صورة مصغرة لـقصة لن أتخلى عنك أبدا

قصة لن أتخلى عنك أبدا

qisat 9isat
رواية لن أتخلى عنك أبدا

📖 إلى من گان وفيا أكتر من آللآزم 
تمنيت أن أعيش حياتي گما تريد نفسي 
ولكن عاشت نفسي گما يريد زماني 
فمن أرادك سيفعل المستحيل ليكسب قربك

واااا هبطي هبطي دغيا راه قرب يجي ونتي من صباح ونتي مقابلا ليا ذوك لحمامات كاع رونو لينا داك صطاح ولا حالتو 
وصافي ا نعيمة قهرتيني بنكير إلى مقابلتش لحمام اش عندي مايدار نقابلك نتي 
نعيمة :رزان االه يهديك راه خالك هادا لي جاي يشوفك خو مك اوا ماعرفتي يكونو جاين باغينك تمشي تعيشي معاهم 
رزان : نتي باغا غير وقتاش تهناي مني وتخواليك دار وهوما عاااد تفكروني راني بنت ختهوم فين كانو 20 عام هادي خافوني نقوليهم لورت سيري قابليه نتي وشوفيه نتي ا نعيمة اما أنا راه ماااغااااديش نهبط عندو 
نعيمة : شغادي نقوليك الله يهديك وصافي 
وهبطات نعيمة توجد كاسكروط حيت جاي واحد من خوالي لي ماكانعتابرهوومش انا خوالي حيت من نهار ماتت ماما ماسولو فيا هوما عائلة ميسورااا على مكايعاود ليا بابا حيت انا عمري شفتهم ولاكن اش نتوقع من وحدين نكرو بنتهم وختهم علاش حيت بغات بابا وبغاها ف لحلال ولاكن حيت هوا ماعندوش شاريكات و طوموبيلات راجل عسكري بسيط ماقبلوش وحبسوها ف دار وكانو باغين يزوجوها لواحد من شوركائهم ك صفقة تقوي شاريكتهم كانت واحد ختها لي كاتعاونها وهيا مخبئ اسرارها ملي شافت ختها وصلت لدرجة تفكر ف الانتحار هرباتها وجات عند بابا وتزوجو كرا ليها دار على قد الحال وصبرات معاه كايفرشوها بشويا بشويا حتى فرشوها فراش بسيط منبعد شي شهورا قلال حملات بيا دوزاتها عليه ف لوحم حتى ولداتني كانو طايرين ب الفرحة كيف لا وهوما كايشوفو تمرث حبهم لي اصراات ماماها تسميها رزان كاتكبر قدامهم وكاتمشا وكيفاش اول مرا نطقات ماما حتى دارت عام 

فلاش باك
امينة : سعيد عطيني واحد 30 درهم بغيت نمشي لحمام 
سعيد :ولاكن ماتعطليش راك عارفة راسك كاتخنقي ولا عرفتي شنو حتى نمشيو عند لواليدة وسيري نتي وياها 
امينة : ولا غير خليني بلاما نعدب خالتي معايا 
سعيد : واخا 
عطاها لفلوس جمعات حوايجها ف صاك هزات سطولة وهزات بنتها ومشات عند سعيد 
امينة : هاني مشيت 
سعيد : اجي اجي فين غادا ب البنت ؟
امينة : انديها معايا لحمام كانشوف لعيلات كايجيبو بناتهم صغار 
سعيد: هادوك لعيالات ماعندهم عقل نتي راك عارفة و واعية زعما لحمام عامر جراتيم ولبنت يالاااااه عندها عام ماعندهاش لمناعة ل لحمام وصهد 
امينة : عندك صح صافي هاك خليها معاك وراه لحليب ف تلاجة إلى بكات عطيه ليها وبدليها ليكوش الله يحفظك هههه
سعيد : ههه واخا احبيبة كوني هانية تمات غادا و هوا يجرها قنتها اجي ماكاينا حتى بوسا قبل ماتخرجي هههه 
ضحكات وباستو وقلبوها بوسان ورزان ف بوسيط كاضور ف عينيها مافاهما وااالو حتى شاف سعيد راسو تزير وهوا يطلقها 
سعيد : سيري قبل مانتكيك هنا 
امينة : ههههه هاني غادا وعنداك تطرطق ههههههه 
وخرجات بزربا قبل مايرجعها هههه مشات لحمام دخلات خلصات وحطات حوايجها وهزات صطولا عمراتهم وفرشات جلدا وبقات حك ياما تحك والكلاسات لي دازت تقشب معاها ويضحكو ماتقولش هاد البنت كابرا ف فيلا و الخدامات لمهم غسلات وبقاليها تحك ضهرها دورات عينيها تشوف واش كاينا شي وحدة كاتعرفها تقوليها حكيلي ضهري وهيا تبان ليها مرات مول واحد الحانوت حداهم ناضت عنها 
امينة : ختي رقية كيف دايرة لباس عليك 
رقية : امينة هادي اش خبارك وكيف دايرة واحد رزان 
امينة : لباس حمد الله

امينة : بنتيلي بوحدك مزال ماحكيتي ضهرك 
رقية : لا مزال انحك ليك وحكي ليا 
امينة : واخا الله يحفضك 
بقاو كايتعاودو وحكو لبعضياتهم وشكراتها وناضت غاديا لبلاصتها ماشافتش صابون لبلدي لي ف الارض و هيا غاديا حفيانا حتى عفطات عليه وطاحت ف الارض طيحا خااايبة فقداتها الوعي تجمعو عليها ناس لي ف الحمام ورقية معهم كايشوفو دم ف راسها ورجلها دايزا بدم حيت طاحت على زيزوار لعيلات كايتغاوتو ولكسلااات عيطو للاسعاف و لعيالات لبسوها حوايجها ورقية لبسات وضربتها بجرية لعند سعيد قالت ليه الخبر لي مكانش متوقعو ماعقلش على راسو تصدم هبط كايجري وبنتو ف يديه وصل لحمام لقاهم ملبسينها ومخرجينها ايركبوها ف الإسعاف مشا كايجري وبنتو كاتبكي بحالا حاسة وصل وشاف وجها عامر دمايات ماقدرش يصبر طاحو دموعو ركب معاها ف الاسعاف وشاد ليها ف يديها وكايبكي حب حياتو كتضيع قدامو وهوا عاجز كون لقا ينقص من عمرو ويعطيها

وصلو لسبيطار ديال دولة ودخلوها لواحد لبيت كايتسناو طبيب وبقاو تما شكون عبرهم كايتسناو طبيب لي يعلم الله فين مخشي سبيطار على قدو ولااااكن فينهوما مامسوقينش وحتى واحد مايعطيك لوقت سعيد صبر حتى عيا وكايشوفها كاتموت قدامو وشاد ليها ف يديها يلاااه بغى ينوض يحيح وهيا تزير على يدو وحلات عينيها 
سعيد : بشوية احبيبة ماتجهديش راسك هاني دابا انوض نجيب طبيب 
امينة : ت..ت...تسنى نهضر معاك كاتهضر ولهضرا بزز باش كاتخرج ليها بحالا بغات تخرجها روح تسنى ا..ا..س...سعيد 
كلس حداها ودموع ف عينيه وهيا كاتهضر وهضرتها بحالا كاتخشي فيه جناوا ماتقبلهاش وماباغيش يتقبلها 
امينة : م...ماتبكيش دموعك غالين تعرف بلي نتا وبتي وشافت ف بنتها 
نتا وبنتي هوما عائلتي من بعد ما نكروني واخا مشيت عندهم ب بنتي قلت ايحنو ملي ايشوفو حفيدتهوم 
(حيت أمينة ملي ولدات مشات لدارهم وفيديها بنتها قالت يقدرو يحنو سعا لقات معاملة قاصية باها جرا عليها وتبرء منها وحلف على ختها ومها لي كانو كايتقطعو عليها بلي لي عمرو تلاقاها ايكون ماصيرو بحالها رجعات ودموعها ف عينيها وعمرها عاودات رجعات عندهم وخا سعيد ديما كايقوليها نرجعو مرا وجوج و تلاتة حتى يتقبلونا ولاكن هيا حلفات ماترجع وخا تعيش بعيدة على عائلتها خصوصا مها وختها اما خوتها دراري قاصحين بحال باهم ماحنوش فيها وهاهيا دابا كاتصارع الموت وماحداها لا مها لا ختها لا باباها لي وخا قاصي عليها إلى انه باباها وفهاد اللحضة ماكرهاتش تشوفو ولو لآخر مرااا ف حياتها

امينة :سعيد رزان بنتنا ا..أمانة عندك مكتابش ن..ن..نعيشو كثر معا بعضياتنا ولاكن لي عشناه غادي يبقا معاك حياتك كاملة
ماقدرش يصبر وبدا يغوت 
سعيد :سكتيييي واااا سكتيييي ماتبقايش تقولي هاكدا بحالا غادي تودعيني ا..امينة يلاه يلاه غير صبري احبيبة هاهوا ايجي طبيب دابا وغادي يداويليك لجرح وتنوضي حسن من لول وغادي نتصالحو معا داركوم غادي يفرحو برزان ملي يشوفوها كبرات وكاتمشا وكاتدير لبسلاااات ههه....كايضحك وكايبكي مامتقبلش الامر ومبغاتش تدخليه لدماغو بلي مراتو كاتحتاضر 
امينة :غ..غير سم..سمعني اسعيد انا..انا فرحانة وماندمتش حي..ت هربت من الدار وجيت عندك...سعيد أنا ماكرهتش بنتي يجي نهار و وتعرف على..ى..عائلة ماماها 
ارالي رزاا...ان نشو..وفها.. 
كاتهضر وكلامها مقطع....قابل معاها بنتها شافتها وطاحت دمعة من جنب عينيها وهيا كاتئلم...وعاااد جاي طبيب بشويا عليه 
طبيب : خرج أسيدي برا خليني نشوف لمريضة 
سعيد ماعندوش جهد لي إغوت و يحيح تم غادي خارج وكايتلفت ليها وهيا كاتشوفيه وعينيها كايتغمضو والدمعة نازلة بحالا كانت كاتسنا غير يخرجو وغادي تسد عينيها طبيب ملي شافها كاتموت وحالتها خاطيرة عاد بدا يجري وعيط على الممرضة دخلوها لغرفة العمليات حيت دقة جاتها ف الراس وتسببات ليها ف نزيف داخيلي دخلوها ودخلو معاها روح سعيد لي كايتشوا برا ماكلسوش ف غرفة العمليات لا ساعة لا سعتين مكملاتش حتى عشرين دقيقة وخرج طبيب ب ملامح الأسف جاعندو سعيد كايجري وفيديه بنتو وكايتمنى يسمع شي خبار لي ترجع فيه الروح لاكن شاائة الأقدار 
طبيب: سمحلي حنا درنا لي علينا ولاكن قدر الله و ما شاء فعل ماقدرناش نوقفو النزيف جات معطلة الله يرحمها والله يصبرك ( سمعتو طبيب قاليك جات معطلة)

سعيد تصدم صدمت عمرو طاح الارض وبنتو فيديه يتيمة الأم تيتمات ومزال ماشبعاتش من حنان مها ولا حليب مها وكل وحدا فينا وخا كبيرة محتاجة الأم فحياتها فما بالك بوحدا باقا رضيعة سعيد كايزير على بنتو ودموعو نازلين كيف شتا ف صمت طبيب بقا فيه وشفق على حالتو هوا براسو قرب يبكي ولي كيدوز من تماك بقا فيه وخا معارف مالو نوضو الطبيب من الارض : الله يصبرك صبر بغاها الله هادشي مكتاب عليك 
تمات جايا مامات سعيد وباه هوا لواحيد لي عند واليديه جاين كايجريو شافو سعيد كايبكي كايسولوه مكايجاوبش 
الام : سعيد فينها امينة كيف بقات جات عندي وحدا من جيران قاتلي مرت ولدك طاحت ف الحمام سعيد لاش كاتبكي سعيييد مااالك 
الأب : ولدي اش واقع 
طبيب : كانتأسف الله يجعل محبتها صبر الله يرحمها 
الأم : اويلييييييي طاحت الارض حدى ولدها معنقاه هوا وبنتو فدقا وكاتغوت اهى اهى اهى وافييين مشيتي ياااااامينة وخليتي ولديييي أهئ أهئ واااافين مشيتي ياااالحنينة وفيييين خليتييينا وااماااكنت حاانا ماضانة يا امينة وربي ماعطاني بناااات ونتي بنتييييي وترزيت فيييييك يااااا امينة ياااالحنينة 
الأب :دموع هابطين وصابر حيت مكايعتابروهاش مرات ولدهم معتابرينها بنتهم لا حول ولا قوة إلا بالله إن لله وإنا إليه راجعون نوضي يهاد المرا كاتحرقيها بهاد لغوات ناضت وهزات ولدها لي باقي مقرض ف الارض وشدات من عندو بنتو عنقاتها وكاتبكي وكاتشوا على امينة مشا سعيد عند الطبيب 
سعيد :ممكن ندخل نشوفها 
طبيب : اه 
ممكن ولاكن صبر راسك اولدي 
خلاه يدخل فتح الباب ورجل كاتزيد لقدام ورجل لور ماقادرش يدخل يلاه صباح كانت معاه وضاحكة وهاهيا دابا تحت غطا بيض ميتا وعمرها ترجع ليه دخل وهوا 
كايترعد ودموع ف صمت

وصل وبدا كايحيد عليها لغطا لي على وجها بشوية ماحد وجها كايبان وشهقتو كاتزيد تعلااا طاح عليها معنقها وكايبكي وكايهضر ب هستيريا سعيد : امينة عفاااااك فيقي امينة نبوسليك يديك ماتخليينيييش ياااامينة ياك ا امينة واعدتيني تبقاي معايااااا ديمااااا يااااااك وااا هضريييي ياك دفعنا ناخدو كريدي ونشريو دار لي كنتي كاتحلمي بيها ياك كلتيلي نتي لي غادي تصااااوبي لبيت ل رزاااان امييييينة فيييييقي ا امينة لمن اتخلي بنتك لمن ياااا امينة لمن شنو نقول لرزان ملي تعيط ماما طاح كايغواااات حتى دخل طبيب ومعاه شي وحدين بزز باش شدوه خرجوه ودكو ليه مهدئ واليديه كايتحصرو على حالتو داز داك النهار وهوا كايحس روحو كاتزهق وصبر راسو وعلم طبيب باش يأجل الدفن علاين مايقدي شي غرض مشاو لعائلة لدار ودمعة ف عينيهم وهوا شد طريق لرباط فين كاينا عائلة امينة وصل معا ديك تلاتة دصباح للڤيلا ودق على العساس قاليه بلي كولشي ناعس ولاكن ماسمعش ليه دخل لداخل ولعساس تابعو كايغوت حتى فاقو على صداع هبط الاب لي كاتبان فيه رجل صارم ومراتو لي كاتشبه لبنتها امينة وهبطو ولادو وعيلاتهوم وبنتو لقاوه كايتغاوت معا العساس 
الحاج : أش واااقع هنا داخل هاجم علينا نتا ماعارفش عوقوبت هادشي واش باغي تصبح تحت تراب...الابن محمد هابط كايجري باغي يشنق عليه : جيتي برجليك اشمشات..شنق عليه وهبطو لخوت كايفكو حتى غوت الحاج
الحاج : محمممد رجع بلاصتك ونتا اش باغي 
سعيد :مباغي واالو منكم خصوصا نتا كون ماكانتش الحاجة مغاديش نجي مشا عند الحاجة وقبط ليها ف يديها ضمهم وباسهم وكايبكي والحاجة حتى هيا كاتبكي يصحاب ليها جاي يطلب منهم يسمحو ل امينة 
الحاجة :ولدي أش واقع كيف دايرا امينة نزل على رجليه وكايبكي خلا كولشي معجب

سعيد : لحاجة...امينة مشااات...الحاجة امييينة ماااتت الحاااجة ماااتت...ماتت وهيا كانت بغايا تشوفك..
وضور وجهو عند الحاج... وكانت باغيا تشوفك حتى نتا كانت باغيا تسامح معاكم...قصيتو عليها بزاف بزااااف.. وهاهيا دابا مابقاتش معانا..
( بعد المرات كاتكون نفسنا طاغيا علينا كانساو بلي ممكن يكون بينك وبين الموت بس ثانية وفأي لحظة تودع لو أنا كل واحد حط بين عينيه بلي ممكن يموت فأي لحظة ممكن دابا ممكن بعد ساعة ممكن بعد يوم كان أكيد أيستغل كل ثانية وغادي يتسامح معا ناس لي هوا غلط ف حقهم اولا هوما غلطو ف حقو قبل ما يفوت الفوت ويندم..وهادشي لي طرا للحاج..خبر ماكانوش متوقعينو
كولشي تصدم وأولهم لحاج ملي سمع ماتت حس بقلبو غادي إسكت..ودنيه كيصفرو ماهضرش..الحاجة كاتغوت وتندب كان عندها أمل يجي نهار ويتصلح لوضع لي بيناتهم وترجع بنتها لدار عندهم..مكانتش دايرة حساب لموت لغفلة..ختها قربات تسطى بلبكا وحتى خوتها وخا كانو قاااصيين إلا انها ختهم بقاو مصدومين وكلشي كايبكي ومهم اتسطى حتى كايشوفو الحاج طاح على طولتو مشاو كايتجراو عندو ولادو هزوه لبيتو وعيطولو على طبيب لي ماتعطلش اما سعيد قبل مايخرج قاليهم إلى بغيتو تشوفو بنتكم راه غدا اتدفن ورجع شد طريق لسبيطار وحالتو عالم بيها غير الله...وهاكدا دازت كنازتها جاو دار امينة كولهم شافوها قبل ماتدفن حتى باها لي مزال مصدوم وندمان وفنفس الوقت مامبينش كبريائو ماسمحلوش يبين دمعتو و بلي ندمان غير سالا الدفن جر مراتو و ولادو ومشافش جيهت رزان حفيدتو وخا الحاجة بغات تبقى معاها شويا تشم فيها ريحت المرحومة ولاكن لحاج غير خنزر فيها ماقداتش تزيد كلمة من موراه وتبعاتو 
... ذازت الايام تقطعات الصلة بينهم وبين رزان حتى دارت عشرسنين....

عودة إلى الحاضر
واارزااان وااااهبطي هبطي راك مرضتيني 
رزان (فخاطرها) تفو على بنادم مايخليكش حتى تكلس معا راسك 
رزان : هاني هبطت اش بغيتي 
نعيمة : وزيدي عاونيني ف لكوزينة هادا لي جاي راه خالك خو مك ماشي خويا انا باش نضرب عليه تماراااا 
رزان : لي يسمعك يقول مانعرف اش كاتوجدي ونتي جوج بغريرات فضحتينا عليهم 
تسمع صونيط ف الباب هبطات رزان تشوف شكون حلات لقات صاحبتها هاجر 
هجار بنت قدها ف لعمر عشرين عام تلقاو ف ليسي كانو شي بنات حاكرييين على هاجر حيت هيا بنت نيا وغير حلى فمها ودابزات معا وحدا وبغاو يتحماو عليها و كولشي داز قدام عينين رزان لي بقات فيها وجات من جيهتها..شكراتها وتمو غادين ف طريق وبصدفة لقاتها ساكنة ف الحومة لي موراهم و من تما وهوما صحبات مكايتفارقوش 
رزان : امالك واش مايمكنش شي نهار مانشوفش كمارتك 
هاجر : مايمكنش الق.. راني تانحبك العمر جيت قلت نخرجو نضربو ضورة ونخضرو عينيها إلى كاين شي تيتيز تكعدي لبسي 
رزان : لي ضاربك..ضاربك على رجااال فيك دودا ب حفايدها هههه....ونزيدك مايمكنش نخرج جاي واحد خالي راه عاودت ليك وخا مغاديش نشوفو ولاكن ديك مرت با تبدا تفهم علينا 
هاجر : بفففف صافي واخا كنا باغين نضربو ضويرة الساعة مامنكش يلاه تلاحي هاني مشيت...تمات غادا وعيطات ليها رزان 
رزان : اجي اجي عرفتي شنو تسناي انطلع نلبس ونخرجو ينعل بو العلاااااااام ابب 
هاجر : احح عليك هاني كاتسنى ماتعطليش 
طلعات كاتسلت لبسات حوايجها بودي بيض نص كم وسروال كحل فيه تقاطع وسبرديلا ف لبيض ودارت كاسكيط مقلوبا ونضاضرها و تمات هابطا تسلت مافيها لي يتناكر معاها الساعة معامن هيا لقاتها واقفة حدى الباب

نعيمة :افين غاديا ومخليا روينا وهداك لي جاي..واش جاي يشوفني انا..
وشنو غادي يقوليه باك ياصكعت ليام 
رزان ضربات فيها وزادت مجاوباتهاش خلات نعيمة كاتنكر وتغدد 
مشات هيا وهاجر كايتسركلو وضحكهم مسموع لفين وفين...و وحدا كاتدفع فلخرا 
رزان :وماتدفعيش الخرا اتطبعي ليا لبودي بيض ونتي يديك تلقاهم هازين نص كيلو د فوندودان هادا غير فوندودان اما كوراه حتى فاغاجو كاطليه بيديك هههههههه
هاجر : ميقات فيها وعطاتها صبع بزاف عليك اطحبة..باش كاتعجبيني بعدا الفقر و الاناقة ههههه
رزان : وعلاااه ابب راه الفيترينا هيا كولشي ههههه( ديديكاس لكراميل) غادين كايتمشاو حتا وصلو لاكوط 
هاجر : شوفي شوفيليك ياختي لبنات ف لاكوط مكاين غير ميني بوط 
رزان :احح سعداتهم شمن نهار نبين حتى انا لبوط ونلبس لي بغيت و نعيش الحيااااااة 
هاجر : عرفتي إلى لبستيه وخرجتي بيه معا لباب كاع ولاد الحومة يرجموك ونااااهييييك على عمي سعيد هههههه يعلقك ف لبولة ديال دروج ومعا نتي صغيرة وقليولة تولي تباني بحال داك الجرس لي كايديرو لهنود ف المعبد ديالهم طالع يخبط والهابط يخبط ههههههههه
رزان : ههههههه الخرا مال موك راه انا غير تمنيت اما انا عارفة راسي ماعمري نلبسهم 
هاجر : هههه بقيتي فيا ههههه ولاكن سترا زينا احبيبة 
رزان : تستري غير نتي لي دايرا داك شال فوق راسك بحال ديك لكسا لي كانتغطاو بيها ف لبلاد هههههه 
هاجر :وبااز اختي على عقلية عندك 
رزان :خليني بلاما نبدا نحلم عليك... أري إلى عندك شي درهم شري لينا زريعا 
هاجر :درهم لي راها ضور ف جيبي هاكيها ماتخلي حتى حاجة دايرة كيف الجفاف ياربي سلامة 
رزان :تفوو عطيانا درهم بحلا اتعطينة نقيلة دلباك كنس ناقس...

خداو زريعة ومشاو كلسو فواحد الجردة كايتعاودو حتى عياو وناضو تمو راجعين وصلات معاها هاجر ف طريقها وهيا دازت لدارهم....وصلات و شافت طموبيل حدا بابهم...دخلات سمعات صداع وهضرة كتيرة عرفات خالها ايكون جا طلعات نيشان لبيتها محاملاش تشوفو ولا تهضر معاه تلاحت فوق ناموسية على كرشها بحوايجها مكونيكطيا معا شي أصدقاء ف وتساب كانو كايقراو معاها حتى طلعات عندها مرات باها 
نعيمة : تي هنا وحنا يصحابنا باقي ماجيتي وهبطي شوفي خالك كون تشوفي يا صكعة على طوموبيل جاب عاليا وبيضة كاتشقشق 
رزان : وهبطي ضربي معاها شي سيلفي ا نويعيمة وعطيني انا تيساع 
نعيمة : ودابا هبطي راه باك لي كالي طلعي شوفيها واش جات 
رزان : سيري قوليلو باقي مجاااتش 
هبطات نعيمة عندهم لصالون وغمزات راجلها وخرجات وهوا فهم راسو وناض تبعها لكوزينة 
نعيمة : وراه رزان جات و مابغاتش تهبط عيت معاها بست وعنقت عيييت نطلب فيها و هيا والو راسها قاصح مابغاتش تهبط 
سعيد : صافي سيري شوفي نتي غير ولدك بدلي ليه غير حوايجو خوا عليه داك دانون...مشا طلع عند رزان دق عليها حتى سمع دخل عاد فتح الباب 
سعيد : بنتي وخا نهضر معاك شويا ؟ 
رزان : اه اه بابا دخل 
سعيد : رزان علاش ابنتي مابغيتيش تهبطي تشوفي خالك 
رزان: نتا عارف ابابا بلي انا مابغيتش نشوفهم يكفي داكشي لي عاودتيليا فين كانو شحال هادي دابا عاد فاق ليهم الضمير وعرفوني من دمهم 
سعيد : شنو عاودت ليك انا غير قولي شنو عاودت ليك. اا..عاودتليك كيفاش بغيت ماماك وكيفاش تزوجنا بلا موافقتهم...وعاودتليك حتى على جداتك وكيفاش ماكرهاتش تديك معاها...وعلى خالتك لي مابغاتش طلق منك وحتى على خوالك لي فكنازت ماماك كان باين عليهم الندم

غير جدك لي كان كبريائو مسامحلوش يبين بلي نااادم شوفي ارزان انا دابا أب جربت حتى أنا تكون عندي بنت لي كانخاف عليها من لهوا نتي معارفاش معزتك عندي داكشي علاش ملي بديتي كاتكبري ديما كانبقا نتخايل شنو لو كان شي نهار حتى نتي هربتي عند شي واحد....غير كانبغي نتخايلها كانحس بلي انحماق داكشي علاش انا عادر جدك و طبيعي داك التصرف لي كان دار سمعي مني ابنتي جدك مريض وبغا يشوفك هوا ماسمحش لماماك كوني نتي حسن منو وسامحي ليه....سمعي مني ارزان ماماك وهيا كاتموت كانت كاتقولي ماكرهتش يجي نهار وبنتي تعرف عائلة ماماها واش لو كانت ماماك عايشة الله يرحمها وسمعات بلي باباها مريض شنو كانت غادي دير ؟ 
رزان كاتسمع وعينيها مغرغرين مالقاتش باش تجاوب 
سعيد : أنا نقوليك شنو كانت غادي دير كانت غادي تجرك من يديك وكانت غادي تمشي تقاتل باش تشوف باها حيت ف الأخير كايبقا باباها....أمنية ماماك ارازان كانت هيا تصلح علاقتها ب عائلتها واش نتي مابغيتيش أمنية ماماك تحقق..اا..... شوفي ابنتي الله يرضي عليك نوضي سلمي على خالك راه جاي من رباط وكولا شويا كايسولني عليك حاولي تنساي لي فات..
ستسلمات للأمر الواقع ومالقات قدامها غير انها تقبل ملي كاتفكر بلي ماماها كانت هادي هيا أمنيتها ف أكيد اتحققها ليها وهيا ماكرهاتش كون كانت دابا معاها وتطلب منها ماشي غير تشوف عائلتها إلى طلبات عينيها تعطيهم ليها بدون تردد...
رزان : واخا بابا مايكون غير خاطرك يلاه نهبطو عنقها وباسها ف راسها : الله يرضي عليك أبنتي عارف قلبك كبير 
توقعاتكم كيف ايكون لقاء بينها وبين خالها ؟

شد ليها ف يديها وتمو هابطيت لصالون فين كاين خالها.... 
مغاديش نقولكم فيا الخلعة ولا يديا كايترعدو نو عادي واخا انشوف اول مرا شيواحد من عائلة ماما.....شديت فيد بابا ودخلنا لصالون كان راجل تقريبا قد بابا ف لعمر شويا دشيب ف فشعرو ولكن باقي شاد فراسو لابس كوستيم ف الازرق وكالس رجل على رجل وكاس داتاي ف يديه شافنا دخلنا وهوا يحط لكاس من يديه و وقف كايشوف فيا و انا مزال ماطلقت من يد بابا 
سمير :ماشاء الله نسخة طبق الأصل على المرحومة...رزان بنتي قربي سلمي على خالك 
قربت عندو يلاه غادي نسلم جرني عنقني وزير عليا وكيردد فقط كلمة سمحيلينا سمحيلينا سمحيلينا ابنتي 
تسحليت داك الحضن حسيت بحالا كانعنق شي حاجة من ماما لي شايفااها انا غير ف الصور حسيت بلي دبا باقالي شي حاجة منها ماشي غير مجرد صور فقط ماشعرتش إمتاا عنقتو وزيرت عليه وخشيت وجهي ف صدرو كااع داكشي لي كنت كانقول بلي ماباغاش نشوفهم ماباغاش نعرفهم طرا لعكس لقيت راسي بلي كنت كانتسنى شوفتهم ماعرفتش امتا ولا كيفاش لي عارفة انني لقيت شي حاجة كاتخص ماما كأي يتيمة ولو تلقا غير مشطا هيا لخرا ديال مها ماغاااديش تلوحها غادي تحتافض بيها ومغاديش تفرط فيها (لي ميتا ليها مها الله يرحمها ويرحم جميع أموات المسلمين والمسلمات)وهاكدا وقع لرزان ملي شافت خالها..
خلات مرات بها مستغربة وكاتقول فخاطرها هادي هيا مابغيتش نشوفو مابغيتش نهبط ههه
لواحيد لي كان حاس بيها هوا باباها وعارفها كاتقلب على شيحاجة د مها ف خالها واخا عمرو قصر معاها فشي حاجة ديما كايحاول يكون أب و أم ليها ولاكن هادي شي حاجة مستحيلة بلاصة الأب بوحدها وبلاصة الأم بوووحدها..
فرح سمير كان متوقع ماتبغيهش وتنفرو ولكن ستقبالتو ستقبال لي فرحو بزاااف وفكرو ف ختو

كلسو ورازان كلسات حدى خالها كايتعاودو عجبها كيفاش كايهدر متقف وعندو مايقول 
سمير : دابا فين وصلتي ف لقراية 
رزان : عندي العام تاني ف لافاك دايرا شعبة القانون حيت الحلم ديالي نتخرج محامية 
سمير : اه مزيان تبارك الله حتى انا عندي بنت كبر منك تقريبا بعام و حتى هيا كاتقرا القانون غير هيا بقا ليها غير عام و تتخرج كانت باغيا تجي معايا متشوقا بزاف تشوفك وصراحة ماشي غير هيا العائلة كاملة كاتسنى إمتى تشوفك ويتعرفو عليك وحتى نتي تعرفي على العائلة 
سعيد : نشاء الله يكون خير اسي سمير 
سمير : دابا شنو قلتي ارزان اتمشي لرباط تكلسي معانا تشوفي عائلتك راه الحاج ملي مرض وهوا كايقول جيبو رزان نشوفها ندم حيت ضيع وقت بزاف و وحدى من حفايدو بعيدا عليه 
رزان : كيفاش نمشي لرباط لا أنا مانقدرش نبعد على بابا ؟ 
سمير : لا ماغاديش تكلسي واخا حنا ماكرهناكش تكلسي معانا ديما ولاكن ماحد باقيا العطلة تجي تكلسي معانا حتى تسالي وترجعي لقرايتك حسبي راسك بحالا صافرتي شنو قلتي ا سعيد خلي رزان تمشي معايا 
سعيد : أنا محبستهاش وخا عمرها بعدات عليا ولاكن مغاديش نحبسها تشوف عائلتها إلى بغات تمشي لقارار كايبقا ديالها 
سمير : شنو قلتي ارزان اتمشي معايا ؟ 
رزان باقا كاتخمم وكاتفكر بلي ملي شافت خالها ولات باغيا تتعرف على افراض عائلة ماماها كاملة 
رزان : اكي واخا انمشي 
سمير ضحك وعنقها بجنب : ماغاديش تندمي أبنتي

سمير : إوا يلاه ارزان سيري جمعي حوايجك باش يلاه نشدو طريق
سعيد : علاش خليكوم حتال غدا وسيرو ف صباح باش توصلو بكري 
سمير : نو غير خلينا نمشيو دابا حسن 
رزان شافت ف باها زعما واش نطلع نجمع حوايجي هز ليها راسو ب اه وطلعات تجمع حوايجها حتى دخل عليها خوها صغير صفوان عمرو سبع سنين 
صفوان : رزان واش نتي اتمشي معا داك الراجل 
رزان : اه احبيبو انمشي معاه وغير تسالي العطلة تلقاني حداك 
صفوان : وعلاش مانمشيش معاك أنا ونبقا ديما حداك وملي تسالي العطلة نجيو بجوج عاوتاني حدى بعضياتنا هنا 
رزان : هههه ولا دابا هاد لبلاصة لي أنمشي ليها أنا ماتصلاحش ليك نتا 
صفوان : وعلاش ماتصلاحش ليا أنا علاش 😢
دخل سعيد لقاها كالسة وشادا عندها صفوان لي مقلق وباغي يمشي معا ختو
سعيد : مالك ا صفوان ههه 
صفوان : رزان مابغاتش تديني معاها قاتلي بلاصة ماتصلاحش ليا و علاش ابابا هاد لبلاصة ماتصلاحش ليا وتصلاح لرزان 😢
سعيد : دابا قوليا واش ملي كاتمشي نتا عند خوالك خوت ماماك كاتمشي معاك رزان.. اا ؟ 
صفوان : لا 😢😢
سعيد : إوا حتى هيا دابا اتمشي تشوف خوالها وخاصها تمشي راسها وماغاديش تكلس بزاف غير شويا وتجي صافي 
صفوان : صافي 😢😢
سعيد : يلاه مسح دموعك وسير عند ماماك راها بغاتك 
صفوان مسح دموعو وباس رزان فحنكها وهبط وسعيد ضار عند بنتو 
سعيد : رزان مانحتاجش نوصيك ياك نتي ديري عقلك ماغاديش تكلسي بزاف غير تسالي لعوطلة نشوفك هنا و تيليفونك ديما شاعل ديك حقا طفا حقا ماسمعتوش من دابا نسايها نتي عارفة أول مراا نخليك تمشي لشي بلاصة بوحدك نساي الماضي ونساي لمشاكل لي كانو نتي دابا غادا تشوفيهم فتحي صفحة جديدة معاهم و إلى مارتاحيتيش تما عيطيلي تلقايني حداك 

