صورة مصغرة لـقصة إرحموني

قصة إرحموني

qisat 9isat
رواية ارحموني

🍃يَأْتِيَ يَوْمٌ تَقْسُو عَلَينَا الْحَيَاة فَنَشْتَاقُ لِرَحِمِ أُمَّهَاتنَا☺.....و تَشْتَد ُّعَلَينَا الْقُيُودُ وَ السَّلَاَسِلُ فَنَحِنُّ لِحَبْلٍ سُرِّيٍّ يُقَيِّدُنَا‼.....وَنَعْجِزُ عَنِ السِّبَاحَةِ فِي مَاء دُموعِنَا فَنَتَمَنَّى الْعَوْدَةَ و َالْغَرق فِي مَاء مَشِيمَتِنَا😔.....أَفَعتمةُ بَطْنِ أُمِّي كَانَتْ أَهَوْنُ مِنْ نُورٍ كَاذِبٍ يُعْمِي الْبَصيرَة🍂🔚

ولنا عودة مع الفصل الثاني لقصتي الاولى ولي الحمد لله ربي ما خيبنيشي ونجحات ولي كانت تحت عنوان خلقت له...اليوم أنبداو قصة جديدة ولي كنتمنى تنجح بحال لي سبقاتها..ولي نبغي نقولكم عليها هي أنها مختااالفة على القصة الاولى 🙂..ومرتبطة بيها فقط بحضور بعض الشخصيات لي انحافظ عليهم..والتباقي انخليكم نتوما تحكمو عليه كالعادة وتقدرو توقعو مسارها من عنوانها #إرحموني (الله يرحمنا كاملين هههه) 😍😍 ...

إرحموني..إرحموا يا سادة!🍂
فالتي أمامكم الآن لم تنصفها الحياة ولو لمرة..🍂
فإذا قسوتم فرفقا بحطامي فهو كل ما تبقى لي..🍂
ذنبي أني من رحم المذنبة ولدت ولإسم الآثم حملت..🍂
هم رقدو تحت التراب وأنا للثمن دفعت..🍂
في القلب جمرة وفي العين دمعة وفي الحلق غصة..🍂
وبالصمت كتمتهم واحدة تلوى الأخرى..🍂
فلا نارا إنطفأت بقطرة ماء..ولا ألما خف بقبلة عذراء..🍂

حكت لي أمي يوما قصة الأميرة والوحش..🍂
فظننت أن الوحوش ستصبح إنسيا بمجرد قبلة حب صادقة..🍂
لكن كبرت وعلمت ان أمي كانت كاذبة..🍂
فلا وجود للأميرة ولا وجود للحب الصادق..🍂
لكن أمي صدقت في شيء واحد..🍂
فالوحوش فعلا موجودة
الفرق!!..هو انه حتى لو منحتها سبعين ألف قبلة..فستظل الوحوش وحوشا🍂

🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

بعييد على المدينة وبعيييد على كل ما هو حضاري..وفوسط جبال سوس وغاباتها كاينة قبيلة معزولة..ناسها عايشين بلي قسم الله..لي عطاتهالهم الارض كياكلوها ولي جابها الرزق كيقسموها..عايشين فعزلة وما عارفينش شنو هي الحياة برا لقبيلة..كيسمعو بشي حاجة سميتها لمدينة ولكن شكوووون شافها او عرفها كيف دايرة..لي شافها قليل ودوك لي شافوها كلهم رجال..ومن بينهم شيخ لقبيلة..الشيخ لي حاكمها ومسيرها وداااير فيها ما بغى..حاكمهم بقانونو هو وبدستورو لي كيشورو عليه مخو..وناس لقبيلة ما عليهم غير السمع والطاعة..قال نزلو ينزلو..قال طلعو يطلعو..كيبقاو ناس دراوش وما عندهم ما يديرو قدام سلطة الشيخ لي عندو مالكانات كثيرة واغلب الاراضي لي ضايرة بلقبيلة ديالو..ودارو لي كتبان كي لقصر وسط ديور لقبيلة الصغار..وهادي هي حال ناس لقبيلة..كينعسو هاد النهار باش يفيقو غذا..
وفديك الليلة وقبل آذان المغرب بشوية ومن مور شجرة الكرموص الكبيرة لي كاينة بجنب الواد كانو زوج كيوشوشو وخايفين من شي عين طل عليهم من شي قنت وتحصلهم وهاديك اتكون لخرة ليهم..بنت عشرينية يله كملات عقدها الثاني لون وجهها سمر شوية على لون ذاتها حيث ديما معرض لشمس..عينيها خوضر كيلعبو وتشوف فجنابها خيفانة..ورموشها شوهب شوية..حجبانها مقادين ومشروكين شوية من الوسط..وفمها عريض شوية وشفايفها مشرقيينلها بالشمس وخذوذها حومر بارزين..شعرها ما باينش من تحت الذرة الحمرة المطروزة لي جامعة بيها شعرها وعاقداها لفوق ولباسها عبارة على سروال واسع وكبوط خفيف بارد وطويل فوق الركبة وملوية عليها لحاف على نصها وحوايجها مزالين فازكين من ماء دالصابون حيث كانت كتصبن حدا الواد..وقدامها واقف شاب بجسم رجل جبلي ماشي ضعيف وماشي مفورمي..جسدو قوي كجسد اي فلاح..كتافو عراض نوعا ما وطولتو مقبولة..ملامحو سمراء وزادت اسمرار بفعل الشمس بحالو بحال البنت لي قدامو..حجبان كوحل عراض ونظرة قوية حادة بعينين كوحل وفم صغير مجموع ولحية مخربقة وشعرو مخربق ولابس ملابس عادية وبوط مسخ وباين عليه كان خدام
الحوار باللغة الأمازيغية 
محمد:(بغضب مدفون)سمعيني مزيااان ابنت المختار..شفتي راه واخة يبقى فيا غير عرق واحد كيخبط ما نفرط فيك ولا نخليك ليه..غير تهناي
كنزة:(بخوف)وادابا هاد الهضرة عرفناها..خاصنا نشوفو دابا اش المعمول..راه با عطاني ليه ونتا عارف كلمة با ما تنزلش الارض
محمد:(هز يديه كيشير بغضب)هادشي لي بغيت نفهم..علااااش يعطيك ليه اصلا..راجل شارف كبر منو هو براسو وباغي يزوجك ليه..واش ما عندو gلب..ما حنش فيك..وعلاش ما يشاوركش بعدا..راه غادي نتسطى
كنزة:(كتشوف فجنابها)ششش وا تا سكت ودوي بشوية فضحتينا..راه غادي يسمعك شي حد
محمد زفر بغضب وضرب برجلو فالارض حتا طلعات الغبرة وهو حاط يديه على جنابو
كنزة:(بغصة)زعما كتدوي بحال الا ما عارفش الشيخ الا حط عينو على شي بنت فلقبيلة!! راه ما يgلعهالو حد..وحتا با فرحاان بيه gالك لواه ايتناسب مع الشيخ..اهئ اهئ انموت امحمد والله حتا انموت
محمد:هداك الطاغي زاد فيه..دار على بنات لقبيلة كاملين وبقيتيلو غير نتي..عندو ثلاثة وما كفاواهش..كيgولي شي عقل غير نمشي نحرو ونهني الدوار منو
كنزة:(شدات فدراعو)اويلي..عنداك ديرها..ها العار امحمد اهئ اهئ عندك يزغبك الله وتمشي تقتلو اهئ اهئ 
محمد:وشنو بغيتيني نخليه ياخذك ونجلس مربع يدي
كنزة:مااا عرفت ما عرفت اهئ اهئ عنداك غير تقتلو نتا والله ما يخليوك اهئ اهئ
شاف قدامو كيفكر وعاطيها بالجنب وهي شادة فدراعو وكتبكي)
محمد:رانكي!!(انهربو)..
كنزة:(بعدم فهم)وااكااا..ممنك!!(هااا كيفاش!)
محمد:(ميل وجهو شاف فيها)انهربو اكنزة..(شدها من كتافها)وانهربو الليلة
كنزة:محمد..شكتgول!كيفاش نهربو..واش عارف شكتgول!!
محمد:كيما سمعتي..انهربو..ما عندنا حتا حل خور
كنزة:وكي غنديرولها..فين انمشيو..فين انهربو وكيفاش!!اهئ اهئ راه هادشي لي جالس تgولو ما سلاكش..فاش ايعرف الشيخ وبا ايقتلونا اهئ اهئ
محمد:كنزة..شوفي فيا(حركها من كتافها)كنزة!!
كنزة:(شافت فيه)اااش اهئ اهئ
محمد:أري تريت؟(كتبغيني؟)
كنزة:اهئ اهئ
محمد:ساول..أري تريت(دوي..كتبغيني)
كنزة: ملادي اسكورتريخ.. ارايي داك تافت بدخ ديدك غيد اهئ اهئ (كون ما كنت كنبغيك ..كاع ما تصيبني واقفة معاك هنا اهئ اهئ)...

محمد:ايوا خاصك ثيقي فيا..انا معاك وما انخلي حتا حد ياخذك مني..والا بغا يحط يدو عليك يدفني فهااااد الارض لي حفرت ودمرت فيها وعاد ديك الساع يجي يديك..
كنزة:(شافت فيه بخوف)راه ما انقدروووش امحمد اهئ اهئ لكلام كيجي ساااهل واش غير اجي وهرب اهئ اهئ واش ما عارفش الشيخ يجبدنا واخة نكونو تحت سابع ارض..انا مشيت فيها مشييت فيها صافي اهئ اهئ انقتل راسي ونتهنا اهئ اهئ..
نتر يدو من كتافها معصب وهضر بصوت كيحاول ما أمكن ما يرفعوش باش ما يسمعهم حد
محمد:كنزة لا تعصبيييش والديا..شوفيا فيا شوووفي هزي راسك(شافت فيه)واش باغة تزوجيه!!
كنزة:واااش كتفلا عليا..نتااا عارفني شكون باغية اهئ اهئ وحتا وإذا كون ما كنتيش نتا..واش انا انبغي نتزوج براجل فعمرو ستين عام وندفن راااسي معاه اهئ اهئ وعاااد مزوج ثلاثة قبل مني اهئ اهئ راه حتا وحدة من بنات لقبيلة ما كتحملو..وهو لي شافتها عينو ينوض يتزوجها وخدام تزوج طلق هذا ما مقابل اهئ اهئ انا راه نفضل نموووت وما نتزوجش بيه
محمد:ايوا ديري يدك فيدي وتبعيني..انا معاك..والليلة نهربو وربي ايعاونا..والا شدونا موت وحدة هي لي كاينة(كيتسنا جوابها)شنو gلتي!!
كنزة:اهئ اهئ معاك امحمد معاك 
محمد:(ابتسم)ومالك كتgوليها وكتبكي!
كنزة:راه خايفة امحمد اهئ اهئ خايفة وبزاف
محمد:ما تخافيش النوارة ديالي..واش محمد معاك وتخافي ههه
كنزة:(ضحكات وسط دموعها)هههه
محمد:ايوا هاكاك..وريني الضحيكة لي كتفرحني..ايوا سمعيني دابا نgولك..هاد الليلة قبل لفجر اتلقايني كنتسناك عند البير صافي..ما تعطليش خاصنا نسلكو قبل ما يطلع الضو
كنزة:فين انمشيو امحمد..وكي انديرو
محمد:ماشي شغلك انا انضبر شغلي نتي غير اجي وما تعطليش وجيبي معاك الكارطا ديالك تفاهمنا!
كنزة:(مسحات عينيها وزفرات)واخة..ان شاء الله
محمد:هانتي ما تجيش ولا تعطلي!؟
كنزة:وا صافي امحمد انجي كلام واحد gلناه..يله المغرب قرب يأذن نخليك(هزات لحوايج لي صبنات)
محمد: واخة...تهلا غوgايونم غوغاراس (واخة..ردي بالك فالطريق)
كنزة: اكم اعاون ربي (بسلامة)
تبسملها ورداتهالو وعطاتو بالظهر غادة وهو وقف متبعها بعينيه وهما فقلبهم خوف وهم كبيير وكل واحد فيهم كيفكر فلي جاي وخاصة محمد لي حطات ثيقتها فيه وخاصو يكون قدها..تأسف حيث ما خطبهاش قبل ولكن ماشي لخاطرو هو شحال وهو باغيها وما زاعمش يهضر معاها وفاش زعم وعرفها حتا هي كتفكر فيه ونوى يمشي لدارهم كتاب المكتاب وتوفى الأب ديالو وما قدرش يفتح الموضوع على الاقل حتا دوز 40 يوم على موتو ولكن الشيخ سبقو وطلبها من باها من بعد ما صادفها واحد النهار فواحد من جناناتو هي ولبنات كيدورو وحط عينو عليها..محمد هو الصغير فخوتو السبعة وعندو 24 عام عايش مع مو وخوتو لي فيهم لي مزوج وفيهم لي مزال أما كنزة فهي البنت الوحيدة وسط خوتها الدراري الثلاثة وكلهم مزالين صغار عليها..عايشة مع باها ومها وجداتها وهادي هي لي كتفهمها ومقربة ليها بزااف كثر من واليديها وفاش عرفاتهم بغاو يزوجوها للشيخ هي براسها ما عجبهاش الحال ولكن مااا باليد حيلة..
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂
قبل ما يطلع الضوء وقبل آذان لفجر ومن باب حديدي أسود خارجة كنزة بجلابة موف وشال اسود ورزيمة صغيرة فيديها وكتسلت بشوية..عضات على لسانها وهي كتسد الباب..حتا طرقاتو ووقفات كتنهد وشافت موراها فدارهم وعينيها جاريين بالدموع بلاااا شوارها..تفكرات مها لي موصياها تنوض فالصبح بكري تحلب لبقر وتفكرات باها لي قالها غير تنوض توجدلو لحريرة لي موالف يفطر بيها..خوتها لي اتخليهم وجداتها لي بايتة فحضنها كأنها كتودعها بلا ما تحس..تفكرات محمد لي ايكون كيتسناها وزطمات على راسها وضرباتها بجرية لعندو..غادة وكتشهق وقلبها ايخرج بقوة لبكى والخلعة لا يحصلها شي حد..حتا وصلات لحدى البير فين دار معاها وما لقاتوش ووقفات عاقدة حجبانها وكدور بجنابها حتا حسات بالتخرشيش موراها والصوت جاي من وسط شجر الزيتون لي تما ودارت بالزربة وعينيها خارجين
كنزة:(شادة فقلبها)اووووف تسودت فلام (اوووف ..خلعتيني)
محمد:تتماطلتن (تعطلتي!)
كنزة: حرا غيك ردسلكخ (وا عاد كي قدرت نسلك)
محمد: المهم تويد الكواغطنم راك (مهم جبتي وراقك ياك!)
كنزة:ياه اوختند (اه جبتهم)
محمد:إشوى(مزيان)...(تنهد ومدلها يدو)..سرح (يله!)
شافت فيدو ورجعات شافت فعينيه ومزيرة على فمها باغة تبكي
محمد:كنزة..خاصنا نمشيو قبل ما يطلع الصبح يله طلقي راسك
كنزة:الصمت
محمد: ماكم ياغن..ريخ افسنم (مالك..اري يدك)
كنزة:شهقات بلبكى
محمد: وندمت!تريت اتاظوت! (تنادم معاك الحال!بغيتي ترجعي!!)
كنزة:الصمت
محمد: أزد تريت اتاظوت (واش بغيتي ترجعي!)
كنزة:(جمعات البكية) أريمكن..افوسنوا سوينم (مستحيل..يدي بيدك)...(شدات فيديه) أرسفلخ اردموتخ! (وما نطلقها حتا لموت!)
محمد:(تبسم) نكي اراكم جون فلخ...حرانا بسم الله (وانا عمري نفرط فيك..يله توكلنا على الله)
زير على يدها ورمى الصاك ديالو فوق كتفو وجرها غاديين هي وياه فوسط لحجر والاشجار كيجريو وباش يهبطو من راس الجبل لتحت ويوصلو للطريق لكبيرة خاصهم شي ساعة ونص دالطريق يله زادو شوية وهو محمد يحبس جامد فبلاصتو وكنزة وقفات كتشوف فيه ورجعات كتشوف فين كيشوف وهما يخرجو عينيها..
كنزة:هييييييه..اهووو!!(هييييييه..لا!!)
محمد:الصمت

واقفين كيشوفو فواحد من رجال الشيخ لي بيدو واقف وكيشوف فيهم مبهوض كيحاول يفهم هبط عينو شاف فيديهم لي مشادين وهو يعقد حجبانو كأنه فهم لبلان..وما فطن حتا شاف محمد زير على يدها وقلب الطريق هابط من الجيهة ليمنية فوسط الاشجار فعاوط ما كان هابط نيشان وكنزة تابعاه كتعثر فجلايلها..
محمد:أااااازل أاااازل (جرييي جريييييي..)
كنزة؛اهئ اهئ رايح غين..ندا كيتسن (ايشدونا ايشدونا..مشينا فيها اهئ اهئ)
الرجل؛ بداااات...بداات..يوس نلعربي بييييد (احبااااااس..وقف عندك..ولد لعربيييي احباااس)
حاول يتبعهم شافهم غادي يضيعولو وهو يشدها بجرية عند الشيخ وكيغوت فوسط لقبيلة وكيدق على ديور رجال الشيخ باش يخرجو يلحقوهوم..ناضت الروعة فلقبيلة كلشي ناض ووقع استنفاااار..الناس ما فهمو والو وجملة واحدة لي كيرددها كلشي"بنت المختار هربات مع ولد العربي"..أما الشيخ لي كان ناااعس حدا وحدة من عيالاتو الثلاثة من بعد ليلة من لياليه المعتادة ناض طافج كيلبس فسلهامو..راجل كبيير وشايب عندو موسطاج يصدق منو ويشيط الخير فمو ما باينش وسط منو..وشعر خفيف ابيض..طويل وما ضعيف ما غليظ معاوط وعندو الكرش دافعها قدامو..الشوفة ديالو قاااصحة وفوجهو الاسمر ما كاين حتا ذرة قبول"سماهم على وجوههم"..خارج كيغوت ويجمع فرجالو من بعد ما هز البندقية ديالو والدخاخن خارجين من وذنيه والشر والغضب باين من عينيه..تبعوه رجالو حتا هما بالسلاح وهو ركب فوق العود وتوجه فالطريق لي وراهالو الراجل لي شافهم..رجالو ما كاين غير سرج عودك وجري ولي ما عندوش ضربها بجرية..اما محمد وكنزة فهما غااارقين وسط الاشجار كيمشيو يمين شمال كيحاولو يهربو قبل ما يلحقو عليهم وهما كيسمعو صوت القرطاس والعود كيجري موراهم ولغوااات
كنزة: رايح نغن امحماد رايح نغن اهئ (ايقتلوناااا امحمد ايقتلووونا اهئ اهئ)
محمد:الصمت وجارها
كنزة:اهئ اهئ اربييييي رمييييخ (اربييييييي عييييت اهئ اهئ)
محمد:(كينهج) صبر صبر أرقاما يات (صبري صبري ما بقى والو)
دارت كنزة كتشوف موراها وهما كيجريو وهي تعكل فلحجر قدامها وجات طايحة واخة حاول محمد يشدها..هبط عندها بالزربة كيحاول يوقفها وهي كتبكي وتغوت برجليها
كنزة:اي اي اهئ اهئ أضارينوا دوفوسينوا أمحمد (رجليييي ويدي امحمد اهئ اهئ)
شد فيديها لقاها مجرودة والدم كينزل من الكف ديالها شوية والجلابة تقطعات من جيهة الركبة زير على فمو وشاف فيها بأسف وهو كينهج وشاف موراه
محمد: صبر اكنزة صبر... نكر يله (صبري اكنزة صبري..نوضي دغيا يله)
كنزة:(كتحاول تنوض)اااخ اضارينوا اهئ اهئ (اخخخ رجلي) 
حط يدو تحت كتافها هزها وقفها وشدها من خصرها كيجري هو وياها وهي كتوجع حتا سمعو قرطاسة موراهم وصوت صهييل العود والطيووور طارو فالسماء وحركو معاهم اوراق الاشجار وصوت الشيخ لي غوت بالجهد
الشيخ: بداااااااااات (وقفوووووووو)
دارو موراهم بسرعة وهو يبانلهم بعيد عليهم بمسافة لا بأس بيها ورجعو قلبو وجههم هابطين كيدردبو ويتلفوهوم وسط الشجر حتا غبرو..يله وصلو لمنطقة كثيفة الاشجار وهو محمد يقلب الطريق غادي يسارا ورمى كاسكيط ديالو فالجهة المعاكسة وكنزة غير كتشوف فيه وتشهق
محمد: شششش اكنزة فسااا راخسلان (ششش اكنزة سكتي ايسمعوك)
شاف فيها كيفاش كتبكي ووجهها حمااار ودم يديها مسحاتو فوجهها حيث كانت كتمسح بيها الدموع وثانية ركبتها لقدام شوية حيث كضرها عزات عليه بزااااف ومسح لعرق بالزربة وهو كيشوف موراه
محمد:اجي عندي انهزك يله غير سكتي وصبري الله يرضي عليك
مزال كيهضر حتا هزها من فخاضها ورماها فوق كتفو وعطااا رجلو لريح وهو مزال كيسمع الهراج موراه والحيحة..بقى غادي وكيجري ويشوف فجنابو عارف الا مشى حتا خرج دابا للطريق لكبيرة ايشدوه حيث عرفوه هاديك هي الوجهة ديالو..واذا بقى فوسط الغابة فنفس الشيء حيث الشيخ كيما ايكون سيفط رجال للطريق لكبيرة ايكون فرق وحداخرين وسط الغابة يقلبو عليهم..خيارين أفضلهما سيء..شاف راسو الا بقى وسط الغابة يقدر يطيح عليهم الليل مرة اخرى وهما مزالين مخبعين فقرر يخااطر ويتوجه للطريق وكيتأمل يلقى صاحبو لي داير معاه الساعة والمكان لي يتلاقاه فيه يكون وصل وما يكونش تعطل عليه وفهاد الحالة ما ايفكهم حد من يدين الشيخ..

🍂النفس تقطعاات..ودقات القلب تسارعات..والعرق نازل قطرات قطرات..الرجل غادة خطوات فخطوات..والذات عياااات..وكنزة فوق كتفو شهقات..ومن حريقها توجعات..والطريق قدامو تجبدات..واصوات لغوات عليه بعدات..والشمس أخيرا شرقات..وبضووها ضوات..وعينو من بعيد قشعات..سيارة صغيرة فجنب الطريق وقفات..خرجو منو تنهيدات..وفنفسو حمد رب السماوات 🍂

وصل محمد بعد عناااء طوييل وحط كنزة من يدو صاحبو الروووح بالروح لي فاهم لبلان ماا عطلوش بالهضرة كان مديماري الاوطو تسناه ركب كنزة لور ودار هو ركب حداه وكسيرا فلبلاصة بلا هضرة بلا زوج..ومحمد رمى راسو على الكوسان كيرد النفس لي تقطعات فيه وحلقو تجرح بقوة التنفس لي كان كيتنفس بالزربة ورجليه فشلانين حتا ارتاح شوية وشاف فصاحبو وضرب على كتفو بإمتنان
محمد:لهلا يخطيك..خيرك عمري نساه
لحسن:ما بيناتنش امحمد راك خويا..دابا على الله غير ما يكونوش شافونا ويلحقونا
محمد:ان شاء الله لا..تلفتهم بين الطرقان..وشفت مورايا ما كان حد

لحسن:ايوا عليك يا الله..ربي يوقف معانا
محمد:(بعياء وهو موكي راسو على لكوسان)أمييين أميييين..
دار شاف فكنزة لي قاطعة الحس لقاها غارقة فدموعها لي ما نشفوش وحالتها حالة كلها مجعلكة زير على فمو بتأسف
محمد:(بحنية) نغانكم؟؟(كيضروك؟)
كنزة:(مسحات دموعها بظهر يديها وهي كتحرك راسها بالايجاب)
محمد:تأ اووووف(كيقلب فجيابو وجبد منديل ودار عندها) فكي افوسنم (اري يديك)
شافت فيه وشافت فلحسن لي ما كتعرفوش حشمانة وخايفة
محمد:كنزة..اري يدك
مداتهالو فصمت وشدها بين يديه كيمسحلها يديها بشوية وهي كتوجع نقاهالها شوية وتجبد وصل لوجهها كيمسحولها من الدم لي يبس على حنكها وعطاها المنديل فيديها تمسح ركبتها
محمد:مسحي ركبتك
كنزة حشمات تعري رجليها واخة عطاها بالظهر ولكن ما قدراتش وسكتات كتشوف موراها فالطريق خيفانة وكدعي لربي يلطف وما يلحقوهومش..وداكشي لي كان وربي استجاب لدعواتها وقدرو يوصلو لمدينة *** لي توجهو ليها بعيييدة نوعا ما على القبيلة ديالهم وواخة يبغيو يلحقوهوم ما عندهم فين يشدوهم تما حيث مدينة كبيرة وما عندهم كي يديرو يعرفو شمن مدينة مشاولها ولكن محمد فبالو بلان اااخور حيث عارف بلي الشيخ ايقلب عليهم فكاع المدن المجاورة حتا يلقاهم..وقرر يهبط للمدينة يدوز أيام قليلة ويقاد اوراق زواجهم هو وكنزة وغير يتزوجو على سنة الله ورسوله ايتوجه لأحد الجبال البعييدة لي ما يوصلش فيها خبارهم للشيخ..

لحسن صديق محمد ومعرفة ديالو من خدمتو فالسوق الأسبوعي وهو قاطن فنواحي المدينة وقريب ليها وقدر يعاونهم وبيتهم معاه فدارهم وسط عائلتو مو وخوتو حتا يوجدو وراق زواجهم اللازمة ودوزو معاهم أيااامات..محمد كيجري من هنا لهنا باش يقدرو يتزوجو فأقرب وقت وحاضي عندك يحصل فشي قنت..وكنزة كتقيل نهار وما طال فالدار مع عائلة لحسن لي ولفاتهم وحتا هما ولفوها..وبعد عنااااء ديال سير واجي جا النهار لي تحدد فيه موعد زواجهم ووجدو راسهم وحاولو ما أمكن يلبسو حوايج تخبع ملامحهم ووصلهم لحسن حتا لباب المحكمة ودخلو ليها كنزة ومحمد لي خاطرو وضحاو بشحال من حاجة مقابل حبهم وخرجو منها كنزة ومحمد الزوجين لي ما يقدر يفرقهم حد من دابا لفوق غير الموت..الفرحة كانت واااضحة على وجوههم ولكن كانت فرحة ناقصة حيث حتا حد من الناس لعزاز لي كنبغيو نشاركهم فرحتنا ما كانو حاضرين معاهم..رجعو بزوج عند دار لحسن دوزو داك النهار ولغذ ليه شدو الرحال لأحد الجبال المجاورة فين ضبر لحسن لمحمد على خدمة عند مول واحد الفيرمة..وداكشي لي كان وصلو وأخيرا لوجهتهم بعد طرييق طويلة وتلاقاو مول الفيرمة وتفاهمو معاه على الخدمة ومحمد تكلفلو بالاراضي ديالو لي تما حيث فلاح وماشي اي فلاح ولكن عندو ما يقول فلفلاحة وعطاهم دار صغيرة بعيدة على الفيرمة فوسط الاراضي لكبيرة لي دايرة بيها..بيت صغير وكوزينة مفتوحة عليه وحمام..كانت كيف لقجير دلوقيد ولكن بالنسبة لمحمد وكنزة كانت كاافيهم ووافيهم وكيف لقصر فعينيهم ودخلولها فرحانين..كانت مفرشة بفراش بسيط مهم فيها داكشي لي ايحتاجو..لحسن طمن عليهم وودعهم ورجع بحالو وهما حطو حوايجهم لقلال لي جابو وجلسو كل واحد فيهم فسداري مقابل مع لاخور كيرتاحو..
محمد:(تبسم فوجهها)أرغ إينو (لكنيز ديالي)
كنزة:تبسمات بخجل
محمد:(طبطب على السداري حداه) أشكد ستامانوا..اشكد (اجي حدايا.. اجي)
كنزة:(خشات راسها فوسط كتافها حشمانة)اهو أجي ههه(لا غير خليني ههه)
محمد: أشكد أتا..gالك ارgيgي تحشامت ههه (اياجي gالك..كتحشمي مني ههه)
كنزة:الصمت وغير كتبسم
محمد:ههه صافي هايي اشكيخد (صافي انا انجي)
ناض عندها محمد كيتعنgر ويشوف فيها فرحان بيها وهي تخشات وسط حوايجها بالحشمة وغير كتلعب بصباعها ودور فعينيها لخوضر من لتحت لتحت حتا جلس حداها وسرح رجليه فوق لحصيرة حيث السدادر منهم للارض وطلق يدو مور ظهرها
محمد:ههه ايوا اكنيزتي..وأخيرا رجعتي مراتي وتجمعت معاك تحت سقف واحد 
كنزة:الصمت
محمد:ههه هادي كاملة حشمة(قرب كثر لصق فجنبها)وحنا عااد عوالين ندgو لوتااد ونديرو لولاد ههه
كنزة:حماااارت بالحشمة
محمد:هههه لواه لواه لا تحشميش راجلك انا ههه راه حمادينو ديالك انا نسيتي ههه
كنزة:غلباتها الضحكة وجمعاتها
محمد:ههه وهاااكاك ضحكي ضحكي وفرحيني بيك النوارة ديالي ههه
كنزة:(ضرباتو بالمرفق ديالها)الله يمسخك ههه
محمد:قاابل ابنت المختار..الا كان غير على ودك راه قابل بلمسخ ههه
كنزة لي كانت كضحك غير قالها بنت المختار وهي تفكر باها ومها وعائلتها وغلبوها دموعها وزيرات على فمها كتسرسبهم بشوية..ومحمد لي كان ضاحك ما فهم واالو 
محمد:لواه اكنزة..كتبكي!راه غير كنتمازح معاك..شوفي فيا..كنزة مالك!سمحيلي والله ما سحابني اتقلقي..كنزة!
هو كيهضر معاها وكيحاول يهزلها راسها لي خشاتو بين رجليها وعطاتها لبكى حتا هزاتو فجأة وتخشات فيه معنقاه من كرشو وكتشهق بالجهد
كنزة:توحشتهوووم امحمد اهئ اهئ اهئ توحشت يماااا وتوحشت بابا(بترقيق الباء) اهئههئ اهئ خووتي وجداااا اهئ اهئ ما انبقاش نشوفهم امحمد اهئ اهئ ما انبقاااش اهئ اهههئ اهئ 

تنهد محمد بحسرة وزيرها عندو معنقها وخاشيها فيه..بغى يواسيها ويسكتها ولكن ما لقى ما يقول هو براسو خاصو لي يواسيه..هو براسو سمح فعائلتو فخوتو وفميمتو..هو براسو ايتوحشهم..هو براسو ما عارفش واش يكتاب ويشوفهم مرة اخرى..خلاها تبكي وتبرد الحرقة لي فقلبها وحبس هو دموعو بزز باش ما يزيدش يكمل عليها..باش ما تحسش بيه ضعيف وتضعاف معاه حيث هي بيه محمية وبيه كتستقوى وخلاها على حالها وكيدوز يدو على ظهرها ببطء حتا غفات بين يديه من شدة البكاء وتعب الطريق الطويلة وهموم الدنيا لي ما نصفاتهمش..قادها فالسداري وهز ملاية مطوية فالقنت غطاها بيها وخلاها تنعس ونعس حداها فالسداري لاخور كيخمم حتا نعس حتا هو

دازت أيااام وأسابيع وشهووور ومحمد وكنزة توالفو عيشتهم..هو كيقيل خدام وواقف على لخدامة لقلال لي معاه ومقابل الارض وكنزة كتقيل فلفيرمة مع لخدامات لي دارت بلاصتها بيناتهم..وفساعة لغذاء كتقاد صينية وتديها لدارها تغذى هي وراجلها بالضحك والتبسيمة ويرجعو لخدمتهم حتا يتلاقاو فلعشية..ولكن فالفترة الأخيرة كنزة حركتها ثقااالت بفعل كرشها لي كبرات وتكورات قدامها حيث دخلات فأشهرها الأخيرة..والخدامات صحاباتها معاونينها وما كيكثروش عليها فالخدمة..ومحمد طوول هاد المدة لي دوزات معاه حاطها فمومو عينيه وطلع معاها راجل دبصح..حماها وصانها وعمرو فرط فيها ولا بيتها ناعسة والدمعة فعينيها..وفصبح مشمش وشمسو حااارقة صيفية كان محمد خدام كيحصد حتا شاف فاطنة أحد الخدامات جاية كتجري وتغوت وهز راسو فيها كيمسح لعرق ومستغرب
فااطنة: وااا محماد..ازل أزل.. كنزة اختاروا.. ازللل ( واااا محمد..وااا عتق عتق..وا كنزة كتولد..عتق)
سمعها محمد ما عرف باش تبلا تفافا وبقى واقف كيمشي ويرجع فبلاصتو..رمى المنجل من يدو وعطاها بجرية حتا وقف على فاطنة لي كانت جاية
محمد: ماني..مانيي غتلا؟؟ (فين..فين هي)
فاطنة:(حاطة يديها على صدرها كتنهج) اوووف اح اولينووو...اوف..غلفيرمة (اووف اgلبي..اوف..فالفي..فالفيرمة اووف)
خلاها واقفة وجبدها كعبة حتا للفيرمة كيقلب عليها حتا سمع الهراج فالكوزينة وتوجه لتما لقاهم مجوقين عليها وهي كتغوت ربي لي خلقها وما كتبانش حيث مدورينها بليزار ابيض وناعسة فالارض وتحت منها ملاية..مع الوقفة ديالو فالباب مع صوت طفل رضيع تسمع فأرجاء المكان وتبعاتو زغرووتة من فاطنة لي لحقاتو وتبعوها النسا لوخرين كيعشقو ويصليو على النبي..حتا دارت وحدة منهم وشافت فمحمد كضحك
نفيسة:مبروووك اسي محمد..جاتك بنت كتgول للgمرة نزلي نجلس بلاصتك تبارك الله..الله يكبرها فعزكم
تبسم محمد وبشوية بشوية ضحكتو غادية وكتكبر وهو كيشوفهم غاديين جايين وكيجيبو فالبانيونات دالماء والفوطات ولخرقات ما عرف يزيد ولا يرجع وبقى واقف فبلاصتو..حتا طلقو من ليزار وبانت كنزة مجبدة فالارض صفراء وفشلانة وشعرها خارج من الشال لاصق على وجهها بلعرق وكتشوف فبنتها لي غسلولها وجمعوها فخريقات بويض وغطاوها بليزار وحطوها كتوغوغ حداها..قرب محمد ليها ملهوف يشوف كبدتو وفرحتو لولة وطرف منو لي شرف حياتهم..ولعيالات واقفين كيجمعو الروينة ويتغامزو عليه..وهو قرب منهم وهبط على ركابيه حداهم وحط يدو على راس كنزة مسح عليه وهبط باسولها وهز عينو فبنتو لي بيناتهم كيبغي يمد يدو وكيرجع يجرها..وكيشوف فيها كيف لكميشة قدامو والضحكة مشرgالو فمو..دوز صبعانو ببطء على جبهتها مرورا براسها وباسها حتا هي وهز راسو كيسقي عويناتو بيها هي وحبيبة قلبو
فبيتهم البسيط ناعسة كنزة فوق السداري مغطية مزيان وناعسة حداها بنتها فوق السداري لي لاصقوه مع خوه فحال شي ناموسية ومحمد فالطرف كيشوف فيها فرحان..من بعد ما عونوها النساء ونقاوها هي وبنتها ولبسوهوم
محمد: على السلامتنم (على سلامتك)
كنزة:(بعياء) اكسلم ربي (الله يسلمك)
محمد: ههه تمزي باهرة (ههه صغيرة بزااف)
كنزة:(هزاتلها يديدة ديالها باستها)ههه نكي رادكصادح اساسيخ (انا نخاف نهزها)
محمد:ههه دابا تولفي..دابا خاصنا نوجدو السبوع
كنزة:علاش ادير السبوع
محمد:وعلاش ما نديروش..مالها بنتي شنو ناقصها..انديرلها سبوع مطرطق..يفرح فيه الدوار كامل..راه نوارتي الثانية هادي
كنزة:ههه إن شاء الله..وشنو انسميوها
محمد:ما عرفت..كاع السميات زينين المهم هو الصحة والسلامة
كنزة:ونعم بالله..واخة نسميها انا!
محمد:وعاد كتشاوري..نتي آمري..راها بنتك وعندك فيها حق كثر مني نتي لي تعذبتي عليها
كنزة:ههه لهلا يخطيك عليا امحمد
محمد:ويخليكم ليا يا ربي
كنزة:(كتشوف فيها)امين..انا منين شفتها وانا حاسة بالفرحة لي كانت ناقصاني كملات..وحاسة بالخير كلو ايجي معاها بإذن الله..ومن نهار هزيتها فكرشي والايام ضحكات لينا وربي فتحلنا بيبان الخير من عندو..وقلت الا كتاب وجبت بنت انسميها تالاسين..مفتاح الخير..وكنتمنى من الله ايامها تكون فحال اسمها
محمد:هههه تالاسين..الله يبارك..ما كتعاود غير الصلاة على النبي..gالتها نوارتي ونgول لا ما نلقاش سمية حسن من هادي ليها
كنزة:هههه
محمد:كضحكي..انا كنخمم غير فهاد 40 يوم كي اندوزها
كنزة:هههه الله يمسخك
محمد:راه كنgولك قااابل بلمسخ غير يكون على يدك

🍂🍂🍂بعد مرور 12 سنة🍂🍂🍂

وسط الجنان ديال التفاح واقف محمد على راس الخدامة وكيعطيهم فالأوامر وكيشوف المحصول ديال هاد لعام..كبر وزاد عمر وجسمو اصبح جسم رجل بامتياز..فات سن الثلاثين واصبح فعمرو 36..وهو ملاهي وسط شغالو سمع صوت حنين وصغير كيعيطلو من بعيد وكيردد "بابا(بترقيق الباء)"..دار بشوية وابتسامة كترسم على ملامحو وهو متبعها بعينيه جاية كتجري فوسط الشجر من بعيد..بجسم نحيل..جسم طفلة ما تقولش عندها 12 لعام من عمرها وإنما قل نظرا لبنيتها الضعيفة..بصاية اورونج مزركشة فوق الكعب ديالها بشوية وفوقاني ديالها مخدوم بنفس الطريقة بيدين حد المرفق..نسخة مصغرة عن كنزة بلون بشرتها القمحي..عينيها الخوضر لمدورين..وجهها البيضاوي..شفايفها رقاقين فحال باها..ابتسامة عريضة كيطلعو معاها خدودها الورديين فاش كضحك..شعرها شعر بني مائل للاشقر وجامعاه جرينات ولخلفة طالعالها فسما..تحنى بشوية تلاقاها قبل ما توصل عندو وعنقها وباسها فجنب راسها
"كنذكر الحوار بالأمازيغية"
تالاسين:بابا..تعطلتي..انا جيت من المدرسة قبايلة ومشيت عند يمانو ورجعنا لدار وبقينا نتسناوك بلغذاء ونتا مزال ما جيتي..وانا جاني جووع!
محمد:ههه كون غير تغذيتو ابنتي..انا مزال معطل..غير سيري وgولي ليماك غير تغذاو
تالاسين:هاء..وشكون يقسم الخبز!
محمد:(ضحك لسذاجتها)هههه قسميه نتي ولا يماك
تالاسين:(باستغراب)هاء..علاش حنا رجال!
محمد رجع راسو لور كيضحك والخدامة لي كانو قراب وسمعوها حتا هما ضحكو ونطق احد الخدامة
الرجل:ههههه سير الراجل تقسم الخبز ههه
تالاسين:امالكم كضحكو هاء!
الرجل:حيث نتي غزالة هاء ههههه
الرجل2:ربي يحفظهالك اسي محمد هههه هاء ههه
محمد:(كيشوف فيه ويدوز يدو على شعرها) اميييين اخويا امين..يله هانا نخليكم..نمشي نقسم الخبز ههه
خلاهم محمد وحنى هزها ورماها فلهوا ورجع شدها كيبوس فعنقها ويفرح بيها..وهي كتلعب بيديها وتضحك وتجمع معاه..حطها فباب الدار ودخلات كتجري لعند مها..كبرو دارهم بشوية وزادو فيها صالة متوسطة..حالتهم خلاوها هما ما عندهمش وما خاصهمش..كل نهار ورزقو حامدين الله وشاكرينو مهم الصحة والسلامة..دخل لقى كنزة جالسة وتالاسين حداها مدورين بالطبلة لي فوق منها طاجين عاد تهز من فوق لمجمر حيث رجعات سخناتو وخبيزة كبيرة فالجنب وغراف دالطين مع القلة ديالو والفاكهة لي مجنية جديدة فطبيق دلعزف..كنزة حتا هي السنين قدرات تبدل فيها بزاف..جسمها عمار وبشرتها بداو كيبانو فيها تجاعيد خفيفة فوق جبهتها..جامعة شعرها ضفيرة فحال بنتها ولابسة قميص عادي من خدمة يديها..شافتو وهي تحط ليبرة والمرود لي كتخدم بيهم لعقاد وتعطيهم لمرى فالدوار كتبيعهم فلمدينة وتعطيها نصيبها وناضت وقفات متاجهة جيهة لغلاي دالماء باش تعاونو يغسل يدو وكتهضر
كنزة:تعطلتي اداك الراجل..وبنتك جاها الجوع
محمد:(حنى يدو فواحد البانيو وهي كتبلو الماء)ههه كتلسقيها فبنتك..gولي مها لي جاها الجوع ههه
كنزة:ومالها مها ماكتجوعش
محمد:هههه وا ها هو جا..راه لخدمة بزاف هاد الايام عليها..خاصنا نجنيو التفاح كامل باش نهار لخميس ان شاء الله يكون فالسوق..والا تعطلنا انبقاو حتا لسوق لاخور وسي علال(صاحب الفيرمة)خاصو فهاد السيمانة يسالي شغالو قبل عرس بنتو
جلسو على الطبلة كيكملو هضرتهم ومحمد كيقسم الخبز وهي عرات على الطاجين لي طالع منو لباخ وريحتو عطات
كنزة:ايوا الصبر ما فيها باس..غير كنضحك معاك الله يعاونك
محمد:أمين
كنزة:حتا حنا الروينة نايضة عندنا فالفيرمة..شي غادي شي جاي..كلشي كيوجد للعرس
محمد:ايوا بنت وحدة لي عندو خاصو يفرح بيها..الله يكمل عليها بالخير
كنزة:امييين..(كتشوف فتلاسين لي خدامة على راسها ما مسوقاش)والعقبة لبنتي نفرح بيها ههه
محمد:لا وااالو..انا بنتي مزااال عليها الحال..حتا تكبر ونسيفطها تكمل قرايتها فلمدينة ان شاء الله وتخدم وتكون راسها..وعااااد ديك الساعة الا جا شي رااجل وماشي اي راجل..سيد الرجال عاد ديك الساعة نفكر ونعطيها ليه
كنزة:ايوا حتا انا ما gلتلكش دابا..حتا انا ما نسخاش بكبدتي ههه
شافو فتلاسين كيتبسمو وهي ولا هناااا..ما سمعتش حتا علاش كيهضرو كتفكر فداكشي لي قرات هاد النهار ولي ما فهمات فيه والو..حيث هاد العام عندها السادس كتقرى فأحد المدارس لي بعيدة بزوج كيلومتر عليهم تقريبا لي كيقراو فيها غير ما هو أساسي..ما كانتش بنت متميزة فصفها وما كانش عندها حب فلقراية بزاااف..كتقرى بلgانة وكتفضل النهار لي تقيل مع باها فالجنان ولا فالفيرمة وسط قنيات والدجاج والبط والبقر...حيث كتحمااق على شي حاجة اسمها حيوانات من صغرها مربية غير وسط لبقر والدجاج والخرفان وواخة تقيل نهار وما طال مخشية وسطهم ما كتملش..
سالاو غذاهم وناض محمد رجع لخدمتو وكنزة جمعات الطببة وجمعات شعرها فالذرة ودورات عليها لحاف ازرق على نصها وجرات تالاسين معاها متوجهين للفيرمة لي كيتأهبو فيها للعرس القريب..

دخلات كنزة للكوزينة وانغمسات فالخدمة من هنا لهنا..اما تالاسين فالفيرمة كتحسها فحال دارهم كتلعب وتمشي وتجي فيها براحتها..حيث حتى مول الفيرمة وعائلتو ناس ضراف وكيعزوها..وخذات راحتها كالعادة وسط الجنانات لي ضايرين بيها ووسط الحيوانات كتلعب وتضحك حتا سالات مها ورجعات معاها..
دازو يوماين كالعادة محمد وكنزة فخدمتهم وتالاسين مابين قرايتها واللعب..والهيلالة نايضة فالدوار بسباب عرس بنت السي علال وما أدراك ما سي علال مول الدار لكبيرة وغني عن التعريف..حتا صبح نهار العرس وكلها فين خايد كيوجد وتالاسين مع الدراري كتمشي وتجي بقميص زرق مخيطاهلها مها وشعرها مضفور وطلعلها فالسماء والخلفة ديما مشوكة بلعرق..طاح الليل والزغاريت والأهازيج والأغاني الجبلية كتردد فالخيمات لي تقامو فالجنان ديال الفيرمة وأحيدوس كيرقصو رقصتهم الغنية عن التعريف..خيمة كبيرة لنساء وخيمة كبر منها لرجال لاصقين وحدة حدا وحدة..وكاع لي تشهات النفس دارو الحاج لبنتو فعرسها..الضيوف تجمعو وكلها وشاد بلاصتو..ومحمد وكنزة كانو من بين الناس لي قايمين بالشغل..كنزة فالكوزينة ومحمد مقابل هادي خصات وهادي ناقصة ومخليين تالاسين تجري وتشطح ملاهية مع لبراهش قدها..وغير حالة فمها فلعروسة وتفرنس ونسا الدوار كيبجغو فحنوكها بالبوسان وهي كتعوج وتشطح..حتا سمعات مها كتعيطلها من برا الخيمة تخرج عندها ودارت غادة كتجري عندها..حنات عندها كنزة شوية كتهضر معاها بقفطان خضر خفيف مخيطاه بالذهبي وشالها على راسها ومكحلة عينيها وكتمسح لتالاسين لعرق من وجهها وكتسرحلها شعرها بيديها وباغة تسيفطها تعيط لباها من وسط الخدامة حيث ما تقدرش تمشي..كانت ملاهية معاها وغافلة على عنصر ثالث كيتفرج فيها من بعيد وكيحقق مزيان..واقف فباب الخيمة كيهضر مع واحد من رجالو وحبس هضرتو فاش شافها..بلوكا عينيه عليها وكيتأكد واش هي ولا لا وما متيقش راسو..وهو مزال فصراع مع ذاكرتو حتا كيسمع صوت وحدة من الخدامات كتعيط..
الخدامة:كنزاااااا..كنزااااا..أجي تكلمي للالة نفيسة
كنزة:واخة واخة..هانا جاية(شافت فبنتها)سيري عندو ابنتي وgوليلو تكلم ليمانو ها هي فالكوزينة واخة
تالاسين: ميشا اييتفكت لحلوة اللي زريخ غطبسيل (واخة..بلحق تعطيني الحلوة لي شفت فالطبسيل قبايلة)
كنزة:نعطي لبنتي لي بغات غير سيري..وردي البال لراسك..يله
مشات تالاسين كتجري وهي وقفات متبعاها بعينيها ودارت داخلة للفيرمة وخلات موراها بركان هايج..وإنسان حاقد كيتحلف فيها من بعد ما تأكد من شكوكو..أكيد هي كنزة لي سلباتو بعينيها فالجنان..مزالين عينيها هما هما ما يمكنش ينساهم وما يمكنش ينسى الشمتة لي تشمت..ولا الإهانة لي تهان..وهو الشيخ سلام لي لقبيلة كضربلو الف حساب وحساب دارتها بيه برهوشة وهربات بسيمانة قبل عرسهم وخلاتو كيقلب عليها غير يبرد فيها غدايدو..ولكن اليوم ها هي قدامو وبين يديه ومستحيل يفلتها..تبسم بمكر وخبث وفعينيه شر كبير ودار عند الراجل لي قدامو عطاه الاوامر يتبعها يجيبلو خبارها واش ساكنة هنا فالدوار ولا حتا هي غير جات ضيفة بحالو..ورجع دخل كيتعنكر فالمشية زاد كبر كثر وكثر وزاد صلاع وداك الشوية لي بقى من شعرو شاب ولصق على صلعتو وزاد حتا فالحجم وكرشو زادت خرجات..جلودو تدلاو وهو مزال بنفس السيفة لي ما كتبشرش بالخير..بمسطاج كبير ولحية خفيفة نايضة مشوكة..دخل شد بلاصتو حدا السي علال معرفة ديالو قديمة وتصادف ان العريس من العائلة البعيدة نوعا ما للشيخ وجا باش يحضرلو..وشائت الصدف تكون لعروسة من الدوار لي ساكنة فيه كنزة وراجلها..جلس مجمع وكيضحك وسنانو مصافين وحدة حدا وحدة حيث مركب طقم اسنان ولفرحة ما سيعاهش حيث من بعد 12 لعام لقى غريمتو..
دازت ليلة فالغناء والزهو والنشاط وعرس ايخلي ناس الدوار يهضرو عليه اعوام واعوام..الناس بداو كينساحبو واحد واحد..شي مشى لدارو فالدوار شي قصد سيارتو وشي بات فالفيرمة فضيافة سي علال..والشيخ هز رجالو وركب فسيارتو من بعد ما ودع السي علال ورجع باركلو..أما رجالو فجابولو خبار كنزة ومحمد من نهار حطو رجليهم فالدوار حتا لهاد ليلة..
السكات فالدوار..كلشي مشى لدارو وكلشي مهلوك محمد مرمي فالناموسية حال فمو ناعس بقوة لعيا..وكنزة على جنبو منعسة تالاسين على يديها وكتلعبلها فشعرها..وهاد الأخيرة ما بغاش يجيها النعاس..
كنزة: زايد اتgنت ايلي..اتي ترميت!! (نعسي ابنتي..ما عييتيش!)

تالاسين:وا حتا تغنيلي فحال ديما هاء
كنزة:(ضحكات بإرهاق)ههه واش ما تعرفيش تنعسي بلا ما نغنيلك..راك كبرتي زعما!
تالاسين:(خيبات سيفتها)الا كنت انكبر وما تبقايش تغنيلي..انا بغيت عمري نكبر(عنقاتها من كرشها وزيرات)بغيت نبقى ديييييما صغيرة وتغنيلي..عافاااااك أيما
كنزة:ههه واخة نغني لبنتي..يله غمضي عينيك

غمضات تالاسين عينيها وتخشات فمها لي كتلعبلها فشعرها..وبصوت مهموس بدات كتردد كلمات الاغنية لي ولفات تغنيهالها من نهار خلاقت..الاغنية لي فيما تبدى تغنيهالها كيتعمرو عينيها بالدموع وهي كتفكر جداتها لي كانت كتجمعهم وتغنيهالهم..اغنية كتفكرها بمها وخوتها وباها..اغنية كتفكرها بعائلتها لي 13 العام ما شافتهم ويمكن عمرها ما اترجع تشوفهم..

