صورة مصغرة لـالسارقة الجزء 20

السارقة الجزء 20

alsari9a

رواية السارقة كاملة بدون تحميل

الوقت اللي قضاتو ناديا معا ياسر فتحضير العشا نقدرو نسميه أول وقت ضحكت
فيه من قلبها من اليوم اللي خلات عائلتها وسافرت ..
ناديا كانت طباخة ماهرة فعلا عدلت البايلا بالروز والكفتة وتكفل ياسر بلي صالاد
وتقطاع الديسير وتحضير عصير الفريز وهي مرة مرة كانت كتعاونو
وخا كيجي يلعبها فهيم مي هيا كتدخل توريه كيفاش يدير وهو يكمل 
وجدو الطابلة وحطو فيها صوالح ديال الأكل اللي حضروه وهما فلحظات من 
الأنس وقبل متكلس ناديا قالها ياسر 
ياسر:- سناي سناي متكلسيش 
ناديا(باستغراب):- وعلاش؟
ياسر(سحبلها الكرسي باش تكلس بطريقة جنتل):- من أجل هذا هه 
ناديا(كلست):- راني مستغربة حنانك الزائد غي الصباح ونتا متعجرف
ياسر:- أها نتي ميليقش معاك الضرافات خص بنادم غير يعاملك بنشافة
وقلة أصل عاد إيلا عجبك الحال 
ناديا:- اممم معندكش روح دعابة كيفي
ياسر(عمر كاسها وكاسو بالعصير وهزو ):- مهم مهم .. مغاديش نكسرو مرح ليلتنا 
وحفلة نجاح أول مهمة لينا بجوج  
ناديا(وهي كتضرب كاسها فكاسو):- وي مبروك علينا النجاح 
ياسر:- سو حكيلي 
ناديا:- علامن ؟
ياسر:- على ناديا مين جات شنو كتبغي شنو مكيعجبهاش يعني عرفيني عليك
ناديا:- حمم ياك قتلو عارفين كلشي عليا ؟
ياسر:- بغيتك تعاوديلي نتي مبغيتش نمشي نقرا ملفاتك بغيت نسمع منك
ناديا:- أهاه وخا اسيدي من أين أبدأ لك ؟
ياسر(فتح يديه بترحيب):- من حيث يشاء قلبكِ ..
بدات ناديا كتحكي لياسر على حياتها وكيف عاشتها على المصاعب اللي واجهتها
على جدها ومريم صاحبتها على عائلتها اللي معمرو عرفتهم ولا عرفوها
حكاتلو على كيفاش دخلت للحبس وكيفاش تعرفت بجميلة وسبب اللي مخليها
تخدم معاهم انها ترجع الدين اللي عليها لجميلة هنا سالاو لعشا ونتقلو للكنبة
وكلسو يحكيلها ياسر بدورو على حياتو الشخصية وخبرها أنه طول عمرو عايش
فالخاريج وقليل فاش كان يزور المغرب وخبرها أنه معندو تاشي حد فالمغرب كل عائلتو
توفات جراء حريق فالبيت مين كان صغير وسافر رفقة واحد عمو مي مين كبر استقر
بوحدو وتعرف على جعفر وجميلة وهاكدة تاخدم معاهم ، 
ياسر:- شفتي هادا هو راه خدمتنا ماشي ساهلة وباش نبقاو فيها مدة أطول خصنا
نكونو حذرين نتي اناديا بنت ذكية وراهم مختاروكش بدون سبب 
مزال غاتعرفي قيمتك فالأيام الجاية 
ناديا(كتشرب العصير):- مي أنا مغاديش نطول معاكم راني قتلك نرجع الدين
اللي عليا عند جميلة ونرجع لبلادي
ياسر:- أنسولك سؤال محدد وجاوبيني عليه بمصداقية؟
ناديا:- وي تفضل
ياسر:- ماحسن حياتك هنا ولا حياتك تما ؟
ناديا(بقات كتفكر وشردت):- منكرش انني هنا مرتاحة من كل ناحية
بصح تما ناس كنبغيها وكتبغيني ومحتاجينلي معاهم
ياسر(حط كاس العصير اللي كان فيدها وشدلها يدها وقرب شوية منها):- بصح
اللي كنعرف أنه تاهنا كاين اللي كتبغيهم وكيبغيوك ومحتاجينلك أيضا
ناديا(بعينين مرتبكتين):- بصح أنا ما .. ما..
ياسر(بلا مبالاة شاف فالساعة ووقف):- تأخر الوقت وغدا خصنا نفيقو بكري
ناديا(كتحاول تفيق راسها من بحر الأفكار اللي غرقها فيهم ياسر بلعاني):- أ... فين
غانمشيو ؟
ياسر:- لا هاد المرة بصح غانوريك معالم المدييييييينة 
ناديا(وقفت بكبرياء):- المديييينة ياك ؟ وسير تنعس أنجمع منا وعاد نمشي
ياسر(غمزها):- كما تشائين بون نوي 
ناديا(بتساؤل فعينيها على سبب تصرفاتو الغريبة):- بون نوي 
طبعا مغايجيهاش النعاس وهاد المتعجرف ياسر مقدرتش تفهم فيه
الذي بعث مرة لطيف وظريف ومرة متعجرف ومتسلط ولسانو
خصو القطيع احتارت فيه مرة كتحسو كيميل ليها وقريب منها ومرة كتحسو
بعيد عليها بعد السما على الأرض حاولت تحلل تصرفاتو لربما فهمت فيه شيء
لكن كلما كتحاول تفهمو كلما تلقى راسها وسط دوامة من التناقضات..

 لاحظت أنه شغل تفكيرها بزاف هاد الفترة للي بقاتها معاه
تقريبا شي أسبوع ونصف وهي تما تعودت على الرجوع ديالو للدار
تعودت على توجاد الأكل فشي فترات تعودت تخرج للسوق تجيب
اللي محتاجين تعودت تخرج هيا وياه يسهرو برا أو يكلمو جميلة وجعفر 
 بزاف الأمور ولاو آخذين حيز من حياتها 
الشي اللي جامي توقعاتو أنها تتأقلم معاه فحياتو ماشي كيما النهار
الأول رفضت تبقا حتى ساعة دبا ديك الساعة مبقاتش قادرة تستغنى 
عليها أو تعيش بلاما تكون تما ببساطة قدر ياسر يدخل راسو ضمن
يومياتها وخا كان مكيتصرفش طول الوقت بلطف إنما رغم ذلك
كان عندو بلاصتو فبالها وهي اللي مبغاتش تقر أنه دخل لراسها..
من بعد عملية مستر سميث مقامو تابشي عملية أخرى ..
وفواحد اليوم جا داخل ياسر من برا سد لباب موراه وبقا يعيط 
عليها لكنها مجاوباتوش بقا كيقلب عليها فتح باب بيتها وكانت تهدر
فالتيليفون وهي تحمر واحد التحميرة نتاع كيفاش تفتح الباب بلا
إذن مني بقا يريشلها باش تقطع وهي مفاهماهش نهائيا
ناديا:- سمعي أحبيبتي دبا نعاود نتصل بيك راه خصني نمشي دبا
مريم:- أوووف ومزال محكيتلك تا المهم ؟
ناديا:- غانعاود غانعاود وعد يالااه شوية ونرجع نصوني 
مريم:- وخا وخا أآنسة مهمات مستعجلة 
ناديا(ريشت لياسر باش يسبقها لبرا):- ههه الله يعطيك متاكلي دبا
وليت آنسة مهمات وخا أنا راجعالك ونتفاهمو ههه 
خرجت عند ياسر اللي جاب اللابتوب وحطو فوق الطابلة 
ناديا(كلست حداه فالكنبة):- مكتعرفش نهائيا كيفاش تكون لبق
ياسر:- هاهاها راه صيفطت جميلة سيدي يعني مستعجل ماشي حاجة هينة
ناديا:- أهاه وديرو شنو كتستنا ؟
ياسر:- كنت نستنا حضرتك تشرفي لا حول الله يارب 
خدم ياسر السيدي وبانت جميلة تهضر 
جميلة:- أهلا بالحبايب مدة متصلتش بيكم عندي ليكم مهمة جديدة 
شوفو هاد الصورة بعدا (وراتهم صورة عقد ألماسي بجواهر حمراء وباينة عليه غالي)
هذا عقد الأميرة إليزابيث مؤخرا خذاوه من المتحف اللي كان فيه لشركة تصليح واللي 
توصلنالو أنه ماشي غير صلحوه إنما راهم 
سجلو عليه مجموعة أرقام خيالية كشيفرة حنا باغيين دوك الأرقام يعني باغيين 
داك العقد قبل مايرجعوه للمتحف وقبل متستولي عليه عصابة ستيفاني
عندكوم يومين تخططو كيفاش تقتاحمو المكان اللي راه فيه العقد حاليا 
اللي كيظهر أمامكم دبا الحراسة مشددة عليه لذلك بالتوفيق ليكم وايلا خصكم
شي حاجة تاصلو تشاااااو ..
خرج ياسر السيدي اللي نفجر بشوية كالسابق 
ياسر(شافها مصدومة):- مالكي ؟
ناديا(مخلوعة وكتهدر بخوف):- شفت المكان اللي كتهدر عليه جميلة ولا مشفتوش؟
ياسر:- آه شفتو علاش؟
ناديا:- شفت شحال فيه ديال المراقبين مسلحين والكاميرات وأجهزة الإنذار ولا مشفتش؟
ياسر:- آه شفت كاع هادو ومبعد؟
ناديا:- كيفاش ومبعد كيغادي نديرو حنا نتخطاو كاع هاد الجيش ونسرقو العقد
راحنا ماشي أشباح السي ياسر
ياسر:- وهانتي قلتيها أشباح و غادي نقتاحمو المكان ومغايفيقوش كاع بينا غير
 نوضي معايا نوضي وباركة مالخوف نحن لها
ناديا(متفاجئة فيه):- نحن لها ؟ وناري انا حاسة باللي غاتكون آخر عملية ليا 
ياسر(واقف فباب بيتو):- تجي ولا لا؟
  ناديا(وقفت لا اراديا غادية عندو كتأففف):- أففف مكانش تا اللي يعيش لحظة هلع معاك نتا
 هاني شنو باغي ؟؟
ياسر:- دخلي 
ناديا صحيح كانت عايشة تما مي جامي تجرأت تدخل تركز فغرفة ياسر وكانت
هاديك أول مرة تدخلها وهي واعية تماما وهادا اللي دخلها الشك
ناديا:- لحظة علاش قتلي نجي هنا لبيتك ؟؟
ياسر(شدها من يديها ومشاها لوسط الغرفة وسد الباب بالساروت):-دبا غاتعرفي
ناديا ارتبكت وبقات تتساءل عن سبب تصرف ياسر وقلبها بغا يخرج
ياسر من بعد مسد الباب بالساروت شاف فناديا شوفة ماكرة زادتها استغراب منو 
وخلات الفار ماشي غير يلعب في عبها خلاتو يوسوسلها بشلا أمور 
مكان غير ياسر باشا اللي يقدر يجاوبها عليهم وهي مسكينة
بقات ففكرة يعقل أو لا يعقل

فهمتوني شنو قصدت طبعا احم بحم ههه..
يتبع..



قصص جديدة
قصة منقذي الأسمر من تأليف ندى العمر
قصة منقذي الأسمر ندى العمر
قصة إرحموني من تأليف أسماء زياد
قصة إرحموني أسماء زياد
قصة الآغا السادي من تأليف ليان علوي
قصة الآغا السادي ليان علوي