عنقات باباها مابغاتش طلق منو من نهار تزادت عمرها فارقاتو وهوا بطبعو كايخاف عليها كتر من عينيه عمرو خلاها مشات لشي رحلة اولا صافرات معا صحاباتها ولا بعدات عليه...يومين خاصو يشوفها حدى عينيه لحاجة لوحيدة لي مخلياه يسمحليها تصافر بغاها تكون عندها عائلة حيت الأعمار ب يد الله كايقول معا راسو يقدر ف أي لحظة توقعلو هوا شي حاجة....لمن ايخليها هيا ديك الساعة......هوا لي عندها مابغاهاش تكون وحيدة وبلا عائلة...
جبد من جيبو فلوس 
سعيد : خلي عندك هادو تقدري تحتاجيهم ماكرهتش ابنتي نعطيك كتر 
رزان : شكرا ابابا هادو بااركة 
سعيد : أنا انهبط جمعي نتي حوايجك وهبطي 
شدات لفلوس دارتهوم ف صاكها وسعيد رجع هبط عند سمير وخلاها تجمع ف حوايجها حتى دخلات عندها نعيمة كاضحك حتى كاتبان ليها ضرست لعقل 
نعيمة : وهانتيليك شكون بحالك غاديا تفوجي معا راسك ف رباط 
رزان : راه حتى نتي اتفوجي ملي انخويليك دار هانتي من داابا بدا يمشي ليك داك تكماش من حدا عينيك ورجع فيك لون ههههه 
نعيمة : إوا زيديك زيديك لحوايج ماعرفتي طولي تما 
رزان : هههه لا ماتخميش انرجع دغيا مانقدرش نخليك فرحانة كتر من لقياص...يلاااه ضورييي ميا و خرجي خليني نبدل حوايجي باش نخويليك دار 
نعيمة ف خاطرها.....قليلت ترابي مشيا بلا رجعا نشاء الله خرجات وسدات معاها الباب خلات رزان كاتبدل لبسات قبية ف لگري مرسوم فيها كليب 🐶 وسروال ف لكحل وكاسكيط كيف مولفا ( فينها الأنوثة يااا صكعة😂😂) وهزات صاكها وجرات باليزتها وهبطات عندهم 

هبطات عندهم لتحت لقاتهوم مزالين كايهضرو شافوها وناض خالها 
سمير : سي سعيد خلينا ليك الراحة وبنتك راه ف الامان ماتشوش عليها غير تسالي العطلة نشاء الله انا بنفسي نجيبها ليك حتال هنا كون هاني 
سعيد : عارف لي كاين...ضار عند بنتو لقاها كاتشوف فيه وعينيها مدمعين حتى هوا على شويا وإبكي غير مصبر راسو...عنقها وزير عليها..سعيد : بنتي تهلاي فراسك بزاااف غادي نتوحشك 
رزان : أهئ أهئ حتى انا انتوحشك ابابا حتى انا انتوحشك بزاااف...معنقاه وكاتزير عليه مباغاش طلق منو جاها إحساس فشكل ماقادراش تبعد عليه هادي اول مرة....دام العناق لمدة وبعدها عليه ومسح ليها دموعها....يلاه ارزان خالك كايتسنا وهادا هوا الوقت باش توصلو بكري....بعدات عليه ومشات عنقات وباست صفوان وسلمات على مرات باها سلام كيف العادة ناقص...باها هز حوايجها وخرجو عند سمير لي خدا باليزتها دارها ف لكوفر لور وحل ليها لباب لقدام باش تكلس حداه...هيا ضارت عوتاني عند باها وعنقاتو وحتى هوا عنقها مصاخيش بيها...طلقها وسلم على سمير....ركب خالها وطلعات حداه هيا...وباباها بقا ف الباب مابغاش يدخل حتى يتحركو ديمارا وهيا باقا كاتشوف ف باها من زاج تحركات طوموبيل وهيا كاتشوف ف باها وكاتلفت حتى مابقاش بان ليها عاد دورات وجهها.....اما سعيد غير مشات هبطو دموعو لي عيا مايحبس فيهم ماقدرش يدخل لدار وهيا مافيهاش مولفها بزاف عمرو خلاها تبعد عليك 

بقينا غاديين ف طريق وخالي سايق وكايهضر معايا وكايعاودلي على العائلة وصلنا لواحد المحطة تما وقف باش يرتاح دخلنا لواحد المطعم صغير طلب لينا شي حاجة كليناها ونضنا طلعة ف الوطو وهوا رجع جاب ليا واحد الميكة عامرة سقاطة شديتها من عندو حليت واحد شيبس وكناكل حتى داني نعاس ماعرفتش شحال لمدة لي نعست حتى كانسمع خالي كايفيقني بشويا 
سمير : رزان...بنتي رزان فيقي راه وصلنا 
انا : اممم غير شوية 
سمير : هههه رزان نوضي ابنتي حتال ليل ونعسي نوضي راه وصلنا 
انا عاد سرات معايا ديك وصلنا : شنو ....نعااام وصلنا...دغياااا ؟ 
سمير : هههه دغيا عندك لي جيتي ناعسة ماعاقلاش اما راه جبدا ديال طريق يلاه نوضي ندخلو 
أنا : اكي يلاه... كانت تقريبا ديك تمنيا د ليل كان طاح ضلام قاديت حوايجي ورجعت كاسكيتي فوق راسي وهزيت صاكي فيدي وهبطت..... 
واهيااااا ناااري وش هادي دار ولا قصر تبارك الله ناس فين عايشيين......هبط خالها 
حداها وهيا مشات عندو شداتلو فيدو حساات بشوية د توتر حيت ادخل لدار ماكاتعرف فيها حد لواحيد لي عارفاه هوا خالها سمير دابا ماكرهاتش كون جا معاها باها 😢
سمير ديجا ملي قرب يوصل تاصل بيهم علمهم بلي قريب 
صونا ف الباب وحلات ليه الخدامة ...
سمير : فين هوما ؟ .. الخدامة : راهم ف الصلون لكبير اسيدي.... جرني من موراه و أنا غير حااالا فمي ف ديكور بشااااااااخ .....
كانت على دخلة د لباب طابي مربعة كبيرة شوية على شكل زربية ف لكرونة فوقها طبلة دايرة عليها ڤاز كبير د الورد فوقو ثرية كبيرة وهابطة ديكور خاطيييييير ..

شد فيا خالي ودخلنا لواحد صلون و أنا متوترا...مكانش كايصحابني انلقا كااااع هاد ناس كان راجل كبير ف لعمر لابس كوستيم ف الاسود شعرو كولو بيض كاالس وشاد عندو عكاز بيد و حداه مرآة حتى هيا كبيرة شوية ولاكن شادا ف راسها لابسا قفطان جوهرة ف لبيض ومخيط ب شيبي وشال على راسها ف شيبي ستنتجت بلي هادو هما جدي وجداتي حداهم رجال وعيلات وبنات لمهم لقاديا عاامرة.... جرني خالي حتال حدى راجل لكبير لي هوا فعلا جدي وقف بقا كايشووف فيا...لحضة صمت كولشي ساكت ومترقب الوضع...
توترت من نضراتو ماعرفتش واش انا لي انسلم ولا شنو....مزال كانفكر شنو ندير حتى حسيت بيدين محاوطيني و صوت كايقول مارحبا بيك ابنتي...مرحبا بيك ف دارك.. مرحبا بيك بين عائلتك.....
أنا فقط عنقتو ولتزمت صمت...ماعرفتش شنو انقول ولا شنو اندير....
جراتني لمرا لي حداه عنقتني ومزيرا عليا وعينيها دايزين بدموع....
_مرحبا بيك الغالية بنت الغالية مرحبا بيك بين عائلتك كون تعرفي شحال تسنينا هاد الحضة ابنتي فرحت بشوفتك....ملي شفتها حتى أنا غرغرو عينيا ..
جرني خالي كايعرفني علا باقي العائلة ..
سمير : هادا خالك محمد ومراتو فاطمة وبنتو نرجس..... 
_وهادي مراتي إمان ...وهادي بنتي لكبيرة أمل.... وهادي بنتي لي عاودت ليك عليها سهام... 
_وهادي خالتك حياة وراجلها انور ولدها رفيق... 
سلمت عليهم كاملين ملي وصلت لخالتي كان عناق وترحيب خاص من طرفها...

و اخيرااا سالا داك الجو ديال تعارف لي طول بلا قياس...كولا واحد كايبوس من جيها حنكي طيبوووووه ولاكن حتى أنا فرحت بمجيتي عندهم..
يلاه حطيت قزيبتي لارض حتى جات الخدامة علماتهم بلي لعشا موجود...
تاجهنا لفين محطوط لعشاء...
كانت طبلا طويلة مترئسها جدي وحداه مراتو...كلسنا وهما كولشي كايرحب بيا وكولشي كايسول..
بدينا كناكلو ف سكااات الجو لي مامولفاهش أنا ف دار مولفا ضحك والهضرة معا بابا و صفوان...
توترت حيت مزال مازعماش عليهم مزال كانعتابر راسي ضيفة بيناتهم...
وفينما نهز عيني نلقا واحد فيهم كايشوف فيا وحلوها ليا بنادم كيف داير تفو....
تعشينا حتى نطقات سهام بنت خالي سمير ..

سهام : رزان يلاه نخرجو لجردة نشربو قهوة 
أنا : اه علاش لا يلاه ...
نضنا خرجنا لجردة كانت كليسة ب فوطويات وقدامهم طبلا مربعة د زاج جابت لينا الخدامة لقهوة وبقينا كانتعاودو... هيا كبر مني غير بشهورة مشي بزاف عاودات ليا على قرايتها وبلي باقي ليها عام وتتخرج حتى أنا عاودت على قرايتي وبلي أول مرة نصافر بوحدي عودت ليها على بابا وعلى صفوان لمهم ماخلينا فاش هضرنا... 

سهام : عرفتي كان كولشي متشوق يشوفك.. وخا عمرنا شفناك ولاكن ديما كايجبدوك ف دار وديما لميما كاتبكي ملي كاتفكرك والله حتى فرحنا ب مجيتك 
رزان : شكرا أختي ...
سهام : شوفي حيدي رسميات بيناتنا خلينا نكونو صحبات.. 
رزان : ههه اكي 
بقينا كانتعاودو حتى تم جاي عندنا رفيق هاز فيدو كاس د القهوة...هوا شاب ف لعشرينيات طوييل وزعر لحية مستفة وعينيه عسلي لابس تيشورط ف لبيض فوقها تجاكيط ف لبلومارين و شورط قصير ف لبيض جا كلس قبالتي مسرح رجل وطاوي رجل ويدو لايحها على ضهر الفوطوي ...

بقينا كانتعاودو هضرا تجيب هضرة ودغيا نساجمت معا هاد زوج ...علاااام خصوصا رفيق كوووول قالي ماتعرفي وااالوووو ف تسطيا خراااوني بضحك 
رزان : ههههههههه لا واللهيلا نتوما علااام 

رفيق : حتا نتي اصحبتي مقطعاااا قبيلا دخلتي علينا ديك ذخلة ديال راني بعقلي زعما 
رزان : هههه ومالك ازمر والله حتى كنت متوترا شوية 
سهام : هانتي دابا طيرتي ل بلاكة ( لحشمة)ههه 
رزان : هههه باقي ماشفتي وااالو ابب ههه.... انا جاني نعاس انخليكم نوضي وريني فين انعس...

سهام : اكي يلاه نوريك بيتك 
طلعنا وخلينا رفيق لتحت..
دخلاتني لواحد لبيت بقيت كانضور عينيا كانكتاشف كان بيت زوين مصبوغ ف الابيض ناموسية حتى هيا ف لبيض كبيرة مفرشة ب كوفرلي حمر عجبني لبيت وعجبني ديكور و ألوان هادئة و أنا من طبعي كانحماق على الون الأبيض 
سهام : هانتي ها بيتك رتاحي راكوم جيتو شادين طريق ..
رزان : اكي تصبحي على خير 
سهام : ونتي من اهلو حبيبتي 

_خرجات سهام ورزان ناضت حلات باليزتها وجبدات منها حوايج موريحا باش تنعس
بيجامة بشورط واسع ف لكحل و بودي ف الأصفر حتا هوا واسع وطايح على كتفها فيهم فرشات سدات باليزتها وتلاحت على ناموسيتها عنقات لمخدا وكاتفكر ف نهارها كيف داز 
ماكانتش متوقعا يدوز نهار هاكدا زوين 
...شويا جا ف بالها رفيق وكيفاش كان كايضحك معاها بدات كاتبتاسم بوحدها كيف لهبيلة ومعنقا لمخدة حتى حسات براسها.... _ويلي انا مالي كانضحك غير راسي الله يستر.. نعس حسن ليا.. 
جرات عليها لغطة ماكلساتش بزاف باش ستسلمات لنعاس بفرط لعيا ديال طريق... 

