صورة مصغرة لـزهرة اللوتس الجزء التاسع

زهرة اللوتس الجزء التاسع

zahrat tas3 llots 
رواية زهرة اللوتس

تحرك الفقيه الاوطيل المعروف وهو خايف من لي جاي حيت الموضوع حساس وداخلة فيه سياسة بزاف...هو مزيان ان اسلام مجرد جندية متطوعة ...ولكن فهاد لحضة مبقتاش مجرد جندية تجرد من رتبة الحقيرة ديالها ويرجعوها البلادها...ولت هيا كلشي وهيا لغادي تقرر مصير بزاف ديل ناس وبسبابها يا غادي توقف حروب ولا بسبابها غادي تنوض خرى...ايه فكراتني فحرب البسوس الحرب لتقامت وكان سببها مراة يمكن تاريخ كيعيد نفسو ولكن بشكل اخر....غير وصل استقبلو شخص من الباب ببدلة رسمية وطلعو نيشان الجناح شخصيات دون ان يعلن على سميتو فرسبشن...غير وصل دخل... وقف ليه القائد لقا ليه تحية وردها الفقيه...وهنا تسقطات كل الحواجز العرقية او دينية او اي حاجة عندها عدوة فالمناطق اخرى حيت هنا تلقو على قضية حساس بزاف غادي تقرر مصير بزاف الحوايج...
قائد: شكرا حيت قبلتي دعوة ديالي للفندق واخة فيها خطورة كبيرة عليا وعليك ولكن كان ضروري نوقف عليها براسي وانا متفهم مخاوف ديالك ومتفهم ان القضية حساسة...
الفقيه: شكرا حت نتا ملي تفهمتي الموقف ديالي وسبب لخلاني منسلمهاش لك راه نتا عارفو وهنا مبقاتش قضية فيها اسلام هنا ولت كبر...لبغيت نعرف دبا مصير هاد طفلة...
قائد انا لي غادي نتكلف بمصير هاد طفلة ونتا متسالني غير توصلك خبارها باش تهنا من جيهتها حيت عارفها انها من بلد مسلم وهيا مسلمة ونتا كعربي مسلم اكيد خاصك تعرف المصير ديالها ومن حقك...
الفقيه انا ملي التجأت ليا وطلبت البيت واكل وحماية فهيا ولت مسؤلية ديالي هدا علاش بغيت نعرف شنو غيوقع ليها....
القائد غادي يوصلك سي دي فيه تفاصيل كاملين..كون متاكد وملي يتم دكشي كيف بغيتو غادي نبعت لك شخصيا تحضر...
الفقيه: انا غادي نتحرك نمشي ونهضر معها...باش يدوها رجالك
القائد: وانا كنستنها..شكرا حيت كنتي عون لينا
الفقيه هاد واجب
تصافح هو وياه وتحرك الفقيه غير خرج من الاوطيل ضرب قلبو فالمية حيت كانت هاد المقابلة صعيبة بزاف وتقيلة على قلبو وماغدي يتحيد تقل حت يعرف مصير ديك طفلة اليتيمة....رغم ان باها ومها على قيد الحياة

انطلق العرف
بخطى تابتة دخل مع القاعة... وبلبسة رسمية جلس فبلصة خاصة...تبعو ربعة الاشخاص بنفس لباس ..لكن لباسو كان مختلف عليهم...تقدمو جوج على يمينو وجوج على يسارو....وهاد دخول ديالو خلق سكون فالقاعة لكانت مكتضدة عل الاخير وكل الحضور بنفس لبسة جالسين فجو مليئ بنوع من توتر والخوف وريحة الغبار كدل على ان القاعة عتيقة وباردة...بجدران سميكة وخشب الماهوني القديم وزرابي حمراء وارتفاع سقف مجرد نضر اليه يؤدي عنقك...الكل فصمت تام الكل ينتضر...
وقف الغراق فبلاصتو وكان بلبسة رسمية مع باقي الحضور...وحت هو كان بلبستو البدلة رسمية الانيقة وكان محسن ومقاد...احساس فقلبو بالغدر والخيانة وغضب كبير معمر قلبو حيت مكانش حاسب حساب هاد نهار...كان عارف انه كان كيحصد الالقاب والامتيازات ويؤسس ليهم بعرق كتافو وبدون ما يلجأ لرشاوي والفساد...وكان عارف ان اعدائو كتار حيت كيوقف ليهم عضم فالمصالح ديالهم... ولكن مكانش عارف ان المصير ديالو غيكون بهاد شكل وعل يد حقير من رتبة ضعيفة...
افتتاح الجلسة 506 من العرف القانون العسكري ولي المتهم فيه المرشال مهاب شريبي بتهمة القتل العمد مع تخلي عن مسؤلياته داخل مخيم تدريب فتاريخ سابق...وترك المخيم في حالة فوضى...دون اخد بمصير المتطوعين تابعين للمنضمة الامم المتحدة....
جندي العريف....
المرشال مهاب شرايبي وقوف
وقف وقفة راجل مخايف من والو حيت مادار والو...وكان عارف انهم لعبوها عليه...جاتو الخبار ملي دار الاتصال بالقائد ولي خبرو هاد الاخير يسلم راسو وهو يتصرف...وفعلا دكشي لكان دار مهاب ...سلم نفسو ولكن لبقات فيه هيا اسلام... ولي معرفش مصير ديالها... ولكن ملي تفكر انه تشد فرح حيت هربات ...وان القدر كان رحيم معها حيت لو انها كانت حت هيا معاه غادي يشدوها وغيتهموها بنفس تهمة...بقا طول ديك المدة لكان محبوس فالحبس العسكري كيحاول يربط الاحدات ويعرف سبب خلاه...وكل مرة كان كيحاول يوصل الراس الخيط كيلقا باب مسدود حت بغا يجيه الاحباط ويحماق حيت المعلومات عندو مكافينش...كان فلول شاك فالمرشال فرنانديز ديل الجنوب ولكن من بعد تاكد بيلا ماشي هو ورا تهمة والاغتيال...
وقف من بعد مسمع صوت العريف وهو كيتسنا الغارق يغرق ليه...

 دموع كينزلو من عنيها شلال وهيا غادي بخطة تقيلة حيت رجلوها كيضروها ...بغات غير امتة توصل الرفيق روحها داك كبة شيب من نهار جاتو خبار ولدو وهو طايح فالكنينك كيعاني.... وجاتو جلطة ضربات ليه رجلين مبقاش كيقدر يتمشا بيهم.... ومن نهار جاتهم خبار مهاب وحياتهم تقلبات ولات كلها حزن والالم ...خصوصا الاب والام اما خواتاتو فيما يتفكرو كيبغو يحماقو لا هوم ولى ولدهم حيت كان قريب ليهم بزاف...فيما كان كيرجع المغرب فالكونجي ديالو عوض مايقلب على صحاب والبنات كيقلب الاسرة صغيرة ديالو كيهزها كلها ويدها تخيم فكل مرة وبلاصة فالمغرب الحبيب ...مخلا حت قنت ب باه والام ديالو وبخواتاتو وبولدهم كانو عز ليه من عينيه حيت كل عام ما كيوصل الكونجي حت كيقول صافي مغاديش يشوفهم حيت يقدر يتقتل فاي لحضة وهاد علاش ملي كيرجع ليهم كيرجع بشوق كبير حيت عارفهم مزيان هوما الحياة بنسبة ليه خصوصا باه لمشا هو وياه راس فراس الحج اول مرة... والمرة تانية داه ودا الام ديالو ولت العمرة عندو عرف كيديرو معا باه ومو فرمضان كل عام...باش يرد غير شوية من دكشي لدارو ليه ويخلي باه ميبقاش مقلق عليه حيت خالف كلمتو وتقدم العسكر وصلت الام الغرفة لكان ناعس فيها الاب ...غير وصلت حلت الباب لقاتو جالس متكي وكيشوف فزاجة ديل شرجم وحزن كبير باين فوجهو...مشات عندو حركاتو بشوية والفرحة فعينها مكتصورش غير شافها تحلو عينيه وبلما يشعر... هو....ولدي مهاب....هيا.... باقي حي...
ف إيبي......................
نائب:سمعتي الاخبار
شخص: سمعتها ومتزيدش عليا كلمة خرى نتيري فيك...فهاد لحضة مكرهتش نفرع شي واحد....ولد الحرام مقطر قط بسبعة رواح لا ماشي سبعة هدا عشرة وزيادين لي البونيس....باقي عايش وزهق منها...بغيت نعرف كيدار ليها....
نائب :وعطني ودنك وسمع كي دار ليها داك المساعد لخلو الكوانب ديالك عايش ومقتلوهش طلع مطور وهو لي عتقو كيفاش دار ليها هادي هيا لغادي تسطني....حيت كلشي فالمخيم كيقولو غير خونتا ....بنت وحسن منو...ساعة طلع ماساهلش...
دبا شنو الحل
شخص: غادي نصفيوها الكوانب هوما لولين الى شدهم مشينا فيها وغادي تصدق زربية غادي تجي غتجر معها كلشي دبا راه شاكين فالمرشال فرنانديز حيت هو لمنافس مهاب على منصب القيادة...

القائد الاعلى للاركان الحربية العسكرية للقبعات زرق تابعة للمنضمة الامم المتحدة يفتتح جلسة محاكمة مهاب شرايبي المتهم فيها بالقتل العمد مع تخلي عن مسؤلياته داخل المخيم دون مراعاة القوانين والمواتيق الدولية المتفق عليها من طرف المجموعة خمس زائد واحد...
القاضي /هو القائد الاعلى ديل مهاب هو المترأس المحكمة العسكرية دولية/ 
العريف الجندي: مهاب شريبي أدي القسم العسكري
وقف مهاب قدام المحكمة ادى القسم ورجع جلس فبلاصتو
القائد: شنو كتقول فهدشي لتنسب لك
بدا مهاب كيسرد الواقائع كيف وقعات يعاود ويستراح ...حت كمل وسكت....بدا الغراق كيسولو وكيغرق ليه..../الغراق هو شخص له سلطة وقوة داخل المحكمة ....سواء محكمة مدنية او تجارية او عسكرية ...سواء كانت ابتدائية او استئنافية....عمل هاد شخص ان يكون ضد المتهم كيف ماكان نوعو.... وخدمتو كتكون انه يتير اعصاب المتهم ويغرق ليه فتهم ويدير ليه العراقيل باش المتهم يفلتو ليه اعصابو ويعترف هدا من جهة ...ومن ناحية القانونية كيكون هو ممتل الحق المدني بحيت انه هو لي كيخد حق المجتمع من المتهم كيف ماكان نوعو او نوع الجرم ديالو....
بقا كيستجوبو حت طلبت المحكمة شهود لكانو فالمخيم وكل واحد بدا كيأدي القسم وشهادة ديالو ...و نقباء لكانو معاه فالمخيم كلهم شهدو ضدو وحت واحد ماجا من جيهتو...والجندي لي حاول يتعدى على اسلام شهد شهادة ضدو... حيت كلى من عندو قتلة ديل العصا وخبرهم بلا تعدى عليه حيت كان كيدافع على راسو من جندي اسلام اعسو....كملو شهادتهم....طلب ممتل المتهم يحضر الجندي اسلام اعسو....

القاضي القائد: بعد استماعة الى كافة اطرف شهود ...نطلب من الجندي اسلام اعسو تقدم لشهادة...
كانت جالسة مع باكينام مافخبارها مايتعاود حت جا الفقيه من المقابلة لدار مع القائد غير دخل طلبها فالبيرو وهضر معها وخبرها شنو واقع وانها خاصها تمشي...كملو هضرتهم تعشات معهم سلمات عليهم كاملين اما باكينام ودعاتها بدموع وعداتها الى تعطات ليها فرصة غادي ترجع زورها حيت كانت ليها اول صديقة من الجنس لطيف وعمرها فكرت ان صداقة بين البنات كتكون زوينة وفيها بزاف ديل الحب وديل دكريات وديل ضحك...غير كملات خرجت لقات طومبيل مجبدة من نوع لاومبرغيني فلون الاسود كتسناها... وواقف حداها راجل لابس كستيم فالاسود...كيتسناها ركبات بعدما رمش ليها الفقيه...تحركات مشات غير وصلت الاوطيل استقبلها القائد...فلول خافت منو ولكن من بعد ملي طلقات معاه عرفاتو انسان مزيان وضريف...عاودت ليه بتفاصيل شنو وقع من عجائب الامر انها كانت حاضرة فجميع الاحدات لوقعات المهاب....طلب منها القائد تشهد وتعاود كلشي بتفاصيل المملة ومتخلي والو حيت المحاكمة غادي تكون قاسحة ومغاديش ترحم مهاب ...وسنوات الخدمة والالقاب مغاديش يشفعو ليه...
كملو هضرتهم....نعسو وفساعات الاولى ديل الفجر تحركو شدو طائرة خاصة بالقائد...لوجهة المعلومة ولي غادي تكون فيها محاكمة مهاب..وكان القائد حاضي معاها وخايف لا توقع ليها شي حاجة وقدم ليها حماية مية فالمية ولي هيا عبارة على ستة ديل الاشخاص متدربين تدريب خاص للعمليات الخاصة والمهمات صعبة...حيت كان عارف مزيان ان شهادة ديالتها غادي توقف ضد شهادة ديل كلشي حيت هيا لكانت مع مهاب من البداية حت لنهاية...

وصلو الاوطيل دخلو والقائد داها الاوطيل ومبغاش يديها القصر ديالو باش مايشكوش فيه بيلا كيحاول يعاون مهاب ويخرجو من المصيبة لي وقعات ليه...دوشات كلت ونعست...بقات نهار كامل وهيا فشومبر مخرجاتش من بعد ماقدم ليها القائد مجموعة من الوتائق وتقارير تقراهم باش فالمحاكمة متفتفش وتكون متبتة فهضرتها وتكون كتعرف قواعد المحاكمة حيت هاد العرف كيتعلمو ليه كلشي العسكر فواحد المرحلة ملي كيوصلو الواحد المراتب...ومهاب من الاشخاص لعقد بزاف ديل المحاكمات وحكم فيها بزاف على ديل العسكر ولكن كل محاكمة كان كيعقدها وكان فيها القتل ...فهو كان كيفتح تحقيق سري حت حد مكيجيب ليه خبار...وهاد القضية علمها ليه القائد حيت القتل فالعسكر وتحكيم فيه سيف دو حدين ومن اخطر مايكون فعرف القانون العسكري وماشي اي واحد كيقدر يحكم حيت هنا مكيبقاش يقرر مصير شخص فقط بل كيقرر مصير جماعة ديل ناس كاملهم ....وهنا محاكمة مهاب غادي تقرر مصير بلدان حيت هو لكان وقف على توترات فيها واي خطا وقع غادي يرد هاد البلدان لنقطة صفر...
فاقت صباح لبسات لبسة العسكرية وهاد المرة كانت لبسة خاصة من بعد مادازت السبا ودارو ليها المساج ديل سطريس وصيبو ليها شعرها ودارت مكياج خفيف وموقر...لبسات لبستها لي مخيطة على حسابها عبار وقياس ودارت واحد نجمة خاصة ماشي اي كان كيديرها وحت مهاب معندوش من بعد وتعرفو شنو هيا....
ركبت مع الكارد الخاص ديالها فسيارة عسكرية محمية وتحركو المحكمة وصلت فالوقت... وقفات حدا الباب المسدود حت سمعات الجندية اسلام اعسو... هزات نفس وساطت بجهد حلو ليها جوج عساكرية الباب وتقدمات دخلات...

ملي كمل الافادة ديالو رجع جلس فبلاصتو حت دازو دوك لي شهدو فيه كاملين...وحت هوما جلسو...بقا كيفكر وكيخمم كيفاش شهدو فيه دوك لي دربهم وحمهم اكتر من مرة فبزاف ديل الاحدات...سها واحد لحضة تفكر باه وعرف راسو بيلا موفاش بالكلمة وديك لحضة حس براسو شرف بعشرة سنوات القدام وتكسر... حيت حت حاجة مبقات فيه من هدشي غير باه لبقا فيه...بقا هكاك حت كيسمع سميت اسلام وتصدم...حيت مبغاهش دخل فهاد المعماعة...حيت هيا اصلا ماشفت والو يعني شهادتها معندها باش تفيدو ...لاش جابوها وهوما اصلا عندهم فتقارير دولية انها جندي دكر متطوع بقا كيصوط بجهد...وكيشوف قدامو حت كيسمع باب القاعة تحل وصوت تقرقيب جاي من بعيد دور راسو بحال كاع ريوس لدارو وكلشي مصدوم كيشوف قدامو بنت اية فالجمال بلبسة عسكرية مزيرة متيرة وعنين مكحلين زرقين وشعر مضفور ومجموع على شكل مشيطة ومع داك طربوش لدايرة جات قمة الاتارة القاعة كانت كلها رجال عسكر مكانش حس مراة واحد وهادوك لكانو حاضرين كلهم متطوعين لكانو تحت يدين مهاب لداهم الروسيا بقاو مصدومين...حيت كلشي متاكد بيلا مكانت معاهم حت شي بنت ...وصلت ومهاب بقا كيشوف فيها كيفاش تبدلت فضرف اسابيع قليلة غلضت شوية وزيانت كتر....تقدمات المنصة شهادة ....ومهاب كيشوف فيها حت شاف نجمة لي على صدرها وهو يتشوكا...
نقباء حت هوما كلهم لي كانو جالسين القدام ماعرفو باش تبلو ملي شافوها وشافو نجمة لي فصدرها....جلسو كيترعدو وكل واحد بغا ياكل جنابو وندم حت ندم زغب راسو حيت دخل راسو المعامعة كبيرة...

يتبع