ذهب و رياض رقبة تحت السيف الجزء 47

رواية ذهب و رياض رقبة تحت السيف

تحلات من جديد الباب على حنين وهي متكية على جنبها كتسنط لعضامها هزات راسها تشوف شكون دخل عندها ماعرفاتوش .. و لأول مرة تشوفو ... التاسم فوجهها ابتسامة باهتة وقال بصوت هادىء 
عهد : مبروك 
ابتاسمات حتى هي وناضت جلسات كتشوف فيه باستغراب.... كشون هادا ! يكون حتى هوا من عاءلة أسلام ؟ منين حطات رجلها فهاد الكلينيك وكل مرة يدخل عليها واحد ... مابقاتش كتعرف شكون داخل وشكون وخارج ... ومكتعارضش حيت خايفة تجبد العيب مع شي واحد ويصدق من عاءلتو .. قرب منها ببطىء خشا يديه فالجيب وجبد فنيتة فيها داءرة كتلمع مرصعة بالاحجار الكريمة ... لسقها ليها فالمخدة بابتسامة وتلفت عند سرير الصغير كيشوف فيه ... هزو ببطىء بين يديه كيتألم ملامحو وهوا كيحرك يديه ويرمش ويخرج لسانو وقبل جبينو وبدا كيأدن ليه فودنو ويقيم الصلاة فالادن الاخرى تحت انضار حنين اللي مكتفارقوش ... رجع البيبي لبلاصتو بشوية وطلع عليه الغطا واستدار خارج ، يالاه وصل للباب وهي توقفو حنين بصوتها 
حنين : اسلام مغيجيش؟
تلفت لراسو جيهت كتفو وقال : غيجي .. غير غيتعطل شوية 
شاف قدامو وخرج خلاها محبطة ... ربعات يديها كتسوط وتسنا فاسلام يرجع . 
طلعو ذهب لغرفة جميلة ملاسقة مع غرفة حنين هي وبنتها ... رتاحت شوية وبدلات حوايجها وقادات لحالة وشدات الفراش كتسنط لعضامها وترضع بنتها .. بجانبها مروى وفجهة اخرى جالس نضال ... الكل مجموع عليها الا عهد الوحيد اللي مدخلش ... كلشي فرحان لقدوم المولود ة الجديدة وكيتجمعو على الطريقة اللي ولدات بيها ذهب والسبيطار اللي قلباتو سفاه على علاه لحال الا هي بوحدها اللي كتولد . رياض غير جالس على الكرسي كيضحكوهي كل شوية تهز عينيها فيه وتخنزر وتقلبهم للجهة الاخرى 
مروة : بابتسامة ) ايوا عطي للبنت لباها شوية مالكي مسيميمة 
رياض: غير خليها ماشي مشكل 
ذهب : منين جاتو بنتو! 
نضال : ومنين جاتك نتي؟ 
قلبات وجهها معفرة 
نضال : عطيه يهزهها 
دارت راسها مكتسمعش وبدات كدوز يدها على راسها الصغير .. يالاه جا يعاود نضال الهضرة وهوا يدخل نور وميساء وشيماء اخت رياض الصغيرة ... كانو لتوهم وصلو من السفر فرحانين . بدا العناق و المباركات على الطفلين اللي تزادو حديثا وعمرات الغرفة حتى مابقا للاخير فين يجلس .
جالس نضال خارج الكلينيك فالسيارة كيهضر فالتيليفون بصرامة 
نضال : اوليفرا .... غدا يكونو واليدين حنين معاها 
اوليفرا : واخا مسيو سقراط 
عهد : ويلى عندها عاءلة اخرى جيبيهم ليها 
اوليفرا : ماعندهاش من غير واليديها امسيو سقراط 
عهد : دونك غدا يكون معاها ... بغيتهم يجيو فأقرب وقت 
اوليفرا : واخا مسيو سقراط غدا يكونو تما 
قطع ودخل للكلينيك ... داز لغرفة اسلام بقا واقف شحال بوحدو كيشوف فيه من الزاج .. من بعد زاد للمر الاخر ودخل لغرفة ذهب لقا كولشي تما وكلشي مجموع كل واخد كيهضر مع واحد و متملكاهم فرحة غارمة 
غير دخلو كلشي تلفت وسكت ... عارفين علاقتو متوثرة مع ذهب .. وحتى مع سلام اللي جالس مربع يديه وهاز واخد الحاجب فيه .. لاهوا لا ذهب مقادرينش يهزو عينهم فيهم ... الكل كيتبادلو النضرات بيناتهم .. شنو ممكن يطرى دابا؟ كفاش ردة فعلو وهوا داخل عند بنتو اللي دوزات 9 شهور كاملة سادة عليها فبيتها ... مقادراش تخرج عندو و مكتجمعهمش الطريق هي وياه بسبب اللي وقع فالجزيرة زاءد الحمل المفاحىء اللي مزال ماعا فينش كفاش يفسروه ... هي مخبية عليهم علمها بالامر وهما مخبيين عليها زواجها السري من رياض ... شنو الحل وكفاش غيخرجو من هاد الشباكية المعسلة


🏻‍♀: وقف قدامهم كيشوف فيهم وتاجه نحو رياض اللي هاز البنيتة .. ظورات ذهب وجهها للجهة الاخرى ويدها على دونها كتخبا ماعندهاش الوجه اللي يشوف فيه ... شافو رياض جاي جيهتو وابتاسم ومد ليه الصغيرة ليدو هزها ... الكل ابتاسم فديك اللحضة . . . علق ليها حتى هي اسوارة فحوايجها بحال اللي علق لولد اسلام وباسها فراسها وردها لرياض .. دار يدو فجيبو كيشوف فذهب وهي غارفة وسط حوايجها وقال 
عهد : مبروك .... والعقبة للعرس 
بلعات ريقها وقالت وهي كتمتم فالبة وجهها 
ذهب: ل .لل .لله يبارك فيك ... و و امين 
رياض غير كيشوف ويضحك حاس بيها ماكرهاتش تشق الارض وتبلعها فديك اللحضة .. شنج ليها اللسان وتزنك وجهها وما تاحت حتى سمعاتو خارج وهوا كيعيط على رياض يجي موراه ... عطى البنية لمو وخرج مور عهد برا الكلينيك 
عهد : شنو دابا غادير؟ غتصارحها بزواجكم ولا غتخلي هادشي مخبي 
رياض : دابا هي اصلا محكوم عليها بالزواج ههه ماعندها منين دوز ولا فين تهرب .. وفنضري نخليو هادشي كما هوا
ونديرو بحال الى عاد غنتززجو ... عادي نجيبو الوراق وداكشي وعطيوها 
توقع على شي روقة بالزربةوصافي سالينا علاش غادي نقولو ليها اش كاين والحل كاين ... علاش غنجبدو لمشاكل راسنا ونقلبو عليهم بيدينا 
عهد : مهم ... فاش تخرج بعدا من الكلينيك وديك الساعة يحن الله ... زربو بهادشي باش نتهناو شوية ونرتاحو من هاد المشاكل 
تمشاو كيهضرو ويتجمعو بجوج . اخيرا بدات كتصلح الامور ... على الله ترجع المياه لمجاريها ويرجع داك الجو العاءلي اللي كانو عايشين فيه .
ضلام الحال والحال هوا الحال عند نينا ... مقابلة ولدها وقنطانة كل شوية تسول على اسلام ... العاءلة ماخلاوهاش تبفى بوحدها .. كل شوية يدخل عندها واحد فيهم .. هاد المرة جالسة معاها غيثة هي اللي كتبدل لبيبي وتقاد ليه ، جابو ليها ولحفيدهم ملابس جداد وكل ماغتحتاج ... عمرو بيها البيت بالورد وماخلاوها مخصوصة من حتى حاجة .. بوفي حداها طويل مزوق فيه الشكلاط والحلويات والورد واسم " ملك " لاسقة فالحيط كبيرة فالازق فرحوها ودخلو البهجة على قلبها .. حسات براسها وسط دفىء العاءلة واخا بوحدها و واليديها بعاد عليها . مخلاوهاش تحس الوحدة للحضة ... حسسوها كانها وحدة منهم ماشي غريبة عليهم وحسات براسها كأنها كتعرفهم من زمان ماشي عاد غتجمع بيهم . 
فبيت ذهب كذلك بوفي طويل فالوردي بارد وحلويات وشكلاط مستف و الدنيا عامرة بالورد جالس معاها غير رياض بوحدو ومهبط راسو ساكت ... حتى واحد مكيهصر مع الاخر ... هي شادة بنتها كترضعها وهوا شاد راسو بين يديه ... هز راسو وقال


رياض : خاصنا نتزوجو فأقرب وقت دابا .. ماعندها معنى نبقاو بحال هاكا وسط العاءلة . 
ذهب: لارد 
رياض : خديت الوراق من عند باباك ... انا غنتكلف بكلشي وغدا كلشي غايكون واجد 
قلبات عينيها شافت فيه وضحكات بسخرية وقالت 
ذهب : اصلا نتوما كتبغيو غير مصلاحتي ... وكتفكرو غير فمصلاحتي ... ديرو اللي بغيتو ... واصلا راكم كديرو اللي بغيتو مافهمتش علاش دابا جاي كتقول ليا غنتزوجو!
رياض: باستغراب) وعلاش ماباغاش تعرفي اشنو ناويين نديرو!
ذهب: ومن بعد ... وهانا عرفت اش غيطرا ... واخا سيدي وجد هاد الوراق ... باغي فير نتزوجو ها حنا غنتزوجو 
ناض كيشوف فيها باسى وقال وهوا محني عندها كيشوف فيها 
رياض: نسولك وجاوبيني بصراحة .... واش كتبغيني كما انا كنبغيك ؟ 
دورات وجهها ساكتة مابغاتش تشوف فيه ... عاود كرر السؤال ومجاوباتوش 
رياض: صارحيني ... باش نعرف حيت براكة والله يجعل البراكة ... شحال وانا لاسق فيك صحة كي لمسكة ... الى ماكنتي مرتاحة معايا قوليها وغادي نبعد ونخليك على راحتك ... والله مانعاود نصدع ليك راسك 
ذهب: لا رد 
رياض: حرك راسو بالايجاب ) واخا ابنت عمي ... مللي نتي هاكا مامرتاحاش ..حتى انا غندير حد لهادشي . 
شاف فبنتو ودوز يدو على راسها الصغير وباسها وزاد خارج حتى وصل للباب وهي تقول بتردد
ذهب: كنتي ديرها شحال هااادي ... ماشي حتى درتي ليا بنت عاد جاتك ديرها 
دورات وجهها كتنفخ وهوا يوقف عاطيها بالضهر مبتاسم ... كأنها كتقول ليه ماتخلينيش فنص الطريق .. حتى ولدنا قلب كينبض عاد جاتك تسمح فيا ... تلفت عندها شافها قالبة وجها وهازة خنافرها وضحك وخرج ..
ذهب: مشية بلا رجعة ... مكلخ لاخر يخخ .
دخلات ميساء ام رياض لقات نافخة وهي تبتاسم 
ميساء: مال الزين مكشر .. بااين عليه متأثر
ذهب: عمرك شفتي شي واحد حياتك كاملة وهوا تابعك مامخليكش تنفسي وحتى درتي نتي وياه العجب و ولدتو بنت عاد فاق عليه الضمير و نوا يسمح فيك نتي وبنتك!
ميساء : ريااض!! اويلي مايديرهاش واخا يموت ... مالك معارفاهش! 
ذهب: مابقيت فاهمة فهاد ولدك والو ... خلاني حاملة ومرجعش عندي بمرة ... مالو علاش مقدرش يجي يطل عليا كي وليت ! 
ميساء: وا نتي احبيبة اللي مابغيتيش...نتي كتبيني ليه باللي محاملاش تشوفيه ... علاش بغيتيه يرجع ونتي مطايقاش تشوفي فوجهو . صافي خلاك على خاطرك اش بغيتيه يدير!
دورات ذهب وجهها نافخة وسكتات خلات ميساء مطلعة حاجبها 
ميساء : ايوا ماعرفنا منين نشدوك ياختي! مكيعجبكش العجب ... كما درنا معاك وحلة ... نعسي رتاحي نعسي وعاودي راجعي حساباتك ... انا غنمشي 
ذهب: اسلام كي بقا؟
ميساء: كلشي مجموع لهيه دابا كيتسناو يفيق ... (شافت فالساعة) هادي هي الوقيتة اللي قال الطبيب يقدر يفيق دابا 
ذهب: بغيت نشوفو
ميساء: رتاحي راك عاد ولدتي ... و مايمكنش تخلي البنت بوحدها وتخرجي ... جلسي وانا غنقول ليك اللي كاين .. يالاه هانا مشيت 
خلاتها وخرجات تاجهات جيهت غرفة اسلام الجديدة .. كانو نقلوه من البلوك للبيت مهوي وخلاوه يتنفس طبيعيا بلا اكسيجين ... الكل مجموع حدا الغرفة باغيين يشوفوه الا نضال وعهد ونور اللي خرجو . 
بدا كيفتح عينيه تدريجيا ... شوية بشوية بدات كتزضاح الصورة وصوت الطبيب غادي وكيقرب لمسمعو حتى ستوعب ودور عينيه لقا راسو ناعس على ضهرو 
الطبيب: مسيو اسلام ... كتسمعني ؟!
حرك ليه اسلام راسو ودور وجهو شاف فيه 
الطبيب: على سلامتك ... جرينا ليك عملية على القلب والحمد لله نجحات 100% ... رتاح انا غنخبر عاءلتك تدخل تشوفك 
اسلام: بصوت غليض متعب) لا .... لا ميدخل حتى واحد


الطبيب: كلشي كيتسنى تفيق باش يشوفك 
اسلام: قلت ليك لا ... انا مباغي نشوف حتا واحد ... شحال مزال ليا باش نقدر نوض ؟ 
الطبيب: خاصك الراحة .. مستحيل تنوض ونتا يالاه درتي عملية على القلب ... على الاقل خاصك واحد الشهر ديال الراحة 
اسلام: واخا . يمكن ليك تمشي .. وسد الباب موراك مانشوفش شي واحد 
طىء طىء الطبيب راسو في حيرة وخرج عند الكل واولهم غيثة اللي اندافعات جيهت الباب بغات دخل حتى وقفها الطبيب بقولو
الطبيب: سمحي ليا مدام ... مابغاش يشوف شي واحد ... وبفمو قالها 
سلام: بنرفزة ) كفاش مابغاش يشوف شي واحد واش عارف راسك معامن كتهضر ولا دختي ! 
الطبيب:سمحي ليا مسيو سقراط ... هوا قالي نخبركم باللي رافض يشوف سيادتكم ... و على قبل صحتو من الاحسن بلا منعرضوه لنوبات عصبية وهوا يالاه طالع من عملية دامت 6 ساعات
هبطات غيقة راسها رجعة للور وقالت 
غيثة : صافي من حقو ... من حقو يرفض يشوف شي واحد 
الطبيب: بأسى ) كنعتادر امدام
مشا وخلاهم كاملين مصدومين ... نفخ سلام وقال 
سلام : حنا شنو درنا ليه اللي مابغاش يشوفنا؟ ... حنا اللي شحال واقفين كنتسناو خبارو والعافية شاعلة فينا دابا مابغاش يشوفنا؟
مروة: من حقو وخليوه ... داكشي اللي جاه منا كافي و موفي يكرهما وميحمل يشوف حتى واحد فينا 
سلام: وحنا شنو درنا ليه ؟ بغيت نعرف شنو درنا وعلاش كيبعدنا عليه؟
غيثة: صافي خليه ... وحتى واحد ميدخل عندو حتى يبغي هوا ... عطيوه التساع شوية خليوه يرتاح منا راه عمرو كان غيمشي بسببنا ... هوا حقد على باك فاللول ودابا حقد علينا كاملين .
مشات والدموع محجرين فعينيها ..بعدات على كلشي وبدات كتبكي بوحدها حتى تحطات يد على كتفها وهي تلفت لقات عهد .. نتراتها وبعدات مخ جة عينيها 
غيثة: بعد مني .. ماعمرك تحط عليا يدك ... نتا السبب فهادشي اللي كيوقع ليا انا وولادي ... صافي براااكة انا عييت ... بغيت نتجمع مع ولادي .. بغيت نرتاح ومابغيتش نشوفك ا عهد 
دورات وجهها ومشات كتكشكش خلات الندم كينهش فيه ، دخلات لغرفة حنين كتمسح فدموعها وجلسات كتلوي الشال على راسها وحنين كتشوف فيها مافاهمة والو .. سكتات ماسولاتش حتى قالت ليها غيثة
غيثة: رضعتيه؟ 
حنين: اه !
غيثة : نعس ولا باقي؟
حنين: فاق
غيثة : ناضت ) بغيت نهزو شوية فيدي 
حنين: واخا هزيه!
مشات غيثة عندو هزاتو فيديخا وجلسان كدوز يدها على خدو وراسو وكل شوية تبوسو وكتبكي بوحدها وحنين كتشوف فيها باسى معارفاش مالها وماقدراتش تسولها . جلسات معاها حتى عيات .وخرجات طلات على بنتها لقاتها ناعسة طافية الضوء وحداها رياض متكي على واحد الاريكة شاد تيلي فيدو 
غيثة: بصوت خافت ) غتبات معاها نتا؟
رياض: اه .. راه كلشي رجع للقصر ... واش نوصلك؟
غيثة: كاين الشيفور برا ...انا غنمشي 
خرجات كتجر فالعباية وتكحز الشال على جبهتها وخرجات لقات الطموبيل ديالهم برا .. خرج الشيفور حل ليها الباب وهي طلع لقات عهد لداخل جالس كان كيتسناها .. تسد الباب ودورات وجهها ماهضراتش معاه وحتى هوا ماهصرش معاها .. على الاقل حتى تبرد حيت الهضرة فهاد الفثرة فير غتزيد توتر الامور اكثر .


صباح جديد ... صبحات غيثة ومروى وميساء فالكلينيك داخلين كيهضرو
مروى : شفتك لبارح مدخلتيش لبيتك !
غيثة : بقينا مجمعين انا وميساء تقريبا اللي كامل .. عاد دخلت لقيتو ناعس ولا داير راسو ناعس مهم ماجبدني ماجبدتو والصباح فقت متلقيتوش . راه مرض .. انا اللي عارفاه .. اللي كولو وهوا كيتقلب وكل شوية ينوض يصلي جوج ركعات ويرجع ينعس
مروى: بسيف ميمرض .. علاه هادشي اللي واقع ليه مع ولادو ساهل!
غيثة : ماعرفت فوقاش غنرتاحو من هادشي عييينا منو اففف
نفرقو كل وحدة فين مشات ... مشات ميساء لغرفة ذهب و مشات غيثة ومروى عند حنين .. صبحو عليها بحوايج جداد ... غسلو ليها وقادو ليها الحالة هي وولدها في حين دخلات ميساء عند ذهب لقاتها مزالة ناعسة ورياض هاز بنتو فيدو كيمشي بيها ويجي .. يالاه دخلات وهوا يقول ليها
رباض: شووو ... غتفيق
ميساء: بصوت خافت ) رضعات؟
رياض: رضعاتها ... باتت فايقة معاها الليل كامل يالاه دابا عاد نعسات
ميساء: خليها ترتاح ... تصالحتو؟
رياض: لا ... واخا زعما بايت هنا ماهضرناش ... بقات ملهية مع البنت وانا كنت مرة مرة كنخرج
ميساء: شنو غتسميوها؟
رياض: ماعرفتش؟
ميساء: نسميوها بَريق .
رياض: غمزها) حسن خلي السمية لمها هي تسميها .. تقدر ماتبغيش اللي يسمي ليها بنتها ... راك عارفة ذهب كي دايرة غتقول ليك انا ولدتها وبنتي نسميها وكدا .. حسن خليها تسمي اللي بغات
ميساء: انا اولدي غير قلت ليك وصافي .. الفرحة اللي خلاتي نقولها
رياض: فهمتك (باس جبهتا) فهميني حتى نتي شنو بغيت نقول ... راها على سبة مكتهز الهضرة لحتى واحد دابا ... ان شاء الله مزال يجيو وحديم تخرين وفضروف حسن من هادي وسمي اللي بغيتي . . . هاكي حطيها فبلاصتها انا غنخرج حتى نرجع
ميساء: اراها ... يا الحبيبة ديالي مو عوينات كتشبه لباباها بنت باباها
ذهب: منين جاتها كتشبه ليه!
تافتو بجوج لقاوها فاقت وكتقاد فالجلسة معبسة
رياض: كتشبه ليييييك ليييك نتي بوووحدو انا غير ضيف .
ميساء: لاالا كتشبه لباباها بااينة
كمشات ذهب فمها قالبة وجهها ورياض كيغمز وينخز ميساء تسكت وهي على نيتها كتهضر .. دخلات مروى كضحك وهي تقول ليها ميساء
ميساء: اجي لمن كتشبه بصراااحة ... واش ماشي لرياض؟
مروى : بابتسامة ) بصح كتشبه فيه ... فكلشي
قالت ذهب وهي كتعوج فمها ودور فودنها
ذهب: انا ماعرفتش ومافهمتش شنو اللي فيها كيشبه ليه !!
مروى : فيها كلشي ... العينين والشعر حتى هوا والنيف والفم ... غير رياض
رياض: حاط يديه على جنابو كيشوف فالبنيتة ) انا بعدا جاتني كتشبه لذهب ومافيها حتى حاجة كتشبه فيا .. شعرها باين رطب وزوين بحال ذهب ..


هز عينيه فذهب لقاها كدوز يدها على شعرها وتعوج عاجبها الحال وزاد كمل المدح كيطلع ليها المعنويات وهي كتهز فبلاصتها وتنفخ
رياض: العوينات مجبدين بحال ماماها وشفارها كتار ... فمها زوين بحال ماماها ... غطلع فوطو كوبي دماماها
قالت ذهب بتكبر : اصلا انا هاك كنت فاش كنت صغيرة ... الى شفتو تصاوري يحسابكم غير بنتي
رياض: وي بصح ... انا شفتهم .. كتشبه ليك بزاف
دورات وجهها كتجبد عاجبها الحال وخرج هوا راشقة ليه واخا عارف بنتو كتشبه ليه ومحطوطة طبق الاصل .. المهم بعدا جا فصفها وخلاها على خاطرها .
هز راسو اسلام كيحاول يجلس واخا الطاقة مكيناش .. كيحاول يتحرك واخا صعيب عليه وخطر على صحتو ... حاول لاكن فاش لقا راسو كيضغط على نفسو تراجع وترخا .. دخل عندو الطبيب يفحص حالتو وهوا يسولو
اسلام : مدام حنين سقراط مزيانة؟
الطبيب: مزيانة وحتى البيبي مزيان
اسلام: كتقدر تمشا ؟
الطبيب: كتقدر حيت الولادة طبيعية
اسلام: بغيت نشوفها هي وولدي دابا
الطبيب: واخا ...
خرج الطبيب خلا اسلام ساعب فالسق وكل شوية يشوف جيهت كتفو ويلمس الضمادة ... شوية تحل عليه الباب ودخلات حنين مصدومة هازة فيديها ملك ... مافهمات فاش شافتو مسطع على السرير .. باقت كدور فعينها وتقرب وقالت
حنين: اسلام!!! شنو هادشي ؟ شنو وقع ! مالك شنو وقع ليك!
اسلام: اجي .. قربي وجلسي هنا حدايا انا بيخير ماعندك مناش تخافي
حنين: وعلاش ناعس هنايا؟ علاش شنو اللي وقع
جلسات شاة ولدها حداه وهوا كيبتاسم ويشوف فيه ويدوز يدو على راسو بلمعة فعنيه وقال
اسلام : درت عملية على القلب ... ودابا مزيان وغنرجع حسن من اللول ... غنرجع ليك نتي وولدي
حنين: ولاكن انا مافراسيش هادشي!
اسلام: مقالوش ليك باش متخلعيش ... كتبغيني ياك ؟
شافت فيه بابتسامة حب وحركات راسها بالايجاب
اسلام: مستعدة تعيشي معايا على الحلوة والمرة ياك
حنين : نعيش معاك حتى فالزنقة ... المهم نكون معاك
باس يدها وقربها عندو باس جبهتها وفمها وبدا كيداعب ولدو بصبعو ...طولات معاه كيضحكو فرحانين وتقدم ليهم الغدا فالغرفة بجوج .. تغداو فجو اسري جميل وهادىء و ولدهم بيناتهم مرة يبكي مرة ينعس .. مرة تهزو حنين مرة يشدو اسلام .. دوزو النهار بيناتهم حتى تعاشات العشية وهزات ولدها فيديها
اسلام: سيري رتاحي ... وتهلاي فيه
حنين: ماكرهتش نبقا معاك
اسلام: غادي نبرا وهانا معاك حياتي كلها
باس يدها بشغف وباست جبهتو بحب وخرجات تحت انضاره هازة ولدها لبيتها .. دخلات وني تلقا واليديها بملابسهم العادية و اوليفرا فالبيت ... غوتات بالفرحة و كانت غطير من شدة فرحهها .. حطات ولدها وعنقات واليديها كتبكي بالفرحة وتبوس فيهم وتعاود ... هزات ولدها بشوية كتوريه ليهم وتهضر معاهم بلغتها وهما كيدمعو بالفرحة وهزوه فرحانين بيه ... جلسات وسطهم كتعنق مها ودور تعنق باها ... بدات تعاود ليهم على ولادتها وعلى راسها وعلى ولدها واوليفرا كتشوف فيهم بابتسامة مربعة يديها ... شوية تحل للباب ودخلات فرملية كتسول
الفرملية : اوليفرا؟ شكون هي اوليفرا؟
ناضت وقفات : هي انا ؟!
الفرملية: مسيو اسلام بغاك دابا
حركات راسها وخرجات خلات حنين ملهية كتعاود قصة حياتها لواليديها .
بعد نصف ساعة رجعات للغرفة ودخلات لقاتها مزالة كتعاود وضحك فرحانة ... تلفتات حنين وقالت
حنين: فاش بغاك ؟
اوليفرا : والو .. غير رتاحي نتي وتهلاي فالبيبي هادشي اللي بغا


♀: كان يوم مليء بالمفاجءات .. وانتهى بالمفاجآت ... مشاو واليديها مع غيثة ومروى اتساضفهم فالدار وخرجات حنين بولدها رجعات عند اسلام لبيتو تخشات حداه فالفراش كتمجع هي وياه وحاطة ولدها فملاية على بياص زايد فالغرفة ناعس . . . معنقها كيبوسها وهي كضحك 
اسلام : مالكي كضحكي؟
حنين: والو ههه 
اسلام: متوحشتينيش؟
حنين: توحشتك بزاف ... بلا متسول كن متوحتشكش منرجعش عندك دابا 
اسلام : بابتسامة ) ياك !
حنين : امم...وريني نشوف فين فتحتي 
حط ليها يدها على قلبو وقال : هنا ... صافي برا ودابا عاد غدخلي فالمعقول معايا ... وجدي راسك 
حنين: علاش مافهمتش 
اسلام: خشا وجهو فصدرها) دابا نفهمك ..ماشي دابا 
حنين: اااي صدري كيضرني 
اسلام : علاش؟
حنين: حيت كنرضع دابا 
اسلام : عطيني نرضع حتى انا 
يالاه بغا يحط فمو وهي تخبي بيدها : لا قالت لي ماماك ماخصكش ترضع نتا 
اسلام : علاش؟ !
حنين: حيت هادا حليب ولدك 
اسلام : وانا حبيبة مندوقش 
حنين: لا 
اسلام : غير ندوق .. نشوف غير كي داير ... اري ندوق 
حيد ليها يدها وحط فمو جبد جبد وبعد فمو كيتبنن بلسانو ويتحسس 
اسلام : فشكل داير ... ماشي بحال الحليب العادي ... هادا عندك سخون وحلو 
حنين: بصح!!! اندوق 
هز ليها البزولة بيدو كيضحك لفمها مي ماوصلاتهاش ، بركات عليها شوية بيدها وهي ترش لاسلام على وجهو .. غمض عين وحل عين كيضحك وقال 
اسلام : لحسيه هههه
دارتها بصح ولحسات ليه عينو بلسانها وقالت 
حنين : يااه! حلو من عند الله 
اسلام : جمعي حليب الولد وحنا كنلعبو ليه بالحليب ديالو ... خبي هادشي راه بانت ليا فهاد الصدر شي مصة من هنا للفجر نخويه ليه ونخلي الولد كيبكي 
حنين : جمع يديك .. ديها فالجهة الضاراك خلي لحليب لماليه 
اسلام : يااك كتعايريني دابا! ... انا باغي نخفف ليك الصدر ونتي كتعايري .. واخا لاللة خليه يريب 
عنقها كيضحك وقلبوها قبولات حارة ... اسلام تمحن بغا يقضي ساعة عاد اكتاشف انها على حيض وهوا اصلا معطوب ماعندو كي يدير ...تزززير حتى رجع كيجري عليها من البيت 
اسلام :كيحركها بكتفو وهي حاطة راسها عليه ) نوضي سيري لبيتك تنعسي 
حنين: لا غير خليني هنا 
اسلام : نوضي مالك عزيز عليك العداب ... سيري لبيتك نعسي نيشان 
حنين: واغير خليني 
هز ليها راسها باسها ففمها انصبت القبلات مرة اخرى وحدة مور وحدة وهوا يبعد وجهه وقال كيتنفس بسرعة 
اسلام : سيري لبيتك حتى للصباح واجي 
حنين: بدلع ) بغيت نبقا معاك ... خليني عافاك
♀: اسلام : باغي نرتاح احبيبة ونتي حدايا مسخناني ماعندي حتى كفاش ندير ليك ... ولا منين ندوز ليك 
حنين : انا بغيت ننعس هنا 
اسلام: تنهد : نتي غتنعسي وانا مغنعسش ... سيري لبيتك ... وغدا الة قدرت نوض انا غنجي عندك يالاه نوضي .. 

يتبع

أجزاء القصة
قصص جديدة
قصة طباخة الرئيس
قصة طباخة الرئيس سناء الصنهاجي
قصة حب وسط الدماء
قصة حب وسط الدماء أسماء الجباري
قصة جنتي
قصة جنتي ليالي نسيم
كايتنشرو القصص والأجزاء كل يوم مع التاسعة ليلا بتوقيت المغرب
9isas maghribiya bdarija قصص مغربية بالدارجة قصص و روايات بالدارجة المغربية