صورة مصغرة لـالسارقة الجزء 54

السارقة الجزء 54

alsari9a
رواية السارقة كاملة بدون تحميل

~ قبل ثلاثة أيام من الزفاف ~
اتجهت ناديا ووليد صوب فيلا البوس ولقاه تما في انتظارهم هو وجميلة وجعفر كذلك وذلك لأجل عملية الألماس
البوس(وقف يستقبل ناديا بالأحضان لكن هيا مدتلو غير يدها ،امتعض وفوتها بابتسامة):- امممم عميلتي الغالية 
ناديا(كلست ودارت رجل على رجل):- وصلاتك الأخبار 
البوس(شاف فوليد اللي كلس حداها وابتسم وكلس أونفاص ليهم):-طبعا جعفر بلغني بأنك جبتي الحمولة من العملاء وتافقتي معاهم على نسبة من السلاح إلى متمش تسليم المبلغ المتبقي 
ناديا:- صحيح أنا وفيت بوعدي ليك وجبتلك اللي طلبت ودبا جا وقت الوعد ديالك 
البوس(كمش عينيه):- إلى كان قصدك الوعد اللي واعدتك بيه بأنك تتوقفي عن العمل يفضل نتكلمو بخصوصه من بعد زفافك وولادتك إن شاء الله 
ناديا(بانفعال نزلت رجلها):- كيفاش زعما ؟؟
جميلة(خايفة عليها من بطشو):- أ.. ناديا ناديا البوس عندو الحق دبا عندنا أمور أهم .. 
ناديا(بفزع):- معنديش شي حاجة أهم من تسوية الإتفاق معاه
جميلة(بغات تكسر الشر):- ناديا أجي معايا لبيتي بغيتك شوية 
البوس(مردش عليها إنما شاف فوليد باش يتدخل):- هممم
وليد(انحنى وهمسلها):- سيري معا جميلة حالا 
ناديا(وقفت بعنفوان ووجهت كلامها للبوس مباشرة):- عنداك يصحابلك تقدر تلعب بيا كدمية فيديك 
وليد(وقف عندها):- نادياااااااا سيري دبا منا سمعي الهدرة 
جعفر(أومألها براسو وتحركت):- سيري أناديا 
البوس(مبعد مشافها مشات بسيف):- ترويضك فاشل للفرسة أمستر وليد 
وليد(بتأفف):- هادي ماشي فرسة هادي إنسانة وعندها الحق نتا واعدتها ولازم توفي بوعدك 
البوس:- هههه جعفر قولو شرحلو واش كاين شي حد يكون عندو هاد الموهبة ويفرط فيها 
وليد(وقف بعصبية):- مكتشبعش طول عمرك طمااااع وداك الوعد غير كدبة ياك ؟
البوس(بصرامة):- كلس بلاصتك مزال مكملتش كلامي 
وليد(بتأفف كلس):- مين مناويش تتركها فحالها علاش تكذب عليها أون بليس غادي تولي مرتي وانا مستحيل نخليها تخطي هنا خطوة وحدة لذلك ريح بالك ونسا أمرها 
البوس:- عموما كيما قلتلها غادي نقولك يُفضل نأجلو هاد الأحاديث حتى لمور الزفاف ع الأقل 
جعفر:- السلاح وصل فأمان خصنا دبا نوزعو الشحنات على المخازن و موراها نوزعوهم حسب الإتفاقيات نشدو الفلوس سلم واستلم في آن الوقت كالعادة
البوس:- اممممم هادي مهمتك أجعفر تصرف الوضع غايكون آمن يوم الزفاف ومغاديش يتوقعو التخزين يكون فداك اليوم لأننا غانكونو حاضرين فزفاف مستر وليد الجوهري أمام الإعلام كله
جعفر(بامتعاض):-اممم فكرة جيدة علم وسينفذ أبوس
جميلة(كتمسح دموعها ومشفقة على حال ناديا):- ساعفيه ومترديش الهدرة فحضوره راه مكيسواش 
ناديا(برعشة فعينيها):- مين هاكدة داير علاش باقية معاه تالدابا ؟
جميلة(زعزعتها بديك الجملة وتهزت ونزلت راسها بأسى):- صحابلك محاولتش نهرب لكن كلما نهرب يا إما كيردوني يا إما كنولي راسي محيت معندي فين نمشي حتى جعفر محكوم عليه معايا بهاد السجن المؤبد 
ناديا(عقدت حواجبها كتسمعلها وأول مرة تكلمها بهاد الطريقة):- كان فبالي عاجبك الحال فاللول مي مبعد اكتشفت أنك مجبرة على هاد الأوضاع وكتنفذي الأوامر عن كره 
جميلة(تنهدت بعمق واقتربت منها):- آه يا ناديا لوكان تعرفي شنو دار فيا هاد البوس مكنتيش تبعدي عني بهاد الطريقة
ناديا(امتعضت وابتعدت عنها بتوجس):- خليك بعيدة أجميلة أنا معنديش الثقة فراسي 
جميلة(جمعت يدها بأسى):- أتمنى يجي يوم وتشوفي فيا بعين الرحمة لأنني ماشي شريرة كيما كيصورلك عقلك صحيح كنت قاسية معاك معظم الأوقات لكن كلو باش تكوني قوية وتوصلي لغايتك بدون ميحيدهالك حد من يديك 
ناديا(حست بصداع):- عموما خلينا مهاد الهدرة أنا باغية منك معروف 
جميلة(بلهفة وشوق اقتربت منها):- هممم شنو طلبي اللي بغيتيه مجاب ؟
ناديا:- أ… بغيت أ… هفف بغيت آآآآه آآآآآي اففففف افف (مغص فبطنها)
جميلة(بلهفة سندتها باش تكلس):-ناديا ناديا رتاحي شوية رتاحي أنا نعيط لوليد
ناديا(شدتها من يدها):- بلاش أجميلة هادا غير إرهاق ماللي رجعنا مرتاحيت غادي شوية ونولي مليحة ااااااه
جميلة(كلست بجنبها):- اهتمي بنفسك أناديا نتي حاملة دبا وخصك راحة 
ناديا:- خليك من هاد الكلام و ركزي معايا بغيت منك حاجة مهمة ديريهالي وتبرهنيلي أنك فعلا مستعدة تنقذي نفسك
جميلة(بعدم فهم وبلهفة بقات كتشوف فيها):- اللي قلتيهالي نديرها لكن علامن ناوية ؟
ناديا(تمطت شوية بألم وشافت فيها بابتسامة خبيثة):- أنا غادي نقولك 
وليد(بعد مدة شاف فالساعة):- تأخر الوقت جعفر ممكن تنادي لناديا 
جعفر:- هو اللول لحظة
البوس(شاف فيه متبع العين لجعفر):- شنو عندك ؟
وليد(شاف فالبوس وتفكر كلام طوماس ورجعلو الألم):- لا شيء مقلق على هيلين وجاد اليوم يوصلو 
البوس:- امممم طوماس كان راجل زين وافاتو المنية مسكين 
وليد(إيه الحنية دي كلها):- آه بصح مع أنه كان قاسي ومتسلط إنما فآخر أيامه صفى قلبه
البوس(بتلع ريقه بطريقة مملحوظاش وهز سيجارتو):- هههه كيفاش صفا قلبه قبل ميموت ؟
وليد(دار رجل على رجل وهو كيلاحظ توتر البوس بدا):-يعني اللي كانت عندو معاه شي ضغينة أو كره صفاهم بحسن نية وانا منوصفلكش حالته كيفاش كانت آخر لحظات قبل ميفارق الحياة 
البوس(بتوتر وتعرق زائد):- أهااااه وماقالك والو ؟
وليد(مبتسم ومثبت راسه):- قال 
البوس(طفا السيجارة برجفة ورجع كيحاول ميبنيلوش):- قم .. وشنو قال ؟
وليد(سحب تنهيدة بعمق):- متشغلش بالك أمور خاصة بهيلينا وسارة 
البوس(رتاعشو عينيه مين قرب منو وليد كاع داك القرب وحس بحاجة غريبة):- اممم امم جيد جدا
وليد:- هيييه الماضي كلو كيولي مهما تهرب الواحد منو و أنجيلا جاية معاهم حتى هيا أكيد تكون متشوق تشوفها مبعد كاع هاد السنوات ياك ؟
البوس(وقف وعطاه بالظهر بارتجافة كبيرة هاد المرة):- أنجيلا هههه العجوز باقي مماتتش اوك نشوفها اكيد متشوق نشوف شنو دار الزمن على ملامحها هههه هههه 
وليد(وقف موراه وهمسلو فودنو):- ماشي غي شنو دار الزمن فملامحها إنما حتى الاسرار 
البوس(تصبب بالعرق وملقا كيدير):-ههه هه الله يجيبها على خير
وليد(فخاطره):- آه غاتجي على خير وغادي كلما تشوفها ترجع تتألم لأنك السبب ..بوحدك السبب فتدمير حياتها وحياتي
البوس(التفت وشاف ناديا جاية ورتاح وهرب عندها):- صافي ماشيين طيب نشوفوكم نهار الزفاف وتهانينا الحارة المهم أنا فمكتبي 
جميلة(شافتو مش على بعضو):- مالو البوس ؟
وليد(متبعلو العين بمكر):- امممم الله أعلم يالاه أناديا خليناكم على خير 
جعفر:- الله يعاون .. 
جميلة(ربتت على يد ناديا):- نشوفك
ناديا(انحنت مجيهت راس جميلة وهمست):- متنسايش اللي تافقنا عليه .. سلام 

وليد(كيسوق):- مرة تانية حتى لو حاول يستفزك مدققيش 
ناديا(باعتزاز):- لا والله باغيني نسمع فيه كيعصب فيا ونبقى ساكتة لا كانت ولا عمرها غادي تكون
وليد:- ناديا ناديا قلنا بلا أعصاب 
ناديا:- ديزولي لكن كلما كنشوفو كنحس برغبة فقتله
وليد(لوكان تشوفي أنا):- مع ذلك خليك ديما أحسن منو ومتعطيهش ديك الفرصة 
ناديا(بتأفف):- إمتا غير نتهناو منو أفففف 
وليد(شاف فيها ورجع شاف فالطريق):- مزال مغاديش تقوليلي علامن تافقتي نتي وجعفر غادي تعرقلو التوزيع ولا شنو؟
ناديا(شافت فيه هازة حاجبها وبتلعت ريقها):- أ.. بحال داك الشكل
وليد:- نتي عارفاني مساندك من البداية كلو باش تنتاقمي لكن إيلا كان هادشي غادي يعرضك لأي خطر غادي نوقف فطريقك أناديا
ناديا:- لالالا مكان لاخطر لا والو كلو فأمان وزايدون جعفر واعدني يتحمل المسؤولية قمم .. يعني غير تهنى ورتاح
وليد:- تمام مزال نكلمو بهاد الخصوص ونفهم منو بوضوح لأنني عارفك مغاديش تصارحيني
ناديا:- ياااااه أوليد راني قتلك
وليد:- وانا سمعت إنما محتاج نسمع لأني عارف خدايمك وحافظك عن ظهر قلب
ناديا:- تتت ع السيرة عندي سؤال عييت منقلبلو على إجابة ومعرفتش 
وليد(مركز فالقيادة):- شنو هو؟
ناديا:- علاش كتساعدني فهاد النقطة بالذات يعني نتا خدام معا البوس هادي سنوات علاش بالضبط هاد الفترة ؟
وليد(ابتلع ريقه):- أنا من سنوات كنقلب على ثغرة لكن عجزت إنما خطتك عجبتني واساسا منقدرش نوقف فطريق رغبتك أناديا يعني كلو من أجلك ومن أجل الكثيرين 
ناديا:- انا حاسة أنه كاين سبب آخر صارحني أوليد ياك أنا ناديا
وليد(شاف فيها مليا):- ولأنك ناديا غادي نقولك آخر سر محتفظ بيه من سنوات وممكن تعتابريه سر عمري
ناديا(حست بالقلق):- تاني رجعنا للأسرار أوليد ياك واعدتني 
وليد:- لكن هادا يختلف ولوكان كنتي محلي كنتي غادي تخبيه كيف أنا خبيتو
ناديا(بتركيز تام):- طيب خبرني
وليد(حس بالوجع ووقف السيارة على جنب):-الأمر ومافيه أنا عندي شك كبير يكون البوس وراء موت واليديا
ناديا(شهقت بعمق وعينيها تغرغرو فيساع):- هئئئئئئئ ميمكنش وعلاش هو شنو علاقتو بيهم ياك ياك قتلي عرفتو تابديت العمل معاه وو لحظة كذبت عليا ؟
وليد(شاف فيها مليا):- لا مكذبتش عليك داريت شوية من الحقائق وفعلا اللي قالولهلي قلتولك خبروني أن أمي مشات تتعالج من المرض وماتت وموراها توفى الواليد ديالي لكن أنا متأكد ماشي هيا هادي القصة 
ناديا(بتلعت ريقها):- طيب شنو ممكن تكون وشنو اللي يضمنلك أن للبوس علاقة ؟
وليد(عض شفتيه وشاف فيها بعمق قبل مينطق بآخر سر مألم قلبه):- أنجيلا مربيتي سولاتو وانا صغير وثار فيها باش تتكتم على الموضوع وكي كبرت قلبت على الحقيقة وكلما نحاول نلقى دليل كيتبخر من بين يدي و يختفي وعرفت مؤخرا أنه هو اللي كان يخفي الأدلة و أصحاب الأدلة بطرق غير مشروعة غير باش منوصلش أنا للحقيقة 
ناديا(كتشوف فيه بتمعن مقادراش تصدق والأهم مفاهماش):- وليد نتا شنو مخبي عليا ؟
وليد(رتاعشو شفتيه وشاف فيها باحتياج):-أنا نكووون (بتلع ريقه) .. ولد المرأة اللي ماتت واللي كانت ختو
ناديا(شهقت بعنف):- هئئئئئئئئئئئ البوووووس يكون خااااااااالك ؟؟؟ (فخاطرها) رباب اليوسفي صفوان اليوسفي يالغبائي يالغبائي علاش ملاحظتش علالالالالالالالالالالالاش افففف يعني نتا ولد عمتي وأنا بنت خالك وو يا إلهي نتا معارفش بهادشي اللعنة اللعنة
ناديا شدت على فمها وسكتت وكتمت فقلبها هاد السر هادا كيدير تقوله أنها بنت عمته كيديرررررر 
وليد:- أنا آسف بصح بدون قصد مني خبيت هاد العار عليك خبيتو لانه ميشرفنيش يكون خالي الاجرام ديالو والدم اللي غاطسة يديه فيه يثير اشمئزازي حاولت شحال من مرة نفشلو كاع العمليات لكن مقدرتش ندير أكثر كان كل مرة يتدارك الأمر ويصفي العاملين ديالو كان عند باله كيخذلوه ويغدرو بيه وانا مقديتش نبقى سبب فموتهم وتوقفت وبقيت نتابع من بعيد ديما مركز معا كل عملية كنبينلو أنني مهتم ومن داخلي مغلغل وكنقلب على فرص تخليني نخرج عليه 
ناديا(شافت فيه):- وليد ممم منيش مصدقة ميمكنش تكون ولد خته ميمكنش تكون اهئ اهئ
وليد(احتار مين شافها تبكي لكن قدر أنها متوجعة عليه وبمرارة كيشوف فالأرض وكيتكلم):- رجاءا مقادرش نتحمل دموعك أنا ،، من صغري وانا كنفيق وننعس بهاد العار وهاد المرارة فقلبي ، كان كلما يجي نبات الليل كلو كنبكي كان يرعبني وخا فبعض الأحيان كيكون ضريف معايا وميخليني مخصوص من تاحاجة إنما كنت نشعر بالغثيان والنفور منه كأن قلبي كان محسسني أنه رجل غير سوي وهو السبب فتدمير عائلتي ، هادي هيا أسبابي اللي كلمتك عليها فيوم مالأيام مكنتش نقدر نتخلى عليه كنت باغي نخليه تحت أنظاري وعند راسي إلى باغي تحكم عدوك خليه حدا عينيك ناسي بأنه ثعبان واللسعة ديالو قاتلة ، هادي الحقيقة المخزية اللي فحياتي أنه من نفس دمي تعرفي لوكان نقدر نصفيه كنت صفيتو من زمان من اللحظة اللي عرفتو فيها قريبي لكن كنت طفل ضايع لولا وجود أنجيلا وجاد معايا كنت تشتت بمعنى الكلمة قلبت حتى عييت لجأت لكاع الناس وآخرهم كان طوماس اللي ردني خائب الأمل واللي عتارفلي بحقيقة الأمر وأن البوس وراء كل فشلي ولكن قبل ميموت خبرني إسم شخص خصني نوصله بوحده اللي غادي يعاوني ويعطيني راس الخيط ويخليني ننتقم لأمي وأبي اللي تحرمت منهم أنا متأكد متأكد أنه هو السبب فموتهم لكن معندي تاشي دليل ولا عارف كيفاش ناديا .. أنا بحاجتك أنا .. 
ناديا(كتسمعلو بوجع وانهيار وكتشوف فيه بشرود):- آآآآه ياوليد وشنو هادشي كامل (فخاطرها) ياسر كان عارف بهاد الحقيقة ديال أن بابا هو البوس لكن نتا كيفاش معارفش كيفاش معاه ليل ونهار ومعندك حتى شي فكرة واش خبا عليك بلعاني ولا مبغاش يخسرك بسببي تت اوووف
وليد(بأسى هو الآخر كان يشوف فالفراغ تاصونا تليفونه):-تتت لحظة تليفوني …. ألو جاد 
جاد:- وليد فينك دبا ؟
وليد:- أنا فالطريق معايا ناديا شنو كاين ؟
جاد(بفرح):- لقيتلك السيد
وليد(بفرح ولمعة أمل):- أشنووو ؟
 جاد(بنفس الحماسة):- لقيتلك عاصم الريحاني 
وليد(شاف فناديا بعدم تصديق):- فينو فينو رسلي دبا عنوانه فرسالة نصية فيساع أجاد خصني الليلة نجيب الأخبار 
ناديا(مسحت دموعها وبذهول شافت فيه):-هممم ؟
وليد(بفرح عينيه دامعين هو الآخر):- لقينا السيد أناديا لقيناه وغادي يبعثلي جاد عنوانه ونواجهه غادي نعرف الحقيقة أخيرااااا الحقيقة اللي شحال وانا نتعذب من أجلها غادي نعرفها أخيرا أناديا أخيرااااا 
بدون ميحس عنقها بمحبة وهيا بأسى بادلاتو العناق كاتمة فقلبها وجع وجع وجع كبييييييييير وليد آه ياوليد تصدق من دمي ولحمي أوليد آه يا دنيا وفين غادية بينا فيييييييين اهئ اهئ 
كانت تبكي داخلها فسرها وهيا معنقاه بألم وهو معنقها بأمل كل واحد فيهم فاش كان يفكر وكل واحد فيهم وشنو حامل فقلبه من أسرار وخبايا ، وصلت الرسالة اللي فيها العنوان وكان بعيد عن المدينة بشي 4 سوايع تقريبا طريق كان فمدينة أخرى ويلا مشا بالسيارة غادي يوصل فمهلة أقل لذلك كان عليه يوصل ناديا للفيلا ويبدي طريقه .. إنما ماشي بسهولة غادي يقنعها وشعلت الأوضاع
ناديا(عضت شفتيها):- مستحيل مستحيل نبقى فالفيلا أنا غانجي معاك 
وليد(كيصوك بعناد):- لا مجال للنقاش نتي خصك ترتاحي مشفتيش كيف تعبتي عند جميلة نو نو خصك تاخذي كل الراحة اللازمة وزايدون متوحشتيش لين اليوم توصل 
ناديا(تأففت من سيرتها):- شكون يتوحش ديك الببغاء غير قولي 
وليد:- غادي نقولهالها ههه 
ناديا(وقف وليد السيارة فبوابة الفيلا اللي وصلولها بعد حين وحطت يدها على يدو):- أنا خصني نكون موجودة معاك فهاد المشوار أوليد رجاء متخذلنيش 
وليد:- ياريت نقدر والله ياريت أانا أصلا مكنتخيل تاشي حد معايا إلا نتي باش ترافقيني لمشوار رسمتو فخيالي مرارا وتكرارا ووصلتلو أخيرا لكن أنا خايف عليك السفر طويل ونتي حامل خايف تتوجعي أو تغلبي فالطريق 
ناديا:- ناخذ معايا دوايا و نكلس الخلف باش نرتاح هممم شنو قلت ؟
وليد(فكر مليا):- تتت أمري لله طلعي جيبي أشيائك وخلينا نطالقو بيما درت انا هاد التليفون 
ناديا(بحماس وفرح):- دقائق نكون عندك 
وليد(هززلها راسو):- وخا أنا كنستناك 
وليد بقا متبعلها لعين تادخلت للفيلا ودخل موراها بخطى سريعة فتح مكتبه وقفلو واتجه صوب الكوفر ديالو وجبد مسدسه دارو مور ظهره ورجع قفل الكوفر وخرج من المكتب وعيط لعماد اللي كان واقف كيستنى الأوامر 
وليد(بسرعة ولهث):- كي تنزل ناديا خبرها أنني مشيت ولابد منمشي هاد المشوار بوحدي ومنعها بأي من الأشكال تتصرف بجنون مفهووووووووم
عماد(حل فيه عينيه بهلع):- مفهوم مفهوم
ركب وليد سيارته بسرعة وقلع من تما منوض موراه العجاج هيا سمعت الحس وانتفضت محلها وخرجت من بيتها نازلة بسرعة تا ستوقفها عماد وقالها أن المستر غادر بوحده وهادي الأوامر ديالو ، لحظتها شعرت بغضب وأسى وكلست على الكنبة ديال الصالون بحزن وإرهاق
عماد:- نجيبلك كاس ماء؟
ناديا(غي هززتلو راسها بالموافقة):- ….اوك اوليد اوك تتتت افففففففففففف 
وليد:- سمع اللي قتلك عليه وهنيني منستناش اصاحبي واش انا سنين كنقلب على هاد الفرصة وتقولي نستنى اشنو نستنى حتى يقتله البوس من تاني الله يهديك 
جاد:- يووووه أوليد انا خايف عليك نتا معارفش فين غادي ندمتني كاع اللي قتلك فالتليفون لكني محسيتش براسي نتا غير خبرتني باللي قالولك طوماس ومن تما بديت البحث وكي عثرت عليه بالفرحة قتهالك لكن ياريتني بقيت ساكت ع الأقل تانجي ونمشي معاك 
وليد:-جااااد مساعدتك معمرني ننساها لكن تالهنا وانتهى دورك مضطر نقفل دبا توصلو بالسلامة باي..
جاد:- ستنا صبر هاك .. تتتتت 
هيلين(جارة حقيبتها):- أنا جاهزة نمشيو أجاد ؟
جاد(كان شارد):- هاااه يس بيبي يلاه غادي نفوتو فطريقنا على سيدة أنجيلا ناخذوها معانا 
هيلين(مطت شفتيها):- هففف طول عمرنا منطيقوش بعض عالم الله كيف تكون دبا
جاد(جر عليها الحقائب ديالو وديالها):- هههه القلوب عند بعضها لكن صدقيني غادي تلقاي معاملة غير أنا واثق
هيلين:- امممم غانشوفو 

ليلى:- أنا والله معرفت اختي قوليلها نتي أنا منقدرشششششششش ونحشم تخرج مجرد هلوسة
مريم:- مناش تحشمي واش غادي تعضك
ليلى(بتخوف):- ماشي بعيد ديرها نتي عارفاها مجنونة فهاد الأمر بالذات
مريم:- اففف ايوا شكون للي غادي تقولها انا بعدا منقدرش 
ليلى:- شوفي وحدة ملبنات يا حنان يا لبنى
مريم:- آه هادوك مسنطحات ولكن أنا ونتي اللي قرابات لناديا بزاف وعارفين طباعها وانا عارفاها غادي تديرونجا ايلا نتاشرت هاد الهدرة وجات من غيرنا أنا واياك
ليلى:- بفففف وانا ختي خرجيني مالميسة منقدرش ونخاف على شعورها 
مريم:- تتتت شنو رايك نكتبولها رسالة ونصيفطوهالها من رقم مجهول
ليلى:- هههههه مأثرين عليك الأفلام ديال العرب تي تأنقي شوية 
مريم(بتفكير):- إيوا دبريلي حل بغيتها تعرف قبل متديرلنا مندبة 
ليلى:- لقييييييتها حنا نجيبوها ونكلسوها ونقولوها بجوجنا فمرة 
مريم:- اممممم تاهادي فكرة ايوا تاصلي
ليلى(بتسنطيح):- لا تاصلي نتي 
مريم:- واش كلشي نديرو أنا يوه 
ليلى(مراقباها وهيا كتهز التليفون):- قوليلها غي تجي أما الخبر حتى نشوفوها 
مريم:- وخا وخا شتتت هاوا يصوني .. ألو نانا كيراكي دايرة 
ناديا(فالسيارة كالسة الخلف):- أنا بخير أمريم ونتي ؟
مريم:- لاباس عليا أشوفي راها عندي ليلى وقلنا زعما علاش متفوتيش تكلسي معانا واحد السويعة 
ناديا(بأسى):- ياريت كنت نقدر لكن راني مشغولة دبا ..واش كاين شي حاجة ضرورية ؟
مريم(كتشوف فليلى تشيرلها باش تطوي الموضوع):- هاه لالا مكاين والو راكي عارفة غير كلسة عادية المهم احبيبتي منعطلكش خذي راحتك نشوفك على خير
ناديا:- أوك باي سلمي على ليلي
مريم:- يوصل حبوبتي انتابهلي لنفسك باي..
ليلى(مبعد مقطعت):- تتتتت واها اللي مكنحملوش انا دبا هاد السر غادي يبقى مثقلي فوق صدري درك
مريم:- تخيلي نكونو أنا وياك غير كنخربقو واللي كتاشفناه مجرد سراب ؟
ليلى:- الإتصال سراب حتى هو الله يهديك وزايدون راك قلتيلي شفتيه بعينك كي دخل يدوش 
مريم:- وحق الله ولهلا يصبحني حتى شفتو ومتأكدة لأنه تلقى الإتصال وبسرعة ناض للدوش باش يخرج ومين قلبت شفت الرقم سجلتو وخليتو تاخرج واتصلت ووو
ليلى:- سمعتي صوته تتتتتتتتت لا إله إلا الله الدعوة متعجبش زعما متكونيش خربقتي فالصوت ؟
مريم:- لالالا والو منخليهالكش أحا واش مكنعرفش صوتو أنا 
ليلى:- ويلا واجهتي السيك براهيم غادي ياكلك على تفتاش البورطابلات موراه ويقولك باقية كتشكي فيا 
مريم(بخوف):- وتنووووووض مشكلة بيناتنا مغادي يصالحني عليها تالراس العام 
ليلى:- ههه كتجيبيلنا غير المصائب دبا فكيلنا هاد الحريرة نشووووف
مريم(بتلافة ضارباها):- والله يختي معرفت لكن والله ويكون هادشي بصح والله حتى تاكلنا ناديا اللي خبينا عليها ونزيدك غادي ابراهيم ياكل الصهد لأنه شاركه فالكذووووب وانا اللولا اللي غادي ناكله بلا خبز 
ليلى:-هادا غلاط كبير داااااااااااااروه مهما كان وتحت أي مسمى غير جائز هادي مشاعر ناس وقلوب انفطرت وانكسرت جراء الخبر ويجيو ببساطة يضحكو علينا لا يعقل 
مريم:- تتتتتتت ياربي حلنا هاد الأمر ياريتني مقلبت ولا سمعت كنت رتاحيت من هاد الحيرة 
ليلى(بدعابة موجعة):- وياريتني ماجيت مكنتيش دخلتيني فيها افففف سترها ياربي سترها 
مريم وليلى أجلو الحديث بهاد الخصوص معا ناديا واللي كانت تمسح دمعاتها وتمص شفتيها كل حين كتفكر فوليد اللي مشا للمجهول بديك الطريقة واللي كان عاد شاد الطريق ومسرع باغي يوصل باغي يعرف الحقيقة باغي يسمع بودنيه الأمر اللي كيستناه هادي سنين ، فاتت ديك ساعات الطريق عليه كي الجحيييييم واخيرا وصل للعنوان وكان جاي فدرب فقير مقدرش يزيد يدخل اللوطو فيه وخلاها عند الناصية ونزل من سيارتو وفيدو الورقة كاتب فيها العنوان وراها لواحد مول القهوة اللي وراه واحد العمارة حيطانها مهدمين وباينة فيها قديمة ، شكره وليد بحماس وطلع الدرج المهترئ وكانت جاية الدار المقصودة فالوسط حتى وصل عند بابها والتقط أنفاسه وتنهد بعمق ، كيردد فنفسه الحوار اللي هادي شحال كيحضرله واللي تلف دبا من كترة التوتر إنما بثقة زفر زفرة وحدة وصونا بقوة .. مسمع تاشي رد وزاد صونا عاد تفتحت الباب اللي تفتحت معاه أمال قلبه لحظتها ..
بنت فالعشرينات:- السلام عليكم أسيدي
وليد(ماشي هادي المتوقعة):- عليكم السلام ختي أ… هادي دار السيد عاصم الريحاني ؟
البنت(بعدم فهم):- شكووون عاصم الريحاني ؟
وليد(حس بشعور خايب ميمكنش):- كنقلب على عاصم الريحاني وهادا عنوانه أنا متأكد
البنت:- لا خويا مكان تاشي حد هنا بهاد الإسم
وليد:- يمكن خربقت فالشقة عذرا
البنت:- لا مخربقتش راني نقولك فهاد العمارة وفهاد الحومة كلها مكانش شي حد بهاد الإسم ..(سمعت نداء أمها) أماما غير رتاحي واحد السيد غالط وغادي يمشي فحاله تتت ماما مكتسمعيش ؟؟؟
أمها غيثة(عمياء مسكينة كتفافي ووصلت بعصاها عندهم):- علامن كتسول أولدي ؟
وليد(بخيبة وأسى عليهم نزل راسو بخيبة):- انسى الأمر ألحاجة وسمحولي عذبتكم 
البنت(شدت يد أمها وبقات تكلمها):- تتت بشار كتقوليلهم مكاين حد بداك الإسم ويلصقو ونتي أماما آش نوضك من سريرك زيدي دخلي معايا زيدي 
وليد(سمعها إنما دار راسو مسمعش نظرا لحالة أمها):- تتت ميمكنش يكونو عاطينو عنوان غلاط ميمكنش .. تييييت تييييت اففف تاجاد مكيردش باينة يكون فالطيارة دبا مييييرد 
وليد(رجع دق وستنا شوية):- آنسة سمحيلي صدعتك لكن من فوقاش ونتوما ساكنين فهاد الدار ؟
البنت:- يوووه وقيلة نتا باغي ديرلنا الإحصاء قتلك مكانش هنا اللي كتسول عليه وباش نريحك حنا ساكنين هنا قبل منزيد أنا ويلا جات على خاطرك هادا موعد باش نعطي لماما الدوا ديالها فرجاء تتفضل 
وليد(بيأس صافي عرف باللي انتهى الأمر):- صافي أآنسة ديزولي بزاف
البنت(كتفت يديها متبعالو العين باش ينزل):- مكان مشكل الله يعاونك
غيثة(مبعد ملتخت الباب):- مالكي أسمية تأففي وتسبي فالناس شنو بغا هاد الولد باينة شي حاجة مهمة
سمية(كتعدلها الدوا ديالها):- واش عرفني باقي عليا عاصم ما عاصم الريحاني وفوقاش سكنتو هنا وفوقاش هئئئ ماما
غيثة(جات توقف وطيحت الفاز تفرشخ وبدات ترجف وتبكي):- شكوووون قلتي بغا ؟
سمية(ملهوفة على أمها وقربت منها):- كلسي كلسي أماما قبل متجرحي راسك
غيثة(تصلبت وهززتها):- قولي أسمية علامن كان يسول ؟
سمية(حكت فراسها):- قتلك أماما يوووه على واحد سميتو عاصم الريحاني وحنا مكنعرفو حد ب..
غيثة(دفعتها بيدها بلهفة كتفافي):- جري جري روحي عيطيلو قبل ميمشي جري أسمية جري أبنتي 
سمية(كلستها فالكرسي مفاهمة والو):- ماما منيش فاهماك شكون هادا و
غيثة(كلست ببكاء):- جري جيبيهلي دبا جرررررررري 
سمية(بهلع على أمها):- وخا وخا هاني ماشية تهدني أماما تهدني … ياربي تلطف 
خرجت تجري من العمارة وملقاتوش وسولت واحد البز وقالها مشا مالدورة وتبعاتو تجري لقاتو غادي يدور السيارة وشافها بأمل مرسوم على وجهه وريشتلو باش يجي وهو صف السيارة من جديد بفرح وتبعها للدار كيخطو الأرض بخطى متسارعة وقلب لاهث دخل موراها وخلاو الباب محلولة وكلس على أقرب كرسي في حين سمية جرت ماماها باش تاخذها لمجيهته وتخلي جيهة الفاز المهرس 
وليد:- تذكرتي شي حاجة أختي ؟
سمية(كلست أمها اللي كانت ترجف وتبكي وتمسح فدموعها):- بصراحة تانا مفاهمة والو هاهيا ماما تجاوبك
غيثة(بقات تفافي بيديها تاوصلت ليدو وهو شدها):-شكون نتا أولدي وعلاش كتسول على هاد السيد ؟
وليد(ابتلع ريقه):- هاد السيد مهم عندي هو عارف شي حاجة على واليديا وانا متيقن أنني وصلت للعنوان الصحيح رجاء يا خالة تساعديني هاد الشخص كنقلب عليه هادي فترة ومقلت باش لقيت بصيص أمل يوصلني لللي باغيه 
غيثة(لبنتها):- سمية سمية ديري شي حاجة للأستاذ باش يشربها
سمية(بتوجس كتشوف فيه ومفاهمة والو فتصرفات أمها):-وخا أماما شنو تحب تشرب أخويا ؟
وليد:- قهوة إن أمكن
غيثة(بضحك كي سمعت خطوات سمية متجهين للكوزينة):- هوووه سمية أفضل وحدة دير القهوة فبناتي هيا أكبرهم عندها 25 السنة ههه حاصلة على اجازة فالحقوق لكن عاطلة عن العمل فهاد الدنيا خص يكون عندك شنة ورنة إيلا بغيت تخدم وغيرها كاين 6 بنات اصغرهم عندها 15 لسنة كنكافح معاهم بيما وصلو سن الزواج ولقاو نصيبهم وتهناو من مرمطة الدنيا ههه بنتي سمية خطبوها بزاف لكن كانت تشرط عليهم تاخدني معاها ونظرا لإصابتي قلال ولاد الناس وانا شحال سيفت عليها تزوج وتخليني لكن طول عمرها صاحبة مبادئ كيفها كيف المرحووووم عاصم الريحاني 
وليد(قلبو تحبس):- مااااات ؟؟
غيثة(حكاتلو هاد الشي بلعاني باش تجس النبض وتتيقن أنه الشخص المنتظر):- مات هادي 7 سنين مين كان راجع من الخدمة تعرضولو شي شماكرية وقتلوه 
وليد(دخلو الشك):- لا إله إلا الله تتتت وشدوهم ؟
غيثة:- هههه شكون يشدو يا ولدي واش صحابلك راحنا عايشين فالعالم الثاني مبعد مدة أقفلت القضية ضد مجهول وماصابنا لاحق ولا باطل لولا معاشه البسيط مكناش غادي نقدرو نتماسكو تالدابا من بعد مفقدت بصري من الخياطة صعابت الدنيا وضافت بزاف لكنها مستورة الحمد لله 
وليد(متأسف لحالتهم):- شنو كان يخدم السي عاصم وعلاش بنتك قاتلي مكتعرف حد بهاد الإسم صراحة مبقيتش فاهم؟
غيثة(ببسمة اطمئنان):- أنا نفهمك أولدي عاصم كان ساعي فمكتب دبلوماسي كبير كانت أيامنا ديك الوقيتة فالعلالي لكن كي مات الدبلوماسي تدهورت الحالة ولكنو بقا خدام عاد معاهم بمعاش معتدل حتى لواحد النهار مزال عاقلة عليه كيما اليوم من 24 سنة جا عندي كيرجف وحالتو لأول مرة خلعتني بمعنى الكلمة
~ غيثة كتتفكر ~
عاصم(بلهفة وخوف ورجفة):- هزي بنتك وجمعي الحوايج اللي نحتاجوهم غادي نخرجو مالمدينة هاد الليلة 
غيثة(بخوف وقلق كتشوف فيه):- علاش آش واقع مالك تخلعني ؟؟
عاصم(بلهفة وخوف كيحط الحوايج فالحقائب وكيراقب النافذة):- يووووه أغيثة قتلك تحركي وبلا هدرة وكلام
غيثة(بقلق وبكاء):- أنا خصني نفهم فين باغي تاخدنا وعلاش شكون اللي ملاحقك واشا درت ؟
عاصم(بهلع):- مدرت والو مدرت والو غير سمعت اللي مكانش خصني نسمعه اففف اغيثة الله يخليك نبوسلك يديك تحركي خلينا نغادرو المكان ووعد مني نحكيلك القصة كاملة يلاه تحركي 
بقات تجمع فأشيائها الخاصة هيا واياه وبنتها ودموعها نازلين كتبكي وتحندب وهو كياخد ويحط فالسيارة المهترئة ديالو فالحقائب والأغراض الشخصية ، خرجو من تما وقفل الباب بالساروت والقفل واتاجهو صوب مدينة تانية بعيدة ونزلو فنزل معتدل الحال و قضاو ليلتهم 
عاصم(عاد رتاح وهو كيشوفهم فامان):- نعست سمية ؟
غيثة:- نعست ساعة وهيا تبكي تاعيات ونعست مسكينة 
عاصم:- تت لاحول ولا قوة إلا بالله 
غيثة:- دبا حكيلي أعاصم شنو واقع وشنو اللي سمعت خلاك تهجرنا من دارنا وتجيبنا هنا ؟
عاصم:- سمعيني ماليوم أنا مسميمتش عاصم غادي نبدل سميتي وغدا نصبح عند البوليس نقولهم تحرقولي كاع أوراق الثبوتية ويطلعولي أوراق جداد وغادي نسجل بنتك بسمية تانية وعقد زواجنا حتى هوا باش متوقعو تافشي مشكلة من بعد
غيثة(بفزع):- وهادشي كلوووو لاش آش درت ؟
عاصم(بعيون جاحظة):- مدرتش أغيثة مدرتش بصح أنا غادي نحكيلك أنا غادي نحكيلك ..كنت كنحضر القهوة كيما العادة للأستاذ بنيونس وخديتهالو لمكتبه هو والأستاذ رحال ديالو وسمعتو يتكلم معاه ويغوت وبحرقة بدا يبكي أنا خلعني ومقدرتش نخرج وهوما محسوش بيا كاع .. بدا يضرب الحوايج من مكتبه ورحال كيهديه ويقوله :
 رحال :-حنا مالناش دخل مالك مكبر الموضوع ياك خوها اللي قتلها هيا ومنصور الجوهري وحد الله أبنيوونس كنا متوقعين هاد النتيجة فاش تحداه منصور وبغا يفضحه ويدخله للحبس 
بنيونس:- اااااه كان خصنا نأمنولهم الحماية أرحال واش دبلوماسيين يتعرضو لاغتيال بهاد الشكل غير قولي فين هيا العدالة هادا خصو يدخل للحبس خصو الحبس هاد المجررررررم 
رحال:- تهدن تهدن واش حنا قد صفوان اليوسفي راه قتل خته من لحمه ودمه و راجلها فهاد الحادث المدبر 
بنيونس:- تخيل مبقاتش فيهم بياسة صحيحة قطعولهم الفراميل باش ميبقا تاشي حد فيهم صحيح يالطيف فين عايشين حنا فين ياربي اففففف 
رحال:-افففف وحد الله قتلك صفوان اليوسفي كيعرف باللي تفرشت قضية ختو كان لازم يتصرف خصوصا أنه عرف باللي منصور مغاديش يسكت على حاجة بحال هادي كان باغي يطلق مرتو حيت فكرها كتخونه وهيا خرجت كتلاقا بخوها فالسر اللي خباتو علينا كاملين هادي سنين زميلتنا فنفس الضومين ومقالتناش عندها أخ طبعا لأنها متتشرفش بمجرم كيفه
بنيونس:- أنا اللي قاهرني أنها تركت ولدها لواحد منحط كيفه عالم الله آش غادي … هيييييييه نتا واش وقفك تما
عاصم:- أ.. سمحولي سمحولي لكن خفت تكونو محتاجين شي حاجة ووو 
رحال(بهلع ناض عنده وبتهديد):- أوياك وحرف ماللي سمعته تخرجه برا هاد الغرفة ولا قسما بالله حتى تشوف الويل
عاصم:- أنا خاطيني أاستاذ سمحولي سمحولي
بنيونس(متبعلو العين):- زعما يكون فهم شي حاجة ؟
رحال:- ويلا فهم نقطعلو الفهامة بمرة غير خليه يقيس لحمي راه مرررر
بنيونس:- يا الله دبا شنو المعمول واش غادي نسكتو على هادشي راه ماشي عدل دم صاحبنا وزميلتنا يروح هدر ؟
رحال:- معندنا منديرو أبنيونس سوى إيلا باغي تلحق عليهم وتجاورهم تما تكلم
بنيونس:- واه غادي نتكلم وتاشي حد مغادي يمنعني ونشوف صفوان اليوسفي آش غادي يدير 
عاصم(رجع يكلم غيثة):- ديك الليلة مات بنيونس مقتول فداره ورحال كذلك ميت غارق فلابيسين ديال الفيلا دياله وانا غير سمعت هادشي قلت نلحق راسي قبل ميفوت الفوت أوياك أغيثة أوياك ويسمع شي حد بهاد الخبر هنا واللي سمعتيه هنا دفنيه خلينا نعيشو مستورين ونربيو بنتك بعيد على هاد العالم 
غيثة رجعت من تفكيرها كتبكي قدام وليد اللي تصدم وحل عينيه وبتلع ريقه مقادرش يصدق مقادرش وغلالة دموع مغلفة عينيه المصدوووومة وشهقة أنفاسه حارقة بشكل لا يصدق
غيثة(بدموع هي الأخرى):- من يومها دور عاصم على خدمة وموراها على هاد الشقة وبقينا عايشين بهوية غير على هويتنا الأصلية وكل يوم نتوقعو الجلاد يجي يدق بابنا ، حتى لواحد النهار من 7 سنين تقريبا رجعنا سمعنا إسم عاصم الريحاني وكانت هاديك المرة الأخيرة اللي لحقتها موته تاليوم وكررت الإسم على مسمعي وقلت أكيد ماشي من دوك الناس لأنني حسيت من نبرة صوتك أنك ملهوف وهاد اللهفة متجي غير من قلب نظيف وصادق 
وليد(ترك يدها ووقف بذهول حاسس بدوخة):- خالة غيثة ممم مضطر نمشي 
غيثة:- مقتليش أولدي شكون نتا ؟
وليد(رجع كلس بتعب وشاف فيها بتمعن):- ههه أنا و معارفش راسي شكون نكون 
سمية:- وجدتلك القهوة أأستاذ هييييه أخويا فين غادي ستنا كنكلمك
غيثة(بوجع حاسة بيه):- خليه أبنتي خليه حتى يرجع لنفسه وغادي يرجعلنا 
سمية مفاهمة الذي بعث بقات تشوف فمها كتبكي وفوليد وهو خارج مذهول حال فمه ممصدقش الشي اللي سمعه ، نزل فحالة شريدة داك الدروج وبقا يتمشى بعينين ممركزينش فديك الحومة وصل لسيارتو وركب وخرج بيها من داك الحي كيصوك فاتجاه واحد غير منتبه للسيارة اللي انعطفت بشكل عكسي وتبعاته والو مكانش يشوف فالمتصل بيه ولا فتزمار السيارة بقا يصوك بلا وعي وكيجري ويضرب فمقوده بالجنون حتى خرج فالطريق الخالية وحاولت ديك السيارة تستوقفه لكن لا جدوى أخيرا انتبه وحك فرامل السيارة بعنف ووقف بعيييييييد على ديك السيارة ، بقا كيشوف بلهث وعيون ضائعة فالمرآة نحو الخلف وشاف ديك النازلة من السيارة واللي كتتمشى تجاهه بخطى متسارعة ، ابتلع ريقه ورمشو عينيه بدمعتين ونزل من سيارته كيرجف وكيرتعش وكيبتلع ريقه خلا باب السيارة وتمشا تجاهها بخطوات مسرعة تحولت لركض طفل وقلب مكسووور حتى وصل أمامها و نطق بكلمة وحدة 
وليد(كينهت وبحالة مريرة):-…….. هو قتلهم 
ناديا(غمضت عينيها بحرقة وعضت شفتيها متألمة معاه وشداتو من قمجتو ورماتو فحضنها كأنه طفلها الحزين):- وليد قدر الله وماشاء فعل متقهرش نفسك عفاااااك 
وليد(متمسك بظهرها ومحتمي بحضنها ومعتصر ألمه ووجهه حمار بالإعصاب وعينيه بغاو يخرجو):- هووو هوا أناديا هو قتلهم خالي قتل ماما وبابا قبل منفرح بيهم خالي من دمي ولحمي هو قتلهم هو صفاهم .. ااااه ااااه اناديا اااااه هو قتلهم هو قتلهم هو قطع فرامل السيارة وقتلهم اه ااااااااه 
ابتعد عندها مقادرش يتحمل بقا يتمشى وسط الطريق واللواطا يمشيو ويجيو متجاوزينهم ورفع يديه للسما كيهزز راسو بقهر وحرقة وقلبو غادي يخرج من محله وغووووت تغويتة خلات ناديا تفزع عليه بحق وتشد على فمها وتركض عنده
ناديا(كتحاول تهديه):- عفاك أوليد من أجلي من أجلي تهدن عفاك متعصبش راسك واللي وقع وقع دبا معندنا منغيرو فيه
وليد(كيتهزز بوجع وكيضرب فصدره):- آآآآآآآآه ياناديااااا آه هادا وجع كبيييير وجعو كبيررر كيقطع القلب سنين سنين وانا كنقلب على الحقيقة .. سنين وانا باغي نعرف كيدارو ماتو … سنين وانا نتخيل أبشع أنواع القتل والطرق ،، سنين وانا كنحضر نفسي للحقيقة لكن لكن والو ماعمرني فكرت فهاد الألم ..آآآآآآه حاسس روحي كتسحب مني أناديااا
ناديا(بدموع مصت شفتيها ومسحت على وجهه):- عفاك أوليد راك تحرقني عليك من أجلي تهدن الله يخليك 
وليد(عض شفتيه والتفتت للجانب الاخر بدموع متحجرة عاقد حواجبه):- علاش جيتي قتلك تبقاي تما ؟
ناديا:- مقدرتش نبقى وانا معارفاش فين جاي وو جاد مكانش باغي يخبرني بوالو لولا إني أصريت رجاء متغوتش عليه
وليد(برقة شاف فيها والألم كيخرج من صدره وشد راسها بهدوء حطو على كتفه وهي حطت يدها على صدرو):-آآآآه يا ناديا لوكان سمعتي اللي سمعت اففففف 
ناديا:- أجي نرجعو نكلسو فشي محل ترتاح شوية وحكيلي 
وليد(هززلها براسو ومشا معاها للسيارة اللي جات فيها في حين بلال بقا تما واللي كان معاه مشا ساق سيارة وليد وتبعوهم ودبا كالس بجنبها فالخلف وبلال كيصوك):- تتتت مقادرش نستوعب مقادرش هو كان يبغيها كان هاكدة تحكيلي أنجيلا علاش يقتلها علالالالاش اوووووف اوووف ياربي وهاد النار اللي كتاكل فيااا كيندير نطفيها كيندير 
ناديا(متحسرة على حالتو وشادة يديه بين يديها):- وليد أوليد سمعني تهدن ومتعصبش راسك عارفاها حاجة كتخليك تخرج عن طوعك لكنك حكيم وفهيم همممم 
وليد(كيهزز راسو):- مبقيت عارف والو مبقيت عارف والو 
مشاو لواحد الكافي ووليد حكالها كلشي حكاتولو غيثة و بأسى وحرقة بكات من أعماق قلبها لأن قصتو مؤلمة بزااااف وموت واليديه وفراقهم طول هاد السنين ولد فيه احتياج للحنان مقدرش يلقاه إلا معاها هيا نفسها ، تنهدت بعمق وهيا كتلتقط منديل وكتمسح دموعها معارفاش واش كتبكي بزيادة على قصة وليد اللي أثرت فيها ولا كتبكي على أنه ولد عمتها وهو معارفش بهاد الشي واش تقولو ولا تسكت ولا شنو دير العذاب بدا وتأنيب الضمير فخاطرها كياكل فيها شحال قدها تخبي عليه الكوارث زايدة وكتزيد ووليد كلما كيعاملها بشكل جيد هيا كتحس أنها كتطعنو فظهره أكثر كيدير باش يغفرلها خطاياها معاه كيدير .. الوضع زايد ويتأزم وكلشي تشبك فبعضه ودبا بسيف باش حكمت السيطرة على وليد وخلاتو يحس أن الإنتقام منو من خلالها غادي يكون أوجع وأقوى وأن سماحو ليها بممارسة هاد الإنتقام هو السبيل باش يطيح راس البوس ولكنو موقفش عند هاد النقطة و تنازل إنما تعهد بانتقام من نوع آخر لابد ميحصل عليه كعقاب لكاع الجرائم اللي رتاكبها وعلى الآلام اللي تسببلو فيها وأولها يواجهه بهادشي لكن فالوقت المناسب ولذلك كان لابد ماياخذ معاه الحقيقة، خرجو من المطعم وبلال سوله فين يتوجهو 
وليد(ربت على يدها وشاف بتنهيدة عميقة بجنبو فالنافذة):- بلال رجعنا لهاد العنوان
ناديا(بعدم فهم):- علاش باغي ترجع تما ؟
وليد(ابتلع ريقه):- ناخذ الحقيقة معايا و باغي نصلح اللي تكسر هادي 24 سنة على الأقل باللي فيدي أما عارف مغاديش نقدر نرجعلهم باهم 
ناديا بتوجس شافت فيه لكن مكان فيدها مدير سايراتو ومشاو راجعين لنفس العنوان وهاد المرة استقبلوهم بدون استفسارات وبترحيب كبير ايضا
سمية:- قهوتك أأستاذ مزال كتسنا فيك 
وليد:- شكرا غانكون سعيد باش نشربها ..آه هادي مرتي ناديا
سمية:- تشرفنا أمدام نظرا لحالتك خصك كاس عصير ثواني يكون عندك 
ناديا(شافت فيه وكلمة مرتي ضربت فقلبها):- شكرا ليك
غيثة:- أولدي تقدم لعندي نتا وضيفتك كنت عارفاك غادي ترجع 
وليد(كلس بجنبها):- وعلاش زعما ؟
غيثة(مدت يديها كتفافي تاوصلت قلبه):- لأن اللي كيضرب هنا مغاديش يهدا 
وليد(بتلع ريقه):- عرفتيني شكون أنا ؟
غيثة:- من لما نطقت باسم راجلي وجعني خاطري عليك لكن هادي حكمة الحياة 
وليد:- أنا محتاجلك أخالة غيثة 
غيثة:- ولدي نتا شايف الوضع ماعندنا جهد لهاد المشاكل
ناديا:- خالتي حنا بحاجتك ونتي الوحيدة اللي تقدري توقفي معانا الله يخليك فكري مزيان ماشي غير راجلك اللي مشا ضحية راه سلسلة كبيرة من الناس ضحايا دفعو ثمن غالي تيتمو عائلاتهم وترملو نسائهم وخلاولهم غير الأسى والعذاب
وليد(شدلها يدها وباسها بحب):- خالة غيثة أنا مستحيل نتخلى عليك وعد شرف مني الحال غادي يتبدل لعلي نكفر ولو شوية من الشي اللي وقعلكم بسبابنا تانتوما تمرمدتو وطالكم الظلم 
غيثة:- لا أولدي نتا ماعندك تاشي ذنب تتحمل مسؤوليتنا و راه عندنا اللي ساترنا
وليد:- شتتتت أنا مكنساومكش أنا هادشي غادي نديرو ليكم لاحقاش تستاهلو مني نوقف معاكم ورجاء خليوني نحس أنني درتلكم شي حاجة تسند
غيثة:- شنو باغي أولدي ؟
وليد(تنهد بعمق):- أنا غادي نقولك فالوقت المناسب لكن واعديني توقفي معايا لأنك الأمل الوحيد اللي عندي فهاد القضية
غيثة(عيطت):- سمية سمية 
سمية(جايبة القهوة والعصير):- هاني أماما جيييت تفضل أأستاذ تفضلي أمدام
غيثة:- جيبي ورقة وستيلو 
سمية:- علاش أماما ؟
غيثة:- كتبي فيها رقمنا وعطيه للسيد 
سمية:- وخا دقيقة
وليد(جبد الكارط ديالو):- أختي سمية هنا كاين رقم الشركة ديالي اتاصلي غدا الصباح غادي يجاوبوك قلهم يفوتوك لمكتب السكرتيرة دنيا هيا غادي تخبرك مانا مكتب تقدميلو أوراقك من غدا غاتباشري العمل 
سمية(بفرح عينيها دمعو):-وااااااش بصح كتكلم غادي نقدر نخدم ؟
وليد:- خذي الكارط وديري اللي قتلك من اليوم انتهت كاع مشاكلكم وانا سندنكم فالحياة 
غيثة(بدموع):- روح الله يبارك ليك فمراتك ويحفظلكم ولدكم بكل خير 
ناديا ابتسمت من هاد الدعوة الحميدة وحست بشعور جميل رفقة وليد اللي بتاسم من قلبه وودع لأسرة اللي غادي يكفلها من كبيرها لصغيرها لا محالة ، وباينة ربي عوضهم خير بوليد لأنه صبرو ومصبروش قليل إيوا الله يرزق الجميع .. 

العودة إلى الوطن هييييييه مكايناش بحالها جاد وهيلين وصلو للفيلا وسارة عنقتهم بفرح واللي كانت كتناغش فلين وتشوف الفساتين اللي جابتلها معاها من لبنان واللي سلمت أيضا عليهم ، جاد التفت خلفه لقا أنجيلا واقفة فالباب ومرتبكة ومشا كروشاها ودخلها وبقات تضحك هيييييييوا وجا عمي عماد ولاش جيت اعمي لاش ^^
أنجيلا(بدا الحكام):- هيييي نتا علاش هاد الإبتسامة البليدة مرسومة على وجهك آه نتا كنكلمك ؟
عماد(نخلع وشاف فيها ووجهه ترسم فيه الغضب):- سيدة لو سمحتِ نتي كبيرة عليا خليني محترمك 
أنجيلا:- كبيرة عليك هيهيه يا الشيبة العاصية أنا راني أصغر منك هممم
عماد(شاف فجاد اللي كان شاد ضحكتو بسيف):- حممم سيدتي تفضلي نوريك غرفتك 
أنجيلا:- وهاكدك بالأداب وقيلة رتعتو تاشبعتو لكن أنا جيت باش تمشاو حدايا كي المسطرة 
عماد(بوجهه حمر ريشلها يدها باش تتفضل):- من بعدك سيدة أنجيلا 
هيلين(منفجرة بالضحك وهيا كتشوف أنجيلا كي بوليس الحبس):- يا إلهي من زمان مشفتش هاد الشي 
جاد:- هههه ولسة ياما حتشوفي دبا لاقينا طوم بجيري وآراك يا طومنجيري هههههههههه
سارة:- نو أونكل جاد طوم آند جيري 
جاد:- أنا قلتها نطقا ماشي تهجئا يا بنت توحشتك هههههههه اجي اجي حكيلي آش وقع فغيابي
سارة:- ننن لا شيء محدد داد وناديا على طول برا مليت وحدي امممم مامي شوفي لين شنو جابتلي معاها ؟
هيلين:- واووووو روعة شكرا لين هادا من ذوقك
لين:- ولو مافي شي بيغلى ع قمرنا سارة .. وبدي قدملك تعازي الحارة بموت الوالد الله يجعل مثواه الجنة
هيلين(بتنهيدة مبتسمة):- آمين تسلمي يا غالية .. هااااه باقي مجاو عرساننا ؟؟
لين:- أنا وصلت قبل ساعة بس لسة ما إجو بعد
هيلين:-امممم هاني اتصل بيهم شوف فينهم 
جاد(عارف وساكت):- أوك بيبي طلعي رتاحي فبيتك وانا غادي نشوف فينهم .. تيييت تيييت تيييت 
وليد(جبدو وشاف المتصل):- هاكي أناديا ردي عليه أنا مافيا اللي يهدر
ناديا:- وخا عطيني 
جاد(بوحدو فالصالون):- ألو … آه ناديا معاك وليد طيب أختي فوقاش غاتوصلو ؟
ناديا(من تليفون وليد كتهدر):- واحد النص ساعة كاع نكونو تما راه خرجنا كاع قبيلة 
جاد:- أوك صافي في انتظاركم آ ناديا ناديا كيداير الوضع مكفس ياك ؟
ناديا(نحنحت قدام وليد):- امممم اممم تانجيو باي 
جاد:- باي باي .. تتتت ياربي عالم الله شنو يكونو عرفو افففف 
ناديا(رجعتلو التليفون وشافت فيه مليا):- شنو ناوي دير ؟
وليد(شااف فيها براسو تالف):- معارفش معارفش
ناديا:- غادي تسمع لكلامي ياك وراه أنا وجعفر غانديرو المستحيل 
وليد(التفتت عندها وحط راسو على الكرسي كيشوف فيها بطريقة احتياج):- عارف أنك إيلا وعدتي كتوفي لكن خاطري مخطووووف مني منكدبش عليك حاس بجبل فوق صدري محطوط معارفش كندير نتخلص منه معارفش 
ناديا(حطت راسها بنفس الكلسة ووجهم مقابل وجه بعض ملتافتين):- تتت نتا أقوى من هاكدة راك مستر وليد الجوهري مجيتش من فراغ وبنيت هاد الإسم رجاء حكم عقلك وخلي العواطف على جنب عارفة أنك مغاديش تقدر لكن على الأقل حاول من أجلي ومن أجل مجد همممم 
وليد(بحب ابتسم وعينيه كينطقو بالحزن ومد يدو حطها على بطنها):- حبيبي مجد راني نتسائل كيفاش غادي يجيك فستان الزفاف غدا يوصل 
ناديا(بابتسامة):- اممممممم متشوقة نشوفو واش كيما اللي رسمتو فخيالي ولا غادي نستعين بلين ههه
وليد:- ههه ناديا تعرفي أن عرسنا هو الحاجة الجميلة اللي غاتوقعلي فحياتي من بعد قدوم ساريتا تالدابا نذكر أن هادو أهم حدثين فرحوني فقلبي بزااااف 
ناديا(بتلعت ريقها آه لو تعرف شنو مزال كيستناك أوليد لكن غادي تسمحلي أنا متأكدة):- نتا تستحق الفرح مبعد هاد المعاناة كلها اللي شفتها فحياتك و
وليد:- و شنو ؟
ناديا(متقدريش أناديا تعتارفيلو متقدريش وإلا كلو غادي ينتهي):- يعني هدا جزاء صبرك 
وليد:- امممم الحمد لله 
ناديا(شافتو محيدش عينو من عليها ورتبكت وشافت حواليها):-طاح الليل كاع محسيناش بيه 
وليد(حيد يدو اللي كانت فوق بطنها وحطها على يدها):- معاك أصلا الإحساس منعدم مكاين غير نتي وبس
ناديا(حمرتلو عينيها بمعنى بلال معانا):- حممم نسيت راسك
وليد(عض شفتو ومتململش):- نننن متقاطعيش لحظتي الشريدة 
ناديا:- لحظتي إيه هههههه حمق والله
وليد(باس يدها بلطف):- مجنون ناديا واوووووو غادي نتحدى قيس بيها ههههه
ناديا:- يا إلهي حتى عذارى الحب مغاديش ترحمهم
وليد:- لأنني منهم يا أميرتي 
انتفضت فقلبها عدة أحاسيس وترتها لكن رسمت ابتسامة مشعة على وجهها وصلت لقلبه كي البلسم نتاع الجراح وحس أن الحقيقة اللي عرفها شفائها على يد ناديا غادي يكون .. وصلو للفيلا مبعد مدة ولقاو الجميع منتظرهم 
سارة:- دااااااااااااادي 
وليد:- ياروح دادييييي كيفك بيبي ؟
سارة:- رائعة دادي لين جات وجابتلي فساتين وانا اخترت واحد للعرس بابا نقدر نعزم أصحابي بليز بليززز ؟
وليد(فالباب عاد):- خليني غي ندخل وذكريني بدوك المصائب
سارة:- هئئئئئ أصحابي مصائب حرام يا بابا والله كيبغيوك 
وليد(مطلها شفتيه):- امممممم أنا اللي نعرف 
ناديا(ربتتلها على راسها ودخلت للصالون):- هيلينا الحمد لله على سلامتكم
هيلين(عنقتها بحب):- الله يسلمك حبيبتي كيف صحتك ؟
ناديا:- تمام الحمد لله .. جاد مرحبا 
جاد(مدلها يدو):- مرحبا بيك يا عروس ..إيوا فين خطفك مولاي السلطان ؟
وليد(متقدم وفيده سارة):- هههه ونتا مالك ؟
جاد(عنقه بحب وهمسله):- بلاتي ولينا كلام
وليد:- اكيد .. هاااه لين جااااات 
لين(سلمت عليه وعلى ناديا):- يا أهلين وسهلين كتييييير شتقتلكم وستفقدتلكم وقت وصلت ع الفيلا طمنوني كيفكم ؟
ناديا(شافت فوليد اللي ضحك من شوفتها):- بخير كي خليتي عائلتك ؟
لين:- كلون بيبعثو السلام وبيباركو العرس من هلأ 
وليد:- فيهم الخير .. آه ناقصنا شي حد 
جاد(دارلو حركة الشر):- إيلا كتسول على أنجيلا طرطق ودنيك تجاه المطبخ وغاتعرف 
أنجيلا(بحزم وصرامة):- هادا لا يعقل كاينة شي مدبر كيستعين فقط بزيت عادية أو مون ديووو لازمني نعاود ترتيب الأمور هنا لا يعقل
وليد(شاف جاد ريشلو بحاجبه زعما شوف وكلم أنجيلا اللي تفزعت لحظة شافتهم):- نورتي المغرب 
أنجيلا(بحب اقتربت منو وعنقاتو):- المغرب منور بأهله حبيب قلبي لكن متنتظرش مني نقبل بهاد الإهمال 
عماد(خرج متذمر):- سيد وليد واش أنا عمرني قصرت فشي حاجة معاكم ؟
وليد(نحنح):- لا أبدا
عماد(منزعج):- واش شي مرة طلبتو مني شي حاجة ومصاوبتهاش ؟
وليد(شاد ضحكته بسيف):- لا 
عماد:- إذن علاش السيدة ماللي جات وهيا محسساني أنني مخطئ وأن كلشي اللي كنديرو فاشل ؟ 
وليد(شاف فأنجيلا اللي طرطقت عينيها الخضراوتين بشر):- أ.. سمعني أعمي عماد أنجيلا في مقام الوالدة يعني إيلا قاتلك شي حاجة هادا راجع لتدبيرها لسنوات طويلة فالقصر اللي برا هممم دبا خصكم تتفاهمو وتشوفو طريقة باش تواصلو بيها وزاييييييييدون أنا ميت من الجوع واش باقي العشا ؟
أنجيلا(بلهفة أم):- ياروحي أنا بنفسي غادي نسهر عليهم تايوجدوه ساعة يكون عندكم .. وأنت نهار تعاود تشتكيني غايكونلي حساب تاني معاك أجي مورايا
وليد(هزز راسو لعماد زعما ساعفها):- تحمل تحمل هههه 
غير دخلو هاد الجوج للمطبخ و الكل انفجرو بالضحك من هاد الكوميديا اللي وقعت حداهم دبا شوية ، نخليوهم يستناو وجبتهم ونمشيو لعند خويا ابراهيم اللي كان فسيارته وبجنبه إلياس
إلياس:- الله الله أيا يما الله الله .. الله الله أيا يما الله الله .. ميمتي حنينتي وكينديرو في هاد لالة حريرة 
ابراهيم(زفر بتعب):- والله معارف أإلياس خلينا نوصلو بعدا ونشوفو ردة الفعل وعلى أساسها نتصرفو
إلياس:- منخفيش عليك حاسس بالرعب 
ابراهيم:- جمد قلبك أصاحبي تقول ماشي تحارب 
إلياس:- هييه وليه واشا ماشي ندير متسميش هادي حرب وربي حتى تشوف الحرب الثالثة غير صبر وتفرج
ابراهيم:-نكدب عليك لا قتلك محاسش بريحها من دبا 
إلياس:- وشفت هههه لكن هادشي ظلم إيلا جينا نشوفو عندهم الحق ينفاعلو وينفاجرو ويفركعو الدنيا لو محلهم منقبلهاش والله أخويا ابراهيم
ابراهيم:- هادي الداخلية عارف شنو يعني السلطات العليا واش تقدر توقف قدام قراراتهم أكيد لا 
إلياس:- طيب شنو السر اللي خلاهم يأجلو المداهمة ؟
ابراهيم:- علمي علمك أنا اللي كيهمني دبا هو اللي غاديين عندو دبا وكيفاش غادي تكون حالته مبعد معرفة الأمر
إلياس(بتلع ريقه):- دخل نتا اللول وانا عاد نجي موراك 
ابراهيم:- بغيت غي نعرف كيدارو قبلوك فالبوليس يالطيف هههه 
إلياس:- ههههه دعوات أمي 
وصلو لواحد البيت جاي وسط الغابة شي شوية قريب للطريق وشافو الضو مشعول وشبح شخص كالس حدا النار برا ابتالعو ريقهم وخرجو من السيارة اللي خلاو أضوائها مشعولة وتاجهو صوبه ،  
ابراهيم:- ياسر 
ياسر(بحزن كيحرك النار بواحد العمود):- كلسو 
ابراهيم(شاف فإلياس اللي شهد بخوف مضحك وكلسو بجنبو على الكراسى):- أ.. كيراك داير ؟
ياسر(بعيوون حمراء كتنفث الغضب شاف فيه شوفة خطيرة):- كي غادي نكون سعيد فرحان كنقز من النشاط ؟؟؟
ابراهيم(بقلق):- مقصدتش أياسر إنما بغيت نطمن عليك
ياسر(متمالك نفسه):- طمن ابراهيم طممممن أنا عايش فالغابة كي الهارب من العدالة بعيد عن أهلي وناسي بعيد عن الجميع منفي تحت قرار إداري آه وباش تتأكد أنني بخير عاد مزال مدرتش شي حاجة تخليك تخاف
إلياس(هز حواجبو بقلق):- ليه راك ناوي ؟
ياسر(ناض بعصبية ضرب الكرسي اللي خلفه برجله فرتكه):- أنا إيلا بقيت هنا غادي نتصاب بالجنووووووون حسو شوية أعباد الله حسووو أنا قلبي محطم محطم حبيبتي كتحضر لعرسها من ألذ أعدائي وانا كالس هنا نتفرج هادي وحدة الثانية مصيفطينها لبرا باش تجيبلكم اللازم ولولا رحمة الله مكانتش رجعت الثالثة جمعنالهم كلشي اللي يحتاجوه ومع ذلك كيقولوك ماشي وقته نأجلووو شنو ناويين تايتم العرس عاد يفرتكو الرمانة أنا مستحيل نسمح بهاد الشي ولو ندفع فيه عمري اصلا انا ميت ميت فنظر الجمييييييييع إذن نموت بصح على حاجة عليها القيمة 
ابراهيم(نغزه إلياس باش يتقدم يهديه):- ياسر خويا متنفعلش وكل عترة فيها خير
ياسر(بمرارة):- ههه نتا محاسش بالنار اللي بيا وانا شايفها بعيني ومقادرش نكلمها مقادرش نواجهها محاسش بالغبينة اللي فقلبي كلما شفتها معاه كيراعيها ويهتم بيها فنظرك كنت مرتاح بهاد الخطوة إيلا مرجعتليش ناديا مكنلومهاش لأن غلطتي لا تغتفر والله وحده اللي عالم شحال تقهرت وانا كنشوفها تتعذب بعد خبر موتي ومقادرش نواسيها اااااه ينعل بو الخدمة اللي تخلي الواحد يتألم تالهاد الدرجة
إلياس:- خويا ياسر هون عليك وكلشي هادشي غادي يتمسح وناديا غادي توليلك مشفتهاش كيفاش لمعو عينيها بمجرد مذكرتلها سميتك هي باقية كتبغيك لولا داك الشيطان اللي متالبها 
ياسر:-داك الشيطان اللي كتهدر عليه فعينيها ملاك غفرتلو كلشي بسهولة و كتحضر لزواجها بيه لحفل زفافها وفستان العرس للضيوف لكل حاجة أنا واعدتها بيها لكني منفذتهاش وهو ببساطة كفى ووفى وعوده على أكمل وجه 
ابراهيم:- دبا علاش كتغبن فراسك هاكدة أصاحبي قلنالك كي تنتهي هاد المشاكل غادي ترجعو لبعضياتكم 
ياسر:- تنتهي وفوقاش ياك داخليتك أمرت باش نتمهلو شنو باغيين يستناو عاد وكلشي بين يديهم ؟
إلياس:- والله هادا اللي مقدرناش نعرفوه 
ابراهيم:- هوما كيعرفو أحسن منا حنا مجرد ضباط كنسيرو العمل ونقبضو على المجرمين
ياسر(بعصبية والغوات):- فوقاش حتى تتزوج حتى ضيع من يدي ؟؟؟
ابراهيم(بحيرة لتخ يديه معارف باش يجاوب):- تتتت والله ماعارف منقولك أصاحبي
ياسر:- متقولي والو لأنني أنا اللي غادي نقول وفالوقت المناسب 
إلياس(بتخوف):- علامن ناوي ؟
ياسر(بنظرة خبيثة):- نصحح الخطأ ونرجع ممتلكاتي 
ابراهيم:- ناديا ؟
ياسر:- آه هاديك ملكي أنا بوحدي وتاشي حد معندو فيها حق من غيري أنا ولازم ترجعلي تحت أي ظرف كان 
إلياس(كيشوف بتوجس):- والأوامر ؟؟
ياسر(بشر شاف فيه ورجع شاف للفراغ):-معندي منديرلهم أنا نفذت مهمتي لكن هوما أخلو بالوعد إذن لا حكم علي
ابراهيم:- تهدن تهدن مراكش تهدر على جماعة هادو سلطات ويلا سمعو شنو كتقول غادي يحبسوك 
ياسر:- ميهمنيش ابراهيم مبقاش يهمني صافي أنا تعذبت بما يكفي وممستعدش نخليها ضيع من بين يدي وانا كالس كنتفرج ونستنى المعجزة توقع
ابراهيم(اقترب منو وشدو من يديه):- عطيني فرصة نكلم الداخلية وانا نواعدك نوصلو لحل الله يخليك فوجه خوك براهيم
ياسر(تنهد بعمق وشاف فيه):- عندك غدا ويلا موصلتش للي باغيه غادي نفذ اللي فراسي
إلياس:- هادي هدرة زينة يلاه أبراهيم يلاه 
ابراهيم(بلهفة وقلق كان ماشي وولا عنقه):- متخافش أصاحبي كلشي غادي يكون بخير 
ياسر هززلهم راسو وبقا متبعلهم العين وهوما كيبعدو بسيارتهم ، تنهد بعمق باش يخرج ديك الغمة اللي فصدره حتى لفوقاش غادي يبقى يتعذب هاد العذاب وناديا بعيدة عليه حتى لفوقاش ، حط راسو على الحيط وبقا كيتفكر حزنها وبكائها عليه وانكسارها وذبولها الفترة اللي فاتت ، لكن ابتسامتها مؤخرا تغيرت ولا فيها شوية من الفرح واش فرحانة لأنها غادي تتزوج وتستقر معا أبو ابنها أم أنها فرحانة لأنها غادي تنتقم لموتي .. بقا يضرب راسو اللي بغا ينفجر ورما العمود اللي كان فيديه كيحرك بيه النار و دخل ينعس فمستقره اللي لازمه طوال الفترة الماضية ..

فنفس الليلة كانت كالسة على سريرها متكية على نونوسها الضخم ويدها على السرير الصغير ديال مجد باقي يومين على زفافها باقي يومين وتولي حرم مستر وليد الجوهري ، شكون كان يتوقع من الأقدار تتقلب بهاد الشكل وتقلب معاها الموازين و ترتبط ناديا بوليد اللي مكانتش كطيقه واللي ولات مقادراش تستغني عنو ولو للحظة ،صعوبة اتخاذها للقرار اللي غادي يخربق الدنيا كانت خانقة كلما توصل لديك النقطة كتحس أنها ظالمة ومتجبرة لكن فمثل هاد الحالات لابد متحكم عقلها قبل قلبها ولا يصح إلا الصحيح ، زواجها من وليد ضمان للحماية ليها وفرصة للبدء من جديد بعيد عن خيوط العنكبوت ديال البوس تبدي رفقة طفلها اللي غادي يتنسبله بمجرد ميزيد ويولي جزء لا يتجزأ منو ومنها ، تنهدت بعمق وهيا كتفكر لوكان كان ياسر عايش تالهاد اليوم شنو كان غادي يدير زعما كان غادي يسمحلها تتزوج ويخليها على راحتها أو كان حاول يرجعها ويمنع الزواج لكن كانت غاتبقى زكية فالخط اللي ولات إنسانة تانية مخفاش عليها تحس بالراحة لما عرفتها فاقدة الذاكرة أقلو شرها ابتعد عن ياسر واصلا ياسر بنفسه ابتعد ، حزو فعينيها دمعتين ويدها على بطنها كتمسد بحنان عليها وكأنها كتخاطب طفلها وتستنى منو شي إشارة يبلغها أنها تاخذت القرار الصحيح .. اما وليد كان على نفس الوضع حاير ولكن لمعة الفرح مالية عينيه وقلبو كيقفز فرحا وانتظارا للحظة اللي غادي تولي فيها مرته وتتسمى بسميته اخيرا الحلم غادي يتحقق ومكيفصلو عليه إلا يوم واحد فقط ، زفر زفرة عميقة وتفكر الخالة غيثة وأسرتها و السر اللي خبراتو بيه ورجعتلو مشاعر الكره والغضب تجاه البوس اللي حرمه من أغلى الناس ببرودة ، سكوت وليد على تلاعب ناديا ومحاولتها فالإيقاع بالبوس كان غير خضرة فوق طعام لأنه كان عارف أساسا انها مستحيل متاخذش بثار ياسر ولا تنتقمله الشي اللي خلاه يطرح هاد السؤال لو كان محل ياسر كانت غادي تتصرف نفس التصرف ، لقا الإجابة مستعصية وناض من سريره ووقف مقابل نافذته هاد المرة كيحك فشعره وكيبعد اخر فكرة وجعاته فخاطره ، بقا يصبر راسو ويقول تمالك نفسك أوليد لأنك غادي تتزوج بيها بعد يوم واحد ومكان علاش تتوتر دبا والإنتقام عندو كل الوقت اللازم ، رجع ابتسم وبقا مخيط البيت ذهابا وإيابا مقادرش يغمض عينيه ولو للحظة وحدة من كثرة النشوة اللي كانت فخاطره .. مرت الليلة هكدا نقولو بسلام لكن ليس لوقت طويل لأنهم صبحو على فضييييييييييييييييييحة كبيرة من الطراز الرفيع 
أنجيلا(بلهفة ودموع كتطرق بابو وخلفها عماد كيطرق باب ناديا):- وليد وليد فيق وليد … 
وليد(فتح الباب بلهفة):- شنو كاين ناديا ؟؟
ناديا(فتحت الباب كتقفل بينوارها مفزوعة):- مالكم ؟
جاد(جاي هو وهيلين من بيتهم مفزوعين):- وشا صاري شنو هاد الضجيج ؟؟
أنجيلا(كتضرب فصدرها):- فضيحة فضيحة 
نزلو كلهم لتحت ولقاو الصحافة والإعلام دايرين حالة عند الباب الخارجي والرجال كيحاولو يقاوموهم ويخرجوهم من تما ، الخبر كان يذاع فالتلفزيون وشهقووو كلهم وبقاو يسمعو 
المذيعة :- ولقد استيقظ العالم الفني اليوم على فضيحة من العيار الثقيل حيث أعربت مصادر موثوقة عن خبر زلزل الوسط الإعلامي بصحته إذ أن خطيبة رجل الأعمال الشهير وليد الجوهري والتي يصدف أنها الوجه الإعلامي لمنتجاتهم الآنسة ناديا معتصم قد كانت خريجة سجون سابقا ولها ملف أسود في هاته الأنواع من الجنايات ، يصادف يوم غد الزفاف لكن بعد هذه الفضيحة يتساءل الشعب هل سيتم الزفاف ؟ كيف ستكون ردة فعل رجل الأعمال وليد الجوهريبهذا الخبر ؟ هل يعلم بالأمر ؟ وهل له خلفية عن ماضي زوجته لمستقبلة؟ أسئلة كثيرة نتداولها وإياكم بعد نشرة الأخبار مع الزميل محسن زيتون في برنامجه ساعة الحقيقة .. دمتم في رعاية الله أحبائي وإلى اللقاء ..
وليد(بانفعال طفا التلفزيون):- ولاد الحرام
ناديا(طارت برجفة تشوف فالجرائد والمجلات كلهم فيهم هاد الخبر منتشرين فالصفحات الأولى وشافت فوليد ورجعت شافت فيهم واحد واحد تفضحت تفضحت يا الله):- أنا … أ… 
وليد(ابتلع ريقه وشاف فنظرتهم ليها ونظرتها المريعة):- ناديا شوفي متهتميش بهادشي تاحاجة مغادي تتغير 
ناديا(عينيها دمعو وعضت شفتيها وشافت فالخلف فالصحافة وأصواتهم المزعجة):- وليد نتا لازم تلغي الزواج من أجل اسمك وسمعتك أنا صافي مبقالي بقاء هناا اهئ اهئ
هيلين:- هئ هادشي مجرد إشاعات كاذبة بغاو يفسدو بيها العرس حنا لازم نقاضيوهم لازم منسكتوووش 
جاد(شاف فهيلين):- هاني الموضوع ماشي إشاعة 
هيلين(شهقت وشافت فناديا):- هئئئئئ يعني بصح دخلتي السجن ؟
وليد:- هييييييلين توقفي رجاء ويلا سمحتو كل واحد يمشي لشغله حااااااالا 
أنجيلا(عضت شفتيها ومسحت دموعها وانسحبت هيا ولين وعماد):- أمرك 
جاد(شاف فهيلين وجرها معاه):- أجي معايا أهيلين 
هيلين(ربتت على كتف ناديا وطلعت عاد):-كل مشكلة وليها حل 
وليد(مبعد مطلعو اقترب منها):- ناديا سمعيني رجاء هادشي اللي وقع غير باش يعيقو الزفاف وانا ماشي مجنون باش نسمعلهم هادي مجرد سحابة صيف وغادي تمشي لحالها 
ناديا(كتبكي):- مسمعتهمش شنو كيقولو عليا أنا غادي غير نسيء لسمعتك اوليد
وليد(مسحلها دموعها ومسح على شعرها بيديه بجوج):- شكون قالك أصلا أنا مهتم بإسمي ولا بشي حاجة تانية من غيرك ويلا بغيتي نثبتلك الأمر دبا نثبتولك 
ناديا(مطت شفتيها زعلا):- شنو غادير ؟
وليد(بلمعة فرح):- جاااااااااااااااااااااااااااااد جاااااااااااااد 
جاد(جا نازل وموراه هيلين):- وي وليد هاني جيت ؟
ناديا(بتسائل):- شنو باغي ديرررر ؟
وليد(ببسمة):- نقلبو السحر على الساحر 
كلشي حلو فمهم فيه مفاهمين حتى زفتة إنما مبعد موضحلهم غايته برغم امتعاضهم وعدم ضمانها إلا أنه كان من المستحيل باش يراطيها ومينفذش اللي جا فباله ، طلع لبس ملابس لائقة هو وجاد وناديا وهيلين بناء على رغبة وليد اللي أصر باش يكونو فأبهى حلة وخلا لين تخرج لعندهم وتهديهم شوية بيما استقبلوهم فالجردة اللي تكلفت بيها فيساع أنجيلا وعماد والخدامة وحضروها لعمل مؤتمر صحفي واووووووو حاجة لا كانت على البال ولا الخاطر فعلا وليد حكم اللقطة ، ألوغ نزلو فكامل أناقتهم باش يواجهو الصحافة فأشرس مواجهة لأن ديما الحق كيكون عند اصحاب القلم 
ناديا(بفستان أنيق بلونكاصي ومايكاب وشعر مربوط بشكل منمق):- وليد أنا خايفة ؟
وليد(مسحلها على وجهها واقترب منها بكوستيمه وبكامل أناقته):- كتيقي فيا ياك ؟
ناديا:- امممم أكيد
وليد:- إذن خليني نتكلف بكلشي نتي غير تفرجي 
هيلين(كيصاوبلها جاد القلادة ديالها):- منيش فاهمة واش نتا مجنون باغي تخرجنا عندهم راهم بحال المسعورين ؟
جاد:- تتت خلينا نتبعوه مخاسرين والو أصلا الأمر تفضح وانتهى الأمر 
ناديا(شدت يد وليد اللي مدهالها):- خلينا نتخلصو من هادشي 
وليد:- جاد كيما العادة 
جاد:- ولووو متخممش فظهرك يا كبيييير
خرجو كلهم لعند الصحافة وبداو التقاط الصور ليهم والتهافت عليهم وبكل ثقة كلسو كاملين وتصافو فالجردة فالكراسي اللي عدلوهالهم الخدامة في حين جماعتنا كانو دايريلهم كراسي فباب الجردة الزجاجي و كلسو وليد وناديا فالوسط وعلى جنبهم هيلين وجاد
الصحفي:- مستر وليد كنشكروك أنك بغيت تسمعلنا ونستمسح الزملاء بهاد البداية واش مشايفش أنه فيها جرأة كبيرة تستقبلنا فالجردة ديالك الخاصة وتواجه علما أننا جايين نستفسرو على الفضيحة الدارجة بخصوص خطيبتك ناديا معتصم ؟
وليد(شاد يد ناديا بين يديه):- ننن أبدا مشايفش شي حاجة أصلا تخليني نهرب ونتخبى 
الصحفية(باحتدام):- كيفاش مشايفش وحنا كلنا عرفنا بفضيحة خطيبتك وأنها خريجة سجون واش مشفتش التلفزيون هاد الصباح واش متفقدتش الجرائد الدنيا كلها ملهاش كلام غير هادا بشنو تجاوب ؟
وليد(ببرودة):- أول حاجة أأستاذة أنا حضرت تلفزيون وسمعت الخبر بحالي بحال الشعب كامل أنا وعائلتي وثاني حاجة ألحاجة اللي شايفاها فضيحة بالنسبة لينا الموضوع أبسط بكثير 
الصحفية:- يعني كتكذبو الإشاعة اللي بغات تسيء لسمعتكم ؟
وليد:- لا 
الصحافة (تهافتو من جديد وكلشي دايرين مكروفونات و مسجلات والكاميرات كيصورو بلهفة):- يعني الخبر صحيح والآنسة ناديا كانت فالحبس بسبب السرقة الآنسة ناديا سارقة ؟؟؟
وليد(كان يسمعلهم بثبات كل واحد على حدة وحاسس بيد ناديا كترتجف واللي كانت كالسة على نار ومقادراش تبقى أكثر تما مي هو بقوة مررلها ذبذبات الصبر)::- خذو تصريح مني واضح أن ناديا معتصم فتاة انظلمت فقضية سرقة مواطنة عادية نشأت فحي متواضع وعاشت ظروف صعبة بحالها بحال كاع الفئات اللي كتعيش مهمشة وبسبب الفقر مقدرتش توكل محامي يدافع عليها ويبرأها من التهمة وقضات 6 أشهر نافذة ظلما بسبب تفاهة التفكير ديال مجتمعنا لذلك أنا بصفتي رجل أعمال مهمنيش ماضيها ولا سيرتها الذاتية لأنني حبيتها لشخصها وعارفها مستحيل تمد يدها على حاجة ماشي نتاعها
الصحفي:- لكن هذا لا ينفي أنها سارقة وفملفها مكتوب هاد الأمر بالبند العريض كيفاش رضيت بهاد العلاقة وشنو الدوافع اللي خلاتك تضرب بالماضي ديالها عرض الحائط وترتبط بها ؟
وليد:- بزاف الأشياء بداية ناديا من أول يوم صارحتني بهاد الماضي وانا احترمت فيها صراحتها ولو عدنا لداك الوقت ولقات اللي يوقف معاها كانت كسبتها لكن للأسف بنادم الضعيف مكتنصفهش الحياة والآن لوكان كانت باغية ناديا ترفع دعوى رد اعتبار و الطعن فالقضية كانت تقدر ترفع لكن لأن قلبها كبير تسامحت معا الأمر 
الصحفي:- ماربما لأنها مذنبة فعلا ؟
وليد(بلؤم رد عليه):- أو لأنها ذات قلب كبير ومبغاتش تجرجر الناس اللي كلات عندهم الخبز فالمحاكم 
الصحفية:- بصح تبقى موصومة بعار السارقة ونتا متقدرش تنفي هادا ؟
وليد:- أنا منفيتش الأمر وكنشكر اللي وصلكم الخبر بهاد الطريقة واللي دار فينا عمل خيري باش تكون الصورة واضحة ناديا أكيد هيا سارقة 
شهقو كاملين وشافو فيه بنظرة خطيييييييرة ومرعبة و تهافت كل واحد مين يسول لكنو ببرودة تثبت وكمل كلامه
وليد(شاف فناديا بحب ويدها بين يديه):- هي سارقة قلبي وروحي سرقتني بنظرة عيونها ببساطتها بتواضعها بشخصها الطيب سرقت كياني وخلاتني صريع حبها ومن هاد المنبر كنقول ونعلن أنني وكل الهيلمان والنفوذ اللي كنسعاه قدام جوهرتي ناديا لا شيء 
الصحفي:- لازم نطعنو فالحكم لازم نثبتو برائتها ونجيبولها حقها حنا أصحاب الرأي العام مغاديش نسكتو وغادي ندافعو عليها فمقالاتنا لازم ترجعلها حقوقها اللي تظلمت فيها 
وليد:- ناديا تصرفت بسماحة قلب وهيا مباغياش أكثر من أن العالم يعرف بأنها كانت مظلومة وبالمناسبة كنوجهو رسالة للسلطات العليا باش يهتمو بذوي الظروف المهمشة لأن معظم المسجونين دخلو ظلم وبرائتهم لابد متظهر
الصحفية(مشعشع ومتحمس):- كن أكيد غادي نتناولو هاد المواضيع عندك الحق لازم نحطو المجهر على هاد الزوايا المهمشة ومغاديش نسكتو
وليد:- كنشكركم بزاف على دعمكم وإلى هنا ونتمنى نكون وضحت الأمور آه وغدا نستناوكم فالعرس في نفس الموعد إلى اللقاء وشكرا على كل شيء 
واحد الصحفية بتأثر وقفت وبقات تصفق ولحقوها جوج وثلاثة كلهم تقريبا عجبهم تصرف وليد اللي وقف حياهم بتحية جنتلمانية كلها ثقة ونوض ناديا قدامهم وباس يديها وجبدها من خصرها وقفت ملامسة ليه
 وليد(ببسمة جرها باش يدخلو):-حبيبتي يلاه 
وقفت ناديا وشاداتو من يدو مندهشة وعينيها مغرورقين بالدموع والصحافة ثارو شي متحمس للحب شي معترض وكيعيطو ويعاودو باش يرجع مستر وليد وناديا اللي دخلو للفيلا في حين جاد وهيلين خداو محلهم وكملو عليهم المؤتمر الصحفي كما يجب ، ناديا برجفة دخلت للمكتب شربت الما وبقات ترتجف وشافت فيه موراها وهو كيقفل باب المكتب ومتقدم نحوها
ناديا(بعدم تصديق):- كيفاش قدرت يعني كيفاش قلبتهم من مهاجمين لمؤيدين فظرف دقائق وليد نتا ماشي معقووول والله 
وليد(شدلها يديها بمحبة):- حبيبتي تاحاجة مغادي تقدر تواجهك طول ما أنا فظهرك واللي وقع من كيد الكائدين وانا غادي نعرف شكون مور هاد الفعلة ونصفي حسابي معاه
ناديا(باستفسار):- عييت نفكر معرفتش شكون يكون هاد الشخص اللي دارها
وليد:- أميرتي متفكري تافحاجة من غير زفافنا اللي غايكون حدث مهم فحياتنا بجوج وخا ؟
ناديا(بارتياح ستقبلت قبلته على جبينها):- شكرا ليك أوليد
وليد(فرحان لأنه فرحهاّ):-إيلا بغيتي تشكريني فعلا نساي عليك هادشي اللي وقع 
ناديا:- ههه أكيد 
وليد(سمع طرق الباب):- أدخل ..
جاد(غمزلو):- طردتهملك بالفن 
وليد:- العز يحفظك ليلي 
ناديا(خرجت للصالون):- هفففف أخيرا مشاو 

 التليفونات التليفونات التليفونات سَرْسَرْ سَرْسر سَرْسَرْ منقولكمش مبغاوش يسكتو وكلشي مكانوش كيجاوبو لأن أغلبية المتصلين من الناس اللي باغيين يعرفو صحة الخبر وطبعا العائلة كانو منهم واللي تاصلت لبنى بحنان باش يقفزو يجيبوها عند عزيزة واتاصلت ليلى بمريم وقاتلها الخبر باش تاهوما يطيرو عند عزيزة وعزيزة مسكينة كانت هيا وعيسى فحيرة باغيين يطيرو بدورهم عند ناديا المهم تلاقاو تما شي مور شي وتوجهو نحو فيلا وليد ودخلو والهيلالة تقولو سويقة 
ناديا(بابتسامة طيبة):- كنشكركم بزاف اللي جيتو تطمنو عليا ربي يحفظكم ليا يارب 
عيسى:- شنو كتقولي يا بنتي راه واجبنا نطمنو عليك 
وليد:- عمي عيسى متخممش سيطرنا على الوضع
لبنى:- واووو سمعنا كلامك اللي قلتو فحق ناديا كان روووومانسي بزاف
حنان(بلوعة هي الاخرى):- امممم مانيفيك 
وليد(ببسمة):- هذا من ذوقكم يا بنات 
ابراهيم(صونا تيليفونه):- ديزولي غاناخذ هاد الإتصال
جاد:- تفضل
ابراهيم(خرج للجردة):- مالك تصونيلي واش مجنون عارفني ديما وسط الناس ؟
ياسر:- سمعت داكشي اللي وقع لناديا ومقدرتش نتحمل لازم نطمن عليها كيفها شنو وقعلها ؟
ابراهيم:- طمن طمن ناديا بألف خير المستر زفت سيطر على الفضيحة بذكاء حاد 
ياسر(منفعل):- إلى مدارش هاكدك مغاديش يكون مرتاح ضروري ميتبجج
ابراهيم:- ماعلينا أنا عندهم فالفيلا دبا جيت معا العائلة باش نطمنو عليها نتا خليك محلك فالليل نفوت عليك 
ياسر(بضعف وشوق وحنين):- كيراها ناديا يعني شكلها حالتها ياكما كتبكي ؟
ابراهيم(اممم الحب):- راها بخير ومبتسمة 
ياسر(بارتياح):- باقي يوم واحد ونشوف ملاكي 
ابراهيم(حل عينيه):- يا حبيب أمك غير نسا هاد التخربيق ديالك مهم مهم انا خصني نقفل دبا بالليل نتفاهمو
ياسر:- نلتقي .. تيت تيت تتت آه يا ناديا ياريتني كنت معاك فبحال هاد اللحظة لأنني الوحيد اللي عارف قداش كتألمك وتوجعك فخاطرك يا روح ياسر مبقاش بزاف ياعمري ونرجعك لحضني 
عزيزة:- والو أولدي بلاما تحلف علينا والله غير جينا نشوفو بنتي ناديا ونمشيو فحالنا
ليلى:- آه خويا وليد نتوما راكم مالين الخير فالحقيقة مجاتناش كينديرو منكونوش واقفين بجنب ناديا فهاد الموقف 
مريم:- صحيح منهم لله اللي داروها معرفتش واشا بغاو من هاد التصرف الحقير 
علاء:- بلاغات كيدية باش يشوهو سمعة المشهورين لكن برافو عليك فغيمون قلبت الموضوع لصالحكم بطريقة محنكة
وليد:- ربي يخليكم وناديا تستاهل أكثر 
سعيدة:- ولدي رضوان يلاه نمشيو يلاه خليناكم على خير 
ناديا(وقفت معاهم):- ربي يخليكم اللي جيتو عندي عمرني ننساهالكم 
حسن:- راحنا عائلة أختي ونتي تستاهلي منا كل خير واللي ضرك عرفيه ضرنا ولا يمكن نفرطو فحقنا 
حنان:- نتا باغي تدابز باينة توحشت مضاربات 2008 والله يهدينا ويهديك
حسن:- هههه كدمريني قبل مننوي 
سعيدة:- أسييدي منكم هههه يلاه احبيبتي ومديريش فخاطرك وغدا نتشاوفو يا أحلى عرووووس
ناديا(بحب عنقتها):- يحفظك أخالتي سعيدة نتشاوفو غدا إن شاء الله 
ليلى(كتشوف فعلاء):- تاحنا نمشيو اختي ناديا راه خلينا الولاد غير معا هند جاب الله كونجي اليوم 
ناديا:- صافي بعدا إيوا ختي نتشاوفو غدا تهلاي واجيني معا الضياف ومتنسايش تكوستيميلي ميدو 
ليلى:- لاواه راه غادي يخطف بلاصة العريس ههههه 
علاء:- ختي ناديا ساعة سعيدة والله يسخر 
ناديا:- موعدنا غدا إن شاء الله وياريت تأكد على العائلة راه الدعوات رسلتهم حسب العنوان
علاء:- توصلو بيهم لهلا يخطيك أكيد جايين 
ناديا:- تمام تهلاو وبوسولي الصغار 
بقات غير مريم وعزيزة وعيسى وابراهيم اللي تنحنح باغي يمشي حتى هو من كثرة مضاقت فيه النفس تما 
مريم:- لا معليش أختي ناديا راها دارنا زعما 
وليد(كيكلم أنجيلا):- امممم دقيقة لو سمحتم انا كنت باغي نقدم واحد الهدية متواضعة لعمي عيسى واتمنى ميرفضهاش
عيسى(مستغرب):- همم كيفاش ؟
ناديا(عقدت حواجبها زعما مقتليش):- آشمن هدية ؟
وليد(بحماس صفق وأنجيلا أومأت براسها للخدام وبعد لحظات خرجت ساريتا راكبة فكرسي أوتوماتيكي كتتحكم فيه عبر أزرار وواحد اليد وجات واصلة بيه حتى لعند عيسى وكان فاللون الأسود ومغلف بوردة وردية):- عمي عيسى ؟
سارة:- جدي حبيبي هادي هديتنا جميعا بغيناك ترتاح فيها ياريت مترفضهاش وتعجبك وانا نعلمك كيدير تتحرك بيها بسهوووولة بحالي كتلعب 
عيسى(بعيون دامعة شاف فناديا اللي كانت حاسة نفس الإحساس):- هادشي بزاف وانا مم اههه معرفتش شنو نقول
ناديا(بحب عجبتها هدية وليد وقتربت من جدها عنقاتو):- تستاهلها أجدي الزوين ولعلمك غادي تبقى تحرك بسهولة وبدون مساعدة من أحد 
عزيزة(بكات حتى هيا):- هيييه أنا اللي غادي تجي فوق راسي غادي يبقى ساكنلي فالكوزينة ديري ديك حطي ديك هههه
مريم:- يا جدي والله تاغايجي معاك 
عيسى(بتلافة):- مكنعرفلوووش ههه 
سارة(نزلت منو):- أكيد غادي نعلموووك 
هيلين:-ساهل سيد عيسى غادي نخليو شي حد يعلمك عليه اللول عاد تستلم زمام الأمور
عيسى(بمودة ريش يدو لوليد اللي تقدم وربتلو عليها):- صراحة كنشكرك من صميم قلبي على هديتك
ناديا(وقفت بجنبو وبمودة شافت فوليد):- وأناااا كذلك
وليد:- أي حاجة تفرحك كتفرحني 
مريم:- هيييييه يا السي عيسى غدا فالعرس مغادي تخلي للشباب ميقولو ههههه 
ضحكو كاملين وغادرو وكان أول الخارجين هو ابراهيم اللي بغا يفجر المكان من الأحداث اللي كتوقع فيه المهم قبل ميخرجو فحالهم دخلت جميلة مفاجئة الجميع وبلهفة انطلقت لعند ناديا تحت أنظارهم 
جميلة(بلهفة ودموع):- ناديا نتي بخير متهتميش أنا بنفسي غادي نرفع دعوى رد اعتبار 
عزيزة(ولات هيا وعيسى ومريم وابراهيم بقاو غي كيشوفو فيهم):- خلينا نكلسو شوية 
ناديا:- جميلة أنا بخير متقلقيش 
جميلة(بحالة تعيسة):- ولاد الحرام واش عرفتو شكون ؟
وليد:- ننن باقي 
جميلة:- لازم تعرفوه وتحاسبوه بغاو يديرو الشوهة قبل العرس 
جاد:- جميلة حنا سيطرنا على الوضع وتاشي حد موصل معانا لنقطة رجوع 
ناديا(مرتبكة وكتحك فيديها):- يا جماعة كبرتو الأمر بزاف مع أنه لا يستحق 
جميلة(بدموع):- لا يستحق ؟؟؟ أنا اللي عارفة آش وقع فداك السجن 
ناديا(شافت فيها وتفكرت أول يوم شافتها فيه):- عندك الحق 
وليد(شاف فالكالسين واللي نصهم مفاهم والو):- عموما نطويو الموضوع طالما حصل خير 
عزيزة(شافت فجميلة اللي كانت ملهوفة على ناديا محيدتش عليها عينيها وشفتها):- مدام جميلة صراحة عجبني موقفك غير سمعتي الخبر جيتي تطمني على ناديا 
جميلة:- طبعا تستاهل ناديا مني أنني نجي نشوفها مبعد الشي اللي سمعناه 
ناديا(بتعب وحسرة):- فيكم الخير أنا غادي تسمحولي حاسة بتعب وباغية نرتاح فبيتي 
وقفو كاملين فاش هيا ناضت وطلعت ووليد استئذن منهم ودخل للمكتب وهنا ابراهيم بغا ينفجر ونغز مريم باش تنوض 
مريم:- حنا كنسناوك أماما برا 
عزيزة(كلست بجنب جميلة):- وخا أبنتي هانا جاية 
عماد:- ست هيلين لو سمحت ممكن ناخذ من وقتك القليل محتاجك فاستشارة
هيلين(ناضت معاه):- زعما متقدروش تصرفو بلا بيا زيد قدامي زيد ..
عيسى(جر كروسته اقترب ايضا من عزيزة وجميلة):- خفضو صوتكم رجاء
جميلة(كتبكي بانهيار):- بغيت نعنقها بغيت نواسيها بغيت نكون قريبة منها اهئ اهئ علاش غي انا اللي يوقعلي هاكدة علاش اهئ 
عزيزة(بدات البكا طايبة كتر منها):- ختي جميلة هوني عليك مبقا قد اللي فات وغدا يوم كبير 
جميلة:- أنا خايفة كنرجف ومعارفاش شنو خصني ندير 
عيسى:- المديرة مديرة الله نتي وكلي أمرك للعالي ووحده ينصفنا 
جميلة:- اللهم آمين هففف محتاجة نغسل وجهي 
عيسى:- حنا غادي نمشيو قوي قلبك حنا معاك 
عزيزة(شدتلها يدها):- قالو ناس زمان كبرها تصغار وحنا نفجرو الخبر والكمال على الله
جميلة(بحب وشعور جميل):- والله بدونكم مكنتش عارفة شنو كنت غاندير الله يخليكم 
انسحبت عزيزة وعيسى اللي تبعه واحد الخدام بكروستو الجديدة وركبوها فالسيارة ديال ابراهيم ايضا اللي نطلق بالعائلة بعيد عن الفيلا باغي فيساع باش يلحق بمشواره معا الكارثة اللي كتسناه فالغابة بعيد ..في حين جميلة دخلت للدوش غسلت وجهها وتنفست بعمق وخرجت وتصعقت فاش شافت قدامها شخص من الماضي السحيق ..
أنجيلا(بصرامة):- متوقعتيش تشوفيني مبعد هاد العمر كلو أجميلة ؟
جميلة(بتلعت ريقها):- أنجيلا باقية عاد فالحياة 
أنجيلا:- علاش مثقلة عليكم ؟
جميلة:- وانا مالي 
أنجيلا(شافتها بغات تتهرب وستوقفتها بكلمة قبل متغادر):- كتشبهلك غي نتي فاش كنتي صغيرة ومتهورة
جميلة(بتلعت ريقها ولتفتت عندها):- علامن كتهدري ؟
أنجيلا:- ههه علامن ت ت ت نتي عارفاني علامن كنتكلم لكن كوني أكيدة إيلا متصرفتيش فمي مغاديش يبقى مطبق للأبد يكفينا من الأسرار نتي واللي مصيفطك 
جميلة:- طوال لسانك هادي شحال كنتي تمشاي حدا الحيط وتهابي من ظلك 
أنجيلا:- داك الوقت الولد كان صغير وكان لابد منطاطي الراس لكن مين كبر من حقو يعرف الحقيقة وبالضبط حقيقة البنت اللي ناوي يتزوج بيها 
جميلة(بتهديد رجعت عندها):- سمعيني مزيان إيلا عرف باللي فتحتي فمك بداك السر قسما بالله حتى تموتي 
أنجيلا:- وشنو تفرق إيلا كتمت فخاطري هاد السر طول هاد السنين وكنت غانموت بيه ؟
جميلة:- أنجيلا نتي مكتعرفيهش راه مكيلعبش الله يخليك 
أنجيلا(بتلعت ريقها):- الولد والبنت خصهم يعرفو الحقيقة وانا مغاديش نسكت 
جميلة(باستسلام):- أنا ناوية نصارحها غدا لكن هو …
أنجيلا(برعب):- غادي تخدعوووه ؟
جميلة:- ماشي هاكدة إنما أنا مبقيتش قادرة نتعذب وبنتي حدايا مقادراش نقولها أنا أمك ونتي عارفة البوس قلبه حجر مغاديش يهتم بيا ولا ببنتي إنما بوليد اللي إلى مشا وعرفها بنت خاله غادي ينهار 
أنجيلا:- بحال بنتك غادي تعرف وتنهااااار حتى وليد من حقه يشاركها الخبر وانا غادي نكولكم بالمرصاد يا تعلني على كلشي يا تخليني أنا نتصرف 
جميلة(برجاء شدتلها يدها):- عفاك أأنجيلا متعرضيش راسك لخطر البوس وبطشه هو باغي يبقى هاد السر مدفون وماشي شغله فالشعب أنا وحياتي فخطر لكن مبقاش كيهمني وخا نموت المهم تعرف بنتي بيا 
أنجيلا(بتأثر):- ولا أنا عندي مانخسرو وعتابريني فصفك نتي ليك جزء وانا الجزء الثاني 
جميلة(حست شوية بارتياح وخا مرعوبة إنما قررت تخلي أنجيلا تشاركها الإعتراف):- اتفقنا 
أنجيلا(بابتسامة عنقتها):- أنا متأكدة غادي تسامحك لأنها تحمل نفس القلب
جميلة(ببكاء):- أتمنى 
أنجيلا(مسحتلها على شعرها):- طلعي عندها أي عروس كتبغي أمها معاها فمثل هاد الليلة 
جميلة:- ياريتها كانت تعرف كانت مشاعرها تجاهي غادي تختلف
أنجيلا:- ويلا عرفت مبعد وكتشفت أنك موقفتيش معاها هاد اللحظة غادي تزعف
جميلة(بحماس):- عندك الحق أوك أنا طالعة عندها
أنجيلا(بحب الأمهات):- أسرعي إذن هههه …

وليد(ضرب فسطح المكتب):- كيفاش فاعل خير ؟؟
جاد(طفا الإتصال):- هكدا قال رئيس التحرير و مدير القناة وصلهم ظرف بالقضية والخبر وهوما قامو بالنشر
وليد(بعصبية):- حالا تكلملي مكتب المحاماة ديال الشركة باغيهم يديرو أقصى مافجهدهم ويبتزولي الجريدة ومدير القناة باغي نعرف شكون هاد فاعل الخير وعلاش تصرف بهاد الشكل 
جاد:- تمام بدون متنفعل غادي نتصرف أنا غاندير اتصالاتي 
وليد(بغضب زفر):- والله ويطيح بين يدي اللي دارها حتى يكونلو حساب عسير معايا هممم
مزال متوصلوش لشكون دار هاد الفعلة واصلا مجاتش كاع فبالهم تكون هيا  
منيرة(فمكتب اسمهان كترجف):- افففف أسمهان دبريني كيندير دبا واش نمشي نعترفله راه إيلا مشا حتى كتاشف باللي يانا مولات هاد الفضيحة معارفاش شنو ممكن يدير فيا
اسمهان(كترجف هيا الأخرى):- دبا عاد بانلك تخافي ياك ؟؟
منيرة:- مسمعتيهش فالمؤتمر الصحفي آش قال قال باللي غادي يلاحق اللي دار هاد الإساءة ويتابعه قضائيا 
اسمهان:- هو ميقدر يدير والو طالما معارفناش ولا عندو دليل ضدنا 
منيرة:- آه صح مغاديش كاع نطيحولو على البال 
اسمهان:- منيرة نتي واعدتيني تخرجيني من هاد المسألة ختي مباغية مشاكل أنا درتلك خاطرك جبتلك الورقة والبقية عندك أنا مدخلينيش فالشوبوقات 
منيرة:- تتت غادي تتخلاي على صاحبتك ياكي ؟
اسمهان:- انا عندي اسمي ويلا جا هاك ولا هاك فشي حاجة غادي نخسر كلشي وهادا رزقي آختي سمحيلي
منيرة(وقفت بتأفف):- فهمتك أسمهان وسمحيلي دخلتك فهاد المعمعة سلام
اسمهان(بدون تراجع):- سلام 
زفرت كل منهما والخوف مالي عينيهم من تهديد وليد ايلا مشاو حتى تفضحو يعرفو راسهم ولاو فعداد المحكومين عليهم بالهلاك على يد وليد الجوهري اللي طلع الهوينا عند جوهرته ولقا بابها مردود وبدون قصد سمع هاد الحديث
جميلة:- لو أنا محلك كنت غانكون أسعد امرأة فالعالم 
ناديا(بجنبها على السرير وبدون مبالاة):- وعلاش زعما ؟
جميلة:- لأنني غانكون زوجة أكثر رجل عشقني بكل أخطائي بكل زلاتي و متاعبي عشق مشاكلي قبل مني 
ناديا:- واووووو هاكدة كتشوفي الحب لازم يكون ؟
جميلة:- الدنيا علمتني وكتشفت أن اللي كيبغيك هو اللي كينعس مبعد متنعسي نتي وياكل مبعد متاكلي نتي ويفرح مبعد متفرحي نتي ويخفف عليك إيلا زعفتي ويهز عليك الحمل لا تقال عليك 
ناديا(باستغراب):- متقوليليش هاكدة كشوفي البوس افففف لاعلاقة بهادشي اللي قلتيه دبا 
جميلة(ضحكت لأول مرة مبعد زمن):- ههههه اعوذ بالله هاداك معندوش جينات الحب اصلا 
ناديا(بحسرة ووجع):- واش غادي عاد تقوليلي 
جميلة(بنفس الألم):- تعرفي أنني كنت فصغري كنبغيه أو توهمت حبي ليه
ناديا(بعدم فهم علاش جميلة أصلا كتكلمها فهاد الأمور وعلاش هيا اصلا فتحتلها مجال):- كيفاش ؟
جميلة:- اممم كنت صغيرة مزال مراهقة وكان هو يكبرني بعدة سنوات كنت كنشوف فيه القوة والشهامة والصرامة والسلطة اللي كتاسبها على صغره عجبني وبقيت متبعالو العين لكن للأسف قناع الحمل الوديع اللي كان مرسوم على وجهه وكنشوفه بيه طاح وتهرس ووليت نشوف وحش آدمي زايد وكيكبر معاه الغل والحقد والكراهية 
ناديا(مبغاتش تسمع ولا شيء لاعليها ولا عليه):- هففف يكفي مبغيتش نعرف 
جميلة(بحزن عرفت أن وقتها انتهى):- أ.. سمحيلي صدعتك بكلامي أنا خصني نمشي بغيت غير نطمن عليك على انفراد
ناديا(معرفتش علاش حست بحسرة عليها لكن مقادراش تتحمل):- اوك جميلة نشوفك على خير 
جميلة(هزت حقيبتها ووصلت عند الباب وقبل متخرج):- اللي كنت نتكلم عليه ماشي البوس 
ناديا(متململتش وأومأتلها براسها بتعب):- باي أجميلة 
خرجت مطأطاة الرأس وقفلت موراها الباب مسحت دمعتيها اللي نزلو بحرقة من عينيها والتفتت مغادرة ولقات وليد متكي على الحيط وكان باين من ملامحه أنه سمع لحديثهم
جميلة:- هففف أوليد هاد الحمل تقال عليا بزااااف 
وليد:- مبقاش الكثير 
جميلة(كيدير تخليه يسامحها وهيا كذبت عليه بحالو بحال ناديا واللي عند راسه فاهم كلشي):- خصني نمشي
وليد:- خليت الأمر لرجالي برا باش يوصلوك ؟
جميلة(بابتسامة ساخرة):- مكان تاشي داعي مجيتش هنا بمفردي 
غادرت بدون متخليه يستوعب حرف من مقصدها لكنو زفر بعمق وهو حاسس بأن قلبه مقبوض من عدة أشياء معارفلهاش الجواب / طرد من راسه دوك الأفكار وقبل ميطرق الباب حس بشي حاجة غريبة كتوقعله وتوجه لبيته مباشرة وقفلها دخل للدوش واستفرغ ،بقا كينهت ويشوف فوجهه وعينيه اللي حمارو وغسل وجهه بسرعة كيتنهت ومضمض فمه بغسول الفم الخاص بيه وعاد نشف وجهه بالفوطة وهو فحالة شريدة كيفكر ،بتعب كلس على الكنبة وحط راسو يلتقط أنفاسه فاتت دقائق وحس بنفسه ولا مزيان وشرب كاس ما عاد ناض كيتنهد بعمق بتلع ريقه ورسم على وجهه ابتسامة وخرج من غرفته متوجه عندها 
ناديا(سمعت طرق الباب على وضعها):- تفضل 
وليد(بابتسامة دخل وقفل موراه الباب ودار يدو فجيوبه متقدم نحوها):-كان يوم طويل 
ناديا(عرفاتو تقلق عليها):- أنا مزيانة 
وليد(عض شفتيه):- عارف لأن ناديا معتصم مكاينش شي حاجة تهزمها 
ناديا:- امممم محتاج شي حاجة ؟
وليد(حس بطعنة فخاطره):- نو عن إذنك 
ناديا(حست باللي تصرفت بجحود ووقفت موراه):- شكرا على هدية جدي فعلا أدخلت الفرحة لقلبه بيها 
وليد(التفت بعيون لامعة):- يو ويلكم 
ناديا(زفرت بعمق):- إلى متى غادي تبقى تتصرف بهاد الجنتلمانية ؟
وليد(مستغرب السؤال):- حتى لوقت تطلبي مني نبتعد عن حياتك 
ناديا:- هههه نتا عارفني عمرني غادي نطلبها 
وليد(بأسى ياريت اللي كتقوليه يكون صح):- ربما 
ناديا:- إينيوي خلينا من هاد الحديث دبا وقولي فين وصل فستاني متشوقة نشوفه وواعدتني اليوم يوصل ؟
وليد:- باقيلو كم ساعة بالكثير حسب تدقيقات لين غادي يوصل فتحملي شوية 
ناديا(مصت شفتيها):- اممم أمري لله 
وليد(كان خارج وولا شاف فيها):- تجي نديرو شي حاجة مجنونة ؟
ناديا(باستغراب وتفاجئ):- شنو ؟
وليد(اقترب منها بشوية وهمسلها على غفلة أربكتها):- باغي نوريك حاجة تخلي جنونك يصاب بالجنون 
ناديا(بعدم فهم دايخة أصلا من قربه):- بمعنى ؟
وليد(ابتسم بمكر):- أجي معايا 
ناديا بدون فهم ولا استيعاب لقات راسها مسحوبة من يدها وغادية معا وليد اللي تمشا فالرواق كلو بيها وانعطف من واحد الجانب أول مرة ناديا تنتبهله طلق يديها و جبد سحاب من جهة الحائط اللي فتح درج خشبي يؤدي للأعلى ومستحيل كانت تتوقع ناديا هاداكشي يكون متواجد إلا أنه مسمحلهاش تتصعق أكثر لأن الجنون باقي مبداش ، مسك يدها من جديد وطلع بيها فداك الدروج اللي مكانتش باينة نهايتو فين غادي تكون / بحماس كان كيطلعها وكيشوف التفاجئ والفضول على ملامحها باغية تعرف لفين غادي ينتهي داك الدرج لكنو كان سريع فالرد على ستفساراتها 
وليد:- معمرك غادي تتخيلي المنظر اللي غاتشوفيه دبا واللي فحياتك مغاديش تشوفيه فأي مكان تاني 
ابتلعت ريقها مستعدة وهو محكم إمساك يدها دفع بيدو الأخرى الباب اللي تفتحت وأشعت بشمس الغروب اللي مزال فأوج رحيلها و التفت لعينيها يتابع كل حركة فيهم وكل بسمة تترسم على شفتيها باكتشافها لسحر داك المكان اللي كان عبارة عن جنة مصغرة فوق سطح الفيلا اللي معمرو انتابهت أنه ليها سطح أصلا مباينش من الخارج وربما غير ديك الرقعة العجيبة اللي كانت تماثل جنون رواية أليس في بلاد العجائب ، بحيث كانو العصافير بمختلف الألوان معلقين فأقفاصهم على الأشجار الملونة و الورود الفواحة اللي كانت مغروسة بشكل دقيق خلاها تسر الناظرين وكانت واحد القبة زجاجية كبيرة مرسوم عليها سماء زرقاء وغيوم وقوس قزح كانت مضللة على الفراشات الملونة السابحة تما هيا والعصافير ومخفاش عليها تشوف الآلتين اللي كانو كيخرجو الفقاعات الهوائية من كل الجوانب بحيث كان الجو كلو خيالي ويروق أي أنثى ، وكذلك السواقي اللي كيجري فيها الماء على الجوانب والأسماك السابحة فيه واللي كتقافز فواحد النافورة كبيرة جاية فالوسط ولاحظت أيضا أنه فآخر هاد المنظر كان كرسي هزاز لشخصين .. بقات كتستنشق عبير ديك الجنة وعينيها كيلمعو بفرح وتقدمت فوق البساط العشبي الأخضر اللي كان أسفلها ومالي كاع رقعة السطح وهيا كدور وتلتفت وتكتشف مدى روعتهم حتى استقرت عند داك الكرسي اللي كان بحد ذاته قطعة من الأحلام بحيث كان لونو وردي بارد فتفصيلة مميزة وأنيقة وتوجهتلو بدون شعور كلست ممصدقاش ..
ناديا:- إمتا كنت ناوي توريني هاد الجنة ؟؟
وليد(ببسمة وفخر اقترب منها وكلس بجنبها كيتهزو على الكرسي ذاته وكيتأملو الجمال من حولهم):- كنت نستنى الفرصة المناسبة ولقيت أنني محتاج للهروب من الجميع أنا واياك فقط 
ناديا:- يعني هنا غادي نبقاو نهربو من الجميع ؟
وليد:- هههه إلى عجبك 
ناديا(بانبهار شافت فيه ورجعت تشوف فالمكان):- طير عقلي ماشي عجبني لكن واضح متعوب عليه وكياخذ اهتمام
وليد:- اممم هادي هوايات السيد عماد اللي كيجي هنا فاش كيسالي شغله ويهتم بالعمل وانا كنت كنعاونه إنما هادي شحال مزرت المكان افتقتده وحسيت أنني باغي نرجعله لكن ماشي وانا بوحدي بغيتك تشاركيني فيه 
ناديا(ببسمة حب مسحورة بالأجواء):- فعلا نتا مجنووون شكون كان يتوقع جنة فوق فيلا المستر وليد
وليد هززلها كتافو وبتسم وبقاو بجوج بيهم مستمتعين بالمكان وبغروب الشمس اللي كانت كتودعهم مبتسمة ، كان سعيد بلمحة الفرح اللي ترسمت على وجهها واللي نساتها ماحدث فداك الصباح وقلب موازينهم ، عض شفتيه معجب بمنظرها ومسك يدها بعشق وقبلها وخلاها تتغنى بسحر وروعة رذاذ الماء اللي كيلامس وجوهاتهم ، محسوش بالوقت حتى طاح الليل وديك القبة الزجاجية تلقائيا تحولت لزاج عادي عاكس السماء ونجومها وقمرها اللي اكتمل ليلتها وكان المنظر جدا واعر مع أنه برد شوية الحال وعطات نسائم النافورة برودة للجو خلات الفراشات تتخبى والعصافير تسكن والأسماك تختبئ فأوكارها والمكان كلو يسكن فجو شاعري محض ، حيد جاكيطة كوستيمو ولفها حول ذراعيها كيلبسهالها وهيا تنهدت حتى رتفع الهواء فصدرها ورجعت زفرت كتشوف فعينيه وهو كيلبسها باهتمام بالغ زعما هادا اللي قصداتو جميلة من جملتها ، زحزحت راسها وشعرت بقشعريرة باردة سرات فجسمها استشعرها هو والتفت بعينيه نحوها مستغرب بل مرتعش بنفس الإرتعاشة وحاسس بنفسو باغي يضمها ليه ويمتلكها ويبقى خافيها عن الكل فداك المكان السري اللي ولا خاص بهما فقط مضى الوقت حتى رخات نفسها وحطت راسها على كتفو ، ابتلع ريقه والكرسي الهزاز لاعب دوره وكيدور بيهم فكرة تدي وفكرة تجيب والشعور مستقر النشوة والفرح الداخلي بالنسبة ليه والارتياح بالنسبة ليها ، 
وليد:- برد الحال بزاف وخايف عليك تمرضي خلينا نزلو
ناديا:- اممم يلاه لكن تواعدني نرجعو مرة تانية اغرمت بالمكان حقا 
وليد:- أكيد من اليوم هادا مكاننا السري متفقين ؟
ناديا:- ههه أكيد متافقين 
وليد(مسكلها يدها وهيا متأبطة جاكيطو وتمشاو فاتجاه النزول):- لحظة تفكرت حاجة 
ناديا:- شنو هيا ؟
وليد(ترك يدها وبقا يقلب فجيوبو):- تتت فين حطيتهم هففف اممم هاهوما لقيتهم 
ناديا:- أهاه شنو هادو؟
وليد(مدلها قطعة نقدية):- عارفة بأسطورة النافورة اللي فروما واللي كتقول أي واحد يرمي قطعة نقدية فيها ويتمنى أمنية تتحققله ؟
ناديا(ضحكت وهيا تشوف فالنافورة اللي خلفها):- ههههه بصح هاديك روما واش جاب نافورتها الأسطورية لهادي ؟
وليد:- اممم عندك الصح مي المهم هو الفكرة والمشاركة وانا فخاطري أمنية وباغي نحققها خليني نجرب حظي
ناديا:- خذ نتا وتجن أنا باقية بعقلي
وليد:- لالا بجوجنا غادي نرميو ونتمناو أمنية 
ناديا(سايرت جنونه):- فعلا هذا هو الجنون وإلا فلا يلاه أمري لله أجي 
تقدمو لديك النافورة ووقفو مقابلها بجوجهم كيشوفو فيها بتمعن وفتماثيلها الساكنة اللي كتخرج دموع من عيونها وفمها بشكل غريب ومستحب لعين المتفرج ووليد شد يد ناديا وعطاو بالظهر للنافورة وهو غمزلها بمعنى مستعدة وهيا أومأت رأسها وبجوج قفلو عينيهم ورماو القطعتين النقديتين اللي جاو فقعر النافورة وعاد فتحو عينيها كيشوفو فين طاحو
وليد:- يسسس في المكان الصحيح
ناديا:- مجنووون هههه
وليد:- شنو تمنيتي ؟
ناديا:- ههههه لا ورسمي زعما فبالك غادي نقولك أمنيتي وفرضا متحققتليش لأنني بحت بسرها ليك 
وليد(حك فشعره الكثيف بتفكير):- امممم شنو هاد الشي انا صاحب الفكرة
ناديا:- ههه يلاه نزلو راك مغاتعرفش غير ريح راسك
وليد:- نقولك أنا أمنيتي
ناديا(حطت بتلقائية صبعها على فمو وسكنو بجوجهم فصمت وضوء القمر مضويهم):- شتت خليها مستورة باش تتحقق
وليد(قبل إصبعها وعينيه كينطقو بالعشق):- أمرك حبيبتي 
ناديا(رعشة خفيفة لامست قلبها من الكلمة وبتسمتلو):- مشينا ؟
وليد:- ممم مشينا هههه 
أنا بعدا قهرني الفضول بغيت نعرف بجوجهم شنو تمناااااااااااو وماشي معقول يخبيو عليا حتى أنا واااع :) 

ابراهيم:- والله منزيد حرف استلم أإلياس
إلياس:- ياسر حنا واعدناك غادي نخليوها تطلق منو بمجرد منكشفو الحقيقة وترجعلك ساعتها 
ياسر:-آش هاد التخربيق أنا مستحيل نخلي غيري يتزوج بيها ولا يلمسها
إلياس:- ولكن هيا حاملة من غيرك كيدايرتلو اختارعاته ؟؟
ياسر(تفكر هاد النقطة الحساسة وحزن وسكت فجهة):- …. لارد
ابراهيم:- ندمتني اللي طلبت منك تتكلم لوكان سكت حسن بففف ياسر متاخدش على كلام هاد الدبش راه غير كيطرفش
ياسر:- إلياس عندو الحق أنا اللي كنأوفر من مشاعري لكنكم محاسينش بيا محاسينش بالنار اللي كتكويني وانا عارف ان حبيبتي كتوجد لعرسها من غيري كتتجهز لغيري كتتزين لغيري واش حاسسسسسسين ؟
ابراهيم وإلياس فعلا حسو بوجعه وزمو فامهم وبقاو غير كيشوفو فوجهه المحتقن بالدم من كثرة الغيظ 
إلياس:- بصح قدومك للعرس ماشي حل فنظرك هيا غادي تستقبلك بالأحضان مبعد مخدات عزاها فيك ثالث ومثلث
ابراهيم:- عندو الحق إلياس كلنا عارفين عقلية ناديا ولايمكن تغفرلك هاد الخطأ
إلياس:- نتا تلاعبت بمشاعرها وحطمتها وهادشي بالنسبة ليها حاجة مستحيل تغفرها 
ابراهيم:- ولا تتقبلها ماشي بعيد تأذيها إيلا شافتك ويوقعلها شي حاجة 
إلياس:- فكر فمصلحتها وفسعادتها قبل نفسك 
ابراهيم:- والولد اللي فكرشها أبوه أحق بيه خليها تولد وموراها خرج فحياتها وحاول تكسب حبها نكونو ساعتها انتهينا من المهمة والعمليات كلها وجزينا بالأشرار فالسجن 
ياسر:- يكفييييييييي يكفي منك ليه واش أنا ماشي بشاااار ممحقيش نتألم ولا نتوجع ولا نتمنى أنا باغيها ليا مشغلي لا فولدها ولا فأي حاجة تانية 
إلياس:- من إمتا كنت بهاد الجحود والكره هاداك طفل بريئ آش ذنبه ؟
ياسر(بحقد قترب منه):- ذنبه أنه ولد داك الحقير ديال وليييييييييد وماشي ولدي أناااااااااااااا اللي كانت بين يدي يجي هو فليلة وحدة يمتلكها ويزرع فيها بذرة كان لازم تكون من حقي أناااااااااا 
ابراهيم(متألم على صاحبه فهاد النقطة):- ياسر خويا ناديا ليك ونتا ليها هادي حقيقة ميقدر تاشي حد يغيرها
ياسر(بسخرية مريرة):-وغدا عرس من ؟
إلياس:-تتت متصعبهاش الله يخليك حنا جبنالك أوامر الداخلية ابراهيم دار اللي واعدك بيه وأقرو أن موعد ظهورك للعلن مزال محان موعده وقدومك غدا غادي يشكل خطر على المهمة وعليك بشكل كبير 
ياسر:- مش مهتم وغادي نجي للزفاف ونقتلعها من بين يديه وساعتها غانكون ع الأقل جربت 
ابراهيم(كيشوف فإلياس ويديه على جنابه):- فبالك غادي تقنعه ياوليدي وخا تبقى هنا تالصباح آخرتها هو يقنعك وتلقا راسك موصله بيديك .. أييييه سول المجرب 
ياسر:- محتاج منكم حاجة ؟
بجوج جاوبوه بتأفف:- اللي هيا ؟
ياسر(بلمعة عيون ماكرة خلاتهم يشهقو شهيق):- طقم رجالي 
بجوج غوتو وطارو عليه بالمعافطة والضرب على مانوض فيهم من جنون وعلى عدم استماعه ليهم ولا لكلامهم وهادا طبع ياسر إيلا متمشاش عكس التيار ميكونش المجنون اللي عشقاته ناديا .. ناديا اللي كانت كتبكي بحال سارة تماما وهيا كتشوف فالمانكة اللي دخلوها مغطية بالغلاف ومباينش أصلا شنو تحتها وحطوها وسط الصالون اللي كانت فيه لين وهيلين وجاد وساريتا وناديا ووليد وأنجيلا وعماد كيستناو كلهم وأولهم ناديا يكتاشفو الفستان كيداير ، وليد عطا إشارة براسه للين اللي تقدمت وفتحت رباط الهدايا المربوط فخصر المانكة البلاستيكية و فتحت السنسلة ديال الغلاف ونزلتها الأرض وحطت يديها على كتفي المانكة كتدفع الغلاف اللي تساقط على الأرض وموراه بثانية شهقو الجميع لهول ما رأو كان تحفة فستاااااااااااااااااااااان تحفة ، كان من الفوق جاي عند الصدر مقوس وفيه فتحة تبرز أعلى صدرها ومحجرين بكرستالات لامعة ممرصعين الدائرتين الخاصتين بالصدر واللي توقفو حدهم ونزل على الخصر قماش مزركش بتدرجات حتى للورك ولتحت كان نازل بدرجاااات أشبه لريش النعام مغاديش يخليو بطنها تبرز بشكل كبير وبإتقان ، أما ظهره كان عريان حتى للخصر لكن طالع تالنص الظهر ثوب بحال الترية الكرستالية مرصعة بالأحجار جاية مزيناه بحال شي قطعة ماسية تتلألأ كيبين ظهر المانكا بشكل أنثوي ، هو نفسه الفستان اللي حلمت بيه فصغرها كيفاش تاتجسد على أرض الواقع محستش بتهاني الجماعة ليها واللي فرحو بالفستان لأنها كانت فحديث صامت معا عيون وليد اللي كان منتشي بابتسامتها وفرحتها بيه ..ونظرة امتنانها وسعادتها المحضة بفستان أحلامها ،لا يمكن كانت تسمح يفارق عينها الفستان من ديك اللحظة خلاتهم يطلعوه لبيتها ووقفوه بجنب سرير مجد وطبعا كان لازم متجربه باش لين تعدل فيه اللي لازم واستقبلت سارة وهيلين فبيتها اللي بقاو كيستناو خروجها بيه من الحمام واللي صفقو بحرارة وحماس ما إن خرجت كان مفصل عليها بشكل خيالي حتى انتفاخ بطنها مبانش بزاف تخفى بإتقان مع ارتفاع بسيط ،امممم بدون ميحسو نهالو عليها بالقبلات والبوسات ودخلت تركض كي سمعت جاد جاي يجري ويقولهم وليد غادي يدخل وليد غادي يدخل ولأنه ملازمش يشوف العروس بفستان العرس قبل الزفاف هربوها البنات ووقفولو عند باب الحمام ..
وليد:- خليوني نشوف خطيبتي حالا انا مصر 
جاد(كينهت موراه):- هههه لحقتو فاللقطة الأخيرة 
وليد(شده بقجة):- نتا السبب ناااااااااااديا حبيبتي خرجي نقولك حاجة ؟
ناديا(عاضة على صبعها وكتضحك):- لالالا أبدا خرج من بيتي أنت وجاد مطرودين منها
سارة:- دادي هههه لا يجووووز 
وليد:- حتى نتي تجي ضد باباك وخا هاني خااااااارج عقلو فيها
هيلين:- ههههه جبد معاك الباب
جاد:- قفلوها بالساروت منضمنولكمش
لين:- هههه ماتوصي حريص
خرجو وليد بسيف وفعلا قفلوها بالساروت كي قال جاد اللي كان ميت عليه بالضحك فالرواق والتاني زعما زعفان وهنا فتحت ناديا باب الحمام وضحكو كلهم على اللي وقع وعاونوها باش تيحد الفستان ويرجعوه للمانكا ينتظرها حتى للغد..

آخر ليلة ليه وتكون ناديا ملك يديه زوجته حبيبته بين أحضانه ، كان فمكتبه لوقت متأخر حامل قلمه وكيكتب فكتابه الخاص عن مشاعره وأحاسيسه ولهفته ليوم غدا ، مبعد مدة تثائب وأطفأ الأباجورة لكن ماشي قبل مخبى الكتاب بعناية وعاد خرج متوجه لغرفته واللي قبل ميوصلها التفتت للطريق الفرعي اللي كتأدي للسطح السري وابتسم من ذكراها وأكمل طريقه لغرفته اللي استلقى على سريرها بغية استقبال اليوم الموعود ..آخر ليلة ليها أيضا تسائلت بزاف المرات علاش متوقفش الزواج طالما ياسر اختفى لكن لقات أن الأمر مستحيل غادي تكسر قلب وليد وتعطي للبوس فرصة ينتقم من ولدها اللي الى اتضح انه ولد ياسر مغاديش يبقى على قيد الحياة لذلك طردت من راسها الأفكار هادي وتنهدت حسرة وسخرية من ياسر اللي تخلى عليها مقابل وحدة غيرها مماتتش وكتستعد بدورها للزواج بغيره أي لعبة أقدار هاته .. بكات شوية وتحسرت على بزاف الأمور لكن مسحت دموعها معلنة عن توقف موسم الأحزان ع الأقل هاد النهار لأنه يستحق منها تكون فأفضل حالااتها ، نعست وهيا حاملة فحضنها حلم كتتمنى يتحقق ولو بعد حين .. اما هو فمكانه فديك الغابة المنفية كان حاسس بالغيظ بالكره بالحرقة والغضب كيتوقع آلاف لأمور غاتوقع لاغدا مشا واجه ناديا اللي عارف عقليتها لكن كان واثق من درجة حبها ليه اللي غادي شفعله عندها ومعارفش بالضبط شنو غاتكون ردة فعلها وردة فعل الجميع لما يظهر أمام الكل ..  أخيرا صبح الحال والكل كانو فايقين ويجهزو فالأغراض اللازمة والخدامة كينقلو الأشياء فالسيارات متوجهين بيهم للصالة اللي غادي يندار فيها حفل الزفاف .. آخر من استيقظ كانت كسولتنا أو بالأحرى عروستنا ندوشة اللي تمطت في فراشها بدلال وهيا كتستقبل يوم مشرق فحياتها غادي يشكل فارق كبيييييير لا محالة فيها ، فتحت عينيها كتشوف فباقة الورد البيضاء الموضوعة بجنبها ومدت يدها جبدت الكارط الأبيض المعلق وسطها وقرات " صباح الفرح على أحلى عروسة في الكون .. أنتظركِ حبيبتي وليد " ابتسمت وحست برعشة غريبة عمرها حست بيها هادا يوم زفافها اللي كانت تحلم بيه واللي جهزتلو بنفسها وحضرتله وخا فبعض الأحيان كانت تنزعج إنما هادا ممنعش فرحتها الغريبة بيه ، حطت يدها على بطنها كتصبح على مجد كيعادتها مؤخرا وناضت من فراشها وهيا بفستان أبيض حاسة بسكينة وهدووووء للأسف لم يدم طويلا لأن هناك زوبعة حبها عراسات كتر منا ههههه واللي دخلت بدون إحم ولا دستووور حاملة قوابص عديدة بين يديها كتتعثر بيهم تاستقرت على الطابلة اللي فوسط الغرفة 
لين:- هووووووف هلأ لوصل الكعب الخاص بالفستان كنت راح مَوِّت أصحاب المحل لو مجابولي ياه ع الموعد ييييي شو هاد لسة ما أخذتي حمامك جهزتلك إياه من ساعة وفيقتك وقلتيتلي أوك شكلك رجعتي نمتي يخرب هبل الهبل ع عرايس آخر زمن هههههه
ناديا(كانت تشوف فيها مليا):- لين نقدر نسولك ؟
لين(اختفت بسمتها واقتربت منها):- ولووو هئئئئئئ لا تحكيلي ماعجبك شي بالفستان بموت حالي هاه ولا لايكون في بالك موديل للشعر أنا خلاص اتفقت مع المزين الساعة 4 يكون هون آآآآآآآآه ياويلي المايكيير سيمو ضيعت رقمو لازم اخبرو يجي قبل الموعد مع فريقو كرمال البنات تتت شو هالنسوي يا لييييييين 
ناديا(هزت شفتيها كتهزز راسها وغادرت كاع تجاه الدوش):- إنسي 
لين:- شو كان سؤالك لحظة ؟؟؟
ناديا(توقفت جامدة ورجعت شافت فيها بسكون):- هل الحب يغفر الخطايا ؟
لين(عقدت حواجبها مفاهماش شنو كتقصد بسؤالها):- مافهمت لحظة فهميني ست ناديا استني ..
ناديا بدون متستنا جواب بشرود دخلت وقفلت باب الدوش اللي كانت محضراه لين بأجمل وأروع الروائح والورود الزاهية كان حمام كيليوباتري من الطراز الرفيع دخلتلو ناديا وهيا متشوقة لدفئ مائه لعله يتخلل جسدها ويريح شوية من أعصابها ، دخلت وسطه مبعد مرمات الفستان على الأرض بطريقة شريدة وغطست وسط الماء العطر ورجعت فتحت عينيها كتشوف فالفراغ وهيا كتفكر فأشياء مستحيلة
ناديا:- ياااااسر آنا آسفة لكن اليوم يومي أنا ومجد اخرج من عقلي أرجوووووووووك خرج وخليني نفرح 
غطست وجهها كاع داخل البانيو ورجعت خرجاتو وهيا كتنهت بعمق … قضات تما ساعات ومخرجت تاهبلتها لين ومريم بالدقان عاد لالة لعروسة شرفت 
مريم(كتشوف فيها خارجة عاد بالفوطة ديال الحمام وشعرها ملفوف بفوطة صغيرة ايضا):- ميكفيش أنك مغاديش ديري عرس تقليدي وزايداهالي بالروطاااااااار 
ناديا:- امممم هادي رغبة وليد وانا كنشاركو فيها مباغياش نكترو بزاف فداك الشي اصلا يدوب فستان الزفااف آآآه تفكرت من فوقاش كدور بينك وبين وليد الإتصالات ألالة ؟
مريم(كتحضرلها ماتلبس وبحرج مفتعل):- أ.. لا والو أحا آشمن اتصالات هو اتصال واحد وجاوبتو لكن بسم الله مشاء الله خرج تحفة لين وراتولي 
ناديا(ميلت راسها كتشوف فلين خلف مريم):- ع أساس مخلوووووووق ميشوفو يا ست لين ؟
لين(كتفتف بين الحوايج):- أ.. ولك هي إختك ومو حدا غريب احم
مريم(ضحكت وكلست قدام ناديا اللي كانت تنشف شعرها بالفوطة):- بغيت نسولك ؟
ناديا:- همممم
مريم:- شنو راكي حاسة ؟
ناديا(توقفت وحطت الفوطة على حجرها):- لين حبيبتي باغية فطوري 
لين(خلات الشي اللي بين يديها):- حالا بيصير عندك يا أحلى عروس 
ناديا(بتسمت للين اللي خرجت ولتافتت لعند مريم):- تيقيني لا قتلك معارفاش ياسر ممشاش من بالي ماللي حليت عيني وحاسة بحالي شبحه كيدور حولي عينيه عليا كيراقبني كيضيق عليا أنفاسي 
مريم:- تتت حبوبتي خصك تبعدي راسك من هاد التفكير السلبي عندك رجل رائع كيستنا إمتا تكوني مرته رسمي متحرميهش من فرحتو هاد اليوم بهاد الخزعبلات والهواجس 
ناديا(مغاديش تفهميني):- اليوم عيد ميلادي 
مريم(ضحكت حتى سالو الدموع وبدات تبكي):- هئ اهئ وصلنالو لكن ماشي كيما توقعته تعقلي 
ناديا(بحماس):- أكيد الوعد اللي قطعناه هادي 8 سنين مزال فبالي 
مريم:- قتلك غادي كيديري 24 سنة غادي تزوجي بفارس أحلامك 
ناديا(شي حاجة غريبة لامست روحها وتذكرت وليد):- شكون كان يعرف أننا غانوصلو لكلامك يا المهبولة 
مريم:- نتي توقعاتي ليك خرجت صحيحة تقريبا أنا اللي والو ههه 
ناديا:- قلتيلي غادي يكونو عندك 5 ولا 6 ديال البزاوز وحامل عاد وتجي تشدي طابلة نتي وأسرتك فعرسي ههه
مريم(بألم):- وهاني غانشد طابلة لكن مافيدي حتى واحد منهم 
ناديا(حست بمرارة مريم وشدتلها يدها):- الخير لقدام متيأسيش أحبيبتي ويلالة فعرس حنان ولبنى تكوني توحمي هاه هادا توقعي أنا عقلي عليه 
مريم:- هههه إن شاء الله احبيبة ديالي أ.. خلينا من البكاء والدموع اليوم يوم فرح هممم ليلى والبنات فدار خالتي عزيزة كيوجدو داكشي اللي قتلك عليه لبارح اختي عيييييت معاهم ولا بغاو يسمعولي قالك والو يديرو لفتة بلدية وإلا ميسميوهش عرس ههههههه 
ناديا:- هادي متكون غير خدايم خالتي سعيدة نعرفها ههههه
مريم:- مكدبتيش هيا مولات الري والشوار هههه 
ناديا:- هههه عارفة تت وي أدخل
أنجيلا:- مدام مريم ممكن بعد إذنك لحظات مدام هيلين دعاتك للصالون وكتستناك 
مريم(مستغربة):- مدام هيلين اممم تمام أنا راجعالك أحبيبتي 
أنجيلا(فيديها فطور ناديا):- صباح الخير على عروستنا الحلوة 
ناديا(بابتسامة حشمانة من بقائها بالبينوار):- عذرا كان خصني نغير ثيابي مي جات مريم 
أنجيلا(رجعت قفلت الباب مبعد محطت البلاطو على جنب وكلست بود بجنب ناديا):- لا عليكِ أنا ماشي غريبة 
ناديا:- عذبتي نفسك وجبتي الفطور شكرا ليك
أنجيلا:- هادا واجبي فمثل هاد اليوم اللي كنت نستناه هادي مدة طوييييييييييلة وأخيرا تحقق
ناديا(بعدم فهم):- لهاد الدرجة زفاف وليد كان مهم ليك طيب ماهوا تزوج قبل ؟
أنجيلا:- زواجه من هيلينا محض دعابة أثمرت أجمل وردة ساريتا ومكانش سعيد بيه بعكس هادا اللي لمعة عينيه مفارقاتوش والفرحة مرسومة على قلبه وكأنه غادي يحصل على نجمة من السماء أو غاتوقع شي معجزة كونية بعمري مشفت اهتمام وليد كليا يصب في امرأة بهاد الشكل نتي ساحرة قدرتي تحييه من جديد 
ناديا(مرتبكة):- وليد إنسان طيب ويستحق كل الخير
أنجيلا(أكملت بعدها بحكمة):- والحب يستحق كل الخير والحب 
ناديا(بتلعت ريقها وشافت فالأرض):- عارفة قصدك
أنجيلا:- معرفتك لن تغير شيئا بقدر محاولة بسيطة في أنك تمنحيه ما يستحقه منك فعلا 
ناديا:- إن شاء الله
أنجيلا:- متتهربيش مني يا ناديا ولدي وليد تربية يداي عاش وحيد فأدق مراحل حياته اللي استفقد فيها وليديه مرارا وتكرارا وعاش فيها الوحدة والفراغ العاطفي والحنان برغم وجودي كان كيفتقد لأم أم لقاها فيك وشعر بيها معاك عندك تفكري أن تفكير وليد وصولي فالفراش والمتعة غادي تكتاشفي أنه مولع بحنانك بابتسامتك بنظرتك كلامك همساتك صدقيني هو محكالي والو عليك إلا مؤخرا وعاد غير القليل لكن أنا فهمته من نظرة عينيه ولهفة قلبه لما ينذكر اسمك في مجمعه ياااااه سعيدة اانني عشت تالهاد اليوم وشعرت أن الدنيا عوضااتو فاللي فقده معاك ومعا ولدكم الصغير
ناديا(عيونها مرتاعشين بدموع قفزت من آخر كلمة وشافت فأنجيلا):- كنقدر كلامك على وليد وانا غاندير قصارى جهدي باش يكون سعيد دايما 
أنجيلا:- متأكدة من هذا ولذلك جبتلك معايا هاد العلبة فيها خاتم زواج أبوه وغادي يكون شيء رمزي إيلا عطيتيهلو هاد اليوم الخاص بكما أنتما فقط 
ناديا(برعشة يد شدت عليها العلبة مذهولة منها):- حتافظتي بيه كاع هاد السنين
أنجيلا:- كيما احتفظت بذكراهم فقلبي .. فتحيها 
ناديا(فتحتها ولقات خاتم منقوش عليه اسم وليد وناديا وعلى الجانب رباب ومنصور):- هئئئئئ إمتا لحقتي ؟
أنجيلا:- عندكم هنا داك عماد مفيد بعض الأحيان هههه 
ناديا(ضحكت لكن بجدية):-هدية حقا رمزية غادي يفرح بيها وليد
أنجيلا:- حتافظت بيه طوال هاد الوقت بعيد عنو باش نعطيهلو فيوم مثل هادا
ناديا:- فعلا بدونك مكانش غادي يكون هاكدة
أنجيلا(شافت فيها مليا وتنهدت بحزن):- وليد اختارك من بين الكل باش تكوني شريكة حياته متخذليهش وكوني رحيمة بيه عيشي معاه اللحظة ماربما جا يوم وستفقدتيهم بحق 
ناديا(بعدم استيعاب):- ههه كلامك مخيف سيدة أنجيلا
أنجيلا(برجفة دموع اخفتها بسيف وقفت):- أخذت من وقتك الكثير تناولي فطورك يلاه 
ناديا مكملتش تا جملتها كانت خرجت أنجيلا تنهدت بعمق وحطت العلبة على المنضدة وبدات تفطر داك الفطور اللي كان متعتها الحقيقية وشغفها هيا وولدها الحبيب ..

مر الوقت سريعا وجا المساء والفيلا كانت تضرب تشقلب الكل متواجدين فيها علاء فكوستيم رمادي بارد و ليلى فتكشيطتها الحمراء المختلطة باللون الأصفر بارد وشالها اللي كيحمل نفس الألوان وخصلاتها البنية اللي كتطل من مقدمة رأسها كانت رائعة وعلاء كاع محيدش عينو منها مكرهش يلتهمها فداك المكان ههه ، أما أبطالنا الصغار كانو كلهم فكوستيمات سوداء حتى محمد جا مزيييييينتو بيه ويليييييي غايقول للعريس بالاك نجي بلاصتك أنا ^^ .. أما سعيدة فكانت فدفينة بلونكاصي جاياها وقار ، وعزيزة كانت بدفينة فاللون الاصفر بارد المايل للبني ، أما البنات لبنى وحنان هايهاي لبسو فساتين سهرة جااااو يهبلو لبنى كانت طالقة شعرها على راحتو ومايكاب مناسب دارولهم فريق سيمو وكانت لابسة فستان فاللون البني غامق داخلين فيه خيوط بنية باردة درجات كان بجوج حمالات ولاوية عليها شال فينة على كتافها اللي رضوان غي كيحمر فيها باش تعدلهم وتغطي وهيا مين تجي عينو فعينها راها تصاوب مين متجيش راها سامحة ههههه هو كان بكوستيم بلومارين وقمجة تحتها زرقة وبدون كرافاط ، وحنونة كانت لابسة فستان فاللون الوردي فاقع جاي بحمالة يد وحدة اكس وثوبه لميع واصل للأسفل وحسن كان بكومبلي رمادي ناصع وللي كان غير كيلمز ويمغز فيها محيت عجباتو حبيبتو وخا قالها زعما ديك اليد علاش مركبولهاش الغطا ديالها وطبعا حنان تفركعت بالضحك وملقات باش تجاوبه كانت تاهيا طالقة شعرها لكن دايراه على جنب حسب رغبة السي حسن وعرفتو مانا جنب قصده طبعا العاري وبما أن شعرها طويل فيغطي مايغطي هههه ، السي عيسى كان فكوستيم بني غامق كالس فكرسيه الجديد بجنبهم ومبتسم .. ساريتا كانت لابسة فستان أميرات بلونكاصي مفخفخ مالأسفل وشعرها كانت دايرالو دوك بابيليز اللي كانت دايراهم دمية سالي ههههههه نسيت سميتها المهم هادوك .. وهيلينا كانت علامة بفستان عكري واصل لأسفل ولاصق على جسمها بشكل رشيق وفالأعلى كانو فيه جوج حمالات وفتحة الصدر على شكل في كتبين أعلى صدرها المكتنز وشعرها اللي طوال شوية دارتلو تسريحة لولبية بحيث جا مطلوق ومفخفخ اضافة لمايكاب مناسب وأحمر شفاه قاني وبجنبها جاد اللي كان فكوستيم بلومارين وتحت منو تريكو وردي شبابي وكونفيرصة لوك جنوني واحد معلق لانهم عارفينو مجنون ..لين كانت لابسة فستان قصير فوق الركب منمر غير بيد وحدة وجايها راااائع هو نفسه اللي فصورتها الفوق هع ههههه ، منساوش أنجيلا اللي كانت فأونصومبل أزرق ناصع واللي كانت تشوف بنظرات مفهومة غير لجميلة اللي كانت كالسة على الكنبة ففستان سهرات أسود لميع ، هنا وصلنا لمريمة اللي كانت فتكشيطة ذهبية علامة منقولكمش وشعرها كانت جامعاه فذيل حصان عطاها رقة جميلة بزاف وكعب مناسب وكانت أول النازلات من أعلى ومبقاش بزاف على نزول العريسين ..دقات القلب كانت مرتفعة بزاف والتوتر بادي على الجميع طلعت لين وفيدها سارة وتوجهو لغرفة العروس و طرقو الباب ودخلو كانت واقفة بجمالها وهالة الملائكة محاوطاها كانت آية من الحسن فوسط داك الفستان بجوج بيهم شافو فبعضياتهم وشهقو وبتاسمو فرحا وهوما كيشوفو العاملة كتصاوبلها الفستان وتعدل من الأسفل وبكعبها الكرستالي الأبيض والثوب المفخفخ من كل الجوانب واللي فيه ذيل متوسط صعودا لخصرها ولأعلى صدرها الممشوق من أعلى الفستان ولا ظهرها الماسي هادا كان حكاية دونا عن لمعة التريا اللي فيه ، دارولها مايكاب رقيق جدا ناسبها وخلاها تكون أروع عروسة حقا إضافة أنهم برزو عينيها الزرقاوتين بكحل أزرق مائي أسفل عيونها و شعرها دارولو تسريحة الخلف مشدودة بعدة مساسك صغار محجرين وفالمقدمة كانت غرة عريضة من منتصف الرأس جاية جنب كلها وملتصقة بالخلف فالشعر اللي كان تما مجموع بطريقة منمقة ورائعة ، خصلات ثائرة خلاوهم على كلا الجانبين إضافة لحلق ماسي متدلي من أذنيها عطروها ونزلت الطرحة اللي على راسها وتغطى وجهها بالكامل .. على زغاريد لين اللبنانية نطالق الصح لتحت الزغارت ديال بصح وبصحيح هههه بلاما نقولكم شكون .. سارة قدمتلها باقة الورد الخاصة بالعرائس وجات خلفها وحملت ذيل الفستان وفتحو الباب باش تخرج وفعلا تمشات فداك الرواق وهيا حاسة ببزاف الاحاسيس معمرها توقعت غادي تعيشهم ولا يوقع وتتزوج كي الناس وبطريقة عادية ، كانت نازلة الدروج وهيا حاسة أنها فوق غيمة كتتمشى ومجد كترت حركته بشدة يمكن من التوتر كانت ترتجف وقابضة على مقدمة فستانها باش تنزل وعينيها محرجتين كيشوفو بوضوح فالجالسين في انتظارها واللي بداو زغارت بدون توقف حتى استقرت وسطهم والكل حاوطها كيسميو الله ويباركو وجميلة مقدرتش تخبي دموعها وعزيزة وقفتها معاها وخلاتها تثبت راسها كان صعيب عليها تشوف بنتها ففستان زفافها وهيا بهاد الروعة ، بنتها اللي شعرت بدموع عارمة فعينيها وهيا كتشوف الفرحة فعينيهم وكتتمنى لوكان تقدر تفرح كيفهم قاطع شرودها وصول جدها عندها واللي أفسحولو الطريق واللي كان فكوستيم أسود وهيا انحنت وباستلو راسو وهو ايضا ، عطاتو يدها وسارة دارتلو إشارة بصبعها يعني تقدر ديرها وكان عليه يتمشى بيها حتى للباب فين كان واقف بكوستيمه متوتر مرتبك معارفش كيدير يتحمل روعة الملاك اللي مقبل عليه ، عيسى شدها من يدها وضغط زر التقدم للأمام بالكرسي الّأتوماتيكي وهيا تمشات بجنبو حتى وصلو لعند وليد اللي نزل قبل يد عيسى وراسو ومدلو يدها اللي شدها بين يديه ، يدها حبيبتو اللي كتحمل خاتمو الموشوم بحبه ، نبضات قلبه كانت مالية المكان والكل خلفهم كيتهافت وقلبهم كيرجف حبا لهاد اللحظة .. برعشة هز الطرحة اللي كانت على وجهها وهزها مرجعها للخلف وما أحلى ملاكو شهق وبدون ميحس قال سبحان الله وهي حشمت ونزلت راسها الأرض بابتسامة وباسلها راسها تحت تصفيقات الجميع .. وليد كان فكوستيم أسود وقمجة تحتها بيضاء فوق منها سترة في سوداء وداير بيبيون فعنقه وشعره كان دايرلوو تسريحة شبابية مناسبة ناديا كانت غير كتشوف فيه ولولا نطق جاد كانو تما بقاو ..
جاد:- هيييييه العرس فالصالة ماشي هنا خليونا نمشيو تفضلو يا جماعة 
ضحكو كاملين ونطالقو فسياراتهم العريسين فليموزين بيضة مزينة بكل الورود الجميلة وموراهم سيارة هيلين اللي كانت فيها لين وجاد وساريتا ، عيسى ركب معا بلال هو و جميلة و عزيزة ومريم أما ليلى ركبت معا راجلها وأسرتها وسعيدة ايضا ركبو فسيارتهم اللي جاو بيها ، كذلك سيارة وليد اللي كانت هيا الأخرى مزينة وكيسوقها راجل من رجالو كانت فيها أنجيلا وعماد اللي عوجو شنايفهم ووجوهاتهم لهاد الصدفة ^^ .. وبجوج بقاو يشوفو فالطريق اللي نطالقو فيها الجميع محيحين كلها باللون الغنائي اللي كيعجبه و التزماااار 
وليد(مرتعش وقلبو كيخفق بقوة):- أ.. مشفتكش اليوم كلو حاسس حالي مشفتكش هادي شحال 
ناديا(بابتسامة شافت فيه):- ههه مفروض منتشاوفوش حسب الأصول من فترة 
وليد(شد على قلبو ويدو التانية محتضنة يدها):- إلا لابغيتيني نموووت 
ناديا(سيرة الموت يا حبيبي):- بعيد الشر عليك 
وليد(بفرحة كبيرة):- جيتي كيما تخيلتك آية من الجمال الله يحفظك لي ياجوهرتي الحبيبة 
ناديا(ابتلعت ريقها ومدت يدها لحقيبتها الكرستالية):- ممكن يدي 
وليد(مدهوش فجمالها):- هااااه ؟
ناديا:- ههه يدي بغيت نعطيك حاجة 
وليد:- أ..أه ديزولي ههه تفضلي
ناديا(جبدت العلبة من حقيبتها وفتحتها):- احم نتا لازم يكون عندك خاتم صراحة أنجيلا فاجئتني بيه تفضل 
وليد(بعدم استيعاب وفرحة):- واووو منسيتيش ؟
ناديا(نسيت فالحقيقة احم):- أ.. اقتارحت عليا أنجيلا يكون هادا هو الخاتم ياريت تطلع على اللي مكتوب فيه لداخل
وليد(حيده من مكانو وحملو بين يديه وقربو من عينيه كيقرا):- وليد وناديا .. منصور ورباب هئئئئئئ خاتم والديا ؟
ناديا:- أهاااه أنجيلا حتافظت بيه من أجلك 
وليد(بفرح كبير ورجة عيون):- راااائع أنا فرحاااان بزاف خذي 
ناديا:- كيفاش ؟
وليد:- ماشي نتي عروستي إذن لازم تلبسيهلي 
ناديا:- أه هههه هات 
وليد اقترب من وجهها حتى أربكها وهيا بقات مسمرة نظرها فالخاتم ولبساتولو فيدو وشافت فعيوينو الرمادية العاشقة وهو بادلها نفس النظرة ، ونحنحت خجلا من السائق اللي كيبعدهم 7 ميط فديك الليموزين واصلا بيناتهم حاجز يعني تايفتح سرجمه عاد يشوفهم ولكن اللي فيه شي تفعفيعة راه مكتمشيش وخا وليد عيا ميشرح هههه ، الطريق كلها كان كيتأملها بصمت وبتسامة وهيا مرة مرة كتهرب عليه عينها ومرة تستسلم وتشوف فيه ايضا حتى وصلو للقاعة وستقبلوهم بزفة كلاسيكية نوضت الجنون لبنات الحومة محيت بغاو الحيحة وتوعدو ففقرتهم غايديرو العجب هههه المهم طلعو العرسان وموراهم العائلة ولداخل فالصالة كانو كيستناو بشوق ولهفة قدومهم ، الصالة اللي كانو فيها الحضور ماليين المكان بما فيهم البوس وجعفر و عائلة علاء أنور وخديجة وعثمان وأمنية ونوفل ، كذلك كان مصطفى ومراتو رحاب وولادهم من ضمن المعازيم ، حبيبة وحمزة حتى هوما ، مصعب وزكية ، و عائلة سامر وقيس اللي كانو واقفين عند الباب يستناو سارة تجي هههه كلها وهمو والله ، ماشي غير هوما اللي كانو واقفين فالباب بوحدهم كانو تاهاد الجوج تما مسمرين فكوستيماتهم كيستناو بتوتر ابراهيم وإلياس .. المهم بتاعدو عن الأنظار ودخلو العرسان للصالة ونخفضت الأضواء ونطالقت أضواء ملونة وعليهم محدد ضوء قمري ولحضور كلهم وقفو يصفقو والصحافة كتصور وتعاود ومتابعة كل لقطة فالعرس .. توجهت كل عائلة ماللي جاو معاهم لبلايصهم جميلة عند البوس وجعفر ليلى وعلاء عند عائلتهم مريم شدت طابلة هيا وعيسى وعزيزة وبجنبهم طابلة سعيدة وعائلتها .. هيلين ايضا شدت طابلة هيا وجاد ولين وسارة وسامر وقيس اللي جاو معاهم كلسو ، والعريسين دخلتهم كان لازم متكون بتحية لكل الحضور من عائلاتهم ومعارفهم ورجال الأعمال من الطبقة العالية بمختلف أعمالهم وتخصصاتهم ، وكذلك برقصة كلاسيكية وقفو فالوسط وتقدمو جوج ولاد بواحد الشال أبيض طويل عريض وحاوطو بيه العريسين ناديا ووليد لحظتها حسو أنهم منعزلين عن الجميع هو وهيا فقط وداك الرداء كيطاير من حولهم ومرة وحدة اختفى واختفت معه الأضواء وأضيئت أضواء خااااافتة وردية وزرقاء ناعمة معا أنغام الموسيقى اللي نطالق بصوت تناثر النجوووم .. الكل كان مسمر فمنظرهم ورقصتهم وهي بين يديه كانت ترتعش وقلبها يعلو وينتفض ملامس لصدره اللي كان باغي يعصترها ومهمو تاشي حد مالحضور لكن لابد ميصبر على جوهرته .. كملت الرقصة وتوجهو يحييو الحضور واحد تلو الآخر حتى وصلو لطاولة البوس اللي وقف وتقدم عندهم 
البوس:- مبروك لكما أنا فرحتي اليوم معارف نعطيها لحد 
ناديا(بتالعت كلامو بسيف):- شكرا ليك
وليد:- هذا من لطفك
البوس:- أنا هديتي اليوم غاتكون هديتين وحدة بمناسبة عيد ميلاد ناديا والثانية لزواجكم
ناديا(بكره وتأفف تحت قناع ابتسامة):- علاش تكلف راسك مكان تاشي داعي
البوس:- ولوو نتي تستاهلي ووليد أيضا أتمنى ينالو إعجابكم 
وليد:- ممتنين ليك 
 البوس:- كلو من أجل عيون العروس يهون تسكنوها بالهنا 
ناديا(شافت فوليد بدون فهم):- شنو هيا ؟
البوس(جبد مفتاح من جيبه):- مفتاح فيلا هدية مني ليكم 
ناديا(بلؤم):- أنا باغية نبقى ففيلا وليد شكرا عذبت نفسك
وليد:- أ.. ناديا متعلقة بفيلتنا بزاف لذلك كنشكرك اللي فكرت فينا
البوس(عطاه المفتاح):- عموما هيا جاية على البحر مباشرة إيلا بغيتو فشهر العسل تزوروها وفيها غادي تلقاو هديتي الثانية في الإنتظار 
ناديا(ضغطت على يد وليد اللي كانت شاداها باش يتحرك):- امممم 
وليد:- طيب عن إذنك نتكلمو فالتفاصيل لاحقا
البوس:- خذو راحتكم
ناديا(مين بعدت همستلو):- أفففف شحال ثقيل 
وليد:- هههه ميليقش العروس تتذمر من معازيمها
ناديا:- اممم يع إيلا كان بحال هاد النوع نتذمر ونعاود
وليد(ضحك من جنونها لكن موافقها الرأي تماما):-… هههه

مريم(هازة طرف تكشيطتها):- عن إذنك ممكن تفتحلي الباب بغيت نشوف زوجي 
العامل(اللي كيفتح ويقفل الباب الرئيسية):- أكيد أمدام تفضلي
مريم(برا الكولوار قشعت ابراهيم وشاب معاه):- ابراهيم ابراهيم
ابراهيم(ريشلها باش تجي):- أجي مريم … هادا إلياس صاحبي من أيام التدريب إلياس هادي هيا مرتي مريم 
مريم(بابتسامة):- متشرفين أخويا
إلياس(ولاد لحرام فين كيلقاو هاد البنات):- متشرفين أختي مريم عرفتي ابراهيم كيضل صارعلي راسي مريم مريم إيوا الله يفرحكم ويجيبلكم شي ذرية صالحة 
مريم:- شكرا ليك .. ابراهيم ممكن واحد الدقيقة
ابراهيم:- عن إذنك أإلياس ..
إلياس:- خذ راحتك أنا غادي ندخل نشوف الأجواء شوية لداخل 
مريم(تامشا إلياس):- شكون هاد إلياس أول مرة نسمع بيه ؟
ابراهيم:- صاحبي وزايدون خلينا من إلياس ولا عباس آش هاد الجمال كلوووو بصح بيني وبينك لباس الغرام أحسن
مريم(ضرباتو لكتفو ولتفتت يمينا وشمالا):- هششش راه يسمعك شي حد
ابراهيم:- هههه مالني كنخطي فالشعب ياك كنغازل مراتي 
مريم(بتأفف حمارت بالحشمة):- صافي سكت 
ابراهيم:- هههههه ويتك ويتك على الحيا
مريم:-هوووف واش مغاديش تدخل تكلس معانا راه خالتي سعيدة شوية وتنوض 
ابراهيم:- هاديك خالتك مجنونة واش شفتي الناس اللي لداخل من أي طبقة وهيا باغية تجيبلي الحيحة 
مريم:- وعلاش مال ديك الطبقة ماشي مغاربة وكيعرفو هادشي وزايدون هادا عرس بنتنا اللي بغا يهدر يهدر
ابراهيم:-واانا مالي مين مالين الشي وافقو عومو بحركم 
مريم:- مغاديش تدخل معايا
ابراهيم(التفت للخلف):-اممم 
مريم(دخلها الشك):- كتسنا شي حد ؟
ابراهيم:- لالا شكون غادي نستنا 
مريم(بعينين مواثقينش شافت خلفه ورجعت شافت فيه):- إيوا دخل معايا ودباااا 
ابراهيم(شافها تمشات وتبعها):- زيدي زيدي
إلياس(داخل القاعة عند واحد النادل):- تتت كاع نتوما صالة قدها قداش ودايريلي عدد محدود فعصير لافوكا يا أخي معجبني تاحاجة من هادو وبغيت لافوكا سير جيبولي 
النادل:- طيب خذ فريز وانا نجيبلك لافوكا
إلياس(كيعوج ففمه):- شحال فيك والله وجاتك فتحية تاتردك نتا عصير لافوكا هات هات .. أووبس سمحيلي آآنسة
لين(كان غادي يوسخلها فستانها بداك الوردي جات تاخد كاس لسارة وهو مشافهاش):- لك شووو هاد شو بك يااا إنتا أعمى شي ؟
إلياس(حال فمه وبعدم تصديق):- هئئئئئ نانسي عجرم
لين(بتكميشة فعينيها):- لا والله سيرين عبد النور ؟؟؟ 
إلياس(شهق من جمالها وعيونها ودعابتها):- ويلي شحاااااااااااال كتحمقي قرطاااسة نتي باينة مستوردة 
لين(شافت فيه بشراسة):- ولك عم إحكيك أنا يا بني آدم ؟؟؟
إلياس(هز شنافتو كيحاول يستوعب شنو كتقول):- نتي شكووون ؟
لين:- مبين عليك شاب أزعر تركني بحالي ..هيي لو سمحت فيك تجيبلي عصير أفوكادو لهونيك 
النادل:- والأستاذ طلب نفس الطلب حاضر دقايق يكون عندكم 
لين(كتشوف ففستانها لاقاسها وهو حال فمه فيها):- هيييه ع شو عم تطلع ؟
إلياس(مسحور فيها وفلغتها وفكل شي):- نتي من أي بلد ؟ 
لين:- من جهنم الحمرا بعدين مراح تصاحبني حل عني حتى اعتذار مافيك تقدمو شو هالعالم يا اففف
إلياس بقا متبعلها العين وصاااااااااافي السيد طاح أأأأح انا يا قلبي وطاح على لين الله الله هههههه ^^
خديجة(بتكشيطة كحلة جاياها زازز):- بنتي ليلى تبارك الله والصلاة ع النبي العرس همة وشان 
ليلى:- واه أماما تعبو عليه بزاااف وليد بغا عرس ناديا يجي أروع مايكون
أمنية:- هممم مصاب عرسي تانا يجي هاكدة 
خديجة(شافت فعثمان وعاد فيها عرق النمردة):- حسبي السنين راكي عاد فحكم المخطوبة 
علاء(غمز لعثمان):- هههه معليش تالحلم زوين وإن شاء الله يجي عرسك نتي وعثمان أروع من هادا عاد
نوفل:- ولكن بشرط باغيه يكون عرس تقليدي على أصله وفصله بلاما نجيبو هاد لامود ديال الغرب 
خديجة:- بطبيعة الحال أصلك أصلك مهما بلغت لابد متولي لطبعك
أنور:- أسيدي غير جيبولنا الديبلومات اللول و خدمو وموراها يحن الله 
خديجة(بفرح):- ها الكلام الزين 
رياض (جرها من تكشيطها):- ماما ماما جعت ؟؟
ليلى(عضتلو شفتيها):- شتت احبيبي شوية وغادي يجيبو لأكل ونعطيك
علاء:- بغيتي تقتلي الولد بالجوع أنا نمشي نشوفلو شي حاجة ياكلها 
ليلى:- لا أعلاء حشووومة قدام الناس 
علاء:- محشوماش نخلي ولدي يموت بالجوع مجنونة نتي هههه دبدوب صبر شوية غادي نمشي نصيدلك شي صيدة
رياض:- هيييييي يوبي 
ليلى:- آخ منك نتا هههه 
ضحكو كاملين عليه وننتاقلو من طابلتهم لطابلة هيلين وجاد والرباعة 
سامر(قدام سارة وكيتناقشو وبيناتهم واقف قيس كيفك كي العادة):- لا مفهمتينيش كنقولك كيان المرأة ديما كيقلب على الكماليات من الرجل وحده علاش لأنها كتستطعم تصرفاته وعطاياه بشكل ألذ نعطيك مثال تجيبلك صديقتك هدية غادي تفرحي وتتقبيلها انما إلى جابلك شي شاب هدية ويكون فنفس الوقت عاجبك غادي تحسي بطعمها أكثر 
سارة:- ماشي شرط يكون هادا عاجبك عاد تسول إحساسك واش حسيت بيها أو لا .. يقدر يكون عابر سبيل فحياتك مع ذلك يخلي أثر فعقلك بااختصار لو جيست كي كونت 
سامر(بهلع):- يعني نتي إلى جابلك شي ولد هدية غاتقبليها منو ؟
سارة(بنمردة):- بطبيعة الحال 
قيس(شاد الضحكة بسيف وحمر فيه سامر):- ممم مقصدتش يعني سارة عندها الحق مثلا جات شي مناسبة عارضة اكيد غادي تتقبل هدايا الناس ههههه 
سارة:- قيس عندو الحق ومنمشيوش بعيد نتا نفس الشيء لا جابتلك شي بنت هدية غادي تقبلها ومستحيل ترفض
سامر:- شكون قالهالك أنا إيلا متلقيتش هدية من البنت اللي كنبغي منقبلهاش من غيرها 
سارة(بحنق):-إيوا وفرت على البنات مصاريف الهدايا همممم 
قيس:- واش جينا باش نفرحو ولا باش تناقشولي هنا فهاد المعضلة تاني ؟؟
سامر:- هي اللي بدات 
سارة(بعناد):- هو 
قيس(مسح على صدره ودار اشارة الهنود):- أنا اللي بديت يلاه غير سكتونا وخليونا نستمتعو بأجواء العرس هممم 
هيلين(بعيد هيا وجاد وبالموسيقى مسامعين والو):- بورفيكت فستان ناديا وجات تهبل شوف كيف كتبتسم 
جاد:- فرحان أنا لوليد شوفي ضحكته واصلة للودنين 
هيلين(شافت فيه معوجة شنايفها):- افف على مصطلح كيجيب الرهبة 
جاد:- وراه تعبير مجازي تانتي فوتي فوتي ومدققيش
هيلين(دفعاتو بيدها):- مجنووني 
جاد(عاض على شفتيه بإغراء):- اممم شنو بانلك نمشيو شوية للحمامات تصاوبيلي كرافاطتي ؟
هيلين:- ههههه تاتكون لابس وحدة عاد هدر
جاد شاف فملابسه ولقا راسو لابس تيشيرت تحت جاكيط الكوستيم وضحك معاها من بلاهته 

أنجيلا(معنقة وليد):- مبروك يا حبيبي ألف مبروك سعدت لأجلك
وليد(معنقها بحب):- أنجيلا وأخيرا 
أنجيلا:- وأخيرا حقا قدرت تحقق حلمك بالإرتباط بناديا الله يباركلكم صغيرتي أجي فحضني 
ناديا(عنقتها بمودة):- شكرا ليك أسيدة أنجيلا
أنجيلا:- اهتم بها وهتمي بيه والله يسعدكم 
وليد:- أنجيلا استخدمي سحرك مربما تلقاي هنا شي متقاعد ههه
أنجيلا(بدعابة ضرباتو لكتفه):- هششش مزالك مشاغب هه عن إذنكم 
وليد:- شوفي شوفي وخبريني انا نتصرف
أنجيلا(ابتسمت ومشات متوجهة للحمامات وغي شافتو رتجفت غادي تعتر):- أ.. صفوان 
البوس:- أنجيلا سنين هادي يا امرأة 
أنجيلا(كترتجف):- وو واه فاتت سنين وانا متبدلتش ومزال حاقدة عليك ليوم الدين 
البوس:- ههه مازلتي سليطة اللسان
أنجيلا(بغات تزحزح تتجه للحمامات):- بعد إذنك مضطرة نمشي 
البوس:- سعيد بشوفتك
أنجيلا(بلؤم ولات خطوة):- غادي عاد تسعد فنهاية السهرة يا .. بوس 
البوس(كمش عينو فيها وهو متبعلها العين ولتفت هز تليفونو يكلم فيديريكو):- أمدرا ؟
فيديريكو:- كلو تحت السيطرة أبوس الشحنات فأماكنهم وكلو تمام
البوس:- حل عينك مزيان وأوياك تغلط شي غلط
فيديريكو:- تحت أمرك أبوس 
جميلة:- متوترة بزااااف عيسى محيدش عينو من عليا ومعارفاش شنو كيستنا مني ندير واش نقطع هاد الفرحة ونقولهم آه سمحولي تفكرت حاجة أنا أم العروس
جعفر:- شتتت خفضي صوتك ومتصعبيش الأمر تقدري فنهاية السهرة تاتخوا الدنيا ويبقاو غير العائلة تعتارفي 
جميلة:- منعرف منعرف أنا هادشي معاجبنيش بمرة
جعفر:- نتي لابد متعتارفي أجميلة باش ترتاحي وتريحينا 
البوس(كلس بعنفوان مقاطعهم):- تعترف بشنوووو ؟؟؟ 
جعفر:- تاحاجة عن إذنكم شوية ونرجع
جميلة(تزحزحت محلها وبرهبة شافت فالبوس اللي كان مكمش عينو فيها):- راه جاوبك زعما 
البوس:- لكن جواب كاذب
جميلة:- وانا جاية نستمتع خلي عليا تحقيقاتك ومرضك تالمبعد
البوس:- أوك جميلتي خذي راحتك ..

توجه جعفر لجهة العاملين وطلب كاس منهم باش يعدل الدماغ وبقا كيشوف فالمعازيم تاطاحت عينو على زكية وشهق كيشافها والتفت هارب منها لكن رجع شاف فيها وتذكر أنها فاقدة ذاكرتها يعني وخا تشوفه مغاديش تعقله ، بقا متبعلها العين وحس بالشوق ليها ولجنونها لكن للأسف مغاديش تعرفو شكون يكون حيت أصلا معارفاش تا راسها وانتبه للباس السهرات اللي كانت لابساه وردي وفيه الأصفر وبدون ذراعين وواصل للاسفل وشعرها كانت جامعاه فقبة مزركشة خلف راسها يعني باين العز عليها وضحك نهار تفكر مين بغاو يجهزوها لحفلة المؤسسة سخر بمرارة فعلا كانت ايام سعيدة ، عرساننا كانو كالسين فأماكنهم الخاصة والناس كتكلمهم ولا يباركولهم حتى لشوية ودخلت الفرقة الشعبية وطفاو الضو الرسمي ودارو أضواء ملونة أحمر وأخضر وأصفر وأزرق وردي وووو المهم روعوها وطلقو الدخاخن فوسط القاعة ودارو جو حماسي غي ديال الحيوووح ، ودخلت سعيدة بالعصا وموراها رضوان وحسن ولبنى وحنان اللي حطو المكاب اللي جابو فيهم الهدية وحطوهم قبالة العرسان ورجعو لوسط القاعة كاملين فرقصة طويلة دايرين الصف وعلاش مينوضوش ولاد ليلى وأمنية وعثمان ونوفل وناض جاد وخا ميعرفش وجر هيلين معاه وطبعا قيس كان تما إلا سارة وسامر اللي بعنفوان رفضو وبقاو بجوج جامعين يديهم كيشوفو كلها فين ،،، ههه ناضت عزيزة رغما عنها وخا حشمانة هيا ومريم وهاتك يارقص وكتاف وناضو حتى من الطبقة الراقية لأنه عجبهم هاد النوع اللي دخل يبدل شوية من الأجواء الروتينية اللي تعودوها ورجال الأعمال بقاو تما كتف بكتف ،، وليد وناديا كانو متبعينهم وكيضحكو من أعماق قلبهم على ديك اللحظة محيت كانت فريدة من نوعها وإلياس توجه لعند لين عيا ميصبر وجرها وخا رفضت لكن حشمت من الناس ووقفت قاتلو متعرفش لكن واش غادي يطلقها وبدا يوريها كيدير وهيا تقلدو بشكل عجيب وتضحك وأخونا في الله ذاااااااااااااااايب وااااخالتي مو إلياس الولد لقا العروس وجدي راسك ههههه ^^ 
المهم كانت وصلة ممتعة بزاااااااف قدمو فيها تبريحات ولاد الحومة ونشطو فيها وكملت ومسخااااوش بيها لكن كلشي رجع لمحله كيمسح فالعرق والمتعة وإلياس ممشا تاخدا منها النمرة ديال التليفون هادا شاطر ماشي بحال ابراهيم وياسر آآآآآآآه وعلى السيرة كان فالدار اللي كان فيها كيلبس آخر حاجة وهيا جاكيط الكوستيم مبعد متعطر وصاوب شعره وابتسم للمرآة 
ياسر:- أنا جايك يا حبيبة قلبي 
خرج منطلق فسيارتو نحو المدينة بالضبط نحو صالة العرس اللي مختلف الأغاني كانو معمرينها والحيحة نايضة وتقديمات الأكل ماشية على قدم وساق .. مبعد مدة وقف وليد وفيدو ناديا فوسط القاعة وشكله غادي يلقي كلمة 
وليد:- اممم أحبائي بما أن العدول في الطريق بغيت نسبق الحدث ونحتفل بمناسبة عيد ميلاد حبيبتي ناديا اللي كيصادف اليوم واللي غادي يولي من الآن فصاعدا يوم مهم فحياتي لأنه غادي يكون يوم مولد جوهرتي الغالية ويوم زواجي بها ~  تصفيقات~ وبما أننا جميعا جينا باش نحتافلو بهاد الحدث فسمحولي نقدم هديتي لأروع هبة وهبهالي الله - تصفيقات-  
وليد أومأ براسو لبلال اللي ريش براسو للعاملين باش يكشفو عن الهدية واللي قامو باللازم وطفاو الإضاءة وتفتح سقف الصالة وبدات الألعاب النارية المزخرفة بشتى الألوان مصممة على شكل قلوب وبوالين وكلشي انبهر بيها وعجبتهم ، توقفت وفاتت طائرة شراعية وطلقت غلاف كبير مكتوب فيه عيد ميلاد سعيد حبيبتي ناديا ..وناديا هنا ابتلعت ريقها مبتسمة كتشوف فيه وهو كيبوس يدها وكيراقب نظرة إعجابها والناس متهافتين ومذهولين من كل ديك العروض وأخيرا تفتحت واحد الباب جاية فالقنت وشي 4 ديال الرجال أشداء مدخلين منها واحد الحاجة ضخمة مجرورة فكروسة ، الناس شهقو مستغربين وناديا سولاتو بعينها وكأنها عرفت شنو كاين تحت داك الغطاء اللي كان مألوف بالنسبة ليها ، وصلو بيه لواحد الجانب وتقدم بلال ونزل الغطاء والناس ماشي غير شهقو إنما مصدقوووش كان نفسو تمثالها اللي وراهلها فقصره فالخاريج باختلاف بسيط فأسفله كان منقوش اسمها وتاريخ الميلاد و سطر آخير جوهرتي وسارقة قلبي .. الصحافة كلهم بقاو يصورو ويتسائلو كيفاش حول موضوع فضيحتها لحالة عشقية تستحق المديح ..
ناديا(بفرح):- واووو متوقعتكش غادي تجيبو بهاد السرعة
وليد:- باغي الكل يشوف تجسيد حبيبتي الفني 
ناديا(بلمعة فعينيها):- شكرا أوليد شكرا على كل شيء 
وليد(انتبه للصحافة اللي بقاو يصوروه من كل الجوانب):- أقلو لقاو حاجة تلفت انتباههم عينيا من الفلاشات مبقيتش نشوف إلا نجمة وحدة مضوية حياتي 
ناديا:- هههه ناري عليك من أي حاجة كتستخرج منها كلمات غزل يا فاشل
وليد:- فاشل غير قدام عينيك الساحرتين
ناديا:- احم نحن وسط آلاف المشاهدين انتبه هههه 
وليد(شاف حواليه):- تجي نديرو حاجة مجنونة تاني ونهربو 
ناديا:- ههههه سوى لا بغيت أنجيلا فعلا تاخد محلنا 

..موراها خرجو جوج بنات من عاملات الصالة جارين فكروسة أخرى طورطة كبيرة مداورين عليها النجوم اللامعة من كل جهة وفأعلاها صورة ناديا على وجه الطورطا اللي عجبتهم كذلك وليد شد يد ناديا وقسموها من الأعلى للأسفل وسلمو زمامها للعاملات ..
مر الوقت وجا الوقت اللي كيستناوه وكنستناوه كاملين وهو عقد قران ناديا ووليد بشكل رسمي والصالة كلها كانو كل واحد منغمس فحديث أو رقص يعني الوضع كلو تحت السيطرة لكن الوضع برا مكانش تحت السيطرة بمرة ، بالضبط خارج البوابة الرئيسية كان واقف ابراهيم وإلياس بكوستيماتهم ومتوترين والعرق متصببة منهم 
إلياس:- زعما يديرها ؟
ابراهيم(بدون ميشوف فيه ابتلع ريقه):- يديرها
إلياس:- وخا قلنالو هادشي غلاط
ابراهيم:- وخا تحلفله فالكعبة 
إلياس(بعدم تصديق):- وأوامر الداخلية ؟
ابراهيم(بسخرية):- هئ طز فيها 
إلياس:- خطير هاد الولد والله تا خطير معرفتش كيفاش كيدير يفهم 
ابراهيم:- سولني أنا عليه شيبني شيبني على صغري ومعرفت منديرلو بح صوتي وانا نقولو ظهورك دبا غادي يحطمنا تحطيم لكن شكون يسمع قالك خرجتو عليا الخطة وانا مقادرش نصبر على هاد المهزلة 
إلياس(بتأثر):- كلو على ناديا 
ابراهيم:- وليه على سواد عيوني تانتا 
إلياس:- آآآه عليك ياناديا ومدرتي فينا 
ابراهيم:- غني غني حسن 
إلياس(حك فراسه):- لكن هيا ختارت تتزوج بغيره شنو هاد التملك اللي جد فيه؟
ابراهيم:- كتسولني كتسولني بحالي انا فاهم فيهم شي حاجة راه بحالي بحالك تابعه كي البهلول
إلياس:- حولي كلمة بهلول لمثنى ؟
ابراهيم:- والله وماتبعدني تانثني خويا على ربعة وعشرين
إلياس(عوج شنايفه كيراقب الممرات):- ياربي غير ميخرج حد وميلاحظوش هئئئئئئئ ابراهيم لحق 
ابراهيم(شاف فيه مخلوع وشاف فنفس الاتجاه):- مالك هئئئئئئئئ يا ويييييييل أمي أنا 
ضربات القلب متسارعة و خطواتو واثقة وهيا كتخط على الأرض متوجه عندهم بكوستيم أنيق هوووووووووووا ياااااااااااااااااااااسر بردي بردي قلبي الصغير لا يتحمل اااااااااخ اياسر شحال توحشناااااااااااااااااااك ههههه هاوا جا ياسر متحدي أوامر الداخلية ومتحدي المهمة ومتحدي الشعب باغي غير يمنع الزواج بأي طريقة كانت والحل أنه يدخل ويفاجئهم ياااااااسر هو هادا اللي مهمو حد وجاي وناوي يخرج من ديك الصالة حبيبتوووو أمام الملأ أمام العالم كله ، ابراهيم وإلياس دخلو فبعضياتهم وطارو عندو استوقفوه بسييييييييف شادينو وضروري ميمنعو دخولو بأي شكل كان وإلا كله سيذهب هباءا منثووووووووورا .. ياسر دار فعينه هدف ومستحيل يخرج بدون تحقيقه وكلمة وحدة تتكرر فجوفه جايك ياناديا جايك يانور عيني ..

داخل الصالة
وليد:- ههه الأجواء تحفة زعما دنيا قامت بمجهود جبار
ناديا:- فعلا التحضيرات على أعلى مستوى وحتى الحضور باين عليهم الرضى
وليد:- عرفتي هادشي غير بروتوكولاات ولولا أني باغي نشهد العالم على زفافنا كنت اقتصرتو فالفيلا ولمة الأحباب
ناديا:- نتا عارف أنه كان طموحي لكن للصراحة هادا أحلى
وليد:- يا ملعونة شفتي كنقراك أنا 
ناديا(حست شوية بزغللة عيون):- اممم 
وليد(شاف فيها بلهفة):- نتي بخير نجيبلك مصعب ؟
ناديا(بفستانها الملائكي وشكلها المنمق):-ننن أنا بخير 
وليد:- تمام حبيبتي شوية وغادي يجيو العدول وتولي أميرتي بحق 
ناديا(بابتسامة باهتة):-امممم 
جاد(عنق وليد من كتفه):- عروستنا غادي نسرقو منك واحد الدقيقة 
وليد:- راجع ياعمري ..
جاد:- العدول على وصول ألوحش وجد راسك 
وليد:- هههه وله جمع لسانك السافل قبل منقطعولك
جاد(كيطلعلو حواجبه باستفزاز):- نتا وسط الشعب متقدر دير والو
وليد:- جربني ههه
جاد:- هي اللي بغات هيا هيا هياااا اللي بغات لالاي للاي لاي 
وليد:- تتت ياربي على حمق سلطني بيه الله أجي نشوفو هيلين واش جابت لاكارط ديالها هاديك فيها الزهايمر كتر منك

ناديا كانت تبتسم للحضور الواقفين فكل مكان وحكت فعنقها بارتباك وشافت فالفراغ وحست برعشة غريبة وضربات قلبها بقاو يضربو بوتيرة أسرع ، إحساسها المفاجئ مستحيل تنكره لأنها حافظاه عن ظهر قلب رعشة جسمها تعرق يديها توترها وارتباك حدقات عيونها وتثاقل فالتنفس كلها إشارات كتعرفهم عز المعرفة ، بنظرة متسائلة التافتت للبوابة الرئيسية اللي كانت خلفها ومغلقة محيت تقريبا كلشي الحضور كانو تم .. شعورها مستحيل تنكره بقات تتمشى تجاه البوابة بشرود وتثاقل وحتى حركة طفلها زادتها توتر على توتر لكن كانت تابعة إحساسها وفمها مفتوح كتتنهد بصعوبة ، وصلت لغاية الباب وغمضت عينيها وشدت مصراعي الباب وفتحاتو بصعوبة .. وبنظرة استغراب ضحكت على نفسها لأنها ملقات والو فالكولوار من غير ورقة طايرة فالهوا متجهة صوب الأرض ، انحنت بصعوبة وهزتها مبعد مستقرت بجنبها وبانتلها مألوفة وشهقت بعيون دامعة لما تذكرتها وقرات محتواها اللي كانت عبارة عن نذور زواجها بياسر واللي متأكدة أن الورقة معاه هو بوحده إذن …….؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ناديا(قلبها غادي يوقف):- هئئئئئئ مستحيل يكون هو .. مستحيل 
رجعت كتقرا ورقة النذور من جديد واللي هيا عاقلة أنها كتبتهالو صباح عرسهم وحطتها فجيب حقيبة بنطاله ومكان حد عارف بيها مغيرهم كيفاش تاظهرت دابا ، حتاضنتها فصدرها وهيا حاسة بدوخة كتشوف من كل اتجاه مبانلها والو ومبقات عارفة تاحاجة .. يدها على قلبها حاضنة الورقة ورتعاشة جسمها مستغرباها بشكل لا يوصف
وليد(خلفها):- حبيبي كاين شي مشكل ؟
ناديا(التفتت عندو):- لالا والو غير بغيت نشم شوية هوا خلينا نرجعو لداخل أجي 
وليد بتاسملها بحب ورجعو وهاداك العامل رجع قفل البوابة تحت عيون ناديا اللي كان تشوف خلفها بشرود ..
ابراهيم(جارو بسيف ودخله لواحد الغرفة تما وإلياس قفلها موراهم كيتنهد لا يهرب تاني):- واش نتا مجنون جيييييت مع أنني قتلك أوامر العقيد ؟ 
ياسر:- شنو كنت تسنا مني نبقى تما نتفرج حتى نجي نباركلهم ؟
ابراهيم:- خويا ياسر ياك أنا درت اللي قدرت عليه ومشيت كلمت العقيد فهاد الهبال ديالك وقالي مستحيل تظهر دبا ونتا على هاد الأساس واعدتني علاش أنا خبرتك بقراره 
ياسر:- زعما كنت مصدق أنه غادي يوافق واش نتا حمق هادوك عندهم العملية أهم وانا ومشاعري لا يهم
إلياس:- لأنك كدافع على بلادك فشكون أهم وطنك ولا قلبك ؟
ياسر(شرد عاقد حواجبه):- بلاما دخلني فهاد النقطة الحساسة نتا عارف بلادي أولى إنما يحسنو شوية عوني راني مشرد ضاااااااايع كاره حياتي باغي نرجع مرتي لحضني واش فاهميني 
ابراهيم:- للأسف فات الأوان العدول يكون وصل ودبا غادي يتزوجو 
ياسر(حل عينيه كيشوف فيهم):- وانا يستحيل نبقى بعيد نتفرج فيها كضيع من بين يدي ؟
براهيم:- معندك مدير فات الأوان
ياسر(غفلهم وطار طيرة وحدة مجيهت الباب وقفلها عليهم بالكرسي من برا):- سمحولي لكن مغاديش نخليكم تمنعووووني من إنقاذها 
بقاو يغوتو عليه ويضربو فالباب ويدفعووووها وكيعيطولو لكن ولا كان يسمع تقدم بخطى واثقة معمد على قراره
إلياس:- نارررررررري ويمشي عندهم ؟
ابراهيم(بتوتر مقادرش يفكر فهاد الشي):- دفع دفع معايا الباب نلحقوه قبل ميتهور 

العدول :- لقد اجتمعنا اليوم في هذا الحدث العظيم احتفالا بهذا الزواج الذي نباركه وندعو الله أن يكمله بالمسرات ودوام السعادة بصفتي كاتب العدل ومطلعا على شروط الزواج وعقوده بصداقه ومقدمه ومؤخره أسألك يا سيد وليد الجوهري هل تقبل بالمصونة ناديا معتصم على سنة الله ورسوله زوجة لك ؟؟
وليد(كالس بجنبها فمنصة العدول وفالمكروفون بابتسامة نطق):- أقبل 
تصفيقات من كل الحضوووور وتصفيييير حماسي
العدول:- آنسة ناديا معتصم هل تقبلين بالسيد وليد الجوهري زوجا لكِ على سنة الله ورسوله ؟
ناديا ابتلعت ريقها وحست برعشة وخوف شافت فوليد وإحساس الهروب كيواتيها فلحظتها رجعت شافت فجاد وهيلين اللي كانو الشهود ديالهم وكيستناوها تنطق .. وليد بابتسامة حاول تشجيعها لكن هيا كانت مرتعشة وحاسة بشي حاجة غلاط
وليد(بلهفة):- ناديا ؟؟
ناديا(علات عينيها شافت فيه وبغلالة دموع):- أنا .. أ..
طننننننننن طنننن طنرطرننن طرررررن ارتفاع دقات القلب وصمت رهيييييييييييييييييييييييب 
ياسر(دفع الباب بجوج يديه ودخل أمااام الكل):- ناااااااااااديااااااااااا لااااااااااااا 
لقطة وحدة جمد فيها الوقت جمد فيها الزمان جمدت فيها الحركة والأنفاس إلا روح ناديا اللي وقفت من محلها بتثاقل كتشوف فيه طايرة لعنده كتتلمسه وتعانق روحه لايمكن يرجعلها لا يمكن الأمنية تتحقق بهاد السرعة لا يمكن لا يمكن .. كانت واقفة قدامه يديها على وجهه ويديه على وجهها بعيونهم بجوج دامعة كيشووفو فبعضياتهم بعد شوق دام لليالي وأيام ، مقدرش يصدق أنه أخيرا شاف ملاكو للي شتاق لكل حاجة فيها ولا هيا قدرت تصدق أنه هو بشحمو ولحمو قدام عينيها أي معجزة هاته أي معجزة رجعتلها حبيبها لبين يديها بهاد السهولة ..حست بفرحة عارمة داخل صدرها مقدرتش تقاومها ، 
رجعت الحركة من حولها وصوت الضجيج كتر على مسمعها لكن عينيها بقاو مسمرين عليه مقادراش تاخذ نفس هوا هادا هوا وماشي شي حد تاني كانت حاسة بيه كان قلبها مخبرها من الأول واللي بغا يخرج من محله ، بدون شعور ترمات فحضنه وأمام ذهول الحضور وشهقة الكل و نظرة وليد المستغربة واللي بتلع ريقه ممصدقش بقائه على قيد الحياة ووجوده قدام عينيه حس بالخطر بالحلم ديالو غادي يتلاشى بقا غير كيشوف فيه ويشوف فناديا اللي تا هيا كانت مدهوشة معارفاش شنو دير المخ توقف عن التفكير مبقاو إلا صوت ضربات القلب فودنها .. 
ناديا(فخاطرها تهمسلو):- أين كنت يا حبيبي قد اشتقت لك حد الموت 
ياسر(فخاطرو كيهمسلها):- حبيبتي ونور قلبي عدت إليكِ وفي قلبي أطنان من الأشواق
ناديا(كتهمسلو):- لا تترك يدي لا تهجرني قد فاض صبري 
ياسر(كيهمسلها):- لن أترككِ وعد مني حتى الممات
ناديا(كتهمسلو):- أحبك 
ياسر(كيهمسلها):- أحبكِ 
نعود بلقطة اللقاء للوراء فاش تقدم من البوابة تجاهها وهيا متوجهة تجاهه وسط القاعة وسط الناس وسط العالم كله وانطلقت أغنية هندية " تيريلي من فيلم فير - زارا " .. كانت هازة طرف فستانها ومتقدمة بخطوات مرتعشة حتى وصلت لعندو كتشوف فيه بذهول ممصدقاش أنها كتشوف فيه عينيها كانو يبكيو قلبها كان يصرخ  وصوتها الباكي مخنوق بعدت براسها كتتأمله مجددا أنها بين يديه فعلا ..  يااااااااااه كاع الذكريات اللي جمعتهم بجوج ولاتلهم لقطة تعرفو عليها لقطة مرضو لقطة اصابتو بالرصاص لقطة قبلتهم الاولى لقطة عملية هروبهم لقطة الشلال لقطة الرقصة الاولى لقطة عيد ميلاده لقطة الدوش لقطة المطبخ لقطة الشارع لقطة اعترافهم بالحب لقطة العرس لقطة عشقهم ليلة العرس لقطة البحر لقطاااااااتهم الجميلة كلها تجسدت من حولهم كتفوت بحال شي شريط بيناتهم كيشوفوه بجوج فنفس الوقت عينيها دامعيين ووعينيه مغرغرين وابتسامة شريدة بيناتهم 
ناديا(ببكاءء واختناق):-كيفاش كيفاش تاوقع ياك ياك كنت ميت ؟؟
ياسر(حط يدو على خدها وتحسساتو):- حبيبتي هادا أنا حبيبك وعمرك وحياتك 
حطت يدها بعدم تصديق على صدره وعينيها مسحورين بعينيه هادا ياسر حبيبها حاوطها من خصرها وضمها فحضنه ، عطره ضربات قلبه أنفاسه ريحته ياسر هادا ياااااااااااااااااااسر ..الكل شهق كيشوف فداك المنظر ممصدقينش للي كيوقع حدا عينيهم شكون هاداك وعلاش كيحضنها وعلاش كتبكي بحرقة فحضنه .. جعفر كان غير كيهزز فراسه وممصدقش أما عزيزة سخفت وبقاو يديرولها الما وعيسى كان غير كيحسبن ويشهد والبقية في حالة ذهوووول كلهم تصعقوو من هاد المنظر اللي لا كان على بال ولا على خاطر مبعد مخداو فيه العزا وناديا بكات عليه الدم يطلع عاااااايش ، المهم رويينة والناس زاد صوتها وعلا .. وناديا بقات فحضنه اللي ستفقداتو طوال هاد المدة وهو كان مغمض عينيه وكيربتلها على ظهرها لكن فجأة استيقظت من هاد الحالة ورجعلها الألم اللي تسببلها فيه طوال هاد المدة ، بعدت من حضنه ودفعاتو عليها 
ناديا(بوجع):- شكون نتا ؟
ياسر(ابتلع الغصة ورجع قرب منها):- أنا حبيبك ياسر أنا ممتش أناديا ممتش 
ناديا(هززتلو راسها نفيا):- ممتش ؟؟؟ ببساطة ؟
ياسر:- القصة طويلة ويصعب شرحها دبا نتي خصك توقفي هاد الجنون نتي مكتبغيش وليد ومستحيل نخليك ليه
وليد(اكتفى من هاد المهزلة ووقف كيزفر بغضب وجا بيناتهم):- نتا واش صحابلك مشاعر الناس لعبة تموت وقتما بغيت وتعيش وقتما بغييييييييييت بعد لهيه وأوياك تجي من جيهتها
ياسر(بشر زفر):- هادي ملكي ونتا معندك تاشي حق فيها
وليد:- أنا ع الأقل مكنعتبرهاش ملكية إنما شخص وكيان عندو حق الإختيار وهاهيا جاوباتك برفض باش تخرج منا ويكفي مهزلة ولعب تحت الطاولة خدمة ناقصة اللي درتها 
ياسر(شاف فناديا بلهفة):- ناديا متسمعيلوش أنا كنت مجبر 
ابراهيم(جا يجري هو وإلياس):- ياسر خصك تخرج منا حالا 
ناديا(ومريم وقفت بجنبهم شافت فابراهيم بعدم تصديق وببكاء):- كنت عارف كنت عارفو عايش أبراهيم ومقتليش ؟
ابراهيم(كيشوف الناس بداو يتهافتو وبصوت منخفض):- ناديا مبعد ونحكيلك كلشي لكن لأمان ياسر خصو يخرج دبا مالمكان رجاء
مريم(كترجف وتبكي):- نتا كنتتتتتت عارفو حي هو اللي اتصل بيك من يومين ياك هووووووا وكذبت علينا كاملين اهئ
ابراهيم(اقترب منها):- مريم حبيبتي عفاك تهدني 
وليد(بعدم فهم):- جاااااااااد جااااااد 
جاد(بفم محلول هو الآخر):- وي وليد
وليد:-خرج الصحافة منا و اعتذر من الضيوف كلهم وخليهم يغادرو خلي غير العائلة و العدول اوك 
ياسر:- العدول معندو تاشي داعي لأنني مغاديش نخرج منا بلا ناديا أنا جيت باش نسترجعها 
وليد(بسخرية):- تسترجعها لأنها قميص نوم أو كنبة فييييق أاستاذ هادي اللي كتهدر عليها خطيبتي ومرتي لاحقا
ياسر:- مغاديش تتزوج بيك تعرف علاش لاحقاش ماشي نتا اللي كتبغيك ولا نتا اللي بكات عليك فدار العشق اللي جمعتني بيها ولا نتا اللي تمرغت فثيابك شوقا ليك ولا نتا اللي تمشات فالليل بشرود بحثا عنك ولا نتا اللي غوتت من أجلك ولا نتا اللي تعذبت ليالي وأيام كتناجي رجوعك ليها وبزااااااااااف ميتقال
ناديا(شافت فغروره وبعدت يد مريم اللي كانت بجنبها):- كنت عارفني نتعذب وبقيت تتفرج فيااا ؟
ياسر(اقترب منها وتلمس وجهها كيمسحلها دموعها):- كنت مجبووور أحبيبتي
ناديا(بعدم تصديق):- كنت مراقبني ؟؟
ياسر:- فكل محل فكل ركن فكل همسة كنت معاااااك ومقادرش نواجهك انا عارف مغاديش تغفريلي خطأي لكن وحياة حبنا انادياااااااا تعطيني فرصة
وليد(مقدرش يتحمل):- بعد يديك لهيييييييه أحسنلك
جاد(وهيلين كيعتاذرو من الناس للي بداو يغادرو باستغراب واستفهامات):- شكرا لقدومكم شكرا الله يبارك فيكم شكرا
مبقا حد فالصالة من غير عائلة ليلى اللي كانت تبكي وكيسكتو فيها وعائلة سعيدة اللي كانو مستغربين اللي واقع والبوس وجميلة وجعفر ومصعب وزكية و كذلك أنجيلا وعماد ولين والبقية باينين .. 
وليد:- خرج منا حالا 
ياسر(بعناد):- من دون ناديا مستحيل
عيسى(بدموع جامدة):- حرام عليك الشي اللي درتو حرام تلعب بمشاعرنا وحبنا ليك نتا دمرت كلشي كلشي
ياسر:- جدي عيسى الله يخليك متقهرنيش أكثر أنا وفيت بوعدي ليك ومخليتكش بوحدك فبحال هاد اليوم ناديا جدك كان ناوي هاد النهار يعتارفلك بكاع الحقيقة باتفاق معا جميلة شفتي هادي مكانتش فخبارك ؟
ناديا(ضحكت لسخرية القدر):-ههه مملاحظش معايا أنه مبعد مكنت نتا اللول فكل حاجة وليت ديما التالي للأسف أنا عارفة تاهاد المعلومة ديال داك المصون اللي خلفك خطف جدي وبالتدقيق وبكاع الاحاديث اللي دارت بينو وبين جميلة وجعفر شفت كنقولك ديما متأخر ماشي غير فوعودك أياسر 
ياسر(شاف عيسى نزل عينيه بغبن):- متظلمينيش أناديا 
ناديا(غمضت عينيها بتعب وحست بدوخة تململت وشدتها مريم وتخاطفو عليها بجوجهم كل واحد من شدها وهيا شافت فيهم ببكاء وكلست على الكرسي):- علاش علاش تعذبني هاكدة وترجع لحياتي علاش ظهرت فيها والليلة علاش ؟
ياسر(انحنى لمستواها):- سمحيلي عذبتك أحبيبتي لكن والله 
ناديا(بنفور):- متلمسنيييييييش بعد مني بحق حبي اللي حبيتولك وكاع البكا اللي بكيتو عليك من اللحظة حبك تدفن فنفس القبر اللي دفنتك فيه ساعة اللي وصلني خبرك 
ياسر(بطعنة فصدره من كلامها شاف فيها مليا):- ناديا متتزوجيهش نتي مكتعرفي عليه والووو 
ناديا:- يكفي أنني عرفت اللي نستحق نعرفه … لو سمحت أسيدي كمل إجرااءات الزواج
وليد(أومأ للعدول براسو وبابتسامة نصر شاف فياسر):- نضن تالهنا وانتهى دورك غادر الآن 
ياسر(وقف نافض راسه):- هو كذاااااااااب هو غدار هو أناني مستبد متملك باغي غير يضمك لمجموعة مميزاتتتتتته وبس صحابلك ذايب فعشقك وخالعك بهداياه الخرافية كل هادا باش تكوني فجيبه ويوصلك 
ناديا(وقفت بعذاب):- يكفيييييي يكفيييي بركة متمسح فعباد الله وسخك أياسر أنا مكيهمنيش نعرف علاش لعبت هاد اللعبة ولا باغية نعرف من أساسو يكفي تخرج من حياتي وتخليني نعيشها كيف ختاريتها أنا 
ياسر:- أنا اللي صاااااااارحتك أنا اللي قتلك الحقيقة أناديا هو شنو دارلك شنووو كذب عليك وخدعك 
ناديا:- للأسف نتا اللي كذبت ونتا اللي خدعت أما هو من أول يوم كان صريح معايا 
ياسر:- كذاااااااااابة تانتي بحاله تقدري تقوليلي واش خبرك على سر 
جميلة(وقفت بخيلاء):- يااااااااااااسر حدك تما
ياسر:- مدام جميلة هههه سعيد بشوووفتك يا قمر آه بالحق ماشي عجيب الشبه بينك وبين ناديا امممم يا جماعة معمركم لاحظتو هاد الشبه هااااه شوفوووو تقولو نسخة طبق الأصل مع اختلاف بسيط وحدة فسن العشرين والتانية فالأربعين 
جميلة(ببكاء كتشوف فالجميع وهوما كيشهقو مفاهمين والو إلا البوس وأنجيلا وعيسى وعزيزة اللي بدات تفيق):-رجاءا سكتتتتتتتت سكتتت 
ياسر(تابع بسخرية):- حضورنا الكريم مستحيل تمر الليلة بدون متعرفو هوية السيدة جميلة وصلة قرابتها بناديا 
ناديا(متألمة من سخريته وطريقته وشافت فوليد اللي كان عاقد حواجبه):-سكت أياسر سكت 
ياسر:- خلي الناس تعرف أناديا وتعرف شكون اللي قالك الحقيقة اللول واش أنا ولا هوا 
وليد:- يكفينا منك هاد الأفلام الهندية غادر المكان ولا غادي نخليهم يخرجوك برا بالقوة 
ياسر(شاف فناديا اللي كانت تبكي وكتشوف فالأرض):- أنا غادي نوفي بوعدي اجدي عيسى ونخبر الكون كلووو بشكون تكوووون السيدة جميلة 
ناديا(تقدمت لعندو بقهر تضرب فصدره):- سكت سكت صافي سكتتتتتتتتتتتتت 
ياسر(شدها من يديها بعذاب):- قوليلها قوليلها أنا عارفاك أماماااااااااا عارفاك يا أمي وياسر اللي خبرني بحقيقتك قوليلها
جميلة(شهقت ويبست وبقات تشوف فناديا اللي كانت منزلة راسها الأرض):- كنتي كك …كنتي عارفة ؟؟؟؟
ناديا(مقدرتش تشوف فيها وبقات ترتجف):- علاش أياسر ؟
جميلة(قربت منها وجبدتها من يدها كتشوف فيها بذهول):- كنتي عارفة أنني أمك ومقلتي تا حرف ؟؟؟؟
ناديا(نترت يدها):- آه كنت عارفة وياريتني معرفت بعلاقتي بيك ياريتني مكنت بنتك 
العائلة كلهم شهقو وبقاو غير كيشوفو ويسمعو ممصدقينش وجعفر وقف بتعب كيجر رجليه ونظرة اللوم والعتب متوجهة لياسر اللي عقد حواجبه معتذر منو لكن مجاش عندو جا حاوط جميلة بذراعو لأنها على وشك الإنهيار
جميلة(جات تحط يدها على خد ناديا اللي بعدت بنفور):- بنتي أناااا ؟؟
ناديا:-يكون فعلمك تاحاجة من تعاملي معاك مغادي تتغير سواء عرفتي بمعرفتي أو لا 
جعفر(ضغط على كتف جميلة باش تصبر):- كيفاش قدرت تلعب بمشاعرنا كيفاش أنا أنا شفتك بعيني كتنضرب فصدرك وطايح وسط الما والدم معمرك كيفاش حتى عشششششششت ؟
ياسر(بأسف):- جعفر كلشي عندو تفسير أنا دبا باغي ناديا باغيها تغادر معايا والآن 
ناديا:- نتا مجنون يكفيك خرج من حياتي وهاد المرة للأبد لأنه ميشرفنيش نعرف واحد كذاب بحااااااااااالك 
ياسر(بطعنة أخرى فصدره):- نتي ليااااااا ومستحيل نخليك ليه كتفهمي 
البوس(صفق وتوجه لعندهم):-يا الله لو عرفت هاد العرض غادي يكون كنت خليت المعازيم يخلصو للدخلة 
جميلة:- نتا آخر واحد تتكلم فهاد اللحظة
البوس(داير يديه خلف ظهره بخيلاء):- كان يعز علي نخليكم لكن العرض ممل نشوفكم على خير 
ياسر:- توقف مكانك هههه صحابلك غادي نسا دورك جميلة كانت غير لبداية 
ناديا(ابتلعت ريقها وشافت فاستغراب وليد وتقدمت عند ياسر):- يكفي مهزلة يكفي قتلك اللي عندي
ياسر:- خصهم يعرفو سيادة البوس على حقيقته 
ناديا:- ياسر عفاااااك سكت 
أنجيلا(كتمسح دموعهاا وفخاطرها):- يا حبيبي وليد الله يكون معاك 
ياسر(استغرب نظرتها لوليد وعقد حواجبه):- واووووو هادا اللي قلتي قالك الحقيقة راه كذااااب كنقولك كذاب ومقدرش يقولك أن البووووووووس المصون يكون والدك يا حبيبتي 
وليد تضرب فودنو رعد والبرق وتهزز محله ممصدقش شاف فالبوس اللي كان عاطيهم بالظهر باش يغادر واللي لتافت وعلى وجهه مرسوم ملامح الأسف ، وليد شاف مباشرة فأنجيلا اللي كانت تبكي وفجميلة المنهارة وفناديا الللي نزلت راسها وكأنها كانت على علم بل حقا كانت على علم .. حس بدوووخة ورتجاج فراسه وبقا يسند على شي حاجة ومصعب اتجه لعنده مباشرة وسنده باش يكلس على الكرسي وجبد من سترته قرص وعطاهله يشربه وشد عليه الكاس بارتجاف كيتأكد من نظرة أسف ناديا هيا الأخرى .. طوال هاد السنين كيكدب عليه كيخدعه بداية بحقيقة موت واليديه اللي اتضح أنه هو السبب فموتهم لخبر أبوته لناديا اللي فهمه أنها بنت جميلة ولازم تكون تحت عينيها كان فاهم تعقله بيها حبا فجميلة ليس غير لكن يتضح أنها بنته من لحمه ودمه وعاد كيعرف حقا حاجة صادمة بزااااف ..
ناديا(بأسف توجهت عندو ونزلت عند قدميه):-وليد أنا آسفة والله عرفت من فترة وعرفتك مكنتش عارف وإلا مكنتش صارحتني من يومين .. مقدرتش نقولك أنا شكون نكون والله مقدرت وو
وليد(عينيه مغلفين بدمعة هززلها راسو بوجع فخاطرو كينهت):- يكفي متقولي والو أناديا يكفي 
ياسر:- أنا اللي صارحتك شفتي لوكان مخبرتكش بقصة واليديك مكنتيش غاتعرفيها من تاشي حد آخر
ناديا(وقفت بتمرد):-هههه غلطان أمسيو ياسر لأن هادا اللي كتشوفو قدامك هو الوحيد اللي كان صادق معايا ومكدبش وعتارفلي بالحقيقة اللي نتا مقدرتش تبوحلي بيها برغم مكوثي معاك لأشهر وأيام عديدة ونهار خبرتني بيها أنا كان فعلمي كلشي إنما الألم اللي حسيت بيه وقتها هو استغلالك لهاد الحقيقة باش تحقق مخططاتك عموما مكان تاشي داعي نتكلمو فالذي مضى لأن وليد هو اللي عتارفلي بهوية جميلة من أول يوم غافل على هوية البوس لأنه مكانش عارف بأنه والدي للأسف هو والدي بالفعل وشحال كرهت معرفتي بيهم وبصلتي اللي كتربطني معاهم وبالدم اللي كيشركني وإياهم مكرهتش نبقى حفيدة عيسى معتصم اللي واليديها ماتو فحادث سير مكرهتش أجدي نبقى على طول حفيدتك لكن هوما خرجو فحياتي ودمروهاااالي هادي أمي اللي كنت كنحلم نشوفها ولو في أحلامي عشت معاها أزيد من سنتين ومقدرتش تصارحني بهويتها وهادا أبي اللي دخل لحياتي مؤخرا كرب عمل وممستغرباش عدم بوحه بالسر لأن قساوته مستحيل يتصورها البشر .. أسرتي أوليد أسرتي يا ابن عمتي 
ياسر وجعفر وجاد وهيلين والكل رجعو شافو فوليد وفالبوس اللي طاطا راسو الأرض من هاد النقطة 
ياسر(شدها من يديها كيهززها):- شنو قلتي دباااا ؟
ناديا:- اللي سمعت وليد يكون ولد خت البوس يعني ولد عمتي ودمي يجري فعروقه 
مصعب(بعدم تصديق حل عينيه بابتسامة):- رحمتك يا الله خال وبنت خال يا حظك يا وليد
وليد(ابتلع ريقه وتمالك نفسه ووقف):- يكفي اليوم ناديا كلشي انتهى
ياسر ابتسم وفرح وهو كيشوف وليد متجه نحو الباب باش يغادر الصالة والمكان كله وحس بالسعادة كتخلل قلبه لكن صدماتو ناديا اللي هزت طرف فستانها متجاوزاته ومتجاوزة كاع الحضور كتركض خلف وليد حتى استوقفاتو أمامهم
ناديا(كتلتقط أنفاسها):- متمشيش عفاك 
وليد(بعذاب مقادرش يشوف فعينيها وإلا غادي يضعف):- ناديا انتهى كلشي انا صارحتك بأدق تفاصيلي ونتي ببساطة يتضح أنك على علم بمعظمها وعالم الله شنو مخبية عليا عاد 
ناديا(كتبكي ومتمسكة بكم كوستيمه):- والله منويت نخبي عليك لكن رغما عني وليد متتخلاش عليا ودبااا 
وليد(بأسى رفع يديه ولتخهم بعياء):- الله وحده شاهد عليا انا حاولت قصارى جهدي باش نخليك سعيدة لكني عييت وتعبت ونتي مكتساعدينيش أناديا واللي توضحلي أنك مزال متعلقة بيه يعني انا غير م..
ناديا(حطت يدها على فمه برجاء):- متكملش أوليد متكملش أنا … أنا كنبغيك 
وليد(عقد حواجبه ممصدقش شنو كتقول):- نادياااا
ناديا:- والله يشهد على كلامي 
وليد(شد يدها بحب):- ناديا غاادي نسولك سؤال واحد وجاوبيني بصراحة وعلى أساسه غادي تنتهي ليلتنا .. واش موافقة الزواج يتم مبعد كاع هادشي اللي وقع ؟ 
كلهم شهقو كيشوفو فناديا وكيستناو جوابها وأولهم ياسر اللي اقترب منها بعطف وترجي
ياسر:-متكدبيش عليه متكدبيش نتي كتبغيني أنا حبيبتي ناديا هاني رجعتلك خلينا نخرجو من المكان كلو ونبعدو على كاع هاد الناس عفاك شوفي فيا نتي باقي كتبغيني متعاقبيش راسك وتعاقبيني عفاك احبيبتي ديري يدك فيدي وخلينا نمشيو 
ناديا:- يكفي يكفي الله يخليك مليت من وعودك الكاذبة مليت من خداعك المتواصل حتى لفوقاش غادي تريض كذووووبك جاوبني أنا مبقيتش قادرة نتحملك وليد هو اللي وقف معايا في حين نتا كنت مع غيرررررري وليد هو اللي تحملني وصبر معايا ونتا اللي رفضت تساعدني وليد هو اللي عتارفلي بأهم حقيقة فحياتي ونتا كنت معايا لشهور عدة متكتم على الأمر في حين هو حطني أمامه من أول يوم متحدي كلشي مميزاته وانا نهار عرفت تعرف باش حسيت توجعت وبكيت الدم لأنني كنت نستنى هاد الحقيقة من الشخص اللي بغيته ماشي من غيره ..وليد نفسه اللي حماني من شر الغير وواساني فموووتك تخيل لذلك غادي تسامحني نتا دبا وتخرج من الباب اللي جيت منو لأن قدومك مغادي يغير تاحاجة من قراري اللي تاخذتو قبل مندخل لهاد الصالة هادي 
ياسر(بدموع محبوسين):- شنو قصدك ؟؟
ناديا :- احلى حاجة درتها انك لعبت هاد اللعبة ودرت راسك ميت وخليتني نشوف اللي كان خصني نشوفو هادي بشحال !
جا وقت الإختيار واش غادي تكون لوليد أو ياسر فهاد اللحظة محستش بالتشتت ولا بالإرتباك بالعكس كانت ابتسامة مشعة من عينيها وهيا كتشوف فعيون داك الشخص االواقف بعيد عليهم واللي دمعو عينيه أيضا وهززلها راسو بتشجيع ، رجعت شافت فياسر خلفها وفعيونه المنكسرة مباشرة لكن تأوهت وزفرت بعمق وهيا كتلتفت أمامها لعند وليد
ياسر(خايف ماللي غادي تديره):- شنو غادي ديري ؟ 
ناديا(رجعت خطوة للوراء ومدت يدها للفراغ)):- ندير اللي لازم 
شدها وليد من يدها وتقدمت معاه لمنصة العدول وشاف فهيلين وجاد اللي رتاجفو وتبعوها لمحلهم والعدول غير كيشوف مسكين مذهول بحالو بحال الكل …
ياسر(ثائر وشده إلياس وابراهيم):- غاتكوني مجنونة لاسمحتلك نادياااااااا سمعيني ناديا رجاء متعاقبنيش بهاد الشي نادياااااااااا عفاااااااااااااااااك 
ناديا(شافت فيه بتعب ويأس):- انتهينا 
بقاو يخرجو ياسر بسيف اللي كان يتجبد وباغي يتنتر يمشيلها ولتافتو مبانلهمش البوس اللي كان غادر قبل وبقات غير جميلة معنقاها أنجيلا من كتفها كتشوف فناديا اللي حستها لأول مرة غريبة عليها ، عائلة علاء مكانوش مصدقين اللي كيوقع وكذلك ناس الحومة اللي كانو يصبرو فعزيزة المرتجفة وعيسى اللي كانت مريم واقفة حدااه وكتربت بحسرة على كتفه .. الفرحة اللي كانو كالسين فيها فالبداية تغيرت وبملامح بائسة كلسو هاد المرة
وليد(همسلها):- كنسولك للمرة الأخيرة واش نتي واثقة ؟
ناديا:- كن هاني أوليد شعوري مغاديش يختلف وخا عرفت وسمحلي خبيت عليك موضوع خالك 
وليد(بابتسامة شريدة):- خلينا نكملو الإجراءات ولكل حادث حديث
العدول:- بصفتي
جاد(قاطعه بحزم):- الله يخليك فوت هاد المقدمة ودخل فالمقطع الأخير وخلينا نوقعو ونهيو هاد الشي قبل متخرجلنا شي حاجة تاني أنا فعارك
العدول(ضحك ونطق):- غادي نكرر سؤالي سيد وليد الجوهري واش تقبل بناديا معتصم زوجة لك على سنة الله ورسوله ؟
وليد(تنهد بعمق وبفرحة):- أكيد أقبل
العدول:- ناديا معتصم واش تقبلي بوليد الجوهري زوجا لك على سنة الله ورسوله ؟
ناديا(خدات نفس عميق ودورت راسها غي شوية شافت فطيف ياسر اللي كانعاد واقف بسيف ورجعت ابتسمت وهيا  كتشووف فعيون وليد المتلألأة):- أجل أٌقبل 
ياسر(بوجع غمض عينيه وألم كيشوف فيها ونظرات الحزن مالية ملامحه المنكسرة):- ناديا
العدول(شاف فيها وهزتلو راسها بمعنى تابع):- سيد جاد وسيدة هيلين واش تقبلو تكونو شهود على هاد الزواج ؟
جاد وهيلين(فمرة وبسرعة):- نقبل نقبل
العدول:- رجاء وقعولنا فهاد الدفتر ؟
وقع وليد ووقعت ناديا ورجعت وقعت هيلين وجاد ورجعوه للعدول اللي قفله 
العدول:- إذن بصفتي العدول الخاص بيكم كنعلكم أمام الجميع الآن زوج وزوجة بشكل رسمي ألف مبروك والله يسخر
جاد محسش براسو ووقف كيصفق أخيراااااااااااااااااا ولات مرته برغم كل شيء وتبعاتو هيلين وتبعاتو مريم وليلى ولبنى وحنان ورضوان وحسن وسعيدة وعزيزة وعلاء وأنور وخديجة وعثمان وأمنية ونوفل و رياض وزياد وسارة ولين إلا جعفر وجميلة اللي لتافتو بانكسار شافو فياسر اللي طلقوه صحابه وخرج منكسر من تما بحركة رهيبة وعينو على زكية الجالسة فمحلها بدون فهم وهوما تابعينه لا يدير فراسه شي عجب تأوه فخاطره وتجرح خسر كلشي خسر خدمته حبيبته مرته سعادته مبقاش عندو تاحاجة كلشي تلاشى فلمح البصر … ليلة العرس تقلبت لليلة الحقيقة المرة الآلام والأوجاع وكلشي تراكم عليهم .. ناضت خديجة تغادر هيا وأسرتها وخداو معاهم الولاد وتوجهو لدار علاء وليلى اللي غادرو معاهم كذلك رضوان خدا عائلتو وغادرو ، ومصعب دا زكية وغادر والبقية المتبقية توجهو كذلك لديورهم والباقي نحو الفيلا 

دخلت مريم لدارها كتبكي وترتجف وتلوم فابراهيم حيدت كعبها بعصبية رماتو بعيد 
ابراهيم(رما الساروت على المنضدة):- يكفي يكفي الأمر كان فوق استطاعتي حتى أنا
مريم(ضرباتو فصدره):- نتوما خدعتونا خدعتونا واش الموت ولات عندكمممم لعبة حرام حرام عليكم والله حرام
ابراهيم:- سمعيني راه الأمر كان فوق طاقتي فبالك كان ساهل عليا نكدب عليكم لكن كانت أوامر الداخلية أنا معندي تاشي يد بيها فهميني يا مريم الله يخليك 
مريم:- متلمسنيش بعدني لهيه بعدني كلكم بحال بحال كذابين وغدارين اهئ اهئ متورينيش وجهك هاد النهار مقارداش نشووووووف فيك بعدنيييييييييييييييييي 
مريم دخلت ولتخت باب بيتها موراها وبقات تبكي وتعاود كيفاش يطلع لناديا أم وأب كيفاش يصدق وليد ولد عمتها كيفاش ياسر مماتش حست براسها غادي تصاب بالجنون ورمات راسها على سريرها كتبكي .. 
فدار ليلى
ليلى(كترجف فبيتها مبعد محيدت تكشيطتها ورتاحت ففستان بيتي):- لا يعقل كاينة شي حاجة غلاط كاينة شي حاجة غلاط ياكما جواد تاهوا مماتش وغايرجع ينتقم مني آآآآه قولي أعلاء جاوبني ؟؟؟
علاء(بغا يسطير على حالتها):- لالالا حبيبتي ليلى متخليش الشيطان يوسوسلك اللي وقع الليلة حنا بعيد علينا الله يكون فعون ناديا مسكينة 
ليلى(ترمات فحضنه تبكي):- اهئ اهئ منيش مصدقة شنو وقع .. العرس تحول فلمح البصر لتراجيديا مصورة 
علاء:- دعواتنا ليهم هادا مفيدنا نقولو 
ليلى:-علاش خويا براهيم تشارك معاه فهاد الكدبة علاش علاش ؟
علاء:-حبيبتي تهدني أكيد عندهم سبب وجيه لهاد التصرف
ليلى:- مسكينة ناديا معمرها فرحت 
خديجة(كتطلي مرطب اليدين على وجهها نظرة أسى):- يا الله ديما فكل عرس كتوقع مصيبة صراحة وليت نتشائم
أنور:- الحمد لله كمل العرس بنهاية سعيدة وتزوجو 
خديجة:- معرفتش شكون هاداك ولا صلتو بناديا ولكن كي قالو هاديك مها وهاداك باها مقدرتش نحبس دموعي
أنور:- فعلا موقف صعب يحسن عون ناديا شنو قدها متتحمل
خديجة:- الله معاها .. 

فالحومة
حنان:- راها شاداني السخانة الباردة يابردي شنو هادشي اللي وقع الليلة ؟
لبنى:- تقولي الحلقة الأخيرة ديال شي مسلسل بنعمي اناا قلبي يبس
حنان:-شفتني غي ناديا ومريم مساكينات اللي بكاو واليهم وتاليهم 
لبنى:- الصراحة عجبتني ناديا فياسر وكنت باغيالها وليد هو اللي يليقلها
حنان:- شنو قلتيييييييي لا وقيلة طارلك الفريخ كلنا عارفين أنها كتبغي ياسر 
لبنى:- واشوفي حبها لياسر شنو دار فيها؟
حنان:- شفت واللي كيحب كيسامح
لبنى:- ومالها مسامحاتوش ؟
حنان:- الله أعلم المهم ياسر هو اللي بغيتولها ماشي وليد اللي وخا مزيان إنما مبيناتهمش داك الشغف والكيميا
لبنى:- قولي لأن ياسر اللي فاتح بيتك نتي وحسن ماشي وليد 
حنان:- برغم ذلك أنا ماللول كنساند الحب العذري ومصير هاد الجوج يجتامعو مهما طال الزمن 
لبنى(خارجة معا الباب):- وبقاي عايشة فالأحلام هانا غادية ننعس تحركي راه سعيدة بسيف باش حطت راسها مبعد مشربت كنينة ديال الوجع
حنان(جاية موراها):- يلاه نعسو وربي يفرجها على الجميع ..

عزيزة:- دبا علاش فاكع راسك ياك هادشي اللي بغيته ؟
عيسى:- أنا معذب أيام وشهور وهيا كانت عارفة كانت عارفة أعزيزة ومقاتهاليش 
عزيزة:- ربما لأنها خافت تحرجك وبغات تسمعها منك
عيسى:- لالالا شي حاجة غلاط فالقضية ميمكنش ناديا تسكت على خبر بحال هادا إيلا مكانتش شي حاجة كبيرة مهدداها
عزيزة:- ويلي على مهدداها مالنا معا عصابة ؟ 
عيسى:- قلبي ممطمنيش ياريتك كنتي خليتينا نمشيو معاهم للفيلا
عزيزة:- الله يهديك البنت معا راجلها دبا فين باغيينا نمشيو دخل ريح دخل والصباح رباح
عيسى:- آشمن صباح هادا اللي يجيني مبعد هاد المصايب كلها هاداك يصدق باها باها هو رب عملهم الكبير كيفاش تلاعبو ببنتي ناديا كيفاش أنا لازم نوقفلهم مغاديش نخليهم يعيشو بسلام
عزيزة:- راه غادي توجع قلبك ونصدقو فوعكة تاني دخل شرب دواك وتهدن ناديا قوية وغادي تكون بخير 
عيسى(تنهد بعمق):- سيري نعسي سيري وخليني 
عزيزة:- تتت تصبح على خير ولا آشمن صباح راه مباقي والو وتشرق الشمس

جميلة(ففيلا وليد كالسة بجنب ناديا اللي مزال بفستانها كتبكي):- بنتي 
ناديا(بسخرية شافت فيها ومرارة):- شنو متوقعة مني أجميلة نترمى فحضنك ولا نقولك سامحتك يا ماما ؟؟
جعفر:- نتي معارفة تاشي حاجة أناديا
ناديا:- ولا باغية نعرف قلبي هاد الليلة تحمل فوق طاقته ويكفي تخليوني فسلام راني عيانة وباغية نرتاح
جعفر(وقف وشد يد جميلة):- نشوفوك مبعد أناديا كيتكوني مرتاحة ولينا كلام طويل
ناديا:- مع السلامة 
هيلين(وقفت):- لين خذي سارة ع غرفتها وتصبحي ع خير 
لين(مشات سارة اللي كانت غي كتشوف):- وانتو من أهل الخير .. يلا يا سارة 
أنجيلا(تبعت جميلة للخارج):- جميلة سناي 
جميلة(بغمغمة بسيف شادة راسها):- أنجيلا حاولي تفهميها الأمر حاولي تخليها تسامحني 
أنجيلا:- لا تهتمي ربك يحلها 
جعفر:- أنجيلا أي حاجة توقع بلغينا فورا رجاء
أنجيلا:- متديش فبالك أكيد غادي نتصل .. انتبهلها
جعفر:- لا تهتمي إلى اللقاء ..
جاد(ربت على كتف هيلين):- خلينا نطلعو أهيلين 
هيلين(شافتو غمزلها باش يخليو ناديا ووليد بوحدهم):- أ.. طيب تصبحو على خير وليلة سعيدة 
جاد(جرها بعيد بدون ميستناو جواب):- وهاد ليلة سعيدة مين جبتيها شايفة الأجواء كتفرح زعما ؟
هيلين(طالعة معاه):- معرفت منقول
جاد:- سكتي أحسن …
هيلين:- هئئ تخيل جميلة صدقت مها وعمي صفوان باها نو نو ماقادراش نصدق 
جاد:- تتت صدقي أهيلين 
هيلين:-بعدني ومتكلمنيييييييش طول هاد الوقت عارف الأمر وكاذب عليا فيه
جاد(وصلو لغرفتهم وقفل موراه الباب):- وانا مالي واش يديروها هوما وتجي تالوجهي يانا وتمسح 
هيلين(كتحيد أقراط أذنها):- مهمنيش الليلة غادي تنعس على الأرض وياويلك وتعترض
جاد:- اصلا مبقا ليل غي تمرحيلي بوحدك فالناموسية
هيلين(رماتلو وسادة وفراش على الطابي بعنف):- أحسن همممم 

وليد(التفتت حوله المكان فارغ إلا من جميلته اللي كالسة بفستانها الملائكي بهالات حمراء حول عينها وشعر متناثر تفكت تسريحتو ولا مموج على جانبيها بإثارة مذهلة لكن بألم أكبر):-ناديا طلعي ترتاحي فبيتك راكي عييتي اليوم 
ناديا:- …….لارد
وليد(بقا يشوف فيها ونتبه ليديها اللامعة من الدموع تأوه فخاطره وانحنى لمستواها):-شوفي فياا لا أنا ولا نتي ختارينا عائلاتنا فهميها هادي ومتعاقبيش نفسك 
ناديا:- كينيدير نتفهم كيندير وانا عندي أم وأب بهاد الشكل ياريت بقا الأمر سر ياريت 
وليد:- إمتا قالك ياسر بهاد السر قلتيلو ماشي مرة ماشي جوج باش يسكت وعلى مابانلي أنا اللول اللي عتارفتلك إذن هو فوقاش قالك ؟
ناديا(عقدت حواجبها ووقفت بتعب وتهرب هازة طرف فستانها):- معقلتش بضبط المهم خبرني 
وليد:- قلتي من فترة وقتاش بالضبط ؟
ناديا:- يوووه واش غادي تحقق معايا ودبا مفروض هاد اليوم خاص بينا ومخاص تابشي حد غيرنا ؟
وليد(رمش بعينيه واقترب منها باش ميضغطش عليها):- عذرا حبيبتي .. طيب طلعي تنعسي فبيتك 
ناديا(بلهفة اعتذار):- خلينا نغادرو المكان 
وليد(بعدم فهم واستيعاب):- فين نمشيوو ؟
ناديا:- أي بلاصة حاسة باختناق هنا مبغيتش نبقا اليوم فهاد الفيلا 
وليد:- طيب طيب صراحة كنت يعني حاجز فواحد المنتجع فحالة مبدلتي رايك يعني متوقعتش 
ناديا:- تمام هادا عز الطلب
وليد:- ههه طيب نطلع نجيبلك دواك ونغادرو وخا 
ناديا(عقدت حواجبها):- أ… لا خليني نجمع حقيبتي بغيت نبعد لأيام رجاااء خذني منا أوليد
وليد(مفاهمهاش لكن باغي يعاونها):- حاضر حبيبتي غيري فستانك وجمعي اللي لازمك أنا ندير اتصال ونجي نساعدك
ناديا(بابتسامة):- غادي نجمعلك حتى نتا ثيابك 
وليد مستغرب كيشوف فحالتها اللي نقالبت 180 درجة لكن ملقا فيدو إلا يستجبلها ، دار اتصاله وطلع الدرج بخطوات متسارعة لقاها كتفافي فحقيبتها وتحط أشيائها الخاصة ودواياتها وقفلتها وخرجت لقاتو فالباب وبتاسمتلو وحطت حقيبتها وشداتو من يدو وفتحت باب غرفته متوجهة نحو الدولاب ومتصارعة مزال معا فستانها اللي محيداتوش وجبدت حقيبة صغيرة حطت فيها عدة أشياء بمساعدة وليد اللي عاونها كذلك وقفلوها وخرجو وفعينيهم ابتسامة
وليد:- وفستانك ؟
ناديا(مبتسمة):- أنا عروووس يلاه نمشيو 
وليد(هز حقيبتو وحقيبتها بيد وباليد الثانية شدها من يدها ونزلو):- يلاه 

البوس(كيكمي سيجاره ومزال على هيأته):- شرفتووو ؟
جميلة:- اختفيت يعني كيعرفو بحقيقتك يا نذل 
البوس:- يفضل متستفزينيش والليلة على وجه الخصوص
جميلة:- غير ريح راسك هايا عرفت بالحقيقة وتحداوك الصحاح شنو غادير مزال ؟
البوس:- غادي نقتلع لسان داك الكلب ونقطعو لحمة لحمة بالسكين الخاص بفواكهي ونتأكد أنه مااااات بعيني هاد المرة
ونتي كتافقي من مورايا معا داك العجوز وديك العنقروش انجيلا ياك ماعليش اجميلة الحساب يجمع
جعفر:- منعرف واش نقولك نتا محظوظ ولا منحوس 
البوس:- ولا شيء كيعنيلي من كلامكم اللي فراسي غادي نديره والعملية غادي تستمر 
جعفر:- طبعا تستمر ليه نتا غادي توقفها زعما من أجل بنتك
البوس:- مباغي نكلم حد روحو لغرفكم وخليوني فحالي 
جعفر(شد ذراع جميلة):- تاحنا عيانين يلاه أجميلة
جميلة(طالعة وكتحمر فالبوس ووصلت لغرفتها):- جعفر
جعفر(خداها فحضنو كيمسحلها على راسها):- متبكيش أجميلتي هانت ناديا قلبها بيض غي تعرف شنو وقع بالضبط غادي تسامحك وتترمى فحضنك كيف كنتي تحلمي هادي شحال 
جميلة:- كتكلم بصح ولا غير كتصبرني ناديا غادي تسامحني زعما ؟
جعفر:- أنا متأكد
جميلة:- ياسر عذبها بموته وبحياته مخلاهاش تفرح فيومها 
جعفر(بألم من ياسر):- نساي الأمر المهم دبا هيا معا راجلها دخلي نعسي شوية وغدا لينا حديث
جميلة(بعدت عليه بحزن):- خليك قريب مني متبعدش 
جعفر:- أنا معاك كي خيالك وحاميك من أي شر كما دوما 
جميلة(باطمئنان):- نشوفك 
جعفر:- أحلام سعيدة .. 

إلياس(فاتح القمجة والكرافاطة ورامي الجاكيط على واحد الكرسي):- دبا واش غادي تكلس ولا نوض نكلسك بسيف راك دوختني غادي جاي تقول كتخيط 
ياسر(غادي فخط مستقيم وكيولي منو):- تزوجاتو تزوجاتو ببساطة رفضتني وتزوجاتو هوووا انا اللي كانت تبكي عليا وتشهق وتتمنى رجوعي تشوفني الليلة باقي حي ولا تتحرك فيها أي حاجة ومع ذلك تزوجاتو
إلياس:- الموضوع صعيب عليها واش نتا جاي فنهار عرسها تقولها هاني جيت ديزولي كنت ميت واحد المدة ورجعت حييت باش نحرم عليك العرس 
ياسر:- هادا اللي كان مفروض ياك أنا حبيبها إذن كان لازم تلغي الزواج
إلياس(كيخطط فالأرض بواحد العمود وكيكلمه):- تلغي الزواج على أي أساس واش على أساس أنك مت ولا كنت غايب لدواعي أمنية ؟
ياسر:- الإثنين وهيا لازم تعرف باش تغير رايها وتطلق من داك عديم الشرف والإحساس آآآآآآخ لو تركتوني عليه آخ
إلياس:- تت ياسر كلس فمحل صافي اصاحبي اللي وقع وقع والبنت تزوجت ولات على ذمة رجل تاني وبين قوسين والد الجنين اللي زايد وكيبان من كرشها وكيقولك هااااااااااااااااني أعمي ياسر 
ياسر:- اففففففففففف متفكرنيييييش ومتزيدش تطلعلي قلبي راني منسيتش هاد النقطة اللي كاسرة ظهري
إلياس:- دبا وجد راسك لمواجهتك معا الداخلية باش تيبنلهم أسبابك ودوافعك لهاد التصرف البطولي 
ياسر(حك فجبهته مفكرش كاع فيهم):- يووووووه غادي نوقع فسين وجيم وبراهيم ولد الذين مشا معا مرتو وخلاني
إلياس:- ابراهيم معندو ميديرلك غدا أو بعد كم ساعة غادي يصبح عندهم عاد يجي عندنا 
ياسر:- كان لازم نجرها ونجيبها بالقوة معايا مكانش خصني نخليها تتصرف بجنون أنا عارفها كي تعاند وتتصرف عكس رغبتها هيا دارت هادشي انتقاما مني فقط انا عارف عااارف
إلياس(رما العمود ووقف بتعب):- دبا غادي تبقى هاكدة تتحسر وتندب فكر فموقفك وشنو خصك تقول هادا الأهم دبا أما هيا راها معا راجلها ولا على بالها هئئئئئئئ
ياسر(طار عليه بقجة من قمجته):- أوياك وتكلم عليها بهاد الطريقة أإلياس ولا غادي نتخاسرو 
إلياس(نفضلو يديه بقوة ورجع نفض جاكيطه مبتعد عنو):- نشوفك على خير 
ياسر:- إلياس ستنا .. ت سمحيلي أصاحبي مضبطش أعصابي بقا ومتخلينيش بوحدي ولا غادي ننفجر
إلياس(بتعب):- خلينا ندخلو النهار بدا يطلع
ياسر(شاف فيه بأسى):- تزوجااااااااته
إلياس(جره داخل بيه لداخل):- زيد معايااااا 

كانت ناعسة ليلى فحضن علاء اللي غفا للتو وخديجة فالبيت المجاورة كذلك هيا وأنور .. الولاد فبيتهم معاهم أمنية ونوفل فالصالون وعثمان كان فأوطيل كيكلم أمنية مزال فالواتس وكيحاول هو واياها يستجمعو خيوط اللي وقع ، كانت مريم مزال فايقة كتشخر بالدموع فسريرها وابراهيم كيوقف عند الباب باغي يدخل عندها مي مكيقدرش ويرجع بخطى نادمة للوراء كيلعن ويسب فالظروف .. عيسى مستلقي على سريره يبكي بألم لكن مرتاح الضمير وخا معذب وعزيزة ففراشها كانت تستغفر الله وتدعي معا ناديا ، سعيدة كانو كلهم نعسو مغير لبنى وحنان اللي بقاو يفكرو ويتحسرو على اللي وقع وهوما ناعسين جنب بعضياتهم ، جميلة كانت فبيتها كتبكي وفيدها صورة ناديا رضيعة وكتبتسم للذكرى وتتوجع مما حدث الشي اللي ستناتو من سنوات وقع فلمح البصر وحمل معاه أمواج من الآلام عالم الله امتا غادي ترسى ، جعفر فغرفته متحسر وفيدو قطعة الثوب ديال ياسر متألم وحاس بالشمتة والحزن والعتب منو ومن تصرفو معاه وبدوره كان يدخن سيجارته وكالس على الكرسي ديال الغرفة حاله حال البوس اللي جبد من الكوفر الخاص بيه دمية أخته رباب فاش كانت صغيرة ولوهلة سقطت دمعتين من عينه نفضهم بألم ورجعها لمحلها .. 
هنا كانت سيارتهم المزينة بالورد قربة توصل لمنتجع مطل على البحر ميعرفهم فيه حد، نزل و وفتحلها الباب وسلم المفتاح للعامل اللي عطا إشارة لعامل آخر يطلعلهم الحقائب والكل كان كيتمنالهم زفاف سعيد .. ناديا كانت غير كستنا إمتا تبعد عن أنظار العاملين وتستفرد .. وليد وقف يكمل الإجراءات وبعد لحظة شدها من يدها وطلعو فالسانسور والعامل موراهم وصلو للجناح الشاسع اللي حجزه وليد و دخلو مبعد مدخل العامل ودخل الحقائب وحاسبه وليد عاد مشا ، قفل الباب والتفت عندها كانت استقرت على النوافذ الزجاجية المطلة ع البحر كتلامس النافذة بحال شي متجرع لداك البحر ، خيوط النهار كانو بداو يطلعو وخا الحالة عاد شوية مضلمة لكن ليس كثيرا ، فتح أزرار جاكيطه وحيدها وحطها على الكنبة وتقدم عندها حال البيبيون وتاركها على قمجته اللي فتح قفلتيها العلويتين فقط 
وليد:- الطلة ساحرة منا 
ناديا(بإعجاب وشرود):- خيالية بزاااف 
وليد(التفت عندها):- نتي اللي خيالية ورائعة متصوريش فرحتي يمكن توازي هاد البحر قدامك
ناديا(شافت فالبحر وكشرت):- صافي غير هادا ؟؟؟
وليد(تفاجئ وفتح حواجبه مرحا):- ههه لا وكتر عاد منو 
ناديا(بلمعة):- خصني نبدل فستاني حاسة بأنني مغاديش نحيده نهائيا 
وليد:- خاصك شي مساعدة اااه سؤالي غبي أكيد مغاديش تقدري تحيديه بوحدك
ناديا:- لا يا شاطر تقدر تفتحلي السحاب اللي على الجنب وفقط 
وليد(شدلها يدها وجبدها عندو بخفة):- اممممم لحظة باغي نتأمل صورتك قبل متحيديه
ناديا:- هههه راه الصحافة خداولنا صور ياما تشوف فيهم وتشبعهم
وليد:- ماشي كيما صورة عيني أنا 
ناديا(شافت فيه ونزلت راسها خجلا):- مطول ؟؟
وليد(ضحك):- هههه اكيد مغاديش تخليني نستمتع لذلك وريني السحاب فين 
ناديا(نزلت راسها وفوتت صبعها عليه):- هادا 
وليد(شاف فيها بإغراء وشدها من خصرها مقربها ليه):- فقط السَّحاب ؟
ناديا(مشدودة بعينيه ومن بين شفتيها قالت بخفوت):- فقط السحاب 
وليد حط يدو على خصرها متلمسو بحركة خفيفة وشد سنسلة السحاب وبقا ينزلها بشوية حتى وصل للمنتصف وحطت ناديا يدها على يده فجأة 
ناديا(بتلاعب بعينيها):- نقدر نكمل من هاد المرحلة 
وليد(عض شفتيه وابتعد):- تفضلي ..
ناديا جرت حقيبتها معاها ودخلت للدوش في حين هو كان متبعلها العين مقادرش يصدق أنها معاه فغرفة واحدة أنها ولات ملكه أنها تركت ياسر وختارته هوااااااااا أي جنون هذا يا شعب مكرهش يغوت فرحا والله مكره لكن خافها تنخلع وأجل الفكرة المجنونة هههه ، فتح حقيبته وجبد قميص أسود بيدين قصار مكتوب عليه بالرمادي وتوني رمادي مكتوب عليه بالأسود وبقا يستناها ، كانت حيدت فستانها وبدات تدوش وأثناء دوشها مقدرتش تكتم شهقة ألم ودموع ياسر اللي كانت تبكي عليه وندمانة وتتمنى رجوعه صدق عايش وكيتفرج فألمها ومقادرش يواجهها أي عدالة هادي زفرت بعمق وبقات تمسح دموعها هيا لازم تطوي صفحته يكفي اللي جاها منو يكفي لازم تتخطاه ع الأقل هاد الليلة لأنها خاصة بوليد وفقط.. فعلا سيطرت على أعصابها ونشفت جسمها بالمنشفة وفتحت شعرها اللي كانت جامعاه باش ميتبللش وطلقاتو على راحتو وتوجهت لمرآة الحوض وفتحت حقيبة مايكابها وعدلت كحلها و ملمع شفاه ولبست قميص نوم أبيض طويل أبرز انتفاخ بطنها البسيط وزادت فوقه بينواره تعطرت وخرجت ببونطوفات بيضاء شبيهين لبونطوفاتها القططية هو شافها خارجة بحرج وبغا يلطف الجو
وليد(بتذمر):- كل هادا دوش صراحة غادي نشتكي جناح قد الخيال وفيه حمام واحد همممم انا راجع ندوشتي
تعمد ميوقفش عندها تعمد ميشوفش فيها وإلا غادي يفقد سيطرته على نفسه لكن هيا حست برعشة برودة متوقعتش منو هاد التصرف والتجاهل استغربت وبقات تشوف فطيفه اللي ختفى من خلفها بسرعة البرق ..
وليد(حاط يديه على الحوض وكيشوف فالمرآة بصدر عاري وقمجة مفتوحة):- وليد وليد جمد قلبك ومتضعفش وإلا غادي تفقدها وتزعفها منك يلاه خد دوووش وخرج هممم 
ناديا(فخاطرها):- ناديا ناديا تقدري ديريها تقدري خذي نفس عميييييق همممم وتوكلي ع الله يلاه انادياااااا يلاه كوني قوية عفاااااك يلاه اناديا متخدلينيش 
هزز راسو لجنونه وخدا دوشه فعلا ولبس ملابسه وخرج لقاها كالسة كتاكل دانون وبحب قال يا صغيرتي 
وليد(ببسمة ربتلها على شعرها وكلس بجنبها):- نوكلك ؟
ناديا(شافت فالقوطي):- هه كملتو 
وليد:- نجيبو واحد تاني 
ناديا:- نن شبعت غير مجد حس بجوع وكان لابد مياكل وإلا غادي ميتوقفش عن الحركة 
وليد(انحنى عندها):- تسمحيلي ؟
ناديا(بعدم فهم):- تفضل 
وليد(انحنى براسو المبلل وحطو على بطنها ويدو محاوطاه):-إحساس شحال دافي 
ناديا(حست بارتياح وحطت يدها على شعر وليد وفاجئاته لكنو متحركش):- اممم احساس مليان حنان
وليد(مستطعم شعور بطنها وللمسات يدها فشعره):-صحيح شعور ليس له مثيل 
ناديا:- كيعجبني تعلقك بالأطفال شفتك كيف هزيت ولد ليلى الصغير ونظرة إعجابك بيه 
وليد:- ههه مولع بيهم ومكنقدرش نقاوم ديك الكتلة اللحمية قدامي
ناديا(طلت عليه براسها):- أول مرة نسمع هاد التشبيه على لي بيبي ههه
وليد(علا راسو وشاف فيها):- متلهف نشوف مجد 
ناديا(حاوطت بيديها وجهه):- توقف عن الحركة شكلو نعس 
وليد(وقف منزل تريكوه ومدلها يدو):- بحالنا يلاه وقت النوم 
ناديا(ابتلعت ريقها وشافت فالسرير العريض يا حبيبي):- وخا
وليد(استوقفها بدعابة قبل متنحني تكلس على السرير):- مكتشخريش بعدا ؟؟
ناديا(ضرباتو لكتفه):- وهاد المزاح الثقيل 
وليد(كان على بينوارها):- هههه نعاونك ؟
ناديا(دارت يدها على جنبها):- هادا نقدر نحيدو غير سير لمحلك 
وليد(بحال ولد مؤدب):-اممم هانا 
ناديا فتحت رباط بينوارها وحيداتو ورماتو آخر السرير وهزت الغطاء ودخلت للفراش في حين هو مدخلش للغطاء إنما استلقا بجنبها متكي فقط
ناديا(تغطات ويديها عاريتين فوق الغطا):- مغاديش تنعس ؟
وليد:- تت غادي نراقبك حتى تنعسي 
ناديا:- مكتملش من مراقبة نومي ؟
وليد:- هوايتي المفضلة
ناديا:- هههه مجنون نتا 
وليد(التفت وشاف النهار بدا يطلع وهز آلة التحكم اللي بجنبه):- نامي يا ملاكي 
ناديا(مدتلو يدها):- خليك بجنبي 
وليد حركة يدها فوق صدرو حركت فيه اللي ميتحرك وأججت داخله بركاااان و مقدرش يصمد أكثر نزل الريدويات بآلة التحكم وتشعلو تلقائيا أباجورات صغار لاصقين فسقف الغرفة وكانو عاطيين لمعة خفيفة ،وليد اقترب من وجهها وداعبو بيديه وهيا كانت تشوف فيه بابتسامة غريبة ، مرر صبعو على ذراعها وشاف فردة فعلها غمضت عينيها ورجعت فتحتهم وبدون قدرة على التحمل ناضت من محلها 
ناديا(بارتجاف):- بغيت نشرب و و امم مكانش الما هنا يمكن و
وليد(عض شفتيه ووقف بثبات فتح الثلاجة الصغيرة ديال الغرفة وجبد منها قرعة صغيرة):- هاكي 
ناديا(شدتها عليه وشربت وهيا مزال كتشوف فعضلات صدره البارزة من داك التريكو اللئيم اللي بغا يهبلها وبحواجب عاقداهم شافت فيه بتذمر):- لم أحب هادا القميصصصصصص 
وليد(عوج راسو كيشوف العكس من عينيها وبخفة حيده ورماه على الكنبة):- ساهلة نستغنيو عنو بمرة 
ناديا ياإلهي حيده كيندير كيندير رجعت تشرب وهيا كتشوف فصدره وفيه مشتتة ، مد يدو وحيدلها القرعة اللي خوات من زمان وهيا مزال كتشرب الفراغ هربا منه ، حطها على الكنبة وشدها من يدها كيشوف فشكلها فداك القميص وشق صدرها  الثلجي اللي كينتفض معا كل تنهيدة كتجنن روحه ،تفعفعت هيا وبعدت خلفيا ولقات الكنبة خلفها محاصراها وهو حك علىى شعره من الخلف وشاف فيها بابتسامة ومحستش تاطيحت واحد الفاز تما على الطابي وتوترت ونزلت تجيبو وهو انحنى فنفس الوقت يجيبو معاها وبجوج شدوه ووجهم قريب من وجه بعضياتهم حيدلها الفاز وحطو مكانو من خلفها وهو قريب من جسدها نزلت عينيها كتشوف فعضلات جسده غمضت عينيها كتقوي نفسها كحاول تتمالك خفقات قلبها وفاش رجع خلفيا فات على وجهها ببطء محدث بريح مروره زعزعة داخلها وهيا بتلعت ريقها اللي نحبس كتشوف فيه نظرة شريدة وهو بإثارة مقدرش يزيد يقاومها خلا صباعو يتخللو شعرها ويدو الثانية جابدها من خصرها متحكم فحركاتها وففكها اللي كان مثيرررر بدوك شفتي الكرز الشريدتين ، شاف فعينيها الزرقاوتين اللي فيهم جوع وعطش وغمض عينيه منحني بشفتيه لشفتيها كينهل منهم رحيق الجنة ، هيا محستش إلا ويديها على صدره العاري ومابين شعيراته الخفيفة مغمضة عينيها هيا الأخرى غارقة معاه فبحر الشوق والعشق اللي غرقو فيه اثنيناتهم .. سحبها بدون وعي للسرير وخلاها تستلقي عليه بهدوء وخفقاتها واصلة مسمعه وأنين روحها كيناديه وانحنى كيقبل شفاهها وعنقها محسسها بجنون اللحظة وثورانه معا يديها المتفاعلتين وحدة فظهره والتانية على صدره اللي باغي يخرج من محله ، عض شفتيه كيتأمل سحر أنثاه وزوجته وملاكه الرقيق ورجع غاب معاها فقبلة طويلة المدى كان يحلم بيها هادي شهووور، وهيا كانت تختم بيها حكاية وليد وناديا  .. 

في صباح اليوم التالي أو في نفس اليوم مبعد ساعات كانت الشرطة واقفة عند باب الفيلا ديال البوس 
زينب:- ممكن تقولولي فاش بغيتوه ؟
البوليس(تجاهلوها ودخلو):- بغينا صفوان اليوسفي وجميلة السباعي وجعفر موساوي فالحال 
زينب:- وخا وخا دقيقة نعيطلهم 
زينب(خبرت رجل من رجال البوس باش يعلمه وطلعت تجري تعلم جميلة وجعفر):- مدام جميلة مدام جميلة فيقي 
جميلة(فتحت عينيها بتثاقل):- مالك أزينب شنو باغية ؟
زينب:- لالة البوليس لتحت وكيسولو عليك نتي وسي جعفر وسيدي 
جميلة(شهقت ووقفت مباشرة):- جيبيلي ثيابي فورا وروحي خبري جعفر يلاه طيري
حطتلها زينب ثيابها ومشات تجري فيقت جعفر اللي ناض على الفور ونزل معاها فنفس الوقت ولقاو البوس كالس وكيكلم البوليسي اللي كان باينة فيه مكيلعبش
البوليسي:- فين المقطع اللي مقدرتش تفهمه كنقولك سيادتك مستدعي للتحقيق نتا وجميلة السباعي وجعفر موساوي
البوس:- من حقي نعرف علاش مستدعيينا كيما تعرف حنا ناس لينا إسمنا فالبلد مشكلة إيلا جا فشي سطر طائش والصحافة كتشمشم على الأخبار
البوليسي:- طمن استدعائكم فمنتهى السرية ياريت تفضلو كاملين على التحقيق 
البوس(شاف فزينب ورجع شاف فيهم):- أوك مدام العدالة بحاجتنا إذن نحن في خدمة الشرطة تفضلو يا جماعة 
جميلة شدت يد جعفر وخرجت بجنبه وطلعو كاملين لسيارة خاصة ولواطا البوليس متقدمينهم ووحدين جايين الخلف وخداوهم للكوميسيرية على الفور .. 

فتح عينيه بتثاقل وكانت على صدره نائمة ابتسم من عطرها ومنظرها وهيا فحضنه متشبتة بيه بشكل رائع وشهي ياريت يقدر يفيقها ويرجع يشبع من شهدها ياريت ، تململ ببطئ لكنها فتحت عينيها وفاقت وبحرج طلعت شوية من الغطا باش تغطي نفسها ملفوفة وسطه ومبتسمة كتشوف فيه وفنشوة عيونه وهو متكي عاري على ذراعه ومستقبلها فحضنه
وليد:- هادا أررررروع صباح كنيفيقو فحياتي 
ناديا(عاضة على شفتها):- صباح الخير حبيبي وليد 
وليد(شاف فيها بذهول أول مرة يسمعها منها):- راني نحلم ؟
ناديا(حطت يدها على خدو):-تتت مكتحلمش
وليد(مستسلم للمسة يديها ومنتشي بيها):- يااااااااه نتي هدية حياتي وفرحة عمري شحال وانا كنستنى هاد الصباح مين نحل عيني ونلقاك بجنبي وعلى سريري وفحضني يااااااه مبغيت والو مزال غير نتي وهاد الفيقة وبس 
ناديا:- وليد  
وليد:- ياروح وليد
ناديا(عضت شفتيها):- حكيلي على ليلة اليخت
وليد:- هههههه مممم خطيرة نتي شوفي يا ستي أنا كنت ولازلت مولع بيك وديك الليلة منوصفلكش حالتي عييت نضبط نفسي وخصوصا كنت شربت كاسين فمنقولكش جيت نحبس مشاعري صدقت خرجتها ومكنتش على علم أنك يعني تزوجتي فخديت بعض من حقوقي منك 
ناديا(بهلع حلت عينيها):- قتلي ملمستنييييييييش؟
وليد:- هواااا قبلتك وداعبت يديك وشعرك وعنقك وشممت عطرك صافي هادا مكان 
ناديا(بأعصاب دعابية):- صافي هادا ماكان يا حلاوتك
وليد:- ههههه وراه كنت عاقل عاد
ناديا(ضحكت رغما عنها):- لا واضح العقل والثبات ماشاء الله طيب سؤال تاني 
وليد:- نعم يا قلبي 
ناديا(بنظرة مباشرة فعينيه):- كتبغيني ؟
وليد(شاف فيها بعشق):- سولي قلبي وعيني ونبضي سولي ذرات شعوري و دمي وشرايييني سولي كل حاجة فيا تخبرك على إسمك فكل مكان فيها نتي كلي أنا يا ناديا نتي بسمتي وحبيبتي وطفلتي ومرتي اممم حرمي 
ناديا(بنظرة متلاعبة):- متسلط ههههه 
وليد(عض شفتيه وشاف فيها مليا):- طيب ونتي كتبغيني ؟
ناديا(بدون متحس هتزت كرجومتها وشافت فيه وحطت راسها على صدره كتلاعبه بحب):- إسأل حالي 
وليد(جبدها لعنده):- وخاااا
هزها بين يديه ودار بيها وهيا بداك الغطاء وهيا كتحتج وتقولو ينزلها لكنو كان فوق التصور شعوره بيها لحظتها ولا ثمالتو من ضحكاتها المتواصلة واللي كانت تتغلغل فقلبه وتخليه فرحان ومبتسم لشوشته ، تاستقر على الحيط متكي وهيا فحضنه أقرب من أنفاسه
طار عليها بقبلة شريدة تانية لعله يرتوي منها لكن كلما كان كيقبلها كيزداد رغبة فيها ويصعب عليه التحكم في نفسه وهيا فحضنه متشبتة بصدره وذايبة معاه فسحر ديك القبلة اللي كيتشاركو فيها ، فاتت مدة من العسل وخرجت من الدوش موراه و لقاتو طلب الفطور ومكلستش إنما وقفت قدام الشرفة
ناديا:- جاي على بالي نمشي للبحر خلينا نمشيولو أوليد مبعد الفطور 
وليد:- وخا احبيبتي لكن ماشي قبل متكملي هاد الأطباق كلها هاني وجدتلك سندويشتك أجي
ناديا(رجعت عندو مبتسمة):- هههه يامدللني 
وليد:- بصحة الدوش حبيبتي 
ناديا(كلست بجنبو):- شكرا ليك  
وليد(شاف فيها بعدم تصديق وفرح بزااااف÷):- تفضلي 
بقاو كيفطرو ونظراتهم المحبة متبادلة كانت بفستان وردي بارد فيه كارويات بويض واصل حد الركب وهو بتيشرت أبيض وسروال أسود دار نظاظر على عينيه ولبسلها قبعتها ونضاضرها وبقا معنقها من كتافها وخرجو من الجناح متوجهين للبحر وتمشاو على رمله وشوية على مائه رشها شوية وهربت منو لكن بقاو شادين يدين بعضياتهم فالأخير عودة للمنتجع لكن ناديا ستوقفاتو وهيا كتتنهد وعينيها ماليانين دموع 
ناديا(شدت يديه بين يديها):- وليد يشهد الله أنني كنت معاك ليلة أمس بكياني وقلبي وروحي 
وليد(حيد نضاضرو ودارهم فوق شعره كيشوف فيها بغرابة):- حبيبتي أنا عارف علاش كتخبريني بهاد الكلام دبا ؟
ناديا(بدموع نازلين):- نتا مؤخرا طلبت مني ذكرى 
وليد:- عاقل وعارف أنه ربما تسرعت وكان لازم نتريث ونتحكم فنفسي أكثر آسف حبيبتي إيلا أزعجتك لكن وعد مغاديش نتمادى طالما الأمر كيزعجك انا عندي المهم تنعسي فحضني وبجنبي هادا اللي يريحني واللي وقع ممم متعذريش معذب شريد كان مشتاقلك بجنووون ؟؟
ناديا(بعذاب مقادراش تتحمل لطافته اكثر):- توقف عفاك أناااا انا 
غمضت عينيها بعمق و رجعت فتحتهم وحطت يديها على خدوده ورجعت حطتهم على عنقه مخلياه ينحني لعندها وقبلاتو بقبلة حارة وعمييييييقة وملهوفة وكأنها …. 
وليد(التقط أنفاسه معاها من هاد القبلة الجامحة):- ناديا مالكي ؟
ناديا(بدموع منزلة راسها):- أنا آسفة على كلشي أوليد
الشرطي(موراه):- مستر وليد الجوهري ؟؟
وليد(شاف فالشرطي ورجع شاف فناديا):- يس
الشرطي:- يؤسفني نقولك أنت رهن الإعتقال 
التفت شاف فيه ورجع شاف فيها بعدم تصديق و قلبه كان ينتفض ممصدقش شنو كيسمع وممصدقش نظرة اعتذارها عقد حواجبه مقادرش يصدق أنها هيا وراء هاد الشي 
وليد(بإحساس الألم وطعنة كبيرة فخاطره حال فمه مفاهمش علاش):- نادياااااااا 
ناديا(كتمت بكيتها تحت فمها وشافت الشرطي دارلو المينوط وبغات تمنعه لكن مقدرتش):- أنا آسفة سمحلي أوليد اهئ
وليد عقد حواجبه وشاف فيها مليا قبل ميتنهد بوجع ويتمشى معا داك الشرطي وعينيه عليها فالخلف زايدة وكتبعد عن ناظره ، واووووووو :( انا هنا تحبسلي الحرف كيفاش حتى قدرت كيفاش هو كان مذهول صافي مبقالو ميفهم ولا يقول خداه داك البوليسي وركبه فسيارة الشرطة فالخلف وبقا كيطلععليها من النافذة ممصدقش اللي دارته ولا عارف علاش ..كان غادي يصاب بالجنون وهو كيفكر أن اللي عاشه معاها كان حلم فقط لكن لا للأسف اعتذارها ونظررة الوجع المرسومة على وجهها خير دليل على أنها تعمدت ذلك وشكون كان يصدق .. 
باش نفهمو أكثر غادي نرجعو بالوقت لساعتين مين وصلها اتصال على تليفونها وجاوبت وهيا باقية ففراشها مستغلة تواجد وليد فالدوش لحظتها
ابراهيم:- خوي المكان حالا أناديا تعمم أمر بالقبض على المستر وليد وجماعتنا للأسف الشي اللي وقع لبارح خلا الداخلية تستنفر ناديا كتسمعيني ؟؟؟؟
ناديا(شهقت بعنف وحاوطت نفسها بغطاء السرير):- لكنك قتلي أن وليد معليه والو يعني غير استجوابات روتينية 
ابراهيم(حك فجبهته):- الأمر أكبر مما تظنين يا ناديا 
ناديا(قلبها بغا يخرج من محله والدموع نزلو):- يعني خصني نسلمو بيدي ؟
ابراهيم:- ناديا نتي اصلا مشاركة فالبلاغ وبدونك مكناش غادي نقدرو نشدوه معاهم فرجاء متدخليش وإلا غاتصعبي الأمور تا إلى كان بريئ غادي تورطيه إلى هرب 
ناديا:- علاش بهاد السرعة توقعت باقي الوقت ؟
ابراهيم:- فعايل طليقك ومادير لولا ظهوره مكانتش الحكومة ثارت وطلبت حضور الجماعة فردا بفرد
ناديا:- فهمتك لكن ممكن ديرلي هاد الخدمة عطيني مهلة غير لمنا لعدة ساعات أرجوووك 
ابراهيم:- مفهمتكش أناديا علاش هاد المهلة ؟
ناديا(رتعشت):- بليز ابراهيم بلاما تسولني 
ابراهيم:- ياكما ناوية تهربيه راه قلتك غادي غير تورطيه ا
ناديا:- اشمن نهربه ابراهيم الله يخليك انا محتاجة لهاد الوقت بليييز شوف كيدير 
ابراهيم:- صافي صافي انا غادي نتصرف لكن كتر من هاد الساعات مغاديش نقدر لأن الجماعة فعلا على وصول وخص المجموعة كلها تشرف فهمتيني ؟
ناديا:- فهمتك فهمتك 
ابراهيم:- تانتي غادي يستدعيوك للتحقيق يفضل ترجعي موراه مباشرة الشرطة فطريقها ليكم 
ناديا(بغمغمة):-صافي ابراهيم فهمتك سمحلي خصني نقطع دبا ..
ابتالعت ريقها ووقفت ملتف عليها الغطاء شاداه فصدرها وكتشوف فالبحر على يمينها والغرفة كلها مشعة بضوء الصباح اللي منواتوش غادي ينتهي بهاد الطريقة ، خرج من الدوش ولقاها كتستناه عند الباب فشكلها الجنوني وشعرها اللي شاداه بشكل لولوبي فاتن وجسمها الملتف بالغطاء الأبيض واللي الى تمرد يقدر يسقط منها لكن فاجئاته بتقدمها تجاهه وهو بشعره المبلل وصدره العاري ملوي على خصره فوطة سوداء .. حطت يدها على صدرو وعينيها الدامعتين فعينيه 
ناديا:- أنت أروع رجل في الكون 
وليد(ابتسم وحس بسعادة كبيرة):- حبيبتي 
ناديا(بنظرة متلهفة):- وليييد ؟
وليد:- أنتي زوجتي دبا 
ناديا(ابتلعة غصة مسننة):- ههه 
وليد(بشغف حاوطها بيديه وقربها منو فلقطة آسرة):- راكي تجننيني ومعاك محال واش نقدر نسيطر على راسي 
ناديا(حاوطت عنقو بيديها وحطت راسها على صدرو):- ضمني 
وليد(باحساس ثائر غرسها فحضنو ونبضاتو كتخترق مسامعها):- ياعمري 
ناديا(تخالطو دموعها معا بلل صدره علاش محس بوالو):-نتا سعيد دبا ؟
وليد(مغمض عينيه وكيشتم عطرها الساحر وكيحاول يتشرب من حلاوتها):- بل فقت إحساس السعادة يا ناديا خصوصا وانا كنشوف على وجهك نفس الإبتسامة هففف مقادرش نوصفلك شعوري 
ناديا(رفعت راسها بتثاقل وهيا مزال فحضنه وشافت فيه):-طيب نتا حاسس بيا ؟
وليد:- شنو داعي لأسئلتك يا حبيبتي انا فرحان بيك ونتي بين يدي ومعايا فحضني مباغي تاحاجة كثر 
ناديا(ببسمة ونشاط):- بغيت نعرف
وليد(كيتلمس وجهها وهيا قريبة لملامحه وفاجأها بغنائه):-
 يا وردة من جنان السَّماء 
يا عطر الجنة الغنَّاااااء 
يا امرأة تسحرني ببهائها 
يا جوهرة تملأني بعشقها ..
 حبيبتي بزرقة عينيهااااا .. 
تشاغب الأكوان 
وتفتح القضبان
 لتسجنني … وتأسرني….  وتجعلني قتيلا
في غرامهااااااااا 
أنتِ وفقط يا ندى عمري … 
ناديا(فاجئها جمال صوته الساحر اللي لاول مرة تسمعه منو وشافت فيه بضياع وصدرها الملتصق بصدره يعلو ويهبط بسرعة):- وليييييييد قبلني 
وليد مستوعبش طلبها المجنون لكنو نوض فيه كل مشاعره العشقية تجاهها وحس بفرحة كبيرة وبقا سارح فعينيها ذايب فيه فحلاوتها فكل تفاصيلها ، حاوطها أكثر من خصرها دافعها ليه وجبدها بتملك فقبلة جامحة لا يمكن شي حاجة كانت تقدر توقفهم لحظتها ولا أي شيء .. أحاسيس متمردة رغبة شهوة و حالة سكر بل ثمالة من كمية الجنون اللي كيعيشوه لحظتها تحولت ديك المنطقة كلها لوكر عشقي بحيث على ديك الأرضية امتلك وليد أكثر مما كان يريد وناديا كانت تتجاوب معاه برغبة غريبة معمرو توقع يلقاها فيها جراء كلشي اللي عاشوه قبل .. مر الوقت وكانت على ديك الأرضية مغطية هيا واياه بنفس الغطاء اللي كانت ملتفة بيه ، كانت منحنية على ذراعها وهو ملتفت عندها كيلاعب خصلات شعرها وفحديث صامت مطول بيناتهم ابتلعت ريقها وتملمت وهيا كداعب نيفه بنيفها 
ناديا:- امممم حاسة بجوووع 
وليد(قبل أسفل ذقنها):- طبيعي لأنك استهلكتيها
ناديا(كترسم دوائر فوق صدره):- امممممم نتا السبب 
وليد(انتفض قبل شفتيها بقبلة سريعة سرقها):- مثلا هاد الشفتين مفروض أناا نشبع منهم لا أستطيع 
ناديا(تحركت هاربة):- دوري أنا فالحمام هههه 
وليد:- هههه أوك أوك تفضلي 
ناضت ملتفة بالغطاء من جديد هاربة منو وهو وقف كيعدل الفوطة على خصره وكيضحك معاها فلحظة مجنونة لكنو شاف يمينا وشمالا ولحقها للدوش وطبعا الإقتحام غير قابل للإعتراض .. خرج قبلها لأنها طرداتو بمعنى الكلمة وطلب الفطور وبقا كيستناها تاتخرج وهكذا فطرو فسعادة وخرجو للبحر ووقع ما وقع كل هادشي ناديا استرجعاتو لما طلعت لجناحها وحست ببرودته وليد مكاينش اللي كان معاها منذ لحظات مكاينش ، زفرت بعمق ومسحت دموعها اللي معرفتش علاش منهامرين بهاد الشكل ياك هادا اللي خططتلو هادي شهور هادي هيا النتيجة اللي بغات توصلها لما تقربت من مستر وليد باش تمتلكه وتجيب منو كل المعلومات اللازمة للقضية هادي هيا مهمتها اللي كلفوها بيها إذن دبا علاش ندمانة وحاسة بتأنيب الضمير أيعقل تكون كتكنله مشاعر حقيقية مبعد تصرفاتو معاها وكل مشاعره تجاهها مستبعدتش الفكرة لكن غدرت بيه وقابلت حبه الكبير ليها بالخيبة والخذلان والخداع ، فنظرها هداتو أكثر مما كان باغي وهباتو أمنيته اللي كان يتمناها ودبا حست بتشتت وضياع وبالأصح فراغ بدونه واضح أنه عندو مكانة كبيرة فحياتها عكس ما كانت تتخيل علاش ستفقداته بهد السرعة ..طعنة كبيرة طعنتهالو فصدره مباشرة وليد اللي منحها كل الحب والعشق الممكن يتضح أنها كانت كتسايره وتسامحه وتلاغيه من أجل أسرار أكثر اعترافات أكثر مستندات أكثر معلومات اكثر كلو من أجل مهمة الإيقاع بهم فقط يااااااااه شكون كان يتوقعها ، جمعت أشيائها بحزن وأشيائه أيضا وغادرت المنتجع ركبت فسيارته اللي كانت عاد بورودها لكن مقدرتش تتحملهم ناديا وقفت باللوطو على جنب الطريق وخرجت نترتهم من محلهم بعصبية وجنون وكلست تبكي على الأرض بقهر وصراخ .. كان تلومه بصوت مسموع علاش يبغيها علاش ويعاملها بداك الشكل الجنوني علاش مكانش بشع شرير كيف كيتوقعو منو كاملين علاش سامحها المرة تلو المرة وتحمل جنونها وغضبها وتصرفاتها .. زفرت بعمق وهيا تمسح دموعها المريرة ووقفت بخيلاء رجعت ركبت فالسيارة وساقت عائدة لمصابها .. إحساس وليد كان لا يوصف لالالالا يوصف جمد كان غير كيشوف وممستوعبش كلام الضابط وفباله غير حاجة وحدة أن ناديا سلماتو ليهم بنفسها عقد حواجبو ماشي مرة ماشي جوج مصدوووم ومعارفش علاش تصرفت بداك الشكل .. طلب استدعاء المحامي ديالو على الفور واتصل بجاد طبعا حنا غادي نتوقعو يقوله يجي عنده إنما اتصل بيه وقالو يتصل بناديا ويطمن عليها فين هيا يلعن حبك يا زلمة انا مقديتلكش والله ههه ^^، جاد مكان فاهم والو محس باش تبلا فاق كيلبس كسوته بسرعة وهيلين كتحاول تفهم منه اصلا فين كاين وليد وناديا لأنه عتاقدوهم فالفيلا وتوضح أنه مكاين حد منهم ..

تقلبت الدنيا وصلو فريق المحامين ديال البوس اللي دخلو معاه للتحقيق وبداو كلشي يحققو معاهم فنفس الوقت جميلة غير كتبكي وكتجاوب بالنفي وجعفر نفس الشيء كيعترض ويقول معارفين والو البوس متكلمش والمحامين ستالمو القضية .. عطاوهم وقت مستقطع وجمعوهم كاملين فغرفة وحدة 
وليد(غير دخل وشافهم زم شفتيه بغضب متوجه عند البوس):- شفتت فين وصلنا طمعك وجشعك شفتتت
جعفر:- وليد حنا فكوميسرية سكتنا الحيطان ليها ودان
وليد:- انا مكيهمنيششششش وغادي نعترف بكلشي لأنكم كتستاهلو الحبس 
جميلة:- اهئ فين ناديا فين بنتي ؟
وليد(بعيون دامعة التفت شاف فالحيط):- بنتك دبا عاد ولات بنتك ههه ونتا عند راسك فريق المحامين غادي يخرجوك منها كتحلم والله لأنه مغاديش يخليوك فحالك 
جعفر:- البوليس قالو أنهم ضبطو الشحنات و داهمو المواقع والأغبياء ديال العمال اعتارفو منجا غير فيديريكو اللي هرب
وليد:- ربي مكيخلي حد 
البوس:- واش نتا معايا ولا شنو ماللي دخلت كتهجم عليا شنو عندك ؟
وليد(بغا يطير يقجه وجعفر وقفه):- وعاد كتسول عاد كتسول أنا أنا تعلقت بيك كخال وخا مكنتش نحمل فيك الشعرة لكن كنت نقول نتا عزوتي فالدنيا وتحملتك وانا عند راسي غادي معا الوقت نبغيك لكن كنت كلما نشوفك نحس بالغثيان والكره تعرف علاش لأنني كنت حاسس بغدرك ليااااا عينيك كلهم شر وخدااااااع وكان احساسي صح عييت متخبي يا خالي لكن مصير الحقيقة تبان 
البوس(رتاجفو عينيه كيشوف فيه مفاهموش):- شنو كتقصد ؟
وليد:- أنا قدمت شكوى ضدك في أنك المتسبب الوحيد فموت رباب اليوسفي ومنصور الجوهري والديا 
جميلة(تخلعت وحلت عينيها):- هئئئئئئئئئئ كيدرت عرفت؟
وليد(شاف فيها بعدم تصديق):- يا إلهي نتوما ماش مصنووووعين مستحيل تكونو بشر مستحيل اففف خرجوووني منا خرجوني مبقيتش باغي نشوف هادو مبقيتشششششششش 
البوس(بحشرجة فصوته ومنزل راسو الأرض):- شكون قالك ؟
وليد(التفت عنده بشراسة):- علاش باغي تمشي تصفيه كيما صفيت اللي قبله واللي قبله واللي قبله هممم ؟
البوس:- أبوك تدخل فيما لا يعنيه
وليد(قلبو قفز):- يعني كتعترف كتعترف أنك قتلتهم ؟؟
الشرطي:- صفوان اليوسفي تفضل معانا
وليد(موقفه بجنون):- صبرووو صبرو خليوه يكمل خليوه يعترف هو اللي قتلهم هوا هوا 
قلبو كان يطلع ويهبط وهوما مخرجين صفوان من ديك الغرفة قدام عينيه وبقا مسمر نظرو فجميلة وجعفر
وليد(ثائر بجنون شدها من كتافها كيهزز فيها بعنف):- نتي كنتي عارفة بكاع هاد البلاوي وساكتة جاوبيني ؟
جميلة(كتبكي):- أنا معارفة والو معارفة والو اهئ اهئ
جعفر(حط يدو على يدين وليد):-طلقها أوليد طلق منها قاتلك معارفاش واللي باغي تعرفه ماشي عندنا 
جميلة(متكية على جعفر كتمسد على يديها):- اهئ فوقاش ينتهي هاد الجحيم 
وليد(داير يدو على جنبه):- هفففف جعفر ممكن دقيقة 
جعفر(خلا جميلة تتوسط الكرسي وتقدم عنده):- شنو عاوتاني أوليد باقي شي حاجة نسيت تذكرها ؟
وليد:- ناديا قاتلك على هاد الشي ؟
جعفر:- مانا شي وناديا واش دخلها ؟
وليد(كيشوف فيه مليا):- صافي مقلت والو 
جعفر:- لحظة ناديا علاش مشدوهاش تاهيا معانا لتكوووون ؟؟
وليد(شاف فيه بتشكيك):- لتكون شنو ؟
جعفر:- عودة ياسر لبارح واليوم القبض علينا والتحقيق معانا وناديا مكايناش مفهومة أوليد مفهوووومة ؟؟؟
وليد(انتفض بعيون جاحظة):- أهااااه قصدك تكون قمممم .. متواطئة معا ياسر والبوليس ؟
جعفر(حركلو راسو):- ممكن جدا إلا وباش تفسر عدم إحضارها معانا ؟
وليد(عارف ومبغاش يبينلو):- لالا منضنش لأنه لو كانو شاكين فيها كانو طلبوها للتحقيق
جعفر:- منعرف انا هادا التحليل اللي وصلتله والله أعلم 
وليد بقا يشوف فيه بشرود ناديا دير كاع هادشي فيهم وفيه بالضبط إذن شكون ديك المرأة اللي كانت بين أحضانه لبارح واليوم شكووون اللي تزوج بيها شكون / حس بصداع رهيب غادي يفرتكلو الدماغ و كلس فركن كيشوف فالفراغ ، مبعد كاع الحب اللي قدمولها فنهاية المطاف شكات بيه وسلماته للشرطة عاد عالم الله شنو اللي مخبي .. قاطع تفكيره حضور المحامي عبد الرحيم وطلبوه على انفراد وكلس معاه فالمكتب الراس فالراس
عبد الرحيم:- وضعك آمن غير تحقيقات روتينية نتا تقدر تخرج منا فالحين لأنك فالصافي 
وليد(وقفه بإشارة يده):-خلي الوضع كما هو عليه ومتدخلش 
عبد الرحيم :- كيفااااش نتا باغي تبقى هنا ؟
وليد:- ع الأقل هاد الفترة حتى تكمل التحقيقات 
عبد الرحيم:- مستر وليد هوما غادي يرفضو بقائك ولو لثانية هنا والبلاغ اللي وصل ضدك أزعجهم بزاف لأنه للأسف جا من حرمك المصون شخصيا واللي توضح أنها على صلة وطيدة بالقسم كيفاش وعلاش مزال مقدرناش نحددو إنما ملاحقيين الخيوط ومصيرنا نعرفو 
وليد(زفر بعمق وحس بلكمة فصدره):- عموما دير اللي قتلك أعبد الرحيم 
عبد الرحيم:- الصحافة مغاديش تطول المدة وتكتشف الوقائع تأمر بشي تدابير قبل ؟
وليد:- ننن قتلك خلي الأمر طبيعي واش مكتفهمش ؟
عبد الرحيم(جمع حقيبته):-تأمرني بشي حاجة تانية ؟
وليد(شاف فيه بعمق):- دبرلي موعد باغي نشوف جاد اليوم وبأي شكل كان 
عبد الرحيم:- جاري ذلك عن إذنك
رجعو وليد لديك الغرفة وملقاش تما لا جميلة ولا جعفر لقا غير البوس وشحال كره وحس بالغيظ وكلس بعيد عليه فركن تاني مباغيش تا الهوا اللي كيتنفسه يختلط بهواه لكن البوس وقف بجمود وتحرك صوبه وكلس بجنبه
البوس:- مكنتش عارفك حاقد عليا تالهاد الدرجة
وليد:- وفر مواعظك ليوم المحكمة المحامي ديالي كيجري فالقضية وإن شاء الله مؤبد من قفة الجرائم اللي على ظهرك
البوس:- طول عمرك عنيد بحال أبوك لكن حنين بحال رباب صغيرتي الغالية 
وليد(بعينين دمويتين ونظرة مشمئزة):- متذكرش إسمها على فمك أمي أنظف من أنك تمسها بقذارتك
البوس:- شئت أم أبيت هي أختي وهاد الحقيقة متقدرش تغيرها
وليد:- واش مخايفش قضيتك كبيرة ياكما صحابلك غادي تخرج منا راك غلطان ألسي ضو الشمس معمرك غادي تشوفه
البوس:- طالما مزال ملقاو تاشي دليل ضدي إذن أنا فالسليم 
وليد:- عييت منشوف مناش مخلوق نتا لقيت حتى الشيطان تبرى منك
البوس:- هههه واش دارتها بيك العروس 
وليد(جمع قبضة يده تابيضو مفاصله من الغيظ):- ماشي من شأنك
البوس:- الأخبار كتوصل دغيا هنا لكن حز في نفسي يوم صبحيتك تقدملك هاد الهدية فعلا بنت أمها
وليد:- هان عليك طول هاد الفترة تخبي عليا أبوتك ليها هان عليك تقولي الحقيقة علاش غير قولي علاش خبيت عليا ونتا عارفني متعلق بيها ولا يمكن نتخلى عليها مهما كان اللي غادي تقوله ؟
البوس:- ياسر معارفش كيدار اكتشف الأمر ع الأغلب جعفر لسانو خانه فشي يوم لكن احتفاظي بهاد السر حاجة خاصة بيا وممنحق تاشي حد يحاسبني
وليد:- لا من حقي نحاسبك بما أنك أقحمت نفسك فحياتي فأنا مضطر باغي نعرف 
البوس:- القصة ديال جميلة اللي كتعرفها مختلفة تماما على الحقيقة هيا مجاتش عندي هاربة من البلاد حاملة فبطنها طفلة بل كانت تحت سقف داري يوم اللي حملت بيها وبغيتها تنزلو لكنها هربت مني معا جعفر وقدرت نعتر فيها ورجعتها لعندي تاولدت وانتزعت منها ناديا انتزاع وعطيتها للعجوز عيسى ونفذت فيها عقاب لنفسي ولجميلة وليها قبل منا ..
وليد(متبعه باهتمام):- وعلاش ياك بنتك من صلبك ؟
البوس:- شنو كنت منتظر مني نخليها عايشة معايا حتى يصفيوهالي أعدائي ويتحرق قلبي عليها مستحيل كنت نسمح نتعلق بشي حاجة تانية مبعد مخانتني الأقدار وعاقبتني الحياة بموت الوحيدة اللي أحببتها من قلبي أمك 
وليد(وقف ثائر):- نتااااا كذااااااب راك تقلب غير على سبة باش تبرر فيها غلط نتا معمرك عرفت الحب ولا بغيت ماما لو كنت بغيتها مكنتش خليتهم يقتلوها
البوس(وقف بدموع مالية عينيه لأول مرة):- مكنتتتتتش عارف مكنتش عارفها غادي تركب معاه مكنتش عاااااارف
وليد(تسمر محله كيشوف فيه بذهول):- كيفاش ؟
البوس(كلس بفشل وبعيون جاحظة وندم):- منصور هددني باللي غادي يفضح أمري وانا وقتها كنت خايف على مركزي اللي بنيته وفهمته بالتي هيا أحسن باش يخرجني من راسه لكنو تحداني وتحدى تخوفات رباب اللي ياما ترجاته باش يترك الأمر لحال سبيله …كانت علاقتي بيها سرية كنشوفها فبعض الأحيان وبيناتنا اتصالات سرية أمك مشات فطريق السياسة وكان مستحيل يختلط اسمها باسم مجرم عصابات بحالي وإلا غادي تدمر ولذلك رفضت زواجها بوالدك فالبداية لكنها ترجتني ياما ووافقت على مضض وبقات علاقتنا عاد سرية جيت نتا وشحال كنت فرحان بيك لكن فرحتنا مطولتش كي شك منصور فيها أنها كتخونه معا غيره ولحق بيها لعندي واكتشف أنني خوها مسكتش وخرجها من بيتي بالغصب وهددني موصلتش معاه لتسويات مع أنني خبرته أنني مستعد نخرج من حياتها للأبد لكنه رفض وكان لابد منتصرف .. عطيتهم الأوامر وبقيت نستنى الأخبار وللأسف جاتني ماشي كيما كنت كنستناها
~ كيتفكر ~
صفوان(كيدور ويعاود فمكتبه):- هفففف تأخرو هاد الأغبياء 
راجل من رجاله دخل:- سيدي وصلو 
صفوان(بلهفة كلس فمكتبه):- دخلهم دخلهم … هاه أمدرا شنو درتو تكلموو ؟؟
الرجلين شافوو فبعضياتهم بأسى ورجعو شافو فصفوان اللي مكانش فاهم سر نظرتهم الغريبة وبابتسامة رجع سولهم
صفوان(بحماس وفرح):- تكلموو واش مات مالكم ساكتين جاوبووني ؟
الرجل(نطق بسيف):- سيدي حنا نفذنا الأوامر كيما طلبت وقطعنالو فرامل السيارة 
الرجل الثاني(بأسف):- وفالوقت اللي حددته
صفوان(بحماس):- هاااه ومبعد ؟
الرجل:- السيد منصور توفى 
صفوان(وقف بحب وفرح وبقا يعنق فيهم):- عال عال هادو هوما رجالي اللي نعول عليهم
الرجل الثاني(كيشوف فالأول بخوف):- لكن ..
صفوان(بقلق):- ياكما درتو شي غلط يوصل لعندي راه رقابيكم طير فيها
الرجل:- لا كن مطمن من هاد الناحية
صفوان:- هححح دبا عاد غادي نتنعم بختي حبيبتي هيا وولدها الجميل يا الله طلبو وتمناو فرحتي اليوم مغادي نعطيها لحد آه شي حد فيكم يطلبلي رقمها يلاه فيساع باغي نكون أول من يقدملها التعازي .. هيييه تحركو 
الرجل(كيشوف فالأرض):- للأسف أسيدي مغاديش تجاوبك
صفوان(حط التليفون):- اممم عندكم الحق ربما تكون ملمومة بناس بزاف حولها دبا نستنا حتى الليل ونزورها غادي نجيبها تسكن معايا ونعوضها كاع على سنين الحرمان اللي عاشتها بعيدة عليا 
الرجل الثاني:- سيدي كاين خبر سيء خصك تعرف بيه 
صفوان(بدا يحس بالقلق):- مالكم مصباح وانا حاسسكم باغيين تقولو شي حاجة نطقو ؟
الرجل(بتلع ريقه):- للأسف السيد منصور مكانش بوحده فالسيارة اللي نفجرت بل كانت معاه حتى 
صفوان(وقف وريشله):- سكتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت متكملش 
فالواقع
البوس:-من يومها وانا كندفع الثمن غالي و آخر مكنتفكره هو يديها مغطسين بالدم وهادوك الجوج مرميين فمكتبي معرفتش كيفاش ماتو ولا شنو درت محسيش بنفسي وبالحريق اللي لتهم كل ذرات قلبي أنا السبب فموت ختي وتاشي حد مكان مسؤول غيري عليك لقيت نفسي مجبر على تحمل مسؤوليك لعلي نكفر شوية عن غلطي وسفرتك بعيد نتا وأنجيلا اللي كان واحد من الرجال اللي قتلتهم بيدي خوها وهادا سبب حقدها علي من يومها 
وليد(مقادرش يصدق وقف وبقا يشوف فالفراغ):- علالالالاش قولي علالالالاش هاكدة نتا بهاد القساوة علالالاش كان عندي الحق من البداية لكنك خفيت عليا الحقائق مرة بعد مرة لكن وقعت دبا وغادي تعترف بهادشي لازم تعترف
البوس(ضحك ضحكة شريرة):- ههههههه ههههههه كتسمع راسك شنو كتقول كاين شي يعترف على راسو باش يتحبس الواضح أن تربيتي فيك خرجت فالصو لكن ماعليش برغم أنني بعدتك عن الضومين ديالنا كلو فقط من أجل أمك لكنك داخل فيه وخا غير بعلمك إذن حتى نتا غادي تشرف معانا أهووو نتوانسو بعدا أونتخ فامي نتا وعروستك ههههههههههههههه هههههههههههههه (ضحك مستفز)
وليد(بقا غير كيشوف فضحكه المستفز):-مصيرك تتعفن فهاد الحبس وهادا وعد شرف مني 
مشا دق فالباب وبقا يغوت باش يحلووووله وغي فتحو خرج وطلب رؤية مدير الأمن وداوه ليه وتلاقا فطريقه بجميلة وجعفر مرجعينهم للغرفة ومشافش كاع فيهم ..
المدير:- مستر وليد تفضل
وليد:- سيادتك ياريت تحطوني فغرفة مستقلة مباغيش نبقى معا هادوك 
المدير:- آسف مستر وليد الأوامر كتقول تبقى معاهم طالما نتا رافض الخروج
وليد:- ممكن تكلملي سيادة المستشار ؟
المدير(تنهد بعمق):- الأوامر من عندو شخصيا رجاء متصعبهاش علينا أو أكمل شروط مهمتك وتقدر تغادر 
وليد(زفر بتعب):- طلبت نشوف مدير أعمالي 
المدير:- هو على وصول المحامي خبرني وانا وافقت 
وليد:- بالنسبة لزوجتي شنو الوضع ؟
المدير:- توضح أنها متواطئة معا قسم التحقيقات من فترة طويلة لذلك يؤسفني القول أنها كانت كتخدعكم وتقربت منكم لأجل هاد المهمة بالضبط هي والمحقق ياسر اللي زرعوه ضمن العصابة للقضاء عليها 
وليد(حس بسكاكين كيبتلعهم فحنجرته):- عموما هادا ماشي موضوعنا المهم هيا ميكون عليها تاشي ضرر
المدير:- اطمن هيا شاهد إثبات … أدخل
الشاوش:-سيد جاد مدير أعمال المستر وليد طالب مقابلتك أسيدي ؟
المدير:- خليه يتفضل .. والآن غادي تسمحلي مضطر ندير هاد الإتصال مبعد ونوافيك بالمعلومات اللازمة خذو راحتكم
جاد(شكر المدير اللي لقاه خارج ودخل للمكتب عنق وليد بحرارة):- ولييييد خويا 
وليد(بأسى ممبادلوش كاع ديك الحرارة لأنه منكسر يا ولداه):- جاد …
جاد(شاف غمغمة صوته وحزنه ودموعه المتحجرة):- كلس كلس شكلك تعبان وعرقان واش مريض ؟
وليد(بقهر):- بل مطعوووون طعنتني أجاد طلعتني للجنة ورماتني تاني يوم للجحيم ضربة وحدة
جاد:- عبد الرحيم قالي طشاش كلام مفهمت منو تاحاجة شنو واقع وفين ناديا ونتوما علاش هنا ؟؟
وليد(شاف فيه مليا وبتلع ريقه):- كلمتها كيف وصيتك ؟
جاد:- هيا راجعة للفيلا تكون وصلت دبا لكن مفهمت منها تاحاجة كان صوتها غريب ولهجتها أغرب وكتبكي 
وليد(هز عينيه فيه):- كانت تبكي ؟
جاد:- واه تتت فهمني دركا آش واقع حاسس روحي فسباق سيارات بالمقلوب 
وليد(مقدرش ينطقها حتى):- ناديا خرجت عميلة مزدوجة و خدامة لصالح البوليس 
جاد(حل عينيه بصدمة):- هئئئئئئ متقولهاش 
وليد:- وماشي غير هادا إنما كانت هي اللي قدمت بلاغ ضدي و ضد البوس وجميلة وجعفر وياسر نفس الشيء والحكومة مستنفرة واكيد غادي تحاسب الجميع على فعايلهم 
جاد:- من حسن حظك مكنتش كتورط تافشي حاجة وخا كنا نتابعو انما من بعيد طيب خلينا نمشيو المحامي قالي تقدر تخرج معليك تاتهمة بحال الباقيين 
وليد:- لا أجاد مغاديش نخرج مقادرش حاس حالي إيلا خرجت وشفتها غادي ندير شي حاجة غلاط فراسي قبل منفكر نآذيها هيا لكن لكن محتاج نعرف علاش طعنتني بهاد الشكل علاش علاش غدرت بيا أجاد ياك أنا مقصرت معاها بوالو ياك جاووبني ياك قدمتلها كاع اللي فجهدي وبغيتها من قلبي علاش دارت فيا هاكدة انا منستاهلش هاد المعاملة منها منستاهلش جاااااد واش هيا كانت تكذب عليا لكن مستحيل انا حسيت بيها وهيا فحضني مستحيل تكذب فدوك المشاعر اااااااااااه راسي غادي ينفجر 
جاد(بدموع على صاحبه قلبه موجوع):- منيش قادر نصدق أوليد مستحيل ناديا تلعب بنا طوال هاد الفترة وحنا معارفينش أنها كتخدعنا غير على قبل توقع بينا
وليد(وقف شاد على صدره المثقل بزفرة خانفة):- هادا اللي وقع أجاد كلمتلي مصعب ؟
جاد:- عييت نتصل بيه مشديتوش 
وليد:- روح عنده جيبولي من السما ولا من الأرض باغيه أجاد  
جاد:- طيب طيب متنفعلش قولي واش خصك شي حاجة أخرى ؟
وليد(جا خارج):- خصني ننسى زوجتي ومدارت فيا 
شهق جاد من وجع جملته وخرج وليد مطأطأ الرأس ورجعه الشاوش لديك الغرفة نفسها ولقاهم كالسين كي شواهد القبور زفر غي زفرة وتاخد مكان بعيد عليهم وكلس فيه مباغي يتشاحن معا حد منهم … كلس كيتلاعب بخاتم زواجه اللي هداتولو يوم امس فقط يوم أمس مين كانت عروسته غير متوقع بتاتا أنها ممكن تحطم كيانه فرمشة عين ..

مبعد مدة
جاد(كي الثائر المجنون كيريش بصبعو ليها فوسط الصالون وهيا كالسة منزلة راسها كتبكي):- كيفااااااااااااش قدرتي جاوبيني كيفاااااااااش غدرتي بيه هادا وليد وليييييد كنتي سوليني أنا نقولك عليه أنا نقولك أنه بعيد على أعمال البوس وعلى كلشي متعلق بيه ياك صارحك وخبرك بذلك فعلاش مصدقتيهش وشكيتي بيه قدمتيه بنفسك للبوليس شنو درتي شنو شنووووو ؟
هيلين:- يكفي أجاد يكفي مراكش شايف حالتها كيفاش دايرة
جاد(بغا يهبل دفع هيلين شوية وتجاوزها):- خليني أهيلين خليني نفهم باغي نفهم علاش لعبت بيه وبينا علاش دخلتي لحياتنا من أساسه علاش أوهمتيه بكاع هاد المشاعر ونتي فقط مجرد عميلة جاية تأدي مهمة وتنتهي مدة صلاحيتها واللي بغا يتحرق يتحرق ياكي هادي هي الخطة تجي تزرعي فينا حبك ومشاعرك بطريقة سلسة باش توصلي للمعلومات اللي باغية وفالأخير ترمينا وكأننا عبيد عندك وهو هوووووا يا ناديا قدرتي تغدري بيه مبعد كاع اللي دارو من أجلك تطعنيه
ناديا(بهيجان ونفجار):- يكفي أجاد صااااافي فراسك هادشي كان ساهل علياااااا أنا راني مت ألف موتة معا وليد كان خصني ننتقم ولكن متوقعتش غادي نتألم تالهاد الدرجة أنا …
جاد(مص شفتيه بغضب):- أنا نقولك شنو نتي نتي خائنة وغدارة وإنسانة منحطة ومتلاعبة بمشاعر الآخرين على حساب انتقامك من عائلتك ومن وليد اللي حرمك من حب حياتك .. تصفيقات حارة يا جماااااعة ممثلتنا الجميلة انهت دورها على أكمل وجه يلاه سيري عند حبيبك سيري ولكن أوياك وتعاودي ترجعي لهنااااا ولا تقربي من وليد 
هيلين(شهقت بعنف):- جاد شنووو كدير ؟
جاد:- كندير اللي لازم غادري الفيلا أناديا
ناديا(تهزت وشافت فيه بمرارة):- أساسا كنت جاية ناخذ أشيائي ونمشي 
هيلين(تاشافتها طلعت):-واش نتا مجنون تطردها وليد مغاديش يبغي 
جاد:- مقادرش نتحمل وجودها أهيلين خليها تمشي يكون أحسن بدل منسمعها كلام طالع نازل .. افف سيري عندها
هيلين:- تتت فين كانت مخبيالنا هاد المصايب فين يا الله
طلعت الدرج وتفاجئت بسارة كالسة عند الدروج الفوق وكتبكي 
هيلين(كلست حداها):- هاني مالكي كالسة هنا ؟
سارة:- ناديا بصح غادي تغادر الفيلا ؟
هيلين:- تت لوقت مؤقت تايرجع باباك
سارة:- فين بابا ؟
هيلين(عنقتها بحب):- فمهمة رسمية حبيبتي وغادي يرجع
سارة:- سمعت أونكل جاد كيقولها دخلتيه للحبس صحيح بابا فالسجن ؟
هيلين:- يووه سارة بيبي سيري لبيتك حتى نجي ونتكلمو 
سارة(وقفت بأسى):- حاضر 
هيلين(وقفت وتوجهت لغرفة ناديا وطرقت الباب):- ممكن ندخل ؟
ناديا(مسحت دموعها فيساع وكملت ترتيب أشيائها فحقيبتها):- دخلي أهيلين
هيلين(قفلت الباب موراها):- معارفاش شنو نقولك لكن اللي درتيه مؤلم بزاف وليد ميستحقش منك هاد التصرف 
ناديا:- سمحيلي أهيلين لكن اللي سمعولي زوجك كيكفي ويوفي 
هيلين:-فف خصك تشوفي وليد وتستسمحي منو أكيد غادي يسامحك وترجعو مزيانين
ناديا(شافت فيها مليا):- عمرك شفتي شي حاجة تهرست كترجع كيف كانت 
هيلين:- يا الله طب فين غادي تمشي دبا ؟
ناديا:- الحمد لله أرض ربي واسعة انتبهي لنفسك ولسارة ومتخليهاش تحقد عليا انا والله حبيتكم من قلبي 
هيلين(بدموع عضت على شفتيها):- حتى حنا علاش مصدومين دباااا ت اففف انا عندي احساس كلشي غادي يتصلح
ناديا(شافت مليا فالغرفة):- خلي سارة تسامحني ..
هزت حقيبتها وخرجت من الغرفة جاراها واستوقفتها سارة اللي جات تجري من غرفتها ، تركت ناديا الحقيبة وفتحتلها يديها وعنقتها بحب ودموع و مشاعر كلها شوق وندم 
ناديا:- صغيرتي انا غادي نكون عند جدي عيسى فاش توحشيني خلي هيلين تجيبك وخا ؟
سارة:- امتا ترجعي هنا ؟
ناديا(آآآآآه):- انتبهي لدروسك وانا غادي نبقى معاك على اتصال حبيبتي انا مضطرة نمشي  
سارة(عنقتها بعمق):- باي ناديا ..
ناديا كتمت بكيتها بيدها ونزلت بحقيبتها للأسفل وفاتت على جاد اللي كان عاطيها بالظهر وشافت لين منزلة راسها هيا وعماد المنكسر واستوقفها صوت أنجيلا الصارم والباكي
أنجيلا:- توقفي عندك 
ناديا(وقفت محلها وبقات تشوف أمامها وهيا كتسمع صوت طرطرقة حذاء أنجيلا كتقترب منها):- … لارد
أنجيلا(جات أمامها تشوف فيها بحزم):- كنت غالطة فيك فعلا النتيجة اللي تخرج من جميلة وصفوان لابد متكون بهاد القذارة والدونية و الإنحطاط ياريت تخرجي من هاد الفيلا وتخرجي معاها من حياة الموجودين فيها وعلى رأسهم وليد 
ناديا(جمدت قلبها ودموعها بسيف):- عن إذنك
أنجيلا(شافتها تجاوزتها ونطقت ببكاء مختنق):- الجنة اللي حليتيها حولتيها لجحيم وهاد الجحيم مزال غادي يحرقك 
ناديا مزادتش وقفت حتى ثانية وخرجت من الفيلا وشافت فجهة الجردة تمثالها اللي داروه فالوسط كيما واعدها وليد تحسرت وخرجت زفرة عميقة متعبة وركبت فسيارة بلال و غادرت وحاولو الصحافة يستوقفوها اللي كانو وصلو للتو وباينة الأخبار انتاشرت فالدنيا كلها .. وصلت لعند جدها فيساع نزلت حقيبتها وصونات الباب فتحولها ودخلت حيدت نظاظرها و لقاتهم شاعلين التلفزة على أخبار اليوم وعرفت أن كلشي دبا غايكون عرف 
عيسى(بعدم تصديق):- شنو هادشي اللي وقع أبنتي واش بصح نتي بلغتي على زوجك ؟ واش متورطين فهاد العصابة كيف كتقول الأخبار جاوبينيييييي ؟
ناديا(شافت فعزيزة اللي كانت غي كتبكي وبصرامة نطقت):- إيلا غادي تستقبلوني فداركم رجاء تاشي حد ميسولني ولا يجي مجيهتي أما إيلا غادي تفتحولي تحقيق من دبا نمشي نقلب على مكان تاني .. جيد تاحد معندو اعتراض أنا فبيتي
عيسى(شافها طلعت وبذهول):- شنو هادشي اللي كيوقع أعزيزة أنا مبقيت فاهم والو 
عزيزة:- اللهم إنا لا نسألك رد القضاء وإنا لنسألك اللطف فيه اللهم الطف بنا اللهم الطف بنا 
خلاتهم مذهولين وطلعت لبيتها حطت حقيبتها على جنب وحيدت جاكيطها وبقات دور وتعاود بحال المجنونة وستقرت على السرير كتهتز فحركة لا إرادية مجيئا وذهابا حتى توقفت ورمات راسها خلفها على السرير كتلوى وتتلوط وهيا كتبكي بصمت وقهر وحرقة علامن كتبكي وعلاش كانت تبكي صعب باش نعرف خصوصا أنها مزال متكتمة على الأمر واللي من الصعب تبقى ساكتة عليه معا مريم ..
مريم(دخلت بدون متطرق الباب):- ناديا .. حبيبتي 
ناديا(غي شافتها تكعدت ورجعت لتخت راسها ببكاء عاطياها بالضهر):- بعديني مبغيت نشوف حد 
مريم(قفلت الباب وكلست موراها بالضبط):- نوضي كلميني كيما كنكلمك وقوليلي مالكي ؟
ناديا(هزت كتفيها):- مماليش وبعديني قتلك 
مريم(حطت يدها على كتاف ناديا وبقات تمسد فيهم):- سمعت الأخبار 
ناديا(بلؤم):- إيوا هانتي شبعتي فضولك ممكن تخليني فحالي دبا
مريم:- مستحيل نخرج ونخليك أنا غادي نبقى معاك تانعرف مالكي فاقصة راسك هاد الفقصة 
ناديا(بثورة وهيجان وقفت):-أنا انسانة سيئة كتفهمي فخليني الله يخليك فهمي وبعدووووني 
مريم(مشفقة على حالها ووقفت مقابلها):- طالما نتي اللي بلغتي عليه بنفسك علاش مقهورة تالهاد الدرجة هو يستحق
ناديا(بغمغمة):- نتي محاساش بيا أنا طول الفترة اللي فاتت كنت كنمثل عليه وكان يتهيألي أنني لا ماطلتو غادي نوصل للي بغيت وننتقم لياسر وموته وما دارو فينا ووصلت للي بغيت لكن ياسر طلع عايش وانا طلعت متعلقة بوليد بدون منحس بدون منشعر الوقت اللي كنت كنوهمه باهتمامي كنت كنوهم راسي أنني متحكمة فنفسي والوقت اللي غادي ينكشف كلشي نرتاح مي لقيت راسي فدوامة اخرى يامريم لقيت راسي ضايعة ياسر من جهة ووليد من جهة وانا معارفاش انا فين بيناتهم معنديش شك ان ياسر حبو مخمدش والدليل لبارح غي شفتو حي فرحت وقلبي نقز وطرت عندو عنقته لكن كي رجعت للواقع تألمت منو هو كل مرة كيطعني بحاجة وهاد الفعلة الأخيرة كملت عليا منقدرش نسمحله وفنفس الوقت انا وليد كنت دايراه خط احمر يعني عايشة معاه لأجل المهمة كنسامحو إلى غلط كنسايرو إلى طلب مرة مرة كنت ننجرف مرة كنت نحس براسي سعيدة لحظتها معاه كنت نحس بنفسي ملكة وانا بجنبه قدر ببساطة يزرع راسو فحياتي تملكها ومقدرتش نخرجو دبا منها مقدرتش امريم انا انا كنت عارفة غاتجي لحظةة ونسلمو بيدي للعدالة لأنه فنظري متورط معاهم حتى لو كان يقول العكس مدامه كان شاهد على فعايلهم إذن هو منهم لكن متصوريش كيفاش شاف فيا وليد اهئ ميستاهلش اللي درت فيه علاش كنقولك انا سيئة يامريم سيئة اهء اهئ اهئئئئئئئئئئئئ اهئئئئئ 
مريم(مشفقة عليها عنقتها بحب ودموع):- متبكيش أختي 
ناديا(متشبتة بحرقة فقميص مريم):-أهئئئئئ راني نتحرق يا مريم راني نتحررررررررررق اهئئئئئ راني نتحرق وبنار انا شعلتها بيدييييييي اهئئئئئئئئئ آآآآآآآآه 
بالعافية باش قدرت مريم تهديها شوية وتخفف من انهيارها وخلاتها تنعس على السرير غطاتها ونزلت ولقات ابراهيم فالصالون وعزيزة وعيسى غير كيشوفو ومعاجبهمش الحال
عيسى:- كيبقات ؟
مريم:- على وضعها بصح نعست 
عزيزة(حمرت فابراهيم):- غادي تبقاي ولا تمشي ؟
مريم(شافت فابراهيم بلؤم واللي باقي متصالحت معاه):- غادي نبقى ختي محتاجاني
ابراهيم:- وانا ماشي السلامو عليكم 
مريم:- الله يعاون
ابراهيم(شاف فيها بوجع وفتح الباب تفاجئ بليلى داخلة هازة غي محمد):- أهلا ختي
ليلى:- واش داكشي اللي سمعتو بصح آش واقع ؟
ابراهيم:- أنا غادي دخلي يحكيولك هوما
مريم(سلمت عليها فيساع):- كلسي كلسي هاني جاية 
ابراهيم(قبل ميقلع اللوطو شافها جاية):- واشا نسيتي شي معيور آخر مسمعتيهليش ؟
مريم:- قل لهاداك صاحبك اللي خرج مالمقبرة لبارح ميصونيش لناديا راها مرت الراجل دبا 
ابراهيم:- شنو كتقولي ؟
مريم(جبدت تليفون ناديا من جيبها وراتو الإتصال):- اللي كتشوف والأحسن ميتلاقاش بيا وإلا غانرد عليه باللي معمره سمعه فحياته 
ابراهيم:- اففف شنو قاتلك ؟
مريم:- مفكوعة من كل جهة وطريق كلشي تلاحق عليها مسكينة بسيف متنهار وتتعب نفسيتها
ابراهيم:- كيتفيق قلها براهيم باغي يشوفك ضروري وخليها تاصل بيا أنا خصني نمشي
مريم:- منيش سكرتيرتك الخاصة هاااك ستنا ولد الذين مشا قبل ميسمع معيوري ودبا انا شكون غادي نعاير هففف
ليلى:- تتتت والله مصدقت الشي اللي سمعتو دغيا فوت الولاد للمدرسة وجيت نجري جبت ولدي ناعس 
عزيزة(هازة محمد فحجرها):- فيك الخير ابنتي والشي اللي سمعتيه على عينك حنا جات قبيلة شوية دخلت مهدرت متكلمت جدها ياعيني جا يفتح معاها الموضوع قفلت عليه الهدرة وطلعت 
ليلى:- هاد البنت عليها شي دعوة لالالا هدشي بزاف أو تخرج من مصيبة تدخل لختها هادشي بزاااف … هاه مريم جيتي اجي اختي عتقيني وقوليلي واش داكشي بصح غادي يطلقو ؟
مريم:- تانتي الصحافة هاداك حبهم غي الاشاعات ماكاين لا طلاق لا والو أصلا مزال مشافتهش مبعد مشدوه 
ليلى:- وزعما يكون الشي اللي تقال بصح وهوما عصابة منضنش ناديا تتورط معا هاد العالم
مريم(شافت فعزيزة):- مبعد مفاجآت لبارح توقعي آي حاجة اليوم
عزيزة:- كيفاش ناديا كانت عارفة بخدمتهم وساكتة ؟
عيسى:- لا بنتي ناديا متورطش معا هاد العالم القذر 
ناديا(نازلة من الدروج):- لا تورطت أجدي تورطت وخرجت على حياتي 
مريم(بغات تستوقفها باش تسكت):- ناديا ماشي وقته
ناديا(كلست على طرف قدامهم):-لا وقته أمريم مدام انكشف كلشي مبقالي منخبي أنا مسافرتش معا مول الفيرمة كيفهمتكم انا سافرت معا جميلة اللي جات عندي فآخر أسبوع وانا محبوسة وطلبت مني نخدم معاها أنا طبعا رفضت لأنني معمرني مديت يدي لشي حرام ولا خدمت خدمة ماشي هيا هاديك وربي شاهد ، خرجت مالحبس ولقيت الدنيا زايدة وتضياق والحمل تقال على مريم بوحدها وانا والو ملقيت تاخدمة ضعفت وتاصلت بيها وياريتني متصلش فالليلة اللي خرجت نقلب فيها على خدمة خطفوني شي رباعة وداوني حطوني فبيت مضلمة كنت خايفة على جدي بزاااف فلحظتها واتضح أنها هيا اللي أمرتهم باش يجيبوني عندها بديك الطريقة المخيفة ووضحتلها أنني مباغياش نخدم معاها لكنها بحال كانت واثقة برجوعي ليها فاتت الأيام هاكدك تامرضت أجدي نهار تخاصمت نتا والمقدم حمزة تما ضاقت بيا الدنيا ومكان عندي تاشي حل من غير أنني نلجألها باش تنقذ جدي ويدير العملية وفعلا لقيتها فانتظاري وعطاتني اللازم وكان عليا اسبوع من موراها ونغادر معاها البلاد ومنجيب لتاشي حد خبر .. دربوني وعلموني اللي معمرني عرفته ووليت عميلة معاهم وتعرفت بياسر وكنا بجوج كنفذولهم مهماتهم شهر بعد شهر حتى دخل مستر وليد لحياتنا وكان لابد منسمح فخدمتي معاهم ونكون الوجه الإعلامي لمجموعته وهادشي كلو بتسيير من البوس الرأس الأعلى وجات معا عرس مريم وانا وياسر كنا متعلقين ببعضياتنا وعليها تزوجنا فنفس اليوم بدون خبرهم لأنه زواجنا كان مستحيل يوافقو عليه وناضت المشاكل من بعد .. عتابرو ياسر هارب وخصو يتقتل وكتاشفو انه خدام معا البوليس وبقاو ملاحقينو هو وجعفر اللي عاونه فالهرب وانا طول هاد الفترة كنت كنتعذب ففيلا وليد ومحروق قلبي عليه معارفاش شنو ندير ولا شنو خصني ملقيت قدامي إلا نسايره ونجمع المعلومات اللي محتاجة باش نورطه حتى هوا وقعت المشاكل وزاد البعد بيني وبين ياسر وكتشفت انه خدام معا ابراهيم فالسربيس ودخل للعصابة بسرية باش يكشفهم وواجهت ابراهيم بهادشي وما أنكرش وفنفس الوقت اكتشفت ان ياسر تزوج عليا بنت رجل عصابة تاني منعرف آش وقع بيناتهم لكن كانت متعلقة بيه وفتعلت مشكلة ولان باها من الطبقة البلدية كان خصو يستر عليها وهادا سبب من اسباب الطلاق ، فاتت مدة حتى وصلنا خبر موت ياسر وكان خصني نكمل على مهمته ففضحهم ونوصل لانتقامي زدت حقدت على الجميع وخصوصا وليد وكنت كنسايره ونوهمه بتعلقي بيه تالبارح ونتصدم أن الشخص اللي درت عليه كاع هادشي استغفلني و عيشني أسوأ شعور فحياتي وهو موته ..ولقيت نفسي مجبرة باش نتزوج بوليد ونكمل حتى لصباح اليوم وسلمتو بيدي للشرطة هو والبوس وجميلة وجعفر كلهم فنفس الدائرة .. لكن اجدي انا عند بالي درت الصح واش الصح كيخلي ضميرنا يوجعنا بهاد الشكل ؟
عيسى(بدموع ملقا باش يجاوبها تقدر على حالتها وجر كروسته دخل لبيته):- …. لارد
ناديا(وقفت ببكاء):- خالتي عزيزة .. ليلى .. مريم جاوبوني علاش أنا حاسة بهاد الوجع علالالالاش ؟
ليلى(مسحت دموعها وعضت شفتيها ووقفت مقابلها):- ناديا تهدني أحبيبتي نتي درتي الصح 
مريم(بلغة رخيمة):- نتي كتبغي وليد بركة متكدبي فراسك أصلا اللي درتيه معاه غي باش تثبتي عكس إحساسك 
ناديا شدت على راسها وبقات تشوف بضياع حست بحالي سمعت شي صاعقة نطقت بيها مريم حست بروحها فوسط البحر والأمواج العاتية من كل جهة وكأنها كتغرق ومكانش اللي ينجدها حست باختناق ، أيعقل اللي قالتو مريم يكون صحيح طب وياسر فين ياسر من هاد الموضوع فين حبها فين … حست بصداااااع ودواااااار وكترة عليها الأشياء وزاد وجع بطنها ،بقات تشوف الدعوة مضببة قدامها حتى طاحت قدامهم فاقدة الوعي ..

إلياس:- وايلي هادشي كلو يخرج من نادياااااا وناري قرطسات الراجل 
ابراهيم(عيا مايعضلو فشنايفو ويغمضلو فعينه باش يبلعه ولاخور والو):- تا سكت يسكتو جنابك 
إلياس:- نتا ديما محطم شعوري خليني نعبر راه هاد حق من حقوقي هففف
ابراهيم:- بغيتلك الجايحة بنت الكلب تشد فيك شدة العمى فالضلمة 
إلياس(بتفكير):- ذكرني فين سمعت هاد الدعوة آآآه معند مِّي فاش مكنتسخرلهاش ههيهيه
ابراهيم(ركله برجله خلاه يتأوه وتجاوزه):- ياسر مرديتش عليا فاللي سمعت شفتك مقلت والو ؟ 
ياسر(داير يدو فجيوبو وكيشوف بعيد):- رد بإسمي لمكتب الداخلية وبلغهم أنني غادي نمر نسلم شارتي وسلاحي فالموعد اللي حددوه غدا أما عما تبقى كان متوقع 
ابراهيم:- بصح كنا متوقعينه إنما مصحابلناش النهاية غاتجي بهاد السرعة
ياسر:- هايا جات 6..  سنين وحنا خدامين فيها وجات فالأخير وتم القبض على العصابة كيف بغاو وخسرت فيها أنا عمري و مرتي و خدمتي هههه شفت العدالة كيدايرة 
ابراهيم(بحنق مبغاش على صاحبه):- متقولش هاكدة أياسر ؟
ياسر(بحزن):- وكينقول أبراهيم كينقول كلشي بنيته تهدم قدام عيني كلشي حاربت من أجله ضاع مني وفالتالي يصدق هو رابح كلشي علاش هاد الظلم علاش يصدق من دمها ولحمها أي منطق يتقبلها هادي براهيم خسرت كلشي بمرة مبقالي والو من غير الحزن والحسرة 
ابراهيم(زم شفتيه وفتحهم بقهر عليه):-نتا خرجت على الخطة المرسومة من الإدارة وتحديتهم عيني عينك نبهتك غوت عليك لكنك مكنتش تسمعني إلا ناديا ناديا 
إلياس(كمل عليه الجملة):- واها ناديا فين وصلاتك 
ابراهيم(حمر فيه):- أنا اللي فيا العيب جايبك معايا تلقملي الهدرة
إلياس:- ابراهيم خويا نهدرو منطقيا هاد ناديا شنو دارتلو غي قولي صحيح منساوش فضلها فالإيقاع بالعصابة لكن كنتكلم على ياسر شخصيا بسبباها واجه الموت ماشي مرة ماشي جوج آخرها ستر الله والذرع الواقي اللي كان لابسه ومعرفتنا المسبقة بداك فيديريكو الحقير وعمايل البوس وقبل منها البيبي وزييييد زيد آه آخرها اختارت وليد لبارح يعني مفرقتش معاها تموت ولا تعيش سمحلي أصاحبي كلامي قاسح لكنو صائب
ابراهيم(ريشلو بصبعه):- سير منا سيررررر ونتا فيك الهدرة كتر مالفعايل
ياسر(شاف فإلياس):- إلياس عندو الحق مكدب حتى فشي كلمة قالها لكنك غافل أأستاذ عن حاجة سميتها حب ونهار تجربه أجي عاد عطيني رأيك .. 
ابراهيم:- تتت لا حول ولا قوة إلا بالله عييين عين وصابتنا سناو تليفوني كيصوني .. ووو الو مريم وي كيفاااش مالها وفين راكم دبا صافي صافي راني جاي واه خلي ليلى تديكم اوك هاني جاي 
ياسر(حس أن المكالمة على ناديا):- ناديا ياك ؟
ابراهيم(بتلع ريقه):- تأزم وضعها وغادي يديوها للمشفى خصني حالا نمشي 
إلياس:- أنا جاي معاك
ياسر:- حتى أنا
ابراهيم(بعنف):- ياسر الله يخليك بركة من هاد العياقة راك خرجت على خدمتك غير على هاد التهور بقا حتى نعيطلك
ياسر(زم شفتيه مين دار فيه ابراهيم):- لكن مغاديش تقدر تمنعني لوقت طويل باش نزورها
ابراهيم(ربتلو على كتافو):- غير نوصل نتصل بيك ونتا بقا معاه 
إلياس:- البيبي سيتر ديالو ياااااك ؟
ابرهيم(جمع بونية بغا يعطيهالو للنيف):- غي حشمت نخسرلك الزين ما نوريك البيبي سيتر كيدايرة 
ياسر(بوجع وأسى):- طمني عليها أبراهيم 
ابراهيم أومأله براسو وانطلق بسيارته النار في اتجاه المشفى ولقا تما ليلى ومريم وعيسى وعزيزة وعلاء واقف معاهم
ابراهيم:- هاه شنو وقع كيراها ناديا ؟
علاء:- تتت وضعها حرج بزاف الجنين على بونت منفقدوه من كترة الضغط والعصبية 
ابراهيم(رتاعشو عينيه):- يا الله طيب كيف حالها دبا ؟
علاء:- وضعها مستقر مضطرين نخليوها عندنا تحت الرعاية هاد اليومين وربي يفرج
عزيزة(كتبكي):- منعرف مين خرجولها هاد المصائب والله تت اهئ اهئ
مريم:- صافي أماما بلاما تبكي كلو مقدر ومكتوب مصيبة مور مصيبة بسيف ماتطرطرق 
ابراهيم(شافها كترمي عليه الكلام):- إيلا قصدك على ياسر فسمحيلي هادا أمر منقدروش نتغاضاو عنو
مريم:- واه راني عليه هو السبب لوصول ناديا لهاد الحالة 
ليلى:- هييييه بجوجكم واش حماقيتو كتخاصمو هنا والدنيا مقلوبة ؟ 
ابراهيم:- بسيف باش وصلت هنا الصحافة كلهم عند الباب بغيت غي نعرف شكون اللي كينقلهم الأخبار 
علاء:- الدنيا كلها معندهاش هدرة من غير هاد الموضوع اكيد غادي يلاحقوها فينما مشات .. 
ليلى(شافت فالساعة):- هادا وقت خروج الولاد من المدرسة خصني نمشي نجيبهم ونرجع 
علاء:- فعلا تا دارنا يكونو مشاو باش نخليهم يأجلو السفر ويهتمو بيهم شوية 
عزيزة:- لا ولدي بلاما تشطنهم ليلى تمشي تقابل ولادها وحنا إن شاء الله غادي نطمنوها بالتليفون
ليلى(هازة محمد):- واخليتلكم الراحة وصونيولي انا غادي كل دقيقة نعيط نطمن عليها 
مريم:- ولا عليك أختي ليلى ربي معاك 
عيسى(بحسرة ووجع):- يا الله فين كان مخبيلنا هادشي … كلو من تحت راسكم عارفين بكلشي ومقلتولنا والو عايشين معاكم بحال الطورش اللي جا كيكذب علينا ويخرج مستحيل نقدر نسامح حتى شي حد فيكم 
عيسى وطا على بوطونة كروسته ومشا بيها بعيد فداك الرواق في حين كلشي شافو فيه بأسى ومقدروش ينطقو
عزيزة:- عالم الله شنو مخبيين تاني آآآآخ منكم آخ 
ناضت تابعاه وعلاء مشا يطمن على ناديا وبقات مريم وابراهيم يشوفو فبعضياتهم بحزن 
ابراهيم:- أنا آسف خبيت عليك أمريم لكن هادي خدمة وأوامر منقدرش نشاركك بيهم حتى نتي 
مريم:- مع أننا تخاصمنا على نفس المشكل ورجعت عاودت نفس الخطأ أبراهيم نفسه 
ابراهيم:- مريم انا راني مقهور وعيييت المصائب من كل جهة وطريق … ياسر طردوه من الخدمة وغادي يمشي يسلم مستلزماه تخيلي مبعد كاع اللي عاناه طردوه ببساطة   
مريم(شهقت بهلع):- أويلي واش كتقول ؟؟؟ 
ابراهيم(بأسف وتعب كلس ملقى على الكرسي وحل رجليه):- اللي سمعتيه أمريم ومنيش عارف عاد شنو غادي يديرو معاه غدا الصباح غادي يصبح عندهم فالأدارة وجماعتنا معتارفو بوالو كلشي كينفي رتباطه بالشحنات و داكشي ولو مع التسجيلات والوثائق إنما فريق المحامين قايم بالواجب 
مريم(كلست حداه هيا الأخرى رامية راسها بتثاقل):- الله ياربي الله هيا كاع اللي جراو عليه كاع هاد المدة يقدر يضيع
ابراهيم(حط راسو بين يديه كيفكر بأسى):-الداخلية قررت مداهمة العصابة قبل ميفكرو بالهرب ولا يحسو بالخطر مين ظهر ياسر فالخط لذلك قبضو عليهم اليوم الصباح وناديا كانت عارفة بهاد الشي هفففف والله ايلا تخربقت أمريم تخربقت وياريت جات غي على هاكدة مشكلة ناديا مجيه مشكلة الادارة مجيه مشكلة ياسر مجيه والله وحدو اللي عالم فين غاتخرج هاد الحريرة
مريم(محستش إلا وحطت يدها على كتفو):- متعذبش نفسك أبراهيم درك ربي يديرلها حل 
ابراهيم(زفر بعمق وحط يدو على يدها كيهزز راسو):- يكون الخير يكون الخير افف منعرف علاء واش غايخلينا نشوفو ناديا أو نو خصني نطمن عليها ونمشي نتابع القضية ونكلم داك المجنون قبل ميجي هنا تاني يديرنا مصيبة 
مريم(وقفت):- معرفت أجي نشوفوه 

المحقق مهدي(ضرب فسطح الطابلة):- كيفاش معارفاش وشكون اللي غادي يعرف ألالة ؟؟
جميلة(كتترعد وتبكي):- قتلك معارفة والو ومعندي تاشي علاقة بهاد الشي 
مهدي :- وشكون اللي عندو علاقة جعفر صفوان وليييد ؟؟؟؟؟
جميلة(بحالة انهيار مرعوبة):- معارفاش معارفاش 
مهدي(زفر بتعب كيشوف فالمحقق التاني زعما لا فائدة):- سيدة جميلة ساعدينا راه عندنا كلشي بالدلائل موثق رجاء كوني متعاونة ومتخبي تاعلى شي واحد 
جميلة(كتفكر بطش البوس):- معارفاش معارفة والو أنا اهئ اهئ
خرجو هو واياه برا غرفة التحقيق كيشوفو فيها من النافذة المرآتية وهيا مكتشوفهمش 
مهدي :- مخبية شي حاجة باينة 
المحقق الثاني جابر:- أكيد ولكنها مرعوبة 
مهدي :- تت شنو درت معا جعفر ؟
جابر :- نفس الجواب تقول حافظينه صم 
مهدي:- خليهم يرجعو هادي للغرفة وتبعني نشوفو معا داك البوس تاني 
البوس(كان فغرفة التحقيق داير رجل على رجل ببرودة وكيشاف المحقق دخل):- همممم شكل الإستضافة غادي طول وانا مدرتش بحسابي أقلو كنت جبت علبة سجائري معايا 
مهدي(بسخرية وقنط جبد الكرسي المقابل ليه راميلو ملف لجيهته):- هاد الملف فيه كاع أوساخك آخر فترة تقدر تقولي شكون المسؤول عن شحنة المخدرات والسلاح الأخيرة ؟
البوس(كيطقطق بصبعه فوق الملف):- وانا علاش كتسولني أنا رجل أعمال معروف سيادتك مجرجرني من فيلتي ع أساس محادثة بسيطة تحولت لتحقيق وزايدون المحامين دياولي جاوبوك ونبهوني أنك غاتحاول توقع بيا فالكلام
مهدي(ضرب على سطح المكتب بتعب):- نتا هنا فكوميسرية ماشي فبار كتقمر فيه فوقما بغيت تبقى فوقما بغيت تمشي حنا اللي هنا كنقررو مصيرك كتفهم ؟؟؟ ودبا جاوبني الذراع الأيمن ديالك فيديريكو سانديرا فين كاين ؟
البوس:- واش باينلك فيا محقق ياك نتا هو إذن قلب عليه بنفسك وأرجوك مين تلقاه بلغه أنه مرفووود 
مهدي(بكره ونمردة وغل):- واش جاي تنكت هنايا ولا شكلك مباغيش تعاون معانا .. الألماسات فين ؟
البوس(تحركو حدقات عينيه وبقا محتافظ ببسمته):- عن أي ألماسات كتتكلم ؟
مهدي:- عن الألماسات اللي صيفطت عملائك يجيبوها من برا ودخلوها لبلاد وموراها فقدنا أثرها لمن وزعتوها ؟؟
البوس:- هادي مهمتك سمحلي كلها وشغلو 
مهدي(وقف لاتخ يديه):- كن اكيد انني بنفسي غادي نحرص باش تتعفن فالحباسات كتسمع … رجعوووووه وجيبولي وليد الجوهري حالا 
الشاوش(وقف البوس):- تمشى معايا
البوس(فخاطره ابتسم):- آآآخ لو مسكتك وانا خارج هاد المكان كنت دفنتك تحت حذائي لكن لا بأس …
جابر:- جعفر نتا متورط بلاما تتهرب وصلتنا إخبارية بتسليمك للبضاعة بالزمان والمكان وبالصوت والصورة بلاما يشقى تنفي الأمر واعترف شكووون اللي جبرك باش تدير هاد العملية اعترف وساعد نفسك ..
جعفر(مزير عينيه وكيشوف فالملف والصور حداه):- هادشي مفبرك أنا مكنش هنا هادي غير لعبة قذرة بغاو يلبقوهالنا وصافي دققو فالأمر غاتلقاو عندي الحق 
جابر(داير يدو على حنكو ومتكي وبقا يدفعلو الملفات اللي حداه):- وشنو بخصوص هاد القضية وهاد القضية وهادي وهادي ووووو كاع هادو ملفقين وا شي واحد متعلق بيك بزاف تا حاطك فراسو وقيلة ياك ألسي جعفر ؟؟؟
جعفر(حط راسو بين يديه):- قتلك معارفش معارفش
جابر:- تعاون معانا أحسنلك واعترف شكون عطاك الأوامر راه كلشي عندنا مثبت بلاما تنكر 
جعفر(تحط فخانة خايبة بزاف):- باغي نشوف المحامي ديالي 
جابر(وقف ضارب الكرسي خلفه):- مصيرك غادي تعرف أجعفر … رجعوه مين جبتوه فورا
مهدي:- وليد الجوهري تبين أن علاقتك بالبوس علاقة عائلية شنو تقول على هاد القضية ؟
وليد(بحزن الدنيا فعينيه):- خالي
مهدي:- خااااالك امممم طيب بما أنه خالك علاش رافع عليه شكوى كتتهمو فيها أنه هو اللي قتل واليديك ودون أي دليل
وليد:- لأنني متيقن من الأمر وعندي دليل قاطع
مهدي:- اعتراف أو تسجيل مثلا ؟
وليد(شاف فيه بانهزام):- شاهد عيان
مهدي(عقد حواجبه):- شكون عطيني الإسم والعنوان 
وليد:- ليس قبل ماتضمنولي سلامتهم لأنني مغاديش نبوح بأساميهم قبل منضمن حمايتهم
مهدي(بعصبية):- مكانتشرطوش هنا إلى باغي تثبت صحة أقوالك عطيني الإسم ديال الشاهد باش نستدعيه للتحقيق
وليد(بتلع ريقه):- سميتها غيثة الريحاني والعنوان غادي نكتبولك ورجاء متخلعوهاش لأنها سيدة عمياء وكتراعي أطفالها الله يخليك
مهدي(مدلو ورقة وستيلو باش يكتبلو):- شنو رأيك بالأمارة ناخذلها معايا قفة خضرا وشكاير حليب ؟؟ كتبلي عنوانها هنا وخليني نشوف شغلي 
وليد(بحنق كتب العنوان):- ممكن ندير اتصال 
مهدي:- رجعنا للإتصال واش بانلك هنا مكتب اتصالات المغرب ألسي وليد ؟ 
وليد(زم شفتيه عاقد حواجبه والمحقق لاحظ حزنه):- تتت عموما أنا غادي نخلي جابر يوفرلك المكالمة كيبغيت 
وليد:- شكرا ليك  
مهدي(مشا خارج بالورقة ورجع عنده):- مين تغير رأيك تعرف كيدير توصلي .. 
وليد هززلو براسو وعينيه مليئة بأسى وقهر و دماااااار بتثاقل بقا كيستنا جابر يدخل ومعاه التليفون تا أخيرا جا 
جابر:- السي مهدي وصاني نوفرلك اتصال رجاء أسرع
وليد(بلهفة):-تمام أسي مهدي ممتن ليك … (طقطق الرقم) تييييت تيت تيت إن الرقم الذي تطلبونه خارج التغطية المرجو إعادة الإتصال لاحقا  تت هففف .. تييييت تييييت تييييت هه ألو جاد فينك ؟
جاد(كيصوك فالطريق):- غادي لدار التعيسة ديال مرتك ؟ 
وليد(رفع حواجبه):- كيفااااااااش علاش هيا تما ؟
جاد(عض شفتيه فرش راسه الغبي كيدير يقولو طردها دبا):- أ… بصراحة يعني 
وليد(بنفاذ صبر تغلغل قلقا):- نطق شنو وقع ؟
جاد:- أ.. تزايدنا بالكلام وهيا غادرت لدار عيسى ودبا راني غادي ن تت غادي ناخذلها دواها نساتو عندنا فهمت
وليد(بتكميشة خطيرة فعينيه):- ميعتمدش عليك الواحد نهائيا قتلك تخليها تحت عينك تطمن عليها ماشي تعصبها تاترك الفيلا بهاد الشكل هادا
جاد:- لا والله هيا دير فيك مابغات وفينا كاملين وباغيني عاد نرحب بيها وهني راسك هيا بنفسها قاتلي رجعت ناخد حوايجي ونمشي 
وليد:- ماشي حديثنا دبا كيتطمن عليها سمع مليح تهز راسك وتجيني وفيدك المحامي مفهوووم
جاد:- لاش تاني عاد كنا عندك ؟
وليد:- هففففف والله البكمة وتفهم كتر منك دير اللي قتلك متعصبنيش وهاك حاجة تانية مهمة بغيتك تتصل بالسيدة غيثة وتحاول تفهمها بالهداوة أن البوليس غادي يسولوها كم سؤال بلاما تتخلع لأن غاتكون فحمايتنا عنداك تخلعها راني نعرفك  حاولت نتصل بيها دبا لكن رقمهم مقفل .. 
جاد:- صافي صافي كن هاني
جابر:- لو سمحت الوقت نفذ 
وليد:- كنستناك خصني نقطع دبا سلام .. شكرا سي جابر أأتعبتك معايا
جابر:- خلينا نرجعو للغرفة 
دخل وليد من تاني ولقاهم منوضين الحيحة تما إلا البوس كالس كيشوف فيهم ومبتسم
جميلة:- أصلا راه عديم الإحساس معامن راك تتكلم حتى نتا
جعفر:- دبا خصنا نفكرو فحل الدلائل زايدة وكتلوي حبل الإدانة على رقابينا كاملين شنو المعمول ؟
جميلة:- يلاه فكها ياك نتا البوس إيوا ورينا شطارتك ؟
البوس:- صمتاااااا يكفي مالكم جبناء كاع هاكدة الأمر ومافيه أن واحد فينا خصو يهز الليلة تو سامبلومون 
وليد(كلس ودار رجل على رجل بسخرية):- هههه طبيعتك طبيييييعتك ديما كتسل راسك كي الشعرة من العجين وتودي الناس اللي معاك لجهنم ماشي مهم 
البوس:- نتا خليك ساكت أحسنلك 
وليد(ربع يديه):- طيب هانتا سلكت راسك من قضية الشحنات وووو طب وقضية قتلك لعائلتي دبرني كيغادير تخرج راسك منها وانا مدعوووم من أشخاص يلويو عليك حبل المشنقة ماشي غير الإدانة 
البوس(بنظرة ساخرة):- لو كنت محلك منكونش واثق تالهاد الدرجة 
وليد(تهزو حدقات عينيه لكن بثقة):- نصيحة مرتدة 
البوس:- بعدا حتى إيلا كنت واثق من نفسي أنا عارف علاش 
وليد(ثائر مقادرش يزيد يتحمل استفزازه):- غادي تندم على كاع اللي فوته فينا كتسمع 
البوس(ريشلو باش يريح مكانه):- عموما مبعد ونشوفو فهاد الموضوع 
وليد:- مكانش مبعد كلها مسألة وقت وتنال جزائك همممم 

ابراهيم:- هادشي اللي كتقوله ممكن يفيدنا جدا فإدانة البوس أكثر طيب اتصلتو بالمرأة ؟؟
مهدي:- اتصلنا للأسف رقمها مقفول وبعث دورية لدارها المكان بعيد غاتاخذ وقت 
ابراهيم:-على الله طب وصلتو لشي حاجة معاهم ؟؟
مهدي(كيدخن):- كلهم متشبكين فآرائهم ومتشبتين بنفس الجواب تقول مدربين عليه المشكل لوكان نعترو فالذراع ليمن ديال البوس تسهال القضية شوية دبا محامين ديالو قاييمن بالواجب وكيطالبو بالإفراج عنو طالما مكاينش شي دليل قاطع يدينه من غير المستندات والتسجيلات اللي طعنو فيها و مزال فريقنا كيتحقق من صحتها ولأن الموضوع كياخذ وقت ربما نضطرو نفرجو عليه بضمان محل إقامته 
ابراهيم:- مهدي نتا عارف لاخرج هاداك من الحبس راه معمرك غاتعاود تشوفه سولني أنا اللي صاحبي تدفن معاهم بالحياة فهاد المهمة 
مهدي:- الشاف ياسر يستحق وسام شرف سمعت أنهم ناويين يصفيو معاه العمل يوم غد ويسحبو منو مستلزماته فعلا حزنت للأمر مع أنه ميستاهلش 
ابراهيم(تنهد بأسف على صاحبه):- غانحاول جهدي نوقف معاه وماربما قدرت نقنعهم غانحاول
مهدي:- تمام آه بالمناسبة الصحافة خصنا حل معاهم إيلا بقاو هاكدة يدخلو فالشادة والفاذة غادي نلقاو راسنا أمام الرأي العام ونوليو مطالبين بتفسيرات وكلو لأن الأسماء المحتجزة عنا من ذوي المقامات الرفيعة فالبلد 
ابراهيم:- من جهتي خلي الإعلام على اتصال بكل معلومة كلما فضحناهم أكثر كلما ضغطنا عليهم وعتارفو 
مهدي:- عموما ليا كلام مع سيادة المستشار وعلى أساسه غادي نتصرفو معاهم
ابراهيم:-يلاه نخليك هاد الساعة تكمل شغلك آه مقتلي والو على وضع مستر وليد ؟
مهدي:- أ.. وضعو بحالهم لا جديد يذكر
ابراهيم:- اممم تمام نشوفك على خير 
خرج ابراهيم من المكتب متوجه نحو الخارج وتصادف معا جاد خارج من السانسور وموراه المحامي اللي تجاوزه يكمل إجراءات الزيارة 
جاد(بتأفف):- وليت نشوفك كتر من زوجتي ؟
ابراهيم(بكره):- مشفش أنا
جاد(بلؤم):- كلشي غادي تتحاسبو على اللي درتوه فوليد 
ابراهيم:- هههه قلنالك مرارا وتكرارا بعدو من لعنة ناديا لكن تاشي حد مسمع 
جاد(بغضب بغا يطير عليه):- غادي تندمو دبا تشوفو 
ابراهيم:- دعواتي ليكم يا حبِّيبْ هههه 
جاد(حمر فيه تحميرة قاهرة ولاخور استفزه باشارة الوداع وهو نازل من السانسور وتوجه عند المحامي):- واش ساليت الإجراءات أعبد الرحيم ؟
عبد الرحيم:- خصنا نستناو شي شوية 
جاد:- يووووه وسربي محتاج نشوف وليد بسرعة 
عبد الرحيم:- عطيني دقائق ونرجعلك 
بقا جاد يدور فداك الكولوار ويدلك فعنقه المتعب ويزفر فاتت مدة وهو فحالة اللطف كيستنا ويصووووت حتى بان عبد الرحيم وريشله بيده باش يتقدم عنده من واحد المكتب ، وجاد فلمح البصر وصل 
جابر:-تفضل أسي جاد دقائق و يجي السي وليد
جاد:- تمام سيادتك 
عبد الرحيم:- كنشكرك بزاف سيادة المحقق
جابر(هز علبة سجائره):- المهم متعطلوش خذو راحتكم 
جاد(كيشاف المحقق خرج):- هااااه إمتا غايجيبوه ؟
عبد الرحيم:- دقائق .. هاااه مستر وليد 
جاد(عنقه):- وليد 
وليد(متعرق وباين فيه الإرهاق):- عبد الرحيم غادي يعطيك جاد اسم سيدة باغيك ترافقها أثناء استجواب الشرطة ليها ومتخليهاش تحس بالخوف ، بنتها مطلعة على القوانين بصفتها محامية مبتدئة كنتمنى تقدملهم يد العون
عبد الرحيم:- يكفي تكتبلي الإسم والعنوان وغادي نقوم باللازم 
وليد(شاف بتعب فجاد):- جاد
جاد(نتر ورقة وستيلو من مكتب المحقق وبدا يكتب):- ورقة وستيلو مافيها باس .. همممم هاوا الرقم والعنوان تفضل أعبد الرحيم
وليد(باين عليه الإرهاق):- نعتمد عليك 
عبد الرحيم(شاف فجاد زعما تكلم):- جاد أ.. عبد الرحيم بقا يقولك شي حاجة على تسوية الوضع بينك وبين ناديا بما أ..
جاد مكانش حاس أنه كيفتح بركان صامت ووليد ضرب ضربة وحدة فوق سطح المكتب بعيون حمراء كتلعب
وليد(كينهت بصعوبة):- أويااااااك ويجي فمخيلتك المريضة هاد الموضوع مرة تانية أجاد متفاهمين ؟
جاد(بعصبية خلعه):- لالالا ممفاهمينش أنا تصدمت كي وراني عبد الرحيم الملف تخيل انها مصورة كل ملفاتك للي فمكتب الفيلا ومكتب الشركة وحاطة تسجيلات وشادة كلشي .. ناديا اللي كاع كان يصحابلنا نية خرج منها هاد العجب
وليد(غمض عينيه وتنهد):- عبد الرحيم تقدر تمشي 
عبد الرحيم(بتفعيعفة شاف فجاد):- يعني منبديش معاملات الطلاق ؟
وليد(وقف وشده من ياقة كوستيمه بعدم استطاعة فالتحكم فنفسه):- كنقولك غادر أعبد الرحيم ونسا هاد الأمر بمرة 
جاد(نتره من بين يديه بسيف):- هييييه وليد طلقه طلقه … عبد الرحيم خويا تقدر تمشي نكلمك مبعد
عبد الرحيم(بقا يصاوب كسوته وكيشوف فيهم بجوج بتشكيك):- الله يعاون الله يعاون
جاد(شاف مليا فوليد ودفعه ليده والتاني نفضها وكلس):- مالك طرت على الراجل ؟ 
وليد:- لأنك كتستفزني متفكرش بدلي أسيدي أنا واعي تماما شنو اللي واقع من حولي لذلك وفر ترهاتك لعندك 
جاد:- ثقتك العمياء هيا اللي جابتهالك وقلبك الطيب شوف فين وصلك أصاحبي
وليد(عاقد حواجبه وراسه غادي ينفجر):- كانت فحضني بين يدي ك كانت ملكي مرة وحدة تلاشات 
جاد(بوجع):- كلو تمثيل كلو كذب
وليد(شاف فيه ورفعلو صبعو المرتجف):- لا ماشي تمثيل ماشي تمثيل أنا كنت حاسس بيها معايا كل نبضة وكل همسة وكل كلمة قالتها كانت من قلبها لالالا ميمكنش يكون تمثيل 
جاد:- واش مباغيش تفهم راها ضحكت عليك ولعبت بمشاعرك خاااااااااانتك بأي معنى باغيني نفهمهالك ؟
وليد(بحزن كيشوف فنقطة محددة):- أنا متأكد أن الأمر فيه شي غلط ناديا مستحيل دير فيا هادشي 
جاد(كلس وحط يديه بين ركابيه مطاطي عندو أونفاص ليه):- وراها دارت أوليد رضى بالأمر الواقع وبركة متعيشلي فالأوهام وأحلام اليقظة اللي عيشاتك فيهم لبارح كلو سراب وهم كبير عيشتنا كلنا فيه وهيا كتنصبلنا كمين باش تجزنا فالسجن واحد ورا التاني 
وليد(بوجع واختناق تكلم بسيف):- شفتها ؟
جاد(زفر بحنق وتفكر أنها في المشفى مين مشا سول فدارهم لقاهم خداوها من تم):- شفتها وهيا مزيانة ماعليها والو مهنية ورفضت حتى تستقبلني 
وليد(شاف فيه مليا):- كتكلم بصدق ولا كاينة شي حاجة تانية كنعررفك مين تبغي تكذب عليا كتبقا تخطط بصبعك كيما كدير دبا 
جاد(حيد يده بسرعة وشاف فيه بزفرة ووقف):- طيب راني نكدب ومن حقي نكدب مباغيكش تطيح صريع سحرها من جديد خرجها من بالك ومن حياتك ومن قلبك راها شؤم مكيجي من موراها غير البلاوي 
وليد(وقفلو وقلبو يعلو ويهبط):-فين كاينة ناديا ؟
جاد(مقدرش يخبي أكثر):- هففف تعبت نفسيتها وهيا دبا فالمشفى وكلشي حواليها والوضع مستقر فهني راسك وبلاما تهبل دبا لأنك فوضع ماشي محمود 
وليد(كلس بتعب وقلبه مقبوض):- كنت حاسس بيها كنت حاسس بأن شي حاجة واقعالها عموما أنا غادي نتصرف انا غادي نتصرف .. جاد لقيتلي مصعب ؟
جاد(لاحظ تعرقه وصعوبة تنفسه):- لا والو موصلتلوش وصيفط الغبي بلال يستعجله من دارو ملقاهش تما أيضا علاش مهتم بزاف بيه واش خاصك شي حاجة قولي نجيبهالك ؟
وليد(شاف فيه مليا):- سيارتي تتت سيارتي بقات معا ناديا فالمنتجع ههه آآآآآآآآه 
جاد:- لالا سيارتك فالفيلا بيها باش جات المدام واش خصك شي حاجة منها ؟ 
وليد(مص شفتيه لكن التعب بدا يبان عليه):-فالكوفر غادي تلقا شريط أقراص جيبولي أجاد ومتعطلش 
جاد:- مستحيل نرجع نشوفك حتى لغدا كيندير ؟
وليد(شاف فالفراغ):- غي جيبه وستنا فالمرأب ديال الكوميسرية أنا غادي نصيفط اللي يجيبو عليك 
جاد:- تمام تمام دبا رتاح ومتشغلش بالك اوك

مهدي:- فنظرك علاش درناهم مجموعين باش يوصلو لنتيجة ترجى ونقدرو نوصلو معاهم لحل 
جابر:- معرفت لكن الحكومة شكلها ترونت ماشي هادا هو المخطط 
مهدي:- معندها مترونت بالعكس حنا اللي روناهم هنا ولهيه فخبرك أننا ضبطنا شحال من شحنة سواء داخل أرض الوطن أو خارجه لأن العمليات رتبكت مواعيدها وكان خصهم يتصرفو بسرعة مما خلاهم يوقعو فأغلاط فادحة أدات للقبض عليهم
جابر:- فخبري آه لكن الحوت الكبير اللي فجعبتنا مقدرنا نوصلو معاه لتا نتيجة وخروجه مسألة وقت لا أكثر
مهدي:- وهادا بالضبط اللي بغيناه 
جابر:- افففففف ع الله تمشي الخطة هاد المرة كيف كنستناو 
جميلة(ببكاء وقفت وكلست فالأرض منحنية عند جعفر وكتبوسله يده):- لالالالا أجعفر لالالا متسمعلوش عفااااك متسمعش لهاد الشيطان 
البوس(بنبرة حازمة ونظرة مبتسمة وآمرة):- جميلتك أجعفر ترضى تخليها تختخ فالحباسات خرجها منا وخرجني معاها وانا نضمنلك سلامتها أحسن متعيش بذنب رقبتها متحسر على فراقها فكر فكر مزيان 
البوس(بانهيار زحفت لجهة البوس وبغات تضربه لكن شدلها يديها وخلاها منهارة على الأرض):- شوووف شوف فيها مزيان جميلتك حبيبة قلبك يرضيك يضيع جمالها فهاد الحباسات هاااه باغيها تتعفن حتى تشيب وتولي هرمة بعيد عن بنتها وحفيدها هااااه ترضاها يا جعفر 
جميلة(مشدودة عند البوس بانهيار وكتشوف فجعفر):- اهئئ اهئ متسمعلووووش قتلك عفاك أجعفر 
البوس:- المحاميين أكدولي إلى شي حد تحمل المسؤولية جوج غادي يخرجو وانا نواعدك نخفف الحكم عليك مغاديش نتخلى عليك ونتا عارفني قد كلمتي هااااه شنو قلت أجعفر جعفر هادا اختبار لحبك لجميلة هنا غادي تثبتووو وانا نواعدك نوقف معاك وبجنبك 
جميلة(كتتنتر):- لا أجعفر نتا عارفو كذاب اهئ باغي يخرج باش يكمل دمار الناس عفاك متسمعلوووش 
جعفر(بقا غير كيسمع ويشوف وحاسس بالدنيا كتضياق عليه والأصوات كتيرة حوله تاوقف بصرامة):- يكفي يكفي
جعفر حس بالحسرة والخوف على جميلة فعلا وكان لازم مايدير هاد الخطوة قبل ميقرر أي قرار 
جعفر:- أنا مستعد لهادشي لكن قبل خصني نكلم سيادة المحقق 
البوس(طلق جميلة وبتسم):- خذ راحتك 
جميلة(وقفت بتثاقل كضرب فصدر جعفر اللي بقهر عنقها):- متسمعلوش الله يخليك أجعفر كنترجااك اهئ اهئ
جعفر:- جميلة هادا هو الصح متقهريش هففف .. 
تركها ودق فالباب وفتحلو الشاوش وخبره شي حاجة ولاخور رجع قفل الباب ومشا ومبعد مدة جا عندو وخرجو من تما
جميلة(شافت بشر فالبوس):- أنا عارفة نواياك ومرضيتش نبيعك ليهم خوفا على بنتي لكن إيلا خرجت منا وفكرت تآذيها قسما بالله حتى نحكيلهم على كلشي كتسمع 
البوس:- هههه بنتك هيا اللي رماتك هنا وحسابها معايا هو الأخير دبا عندي ما هو أهم شغلي وراس مالي 
جميلة:- يخخخخ على شجع فيك لكن ربي يخلصك ربي يخلصك اهئ
جعفر(فمكتب المحقق):- شكرا سيادة المحقق على هاد الفرصة واش غادي نستنا بزاف ؟
مهدي:- الموضوع خصو وقت والسيد فالطريق
جعفر:- تمام وانا في انتظاره 

ابراهيم(حك جراير اللوطو بقوة وتوقف نص الطريق):- فين قتلي مشا ؟
إلياس(كيحك فشعره):- قالي عندو مشوار فالكوميسرية ويرجع معرفتوش آش باغي يدير غفلني ومشا 
ابراهيم:- لأنني مخلي معاه غبي يعرف غي يسرط هفففف دبا صافي قطع وروح للمشفى اللي قتلك فين كاينة ناديا وستناني تما تانجي وخاااا ؟ 
إلياس:-واخا مي شنو غادير نتا ؟
ابراهيم:- نلحق عليه آش غاندير يلاه قطع قطع مبعد نعيطلك … هففف اياسر هف امتا غادي تكن امتا 
فالكوميسرية
مهدي:- أسفي الشديد على اللي وقعلك سمعت غدا عندك التحقيق معاهم ؟
ياسر(نحنح):-صحيح غدا نصبح عندهم لا عليك المهم فين جعفر محتاج نشوفو بأسرع وقت ؟
مهدي:- أجي معايا تاهوا كيستناك من قبيلة 
ياسر:- تمام خذني ليه
جعفر(كان كالس كيطرطق صباعه تادخل عليه ياسر ووقف متقدم نحوه لكنو رجع خطوة للوراء وكلس):- شكرا للي جيت بأقصى سرعة أنا محتاجك فاستشارة مهمة 
ياسر(كلس أونفاص ليه بتنهيدة):- مغاديش تعنقني ولا تقولي الحمد لله على سلامتك ؟
جعفر:- هادي كيقولوها اللي سافرو لمدينة تانية ورجعو ماشي اللي ماتو وولاو حياو 
ياسر:- عموما هانتا عرفت أسبابي أتمنى غير تحكم قلبك
جعفر:- آه أسبابك ولا كذوبك وخيانتك وخدمتك فالبوليس اللي خبيتها علينا عموما مبقاش كيهمني
ياسر:- من حقك تلومني هادا من أولوياتك أجعفر 
جعفر(بزفرة عميقة ووجع):- مجبتكش هنايا باش تكلمني فاولوياتي عندي سؤال محدد وباغي نعرف جوابه 
ياسر:-محتاج شي حاجة ؟
جعفر:- محامين ديال البوس خبروه إيلا واحد فينا هز الليلة كلها التانيين يخرجو براءة
ياسر(حل عينيه فيه):- أوياك أجعفر وديرها خفض صوتك
جعفر:- انا باغي نضمن سلامة جميلة واش الى عتارفت غادي تخرج منا سليمة وميتحكم عليها بوالو ؟
ياسر:- وي هادشي كاين الى عتارفت على راسك فالحين والساعة تخرج براءة لكن ماشي هادا موضوعنا نتا عارف بفعلتك شنو غادير غاتخرج البوس البوس اللي شحال وحنا كنقلبو نحبسوه ونقضيو عليه
جعفر:- آه عارف بالأمارة ماخليت تاشي حد فينا مستغليتوش باش توصل لنجاح مهمتك تا زكية مسكينة اللي بسبابك ولات بحال اللقيطة لا هيا عارفة راسها ولا عارفة أهلها 
ياسر(بحزن عليها):- عرفت بحالتها 
جعفر:- وعرفت أن الدكتور اللي معاها باغي يتزوج بيها والبنت وافقت آآآآآه وحنا مدخلناش لأننا كنا مفكرينك ميت يعني أرملة ودبا مين صحيت من الموت شنو غادير فهاد المشكلة تاهيا ؟
ياسر:- ساهلة غادي نلقالها حل
جعفر:- للأسف يا صاحبي كاين شي أمور مكتصلحش تقدر تخلص من مشكلة زكية لكن واش غادي تقدر ترجعلي ثقتي فيك ولا صداقتي اللي بعثرتها فداك البحر اللي بكيت فيه عليك الدم ؟؟؟؟
ياسر(بغا يربت على يده):- جعفر رجاء
جعفر(سحب يده بعنف):- اللي بغيت نعرفو عرفتو تقدر تمشي 
ياسر:- جعفر البوس لالالالا كتسمعني 
جعفر:- سيادة المحقق رساني على الدور فوت عنده وهو يشرحلك آش غايوقع .. سلام ياااااا صاحبي 
مشا جعفر كيعض فيديه وجعا من كل شي من ياسر وكذبه وغدره وحبه ليه لهاد المشكلة اللي هوما فيها والمسؤولية اللي طاحت على كتفه ، هادي جميلته ولا بد مينقذها من هاد المصاب وحسب ماتافق معا المحققين لكن كان خصو تأكيد من ياسر اللي فهمه أنه إلى تحمل المسؤولية وعترف يجووز الحكم يخفاف عليه ..

كَيف حالي بعد أن سرقتِ مني فرحتي يا سارقة قلبي أخبريني بالله عليكِ كيف أستطيع أن أصرف عقلي عما فعلته بي ، جعلني ألامس معكِ أطراف السعادة ضائع فيكِ ضياع الحبيب في الحبيب وبعدها رميتِ بي في غمضة عين نحو قاع الظلام ، كيف استطعتِ بل كيف طاوعكِ قلبك كي تدوسي على عشقي بقدميكِ محدثة خلفكِ الخراب ..( هههه كيجاتكم اللغة الفصحى بانتلي نقلبها ^^) 
تنهد بعمق مبعد هاد الكلام اللي قاله فخاطره وهو كيشوف فسطح الغرفة وغمض عينيه كيكلم نفسه ويناجي حبيبته ناديا اللي وصلاتو لأدق حالات الجنون ، حالو مكانتش تعجب كان باين فيه التعب متعرق طول الوقت أنفاسو ماشي منتظمة كيحس برغبة فالإستفراغ وكلشي فيه منهاااار قلبو ماشي معاه وعقلو كيحاول يستوعب وروحه عندها فين كانت مستلقاة على السرير ديال المشفى معابية بوالو وكل العائلة مداورين عليها فنفس الغرفة …
حنان:- والله أماما لهاد ناديا عليها شي سحووور باينة تخطات شي حاجة فاش كانت صغيرة
لبنى:- آه اخالتي حنان عندها الحق أو مكتخرج من مصيبة تاتدخل مصيبة كفس منها 
سعيدة:- مانعرف أبنتي كاع مانا دعوة ملاحقة هاد البنت مسكينة
عزيزة(كتمسح دموعها):- والله يتولاها برحمته وتقلب الساعة 
حنان:- تت كيسمعت داكشي اللي دارتو فوليد ستغربت السيد كيبان مزيان وكيموت عليها زعما يخرج منو كاع هاد العجب
عزيزة:- منعرف أبنتي العلم عند الله 
لبنى:- لا خالتي عزيزة ولاواه تاحنا راه عندنا بعد نظر انا مستحيل نصدق أنه يكون مشترك فديك العصابة
حنان:- الدنيا مقلوبة فالتلفزة معندهم تاموضوع من غير فضيحة المستر وليد الجوهري وحرمه 
مريم(بانفعال دخلت هازة فيديها كيسان قهوة):- البنات ناديا غير مغمى عليها مدخلتش فغيبوبة حشومة تفيق وتلقانا دايرين هنا برنامج كلام نواعم 
مدتلهم قهاوي وهيا تحمر وهوما تأسفولها بعينيهم وبقاو يشوفو فناديا فسريرها وعيسى بجنبها شادلها يديها ومنزل راسو الأرض بأسى هو الآخر .. مدة وهوما تما شوية وسمعو طرق الباب وفتحت مريم وتفاجئو بدخول هيلين وسارة ولين
هيلين:- مرحبا جيت نطمن على ناديا هاكي تفضلي
مريم(شدت عليها باقة ورد أنيقة):- أ.. تفضلي أمدام هيلين كلك ذوق 
حنان(مدتلهم كراسي):- زيدو زيدو مرحبا بيكم 
هيلين(شافت بأسى فناديا):- كيف صحتها الآن ؟
عزيزة:- على عينك أبنتي ندعيو الله يحفظهالنا 
سارة(بحزن كتشوف فيها):- غادي تموت بحال جدي طوماس ؟
لين(بهلع):- لالالا يا قلبي هيا بس تعبانة شوي شو رأيك نطلع نشم شوية هوا .. ست هيلين ؟؟
هيلين(أومأتلها براسها):- تفضلي ألين ونتابهيلها معاك 
لين:- من بعد إذنكم يا جماعة 
لبنى(كتهمس لحنان):- ياختي هادي تقولي شي ممثلة كلما نشوفها كنتعقد 
حنان:- وكان تشوفي يانا كلشي فيها مقاد تاحاجة ممعيوبة تقولي خارجة من قابصة ديال التجميل
لبنى:- وراها خبيرة تجميل زعما أقل من هاد المستوى مغاتكونش 
حنان:- يختي اللبنانيات كاع هاكدة مهليين فراسهم واش بحالنا اللي كروشنا بدات تخرج بلا زواج عاد
لبنى(ضحكت وحشمت):- ههه ينعل حسك
مريم(هزت راسها عارفاهم مستحيل يراطيو شي حاجة):- كلفتي نفسك أمدام هيلين ربي يخليك ..
هيلين:-هادا أقل واجب ممكن نديرو معا ناديا اللي وقفت معايا بزاف فأزمتي يعني نتمنى هاد الغيامة تفوت على خير
لين كانت تمشى هيا وسارة فالكولوار ديال المشفى وهيا تقشعه كيسول فالإستعلامات ودغيا دغيا دورت يد سارة باش يبدلو الطريق وهو قشعها وطار عندها يجري كيتزلق على بساط الأرض اللامع تاوصلها 
إلياس(بلهفة وجنون):- مستحيل نانسي عجرم فالليل ونانسي عجرم فالصباح لا أنا مِّي صدقت تبغيني وانا كنت معتقدها غاتمحيني من الحالة المدنية 
لين(حمرت فيه):- لك شو عم تحكي إنتا ما عم بفهم عليك شي ؟
إلياس(ذايب):- ولا خوك فاهم عليك بصح بيني وبينك درتيليا ثقب الأوزون في قلبي 
لين(ضحكت بسيف):- ولك معي طفلة ما بيصير هالحكي 
إلياس(شاف سارة شادة طابليتها ولا هنا الأخت):- راها لاهية فالكاندي كراش شنو بانلك نمشيو شوية للكافيتريا الكافي القهوة نشرب قهوة هاااه فهمتيني دبا ؟
لين(تقدماتو وفيدها سارة):- تفضل لنشوف قصتك ياااا ..
إلياس(طوط قدامها بعنقو وتمشا موراها):- إلياااااس واش خديتي رقمي ونسيتي اسمي ؟
لين:- أصلا كبيت الورقة بالعرس ماهتميت 
إلياس:- عطيني تليفونك 
لين(باستغراب):- وشو بدك فيه ؟
إلياس:- ناخذو سيلفي يا روح أمك اودي جيبيه عطيهني 
لين(جبداتو من جيبها ومداتولو):- طب خبرني ع أي وضعية أصف أنا وسارة ؟
إلياس(كتبلها الرقم وبقا يضحك):- سيفيني يانا عندك هاوا رقمي دبا أصبح عندك
لين(لتخت كعبها على الأرض وتمشات):- وانا اللي فكرتك بدك تاخذلنا سيلفي .. امشي سارة إمشي
إلياس(صفق وقلب الكولوار بتصفيقته):- أيوة يا ثقيييييل ههه بصح حتروحي مني فين
لين:- شكلك بالمصري أهضم ههه 
إلياس(ملهوف وكيتنيقز):-ميمتي على الضحيكة والله يا فتيحة عاد اليوم عرفتك مداعياش علياااا تفضلو آنساتي تفضلو
كلسهم فالكافيتيريا ونسا أصلا علاش جا هيييييه يا لين دوختيلنا السيد أما ساريتا فكانت فحديث عميق معا سامر 
سارة(كتبت):- دبا يكونو شامتين فيا متصورش رسالة ياسمين شحال وجعتني فقلبي اتهمت بابا بالفساد (أيقونة باكية)
سامر(زم شفتيه وكتب):- خصني نشوفك ممكن نجي عندك للفيلا أنا وقيس ؟
سارة:- منضنش الوقت مناسب الكل في حالة عصبية بالغة 
سامر:- نتي منقطعة عن المدرسة ومستحيل تقدري تجي فظل هاد الظروف وانا منقدرش منشوفكش(أيقونة تذمر)
سارة(نحنحت وكتبت):- طيب تعال نتا وقيس غدا الصباح 
سامر(بفرح):- بعد دوام المدرسة تلقايني عندك ومتفكريش فكلام هادوك المجنونات المهم أنتِ تكوني عارفة راسك وباباك وأنا واثق تماما من برائته 
سارة:- معرفتش علاش خالة ناديا دارت هادشي انا غاضبة منها 
سامر:- لا سيدة ناديا كتبغيك ومستحيل تكون قصدت تآذي والدك أكيد كاين شي سوء تفاهم غير صبري أزمة وغاتفوت 
سارة:- (أيقونة حماس) إن شاء الله .. 
المهم بقات هيا وهياه فحديث كتابي والأخ إلياس شاد الأخت لين فحديث شفوي ونخليو هاد الجماعة ونمشيو لعند جاد اللي كان فمرأب الكوميسرية حاط راسو على كرسي القيادة بثقل ومغمض عينيه كيستنا الشخص للي غايجي يستلم منو شريط الأقراص وهو فظل سكونه تفتحت الباب اللي بجنبو وركب شخص معين ، جاد مفتحش عينيه انما شمشم نيفه وحل عينيه بذهول ملتفت عندو
وليد(بعدم نفس):- ديني للمشفى 
جاد(مصعوق):- نتا كيدرت خرجت واش أفرجو عنك كيفاش تا وعلاش راك بهاد الملابس ؟؟؟
وليد(كان داير كاصكيط على راسو ونظاظر وملابس غير لكن باين عليه التعب):- جبتلي الأقراص 
جاد:-أه هاهوما هاك 
وليد(شدهم عليه بلهفة وتناول وحدة وشرب الما موراها عاد تكا براسه):- بعدني من هاد البلاصة الله يخليك وموراها سولني على اي حاجة 
جاد(ديمارا اللوطو وخرجو من تما وفالطريق):- هاد الأقراص أول مرة نشوفك كتاخدهم معرفتش بالضبط ديالمن ؟
وليد(بدون حياة):- ديال صداع الراس
جاد:- شكون وصفهالك ؟
وليد:- مصعب
جاد:- تتت ملقيتوش تقول بلعاته لرض بصح قالي بلال يكون فالمشفى اللي غاديينلو هاكدة خبروه الفرمليات اللي معا مصعب ونشده ناكله مشحفني موراه
وليد:- ماعلينا 
جاد:-لكن باقي مقتليش كيدرت خرجت ؟
وليد(بعياء وعدم صبر):- خرجت خرجت غادي نشوف ناديا ونرجع 
جاد:- أوتيل خمس نجووووم وقيلة دخل وتخرج فوقما بغيت وليد الموضوع فيه إن شنو كيوقع معاك ومين ماشي متهم علاش باقي كالس تما ؟
وليد:- لأنني أن بغيت
جاد:- والله ياخويا مبقيتش فاهم فيك زفتة عموما انجيلا هبلتني باغية تشوفك 
وليد:- مباغي نشوف حد غادي نستناك فمرأب المشفى تشوفلي واش بوحدها نطلع نشوفها ونرجع
جاد(تنهد بعياء وهو مهتم بالقيدة):- صراحة مبقيتش عارفك شنو باغي منها عاد مبعد اللي دارتو فيك واحد محلك كان طلقها من لحظتها وبعدها عن حياته هيا خاينة وغدارة ومتستاهلش حبك اويلي راها شكات بيك للبوليس ورماتك للحباسات واش محاسش بقيمة المصيبة اللي دارتها .. شركائنا كلهم كيتاصلو وعملائنا ليل نهار كيسولو ومنكدبش عليك أسهمنا فالنازل والوضع فالشركات مقلووووب غير الله يستر وصافي 
وليد(هزلو يدو وحطها على عينيه):- جاد رجاء سكت 
جاد:- أنا كينقولك كلمة الحق تسكتني لا منسكتش سكت هادي شهور ماللي جينا ملخاريج ونتا تابعهالي لقيناها مزوجة حلفت حتى توصلها ومتهنيت حتى طلقت وتزوجتها ومبعد كاع هادشي جازاتك بالخداع ومخلات مدارت فيك لالالا والزينة ماشي يطمنلي عليها واش ماشي حاجة تخلي الواحد ينتحر على صغر ؟؟؟
وليد(بصوت باكي محروق حاط يدو على راسو):- جاااااد سكت 
جاد(متابع السيد):-أنا بعدا متفهمتليش كيكادير تفكر وبعدا هاداك ياسر اللي بسبع رواح معمرني رتاحيتله وهاه صدق خدام معا البوليس من ورانا ومخلا مبقا تاهوا تسجيلات وصور وفيديوهات وعمليات زعما صراااااحة خصهم بجوج وسام شرف على هاد المهمة العظيمة اللي داروها وياريت طفروووه تخيل كانو متافقين طوال هاد الاشهر وهيا معانا كتكدب علينا كتكلس معانا على نفس الطابلة وهيا معاه عالم الله آش عاد مخبي
وليد(بقا يرجف ويهزز راسو ومغمض عينيه وحمار وجهه المتعرق والمتعب وشعره المشعت اللي كيبان من خلف الكاصكيط وشاف فيه بانهيار):- غادي تسكت ولا تنزلني هناااا؟
جاد(شاف فيه وشهق من ملامحه الشرسة اللي أول مرة يشوفها وبتلع ريقه وعرف أنه ألمه):- أنا ساكت
وليد(هزلو يدو):- الله يخليك الله يخليك أنا راني محاملش راسي بغيت غي شوية سكات الله يخليك عارف هادشي اللي كنديرو غلاط وبغيت نغضب بغيت نزعف منها بغيت نبعدها من بالي مقدرتش مقدرتش خايف عليها بزاف و شتاقيتلها باغي نطمن عليها ومتزيدش عليا همي اللي فيا مكفيني 
جاد مزاد تاحرف غير زفر زفرة وحدة وسكت وفتح تليفونو لقا رسالة من هيلين خبراتو أنها رجعت للفيلا هيا ولين وسارة مبعد مشافو ناديا وخلاو تما عاد عائلتها ..

مريم:- صافي أعلاء راه جاي ابراهيم بلاما تعذب راسك اخويا سلملي على ليلى 
علاء:- يوصل يلاه أخالتي عزيزة يلاه أجدي عيسى نوصلكم فطريقي
عزيزة(سلمت على مريم):- أي حاجة صونيلنا راني غانكون أنا وجدك نستناو
مريم:- صافي ومتنسايش تاخدي دواك وتعطي لجدي دواه ودعي معاها اماما وخا
عزيزة:- ع الله ابنتي الله يعاونك خليتلك الراحة 
عيسى:- انتبهيلها بسلامة ابنتي
مريم(كتريشلهم ببايباي):- بسلامة .. 
دخلت وقفلت الباب موراها وكانت غير بوحدها لأن الكل غادر واصلا طاح الليل وبقات كتستنا ابراهيم يجي كيما واعدها حست بالجوع وشافت ناديا ناعسة هزت حقيبتها ووصات عليها الممرضة وخرجت تجاه الكافيتريا ، شافها إلياس ودار رنة لياسر اللي جا معاكس لطريق مريم ودخل متنكر أيضا وقفل موراه الباب ويااااااااااااااااه شحال توحش حبيبتو الغالية لكن هالة المرض كانت باينة عليها وانهيارها كان واضح فملامح عينيها المغمضتين بشكل مشدد وكأنها كتعاني من أبشع كوابيس حياتها ، اقترب وكلس على طرف سريرها هزلها يدها وقبلها بحب وعشق وهياااااام .. بقا كيشوف فيها وهيا كتفتح عينيها فمحاولة للأستيقاظ وبتسم لأنها حست بيه وفاقت من أجله 
ياسر(بحزن وبسمة تعب):-ناديا روحي كتسمعيني ؟؟
ناديا(فتحت عينيها بدمعتين وعلات راسها شافت فيه وصدرها يعلو ويهبط):- ياسر … ياسر 
ياسر(مسح على وجهها العرق بيديه بحركة مثيرة):- عيون ياسر وقلب ياسر هادا أنا معاك يا نور عيني انا 
ناديا(بتلعت ريقها وبقات تشوف حولها تحاول تذكر شنو وقع):- هففف شنو واقع ؟
ياسر(كيمسحلها على خدها الثلجي):- مرضتي يا روحي وجابوك للمشفى لكن غاتولي أحسن ياك من أجلي حبيبتي
ناديا(مقادراش تسيطر على نفسها):- قمم … امممم 
 ياسر(بحركة تملك فوجهها كيشتم عطرها بسادية):-توحشتك احبيبتي توحشتك يا عمري ياريتك سمعتيلي وسامحتيني علاش بيك كاع هاد العذاب كنتي نفذتي انتقامك ونتي فحضني انا ماشي فحضنه لكن عاد عرفت قيمة حبي عندك بغيتي تألميه ونجحتي فذلك عن جدارة لو محله كنت مشيت فيها يا عمري انا وعد احبيبتي وعد شرف وهاد المرة بدمي غانفذو غادي نخليه يطلقك وترجعي لحضني ونعيشو فراحة وسلام انا ونتي فقط حتى ولدو مباغيينوش نعطيوهله وحنا نجيبو ولدنا بوحدنا هااااه  
ناديا(شافت فيه بدموع شنو كيقول هادا شنو كيقول باغي يرميلي ولدي يا الغبي هادا ولدك نتا اللي وليد بغا يربيه ويعطيه سميتو وخا عارفه ولدك نتا اااااه ياراسي اه ياقلبي شحال قدك تحمل):- بعدني أياسر بعدني مباغياش نشوفك مباغياش 
ياسر(شافها دورت وجهها عليه لكنو مستسلمش ونحنى باش تشوف فيه):- مزال كتعاقبيني ؟
ناديا:- نعاقبك كلمة قليلة فحق الشي اللي درتولي معمرني غادي نسمحلك 
ياسر(باس يدها بقوة وشاف فيها):- ياعمري والله الأمر مكانش بيدي ومكانش عندي اختيار يا نفذ خطتهم يا يحبسوني وانا مكنش غادي نقبل بالحبس لأنه غادي يحرمني من شوفتك انا كنت معاك فكل لحظة وكل خطوة ولكن مقادرش نجيك
ناديا(بانفعال وعتاب):- بصح قدرت تجي نهار الزفاف ؟
ياسر:- تما مقدرتش نتحمل مقدرتش وحطيت خدمتي على المحك وجيت عندك نمنعك لكنك رفضتيني
ناديا(توحشتك توحشتك يا مجنوني):- ياسر انا مرهقة ومباغياش نتكلم فالموضوع دبا 
ياسر(ملهوف):- ناديا حبيبتي انا خدمتي صافي مبقاتش مستعد نسافر انا واياك للمكان اللي بغييتي ونكون ليك احبيبتي وتاحاجة متفرقنا كيما كنا كنحلمو انا واياك دايما هممم
ناديا(نزلو دموعها من جانبي عيونها وهيا تتحسر علا كاع اللي فات وباغية ترجعلو ولكن دبا صعيب وياسر صعب عليها المسألة اكثر بلعبة موته وموضوع وليد كوم تاني غمضت عينيها بندم):- وفنظرك هاد الحلم ولات عندو قيمة دبا ؟
ياسر:- كلشي يتصلح طالما الحب بيناتنا باقي انا متأكد 
ناديا(بوجع مشتاقة للمستو صوتو أنفاسو غمضت عينيها تسمح لداك البلسم يتغلغل داخلها مع أنه تحول لسكين كتقطع فيها بدون رحمة فتحت عينيها بدموع):- غادر أياسر غادر وخليني نداوي جراحي بيدي انا مبقيتش ليك صافي 
ياسر(حس بخاطرو تكسر وشاف فيها بعدم فهم وبمحاولة استيعاب كان يهزز راسو بذهول):- كيفاش يعني واش واش  وقعت بيناتكم شي حاجة أ… جاوبيني جاوبييييييييني (بالغوات تجنن هززها تانتفضت بدون ميراعي حالتها المرضية )
ناديا(ثائرة فيه باغية توجعه):-االلي متزوجييييييييين عاد جديد شنو كتتوقع منهم ؟ 
ياسر(ثورة الغيرة ناضت فيه ومحسش براسو وهز يدو للسما على فور جهده وضربها بصقلة):- طرااااااااااااااااااااااااااااااف
ناديا(حطت يدها على خدها بذهول حالة فمها كتشوف فيه):- هئئئ 
ياسر(بلهفة وندم وقف وبقا يحاول يسكتها ويراضيها وهو كيرجف ويستسمح):- حبيبتي حبيبتي انا آسف أنا آسف مقصدتش مقصدتش
ناديا دخلت فحالة بكاء هستيري وعلالالالاش فهاد الوقت ميدخلش عليهم وليد وشافها فديك الحالة شادة على حنكها المحمر بأصابع يدين ياسر باينة باللي ضربها وكتبكي وتشهق بدون توقف وكتتهزز بارتجاف .. حيد عينو من عليها وبقا ينفث لهب من بين انفاسه وصدره يعلو ويهبط كيشوف فياسر وكأنه كان يتمنى يلقاه تما برغم التعب الذاتي اللي كان والغضب والعذاب اللي كان فقلبه رما الكاصكيطة على الأرض وتقدم تجاهه كي الثور وياسر غير شافو غمض عينيه وفتحهم بشر فيه هو الآخر وكأنه كان يستناه ويستنى هاد الفرصة من زمااااااان ..

وجمدت اللقطة بيناتهم وكملت الحلقة وبدات كطلع الكتبة ديال المسلسل هههه يلاه يا حلوين ^^…



يتبع ..