صورة مصغرة لـعروس الملك السابعة الجزء 61

عروس الملك السابعة الجزء 61

sab3 malik sabi3a 3aros almalik

القصة متوقفة مؤقتا !

رواية عروس الملك السابعة , زوجة الملك السابعة

مشات شادية كتجر جلايلها ودرق فخادها والبرد كيطيرو ليها من جناب وهما نازلين مع الدروج فالجرادي ديال القصر كيتساراو . وثفات كتسوط وقالت 

- اففف اصاحبتي الريييح كيطير هاد الزمر كن لبست قفطاني حسن ليا من هاد الويل 

عيشة : مكاين حد هنا غير نتي فيك الوسواس

شادية : والى خرج فينا شي راجل وبسل علينا 

عيشة : الى بسل عليك ماغاديش تفهمي كلامو ... اصلا مكيفهمونا مكنفهموهم حسن . شوفي لهيييه

هزا شادية عينيها بانو ليها بنات شكال والوان فالضاية ديال الماء بلباسهم المقزب .. كيدورو فالضاية ويقلبو فالماء كل مرة شنو كتجبد وحدة فيهم تبسمات عيشة وقالت

- يلاه نمشيو عندهم .. هادوك هما اللي ضحكو علينا فلعشا .. يالاه نوريهم الزين العربي كي داير .. مزيااان تبارك الله 

شادية : انا مابغيت صدع مع شي وحدة فيهم . والى مشات حتى ضحكات عليا شي وحدة راه منصبرش ونخشي ليها راسها فداك الماء.. اللهم خليني نرجع منين جيت

عيشة : وزييد ماديها كاع فيهم .. يالاه زيدي

جراتها من يديها كتجري بيها والريح كيطير الكسوة فالسماء

حيدو الصنادل وهزو الكساوي ودخلو للماء كيزطمو فوق الحجر بشوية وحدة شادة فلخرى لاطيح . 

عيشة : كيقلبو على شي حاااااجة هادو واقيلا 

شادية : يكون هنا زعما اللويز ؟

عيشة : لواااه الوز ... كتجيني شي مرات بحال يامنة !

شادية : وعلاش كيقلبو ؟! الحلوة ؟!

عيشة : نقربو منهم وديك الساعة يبان لينا شنو كيجبدو من الماء

شادية : واغييير بشوية لانطيحو ويضحكو علينا 

قربو من لبنات وبداو يقلبو فالماء حتى هما واخا ماعرفينش علاياش كيقلبو .. المهم دارو يديهم ، واحد الشوية وهي تشوف شادية شي حاجة كتبري تحت الماء حدا رجليها .. خشات يدها وهي تجبد الحلق دياب الملكة اللي طاح ليها .. شداتو فيديها فرحانة ودارت عند عيشة كتوريها بالتخبية وتقول

شادية : شووفي شنو لقيييت ههه ... ياك قلت ليك الويز هنا ومتقتيش بيا هههه 

عيشة : هيييه! الذهب هادا يا المسخوطة 

شادية : والزمرد يا لغزالة ... شوفي هاد الحجرة اللي فيه راه ساااااوية هههه

عيشة : عيطيني نقيس

شادية : نقيس انا الاولة بعدا انا اللي لقيتو حيدي لهيه 

دارتو شادية فودنها فرحانة بيه وكتعوج فراسها ، وفديك الوقيتة نيت كان الامير يور على عودو دايز حدا الضاية ... قشع لبنات فالماء بحال الحوتات ... شي كيلعب وشي على الحلق كيقلب .. وماجدبات عينو غير شادية اللي واقفة عطاه بالضهر .. نص ضهرها باين ولحمعا صافي بلاار كيبري فالشمس .. ومع عمرها عراتو بدا كيلمع بالبيوضة والنقا بحال الملاك ... دفيرتها طوييلة ومدلية للجنب و درعانها عاريانين مشدود غير التوب فلكتاف بمشبك مذهب وعلى خصرها خيط رقيق مزير الكسوة ومعلقة فيه جلايلها باش ميفزكوش وخلات رجليها عريانين ضربهم الشمش شوية ، كتمايل هاكا وهاكا وضحك شادة الحلق فودنها ومكيبان فوجهها غير النص .. وهاد النص اللي مرى يبان مرى يتخبى هوا اللي شد الامير يور وخلاها يقرب بالعود كتر للضاية ومتبع عينيه معاها .. لمحاتو عين عيشة اللي واقفة قدام شادية وهي تحل فمها حتى للسماء وشهقات ! وقالت مخرجة عينيها فشادية 

- هيييه! شوفي شكون جا !!

تحلو عينين شادية ومطاح فبالها غير الامير... حيت هوا اللي معشش فدماغها هاد الايام وكتخبى منو .. وعلى قبلو حارزى فالبيت مدخل متخرج غير باش مايشوفهاش . تصمرات فبلاصتها وقلبها ماعرف يدق ولا يوقف ... الحصول طاح بين رجليها وفشلو ركابيها ... وهاد الشهقة كاملة وحلان الفم اللي دارنت عيشة ... مغيكون غييير على قبلو حيت فين ما تشوفو يطيح ليها الفك ويخرجو عينيها . يبسااات شادية من دون لبنات وفبلاصتها كرمات.. قالت بشوية بحروف مقطعة كتخرجهها بزز 

- و..هوا...ل .. لامير 

حركات عيشة راسها وفمها محلول.. وبلعات شادية ريقها وماقدراتش عندو دور .. عرفات راسها حصلات .. وحصلة هي عمرها نواتها... ماهي فبلادها سارحة الغنم كيف موالفة .. ولا بقفطانها مستورة .. بغات تسل وحلفات مادور دورات وجهها وهبطاتو وبدات تحك فنيفها وتخبا وغادية من الجنب للجنب باغا تهرب .. شادة جلايلها بيديها وكدور وجهها من هنا لهنا باش ميشوفها .. وهاد الشيء هوا اللي خلاه يتبعها بعينو .. علاش بوحدها من دون لبنات اللي مدارتش تشوف فيه .. وعلاش دارت ديك السلتة وخلاتهم كاملات واقفين كيتعوجو ويتبسمو ليه ، شكون هاديك وشكون تكون ؟ 

وصلات لارض وخشات الصندالة فرجليها بالزربة وطلقات جلايلها .. عوجات عنقها وبدات تزرب فالمشية راجعة منين جات ... حسات براسها بعدات وحدا واحد الشجرة بجنبها تمتال عريان وقفات عاد هزات راسها وتنفسات مزيااان مغمضة عينيعا ويدها على صدرها كتلهت ، ساعة قبل ماتسوط النفس جراتها يد من الجنب بالجهد هى غوتات ودوراتها للور .. هزات راسها مخلوعة وهي تلقاه واقف قدامها .

جات لعين فلعين ... وكما هي تصمرات حتى هوا عقدهم وتصمر .. اش يقول ولا يدير ! اش جابها من دييييك لبلاد لبعيدة حتى لعندو .. ياك كترعى لغنم ! ايوا اش دخلها للقصر وشكون قطعها لبحر ... بقا يسول ويدةر بينة وبين راسو وهوا واقف كيشوف فيها ... هي .. مايمكنش ماتكونش هي .. ! 

غمض عينيه وحكهم مويان ورجع شاف فيها ، بدات دور فعيميها وتميل فراسها وتحك ودنها .. صدرها باااااين للشمس كيطبع ويهبط .. واش الخلعة ولا الحشمة ولا شي حاجة اخرى ؟ هز حاجبو وقال

- شادية !!! 

بلعات ريقها وقالت كتمتم : لا انا ماشي شادية غير تخالطت ليك .

عطاتو بالضهر بغات تمشي وهوا يجرها من لحزام ودورها من يدها وقال

- وشكون نتي ؟

تلفات البنية وعادت دخل وتخرج فالهضرة بلا حباسات 

- لا انا من هاد القصر ماشي جيت معاكم 

ضحك وقال : سبحااان الله ... وكتهضري العربية حسن من لهبيلة دختك 

خرجات عينيها وقالت : ياامنة !!!!

هز حواجبو بجوج وقال : اييييه الله يفكرنا فالشهادة .

جمعات راسها وبلعات ريقها وعبسات 

- شنو بغيتي عندي اسيدي ؟ علاش مهجم عليا ؟

هز حاجبو وقال : تتتتتأ.... غييير بشوية عليك وقولي ليا كفاش طرتي من لهيه من وسط لغنم حتى جيتي لهنا 

عقداتهم بغات تمشي وهوا يجرها وشد فيها كيتحلف

- والله ماتمشي حتى نعرف كفاش جيتي لهنا ... خليني معاك مزيان ولا نطبق عليك شغل الامراء وتهضري بزز منك ... تبغيهم جلدة جلدة ولا ونجمعهم ليك فشحطة وحدة ؟!

تخلعات شادية وهزات كتفها بغات تبكي معوجة راسها .. وهوا شاد يديها ومزير عليها وهي كتعوج بحر الشدة . دمعو عينيها وقالت

- امن عليا ونقول ليك ... اشنو غادي تربح من عدابي ؟ 

رخا يدها وقال : عمرني درت هاكا مع شي وحدة ... ولاكن نتي باينة فيك راسك قاصح كتمشي بلعصا .

شدات يديها كتكمدها وسكتات كتعوج وتشوف فيه بنص عين .. ربع يديه وهز راسو كيشوف فيها من لفوق وقال

- يالاه تكلمي 

جمعات النفس كتشوف فيه وتهبط عينيها وعارفة ماكاين اللي يفكها ولا يسلكها وماعليها غير تحكي ليه شنو اللي طرا وجرا . 

صفات بيهم جالسين بجوج تحت واحد الشجرة كبيرة مضللة فوق ربيع خضر نقي ورطب حداهم الماء دايز كيجري ، هوا متكي بضهرو على الشجرة مسرح رجل وهاز رجل كيشوف فيها من راسها لرجليها وهي جالسة عاطاه بالجنب طاوية رجليها فجهة وحدة كتشوف فالماء وتنتف الربيع حداها وتلوح كتعاود .. 

- هادشي اللي كاين ... وفين كتعرف ختي يامنة ؟

تنهد وقال : فلغابة اخر مرة تلاقيتك فيها ... هي دابا مك داتها تزوها كما قلتي ... ونتي قلبتيها بيع وشرا فداركم 

شادية : وفاش لاللة المحسونة يماك سمعات بيا سيفطات ليا لعبيد ولحرس جاو داوني من قلب دارنا ... باش نهز ليها لخط 

تبسم جنب وقال : ومالقيتي غير هاد لحرفة ؟

تنهدات وقالت : قلة الشيء امولاي ... قلة الشيء هي اللي خلاتني نحب باب دارنا وندخل ليها اللي يسوا وللي مايسواش 

هز حاجبو وقال بشوية كيجربها : واللي كيحل باب دارهم للبراني .. قادر يحل حوايج اخرين بحجة قلة الشيء

تلفتات مصدومة من كلامو وقالت معصبة : بحسبك امولاي ... كينعرفو حدودنا .. وكنعرفو اللي لينا واللي علينا ... وماشي اللي جا يضحك علينا ويدييرها بينا ... حنا ماتربيناش على قلة لحياء .. تربينا ناخدو اللقمة من ناب الديب . ونجرو اللحمة من فم السبع ... ولاكن نبيعو راسنا هادي عمرها كانت فينا ولا غادي تكون . . . ولاكن اللي مولف عيشة لقصور... اش عندو ما يعرف فالفمحتاج اللي بايت الجوع فمصارنو كيدور ... حيت عمرو جاع ... وديما شبعان .. ماشي بحال اللي جايع وقليل فين كيشبع .. وحتى الى شبع كيشبعها على عصيدة ولا بلبولة ناشفة

سكتاتو بكلامها مابقا ليه فين يزيد .. هبط راسو تنهد وقال

- كلامك كيبين باللي حنا ضالمين فحقكم ... ويمكن ماشي غير نتي اللي كتقولي هاد الكلام ... وباينة هازة فقلبك علينا .

تنهدات وقالت : انا ماسمعت حد كيقول شي حاجة ... انا قلت داكشي اللي عشت فيه انا ... قلتي كنحلو حوايج اخرى جوابتك ... اما قلبي ماعامر لا كن جيهتك لا من جهة واحد اخر... الرزاق الله . 

عقد حاجبو وقال : ولاكن حنا مكناخدوش ديال الغير ... وعمرنا حيدنا لشي واحد ارضو ... ولا كليناه فحقو ... ومكنبغيوش الضبم ومنبغيوش شي حد يدعي فينا دعوة خايبة 

شادية : داكشي علاش قلت ليك محاقدة على حد ... وكنديرو جهدنا كامل باش نعيشو ... حيت ماعندناش باش يتكلع لينا ... من نهار عقلت على راسي وحنا منكستبو ما معلامو .. راضين بديك لعيشة وبالنا هاني... مناكلوش ديال الناس و ماعند حد مياكل لينا . 

هز حاجبو فيها معجب وقال : غريييبة!

شادية : شنو اللي غريبة؟ حياتنا ؟ غريبة عندك نتا اه 

حرك راسو وقال : غريبة نتي ... كفاش كتعاودي على راسك ... على داركم ... على عيشتكم ... وحدة اخرى ماترضاش تقول هادشي 

هزات كتفها ولاحت حجرة فلواد وقالت

- هن... علاش منقولش... هادا رزقي فدنيا وراضية بيه ... شنو غيزيد الى زدت فيخرات من عندي ؟ .. وااالو ... شحال قدي نزيد ونتباها .. وعلامن هه !! على امير ... عمر لعين تعلى على الحاجب امولاي ... الى بغيتي دير فيا واحد الخير .. بلا ماتقول لاللة راه عاودت ليك قصة الخط اللي كنهز ليها ... حيت وصاتني مانقولها لحد والى قلتها غتوريني جهنم لحمراء ... ( دبلو عينيها وبان الحزن فعينيها) انا مابغيتش نجي ... وعمرني حلمت بعييشة لقصور .. غير دارنا وبابنا كيتسد علينا كان عندي هوا الدنيا ومافيها ... مستورين والحمد لله ... انا ماجابني هنا طمع ولا والو .. غير منقدرش نقول لاللة لا ... بلا متقول ليها كاع راك كتعرفني ولا شي مرة شفتيني .. انا هاكا وخايفة يتقلب عليا هادشي ... مي وختي فجهة .. وانا وختي لكبيرة فجهة اخرى ... العش اللي كان جامعنا تشتت ... و انا معنديش من غير مي وخواتاتي فهاد الدنيا .. الى صرات ليا شي حاجة غادي تقلب تكحال عيشتهم ويزيدو همي على هم الكحط اللي عايشين فيه 

ناض على الشجرة وقرب ليها شوية كيشوووووف فيها ... دورات وجهها جيهتو شافت عينيه مبسمين تبسيمة غريبة ... بعد خصلة على وجهها شوية وقال 

- فيك شي حاجة غرييبة كتخليني نرتاح ليك ... واش صدق كلامك وعفويتك .. ولا يمكن قلبك الابيض وصفا نيتك ... حاس بكلامك بصح وماشي كدوب . . . وخا عمرني تقت بكلام وحدة من النسا حيت لسانهم حلو وفيه سم كيقطر (حط يدو على راسها بشوية ) ولاكن نتي لا ..صادقة فكلامك ... وطالع من قلبك

قالت كتشوف فعينيه : وفين بانت ليك حلاوة اللسان دابا امولاي ... كلامي كامل شكاوي... شنو اللي عجبك فيه؟

تبسم وقال: مانعرف ... شنو اللي مخليك دابا جالسة ومامرتاحاش؟ باغا تنوضي بالزربة وتمشي

ماهضراتش ولاكن بينها وبين نفسها كتقول .. واش انا سهمي من سهمك ... اش جاب لقرد للغزال ... نرتاح مع واحد بحالي بحالو اما اللي شانو على من شاني حسن نوض من حداه بلامنزيد نصغر راشي قدامو ، تنهدات وقالت 

- خايفة من لاللة تشوفنا 

تبسم حيت ماشي هاداك السبب .. والسبب عرفو وقراه بيدو المحطوطة على راسها ... عرفها فاش كتفكر ... وعرف باللي ماباغاهش يحط ريدو على راسها ولاكن ماقدراتش تبعد وماقدراتش تقولها حيت يدو على تحطات فوق راس شي واحد كتبتو ومكيقدرش يهرب .. كيسكت ويرصا ويهدا فبلاصتو وكيرتاح مكيعرف اش واقع ليه . 

شادية : بغيت نمشي فيا النعاس

تبسم وقال : صبري وغادي تمشي 

سكتات وبقاو عينيها فعينيه ماقدراتش تحركهم ... عرف شنو كيدور ليها فراسها ... عرف اللباس باش خارجة ماحاملهاش.. وحشمانة وغير عيشة ختها اللي دارتها بيها ، عرف باللي كتحاول تبعدو من بالها وتعمرو بالزواج من واحد اخر بحالو بحالها .. عرف باللي خايفة من مو لا تعاقبها ولا ترزيها فوحدة من خواتاتها ولا توريها لعداب فمها ، عرف باللي ندمات على النهار اللي عرفاتو فيه وعلى النهار اللي فكرات تقلي الدار زاوية حتى صدقات فقصر وقاطعة البحر ... عرف باللي مابقاش قلبها هاني وهازة هم كبر منها وباللي الدنيا اللي ضاحكة ليها ليوم غدا غادي تهجرو ليها . عرف باللي العز اللي ولات حاار و مافرحاناش بيه قد ماكانت فرحانة بالحياة الحلوة والبال الهاني ... كاع داكشي اللي كانت تفكر فيه ديك الساعة عرفو وحتى جلوسها بجنبو مزال ماقدرات تيقو وكتقول غير حلمة وغانوض نعاودها لخواتاتي. 

بعد يدو بشوية عاد هربات راسها كدور فعينيها وتحط يدعا على راسها حشمانة .. بغات تنوض وهوا يشد يدها بين يديه وقال

- كنواعدك ... عمر شي تآديك .. لانتي ولا خواتاتك ولا مك ... هادا وعد حر مني ... والملكة مغاتقدرش تأديك ولا تمسك بسوء حيت نتي مرى بحالك بحالك واخا تخلعك بكلامها ... هني بالك ورتاحي دابا 

بداو يديها يرجفو بين يديه وبدات تعرق بوحدها وقلبها غيسكت حتى كانت غتسخف .. حس بيها وطلق يدييها وناضت بزربة حادرة راسها وشادة يدعا ثدامها كتحك فيها .. وفعوض ماتشد ليمن شدات ليسر بالتلفة حتى عيط ليها وهوا واقف وقال

- شااادية .... الطريق من هنا ماشي من تما 

دارت بلا ماتشوف فيه ومشان نيشان بلا عقل تالفة حتى بعدات هي تجلس مردوخة على واحد الحجر ماعارفاش مالها و علاش وقع ليها هاكا ... مالها داخت والدنيا دارت بيها؟.

اما هوا مشا طلع ماعرفها منين دازت وبقا عقلو معلق معاها حتى لعند العود ديالو اللي سبقو ووقف فباب لقصر... يالاه ركب عليه ناوي يخرج وهوا يدخل مرسول فوق العود ووقف نزل حنا راسو ومد ليها رسالة ملوية وهزها ليها بيديه .. شدها الامير حلها وقراها واستغرب لشنو مكتوب فيها .. جمع الرسالة وقال بوحدو 

- الملك محمد اصيل المرتضي بالله! فايت سامع بهاد الملك... 

يتبع