صورة مصغرة لـقصة الضحكة المهجورة

قصة الضحكة المهجورة

qisat 9isat alde7ka almahjora
رواية الضحكة المهجورة

قصة قصيرة للمتعة والعبرة من قلب الواقع و 90% حقيقية . شخصيات حقيقية .. وصف حقيقي لا زيادة ولا نقصان . سمعتها من زبونة حكاتها ليا ، فيها عبرة لكل بنت وبزااف اللي طاحو فنفس الموقف .

#ندم #خيانة #خوف #القتل_الغير_عمد #حب #انتقام كل هادا غنشوفوه فهاد القصة . بقلمي اانا ghazal trust

فشارع من شوارع سلا الشعبية وبحال كل نهار مع 12 .. كيكون الشارع عامر كل واحد اشنو كيتقدا باش يطيب كامليتو . وفحومة دايز منها شارع كبير مشتتين عيالات كل وحدة شنو تبيع ... ها الربيع ها ها لخضرة منوعة ... ها لحمص ها النعناع ... وحتى من ولاد الحومة المعروفين كل واحد شنو كيدير .. ها اللي جالس كيببيع لكارو .. ها اللي حاط قدامو لحوت كيبيع ويشري . ها اللي منوضها صباط مع واحد اخر والناس مجمعة كتفرج .. وها اللي ماعندو مايدرا واقف مشمش حاضي الرقيقة ولغليضة اللي دازت قدامو يصكانيها وماتفلت من لسانو حتى وحدة من بنات لحومة . ايوا وكاين اللي غادي جاي يعرض بادرو ويسب ويبزق غير بوحدو خاصو معامن ، هادي هي الحومة وناسها مولفين بيها . وقفو جوج عيالات فسن التلاتينات قدام واحد كيبيع الحوت .. حوايجو مسخين وحالتو حالة وفمو فيه نص كارو شاعل وكيعبر الحوت بيديه ... يبيع ويضسر على العيالات وكاين اللي يعطيها ميكة دالسردين فااابور . وجهو كحل بالشمس وسنانو مخززين بالشراب والكارو وريحت لحشيش مع ريحة الحوت فيه كتقلب سلا جديدة وسلا لقديمة . هوا من النوع اللي كيشيب صغير .. شعرو نصو كحل ونصو ابيض وعينيه صغار مكيبانوش .. فيه ضرابي فوجهو نتيجة المضاربات اللي دوز .. منو عدد وبحالو غير من الشوفة يعيف منو بنادم . هوا اللي ختار يكون هاكاك منتون ومجرتل .. حتى واحد ماضربو على يدو وقال ليه تشرمل .

باع الحوت للعيالات وحدهم شدو الميكة وزادو فاتوه وهي تقول وحدة لصاحبتها 

- عرفتي هاداك مرتو كي دايرة 

- لا معرفتهاش مالها 

- كن تشوفيها تصدمك ... كنتلاقاها فلحمام ديما ... كتشد الطيابة وفاش تسالي كضرب لبينوار لمخير تقولي مرت شي انجينيور ... الطولة وغزاالة فوجهها ياختي والله ماعرفت فين كانو عينيها فاش قبلات على هادا .. انا منقدرش نتزوج بيه 

- ونتي باش عرفتيها 

- مها ساكنة فعمارتنا وكنشوفها داخلة عند مها خارجة ... كتلبس زوييين ونقية والصراحة ضريفة وداخلة سوق راسها .. وكنشوفو معاها كنبقا غيييير نشووف يا ختي ... والله وشفتيها جتى تصدمك ... غزااالة ياختي فننة .. وطويلة و عندها فورمة ففنننة وحروفها مقادين وحتى تصرفاتها ومشيتها متولة ... ماعرفتش فين كانو عينيها والله وعلاش رضات تزوج بيه ... شوفي هوا كي داير عروبي من دوك جوايه لعروبية وميشتو وحالتو حالة ... مابغاوش يتفهمو ليا هاد لبنات وباقا صغيرة زعما ماشي شي وحدة اللي كبيييرة ولا معيوبة اللي تقبل بواحد بحال هادا 

- وشحااال من وحدة كتكون بلاارة وكتلقايها مرافقة مع شمكتر تا نتي كترو 

- لااالا ولاكن اختي هادي راه بزااااف ... لا مجااال للمقارنة وكتخرج معاه فالزنقة عااادي ماتحشم ما والو ... وعندو الزين ولحمام فالدار واخا هاكاك يبدا يغمز فهادي وهادي ويلوح لهضرة تفوووو

نرجعو شوية بالزمان لور ... فين خارجة هبة من ليسطيا لابسة دجين مزير وتيشورط بيضاء وسبرديلة فرجلها ودايرة طابلية بيضاء نص كم قصيرة .. هازة صاك وروجيستر كبير وشعرها قصير بني دافراه للجمب .. مجبدة شفارها بريسيل ودايرة عكار خفيف ومطراسياها حجبانها ، صابغة دفارها حتى هي ومقادة حالتها بحالها بحال صحباتها .. عاجبها راسها وفرحانة بيه . يالاه خرجات وهي تقشعو بحال ديما واقف مبند حدا لبوطو مقابل مع باب ليستيا كيتسناها بديك تيشورط نص كم وسروال اديداس د 40 درهم مجموع من لتحت وتقاشر باينين بيضين وسبرديلة عالية من للور كتبومبا هي وياها . داير كاسكيطة كحلة كاشفة وففمو شاد كارو .. عينيه مجبدين صغار مكيبانوش كاع وفمو زرق بلكارو . غير قشعاتو وهي تكحل بلعما ودورات وجهها خافت منو وتخشات بين صحاباتها وقالت ليهم بشوية

- لبنات وصلوني شوية حتى نقرب للدار داك الزبل جا عاوتاني وخفت يتعرض ليا . غير حتى نقرب شوية عفاكم 

- ومالكي اصاحبتي اش بينك وبينو .

هبة : بغا يتصاحب معايا ومابغيتش ودابا رجع كيعصر ليا هنا حتى نخرج مابغاش يبعد مني 

-قوليها لباك غتبقاي هاكا ديما مرعودة

- هبة والى ضارب هوا وبابا ونزل عليه بشي جنوية !! لالا اختي خليه تا يعيا ويمشي بحالو ... انا اصلا مزال مكنعرفش بنادم هنا يالاه سكنا جداد اصاحبتي وهوا يخرج ليا هادا فعودي

- يالاه زيدي 

مشاو معاها لبنات حتى قربات لدارهم عاد رتاحت . سلمات عليهم مشاو وحدها وصلات باب عمارتها وهوا يوقف عليها من لور جرها من يدها خلعها وقال بصوت مدعدع 

- هبة اجي نهضر معاك 

خرجات عينيها وهربات يدها قالت : اويييلي اش بيني وبينك اخويا بعد مني علاش تابعني حتى لهنا حدا باب عمارتي 

جرها وقال : اجي نهضرو وسيري متبغيتيش تهضري غنبقا واقف ليك هنا 

ساطت وقالت : يالته غير طلق مني بلا ماتبقا دير ليا شوهة دايمن وتبعني 

طلق منها ومشات بعدات شوية حدا لباب وقالت 

- شنو بغيتي اخويا علاش ديما كدير ليا هاكا اش بيني وبينك ؟

حط يدو غلى صدرو كيهضر بلهجة مشمكرة وقال

- واعطيني فرصة نبين ليك ... عطيني غا فووورصة والله ماتندمي ... راه ماتلقايش اللي يبغيك بحالي ا هبة 

هبة : اخويا مابغيت لا فرصة لا جوج شكون قاليك انا بغيت شي واحد .. ها لعار تفرق عليا 

شد من دراعها وقال : راه واخا تنطابق السماء مع لارض مكاينش اللي ياخد ليا واخا نعرف ندوز عليك لحبس 

هبة : راك مولف بيه اصلا غيجيك عادي

- لااالا والله عمري دخلت لحبس ولاكن فطريقك غندخل ليه ... مابغيتيش تهضري معايا ياك ... ومشوف اصل ممممك واقفة كتهضرس مع شي ولد لق**** نخصر لمك وجهك .. يالاه تق**** لداركم دابا

مشات بحالها مخيخة طلعات لقات مها مطيبة لغدا وختها الصغيرة جات من لمدرسة كتفرج فالرسوم .. حيدات سبرديلتها ودخلات باست مها فحنكها وقالت 

- كاينة غا بوحدك مكاينش بابا ؟

الام : مشاا يجيب لخبز .

هبة : واري الى كاين فاش نعاونك 

الام : سالييييت ابنتي .. غير حطي لغدا 

حيدات هبة طابليتها وحطات لغدا وتجمعات مع عاءلتها الصغيرة .. الام والاب وختها الصغيرة . مهنيين من لمشاكل وعايشين بلا اعصاب ولا صدع .. الهدوء فالدار والتفاهم مكاينش اللي يجيب ليهم المشاكل . حياتهم عادي بحال كاع الناس ولاكن هبة بدات راحتها تمشي مع تكرار التحرش اللي كتعرض ليه .. كل مرة تابعها حتى لواحد النهار كانت لابسة فيه صاية مفضفضة كلحة حد الكبة وليبة موس وسبرديلة وتيشورط وخارجة مع الشارع كدور هي ولبنات من حانوت لحانوت كدور و واحد الولد تابعها من اللور وهي عاجبها وباغا توقف تهضر معاه .. وقفات بعيدة فبلاصة مضلمة وصحاباتها كيتسناوها باش تهضر مع الولد .. وقف سلم عليها وسلمات عليه ، جبد تيليفون ياخد النمرة وبدات تملي .. وقبل ماتكمل وقف عليها صاحب دعوتها بشوية وعنق الولد من للور وشد ليها فتيليفون وقال 

- ارا عشيري نشوف ليك داك التيليفون 

شد تيلي دارو موراه وقال

- فين كتعرفها؟ ونتي فين كتعرفيه ؟ هه! زيغو سييييس .. زيدي كملي كملي شنو مور زيغو سيييس

الولد : شكون نتا ... طلق وارا تيليفون 

هبة تخلعات وهربات عند صحباتها ضرباتها بجرية مخلوعة خلات التيليفون ديال الولد موراه تضرب مع الارض وتشانقو وتجمعو الناس . مشات لدارهم كطير طتلعة فالدروج غتسخف .. جلسات فالدروج كتلهت ويدها على صدرها بغات تموت بلخلعة ... حتى رتاحت وبردات ورجع الدم فوجهها عاد دخلات لدارهم عادية باش متخلعهومش .. جلسات تكمشات فلبيت كتفكر شنو وقع وتندب حناكها على المشل اللي طايحة فيه .. مكانتش ضاربة ليه حسبة ولا مسوقة ليه ولاكن من بعد هادشي اللي ولات كطيح فيه بدات تخمم وتهز الهم وتشوف راسها غادية وكتهبط ... بدا الخوف يدخل معاها والوسواس فماغها . تعشات بزز مقادراش تنسا لخلعة ، وباللي وهي ناعسة حدا السرجم كتسمع الزاج كيتهرس وشي حد سكران فالزنقة كيغوت .. كلشي ناعس الا صوت واحد اللي منوضها فالدرب . طلات وهي تلقاها عريان لابس غير السروال وكيتمايل من جهة لجهة سكران .. ويغوت ويضرب الطوبيلات بيدو 

- مارضاااااايش بيااااا يا بنت لق***** ... شكون تحسبي فز***** بوك نتي ..... واقفة ليا مع ز****** تفرقي فنوامر ... انا غانوري لمك .... بلاااااااتي .... حتسبة فراااسك شي حااااجة ... انا نوري ق*** مك 

صربات حناكها وهبطات راسها مخرجة عينيها كتندب

- اوييييلي وييلي على شوهتي... اويييلي هادشي اللي بقا ليا ... اويييلي الى يسمعو بابا كيهضر عليا تنوض الدبيحة هاد الليلة .. ياربي لفكاك من عندك ... ياربي لفكاااك ياربي

نعسات على صوتو كيغوت حتى سكت وجاب الله ماجبدش سميتها ، الصباح صبحات ناعسة وصبحات مها كتفيق فيها تنوض تقرى ، ساعة ناضت كدبات عليها وقالت

- مقارينش اماما غير خليني نعس راه الاستاد مريض قالو لينا منجيوش 

الام : اااه خياار... ايوا صافي 

رجعات هبة تكمشات بلاصتها خايفة تخرج ويتعرض ليها . جلسات فدارهم شهر كامل مكتخرج مكدخل حتى سيفطو لبرية للدار ولقاها باها فبواجة لتحت وطلع عندها كيغوت 

- هباااا ... هبااااا 

خرجات مخلوعة حساب ليها شي حاجة وقعات 

- شنو كااين هااانا شنو؟

الاب : علاش مكتمشيش تقراي؟ شهر مامشيتي 

هبة : راه قالو لينا متجيوش ماشي غير انا 

الاب : وهاد الورقة اللي جات ديالاش؟ شهر مامشيييتش .. الى ماعينكش تقراي جلسي فدراكم نيشان 

هبة : انا غدا غنمشي ماعرفتش شنو لمشكل عندهم .. اصلا مكنسلت ماووللو غير الدار 

الاب : غدا سيري ودي هاد الورقة .. الى بغيتي تقراي مرحبا والى مابغيتش جلسي فدراكم نيشان 

هبطات راسها سكتات وشدات الورقة كتشوف فيها ، لغد ليه ناضت ودات معاها امها فالطريق كتعاود ليها 

- راه كيتعرض ليا الشمكار مابقيتش كنقدر نمشي بوحدي 

الام : وعلاش ابنتي ماقلتيهاش لينا نوقفو معاك .. شهر ونتي غايبة وكنقول لبنت مالها حتى لحمام مابقات كتمشي ليه 

هبة : وراه كيخلعني اماما كيخلعني ويهددن

الام : نمشيو نديكلاريو بيه دابا عاد ندوزو ليستيا 

هبة : والة تعرض ليا ؟ 

الام : ميقدرش غادي نديكلاريو بيه .. زيدي .. واش بغيتي حتى يشدك فشي بلاصة ولا يدير فيك شي فضيحة 

تنهدات وقال : وا يالاه نشوفو 

مشاو بجوج لكوميسارية .. وجلسو مع الكويسير فالبيرو وكان معاهم بوليسي اخر حتى هاد الجوج محشرين ماتفرق لا بين لبوليس لا بين الشماكرية الله يستر .. شكات ليه هبة كلشي وهوا متكي كيسمع و اللي معاه كيسولها 

- وهادا ولد حوتك 

هبة : ااه ولد حومتي .. كيهددني ويتعرض ليا ديما 

الكوميسير : فايت ضربك ؟ 

هبة : لا 

الكوميسير : وانتي عمرك تضربتي ولا تكريسيتي وكتشكي بواحد لاح ليك كلمة ولا جوج ... كاع لبنات كيبسلو عليهم الدراري ماشي بوحدك 

البوليسي : نتي خارجة بهاد اللبس وسط سلا ومابغيتيش بنادم يتخرش بيك .. ستري راسك .. نتي اللي كتقولي ليهم اجيو تعرضو ليا 

هبة : ولاكن هادا راه كيهددني يخصر ليا وجهي 

الكوميسير : دابا واش باغا تابعيه قضاءيا ؟ فلمحاكم 

الام : اييه نتابعوه ... واش نخليوه يدير ما بغا حتى شي نهار يخصر ليها وجهها 

ضحك الكوميسير وقال : نتوما من الناس اللي شايطين عليكم لفلوس نخصرهم فلماحكم عندكم هااانيا ... حنا هنا امين مع الدميات ولقتيلة ونتي كتقولي ليا واحد نك عليك وجيتي ديكلاري بيه .. سير ابنتي لبسي جلابة وديري زيف وهني الوقت تهنيك 

البوليسي .. المهم المحضر ديالك هاهوا كتبناه بغيتي ندفعوه لمحكة مرحبا 

الام : غير دفعو

الكوميسير : سيري دابا وتسنتي تجيك استدعا وتلاقيه فلمحكمة 

الام : نوض ابنتي نمشي بحالنا 

خرجو حانيين راسهم ... اما الكوميسير ضحك ولاح المهضر ديالعا وقال

- لوح عليا هادا تما ... غا اللي بسل عليها شي واحد تجي تجري تفرع لينا كرنا

خرجات الام وبنتها ندمو كاع علاش مشاو .

الام : عندو الحق .. ستري مساسطك شوية راه سلا هادي 

هبة : غنمشي نفصل واحد الجلابة ونهني مخي يخخخ على بلاد 

مشات مها فكات ليها مشكل ليسطيا
ودخلاتها تقرا وبقات جالسة ليها تما حتى خرجات وداتها معاها للدار ، وهاكا رجعات هبة كتمشي وتجي مع امها ، رجعات تلبس الطويل وتلبس مستور واخا ماحاملاش تمشي ليسطيا بالجلابة ، حتى لواحد النهار جا عندهم ولد خالتها وخوها فرضاعة .. سيفطاتو الخدمة لسلا وجلس عندهم فالدار على بيدمن يسالي الخدمة ويرجع بحالو ... رجع هوا اللي كيديها ويجيبها ليسطيا وتهنات مها من سير واجي شوية ، ولاكن وقع اللي عمرو كانت ضرب ليه حساب . 

خرجات من ليستيا بحال ديما ووقفات فالباب كتسنى وتشوف فين كاين حتى ضلام عليها الحال ... بغات تمشي على رجليها ويالاه بعدات على باب ليستيا وهي تحس بجنوي تغرس ليها فجنبها وصوت صاحب دعوتها وسوس فودنها وقال معنقها 

- تغوتي نغرسو لمك فجنبك ... غتسكني بلا شوهة ولا نجبد لمك مسارنك 

بدات تبكي وترغب ويديها كيترعدو : عفااك اخويا اشنو بغيتي مني ... واش معندكش خواتاتك حرام علييك اهىء اهىء انا شنو درت ليك 

- انا مقطوع من شجرة ... زمك فمك وتحركي باغي نهضر معاك وغاتمشي بحالك 

هبة : فين غديني ؟ خليني نمشي بحالي الله يرحم ليك الواليدين 

- غتحركي ولا ندبح مك واقفة .. تحركي 

جرها عند واحد الطموبيل مخرششة وحل ليها الباب دخلها كترعد غتكوت بلخلعة والموس مخشي فلحمها ، ركب حداها لور ومشا صايك بيهم صاحبو حتى لواحد الحي مضلم ونزلها ماحيدش الموس على جنبها . نزلات كتشوف فين هي وترغب وتبوس ليه يديه وتزاوك فيه يطلقها تمشي بحالها ... ولاكن هوا كان كيسكتها ويخبعها ويقولها باغي غير نهضر معاك وتمشي .. من باب الطموبيل لباب برتوش صغير فدار كبير جا فالسفلي .. لاحها لداخل وهي تلقا راسها بين ربعة دلحيوط وحوايج الدراري مرمين وريحة خانزة .. ولبيت حالتو ... وقفات فالجنب مكمشة كتغزز دفارها لابسة لبسة طويلة وهازة الصاك .. وكتسمع فيخ كيهضر فالباب مع صاحبو ، دخل وسد الباب ومشا عندها كيضحك وهي كتهرب وتبعد خايفة

- شنو بغيتي مني .. شنو بغيتي تقولي .. تعطلت على دارنا غادي يتخلعو عليا 

ضحك وقال : بدلتيني بدلك زويزو ديالك ... باش راجل عليا هاا! باش حسن مني بدلتني بيه 

هبة : والله اخويا مابيني وبينو شي حاجة .. ولد خالتي وخويا فالرضاعة 

ضحك وقال : ولدت خااالتك ... صحيبك وكدخليه لدار ولا ماعرفت خطيبك هه ضحكي عليا انا وتمشي ديكااري بيا ... انا نوري لمك شكون هوا جواد ...مابغيتينيش بخاطرك غتبغيني بزز على ديلمك . 

جرها بالجهد حتى غوتات وصاحبو برا واقف كيسمع غواتها ويضحك ويتسنا نوبتو توصل وكل شوية يدق باش يدخل .. شوية تقطع الحس ديالها وخرج صاحبو كيلبس حوايجو وقال 

- مداز من هنا تا واحد ؟ 

- لا .. وقف حضي انا ندخل بالزربة ونخرج 

بغا يدخل وخوا يوقف ليه جواد 

- فين داخل اعشيري .. هادي مراتي ياكما تيقتي راسك

- تافقنا فاللول نديرو النويبة ... قلتي ليا غير ضبر على لحديدة وان معاك ودابا بغيتي دير ليا خاوية فعامرة .

جواد : سير غيرها اصاحبي ... مرة الجايا 

- كفاش غيرها! واش انا حمار ضحك عليا

جواد : قلت ليك غيرها حتى للمرة الجايا ... وهادي اصلا غتكون مراتي ... واش انا غنتزوج بيها ونخليها ليك دابا دير فيها اللي بغيتي ! 

شنق عليه صاحبو وقال : فيييق معايا اعشيييري بلا متخليني نصعر فهاد الليل.... مشافوهمش كيسرقو شافوهم كيفرقو 

جواد : واسييير فحالك ولا نخسر معاااك ... واللي بغا يسمع يسمع 

نوضوها صباط ومضاربة حتى نزلو عندهم الناس كيفكو وتلات بيهم المدابزة حتى للداخل دلبرتوش بداو دفعني ندفعك حتى جاو لداخل ، تخلعو الناس فاش شافو هبة مرمية وحوايجها مقطعين غارقة فدماياتها والدم سايل من نيفها .. بداو لعيالات كيغوتو و عيطو للبوليس وناضت لحيحا .. هزو هبة حالتها حالة غايبة فسيارة الاسعاف وهزو الدراري بجوج فسطافيط

حلات عينيها فسبيطار مقادراش تحرك ... لحمها واكل لعصا ومها حداها كتبكي وباها شاد راسو فالجنب كيديه ويجيبو ... غير فاقت بدات تغوت لربي اللي خلقها وتبكي بحرقة ، دارت بيها مها وباها وهي المجنونة بغات تقتل راسها وتقمش فلحمها وتغوت .. حنكها مضروب وعينها منفوخة زرقاء 

الام : ها حنا معااااك ابنتي الحبيبة عا حنا معاك ... صافي .. الله ياااخد الحق الله ياخد الحق

الاب : حنا معاك ومغاديش نفرطو فيك يوقع اللي يوقع... والله باباه حتى نربيه ونخليه يغمل فلحباسات ... ماشي نتي اللولة ولا اللخرة ياااما بنات وقع ليهم ما كتر 

عياو يصيرو فيها ويسكتو فيها وهي ولا بغات تسكت ... هضرو معاها جميع الطبة وحكاو ليها شلا حالات دازو عندهم باش يصبروها ، ولاكن واخا سكتات بقات مصدومة .. مكتهضر مكتنطق ... مكتاكل مكتشرب ، دوزات يوماين فالسبيطار وخرجوها داوها للدار .. سترو القضية واللي دخل عندهم كيقولو ليه غير مريضة مابيها والو هي ناعسة فالدار وباها طالع نازل فلمحاكم مابغاتش تبرد ليه ، دازت السيمانة والبنت غير مصدومة .. وعول باها يديها لطبيب نفسي يعالج حالتها ، حيت شافوها كرهات راسها .. كرهات بحمها وكتقمش فيه ماكرهاتش تشرطو بالموس .. وكدوش 5 دالمرات فالنهار واخا مريضة وكتنوض بزز وعضامها مهدودين ، خرجها باها للزنقة باش يديها عند طبيب نفسي .. ولاكن غير خرجات بدات تشوف الناس واللي شاف فيها كدور وجهها وتخبي وجهها حتى قال ليها باها 

- حتى واحد مسايق الخبار ... قلنا للناس مريضة وصافي معارفينش اشنو كاين غير تهناي . وداك الكلب مانتفاك معاه حتى نخرج ليه على حياتو . 

طلعها فالطموبيل لابسة جلابة ودايرة الزيف والنضاضر دالشمس مخبية خايفة من الناس . غير هما قلعو وهي دق مرى فالدار حلات ليها ام هبة .. كانت مرة فصيرة لابسة جلابة وزيف بلدية شوية معاها جوج عيالات اخرين 

- السلام الاللة 

ام هبة : وعاليكم السلام الاللة علامن كتسولو 

الام : انا مت جواد ..

سدات عليها ام هبة لباب فوجهها قبل ماتكمل هضرتها .. حيت عافراها علاش جايا ، جايا ترغب وتزاوك على ولدها اللي شدوه حلفو مايطلقوه .

مشات هبة لطبيب نفسي وجلسات غير هي وياه ... شكات عليه وبكات وعاودات ليه كلشي .. خرج ليها دوا يريح اعصابها وخرجات عند باها ردها للدار عند مها ومشا يشوف شغالاتو . جلسات فدارهم مابقاو صحابات مابقات قراية مابقا خروج ولادخول حتى لنهار المحكمة ولبسات جلابة وزيف ونضاضر ومشات تقابلات معاه .. وقف قدامها حادر راسو وهي كتشوف فيه وتبكي غير بوحدها وتنخصص والقاضي كيشوف فيها 

القاضي : عاودي ليا شنو وقع ليك .. ماتخافي ماتحشمي 

سكتات ماقدراتش تهضر كتشوف فباها وتشوف فلقاضي .. تكلم لقاضي وقال

- كنطلب من الاب ديالها يغادر القاعة حتى نعيطو ليه 

ناض باها خرج حيت حس بيها حشمات منو وماقدراتش تهضر 

القاضي : انا كنسمعك .. شنو اللي وقع ليك؟

هبة : كتنخصص وت
بدات تبكي وتنخصص كتمسح دمعتها السخونة على خدها وتعاود كلشي من اللول حتى للخر .. حتى بغات تسخف
سالات كلامها ونطق القاضي بالحكم ، يا إما يتحمل مسؤوليتو ويسترها ولا يدوزها يامات فلحبس ، اختار جواد يتزوجها وهوا فرحان ولاكن الحكم نزل بحال الساعقة عليها وتشلو ليها اليدين والرجلين وخرجات من القاعة كتغوت ماباغاش وباها ومها كيسكتو فيها وينصحوها 

الاب : خاصك تزوجي بعدا .. وطلقي ديك الساعة .. تسماي مزوجة ومطلقة حسن 

الام : غير صبري ... تزوجي و ديك الساعة يطلقك ودار باك راه واسعة وعريضة ديما مفتوحة فوجهك 

هبة : لالالالا نمووت ومنتزوجش بيه ... منقدرش نتزوج هاداك ابابا اااهىء اهىء غير خليني هاكا 

الاب : حتاا حنا ما حاملينو ما قابلينو ... ولاكن الى مابغيتيش تزوجي غادي يدير بيك براح ويقولها للناس كاملين ... حسن تزوجي وطلقي وديك الساعة الى قال شي حاجة حتى واحد مايتيقو حيت كتسماي مزوجة 

عيات تبكي وتنوح اما هوا فرح ومو حتى هي ، شي مشا لدارو فرحان شي مشا فكعان واخر المطاف مشات هبة مزوجة بيه بالشرع والقانون .. واخا بكات ومرضات ومابغات حد يعرف بيمن تزوجات حيت لا خدمة لا ردمة لا نقا لا والو ... حشايشي وسكايري وحالتو حالة . 

وفديك اليام مشا هوا ومو عندهم ، دخلهم باها واخا كاره يشوف فيهم . جلسهم فالصالة وقال 

- هاد البنت دابا اللي درتي فيها هادشي وتعديتي عليها ... فين غتسكنها وشنو غتوكلها وتشربها واخا هي مامعولة كااع لا عليك ولا على غيرك ... انا نهزها واخا مزوجة . 

نطقات مو وقالت : راه عندي واحد البقيعة بعتها ... وغادي نشري بيها دار ليه يسكنو فيها بجوج .. مادا بيا حتى يانا يتجمع ويدير دارو وولادو 

سمعاتو هبة من لبيت وبدات ضرب فراسها ومها كتسكتها 

- والله يقرب ليا حتى ندبح راسي ... والله حتى تجيو تلقاوني مشنوقة

الام : غير هضرة .... مكاين ولاد ولا زمر ... غتصبري شوية ومن بعد طلقي وترجعي بحالك 

هبة : منقدرش نمشي معاه اماما منقدرش .... كيخلعني ويقدر يقتلني 
.
الام : وانا حمقة نخليك تمشي بوحدك ... غنمشي معاك .. ياك مو غاتشري ليه الدار .. ايوا تشريها ليه حدانا باش تبقاي قدام عيني 

عنقاتها كتسكت فيها وحتى باها قال نفس الهضرة فالصالة 

الاب : الى كنتي غتشري الدار ... شريها حدانا ... باش تبقا بنتنا قدام عينينا 

جواد : هااانيا نشريوها غي هنا وفدوك لغاليين كاااع 

الاب : حيت مغتخلصهاش من جيبك داكشي علاش 

ام جواد : عير كون هاني الشريف .. فدوك العمارات الجداد راه لقينا واحد الدار ... هاد السيمانة نتاكتب معاهم ويدي مرتو ديك الساعة 

جواد : نديها دابا معايا للدار حتى تكااتبي نتي على خاطرك 

الاب: البنت غتبقا فدرا باها وماتمشي حتى نعرفوها فين غادية ... سييير فرش دارك عاد اجي 

جواد : وراه مراتي دابا هي ... من حقي نديها 

تعصب الاب وقال : اشمن حق كتهضر عليه ... الى جينا نهضرو على لحق راه خاصك الدبيحة ماشي لعرس وبنت صغيرة 

بردات السوق ومو وقالت : سمع الشريف ... خلي بنتك عندك حتى توجد الدار و ديك الساعة يديها معاه بلا صدع بلا مشاكل 

الاب : وهاد البنت هادي غتمشي باطلة ... لا صداق لا ريال لاجد ريال ؟ لا حنة لا طلبة لا والو ... يشوفوها الناس داخلة خارجة عندو متيعرفوها مزوجة ولا غير عشا ليلة ، تمشي بلا حنة بلا طلبة بلا اشهار بالزواج 

جواد : الى بغات نديرو لعرس ... وشحال بغات نعطيها 

الاب : اسيدي عطيها اللي عطيتيها .. المهم صداقها واخا تعطيها مال قارون دابا ماعندها مادير بيه 

ام جواد : حنا ناس على قد لحال ... بغات شي حفلة صغيرة نديروها ماعندناش فلوس لعرس دابا 

الاب : لعرس انا نديرو ليها باش كلشي يعرفها مزوجة 

جواد : اللي بغيتي اعمي 

دور الاب وجهه مازادش معاهم الهضرة ... تافقو على كلشي وجبدات الام فلوس الصداق حطاتهم ليه وناضو خرجو .. غير خرجو وهي تخرج هبة كتجري وتبكي

- مابغيت بو عرس ما يجلسش حدايا كااع الناس غيضحكو عليا اهىء اهىء اهىء ... شو فمو كي داير وحالتو حالة وجهه زرق انا منقدرش نمشي معاهم 

الاب: راه غيشريو الدار قدامنا ماشي بعيد ... والى مابغيتش العرس ديري غير الحنة مع العاءلة مايكونش هوا كان 

تكمشات شادة مخدة كتبكي و واليديها طايح عليهم الضيم ... مابيديهم مايديرو ... شنو غيديرو يقتلوه ! الله غالب

لعقل صغير وكتسمع الهضرة وكتقول واليديها اللي عندهم الحق .. تبع كلامهم وتشوف فين غتخرج .. واخا تخرج فين ماخرجات ما غيزيدش يوقع ليها كتر من اللي وقع . 

عرضو الحباب والجيران ودارو ليها نهار دالحنة فالدار .. دارو الطلبة ودعاو معاها واخا كلشي تصدم مللي سمعو هبة غتزوج .. ولاكن كاين اللي تصدم كتر وكتر مللي سمعو بيمن غتزوج .. كلشي طاح ليه لعجب كفاش بنت زوينة ونقية قبلات بواحد ما خدام ما ردام مقابل غير السكرة ولحشيش ومو اللي كتصرف عليه ، 27 عام وماداير والو فحياتو وختمها تزوج ببنت يتمناها اس واحد ؛ اخلاق وتربية والصواب والاداب وبنت الناس . اما هوا جالس فرحااان فلبرتوش مع صحابو حاطين لقراعي ديال الشراب وناشط راشقة ليه مع راسو في حين جالسة هي فالصالة ديال دارهم مع العيالات كتنقش الحنة بزز منها وكاتمة حزنها فصدرها باش ميشك فيها حد واخا باينة فعينيها مافرحانة بداكشي وغير ساهية وحتى ديك الحنة دغيا مسحاتها قبل ماتنشف وبغات غير فوقاش تجمع وطوي ماحاملاش كاع داك القرح اللي عندهم فالدار . حطو لعشا للناس ودخلات لبيت مها وباها حيدات لقفطان ولبسات بيجامة و غسلات وجهها وجمعات شعرها ، بداو الطلبة فالدار كيقراو ماتيسر من اقرآن ، اما هي نعسات مابغات تهضر مع حد ولا تشوف كمارة شي وحدة من بنات عاءلتها . 

الصباح جمعات حوايجها كتبكي هي ومها وخرجات لابسة جلابة وجامعة شعرها ومها مخرجة ليها الباليزة ولابسة حتى هي جلابتها لقاوه كيتسنا فالباب .. ساحي ولابس حوايج نقيين واخا داتو من لداخا هي اللي خاصها تنقا . شافتو وهي تكحل بلعماء ولسقات فمها .. شد الباليزة جرها وخرج معاها باها ومها مشاو حتى للدار .. العمارة زوينة وجديدة ونقية والديور فيها كبار .. حل ليهم الباب دخلو لقاوها مصلوحة ومفرشة على حقها وطريقها ، ولاكن واخا هاكاك مغرهمش داكشي كااع .. جلسو شوية ساكتين وعيا باها يوصي فيه يتهلا فيها وميحطش عليها يدو حتى عيا وخرج مشا بحالو ... بقات غير مها معاها ، مشات لبيت النعاس لقاتو مفرش مزيان وحطات الباليزة فالجنب وقال

- يقدر تكون منو الكاينة ويترجل شوية 

هبة : وانااا مالي ... واش نتي تقدي تجوجي بواحد بحال هاداك وتخرجي معاه فالزنقة ؟ واخا يكون عندو مال قارون ماتقبل عليه غير وحدة بحالو . 

الام : وايييه عرفت ... ولاكن بعدا بعدا دار ليك الدار كبيرة وزوينة حسن ماتبقاي مع مو ... هي بعدا بعيدة عليك 

حيدات جلابتها ولبسات بيجامة ومشات لكوزينة تشوف اش دير . غير خرجات مها بيت النعاس وهوا يدخل عندها كيفرنس . شافتو ووقفات مخلوعة رجعات بلور وغوتات

- مااااااامااا ماامااااااا

جات مها كتجري دخلات عليهم مخلوعة .. شاف فيه اوقال

- والله مادرت ليها شي حاجة ... غير بغيت نهضر معاها وصافي 

عنقاتها مها وقالت ليه: بعد عليها غير حتى تولف مزال ايام الله طويلة وارا متهضر معاها 

خرج من تما خلاها كاملة كترعد لاسقة فمها 

- بقاي معايا متخلينيش بوحدي 

الام : الله يا بنيتي طيرتيها مني خلعة ... هانا معاك ماعندي فين نمشي... لا حولى ولاقوة الا بالله العلي العضيم .

نزيدو بالايام القدام ونرجعو فين كنا ، فين واقفة هبة اللي كانت صغيرة من 18 لعام لدابا فين عندها 23 عام ... كبرات وحتى لاطاي عمرات وتقادات ، لابسة بيجامة نقية وكطيب لغدا طالقة الراي فالدار كيتسمع من باب العمارة ... دخل عندها جواد هاز ما بقا ليه من لحوت .. ردخو مع الارض وعيط بالجهد 

- دااايرة شي غدا؟

قلبات عينيها وقالت : هاهوا جاااي 

هزاتو حطاتو فوق الطبلة وخرجات عينيها غوتات

- اوييييلي دخل دوش عاد صبنت دوك الطلامط غتكرفصهم بريحة الحوت 

جواد : عيااان ماتصدعيش ديلمي .. حطي ليا ناكل 

هبة : هاهوا قدامك نوكلك بيديا !

جواد : تزيدي شي كلمة نهرس لمك فمك 

سكتات خافت يرعفها ومشات كتسوط للكوزينة جابت الخبز ، جلسات كتغدا هي وياه وقالت 

- انا غادية للحمام خلي ليا لفلوس وغندوز للصالون 

جبد 200 درهم حطها ليها وقال : وا قلبي عليا دابا خليني نتغدا فخاطري وسيري جيبي ليا الطفاية لهنا 

كملات غداها وجمعات الطبلة وحطات ليه الطفاية قدامو وجلسات .. شعلات كارو وخلاتو كيفتخ فجوان حداها 

جواد : عارض علينا واحد صاحبي للعشا ... بلا مانبقا نتسنا فيك عشية كاملة .. سيري للصالون وسكني فيه تا نتبعك نخلي دار بوك تما 

هبة : دابا اش وصلنا لهاد الهضرة اجواد ماتعرفش تخرج كلمة زوينة من داك الفم ؟

سكت مجاوبهاش وفتخ جوان .. دارت رجل على رجل وقالت

- شكون فصحابك الي عارض علينا ؟

جواد : حوسا

هبة : وتصالح مع مراتو ؟ رجعها؟ 

جواد : بزز منو يرجعها شكون بغيتي يصرف عليه ... وفاش كيتشد شكون كيدي ليه القفة ... لا مشات ليه سامية يطحنو تران ... وحيت رجعها داكشي علاش معيط علينا نقصرو شوية 

جبد تيلي تاصل بيه وهبة جالسة كتمي وتسمع ليه .. حتى حاجة ماتبدلات فوجهها بلعكس ... دارت ليباك لسنانها وكانو فيها شي حبات فوجهها عالجاتهم وتبعات مع الطبيب .. تحسنات فيها شحال من حاجة ورجع وجهها بحال ديال الدراري الصغار نقي ورطب 

جواد : فيين اخاي ... هاانيا ايحفضاااك ... جبتي اللعيبة؟ ... عندي وحدة فالتلاجة دابا نجيبها معايا 

هبة : انا مشيت لحمام 

ناضت لبسات جلابة وهزات صاكها ونزلات كتهضر فتيليفون حتى لبرا .. شوية سمعاتو كيخصر فالهضرة ويغوت من لفوق .. هزات راسها مخلوعة 

جواد : معاااامن كتهضري يا بنت لق***** هبطتي تاا لتحت وكتهضري 

جاوباتو بشوية حشمات كتشوف بجنابها : اويييلي غير مريم صاحبتي دايرا معاها نمشي لحمام بجوج .. شكت برامة من الشوهة 

جواد : مريم صااحبتك؟ دايرا معاها تمشي عند الزلال من مور لحمام

حمار وجهها وتعصبات . : بناااقص من هاد الزمر كاااع من شي حمام ولا خرا تفووو 

رجعات مفقوصة للدار مع الدخلة نوضاتها هي وياه صباط .. صعر عليها وهرس الفاز خلا ليها الزاج مشتت ونزل مشا ، سمحات فداكشي ونزلات مفقوصة عينيها حومر كتبكي . رجعات عيطات لمريم صاحبتها وبدات تشكي عليها 

- الو مريم نتي فلحمام ؟.... لالا انا جايا ... حتى نجي ونعاود ليك راه نوضتها مع الكلب عاوتاني . 

وصلات للحمام وشدات الطيابة ودخلات عند صاحبتها مريم للسخون جلسات حداها 

مريم : مالكي .. سمعتو من تيليفون كيغوت 

هبة : انا نازلة كنهضر معاك وهوا يطل عليا فرج فيا الحومة وفاش رجعت للدار بقا عليا صاحبتك ما صاحبتك وهاديك دايرة ونتي بحالها وهرس عليا فالزاج ومشا خلاني غناكل جنابي

مريم : وا حتى نتي اصاحبتي
خصك عقل اللي مزالة جالسة معاه ... انا واخا نعرف نموت مانبقاش معاه 

هبة : اصلا كن كنتي بلاصتي غتبلوكاي ماتعرفي ماديري ... ماشي بحال دابا تقدري تقولي اللي بغيتي ويجيك كلشي ساهل ... حيت ماشي نتي كيهددك يخصر ليك وجهك ويهددك بواليديك ... كما كان لحال بعدا راه كيصرف عليا وكنبغي غير نجربو بالطلاق كيجعر عليا ... وكيقول بيا نخصر لمك كمارتك ماتعاوديش تهزي لمرايا تشوفي فيها وحتى واحد مايقبل عليك 

مريم : و 5 سنين اصاحبتي ونتي عايشة فهاد الخوف باااز ليك 

هبة : لخوف كينوضو فيا غير فاش كنجبد ليه حس الطلاق ... اما عايشين عادي بحال كاع الناس .. كنخرجو كنسافرو كنضحكو ... واخا مكنحملو مكنقبلو بحال الى عندك شي صاحبتك وكترهيها فهمتيني .. كنخرج اصاحبتس علاش مالي كي كنجيك مقهورة؟ بانية عليا ؟

مريم : لا عادي ولاكن نتي مامرتاحاش نفسيتك انا بلاصتك نمرض نكدب عليك اختي 

هبة : وا مرااااضت وعاودت وعاودت وعاودت وداز عليا لعام اللول كامل مرض وكنبات نحلم بالليل ونوض كنغوت وكنت كنكره نشوف كمارتو ومزال لدابا كارهاه وماحملاهش غا كنبزز على راسي وصافي

مريم : وكي كديري تنعسي حداه وتنعسي معاه 

هبة : اويييلي راه والله وماشربت تا تلفت على سميتي مانقدر نخليه يقرب ليا ... وديما انا وياه فلمشاكل على هادشي هادا .. فين مايبغي يقرب ليا كيجيب ليا الشراب .. خرج عليا امريم اختي ... النهار الاول عيا فيا وعيا يدير فلخاطر وفاللخر بقا عليا دوقي دوقي غير جربي حتى سكرت ... و ولفتها وليت انا كنقلب على الشراب ونقول ليه جيبو وهوا كيعجبووو لحال وكيمشي يجري يتقداه ليا ... ولاكن واخا كنسكر ماشي ديما كنخليه يقرب مني ... ديما كنقلباه بكا ونواح .. كنتفكر شي حوايج دازو عليا وفاش كنشرب كيفيق معايا داكشي بحال الى يالاه لبارح وكنبدا نبكي وكيرجع يبان ليا بحال الشيطان ... وشتي الى جينا نحسبو شحال من مرة قرب ليا غنلقاها شي 6 دلمرات ههه ... حيت ديما غادية لدارنا غضبانة كنجلس عندهم 6 شهور 7 شهور حتى كيبغي يحماق ... كنرجع شهر ونمشي 6 شهور 

مريم : ونتي فين كانو عينيك نهار اللول باش تزوجتي بيه مالك .. عورة ؟ وغاتبقاي هاكا ماديري ولادك ماديري والو ؟ 

هبة : اشمن ولاد واش نتي مريضة مانولدش انا معاه واخا نعرف نحيد الوالدة ... وماشي قضية فين كانو عيني ... راه كنت صغيرة مكنعرفش وبدا عليا بحلاوة اللسان حتى تزعطت فيه .. ومع المراهقة كان يبان ليا بحال الملاك ... اودي خليني ساكتة راه كن كنتي بلاصتي عاااد غتفهميني

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki