صورة مصغرة لـقصة المجهولة

قصة المجهولة

qisat 9isat
رواية المجهولة

حتى انا قررت ندخل لمجال الكتابة إن شاء الله 🙈 .. بهذه القصة المتواضعة 😘 ع الله تنال إعجابكم .. وبما أنه أول محاولة لي نتمنى تتجاوزو أخطائي .. وتقبلو على قصتي ههه .. فهي مجرد خربشة بسيطة .. ❤

تناثرت دموعي بين السّطور، نقشت حزناً بين الزّهور، هتفت دموعي قائلةً: ليتني لم أعش ذاك الشّعور، ليته غاب عنّي قبل الشّروق، ليته غاب بين السّطور، لن أنسى تلك البسمات، قد نثرت عبق العطور، ها قد أتى الرّحيل يسحب أذياله دامعاً يطرق أبواب العصور، ها هي الحياة تسلب دفء القلوب وتتركنا نسكب من الدّمع بحور..

مذكرات_مجهولة ..
قلم يخط على صفحات مذكرة بيضاء ..
الاسم : المجهولة..
السن: عاشت وشافت ما يكفي..
الاسرة : بدون ..
___
نهار كيهزمك المرض ..وكيزيدك الفقر .. كتولي حياتك مجرد انتظار للموت .. كأن الدقائق مكتبغيش تمر .. و نهار كيولي هدفك فالحياة هو الموت والخلاص .. كتلقا راسك بدون شعور كتقاوم .. ولو انك مستسلم كليا ..

متقوقعة على راسها .. يديها على حنكها .. مابين جنبات المستشفي المحلي للمدينة ..على الأقل لقات المأوى .. كتمنى لو انه المرض يهزمها .. وتكون النتيجة هي الموت .. والخسارة فمعركة الحياة .. للي اصلا دائما هزماها من اول يوم ليها فالدنيا..
__
الاسم دوما كانت بدون اسم .. فقط اعطي لها اسم مخطط على ورق فهي دائما كانت المجهولة.. دون نسب دون اصل ودون اهل .. ماعرفات راسها واش بنت الحلال .. ولا بنت الحرام .. واش كانت ابنة لحظة ثقة .. او ابنة غلطة نتيجة لأب كان السبب فإغواء الأم حتى طاح الفاس على الراس.. ومن بعد الأم للي صبرات وكفحات تسع اشهر .. حتى تلفظ ابنتها لهاد الحياة .. كأنها مجرد بقايا طعام فاسد .. يمكن مكانش عندها فلوس الإجهاض .. او انها شافت راسها غتقتل روح بريئة دون ذنب .. ولكن فالأخير قدرات تتخلى على طرف من كبدتها .. معرفاتها واش غيهزوها ولا غيخليوها تما حتى تموت بالجوع .. او ..او .. تتعدد الاسباب لكن النتيجة واحدة .. انها مجهولة ..
اي رضيع اول حضن دافئ له هو صدر الأم .. لكن هي كانت الأرض هي الصدر البارد للي حضنها.. 
ف كل معرفاته انه من نهار ابصرت الضو .. تنزلات قدام باب الخيرية .. وهي لا تزال جنين .. من نهار حلات عينيها وهي مابين اربع حيوط .. عايشة مابين الحكرة .. الظلم .. الاحتقار .. تحت مايسمى (~ بنت الحرام ).. 
____
اسعد الايام للي شافتها ... يمكن كانت معدودة على رأس الأصابع .. وهي فالمواسم والأعياد للي ماقبل سنينها العشر .. اما من بعد كانت مجرد ايام عادية .. كتستنى تنتهي بفارغ الصبر على اساس يجي الغد ربما غيكون اجمل .. ومرت سنوات على قولها بأن الغد أجمل .. ولكن ذلك اليوم لم يأتي بعد لحد الآن .. 
___
باقي داك النهار بالضبط محفور فذاكرتها وطابع آلامه كطبعة مكتحيديش من عقلها ومن جسمها ..كأنه يأبى يزول ..وتنساه ..وهاد السيكاتريس دائما غتبقى تفكرها به : 
المساعدات .. اصحاب الخير .. مجموعات احسانية .. شعارهم فالحياة "دير الخير تلقااه".. وخيرهم أكييد هو توزيع المعاوانات على المعوزين واليتامة وايضا اصحاب الخانة الثالثة الأشخاص للي بدون نسب .. من بين هم فساتين فمختلف الألوان للاناث .. ولباس ذكوري للذكور ..

فستان فاللون الابيض عشقاته ملي عطاتو ليه سيدة من اصحاب المجموعة ..كتوزع عليه الهدايا .. كهدية للعيد .. باش تكمل فرحة كل طفل .. كان يناسب بشرتها البيضاء .. ووجها الطفولي .. لكن فرحة ماتمت نهار لبساتو تقطع بسبب السلك للي خارج من الناموسية ..

بكاء .. آلام جسدية فضيعة.. العصا للي كلات عليه داك النهار يمكن مايتحمله الانسان الكبير قبل الصغير .. وكانت نهاية اليوم.. بحرق جزء من يديها .. باش ترد بالها مزيان هاد المرة .. ومن تما كانت نهاية حكاية السعادة .. فحال اذا كانت حلم ومن بعد تحولت لكابوس بشع .. باش يبدا فصل اخر من فصول الحياة ... الحذر اكثر كان هاد المرة .. وفكل يوم كتخاف انه ينتهي كأسوء من بدايته ..
____
حزن فحزن .. ايام كلها ظلام .. قالت وظنات انه فيوم من الايام انها نهار تكبر .. تخرج من الخيرية .. تبني حياتها من جديد .. تحقق أحلامها .. تقلب على نسبها .. ولو أنه صعيب .. وكأنه كتقلب على إبرة وسط كمة قش .. ظنات غيكون العالم وردي من حولها ..مكانتش عارفة أن الواقع صخرة قاسية .. وهي بهشاشتها متقدرش تكسر ولو جزء منها .. وبدل اللون الفاتح للي تخيلات كان للواقع لون قاتم بنكهة مرة .. كيفما كاينين اصحاب القلوب الطيبة .. كاينين أصحاب القلوب الغير النظيفة .. ولو يشوفوك كتموت قدامهم غيرجعو للوراء ..
________
سنين فاتت ربما ف 18 عشر سنة او اكثر بقليل .. فهي على العموم بدون تاريخ محدد ... وتاريخ حياتها بدا من الوقت للي دخلات ليه للخيرية .. خرجات عازمة على انها تلفظ الماضي من حياتها .. كأنه كان فخبر كان .. ودابا مبقاش .. ولكن اين المفر من القدر .. ضروري من التجارب فالحياة .. حيت منها كناخدو الخبرة.. ضروري طيح وترجع توقف على رجليك .. كيف كيقولو الضربة التي لا تميتك تقويك ..
كتعتابر تاريخ حياتها عاد غيبدا من جديد .. وقت ميلادها عاد غيبدا .. شنو الفرق اذا كنا جينا للدنيا وحنا مكنعرفو شيء .. خص للي يعلمنا ويمشي معانا خطوة خطوة باش حياتنا تطور .. نفس الشيء معاها هي الآن خرجات من عالم مختلف على الواقع للي كانت عايشة فيه .. ربما دابا يكون افضل .. او انه أسوء من الأسوء بكثير ...
____
وهنا وقف تخطيط القلم وتسدات المذاكرة حيت عيات وراسها ووجعها بكثرة التفكير والعودة للماضي كانت إرهاق نفسي قبل من انه جسدي ..

الوقت خريفي .. والجو متقلب .. رياح خفيفة .. فنفس المكان منذ اشهر عديدة .. من غير آلم الجسد ووجع الرووح كيزدادو كل نهار .. لحسن الحظ .. ان مكانها فالمستشفى هاد المرة جا بجانب النافذة .. كطل لتحت .. فهي اصبحت كورقة هشة فشجرة الحياة .. لم تستسلم بعد للموت .. وجاء الفصل الخريف ولا تزال صامدة .. فهي وفية في عيون الحياة ..خائنة فقاموس الموت.. ومتمردة ف عيون المرض ، بالرغم من انه غير الكثير من حالتها .. مقدرش يهزمها .. ويوصلها لنقطة النهاية .. خدات قلمها مرة اخرى .. لتواصل قصة حياتها على الورق ..
_______
ذكريات على شكل صور متقطعة .. كترجع ليها فكل مرة كتغمض عينيها .. فكل مرة عقلها كيعاود يخدم الكاسيط دحياتها ولكن بشريط بطيء .. وكيتوقف عند أهم اللحظات للي كانت سبب التغير فحياتها ..
وقفات فالنهار للي خرجات فيه من الخيرية .. فالنهار للي وعدات فيه راسها للمرة الألف .. شيئان مهمان متفرطش فيهم أنها متفرطش فشرفها ومتطيحيش كرامتها فالوحل ولو يكلفها الأمر حياتها .. ولكن ضحات بالثاني باش تحافظ الوعد الأول ..
______
فلوس قليلة فيديها هو كل مجمعاته فالماضي .. فالنهار للي لقات راسها فالزنقة للمرة الثانية .. هاد المرة ناضجة .. والحياة علماتها بزااف .. ولكن وآسفاه .. معلماتهاش ان الأيام القاسية كتستناها .. وانه الزمان مازال غيعلمها الكثير من الدروس .. 
الفقر صعيب كل مقدرات توفرو فهاد المدة وهو بلاصة للسكن .. غرفة بسيطة فحي شعبي .. اليوم الاول نعسات على الكراطن .. المهم كان عندها اربع حيوط هما الغطاء .. من بعد فراش بسيط .. بوطة صغيرة ... واغلب معيشتها كانت الخبز واتاي .. لا حنين لا رحيم .. لأنه فنفس الحي كل واحد كيقلب على لقمة العيش .. ولو انهم يخرجوها من فم السبع .. لذلك كان خصها الكفاح والصبر .. ونفس طويل تقدر توفر على الاقل فلوس الكرا وفلوس المعيشة .. حتى يحن الله .. 
_____
فاتت خمسة عشر يوم والحال هو الحال .. رجليها طابو بالتقلاب على الخدمة .. ومابين الجوع والاقتصاد على المعونة للي عندها .. مابين هم انه شهر الكرا قرب يسالي .. ف كان الوقت مناصف للشهر .. وهي لا مؤهلات لاشواهد .. خرجات حاملة لشهادة الباك فقط .. يعني من شبه المستحيل تقريبا تلقا خدمة مناسبة وبصالير جيد .. فالوقت للي البلاد كلها تعاني من البطالة .. وحاليا يكون عندك الماستر او الإجازة ومبقاوش ينفعوك .. اذا ماكان عندك شكون يوقف معك .. وباك صاحبي.. غير سد شهاداتك وعلقهم فالحيط وقرا عليهم الفاتحة ..كأنهم مجرد كذكرى مضت .. 
________
من بعد الرغيب والبكا .. وطيحات بكبريئها للأرض بزز منها.. واخيرا لقاات خدمة فمحلبة .. تنظف الأواني بالنهار وفالعشية من بعد مايكون تقريبا وقت الخروج تختم الامر بالميناج .. على الاقل كاين باش تقضي حتى يرزق الله بما هو احسن .. مكرهاتش حتى هي تكمل قرايتها وتاخذ شهادتها الجامعية .. تحقق أحلامها وطموحاتها .. ولكن القدر مثل اي لعبة .. اذا ماكنتيش انت الفائز اكيد غتلعب بك الأيام وتمرمدك مزيان ...
_______
تحرش على الاقل مرتين فالاسبوع .. وحتى لو انه غير ملموس على الاقل ديما كيكون بالهدرة الناقصة .. كانه الشعب اصبح كل همه انه ينهش اعراض الناس .. يحمي خوته .. وبنات الناس للي معندهم حد الله ليهم كريم ..
______ 
كلام خايب فالحومة !! .. بنت فعمر الزهور عندها مقومات وجمال وكتدخل معطلة بالليل اذن شنو الخدمة للي لقات من غير انها كتعطي شيء مقابل شيء آخر .. ومعارفينش انهم كيقذفو فالمحصنات دون وجود دليل واضح ... والاخبار كالسيف كتنتشر من بلاصة لبلاصة ... والتجاهل كان هو الحل ..
_________
مرت ثلاث اشهر او اكثر بقليل .. نقدرو نقولو الحال استقر .. وبدا كيبان على وجهها الضو اكثر .. وجمالها زاد تبرز شيئا فشيء .. ولكن العيا بزاف كان كيجيها فوقت الخدمة ... ارهاق مستمر.. حتى كتكون غتفقد وعيها .. مكرهاتش تبقى الوقت كله وهي ناعسة .. رغم الدوار للي كيجتاحها كعاصفة رعدية الى انها صابرة صبر ما له حدود ..
خصها كشف طبي ولكن باش ماكاينش .. يالاه كتوفر الماندة ديالها للكرا ولقمة الخبز .. الكليان كثر فالمحلبة خصوصا وانه الوقت فصل الصيف .. اذن كان ولابد يكون بديل يجي فبلاصتها.. لأنها مبقاتش فنظر الشاف د الخدمة قد المسؤولية ..
______
وهاهي هاد المرة لقات راسها بدون عمل .. آخر امل كان بقا ليها ضاع .. قلبات حتى عيات وهاد المرة كان الملجأ هو الميناج د المراحض فالقهاوي ... 
وفنفس الوقت المرض زاد على حدو وتفاقم .. واعراضه بدأت هاد المرة فالبروز اكثر من الاول .. اهمها ظهور كتل صلبة وتغيرات على مستوى الجلد .. فقدان الشهية بشكل شبه كلي ..
اذن كان ولابد الكشف المعجل.. وخا كان فات الفووت وفات بكثيررر .. داكشي للي كانت مخبياه لدواير الزمن .. اخدت منو نصيب .. التجأت لطبيب اختصاصي كشفات على راسها .. والتحاليل خرجو بعد أيام .. 
والنتيجة انها تعاني من مرض "السرطان" !!!

من اسباب مرضها .. يمكن التلوث .. يمكن العناية للي مكانتش كافية فالميتم .. الشيء للي خلا خلاياها ينقاسمو بدون تووقف.. او يمكن الفقصة او انه مرض وراثي توارثاتو من احد من اهلها .. لكن يبقى الاحتمال الاخير مجرد شك .. ومعندهاش معلومات محددة .. فعموما هي مجهولة
________
استسلام .. يأس .. هزماتها الحياة هاد المرة بشكل كلي .. وكأنه بغات تهنيها من تمارة ... وتناثر الدمع مابين السطور .. ونقش حزن دفين مابين الزهور .. كأنه يأبى الزوال على مر الشهور !!
واخيرا بدل الدموع ابتسامة شقت طريقها الى ثغرها .. فرحة بأنه اقترب الخلاص .. وحبل حياتها قصير .. فهي على وشك السقوط .. لكن غتبقى صامدة حتى لداك الوقت على الأقل .. وغتخلي جدار روحها قائم بدل الإنهيار غتقابل الأمر ببرود غير متوقع ..
____

مرة ثانية كتفقد عملها ... بسبب انها تعطلات على خدمتها .. ولكن شكون عرف سببها او تسوق ليه .. شكون عرف انها باقي فعمر الشباب .. وزهرة الحياة غتغادرها هاد المرة بدون رجعة .. كأنها نبتة وملقاتش الضوء .. كأنها وردة والحياة غلفاتها بألف قناع .. والقناع الذي تم اختياره باش تعيشو هو الابشع ..
غتودع اي شيء او اي لحظة كانت زوينة .. واخا كلشي كان سيء .. شكون يفهم أنها محتاجة الرعاية وبدل استئصال العفن من المراحيض هي للي محتاجة من يحيد الورم الخبيث مابين جنبات جسدها الغص .. شكون يعرف انه بدل الرعاية والابتسامة للي كتعطي للناس انها هي للي محتاجة حضن دافي يرعاها ..
____

كان يامكان ولم يعود شيئا كما كان .. مرت شهور لا حنين لا رحيم .. لا عمل لا شيء .. كلشي تقضى .. حتى البيت للي كتعيش فيه هي مهددة بالطرد منو ما ان ينتهي الشهر .. السيد زادها شهراين فابور.. حيت كل مرة كتواعدو انه ما ان تخدم تعطيه الفلوس للي كيتسلها .. واذا بغات شهور اخرى .. اكيد خصها المقابل .. والمقابل مغيكونش مجرد قول بل فعل .. خصوصا وانها بوحدها .. يعني ككنز ثمين .. سيد فبداية الاربعينات مل من زوجته للي مقابلة غير النكير اكييد غيحتاج عشيقة .. وكانت هي كالماء الحلال بالنسبة ليه لهاد العرض .. وحتى انه تكون امرأة ثانية لكن بالسر .. فقط مدة كأنه زوج المتعة .. هي تاخذ الفلوس وهو ياخد روحها العذراء قبل جسدها .. وجوابها اكيد كان الرفض القاطع ..
____

لقات راسها فالزنقة مرة اخرى بدون لاشيء كأنه اول مرة غتبصر الواقع مرة اخرى .. لكن هاد المرة الاحلام ولات مجرد اوهام .. وكأنها تحرقات بعافية الواقع وولات مجرد رماد وبقايا وحطام ... 
يقال اهم شيء هو الروح .. لكن ماذا لو ماتت الروح .. وبقا الجسد كمجرد حامل لما هو ميت في جوفه .. وخصه كل نهار يتحمل ويستحمل .. وماذا اذا كانو بزوج على وشك النهاية.. لا جسدك قادر يتحملك ولا روحك قادرة تستحملك .. كانك ف كسدة غريبة متطفل عليها .. او كأنك فروح غير روحك .. واش غيستمر صمودك للنهاية !!
______ 
وصل وقت الشتاء ... البرد القارس.. كيعصف ببنيتنا الخارجية قبل الداخلية .. المأوى كان هو الزنقة .. والأكل باقا الطعام الفاسد او اي شيء واخا يكون فطارو د الزبل .. المهم يسد جوعها .. ويخيلها قادرة تتنفس .. ويوفر ليها طاقة اكثر .. وبعد ذلك الاتتحار كان هو الحل لكن انهاء حياتك قرار ماشي فييديك .. 
الخوف من الله خلاها تنازل فاخير لحظتها .. والموس للي كانت باغا تقطع به عرقها بقا فمكانه .. وهي فنفس المكان لكنها خايفة من الاقتراب .. ويغرها شيطانها .. وتكون نهاية الحكاية .. هي نهاية بانتحار دون سبب .. 
لكن نفس الموس كان عنده دور آخر .. شعرها الطويل للي كان بدا فالتساقط اثر اعراض المرض للي زادت .. شق طريقو من يديها لشعرها .. للي اصبح مكانه الاصلي هو الارض بدل فروة رأسها .. وليتحول من ذيل طويل الى مجرد خصلات تصل الى حد كتفيها ..
_____
زاد الحال فالبرودة .. وتقريبا اعراض المرض زادو .. مكانت كتقدم حتى بشي خطوة .. من غير النوم بالليل فمكان ما .. وهي بين النعاس والفياق .. خوفا من هجوم غير محتمل .. وبالنهار كتكون رحلة البحث على الاكل .. والملبس .. والخدمة للي مالقات ليها جهد .. وحدة متشردة ماقبل بها حد شكون يقبل بها ...
____

المكان للي كانت كتلقاه هو الحضن البارد القاسي .. تصاوب لأنه كاينة زيارة ملكية .. والامر محتم انه يخرجو جميع طبقات المجتمع للي بلاصتهم الشارع .. 
ولكن كأن الحظ وقف معاها هاد المرة وكانت بلاصتها مكان آمن على الاقل .. 
مستشفى محلي للمدينة عاد تحل جديد .. والناس للي مافحالهمش .. كيوفرو لهم العناية فيه .. والكل خالص على حسب جمعية لالة سلمى لمحاربة السرطان .. لأنه هاد القسم من المستشفى تابع ليهم لذلك كلشي على حسابهم من الدوا .. الصيروم .. الاكل والملبس ... 
كشف طبي واخا مهمل وماشي على اصوله .. على الاقل كاين بعض الراحة والنقاوة .. تقدر تغمض عينيها وهي مابين اربع حيوط كيغطيوها ..
ونتيجة عيشها فالزنقة المرض تطور لكن رغم ذلك باقي فمراحله الأولى .. وامال العلاج موجود ..

الحياة كتعطيك بزاف وكتاخد منك فالمقابل اشياء مضوبلة .. مقابلا لما اعطاتك .. ولكن كلشي بحكمة القدر .. هادشي ماوقع معها .. ولكن لطف التفكير دائما كيحل كل صعوبة .. ولو الحزن مكانش .. اكيد السعادة مغيكون عندها حتى طعم .. حيت بساطة مجربتيش انك تبكي الدم عوض الدموع .. ودموع الحزن اكيد غتجي من بعدهم دموع الفرح .. الاولى كانت منبعها العين اليسرى .. بينما الاخرى شقت طريقها من محجر اليمنى .. 
___
من كرش مها للزنقة .. ومن الزنقة لبلاصة فالخيرية .. من الخيرية للزنقة مرة اخرى .. ودابا لبلاصة فمستشفى.. وكأن نفس الشيء كيتعاود فقط عقارب الساعة هي من تتغير .. معلنة قدوم مرحلة عمرية جديدة ... وكأنها دورة الحياة كتعاود تتأسس من جديد .. وشحال من مرة كنكون متلهفين نحصلو على الحاجة ما إن ناخدوها كنبردو من جهتها وكتبان لينا دون قيمة .. نفس الموقف كتتعايشو .. كانت كتستنى على أحر من الجمر يوم الخلاص واليوم القريب باش ترجع روحها لموطنها الأصلي .. لكن ما إن حسات بالوقت اقترب .. مابقا كيهمها والو .. واصبح كل شيء يشبه بعض .. النهار اطغت عليه الظلمة .. والأحلام طغى عليهم لون السواد !!
_____
صداقات ..صحابات .. كيتشاركو نفس الهموم .. ونفس الغرقة الطبية .. كل ماكيفصل بيناتهم نوع المرض .. 
كل مرة كيخوا السرير الطبي للي بجنبها كاين للي كيرجع لدارو فرحان لأنه تخلص من تاثيرات المرض وكاين للي مكانه كيكون القبر .. ولكن هي شنو عيكون مصيرها .. واش الاول .. او الثاني .. على الأرجح انه غيكون الثاني .. فهي حاسة بهادشي .. وقلبها كيخبرها 
بكل ما هو قادم !! 
وهذا كان هو ماضي المجهولة.. مجهولة النسب والهوية .. وآخر مخطه القلم على الورقة الييضاء .. " ولازلت انتظر يوم الخلاص" ..
قبل ما تفكر فحرق المذكرة .. لكن ماشي الآن .. على الأقل حتى تحس بروحها باغا تحرقها .. ماشي مجبرة باش تخفف على نفسها .. كل شيء فوقته زوين ..
وعنوان ماكتباتو كان هو .. 
مذكرات الشابة المجهولة صفية !! 


يقال انه السيرة الطيبة هى أجمل ما يتركه الإنسان فى قلوب الآخرين .. هي صفية اسمها معناه الصفاء والنقاء هي المختارة .. الخالصة من كل عيب .. وخا للي ماخرج من الدنيا ماخرج من عيوبها ..
ها هي ذي على وشك انهاء سنواتها العشرين يمكن .. بلا حساب مظبوط .. والمرض كيقضي على مقوماتها يوم بعد يوم .. كيفما قلنا فالاول الجو خريفي .. بوحدها فالغرفة الساعة تشير الى 18.00 مساءا تقريبا .. الجو بارد نوعا ما .. المرأة للي معاها فنفس الغرفة مكيناش .. هبطات تشم الهوا لتحت .. حيت عندهم وقت محدد يقدرو يخرجو فيه من غرفة المستشفى .. اما هي دائما كان كيعجبها تبقا فبلاصتها وتلاحظ تعاقب الايام والشهور .. 
___
بعض لحظات دخلات عندها الممرضة كيف العادة .. دائما قبل ماتمشي فحالها .. ضروري تدوز عند صفية تسولها واش ناقصها شي حاجة . من نهار دخلات لتما وهي كتشووفها كأختها الصغيرة .. حت مكتهدر مع حد .. مقابلة غير داك السرجم .. قليل فين كتهضر مع شي حد.. ديما كتلقاها سارحة .. حاولت معاها شوية بشوية حتى تطلقات فالهدرة وعاودت ليها على حياتها كلها .. فأول مراحل العلاج للمرض عضوي .. هو العلاج النفسي .. صفية فمرحلة محتاجة للدعم والعزيمة .. ممحتجاش للشفقة .. او كلمة (~مسكينة) .. محتاجة شكون يوقف معاها .. بحنبها .. بالرغم من كل الظروف.. يمدها بكلمات القوة والمساندة .. لذلك مريم الممرضة كانت هي للي تقمصات الدور .. وكانت الصدر الحنين ليها . كل ماضاقت بها الامور.. كتلقاها بجنبها .. كانها بلسم شافي لها .. وكأنها أخت تولدات من رحم مختلف وفزمان مختلف .. ودائما كتبقا صداقتها معاها خالصة .. ماشي كممرضة ومريضتها .. بل بنت وتوأمتها .. 
فهي اصغر وحدة مصابة بمرض السرطان مابيناتهم .. واكثر وحدة قسى عليها الزمن وذوقها المرار .. قبل ماتوصل فسنها حتى لثلث القرن .. 
شاافت مريم ف صفية للي كان وجهها باقي لجهة السرجم وهي شادة مذكرتها فيييدها .. وكتحاول ما امكن تكبح دموعها ..
مريم( بضحكة خفيفة .. ) :~ صفية 😍 ..
دارت عندها صفية بابتسامة كتخفي بجعبتها الكثر .. وخا عينيها باين فيهم اثار دموع ماسية.. كأنها تأبى التحرر .. وكتبقى ديما سجينة لعينها الزرقاوتين.
مريم : (جلسات فالناموسية وطولات فيها الشوفة كأنها نسات علاش جات اصلا )~ عرفتي كيحمقوني عينيك ..
شافت فيها صفية باستغراب .. وعاودت ابتاسمت هاد المرة حتى بانت غمازة يتيمة على خدها الايمن .. بقدر تيتمها هي .. 
صفية (بصوت هادئ ومستغرب ) :~ هههه شنو مناسبة هاد الكلام ...
مريم ( مسحات دمعة بالزربة هبطات من عينيها ):~ غير بغيت نقول لك هادشي ..
ردت البال صفية للدمعة للي مسحات .. عرفات انه كاين امر فالموضوع .. وماشي كيفما كتبين .
صفية (قربات قدام مريم ):~ قوليلي شنو كاين ..
مريم (سدات فيديها )~ عارفا راك عزيزة عليا ياك .. وانت اختي وبنتي قبل ماتكوني مريضتنا ..
صفية ( حركات راسها بالإيجاب)..
مريم :~ كل ماطال الليل ضروري يجي صباحه .. وكل ماكانت همومنا كثيرة كيجي واحد النهار ونرتاحو .. كل حاجة عندها بدايتها وعندها نهايتها .. وكيجي واحد النهار مكنبقاوش د ريوسنا .. كنتاخذو قرار حاسم يقدر يغير كلشي فحياتنا .. انا من ديما كنعرفك قوية سواء كنت معك او مكنتش.. حيت قبل انت تبثتي راسك .. وخصك تبقاي ديما هكا 
سكتات شوية .. وصفية غير كتشوف فيها .. عرفات انه كاين إن فالموضوع .. ميمكنش مريم تجي على غفلة بدات بعينك زونين ودابا هاد الكلام للي فشكل .. للي كيدل على حاجة وحدة انه كلام الوداع .. الشيء للي خلاها تطلع عينيها الفوق ويتساقطو نقطات كحبات مطر رقيق من عنينيها الفيروزيتين.. وكأنه سماء عينيها اشفقت عليها اخيرا وأمطرت ..
صفية :~ صافي غتمشي ياك !! ..
مريم ( بصوت مخنوق):~ ااه .. صافي .. خدمتي سالات هنا (حاولات تبتسم ).. واخا غنبعد عليك بمسافات غتبقاي ديما ختي الصغيرة .. وبدون كلام او اي شيء آخر عنقاتها .. كأنها كطلب منها السماح على أخير الايام للي مغتكونش فيهم حداها .. كأنها ولفات عبق الصفاء للي كيقطر من ملامحها .. وداك السكينة للي غير كتشوف فصحبتها كترتاح من نهار شاق د الخدمة .. ودابا دفعات طلب الاستقالة قبل أيام .. قبل مايخرجو ليها الأوراق .. لأنها غتمشي لبرا مع خطيبها ..
وفنفس الحضن كانت صافية تبادلها العناق بعناق حار .. لأنه لقات فيها ايامها للي ضاعو .. لقات عندها الابتسامة للي محتاجاها .. أمان الأخت للي عمرها حسات به .. 
لذلك الدموع واخيرا تحررت من مقلتيها لترسم بحور صافية على طول بشرتها البيضاء النقية الصافية كصفاء روحها الطيبة ... 
بعدو على بعضياتهم .. ورغم الدموع .. ابتسامة امتنان من كل وحدة فيهم لقات طريقها وسط بحر الوداع .. 

مريم :~ عرفتي شنو !! عندي ليك خبر آخر .. ماشي غير انا للي غنمشي حتى انت غتمشي ..
صفية (بتعجب ) :~ فين ؟! للقبر ياك 💔..

مريم (دارت يديها على فم صفية):~ شششش علاش كتبغي تقتلي راسك بهاد الكلام علاش .. 
صفية :~ ميحاتجش .. مبقيتش كنخاف من الموت .. اصلا حياتي دون معنى .. علاش غنبقا .. باش كل نهار نشوف حالتي كتسوء اكثر ..
مريم:~ بالعكس .. باقي عندك أمال كبير .. غير نتي مبغيتيش ديري العملية .. مع انه ساهلة .. فقط ورم بسيط غيحيدوه لك من الكبدة .. وماتعرفي يجب الله الشفاء ..
صفية :~ واذا مت فنفس الوقت .. والله بدون عملية باقي غيطول فعمري.. 
مريم :~ ياك انت مكتخافيش من الموت ..
صفية (بآلام ) : ~ كنخاف .. كنخاف امريم .. لدرجة ان الخوف مبقاش هامني .. حيت كنحس براسي فشكل .. بين مطرقة الحياة وسندان الموت انا عالقة .. مكرهتش حتى انا نتشفى بمرة ونحقق أحلامي .. نشوف راسي واصلة لفين بغيت .. او على الاقل نعيش حياة هانية .. وفنفس الوقت بغيت نتهنى من كلشي مانفكرش لغدا ولا لليوم ولا حتى الماضي .. ننسا كلشي بمرة .. مكرهتش نكون عايشة الآن فكابوس .. ومنين نفيق نلقا هادشي كلو فقط منظر بشع .. 
مريم :~ عرفتي شنو ان فكل دقيقة .. وفكل ثانية كتمر عليك وانت مريضة .. كتاخذي عليها اجر عظيم .. ما عليك غير بالصبر .. وماتخليش الشيطان يتغلب على نفسك .. دائما خلي نفسك تغلب .. 
صفية :~ ياريتك لو بقيتي ماتمشيش عمرك .. تبقاي دائما بجنبي ..
مريم :~ كوني متأكدة انني واخا غنمشي . دائما دعواتي غترافقك فين مامشيتي غتكون معك .. وإن شاء الله فأقرب فرصة غنرجع لعندك نشوفك ولكن ماشي هنا.. غنشوفك فالبلاصة للي غتحولي ليها ..
صفية :~ تلهيت عليك بالهدرة حتى ماقلتي شمن بلاصة .. 
مريم :~ الفرع الجديد دمحاربة داء السرطان للي تفتح جديد فالمدينة .. طالبين من كل مستشفى زوج د الناس مفحالهمش .. غيتكلفو بالعناية ديالهم الشاملة .. وانا قيدتك معهم .. باش تمشي .. ودابا عيطيو ليا وكلشي موجود خصك غير تكوني نتي موافقة .. 
صفية :~ واش غير انا ..
مريم :~ كاينة واحد السيد غيمشي حتى هو ولكن من الجناح الآخر ..
صفية :~ وزعما هاد الناس غييديرو فينا هاد الخير لله في سبيل الله ..
مريم :~ اكيد هما عاد فبدايتهم وهذا هو نظامهم .. داكشي علاش عندك الزهر حيت تقيدتي من الأوائل .. 
صفية :~عندك غير يكون كيلعبو بنا ..
مريم :~ يهديك الله اصفية .. واش لو ماكنت متأكدة من معدنهم الاصلي .. كتظني غنقيديك معهم اصلا.. 
صفية (بحزن ):~ مبغيتش نمشي.. ! تنهدات بعمق بغيت نبقى جنب هاد النافذة حتى يحن عليا الله وياخذني عنده .. مابقيتش حاملة نخرج من هاد المكان ..
مريم ( عاودت سدات فيديها ) :~ مغنرجعوش لنفس الهدرة .. راه قلت لك بالعكس نتي غتشفاي ان شاء الله .. راه ماشي بوحدك للي مريضة راه آلاف الناس كانو مراض وتعالجو .. الأمل كبير .. غير من صاحب هاد الطبيب للي تفتح جديد راه كان مريض حتى هو .. ولكن شوفيه دابا فين وصل .. وها هو الحمد الله صحة وسلام .. فحال حتى شيء ماكان .. 
صفية : (بتساؤول )علاش هاد الفرع ماتابعش للدولة ولا الجمعية ..
مريم '~ توتوتوتو .. هذاك مستشفى خاص واحد السيد .. متشاركين هو وصاحبو فيه .. وعاد دخلو مؤخرا للمغرب .. ودابا راه قراب ينقلوك لتما .. غير كوني متفألة ..
صفية : إن شاء الله .. 
حيدات مريم سلسلة من عنقها د النقرة .. ودارتها فعنق صفية .. كأنها تميمة حظ .. او شيء بغات تفكرها به .. 
بالرغم من انها ماشي هدية ثمينة .. ولكن الهدية بقيمة من اعطاها لك ماشي بقيمة ثمنها .. وضروري تكون غالية حتى تعجبنا .. اذا كانت غير وردة من طرف الاشخاص للي كنبغيوهم .. كتزرع فرحة فقلوبنا وبسمات على ثغرنا .. كنحسوها ذو قيمة عالية .. وحتى لو كانت الهدية مجرد ابتسامة او تصرف طيب من الآخر .. والمشاعر هي شيء دائم رغم البعد .. ماشي مجرد ثوب كنلبسوه ونرميواه ايمتا بغينا .. المشاعر كدقات قلوبنا .. كتنبض فكل مرة كثر .. 
لتنهمر الدموع مرة اخرى من اربع عيون .. بلونهم الفيروزي .. وبلونهم العسلي .. معلنة لحظة الوداع .. حتى يحين اللقاء مرة اخرى .. او انه هاد الوداع كيعلن انتهاء فصل الصداقة .. ليبدأ فصل جديد من حياة صفية مضطرة تعيشه بالزوين والخايب .. وشكون فينا مكيكرهش كلمة الوداع .. كأنها خنجر نصله حاد فكل مرة كتنطقها مابين شفتيك كتمزق أحشائك وروحك .. الوداع 
ك قانون او بند ضروري ومؤكد نوقعوو عليه .. ولو لمرة واحدة .. و نستلموه كرسالة مخلدة للأبد .. 
___
حين نقول وداعا 
هل نحن صادقون بملء المعنى ؟! 
اذن لماذا بكينا حين رحلنا وودعناهم ؟! 

يوماين دازت ثقيلة .. بالخصوص وأن صفية كتستنا رحيلها من هاد المستشفى للي دوزات فيه اكثر من سنة .. ومن جهة اخرى ..فحال اذا فقدات طعم الحياة مرة اخرى .. مريم صاحبتها للي قريبة ليها صافي مشات .. واخا منتهاتش صداقتهم بالعكس .. كتتصل ليها فهاد اليوماين لأكثر من مرتين فالنهار عن طريق هاتف المرأة المقيمة مع صفية فالغرفة .. ولكن هي شبه متأكدة من انه اللحظة للي فاتت كانت وقت الوداع الحقيقي .. وداع الصداقة للي عمرها لقاتها .. حيت قريبا حتى هي غتودع حياتها كيفما ودعاتها مريم ..وكيفما ودعاتها السعادة الأبدية من اول يوم فحياتها
---------
جا نهار للي غتنتقل فيه واخير من بعد الاجراءات . للي بما فيها ان الجمعية للي كانت تابعة ليها كتعتق رقابها من اي مسؤولية او اي شيء يوقع ليها مستقبلا ..لأنها وقعات وثيقة الخروج .. لذلك للي وقع دابا او غيوقع معندهم فيه دخل .. وحتى يمكن لو ميعجبهاش الحال فالبلاصة للي غتنتاقل ليها ميمكنش لها ترجع ، حيت بلاصتها غتعمر .. عطا الله المرضى .. خص غير البلايص يخواو .. لذلك سلمات امرها لله .. وتمنات انه للي جاي يكون فيه خير واحسن من للي فات .. او انها غتلقا راسها هاد المرة عاوتاني متشردة بدون مأوى.. وليس لها احد غير الله .. معندها علامن تشكي همومها .. فهذه هي حال الدنيا .. اذا ماكنتيش ذئب وتجيب راسك من فم السبع ..غينهشوك الذياب بسنانهم او حتى اذا مكانش عندهم فرصة الاقتراب مغتسلمش من لسانهم اللاذع
___
من بعد الصبر يأتي الفرج .. المستشفى للي تحولات ليه زوين .. نقي اكثر .. العناية متوفرة اكثر.. كيف لا وهو مستشفى خاااص .. والتكاليف باهضة .. من غير هي وقف معاها القدر .. بفضل صاحبتها مريم .. سولات فيها غير فالصباح وعلماتها توجد راسها .. حتى سيفطو ليها كل مايخص خروجها .. صحيح انك تودع مكان الى مكان اخر امر صعيب .. خصوصا وان للي معاها كانو ولفوها اكثر وهي من القدماء فالمستشفى ..
و ها هي ممدة على سرير مريح .. فغرفة اكثر احة لشخص واحد فقط .. الممرضة فكل وقت كتطمأن على حالتها .. وتشوف واش ناقصاها شي حاجة .. لذلك كانت مرتاحة اكثر وهي هنا .. معرفاتش وااش كيعاملهوم كلهم هكاك مزيان لأن للفلوس دخل فالموضوع .. وباش ميفقدوش سمعتهم .. ام انهم من ذوي القلوب الطيبة كيساعدو اي حد .. وكيطبقو مقولة ان الابتسامة في وجه اخيك صدقة .. وكيهمهم الجانب المعنوي اكثر من المادي
____
فات اليوم الاول الحال هو الحال .. جالسة بتريكو طويل سخون ، حيت فالليل كيكون البرد .. وشعرها الفاتح بلون العسل تقريبا .. واخا قصير وضعاف لكن اعطى هيئة ورونق لوجهها الصغير .. 
غير الشيء المتغير انها باقي معرفات حد هنا .. من غير ونيسها للي هو القلم والورقة .. مذياع قديم كانت ايضا جابتو ليها مريم باش تتونس به .. حيت مكانش كيعجبها تخرج من غرفتها .. الا للضرورة .. من دائما كيعجبوها الاغاني الراقية والموسيقى الهادئة .. كتحس براسها كترتاح ما إن تسمع لها ..وكتسافر من عالمها لعوالم الاحلام .. وتنسج من خيالها خيوط حكايات تمنات لو فيوم من الايام تكون حقيقة .. وان الشيء للي كتعيشو حاليا ماهو سوى كابوس .. ربما تفيق منه قريبا او عمرها ماتفيق منه .. حتى تفوت هاد المرحلة وتدخل لمرحلة الخلود الابدي ..
وعلى ايقاع نغامات هادئة وقديمة يديها خطت مجموعة من الاشعار.. فنفس المذكرة للي قالت غتحرقها ولكن مسخاتش .. كيف لا وهي ونيستها وفيها كل مايخصها .. وبالخصوص متمانياتها .. احلام كتتمنى تحققهم يوما ما .. ربما لأي شخص هما اعتيادات ماشي احلام .. ولكن هي بالنسبة ليها هاد الحاجات البسيطة .. مكرهتاش شي نهار تخرج من هنا وتحققهم واحدا تلو الآخر .. وتشق طريقها بوحدها من جديد .. ولكن العيا المفاجئ كينتابها دائما بين الفنية والأخرى .. ونعاس رهيب فهاد اللحظة كان كيعصف بها .. وكيجرفها اكثر لتستلم لسبات عميق .. وكأنها عاصفة نومية جات دون قصد وعصفات بأعضائها .. باش تخليها تستكن عن الحركة .. ومن غير انفاسها المنتظمة للي ولات مسموعة تحت ستار الليل ومع انغام الاغنية..
وعلى تلك الانغام الهادئة .. عقلها توقف ..حواسها استكنت اكثر .. يديها ترخاو .. غمضات عينينها الفيروزتين .. لتستسلم لسلطان النوم عليها .. دون اي تفكير .. فقط استسلام تام .. ومن غير شخير خافت كيتسمع .. منبعه خارج من شق ثغره الكرزي .. فحال الدراري الصغار .. غير كينعسو فين ما جاهم النوم يستسلمو ليه .. نفس الشيء المرضى .. كيتمناو فقط غفوة .. وهي هادشي باش كان مساعدها المرض انها كتحس بإرهاق اكثر.. الشيء الذي يؤدي بنتيجته لاستسلامها للنوم
لكنها كانت غافلة على الهيئة الضخمة الواقفة مور ستار النافذة الشفاف ... زوجين من الاعين الغامضتين .. لونهم عميق كعمق البحر بالازرق الغامق .. كانت متربصة بها كالصقور .. ونظرات تلك العيون كتفترسها من قمة رأسها الى اخمص قدميها ... كأن هاد الهيئة كتدمغ منظرها فعقلها بشكل شبه كلي .. باش عمرها ماتزول..

احسن شيء هو تنعس ..تحس براسك مرتاح ..تفكر فقط ليومك .. لا للغد .. تعيش كل يوم بيومه ..حتى يحن الله .. لأنه كلشي بوقتو زوين ..
وعلى نسمات الرياح والحركات للي كتعلن وجود الغاشي معاها فالغرفة .. حلات عينيها .. بلونهم الصافي كصفاء اسمها ..حسات براسها نعسات بزاف .. وطوال الليل وهي غايبة على الوجود ..
طالعها وجه الممرضة و ابتسامة بشوشة تزين فمها .. الشيء للي خلا صفية ترتاح اكثر .. واخا هي منغلقة على راسها ومريم كانت الصديقة الوحيدة للي دارتها فهاد السنة الاخيرة .. دائما كترد بالها وكترتاح فوحدتها اكثر لأنه كتلقا فيها ملاذها الآمن .. وهروب من الواقع المر .. الممرضة كانت كتقول شيء .. لكن صفية كأنها مستوعبات والو .. ومسمعتهاش اصلا شنو كتقول .. كل ماكتفيق كتحتاج دقيقتين او اكثر حتى تثبت على نفسها فين هي .. وشكون هي اصلا .. ويبدا عقلها يخدم بشكل صحيح ..
دورات راسها فالغرفة .. بياضها الناصع ضرب فيعينيها .. الشيء للي خلاها توسع عينيها اكثر فحال اذا عاد غترد البال فين كاينة .. دورات ووجها مرة اخرى لقات الممرضة كتفتح النافذة .. وفنفس الوقت باقي كتهدر .. 
حتى من المذكرة والمذياع بلاصتهم مغيرة كاينين جنب الكوافوز للي قدام السرير ..
كلشي هو هداك .. كأن حياتها كتستاقم من جديد .. والنقط كيتحطو على الحروف .. وكلشي كيعاود يتشكل من جديد ..
لكن شعور بالخواء و نفس الاحساس اللاذع كينتابها عاوتاني وانها مابقا ليها سوى ايام معدودة .. كيفما رفضاتها الحياة .. الموت كترفضها ايضا .. كأنها عايشة ما بين نارين .. ما ان تخطو من الاولى ستقع بأحضان لهيب النار الثانية كتستقبلها بحفاوة ..
واخا يكونو جميع السبل للعلاج هي فقدات الأمل .. او انها كتوهم راسها بفقدان الأمل .. باش جسمها ميقاومش اكثر وروحها تخضع وتستلم لقدرها المحتوم ... فهي على كل حال حتى اذا تشافات من المرض .. غتبقا دوما وحيدة ومجهولة .. هذا هو عذرها الوحيد .. مع انه فقرارة نفسها شيء مختلف ..
كانت فتخيلاتها للي سافرت بها لبعيد حتى قاطعها صوت الممرضة للي كانت كتهدر دون صفية ماترد البال لشنو كانت كتقول ... الجسد حاضر ولكن العقل العالم الله فين سافر .. حتى دوزات الممرضة يديهاا قدام عينيها وهدرات .. عاد سمعات شنو قالت ليها ..
الممرضة : واش مستعدة !!
صفية (دون فهم ):~لاش مستعدة ؟! 
الممرضة : للفحص 
الفحص ؟! ااه الفحص .. اااه عاد تفكرات انه ملي جات وهي فنفس الغرفة على ما كان كيستقر الامر .. وكيصاوبو الحاجات للي خصهم يتصاوبو وبما انه فرع المستشفى جديد ..وخا كلشي هو هداك .. ولكن الامر معقد نوعا ما ..وهما عاد كيبداو من الاول .. طقم طبي جديد ..ممرضات وممرضين جداد .. المرضى للي جداد على المستشفى لكنهم قدام فقاموس المرض .. واليوم عندهم كلهم فحص دوري .. لكل واحد فيهم.. باش يبداو اول مراحل العلاج .. ويشخصو المرض مرة اخرى .. ويعرفو الطريقة المثلى للقضاء عليه .. 
كان داكشي بالوقت المحدد وهي فحصها مع 10 د الصباح كان مزال الحال .. وخصها تنتاقل من الغرفة للي هي فيها لغرفة الفحص لكن مازال الوقت .. وبدون فطور من اجل التحاليل ..
صفية (عاد جاوبتها ) : ااه .. ان شاء الله..
الممرضة : المهم فطورك غنخليه لك هنا حتى ترجعي .. 
وجواب صفية ابتسامة باردة، وخلف تلك الابتسامة كانت الف دمعة محجرة فمقلتيها 
مرة اخرى كينتابها نفس الاحساس، مابين الخوف والحيرة .. الخوف من شيء مجهول يشق طريقها اليها .. الحيرة من هادشي للي كيوقع ..وكأن الحياة معاها كمسلسل وهي المتفرج ..وكأنها مسرحية وهي الممثلة ودورها كان الدور البائس على خشبة المسرح للي هي الحياة .. والجمهور كان هو الشعب وكل شيء كيتلعب حسب اخراج السيناريو .. تحت عنوان مسرحية مجهولة !!
شي حاجة كتقول ليها انها تهرب من كلشي .. وتخلي كلشي ورائها .. او تعاود سيرة الانتحار مرة اخرى .. أحيانا كينتاب نفسنا ضعف كيعصف بها كأنه رياح عاتيه .. وكيكون الحل هو قتل النفس بغير موجب الشرع او القانون .. لكن على كل حال فهو هروب ايضا .. باغا تهرب من ذاتها من روحها ..مقادراش تزيد تتحمل اكثر .. صافي كيجي واحد الوقت كيكون هو الحد الفاصل كيقلب كل الموازين .. شحال ماتحملتي وقاومتي ضروري غيجي واحد اليوم وغتتحطم فيه كل حصونك .. غتعياا وغتتمنى فقط انك تستسلم كليا ..تسلم كل سلاحتك للي كتقاوم بها .. وتخلي قدرك يتصرف بشكل يليق او لا يليق .. المهم تتهنى من كل مسؤولية على عاتقك .. من كل هم حاملو على كتافك ..ومن كل غم خازنو فقلبك .. تبدا صفحة جديدة .. او كتاب جديد .. كأنك مولود جديد .. وضع فزيف ابيض .. لكن تجارب الحياة كتلونه كل مرة بلونها القاتم .. حتى كتردو اسود من سواد الليل ..لكن نحن لي كنتحكمو فهاد التجارب .. ماربما نستافدو منها ونعتابروها كنقط ملونة سقطت على كتابنا لتزيده من رونقه الخاص .. وتزين جوانبه .. او ان هاد التجارب مااستفدنا منها والو وكل مرة كانت كتخرمز دفتر الحياة اكثر واكثرررر

بخطواتها الثابتة غادا فالكولوار للي كيأدي لغرفة الفحص .. رغم صغر قامتها .. فهي كتشكل فطولها متر و65 سنتميترا من الفتنة .. وشعرها القصير ذو خصلات مابين البندقي والاشقر اللون مبعثر على كتفيها..
دقات ومسمعات حتى رد ..لذلك دخلات بعدما اشارت ليها الممرضة لغرفة الفحص.
فتحات الباب لتلتقي عينياها بوجه بشوش.. وسامته طاغية .. طبيب ربما فالثلاثين من عمره او اصغر بقليل .. كيستقبلها بابتسامة عذبة على محياه .. جالس بكل اريحية فبلاصتو .. بوزرته الطبية والنظارات لي اعطت وجهه هالة محببة اكثر تخلي النفس ترتاح ليه ..
كيستنا تدخل بهيئتها المتعثرة للي كتبان عليها انها خجولة .. وفحال الا مرضياش بنفسها .. وهي كتعرا من كل امر .. وكتحس ان الامر مجرد شفقة .. وكبريئها ونفسها ديما كانو فوق نيفها كأنها كينهارو أمام عينيها .. وما عليها هي الا تحضر جنازتهم .. وتشيديهم للقبر بابتسامة بدل الحزن .. لكي لا تظهر شيء مما ينتابها.. وتخبي ضعفها الواضح بعينيها كأنهم ورقة شفافة .. بسهولة يقدر الواحد يقرا ابجديتهم ..
لذلك اشدت العزم وبدلات ابتسامة الطبيب الوسيم بابتسامة اكثر هدوء .. وهي كتقمص قناع اللامبالاة تحت نفسيتها المحطمة .. الشيء للي خلا توترها يختفي نوعا ما .. القت السلام بصوت غير مسموع تقريبا .. وجلسات بعدما اشار ليها الطبيب بالجلوس ..
الطبيب :(وباقي نفس الابتسامة لاصقة بفمه ) : ~ وعليكم السلام ..
اكتفت بابتسامة .. كأن الحروف تلفو منها فلحظة .. 
صفية : شكرا !
كلمة شكر بلهاء خرجت من شفتيها دون قصد وهي ربما كتعبر على شكرها فحق مادارو معاها .. او لأنها مالقات ماتقول .. لذلك طبقات مقولة اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب والتزمت الصمت ..
يمكن دقيقة او دقيقتين والسي الطبيب مازال كيتأمل عيونها للي لونهم كيجمع مابين الهدوء والصفاء .. كيخليو الواحد بدون حس يطيل النظر فيهم .. كيتأمل رموشها الكثيفة .. واخا بسبب المرض كيطيحو شوية ولكن باقيين كثاف .. كان كيركز نظرته فبؤبؤ عينيها بالخصوص لسبب مجهوول .. الشيء للي خلاها تتوجس وتتوثر اكثر .. قاطعو من تأمله صوت الهاتف يعلن عن وصول رسالة .. الشي للي خلاه يرجع للواقع .. وكأنه رد البال لنظراته المحرمة .. حك فشعرو وتكلم بحنية ..
الطبيب : أنا دكتور مروان .. المهم عموما ا صفية .. ياك بعدا سميتك صفية ..
صفية : حركات راسها بالإيجاب .. 
مروان : غنطرح عليك بعض الأسئلة باش نعمر الإستمارة الخاصة بالملف ديالك .. وغندير لك كشف اصفية والتحاليل .. باش نشوفو شمن مرحلة وصل مرضك .. وكلشي غيكون بخير بإذن الله .. 
صفية : إن شاء الله ادكتور .. 
مروان : واخا الالة صفية نبداو .. على بركة الله .. (عاود لبس النظارات الطبية وسولها ) شحال فعمرك اصفية ... 
اكثر حاجة مكتحملش الواحد يسولها عليها هي عمرها .. السبب كان نفسي اكثر من انه مجرد نظري .. دائما هاد التاريخ ذكرى خايبة كيف لا وهي بدون تاريخ اصلا .. الامر دائما كيبقى اعتباطي .. مجرد رقم نسبي وتقريبي لعمرها .. 
صفية : تقريبا عشرين عام او اقل .. المهم مابين 19 و20 معرفتش بالضبط .. 
مروان : تبارك الله .. كتباني صغيرة على عمرك .. علاش مبغيتيش ديري العملية ؟! ..
هنا عرفات انهم عارفين كلشي عليها .. وحتى العملية للي مبغاتش ديرها اثر خوفها .. ومن يعرف يقدرو يكونو كيقراو اعماقها . 
صفية :~ حيت .. حيت واخا درتها متأكدة مغنتشافاش ! 
مروان :~ ولكن نسبة نجحها 90% .. لاحظ عدم ردها على كلامها لذلك تجاوز الامر ودار عين ميكة .. 
سكت شوية وعاود زفر بعمق ..
~ فين كنت عايشة ا صفية .. 
لا صافي بهاد السؤال تأكدات واقيلة فشي مخفر د الشرطة وجالسين يدرو معاها تحقيق .. نوعا ما راه خصهم يسولو ولكن كلشي عندهم فالأوراق للي دفعات ليها مريم فالأول .. علاش هاد الأسئلة كلها .. تقول غيكتبو المستشفى بسميتها ماشي غير غيعالجوها وصافي .. 
مروان رد البال لملامحها للي تغيرات اثر سؤاله واكتسى عليها الجمود وبعض من الحزن بغا يخفف عليها اكثر لذلك اضاف .. 
مروان :~ صافية هادشي كلنا عارفيناه .. معلوماتك كلها عندنا لكن بغينا نتعرفو عليك اكثر .. لأنك غتبقاي معانا طوال فترة العلاج .. لذلك نحن خصنا نسمعو كلشي بلسانك وهادو مجرد اسئلة عادية .. معندك مناش تخافي.. 
يممن الجملة للي قال ريحيتها نسبيا واعتبرت ان الامر دوري .
صفية : ااه واخا .. كانت كتهضر تلقائيا هاد المرة وهي كتشوف فيه .. شي حاجة كتخليها تطمئن وهي كتعاود ليه .. فحال الا بغات تشاررك همومها مع شي حد .. وتزيح غم من على قلبها .. وببساطة صافي عيات وتحملات مافيه الكفاية ..
مروان : يالاه عاودي ليا من الاول .. باش غير تكملي ناخذ شوية د الدم منك ندير لك التحاليل .. باش ترجعي تفطري.. حيت تعطلتي على وقت الفطور .. 
صفية (خدات نفس عميق ): انا صفية .. معرفتش شحال فعمري بالظبط ولكن من نهار حليت عيني وانا فالخيرية .. خرجت مؤخرا .. اكثر من سنة ونصف وانا مصابة بالسرطان.. وبداات فسرد حكايتها مرة اخرى ...

كل كلمة كانت كتعاودها ليه ... كتذبحها بلا موس .. وكتدمي قلبها .. الألم علقم وبنفسها كتحضر ليه الترياق .. حيت صعب تعيش الحاجة ويبقاو لك منها فقط الذكريات السيئة ..سواء كانت مواقف .. صور او محادثات .. 
ملامح مروان كانت كتغير من كل كلمة .. مرة كيبانو تعابير فعينيه على انه متعاطف معاها ... مرة كيمسد جبينه فحال الا كيفكر فشيء.. مرة كيزير على يديه اكثر وكيحاول يكبح غضبه من لا شيء .. لكن على كل الاحوال كان مهدن فوق القياس وكيحاول يركز معاها اكثر .. واخا كتعاود بهدوء .. عقله مكيستوعبش كمية الاحداث لي تعايشت معاها وهي مزالا طفلة .. وفريعان شبابها ذبلات زهرتها .. ولو يسقيها ماشي بالماء فقط .. لو انه يوفر ليها كل العناية .. ماتعوضها ولو عن اي شيء .. هو راجل ومقادر يتحمل بمجرد انها عاودت ليه .. عاد يعيش هو نفس الشيء .. غريب امرها .. واخا بهشاشتها لكنها واقفة كجبال شامخ مكيهزو لا شتا لا ريح .. وقمر عالي ولا يمكن مرة وحدة يتهز من بلاصته ويطيح 
وفذلك الحين.. تصرفاته اختلفت من لحظة لأخرى .. ومن جملة لأخرى .. خصوصا انها كانت ماكتعاودش فقط شنو وقع ليها .. كانت كتعاود ليه بتأثر وهي مغمضة عينيها فحال اذا كانت كتكتب فصفحات بيضاء .. وانها فمجال واسع وكتعاود لجماد .. بغات تفرغ مكنوناتها لأول واحد وقف فطريقها .. لأنه لو اعتبرت ان مروان طبيبها وهي المريضة مكانتش غتقدر تخرج شعورها .. وكل مكتعاود ليه .. وباش تتفادى تشوف فعينيه نظرات الشفقة غمضات عينيها فكل لحظة كانت خيوط حكايتها كتنسج .. و كتعاود ليه على كل ماجرى ليها .. ملغاتش الشفقة .. مابغاتش كلمة مسكينة .. فقط عاودت باش ترتاح .. فقط عاودت ماجرى لها ..باش تفرغ محتوايات قلبها وتملائها بأشياء اخرى 
بعد ماسالات كل ماكان كيشوب الغرفة فقط الصمت .. صمت قاتل .. قبل ماترجع لواقعها وانها سالات قصتها .. من الالف الى الياء .. ذكرات اي حاجة طرات ليها صغيرة او كبيرة .. والامر اخذ منها ساعات .. ربما حتى امر التحاليل نساوه .. ونساو تمر ان شي حد خص يدخل ورائها من اجل الفحص .. وان نوبتها سالات .. حيت الموضوع كان طويل وكيحتاج نفس اطول .. لا من المستمع مروان ولا منها هي الراوية ..
كانت كتشوف فيه وهو مزال مركز معاها .. كأنه كيحاول يتمعن ويقرا ملامحها .. او شيء آخر .. او كأنه كيستنى تضيف شيء آخر على كلامها .. لذلك وقت طويل لمدة قبل مايتحركو يدين مروان بتوتر ويتحطو على يديها فحال الا كيواسيها لكن بدون كلام .. فقط كردة فعل تلقائية جات من عنده .. لأن الموقف كان غالب عليه مشاعر التعاطف.. الصمت احيانا افضل .. لأنك مكتلقاش الكلمات المناسبة للي تعبر بها على شعورك سواء كان امتنان .. شكر او موساة .. شاف حالات كثيرة قبلها .. لكن هي غير او شيء عامل السن للي باقي صغير.. خدات وجابت فالدنيا . .. ثاني شيء اي حد كيتعالج عندهم كيكون على الاقل عنده عائلة لي واقفة بجنبه .. 
اما صفية حيديات يديها بالزربة مابين يديه كأنه لسعات عقرب.. وحرارة جرات فدمها فحال السم .. لأنه يديها اول مرة فحياتها تلامس يد رجل .. بهاد الحنية هادي .. وحنحات زعما راه صافي ساليت .. وان امر تشد يدي معنده معنى .. وتعمدات تشوف فيه بعد ذلك باش يفهم ان تصرفه واخا بمحض الصدفة لكن غير لائق بتاتا .. فهي دوما وعدات راسها عمرها متوسخ شرفها .. ولا ثقة في عتيقة .. كل شيء كيتغير من بين وقت الى آخر .. 

اللحظات للي وراها كان فقط الصمت مطبق على الغرفة .. ومروان معلي كم التريكو للي لابسة باش ياخذ نسبة الدم من اجل التحاليل .. واخا كانت كتحس بنفسها ضايقة عليها .. صافي سالات بغات تهرب عاوتاني من هاد الغرفة .. ومايبقا يربطها معاها صلة .. او متعودش تشوف الدكتور المدعو مروان بتاتا .. باش متتعراش روحها مرة اخرى امام نظراته للي قراتها .. 
بطئ قاتل حتى مرت ديك اللحظة غلى خير بدون اي ردة فعل اخرى .. ابتسم فوجهها مرة اخرى .. كأنه مالاقيش الكلمات للي يواسيها بهم لذلك ما قل ودل ولقا الصمت خير التعابير .. خرجات من عنده وهي نوعا ما مرتاحة .. لكن هو ما ان سدات الباب وراها ..
ناض وقف وهو كيشوف فقط فنقطة وحدة فالبالكون وهو متأكد بعض لحظات غيشعل بركان غيطلق فيه سمه والعافية للي شاعلا فهاد البركان مغاديش تخمد .. كاينة واحد النوع من العافية مايطيفيها لا ماء ولا تربة .. كتبقا تنهش فدواخلك .. كأنها اعصار .. واخا يوفت الوقت ويمر الزمان ... كيبقا شيء واحد للي يقدر يطيفيها هو الثأر .. لكن ماذا لو كان هاد الثأر من الشخص الغلط .. وكيولي المظلوم هو الظالم .. والذي من المفروض يكون القاتل يصبح هو المقتول.. وبدل مانقذو روحنا من براثين الشر كنلقاو راسنا غارقين اكثر فالوحل وروحنا توسخات به اكثر .. باش تطهر من ذنبك كتبقى الطريقة الوحيدة هي الخلاص..

فاتت ثلاثة ايام ونفس الروتين كيتعاود .. الاكل فالوقت .. النظافة حارسين عليها .. بالإضافة لأنهم خرجو تحاليلها .. وصحيح ان السرطان للي عندها هو سرطان الكبد ..لا يزال مرض اولي ..باقي موصلش للمرحلة الثانوية للي غينتقل للأعضاء الاخرى .. لذلك عندها الحل قبل .. هو انه يتحيد مرة .. وكلشي كيكون بيد الله .. واخا عندها جزء متضرر من الكبد .. واحتمال يحيدو هاد الجزء المتضرر عن طريق الليزر ..فحين فالمستشفى للي كانت فيه تابع للجمعية كانو كيكتافيو فقط يعطيوها ادوية للي كتخفف من حدة الآلم وتساقط الشعر والحواجب والرموش .. فقظ كمظهر. فحين المرض كيبقا ينهش فدواخلك .. ومن جهة اخرى هي للي كانت رفضات اجراء العملية .. لأنه ملي كتكون فواحد الحالة ..كتخاف على صحتك .. اللهم تعيش للي بقا ليها فالحياة دون اجهزة طبية .. او خوف انها تموت اثناء العملية .. افكار كثيرة كتعصف بدواخلها فداك الاثناء كانت .. لذلك فضلات تاخذ الادوية فقط.
وفهاد النهار كاين خرجة محتملة ..تحت اشراف بعض الممرضين والاطباء.. وكان معهم حتى مروان .. واكيد صفية كان عندها الحظ تمشي معهم .. وتبدل الجو .. ربما ترتاح نفسيتها اكثر .. وتتعود على الوضع .. وفحال هاد الخرجات ربما كيكونو توعاويين وتحسيسين اكثر من انهم خرجات عاديين .. كيتجمعو .. كينظمو انشطة ترباوية .. كل مرة فين .. باش كل واحد مريض كيحل عينيه على الدنيا اكثر .. وكيشوف معاناة الاشخاص الاخرين .. للي مكتبانش قدام معاناته .. 
الفصل باقي خريفي .. والاحداث كيمرو فنفس الجو .. ومع انها هي هيئتها هزيلة شوية اكتفت بلباس متزامن مع الجو انيق فاللون البني .. الشيء للي ناسب شعرها اكثر .. سداتو بمشبك بسيط .. وبقاو بعض الخصلات متناثرين على وجهها على شكل لولب .. الشيء للي اعطاها لمحة انثوية زايدة .. مع بشرتها الصافية وعينيها الزرقاوتاين .. حتى وجهها الشاحب كيزيد يبينها اجمل
من بعد ماوجدو ريوسهم .. الخرجة كانت فغابة من غابات المدينة .. والمقرر انهم غينظمو حفلة شواء بالنهار .. مكانوش بزاف د الناس مابين عشر وخمسة عشر مرضى .. طبيب واحد للي هو مروان لأنه عنده النصف فالمستشفى وهو للي كيترأس أغلب الحالات .. وممرضتين لا كلف الله ووقع شيء يكونو حاضرين .. هما عائشة وزينب .. وعائشة هي الممرضة للي مكلفة باتجاه الغرف للي فيه صفية .. لذلك فهاد الايام كلما كتشوفها صفية كتبادلها دائما كتبادلها الابتسامة والكلام الطيب .. ايضا المواساة لأنه كتكون اول وحدة واخير وحدة كتشوفها صفية طول اليوم.. 
مروان مشا فسيارتو بوحده .. بينما الباقي كان طرانسبور جامعهم كلهم فجو من النشاط والضحك .. وكيحاولو من خلال معاناتهم يخلقو جو المرح .. وينساو همومهم
___
بعد نزولهم وما ان حطو الرحال ضرب الهوا البارد فوجه صفية .. ورائحة الاشجار و التربة النقية وصلات لأعماقها وتخللاتها ببطئ .. الشيء للي خلاها تغمض عينيها وتستنشق داك الهواء لأكثر من مرة كأنه كينقي دواخلها من السموم .. زفرات لعدة مرات.. شهيق وزفير .. قبل ماتفتح عينيها بشوية باش تتفاجأ بعيونه كتراقبها فكل حركة .. وعاودت غمضات عينيها وفتحاتهم ليلتقيان بعيون خضرواتين .. عيون مروان للي كان كيشوف فيها بتركيز تام مع كل حركة قامت بها خلال الدقائق للي قبل .. نفس الوجه البشوش .. ونفس الابتسامة الهادئة .. وعيونه كتوحي بالكثير .. عاودت وسعات عينيها اكثر .. باش تتأكد من المنظر للي قدامها، وهو بشحمه ولحمه .. لكن عينيه كانو فحال اذا ضاحكين وهو كيشوف فيها ..
ما ان عاودت شافت فيه مشا بالها ليوم الكشف، حسات كأنه كيتعمد يفكرها فداك النهار للي عاودت ليه كلشي بقلبها مرتاح.
.. حسات بالحرارة طالعة معاها والسخونية هاد المرة .. وشعور بالخزي .. وبدات كتراجع نفسها عاوتاني حينت .. ندمات علاش عاودت قصة حياتها كلها .. تحت حجة شكون هو باش يعرف كلشي .. تمنات لو حكات ليه ومبقاتش شافته مرة اخرى .. على الاقل حتى تفوت مدة طويلة ..ماشي مدة ثلاثة ايام وكيعاودو يتلاقاو !!
حيت بعد المرات كنعاودو شي حاجات ونندمو.. خصوصا وانها قالت كلشي مخلات عندها تا خصوصيات.. وكأنها كانت امامه كتاب مفتوح كيكتشف سطوره ..بغات تبادله التحية لكن فحال اذا تلفات عليها الهدرة ..وبغات تهدر لكن صوتها باح .. كأنها فجأة ولات بكماء .. غير تمتم وتخلي الجو ميبقاش مشحون من جهتها، لكن والو .. نهار احتجت صوتها فحال الا وقع ليه القطع .. وضربات قلبها فقط كانت كتعبر على صعوبة الموقف.
لكن ارحمها من هاد الصمت القاتل ملي دار يديه فجيبو ومشا يجلس مع اللمة .. دون ميعاود يشوف فيها اصلا .. وهي بقات غير كتشووف من جهة حسات خلاها بلاكة ومرضاش حتى يهدر معاها من غير حركاته للي كانت مستفزة بالنسبة ليها ومن جهة اخرى هناها بسكوته .. اصلا مكانت غتلقا ماتقول .. ولا باش تجاوب عليه ..ومع هي قليلة الكلام ..ومكتعرفش كيف تتصرف فبعض المواقف كيكون فيها الشكر ضروري او شيء اخر .. كتتقن فن الصمت اكثر...

ندمات علاش خرجات اصلا .. لو يسحاب ليه غيكون معهم ..كانت تتحجج بشيء .. او فقط الرفض ..المهم متعاودش تشوفو وفهاد اللحظات بالضبط .
الكل كان كيعاود قصة حياته تقريبا.. وكيفاش بدات قصتهم مع السرطان .. الوقت للي اكتشفو فيه المرض .. كيفاش تقبلوه ؟! واش فحالها هي؟!.وواش يأسين من الحياة ولا مزال كيشوفو عندهم أمال .. كل واحد فيهم كان من فئة عمرية مختلفة..نسب مختلف.. لكن جمعهم مرض واحد فمستشفى واحد ..كاين اشخاص فيهم غيرجعو لدارهم ما إن يتشافاو ..وكاين فحالها للي غتلقا الزنقة مرة اخرى فوجهها ..هادشي اذا زال منها المرض .. قبل مايهدم كل حصونها..
حتى من عائشة وزينب عاودو الصعوبات للي واجهوها فحياتهم ..على قرايتهم ..
من غيرها هي كانت فقط .. طالقة ودنيها وكتسمع .. ومرة مرة كضرب نص طليلة فمروان بدون ماتبين ولكن فكل مرة كيحصلها ..كيف لا وهو ملي جلسو وعينيه غير عليها .. ومرة مرة كيشارك الشلة الضحك ..بدون مايقول اي كلمة .. فكل مرة كانت كتحس بالإحراج اكثر وعيونه عليها فكل حركة.. 
لذلك من بعد ماتغداو اخترت انها تمشي تغسل يديها فشي بحيرة قريبة نعتاتها ليها زينب وباش تهرب من الضغط للي تفنن مروان انه يمارسو عليها بنظراته المتفحصة ! ..بغات عائشة ترافقها لكنها رفضات .. بغات تنفارد براسها باش تعرف شنو خصها بالضبط .. وشنو هاد التناقض كتحس به .. محملاش تبقا حداهم بسبابو ولكن فنفس الوقت عينيها كل مرة كتسهى فيه خلسة خلسة .. 
وقت طويل وهي باقي كتشوف انعكاس صورتها فالبحيرة .. غسلات يديها ووجهها .. لكن زرقة البحيرة اغرتها اكثر انها تقيس داك الماء برجليها الدافيين .. كتجربة فقط.. حيدات بوطها وتقاشر .. ودارت رجليها فالما .. بقات مدة وهي كتلعب بهم تما .. وحيت باقي مغادي يمشيو حسبما اعتقدت .. خدات راحتها .. وماء البحيرة البارد كيبلل بشرة رجليها اكثر واكثر .. وكيبرد من احراج هاد النهار ..الله على راحة
لكن استرخائها ما تم على خير سمعات صوت تخرشيش جاي من جنبها ..خرجها من هدوئها دارت عنده دون ميترمش لها جفن .. نوعا ما كان احساس بداخلها كيقول ليها انه غيتبعها .. او غيحاول يحرجها بشي كلام .. 
كان مروان نفسه تبعها لفين جالسة.. وقف ورائها ولكن فنفس الوقت كتحس بأنفاسه ضاربة جيهتها .. الشيء للي خلاها توقف متقابلة معاه .. عينيها فعينه كأنها صافي عيات ماتلوم فراسها ..معندها مايدير ليها .. وأصلا اذا مهدراتش فالموضوع د ماضيها مغاديش يتسوق ليه .. او يعاود يجبدو .. اذن تحاول تبادلو رد على قد كلماته .. دون زيادة ولا نقصان .. 
وفالجهة المقابلة كان مروان حاس بشعورها .. ربما لأنها كنبتة خضراء قادر يميز مكوناتها بسهولة .. وملامحها سهلة التحليل .. ومن بعد ماعاودت ليه كلشي واكتمل الامر انه سد فيديها اكيد مغتبغيش مازال تصتدم او تحتك به خارج اطار العلاج .. فغرضو على العموم كان فقط يواسيها لا غير .. ومابغاهاش تفهم غلط او تفهم انه كيستفزها لذلك تكلم بصوته الرجولي ! ..
مروان :~ سلام ..
صفية : (ردات خصلة من شعرها اللولبي اللور )~ وعليكم السلام
مروان : لباس عليك
صفية : الحمد الله شكرا
حوار بارد جاف وممل كيتبادلوه .. .. هدوء مستفز .. دون معنى .. هاد الكلمات كان خصهم يتقالو قبيلة فاش يالاه تلاقاو ماشي عاد دابة .. هادشي للي دار فبال كل واحد فيهم .. ليستمر الصمت بعد ذلك وهما غير واقفين هو كيركز على حركاتها العفوية .. وهي كتشتت نظرتها فالاشجار ..ومرة مرة كتشوف فرجليها وكتشابك يديها بالتوثر .. لكن قالت مع نفسها غتصبر دقيقتين دون زيادة او نقصان .. اذا مهدرش غتلبس بوطها وترجع فحالها منين جات .. لأنه كان باين ليها انه مجاش باش يلقي عليها السلام فقط .. ويسولها على احوالها حيت يمكن ليه كان يسولها فاش كانو مع الجماعة .. وفهاد الاثناء كان هو حسم امره وتكلم
مروان : ~ واش ندمانة؟
صفية : ( دارت راسها متفاجأة ) : علاش بالظبط ادكتور .. وشددات على كلمة دكتور اكثر ..
مروان (غرز اصابعه فشعره): على قصة حياتك ..
قبل مايكمل كلامه قاطعاتو 
صفية : حتى حد مافرض عليا اسي مروان .. انا للي بغيت نعاود لك ..
غبية ..غبية قالتها على راسها للمرة الألف .. ولكن صدقا فهاد الموقف مالقات باش تجاوبه من غير تدفع جبهتها صحيحة وانها مبغاتش تشوف داك نظرة الشفقة من عينيه .. بغات تبين وكأن الأمر مكيهمهاش .. 
ومن جهة اخرى كان دارس كل تفاصيلها وردة فعلها ربما متوقعة .. لذلك قرر يضربها غير ب البارد .. فهو صفية كيعتبرها كمهمة واعد بشيء وغينفذ وعدو .. 
مروان : عرفت نتي للي عاودتي .. عرفتي انت للي اخترتي .. حيت شفتي راسك كديري الصحيح .. وانك باغيا تحيد هم من على كتافك .. راه كلنا اصفية كيجي واحد الوقت كنعياو .. وكنبغيو شي حد يسمع لينا ( ابتسم فوجهها ) .
علاش ماتفتحيش قلبك اكثر وتكوني صدقات انت محتاجاها فهاد الفترة اكثر .. علاش كتسجني نفسك .. المرض محتاج علاج نفسي قبل جسدي علاش كتقصحي راسك وكتبغي تبيني راسك قوية بينما انت ماقدراش ...

فكل كلمة كان كينطقها كيلاحظ ارتجاف شفتيها اكثر .. فحال اذا بغات تقول شي حاجة لكن ماقدراش تعبر .. كأنه الكلمات تقضاو بقات فقط همهمات .. وكلماته كيتردد صدادهم فجدران اذنيها .. كل ماقاله كان كيذبح روحها بسكين بارد ... وكيقطع فؤادها لأشلاء .. 
هي عارفا راسها عايشة سجينة للألم .. بكل بساطة هي ماباغاش تربط علاقات صداقة او شيء اخر .. ماباغاش تنجارف وراء سلطان المشاعر .. ونبضات القلب .. ماباغاش تولف على شي حد و يمشي او بالأحرى هي من ستغادر فالأخير دون رجعة .. ماباغاش شي حد يحس بفراغ عندما تعود الى موطنها الاصلي الذي هو التراب .. ماباغاش تحس بطعم الحياة ومن بعد تفقده وفكل فترة غتذوق طعم السعادة غتبغي تنجرف فمجرياتها اكثر .. لكن هي أيامها محسوبة والمرض كحبل كثيف ملوي على عنقها.. كيمنعها انها تتحرك او غتلقى راسها فالحضيض.. علاش تخلي شي حد يعاونها ومن بعد صافي تانتهي كأنها عمرها كانت .. وتخلي ورائها فقط ذكريات اليمة .. كتحسب راسها فحال اذا مكايناش .. وجودها لا يشكل اي فرق .. لا غيزيدهم ولا ينقصهم .. 
فهي ولدت دون اسم ودون اي شيء ولدت مجهولة وبغات دائما تبقى فسجل الحياة مجهولة !! 
بدون كلام آخر شافت فيه فحال اذا كتأكد كلامه لكن مابغاش تستوعبو لأنه افضل ليها .. وحتى اذا استوعباتو مبغاتش دير به اصلا .. 
صفية : ~ انا بغيتك تنسى كل ما عاودت لك .. مبغيتش نشوف الشفقة فيعينك .. !! 
مروان : ~ (سكت شويية وعاود دوز يديه على وجهو ) : واش نظراتي ليك بينات ليك انني شافق عليك !! .. بالعكس انا بغيت فقط نعاونك .. كأخ او كصديق .. واش هادشي كله كيبان لك مجرد شفقة .. يا خسارة .. حيدي داك الجلالة على عينيك باش تشوفي الأمور واضحة وفمكانها الاصلي دون زيف .. و كنتمنى شي نهار ديري بهادشي واذا ما احتاجيتي صديق يوما ما ! ( اشار لصدره ) مروان في الخدمة .. 
قال كلماته وانطلق باش يعود منين جا .. دون مايسمع ردها او فقط نظرات عينيها للي لحقات طيفه حتى اختفى من قدامها .. وكأنه فقط يشرح ليها موقفه .. واحراجها للي ماكان ليه حتى سبب .. حسات به طبق المثال د وريه وريه واذا عما سير وخليه .. شرح ليها كل شيء والقرار فيديها .. إما تغير من نفسها وتعيش حياتها من اول وجديد وتبني امال آخر على انه مازال غتاخد وتدي فالدنيا .. او تدفن راسها قبل ماتوصل لمثواها الاخير .. الذي لا مفر منه .. لأنه الروح اهم شيء حتى لو نهار الجسد وكانت الروح صامدة غتقدر تستمر الحياة .. لكن فحالة ما اذا بقات فقط بقايا الروح والجسد كامل .. كتكون الحياة دون طعم .. 
لبسات تقاشرها و بوطها وصافي بغات تمشي تلحق عليهم قبل ماتعطل .. خصوصا وان الوقت كان تقريبا مع غروب الشمس والنهار قصير .. لكن ما ان خطات بضع خطوات كأنه عثرات فشي حجرة محسات براسها غير وجسمها منبطح على الارض وهي طايحة على ظهرها .. 
حاولت وحاولت تنوض ولكن برودة الارض القاسية كانت كتجرفها اكثر .. واخا هكاك قومات اكثر وبغات تنهض مرة اخرى لكن ضلوعها فحال اذا ضروها .. بغات غير تهز راسها او تحرك يديها .. لكن والو .. ردات البال خيال هيئة ضخمة كيقترب منها حتى حجب عليها ضوء الشمس بقامته الطويلة والعريضة ..
ريحة د السيجار مجهدة مخلطة مع برفان من النوع الراقي .. تخللات جيوبها الانفية ووصلات لأعماقها .. ووجه كوحش كاسر.. لكن مغطي نصف وجهه بشال فقط عيونه كتاكلها .. وكأنها جمر مشتعل او ببركان فقط ينتظر الوقت المناسب للإنفجار .. حاجبيه معقودين فوق عينيه على شكل رقم 11 .. اقترب منها و انحنى لعند مستواها .. لحظات مرت حتى قرب وشفتيه من اذنيها اكثر .. حسات بلهيب انفاسه اكثر واكثر .. وهو كيتنفس جانب اذنيها بزفير حااد .. وفالأخير كيهمس بصوته الخشن .. 
~ شحال قدك تهربي مني .. آآ؟! اااا !! .. 
صوته فشكل خلا اوصالها يرتاجفو للمرة الألف قبل مابغات تهدر حسات بنفس الشخص كيزفر لهيبه الغاضب جنب وذنيها .. وصوتها تحبس فجوفها حتى النفس ماقداتش تطلعها بسبب الخوف.. لسانها ثقال عليها وكذلك راسها .. عينيها غرغرو بالدموع .. ووذنيها ولاو كيصفرو بوحدهم .. فحال اذا عايشة فكابوس بشع ... او انها كتفرج فيلم رعب بطلته هي .. مفهمات والو بكل بساطة .. حيت الامور كتدوز قدام عينيها بسرعة فائقة .. دون ماتحرك ساكنا .. بغات تبكي او تغوت .. تتنفس غير بشكل منتظم .. حيت صدرها كان كيطلع وينزل بوثيرة سريعة بسبب الخلعة .. والرعب بدا يكتاسي ملامحها .. حتى بشرتها عدلات فشحوبها شحوب الأموات .. ومقلتيها خرجو من محجرهم .. 
وفالأخير ماحسات غبر بزيف ابيض كيتحط على نيفها .. وبعد ذلك وراحت ف سبات عميق ..

رمشات عينيها عدة مرات قبل ماتفيق .. عاودت تنفسات مزيان .. كل شهيق وزفير .. كيطلع من اعماقها .. وكيخرج على شكل نفس حار من ثغرها .. حسات براسها باقي ثقيل عليها ... وعظامها مسخسخين فحال اذا طاحت من شي جبل .. او تكركبات من شي دروج .. كتبغي تتحرك ولكن كتحس غير بالارض كتجرفها اكثر .. وتخليها تستسلم للسخفة اكثر ..ضرب فعينيها ضو خفيف جاي من قدامها ومصدره واحد البولة .. حركاتها تجمدات وهي كتحاول تستوعب راسها فين هي ولا اشنو وقع بالأساس .. وداكشي للي وقع قبل كيرجع معاها .. كلما تذكرت انه جات فخرجة ومن بعد الاحداث ولات متسارعة قدام عينيها حتى للوقت فاش كانت جنب البحيرة وطاحت .. ومن تما بقات الصور مضببة فعينيها فحال اذا كتحاول تفكر شي حلم .. لكن والو واخا تعيا تعصر دماغها .. تما فين كتوقف الكاسيطة د الذكرى .. وتعاود تخدم من جديد على نفس المشاهد .. دورات وجهها جنبها باش تشوف شكون قدامها لكن الضو نفسه كان باقي ضارب فعينيها .. والحال ظلام .. يعني على الاقل واحد ساعة ولا ساعتين وهي مرمية تما غايبة على الواقع الخارجي .. 
كان مروان هاز البيل فيديه وكيستنها تفيق .. ما إن حلات عينيها كان ناض من بلاصته ووقف عليها كيف القدر المستعجل .. عيا ما يفيقها قبل لكن والو .. عرف انه بها شيء .. مابغاش يهزها ويمشي .. لكن خلاها تما ماربما يفهم شنو واقع .. او حتى تفيق وتشرح ليه سبب حالتها .. ولا شنو وقع ليها اصلا .. 
مروان (كيقيس فراسها ):~ صفية لبااس !! شنوو وقع لك ؟! ..
صفية :~ معرفتش ..ااا.. ارسي .. (حطات يديها على راسها ) راسي كيضرني بزااف .. 
مروان :~شنو وقع لك ؟! ..
صفية : ماعارفاش .. غير دخت و معرفتش شنو وقع من بعد..
مروان : باش كتحسي ..
صفية : راسي ثثقيل .. بغيت غير ننعس ..
مروان (عطاها الما ) :~ هاكي شربي بعدا .. 
من بعد ماشربات .. وكبات شوية د الما على وجهها لعلها تصحا .. حاولت تجلس واخا الدوار كيعصف بها .. 
مروان : واش معاقلة على والو ؟! ..
صفية : لا من بعد مامشيتي كنت غادا نرجع ووالو تعكلت فشي حاجة وطحت .. واقيلة غير من المرض كيدير لي هكا.. 
مروان : آنا مشيت نشوف الاخرين !.. لقيتهم مشاو حيت عرفوني غناخدك معايا .. وماكملاش خمسة دقايق فاش رجعت لقيتك سخفانة .. واش ديما هكا .. 
صفية : لا بعد المرات كنحس بالعيا بزاف .. شحال فات دالوقت ؟! 
مروان : وهادشي غير من اعراض المرض كتطور .. 
تقريبا ساعتين ونتي غايبة ..
وسعات عينيها بصدمة وعاد ردت البال للفرق كان مع .. غروب الشمس ودابا الظلام طاح .. والليل قريب يسدل ستاره .. وهي باقي على نفس الحال .. وبدا الرعب كيتسلل لجسمها .. وانها مع شخص غريب بالنسبة لها وفمنطقة غريبة .. وفبالها كون مرجعش مروان فداك الوقت الله يحفظ .. كانت غتبقا تما فالخلا .. ربما يتكرفس عليها شي حد دخل من تما غير صدفة .. او ياكلها شي حيوان مفترس .. حتى لو بغات ترجع كانت ماغتعرفش الطريق .. والاخرين غيمشيو ظنا منهم انها بقات معاه .. حمدات الله على حظها .. وقف معاها مؤخرا بالجهد .. وصدق راجل.. وفداك خمسة الدقايق للي مشا ورجع فيهم مابين اغمائها اكيد ماوقع والو .. وكل ماشافته ما هو سوى مجرد حلم بشع .. ودابا سالا .. لذلك مابغاتش تشغل راسها بشيء .. ويصدق راسها كيحرقها على والو ..
مروان : نوضي نمشيو .. راه تعطلنا .. والليل هذا ..
صفية : واخا ..
ناضت وهي مازال كتحس بالدوخة .. فحال بغا يهزها مروان لكنها رفضات غير بإيماءة من راسها .. وانها قادرة تتحرك وتمشي .. لذلك لقا الحال الوحيد وهو يسندها فكتفها ويديه الاخرى شاد بها البيل .. واحساسها هي هاد المرة كان مخلط فشكل مقدراتش تفسرو ابدا .. قلبها ضرب بالجهد تك تك باغي ينقز من بلاصته .. ويديه على كتفها اكيد .. ما ان لامست كفه بشرتها ولو فوق ملابسها .. حسات بانفجار حراري فخدودها خلاهم يرجعو كحبتي طماطم .. والدم تحبس فأوردتها.. لذلك خرج على شكل احمرار اغزى وجنتيها .. الحمد الله انه الوقت مظلم وماقادرش يفرز ملامحها اكثر .. ماكان غيلاحظ إحراجها الواضح .. 
.. كانت صحة وسلام حتى دخلات لهاد المستشفى .. وبدا كلشي كيتقلب .. والتغيرات لي كيوقعو واضحين كأن الحياة كتشكل حروفها من جديد فأعين الكثير .. وهي اولهم .. 
وهاد الارتجاف .. والحالة الجديدة .. ما حساتها الا وعندها سبب .. هذا الشيء ربما ينذر على مشاعر بريئة كتعصف بفؤادها المرتجف بين ضلوعها الهشة .. غتقلب حياتها رأسا على عقب .. وما هذه سوى البداية .. لأنه المشاعر ما هي سوى شيء يكتسب من صدق المواقف هي لا تباع وتشرى كعفوية الحديث مثلا ...

طول الطريق والصمت كان حاليفها .. سندات راسها على الزاجة .. وكتشوف فجنبات الطريق المظلم .. الهوا داخل من قدام السرجم فين جالس مروان كيسوق ومرة مرة كيشوف فيها كيف ساهية وباينا عليها العيا ووجهها شاحب شحوب الاموات .. فمها نشف .. طول الطريق وهي كتعض فيه .. وكتشابك يديها بالتوتر ..بقاو غير عينيها الزرقاوتين باينين فلونهم الغامق هاد المرة .. طالما حيروه عينيها كل مرة فلون فشكل .. كل مافكر فيه انه احداث هاد اليوم اكيد اتعبتها ويمكن بهدرته معاها ضغط عليها اكثر من اللازم .. لذلك قرر مايسولهاش اكثر على شيء .. حيت حتى الكلام كيستنزف طاقة كثيرة .. وهي مقدراش تهدر .. بغات غير تغمض عينيها وتمشي لعالم الأحلام .. حتى يصبح الحال .. وتفيق على الواقع المر ..
مد ليها واحد بيمو د الشكلاط كان عنده تما باش يعطيها جرعة زائدة من الطاقة وقرعة دالما ..
مروان : خودي !!
صفية:~ (سداتهم بخجل ) شكرا..
مروان :~(بابتسامة) العفو ..
فحين لاحظ ارتجاف جسمها ويديها لي زراقو بالبرد يمكن .. بغا يسد الزاج لكن قاطعاتو .. قال مع باله يمكن جو الليل البارد هو السبب فموجة البرد للي كتحس بها ..
صفية :~ واخا تخليها مفتوحة ؟!..
مروان : ~ ولكن فيك البرد يمكن
صفية : معليهش .. كنحس بنفسي مخنوقة بلا هوا ..
مروان بعد رفضها .. شاف انه مازال البرد كيعصف بها .. وقف السيارة .. نزل جبد واحد ليزار سخون من الكوفر .. ومدو ليها باش تغطى به .. 
مروان : هاكي تغطاي به ! .. راه يديك ووجهك زراقو بالبرد..
زاد كبر بهاد التصرف اكثر فعينيها ومشاعر كتدغدغ قلبها كالفراشات ..
صفية : (بهمس) :~ شكرا ..
ولكن ما إن سدات من عنده داك ليزار طلعات معاها نفس ريحة البارفان د قبيلة مخلطة من السيجارة .. خاطرها تروع وبدون وعي رجع نفس الوجه د قبيلة كيديوز من حداها .. لكن فقط عيون الشخص بانو قدامها واضحين ونظرة وحشية كتشملها وتفترسها كأنه صياد واقتنص فريسته .. نبضاتها تسارعو وبدون شعووور غوتات فحال اذا قجها شي حد .. وصوتها مبحبح بين حنجرتها .. 
صفية : ووووووااااااع .. 
مروان :~(يالاه كان باغي يرجع يديماري السيارة ) صفية مالك ؟! صفية !! ..
صفية (كتنفس بالزربة ) :هنا .. ك... ك .. كان هنا .. 
مروان : بغا يرد ليها ليزار ويهدر
صفية :~(بدموع) لا لااااا خود عليا هذاا مابغيتووش . فيه نفس الريحة .. نفسها !!
مراون : (كيهزها من كتافها ) صفية ! صفية شوفي فياا .. شمن ريحة ..
صفية :~(ببكاء ) عينيه .. ع .. ك .. كي..كيبانو قدامي .. 
مروان : فهميني شنو واقع لك 
صفية الدموع كان هما جوابها و جسدها كيتهز ويتحط اكثر .. فكل شهقة كطلعها ..
مروان :~( سد وجهها بين كفوفه ) شششش .. صافي بلا دموع .. انا معاك معندك مناش تخافي .. صافي.. 
مقدرش يستفسر على حالتها اكثر .. كانت واضحة وضوح الشمس انه امر ما هو السبب فهادشي غير من الهلع والرعب الذي اكتسى ملامحها ..
شاف فيييها وجهها رجع زرق اكثر وعينيها كيهبطو منهم الدموع دون ماترمش ونفس الوجه القاسي كيبان قدامها مرارا وتكرارا حتى وجه مروان ماقدارتش تفرزه من بيناتهم .. ارتجافها كان كيزيد فكل كلمة .. فكل ثانية كتمر ..
بقا ليه من غير حل واحد انه يعنقها ويدفن وجهها فصدره الدافئ.. كلما شد عليها بيده.. كلما زادت تشبتت به اكثر .. كأنها كتحتمي بصدره .. قد نكبر على كل شيء الا العناق نحن دائما محتاجين ليه
----
مدة طويلة .. عاد بدات الصورة كتلاشا من قدام عينيها شوية بشوية .. وغمضات عينيها لكن دون ماتغيب على الوعي فحال اذا ترخات.. مسد على وجهها ورد جسمها على الكوسان .. يد وحدة سايق بها.. بينما اليد الاخرى سادة يديها بالجهد وشابك اصابعه مع اصابعها كأنه كيقول ليها متخافش وانه غيكون معاها دائما .. وبذلك بدا جسمها نوعا ما فالاستكان من غير اهتزاز خفيف كيحركها .. وبقايا دموع عالقة مابين رموشها الكثيفة حتى خلاتهم يتلصقو بيناتهم .. 
الطريق كانت طويلة بالنسبة لهم بزوج كل احد افكار كتنهش فدواخله .. لكن هي حالتها كانت اسوء واخا كتحاول تهدن راسها .. حتى وصلو ونزل هازها مابين يديه فحال شي ريشة خفيفة .. عصفت بها الرياح .. حطها فغرفتها فالمستشفى .. دار يديه على راسها وقرا عليها بضع آيات من الذكر الحكيم بصوته العذب لعلها ترتاح ونفسيتها تتهدن ..ومن كثرة تعبها مافاتت حتى ربع ساعة حتى كانت غفات بحوايجها .. كل مادار هو غطاها ومشا لمكتبه جلب ابرة مهدئة حقنها ليها باش تنام فراحة وماتفيق حتى للصباح وحتى للغد ويقيم حالتها الغريبة .. لأنه مقادرش يتحمل الآن ..واحداث اليوم كانت فوق طاقة تحمله ..وخصه يرجع لداره قبل مايدخل فسين وجيم .. مشاعره اجرفته انه يطبع شفتيه على جبهتها كقبلة صديق لصديقته ..او كقبلة مواسية .. لكن جرأته خانته .. كل ما عاود دارو هو حيد ليها البوط لي كانت لابسة .. عاود غطاها ..عيط لعائشة باش تطمئن على حالتها فالصباح بكري قبل ماتفيق صفية وتسترجع احداث اليوم الذي قبل وتدخل ف انهيار عصبي آخر..

من بعد ما خرج من غرفتها واتصل مروان بعائشة باش فالصباح تجيي بكري .. تطمئن على حالة صفية قبل ماتفيق .. وحكا ليها باختصار .. فقط الامور الرئيسية .. باش تتعامل معاها بحيطة وحذر .. رجع لمكتبه بقا شوية بينما رتب بعض الضوسيات خلاهم مبعثرة تما قبل مايخرج .. وفاش غير يرجع يجيه الامر سهل على التقلاب .. لكن توقفات يديه عند ملف صفية الكامل .. مليئا بصورها وبعض المعلومات .. سواء ماعاودت ليه .. او ما جاه قبل .. راجع تشخيص حالتها للمرة الاخيرة .. وكتب عليه اشياء اخرى ..
عمليتها خصها تقام عاجلا .. حيت كل ماطالت الأيام هادشي ماشي فصالح صفية .. وبغا يسالي من امر العلاج بمرة .. عقله طول الوقت مكيرحموش من التفكير فحالتها وظروفها .. خصه يقنعها بكل آساليبه انها على الاقل تحاول دير العملية .. لأنه ساهلة .. ومغتخسر والو .. وربما باقي صغيرة .. جسدها يستاجب للعلاج اكثر .. زيادة على ذلك الامر باقي فمراحيله الاولى .. غير ام رأس يابس خص راسها يلين .. وتوعى بخطورة تعطالها .. وشحال ماطال الوقت غيقنعها .. هي فقط محتاجة بضع كلمات والثقة فأنه مغيوقع والو .. وهو شبه متأكد .. أنه اذا تبعات علاجها .. كلشي غيكون هو هداك .. 
الاهم من ذلك محتاجة سبب تعيش على قبله .. سبب قوي لي يخليها دون تردد تسلم امرها ودير العملية .. فأقل من سنة يمكن تقدر تعالج .. لأنه فاتو حالات كثيرة عليه وموالف يتعامل مع فحال هاد المواقف .. بعد المرات كيحس براسه تكلف بمهمتها وندم .. كيتمنى لو خلا كل شيء يمشي حسب مشيئة القدر .. ويرفض من الأول انه يتابع حالتها ويسلمها لشي حد آخر .. ربما يكون عنده يد فعلاجها لكن دون مايتدخل بهاد الطريقة وفكل مرة .. خصه يبان بوجهه الآخر .. عقله توقف على التفكير مسح على وجهو .. خدا الكاب دياله .. حيت كان مشا الحال .. وهو عنده مسؤوليات عديدة تنتظره .. 
------
كانت الساعة تقريبا العشرة ... القمرة مضوية .. والسماء نجومها براقة .. شاف فساعته وخرج لبرا .. وقبل مايوصل لسيارته .. حس بشي حاجة ماشي هي هاديك .. الحال خاوي كيصفر .. واقيلة الكل دخل فحاله .. والمنطقة فين كاين المستشفى خاوية شوية .. لأنها جات على حدود المدينة .. وفهاد الوقت كتكون اكثر فارغة .. حس الغاشي مكاينش بمرة ..
ضرب طليلة قدامه لسيارته وكل مابان ليه شخص مسند عليها بكل اريحية.. واقف بسروال دجين .. تجاكيط بالقب على راسو وكاسكيط تحت القب .. تقريبا مغلف كله .. شاد سيجار فيديه وكيكمي بهدوء .. عكس دواخله .. لي كتغلي .. كل لباسه اسود وقاتم كغراب .. ك قتامة ملامحه .. بنيته تعادل بنية مروان ضخامة او اكثر منه ... حتى ملامحه الخشنة السمراء .. كانت باينا للعمى فالظلمة .. لكن كيبانو من ملامحه غير عينيه لونهم الازرق الغامق كيعكس ضلمة الليل شاعلين وحمرين فحال نقطة ديال الدم.. بحر غامق بجعبته الكثير من المشاعر الوحشية .. كيبانو حاقدين على الوضعية .. كأنه باغي يقتل شي حد ولكن ملاقيش شكون .. رغم ذلك متصنع البرود لأقصى درجة .. وعلى مايبدو انه مدة طويلة وهو واقف كيترصد مروان وكيستناه حتى يخرج .. كأنه كان كيتوقع خروجه فهاد الوقت بالضبط ..
عروق بارزة فجبهته فحال سلك د الضو .. وايضا عرق نافر فعنقو كيضرب بالجهد .. عاض على لسانو بوحشية ... مظهر متوحش كالبلطجيين .. 
قرب منه مروان وقبل مايهدر و بلا مايفهم شنو وقع .. الشخص عفط على بقايا السيجارة برجليه و باغته بلكمة عنيفة جانب فكه وهو مكشكش وقال ..
الشخص (بعنف ) :~ هادي لديلمك باش تعلم تشد هاد المرة يديك عندك .. 
بغا مروان يجاوب او يقول شيء .. على الاقل يرد ليه الضربة .. لكن المجهول زادت تشنجت ملامحه اكثر .. قبل مايخليه يفكر بأي حركة عاود زادو لكمة اخرى وقال بوحشية اكثر .. وصوته زائير الاسد فاش كيكون محبووس .. 
:~ وهادي لديلمك باش متعاودش تقيس حاجة ماشي ديالك .. 
وختم كلماته بإشارة من يديه دارها قدام عينين مروان المصعوقتين اثر الاحداث المارة قدام عينيه .. زعما راه عيني عليك.. 
وقبل مايجاوب او يرد دقتو .. السيجارة .. ركب فطموبيلته كانت قريبة منهم ببضع خطوات.. وكسيرا بعنف حتى خلا غير العجاج ورائه .. وعيون مروان الذاهلة وسط كل هاد الاحداث وخط دم رقيق دايز من جنب فمه اثر قوة الضربة .. .

" و تشعر بأنك غريق..فينقذك الله
ثم تشعر أنك تستحق الغرق..فينقذك الله
ثم تدرك أن هذه المرة الأخيرة.. فينقذك الله " ❤
_____

اعلن الليل انتهائه .. لتغطي الشمس الذهبية جميع غرف المستشفى .. وشعاع من ضوئها داعب عيينيها الزرقاوتين .. يعني كان مجرد حلم وانتهى الامر .. او كابوس وصحات منه اخيرا .. لكن ما إن أعادت الكاسيطة قدامها .. كل شيء بدا كيوضح قدام عينيها بصورة ثقيلة .. عاقلة ولكن ماعاقلاش مزيان .. وحتى الإبرة د البارح كانت السبب انه الضعط يخفاف عليها شوية .. وتبقا متذكرة فقط الاحداث المهمة .. ومع عقلها دائما مكيخدمش فالصباح مزيان .. خص تستنى شوية عاد يرجع كل الامور لمحلها الاصلي ..
شافت جنبها لقات عائشة بابتسامتها العجيبة كتشوف فيها .. ولابسة لباس الممرضين الأزرق .. 
عائشة :~صباحوو ..
صفية :~ صباح الخير ..
عائشة : ميسحابش ليا انك ثقيلة فالنعاس ..
صفية : علاش شحال الوقت ..
عائشة باقي الحال .. غير هو فاتك وقت الفطور .. 
صفية : ااه معليهش .. دابا نفطر ..
عائشة (شافت فيها):~ تا أنا بقيت بلا فطور حيت بقيت مقابلاك من الصباح بكري ..
صفية : ~( حشمات منها) ااه سمحيلي .. كون غير مشيتي تفطري انا مزيانة ..
عائشة :~ ماشي مشكل الالة .. غير هو خصك تعوضني على فطوري للي ضاع .. 
صفية: (باستغراب ):~ واشنو هو التعويض ؟! 
عائشة : ~ امم .. غتفطري معايا لتحت فالجردة د المستشفى .. 
صفية : غير خلينا هنا أحسن
عائشة :(قلبات وجهها ) ~ توتوتو اذا بغيتي نقبل اعتاذرك انت مضطرة تنفذي طلبي 
صفية : امري لله..
ناضت من فراشها .. دخلات للحمام غسلات وجهها ودارت روتينها الصباحي وباقي كتحس بعظامها ثقال كل عظم كيقول لآخر متكااش عليا انا مسخسخ ههه ..بدلات حوايجها .. البارح كانو ولاو حالتهم .. ونعست بهم بديك الحالة .. مشطات شعرها وجمعاتو الفوق بقراسة.. لقات عائشة كتستناها هبطات معاها لتحت وصفية حشمانة غير كدور وتشوف فراسها ..التوثر ساكنها خصوصا وانها موالفة مكتخرجش من البيت من غير الخرجة د البارح .. وندمات اصلا ..ودابا حتى تفطر على خاطرها عاد تفكر الاموور وتقاد كل شطر فبلاصتو .. لأنه دابا معندها لا العقل للي يقدر يفكر .. ولا حتى النفسية للي طايحة لما تحت الصفر.. 
جلسو تحت واحد الشجرة فالشمس الباردة نوعا ما .. وجابت عائشة الفطور فواحد صاك ..بداو يفطرو وكل مرة كتحاول تفوج عليها .. حيت ملي اتصل بها مروان البارح وهي مشطونة مع حالة صفية ..والانهيار المفاجئ الذي اجتحها .. هي متأكدة انها خلاتها صحة وسلام .. ومروان غيجيبها فيديها حتى للمستشفى.. حيت كانو مزروبين ومافيهم مايقلب عليها .. وعاد مراون ملي كان غادي لجهتها قال لها انه غادي لعندها .. ولكن الأموور واش ساءت بعض ذلك .. حيت عاود ليها باختصار .. انها انهارت فجأة واضطر يعيطيها مهدئ لذلك خص تقابلها غير هي .. وكيثيق فعائشة بزاف .. حيت خدمتها متقونة .. وكتخدم على اساس انساني كتبغي خدمتها .. قبل مايكون الأمر مجرد تنفيذ لمهمتها .. بما انه عنده النصف فالمستشفى فهو الأمر وهو الناهي واكثر شيء كيسهرو من اجله هو حالة مرضاهم .. لحد الآن مفهماتش اهتمام مروان بصفية لهاد الدرجة .. او طبيعة العلاقة لي جمعات مابين طبيب ومريضته عن طريق الصدفة .. اهتمامه بها لدرجة انه ملي تحولات لعندهم وهو دائما كيسول عليها .. كأنها هي المريضة الوحيدة لي عندهم .. وكل مرة كيوصي عليها .. وبقات حايرة واش تسولها على شنو وقع البارح فالليل ماربما تقدر تعاونها بشيء او تشد فمها حيت على مايبدو انها نسات كلشي وهي كتفطر وملامحها كيتيغيرو مابين الانزعاج والراحة .. بدون ماتحس ..
عائشة : علاش ماكتبغيش تهبطي هنا !! 
صفية (كانت ساهية ) : كيعجبني نبقا الفوق احسن .. مكيعجبنيش نتلاقا بالناس ..
عائشة ( ضحكات ) : بالعكس راه علاقتك بالناس خصها تكون خارجيا انت مازال فمقتبل عمرك ويمكن هادشي يخلق لك مشكل..
نفس الهدرة د مروان تقريبا .. هاد المرة حتى الكلام دعائشة قريب لكلامو .. وملي نطقاته فكراتها فيه .. وفنظراته .. وفأي شيء فيه .. عاود نفس الحالة انتبتها وقلبها بدا يضرب بالجهد قريب غيخرج من بلاصته .. 
صفية : انا موالفة هكا من صغري .. من ايام الميتم .. 
عائشة : واش كانت حياتك صعيبة تما ..
شافت تردد صفية باغا تهدر ولكن كترد الكلام فجوفها وتعاود تسرط ريقها بزز ..
صفية (بخفوت ) : ااه بزاااف ..
عائشة : عاودي ليا .. 
صفية(زفرت بعمق) :بلا مانصدع لك راسك ..
عائشة : غير صدعي الالة .. تا انا معندي مايدار ..

صفية : (تنفسات بهدوء عاد هدرت ): عرفتي شنو هي كل نهار كتحس براسك عايش ولكن ميت فنفس الوقت .. كتستنى واحد النهار غيكون لك الأخير فهاد الميتم ومغتعرف فين تعطي الراس .. معندك عائلة معندك صحاب .. معندك اي شيء .. وببساطة كل الناس للي معك فحالك .. او حالتهم اسوء منك .. حياة دون ام ودون اب .. كتحس براسك دائما مجهولة ماضيك .. حاضرك مستقبلك وكل شيء مجهول بالنسبة ليك .. واخا هكاك صبرت لعل وعسى يجي النهار الزوين فحياتي .. 
تعلمت انه كل ماكان الظلام كيجي يوم من الايام وكتشرق فيه شمس حياتنا .. وكل ماكان الليل طويل ضروري من الصباح .. 
كل ماطال الحزن غيكون يوم الفرج .. وكل مادخل الهم لحياتنا وتخلل مسامنا غيكون فالمقابل كاين يوم ونتهناو من كل شيء .. لذلك بقيت دائما عايشة مابين الأمال انني نتعافى شي نهار او أمال انني نموت ونتهنى بمرة... 
سكتات رجعات شافت ف عائشة لقاتها علاين تبكي والدموع واقفين على طرف عينيها .. 
صفية : هههه عاودت لك هادشي ماشي باش تبكي ..
عائشة : (بتأثر )الله يحسن العون .. فهادشي للي عشتيه .. لو كنت فمكانك اكيد منصبرش لهاد الدرجة .. عرفتي قصتك قمة الصبر .. بصح كل يوم كيدوزو علينا حالات عديدة .. لكن باش تجمع بين المرض والفقر وتلقا جمسع البيبان تسدو فوجهك .. مايصبر عليها غير لي نفسه قوية .. واخا انت كتبيني العكس .. 
صفية :(بحنين) الحياة كتستمر هادشي ما علماتو ليا مريم صاحبتتي الله يذكرها بالخير .. 
تفكرات مريم وقولاتها مكينتهيوش .. الحنين لما ماضى ولن يعود يوما .. الحنين لذكريات عاشتها منذ أيام .. لكن صداها تردد فجدران قلبها .. وتعشش بين جنبات ضلوعها .. الحنين لأخت تولدات من رحم مختلف .. باش تخفف عليها مصاعب الحياة .. لكن ضروري يجي يوم وينتهي كل شي .. الشي الطالح كيتيغير لما هو صالح ... او العكس .. والصبر دائما كيجي ورائه الفرج .. وما اروع السعادة لي كتجي من بعد الحزن والدمعة لي كتغسل كل ذنوب وتحول ذلك الغم لشيء دون قيمة .. تقدر تكون عطيتيه اكثر من قيمته .. ربما لو تتاخذ الامور ببساطة .. كان شيء فشيء غيتلاشا تعقيديها..
عائشة وشخصيتها الحنينة والمرحة فكراتها غير ف مريم .. كيتشابهو فكل شيء حتى من المهنة واحد ماشي مجرد ممرضات بل ملاك الرحمة .. ولكن للأسف من نهار جات هنا ماجاها اخبار على مريم حيت صفية معندهاش الهاتف اذن معندها فين تتصل بها .. وحتى ف رقم المستشفى ميمكنش هي باقي جديدة الاغلبية هنا مكيعرفوهاش .. خلاتها للأيام ماربما تعاود تلاقيهم من جديد او انها تكتبات نهاية الحكاية .. وتنسجات خيوطها .. وصفية خصها تعيشها بحلوتها ومرها .. ربما القادم يكون احسن او انه شيء آخر لم يكن بالحسبان .. 
عائشة : شششكون مريم هه .. راني فيا الفضول بزااف ...
عاودت ليها على مريم وكيفاش عرفاتها وعلى بعض اللحظات فالمستشفى لكن الحس د النهار د البارح متجبدش .. عائشة كانت كتخفف عليها وكتحاول تنسيها فالحاضر ملي كتسولها على الماضي البعييد .. وحتى صفية نسات داكشي للي وقع البارح فمرة كأنه مكانش بالأساس .. بالهدرة وتقرقيب الناب .. محسوش اصلا ايمتا سالاو الفطور .. ولا ايمتا قالو كلشي .. داز النهار كله وهما غير كيهدرو .. مابين المعاودة والماكلة .. الا حين المسااء .. 

حتى تحججات صفية بالتعب وانها بغات تنعس شوية حيت مفعول الابرة باقي كيجري فدمها .. وخا مسخاتش بالجماعة مع عائشة .. وعلى العموم هي غتقابلها هاد الايام يعني باقي الوقت طويل .. وباقي عندهم مايقولو .. وشلا مواضيع غيهضرو فيهم .. فدابا كانو غير كيحاولو يتعارفو من جديد .. لكن كان بلان اخر فراس صفية وطول النهار بالها بقا مع البارح .. وتصرف مروان الشهم وضروري كان خصها تشكره غير من باب الواجب .. او لأنها ببساطة بغات تشووفو وخلات مشاعرها يقودوها دون ماتحس .....

فاش كتبغي شي حاجة وفنفس الوقت مابغيهاش .. او حشمان تطلبها .. هكا كانت من بعد ماتفارقت مع عائشة .. غير وصلاتها لبيتها .. طاح فبالها مروان .. لي من البارح وبالها فقط معه .. بالها مع تصرفاته .. شكله .. حنيته كلشي حتى من نظراته الغريبة .. وكيفاش كيشوف فيها .. خلاصة الامر هي فحال هداك لي عمره حبا ونهار حبا طاح فالبير .. ضروري نهار كتكون كتحس بروحك فارغة .. كيدخل له شي حد غير عن طريق الصدفة .. ولو بتصرف واحد كيخليك دون شعور تعلق به وتولفو.. بغيتي ولا كرهتي قلبك كيتصرف عكس طوعك .. وهي لحد الآن ممفسرااش شعورها بالضبط واش هو امتنان .. او انها بصح باغيا تغير من راسها .. وعيات حياة الوحدة .. وحتى داك شوية د الوقت لي حاساه بقا ليها علاش متعيشوش فسعادة ولو انها غتكون مؤقتة .. علاش تحرم راسها من نعمة العيش .. فحين كلشي كيحثها على ذلك .. ونفس الهدرة دائما كتعاود .. غير هي ماباغش دير بها .. والنصيحة فاش كتعطى من اكثر من شخص واحد وكيكون نفس الكلام .. غير اختارها لأنها الطريق الصحيح .. ربما لو تبعات نفسها .. غتلقا راسها كتسقط فالهاوية دون ماتحس .. علاش مستتغلش كل ساعة كل دقيقة وكل ثانية .. ياك هي مابقا ليها والو .. اذن علاش هاد الايام متكونش فيهم اسعد وحدة فالدنيا غير بأمور بساط .. علاش دائما كتشوف فقط النصف الفارغ من الكوب .. بينما النصف المليء بالماء كيبان دون قيمة .. واذا ركزات عليه .. اغيتغير تفكيرها للأمور .. وغادي تشوف وجودها فهاد الدنيا أمر ايجابي.. سقف الطموحات طاح .. وجدار الأحلام تهدم .. لكن تقدر تعاود كلشي من جديد.. خص غير العزيمة .. 
زوج مرات فقط كانو كافيين قدرو يخرجو عقلها على طوعهم فقط زوج مرات شافت فيهم مروان فالواقع .. لكن فخيالها سافرت لبعيد وميكفارقهاش كل لحظة .. آثار شهامته لا يزول .. كيف غتنساه وهي اول رجل تلتقي به بوسامته الطاغية .. بضحكته البشوشة .. حتى كلامه كأنه حكيم .. خدا وجاب فالدنيا .. فهاد الايام كأنه أدمغ روحها بطابعه ودائما غيبقا ليه فضل كبير عليها .. بالنسبة ليها هو فمثابة ذلك الضو لي كيدخل عليك من شق نافذة مظلمة .. وكيخلي شعاع روحك مستنيرة .. بغات ولا كرهات هي كتنجاذب ليه بطريقة غير عادية .. 
لذلك حسمات امرها يعني خصها على الاقل تشكرو .. وغتمشي لنفس مكتبه .. قلبها كينبأها انه كاين تما .. لكن قبل كطبيعة اي انثى .. غتبغي تبان فاحسن حالاتها كل مادرته هو عاودت صاوبت شعرها وضربات طليلة على راسها فالمراية .. تنفس بعمق .. شهيق زفير .. عاد خرجات كتسلت .. واخا غتمشي .. ضميرها نوعا ما كيأنبها على اساس ان تصرفاتها غير لائقة .. وطول ما مشات .. واحد الشيطان كيقول ليها رجعي فحالك صافي خلي الصدفة تعاود تلاقيكم .. حيت اكيد بما انها فمستشفاه .. غيعاودو يتلاقاو مرارا وتكرارا .. وانه لو مهتم بها كان غيسول عليها فالصباح من بعد احداث البارح .. وشيطان آخر كيقول ليها ترمي الخوف والتوثر ورائها .. تبع قلبها صافي ياك غير مجرد كلام بسيط .. شنو لي صعيب فيه.. كلمة شكر غتقولها دغيا وترجع فحالها.. ويمكن ماجاش حيت كان عنده شغله . اذن هي تسبق الخطوة .. وكانت خطواتها نحو الهلاك .. وبذلك انتصر الفؤاد على العقل .. وانتصرت المشاعر على المنطق .. 
دقت فالباب مرة ومرتين .. عاد جاها صوته الحنون خلف الباب .. باش تدخل .. ما إن رأها ابتسامته العذبة وجدت طريقها لثغره مرة اخرى .. ملامحها هادئة لأقصى درجة .. ودائما مكيشوف وجهها فالأرض .. حتى انه كيمر قدام باب غرفتها احيانا لكن عمرها ماكترد البال .. شخصيتها كتبان ليه فشكل .. لدرجة محيرة .. خجولة و شادة تيقارها .. كيتسغرب شحال عاشت بوحدها على ماقالت ليه وهي غير نية وعمر شي حد دارها بها .. واش نيتها غير قناع مزيف غيتلاشى مع الوقت فحال حال البعض وانها حتى هي دم الغدر كيتدفق فأوردتها .. او انه بصح هي نفسها.. برائتها تمثل نفسها الحقيقية .. و دعواتها كانت دائما كجدار حامي لها .. فكل مرة .. حتى انها عاشت فالزنقة ورفضات تبيع شي من جسدها او روحها .. وتبقى روحها دائما عذراء .. نقية .. وقلبها ابيض كبياض الثلج .. وكل ماطاح اسمها فباله ضروري تلازمه قولة "وسلاما على اعين ذاقت العناء ومازالت تضحك" .. اخذ نفس حار وناداها باش تدخل .. 
حيت ملي فتحات الباب وهي غير واقفة .. وكتشابك يديها مع بعض .. عرف انها جات على موضوع البارح .. ولكن هو بشوية بشوية غيحاول معاها حتى يوصل لمراده .. وربما تعتابرو صديق من الآن صاعدا .. لكنه فنفس الوقت كيخاف على مشاعرها لا تتجرح .. دون مايحس .. 
مروان : ~ اهلا .. شرفتي .. .
صفية ما إن اقتربت شهقت بخفوت .. وتوسعو عينيها 200 درجة .. بؤبؤ عينيها زاد اكفهر لونه .. وهي كتدقق فوجهه اكثر ..

" آعان الله قلباً تظاهر بالقوه هو أشد المكسورين ❤ "

_______
وجهه كان فشكل وكدمة واضحة جانب شفيته .. أثارها اصبح ازرق .. كأنه دخل فشجار .. او فحال شي حد ملي كيبغي يفك شي نزاع وكتجي فيه الدقة عن طريق الغلط .. 
عرفها انها تصدمات مسكينة .. غير من تعابير وجهها .. وتلك النظرات التي لاحت فالأفق .. ولكن متجرأتش تسوله .. باشمن اساس اصلا .. لذلك اكتفت بالصمت وخا فداخلها كانت كتحترق باش تعرف سبب تلك الضربة.. واش تخاصم مع شي حد ؟!.. او شي حد تعرض ليه؟ !.. احتمالات عديدة .. طاحو فبالها .. خلاتها فقط فعقلها.. 
جلسات على الكرسي المقابل له .. وهاد المرة تجرآت وبدات الكلام من بعد الصمت لي كان .. 
صفية (بخجل ): قلت مغتكونش هنا ..
مروان (بابتسامة) : لا .. واخا مشا الحال .. كنتعطل هنا دائما .. على قبل الخدمة مكتساليش
صفية : اا .. ا .. الله يعااونك ..
مروان : اميين .. فين عائشة ! مبقاتش معاك قلت لها تب..
قاطعاتو صفية دون ميكمل كلامه .. 
لا لا راه انا كنت بغيت ننعس وقلتها ليها .. هي معندها ذنب .. 
حسات براسها غير كتجررجر فهاد عائشة معاها فالصباح خلاتها بلا فطور .. ودابا غتخلق ليها مشكل فخدمتها .. كون غير بقات مجاتش احسن .. ولكن شعور بالانتعاش كان كيدغدغ قلبها وهي معاه كيهضر معاها .. ااه معاها بوحدها .. ووقته مخصصو ليها .. حتى نظراته كانت كتفسرها بطريقتها .. 
مروان: كتاخذي دواك فالوقت ياك .. 
صفية : ااه ضروري .. 
مروان : وعائشة .. كتعاملك مزيان ؟! ماكيقلقك حد هنا ..
صفية :لا .. بالعكس ..
سؤال جواب .. يليه سؤال جواب .. طاح فبالها جات تعتاذر وتشكرو ولا جات باش يسولها .. ومن بعد كل سؤال كتجي فترة صمت فحال مالقيين مايقولو .. ولكن كل احد مرتاح فجلسته مع الآخر ولو انه كاين فقط السكون .. مكرهاتش الوقت مايفوتش .. وعقارب الساعة تصبح ثابتة .. تبقا غير تما .. على الاقل كاينين فنفس المكان .. شحال كيعجبها الهدوء والسكينة .. وشكون يكرههم خصوصا مع شخص كترتاح ليه .. ونهار تبغي تقول له شيء كتحس به ماشي غيلومها بالعكس غيسمع لها حتى تسالي .. ويعطيها ماهو المفيد .. 
صافي واقيلة تبقا غير ساكتة وهو اكيد مغاديش يقدرش يقول ليها تمشي .. غير باش يتشاركو نفس المكان .. لعنات راسها للمرة الألف على تفكيرها .. عاد قررت تعاود تهدر .. 
صفية (بهدوء وخدودها حمارو) : بغيت نشكرك على تصرفك د البارح .. شكرا بزاف بزاف .. واخا كلمة شكر لا توفي حقك .. معرفتش كون مرجعتيش شنوو كان يوقع لي تما .. وحتى داكشي لي وقع من بعد .. انا آسفة اذا ازعجتك .. والامر كان مجرد كابوس .. ونفسي تزيرات داكشي علاش .. 

واش ينكر انه باله بقا مشطون معاها من البارح ؟.. واش ينكر انه ندم على انه مابقاش بجنبها ليل كله ولي بغا يوقع يوقع ؟.. واش ينكر انه استجابتها معاه فرحاتو لدرجة لا تصور ؟ وانه يمكن لها تتعالج .. غير خصه يحاول شوية يقنعها .. واش ينكر انه برائتها ورقتها عمره شاف فحالهم ؟.. يقدر ينكر قدام اي احد .. لكن واضح وضوح الشمس مع نفسه .. ربما لو جات فوقت آخر و فظروف آخرى وفزمان آخر.. كان غيكون اكيد الأمر مغايير تماما لما هو عليه الحال فالوقت الحالي .. طعم المرورة استولى على فمه وخلاه يراجع حسابته للمرة الألف .. ويندم لدخوله فحياة المجهولة .. 
وفهاد الاثناء شافها مدات يديها لجيبها وخرجات ورقة صغيرة فالغوز مكتوب عليها شيء .. حطاتها ليه قريبة ليه وبغات تنوض تمشي فحالها ... قرا ما بداخل الورقة عينيه ابتسمو وروحه ابتسمت قبل شفيته .. وكانت تقريبا وصلات للباب باش تخرج .. 
مروان :(وقفها ) صفية !! ..
صفية دارت عنده وهي حشمانة .. ما اعطته هو عبارة امتنان قطعتها من المذكرة باش تبقا دائما تذكرو بها .. خصوصا وانها جامعة دفتر حياتها كله وبغات مروان يكون جزء منه .. كيف تسرب لخلايها وحياتها غيزيد يتسرب اكثر لأمورها الاخرى .. وهي بغات ذلك .. وتخطو نحو ذلك ..
مروان : (بدون تفكير ): عارض عليك غدا للغداء .. لكن دون كلمة لا .. 

و اش عند الميت مايدير قدام غسالو .. هو عرض عليها يعيني من اللباقة انها تقبل .. الأمور كتطور بسرعة .. والحياة كتعاود تترسم من جديد .. حسات براسها طايرا فوق السحاب .. وانه فراغ روحها بدأ بالإمتلاء .. وشعور بالانتعاش كان بمثابة غذاء لفؤادها .. 
وهو حس كيوصل من الهدف الرئيسي للعبة .. وبقا بالو كيعاود فالعبارة المكتوبة على الورقة "محظوظ من كان لظله ظل " يعني من كان له صديقا هو محظوظ .. هي كتعتبره صديقها وآسفاه ربما هاد الصديق يولي هوو الهلاك .. ما ان يسقطو الاقنعة .. غترجع جميع الاوراق مكشوفة .. 
وعلى مايبدو الايام باقي مخبيا لهم ماهو اكثر .. وربما الحاجات لي كنشوفوهم دائما كيكونو زيف وعكس تماما للواقع .. كيف ما أن النفس خايبة وغدارة .. حتى القلوب مكيعلم بها حد وشنو فيها .. وفلحظة وحدة يمكن يتقلب الأمر ويولي الحلم مجرد وهم .. ونحن كنغرقو فبحر الواقع المر دون ماينقذنا حد ..

ما إن رجعات للغرفة .. دخلات سالتة باش ميشوفها حد وتتفادى القيل والقال .. كانت كتحس بخروجها من عنده وذهابها عنده كله غلط .. لكن شي حاجة كتخليها تستمرر اكثر .. وتشوف حياتها كتبدل ..والمجهولة واخا دون اصل .. اصلها غتكونه بنفسها وهي قادرة على ذلك .. شعاع امل كيتسلل لقلبها رغما عنها
داك الابتسامات والعراضة عاد رجعو معاها ولكن ماشي بالندامة بالفرحة الغامرة .. صافي ها هو كلشي كيتصاوب .. حتى لو كانت سعادة مؤقتة هي راضية تعيشها .. فالاول ماكان عندها علاش تعيش .. اما دابا ولات كتشوف الدنيا جنة على الارض .. ومروان هو ملاكها الحارس .. روحها تملأت من جديد .. فوقاش ماحتاجته كتلقاه .. حتى نظراته كتذوبها .. كلشب كيخلي قلبها يضرب دون اذن منها .. ربما لأن هاد الشخص هو خيط الامال لي غتمسك به حتى تقتانع بعمليتها وتلقاه السبب فعيشها .. او انه ماكثر من ذلك بكثير .. والوقت هو لي غيكشف كلشي .. 
خدمات المذياع وعلى ذبذباته كانت موسيقى قديمة من الزمان الجميل .. من فرحتها بقات تدندن معاها حتى عيات .. حتى النافذة لي كطل منها ممشات ليها .. كل مادارته هو حلات الستائر وخلات الغرفة تنتعاش .. خلات داك الهوا ينقيها اكثر.. ويزيد من شعورها بالراحة .. مدة طويلة وهي على نفس الحال .. مرة تغني مرة تضحك مع راسها فحال شي حمقة .. صافي تسطات وناضت لواحد البلاكار صغير عندهم تما بغات تقيس الحوايج وشنو غتلبس غدا .. وابتسامة عبيطة لاتزال لاصقة فثغرها دون ماتحس .. 
ااه ما هي اصلا معروضة للغدا .. يعني خصها لباس انيق يليق بمستوى المكان .. وبمستوى الشخص لي غترافقو .. عندها شي حوايج لكن غتختار منهم الافضل حتى يناسبوها واكيد الوحيدة لي تقدر تعاونها هي صاحبتها الجديدة عائشة .. وتقدر تعطيها رأيها فشنو غتلبس .. لكن بدون ماتبين لها شي حاجة .. او ان مشاعرها كتجرفها نحو مروان اكثر . وغتبين الامر انه مجرد شيء مابين طبيب ومريضته .. ما هو اصلا الامر هكاا .. ولكن فداخلها متأكدة من انه مشاعر جديدة كتخلق من جديد .. وكتشكل سطورها .. وهي خصها تستقبلها بحفاوة .. 
صافي عيات عاوتاني بغات ترتاح .. حتى الفرحة كتعيي الواحد .. لبسات واحد البيجامة مريحة للنوم .. وقررت باش تفيق بكري الغد ليه تصاوب راسها ولا معندها ماتصاوب .. على الأقل تكون مهيئة نفسيا هههه .. وفخضم تفكيرها حطات راسها على الوسادة .. والنوم بدأ يداعب جفونها .. واعضائها ترخات اكثر ...
____
ما إن غفات مابين الفياق والنوم .. تخلط الواقع مع الأحلام .. نفس الهلاويس كتنتابها ثاني .. كابوس جاثم على صدرها فحال بوتكاي .. كيصعب عليها التنفس .. وروحها كتضياق شوية بشوية .. فحال الا راها فغرفة واسعة وشيء فشيء كتصغار حتى كتولي بحجم مربع صغير .. كيطبق عليها فكل وقت .. جبل ضخم فكل مرة كيسقط عليها .. لكنها تمثال واقف لا يسعه سور انتظار خلاصه .. لا مفر .. لا هروب .. ولا شي .. فقط حواسها توقفو لمدة طويلة .. وفخضم هادشي كيبان نفس الوجه المغطي .. يغلفه السواد .. بنفس العيون الملتهبة.. كجمر مشتعل .. كتحرقها تلك النظرات بمجرد النظر فيها .. بنفس الطول.. بنيته التي تعادل وحش ضخامة .. حتى ان جسمها مقارنة معه كبعوضة .. كيعاود يبان فالظلام الدامس ..
استغفرات لله .. وقرات المعوذتين .. لكن نفس الشيء .. تغوت .. تهدر .. تبكي .. ولا تغمض عينيها .. حتى يتلاشي.. الدموع هما الوسيلة دائما ماعينيها تشفق عليها .. يمكن البكا الذي اذرف من تلك العيون كان غيكون نضب .. من كثرة دائما وهما متورمين بالبكا .. كتبغي تصنع البرود .. التجاهل .. ولكن والو باقي.. غير كيبان قدامها هاد الوجه لسانها كيتربط مابين سنانها .. كيبقا غير احساس الخوف كيسري فدمها وفعروقها فحال السم .. بغات تهرب !! تتخبى !! تموت !! .. تعيط على مروان لي قال ليها انه معاها دائما متخافش .. قبل ماطيح فيد هاد الكائن للي ماعرفاتو واش انس ولا جن .. واش بنادم ولا شيطان ! حقيقة او خيال ! واقع ام وهم .. لكن كيعري روحها وكيبينها اكثر وحدة خوافة .. كأنه روح وسكنات جنباتها وبين اللحظة والاخرى كتظهر قدامها .. ممتاكدة من والو من غير انه هاد الكائن غيبقى يبان قدامها فكل مرة هو كيربط ماضيها بحاضرها .. وحاضرها بمستقبلها .. نظراته المفترسة لا تغادر صورة عينيها .. وعلى مايبدو انها غتخرج مريضة نفسيا خلال اسابيع .. محلها غيكون مستشفى المجانين .. وهادشي كله فقط هلوسة ليلة قاتلة ..
حيت ملي شعلات الضو .. لقات فقط حفيف ستار الشباك الابيض كيتحرك بشوية حيت بقات النافذة محلولة .. ورياح باردة داخلة كبرودة عظيماتها .. استغفرت الله وانه مجرد حلم مزعج .. و اكيد كل ماشافته فهاد الايام غير التعب كيخليها تحس هكاك .. والامر الذي يحدث خارج على حدود العقل والمنطق .. لذلك عاودات زيرات على نفسها .. واخا كانت كترجف ماشي من البرودة فقط .. بل من اي شيء ولو كان بسيط حتى اذا تحرك غير شيء صغير فالغرفة .. صوته كيثير فيها الهلع والخوف

بعد ساعات .. الوقت فايت منتصف الليل .. وفإحدى النوادي الليلة بالضبط .. ماشي كيف ماكنعرفو علييهم الصداع والهرج والرقص .. هذا كان نادي ليلي هادئ .. كتكون فيه فئة معينة ... وعلى الأغلب فاش كيبغيو شي طبقة عالية من المجتمع يعقدو صفقاتهم الغير مشروعة كيكون هو الملجأ .. حجة وزيارة باش يختافيو على الانظار وفنفس الوقت كيتبادلو تجارتهم فجو لا يشوبه شيء .. اي انهم مصدر النزاهة .. يعني عصفورين بحجر واحد .. فحين كيعقدو صفقاتهم بكل اريحية .. وهو المكان المفضل عند البعض كيلقاو راحتهم ولو فالحرام بحجة ان المكان هادئ وتقدر تجلس فيه على راحتك .. حيت هو لي يمكن لك تشرب فيه على خاطرك .. تقصر لكن فجو راقي زعما .. بعيدا على الحانات الرخيصة .. كل من هب ودب كيدخل ليهم .. لكن الامر كيبقا نفسه .. المسخ هو نفسه .. والفساد هو نفسه .. وبنادم كيحساب ليه كيرتاح فهاد البلايص وكيفرغ قلبه .. فحين كاين طرق اخرى تاخذ عليها الآجر بدل ماتبقى تجمع عليك فالذنوب .. تخلي بها نفسيتك ترتاح وتحيد الغمة على قلبك..
تتعاطى الممنوعات والمحرمات .. باي هدف ؟ .. فقط النسيان .. لكن النسيان يقدر كون بأمور اخرى .. او ربما كاين بعض الامور كتبقى عالقة فذاتنا .. ماكيمحيها لا وقت ولا مكان .. لأنه ببساطة متعلقة بأشخاص .. برائحتهم .. بلمسة منهم .. او شيء اكبر من ذلك .. ويمكن تلك الذكريات كتكن لك حب لأشخاص وصداقتك بهم .. ولكن فأي لحظة تتحول لكره قاتل .. غيدمر نفسك قبل ماتدمر الآخر .. 
هو وصاحبه جالسين فإحدى الكانابات .. فقنت بعيد على الناس .. قدامهم بعض الفواكه الجافة .. شي كؤوس د المشروب .. والطفاية د الكارو .. لي ضروري من وجودها .. 
جالس هو بكل اريحية داير رجل على رجل ... بضخامته استولى الكانابة كلها .. شاد كارو لي مؤخرا مكيفرقش فمه .. كأنه ملاذو .. كل ما كينهي واحد كيتبعو بالآخر .. كيحرق روحه قبل مايحرق جسمه .. كان مكيتسمع غير صوت تنفسه .. زفير عميق .. دار يد وحدة تحت راسه .. ورد راسو اللور .. غمض عينيه .. كأنه منتااشي وأثار الدخان كيخرج من فمه .. وكيتناثر بين جنبات المكان .. وكل شيء كيخليه يتمادى اكثر واكثر ..
قاطعه صوت صديقه زيدان لي طول ماجلسو وهو معه .. كيلاحظ تعاقب ملامحه الخشنة .. وتعابير وحشية كتظهر على وجهه وعارف انه اذا دار شي حاجة فراسو مكاين شكون يقنعه يتراجع عليها ..
زيدان (مد ليه كاس ) :~ خود برد على راسك وانت شاعل ..
الشخص :~ (فتح عينيه ) عارفني مكنشربش .. 
زيدان : ~ شكون كان يقول انت شي نهار متبقاش تشرب..
الشخص (بوحشية) :~ واذا بغيت نرجع ليه شكون غيمنعني .. 
زيدان :~ تهدن اصاحبي مالك شاعل ..
الشخص :~ الكاس خليه حتى لمن بعد ( وغمزو ) نهار نسالي ..
زيدان :~ علاش كدير هكا !! 
الشخص (نثر نترة من الكارو وقال بهدوء ):~ حيت بغيت ..
زيدان:~ واش حاس بضميرك مرتاح وكتشفي غليلك ..
الشخص (براحة) :~ كنحس براسي منتاعش ولأقصى درجة ..
زيدان : وشنو ذنبها هي ..
الشخص :(غمض عينيه )~ ذنبها كبير .. (سكت شوية ) ذنبها انها دخلات لحياتي .. ودابا غتولي طول حياتها موصومة باسمي .. 
زيدان :(بتساؤول)~ غتزوجها ..
الشخص (تشنجو عظلات فكه) : بقات ليا غير برهوشة .. زيدان : بعد منها اصاحبي ..
الشخص : غنعمي مك ... دخل سوق راسك .. ودير فبالك مايقدر حد يدخل بيني وبينها ..
زيدان (بضحك):~ ياكما كتبغيها ..
الشخص (عض على فمه بالجهد ):~ تؤتؤتؤ .. طول عمرك ونتا معاشرني اصاحبي وباقي ماعرفتيني مزيان .. 
زيدان : كتحرق راسك .. وهي ماذنبها والو ..
الشخص : غنحرق روحها قبل ما تحرق روحي .. ماغنتهنى حتى نشوف روحها كطيح قدامي وكبريائها كينهار وكيولي فتات .. وعينييها مبغيتهمش يبكيو... حيت بغيت تتمنى الدموع ومتلقاهمش .. داك الساعة غنرتاح مزيان .. عاد غنحس بالحريق كيخمد .. والعافية لي شاعلة فيا كتطفى .. نهار ندمغها بخاتم طبعي ونخليها تنهار شوية بشوية .. داك الساعة غتكون النهاية .. وغنخليها فحالها للأبد ..

دام صمت طويل آخر من بعد هدرتهم .. وزيدان كل همه انه ينقذ تلك الفاتنة الصغيرة من براثين .. الوحش الكاسر .. فهي طاحت فيديه ماغايدير لا بالسن ولا بالمرض .. عينيه عماهم الشر .. وفاش كيختالط الحابل بالنابل .. فاش الروح كتقرر المهاجمة لا أحد ممكن يعتق الرقاب .. واخا يوقف فطريقنا الشخص الغلط .. كنشوفوه انه هو المنشود .. ونبردو فيه سمنا بأي طريقة ..
هو باغي شيء واحد .. كيعتبر الامر مجرد لعبة.. وهي لعبته .. ملكه وملكيته .. كأنه فلعبة شطرنج هو الحاكم والملك وهي مجرد بيدق .. غيتحرك كيف بغا هو .. وبالشكل لي بغا هو وحتى فالوقت لي بغا هو .. ووقت اللعبة محدد حسب قانونه .. 

زيدان : (كيحاول يرد ليه عقله ) ~ عقل على هدرتي .. غيجي واحد النهار غتندم على هادشي .. بعد منها 
الشخص :(شعل كارو آخر وعينيه ولاو كتلة من الحمم البركانية ): كنعاود نقول لك دخل سوق راسك .. قبل مانخسر معك السوايع.. ومن غير الله تا حد فهاد الدنيا ماقادر يفرقها عليا ولا على المصير لي كيستناها ..
زيدان :~ غير داوي خاوي .. (بهدوء ) نتا عندك انفصام .. 
الشخص : (بضحكة خشنة ) :~ اااه انا مريض ومن بعد .. ولي كنديرو سبب كافي يبرهن لك .. 
زيدان : واذا بغات شي حد .. 
الشخص (بوحشية ) :~ ماتقدرش .. كنشوف فعينيها انها مرهونة ليا وروحها مازال غتحرق بنار العشق .. 
زييدان : واذا شي حد بغاها .. 
الشخص : ميمكنش !!
ناض لبس الفيستة دياله .. هز سوارت سيارتو فحال الا خارج وسامح فكلشي .. لكن جملة زيدان الموالية وقفاته على خطواته وخلاته يعيد كلشي من جديد .. 
زيدان: كلشي ممكن.. ديرها فبالك وعاد وحدة زوينة فحالها (غمزو) الخبار فراسك ..
صفارات الانذار والجمر عاود شعل فعينه .. ليصبح لونهم الازرق من لون البحر الهائج .. الذي ينذر على وجود دمار شامل .. وذنيه كيصفرو .. وعروق يديه برزات اكثر .. بحر الهائج اصبح مغلف بالسواد العميق .. وفجأة نهارت كل مقاوماته .. 
وبذلك قاطع جملة زيدان فنصف كلامه بلكمة اقل مايقال عنها عنيفة جانب شفيته .. لاح فيها جميع مشاعره الغاضبة .. وكمل الامر هرس واحد القرعة د الشراب كانت قدامه .. بعد ذلك خرج مسرع من هنااااك لاعنا كل افكاره وهلاويسه ..

القصة واقيلة غامضة بزاف .. لكن عن قريب ان شاء الله غنعرفو شكون هاد المجهول .. واحداث القصة غتبدا توضح ♡

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki