صورة مصغرة لـقصة ولأني عقيم

قصة ولأني عقيم

qisat 9isat 3a9im
رواية ولأني عقيم

صباح يوم جميل .. شمس مشرقة ..امس رحل ولكن ظلت معه الذكريات بحلوها ومرها ..كما العادة بيدي كأس قهوة وكنتأمل من شرفة منزلي عقلي مشا مع الماضي ديالي كل ما داز وكل ماغايدوز من بعد ورجع التفكير ديالي لخمس سنين قبل ...يوم كنت فتاة بريئة ولكن فقيرة مع ذلك عمري ما كان الفقر مهم بالنسبة ليا كنت عايشة دوك الاحلام الوردية اللي كتكبر مع اي بنت وان الحياة غتولي زوينة من بعد الخطأ اللي ارتكبنا اننا بغينا نكبرو بسرعة ، يا ريتنا بقينا صغار ..نسيت معرفتكم بنفسي ..انا مروى بنت ككل البنات فقيرة ..بيت متواضع جدا ..احلامي كانت كبيرة رغم كل شيء وكان حلمي انا نعيش قصة حب اسطورية فحال هادوك اللي كنقرا فالقصص ..اليوم جايين عندنا الضياف ماما كتجري وكتوجد كلشي وفنفس الوقت كتغوت عليا سربي وسيري قاددي راسك معرفتهاش علاش راها على اعصابها هكا - 
قادينا كلشي وجات عمتي وجا معاها راجلها وولدها وعجوزتها كلشي جلسو الا انا مبغاتليش ماما نجلس معاهم بقاو كيهضرو حتى عيطاتلي ماما نمشي نسلم عليهم كنسمع عمتي كتقول تبارك الله على العروسة ديالنا تزنكت وحشمت ..هانتي الالة خديجة بنتك راها بنتي ومغايخصها خير معانا انا ديك الساعة فهمت انها خطبتني لولدها محمد وطبعا بابا وافق وانا معندي رأي فوق رأي الواليد ...داز كلشي بخير واتافقو على كلشي بعد عشرة ايام كنت احلى عروس كنت فرحانة ومتفائلة بللي غنكون قصة حب زوينة ...داز العرس ومشيت لدار راجلي حبيبي محمد عكوزتي دخلتنا بالصلاة والسلام للبيت ديالنا جلست وجا رفع عليا الطرحة مللي شاف فيا محيدش عينيه وقال..اجمل وحدة شافتها عيني فحياتي كلها هي نتي ..ملاك يا ناس انا باينة درت شي حاجة زوينة فحياتي حتى تجازيت بيك ..طبع قبلة على جبيني حسيت راسي غنسخف هادشي بزاف عليا وليت حمرا بزاف وحشمت 
-متحشميش مني احبيبة من هنا الفوق غتولفيني ..انا عارف باللي نتي صغيرة وماعارفة والو ولكن معايا غتحسي بالامان ..وفعلا حسيت بالامان دوزت معاه ايام عسل كل لحظة معاه وكل لمسة خلاتني نتعلق بيه ونعيش حياة افلاطونية معاه واخيرا عشت الحب معاه كنت مفاهمة مع كلشي وكنت متعلقة بيه لدرجة الجنون ..اه كنت 
دوزت ست شهور حتى واحد النهار حتى واحد النهار حسيت بالدوخة وطحت مللي فقت لقيت حبيبي واقف عند راسي وكيقولي واش لاباس قلتلو اه بدات عكوزتي تتزغرت وكتصلي على النبي قالي يالله نمشيو للطبيب مشينا فحصني وشافني قالي عندك فقر الدم وهادا هو السبب اللي خلاك تطيحي ..طاح فيا النص كنت فرحانة شنو غنقول لعجوزتي وهي اللي صحابليها راني حاملة كيفاش بدا كيهدف فيا محمد عنقتو ورتاحيت مشينا للدار دخل هو وامه للبيت معرفت اش قالو وخرجت قالبة وجهها عليا اما محمد جا معنقني وقالي ولا عليك دابا تحملي وتنسيها فهادشي اللي وقع باسني وطلب مني نخرجو نفوجو شوية وفعلا داكشي اللي درنا

دازو ايام ولا اروع مع محمد كنزيد نبغيه يوم على يوم فعلا حياتي بلا بيه متسوا والو ..من نهار وقع داكشي وعمتي محاملانيش كل مرة كتشربني شي حاجة فشكل كتقولي هادا دوا وكندير ليها الخاطر ها اللي ماكايديرلي والو ها اللي كيوصلني للسبيطار صبرت معاها المهم عندي هو محمد اللي منور لي قلبي ومضوي ليا حياتي ..كنت عايشة الاحلام معاه ومكنتش شايفة حتى حاجة من داكشي اللي كانت كدير ماماه حيت الشوفة فيه فقط كتخليني نفرح ونرتاح داز عام على قصة حبنا الجميلة كان كلشي غادي مزيان الى ان جا عندي محمد واحد النهار قالي 
حبيبة خاصنا نمشيو للطبيب باش نعرفو علاش تعطلتي محملتي 
كان اجابتي بنعم حيت فداك الوقت لوكان قالي يالله تمشي معايا لجهنم كنت غنمشي ومغانقولش لا ..مشينا ومشات معانا حتى عمتي واستقبلاتنا الطبيبة ثم فحصاتني ودارتلي التحاليل اللازمة 
الطبيبة :اش نقوليكم هو فالحقيقة كنتأسف ولكن مدام مروى مغتقدرش تحمل دابا 
نزل عليا كلامها بحال الصاعقة مقدرت ننطق حتى كلمة كنشوف فمحمد كنلقاه مصدوم 
محمد:واش معمرها مغتقدرش تولد؟
الطبيبة:مقلتش هادشي كلشي عند الله ممكن الى استعملات الدوا ديك الساعة نشوفو استجابتها ليه 
محمد : وهاد الاستجابة ممكن تكون على شحال 
الطبيبة : كل وحدة والجسم ديالها كاين اللي ست شهور كاين اللي عام كاين اللي خمس سنين وكاين اللي حتى عشرة سنين واكتر 
محمد: عشرة سنين؟😳
الطبيبة :خليو ايمانكم بالله قوي كلشي ساهل عند الله 
نضنا مصدومين ومدمرين نفسيا من الجلسة ديال الطبيبة وخصوصا انا ولكن كنحاول منبينش كان عندي امل قوي واخا هكاك والطبيبة قنعتتني ولكن للاسف عمتي مكانش عليها نفس التأثير حاولت نهضر مع محمد ولكن عمتي سبقاتني ليه معرفتش اش كانت كتقول ليه وجا عندي مبدل حاولت نهضر ولكن مخلانيش وقالي باللي عيان وخاصو ينعس ..كنت عارفة ان مفيهش نعاس وكنت كنحس بيه كيتقلب ومناعسش ومع ذلك خليتو على راحتو انا كنعرفو مزيان وحاسة بيه 
الصبح مللي فقت ملقيتوش معرفتش فوقاش خرج ..كان عندي رغبة ملحة اني نهضر معاه ونعنقو ونحسسو باللي كاين امل انا متأكدة باللي غنحيي فيه الامل هو كيسمع مني مشاعر بنا كتحسس كل واحد بالامان اتجاه الاخر وكتخلينا نتجاوزو كل المحن مع بعضنا خرجت من بيتي ملقيتش حتى عمتي معرفتش فين مشات فطرت وخملت الدار شوية وهي ادخل عمتي بتعابير مألوفة ودخل موراها محمد فرحت مللي شفتو عنقتو دغيا ولكن هو كان ذبلان بزاف عينيه فيهم حزن عميق دخلت انا واياه لبيتنا وعش حبنا

شفت فيه ولكن مبغاش يشوف ليا فعينيا وقال:
مروى من الافضل تمشي تدوزي شي ايام مع ماماك على ميهدا الجو هنا 
انا:محمد ..انا منقدرش نبعد عليك حتى دقيقة انا..
محمد :عفاك متصعبيهاش عليا 
انا:شوف لي فعينيا انا هي حياتك ..مت
محمد:عنقتي وقالي يوماين امروى يوماين ونجي ناخدك من داركم تكون فيها الواليدة رتاحو اعصابها انا خايف عليك منها 
شديتلو وجهو :واخا انا ندير داكشي اللي قلتي ولكن مبغيتكش تغيب عليا كل يوم اجي عندي غنتوحشك بزاف ..كنبغيك ومنقدرش نتصور حياتي بلا بيك محمد شد ليا فيدي وباسهم بواحد الاشتياق كبييير وبعدها عنقني كذلك وقالي كنبغيك امروى عنقني بشدة وكأنه عناق ديال جوج كيتوادعو ..مبغيتش نفكر حتى فيها انا نرتاح يوماين مع والديا ونرجع لحضن حبيبي وامير عرش قلبي 
جمعت حوايجي اللي غنحتاج فهاد يوماين وخرجت نسلم على عمتي ومحمد معايا لقيت عمتي ضاحكةوسلمت عليا وقالتلي بلغي سلامك لداركم ..مشيت لدارنا وصلني محمد وباسلي راسي ..دخلت لدارنا بحال الى عمري كبرت فيها حسيت راسي تخنقت حسيت دخلوني لتابوت اه يا قلبي ..حسيتو مقبوط ماما وبابا بجوج ساكتين وصاف مقدروش يهضرو دخلت لبيتي القديم وحاولت نتعامل عادي ولكن كاينة شي حاجة اللي ماشي هي هاديك جات ماما وبدات تبكي وتندب على زهري وانا كنسكت فيها كنقوليها باراكة راه هادشي كلشي غيدوز مللي ندير الدوا عاد غنفهم من بعد اني كنت مافاهمة والو واني غا كنت كنحلم بالزايد وان الواقع شيء اخر مكنتش متوقعة اني غنتخلى على الاحلام الوردية وغنتوقف عن الاحلام فمرة ومكنتش متوقعة ان الحياة قاسية حتى هاد الدرجة ..احلامي كانت بسيطة لدرجة كبيرة كنت باغة فقط قصة حب وحصلت عليها ولكن مكملتش وخلاتني نعاني طول حياتي 
واخيرا فهمت بان محمد تخلى عليا وعلى حبنا وببساطة كبيرة مستوعبتش هادشي اللي وقع ماما كتهدن فيا وكتقولي صبري زهرك هو هدا وانا كنغوت وكنبكي محمد لا اكيد نتوما كتضحكو عليا هو مستحيل يديرها اكيد نتوما باغين تفرقوني عليه لا كنت باغا نجري نخرج ونمشي نسولو ندق عليه فبابو ولكن بابا وخوتي استعملو عصبيتهم معايا وطرقو البيبان ..بابا تعامل معايا بحزم وانا كنبكي وكنوح عليهم طرشني وقالي فيقي خلاص من دوك الاوهام فيقي محمد غيتزوج وحدة اخرى وغيولد معاها الاولاد نسايه عليه وباراكا من دوك الفشوش هو لوكان بغاك كاع ميخليك على قبل الولاد ...كلام بابا نزل عليا بحال السيف الا غرزتيه فقلبي مقدرتش متيق هادشي اللي كيوقع لي ومستحيل نتيقو محمد كيبغيني بزاف كما انا كنبغيه عينيه كانو كيقولوها ضعفه معايا كل شيء كيقول باللي هادشي مستحيل يوقع مستحيل يقدر يعيش بلا بيا هادا كان كلامه ليا حسيت الدنيا كتضور من حولي ومضببة شوية كنسمع غا اصواتهم غيبت عن الوعي مفقت الا على الما كيترش عليا وخوتي ضايربن بيا وعلامات الخوف باينة على وجههم نعستني ماما وقرات عليا شوية القرآن وانا حاسة جسمي تقيل عليا 
الصباح فقت كنسمع العيالات دالجيران برا مع ماما كيهضرو كل وحدة اش كتقول وحدة كتعطيها فالوصفات ووحدة كتقوليها خاص تديها عن الفقيه يحيد ليها داك العكس ووحدة كتتأسف على صغر سني مسكينة غتنطلق وهي صغيرة بزاف مقدرتش نصبر لكاع داكشي اللي كنسمع سديت ودنيا وبدا الانين ديالي مختلط ببكاء وشهقات متقطعة حتى كيقطع حبل افكاري جملة سمعتها من دوك العيالات هي اللي زعزعات كياني ...

ديك الجملة اللي خلاتني نسكت 
-فخباري باللي سي محمد اليوما عندو الخطبة ..
الخطبة.الخطبة..الخطبة 😪 كدوب كدوب خاصني نفيق من هاد الكابوس خاصني نفيق انا غي كنحلم انا غي كنحلم انا غي كنحلم عارفة راسي كنحلم خاصني نفيق خاصني نفيق محسيتش براسي حتى غوتت غوتة وحدة لقيت كلشي جرا عندي العيالات وماما وكلشي وانا نغيب عاودتاني مللي فقت لقيت راسي مغطية وحدايا مصحف والبيت خاوي عليا كنسمع حديث خارج البيت ديالي هاد المرة ماشي العيالات وانما ماما وبابا 
-راه جاتنا الاستدعاء باش تمشي تتطلق البنت وماعندنا مانديرو المكتاب بيناتهم تسالى وهو عندو مبرر بنتنا مكتولدش معندنا منقولو للقاضي باينة غيعطيه الحق 
-ومتفرطوش فالحقوق ديالها النفقة وكلشي 
-متنسايش ان هادي راها ختي وماغنوقفش قدامها فالمحاكم على اخر الزمن بنتنا راها عندنا وحنا اللي غنصرفو عليها ماحدي عايش كيما صرفت عليها هادي 18 سنة سكتينا مبغيتكش تهضري على هاد الموضوع مرة اخرى 
انا كنسمع وممتيقاش اني وليت سلعة لا مستحيل ..تفكرت الخطبة تسحبت بلا ميشوفني بابا وخرجت ماشافني حد مشيت كنجري وانا مرفوعة حاسة باللي حتى واحد ماكاين فالدنيا كنجري وكنقطع فالشانطي بلا مانشوف والطوموبيلات كيكلاكسونيو عليا وشي كيعاير واش مكتشوفيش قدامك العمية ..انا عميت فهاد الساعة ومكنشوف قدامي غير محمد وصلت لدارهم فعلا كان باين عندهم شي فرح وكاينين الناس دخلت وشفت اللي عمري تخيلت اني غنشوفو جالس هو كان جالس بارز مع شكون ..هادي كانت جارتي وشحال ضحكت معايا وشحال جات عندي كيفاش قدرات تدير هادشي وهي اللي طول الوقت كانت دايرة راسها صاحبتي غير شافتني زادت شدات فيد محمد وناشطة وضاحكة بحال اللي كتقول ليا هاهو راه ولا ديالي ..واش كاين بنادم بحال هكا تصدمت منها كيفاش يقدر الانسان يكون عندو جوج وجوه تلفت محمد شافني بحال الى شاف جن تصدم وولى احمر ناض وجا عندي جرني لبرا وانا مقدرتش نهضر تعامل معايا بواحد القسوة اول مرة كنشوفها فيه واش هادا محمد اللي كنعرف ولا غا شي واحد اخور مللي جرني قالي بواحد الحزم شنو جايا ديري هنا وانا فقمة الصدمة ..محمد .. اش هادشي واقع 
-ياك هضرت مع باباك صافي امروى كلشي بيناتنا تسالا انا غنبني حياة جديدة 
-محمد انا مامتيقاش واش نتا محمد فين هو الحب ديالنا اللي..
-مكاين حب فرقيني عليك خلاص انا ممستاعدش نعيش حياتي مع وحدة مكتولدش انا باغي نستقر ماباغيش نلعب ونبغي وداك الهضرة الخاوية 
-هضرة خاوية، حبنا هضرة خاوية ..مستحيل نصدق هادشي اللي كنسمع محمد شوف فيا مزيان وفيق انا راه عمرك وحياتك نتا اللي كنتي كتقولي هاد الهضرة نسيتي كلشي ...
مازال مكملت الهضرة حتى كيجرني شي حد وكنسمع عمتي كتقول ديوها عند باباها هو يتفاهم معاها قبل مديرلينا شي فضيحة مع الناس هنا جاريني بحال شي بهيمة ولا شي وحدة معندها قيمة ..هو كيشوف فيا كنتجرجر وكنتهان قدامه من اللي يسوا واللي ميسواش ومتحرك فيه والو بحال الا تهنى مني

استسلمت ومشيت معاهم وانا مرفوعة وحاسة باللي مارانيش فهاد العالم صدمة قوية ضرباتني الدنيا جوج دالمرات المرة الاولى مللي حرماتني من الاولاد والمرة الثانية مللي اكتشفت ان حبي عبارة عن سراب ..وهم كبير كنت كنجري موراه قصة حياتي تبخرات كلشي مشا الاحلام والامال والحب والحياة كلشي كشا واش صافي هادي هي النهاية واش صافي تسالات حياتي هنا لقيت بابا تالف وكيقلب عليا غا شافني جا كيجري صرفقني بينهم محرقاتنيش التصرفيقة رغم انه ضربني بكل ما اوتي من قوة ولكن النار اللي شاعلة فقلبي فديك الساعة مخلاتني نحس بوالو كان عندي رغبة وحدة فديك الساعة هي اني نموت ونسالي من هاد العذاب اللي راني فيه حياتي تقلبات فمرة وحدة كيفاش وعلاش وباش معرفتش 
دخلت للببت ديالي وخليت بابا كيدابز وسديت الباب مكنت كنسمع والو من غير صوت محمد كيتعاود فوديا حبنا هضرة خاوية ..حبنا هضرة خاوية ..مبقيتش باغيك مابقيتش باغيك... شوية دخل عندي خويا الصغير هو اقرب واحد ليا فالدار شافني فديك الحالة وعنقني قالي طلبي مني اي حاجة نديرهالك اختي عفاك متبكيش والله ميستاهل دموعك ماجا فبالي فديك الساعة الا البحر ..ديني اخويا للبحر عفاك ومتقولهاش لبابا باغا نتنفس حاسة راسي غنطرطق هنا قالي واخا انا غنتصرف مشا وهضر معاهم رجع عندي قالي يالله نمشيو معرفتش كيدار قنعهم يمكن حتى هما كيتألمو معايا غير مكيبينوش يمكن باغين يديرو اي حاجة باش ننسا هاد الالم اللي فيا مشيت انا وخويا وغير شفت وتنفست الهوا ديال البحر حسيت باني باغا نخرج هنا كل الالم ديالي غوتت باعلى صوت عندي غوتت بجهد بزاف حتى خوات مني القوة كنت كنقلب على اي حاجة نبرد بيها النار اللي شاعلة فيا جلست وانا القوة مافياش خويا غي كيشوف فيا خلاني حيت عارف ان هادا احسن حل ليا باش نفرغ الغضب اللي فقلبي شوية نضت ولحت راسي فالما البارد ديال البحر مع انه كان شهر جوج والبرد بزاف مع ذلك محسيتش ابدا بالبرد ديك النار اللي شاعلة لداخل طغات على البرد وعلى دنيا كلشي حسيت بشي حد جبدتي وخرجني من الما هادا خويا هزني وداني للرملة وبدا كيعنق فيا باش نسخن كنت كنترعد ولكن محسيت بوالو بدا كيقولي واش باغا تقتلي راسك على قبل داك الشماتة كانو شي دراري عساسة يمكن ديال البحرية شافونا مشاو كيجريو جابو فوطة غطاونا بجوج بديت كنعطس تما وديك الساعة طلب مني خويا نرجعو للدار رجعنا وبدات ماما كتغوت وكتدابز حيت رجعنا بجوج فازكين طلبت منا ماما ندوشو بالما السخون ولكن النار اللي لداخل مني كيغاندير نطفيها مسمعتش من ماما ومشيت دوشت بالما البارد خرجت حسيت بالدات ديالي تقيلة عليا بزاف وكلشي فيها كيحرق مشيت تغطيت ..

تغطيت وحسيت الجسم ديالي كيترعد حسيت راسي عيانة بزاف حاولت ننسى منسيتش كيفاش نقدر نتسى حياتي هداك راه حياتي غفيت شوية ونعست ولكن السخانة مطلقتش مني ماما باتت مقابلاني وكتحاول تنزل الحرارة ديالي مبغاتش تنزل وانا فمي كيعيط بسميتو هو مكنش عند خوتي حل اخور من غير يعيطو على الاسعاف تجي تهزني مللي داوني للسبيطار فحصوني وحاولو ينزلو الحرارة كنسمع الطبيب كيقول عندها نزلة برد قوية خاصها تبقى فالسبيطار شي ايامات حتى تستقر حالتها ..شديت ناموسية فالسبيطار ومكنقدرش ناكل سيرو فيدي وغي ساكتة عائلتي كيهضرو معايا مكنسمع لحتى واحد كنت حاضية حاجة وحدة الباب ..كنت حاضياها وشايفاه داخل من الباب وجاي يعنقني ويقولي راني معاك نتي مغنتخلاش عليك جا خويا قالي ختي مديريش فراسك هاكا قلتو الله يخليك قولو راها فسبيطار يمكن قلبه يحرقو عليا مللي يشوفني هكا وقنعتو وحن فيا هز التيليفون صونالو قالو باللي مروى فالسبيطار سمعت كيقولو الله يشافيها قوليها تحيدني من دماغها وتبعد لداك الترهيش بلا مدير فيها مريضة باش نجي نشوفها انا مجايش ..وقطع 
كنحلم ..اكيد كنحلم ولا هادا اللي هضر دابا ماشي محمد ..هو بصوته هو ..انا فحلم ولا فكابوس خاصني نفيق بزاف عليا هادشي بزاف شنو درت فحياتي باش يوقع ليا هادشي بكيت حتى عييت واش ممكن الحياة تقسى حتى هاد الدرجة على شي واحد ..واش ممكن كلشي يتقلب هاكا فمرة ..دوزت ثلاث ايام فسبيطار مكنقدرش ناكل غا السيرو والدوا جا النهار اللي نخرج فيه شد فيا خويا شدولنا طاكسي باش نمشيو للدار ركبنا وانا مرفوعة وساكتة ومول الطاكسي كان داير القرآن ومتسمع ودني الا اية وحدة"وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم " صدق الله العظيم ..هاد الاية بالنسبة ليا كانت بحال الاكسجين حيات فيا الروح وعطاتني جرعة من الصبر والقوة تنفست بعمق وقلت فنفسي ان الله مع الصابرين وصلنا للدار مشيت نعلت الشيطان وتوضيت وصليت وبكيت لله وحده خالقي وعاهدته اني منشكي لغيرو ومنبكي لغيرو ومنذل نفسي لغيرو وقررت نوهب حياتي لله رضيت يا الله بقدرك خيره وشره مبقيت باغا والو من غير سترك ورضاك يا الله صليت لله فعلا التضرع لله راحة عظمى ميحس بيها غا اللي كيصلي ومؤمن بقدره

الغد ليه طلب مني الاب ديالي نلبس حوايجي ونمشي نحضرو جلسة الطلاق كان موضوع صعب بالنسبة ليا حضرت ولقيتو جاي وجاب معاه حتى ديك المسمومة علاش تغير هاكا مفهمتش حاولت نتفاداها مبغيتش مشاكل مع الواليد دازت الجلسة سرية وتم الطلاق طبعا حالتي ديك الساعة مكان عالم بيها الا الله بركان نايض فقلبي مشفتش فمحمد حيت غنزيد نتألم بسبابه خرجنا انا والواليد ديالي ومشينا بحالنا بغيت كنبكي فصلاتي وكندعي الله يصبرني حيت مقدرتش هادشي صعيب بزاف . بعدما وقع الطلاق انتشر الخبر بين الاقارب والجيران وكلشي عاجبو الحال وكل واحد اش كيقول شي كيشمت وشي كيقول الله اعلم شنو دايرة وكلشي كيرد عليا اللومة حيت مكنولدش ..فالطلاق كتكون المرأة هي المذنبة والوحيدة حيت مرا اما الراجل فلا ذنب له حيت كيبقى راجل وماعليه ذنب ومكيتعيبش والمرأة المطلقة كلشي كيخاف منها كلشي كيشوف فيها شوفة العاهرة المرأة هي اللي المتضرر الوحيد من الطلاق دازو شي ايامات جات عمتي ام محمد عندنا دخلت كتعرض علينا وبلا حشمة قالتلي والديك معروضين لعرس ولدي محمد اما نتي امروى الى جيتي غادا غي يبقى فيك الحال وتفقسي اللهم بلاش بصوت مبحوح قلت ليها مبروك عليه 😞 مقدرتش نتحمل ان فراشي غتنعس فيه شي وحدة اخرى وانه غيلمس وحدة اخرىشعور صعيب بزاف ميتوصفش مشيت لبيتي وبكيت وصليت كما العادة ..فاليوم المعلوم مبغاوش يمشيو والديا للعرس مكنتش متوقعاها كنت كننتظر من بابا يقول راه هاديك اختي الوحيدة ويقولي باللي مكتاب ولكنالواقع كان هو بنفسه مقهور من جيهتي ...النهار كامل مكليت بقيت كنفكر نهار زواجنا وكيفاش داز كل شيء مقدرتش ننعس بقيت كنفكر فيه مقدرتش نصبر وانفجرت بالبكا بكيت حتى عييت مجرد اني نفكر انه معاها دابا كنتقطع من قلبي ...اااااااااه يا قلبي ااااااه علاش علاش ..
سمعت الاذان ديال الفجر كيودن استغفرت ربي ونضت نتوضا باش نصلي ونرتاح مشيت شفت فالمرايا ..شكون هادي وجه شاحب وهالات سوداء تحت العين وعينيين حمر وضعافيت بزاف ..فين هي مروى اللي كان وجهها يشع بالنور اللي كان جمالها كلشي كيهضر عليه واش هاكا غنبقى غندوز حياتي بالبكا هليه وهو عايش حياته مستحيل توضيت وعاهدت ربي اني نوقف على رجليا من جديد ومنسمح لحتى حاجة تبكيني من هنا الفوق ...

محمد صافي تزوج وحيدني من بالو ..اش كيدير دابا وشنو غايكون مصيري من هنا الفوق كلها افكار كتمشي وتجي فبالي ..شنو غندير بقيت شهور وانا على حالي والناس ممخليينيش فحالي كيهضرو بزاف ..ومن الاخبار اللي سمعت ان مرات محمد حاملة ..فرحتلو من جهة وحزنت من جهة اخرى حزنت على نفسي هو عايش حياتو وانا كنزيد نرجع اللور وكنبكي على الاطلال ...واحد النهار كانت جاية عندنا واحد السيدة من العائلة وقالتلي مالكي سادة على راسك هاكا الطلاق ماشي نهاية العالم شوفي شي خدمة تلاهاي فيها شجعاتني حتى انا الصراحة الى بقيت فالدار غادي غا نزيد نموت قاتلي راه كاين واحد الروض ديال الاطفال محتاجين شي وحدة اللي تقابل الدراري صغار انا رحبت بالفكرة على الاقل الى حرمني الله من الاولاد نربي ولاد الناس المهم ندوز اكبر وقت مع الدراري الصغار ولكن عندي مشكل واحد هو بابا منعرف واش يخليني نخدم خصوصا وان المطلقة كتزاد عليها القيل والقال فكرت بزاف ولكن انا خاصني نخرج من هاد الدوامة بأي طريقة حيت الى بقيت فيها راه غنموت بالبطيئ ماكان عندي حل الا خويا هضرت معاه باش يمشي يقنع بابا ..حاول معاه ولكن راسو قاسح مبغاش يأست حيت الامل اللي كان عندي تلاشى ونقطة الضوء اللي كنت شايفاها طفات استسلمت وبقيت فبيتي ناعسة جات ماما طلبت مني نمشي نتعشا معاهم قلت ليها معنديش الخاطر للماكلة ومشات بقيت شوية جا عندي بابا جلس معايا قالي :بنتي الوحيدة ونور عيني فالدنيا ، انا مابغيتكش تقتلي راسك بهاد الطريقة الى كانت هاد الخدمة غادي تخرجك من هاد الحالة فانا معندي مانع تمشي تخدمي ولكن بشرط شرفك ابنتي واخلاقك يبقاو كيما ربيتك عليهم ..نقزت وعنقت بابا قلتو متخافش انا غنكون عند حسن ظنك ..فرحت وضحكت ..الضحكة اللي من نهار طلقت من محمد مشافها عليا شي حد والغد ليه مشيت نبدا الخدمة بعدما وصات عليا ديك السيدة ...

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki