صورة مصغرة لـالسارقة الجزء 26

السارقة الجزء 26

alsari9a

رواية السارقة كاملة بدون تحميل

كريستوفر:- سمحولي لكن خصكم تجيو للغرفة حالا
ناديا(ناضت بسرعة قياسية):- ياسر ياسر مالو وقعتلو شي حاجة؟
كريستوفر:- أجيو معايا
مشاو كيجريو للغرفة اللي فيها ياسر ولقاو الطبيب واقف فالباب هو وجعفر كيهدرو
جميلة:- جعفر شنو كاين ؟
ناديا:- ياسر مالو كولولي عافاكم ؟؟
الطبيب:- منخبيش عليكم المريض فحالة صعبة مقدرتش نحيدلو الرصاصة اللي تصاب
بيها فظهرو وخصو ضروري حالا يمشي للمستشفى
جميلة:- حنا منقدروش ناخذوه للمستشفى هادشي فيه خطورة على حياتو
الطبيب:- اللي عندي قلتو والى بقا هنا مغاديش يكون فأمان بتصرفكم كتعرضو حياتو للخطر
جميلة(جات ماشية):- بالنسبة لي منقدرش نغامر بحياتنا خليوه هنا الى جد شي جديد عيطلي اجعفر
ناديا(متفاجئة بزاف):- سناي هنا فين ماشية واش نتي واعية للي كتقولي راه يقدر يموت
جميلة(بلامبالاة) :- ومبعد ؟؟
ناديا:- واش نتي معندك لا رحمة ولا شفقة هاد راه إنسان وخدام معاك المفروض
تقدري هادشي لكن معامن كنهدر معا انسانة معندهاش ريحة الدم 
جميلة(شاعلة):- لتازمي حدودك أحسنلك
جعفر(بغا يلطف الجو):- نفضيو هاد المشكل حنا ممكن ناخذوه المشفى بصح بشرط 
ناديا:- قولو اللي بغيتو انا قابلة بيه 
جعفر:- قابلة ديري أي حاجة أي حاجة ؟
ناديا(بقات تترجى فيهم):-واه قابلة خصنا نديوه للمستشفى خصو يعيش عفاكم خليونا
نديوه عفاك أجعفر عفاك أجميلة وانا مستعدة ندير أي حاجة بغيتوها مقابل يبقا ياسر بخير
جعفر:- إذن تقبلي تبقاي خدامة معانا حتى منبعد مترجعي الدين ديالك؟
ناديا(تصدمت):- بصح بصح نتوما واعدتوني من بعد عملية العقد غادي تعطيوني نصيبي
نرجعلكم الدين ونمشي فحالي 
جعفر(عطاها بالظهر وولا شاف فيها):- ده كان زمان أما دبا فجد الجديد ولا يمكن 
نسمحو فهاد الفرصة تفلت من بين يدينا 
جميلة(ضحكت فوجه جعفر اللي عرف يلعبها واستغل الفرصة):- اممم شنو قررتي ؟
ناديا:- معمرني فكرت أنه ممكن تكونو بلا ضمير ولا إنسانية لهاد الدرجة نتوما أنذال
كتقمرو بحياة انسان كان غادي يموت مقابل يرضي مصالحكم الشخصية 
بصح للأسف طحنا بين يديكم .
جعفر(متعصب):- عطينا المفيد ؟؟
ناديا سكتت وبقات تفكر فكلامو وعرفت أنهم مجرد حقراء مكيسواوش بصح حياة ياسر
على المحك دبا وموافقتها مقابل حياتو هاكدة حست ووافقت بسهولة على اللي بغاو 
وهاكدة كان خداو ياسر للمشفى بلاما يسجلو أوراق رسمية ليه من بعد مدفعو رشاوي للدكاترة
باش يتسترو عليه مبعد مستقرت حالتو رجعوه للفيلا كان عاد تحت تأثير المهدآت 
والتعب مبعد العملية اللي داروهالو باش جبدو الرصاصة من ظهرو ، كانت باقية معاه ناديا
داك اليوم وغداليه مفارقاتوش نهائيا كل ما يتمتم بشي هدرة ممفهوماش كيصحابلها فاق
مي نو كيرجع ينعس وترجع هيا تكلس فالكرسي مقابلاه .. 
أما جعفر وجميلة فكانو شادين الستون من بعيد ورا الباب مين جاو يشوفو ناديا فين غاطسة 
جعفر:- ناري الحب شحال صعيب
جميلة:- هههه غدا غادي تكتشف أن الحب مجرد كذبة مين يقولها ياسر الحقيقة
جعفر:- كنشوف نأجلو داك الملف حتى للوقت المناسب 
جميلة:- وحتى انا مستعجلتش راني مستمتعة بالجو الرومانسي دبا.. يلاه سد سد الباب
قبل متشوفنا ديك المجنونة ديال ناديا ديرنا فيلم آه غدا مين يفيق خص يمشيو لدارهم
منقدروش نخليوهم هنا أكثر الموضوع في خطورة عليهم وعلينا
جعفر:- وي راني فاهم اكيد خصهم يمشيو منبعد مضمنا بقاء ناديا أصبح الامر سهل
عندنا وولات عارفة أنهم بلا قيمة مهما عملو المهم يديرو اللي بغينا وهادشي
غايحفزها باش تثبت لينا العكس..
ناديا كاع محستش بيهم كان همها يفيق ياسر ويولي مزيان غدا ليه صباح دخل جعفر وجميلة
للغرفة اللي كان فيها ياسر فاتح عينيه وكيشوف فناديا بسكون زوين اللي كانت ناعسة بشكل جميل 
على الكرسي ودخول الاثنين قاطعو حبل أفكارو
جعفر:- احم احم ياااااااسر الحمد لله على سلامتك خلعتنا عليك
ياسر :- شش غاتفيقها يالاه قدرت تنعس 
جميلة:- امممم ومراقبها أسيدي باز ليكم 
ناديا(فاقت من ضجيجهم):-شنو كاين؟
جميلة:- اممم شي ناس فاقو بخير وعلى خير
ناديا دارت شافت فين كتشوف جميلة ولقات ياسر فاتح عينيه وكيبتسم وجرات حتى 
للسرير تشوف ياسر عن قرب معرفتش أصلا شنو كانت دير ولا فكرت فجعفر وجميلة
ناديا(بخوف):- ياسر فقت ؟؟
ياسر(بغا يتلف من الإحراج):- لا باقي ناعس 
ناديا ضرباتو ليدو :- مريض وباقي تنكت علينا الحمد لله على سلامتك  
ياسر:- الله يسلمك
جعفر:- عرفت أياسر ناديا مفارقاتكش طول مكنت ناعس كانت خايفة عليك ومنقولكش 
شنو دارت عليك لما تصابيت بالرصاصة بغات تهبل
ناديا(بعدت وهي حشمانة):- هادشي معندو داعي باش تقولو أجعفر 
جعفر:- وقلت غير الحقيقة أنا 
ياسر شاف فناديا شوفة ممفهوماش نزلت راسها للأرض لكن رفعاتو بعنف من بعد
مسمعت قنبلة جميلة
جميلة:- ووجدي راسك غاترجعو نتي وياسر مبعد ساعة للدار 
هاد الخبر كان صاعقة بالنسبة لناديا كيفاش غادي دير تقابل ياسر وكيفاش غادير
تبدلو الفاصمة و تكون قريبة منو لديك الدرجة باش تهتم بيه صحيح كانت باقية معاه
فهاد اليومين لكن كانت عارفة أن الكل متواجد لكن تما فالدار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محست باش تبلات تالقات راسها هي وياه فالدار وهو ناعس فبيتو وهي عند باب الدار
كتسدها بالسوارت وتفكر كلامها معا جميلة
ناديا(فبيت جميلة):- عفاك اجميلة متخليوه هنا راه منقدرش ندير اللي طلبتوه مني أوووو
حسي بيا شوية باركة من أنانيتك 
جميلة:- غادي نتغاضى على معيورك نظرا لحالتك العصبية سمعي نتي راكي غادي تمشي
معاه سوا بالرضا او بالخاطر وغادي تهتمي بيه حسب المطلوب حتى يولي مزيان 
ماشي شي حاجة مستحيلة ولا عندك نتي رأي آخر خبريني بيه
ناديا:- أصلا نتي فصلتي وخيطتي معليا غير نلبس
جميلة:- كيكتعجبيني مين تفهميني واصلا الهبيلة كنتو راجعين راجعين للدار ولا بغيتو
تسكنو هنا لعمر كلو سيري وستغلي الفرص
ناديا:- كيفاش نستغل الفرص شوفي ميمشيش بالك بعيد آآآه 
جميلة:- وغير سيري نتي وياه بعيد لداركم وهنيني منكم يالاه
ناديا(فخاطرها):- بنت الذين والله تادارتها وردتنا للدار دبا أنا كيغاندير معا هاد
المخلوق نقرب منو لديك الدرجة ويلي ويلي ويلي واش راه جايني أربي واش درت فحياتي حتى يسرالي هادشي انا آآآآآآآآآآآربي ..
ياسر تاهو كان فاهم سبب رفضها وخا مسمعهاش رفضت قدامو مي كان حاس بيها
كتتصرف بسيف عليها من الحرج ابتسم وكمل نعاسو حتى طاح الليل وجا وقت الدوا
جابتلو ناديا لاسوب والدوا ودخلت لبيتو وحطتهم على طاولة المريض مبعدها مشات
تفيقو 
ناديا:- ياسر .. ياسر فيق
ياسر(حل عينيه بصعوبة):- اممم ناديا
ناديا(مرتبكة):- فيق جبتلك باش تاكل ومبعد تشرب دواك يالاه فيييييق
ياسر:- وعاونيني نكلس راكي شايفاني تعبااااااااان
ناديا:- تعباااااااااان ؟؟ اودي أنا راني شايفاك كتدلع عليا وصافي ونوض باركة من الخنات
ياسر:- ياكي أناديا في شدتي هاكا تعامليني .. آآآه آآه
ناديا(مين توجع جرات لعندو وسنداتو باش تصاوبلو الوسادة وميتوجعشش):- غير بشوية 
عليك غير بشوية باش متتوجعشش
ياسر مين توجع كان مغمض عينيه بصح حاجة وحدة خلاتو يحل عينيه بتأمل ريحة شعرها
اللي كان قريب من وجهه حس بيه ذوبو ونساه وجعو كاع حتى قاطعاتو بالأصح فيقاتو
من بحر الهيمان اللي كان فيه  ودفعت طابلة الأكل الخاصة بالمرضى لعندو للسرير
وكلست حداه على الكرسي تستناه ياكل باش تعطيه الدوا 
ناديا:- وكول شنو كتستنا ؟
ياسر:- بصراحة منيش قادر نهز المعلقة أجي وكليني نتي 
ناديا (فخاطرها):- هاد زاد فيه كاع أجي عدليلي الوسادة أجي وكليني وسي طرو أفففف
بصح مسكين راه مريض معارفش باللي القرب منو كيوترني أمري لله 
ياسر:- فين سرحتي ؟
ناديا:- هاني جاية
 قربت الكرسي منو وبقات توكلو وهو عاجبو الحال ومستمتع ومركز فعينيها اللي
مقدرتش تهزهم من الخجل والارتباك اللي حست بيهم مسكينة 
ياسر:- صافي شبعت 
ناديا :- هاه بصح مكليتش بزاف خصك تكمل كاع هادشي 
ياسر( مبتسمم):- تت منقدرش شبعت أنا بغيت ننعس جيبلي الدوا ديالي
جابتلو الدوا وحيدت ديك الوسادة اللي كان متكي عليها باش ينعس وقبل متخرج
ياسر:- ناديا 
ناديا(شافت بعينيها كيبرقو بلهفة):- همم نعام
ياسر(فخاطرو):-بغيت نقولك بزاف الحوايج بصح مقادرش مقادرش
ناديا(حست بيه بغا يقول شي حاجة):- وي ياسر شنو ؟
ياسر:- لا والو غي بغيت نقولك أ.. متسديش الباب
ناديا(بخيبة):- وخا ...بون نوي
مشات لغرفتها وهي كتفكر فكلشي اللي داز عليهم فهاد اليامات وكلما تحاول تغمض عينيها
تتخيل أنها فقدت ياسر وهادشي سببلها جنون وخوف رهيب وبقات كل دقيقة تمشي تطل عليه فبيتو تلقاه ناعس وترجع لبيتها بقات على هاد الحال تاصبح الصباح فاقت وقررت تاخد دوش
مبعد توجد لفطور باش يفطر ياسر وتعطيه دواه تاني وجدت حوايجها اللي اتلبس فبيتها
ومشات خدات دوش وخرجت بالبينوار الخاص بالحمام وشعرها مبلل بغات تنشفو فبيتها
قبل متدخل لبيتها سمعت ياسر كينازع ومشات تجري لعندو صحابلها زاد عليه الحال
مي ؟؟؟؟؟
ياسر:- مالكي مخلوعة بغيت غي نشرب
ناديا(غمضت عينيها وتنفست بعمق):- واللي باغي يشرب ينازع راك خوفتني عليك
صحابلي زاد عليك الحال اففف منك افف
ياسر":- ديزولي مقصدتش بصح مقبيلة وانا نعيطلك مسمعتينيش لكن بلاتي آآآآه كنتي
فالدووووش امممم شكلك روعة 
ناديا(حلت عينيها فيه بغضب):- باغيني نرتكب فيك شي جريمة نتا على هاد الصباح
ياسر:- والله ماهادا اللي بغيت بغيتك تجيبيلي نشرب
ناديا(شافت فيه بنرفزة):- منجيبش حتى نمشي نكمل شنو كنت ندير يالاه
ياسر:- واهون عليكي؟؟
ناديا:- مغاديش نعصب راسي على الصباح معاك غانجيبلك تشرب وتسكتني
ياسر:- اممم نموت عليك مين تكوني على هاد الشكل
ناديا(باهتمام):- أشمن شكل ؟؟
ياسر:- شكل جميلة مين تكون تتبخ من تصرفاتك هههههه
ناديا(ضحكها بسيف):- ههههه سكت الحمق سكت 
جابتلو يشرب ومرتاحتش من تعليقاتو ومشات لبيتها لبست لباس قصير حتى للركب 
فاللون الأزرق سماوي وفيه حزام فالوسط على شكل وريدات ومن فوقو لبست تريكو
بلونكاصي وخلاتو مفتوح اما شعرها فنشفاتو غير شوية وخلاتو مفريزي ورجعت توجد لفطور
ليها ولياسر لكن قبل متحط الفطور طلب منها ياسر تعاونو باش يمشي للدوش يغسل وجهو
وجابتلو عكازات باش يتمشى بيهم لكن مقدرش بيهم بجوج اختل توازنو فاقترحت يسند على 
عكازة وحدة ويتكا عليها وكرهت حياتها اللي قتارحت هاد الاقتراح محيت ارتبكت ناديا
وهي كتشدو من صدرو بشوية باش متقيسوش للجرح
اللي فظهرو وتوجعه حتى استقر وتكا عليها وخداتو للدوش بصمت 
دخل وتكا على حافة المغسل وبقا يشوف فراسو فالمراية وريحة عطرها معمرة المكان
ياسر(فخاطرو):- آه يا ناديا ومدرتي فيااااا 
غسل وجهه بمحاولة منو باش يطرد الحوايج اللي سيطرت عليه مؤخرا والافكار اللي سكناتو
والمشاعر اللي كيحس بيها بقا هاكدة كيخمم كيفاش غايدير معاها ودقت عليه ناديا مين شافتو تعطل
ناديا(بقلق):-ياسر نتا مزيان ؟
ياسر شاف فالباب ومسح وجهه وفتحها 
ياسر(بوجه حزين):- ديني بغيت ننعس
ناديا:- ياكما راك عيان الى عيان نتصل بالطبيب 
ياسر:- تت راني مزيان بغيت غير ننعس
ناديا:- حتى تشرب دواك عاد نعس اكي
ياسر مردش عليها نهائيا سنداتو حتى كلس على الناموسية ومشات تجري جابتلو فطورو ودواه 
مكلاش بزاف اصلا مكانش عندو الخاطر ونعس وهي سدت عليه باب البيت وخرجت
ناديا (فخاطرها):- حالتو فشكل يالاه كان مزيان مالو تغير فجأة اممم وقيلة عيا بالوقاف 
آه تليفوني كيصوني باينة جعفر ... ألو جعفر 
جميلة :- جميلة معاك كيراه ياسر؟
ناديا:- شفت رقم جعفر . متصلة غير باش تسولي عليه سولي عليا بعدا انا اللي مَّحنة 
جميلة:- بحالي صدقتك ونتي عاجبك حالك كيصبح اليوم ياسر واش راه يتحسن؟
ناديا:- وقولي راني نعطيه الدوا فمواعيدو والفاصمة حتى يفيق ونبدلهالو
جميلة:- جاية عليك دور الممرضة غير كنتي تمهبلي عليا فالأول (كتعيبها) لا منقدرش نقابلو
ومنقدرش نقرب منو ومنعرفت آش 
ناديا:- وراني عاد عند كلامي لكن من أوامر سيادتكم كتقول باللي لازم نفذ فقلت 
نجي بالتي هي أحسن
جميلة:- مبعد نرجع نعيطلك نطمن على ياسر 
ناديا:- بحالي كيهمك حياتو ... قطعت ناري على عالم الله يفكنا منهم على خير
فات النهار وناديا كتتنقل من غرفة لغرفة للكوزينة للصالون معرفت شنو دير وكل مرة
كتراقب ياسر تلقاه ناعس وقررت تفيقو باش تبدلو الفاصمة ديال الجرح اصلا هو
مكانش ناعس غير كان مباغيش يحتك بيها بعدا حتى يخرج من التشويش اللي كيحس بيه 
ياسر:- متأكدة أنك تعرفي تبدلي الفاصمة تبقاي توجعيني ؟
ناديا:- اويلي على توجعيني غير سكت راه علمتني الممرضة كيندير
ياسر:- آه هي قوليلي وليتلك فأر تجارب كتدربي فيا ياك
ناديا:- ناري كي كتفهمها وهيا طايرة يالاه ودور خليني ندير شغلي
دار ياسر ونعس على كرشو وهي طلعت القميص ديالو بصعوبة بقات تبدلو الفاصمة 
محيت كان فايق وواعي شنو كانت دير وهادشي زادها خجل وارتباك بدلتهالو وونزلتلو القميص بهدوء وجمعت صوالح ديال حقيبة الإسعافات 
وناضت ترجعهم بلاصتهم 
ياسر:- ميرسي
ناديا(من عند الباب بابتسامة):- هادا واجبي (وجات ماشية) 
ياسر(استوقفها):- جميلة قاتلي مبعد العملية ديال العقد غادي ترجعي الدين ديالك و ترجعي
ناديا(تغرغرو عينيها):- توحشت جدي بغيت نشوفو لكن مزال الوقت باش نولي 
ياسر:- مفهمتش
ناديا:- معليش الى مفهمتش المهم انا باقية هنايا.. سمحلي أنمشي ناخذ هادو
ياسر (فخاطرو):- يا سلام غاتبقا هنا غاتبقا هنا مي انا علاش راني فرحان كاع هاكدة
تتتت بصح تطمنت كنت خايف مبعد العملية تمشي و جميلة مقاتلي والو مين نلقا فرصة غانتصل ونفهم منها على ااساس يلقاو حل يمنعوها  باش ترجع شنو اللي داروه باش منعوها حاليا متسافرش ؟؟

فالليل وقع اللي متوقعاتوش ناديا ياسر طلعلتو السخانة بزاف واتصلت فورا بالطبيب ديالو 
اللي قالها تعطيه خافض حرارة وديرلو بونضات الما البارد ويلا منزلتش من جوج سوايع للفوق
يجيبوه للمستشفى .. جابتلو الما فيه خافض حرارة شربو وهو مواعيش لأن الحرارة 
سببتلو هلوسة غريبة وبقات ديرلو ضمادات بخوف كبير عليه حتى لشوية وسكت ونعس
حست بديك الحرارة كتمشيلو وبدا كيرتاح لكن بقات مستمرة فدوك ضمادات بغات تاتطمن
ان الحرارة نزلت وكانت تعبرهالو كل دقيقة بواسطة معيار الحرارة .. فاتت شي مدة 
وحطت ناديا البونضة على الصحن اللي فيه الما وبقات تمسحلو جبهتو وهي تحس برغبة
جامحة أنها تلمس شعرو الكثيف ترددت تمد يدها بصح قوات راسها ولمست شعرو وهي مغمضة
عينيها وجاها احساس زويين بزاف حتى ابتسمت وهنا فتح ياسر عينيه
ياسر:- ناديا
ناديا ( مخلووعة ):- |أأأا ديزولي ديزولي راه كنت نديرلك أ... حراراتك كانت مرتفعة
و كنت ندير أ.. بونضات باش تتت ...
ياسر:- دبا حرارتي راها مزيانة ياكي؟
ناديا:- آه آه بصح تسنا نرجع نعبرها
جابت معيار الحرارة وقربت من وجهه باش تديرو ففمو وتطلع النتيجة ياسر داخ مين قربت
كاع هاكدك وغاص فعينيها واجتاحتو بزاف ديال المشاعر مقدرش يتحمل قربها مقدرش يتحمل
أنفاسها مقدرش يتحمل عطرها بكل معنى الكلمة ناديا دوخاتو
ياسر(فخاطرو):- ناديا عفاك بعدي بعدي مبقيتش قادر نتحمل قربك عفاك بعدي قبل منتهور
راه صعيب نعترفلك بمشاعري تجاهك غادي نعرض حياتك للخطر وهادا اللي منقدرش عليه
بعدي اناديا بعدي بعدي بعدي
ياسر(بلهجة صارمة):- صافي متعبريليش
ناديا(خلعها):- ههئ بصح خصني نعبرلك أياسر را...
ياسر:- قتلك متعبرليش خليني دبا 
ناديا:- ولكن ...
ياسر(بنظرة واعرة):- قتلك خليني
ناديا(بعينيها عامرين دموع مصدومة منو):- سمحلي ...
خرجت ناديا وياسر حط راسو على الوسادة وحس بشي حاجة سخونة نزلت من عينيه
ودار يدو على راسو أما هي فديريكت ترمات فحضن سريرها وبقات تبكي بحرقة وبصمت 



يتبع..

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki