صورة مصغرة لـقصة اليتيم

قصة اليتيم

بقلم Ghazal trust
قصة اليتيم , غزال , اميرات الخط الذهبي

قصة درامية مأثرة جميييلة غتعجب كل من قراها ، كتحمل في طياتها احداث مختلفة على باقي كتاباتي الماضية ... قصة مستوحات من الواقع المعاش في العالم كله .. كنتمنى تنال اعجابكم وتحصل على اكبر عدد من القراء لانها كتستحق القراءة وكنتمنى تنجح على باقي القصص اللي سبق ليا وكتبت .
غنبدا بمقدمة ونشوف عدد المتابعين شحال وديك الساعة غنشوف واش نكمل ولا واها راني ديما تايقة فيكم وفتشجيعاتكم ليا اللي مخلياني مستمرة مع اعز الناس اللي هما نتوما . خليتوني نحس بفراغ كبير منذ نعاية قصتي الاخيرة ، مقدرتش نخلي 4000 وحدة تابعاتني وشجعاتني ونعتازل الكتابة اللي فكل مرة كنفكر فيها وكنت مترددة نحط قصة جديدة . وبيكم نتوما طبعا مقدرتش وحطيت هاظ القصة لمتابعيني الاوفياء وعاءلتي الثانية كنبغيكم بزااف بزاااف ❤❤❤

###

بسم الله الرحمن الرحيم
وَالضُّحَى

وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى

مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى

وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأُولَى

وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى

أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى

وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى

وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى

فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ

وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ

وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ

صدق الله والعضيم .
هكذا ختم الفقيه قراءتو للقرآن للشاب اللي جالس فمقبرة بين جوج مقابر حاني راسو وعاطي بضهرو ... فجو باارد... لباسو عادي جدا الوانه سوداء عبارة على مونطو اسود وحداء رياضي وسروال دجين . على يمينه قبر امه وعلى يساره قبر ابيه ، فاتح يديه كيردد بشفاه من مور كل دعاء دعى الفقيه حتى سالا وطبطب ليه على كتفو 
الفقيه : 21 عام هادي و كل يوم جمعة كتجي ... ولا عمرك شي مرة غيبتي فشي يوم من ايام الجمعة ... كنتمنى نهار نموت مينساونيش ولادي ويطلو عليا كيما كطل على والديك كل سيمانة من نهار كانت عندك 6 سنين .. الله يرضي عليك اولدي 
حرك الشاب راسو شوية وتلفت جيهت قبر امو ساهي من بعد انصراف الفقيه

شاف جيهت قبر مو حاني راسو وساهي كيتذكر . 
وسط اراضي خضراء وسنابل القمح الخضراء والرياح الخفيفة اللي كتحركها يمينا وشمال واقفة امرأة لابسة كلشي ابيض وعلى راسها شال ابيض ... كرشها منفوخة على وشك الولادة وفيدها طفل صغير عمرو مكيتجاوز الست سنوات 
الام: وادي يوسف ... شتي هاد الارض اولدي اللي خلا باك الله يرحمو ... ديالك وفاش تكبر انشاء الله غادي تفلحها وتزرعها وتعاون مك 
يوسف :شار بصبعو) هادوك حتى هما ديالنا؟
الام: لا اولدي ... ديالك عمك دريس اوليدي ... حنا عندنا غير هاد الارض وديك الخيمة هي اللي خلا لينا باك وانشاء الله هي اللي غادي تخدم علينا ... يلاه اوليدي نرجعو بحالنا راه ماخاصنيش تودن عليا المغرب فالزنقة.
جرات الام ولدها الصغير فيدها ، غادي وكيدوز يدو الصغير على السنابل بابتسامة بريءة وخلا موراه الشمس غتغيب على ارضهم واراضي عمو المجاورة ، كان عند عمو بزاف ديال الاراضي كبيرة كيخدموها بزاف ديال الخدامة ، وفيرما كبيرة بإسطبل من اللور مربوطة فيه الاحصنة وعندو العديد من العمال ، القرية كاملة كتحتارمو وكيضربو ليه الف حساب وهوا اغنى واحد فديك القرية ، عندو من المال ومن السلطة ما يكفيه ... ولاكن حاجة وحدة اللي نشف عليها ريقو وهي التريكة ... عيا يتزوج ويطلق وكيتمنى من الله يرزقو شي ولد يحمل اسمو ... فالاخير استسلم وبقات معاه اخر وحدة تزوج بيها قد ام يوسف فالعمر ، الاخ ديالو اللي توفى واللي هوا اب يوسف كان انسان بسيط عندو دار عل قد الحال و ارض كيفلحها و يخدمها وفآخر سنة ليه فالدنيا ... توفى وخلا ارضو مفلحة ومرتو حاملة للبسة من موراه الابيض ، ماعندها لاحنين لارحيم من غير الله ، ومابق ليها فالعاءلة غير دريس اخ زوجها ومرتو . 
رجعات شادة ولدها فيديها ودخلات لدارها المبنية بالتراب وبابها ديال القزدير اللي كتسدو عليها بلليل ، بجنبو براميل الماء وبوادة مغلفين بتوب غليض كيشدة البرودة فالصيف . هزات واحد دخلاتو معاها وحطاتو قدامها ، عمرا كاس خواتو فوق البيدو المغلف بالتوب حتى فزك مزيان باش يرجع البرودو على الماء اللي داخل ، خوات كاس وعطاتو لولدها يشرب وناضت طيبات ليها عشاها عبارة على بلبولة بمطيشة ، عشات ولدها وفرشات ليه فالارض حداها ونعسات .
كتشقى وتكايس على المونة اللي عندها باش متبقاش بلا ماكلة وماعندها اللي يعتقها الى حين تحصد الزرع ووتبيعو وتلقا باش تعاون على دواير الزمان ، اما لوسها فواها كان غني كان بخييل وعمر فلوسو شافهم الناس اولا داقهم .
فيوم من الايام جالسة الام فدارها وولدها كيلعب بواحد الرويضة ديال بيكالة فوسط الجردة ديالها ... حتى سمعات الدقان ، ناضت حلات وهي تلقا مرت لوسها فضيلة كيما ديما سديها وعنقها وصبعانها عامرين ذهب ومهلية فراسها وفلباسها 
فضيلة: السلام عليكم اختي هنية 
هنية: و عليكم السلام افضيلة... زيدي دخلي مرحبا 
دخلا هنية كتنفض ملابسها البيضاء المتسخة حشمانة من فضيلة ، وقفات هاد الاخيرة وسط الدار كدور عينيها وهنية بالتسانة كترحب بيها 
هنية: جلسي مرحبا بيك الدار دارك 
فضيلة: كانصيبش اختي هنية جيت غير نطل عليك ... كي شفتي دوزني الشيفور من هنا حيت كنت فالمدينة تقديت شي حويجات ... ايوا قات بلاتي جيت جيت من هاد الطريق ندخل نطل على ختي هنية ونشوفها 
هنية: ربي يخليك اختي ... ايوا جلسي تشربي شي كاس ديال اتاي
فضيلة: وهي كتشوف بعينيها وعايفة الدار) لالا اختي مانصيبش ... قلت نعرض عليك للغدا هاد النهار حيت جالسة بوحدى... اما دريس بقا كَالك فالمدينة مغيجي حتى يوّرح الليل 
هنية: وهي حشمانة)لهلا يخطيك الحبيبة ... انشاء الله فير نسالي هاد الصابون ونجي انا ولدي يوسف 
فضيلة: ايوا دوزي بخير اهنية خليت الراحة 
خرجات كتعوج وعارفة راسها ماخلات لا راحة لهنية ولا والو ، بلعكس حرجاتها بقدومها عندها وهي فحالة يرتى لها واحلة فراسها وفشقا ديال الدار ... يوسف يسقي الماء من السفاسة ويجيب و يتسخر مسقولش لا وهي من اللي كيصبح الصباح وهي محنية على تمارة وتختمها بالعقاد كضل تصايب فيهم وتجمعهم باش تبيعهم للشخص اللي كيجي كل اسبوع من المدينة يجمع العقاد من عند عيالات الدوار ويخلصهم .
دخل يوسف هاز بيدو فيد وبيدو فيد كيتقاتل معاهم ويتمايل يمين يسار ، روحو بغات تخرج وعنقو وجبهتو عرقانين بالتعب وحوايجو مسخين ، تعرضات ليه مو هزات من عندو ودخلاتو فرحانة 
هنية: اجي اوليدي ندوش ليك ونلبس ليك هااديك الكسوة اللي شرا ليك باك الله يرحمو ... باش نمشيو نتغداو عند خالتك فضيلة راه عارضانا للغدة

دخلاتو لطواليط عبارة على غرفة صغيرة فيها السيمة فالارض وبوطة ديال الماء فالقنت ، حطات حداها برمة ديال الماء سخون وجلساتو فوق الركرسي قدامها حكات ليه بالكيس وغسلات ليه حتى حمار لحمو وبدات فشعرو الاسود كتغسل وتشلل ... جلساتو قدامها وبدات تحك ليه رجليه بالحجرة والكيس حتى طيباتهم ودازت ليديه حمراتهم بالحكان وفركات ليه وجهو حتى تبرونزا ، نشفات ليه ولبساتو تما .. دارت ليه زيف حياتي على راسو وخرجاتو 
الام: يالاه اولدي سير جلس متلعبش ومتخرجش حتى نخرج انا ... باش متوسخش حوايجك وحالتك . راه خالتك فضيلة كتسنا فينا مخصناش نتعطلو
حرك راسو وخرج كيوزو بالحكان لابس صندالة دميكة جديدة وسروال قطيلة كاشف من البال ونقي فيه ريحت الصابون وقميجة فيها مربعات فالخضر حتى هيا من الجوطية فيعا ريحت التصبين . دوشات حتى هي وخرجات لقاتو مجبد فوق واحد الصداري فسابع نومة ، خلاتو ومشات لببسات حوايجها عبارة على جلابة بيضاء عادية وتقاشرها وصابة ورجعات فيقاتو وحيدات ليه الزيف ، مشطات ليه شعرو للجنب وشدات ليه فيدي طه وهرجات سدات باب دارها فاتجاه الفيرمة فرحانة هي ويوسف 
الام :بالفرحة غنمشيو نتغداو عند دار عمك ... وندخلو للفيرمة ... ياك دخلتي ليها شحال من مرة 
ضحك وحرك راسو فرحان ، دخلات للفيرما استقبلاتهم فضيلة بتكشيطة حرير الدودة ومضمة ... جلساتهم فالصالون وبدات كتجمع مع هنية ... ام يوسف خرج للفيرما يضور فحال ديما .. كيفرح فاش كيدخل ليها و اول خاجة كيبدا بيها هي الاسطبل ... مشا كيجري ليه عند الخماس دخلو عند الاحصنة ... وقف كيقلب بعينيه على الحصان الاسود اللي كيعجبو حتى شافو داخل ببنيتو الصحية وكبر حجمو ومشا كيجري عندو .. وقف حدا الباب وبدا كيدوز يدو على الحضان وعينيه كيبريو بالفرحة .. وقف حداه الخماس كيدوز يدو على شغرو بحنان 
الخماس: اييه يا وليدي... كن كان عنك يعرف كن علمك ركوب الخيل وكن راك خيال من داكشي ... الغالب الله اوليدي الفول كيتعطى غير اللي معندو ضراس والعود كيركبو غير اللي ميعرف ليه ... عمك باغي يطلع ولاد الناس فالتبوريدة وناسي ولد خوه اللي من دمو ولحمو

فالفيرما لداخل جالسة فضيلة كتفشر على هنية والاخيرة جالسة حشمانة كتردد 
هنية: الله يزيد ويبارك اختي فضيلة ... الله يزيد ويبارك 
فضيلة: امين اختي ... ايوا شغانكَولك ... مشيت معاه للمدينة شفت واحد الدار تباارك الله مشاء الله كتهبل ... عرفتي جات شوكة فالطبقة الثالتة ووسط المدينة ... اشنو سميت ديك البلاصةاا ... ااه المعروف ولا معرافين ... ااه المعاريف قالك هي احسن بلاصة في كازت 
هنية: ايوا الله يدخلها عليكم بالربح والصحة والهنا 
فضيلة: اميين اختي دابا شي نهار نديك معايا تشوفيها .... كي شتي دابا هي واخا فالمدينة وفي العمارة راها تبارك الله كبييرة وسيدي دريس تبارك الله مشاء الله شرا جوج حوانت تحت ديك العمارة ... اييوا بلا ااا منقولك تبارك الله لحوانت لخرين اللي عندو فيهم الهري ديال السلعة والمارشي الكبير ديالو ديال الخضرة ... هاو داني ياختي سااراني فيهم وبدا يوريني داكشي تبااارك الله ... الهضرة اللي في الفيرما كااملة يسايفطوها لتمايا للمارشي ديالنا ... تباارك الله سيدي دريس عااااندو تبارك الله حوانت في المدينة ماشي غا المارشي ... ودابا شرى الدار غزاالة هوكا دير .
هنية : تبارك الله 
فضيلة: ايوا فين هوا يوسف يجي نتغداو ... ماقدرتش نتغدا بوحدي هاو قلت نعيط على خويتشي هنية نتوانسو 
هنية: لهلا يخطيك اختي .. انا نخرج نشوف يوسف 
فضيلة : غا خليك انا نقوليهم يجيبوه ... كي شتي كترت الخدم هنايا وتنوضي نتي! ... ضااااوياااا ... ااا الضااااويا... تي سيري جيبي الدري يتغدى 
الضاوية: واخا لالا 
دخلو ليها يوسف رجليه مغبرين وصندالة مغبرة شافتو هنية رجع وجها حمر اما فضيلة طلعات شلاقمها من الجناب ووقفاتو ففم الزربية
فضيلة : بلاتي اوليدي غسل رجليك ويديك واجي 
هنية: احي نغسل ليك 
ناضت جراتو للطواليط العصرية وحلات الروبيني وبدات تغسل ليه وهوا عاجباه الطواليك والروبيني والبرودويات 
شاف فيها بابتسامة وصوت طفولي بريىء : مِّي : علاش معندناش بحال هادا فدارنا؟ الماء السقاية خاايب 
هنية: هاداك اوليدي دايرو غير عمك بوحدو ... حتى واحد معندو بحالو من غير عمك ماشي غير حنا اللي معندناش
يوسف: والحيط رطب علاش معندناش بحالو؟ حيجنا حنا حرش وكابينتنا خايبة مافيهاش الضوء بحال ديال عمي 
هنية: ارى يدك نمسحها ... هاد العام خاصك دخل بحال كَرانك للمدرسة باش تقرى وترجع كيبحال عمك 
يوسف: يكون عندي حتى يانا العود ؟ ونبقى نمشي فوقو للمدرسة؟
هنية: اه ... الى قريتي ونجحتي ... يالاه زيد نتغداو ... وغير بشوية متحشمنيش قدام خالتك فضيلة ... كول قدامك ماشي قدام شي واحد 
مشات جلشات فالطبلة وجلسات حداها يوسف ... الطبلة عامرة بأنواع الشلايض وجوج دجاجات محمرين للوسط ... بداو يتغداو وهنية كتقطع وتعطي ليوسف اللي كياكل بشهية واقف حدا الطبلة فرحان ... كيهز من هنا ومن لهيه عاجبو الحال ... تحط الديسير وكلا هوا ومو و فرحو بالعراضة وخرجو هازين معاهم الديسير ودجاجة طايبة فطبسيل
هنية : الله يكتر خيرك اختي فضيلة ... الى بغيتي نبقى نجي نعاونك فشي حاجة انا موجودة واخا حاملة ماشي مشكل 
فضيلة: بغيت غير نصبن شي زرابي ... كي شتي موسم التبوريضة قريب والزرابي غنفرشوهم ... ايوا ضاروري خاص العوين 
هنية: انا نجي يا ختي نصبنهم ... غير متعطيهمش لشي واحد انا نصبنهم كاملين
فضيلة: ايوا غدا رجعي راه غدا غنجبدهم 
هنية: واخا ختي غدا نجي ... الله يعاونك اختي

رجعات هنية تعشات بداكشي اللي عطاتها فضيلة وفرشات لولدها حداها ونعسات .
الصباح بكري مع الفجر ناضت صلاة وخرجات خلات ولدها ناعس . مشات للفريما لقات فضيلى مخرجة الزرابي لبرى ، طلقاتهم هنية وجلسات تصبن وتشلل وطوي بوحدها حتى هزات راسها لقات يوسف قدامها هاز الشيتة ومحني على ركابيه كيحك ، ابتاسمات ودةزات يدها على جبهتها بتعب ورجعات للحكان ، بقات النهار كامل وهي وسط الزرابي كبار مغبرين ومسخين كتحك وتشلل ويوسف معاونها بداكشي اللي قادر عليه ومقاتل معاها كيجر فالزربية ويطيح ويرجع نوض فالبلاصة بحوايجو فازكين ... رغم صغر سنو عطاه الله بنية جسدية قوية زيادة على الماء اللي كيسقي يوميا ويهزو بوحدة ويزيد تقل ديال السدادر وتمارة اللي كيضرب مع مو قوات ليه جسمو وقصحاتو حتى رجع كيتحمل كتر من طاقتو . سلاو غسيل الزرابي ووقفوهم ملويين كيقطرو وكرط ليها الارض بالكراطة ومشا بغا يهز يقلدها ويهز الزربية على كتفو وهي تحيدها ليه 
هنية: برااكة عليك اولدي تقييلة عليك غيمشي يخرج ليك شي فتق ولا شي موصيبة بهاد تقل اللي كتهز 
يوسف: وخلييني غنقدر نهزها ... عيتي نتي 
هنية : صافي سالينا غير حط غنهزهم انا 
يوسف: واخليني 
هنية: يالاه هاك هادي هزها 
عطاتو وحدة صغيرة شوية دارها على كتفو ومشا بيها حفيان كتقطر وصدرو كينهج ومعصر معاها كيترعد باش يوصلها . حطها حدا السلوكة وجلس فوقها كيلهت . نشرهم ورجعو الفيرما دخلو فازكين تعرضات ليهم فضيلة 
هنية: صافي اختي راهم منشورين حتى ينشفو وحيدوهم ... انا غنرجع قبل لا تودن عليا المغرب
فضيلة: وهاكي بعدا هاد الحوايج ليوسف راه سيفطاتهم ليا ختي من المدينة .... مابقاوش كيجيو قد ولدها وعطاتهم ليا 
هنية" الله يعطيك الخير 
فضيلة: مدات ليها صاك كبير) هادا باش تعشاي نتي ولدك وهاد البيجامة جديدة نهار تحيدي حق الله لبسيها 
هنية : بصوت متعوب)يعطيك الخير اختي ... بسلامة عليك 
وهي خارجة من الفيرما هي ولدها حالتهم حالة تلاقاو مع دريس داخل للبس جلابة فالمرونة ورزة صفراء على راسو وبلغة .. مهلي فراسو وباين عليه الخير ، راجل طويل وعامر شعرو ابيض وفيه التجاعيد 
دريس: هنية!! ا كيدايرة ؟ 
حنات راسها : حامدين الله وشاكرينو السي دريس 
دريس: خفض صوتو وشاف بنص عين فيسوف ) ايوا شتي يا هنية ... ماحدك مقصحة راسك ونتي فهاد تمارة ... مالو باش حسن مني احمد باش؟ كوون تقبلي تزوجي بيا ترجعي نتي هي مولات الدار 
هنية: خليت ليك الراحة السي دريس 
حنات راسها بانزعاج وجرات ولدها ومشات خلاتو واقف متبع ليها العين
دريس: دابا نشوفو واش غتهدي ويرطاب راسك ولا تبقاي معاندة ... داابا نشوفو اهنية داابا نشوفو.
دخلات لدارها وسدات عليها ، دارت البرمة طيب ودوشات هي ولدها وجبدات عشاها اللي عطاتها فضيلة ، طاحت فيه هي ويوسف عميين ، عمرو كرشهم ونعسو سخفانين . فنصاص اللي ناضت هنية جلسات فبلاصتها شادة كرشها كتوجع وتكمد جنابها ويدها كتحرك بيها يوسف 
هنية: يووسف ... يووسف نووض نووض اوليدي نووض 
يوسف: انن
هنية: نووض دغيا اوليدي سير عيط على خالتك فضيلة قوليها راه مي كتولد 
ناض يسوف مضهشر لبس صندالتو وخرج بلليل فالدوار كيجري للفيرما ، لقا البيبان مسدودين ومالقاش منين يدهل وبدا كيغوت ويعيط بصوت مرتفع 
يوسف: ووووااا خالتي فضيييييلة ... عمييي درييييييس .... وااا عمي دريييييس
عيا يعيط ويغوت حتى واحد مسمعو .. قرر يتعلق فالباب ولاكن وصل حتى للراس ولقا الزاج مغروس فيه ماقدرش يكنل ورجع نزل . 
مشا كيجري للدار لقا مو مجبدة فالارض عاضة فواحد الفوطة والماء تحت منها مع الدميات وكتعصر وتكور فبلاصتها . جلس حداها مخلوع كيبكي ويدور بيها تالف 
يوسف: مكاين حتى واحد امي حتى ا مي ... شنو ندير ليك شنو غندير 
شد ليها فرجليها لقاهم باردين مكيتحركوش وهي كتلهت وكطلع النفس بزز ، حيدات الفوطة من فمها وجرات يوسف عندها 
هنية: سمع اوليدي ... الى مت راني غنموت راضية عليك دنيا واخرة وعمر ربي يخيبك ... وبغيتك تكون راجل ... وعارفاك اوليدي راجل بدراعك ... شووووت الرجال مكيبكيش اوليدي .. متبكيش 
عنقها كيبكي : مغتموتيش امي مغتموتيش... غنمشي نعيط على جارتنا 
بغا ينوض وهي تجرو : اجي معندك فين تمشي ... الى رجعتي مغتلقانيش ... وانا اوليدي ... بغيت .. بغيت نموت وانا كنشوف فيك ... وكيتك فقلبي غنديها معايا وعاارفة ... عارفة معندك لا حنين لا رحيم ... ولاكن ... ولاكن اولدي عندك الله 
يوسف: اااااهس اهىءاهىءاهىء اهىي اهء اعىء اااااهىء ااامي يا مي متمشيش امي متخلينيش امي اهىء اهىءاهىءاهىء ااااااااهىء ااامي غنبقا بوحدي اامي 
شافت والدموع فعينيها ويديها كيترعدو هازة صبعها السبابة كتشهد وترضي عليه حتى سدات عينيها وخلاتو كيدندب ويضرب راسو مع الارض ويغوت وينقز من قنت لقنت

صبح ااصباح ويوسف مزال جالس حدا مو، حاط راسو على راسها وهاز يدو معنقها وكيبكي بلا دموع ... الدقان الباب وهوا على نفس الحال مكيتحركش من حدا مو ... شوية دخلات الجارة كتعيط 
الجارة: هنية؟ واا هنية؟ واتي فينك واش كاين شي عقادر راه جا مولاهم...هنية!
بقات داخلة كتعيط حتى لقاتها فالارض وشافت داك المنضر ... توب هنية الابيض رجع حمر بالدم ، مشات كتغوت وتجري عندها وهزات يديها فالسماء كتغوت وتبكي حتى تجمعو اهل الدوار كلملين ووصل لخبار للفيرمة وجات فضيلة لابسة عباية ويديها كيشاليو بالذهب ومعاها دريس عينيه خارجين ممتيقش ، وصلو لقاو الدار عاامرة بالناس شي داخل شي خارج ، دازو وسط الناس اللي دخلو هنية لواحد البيت فوق واحد السداري وغطاوها بتوب ابيض وجالسين كيعنقو فيوسف اللي جالس كيشوف ويتنخصص بلا دموع ، عينيه دخلو ووجهو صفار وفمو نشف نيفو رجع حمر وحالتو حالة مقادرش يتحرك حدى مو ، تدخل السي دريس وهزوها لاقرب سبيطار باش يعتقو داكشي اللي فكرشها . هزوها فسيارة الاسعاف وجلس عند راسها يوسف حفيان كيتكي راسو على كتفها وقابط ليها فيديها متشبت بيها ، دخلوها للسبيطار والبعض من ناس الدوار مشاو معاها باش باش فالاخير يتفاجؤو بكلام الطبيب أن هنية مكانتش تقدر تولد طبيعية كالعادة لان التيلاد اللي فكرشها نفخو البرد وكان خاصها عملية قيصيرية مستعجلة لاكن فات الفوت ومات التيلاد حتى هوا ، رجعوها لدارها فسيارة الاسعاف وغسلوها وهزوها فاتجاه قبرها ويوسف موراها تابع الناس بالحفى كيبكي وشاد فواحد من الرجال اللي هازين مو ، قدام عينيه دفنوها وهوا كيتركل فالرملة ويفركل ويغوت ويخبش التراب بجنونو ، منتابهوش ليه ناس الدوار حتى بدا كيصعر وبغا يتلاح فالقبر مع مو وهوا يجرو الفقيه وغوت على رجال الدوار 
الفقيه: واش ماشي عيب وعار عليكم تجيبو الولد باقي صغير معاكم؟ عيب هادشي يا الناس كنتو تخليوه فدارهم ميحضرش للدفن دمو حشوومة عليكم 
عنقو الفقيه وشدوه بعدوه على القبر رجال الدوار وجلسو بيه تحت واحد الشجرة كيهضرو معاه ويواسيوه وهوا عنقو كيميل جيهت الروضة ، شوية شاف الناس راجعين وناض ووقف بغا يمشي وشدوه رجعوه للدار وبقاو حاضيين معاه ، دار دريس العشا للناس ودار ليها الكنازة وبان على وجهو الحزن ، ماهضر ما نطق بحال الى تصمك ، اما يوسف دخل لبيت الي ماتت فيه مو وتركن فالقنت مكمش كيبكي حتى دخلات عندو فضيلة هازة طلسيل فيه كسكو وجلسات حداه 
فضيلة: اجي اولدي تعشا اجي ... اجي تاكل شوية راه مكتاب الله 
شاف فيها بعينيه حومر ودفعها بيدو وناض خرج لبرى حدى الحجر وجلس ، عاودو رجعوه للدار العيالات وجلسوه الوسط كيواسيوه ويهدنوه حتى نعس ... تجمعو الرجال لليلة دالعزاء فالصالة فالفيرما ديال السي دريس لان دار هنية صغيرة سالاه هزات العيالات . من بعد ما قراو ماتيسر من القرآن ختموها بالدعاء 
الفقيه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة ، واشار بالسبابة والوسطى وفرق بينهما قليلا .... ايوا سمعو يا سيادنا ... السي حمد الله يرحمو ويجدد عليه الرحمات ... مات خلى المرحومة مرتو وولدو . وتبعاتو المرحومة الله يرحمها ويوسع عليها بثلاثة دالشهور ... خلات الولد يتيم 
تدخل السي حمد: انا ولد خويا منفرطش فيه ... بحال ولدي وكتر 
الفقيه: اللي بغيت نقول اسيادنا . . هوا هاد اليتيم عاملوه مزيان ... راه يالاه عندو ست سنين ، غادي تشوفوه فالدوار تعاملو معاه مزيان ... وقريو ولادكم ووصيوهم (هز صبعو) مااايضحكوش عليه ولا يعايروه بواليديه . . . قريوهم شوية ديال الدين وعلموهم راه ولادكم هما وجهكم ... الولد تبارك الله صغير وكان كيجيبو باه الله يرحمو معاه للجامع يصلي . . . واخا مات بقا الولد كيجي يصلي مع الناس ... راه اللي مربي من عند ربي غير علمو ولادكم شوية على الدين وهما غيتعلمو كلشي راسهم ... والله يرزقو الصبر لداك اليتيم ويكون معاه ياربي
الفقيه كان حاس بالسي دريس واخا كيقول داك الكلام قدام ناس الدوار الا وكان عارفو غير هضرة باش ميخلي حتى واحد يهضر عليه وكلامو اللي كان موجه لناس الجماعة كان موجه بالخصوص للسي دريس حيت هوا اللي غيتكفل باليتيم . تفرقات الجماعة وسالا العزو ورجع دريس لدار هنية لقا فضيلة جالسة جامعة يديها ولابسة ومقادة قدام عيالات الدوار . طل عليها بالجنب وهي تنوض جمعات الوقفة ، تفرقو العيالات ودخل دريس هز يوسف وهوا ناعس حالتو حالى بالغبابر ورجليه حالتهم وحوايجو حالتهم 
دريس: جمعي ليه حوايجو نديوه 
فضيلة: اش غنجمع فهادشي واش حتى هادو حوايج يلبسوهم الناس !
دريس: المهم جمعي الى لقيتي ماتجمعي 
بدات فضيلة كتقلب وتبقش بين حوايج هنية مالقات والو من غير صورة صغيرة فيها وجه راجلها حمد اللي طبق لاصل ليوسف فعينيه العسلية وشعرو الاسود وبشرتو السمراء الفاتحة . شافتها ورجعاتها لبلاصتها وسط الحوايج القدام بين حوايجها وحوايج زوجها احمد ، هزات شي حوايج قلال ليوسف لانو معندوش الحوايج من غير داكشي اللي كانت عطاتها فضيلة وتبعات السي دريس للفيرمة . فاق ليهم يوسف لقا راسو فالفريمة وناض مخلوع 
يوسف: مي!! ميي! (هز راسو فالسي دريس) فين مي؟
السي دريس: مك الله يرحمها اولدي ... انا من هنا لفوق عتابرني بحال باك 
رجع يوسف للبكا بحزن شديد ودريس كيعنقو ويسكتو 
دريس: حسبني بحال باك اولد هنية .

غسلو ليه ونقاوه ولبسوه حوايج نقيين وعطاوه طبسيل ديال الكسكوس وبقا حداه السي دريس كيوكلو ويسكتو وداه لبيت زوين صغير فيه ناموسية وريحة زوينة، بقا معاه حتى نعس ومشا لبيتو عند فضيلة ، حيد الجلابة وجبد السمطة دالسروال الابيض اللي لابس ومشا فاتجاج فضيلة وهي واقفة عاطياه بالضهر كتجبد حوايجها، تلفتات ببرودة لقتو واقف ملوي السمطة على يدو وهي تلسق مع الماريو
فضيلة: سيدي دريس !! مالك اش وقع ليك؟
دريس: بغضب) اش وقع ليا! ماعارفاش اش وقع ؟... واحي لهنا نوريك اش وقع 
جرها من شعرها لاحها فوق الناموسية وبدا كيجبد معاها بالسمطة وهي كتغوت 
دريس: بغضب) اشكووون اللي نفخ تيلاد لهنية فكرشها؟ هاااا؟ (جبد معاها بالسمطة) اشكون للي ضل نهار كامل وسط الماء كيصبن ؟ هاااا؟ ها الزراابي (حبد معاها)... هااا الصابوون ... ها التصبين . ها هنية .. هااا هنياااا .. هنيااااااا وا هنيااااا 
بقا كيغوت ويسوط فيها حتى زرق ليها لحمها وجلس شاد راسو كيبكي 
دريس:اااهنية يا هنياااا ... وااهنيااا 
ناضت فضيلة مغزفة كتكمد لحمها) ااعيييتي دور وطلوط بيها ماداتهاش فيييك ... وجالس تبكي عليها كي لولية ... يااك بغات خووك ... ياك خوك اللي مزلوط فضلاتو عليك تّا ... ياك تا اللول مشيتي خطبتيها وبغاتو هو وميكساب مايعلام وخلااااتك تا مول الديور ومول الفااارم ومول الحوااانت وهمة شان ... مشات سكنات معاه في دارو ... 
ناض ليها جمع معاها بطرشة : ياااكن كتّي مرى كن درتي بحالها . . . مرى ونص عليك وبولادها ماشي بحاالك يا الشيااطة ... كيبان فك غا اللبس اللي ملبسك والذهب اللي دايرة ... اما تّي راه مافيك مايتلبق ... شوفي لااالاك لا دارت غا زيف اخضر يجي معاها ... لبست الابيض جا معاها ... ماشي بحاالك يا الخطية 
فضيلة: وا هاايا ماتت ... واسير تبعها ... راك مزوج قبل مني 5 مالهم مولدوكش لك يا الشيباني يا الشيبة العاصية 
دريس: كن جبت لالاكم هنية كوراه الزريبة عامرة ولاااد كينقزو ... شوفي هاااه وتزييدي كلمة اخرى نسيفطك عد دار باك عرياانة كي جبتك النهار اللول ... وزييدي شي كلنة اخرى ... نوضي تكعدي من حدايا يتبع البلا والجلا وشي مشية فالخلا ماتعرفي فين تصدي يا وجه الصندالة الكحلة .. خختفووو على جرتييلة 
هزات حوايجها وخرجات كتنكر خلاتو جالس شاد راسو كيعيط عل هنية
☝قريتي خللي جيم نشوف شحال من واحد متبع

صبح الحال والناس مزالة كدخل لافيرما تعزي ، اما يوسف مع الفجر ناض مشا للقبر حدا مو وباه وجلس كيبكي بوحدو مسايق ليه حتى واحد ابخبار ، ناض دريس قلب عليه الدنيا ونهار كامل والدوار كيقلب حتى لقاه الفقيه جالس على واحد الحجرة وسط المقابر ووقف عليه 
الفقيه: نوض اوليدي نووض .. نوض ممزيانش تبقا جالس هنا .. نوض رجع بحالك للدوار 
جرو من يدو رجعو للفيرما وهي تلقاه فضيلة داخل مع الفقيه 
الفقيه: فين السي دريس؟ 
فضيلة: راه برى كيقلب 
الفقيه: ها الولد اقيتو حدى قبر مو 
عطاها الولد دخلاتو كدفع فيه وتغوت 
فضيلة: نبقاو نقلبو عليك حنا يا وجه الهم ... دخل يعطيك موصيبة تصيبك نتهنى منك بقيتي ليا عا تّا
دخل دريس لقاها كتغوت وخرج عينيه فيها 
دريس: واش بغيتي نعلق بوك في البولة اللي داز يدورك ولا شنو؟ واش تي باغا تلحكِيني على هنية يا هاد الخطية ؟ 
فضيلة: وراه عاد كي جابو الفقيه كان فالمقبرة تالف 
دريس: اجي يا وليدي يا حنيني يا ولد هنية .
شدو عندو كينفض ليه حوايجو ويدوز يدو على راسو ويهضر بوحدو ، شوية هز عينيه لقا فضيلة واقفة معوجة سيفتها كتشوف فيه وهوا يخرج عينيه فيها 
دريس: تي شمازالة كديري هنا ؟ سيري شوفي لك متقضي .. بقااي حاضيااني يانا (دور وجهو كينكر) 
فضيلة: هايا غادا ... هترتي وتخربقتي الله العجب وا العجبب فيييك 
مشات وخلاتو كيهضر : سيري بغيت ليك التولال وشي تكركيبة من جبل بدلال ميلقاو مايجمعو فيك ... اجي اوليدي يا ولد هنسة تمشي معايا للسوق ... متبقاش تبكي اوليدي ويلى دارت ليك ديك الكرطيطة شي حاجة قولها ليا .. لامنبيت بوها مع البهايم مناش دريس 
شد ليه فيدو وخرج داه معاه للسوق كيتسارا بيه ... شرا ليه صباط لبسو ليه تما وحوايج جداد وداز لواحد القهوة شعبية وسط السوق مبنية بالخيمة وجلس 
قدرو مو القهوة : امرحبااا بالسي دريس زارتنا البراكة 
دريس: ارا ليا شي طزينة ديال القطبان وشي براد داتاي 
قدور: وليدي يوسف .. لاباس عليك 
دريس: تا سير جيب القطبان واتاي راه الدري فيه الجوع 
حطو ليه طبسيل ديال القطبان واتاي والكفتة مشوية وجلس يوسف كياكل بلهفة حتى شبع وعنر واحد شدق ديال الخبز دار فيه الكفتة وشدو فيدو خايف يجلس بالجوع ومتعود يدير ما كدير مو فأي عراضة . شبعو دوران فالسوق وشرا ليه الحلوى وكاوكاو والدرة ورجعو للفيرما نقي و حوايج جديد 
دريس: فضيييلة ... وااااا غضيفة تي فينك ... وا فيينك الخطية يعطيك بوكَليب وبوزموي ضلي تجري وداوي 
نزلات عندو فالدروج كتجر فالتكشيطة فيها الالوان
فضيلة: هانا ... اش كاااين 
دريس: سيري جيبي الماء واجي غسلي ليا رجليا راه طابو عليا 
شافت فيوسف جالس كياكل فداك الخبز اللي عمر ومشات جابت البانيو فيه الماء وجلسات كتغسل لدريس رجليه وهوا مكسل 
دريس: غدا غنمشي لفاس و ن.... 
فضيلة : نمشي معاك؟
دريس: خرج عينيه) باش نييت نرمي والديك في دار الدباغ تشبعي صباغة مع راسك ... اش غاديري في فاس ؟؟؟ 
فضيلة: نتسارا شوية 
دريس: غتشدي الارض ... انا غادي مع الرجال والخماسة نجيبو السرج دالعودان اللي نسرجو نهار التبوريضة (شاف فيها بنص عين ) ايي .. كاتلك بغات تمشي لفاس .. وجهك كي العتلة والفاس وبغا تمشي لفاس
حولات عينيها وشفات ليه رجليه وناضت 
دريس: حطي لينا نتعشاو الصباح راه نايض مع الفجر 
فضيلة: وااخا .... الضااااوياااا جيبي لعزيزك لعشا

ناض مع الفجر هز متاعو وخرج من الفيرما فكاط كاط كحلة من موع طيوطا سايق بيه الشيفور ، من موراه ناض يوسف مشا لقبر مو وجلس كيهضر بوحدو ... مرة يدور جيهت باه مرة جهت مو ، هز عينو مرى كتخوي الماء فراس القبر وناض مشا عندها 
يوسف: علاش كتخوي الماء هنا؟
المرى: باش الى عطش شي طير يجي يشرب وتحسب الميت فميزان حسناتو انشاء الله 
خلاها يوسف ومشا كيطير للداور جيهت البير وعمر طاسة وهز حفنة دالزرع من الفيرما ورجع للمقبارة هاز جوج طاسات حطهم فراس القبر دواليديه وعمرهم بالماء وشتت الزرع فجناب القبر وبقا جالس . متسوق لغيابو حتى واحد فالفيرما ومسول عليه تا واحد ، اما فضيلة استاغلات غياب دريس وناضت عرضات على عاءلتها كاملة للعشاء ، وجدات ليهم ما الد وطاب من الشهيوات وجمعاتهم عندها فالصالة ، رجع يوسف مع غروب الشمس للفيرما سمع صوت الناس لداخل ودخل عليهم كيشوف ، ناضت فضيلة جراتو خرجاتو لبرى ودفعاتو 
فضيلة: فيين دااخل يعطيك الموت 
يوسف : بغضب) جيت عند عمي دريس 
فضيلة: عمك دريس مكاينش .. سير حتى يكون واجي ... يالاه ...راه الباب رجع منين جيتي 
رجع يوسف حاني راسو بلليل وهو يتلاقا مع واحد السكايري جاي كيتمايل ، وقف عليه السكايري وشدو من عنقو
السكايري: بصوت تقيل) ولد هنية هاذا!!! ايي زيانيتي ... واجي معايا نتهلاا فيك 
رد عليه يوسف بصوت مدعور: بعد مني ... بعد مني غنقولها لعمي دريس
السكايري: تا جي لهنا كَالك عمك دريس ... عمك دريس نهار ومطال وهوا مع الشيخات عندو باش ... ماشي بحالي يانا ... تا جي لهنا 
هزو على كتفو وداه معاه لخربة خاوية وحيوطها مهرسين وخازة وسط الغابة ومضلمة كتشيب الشعر بالخوف
دخلو لداخل وهوا كيفركل ويبكي بالخلعة ويدفع ولاكن قوة الراجل غلبات عليه ودفعو مع الخيط وضربو لحنكو بتسرفيقة حتى داخ

تلف يوسف وفشل والخربة مضلمة فيها شوية ديال الضوء من ضوء القمرة شاف السكايري تحتى على القراعي دالشراب وهوا مثمل وناض كيترعد بشوية هز طوبية فيدو نزل بيها عليه الراس طيحو فالبلاصة وخلا دنايات سايلة خرج كيجري ويبكي ، مشا للدار دمو معرف منين يدخل ، طلع فوق واحد الشجرة حدا الدار وتعلق فالصور ونزل لداخل للدار ودخل لبت مو تكمش فواحد البطانية كيقفقف بالخلعة وسط الضلام وصدرو كينهج ، فين ما يسمع شي صوت ولا شي قط كيخبي وجهو ويقطع فيه البكية ، دوز ليلة كحلة عمرو دوزعا فحياتو وماصبح عليه الصباح حتى كان غيموت بالخلعة ، شاف الشمش طلعات وهوا يتفكر كلام باه اللي قالي " الى خفتي سير للجامع "
ناض نقز الصور وتجرح فيديه ورجع حالتو حالة ، مشا للجامع لقا الناس كيخلو يصليو الفجر ودخل معاهم ، كلشي استغرب وتصدمو فيه داخل الجامع يصلي مع الفجر ورجال كبار فالدوار معمرهم شافو الجامع كي داير ، مشا توضى كيما علمو باه وتاجه للقبلة صلى مع الناس وتكى فوق واحد السجادة فنومة عميييييقة ، شافو الفقيه ناعس بحال الى عمرو منعس ومشا دوز يديه على شعرو 
الفقيه: لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العضيم 
خرج الفقيه لبرى لقا رجال الدوار كاملين كيهضرو على الجثة المقتولو فالخربة ديال الجلالي السكايري الل لقاوه رجال المحمية ميت وسط قراعي دالشراب 
الفقيه: شكون اللي قتلو؟
الشخص: شي واحد مان كيسكر معاه تما ... راه الجدارمية جمعو كاع صحابو اللي كيسكرو معاه 
الفقيه: شتي الشراب اش كيدير ... هاهما سكرو ناض شي كيقتل شي ... لا حولة ولا قوة الا بالله 
تفقر رجال الدوار والهضرة على القتيلة اللي ناضت فالخربة نوضات الرعب فاهل الدوار ، لانهم عمرهم سمعو باالقتل ولا بشي حاجة بحال هادي واول مرة يتقتل شي واحد فالدوار هادشي الل خلاهم مرعودين وكيهضرو على الجيلالي السكايري المعروف وسط الدوار بالسكرة والشراب

ناض من النعاس لقا راسو فالجامع بوحدو ، هز صباطو وخرج كيتقطع بالجوع ، رجع للفيرما ودخل للكوزينة من باب صغير ، لقاعا خاوية ومشا نيشان كيقلب على ماياكل ، حل الثلاجة لقا فيها الماكلة دالبارح و بدا كياكل واقل وباب الثلاجة محلول ، شاف طرف ديال الحلوى بالكريم مغطي وبلا ميتردد هزو كلاه وخرج خلا التلاجة محلولة ومشا للاسطبل عند العود الاسود ، هز واحد الشطابة وجلس كيشطب وينقي للعود ويقاظ ليه ، جاب كومة ديال التبن رماها ليه لدخل وجلس مقابلو النهار كامل مع واحد الخماس حتى سمع الخماسة لخرين داخلين وخرج من تما مشا للجنان كيدور ويحيد فالليمون والتفاح ، جمعهم وداهم جيهت البير وجلس كيجر الماء ويطلع السطل حتى جبدو كيلهت ، لاح فيه دوك الليمونات وتفاحات وجلس كينقي وياكل ساهي فالجنان ... شوية سمع صوت السي دريس كيعيط 
دريس: يووووسف .. وااايوسف 
ناض كيجري طيح داك السطل فالبير باللي فيه ومشا عند عمو
دريس: فين كنتي مخشي نهار كامل وانا نقلب وندور 
يوسف: كنت فالكوري ... خالتي فضيلة جرات عليا قالت ليا سير بحالك ومشيت 
دريس: هي قاتلك سير بحالك؟ وااخا غضيفة يا بنت الحرام ... هانا جاي لك 
لاح سلهامو لور وجمع يديه بحوج مور ضهرو ومشا كيبوح رجليه ويتحلف ويوسف موراه تابعو ، دخل كيعيط على فضيلة وهي تنزل عندو كتشير بيديها 
فضيلة: ماالك اش كااين اااش ؟ مالك حاميها للغوت 
دريس: غادا تجمعي شطايط ودار باك راها تستنا فيييك 
فضيلة: هاويييلي مالني شدرت
دريس: يالاه ... جججمعي شطايطك وقجاقل اللي دايرة حيديهم وسيري منين جيتي .
فضيلة: هاوييلي اخويي تا غا كَول ليا شدرت 
دريس: مادرتيش ليا غا انا رشقاات ليا وبغيت نبدلك .. يالاه تحركي
فضيلة: وو و و تبدلني علااش .. شؤع عطاك 4 اخويي علاش باغي تسيفطني في حالاتي
دريس: طلعتي لي في راااسي ... ها علاااش
فضيلة: واخا سي دريس هانا غادا
طلعات لبيتها وتبعها هوا كينكر ، جلسات قدامو وربعات رجليها وهوا كيهزر فيها
دريس: تي مالكي شتك قردتي كَدامي كي تاتة العمية ... مالكي شبغايتي
فضيلة: شدات ودنها) وا حل ودنيك مزيااان سمع اش نقوليك 
دريس: هانا مقلشهم ... لا كنتي غتجبي شي خبار كي كمارتك غنزردك عمود وعااد تمشي في حالاتك
فضيلة : وا تا سمع اش يجيك ملييح... شتي الارض ديال ولد خوك اللي نتا ساير تربي فيه ... راه غدوز منها الطريكَ ديال لوتوروت .. ونصها غيتبناو فيهم الفيلات وغتجيب 27 وعشرييييين رميااار ... شحال جات بالريال الله وعلم ...مهم خويا لبارح كَالها ليا ... كَاليا راه هوكا ديال الفلوس اللي غتجيب ديك الارض ... وغيسميوها وبوسكورة وفيها قالك غايديرو غاا الفيلات والكريكَ ... ولد خوك غيكبر ياخد كلشي وتبقا نتا ... راه 27 رمياااار
دريس : خرج عينيه) هاااو على 27 مليار !!! هااديك الارض الناشفة غتجيبها!!! وانا ارضي؟ 
فضيلة : وا خويا قاليا غا ديك الارض بوحدها للي جات ليهيييييه ... مصالحة لفلاحة ولا والو وعيا خوك يصرف عليها مجابت ليه والو وياك كان دارها فالبيع ومعطاوهش فيها الثمن ... وجلس كفلح غا ديك الارض اللي حدا ضارو الصغيرة
دريس: حال فمو ) تي عاارفة اش كدكَولي ولا غا سايرة تهترسي 
فضيلة: وتا نوووض قلب وسول راه ولد خوك جاياه 27 رميار
دريس: ناض) عرفتي لا كتي كتخوري غانرجع ندبحك (مشا يبركم) هااويلي على 27 مليار !!تا واش قالت 27 مليار ولا 27 مليون ولا 27 الف ريال!!! ... 27 مليااار!!!ياكما كاين شي مليار اخر من غير اللي كنعرف انا!!!

مشا دريس كيتفقد الامر ومرجع حتى غربات الشمس ، بدا كيعيط على فضيلة وهي تخرج ليه كتجر فالتكشيطة ، تلاح ليها على راسها باسها وخفض من حدة صوتو 
دريس: لعلا يخطيك عليا يا وجه السعد .. طلع ملامك معقول والارض غتجيب 27 ملياااار ... ولاكن تساليني عليها واحد الخاتم كيدير ثلاااااتييين الف راسال ديال الذهب 
فضيلة: اممم . . . غير الخاتم صافي!
دريس: علاه مالنا شحال غنشدو ... راه ماشي شي خاااجة تسمعي 27 مليار يحشاب شي حااجة .. راه انحيد منها واحد 30 الف رايال ونشري ليك بيعا الخاتم 
فضيلة: ونسكنو فالمدينة؟
دريس: هانتي بديتي طلعي ليا الدم 
فضيلة: ايوا سمع ... شتي داك ولد خوك ... راه مزاال يكبر ويندمك على هاد الخير اللي داير فيه ... مزال يكبر ويقول ليك ارى حقي فورت با 
دريس: ااااشمن حق عندو لاواه الحمص ... راه واكل شارب حسن من عيشتو مع واليديه ... وزايدون شمون غيسيق ليه الخبار وانا غندير واحد القضية .. وبلي خويا باع ليا ديك الارض ورجعات ديالي وديك الساعة اللي عندو شي حق راه المخزن ... غا نتي بقاي تسدي فمك ومتهضريش بزاف راه مكاينش اللي غيهرج علينا كَد الفوحان ديالك 
فضيلة ؛ ايوا والارض اللي حدا خربتهم؟
دريس: هاديك غنحصدها هاد العام ونخليها ليه فاش يكبر نسكتو بيها ... براكة عليه ديك الارض يفلحها ويهنينا. 
فضيلة : ايوا على الله
دريس ؛ : واسيري ديري لينا شي زردة بهاد المناسبة وخلينا نشطو شوية 
فضيلة : امم هايا غادا
مشات كتعوج وهوا مورا كينكر 
دريس: ايي يتبعك لبلا 
لاح السلهام لور و مشا تجبد فالصالة فرحان 
دريس: وفين هوا يوسف؟ 
فضيلة : راه فالروضة كي ديما ... ميجي تا تغرب الشمش
شوبة تم داخل عندهم ... تعشا معاهم ومشا لبيتو تكى قالب وجهو للحيط ساهي كيسترجع ذكرياتو مع واليديه 
#فلاش_باك
احمد : هنيااا .. هنيااا 
تعرضات ليه كضحك وتمسح يديها فالفوطة ، تحنات على رجليه حيدات ليه البوط وكمدات ليه رجليه فالماء دافي و الملحة 
احمد: بابتسامة) اش درتي لينا للعشا امولات دار 
هنية : بخجل) الحريرة 
احمد: تبارك الله عليك ... وتكايسي شوية على راسك باش تجيبي ليا شي بنية كتشبه ليك يا عمارت داري 
حنات راسها بخجل كتمسح ليه رجليه 
احمد: بااركة عليك ... جلسي ترتاحي انا غنجيب للعشاء 
هنيا: لا غير رتاح راك عيان 
احمد: يوسف ... اجي اولدي (جرو عندو) تبارك الله على المرضي ديالي كيعاون باه فالفلاحة 
يوسف: واش حتى انا غنمشي للمدرسة؟
احمد : معلووم ... وغتقرى وانجح وتولي شي حااجة تعاون باك ياك ... شنو بغيتي تولي فاش تكبر
ابتاسم يوسف وشار بصبعو للتلفازة : يحال هاداك 
احمد: ههههههه بحالو كاع! وعلاش لا كلشي عند الله قريب 
حطات ليهم هنيا العشا وهز يديها باسها ويسوف كيشوف .. جر يوسف عندو وعنقو بيدو 
احمد: غدا انشاء الله نشري لولدي واحد الصندالة جديدة وحوايج جداد ... ويخبيهم باش يتقيد فالمدرسة 
هنيا: لهلا يخطيك علينا ... بلا بيك منعرفو نديرو والو 
احمد: بابتسامة ) زعما 
هنيا: الى مشيتي نتا ميبقا لي مندير فهاد الدنيا ... فين ما كنتي نكونو بجوج واخا تحت التراب 
احمد: لهلا يخطيك عليا ويطول ليا فعمرك ... مزال غنربيو ولادنا ووليدات ولادنا 
هنيا: امين ياربي.
نعس يوسف على ذكراياتو مع عاءلتو السعيدة ... ودوز ايام وايام فدار عمو .. دتز موسم التبوريضة وكان واقف كيتفرج ويسفق بيديه فرحاان ويشوف فالناس فرحانين ويبدا ينقز حتى هوا بالفرحة ،رغم قسوة فضيلة عليه للي كل مرة ضربو وتجري عليه وتخليه يبكي فدار مو بوحدو حتى كيعيا بلا ميسيق ليه حتى واحد الخبار ... ويختمها بالجامع ..طريقو كانت معروفة من الفيرما لدار مو للروضة للجامع يوميا حتى وصل الموسم الدراسي ، كان كل نهار يمشي يوقف فالطريق ويراقب التلاميد من بعيد وهما غاديين محملين الشكاكر و لابسين الطابليات ... كيقى متبعهم بعينو حتى كيغبرو ويرجع يتلقا ليهم فالعشية ويشوفهم راجعين ... حالتو حالة وصندالة فرجلو مقطعة وحوايجو مغبرين ... عمو هملو وتلهى مع المشاغل وكل مرة فين مسافر ... اتار الضرب عليه ولات كتبان فعنقو ويدو ورجلو وهوا وقف هاز جرارة كيلعب بيها ديال القصب على كتفو ، فيوم من الايام تبع التلاميذ من بعيد وهاز حتى هوا دفتر مشروط ومقطع وستيلو بلا قجر ، وقف بعيد كيشوف فيهم دايرين الصف وواقفين كيخلو للاقسام ، خلاهم حتى دخلو ومشا كيتعلق فالسرجم ويطل عليهم وهوا كيقراو والاستاذة كتشرح ، بلا ميشوفو حتى واحد فتح الدفتر ديالو المتسخ وكيقلد التلاميذ اللي كيتعلمو الحروف فالصبورة . كيتسنط ويركز معاهم وهوا واقف مخبي واللي داروه كيديرو ، دغيا كيشد ويحفض وبسرعة كيتعلم ونعار على نهار رجع كيعرف الحروف حسن من اللي كيقراوهم لداخل ، كيمشي للروضة ويجلس مربع رجليه وكيعاودهم حتى حفضهم وفين ما يرجع للدار ولا يطلع فوق الزربية كتشدو فضيلة بالسمطة حتى كيتقطع فيه النفس وتبيتو بالجوت ، كالعادة رجع واحد العشية فيه الجوع ومشا للتلاجة حلها ولثاتو تما كياكل وجراتو بالصندالة كضرب فيه وهوا كيغوت ويبكي 
فضيلة: تعاود تحل الثلاجة؟ هااا .. ها الثلاجة ها الثلاجة هاا الثلاجة 
يوسف: ااااهههىء اهىءاهىءاهىء اهىء اهىءاهىءاهىء منعاودش منعودش 
فضيلة: يالاه قطع حسك ... قطع الحس
قطعات فيه البكية حتى رجع وجهو حمر وعينيه كيدمعو ويتنخصص هاز يديه على وجهو خايف 
فضيلة: يالا سيري .. المرة جايا الكابل ديال الضوء باش غنسلخك هانا علمتك

مشا كيبكي لبيتو ونعس بلا ماكلة والجوع كيقطع فيه ، ضرباتو الفيقة فنص الليل وناض مشا للكوزينة ، حل الثلاجة لقا طبسيل مغطي فيه الدجاج محمر بقا من العشاء وجبدو حطو فالارض وجلس كياكل حتى شبع وهز الطبسيل حطو فلافابو ورجع للبيت نعس ، فالصباح بكري مع الفجر ناض مشا للجامع يصلي وهوا يشوفو الفقيه وشدو عندو 
الفقيه: مالكي اوليدي واش مريض؟ مال حالتك رجعات هاكا وضعافيتي 
يوسف: خالتي فضيلة مكتعطينيش ناكل
الفقيه: ديك المرى مزال حساب عند الله ... واش فطرتي اولدي؟
يوسف: (حرك راسو بالنفي)
الفقيه: يالاه معايا للدار تفطر معانا ... اييه يا السي دريس ... كنت عااارفك ماشي قد كلامك النهار الاول . .. زيد اولدي زيد 
شد ليه فيدو وداه معاه لدارو المتواضعة دايرة بيها جردة صغيرة فوق واحد الكدية ، دخلو لداخل وجلسو حداه 
الفقيه: رحماا... اارحماا... جيبي لينا نفطرو راه معانا واحد الضيف 
جات زوجة الفقيه رحمة هازة سينية ديال الفطور وحطاتها ، شافت فيوسف وابتاسمات
رحمة: وليدي يوسف... لاباس عليك 
حرك راسو بالايجاب وعينيه فالسينسة ديال الفطور اللي فيها براد ديال اتاي وبغرير وزيت بلدية مع الزيتون وزبدة بلدية وخبز سخون ديال الفران د التراب 
الفقيه: كول اوليدي كول متحشمش 
عمر ليه الكاس وخلاه كياكل حاذر راسو حشمان ورحمة والفقيه كيشوف فيه ويهضؤو بعينيهم على حالت يديه الصغار المكرفسين وناشفين وضفارو المسخين وكمام التريكو اللي لابس رجع كحل بالوسخ ، عنقو كحل ومجروح ورجليه ناشفين مسخين وضفارو مهرسين مكيبانوش بالوسخ بلا شعرو الاسود اللي بهات ليه اللون وطوال نزل ليه على عنقو ومخبل كيتلسق ، خلاتو حتى سالا وقربات حداه ، هز راسو بعينو العسلية الجميلة وشاف فيها ، ابتاسمات ليه بحنان ودوزات يدها على وجهو بلطف ...لقات بشرتو ناشفة وحناكو يابسين ومقشرين بحال الى محروق وفمو كيتقشر ومجروح بكترت النشوفية ، ملامح وجهو الجميلة اختفت وسط التعب والارهاق وبقاو كيبانو فيه غير العينين
رحمة: ولدي يوسف ... اجي ندوش اوليدي 
يوسف: لالا نمشي بحالي 
رحمة: متخافش اولدي ...غادي نعطيك حوايج زوينين ونقيين حسن من هادو... وسخان يسخنو ليك عضامك 
يوسف: نمشي بحالي 
رحمة: اجي متخافش ... انا خالتك رحمة بحال مك هنيا 
يوسف: مي ماتت 
رحمة: بأسى) اييه اوليدي عارفة ... غير اجي ديرني بحال مك 
بقات كتسايس معاه حتى دخلاتو لطواليط وسخنات ليه الماء وجلسات كتغسل ليه بشوية و هي مخلوعة فاتار الضرب والزروقية اللي على لحمو والجروح اللي فرجليه ، بدات كتبكي وتحك ليه وهوا جالس حشمان حادر راسو ماقادرش يشوف فيها ، فكات ليه شهرو ومشطاتو ليه وغسلاتو على درجع ليه اللون ، شللات ليه ومشحات ليه وخلاتو جالس وخرجات جابت حوايج نقيين من حوايج ولادها لبساتهم ليه ولبساتو كولون من لتحت وفوقو سروال كحل سورفيط وجاكيطة غليضة من الفوق واصلة ليه حتى للركبة ، دارت ليه الزيف على راسو وخرجاتو كدور فراسها وتشوف فالفقيه وتنهد ، نشفات ليه شعرو وتلفتات جيهت الفقيه 
رحمة : كن دير فيه واحد الخير ديه حسن ليه راه رجع بحال البنت ... انا خايفة غير لايكونو تعداو على الولد وهوا كيجيب العين

الفقيه: شفتي فيه شي حاجة؟
رحمة: لحمو واكل العصى مدفدغ ... دابا عاد رطاب وجهو شوية ... فين ما نقيسو فحناكو كيغوت كيقولك كيحرقوه ... الجريحة والبرد اعباد الله والولد كيمشي ويجي بصندالة رجليه زراقو وفمو زرق وزايدنها بالعصا .. لا حولة ولا قوة الا بالله ... جلس اولدي جلس ... شوف رجليه وضفارو مهرسين مكاين اللي يوريه ويديها فيه .. الله ياخد فيك الحق افضيلة . الله ياخد فيك الحق ادريس ... اللي شاف المال والجاه والطنوبيلات يكَول هنا نبات ... وهوا مقادر يشري لولد خوه حتى كبوط يغطيه من البرد ... ولا يدير ليه غير الختانة مسكين ، الله يرحمك اهنية والسي احمد كانو كيوجدو ليه لختانة ... ساعة مكتابش
لبسات ليه تقاشر وسبرديلة وجلسات كتبحت فيه 
رحمة: كَوليا اولدي ... ياكما دار ليك شي واحد شي حاجة؟ ياكما عمك دريس كيدير ليك شي حاجة؟
يوسف مافهمش وماعرف باش يجاوب وحرك راسو بالنفي وهوا شاد بغريرة فيدو كياكلها ، ناض الفقيه خرجو معاه وداه عند دار الحجام حسنو ليه شعرو وخلاو ليه غير شوية عاد بان وجهو اما قبل كان كيبان بحال البنت 
الفقيه: شوف اوليدي نهار يضرك الجوع اجس عندي للدار ورحمة غتبقى دوش ليك كل سيمانة باش ميطيبش لحمك بالوسخ صافي ... الى جاك الجوع اجي عندي ... هاك باش تشري شي حاجة 
جبد 5 دراهم عطاها ليه ومشا كيجري فالدوار والناس كيشوفو فيه لابس مزيان ونقي ... وقف عند مول الحانوت وتعلق كيمد ليه الفلوس
يوسف: عطيني دانون 
مول الحانوت: اهلا بولد احمد ... اكيدااير ... بصحة الحوايج جداد باينة عمك دريس ربح فشي حاجة باش تفوبر عليك ... هاك ها دانون وها بيمو وخبي ديك الفلوس ديالك حتى تشري بيها شي حاجة 
رجع الفلوس لجيبو وهز دانون ديالو والحلوى فميكة ومشا للروضة بين مقابر واليديه فين مفرش واحد الفراشة فالارض وحاط تحت منها دفتر ، جلس كياكل بوحدو حتى سالا وناض هز دفتارو وتبع التلاميد ، وقف كيطل من الشرجم وكيسمع فيهم كيعرضو القرآن وواقف حتى هوا بحالهم مربع يديه وكيعرض مغمض عينيه مور الحيط ، سمعات المعلمة صوتو من لداخل وخرجات طلات من الباب ، شافها وهوا يهرب سمح فالدفتر ومشا كيجري مخلوع ، استغربات وهزات الدفتر اللي كان عندو بدات كتقلبو وكتشوف فيه حروف من الالف حتى للياء مكتوبين بخط عوج واسم " يوسف" مكتوب نازل على السطر وكاتب اسم"هني" و "أحمد" قلبات الورقة لقاتو كاتب " الله اكبر" بخط عوج، بدات كتشوف فالدفتر المقطع ومسخ دخلات للقسم ووقفات كتشوف فالدفتر 
المعلمة : معرفتوش مول هاد الدفتر شكون؟
التلميذ: ولد هنية امعلمة ديما كيتبعنا فاش كنجيو للمدرسة ... وكنجريو عليه بالحجر ههههه 
التلاميذ: هههههه 
المعلمة: وعلاش ؟
تلميذة: حيت ماعندوش مو ومعندوش باه ههههه كنجريو عليه حيت كيتبعنا 
بقاو التلاميذ كيضحكو و المعلمة كضحك معاهم وبدات من الطاولة الاولى كتسولهم 
المعلمة: خههه حتى نتا جريتي عليه ؟
التلميذ: ههه اه امعلمة وضربتو بالحجرة ههه 
المعلمة: مزياان (سولات اللي حداه) ونتي ؟
التلميذة: انا قلت ليه واا يووسف الهبييل المعفوون هههههه 
المعلمة: تبارك الله عليك ... اهاه زيد ونتا ؟
التلميذ: حيدت ليه صندالة ورميتها فالبير هههه انا وصحابي
المعلمة: شكون صحابك ... اللي كان معاه يرفع صبعو
رفعو بعض التلاميذ اصابعهم : معلمة راه كيمشي للروضة ويجلس حدا مو وباه هههه ... يوسف الهبيل 
المعلمة: مزييان ... كولكم تبارك الله عليهم (هزات تيو وضربات فالصبورة) يالاه ... واحد بواحد غتاملو 4 دقات للواحد ... انا شنووو قريتكم على اليتيم هااااا؟؟؟ هضرووو قريتكم ضحكو عليه؟ واش قريتهم تعايروه؟؟؟ ياك درنا درس وقريتكم فصورة الضحى وشرحتها ليكم وعرضتوها كاااملة وقلت ليكم "اما اليتيم فلا تقهر " ونتوما قهرتوه ... يالاه نوضو واحد بواحد 
التلميذ الاول: عاافاك امعلمة والله منعاود 
المعلمة: بغضب) نووووض ولا نجي ليك 
ناض القسم كامل كيبكي ويحك يديه كيوجد للعصى وبداو واحد مور واحد كياكل الدق ويرجعو يكمدوها فبلايصهم حتى دارت على القسم كامل وضربات فالصبورة
المعلمة: اقوووووووول 
ردو عليها التلاميذ كيشهقو : اااسسسسمااع
المعلمة: اقووووووول 
التلاميذ اسسسس مم ااااع 
المعلمة: من الآن فصاااااعد اللي عايرو ولا ضربو ولا قال ليه شي كلمة غنحيد ليه السروال وندورو على المدراسة كاااملة عرايياااان .... اقووووووول 
التلاميذ: ا سسس ماااع 
المعلمة: صورة الضحى تكتبوها 50 مرة وغدا غندور عليكم واللي مكتبهاش غنسلخو بالتيو .... يالاه نووض نتا عرض صورة الضحى ... نشوف واش مازالين عاقلين ولا صافي نسيتو

يتبع
أجزاء القصة
قصص جديدة
قصة كرهتك حد العشق من تأليف نونة الحنونة
قصة كرهتك حد العشق نونة الحنونة
قصة سيد القلعة من تأليف حياة جمالي
قصة سيد القلعة حياة جمالي
كايتنشرو القصص والأجزاء كل يوم مع التاسعة ليلا بتوقيت المغرب
9isas maghribiya bdarija قصص مغربية بالدارجة قصص و روايات بالدارجة المغربية