صورة مصغرة لـالضحكة المهجورة الجزء التاسع

الضحكة المهجورة الجزء التاسع

tas3 alde7ka almahjora
رواية الضحكة المهجورة

شبع عليها ضحك وشبعها تجبدها حتى قطع فيها اللحم .. ناضت مقتولة واقفة بحال كارد كورد كتشرب الماء 

هبة : ناري ... تقسم ليا الضهر ... فيا الجوع 

ياسين : سيري دوشي ... اجي

داها للحمام دالنسا ومشا خلاها تما ، خرجات لابسة كسوة طويلة وصندالة جامعة شعرها الفازك لقاتو واقف كيدور لابس شورط اخر وتيشورط وفوطة فيدو ..

هبة : صافي ساليت 

ياسين : يالاه نتغداو 

حدها خرجات من لاصال وهي دير لعصا فالرويضة 

هبة : نبقا بشعري هاكا فازك ؟

ياسين : ومالو زوين 

هبة : منقدرش نبقا ندور بيه هاكا فالزنقة

ياسين : وا زوييين حسن كاع مللي كتصايبيه 

هبة : لالا واخا هاكاك غنبقا منوية

ياسين : ويالاه حتى نتغداو بعدا

هبة : الى تغديت بشعري هاكا غير نخليه ... انا منقدرش نجلس بيه هاكا كيقطر 

شاف حتى عيا وداها صايباتو وخرجات عندو طالقاه مرتاحة ... ضحك معاها ومشاو لغيسطو فعين الدياب تغداو بجوج ... كلات حتى خرج ليها من الودنين وناضت شبعات دوران هي وياه وجلسات فلعشية فقهوى وتعشاو بجوج على برا . الاتصال مع امها مكيتقطعش كل شوية تعيط تسول عليها
رجعات للدار فلعشية سخفانة كمات كارو واحد فبيت النعاس حدا ياسين وطاحت نعسات ماهزاتش الراس . 

الصباح فاقت مشات للكوزينة تفكرات القرعة دالشراب ... حلات التلاجة مالقاتهاش ، مايمكنش .. خلات فيها النص ؟ يكون لاحها؟

بغات تسول ورجعات دارت بناقص . لبسات حوايجها ومشات معاه داها لأوطو ايكول قيدها وخلاها جالسة تما نص النهار دالصباح كامل كتحفض فالكود . رجع ليها مع 12 لقاها صفراء بحال جلابتها ..ضحك وقال

- مالك صفراء؟

هبة : موحااال واش غادي نشد شي بيرمي انا 

ياسين : علاش مال اللي شدوه حسن منك ؟

هبة : عراام ديال القوانين والاشارات مافهمت حتى حاجة ... فلعشية عندي السوكان مع 3 

ياسين :
دابا تولفي ... يالاه تمشي تغداي باذ نرجعك مع 3 

طلعات معاه مشات تغدات ودوزها لصال على اساس تسناه فاللخر دخلها لايروبيك مرمداتها الاستادة وخرجها راسها كيزدح ردها لاوطو ايكول كتنكر وخلاها طلق يديها فالسياقة شوية ومشا

رجع ليها فلعشية لقاها حمرا وجالسة كتسنا وتفرج فالتلفازة كتحفض الكود مع الناس . خرجات عندو طالع ليها الدم وقالت

- عيييت جالسة هنا 

ياسين : مالك وجهك حمر

هبة: ضرباتني الشمس دوخاتني فديك الساحة .. شحااااال وانا جالسة كنتسنا حتى غلا مخي علد وصلات نوبتي 

ضحك وقال : ودرتي شي حاجة ولا والو 

هبة : عرفت كفاش نشعلها ونطفيها هادشي علاش بقيت عاقلة 

ياسين : هههههههه تشعليها وطفيها !!! طلعي طلعي تمشي بحالك .. ااش داك لشي بيرمي 

طلعات كتنكر : يخخخخ هم ... عرفتي حسيت براسي هازة الهم مع هاد البيرمي 

لاح ليها كتاب : هاكي.... ها الكود حفضيه فالدار وها السيديات اللي كيديرو ليكم تما راجعيهم 

ديمارا الطموبيل ومشا للساحة فين كانت كتسوق .. كلاكصونا على المدرب ومد ليها فلوس من السرجم وقال 

ياسين : تهلا ليا فيها اخاي الله يحفضك 

- كون هاني 

قلع وقال : هاهوا دابا غيبقا يسبق منك ويعطيك وقت 

داز لماكدو بالطموبيل خدا لعشا ورجعها للدار مزنكة بحال الى شابعة تسرفيق . . . مشات نيشان خشات فوطة صغيرة فلفريكو ومشات بدلات حوايجها وطرفات من الصهد و جلسات فواحد القنت شادة ديك الفوطة كدوزها على وجهها وياسين غادي جاي حداها كيضحك عليها 

ياسين: تشوطتي ؟ هههه

هبة : ضرباتني الشمش ... شحال وانا واقفة مكاينة حتى شجرة 

ياسين : صبري ... نتي اللي باغا تسوقي 

دورات وجهها شادة حنكها وقالت : هاني صابرة .. اش عند الميت ما يدير قدام غسالو 

تنهدات وجبدات باكيتها ديال الكارو وجلسات كتكمي وهوا حداها كيريكل التلفازة 

ياسين : جود ولد سعاد عندو لانيف غدا .. نسيت ماقلتها ليك 

هبة : شكون؟

ياسين : جود ولد ختي عندو لانيف .. راه عيطات ليا الصباح 

هبة : مزيان 

ياسين :غتمشي معايا ياك 

هبة : لااالا غير خليني ماغنمشيش ومكنعرف حتى واحد ومنبغيش اللي يدير فيا دوك الشوفات الناقصين 

ياسين: هز حاجبو) شكون شافيك بالناقص

هبة : انا غير قلت

ياسين : مكاينش اللي غيشوفك شوفة ناقصة ... غير نتي منوية 

هبة : وا حسن ليا خليني هنا مافيا اللي يمشي 

طفات لكارو ومشات للبيت نعسات
بالليل كتحس بشي حاجة فعنقها .. حلات عينها مخلوعة لقات ياسين اللي كيبوسها .. قبل ماتهضر باسها من فمها وقال 

- مالك غضبانة ؟

هبة : ماغضباناش ! 

ياسين: شي واحد قال ليك شي كلمة خايبة؟

هبة : حتى واحد .. غي انا مامرتاحاش هاكا... شنو غتقول عليا ختك ؟ كل مرة كتجي كتلقاني هنا ... ودارنا اللي مخلياهم واجايا جالسة معاك 

باسها فودنها وقال بصوت خافت

- ماباغاش تبقاي معايا؟

هبة : بغيت ... ولاكن باشمن صفة ؟

ياسين: مرتي نتي كفاش باشمن صفة ؟ 

هبة : وباش مرتك بالقمومة؟ ! 

