صورة مصغرة لـلأني أنثى الجزء التاسع

لأني أنثى الجزء التاسع

tas3 onta
رواية لأني أنثى

بدا الباب كيدق بالجهد مشات حلات جورجيا وهي كتفتف
جوريا: (بتوتر) اوستن.. ج..جيتي....... دفعها وتبعوه البوليس من اللور شدوها.. دخل للبيت وتصدم فاش شاف ديك المراة.. كانت ياله قرباتليها ورنيم جالسة فالارض وجامعة رجليها عندها ودماياتها كينزلو.. جر ديك المراة ودفعها بقوة
رنيم: ا..اسلام.... دخلو البوليس تصدمو من المنظر لي كانت فيه رنيم.. لقاو القبض على ديك العجوز... وعيطو للاسعاف لي جات بسرعة... داو رنيم من حضنو وهو مصدوم.... تبعهوم وركب معاهم وهو شادليها يديها....... دخلوها نيشان لغرفة العمليات وبقا اسلام كيدور فبلاصتو وقلبو غيسكت بالخلعة... هاهو الطبيب خارج مشا كيجري لعندو
اسلام: عفاك كيبقات
الطبيب: نقدناها فاخر لحظة.. كون تعطلتي شوية كنا غادي نفقدوها هي والجنين
اسلام: بالصح دبا هما بيخير ياك
الطبيب: اه مي غادي تجلس عندنا شي يامات حيت خاصها الرعاية.. وخاصها تنعس على ظهرها واحد المدة باش الجنين يشد بلاصتو
اسلام: واخة شكرا بزااف.. نقدر نشوفها
الطبيب: وي تسنا هنا شوية.. وتجي الممرضة تديك
اسلام: اووك.... بقا كيتسنا حتى جات عندو الفرملية داتو للغرفة فين نقلو رنيم... دخل لعندها وجلس جنبها بهدوء كانت نااعسة.... داز وقت طويل بدات كتحل عينيها وكتحاول تستوعب فين كاينة... شوية وهي تبدا تبكي
اسلام: ششش رنيم حبيبتي متبكيش عفاك هانا حداك.. سمحيلي انا السباب
رنيم: (عنقاتو) متخلينيش مرة اخرى.. هاديك المراة جات لعندي هئ هئ.. و... حطات يدها على كرشها... ولدي شنو وقعليييه
اسلام: راه بيخير غييير تهدني.. دبا خاصك الراحة الى بغيتي ولدنا يبقا عايش.. صافي نساي داكشي لي فات
رنيم: منقدرش نسا هئ هئ... مي انا مفهمتش كيفاش دخلات عندي للبيت
اسلام: (تنهد) داكشي كامل لي وقعلينا هاد اليومين من ترتيب جورجيا ديك البنت لي كنتي معاها فالدار
رنيم: (شهقات) اويلي على بنت الحرام
اسلام: (باس يديها) حتى حاجة من داكشي ماوقعات والناس مماتوش... دبا تهدني وركزيلي على راحتك وصحتك
رنيم: علاش دارت هكا هئ هئ شنو درناليها... ميمكنش تكون صديقة عادية ديالك وديرلينا هكا.. واش مزااال كتكدب عليا
اسلام: (تنهد) كنا اونكوبل... هي لي عاودتليك عليها.. كنت اول مرة ندير علاقة مع شي وحدة ودرنا علاقة متكاملة فين فقدت عذريتي.. مي داكشي كان شحال هادي وكل واحد فينا مشا فطريقو... وفاش شفتها فالباخرة كانت اول مرة نشوفها من بعد ديك المدة كاملة

اسلام: هدري مالك ساكتة... رنيم رجعات تكات وعطاتو بالظهر.... نزلو دموعها والغيرة بدات تاكل فيها.... وقف اسلام غطاها وباسها فراسها ورجع جلس......... يوم جديد فاقت رنيم بانليها اسلام مزال ناعس فوق الفوتوي... تنهدات وناضت للحمام... كتمشا بشوية وشادة فكرشها لعاطياها الحريق... فاق اسلام لقاها كتمشا بزز
اسلام: (هزها) فين غادية
رنيم: (قالبة وجهها) الطواليط
اسلام: (تنهد) واخة.... دخلها للطواليط وعاونها حتى قضات حاجتها وداها لافابو غسليها وجهها عاد رجعها لبلاصتها... تدق الباب وتفتح.. كان داك المسؤول لي مشا مع اسلام للجزيرة
المسؤول: على سلامتك امدام
رنيم: ميغسي
المسؤول: احم هاهما حوايجكم جبناهم ليكم... دخل واحد جار الباليزات... وبغيت نقوليكم بلي شهر العسل فجزيرة فيجي على حسابنا
رنيم: لا لا انا مبقيتش باغة نمشي تما وحتى هنا مبقيتش باغة نبقا... بغيت نرجع فحالي
اسلام: صافي غير تهدني وداكشي لي باغة غنديرولك
المسؤول: عندك الحق امدام تخافي من بعد هادشي... مي كنواعدك مغادي يوقعليك والو... وغادي نوفرليكم الحماية الكااملة... حتى دوزو شهركم
رنيم: لا بغيت نرجع فحالي
اسلام: صافي غير تهدني وارتاحي.. غادي نرجعو فحالنا
رنيم: كون وقعات لولدي شي حاجة نقتلها بيديااا
المسؤول: من حقك امدام وانا متفهمك.. وكنوااعدك غادي تاخذ اقصى العقوبات لا هي لا شريكتها
رنيم: شكراا
المسؤول: هذا وااجبنا.. نخليكم هاد الساعة..... خرج المسؤول ورجعات رنيم تكات.. بعد لحظات دخلات الفرملية هازة الفطور معاها... خداه من عندها اسلام وجلس بجنب رنيم كيوكلها
اسلام: رنيم حياتي كنعتاادر منك
رنيم: ياك نتا قلتيلي بلي مكتحملش الكدوب وعلاش دبا كدبتي عليا ااا... ماشي مرة ماشي جوج كنسولك ونتا كتكدب
اسلام: حنا جينا ندوزو شهر العسل مكنتش باغي نقلقك
رنيم: (قلبات وجهها) وشهر عسل زويين هدا تبارك الله... زيد نزلو دبا للبحر
اسلام: رنيييم بلا هاد الهدرة الخاوية
رنيم: (كتغوت) اناااا عندي فوووبيا من البحر وبسباب ديك الحمارة دخلتلو وانا مااايتة بالخلعة... وفاللخر جاي تقوليا ديك الحمارة كانت حبيبتك وباغيني نتقبلها عادي ياااك.... بسبااابها ولدي كان غيطيح
اسلام: واقيلة نسيتي بلي داكشي لي فكرشك ولدي حتى اناا... وحتى انا كنت معاك ووقعلينا داكشي بجوج
رنيم: (نزلات دمعة) مي انا لي جلست معاهم يومين وانا جيعانة وهما حدايا معرفت اش كياكلو... انا لي كنت ناعسة حتى دخلات عندي ديك الشارفة وبالخلعة كان ولدي غيطيح
اسلام: (هز البلاطو بعدو وقرب منها عنقها) حااولي تنسااي... وانا كنعتاااادر منك
رنيم: (بعدات عليه) لا مقادراش

دازت تقريبا سيمانة ورنيم فالكلينيك كتلقا الرعاية... صحتها تحسنات الحمد لله هي والجنين.. بالنسبة لعلاقتها مع اسلام فمزالة هي هي... رغم محاولاتو العديدة وفالاخير قرر يخليها على خاطرها... اليوم غادي تخرج رنيم... لبسات حوايجها بمساعدة اسلام.... جر الباليزات وخرجو شدو الطريق نيشان للمطار..... تعلن بلي طائرتهم على وشك الاقلاع... ناض اسلام جرها من يديها
رنيم: فين غاديين
اسلام: راه طيارتنا هادي
رنيم: مي حنا غاديين لكندا اش دانا لليونان
اسلام: (وقف قدامها) انا حالف حتى غندوز شهر العسل ودبا غاديين ندوزوه
رنيم: انا مبغاش نمشي.. باغة نرجع فحالي
اسلام: (تنهد) رنيم متخليش هادشي يفسد علاقتنا وعشقنا... فكري فيا شوية سيمانة وانا كنعتادر منك.. سيمانة ماشفتش نعاس مقاد رغم حتى انا مريت من نفس ظروفك مي صبرت واهتاميت بك... واش دبا انا منستاهلش عطلة نريح فيها دماغي واعصابي
#مريم
مرت الايام ولا تغيير سوى انها غذا غاترجع لفرنسا.. بالنسبة لشادي كل محاولاتو باءت بالفشل
طارق: صافي واجدة
مريم: اه.... هبطو خلص الاوطيل وحط باليزاتها فالطموبيل بعد دقائق كانو وصلو لكافي نزلو.. كانت تسنيم فانتظارهم
تسنيم: (سلمات على مريم) سافا ختي كيبقيتي
مريم: الحمد لله ونتي
تسنيم: سافا حمد الله.. صافي غادي ترجعي
مريم: (تنهدات) اه
تسنيم: مي مزااالة العطلة علاش غتمشي من دبا
مريم: نمشي ياله نستاعد عوتاني للقراية اصلا ماعندي ماندير هنا
تسنيم: وعلاش مفكرتيش زعما تجي لكندا تقراي حدا خوك وانا كاينة.. نخرجو ونتعاودو وتكوني قريبة من عائلتك ماشي بحال دبا بوحدك
مريم: المكتاب وصافي
تسنيم: حتى الى بغيتي راه تقدري تاخذي الانتقال
مريم: لا بلاش ياله انا مبقالي والو على الطيارة خاصني نمشي
طارق: (تنهد) واخة ياله نمشيو... ركبو الطموبيل بثلاثة وبعد دقائق كانو فالمطار ودعوها ومشات فحالها
طارق: تلفت ماعرفت ماندير معاها
تسنيم: (شدات يديها) دبا انا مفهمتش كتبانلي حزينة.. كان على ماماك تقرب منها وتشوف مالها واخة انا بنت بحالها وكتهدر معايا وضحك مي مغنكونش قرب منك نتا وماماك....... جلسات مريم بلاصتها ودورات وجهها للزاج.. نزلو دموعها ومسحاتهم بالزربة... حلقت الطائرة وهي مزال كتشوف من الزاج حتى حسات بشي حد حركها وهي دور
شادي: (هبط نظاظرو وغمزها) ماال الزين مكشر

مريم: (شهقاات) اش كدير هنا
شادي: (كيعيبها) اش كدير هنا.. ياك كنقوليك متعاودش تبعني واخر مرة توريني وجهك
مريم: (خنزرات) ومزيااان منين عارفها ودبا اش كدير هنا
شادي: (بابتسامة مستفزة) مسافر بحال أيها الناس
مريم: (بتحذير) متقيسنيش ومتهدرش معايا... دورات وجهها وخلاتو كيضحك... مد يدو دارها قدام عينيها
مريم: (دفعاتلو يديه) حيد يديك ياك قلت ليك بعد
شادي: مالي قستك.. هادي راها طريق المخزن
مريم: اففف... دارت ليكيط وغمضات عينيها... بقا كيشوف فيها شادي ويبتاسم..... بعد ساعتين حطت الطائرة في الاراضي الفرنسية... نزلو وهو تابعها من اللور دارو اجراءات الخروج
شادي: (من موراها) شنو غادي نشدو دبا.. واش طاكسي ولا طوبيس
مريم: (دارت لعندو) كيفاش نشدو.. اش بيني وبينك سير اخويا فطريقك وخليني عليك انا منصلاحش ليك.. ومعنديش مع هاد البسالة
شادي: نااري شحال قبييحة... وزعما حنا عائلة وحدة مافيها باس تعرضيني لداارك
مريم: (خنزرات) سمعني اااخر مرة نشوفك قدااامي واش كتفهم... جرات باليزتها ومشااات..... تبعها شادي غير مبالي بالكلام لي قالتو... ركبات الطاكسي وهو يركب الطاكسي لي من موراها... تبعها حتى عرف فين ساكنة... خلص مول الطاكسي ومشا غير على رجليه لقا اوطيل قريب لدارها... خدا غرفة... دخل حط حوايجو وخرج للبالكون لي كيطل على دارها
شادي: (كيتكسل) الله اللعب غيبدا هههههه
#اليونان
كانت رنيم ناعسة حتى فاقت وهي كترجف... اسلام كان خارج من الحمام لقاها هكاك وهو يقربليها
اسلام: عوتاني الكوابيس
رنيم: (بصوت مخنوق) اه
اسلام: (عنقها) تهدني ومتخافيش معندها مديرليك دبا نتي بعييدة عليها... نوضي دوشي وتوضاي وصلي صلاتك... ذكري الله وقراي شوية دالقران وانا متاكد مغيبقاوش يجيوك الكوابيس
رنيم: واخة.... ناضت دارت داكشي لي قاليها... كملات قراءة القران وهو يجي لعندها اسلام باس راسها
اسلام: اجي تاكلي
رنيم: مقداش
اسلام: نسيتي بلي نتي حاملة.. اجي تاكلي واخة غير شوية
رنيم: اووك.... جرها من يديها داها للبيت الاخرى كانت الطبلة عامرة جلسو كياكلو فصمت
رنيم: (رجعات اللور) الحمد لله.... كمل اسلام ماكلتو وهو يقرب ليها
اسلام: باقة مباغة تسامحيلي
رنيم: واعدني معمرك تعاود تكدب عليا
اسلام: كنواعدك
رنيم: (عوجات فمها) ياله اجي لعندي راني موحشاك الزمر.... ضحك اسلام وهو يعنقها وحشاها فيه... زيانيتي
اسلام: ههههه شكراا
رنيم: (شافت فيه) ياله عطيني بوسة

ناض اسلام وخلا رنيم مغطية غير بغطا خفيف وغارقة فنعاسها... خرج للجردة لي كان فيها بيسين وهو يتلاح.. بقا مدة كيعوم حتى شاف شي خيال واقف عليه.. كانت رنيم لابسة دوبياس ومن فوقهم تيشورت ديال اسلام
اسلام: (مد يديه) اجي لعندي
رنيم: (عوجات فمها) مالي حماقيت
اسلام: ههههه متخافيش وتيقي فيا
رنيم: (جلسات فالارض) بعد مني انا ياله فايقة من النعاس.. مزااالة دايخة ومسخسخة
اسلام: ههههه وغير قربي وحطي رجليك فالما
رنيم: (قربات) واخة... حطات رجليها فالما وقرب ليها اسلام
اسلام: (حاط يديه فوق رجليه) ايوا الزيين اش بغيتي نديرو
رنيم: مممم مشهية كراتان بالكفتة
اسلام: مرحبا نديرو لحبيبتي
رنيم: (بفرحة) الله يخليك ليا... شاف فيها بشر وهو يجبدها تحشات فالبيسين.. تعلقات فيه وعنقاتو
رنيم: (مزيرة عليه) خرجنيي هئ هئ
اسلام: ششش متخافيش انا معاك.. ياله طلقي راسك
رنيم: لا طلعني
اسلام: (بعدها عليه وشد يديها) تهدني وتنفسي مزياان ياااله... بقات مدة كتشوف فيه عاد دارت داكشي لي قاليها... بقا معاها حتى تكات على ظهرها
رنيم: (مبتاسمة) كنحس بالراحة
اسلام: (حدر باسها ففمها) شفتي اش قلتليك... تكا حداها وشدليها يديها.... بقاو مدة وهوما على داك الوضع والصمت كان حاضر..... وقفات رنيم وهي شادة فيدو
رنيم: ياله نخرجو راه فيا الجوع
اسلام: (هزها) مرحبا... دخلو للدوش دوشو وخرج اسلام هو اللول لبس حوايجو ومشا كيطيب.. عاد تبعاتو رنيم لبسات دوبياس ومشات هزات تريكو ديالو لبساتو وهي تبعو للكوزينة
رنيم: فين وصلتي
اسلام: (دار شاف فيها وضحك) شفتك كتلبسي فحوايجي
رنيم: عجبوني وفيهم ريحتك... مد يدو وقربات لعندو عنقها وحشاها فيه
اسلام: (باس راسها) انا كلي ديالك اروحي
رنيم: الله يخليك ليا.. شافت فيه.. شنو بغيتي نولد بنت ولا ولد
اسلام: معنديش مشكل لي جاب الله مرحبا بيها
رنيم: (بفرحة) اووك
اسلام: (هزها حطها فوق الوطاجي) ياله ارتاحي دبا على مانوجد ليك الكراتان
رنيم: واخة 

#مريم
حلات مريم الباب من بعد ماسمعات الدقان لقات بوكي دالورد.. هزاتو كانت فيه ورقة
💌: ويحدث أن يلمسك أحدهم بعينيه.. يحتضنك بعينيه.. يقتحمك بعينيه.. فقط بعينيه..... هذا ما حصل معي........ نظرات الاستغراب كانت واضحة على وجهها حتى حسات بشي حد وقف عليها هزات راسها وهي تغوبش
شادي: كيف جيتك شاعر يااك... شافت فيه وهي تلوح عليه داك الورد وسدات الباب
شادي: (تنهد) صدقات حشومية..... رجع للاوطيل ديالو ومريم دخلات كتنكر
مريم: افف منين خرجلي هدا عوتاني ياربي..... دازت يومين كانت خارجة حتى لقاتو قدامها تنهدات وكملات طريقها
شادي: كسكس مال الزين دافع كبير
مريم: الى مقلبتيش الطريق غادي نعيطليك على البوليس
شادي: ونهون عليك
مريم: اففف ياربي.... شدات طاكسي ومشات خلاتو كيضحك.... مرت الايام وهو كل نهار كيصيفطليها بوكي دالورد مع كلام معسول وفوقما تشوفو تلوحو عليه ومع ذلك كل صباح يجي لعندها.... هاد النهار داز مجاها حتى بوكي ومشافتش شادي
مريم: يكون زعما رجع بحالو... اففف وانا مالي علاش كنفكر فيه.... ناضت لبسات حوايجها وخرجات.. مشات لريسطو قريب طلبات شنو بغات... تعشات وهي كتفكر فشادي.. كملات وخلصات وهي تخرج.... راجعة لدارها حتى وقف عليها واحد السكايري.. تخلعات وقلبها تسارعات دقاتو... بدات كترجع باللور وهي كيقربليها.. شدها من يدها وجرها لعندو كيحاول يبوسها.. غمضات عينيها وزيرات عليهم ودموعها نازلين وكلها كترجف..... واحد اللحظة تجر هداك لي كان لصقها مع الحيط وبدا شادي كيضرب فيه حتى سخف... جرها من يديها ومشاو كيجريو حتى وصلها لدارها
شادي: ششش متبكيش هانتي موقعليك والو تهدني
مريم: ك..كون مجيتيش فالوقت ماعرفت شنو كان غادي يوقعلي هئ هئ
شادي: تهدني دبا.. الحمد لله ماوقع والو ياله دخلي لدارك وسيري نعسي وارتاحي
مريم: د..دخل معايا عفاك
شادي: واخة ياله زيدي... دخلو للدار جلس شادي فوق فوتوي وهو كيفحص الدار بعينيه... كان الصمت سيد الموقف حتى كسرو شادي
شادي: سيري لبيتك دوشي وبدلي حويجاتك ونعسي.. انا غادي نعس هنا متخافي من والو
مريم: واخة شكرا... دخلات مريم لبيتها وسدات عليها بالساروت دوشات ولبسات بيجامتها.. هزات ملاية وخرجات كان شادي ناعس فوق الفوتوي.. غطاتو ورجعات لبيتها.. سدات عليها ونعسات........ يوم جديد فاقت مريم غسلات وجهها وخرجات.. كان شادي مزال ناعس.. دخلات للكوزينة وجدات الفطور حتى دخل عندها
شادي: صباح الخير
مريم: صباح الخير.. دوز تفطر
شادي: شكرا... جلسو كيفطرو حتى شد هاد الاخير يديها باسها... ماكلتك لذيذة
مريم: (صرفقاتو) ماشي حيت استقبلتك فداري كيعني تجاوز حدودك... سحابلي راك بعقلك ساعة صدقتي برهوش
شادي: (دفع الكرسي وناض) سمحيلي الالة..... خرج شادي وزدح الباب حتى قفزات من بلاصتها
مريم: (حطات يدها على راسها) انااري اش درت انا

داز داك النهار ومريم كتفكر فشادي
مريم: اكييد غادي يكون مشا فحالو... افف اش درت انا ياربي.. السيد مدارلي والو وانا ضارباه مي عبرت عليه علاش يقيسني...... يوم جديد فاقت مريم على الدقان حلات الباب وهي تلقا بواطة... هزاتها ودخلات.. جلسات فوق الفوتوي وحلاتها كان فيها الشكلاط ومن فوقهم ورقة
💌: أعتذر على تجاوزي للحدود وارتاحي انا اليوم غادي دونك مغانبقاش نصدعك.. بالصحة الشكلاط..... بدون تفكير ناضت مريم لبسات حوايجها ومشات للمطار.. بقات مدة وهي كتقلب عليه مي والو مبانليهاش وهي تمشي لوحدة سولاتها
مريم: عفاك فوقاش كاينة الرحلة ديال كندا
مسؤولة: هادي نص ساعة باش مشات
مريم: (باحباط) اوك..... رجعات لدارها وهي ندمانة على التصرف لي دارت
#رنيم
اسلام: ياله زيدي
رنيم: (بخوف) حتى نحماق
اسلام: ماتخافيش انهبطو انا وياك
رنيم: نتا باغي تولدني قبل من الوقت
اسلام: (جبدها لعندو) اجي لهنا بلا ديك الدراما ديالك... عنقها وبدا واحد كيقادليهم ويربطهوم مزيان
رنيم: اناااري غادي نديرها فسروالي بالخلعة
اسلام: (باسها فراسها) انا معاك متخافيش
رنيم: الى طلقتيني ناكلك
اسلام: ههههه... وقفو على حافة الجسر ورنيم مزيرة عليه.. لاحهم داك الشخص وهي طلق حلقها كتغوت... حتى وصلو للما وقاسوه بيديه
اسلام: صمكتيلي ودني
رنيم: هههههه وااااااو عجبني الحال نعاودوها
اسلام: ياك عاد كنتي خايفة وتبكي عليا
رنيم: وعفااااااك
اسلام: ههههه واخة صبري يطلعونا بعدا
رنيم: (باستو ففمو) واااخة... بقاو تما بضع دقائق وهما يطلعوهم وعاودو تلاحو ورنيم كتغوت وفرحانة.... حيدو داكشي وخلصهم وهما يمشيو
اسلام: (مدور يديه على خصرها) عجبك الحال
رنيم: بزاااااف
اسلام: اوا اش بانليك نديرو شي دورة فالغابة
رنيم: (بحماس) واخة.... مشاو وهو مشادين باليدين خلص اسلام وركبو... تحركو غاديين معانقين وكيشوفو فالغابة من الفوق
رنيم: وااو على منظر كيداير
اسلام: وي بالصح واعر مي ميفوقكش جمال
رنيم: (بخجل) اسلااام
اسلام: (حشا وجهو فعنقها) نعام اروح اسلام
رنيم: اي لوف يو
اسلام: اي لوف يو مور.... نساو راسهم وقلبوها قُبل وكلام معسول

رجعو للدار لي كاريين فالليل من بعد مادارو ديك الجهة كاملة.... كانت رنيم عيانة وعينيها كيتسدو
اسلام: عييتي
رنيم: بزااف.... تلاحت فوق ناموسيتها ونعسات... قرب لعندها حيدليها سبرديلتها بغا يغطيها وبدات تحرك فيديها
اسلام: (حدر لعندها) شنو بغيتي
رنيم: (بصوت ناعس) حيدلي السروال راه زيرلي على كرشي
اسلام: ههه وااخة... حيدليها السروال عاد غطاها وطفا الضو.... مشا دوش وداز للكوزينة قاد سلاد.. خداها ومشا جلس قدام التلفازة كيتفرج وياكل... دازت شي ساعة وهي توقف عليه رنيم كتحك عينيها
رنيم: اش كدير
اسلام: كنتفرج مالكي فقتي ياكما ضراتك شي حاجة
رنيم: لا غير فقت وملقيتكش حدايا
اسلام: (مد يدو) اجي لهنا القطيوطة.... تحشات فيه... فيك الجوع نوجدليك شي حاجة
رنيم: لا مقداش
اسلام: (كيلعب فشعرها) اووك.... بقا هكاك وكيتفرج حتى سالا الفيلم ديالو شاف لقا رنيم نعسات.. طفا التلفازة وهزها.......... يوم جديد فاق اسلام لقا رنيم محشية فيه وناعسة
اسلام: رنيم حياتي فيقي
رنيم: مممم
اسلام: نوضي براكة من النعاس
رنيم: مزال فيا النعاس غير خليني عليك
اسلام: رجعتي كتنعسي بزاااف
رنيم: كرشي ضراتني يمكن بداك التنقاز ديال البارح
اسلام: (دوز يديه على راسها) صافي ارتاحي احياتي... صلا صلاتو ومشا وجد الفطور قادو فبلاطو مع وريدات فالبيض وداهليها... ياله احبيبة نوضي فطري ورجعي تكاي
#مريم
وصلات للدار وهي تلقاه واقف قدام الباب
شادي: تعطلتي بزاااف فين كنتي البيتزا بدات تبرد
مريم: (حبسات الضحكة) اش جاي دير هنا
شادي: كنت جاي نتغذاو انا وياك ساعة بنتيلي تغذيتي برا
مريم: ممم ياك قلتي غتمشي
شادي: انا كدااب متيقينيش اوا شنو مغاديش نتغذاو
مريم: زيد دخل... حلات الباب وهي كضحك انتابه شادي لابتسامتها وعجبو الحال..... جلسو فوق الطبلة وبداو كياكلو وشادي غير كيهدر ومريم كتجاوبو مرة مرة بابتسامة
شادي: اش بانليك نخرجو هاد العشية
مريم: (بعد تفكير) واخة

مرت الايام وشادي ومريم ديما خارجين يتساراو... مريم متنكرش بلي ارتاحت لشادي ونقدرو نقولو انها أُعجبت بيه بلا ماتعيق... ولكن فوقما كتنسا راسها معاه كتفكر بلي هي مغتصبة وكترجع خطوة للوراء... هاد النهار جالسين كيتفرجو ففيلم والصمت كان حاضر حتى كسرو شادي
شادي: مريم شنو بانليك ترجعي تقراي فكندا
مريم: (تنهدات) لا خليني غير هنا
شادي: علاش ياك خوك تما اش غديري هنا بوحدك.. وانا براسي غادي نبغي نشوفك كل نهار
مريم: انا باغة نبقا هنا بوحدي
شادي: (تنهد) دونك بقات حاجة وحدة لي نقدر نديرها
مريم: شناهيا
شادي: انا لي غادي انتاقل ونكمل قرايتي هنا
مريم: علاش
شادي: انا.. بعد صمت.. كنبغيك... وبما انني كنبغيك خاصني نكون قريب ليك
مريم: ا...ش كتقول
شادي: (شاف فعينيها) اي لوف يوو.. مابقا والو للقراية يعني خاصني نقاد المسائل ديالي من دبا... وقف... ياله نخليك دبا وغذا انمشي لكندا نقاد وراقيا بونوي... جا يخرج وهي تشدو من يدو
مريم: صافي انا لي غادي انتاقل
شادي: واش بالصح كتهدري
مريم: اه
شادي: مغايقوليك والو طارق
مريم: بالعكس غادي يفرح حيت من شحال هادي وهو كيطلبها مني
شادي: و والديك
مريم: ماشي سوقهم
شادي: (باستغراب) كيفااش
مريم: (جراتو من يدو) ياله اجي نكملو الفيلم...... جلسو بعاد على بعضياتهم شوية ومريم جلسات كتفرج وشادي مافهم والو.... واش زعما مدابزة مع والديها ولا شنو
شادي: احم مريم بغيت نسولك
مريم: وي
شادي: هادي عامين شفتك فالمطار ديال المغرب.. كان اول مرة نشوفك كنتي كتبكي وكتمشاي غير بزز يمكن كنتي مريضة... بغيت نعرف شنو كان عندك....... غمضات عينيها وحبسات دموعها مي جات لقطة اغتصابها ومقدراتش تصبر... بقات كتبكي شادي تصدم وماعرف باش تبلا
شادي: مرييم مالك... قرب لعندها بشوية وعنقها رغم انه كان متردد... تكات على صدرو وبقات تبكي
شادي: (كيدوز يدو على ظهرها) ششش صافي احياتي متبكيش سمحيلي على سؤالي.... بقاو مدة هكاك حتى سكتات... هزليها وجهها مسحليها دموعها
مريم: (بصوت مخنوق) انا مدابزة مع والديا وهادي عامين مكنهدرش معاهم
شادي: (بصدمة) وعلاش
مريم: بلا ماتسولني على السبب عفاك
شادي: صافي واخة.. بلا ماتقلقي عفاك وكلشي كيتحل مع الوقت
مريم: واخة
شادي: ياله انا غادي نمشي دبا حتى لغذا ان شاء الله ونتلقاو باش نقادو الاجراءات
مريم: اووك..... خرج ومريم سدات الباب من موراه ياله جات تجلس وهي تسمع الدقان بقات كضحك حيت ديما كيمشي ويعاود يرجع لعندها يقوليها توحشتك... حلات الباب وهي ترجع صفرا جات تسدو وهو يدفعو

....: هاي هااي كبرتي ورجعتي كدخلي عليك الرجال... قاديتليك انا الطريق
مريم: (كترجع باللور ودموعها نازلين) عفاك خرج من هنا
....: ميمكنش انا جيت تال لهنا باش نعاودو بحال ديك المرة... مريم طاح فيها النص فاش سمعات هدرتو... شدها لصقها مع الحيط وهي كتحاول تتنتر من يدو
مريم: هئ هئ عفاك اعمي خليني ياك انا بنت خوك راه بحال بنتك
العم: (هدر فودنيها بهمس) لا لا نتي كتهيجيني فوقما كنشوفك منين كنتي صغيرة مي كنت خايف ومزاعمش دبا الامر مختالف... والديك مجريين عليك ونتي دبا غتولي ديالي
مريم: هئ هئ هادشي لي كدير فيه راه حرام... انا راه بنت خووك واش فاهم شناهيا هئ هئ
العم: (كيتلمس جسدها) ششش تهدني.. انا ندمت حيت مجيتش من قبل مي فاش شفتك فالخطوبة وخا خرجتي بالزربة ممشتيليش من البال وعرفت من باك راك ففرنسا وحسيت بيه بلي محاملكش يعني هادي فرصتي
مريم: (دفعاتو) متقيسنيش الكلب يا الشماتة.. ربي ياخذلي حقي منك ويوريك الغرايب فولادك ياربيي.... هزات فاز حداها شيرات عليه.. خوا ليه وجا فالارض
العم: بغيتي تقتليني الحمارة.... جرها من شعرها ولاحها فالارض طلع من فوقها وهي كتغوت....... تهز من فوقها كان شادي لي رجع حيت نسا تيليفونو ولحسن الحظ الباب كان محلول... تصدم بداك المنظر وبدون تفكير هزو من فوقها وبدا كيضرب فيه بكل وحشية وعصبية... مريم ناضت وهي كترجف هزات التيليفون وعيطات للبوليس... بعد دقائق قليلة كان البوليس وصل وهزو عمها
شادي: (عنقها) صافي تهدني ماوقع والو
مريم: (زيرات عليه) متخلينيش عفاك
شادي: (باس راسها) انا معااك متخافيش.... مشاو للمركز واستقبلهم ضابط
الضابط: نقدر نعرف شنو وقع بالضبط
مريم: (شافت فشادي وتنهدات) كنت مع الصديق ديالي فالدار غير مشا وهو يدق الباب سحابلي هو حتى كنتفاجأ بهداك وحاول اغتصابي كون مرجعش شادي كنت غادي نتغتاصب
شادي: انا كنت راجع حيت نسيت تيليفوني حتى كنلقا داك الحيوان كيضربها ويتحرش بيها مقديتش نتحكم فراسي وتهجمت عليه
الضابط: كتعرفي داك الشخص ولا لا
مريم: (بصوت مخنوق) هو ع..مي
شادي: (بصدمة) كيفاش
الضابط: واش فايت تهجم عليك ولا هادي اول مرة
مريم: (حدرات راسها) هادي عامين تعرضت للاغتصاب من طرفو
#فلاش_باك
توادعات مع صحاباتها من بعد الحفلة لي دارو بمناسبة نجاحهم فالباكالوريا وهو يتلقاليها عمها بطموبيلتو
مريم: (سلمات عليه) اهلا عمي اش كدير هنا
العم: جيت نبارك لبنت خويا الزوينة
مريم: شكراا اعمي
العم: (جرها من يديها) ياله اجي معايا
مريم: فين
العم: مفااجأة.... ركبو الطموبيل وتحركو كان مرة مرة يشوف فيها بشهوة... وهي جالسة فرحانة كتفكر فالمفاجأة لي دايريلها غافلة انها جالسة مع ذئب.... وصلو للفريمة ودخلو للدار كانت خاوية مافيها حد
مريم: عمي فيناهيا المفاجأة
العم: طلعي للفوق البيت اللولة على يدك ليمن
مريم: (بحماس) واخة.... طلعات كتجري وتبعها الذئب وهو كيبتاسم

دخلات كانت بيت النعاس مبانليها والو ياله دارت وهي تلقا عمها كيسد الباب
مريم: عمي فيناهيا المفاجأة مبانلي واالو
العم: (قرب لعندها وشدها من يديها) غادي نصارحك بواحد الحاجة
مريم: شناهيا
العم: من شحال هادي ونتي كتعجبيني مبقيتش قادر نصبر عليك
مريم: (بصدمة) اش كتقول اعمي
العم: الحقيقة... دفعها فوق الناموسية وطلع من فوقها.. حاولات بكل جهدها انها تبعدو عليها ولكن كيف لجسم صغير نحيل ان يتغلب على الذئب لي كان كينهش فلحمها متناسي راه بنت خوه ومن لحمو ودمو.. تفكيرو فقط انه يلبي رغبتو الجنسية... كبرات قدام عينيه وبدل مايشوف فيها بنتو كان كيشوفها جسد مثير وانه فيوم من الايام غيكون ملكو ونجح فذلك بسبب براءتها ونيتها... فاكيد مغاديش تنوي ان عمها غايديرلها شي حاجة خايبة او اي شخص من افراد عائلتها يقدر يآذيها متناسية أن الوقت تبدلات وان الواحد خاصو يرد البال من اقرب شخص...... بعد لحظات قليلة كان دم عذريتها نازل على رجليها وصوتها مبقاش كيتسمع نتيجة صراخها.. دموعها نشفو فوق حناكها.... ناض هداك من فوقها دخل يدوش.. وقفات بزز لبسات حوايجها ودماياتها نازلين وهي تخرج.... بقات غادية ومخبية غير بين الشجر... حتى دخلات للمدينة وطاحت جنب الطريق غير الناس لي داوها للسبيطار
#الحاضر
مريم تفكرات كلشي وانهارت بالبكا... طاحت من فوق الكرسي مغيبة..... ناض الضابط بالزربة لعندها كيشوف مالها اما شادي كان جالس مصدوم.. كيفاش هي تعرضات للاغتصاب من طرف عمها.. مبغاش يدخلو هادشي للعقل.... هزها الضابط وخرج.. تبعو شادي وهو غايب.... داوها للكلينيك وبقا معاها بوليسي وشادي فالبيت جالس حداها وكيفكر... بعد لحظات حلات عينيها شافت شادي وهي تحط يدها على يدو
شادي: (حيد يدو) ارتاحيتي شوية
مريم: (جمعات يدها) احم اه.... ناض خرج علم البوليسي ورجعو بثلاثة للمركز... ادلت بأقوالها وقدمات دعوة ضدو
الضابط: نتي مخديتيش حقك فاللول
مريم: للاسف لا
الضابط: اوك.. غادي يطلبو ادلة بلي نتي تغتاصبتي
مريم: عندي الوراق لي كتبين هادشي
الضابط: وحاجة اخرى.. خاص يكون عندك شي دليل بلي هو لي اغتاصبك
مريم: معنديش هئ هئ
الضابط: صافي تهدني غادي نشوفو شي حل... تقدري دخلي عندو تهدري معاه وحنا نسجلو اقوالو؟
مريم: و..واخة
الضابط: اوك غذا اجي الصباح
مريم: اوك ميغسي... خرجو بجوج.. شد شادي طاكسي ومشاو.. وصلها للدار ورجع للاوطيل بلا مايقول حتى كلمة.. دخلات مريم كتبكي.... نعسات وهي كدعي ربي يوقف معاها وداك المجرم ياخذ جزاءو

يوم جديد مشات مريم بوحدها للمركز.. دخلات لواحد الغرفة غير شافتو وهو يتشوك عليها لحمها.. جلسات قدامو
مريم: (كترعد) علاش درتي فيا هكا هئ هئ
العم: نتي كتعجبيني...
مريم: (قاطعاتو) انا بنت خوووك واش كتفهم ولا لا... نتا ضيعتيلي حياتي وخذيتي شرفي... غير قولي علاش اغتاصبتيني قنعني
العم: مكنتش عوال نغتاصبك داك النهار.. مي نتي بحركاتك وكلامك هيجتيني ومقدرتش نصبر.. انا كنعتارف بلي اغتاصبتك مي كنبقا عمك وخاصك تخرجيني من هنا
مريم: نخرجك من هنا ههههه... بسباب بابا مخديتش حقي هادي عامين ودبا جات الفرصة بين يدي ميمكنش نفلتها..... خرجات قبل ماتسمع جوابو وهي كتبكي ضربات فشادي.. جبدها لعندو عنقها
الضابط: احم المهم حنا غنجيبو مترجم ويلا كان معتارف غادي نحولوه نيشان للنيابة
شادي: واخة شكرا.. ياله نخرجو من هنا... شدها من يدها وخرجها.. خدا طاكسي وبعد دقائق كانو وصلو لكافي... دخلو وطلبليها الفطور
مريم: (حادرة راسها) شكرا..... بدات كتاكل حتى وقف عليها طارق غير شافتو وهي تنوض عنقاتو وبدات كتبكي
طارق: ششش صافي احبيبة براكة من البكا... جلس وهي دافنة وجهها فصدرو.. شادي شنو واقع خلعتيني فاش قلتيلي خاصك تجي ضروري لفرنسا على قبل مريم... شنو كاين
شادي: (بهدوء) تشد هداك لي اغتاصب ختك
طارق: (تصدم) كيفاش ياك قلتيلي مكتعرفيهش.. شكون هدا.. مريم هدرييي
مريم: الصمت
شادي: عمك
#رنيم
جالسة وحاطة فوق رجليها طبسيل عامر بالفواكه لي قادليها اسلام.. كتاكل وتفرج واسلام من موراها كيديرليها مساج لكتافها.. قاطع هدوءهم صوت الهاتف.. جاوب اسلام
اسلام: هاكي خوك شادي
رنيم: اهلا خويا سافا
شادي: شوية ونتي
رنيم: ماالك
شادي: (تنهد) نتي عارفاني كنعتابرك ماما الثانية ودبا انا محتاج مساعدتك بغيتك تنصحيني
رنيم: (تقادات فالجلسة) مالك اخويا شنو كاين
شادي: احم انا كنبغي مريم اخت طارق ودبا انا ففرنسا حيت تبعتها.. هي من ديما كانت كتصدني ومكتعطنيش وقت مي مع المدة رجعات كتهدر معايا وكضحك
رنيم: (ابتاسمات) وفين المشكل
شادي: قبيلة كنت عندها وفاش رجعت للاوطيل لقيت راسي نسيت تيليفوني ورجعت لعندها لقيت واحد تهجم عليها وحاول يغتاصبها
رنيم: ياربي السلامة وكيبقات هي دبا
شادي: المهم مشينا للكوميسارية وتما عرفت بلي هداك ديجا مهجم عليها واغتاصبها
رنيم: الله اكبر.. مسكينة مزالة صغيرة
شادي: دبا انا تلفت اختي معرفتش واش نكمل ولا لا
رنيم: (تنهدت) عقلتي فاش حمزة تهجم عليا انا وتسنيم وحاول يغتاصبنا.. فنظرك كون تغتاصبنا واش مامنحقناش نبغيو شي حد... ولا نتزوجو
شادي: لا علاش
رنيم: اوا حتى هي من حقها شي حد يبغيها ويخاف عليها... من حقها تكمل حياتها عادي براكة عليها غير الالم لي عايشاه دبا.... من حقها تنساه وهادشي مغايوقعش غير فحالة كان شي حد كيبغيها ويخاف عليها.. ومتنساش من ستر عبدا في الدنيا ستره الله فالآخرة.... مريم بنت زوينة ومزالة صغيرة كتحس بالبراءة فاش كتهدر معاها وتقرب منها... ثاني حاجة هي مغتصبة يعني ضحية ونتا الى كنتي كتبغيها نتا لي غادي تعرف اش غادير... وهنا غادي يبان واش بالصح كتبغيها ولا همك نقطة دم

رنيم: ياله شنو غادير دبا
شادي: انا بالصح كنبغيها وغادي نوقف معاها.. خفت دبا تجي عائلتها ويضغطو عليها ولا شي حاجة
رنيم: اوا وشنو خاصك دير
شادي: معرفتش
رنيم: نتا راك كبير وواعي واكيد عارف شنو خاصك دير.. الى بغيتي دافع عليها وتوقف بجنبها غادي يقولوليك اش دخلك
شادي: دونك غادي نتزوجها
رنيم: هههههه شغلك هداك... انا قلتليك بلي نتا كبير تبارك الله مي متنساش تعيط لطارق وتقولو يجي يشوف ختو
شادي: واخة ياله بونوي
رنيم: بونوي والله يسهل عليك
شادي: امييين
#فرنسا
طارق: (بصدمة) كيفاش عمي اش كتخربق نتا.. هز وجه ختو.. مريم هدري متبقايش ساكتة شكون لي اغتاصبك
مريم: (بصوت مخنوق) داكشي لي قال شادي هو لي كاين
طارق: واش عارفة اش كتقولي دبا عمنا خو بابا لي ربانا هو لي اغتاصبك
مريم: اه
طارق: (ضرب يديه مع الطبلة) غادي نقتلو
شادي: تهدن دبا راه فالحبس وغادي ياخذ جزاءو ان شاء الله.. بغيت نطلب منك طلب
طارق: شنو
شادي: انا كنطلب منك يد ختك للزواج
مريم: (بصدمة) هااا
طارق: نتوما مزال...
شادي: (قاطعو) انا كنبغي ختك وباش متبقاش هنا ففرنسا غادي نتزوجها ونمشيو لكندا نكملو قرايتنا بزوج... باغي الى وقفت بجنبها حتى واحد مايسولني اش كتجيها ولا اش دخلك
طارق: الصراحة صدمتيني مي القرار كيرجع لمريم
شادي: مريم خليها ليا نص ساعة نهدر معاها
طارق: اوك... ناض طارق وبقات مريم حادرة راسها... جلس حداها شادي وشدليها يديها
شادي: البارح قلتليك كنبغيك وانا مزال عند كلمتي حيت بالصح كنبغيك... عارف بلي حنا مزال صغارين انا 21 ونتي 20.. مزااال صغار بزاف مي انا قادر بالمسؤولية غادي نخدم ونقرا ونصرف عليك... مي هادشي مغاديش يوقع غير بموافقتك عارفك مكتبغينيش مي ممكن مع الوقت تبدلي.. شنو قلتي
مريم: لا لا ميمكنش
شادي: علاش
مريم: بقيت فيك داكشي علاش ياك... كتشفق عليا
شادي: البارح فاش قلتليك كنبغيك واش كنت عارف هادشي... انا بالصح كنبغيك وكنت عوال نتزوجو مي دبا الوضع مختالف... بغيت نتزوجو دبا باش حتى واحد مايقوليك شي حاجة وهانتي راه بموافقة خوك.. اش قلتي
مريم: (بعد تفكير) وااخة انا قابلة
شادي: (باس راسها) هاد العشية انبدا فالاجراءات

شادي: الو بابا
عادل: اهلا ولدي لباس عليك
شادي: حمد الله ونتا
عادل: بيخيير اوا مزال ماشبعتي من الدوران مغاديش تجي نشوفوك قبل ماتبدا القراية
شادي: غادي نجي.. دبا بغيت نقوليك شي حاجة
عادل: شنو كاين
شادي: انا غادي نتزوج
عادل: هههههه عاود اش قلتي البرهوش باغي تزوج
شادي: بابا انا كنهدر بالصح
عادل: (غوبش) كيفاش كتهدر بالصح.. منين جبتي هادشي عاود وشكون هادي لي غادي تزوج
شادي: مريم اخت طارق
عادل: (بصدمة) كيفاش.. مفهمت واالو نتا وياها مزالين صغار
شادي: انا تربية سي عادل ولالة هناء.. هاد الناس ابابا علموني فاش نشوف الخطأ نهدر عليه وفاش نشوف الظلم ندافع على المظلوم.. هاد الناس ابابا زيد عليهم بنتهم رنيم علموني ان الأنثى كيان وليست جسد.. والحب شعور طاهر ونقي بعيد كل البعد عن الاشاعات لي مسلطين عليه... انا كنبغيها بكل بساطة... مننكرش انني فاش عرفت شي حاجات تخربقت وتلفت وكنت غنرتاكب غلط لي ندم عليه حياتي كاملة.. مي فاش جلست وفكرت بحيادية وهدوء توصلت لقرارات ومنهم انني نتزوج البنت لي كنبغي ونخليها جنبي.. البنت لي عجباتني هادي عامين ابابا.. كانت كتتألم ابابا وانا معارفش
عادل: (فهم تقريبا شنو كاين) فوقاش غاتجي نخطبوهاليك
شادي: انا طلبتها من خوها وهو قبل غالبا غذا الصباح انكتبو العقد
عادل: ووالديها؟
شادي: مكتهدرش معاهم
عادل: (تنهد) واخة غذا انكون عندك
شادي: (بابتسامة) واخة... قطع معاه وهو يجلس وحط تيليفونو فوق الطبلة... مريم لي كانت كتصنت عليه وفاش سمعاتو بدات كتبكي ومتنكرش بلي عجبها الحال وكبر فعينيها... دخلات لبيتها وسدات عليها شوية دخل طارق هاز بلاستيكات.... حطهم فالكوزينة ورجع لعند شادي
طارق: شادي شكرا
شادي: (باستغراب) علياش
طارق: حيت غادي تزوج ختي
شادي: بانليا تسنيم حمقاتك.. سمعني انا بغيت نتزوج ختك حيت كنبغيها وحيد دوك الافكار الغبية من راسك... يااله انا غادي دبا للاوطيل نتلقاو غذا ان شاء الله
طارق: صبر حتى تعشا بعدا اصاحبي
شادي: بلاش انا غنمشي خليتلك الراحة
طارق: اوك لي بغيتي بونوي... كان خارج حتى وقفاتو مريم
مريم: شاديي
شادي: (بابتسامة) نعام... دخل طارق للكوزينة وخلاهم على خاطرهم
مريم: احم كون بقيتي تعشا
شادي: (ابتاسم) لا غير خليني نمشي دبا حتى لغذا ونتلقاو... دبا المطلوب منك تمشي تاكلي مزيااان وترتاحي
مريم: (حدرات راسها) واخة
شادي: (هزليها راسها) بونوي
مريم: بونوي

تم عقد القران بحضور طارق وتسنيم ووالدين شادي.. دازو لريسطو تعشاو وهما يدوزو للدار دخلو كاملين جلسو
هناء: (شدات يد مريم) مبروك ابنتي واعتابريني بحال ماماك
مريم: الله يبارك فيك اخالتي
هناء: قوليلي ماما حسن<
مريم: (بابتسامة) واخة ا..ماما... بقاو مدة كيهدرو حتى ناضو والديه وتسنيم وطارق.. ودعهوم ومشاو للاوطيل بقا غير شادي ومريم.... دخلات مريم لبيتها وهي متوترة بقات غادة جاية.. حتى سمعات الدقان جمدليها الما فالركابي.. حلات الباب وهي متوترة
مريم: نعام.. شد يديها جرها لعندو وجبد خاتم رقيق وسامبل زوين لبسوليها
شادي: عارف هادشي جا بالزربة.. مي اكيد غادي نعوضك من بعد
مريم: (باعجاب) زوين شكرا
شادي: الحمد لله حيت عجبك ياله بونوي.. مشا وهي بقات واقفة فالباب ومبتاسمة... دخلات لبسات بيجامتها وهزات غطا... لقات شادي متكي فوق الفوتوي... غطاتو وقداتلو جات تمشي وهو يحل عينيه وشدليها يدها
شادي: (باس يدها) بونويي
مريم: (بابتسامة) تصبح على خير.......... يوم جديد كان شادي ومريم فالجامعة كيقادو مسائل الانتقال... كملو داكشي ياله وصلو للدار وهو يصوني تيليفونها كان الضابط بغاها تجي للمركز.. حطات وراقيها ومشاو بجوج.. بعد دقائق كانو فالمركز
الضابط: تفضلو
شادي: شنو كاين
الضابط: من بعد الترجمة والاوراق لي عطتينا توضح لينا انه هو لي اغتاصبك ودبا راه تحول للنيابة وقريب غادي يدوز للمحكمة
مريم: اووك ميغسي
الضابط: المهم فالقريب غادي توصلك استدعاء للمحكمة
مريم: واخة شكراا... خرجو بجوج ومشاو نيشان للدار
شادي: شفتي هانتي غادي تاخذي حقك ان شاء الله
مريم: اه الحمد لله... ياله دخلو للدار مشا شادي للحمام.. مريم كانت جالسة كترتاح سمعات الباب كيتدق مشات حلات الباب وهي تلقا والديها وولد عمها رجعات صفرة وقلبها تسارعات دقاتو
ولد عمها: (شدها من يدها وزير عليها) اش هادشي كديري فيه.. واش تسطيتي مدخلة بابا للحبس
مريم: طلق مني هئ هئ
الاب: مكفاتكش الشوهة لي كنتي غديري ودبا مطيحة الباطل على خويا... هز يدو بغا يصرفقها حتى تشدات
شادي: (جر مريم دارها من موراه) اش كدير اسيدي
الام: نتا خو تسنيم اش كدير عند بنتي
ولد عمها: نتي جالسة هنا ديري مابغيتي ومطيحة الباطل على بابا اقليلة الادب
شادي: (بهدوء) مريم سيري جمعي حوايجك وياله
مريم: واخة.... دخلات مريم اول حاجة دارت عيطات لطارق عاد بدات تجمع حوايجها
ولد عمها: شكون نتا بالسلامة لي داخل بيناتنا
شادي: نتا لي شكون و اش قربك ليها حتى تهدر معاها
الاب: (غوبش) اشريف خرج من داري ومدخلش بيناتنا
شادي: نتا سكت ماحدي مزال محتارمك وفاش تجمع حوايجها غادي نخرج وربح بدارك
الام: بانليا نتا مكتفهمش وبنتي معندها فين تمشي معاك
شادي: (بابتسامة مستفزة) مراتي فينما كنت انا خاصها تكون... غوت.. مرياامتي سربي راني تخنقت هنا

الام: (بصدمة) كيفاش مراتك واش كتسطا علينا
طارق: (من موراهم) مريم وشادي مزوجين
الاب: (دار لعندو) كيفااااش وبلا خبارنا... مشا شادي لعند مريم دخل لقاها كتجمع ودموعها نازلين
شادي: (عنقها) شش متبكيش.. نتي قوية وخاصك تبقاي قوية الى بغيتي تاخذي حقك
مريم: بعد المرات كنحس بلي هادو ماشي عائلتي.. همهم الوحيد سمعتهم نساوني انا وباش كنحس
شادي: (باس راسها) صافي نساي وتهدني.. اجي جلسي انا نكمل عليك..... جلسها وهو كمل جميع ديال حوايجها ووراقها وكلشي ماخلاو والو عاد خرجو
طارق: البارح تزوجو هو طلبها مني وانا قبلت
الام: ياكما حنا ميتين حتى طلبها منك.. وشكون عطاك الحق انك تزوجها لهدا
مريم: (غوتات) صافي سكتيييي مبغيتش نسمع صوتك
الام: انا ماماك اش هاد قلة الادب
شادي: (بشوية) مريم صافي زيد وخليهم
مريم: انا كنكرهك وانا مابنتك مانتي ماما لا نتي لا داك الرجل لي حداك كنكرهكم من كل قلبي وكنتمنا معمري نشوفكم مرة اخرى
الاب: اجي ضربينا نتي كاع... جرها من يديها.. بانليا مربيتكش مزيان
شادي: (فكها منو) الى مبعدتيش منها غادي نسيفطك حدا خوك.. هدا ماشي المغرب.. ياكما ترباو مزياااااان
ولد عمها: وبراااكة علينا من الهدرة الخاوية ونتي زيدي تنازلي على القضية وخرجي بابا
شادي: فاحلامك.. الى مخليتش باك يتعفن فالحباسات راني ماشي رجل وعقل على هادشي مزياااان... ونتومااا غادي نحاسبكوم على كل دمعة نزلات من عينيها وفاش غادي تفيقو ويرجع ضميركم للحياة غادي يكون فااات الفوت.... هز حوايجها وخرج وهي تبعاتو وشادة فيه من القميجة
الاب: عجبك اش كيقول داك البرهوووش
طارق: اه عااجبني مدام كيبغي ختي وكيدافع عليها الحمد الله راني فرحاااان
الاب: لا لا نتوما تسطيتو وبغيتو تخرجولي العقل
الام: (مفقوصة) نتا مغاديش تزوج ختو باش نفقصهوم ولاد الحرام
طارق: (خنزر) اش كتقولي.. ساليتي مع مريم وشفتيها طارت من بين يديك وجيتي لعندي... شفتي انا والله ماتدي مني شي حاجة وتسنيم غااادي نتزوجها بغيتو ولا كرهتو
ولد عمها: ودبا خليونا من هاد الهدرة... وشوفلي ختك لي مانعرف معامن مشات وجات تلصقها فبابا
طارق: (عطاه بونية للوجه) باك الى شفتو قدامي غادي نقتلو وحمد الله حيت تشد فالحبس باش نوريه يتعدالي على ختي الصغيرة...... خرج وخلاهم فالدار بوحدهم..... عند شادي ومريم لي وصلو للاوطيل حطو الحوايج فالبيت ومشات مريم عند تسنيم وهناء
هناء: (عنقاتها) متقلقيش ابنتي وحقك غادي تاخذيه.. ان الله يمهل ولا يهمل.. تيقي فالله وتوكلي عليه ومعمرك تخسري
مريم: ونعم بالله
تسنيم: نوضي اختي سيري لبيتك دوشي وارتاحي.. متبقايش تخممي بزاف غادي ضري غير راسك وتهلكي صحتك
مريم: وااخة... رجعات لبيتهم ملقاتوش وهي دخل للدوش... دوشات وترخاات فيه.. كملات ولوات عليها الفوطة وهي تخرج ضربات فشادي
شادي: (حدر راسو) انا خارج خودي راحتك.... خرج وخلا حناكها غادي يطرطقو بكثرة مارجعو حومر... نشفات جسمها ولبسات بيجامتها دهنات كريمها ومشات جلسات فوق الفوتوي... بعد نصف ساعة رجع شادي
شادي: فيك الجوع؟
مريم: اه
شادي: شنو بغيتي نطلبليك
مريم: لي كان معنديش مشكل
شادي: وااخة.. عيط فالتيليفون لروم سيرفس عطاهم الطلب وقطع.... هز حوايجو ودخل دوش... وصل الطلب خداتو من عندهم مريم وجلسات كتسنا فشادي حتى خرج.. تجمعو بجوج كياكلو فصمت

وصل يوم الجلسة.. والدين شادي كانو رجعو للمغرب بقات غير تسنيم وطارق معاهم... فاقت مريم او نقولو منعساتش.. غسلات وجهها وقضات حاجتها وهي تمشي عند شادي لي كان ناعس فوق الفوتوي
مريم: شادي فيق
شادي: (كيتكسل) صبااح الورد
مريم: صباح الخيير... ناض شادي للحمام وهي لبسات حوايجها... كملو ونزلو تلقاو تسنيم وطارق فالكافي التحت.. فطرو مجموعين وشدو طاكسي
شادي: (عنقها وكيهدر فودنيها) كلشي غيدوز مزيان متخافيش
مريم: (هزات راسها شافت فيه) شكرا على كلشي.. معمري نسا وقفتك معايا
شادي: هدا واجب.. باس راسها.. كنبغيك...... رجعات عنقاتو وتكات على صدرو... بقاو هكاك حتى وصلو للمحكمة.... دخلو وهي تشوف والديها قلبات وجهها وجلسات.... بدات الجلسة والمحامي ديال مريم عطا كاع الدلائل وراق لي كيبينو انها تعرضات لاغتصاب.. كانو عدة تساؤلات طرحو على مريم جاوبات عليهم بصدق.... بطبيعة الحال العم انكر كلشي... مي فاش تفرجو فالفيديو كانت الصدمة واضحة على وجوه الحاضرين بدون استثناء... من بعد هاد الفيديو محتاجوش يزيدو يهدرو.. الحقيقة واضحة وضوح الشمس... القاضي والحاضرين كلهم تعاطفو معاها.. وطارق شاد راسو غير بزز من بعد هاد الفيديو... دار شاف فختو لقاها محشية فشادي وكتبكي.... تنطق بالحكم.. حكمو عليه ب10 سنوات غير قابلة للاستئناف... هاد الحالة خاصة فهو عمها وفمثابة الاب ديالها وفالفيديو مكانش باين عليه ذرة ندم داكشي علاش كان الحكم قاصي وزيد عليها ان القاضي كان امرأة يعني حسات بيها مزياان...... خرجو كان باغي باباها يهدر معاها مي مبغاتش وكملات طريقها هي وشادي
طارق: اش باغي منها
الاب: (حدر راسو) انا متيقتهاش.. متيقتش خويا يدير فيا هادشي.. انا بغيت نطلب منها السماحة
الام: عفاك اولدي هدر معاها هئ هئ
طارق: عاد فقتو مي فات الفوت.. ياله خليتليكم الراحة..... مشا تبعهوم وخلا والديه تما..... هزو حوايجهم ب4 وشدو الطريق للمطار... دقائق والطائرة حلقات فاتجاه كندا
مريم: (قربات لشادي عنقاتو) شادي
شادي: (ابتاسم) نعام اروح شادي
مريم: تخايل منتقبلش فالجامعة شنو ندير
شادي: تجلسي فالدار تقابلي راجلك اصلا انا معنديش العيالات لي يخرو برا
مريم: (غوبشات) كيفاااش
شادي: هههه غير كنضحك معاك... الالة بلا ماتفكري فداكشي والجامعة اكيد غادي تقبلك
مريم: وااخة... بقاو كيهدرو ويضحكو وهي متكية عليه... طارق وتسنيم شافوهم وابتاسمو
طارق؛ شفتيي البراهش تزوجو وحنا مزال
تسنيم: اوا المكتاب هو هدا... عام مافيه والو دغيا يدوز ونتزوجو
طارق: (عنقها) ان شاء الله.... دار شافهم شادي وهو يخنزر
شادي: اهيا تفارقو نتوما وحشمو شوية
طارق: ياك حتى نتا معنق ختي
شادي: هادي مرااااتي اما نتوما راكم مزاال مخطوبيين ياله تفارقو
تسنيم: شوف قدامك وخلينا هانيين لانصدق قالبة هاد الطيارة
شادي: ههههههه بااز الالة

#رنيم
اسلام: (شاد رنيم) كيبقيتي دبا
رنيم: (صفرا) شوية وصافي
اسلام: اجي نعسي باش ترتاحي... بانليا نرجعو لكندا حس
رنيم: وي حسن
اسلام: صافي ارتاحي انا نحجز دبا البيي... تكات رنيم هاد الايام قتلها الوحم وغير توقف كتشدها الدوخة وديما فالطواليط كترد........... هاهيا جالسة فالطيارة متكية على اسلام وراسها كيدو
اسلام: باش كتحسي
رنيم: بالدوخة
اسلام: غير نوصلو نمشيو نشوفو الطبيب ميمكنش نخليك هكا...... بعد عدة ساعات لي دوزاتهم رنيم ناعسة وصلو لكندا....... بعد دقائق كانو وصلو للدار دقو وهي تحل تسنيم
تسنيم: (بفرحة) رنييييم.... تعانقو وسلمات على اسلام عاد دخلو... رنيم ماالكي صفرة
رنيم: عياانة شوية وصافي
اسلام: (جلسها) رنيم حاملة
تسنيم: (بصدمة) لا ماتقولوهاش
رنيم: (بابتسامة) اه حاملة مالكي تصدمت
تسنيم: (عنقاتها) ياااااي غادي نولي خالة... شاديييي مريم اجييو تسلمو على رنيم.... جا شادي عنق رنيم
شادي: توحشتك
رنيم: وانا كثر الخايب ديالي... اجي لعندي نتي... تعانقات هي ومريم
مريم: على سلامتك اختي
رنيم: الله يسلمك كيبقيتي سافا
مريم: حمد الله اختي ونتي
رنيم: مزيان هاحنا كنعديو... مبروووك عليكم الزواج
مريم: الله يبارك فيك اختي
تسنيم: حتى نتوما باركوليها راها حاملة
مريم: وااو مبروك عليك
رنيم: الله يبارك فيك احبيبة
شادي: (باس راسها) مبروك الزوينة
رنيم: الله يبارك فيك...... دازت ديك العشية وهما كيهدرو ويضحكو.. اسلام جالس ورنيم محشية فيه وهو مدور يديه على كرشها.... كانت مريم كتشوف فيهم بكل حب... عيطو لطارق لي جا بالزربة.. تجمعو على العشا
طارق: والله حتى حشومة.. دبا نتوما مزوجيين وعايشين الحياة الا انا وهاد المسكينة
شادي: شنو لي منع زواجكم
طارق: قرايتها اش غادي يمنعنا
شادي: اوا خليها تقرا القراية هي لي كتنفع
تسنيم: هاي هاااي شوف شكون كيهدر... البرهوش لاخر
شادي: انا مزوج دبا كيتكم نتوما... بقاو هكا مجمعين مرة يضحكو مرة يدابزو..... ناضت رنيم هي واسلام لبيتهم نعسو وهما محشيين فبعضياتهم اما طارق رجع لدارو وتسنيم فبيتها كتهدر معاه... مريم وشادي كان كل واحد فبيتو ناعس

يوم جديد يحمل في طياته الكثير.... رنيم واسلام مشاو للكلينيك تسناو شوية عاد دخلو عند الطبيبة.. لي فحصاتها
الطبيبة: الوضع الصحي للجنين مزيان
اسلام: عفاك ادكتورة تقريبا هادي سيمانة وهي غير توقف تشدها الدوخة ولا ترد واش كاين شي حاجة تحيدليها هادشي
الطبيبة: لا هي ففترة الوحم وهادشي عادي مي من بعد مغيبقاش.. غير صبرو هاد الايام
اسلام: اوك ميرسي..... خرجو وهما مشادين ركبو فالطموبيل... رنيم
رنيم: وي حياتي
اسلام: مبقالي والو ونبدا الخدمة خاصنا نرجعو ل'مونتريال'
رنيم: انخلي خوتي بوحدهم
اسلام: ماعندنا منديرو
رنيم: (تنهدت) واخة... رجعو للدار مكان حتى واحد فالدار بداو كيجمعو حوايجهم.... تسناوهم حتى جاو وتوادعو معاهم عاد شدو الطريق...... كيف العادة رنيم نعسات وبعد ساعتين كانو وصلو... دخلات رنيم لاول مرة للدار كانت صغيرة مي زوينة بزاف
اسلام: عجباتك الدار؟
رنيم: بزااااف... ماشاء الله زوينة..... بدا كيوريها فالدار قنت بقنت حتى كملو ودخلات لبيتها حطات الحوايج بدات كتستفهم فالماريو حتى جا اسلام.. حيت كان خرج يجيب العشا
اسلام: براكة عليك خلي داكشي حتى الغذا.. ياله اجي تعشاي
رنيم: واخة... تحشاو فناموسيتهم وحطو البيتزا فوق رجليهم وبداو كياكلو
اسلام: (وكلها) مقلتليكش بلي راك زيانيتي
رنيم: (ابتاسمات) اي لوف يو
اسلام: اي لوف يو مور.. باسها ففمها.. ايي وشحال بنينة
رنيم: (ضرباتو لصدرو) حشم شوية
اسلام: هههه حشومية.... كلاو فجو لا يخلو من المرح ومداعبات اسلام وكلمات الغزل..... هز داكشي لي بقا داه للكوزينة ورجع
اسلام: (حاصرها بيديه) اش تما
رنيم: (مزنكة) شنو
اسلام: (تكا عليها) توحشتك
رنيم: اي قطعتي فيا النفس نووض
اسلام: لاء
رنيم: انااري غادي تقتل ولدك
اسلام: اففف واش انا مناخذش راحتي معاك.. بديت كنغير من ولدك قبل مايجي
رنيم: (دوزات يدها على وجهو) وينو على المغيار ديالي

مرت الايام ورنيم كرشها بدات كتكبر.. والديها فاش عرفوها حاملة فرحو ومقداتهومش الدنيا.. بنتهم الكبيرة قريب تجيبليهم حفيد... اسلام بدا خدمتو وفنفس الوقت كيحرص على راحة رنيم وموفرليها كاع داكشي لي بغات
رنيم: (مدلية شفايفها) اسلااااام
اسلام: (شاد البيسي) وي حياتي
رنيم: مليييت.. بغيت نخدم
اسلام: صبري غير حتى تولدي وخدمي.. انا خايف عليك ودبا كرشك غادي تزيد تكبر وغادي تبقاي تعياي بالزربة
رنيم: اففف... شاف فيها اسلام وضحك.. حط البيسي وناض لعندها عنقها من اللور
اسلام: مال الزين ديالي
رنيم: مليت من الدار
اسلام: ندخلك لصال ديال الحوامل منها تغيري الجو ومنها ديري شي حاجة تفيد صحتك وصحة الجنين
رنيم: (بعد تفكير) ممم اوك.......... تسجلات رنيم فلصال ورجع اسلام كل نهار يديها ويرجعها للدار
#مريم
الحال كيفما كان راه باقي... مازال كل واحد فبيتو.... كانت خارجة من القسم ديالها حتى كتلمح شادي ابتاسمات وهي تجمعها بالزربة فاش شافتو واقف مع بنت.... ماحسات براسها حتى وقفات عليهم وهي مخنزرة
شادي: مريم صافي كملتي
مريم: (مخنزرة) اه شكون هادي مغاديش تعرفني
شادي: (حابس الضحكة) اااه.. هادي كارمن اخت اوستن وصاحبة رنيم فنفس الوقت
مريم: ممم مزيان
شادي: عرضاتنا على عرسها غيكون السيمانة الجاية
مريم: ااه مبروك عليك
كارمن: ميغسي.. ياله البرهوش انا غادية وحتى تقولها لتسنيم
شادي: انا ماشي برهوش نتي لي شارفة صافي سيري دبا نقولهاليها
كارمن: هههههه باي..... ركب شادي ومريم الطموبيل وتحركو
شادي: مريم
مريم: وي
شادي: مالك قبيلة حسيت بيك غادي طيري على البنت
مريم: (توترات) ا..اش كتخربق.... علاش مالها اش دارتلي
شادي: انا غير سولت ههههه..... سكتات مريم وهي كتويل فخاطرها على الموقف الغبي لي حطات راسها فيه... شافت فشادي لقاتو كيضحك.. عارفاه ذكي وكيفهمها طايرة.... وصلو للدار وهي مكتشوفش جيهتو.. غير دخلو وهي تغبر مابقاتش بانت....... فالعشا كانت جالسة هي وتسنيم كيهدرو وياكلو حتى دخل عليهم شادي غير بالشورط... مريم طرطقات عينيها فيه مي بالزربة حدرات راسها... جلس وهو عاااجبو راسو... صونا تيليفون تسنيم كان طارق هزات طبسيلها وناضت... بقاو غير بجوج كيتعشاو
شادي: ‏(شد يديها) رغبتي فيك كانت حقيقية جدًا... لم أكن عندها تحت تأثير أغنية أو نظرة احتياج عاطفي... كنت أدرك وأعي بأني أريدك بطريقة أعمق ممّا أظن و تظنين.....

مريم: (جرات يديها) احم بونوي... مشات لبيتها وهي حاطة يديها على قلبها لي تسارعات نبضاتو.. دخلات لبيتها وسدات عليها.. جلسات فالارض جمعات رجليها عندها وبدات كتبكي..... شادي بقا جالس فبلاصتو وحاط يديه على راسو... تنهد وناض جمع داكشي ومشا لبيتو....
#رنيم
مرت 4اشهر ورنيم دخلات لشهرها الخامس... اسلام معتاني بيها وفرحان وهو كيشوف كرشها كتكبر يوم بعد يوم.. قررو انهم ميعرفوش جنس المولود... المهم عندهم يتزاد بصحة جيدة... كانت رنيم خارجة من لصال لقات اسلام كيف العادة كيتسناها
اسلام: (عنقها) ياكما عييتي
رنيم: لا بالعكس الرياضة كتريحني
اسلام: الحمد لله.. اش بانليك هاد الويكاند نمشيو عند ماما
رنيم: وااخة... ركبو فالطموبيل وبعد دقائق وصلو للدار... جمعات صاك صغير فيه حوايجها وحوايج اسلام عاد ناضت وجدات العشا.... جلسو كيتعشاو.. رنيم متبعة نظام غذائي صحي متكون غير من الخضر والفواكه قليل فين كتاكل اللحم.... خلات اسلام كيجمع ويغسل الماعن وهي مشات دوشات... لبسات كولون كحل مع تيشورت قصير وكرشها كتبان
اسلام: اجي جلسي نشفليك شعرك
رنيم: (بابتسامة) واخة.... جلسات وجا هو من موراها... نشفليها شعرها عاد هز لبلاك كيصاوبليها الشعر
اسلام: تبارك الله شعرك طوال
رنيم: (بفرحة) اه الحمد لله.... بقا كيتغزل فيها حتى كمل وهو يطلقوليها على جنابها وهي كتشوف فالمراية
اسلام: عجبك؟
رنيم: بزاااف... شكرااا
اسلام: (حدر باسها فحنكها) أعشقك أميرتي... ياله نوضي لبلاصتك انا نمشي نجيبلك الحليب
رنيم: وااخة... ناضت تحشات فبلاصتها وهزات الكتاب لي كتقرا هاد الايام.. كيهدر على الحمل.. بدات كتقرا حتى جا اسلام عطاها الكاس وهو دخل للدوش.... دوش بالزربة وخرج لقاها ياله سالات كاسها... لبس حوايجو وجا تحشا حداها
اسلام: (حيدليها الكتاب) براكة عليك من القرايا.. حطو فوق الكوافوز... اوا
رنيم: (بابتسامة) شنو
اسلام: (حشا وجهو فعنقها) احح شحال كتحمقني ريحتك
رنيم: (هزات وجهو باستو) اي لوف يو
اسلام: انا كثثر منك... ياله نعسي غذا تابعانا الطريق
رنيم: واخة بونويي.... تكاو وطفا الضو بعد دقائق... اسلاام
اسلام: مممم
رنيم: (عنقاتو من اللور) مجانيش النعاس
اسلام: (حط يدو على يديها) نوضو نتفرجو فشي فيلم
رنيم: (ابتاسمات) اه
اسلام: (ضحك) هههه حمقة ياله نوضي.... شعل الضو وناض.. جا لعندها من الجهة الاخرى ووقفها
اسلام: (جبدليها حناكها) زيدي المشاغبة... جرها من يديها وهي كضحك.. جلسات فالفوتوي وخلاتو كيقاد الفيلم.. جا جلس حداها وهي تحط راسها فوق صدرو... بقا كيلعبليها فشعرها حتى حس بيها ترخات طل عليها لقاها نعسات كيف العادة... كل ليلة كتفيقو يجيو يتفرجو وكتنعس قبل مايسالي... طفا التلفزة وهزها بين يديه... حطها فبلاصتها وتحشا حداها

يوم جديد فاق اسلام هو اللول كيف العادة وجد الفطور وزين الطبلة كيف كتعجبها عاد مشا فيقها ناضت لبسات حوايجها وجلسات كتصبغ ظفارها
رنيم: اجي صبغلي هاد اليد
اسلام: ناااري شحال فيكم يا هاد البنات
رنيم: صبغ ومتعصبنيش على الصباح
اسلام: ههههه اجي لهنا... صبغليها يدها وناضت كتسوط على ظفارها باش ينشفو......... دخلات للكوزينة وهي تبتاسم كيعجبها الحال يوجدليها الفطور.. هو عندو مع التزيين وتعيا مادير متوصلش ليه
رنيم: اووووه
اسلام: (عنقها من اللور) عجبك
رنيم: بزااااااف شكراااا
اسلام: ياله اجي تفطري..... فطرات وعمرات كرشها عاد ناضو.. جمعات داكشي بالزربة واسلام مشا لبس حوايجو... شدو الطريق وبعد ساعتين وصلو استقبلاتهم مدام سيلين بفرحة
سيلين: مرحبا مرحباااا.... عنقات رنيم.. كيدايرة ابنتي لباس عليك
رنيم: حمد لله اخالتي ونتي كيدايرة
سيلين: لبااس هاد الساعة.. عنقات ولدها... توحشتك
اسلام: حتى انا اماما
سيلين: ياله زيدو دخلو.... جلسات حدا رنيم.. كيغادة مع الحمل
رنيم: الحمد لله... هاد الساعة مزيان مع الرياضة لي كندير فادتني
سيلين: اه احسن حاجة باش حتى الولادة تجيك ساهلة
رنيم: ان شاء الله..... دام حديثهم مدة وانضم ليهم الاب سيباستيان... فرح فاش شافهم وبالاخص فاش شاف كرش رنيم كبرات
سيباستيان: (بفرحة) ممتيقش بلي قريب نولي جد
اسلام: هههه غير تيق ابابا..... تحط الغذا وهما فرحاانين بزوجة ولدهم وكل مرة يعطيها واحد فيهم تاكل...... هاهيا العشية وصلات كانت رنيم متكية فوق الفوتوي فالجردة وحاطة رجليها فوق رجلين اسلام
رنيم: اسلااام
اسلام: ويي
رنيم: اش بانليك نولد فالما
اسلام: كيفاااش
رنيم: مبغيتش نولد فالكلينيك وتجي شي وحدة تبدا تغوت عليا باش ندفع... هانتا الولادة فالما نتا كتختار واش تولد فالدار ولا الكلينيك وانا اكييد غادي نختار الدار... هما كيتكلفو يجيبو المعدات كلها....... جلسات وقربات ليه... شفت الولادة العادية فاليوتيوب تخلعت الصراحة
اسلام: (خنزر) ونتي اشدااك لداكشي علاش كتفرجي واش حماقيتي
رنيم: (حدرات راسها) بسباب داك الفيديو مبقيتش كنقدر نعس.. داكشي علاش كنفيقك باش تبقا معايا..... اناا خايفة من الولادة
اسلام: (جبدها لعندو عنقها) متخافي من وااالو.. انا معاك وداكشي لي بغيتي نديروه غنديروه
رنيم: الموعد الجاي نهدرو مع الطبيبة على الولادة فالما اوك؟
اسلام: وااخة احبيبة.. دبا ارتاحي ونساي عليك داكشي مزال 4 شهور 
رنيم: واااخة.. رجعات تكات وهي كتفكر شاف فيها اسلام وتنهد... حتى هو خاايف عليها ميقدرش يعيش الى وقعاتليها شي حاجة......... بقاو جالسين وكل واحد غارق فتفكيرو حتى وقفات عليهم كارمن
كارمن: (غوتات) انا جييييت.... رنيم قفزات حتى كانت غادي طيح شدها اسلام بالزربة
اسلام: (خنزر) واش تسطيتي بغيتي تقتليها
كارمن: نااري سمحيلي.. راه غير من الفرحة
رنيم: (شدات فقلبها) طيرتيها مني خلعة الموصيبة..... قربات لعندها كارمن عنقاتها
كارمن: توحشتككك
رنيم: حتى انا توحشتك... اش كتعاودي
كارمن: واالو غير الدار والخدمة
رنيم: وفين سي السيد
كارمن: هههه هاهو كيهدر مع بابا... ناض اسلام وهو كيدور براسو زعما لا حول ولا قوة الا بالله... حيت غير كيتلقاو كينساو راسهم

يتبع

قصص جديدة
قصة رهينة بين أيدي مجرم من تأليف ليلي الناصيري
قصة رهينة بين أيدي مجرم ليلي الناصيري