صورة مصغرة لـزهرة اللوتس الجزء 14 و الأخير

زهرة اللوتس الجزء 14 و الأخير

zahrat l2akhir llots wa w 
رواية زهرة اللوتس

فلاش باك
فعمر تمنطاشر سنة دخل مهاب العسكر خاص بقوات حفض سلام وفديك الفترة كان اسلام يالله طلع برتبة واحدة على مهاب حيت دخل شوية كبير فالعمر....ووقع ان مهاب شاف اسلام كيتحرش ببنات عسكر وبعد المرات حت الولاد وهو تمكره من داك ديكور وواحد نهار حصلو كيغتصب ولد... فرشخو مزيان...لدرجة اسلام خدا العقوبة ورجع برتبة اولة بحال مهاب...وهكا بقا عاقل عليه وقراها فيه حسيفة ومع مرور سنوات بيما مهاب كان كيحصد رتب والالقاب واسلام كان كيخطط ويحفر وينتقم...
اسلام ملي خرج يشوف اش واقع...وعلاش القايد شنو بغاه حت كيلقا العدو ديالو هو والقائد وفرق كبيرة من العسكر محوطة المكان...ولكن لي صدمو وعصبو كيفاش عرفوه بيلا هو لي مور الاغتيالات الاغلبية المرشالات لي دازو قبل من مهاب...حيت هوما قدرو يشدو كاع المساعدين ديالو...لي كانو كيعاونوه اما تمويلات المالية لكان كينفد بيها العمليات...هي تمويلات جماعات ضغط ودول لعندها مصالح فالمناطق المتنازع عليها....دور عينيه وطول شوفة فاسلام لكانت واقفة حدا مهاب وهيا ضرب ليه فراسو....وقف كيضحك وكلشي كيشوفيه مافاهم والو....
اسلام: واخر تلقينا من بعد سنوات....ومالقيتي فيمن تحما فبنت...هههه
مهاب: تزير ومعجبوش الحال...واخير طحتي فيدي....سالت ساعتك ولعبك ولى مكشوف...
اسلام : اوا عاودو ليا تمتعي فروسيا مع الغزالة الجندية اسلام اعسو اححح كيعاودو عليها تيتيزا....كلشي وقف مصدوم من الهضرة لقال حيت قبل مايجي من مريكان وصلتو المعلومات على اسلام ورجع المغرب على نية يشد اسلام كرهينة فيدو باش يقدر يصيد مهاب.....
اسلام ولت بيضة وخصوصا ملي شافت باها شاد فقلبو مشعرتش مشات كتجري شنقات عليه...وهو فديك لحضة استغلها وجبد فرديه لي مكيفرقوش دارو على راسها...مهاب غير شافها ماعرف باش تبلى اما القائد .....تعصب حيت محسبش حساب تصرف اسلام...اعسو طاح سخف.....وقف اسلام كيهدد فيهم بالقتل الى وصلو ليها... جبد مهاب فرديه وصوبو لجيهتو وهو فنيتو غير يضرب ليه يديه...بقاو كيتهدو مع بعضيتهم...هنية بالخلعة طلقتها فحويجها وفشلت فالارض....وفواحد لحضة عم صمت والجو وقف....مهاب غير حسب وطلق بجهد....

بعد تلاتة اشهر
حلت عينها فشومبر كلها فالبيض وتفكرات شومبر دصيبطار ديل استراليا ...وهيا تنوض قافزة طلقتها غوتة جا طبيب وفرمليات كيتجارو حت دخلو عليها لقاوها كتبكي وكترعد...عبر ليها نبض وطانسيون قلب ليها عينها وزنها باش يعرف واش كلشي فيها طبيعي...وقفوها دوشو ليها وجابو ليها المكلة وعطوها مهدئ....من بعد ساعة جا مهاب لقاها نعسة خبروه اش وقع وجلس حداها حيت خاف لا تفيق ومتلقا حد وتخلع عاوتني بقا حدا راسها حت صباح نهار لاخر...
فاقت حلت عينيها لقات مهاب كيشوف فيها...............
مهاب صباح الخير
اسلام صباح نور....اش وقع
مهاب موقع والو حبيبتي
اسلام ميمكنش واش انا موت ...با با با هئ هئ هئ ا ش اش وقع ليه
مهاب شووووووووووووو حبيبة متاخفي والو موقع ليه حت حاجة وحت نتي موقع لك والو...غير خلعتينا عليك وصافي.......
اسلام اش وقع فين هو با فين هيا يما...الى معرفتش اش وقع غادي نحماق....
مهاب اول حاجة نعستي مدة شهرين دخلتي فغيبوبة حيت جاتك صدمة...الاب ديالك غير مدة وفاق غير سخف موقع ليه والو والام ديالك ديك ساعة طاح ليها سكر...شدينا المجرم لي هو اسلام ولد قبيلتك...
اسلام كيفاش....ما ما فهمتش...انا لبقت عاقلة عليه هو فاش سمعت صوت طلق....
مهاب داك صوت طلق لي سمعتي انا لي طلقتو على يديه لكانت حاطة الفردي على راسك دكشي علاش زربت عليه ضربتو فيها..غير تضرب نتي سخفتي وهوما شدوه ديك ساعة دازت المحاكمة ديالو...تحكم فيها بإعدام حيت تتبت انه هو مور الاغتيالات لي وقعو المرشالات لي فاتو...هكدا حكمو عليه بالاعدام...لكن المحزن فالامر ان باه تشل ديك ساعة...من دكشي لي وقع...جاب الله انسان امي كون كان قاري كون مشا فيها...عل ود رسائل لكان كيستقبل بشكل دوري....صافي بركة علينا منهم نسيهم...مبغتيش تعرفي شنو وقع فشهرين لي فاتو...من بعد موقع دكشي شريت دار كبيرة فطنجة الوليديك وخوتك حت هوما نقلتهم...مبقاوش محتاجين يعيشو فديك القبيلة وكان هدا قرر الاب ديالك لي بغا يعيش قريب لك هو والام ديالك....اسلام غير سمعاتو شهقات ودمعو عينها وبلما تشعر عنقاتو وهو خشا راسو فشعرها وبقا كيبسو ليها فعنقها حت بورشها...
مهاب نزيد خبار خرى غادي تعجبك.....

اسلام اش
مهاب نتي حاملة وفشهرك الخامس
اسلام شنو لا لا لا هئ هئ هئ مصيبة صافي مشيت فيها فين نعطي وجهي...
مهاب هههههههههههههههه الحمقة الخرى حنا مزوجين بالفاتحة وتزوجنا دبا رسميا فطنجة....باك خدا الوكالة ودرنا العقد وسينا فبلاصتك على ورقة زواجك ومتخافيش هلكني بشروط....
اسلام هئ هئ هئ وانا شكون لقالك بغيت نزوجك شكون مكنحملكش...هئ هئ هئ سلطك الله عليا ياربي اش من دنب درت هئ هئ ...هيا كتهرنن وتبكي وهو كيضحك...حيت عارف مزيان ومتاكد انها كتبغيه....وبدليل نهار كان مغيب فالكهف وكانت فيما توكلو ولا دوش ليه كانت كتعترف ليه...وهو واخة كان ناعس مغيب...كان دماغو كيسجل...هدا علاش واخة تقول لي قالت...فهو مقتنع بدكشي لفات....دازو الايام واسلام خرجت ومكاين غير شد ليا نقطع لك مع مهاب فنعاس وباقي ممتقبلاش خصوصا هو موضحش ليها علاقتو بلينا...وداك الباب هو سادو وساكت عليه وهيا متجرأتش تسولو...ملي خرجت من صبيطار مقدتهاش فرحة ملي لقات باها ومها ساكنين فنفس الحي...ومهاب حت هو ماشي من العاجزين خدا بتي فيلا قريبة ليهم باش ديما يمشي عندهم كل نهار ويطل عليهم باش ميحسوش بالفراغ....ووجد الفيلا وفرشها واسلام بدات كدخل فشهور ديالها الخرين ولكن باقا عندها داك شك ديل ان مهاب تزوجها ماشي حيت كيبغها ولكن تزوجها حيت ضروف لي فرضتها....
حت يصبح نهار لي كيفاجأ به مهاب اسلام بسفر بجوج بيهم الاستراليا....تحركو جمعو حوايجهم وركبو طيارة ومن بعد ساعات طويلة وصلت اسلام الارض لي خلتها تعيش اتعس ايام حياتها ورغم انها كانت كتحاول متبينش المهاب ولكن هو حس بيها...وصلو الاوطيل دوشو ورتاحو ومن بعد جات واحد جيب فنوار هزاتهم داتهم ساعتين ديل طريق بحالي مسافرين واسلام مافاهمة والو...حت وصلو الواحد المصحة...غير دخلو استقبلهم طبيب والمساعد الاجتماعي...وتحركو داهم شومبر لي فيها لينا....

فلاش باك
فاقت فصباح داك نهار كتشوف شوية غير لبست خرجت لقات لينا موجدة ليها الفطور جلست فالكرسي كتسنا حت دخلت صاحبة لينا...سلمت عليهم وبدو كيهضرو بالاستراليا واسلام حادرة راسها كتاكل حت الواحد لحضة وهيا تهز راسها ولقات صاحبة لينا كتجبد من صدرها خنيشات الكوكين ومداتهم لينا...اسلام كانت كتوقع اي حاجة الا تكون لينا مدمنة مخضرات لو انها مكانتش غارقة فالحزن ديالها ...لكون ردات البال لتصرفات لينا وكيفاش كتحاول دفعها لجيهت مهاب وكيفاش ديما مريضة برواح... نفيها حمر وكيسيل ديما ...وهادو من اعراض الادمان على المخضرات...تصدمت اسلام ملي شافت حالة لينا فين وصلت وشهقات وبقات كتبكي... اما مهاب فنضرة الحزن مافرقاتوش ومن نهار عرف لينا ....كان الادمان ديالها خفيف ....اما دبا وصلت المراحل الخرة وهدا راجع الماضي ديالها ...لواحد انسان حباتو وبغاتو ولكن تفرقو وهو هاجر الكندا وهيا بقات فاستراليا حاولت تعوض فراغ ديالو بمهاب ولكن مقدرتش وعلاقتها بمهاب كانت كتقتصر على حب من طرف اخر لي هو مهاب حت تلقى اسلام عاد عرف معنى الحب الحقيقي...وكان عارف ان لينا كانت مجرد دافع باش كيملئ به الفراغ لي كان فحياتو...دخلت اسلام عند لينا وغير شافتها هاد الاخيرة وبقات كتبكي بغا تحماق...وشافت مهاب طارت عليه كطلبو...
مهاب هئ هئ هئ عافك امهاب مبغت والو من هاد دنيا غير نشوفو قبل مانموت هئ هئ هئ نشوفو ونموت صافي الى مشفتوش غادي نتاحر مبقاش فيا لي يصبر تلاتة سنوات ومايزيد عليها صافي هئ هئ هئ وصلت الحدي غير غير نشوفو مابغيت منو والو...غير نودعو..مهاب تزير وبقا فيه الحال بزاف وحس بيها... حيت دازت عليه فاوكرانيا نهار هربت ليه اسلام...خلاها مع اسلام ومشا ربط الاتصال بهادك لكانت كتبغي لينا حيت فايت ليهم تلقو فكندا فضروف مختلفة...ديك ساعة مهاب يالله كان مبهور بلينا ومعجبوش الحال تكون كتبغي شي واحد...ومشا بحت فالخلفية ديالو باش يعرف شكون هدا لي فضلت عليه...عيط ليه والاول مرة مهاب كيطلب ويرغب على ود شي حد خصوصا لينا... رغبو يجي يشوفها واخة غير مرة واحدة...وحت هادك ولي سميتو دافيد مردهاش فوجهو وجا من مور اربعة ايام لسيدني...وتلقا مهاب لخداه المصحة...اسلام غير عرفاتو جاي شرات لينا كسوة فالكريمي بوريدات فالخزي...ودارت ليها مكياج خفيف غطات ليها على مرضها...غير جا وصل دخل عندها ملي شافها تصدم حيت ولات ضعيفة وتحت عينيها كحل بسباب الادمان وسهير...كان وجهو كتغلفو نضرة حزن عميقة..اما لينا حاولت تبتسم ولكن مع دالك نهارت وبدات كتبكي قرب ليها بشوية وبدا كيسكت فيها تكات عل صدرو وزادت فالبكا اسلام كتشوفها من زاجة حالتها كتقطع فالقلب اما مهاب كيحاول يسكت فاسلام وقلبو كيتقطع على بنت ضاعت بسبب حقيرة استغلتها....واستغلت ضعفها قدام المخضرات بمقابل المعلومات لي كتجبهم لينا من عند مهاب...هو كان واعي بهاد الامور وجزء كبير من ادمان لينا كان سبابو مهاب حيت كان عارف كلشي ولكن حيت كان بغا يوصل المعلومات عل راس الكبيرة فكان كيمدها بالمعلومات ولينا كتقايدها بالكوكاين ولا الهيروين/انواع مخضرات كميائية/بقا كيفكر وكيتحسر اما دافيد بقات لينا فصدرو كتبكي حت نعسات تكاها وخرج عند مهاب....

دافيد ممكن كلمة معاك
مهاب غير هضر مكاينش حد براني
دافيد انا قررت ناخد لينا الكندا تعالج وتكون تحت عيني
مهاب ومن بعد غير تعالج تخلى عليها
دافيد انا ماعمري تخليت عليها لينا هيا لي خلاتني ومشات...
مهاب اووف انا معرفتش شنو لي وقع بيناتكم...غير لينا عندها معزة فقلبي مبغتهاش تنكس وترجع لسيرتها لولى.... كان خصني بزاف الوقت باش نقنعها دخل المصحة وتعالج...
دافيد دبا غادي تعالج وهيا عندها امل كبير.... انا عمري نسيتها ولا تخليت عليها وبسباب الادمان هيا لي خلاتني فلول... حيت حاولت معها تحبس ولكن هيا رفضات ودبزنا ومشيت فحالي الكندا وحاولت نبني حياتي وندخل فعلاقات جديدة ولكن عمري قدرت نساها...
مهاب على هاد الحساب انا غادي نخليها امانة فرقبتك..تكلف بيها وحميها حيت هيا معندها حت شي حد فهاد دنيا
دافيد انا كاين دبا...
تسالمو ومشا مهاب سرع ليه الاجراءت بحكم المعارف ديالو ومن بعد تلاتة الايام ودعات اسلام هيا ومهاب لينا ودافيد فالمطار على امل لقاء...فسبوع اسلام لغادي يكون سبوع وعرس فنفس الوقت....
دازو شهورة كيجرو واسلام وصل نهار الولادة ديالها هيا كتغوت من جيه ومهاب كيتوجع من جيه والحاجة والحاج كيدعو.... اما باها حرت داك طريطوار حت قرب يحفرو بقوة المشية والمجية بالاعصاب....طلقت غوتة واحدة هبطات سكر لهنية وطلعات طانسيون الباعسو خرج طبيب من عندهم وبارك ليهم زيادة جديدة ولي هيا ولد قلب باعسو خلقتو حيت بغا بنت تكون كتشبه اسلام اما الحاج والحاجة فرحو مقدتهومش فرحة ومهاب كان همو الوحيد هو تخرج اسلام بخير وعلى خير دازت سبعيام وكلشي كيتجرا لتوجاد...جاو خوتات اسلام لي سيفط ليهم مهاب سيارات خاصين يجيبوهم وعرضو على الحباب وصحاب وحضرت لينا ودافيد لي غير برات وتزوجو زواج خفيف فالكنيسة...حضر القائد والمرشال فرنانديز...داز العرس مطرطق ولا فالاحلام تهزات فيه اسلام بالعمارية تلاتة ديل المرات هيا وولدها....ومهاب غير حاضي معها حيت عارفها معندهاش مع دوك الاجواء... ولكن ملي شاف فرحتها فعينيها موسعاتوش دنيا حيت اخير فرحات ليه وعطاتو على قد نيتو وكلشي برضى الله والولدين....دازو الايام ورجع مهاب لخدمتو ولكن على الخفيف بدا كيشد خدمة البيرو وهاد القرار خداه بسبب اسلام وولدو...اما اسلام عاشت مع وليديه حت كمل العام وفطمات دري....ولحاتو الحاجة والحاج حيت باها ومها مشاو الحج....جمعات بالزها وتبعات مهاب المخيم العسكر على الهيئة لولى....وكان هاد بطلب سري طلباتو اسلام من القائد نهار فاش بغا يبارك ليها فسبوع ولدها....وبلا خبار مهاب وبخبار كلشي حيت بغاتها تكون مفاجاة قدات لينا البيرك ديالها ولبست لبسة العسكر وهزات العدة ديالها وسافرات مع المتطوعين بحال اول مرة ولكن هاد المرة كانت مختلفة على المرات لي فاتو حيت كانت واتقة من نفسها وعندها تجربة كبيرة ماعند حت شي جندي ودكشي لداز عليها والولادة خلتها تكون شخصية قوية وواتقة من نفسها وقبل ماتمشي دازت عند طبيب العسكر لي كان فالمغرب سلمت عليه وعاودات ليه على بزاف الحوايج ومن بعد مشات....بنفس واقعة الولى لي وقعات فطائرة العسكرية عاود وقعات ولكن هاد المرة متعاطتش معاه...سكتت حيت عرفات مزال غتصرف ليه فتدريب....وصلت اسلام مع المتطوعين...ومهاب كان واقف القدام وبدا كيعيط المتطوعين كيفرقهم حت وصل السميتها...بقا كيشوف فيها ويحقق فلول معجبوش الحال ولكن دغية تقلب وبدا كيضحك....غير وصلت عندو وقفات حداه وقفة العسكر غير هز عينيه كيشوفيهم باش يعطهم الاورد يمشوا لخيامهم حت كيلقا واحد كيشوف فيها وكيتمغزز...

مهاب الجندي 73 
الجندي وي مون شاف 
مهاب مالك كتشوف فالجندي 101
الجندي شافها وخنزر...ماكين والو اشاف...وبقا كيشوف فيها
مهاب قرب لحدا ودنو...اول حاجة حدر عينيك ولا نتقبهم لك...تاني حاجة غادي ضرب مية طركسيون وغتجيب الما والحطب ديل الفرقة ديالتك كاملة...وتلات حاجة وهيا الاهم تقرب ليه نحي ديلموك ومنعقلش عليك وهنا علمتك تحرك من قدمي....مشا الجندي صفر وكيترعد وهو مافاهم والو...مهاب شاف فاسلام.... سيري الخيمة هنا تابعك...غير دخلت يالله بغات تبدل وهو يتبعها طار عليها بالبوسان والعضان.... ويتلمس ويتبعص واسلام كتحاول تملص منو وكضحك ومع حيدات صوفيطمة غير شاف واحد سيدي مولاي صدر طير ليه العقل ومع باقي فيهم الحليب منشف وكيضروها ...كل مرة مهاب يعصر فيهم حت كيطوش منهم الحليب وهو مكاينش هنا... وهيا كتعصر قربات تبكي حيت يالله فطمات...مهاب مافكها حت خدا دكشي لبغا عاد خرج عند الفرقة ديالو داز اسبوع تدريب... ومهاب حيت عارف العسكر كيداير ...علنها ليهم فوجهم... بيلا اسلام اعسو جندية ومراتو... واي واحد قلل معها احترام غادي يوريه جهنم فين جات....كملو وسالو...سيفط مهاب الفرقة مع نقباء وشد طريق هو واسلام البلاصة المعلومة ديالهم... بلاصة دكريات لي عاشو فيها اكفس واجمل ايامهم ولي خلتهم يكتشفو انهم مايقدروش يعيشو بعيد على بعضيتهم...غير وصلو لقات اسلام مهاب كان موجد كلشي اصلا غير كان باغي يكمل تدريب ويجيبها ولكن هيا دارت ليه المفاجاة دخلت لكهف لقات فراش ولقاتو ركب بلاكرات وجاب كاع دكشي ديل رفاهية ديل تخيم اما المكلة بلا حساب...دخلت تبهضت لقاتو مفرشو ومقادو ومعلق لمبات فجنبات ديالو...ومعلق تصورها....فاش كانت فالكهف معاه ومكانت فاهمة والو....حيت هو كان كيصورها خبية ويطفي طلي باش يبقا شاد ليه شوية ديل بطارية...
غير تبلاصو وقادو امورهم وبدات رحلة الحب والعشق والاعترفات ليلية ولي واحدة من الاعترفات لي اعترف بيها مهاب الاسلام....
بغتك وحبيتك وتشيهتك ونتي ولد.... قبل مانعرفك بيلا بنت....ومندمتش.....

ملحوضة كل المعلومات التي وردت فالقصة هيا معلومات حقيقية غير ان بعضا منها غير وارد تطبيق...
القبعات زرق: هو قوى عسكرية دات عتاد وعدة تابعة للمنضمة الامم المتحدة تحمل كل جنسيات العالم وعملها هو الوقوف على المناطق المتوترة او بها حروب او المتضررة او الفقيرة اوالتي بها امراض...دات طابع اقليمي او دولي...
النهاية
دمتم في رعاية الله