ياسين: ههه.

هبة : دابا تخيل جا شي نهار وتقلبتي عليا ... كاع هادشي اللي كدير على قبلي غادي يتضرب فالزيرو ... غنرجع للبلية بسبابك ويقدر نرمي راسي فشي حاجة كتر من هادشي 

ياسين: انا مغنسمحش فيك ... إلا الى نتي سمحتي فيا 

هبة : وانا علاش غنسمح فيك ... انا خايفة تكون كتفلا عليا 

هز راسو شاف فيها وقال : وعلاش غنتفلا عليك؟ نطلقك ونبقا معاك حتى تعالجي وننسيك فالزفت اللي عشتي ... فنضرك هادشي علاش؟ 

هبة : وعلاش؟

ياسين: غير الى كنتي حمارة غتفهميها هاكا ... درت على قبلك اللي عمرني فكرت شي نهار نديرو على قبل شي وحدة حتى وهي عزبة ! 

هبة : كتعايرني

ياسين : علاااش غنعايرك ؟؟؟ كنهضر معاك نيشان اهبة ... راه كنبغيك ماشي كنضحك عليك ... واش كازا ناقصينها بنات ؟ .. راه موجودين غير ب 100 درهم طحن حتى يصبح لحال ... وبلا فلوووس كاع تصاحب معاها 10 ايام وبدل ... نتي كتشوفي شحال وانا معاك ... دار العام كامل مشاكيل و حتى لعينين اللي يشوفو فجهة اخرى مابقاوش .. لمورال طاح دوزنا هاد لعام كامل فالسيراط غير بااش نتي تخرجي من الحفرة اللي كنتي بيها ... وفاللخر نضحك عليك هه! مالي على هاد الدورة كااملة وهاد المشاكيل كلها ... على قلة البنات! ... واصلا كن بغيت نتفلا عليك كن درت فيك اللي بغيت فاش سكرتي ما مرة ماجوج

هبة : وصافي غير الوسواس وصاافي ههه .... ولاكن بلاتي ... قول ليا الصراحة كتبغيني 

ياسين : لا ... كنضحك عليك حيت بوحدك اللي كاينة فهاد الدنيا الى فلتي مكاينش فيمن نشد 

رجاتو طيحاتو عليها وقالت : وا هضر ... كتبغيني؟

بدا كيفرنس ويبوس فعنقها وكتافها كيتنهد 

- شوفي غير مللي كامشي لسلا ونبقا هنا شحال من مرة كنعيط ليك فالنهار وشحال من مرة كنجي عندك فالسمانة 

هبة : امممم ههه

ياسين : وا هضري 

هبة : وشنو اخرت هاد الحب 

ياسين : زواج ... هادشي اللي باغا تسمعي .... حيدي البلية وغنتزوج بيك يالاه زربي 

هبة : والة مابغاتش عاءلتك؟

ياسين : ماسوقكش فعاءلتي ... كتعرفيني انا .. وخليك معايا انا 

ضحكات بالفرحة وعنقاتو حتى تزير بدا كيعرق .. هز راسو كيسوط وقال

- لعذاااب اهبة والله تا لعذاب .... الى بقيت هاكا غنمرض ولا توقع ليا شي حاجة 

ناض كينفخ غيتفركع خرج لبرا خلاها فالبيت بوحدها كضحك عليه . 

الصباح صبحات فلاصال معاه .. حاضيها غير هي .. لابسة كولون مزير وديباردور ومجبة فالارض كطلع وتهبط بزز منها وهوا بارك ليها على رجليها بيديها كيحسب ليها ... كيديها من وحدة لوحدة كيدربها حتى بغات تبكي .. كانت فالاول كتبقا حاضية لبنات اش كيدرو .. وتبقا حاللة فمها ، رجعو هما اللي كيحضيوها وهي مشايفاش كاع اللي دايرين بيها واحلة مع ياسين كترغب وهوا كيزعف عليها تكمل . 

خرجها من تما مجبدة .. خفافو عليها عضامها وداها لاوطو ايكول ضربات تما نص نهار اللي بقا .. لعشية رجع يديها معاه لانيف .. عيا فيها تمشي مابغاتش وحلفات لا مشات . سد عليها فالدار خلاها كتحفض لكود ومشا . 

فاقت الصباح لقاتو حداها ناعس .. ناضت مشات للكوزينة لقات حقها ديال لحلوى فالتلاجة .. جبداتو كلاتو وبدلت دور حتى ناض دخل عندها 

هبة : معاياش رجعتي لبارح ؟

ياسين : ماعقلتش ... حطات لحلوى معااااطلة 

هبة : شكون كان تما 

ياسين : لافامي ديال راجلها وصافي ... هاهيا سيفطات ليك الحلوى .. وسولاتني علاش ماجاتش قلت ليها مريضة 

هبة : سول فيها لخير 

فطرات وخرجات هي وياه دوزو النهار فلابيسين غير بجوج ... نشطات وعجبها الحال ودوزات النهار فاعل تارك رجعات صمراء هي وياه للدار .. لعشية دخلات ختو بالضحكة الصفراء لقاتها بوحدها بكسوة حد الركبة وجلسات كتجمع معاها 

سعاد : حساب ليا مشيتي ... قلت كن كانت كن جات معاه لعيد لميلاد 

هبة : ااه .. لا كنت مريضة 

سعاد : امم ... الله يشافي ... بغيت غير نقول ليك شي حاجة 

هبة : اه قولي 

سعاد : ولاكن تبقا بيني وبينك 

هبة : غير قولي ياك لاباس 

سعاد : دابا نتي ساكنة معاه هنا ... باشمن صفة؟

هبة : الصمت 

سعاد : واش داركم عندهم عادي؟ 

هبطات هبة راسها ساكتة 

سعاد : غيجي واحد النهار اللي صافي غيسالي هادشي ... ومي راه خطبات ليه بغيت غير نقولها ليك وهادشي يبقا بيناتنا انا مابغيتش المشاكل مع خويا 

هزات هبة راسها مخلوعة وقالت 

_ خطبات ليه؟! وهوا باغي ؟

سعاد : وعلاش اللي مايبغيش ... غير بغاا سخط ديال مو

سكتات هبة مقالت والو .. واخا الصدمة زنزناتها ودوخات ليها الراس وفشلات ليها الركابي . 

قالت سعاد داكشي علاش جات ومشات خلات هبة كتدي وتجيب فهضرتها بوحدها ، دخلات لبيت النعاس بقات كتشوف فيه شحال .. حلات لبلاكار وهزات صاكها جمعات فيه الحوايج ديالها كاملين ، لبسات جلابتها الصفراء وبدات كدور فين ما تبان ليها شي حاجة ديالها كتجمعها ، هادشي بلا البكا اللي نفخ ليها عينيها وزير ليها راسها حتى بغا يتفركع . 

سمعات لباب تحل ومسحات عينيها بالزربة وبدات تسوط بيدها . غير دخل عليها هاز بيابي السمينوم ريحت الشواء عاطية منو وهوا يتخلع وقال

- هبة !!! مالكي ؟ فين غادية 

قالت بجدية : خاصني نمشي بابا مريض .. عيطات ليا ماما قالت ليا مريض بزاف 

ياسين : مالو ياك لاباس؟ وعلاش كتبكي؟

هبة : راه بابا مريض اياسين عارف شنو هي مريض ... هما فجهة وانا فجهة 

ياسين : عاارف ولاكن علاش جمعتي حوايجك كاملين؟ خليهم حتى ترجعي

هبة : يقدر نتعطل .. خاصني نمشي ضاروري وصلني غير لاكار وانا غنكمل 

سكت بقا كيشوف فيها .. شاف فداكشي اللي هاز وقال

- جبت ليك شوية ديال الكبدة مشوية ... كوليها فالطريق انا اللي غنوصلك 

هبة : لالا مايحتاجش والله ... بلا منعدبك حتى للرباط 

ياسين : لا انا اللي غنديك . شدي 

شدات من عندو داكشي ومشات نزلات كتنخصص من لداخل وقلبها كيتقطع .. عارفة راسها هادي هي اللخرة ليها فكازا .. وهي ماشي ديال حشيان الهضرة وضريب المعاني ومكتبغيش تحط راسها فمواقف حرجة ... من اللول وهي هاكا فير الضروف اللي حكمات عليها .. ولاكن من شب على شىء شاب عليه . 

الطريق كاملة ماهضرات .. اما هوا الطريق كاملة كيسولها على باها ، ماكلات ماشربات كما عطا ليها داكشي بقا هاكاك فيديها حتى برد ، وصلات لحومتها الجديدة ونزلات .. نزل معاها خرج ليها الصاك وقال

- شنو دابا واش نتسناك تردي عليا مي بقا باباك قبل مانمشي؟

هبة : لا غير سير ... بلا ميهزو عليا نضرة خايبة حتى هنا 

ياسين : كيعرفك شي واحد ؟

هبة : راه ديجا كنا ساكنين فسلا جديدة ورحلنا مشينا لديك سلا المنحوسة ... يقدر يشوفني شي حد يعقل عليا 

ياسين : ويعاودوها لمهم ... خوتك ؟ ولاد عمك ؟ خايفة منهم؟ اااصلا خاصهم يشوفوك معايا دابا باش ميجيش شي واحد يتعرض ليك ونتي بوحدك 

هبة : صافي سير دابا .. خليني نطلع نشوف بابا 

جرها باسها فحنكها وقال : انا شوية غنعيط ليك ... خاصك شي حاجة ؟ 

حركات راسها وقالت : مخاصني والو 

رجع للطموبيل دخل راسو كيقلب .. ورجع عندها هاز فلوس مطوية خشا ليها فعنقها وقال

- يالاه سيري والى خصاتك شي حاجة قوليها ليا 

جبدات لفلوس مابغاتش تشدهم ... رجعاتهم ليه بزز لدرجة خلاتو يحس بشي حاجة ماشي هي هاديك وبانت فعينيه وقال 

- هبة ! واش كاين شي مشكل؟ 

هبة : لالا حتى حاجة مكاينة ... غير بابا مريض وخاصني نبقا حداه 

شاف فيها شوفة منوية وسكت .. هزات الصاك وطلعات بحالها ، دخلات لدارهم ومع الدخلة تعرضات ليها امها وعنقاتها هبة كتبكي وتنخصص ، مها تخلعات حساب ليها غير شي حاجة وقعات لبنات ، لاحت السربيتة وجلسات هي وياها فوسط الدار كتسول وتبحت .. عاودات ليها هبة كولشي ... وعاودات لها هبة كولشي الا قضية البلية اللي خبات .. حيت عارفة الى جبدات حسها غتبقا تجر تجر تجر ودخل فالتخربيق كفاش تبلات وشنو كاين كيوقع ليها وغادي تمرض مها وهوا كلشي فات ومشا غير غتمرضها وصافي ... تنهدات مها مسكينة وقالت 

- ابنتي ماعرفت ما نقول ليك ... خرجنا انا وباك سوقك .. خليناك ديريي للي بغيتي غير باش منطيحوش فشي موصيبة ونكونو سبابك من دا و جد .. باااركة علينا هادشي اللي داز علينا راه مرضنا ومزال مابغا يطلع علينا النهار ... كل ليلة كيبدا باك يقول لي انا سبابها يانا سبابها وانا اللي لحتها وانا اللي فعلت ليها وانا اللي تركت ليها ... والله كن تشوفيه حتى يبقا فيك . نهار سمعك طلقتي بقا يبكي كاع ... مابغاكش توصلي لهادشي كامل ويدوز عليك ما داز ... الله يحد لباس وصافي هادشي اللي غنقول ... ونتي حياتك بين يديك نتي تعرفي شنو ديري 

شدات هبة مخدة تكات عليها وقالت كتبكي 

- شنو اللي درت فحيااااتي حتى يوقع ليا هادشي ...

سكتات هبة مقالت والو .. واخا الصدمة زنزناتها ودوخات ليها الراس وفشلات ليها الركابي . 

قالت سعاد داكشي علاش جات ومشات خلات هبة كتدي وتجيب فهضرتها بوحدها ، دخلات لبيت النعاس بقات كتشوف فيه شحال .. حلات لبلاكار وهزات صاكها جمعات فيه الحوايج ديالها كاملين ، لبسات جلابتها الصفراء وبدات كدور فين ما تبان ليها شي حاجة ديالها كتجمعها ، هادشي بلا البكا اللي نفخ ليها عينيها وزير ليها راسها حتى بغا يتفركع . 

