صورة مصغرة لـقصة عاهرة من الدرجة الاولى

قصة عاهرة من الدرجة الاولى

3ahira 3ahir qisat 9isat min daraja 
رواية عاهرة من الدرجة الاولى

عقلي عــامر بالأفكار ‘ مخيلتي واااسعة بالأحلام ‘ النعاس بليل طـاير ‘ المزيكا ♪ كتيعشني فعالم آخر …
فكل ليلية تندير ليكيـت و تنغمض عويناتي تنبدا نخمم و نتخايل و نسرد گـاع الأحداث اللي وقعو معايا النهار كــامل بطريقة مختلفة و تنعيــــش اللحضة …
علاش بنت فعمرها 16 عام معمرا راسها بهادشي عوض ما تديها فقرايتها ? 
كنت بنت صغيورة بريــئة فحال گاع البنات عايشة مع عائلتي المكونة من أب و أم و 2 ديال الخوت , تنقرا فمدرسة عمومية حدا الدار , و عندي بزااااف تاع الصحابات متنسخاش باللعب معاهم , متنعرفش شانهوا (الزين , اللباس , المكياج , التصاحيب …) , تمنيت كون بقيت هاكا •
الأب ديالي كان عساس كل مرة وفين تيعس هاديك هي حرفتو الأغلبية متيباتش معانا فالدار , الصلير ديالو كان على قد الحال تياخد منو شوية و تيدفع فواحد الأرض باش يبنيها … المهم دازت مدة و جا وقت الرحيل للدار الجديدة , كانت عادية لا فرق بينها و بين الدار القديمة المهم هو نتهناو من الكرا , مسخيتش بالدرب ديالنا بصحاباتي بمدرستي … ولفت لفراق و تقيدت فإعدادية قريبة لينا داز عام و أنا منعازلة لا صحابات لا والوا غير المدرسة الدار و كنت تنگلس معا بنت الجيران #حفصة كانت صغر مني بعام باقا فالإبتدائي تتقرا فمدرسة خصوصية باباها كان خدام فالوزارة و منهنا بدات الغيرة ديالي …

الأب ديال حفصة كان خانز فلوس و عندو جوج عيلات و والد بزاف دلولاد و مخصهم حتى خير معاه , كان ديما تيدور مع حفصة غا بالزروقة و أنا 5 dh هي لخرة منحلمش بيها , كنت تنغير منها بزاف على كلشي لدرجة كنبكي بلا منحس …
المهم داك العام نجحنا و دوزنا الصيف مع بعضياتنا فالحي أنا أصلا معمري سافرت و حفصة باباها كانت عندو الخدمة بزاف و وعدهم باللي غادي يعوض ليهم السفر , المهم فاش بدات لقرايا تحولات حفصة العمومي و تقيدات فنفس الإعدادية اللي تنقرا فيها و التوقيت كان شبه متشابه و تعاشرت أنا وياها , تتبات معايا و تنبات معاها و تنغيبو و تانزيدو السوايع و تنخرجو بجوج كانت عزيزة عليا و عمري فكرت نآديها , كان لباسها واااعر لواحد الدرجة مكتصورش و ماما كانت تتحاول تشري ليا بحالها حيت كتشوف فعينيا الحقد و الغيرة و لكن متقدرش , حفصة كانت تتصدق عليا و متنرضــاش ناخد من عندها من بعد وليت تنمد يدي و تنسرق لفلوس و نشري لحوايج و فاش تتسولني ماما فين جاوني تنگوليها حفصة تتعطيني …
السرقة و الكدوب مشاو ليا فالدم , وليت لباسا و كلشي تيصحاب ليه أنا وحفصة خواتات من كثرة متنبقا معاها فدارهم و تنبات معاها بنادم مشا بالو بعيد , ولاد الدرب تيتبعونا و حنا دافعين كبيـر و رغم ذلك تصاحبنا و تنسلتو نتلاقاو مع عشرانا ,
3 سنين وحنا على هاد الحال تصاحبنا شحال من مرة و دخلنا لبراتش شحال من مرة و مشينا فديك الطريق بلا منحسو و متناخدو لا فلوس لا جوانات لا شيشة لا والوا غير تنضحكو مع المشرملين ديال الدرب و صافي , صمعتنا ولات زيرو و كل متنكبرو تتزيد تأثر علينا الهضرة لتتوصلنا , خويا مصبرش و حرگ ولحد الآن معندنا عليه تاشي خبار واش ميت ولا حي , و ختي قرات و توضفات وتزوجات و معقلاتش علينا كانت تتسيفط لواليدة شوية دلفلوس و فاش ولدات دارت السبة بأن المسؤولية كبرات , بابا مرض و مبقاش قدر يصبر فالعسة و طاح تجبد لينا فالدار , حفصة تخلات عليا و على عشرتنا و مسحات فيا كلشي و قالت بلي أنا سبابها تامشات فديك الطريق , و رجعات لخوصوصي تكمل قرايتها وسترات راصها ولات تتلبس حوايج الترك و زيوفها غاليين و گلبات وجهها , و أنا كلشي عرفني بنت العساس و ماشي اخت حفصة …

مبقيتش حملت راصي بلخوصوص فاش وليت الملقبة ببنت العساس , حياتي تكفسات و فراق حفصة عطا المفعول ديالو , مكينش اللي نسرق منو الفلوس ومبقاش كاين اللي يعطيني حوايجو نعدي بيهم و مكينش اللي يماكيني ولات متطلباتي كتيــرة و مكينش الملبي , كنبرد غدايدي غير فالواليدة ديالي مسكينة مخليت كلمة مسبيتها بيها , كنحس بحمل ثقيــل هازاه فوق ظهري , ندمت بزاااف و حاولت نصلي و نصوم و نقرا القرآن و نرضا بخدمة الأب ديالي اللي بسبها معيش 4 دنفوس و لكن مقدرتش نداوم على هادشي حيت مكنحس بحتا شي تحسن و كلام بنادم تيجرح , كتوبتي ماهوما كتوب و دفاتري ماهموا دفاتر و حوايجي ماهوما حوايج … قررت نخرج من لقرايا •
خرجت منها و سافرت عند ختي ستقبلاتني أحسن استقبال گلست معاها مدة طويلة و رجعت للدار حيت توحشت ماما بزاف , بعد يومين خرجت نقلب على خدمة و هنا بديت فالتقحبين …

خرجت كنقلب على خدمة مخليت محالات مخليت قهاوي ماخليت فين مشيت حتى فقدت الأمل فالخدمة …
ولكن بقيت صابرة و تنقلب من بعد مدة مشيت لواحد السناك تزعط فيا مولاه و قالي واش تقبلي تكوني سربايا , شديت معاه الستون و قلت ليه تهلا فيا نتهلا فيك و الكليان نخليهوم يجو عندك بالزايد , قالي نصبر عليه بين ما يلقى سبة يسوس فيها السرباية اللي خدامة عندو , عرض عليا و شدينا طابلة گلسنا و عاودت ليه گاع داكشي اللي وقع ليا فالماضي و قالي بلي هو غيعوضني , المهم من بعد درت معاه وقيت و مشيتت لعندو هضرنا و بدل رأيو بخصوص السرباية حيت مبغاتش تخوي ليه المحال و بدات تتبكي عليه حيت ديك الخدمة هي أملها الوحيد فالعيش ...
المهم قالي نبدل الحرفة , و قتارح عليا نبقا ندوز معاه الليلة مع صحابو و صحاباتو ويخلصني بواحد القدر ديال المال كتر من خلاص السرباية و قبلت بلا منتردد ولا نفكر معطيتش اعتبار لشرفي ولا لحمي ولا لواليد ولا لواليدة والوا أنا غير عجبني الثمن و قبلت … 

سيمانة و انا تنمشي لعندو و قلت الواليدة بلي تنخدم فواحد لوطيل بليل و تيقات مسكينة , المهم مورا ديك السيمانة مليت منو و من القصارة ديال عشرانو , نفس الرجل يوميا يوميا بزاف ههههههههه هنا عرفت بلي منصلحش لزواج حيت تنمل ضغيا , ولكن على حساب الفلوس صبرت حيت گاع داكشي لي جمعت معاه برعت راصي و الواليدة حوايج و شريت طابليت وگاع داكشي اللي خاصني


فالوقيتة اللي أنا تنكون غاديا لعندو لدار بليل ديما كان تيتبعني واحد الشارف بطوموبيلتو كان باين فيه ملعق و هو كان عارفني تنبات مع مول السناك , قهروني الطاكسيات داكشي علاش زعمت على الشارف و طلعت معاه ولا ديما تيوصلني تا لعند مول السناك و فالصباح بكري تيردني لدارنا , و عرف تاهو بقصتي و قالي باللي هو خدام فمدينة بعيدة على مدينتنا و تيربح الملاين من خدمتو و عندو مرتو و وليداتو , عيا معاها باش طلق وااالوا مبغاتش طلق منو و گاد بولادو و تيصرف عليهم و مزال تيشيط ليه لخير , مكانش عايش معاهم عندو دارو بوحدو و من الشهر لشهر تيسافر سيمانة يخدم و يتخلص يرجع لمدينة …..

المهم ضربت أنا الحساب فراصي و قلت باللي الشارف غينفعني كتر من مول السناك و بديت تندور بيه و بالخف فهم هو راصو , ولكن مبغانيش لعب معاه و مع مول السناك دقة وحدة و طلب مني نضرب على مول السناك و ميخصني خير معاه لمهم أنا جربت قبل منضيع مول السناك من بين يدي , و فعلا ليلة وحدة مع الشارف عطاني الخلصة×3 , و فالبلاصة گلبت على مو السناك •
الواليدة عاقت ليا حينت الفلوس كتيرة و كنضومونضي غير على داكشي لغــالي و حتى من علامات التقحبين بانو فيا داكشي علاش طلبت مني نتخلى على الخدمة واخا أنا اللي هازا ليها الدار و دوا الواليد و لكن بغاتني نگلس و تخرج هي تخدم …

أنا مقبلتش حيت عارفاها واخا تخدم 100 خدمة مغديش تلبي ليا حاجياتي , و أصلا مليت من ديك الدار و من داك الحي بنادم غير حاضي …
فكرت مزيــان و مشيت هضرت مع الشارف وقتارحت عليه واحد الفكرة الليل كولو و هي شاغلا ليا بالي و عجباتو بزاااف , المهم طلبت منو يشري ليا بارطما فالمدينة اللي خدام فيها و يكتبها ليا فسميتي حيت خانز فلوس وهادشي مكيسوى عندو والوا , و يبقا يحط ليا لمصروف ديال الدار بحال ايلا مزوجين و الوقت اللي جا يخدم فديك لندينة يبقا يبات معايا فالدار بلاصت مايمشي لوطيلات , و نسيه فمرتو ولقشلة نتاع ولادو , أنا كنت مبلية بحبوب منع الحمل متيخطاونيش …
المهم هو وافق و داني معاه دوزت أحلى و أجمل الأوقات فحياتي كاملة كنا تنباتو فوطيل 5 نجوم و البحر يوميا و الشهيوات اللي تناكلو عمري مكليتهم فحياتي و حتى اللباس و التسريحات و المكياج اللي تندير كنت غير تنحلم بيهوم , المهم هاد المدة اللي تندوزو فهادشي غير بين ميقاد ليا الشيباني لوراق ديال البارطما مع العلم أنا مشيت مخططة لكلشي و مهيزت معايا تاورقا اللي دل على الهوية ديالي بحال إيلا مقطوعة من شجرة و لواليدة خليت ليها رسالة باللي غاديا نحرگ و نرجع و بلا متقلب عليا …

المهم الشيباني كان كبير فالعمر و وقتو قرب , لعبت ليه بعقلو مزيان كان اللي تيشوفنا تيصحاب ليه أنا بنتو , مشا كتب فالوصاية ديالو من بعد ميموت أملاكو كلها تولي ليا و بإسم مزور و هوية مزورة متقونة و بلي أنا بنتو … و داكشي كان مخربق بزاف •
المهم دوزت معاه سنين فالدار الجديدة و فالمدينة الجديدة و بإسم جديد و صفة جديدة و كان عاجبني الحال , و تأنيب الضمير محساش بيه نهائيا لدرجة فكرت نقتل الشارف و نتهنا منو حيت عييت من العنف ديالو فممراسة الجنس كل ليلة • 
خليتو تا رجع لمدينة عند ولادو , و خططت مزيــان العملية اللي غادي نقوم بيها من بعد مشيت عند واحد الشوافة سمعت بيلا مزيانة و عاودت ليها شنو بغيت ندير و فاش تنفكر و طلبت منها تشوف ليا واش أنا قادة بهاد الفعلة ولا لا و شافت و قالت ليا بلي غادي نسلك منها و عطاتني سم من الأعشاب تيقتل فالبلاصة و فالتحاليل تيخرج باللي المغعول ديالو من بعد نص ساعة و لونو شفاف ميبانش تا فالماء , و عطيتها بـزاف ديال الفلوس و قلت ليها غادي نرجع و نزيدك مزال و بقيت و تانتسناه تالراص الشهر و جا … 

المهم معا جا دخل عيان لاهيتو واحد ساعة ديال المگانة و أنا ديجا وجدت كلشي من قبل , عاد وجدت ليه هو الشراب و درت ليه فيه السم اللي عطاتني الشوافة المشعوذة , معا شربو طاح فالبلاصة و مشيت أنا ضغيا غسلت دوك لكيسان و لحت داك الشراب و داكشي كلو بدم بارد و مخيفاش نهائيا , خديت ليه وراقيه و قيدت الكود تاع البنك وبزاف دالمعلومات فالتيليفون و طلعت خبيتو فالسطاح باش نقولهم معنديش تيلي و مكنفهمش فيه تنخدم غير بالبيسي … المهم بديت تنضيع الوقت باش حتى إلى حللوه و عرفو الوقت اللي شرب فيه السم يكون قبل ماجا لعندي بنص ساعة كيما قالت ليا المشعوذة • من بعد نص ساعة و من بعد متأكدت باللي مخليت ورايا حتى دليل , هزيت تيليفونو و عيطت البوليس و بديت تنبكي , جاو هزونا … المهم أول مرة غادي نحط رجلي فكوميسارية و نقضي ليالي فالجيور , فاش بغاو ياخدو الأقوال ديالي كدبت عليهم فكلشي كيما خططت تماما … قلت ليهم باللي أنا ماعندي لا عائلة لا حد و معارفاش شنو هي سميتي الحقيقية ولا حتى شكون أنا و من نهار عقلت راصي و أنا خدامة عند وحدين الناس فالڤيلة ديالهم و مكانوش تيعاملوني مزيان و فاش كنسولهم شكون أنا كيقولولي نتي اللي جيتي عندنا باغا تخدمي و حنا حلينا ليك باب دارنا , وفاش كنت تنخرج نتسخر كان ديما تيتلقا ليا لمرحوم و يشري ليا حيت كنت باقا صغيرة من بعد جابني سكني هنا و قاد ليا لوريقات و كتب ليا كلشي بسميتي على أساس أنا بنتو و فعلا كان تيعاملني فحال الأب و ممخليني مختصة من لوالو , وأنا معمرني قريت و لا مشيت المدرسة و متنخرجش من غير ايلا جا لمرحوم من السفر و خرجني نتسارا , و كان ديما تيعاود ليا على وليداتو فالمدينة اللي جابني منها , و حتى من الدار بيتو بوحدو وأنا بيتي بوحدي … (وبقيت طالقا السلوگية) و فاش سولوني كيفاش جرا تا مات قلت : جا من السفر كيما العادة و لكن تعطل بساعة و فاش سولتو قالي باللي داز قصر معا شي صحابو و فعلا كان باين فيه شارب قالي وجدي ليا الدوش و شي حاجة ناكلها و مشيت سخنت ليه الدوش و دخلت لكوزينة نطيب ليه شوية طاح مفهمت والو و ضغية عيطت ليكم …

هبطوني لتحت بين ميحققو دازو لدار لقاو فعلا لعشا فلكوزينا و الحمام سخون و حوايجو فبيت و حوايجي فبيت و مشاو لمدينة يسولو علينا و ملقاو تا معلومات من غير العائلة ديالوا و تصدمو بخبار موتو و بلي عندو بنت كتب ليها كلشي فسميتها …
و أنا من بعد مدة خرجت بريئة حيت مكاين تا دليل و لقضية تسدات من بعد ما سقساو گاع صحابو و ملقاو والو …
و أنا تحولت , بعت البرطمة و شريت و حدة جديدة و مشيت حليت الكونت ديال الشيباني المكبوت بشــاخ شحال ديال الفلوس و شلا أراضي و ديار عندو فمختلف المدن , رجعت عند الشوافة و عطيتها داكشي اللي وعدتها بيه , و رجعت لمدينتي و مشيت لدارنا لقيت الدار تباعت و الأم ديالي عايشة مع ختي و بلي بابا مات , مشيت لمدينة اللي ساكنة فيها ختي لقيتها تاهيا رحلات سولت عليها و لقيت لعنوان من بعد مشيت لقيت الدار اللي ساكنين فيها قصر ماشاء الله , تنبات الليالي و تندوز لوقت غير فطوموبيل و شفتهم من بعيد و شفت الأم ديالي و شبعت بكا و الصدمة القوية أني شفت خويا و مرتو گاورية و بنتو كتحمق بالزين و كانو فرحانين , مكرهتش كون حتى أنا قريت و هزيت الأم ديالي معاهم مكرهتش كون حضرت الجنازة ديال الواليد و تشاركت لبكا مع عائلتي تبعت طريق جهنم و مقدرتش نبدلها لبوليس كيتسناو مني غير خطئ بسيط و منقدرش نعطيهم راس الخيط , دابا أي خطوة كنخطيها كنضرب ليها 100 حسبة و حسبة …
رجعت لمدينة لحرام لدار لحرام و تناكل الحرام و نشرب الحرام و عايشة فالحرام و غنبقا تنموت هاكا , المهم عارفة بلي غادي يجي واحد النهار و غادي يسالو فيه گاع لفلوس اللي خلا ليا الشيباني داكشي علاش تصرفت و بنيت فالأ راضي عمارات و كريتهم و كريت ماگازات و درت مشاريع و من الشهر الشهر كدخل عليا مانضة صحيحة عارفاها غتبقى ليا مدى الحياة • 
دابا منقدرش نتوب و نبعد على الحرام حيت هاد لفلوس هوما باش عايشة انا و ايلا فكرت نتخلا على هادشي كامل و نرجع عند عائلتي غادي يكون مصيري لحبس , و ايلا بغيت نتوب و نطلب المغفرة و نبيع داكشي كامل و نصدقوا على الفقراء و المحتاجين بلا منرجع عند عائلتي و نعرض راصي الخطر غنولي أنا فقيرة و محتاجة , داكشي علاش غنبقا هاكا •
هاد الطريق خايبة و خايبا بزاف كنصح أي و حدة متقربش ليها نهائيا و تديها فقرايتها واخا تقرا عريانة و غير بورقة و ستيلو المهم مستقبلها غيكون شريف و غتعوض نفسها على الخسائر , و تاخدني أنا أكبر مثال تبعت لفلوس و لقيتهم دابا بغيت عائلتي ملقيتهاش و المشكل الأكبر هو فاش كتفكري فيوم الحساب باشمن وجه غاتلقاي ربك , هههههههههههههههههه هادشي غير باش تفهمو آش بغيت نوصل ليكم أما أنا دفنت الضمير و القلب شحال هادي ومخايفة من والوا . 
النهــاية .