صورة مصغرة لـذهب و رياض رقبة تحت السيف الجزء 48

ذهب و رياض رقبة تحت السيف الجزء 48

رواية ذهب و رياض رقبة تحت السيف

هزات ولدها ومشات لبيتها نعسات حتى للصباح وصبحات عليها العاءلة.
صباح جديد ... صبحو كيجمعو ليها هي وذهب الحوايج عل اساس يرجعو للقصر بما انهم يقدرو يغادرو المستشفى ، لاكن حدث ما لم يكن في الحسبان .. دخلات عليهم اوليفرا في اللحضة المناسبة وقالت باسى 
اوليفرا : مسيو اسلام قال تلقا حنين فبيتها ماتمشي حتى بلاصة 
تلفتات غيثة عاقدة حجبانها مستغربة : كفاش ! علاش مالها راه حنا عاءلة وحدة بحالها بحال ذهب مكاينش فرق بيناتهم
اوليفرا : هادشي اللي قال 
مروى : وعلاش زعما ! فيها فيها الى مشات معانا ! (شافت فغيثة )
غيثة : صافي خليها تبقا ماخصنا صدع معاه ... بغا مراتو تبقا معاه فكلينيك صافي خليها ... اش غانديرو ماعندنا منديرو 
غيثة بقا فيها الحال هي ومروى .. حطو الباليزات بشوية وحدرو راسهم وخرجو خلاو عينين حمين كيبريو بغات تبكي من الحالة اللي وصلو ليعا والموقف اللي تحطات فيه . 
مشاو عاونو ذهب اللي الوقت كامل وهي نافخة على رياض مكتبغيش حتى تهضر معاه وفين ما تشوف كيضحك مع بنتو كتمشي تحو من تما بحجة تبدل ليها وتخليه مبلوكي فبلاصتو كيشوف وصابر ليها ولحماقها . 
غادرات ذهب المستشفى وبقات غير حنين بوحدها ..كل مرة يجيو يطلو عليها وكل ليلة تبات مع اسلام فبيتو وتخليه يشبع من ولدو . 
فالقصر ..
الكل مجموع لتحت ... الكل كيتسنى ذهب تنزل تمضي على العقد ... رجال العاءلة كاملين جالسين ومعاهم حتى العيالات ... نزلات ذهب كدور فعينها لابسة قفطان بلا حزام مع بلغة بيضاء طالقة شعرها ولايحة عليها شال رطب ابيض ... ناقشة الحنة كاتبان .. دازت قدامهم هازة القفطان وجهها خالي من اي تعبير وجلسات حدا رياض متبتة ماقادراش تهز العين فعهد اللي جالس عاقد حجبانو ومربع يديه كيشوف فيها ، هز رياض عينو فيه وهز ستيلو وقع وعطاه ليها ليدها ، شداتو بتكبر ووقعات ليه فالوراق وجمعات يديها .. بدات غيثة كتزغرت وكلشي فرحان .. عاد رتاحو من السر المدفون وخرجو منو بلا مشاكل .. اما ذهب غير كدخل الشعر لداخل وتهبط الشال على جبهتها وعايقة بيهم وبالفيلم اللي دايرين ليها .. سكتات .. مانطقات ماتكلمات .. وبالاخص باها حداها عارفة راسها زابلاها .. اللهم تسكت .
حطو ليهم الحليب والتمر .. هزات الكاس مداتو ليه لفمو وكنشوف فيه بنص عين ... انا هوا ماقداه فرحة وهادا هوا النهار الكبير عندو ..

هادشي اللي كان كيتمنى وحلمو حققو ووصل ليه ... اخيرا ولات ديالو بلا منافس ... اخيرا تجمع هوا وياها بعد عناء وطول انتضار .. اخيرا ولد ولادو منها .. اخيرا غيجكعخم بيت واحد مدى الحياة .
نحن عينين باها ماقدراتش تقول شي كلمة ولا تنتاقد .. ولا تنهد ولا تسوط .. اللي شافها يقول مرضية الوالدين ... تهرسو ليها الجناح ومابقا ليها فين طير .. تقلات بالولاد و مابقاتش ديال راسها ومابقا ليها مادير دابا من غير عقلها وتجلس تربي بنتها وتسنط لعضامها .. براكة عليها من التنقاز والدوران .. كيفي داكشي اللي دوزات وعاشت ودوزاتو حتى على رياض . جات نوبتو يرتاح شوية من الجري موراها .. وطبعا الفضل كيرجع لباها اللي ربطها ربطة وحدة .. ودارتها بيديها ماضربها حد .. هي اللي ناضت حملات وخلات ليهم المجال منين يشودها ويهبطوها للرض تبت شوية .
شرباتو وشربها .. وكلاتو ووكلها ... تحطو الخواتم ولبسها خاتم الماس فيديها وكل شوية يدور يضحك مع باه ومو .. فرحانيم ليه ومن اللول كانو عارفينو كيبغيها ويموت عليها . 
داز كلشي مزيان .. تحط العشاء وتعشاو كاملين بهاد المناسبة .. واخا عهد و سلام ماضحكوش بمرة حيت مزال ماتجمع الشمل ومزال مارجعات المياه لمجاريها .
تفرقو كل واحد طلع لبيتو .. طلعات دهب ورياض لبيتهم وسدو عليهم الباب . مشات للمراية ووقفات كتفسخ المجوهرات .. شدات الخاتم بعات تحيدو وهوا يوقفها بيدو 
رياض : خليه ... الى كنت كنسوى عندك شي حاجة خليه فيدك .
هزات عينها شافت فيه لحضات وهي تنهد ورجعااتو بلاصتو .. ابتاسم وقال 
رياض: باباك كيوجد للعرس ... 
ذهب: بلا مبالات ) وانا مالي 
رياض: حيت بنتو الوحيدة وباغي يدير ليك عرس .. واخا هوا مباغيهش مي بغا يديرو على قبلك نتي 
ذهب : اصلا هوا كيدير اللي بغا ... مزوجني بلا خباري ... ونتا مسرحني بلا خباري ... ودابا العرس بلا خباري ... كديرو فيا اللي بيغتو وانا فدار غفلون 
تحلو عينيه وقال : كفاش مزوجني بلا خباري؟
ذهب : تلفتات) انا عااايقة باللعبة اللي دايرين عليها ... عارفة باللي زوجتوني ودايرين عليا عاظ الثمتيلية ... عادي... متلو عليا ونمتل عليكم 
رياض : شكون قالها ليك!
ذهب: بودني سمعتها من عند بابا ... دابا خليني نرتاح .. باغا نعس شوية حيت عييت بالسهير مع البنت وماباغاش نفيق باللي 
ضربات فيه ومشات للفراش دخلات ليه وخلاتو واقف دهشة

بدل حوايجو ومشا عند بنتو طل عليها لقاها ناعسة ورجع لفراشو دخل فيه وعنقها من اللور ... مدارت حتى ردة فعل ... مقالت بعد ولا قرب .. غمضات عينيها ونعسات . 
صباح مشمش صبحات فيه غيثة فايقة وواجدة باش تمشي طل علة حنين بحال العادة ... خلات ام حينين فالدار مرتاحة بحكم انها باتت معاها الليلة الماضية عاد جات فالصباح وخرجات مع الشيفور وصلها للكلينيك ... دخلات للغرفة المعلومة دحنين لقاتها خاوية مافيها حتى واحد ... استغربات وخرجات كتسول فالاستقبال 
غيثة : الله يخليك ... حنين سقراط واش بدلات البيت؟!
....: لا مدام ... مدام حنين خرجات هاد الصباح هي وميسو سقراط بجوج 
غيثة: فدهشة ) كفاش ؟! كفاش خرجو ؟ 
..: خرجو بجوج هاد الصباح امدام 
غيثة: وفين غيكونو مشاو!
رجعات مع الكولوار كتخمم بوحدها مصدومو ورجعات طلعات مع الشيفور ردها للقصر ، دخلات للقصر تالفة ماعرفات فين تمشي .. رجعات طلعات لبيتها لقات عهد واقف عريان لابس شورط قصير كيقلب فالمجر وهي توقف عليه 
غيثة : متلقيتش اسلام وحنين فالكلينيك 
تلفت عندها مطلع حاجبو وقال : بقاي فكلمتك .. علاش جايا كتسوليني دابا؟ ياك حلفتي ماتعادي تهضري معايا!
غيثة : انا دابا كنسول على ولدي ... فين يكون مشا ؟
عهد: قلبي عليه 
جراتو من كتفو بيديها بجوج وقالت بحزن 
غيثة:واش عارف ؟ عارف ياك ! عارفو فين كاين ؟ انا حاسة بيك حاضيه .. مراقبو ومتبع اخبارو .. قول ليا فين مشا؟
جرها من كتافها وقفها قدامو وحطي يديه على طبلة المراية بجوج وحدة من حنا وحدة من هنا مكاليها وقال


عهد : ولدك خرج من العاءلة ... سمح فالفلوس .. سمح فالقصور ... سمح فكلشي ... ودابا اختار اليونان يعيش فيها ... دار العقد مع حنين لبارح غير بيناتهم فالكلينيك ... وهاد الصباح خرج هو وياها ... تلقايهم دابا فالطيارة فاتجاه اليونان 
غيثة : بدهشة ) هادشي علاش ماقلتيهش ليا؟ علاش ساكت ؟ مالك وليتي هاكا مالك ؟
عهد: حطي راسك بلاصتي ... كوني نتي بلاصتي وغتفهميني .. ولدك ماحاملكش و حاقد عليك لدرجة بافي يقتلك ... شمو غاديري .؟
دورات وجهها باسى وتنهدات : ماعندي ماندير .. نخليه يعيش كما بغا 
قال وفعينيه خزن عميق : اسلام صافي تجرد من العاءلة .. مابقاش باغي ينتمي لينا ... ولدك صافي دار عاءلة ولقا البديل ... لقا شكون يعوضو بينا ... مابقاش محتاج لينا 
قالت والدموع وفعينيها : حيت نهار حتاجنا مالقاناش ... 9 شهور ويطلب فالسماحة ومسامحناهش ... مريض بالقلب ولحناه ماسولناش فيه ... فاصعب ايام حياتو تخلينا عليه ... اللي وقفات معاه هي ديك البنت مسكينة ... اللي معارفة فالدنيا والو ... سمحات فعاءلتها وبقات معاه ... عوضاتو العاءلة والحنان ديالها .. من حقو يتجرد راسو منا ..
عهد: دابا اللي علينا نتهلاو فعاءلة البنت ... نخليوهم معانا ... شفتهم مرتاحين وعاجبهم الحال 
غيثة : مكتعرفش نهضر معاهم 
عهد: انا غنهصر معاهم .
حركات راسها وتلفتات بغات تمشي حتى كيشدها من يدها وقال 
عهد : باقا غضبانة؟
شافت فيه ورجعات شافت فالارض باسى وهوا يجرها من يدها بشوية لصدرو وعنقها .. بادلاتو نفس العناق وقالت 
غيثة : عيييت انا عييييت 
عهد: رتاحي .... راه ماعنديش منك جوج ... حطب جهنم وحدة اللي عندي الى وقعات ليها شي حاجة غادي توقع ليا حتى انا .... اما من جهة الدراري فمتخافيش عليهم .. راني والد الرجال ... وبزز منهم يترجلو دابا 
عطات حنكها على صدرو وسكتات . استحلات لمسات يدو .. اشتاقت للحضن الدافىء ديالو ... وكلمات الحب والغزل والدلع اللي ديما كيسمعهم ليها

يتبع

بصعوبة كبيرة باش قدرت نكتب هاد الاجزاء ومع ذلك ماقدرتش نوصل للنهاية وغنحاول قدر المستطاع نكمل ما تبقا غدا ان شاء الله
صيام مقبول ولا تنسو الاستغفار

كايتنشرو القصص والأجزاء كل يوم مع التاسعة ليلا بتوقيت المغرب