سمعات لباب تحل ومسحات عينيها بالزربة وبدات تسوط بيدها . غير دخل عليها هاز بيابي السمينوم ريحت الشواء عاطية منو وهوا يتخلع وقال

- هبة !!! مالكي ؟ فين غادية 

قالت بجدية : خاصني نمشي بابا مريض .. عيطات ليا ماما قالت ليا مريض بزاف 

ياسين : مالو ياك لاباس؟ وعلاش كتبكي؟

هبة : راه بابا مريض اياسين عارف شنو هي مريض ... هما فجهة وانا فجهة 

ياسين : عاارف ولاكن علاش جمعتي حوايجك كاملين؟ خليهم حتى ترجعي

هبة : يقدر نتعطل .. خاصني نمشي ضاروري وصلني غير لاكار وانا غنكمل 

سكت بقا كيشوف فيها .. شاف فداكشي اللي هاز وقال

- جبت ليك شوية ديال الكبدة مشوية ... كوليها فالطريق انا اللي غنوصلك 

هبة : لالا مايحتاجش والله ... بلا منعدبك حتى للرباط 

ياسين : لا انا اللي غنديك . شدي 

شدات من عندو داكشي ومشات نزلات كتنخصص من لداخل وقلبها كيتقطع .. عارفة راسها هادي هي اللخرة ليها فكازا .. وهي ماشي ديال حشيان الهضرة وضريب المعاني ومكتبغيش تحط راسها فمواقف حرجة ... من اللول وهي هاكا فير الضروف اللي حكمات عليها .. ولاكن من شب على شىء شاب عليه . 

الطريق كاملة ماهضرات .. اما هوا الطريق كاملة كيسولها على باها ، ماكلات ماشربات كما عطا ليها داكشي بقا هاكاك فيديها حتى برد ، وصلات لحومتها الجديدة ونزلات .. نزل معاها خرج ليها الصاك وقال

- شنو دابا واش نتسناك تردي عليا مي بقا باباك قبل مانمشي؟

هبة : لا غير سير ... بلا ميهزو عليا نضرة خايبة حتى هنا 

ياسين : كيعرفك شي واحد ؟

هبة : راه ديجا كنا ساكنين فسلا جديدة ورحلنا مشينا لديك سلا المنحوسة ... يقدر يشوفني شي حد يعقل عليا 

ياسين : ويعاودوها لمهم ... خوتك ؟ ولاد عمك ؟ خايفة منهم؟ اااصلا خاصهم يشوفوك معايا دابا باش ميجيش شي واحد يتعرض ليك ونتي بوحدك 

هبة : صافي سير دابا .. خليني نطلع نشوف بابا 

جرها باسها فحنكها وقال : انا شوية غنعيط ليك ... خاصك شي حاجة ؟ 

حركات راسها وقالت : مخاصني والو 

رجع للطموبيل دخل راسو كيقلب .. ورجع عندها هاز فلوس مطوية خشا ليها فعنقها وقال

- يالاه سيري والى خصاتك شي حاجة قوليها ليا 

جبدات لفلوس مابغاتش تشدهم ... رجعاتهم ليه بزز لدرجة خلاتو يحس بشي حاجة ماشي هي هاديك وبانت فعينيه وقال 

- هبة ! واش كاين شي مشكل؟ 

هبة : لالا حتى حاجة مكاينة ... غير بابا مريض وخاصني نبقا حداه 

شاف فيها شوفة منوية وسكت .. هزات الصاك وطلعات بحالها ، دخلات لدارهم ومع الدخلة تعرضات ليها امها وعنقاتها هبة كتبكي وتنخصص ، مها تخلعات حساب ليها غير شي حاجة وقعات لبنات ، لاحت السربيتة وجلسات هي وياها فوسط الدار كتسول وتبحت .. عاودات ليها هبة كولشي ... وعاودات لها هبة كولشي الا قضية البلية اللي خبات .. حيت عارفة الى جبدات حسها غتبقا تجر تجر تجر ودخل فالتخربيق كفاش تبلات وشنو كاين كيوقع ليها وغادي تمرض مها وهوا كلشي فات ومشا غير غتمرضها وصافي ... تنهدات مها مسكينة وقالت 

- ابنتي ماعرفت ما نقول ليك ... خرجنا انا وباك سوقك .. خليناك ديريي للي بغيتي غير باش منطيحوش فشي موصيبة ونكونو سبابك من دا و جد .. باااركة علينا هادشي اللي داز علينا راه مرضنا ومزال مابغا يطلع علينا النهار ... كل ليلة كيبدا باك يقول لي انا سبابها يانا سبابها وانا اللي لحتها وانا اللي فعلت ليها وانا اللي تركت ليها ... والله كن تشوفيه حتى يبقا فيك . نهار سمعك طلقتي بقا يبكي كاع ... مابغاكش توصلي لهادشي كامل ويدوز عليك ما داز ... الله يحد لباس وصافي هادشي اللي غنقول ... ونتي حياتك بين يديك نتي تعرفي شنو ديري 

شدات هبة مخدة تكات عليها وقالت كتبكي 

- شنو اللي درت فحيااااتي حتى يوقع ليا هادشي ...

مزال كاع مافرحت بحياتي .. كنشوف عام مور عام كيدوز وانا كنضيع .. مادرت والو ... وغير مكنزيد نضيع 

الام : دابا هاد ياسين ... واش جبد ليك حس الزواج ؟

هبة : جبدو ما مرة ماجوج ... ولاكن ختو قالت لي خطبو ليه ... وهوا مقال لي والو .. وصلني حتى لهنا وتسنيت يقول ليا شي حاجة ماهضرش .
مابغيتش نبقا تما فكازا مدلولة ختو كتجي تخشي ليا الهضرة وتمشي 

الام : ومالك على حالتك ابنتي ... ها دار باك اش داك ليدور الناس؟

هبة : راه ياااسين اماما مبغاش فهميني ... واش واحد فكني من حبس ماتمناه حتى وحدة .. شتي انا انا ... مانتمناهش لشي بنت واخا تكون عدوتي .. دخلني للبيرمي وكيصرف عليا فلوس صحيحة وهاز ليا شحال من حاجة ... راك معارفة واااالو اماما ... راك عارفة غير الربع من اللي وقع ... داكشي علاش منقردش نخصر لياسين خاطرو وراه جيت غير بزز كن ماختو 

الام : ماعرفت مانقول ليك ... لا الاه الا الله وصافي 

ناضت الام مشات للكوزينة .. وبقات هبة جالسة شادة المخدة عندها وكتخمم .. شوية بدات تبكي بوحدها ... صونا ليها التيليفون .. هزاتو لقات ياسين اللي كيصوني . حطاتو وبدات تبكي عليهم بوحدها ، حيدات ليه الصوت وخلاتو. ناضت للبيت الصغير ودخلات ... لقات باها جالس متكي كيفرج فالاخبار . غير شافتو وهي تزير ومشاو الدموع فعينيها .. دازت من حداه كتشوف فيه ردات الريدو للسرجم وهي تحنى على راسو باستو وبدات تبكي ، تلفت مسكين عندها وناض من بلاصتو دغيا عنقها وتزيرو عينيه وحمارو ... رجع ضعيف حالتو .. بدات كتبكي معنقاه وتبرد على قلبها .. وهوا كيطبطب عليها وفي فمو غير " الله يرضي عليك ابنتي " 

حتى بكات وبردات وجلسات قدامو كتشهق ، تلفتات جيهت لباب لقات مها واقفة بالفواطة فيديها مغرفة كتشوف فيهم وكتبكي بوحدها . هبط باها راسو كيحك فيديه وقال 

-
حنا اللي غلطنا ... حنا اللي نهار اللول غلطنا ماكانش خاص نزوجوك كااع .. واش حنا اللي ماعرفناش نربيو وخرجنا على ولادنا .. ولا مكتوب الله هادا كيتصرف ... مرضنا وتقلبات الحياة ديالنا مابقينا كاع كنفرحو كيف الناس ولا نعسو كيف الناس ... الى درت ليك شي حاجة ابنتي سمحي لي 

تهزات هبة من بلاصتها على ديك الكلمة وطاحت على يديه كتبكي وتبوس ... حسات بيد امها على ضهرها كدوز وهزات راسها عنقاتها .. ناض البكا فالدار وال نحيط بخال الى مات شي حد ... سكتو شحال وحتى واحد ماهضر ، تنهد باها وقال

- شوف اهبة ابنتي ... انا من ليوم ماباقي نقولك عاشنو ديري هل شنو ماديريش ... اللي سلكاتك ديريها واللي ريحاتك ديريها ... براكة غير داكشي اللي لحنا ليك ماعرفنا ربي واش يسمح لينا 

هبة : انا مسامحاكم ... مسامحاكم والله وصافي عييت بغيت غير شي نهار نرتاح بحال كاع الناس 

الام : سمحي لي ابنتي الله يرضي عليك ... راه والله مابقيت كنعرف الراحة حتى يانا 

هبة : وصافي اماما مابتقايش تقولي هاكا ... والله انا على قبلكم نتوما كنصبر لشحال من حاجة غير باش منشوفكمش هاكا اهىء اهىء 

الاب سكت مابقا عرف مايقول ... عنقاتو هبة كتبوس ليه الراس واليدين .. وتبوس لمها حتى هي ... دازت لعشية عندهم مزيرة .. ولاكن من بعد حضات هبة بواحد العقدة تحلات فصدرها ... التشاش اللي كان عندهم فالدار تحيد وصفات الدنيا ... خوات قلبها وارتاحت من واحد الجهة .. قلباتها ضحك هي ومها فلكوزينة كتنسي بيها ياسين والتيليفون اللي خلات تحت السداري ماقدراتش طل عليه .. ادنات المغرب وطلعات هبة للسطح دالعمارة كدور وطل من هنا ومن لهيه على الشارع .. شعلات كارو وبقات واقفة ساهية كتخمم .. القلب من جيهت ياسين مخنوق كيتقطع . ولاكن ماعندها مادير ... طريقها مسدود ماليه حتى باب مايل يدخل منو الضوء

تكيفات داك لكارو وهبطات لدراهم لقاتهم حطو لعشا ... جلسات كتعشى وبدا باها كيسولها 

- عند من كتجلسي فدار لبيضا؟ 

هبة : صاحبتي تما ... مزوجة وراجلها برا عندها كنجلس
شافت فمها ومها شافت وتنهدات .. 

الاب: ايوا ومزال غادي ترجعي؟

هبة : لالا مابقيتش غنرجع ... غادي نجلس هنا نشوف شنو ندير... واش نرجع للقرايا ولا نقلب فين نخدم 

الام : هأ علاه باقي شي قرايا؟؟

هبة : وراه ياباه 23 عام اماما نقدر نكمل ... ولا نمشي نشوف فشي سونطر دابيل 

الاب : راه ولد هاد الناس اللي مقابل معانا هنا .. خدام فتيصلات هاديك للي لتحت ... دابا نهضر معاه يشوف ليك تما واخا فير ب 60 الف

هبة : غير 40 راه مقالها حد لحد 

الاب: حتى لغدا ونهضر معاه ولا نهضر مع باه 

هبة : ان شاء الله ... عنداك تنسا .. راني طمعت دابا غنبقا معلقة 

الاب: لاااالا مانسا والو ... خدمي على راسك راه مزااااال الحياة قدامك ... راكي بااااقا تعيشي ابنتي 

الام : ااه مزال تعيشي ... صافي اللي فات مات ... هانتي دابا ديال راسك ... عيشي كما عجبك حنا هزينا يدينا غير حضي راسك 

هبة : انا بغيت غير نخدم بحال هاكا فديك تيصلات بعدا قريبة ليا ... وندير شي طموبيل صغيرة .. ونتسارا شوية ... عمرني مشيت لطنجة .. تطوان .. اكادير .. الصويرة ... بغيت نمشي للجانوب كنشوف لبنات مصورين تما واعرة ديك البلاصة ... انا فحياتي كااااملة حدي خنيفرة عند مي ومراكش وكازا ومولاي بوسلهام هادو اللي كنعرف

الاب: خدمي وديريها وسيري نتي حتى للخارج كاع 

هبة : هههه ماكرهتش ... نمشي مانرجعش 

الاب: سيري واجي دينا معاك هههه ماعندنا مانديرو حتى هنا هنا 

الام: لااالا ... مامقدروش ابنتي غير كيهضر ... واش نسمح انا فمي مريضة كل مرة خصني نمشي حتى لخنيفرة نشوفها ... ومو حتى هي غير كضرها شي خاجة كتعيط تجمع ولادها .. لااالا سيري غير نتي ... تسراي غير نتي .. بصحتك وراحتك 

هبة : شفتو دابا عندي شي رانج سخونة كتسناني نركب عليها ! هههه باقي حتى ماتخشيت فشي خدمة 

تعشاو كيضحكو ... رجعات ليهم الضحكة كما كانت من قبل ... رتاحو ولاحو الهم وحتا الدار الجديدة دخلات عليهم مباركة مسعودة ... كانو مشتتين فير رحلو تجمع العش من جديد 

جلسات فبيت لجلاس سادة الباب .. ختها ناعسة فوق واحد السداري وهبة شاعلة كارو فالسرجم كتكمي ... ترددات فالاول تهز تيليفون ... لاكن ماقدراتش تميك وتحنات تحت السداري بغات تهزو فالضلام ، يالاه هبطات راسها لقاتو كيفيبري فالارض . هزاتو تصدمات ... 72 ابيل من ياسين لدرجة رجع كيصوني بلا ماتبان النمرة .. تخلعات وخلاتو حتى قطع وتكات على ضهرها هازاه .. حدها دخلات للكم الهاءل ديال لميساجات وهوا يزلق من يديها جا على وجهو فوق صدرها وهي لابسة ديباردو ندايراش السوتيان . هزاتو لقاتو طفا .. جات تشعلو مابغاش يشعل .. صافي التيليفون سكت وسكت ليها القلب حتى هي .. بغات غير تقرا شنو كاتب ليها ساعا والو ، عيات تقاتل معاه .. خشات فالشارج .. حلاتو وسداتو .. ضرباتو مع يديها شوية باش يخدم لاكن حلف لا شعل ، الصباح صبحات على الجلابة فوق منها وخارجة بين للقصارية تصايبو حتى كتخرج فوحدة من لبنات اللي كانت كتعرف شحال هادي فالشارع القديم فسلا جديدة نيت ووقفات كتشلم عليها وضحك 

- عااااش من شااافك ياختي ... فين هاد لغبور .. غبرتي حتى زيانيتي

هبة : غير فهاد الدنيا اختي ... ونتي لاباس عليك 

- هاحنا اختي .. داك تيكنو بوليس هلكنا ... لقيتيني جيت خديتي شوية ديال لكفتة نصايبها للعشا عندي الليل 

هبة : اييوا الصبر ماعك ماديري 

كضحك : ايوا ونتي ... فين شاداها ... غبرتي ياصاحبتي فين مشيتي ، باينة ضربتيها بشي تزويجة 

هبة: ههه ! تزواااااجت وطلااااقت ورجع لدرانا ورجعنا لهنا سكنا فبيتي 

- اوااااااه ... طلقتي كاااع !! شكون هاد لحمار اللي طلق هاد التيتيز ههه ... والله تا ناقصو عقل

هبة : تانتي ... مافيه نفع دفع .. اففف ياختي سكت ليا تيليفون لقيتيني غادية نصايبو .. باينة غايضربني بشي 300 درهم 

- انشوف اشمن تيليفون ؟

هبة : ايفون اصاحبتي .. باينة غيزدحني

شداتو البنت فيديها : غالي هادا غير عولي على ماكتر ... 

هبة : جاني كادو اما انا ماعنديش ليه الجهد ... ومافيا اللي يسمع شي 1000 درهم 

البنت : ومالو طاح ؟

هبة : نقوليك كي وقع ماتيقينيش... كنت متكية وشاداه بحال هاكا .. زلق من يدي جا هاكا على وجهو فوق صدري وهوا يسكت ... دابا شنو غنقول لمول تيليفونات ..طاح على صدري وسكت ؟!!!! عندي طوبية انا!

البنت : هههههههه طيرتيني ... سيري سولي على سيمو غيدير معاك زوين ... طلعي مع هاد الباب ... هوا اصلا غيشوقك غيدوخ بلاصت ميقوب ليك 1000 درهم يقول ليك 100 درهم .. غاسيري على حسابي 

ضحكات هبة ومشات .. لاكن مشات عند اول واحد دازت قدامو ... شرحان ليه كيفاش وقع وجلس كيضحك .. تنهد وقال 

- غيتصايب 450 درهم 

هبة : صافي ... شغاندير ... صايبو وخليه عندك حتى نجي .. مهم راه غانجي 

- صافي غير تهناي... راه فيه واحد البياسة غتعطل شوية خاصني نجيبها من كازا ... و الدري مزال حتى لسيمانة جايا عاد غيجيب لبياس

هبة: حتى انا ماعنديش فلوسو واجدين .. غير صايبو حتى نرجع 

مشات رجعات بحالها للدار وتكمشات .. بقات ليها 3 ايام وتسالي العدة .. و ولد جيرانهم فاش شافها لسق عليها وباش يكسبها ضبر ليها فخدمة فاتصالات وجبد معاها الهضرة .. لاحضات الاعجاب فعينيه ..كيهضر وهوا فرحان وغير كيعبر فيها ... تضايقات منو ورجعات فين ماتبغي تخرج كتسمع الباب ديالهم تحل وكيخرج هوا كيضحك معاها ويشدها بالهضرة ، المرة الاولى المرة التانية .. صافي حفضاتو رجعات عارفا غير يسمع الباب تحل كيدير راسو خارج حتى هوا . 

سالات العدة ... وصبحات هبة فلحمام بحال شي عروسة ... هي راسها فكرات هاكا .. مشان هي ومها وخرجات لبسات كلشي جديد .. كلشي ابيض اللي شافها كيحسابو عروسة ، حتى من الجلابة خيطاتها فالشيبي جديدة . خرجات من لحمام مشات للدار ، دارت مها لغدا على حقو وطريقو وجابت ليها النقاشة .. لبسات هبة قميص وجلسات فالصالة نقشات ليها يديها ورجليها ... حسات بفرحة بحال الى يالاه يتزادت ... حتى ديك العدة اللي كانت فيها كانت كتمرض ليها نفسيتها .. ونهار سالات دارت عليها حفلة .. جات خالتها اللي ساكنة حداهم .. وعمها ومرتو وولادو ... وماعيطو لحتى واحد من الجيران 
. كلشي داروه بيناتهم ، صيبات الشعر مقلوب وقررات تنسا اللي فات وتبدا من جديد .. براكة عليها من المرض والهم والغم ... صافي تفرح شوية ماحدها مزالة صغيرة تستاغل صغرها قبل مايضيع وماتعقلش عليه ، وهي جالسة دايرة رجل على رجل بقفطان ابيض خفيف كتجمع مع خالتها اللي كتنقش حتى هيا وكل شوية تفرتت طرف دالحنة من يديها ... سمعات الدقام فالباب .. عيطات مها من الكوزينة وقالت

شوفي شكون اهبة راني كنحمر الدجاج 

ناضت حاى قدامها حلات الباب شوية طلات لقات ولد فالباب صغيؤ كيضحك 

هبة : شكون؟

الولد : تكلمي لواحد البنت لتحت 

هبة : شكون هاد البنت .. مقالتش ليك سميتها؟

الولد : لا قالت لي صاحبتها 

هبة : قول ليها طلع 

الولد : لا هبطي عندها نتي 

هبة : واخا هاني جايا ، دخلات ومشات طلات من السرجم تشوف شكون مابان ليها حد . . . قشرات الحنة اللي فيديها ورجليها بالزربة خرجات ليها حمرا ولاحت جلابتها الجديدة عليها فوق القفطان وخرجان طالقة شعرها والبلغة بيضاء كتقلب بعينيهت حتى تجرات من يدها ولقات راسها غادية تلفتات لقات ياسين حداها .. حل باب الطموبيل طلعها ووسد عليها قبل ماتحل فمها

طلع حداها وكسيرا وهي كدور تشوف موراها وتشوف فيه . 

هبة : حبس فين غادي 

ياسين: لا رد 

هبة :حبس اياااسين فين غادي 

لسق مع واحد الجنب حتى تحكو الروايض وتلفت عندها عاقدهم خلعها .. طلع فيها وهبط وقال كيضحك باستهزاء

- معرسة ...مالك ماقلتيهاش نباركو ليك 

هبة : اشمن عرس ولا كنازة ! واش من نيتك !

ياسين : وشنو هادشي؟ وديك الهايلالة اللي عندكم فالدار .. الشطيح والرديح ... ونتي اش هاد اللباس ... والحنة والشعر ! علاش درتي هادشي اهبة ؟

ساطت وقالت : مكاين لا عرس لا والو راه سلات العدة ولحت عليها القديم بديت صفحة جديدة 

ياسين: هادشي كااااامل حيت سالات العدة؟ غير هضري قولي الصراحة مغندير ليك حتى شي حاجة 

هبة : اشمن صرااحة ؟ حساب ليك انا بحالك فيا لغدر 

ياسين: بعصبية ) وقتاااش غدرتك انا ... هاا؟ وقتااااش غدرتك ؟ ... (بحزن) شنو درت ليك اهبة شنو ؟ شنو درت ليك حتى درتي السبة باباك وقطعتي عليا تيليفون ؟ وكتعرسي من ورا ضهري ... فاش آديتك ؟ ياك ماشفتي مني غير لخير علاش هادشي كامل 

سكتات شوية وقلبات وجهها قدامها ... قبل متهضر فكرات وقالت 

- ماشفت منك غير لخير... ولاكن باش تواعد بنات الناس بالزواج ونتا ماعوالش عليه ... وكتفكر تزوج فجهة اخرى... هادا هوا اللي عيب اللي درتي 

جرها دراعها مخضها وقال بعصبية

- ودغيااااا لقيتي عريس وعرستي وساليتي ؟؟ !!!! كي درتي ليها هادي هااه؟؟

هبة :اااي يدي... اصلا غير فاش جينا لهنا جاوني جوج خطبوني .. واحد نهار الصدقة ... و واحد ولد الجيران 

خزر فيها وقال : واش نسيتي راااسك ولا شنو؟؟؟؟ راه ماشي انا اللي نسمع هاد الهضرة ونسكت عليها فهمتيني .. مكاين لا زواج لا خرااااا غنمشي داااابا نفرتك داك لق***** سمعتي .... غتحيدي عليا هاد الحوايج مباغيش نشوفهم ولا غادي نخسر معاك خسرة مق**** اهبة 

ضحكات ودارت عندو وقالت : وا غير بغيت نجربك ... والله ماكاينة شي حاجة ... بغيتي تيق تيق مابغيتيش كاع لاتيق 

ياسين بجدية : مكنضحكش ... وماجيتش باش نضحك ... طالع ليا الزعاف وماتخلينيش نخسر كتر ما راني خاسر ... عارفاني الى نضت . (شار ليها بصبعو) 

هبة : واش طلع الدار تأكد؟ وناااري مكاين لا زواج لا حتى حاجة ... هانا حيدت الشراب مابقيتش كندور بين ولا كنفكر فيه واخا كنتعصب وكنبات شي مرات فايقة ... هانا وفيت بالوعد ديالي .. فين هوا الوعد ديالك نتا يالاه .. حيد عليا نزل تخنقت 

نزلات لبرا وقفات كتمشي وتجي ونزل موراها 

ياسين : علاش مكتاجوبيش فتيليفون ؟ 

هبة : برعات يديها وتكات على الباب خليني ساكتة ... سير عند ختك سولها ... هي سبب هادشي هادا 

هز حاجبو وقال : شنو كاين ؟ هضري مالك نتي وياها؟

هبة : هي اللي قالت ليا خطبو ليك

استغرب وقال : فوقاش خطبت انا؟ 

هبة : مانعرف .. سولها هي وقالت ليا راك عارف وغتبع رضى ديال الموك ماشي السخط ديالها 

قرب منها شاداه الضحكة وقال : وتيقيتيها نتي! وانا علاش غنخطب وندير عليك هادشي كامل

هبة : مامعرف اخويا سول راسك 

ياسين: يااك اختي!!!! وليت خوك ! 

هبة : قول الصراحة .. خطبتي ؟

هز راسو فااسماء شداو وقال

- وا ماخطبت ما والو ... مكاين واااالو ... شوفي عرفتي شديري ... باك فالدار؟

هبة : اه علاش

ياسين : غتعيطي ليه دابا يخرج لشي قهوة نهضر معاه 

هبة : دااابا؟!!!

دار يدو على جمبو وشاف فيها بتشكيك

- علاش مالو جالس مع لعريس

هبة : الااالا ... صافي نقولها ليه ... غير باش تعرف راه ماشي لاسقة فيك صحة 

ياسين : و ااانا اللي لاسقك وماتحلميش يح**** واحد اخر هادشي اللي بغيتي تسمعي ... وا طلعي سييري هبطي ليا باباك 

حشمات من الهضرة اللي قال .. لاكن بالفعل تعصب ومابقاش داك البرستيج اللي كان .. رجع غير كيشير بحال الى ضارب هوا وياها 40 عام 

طلعات فالطموبيل ومشات ساكتة مادواتش ... باغا ضحك من لفرحة لاكن عزة نفسي مابتسمح لي ، طلعات لدارهم كتجري فالدروج ودخلات على مها لكوزينة كتنقز 

هبة : ياسين ياسين اماما بغا يهضر مع بابا عليا 

اضحكات الام من الفرحة وجراتها وميلات الباب وقالت 

- شوووو هضري بشوية بلا فضيحة ... شنو قال ليك 

هبة : قالي سيري كلمي باباك انا فالقهوى ... بغا يهضر معاه 

الام : خاصو يجي للدار ماشي للقهوى

هبة : يهدرو وديك الساعة راه غيجس واش كاينة شي خطبة فالقهوة !

الام : الله يسهل عليك ابنتي ويسخر ليك ... وسكتي ماتقولي لحد حتى يسهل الله 

هبة : واسيري نتي قوليها ليه .. انا عطيت لياسين النمرة ديالو ديال تيليفون 

. الام : بلاتي ندوز حيدي 

خرجات الام موراها هبة بغات تسنط .. لقات باها فبيت النعاس كيهضر .. دخلات مها وسدات عليها الباب وخلات هبة خاشية ودنها كتسمع 

الاب- اييه هوا اسيدي ... اييه ... اه ... مرحبا ... مرحبا ... اا ا اا صافي هاديك لافالي اللي على لوطورت ... ان شاء الله اسيدي .. مرحبا 

قطع وهي تسمع مها زربات عليه 

الام : معامن كنتي كتهضر 

الاب: شي واحد سميتو ياسين ... قالي بغا يهضر معايا على هبة ... هي اللي عطات ليه النمرة 

الام : ااايه .. هي سير بعدا تعرف على الولد وديك الساعة يدير الله خيرر... ايوا سير وتبقا تبلز فالهضرة حتى تزبلها ... سمع مزيان اش كيقول عاد هضر و وزن الهضرة ... سولو شنو كيخدم شنو كيدير ودي وجيب معاه الهضرة بشوية راه ولاد الوقت مطاااورين 

الاب: اري ليا ديك الفوقية ديالي اللي جبت من المصبانة نلبسها 

الام : وا غير بشوية عليك ... مالك زربان 

الاب: السيد كيتسناني فالقهوى هادي اللي هنا نخليه كيتسنا 

الام : عز بنتك يعزها ليك ... كبر بيها يكبر بيكك وبيها ... واسير وتلف بقا دخل وتخرج فالهضرة

هربات هبة من حدا الباب تخبات حتى خرج باها ومشات جلسات حيدات الجلابة وبقات مكمشة كتسنا باها ... لعشية رجع دخل كيفرنس .. شافتو هبة وبقات متبعة ليه العين .. بغات تعرف غير شنو وقع .. ولاكن ينعل بو البركاك اللي طاح على صدرها وسكت . 

خلات حتى تحط العشا وتعشاو وكلشي دا وللادو ومشا بحالو ودخلات مها وباها للبيت النعاس عاد ناضت كتسلت ، حطات الودن على الباب كتسنط 

الام : امدرا؟

الاب : الراجل معقووول .. مانعرف فين كتعرفو ؟ معاودات ليك والو ؟

الام : مافراسيش... عاود دابا شنو قالك وشنو قلتي ليه ... 

الاب : تلاقيت بيه فااقهوى ... باين عليه ولد الناس ... غير جلست قلت ليه غنقول ليك جوج كلمات ... الى كاين شي معقول مرحبا .. الى باغي غير تفلى راه ماعنديش لبنات دالتفليا.. وقف تخلع وقالي راه باغي المعقول . ايوا بدينا كنهضرو ونتجمعو شوية .. سولتو على الدار قالي عندو فكازا انفا ... باينة كانت كتمشي عندو وقالت ليك صاحبتها 

الام: كمل دابا ... ياك باغي المعقول .. ايوا طاح راح 

الاب: هادشي علاش سولتو ... قالي عندو لاصال ديالو فأنفا ... المهم عندو الدار وعندو مشروع والولد نقي ... وريييفي كيهضر معايا باينة عندو نيشان نيشان 

الام : شحال عندو فالعمر

الاب: 33 عام 

الام : اييوا مزال صغير هاداك هوا القياس

الاب : هاداك هوا الجهد ... قالي راه عارفها كانت مزوجة وطلقات .. قلت ليه مامحسوبش هاداك زواج غير هني بالك .... حتى هوا مقال والو 

الام : مقالش ليك فوقاش غيجيب دارهم؟

الاب : قالي الشهر اللي ماجي غادي يمشي للناضور .. يهضر مع واليديه ويجيبهم للدار ... هادشي اللي كاين ... ودنات علينا المغرب وثبت ليه غنمشي للجامع نصلي .. هاديك اللي حدا القهوى فين كنا جالسين ، بغيت غير نجربو واش كيصلي .. ساعا طلع كيصلي وناض مشا معايا للجامع .. صلينا المغرب وجابني لهنا طلعت بحالي ورجع هوا مشا بحالو 

خرجات هبة عينيها كدور فراسها ... احيااني عليك اياسين ..قالك كيصلي الله ينعل اللي مايحشم . 

هربات للبيت فرحانة ماقاداها فرحة نعسات كتحلم بالعرس والعمارية حتى صبح لحال ... صبحات على مول التيليفونات .. خدات التيليفون وراجعة فالطريق كتصوني على ياسين 

هبة : الو ... كي داير الفقيه من صالح ؟

رد عليها بصوت تقيل مخرشش باينة فيه عاد فايق 

- على سلااااامتنا ... مال داك تيليفون 

هبة : تيقتي دابا باللي مكاين لا عرس لا يحزانون ؟

ياسين: تقت ههه

هبة : ايوا الله يقبل ليك الصلاة دالمغرب اللي صليتي نتا وبابا فالجامع .. والله يمسخك يا الكداب 

ضحك وقال : قالي غايمشي يصلي .. حشمت ومشيت معاه .. توضينا ودخلنا صلينا ... وحتى فاش جيت لكازا صليت العشا ... غنرجع للصلاة ... الله يسمح ليا وصافي مانبقاش نقطع 

هبة : هي تبتي على يدين بابا هههه 

ياسين : لعقبة ليك ... اجي بعدا باقا كتشربي 

هبة : سكت ماتفكرنيش .. والله راني دايرا مافجهدي .. كنتلف من هنا ومن هنا .. ومنقدرش كنخاف بابا يحصلني.. المهم راني دايرة اللي فجهدي والله 

ياسين : غير صبري ... الشراب غادي تحيديه بزز منك بغيتي ولا كرهتي .

هبة : ايوا ... هضرتي مع ختك؟

ياسين: بااقي ... حتى نوض ونتفاهم معاها 

هبة: لالا بلاش... بلا متزيد تكرهها فيا ... خليها 

ياسين: مغنهضرش معاها حتى نقول ليها غادي نخطب

هبة: وفوقاش غتجي

ياسين: خاصني نمشي بعدا للناضور نهضر معاهم 

هبة : خفت غير مايبغيوش 

ياسين: لالا باعكس... الوليدة هانتي غتعرفيها كيفاش دايرة .. دوريشة زعما ماشي شي وحدة خايبة ... مكدخلش راسها كااع كل واحد حر 

هبة : وباباك ؟

ياسين : هوا اللي كنفكر كفاش ندير معاه ... ماعندوشيك الفكرة ديال نتزوج وحدة من الداخل ... كاملين ماعندهمش ديك الفكرة ... غادي نقولها ليه ونشوف باش غيرد عليا واخا فلحقيقة مكيدخلش فيا انا وخويا ... ولاكن قضية الزواج معرفتش 

هبة: ايوا .. وبابا اللي هضرتي معاه!!!!

ياسين: انا قلت ليك دابا شنو كاين وصافي... اما حياتي هادي ندير فيها مابغيت .. غير متبغيتش نسمع شي حد عكس ليا وصافي اما هما عااارفيني كي داير مغاديش يشدو لعكس... انا مابغيتش نسمع ديك .. لا ... والداخيل .. وهادي ... وكدا ... هاديك انا ماباغيش نسمعها

يتبع