صورة مصغرة لـرهينة بين أيدي مجرم الجزء الخامس

رهينة بين أيدي مجرم الجزء الخامس

l5ams rahina bayna aydii mojrim 
رواية رهينة بين أيدي مجرم

.نقاطي دم لي زادو رعبوه حس بدنية ضارت بيه .ممتيقش اش كيشوف .او .هوا مباغيش ينيق ..سعد بصوت خافت .اش هدشي .لا هدشي ميمكنش وضار بزربة خرج .من البيت وتم غادي هايط .كيجري ويغوت بسميت خالتي .ميلودة ...
.سعد بصوت مرجل .وكولو غصب ..ميييييلودة .وعود غوت .مت مرة ما جوج .ميلو .ميلودة ..سكت فاش شافها .جاية كتجري باتجاهو .بزربة قربت منو وهية مرعوبة من شكلو لي باينة فيه معصب .ووجهو الاحمر بكترت العصاب .وعينيه لي الحمرين وعروقو البارزين ..وقفت قدامو وهية كترجف وكتعلتم فالهضرة ..
.ميلودة وهية حانية راسها نطقت بصوت .متقاطع .نعام اسي سعد 
..صعد بعصبية هز ليزار .ونطق ااااش هاااادشي اااااميلودة 
.هزت راسها فيه ونطقت بتعلتم .انا اولدي مصبنتوش .حينت .نسيت عليه .ودرت بالي مع لوجين لي كانت مريضة .ومصبنتوش .وماطت ايدها بغات تشدو 
.ميلودة غي متعصبش اولدي انا نصبنو 
.بزربة نترو منها وعود غوت .اااااش هااادشي فيه .اميييلودة 
..ميلودة دم 
..سعد وديلااااش هد الدم 
..ميلودة هادا دم عدرية دلوجين .
...سعد .ولكن انا مني قربت منها ما دازش منها الدم حينت فايتة .
..ميلود بلاما تحس .نطقت بصوت عالي .حينت فايتة ااااش اااسعد .البنت نتا لي ضيعاي شراااافها . والدم مدازش .حينت .بكارتها من نوع مطاط .ولكن نتا ما حنيتيش فيها وعدبتيها كيف بغيتي وغتاصبتيها بوحشية .واااش فخبارك فاش خرجتي نتا من الدااار .هية سخفت وطربت نديها لطبيب .وبدات كتعود ليه كلشي وهوا غي كيتسنط ومصدوم لدراجة مبقاش حس براسو وجسمو ترخى عليه .تا طاح ليزار من ايديه ...سكتتت مييلودة بعدما عودت ليه كلشي بتفااااصيل .شي لي خلاه يوقف مسمر وتنزل من عينو دمعة اااحر من الجمر .كانت دمعة فقط دمعة .كلها ندم وتانيب ضمير من شي لي درو .تنهد ونطق بصوت مبحوح .كلام .خلا ميلودة تستغرب منو . وتسكت .
.سعد .انا اااش درت .اميلودة انا .خسرتها امييييلودة .صااافي . انا اااشنو درت فالبنت .معرت فين كان عقلي.انا كيفاش درت هكاك .انا دمرتها انا قتلتها وهية . سكت فاش تفكرها .سعد اووووه شيييت .وضار كيجري تا وصل الباب حلو بزربة وخرج كيجري ويعتر بلا عقل تا وصل .لبيت لي ربطها فيه بزربة .دفع الباب ودخل ..هز عينو فيها غي شافها ووقف مدهول من المنضر لي فيه .ولات كولها دم .وعينيه مغمضين وكترجف بكترت البرد .سكت وعينيه حمارو وولات فيهم لمعة ددموع .اول مرة .تبقى فيه ويحن فيها .ويحس بتانيب الضمير .سكت وتم غادي مقرب منها بخطوات تقال كلهم رجفة .مقظرش يكمل طريقو لعندها غي بزز تا وصل ووقف وهوا كيشوف فوجها .كيف .ناشف وشفيفها ز رغين .وكيرجفو ودم نازل من لحمها ورقبتها .بزربة قرب ليها ضور ايدو على خصرها .وايدو الخرا كتحل فالحبل .تا حلو وطاحت .بين ايدو .بزربة ضور ايدو التانية عليها .وسها وهوا كيشوف فيها كيف .مغمضة عينيها .وشعرها نصو طاح على وجها وغطاه من نص التحت شي لي خلا غي عيونها كيبانو .وشكل .بريئ .بلاما يحس نزلت دمعة تانية .فوق .عينها ..
.سعد باسف .سمحيلي .احبيبة .انا .وسكت .وهزها بين ايديها وضار خرج كيمشي بخطوات سراع تا خرج من البيت وكمل خطواتو .تا وصل لطومبيلة .ووقف وغوت على الشيفور لي كان واقف .كيتفرج فيه بصوت كولو غضب .
..سعد .حل الوططططو .بزربة .
..الشيفور .بلا تا شي كلمة حلها بخوف وبعد وهو ا كيشوف فيه .كيف حطها بحنان .وقاد ليها وجها وبعد.
ضةر عند الشيفور ونطق بالغوت .حيييد من قدااامي ودفعو وحل الباب ركب فطومبيلة .وكسيرا.خرج من الدار ..وشد طريقو لسببطار وطول الطريق وعبنيه .عليها ..حاضيها .كيف .كتحرك شفيفها.بشوية بحالا كتنطق شي اسم .تنهد وكمل طريقو مدة .من الوقت ووصل لسبيطار .بزربة سكت الطومبيلة .حلل الباب ..وضار حل .عليها نزل وضار .كيجري .داخل لسبيطار .وكيغوت .الممرضين غي شافوه وجابو بياص .حطها فيه .وتبعهم تا وصلوها الغرفة عاد وقف .برا وهوا كيشوف فيهم .بداو ينصلو ليها شي لي خلاه يتعصب ويدفع الباب ويدخل .
.سعد .وقف اااش كتدير 
..الطبيب ...خدمتنا

...سعد اشمن خدمة تعريها خدمة 
..دكتور اش هد.الهضرة .و اش هد قلة الاداب متنساش رااسك اسي 
..سعد بعصبية .دكتور راااني باااقي محتارمك فقط لان مقامك اكبر من مقامي .ومحتار مك على اساس انك دكتور والدكتور ما خاصنيش نقلل منو وايلا كنت غنوريك قلةةالاداااب كيف دااايرة .وكيف كتكون واااش فاهم ودابا عيييط على طبيبة تفحصها وخرج عليا من هنا .بلا كترت الفهمات .وهز راسو شاف .فالممرضات الممرض لي كان معاهم .ونطق .وهوا كيشير بصبعو بمعنى خرج ..سعد ايييه اداك .خرج برا .
..الممرض نعام .
..سعد .ايييه يلااه بلا زملة قلتلك خرج منبغييش شي راااجل .يقرب ليها .يلاه عيطو ليا غلى طبيبة تفحصها .بلاما نقلب عليكم هاد السبيطااار ..وقرب جر كرسي جلس .وحط رجل .على رجل .ونضراتو كلها .على .لوجين ..تنهد ونطق .غطي لييها شعرها تا يخرجو هد رباعة الزوامل*..الممرضة بلاما تعودها معها .لاحت ليه ليزار على داتتا وغطات شعرها 
...بتاسم ورجع شاف فالدكتور والممرض وتطق تحت سناانو .يلاااااه براااااااا .بلاما نفرشخ دينمكم هنارة يلاااه 
..حدرو ريوسهم بجوج وخرجو عاد رتاح وهوا كيشوف فيها .بحزن على حالتها .تنهد فاش سمع الباب تحل بزربة ضور راسة كيشوف فيها .بتاسمت وقربت ليها .هزت المقص قطعت حويجها وهزت القطن بدات كتمسح ليها ..
.كان مقاابلهم .حتى كيشوفها مسحت ليه بجهد .غوت .تا زعزعها 
.سعد بشوية علييييها .
.بلعت ريقها وسكتت تا كملت ليها .عاد دواتها وجرت الغطا غطاتها وضارت عندو وهية مبتاسمة
. الدكتورة خاصها غي شوية در حة ظابا .وانشالله تكون بخيير مي بغييت نعرف اشنو لي خلاها توصل لهاد الدراجة . 
.بتاسم ابتسامة جانبية ووقف در ايظيه فحيوبتو وقرب ليها بخطوات تقال تا تقابل معها .سكت مدووهوا كيشوف فيها نضارات بحالا كيهددها ..
.سعد هادشي ما سوقكش ادكتورة فحصتيها . ياك ايو تقدري تمشي .
.يلاااه 
.شافت فيه شوفة ناقصة وخرجت .والممرضات تبعوها .
..بقا متبعهم تا خرجو عاد تنهد ورجع جر كرسي وجلس حداها وهوا كيدوز ايديه بشوية على شعرها .ومرة مرة يطبع قبلة .فزق جبينها 
..سعد .بصوت هادئ سمحيلي والله ما قصدت .عفاااك سمحيلي الغيرة عمات ليا عينيا ومعرفت اااش ندير عفاااك .وقرب شد ايديها وحط راسو حداها وهوا.
...
..كانو جالسين كيتغداو فجو صامت كيتسمع غي صوت كؤوس العصير لي كتهز وتحط .
.تا كملو غداهم عاد تسوخر وهوا مرجع راسو الور .
وحاضيها بنص عين 
..جغمت العصير لي بقا فالكاس كولو فداقة تا كملاتو عاد وقفت .بدات كتجمع فالطابلة وحانية راسها وشعرها لي طوال فهاد المدة غطا وجها ..
.جمعت الطباسل وهزتهم تمت غادي بيهم .وهية توقف فاش حست براسها .كسضور عليها وكتبان ليها غي الضبابة .بقات مدة وهية كتحاول تتحرك لكن بدون جظوى .ما حستش براسها تا طاحت مغمى غليها 

.....بقا جالس وهوا مراقبها كيشوف فيها .تا وقف قافز فاش شافها .
........طاحت .والطباسل كلهم تهرسو والزاج ضاير بيها والدم ديز .بزربة قرب منها بخطوات .سراااع تا قرب ليها عاد وقف وهوا كيشوف فيها كيف .مغمى عليها ما عرف راسو باش تبلا بزربة تحنى عل ركابيه وهز راسها .بين ايدي .وبدا كيضرب فيها بشوية على وجها .
..الياس بصوت خافت فدوى فدوى فيقي .فدوى .اشنو واقع ليييك .تنهد بنفد صبر وقرب تحنى هزها وخرج كيجري .تا وصل لطومبيلة .حلها .حطها ورجع كيجري لبلاصتو هز السارو والتيلي والبزطام .ورجع كيجري ركب وكسيراااا .ما وقف تا وقف .فالسبيطتر سكت طومبيلة .ونزل ضار .عندها .هزها .وضار كيجري .دخل وهوا كيغوت ..
.الممرضين غي شافوه وجابو ليه بايص نقلوها بيه الغرفة ...بقا غادي تابعهم تا دخلوها وسدو الباب عاد . وقف وهواوكيطل عليهم .من الزاج .ومرة مرة يدوز ايديه على وجهو بعصبية .تنهد .ورجع جلس .وعود وقف كيمشي ويجي .تا كيبان ليه الطبيب خارح ...
.بزربة قرب لبه بخطوات سراااع ووقف وهوا كيشوف فيه .بتسائول 
..الدكتور معندكش مناش تخاف .الجرحة عقمنها ..
...ودابا راه دقينا ليها .ابراة ..غي شوية وتستعيد وعيها ..
.الياس شكرااا لييبك ادكتور .
.الدكتور هادا واجب اولدي .وتم غادي .وهوا يرجع .وحط ايدو فوق كتفو ونطق 
.الدكتور مبروك عليك اسي .المدااام حاااملة ...هادا هوا السباب لي خلاها يغمى عليها

الياس ما سمع غي ديييك كلمة حاملة ..بقات كترد فودنو وهوا كيحاول يستوعبها .
.تنهد بنفد صبر وشاف فالطبيب ونطق بعصبية وااااش متاااأكد ادكتور 
.الدكتور.وي اشنو انا كنكدب المدام حاملة ودابا شي 15 ريوم .اولدي 
..الياس هد الكلمات لي قا اللطبيب خلاوه يفقد اعصاببو 
.الياس لا ميمكنش هية مستحيل .لا مخاصش 
..الدكتور نعام اولدي 
.الياس .بععد.مني تانتا .وضار تم غادي ونار .خارجة من عينو .تا كيحس براسو تساطح مع شي حاجة 
.هز راسو كيشوف فيه كيف واقف 
..الياس .سمحلي 
..سعد يعصبية .شوف قدااامك 
..الياس بنفد صبر قلتلك سمحلي 
..خنزر وضرب فيه وكمل طريقو لغرفتها .حلها .ودخل بخطوات تابتين تا قرب ليها .عاد جلس وهوا مراقبها .تا .طيشوفها بدات تحل عينبها بلما يحس بتاسم وقرب شد في ايديها .وهوا كيشوف فيها بحب .
..غي حلت عينيها .وسكتت وهية كتشوف .فالسقف وكتحاول تسترجع اش وقع ليها .
.تنهدت بصوت مسموع ونزلو حوج دمعات من عينيها ....
.شوية بشوية بدا كيتعالا صوت بكاها وشهقاتها والدموع ولاو بحال اشتا 
..سعد غي شافها كتبكي ووقف وهوا مستغرب .
..وقرب لوجها .كيشوف فيها كيف كترجف وخايفة منو 
..لوجين غي سافتو وعما زااادت فالبكا .وبدات كتنتر وتغوت 
.لوحين ...اهيييئ ببببعد منييي.بببعد نتاااا ااااااش بااااغي مني مزااال اعيييئ عفاااااااك بعد .عفااااك متااأدينيش ...اهيييئ .نتاااا علااااش كتدييير هكا اهيييئ متضربنيش عفاااك .متعدبنيش .كنترجاك .وبدات كتركل .برجليها وتنتر بايديها وتهز بكل جسمها وتعود .تنزل وهوا غي مراقبها ما عرف اااش يتصرف .بزربة قرب متها وشدها من ايديها وطلع فوق السرير ..وفرق رجليه فوقها وهوا حاكمها بايديه .وكيحاول يهدنها 
...سعد .رصااي متخاااافيش مغناااااديكش غي تهدني 
..لوجين لا لا نتا غتضربني نتااا وااااحد .مكترحمش وانا طحت بين ايديك .نتااا مجرم .وانا طحت بين ايييديك ...اهييئ ااااش بااااغي مني ..سعد .صااافي تهدني مغنااديكش غي تهدني انا مغنأديكش 
.كنواعدك
...شوية بشوية بدا
ا بكاها بدا كيقل تا تهدنت .من غير دموع لي بقاو ديزين بوحدهم 
..لوجين كتهضر وتشهق .ووو ااا ش ممغتادينيش
..سعد لا مغنأديدش 
.لوجين عفاك مبقيش تضربني .
.سعد مغنضربمش غي سكتي وتهدني 
..سكتت ودموعها بقاو ظيزن 
..بقا حالس وهوا مراقب عيونها .الدامعين .وكيشوف فيه بطريقة كلها حب حس براسو حبها من جدييد .حس بلي .صافي ولات ليه ومن املاكو 
..ما حس براسو تا بدات كتدفع فيه بايدها بتعب 
.عاد وقف بعد منها وجلس .وهوا مقابلها كيف سارحة .فالسقف والدموع مالئين عينيها .
.دام الصمت لمدة تا كتنطق..
.لوجين .بغيت نتحرر منك .
..سعد ببرودة .لا 
..لوحبن وعلاش 
..سعد خبنت انا بغيت ودابا غير رتاحي 
.تنهدت وضارت عندو ونطقت .كنكرهك بزاااف كنكرهك .وكنواعدك دابا عاد ما زادت رغبتي فالهروب .وغنهرب كنواعدك 
..سعد وانا كانواعدك كلما هربتي كلما تعاقبتي 
..لوحين غي بغيت نعرف اااش باااغي مني ياااك شرافي وخدتيه 
..سعد حينت خديت شرافك.داكشي لاش مغتضيعكش 
.شافت فيه شوف كلها كره ورجعت كتشوف فالسقف..
.....
...تنهد وكمل طريقو برا المستسفى .تا وصل الطومبيلة .
.حلها وركب .وراجع سد الباب وجبد باكية دالغارو .
.جبد غارو شعلو كماها وعود التاني تا .تكالاما .
.عاد لاحو وراجع راسو الور .
.تنهد ونطق .
.لا انا مستحيييل نخلي هد الولد يتزاااد هاد الولد خاااص يموت انا خاصني نتحرك .ما خاصوش يتزاد.ورجع رسو وهوا كيهتهت ..تنهد .وحل الباب نزل ودخل المستسفى .قاصد غرفتها 
.تا وصل بزربة حل ودخل لقاها حالة عينبها وكتشوف فالسقف 
.بزربة وقف قدامها وهوا كيشوف فيها 
.بتاسمت وضارت شافت فيه ..وعلى وجها علامات الاستغراب من شكلو 
..الياس نتي غتقتليه 
..فدوى .بتعلتم شكون 
..الياس الولد 
..فدوى اشمن ولد

. الياس لي فكرشك نتي خاصك تجهديه .ضاااروري .وااش كتفهمي خاصو بتجهد ....
....فدوى بصدمة .كيفاااش اااش هد ااهضرة لي كتقول 
...الياس ...لي قلتو راك سمعتيه .منبغيش هضرتي تعود جوج مرات انا قلتلك .نتي غتجهدي الولد لي فكرشك .وسالينا 
..فدوى .لا انا منقدرش نقتل روح بريئة .هاادشي لي كتقولو ماااشي معقول انا منقدرش نديرو 
..تنهد بنفد صبر وقرب ليها وتحنى عندها وهوا مزير .بايديه العراض على درعيها الرقاق .
..الياس بنضرات حادة وصوت قاصح ...لا نتي غتقتله انا .مبغبتش هد الولد ..
..فدوى وااالكن انا بغييتو ومغنقتلوش 
..الياس لااا غتتقتليييه هية غتقتليه .خاصك تعرفي بلي انا مباغيش شي حاجة تربطني بيك وحتى هد الولد واااش كتفهمي .وزير على درعيها وغوت فوجها تا قفزت ونزلو دمعاتها ...الياس وااااش فهمتي انا قلتلك هد الولد عنرو .غيتزد وعمرني غنكون اااب .انا ضاعت مني فرصة .ومعمرني .غنعودها .انا مبغيتش ولدك 
انا كت باااغي ولد ساارة .وسااارة انا باااغي ولدي لي فقدتو هادي ربع سزين .بغييت ولدي لي سميتو .وتمنيتو يتزاااد .كنت باغي ولدي لي هوا ااادم .انا خططت بااش نسميه ااادم .ولكن القدر خداااه مني قبلمت يتزااااد وحرمني منو .كيفاااش نتي باغا تفرحي بولدك وانا فقدت ولظي 
..فدوى والدموع فعينيها .كيف حسيتي مني فقدتيه اه ..نتا مقدرتيش تقبل فكرة انك .ولدك مات 
.كيفاااش بغيتني انا نقدر نقتل ولدي .واااش نتا مكتحسش هدا راه ولدي .انا .منبغيش نقتلو او نأديه .منقدرش نفضل نموت ولا نقتلو .اهيييئ نتاااا ما غتحسش بيا .انا راه الام لي عمرها تبغي لي يادي ولدها عساك تاديه او تقتلو هية براااسها انا راه الام .ا الياس شوف نتا كيف حسيتي فاش فقدتي ولدك .هداك الاحساس انا غنحس .بيه .بدوبل ..وسكتت وهية كتبكي .تنهدت وضورت وجها لجيهة اخرة .....
.بقا ساااكت وهوا كيردد فكلامها ..بلاما يحس نزلت دمعة .وهوا كيفكر فمراتو .كانو عندها نفس الدموع .نهار كانت كتموت .
..#فلاش....كان واقف وشادينو جوج رجال صحاح .حاكمين .بينما هية كانت .قدامو مشدودة من راسها كان شادها راحل .فربعينات من .عمرو .راجل كبير وملاميحو مخسرة . 
.كان شادها ومزير عليها وهية كترجاه .بعينيها وكرشها .منفوخة 
.سارة .عفاااك طلق مني له يخليك .انا ما درت لييك ولو اهيييئ طلللق مني 
..الراجل .هووووش احبيبة نتي ما درتي والو ..وبتاسم وزاد زير على شعرها .وقربها منو وتلاح على شفيفها يبوس ويمص وهية كتفركل بينما كان الياس كيتنتر ويغوت 
..الياااس .طللق منهاااا ازاااامل وكون راااجل ووجهني ....اااع .طلقوني وبدا كينتر منهم وهوا كيشوف فيه كيف .لاحها تا جات طايحة .ودمها دايز .
.غمض عينو . ونزلت دمعتو وهوا كيشوف فالدم .نازل منها .عرف بلي صافي خسرت .الولد لي .بقا لي غي شي شهور وايام ويتزااد.......
....تنهد وغوت .تا زعزع المكان 
.الياااس بصوت .كولو غضب وحزن .ساااااارة .سااااارة .كوني قويية متخليييش ولدنا يموت .لله يخليك .وهز راسو في الراجل لي كان واقف عليها وغوت طلقهااا .طلقهااا نتاااا اااش بااااغي منا .طلقهاا .
...شاف فيه وبتاسم تا بانت السنة ددهب .لي لمعت مع شمس وسينات فوجه الياس لي كان كيغوت وينتر من دوك الرجال 
..ورجع كيشوف فيها كيف .طايحة وكتبكي وتغوت باش تنقد حملها .متسوقش ليها وتحنى عندها كيحل ليها .فحويحها ويقطعهم وهية كتحاول تغوت لكن .دون جدوى

..نصل حويجها وتلاح فوق منها .كيبوس ويعض مع ضرب واغتصاااب بوحشية كان منضر ميتقبلوش شي رااجل .كان كيشوف كيف كيغتاصب فيها ..ودمها دايز وكتركل بايديها ورجليها .كتحاول تنقد راسها من الموت ....
.ما حسش براسة تا لقا راسو مضروب وطايح حداها .ودمو دايز 
.شهق وهوا كيشوف فيها كيف كتحاول تنفس بصعوبة .
....الياس بتعب سا ا رة 
..ضورت وجها عندو كتشوف فيها
ودموعها شلال 
.سارة .بصوت مقطع والموت كتخرحها ..
.اا لل يياس .عوني لله يخليك مبغيتش نموت الله يخليك عتق ولدنا .متخلينيش نموت .بغيت نبقا معاك مزال الحال مزال ما حققنا والو .عتقنا ا الياس متخلينيش نموت مبغيتش نموت .اه اه .متخليناش نمشيو بغينا نبقاو معاك 
...الياس نتي مغتموتيش كنواعدك خاص غي لي يجي يعونا . . حط ايدو على راسو وهوا كيحاول يحبس الدم لي ديز من راسو ورجع كيشوف فيها .ونطق .نتي مغمشيش اسار ة يااك .حبيبة ديالي غتبقاي معايا ...
..غمضت عينيها .وهية كتشهق بصوت مسموع كانو شهقات .كيوحيو على اقتراب الموت .سكتت وعودت هزت عينيها فيه بياس ونطقت 
.انا صافي ساعتي سلات .ا الياس انا غنموت .واعدني مغتنسانيش .طول حياتك .واخا نموت تبقا وافي .وتبغيني 
..الياس لا متقوليش هكا نتي مغتموتيش .لا نتي مسنحييييل .تموت ا سااارة لا نتي مغتخلينيش ياااك ...شهقت شهقت ونطقت وااعدني وماطت يدها لي كترحف 
...الياس لا مغنواااعدكش نتي مغتموتيش واااش كتفهمي اهييي نتي غتبقااي معايا الياس ميقدرش بعيش بلا بيك .ا سارة .الياس تخلق باش يكون مع ساارة ..كلشي عااارف شحال الياس كيبغي سارة وتا جاجة ما غتفرقهم حتى الموت بنفس .اهييئ .متخلينيييبش .فنص طريييق .نااا خاااص نكملو .طريقنا .بجوج .
..بتاسمت وهية كتشوف فيه والدموع فعينيها .شوية بشوية بدات .كترخى تا تقبضت روحها 
..اليااس بالغوت سااااارة .لااااااااع .سااااااااااارة .
.....فاق من تفكيرو فاش حس بشي ايد كتزعزع فيه .بزربة ضار عندها وهوا مستغرب 
.الممرضة مسيو خرج على برا خلي المريضة ترتاح شوية 
.تنهد بلاما يجوبها وخرح 
.
....كانت واقفة .وهية كتشوف فيهم كيقادو الطبالي والمشروبات .تنهدت وهية كتشوف شحال هد المكان موسه والبنات .معريات وشي كيكمي وشي كيتشيش .مزااال حاسة بنوتر . .فاش كتفكر بلي فالعشية غطلع تغنيةوالكل كيشوف فيها .حاسة بخوف وتوتر .
.تنهدت فاش حست بيه واقف فجنبها .بزربة ضارت عندو وهية كتشوف فيه كيف واقف ودير ايديه فجيوبتو .
...لوجين .بتوتور عمي حسن 
..حسن نعام ابنتي .
...روحين .وااااش ضاروري نغني اغاني شعبية 
...جسن لا ابنتي .غي لي غنيتي المهيم تنشطي الكليان ويعجبو الحال 
..روجين اممم وضارت كتشوف وهية كتلعب بصبعانها .والخوف هازها من صبع درجلها 
.ح.سن .نتي خايفة 
..لوحبن ناءبالعكس غي متوترة شوية حينت اول مرة ليا 
...حسن دابا تولفي ابنتي غي رخفي النفس .وعطي الكليان وقتو وما يكون غي الخير وضار عطاها بضهر ..
.بقات واقفة وهية كتشوف فيها . رمشت..حتى كتسوف تصويرتو بين عينيها تنهدت فاش.عودت تفكرت تصويرتو .بين .عينيها ..معرفتش علاش.تفكرتو.اليوم بضبط .
...روحين اوووف اوو ف .بغيييت بابا واااختي اوف 
.وجرت كرسي كلست عليه وهية كتحاول تخفف .التوتر لي فيها.
........
.كان جالس مقابلها من بعيد وهوا حاط ايدو على فكو ا ونضراتو عليها و على تصروفتها الطفولية كان ساهي فيها .وفي ملاميحها تا كيفيقو صوت الباب تحل .بزربة ضور راسو ..شاف فيها وابتاسم 
..الممرضة الغدا 
..سعد شكرا ووقف قرب منها شد البلاطو دالماكل مع ابتستمة .جميلة .خلاات الممرضى تسهى فيها فملاميحو .الجدابة ..واناقتو .ابتسامتو الساحرة .
.سعد تقدري تمشي نتي دابا انا غنتكلف بيها 
..الممرضة بسهوة اه اه وسكتت وهية كتحقق فيه بسهزة 
..سعد .واااختيى.قلتلك .صافي اا غنتكلف وضار عطاا بضهر .
.تنهدت وخرجت

...بتاسم وهوا كيشوف فيها كيف مربعة ايديها ومخنزرة 
.قرب منها وجلس وهوا كيشوف فيها بنضرات .حنينة .تنهد براحة .وقرب هز الملعقة .وقرب عمرها صوب وع .طرف ظالخبز بايدو التانية وقرب .بغا يوكلها د
...خنزرت فيه وضورت وجها لجيهة الاخرة وهية حاضياه بنص عين 
..سعد .بهدوء ضوري تاكلي .بلا عناااد الوج ين 
..لوحين لا مبغيتش نااكل . .
..سعد ...يهديك اللله ضوري تاكلي .
..لوجين ...غي ما زادت عندت ...لا مبغيتش صافي قيلني .عليك 
..بتاسم وهوا كيحاول يصلح الوضع وقرب لفمها باغ يخشي الملعقة .
...هزت ايديها ودفعاتو تا تكبت عليه 
..غير تكبت وبداو القرود يشطحو فوق راس سعد 
.هز المعلقة وخبطها مع زلافة ..وضار عندها وغوت تا قفزها 
.سعد لوجييين .علاش كياكلوك عضاااامك وكتديري غي لي قالها ليييك راااااسك 
...شفت فيه وفعينيها دموع ..لوجين بصوت باكي مبغيتش ناكل 
...سعد بهدوء .لوحين راه خاصك تاكلي .متبقيش بحوع 
..لوحين ناكل اه ولكن علاش كتغوت عليا خلعتيني ..
سعد صافي مغنبقاش نغوت عليك يلاه اجي تاكلي .بلاما تاكليها .فعضامك 
..سكتت وهية كتشوف فيه . بمعنى اه 
...سهد اهاه دابا خدمتي .وعود عمر المعلقة وقرب ليها .حدا فمها 
. حدرت عينيها شافت فالصوبة وجعت شافت فيه ونطقت صوبة 
..سعد اه صوبة مالها ..
.لوحين اوووع مكناكولهاش 
..سعد لكن دابا غتضطري تاكليها .......لوجين ماشي ضاروري عفاك مبغيتش ناكلها لله يحفضك 
..سعد لوجين .بلا تبرهيش خاوي .زيد ي تاكلي وخشا ليها الملعقة .تا شربتها وهية مغنضة عينيها عايفاها 
.بتاسم ورجع .خشا ليها الخبز ..وبدا كيوكل فيها .وعلى وجهو ابتسامة وفعينيه نضرة ا حنينة .
.بقا تا كمل ديك الزلافة عاد بعد .حط البلاطو فوق البلاكار .لي حداها .
.ورجع جبد منديل من جيبو وبدا كيمسح ليها وهوا ساهي فعينيها وشفيفها ما حسش براسو .تا قرب شفيفو من شفيفها .وحطهم .ونفسو السخونى كتضرب فيه .شي لي خلتاها ترخى .وهية كتشوف فعينيه لي مخبين بزاااف دالاسرار ..محست براسها والا هية كشوف فشفيفو كيتحركو فوق شفيفها ..غنضت عينيها وخلاتو على راحتو .ما قاداش .على العصا .
.....
.......كانت .متكية على الكادر دالسرير .وهية كتلعب بشعرها والدموع 
ديزين من عينيها . كانت حالتها حالة وجها دابل .والعلامات السوداء .وشعرها المكعلل .كانت حالتها باينة عليها التعب ..تنهدت وهية مزال كتفكر . راسها وهية عريانة .
....حل الباب بشوية ووقف وهوا كيشوف فيها كبف ساهية .ومرفوعة تنهد وقرب منها بخطوات تابتين تا وقف حداها .
...هزت راسها فيه ورجعت شافت قدامها بدون اهتمام 
..حيام فاتي باغي نهضر معاك 
..فاتي .بعصبية .فاش وهزت راسها فيه ونطقت فاااش اه 
وعلاش .
.حسام على شي لي وقع بيناتنا .افاتي وجلس وهوا كيشوف فيها .وكمل هضرتو 
.حسام خاصك تعرفي وتدخلي لرلسك هد الهضرة لي غنقولك مزيان وحط ايدو باتجاه راسها 
.حسام انا راه ما غصبتك على والو .نتي وانا كنا لخاطرنا .بجوج .وانا ما عقلتش على راااسي تا فقت لقيتك معايا .فنفس الفراااش وبلاما تبقاي تلومي فيا وتديري ليا جنازة را انا ما غتا صبتكش وشي لي وقع بيناتنا غلطة ودازت افاتي 
..فاتي اهاه غلطة ودازت ..ظازت بالنسبة ليييك اما بالتسبة ليا لا هد الغلطة غتبقا تلاحقزتي تال الموت نتا راااك مولف بهدشي .اما انا لا ..احسام نتا راااك ضيعتبتي 
...حسام ضيعتك ضيعتك .انا ظبا منكرتش ايلا بغيتي نتزوجو .فمرحبا من ظابا 
...فاتي نتزوجو ههه واش نتا حمق .باقي ما كملتها تا كتسمع الباب تحل .بجهد ..
.هزت راسها بزربة وخرجت عينيها وهية كتشوف فيه كيف واقف فالباب وعينيه حمرين جغمة من الدم وعروقو .بارزين .
.وصدرو كيطلع ويهبط بكترت ما معصب 
.....
..رضى .بالغوت .حسسسسسسااااااام .

...ضار بزربة ووقف وهوا كيشوف فيه وعلى ملاميحو .نوع من الصدمة ...حسام بصوت مخلوع ..رضى خليني نشرح ليك الموضوع ماشي كيف يسحابليك 
..رضى بالغوت .كيفاااش ااه .وانا سمعت كلشي بودنيا اااه .انا امنتك عليها .ونتا .ااااش درتي اه ضحكتي عليها ..واش هادي هية الامانة لي وصيتك عليه احسام انا .خليت فاتي امانة عندك ونتا .خنتي الامانة وانا مغنخليكش عايش انا غادي نقتالك وجمع ايدو على شكل قبضة وعطاه .لفمو تا داز الدم .ورجع جمع الاخرة .وعودو بدقة اخرة .تا طاح مغيب .بقا واقف كيشوف فيه وهوا كينهج .بكترت الغضب . وكيحاول يتحكم فراسو وميقتلوش .بلاما يحس نزلت دمعة من عينو فاش تفكر بلي تاهوا ادى بنت من بنات الناس او اخت شي راجل .ما حسش والا هوا شاد فاتي من شعرها ومقربها ليه .وهوا كيشوف فعينيها الدامعين ...
.رضى بالغوت هاااادو هومااا فعيييلك اااااه .دوي واااش انا خليتك معاه باش تقحبتي .ولا كيفاااس .وجمع دفالو وبصق على وجها وعود غوت باحر جهدو ..هضري .القحبة .هضري.وهز ايدو وعطاها بضهر ايدو .تا طاحت .وعود تحنى هزها وقفها وهوا كارز على شعرها وعينيه غيطرطقو بالعصاب ..شاف فيها ودفعها .طاحت على وجها .تا رعفت وبدا دم دايز شي لي خلاه يتشوس وويتحنى لمستواها هزها بين ايديه وضور وجها عندو .وسكت وهوا كيشوف فدم معمر وجها .وعينبه منفوخين بكترت البكا .وكتشهق .بخوف ...
..فاتي .عفاك غي سمعني اهييئ انا مااا درت والو كنخلف ليك اخويا اهييي انا معرفاش راسي كيفاش والله معرفتش حتى لقيت راسي الصباح فديك الحالة واللله انا ما درت شي حاجة وتلاحت عليه كتبكي وتتنخصص .
..تنهد وقرب ليها هزها من كتافها .جلسها فوق السرير وخشا ايدو فجيبو جبد منديل .مسح نيوفها .وتكاها .وهية شادة المنديل وكتبكي تنهد ووقف .كيشوف فيه كي طايح .وعينيه كيشوقو فالسقف ..بحزن دوز ايدو على وجهو بعصبية .وقرب منو هزو من حويجو وقفو وشد ايدو .جرو خرجو من البيت وتم غادي مهبطو .تا وصلو .جيهت لبيسين عاد واقفو وهوا كيشوف فيه كيف .مصدوم 
..رضى بنفظ صبر ..واااش عرفتي رااسك اااس دراتي احسام واااش عرفتي بلي سعد ايلا ساق الخبااار راه ميرحمكش ..انا حنيت فيك حينت نتا خويا وكيفما فاتي عزيزة نتا راك اعز .لكن سعد مكيعرفش الرحمة ويقدر يقتلك بلما يفكر 
...حسام .انا عارف ولكن انا .ما عرفتش كيفاش تا قربت منها .انا ما عاقل على والو اصاحبي . ..
..رضى باستغرب كيفاش فهمني .اشنو واقع 
..حسام مهيم ...كي كتعرف فاتي مكتحملنيش .
..رضى راه هادشي عارفو وهوا لي خلاني نتصدم حينت فاتي مستحيل دير كيما هاك ..حسام مهيم .انا وفاتي ..عرفت كيف نتقرب منها وولينا .اصدقاء وبدا ميعاود ليه بتفاصيل .
.حتى كيقاطعو . رضى 
.رضى تسنا تسنا قلتي شربتو 
.حسام بتوتر اه شربنا 
..رضى واااش نتا مريييض كيفاش خليتيه تشرب 
.حسام هية لي عندت 
..رضى امم .واااش عرفتي . اشنو وقع .
.حسام كيفاش مفهماش 
..رضى بابتسامة .كلها غضب ومكر .ساهىة نتوما خديتو .دوا كيزيد السهوة ومكيخليكس تعرف راسك اش درتاي 
..حسام باش عرفتي .
. رضى هادي هية الطريقة لي وسكت وهوا كيفكر فيه ما حس براسو والا وهوا مبتاسم فاش تفكرها كيفااااش كانت كتقرب منو .عاش معاها احساس عمرو عاشو مع شي بنت قبل منها .تنهد ونطق .شكون قلتي جاب ليك ..المشروب حسام بتوتر .سمير.
..رضى غي سمع سميت سمير .وجمع ايديه عندو .وخرج عينيه بهول الصدمة ..وبدا العرق كيتصبب بكترت ما تعصب .
...رضى بالغوت سميير . ولد القحب بقا تا دارها 
حسام اش كتقصد 
.واااش عرفتي العداوة لي بيني وبين سميير 
..حسام كيفاااش 
..رضى اه حينت فايت ليا ضاربو ومن تما هوا حالف عليا ولقا الفرصة وفداها ففاتي ..لكن دابا غنبداو العب على المكشوف .وهوا خاصو يموت .باقصة طريقة .
..حسام شنو زعما هوا السبب 
..رضى اه هوا انا متااكد .
..حسام..زااامل دارها بيا ....
..رضى .دارها بيا انا ا احسام هوا .تجرأ .وادى ختي .لدالك خاصني .نخليه يموت ....رضى وجد راسك فالعشية نمشيو لبار .ليوم السبت هوا غيكون تماك
..حسام ..بابتسامة .وموضوع فاتي اش عنديرو فيه .
..رضى ببرودة ساهلة غتزوج بيها .عادي 
..حسام ولكن هية مستحيل توافق .
..رضى ايلا ما وافقتش فا غي تحمل العواقب . 
..حسام بحنان نتا خايف من سعد ياك خيفو .يانبك على فاتي . ويخاصم حينت مقدرتيش توفي بالوعد وتحافض عليها

تنهد وهوا كيحاول ميشوفش فعينيه ملقاش باش يجوبو .
.رضى بتوتر لا لا منين جبتي هد الهضرة انا مخايفش منو علاش غانخاف .متلا 
...حسام .نتا ما خيفش منو .نتا راك كتبغيه .علاش اصاحبي كتنكر شوف غي عينيك كيف كيوليو مني .كنفكرك . فيك .كتسكت وتتجاهلني .وعلاش هد العدواة بغيت نعرف 
.رصى اااش غتعرف ما عندك ما تعرف .اصاحبي ما عندك ما تعرف .صافي نسا الموضوع .اه راني مزال ما نسيت فعلتك .وانتا خاصك .تزوجها .وتخرجها من ديك الحالة .وضار تم غادي .تا كيحس بيه شادو من ايدو .تنهد وعود ضار عندو وهوا كيشوفو بعبنيه 
..حسام عودليا اصاحبي .متخلينيش .مشوش عود ليا باش نعرف كيف نتصرف 
....تنهد وجلس وهوا كيشوف وفعينيه دمعة مكتومة تنهد وعض على .قنانفو .وضار عندو كيشوف فيه 
..رصى .العداوة بدات بسبب شي نقاشات .ولات بيني وبين سعد .لي كان سببها الاجرام .حينت .كان ديما متفوق عليا .وحتى علاقتو مع البنات .كان البنت لي بغاها كيحصل عليها باسهل طريقة .ومكيجهدش راسو باااش يكسبها .وغي كيدوز مع ايام كيرخصها وتولي عاهرتو .
.لكن انا عكسو .مكنتش كنبغي نلعب بقلوب البنات ونعلقهم فبا .معمرني واعدت شي بنت او ضحكت عليها ..تال نهار تلاقيت . سهيلة راك عرفتيه ديك البنت خلااتني نبغيها .بلما نحس ..دازت المدة .والعلاقة بيناتنا تطورت .وولات علاقة حب كبيييرة .تال نهار رجع .سعد من سفر و عرفتو عليها حينت كنا تصالحنا ...مهيم ولينل كنخرجو بتلاتة وديما مجموعين مع الايام وليت كنشوف نضرات سعد لسهيلة فشكل وهية كدالك كانت كتشوف فيه بطريقة .كلها اعجاب لكن معطيتش الموضوع اهمية حينت كنت غارق فحبها وعمرني عاقبتها او اديتها كنت كنبغيها لحد لجنون .....بعد مدة .كنت جالس .فبيتي كيف ديمااا ..يلاه غمصت عينيا .بغيت ننعس تا كنشوف ميساج فالوتس .حليتو وتصدمت فاش شفتهم مع بعضياتهوم .ونزلت دمعة من عينو ..ونطق بصعوبة هوما كانو فنفس الفراااش اصاحبي .هوما ادروني بجوج ..كانو كيمارسو بجوج ..واااش عرفتي شناهية تشوف صاحبك مع .البنت لي كنتي ناوي تتزوج بيها ....واش عرفتي .احساسك فاش .كتصرب بشي سكين .وداك السكين .يكون جيهت قلبك ..الالم لي حسيت بيه كان .مضاعف بعشرة ..انا بكيت وغوتت ...لدراجة ضربتو .تا كان غيموت لكن تنقد باعجوبة .ومن تما .علاقتنا .نتهات ...وسكت وهو كيمسح فدموعو 
.. جسام اهاه .واش وقع من بعد 
..رضى لي كتشوفو دابا صافي العلاقة نتهات وتولدت عداوة ..
..حسام وسهيلة........رضى مالها سهيلة......حسام فين راها دابا 
...رضى معرفتس فين هية بضبط .قلبت عليها وملقيتهاش .معرفتش كيف تا غبرت من بعد ديك اليلة المشؤومة .مني مشيت عندة لقيتة غي بوحدو فالبيت وكولو عريان وحالتو باينة فيه مارس ..
....حسام .نتااا خاصك تلقا .سهيلة باااش تلقا .الاجوبة لغاااع اسئلتك .نتااا دابا ما عرفش واش بثح غدرك ولا لا ..
...رضى اااش كتقصد وانا شفتو بعينيا اااصاحبي 
...حسام ماشي ديما العينين هوما لي كيشوفو الحقيقة 
...سكت وهوا كيفكر فهضرتو ...يعني .حتى هوا خلاه يشوف شي والحقيقة شي اااخر .
.......
.......كان جالس .حداها وشاد فايديها بينما هية كانت .مضورة راسها لجيهة الاخرة بزعفة ..حتى كيشوفو الباب تحل والطبيبة دخلت وعلى وجهة ابتيامة عريضة ..
..قربت منهم ووقفت .وهية كتشوف فلوجين 
.الدكتورة بابتسامة كبف بقيتي ابنتي 
..لوجين بتعب الحمدالله شويا ادكتورة شكرااا 
..الدكتورة الحمدالله على .سللمتك 
..سعد احم ممكن نعرف ايمتا نخرجها 
..الدكتورة ايلا حست براسها شوية تقدرتخرج ..
..سعد اه شكرا وضار شاف فلوجين لي كانت مجنزرة فيهم ..سعد لوجبن ..باقي ما كملها قطعاتو 
..لوجين باقا مريضة ادكتورة والله كنحس بداتي .كلها مريضة عليا غي خليني .
..سعد .بابتسامة .متخافيش احبيبة نديك لدار .وندي ليك طييبة تقابلك 
.لوجين لا مبغيتس .
.بتاسم وساف فدكتورة ونطق بصوت روجولي شكرا ادكتورة ..مي ممكن توجديها ليا باش نخرجها 
..الدكتورة واخا اسيدي 
.اوما ليها براسو .وخرج .مشا .خلص الصبيطار ...ورجع .تنهد وحل الباب ودخل وقف كيشوف فيها كيف كتجمع ليها شعرها .وعية مغوبشة

..لتاسم وقرب منها ووقف ..كيشوف فيها تا كملت ليها عاد بعدت 
.عاد قرب منها بخطوات تابتين وتحنى .عندها .حتى جات عينو فعينيها لي كيتهربو منو ونفسو .سخونة كتضرب فوجها وريحتو طلعت معا نيوفهت خلاتها .تحل فمها .فيه .وتطلع عينيها كتسوف .فعينيه .وفمو .ولحيتو المرتبة زائد .حجبانو ..تنهدت براحة وهزت ايديها .حطت على وجها وبدات كتدوزها بحنان .بلاما تحس نطقت ..مشالله .
..بتاسم وقرب لفمها وطبع قبلة فوق شفيفها وبعد وهوا كيشوف فيها كيف مزال ساهية وكتدوز ايديها على .وجهو ...بزربة هز ايدو ضورها .لعند شعرها .المجموع .طلقو .تا .تلاح على وجهو ..بلاما يحس غمض عينيه وهوا كيحس .بشعرها فوق وجهو .وريحتها ..طالعة مع نيوفو ....ما حس براسو تا كيفزعو صوتها
...لوجين اااع بشوية قصحتيتي اهييئ .
.بزربة خ
حل عينو وهوا كيشوف فيها تا ميلمح ايدو .المحطوطة على فخدها .بلا هوها ..عرف راسو ورك عليها بلاما يقصد .وضرها .فجرحها .
.تنهد ونطق سمحيلي .وخشا ايدو تحت فخادها وعود .ضور ايدو التانية .على خصرها .وهزها بين ايديه وهوا ساهي فحروفها 
...غي حست بيه هزها وطلقت حلوقققها لوجين .ايييه نزلني نزلني .
..سعدبصوت مرجل رصاي مالك كتطيري متخافيش انا مستحيل نطيحك 
..لوحين ببرائة كنخاااف .انا 
..سعد بابتسامة مني نكون معاك انا متخافيش .
.تنهدت وضورت ايديها على عنقو .ورصات وهية كتشوف ففمو .بشهوة والابتسامة مرسومة على وجها .ما حست براسها تا كتشوفو .كيتمشا .تنهدت وهزت رسها .كتطل ورا ضهرو .حتى كتلمح .واحد هاز وحدة وشعرها .طويل ومدلي .
.تنهد وهوا كييمعها كتغوت 
..لوحين فدوى فدوى ..سعد فدو .ةقف وقف .فظوى 
....مدهاش فيها وكمل طريقو تا وصل لطومبيلة حلها خشاها يله بغا يشد .بدات كتغوت وتنتر 
.لوجين عفاالك اسعد بغيت نمشي .لله يخليك طلللق مني .انا متااااكدة .بلي هاديك .فدوى اهييئ .انا متااااكدة .
..سعد بعصبية تكون هية ولا مهياش .مكيهمش حتى لو جات عندك نتي مغتمشيش عندها واااش كتفهمي نتي ديالي ورهينة عندي ومعمرك .تحلمي انني غنخليك .تمشي نتي رهينة بين ايديا .واما عندك فين تمشي ودبا .سكتي .ويله .مع غمزة .وضار ركب .تاهوا وكسيرا .وطول الطريق وهوا .مقابلها ومقابل حراكاتها . تا وصلو 

........كان واقف قدام .المراية وهوا كيتفحص .المسدس ديالو .وكيضورو فايدو وساهي مكرهش .يخويه .فراس الشخص لي سرق منو عائلتو واختو وحياتو .مكرهش يلقاها .ويقتلو .لكن مزال الوقت المهيم يقتل هدا الشخص لي .ادى .فاتي تنهدوضار عند حسام تاهو .لي كان كيقاد سلاحو ورا ضهرو ...
.رضى مشينا احسام 
..حسام .تنهد ونطق يلاه . وضحك ضحكة خفيفة وهوا كيتخلف فسمير 
...شافو فبعصهم وابتاسمو ابتسامة كلها شر .وخرحو بحوج .هبطو رمب فطومبيلة وكسيراو .نيشان لبار 
....
.....كانت .جالسة قدام المراية وهية كتقاد فالعكر .ففمها .تا قاداتو .عاد هزت ريسيل .قداتو وعودت قادت الايلينير .كملت مكياجها تنهدات وحطت ايدها على فمها وهية كتفكر فقبلاتو .وكيف كان كيبوسها .ما حست براسها تا نزلت دمعة .بلاما تحس .ما كانتش عارفة القدر مخبي ليها هادشي .مكانتش عارفة القدر غيسرق منها عائلتها .ويخليها تبغي الشخص لي .عدبها .وقهرها بقات مدة وهية ساهية تا كتحس بشي ايد محطوطة فوق كتفها خلاتها تدور قافزة 
..روجين منة خلعتيني .
..منة ههه معندك مناش تخافي الحب يلاه نوضي .باش تطلعي تغني راه بداو الكليان يجيو .
....روجين بابتسامة متوترة واخا غي سبقيني نتي دابا 
..منة بابتسامة اوكي الحب وتمت غادة وعود رجعت عندها ونطقت ههه طالعة تيتيزة اليوم طايح كتر من نااايض 
..كتفات بابتسامة .وعود ضارت قادت شعرها ووقفت .طلعت النفس ورجعت هبطتها وهية .كتحاول تستعد .لشي لي جاي .بتاسمت .وخرجت من البيت باتجاه البار تا وصلت وقفت حدا حسن لي كان .مقابل سرباية ..
..روجين عمي حسن 
..ضار عندها ونطق بابتسامة .وعلامات الرضا .باينبن على وجهو ...حسن مستاااعدة روحين بي تقة اه مستاعدة وضارت .تمت غادة وهية كتقاد فكسوتها .يلاه بغات تهز راسها .تا كتحس .دخلت فيها شي حاجة .خلاتها تفقد التوازن ديالها .وتطيح ...فوق الارض
.......
...كان غادي وهوا كيقلب بعينيه عليه .تا كيحس براسو جا فشي حاجة عكلاتو .وخلاتو يطيح .تنهد وهز راسو بغا يوقف .لكن .بلاما يحس .سهى فعينيها لي خلاوها .يحاول يستعقل فين شيفهم .ما حسش على راسو .وهوا كيطلع فيها ويهبط بتاسم .وهز ايدو .قربها باش يحيد .الشعر لي كان مغطي غاع وجهو الاعينيها 
..غي شافتو .وبدات كتقفقف بكترت ما تصدمت .وخصوصا فاش شافتو قرب يهز شعرها .تزادت الخلعة خلعتين .مبغاتوش يشوفها او يعرفها ..

..بلعت ريقها وحطت ايدها على عينيها ودفعاتو بايظيها الهرا ووقفت بزربة كتمشا بصعوبة بسبب الكعب لي فرجليها .
.تنهدووقف وهوا كيحقق ففورماتها بلاما يحس تم غادي تابعها .وهوا كيغوت 
.رضى .اييه نتي وقفي وقفي 

..مسمعتش ليه .وكملت طريقها وهية كتدعي الله يعونها ..تا حست بشي ايد شاداها ومزير على كتفها .تنهدت وغمضت عينيها وهية كتسناه .يهضر .
..بنتي الناس كتسنا 
.تنهدت براحة وضارت شافت فيه وهية كتقلب .على رضى لا يطون 
.روجين بتوتر واخا .وضارت باتجاه .الميكرو .وقفت قدامو شداتو بين ايديها ووقفت وكتشوف فالناس كيف حضياها .ما حست براسها .تا نزلت دمعة فاش تفكراتو .اكييد غيعود يرجع هنا لدالك خاصها .تدير شي حل .تنهدت ورجعت ايديها .رجعت شعرها القدام وغطات بيه وجها .وقربت .بدات كتغني بصوت خلا غاع الناس تاتر معاه .كان صوت فيه نبرة من الحزن والاسى .والعشق ....

.كرز على سنانو وضار كمل طريقو كيقلب على سمير .وسط الناس .تا كيلمح حسام جار شي واحد بزربة.قرب ليه .وهوا كيشوف فيمير كيف كيطلب ويزوغ .بتاسم .بمكر .وشدو من عنقو وضورو عندو وهوا كيشوف فيه 
..سمير بصدمو ..رضى
...رضى اه رضى .كيف جيتك اممم هضرر اشمااااتة وليتي تطعني فضهري ..حبااان اااش يسحابليك مغنعرفكش . نتا كعنتيني فضهري لما انا .وهز الفيستة تا بان .المسدي ...اما .انا فعادي نتيري فيك جيهت قلبك البوغوس ظيالنا .
.وجرهو .بحوج وهوا ينتر منهم لكن دون جدوى كانو صحاح عليه بقاو غادين جارينو تا وصلوه قدام الطومبيلة ..عاد وقفوه .
.شدو رضى ولبطو لقدام دلوطو وهوا حاط الفردي على راسو بينما حسام مشا جاب الحبل .وجا .غمز رضى ولاح ليه الراس ظالحبل 
.بزربة شدو ولاوه عليه ..وجرو .ضوروربطو فالور ظطونبيلة .وقرب .سد ليه فمو 
.وعود .ضار القدام .ركب .وكسيرا .بسرعة ومرة مرة يفراني عن قصد تا وصلو لبحر عاد وقفو نزلو بجوج ..ضارو عندو .ووقفو مربعين ايديهم والابتسامة على وجههم بحوج 
..رضى هههه شفتي لعب لبراااهش فييبن كيوصل 
..سمير امممممم.اممممممم 
..خسام ههههههه ما سمعتكش اصاحبي علي صوتك كتر .اه اها شوف شوف ارضى تعدينا على السيد شوف كيفولا .خسارة مماتش 
...كان كولو مضروب ومجروح .مبقا فيه ما يداار تعداو عليه بالمعقول .
.بتاسم بمكر وقرب ليه حيد ليه الرباط .ونطق وقف وهرب هرب اصاحبي 
.سمير اممم وكيضور راسو بترجي 
..رضى هرررب 
..شاف فيه ووقف كيجري .ويضور .تا كيحس برصاصة جات فراسو طيحاتو .وسط البحر 
...بتاسم بمكر ونفخ فالسلاح وضار شاف فحسام لي كان كيشوف وعلى وجهو علامات .كلها .مكر .
رضى مشينا 
..حسام وي وي .ليوم .نكملو سهرتنا فالبار اصاحبي 
..رضى يلاه مشينا وصارو خلو الطومبيلة ركبو وكسيراو 

.وقف الطومبيلة قدام الفيلا .وقرب حيد السمطة وهوا مبتاسم ..وحل الباب نزل وضار عندها حل ليها وقرب خشا راسو كيشوف فيها كيف ناعسة .والدمعة نازلة على خدها تنهد وماط ايدو .مسحها ..وبعد وهوا كيحقق .فملاميحها .ما حس براسو ايلا وهوا كيبوس فيها من شفيفها .ويبعد ويعود يقرب يبوسها .تا شبع منها عاد هزها ..وقرب حلو ليه الباب الحراس ودخل بيها لدار وطلعها لبيتها .. .دخلها .حطها فوق السرير وهوا متبعها بعينيه . وبعد وهوا كيشوف فيها كيف مسطحة .وسعرها مغطي وجها .بتاسم وهوا كيتفكر اول لقاء .فالاخير تنهد .وضار اتجاه الماريو .حلو وبتاسم فاش شاف فالحويج لي طلب ليها كانو حويج .مرتبين وزوينين .كانو كلهم كساوي مستورين وانيقينن .هز ايدو دوزها على شعرو وقرب هز بينوار بالسوميج ديالو فالرمااادي .ورجع سد الماريو وضار .عندها .حطو حداها .ورجع 
مشا باتجاه الحمام .دخل .خدا منو فوطة فزغها مزيان عصرها .وخرج .رجع عندها .قرب منها حط الفوطة . وقرب لدوك الحويج لي كانت لابساهم نصلهم ليها .وهز الفوطة مسح ليها لحمها كولو من الوسخ .تنهد وهوا كيشوف كيف رد ليه جسمها مطبع وهية ما ديرة لا بايديها لا برجليها .لكن .مزال مستغرب .من الفيديو كيفااااش .تنهد .وقرب هز داك .السوميج و حدر عينو .بغا يهزها لكن .بزربة وقف وبدا كيحقق فيها وفي تفاصيل جسمها المغرية ...حس براعشة .طلعت معاه وسخن بالمزيااان ..مكرهش كون يقدر يدوز معها ليلة وتكون لخاطرها ويستمتع بيها وهية وسط احضانو .بخاطرها .بتاسم بتسامة غريبة على الافكار لي كيطيحو فبالو ممتيقش راسو .انا .هدا هوا سعد .سعد لي كان .فينما يكون مع شي مراة ..خاصو هوا لي يكون .مستمتع .ومكتهموش هي وااش باغا ولا مبغاش ...تنهد براحة ..رتاح حينت لقا حبو .الحقيقي لقا البنت لي كان .باعيها .وباغي يعيش معها ويكمل حياتو .تنهد وهز السوميج شدو بسنانو وقرب منها هزها بشوية جلسها قدامو .ولبسها داك السوميج وعود .هز البينوار تاهوا ورجع تكاها ووقف جر لغطا حطو عليها .وقرب لجبينها وطبع قبلة دافية .وضار تاهوا .مشا لدوش دوش .ورجع حل لماريو .جبد سروال سيرفيط .لبسو وبقا من الفوق عريان .سد الماريو .وضار كيشوف فيها كيف تقلبت فالناعسة .بتاسم .وخرج من البيت مشا لبيتو حلو 
ودخل وهوا كيقلب بعينيه .على .الغارو تا كيلمحو فوق البلاكار قرب ليه هزو .هوا والبريكة حطهم .فجيبو .وقرب حل التلاحة .دالمشروبات كانت تلاجة صغيرة .تنهد وهز قرعة .دالويسكي وقرب لطابلة هز كاس عمرو .ورجع سدها .وهز الكاس وخرج من لبيت رجع لبيتها حل لباب دخل .وتوجه .لبالكو نيشان ووقف كيشوف .فالقمر 
ومرة مرة يحغم من الكاس تا كملو .عاد لاحو .شي لي خلا الكلاب ينبحو .بتاسم وقرب .لحديدة تكا عليها .بدرعيها ووقف وهوا مراجع رجل لقدام ورجل الور .دازت المدة .على وقفو وسهوتو .فالاخير خشا ايدو جبد غارو شعلو .وبدا كينتر منو ويعلي راسو الفوق ويسوط .ويرجع ينتر ويسوط تا كملو عاد رمى البونتة ودخل قرب منها .هز الغطا تخشا حداها وجرها عندو .خشاها فيه وهوا كيضحك عليها كيف ناعسة وريوغها دايزين .ما حساش .تقول مخدرينها .تنهد براحة وهوا حاط .لحيتو فوق شعرها وخاشي وجها .فعنقو شي لي بورشو .زفر براحة وماط ايدو طفا الضو وغمض عينيه ..وسافر.لعالم الاحلام ......
....
كانت .جالسة فقنت البيت وهية جامعة رجليها وحاطة ايديها على ودنيها وكتبكي بصوت مسموع وكل مرة تقفز فاش .يهرس شي حاجة 
.....كان واقف كينهج وعروقو .بارزين .وعينيه جغمة من الدم ..بزربة قرب الفاز هزو وخبطو قدامها تا قفزت ...
.وغوت باحر جهدو ...الياس وااااش باغا تحمقي دين مي ااااه انا كنقول شا ونتي تقول ار .انا قلت هد الولد غيتجهد هية غيتجهد وااااش كتفهمي هاد الولد مستحييييل يزيد واخا تطابق الارص معا السما 
..وسكت وهوا كينهح كيستنا جوابها
...هزت راسها فيه ونزلو دموعها حارين ونطقت بصوت نقطع بالبكا .عفااا ك اهييئ عفاك متحرمنيش من ولدي اهييئ مبغيتش نتحرم منو مبغيتش . اهييي لله يخليك خلي ليا ااامل علاش نعيييش لله يخليك ا الياس خلي ليا غي هد الولد كنترجاك وتحنات عند رحليه شدتهم بدات كتبوس فيهم وتغوت وتبكي فدوى اهيييئ عفاك ا الياس رحمني .ودير خاطري لو لمرة .لله يخليك 
واخا تكون تكرهني عفاك دير غي بوجه الحب لي كنبغيك انا ومدايرة بحسابك اهبيئ دير بحسابي

تنهد ودفعها برجليه تا جات طايحة على ضهرها .وعود تحزى قرب منها هزها من شعرها ووقفها عندو وهوا كيشوف فعينيها كيف عامرين بدموع وكترجاه براسها الياس تحت سنانو .مني نقولك شي حاجة خاصك تسمعيها .واااش كتفهميوانا قلت ليك تجهدي هاد الولد .وسكت وهوا كيشوف فدموعها كيف حبسو وعينيها بانت فيهم القوة وملاميحها بان فيهم الكره .فدوى بالعناد .لاااااا .انا ما غنجهدش هد الولد والاو يكون .الامر على جتتي انا مستحيييل نجهد ولدي هااادشي عمرو يوقع ..
..بتاسم بمكر وزاد زير على شعرها .تا نزلو دموعها وغوت بااااحر جهدو.ايلا مكاااانش بخاطرك فا انتي .غتجهديه بزز عليييك واااش كتفهمي ودفعها جات طايحة وجنبها تضرب مع الكادر دالسرير ..
.لكن ما بردش بزربة سلت السمطة من السرول وقرب منها لاواها على ايدو .وهزها .تال لفوق وعطاها بشكطة .تا غوتت .حينت جاتها على غفلة .لكن متسوقش لغوتها غوتها غي ما زاد عصبو وخلاه عنيف .
.اليااس وليتي تهزي عليا القحبة .وعود هز ديك السمطة وشحطها تا غوتت مرة اااخرة
.فدوى براااااكة اهيييي عفاااك رااااك قسحتيني اهبببيئ 
.متسوقش وعود هزها وزادها جوج ضربات اخرين تا طوش الدم
عاد لاح ديك السمطة وبعد وهوا كيشوف فيها كيف كتبكي وتتنخصص وشعرها ملصق على وجها وعنقها العرقان منضرها شهاها فيه وخلاه يرغب فالممارسة .واكيد مغراتوش لكن كيشوف كيف يعدبها وا ما يضيع تا فرررصة .اي فرصت جات قدامو سوا كبيرة او صغيرة ما غيبخلش ويعدبها ..بتاسم بمكر وجرها من رجليها .تا تضرب راسها مع الارض لكن متسوقش ليها .جرها قادها وتحنى عندها . .وقرب من حويجها بدا كيقطع فيهم .وعينين حاضين عينيها لي كيبكيو وكيترجاوه لكن معطاهاش .اهمية وكمل على شغلو تا قطعهم كلهم .وخلاها بدوبيس .ووقف تاهوا نصل .بقا عريان .كيف ولداتو مو شي لي خلاها ترعب .ماشي حينت اول مرة غتشوفو عريان لكن ا ول م ة اشوفو بهاد الشكل .كان باينة فيه باغي .يكرفسها يعني موضوع بعيد على شهوتو او .انه باغي يمارس بلعت ريقها وغمضت عينيها .ودموعها نازلين ما قدرتش تهضر او تقول شي كلمة حاسة .بلسانها تقيل ..علييييها
بتاسم بمكر وتحنى .جلس فوق .المركز .نيشان (كنكره نكتب بحال هكا مكرهتش نتجاوزهم لكن حضور هد اللقطات مهيمين فالقصة .) .وقرب ايديه لصدرها كيعصر فيهم .ويورك تا تهز وتخبط من بلاصتها بكترت ما محنها .زائد وزنو التقيل لي محطوط فوقها لكن دغيا حس براس وجلس .حط ركابيه .خلا غي المعلم فوقها ..بلا سابق اندار تلاح على فمها كيبوس فيه .بجهالة .كان .كيمص شفيفها .شي لي كيخليها تنين بالوجع .كانت كتكاول تقاوم .ولكن .مقدرتش .فالاخير كتبقى ضغيييبفة .بعد من فمها .وتحنى هبط ستيانات وشد صدرها بين ايديها وبالخصوص ريوس بزازلها لي كان كيعصرهم بايديها فالاخير تحنى وبدا كيرضع ويمص ومرة مرة يعضها من ريوس بزازلها شي لي خلاها تغوت 
.فدوى بصوت عيان .بعععد مننننني بعععد لله ياالاخد فييبك ااااللحححق .اهييئ وضورت راسها لجيهة الاخرة .وطلقت لعنان لدموعها .
..بعد من بزازلها وهبط عينو جر داك الكيلوط .ووقف شد المعلم بين ايديه وحاطو فوق الطوطو وبدا كيدخل بشوية ويرجع .يخرجو .تمت لعملية تلت مرات فالاخير دفعو كولو فدقة .تا شهقت .وبدات كتبكي بصوت مسموع شي لي زاد رغبتو .وعود جرو وكمل مد وجزر تا .حس براسو حابو .عاد بعد منها .تا لتاقط انفاسو ورجع تاني لنفس لعملية وكل مرة كيزيد يفورصي عليها كتر من المرة لي قبل منها .على امل ان الولد .لكن .غاع محاولاتو .فشلت شي لي خلاه .ينوض .زاعف من فوق منها .مبغاتش تسرط ليه .كيفااش ما طاحش واخا غاع الطروق لي دارهم .تنهد وجر سروالو لبسو .ووقف .
هز ليزار من فوق .الناموسية لاحو عليها .وقرب لباكية دالغارو .هز منها واحد .شعلو ووقف كيكمي فيها ومرة مرة .بتنهد تا كمل داك الغارو .عاد لاح البونتة .وقرب .تكا فوق السرير .وتفكيرو مبغاش يسالي

.فنفس اليلة .فبلاصة اخرة .نطقت اخر كلمة من الاغنية ونزلت .من المسرح وهية كتسمع تصفاق وتصفارولكلام الفاحش لي كينعتوها بيه شي يقول عاهرة وشي يقول شيخة وكل واحد يلغي بي لغاه لكن تحكمت فعواطفها .وقوات راسها وكملت طريقها .لكن ما خلاوهاش بحالها .كلشي .قرب منها وهوما كيتلمسوها بايديهم لمسات غير مرغوبة فيها لمسات شهوانية .تنهدت فاش شافت فواحد قرب منها وبغا يعلق .ليه 200 درهم .جيهت صدرها واكيد كا اي انتى .هدشي غيجرحها وخصوصا ان راجل كان راجل كبيير فالعمر وباينة فيه زهواني .هزت ايديها شداتو من ايدو وزيرت عليه وهية مخرجة عينيها ونطقت تحت سنانها .بعععد ااايدك .
.بتاسم بتسامة كلها شهوة ونطق .ههه مال الزين معصب.اححح كيعجبوني العيلات القاااصحت لكن كلشي يهون قدام جاملك الباهض وهز صبعو وبدا كيدوزو .على وجها.تنهدت .ودفعاتو وكملتريقها وهية كتسوط 
.. بقا طايح وهوا مخرج عينيه من جرأتها عمر شي بنت المرة تجرأت ودارت معاه بحال هد التصروف .لكن .واعد راسو باااش يخليها تركع قدام رجليه ..بعد مدة من طيحتو الارض .جمع وقفتو ووقف وهوا طيقاد .فحويجو فالاخير ضار .باتجاه تاني ....
...وصلت لبيت تبدال .وقربت .لماريو وجلست وهية كتدوز ايديها على وجها .وعينيها فالمراية تا كتسمع .صوت عمي حسن من وراها تبااارك الله عليييك صوتك رااائع مشاالله .
.بتاسمت وضارت عندو .بوجها ونطقت .ماشي حسن من صوت لوجبن وسكتت وهية كاتمة دمعتها 
.تنهد وقرب منها وهزها من كتافها ووقفها فاااص معاه وهوا كيشوف فعينيها .الدموع .
حسن بصوت حنين متخافيش ابنتي غي نقاد شغلي ونقلب معاك على ختك .
.بتاسمت بتسامة حزينة وقربت ليه عنقاتو وخشات راسها ويط .صدرو وهية كتحاول تجمع راسها لكن الدوخة .وراااسها كيوجعها .
..كان معنقها ومبتاسم .شوية بشوية بدا كيحس بيها كترخى ..
.بتاسم وهز ليها راسها لكن بزربة اختفات الابتسامة فاش شافها غافية .بزربة .حناها جلسها فالارض وبدا كيضرب فيها على وجها 
.حسن بنتي لوحين فيقي عفا بنتي .فيقي الله يا ربي .فيقي ابنت .وضار كيغوت 
.حسن..هشااااام هشاااام اااجي اولدي عوني اااجي له يرضي عليييك 
..هشام من برااا ااااشنو وااقع عندك .ابابا 
...حسن جري اولدي .وضار عندها كيضرب فيها بشوية 
.تا كيحس بيه واقف عليه بزربة علا راسو فيه ونطق .ولدي .عوني نهزو البنت لسبيطار .
..هشام باستغراب حينت مكيعرفهاش حينت يلاه وصل .من سفر .وجا مع باه لبار 
.بابا شكون هادي 
..حسن من بعد اولدي .دبا عتق ليا البنت ..تنهد براحة وتحنى عندها بعد الشعر على وجها وسكت وهوا مبهوض بجمالها البسيط لكن فنفس الوقت جدبو وخلاه يشوف فيها .شوفات كلهم اعجااب .بتاسم .وقرب هزها بين ايديه وخرج بخطوات سراع باتجاه السيارة . ومرة مرة يطل عليها .وعلى وجها . تا وصل لجيهت طونوبيلة 
....
.....كان جاي بطونبيلتو وتفكيرو مع البنت لي شاف .فالبار .وعلاش فكراتو فروحبن .مزال لبستها لي فالغرونة بين عينيه .تنهد ووقف الطومبيلة .جيهت البواط .ونزل بخطوات تقال وموزينين .وعينيه كيضورو .على ارجاء المكان تا كيلمح الشعر ونفس الون دالكسوة .لكن .فاش لمحها بين ايدين شخص تاني .محسش براسو وتعصب . .تنهد وتم غادي اتجاهم بسهوة تا وقف حد الطومبيلة وهوا كيحاول يشوفها ..ولكن كتاف هشام العراض كان مغطينها .حطها وبعد سد الباب وضار لجيهة القدامية وخلاه واقف وهوا كيحاول يشوفها .لكن الزجاج . مكيبين ومخلاهش يشوفها .تنهد وبقا واقف كيشوف فطونبيلة غادية وهوا متبعها بعينيه وساهي تا فيقو من سهوتو الايد المحطوطة فوق كتفو بزربة ضار عندو وهوا كيشوف فيه وعلى وجهو علامات استغراب .
.حسام .باستغراب مالك اصاحبي خليتي لبواط لهيه وجيتي هنا .
.رضى بسهوة وهوا مزال .متبع عينو هلى طونبيلة .معرفتش 
.حسام ربي يسترك اساط مهيم يلاه ندخلو .راه .بظا الطرح يسخن .رضى لا لا .خاصني .نمشيو لدار مكينش لاش ندخلو 
.حسام كيفاش مكينش لاش يلاه اصاحبي 
.رضى صااافي قلت ليييك الا هية الا وضار باتجاه الطونبيلة حلها .وركب وكلاوكصان عليه باش يطلع .شاف تا عيا فالاخير عرف ما كينش ما اعند منو وقرب تاهوا ركب .وكسيراو نيشان لدار

وصلو لسبيطار .بزربة وقف .حل لباب ونزل ضار لجيهتها .حل عليها ..هزها .وضار بزرية دخل لمستشفى .وعينيه كيقلبو على الاطباء تا كتبان ليه .دكتورة غادة بكل تقة فالنفس ومن وجها باين عليها انها انسانة طيبة وحنينة فوق القيااااس
.هشام احم.دكتورة شوفي هااادي مالها .
.الدكتورة بابتسامة امم اجي اولدي تبعني .
.هشام بلاكلفمة .وي ادكتورة سربي معرفتش مالها .وتبعها تا وصلو لغرفة .دخلو وقرب لسرير .حطها وبعد وهوا كيشوف فيها بقلق .وخوف 
.الدكتورة تقظر تفضل على برااا 
...هشام واخا ادكتورة شكراااا ليييك بزاااف وضار خرج 
.بتاسمت وقربت ..هزت لباري .قلبت طونسيون لقاتو هوا هداك .وكلشي مزيان ..علقت ليها السيروم وبعدت وهية كتسنا فيها تفيق وفعلا شوية بشوية بدات كتحل عيتيها وهية كتحاول توضاح الصورة قدام عينيها تا فتحتهم كلهم .فداقة وهية كتشوف فالسقف لي جاها غريب ..تنهدت وضارت اتجاه الدكتورة لي كانت واقفة قدامها وهية مربعة ايديها وكتشوف فيها بنضرات حنان الدكتورة بابتسامة على سلامتك ابنتي
.ررجين .فين انا .وشكون جابني .هنا .انا باقي ما كملتها قاطعت الدكتورة 
.الدكتورة متخافيش ابنتي نتي فسبيطار دبا .سخفتي وجابوك هنا 
.روجين باطمئنان حينت عارفة حسن هوا لي جابها .روجين اسنو عندي ادكتورة 
.الدكتورة مزال ما عرفتش ابنتي بغيتك تا تفيقي وتشرحيلي .اشنو كيوقع معاك 
..روجين .مفهمتش ادكتورة .
.الدكتورة احم نشرحلك .المهيم ابنتي بغيتك توصفيلي اشنو كيوقع معاك فهد لفترة الاخيرة باااش نعرف ما ندير .فهمتي
.روجين اه فهمت مهيم هد الفترة وليت ظيما كنتقيا ومرة مرة تتجيني شي دوخة .وحتى مبقيتش قااادرة ناكل .وبعد المرات كنعيف شي حويج كانو كيعجبوني 
.شافت فيها ولمعو عينيها .ونطقت بصوت مملوي فرحة احتمال تكوني حاملة 
.روجين بصوت مصدوم حاملة لا لا هادشي مستحيل انا غنكون غي مريضة .وحطت ايظيها على فمها بصدمة ونطقت انا ما حملاش ونزلو دموعها .انا ما حملاش 
.الدكتورة هوش ابنتي انا مقلتش راااكي حاملة انا قلت غي احتمال وكنضن الحمل حاجة كتفرح ماشي كتبكي ولا كدبت 
.دبا نفصحك ونعرف اش عندك .وقربن وبدات كتفصح فيها وعلى وجها علامات استغراب .كملت ليها وبعدت وهية كتشوف فيها فالتالي نطقت .باسف نتي حاااملة ابنتي وعندك 10 اياام باش حاملة 
.روحبن اهييئ مبغيتش ادكتورة اهييئ كيفااش انا حاملة لله يخليك متقوليش ليا حاااملة لله يخليييك .
.الدكتورة باسف هادشي لي واقع ابنتي وخاصك تصبري .
.تنهدت وسكتت ودموعها دايزين ورجعت شافت فالدكتورة ونطقت عفااك ما تقوليها تا لواحد لله يخليك لله يخليك 
.الدكتورة متخااافيش غي رتااحي لييك .تال غدا وتقدري تخرجي وحاولي تفكري فالموضزع دحملك وجرت عليها لغطا وخرجت من الغرفة لقاتهم واقفين كيتسناو على نار 
..هشام امضرا ادكتورة 
.الدكتورة معندك مناش تخاف غي نفسيتها تعبانة وصافي .مهيم تهلاو فيها وخلوها تاكل مزيان وردو ليها لبال .هشام امم ممكن نشوفوها دابا ..
.الدكتورة من بعد المريضة محتاجة الراااحة 
..دبا تنهد.ونطق واخا وقرب جلس حدا باه وهوا ميلعب برحليه بتوتر .
..هشام شاب فعمرو28 سنة دكتور نفساني .فامريكا .ومرة مرة يجي عند باه .شاب عندو حقو من الزين عيون .مخلوظين ما بين عسلين ومضرين .وملاميح جميل فمو صغير .وزوين .وجسم .رياضي بامتياز ..لكن مكينش بحال قلبو الحنين وعقلو الرزين .
......بقات متكية وطالقة لعنان لدموعها .وهية كتحاول .ترتاح وتفكر مزيان .مزال مشوشة واااش تطيح هد الولد وتهنا ولا .تخليه .تنهدت وهزت ايديها وحطتها فوق كرشها .ونطقت بصوت مبحوح انا حاملة اهيئ حاملة انا ممتيقاش كيف هادشي وقع اهييئ .انا كيف غندير تشوف فوجه بابا واختي هوما غيتقلقو مني اهئ اهئ كيف غندير .ووركت بايديها على كرشها وكرزت على عينيها تا نزلو دموعها .
.هكا داز اليل .نوم هادئ .عند سعد ولوحين .وتفطير عند حيام وفاتي ..ودموع عند روجين ...وعداب .ليس متله عداب عند فدوى ..وشرود عند رضى ...وتخطيط عند الياس

..صبح صباح جديد .صباح .كيف غاع صباحت لي دازو من قبل كلهم يأس وحزن ..
.حلت عينيها بشوية وهية كتحس بشي وااحد واقف ليها على راسها بزربة ضورت وجها غي شافت فيه .وبلعت ريقها 
.روجين بخوف شكون نتا اممم .شكون 
.بتاسم ونطق .على سلامتك كي راك دبا صافا 
.روحين الحمدالله . واش نتا دكتور 
.هشام لا انا باقي ما كملها تا كيقاطعهم صوت .حسن من وراهم هاد ولدي هشام 
..روجين بابتسامة مشرفين انا روجين 
.هشام مشرفين اروجين وقرب لراسها وطبع قبلة شي لي خلاها تصدم 
.هشام على سلامتك ظرة اخرة ازيونات 
.روجين شكرا ليك .وضارت عند حسن لي كان كيقاد ليها فاالخبز 
.بتاسمت ليه .وبادلها الابتسامة وقرب منها وحط البلاطو واشار لهشام قادها جالسة .وبدا كيفطر فيها

حلت عينيها بشوية وهية كتحس بشي حاجة محوطاه .تنهدت وضورت وجها .غي شافتو .وقفزت .لكن بزربة هدات فاش بدات كتحقق فملاميحو ملاميح فاتنة وجميلة .شفيف حمرين .وزوينين .بتاسمت بلا هواها وقربت منو لكن سرعان ما تفطرت داكشي لي دار فيها .دفعاتو لكن دون جدوى .كان صحيح عليها .ودفعتها ما اترتش فيه .تنهدت وغوتت باحر جهدها تا فاااق قافز 
..لوحين سعععععععد .سععععععد 
.بزرب فاق وتغعد.جالس وهوا كيهتهت سعد اش واقع مالكي ااشواقع .
.شافت فيه وخنزرت ..ونطقت بصوت عصبي نتااا . اااش كتدير هنا وااش ما عرفش شحال كنكرهك بعد مني بعد .بعد .خنزر فيها وسكت مبغاش يتصادع معها 
.لكن هية غي شافت سكوتو وصحباتو استسلام .وبدات كتغوت وتعاااير وتسب 
. .تغعدت وقريت منو وبدات كتضرب فيه لصدرو وتغوت ..
.لوجين حمار وما كتسواااش نتااا وااحد بلا رحمة ما فيكش درة دالرحمة .ومكتسواااش عمرن ما كرهت شي واااحد قدما ما كرهت وااحد مكبوت وزااامل وما فيه ما يدا .كنكرهك كنكرهك عمرني .توقعت يجي شي نهار نكره شي واااحد قدما كرهتك .انا بغييت ليييك .الموت .فاااقرب وقت .نتا متستاهلش تعيييش .تفو شماتة مفيكش حس روجولة .باق ما كملتها شدها من ايديها وزير عليها تا كان غيهرسها شي لي خلاها تسكت وتبلع ريقها بخوف .
..يعد وهوا مزير على يديها حمار امم زامل امم مكبوت ..
.لوجين ناء ناء .انا
.سعد نتي اشنو .خليني نكمل .حمار .كتكرهيني .وطلق منها وضور ايديه شدها من شعرها وزير عليه وقربها منو ونطق .لكن شماتة وقلة الرجلة اشنو كتعني انا ما راااجلش ياااك واااش تبغي نوريك واااش راااجل ولا لا ...شافت فيه ونزلو دموعها ونطقت بخوف لا لا انا ما قصدتش هكا 
.سعد واش قصدتي اه اش قصدتي وزاد زير على شعرها .وقرب شفيفها .لشفيفو تا تلاصقو وبدا كيقبل فيها بعنف ويمص شفيفها تا يتخطف منهم دم ويعود يطلقهم ويرجع يقبلها تاني بنفس طريقة وايدو غي ما زايدة كتكرز على شعرها وايدو التانية .كتعصر فصدرها وتتسارا على انحاء جسمها الفاتن .
.بينما هية كانت حاطة ايديها على صدرو وكتبكي بصمت .كانو غي الدموع لي ديزين بوحدهم .
.بعد منها وهو كيشوف فدموعها عاد.طلق شعرها وقرب باسها فخدها ولحس دوك الدمعات وبعد منها .وهوا مراقب شهقاتها الخافتين تنهد .ووقف من فوق السرير وهوا كيتشبب ونطق .امم .انا غنسيفط عندك .خالتي بشرى وخرج باتجاه لبيتو ....
.غي خرج وهزت المخدة شيرت بيها باتجاه الباب .ورجعت تكات وهية كتنخصص وتدعي فيه فخاطرها .
.......
...حل عينيه على صوت بكاها وشهقاتها العالين .تنهد وتغعد وهوا كيسرح فعنقو ويتشبب .بتاسم بمكر ونزل من فوق السرير وقرب منها بخطوات تابتين ووقف يشوف فيها كيف كتنخصص .
.الياس بففف نفس الديسك كل صباااح ديمااا .واااش مغتهتينيش شي نهاار اووف منك ومن الشخص لي زوجني بيك .وتحنى جلس على ركابيه وحط ايدو على وجها وبدا كيدوزهم بشوية ونطق يصوت خافت ..اليوم غتنزلي داك الولد.مفاهمين ووقف تم غادي تا كبحس بيها شاداها من رجليه وكترجاه .فدوى عفاك .خليه كنواعدك نمشي ما تعرفني فين مشيت كنواعدك نبعد.منك ومن حياااتك غي متحرمنيش من ولدي لله يخليك لله يخليك نتر منها وهخج خلاها طايحة كابكي وتنخصص ......
.....
حلت عينيها على.صوت توشيش حداه .حلاتهم وبدات كتشبب وتاوب وهية كتشوف فيهم كيف واقفين عليها .بزربة ناضت جالسة والدموع فعينيها 
.تنهد وقرب ليها وطلس وهوا كيشوف فعيونها الدامعة 
.رضى بهمس صباح الكير الحبيبة ديالي 
...فاتي بصوت نرعوب صباح النور اخويا 
.رضى كيف صبحتي ليييوم .وااش صافا 
.حركت راسها بالايحاب وسكتت وهية كتشوف فيه كيف ساكت .
.دام الصمت لمدة .
.تا نطق رضى .فاتي .
.فاتي بحنان كنسمعك اشنو غتقول 
.رضى لي غنقول هوا انك خاصك تزوجي حسااام 
..فاتي لا لا مبغيتش نتزوج عفاك عاقبني باي طريقة الا هاادي انا مغنعيش مع مجرم لله يخليك اخويا 
..رضى هوش خحيبة نتي خااصك تزوحيه وايلا بغيتي ممكن تطلقي من وراها 
..فاتي لا مبغيتش عفاك لا 
.رضى بعصبية طيفااش لا انا قلت اه هية اه والا ما تزوجتيش غي استاعدي .باش تلاقاي رصاصة من .سلاح سعد راه ما يرحكمش ديريها فبالك دبا حياتك وحياة حسام بين ايديك فكري مزيان اختي فكري هادي حياااتك .ونتي .خاصك تفكري مزيان المسألة مسألة زواج وتقدري تطلقي .لكن ايلا عرفك عطتي راسك .ولمن لحسام هوا مغيرحمكمش بجوج .هداك سعد ماشي رضى فكري ووقف اشار لحسام وخرجو من البيت وخلاوها .كتصارع مع تفكيرها

هكا داز صباح ووصل نص نهار .كان واقف قدام الغرفة وكيطل من الزاج كان واقف واقفة .تابتة .وقارن حجبانو .بقلق وايديه مخشين فجيوبو وكتافو العراض زيدين وقفتو .قلدة .باقا ساكت وهوا مركز مع حراكات الممراضات تا كيوقف حداه الدكتور ..وعم الصمت بينهم تا طسر الصمت الدكتور ..سي سعد لش خبارك .
.سعد بخير شكرا .وشاف فيه .كيف بقا 
.الدكتور حالتو بدات كتطور مع الترويض والعملية تقدر تكون ساهلة وتنجح بي نسبة 80% .سعد بصوت صارم وقاصح و20% فين مشات .امم .
.الدكتور .20%تقدر تفشل .
.سعد بنبرة قاصحة وعينيه مراكزين على .جلال .انا مكيهمنيش المهيم عندي هوا السيد يرجع يمشي على رجليه وحتى ظيك عشرين فالكية نبغيها تكون امل باش تنجح .وااش كتفهم ما بغيت تا غلاط .وااش مفاهمين 
.الدكتور .يكون غي الخير اسي سعد .حنا غنديرو جهدنا والباقي على الله 
.تنهد وهز ايدو دوز على وجهو ونطق ايمتا العملية 
...الدكتور شي شهر او عشرين يوم خاصو يدير تارويض كتر .
.سعد بغيت للعملية تكون فاقرب واااقت 
.الدكتور انشالله باس بغيت نعرف اشنو علاقتك بهد الشخص وعلاش مهتم بموضوعو كنضن غيكون شخص غالي حينت نتا الناس لي كتضحي على قبلهم اكيد عزاز 
.بتاسم بتسامة خفيفة وضار عندو ونطق .تقدر تقول انه انسان غالي عند انسان غالي عندي 
.للدكتور مفهمتش 
.سعد بابتسامة سعد ما كيفهمو تا واحد يلاه نخليك دبا وتهلا فيه 
.الدكتور كون هاني 
.اوما براسو وقلب الطريق باتجاه سانسور رطب وورك على زر الطابق التحتانية .وبعد ..مدة من الزمان تحل الاسنسور وخرج سعد .باتجاه باب الرئيسي ظالمستذفى خرج .ركب سيارتو وكسيرا لفيلتو .......
.......ضربت العشرة داليل كان واقف فالبالكون بعدما نها مكالمتو ..هز راسو فسما مستغفر وخرج .عندها لقاها مكمشة .فبلاصتها وكتبكي .بزربة قرب هزها .بين ايديه .وتمشا .
.وهية كتغةت .فدوى الياس نزلني فين غاادي بيا فين عفاااك نزلني .اهييئ مبغيت نمشي لتا بلاصة اهييئ مبغيتش عفاااك نزلني لله يخليك نزلني ا الياس .
.مداهاش فيها ونزلها لتحت .خرج من الدار .تا وصل لطونبيلة .حلها ودخلها .وهية كتغوت .تنهد وضار لور دطونبيلة جبد كبل قصير مع لصقة .
.ورجع شد ليدبها بدا كيكتف فبها ..تا كتفها .
.فدوى اااش كدير الياس اااش كتدير اشنو باغي تدير عفاك جوبني .مجوبهاش وقرب سد ليها فمها بديك الصقة ..ورجع القدام ركب وكسيرا ..وتم غادين وسط طريق خاوية .والشجر وهية كتحررك رايها يمين شمال كتطلب النجدة 
.......مدة من الزمان ووصل لمكان المقصود .نزل وضار حل ليها .وطرها وهية كتنتر منو تا وصلو .قدام بيت من الخشب وصغير .وباينة فيه ناس فقيرة لكن للموضوع نمهمش .تنهد وقرب.دق ورجع بالور .ووقف تا كيشوف فالباب محلول ومراة واقف قدامو كانت مراة .فالخمسينات تال ستينات .مرة كبيرة .ووجها اسود .وباينة فيها قاسية ومفقلبهااش الرحمة .اشار ليها براسو .بعدت من الباب ودخل وهوا جارها .وهية كتنتر تا وصلو لبيت .كلت ليه .ودخلها وهية كتنتر خوفا من شي لي يقدرو يظيروه تنند بعصبية ورماها فوق السرير وقرب قادها وشاف فالمرة لي عرفت شوفاتو وخرجت ..وخلاتو جالس وهوا شادها من رجليها .مزير عليها .تا دخلت المرة فايديها حبل .كبير وقاصح قربت .ليه شدو من عندها وقرب ربط رجليها .بزز عليها وعود .قرب كتف ايديها عاد ..قرب حيد الصقة من على فمها .
.غي حيددها وكلقت .حلوقها 
.فدوى طلقوني .طلقو اهي اهئ ااااش باغين مني طلقو .متسوقوش .ليها .وجابت .ابرة كبيرة .بحال ظيك دالبقر فيها مخدر .وقربت ليها 
.هنا فدوى عما حماتها بالغوت ..فدوى اشنو باغا تدير الياااس هضر هضر ا الياس اهييئ هضر بقا ما كملتها تا كتكس بيها خشاتها وحيدتها .
.فدوى تقادا جهدها وبدات كتغوت بشوية .
.كان عطيها بالضهر وهوا كيسع لغوتها ..فدوى عفاك ا الياس متقتلش ليا ولدي متقتلوس راه ولدك تانتا متحرمناش منو متحرمناش من ولدنا .شوية بشوسة بدا تاتير المخدر .وغفات 
...المرة نحيدو الياس بصارامة حيدي بتاسمت وقربت .حيدت ليها حويجها .وهزت قفازات دارتهم فايظيها .وبدات كتدوز ايديها بشوية على كرشها .

المرة نحيدو الياس بصارامة حيدي بتاسمت وقربت .حيدت ليها حويجها .وهزت قفازات دارتهم فايديها .وبدات كتدوز ايديها بشوية على كرشها . وعينيه عليها كيف كتنخصص ودمعة نازلة مع خدها تنهدت وبعدت وهية مقابلها فالاخير .نطقت ولدي اليااس .
.الياس .بتعب اشنو واقع مالك 
..المراة..اولدي هد البنت ايلا نزلت الولد تقدر تموت معاه 
.الياس كيفاش مفهمتش علاش غتموت 
..المراة بصرحة مراتك عندها موشكيلة فالوالدة وايلا طيحت هد الولد يقدر يتسبب ليها فالموت وانا ما غنقدرش نغامر بحياتها وحياتي .ووقفت وهية كتحيد فالقفازات ..
.تنهد بنفد الصبر ونطق اليا ميمكنش هد الولد يبقى عايش لكن فنفس الوقت ميمكنش .ليها .تموت . اااع على زهر .ودبا اشنو الحل اشنو غنديير ... 
.المرة اااش غتدير ما عندك ما تدير .خلي هد الولد يعيش حينت مكتاب ليه يعيش .ايلا بغيتيه يموت .غي استعد لموت الام ديالو .
.الياس باستغراب مفهمتش كيفاش ايلا نزل غادي تموت اوووف .ودبا ما كين تا شي حل .شي عشبة ولا دوا 
.المرة ولدي الياس نعل الشيطان وعطي لراسك فرصة .راه الحياة ما كتوقفش عند اول فرصة ضاعت 
..تنهد وضور راسو كيشوف فيها كيف ناعسة وشعرها مخبل .ونصو طايح على وجها بلاما يحس قرب ليها وتحنى لمستواها وجلس وهوا كيحقق فملاميحها .بتاسم وهز ايدو .بدا كيحيد .الشعر .على وجها .وعينيه كيحققو فتفاصيل ورجع هز خصلة من شعرها وبدا كيلويها على ايدو بطريقة هادئة وحنينة .دام صمتو لمدة .من غير عينيه لي مكتفاوش بالنضر فيها ..بلاما يحس نطق .حبك لولدك نتاصر على ضلمي ليه..هد الولد مكتاب ليه يطي ويعيش تحت جوانحك .الحنان .بتاسم ونزلت دمعة من عينو .كلشي كيفكرو فمرتو .وكيف كانت .تقريب شخصيتها قريبة الا ان مراتو كانت عنيدة وقاصحة وما كتنازلش بسهولة ..عكس فدوى خوافة وضعيفة .بتاسم بحزن ووقف رجع عندها .وهوا كيشوف فيها كيف كتضور .فعينيها بحالا مخبية شي حاجة .لكن معطتش لموضوع اهمية .تنهد ونطق ببرودة .بقاي معها تا تفيق .عاد لبسيها وخرجيها عندي ..المرة كون هاني اولدي ..طالعها وهبطها .وغمزها .الياس مالك كتقفقفي غي بوحدك ..الممرة لا اولدي انا غي الكبر راك عاارف ..
بتاسم بمكر وهز صبعو وجهو جيهت دماغها ونطق .ويااك يقولك داك المسخوط دراسك .تلعبي ورايا شي حاجة او تكوني ناوية على شي حاجة راه نحرك ..
.بتاسمت ونطقت .ايلا كنت غندير شي حاجة فراه غتكون لمصلاحتك .
.شاف فيه باستغراب وطول الشوفة .بلاما يفهم قصدها وضرب فيها وخرج من لبيت .عاد مشا باتجاه لباب ددار .حلو وخرج .تمشا بخطوات تقال ومركزين تا وصل .قدام الطومبيلة ووقف وهوا كيسوط .ويتنهد.حار وما عرف اااش يتصرف .وافكارو كولها مشوشة ..ما عارف واش يبقى فوعدو وما يعطيش فرصة لشي بنت تدخل قلبو مرة .اخرة ..ومن جيهة ..يعطي لراسو فرصة ويحاول يعيش حياتو .تنهد بصوت مسموع وهز رجلو .ضربها مع الرويضة دطومبيلة وبعد وهوا كينهج .كيحاول يبرد لكن دون جدوى ما لقاش شي حاجة لي تخليه يبرد .تنهد .بحزن وقرب تكا على الطومبيلة وخشا ايدو فجيبو جبد باكية دالغارو خدا منها غارو .شعلو وبدا كينتر منو ويسوط على ااامل انه يلق .شي .حل لي يخليه مرتاح ...
......
كانت جالسة جامعة رجليها عندها .وهية مضورة ايديها عليهم وحاطة راسها .وشعرها مدلي والدموع ديزين حااسة باحساس غريب فالداخل ديالها .كان احساس ممزوج بين الخوف وفنفس الوقت راحة .تنهدت وسكتت وهية كتستعقل .حست باحساس .زوين فاش تفكراتو واخا ما كتعرف عليه والو الا انها ..كتبغيه وبغا تشوفو وتعرفو .مزل داك .الفارس المجهول كيتجول فعقلها .رسائلو والورد لي كان كتلقى منو كل نهار ..اشياء دامت لشهر ونص الا انها .زرعت فقلبها حب لحد لجنون .واخا شخص .غريب الا انه .شخص لقلبها قريب ..ما حست براسها والا هية مبتاسمة كتفكر فطلامو لي كيسحرها لكن .للحضة جمعت ضحكتها فاش .تفكرت رايها هية فين واش واقع معها .اكيييد مغيقبلش عليها او يبغيها ..نزلت دمعة كتجري وهية كتفكر فالعصا لي كالت .والاغتصاب لي تغتاصبت ..وفالاخير .ما باليادي حيلة داام تفكيرها وسهوتها لداقائق معدودة تا كيقاطعها صوت الباب لي تحل شي لي خلها .تهز راسها مفزوعة خوفااا منو لكن دغيا زال الخوف وترسمت الابتسامة ...
.لوجين بصوت هادئ ..خالتي .دخلي ......ميلودة بتاسمت وحلت لباب كولو ودخلت .سدت الباب وقربت منها بخطوات تابتين .وجلست وهية كتشوف

كتشوف فيها بحب ..ونطقت ...
ميلودة بنتي لوجين كيف بقيتي الحبيبة .
..لوجين بتعب وعية كتحاول تكتم دموعها ...شويا اخالتي ربي يخليييك .
.ميلودة ايوا الحمدالله .الله على بنتي واخيرا سعد عرف الحقيقة .دبا غيحن يحن فيييك 
لوجين باستغراب كيفاش اخالتي مفهمتش .
.ميلوظة ..ايوا اشنو كي كتعرفي سعد غتاصبك لكن يسحابلو بلي راك ماشي بنت ومني مشافش دم .عدريتك .زعف وخرج خلاك مرمية ..ايوا انا مني ديتك لسبيطار .ورجعنا لقيت داك ليزار .وهزيتو ومن بعد فهمت لبلان وعرفت اااش واااقع .وانا نحطو مليوح عن قصد وكنت متاكدة انه غيشوف وفعلا داكشي لي وقعوههه 
لوجين بصدمة ااااه واااش هدشي كولو خارج منك اخالتي مييلودة .
.ميلودة بابتسامة واش يسحابليك متحگرينيش واخا شرفت عقلي باقي خدام حسن من عقلك وضربتها .لراسها .بشوية وهية كتضحك 
.ميلودة .لعقل عندك لله يجيب توگدي شويا طريقة تعامل ميلودة خلات لوجين تضحك وتطلق لسانها 
.لوحين هههه نااري نتي خطار والله اخالتي اووف هااادشي خاطيني دكائي قلييل عرفتي نتي خاصك تشوفي ختي رووجين ولله ايلا تتلاقاو لحيلة وتحراميات وسكتت وهية كتفكر فتوام روحها بلاما تحس غدروها دنوعها وطلقت لعنان ليهم .
. .شافت فيها تنهدت وقربت منها ضمتعا وكرزت عليها بحنان شي لي خلا لوجبن تزيد فوتيرة البكاء 
.لوحين بصوت مخنوق اعييئ عييت اخااالتي والله بغيت نمشي عند ختي وبابا توحشتهم مبقيتش باغا نغيش فهاد الدار او نبقا مع داااك المنحرف مبغيتش نبقا عايشة تحت رحمتو ويضربني وقت بغا ويجي .يقرب متي وقت بغا انا ماشي عاهرتو .اهييئ انا مبغيتش نبقا هنا اهييئ خالتي عونيني نخرج من هنا عفاااك بغيت نهرب لله يخليك بغيت نهرب بقا ما كملتها .تا كيسمعو الباب تحل بجهد تا تخبط .شي لي خلاهم يقفزو بجوجات .ويضورو عندو ..لوجين غي شافتو كي واااقف وخرجت عينيها وهية كتبلع فريقها خوفا من .الشي لي غيديرو ...
.كان واااقف قداام الباب وشهيقو وزافيرو كيتسمع .وصدرو كيطلع وبنزل .ووجهو حمار ..
.كان كيشوف فيهم نضرات حااادة .لو كانت .قرطاس .يقتلوها .
.تنهد بنفد صبر ونطق بعصبية .ميييييلودة خرررجي من هناااا .
.ميلودة بتعلتم وكلام مقطع و الدي سعد صبر نشرحلك ..سعد بصوت زعزعها .ميييييلودة خرجييي براااا .بلاما نعود.هضرتي خرحي ...
تنهدت ووقفت تمت غادة تا كتحس بشي حاطة شادة كم كسوتها بزربة ضارت عندها وسكتت وهية كتشوف .فعينيها الدامعين وكيف كترجاها .
.لوحين عفاك اخالتي .متمشيش لله يخليييك ....ميلودة .بنتي منخافيش ونترت منها وحنات راسها خرجت وخلاتو وااقف مخرح فيها عينيه .بحالا كيتحالف عليها .
..غي شاف ميلودة خرجت ورجع ايدو .سد لباب بكل قوتو تا تسمع فالغرفة .وقرب منها لخطوات تقال .كان فينما يحط رجلو بكترت ما كيورك عليها كيطرطق عصبها ...
.منضرو زاااد رعبها وخلاها ما فاهمة تا حاجة .قرب منها ووقف ميشوف فيها نضرات تبولك فسروالك تنهد بنفد صبر وقرب جلس حداها 
.غي جلس وتكحازت بالخوف تا ضربت راسها مع الكادر ..غمضت عينيهابالم وهية حاطة ايديها على راسها .والخوف مالكها من صبع رجلها تال اخر شعرة فشعرها .
.تنهد وقرب منها شدها من ايديها وجرها عندو تا قربت ليه عاد هز ايدو التانية هزها بيها وحطها فوق .وضور ايدو على خصرها وزير عليها .تا .عضت على شفيفها بالوجع كان غارس صبعانو فيها وكيورك عليها 
...سعد بنبرة قااصحة اااش هد الفعيل دالقحاب .امم ااش هد الفعيل وزاااد ورك .عليها 
..لوجين من كترت الخوف حدرت راسها ونطقت ااشمن فعيل انا ما درت والو .
.سعد كيفاااش ما درتي واالو اشش قلت لييك االف مرة منبقاااش نسمعك كتهضري على الهروب او تقولي عيييت .وااش فهمتي رااه هد الداار هية لي مغتخرجيش منها ونهار تخرجي منها غي .نساي بلي عندك شي اب فهاااد الدنية.وقرب هز راسها باطراف صبعانو .هزو كولو وقابل عينيها الدامغين مع عيونو الحادة وفيها لمعة كتبين شحال هوا قاسي .سعد مني نكون نهضر معاك شوفي فيا .وسكت. ساهي كيحقق فعينيها تا كيفيقو من سهوتو صوت بكاها .وكلتمها المقطعين 
.لوجين اهييئ عفاااك .بغيبت نشوف بابا .اهييئ رحمني .ورحم بابا .لله يخيك انا عمرننني اااديتك او .انا مكنعرفكش غااع نتااا اااش باااغي مني .اهبييئ .
.تنهد ونطق ببرودة .مالكي دموعك على سبة وقرب هز ايدو بدا كيمسح فدموعها وهوا ساهي فيها كيف كتنخصص.. باباك غتشوفيييه وفاقرب واااقت انشالله .
.هزت راسها فيه وابتاسمت ونطقت وااش بصح اسعد انا غنشوف بابا

سعد بابتسامة اه .غتشوفيه لكن بشرط .
.لوجين اشنو هاد الشرط .قول اشنو 
.سعد بابتسامة كولها اسرار .امم ومستاعدة تقبلي حينت ايلا قبلتي .غتشوفي باك وغتشوفيه.وسكت
.لوجين اه قابلة قابلة غي قول .عفاك بغيت غي نشوف بابا
سعدوهوا معلي حاجبو وعلى وجهو ابتسامة انتصار وااش متاكدة انك غتوافقي 
.لوجين بحماس اه غنقبل المهيم عندي هوا بابا .
..سعد امم مزيان الشرط هوا انك توافقي تزوجي بيا .
.لوجين غي سمعت الزوااج وجمعت ضحكتها ودمعو عينيها ...وسكتت زهية كتشوف فيه كتحاول تستوعب هضرتو 
.سعد ااش قلتي ام شفتك سكتي ياك كنتي متحمسة 
..لوحين والكن انا .
.سعد والكن نتي مالك ههه ياكما ما عجبكش .الشرط امم فخبارك ايلا ما وفقيش بخاطرك عتوافقي بزز عليك ومعمرك تحلمي تشوفي الاب ديااالك .غي فكري وديري عقلك .باااش تاخدي القراار الصح واخا عندك.غي خيار واحد
.لوجين لا مستحيل انا نتزوج بييك هااادشي عمرو يوقع انا مغنتزوجش بييك نتا وااش كتفهم واخا تبقى نتا ااخر وااحد على وجه الكرة الارضية مغنتزوحش بييك انااا مستحيل نكمل حياتي مع واحد بحااالك .
..سعد ببرودة .ههه زعما مني ما غتزوطيش بيا غادي يجيك واحد تاني .لا لا راك .غالطة شكون غيقبل بوحدة تاقبها واحد قبل منو فكري مزيان الوجين .خيارك هوا انا نتي عندك غي سعد على وجه الكرة الارضية وملي كاين سعد .راه ما بقا ليك تا راجل على وجه الارض ..وقرب لفمها طبع قبلة وبعد منها وهوا كيستفزها بنضراتو 
..كانت غي كتسمع وتشوف ما عرفت ما تقدم او توخر يوقع لي وقع ديما كيشدها من الايد لي كتوجعها .
..دام الصمت ونضرات .تا قطعو سعد .امم اشنو قلتي اه لا .ايلا كان اه من غدا نكتبو كتابنا ومن غدا تشوفي باك ايلا قلتي لا من اليوم نكتبو كتابنا وغي نسااااي باك .اممم .القراار بين ايديك .
.نترت منو ووقفت .من فوقو .وقربت لقنت سرير وجلست وهية كتخمم وتخيط وتفصل عي بوحدها .وهضرت ميلودة .كتضور فمخها .ملكيه وخليه خاتم فصبعك تحركي م
كيف بغيتي .يمكن بهاد الطريقة غتوصل الاختها .لكن مقداش .توافق وقلبها مع شخص تاني .مع الغريب لي .سكن قلبها وخلاه كينبض .لييه .متنكرش انها .كيرتوضها احساس غريب .من اتجاه سعد وحتى اعجاب .بيه وبي ملاميحو لكن .الحب ..كيبقا .بشخصية والقلب ماشي الملاميح .تنهدت وسط افكارها .وهية كتفكر غير انها تشوف باها ومع الوقت تضبر .كيف تفك منو ..غمضت عينيها ونطقت بصوت غالب عليه البكية انا موااافقة موافقة 
.بتاسم بفرح كان الحلم ديالو تقبل الزواج واليوم قبلت وغيتزوحها .ما حس براسو ايلا وهوا جارها من اي.دها .تا تسرحت فوق السرير .وعد ..جا فوقها وخشا ايدو تحت ضهره .ورفعها تا .حط صدرها على صدرو .ونطق بحنان هانتي .ظرتي عقلك بقاي ديما هكا 
.شفت فيه بكره ونطقت بعصبية طلق مني للق 
.ما تسوقش ليها وعود تكا على ضهرو .وهزها حطها فوق .وهوا كيشوف فعينيها وايديه مزيرين عليها .وهية كتنتر منو وكتحاول تفك راستا من بين ايديه 
...
......حلت عينيها بشوية وهية كتحس بالدوخة شداها .ما حستس على راسها وسخات كتشوف فالسقف ددار غي خست على راسها وتگعدت قافزة وهية كتقلب فجنابها والخوف مالكها .
.فدوى ولدي اهييئ ولدي وهزت ايديها حطتها فوق كرشها وبدات كتبكي بهستيرية وتتركل برحليها وتغوت 
فدوى اهييييئ واااالدي اهيييي وااالدي قتلتو والللدي لله يااخد فيكم الحق اهييئ .وسكتت وعية كتنخصص ودموعها .شلال من عينيها وايديها كيدوزو على كرشها .بخوف .وفالداخل ديالها كتمنا يطون باقي عايش .
.حلت الباب فاش يمعت الغوت وقربت منها بخطوات تابتبن ...ووقفت وهية كتشوف فيها كيف كترطل .
.فدوى غي شافتها وعما زادت فالغوت .
.فدوى..اهيييئ وااالدي نتي اااش درتي لييبه لله ياااخد فيك الحق اهييي اااش بغيتو مني حرمتوني من ولدي لله بحرمكم من رحمتو.
بتاسمت وقربت جلست وشدت فايديها وشافت فيها نضرات خلاو فدوى تتهدن وتسكت .
.المراة هوووش ولدك مزال حي ابنتي غي تهدني 
..فدوى اه ك ك يفاش واااش مقتلتيهش 
..المراة لا ابنتي مقتلتوش مبغيتش نحرمك من ولدك انا كدبت على رااجلك وخليتو عاايش 
.فدوى كيفاش واش دبا ولدي باقي عيش ياك هه دبا ولدي باقي هنا وحطت ايديها هلى كرشهل وبدات كتدوزها بشوية .وهية كتهتهت ..ولدي هه ولدي مزال عايش .ولكن .وهزت راسها فالمراة ولكن كيف درتي ليها 
المراة انا قنعتو بلي نتي ايلا جهدتيه غتموتي نتي وياه ونتي خاصك تكملي فهاد العبة وتمسكني

عليه وديري راسك .معييك هد الحمل .وراك عارفة ما خاصو يحس بوالو تا تفوت فترة الوحم ويكبر الجنين ديك الساعة غيولي الاجهاد صعيب .
.فدوى بابتسامة شكراا اخالتي نتي .درتي فيا خييير كبير عمري ننساه 
..المراة هانية ابنتي .غي هوا حضي منو .وبقاي بعيدة منو راه قلبو مضلم ومكيعرفش الرحمة موت مراتو خلاه يولي وااحش .فدوى هوا ايلا كان وحش .انا راه لفعة وام انا مغنخليهش باقي يسيطر عليا انا .غنخليه يدوق العداب .وهزت ايديها مسحت دموعها ورجعت كتذوف فيها وعلى وجها علامات .القوة .
.المراة نوضي ابنتي لبسي عليك .وخرطي عندو بتاسمت ليها .واشارت ليها بعينيها تقرب حويجها وداكشي لي دارت ...
.لبست حويجها 
ووقفت وهية كتجمع فشعرها .سلات وشدت فيها .خرجو عندو لقاوه متكي على طونبيلة .ومربع ايديه وعلى وجهو .علامات .الحزن ودمعة نازلة مع خدو .بلاما يشوف فيهم حل لباب وبعد .تا ركبو عاد .رجع القدام .ركب تاهوا وكسيرا لدار ..بلاما ينطق كلمة
او جوج

.كانت جالسة قدام المراية .وهوا واقف حدها وكيحقق فيها بحنان بينما كان هشام .جالس بعيد عليهم فوق الكرس ومكالي بايد وايد التاني شادة التيلي وعينيه عليها وعلى ملاميحها .وشكلها الزوبن ...
.حسن بنتي روجين لله يهديك رااك عياانة اليوم .ودبا 23:00 .راه داز الوقت غي رتاحي ليك ابنتي.
.روجبن صاافي اعمي انا بخير والله القسام .والله بخير غي خليني ..وسكتت وهية كتشوف فوجها وايديها كتدوز فوق كرشها شي لي ما نتابهوش ليه .
..تنهد وطفا التيلي هشام فجيبو وهز راسو فيها ونطق .علاش راسك قاصح صافي رتاحيلك 
.روجين عفاكم متحرجونيش انا عارفة ااش كندير 
.حسن خاطرك ابنتي انا .غادي نخرج . ايلا وجدتي .خرجي 
.روجبن انا واجدة ووقفت .وهية كتقاد فكسوتها كانت عبارة على كسوة فالاحمر .مزيرة من جيهت الصدر تال الكرش ومرخوف من التحت ومفروقة من جيهة الفخاد مع مشيطة .خفيفة ومكياج تقيل .شي لي بينها متيرة .وعاطية لعين واااي راجل شاف منضرها .غيتشهاها ويشوفها كا عاهرة ...لكن ...هشام العكس كان طيشوف فملاميحها وحراكتها الحمقين .واخا شي لي وااقع معها الا انها متخلاتش على شخصيتها العنيدة والضحكوية ....
.
.كان نازل وهوا كيقاد فالكمام دالكوستيم كان كيتمشا بتقة .ورزانة وعقلو خدام .فالتفكير .كان كيفكر فيها وعندو امال يعود يلقاها لكن من جبهة اخرة تفكيرو مع البنت لي شاف فالبواط .معرفش علاش تارت اهتمامو تنهد وكمل طريقو قاصد الباب .حتى كيقاطعو صوت حسام لي كان جالس قدام التلفازة والكاس دالويسكي فايد .والتيلي فايدو التانية .حسام فين .ناوي فهاد اليل .
.رضى .لبار .علاش كتسول ممولفاش ليك 
..حسام عادي غي جاني الفضول .وبتاسم وهوا كيطلع فيه ويهبطو .اممم .وراك تم ااش هد الاناقة تقول غادي تخطب .البلو مارين هعه .والكوستيم .امم عنظي شك انك مزعوط ولا كدبت 
.رضى .بتاسم وكمل كريقو بلاما يجوبو .وهوا مزال كيفكر فتصروفاتو لي لا علاقة .تا وصل لطونبيلة .حلها ركب وكسيرا باتجاه البار ...
.....
كانت واقف قدام الميكرو وهية محتارة ااش غتغني غي تفكرت ختها وزيرت على المكيرو وضارت .شافت فالحوق وعطاتهم عنون الاغنية وبدات الموسيقى وبدا غناها لي خلا دموعها ينزلو ...🎶🎶🎶🎶🎶 وردة على وردة قالو مادا جرى قلت انا الميمة قلبي مجروح 🎶🎶 . ونزلت دمعتها .فاش تفكرت الاغنية بصوت اختها .تنهدت وعود كملت وهية .كتبكي .قربت تكنل الاغنية .الا ان رغبة روجين فالبكا مبغات تسالي 
..
..كان داخل من الباب وهوا كيسمع لصوت لي خلا قلبو .يرجف وعينو تدمع ما حسش براسو .وتم غادي تابع هاد الصوت لي خلاه .يبتاسم بحزن .تا دخل عاد وقف وهوا كيشوف فيها كيف واقف .وكيحاول يحقق فيه لكن كانت كتحرك .مخلاتوش يركز فيها ..غنض عينيه بعصبية وقرب منها ووقف مصدوم .حس بدنية ضارت ليه فااش شافها كيف واقفة وكتغني ودموعها ديزين ....ولبسها لي هوا براسو غراه عساك الاخرون .حس براسو غينفاحر من منضرها .مكرهش ينقز عليها يجرها من .تنهد وكرز على ايدو ووقف كيتسنا فيها تسالي الاغنية .
...غي سالت الاغنية وحطت الميكرو وضارت تمت غادية تا كتحس بشي ايد جرتها .

يتبع