صورة مصغرة لـقصة للرعد عاصفته

قصة للرعد عاصفته

qisat 9isat
رواية للرعد عاصفته

القصة لي غتحطم جميع توقعاااتكم .. غتشمل من كل فن طرررب ، احداث تخطف الانفاس لانسانة تكتب باحساس ♥ 
تحت عنوان : للرعد عاصفته
البطل رعد هو خليفة ابطال قصة حسناء الموساد (الفصل الأول والثاني) .. مع ذلك هاد القصة مكتعتبرش فصل ثالث ليهااا .. يعني بالنسبة لي مقراوهاش فراه مملزومينش انكم تقراو قصة واليديه .. 

★☆★☆★☆★

كايتقال ان الرعد ملاك من الله سبحانه و تعالى وهاد الاسم كفيل باش يطمن قلوبنا ويريحنا ... ولكن مع ذلك كانخاافو من صوتو .. بل كل ضربة ضرب كاتهز كياننا وبلا شعور لساننا كايردد الدعااء وكايخلينا نفكرو بحيرة فالملاك !.. ااه الرعد ملك و مع ذلك جبروت صوتو قوتو عظمتو كايخليونا خايفين ونسولو نفوسنا واش فعلا هو ملك !! 
تمااما كالبعض ..يمكن من كثرة الضغوطاات .. المعااناة .. الازمااات المأساوية للي مرّو منها ...كايتبدلو بلا مايحسو .. شوية بشوية وبالرغم من طيبتهم كايلقاو روسهم خداو انطبااع سيء .. انطباع جنوني .. انطباع مُر...كمرارة قهوة بدون سكر ...هاد الاخيرة نطقها شاب فاول عمرو سنّا لكنه فمرحلة الشيخوخة فكريا .. شاب وهب حياتو وقتو لكل ماهو متعلق بالخدمة لدرجة مكايلقاش فين يحك راسو وكون ما خدمتو للي كاتطلب منو تركييز قوي مكانش غايطلب من الخادمة تجيب ليه للمكتب ديالو للي كاين وسط منزل صغير خالي من ضجيج النفوس.. ديكوره كايغلب عليه اللون الاسود القاتم الشيء للي زاد فخامتو لولا زي الخادمة الابيض و الاباجورات للي ضوءهم خفيف مكانش غايكون نور فالمكان ... بهدوء دقات فالباب بصباع يدها و هي كاتنتضر الاستئذان .. من بعد ماسمعات صوتو الرجولي الخشن كايسمح لها بالدخول ... تقدمات بخطوات ثابتة ممزوجة بالارتباك بعض الشيء فتحات الباب بيد ويد اخرى هازة فيها الصينية.. 
الخادمة (بالانجليزي) : قهوة مرة سيدي 
نعم قهوة مرّة كمرارة اياامو .. 
للحظة رفعات وجهها لتسرق النظر لملامحه الغريبة 
اخبروني من ذا الذي لم يفتن بجماله اليوسفيّ ! من ذا لم يفتن بملامح وجهه الشرقية الممزوجة بملامح امِّه الغربية .... شعره شديد السواد ك ضلمة اللليل ذو لحية سودااء .. عيناه زرقاوتين كزرقة بحرٍ او كزرقة سماء صافية في فصل الربيع .. حنطي البشرة جميل المظهر قوي البنية ذو عضلاتٍ مفتولة وقوام جذاب.. لقوة جماال مضهرو كايوصفوه بالمَلاك .. لكن ماذا عن الخرااب للي فاعمااقو ماذا عن الجرح المغروس داخله ولا الف طبيب ممكن يداويه كايبان ملاك لكنه كملك الرعد تماااما اسم على مسمى و كأنهم فاش سماوه رعد كانو عارفيو غايولي الرعد للي ما إن كايآمنو به الناس انه ملاك حتى كايخافو من جبروت شخصيتو ... وهادشي للي وقع للخادمة وهي سارحة فملامحو الجذابة فاش حرك لها بيدو باش تنصارف لانه ملي دخلات لاحظ ذهولها به.. بلعات ريقهاا بخوف ... رجعاات الصينية لصدرها وجات خارجة... قبل ماتخرج وقفها صوتو باللغة الانجليزية نطق 
رعد : شكون نتي ! 
عضات على شفايفها وشدات فالصينية بخوف اكثر دارت لعندو وبهاكا اتضحت ليها الصورة فاش هزات عينيها فيه ..كان لابس شوميز كحلة.. مفتوحة من جهة صدرو للي مافيه حتى بلاصة نقية بالوشم ... و تاني كمايم ليدين للي وحدة فيهم موشومة ... 
الخادمة (للي كانت لابسة جيp قصيرة و شوميز بيضة و بوني فوق راسهاا شهبة و عويناتها زورق ..لابس زي الخادمات عامة ) انا جديدة فالخدمة اسيدي 
رعد : فين السيدة ماري ! 
الخادمة : اا السيدة ماري هي خالتي ليوم جا ولدها و بغات تجلس معاه و سيفطاتني انا نخدمك اسيدي 
رعد : شاف فالساعة هذا هو الوقت للي كاتمشي فيه السيدة ماري يمكن ليك تخرجي ... 
الخادمة : شكراا خرجاات مسرعة ارتااحت فاش سدات الباب حتى سمعات التعاليم فوذنها كاتقول ..ماتخرجييش من دارو تخباي فشي بلاصة حتى يخرج و دخلي للبيرو ديالو الييكس عندااك تشككيه فأمرك... مسحات جبهتها لي صبت بالعرق و حدرات راسهاا ... 
خدا التلفون و صونا لاحدى الحرس .. 
رعد : للي كانعرف ان السيدة ماري ماعندهاش ولاد شكون هاد الخدامة الجديدة ومنين جات علاش كاتكذب !
الحارس : سيدي دبا لقينا السيدة ماري مقتولة فالغابة 
بسرعة البرق قطع وخدم كاميرات المراقبة للي كانو طافيين شاف البيوت و الكولوارات خاويين كايبحث عليها ... حتى كاتبان ليه كاتحل فبيت النعاس ديالو للي اونفاص للمكتب ... بكبسة زر غلق جميع الابوااب و بالزر التاني شعل الضواو ... رفعات راسها كاتساءل بارتباااك ... فتح الباب صطدم بيهاا جاية لعندو ... 
شنو وقع !! 
رعد (بثبات صفق بيدو بزوج )واااو مشهد راائع ... بصرامة شكوون مسييفطك ... بلعات ريقهاا...شافت جنابها و بسرعة جبدات المسدس ديالهاا من تحت لاجيب ... 
شششش مستر راد ... اي خطوة نتيري فيك 
رعد : ههههه حط ضهرو على الحيط و خشا يدو فجيابو بلا مبالاة ... اهاا كملي .. قربات لعندو و هي مصوبة لفردي لصدرو بدقة حطاتو فراسوو ... ماتبقاااش تستهزء زيد قدامي ولا نقتلك زييييييد ... تمشى بخطوات ثقيلة وهو رافع يدو بزوج ك استسلام مع بغا يدخل لبيرو ضربهاا بمرفقو لكرشها زوااهاا بكثرة الالام صبعها برك على الزناد تسمعات القرطااااسة بالجهد خرجاااات عينيهااااات بصدمة....

ولكن الضربة جات فالحيط بخفة دار لوا ليها يدهاا و رفع عليها المسدس ... 
رعد بعصبية : شكوووووون سيفطك هضري دور ليها وجهها لقا السماعات داخل وذنهاا ما إن خرج بطاقة من خصرها وقرا اسمها بالكامل .. بدون شفقة ولارحمة فرغ قرطااسة فراسهاا حتى ترش الدم فالحييوط فالبلاصة خرجو عينيها ... 
الحرااس بغاو يدخلو لكن البيبان مسدودين...قبل ماينطر السماعات نطق .. واش تجيو تاخدو بنتكم تشيعو جنازتها ولا نرميها للكلاب نطر السماعات و دخل برك على الزر حتى تفتحو البيبان ... دور عنقو يمين و شمال حركات طرطق بيها عصب عنقو ... تكلم مع الحرس قدمو لادوارد بنتو هدية لهاد العمل النبيل للي قام بيه .. و بالنسبة للسيدة ماري سلمو جنازتها للجهات المختصة .. بوجه كلو شرارة لاح الفردي حدا راسها و نزل من الدرووج كايفتح فازرار القميجة كل صدفة كاتبين وشام فلحمو مامفهومش دخل للدوش وشاف راسو فالمرايا بهدوء وهو كايتحسس فالدم ديالها على صدرو و عنقو ... بابتساامة انتصاار رجعات القليييل القليل من مرااارة حياته ..المراارة انواااع و كل نوع اصعب من للي قبلو ولكن مرارة الْيُتم اشد مرارة... وهذا للي مامخليش رعد يكمل حياتو كانسان طبيعي.. فراق والديه دمر ملاك جواتو وخرج شيطاان للي هو رعد دبا بهيئة ملك ...ولكن الحياااة هادي ناس غادة و ناس جاية ناس ماتت و ناس عاد اتزادت مايمكنش نسجنو راسنا فذكرايات الماضي بأي حق نعذبو نفوسناا يكفي ان الحيااة ماشي جنة وهذا سبب مغايخليناااش نتقلقو حتى حناا غانموتو واحد النهاار ... الشيء للي ماقادرش يوصل ليه رعد فبلاصة اخرى وصلات ليه شاابة فاول عمرها... فتاة عرفات ان الحياة مافيهاش غير كحل... 
الحياة الوااان و انا قررت ليووم نغير شريط هاد الايام لي دازو و نلوح عليا هاد الكحل .. ونرجع للالوان لوخرى... الحزن عليك الحنينة فالقلب .. تكركباات من فوق السداري جات واقفة مقابلة مع المراياا ... يمكن كون تهرسات ديك المرايا ماغاتهرسش كيف مهرس قلبها على فقدان جداتها للي ماتت هادي 15 يوم و خلات ليها حمل ثقيييل .. زوج خوت لكبير سميتو مهدي عندو 15 عام و الصغيرة رنيا عندها 10سنين.. اما هي فكاانت الكبييرة فخوتها و عندها 17 عام ماكبيرااش بزاااف ولكن كافية باش تعقل على باها كيفاش خلااهم و مشااا و كافية باش تعقل على مها للي هربات عليهم ... كافية باش تبقى ذكرى المغادرة اولا بصيغة اخرى الغدر مرسخ لهاا فاعماااااقها .. ولكن الدنيا ما واقفة عند حد و انا ماعندي لا مّي لا بّا جدة للي كانت را دفنتها ودبا خوتي غادي نوقف معاهم حتى يدفنوني والى ماقدوش عليهم واليديهم انا قادة علييهم .. من بعد مالبسات سروال دجين و تريكو بيض مع قميجة فالزرق وقفات فلاڤابو تحت ديك شوية المرايا لمشرطة للي بسيف كاتشوف منها وجهها غسلاتو بالصابون و مسحاتو و هي كاتشوف ف خدودها الموردين ابتاسماات باش تشوف الغمازة كيف ماواعدات جداها قبل ماتموت ... و رجعات عقدات الصداف دالقميجة شداات شعرها ..لاا.. ساالفها الطووويل جمعاااتو حتى مابقاش كايباان و دارت كاسكيطة باش تخرج للخدمة ولكن قبل جبدات العشوب للي كاتبيع ديال الشعر ستفااتهم .. 
بصوت مبحووح وهي كاتحسب شحال بقا ليها ديال الففلوس كاتعيط على خوها مهدي للي مفرش فالارض ونااعس ..
نسريين : فييق اصاحبي رااا صحاب 12 قربوو يخرجو مهديي واا سبيطااار و العماالة تاا فيييق راك عيقتي تبااات سهراان و تصبح مشبح ليااا هنااا واانوض خليني نجمع الفراااش ... شفتي برررب لا عبئت ليك هاد المرة و هاناااا غادة ... 
مهدي مع سمع التعبئة جمع الوقفة تايرمش فعينيه .. النااس تايگولو صبااح الخير و انا فايق عالتهدييدات... 
نسرين : هي يلى زيرتي ... نووووووض .. 
مهدي شاف الساعة .. نااااااه بحرا 9 ... 
نسرين : نوووض را لفطوور محطووط فوق الطبلة .. دفعاتو وبدات تاتجمع فالفراش الى ساليتي جمعهاا وغطي الخبز لايدووز ليه سرااق الزيت تاانجييب الدواا مع 12 و غانجي باش نطيب لغدا .. و نوصلك باش نسول عليك فداك لليسي ... جبد كتووبتك رااجع ... 
مهدي : واااخة صاااف كوني هاانية ... (ناض باش يشعل التلفازة.. ) 
نسرين : ممنووووع التلفاازة يا حاابيبي ممنووووع الضو جا غالي برب ياابووكم تاتوليو تنعسو مع المغرب ... 
مهدي : وحلتيهاا لناا كاع بففف هانا طفيتها.. 
(شافت فيه بحنية واخة مامبينااهااش ) : كووول الزمر غاتانضحك معاااك... هانتااا الدار مجموووعة نجي نلقاها كيف خليتها ... حمبوووك هاد العشوب لاجات الكوافورة مروى و نزهة و مولات الحرشة و خالتي حافيظة غايخلصوووك و عطي ليهم هادشي رامكتوبين السميات .. يالاه هاهو العشير ... شوف را 200 درهم تم نلقا نقصات منها جدرياال نتفاااهم معاااك 
مهدي : صااف الخوادرية مانهز وااالو ..
عنقااتو لاا شنضلاات ليه وجهوو ..

هزاات صندوق د الورد بعد ما سقاتو و صايبات كل وردة فبلاستيكة .. بين يدها تاتحسب فيهم ... فالباب تلاقات مع صاحبتها جايبة الخبز 
ليلى : هانااا على عشييرتي جااا معاك الحمر العمر .. ورد الجوووري .. عطيني وردة بحرا بغات تهزها..
نسرين :حببببااااس الزمر... تي وااش لاباااس را عشرة دراهم تماا... 
ليلى : ناري شحال سقرامة ... ماعندي للي يجيبها ليا عطيها ليا نتي .. 
نسرين: مزوجة بيك انا سيري فحالك ... 
ليلى :گلنا مع العزو ضعافي غامازدتي ... 
نسرين : لفقصة بنت الحرااام... وزايدون خمسة و خمامس والحرمل فالكماامس 
فؤاد : مالكم تاني اش كاين ... 
نسرين : بغااتني نعطيها وردة مزوجة بيها انا .. 
فؤاد (هز وردة من صندوق و مدها ل ليلى ) انا نهدي وردة لجوري لاجمل وردة فهااد الدرب .. ليلى تزنكااات ولاات حمررة .. 
نسرين : هانا تاااني على الرومانسلووووكية ... بنت ليك انا حريييگة 
ليلى : ههه لا نتي الدرگة
جبد عشرة الدراهم حطها لنسرين فجيبها ... 
نسرين : احفظاااك اعشيري الله يجعل كلشي مبارك مسعوود هههههه... 
عمر : ماهذاااا ... 
نسريين(همسات ليه فوذنيه) : العنب ههههه 
عمر شاف المنظر دالورد و ليلى واقفة كاتشوف فعمر ب اعجاااب ... هي شي عراسية فهاد الصيف... 
نسرين : على ماابان ليا 
عمي مبارك : ليلى سربيني باغي نشرب دوايااا ... 
ليلى : احم احممم وااااخة ابابااا راا غير بقيت واقفة مع نسرييين و دراري
مباارك : گولي لهم يدخلووو .. 
نسرين : واخة زربااانة نطل على عمي عاد نمشي .. 
دخلات عندو سلمات عليه و دخلو حتى الدراري سلمو عليه ... 
نسرين ليلى فؤاد و عمر ولاد درب واحد و طفولة وحدة ولكن نسرين صغر منهم كاملين فؤاد عندو 25 عام عندو طريبورطور كايهز فيه السلعة للناس ...عمر 24 بوكسور ومدرب فلاصال لي فالدرب اما ليلى عندها 22 عام خدامة سرباية فقهوة ... كاملين ظروفهم ماسمحاتش ليهم باش يكملو قرايتهم .. ساكنين فحي شعبي ديورهم مقاربين... ليلى يتيمة الام ساكنة غير هي وباباها .. اما الدراري عايشين مع عائلاتهم ...

من بعد ماسلمو على السي مبارك خرج كل واحد تاجه لخدمتو ... 
نسرين غادة و كاتفكر بصوت عالي للي شافها من بعيد يقول حمقة : دبا هاد 200 درهم ديال لعشوب وزيد عليها هاد الصندوق ديال الورد الى تباع كامل هي 550 درهم نحيد منها 200 درهم ديال راس المال تبقى 350 درهم نحيد منها 50 درهم ديال الما و 50 درهم ديال الضو تبقى ليا 250 نتقدى الخضرة و الدجاج شوية شوية من الحاجة ...هاهي الف رياال مشات بقات 200 درهم رنيا خاصها صباط و مهدي تريكو .. نصبحهم غدا فالجوطية ..وهاااا لخيييير و البركة الحمدلله تنهدااااااات انا را شريت الحوت فالبحر ولكن ياربي يخرج الحسااب هو هذااك ... وقفات كيف عادتها فالفوغوج .. كاتسنى الضو الحمر يشعل ولكن قبل مايشعل تستغل الوقت و تبيع للمارّة .. هاهو كوبل الله نسبق اناااا ... رسماات الابتسامة فوجهها 
نسرين : خوياا خود ليك وريدة المداام ... هزو فيها و حطو وزادو ... ماشي مشكل ... زيد عمي هاك هدي وردة لمرتك... خالتي خوودي وردة... ولا من مجييييب 
هزات راسها كايبان لها كلشي بحالها للي كايبيع كلينيكس .. الورد المسكة .. ها عوازا ها السوريين ها لمغااربة كلهم واقفين فالفوغوج .. دخلات تاهي وسطهم مع شعل الضو لحمر كل واحد مشا كايطارد رزقو ... الطموبيلات مطلعين الزاج محاااملين للي يوقفهم ... هزاات وردة وخشات راسها فالباربريز و رسماات ابتساامتها .. هاك وردة عفاااك... حرك ليها من الزاج شحال ! .. حلات يدها 10 دراهم ... حرك ليها براسو لا ... اووف وعلاش مضيع ليا وقتي دغيا مشاات للثاني .. باعت ليه .. وهي غادة هكاك مرة تبيع مرة لااا ضربات 12 ونص لقات راسها باعت النص و النص مزاااال تهلكااات بالشمس.. ولات كلها عرووققاات جلساات فالطروطوار وحطات حداها داك الورد كاتشوف فيه فرحاانة و كأن كاع داك التعب مشااا بدااك الصرف للي فبزطامها.. هزات راسهاا لقات عائلة سورية جالسين فالارض و المرا واقفة كاتمشي و تجي بولدها تايغووت .. قربات لهم... اش وااقع علااش الولد تايبكي
المرا : نسريين شووفي كيف مرتفعة حرااارتو يا خايتي رح جن والله ... 
قاصتو و هي تقفز ... نااااااري غاتقتلي الدري بهاااد الشمووشااات... حطات الصندووق و جراتو منها داتو للضل ... الصندوق دايرة فيه الما كاتسقي بيه الورد هزاتو و غسلات ليه وجهووو... خاااصك طلعيه للصبييطاااار ينزلو ليه السخااانة ... 
الراجل : شوو 
نسرين : لازم تاخدووه علمستشفى ياا عم 
المرا : بس مافي مصاااري شافت الكرطونة .. ياذوب يلحقو نشتري خبز للاطفال ... نسرين وهي شادة الولد شافت فيهم بصدمة تنهداااات بالفقصة اوووف عطات الدري لموو صوتو بدا كاينخافض و عينيه كايتغمضوو ... 
نسريين : غااادي يسسخففف مسكييين ... حلات شكارتهااا كاع الصرف جبداتو تاتحسب من حسن حضها ليوم كايصادف 14 فبراير يعني عيد الحب تبااع ليها تقريبا كااع الورد ...لقات 150 درهم ... هاك خودووه لصبيطار و شريو ليه الدوااا ...بسسست وقفات ليهم طاكسي... ركبي فهاد الطاكسي 
المرا : الله يرضى عليكي الله يخليلك عائلتك
نسرين : راها تخلات نيت ..شووف يااعم انتا لازم تقعد مع ولادك لا تجي المرا ... 
السيد : ياابنتي مابعرف شو بقولك الله يجازييكي.. بس يصير معي برجعهم الك ..
نسرين : هااانية هاانية ... بغييت نبقى مع ولادكم و لكن حتى انااا خليت خوتي .... 12 ونص هااادي مشااااا عليهم الحال هزات الصندووق وضرباتهااا بجرية بلاما تقووول لسيد بسلاامة ....وصلاات لزنقة كاتجري وتلهت كلها عرووقااات سخفاااانة ضربااات مسااافة كبييييرة بجري .. حطات الصندوق للارض و حطات ضهرها على الباب تاتشهق ... 
عمر : امالكي واش مجريين عليييك ... 
كاتشوف فيه و تاتلهت ماجاوباتوش ... بان ليها هاز الماا خطفاتو من يدييه و بدات كاتشرب للي بقا غسلات بيه وجهها ... اما هو بقا حال فمو فيه وفحركاتها مبتااسم ليها بإعجااب...

عمر للي كاع بنات الدرب كايتمناو كلمة منو هو كايتمنى من نسرين تعطييه غير بصييص امل يخليه يتسناها حياتو كاملة .. صحييح شخصيتو قوية و عطااه ربي الزين ولحروف الحرشين و الطولة و التجريدة و التكلضيمة وهو المدرب ديالي ولكن انا اليلى لاااعلاااقة مع هادشي ...انا هاكا <-- --> و الزواج و المصاحبة هاكا مغانتلقاوش فهمتي صو بلاما تبقاي تجبدي لياا عمر ... هاد الاغنية للي كاتغني كل مرة على ليلى فاش كاتجبد ليها علاقتها بعمر 

نسرين (بعد ما خوات الما عليها) : هئ ياااكماا سيدي علي 
عمر : غير سيدي الروبيني ... و يكون سيدي علي ماخساراش فيك ... 
نسرين : ياخووياا علهضووور ..... 
شافت الباب تحل ... 
نسرين : ساااكنين فالقصر الابيض من كثرة المساحة للي فيه ماقدرتووش توصلو الباااب ... لليعطيييناا وجهكم اش كاديرو... كاتقول فهاد الهضرة و كاتهندس فالدار و فيهم .. عومااااار دخلل .... رنياا نوضي عمري القرعة لعمر ... 
عمر : صاااف هانية ... 
رنيا : وااافيناا الجوووووع خدات لقرعة من عند عمر و مشات تاتعمر فيها ... 
ناضت نسرين حلات الثلاجة ... هاناا دغيا نطيب ليكم لبيض و مطيشة ... 
مهدي : هاكي را خالتي حفيظة جاات دات لعشوب وقالتلك تالراس الشهر وتعطيك 50 درهم ... و لكوافورة عطاتك غا 25 و لوخرينات را خلصوهم ...
نسرين :يالااه ديك حفيظة تاندير لمها شي شوهة عاد تعطيهم ليااا ... ديك الساعة قولها مكااااينينش ...نطرات من عندو لفولوس... خشاتهم فجيبها
عمر : يالاه هو هذااا 
نسرين : تسنى انا خارجة للسويقة ... 
رنيا : رااالوحدة هادي مشااا عليا الحال.. 
نسرين : و غااانتقدا ماناكلوووو ونجيي... 
مهدي : لعشيرة عطيني 2 دراهم ندير بحث ... 
جبدات 5 دراهم مصرفة قسمها نتا و رنياا و هاحنا انشوفو هاد البحث... 
خرجات هي و عمر غادين فالزنقة تنهدات فاش شافت خوها هاز ادواتو و غادي للسيبير 
عمر : بزااف عليك هادشي ا نسريين.. كون عيطتي لماماك عالاقل كوليلها را جداك ماتت .. 
نسرين : كيداايرة خالتي نعيمة لاباس عليها ... 
عمر : هربي كيف لعاادة ... 
نسرين : ونتا اش كاادير هنا مغاتمشيش لاصال 
عمر : نسرين كاانهضر معاااك .. حيدي من خالتك نعيمة ولاصال رااا الحمل ثقييل عليك و جدااك للي معاوناك مشاات ... 
نسرين : يالااه بسلااامة غادة باش دخل للسويقة جرها بالجهد من مرفقها ... 
عمر: نسرييين ... نطرات يدها منو بالجهد ... شنوووو اعمر شنوو ماعنديييش ام واش ماااكااتفهمش كوون بغات تجي غادي تجي كووون تاتسول غاتعرف بلي مها ماتت كوون باغاانا مغاتمشيش من اصلووو عمر واااش انا عمري شكييت عليييك واش انا طلبتك واش انا محتاجاااك لاااااا نهاار غانحتاجك قوليا سيري عند مك ... ضرباتو لصدرو بيدها و انا مامحتاجاااك لا نتا لا هما لا غيركم وخووتي نهزهم بسنااني و مامخلياااهم لحد ... 
عمر : انا معااااك 
نسرين : معايا الله 
عمر :ماتاخديش كلامي بحساسية ... 
نسرين : نتلاقاو عشية فالكومبة عطاتو بالضهر و غادة
عمر : نسرييين( دارت شافت فيه مخنزرة )مابقيتش نجبدهم ليك 
نسرين : يكون حسن ... رجعات عطاتو بالضهر و تحجرو الدموع فعينيها.. فاش تفكرات ذكراياتها مع ماماها عضااات على سنانها ووقفات قدام الخضار خدات داكشي للي باغا و طركات بلاطو دالبيض و مشاات بجرية للدار باش طيب ليهم قبل مايمشي الحال.. بغااات تبكي ولكن حتى الوقت للي يسمح لها بالبكا مامخلياهش وهذا هو الهذف من هاد الخدمة فالصباح و فالعشية و الكومبة فالليل ... دخلات بسرعة للدار حطات الميكات غسلات يدها و بدات كاتقطع فالبصلة و مطيشة و الربيع حتى طابو و دارت البيض فوقهم... 
نسرين :سمحو لي يا حبايبي خليتكم بالجوع ولكن وعد من هناا لقداااام انولي نطيب فالوقت 
رنيا : ماشي مشكل اختي 
نسرين : درتي لبحث.. 
مهدي راهو شوفيه... 
نسرين : مزيااان.. قراااو قراااو را قرايتكم للي اتنفعكم الله يرضي عليكم.. 
مهدي واخة اختي العزيزة ناضت رنيا تاتجمع فالطبلة 
اما نسرين حيدات سبرديلتها و تشبحات فوق السداري تاتحس برجليها كايوزوزو جا مهدي حط ليها المخدة تحت رجليها جراتو لعندها تكا حدااها ... 
نسرين : يخليلياا مرضي ختوو اناا 
رنيا : حتى انا بغييييت جات كاتجري لعندهاا ... 
فرشات ليهم يدهاا وعنقاتهم بزوج ... 
رنيا : نكوليك شي جاجة 
نسرين : الله يسمعنا خير 
رنيا : كانفتااخر بيك بزااااف قدام صحاباتي و فالدرب و فاي بلاصة مشيت ليها نتي بوكسووورة واااعرة و ام ناجحة و احسن اخت فهاد الدنياا مكاتخلينا محتاجين لوالو ملي مرضات جدة.. 
مهدي : واخة هي قدها كايقرااو معايا فالليسي عايشين حياتهم مكايخدمووش كايمشيو لاصال باش يديرو الرياضة ماشي يديرو البوكس باش يحميو ريوسهم .. هي باقاا صغيرة على باش تهز مسؤوليتناا 
نسرين: منيييين جبتي هااد الهضرة نتاااااا شكون قالك هادشي... 
مهدي ناض :مانحتاجش نسمع باش نفهم اناا عاارف كلشي ... راا كبرت خاصني تانا نخرج نخدم ... 
نسرين (طاح عليها كلامو بحال الصاعقة) : آخر مررررررة نسمع منك هااااد الهضرة فهمتي غااااادي تقراا وتولي كيف ماتمنييتك ... اناااا خرجت من القراااايا على قبل جدة كانت مريضة و نتووووما شنو للي غايخرجكم من القراااايا هاا ..

رنيا : صاف اختي ماتعصبيش ... 
نسرين : 2h هادي زيدو قدااامي يالاه ... ونيت نسول عليك نتا را مابقيتيش عاجبني ... ناضت كاتلبس فسبرديلتها وقلبها تايخبط بالهضرة للي قالها مهدي كلشي تحملو الا يفكر بحال هاد التفكير و يأثر ليه على قراايتوو.. 
مهدي : عارف طريق الليسي... 
نسرين : باراكا من قصوحية الراس و زيد قدامي ... جمعات شعرها وخرجوو مجموعين من الدار وصلو رنيا هي الاولى عاد دخلو لليسي 
نسرين : اش عندك دبا 
مهدي : الماط...
نسرين يالاه سير دخل انا انتسنا الاستاذ هنا... 
مهدي : نبقى معااك... 
نسرين : را عشيرك جا سيير ... 
مهدي : باش عرفتيه.. 
نسرين : عارفة الشادة والفادة عليك و معامن كاتمشي وفين كادخل... مصارنك حافظاهم اوليدي...را نسرين هادي ... 
مهدي : الإيحضي آي نتي ... 
نسرين : يالاه دخل ... بلات نشوف شعرك هو هذاك الوجياه قادات ليه قميجتو و سيفطاتو ...مشات جلسات فواحد الدريجة.. 
بدات كاتشوف فالدراري جالسين قدام الليسي شي كايكمي شي مقرقب.. وهي ساااهية فيهم هزهاا واحد الصوت .. 
نسريين خوادرية درهاام لااحفظك... 
داار شافت فيه كان رضوان ولد جارتهم قد خوها مهدي لابس كيطمة و سبرديلة مقطعة مع كسكيطة الكالة خسرات ليه فمو و الكارو رشا عظامو 
رضوان هذااا نتااا فيييين كنتي هاااد المدة كااملة ... 
رضوان :الليحفظك ماتكوليش لواليدة شفتيني الليحفظك ... 
شنقااات عليه نتاا واش مك ماخلاات لا حاحا لا ملاحة وكاتكول مانكوليهااا واللووو زيييد قداااامي بررررب تا حصلتي ... 
رضواان : واعافااااك اختي ... 
بان ليها الاستاذ داخل... شوف هاااه غاتزييد هكاا ولا هكا نتفاااهم معاااك تسنااني هاااناا راجعة بررب و تمشي تانجبدك واخة تكوون تحت لارض ... رااااك عارفني علاش قادة 
رضوان (باستسلام) : عاارف 😩 .. 
نسرين : جلس فالدرووج ... شوية ورااجعة... 
دخلات مع الباب طلعات للقسم فين كايقرا خوها... دقاات زوج دقات و حل ليها الاستاذ لباب .. 
نسرين : السلام و عليكم استااذ 
الاستاذ : نسرين اهلااا بنتي كيداااايرة لابااس علييك .. 
نسرين : الحمدلله ا وستاذ 
تنحى جنب و سد الباب وقفات مقابلة معاه ... 
عفاك بغيت نسولك على لمهدي خويا .. كيفاش داير فالقرايا مع الموت ديال جدة مابقيتش كانجي نسول عليه و افكارو هاد الايام مابقاتش عاجبااني ... 
الاستاذ : البركة فراسك ابنتي ... الله يبدل محبتها بالصبر 
نسرين : اه الله يبارك فيك البركة فرااسك كح مامشاا معاك بااس اوستااذ ... 
الاستاذ (ابتاسم عرفها ارتبكاات و لانها كانت تلميذتو فعارف طبعها ) : بالنسبة للتلميذ مهدي مشااء الله عليه ولد ذكي هادشي بلاما نحتاج نقولو ليك راكي شفتي النتائج فالدورة الاولى جد مشرفة ... و انا بيه كانقد القسم اي سؤال صعيب عندو الجواب ديالو ... ولكن ابنتي من الموت ديال جداك لدابا مهدي ولا كايسهى بزاااف مابقاش داك التلميذ للي كان طمووح ... انا مقدر ظروفو كيفما كاع الاساتذة قدرو ظروفو ولكن خاصو المراقبة و يستجمع نفسوو ....
بقاات كاتشوووف فيه بصدمة
الاستاذ : ااه شنو درتي فالقضية ديال ماماك ابنتي واش جات فالموت ديال جداتك .. 
نسرين (سرطات ريقهاا حسات ذبحة فصوتها..) لاا مجاتش ا استااذ .. شكرااا بزااف غانديير للي فجهدي باش يرجع مهدي كيف كان .. 
الاستاذ : و نتي وااش غاترجعي لقرااايتك را المدرسة افتقداااتك ... ابتسمااات بالرغم من الغصة للي فقلبهاا.. لا استااذ انا و القرايا خاطان مستقيمان لا يلتقياان أبداا ههه.. 
الاستاذ : يااك المشاغبة ..... هز ستيلو وورقة من الطاولة الاولى كتب رقمو .. هاكي هذا الرقم ديالي الى احتاجيتي اي حااجة ماتحشمييش مني راني بحال باك ... و را الاساتذة ديال مهدي كلهم مقريين هاد العشية الى بغيتي تسولي عليه... شدات النمرة... واخة شكراا بزاااف استاااذي ... سمحلي ضيعت لك وقتك ... شيراات لخوها من الزاج .. بغات تمشي تسول الاساتذة لوخرين ولكن تفكراات رضوان خافت يمشي لشي قنت نزلات بجراا فالدروج غير بان ليها جالس وهي تخفف السرعة ... وصلات عندو بحال العجاجة ..نوض جمع راااسك و زيد قدااامي الشمكااار ... كراانك تايقرااو ونتا بقاا مسكع لياا فالزنااقي طرطقتي مرارة ديك المرا مسكينة ... 
رضوان : ختي نسرين ياكما وقعات شي حاجة للمهدي تشا بربي تااانرونهااا انااايا... 
نسرين : مهدي الى تفرقتي عليه راا حامد ربي وشاكرو ... تصحااب راسك بهاد الزعاامة غاتقضي شي لعبة سيررر قرااا ماينفعك ... و ملي نتا مابانتش لك فالقرايا دخل لتكوين تعلمليك شي صنعة رااااك راااجل ... 
رضوان : معارفاااش ظرووفي ا نسرين غا تاتبلاابلي ... مالي انا كرهت نجلس فدارنااا و نخرج تانا لقرايا بحال الناس ... والايني فاش تبدا تشوف فباك حكااار و مك مكمداها و ساكتة ... را نفسي هنااا مزااال ماتخلقش لي يحكر ليا على لواليدة ... فاش تانشوف داك الديكوور تانكره راسي انسريين ... 
نسرين : على اساس دبا قضيتي حاجة.. فبلاصة ماتكره راسك وتخلي ميمتك تسارا عليك فالشتا و البرد ... سير قراا وكون راجل صبر و فرحها و بين لبااك راك قد على المسؤووولية.... را الحل ماشي هو الهرووب شفتي كون كانت عندي بحال مك نفديهااا بروحي ... الهرووووب ساهل تواجه الحياة هو للي صعيب

ضربااتو ... فهمتي وتوكض شوية اش وليتي بحال شي كصبة بهاد الكارو و رمي عليا ديك الكالة للي خاشي ففمك... 
رضوان : البق مااايزهق السلاامة .. 
نسرين : دفل داك المرض ... شوف را شهر 4 هذا الناس تايتسجلو فالتكوين سير تسجل و من هناا لفين يوصل لعام الجااي نضبر لخوياا على خدمة معايا اش كااين.. 
رضوان : شنو زعما نبيع الورد ..
نسرين : و تقد عليه 
رضوان : نقد عليه ماالك حكرتيني 
نسرين : يالاه بين ليااا بين نشوفو علاش قاد ... 
رضوان : و امتى نبدا يلاه ... 
نسرين (بتعجب) يعني وافقتي 
رضوان : و كاين للي يقول لا ل بدر هاري... 
نسرين : ايوا دبا عجبتيني ...
رضوان : لميمة زيدي بشوية مدخلاني للدرب بحال الحاولي فيام لعيد .. 
نسرين : قول بحال الضبع بحال الحمااار بحال شي مكلخ ... 
وقفو قدام دار رضوان .. هانتا فاش تحل تلاح ليها على راسها و طلب منها السماحة ماتاتنعس مسكينة لا ليل لا نهار وهي تفكر فيك ... بدات كاتعيط لها 
نسرين : مي مليكة واااامي مليكة حلي لباااب ... 
مليكة : ااشكووون ... 
نسرين : نسرييين بنت راضية ... 
حلات الباااب مع هزااات راسها فنسرين حلاات فمهااا فولدهاااا... رضوان غير شافهاا تلاح عليها ميمتي سمحيليااا اميمتي .. هااناا رجعت والله مابقيت نتفرق عليك .. هبط على رجليها كايبووس فيهم و هي كااتحاااول تنوض فيه و تبكي... كاتعنق وتبوووس كيدرتي اولدي وااكل فيين كنتي شووف حاالتك كي ضعاافيتي الله ياااربي على ولدي الله ... 
رضوان : واش كاين 
مليكة : مشدوود تاني ... 
نسرين : مي مليكة را دويت مع رضوان غايتسجل فالتكوين و بين ما قبلوه ايخدم معايا.. 
مليكة : سيري ابنتي الله يرضي عليييك و فين ماحطيتي يديك تربحي الله يسهل علييك 
نسرين : اميين هانتا العشير ارتاح شوية دوش و دوز عندي ... 
رضوان : صااف كوني هانية... 
طلعات لدارهم و كلام الاستاذ على خوها مافارقش مسامعهاا... جمعات الدار و غسلات الماعن.. و جدات الورد فالصندوق غلفات الورد فبلاستيك و جمعات باقة ورود من كل الالوان... بدلات حوايجها لبسات كولون كحل و تشرت مع سبرديلة اخرى .. هزات صاك ديال لاصال دارتو على كتفها و خرجات الصندوق و قفات قدام الدرب كاتسنى ف رضوان للي جااي حتى هو مبدل حوايجو و باين عليه مدوش فرحات .. 
نسرين : شد ... خدمتك بدات من هاد اللحظة غاتمشي للشارع لكبير .. شوف داك الشارع لاخر شدو رشيد البزنااس داكشي باش حيدت منو .. من زهرك ليوم عيد الكذوب يعني 
رضوان : الضوبل 😂 دالوردة 

نسرين : و البوكي 
رضوان : كان 50درهم دبا 100درهم ... 
نسرين : و ماتزيدش فيه دير ليه 80درهم والى تاواو معاك نقص ليهم لديك 70
رضوان : دعي معايا 
نسرين : الله يسهل عليك .. تسيفطات معاه سدات الباب و مشات لاصال... دخلات ديريكت ل قاعة الملاكمة كااانت خااوية .. حطات صاكها و جلسات فوق كرسي جبدات بانضات لواتهم على يدهاا كانت دايرة لشعرها كوتشوفال .. دوزات يدها على شعرها بتعب طلعاات النفس و هبطاتها بتفكييير عمييق ... دخلات لوسط الحلبة و قفات اونفاص للصاك دبووكس ... فرغاااات جمييع اعصاااابهااا فيه كاتضرب بالجهد و تركل و عينيها مفيكسييين و لهييب الشر كاينبع منهم طاتضرب بكل قوتهاااا و فاذنها كايتسمع صوت التهرااااس و الغوااااات و التفرشيييخ .... صوت مابغااتش تغمض عينيها باش مايرجعش ليها ماضي طفولتها الاسود ... فراااق .. هجران .. تخلي ... مع اللكمة الاخيرة حيد ليها عمر الصاك وجات فالخوا ... شد ليها يدها و هي ضربو بركلة ... جابتو كااو... جمعها بنص .. و هي طيح للارض 
عمر : مالك .. 
بسرعة نااضت و هي تعطيه لكمة قوية لوجهو ... 
نسرين : ماتبقااش تسول ... بقاو هاكاك كايدربو و مرة مرة كايسرق منها شي كلمة... و هي مصرة على انها تلاكم بدون ماتنطق بحرف ... 
هذا هو طبع نسرين وهو عارفها مزياان فاش كاتكون مقلقة كاتسكت و داكشي للي تزيدو فالكلام كاتفجرو فالملااااكمة.. من بعد ساعتين ديااال التدريبات و الموسيقى المجهدة فوذنها حيدات ليزيكوتور من وذنيها و سمحات لراسها باش طيح للارض و تجلس على ركابيها كلها عرقاانة ... عمر من بعييد كايشوف فيهاا قرب ل عندها و مد لها يديه باش ينوضها مدات ليه يدها ووقفات كاتسوس فحوايجهااا ... 
عمر : تنفستي شوية انسرين 
نسرين : الحمدلله ... 
عمر : مالكي شنو قلقك ... 
نسرين : والووو ... 
عمر : غاتكووولي ماالك ولااا نتخاااصم معاااك 
نسرين : شافت فيه حتى حاجة والله غير شحال هادي مادربت ... توحشت نفرغ هناا دروات وجها فالقاعة و جمعات يدها على شكل لكمات كاتجرب فالفراغ .. شنو كيف جيتك ااا ... 
عمر : واااعرة كيديماا... ابتااسم ليهااا و عينيه كايلمعوو .. 
نسرين : اووك .. يالاه نخليك دبا ...
من بعد مامشات للدار و دوشاات و جدات الكوتي لخوتهاا و نعسااات حتى جاو مع 6 العشية جلسو كايفطرو مجموعين فجو مليء بالنشاط كعادتهم كل واحد فيهم سرسب شنو دار فالقرايا و شنو المواقف للي دارو التلامذ و هما كايضحكو هي نسااات كلشي و بدات كاتضحك معاااهم... كلاو و جمعو الطبلة ... رنياا خرجات للمكتبة و هنا نسرين استغلات الفرصة و حاولات تجر خوها و تعاود ليه شنو قاليها الاستاذ ... 
مهدي : را غير مع موت جدة الله يرحمها والله كاانوااعدك انجي انا الاول فالدورة التانية ... 
نسرين : شوف امهدي .. الكلام للي كلتي كبيلة عند الغدا ماعجبنيش و خصوصاا فاش كلتي البنات بحالي تايقرااو وانا خارجة خدامة من امتى وليتي كاتفكر هاد التفكير .. را حنا فالدنيا وخاصك تعرف امهدي بلي حتى وااحد ماصابها كيبغاها عمرك ماتشوف للي كثر منك ديما كول الحمدلله ساترها علينا ربي كاين للي ماصابش هاد السقف للي فوق راسناا .. شفتي هاد الريالات للي كانجيب را ربي داير فيهم البركة مكانكلو الحرام مكانكذبو على حد و هادي براسها نعمة ... كون الله عارفنا مغانقدروش على هادشي مغايكتبوش علينا را لايكلف الله نفسا الا وسعها... و انا الى ماكتبش ليا الله نكمل قرايتي نتا ان شاء الله اتكملها وخاصك تعرف الى ماقريتيش اتولي بحال رضوان مسكين ... عمري نسمع منك بحال هاد الهضرة ماشي هادشي علاش رباتنا جدة .. ولكن شوف الى ماعجباتكش هاد العيشة وكتبان ليك مامناسبااش قولها ليا .. ا ن ا انا بلعات ريقها بارتباك و رجعات كملات فكلامها.. انا انتاصل ب بابا يجي ياخدك لعندوو.. ولكن .. 
مهدي (بصدمة) شنوووو... باباا !!! 
نسرين (ناضت من حداه) ااه .. ولكن امهدي را مرتو ماتخليكش ترونكيل والله

مهدي : لااا انا مابغيتش نمشي عندوو انا بغيييت نبقى هنااا وسطكم ... ناض عندهاا من غير الى سخيتي بيااا وبغيتي تخلينا كيف ماخلاونا هماا... 
نسرين : اش كاتقووول الاا نخلييكم... نتوما للي عندي فهااد الدنيااا عنقااااتو بالجهد ... اجي فراسك بلي الاستاذ ديال الماط صاحبو.. 
مهدي : اواااه 
نسرين : نسيتي بلي باك تاهو استاذ ... انا بغيتك تحمر ليا وجهي و الى جاب الله يعني في حاااالة سول عليك واخة مغايديرهااش ... تحمر لينا وجهنا قداموو.. باش يعرف بلي مامحتاجينووش ... واخة انا خرجت نتاا بااقي وكاتقراا مزيااان 
مهدي : و الله العظييم تاانقراااا و ندير فووق جهدي باش تفرحي بيا.. 
نسرين : وعد 
مهدي : وعد ...باقا تعقلي على الوعد للي عطينا لجدة قبل ماتموت الله يرحمها.. 
نسرين : عنداكم تنساوه نتوما .. 
مهدي : وصاتنا باش نكونو يد وحدة وديما مجموعين شبك يدو فيدهاا.. و ماتفرقناا غير الموت ... 
نسرين : اااه باااقة عاقلة وعمري غانسااه و ماعمري نمشي لشي بلاصة ونخليكم حسو برنياا حتى هي حاطة يدها عليهم 
رنياا : شكون جبد الفرااق.. 
نسرين : ههههه يتفرق عدوك على زوج.... 
رنيا : نسريين نلعبو غميضة قبل مانبداو الحفاضة.. عفااااك عفااك...
نسرين : هي لولة اري داك الزيف مالنا اش خاسريين ... غمضو ليها عينيها و بداو كايتخباااو و يجريو و يطلعو فوق السداادر للي شافهم يقول مامكملينش 3سنين... كايضحكو من قلبهم ... ضحكااتهم كاتسمع حتى للشااارع من بعد ما شداتهم جاات طايحة و حيدات الزيف على وجهها سخفاانة... دبااا نوووبت من اااا.... 
رنيا و مهدي دقة وحدة : بغينااا نحفضووو اووو كاتلاهينااا على قرايتنا ...
نسرين : اهاااه .. واخة على بوكم انا نيت للي دايرة راسي فالبراهش ..
سمعو الدقان فالباب 
نسرين : صاف هرسوه مابقيناش بغيناااه ... 
رضوان : هاك ها رزقك ... 
نسرين : و دبا قسمة .. 
رضوان : عطيني كثر من النص انا للي خرجت هاد العشية شوفي معاش رجعت و بعت كلشي... 
نسرين : اهااه و فين هو راس المال ... و شكون شرا هاد الورد وسقاه و صايبو ااا ؟؟؟ 
رضوان : واغاااكانضحك معااك ... 
نسرين : اودي يااودي جمعنا الفلوس و درنا المحل بكري ... 
رضوان : نسرين غدا مغانخدمش معاك 
نسرين : وعلاش بالسلامة ! 
رضوان : الزيارة عند الوليد شوف شحال داز ماشفتوش ...
نسرين : ااه اخويا سير شوفو.. المهم هااك ماتسالني مانتساالك ... 
رضوان : احفظاااك العشيرة ... 
نسرين : تصب من هنا... دخلات الصندوق و سدات الباب كاتضحك ... 
دازت ايام و معظم اوقاتهم كايدوزو تقريبا هاكا من بعد التعب للي كاتعيشو كل نهاار فالخدمة و الملاكمة كاتجي تنسي مع خوتها فالمراجعة و اللعب و كاتنسى همهااا معاهم ..و فالليل كاتمشي تجلس مع ليلى فالقهوة بينما سدات و فؤاد وعمر كايخلطو عليهم باش يجيبوهم ..
كانت كاتبين انها مامحتاجة حتى حد... حتى اعتادت انها ماتحتاج لحد... بالرغم من صغر سنهاا ربي عطاها القوة... ماكذبااتش فاش قالت لخووها الله مكايعطيناش حمل مغانقدروش نتحملوه... فعلا لاننا قادرين نتحملو اي حااجة كتبها علينا الله .. اي درس اي مسؤولية .. غير خاصنا مانبحثوش على شيء دائم و حنا فدنيا من الاصل مدايماش 
بحال كااع ايام الله راجعين مع 12 دلليل .. 
ليلى (وهي كاتشوف ففؤاد للي جا ياخدهم من الخدمة.. بتساؤل) فين عوووماار .. علاش مااجااش معاااك ااا !! 
نسرين (قالبة وجهها بملل كاتكشوط فرجليها حتى كاتسمع سبرديلتها كغغغغط مع الشانطي و تهزها و تحط الرجل للخرى ... كايتسمع غير صوت المشية درجليهم فهدوووء الليل جامعة شعرها على شكل ذيل الحصان و لابسة جلابة ديال جداها الله يرحمها مع سبرديلة ... مساااافرة بافكااارها كاتخمم فالمصروف ديال غدا.. لحد الآن مزال عندها مشكل واحد وهو التسيير مكاتعرفش تسير راسها .. فيقها من تفكيرها فؤاااد وهو كايجاوب ليلى ) 
فؤاد : ماجاش لحقاش بقى فالزنقة مع لمهدي و رضوان خليتوو معاااهم و جيت نديكم ... 
نسرين : اووووويلي واااش خوووويااااا .... 
فؤاد (بتوتر ) : اه .. لاا راا ...
مزال ماكملش كلامو هزات الجلابة على ركابيها و طلقات رجليهاا للرييح .. تايجريو وراهاا و يحاولو يهدنو فيها
ليلى (تاتلهت شافت ففؤاد بغضب) راك عارف الزمرة تاتخاااف على خوتهااا خليها غير تاتوصل بعدا... اااوفف حطاات يدها على الحيط واليد لوخرى على قلبها تاتنفس بصعووبة ... اما نسريين مع وصلات للدرب حلات فمها من هول المنظر الجوووووووقة و الناس ملامين على لومبيلونص للي واقفة .. بان ليها عمر واااقف بيأس ... كاتبعد فالنااس حتى وصلااات ليه 
نسرين (بفشل) : عمر عمر شوااااااقع فين مهدييييي..

عمر : تهدني خوتك را ناااعسين عمي مبارك للي تزااد عليه الحال ... 
نسريين :كيفاااااش !!!!!
ليلى مع وصلات بقااات مصدووومة فلومبيلونص للي واقفة قدام بابهم وزادت كثر فاش شافت باها مخرجينو من الدار و دخلوه لومبيلونص ... 
ليلى(بصوت مجروح فاااقدة الامل من كون باها باقي على قيد الحياة) : بّاااا .... بّاااااااااااااااااااااااااااا طاااحت على ركااابيهااااا تاااااتغوت و تبكي 
نسرين طاحت معاها للارض اما عمر فكان جاهز باش يركب ف لومبيلونص و يخلي فؤااد معاهم للي سد الباب و كايفرق فالجوقة ... والناس كل واحد وشنو كايقول وهما كايوجهو كلامهم ل ليلى.. لااله الا الله الله يصبرك ابنتي الله يكووون معاااك .. ليلى بضعف هزات راسها فنسرين بابا ماات يااك اختي بابا مشاااا 
نسرين بغضب : سكتووونا عمي مبارك ماااماتش بااراااكا من الهضرة لخاااوية يااالاه اسيااااادنااا للي عندوو شي خربة يدخلهااااا ماعندناااااش قردة وااالدة .... خشاات صبعها ففمها وصفرات لطاااكسي للي ياخدهم .. شافت ف ليلى و فؤاد وهي باقا مخنزرة هاهو جاا ركبوو
فؤاد : نسريين خليك نتي مع خوتك .. ماتسوقاتش ليه شافت فالشيفور صبر واحد الدقيقة لحافظك .. 
مي مليكة عفاااك ردي لبااال لدرااري 
مليكة : كوني هانية ابنيتي الله يسمعكم خيير.. 

*****
وصلنا للمستعجلات و ياريتنا درنا شي كسيدة فديك الطريق وقبط عزرائيل روحنا والا وصلنا لهاد العالم لكحل... واحد محيدة ليه رجلو جالس تايتسنى فالنوبة لاخر ضربو لبرد دخلوه هو الاول ...الفرق واضح باين هذاك بوكو لعاقة وهذا درويش هذاك باه صاحبو و هذا باه تحت رجلو .... جاب الله عم عمر فرملي تداخل لينا مع الطبيب حتى شاف الحاله ديال بات ليلى ... خرجناا و خرجو عينينا مع الورقة ديال الدوا هادي ورقة ولا مجلد ... منييين غانجيبو فلوس هاد الدويان كامله و زيد عليها دياليز ب 700 درهم للسيماانة و غير باش توصلي لسبيطار خاصك ماهي و مالونهااا ديال لفلووس ... خلي فلوس هاد لومبيلونص للي جابتناا ... با لكبير تايضيع من يدينااا ماقادرين نديرو ليه والو ... خرجناا من الصبيطار واحد مكايشوف لاخر .. حناا للي مولفين نضربو الدنيااا بركلااا هاهي الدنيا جمعاتها معانا بركلة حتى تفرتّات كبدتناا.. المرض للي ماتت بيه جدة هاهو مرض بيه بات صاحبتي و ختي للي ولداتها ليا الحيااااة .... وصلناااه لدارو و حيدت جلابتي فرشتها ليهم قدام الباب 
نسرين : شغانديرو دبا !!! 
ليلى : مكاين ماااديرو... انا انحلهاا قبل مايضيع با من بين يدي
فؤاد : مضاااااعش باك باااقي حي و كايتنفس بحااالنا بحاالو حنااا غانفكووها 
عمر : اااه ندييرو فوووق جهدنااا باش باك يعيش
نسرين : واااخة نعرفو نخدمو بليل و بالنهااار نتسلفو و... 
ليلى : وشنوووو ... ناضت من حداهم الله يرحم ليكم الوالدين باااركا من دوك الاحلام الوردية ... درتو للي فجهدكم الله يكثر خيركم وقفتو معايا وقفت الرجال فبلاصة خوتو مايهزوه هزيتوه نتوما ولكن حتى لهنا وباااراكا ... انااا ماابغيتش با يضيع منا كيف ضاعت جداات نسرييين اناا غاندير للي فجهدي اصلا الباطرون غايسلفني 
فؤاد : ايعطيك لفلوس لله فسبيل الله ..
ليلى : ماااسوووقكش ...(شافو فبعضياتهم بتعجب) هئهئهئ واااش حاااسين بالنار للي شاااعلة فيااا ولا لااا 
نسرين : الى كنتي اداويه بالحرام غير خليه يموت حسن ليك و ليه ... 
ليلى : على اساس دبا عايش راااه كايموت الف موتة فالنهااار تايموت بالفقر بالالم ب العجز ... عااااجز واش عرفتو اشناهي عاجز بحالك وبحالي وبحال فؤاااد و بحاالك نتا ا عمر كلنااا عاجزييين ماكلتنااا ماااقااادين عليها عااد نزيدو المرض ديال بااا .. كاتهضر و دموووعها كاايطييحو شلاال.. واااش انسريين عجبك تسكني تحت الڨطرة و سط زوج تالنفووس واليديهم سمحو فيهم و جداكم للي هازاكم هزهاا ربي علييييكم ... كانت غاتبقى عااااايشة كون ما الكلاوي رشاااوها.. وااش افؤااد الحرااام ماحسنش من ديك الكروسة للي داير فالسويقة النهار وماطال و نتاا تجري و تجارى وفاللخر يجي القاايد ... يآمر المخازنية للي ماقارينش حتى الربع فلي قاري نتا يحيدووها لك...ونتاا ا عمر نتااا تسحاااب راسك داك لاصال غايحيدنا من هادشي كااامل ...لااااا رااااكم غاااالطين بااااااركااا مادمرووو فالقليييل خاصنا فلوووس صحيييحة و فاش تلقاو الحل اجيو كذبوووني انااا مابغييتش با يمووت كيف مااتت جداك ا نسريين ... و الحراام الى كان يعيش لياا بااا غادي نديروو... ضرباااات فينااا و زااادت... بوجه خالي من التعبييير شاف فيا عمر .. : تصبحو على خير حنيت راسي و دخلت
الله يساامحك فهادشي للي قلتي اليلى الله يسااامحك ... 
بلحفى داخلة فالحس الضو ديال القمرة داخل من الشرجم و بيه بانو ليها خوتها ناعسين فرشات حداهم وتكاات .. كيف مادخل عمر لبيتو طااالع ليه الدم كايتاصل بمعاريفو لعل وعسى شي حد يسلفو ولو غير شوية من ثمن العلاج .. اما فؤاد فكاان محطم كلياا مجروح من كلام لبنت للي بغا من قلبو و فنفس الوقت كايشوف فيها و ماقادر يدير والو.. جهدو كايحس بيها تقادا فين مكايسالي من مشكلة كاتطلع ليه وحدة اكبر من للي فاتو .. ليلى مكانتش اقل منهم.. شادة يد باها وجالسة على ركابيها كاتبكي حدا راسو و كاتشوف بخوف فصدرو للي كايطلع ويهبط بهدوء هاد الحركات كايخففو عليها و كايطمنوها انه باقي على قيد الحياة ...

اما نسرين فكانت متكية على ضهرها ونور القمر مبين النص ديال وجهها و بارز لون عينيها البنيين مع رموشها للي خيالهم كايبان كبير فالحيط.. ..حاطة يدها على جبهتها و كاتفكر فيهم كااااملين كل واحد كاتحلل و تناقش ظروفو .. بالترتيب دازو من بالها ولكن توقفات عند ليلى صاحبتها .. للي من نهار حلات عينيها فهاد الدنيا وهي معاها.. عاشو طفولة وحدة و تشاركو هموم بعضياتهم .. تقاسمو الحلوة و المرة كيف ما عاشت معاها لحظة بلحظة موت ماماها بمرض السرطان و هي طفلة لا حول ليها ولاقوة .. نسرين عارفة مزيان بلي الى مات بات ليلى عمامها غايجيو يورثو فكلشي و حتى الى شاطت ليها شي حاجة غاتكون قليييلة ...اصلا مغايورثوش شي حاجة كبيرة ..يالاه عندو دار مبنية بالتراب حيوطها راشيين وسقفها كايقطر وفكل شتى كايخاف طلع الشمس و يتهدمو الديور منهم دارهم و دار نسرين و ديور بزاف دالناس فالدرب عالمينهم بالخروج و حاطين علامة ❌كبيرة بالحمر فحيط كل دار .. نسرين عارفة بل متأكدة الى مات باها غايجريو عليها عمامها ..خصوصا انها ماشي بنت السي مبارك الحقيقية وهادشي فعلمها هي بوحدها كانت عاوداتو ليها جداها بالصدفة و هما مجمعيين فالسطح كاينقيو القمح.. هادشي خلى نسرين ماتنعسش بالتفكير فشي حيلة تدبر بيها الفلوس .. ببساطة مابغاتش صاحبتها تخرج للطريق .. مابغاتهاش تضيع اغلى ماعند كل بنت فالحرام .. المطاارق كايضربو فراسهاا لان الطرق كاع للي كايديوها كاتلقاهم مكايخرجوش ..... ماشي غير هي بنااادم كلو مزير والى جات تعاود لهذا تلقى همو كثر من همهاا .. و هادشي جرباتو فموت جدااها و الناس للي عاونوها مابقى عندها الوجه ترجع ليهم تاني ... لان فمرض جداها ماخلات حتى باب مادقاتش عليه .. حتى من باها للي هجرهم سنييين و كون اسرة بعيد عليهم .. عرفات دارو و مشات دقات عليه و كان جوابو لطلبها بالرفض ماخلى حتى كلمة عيب ماخرجهاش ليها حتى انه شكك ف نسبها ليه ونعتها ببنت الزنا مكافاهش الاتهام بكل وقاحة جرا عليها من دارو .. 
الدنيا حال و احوال الناس شلا ... 
فغرفة الاجتماعات للي كانت بإحدى الفنادق البرجوازية في دولة روسيا يوجد رعد الامبراطور نسبة للقب الذي اطلق على ابيه وجده.. من بعد ما تفرقو الاوراق .. كل واحد بدا كايشوف بتركييز فللي قدامهم كانو انوااع ديال الاسلحة و لانه هو للي صانعهم فكاان خاصو يشرح ليهم بالتفصيل شنو يديرو وكيفاش يسيفطوهم للمصانع للي تابعين لشركاتو... باش يبداو ف التصدير.. سالا الاجتماع وسمح لهم بالخروج ... حط ضهرو بارتياح على الكرسي ودورو لجهة الزاج للي كايطل على منظر السحاب و البنايات الضخمة المرتفعة.. غمض عينيه و دوز على شعرو للي كان داير لو القزع بتعب تكا على لكرسي .. حتى كايسمع تلفونو كايصوني .. متأكد بلي عائلتو لكبيرة عرفوه جا لروسيا وبهذا بغاو يتعشاو معاه... نزل فالمصعد حتى للباركينغ هز سيارتو للي كانت من نوع فيراري واتجه بسرعته المتهورة... ولان الملهى الليلي مامتواجدش فلاوطيل ديال عائلتهم ... مشا للملهى المعتاد للي كايسهر فيه كل ليلة.. دخل من البااب اللوراني من بعد ما لاح الجاكيط فالطموبيل

عطى السوارت للحارس.. كان لابس تشرت مع دجين و سبرديلة .. عضلاتو المفتولة مزينة بالوشاام للي كان داير على يدو و عنقو و صدرو... الاضوااء الغامقة كاتمشي و تجي فالمكاان للي كان فيه واحد مكاييسمع لاخر بكثرة الموسيقى المجهدة و الهيص.. و نساااء عااريااات كايشطحو ب هيستيريا .. شرااااب و لكاارو جمييع الاشيااء المحرمة شرعا.. حتى المكان كان سميتو Diable هذا علاش المستقبلين هازين عصاة الشياطين و مخرجين الكرون من شعرهم ونياب كبار خارجين من فمهم.... مشا للبلاصة للي مولف كايجلس فيهاا.. حط كارو ف فمو و فديك الثانية السرفور شعل ليه بين ما لاخرين حطو قراعي دالشراب من النوع للي كايعجبو مع المكسرات .. نزل السرفور عند وذنيه و بالروسية نطق ... واش نآمروهم باش يخويو الملهى اسيدي.. ماشي لحقاش هو مول الملهى لاا ! وانما زبون بحالو مغاديش يتعوض بهاد الكم الهائل دالبشر...كلهم تخربقو و كأنهم مامعولينش عليه يجي معارفينش كيف يتصرفو.. ما إن حرك صبعو بالسلب اتطمنو .. و ارتاحوا اكثر فاش اشار ليه بيدو للكاس .. جاو مجمووعة لبنات داايرين بيه وحدة شادة لو كثافو ولوخرا كاتمشي يدها على لحيتو عاد لبنات للي جالسين حدااه هز لكاااس الاول شربو ... و زاد الثاني .. و التاالت ...الى كان مستمتع مغايكونش هذا هو الوصف للي ضاهر على ملامحو.. و الى كان معصب كان ايختار يفرغو المكان .. انما هو فالمنتصف ماعندوش داكشي للي بغا وعندو كلشي مافرحاانش و لكن ماشي حزين ... ماشي هادىء ولكن ماغاضبش .. يقدر فهاد اللحظة يآمرهم باش يفضيو المكان و يقدر فهاد اللحظة يجري على البنات للي دايرين بيه كيفما ف اللحظة نفسها ممكن يعاملهم مزياان .. مزااجي.. هذا هو الوصف الحقيقي ...رعد مزاجي لابعد الحدود و سكوتو كايحير دائما الوسط للي عايش فيه .. كان حادر راسو و كايشرب بهدوء بالرغم من داك الضجيج ... هو عايش عالمو الخااص .. وقف هز القرعة شرب الجغمة للي بقات و حطها بالجهد ... دار لعند البنات جر معاه وحدة من بينهم بالزربة هزات صاكها و خرجات معاه من الملهى
وقف كايستنااهم يجيبو سيارتو .. كيفما وقفات حتى هي كاتشوف فيه بإعجااااااب ... طوويلة و زوينة شعرها حمر و عينيها زورق طبعا ما هي من اشهر عارضاااات الازيااء الروسيات كانت مبتاسمة حتى حسات بيدها غاتقطع طراااف... لانو كاان شادهاا و مامنتاابهش للقوة باش شادها... كاتحاول تفلتهاا منوو و هو غير مكايزيد يزير عليهاا... مارتاحت حتى جابو الطموبيل... ولحقاش مكانش فوعيو ركب هو ويااها للور وخلاو احد حراس الملهى يوصلهم الاوطيل .. بعد دقاائق طويلة و صلو الاوطيل و بالضبط للسوييت ديالو ......

فهاد الدنياا كل واحد وكيف كاينعس ففراشو كاين للي ناعس فرحان و كاين للي ناعس قرحان و كاين للي ماناعسش .. و كاين للي كايخمم الف تخميمة عاد ينعس .. ولكن فالصبااح كلهم كايبانو سواسية كلشي خااارج يترزق الله سواا لاباس عليه سوا مافحالوش سواا مريض سواا بصحتوو ...لان الحياة مكاترحم تاواحد وللي ماعندو لقليل عندو لكثيير...
خرجاات نسريين مسبقة صندوقها قدااامها و هي كاتطلب الله تلقى شي مليااااااار مليووحة ... طركات رضوان و مشاو بزوج كل واحد فيهم شد شارع .. 
كيف ما فاقت ليلى للي اصلا مانعسااتش ..وهي فطريقها للخدمة تلاقات مع فؤاد جااي ... وقفو وهما بعااد على بعضياتهم خلاو عينيهم يتكلمو ... من بعد عتااب و لوم قراتو فعينيه ضربات الدورة و نزلات من الزنقة لوخرى... 
فالسويت رعد كايرمش فعينيه للي كلاتهم اشعة الشمس .. فاق دايخ حط يديه على وجهو باش يسترجع ليلة لبارح 
باقي ماتفكرش حتى بانت ليه داخلة ببلاطو فيه الفطوور حطاتو فوق الناموسية ... 
باللغة الروسية
..... صباح لخير 
رعد : مامشيتيش 
..... نوو حتى نفطرو مجموعين.. 
رعد( قرب ليها شد ليها وجهها بهدووء دورو حتى تقابل مع خزينة صغيرة) : سيري لداك الباب حليه هزي للي يقدك ولا هزيهم كاملين وخرجي.. وقف داخل للدوش
..... : انا ساندرا ونتاا ! 
شاف فيها بحالا كايقولها تجاوزتي لحدود... 
ساندرا : انا من شحال هذا كانتسنى هاد النهار بليييز مابغيتش لفلووس بغيت نكون معاك نتا ... 
شاف فيها بلامبالاة و دخل للدوش.. هزات تلفونها التقطات صورة من الجنااح الخاص ديال البرجوازي المشهور رعد الامبراطور.. من غير الصور للي التقطت فاحظانو.. كانت فرحاانة لاقصى درجة ... من بعد ماقلبات الجناح
مشات حلات الخزنة.. و تحل معاها فمها فاش شافت شحال ديال الفلوووس مستفين فيها ... حطاتهم فصااكهاا وفاش مابقى ليها فين تزيد سداتها... لبسات صندالتهاا.. مع بغات تخرج تحل لباب ديال سويت.. كيف خارج رعد لابس سيرفيت و كاينشف فشعرو
ساندرا : شكون ! مجاوبهاش لحقاش تاهو معارفش شكون مكاين لاش يضيع الكلام.. 
ساندرا : ممكن ناخد رقمك..
رعد وهو كاينشف فشعرو و كايشوف فالمرايا : علاش باقي عليا شي دين .. 
ساندرا : لا... امم
.دخلات بلهفة بنت انيقة طوييلة و بيضة عويناتها زورق حروفها زعرين .. دايرة الحجاب و لابسة سروال كلاص مع قميجة و فيست و فيدها قابطة حقيبتها ..كاانت فرحاانة حتى كاتصدم بيه مع ساندراا بقات كاتشوف فاللباس العرياان للي لابسة .. كيفما ساندرا بقات حالة فمها فحجابها.. 
رعد تايشوف فالبنت و موجه كلامو لساندرا : سيري دباا .. 
قبل ماتخرج قربات لفم رعد للي مد ليها خدوو... خنزرااات فالبنت و جات لاتجاهها خارجة..
وعد : توحشششتك بزااااف.... قرباات ليه عنقااتووو بالجهد.. بادلها بكثر من القوة باش عنقااتو بعد عناق حاار رجع شد وجهها بين يديه و بقا ساهي فملامحها الغربية للي كاتشبه لمو سبحان المصور ماكذبوش ناس زمان فاش قالو قلب البرمة على فمها تخرج لبنت لمهاا ... ااه كانت ختو وعد.... قلبو تهز وهو كاايشوف فيها رجع عنقها و باس خصلات من شعرها لان فولارها طاح على كثافها ...
ساندرا قبل ماتخرج من السويت دارت شافتهم و خرجات بخيبة امل ...
(بالدارجة)
رعد : كيدايرة لاباس عليك
وعد : الحمدلله ...ناقصنا غير نتا ماعرفتيش شحال توحشنااك علاش البارح ماجيتيش العشاا.. كان كلشي كايستنااك.. !؟ وجدي كاان عارض على..( بلعات ريقها و قلبات الموضوع) ايواا فين غابر ؟؟؟؟
رعد : على من كان عارض.. 
وعد : ههه لا واالو شداتو من يدو نزلو نفطروو هاا ! ..
( قلبها كايضرب بالجهد اييه لحقاش كلهم عارفين معزتها عندو و بلي مكايخسرش ليها خاطرهاا وهي الوحيدة من بعد السيدة فاطمة للي كايطول معاها الهضرة و لي بغاتها يحضرهااا ليها... مدلعها فوق القيااس... هادشي علاش كلفها جدها و عمامها و خوتها باش تكلم معاه فموضوع زواجو من بنت صديق للعائلة .. يدها كاتفيبري كثر من قلبهاا.. اييه صحييح زاعمة عليه ولكن تفكك خلية ارهابية و ماتناقشوش فهاد الموضوع بالضبط )
رعد : اش كااين .. 
وعد : اااا هه واالو اخوياا توحشتك .. 
رعد : قولي اش واقع 5 دقايق وانا كانهضر معاااك فاش ساهية .. 
وعد : والو.. 
رعد : جدي على من كان عارض !!!
وعد : جدي كان عارض على السي الادريسي تعشاو عندنا مع عائلتو .. و بنتو تباارك الله عليها مأدبة و ضريفة .. عطي فرصة لراااسك وتعرف عليها كاتشووف فملامح وجهو كيف كايتبدلو و كاتزيد تزرب فالهضرة و الخوف لااعب فيها... اه لحقاش خاصك تزوج والله ماشي انا للي بغييت هماا للي قالو ضرووووري هاد العام تكتب كتاابك و تستقر معاهم فالقصر و انا بانت لي فكرة مزيااانة علاش للا ا خويا..
رعد : يعني شارجاوك 
وعد : لااا لاا عفااك خليها بيناتنا.. بليييييز
رعد : قولي ليا شكون ونسكت
وعد : جدي عبد العزيز و عمي صهيب و عمي ياسر و ماما فاطمة و جدة ليلى و سعد و فهد و كاع للي فلقصر جلسوني وقالولي ....ياريت قالوو لاا آمرووني باش نهضر معاك لحقاش انا عزيزة علييك غاتقبل طلبي .... اوف تنهدات وجلسات فوق الكرسي .. ارتاااحت فاش دغيا سرسباات ليه للي عندهاا
رعد (ابتاسم لحركاتها)
وعد : حتى اناا بغيتك تزوج والله هادي هي امنيتي.. خويا حبيبي حنا راماشي باقين صغار را كبرناا
رعد : نمشيو نفطروو.. (فهماات بلي سد الموضوع بطريقة غير مباشرة..) 
وعد : اوك...

خرج لابس سيرفيت فالنواغ منزل السنسلة للي كانت مبينة صدرو الفولاذي رافع الكمايم على يدو .. كان داير ساعة رجالية من ماركة عاالمية ..فنفس اللون ديال السرفيت.. دار نضاضر دالشمس حجبو جمال عيونو .. و لكن ماحجبوش جمال لحيتو و فورمتو و الطولة ديالو ..
نزل هو و ياها فالاسنسور و مشاو يفطرو فالمقهى الخاص بعائلتهم ... 
وعد : وهي كاتشوف فشنو غادي طلب .. ممم رعد وعدتيني تاخدني فالمرة للي تجي لشي دولة يااك باقي عاقل
رعد : عندي خدمة قولي لفهد ولا سعد ياخدك.. 
وعد : نتااا ديمااا الخدمة الخدمة ... حتى سعد مامساليش .. وفهد خداام مع جدي و عمي صهيب و ماما فاطمة مساافرة .. اااه تفكرت مشات غضباانة عليك لحقاش ماجيتيش .. 
رعد : ورثتي عليها الهضرة هي مسافرة و خلات ليا راديو 
وعد : ياااك .. دبا شنو قلتي واش انا نبقى بوووحدي هنااا والله حتى مليت.. 
تكات بتأفف فالفتووي رافعة قنانفها كاتشوف فالبحر... 
رعد : جامعة حوايجك.. 
رجعات شافت فيه بفرح و بعيون لامعين... يعني وافقتي نمشييييو... 
رعد : حتى فهد و سعد ايمشيو معانا ماناسينكش..
وعد : اصلاا عارفة بلي نتوماا احسن خوت فالعاااااااالم 😍😍 ... نصوني ليهم يجيبو لي لافاليز امتى عندنا الطيارة .. 
رعد : انا راكب فيها ملي جيتي لعندي .. 
وعد : ياااك يااك.... هز بريكة و ناض من حداها .. و هو حاط الكارو ففمو كايشعل فيه و كايدوي معاها عيطي ليهم يجيبو ليك داكشي للي خاصك انا انهضر مع سعد يوجد راسو فهد را سبقنا .. حيد الكارو من فمو كان شادو بالصبع لكبير و السبابة.. خرج دخاان كثير من فموو و نيفو للهوااء الطلق .. بقات متبعااه بعينيها وكاتقوول ياااربي اهدييه على صحتوو... وكاتحسس لاتقولها بصوت مسموع.. اوك صافي...

وصلات 6 العشية و ضلااام الحال 
نسرين وصات لالة مليكة على خوتها باش تقابلهم ..اما هي من بعد الحيل و الافكااار الجهنمية للي طاحت عليها فداك الليل ... خلاتهاا ماتقشعش قدامهها خصووووصا فاش شافت بلي نهار كامل وهي تبيع ماكملات تا 50 درهم مقادة و رضوان بحاالها ... 
رضوان : دبااا اش درنااا .. 
نسرين : دارت ليناا .. 
رضوان : ياا الرب العالي شوف من حاالي انا وختي نسريين ... 
نسرين : اجي جبتي داكشي للي كلتليك.. 
رضوان : ااه كلشي موجود هاكي ها الكارطابل.. 
نسرين : هانا اندخل لقهوة بالجيلالي ... نبدل علياا و نجي.. 
رضوان انجلس نساينك هناا... 
نسرين : ااه مانتعطلش.. من بعد ربع ساعة رضواان جالس فالطروطوار حاضي الصندوق و للي داز من حداه يكوليه اجي تشري... حتى و قف عليه وااحد من خلال لباسو باينة فيه شمكار.. جمع كاع لورد للي فالصندوق .. 
رضوان : تشاا طلق اصحايبي .. 
... : شناااهو اناااا تكولياا طلق 
رضواان : شنق علييه ... تااا رااا ماااعرفش دياااالمن هادشي.... حيد من هنا قبل ماتجي تحسب لك سنانك ...
...... شكون بغات يكووون فملك الله 
رضوان : بالرب تاترضك كفتة مصهدة الى ماطلقتيش هاد الورد... 
مااحسااااات براسها حتى طلقااات ضحكتها المشهووورة لي كاتسمع على بعد كيلومتراااااات... كاضحك حتى فشلااات رضواااان مافاااهم والو دري واقف قدااامو حتى ولا كايضحك ضحك دلبناات... 
رضواان : ماااتكوووليش ليا هادي نتي 
نسرين : شادة كرشها و مطوية على زوج وااااههههههههههه وااااع نجحاااات الخطة ملي ماعرفتينيش اوففههههههه 
رضواان : بالله ماعرفتك ولا عرفت حواااايجي.. نااااه كيدرتي لوجهك تا ولا كحل... و اللحية منين جبتيهاا... 
نسرين : شديت وااحد الكرايون نساتو عندي ليلى و نزلت على المحبق للي عند بالجيلالي لونت بالتراب للي فيه وجهي و حوايجك.. اماهوا مايتساالكش جاو قدي... 
رضواان فبلاصة مايجاوبها بقاااا مصدووووووم فحاالتهاا.. برب تا طاااير ليك شي فريخ نتي ... 
نسرين : للي لقى راحتو فالهبال ماعندو مايدير بشي عقل... ههههه زيد زيد هز داك الصندوق وزيد نكملو بيعناا 
رضوان : اش باغااا ديري.. بااينة شي خطة..
نسرين : وااالو يااه ... الليل هذا اينg عليا شي قندووح نصدق مهازا معااه و انا مااافياااا للي يتصااادع مع شي حد... مهلوكة.. 
رضوان : اااه واخة اختي... 
مشاو وقفو فالشااارع كيف عادتهم كايدوورو على الطموبيلات و هاد المرة ولا من مجيب حالتهم خلعااات الناس وخصوصا نسرين كاتبان بحال شي شمككار تاحد مابغا يوقف ليهااا... 
رضوان : نسرين بااراااكا رجليناا طابو ... را شكلك كاايخلع ا بائعة الورد ..فيناهي ضحكتك ووجهك للي كايخلي بنادم يوقف باااح... 
نسرين : و غاصبر عفاااااك اوويلي وحدي مجاتش نمشي خااوية و مرجعة لورد غادي يبس... ماجات فين تكمل كلامها حتى بانت ليها لامبرغيني ديكابوطابل بيضة وسطها تلاتة الرجال و بنت .. 
نسرين : واااااااااامي وااازهر وقف... باااااينة فيهم ماشي مغاربة ... بشاااااااااااخ علوقت نغزااتو باش يشوف فاتجاههاا 
رضوان : ابااباابابابببب على حديييدة بلع ريقو و شهق ... واااي واي
نسرين : واااااسربي الزمر قبل مايشعل الضووووو لخضر... هز صندوقوو ومشاااو كايجرييييو و كاينقزو الطمووبيللااات حتى وصلووو عندهم...

كان رعد سايق و حداه وعد و اللور سعد و فهد حاطين ريوسهم بتعب من السفر وكل واحد فيهم داير لكيت و مغمض عينيه .. شعل الضو لحمر و لحقااش الطريييق كااانت عاااااامرة وباقي لوقت ...وقف الطموبيل و هز تلفونو باش يجاوب المكالمة للي جاتو من الخدمة... 
نسرين هزات وردة و مشات لجهة رعد كيفما رضواان مشاا عند سعد و فهد... 
نسرين : خووويا خود ليك وريدة للماداام ... 
وعد سنين طوييلة باش ماجاتش للمغرب كااان عاااجبهاا لحااال وهي كاتشوف فرضوان للي كايطلب سعد ياخد لورد ..
رعد كايدوي بالروسية مع عمو صهيب و من حركااتو باين علييه معصب مزياان لدرجة مابنتش قداامو و الى بانت ليه غايكون شافها بحال شي ذبانة كاتزنزن علييه ... نسرين شافتو غايطرطق ليه شي عرق ... خووويااا الغلاااط را كاااااااايوقع وسع خاااطرك وخوووود ورييدة المداام ... بفف تانهضر معاه بحالا فاهماه شكايقول اوووف لاش معصب خليها على الله يخليك بالخلا ... كاتسمع صوت فوذنهاا كايقولها
نسرين هااادي هي فرصتك و مستحيييل تعوض لاااا اعوووذ بالله من الشيطان الرجيم.... ااااه ولكن واش كااااع هادشي صدفة... اش فيهاا الى سرقتي ليه بورطابلو هماا خااانزين فلووووس غير الطموبيل تشري داركم على 20 ... فاش جاه بورطابل وهانتي لااابسة حواايج الدراري كاعمااا يعرفووك... و لليل هذاااا.... 
فهد كايدوي معاها باش ياخد من عندها فبلاصتو و هي كايباانو ليها منو 100 ... لباسهم ملامحهم طموبيلتهم.. نقييييقييين و بزاااااااااااااف فعلااا فرصة لا تعوض مع شافت الضو الخضر بقا ليه 1 و يشعل و هي تنطر لرعد التلفون بزوووج يدين هو يجر و هي تجر ماااعرف باااااش تبلى صمكاات ليه و ذنيه بديك الضربة للي عطاتو باش تنطر التلفون.... رضوااااااااان عللللللق ...... رضوان لاح ليهم الصندوووق و طلق رجلييه للرييييح كل واااحد فيهم مشااا فاتجاااه رعد بلا مايتسوق للناس للي كايكلاكصونيو علييه... نقز من الطمووبيل و مشااا كايجري تااابعهااا هي تجري و هوو يجريي و اخة سااابقااه بزاااف ... رضوان داز من اتجااه اخر و تبعو سعد اما فهد ركب فبلاصة خوه و بعد الطموبيل باش يخلي للناس منين يدوزو ... وعد من كثرة الصدمة بقاات شادة فمهاا.. 
فهد : وعد واش نتي لاباس... 
وعد : اش هاادشي... 
جرها لعندوو كايسكت فيهاا...... 
امااا نسرين فينما دااارت كاتلقاااه تاااابعهااا .. و كانزييد تسرع حتى بقا غير صوت رجليهم كايتسمع فالدروبة خااااويين و مضلميين.... تخلعاااات خافت يحصلهاا فشي زنقة مكاتخرجش ويديها للبوليس ...مع ذلك غااامراااات ودخلاااات ... السقرااااام لاخر بورطااابل مامسامحش فيه.... كاااتجري حتى سخفاات خرجاات من دوك الدروبة لوااحد لوسعة كبييييرة كان سووق فيه الكرارس ديال الخضرة خاويين و الحوانت مسدودين .. مع تخبات ورا واحد الكروسة تسمع صوت القطة للي طارت على نسرين ميااااااااووو ... 
نسرين : ششش شوهتيينااا شداتها و نزلات على ركابيها بسرعة... كاتلهت و كاطل علييه بشوية كايبان ليها خرج من ديك الزنيقة ووقف مخربق كاايدوور يمين و شمال .... فالاخير نطق بصوت يهز الجبااال .. 
رعد : انا مامحركش من هنااا اتبقااا مخبي ولا غادي تخرج... 
نسرين (تنفسات الصعداء) : اووفف الحمدلله عرفني ولد 
رعد : شفتي طيير تاتعيى غانجبدك ... خرج ماحد موسع خاطري معاك 
نسرين وهي كاترجع صورتو قبيلة كيفااش مغوووبش و طالع ليه الدم هذاا غير تايدوي فالتلفون اما الى شافني غايقتلني... تفكرات فاش ضرباتو بيه لوذنيه ... ابربي مانخرج ...
رعد كايهضر و كايدور فجنابو وراه و قدامو ...

حطات راسها على الكرووسة كاتاخد نفس ...حتى بدا تلفونو تايصووني من جيبهاا ... جات بغات تسكتو ماعرفااات منييييين تخربقااااات رعد مع سمع التلفون بان ليه الضو خارج من تحت الكروسة للي حداه... ماجات فين طفيه و تخشيه تحت حوايجها حتى كاتحس بالكرووسة للي مخبياها ترفعاااات من فوووق راااسهااا طاااار شاانق عليهااا .... 
رعد : حصلتي.. طللللق التلفوون ... 
نسرين : تاا بربي لاطلقتووو 
رعد : عاااااود شنووو...
نسرين : كيف ماكاتتتسمع ... 
رعد : وااااش عاارف راااسك معامن كااادوي... 
نسرين : شنقاات على كثااافوو... واااخة تكون نتاا هو للي مصور فالدرهم بعععد مني ... 
رعد وهو شانق عليها... زيد قدامي .... طاارت عليه بعضة طيرااات ليه الجلدة ديدو رخف عليها و دفعااتو بالجهد ...جات هااربة وهو يشدهاا بالزربة مع دورهاا طااار عليها بلكمة عااااالمية بان ليها راسها فالسماا كاتلعب مع خوتهاا فوق السحااب مااااان استرجعاات الذاكرة طارت عليه بلكمة مماثلة لوجهوو... 
رعد(شاد فمو بيد و شانق عليها باليد لوخرى ) : لاااا وزاايدها بالضرب ... عطااها بروووسية فرمشة العين بعدات وجهها جابها فالخواا بقاااو كااايضربو بلكمااات قوية و كانها حاافظة اي حركة غايدير كيلقاها مطاكية على رااسها ركلهااا حتى جاات طايحة للارض وهنا طارت طاقيتها و شعرها للي كانت مفيكسيااه بالفيليلات تحل ... بصدمة شد يدو للي كاتوجعو بالعضة ديالهاا مصدوووووووووم فيهااا توقف لبضع لحظاات وزاااد شكوو عرف بلي هادشي ماشي صدفة شي حد مسيفطها كيف ما سيفطو للي قبلها .. نزل وقفهااا بالجهد لوا يدها و دورها على ضهرها لصق وجهها مع الحيط... الدخاان كايخرج من وذنو شكووووووووون نتي... 
نسرين : طلق مني... 
رعد : هضري.... 
نسرين : انااا للي خونت ليك بورطابلك وبرب لا شديتيه على هاد القبل تكردييينة و شديتهااا ... 
رعد: شكووون مسيفطك... 
نسرين : الجنوووون ... جرها من شعرها تهضري لااااا

نسرين : بغيتي بورطابلط ياكا... 
رعد : بغيتي ولا كرهتي غاتجبديه ... 
نسرين : نوو نوو نوو...نتااا للي بزز عليك غاتجبد 5000 درهم و نعطيه ليك.. 
رعد (بضحكة استهزاء) : هه لاا نتي بزاااف بورطابلي و نخلصك عليه بغيتيها شيك ولا كاش...
نسرين(كاتحس بالمعصم ديدها غادي يتهرس ) : طللللق يدي... 
رعد : هضري قولي شكون مسيفطك ... 
نسرين : هاحنا بدينا فافلام دالهنود ... يخخخ على سقرااام فااش جااتك ديك 5000 درهم و لا تلفون كاع..
بدا كايصوني لبورطاابل و هنا دار يديه تايتحسس فيهاا حتى جبدو من تحت حوايجهاا.. هاهوو ونتي زيدي قدااامي لبووليس الشفاارة.. من خلال هضرتها عرف بلي باغا غير لفلوس و ماعندها تا علاقة ب أعدائو ..
نسرين : بورطاابلك شديتيه .. تلااح قاالك البوليس... نفضات منوو بالجهد و بدات تاتسوس فحوايجهاا ... رجعات شعرها للور و بداك شوية الضو بان وجهها للي كان كحل و طراساج داللحية والموسطااج مسحات نيفها للي ولا كولو دمايات.. مخنزرة فيه بكره... ضرباات فيه وزاادت... شدها من مرفقهاا عند بالك ساالينااا .. 
نسرين : شبيناااتنا اخاا صاااف ياك زبلك شديتيييه و رعفتينا على والو... ااه والى خرجتي من هاد الدروبة و رجعتي لطموبيلتك ديني تالمريييخ ماشي غير لبوليس ... 
رعد : كيفاش 
نسرين : ياا حاابيبي.. درب كايخرج فدرب و الى بقيتي غادي فهاد الظلام يشرملووك .. ونتا نقيقي وبوكو حبة ... 
رعد : لااا بصح خفت
نسرين : وانا غير علمتك .. اااه تزيد شوية غاتخرج فشارع آخر لاااا علاقة مع هذااك للي كنتي فيه .. وراك شفتي الدروبة كايتشابهوو.. خاصك طاكسي والى لقيتيه فهاد البلاصة المقطووعة عكر لياا .... 
رعد : زيدي خرجيني من هناااا ... 
نسرين : بشرط ... 
رعد (من تحت سنانو ) سربي 
نسرين : هاه اولا سمووحات على هاد التسخسيية للي درت ليا و ليك على والو سمحليااا بزاااف اراسي لمكلخ للي كادير بلانات كيوجهك... و تانياا الى وصلتك للطموبيل ماتديني لا ببوليس لا لجادارمية اتافقنا 
رعد : كااتحلمي .. زاد و هي وراه
نسرين : بالرجووولة دبااا ... شوف شحال الساعة تعطلت على الدار مافياا للي يتكرفس فالكوميسارياات .. 
رعد : خااصك الحبس نتي... 
نسرين : خاصني المأبد مع الاعمال الشاقة و الاعدام شنقا بالرصاااص و اي حاجة طيح فراااسك... غير خليني نمشي ... 
رعد : نخليك تمشي باش تشفري النااس.. 
نسرين : لهلاا ينزل علينااا شي باطل خرجاااات عينيها فالساعة للي شافت مرمية فالارض نزلات فالحس هزاتها كاتشوف فيها مع مشات يدها عليها شعل فيها الضوو و بانت صورة نفس الشخص للي قدامها .. كملات فكلامها..والله حتى نتاا اول تجربة و كون مامحتاجاهم مانسرقش... دورات عينيها وخشاتها فصدرهاا...
رعد : تاحاجة ماتجبرك تسرقي ... 
نسرين : أكيد لحقاش نتوما اللي لاباس عليكم مكاتعيشوش ظروف الفقرااء... كلشي عندكم ليه حل 
رعد(توقف لثانية وكمل فمشيتو) : ممكن.. 
نسرين : دووز من هنااا ...ولكن بلاااتي اش درناا دبااا واش غادي تديني للبوليس.. 
رعد : واش فايت فيك كنتي كلبة... 
نسرين : حشاااااااك ... دبا اش علاقة هاد السؤاال بالطلب ديالي ... 
رعد ( وهو غادي عاطيها بالضهر هز يدو للي مصورة فيها العضة ديال سنانها... )
نسرين : (مشات كاتجري وقفات قداموو ) الى جيت نغسل وجهي غاتبان ليك ديك البونية للي عطيتيني و خشمي للي هرستي ... دبااا طلقنااا ياااا ماتدينيش البوليس ولا بربي تاندير صبعي فوذني ونغوت لربي للي خالقني ونقول للناس بغا يغتاصبني .. 
رعد(طلع و هبط فشكلهاا بسخرية) : نقطعوو الى كان يغتااصب غير بحالك ... 
خرجااااات عينيهاا باحرااااااج ... بعدها من طريقو بين ما استوعبات كلامو.. وزاد وهو مكمل فهضرتو
رعد: عوض ماتبقاي تنقزي فالهضرة طلبي السماحة ديريكت
نسرين : نطلبها الى ماكنتيش اتديني البوليس... سبقااتو ولا هو ورااهاا...
رعد : وجهك قاصح ... 
نسرين : مايكونش قصح من يدك ... 
رعد(بعصبية ) : وااااش اتبقاااااي تراااضي معايا هنااا.. 
نسرين : ماااااتهزش علياااا ... يالاه بغات تصعر عليه حتى قاطعها التلفون للي صونا ليه كان عمو صهيب للي تشغل علييه.. 
رعد : الوو نسالي ونهضرو.. 
صهيب : اش وااقع علاش تقطع التلفون... 
رعد : طرا لياا واحد البلاان غير نوصل و انا معاك... 
صهيب : اووك هانتا رد لبال لراسك را الجماعة عرفووك فالمغرب.. 
رعد : غير ارتاح نتا.. 
صهيب : كيييفاش غادي نرتاااح و نتوما غادين بلااا حراااس را معاكم وعد ...بلاما يخلي عمو يكمل قطع عليه ... 
تقريبااا بقاو غادين الطريق كلهاا سااكتيين والمسااافة للي قطعو و هوما كايجرييو ماحسو بهاا حتى وهما راجعين على رجليهم...

نسرين : اووووفففف هااحنا وصلناا.. خرجو من الزنقة للشارع...رعد وهو كايشوف فالشارع كلو ضوااو و عامر بالسياارت عرف را فعلاا وصل عاد توضحااات ليه صورتهاا مزيااان كيف ماهي توضحات ليها صورتوو و خرجات عينيها ف صدرو للي فيه و شم على شكل جناااح ... و يديه للي صباعهاا موشومين ... وعاد عنقوو... تخلعاااات من شكلو...
نسرين : هو هاااداا تهلا وسماااحنا الشااف ... بااينة فيك مافيووزي الله يخليلك ماعز عليك سمحلنااا ... بدات رااجعة بللور باش تهرب... وفنفسهاا كاتعاير فرااسهاا على خر يااامك تموتي جييفة ياالكلبة ماصبتي معامن طيحي تغمضوليك عينيك انسرييين تاماشفتيهش كي خاااسر... 
رعد : شحال خاصك... 
نسرين : خاصني غير نتا تكون لاباس و سموحات على ديك العضة و هاد لتسخسيخة والله يسهل عليك... 
رعد( بعدم صبر) قصدت لفلوووس...طلقيني
نسرين : ااا لاا والله حكات راسهاا كاان شعرها مطلوق و طايح على كثافها و جهها مخرمز بالحموم و الدم... شتي اللي عندو صحتو عندو الدنيا كاملة الحمدلله ... 
رعد : قلتي 5000درهم.. قلب جيابو كان مخلي كلشي فالطموبيل... عندك ستيلو.. نزلات الكارطابل من كثافها حلاتو كاتساارا لقات واحد الستيلو غلاقتو موكولة و نصو مهرس .. هاهو... 
رعد : ورقة 
نسرين (مكتبة اناا ) اه لاا ماعنديش... ولكن حلات ليه يدهاا... كتب فيدي.. 
رعد : كتبي هنا سميتك... حل الكف ديال يدو... 
شافت فيه بعدم تصديق شدات يدو و دورات شعرها على وذنها كتبات NiSo .. 
رعد : كتبي سميتك كاملة و كنيتك و الرقم ديال لاكارط ناسيونال 
شافت فيه بشك ااااا نتااا كاتفلى عليااا باغي ديكلااااري بيااااا... ياااك 😳
رعد (بتأفف) : كووون بغيت نسيفطك فين ترباااي مغانضيعش معاك الحجراات
نسرين (شافت فييه وبداات كاتفكر بشك شكلو ملامحو وقفتووو ماقدرااتش تصدق بلي غايعاونها... رجعات الستيلو كمشاتو فيدها): لاا ماتعاااونيش صااف مامحتااجة والو.. 
بداا كايصوني ليه التلفون ... 
رعد : اناا جاااي.. 
فهد : شديتي بورطابلك اصااحبي... 
رعد : كانهضر معك يعني شديتو.. نتووما فينكم خلاهاا وبدا غادي... بانت ليها واحد السقااية مشاات طلعات فوق الدريجة حلات الروبيني و بدات كاتغسل وجههاا حيدات منو كاع دوك الدمايات و داك التراب ... سالاات و جبدات تشرت ديالها مسحااات بيه حتى كاتفكر رضوااان 
اوييييليييي وحدي عندااااك يكونو شدووووه.... فييين طار هذاااا دارت يمين و شماال بان ليهااا غااادي قاطع الشانطي... مشاات كاتجري... مع وصلات بانت ليها لامبرغيني و حداها السطافيط البوليس مدورين لرضوان يديه و مدخلينووو بالركيل 
سعد (موجه للكلام ل رعد) فيناااهو لاخر شديتيه... 
نسرين غوتااات باعلى صوتهاا رضواااااااان مشااات كاتجري ماطلعوووهش هو مادار واااالو... 
رضواان : نسرييين ماابغييتش نتشد اختي تعلقات فالشبيك و البوليس كايبعدو فيهاا ماتخااااافش ارضواان اتخرج ... دارت طااايرة عند رعد بحال الراس المقطووع لااااااا هوووو مااااداار والو... جاو البوليس جروهااا ودورولها يدهااا.. 
البوليسي 1 : نتي رصاااااي... 
البوليسي2 ( جا عند رعد و سعد ) خاصكم تجيو معانا باش تقدمو شهادة ديالكم ... و حنا غادي نلقاو الدري لاخر... 
نسرين : الشاااااف انااا للي خونت التلفوووون والله رضوااان مادار شي حااااجة كان اكايبيييع... ملامح وجهها تحولو ل حزن كاطلب فيهم ينزلووووه... 
رعد : طلقوه
سعد قبل من البوليسي نطق كيفااش.. 
رعد : تلفوني شديتو .. وهاد الجوج كانو غير كايبيعو ... شاف فنسرين وفيكسا عينيه فيها... الدري للي خونت التلفون هرب ماقدرتش نشدو... ...وانا مامسااليش لهادشي.. مابغيت نديكلاري بحد... 
البوليسي : حااضر اسيدي حاضر مايكون غير خاطرك ... اشار ليهم باش يطلقوه ... نتوووماا تحركوو من هنااا و آخر مرة نشوووفكم كاتبيعووو فهاااد الشاارع .. شاف فيهاا بحركات تهديد ونتي بالضبط راااكي معروووفة عندنا دباااا نساااي عليا داك البيع فالشوارع ..تحل الباب ديال اللامبرغيني وطلع ببطىء بحال الجناح ...قبل مايدخل رعد شاف فيها و فالبوليس... الغلط ماشي ديالهم الغلط فالواليدين للي كايولدو و يلوحو للزنقة تربي... جلس و تحركاات الطموبيل ببطىء... كوووون ما البولييس اللي محاصرينهااا كانت غاتلاح عليه تبرد فيه جنووون هاد الحكرة و للي وقع و جنون والديها للي خلاوهاا و الزنقة للي لاحوها ليهاا ماكذب فوااالو قال الحقيقة ولكن الحقيقة جرحاااتهااا حطات يدهااا على كثف رضوان للي نزلوه من الصطافيط.. عنقااتو وزادت هي وياااه محكووورييين لا صنادق لا ورد لا فلوووس تسخسوو على واالو ...
رضوان : شغانديرو دباا 
نسرين : مابقات عندنا خدمة هناا .. شفتي كلشي بعينيك طرت تاعييت و جبتها فراسي وفيك.. 
رضوان : دبا نلقاو خدمة ... 
نسرين : اودييي اشمن خدمة و البوليس دبا فين ماشافونا يجريو عليناا... 
رضوان : الحكرة شحااال خااايبة شفتي البوليسي ولد الحرام كيدار لهذااك باااينة فيه شي كاادر 
نسرين : قلب عليا الزمر ... تفووو مابقيتش حملت نتفكرهم... 
وهما غادين فالسكاااات حسو ب الضو ديال شي طموبييل وقفااات عليهم ... مع داارو تشووكاااو ...

رضوان بقى حال فمو.. ماشي اقل منها هي للي حيداات يدها على كثفو ووقفات مسمرة فبلاصتها .. الطموبيل نفسهاا للي سرقات لمولاها تلفونو هاهي وقفات عليها من جديد... ولكن هاد المرة رعد جالس اللور و مدور وجهو كايشوف فالجهة لوخرى للي مافيهاش هي.. نزل فهد لعندهم بخفة .. هاز فيديه بزااف دالفلوس مطويين على زوج وكاتبان ليها زرقة كاتنطح فلوخرى... 
فهد : خودي 
نسرين (ببحة مذبوحة) شنو هادو.. 
فهد : ماعرفتش يمكن تكوني محتاجااهم.. حل ليها يدها بحركة سريعة حط فيها الفلوس و كمل فكلامو بلطف ونوع من التغزل بنت زوييينة فحاالك مخاصهااش تصرف بحاال هاكا.. قرص حنكهاا وغمزها بابتساامة ... مكانش اقل جماالا من رعد حتى انهم تقريبا نفس الملامح و الطولة و العضلات غير رعد حروفو كحلين و فهد لون شعرو و حجبانو بنيين وبما انهم توأم مختلف فراه عادي جداا يكون بيناتهم هاد الشبه ... بقااات مصدوووومة فيه نزلات عينيها فيدهاا للي محطوطة فيهم كموسة ديال الفلووس.. و كأنها فعااالم الخياااال نزلات من شي كوكب آخر .. ياه بهاد السرعة تفتحو البيبان فوجهها فجأة حمل ثقييل نزل من فوق كثافها توقفوو اللحظاات توقف الضجيج ديال السيارات الحركات الناس وقفو يمكن حتى نبض قلبها توقف وحتى من ضواو طفاو .. حالة فمها وشادة فيدها الفلوس .. كان فهد رجع للطموبيل و رضوان كايحااول يرجع نسريين لوعيها.. مع بغا يكسيري ضربااتها الفيقة بالزربة طااارت كاتجري قدااموو خبطات الطموبيل بقوة حتى وقف و دارت لجهة رعد ... كان شعرها الطويل للي واصل حتى لمؤخرتها مطلوووق على كتافها ووجهها وقفات قدامو و نزلات راسها حتى تساوى مع وجهو هو للي ساااكت و متبع حركاتهاا بهدوووء عكسهاا هي للي انفاجراات فوجهو 
نسرين : للي وقع غلط مكاانش خاصني نديروو هادشي عارفااه واخة بنت الزنقة ووالدياا مامربينييش ... ولكن بااااش تبعوووني حتى لهنااا و تلوحو لياا الفلوس لاااااا انا ماطلبتكمش و مامحتاجااهمش فهمتوووو .. الخييير زيدوه فريوووسكم مااااديرووهش فياا انااا ... بهاكا برداات شوية قلبها من العاافية للي شاعلة فيه ورجعات القليل من كرامتها .. جمعات دوك الفلوس ضرباتو بيهم لصدرو بالجهد.. قبل ماتمشي جرها من يدهاا حتى لواها.. 
سعد قاد الجلسة كيف ما وعد كاتنغز ففهد يتدخل ... اما نسرين بقات كاتشووف فيه بشراارة قصحها ولكن عنادها خلاها ماتبينش لييه ... فاش حسات بيدها غادي تقطع نطراتها منو بقوة وركباات فالطوبيس للي جا فوقتوو ا شداات فالحديدة بيدها للي كاتحرقها و دارت شافت فيه جالس فالطموبيل بتخنزييرة.... كاان فهد مرغم يوقف حتى يدوز الطوبيس وفعلاا ما ان تحرك ... كسيرااا بسرعة خلا الغباارية وراه..
سعد : وقوية من الفوووق.. 
وعد : اول مرة نشوف هاد النوع من البنات... 
فهد : و فووق هادشي Bella
سعد : بنت بحالهاا شنو للي غايخرجها للسرقة و البيع و تحول راسها دري.. عوض ماتكون ناعسة دبا ...
فهد : فراسك ماكرهتش نحبس الطموبيل و نرجع عندهاا ماعرفتش شي حاجة فيها جذبااتني... حاسس غادي نستمتع معاها 
وعد : واااو كون غير ركبناا معاها ف لBus 
سعد(ضرب فهد لكتفو) : نديييييروهااا .. يالاه نتبعوهاا... 
رعد : لقيتوو دبا بيمن دوزو الطريق.. 
شافو فيه كيف تحت عينيه زرق و فمو فيه خبشة بحال السخانة و يديه ولات موف بالعضة ديالها ورجعو شافو فبعضياااتهم وهما يتهزوو بالضحك... 
رعد : شي حاجة كاضحك... 
سعد : (كايحاول يحبس الضحكة) لا والو..
فهد : ههههههه لاا لا بصح والو.. 
وعد تخشات فزيفهاا وبدات كاضحك فصمت
رعد : اش كاين 
سعد : احم احم عيط ليك عمي صهيب... 
رعد : راكم حماضيتو.. برهووشة دارت فيكم هاد الحالة.. 
سعد شاف ففهد وهمااا يتفركعو بالضحك .. (ماشافش وجهو)
وعد حطات يدهاا على خدهاا وكاتضحك 
رعد : نتي كانحس بيك غادي تخنقي غير ضحكي بصوت مسموع.. 
هز الفلوس لاحهم لفهد.. شد هادشي كلتلييك ماتعااونهاش داير فيها وااااعر... 
فهد : تانحس براسي تزعطت فيها الخوت كاتساالي معايا البنت القوية.. 
سعد : دباا فين غانلقاوهاا ... 
فهد : نوصلو و نجبدوهاا
رعد : اوفف اخيرا غادي نسد هاد السيرة وقفو قدام واحد الباب ..

ﻭﻗﻔﻮ ﻗﺪﺍﻡ ﻭ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﺒﺎﺍﺍﺍﺍﺏ
ﻋﺮﻳﻴﺾ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ ﺑﺎﻳﻨﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﻤﻨﻈﺮ ﺩﻳﺎﻟﻮ ﺑﺎﺏ ﺩﻳﺎﻝ ﻓﻴﻼ
ﻛﺒﻴﻴﺮﺓ ... ﻣﺎﺇﻥ ﻭﻗﻔﻮ ﺑﺪﺍ ﻛﺎﻳﺘﺤﻞ
ﺑﺸﻮﻳﻴﺔ... ﺍﻟﺤﺮﺍﺍﺱ ﻭﺍﻗﻔﻴﻦ
ﻛﺎﻳﺮﺣﺒﻮﻭ ﺑﻴﻬﻢ ﻭ ﺍﻟﻀﻮﺍﻭ ﻛﻠﻬﻢ
ﺷﺎﻋﻠﻴﻦ ﻣﺤﺘﺎﻓﻠﻴﻦ ﺑﺰﻳﺎﺭﺗﻬﻢ
ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ.. ﻧﺰﻟﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﻭﻛﻞ
ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻴﻬﻢ ﺗﺒﻌﻮ ﺧﺪﻡ ﻟﺒﻴﺘﻮ ﺑﺎﺵ
ﻳﺸﻮﻑ ﻭﺍﺵ ﺗﺨﺼﻬﻢ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ.
ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ : ﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻼﻣﺘﻜﻢ
ﺍﻟﻌﺸﺎ ﻭﺍﺍﺟﺪ
ﻭﻋﺪ : ﻻﺍ ﻣﺎﺷﻲ ﺩﺑﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﺪﻭﺷﻮ
ﻭ ﻧﺘﺴﺎﺭﺍﺣﻮ ﺷﻮﻳﺔ... 
ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ :ﻭﺍﺧﺔ ﺍﻻﻟﺔ.. 
ﻭﻋﺪ : ﻗﻮﻟﻴﻠﻬﻢ ﻳﺠﻴﺒﻮ ﻟﻲ ﻻ ﻓﺎﻟﻴﺰ
.... 
ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ : ﻭﺍﺧﺔ ﺍﻻﻟﺔ .. ﺗﺨﺼﻚ
ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺍﺧﺮﻯ
ﻭﻋﺪ : ﺷﻜﺮﺍﺍ..
ﺣﻴﺪﺍﺕ ﺯﻳﻔﻬﺎ ﻭ ﺗﻼﺣﺖ ﺑﺘﻌﺐ
ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻨﺎﻣﻮﺳﻴﺔ.. ﻛﻴﻒ ﺳﻌﺪ
ﺩﺧﻞ ﺩﻳﺮﻳﻜﺖ ﻟﻠﺪﻭﺵ...
ﺭﻋﺪ ﺩﺍﺧﻞ ﻟﺒﻴﺘﻮ ﺣﻴﺪ ﺳﻴﺮﻓﻴﺖ 
ﻣﻊ ﻫﺰ ﺭﺍﺳﻮ ﻓﺎﻟﻤﺮﺍﻳﺎ ﺗﺼﺪﻡ
ﻓﻮﺟﻬﻮﻭ ﻗﺮﺏ ﻭ ﺣﻂ ﻳﺪﻭ ﻋﻠﻰ
ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻛﺎﻳﺸﻮﻑ ﻓﺎﻟﺰﺭﻭﻭﻗﺔ ﺣﺘﻰ
ﻛﺎﺗﺒﺎﻥ ﻟﻮ ﻳﺪﻭ ﺗﺎﻫﻲ ﻣﻌﻀﻮﻭﺩﺓ ﻭ
ﺍﻟﻌﻀﺔ ﻣﺮﺳﻮﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺳﺎﻋﺔ
.. ﺑﺪﺍ ﻛﺎﻳﻘﻠﺐ ﺩﻭﺭﻫﺎ ﻭﻫﻮ 
ﻳﻠﻘﺎ NiSo ﺭﺟﻊ ﺷﺎﻑ ﻓﻮﺟﻬﻮﻭﻭ
ﻭﺑﺪﺍ ﻛﺎﻳﺴﺘﺮﺟﻊ ﻣﻮﻗﻒ ﺧﻮﺗﻮ
ﻓﺎﻟﻄﻤﻮﺑﻴﻞ ﻭ ﻛﻴﻔﺎﺵ ﺗﺎﻳﻀﺤﻜﻮ
ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺩﻳﺎﻟﻮ
ﻣﻌﺎﻫﻢ ﺭﺟﻌﻮ ﺣﺮﻑ ﺑﺤﺮﻑ... 
ﺧﺒﻂ ﻳﺪﻳﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻴﻂ ﺑﺎﻟﺠﻬﺪ ﻭﻻ
ﻛﺎﻳﻐﻠﻴﻲ ﻛﺎﺍﺍﻣﻞ ... ﻛﻮﻥ ﻟﻘﺎﻫﺎ
ﻳﺸﻄﺐ ﺑﻴﻬﺎﺍ ﻻﺭﺽ.. ﻃﻠﻖ ﺩﻏﻴﺎﺍﺍ
ﺍﻟﻤﺎ ﺑﺪﺍ ﻛﺎﻳﻐﺴﻞ ﻓﻴﺪﻭ ﻭ ﻛﺎﻳﺤﻴﺪ
ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻻﺛﺮ ﺩﻳﺎﻟﻬﺎﺍﺍ ﻋﺎﻻﻗﻞ ﺩﻳﻚ
ﺍﻟﻜﺘﺒﺔ ﺍﻣﺎ ﺍﻟﺠﺮﺡ ﻓﺮﺍﻩ ﻣﻌﻠﻢ ﻋﻠﻰ
ﻟﺤﻤﻮﻭ... ﻭﺣﺘﻰ ﺻﻮﺭﺗﻬﺎﺍ
ﻣﺘﺮﺳﺨﺔ ﺑﻴﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ... ﺍﻛﻴﺪ
ﻣﻐﺎﺗﻤﺸﻴﺶ ﻓﺮﻣﺸﺔ ﺍﻟﻌﻴﻦ... 
ﺍﺧﻴﺮﺍ ﻭﺻﻼﺕ ﻫﻲ ﻭﺭﺿﻮﺍﻥ
ﻟﺪﺍﺭﻫﻢ ﻭ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﺭﺟﻊ ﻛﺌﻴﺐ
ﺩﺧﻼﺕ ﻟﻘﺎﺕ ﺧﻮﺗﻬﺎ ﻧﺎﻋﺴﻴﻦ ..
ﻫﺰﺍﺕ ﻓﻴﻠﻴﻞ ﺟﻤﻌﺎﺕ ﺑﻴﻪ ﺷﻌﺮﻫﺎ
ﺣﻴﺪﺍﺕ ﺳﺒﺮﺩﻳﻠﺘﻬﺎ ﻭ ﺩﺧﻼﺕ
ﻛﺎﺗﻔﻜﺮ.. ﻓﻬﺎﺩﺷﻲ ﻟﻠﻲ ﻭﺻﻼﺕ
ﻟﻴﻪ... ﺣﻼﺕ ﺍﻟﺮﻭﺑﻴﻨﻲ ﺩﻳﺎﻝ
ﻻﻓﺎﺑﻮ ﻟﻠﻲ ﻛﺎﻥ ﻓﺎﻟﻤﺮﺍﺡ ﻫﺰﺍﺕ
ﺍﻟﺼﺎﺑﻮﻥ ﻣﻊ ﺑﻐﺎﺕ ﺗﻐﺴﻞ ﻭﺟﻬﻬﺎ
ﺑﺎﻟﺰﺭﺑﺔ ﻏﻮﺗﺎﺍﺍﺕ ﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﺍﻻﻟﻢ
ﺧﺼﻮﻭﻭﺻﺎ ﻓﺎﺵ ﻭﺻﻼﺕ ﻟﻨﻴﻔﻬﺎ.
. ﺩﺍﺭﺕ ﺍﻟﺮﻏﻮﺓ ﻓﻴﺪﻫﺎﺍ ﻣﺰﻳﺎﺍﻥ
ﺑﺎﻟﺼﺎﺑﻮﻥ ﻋﺎﺩ ﺑﺪﺍﺕ ﻛﺎﺗﻐﺴﻞ
ﻓﻮﺟﻬﻬﺎ ﺑﺤﺮﻛﺎﺕ ﺩﺍﺋﺮﻳﺔ ﺑﻼﻣﺎ
ﺗﻘﺼﺢ ... ﻏﺴﻼﺗﻮ ﺑﻠﻤﺎ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩ
ﻋﺎﻟﻠﻪ ﻳﺒﺮﺩﻭ ﺩﻭﻙ ﺍﻟﻜﺪﻣﺎﺍﺕ 
ﻛﺎﻧﻮ ﺣﺘﻰ ﻳﺪﻳﻬﺎ ﻛﺎﻳﺪﺭﻭﻫﺎ ﻭ
ﻣﻌﺼﻢ ﻳﺪﻫﺎ ﻭﻻ ﺑﺤﺎﻻ ﻓﻴﻪ ﺷﻲ
ﺍﺳﻮﺍﺭﺓ ﺑﻨﻔﺴﺠﻴﺔ... ﺣﻴﺪﺍﺕ

ﺳﺮﻭﺍﻟﻬﺎ ﻭ ﻗﻠﻌﺎﺕ ﺍﻟﻘﺒﻴﺔ ﻟﻠﻲ
ﺗﻼﺣﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺍﻋﺔ... ﻫﺰﺍﺍﺗﻬﺎ
ﻣﺼﺪﻭﻭﻭﻭﻭﻣﺔ ﻧﺴﺎﺍﺍﺍﺕ ﻛﺎﺍﻉ
ﻭﺍﺵ ﺳﺮﻗﺎﺍﺗﻬﺎ.. ﺣﻄﺎﺗﻬﺎ ﻓﻮﻕ
ﺍﻟﻄﺒﻠﺔ ﺑﺘﻮﺗﺮ ﻛﺎﺗﺸﻮﻑ ﻓﻴﻬﺎ
ﻣﺎﻋﺮﻓﺎﺍﺵ ﺷﻨﻮ ﺩﻳﺮ ﺑﻴﻬﺎﺍ ﺗﺮﺩﻫﺎ
ﻟﻴﻪ .. ﻭ ﻓﻴﻦ ﺑﻘﺎﺕ ﺍﺗﺸﻮﻓﻮ ﺍﺻﻼ.
.. ﻭ ﺳﻤﻴﺘﻮ ﺣﺘﻰ ﻟﻠﺨﺮﺍ
ﻣﺎﻋﺎﺭﻓﺎﻫﺎﺵ ..ﺗﺪﻳﻬﺎ ﻟﺒﻮﻟﻴﺲ !
ﻻﺍﺍ ﻏﺎﺩﻱ ﻳﺸﺪﻭﻭﻫﺎﺍﺍ... ﺣﻼﺕ
ﺍﻟﺒﻼﻛﺎﺭ ﺧﺸﺎﺗﻬﺎ ﻓﻴﻪ ﻭ ﺟﺒﺪﺍﺕ
ﻛﻴﻄﻤﺔ ﻓﺎﻟﻜﺮﻱ... ﻟﺒﺴﺎﺗﻬﺎ ﻭ
ﺭﺟﻌﺎﺕ ﺧﺼﻼﺕ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻣﻮﺭ
ﻭﺫﻧﻬﺎ ﺑﻐﺎﺕ ﺗﻔﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺩﻳﺎﻝ
ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﻟﻘﺎﺕ ﻣﺎﻋﻨﺪﻫﺎ ﺷﻬﻴﺔ
ﻟﻠﻤﺎﻛﻠﺔ ﻛﻴﻒ ﻣﻜﺎﻳﻦ ﻭﺍﻟﻮ ﻓﺪﻳﻚ
ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﺭﺟﻌﺎﺕ ﺟﻠﺴﺎﺕ ﻓﻮﻕ
ﺍﻟﺴﺪﺍﺭﻱ ﻭ ﺟﺮﺍﺕ ﺭﺟﻠﻴﻬﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ
ﻛﺎﺗﻔﻜﺮ ﻓﺸﻲ ﺣﻞ ﻟﻬﺎﺩ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ
ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭ ﻣﺎﺧﺪﻣﺎﺕ
ﺧﻮﺗﻬﺎ ﻳﻤﻮﺗﻮ ﺑﺎﻟﺠﻮﻭﻉ ﺟﺎﻟﺴﺔ
ﻛﺎﺗﺪﻱ ﻭ ﺗﺠﻴﺐ ﻭ ﺗﺤﻠﻒ
ﻟﺮﺍﺳﻬﺎﺍ ﻭﺷﻮﻳﺔ ﺗﻮﺍﺳﻴﻪ .. ﺣﺘﻰ
ﺳﻤﻌﺎﺕ ﺻﻮﺕ ﻟﻴﻠﻰ... ﻛﺎﺗﻌﻴﻂ
ﻋﻠﻴﻬﺎ... ﺧﺮﺟﺎﺍﺕ ﻟﻌﻨﺪﻫﺎﺍ ﻭ ﺟﻠﺴﻮ
ﻗﺪﺍﻡ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻛﺎﻥ ﻛﻼﻡ ﺍﻭ ﻧﻮﺍﺡ
ﻟﻴﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻫﺎ ﻟﻠﻲ ﻣﺎﺑﻴﺪﻭﻭ
ﺣﻴﻠﺔ ﻭ ﻣﺎﻗﺎﺩﺭﺍﺵ ﺩﺍﻭﻳﻪ ﻭ ﻏﺪﺍ
ﺧﺎﺻﻬﺎ ﻓﻠﻮﺱ ﺑﺎﺵ ﺩﻳﺮ ﺩﻳﺎﻟﻴﺰ ...
ﻟﻠﻲ ﺍﺳﺘﻨﺘﺠﺎﺍﺕ ﻧﺴﺮﻳﻦ ﺍﻧﻬﺎ
ﻭﺍﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ ﻣﺎﻣﺸﺎﺗﺶ ﻣﻊ
ﺍﻟﺒﺎﻃﺮﻭﻥ ﺩﻳﺎﻟﻬﺎ... ﻃﻤﻨﺎﺗﻬﺎ ﺑﺎﺵ
ﻳﻠﻘﺎﻭ ﺍﻟﺤﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﻴﻴﻦ.. 
ﻟﻴﻠﻰ : ﺍﺟﻲ ﺩﻭﺭﺍﺗﻠﻬﺎ ﻭﺟﻬﻬﺎ ﻳﻤﻴﻦ
ﻭ ﺷﻤﺎﻝ ... ﻣﺎﻝ ﻭﺟﻬﻚ ﺷﻜﻮﻥ
ﺩﺍﺭ ﻓﻴﻚ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺤﺎﺍﺍﺍﻟﺔ... 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻗﺼﺔ ﻃﻮﻳﻴﻴﻠﺔ ... ﻭﻟﻜﻦ
ﻋﺎﺭﻓﺎﺍﻙ ﻣﻐﺎﺗﻔﺎﻭﺗﻲ ﺗﺎﻧﻌﺎﻭﺩﻫﺎ
ﻟﻚ ... ﺍﻟﻤﻬﻢ ..................
ﻋﺎﻭﺩﺍﺕ ﻟﻬﺎ ﻣﻠﻲ ﺷﺎﻓﺖ
ﻻﻣﺒﺮﺟﻴﻨﻲ ﺣﺘﻰ ﻟﻬﺎﺩ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﻟﻠﻲ
ﺟﺎﻟﺴﺔ ﻣﻌﺎﻫﺎ... 
ﻟﻴﻠﻰ : ﺩﺧﻠﻲ ..ﺩﺧﻠﻲ ﻭﺭﻳﻨﻲ
ﺍﻟﺴﺎﺍﺍﻋﺔ ﻧﺸﻮﻭﻭﻭﻭﻑ ... ﺩﺧﻠﻮ ﻭ
ﺳﺪﻭ ﺍﻟﺒﺎﺏ .. ﻫﺎﻫﻲ.. ﺷﻮﻓﻲ..
ﻣﻊ ﻗﺎﺳﻮﻫﺎ ﺷﻌﻼﺕ ﻭﻛﺎﻧﺖ
ﻓﻠﻴﻜﺮﻭﻥ ﺻﻮﺭﺗﻮﻭ... 
ﻟﻴﻠﻰ : ﻧﺎﺍﺍﺍﺭﻱ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺜﻞ ﺑﺎﻳﻨﺔ
ﻓﻴﻪ ﻣﺮﺍﻫﻖ ﺣﺎﻁ ﺗﺼﺎﻭﺭ ﺍﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ
ﻓﺴﺎﻋﺘﻮ ﻫﻬﻪ ﻗﺮﺍﺍﻱ ﺍﺵ
ﻣﻜﺘﻮﻭﺏ RAAD ﺍﺵ ﻛﺎﺗﻌﻨﻲ
ﻫﺎﺩﻱ .. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻳﺎﺧﺘﻲ ﺷﺤﺎﻝ ﻓﻴﻚ
ﺍﻟﺘﺒﺮﻛﻴﻚ... ﺭﺍﻫﻮ ﻫﺬﺍﺍ ﻫﺎﺩﻱ
ﺗﺼﻮﻳﺮﺗﻮ.. Raad ﺗﻘﺪﺭ ﺗﻜﻮﻥ
ﺍﻟﺮﻋﺪﺓ ﻟﻠﻲ ﻏﺎﺿﺮﺏ ﺑﻮﻳﺎ ﺍﻧﺎ
ﻭﻳﺎﺍﻙ ﺍﻟﻰ ﻣﺎﺩﻳﻨﺎﺵ ﻫﺎﺩﻱ
ﻟﻠﺒﻮﻟﻴﺲ

ﻟﻴﻠﻰ : ﺿﺮﺑﻚ ﺗﺎ ﺗﺰﺍﻛﻠﻮ ﻋﻮﻳﻨﺎﺗﻚ
ﺍﻟﻜﺒﻴﺪﺓ .. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺍﻗﺴﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺗﺎﻫﻮ ﺳﻮﻟﻲ
ﺭﺿﻮﺍﺍﺍﻥ .. 
ﻟﻴﻠﻰ : ﺍﻟﻌﺎﺍﺍﺍﺍﺭ... 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻳﺨﺮﺝ ﻓﻴﻚ .. 
ﻟﻴﻠﻰ : ﺣﻴﺪﺍﺕ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻭ
ﺑﺪﺍﺕ ﺗﺎﺗﺸﻮﻑ .. ﻧﺎﺍﺍﺭﻱ
ﺷﺤﺎﺍﺍﺍﻝ ﻭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻋﺮ ﻭﺍﺍﺍﺵ ﻫﺎﺩﺷﻲ
ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻓﺎﻟﻤﻮﻭﻭﻭﻏﺮﻳﻴﺐ
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻫﻤﺎ ﺗﺮﻳﻜﺔ ﻛﻮﻥ ﺷﻔﺘﻲ
ﺧﻮﺗﻮ ﻭﻻ ﻭﻻﺩ ﻋﻤﺎﻣﻮ ﺗﺎﻫﻤﺎ
ﺯﻭﻳﻨﻴﻦ... 
ﻟﻴﻠﻰ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺑﺼﺒﻌﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ
ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻟﻴﻬﺎ ﻻ ﻓﻮﻃﻮ ﺩﻳﺎﻝ ﻭﻋﺪ..
ﻭﺍﺍﺍﻭ ﺷﻜﻮﻭﻭﻭﻭﻥ ﻫﺎﺩﻱ ... ﻭﺍﺵ
ﻫﺎﺩﻱ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻻ ﺑﻮﺭﻃﺎﺑﻞ
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻫﺎﺍﺍﺍﺩﻱ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻟﻠﻲ
ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺎﺍﻩ... 
ﻟﻴﻠﻰ : ﻧﺎﺭﻱ ﺷﺤﺎﺍﻝ ﻓﻨﻴﻴﻦ.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺍﻱ ﺣﻨﺎ ﺭﺍ ﻏﻴﺮ ﻣﻐﻄﻴﻴﻦ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺻﺎﻑ ... 
ﻟﻴﻠﻰ: ﺍﺣﺤﺢ ﺍﻗﻠﺒﻲ.. ﺍﻟﻤﻬﻢ
ﺗﺼﺒﺤﻲ ﻋﻠﻰ ﺧﻴﻴﺮ.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺟﺮﻱ ﻣﻌﺎﻙ ﺍﻟﺒﺎﺏ
ﻧﻌﺲ ﻧﺘﺴﺎﺭﺍﺡ ﺣﺪﺍ ﺧﻮﺗﻲ ﺗﺎﻟﻐﺪﺍ 
ﻭﻳﺤﻦ ﺍﻟﻠﻪ.. ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻭ
ﻧﺴﺮﻳﻦ ﻓﺮﺷﺎﺕ ﻣﺎﻧﻄﺘﻬﺎ ﻓﻮﻕ
ﺍﻟﺴﺪﺍﺭﻱ ﻭ ﺗﺨﺸﺎﺍﺕ ﻓﻴﻬﺎ ﺩﺍﺭﺕ
ﻋﻠﻰ ﻟﻴﻤﻦ ﻭﺑﺪﺍﺕ ﻛﺎﺗﻔﻜﺮ ﻓﻐﺪﺍ ..
ﺷﻨﻮ ﻏﺎﺩﻱ ﺩﻳﺮ ﻓﻴﻦ ﺍﺗﻤﺸﻲ
ﺍﺷﻤﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺨﺪﻣﻬﺎﺍ... ﻗﺮﺍﺕ
ﺁﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ ﻭﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ ﺍﻻﺧﻼﺹ ﻭ
ﺍﻟﻤﻌﻮﺫﺗﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻛﺎﺗﺴﻤﻊ ﻟﻴﻠﻰ
ﻛﺎﺍﺗﻌﻴﻂ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻬﺎﺍﺍ .. 
ﻧﺴﺮﻳﻴﻴﻴﻴﻦ ﻧﺴﺮﻳﻴﻴﻴﻴﻴﻨﻦ
ﻧﺎﺍﺿﺖ ﻛﺎﺗﺠﺮﻱ ﺧﺮﺟﺎﺕ
ﻋﻨﺪﻫﺎﺍ.. 
ﺑﺎﺍﺑﺎ ﺟﺎﺗﻮﻭ ﻏﻴﺒﻮﻭﺑﺔ ﺗﺎﻧﻲ
ﺍﻧﺴﺮﻳﻴﻴﻦ ... ﺳﻴﺮﻱ ﻋﻴﻄﻲ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﻳﺠﻴﻮ ﻳﻬﺰﻭﻭﻩ ﻣﻌﺎﻳﺎ ....
ﺑﺪﻳﻴﻚ ﺍﻟﺨﻠﻌﺔ ﻧﺴﺮﻳﻴﻦ ﻧﺴﺎﺍﺍﺕ
ﻛﻠﺸﻲ ﻭ ﻣﺸﺎﺍﺍﺕ ﻛﺎﺗﺠﺮﻱ ..
ﻛﺎﺩﻕ ﻓﺒﺎﺍﺏ ﻓﺆﺍﺍﺩ ﻟﻠﻲ ﺧﺮﺝ
ﻣﻘﻠﻮﻭﺏ ﺑﺎﻟﻨﻌﺎﺱ ﻋﻠﻤﺎﺗﻮ ..
ﻭﻣﺸﺎﺍﺍﺕ ﻟﺪﺍﺍﺭ ﻋﻤﺮ ﺧﺮﺟﺎﺍﺕ ﻣﻮ
ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﻟﻬﺎ .. ﻭ ﻣﺸﺎﺕ ﻛﺎﺗﺠﺮﻱ...
ﻫﺎﺩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻫﺰﻭﻭﻩ ﻓﻄﺎﺍﻛﺴﻲ
ﻭﺩﺍﻭﻩ ﻟﻠﺼﺒﻴﻄﺎﺭ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﺍﻟﺘﻮ
ﺧﻄﻴﺮﺓ .. ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻟﻴﺮﺟﻮﻧﺲ
ﻧﻘﻠﻮﻩ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﺓ.. 
ﺧﺮﺝ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻋﻢ ﻋﻤﺮ ﻟﻠﻲ ﺧﺪﺍﻡ
ﺗﻤﺎ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﻟﻴﻬﻢ ... ﺣﺘﻰ ﺟﺎ ﻋﻨﺪﻫﻢ
ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺷﺮﺡ ﻟﻴﻬﻢ ﺍﻧﻪ ﺑﺎﺵ
ﻳﻌﻴﺶ ﺧﺎﺻﻮ ﺯﺭﺍﻋﺔ ﻛﻠﻴﺔ .. 
ﻭﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺤﻆ ﻛﺎﻳﻦ ﻣﺘﺒﺮﻉ ..
ﻭﻟﻜﻦ ﺧﺎﺻﻬﻢ ﻳﺘﺎﺟﻬﻮ
ﻟﻼﺳﺘﻘﺒﺎﻻﺕ ﺧﺎﺹ ﻟﻴﻠﻰ ﺗﺴﻨﻲ ﻭ
ﺗﺨﻠﺺ ﺍﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﺎﺵ ﻳﺒﺪﺍﻭ
ﻓﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ..... ﺑﺼﺪﻣﺔ ﺷﺎﻓﻮ
ﻓﺒﻌﻀﻴﺎﺍﺍﺗﻬﻢ... 
ﻟﻴﻠﻰ : ﻭﺍﺍﺍﺵ ﺍﺩﻛﺘﻮﻭﻭﻭﺭ
ﻣﻜﺎﺍﻳﻨﺶ ﺷﻲ ﺣﻞ ﻭﺳﻂ ﺭﺍ
ﻣﺎﻋﻨﺪﻧﺎﺍﺍﺍﺵ ﺭﺍﺍﺍ.. 
ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ : ﻟﻠﻲ ﻋﻠﻴﺎ ﻗﻠﺘﻮ ﺯﺍﺩ ﻭ
ﺧﻼﻫﻢ... 
ﻓﺆﺍﺩ ﻛﺎﻳﺼﻮﻧﻲ ﻟﻌﻤﺮ ﺑﺎﺵ
ﻳﺠﺎﻭﺑﻮ ﻭﻟﻴﻠﻰ ﻣﺸﺎﺕ ﻛﺎﻃﻞ ﻋﻠﻰ
ﺑﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺍﺝ ﻣﻨﻔﺎﺟﺮﺓ ﺑﺎﻟﺒﻜﻰ
ﺍﻣﺎ ﻧﺴﺮﻳﻦ ﺧﻼﺍﺗﻬﻢ ﻭ ﺧﺮﺟﺎﺕ
ﻓﺎﻟﺤﺲ ﺩﺍﻳﺮﺓ ﺍﻟﻜﺎﺑﻴﺸﻮﻥ ﺩﻳﺎﻝ
ﺍﻟﺠﺎﻛﻴﻂ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻬﺎﺍ ﺧﺸﺎﺕ
ﻳﺪﻫﺎ ﻓﺠﻴﺒﻬﺎﺍ ﻭ ﺟﺒﺪﺍﺍﺕ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ...
ﻣﻜﺎﻧﺶ ﺍﻣﺎﻣﻬﺎ ﺧﻴﺎﺍﺭﻳﻦ .. ﻗﺒﻄﺎﺕ
ﻃﺎﻛﺴﻲ

ﻗﺒﻄﺎﺕ ﻃﺎﻛﺴﻲ ﻭﺍﺗﺠﻬﺎﺕ
ﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻠﻴﻞ... ﺍﺳﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻤﻰ
ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻗﻠﻴﻞ ﺍﻟﻠﻲ ﻛﺎﻳﻤﺸﻲ
ﻟﻴﻪ.. ﻭﻏﺎﻟﺒﺎ ﻛﺎﻳﻜﻮﻧﻮ ﻓﻴﻪ ﻏﻴﺮ
ﺍﻟﺒﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺫﺭﺓ .. ﻭﻗﻔﻬﺎ
ﺍﻟﻄﺎﻛﺴﻲ ﺧﻠﺼﺎﺗﻮ ﻭﻧﺰﻻﺕ
ﺗﺠﻤﻌﺎﺕ ﻭﺳﻂ ﺟﺎﻛﻴﻄﻬﺎﺍ ﺩﺍﺧﻠﺔ
ﻭﻛﻞ ﺧﻄﻮﺓ ﻛﺎﺗﺮﻣﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻒ
ﺣﺴﺎﺍﺏ... ﻭﻛﺎﻧﻬﺎ ﺣﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻤﻜﺎﺍﻥ
ﻓﻌﻼ ﺣﺎﻓﻈﺎﺍﻩ ﻻﻥ ﺻﺪﻳﻘﻬﺎ ﻋﻨﺪﻭ
ﻣﺤﻞ ﻫﻨﺎﺍ ﻭ ﻟﻴﻪ ﻟﻤﻦ ﻏﺎﺩﻱ ﺗﺒﻴﻊ
ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ.. ﺍﻟﺰﻧﻘﺔ ﻟﻠﻲ ﺩﺧﻼﺕ
ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺎﺗﺨﺮﺝ ﻓﺰﻧﻘﺔ ﺍﺿﻴﻖ ﻣﻦ
ﻟﻠﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻬﺎﺍ... ﻣﻜﺎﻧﺶ
ﺳﻮﻭﻕ ﻭﺍﻧﻤﺎ ﻣﺪﻳﻴﻨﺔ ﻭﺍﺧﺔ ﻓﺎﻟﻠﻴﻞ
ﻋﺎﺍﺍﻣﺮ ﺗﻤﺎ ﺑﺎﻟﺒﻴﺎﻋﺔ ﻭ ﺍﻟﺸﺮﺍﻳﺔ ﻟﻠﻲ
ﻛﺎﻳﺎﺧﺪﻭ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ... ﻭﺍﺣﺪ ﺯﻭﺝ
ﺗﻼﺗﺔ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻟﻠﻲ
ﻋﻠﻴﺴﺮ ﺩﺧﻼﺕ ﻭ ﻫﺰﺍﺕ ﻓﻴﻪ
ﺭﺍﺳﻬﺎ .. 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻧﺴﺮﻳﻴﻴﻴﻦ !!!
(ﺍﺵ ﻛﺎﺩﻳﺮﻱ )ﺑﺼﻮﺕ ﺧﺎﻓﺖ
ﻫﻨﺎ ﻓﻬﺎﺩ ﺍﻟﻠﻴﻞ 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻣﺎﺗﺨﺎﻓﺶ ﻋﻠﻴﺎ.. ﺷﻮﻑ
ﻭﺍﻗﻔﺔ ﻋﻠﻴﻚ ﻓﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﺒﻼﺍﻥ 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﺍﻣﺎ ﻫﻮ ... 
(ﻧﺴﺮﻳﻦ )ﺟﺒﺪﺍﺕ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ
ﺷﺤﺎﻝ ﺳﺎﻭﻳﺔ ﻫﺎﺩﻱ ... 
ﻫﺰﻫﺎ ﻗﻠﺒﻬﺎ... ﺩﻭﺭﻳﺠﻴﻦ ﻭﻻ
ﻋﺎﺩﻳﺔ.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻛﻮﻥ ﻣﻜﺎﻧﺖ ﺩﻭﺭﻳﺠﻴﻦ
ﺍﺻﺎﺣﺒﻲ ﺍﻧﺠﻲ ﺗﺎﻟﻬﻨﺎ ﻓﻨﺼﺎﺻﺎﺕ
ﻟﻠﻴﻞ ... 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻭﻋﻼﺵ ﺑﺎﻏﺎ
ﺗﺒﻴﻌﻴﻬﺎ... 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺑﺎﺕ ﻟﻴﻠﻰ ﻋﻨﺪﻭ ﻋﻤﻠﻴﺔ
ﻭﺍﺧﺔ ﺍﺑﺎﺵ ﻧﺸﺮﻳﻮ ﺍﻟﺪﻭﺍ.. 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﺷﻔﺘﻲ ﻫﺎﺩﻱ ﺍﻟﻰ
ﻛﺎﻧﺖ ﺩﻭﺭﻳﺠﻴﻦ... ﺗﺸﺮﻱ ﻟﻴﻚ
ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﺮﺍﺳﻮ 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺑﺼﺢ ﺍﻋﺸﻴﺮﻱ.. 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻭﻻﻳﻨﻲ ﻣﺎﻧﻘﺪﺭﺵ
ﻧﺸﺮﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻙ ﺍﻧﺎ.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻋﻼﺵ 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻏﺎﺍﺍﺍﺍﻟﻴﺔ ﺑﺰﺍﺍﺍﻑ ... 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻧﺎﺍﺍﺭﻱ ﻻ ﺍﺧﻮﻭﻳﺎ ﺷﻮﻑ
ﺷﻲ ﺣﻞ 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻫﺎﻧﺘﻲ ﻋﺮﻓﺘﻲ ﺩﺍﻙ
ﺻﺤﻴﺒﻲ ﺍﻟﺴﻴﻤﻮ ﻟﺰﻋﺮ.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺍﻟﺬﻫﺎﻳﺒﻲ...ﻣﺎﻟﻮ ... 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﻫﻮ ﻳﺸﺮﻳﻬﺎ ﻣﻦ
ﻋﻨﺪﻙ... ﻋﺎﺭﻓﺔ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﻓﻴﻦ ﺟﺎﺍ..
ﻣﺎﻧﻘﺪﺭﺵ ﻧﻤﺸﻲ ﻣﻌﻚ 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﻻ ﻻﺍ ﻋﺎﺭﻓﺎﺍﻩ ﻓﻴﻦ ﺟﺎ 
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻬﺎﺩﻱ : ﺍﻧﺎ ﺍﻧﺼﻮﻧﻲ ﻟﻴﻪ ﺩﺑﺎ
.. ﺭﺍ ﻛﺎﻳﺠﻴﻮ ﻋﻨﺪﻭ ﻛﻠﻴﺎﻥ ﻣﺰﻳﺎﻧﻴﻦ
ﺗﺎﻳﺒﻐﻴﻮ ﻳﺎﺧﺪﻭ ﺑﺤﺎﻝ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﺍﻳﻊ
.. 
ﻧﺴﺮﻳﻦ : ﺍﻟﻠﺤﺎﻓﻈﻚ ﺍﻋﺸﻴﺮﻱ ..
ﺍﻧﺎ ﺍﻧﻤﺸﻲ ﻧﺠﺮﺏ ﺣﻈﻲ..
ﺧﺮﺟﺎﺕ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻭ .. ﻭ ﺑﺪﺍﺕ
ﻛﺎﺗﺤﺴﺐ ﺗﺎﺍﻧﻲ ﻓﺎﻟﺨﻄﻮﺍﺍﺕ ...
ﻭﻻﻥ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﺩﻳﺎﻟﻮ ﺑﻌﻴﻴﺪ ﺍﺿﻄﺮﺕ
ﺗﺨﺘﺎﺻﺮ ﺍﻟﻤﺴﺎﺍﻓﺔ... ﻭﻫﻲ
ﻣﻨﺴﺎﺟﻤﺔ ﻣﻊ ﺧﻄﻮﺍﺗﻬﺎ.. ﻗﻠﺒﻬﺎ
ﻛﺎﻳﺮﺩﺩ ﺍﻟﺪﻋﺎﺍء ﻟﺮﺑﻲ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻬﺎ
ﻓﻬﺎﺩﺷﻲ ﻟﻠﻲ ﻛﺎﺩﻳﺮ ﻛﺎﻧﺖ
ﻣﺎﺑﻐﺎﺗﺶ ﺻﺎﺣﺒﺘﻬﺎ ﺩﺍﻭﻱ ﺑﺎﻫﺎ
ﺑﺎﻟﺤﺮﺍﻡ ﻭﻫﺎﻫﻲ ﺩﺑﺎﺍﺍ ﻏﺎﺩﺓ ﻓﻬﺎﺩ
ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻌﺎﺭﻓﺎﺵ ﻓﻴﻦ ﺍﺗﺨﺮﺟﻬﺎﺍ
ﻣﻊ ﺩﺍﺭﺕ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﻛﺎﺗﺤﺲ ﺑﺸﻲ
ﺣﺪ ﺟﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻮﺭ ﻣﺠﺎﺕ ﻓﻴﻦ
ﺗﺪﻭﺭ ﺣﺘﻰ ﺳﺪ ﻓﻤﻬﺎﺍ ﺑﺎﻟﺠﻬﺪ ﻭ
ﺍﻟﺘﺎﻧﻲ ﺿﺮﺑﻬﺎ ﺑﺸﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻗﺎﺻﺤﺔ
ﻟﻠﺮﺍﺱ ... ﺷﺮﻋﺎﺍﺍﺕ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ
ﻛﺎﺗﺒﺎﺍﻥ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻀﺒﺎﺍﺑﺔ ﻭ ﻫﻲ ﺗﺮﺟﻊ
ﺳﺪﺍﺍﺗﻬﻢ ﺑﺒﻄﺊ ﻻﻧﻬﺎ ﻓﻘﺪﺍﺕ
ﺍﻟﻮﻋﻲ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﻤﺮﺓ... ﻏﺎﺩﻳﻦ ﺑﻴﻬﺎ ﻭ
ﺭﺟﻠﻴﻬﺎﺍﺍ ﻣﺠﺮﻭﻭﻭﺭﻳﻦ ﻓﺎﻻﺭﺽ..

**بعد مرور 4 ايام ** 

♧كيف لصدفة غريبة .. ان تصنع قدرا عجيبا.. اهو الخلاص ام بداية التقيد .. اهي خدمة قدمتها لاناس غرباء ام محنة كسرت بها خاطري... ♧

اربع ايام ام اربع سنوات ام قرون عديدة .. ماعرفاتش شحال داز ..للي عارفة ان بابات صاحبتها ليلى خرج من العملية بخير و على خير و انها هاد اللحظة واقفة قدام المرايا... و ليوم غادي يتحيد السيتار.. ولاول مرة بعد هاد الايام غادي تشوف لمرايا... واقفة بتوتر يدها مشبكين فبعضياتهم كاتحاول تهدئ من خفقان قلبها... ما ان شالو السيتار... خرجات عينيهاا من شدة الهول فمضهرها .. بلعات ريقها بصدمة كاتحاول تستوعب شكون هاد الوجه للي قداامهاا... ديالمن هاد الجسد وشكون للي واقف هاد الوقفة.. يمكن شعرها الوحيد للي بقا فلونو ولكن فاش دارت عرفات بلي قطعوه ليها حتى الخصر ... كانت لابسة يونيفورم .. على شكل جيP قصيرة و شوميز بيضة مع صباط طالون ... دايرة ميكاب سموكي غطا ليها كاع الكدمات للي فوجهها كيف ماحتى لحمهاا كايبان نقي... وهي كاتساءل فين مشاو هاد الكدمات للي مزال كاتحس بيهم كايقصحوها جاوبها صوت من دااخل وذنهاا
**** : حتى لهنا دورنا معك سالا و دبا بداا دورك... ديري كلشي كيف مكانطلبوه منك بالحرف.. ولا راكي عارفة مزيان شنو غادي يوقع ... (دخل عليها راجل وفملامحو باين الهدوء ابتسم ليها و حسات بالارتياح بعض الشيء حتى نطق نفس الصوت للي تكلم فالاول) هذا هو المسؤول على الخدم للي كايدخلو للفيلا ديال رعد.. وهو للي غادي يخدمك عندو .. شاافت فيه بصدمة.. كيف ما رجعات ليها ديريكت السااعة للي كانت مكتوبة فيها Raad من دباا نبغي لكبيرة و الصغيرة توصلنا عليه.. واي غلط غادي دفعي ثمنو غالي... فنفسها ههه باقا انخلص شي حاجة كثر من هادشي... حرك ليها الراجل للي معاها باش تزيد... مع رمات الخطوة تلوات ليها رجلهاا... 
نسرين(شافت فالطالوون) : مكانعرفش نزيييد بيه... 
السيد : صبري انا نعلمهم .. خرج وسد الباب بالساروت... وقفات كاتشوف مضهرها فالمراايا... عمرهاا ماحساات براسها ضعيفة تالهاد الدرجة فكرة ان هادشي يوقع لها... مابغاااتش دخل لرااسها.. كيفااش بين ليلة وضحاها تبدل حياتها 160 درجة... رجع داخل هاز كارطونة عطاها ليها.. 
ياللااه لبسي هذااا و طلقييينا خلاااص... لبساتو و خرجات تاابعااه من اللور وصلات للباب لقات جمااعة واقفين كايتفحصو فيهاا و فوذنيها ... عطاوها مونطو لبساتو قبل ماتخرج ... هضر واحد بلغة مامفهوماش و شرح ليها الراجل لي معاها... 
.... : قالك واخة مالصقووش ليك الكاميرات حنااا مراقبيينك ... نزلات راسها بتعب خشات جيابها فالمونطو و ركبات فالطموبيل... خرجو فالضلام للي مخلط مع الضو ديال الفجر استنشقاات هواء النسيم و ركبات فالطموبيل ... 8 الصبااح كانو قدام فيلا كبيييرة... كل ماتفتح الباب كل ما كاتوضح ليها الصورة... بالرغم من انها دخلات من باب الخدم هادشي مامنعش من باش يباان ليها مدى رقي الفيلاا... هزاات راسها ففخاامة الكوزينة و فالخدم للي كانو قلال .. يالاه مرا كبيرة و بنتهاا و الشيفور.. هكا عرفها الشاف دالخدم عليهم... اما لي سيكيرتي على برا محاصرين الصور... شافت فيهم بابتسامة ممزوجة بالتوتر ... رجعات شبكات يدها و العرق للي ضرب فقلبها تهزات معاه يدهاا و سنانها.. فوق من احسااس الخوف احساااس مافهماااتوش .... 
السيدة عايدة : السي عبد الفتاح ماعلمتيناش بلي غاتجيب شي بنت جديدة ... اهلاا بنتي مرحباا بك انا عايدة وهادي بنتي نزهة.. 
نسرين : متشرفين ... و انا... (بلعات ريقها ) وانا نسرين 
عبد الفتاح : ايه را سيدي مكايبغيش الاكلات المغربية.. و جبنا ليه بنت مخصووص طيب ليه ماسمعتيش لالة اش قالت.. 
نزهة : و انا اش كاندير...وزايدون سيدي مكاياكلش هناا..
عبد الفتاح : كالتليا لالة جيب شي وحدة جبتهاا... 
نسرين (فنفسهاا) اش هاااد الزمر... سيدي.. لالة ... من انتم... 
نزهة : وهااد البنت غادي تكلف ببيتو و بالجميع ولا غير الطياااب قالتها و كاتخنزر فنسرين 
نسرين : كلشي نديرو احبيبة كوني هاانية... خالتي ممكن تعطيني شي طابلية... 
عايدة : ااه ابنتي حلات المجر و جبداتها... هاهي عطيني لمونطو نعلقو ليك... مع حيداتو ...نزهة خرجات عينيها ففورمة نسرين للي شدات الطابلية كاتعقد فيهاا... 
عبد الفتاح : اجي معايا الالة نسرين نوريك بيت سيدي... 
كايتكلم بنفااااق و كانه ماشي هو الدراع ليمين لعديان سيدو... شافت فيه بابتسامة صفرا ... واخة...

نزهة (كاتعوج فصوتها ) : ونتي غاادة نزلي شوية ديك الصاية را لالة وعد مكاتحملش هاد النوع داللبس.. مقالكش عبد الفتاح راكي وسط بزاف دالعزارا وحنا العيالات معدودات على رؤووس الاصاابععع ... 
نسرين (رجعات ليها تاتلاصق وجهها معاها رافعة حاجب و منزلة حاجب ببرود حاولات تصنعو ) انا هنا نلبس للي عجبني وحتى تكون سميتك وعد وهضري.. تفاهمنا... بعدات عليها شوية..
نزهة : كيفااش وعد حرفية... 
نسرين : ااه لالاك وعد نتي للي مولفة بالعبودية ... شوفي عاد جيت جديدة ياك. ولكن النهار الاول يموت المش... احتاارميني نحتارمك.. حسن ليك ماديريش فيها مولات الشي... ابتاسمااات وشافت فيهم كاملين نهاركم مبرووك... الشيفور و الجاردينيي شافو فبعضياتهم و رجعو شافو فنسرين للي خاارجة مع عبد الفتاح... وشافو فنزهة للي كاتغززز فسنااانها... جرات القطاعة للي فيها الربيع و بدات كاتقطع بالجهد فالربيييع كاتبرد فيه قلبهااا... نسرين خارجة و كاتشوف فالجردة الكبيرة و التواسع... 
عبد الفتاح.. بغيت نقولك ماتضسريش عليك الخدم ولكن عجبتيني دغيا كاتعلمي... ااه بالنسبة لفهد و سعد كايفيقو ديمااا بكري واحد فلمسبح و لاخر فالاسطبل .. وعد عندهاا ساعتين ديال الرياضة كادوش و تساراح شوية عااد كاتجمع مع خوتها باش يفطرو... اما رعد... ركزي على هذا مزياان .. كايفيق اخر واحد و كاينعس اخر واحد ولكن نعااسو خفيف... ممكن دوزي غير من الجناح ديالو يفيق... يعني اي حاجة شكيتي فيها و بغيتي تقلبيها ليه خليه حتى يخرج... 
نسرين : شكون رعد... 

عايدة : نسرين را الفطور فوق الطبلة ...جلسي تفطري و فاش توصل 12 صاوبي لسيدي قهوتو و خوديهاله ابنتي 
نسرين : شكراا لهلا يخطيك اخالتي... 
جلسات و الصدفة د الصاية دخلاات لها لكرشها حتى كاتحس براسها تبلوكات ... رخفاتها و جلسات بارتيااح.. كادور فعينيها... و كاتشوف فوجهها من البراد كاتقرب تايبان نيفها كبير كاتهبط لجبهتهاا و طلع تاني و تخرج ليها عينيها... ناااري ولييت بحالا غوريلا بهاد المكياااج دبا الى كلت يخسر والى ماكلتش نموووت بالجوووع..لامايخسرش غايخسر وباااش عرفت عمري درتووو.... لاا خاصني ناااكل باااش نواجه داك الرعداا... الله يلكيها ليه هو سباااابي فهادشي كامل ... بدات كاتاكل ..طريق ديها و طريق تجيبهااا خصوووصا فاش تفكرااات خوتها و شنو غايوقع ليهم... هنا حبسات الماكلة و ناضت كاطل من الشرجم دالكوزينة بامل تفك روينتها وترجع ليهم.. دازت عليها ديك الساعتين بحال هاد الايام للي فاتو ماوصلات 11:45 تاتسالات... تفكرات القهوة... مشات للعصارة... وقفات مقابلة معاها... 
نسرين : اميمتي منين نجي لهادشي كيفاش كايخدم هزات العلب كاتقرا فيهم... كاتسارا على شي كتااب تفهم منو كيف كاتخدم مالقاات والو .. مع دارت بان ليها فهد دااخل... 
فهد(كاتبان عليه الحيوية و النشاط داخل بابتسامة طويلة عريضة ) : سلاااااام... (ابتاسمات ليه...داخل زربااان هز كاس خوا فيه الما وشربو) 
نسرين : ااا هاااي.. (بقاات فهاي كولي حي حاي على اياامك العوجة.. قهوة ماعارفة منين تجييهاا..) اه هيهي.. ممكن نطلب منك طلب ... 
فهد (بعدم استيعاب ) اما هوو (ارتااحت فاش ماعرفهااش )
نسرين : اناا جديدة هنااا غايكون فراسك يااك ... 
فهد : اااه اه فراسي من بعد... 
نسرين : وجايا مخصوووص للسي ( يعع برب مانكوليه سيدي) لرعد ههه... وقالو لي عليه صعييييب وواعر و كاراكتير ديالو خايب .. 
فهد : ايااه كاع هادشي 
نسرين : هماا للي كالو ماشي اناا ...(بسرعة) عطاتو العلب ... ممكن تصااايب ليه قهوة.. 
فهد : ههههه و علااش ماتصايبيهاش نتي.. 
نسرين : خفت تجي خايبة و نتبهدل فاول يوووم عفااك ... 
فهد ( ضحك على عفويتهاا خدا العلب من عندها ) غادي نحتاج غير وحدة ماشي عشرين... قرباات لحداه و كاطل كيف غايشعلهاا... خدمها خشا العلبة ودار شوية الما برك على البوطونة و بدات تاتعصر فالكاس... وهااهي وجدات... هاكي لوحي هادي... .
نسرين : اممممم الله على ريحة..شكراااا... 
فهد مافاهم فيهاا والو بقا غير كايضحك... يالااه بسلاامة... 
نسرين : شكراا بزاف....
حطات الكاس فبلاطو... وحطات يدها على خدهاا كاتفكر فباش من وجه غاطلع عندو و تستكشف غرفتووو .. غمضات عينيها بغضب اللااا الغدر... يمكن شفراتو واخة حرام يمكن ضرباتو عيرااتوو ولكن فهادشي كاااامل واجهااتو مضراتوش بالغدر... عضات على شفايفها بعصبية سمعات 12 وقفات هزات البلاطو و خرجات من الكوزينة طالعة فالدروج و كل درجة كاتخطيها قلبها كايزيد يرجف.. ضميرهاا كايأنبها مامرتاحااش فهادشي للي كادير... لحقاات و حلااات الباااب دااخلة بعجاااجتهااا..مع الهزة باش اتهز راسها لقاتو تايطلع فسرواالو... دارت كاملة بالصينية اوووووووووه سمحلياااااااااااا 😲😲😱😱😱😱😱 🙇 ... 
رعد : ماااعلمووكش دقي قبل مادخلي... 
نسرين(صاااف المرض قلنا ليك سمحلناا ) : واش ساليتي... 
رعد : خرجي.. 
شكايقول هذاا.. دارت عندو بالزربة لقاتو باقي عريان غمضات عينيهااا وواقفات قبالتو ... كيفاش.. 
رعد : حلي عينيك خرجي وسدي الباب ... ودقي وسولي واش مسالي اسيدي تانجاوبك و دخلي .. 
نسرين ( حولهم بغاو يصفيوهااا لك تفو الكنس الناقص ... ) ابتااسماات ليه وهي كاتغززز فسنانهااا... نزلات راسها و طلعاتو بالايجاب عاد خرجات.. سدات الباب ووبدات كادق تاني.. وااش ممكن ندخل... 
رعد : لا ..

نسرين (فنفسها هي نمشي فحالي تالمنبعد اصلا جيت نوصل ليك غير قهوتك شدها و نصل للي عجبك يخ تفف)
رعد : بقاي تما حتى نقولك دخلي.. 
نسرين : واااااععع ياكما سمعني.. بقات حاطة وذنها على الباب شوية بدات كاتمشي و تجي بديك الصينية بحالا فيها الوجع ديال الولادة و كثر ... قلبها تايضرب و لوجع شدها من رحمها 
رعد : دخلي... 
فتحات الباب و دخلات لقاتو واقف الوقفة بحال ديال شي لاعب ولا عارض ... كايسد فالصدفة د الكمايم كان لابس قميجة بلو مارين و من فوقها جيلي ديال الخيط مع سروال توب كلاص و متني من التحت كايتلبس قصير... مع صباط حتى هو كلااص... رفع راسو فيه و هو مخنزر خرجات عينيها ف لوون عينيه الزرقييين.... رافع حااجبو ... كانو حرووفو كحلييين و ملامحو فوضوح النهار بانو كثثثثثر من داك النهار حرك لها بيدو باش تجي... جمعااات راسهااا وقفات قداامو جلس و نزلات لعندو هز الكاس قربو حطو على شفايفو...
رعد : باردة.. ديري وحدة جديدة... 
نسرين (شافت فيه بصدمة كووون ما سياادتك عطلتيناا كنتي اتشربها تشرب الرهج).. احم واخة .. 
رعد : ياكما عندك شي مانع.. 
نسرين : علاش.. 
رعد : جديدة هنا لا.. 
نسرين : اه ... 
(شاف فيها بنظرة طيح الجنين من كرش مو.. ماشي عشقااتو لاااا خاااااافتو يحصلها ... ) نجيييبهاااا ليك دباااا.... دقيقة وراااجعة ... 
رعد : كملي... 
نسرين : اش نكمل... 
رعد(حرك لها براسو) : موديفي شي حاجة لكلامك... 
نسرين(حركات ليه راسها بحركة عبيطة) : بحالاش... 
رعد : شوفي نتي.. مابان لك ماتزيدي ... 
نسرين : مانعرف... 
رعد : اوك... مع جمع الوقفة .. رمات الخطوة للور... حيد ليها الصينية... حطها فوق لاطابل دونوي... 
جرها من كثافها و جلسها فالفتوي... وهي مترقبة حركااتو و كاتبقلل فعويناتها.. رجع هز الصينية... ووقف عليهااا مافاهمة والو.. 
رعد : اذا نقوم بدوورك انااا... جاااتك القهوة بااااردة انا انبدلهااا لييك دباااا... 
نسرين (غلب عليها الضحك وهي كاتشوفو كايقلد فيها) احم ... 
رعد : لااا اللااللة غير ارتاااحي ... انا نمشي نبدلها... 
نسرين : لا لا...
رعد (بجدية) شنو زدت... 
نسرين : لالة ... 
رعد : يعني .. 
نسرين : نقولك لال... مع خنزر فيهااا.

تنفساات الصعداااء وهي راجعة للكوزينة ... لقاتهم كايصايبو فالغدا ..حطات ديك القهوة و مشات تصايب وحدة اخرى... حتى جا عندها عبد الفتاح (بهمس) : قالولك مزيااان بقاي تصرفي بعفوية.. 
شافت فيه و رجعات حذرات راسها فالعصارة عاضة على سنانها... مابغااتش تدوي معااه... صايبات دغيا القهوة مع طالعة لقاتو نازل... داير نضاضر د الشمس هز القهوة و زاد ... كاطلب ربي مايخرجش ماابغااات تقلب واااالوو... ماكرهاتوش يبقى فبيتوو هاد ليام كاملة..
رعد (دار لعندها ) : جمعي بيت النعاس.. مغاديش نتغدا ليووم هنا حتى للعشا ووجدي شي حاجة خفيفة وصليها لشومبر... 
نسرين (بفقدان امل ) واخة... امتى اترجع!.. 
رعد (نزل نضاضر) معايا.. 
نسرين : لاا خود راحتك استسمح..
تبعاتو حتى غبر على عينيها و دخلات الصينية بين ما سمعاتهم كايآمرو فيها باش طلع تقلب بيتو... كاتجمع و كاتسارا فالماريوو و تحل لمجوورة مالقات والو قلبها تاتحس بيه هازاه بين يدها ... من غير حوايجو و ساعاتو و السماطي و الرواايح بصح مكااين والو ...جمعات لبيت و رجعات كل حاجة لبلاصتهاا ... خرجات فالحس للبيرو كاتحلو لقاتو مسدووود ... نزلات بالزربة و كادور فجناابهاا... لا يحصلها شي حد... 
لقات عبد الفتاح قبالتهاة
نسرين : فاش يتحل الباب ديال المكتب..نسرق ليه الساروت وليت حافظة هاد الجملة... صااف بلاما تقولها لي... جلسات فالكرسي بتعب حيداات صباطهاا.. بين ماكاسمعو الشيفور كايعيط ليهم باش يتفداو مجموعين
نسرين : غير بصحتكم مافيااش... مشا عبد الفتاح دورات وجهها للجهة لاخرى.. حطات يدها على خدهاا.. كاتشوف فالما كاينبع من ديك الخصة و ماكرهااتش دموعها ينبعو من عينيهاا بحال هاكا عالله تحيد هاد الخنقة للي فقلبهاا.. ماعارفة فين تمشي ولا منين تجي .. ضاااايعة و فكل مرة كايزيد هاد الاحساااس يشتت قلبهاا... هي ماشي هاكاا هي قوية بزااااف على انهم يتلااعبوو بيهاا لهاد الدرجة واش بصح كاين هاد النوع من الناس للي مافقلوبهم لا شفقة ولا رحمة همهم غير المصلحة... 4ايام كاملة كاتدي و تجيب فهاد الكلاام ...دوزات نهارها غير فالتفكير ولا فكرة بغات طيح ليها.... شافتهم داخليين .. و تفكراات لعشاا للي مزال مادارت... مشات كاتجري للكوزينة.. كانت ديجا موجدة ستيك و مقطعة الفريت و لي سالاد... بدات كاتوجد فيهم اما نزهة خرجات لعندهم... 
وعد : نزهة تعشيناا براا رعد للي مزاال ... واش جات المساعدة.. 
نزهة : الصبااح الالة.. نعيط عليهاا 
وعد : لاا احبيية خلي تالغدا ان شاء الله و نشوفها تصبحي على خير... 
كان وقت متأخر... كلهم دخلو ينعسوو حتى من الخدم بعد ما وراو ل نسرين بيتهاا نعسو.. الا رعد كان جالس فلبيرو ديالوو...نسرين و جدات كلشي فبلاطو و كتشوف واش خاصة شي حاجة.. زادت العصير والماا... و هزات البلاطو وبدات غادة... دقات فالبيرو.. 
رعد : دخل.. 
حلات الباب و دخلات فالسقيل لسانها ثقييل عليهااا هاد الشعوور صعيييب عليها تولفو... حطات الصينية فوق الطبلة و جراتها لعندو... 
رعد (تقريبا سالا شغلو) : خودي الطبلة لبيتي ...
نسرين : وااخة اسيدي.. 
جرااتهاا و هي باغا تخرجهاا كاتشوف فالباب واش تهز منو السااروت و لالا... حدرات راسها و دخلاتها لبيتووو بلاما تهز والو.. قدامهاا خيااريين و اختارت الخيار الاول...
وقفات كاتسنى فيه بينما دخل.. شاف فالطبلة.. هادشي غير قلت خفيف... 
نسرين : مافيهش شي حاجة للي ضرك ستيك دجاج ناشف... 
رعد : اوك.. دخل للدوش.. حلات الباب باش تخرج.. و هي ترجع سداتو و سورتاات... مشات للباب ديال البالكون سداتو حتى هو وجرات السيتار بالزربة دخلات عليه للدوش كانت عارفاه غير بغا يغسل يدو.. لحقاش دوشات مفارقين 
بحرا بغا يقولها اش وااقع... حطات صبعهاا على فمها شش... 
بقا كايشوف فيها باستغرااب... حركات ليه يدها باشارة ورقة و ستيلوو... !!! بحرا بغا ينطق
قلبهااا كايخبط طلعاات على صبااع رجلهاا سداااات ليه فموو بيدهاااا... وكادور فجناابهاا... الستريييس خلاها تززززير عليه بلامااا تشعر... السخاانة طلعات مع صبااع رجليها لجبهتهاا للي ولات متعرقة... وهي عندها يا ربحة يا ذبحة مغامرة بروح خووتها... بان ليها دونتيفريس.. هزاتو و

كتباات فالمرااياا.. م ا ت ن طق حتى حرف... عاوني.. ونعاونك.. حرك لها براسو اوك... 
حركات ليه بشفايفها.. وااعدني
رعد (حرك لها بيدو ) بااش.. 
هادشي كثير و دونتفرييس تقاادااا بداكشي للي كتبات فالمرايا... قلبات بانت ليها بومادا بيضة جبداتها وكتبات بيها : ماتآذينيش و رجع ليا خوتي.. 
رعد(فاش اتهجاها حرك لها بالايجاب) هزات يدهاا حطات ها على يديه بهاكا عطاها العهد فهم حركاتها.. هزاات شعرهاا وورااتو خيوط السمااعة... نطرهاا بالجهد منها بغضضضضب ولا الدخااان خارج من وذنيه قطعهاا .... وجرهاا من مرفقها حتى غوتاات... شكووووون نتي !!!!!.. 
نسرين : اناااا للي سرقت ليك بووورطاابلك... 
رعد : ك ك كييييفااااش... متافقة معاااهم.. 
نسرين(بخوف) : لااااا ... للااا ماعرفاااش شنو دير باش يتيقهاا... حلااات بالزربة صداف لاشوميز بقا مخرج عينيه فيها كايشوف اش بغات دير.... حيدااتها بقات غير بدباردوور قلبات شعرها لقدام و دارت عطاتو بالضهر... وهزات الدباردور على ضهرهااا... وهاكاا باان لييه اثااار البرييز على ضهرهاا... مصورين كابليااات زرقيين... و حتى التعذيب الميغناطيسي... وهي كاتفكر ف اش داز عليها هاد الايام ماحسات حتى ولاو عينها كاطيح منهم كل دمعة قد الحجرة... منزلة راسها وعينيها كايطيحو منهم الدموع ف صمت.. قرب يدوو بغا يحطهاا يتحسس جراحها لكن شي حاجة منعااتو... حتى قرب و رجع كمش يديه
رعد : شكووون دار فيك هاادشي.. 
داارت لعندوو كاتنزل فالدباردور.. نطقاات بصوت فيه بحة مذبووحة... همااا ... هماا للي داك النهار تبعووني... كاتحاول تبلع ريقهاا و تجمع شفايفهاا باش تكمل كلامها ولكن دموعها خانوها وانفاجرااات بالبكى فوجهووو..

حااول يفهم منهاا ولكن ماقدرش لانهاا كانت كاتشهق فالبكى ... جرها برفق..خرجهاا من الدوش لفوق ناموسيتو جلسهاا وحاول يتفهم منهاا.. شنو واقع و شكون دار فيها هادشي.. باش يستجمع افكاارو... ولكن كايشوف فيها مقادراش تكلم.. كاتبغي تهضر و تبدا تبكي.. طبيعي من بعد هاد المشاكل كاملة أخير حنو عليهاا عينيهاا و بداو دموعها كايتساقطو بحال المطر خلاها تبكي وكأنو عارف ان بنت بحالها قليل في كاتبين دموعهاا لراسها فمابالك لشي مخلووق.. ولكن نفد صبرو وهو غادي جااي عليها كاستنى فيهاا تسكت ماقدرش يزيد كثر.. وقفهاا بالجهد وجر وجهها بيدوو كايشوف ملامحهاا .. كانت دايرة ليلونتي فالزرق و ملصقة الشفار ولون فمها عكر موف... خلي تغييرة التقطيعة بتااااتا ماشي لبنت للي كانت لابسة حوايج الدرااري وجهها مخرمز و الفقر باين على حالتهاا.. 
نسرين ( كان الفك ديال غايتهرس من شدة العنف ديال صباعو كايقرا فملامحها ب تخنزييرة.... بصوت خافت مخنوق بالبكى نطقات ) انا نعاود ليك كلشي.. 
رعد(رخف عليها) : دخلي غسلي وجهك و حيدي هادشي من بعد عاودي لياا.. 
نسرين : واخة ...دخلات ديريكت للدوش... 
بدا كايصوني ليه التلفون.. 
رعد : عندك شي جديد.. 
**** : على حساب لاكارط للي عطيتيني هي بنت حي شعبي ساكنة فدار جداها مع زوج خوتهاا.. مها هجراتهم فاش كانو صغار و باها مزوج بعيييد عليهم.. كانت كاتبيع الورد... ولكن حسب شهادة جارهم 5ايام مابانت فالسكتور.. عندي شك اسيدي انها هي الخدامة للي جاب عبد الفتااح و الغرييب انها كذبات على عبد الفتااح حتى هو
رعد : فاش.. 
**** : مثلا فعمرها الحقيقي... فماشي بنت هاد المدينة و انها قارية ففرنساا .. وهادشي كامل عندو فالوراق ديالها .. 
رعد : اذا الوراق مزورين ... شحال كلتي فعمرها... 
**** : قل من شهر غادي تكمل 18 عام... و فالاوراق عندها24 عام 
رعد : اذا عبد الفتاح كايكذب 
**** : احتمال اسيدي و تقدر تكون هي... 
رعد : قاطعو... تكلف بخوتهاا خرجهم من تما وبلاما نحتااج نوصييك .. ! 
**** : مايكون غير خاطرك اسيدي..... 
رعد : ومانبغيش عبد الفتاح يصيق لخبار ل تاحاجة... 
**** : على هاد الحساب شكك طلع فمحلو... 
رعد قطع معااه.. فاش شافها خارجة باين عليها تهدنات فاش غسلات وجهها طبطبات عليه بالفوطة حتى مسحاتو و هنا بانو كدمات وجههااا و داك الميك اب سموكي و ليلونتي و الشفار فاش حيداتهم عرااو ملامحها.... 
من حسن حضهاا انها تجرآت و صارحااتو بالحقيقة... لانها شككاتو فيها من اللحظة الاولى لذلك بقا كايدي و يجيب معاها فالكلام و ما قيامو بدورها الا استجواب بغا يمتحن به حركاتها الطفوولية... و من قبل ماتجي هي كان شاك ف عبد الفتاح للي خدا عطلة اربع ايام و رجع جايب معاه خدامة جديدة.. 
نسرين : مستعدة دبا نعاود ليك كلشي.. ولكن واعدني تحمي خوتي مابغييش يوقع ليهم هادشي لليوقع لياا... انا كلشي تحملتو على حسابهم.. 
رعد (بفراغ صبر) فالدوش واعدتك ياك ؟... 
نسرين : اه.. 
رعد : ايوا صاف كلمة وحدة مانعاودوهاشش..هضري... 
نسرين : انا داك النهار.. لقيت ساعتك مرمية فالارض و هزيتهاا... عضات شفايفها باحرااج هي للي لاعبة عليه دور البطلة و رمات ليه الفلوس... فالاول كان ف نيتي نسرقها ولكن فالتالي فاش وصلنا للشارع كنت بغيت نعطيهاا ليك غير تخربقت مع الصطافيط و رضوان للي شدوه البوليس... اقسم بالله طارت من بالي نرجعها لك ... فاش رجعت للدار طاحت لي من حوايجي... و بقيت حايرة ماعرفتش فين نشوفك مرة اخرى و خفت نديها للبوليس ونتشد والله.. ديك الليلة مرض بابات صاحبتي للي انا فالاصل درت كلشي على حسابو.. باش يتعالج.. طلبو منا عملية مبالغها خيالية تنهدات... مكانوش عندنا الفلووس... بانت لي غير الساعة ديالك هزيتهاا و مشيت لواحد السوق كايفتح فالليل كايتبااع فيه كلشي.. سولت قالولي ممكن نبيعهاا الى كانت دورجين بنفس ثمن العملية او كثر... و كنت غادة نبيعها حتى حسيت بزوج جاوني على غفلة سدو ليا فمي و ضربوني... شافت فيه وبدات كاترتاجف جلساات بفشل.. مكانحل عيني الا على صوت الرجاال و كانحس براسي مربوطة من يدي وورجلي و مغمضين لياا عينياا.. كانو كايهضرو بلغة مامفهومااش.. ولكن جابو شي حد شرح ليا شافت فيه.. و زادت همسات ... آمروني باش نفذ اوامرهم بالحرف ولا يقتلوني واختاريت الموت... كنت كانسحااب الى فكوني غادي نضارب معااهم و نخرج فحاالي... ولكن هما فكوني باش يربطوني فاجهزة التعذيبب... ماحدهم ماعارفينش خوتي تحملت العصى و الاهانة و التعذيب.. حتى الضو داروه لياا مسحات الدمعة للي طاحت على خدهاا..... ولكن النهار التالت عرفو عندي خوتي كيفما عرفو العملية ديال باات صاحبتي و تحطيت امام الخيارين.. يا خوتي ولا نكون جاسوسة عليك واختاريت نكون هناا باش مايآذيوش خوتي فاش قبلت عطاو فلوس العملية ديال بات صاحبتي... 
شافت فيه كنت مرغمة والله العظيييم شدات راسها بيدها بزوج كاتحس بيه اينفاجر... ذنبي خلصتو مامرة مازوج ولكن مابغيتش خوتي يخلصووه عفاااك.. 
(عاض على سنانو .. بغضب جنووووني اكثر من المتوقع .. مكمش لكمة فيدوو..) 
رعد : علاااااااااااااااش قلبتي على مشااكل نتي ماشي قدهم علاااااااااش ... 
نسرين (ناضت عندوو بارتجاااف تحجروو الدمووع فعينيها بصوت متقطع خاااب ضنها فيه) : ك ك يي فا ااش واش مغاديش تعاونني ياااك واااعدتيني... !!!

قفزاات فاش سمعات الدقان مشات كاتجري تخبات فالدوش .. 
رعد : شكون .. 
عبد الفتاح.. اسيدي .. 
رعد(مشا عندها للدوش ) بقااي هناا ماتخرجيش واخة ماعرت شنو تسمعي... مجاوباتوش.. حل الباب وشاف فيهاا.. سمعتيني 
نسرين(كانت كاتلبس فقميجتها للي خلات مليوحة..) : اه.. سد عليهاا 
( فتح البالكون وبدا كايطل من الزاج هز كاروه كايتكيف عاد نطق ) : دخل.. 
عبد الفتاح دااخل و على ملامحو باين التوتر.. سيدي بغيييت غير نسولك على الخدامة الجديدة.. 
رعد : هاهي مخبيها..شهاد السؤال..
عبد الفتاح : سمحلياا اسييدي.. غير كانتسااراا عليهاا ... 
رعد (ببرود) : تقطع ليها خط الاتصال معاهم وسيفطوك نتا فبلاصتهاا .. 
عبد الفتاح شاف فيه بصدمة كايحاول يستفسر... كيفااش اسيدي... 
رعد : قولهم مايخاافوش و حتى نتا ماتخافش هاهو الخط ايتقطع لك دييماا و مع كلشي... 
عبد الفتاح (بخوف) ااا ااا لاااا لااا اناا ماااداير والوو ...
رعد (بنفس البرود حيد الكارو من فمو ودار شاف فيه) عرفتي علاش طولت معااك.. باش نشوفك فين باغي توصل...يمكن تجي شي نهار منادم معك الحال... ولكن خسااارة بعتي ملتك بالرخييص... بعتي راسك لحيوناات كايقتلو خوتك كل نهاار و فاش يساليو منك غايرميوك ... بعتي رااسك الشماااتة على والو..... نسرين كاتسمع فهضرتهم و كاتعض فضفارها 
عبد الفتااح ترمى لرعد على رجلييه فاش شافو خرج الفردي من المجر... لاااا عفااااك ماتقتلنييييش عفااااك..... رعد بدون سابق انذاار مع ضرب جاب القرطااسة فرااسو.. نسرين تهزااااات بصوت القرطاااس .. خرجااات كاااتجري شافت المنظر ديالو طاايح حداا رجليه.... صرخاااااات باعلى صوووووتهااااااااا قتلتييييييه ماااااااااااااااااااااات ااااااااااااااااااا... 
رعد(بغضب) : دخلي للدووووش وسدي عليييييك 
ولكن هي مشاااات كاتجري حداا راسو و كاتخطى فالدم للي كان واااد خارج من راسووو... طااحت على ركابيها كاتشوف فعينيه خارجيين و الدم خارج من وراسو ... منظرو خلاااها تبكي بكااء جنوووني... اول مرة تشووف شي حد مقتول قدام عينيهاا 
رعد : لاح الفردي و نزل نطر ليه السمااعة.. كاع للي فالفيلا طلع كايتجاارا... وعد وصلات هي الاولى... للي كان بيتها قريب ليه... مدوخة بالنعاس حتى شافت الدماياات و عبد الفتاح مقتول... 
رعد : جري هااادي معاااك لبيتك و ماتحلي عليها حتى نقولهالك.... 
نسرين (كاتغووووت ) : لااااااااااااا هئهئهئ فيييين انمشي لاااااااا نتاا واعدتيني ماتآذينيييبش... جاراهاا وعد و كاتنطر منهااا و تغووووت... ... بصعوبة وصلاتها لبيتهاا كيفما كانو الخدامة تجمعو مدهشرين... و سعد و فهد وااقفييين ... 
رعد(شاف فيهم بصوت يهز الجبال ) : شفتو هذا عبرة لاي وااحد ولا وحدة فكر يغدرني .. هزووه عليا من هناا... تستفو الحرس و بداو كاينفذو الاوامر... 
نسرين : وااش لهااد الدرجة سااهل عندو يقتل عبااد الله هئهئ... واااش لهاد الدرجة مافقلوووبكمش الرحمة اااااهئهئهئ كاتخبط و تركل.. نتوووومااا مجرميييين مااااشي بناااااادم... حااااشة واش تكونوو بنااادم اهئهئ هئ
وعد هزات يدها حتى هزاتها وهي تصرفقهاا ماشي لشي حاجة غير باش تفييق من صدمتهاا... شداااات حنكهااا و دموعهااا هاابطين 
وعد : سمحيلييا ولكن راكي مصدووومة..... 
شدااتها الخنقة من كثرة البكى... شدات صدرها وبدات كااطلع مكاتهبط... 
وعد : ماااالكي.. مااالكي... حلاات ليها الصدااف و شرعات الشرااجم... تنفسي... مشات كاتجري هزااات الماا رشاتها بيه و عطاتها تشرب... شربات جغمة وبدات كاتنفس بصعووبة ... حلات المجر جبدات منو كينة مهدئ... حطاتها لها ففمهاا.. شربي الما دباا... شافت فيهاا نسرين و عينيها عامرين دمووع...عاوناتها حتى شرباات ... حيدات لها الكاس و جرات ليها رجليها ممدداتهم فوق الناموسية... حلات الماريو جبدات منو بيجامة... 
وعد : نعاونك تلبسيهاا... مجاوباتهااش... قرباات ليها حيداات ليها لاشوميز و هنا بان ليها اثر الضرب... خرجاااات عينيها بصدمة بلاا ماتسولهاا اش واقع بزز حتى تهدناات..... لبساتها بشوية تشرت باش ماتقصحش... و عطاتها السرواال للي لبسااتو بثقل... 
وعد : دوا للي عطيتك غادي يهدنك شوية.. رجعات عليها الغطى اما نسرين فكانت مدهشرة كاتشووف بعينيهاا و عقلهاا مكاااينش ... حطاات راسها على المخدة و دارت على جنب جرات رجليها لعندها و نعساات بحال شكل جنين... كااانت مصدوومة وماقادرة تفكر فوالو من غير الخووووف للي سيطر عليهاا... كانت خاايفة منووو من وضعها بعد اليوم من دوك العصابة للي هددوهاا... من عبد الفتااح للي شافت جنازتو و شافت للي قتلوو... رجعااات كاملة كاترعد مغطية و شاداها النفة ديال البرد سنانها كايترعدوو و قلبهااا غادي ينفاجر... خداتها غمضة ساعة ساعتين تلاتة... مكاتفيق الا على صوت الدقاان ... حلات عينيهاا ورجعات سداتهم.. كاترمش فيهم بتعب كانو منفوووووخييين بالبكى و النوااح... و جسدها كاتحس بيه ثقيييل رجع الالم من جديد... دورات وجهها لجهة الباب.. كايبان ليها رعد دااخل.. تطرف شوية و دخلو خوووتها كايجرييييو لعندهااا مع شااافتهم شهقااااااااااااااات ناااضت صايبات جلستها وفتحااات ليهم يدها..

تلاح عليها مهدي بتعنيقة كيف ما رنياا جات كاتجري... عنقااااتهم بالجهد... كاتحسس فوجهم و ترجع تشووف ملامحهم و تعنقهم .. كانت موحشاااهم بزاااف وهماا ماشي قل منهااا.. 
رنيا : ختي فين مشيتي 5 ايام و حناا كانقلبو علييك... 
جلساتها فحضنها كيف ماجلس مهدي حداهاا... 
نسرين (رجعات شعرها للور بتوتر بلعات ريقها ) .. امم... 
مهدي : ماااال وجهك شكوووون دار فيك هادشي.. 
نسرين(تخربقاات) : انا ... اناا .. (هزات راسها فرعد )درت كسيدة (ورجعات شافت فيهم)... و مابغيتش نخلعكم علياا دباا فاش حسيت براسي مزياان طلبت نشوفكم ... 
مهدي : ودباااا كيبقيتي.. وشكون هاد الناس 
نسرين : الحمدلله ملي شفتكم انا بخير دباا... 
رنياا : توووحشتتتك .. يااك نتي دبا لابااس.. 
نسرين : الحمدلله... 
وعد جاات دااخلة... اووه حباابيبي خليو ختكم تسارااح دباا واجيو معااايا.. تشوفو واحد الحاجة زويينة... 
نسرين : فين ايمشيو. 
وعد : ماتخافيش غادي يبقاو معايا... 
خرجاتهم و سداات الباب.. رعد قرب لحدا الشرجم ووقف داير لعندها.. كيف كاتحسي دباا شوياا !... 
نزلات رجليها قادات المانطة و دارت عطاتو بالضهر .. 
رعد : جيت نعلمك من هنا لغدا عندنا طيارة 
حيداات المانطة من فوق راسها و ناضت جالسة مخلوووعة ...شنووووووو!!... 
رعد : واعدتك و هانا كانفد فالوعد ...غادي تمشي معاياا.. 
نسرين : فيين... 
رعد : لفين كانسكن.. 
نسرين : فين كاتسكن 
رعد : روسياا.. 
نسرين(بصدمة) : و وو وخوووتي... 
رعد : حتى هماا غادي يمشيو...
نسرين : ولكن انا مابغييتش نمشي بغيت نرجع لحيااتي الطبيعية... 
رعد : كوون مادخلتيش راااسك فمشاااكل ماشي دياااولك ... كنتي ماتعرفيني مانعرفك... ولكن دباا الى خليتك مورااايا غادي يقتلوك .. عنداك تسحابي انا فرحاان ملي غانديك معايا .. 
نسرين (وقفاااات بسرعة ) : كووون ماااانتاااا سبااااابي ماغااديش يوقعووو ليا هاااد المشاااكل... كيفاااش بين ليلة و نهااار نمشي معاااك شكوووون نتتااا بعدااا ااا ... اااه ولا نتاا القتاااال...للي علم الله شحال قاتل و النوبة الجاية ماعرت ديالمن ... ماااحسااات بالتصرفيييقة حتى تسمعااات طرااااخ على وجهها ... شدها من شعرهاا تاااحد ماااضربك على يدك ... مابغيتيش خرجي عليااا من هناا... خنزرااات فيه و عضااات على سنانها بغضب .. طلق منننني.... عااارف مزيااان مغانقدرش نمشي لشي قنت... 
رعد : اآخر مرة تهضري معايا بهاد الطريقة سمعتي.... دفعهاا مع بغا يخرج نطقات بالزربة 
نسرين : خوتي قاصرين ... خاص الموافقة ديال باهم.. 
رعد : دااكشي علاش انا جييت... فين غانلقااوه... 
نسرين : عندي العنوان ديالو ولكن مغاديش يوااافق.. 
رعد : كتبيه ليا... 
نسرين : مغاديش يوافق... 
رعد (بعدم صبر) : سربييناا.. 

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki