صورة مصغرة لـسيد القلعة الجزء الثاني

سيد القلعة الجزء الثاني

tani sayid al9al3a
رواية سيد القلعة

أصبحنا و أصبح الملك لله فاقت افرا بكسل حتى كتصدم أنو نفس سرير تاعها وقفات ولونها مخطوف شافت في راسها كانت لابسة بيجامة النعاس 
افرا:واش كنت كنحلم لا يمكن دافيد رجعني بلا ما نحس حيت كنت ناعسة شدات في راسها واش دافيد ولا رافائيل اااااا راسي اش كان داكشي

في مكان آخر عند دافيد دخل القصر تاعو وهو ساخط على الوضع لقى خوه مايكل
مايكل:على سلامة هي شي همزة العاشق تاعنا
دافيد:قول شي خر** 
مايكل:مالك اش كاين 
دافيد:ليل كلو مربوط في غرفة في الاوطيل حتى جات عاملة الغرف طلقاتني 
مايكل :لاااا ههههههه شكون ربطك ناري داروها بيك
دافيد:وحدة صيدتها البارح ولكن غادي نتفاهم معها غير تسنى انا مشيت بيتي نعس طلع بيتو سد عليه فتح الصندوق و طلع الصورة 
ليليا:اش درتي جبتي داكشي الله اخيرا غادي تتحرر 
دافيد:انا لي كنت غادي تتحرر البارح ينعل ز*** بوك 
ليليا:مالك اش كاين هضر سربي
دافيد:افرا طلعات رجل ماشي مرا
ليليا:لالا ما يمكنش قول ليا من الأول 
دافيد:واخا سمعي و جلس كيعاود ليها على ليلتو المشؤومة 
ليليا:لاااا ولد الحرام سبقني ليها
دافيد:شكون هذا انا ما بقيت فاهم والو قريب غادي نحرق أمك و نتهنى
ليليا:لااا لااا انا راه غادي نعيشك في نعيم
دافيد:انا بسبابك كنت غادي نتغتصب 
ليليا:الغول كاين مع افرا هو عارف الخطة ولكن كيف عرف ما عرفت
دافيد:و دابا اشنو الحل
ليليا:ما عرفتش خاصنا حل و خطة باش ما يسبقنا رافائيل
دافيد:دابا انتي قصدك هدأ رافائيل نعس مع افرا قالها بعصبية و غضب 
ليليا:ما عرفتش ولكن قريب نعرفو
دافيد:كيفاش يتجرء ينعس معها
ليليا:واش كنبغيها 
دافيد:ماشي شغلك طوا لوحة و سد عليها بعصبية
كانت افرا في المسكن كتفرج وعقلها مع البارح كان زوين بزاف ولكن كلو غموض حتى دق الباب وقفات فتحات كان انخيل 
افرا:دخل القرد فتحات الباب ورجعات لبلاصتها 
انخيل :فين غبرتي خليتني بحال الهبيل خايف عليك 
افرا:رآه البارح خرجت من دافيد كان يوم زويييين
انخيل:شكون دافد؟؟
افرا:اويلي مالك كتنسى لي قلتي ليه انت حبيبي 
قرب ليها انخيل و حط ايديه على راسها 
انخيل:واش انتي لباس إن البارح وإن حبيب 
افرا:وا صافي بلا هبال 
انخيل:الهبال لفيك انا ما شوفتك من نهار قلت لك هربي من الصبيطار
افرا:صافي صافي بلا ضحك باسل 
انخيل:معك بالصحاح 
وقفات افرا دخلات لبسات عليها لي لقات بزربا و خرجات
انخيل:هيهووو فين غادية واش انتي متأكدة بخير
افرا:اه بخير من تخرج سد معك الباب
خرجات و مخليا انخيل مستغرب ليها ولكن ما هتماتش بغات في امتى توصل عند دافيد تسول واش هو لي نعس معها خايفة بزاف يكون الوحش لي نعس معها كانت ليلة روعة ولكن بغاتها مع دافيد شدات طاكسي عطاتو العنوان و انطلق 
كان دافيد خارج من القصر حتى وقف طاكسي و خرجات افرا منو
شافها و دور وجهو 
افرا:صباح الخير حبيبي وهي كتحنى بغات تبوسو هو بعد منها 
افرا:عندك شي مشكل مالك معصب 
دافيد:ما معصب والو اش بغيتي
افرا:كيفاش اش بغيت كيفاش كتهضر معيا بهذا الطريقة من بعد لي دوزناه البارح
دافيد:اش دوزنا قصدك لي دوزتي عليا داك ساعة كنت مربوط دابا غادي تمشي ولا والله حتى نفحر راسك 
افرا:انت اش كتقول كيفاش مربوط انا قصدي الياخث و الاجواء الرومنسية 
دافيد:اش من ياخث ولا أجواء رومانسية انا البارح مامشيت حتى ياخث
افرا:لا كيفاش و شكون هذاك
دافيد:سمعي ما تصدعينيش في دماغي شوفي شكون هداك ولا هديك 
افرا:علاش كتصرف معيا هكذا ياك كتبغيني 
دافيد:رآه راسي و ما كنبغيه بقى غير البشاااار وانا ما مشيت اي ياخث ولا زبل
افرا:و الخدام تاعك لي قال لك كلشي واجد
دافيد:واخا ا لالة ندير راسي هبيل و نتبعك هز تيلي تاصل بالعامل تاعو
العامل:سيدي دافيد فرحت من سمعت صوتك انت بخير 
دافيد:اه بخير علاش مالك 
العامل:من لقينا الياخت وسط البحر وانت و البنت لكانت معك ما كاينينش فكرنا شي حد خطفكم 
دافيد:دابا انا جيت البارح ياك 
العامل :اه اسيدي باستغراب واش انت بخير قطع عليه دافيد و شاف في افرا بدهشة
افرا:صافي صدقتني 
دافيد:سمعي خليك بعيدة مني انتي ماشي بشرية انتي جنية و هو كيفتح باب سيارة و هرب بأقصى سرعة
مشى دافيد خلى افرا ساهية في متاهة من نهار دخلات قلعة الغول حياتها بحال فيلم رعب دابا كيفاش هي نعسات مع الغول كيفاش قدر مخلوق غريب ما يتعرف حتى اصلو و اي صنف تصنفو بيه يدير ليها هكذا و علاش هي بالذات دخلات القلعة بقات كتفكر وهي كتمشى بعيون دامعة حتى وصلات نفس الشارع لي كان خرج ليها منو أول مرة ولكن هي ما عقلاش حيت مسح ليها ديك لحظة من عقلها جلسات في نفس البلاصة لي كان جالس فيها حطات ايديها على خدها و بدات كتبكي بحرقة
افرا:علاااااش انا علااااااش سكتات لحظة وقفات بحال الهبيلة رافائييييييييييل فينك سكتات كتحاول تسمع اي صوت ما كان والو مسحات دموعها و تمشات طريق مسكانها واخا طريق طويلة ما حساتش بيها وصلات شارع المسكن كان انخيل جالس مع اصدقاؤ شافها جا عندها افرا غير شافتو هربات
انخيل:افرااااا وقفي مالكي واش كاين مشكل مال عينيك حمرا
افرا:شافت فيه مطولا ما بقاتش عارفة واش انخيل الحقيقي هذا ولا المزور كتشوف كتحاول تلقى شي حاجة والو
انخيل:رآه معك كنهضر 
افرا:بعد غير مني هذ ساعة قالتها بعصبية
انخيل:ايييييه الالة انا لي ضرب مي الله خايف عليك حيدي من قدامي بنادم بدا يحماق ضرب فيها و رجع لصحابو 
افرا ما هتماتش ليه لي عندها كافيها فتحات دار و دخلات بدلات عليها دخلات الكوزينة صايبات ليها كاش القهوة جلسات في صالة جبدات كارو شعلاتو بدات تكمي و تشرب في القهوة و حاطة راسها على الفوتوي حتى كتسمع صوت رافائيل جنبها
رافائيل:طفي داك زبل 
أول مرة افرا ما تخافش منو ولا اصلا تسوقات ليه ولا دارت جبهتو بقات كتكمي بحال كاع ما كاين 
رافائيل:معك كنهضر ما تحاوليش تعصبيني حسن لك
والو لا جواب وقف بسرعة البرق شدها من ايديها في رمشة عين لقات راسها في السما بعيدة بعيييييييدة على الأرض وغير في الهوا و رافائيل شادها بين دراعو
افرا:برعب و مغمضة عينيها باش ما تشوفش الارتفاع لاااا لاااا عفاك نزلني وهي كلها كترعد كون ما هو لي شادها كانت طاحت فقدات توازن
رافائيل:اشنو دابا تسمعي الهضرة 
افرا:ااااه اه نسمع وهي كتبكي و طلبو عفااااك 
رافائيل:بغيتي تنزلي واخا طلق منها كيف كمل الهضرة و جاية نازلة و شعرها طاير و هي كتغوت قلبها وقف صافي الموت هاذي
افرا:لاااااااااااااا رجعات كتسنى امتى طلاسق مع الأرض أما حنجرتها ما بقات رداتها من الغوات و رافائيل كيشوف فيها واقف في السما بابتسامة شر مراقبها كيفاش نازلة بالغوات ما بقى بينها و بين الأرض واااالو غمضات عينيها كتسنى السقوط و الموت وهي مازال كتغوت حتى حركها رافائيل 
رافائيل:فتحي عينيك كتعرفي غي تغوتي 
سمعات صوتو فتحات عينيها كانت في دار غير دارها و رافائيل مسرح في فوتوي قدامها كيشوف فيها بنظرات زعما صافي حديتهم لمك 
افرا:انت حيوان انت حمااااار واش عندك بنادم لعبة انت اش من صنف شخص بلا قلب هىء هىء نفجرات بالدموع
رافائيل:انتي لي قلبتي عليا ماشي انا لي قلبت عليك
افرا:اشنو دابا غادي تقتلني ياله ديرها رآني عيت نكون الدمية تاعك تلعب بحياتي كيف بغيتي
رافائيل:دور وجهو الجيهة التانية سوكتي حسن 
افرا:الله يسكت لك القلب جلسات في مكانها كتعيب فيه و تعمل إشارات زعما غادي نقتلك حيت عطيها بالظهر 
رافائيل:رآني كنشوفك براكة من حركات الكلون 
افرا:بغيت نسولك 
تلفت عندها انا كنسمع
افرا:دابا..انا...انت. .انت.. إلا
رافائيل:نطقي مالك كتتمي عليا هنا 
افرا في عقلها اويلي نقول ليه واش انت لي دوزت معك البارح اويلي على واش يقدر يقول كنعس مع أي كان
شاف فيها و تفجر ضحك حرك راسو يمين يسار وقف دخل الكوزينة و خرج هاز بلاطو
رافائيل:خدي كولي ما كليتي والو اليوم
افرا:اااا كيفاش عرفتي
رافائيل:كنعرف كلشي حط ليها الأكل
شافت فيه واش هذشي أكل لي كايكلو البشر ولا يكون لحم بشر كلشي ممكن مع هذا
رافائيل:سمع أفكارها كولي هذا لحم الغزال ماشي البشر
افرا:بصدمة انت كتقرا الافكاااار
رافائيل:واش انتي حمقا لا هذي ما عنديش غير خدي راحتك في الأفكار
افرا:اووووف الحمد لرب تحنات كتاكل ياله مدغات طرف لحم وهو يخسر ليها خاطرها بقات حابسة بغات تقيى وقفات كتجري بغات طواليت حتى لقات راسها فيها حدا لافافو ما فكراتش ولا خافت بقات كتقيى حتى خرجو مصارنها غسلات فمها ووجهها كتحاول تسترجع أنفاسها دارت لقاتو واقف لور 
افرا:المجرم اش درتي ليا في الأكل حرام عليك و بدات كدمع
رافائيل:ما درت لك والو رآه حتى انا ما كناكلش لحم الغزال مخليه غير لضيوف تاعي
افرا:وانا مالي فيك على انا بحالك
رافائيل:انتي ماشي بحالي ولكن هو غادي يكون بحالي
افرا:باستغراب شكون هو
رافائيل:ولدنا وهو كيشوف في كرشها قرب ايديه يمسها بعدات منو افرا
افرا:واش انت حمق كيفاش ولدنا بعد مني ما تقصنيش
رافائيل:انا ما بغيتش نقيصك بغيت نقيص ولدي قرب ليها حط ايديه على كرشها حسات افرا بحركة غريبة تقول حنش كيتلوى في كرشها
رافائيل:شاف فيها واش حسيتي بيه هذا ولدي ولدي
افرا:بعدات منو والرعب لي شادها من الحركات شافت فيه كيفاش ولدك إلى كاع نعست معك رآه غير البارح كيفاش تكون جنين بين البارح واليوم انت بعد مني انت اش درتي لكرشي فيها حنش ياك حنش كيتحرك شافت فيه عفاك حيدوو حيدوو غادي يلتاهم احشاءي شدات ايديه بعيون دامعة عفاك غير قتلني ولا هذ العذاب صافي انا بغيت الموت

رافائيل:اش كتخربقي اش من حنش ولا فيل رآه ولد لفي كرشك
افرا:كيفاش ولد واش انت حمق ولا بغيتي تحمق جد أمي انت منين خرجتي ليا كيفااااش ولد وهي كضرب في كرشها و كتشوف فيه بعيون دامعة حيدو حيدو من كرشي انا خاااااايفة اش من كائن هذا لي في كرشي في ليلة وحدة
رافائيل:ولد الغوووووووووول بلا ما تعذبي راسك عمرو ينزل اصلا تكون في رمشة عين باش ما يقدر حد ينزلو من هنا وهو كيشير لكرشها
افرا:الحقير غتصبتني ستغليتني نومتتي مغناطسيا تعديتي عليا
رافائيل:بابتسامة علاش ما كانش عجبك الحال و كتقولي رافائيل ما توقفش علاش ما كنتي كتعيطي دافيد 
افرا:الحمار شافت فاز جنبها هزاتو و شيرات عليه بيه في رمشة عين ختفى 
افرا:الكائن الممسوخ فينك حتى كتحس بايد شداها من شعرها من لور بقوة و زدحاتها مع الأرض حتى شافت الضباب 
رافائيل:الممسوخ هو باك ردي بالك مرة أخرى تقوليها كنقسم لك غادي نقتلك بلا تردد
هزات عينيها فيه لقات شكلو تغير سواد داير على عينيه و بؤبؤ عينيه ما كاينش عينيه كلها في الأبيض وجهو رجع بحال الجمجمة و ايديه كلها عروق شافت شكلو تخلعات خافت بزاف أول مرة تشوف هذ المخلوق هي شافت من تحول ولكن هو خفى الحدث من عقلها و من شافت نص وجهو مضروب كان من نقدها من الحاذث وقفات كتحاول تهرب
افرا:لاااالا عفاك ما تقربش مني انت جن انت ماشي من عالم البشر
رافائيل:انا هو كابوسك اه فعلا ممسوخ ولكن قوتي ما كاينش بحالها عالم الإنس والجن كتخاف مني 
افرا:بدموع عفاك خليني نمشي فحالي ما بغيت والو و اللوحات عند دافيد سير عندو

رافائيل:دابا خاصك تبقاي حتى تولدي و ناخد ولدي و ساعتها تق*** فحالكافرا 
افرا:امكن لك تخرجو دابا غير خودو عليا
رافائيل:هاهاهاهاها تسحابي تكون رآه غير البداية ولكن دابا ولدي في كرشك سترك الله من غضبي و سمعي من تشوفي شكلي هكذا احسن احسن احسن لك تبقاي بعيدة ياله غبري البيت وهو كيشير ليها البيت بلا حتى أي كلمة مشات كتجري البيت دخلات و سدات عليها واخا عارفة هذا المخلوق كيدخل من البيبان طاحت على السرير كتبكي و كضرب في وجهها 
افرا:ياربي إلى غلط في حقك سمح ليا ياربي براكة عليا من العقاب هذا رآه بزاف يارب طير عليا هذا المخلوق

عند دافيد رجع القصر وهو مقرر يمحي كل اللوحات الملعونة كان القصر خاوي دخل بيتو هز الصندوق و قرعة و بريكة نزل الحديقة فتح الصندوق هز اللوحة المرسومة ل ليليا 
دافيد:سمعي الق**** انا عيت منكم كيفاش تلعبو بحياة ناس 
ليليا:مالك اش واقع لك ياك انا وانت أصحاب
دافيد:انا ا لالة ما صاحب حد قولي شكون هذاك لي كيتسيف بيا شكوووون
ليليا:هو رافائيل راجلي 
دافيد:كيفاش راجلك ياك الق***جالسة ضحكي عليا انتي و رجلك هو عند افرا انتي عندي الكلبة رجعتونا دمام و من بعد تسيف بانه افرا و داني الفندق هز ايديه بدا يصفق عليها👏🏻👏🏻👏🏻 صراحة انتي و راجلك أذكياء ولكن صافي سالات الثمتيلية انا و افرا غادي نتهناو منكم راجلك غتصب افرا بشكلي لعبتو علينا 
ليليا:تهدن انا ما عرفت راجلي فينو وانا وهو أعداء وهو لي سد عليا هنا بسباب واحد البنت
دافيد:مزيان الآلة راجلك طالع زهواني من الأول ياله غبري وجهك عليا حطها في الصندوق وهي كتغوت خوا عليها وعلى الباقي مادة قابلة للاشتعال و بلا ما يفكر زوج المرات شعل البريكة و رماها الوسط في رمشة عين شعلات العافية و صوت ليليا كيغوت و يطلب و يواعد بالانتقام بقى كيشوف العافية حتى رجع كلشي رماد حفر حفرة و حط الصندوق و دفنو الوسط بتسم براحة و دخل البيتو كيدوش
عند افرا كانت ناعسة فتحات عينيها على صوت صداع وقفات مرعوبة كتقلب في الغرفة على الصوت مالقات والو تجهات الباب فتحاتو و خرجات و الصوت كيزيد حتى فتحات عينيها بالصدمة خرجو من بلاصتهم كان رافائيل مع زوج بنات بشكلو المرعب مع زوج بنات وحدة فوق منو و تانية كتبوس فيه حس بافرا وقف بزربا دارو البنات من شافو فين كايشوف لقاو افرا ولكن البنات ما كانوش عاديات يمكن من جنون بحالو ولا مصاصات دماء
رافائيل:اششش مخرج أمك وهو كيلبس عليه 
افرا غير فاتحة فمها ما فهماتش و خافت تنطق تصدق مفصلة ما بقاش واحد رجعو 3
البنت1:واو بشرية دم نادر وهي كضحك بمكر و بانو نياب خارجين من فمها
البنت2:اش كدير عندك ياك مت حنيتي لاصلك وهي كتشوف في رافائيل
البنت الاولى:كشرات على نيابها اكتر اليوم نشرب دمها كلووو تعالي قربي هاهاها

افرا:بخوف و رعب بعددي مني 
البنت كتقرب منها و رافائيل واقف بحال الأصنام بلا أي نظرة جرات بزربا افرا تخبات ورا ظهرو 
افرا:عفاااك قول لهذ المخلوقة تبعد مني
دار عندها رافائيل كان شكلو عادي بشر 
رافائيل:ياك انا غير ممسوخ و كتخافي مني علاش دابا كتخباي و طلبي حمايتي 
افرا:انت لي دخلتني لهذشي بدات كتبكي و البنت كتقرب منها بانياب مرعبة و عيون رجعات حمرا
رافائيل:كيرا بعدي خليك بعيدة وهو كيدور عندها
كيرا:عطيها ليا ما نقدرش نصبر دمها لذيذ 
رافائيل:شاف في البنت التانية بعديها احسن ليها طيسيليا 
طيسيليا:كيرا بعدي ياله نخرجو وهي كتشد فيها دارت عندها كيرا و رماتها على الحيط وهي كتنقز جاية عند افرا لي شافتها جاية تجاهها غمضات عينيها و شدات في ظهر رافائيل حتى كتسمع غواتها فتحات عينيها لقات رافائيل شادها من عنقها وهي على الهواء طلع بيها لسما و خرج من السقف افرا طاحت الأرض اش من عالم هذا اش من مخلوقات اش دخلها لهنا اصلا طاحت الأرض كتبكي حتى وقفات عليها طيسيليا هزات راسها لقاتها بعيون نارية غاضبة بزاف
طيسيليا:صاحبتي ماتت بسبابك قتلها غادي نقتلك الحقيرة يفظل انسانة علينا
افرا:عفاك بعدي مني خلوني نمشي فحالي وهي كتبعد منها كتزحف برجليها راجعة لور ما بقاتش قادة توقف 
طيسيليا:غادي ناكل لحمك و نغزز عظامك هزات ايديها و خرجو مخالب كبيرة 
افرا:لااالاااا رافائيييييل بعدي منييي وهي كتشوف فيها جاية
هزات طيسيليا ايديها جايبها لوجه افرا حتى كتغوت و خرجات ايد من قلبها شدة القلب تاعها عصراه خفات وهو يبان رافائيل هز لشاد القلب لي رجع رماد في ايديه شاف في افرا بكره
رافائيل:واش غادي نبقى دايما نعتقك مصيبة كحلة هاذي
افرا:بهستيرية و فاقدة شعور صافي الحد الأقصى فاتو كلششششي بسبابك رجعت كنعيش وسط فيلم حتى الفيلم ليه النهاية وأنا هنا لا نهاية لا بداية بعد مني بغيت رجع لحياتي بغيت رجع افرا قبل ما دخل القلعتك الملعونة وقفات شافت فيه بكره اكتر سمع إلى غادي تقتلني قتلني ها انا عندك صاااااافي عييييييت 
رافائيل:طوال لك لسان غير شوية كنتي كتخشاي وسط ظهري ياله غبري من وجهي لا نصدق فاقد تحكم في راسي شد ايديها و في رمشة عين لقات راسها وسط شارع لفيه المسكن تاعها و رافائيل ما كاينش قلبات يمين يسار والو فرحات من تفكرات قال ليها غبري من قدامي يعني مشى بدات كتشطح غير بوحدها💃🏻💃🏻 حتى تفكرات أنها حاملة مخلوق بحالو او اكتر منو وقفات من الرقص و الفرحة و تمشات المسكن حتى شافت لوطو تاع دافيد جنب دارها هو غير شافها نزل من لوطو
افرا:اشنو بغيتي
دافيد:افرا خاصك تمشي معيا 
افرا:فين بسلامة ياك قلتي ليا نبعد منك 
دافيد:سمعي شخص لي معك ماشي بشر انتي في خطر وثقي فيا انا من صباح نستناك خاصك تهربي وانا غادي نتكفل بحمايتك 
افرا:كيفاش شكون الشخص انت اش كتقول
دافيد:شخص لي كنتي معه في الياخث ماشي انا هو مخلوق الله أعلم اش يكون يمكن ما غاديش تصدقني إلى قلت لك لوحة هضرات معيا وهي مراطو يمكن داكشي علاش بغا الرسومات انا عارف هو لي كيهددك تجيبي ليه روسومات شد ايديها انا ندمت بزاف انتي ماشي تاع هذشي وانا لي دخلتك فيه و غادي تخرجك منو ياله معيا
افرا:بعدات ايديها منو ما يمكنش رآه فين غادي نمشي غادي يلقاني انا راه...انا رآه
دافيد:انتي اشنو هضري 
افرا:بحزن انا حاملة منو
دافيد:بعد منها بغضب يعني كنتي كتعرفيه من الأول لالا يمكن متافقة معهم لالا واش انتي بحالهم ماشي بشرية
افرا:قربات ليه لا دافيد خليني نشرح لك
دافيد:بعد منها اكتر ما تقربيش مني خليك بعيدة انتما ثافقتو عليا انتي و مراطو ياك
افرا:شكوووون مراطو بصدمة
دافيد:حاملة منو و ما عارفة متزوج كنت غلطان فيك في الأخير ندمت و صحات فيا الإنسانية قررت نعاونك قررت نوقف في وجهو واخا ماشي بشري ولكن شاف فيها بالاشمئزاز ولكن خسارة كنتو كتلعبو عليا غوت بصوت عالي و دابا اشنو بغيتو اكيد هذ التمثيلية ماشي غير هكدا اشنو الهدف تاعكم
افرا:انت غلطان انا ما كنعرفو غير من نهار دخلت القلعة تبعني و البارح نعست معه أول مرة اليوم حملت 
دافيد:ههههههههه من تبغي تكذبي عرفي تكذبي 
افرا:بصوت عالي انا كنهضر بصاااااح انا برااااسي ما عاااارفة كيفاش اصلا هو ماشي بشري كلشي ممكن معه كملات بدموع هىء هىء انا خايفة دافيد انا كنحس حياتي فيلم خيال او أني حماقيت بغيييييييت تفيق من هذشي بغيييييت رجع الشفارة المشمكرة كانت حياتي واخا صعيبة ولكن مرتاااااحة

افرا:بغيييت رجع كيف كنت والله عيت و هي كطيح على ركبتها و كتبكي بحال بنت صغيرة وفعلا عياااات ما بقات فاهمة والو تفتح عينيها تلقى راسها في بلاصة ولا تفتح تلقى راسها في السما ولا بين الوحوش و دابا هازة وحش كاااع في كرشها بقات كتبكي و كتشهق و دافيد كيشوف فيها ما فاهم والو ولكن فعلا شفق عليها كلشي لي وقع ليه بسبابو تحنى و هزها من الأرض وقفها و شد وجهها باش تشوف فيه
دافيد:شوفي فيا هذشي لي وقع لك كلو بسبابي انا طمعت انا بغيت فلوس بغيت رجع الإمبراطور هذشي بسبابي
افرا:ما عرفت و ما بغيتش رمي عليك لوم ولكن انا فعلا عيييييت البارح كنت كنسحاب انت لي ناعسة معه من فتحت عيني لقيتو هو ما بقيتش فاهمة والو و دابا حاملة واش انا في حلم ولا علم دافيد فسر ليا
دافيد:انا براسي هذشي صعيب يتفسر ليا ولكن اكيد كاين حل غادي لقاو حل ليا ولك 
افرا:و دابا اشنو نبقى نتسنى الملعون يجي 
دافيد:دابا غادي تمشي معيا
افرا:انا خايفة بزااااف دافيد ما تخلينيش
دافيد:لا مستحيل صافي انتي رجعتي ضمن مسؤولياتي بتسم ليها و قرب باسها في حبهتها و تحنى بشفاهو ياله بغا يبوسها من شفاها حتى حس براسو تجر بقوة خارقة تلاح بعييييد ووقف في بلاصتو رافائيل شاف في افرا بغضب هز ايديه لسما و نزل عليها حتى جات لاصقة في لوطو تاع دافيد حتى تعوجات لوطو بسبب القوة تاع الطرشة

رافائيل:بابتسامة ياك ما قاطعت عصافير الحب وهو كيجر افرا لعندو شدها من فكها فكو وجعو حيت كيحس بيها من كتالم ولكن الغضب كان اكتر شاف فيها بعيون لامعة ياك الق**** جالسة ترومانساي ليا هنا وانتي هازة ولدي بغيتي تعقديه من دابا
افرا:ب...بع...د مني وهي كتحاول تفلت منو
رافائيل:طلق منها حتى جات طايحة الأرض شاف جيهت دافيد المرمي بلا حركة بعيد بسرعة ريح وصل عندو هزو بسهولة و بسرعة ريح تاني وصل بيه عند افرا الطايحة على الأرض و رماه حداها 
دافيد:بابتسامة اهلا اهلا سيد القلعة قالها بصعوبة وهو ميستجمع انفاسو و كيحاول بوقف
رافائيل:فين ليليا هضررررررر
دافيد:وقف و تبسم اشنو توحشتي مراطك 
رافائيل:غادي نقتلك انت وهي هاهاهاهاها 
افرا:بعد منا انا و دافيد و قتلها ولا تقتلك
جرها لعندو رافائيل يمكن نسيتي أنك مربوطة بيا وهو كيلصقها فيه
دافيد:هيه بعد منهاااااا تعالى واجهني رااااجل لرجل ما تخباش ورا العيلات 
رافائيل:نفجر بالضحك ههههههههههه شوفتي هذي لي كتقول عليها عيلات رااااجل عليك كون شوفتي غير نص لي شافت نقسم لك تخ*** في سروالك انت بالنسبة ليا غير صرصور ياله تهز لا نجمع عظامك بايد وحدة 
افرا:بخوف حيت عارفة يقدر يديرها و شايفة اش كيدير لالا صافي غير خليه انا نمشي معك
رافائيل:واش بنت لك كنتشاور معك رآه نديك قدام أي واحد برمشة عين
دافيد:شاف فيها افرا تعالي عندي ما تخافيش موتة وحدة لي كاينة المهم ما نموتوش جبناء على الأقل نكونو حاولنا
رافائيل:الله الله على الفارس المغوار وفاش كنتي متافق مع ليليا تغتصبها باش تحرر الكلبة ليليا فين كانت شهامتك كون ما سبقتك و نعست معها كانت دابا ليليا كتبرض بيها الخيل
افرا:اشنوووووو هذشي بصاح قول دافيد بصاااح هذشي
دافيد:لا كدوب هو بغا يدخل بنا اه كذبت عليك قلت لك لوحات بعتها وهي عندي ولكن من غير هذشي لا
رافائيل:ياله تهز من قدامي
دافيد:الاااااا بلا افرا لااااا افرااااا تعالي
رافائيل:واخا عطيتك خيار ولكن انت ختاريتي الخيار التاني بعد من افرا قرب ليه هزو بايد وحدة طار بيه في السما و نزل بيه بسرعة خيالية حتى لصقو في لوطو تسمع تشششششاااخ وقف بسهولة ساس ايديه و دافيد طاح ما تحركش غاااب 
افرا:لااااا قتلتيه المجرم وهي كتشوف الدم نازل كتير من دافيد
رافائيل:إلى ما سكوتيش غادي نتبعك ليه يستاهل و بتسم بشر ياله زيدي قدامي و ما نسمعش حسك حسن ليك هذ نهار قتلت بسبابك 3 أشخاص شدها و ختفى بيها لقات راسها تاني في القلعة تاعو ما بقاتش كتجيها عجب تفتح عينيها تلقاها في مكان آخر صافي تعودات على السفر بلا جواز السفر ولا لوطو رماها على سرير و طاح جنبها 
افرا:هىء هىء بعد مني سير فحالك
رافائيل:سوكتي حسن لك بغيت نعس
افرا:هىء هىء تنعس ما تفيق من نهار شوفتك ما بقيت كناكل بحال ناس ولا نعس بحالهم 
رافائيل:اوك نعسي حط ايديه على راسها نعسي بهدوء كيف قال ليها و غمضات عينيها ونعسات

من نعسات افرا قرب عندها رافائيل عنقها و غمض عينيه حتى هو نعس 
في قصر دافيد كان جمس و مايكل جالسين كيهضرو حتى رن تيلي تاع مايكل برقم مامعروفش جاوب
مايكل:الو
الشخص:سيد مايكل 
مايكل:اه شكون معيا 
الشخص:معك دكتور لفي العيادة*** جابو لنا شخص مصاب كان آخر رقم عندو متاصل بيه هو رقمك مكتوب فيه خويا مايكل
وقف مايكل بصدمة اشنووووو اش كتخربق
الطبيب:معك بصاح خوك في العيادة عندنا 
مايكل:واخا واخا انا جاي قطع عليه ووقف 
جمس :اش واقع
مايكل:يمكن دافيد دار حاذث
جمس:اش كتقول نوض نمشيو عندوووو وهو واقف
مايكل:لا خليك في هنا انا غادي رآه مازال ممتاكد انو دافيد
جمس:واخا لي كان قولو ليا
مايكل:اوك وهو كيخرج ركب لوطو تاعو و نطلق
وصل العيادة نزل بسرعة سول على الشخص لي جابوه وراوه المكان تاعو جرا العندو كيف دخل لقى دافيد ملوي عليه الفاصمة في راسو و نيفو و عندو ايد فيها الجبس 
مايكل: دافيد خويا شكون دار فيك هكدا
دافيد:والو غير دخلات فيها سيارة وهو كيشوف في الطبيب زعما سكت
دافيد:انا بخير هي تهدن
مايكل:كيفاش دخلات فيك سيارة و كون وقع لك شي حاجة 
دافيد:ما وقع والو دابا ما كانش عليك تجي رآه ياله غادي نخرج 
مايكل:كيفاش تخرج لالا خليك خاصني نتأكد واش انت بخير
دافيد:دكتور قول ليه انا بخير عفاك رآه راسو قاسح 
الدكتور:اه هو بخير غير خاصو الراحة 
دافيد:صافي تاكدتي ياله رآه ما كنحملش ريحة المستشفيات قالها وهو كيوقف 
مايكل: واخا واخا ياله اجي نساعدك غادي ندير القصر و تنعس فيه
دافيد :واخا غي رتاح الشاف 
خرجو عاونو خوه ركب و نطلق بالسيارة ما بغاش يقول ليه اش واقع خايف يشغل بالو ولا يدخلو لهذ العالم و يوحل حتى هو براكة عليه غير هو وافرا لي غرقو و ما لقاو لي يخرجهم والغول طلع قووووي بزاف ضربة منو خفيفة تنسيك على القبلة وصل القصر نزل مايكل و فتح الباب لخوه نزلو
دافيد:و صافي انا بخير وانت داير بحال الممرضة 
مايكل:انت رآه خويا صغير خاصني رد بالي عليك
دافيد:واخا ا خويا الكبير فتح الباب ندخلو
فتح مايكل الباب لقيى جمس جالس في صالة مع بنت ما شافوش وجهها كانت عطياهم بالظهر
جمس:اهلا على سلامة وهو واقف سلم على خوه
مايكل:شكون هذي لي هنا من امتى كتجيب البنات 
جمس:هذي صديقة دافيد سمعات دار حاذث جات تطمئن عليه
دافيد :بدهشة شكون ما عندي صديقات
جمس:يمكن قالت اسمها ليلي وليلي لالا اه ليليا 
دافيد سمع الاسم لونو تخطف دخل صالة بزربا يتأكد و كيتمنى يكون غير جمس غلطان حتى هزات راسها فيه بابتسامة تسعق من شافها رجع بلور ووقف الصدمة و الدهشة و الخوف شدوه من رجليه حتى لراسو

فاقت افرا لقات راسها مخشية في صدر رافائيل كان ناعس ولا مغمض عينيه شافت فيه وهي كتفكر كيفاش لواحد عندو بحال هذا الملامح يكون مخلوق مخيف يخليك تكره حياتك كان زوين وهو ناعس فكرات من قال ليها 20سنة ناعس اكيد كان زوين طول هذ المدة و لكن كيفاش نعس و شكون هو فتح عينيه على غفلة منها وهي مازال في أفكارها حتى رجعها الواقع بصوتو 

رافائيل:ايوا نعستي مزيان 
افرا:كيفاش نعس مرتاحة و مخلوق بحالك جنبي و مخلوق منك في كرشي 
هز راسو و شاف فيها ردي بالك هذا المخلوق لي هو انا راه نقدك اكتر من مرة و بفظلو انتي عايشة 
افرا:كان عليك تخليني نموت دفعاتو من جنبها وهو خلاها على راحتها انت حياتي بسبابك رجعات كحلة 
رافائيل:بغيتها تبقى كحلة ديما قرب ليها تاني و حط راسو على كرشها 
افرا:بببببعد منيييي وهي كتحاول تبعد راسو ولكن والو بحال شي حيط 
رافائيل:ششششششششووووت خليني نهضر مع ولدي توحشتو 
افرا:شوفتك متلتي و عجبك الفيلم داير ليا هنا الأب المتالي تقعد تهز من فوق كرشي وهذا الولد غادي نمشي نطيح جد باه بقى ليا غير الممسوخين نهزهم في كرشي
غير سمع رافائيل هضرتها هز راسو و وجهو تغير عينيه رجعو تاني بيضيين هز ايديه لسما و عطاها ليها الفم حتى رجعات لنموسية بقوة الضربة 
رافائيل:ياك الحقيرة ولدي دابا ممسوخ رآه الكلب تاع باك هو لي مسخني الق*** وهو كيقرب ليها كان وجهو كلو شر
افرا خافت و ندمات على لسانها الطويل بدات كتبعد منو حتى طاحت من السرير و بقات كتزحف وهو تابعها كيمشي على ركبيه حتى لصقات في الحيط ما عندها فين تهرب و اصلا واخا تهرب رمشة عين يشدها قالت بلا ما تموت مهلوكة بالجرا أعلنت الاستسلام 
رافائيل:هضري مال أمك صافي تحدو لك وهو كيحط ايديه على عنقها و كيخنق فيها 
افرا:لاااا دافيد بعد مني
رافائيل:كتعيطي ليه ايوا قولي ليه يفكك مني الكلبة و كيزيد شكل وهو يتمسخ بالغضب
افرا كانت بغات تعيط باسمو ولكن الخوف غلطات في الاسم و ندمات عاد ما كيزيد يخنقها اكتر بلا رحمة حسات بالموت و صباع رجليها كتنمل عليها قربها ليه كيشوف في عينيها لي بداو كيحمارو وهي كتحاول تبعد من عنقو ايديه بلا فايدة حتى ترمات على شفايفو باستو بدات كتبوس فيه يمكن قالت نجرب معه هذشي الموت بدات كطلع و هي مامستعداش تموت على ايدين مسخ رافائيل ما كانش متوقع غادي تبوسو حيت ما فكراتش فيها بقات كتبوس فيه و كل مرة تبوسو تحس بيه رخف ايديه على عنقها حتى بعد ايديه و حوطها على خصرها هزها فوق رجليه و دور رجليها على ظهرو و بدا يبوس فيها حتى هو تجاوب معها بقاو مخلطين انفاسهم مدة عشر دقائق او اكتر حتى بعدات وجهها عليه كتسترجع انفاسها وهي مازال فوق رجليه و رجليها محاوطة ظهرو شافت فيه كان رجع لشكلو الطبيعي كان كيشوف فيها بعيون شبه ناعسة وحتى هي كتشوف فيه 
افرا:انا...انا و نفجرات بالدموع كانت بغات تقول ليه انا خايفة منك ولكن الخوف و الدموع غلبوها هو عرف اش بغات تقول
رافائيل:ششش صافي سوكتي ما تخافيش مني ما غاديش ناديك عنقها ليه بقوة قلت لك حاولي تتجنبي وجهي تاني انتي كتقلبي عليه رفع راسها باش يشوف في عينيها 
افرا:انا خايفة هىء هىء بعد مني خليني نوقف
أول مرةتشوفو كيبتاسم ليها ضحكاتو بكلامها تحنى و باسها شاف فيها و نطق 
رافائيل:لا ما غاديش توقفي مازال ما شبعت منك و تحنى كيلتهم فمها و معنقاها ليه اكتر حتى غابت تاني و تجاوبات معه لا شعوريا هو عارف كيفاش يثيرها وقف وهو هازها و حطها على سرير و طلع فوقها....

عند دافيد بقى واقف بصدمة و خوف من شاف ليليا هزات راسها و بتسمات ليه بشر
ليليا:اهلا دافيد على سلامتك 
دافيد:انتي كيفاش لالا ما يمكنش وهو شاد في راسو
ليليا:هاهاهاها حتى انا تصدمت بحاااالك في الأول
جا عندو جمس و مايكل
جمس:صديقتك ضحوكية من جات وهي كتعاود ليا النكات
ليليا:قربات ل جمس مازال عندي بزاااف غادي نعاود لك
دافيد:بالغوات بعديييي منووو ما تقربيش ليه وهو كيوقف وسطهم 
مايكل:مالك ا صاحبي كاين شي مشكل
دافيد:المشكل هي هذي خاصها تبعد منكم سمعي بعدي من خوتي و خصوصا جمس ما تقربيش منوووو
جمس:بصدمة لهذ الدرجة كتفكر أني نطعنك مع بنت دابا فهمت علاش كنتي مخبيها ولكن ماشي ال اديسون لي كيطعنو بعضهم
ليليا:سمح ليه جمس رآه الحب و الغيرة عماو عينيه
هز دافيد ايديه لسما و نزل عليها شدوه جمس و مايكل
جمس:خسارة تكون انت خويا الكبير ضربها بجرية خارج برا
مايكل:جمس جمس ستنى شاف في دافيد خاصك تشرح ليا من بعد و هو كيجري تابع جمس
شاف دافيد في ليليا لكانت كتبتاسم بشر 
دافيد:اش جابك لهنا بين خوتي ياك تحررتي واخا ما عرفت كيف درتي ليها ايوا تق*** عند ز*** تاع راجلك
ليليا:والله كون ما بسبابك تحررت كنت عوجتك و شافت فيه و كملات ههههههااا ولكن باينة رافا قام بالواجب واخا مازال حنين مع البشر من ما فرشخ عظامك

دافيد انتي اصلا كيفاش خرجتي ياك حرقتك و دفنت رمادك بايدي
ليليا:هههههاااا كتقول حرقتني راك حرقتي غير رسمة روحي كانت فيها أما الجسد كان في مكان آخر كان تحت البحر الميت 
دافيد:لالا هذشي بزاف واش في العالم تاعنا كاين هذشي 
ليليا:كاين كتر ولكن كيوقروكم و نتما اباني البشر داك الفظول تاعكم قاتلكم 
دافيد:دابا شرحي ليا كيفاش خرجتي و كيفاش تموتي اشنو نقطة ضعف تاعك
ليليا:انا كنت كنظن أني إلى تحرقت غادي نموت للابد روحي تفقد ولكن كنت غلطانة من تحرقات لوحة و دفنتي رماد في رمشة عين لقيت راسي في اليابسة كيف كتشوفني عاااايشة روحي تحررات ديك لوحة المشؤومة كانت زعما هذية عيد زواجي كنت قدام راجلي كيرسم فيا بحال الهبيلة ولكن ما كنتش عارفة أنو كان مخلط الرصاص مع دمو طعني و غادي يدفع الثمن غااااالي كنت بغيت انا وهو نحكمو العالم ولكن كان جباااااان 
دافيد:دابا ياك تحررات روحك ولا بطيختك ياله سيري صفي حسابك مع راجلك بعدو غير منها اه على فكرة مبروك لجاي في طريق 
ليليا:كيفاش اشنو قصدك
دافيد:البيبي ولد راجلك 
ليليا:بصدمة لون وجهها تغير ولد شكون رافا ما عندوش ولاد هو ما عندوش حتى وحدة في حياتو 
دافيد:داك راجلك رآه تسيف بصورتي و نعس مع البنت لكنتي بغيتي دمها و رآها حاااملة
ليليا:بالغوات لااااااا لااااااا رافا تاعي بوحدي انا لي خاااااصني نحمل منو غادي نقتلهااااااا و وجهها تغير رجع بحال وجه رافائيل من كيتسيف شاف دافيد شكلها تخلع و هرب بعيد منها وهي بقات كتغوت و طلع و تنزل هي و زاج لفي القصر كلو كيتهرس بسبب غواتها و القصر كيتهز في الأول دافيد قال زلزال ولكن في الأخير عرف هذا المخلوقة في خرجات ليه شافت فيه بصوت مغير 
ليليا:كيفااااش حملاااات منو علاش انا ما كنتش كنحمل منوووو 
دافيد:بخوف سيري سوليه بعدي غير مني انتي اش كتكوني اش من مخلوق انتي سيري فحالك سيري فحالك
ليليا:غادي نقتلهاااااااااا وهي كتختفي 
جلس دافيد على الأرض كيستجمع انفاسو تفكر أنها غادية عند افرا خاف بزاف عليها هز تيلي كيتاصل ولكن الرقم مطفي شاف في حالة القصر لي كلو مقلوب بحال الحرب دازت عليه حتى من الحيوط تشققو فكر أن افرا صافي غادي ترجع اومليط اليوم

نزل من فوقها ونعس جنبها و هو صدرو كيطلع و ينزل بحال كان في الحرب افرا ياله صحات اش كانت كدير معه شدات راسها بندم و خجل جرات الغطى عليها شاف فيها و بتسم عرفها حشمانة منو 
رافائيل:بغيتي تاكلي وهو كيدخل معها في الغطى و يتلصق معها 
افرا:لا لا هي رآه ميتة بالجوع ولكن الخجل مانعها حتى أنها تشوف فيه ما قدراتش
رافائيل:كذابة عارف فيك جوع بزاف بغيتي تقتلي ليا ولدي ولكن ولدي يصبر لجوع حتى شهر وانتي ما نظنش حيت انتي ضعيفة
افرا:انا قوية وهي كدور عندو كون كنت ضعيفة كنت نشوفك ممسوخ نموت كيف قالتها شدات فمها بايديها
رافائيل:اه مسوخ دور ايديه على شعرو و كمل ولكن نعاسي كيعجبك 
سكتات افرا من بعد شافت فيه مباشرة ل عينيه شكون انت ممكن نعرف شكوووون انت
رافائيل:انا رافائيل
افرا:ماشي اسمك انت شكون واش كتكون 
قرب ليها و عنقها وهو كيدوز ايديه على كرشها بحنان ستغربات من هذ المعاملة ليها من طرفو ولكن ستحلاتها
رافائيل:انا شخص عايش 670سنة على الأرض 
افرا:ههههههههه كضحك معيا ياك نيت اليوم مزاجك زوين 
رافائيل:كنهضر معك بصاح
افرا:بعدات منو اشنو كيفاش670سنة علاش انت زوين ا زعما قصدي مازال شاب رآه خاصك تكون ميت و شابع موت
رافائيل:بغيتي نجاوبك على كلشي
افرا:اه اكيد محتاجة نعرف شكون بات هذا لفي كرشي
رافائيل:أولا هداك لفي كرشك سميتو ولدك بغيتي تعرفي كلشي قربي دخلي بين صدري علاش بعدي مني وهو كيجرها و يعنقها باس جبهتها اه عايش 670 سنة انا وليليا ولكن هي صغر مني عايشة 644سنة 
افرا:شكون ليليا
رافائيل:واحد كانت صديقة تاعي ما بغاش يقول ليها مراطي تردد 
افرا:اه وفين هي دابا 
رافائيل:انا كنت شخص عادي كنت في ميتم رباني شخص حتى كبرت مازال عاقل كنت بغيت نكون لاعب كرة قدم مشهور دخلت نادي لعبت كنت كلعب مزيان حتى كان عندي 26سنة كانت ليلة منحوسة دخلت واحد الغرفة كان ممنوع يدخل ليها اي شخص شفت حوايج غريبة أشخاص غريبة مستذبين مصاصين دماء و سحارة و جنون عفاريت مربوطين هو كيعاود و افرا كتخشى فيه بالخوف عنقها ليه كتر كيحسسها بالأمان و كمل كانت غرفة بحال مختبر مع الخوف و الخلعة أول مرة نشوف داكشي ما ستعقلت حتى دخل الرجل لي مربيني

حتى دخل الرجل لي مربيني شافني تصدم قال ما كانش عليا ندخل الغرفة وهو ما يمكنش دابا يخايني نخرج بقيت كنبكي و خايف بزاف هو قرب ليا هز برا ياله جيت نهرب خشاها في عنقي غبت ما عقلتش على راسي وانا كنت غايب في أحلامي بنت صغيرة تكون عندها 3سنين كانت فوق راسي كتقول ليا فيق فيق و كتجر شعري حتى حليت عيني سولتها شكون انتي بتسمات و قالت سميني لي بغيتي ولكن سميتي جوليا ياله بغيت نقول ليه الإسم لي بغيت نطق بيه وقفات شافت فيا وهي كتقول ليا تبعنييي وقفت تبعتها انا كنتبعها وهي كتبعد انا كنتبعها وهي كتبعد حتى ختفات فتحت عيني من الحلم لقيت راسي في قبر مدفون ما عرفتش كيفاش طرت من تما خرجت من القبر بسهولة خفت من راسي كيفاش رجعت قوي بزاف ما عاقل إلى على البرا ولكن البنت جوليا ديك الفترة ماكانتش اصلا مولودة شاف فيها سكت 
افرا:كمل 
' رافائيل:إلى كملت لك ما غاديش تفهميني المهم دخلت عالم الجن و العفاريت و المستذبين سحارة مصاصين دماء حيت انا من كل نوع عندي شوية مازال كنقلب على لكان سبابي في هذشي من غادي لقاه غادي نشرب دمو قالها بكره كبير و عينيه رجعو بيضين ما خافتش منو افرا ولا هربات العكس قربات ليه و عنقاتو هو تصدم من هي عنقاتو حس بجسدها سخون ملصق معه 
رافائيل:حتى انا كانو عندي أحلام كنت بغيت نحققها حتى رجعت فأر تجارب يمكن هو حقني بسم ولا دوا كيقتل من دفني يمكن البنت هي سبابي من عشت عندي بزاف الأسئلة بغيت غير امتى نطلقاه باش نسولو علاش رجعني ممسوخ كيف كتقولي انتي
افرا:لا انت ماشي ممسوخ انت ضحية ولكن ممكن يكون شخص مات رآه 670سنة ماشي قليلة يعني ساعتها كان عندك 26سنة و لحد ساعة 
رافائيل:انا ما كنشرفش ما كنكبرش كنبقى هكذا
افرا:سعداتك بغيت رجع بحالك بعيون لامعة
رافائيل:راك حمقا عمركي تعاودي هذ الكلمة حسن لك شاف فيها بغضب 
افرا:صافي صافي 
رافائيل:بغيتي تهضري مع ولدنا
افرا:بصدمة كيفاش تاني نهضر معه شوف بلا ما تصدمني رآه ياله كنحاول نتتاقلم مع هذشي لي قلتي ليا
رافائيل:ما تخافيش رآه ولدك هذا خاصك تعملي تهضري معه اري إيديك 
افرا:دابا انت كتهضر معه بصدمة
رافائيل:اه هو لي قال ليا بابا كنكره لحم الغزال
افرا:سير سير براكة من الهبال
حط ايديها فوق من كرشها و حط فوقها ايديه حسات بنفس الحركة بحال حنش كيزحف في كرشها خافت بغات تبعد ايديها ولكن هو شدها شاف فيها
رافائيل:تهدني باش يتهدن رآه حاس بيك ما بغيتيهش هو حزين حيت كتكرهيه 
افرا:طلق ايدي راك بديتي كتخلعني كرشي كضرني
رافائيل:ما تخافيش تعلمي تتجاوبي معه باش ما يبقاش يتحرك هكذا بحال البركان 
افرا: رافائيل طلق مني انت مريض قلبها كيضرب بحال القطار السريع خايفة خايفة هو ما قال ليها والو شاف في كرشها 
رافائيل:ولدي ها ماما حسيتي بيها خايفة هي ماشي ما كتبغيكش ولكن خايفة حيت دخلات العالم تاعنا بزز منها هي رآه ضريفة غادي تحبك مزال
افرا كتشوف فيه بنظرات والله حتى ضارب مك الله حتى كتسمع صوت ولد صغير كيعيط ليها ماما ماما لونها تغير رجعات باردة باردة 
افرا:بالغوات و هي كتشوف في رافائيل طلق ايدي طلق ايدي قلبها وقف دموعها نزلو
رافائيل:تهدني ما تخافيش رآه ولدك هدا
افرا:دفعاتو وقفات بخوف ولدك انت انا بريئة منو كترعد كلها من كتفكر مخلوق كيهضر في كرشها تخيلاتو عندو قرون نياب ديل جميع صور الخايبة في مخها حتى حسات بدوخة شدات راسها و جات طايحة كون ما رافائيل لي بسرعة تاعو شدها بين ايديه و حطها فوق سرير

كان دافيد جالس في صالة لي رجعاتها ليليا بحال الخربة حتى دخلو خوتو تصدمو من المنظر
مايكل:اشنو هذشي شكون اشنو داز من هنا 
دافيد:شاف في جمس خويا جمس والله فهمتي غلاط انت خويا وبحال ولدي مستحيل نخاف منك رآه ديك البنت خطر كبير عليكم انا خفت عليكم 
جمس:خويا اشنو عندك اش واقع من نهار لوحات تغيرتي واش هذشي فيه صيلة بقلعة الغول
مايكل:اشنو قول لينا علاش القصر مقلوب بحال زلزال واش عندك شي مشكل مع شي حد واش البنت لي كانت هنا جاسوسية غادي نقتلها 
دافيد:لا لي نقول ليكم بقاو بعاد من هذشي خصوصا انت جمس راك مريض كنخاف عليك
جمس:انا رآه فيا غير سكر مرض العصر ماشي شي حاجة كبيرة دابا انت علاش رجعتي هكذا وفين افرا ياك قلتي معجب بيها و صدق عندها حبيب واش حبيبها لي ضربك 
دافيد:واخا نقول لكم صعيب صعيب تصدقو انا براسي ما مصدقش خليكم بعاد على هذشي ما بغيتش يوقع ليكم شي حاجة بسبابي
مايكل:حنا رآه تلاتي يعني مع بعض ما كاينش شي واحد يكون عندو مشكل خاص يكون عندنا كلنا 
دافيد:بابتسامة ما كاين والو غير حبي لافرا و رفضها ليا معصبني 
مايكل:و هذ الحالة وهو كيشير لصالة 
دافيد:فقدت تحكم في راسي صافي سمحو ليا 
جمس:ماشي مشكل شاف في مايكل طلعو لبيتو يرتاح انا غادي نقاد كلشي وقف دافيد عنقو و ضرب على كتفو و طلع هو و مايكل
عند افرا كانت ناعسة من بعد ما غابت عن الوعي حتى كتحس بايد كتحركها فتحات عينيها كان رافائيل شاف فيها و بتسم
رافائيل:على سلامة الخوافة نوضي تاكلي
افرا:فيا جوع بزااف ولكن ما فدراش نوقف شافت لقات راسها لابسة حوايج تاع الرجال شافت فيه باستغراب اشنو هذشي
رافائيل:ما عنديش حوايج بنات ولكن حوايجي جاو معك تسناي نجيب لك ما تاكلي
افرا:بخوف لالا عفاك بقى معيا وهي كتشد في دراعو خايفة
رافائيل:قرا أفكارها شاف فيها واش خايفة من ولدك رآه خاصك انتي تحميه زعما ماشي تخافي منو
افرا:هدشي بزاف عليا هىء هىء هىء بزاااااف
رافائيل:صافي صافي حبسي من دموع تعالي شد ايديها في رمشة عين لقات راسها في صالة حدا طاولة الأكل
افرا:واااو هذشي ساهل عندك دابا امكن لك تسافر لأي مكان
رافائيل:دابا واش ما بقيتيش كتخافي مني انا لي غول و خايفة من قطعة منك
افرا:علاش كتفكرني 
رافائيل:جلسي جلسي جلسها على الكرسي و ختفى في رمشة عين ظهر تاني هاز بلاطو عامر ماكلة من ديسير لكيك للحم ليسلاظ 
حطو حداها 
رافائيل:كولي كلشي و شربي الحليب وهو كيجلس حداها
افرا:اصلا ميتة جوع ناكلك حتى انت و تحنات على البلاطو كتلتاهم فيه و رافائيل مراقبها كيف كتلتاهم بحال شي وحش شافت فيه و فمها عامر
افرا:ك..ك..كوول كول هذشي..بنين 
رافائيل:غير بالصحة كليت ما تبقايش تهضري وفمك عامر
افرا:بغيت كارو راسي وجعني 
رافائيل :هذاك غير نسايه كملي ماكلتك و بدلي الموضوع
افرا:بغيت رجع فحالي عيت من دار 
رافائيل:دار نسايها غادي تبقاي معيا الخروج نخرجك انا 
افرا:ما غاديش نهرب ما تخافش
رافائيل:انا ما كنخافش ولكن هذشي لمصلاحتك اري إيديك 
افرا:فين غادي بيا تاني
رافائيل:غادي نديك بلاصة زوينة شافت فيه بتردد خافت من كلامو بتسم ليها و كمل ثيقي فيا اري إيديك مد ليها ايديه شداتها بتسم ليها و ختفى لقات راسها في قمة جبل مثلج و جبال محاوطة عليهم 
افرا:واو الثلج وهي كتمد ايديها تشدو
رافائيل:عجبك 
افرا:اه بزاف تعالى نصاوبو رجل الثلج كنت ديما كنتمنى في صغرى نصاوبو ولكن الأب كان كيخاف نمرض 
رافائيل:عندو الصح ياله رجعو مكان دافي اكتر 
افرا:بعيون دابلة و توصل عفاك خليني شوية نصاوب رجل الثلج ياله نزلني لهيييه وهي كتشير ليه 
رافائيل:رجعت شيفور تاعك 
افرا:رآه هازة ولدك خاص تتحملني 
شاف فيها وهي فهمات قصدي ولدنا و ولدنا بغا يلعب بالثلج
رافائيل:والله إلى بغا غير ينعس ياله زيدي شد ايديها ختفى و ظهر هو و هي في البلاصة لي قالت ليه تمشات بفرحة وهي كدور وسط الثلج و وجهها الفوق رافائيل بقى غير مراقبها حتى دارت ورا ظهرو هزات الثلج دارت كرة رماتها تجاه ظهرو قبل ما تمسو ختفى بقات كدور نقلب عليه حتى طاحت عليها كرة الثلج فوق شعرها
رافائيل:ما تحاوليش ما غاديش تقيسيني نزل الارض و هز كرةتانية وهي هربانة ضربها بيها بقى تابعها و كيضرب حتى طاحت الأرض على الثلج
افرا:لالا حبس هذا ماشي لعب عادل انت كدير فيييوو و طير وانا مسكينة اكيد غادي نتغلب 
رافائيل:ياله وقفي نطيرك 
افرا:اشنو متلا دير ليا جناح

رافائيل:غادي نقطع لك جناح انتي شدها من ايديها و سرح ليها ايديها لصق فيها من لور و بدا كيطلع من الأرض هي وياه
افرا:بخوف لااااا نزلني نزلني
رافائيل:ما تخافيش الخوافة انا معك ما يوقع لك والو 
افرا:رآه المشكلة من انت معيا عاد نخاف
رافائيل:صافي ياك بغيتي طيري خليك عيشي هذ لحظة معيا رآه ما نقدرش نطيحك 
طلعو لسما و افرا كتشوف الأرض بعدات منها رجليها كلها كترعد قلبها كيضرب طايرة بلا جناح بلا والو 
رافائيل:زوين الإحساس ياك
افرا:قلبي غادي يسكت اش من زوين
رافائيل:ياله شدي في ايدي مزيان خلي دراعك مطلوقة وهو كيترفع بسرعة و تقلب على كرشو و افرا تقلبات معه افرا غير كتغوت 
افرا:لاااا لاااا غادي نطيييح نزلني و ماماااااا
رافائيل غير كيضحك ميت ضحك عليها مخليها تغوت كيف بغات وهو طاير بيها حتى سكتات على خاطرها 
رافائيل:انتي لباس شوفتك سكوتي
افرا:هذشي زووووووين يوووووبي يوووووووبي شوف ناس كيبانو صغااار شوف ديور هذشي بحال مدينة الاقزام

رافائيل:اه بحال انا وانتي عمالقة ياله ستعدي غادي نقلبك تشوفي سما كيف قالها تقلب
افرا:لاااا بغيتي تقتلني انت اووووف قلبي وقف
رافائيل:ياك ياله كنتي مستمتعة
افرا:مازال مستمتعة اجي واش انت كتعرف غير طير ما عندكش حاجة أخرى 
رافائيل:شوفتك رجعتي طماعة ياله تعالي نوريك طار بيها بسرعة وهي فرحانة بالبرد لي كيضرب في وجهها و شعرها لي طاير على وجهو حتى وصلو فوق البحر 
رافائيل:مستعدة 
افرا:لاش مستعدة؟؟ كيف كملاتها تقلب رافائيل هو و ياها على راسو بحال الصاروخ نازال البحر
افرا:لاااا لالااا وهي كتشد في ايديه لااااااا وقف واش انت حمق تقلب تاني براسو و راسها لسما من قرب البحر و نزل برجليه فوق الما افرا غمضات عينيها 

رافائيل:فتحي عينيك رآه ما غرقناش فتحي الخوافة
فتحات افرا عينيها لقات كتمشى هي و رافائيل فوق البحر
افرا:لالا مستحيل هذشي خيااال 
رافائيل:قلت لك ما كاينش المستحيل عندي دورها ليه وهي بالخوف شدة فيه حيت هو لي متحكم في البحر شاف فيها بمكر و نظرات بحال كيخطط لشي جريمة
افرا:مالك كتشوف فيا هكذا
رافائيل:بوسيني ولا نطيحك
افرا:هاا اشنو زيد زيد حطني الأرض 
رافائيل:من صباح وانا هنا ولهيه ناس كتسافر بطيارات و سوايع انا سافرتك في تانية نستاهل بوسة
افرا:في أحلامك زيد حطني الأرض
رافائيل:اوك واخا راخا منها بدات كتحس برجليها كطيح شدات فيه في خصرو
افرا:غادي نغرق غادي نغرق
شدها ياله بوسيني ولا نطيحك 
افرا:اوك اوك كيف قالتها حسات بيه طلعها لسما معنقها وقف بيها في السما وهو كيشوف في عينيها زعما ياله بوسي و قرب ليها اكتر هزات راسها و طبعات بوسة خفيفة على فمو 
رافائيل:هههه واش هاذي بوسة
افرا:هدشي ل... ما خلهاش تكمل كلامها تحنى عليها لتهم شفايفها و ملصقها فيه اكتر

عند دافيد فاق من نعاس حس بالجوع نزل مع دروج يشوف ما ياكل حتى كيسمع صوت أنين و شي حاجة بحال صوت كلب نزل بزربا متابع مكان الصوت كان الظلام كيف شعل الضو تصدم بالمنظر كان جمس طايح على الأرض كينين و شاب محنى فاتح ليه صدرو كيلتاهم فيه
دافيد:بالغوات جمس لاااا لااااا كيف غوت دار عندو الشخص لي كان عطيه بالظهر و الصدمة كان رافائيل
دافيد:انت الحيوان وهو كيغوت و يجري عندو
رافائيل:كان قلبو لذيذ هز قلبو و لتاهمو فمو كلو دم و ختفى
تحنى دافيد على جمس لي صافي طلعات روحو 
دافيد:جمس خويا فيق فيق وهو كيهز راسو و يحرك فيه غوت بصوت عالي جممممممممس حتى جا مايكل من بيتو كيجري تصدم بدورو من المشهد
مايكل :جمس خويا فيق ما ديرش لينا هكذا شد في دافيد شكون دار ليه هكذا شششششكوووون
دافيد:الغول ولد الحرام غادي نقتلو نزلو دموعو كنقسم ليك بالله غادي نتاقم لك جمس سد ليه عينيه وهو كيغوت
مايكل:اش من غول و عينيه حمر هذا حيوان خويا جمس هىء هىء سمح ليا ما قدرت نحميك هىء هىء خويا عفاك فيق لمن تخلي خوك مايكل ما عنديش غيرك خويا و ولدي
قرب ليه دافيد بغا يعنقو و ضرب ايديه بعد منييي كلشي بسببببابك مات خويا 
دافيد:جلس على الأرض كيبكي حيت فعلا بسبابو هو و طمع تاعو

عند رافائيل نزل بافرا بين الأشجار و هما مازال ملاصقين و كيبوسو في بعضهم حبس رافائيل و كيدور عينيه يمين يسار بحاا حس بشي حد
افرا:مالك كاين شي مشكل كاين شي حد
رافائيل:سمعني غادي تمشي بلاصة أمينة بزاف حتى نجي لك
افرا:لالااا بخوف خليني معك
رافائيل:إلى بقيتي معيا غادي تموتي حس بشي حاجة جاية تجاهها قلبها بزربا طار بيها حطها جيهة اخرى كانت جدع شجرة كبير لكان غادي يضربها
افرا: رافائيل شكون هنا
رافائيل:ولدي خد ماماك وهو كيبوس جبهتها ختفات في رمشة عين دار جيهة تانية 
رافائيل:ليليا خرجي عارف انتي لي هنا مازال كضربي غير من لور 
ليليا:اه سمح ليا قاطعتكم راجلي العزيز وهي كتضهر قدامو

رافائيل:ماشي مشكل إلى قطعتينا دابا نكملو من بعد 
ليليا:بعصبية انت تااااااعي بووووحدي غادي نقتلها فين صفطيها فين لهذ الذرجة خايف عليها
رافائيل:هيه نقصي حسك لا نسد على مك فشي حيط تاني كيف دار داك ز*** تاعك حتى خرجك ولكن خرجك غير لمصيرك المشؤوم 
ليليا:هي ياك هي نفس البنت
رافائيل:اشنو قصدك
ليليا:عارف قصدي البنت صغيرة لي نقدتيها من كنت بغيت ناخد قلبها
رافائيل:ماشي شغلك طلع السما و تحركات رياح قوية تكون اعصار نيش جيهة ليليا لي في آخر لحظة بعدات ماجات فين تنزل الأرض حتى ضربها رافائيل لعنق برجليه حتى طاحت الأرض دخلات فيها
رافائيل:نسيتي أني كنقرا الأفكار ما عندكش والو ورقة رابحة معيا
ليليا:وهي كتوقف سمعني انا مستاعدة نسى كلشي و نحط إيدي في ايديك لكن بعد منها 
رافائيل:هههههاااا انا ما كنديرش الاتفاقية مع شيطانة بحالك حيت انا ما كنقتلش ناس و ناكل قلوبهم باش رجع قوي انا قوي بلا دم ناس قالها بعصبية و عينيه كترجع بيضا و وجهو كيتمسخ 
ليليا:انا بنت سحارة لي رباتك انا مراطك انا لي خاصني نحمل منك إلى ما كليت قلوب البشر غادي نموت 
رافائيل:غير موتي وانا ما بغيتش اولاد من ام بحالك أما هي انا لي مخطط تكون ام مني حيت أول حاجة و آخر حاجة داكشي لفي كرشها غادي يحميها 
ليليا:هههههااا انت دابا وقعتي في حب بنت رجل لي رجعك ممسوخ هكذا و بنت رجل لي انت قتلتي و البنت لي هربتي و مسحتي كل ذاكرتها واش عارفة هذشي ولا مخبيه عليها شافت فيه اكيد مخبيه عليهاا وانا حيت عزيز عليا ندير الخير خاصني نقولها ليها
رافائيل:جربي وشوفي ساعتها اش ندير لك و علاش نتسنى حتى تجربي دابا نحي أمك طار في السما و تاجه عندها ايديه لور شعالة فيها العافية طلق ايديه مباشرة جيهتها خرجات عافية بحال بركان وقف وهو كيضرب ايديه على الأرض حتى تهزو الشجر لي كانو حداه

رافائيل:بالغوات هررررربي ولكن غادي نشد أمك طال زمان ولا قصاااار 

عند افرا لقات راسها في كهف كان مظلم حتى سمعات صوت مراة اهلا اهلا افرا تشعلو ضواو بانت مراة قصيرة بظهر مقوس 
افرا:ش..شكون انتي علاش انا هنا في رافائيل هىء هىء
العجوز:ما تخافيش انا صديقة رافائيل تعالي جلسي 
افرا:لا بغيت نمشي عند رافائيل و دموعها نازلة
العجوز:سمعي كلامي هاهو جاي غير جلسي وهي كتعطيها كرسي شافت فيها افرا و سكتات حتى كتسمع صوت بيبي صغير ماما جلسي ما تخافيش منها افرا جمدات في بلاصتها الخوف لي كان فيها من جيهة الشارفة كملو ليها هذا كون غير بقى سااااكت
العجوز:مازال ما ولفتي بابتسامة 
افرا:بغيت نمشي فحالي
العجوز:ما يمكنش لك تخرجي من هذا العالم إلى ما جا رافائيل 
افرا:اش من عالم ياك غير كوكب الأرض
العجوز:انتي في عالم السحارة انتي بفضل ولدك عندي رافائيل باينة هضر معه يجيبك
البيبي:اه بابا قالها ليا ماما جلسي رآه بابا جاي ما تخافيش مني 
افرا:جلسات و نفجرات بالبكاء كلشي غريب عليها كتقول تعودات على حاجة حتى كيخرجو ليها حووووايج أخرى بغات غير ترتاح دابا رجعات في عالم سحارة و علاش جات وعلاش رافائيل صفطها هنا بقات كتبكي بحرقة حتى كتسمع صوت رافائيل 
رافائيل:علاش كتبكي ها انا حداك دوز ايديه على شعرها ششششوت صافي 
طلعات راسها كيف سمعاتو فرحات قلبها رتاح 
افرا: رافائيييييييل نفجرات بدموع اكتر و عنقاتو ليها بقوة عمرك تمشي و تخليني عمرك ديرها هىء هىء هىء كنت خايفة خااايفة
رافائيل:صافي صافي انا معك رآه خليت معك ولدنا غادي يحميك ولدنا رجل سبع بحال باباه و اكتر 
افرا:و ممسوخ بحال باباه هىء هىء هىء
رافائيل:بابتسامة اه ممسوخ و جالسة تبكي و تخنني عليه عنقها ليه بقوة سوكتي سوكتي المصيبة شاف في العجوز لي بدورها شافت فيه هضرو بالعين قال ليها ليليا خرجات من لوحة شافت فيه بخوف و نزلات راسها 
افرا:خلينا نمشيو انا خايفة من هذا العالم
رافائيل:سمعي ما تخافيش هذ المكان هو المكان الوحيد لتقدري تخباي فيه أي وقت وقع لك شي حاجة ولا وقعات ليا مستحيل شي حد يدخل ياديك فيه 
افرا:هىء هىء وحتى انت ما تادنيش فيه
رافائيل:لالا انا حالة خاصة انا مرتبط بك امكن لك تقولي جسدان بروح وحدة
افرا:بدهشة ما فهمتش 
رافائيل:المهم لي تفهمي هو انتي معيا في امان

عندما تعلم مصيرك الموت ومع دلك تسير في طريقك على أمل أن تحيا لحظة واحدة

ولكنك تفشل ولاتجد إلا الموت في كل إتجاه فعندها حان وقت الرحيل وقت رحيلك إلى مصيرك

لا تنظر خلفك على ما فقدته فاعلم لولا أنه يستحق ما صحيت بدلك

فلا تحزن ولا تلوم فهي قسوة الدهر لا يرحم أحد وتراف لحالي 

لحظات تأتي وأنت تريد أن تفعل و إن تغير واقع أمام عيناك وبكل حسرة وألم

تجد نفسك ضعيف لا تستطع تغير شئ تأتي لحظات تجد أغلى الناس تفقدك

ولا تستطع التمسك بها فقد حان وقت الرحيل
****جات الشرطة و الإسعاف هزو جمس ولا نقولو ما تبقى من جمس و خلاو دافيد في متاهة الحزن ندم كلشي بسبابو و دابا حتى خوه مايكل كرهو حقد كل الحقد على رافائيل كيواعد في اعماقو ينتقم منو شر انتقام نزلو دموعو بحال الأنهار على خوه كان هو الحنين فيهم كان عزيز عليه يدير الخير واخا دخلوه لعالم الإجرام تاعهم ولكن هو كان مختلف عليهم طلع البيتو و هز قميجتو جلس على سرير كيبكي و يشم فيها 
دافيد:علاش جمس علاش هو ماشي انا علاااش الغول الحقير حتى سمع صوت ليليا جنبو
ليليا:صافي بدا رافائيل بالانتقام من خوتك صراحة خوك كام ضريف ما كانش عليه يموت
دافيد:شاف فيها بعيون حمر غادي يدفع الثمن غااالي على كلشي و دموعو نازلة
ليليا:انت واحد ضعيف صعيب تنتاقم من الغول انا و ضعيفة عليه ولكن إلى حطينا ايدينا في بعضنا انا وانت نتاقمو منو
دافيد:ما محتاجش نحط إيدي مع ممسوخة بحالك انا بوحدي نتكفل بيه
ليليا:كنشوف الحقد كبير في قلبك بدا كيرجع كحل مزيان من يتغلب الحقد على الجانب المشرق عندك ساعتها انا بايدي نعطيك قوة عظمى انت محتاج ليا وانا محتاجة لك باش رجع رافائيل ليا 
دافيد:يمكن ما فهمتنيش انا غادي نقتل امو و نقتل اي واحد يوقف في طريقو 
ليليا:حتى افرا؟؟
دافيد:افرا خليها بعيد عليك انا لي ورطها في هذشي بحال خويا خاصني نخرجها من تما 
ليليا:افرا رآه مستمتعة مع رافائيل جالسين ليا على رومانسية 
.دافيد:ما نصدقكش انا براسي كنت من قالت ليه بعد منا و ضربها حدايا
ليليا:انتما البشر عزيز عليكم لي جرجركم وهي من داك نوع 
دافيد:شاف فيها انتي غير نكرهها

عند افرا نعسات في فوق رجل رافائيل عنقها ليه و تكى راسها على صدرو والعجوز كتشوف فيه 
العجوز:تحرك قلبك ليها
رافائيل:لا انا ما عنديش القلب راكي عارفة 
العجوز:بابتسامة راك كنتي بشري انت لي ما تنساش وانا ساحرة كنشوف الحب لي بدا يتكون بينكم انا شوفتك كيف خفتي عليها من كانت كتبكي ولكن علاش حملتيها بزربا انت عارف انت ما بقتيش بشري وهي بشرية علاقتكم ممنوعة
رافائيل:شكون لي مانع علاقتنا وانا حملتها باش نحميها انا خايف توقع ليا شي حاجة ربط على كرشها ولدي غادي يحميها في غيابي
العجوز:كل الكائنات غادي تبغي الولد هذا الولد قوي بزاف و ليليا ما غاديش تسكت واش قلتي ليها أنك متزوج ليليا
رافائيل:لا ما قديتش أول مرة انا ما نقدرش شاف فيها كنشوفها هي رجعات نقطة ضعفي يمكن هي ما كتحملنيش كتكرهني حيت فرضت عليها بزاف ولكن انا بيها رجعت كنحس راسي عادي كنفرح من كتخاف و تخبى ورايا ولا من صفطها عندك كتبكي بغاتني ممكن تشوفني غير منسوخ كنتسيف كل مرة في شكل ولكن الأهم عارفة في أعماقها أني ما غاديش ناديها هي خايفة و كارهة حتى الولد حيت تفرض عليها بين ليلة و ماشي متعودة جنين يكون كيهضر حياتها تقلبات خايف تبعد مني من تعرف اش درت ليها في الماضي وأنها البنت لي فيقاتني من القبر و دابا فيقاتني تاني من بعد 20سنة ما عرفتش علاش هي ديما هي شوفي هي غير بشرية ما عندها حتى قوى خارقة كتعرف غير تبكي و تخبى ولكن هي الواحيدة لي كتخلي الشر لفيا يختفي من جهة الشر فيا سيطرات عليا عنقاتني و ختفات رجعت عادي كون كانت عارفة أن الرجل لي كنتحلف عليه باها كانت هربات
العجوز:سكوت دابا تسمعك لا تكون فايقة 
رافائيل :لا ناعسة شوفي حتى الأحلام تاعها كتحلم بيا كانت 20 عام كتفيق بصوتي كنعيط ليها و دابا هي لي كتعيط ليا باش نفيقها شاف في العجوز علاش كانت كتحلم بيا كنعيط ليها وانا حلمت بيها وهي طفلة 3 سنين هذي 670سنة و اصلا ما كانتش ما كااانتش واش غادي نصدقني من نقول ليها باها عاش اكتر من 670سنة و كل عصر بوجه انا عارفو ماماتش ولكن خاصني أجوبة إلى سبقاتني ليليا قالتها ليها غادي تبعد مني
العجوز:كاين حل واحد هذا البنت هي لتقدر تجاوبك على الأسئلة 
رافائيل:كيفاش قرا أفكارها لالا مستحيل ما نقدرش
العجوز:اه رجع ليها ذاكرتها

رافائي:لا انا غادي نحاول نبعدها اكتر من هذشي واخا نعرف نهربها من عالم البشر
العجوز:و زعما هي تقبل رآه عندها حياتها 
رافائيل:شاف في افرا و نطق ها هي كتفيق نوقفو هنا 
العجوز:نوجد ليكم ما تاكلو 
رافائيل:انا مافياش جوع تحنى على راس افرا و انتي فيك جوع ما جاوباتش بتسم و كمل عارفك فايقة غير فتحي عينيك
افرا:اوووف زعما انت عارف كلشي 
رافائيل:اه عارف كلشي
افرا في بالها دابا فقت اكيد غادي ينزلني من فوق رجليه و يبعدني من صدرو شاف فيها و بتسم و عنقها ليه اكتر طلعات عينيها فيه واش هذا عرف اش قلت لالا ما يمكنش 
رافائيل:مالكي كاين شي مشكل
افرا:لالا بابتسامة صفرا قالت في عقلها تسنى نجرب سير يعطيك مصيبة الله يغبرك من وجهي تفووووو عليك وهي كتشوفو كتسنى شي ضربة ولكن هو بقى عادي كيشوف في العجوز 
افرا في عقلها هيه انت انا كنكرهك انت واحد ممسوخ ملعون ممسووووووخ ممسوووووووووخ
شاف فيها رافائيل بعيون نظرات ممفهوماش حتى بغات تهرب من فوق رجليه ولكن شدها
افرا:عفاك عفاك والله غير كنت كنجرب واش كتقرا الأفكار عفاك ما ضربتيش والله ما قصدت والو وهي مغطية على وجهها
رافائيل:باستغراب اش من كلمة و علاش غادي نضربك واش فيك الجوع
افرا:بابتسامة غبية هههههههه اه اه فيا جوع مزيان دابا نهضر على خاطري مع راسي
رافائيل:شاف في العجوز من الأحسن وجبة الحوت و شربة سخونة لحم الغزال لا ولدي حساس منو
العجوز:خارج ليك بابتسامة
افرا على الله يخرج لوسامة تاعو حيت ولد الحرام قتال ارا ما نتحرش بيه في دماغي ههههه حرية التعبير وهي كتشوف فيه غارقة
العجوز:بنتي بغتي شي حاجة أخرى
افرا:جيبي ليا كلشي لبنين اخالتي كلشي لي كيتكال 
رافائيل:اه مع هي بحال الحنش كتاكل الأخضر و اليابس
افرا:ياك طلق طلق مني بغيت نجلس في كرسي عيت من فوق رجليك
رافائيل:وقفي شكون حبسك و هو شاد فيها 
افرا:ايوا طلق مني 
رافائيل:انا شاد ولدي ماشي شادك حطي ليا ولدي ووقفي انتي وجلس يضحك هو و العجوز 
افرا:كون جات عليا نخرج جد بوه من دابا ضربات كرشها خرج انت تهز من هنا شكون بغاك
رافائيل:بعصبية افراااا و عينيه كيرجعو كلهم حمر و عروقو باينة شدها من ايديها بقوة حتى بدات كتوجع 
افرا:هىء هىء طلق طلق مني
العجوز:رافا طلق منها
شاف في العجوز لزمي حدودك نزلات براسها و سكتات
افرا:عفاااك طلق مني سمح ليا والله مانعاود رافائيل راك كتخلعني منك دابا و دموعها نازالة 

رافائيل:داكشي لي بغيت تخافي ضرب بالطابلة لي قدامهم حتى تشققات و افرا نقزات بخوف وهي كتشوف رافائيل عيونو حمر بحال الدم و جناب عينيه كحلين أما ايديه داخلة في ايديها بقوة
رافائيل:ياله قولي دابا ولدي سمح ليا انا ماماك كنبغيك و كنواعدم عمري نقول كلمة كتجرحك 
افرا: رافائيل هىء هىء بعد مني غادي نموت قلبي غادي يوقف
رافائيل:بغيتو يوقف نتهنى منك قسم إلى ما قلتي لي قلت لك غادي نشرب دمك قالها و فتح فمو وراها نياب بيضا طويلة رجعات غير كتقفقف من شافتها شدها الخوف 
افرا:و.وو..لدي وهي تنفاجر بدموع لسانها تعقد ليها خلعها بزاف 
رافائيل:قوووووولي قسم ما يفكك مني حد
افرا:هىء هىء و..ولدي..انا انا هىء هىء كنبغيك سمح ليا..عمري نقول لك كلمة خايبة هىء هىء نفجرات بالبكا 
رافائيل:شدها من فكها دابا مزيان فتح فمها وهي كتحاول تقاوم ولكن شكون تقاوم جر ليها لسانها و تحنى مصو بفمو بطريقة ورومانسية حتى حس بيها ترخات و ستحلاتها شد لسانها بين سنانو و عضو بغات تغوت ما قدراتش كان حابس فمها حتى حس بالدم في فمو هز راسو شاف فيها فمها كلو دم بتسم بشر و دفعها بقوة حتى جات على الأرض وقف و ختفى طاحت افرا الأرض و هي كتبكي بالألم و الخوف بقات كضرب في كرشها علاش علاااش انا علاش وقفات العجوز شداتها من راسها كتشوف فيها 
العجوز:صافي حبسي ابنتي تعالي نداويك 
افرا:دفعاتها بعدي مني ما تقربيش ليا 
العجوز:ما غاديش ناديك ما تخافيش مني
افرا:شوفتي انا الخوف تزوجت بيه معكم بقاي بببببعيدة وقفات بعدات منها و جلسات في قنط كتبكي و ضرب في وجهها حسات بالضعف حسات براسها لعبة وسط هذا الوحوشة ياله كتحس بأمان مع رافائيل حتى كيتسيف بشكل حطات راسها على ركبتها و بقات كتبكي 
العجوز:هو ما قصدش رآه انتي عصبتيه حيت هو تخلاو عليه في صغرو خاف ولدو يوقع ليه بحالو
افرا:بعصبية الله يعطيه الموت هو و باه انا ما بقى عندي حتى كلمة رجعت غير دمية هىء هىء هىء 
العجوز:تهدني انا خاصني نخرج خليك هنا عملات حركة و برمشة عين بانت الماكلة في الطابلة و كملات ها هي الماكلة كولي و نعسي حتى يجي رافائيل شافت فيها و ختفات
هزات افرا صباطها و ضربات بيه الهوا لي هضر يختفي عندهم كلشي ساااهل مسحات دموعها و وقفات

وقفات شافت في الماكلة لي خرجاتها العجوز من الهوا كانت لذيذة كون كان عندها خاطر كانت طاحت فيها عمية ولكن هذ اللحظة كرهات اي حاجة منهم كرهات بلاصتها كرهات كلشي بقات كتمشى في الكهف وهي تابعة الشمع لي معلق في الكهف حتى كتشوف ضو مجهد قربات منو كان مدخل الكهف خرجات وهي فرحانة من شافت المدخل ولكن ستغربات كيفاش عندهم النهار خاص يكون ليل وكان شي أشجار غريبة عمرها شافت بحالها كانت كتقرب ليهم و كيبعدو بحال تقول بنادم حتى كتسمع صوت مراة
مرآة:اشنو خرجك سيري دخلي الكهف هنا خطير عليك
شافت جنابها مالقات والو طلعات راسها ما لقات والو 
افرا:ش..شكون انتي فينك
الصوت:انا جنبك
دارت جنبها لقات شجرة 
افرا:فينك واش انتي ورا الشجرة
الصوت:هههه مضحكة لا انا الشجرة وهي كتحرك وراقها 
افرا:خرجو عينيها ايوا باش رافائيل و العجوز يختافو قدامها عادي المهم شكلهم بشر ولكن شجرة كتهضر لا فوق القياس 
افرا:لالا انا كنحلم شوية كتسمع صوت ضحك و تحرك كدور كتلقى الشجر كلو كيتحرك و يضحك غوتات غوتة عالمية و عطات رجليها الريح و اي بلاصة كدوز منها كتهضر لا فوق من القياس رجعات بحال المسرفقة غير كدور جنابها وقفات كتسترجع انفاسها حتى سمعات صوت حركة وراها دارت بالخوف كان شي شجر كيتحرك خافت و كتسنى الشجر يهضر ولكن سمعات صوت و خرجات قطة بيضا صغيرة رتاحت افرا 
افرا:بسبس اش كديري هنا اكيد توضرتي بحالي وهي كتقرب ليها المشة بدات كترجع بلور
افرا:تعالي ما تخافيش قطيطة زوينة في رمشة عين تحولات القطة رجعات أسد بلون ذهبي افرا طاحت بالصدمة بقات كتزحف كيف التعبان بلور و الأسد كيقرب ليها وقفات و هي كتجري بالخوف كتجري كتجري والأسد تابعها حتى شافت حجرة كبيرة تخبات وراها وهي كاتمة أنفاسها نذمات علاش خرجات بقى الأسد كيدور في عينيه حتى كتسمع صوت من الصخرة
الصخرة:ها هيا ورايا تعالى تعالى
دار الأسد جيهة الحجرة وهو كيزئر بصوت مخيف كاع الطيور هربو من فوق شجر وقفات وهي كتجري من جديد و كتغوت باسم رافائيل 
افرا:رافائيييييييييييل وهي كتبكي 
اي بلاصة دازت منها كتهضر كتعيط للأسد كانت كتجري حتى شداتها شجرة بغصنها و طاحت الأرض وقف الأسد من جرا و متاجه ليها بخطوات ثقيلة وهي راجعة بلور و خايفة صافي اليوم ترجع في خبر كان
افرا:ببعد مني رافائييييييل فينك هىء هىء هىء 
قرب ليها الأسد و هو كيفتح فمو و نيابو كتخلع و افرا قلبها وقف و مابقى عندها جهد لغوات قرب ليها بزاف
افرا:بعد منيي رافائييييييييل ع..
ماجات فين تكمل كلمتها حتى وقف رافائيل قدامها هز رجليه لسما عطاها الأسد حتى طار و طاح بعيد دار عند افرا
رافائيل:انتي بخير وهو كيشدها بين ايديه حيت صافي سيدة ترخات شافت وراه كان الأسد جاي تجاههم
افرا:جاي جاي وهي كتعنقوو و كتبكي
دار رافائيل بوجهو شاف في الأسد 
رافائيل:كارلوس نقسم لك تخطى خطوة وحدة نقتلك
الاسد:اوك صافي سمح ليا رافا ما كنتش عارفها معك وهو كيتحول لشاب بتسم ليهم سمحو ليا بغيت غير لعب معها
رافائيل:بعصبية وهو كيطلق من افرا ووقف عندو تلعب معها بغيتي تقتلها حركو في صدرو بصبع واحد حتى طار تضرب لصق في شجرة حتى طاحت الشجرة و مشى طار عند الشجرة لي شدات افرا من شعرها 
رافائيل:ياك العجوز رجعتي تشدي شعر اسيادك 
الشجرة:سمح لينا ما عرفناش ضيفتك 
رافائيل:هادي دوزتها ليكم و طار عند افرا انتي بخير
افرا بقوة العجائب و الغرائب لي شافت لسانها تعقد و الخوف هلكها غمضات عينيها و غابت شدها قبل ما طيح الأرض و شاف في كارلوس لي جاي كيحك راسو بغضب
كارلوس:ههههههههه تهذن ما كنتش عارفها بشرية ولكن بشرية زوينة اش سميتها 
رافائيل :خليك بعيد وهو كيختفي

فتحات افرا عينيها لقات راسها في سرير بلون أحمر والأبيض ياله بغات توقف وهو يتفتح الباب كان رافائيل هاز بلاطو شافتو و تخبات باللحاف وهي كتقفقف بالخوف
رافائيل:على سلامة وهو كيحط البلاطو و قرب ليها حيد لحاف عليها
افرا:بعد ما تقيسنيش و بدات كتبكي 
رافائيل:مالنا تاني اش كاين
افرا:اشنو كان داكشي و علاش انت كل مرة فشكل انا علاش هنا علاش انا بالذات انا راه قربت نهبل شجر حيوانات الحجر لالالا هذشي بزاف يمكن انا حماقيت شافت فيه انا حمقا ياك غير كنتخايل هذشي
رافائيل:لا ماشي تخايل ولكن علاش انتي انا براسي بغيت نعرف علاش قرب ليها و عنقها انا خايب و زوين وانتي الواحيدة لي تقدري تجبدي فيا الجانب الزوين و تقتلي الخايب 
افرا:بعد طلق مني علاش ضربتني علاش هىء هىء 
رافائيل:ششششوووت خلينا هدين زيدي تاكلي لا تموتي ليا
افرا:بحال هذشي كيهمك ياك بغيتي نموت
رافائيل:اه كيهمني و انتي ما خاصكش تموتي 
شافت فيه افرا بدهشة بتسم ليها و جرها حط فوق رجليها البلاطو ياله كولي
افرا:لا ما فياش جوع 
رافائيل:واخا غير كولي شوية
افرا:اوك غير حيت طلبتيها مني و طاحت على الماكلة بحال لي ماكال شهر حتى سالات
رافائيل:هذي هي مافيكش جوع
افرا:رآه هذشي زوين 
رافائيل:زوين بحالك ياك
افرا في دماغها هذا مالو كيتعوج عليا هنا بتسم رافائيل و كملات تفو على وحش زوين كيهبل و لكن كل مرة في شكل دابا زعما نكون معجبة بيه 
رافائيل:ماشي زعما اكيد وهو كيبتسم
افرا:بدهشة ااااا اشنو مت فهمتش
رافائيل:اكيد معجبة بهذا لي كيخلع
افرا:بصدمة لاااالاااا كنت شاكة انت كتقرا الأفكار 
رافائيل:اه عندك شي مشكل
افرا:لا هذشي بزاف حتى باش نهضر بيني وبين راسي صعيب بتسم ليها و تكى على سرير و جرها عندو عنقها 
رافائيل:خفت عليك بزاف من عيطي ليا من كنتي مع كارلوس
افرا:واش سمعتني 
رافائيل:اه سمعتك و حسيت بك داك الغبي كان غادي يقتلك خوف كنت غادي نقتلو كون ما لقيتو كارلوس
افرا:شكون كارلوس
رافائيل:كان صديق تاعي في الصغر
افرا:انا خفت بزاااف وهي كتعنقو
رافائيل:ولدك كان بامكانو يحميك ولكن انتي ما بغيتيش تواصلي معه مدامو حاس بيك نافرة منو ما غاديش يتقبلك حتى هو خاصك تقربي منو إلى مشى حتى نفر منك صعيب يرجع لك باس جبهتها و كمل علاش انا تقبلتتني و ما بقيتيش كتخافي منو وهو لا
افرا:انا ما تقبلتكش رآه انت فرضتي عليا راسك
رافائيل:في الأول ولكن الآخر عجبك الحال معيا رجعتي ما بغتيش تفارقيني حط ايديه على كرشها رآه غادي تهزيه في كرشك 
افرا:كيفاش غادي يكون انا خايفة كنتخايل عندو انايب و قرون خايفة خايفة
رافائيل:جرها ليه كيف ما كان غادي تتقبليه بتسم ليها اكيد غادي يكون بحال باباه بوكوص 
افرا:منين جاك زين وهي كتعيب فيه 
رافائيل:رآني كنسمع أفكارك غير خليك بلا شوهة طلع فوقها و بتسم بمكر تعالي نكملو لي كنا بدينو قبل ما يقاطعونا 
افرا:اشنو هز نزل نزل من فوقي
رافائيل:توحشتك بغيت نغامسو انا وانتي في عالمنا الخاص وهو كيتحنى على شفايفها و معنقها جارها عندو

عند دافيد ليل كلو ما نعس ليل كلو كيخطط كيفاش يقتل رافائيل كان ناعس على سرير حتى كيحس بشي حد ناعس جنبو دار لقى ليليا 
دافيد:اش جابك تاني تكعدي من هنا
ليليا:عندي لك الحل باش ترجع قوي و تنتاقم لخوك 
دافيد:كيفاش اه بغيت نتاقم قالها و الفرحة في وجهو
ليليا:خاصك تقتل ساحرة و تاخد القوى تاعها
دافيد:زعما نقتلك انتي 
ليليا:لا ماشي انا انا واخا تقتلني ما نفعك قوايا مازال ضعيفة بغيتك تقتل الأم تاعي هههه
دافيد:كيفاش أمك واش انتي من أي صنف مك تهزي عليا من هنا
ليليا:سمعني ماشي وقت الحنان و المشاعر الام تاعي عندها قوى كبيرة إلى قتلتيها و شربتي دمها و كليتي قلبها غادي ترجع قوي و من بعد تنعس معيا فوق الجثة تاعها باش تبيع روحك لشيطان الأسود 
دافيد:اش هذشي كتقولي انا ما نقدرش ندير هكذا
ليليا:خاصك تفكر خوك جمس مسكين كان ضريف و حنين و ضحوكي
دافيد:صااافي سوكتي وهو كيسد ودنيه
ليليا:واخا ولكن خاصك تنتاقم منو و الام تاعي رآه بمتابة ام رافا إلى قتلتيها بحال قتلتيه ترجع ليه الحساب
دافيد:وعلاش انتي ما تقتليهاش يتم انتي أقوى مني
ليليا:كون نقدر نديرها كنت درتها من مدة انا ما نقدرش نقتل شي حد من فصيلتي رافا الوحيد لي يقدر يديرها حيت هو المميز فينا و القوي
دافيد:خاصني نفكر في هذشي يعني انا نبيع روحي لشيطان رجع شيطان 
ليليا:ترجع ولد الشيطان و قواك خيالية أما هكذا إنسان عمرك تقدر تنتاقم من رافا قالتها بمكر وهي كضحك

تكى جنبها هو كيرجع شعرو لور لي لصق مع جبهتو العرقانة قربها ليه وهي كتجر لحاف عليها شاف فيها و حيدو من فوقها 
رافائيل:خليك هكذا علاش كتغطي راسك رآه شوفت كلشي 
افرا:صافي سكت انت اكيد كتنومني مغناطسيا ما كنصحى حتى كلقى راسي تحتك
رافائيل:حيت انتي براسك بغتي و كتسناي غير امتى نقرب لك قالها وهو كيشوف فيها بابتسامة ساحرة 
افرا:دابا اشنو غادي يكون في الأخير واش كتسنى غير نولد و تاخد ولدك وتمشي واش غادي نبقى هكذا اذاث الجنس و خاصني ديما نهبط راسي معك انا ..و سكتات بغات تقول ليه انا اشنو بالنسبة لك ولكن خافت من جوابو حيت عارفة هي وااالو قربها ليه اكتر وهو كيشوف في عينيها
رافائيل:أولا خاصك ثيقي فيا انا عمري عمري ندير شي حاجة تاديك رآه انا لي خاصني نسولك واش غادي تبعدي مني انا لي خاصني نطلبك تبقاي معيا رآه الجنس ساهل نعس مع الف وحدة ولكن انا كرتاح معك كيعجبني نعاس معك واخا في الأول مشيتي معيا أني دافيد ولكن ما سولتيش راسك علاش ما نعستش معك بصفطي دافيد نعست معك بحقيقتي بغيتك تحسي ب رافائيل كان ساهل نخدعك ولكن بغيتك انتي اصلا من الأول كاينة حاجة كتجدبني لك ندور حتى نعيى رجع عندك ولا انتي تجي عندي عمركي تقولي انتي اذات جنس انتي رآه تاعي و عرفي هذشي أول مرة يوقع ليا ولا نقول لبنت انتي تاعي شاف فيها و بتسم بشرية بكاية ولكن بنينة و بخصوص السؤال لي ما قدرتي تسوليه عرفي انتي راك كلشي انتي يوقع لك شي حاجة توقع ليا كتر عارف فرضت عليك راسي فرضت عليك العالم تاعي فرضت عليك تولدي و دابا غادي نفرض عليك حتى مشاعري هكذا انا تقبليني و تفهميني ولكن مستحيل نبعدك عليا رآه معك رجعت كنضحك انتي رجعتي ليا ضحكة كنت خايب كنت قاسي درت بزاف حوايج خايبة انا وليليا ولكن انتي كنحسك كتروضيني سمعي انتي الوحيدة تقدري تتحكمي فيا
افرا:ليليا واش ختك ولا من عائلتك 
رافائيل:دابا انتي كلامي كلو لي كنت نحاحي عليك ياله سمعتي ليليا
افرا:انا خايفة تكون كتكذب كنحس بك غامض 
رافائيل:مخبي عليك شي حوايج كنتمنى تفهميني ولكن واعدني واخا يوقع اي حاجة تبقاي معيا قالها وهو كيبوسها في جبهتها
افرا:اصلا ما عندي غيرك انت رونتي حياتي وأنا غادي لصق فيك ديما و طلعات راسها باستو من فمو فرح رافائيل حيت أول مرة تبوسو من تلقاء نفسها 
رافائيل:كتحسي بمشاعر تجاهي ياك
افرا:نغني لك رآه كنعرف نغني كتهرب من الجواب
رافائيل :وهو كيجلس ياله غني نشوف نتمنى ما ندم
افرا:لاصوتي زوين سمع و بدات كتغني
قلبي حاسس فيك جاي تايحكيك مشغول عليك البال
شو اللي صاير فيك قلي شو مبكيك زعل هالجمال
جانن تايراضيك دنيتا ينسيك ليلي ما في مجال
ما عاش الى بدوه يزعلك بمحيه بالغيه من هالحياه
يا حبيبي اضحكلي ما اجملك تسلملي هالضحكات
يا حبيبى اتركني اتأملك ولا اشبع منك بالساعات
تبقى الي وانا الك يا قمر هالليلة

قلبى ساكن فيك عارف يالي فيك قلقه بليلي طال
من النسمه بيداريك بعيونه بيخبيك لغيرك لا ما مال
غرامه بيقويك ع الدنيا وبيحميك ايام سنين طوال
ما عاش الى بدوه يزعلك بمحيه بالغيه من هالحياه
كان رافائيل مغمض عينيه و مستمتع بصوتها والكلمات بحال افرا قصدات تغنيهم ليه 
افرا:تراااا كيف جيتك
لا جواب 
افرا:هيووو واش نعستي وهي كتقرب ليه حتى نزل على شفايفها باسهم على غفلة منها
رافائيل:الكلمات ليا ياك
افرا:لالا و شوف بلا ما تقرا أفكاري
رافائيل:هههه اللصة المشاغبة تعالي هزها حطها فوق رجليه و عنقها بجهد حسات بقلبو كيضرب ولحمو سخون حيت كان عريان 
افرا:دابا مصاصين دماء كيكونو براد
رافائيل:انا ماشي مصاص دماء الهبيلة 
افرا:وانا ماشي هبيلة و خاصك دير ليا الخاطر رآني حاملة بولدنا 
رافائيل:بفرحة اشنو اشنو قلتي ولدنا رجعتي كتقبليها 
افرا:مالك واراه ولدنا مالو ولد جيران حسات بحركة في كرشها شدات كرشها ااايي كيركل غادي يخرج يمكن بحال باباه حط ايديه على كرشها
رافائيل:فرحان ياله نعس المشاغب تاعي كيف قالها ما بقات كرشها كتوجعها
افرا:لالا هدشي ظلم حتى انا خاصني نعرف نهضر معه ياك آنا لي في كرشي 
رافائيل:افرا غادي تقتليني هذ نهار ياله بغيت نخليك تنعسي شوية ولكن الغالب الله بابتسامة ساحرة
افرا:اصلا انا ما عولاش نخليك تنعس مازال ما شبعت منك وهي كتحنى على فمو رافائيل غير مصدوم من ردة فعلها و تغير تاعها كيحس بيها قريبة ليه بزاف و عارف بغاتو بغاتو بزاف في هذ لحظة ما بغاتش تبعد منو جا ينزلها التحت باش هو يتحكم و يخليها مرتاحة ولكن شدات ايديه و هضرات في ودنيه 
افرا:لاا خليني فوقك وهي كتلصق فيه بقوة شدها من ظهرها و حشا راسو وسط عنقها وهو طاير لسما حس بيها بغاتو اكتر من اي مرة

من بعد سوايع طوال تاع الحرب بمفهوم آخر حطات راسها فوق صدرو وهي كتسترج نفس
رافائيل:ههههه صافي عيتي 
افرا:رآني غير بشر صافي اواه واحد ورا واحد ما كاين وقت راحة 
رافائيل:انتي لي قلبتي عليا ياله نعسي شوية راكي عيتي 
افرا: اه عيت بزاف دابا انا في نفس القلعة ياك قلعة الغول
رافائيل:اه انتي في قلعتي قولي قلعتنا وهو كيبوس شعرها نعسي شوية غدا ندورك القلعة 
افرا:واخا هزات عينيها لعينيه انت احسن غول و غمضات عينيها وهي ناعسة وسط صدرو و رجليها وسط رجليه
بتسم رافائيل و غمض حتى هو عينيه تبعها للأحلام تاعها

عند دافيد داتو ليليا عالم السحارة كان ليل عندهم عكس عالم البشر لشمس بدات كطلع 
دافيد:مال هذشي مظلم عندكم
ليليا:عندنا ليل شوف داك نور هذاك هو كهف ساحرة العجوز
دافيد:قصدك أمك
ليليا:هي لي عطات ل رافا القدرة باش يحبس الروح بدمو ما كنعتبرهاش ماما سمعني خد هدا رمح تاع الذهب رآه ديما كتنعس على ظهرها سمعني خاصك طعنها طعنة وحدة لقلبها إلى طعنتيها كتر من 2 غادي تحيى و تموت انت طعنة وحدة و فتح صدرها خد القلب كولو
دافيد:واش ضروري ناكلو 
ليليا:اه ضروري و شرب الدم حتى هو من بعد انا نجي نقوم بالباقي
دافيد:وإلى فاقت قبل ما نطعنها 
ليليا:ما تخافش انا غادي نطيرك بلا حركة حتى العندها كيف تبان لك طعنها 
دافيد:واخا وهو كيشد الرمح الذهبي هزاتو ليليا في الهوا حتى وصل غرفة فيها نور قليل كانت العجوز ناعسة فعلا على ظهرها كيف تحط دافيد الأرض طعن قلبها بلا تفكير فتحات عينيها فيه 
العجوز:غادي تموت بحالي مازال بتسمات و طلعات روحها بلا تفكير في كلامها فتح صدرها كان قلبها مازال كينبض هزو في ايديه كان سخون سخون شاف فيه و غمض عينيه بدا كياكل فيه ولكن كان مداقو بحال فاكهة لذيذ عجبو بزاف تحنى على صدرها كيلحس الدم بلذة و عينيه كيلمعو بالاصفر حس بحركة وراه بلا ما يدور عرفها ليليا قربات عندو بتسمات ليه
ليليا:مزيان حسيتي شحال بنين قلبها
دافيد:اه بنين بزاف علاش بنين هكذا
ليليا:القلوبةالصفية من الكره هكدا كتكون بحال قلب خوك جمس كالو رافا حيت صفي قلبو ماشي بحال مايكل
دافيد:بعيون حمرا غادي ناكل قلبو مازال
ليليا:مازال خاصك تبيع روحك لشيطان ترسمات دائرة فيها نجمة سداسية و جثة العجوز وسطها وقفات ليليا حيدات حوايجها و طلعات فوق الجثة مدات ايديها لدفيد ياله حيد حوايجك و طلع فوقي وانت كتقول سيدي الشيطان الأسود هذا قربان ولاءي لك خدني بين خدامك انا اهبك روحي 
وقف دافيد كيحيد حوايجو وهو كيقول الكلمات و طلع فوقها بدات الأرض كتهز وصوت شخص كيضحك بهستيرية كيتسمع في كاع ارجاء عالم الساحرة وليليا شادة في دافيد و كتقول ليه ما توقفش و عينيها كيرجعو لون اسود كلو 
كان رافائيل ناعس حتى تهز لسما و تحط الأرض وقف بسرعة ريح و قلبو كيوجعو دار عند افرا كانت ناعسة مغيبة مع العيا وقف دار على راسو حركة دائرة وقف وهو لابس حوايجو و ختفى ظهر في عالم الساحرة كان الشجر يابس و الحيوانات ميتة الأرض بحال الجفاف ما شافت الما اعواااام طار الكهف الساحرة حتى كيشوف جثة الساحرة دايرين بيها مخلوقات غريبة ما هما انس ما هما قطط ماهما نسور هز ايديه لسما و طلقها عليهم خرج خط من العافية تحرقو و ختفو و بدات الدائرة حتى هي كتختفي طار لعندها شد راسها

رافائيل:فيقي فيقي هىء هىء ما خاصكش تموتي سمحي ليا جيت معطل غادي دفع ثمن غالي الحقيرة ليليا و الشيطان غوت بصوت تهز عليه المكان لييييييليييييااا و تحنى كيبكي سمحي لي جلست قابلت الانسانة و خليتك تموتي كان عليا نحميك كيف ديما ولكن هذ المرة قابلت مشاعري الغبية رجعت ضعيف بسبابها غادي يدفعو كلهم الثمن غااااالي وعد وعد وهو وجهو كيتمسخ و عينيه كيلمعو بالأبيض ضرب على الأرض بايديه حتى شققات غادي يندمووو كلهم حس بحركة ولكن ما تلفتش عرف شكون كان كارلوس من سمع الغوات جا قرب بصدمة
كارلوس:لا العجوز لاااا و تحنى كيبكي و كيطلع صوتو بحال الأسد الغضبان
رافائيل:غادي نتاقم لك كنواعدك ما بقى كيهمني والو غير الانتقام دوز ايديه على راسها و تبخرات في الهواء
كارلوس:ليليا الحقيرة شكون شكون ساعدها مستحيل ليليا تقتل صنف من فصيلتها 
رافائيل:شم ريحة لي في الكهف و تعصب اكتر حتى خرجو ليه قرون من فوق راسو بحال الخروف و قال داااااافييييد 
كارلوس:شكون هذا خاصنا نتاقمو منهم خاصك هذ المرة ماشي غير تحبس روحها خاصك تقتلها
رافائيل:كن اكيد غادي نديرها بقى انت هنا 
كارلوس:فين نبقى العالم بلا العجوز مات 
رافائيل:دفعو حتى لصق في الحيط العالم خاصو يحيى بقى هنا تبعني نقتلك وعد و ختفى 
كانت افرا ناعسة حتى كتسمع صوت بكى فتحات عينيها مالقاتش رافائيل جنبها وقفات تابعة صوت حتى كتشوف رافائيل كيبكي جالس على ركنة تاع الحيط 
افرا:رافائيل اش واقع انت بخير وهي كتشد كتافو 
رافائيل:بصوت كيخلع ما تقربيش مني و رماها بعيد عليه
افرا وقفات مصدومة واش هدأ تغير تاني مالو
افرا:مالك اش واقع علاش كضربني 
دار عندها رافائيل بعيون لامعة بالأبيض و وجهو ممسوخ 
رافائيل:أعز وحدة عندي ماتت انتي السبب غادي ندفعك الثمن وهو واقف عندها بسرعة خيالية شد عنقها 
افرا:طلق طلق غادي تقتلني حرام عليك
طلقها و طاحت على الأرض كتبكي وهي كتشوف فيه كيشوف فيه بنظرات حقد

رافائيل:سيري فحالك عمري نشوفك ولا تشوفيني حرك صبعو تجاهها و ختفات

فتحات افرا عينيها لقات راسها في الغرفة تاعها هزات ما تلبس من حوايجها و جلسات كتبكي وهي ما فاهمة علاش رافائيل كيتصرف معها هكذا وعلاش رجعها ياك واعدها يبقى معها و طلب منها تبقى معه شدات في كرشها فكرات واش مازال حاملة ولا لا سؤال غبي ولكن حياتها رجعات كلها بحال الحلم 
افرا:غمضات عينيها ولدي واش كتسمعني واش انت هنا
ولكن لا جواب خرجات صوبات قهوة و جلسات شعلات كارو كان في طبلة كتسنى رافائيل يخرج ولكن ما خرج حد بدات كتكمي وهي كتفكر كيفاش غادي تعيش حياتها واش عادي ولا لا حتى كتسمع دقان في الباب وقفات تفتح كان انخيل شافت فيه واش يكون زعما رافائيل ولا انخيل الحقيقي 
انخيل:اجي انتي هنا فين كنتي الأب تصل بيا بغاك
افرا:كنت مسافرة جلس جلس
انخيل:فين سافرتي و علاش ما قلتيها ليا
افرا: عفاك ما بغيت نعقل على والو وهي كدخل و تجلس تبعها انخيل 
انخيل:عندي لك واحد الهمزة واحد سوبر ماركت تفتح جديد مازال ما مركبش الكاميرات ليلة نسرقوه 
افرا:ما نقدرش 
انخيل:علاش ما تقدريش ياك ما ضبرتي على شي رجل غني و مهلي فيك نيت باينة غارقة مع شي حد 
افرا:بعصبية و رآني حاملة ابنادم ما نقدرش نخاطر بولدي في هذشي
انخيل:ههههه كضحكي معيا ياك 
افرا:شادة راسها و كتبكي لا معك بصاح 
انخيل:شكون باه شكووون هذا وانتي واش حمقا تخلي شي حد يضحك عليك
افرا:عفاك انخيل صعيب تفهم اش واقع
انخيل:وريه ليا غادي نعوج امو كيسحابك ما عندك لي حامي عليك
افرا:انخيل صافي خلينا منو هو مشى سافر من هنا 
انخيل:شماتة لآخر ولكن تستاهلي انتي الغبية جلس جنبها دابا اش غادي ديري 
افرا:غادي ربيه بوحدي مستحيل نخليه
انخيل:انا غادي نعاونك غادي تكون خالو وهو كيمس كرشها شحال عندك دابا 
افرا:ما عرفتش
انخيل:خاصنا نمشيو نشوفو شحال عندو و واش صحتو بخير 
افرا:بتوتر لالا بلاش
انخيل:كيفاش بلاش ضروري هذشي 
افرا:صافي خليها من بعد 
انخيل:واخا ياله نخرجو شوية نمشيو البحر
افرا تفكرات من رافائيل طار بيها و تمشى بيها في البحر نفجرات بالبكاء وهي كتعنق انخيل
انخيل:صافي صافي كلشي غادي يكون بخير ماشي انتي أول ولا آخر وحدة غادي تكون ام عازبة 
افرا:انت صعيب تفهم ولدي ما غاديش يكون عادي كيفاش غادي نتعامل معه هىء هىء هىء 
انخيل:انا غادي نكون خالو و باباه 
شافت فيه و بتسمات ليه بزز منها حيت مسكين ما فهمش أنها حاملة ولد الغول و كيفاش تتعامل معه صعيب
انخيل:ياله نخرجو البحر بغيت نعرفك على حبيبتي
افرا:اواه من امتى عندك حبيبة وانا ما في خباري
انخيل:انتي فين كتباني اصلا دابا ياله غادي نعيط عليها نتغداو انا وانتي وهي
افرا:واخا اسيدي ناس تاع الحب و داكشي 
انخيل:تعرفت عليها في جردة كانت جلسات جنبي في الكرسي و بقينا كنهضرو حسيت تفاهمنا و بقينا على تواصل البارح نعست معها كانت ليلة زوينة بزاف
افرا:هذشي كلشي مزيان واش بعدا جدي في علاقتك بيها 
انخيل:اه بزاف هي مسكينة يتيمة الأب والأم بحالنا مستحيل نلعب بيها كنفكر نتزوجها 
افرا:لالا شوقتني نشوف هذي لي رجعاتك هكدا
انخيل:ياله لبسي وجدي راسك انا نعيط ل ليليا تلقى بينا
افرا:سميتها ليليا اسم زوين باينة زوينة حتى هي
انخيل:الروح هي الأهم 
وقفات افرا وهي توحشات رافائيل بزاف ما عندهاش خاطر تخرج ولكن ما بغاتش تخسر لانخيل المزاج و هو فرحان دخلات لبسات عليها و خرجات هي و ياه لبحر
انخيل:رآها ليليا جالسة تما وهو كيشير لبنت جالسة مشى عندها هو وافرا
انخيل:ياك ما تعطلت عليكي و باسها في خدها
ليليا:لالا انا ياله جيت
انخيل:نقدم ليك أختي افرا 
ليليا:بابتسامة اخيرا تعرفت عليك نهار كبير هذا 
افرا:حسات بشي حاجة ما مرتاحاش بتسمات بزز منها مشرفين ليليا
ليليا:زوينة تبارك الله عليك كيف وصف ليا انخيل 
انخيل:اه زوينة و ضريفة حتى احسن بنت في العالم
ليليا:هههه غادي نغير منك 
افرا:لا ما كاينش مناش تخافي حنا خوت من الصغر
انخيل:عنق ليليا وانتي احسن حبيبة همس في ودنيها كنبغيك
و افرا كدور عينيه باش ياخدو راحتهم 
انخيل:ياله ندخلو المطعم فيا حوع واكيد افرا تكون كتر مني حيت هي كتاكل الأخضر و اليابس
بتسمات افرا تفكرات رافائيل من قالها ليها
ليليا:كنحس انا وافرا غادي نكونو صحابات ياك افرا
افرا:اه مرحبا ولكن هي ما مرتاحاش شافت فيها بغيت نسولك
ليليا:اه سولي ا حبيبة 
افرا:واش فايتة شوفتك فشي بلاصة 
ليليا:بصدمة اشنو كيفاش 
افرا:وجهك ما غريبش عليا
انخيل:يمكن غير شي حد كيشبهها
ليليا:اه حيت انا لو شوفت متل هذ الزين اكيد نعقل عليه
افرا:اه اه ما ديوهاش فيا 
انخيل:ياله مشينا وهو كيوقف وسطهم عنقهم بزوج و دخلو

جلسو طلبو الأكل و افرا فين ما هزات راسها كطلقى ليليا مقابلها و تتبسم افرا ما رتاحتش تحنات كتاكل بصمت حتى كتسمع صوت مؤلوف من لور كيعيط باسمها دارت لور كان دافيد
افرا:دافيد بابتسامة اهلا فرحت من شوفتك بخير 
دافيد:حتى انا فرحت من شوفتك وهو كيعنقها و شاف فيها واش انتي بخير 
افرا:اه الحمد لله جلس معنا نقدم لك هذي ليليا و خطيبها انخيل بحال خويا قول خويا
دافيد:اهلا بكم وهو كيشوف في ليليا و يبتسم
انخيل:انت هو دافيد بغضب
دافيد:اه علاش 
انخيل:شاف في افرا واش هذا هو مول الفعلة 
افرا:لا راك فاهم غلاط
دافيد:كاين شي مشكل
ليليا:انخيل مالك
افرا:انخيل صافي والله ماشي هو
انخيل:اوك واخا جلس تفضل معنا
دافيد و ليليا ما عندهمش قدرة قراءة الأفكار رافائيل بوحدو لي عندو 
جلس دافيد واش كاين شي مشكل علاش صديقك غضبان مني
افرا:هو غضبان على مسألة الحمل كيظنك انت الأب 
دافيد:ياريت لو كنت انا الأب و لكن للأسف داك الحقير شاف فيها فينو ياك ما مخبي بشي شخص هنا
افرا:لا ما كاينش جرا عليا
شاف فيهم انخيل كيوشوشو 
انخيل:شاركونا معكم بغضب
دافيد:والو سولتها غير على شي موضوع واش وجودي كيزعجك 
انخيل:لا مرحبا بك 
افرا:انا نمشي المرحاض و نجي وهي واقفة 
ليليا:تسناي نمشي معك بابتسامة
دافيد:لا غي خليكي
انخيل:واش انت لباس كيفاش خليكي
دافيد:والو والو ما تفهمنيش غلاط هو خاف ليليا تمشي تادي افرا حيت ما كيحمل لافرا اي عداوة عكس ليليا
ليليا:ما تخافش بابتسامة في وجهو
ومشات تابعة افرا من لور لقاتها دخلات طواليت بقات كتسناها حتى حسات بيها خارجة بقات كتصاوب راسها في المرايا 
ليليا:افرا صراحة بغيت نهضر معك على انفراد
افرا:بدهشة علاش كاين شي مشكل
ليليا:هههه لالا ا حبيبة ما كاين والو غي موضوع خاص و ما بغيتش انخيل يعرف
افرا: واخا هضري كنسمعك 
ليليا:ماشي هنا اش بان لك ندوز عندك الدار من ورا ما نمشيو 
افرا:باستغراب على عارفة داري
ليليا:اه انخيل وراها ليا مالكي بحال مترددة
افرا:لالا اه مرحبا بك دوزي نشوف الموضوع الخاص
ليليا:واخا ا حبيبة شكرا ياله رجعو وهي كتعنقها و غاديين وصلو كان انخيل و دافيد كيتعرفو و دافيد شاد راسو بزز على انخيل حيت كيشوف قلبو بحال حلوى الكريمة تشهاه كيتسنى غير الوقت المناسب ليه
شاف في ليليا و افرا بتسم
افرا:ياله نمشيو
انخيل:اه ياله 
ليليا:انا عندي شي غراض غادي نخليكم عنقات انخيل ندوز عندك من بعد 
عنقها اوك نتاصل بك من نوصل
افرا:دافيد فرحت من لقيتك سلم على جمس بزاف
لون دافيد تغير بتسم بزز اوك مبلغ وقف سلم عليهم و كل واحد شد طريقو وصلات افرا الدار جلسات وهي كتفكر رافائيل اش يكون كيدير واش تفكرها ولا لا شدات في راسها وهي غضبانة 
افرا:ما خاصنيش نتفكرو صافي خليه يعوم في بحرو سمعات صوت الباب وقفات كطل من العين سحرية بانت ليها ليليا كتبتسم ما عرفاتش علاش قلبها كيضرب ولكن تشجعت حطات ايديها على ايد الباب كيف حطات ايديها على الباب بزربا ختفت و ظهرات في عالم السحارة لكان كلو ميت دورات وجهها بدهشة و خوف اش جابها هنا حتى كتسمع صوت تقلبات جيهت صوت كان الأسد الذهبي
افرا:كارلوس هذا انت
كارلوس:اش جابك هنا وهو كيتغير و يرجع بشري
افرا:ما عرفتش اش كندير هنا كنت غادي نفتح باب دار لقيت راسي هنا
كارلوس:شكون لي دق عليكي
افرا:واحد البنت سميتها ليليا
كارلوس:ليليا قالها بصدمة شاف في كرشها واش انتي حاملة
افرا:اه ولكن كيفاش نرجع العالم تاعي وعلاش جيت هنا واش وقع هنا
كارلوس:العجوز ماتت المكان مات معها العجوز هي روح المكان 
افرا:لالا ما تقولهاش شكون قتلها واش رافائيل
كارلوس:واش انتي مريضة رافائيل بحال ولدها رآه غادي يحماق تلقايه دابا معذب راسو تحت أعماق البحار
افرا:بخوف كيفاش معذب راسو 
كارلوس:خلينا منو اش بغات منك ليليا
افرا:والو هي حبيبة رفيقي دابا كيفاش رجع شكون جابني 
كارلوس:ولدك جابك من يحس بالخاطر يجبيك هنا انتي كتواصلي معه مزيان
افرا:بصدمة وهي شادة في كرشها ولدي كنتواصل معه ولكن اش من خطر كان 
كارلوس:ما عنديش وقت تفكير شوفي حل كيف تخرجي من هنا وهو كيبعد منها
افرا:هيه تسنى علاش فين غادي ما يمكنش ليا نبقى بوحدي هنا وهي تبعاه حتى طاحت و دخلات فيها حجرة مسننة في ركبتها غوتات سمعها كارلوس رجع عندها بسرعة
كارلوس:انتي بخير فيك شي حاجة 
افرا:اي حجرة في ركبتي تحنى كارلوس حيد ليها الحجرة و خرج دم
كارلوس:صافي ماشي شي حاجة 
افرا:بصدمة علاش الدم كينزل هكذا تحنى كارلوس كيشوف في ركبتها كان دم نازل بحال شي عين واخا الضربة كانت صغيرة حتى نزل على الارض بقات كتحرك وهي كتمص الدم
كارلوس:اش واقع 
افرا:بالخوف رافائيييييييل هىء هىء اشنو هذشي 
في لحظة ظهر رافائيل قدامهم رافائيل:افرا انتي بخير وهو كيتحنى على ركبتها كيحبس الدم بصبعو
افرا:هىء هىء الأرض كتمص دمي
كارلوس:هذشي عجيب شكون هذي رافا شكون هذي 
رافائيل:شاف فيه سكوت ما شوفتيش رآه خايفة شاف فيها حبيبتي ما تخافيش انا معك صافي شوفي حبست الدم

يتبع

قصص جديدة
قصة افتقدك من تأليف مريامة العروصي
قصة افتقدك مريامة العروصي
قصة الحب الصامت من تأليف سلوى شتيوي
قصة الحب الصامت سلوى شتيوي