أصبحنا وأصبح الملك لله فاقت رزان علا شميسا لي داخلا من البالكو حلات عينيها وبقاات شحال كاتشوف ف سقف وكاتفكر فنهار د لبارح وكيف داز 
عمرها دارت ف بالها بلي شي نهار يسولو فيها أولا شي نهار تلاقا معاهم
وهاهيا ليوم معاهم تحت صقف واحد..
قاطع تفكيرها لباب لي تحل كانت جداتها لي داخلا و الابتسامة على وجها..
الحاجة : صباح الخير ابنتي كنت جايا نفيقك باش تفطري معانا...
كلسات حداها ف ناموسية وكاتدوز بيدها على شعرها....
_ماتصوريش ابنتي شحال فرحت بمجيتك عندنا... كنت خايفة شي نهار نموت ومانشوفكش..كنت كاندعي ليل ونهار يجي يوم وتكوني بيناتنا وربي ماخيبنيش لبارح مانعستش بالفرحة
رزان : احم حتا أنا فرحت الحاجة حيت شفتكوم 
الحاجة : لواه ابنتي ماتقوليش ليا لحاجة قوليلي لميمة 
رزان : واخا الميمة😊 ..
الحاجة : هه هاكدا مزيان يلاه ابنتي هاحنا كانتسناوك لتحت 
رزان : واخا هاني نغسل ونجي ..
مشات الحاجة هبطات 
وناضت رزان حلات باليزتها وجبدات لاتخوس ديالها دخلات لحمام غسلات وجها و سنانها وقضات حاجتها وخرجات مسحات وجها وهبطات عندهم لتحت لقات كولشي مجموع..

هبطت لتحت لقيتهوم مجموعين على لفطور قلت صباح الخير و مشيت نكلس 
لقيت بلاصة وحدا خاوية بين رفيق وسيهام كلست فيها 
سهام : صباحو بب 
رزان :صباح لحب الحب 
رفيق : حنا مايصبح علينا حد ههه
رزان : حتا نتا اسيدي صبحنا على الله ههه
سهام : 😂😂😂 فطراااتك اولدي 
رفيق : عقلي عليها انص بلاصة جايا بعجاجتك ههههه
رزان : هههه حشومة عليك ههه حتى نتا صبااااح الحوووب اتيتيز يااالاااه 😜 
كلست كانفطر وكانحنزز وكانضور فعينيا ومابانلي لبلان غير فصدر أمل تبااارك الله محلابة هههه مزال كانحنزز فيها وهيا تنطق 
أمل :(كاتحلون ف الهضرة)رزاان علاش نازلة ب لبيجامة واش ماجبتيش ماتلبسي 
رفيق : ونتي مالك كولا يلبس لي بغا 
أمل : و أنا غير قلت كيف شتي حنا عمرنا كلسنا فطبلة بالبيجامة كانلبسوها غير ملي كانبغيو نعسو 
رفيق :هيا حوراا تلبس لي بغاات غير ماتشغليش راسك نتي
خنزر فيها جدها تخنزيرا خلاتها تصقل و أنا ماجاوبتهاش بقيت ساكتا وفرحت كيفاش جاوبها رفيق ف بلاصتي 
الحاجة : لا عنداك ابنتي لبسي لي بغيتي خودي راحتك 
رزان كاتهضر ب الهمس (ديها غير ف صدرك لي قرب يبوس رجليك 
رفيق : ههههههههههههههه سمعتك 
رزان : ههههه ومالي كدبت عرفتي خاصكوم تزيدو كرسي حداها واحد تولي تكلس فيها و واحد تحط فيه صدرها 
رفيق : 😂😂😂😂 لااا راه حيت شباب ديالنا دايرين لمقاطعة ل سنطرال داكشي لاش كايلتاجئو لشركة أمل ناقصة ف تمن هههه 
رزان 😂😂😂😂😂 سكت اتفضحنا هههه 
رفيق : وانتي لي جبدتيني فطري فطري ههه
رزان : هاني كانحشي ف وجهي غير سكت هههه
سهام : أش كاتوشوشو نتوما ضحكونا معاكم 
رزان : هههه لا والو غير كانهضرو وصافي 
سهام : ههه والله يجعلني نتيق فطري اصاحبتي باش مورا لفطور نخرجو 
رزان : فين انخرجو ؟

سهام : نضورو مالك جيتي تبقاي غير ف دار
رزان : اكي نمشييو 
نرجس : حتى أنا انمشي معاكم 
رزان :رفيق حتى نتا اتمشي معانا ياك 
رفيق : نو غير سيرو أنا عندي مانقضي... 
حنات راسها على طبسيل وماكرهاتش كون مشا معاهم رفيق ماعرفاتش علاش مي بغاتو يمشي معاهم 😞
رفيق شافها سكتات عرفها اتكون تقلقات 
..عنقها ب جنب : ههه صافي صافي انمشي معاكم بلاما تقلقي 
رزان : شكون تقلق أنا ؟ هههه وعلامن عليك ههه وعلاش انتقلق كاااااعلا تمشي 
رفيق : صافي مابغيتيش هيا بلاما نمشي 
رزان : لا لا غير يلاه معانا 😒
رفيق : هههههههه وقوليها من صباح وجهك قاصك ههههه
رزان : تفو عليك ههه 
كملو فطورهم ف ضحك بين رفيق و سهام ورزان وكاتشاركهم حتى نرجس سلاو وكولا واحد طلع لبيتو يلبس باش يخرجو يضورو رزان جبدات باليزتها وكاتقلب على شنو اتلبس عيات كاااع لباليزا جبدات ليها مصارنها هه ف الاخير لبسات سروال دجين وبودي بيض وفوقو بيلوطا ف الغوز بيبي فيها وريدات ودارت نضاضر وهبطات لتحت لقاتهم مزال ماهبطوش هزات لفون عيطات لباها وطمنات عليه بقات شحال وهيا كاتهضر معاه وقطعات وقفات كاتسناهم حتى جات عندها الخدامة 
الخدامة : لالة رزان سي لحاج طلب يشوفك راه ف البيرو ديالو 
رزان : ها بغا يشوفني أنا ؟ علاااش ؟ 😨
الخدامة : ماعرفتش الالة يلااه معايا نوريك لبيرو 
_تبعتها وأنا متوترا ماعرفتوش علاش بغاني وشنو غادي يقول وكيفاش انتصرف أنا ؟ ...مزال بيني وبينو حاجز مزال هضرتنا قليييلا ماشي كأي شخص وحفيدتو...وصلاتني الخدامة قدام لبيرو ومشات....

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki