صورة مصغرة لـالضحكة المهجورة الجزء العاشر

الضحكة المهجورة الجزء العاشر

L3acher alde7ka almahjora
رواية الضحكة المهجورة

احداث واقعية ممكن تعرض ليها اااااي بنت ... حدث مايتمناهش حتى وحد لعدوه ، واللي هوا .كالتالي . 👇👇👇 اللي جاه هادشي خيال علمي . راه هاري بوتر دار الجزء التامن

هضرة ياسين خلعات هبة ... خلاتها كتخمم بالليل وبالنهار ، زيادة على المجهود الكبير اللي كدير باش ماتفكرش فالشراب . هادشي خلاها ضعاف بزاف وتبان بحال الى مريضة ، اما الكارو فماعليهش الكلام .. ماتقدرش تناقش موضوع مع ياسين وحتى هوا مكيضغطش عليها حيت مستحيل تقطعو بين ليلة ونهار عكس الشراب قادرة تسيطر عليه واحد الشوية ، يوم يشبه يوم والايام كطير . كتسنا الشهر يوصل باش يمشي يشوف دارهم ويؤد عليها لخبار .. وتهنا من اسءلة باها اللي كل شوية يسولها ... فين هو؟ مالو ماجابش واليديه ؟ هادي 15 ليوم ماشفنا والو ؟ .......... وزيد وزيد ديال الهضرة واخا مكيقصحش معاها لاكن كيجبد الهضرة ، كي غادي ديري مع باها وكي غادير مع ياسين ، ماقدراش ضغط باش ماتبانش رخيصة ... وماقادراش تزيد تسنا باش تهنا هي وتهني راس واليها حتى هما . واخا كتهضر مع ياسين فالتيليفون مكتحبدش ليه الموضوع ، يكفي انه هضر مع باها ... واخا بالنسبة ليهم غير هضرة دايزة ومزال مكايناش شي حاجة صحيحة ومزال المعقول بعينيه مابان . 

وصل النهار وعلمها فالتيليفون انه غادي للناضور ، وغادي بطبيعة الحال على حساب الخطبة ، فرحات وماقداتها فرحة حتى بغا صدرها يطرطق . لاكن واخا هاكاك بينات الامر عادي وخبات اللهفة وعزات راسها . شد ياسين الطريق لطوروط وداز عندها لسلا جديدة يشوفها ويكمل طريقة ، خرجات عندو لبرا لانه مزال مكيدخل لدارهم واها هضر مع باها ... مزال ماوضاحت الامور بيناتهم وحطو النقط على الحروف . 

غير خرجات عندو تخلع فيها وقال 

- مالك مريضة؟ 

قالت بخيبة : ضعافييت ياك 

ياسين : مالك واش مكتاكليش؟

هبة : مابقاش كيبغي يدوز ليا ... كيوقف ليا فلحلق ... راه كنجاهد اياسين منخبيش عليك ... دايرة مافجهدي نحيد الويل عليا ... داكشي علاش قطعت الماكلة مابقاتش عندي الشهية 

بقا غير كيشوف فيها بتشكيك ... حط يدو على كتفها وقال 

- الى كنتي خايفة من المشية ديالي للناضور ... وخايفة مايقبلوش .. انا من هنا كنقوله ليك ... غااادي نتزوجو ... وغير هني بالك راه كلشي غيدوز مزيان 

حطات يدها على جبهتها وقالت : والله ماعرفت ... انا دايرة كلشي فيد الله وصافي 

ياسين : سيري دابا ... وانا فاش غنوضل غنعيط ليك ... وكولي شوية واش بغيتي يجيو يلقاوك كتموتي؟

هبة : وا غير حتى تقول ليا شنو كاين بعدا عاد ديك الساعة نشوف كفاش نفخ راسي 

ياسين : واسيري وتهلاي ليا فراسك 

سلم عليها من الوجه فالحومة ومشا .. طلعات هازة الهم وكبر هم هازاه هوا قضية طلاقها ... الى عرفوها مطلقة وهوا عزري موحاااال واش يبغيو .. واخا داك الزواج بااطل وبلا الرضى ديالها وعمرها فحياتها كانت راضية او حاسبة راسها مزوجة ... مجرد ازمة ودازت عليها ورمات اوكتحاول ترميها موراها ، هبة ماشي البنت اللي ترضا باللي كان ... هبة وحدة من بزااف اللي كيعجبهم راسهم .. وكيشوفو راسهم لفوق ... مستوى عالي ... ومن ديما كانت رافعة راسها عمرها هبطاتو .. وكتصبر وتكابر سواء فالقراية .. سواء فعترات الحياة . فقدات الامل اه ... لاكن فاش تفتح بيها باب خرجات منو ... رجع ليها كبرياءها .. وشخصيتها اللي ياما حاولات الايام الكحلة اللي دوزات مع جواد باش تمحيها ومع ذلك بقات صامدة ومحافضة عليها . هي حاجة وحدة اللي نعادمات عندها وهي التقة ... التقة فالناس واخا كتبين انها سادجة لاكن الحقيقة انها عندها مخ كيسيرها بلا ماتخشي راسها فالمشاكل اللي كل كيتلاحو عليها بحال الشتاء ، من ديما كانت كتمشي من لحيط لحيط .. ماتجبد حتى واحد ومادير صدع لحتى واحد ... لاكن كتزون بنادم وديما رادة بالها منو واخا كتزعم .. وكتخاف من اي قوة هجمات عليها وهي ماعندها ليها جهد .. بحال فاش كان جواد كيهز عليها موس ... زيزوار ... وحتى من صرخات ياسين اللي فعفعوها ما مرة ماجوج وثت العصبية ، هي بكل بساطة .. شخصية متناقضة ... متهورة بعض الاحيان . . . ومتمردة بشكل كبير فغالب الاحيان ... ومتوازنة فحاجة وحدة ... الهدوء وكتبعد قدر الامكان من المشاكل المستعصية وتتجمل بالصبر وتحمل الآلام و تجاوزها . كتمتاز بالادب والاخلاق وطيبة القلب .. هي شخصية متنوعة وكتقلب 
حسب الوقت والزمان والاحداث اللي كدور حولها ... كتفكر حسب الموجة اللي هي وسط منها. 

فكرة انها كانت مزوجة ابدا واش قادرة تقبلها وكتفضل تسمع كلمة مطلقة على انها تسمع كلمة " كانت مزوجة " كلمة مطلقة كتعني ليها الكتير ... كتريحها نفسيا.. كتحس براسها حرة طليقة غير مقيدة بسلاسل عمرها كانت من اختيارها لاكن الضروف حتمات عليها تعيشها . فترة دازت من حياتها حسباتها مرض خبيت كانت كتعاني منو .. حارباتو فالاول لاكن فقدات الامل من الشفاء فالاخير حتى لقات الدواء اللي خلصها من هاد المرض وعالج نفسيتها المحطمة ورجعات من جديد هبة المتفاءلة المدمنة حاليا على الدواء اللي عالجها وخلا عندهت هاجس وخوف من فدان هاد الدواء والعودة الى ما هوا اسوء

داز اسبوع والاتصال مع ياسين مكيتقطعش ... سولاتو مرة وحدة قال باللي مزال ماجبد ليهم الهضرة ، صافي جمعات راسها معاوداتش سولاتو مرة اخرى . 

اخر نهار لياسين فالناضور تاصل بيها وهي كتصايب حلوة فلكوزينة ، مسحات يدها بالزربة وهزات تيليفون

هبة : الو ياسين 

ياسين : وي حبيبة... انا جاي راني فالطريق 

تحلو عيينيها وقالت : جاي!!! كاع ماقلتيها ليا 

ياسين : قلت حتى نقرب ونقولها ليك ... واحد نص ساعة وغنوصل ، غندوز عندك نتي اللولة

هبة : واخا ان شاء الله 

قطعات معاه ولاحت الحلوى فالفران ومشات كتجري تمشط وتقاد
فراسها ، خرجات فرحانة وفنفس الوقت خايفة من اللي جاي . نزل عندها كيضحك عنقها وقال 

- توحشتك 

هبة : حتى انا 

ياسين : وهوا معنقها) مالك مخلوعة 

بعدات مبتاسمة وقالت : لالا نامخلوعاش

رجع للطموبيل جبد علبة صغيرة عطاها ليها ، استغربات وقالت 

- شنو هادشي 

داير يديه فالجياب وقال : حلليه 

حلاتو شافتو لقات فيه خاتم ابيض واحد .. جبداتو وقالت

- شكرا 

شاق فيها مطلع حاجبو ضاحك نص نضحكة وهي كتلبسو فيديها وقال

- خليه فيديك ... على بيدمن يجيو مالين دار نخطبوك ونجيبو ليك الخاتم 

هزات عينيها مصدومة وقالت : هاه!!! بصح؟

ياسين : كنلعبو هنا ؟ !

هبة : بغاو؟!!!

ياسين : تنهد كيسوط وقال ) بغاو ... من دابا واحد 10 جور غيجيو 

ضحكات وحسات بديك التنهدية جامعة هم كبير .. باينة بمشقة النفس عاد قبلو ليه عير من ديك السوطة اللي ساط بحال الى كان كيجري 

فرحااااااات هبة ... واللي فرحاتو فديك الساعة عمرها فرحات قدو فحياتها ... ولاكن واخا هاكاك ... خلات لفرحة غير بينها وبين راسها وبينا ليه غير داكشي اللي بغات هي .. طلعات معاه فالطموبيل ومشا بيها لبلاصة خاوية ووقف الطموبيل ... بقاو كيتجمعو شوية حتى بدا كيطيح الضلام ، قلبها بوسان ... بوس فيا نبوس فيك حتى تنفخ ليها الفم عاد ردها بحالها ، غير دخلات هجمات على امها للكوزينة كتنقز بالخاتم كيبري فيديها ، فرحات امها وعاودات ليها اللي كاين وباتو الليلة كاملة كيهضرو غير على الخطبة وشنو يحطو وشنو يخليو ... شنو كيوجدو الناس وشنو مكيوجدوش ... مع اول خطبة غيديروها .. تلفو ماعرفو مايقدمو ولا ما أخرو ... بقات 3 ايام على موعد الخطبة ، وفليلة من دوك الليالي جالسة هبة فالبيت كتجمع هي وياسين على الخطبة 

هبة : اووووف دخت ... تلفت
عرفتي كندور فبلاصتي 

ياسين : واغير بشوية شكون كيجري عليك؟

هبة : حتى واحد ... عرفتي مخلوعة و تالفة ... ماعرفت مالي 

ياسين: عطي الراحة راسك .. مابغيتش نجي نلقاك ضعيفة فيك الموت 

هبة : شوية بان فيا الضوء هاد الايام ... اجي بغيت نسولك 

ياسين: سولي

هبة : واش ختك حتى هي غتجي 

ضحك وقال : غتجي ... ولاكن معارفاش فين جايا وعند من جايا .

هبة : هيييه !!! اوييلي واش معارفاش 

ياسين : لا ... عارفاني غنخطب ولاكن شكون معارفاش .. سولاتني واش البنت اللي كانت معاك هنا قبت ليها دابا تعرفي شكون 

هبة : نااااري غتكرهها فيا غيحسابها حرشتك عليها 

ياسين : هبة!!!! اش هاد الهضرة هادي؟ تحرشيني ولا ترطبيني ماشي ديالك هادشي!

هبة : قلت غير كفاش كيفكرو البنات وصافي 

ياسين : ماعلينا .. بغيت نقول ليك واحد الحاجة مهمة .

ضربها قلبها بالجهد .. حسات بديك الحاجة المهمة شنو هيا .. ونيت كانت هي واحساسها ماخيبهاش

ياسين: خلي القضية ديال الطلاق بيناتنا .. ماتجبديهاش وقولي لباباك بلا ميهضر عليها ... غير حتى نديرو لعقد بعدا باش مانطيحوش فالصراعات والمشاكل 

سكتات شوية وتندهات تنهيدة مرعودة وقالت

- واخا ان شاء الله . 

قطعات معاه الهضرة ... وات مخدة وجلسات كتبكي فالبيت بوحدها ، اشنو دنبها الى كتاب عليها دوز ماداز عليها ... واش هي ختارت باش تندم عليه ... لعنة الطلاق سلطات عليها ودارت ليها عاءق فطريقها ... كانت غتكون حرة بعزها وكرامتها ... ولاكن علاش فكل مرة دير لعز راسها كترجع تنزل وتحس براسها قليلة ... قل من البنات ... الجملة دياسين اللخرة طلعات معاها طلقة ماضية ... حسات براسها رخيصة وفيها عيب ماشي هي ختارنو ولا دارتو راسها 
.. حسات بيه قابل عليها ومراضيش بعيبها واخا الطلاق عمرو مكان عيب ... ومدارتش شي حاجة اللي حرام باش تبقا ليها عقدة فحياتها 
. لاكن ملف الطلاق بقا نقطة كحلة وسخات ليها ورقتها . واش ماشي من حقها تختار .. واش ماشي من حقها تعيش كي بغات ... واش ماشي من حقها تفرح ... عاطيها الله زين اللي معاطيهش للبنات كاملين ... عندها وجه... ومواصفات كيفتنو تتمناهم اي وحدة وتباها بيهم وماتحس لابنقص ولا بوحدة زايدة عليها شي نغزة . شعره رطب قوي مالاقياش فيه مشاكل... فصالة ما خدمات عليها ما صامت وجاعت باش توصل ليها .. مافيها زايد ولا نقصان ... ماغلضية تغير من الرقيقات 
. ولا رقيقة تغير من الغليضات .. وجه صافي كيبري مرايا وسنان بويض وحدة حدا وحدة ... عينين كبار مسحوبين وشفار طالعين وحواجب مافيهم حتى خوية .. فم ماتحتاج تنفخ ولا تفش .. وخدود غير كضحك كيسدو ليها عينيها . ولاكن حتى زين ماخطاتو لولا ... كاع هادشي كااامل اللي فيها مقادرش يهز بيها ويرفع ليها الراس ... غير كتنطق كلمة مطلقة من شي حد قريب بحال ياسين ... كتغطي كاع اللي زوين فيها .. وكيبقا داك العيب باين قدام عينيها

صبرات بحال ديما ... اش عندها مادير واشنو فجهدها كاع دير ... واخا بقا فيها لحال من ياسين لاكن ديما كيجي قدامها مادار عليها وماقدم ليها وكيغطي اي كلمة جرحاتها واها بلا ميقصدها ، عارفاه كيبغيها وكتشوفها فعينيه ... كتشوف فيهم الموت عليها والفرحة اللي كيعيش وهوا معاها كتنسيها هموم الدنيا ومافيها ، كفاش غادي تقلق من جوج كلمات قالهم .. وعلاش كتحكر على هضرة فلتات ليه بلا ميقصد وتنكدها عليه و عليها ، وهي زعما اللي كتهرب من المشاكل وخايفة شي واحد يندكها عليه تجي هي بيديها وتجبد النحس وتنوض الصدع بينو وبينعا وتبات الليل فايقة كتخمم . لحاصول ... كما صبرات زيد تصبر مابقا قد مافات .. وكما كتشوف هاد ولد الناس كيحارب على ودها تصبر شوية على قبلو حتى هيا . 

صبحات هبة الصباح هي ومها فمارشي سونطرال ... كيتقداو ويوجدو فرحانين .. فرحة الام بطبيعة الحال ماتقلش على فرحة البنت ... زواجها الاول وكتوحد لبنتها علاش اللي متفرحش ليها ... اه زواجها الاول .. لان اللي فات كان مرض خبيت كانو يحاربوه حتى سلكات منو سالمة ... ودابا عاد غتفرح ببنتها ودير عليها اللي تقدر ديرو اي ام لبنتها ، كساتها من راسها لرجليها ... شرات ليها قفطان واخا غالي مايغلاش عليها ... وتستاهل كتر من اللي دارت ليها وكتر كااع مللي تقدر ديرو اي عروسة ... هبة ماشي اي عروسة .. هبة كتر من العروسة ... خاص يدار ليها خطبها مضوبلة حيت اللي صبرات عليه ماتقدرش بنت المرا من طنجة للكويرة تصبر عليه ... ماشي اللي جالسة فدار باها كتفيق معطلة وتشرط وتسنا فبيلوط بحال الى البيلوط عور وماعندو شروط ماعندو صبع يختار وحدة تليق بيه . وتزيد تعيب فالناس و تحكم عليهم غير حيت هي عزبة و وحدة اخرى مطلقة ولا هجالة . . . وتوريهم اللي يليق بيهم واللي مايليقش ونسات باللي الله اللي كيفرق الارزاق .
رجعات هبة هي وامها للدار بالحلوة اشكال وانواع وحوايج الخطبة جداد و الحليب والتمر وكيسان وصينية جداد يحطو فيهم الخواتم . 

مشات للصالون فرحانة معاها امها ... جلسات كتسناها حتى صايبو ليها اليدين والرجلين... الشعر والمكياج خفيف والدفار مصبوغين ... السر اللي طاح عليها خلا كاع اللي تلاقاو بيها يسهاو فيها . 

رجعات بحالها للدار .. ودارت صبيعات ديال الحنة خفاف تسناتهم حتى نشفو وحيداتهم .. ومشات عند مها تعاونها حيت الخطبة داروها غير بيناتهم بلا مايدي حتى واحد خبارهم .. السترة مزيانة .. والخطية اللي ماساقو ليها الناس خبار كتولي مزية . 

كلشي واجد الطبلة واجد ... الطبلة واجدة ... والصالون ملمط ... وامها باقفطام خفيف كدور دايرة فولار وباها داخل خارج بالفوقية فرحان وكل شوية يدخل للكوزينة يشوف واش كلشي هوا هاداك .. اما هبة جالسة فقفطامها الابيض الخفيف مابغاتش تلسب وطلق الشعر حتى يدخلو الخطاب . قلبها كيفرفر .. ورجليها كيترعدو ... ويديها كل شوية يعرقو .. جالسة حدا السرجم كيدضربها الريح وكتسنا تيليفون ياسين امتى يصوني

مالو ماصوناش؟ اشنو وقع تعطلو مال تيليفونو طافي

تخلعات مارعرفات لمن تعيط ولا فاش غتعيط ليه ، تزاد معاها الزايد وبدات كتعراق مخلوعة ... واحد الشوية سمعات الصونيط فالباب وهوا يهزها قلبها وقفاها حدا باب البيت ... الصونيط هادا ديالهم ... الجيران مولفين بالدقان وباها مولف يحل لباب ويزيد ، وأصلا كاين فالدار كاع ماخرج لبرا . طلات عليه من باب البيت شافتو مشا كيطير للباب ، يالاه حلها وهوا يبان ليها الخطيب بلكوستيم كحل فالباب والقميجة بيضاء هاز الورد حمر فيدو ... الطولة وتجريدة والزين ولحروشية والشوفة ياسلاااام ضرب عليها كطل عليه وضحك كيتلف الشوفة ودخل .. سدات الباب ورجعات اللور كتفتف ... حالة فمها والفرحة داخلة خارجة ، يدها على قلبها وكلها كترجف .. كتسمع الهضرة فالصالة بالجهد وفضولها خلاها تخرج من البيت ودخل للكوزينة عند امها كتنقز من الفرحة 

هبة : نااااري شوفي قلبي غيسكت اماما ... شكون جا معاه؟

الام : ااويييلي سيري تلبسي دغيا باش دخلي عند الناس 

هبة : شكون جا معاه ؟ 

الام : جات معاه مرا كبيرة مو واقيلا 
. وراجل كبير باينة باه ... ومرى اخرى و واحد البنت تكون قدك ولا كبر منك ... واحد الراجل اخر ومرى اخرى صافي هادشي 

تفعفعات هبة وقالت : ناااري حشمت ... مانقدرش ندخل عندهم بيهم بزاف 

الام : صافي غنمشي نخرجهم حسن باش بلا متحشمي وتمرضي راسك 

هبة : هيييه!° الا انا غنمشي نلبس دغيا ههه 

رجعات للبيت لبسات وقادات وتعطلات حتى دخلات مها خرجاتها من تما كضحك ... عطاتها طبسيل ديال التمر ومشات معاها للصالون حشمانة غتسخف ورجليها كيخويو بيها ، دخلات عليهم كتشوف غير رجليهم ماقدراش تهز العين فيهم ...لابسة قفطان بلون كاسي بارد منبت بلغوز بيبي والسومو و الدوغي عصري يديه مشبكين مكاتبانش الشبكة بالعقيق والحجر ... الشعر مطلوق طويل ملوي من لتحت .. الفرقة لوسط والقة ملوية للور .. المكياج خفيف ضريف ... غزالة كتحمق ... كتفرق التمر عليهم حادرة راسها وغادية .. وصلات لياسين وهي تهز عينها .. وجهها حمر مزنك ... شاف فيها وتلف .. داخ ونسا يدو فالطبسيل حتى بعداتو عاد رجع تكا ضهرو فوق المخدة كيشوف فيها ويفرنس بلا هواه ... جلسوها حداه حشمانة غطلقهم فحوايجها ، بغات غير تهز العين تشوف وجههم ما قدراتش ... عينيها فالارض وهوا حداها كتبان ليها غير ركبتو والسروال كحل ، ورجلو لالس تقاشر ديال الصباط رقاق فلكحل .. بدات الهضرة فمواضيع بعيدة على الخطبة .. السياسة و الوقت والحياة والفرق بين المدن ... وهما كيتجمعو هزات عينها مجات غير فالسوسة المنحوسة .. جالسة قالبة وجهها ماعاجبهاش الحال وغير كتنفخ ... عرفاتها هبة جالسة على اعصابها .. شافت فالجهة الاخرى لقات بنت انيقة حتى من صاكها وكسوتها و السمطة اللي دايرة ماركة .. كتحمق بالزين وحروفها شهبين عينيها خوضر وجالسة كتشوف فيها وتشوف فياسين بفرحة كبيرة فعينيها .. تلاقات عيونهم وابتاسمو لبعضياتهم .. واحداها نيت لقات مرى كبير ... فالسن لابسة جلابة بقفطانها فلكرومة وفولار فلكرونة ... يدها فيها سرتلة واليد لخرى فيها نبالة ... حتى هي حروفها شهبين وزوينة ولعوينات خضرين ،

جالس حداها راجل كبير ... ماشي كبير مقوس ... بلعكس .. شاد فراسو وصحيح ... فوطو كوبي دياسين غير شعؤو غطاه الشيب ولحيتو بياضت باين عليه الوقار ... شوفاتو جادة والجلسو عندو مقادة .. عامر وطويل قليل التجاعيد ... كيقول المتل .. فاش كيمشي الزين كيبقاو حروفو ... ومشا الزين وخلا لحروف واضحة .. لابس كوستيم ازرق مغلوق حال لافيست وداير رجل على رجل كيضحك غير بزز ... خلعها بديك الهبة وهي تهبط راسها حتى كتسمع ياسين قال بشوية 

- كتحشمي ا زين !!!!

دورات وجهها كتهرب باش ماطلقش شي ضحكة ... رجع قال غير بينها وبينو كيتنهد 

- ااااح تشهيت نبوسك 

هزات وجهها ودارت يدها على نيفها كضحك وتخبي وجهها ... هما العاءلات كيهضؤو فجهة وياسين وهبة كيشوشو فجهة . 

قالت بشوية : شكون هاد الراجل اللي حداك 

هز حواجبو كيخلعها بلعاني وقال 

- الواليد هادا ... مامعاهش الضحك 

دغيا دورات وجها مابقاتش كتشوف جيهتو .. ضحك ياسين وقال 

- غير كنضحك ... هوا شوية معقول ماتخافيش ... هاديك اللي حداه خالتك عيشة .. الواليدة ... (شار بعينو) هاديك ختي اللي صغر مني سلوى .. اللي كنت قلت ليك مزوجة فهلندا ... ولاخور اللي حدا باباك خويا اللي فبلجيكا عصام . . . وسعاد راك كتعرفيها ... واللي حدا عصام مرتو . 

هبة : كاورية؟

ياسين : لا ... اصلها ريفية من باها ... غير زيادة وخلوق فبلجيكا .. عندها قصة داكشي علاش كتبان ليك كاورية 

هبة : بصوت منخفض ) كفاش؟

ياسين : مها كاورية .. مي باها صافي طلق ورجع خدا دابا ريفية فهمتي لبلان 

هبة : حتى ختك مزوجة ريفي؟

ياسين: كولشي اللي كتشوفي هنا روافا مكاينش البراني .. كاين اللي مخلط مع لكور بحال احلام مرت عصام ... و وحدين اخرين فلعاءلة حتى لمن بعد وتعرفي عليهم 

هبة : ان شاء الله . 

سكتات ولاحضات ان مو غير كتشوف ساكتة مكتهضرش .. عرفات باللي العصمة عند باه . مللي جلسات مانطقات بشي كلمة ... غير كتسمع وتشوف .. تلفتات عند ياسين وقالت بصوت خافت 

- ماماك باينة عليها ضريفة

ميل راسو عندها وقال : مكتعرفش العربية داكشي علاش شفتيها ساكتة .

هبة : وكتفهمها؟

ياسين: شوية ماشي بزاف ... كتهضر الفلامانية يعني هولاندية والهلندية البلجيكية بزاف ... العربية بلا زرقة فيها . والواليد هانتي كتشوفي ... تقيل فالهضرة بزز باش كتخرج ليه العربية 

هبة : وخوتك؟

ياسين : عصام عمرو دخل للمغرب حدو الناضور وكيرجع بحال ... كيفهم ولاكن الى هضر ضحكي علي ... وسلوى حتى هي .. كتفهم ولاكن الة هضرات ضحكي عليها ههه 

هبة : علاش مكتهضروش العربية تما؟

ياسين: معامن؟ ! حتى واحد من اللي كنعرفو مكيهضر بيها ... دابا تولفي ماتخافيش 

سكتات شوية وقالت : خوك كيشبه ليك بزاف 

ياسين: والوليد ؟ شوفي الواليد 

هبة : لالا باباك بزااف ... ختك اللي مكتشبهش ليكم

ياسين: كتشبه للواليدة .. ضريفة سعاد غادي تعجبك 

هبة : باينة فيها سبحان الله. 

ناض باها خرج من الصالة ... وبقاو غير هما ... خوه فحركاتو وهضرتو مطلوق مامخنوقش لاهوا لا ختو الشهبة ... كيهضر عادي معاهم لاكن هبة غير كتسمع مافاهمة والو ، الريفية مع الفلامانية ماشدات حتى حرف ... هنا هضرات مو بصوت تقيل منخفض كتهضر معاه ... هضرات حتى مرتو .. دار باه واحد الهزة ليدو شاف فالساعة ورجع حطها ماهضرش .. تلفت ياسين عند هبة وقال 

- كيهضر على ولادو ... عندو واحد الجوج جنون خلاهم فكازا مع لابون وجالس كيخمم ليهم باغي يرجع بالزربة والواليدة قالت ليه كن جبتيهم حسن ... قالت ليه احلام مايصلاحش فوضاويين غيهبطو العمارة ... هادشي اللي كاين .. انا غنم ليك مطرجم 

ضحكات ودارت يدها على فمها ... سمعات ختو سعاد لكبيرة هضرات الريفية وهي تصفار ... شافت فباه اللي جاوبها عاقد حواجبو فعينيه تساؤلات وكمل ليها ياسين اللي رد عليها بصرامة بالريفية .. مافهمات والو وتفعفعات فبلاصتها .. صافي قالت شي كلمة ماشي هي هاديك ... صافي كحلات ودابت بيناتهم وبدات ترمش مخلوعة

يبسات هبة فبلاصتها ... سكتات سعاد ودخل اب هبة فديك اللحضة وموراه مها هازة طبسيل كبير ديال شلاضة من يدين هبة ... هي اللي دارت جهدها باش وجداتو وحضراتو على حقو وطريقو كامل كروفيت روايال واناناص مقسوم فالنص معمر ، وقفات ليها النفس فالحلق .. وبينما قال الكل بسم الله همسات هبة لياسين وقالت 

- شنو قالت سعاد واش شي حاجة ؟

ياسين:والو 

هبة : وعلاش درتي فيها ديك الدورة ؟

ياسين: قالت ليا ماقلتيش ليا هبة اللي باغي تخطب ... هادشي اللي قالت 

هبة : وشنو قلتي ليها 

ياسين : وشكون كنعرف من غيرها؟ هادشي اللي قلت وزعفت هاكاك 

تنهدات هبة وقالت بسم الله بدات تاكل بزز حشمانة . ابتاسم ياسين وقال ليها 

- نتي صايبتيها؟

حركات راسها حشمانة 

ياسين : عطاك الله الصحة 

هبة: بخجل) بالصحة .. وصافي كول وسكت 

ضحك وسكت ... هزا عينها لقات مو كتشوف فيها .. ابتاسمات ليها .. تلفتات لقاات سلوى متبعاهم بجوج ... كتشوف فهبة وتشوف فياسين وضحك عاجبها لحال . عكس سعاد اللي دايرة رجل على رجل غير كتنقب .. ماباغاش تاكل وغير كتسوط. باها كيرحب مسكين ويعاود وياسين كيهضر معاه ويضحك ... تغداو ودخلو فالمعقول ... تقرات الفاتحة ... وعجل ياسين بالعقد .. على بيدمن يتحمعو اوراق كاملين يرجعو يديرو العقد ... ماكتروش الهضرة وخطبو البنت ودازت الخطبة على احسن ما يرام .. قطعو الحلوى وفرقو العصير ومشات هبة لبيتها دخلات وسدات عليها فرحانة
كطل عليهم من السرجم ... شافت ختو سلوى طلعات معاه و اودي كاط كاط موراه ركب فيها باه ومو والباقي .. وقفو الطموبيلات بجوج وحدة حدا وحدة كيهضرو بيناتهم من شوي كسيرات الكاط كاط اللي سايق خوه وكسيرا ياسين موراه ضوبلو باش يتبعوه هوا اللي عارف الطريق .. بقات مها موراها وقفة كتشوف من الزاج فرحانة ... وكدعي وطلب الله يحفضهم من العين حتى غابو ... حيدات هبة حوايجها وجلسات كتشوف فالخاتم ديال الذهب والبراسلي و السنسلة فعنقها .. اللي جابو ليها ..فرحات حتى ماقداتها فرحة بالحوايج اللي جابو ... تفصيلة ديال جلابة .. وقفطان مخيط وبلغة وسنسلة وبراسلي روميين زوينين وخاتم فيه الابيض والاصفر رومي .. مابخلوش عليها ... بلا الحليب والحلوى والشكلاط . جلسات حدا دوك التفاصل كتشوف فيهم وطوي وتهضر مع امها 

هبة : كي جاك ياسين؟

الام : دخل لي لخاطري سبحان الله .. شفتو فرحااان ... باه اللي جاني شوية صعيب ... مو ماهضراتش كاع 

هبة : راه مكتعرفش العربية .. باه اللي شوية 

الام : اممم بصاح!!! 

هبة : قولي ليا غير كس جاك ياسين ههه شحال وانا نعاود ليك عليه 

الام : ايوا الزين لا زين لفعل ابنتي ... الله يسهل عليكم يا ربي وينقي طريقكم من الشوك ويبعد عليكم عين بنادم ... هاد الناس باينة عليهم ممعقولين ومزيانين .. كيتهلاو 

هبة : دعي معايا ربي يسهل عليا والله ماقادرة على شي صدمة ... شوفي نتي غير شفتيه دخل لخاطرك .. اما انا خاطري راه باع ليه المحل وجلس فيه . 

الام : راني كاااندعي .. خلي هادشي بيناتنا حتى طيحي لعقد .. راه الناس صعاب مافيهم خير 

هبة: لااااالا انا مغادي نقولها لحتى واحد 

خرجات مها خلاتها هي وحوايجها فرحانة بيهم ... شوية عيط ليها فتيلي وقال 

ياسين : الو هبة 

جاوباتو بخجل : الو ياسين 

ياسين : شنو كاديري ؟ 

هبة : والو 

ياسين ة هبطي ليا نضاضري بقاو تما 

ناضت كتجري بقاتهم فوق الكوان .. لبسات الجلابة ومشات كطير عند مها 

هبة: غنهبط لياسين نضاضرو دغيا ونجي 

الام : عطيهم لريم تهبطهم ديري العز راسك 

هبة: لالا غير خليني 

هبطات كطير مشات للطموبيل بالشعر مطلقو والجلابة عطاتهم ليه من الزاج ، شدهم وقال

- واطلعي!

هبة : فين غنطلع ؟

ياسين: طلعي نهضر معاك شوية 

هبة : مالك رجعتي بوحدك ؟

ياسين : بغاو يدورو فالرباط شوية .. خليتهم مشاو لمارينا وجيت 

طلعات بلا ماتردد .. طار بالطموبيل وكل شوية يدور عندها يخطف بوسة حتى وصل لواحد الطلعة كطل مباشرة على لبحر فالرباط ووقف الطموبيل .. تلفت عندها كيطلع ويهبطها وقال 

- توحشتك ... بغيت غير نبوسك ماصلاحش ليا 

هبة: عيشة لبواسة هههه 

جرها كلا ليها شفايفها كيضحك .. دار يدو ورا ضهرها ورجع لكوسان للور ... 

ياسين: توحشتك ... ماديريش شي ليلة نديك معايا لكازا ..

هبة : اويييلي دابا فين ما خرجت غيبقا بابا يسولني 
.. منقدرش

ياسين: قرينا الفاتحة يالاه نجلسو شوية .

هبة : ها حنا جالسين ههه 

ضحك وتكا عليها .. بوس يا مات بوس بحال العادة ... كيبغي ينزل الصدرر كتوقفو وتحجج ليه بالناس .. ساعا خشا يدو بزز منها وزير عليها وقال كيعض على سنانو بلهفة 

- عرفتي نهار غنشدك ... يحيرو فالاطباء

يتبع