صورة مصغرة لـآلاء و المنحوس الجزء 52

آلاء و المنحوس الجزء 52

رواية آلاء والمنحوس

وقفات السياارة فااشاارع .. شافت الاء في زين العابدين .. و ترددات قبل ماتسولو .. علاش لا و الطريق كولها وهما ساكتين كيف عادتهم .. مقندش و كان ممكن جدا يندمها الى نطقاات اي كلمة فداك الوقت .. 
الاء :"" زين العابدين .. واش .. مقلق مني تااني ؟"" 
شاف فيها .. كانت نظرة غضب .. و تأكدات بلي المشاكل مغايسااليوش .. و حتى هااد اليوم غاايتخااصمو .. كيف العااادة .. 
زين العابدين :"" فاش ماكانكونش معاك .. كايتبسلو علييك ؟"" 
الاء وهي متفاجئة كن سؤالو .. ظلات كاتمتم .. حتى قال :"" هضري ا الاااء .. "" 
الاء :"" ل.. لااا .. "" 
زبن العابدين :"" ماتكدبيييش "" 
الاء "" ا...اشنو غانديير ليهم .. مايمكنش ليا نتحكم فالبشر .. و لكن كانحذر راسي و نزييد فحاالي .. هذا جهديي .. زين العابدين .. بلا ماترجع ليا اللومة تااني .. انا مادرت واالو .. حتى من لبسي هاانتاا كيف كاتشووف وليت كانلبس لي يرضيك ماعندك مااتقوول فيا .. "" 
زين العابدين :"" لااا .. ماغانردش لييك اللومة .. و مااغانهضرش .. سيري لداركم دابا حتى العشية منين نرجع "" 
الاء :"" زين اعابدين "" 
زين العابظين :"" الاااء .. هبطيييي ماابااغيش نفش فييك سمي .. خليني نبدل ساعة باخرى "" 
الاء :"" ماتسووغش و انت معصب "" 
تنهد و دوز يدو على و جهو و قال :"" ماتخاافيش ... غير سيري للدار "" 
هبطات الاء من السياارة و ديمارا زااد مع الطرييق .. 
ساطت الاء بغضبو هي راجعة كاتفكر :"" الرجاالة بغييت ربي يقطع ليهم الحس من هاااد الدنياااا .. واش اعيبااد الله واقفة مع رااجلي و يوقع ليا بحااال هاادشي .. دابا بحاال وااالو يقطع عليا الخرووج .. غير بهااد الغذاايد لي فييه .. سيير يا كحل الزنفاارة ديال قباايلة بغيت ربي يلقييها ليك وحدة و راء الاخرى .. كيفما كحلتي عليا هااد النهااار "" 

العشية ... 
دخل زين العابدين للدار .. 
كانت الاء و عائشة جالسين التحت... ماعرفات مادير الاء .. فقط جلسات سااكنة فمكاانها .. سلم و دااز طاالع لغرفتو .. 
شافت عائشة فالاء و قالت :"" ماغاتبعييش راجلك ؟"" 
الاء :"" و .. علاش غانتبعو.. غادي يبدل و يهبط "" 
عائشة :"" تي نوووضي تبعيييه .. اوييلي على الحمقااء "" 
ناضت الاء و طلعات .. بعدما دخلات لقاتو جالس فوق السرير كايقلع الصبااط .. 
تقدمات لعندو و رجع راسو تكا لوور .. جلسات فجنبو و سولاتو .. 
الاء :"" واش بااقي مقلق ؟"" 
زين العابدين :"" علاش جايا تسولي ؟ الى كنتي بااغيا نتناقشو فالموضووع ..فراه ماكاينش نقااش ..عندي بغيتي دييري الحجااب و تريحيني مرحبا .. مابغيتيش ديريه ماتهضرييش معايا دابا .. خليني حتى نبرد رااسي و ننسى "" 
الاء :"" الحجااب ؟ عمرك جبدتيه "" 
زين العابدين :"" كانتسنااك تفهمييها رااسك "" 
الاء :"" و لكن انا بااقية ماابغييتش ندييرو دابا "" 
زين العابدين :"" اوى نووضي من حداايا ماعندي مانزيبد معاك .. "" 
الاء :"" زيين العااابديييين "" 
حط درااعو على وجهو متجااهلهااا و خلاااهاا كاتكلم .. 
الاء :"" واشنوو دابا غيير حيت وااحد تافه حيواان عقلو خامج و باالي غاينووض بيما هااد الصدااع "" 
زين العابدين :"" المشكل مانايضش على داك الكلب .. كون مانتي كون هرست ليه فمو .. المشكل معاك انت لي عااطية للعين و فينما مشيتي تابعينك العينين و على غيرتي علييك لي غير ماازايدة كاتشعل .. و انت لي مامحتاارمااش هادشي و مامسوقااش ليه... "" 
الاء :"" لا مسوقة .. كون ماكنتش كوراني بااقية كانابس لي بغيت .. "" 
زين العابدين :"" داكشي مااكاافينييش الالة .. يالله "" 
الاء :"" اوى ماعندي مانديير لييك ازين العابدين .. ماغاديش نبدل حياتي على قبل اراء شي حيوانات نااطقة .. ماشي حتى اراء .. تراهات كايتفوهو بيهاا بلا موجب شرع "" 
ناض جلس قدامها منفاعل :"" شكون بالظبط كاتقصظي بحيواان .. رأيي و لا ترااهاات "" 
الاء :"" لا و اللهما قصدتك انت .. قصدت لي كايدخلو فعبااد الله بحال داك الكلب ديال قبايلة "" 
زين العابدين تحنا دوز يدو على راسو و شاف فيها:"" صافي ا الاء بااركة .. هاد النقااش عقييم .. ماغانتفااهموش .. خلي هاد الموضوع معلق و ماتبقاايش تجبديه ليا .. حتى ندير شي مصيبة بمسبتك انت "" 



بعد انقضاء العطلة .. 

كان زيد فالقسم فجوايه 9 الصبااح ... كايقدم درسو في مادة علوم الحياة و الارض .. 
حتى جات الكاتبة و دقات على باب قسمو .. و توجه لعندها 
الكاتبة :"" سمح ليا قاطعتك ا استاذ و لكن المدير بغااك .. "" 
زيد :"" فاش بغااني .. "" 
الكاتبة :"" فالموضوع لي هضر ليك عليه قبل العطلة "" 
زيد :"" وا انا جاي "" 
رجع دخل ووجه كلامو للتلامذ :"" اطالعو على الوتائق انا جاي .. و نقصو الصدااع راكم بعقلكم "" 
غير خرج و سمع صداعهم .. تنهد و كمل طريقو لمكتب المديير .. 

دق و دخل ... قابل وجه المديير البشووش قائل :"" دخل ا استااذ "" 
دخل زيد و هو كايشوف حواليه .. المدير و امرأة و رجل جالسين قبالتو .. 
مرر نظراتو عليهم مبتسم بغير فهم و قال :"" السلام عليكم .."" 
ردو عليه السلام و نطق المديير :"" هذا هو الاستااذ ديالنا الساليمي .. استااذ .. هاذو والدين التلمييذة الملتحقة تحت ظروف خاصة ..لي تكلمت ليك عليها قبل العطلة "" 
زيد :"" متشرفييين "" 
الاب :"" متشرفين ا استااذ .. سي توفيق اقتارحك من احسن اساتذة الليسي فالماادة .. و انت لي غاتعااون بنتي تتدارك درووسها و تفهمهم باش تنجح هاد العام ان شاء الله "" 
زيد :"" غانديير جهدي معاها و يكون خير ان شااء الله "" 
نطق صووت نااعم و باارد قائل :"" التخربيييق "" 
خلا الكل يدوور لجهتعا .. كانت الدهشة من نصيب زيد لي ماردش ليها البال عند دخلوولو .. بحيت كانت مقعدة على كرسي متحرك و متواجهة مع بااب زجااجي كايطل على ساحة الليسي .. استغرب و لكن استنتج ان التلميذة المعنية بالامر هي بذاتها.. 
حن حن الاب و نطقات الام محرجة :"" نتمناو ا استااذ تشدو معاها الخااطر و تصبروو معاهاا .. و تعاملها بحال اختك ماشي غير تلميذة عندك "" 
زيد :"" ماتهزو هم .. "" 
المدير :"" بنتكم نعييمة امانة عندنا و ان شااء الله اتنجح هااد العاام "" 
الاب :"" بارك الله و فيكم ماعرفتش كيفاش نشكرك اسي توفيق و حتى الاساتذة "" 
المدير :"" هذا وااجب .. بلا جمييل .. غذا ان شااء الله غاتبداا دروووسها"" 
الاب وهو كايوقف:"" ان شاااء الله .. نخلييوكم دااابا "" 
المدير و هو كايسلم :"" في اماان الله "" 
سلمو على زيد كذلك .. و داز الاب جر كرسي بنتو .. و هي ماارة قدام زيد .. لمح وجهها بعفوية .. تصادمت انظاارهم .. و لمح نظرة كره موجهة ماشي غير ليه و انما لكل الموجودين .. بقات كاتخنزر فيه حتى غاب عن انظارها و خرجو و تسد الباب و راهم .. 
دار زيد عند المدير و سولو :"" هي راه ماكاتباانش عليها بنت صغييرة .. "" 
المدير و هو كايجلس فمقعدو :"" و على انا قلت ليك بنت صغييرة .. هي فعمرها 23 سنة .. راني عاودت ليك "" 
زيد :"" سمح ليا ا اسي توفيق .. و لكن لي كنت عارف هو انها تلميذة من ذوى الاحتياجات الخاصة .. بغات تدوز الباك ليبغ هاد العام و كلفتيني انا و بعض الاساتذة باش نخدمو معاها الدرووس "" 
المدير :"" اه .. تمااما .. هادشي كولو صحييح غير باقين تفاصيل اخرى ماعارفهمش.. سمع ااستاذ الساليمي .. هاد التلميذة حالة خااصة ماشي غير حيت مقعدة .. بل نفسيتها عياانة بزااف حيت دازت من ظرووف قااسحيين .. و كيف شفتي .. هي راه ماكانتش باغية تقرى و لكن جبروها والديها .. تكمل قرايتها .. انا بغيتك تشد معاها الخااطر و بلااتي هي احسن و تكون ذكي فالتعامل معاها "" 
زيد :"" اممم .. فهمت ... مهم انا غانرجع لقسمي دابا "" 
المدير :"" شكرا ااستااذ لي قبلتي هاد الطلب .. اغلب الاساتذة رفضو .. و خاصة منين عرفو ظروفها .. هاذي شجااعة منك"" 
زيد :"" بلا جميل ا استااذ .. هو بصراحة تخيلتها بنت صغيرة .. و لكن منين شفتها دابا .. صرااحة ماعرفتش "" 
المدير :"" انا تاايق فييك .. و عاارفك عاارف اش كادير و ذكي فالتعامل مع التلاامذ "" 
زيد :"" اوى لهلا يحشمنا ا اسي توفيق.. انا غانلتاحق بقسمي "" 
المدير :"" الله يعاونك ا استااذ "" 

يتبع

شكوون دعااات فيااا 😣😣 باارت على قدو فبلاصة مانكوبيه مسحتو .. بغييت نعااودو و لكن مااقديييتش

كايتنشرو القصص والأجزاء كل يوم مع التاسعة ليلا بتوقيت المغرب