صورة مصغرة لـقصة عشق و كبرياء

قصة عشق و كبرياء

qisat 9isat kibria2 wa w 3ichq 3ich9
رواية عشق وكبرياء بالدارجة

هاد القصة كضور احداثها في مجال الترفيه الي مليئ بخبايا قليل الي عندو اطلاع عليها .. مع دلك الحب و العشق كيتسلل لهاد الاشخاص بدون استأذان خاصة الابطال ديالنا .. الي كيدخلو فدوامة العشق رغما عنهم و الي كيحاولو يتصارعو مع هاد المشاعر و يكتموها .. 
بلا منطول عليكم غتكتاشفو كولشي من خلال الأحداث الجاية و غتعرفو أكثر على الشخصيات ..
القصة مليئة ⬅ #بالتشويق🚘 #العشق❤ #الصداقة 💙#الغدر♥ #الرومانسية💏 #السفالة 🔥🔥 🔥 

🌸 عشق وكبرياء 🌸

أنا إسراء اليوسفي .. انا الماندجر ديال المغنية المغربية "هند الشرايبي" الغنية عن التعريف .. من البدايات ديالها كنت في جنبها و مكلفة بكل صغيرة و كبيرة في حياتها كندير الأعمال ديالها و حياتها الشخصية كذلك .. 
طبيعة العمل ديالى صعيبة بزاف لانك خاصك تكون جاهز على مدار الساعة .. معندكش خصوصيات و لا أولويات .. كل ما همي هو إدارة حياة هند المهنية كجلب الصفقات و تنظيم الحفلات وهدشي خاصو ديما تختالط بالناس المناسبين الى فهاد المجال .. 
اما بالنسبة لحياتها الشخصية فانا كنحاول نخليها متأثرش على المسيرة ديالها و تكون شيء ايجابي الي اخليها ديما تحت الأضواء .. خاصة انها على علاقة بشخص الي معروف و عندو مكانة في عالم الاعمال و غني عن التعريف .. رغم اني عمري تلاقيت به شخصيا كنشوف غير الصور ديالو هو و هند في المجلات و السوشل ميديا .. ديما مخنزر و حاس براسو معرفتش ااش عجبها فيه.. الي مسكتني هو ان علاقتهوم زادتها شهرة والفانز عاجبهم هاد الكابل بزاف و ملقبينهم ب ' Power couple ' حينت هما اشهر ثنائي في المغرب ..
أنا : (كنهدر فالتيليفون) غير تهدن و كون هاني... 30 دقيقة تكون الفنانة حاضرة غير سمحولنا على هاد تعطيلة ماشي من عادتنا 
دخلت لسويت و مشيت نيشان لحمام 
أنا : هند .. عندنا 30 دقيقة خاصك تكوني لتحت فالقاعة ...
أشداك تشربي لهاد الدرجة ... شنو غنديرو مع الصحافيين لي كيتسناو ... 
هند : سكتي باراكة شحال كترت فيك الهضرة ... آااي راسي ضارني ... تحركي جيبي ليا شي كاس دالقهوة كحلة .... قالت لك الصحافة 😏 .. هه أصلا بلا بيا الحفلة مكتسوا وااالو .. بزز عليهم يتسناوني ... آخ راسي .. 
أنا : واخا .. غير وقفي غسلي وجهك بعدا و قادي هاد الحالة 
وقفتها و بديت كنعاونها تغسل وجها ، خليتها كتمسح بالفوطة و مشيت جبت لها كاس القهوة باش تصحصح و سرحت حوايجها فوق السرير .. 
شربات القهوة و مشيت جبت خبيرة التجميل عاود قادات ليها الميكب لبسات و خرجنا 
أنا : الحفل مقيوم على شرفك .. كيف ندخلو غادي يجيو الصحافيين عندك .. متجاوبيش على الأسئلة ديالهم .. و خليك مبتاسمة را الكاميرات ديما خدامين .. و غادي تلاقاي بجوج ديال لي سبونسور باغيين يسنيو معاك .. رفضيهم بأدب بحجة حنا دابا فحفل دايراه شركة سويفت Swift و جات عيب الهضرة فداكشي دابا ... 
هند : وا صافي طيبتي ليا راسي بهاد الكاسيطة المجرحة عندك .. أجي فين تيليفوني ؟ ماصوناش؟ ماسولش فيا ؟ 
أنا : هاهوا عندي .. صونات ماماك و قلتلها مامسالياش و عاد هاداك الممثل ديما مصدعني بغا نمرة ديالك ...
هند : هههه أنا نخلي زين و الفلوس و نتبع هاداك المكحط .. شحال لصقة مابغاش يفهم أنا بزاااف عليه .. 
أنا : هند هانتي نزلي ف لاصونصور مع الباديغارد .. أنا غنتبعك لقاعة .. 

هند : معرفتش مالكي عزيز عليك العاذاب .. مخلية لاصونصور و غتنزلي فدروج من ليتاج 12 .. أشنو لي كيخلع فيه .. 
أنا : راكي عارفاني عندي فوبيا من الأماكن المغلقة .. ديجا شرحت ليك .. دابا ماكاينش الوقت يالاه سيري 
وقفت حضيتها حتا ركبات و وصيت الولد لي معاها باش ميحدش عينيه عليها و نزلت كنجري فالدروج باش منتعطلش ... 
أخيرا وصلت كنهج .. غاديا كنجري لقيتها مدابزا مع سيرفور باش يزيدها كاس آخر ديال الشراب .. شافتني 
هند : هاهيا جات تاني مفسدة اللحظات .. مالكي ديما مسلطة عليا .. 
أنا : هند باراكة عليك من داكشي را خاصك تلقي كلمة قدام الناس .. ملي نساليو أنا نجيب ليك هادشي حتال عندك يالللاه ندخلو غايكونو كيسولو عليك 
دخلنا القاعة .. هند قدامي غاديا كتمختر و أنا تيليفوني مسكتش من المكالمات ... الصحافة كيتخاطفو عليها و هي هازا نيفها لسما و كتبوزا ليهم ... 
خليتها 5 دقايق و من بعد جريتها باش تمشي تعرف على الناس المدعويين ... دازت الحفلة و لقات هند الكلمة ديالها لي كنت كنفتي عليها من خلال واحد السماعة عطيتها ليها .. جاني اتصال من عند سكريتير ديال مدير شركة سويفت 
أنا : ألو ماناجر الفنانة هند الشرايبي شكون معايا .. 
سكريتير : غير أنا أ الزين .. 
أنا : أوووف أشنو تاني ... هند را عندها شوتيينغ بغيتي تغبرها تاني شي صيمانة ؟ 
سكريتير : البوس بغاها ... و آجي عندي حتا نتي باش متمليش ألحبيبة .. 
أنا : حتارم راسك أزمر ...شوف غتصيفط ليها السيارة من هنا 10 دقايق .. و غدا بغيتها تكون عندي فالأوطيل قولها لهاداك البوس ديالك يخلينا نخدمو .. من نهار الخطوبة ديالهم و هو معرقل لينا الشغل ...
سكريتير : يسمعك يقطع ليك الودينات أ الزوينة ... راك عارفة ناس باغيين يشوفو تصاورهم مع بعض .. را حتا هادي خدمة .. خاصها تحافظ على الصورة ديالها قدام جمهورها .. السيارة راها ديجا كتسنا .. اوا شرفينا معاها شي مرة ؟ 
أنا : مالي مالاقية جرية ؟ يقطع الودينات ولا رجيلات هاديك الهضرة كولها نتا وياه .. كون ماكان هادشي فمصلاحتها منصيفتهاش ليكم ... غدا صباح تكون هنا راك سمعتيني .. 
سكريتير : كوني هانيا أ الزين .. اوا .. 
قطعت عليه 
أنا : بقيتي ليا غير نتا نجمع معاك .. يخ على جنس 
مشيت عند هند قلت ليها بلي مدير سويفت بغاها 
هند : واااااو سيفت ليا طوموبيل حتال هنا .. و أنا لي كنت كنقول نساني 😄😄😄 

مشات ركبات و مشات و طلعت أنا لسويت .. فالدروج كالعادة ... قهروني عليها لي كليتها ماكتبانش عليا ... دخلت جمعت حوايجها و درت شي اتصالات مهمين و دخلت الحمام .. عمرت الجاكوزي و سترخيت فيه كنفكر ف نهاري كيف داز و الخدمة لي مازال تابعني غذا ... 
(نتعرفو على البطلة ديالنا إسراء اليوسفي، السن 24 سنة .. طويلة رشيقة مع منحنيات .. فصالة مثيرة بحكم كتمارس الرياضة يوميا متبعة نظام غذائي صحي .. شعرها ماغون طويل عينيها كبار مشفرين .. فم ممتلئ من عند الله .. جمالها طبيعي و بسيط فنفس الوقت .. كتهتم بالمظهر ديالها كأي فتاة فداك المجال .. خاصك ديما تكون بأبهى حلة .. هي الإبنة الوحيد عند واليديها سعيدة و يعقوب و عندها أخ كبر منها سميتو جهاد فعمرو 26 سنة .)
دوشت و لبست عليا بيجامة صيفية و تلاحيت فوق السرير .. دوزت أبيل لصاحبتي رجاء .

رجاء ← 
( صديقة إسراء المقربة 24 سنة هي و إسراء أصدقاء من أيام الدراسة علاقتهم وطيدة كيعرفو علي بعضياتهم كلشي .. تاهية عندها حقها في الزيين جسم رشيق طول متوسط و lعينين خوضر مشفرين هبيلة شوية و معندها سوق عايشة الحياة.. عنها يوتيوب تشانيل كتهدر فيها على كل جديد في الاسواق من مساحيق التجميل و الأزياء كتعطي نصائح المتتبعين ديالها .. و ولات من اليوتوبيرز المعروفيين و عندها فولوييرز بلا قياس .. حلمها هو تفتح بيوتي سنتير ديالها .. )
رجاء : عاد مفكراني العوجة ..
أنا : را ياللاه ساليت ألفركة .. كون شفتي تامارة لي دايزة عليا تعذريني .. 
رجاء : الله يعطينا تامارتك شكون بحالك تساراي مع المشاهير 
أنا : أجي نتي تساراي مع هند .. شيباتني أختي مقابلة غير هاداك الخطيب المنحوس من نهار بان مبقيت خدمت فخاطري .. 
رجاء : واش كتشوفي ولا ندير لختي نظاظر ... وا بسيف متقابلو .. أنا فبلاصتها نبقا جالسة حداه أش بغات بشي غنا .. 
أنا : نتي راك مسالية مخك و أنا دايرة فيك راسي ... 
رجاء : ياك لمك وا حتا تباني نوريك مسالية مخي .. 
أنا : خليني من هادشي .. آش خبار واحد هشام ؟ شفتو غابر ؟ مابقيتش مشيت لقناة باش نشوفو 
رجاء : و الللله يجيبك على خير .. طللي شوية على الفيسبوك و تعرفي .. سيد خالق السعادة مع التيتيز و نسانا ... بالحق حتى يطيح ف ايديا .. 
أنا : السلامة منك .. محلفة فكلشي .. خليه عايش الحياة 
رجاء : ايه و نتي امتا ناوية تعيشيها ؟ 
أنا : مالي ماعايشاش ؟ كنتسارا فالاوطيلات المخيرين و الدول لي جامي حلمت نشوفهم مشيت ليهم .. خليني من شي جنس ناقص يجي يحرر عليا عيشتي .. 
رجاء : باز .. قلب هاداك ولا حجرة .. 
أنا : و تلاحي .. خليني نعس .. غدا فايقة مع 7 
رجاء : هاهيا غاديا و سيري غبري تاني لمك نجي نجبدك من تما 
أنا : ههه صافي مابقيتش نعاود ... تصبحي على خير أ الضبعة 😍
رجاء : نموت فيك أنا ألبقرة .. good niiight 😍
قطعت معاها و حطيت تيلي معقلتش على راسي امتا نعست.
في مطعم راقي مجهز بستايل رومانسي .. جالسة هند كتضحط و عينيها كيبريو بالفرحة و قبالتها مدير شركة سويفت آدم .. اللي ماشي بزاف باش شهرو بالخطوبة ديالو معاها .. 
هند ← 
(فتاة جميلة لكن جمالها ماشي كلو طبيعي .. شقراء رشيقة و انيقة من أشهر المغنيات في المغرب عندها صوت لا بأس به سر شوهرة ديالها هو كتعرف اش الي يجدب المعجبين و ستيل الاغاني ديالها عصري ميكس ديال الغرب مع الشرق كتستهدف فئة الشباب هادا جعلها دير بلاصتها بسرعة و هي مزال في العشرينات في عمرها .. شخصيتها سطحية مغرورة كتهتم بالمظاهر و المكانة الاجتماعية ، ككل الناس الي فهاد المجال .. على علاقة بآدم عام هدا )
آدم ← 
(رجل جذاب شخصية قوية طابع حاد .. بيزنيس مان همو الوحيد هو المشاريع و الفلوس و يطور اعمالو و يكون ديما نامبر وان في مجال الأزياء خاصة الملابس الرياضية الي رجعها تراند في المغرب .. و هادا لكونو مولع بالرياضة .. السن 30 سنة طويل كتافو عرااااااض اسمر البشرة عنين عسليين حواجب كثيفة مقوسين و اللحية كحلة ومقادة .. جسم رياضي بامتياز مليئ بالوشوم الي جعلاتو كيبان مور سيكسي .. و هيوج يعني ضخم بكل ما للكلمة من معنى.. العضلات السداسية حدث و لا حرج .. من غير كونو رجل اعمال هو شخص منضبط كيمارس الرياضة كل يوم بدون استثناء .. )
هند : مطعم زوين أ حبيبي .. شكرا على الخريجة كنت محتاجاها 
آدم هز فيها عينو ضحك بطرف شفافو و رجع اهتمامو لتيلي لي ف ايديه .. شوية جاه اتصال .. 
آدم : اوكي .. 5 دقايق و بغيت ناخد راحتي 
قطع المكالمة و حط تيلي و هز فيها عينيه بابتسامة حنينة على وجهو و شد ايديها كيداعب فيها .. فالجهة المقابلة كانو مصورين بابارازي كايلتاقطو صور باش تكون فأولى صفحات المجلات و الجرائد نهار لاخر ..
هند تفاجئات بالحركة لي دار و هزات ايدها الثانية و زيرات على ايديه و مازال على محياها نفس الابتسامة .. 
شوية آدم وصلو مسج و تبدلو ملامحو .. رجعات هاديك النظرة اللامبالية و الملل باين ليه فوجهو .. 
هند : كانو كيصورونا ياك ؟ .. ماجاوبهاش 
هند : حشومة عليك هادشي لي داير فيا ... شنو ذنبي أنا لي بغيتك ... واش كلشي عندك خدمة و مظاهر ؟ أنا شنو ناقصني ؟ (كتمثل البكى) 

آدم : صافي ساليتي المسرحية ديالك ؟ وا نوضي را مامساليش لهاد التفاهات 
هند : ( غانخليك تبغيني بزز منك و الأيام توريك أ آدم)
ناضت من بلاصتها بالنفخة ، خنزر فيها و تكمشات 
تحرك آدم جيهة الباب فاتها و تبعاتو حتى قرب الباب و وقف تسناها حتى وصلات عليه و شد فيها و رسم ابتسامة على وجهو و جرها خرجو و الفلاش ديال الكاميرات كيضرب فيهم .. ركبو ف الطوموبيل و تحركات بيهم .. شوية توقفات السيارة عن الحركة و تفتح الباب من جهة هند ... هزات عينيها ف آدم بتساؤل 
هند : كيفاش ؟ غنزل بوحدي ؟ .. ماجاوبهاش ... على الأقل ديني معاك .. دابا شنو غيقولو عليا ناس ؟ و البابارازي لي غيصوروني ؟ 
هند : آداام .. معاك كنهدر جاوبني ... 
آدم : تلفت ليها بعصبية شد ايدها و غوت ... صوتك ميترفعش سمعتيني ولا غتشوفي وجهي لاخر .. دابا نزلي فحالك و ملي نبغيك غنعيط ليك .. البابارازي ممنوعين هنا ... دفعها و سد الباب و قال لشيفور ديالو يتحرك .. 
هند : اوووف كنت ناوية ندوز معاك الليلة ... و لكن ماشي مشكيل أيام الله طويلة .. و تجيني تجيني أ السي آدم الإدريسي .. هزات راسها و مشات جيهة مكتب الاستقبال ديال الأوطيل .. معفرة و هازا خنافرها لسما .. عند بالها هي حسن من كلشي و كلشي خاصو يخدمها ... وصلوها لسويت ديالها و دخلات تعشات و نعسات .
🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟
بعد أسبوع ، تشغلات إسراء مع حفلات هند و لقاءاتها الصحفية .. و العروض لي ماكتسالاش .. و اليوم الأحد خداتو هند إجازة ترتاح باش تبدا أسبوعها لاخر و هي مرتاحة ... ستغلات إسراء الفرصة و فاقت بكري وجدات راسها باش تمشي لا سال دسبور .. حيت مدة باش غفلات على اللياقة ديالها بحكم الخدمة .. 
لبسات و نزلات وصلها شيفور ديال هند حتال باب النادي الرياضي .. جمعات شعرها و ختارت تبدا ب tapis roulant ... ختارت السرعة لي مولفة عليها و دارت سماعات فودنيها و بقات ساهية كتصنت و غافلة على العالم لي داير بيها ... حتى حسات ب يد تحطات على كتفها .. دارت بسرعة و حيدات السماعات ...

بنت : سمحيلي خلعتك 
إسراء : ( كتشوف فيها و كتسولها شنو بغات غير بعينيها)
بنت : بغيت غير نقول ليك الى كملتي خلي ليا هاد التابي عفاك .. متعطيه لحتى وحدة 
إسراء : علاش زعمة .. هاهوما لي تابي خاويين .. 
بنت : الصراحة بغيت نتقابل مع هاداك التيتيز .. شوفي البنات كاملين حاضيينو .. و هاد التابي جا اون فاس معاه غيرد ليا البال .. 
إسراء : ( تلفتات تشوف .. بان ليها آدم مشغول عاقد حواجبو كيهز فالأثقال و ماكاينش فهاد العالم ) (.. بففف فين ما مشيت خارج ليا من جنب هاد خونا ) (تلفتات عند البنت بعدم اكتراث ) عموما أنا ساليت هنا .. هزات قرعتها دالما و توجهات لآلات لاخرين ... البنت بقات كترطا من الفرحة ...
بقات هند كتريني من آلة لآلة .. حتى سالات و توجهات نحو الاستقبال باش تاخد ساروت خزانة الملابس ديالها .. عطاتو ليها البنت المكلفة تما و مشات ... طلقات شعرها و تاجهات باش تحل الخزانة ديالها مابغاتش دور ليها ساروت بقات كتحاول شحال بدون نتيجة و رجعات جهة الاستقبال تستفسرهم ... قربات و سمعات صداع .. شخص كيغوت على البنت لي مكلفة تما ... مشات و لقات آدم دمو فاير و البنت خايفة كتقفقف منو .. وقفات حداه .. شافوها و سكتو .. 
إسراء : (بلا مبالاة لصداع لي كان واقع) هاد ساروت مخدماتش ليا .. يمكن ماشي ديالي .. 
بنت : (بسرعة ) خدات من عندها ساروت ... سمحولنا سوارت ديالكم تبدلو .. هاهو ديالك أ آنسة 
إسراء : خدات ساروت و بتاسمات ليها و مشات 
آدم : البرودة ديال إسراء ثارت انتباهو و بقا متبع ليها العين حتى مبقاتش كتبان .. تلفت و نتر ساروت من عند البنت بعصبية و مشا حتاهوا يبدل عليه ....
عند إسراء 
من بعد ما خرجت من الجيم مشيت الدار ديريكت باش نشوف ماما و بابا شحال هادي ماشفتهوم .. الخدمة ديالي مزيرة قليل فاش كنلقى الفرصة نجي الدار واخا بقا عايشة مع الولدين ديالي .. و لكن مع السفر كل ساعة اكترية كنبات فالاوطيلات .. 
وصلت الفيلا دخلت ديريكت للصالون لقيت ماما (سعيدة) تلاحيت عليها بتعنيقا شحال هادي مشفتها توحشتها بزاف .. جلسنا كنتعاودو شوية هو ادخل بابا حبيبي مشيت عندو عنقتو و بستو تغدينا مع بعض وطلعت لبيتي نبدل عليا .. كي دخلت صونا الفون ديالي كانت نمرت ديك المنحرفة رجاء ..

أنا : االو
رجاء : اللوا .. فين كنتي من صباح ؟ 
أنا : مالكي ديما شاعلة فيك العافية ... كنت فلاسال و جيت تغديت مع الدار و شوية غنتلاقا حبيييبتي .. 
رجاء : ااه صبغيني صبغيني ... قلتيها لراس الحمار يجي ؟ 
أنا : هههه يسمعك يعلقك .. وي سيفت ليه مسج و قال غيلحق علينا فالبلاصة المعهودة .. 
رجاء : يالاه تلاحي خليني نمشي نتفركس ... ساعة و نتلاقاو تفوتيها نعوج ختي من شي قنت .. 
أنا : عارفاك متوحشة و ديريها .. يالاه سي يووو 😘 

مشيت لبست جييب جينز و طوب فالاسود و شوز وحقيبة فلكحل .. قاديت شعري سامبل ومايك اب خفيف .. خديت طاكسي ديريكت للكافي فين كنتلقاو ديما وصلت لقيت عشراني كيتسناو في نفس سبوط الي كنكلسو فيه .. شافتني رجاء و هي تنغز هشام تلفت عندي بابتسامة على وجهو ..
هشام ←
( صديق إسراء المقرب ) عندو 27 سنة شاب وسيم عاطي العين شعر اسود و الحية مقادة .. عندو نضرة جذابة و العضلات السداسية .. زير النساء من الدرجة الأولى مكيتسوقش و معندوش شي حاجة سميتها الحب في القاموس ديالو .. البنات كيتلاوحو عليه و هو كيدوز بهم الوقت فقط علاقتو بإسراء قوية كيكن ليها معزة خاصة .. كيعرفو بعضياتهم 4 سنين هادي تلاقو في الشركة فين خدام هو كمنتج موسيقي .. معروف فهاد الدومين اوداير بلاصتو ..

مشيت سلمت عليهم وكلسنا مقشبيين بعد مخدينا مشروبات ..
هشام : محشوماش جاية معطلة ؟ خليتيني مع هاد المتوحشة .. شبعاتني عصا.. 
(هزات رجاء ايديها بحالا بغات ضربو خلعاتو )
رجاء : تخاف متحشم ..
أنا : ههه سرك نيت العصا باش تعلم تغبر علينا ...
رجاء : زعما نتي مطفراه .. بعدا هو خبارو كنجيبها من الفيسبوك .. نتي كتغبري فخطرة و حتى سوشل ميديا معندكش معاها .. 
هشام : خليها أش بغيتي عندها .. سيدة مقابلة خدمتها 
رجاء : فكرتيييني الله يرضي عليك ... شفتي تصاور لي خرجو ديال هند و الخطيب الملعق ... ياااي على الرومانسية هاوشوني ... 
أنا : حتانتي أشمن رومنسية .. متيقيش أي حاجة شفتيها فالمجلات 
هشام : واييه هاداك العالم عامر غموض و .. 
رجاء : (قاطعاتو) سكت سكت ... عارفة شي حاجة نتي ياك .. عودي لختك عارفاني كنموت على الإشاعات و حياة المشاهير ... 
أنا : اه باش غير أنا نقولها ليك من هنا و نتي تحطيها فهادوك الكروبات من هنا ... عارفاك اش كتسواي .. 
رجاء : (بزعف .. هزات ايدها و عطات هشام لظهر حتى عواج ) 
هشام : اححح مالكي معايا ... اشنو درت ثاني 
رجاء : هزيتي دقة على هاد العوجة .. حبيبتي منقدرش نضربها .. 
أنا : هههه يخليلي لي قلبو حنين أنا .. 😍
هشام : نتوما تحابو و أنا ناكل العصا ... سري أنا مخلي تيتيز و جاي عندكم .. 
بقينا مقصرين شحال وكل واحد مشا فحالو .. انا مشيت ديريكت الأوطيل نرتاح حينت غدا تاني غيبدا أسبوع جديد و الخدمة مغاديش تسالي .. هند عندها لبروكرام عامر وانا مغديش نلقى حتى الوقت فاش نحك راسي .. 
فقت الصباح مع 6 .. مشيت لسويت عند هند .. حيدت الريدو باش تدخل أشعة الشمس .. و مشيت وجدت الحمام .. خرجت خدمت المنبه و خليتو يصوني لهند عند راسها و جلست كنتسنا فيها تفيق .. هند صدعها صوت المنبه و أشعة الشمس لي مقابلة معاها .. 

هند : واااااع خليني نعس .. شكون مسلطك عليا ؟ 
أنا : من هنا ساعة خاصك تكوني ف ستوديو عندك شوتينغ ديال الألبوم جديد ... مع 12 خاصك تمشي تسجلي أخر أغنية ... و فالعشية خاصك تحضري لحفل خيري .... 
هند : تاني ... هاد الحفلات الخيرية مابغاوش يساليو .. اااوف حنا نخدمو على لفلوس و يجي مكحط يتنعم بيها ... 
أنا : نتي عارفة هاد الحفل مديور على قبل دار الأيتام لي تفتح بشراكة مع شركة سويفت ... 
هند : (خرجات عينيها بالفرحة) ااه اوا قوليها من صباح .. الا كان هكا ماشي مشكيل .. نستحمل هادوك لبعالك على قبل حبيبي ... أنا داخلة لحمام ... وجدي ليا القهوة ديالي .. 
دخلات هي الحمام و أنا مشيت كنوجد ليها القهوة و فنفس الوقت كنراجع الإيميلات لي وصلاتني .. 
أنا : نو واااي ... مجلة فوغ العربية Vogue Arabia ... بغاو انترفيو مع الكوبل ... واو الى مشات حتى دارت انترفيو معاهم .. غتضمن بلاصتها فالمجال الفني و غتدير بوووم ..
خرجات هند كتعوج .. و مدات ايدها .. عطيتها القهوة .. 
أنا : عندي ليك خبر بملاييين ... 
هند : هزات عينيها فيا و خرجاتهم ... عيط آدم ؟ بغاني ؟ اش كاليك ؟ 
أنا : (ياربي على مونتيف .. عقلها ديما مع هاداك خونا) لا و لكن شي حاجة حسن ... مجلة فوغ العربية .. بغاو يديرو معاكم بجوج انترفيو .. و غيخصصو ليكم نصف العدد جاي .. the power couple... عرفتي هادشي اش كيعني ... صافي غاتكتاسحي المجال الفني و حتا فنانة اخرى متحلم تاخد بلاصتك ... 
هند : المهم غنكون أنا وياه ياك .... ياااي ضروري غتكون شي فوتو سيشن ... عرفتي أ إسراء الى تقضى هادشي و الله حتى نتهلا فيك ...
أنا : (تهلاي فيا هي لا خدمتي هاداك الراس شوية) .. دابا نوضي لبسي باش نمشيو .. المايك اب حتال لستوديو عاد غديريه .. 
لبسات و مشينا لستوديو .. بقات كتلبس و تصور .. حتى وصلات 11 .. صيفت على الغدا جابوه ليا و تغدينا غير فطوموبيل حيت كان خاصنا نمشيو باش تسجل الأغنية ... و داكشي لي كان .. هاكاك دازت العشية .. كتسجل و مدابزة مع المنتج ديالها .. سيفت نسخة من الإيميل لي وصلني للمساعد الشخصي ديال موسيو الادريسي .. و شفت الساعة لقيتها 6 ... 
أنا : هند .. خاصنا نمشيو .. خبيرة التجميل كتسنا فالأوطيل 
هند : اوكيي .. اون تو كا سالينا هنا .. 
المنتج : اوكي .. أنا غنسيفط ليك نسخة من بعد .. غتكسري الدنيا كيف العادة 
هند : معلووم .. هند و أجرك عالله ... ياللاه باااي .. 
خرجنا و ركبنا فالسيارة باتجاه الأوطيل .. وصلنا لقينا خبيرة التجميل كتسنا .. دخلات هند دير دوش خفيف .. و أنا بقيت كندير شي اتصالات .. كنسق مع المسؤولين على الحفل .. خرجات هند من الحمام و جلسات كدير المايك اب .. شوية صونات ليا نمرة ماخافياش عليا .. خرجت و جاوبت

أنا : نعام 
المساعد الشخصي ديال آدم : وليتي حافظة نمرتي .. ياكمة كانت الحبيبة ديالي كتسناني نعيط ؟ 
أنا : دويتي ولا حزقتي ؟ 
م.ش : هاي هاي ماساهلاش مع راسك ... 
أنا : خليني فالمهم .. 
م.ش : واخا ألالة .. موسيو آدم رافض الانترفيو .. 
أنا : (غوت) كيفااااش .... و علاش رافض بالسلامة ؟ 
م.ش : بشوية سمكتيني ... هو معندوش مع هاد المقابلات الحصرية و كيفضل حياتو الشخصية متزيدش تعرض كثر للعامة .. 
أنا : دابا عاد ولات هاماه حياتو الشخصية ... شوف الانترفيو غايديروها يعني غايديروها ... ميمكنش لينا نضيعو فرصة بحال هادي .. عرفتي شكون فوغ Vogue ... بفففف حتا أنا عليمن كنحاجي ... تلاح .. و قطعت عليه ... 
لا لا ميمكنش نخليه يضيع علينا هاد الفرصة ... ملي بدينا و حنا كنتسناو هاد النهار و فاللخر يجي يقولك ببساطة رافض ... مستحييييل 
رجعت دخلت لسويت معصبة ... 
هند : علامن كتغوتي تاني ... ياك لاباس ؟ 
أنا : لا واالو باس ... غير سي الخطيب ديالك رفض يدير الانترفيو معاك ... 
هند : كيفااش ؟ .. نوووو .. هاكا غيضيعو مخططاتي ... لا ميمكنش .. خاصك تلقاي شي حل .. ضروري .. أري بعدا الفون لهنا 
عطيتو ليها و دوزات رقم آدم الشخصي و لكن ماجاوبهاش ..
هند : يخخ لاش عاطيني هاد نمرة ملي ديما مكيجاوبش .. 
أنا : ضروري خاص نقنعوه بأي طريقة .. 
هند : شوفي أنا غنمشي لحفل و نتي غطيري لعندو لشركة را كيتعطل فيها ... قنعيه ولا رغبيه .. دبري لمهم لي نعرف هو هاد الفرصة مضيعش ليا .. 
أنا : (نرغبو داكشي لي بقا ) اوووف .. هضري معاه نتي لي خطيبتو ... 
هند : مشفتيهش ماجاوبنيش ؟ و أصلا ديما معصب عليا .. نتي لي غتقضي الغرض ... 
أنا : (باستسلام) اوووف اوكي .. أنا غنوصي عليك الباديغارد .. و بلييييز بعدي من الشراب حتى يسالي الحفل .. و تفاداي الفنانات الاخرين غادي يلوحو ليك شي كلمات يسمموك تنوضي تناتفي ليا معاهم .. 
هند : وا بركة من نكيير و سيري ... فهمنا .. 
أنا : اوكي أنا مشيت .. 
هزيت ساكي و وصيت الباديكارد باش ميغفلش عليها و يوصل ليا أي حاجة وقعات ... و نزلت طايرة فدروج ... 
لقيت شيفور لتحت ..طلبت منو يوصلني و عطيتو العنوان .. 
10 دقايق و لقيت راسي أمام مبنى شركة سويفت .. كانت 7 العشية و الموظفين الأغلبية غيكونو خرجو ... تنهدت و مشيت الاستقبال و قلت ليهم بغيت نشوف موسيو الإدريسي و الموضوع طارئ ... تسنيت شوية و من بعد قالو ليا بأمكاني نطلع عندو المكتب فالطابق 10 
أنا : الله يا ربي الله .... ضروري زعمة تعلقو لفوق ... اوووف .. 
طلعت كنهج فالدروج .. موصلت حتى غفر ليا الله الذنوب ... 
لقيت المساعد الشخصي ديالو كيتسناني نوصل ...
م.ش : اهلا أهلا شرفتينا .. واش لاصونصور خاسر ؟ مالكي طالعة فالدروج ؟ 
أنا : (مازال كنهج و سخفانة) ....كاس دالما ... 
مشا جابو ليا و شربتو كامل دقة وحدة و سترجعت الحيوية ديالي و خنزرت فيه 
أنا : ممكن ندخل عندو ؟ 
م.ش : وي .. راني علمتو بلي الماناجر ديال هند جاية ... و لكن ..
خليتو كيهضر و مشيت .. دقيت فالباب و دخلت ... 
لقيتو جالس في المكتب ديالو و عاطيني بالظهر كيبان ضخم بالسيف متخاف منو هند ... تقدمت عندو 
أنا : موسيو الإدريسي .. أنا مانادجر الفنانة هند شرايبي .. كنظن متوقع حضوري .. 
آدم : (كيهدر و عينيه فتابليت مازال عاطيني بالظهر) .. وي .. آش حب الخاطر ؟ 

أنا : جيت باش ناقشو موضوع الانترفيو مع مجلة فوغ العربية .. 
آدم : قراري قلتو و الموضوع معندنا ماناقشو فيه .. يمكن ليك تفضلي .. 
أنا : (يلعن بو لي بغا يهضر معاكم بالآداب) أولا أ موسيو الإدريسي .. الموضوع كيخص الطرفين و ماعندكش الحق ترفض بدون متوضح السبب أو تقرر بوحدك بدون نقاش ... ثانيا من الآداب ملي كنبغيو نهضرو مع شي واحد كنشوفو ليه فوجهو مكنعطيوهش بالظهر ... 
آدم : حط تابليت من ايدو .. هز عينيه .. ابتاسم ابتسامة ساخرة و تلفت عندها بزربة و ركز عينيه عليها 
أنا : تلفت ليا بزربة خلعني و شوفاتو ختارقوني و لكن غير بيا ولا بيه .. بقيت كنشوف فيه حتا أنا بتحدي ..
آدم : ( وجهك مألوف .. فين فايت ليا شفتك ... و منين جايبة هاد الجرأة كاملة .. ) مازال عندك شي ثالثا ؟ 
أنا : بلاش ماناخدو من وقت بعضياتنا كثر ... الانترفيو خطوة مهمة بالنسبة للمسيرة الفنية ديال هند .. و ماكاين حتى شي سبب يخليك ترفض .. بما أن المقابلة غتفيد حتى البراند ديالكم .. العلاقة ديالكم محط أنظار و إعجاب الناس و الانترفيو مغتأثر عليكم غير إيجابيا .. 
آدم : (كيسمع باهتمام و متبع حركاتها) .. شحال و نتي خدامة مع هند ؟ ( معمرني شفتك) 
أنا : ( أنا فين و هو فين ) باش غيفيدك تعرف ؟ 
آدم :( ضحك بطرف شفافو .. حتا واحد معمرو تجرأ يهضر معاه بهاد الطريقة .. ) .. اوكي أنا غنفكر فهاد الموضوع .. يمكن ليك تمشي دابا 
أنا : ( أصلا كنت غاديا منحتاجكش تقوليا ) اوكي bonne soirée .. 
خرجت من عندو مفقسة .. دزت فالمساعد ديالو سمعتو هضر معايا و لكن ماديتهاش فيه و نزلت مع الدروج .. 
عند آدم ⬅ 
بقا كيشوف فيها حتى خرجات ... 
هاد لبنت جاتني مألوفة وجها مغريبش عليا .. كنحس براسي بحال الى كنعرفها من شحال هادا .. بلاتى ااه هي نفس لبنت الي كانت فجيم داك النهار .. هي الماندجير ديال هند سو غادي تكون عارفاني علاش زعما تجاهلاتني و دارت بحال الى مكتعرفنيش .. عندي احساس فشكل بحال الى كنعرفها من قبل .. قبل كاع منتلقاو فلسال .. ااو اش كنخربق انا تعاود لراسها .. اوزيدون مالها منفخا بوحدها وزايدها بغات تعلمني الآداب .. هههه معيا انا .. وخا الالة .. آش سميتها بعدا !! لمهم انا غنعرف نتصرف معاك الانسة x ..
عند إسراء ⬅
خرجت من تما و مشيت كنجري لحفل عند هند .. حيت مكتهناش الا مادارتش شي مصيبة .. 
كيف دخلت بان ليا الباديكارد 
أنا : آش كادير هنا ؟ و فين هيا هند ؟ قلت لك بقا معاها متخليهاش ... 
هو : الآنسة قالت ليا نتسنى هنا .. غير تشوف شي صحاباتها .. 
أنا : أشمن صحابات ؟ معندهاش هي صحاباا.. (شهقت) نووو .. مكلخ خلاتك هنا باش متوصل ليا والو ... 

مشيت كنجري دخلت لقاعة ... بانت ليا كتهدر مع المغنية المنافسة ليها صوفيا ... هاد ليلة محال دوز على خير .. مشيت عندهم .. 
هند :(كتهدر و كتعوج) الحبيب ديالي لي داير هاد الحفل .. حبيبي حنين و كيبقاو فيه الناس لي مفحالهمش .. هادشي لي كيحمقني فيه ..
صوفيا : ههه اه و فين هو هاد الحبيب ديالك ؟ كنشوفوكم مع بعض غير فالتصاور .. معرمني شفتكم بجوج فشي حفل .. 
هند : و نتي مالك حاضيانا ؟ واحلة ليك فالحلق ياك ؟ اوا تسممي غير بشوية عليك لا تموتي بسمك .. 
أنا : ميس هند .. موسيو الادريسي بغاك دابا .. تفضلي معايا .. 
هند : ياااي (كتشوف فصوفيا) شفتي بيبي ديالي ميقدرش يجلش شوية بلا بيا ... نخلييك دابا باااي 
صوفيا بقات مفقوسة كتسمم .. و جريت أنا هند لواحد القنت خاوي .. 
هند : فين آدم ؟ بغاني نمشي عندو دابا ؟ 
أنا : أشمن تمشي عندو ولا زمر .. كون خليتك شوية كنتي غديري سكوندال ... ياك وصيتك متهدريش معاهم .. 
هند : اوووف .. دابا هو ماقاليكش بغاني ؟ 😠 ... و لكن مزيان ملي قلتيها قدامها ... ههه ... أجي .. قضيتي الغرض ؟ 
أنا : هضرت معاه و قاليا غيفكر فالموضوع 
هند : يرضيي علييك ... بعدا مابقاش رافض بمرة ... عرفتك قدها و قدود 😉 
أنا : 30 دقيقة و غنمشيو ... را تبرعنا بالفلوس باسمك 
هند : تأكدتي بلي تبرعت بكثر من هاديك المغوفلة ؟ 
أنا : (ناس فالناس و القرع فمشيط الراس) كوني هانيا .. كلشي هو هاداك .. 
سالا الحفل و خرجنا رجعنا الأوطيل .. وصيت عليها روم سيرفيس يطلعو ليها العشاء و مشيت للغرفة ديالي .. 
دخلت يالاه بغيت ندوز أبيل لهشام حتا صونا ليا الفون ف ايدي .. كان المساعد الشخصي ديال موسيو الإدريسي 
أنا :(بتعب) أللو ..
م.ش : ميس إسراء ياك ؟ 
أنا : هي هادي ... ياك لاباس ؟ 
م.ش : بغيت نبلغك بلي موسيو الإدريسي را وافق على الانترفيو بشرط يكون عندو فالشركة .. 
أنا : (أخيرا) اوكي ماشي مشكيل .. أنا غنسق مع الناس ديال المجلة و نصيفط ليك الوقت بالضبط امتا غتكون المقابلة .. 
م.ش : و حاجة اخرى .. 
أنا : وي ؟ (الله يسمعنا خبار الخير) 
م.ش : طلعتي تيتيزة مع راسك ... بقاي ديما تجي عندنا ... 
أنا : بففففف ... قطعت عليه ... بقيتي ليا غير نتا دابا ... 
بلاتي ... باش عرف سميتي هادا ؟ .. اووف منعرف .. نمشي ندوش عليا ... 
دخلت خديت حمام سخون رخيت عظيماتي و لبست عليا بينوار طلبت العشاء و هزيت الفون نهدر مع هشام .. 
هشام : شوف شكون تفكرناا 
أنا : بعدا الى معيط أنا .. نتا متفكرنيش زعمة 
هشام : راك عارفاني مشغول مع الخدمة .. الصيف هادا .. سيزن غير ديال الألبومات ... ولكن راك فالبال .. لاباس عليك بعدا ؟ 
أنا : شوية و صافي .. صداع ديال الخدمة مكيساليش .. مكرهتش شي عطلة نرتاح شوية . 

هشام : فوتي ليا غير هاد الصيمانة و أنا معاك .. نديو معانا حتى هاديك الحلوفة تفوج .. 
أنا : هههه اودي تسمعك ترجع ليك ظهرك رطب من كرشك ... 
هشام : ههه را عزيز عليا نعصبها واخا ايديها طوال ..
أنا : المهم باش ماكان غنقول لك .. غنحاول ناخد إجازة الأسبوع جاي ان شاءالله .. 
هشام : اوكي .. ياللاه سيري رتاحي .. صوتك عيااان .. 
أنا : اوكي بون نوييي 😊
هشام : بون نويي القردة 😊
.. حطيت الفون و مشيت لبست بيجاما ديالي .. جابو ليا العشاء .. نقبت منو شوية .. جاوبت على شي إيميلات و نعست . 
🌟🌟🌟🌟🌟
نهار الانترفيو ⬅
فقت بكري كالعادة درت الروتين الصباحي .. لبست جينز بيض و طوب شانييل فالكحل و الابيض مع بوشيط فالاسود .. طلقت شعري سامبل .. دزت عند هند لقيتها مزال موجدات كالعادة .. لمهم بقيت معها حتى وجدات كانت لابسة جينز طالع و طوب معري من جيهت الصدر في البيج .. تحركنا هبطنا التحت لقينا الشيفور كيتسنا طلعنا و عطيت لهند طابلييت تراجع الأسئلة الي غادي تطرح عليها في المقابلة .. من بعد 20 د وصلنا قدام شركة سويفت .. طلعنا ديريكت للصال فين غادي تكون الانترفيو لقينا سييت موجد والناس ديال vogue موجدين كلشي .. مشات هند لدريسين رووم باش تقاد المايك اب .. و انا بقيت كنتفاهم مع الصحافية 'إميلي' على الأسئلة و الصور المسموح بها لانو بغيت ادوز كلشي هو هداك .. 
في المكتب ديال آدم جالس كيطالع على شي وراق حتى جا عندو المساعد ديالو و قالو ان المقابلة على وشك البدأ .. 
آدم : اوكي .. يمكن ليك تمشي .. 
خرج المساعد الشخصي و ناض هو بشوية عليه وقف كيشوف فالفيو قدامو و هاز كاس ديال القهوة .. 
بقا هكاك ربع ساعة من بعد هز الفون صونا على سكريتيرة ديالو جابت ليه سيوت suit ديالو ... خدا وقتو لبس عليه و نزل للصال ديال المقابلة .. 
عند إسراء ⬅ 
كلشي وجدتو .. إيميلي جالسة مقابلة مع هند .. كنتسناو غير فالموسيو لي تعطل .. شحال و أنا كنجري على هاد الانترفيو و فاللخر غيضرب ليا كلشي ف زيرو ... 
أنا : إميلي سمحي لينا كنعتذرو على التأخير .. أنا غنشوف شنو المشكيل و نجي .. 
خرجت من القاعة و سديتها ... بان ليا المساعد ديالو و مشيت كنجري عندو ... 
أنا : فين المدير ديالك أ الزمر ؟ 30 د روتار .. حتا l'ONCF ماداروهاش ..

م.ش : سكتي خليني نقلب ... را كان هنا و طاح ليه pin ديال الكراvاط (لعيبة لي كتلصق فالكراvاط) ... اووف عييت نقلب 
أنا : من نيتك؟ ... على قلتهم ؟ يدير وحدة جديدة و السلام ..
م.ش : هاداك pin مكيحيدوش .. كيجلب ليه الحظ ... دابا قلبي معايا من نكير .. 
أنا : بفففف واش هوا لي منحوس ولا أنا ؟ ... مشيت جيهة الاستقبال كنقلب .. حتى كتبان ليا شي حاجة كتبري فالأرض مشيت كنجري هزيتها ... لقيت pin و محفورة فيه .. "A.I"
... هزيت الفون .. و صونيت المساعد الشخصي 
أنا : فينك ؟ را لقيت علاش كتقلبو .. 
م.ش : حنا فين خليتيني .. 
قطعت عليه .. و مشيت كنجري .. يالاه درت مع كولوار و هو يبان ليا موسيو الإدريسي .. واقف و كيشوف فاتجاهي .. 
مشيت جيهتو بعصبية .. قربت ليه .. و درت ليه pin فالكراvاط ... رجعت لور شفت ف pin و هزيت عيني فيه 
أنا :(بجدية ) ممكن دابا نخدمو ؟ .. و دخلت للصال 
أنا : اوكي موسيو الإدريسي هنا يمكن ليكم تبداو ... 
جا جلس حداها .. بدا التصوير و بقيت أنا لور و كنشوف فيهم .. 
إيميلي : الشرف لينا اليوم كنستضفو power couple المغربي فمقابلة حصرية ... ميس هند الشرايبي و موسيو آدم الإدريسي .. الكوبل لي دخل لقلوب الجماهير المغربية خاصة و العربية عامة .. شكرا بزاف حيت لبيتو لينا الدعوة . 
هند : (حطات ايدها على آدم و ابتاسمات ) الشرف لينا .. و vogue arabia مجلة كنعتزو بيها .. 
هكا داز الانترفيو خدات منا ساعة و نص .. سالاو شكرنا إيميلي و الناس ديال المجلة و مشاو ... 
ناض موسيو الإدريسي غادي و هي تشدو هند من ايدو .. 
هند : صافي مشيتي ؟ متوحشتينيش زعما ؟ 
آدم :( حيد ليها ايديها .. و شاف جيهة المساعد الشخصي ديالو ...) .. وجد ليا طوموبيل أنا خارج دابا .. 
هند : آدم ... 
مشا و خلاها متلفتش ليها 
أنا : هند عندك رونديفو ف سبا من هنا 15د .. 
هند : اووووف ... (غتندم على هاد المعاملة أ السي آدم ... منكونش هند الشرايبي الى ماخليتكش خاتم فصبعي) ... يالاه نمشيو .. 
عند آدم ⬅
من بعد ماسلينا ديك المقابلة رجعت المكتب ديالي .. صراحة كنت معصب بزاف فاش توضر ليا ل pin كون مالقاتوش هاديك الماندجر مغادي نحضر لا انترفيو لا زبل .. حينت هداك لبين عندو معزة خاصة عندي .. فاش ركباتو ليا هي براسها كانت قريبة بزاف كل مرة كتصدمني بالجرأة ديالها .. بقيت كنشوف فيها حتى سالات و هي تكول جوج كلمات و مشات .. هي مكتهمنيش لكن أسلوبها معيا مكيعجبنيش .. أنا غير الناس و لا بقات كتعامل معيا هاكدا راع غير كتجبد عليها الحرب الباردة .. التأخير ديال قبيلا راه كان غير قرصة أذن .. ههه 

ساليت الخدمة نزلت خديت لامبيركيني و كسيريت لفيلا .. جا الشفور خدا اللوطو دخلت طالع نيشان لبيتي تسمعت شي حد كيعيط ليا .. درت كنلقا داك البرهوش د 'مجد' كيفرنس ..

(مجد ⬅ اخ آدم 26 سنة شاب وسيم طويل و جسم رياضي كذلك عارض أزياء ومن الممثلين ديال لبراند 'سويفت' كيعتبر الأخ ديالو مثالو الأعلى كيحتارمو بزاف .. )

آدم : إمتى جيتي ؟ 
مجد : عاد دابا وصلت .. (عنقو) توحشتك اخويا هه
آدم  :( بادلو العناق) هههه راه غير شهر لاش كتزيد فيه..
مجد : يااك .. صافي متوحشتكش يلاه .. فين الوالدة و الواليد ؟
آدم : راه سيمانه هادي باش مسافرين مشاو عند العائلة في الرباط ..
مجد : ااه مزيان .. بالمناسبة عندي ليك خبار زوينة .. ريم بعد اسبوع غادي تجي سالات الإمتحانات ديالها .. تلاقيتها شي زوج مرات حينت كنت كل مرة فين كندير الفوطو شوت .. سو مكانش كيف ندير نقضي معها وقت اطول .. 
آدم : اوا مزيان شحال ماشفناها .. سير دابا ترتاح و نخرجو من بعد 
مجد : اوكييي .. (تم غادي و رجع) أجي واحد زياد فين؟ مغنشوفوهش ؟ 
آدم : اه بغيتي صحيبك لي كدير معاه زبايل ههه .. العشية تشوفو .. دابا سير فوتني عليك 
مجد : ههه .. هاهو غاادي 😂 

عند هند ⬅ 
جالسة كتقاد ظفارها فالسبا ... 
هند : اجي نتي عطيني هاداك الفون 
جات عندها البنت كتجري عطاتو ليها و مشات 
هند : ... (داابا غنوريك هند علاش قادة) أللو حاتم .. 
حاتم (صحفي مختص بالإشاعات لي كتخرج على الفنانين ) : أهلا بالفنانة ديالنا هند .. شحال هادا مسولتي فينا ... ياكما كاين شي سكوب جديد على الفنانة صوفيا؟ 
هند : لا هاد المرة عندي ليك طلب من نوع خاص .. و بغيتو يتم بسرية حتا حد ميسيق لخبار و را بحلاوتك بحال ديما 
حاتم : كوني هانيا .. آش كتعرفي عليا .. غير آمري و أنا نفذ ... 
هند : اوكي سمع ....... 

عند آدم ⬅ 
جالس هو و خوه مجد ف لاونج Lounge .. مطعم و فيه فرقة موسيقية غربية ... 
مجد : فين الزعيم ؟ ماموالفاش ليه يتعطل 
زياد : بحالا سمعت شي حد كيهضر عليا 
مجد : (ناض عنقو) زياااد .. توحشناك أساط ... فين غبورك ؟ ياكما تسالاو ليك ؟ 
زياد : (سلم على آدم السلام رجولي المعتاد ديالهم و جلس ) نتا لي غابر أنا قاااضي الغرض 😉 
آدم : مازال مبغيتو تساليو هاد اللعب ديالكم ؟ 😂
مجد : خلينا خالقينها ... 
زياد : فين أ العاشق الولهان ؟ ههه امتا غتسالي المسرحية ؟ ولا ياكما عجباتك ؟ 
مجد كيضحك 
آدم : هههه من نيتك هضرتي دابا ؟ آش غيعجبني فيها .. هي كاملة ملبقة .. 
مجد : لي يشوفك معاها يقول كتموت عليها أ صاحبي 
آدم : أنا كنموت على الخدمة .. داكشي علاش حاصل معاها دابا .. المهم خليونا من هادشي ... سمعتونا غير الهضرة مشفنا تيتيز 
زياد : مالي حمق نجيبهم هنا تحطني بوجهي تاني 
مجد : علاش شنو دار ؟ 
آدم كيضحك و كيشرب 
زياد : اوا أسيدي كنت خارج مع واحد تيتيزة .. عيط خوك قاليك اجي نشطو شوية .. جبتها معايا و مشا فضحني قدامها ... قاليها را كل مرة كنجيب معايا وحدة ... ضيع عليا الليلة 
آدم : هههه 
مجد : هههه أصلا كانت غتعرف يا منو يا من شي وحدة محلفة عليك هه 
زياد : اوديييي خلينا عايشين 😂

🌟🌟🌟🌟🌟🌟

بعد 3 أيام عند إسراء في ستوديو تصوير ⬅ 
إسراء : (كتهدر فالفون ) .. الماناجر ديال الفنانة هند الشرايبي .. شكون معايا ؟ .... كيفاش ؟ لا هاد الهضرة ماكايناش .. مازالين مخطوبين ... كيفاش الدنيا مقلوبة ... اوكي أنا غنشوف شنو واقع 
دخلت لسوشل ميديا ... كنلقا الناس كلشي كيقول بلي الكوبل هند و موسيو الإدريسي تفرقو و فسخو الخطوبة .. 
أنا : آش هاد الروينة ؟ شكون خرج هاد الهضرة ؟ 
دخلت عند هند لي كانت كتصور .. 
أنا : كاين مشكيل ... خرجو إشاعات بلي فسختو الخطوبة ... إلا ملقيناش حل لهادشي غير نودعو الكونترا ديال الفيلم لي بغيتي ...

هند : (هه بدا اللعب ) ميمكنش ... شكون تجرأ يخرج إشاعة بحال هادي ؟ 
أنا : للأسف تنشرات بزاف فالسوشل ميديا ميمكنش لينا نعرفو منين خرجات .. دابا خاصنا نلقاو حل و فأسرع وقت ... 
هند : هضرتي مع التيم team ديال آدم ؟ 
أنا : أنا دابا غنتاصل بيهم .. سيري دابا كملي تصوير 
هند : (يالاه وريني حنة يديك دابا أ السي آدم) اوكي 
مشيت خرجت على برا و عيطت ليهم 
أنا : باش غنفكو هاد الروينة ؟ 
م.ش : اووف البوص طالع ليه الدم ... الأسهم هبطات القيمة ديالهم ب 5% من صباح ل دابا يعلم الله من بعد .. 
أنا : خاصنا نفكرو فحل لهادشي و دابا .. أنا شوية نكون عندكم 
م.ش : اوكي .. باي 
قطعت معاه .. خليت مسج لهند بلي خرجت و مشيت خديت طاكسي نيشان لشركة سويفت .. 
كيف حطني .. دخلت وجهوني لمكتب المدير بحكم كيتسناوني .. طلعت كنجري فالدروج .. وصلت لقيت المساعد قدامي .. 
م.ش : مالكي روحك غتخرج ؟ 
أنا : كاس دالما .... (كنهج و متكية على المكتب ديالو) 
م.ش : هاكي .. مالكي على هاد الحالة طلعي فلاصونصور كيف الناس .. 
أنا :( شديت الكاس بزعف شربتو .. و خنزرت فيه ).. حيد من طريقي ماشي وقت جماعة هادي .
دقيت فالباب و دخلت ... لقيت موسيو آدم جالس فالمكتب و ايديه على راسو و حواجبو مقوسين باين فيه العصب .. 
أنا : موسيو الإدريسي .. أنا ..
آدم : عرفتك ... جلسي .. 
أنا : (جلست) الحل الوحيد دابا هو نتبثو بلي نتوما مازال مع بعض 
آدم : (كيسمع ليا باهتمام) ... عندك شي اقتراح ؟ 
أنا : فكرت و ما لقيت قدامي غير حل واحد .. سيادتكم و الآنسة هند غتمشيو فرحلة لجزيرة معروفة كيمشيو ليها العشاق .. جزر المالديف .. تما غايتخادو ليكم صور و فيديوهات نتبثو بيهم بلي نتوما مازال مع بعض .. و فأقرب وقت ممكن .. 
آدم : اوووف .. اوكي نسقي مع المساعد ديالي على الوقت 
أنا : غدا ان شاءالله خاصكم تمشيو .. الا تعطلنا طرفين بجوج غيزيدو يتضررو .. أنا غنلغي مواعيد الفنانة هند و كنقترح تديرو نفس الحاجة .. bonne soirée .. 
آدم : (هز راسو تبعها حتى خرجات و منطق بحتا كلمة)

خرجت من تما .. هضرت مع المساعد ديالو و نسقنا الوقت و قطعنا تذاكر طائرة .. خليتو يتكلف بالباقي و مشيت رجعت عند هند ... 
هند : ياااي دابا غدا غنمشيو لجزر المالديف و مع آدم 😍😍
أنا : الوضع مكيفرحش بالمرة .. اضطريت نلغي أعمالك هاد السيمانة كاملة .. 
هند : (عرفت الخطة ديالي غتنجح .. غنستغل هاد الفرصة نتقرب منو ) .. ماشي مشكيل حتى نتي .. خلينا نرتاحو شويا .. أنا متأكدة حتا نتي غتكوني عييتي من الخدمة .
أنا : ( كنت غنمشي لجزيرة مع صحابي صدقت غادية ليها مع هاداك الضخم و المساعد المكبوت ديالو بففف ) بصح .. ياللاه دابا نرجعو الأوطيل .. مازال عندنا بزاف ميدار .
دخلنا الأوطيل .. عاونتها تجمع حوايجها و وصيت ليها على العشاء و مشيت لغرفة ديالي .. دوشت، لبست عليا و دوزت ابيل ثلاثي مع رجاء و هشام .
أنا : أللو 
رجاء : الحب ديالي توحشتك 
هشام : حتا أنا توحشتك أشنيولة ديالي 
رجاء : ماشي معاك ألحبس 
هشام : الفم عندك غير ديال تهراس 
أنا : وا سكتو شوية .. سمعوني .. 
رجاء : هاني معاك .. مالكي كتغوتي ياك لاباس ؟ 
هشام: أش واقع ؟ 
أنا : خرج ليا بلان من جنب .. مابقات لا إجازة لا زمر .. غدا مسافرة مع هند و مدير شركة سويفت لمالديف .. 
رجاء : نووووو وااااي .... دابا نتي غتسافري مع آدم الإدريسي؟ و لجزر لمالديف ؟ و طالع ليك الدم ؟ 
هشام : مالو شكون بغا يكون هذا ؟ أنا حسن منو ... 
رجاء : سكت و سير شوف كمارتك فالمرايا .. 
أنا : واش أنا كنهضر فالشرق و نتوما فالغرب ؟ 
هشام : هضري معايا .. هاديك را مشا بالها دابا مع خاينة تنونخت .. 
رجاء : بزاف عليك ألحول .. 
أنا : المهم .. تسافيرة غنأجلوها .. معندي مندير .
رجاء : ماشي مشكيل أحبيبة .. ستغلي الفرصة و رتاحي حتا نتي .. اه و تصاور تم تصاور .. عنداك تنساي .. تصوري مع هداك البوكوس .. 
أنا : من نيتك ؟ أصلا ديما مخنزر باين العربون ديال هاد تسافيرة .. 
هشام : لمهم ماديريش فبالك .. نعوضوها مرة اخرى و تهلاي فراسك 
رجاء : جيبي معاك سوفنييير 
أنا : ههه واخة ألحلوفة .. يالاه تلاحو عندي منقضي .. تهلاو 
رجاء : الله يسمحليك .. تلاحي ... و انت دوز نكملو الهضرة نوريك تنونخت بشحال طالعة 
هشام : آش داني نهضر .... بااااي 
قطعت معاهم ... مكيتهناو حتى كينوضوها ... تعشيت و جمعت حوايجي وجدتهم و نعست حيت نهار لاخر فايقة بكري . 

.... صبح الصباح .. فقت مع 6 .. كنحس براسي عياانة بقلة النعاس و لكن خاصني ضروري ندير خدمتي .. فطرت و لبست حوايجي و صيقت لا فاليز ديالي مع باديغارد و مشيت لسويت ديال هند .. 
نفس الشيء .. فيقتها و على غير عادتها دغيا فاقت ليا من نعاس .. دخلات دوش .. و أنا وجدت ليها متلبس و سيفط حوايجها لتحت ... خرجات لبسات ،فطرات و خرجنا .. هبطات فلاصونصور و مشيت أنا بحال ديما كنجري فالدروج .. 
ركبنا فالسيارة و انطلقات بينا للمطار .. 
15 د وصلنا .. غاديين و دايرين بينا لي باديغرد .. دزنا من سيكوريتي sécurité .. تكلفو هما ب ل فاليز و طلعنا حنا لطيارة .. 
أنا : هند .. هاهو المقعد ديالك .. رتاحي ملي نوصلو غنجي عندك .. حاولي متهدري مع حتا واحد 
هند : غير سيري .. أجي مابانش ليا آدم ..
أنا : غيكونو هنا .. قطعنا جميع فنفس الرحلة 
هند : اوكي ماشي مشكيل .. نوصل عنشوفو .. 
أنا : اوكي هاني مشيت .. 
مشيت كنقلب على المقعد ديالي .. سولت المضيفة رشداتني ليه .. 
أنا : شكرا عذبتك معايا 
المضيفة : العفو هادي خدمتنا 😊
.. تلفت بغيت نجلس و أنا نتصدم ... 
أنا : ... موسيو الإدريسي؟ .. 
آدم : (سمع سميتو و هز عينيه فيا) .. اه .. الآنسة ؟ 
أنا : إسراء ... إسراء اليوسفي .. 
آدم : (دار لي حركة باش نجلس ) 
أنا : (اووف آش هاد الزهر .. ما جا الكرسي ديالي غير حداه ... و أنا لي عوالة نكمل نعاسي ) 
جبدت تابليت ديالي و درت السماعات فوذني و خدمت الموسيقى ديالي المفضلة .. موسيقى البيانو الكلاسيكية .. من صغري ديما كنرتاح غير بيها ..

حسيت بنظراتو عليا طول الوقت .. 
أنا : طلع ليا الدم ماكالساش على راحتي .. تلفت ليه حسيت بيه رتابك بحالا حصلتو كيشوف فيا .. 
آدم : امم .. ميسحابليش وحدة بحالك غتكون كتصنت للموسيقى الكلاسيكية 
أنا : (مايسحابليش فيك تبركيك) .. عادي أذواق الناس تختلف .. هي حتا سيادتكم من عشاقها ؟ 
آدم : شار ليا آه براسو 
أنا : (بعفوية حيدت سماعة وحدة من ودني و عطيتها ليه ) 
آدم : بقا كيشوف .. متعجب من الحركة لي درت 
شفتو مشدهاش .. هزيت كتفي و يالاه بغيت ندور نشوف قدامي و نرجعها لودني .. حتا خطفها ليا من ايدي و حطها فودنو ، تكا على الكرسي و غمض عينيه .. 
بقيت كنشوف فيه .. مابغاش يتفهم ليا هاد الإنسان.. مرة عصبي و مرة هادئ .. بحالا عندو انفصام شخصية .. 
حتا أنا تلفت قدامي و غمضت عينيا .. و نعست محسيتش براسي .. غفيت .. حتا حسيت ب ايد تحطات على كتفي .. فيقاتني .. هزيت عيني 
المضيفة : آنسة .. وصلنا لجزر المالديف بإمكانك تنزلي 
لقيت راسي دايرة السماعات بجوج فودني و تلفت مالقيتش موسيو الإدريسي حدايا.. 
أنا : مكلفش راسو حتا يفيقني .. و هادي امتا درتها ؟ ... وقفت و أنا نتفكر هند قلت ليها غنجي عندك .. درت بغيت نمشي عندها وقفاتني المضيفة 
المضيفة : كلشي نزل أ آنسة .. 
أنا : بقيت كنشوف فيها و مشيت تبعتها .. نزلت من الطيارة حتا كتبان ليا هند واقفة حدا موسيو الإدريسي لاصقة فيه و المساعد ديالو كيصور فيهم ..

عند آدم ⬅
من بعد السكاندل الي خرجات ليا من الجنب ديال الإنفصال ديالنا انا و هند ..انا هادشي ديال الفضائخ مكيهمنيش ولكن بحكم انها الوجه الإعلاني الرئيسي ديال البراند ديالي الامور تأزمات .. الاسهم ديال الشركة بداو اهبطو تعصبت بلا قياس .. بقيت كنخمم كيفاش نتصرف في هاد الحبس الي معندي وقت ليه .. حتا خبرني اللمساعد ديالي بلي الماناجر جاياة عندي باش نتناقشو فالموضوع .. ماكانتش 30 د حتا دخلات .. قتارحات عليا بلي خاص انا وهند نسافرو بجوج باش الناس اتأكدو بلي داكشي غير إشاعات ما منو والو .. أنا معجبنيش هاد الخرى كولو .. اعدى حاجة عندي هو بنادم اتحكم فتصاروفاتي و ملي عليا اش ندير و ااش مندير .. و لكن كنت مضطر نوافق باش ننقذ الشركة و الشمعة ديالي .. 
في الصباح توجهت للمطار .. كان بإمكاني نمشي في الطائرة الخاصة بيا .. ولكن خاص بنادم و الصحافة يشوفونا انا و هند غاديين في نفس الرحلة .. المرض صافي .. طلعت للطائرة بلا منتستى حد و جلست بلاصتي .. كل ما كان كيضور فبالي هو هاد التمثيلية طالعات ليا فكري .. عاجلا ام آجلا غادي نفضي مع هاد الخرى و الي بغا اوقع اوقع .. و أنا جالس كنخمم فهادشي حتى كنسمع صوت أنثوي كينادي بالاسم ديالي هزيت راسي كنلقا ديك الماندجر .. بقيت كنشوف فيها و أومأت ليها براسي باش تجلس .. أنا لحد الآن معارفش سميتها .. حتى عارفاتني على راسها .. الاسم ديالها بحال الى دايز عليا حسيتو مألوف .. جلسات في المكان الي فجنبي .. بقيت كنتعجب كلت هند الي كان عليها تجلس حدايا ..

و لكن مكانش عندي مانع ان هي الي جا المقعد دايلها حدايا .. من بعد ما جلسات و هي تجبد طابليت و دارت لكييت فودنيها .. انا بقيت كنبقشش في الفون ديالي و بدون منحس تلفت جيهتها و بقيت كنشوف فيها .. و الي لفت انتباهي كانت كتصنت لموسيقى كلاسيكية (مقطوعة بالبيانو) .. انا سهيت فيها و فملامح وجها كيفاش سادا عنيها و مركزة مع المقطوعة .. شوية وهي تلفت جيهتي شافت فيا بنضرات استغراب .. بغيت نقد الموقف و سولتها واش كتصنت لهاد النوع ديال الموسيقى و جاوبتني بالايجاب بطريقة باردة .. سولاتني بدورها و أومأت ليها بالإيجاب .. و هي تحيد السماعة الي جيهتي و مداتها ليا .. انا بقيت غير كنشوف شوية كانت غادي ترجعها و نشدها من عندها .. كي حطيتها و انا نتصدم كانت من المقطوعات المفضلة عندي .. تكيت راسي للوراء و غمضت عيني و بقاو شي ذكريات كيدوزو قدام عيني .. بعد ساعات وصلت الطائرة الوجهة ديالها تلفت لهديك الماندجر كتبان ليا ناعسة .. حيدت السماعة و بغيت نردها ليها تحنيت عندها كانت كاتبان بريئة و هي ناعسة .. درت ليها السماعة على ودنها وقستها بدون قصد بالأصابع ديالي .. حسيت بشي حاجة غريبة .. نضت جمعت الوقفة و نزلت بلا منفيقها لقيت هند واقفة كتقلب عليا ..

يتبع