🍂🍂🍂
تْرُخَّام أَيْمَّا..أَيْمَّاااا(أبكي عليك يا أمي)
سْيُوغِ دَكْ جْنَّاااا (أصرخ عاليا)
تِيتَاخْ سِيدَا رَبِّي أََديحَنْ (أدعو الله أن يحن علي)
أَشْمْ زَاغْ آآآآآ يْمَّا..أَشْمْ زَاغْ آآآ يْمااااا (وأراك يا أمي)
يُرِيغِي اِسْمْ أنّّااامْ..رْجْرُفِ دُورَااار (كتبت اسمك على قمم الجبال)
سْقَادْرْ لْخْبارْ أنَّاامْ..تَبْرَتِي وْدْباااار (بعثت بأخبارك رسالة للحمام)
ْ وَحْرِي سَقْسِي خَّاااامْْ..لَمْواجْنْ لْبْحااار (تعبت من استفسار امواج البحر عنك)
ْ يُُرِيغِي اِسْمْ أنااَّاام..وَفْرِوَنْ لَشْجَاااار (كتبت اسمك على اوراق الاشجار)
ْ واخا دَنْ جَارانااااغ ْ.. إِدُرَارِ وََحْرَااان (رغم جبال التعب التي بيننا)
ْ واخا دَمْشِي دَعْيِي.. أَمْغْْمَدْغْ يْْتْْرَانْ (رغم بعدك عني بعد الارض عن النجوم)
عَادْ أََدِيسْ يَجِي نْهاااار.. أَجْنَّا دَزِيزَاااا (سيأتي ذلك اليوم ذو السماء الزرقاء)
أَدْعْقَبْ غَشْمْ زَااغ..أَيْمَّااا لْعزيزااا(وسأعود لرؤيتك يا امي العزيزة)

🍂🍂🍂
بدمعة سايلة على الخذ وهابطة من جنب عينيها ختمات كنزة اغنيتها لتالاسين وقبلاتها فراسها من بعد ما شافتها نعسااات..تنهدات تنهيدة عميييقة جمعات فيها كاااع لوجع ديال 13 لعام وطلقاتها..دوزات يديها على صدرها وخيبات سيفتها..حاسة بالضيقة وقلبها مزير عليها علاش ما عرفاش! استعوذات بالله وغمضات عينيها كتستغفرو وحولات تنعس ومعنقة بنتها عندها ومزيرة عليها وكتشوف فمحمد لي كيبان النص فوجهو داير جيهتها وضارب فيه ضو القمرة لي داخل من السرجم..وبشوية بشوية بدات عينيها كتديها واستسلمات حتا هي لنعاس بعد يوم طويييل..

فجوف الليل ووسط سهاتو وصفير صراصير الحقل وقبل لفجر بساعات قليلة كلشي ناعس فالدوار حيث كلشي مسهوت من ليلة لعرس لي دوزو وحيث اغلبية نعسو معطلين..سيارة دفع رباعية داخلة فوسط الاراضي بسرعة منخفضة باش ما يتسمعش صوتها وتفيق ناس الدوار..فجأة وقفات فاش وصلات لوجهتها ونزلو منها ركابها واحد مور واحد..

هبطو رجالو بلباس متول ومقاد..كل واحد كيحنث فلاخور..وهو هبط بشوية عليه كيتزاحم مع كرشو حتا هبط لابس قميجة وسروال دالثوب وفوق منهم جلابة شفافة كتبين بثوب خفيف..شاف فالبيت الصغير لي قدامو ورسم ابتسامة استهزاء على فمو وبينو وبين نفسو قال
الشيخ:ههه هادشي باش بدلتيني..بدلتي خيري وخميري بهاد الخربة وراجل ما يسوى حتا تراب رجلي..بلحق ماشي انا لي تدار بيا..ماشي انا لي زوج براهش يضحكو عليا..الليلة جا وقت لحساب!
بخطى ثابتة قرب من الباب ورجالو موراه كيشوفو فجنابهم وما كاين غير لخلا والديور كل وحدة وفين..ودارهم هما خصوصا جات بوحدها حيث جات فوسط اراضي سي علال لكبيرة..هز يدو ودق ثلاثة دالدقات متابعين بشوية..ما جاوبو حد وهو يزيد يدق..
من وسط نعاسها لي بزز باش نعساتو..ناضت كنزة مفزوعة ومستغربة وطلقات وذنيها كتأكد حتا سمعات الدقان مرة اخرى وهي تجلس عليها
كنزة:يا ربي تستر..شهادشي..شكون جاي كيدق فنص الليل..خبار الخير يا ربي
مدات يديها كتنغز محمد من كتفو وتنوضو بشوية باش ما تفيقش تلاسين
كنزة:محمد..محمد..وا محمد نوض شوف شكون كيدق..(زاد صوت الدقان وهي تمخضو بقوة)محمد..وااا محمد طلق راسك نوض
محمد:(ناض مطفوج)الحفيظ الله شكون..شكاين اااا..(شاف فكنزة مقلوب)ياك لباس اديك لمرى مالك كت..
هو مزال ما كملها وهو يسمع صوت الدقان مرة اخرى لي هاد المرة زادت وثيرتو الشيء لي خلعهم بزوج
محمد:(شاف فيها)شكون!..شكون كيدق!
كنزة:وباش عرفت انا..نوض شوف شكون..الله يسمعنا خبار الخير..نوض نوض دغيا!
محمد:بسم الله
ناض محمد ورمى لغطى وتقدم بالزربة جيهة لباب وكنزة ناضت كتستر راسها وتلبس حوايجها..
محمد:(من مور الباب)شكون!!..شكون!!
شخص:قريب!
استغرب محمد وفتح الباب شاف جماعة من الرجال واقفين وأمامو مباشرة راجل كبير..ملامحهم ما وضحاش بسبب عتمة الليل..دقق النظر فالراجل لي قدامو ولي واقف نافخ صدرو..جات عينيه فعينو لي ضارب فيهم ضو القمرة وعاكس لونهم الاسود القاتم كسواد قلبو وراسمين كمية الحقد والضغينة لي هازها من جيهتو..بقى واقف لثواني كيستوعب وكيحاول ينعش ذاكرتو..هاد الوجه ما غريبش عليه اه هاد الوجه سابقلو شايفو..فاش قدر يميز ملامحو فوسط الظلام تمنى لو أنه تعمى ولا عرفو..هو اه هو!!ما يمكنش ينساه الشيخ الطاغي لي بسبابو هما هربانين هادي سنين..خرجو عينيه من هول الصدمة اخر حاجة طاحت فبالو يشوفو هو وفهاد الساعة ومن بعد هاد السنين كاملة وهنا عرف بلي لي جاي ايكون كابوس كان كيتمناه عمرو يتحقق!..بسرعة حاول يستذرك الموقف وبغى يرجع يدفع الباب ولكن هيهاااات..قبل ما يردها كان الشيخ دفعها باقصى قوتو ودفعو معاها وهجمو رجالو على غفلة ترماو على محمد شدوه ودفعوه دخل..ومع الدفعة لي دفعوه تسمعات صرخات كنزة كتغوت خيفانة ما عرفات باش تبلات وخرجو عينيها فمحمد وهو كيتعافر مع الرجال يتفك منهم وهما حاكمينو مزيان وهو كيترطى وينقز وسطهم..مزالة ما فهمات ومزالة كتغوت وتشوف فيه حتا كتجيها طرشة من حيث لا تحتسب طيحاتها على الارض مباشرة من شدة قوتها وسكتاتها..
محمد:(كيتعافر)اااععععععععع الشمااااااتة الكاااااالب..طلقوووووو طلقوووو..والله حتااااا نشرب من دمك..انهرسهااااالك..اعععععععع طلااااااااق..اااااااي(جاتو ضربة للكرش زواتو وضربة اخرى للفم حتا سال دمو)
شدات كنزة حنكها كتألم وقلبها ايسكت بالخلعة وهزات راسها تشوف شكون ضربها ويا ريتها ما هزاتو..وجهها صفار ووساعو عينيها ما متيقاش شكون قدامها..تزادو دقات قلبها سرعة وصدرها طالع نازل كتنفس بسرعة..وهو واقف فوق راسها كيشوف فعينيها لخوضر لي مبهوضين فيه بخوف..تلقوات وصوتها تقطع من قوة الصدمة وما فيقها منها غير صوت شهيق تالاسين لي فاقت على غواتها وتقنتات فجنب الناموسية لي منها للارض ولاصقة مع الحيط كتشوف فباها ومها ورجال عمرها شافتهم وكتبكي
تالاسين:اهههئ اهنهنئ اهئ يمااانو..يماانو..بابا اهئ اهئ اهئ
الشيخ:لحباااب ههه توحشنااكم..هي هادي ديالكم غطستو غطسة وحدة..من نهار دفنوه ما زاروه ههه..ما توحشتوناش نتوما زعما ههه
محمد:والله وتقرب منهم حتا نصفيها للحمار نتاع بوك طلق الكلب طلق..gول لكلابك يطلقو واجيني راجل لراااجل الشماتة..كتستقوى على النساااااا..اجيييني نوريك الرجلة...واااا طلق
على غفلة دار الشيخ وعطاه لكمة للحنك ديالو حتا تزعزع تقول ماعندوش 72 عام..وشدو من فكو 
الشيخ:(من تحت سنانو)شماتة!انا شماتة..شكون لي هرب بعروسة لاخور هااه!شكون لي طلع ولد *** مصفي وضرب اليد لي كانت كتوكلو هاااه..شكوون هااا دوي يله شكووون..انقتلك الكلب..انقتلك ونوريك الشيخ شكيسوى..انقتلك ونرميك لكلاب تنهش فلحمك باش تعرف بحق الرجاال
محمد:(شاف فيه باشمئزاز وبزق عليه فوسط وجهو)كون كنتي راجل ما تبغيش تزوجش بنت قد حفيدتك اعرتهم
زير الشيخ على عينيه مغمضهم وكارز على سنانو وهز يدو مسح وجهو من لبصاق وحل عينيه
الشيخ:اتندم..سمعتيييي...انننننندممممك!!!

الشيخ:اندممممك
خرج عينيه فيه وهما كيتبادلو نضرات الغضب بيناتهم ومحمد كون يطلقوه يذبحو وما يتراجعش وما كسر ديك اللحظة غير صوت كنزة لي نطقات وهي كتبكي ومعنقة بنتها فالقنت لي مكمشة فيها كتشهق وقلبها ايزهق بلخلعة
كنزة:اههئ اهئ محمد..محمد..طلقوووه..طلقو اهننئ اهئ
دار الشيخ شاف فيهم وطول فيهم الشوفة وترسمات على وجهو ابتسامة خبيثة وقرب جيهتهم بخطى بطيئة
الشيخ:ههه كنزة يا كنزة..واخة كبرتي مزالة كيما كنعرفك.. سحارة وعيونك قتالة..(بنظرات شهوانية ثنى ركبتو وطلع فوق الناموسية كيقرب منهم)بلعكس الزمان غير ما زاد وتاك وزاد زينك هههه
محمد:واااااا بعد..بعاااااااد منهم..واااااااا بععععععد
نقز محمد ورجع بلور براسو عطى الواحد من الرجال لذقنو حتا دوخو ونثر يدو عطا لواحد اخور بالمرفق لكرشو زواه وبغى يتلاح على الشيخ وهما يشدوه بقية الرجال كل واحد منين كيضرب وكيتحاماو..طيحوه فالارض وهو كيتلوى كيحاول يطامي على كرشو وهما ولا حنو ولا رحمو..كل واحد فيهم منين كيركلو من جيهة
تالاسين:بااابا(بترقيق الباء وبصوت مهموس مخشية فصدر مها) اهئ اهئ بابا اهئ اهئ
كنزة:(كتخبع لتالاسين وجهها ما تشوفش فباها وهي عينيها خارجين فمحمد)اههئ اهئ طلقوووووه الحمييير طلقوووه..واااا عدو الله بعد منو اهههئ اهنهئ محمد محمد اهنهنئ واااااااا العداااااو واااا عبااا..
قبل ما تكمل غواتها جاتها طرشة مرة اخرى من عند الشيخ سكتاتها..رمى يدو قبطها من مؤخرة راسها شادها من شعرها وجرها عندو بقوة وتالاسين لاصقة فيها ما بغاتش تفك وهي مزيرة على بنتها ما باغاش طلق منها وخايفة عليها وهو كيجر فيها..ومحمد مرمي فالارض كياكل فالضربات وحدة مور وحدة ما قادرش يهز الراس وعينيه خارجين فبنتو ومراتو كيحاول يدافع على راسو وينوض يدافع عليهم ولكن غلبوه وهما ستة بيهم..هزها الشيخ بقوة ونثر يد تالاسين بقوة ودفعها جات على الحيط..وهز كنزة من شعرها وقفها وهي شادة فشعرها مقصحة وكتبكي..وشاف فرجالو عطاهم اشارة يحبسو من الضرب وداكشي لي دارو وهزوه بين يديه مرخي فمرة ودماياتو سايلين..
تالاسين:يمااااا اهنهئ اهئ يمااااا..بابا اهههئ
كنزة:بنتيييي اهئ اهئ طلق مني طلق..بنتيييي اهئ اهئ
محمد:ااا..كن..زة..بععد..من..ها
الشيخ:هههه نبعد(ضحكة مجهدة)..اممم ما عرفتش..شنو بانلكم الرجال نبعد!
شافو فيه الرجال وضحكو بسخرية وحتا هو زاد كيضحك معاهم ودار شاف فكنزة لي مزال شادها من شعرها وقابلها مع وجهو حتا تقابلو عينيها الحومر مع عينيه..وهز صبع السبابة كيدوزو ببطء على وجهها وخذوذها لي فازكين بالدموع وهي كتهربو وتقلب وجهها يمين ويسار
الشيخ:نبعد!..من بعد ما لقيتك نبعد..ما يمكنش..ما كنضنش..ضروري ناخذ حقي اولا هههه
كنزة:(بصوت كيرجف)الله ياخذ فيك الحق اهئ اهئ اهئ الله ياااااخذ فيك الحق اعدو الله انهههئ اهئ
ما تسوقش الشيخ لكلامها وما حرك فيه حتا شعرة هي لخرة وبابتسامة ماكرة نزل بصبعو ببطء هابط بيه على عنقها..
الشيخ:تمنيتك..وكنت انعيشك فالنعيم..كنت انخليك لالة لبنات ولمخير فلقبيلة يضربلك لحساب..من نهار شفتك قلت منها نخلاق..ومولات لعينين لخوضر اتكون ليا..وما اتكون لحد من غيري..ولكن نتي..(زير على سنانو وبرك بصبعو بقوة على قرجوطتها حتا بغات تخنق)نتي غذرتيني..غذرتي الشيخ سلاااام وخليتي صباع الناس تنعت فيا..
كنزة:اهئ اهئ واخة كنت تبقى اخر واحد على الارض ما كنتش ناخذك..ما حملتكش وعمري ما حملت نشوف كمارتك اهئ اهئ..الظالم.. اهئ اهئ اههئ
الشيخ:(زير على شعرها كثر ورجعلها راسها للخلف وشدها من ذقنها)ال***..كتهزي على سيادك هااه..دوي الحمارة..راه شيييخ سلااام انا سمعتي..سلاااام..و لبنت لي بغيتها نحضرها سمعتي..يكفي نبغي اااناااا..ونتي..(خفض من نبرة صوتو وحط ابهامو على شفايفها كيدوز ببطء)نتي بغيييتك..نتي كنتي بووحدك..سلبتيييني (دوز لسانو على شفايفو لي ما بينينش وسط مسطاجو) وتمنينك ليا..تشهيتك..تشهيت نشدك بين يدي وتكوني ديالي..
كنزة:اهههئ انهننئ بعد منييي اهئ
محمد فهاد اللحظة حس بالدنيا دارت بيه..ما كرهش كون كان يموت ولا يسمع راجل كينطق كلام بحال هذا لمراتو..كلام كان فحال سم جرى فعروقو وقتلو عرق بعرف..كره ضعفو وقلة حيلتو..وبكل ما كيملك من قوة تنتر بغى يدفعهم مرة اخرى وهو ينزل عليه واحد بضربة خلف الرقبة ديالو دوخاتو وجا طايح فالارض ما قادش يهز حتا يدو..
كنزة:محماااااااااد اهههئ اهئ عافاك طلقو اهنهئ بعدو منو عافاكم اهنههئ اهئ محمااااد..عافاك ما تقتلوش اههئ اهئ دير فيا لي بغيتي غير خليه انههئ اهئ 
الشيخ:ههههه ندير فيك لي بغيت!!مأكدة..لي بغيت لي بغيت! هههه

محمد:(بلسان ثقيل)كن..زة..لا..لا..بعد..منها
كنزة:اهئ اهئ عافاك غير ما تقتلوش..لي بغيتي نديرها(انفجرات بلبكى) ليي بغيتيها اهئ اهههئ اهنهئ لي بغيتي
الشيخ:(كيضحك)ههههههه gالتلك لي بغيت ههه..زعما الحب والتضحيات وداكشي ههههه
كنزة:اهئ اهههئ اهنهئ
الشيخ:(كيطلع ويهبط فيها)الصراحة انا ما كرهتش ندير بزاف دلحوايج..وبزاف دالحاجات كنت باغيهم..ولكن دابا..ما بقيتيش صالحالي..كنت باغي منك بزاف فاش كنت بنت..أما دابا رجعتي مرى فهمتي شنو هي مرى..يعني تبريميتي بالنسبة ليا..وانا ما نمسش شي حاجة استعملها شي حد قبل مني..أنا كناخذ الحاجة بميكتها وحتااااا كنملها عاااد كنعطي لشي حد يستعملها مورايا..اما العكس مستحييل سمعتي(زير على شعرها كثر)
كنزة:ااااااااي اهئ اهئ طلق اااي اهنههئ شنو باغي منا شنو..حرااااام عليك اهنهئ اهئ (غوتات) حرااااااااام 
الشيخ:سكتييييييييي
هز يدو حتا لسماء ونزل بيها على حنكها بكل قوتو حتا ترمات من يدو وجات جبهتها على حرف الطبلة الصغيرة دالخشب لي فالقنت وطاحت دايخة حدى محمد فالارض راسها عند راسو وجبهتها جارية بالدم وجنب فمها حتا هو وبزز باش كترمش
تالاسين:يمااااااااااا اهئ اهئ اهئ 
دار الشيخ شاف فيها وهي جامعة رجليها عند صدرها كترجف وعينيها خارجين بلبكى ومكوانسيين فمها وباها لي مرميين فالارض واحد حدا واحد بزز باش كيتنفسو..قرب منها كيتبسم حتا وقف عليها وهو يجمع الضحكة وشاف فيها بحدة وجرها من يدها بقوة وقفها بزز وهي كتجابد معاه وتفركل وهي يله واصلة فوق كرشو بشوية
تالاسين:بعد مني اهئ اهئ طلقني اهئ يمااا يمااا اهههئ اهئ بابا بعد منييي
الشيخ:ششش القطيطة ما تبكيش..هههه سبحان الله غير مك منزلة غير نتي مزالة طرية عليها(كيداعب شعرها ووجهها)
دوز يدو قرب فمها وهي تقلب وجهها عضاتو بكل ما فيها من جهد حتا تغرسو سنانها فيدو وما بغااتش طلق حتا جاتها طرشة طيحاتها فالارض من قوتها..
الشيخ:الكلبة لوووخرا..لحمارة..احححح الله ينعل لحماااار دبوك البرهوشة
هزات تالاسين راسها وتمشات على ركابيها كتحبو بسرعة جيهة واليديها ودموعها كيتلاقاو عند ذقنها وجلسات حدى راسهم تلفانة كدور عند مها تنوضها وترجع عند باها وهي اتحماق فوسهم..
تالاسين:يما اهى اهئ يما جاوبيني ايما اهههئ اهئ..بابا بابا عافاك نوض ابابا اهئ اهنهئ اهئ نوضو اههئ اهئ
كنزة:(بصعوبة)تالا..بن..تي اهئ اهئ
تالاسين:يما ههه عافاك ايما نوضي اهئ اهئ نوضي
هي مزالة حانية على مها حتا حسات بصباع يدو تغرسو فذراعها كيجرها تنوض وهي زيرات على يد مها ما بغاتش طلق وكنزة كتبكي بضعف وداك الجهد لي مزال فيها زيرات بيه على يد بنتها
تالاسين:لاااا لااا يماااا اهئ اهئ 
كنزة:اهئ اهئ بنتي لااا بنتي اهئ اهههئ محماااااد بنتييي اهئ اهئ
الشيخ:(كيجر بالجهد)اوووف طلقي الكلبة طلقي
فهاد اللحظة هز محمد يديه بكل ما بقى فيه من جهد ودورهم على رجلو كيحاول يجبدو يطيحو وما يخليهش يدي بنتو..كل واحد فيهم منين كيجر من قنت وتالاسين اتحماق بلبكى وعقلها ايخرج وكارزة على يد مها
محمد:الكلب..الشماتة..طلق بنتي..طل..ق
نتر الشيخ رجلو بقوة ومحمد والو ولا بغى يطلق كيمشي ويجي مع رجلو والرجال كيحاولو يجروه وهو خوفو على بنتو ومراتو خلاه كيف الحجرة المغروسة ما بغاش يطلق ويبس على رجليه..عيا الشيخ يعافر كيجر فتالاسين ويجر فرجلو حتا تعصب وطلعو الدم وهو يهز رجلو بالجهد وعطاها لمحمد للوجه ديالو مباشرة..ضربة كانت قااصحة بزاف خلات محمد يتقلب فبلاصتو ودمو طوش من نيفو وطاح فالارض غايب عن الوعي..وقلب وجهو جيهة كنزة وهز رجلو زطملها على يدها لي شادة بيها بنتها كيعفس فيها ويضهصها مع الأرض باش طلق وهي كتغوت من شدة لحريق وما بغاتش طلق
كنزة:اااااااي..اهئ اهئ ياااااااا ربييييييي اهههئ اهئ بنتييييي
الشيخ:طلقي الموسخة الله ينعل مك..طلقي..
تالاسين:عافاك اعمو بعد منهم اهئ اهئ اهئ عافاك..عافاك..يماااا اهههئ 
حنى الشيخ عندها وهز كنزة من شعرها حتاا طلعها عندو ورماها بقوة جا وجهها فالاض وتضرب بالجهد حتا داخت ونثر تالاسين بالجهد حتا طلقات وهزها من كرشها وهي كتفركل وتضرب فيديها وتماطا جيهة مها..
تالاسين:ولاااا يمااا اهئ اهئ عافاك اعمو عافاك..يمااا اهئ اهئ
الشيخ:(لرجالو)زيد نتا وياه
خرج الشيخ وتالاسين بين يدو كتحاول تدور تشوف موراها فواليديها وتعافر بيديها ورجليها وهي غير صغيرة بين يديه وتبعوه رجالو وقفو مصافين ووقف حتا هو كيشوف فالدار وحط تالاسين فالارض شادها من دراعها وهي كتحاول تجرها وتدخل لدارهم وكتبكي بهستيرية
الشيخ:(شدها من ذقنها وزير وبصوت كيخلع نطق)اتسدي فمك وتقطعي حسك ولا غادي نصفيهاليك..سدييييييي فمك
قطعات تالاسين الحس مخرجة عينيها فيه خيفانة ودموعها هابطين كيتكركبو وهو شاف فعينيها مطولا بغضب وفجأة رسم على وجهو ابتاسمة وطلق من وجهها وهز راسو كيشوف فالدار..
الشيخ:(ابتسامة جانبية)سالا الفيلم..

🍂كبرتي أ إنسان..ونسيتي بلي فوق منك الرحمان..تجبرتي وتماديتي فالطغيان..و ما درتيش حساب لزمان..الدنيا تعطيك حتا تعيا أفلان..ويجي نهار تاخذ منك بلا حسبان..حسابك قطعتي الماء ونشفو رجليك ونتا مزال فوسخ الدنيا غرقان..طمرتي الرحمة فقلبك وختمتيها بشمع النسيان..وعلى الضعيف مثلت دور طرزان..وعشتي الدور وتقمصت دور الحيوان..تنهش فلحم خوك فحال الجيعان..تقتل المسكين وتنعس فرحان..تزطم على أحلامو وتكمل طريقك ضحكان..ااااخ منك أ إنسان..يجيك نهار وتموت ندمان 🍂

هز الشيخ يدو فلهوا وفرقع بصباعو وأشار بإصبع ااسبابة فاتجاه الدار ورجع يدو لجيبو وعقد حجبانو وحافر يدو فدراع تالاسين حتا دازو زوج رجال من موراه هازين بيدونات فيديهم وبداو كيرشو حيطان الدار..الدار لي جمعات ثلاثة دلقلوب نبضات بحبهم لبعضهم لمدة 12 لعام..الدار لي شهدات على أفراحهم وعلى أحزانهم..الدار لي فيها حلمو وتمناو وفيها بناو ذكريات محفورة فلبال..اليوم ديك الدار ها هي كتشهد اخر لحضاتها اتمشي واتاخذ معاها روحين..روحين ذنبهم بغاو بعضهم وتمسكو بحبهم وتمناو يعيشو هانيين..ريحة ليصانص عطات ولبيدونات ما بقات فيهم حتا قطرة وبعدو الرجال بخطوات للخلف..وتالاسين كتشوف فيهم ما فاهماش شنو كيديرو وغير كتبكي وتجابد باغة تهرب..مشات عينيها لشعلة نارية صغيرة شعلات بين يدين واحد من دوك الرجال لي دار وشاف فالشيخ باش يعطيه اخر أمر..وبهزة رأس بسيطة منو دمر حياة ثلاثة دالناس وقلبها سفاها على علاها..هزة رأس كانت كفيلة أنها تقتل أرواح ما كان ذنبها غير أنها بغات تعيش..هزة رأس بسيطة ومفعولها كبير..هزة رأس تبعها سقوط الشعلة الصغيرة لي فجأة ما بقاتش صغيرة..وبسرعة البرق انتشرااات واصبحت حريق كبير..حريق كياكل فالدار وفلي فيها..حريق كياكل وينهش فمستقبل طفلة لي ايرجع أسود بدرجة سواد الرماد لي ايبقى موراه.. وبكل ما فقلبها من حرقة خرجات تالاسين صرخة كون كان للحجر قدرة على لبكاء كون بكاتو..ولكن ما قدراتش تبكي الشيخ ولا رجالو..
تالاسين:لااااااااااااااااا..يمااااااااااااااااا اهئ اهههئ وااااااا يماااااا..باااااااااابااااااا لااااااا اهئ وا لااااااا لاااااا اهنهئ اهئ وااااااا طلاااااق بااااااابااااا
الشيخ:(بغضب مخضها)سكتييييييي
تالاسين:واااا لااااا يماااااا ماااا تمشييييييش اهههئ اهئ مااااا تمشييييوش اهههئ اهئ بااااباااا..طلق منيييي الوحش طلق اهئ اهئ اهئ
هز الشيخ يدو وحطها على فمها سدولها وزير راسها مع كرشو باش يتقطع صوتها وهي عينيها خااارجين فلعافية لي كتحرق فالدار وتحرق فقلبها معاها..حطات يديها على يديه كتحاول تزولهالو وتفك راسها من بين يديه وهو كون يطلقها ترمي راسها فلعافية مع واليديها..شمن حياة بقاتلها موراهم اصلا..من نهار حلات عينيها زوج لي كتعرفهم فالدنيا..ودابا صافي مشاو..صافي ما بقالها حد
ديماراو الرجال الاوطو وطلعو بالزربة قبل ما يفطنو ناس الدوار وهو هزها من كرشها وسادلها فمها ما مخليهاش تغوت باش ما تفضحوش وبغى يدخلها للاوطو وهي كتفركل وتضرب وتقول ما ضربات..روحها كطلع وقلبها ايخرج بقوة لبكى والحرقة لي فيها..شدات فجناب الباب وما بغاتش طلق وهو كيدفع فيها ويحاول يجرلها فيدها وهي يبسات على الباب حتا تسالا صبرو وطلق منها حتا فلتات من يدو وجات واقفة وعلى غفلة دورها تقابلات معاه وطرااااااااااااخ..عطاها صفعة قوية على حنكها حتا ضربات فحرف باب السيارة وبغات طيح فالارض وهو يشدها وهزها بين يديه غايبة عن الوعي تماما..طلعها فالاوطو وجلسها وطلع حداها وطلعو رجالو كلهم..قلب وجهو جيهة الدار لي لعافية غطاتها وتبسم بخبث وعطاهم إشارة باش يتحركو وزادو

في عالم آخر كانت تالاسين كتضحك وتلعب مع واليديها..لابسين لباس أبيض وجالسين تحت شجرة الكرموص والاشجار دايرة بيهم وحاطين قدامهم وجبات خفيفة كأنهم فنزهة وهي كتجري وتلعب وتضحك وتدور فبلاصتها وترجع عندهم وهما كيشوفو فيها..هزات راسها لسما..وفتحات دراعها وغمضات عينيها كدور ودور وتضحك فرحاانة..وكسوتها البيضة كيلعب بيها الريح هي وشعرها لمطلوق لي مها ما كتخليهاش طلقو حيث كيتعقدلها..ولكن اايوم خلاتها..عيات دور حتا داخت وحبسات فمكانها..وحلات عينيها جيهة واليديها ما لقاتهومش..ما لقات حد..ودارت بجنابها كتقلب عليهم ودقات قلبها تزادو بقوة الخوف
تالاسين:يماا..بابااا..فينكم..يمااانو فينك!
عطات رجليها لريح كتجري وتقلب هنا ولهيه بحال شي حمقة وتبكي وتغوت على واليديها وتشوف قدامها وموراها..حتا حسات برجليها تحطات فلخوى وشافت فالهاوية قدامها ومن فوق جرف عااالي طاحت وبصرخة قوية حلات عينيها وفاقت..حلات عينيها كتغوت وتبكي وكتنفس بسرعة..لقات راسها فغرفة ما كتعرفهاش ناعسة فوق سرير كبير..بقات كتشوف للحظات فأرجاء الغرفة بدهشة وكتسترجع ذاكرتها حتا استذركات لي وقع وتفكرات واليديها وهي تخرج عينيها..لي غمضاتهم على كابوس وحلاتهم على كابوس أسوء..

وقفات مطفوجة كتشوف فجنابها..كترجف واقفة وشعرها مضفور ومرون وشي شعرات هابطين على وجهها وكيمشيو ويجيو قدام فمها لي كنخرج منو نفس مجهدة كأنها كانت كتجري..بقات واقفة فمكانها كتستوعب ومركزة عينيها بصدمة فإتجاه واحد..غلباتها دمعة وهبطات مع خذها الصغير وهزات يديها لي كتصفg حطاتها على قلبها لي حساتو كيضرها..اه كيضرها وكيضرها بزاااف زيرات على جيهتو بقبضة يديها وعلى غفلة هزات راسها لسقف وغوتات غوتة خارجة من أعماق قلبها المحروق..
تالاسين:ااااااااااااااااااااااااااااااه...اهئ اهئ اهههههئ
طاحت للارض على ركابيها وهي مزالة هازة راسها كتشوف لفوق كأنها كتناجي الله سبحانه وزيرات كثر على قلبها لي ما كرهاتش تجبدو من بلاصتو بقوة لوجع لي حساه فيه..وبصوت خافت نطقات كأنها كتهضر مع راسها ومرة تضحك مرة تبكي
تالاسين:ما ماتوش..لا ما ماتوش اهئ اهئ اهئ ما كانوش فالدار ههههه..اه ما كانوش..ايكونو خرجو ما يمكنش يموتو اهئ اهئ..ما يمشيوش ويخليوني..ما يمشيوش..يما وبابا عايشين..أنا عارفة..عايشين..ما ماتوش..ما ماتوش..
هزات راسها جيهة الباب وناضت كتجري بغات تفتحها لقاتها مسدودة وبدات تضرب فلباب بيديها ورجليها وتغوت..
تالاسين:واااا فتحوووو..فتحولي نمشيي عند يماااا اهئ اهئ اهئ..فتحوولي نمشي عند بابا(بترقيق الباء)واااا فتحولييييي..ما ماااتوش اهئ اهئ فتحووو..
دارت مشات جيهة السرجم الزجاجي كتجري لي بدورو لقاتو مسدود بزكروم فأعلاه ولي ما لحقاتلوش حيث عالي عليها..ورجعات كتشوف فجنابها واش كاين شي منفذ اخر ولكن والو ورجعات كتضرب فلباب مرة اخرى..ولكن هاد المرة بقوة اكبر واكبر لدرجة لحم كف يديها رجع حمر من حمرة الدم..
تالاسين:حلوووووو اهئ اهئ اهئ حلولي نخراااااج..وااااا يماااااا اهههئ اههئ واااا بااااباااا اهنهئ اهئ فتحوووو اهئ اهئ
بقات لدقائق وهي على نغس الحالة تضرب وتغوت ربي لي خلقها وتمشي وترجع عاود للباب بحال شي حمقة وتعيط يفتحولها ولكن حتا واحد ما جا ولا قرب ناحية الباب حتا عيات وحرقوها يديها وحطاتهم على لباب وحطات جبهتها حتا هي فوق منو كتبكي ودموعها كيتلاقاولها ويقطرو فالارض وهي كتشوف فيهم كيفاش هابطين وحدة وحدة..
تالاسين:(بصوت خافت)فتحو اهئ اهئ بابا ايكون كيتسناني باش يديني للمدرسة اهههئ اهئ ويمااا..اتجي تجيبني(تقطع صوتها بلبكى) ويما اتجي تجيبني ونمشيو للفيرما اههئ اهئ اهئ..وفلعشية نتجمعو على الطبلة دلعشا اهئ اهئ اهئ
نزلات بيديها وجبهتها ببطء مع الباب حتا وصلات للارض وجمعات رجليها عندها ضاماهم لصدرها ومكمشة فقنت الباب وحاطة راسها عليه..ووجهها كان كلو كيبري من شدة الدموع لي فزكوه
تالاسين:انتعشاو مجموعين اهئ اهئ حيث هما ما يخليونيش نتعشى بوحدي..اه هما عمرهم ما يخليوني اههئ اهئ وتنوض يما تفرشلنا اهئ اهههئ ونعس حداها وتعنقنييييييي بحال هاكة(زيرات على رجليها معنقاهم وغمضات عينيها)وتبدى تغنيلي باش نعس اهئ اهئ اهئ اهئ
تنفسات بعمق كتحبس البكية وهي مغمضة عينيها كتخايل راسها وسط باها ومها ناعسين وهما معنقينها ومها كتغنيلها بصوت مهموس كالعادة وتلعب فشعرها..وبصوتها الرقيق الطفولي بدات كتغني..
🍂 تْرُخَّام أَيْمَّا..أَيْمَّاااا(أبكي عليك يا أمي)
سْيُوغِ دَكْ جْنَّاااا (أصرخ عاليا)
تِيتَاخْ سِيدَا رَبِّي أََديحَنْ (أدعو الله أن يحن علي)
أَشْمْ زَاغْ آآآآآ يْمَّا..أَشْمْ زَاغْ آآآ يْمااااا (وأراك يا أمي)🍂
استمرت فالغناء..كتغني وتلحن وتبتاسم برفق وما باغاش تفتح عينيها وتلقى راسها بوحدها فبيت ما كتعرفوش..بغات تبقى مغمضاهم وكتغني وما ترجعش تفتحهم ابدا وتبقى فحلم اليقظة ديالها مع واليديها ولا ترجع للكابوس لي هي فيه..وبقات على نفس الحالة ودموعها هابطين فصمت حتا غفات فمكانها بلا ما تحس..

من اصعب أنواع الألم..ألم الفقدان.. 🍂
يشعرك بضعفك وقلة حيلتك كإنسان.. 🍂
ألم ينغرس في قلبك كسيوف الفرسان.. 🍂
ألم يجري في عروقك كأنه صهارة بركان.. 🍂
فتصبح أنت والموت صديقان.. 🍂
تنتظره في كل ثانية أن يمسك يدك ويقول بحنان..🍂
لقد أتيت يا صديقي لكي أخلصك من الحرمان.. 🍂
فهيا أغمض عينيك ونم في حضني بأمان.. 🍂
لكي آخذك لأجمل مكان.. 🍂

أنا تلك الطفلة أمازيغية الاصول..🌱
في قلبي وعقلي حفرت ذكريات لا تزول..🌱
ومن عيوني انهمرت دموع كالسيول..🌱
قسى الزمن ولم يحن وها انا ذا أقول..🌱
ما زلت شامخة يا هذا وأصيلة كالخيول..🌱
ومهما حطمتني سأعود وألملم شتاتي المكسور..🌱
فليس من شيم رقبتي الإنحناء والنزول..🌱
فأنا في النهاية طفلة أمازيغية الأصول..🌱
فإقرأ تاريخ أجدادي ولا تنسى قراءة ما بين السطور..🌱
فالصمود والنضال وعزة النفس هي كنوزهم التي لا تستبدل بالقصور..🌱
فهاتي ما في جعبتك وأرني خبايا الصدور..🌱

ما عرفاتش شحال داز دالوقت حتا حلات عينيها على إثر الباب لي كيتدفع من برى وشي حد باغي يفتحو وهي متكية عليه بوزنها كامل..شافت فجنابها يله كتفطن وتوكض حتا حسات بالباب تدفع بالجهد وتدفعات معاه وجات طايحة على جنبها..كانت الباب اتدوزلها على صباع رجليها وهرباتهم بالزربة وكحزات على يديها ورجليه لور وهي كترمش بعينيها تشوف شكون داخل..طلعات عينيها من تحت..رجلين عامرين ومكمشين شوية ومحنيين حنة عادية بلا زواق ومخشيين فصندالة بيضة..وقميص أسود ضاربلها للكعب ديالها ومخيط بالابيض خياطة عادية..ووشام على شكل خلخال داير بالكعب درجليها..طلعات مع داك الجسم الممتلئ والطويل بكرش مدلية وصدر نازل عليها بحال الا مدلدل شوية..شال رمادي معاوط مزيان وتحت منو ذرة بيضة..شافت فذقنها وشام على شكل خط ومجموعة نقاط وفحالو وسط جبينها..إمرأة مسنة تجاوزت سن ستين بملامح حادة ونظرة اكثر حدة..باين على وجهها بلي داية وجايبة فالزمان..فم رقيق جامعاه بحزم وحنوك واخة لحمهم مرخي الا وأن عظمتهم بارزة للقدام وحجبان خفاف شايبين عاقداهم فوجه تالاسين..بقات واقفة عليها وحاطة يديها على لبواني وكتشوف فتلاسين بنظرات قااصحة بدون ما تنطق..هاد لمرى كانت لكبيرة..وشكون فلقبيلة ما كيعرفش لكبيرة..الرأي وشوار..وهي لوحيدة لي من بعد شيخ لي كلمتها ما كتثناش..علاش لا وهي زوجتو لولة وأم وريثو الوحيد..هي الزوجة الوحيدة لشيخ لي ما تطلقاتش كباقي زيجاتو لي كانت متعددة..وهي الوحيدة لي تزوجات عن رضى واقتناع فصغرهم على عكس زوجاتو لوخرين لي تزوجوه يا عن طمع يا بالقوة..مرى قاصحة بطبعها وزاااد الزمان والعيشة مع الشيخ قصحاتها كثر وكثر..
شافت فيها تالاسين مطولا باستفهام وماشي بزاف باش ناضت وقفات بسرعة غير مبالية ليها هي لي واقفة قدامها وتخطاتها بالزربة باغة تخرج وما حساتش الا وبدراعها تجرات بالجهد وبقوة الجرة جات طايحة فالارض فين كانت..
تالاسين:اااااااااي اهئ اهئ ظهري
الكبيرة:(بنظرة كتخلع وصوت مرعب كثر)دوووووزي تجلسي للأرض..
شافت فيها تالاسين بخوف وهي مخرجة عينيها فيها وحطات يديها على ظهرها كتكمد الدقة وناضت مرة اخرى باغة تخرج عاود وشداتها لكبيرة كدفعها ترجع دخل وتالاسين كتماطى تخرج ورجعو دموعها كيهبطو..

تالاسين:خليني نخرج اهئ اهئ اهئ خليني نمشي عند يما وبابا..خليييوني اهئ اهئ اهئ شكووون نتوما اهئ اهئ بغيت يمااا وبابا اهههئ خليوني نمشي عندهم اهئ اهئ

لكبيرة:(كدفعها)دوزي تركدي شمن تخرجي..دوووزي

تالاسين:وا بغيت نمشي عند يماااا اهئ اهئ اهئ خليني نمشي اهئ اهئ

لكبيرة:(شداتها من دراعها بقوة وحنات لمستواها وشافت فعينيها بحزم)ما كاين لا مك لا بوك..بحححح مشاو سمعتييي..ودابا دخلي وهنيني بلا ما نحط يدي عليك

تالاسين:لا لا اهئ اهئ ما مشاوش ما مشاااوش اههئ اهئ هما باقيين عايشيين وايكونو كيتسناوني اهئ اهئ(دفعات على لباب وخرجات راسها باغة تخرج ودراعها فيد لكبيرة لي كتجر فيها) وااااااا باااااباااا...يماااااااااا اهئ اهئ اهئ عتقوووووني باااابااااا اههههئ اهئ

جراتها لكبيرة هاد لمرة بقوة أكبر حتا دخلات ودفعاتها دخلات وزدحات الباب بقوة ووقفات حاطة يديها على جنبها وكتخنزر فيها

لكبيرة:(بنفاذ صبر)بااين فيك البرهوشة اتحمقيني..سمعي نgوليك..من هناااا ما عندك فييين تمشي..ومن هاد لبيت ما اتخرجي حتااااا نgوليك اناااا خرجي ونبغي اااااانا..فهمتييييي.. ودابا زيدي gدامي لداك لحمااام..(غوتات)يااااااااااااااااله!

قربات منها تالاسين هازة عينيها فيها ببراءة لي عامرين دموع وهي يله كضربلها فصدرها..وشداتلها فثوب القميص وحطات يديها على فمها كترغبها وتهضر..

تالاسين:عافاك اخالتو عافاك اهئ اهئ اهئ ديني عند يما عاافاك اههئ اهئ اهئ ديني عندهم عافاك اههئ الله يخليلك ما عز عليك عافاك اههئ اهئ اهئ خليني غير نخرج انا نمشي بوحدي اهئ اهئ اهئ عافاااااااااك اههههههئ

شافت فيها الكبيرة وعوجات فمها وطلعات حاجبها ودفعاتها بصباعها من كتفها حتا بعدات عليها..
لكبيرة:لولة انا ماشي خالتك..(هزات راسها بكبرياء)انااا لالاك لكبيرة سمعتي..وثااانية..كلمتي كنgولها مرة وحدة وما كنبغيييش نعاودها ويا وييييل لي عصاني..والثاااالثة ولي ما انرجعش نعاودها..بااااك ومك ما بقاوش..مشاو..مااااتو سمعتي..(باستحقار)مشاو وداو معاهم عارهم وخلاوك نتي موراهم ييييييخ..

تالاسين:(جمعات فمها بغضب ودفعات على لكبيرة ضرباتها لكرشها ودفعاتها بقوة)كذااااااااابة نتيييي كذاااابة اهئ اهئ مااااا ماتووووش الكذاااابة...ااااااااااي اهئ اهئ اهئ
جاتها طرشة للحنك لي اصلا منفوخ بطرشة الشيخ لي بقات مطراسية على وجهها حتا زراقت وطيحاتها فالارض..

لكبيرة:(بغضب)بنت الموووسخة لوووخرااا..نتييييي تهزي يديك علبا وتعلي صووووتك هاااا..واش ما عارفاش راسك معامن ابنت الداااايعة..دويييي ابنت لحرااااام..هادشي ما علماااتك مك..ولا وحدة هاااربة مع واحد وفحال والو هاربة بكرشها..شغااتعلم بنتها من غير قلة الاصل والعفة..

حنات شداتها من دراعها وهزاتها بقوة وقفاتها وخرجات فيها عينيها وتالاسين كتنتر يديها حيث تقصحات
لكبيرة:تعااااودي تهزي عليا ندفنك فبلاصتك سمعتيييي..غير نهضر انا نتي تحني راسك..وداك التسلكيط لي علماتولك مك نساااايه..هنا يا اتقادي يا انقادك صحة يا نطلع بروحك ونتهنى..ماشي هما ماتو وتهناو انا نتبلا..(سكتات وشافت فيها مخيبة سيفتها)يييييخ على تريكة كيدايرة..واليدك طججو عائلتهم وخواوهم الدوار بسبة العار وحتاااا gلنا تهنينا وطوينا صفحتهم..جيتينا نتي..تفووووووو تريكة لحرااااام
دفعاتها بعدات عليها وتالاسين مبهوضة من كلامها لي فهماتو ولكن ما فهماتش المقصد منو ولكن عرفاتها كتعايرها وتعاير واليديها الشيء لي عصبها
لكبيرة:يله تحركي للحمام غسلي عليا هاد الحالة..نشوف هاد لحريرة لي عوال يغرقنا فيها داك الشيبة العاصية(شافت فيها مزالة واقفة)ياااااااااالاااااه
تالاسين:اهئ اهئ شنو بغيتو مني اهئ اهئ شكون نتوووما اهئ اهئ
لكبيرة:المرض كيداير..تحركي
شداتها من دراعها جاراها للحمام وتالاسين دموعها ما وقفوش..دخلاتها لحمام مجهز كحمامات المدينة بلافابو وطواليط رومية وبانيو ومزلج ومتول..ووقفات على راسها حاطة يديها على جنبها وكتنعت..
لكبيرة:رااا لقشاوش..وطلقي الماء راه سخون..وغسلي عليا هاد الحالة..هانا انجيبلك ما تخرgي..عندك نص ساعة تزيدي عليها نسلقك فوسط داك البانيو(حطات صبعها على وذنيها)وا هااااانا علمتك
خنزرات فيها وخرجات وزدحات الباب موراها ووقفات مفقوصة حاطة يديها على جنابها.
لكبيرة:داك الشارف ما يتهنى حتا يشوهنا..داكشي لي كان باقي كملو دابا..تفووووو
خرجات لكبيرة هازة راسها وكتعنكر فلمشية فحال شي قايد وكتحرك فأرجاء الدار الوااااسعة لي كتكون من طابقين..كانت فصالتها على شكل رياض بالبيوت دايرين فكل قنت والدويرة لوسط عريانة ووسط منها جردة صغيرة بجلسة بلدية..تقول ماشي دار فلعروبية حيث مجهزة بكل ما يمكن تلقاه فأحسن الديور فالمدن..هبطات بشوية عليها حتا دخلات على زوج نسا فأحد الصالات الكبيرة لي مفرشة باثاث تقليدي..كانو زوج بنات وحدة فسن الثلاثين او كثر شوية ووحدة فاواخر العشرينات ديالها وحدة فيهم عامرة ووحدة ضعيفة..جالسة كل وحدة فسداري قبالة لوخرى بقميص بلدي ومقادين الحالة ومتولينها وكياكلو فالمكسرات ويتفرجو ويتناكرو..
تلمسان(اللي فأواخر العشرينات):لواه..كلشي شكر فقميصي..(كترمش بالزربة وتعوج ففمها)وgالولي جاك على فصاااالتك واااعر 
نفيسة(ما فوق الثلاثين):شنااااااهو هههه(حمضات)يتبقي الستترررر..gالتلك فصالة..شمن فصالة..ما بانتليش انا بانلي غيييير الكادر هههه
تلمسان:هاااد الكادر كيgلولو..طاااي مووووكان سمعتتتي!
نفيسة:نتي فضحتينا بهاد طاااي موكان ديالك..ونتي فحالك فحال عود بلعمان..نوضي تكعدي بسلاااامتك..شوفي فيا انا كي معمرة بلاااصتي ولي لبستها كتبان..ماشي بحالك ما مفرزين قدامك من وراك هههه
تلمسان:ما بقاتش فاللحم الالة غنووو..راه حتااا لبgرة شاااابعة لحم
نفيسة:(تجلسات بغضب)شنووو بغيتي تgولي انا بgرة!
تلمسان:(كتقشر فزريعة وقالبة وجهها)ما gلتشاي انا..نتي لي فهمتي راسك
نفيسة:يااااااااك اعود الند..يا لمسلوتة المحروووودة..انااااا بgرة يا السلووووgي..ما كنفرق بينك وبينو غير بالشوال..هو بعداااا عندو النص..كيتك تيييي لي ما نعرفوك غادة ولا جاية
تلمسان:اشوووفي اديك اااه..راه..
قطعاتها لكبيرة لي كانت واقفة وعاقداهم وهما ما رضولهاش البال حتا قفزاتهم
لكبيرة:نووووووضي تكعدي تي وياها الله ينعل لي ما يحشم
قفزو من بلاصتهم وطيحو الزرارع فالارض بقوة الخلعة ووقفو قبالتها كيفادو حالتهم وينفضو لقشور من حجرهم وكيرجفو ووحدة لاصقة حدا وحدة
لكبيرة:هاااي هااااي هاااااي..جالسين كتعطاولي هنا وتنقبو فزريعة كي الزاوش ومخليينلي الكوزينة..شكون ايوقف على دوك خياتنا هاااا..واش انااااا!
تلمسان:لا حاشة ايما لكبيرة..حاشة
نفيسة:حشومة حتا لمعاودة ايما لكبيرة..غير كنا انا وتلمسان كنفكرو شمن حلوى انديرو لغذا..ياك اتلمسان!
تلمسان:اا..ييييه يييه ههه بصح كنا كنخممو فلحلوى..شنو بانلك ايما لكبيرة نديرو غريبة داللوز ولا دالكوك..اولا لااااا نديرو البهلة حسن..وانا نصاوبها حيث كطلعلي غزاااالة(شافت فنفيسة بطرف عينيها)راكي عارفة لي كاين ايما لكبيرة
نغيسة:ايوا لواااااه..هاديك بهلة كديري..هاديك كون نعطيوها للبهاااايم ياكلو لخبز يابس ويخليوها..شوفي ايما لكبيرة انا نديرلك وااااحد الحلوى جديدة شفتها فالتلفازة دارتها ختي شميشة..مزال حتا واحد فلقبيلة ما حطها ففمو!
تلمسان:ههههه علاش حلوتك نتي فوقاش عمرها كتحط فلفم..حلوتك غير ديال..
لكبيرة:سكتووووووووووووو
شهقو بزوج وقفزو فبلاصتهم وحناو الراس
لكبيرة:للكوزيييييببيينة..ياااااااااااااله
دازت وحدة فوحدة كيتجاراو من حداها وسلتو للكوزينة قبل ما تطلع بروحهم وخلاوها واقفة
لكبيرة:ما عرفتو منين كيضبر على هاد لgنوس..ييييخ

خرجات لكبيرة كتمشى فلكولوارات وفجأة ملامح وجهها لمكشرة تبسمات
لكبيرة:الراجل الصغيور دجدااااه
كان ولد طويل ملامح البلوغ والرجولة بدات كتبان عليه..فسن 17 شعر بني داكن وعيون فنفس اللون وغمازة بانت مع ابتسامتو..بشرة سمراء وطلة جميلة..وسيم وفيه حقو من الزين..سروال دجين ازرق وتيشورط نص كم أحمر وصندالة دالصبع فرجلو باين عليه يله فاق من النعاس..قرب منها كيحرك فراسو يمين وشمال ما عجبوش الحال وحنى شد فيدها باسها وهي كتضرب على ضهرو بفرحة
طارق:(بنرفزة)وااا جدا..وراه شحال من مرة كنgولك ما تبقايش تgوليلي صغيور..واش انا قد صغيور دابا..باغة ترجعينا براهش!
لكبيرة:ومال مك ما عجبكش الحال حيث كنفششك
جا صوت من موراها:ومال مو..ما عجباتكش!
شافت لكبيرة قدامها وزفرات ودارت عندها مطلعة حاجبها كتهبط فيها وطلع..امرأة في منتصف العشرينات..جميلة وبقوام أجمل..شعرها صابغاه بلون أشقر داكن ومقاداه وهازاه بقراصة ومخلية لقصة على راحتها..حجبانها باينين مقادين وعندها خذوذ بارزة وغمازتها كتبان وسطهم وهي كتمضغ لمسكة فحال غمازة ولدها..جمالها عاطي واكثر حاجة عاطية فيها هي فورمتها لمتقووونة..ربي عطاها من كل حاجة بقياسها..لابسة كسوة رومية موردة وطويلة فضفاضة بيدين حد لمرفق كلاكيطة كيبانو صباعها لمصبوغين بلجرونة منها..وحاطة يديها على جنبها وكطرطق فلمسكة وتميق عبنيها فلكبيرة..
لكبيرة:ذكر الكلب ووجدلو زرواطتو
مونية:ايييوا حااااشاك ايماهم لكبيرة..واش مزالة ما بغيتي تفرقيني عليك
لكبيرة:لالاك ولالاهم ابنت لمدينة..ياك ما بنتلك مسالية قبي وما عندي شغل بحالك..شكون داها فيك!
مونية:ايوا ما نعرفتلك..فيما مشيتي جابداني على فمممممك(طرطقات لمسكة)واقفالك فقرجوطتك احفيظ الله
لكبيرة:ايوا لباس منين عارفة راسك كتوقفي فلقرجوطة..ييييخ ما عرفت داك لهتروف شنو عجبو فيك..ولكن ما نلوموش..لي موكلينو لسان الضبع يحل فمو حتا على لحمير!
ضحكات مونية بجهد وحطات يديها على فمها حتا سالات وشافت فلكبيرة لي عاقداهم فيها وحطات يديها على خصرها وعوجاتو وطلعات حاجبها بثقة
مونية:شفتي واخة تعياي تغيطي ما تلقاي لي يرد عليك..وواخة تgولي لي gلتي ما انتسوقش..عرفتي علاش!! حيث عاااارفة راسي شكنسوى..وهداك لي كتgولي عليه هتروف..راه سيييد الرجااااال وكيبغيني ويحماق عليا ونتي موتي فسمك..(بسخرية)ولكن ما نلومكش..الغيرة تدوي لي ما يدوي..شفتي راجلي مولا داااري ما كيشوف حد من غيري حيث معمراااالو عينو..ونتي تباااارك الله ما خفت نعينو..الشيخ ما مخلي بنت من لقبيلة ولا من برى ما تزوجهاش..ونتي خليك حاضياني هههههه
طارق:الواليدة..جدا..الله يعاون
خلاهم واقفين وزاد هو غادي للصالة باش يفطر كيتعنكر فلمشية عاجبو راسو ومو متبعاه بعينيها
لكبيرة:(بغضب حيث قاستلها الوتر لحساس) يتزوج حتا يعيا..ويجيب فبنات لعيالات حتااااا يجيب..ووحدة هي لي كتبقى..انااااا وما كاينش من غيري..ولي تزوجها كيشبع منها ولخبار فراسك..ولعقبة ليك حتا نتي ان شاء الله يشبع منك ولدي ويردك منين جابك اقليلة لحيااااا..ما باغاش ندير قرني من قرنك حيث ماشي قدك..اما انا نوريك لكبيرة شكتسوى ابنت تمدنيت
مونية:اممممم..لي فراس الجمل فراس الجمالة..وكون كان لخوخ يداوي كون داوى راسو..وولدك هو لي عممممرو يفرررط فياااا واخة تنطااابق سما مع الارض أ يماهم لكبييييرة غييير تهناااي ونعسيلي على جنب الراااااحة..وخطيني عليك انا وسيري ديها فراجلك وفراسك..وبلا ما..
قاطعها صوت رجولي من موراها غوت بحدة حتا قفزها
عزيز:(بحدة)موووووووووووونية
مونية:(حطات يديها على صدرها كتبعكك)الحفيظ الله
دارت عندو بلبطيء كترمش وحركات راسها بشوية بعدات لقصة على عينيها وشافت فلكبيرة بطرف عين
مونية:صباح النووووور عزوووووزتي
عزيز:(بغضب)لبيييييييييتك يله..تحركييييييي
لكبيرة:ضحكات بسخرية 
مونية:(ما رضاتش)وعلاش!
عزيز:هضرة وحدة gلتها..سبقييييني لبيييتك يله..هاااانا جاي وانتفاهمو..يله تحركييييي
مونية:ول..
عزيز:بيييييييتك!
جمعات فمها الصغير معصبة وخنزرات فلكبيرة ورجعات شافت فيه هو مطولا ونفضات راسها وزادت كتضرب فالارض مفقوصة
عزيز:(متبعها بعينيه مخنزر)مزيااااان تبارك الله
لكبيرة:(كطنز)يخليلي ولدي المرضي
عزيز:احم احم..كيصبحتي الواليدة
لكبيرة:ايييوا كيغانصبح ومصايب باك ما كيسليوش..راه فراسك المصيبة الجديدة لي جايب
عزيز:ايوا الله يهديه وصافي نسلكو معاه حتا نشوفوه فين ايوصل..احححم يله انا هنخليك الواليدة(باس راسها)
لكبيرة:اممم..سير قضي شغالاتك(بسخرية)سير تبعها يعطيك الذل
تبسم فوجهها وعطاها بالظهر غادي كيتبودر حتا هو كيشبه لباه شكلا..فلفورمة وتبوديرة وحتا ولدو خذى منو بعض الملامح..كان ذو وجه مقبول واكثر حاجة زوينة فيه هي عينيه لعسليين لي مرمشين بزااااف حتا تعسلو..وصل لبيتو وحط يدو على لبواني باغي يفتحو وهو يلقاه مسدود..عرفها طرقات عليها وهو يزفر

شاف فجنابو ورجع تكى على لباب كيدق بشوية
عزيز:مونية..فتحي..وااا مونية يهديك الله فتحي
مونية:الصمت
عزيز:(بصوت خافت)حبيبة ديالي..وا فتحي خليني ندخل ونتفاهمو
مونية:الصمت
عزيز:واااا مونية..الله يرضي عليك حلي لباب غير نهضرو
تحلات لباب بالجهد وهو متكي عليها حتا كان ايطيح وشد راسو وشاف فيها كيطلعها ويهبطها وهي واقفة معوجة وكتضرب برجليها فالارض
مونية:ياك لباس..شحب الخاطر
عزيز:(ابتسامة)مال لالة لبنات معصبة..شكون عصبها ههه
مونية:وكتسول من لفوق
عزيز:ههههه دخلي دخلي وعاد نهضرو
مونية:(حبساتو)ما تهضرني ما نهضرك..فرقني عليك وساحتي ما تبقاش دور بيها..سير عند ميمتك حبيبتك لي جالس تغوت عليا قدامها وهضر معاها حتا تنفخ..اما انا فوتني عليك
عزيز:ههه لواه لواه..عزوزتك انا نسيتي
مونية:سير بعد مني(دلات شنايفها كأنها كتبكي) ياك اعزيز ياااك كتغوت عليا قدم مك ياك اهئ اهئ 
شدها من دراعها ودفعها دخلات ودخل حتا هو وسد الباب وهي كتنتر منو وتبوحط
مونية:طلق مني ما تحطش يدك عليا..يله وريني كيفاش اتفاهم معايا..اولا حادg غير تطيح بيا قدام مك
عزيز:انتفاهم معاك بلحق بطريقتي هههه
مونية:واخة تحلمها..سمعتي..سييييير عند مك هي لي تنفعك
عزيز:(جرها عنقها من خصرها)ونهون عليك الفننننة ديال عزوز
مونية:كيما هنت عليك وغوتي عليا
عزيز:وا مونية..وا حبيبة..راه شحال من مرة كنgولك ما ديريهش مع الواليدة..واش نتي قدها
مونية:ايوا هي لي كتجبدني..بغيتيني نسكتلها وتحكم فيا كي بغات كيما حاكمة لوخرين
عزيز:نتي غير سايسي معاها..راها مرى كبيرة زعما ونتي مولاة لعقل
مونية:(كتعوج)انا صابرة على كلامها ومعيورها غير على قبلك نتااا وعلى قبل ولدنا..أما انا كون من زماااان هزيت حوايجي ورجعت لدار با معززة مكرمة
عزيز:أشمن gالاك دار باك..وانا لمن تخليني..لمن تخلي عزوزتك هاااا هههه
مونية:امممم صبغني
عزيز:واجي نتفاهمو دابا
مونية:(نترات منو)لا بعد مني..راه حلفت ما تحط عليا يدك ثلاث اياااام
عزيز:شناااااهوااااا
مونية:اييييييه..باش تعاود تغوت عليا
بعدات عليه ودارت هزات فوطة من فوق الناموسية وهو مصدوم فيها حيث عارفها الا حطات شي حاجة فراسها ودازت من حداه كتعوج وضربات فكتفو ودخلات للحمام وزدحاتو...
🍂 🍂 🍂 🍂 
دخلات لكبيرة على لخدامات للكوزينة الوااااسعة وهما كل وحدة فاش ملهية ومفتونين جري من هنا ولهيه ونفيسة وتلمسان جالسين فوق صالة مونجي كيضحكو..تقول ماشي عاد كانو مضاربات..غير شافوها كلشي وقف وتسمر فبلاصتو
لكبيرة:تفووووكت..اجي لهنا
تفوكت:(خدامة)نعام الالة
لكبيرة:ضبريلي حوايج يجيو قد ديك لبرهوشة..
تفوكت:شكون الالة!
لكبيرة:خنزرات فيها
تفوكت:ااا..ااااه هاديك لي جاب الشيخ..اا واخة هي لولة
لكبيرة:وطلقي راسك..ونتوما سربيو دغيا..فلعشية ايجيو ناس لقبيلة وخاص كلشي يكون واجد..ما بغيت حتا حاجة ناقصة
لخدامات:كوني هانية الالة
لكبيرة:(شافت فتلمسان ونفيسة)ونتوما شجالسين كديرو هنا
نغيسة:ياك gلتيلنا مجيو نقابلو شغل هنا ايما لكبيرة
لكبيرة:gلتلكم g ابلو شغل ماشي جلسو تكركرولي..نوضي نتي وياها..طلعو عند ديك خيتي لي لفوق..وجدوها وشوفو شنو خاصها..راه لعشية ما بقالها والو
تلمسان:واخة ايما لكبيرة..ها حنا انطلعو كوني هانية
لكبيرة:وطرقو لباب فاش دخلو وفاش تخرجو..ما خصنا فضايح
تلمسان:ولا عليك ايما لكبيرة..غير نعسي على جنب الراحة
لكبيرة:فين هي هاد الراحة معاكم..ييييييخ
خنزرات فيهم وقلبات الدورة مشات فحالها وهما متبعينها حتا غبرات..
تلمسان:نتي شفتيها فاش جابها الشيخ
نفيسة:لا والو اختي..كنت نااااعسة..غير تفوكت لي شافتهم فاش جابوها وهي لي gالتهالنا
تلمسان:يعلم الله كي دايرة!
نفيسة:كي غتكون..فحال بنادم..وفحالها فحالنا وفحال لي سبقوها
تلمسان:(تنهدات)gالتلي تفوكت مزالة صغيرة
نفيسة:ايوا كلنا صغارات..مالنا حنا شفتينا كبرنا
تلمسان:الا هادي gالتلي باقة صغيرة فمرة..gالتلي يله تكون عندها شي 11 ولا 12 لعام
نفيسة:(ببرودة)ايوا هذاك هو الشيخ..ما كيعرف لا صغيرة ولا كبيرة..عندو كلشي فحال فحال..مهم هو فاش كيحط شي وحدة فراسو يديها وربي كبير..
تلمسان:اوديييي..بقات فيا اختي والله
نفيسة:(ميقات فيها)بقاات فيك..لا حنينة امسكينة
تلمسان:مالها نتي ما عزاتش عليك..لبنت صغيرة اتفني شبابها مع واحد قد جدها..ماشي حرام
نفيسة:اختي انا فهاد الدار..تعلمت ما يبقى فيا حد..يبقى فيا غير راسي..وتفوتني غير انا وتجي فيمن ما بغات..
تلمسان:(ميقات فيها)باردة لgلب..محالش واش بنادم نتي..نوضي قدامي نمشيو نشوفو هاد لحريرة عاود قبل ما تجي لكبيرة تبدى تهلل عاود..زيدي
نفيسة:ها هي ناضت..تفوووو ما كاينة راحة فهاد الدار...

توجهو بزوج بيهم لطابق الاعلى فين كاينة تالاسين وفتحو لباب عليها بساروت لي جابوه من عند لكبيرة ويله دفعو لباب وبغاو يدخلو وتلمسان حسات بكتلة ضربات فكرشها وكدفعها باغة تخرج
تالاسين:بعدوووووو..خليوني نخرررج اهئ اهئ خلييييوني نمشي بحالي اهئ اهئ يمااااا اهئ اهئ
تلمسان:(تخلعات)أربي السلامة
زيرات تلاسين من كتافها ودفعاتها لداخل قبل ما تهرب ودارت عند نفيسة
تلمسان:طرقي داك الباب دغيا..دغياااااا
سداتو نفيسة وهي مفتونة وتلمسان كتعفرت مع تالاسين لي باينة عليها ما غسلات ما والو مزالة كيما هي
نفيسة:(بصدمة)هادي هي!
تلمسان:(كتحاول تهدن تالاسين)ششش..صافي احبيبة هداي صافي
تالاسين:خليوني نمشي فحالي عافاكم اههئ اهئ اهئ بغيت بابا ويمانو عافاكم اهههئ اهئ 
تلمسان:ششش..واخة واخة غير تهدني دابا
تالاسين:(شافت فيها بأمل)اتخليوني نمشي عندهم اهئ اهئ اهئ
تلمسان:جلسي بعدا..وسكتي من لبكى..وعاد نهضرو واخة
تالاسين:(كتشهق)وتديوني عندهم؟
تلمسان:(شافت فنفيسة بحسرة ورجعات شافت فيها)غير جلسي ويكون خير..جلسي
جلساتها على حرف الناموسية لكبيرة وجلسات بجنبها ونفيسة جرات كرسي وجلسات قبالتهم..بقاو ساكتين حتا وحدة ما كتهضر وتالاسين كتشهق وكتافها كيتهزو وراسها كيرجف بلبكى..وعينيها لخوضر حمارو بزاف وتورمو من تحت وفمها مشقوق ويابس وهي كتخنن وتريg..وتلمسان ونفيسة كيشوفو فيها حالين فمهم مصدومين بحجمها الصغير وصغر سنها البادي عليها وبجمالها الطفولي..
تلمسان:شش بركة عليك من لبكى..شنو سميتك احبيبة
تالاسين:(بصوت متقطع)تالا..سييين اهئ 
تلمسان:وشحال فعمرك اتالاسين
تالاسين:12 لعام اهئ اهئ بغيت يما خليوني نمشي عندها..هما ما ماتوش غير خليوني نمشي عافكم اههئ اهئ اهئ
تلمسان:(حلات فمها بعدم فهم)هااا..كيفاش..شكون مات
تالاسين:(غوتات)لااااااا ما ماتوووش اهئ اهئ اهئ ما شعلاتش فيهم العافية اهئ اهئ ما ماتوووش اهئ اهئ ما كانوش تما ما كانوش اهئ خليوني نمشي اهئ اهئ 
ناضت بغات توجه جيهة لباب هاود وتلمسان شداتها وكتزيرها ونفيسة غير كتشوف
تالاسين:طلقييييي مني خليني اهئ اهئ شنو بغيتو منييييي طلقوني اهئ اهئ 
تلمسان:أويلي نفيسة..نوضي عاونيني هيييييه أويلي هداي غادي تهرسيني..نغيييييسة
نفيسة:(حالة فمها)هادي بااانتلي واقيلة حمقة
تلمسان:وا نوضي تزعزعي الله ينعل مك..نوضي
نفيسة:تفووو باينة انتبلاو مع هاد المصيبة
ناضت كتجري كتشدها معاها وكيحاول يهدنوها وهي كتعفرت وسطهم وتنقز وترجع طيح فالارض وضرب برجليها ويديها هي وفين جات وغواتها واصل لفين ولفين حتا سمعو الدقان فلباب مجهد وصوت لكبيرة جاي من برى
لكبيرة:فتحو هاد الزبل..فتحووو
جرات نفيسة كطير حلات لباب بالساروت وتالاسين مزالة بين يدين تلمسان كتعفرت..ودخلات بغضب نتراتها من بين يديها بقوة وهزاتها من شعرها لي مريش حتا تهزو رجليها من الارض وجمعات معاها بضربة للحنك قلباتلها دماغ
لكبيرة:سكتيييييييييي
شهقات تلمسان وحطات يديها على فمها وشداتها لبكية من جيهتها حيث عزات عليها ونفيسة غير كتشوف فلكبيرة بخوف..لي مزالة شادة شعر تالاسين بين يديها وكتدي وتجيب فيها وتغوت
لكبيرة:(بغضب ووجه كيخلع)سمعي أهاد البرهوشة..كلمة وحدة ما أنعودهاش..أتقطعيييي حسك وما نعاودش نسمعو فهاد الدار ولي تgالتلك أديريها وبلا حريق الراس..ولا راه غادي نحسب ربي عمرو ما خلقك..سمعتيييييييييي
تالاسين:ااااااي شعري اهئ اهئ اهئ بعدي منييي اههئ شنو درتلك انا علاش كضربيني اهئ اهئ
لكبيرة:(زيراتلها على فكها وخرجات فيها عينيها)قطعي الزي..ما نسممممعكش..نتي هنااااااا من دابا لفوق عبد مأمور..لي تgالتلك أديريها وتحني الراااااس ولا غادي نهرسولك..وصووووتك ما نعاودش نسمعو ولا ما أيعجبكش حاااالك..فهمتييييييي
سكتات تالاسين خيفانة وكترجف بين يديها وغير دموعها لي كيتسرسبو..شافت فيها لكبيرة مطولا بغضب تحول فجأة لاشمئزاز وطلقات منها ودفعاتها على وقفتها وشعرها لي كان حاصل فدمالج يديها تقطع بقوة جهد الدفعة حتا تقصحات
تالاسين:اههههئ اهئ اهئ
لكبيرة:ومزال ما غسلتي..ياك gلتلك نص ساعة نلقاك منقية هاد لحالة دالزبل..gلتها ولا ما gلتهاش
تالاسين:الصمت
لكبيرة:واااخة..هانا انوري لخانزة دمك لي كيثني كلمتي شكيطرالو
حنات هزاتها وتمات غادة كتجر فيها جيهة لحمام وتالاسين غير تابعاها كي الريشة ونفيسة وتلمسان مخرجين عينيهم ولحقوها يشوفو شنو أدير..رماتها على وقفتها جابتها ناعسة فوسط البانيو دلحمام بحوايجها وهزات الرشاشة وطلقات الماء سخون عليها حتا تفزعات وما هي اإلا ثواني ورجع الماء طايب كيشوي وكيضرب فذاتها وهي كتعافر تنوض وكتغوت ربي لي خلقها ولكبيرة كدفعها ترجع وترشها بالماء فكل ذاتها
تلمسان:(عزات عليها)يما لكبيرة..عافاك غير خليها انا نغسلها ونقادها غير خليها الله يشدلك فالصحيحة
لكبيرة:(بغضب)سكتي نتي لا نزيدك عليها
تحطات يد على يد لكبيرة ونتراتلها الرشاشة من يدها

تنترات الشراشة من يديها وتمدات يد اخرى طفات الماء..وهزات لكبيرة عينيها بغضب تشوف شكون تجرأ ودار هاد الحركة وناضت وقفات عاقدة حجبانها
لكبيرة:طلق ديك الرشاشة لهنا وخرج فحالك!
طارق:ما انطلقش..واش حماقيتي اجدا راه لماء طايب هذا! باغة تحرقيها!
لكبيرة:ماشي شغلك..سير ديها فكتوبتك ولا خشي راسك فداك لمشقوف وخطي هادشي عليك
طارق:(بجدية)ما ماشيش..شهادشي هاا..واش ماشي حرام عليك..شنو دارتلك باش تحرقيها هاكة..ما بقاتش فيك..غواتها كيتسمع من جبل تومدن!
لكبيرة:(زفرات)ففففف..طارق ديها فراسك ما تخلينيش نسخط عليك..خرج هاد السوق!
طارق:gلتلك لا..وشكون هادي بعدا!
لكبيرة:(خنزرات فيه)ماشي شغلك..وطلق هاد الرشاشة وخرج فحالك
طارق:(رجع الرشاشة موراه)واااا لااا..والله ما تحطي يديك عليها
لكبيرة:(خرجات عينيها فيه)طااااااااارق
شاف فيها بحزم وهو قدو قدها فطولة هي كتحمر عينيها فيه وكتنهج وهو واقف مجبه قدامها وتلمسان ونفيسة غير ساكتين ومبهوضين..وتالاسين فلبانيو كتبكي وتشهق وترجف فبلاصتها بقوة لحريق وكلها رجعات كتقطر وحوايجها لي كانت لابسة لسقو عليها وشعرها كلو سرد..
تلمسان:هانتي ايما..غير تهناي وبلا ما تحرقي دمك معاها..خليها عليك حنا نتكلفو بيها ونغسلولها ونقادوها..راها غير صغيرة وتلقايها ما عرفاتش تغسل راسها عليها..ماشي ما دارتش بكلامك
ما جوباتهاش لكبيرة وبقات كتشوف فطارق بغضب لي معزتو عندها كتخليها ديما تضعاف قدامو ومفششاه من صغرو..زفرات بالجهد ودارت شافت فتالاسين باشمئزاز
لكبيرة:يييييخ..دخلتي بنحسك..تريكة لحرام
دازت فطارق وتمات خارجة وتلمسان ونفيسة لصقو مع الحيط باش يعطيوها الطريق حتا فاتهم ورجعات
لكبيرة:نرجع نلقاها مزالة كيما هي ولا نسمع غواتها نحطكم بلاصتها..وهانا علمتكم..توصل لعشية نلقى كلشي واجد
تلمسان:(حركات راسها بالزربة)اه اه كوني هانية ايما لكبيرة..ولا عليك
لكبيرة:(طلعاتهم وهبطاتهم)يييييييخ على مونتيفات كيبليني بيهم..شي يتزوج شي يتبلى
خرجات لكبيرة كتنكر وزدحات لباب موراها عاد تنفسو بزوج بيهم براحة ودارت نفيسة عند تلمسان مخنزرة
نفيسة:مال جد مك ديما خاشياني معاك..انا شحرق شطاتي..(كتعيبها)خليها الالة حنا نتكلفو بيها ونغسلولها..تفوووووو على بنادمة..ها هي اتسلقنا فعاوطها
تلمسان:ومال حناك بغيتينا نشوفوها كتحرق فيها ونتفرجو
نفيسة:لا حاشة..نتحرقو فعاوطها..واش حنا سوقنا..ياك واليديها هما لخارا ما فكروش فيها ورماوها هاد الرمية نهزولها الدبيلة حنا!
تلمسان:حشومة عليك انفيسة والله..واش ما عندكش القلب..نتي وأنا أكثر وحدين خاصنا نحسو بيها..حيث بزوجنا دوزنا ما كيدوز عليها..غير حنا ما كناش صغارات هاكة
نفيسة:(ميقات فيها)امممم..انا اختي قلبي مات من نهار زوجوني داك الشيبة العاصية
تلمسان:شغانقولك..باااااازلك اختي باااااز
هما كانو كيهضرو ويتناقرو وطارق قرب من تالاسين وحنى قفازي كيشوف فيها بأسى وهي حانية راسها وشادة فجناب البانيو كترجف وتبكي وما هزاتش راسها فيه..هز الرشاشة وصوبها جيهتها وهاد المرة طلق الماء بارد لي غير قاسها قفزات بسبب برودتو وبسبب خوفها حيث سحابها ايكون ماء سخون عاود ولكن سرعان ما استحلاتو وارتاحت حيث كيبرد عليها..بقى كيرش عليها وفنفس الوقت كيشوف فيها ويفصلها شبر بشبر وفبالو مئات سؤال وسؤال
طارق:(دار شاف فيهم وقال بحدة)واش ما اتساليوش..جيبولها باش تبدل وجيبو شي حاجة ذهنولها لحمها بيها قبل ما يتنبل
تلمسان:أويلي نسيت..(دفعات نفيسة)كحزي لهيه لاهيتيني..(قربات منو)غير ارى عليك وخرج انا انتكلف بيها
طارق:(شاف فتالاسبن باستغراب)واخة..هاكي انا انتسناكم برى!
تلمسان:لا بلاش غير..
طارق:(قاطعها)لا حتا تساليو واجيو شرحولي شكون هادي..وشكادير هنا ومالها جدا معاها!
نفيسة:ااا علاش ما عارفش!
طارق:لا ما عارف والو..مهم قادوها وذهنولها شي دواء وديك ساعة خرجو شرحولي
تلمسان:واخة..غير سير..نفيسة سيري نتي زربي تفوكت بلحوايج ديالها..راها تعطلات
نفيسة:(زفرات)اوووووف واخة هانا..تفوو المرض
خرجات نفيسة وتبعها طارق حتا هو وسد الباب موراه وجلس فوق سداري صغير فالجنب كيخمم شكون اتكون هادي عاود حتا رجعات نفيسة عاود هازة فيديها حوايج لتالاسين ودخلات للحمام..وما هي الا دقائق وخرجو بثلاثة..هز راسو فيهم وبانتلو تلمسان معنقة تالاسين عندها وكتهدنها..كانت لابسة قميص أخضر مخدوم بصقلي خفيف وسروال بيض كيبان من شقة لقميص..حنوكها حومر بسخونة لحمام وبقوة لبكى وحنك واحد منفوخ..شفارها كيتلصقو بقوة دموع وغير كدور فعينيها لخوضر بخوف وفمها كيرجف..جلسات تلمسان فوق الناموسية وجلساتها قبالتها كتنشفلها شعرها وطارق حال فمو فيها حتا جلسات نفيسة حداه بالزعفة وكتسوط
طارق:(عينيه فتالاسين)دابا فهموني..شكون هادي!
نفيسة:(ضحكات باستهزاء)ضرتنا جديدة
طارق:(شاف فيها بصدمة)شنوووووووووووو!
نفيسة:ههه اييييه كيما سمعتي..جدك طلع جراد اسيدي

طارق:كيفاش..واش دابا با سيدي ايتزوج هادي!
تلمسان:ها نتا كتشوف!
طارق:(بنرفزة)واش حماق ولا مالو..بنت صغر مني انا ولد ولدو ايتزوجها هو!
تلمسان:ايوا لمن تgولها!
طارق:(شاف فتالاسين لي مرفوعة ماشي معاهم وزفر بغضب)تفووووو..زاد فيه والله
نفيسة:ايوا خليه يتزوجها..ايحيد شوقو منها كيما حيدو من لي سبقوها ويطلق سراحها
طارق:ما جوبهاش حدو كيشوف فتالاسين
تلمسان:نتي غير سدي داك لفم عندك..لواحد ما يسمعلكش بلفلوس..مريضة كيدايرا
نغيسة:ديها فراسك نتي..ما عجباتكش هضرتي سدي وذنيك
ميقات فيها تلمسان وسكتات ودورات تالاسين عطاتها بالظهر كتمشطلها شعرها الشهب لغامق وطويل ضارب لنص ظهرها لي تخرصلها بزاف..وتالاسين كي الامانة بين يديها كيما حركاتها كتحرك..
طارق:عاودولي كلشي من لول..كيفاش جات وفوقاش ومال جدا معاها!
نفيسة:أوديييي حنا براسنا ما فهمنا والو..صبح الحال جات عندنا تفوكت gالتلنا الشيخ جاب شي بنت جديدة..وجداك راك عارفها بلا ما نحتاج نgولك
طارق:وواليديها ما جاوش معاها
نفيسة:ما جا معاها حد..يمكن عطاوها للحاج وشدو فلوسها ولا ما نعرف
تلمسان:أشمن..واش ما سمعتيهاش gبايلة كتgولك ماتو!
نفيسة:ما نعرف أختي..انا جاتني غير حمقة ما فهمت منها والو
تلمسان:معدورتها ما تحماق..انا لي حاسة بيها
جمعاتلها شعرها ودوراتها عندها وهي كتشوف فجهة وحدة بدون تعابير فقط جامدة حتا دموع حبسو كأنها ماشي معاهم
طارق:سوليها فين هما واليديها..الا سولت جدا ما اتgوليش وحتا با سيدي..سوليها نعرفو حريرتها حتا هي عاود
تلمسان:واخة..تالاسين!..تالاسين..حبيبة
تالاسين:الصمت
تلمسان:(زعزعاتها)تاااالااااسين
قفزات تالاسين فبلاصتها وهزات عينيها شافت فيها ورجعات شافت فلي جالسين حداها باستفهام
تلمسان:تالاسين..gوليلنا احبيبة..فين هما واليديك
تالاسين:هااااا!!
تلمسان:واليديك واليديك..فين هما..واش هما لي جابوك!
تالاسين:(تبسمات بشوية)ههه ها هما واقفين موراك..ما شفتيهمش
تلمسان:(دارت موراها مفزوعة)بسم الله رحمان الرحيم..شكاتgول هادي
طارق:عاقد حجبانو وكيشوف فيها بجدية
نفيسة:راه gلتلك البنت مخلخلة gولتيلي لواه
تلمسان:حبيبة تالاسين..كضحكي معايا ما كاين حد مورايا كاينين غير حنا.. بلا ضحك وgوليلي فين هما واليديك!
تالاسين:لا ما كنضحكش..ها هما موراك شوفي ههه ها هما كيضحكو معايا ههه شوفي شوفي
تلمسان:بسم الله الرحمان الرحيم..اعوذ بالله اويلي شهادشي!
نفيسة:تففففف تفففف..عنداك يكون الشيخ جايبها من بويا عمر هادشي ما باليش فيه
تلمسان:شفتي شغايجيك مليح..نوضي تكعدي اجي نقادوها ونلبسوها وخليونا منها ومن واليديها..انجي لكبيرة تلقاها مزالة ما وجدات تخشينا فبيت لخزين..
نفيسة:واخة..انا نمشي نجيب ليزار ولمنديل ولفضة ونجي
تلمسان:واخة سيري وما تعطليش
خرجات نفبسة وخلات تلمسان وطارق غير جالسين ويشوفو فيها وهي مرة مرة كتبسم وتلعب بصباعها وعينيها فجهة وحدة..وطارق ترفع معاها كيدقق فيها ويعاود كأنه عمرو شاف شي بنت وهو شابعهم فلمدينة لي كيقرى فيها وكيجي لعروبية غير فلعطل..ولكن هي حركات فيه مشاعر المراهقة الجامحة عندو وخلاتو غير سارح فيها
رجعات نفيسة هازة رزمة فيديها وخرج طارق من لبيت كيتحسر عليها وما فاهم والو ومعصب من جدو..وتلمسان ونفيسة تقبطو بتالاسين كيقادولها فاللبسة لي كيلبسوها لأي بنت كتزوج..لبسة مكونة من قفطان أبيض ومنديل أبيض مشبك كيلويوه على خاصرتها ويرميوه على راسها على شكل حايك ويعقدولها راسها بمنديل مطرز ملون خاص بمنطقتهم وكيلبسوها جواهر من فضة دايرة بخصرها ويديها وعنقها وراسها..وشربيل فضي فرجليها حتا هو..تلمسان كتقادها وتحسر عليها وحابسة دمعتها بزز وهي ما بقاتش كتصدر حتا صوت فقط الصمت

وصلات وقية لعصر وبداو ناس لقبيلة يتجمعو ولعيالات كل وحدة فين جاية كتجار وكلشب باغي يشوف مراة الشبخ الجديدة ولي ولات عندهم عادة فحال شي موسم بقوة ما كل مرة جايب وحدة شكل..تجمعو الضياف فدارو ولكبيرة مقادة حالتها ولي جات كتحني على يديها تبوسها وتدخل وهي هازة مناخرها لسما كي الطاووس ولخدامات كيتجاراو واللعابات كيطبلو ويغنيو..حتا تمات نازلة تلمسان ونفيسة لي بدلو عليهم حتا هما ومهبطين تالاسين بالزغارت وتبعوهم النساء حتا هما كيزغرتو حتا دخلات عليهم لصالة لكبيرة فين مجموعين وجلسوها فبلاصتها وعراولها على وجهها وهما يتبهضو وبدى توشويش..مولفالو يتزوج الصغارات ولكن ماشي حتا لهاد الدرجة الشيء لي صدمهم..حنحنات لكبيرة وخنزرات فيهم وهما يجمعو راسهم..قربات مرى متوسطة العمر من تالاسين وجلسات عند رجليها وهزات مستلزمات الوشم..وشدات رجليها الصغيرة بين يديها باش توشملها وبداو لاعابات كيرددو موال خاص بهاد الحدث والنسا كيردو موراهم..حيث عادة عندهم فلقبيلة لمرى غير كتزوج خاصها توشم كأنهم كيقولو راها ترشمات..والشيخ كان عندو وشم خاص كيوشمو بيه جميع زوجاتو باش كلشي كيعرفهم بلي دازو على يدو..

يتبع...

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki