صورة مصغرة لـالبارون الأعظم الجزء 97 أنا الشيطان السوري

البارون الأعظم الجزء 97 أنا الشيطان السوري

ana bar baron chaytan souri chaytan 
رواية البارون الفصل 97 بعنوان أنا الشيطان السوري

مستشفى المدينة / الساعة 20:00 مساءً

توقفت السيارات عند باب المستشفى فخرج عصام وهو كايغوت باش ينتابهو ليه الممرضين :
- عاونونااااا .. عندنا حالة مستعجلة .

خرجو بعص الممرضين وهوما جارين لباياص فتقدم 
دانيال وعصام جبدو جهاد لي كان غايب على الوعي وحطوه فوقو ومشاو كايجريو معاه وهوما كايشرحو ليه الحالة ديالو وفطريقهم عطاو عضو جهاد الدكوري للممرضة ومشاو كايجريو حتى دخلوه للبلوك .

خرج جبل من سيارتو وتمشى للداخل بشموخ هو ومنصور شفشاوني وغير وصلو لعند الرجال ماكاملاش ربع ساعة ودخل صخر وهو كولو حماس لاتكون فاتو شي حاجة ولكن طمن جبل بلي نفد أمرو وحرق البار .. 

وماهوما الى 10 دقائق و وقف عليهم شرطي بزيو الرسمي هاز فيديه دفتر صغير وقلم .. شاف فيهم وقال :

-نتوما لي جبتو داك السيد لي طايرلو (***) ؟..

رد عليه جبل بلباقة :
- ايه اسيدي .. لي قدينا عليه درناه .. والله يقدرنا ديما على فعل الخير .

شاف فيه شفشاوني وحاول يتبت راسو ومايضحكش قدام البوليسي بينما بقاو رجالو مبهوضين من الإستقامة ديالو بعدما دار فراجل ديك الحالة.. فقال الشرطي :
-‏شنو وقاع ليه شكون لي دار فيه هاد الحالة ؟

دار صخر يديه فجيابو بعنفوان وسبق جبل وجاوب على سؤال الشرطي وهو كايتمسكن :
- ماعرفناش اسيدي حنا كونا معروضين لواحد العرس وكيف خرجو لعروسة من القاعة ركبنا فسياراتنا وتبعناها وحنا كانشطحو ونكلاكسونيو ... داها وداها والله ايما خلاها داتو وداتو والله ايما خلاتو .. هذا الفال الأول الله يكمل بالخيير ... وحنا فطريق نزل صاحبي يشريلنا ماناكلو حيت ولاد لحرام حنا 15 لواحد فطبلة وحطولنا دجاجة ونص ... 

شير صخر بيديه للرجال وكمل بثبات وجدية :
- ‏هاد شلاهبية لي كاتشوفهم طارو على لحم وخلاو لينا دغميرة غمسنا فيها ولكن شمن دغميرة تقول مصوبينها بزيت طموبيلات .... لموهيم ماعلينا باش مانطولش عليك اسيدي ... فاش هبطنا أنا وصحابي نقلبو على ماناكلو وهي دوز واحد البنت وصاحبي

اشر بصبعو لعصام وقال:
- ‏ هداك راه داك طويل شفتيه... هذاك متعوس ليام تزلل عليها وبدا كايفسفس عليها ... وشنو قلتيلها اعصام ؟؟

تنحنح عصام بتوتر فاش سولو على غفلة وكان خصو يقول لي كان باش يفك راسو :
- ااام ...خصك غير لفردي وحمار بلدي .

ضار جبل وعطاهم بضهر باش مايشوفوهش كايضحك لكن غير أكتافو لي كانو كايتهزو كانو فاضحينو وباش يغطي عليه صخر قال بسرعة :
- لا ماشي هاديك اصاحبي لوخرا !.

ضور عصام عينيه بتفكير حتى لقى الجملة المناسبة وقال:
- ‏اه قلتلها ... كولك زبدا ومنين نبدا ؟.

تأسف صخر بتصنع وهو كايقول :
- هانتا كاتشوف اسيدي ولد لحرام بقوة لي جيعان ولا يتخيلها زبدة .. كولشي بسباب مول لعرس الله ياخد فيه الحق .. لموهيم باش مانطولش عليك .. بدات ديك البنت كاتعاير فيه .. وشنو قالت ليك اعصام ؟

عاوتاني لاح ليه صخر الكرة فملعبو .. تعصب عصام وكان باغي يغوت عليه لكن ماباليد حيلة .. فبدا كايختارع فلهضرة ويقول :
- قالت لي .. زبدة كتسيح وعندك ازلاق طيح .. عجبني لحال وانا نقولها ... الى ساحت ندوب و فدابديها نتوب ... ولكن هي تعصبات وقالتلي ... زبدة سايحة وضربك جايحة .. فرديت عليها وانا كانغمزها وقلت ليها .. جايحتها حلاوة ونموت فيك البقلاوة ...ولكن ماحسيتش بيها حتى صرفقتني اسيدي ماعرفتش علاش واش قلت شي حاجة دلعيب ؟؟

هاد المرة مابقاوش قادرين يصبرو كاملين وبداو كايضحكو من حد حتى الشرطي ضحك شويا ولكن دغيا جمع الضحكة وقال بصرامة :
-اشرفة سولتكم على سيد لي مليوح لداخل وطاير ليه ( ***)

غير ديك الكلمة لي ضافها فاللخر خلاتهم ينفاجرو بالضحك عاود فقال جبل باش يسيطر على الوضع وهو كايحاول مايضحكش :
- انا غادي نجاوبك اشاف .. دابا فاش هي صرفقاتو حنا درنا فيها لفرطة وبقينا كانضحكو ولكن...

قاطعو الشرطي وقال بصرامة :
- واش شاربين شي حاجة ؟؟

رد عليه شفشاوني وقال:
- بلعما اسيدي .. غير دقنا شويا ديال ماء الحياة .

طلع فيهم الشرطي وهبط ثم قال وهو كايغلق دفترو :
- ‏غادي نتسنا حتى يفيق لمريض ويعطيني تصريح ديالو مامساليش نسمع قصة حياتكم ونتوما سكرانين .. الله يعفو عليكم .

ردو عليه كاملين وقالو دقة وحدا وهوما حاضينو بعينيه غادي بحالو :
- ‏أميييين ..

إلتفت جبل عند عصام وهو كايضحك وقال :
- كلك زبدة ومنين نبدا اعصام مالقيتي ماتقول ؟

شاف فيه عصام بإحراج وقال:
- معليييم راه صخر جاني على غفلة .

طبطب جبل على أكتاف عصام بقوة وقال وهو كايضور باش يمشي :
- برافو عليك يا أبضاي .. فاش يفيق داك (***) تهلا فيه ووريه شنو يقول 

أومأ عصام وقال :
- امرك معليم .. ولكن فين غادي ؟

رد عليه جبل وهو طالع مع دروج :
-واش نسيتي غير سيمانة لي فاتت دخلت فيا زاجة وانا دابا غادي نقلب على شي دكتور يفك ليا لغراز .

تبعو صخر وهو كايقول :
- تسناني انا جاي معاك ... تانا باغي نفك لغراز لي فرجلي .

وفديك اللحظة بالضبط دخلت روعة ونورسين من باب المستشفى الرئيسي و بالصدفة كان جبل وصخر حتى هوما يالاه طلعو من المستعجلات ومتوجهين للمصعد ... توقف صخر غير شافها وشد فجبل وهو كايقول :
- واش شفتيها ؟.

شاف فيه جبل ورجع شاف فالمكان لي كايشوف فيه وتهز قلبو فاش لمح روعة واقفة مع نورسين عند باب المصعد وكايتسناوه يتحل .. 

حرك صخر رجليه وقال بحماس :
- يالاه نسلمو عليهم 

لكن جبل جرو من دراعو وقال بصرامة :
- من بعد ماشي دابا ؟

جر صخر وتمشاو فالممر الثاني باش يطلعو فدروج واخا كان كايحس أنه مع كل خطوة كايبعد فيها عليها كاتعذبو .. توحشها وتوحش حظنها وماكرهش يعنقها ومايطلقهاش حتى يموت لكن كانت عندو أمور أهم خصو يصبقها .

لكن القلب كان عند القلب إلتفتت روعة يمين وشمال كاتقلب بعينيها على مصدر ديك الرائحة .. نيفها مستحيل يغلط فرائحة عطرو ولو تكون وسط ملايين الرجال والعطور لكن فاش مالقات حتى شي حد تنهدت بإحباط وكان المصعد توقف فديك اللحظة ودخلو بزوج بيهم متوجهين للطابق الثالث .

سبقت روعة ونورسين وفديك اللحظة ولحقو عليهم جبل وصخر لي طلعو مع دروج وللمرة الثانية شد جبل فصخر باش مايمشيش لعندهم وهو كايقول بصرامة :
- مابغيتهاش تشوفني اصخر تبت شويا ولا هبط عند الرجال .

تأفف صخر وقال :
- انا راني قادر نحس بنبضات قلبك غير كاتجي عينيك عليها .. وعارفك توحشتيها علاش كاتحرم راسك منها ؟

ماعرفش جبل علاش جاتو فشكل يقوليه صخر ديك لهضرة ربما حيت ماولفهاش منو او ربما حيت حتى هو كان حاط عليها العين فالاول ... شاف فروعة لي كانت واقفة مع نورسين امام باب الدكتور وقال بحدة ونظرات حنق :
- مازال عندي حساب مع داك السيد لي مسمي راسو دكتور .

قال صخر ببرود :
- هذاك راه دكتور ماماها 

شاف فيه جبل بحدة وقال :
- دكتور ماماها فالمستشفى ماشي فدار وماشي يشد فيها .. داك سيد فراسو لعجينة وخصني نعلكها ليه مزيااان فدماغو .

حرك صخر راسو يمين وشمال ثم قال :
- دابا شغادير .. واش حتى هو غاطير ليه (***) 

شاف جبل فروعة وقال بصوت حاقد :
- ‏الى إقتضى الأمر نطير ليه حتى راسو ... غادي نحاسبو على كل لمسة لمس بيها مرتي عند قصد أو دون قصد

فالمقابلهم قالت روعة بتعب :
- نورسين سبقيني عند ماما أنا غادي نشوف الدكتور بغيت نهضر معاه وشويا ونلحق عليك .

أومات نورسين وقالت بهدوء :
- واخا احبيبة غير ماتعطليش

غير مشات نورسين تنهدت روعة بتعب ثم مدت يديها دقت فباب مكتب الدكتور حتى سمعاتو كايأدن ليها بالدخول ودخلات وهي كاتقول بابتسامة متصنعة 
- سلام دكتور ...

بسرعة توجه جبل كايجري هو وصخر لعند المكتب وكره حقيقة أن مرتو فداخل بوحدها مع داك الدكتور .. مد يديه وفتح الباب غير بالحس ودفعها غير بشويا باش يوصلو أصواتهم فاش يهضرو وكان كايبان جزء منهم من شق الباب ... 

لكن فالداخل غير شاف ياسر روعة إبتسم وناض متوجه لعندها وهو كايقول :
- اهلا ازوينة لباس عليك 

تنحنحت روعة باحراج وقالت متجاهلة سؤالو :
- احم .. ماغاديش نطول عليك ..
إبتسم ياسر وتمشى لعندها وهو كايجر ليها الكرسي باش تكلس
- طولي شحالما بغيتي أنا أصلا كنت كانتسناك تجي ... تفضلي چلسي

كلسات وهي كاتقول باستفهام ؟
-واش ماما بيخير ؟ ... واش كاين شي مشكل ادكتور ؟

كلس ياسر قبالتها على الكرسي المجاور وقال وهو كايضحك بتسلية :
- ههه ‏واش ضاروري خص يكون شي مشكل الى بغيت نشوفك ‏!!

حاولت روعة تتجاهل هاد اللباقة الزايدة فهضتو قدر المستطاع ... حطت صاكها على الطبلة وفتحاتو جبدت منو ظرف عامر بدوك لفلوس لي سيفطهوم لها جبل فصباح ثم مدتهم ليه وهي كاتقول :

- انا ماغاديش ناخد من وقتك بزاف .. جيت غير باش نعيطيك شي بركة ديال لفلوس باش تكمل العلاج لماما علاما يوصل وقت العملية .

إستغرب جبل ملي شد ياسر من عندها لفلوس مع أنه مخصص لعلاج أم روعة مبلغ شهري أكيييد ماغاديش يكون تسالا بهاد السرعة واش يكون ياسر كايستاغلها وماقالهاش بلي شي فاعل خير تكلف بعلاج ماماها ... لعنو وسبو فداخلو واقسم بلي غادي يحاسبو مزياااااان ... لفت إنتباهو ياسر وهو كايقول بحماس :

- عندي ليك واحد الخبر مزيان .. تفاهمت مع واحد الدكتور صديق ليا اختصاصي فالكسور وهو وافق باش يديرليك كونترول لرجليك بلاما يسجل إسمك فسجل المستشفى .

إبتسمت روعة على هاد الخبر ... يعني واش أخيرا غادي ترتاح من هاد الثقل لي معدبها فكل حركة فقالت ؟
- واش بصح ؟ .. الله يكثر خيرو .

بادلها ياسر الابتسام وقال بهيام :
- لموهيم تبقاي على خاطرك وتتشافاي فالقريب العاجل وتوقفي علي رجليك .... إبتسامتك زوينة مانكرهش نبقا نشوفها ديما على وجهك .

ضم جبل قبضة يديه حتى برزت عروقه الخضراء وهو كايسمع كلام ياسر لا وكملها وقال :
- كانضن بلي تعودتي على الحزن ... و مامستوعباش شحال كاتولي زوينة فعيون الغرباء فاش كاتبتاسمي لدرجة ماتقدريش تتوقعي أن شي حد يوقع فحبك من النظرة الأولى ... كاتبقاي فيا حيت مازال مامستوعباش شحال نتي زوينة ومميزة .

توترت روعة من كلامو وبالأحرى ماعجبهاش حيت سبق وقالت ليه أنا مزوجة فمافهمتش علاش مازال كايدير دوك الحركات وكايتملق فالهضرة ... إستقامت من جلستها وقالت وهي كاتهز صاكها :
- نورسين كاتسناني ماخصنيش نتعطل عليها .

وقبل مايزيد شي كلمة إستدارت وجات خارجة فبسرعة تخبع جبل وصخر فالغرفة المجاورة للمكتب وغير حلات روعة الباب إستوقفها ياسر وهو كايقول :
- بلاتي .. نسيت ماعطيتكش الكادو لي وجدت ليك .

رجع كايجري هز شي حاجة من فوق مكتبو ولحق عليها للباب وهو كايمد ليها علبة صغيرة فاللون الأحمر ولكن قبل ماتشدها من عندو قالت باستغراب:
- كادو بشمن مناسبة ؟

تمسك ياسر بيديها بطريقة سريعة أدهشتها وحط على كفها العلبة وهو كايقول :
- قالتلي ماماك بلي عيد ميلادك غدا .

لانت ملامحها فاش دكر ماماها فإبتسمت وقالت :
- مسكينة ماعمرها ماكاتنساه. 

ضحك ياسر وقال بحماس :
- يالاه حليه وشوفيه واش يعجبك.

مابغاتش تخصر ليه خاطرو وهو متحمس هكاك وماقدراتش تقول ليه لا حيت حشمات منو تردو ليه فوجهو ..فحلاتو قبالتو وإندهشت فاش لقاتو خاتم ذهبي شكلو زوين ومرصع بكريسطالات كايلمعو ... علات عينيها فيه وقالت باستغراب :

- خاتم !!! 

زول ياسر الخاتم من العلبة ثم تمسك بيديها وقال وهو كايدخلو ليها فاصبع الخنصر :
- شفتك زولتي الخاتم ديال زواج وقلت نجيب ليك هذا ونملي بيه الفراغ

مابقاش جبل قادر يصبر وجا خارج لكن صخر تمسك بدراعو وقال :
- ماشي حدا روعة اجبل ؟ غادي تبان صغير قدامها .. ماجاتش من بعد لمشاكل تبان حداها وفموقف بحال هذا ونتا معصب .

ضار لعندو جبل وقال بغضب :
- أنا لي غادي نملي لفراغ دماغو داك ولد لكلبة فاش غانتقب ليه راسو .

وقبل مايرد عليه صخر لفت انتباهو ياسر فاش دخل للمكتب مخلي روعة واقفة بوحدها أمام الباب وكاتشوف فداك الخاتم لي فصبعها كان جبل كايتمناها تزولو وتلوحو كيما فرطت فالخاتم ديالو وخلاتو لجهاد ... مدت يديها الثانية وتمسكت بالخاتم باش تزولو من صبعها وحس جبل بالفرحة وكان مترقب غير فقتاش تزولو ... لكن بقوة لي كولشي معكس هاد نهار لخاتم مابغاش يزول ليها من صبعها .. بدات كاتجرو بسنانها اوالو مابغاش فتمتمت بغيظ:

- تفووو... لصقة بحال مولاه .

دخلت شويا دراحة على قلب جبل وماكرهش يخرج هو بيديه يزولولها لكن لخر معترض طريقو وشاد فالباب حتى خرح ياسر وهو كايقول بحماس :

- وحاجة اخرى جبتهالك ..

جبد من خلف ضهرو جوج عكاكز وكمل :
- فوااالاااااااا .. جوج عكاكز بدل الواحد .. دابا غادي تقدري تتمشاي بوحدك وبلاما تعتامدي على شي حد 

مابغاتش مساعدتو مابغات منو حتى شي حاجة غير يعطيها تيساه لكنها كانت كادوزو غير فوجه ماماها ... اولا الخاتم ودابا لعكاكز وفصباح جبل جاء إدن أكيد غادي يكون فالجوار وأكيد الى شاف تصرفاتها معاه ماغاديش يسكت ليه وهي عارفا جبل مزيان ومجرباه فاش كايغير فكان خصها غير تتفك منو والى ماخداتش لعكاكز غايبقا لاصقها عاود مدت يديها خداتهم من عندو وعطاتو العكاز القديم وهي كاتقول بسرعة :

- شكرا ... نخليك غادي نمشي نشوف ماما دابا

أوما ياسر وقال وهو متبعها بعينيه :
- بصحتك ... شويا وغادي نلحق عليك .

دفع صخر الباب سدها بعدما دخل ياسر لمكتبو وقال بتسائل :
- كونتي عارف أن غدا عيد ميلادها 

كان كايضن بلي عيد ميلادها فشهر 7 كيما مكتوب عندها فالبطاقة الوطنية لكن الظاهر ان عائلتها سجلوها بتاريخ غالط وكره واقع أن داك الويل دياسر جاب ليها كادو عيد ميلادها قبل منو هو لي راجلها... ضار عند صخر شاف فيه وزمجر بحنق :

- لي عارف هو أنني غادي نقتل داك الحيوان ... سير قلب ليا على شي مخدر 

شاف فيه صخر وقال بغباء :
- هااه !!

فكرر جبل وهاد لمرة بلهجة أكثر قسوة :
- غادي تجيب ليا مخدر ابنادم 

ظهرت إبتسامة خبث على وجه صخر وقال بحماس وهو كايحل الباب :
- دابا عاد عرفت علاش سماوك الشيطان السوري .

بعد مرور ساعة من الزمن :

فتح ياسر عينيه بتثاقل وبدا كايرمش ببطئ شويا بشويا علاما بدا يستوعب هو فين .. رفع عينيه شاف فوق منو السماء بنجومها فعز الليل وحاول يتفكر فين هو ؟

أخر حاجة عقل عليها هي فاش خرج من مكتبو قاصد غرفة أم روعة .. ومن بعد شي حاجة جاتو على غفلة من اللور خنقانو ومابقا عاقل على والو من بعد .

تزايدت دقات قلبو وبدا الأدرينالين عملو .. بدا كايتلفت يمين وشمال باش يعرف فين هو لكنه كان محكم الشد .. مربوط من يديه ورجليه وهو فين ؟ .. إستوعب أنه فوق سكة القطار فمكان خالي من ريحة بنادم .

كان غادي يحماق وكايحاول يفك نفسو لكن لي ربطو دار ليه ربطة دلكلاب مستحيل يحلها ولاو يحماق .. وفاش يأس من المحاولة بدا كايغوت بأعلى صوتو على الله شي حد يكون دايز ويسمعو 

- هيييي .... اعباد الللللللللللله ... عاونونيييييييييي ... عتقونيييي ..

وكمل وهو كايتعافر باش يفك نفسو :
- أنا شنو لي جابني لهنا؟ ... يااااااربي نكون غير كانحلم! .

- لا نتا مكاتحلمش .
رفع ياسر راسو فاش سمع داك الصوت لغريب بالنسبة ليه ولمح الهيئة ديال رجل واقف فالسكة ولكن كايبان بعيد بحال شي شبح وسط الظلام ..

- شكون نتا ؟؟؟ ... 
غوت بيها وكمل ياسر بتوسل :
- شكون ما كانتي سيطوبلي فكني من هناااا

إقترب منو جبل شويا بشويا ومع كل خطوة كان كايتسمع صوت دعسات رجليه على لكاياس لي وسط السكة ..حتى وقف عند راسو وظهر شويا من ملامحو الرجولية لي ماقدرش ياسر يتعرف عليها حيت داك سيد صاحب الملامح الصارمة والمخيفة ماعمرو شافو .

- فكني الله يرحم الدين .. فكني اسيدي الله يجازيك بيخير .

ميل جبل راسو ببطئ وقال بلهجة ثقيلة :
- شكون جابك لهنا ؟

رد عليه ياسر بتوتر وقلق :
- ماعرفتش !.. أنا لحد الأن مافاهم والو !.

دار جبل يديه فجيابو بخيلاء وقال بلهجة ثقيلة:
- نتا ... تجرأتي وحطيتي يديك وعينيك ... على حاجة ماشي ديالك ... ونتا عارفها ماشي ديالك .

توتر ياسر ملي سمع كلام جبل وتمتم بخوف :
- شـ شكون نتا ؟

رمش جبل بعيونو بتثاقل بينما ظهر على ثغره شبح إبتسامة شيطانية وهمس بصوتو المهياب :
- أنا ... أنا الشيطان السوري.

توتر ياسر ملي سمع كلام جبل وتمتم بخوف :
- شـ شكون نتا ؟

رمش جبل بعيونو بتثاقل بينما ظهر على ثغره شبح إبتسامة شيطانية وهمس بصوتو المهياب :
- أنا ... أنا الشيطان السوري.

إبتلع ياسر ريقو بخوف وبدا كايتمتم بصوت مرتعش:
- اعود بالله من الشيطان الرجيم .. واش هذا بنادم ولا جن .. ياربي واش أنا كانحلم ولا شنو بضبط غادي نحماااق

تنهد جبل بملل ... مكانش كايحساب ليه بلي هاد ياسر لي بغا ينافسو فروعة سخيف حتى لهاد الدرجة .. واستغرب انه ماستوعبش دغيا بلي لي خطفو راه واقف عند راسو كاع لي فلح فيه هو التوسل بحال شي مرأة ، ودابا فين مشات الرجولة والجنتمانية لي كان كايبينها على مرتو .. يبين غير نص فيها معاه .. تأفف جبل وقال :

- أنا لي جبتك لهنا
وكمل بصوت غليض :
- ‏ حيت عندي معاك حساب كبير .

رجف قلب ياسر وبدا كايترعد ... لاهو قادر يتعرف على هاد المجرم ولا قادر يفك نفسو لكن لخلعة لي كانت شاداه فديك اللحظة ماعمرو حس بيها طول حياتو ... إبتلع ريقو بخوف وبدا كايقول بصوت ضعيف وكايتمسكن :

- اشنو بيني وبينك اسيدي ؟.. انا والله الى الصمعة ديالي طيبة مع كلشي وكانبغي ندير لخير ونساعد بنادم .. انا باش أديتك حتى حقدتي عليا لهاد الدرجة ؟

لا بزاف ماعمر جبل طلاقا مع شي راجل بهاد اللطافة حتى أنه بدا كايتراجع على دوك لأفكار لي كان ناوي يطبقهم عليه وأولهم يهرس ليه رجليه بجوج باش يضطر يستخدم لعكاكز بحال روعة .. لكن وهو كايترعد حداه كان منظرو جدا سخيف فضحك جبل وقال بسخرية :

-هه ... واش خايف مني ؟

فالحقيقة ماشي غير خايف غادي يبول فسروالو لكنه حرك ياسر راسو بالنفي وقال بصوتو لي خانو وخرج متحشرج:

- وكـ كيفاش بغيتيني مانخافش واااانا حتى حليت عيني لقيت راسي مربوط هنا .... عـ عـ على الأقل عطيني سبب ووولا قولي سميتك وووشنو مشكلتك معايا باش نعرف نتصرف معاك !.

تعصب جبل من هاد المماطلة فرفع جبل رجليه دعس بيها على رقبت ياسر وزمجر بصوت غاضب ينضج بوحشية تامة :
- الرجل فاش كايبعد على مرتو واحد الفترة هذا مكايعنيش أنه فرط فيها ولا مابقاش باغيها باش يجي وحداخر يبغي يملي مكانو أو الفراغ لي خلاه بخاتم ولا عكاز .

كان ياسر كايتخنق تحت رجل جبل .. كان طاغط ليه على الحنجرة ديالو حتى تقطع فيه النفس وبدا كايفركل وكايخرخر وعينيه تقلبو حتى رفع جبل رجليه عاط طلع المفس وبدا ياسر كايكح ويكح بقوة ويلهث علاما خدا نفسو وشاف فجبل بخوف وتمتم :

- واش .. واش نتا هو راجل روعة؟

ضحك جبل بإستهزاء وقال :
- عجباتني فيك هاد سرعة البديهة .. وكانستغرب كيفاش عطاتك نفسك تتقرب من مرتي وتتغرل بيها وتشد فيها وتشريلها هداية وانا مازال عايش وهي مازالة على رقبتي.. اشنو كاتحسب فراسك ادكتور ؟

هاد المرة تعصب ياسر .. كان ممكن جبل يجي يدوي معاه بلعقل ولمشكل غادي يتحل مكاين لاش هاد الحركات ديال المجرمين .. على ياسر عينيه فجبل وقال بغضب:

- معدرها هربات منك على همجيتك وحيونيتك فكني من هنا .. يالااه .

توسعو عيون جبل بدهشة وكانه ماشي هو نفسو لي كان كايترعد تحت رجليه دابا دفع جبها وبدا كايعلي فصوتو لا وباش كملها قال :

- كاتحسب راسك راجلها ونتا هاملها فكل شئ .. من المفروض نتا لي تحميها وتكون سند ليها ... كيفاش سمحتي ليها تولي مدمنة على الهيرويين عطاك خاطرك تخليها بلا علاج وتستمتع بعذابها كل نهار ..

كوم جبل قبضة يديه بعصبية ودار فيه شوفا كاتقتل .. بالخصوص انه بنادم غريب وروعة عاودت ليه على إدمانها ... كان باغي يقتلو فديك اللحظة ...تحنى جبل لمستواه بطريقة خلات ياسر يبتلع ريقو بتوتر حيت ماهواش فموقف يخليه يخرج عينيه لكنه كفسها ولي كان كان ومهما دكر الخاتم والعكاز الى انه شاف وسمع داكشي لي قالولها .

خدا ياسر نفس وتمتم بتردد:
- ووواخا روعة كـ كاتحاول تخبي ألمها لكن عينيها كايفضحوها ... والى جيتي لصراحة ...روعة ماتستاهلش واحد بحالك .

إنقض جبل على ياسر كوم دقنو بين قبضة يديه بعنف وزمجر :
-شنو بغيتي تقصد ؟؟.. تستاهلك نتا مثلا ؟.

رد عليه ياسر بخوف وألم وهو كايترعد:
- ممممماشي هادشي لي قصدت 

زاد زير جبل على دقن ياسر وتمتم تحت أنفاتو الغاضبة :
- وشنو قصدتي بالخاتم لي لبستيه ليها مكان خاتمي همم

بدا ياسر كايتمتم بتوتر:
- ااام .. ااااااانا .. انا

هاد المرة تمسك جبل بيدو الثانية بشعر ياسر وغوت بصوت متوحش:
- أنا فاليوم يلي تزوجتهاااا...

فديك اللحظة بداو كايشعرو بإهتزاز الأرض تحت منهم معلنة على أن القطار جاي فالطريق حتى أن الضوء ديالو بدا كايبان من بعيييد ... حنا جبل راسو عند ياسر وكمل بصراخ :

- ‏ قلتلهاااا إنو بحبها لدرجة إذا شفتها عم تطلع بعيونها في حدا ثاني غيري ولو صدفة راح أقتلو لهالحدى .... بس إنتا ما جابتك الصدفة إنتا متعمد تتقرب من مرتي وانا شفت كل شي بعيوني ... وهلئ إنتا راح تمووت وتدفع ثمن كل لمسة ونظرة سرقتها من شي ملكي .

ناض جبل وخرج من سكة القطار وغطاه بضهر غادي بحالو مخلي ياسر كايغوت ويبكي بقوة الخوف :
- لا لا .. لااا ... فكني من هناااا ..

توقف جبل وقال بصراخ باش يسمعو لأن صوت زمور القطار كان عالي بزاف 
-‏ااااااالي يعاكس مداااااااام يبقى حكم على نفسو بالإعداااااام (الاسطورة)

- لااااااااااااااا .... الله يرحم الواليدييييين

إلتفت جبل لعند ياسر وقال ببرود :
-كنت كانفكر نقطع ليك دوك اليدين لي لمسو مرتي ولكن رجعت فكرت بلي يديك ماعندهم حتى شي ذنب حيت المجرم لكبير هو دماغك لي كايعطي إشارة ليديك لموسخين يلمسو ما هو ملكي هذا علاش غادي نقطع ليك راسك ... ولكن فنفس الوقت ماغاديش نوسخ فيك يدي .. 

إلتفت باش يمشي وكمل :
- خلي طران هو يقوم بهاد المهمة عليا .

مجرد ضوء طران لبعيد ولإهتزاز ديال السكة تحت منو كان غادي يتتسبب ليه فالجنون وهو كايغوت :
-لااااااااا ....لااااااا الله يرحم ليك لواليدين .. نبوس ليك يديك ورجلييييك .. فكني من هنااااااا اولله مانعاود حتى نشوف فيها 

إلتفت لعندو جبل وقال وهو في قممممة البرود :
-تو تو تو ماشي هادشي لي بغيييت ..

رد عليه ياسر وهو كايبكي :
- لي بغيتيه نديرو ليك لي بغيتييييييييه

أومأ جبل ودار يديه فجيابو وقال بهدوء :
- غادي تحط إستقالتك من ديك المستشفى .

جاه الرد بسرعة :
-واخا .. واخا .. لي بغيتي لي حب خاطرك 

حرك جبل راسو بالنفي وقال :
- وماشي غير هادشي !!

هز عينيه فطران لي كان بدا كايقرب وكمل :
- غادي تخوي المدينة 

رظ عليه باسر بصراخ:
- نخويها .. والله مانبقا فيهاااااااااااااااااا .... 
وكمل وهو كايبكي ويغوت :
- اااااش أشهد أن لا إلاه إلا الله وأشهد أن محمد رسول الللللللللللللللللله

ضحك جبل وقال بسخرية :
- كاتعرف الله وكاتحط يديك على مرت وحداخر اشماتة .. خصني نخليك تحرق فجهنم ..

- ‏ بدا ياسر كايبكي ويغوت وهو كايتخيل راسو مقطع لأشلاء تحت القطار :
- لااااااااااااااا .. الله يرحم ليك الواليدين ااااااااااه ... نبوس ليك يديييييييييك ... نبوس ليك رجلييييييييييييك فكني مابغيتش نموووووت .. وحياااااة روعة ... وحيااااااااااااااة روعااااااا ... وغلاوة روعة عندك .فكنيييييييييييي ااااااااه

ملي حلفو بالغوالي على قلبو واليديه وروعة غمض جبل عينيه بقلة صبر ورجع لعندو فأخر لحظة حتى بقى بينو وبين القطار قرابة ال 100 متر وبسرعة هزو من رجليه وجرو خارج السكة وفلحظة لي خرج ليه راسو من فوق السكة دلحديد داز طران حتى ان ياسر بقوة الخلعة بسبب راسو لي كان قريب لسكة دطران ببضع سنتمترات ماقدرش يتنفس كتم نفسو لدقائق حتى سحب القطار كل مقطوراتو لبعيد عاد حرر نفسو وشهق وكأنه كان كايغراق وحالتو مكانتش كاتختالف على إنسان غريق لأنه كان كولو فازك بقوة العرق .

قرب من عندو جبد وجبد شفرة من جيبو وتحنا عندو قطع لحبل لي كان رابطو بيه ومد ليه يديه باش يعاونو ينوض وقال :
- ارا يديك نعاونك تنوض .

لكن ياسر بقا كايشوف فيدين جبل لبضع ثواني حيت ماتايقش فيه لكن فالأخير تمسك بيه وناض من الأرض وهو كايتمتم بألم :

- اااه .. ااااه .. عنقي .. راسي .. اااه انا مازال عايش ... الحمد لله .. الحمد لللللله 

توسعت إبتسامة جبل الماكرة ثم ضم قبضة يديه وجمع معاه بلكمة قوية لوجهو كان ياسر غادي يطيح على إثرها لكن جبل شد فيه وعاود ليه لكمة وحداخرة لنيفو ودفع ياسر بقوة حتى طاح للأرض وهو كايغوت وشاد فنيفو :

- ااااااااه نيفيي .. نيفيييي .... نيفييييي

تحنى جبل لمستواه وقال بإهتمام متصنع :
- بلاتي نشوف ...

تمسك بدقن ياسر وتفحص وجهو وكمل بإستهزاء:
- ‏اووبس نييييفك تهرس اصاحبييي ..

شاف فيه بإهتمام وكمل :
- ‏ ولكن ياك عندك دكتور صاحبك مختص فالكسور .. سربي يالله نديك لعندو ..

جرو بسيف عليه وهو كايغوت نوضو من الأرض وهو كايقول بسخرية :
- ‏تو تو تو .. ياربي شحال ديال الدم .. 

بدا كايدفع فيه متجاهل صرخات ياسر وبكائو حتى طلعو لأعلى الهضبة فين موقف جبل سيارتو ولقى تما صخر واقف وكايموووت بالضحك على منظرهم .. 

تجاهل جبل وجود صخر ودفع ياسر لعند سيارتو وهو كايقول :
-تفائل اصاحبي على الأقل نيفك ماغاديش تضطر تشري ليه جوج عكاكز .. 

ثم حل ليه باب السيارة الأمامي باش يبقا حاط عليه العين وكمل بسخرية :
- ركب ركب نوصلك للمستشفى يعالجوك اصاحبي ..

حرك راسو يمين وشمال وكمل بأسف :
- ‏ شكون دار فيك هاد لحالاااااا ... لا حول ولا قوة إلا بالله.

ركب ياسر فالمقعد الامامي وهو كايتالم ويقول :
- اااه .. ااااه انيفيييييي.

وغير سد جبل الباب إختفى صوت بكائو وتعالت ضحكات صخر .. حاول جبل يتجاهل وجودو وتفكر قبل دقائق فاش هددو باش مايتدخلش بيناتهم ويخليه بينو وبين ياسر .. مشا باش يركب لكن صخر قاطعو بسخرية :

- وابااااز .. باااااز مكاتقاضااااش .. شيطان يدير كريسي حداك ويشد وريقة وستيلو ويتعلم منك 

قلب جبل عينيه بملل وقال وهو كايحل باب سيارتو:
- مامساليش ليك .. عندي حالة مستعجلة خصني نديها لطبيب ...

وقبل مايركب كمل بمكر:
- سير نتا لدار خوالاتي راه حبيبة القلب كاتسناك .

توسعو عيون صخر وقال بهتاف :
- شكووون ؟؟.

كان جبل غادي يركب ورجع دار بناقص بغا يستمتع شويا بأعصاب صخر فقال :
- شكوون ؟ .. صوفي البيدوفيل !!.. بقاتلك غير بنت دون ماركيز لاه وصغر منك .. الى عرفك كاتقرب ليها غادي يقتلك انا غير علمتك .

قرب صخر لعندو وقال بإندفاع:
- منين عرفتي هادشي نتا ؟؟

تفكر جبل فلعشية بعدما تفرق على نورسين رجع للدار باش يبدل حوايجو ويدوش باش يمشي يطلاقا مع منصور شفشاوني وصخر تفرق معاه فطريق حيت عيط ليه دون ماركيز .. ففلحظة لي عتب جبل باب الدار غير شافتو صوفي وهي تمشي كاتجري لعندو عنقاتو وقالت ليه (صااااخر توحشتك بزاف علاش تعطلتي عليا ؟) وفاش عرفاتو ماشي صخر وانه جبل حشمات منو وعتاذرات..

رجع جبل شاف فصخر وقال ببرود باش يستافزو :
- سيدة غير شافتني دخلت للدار وهي تنقز عليا يحسابلها انا هو نتا 

إبتلع صخر ريقو وقال بتردد:
-مـ مـ ماباستكش ؟؟

ضحك جبل وقال:
- واش هذا سؤاااال 

قرب منو صخر بإندفاعل وهو كايقول بغضب قاتل :
- جبااااال أقسم بالله راه انا لي غانربطك لتحت فسكة ونخلي طران يدوز فيك بالطول والعرض 

زاد ضحك جبل وقال :
- هههه مايحسابليش كاتغيييير 

غوت صخر بقلة صبر :
- جبااااااال .

تجاهل جبل ضراخو وركب فسيارتو لكن قبل مايسد لباب على ينيه شاف فيه وقال بهدوء مع إبتسامة إنتصار :
- ماتخافش انا ماشي بحالك وماغانستاغلش حبيبتك باش نعصبك ... عندي بنت مالية عيوني وراسي وعقلي وقلبي وكل نساء العالم قدامها كايبانو صغار ..

وكمل بسخرية وهو كايديماري طوموبيل :
- غير هو وكان انا كايبانلي ترد لبال من دون ماركيز ..

تسناه يركب لكن صخر بقا واقف مشوكي حداه فشاف فيه جبل وقال بزعاف :
- ركب اصاحبي خلينا نمشيو نركبو لهاد سيد مسكين نيفو .

غلباتو صخر الضحكة وحرك راسو يمين وشمال بقلة حيلة ثم ركب فالمقعد الخلفي وهو كايقول :
- نتا غير طير لبنادم أعضائهم ورجع ركبهم .. 

يتبع

ااايه اسيدي يطيرهم ويركبهم ومايخلي لي يطيرهم من غيرو 😂😂😂