صورة مصغرة لـأعطتني شمسا الجزء التاسع

أعطتني شمسا الجزء التاسع

chams tas3
أعطتني شمسا رحلة نحو المجهول

لو وضعتَ القلب يوما في مكاني,,كان أتاك الهوى مما أتاني 
أطعم النيران روحا في وريدي,,أضرم الشوق الدي يكون كياني 
كل ليلي خائف منه غليا,,أحضن الخوف الدي ينهي أماني
ويل لقلب إن رماه الحب شوقا,,ضم سهم الشوق حبالا متان 
أين عز كان بيديه المعاني,,أبْدلَ العشق اعتزازي بالهوان 
أول الحب اشتكى قلبي حنينا,,تم عقلي ثار كل يحملاني ان اطيع الامر فيما يغويان ,,من نحيب المرء لما يعمهان 
لو أطاعاني هما ما كان قلبي متكل مع حمق عقلي يبكيان 
لا كلام الفقه يغلي في دمائي او حزين الحرف يجلو في بياني 
وحدها نفسي على عكس اعتيادي حدرت;ضد بضد يعرفان 
يعرف الغدار إن يدنو الوفاء,,فاتعظ و انظر مليا من تداناي 
و اتخد من الحيطة درعا متينا,,لا تواسي طيبة النفس مهان
لو سمعت النفس ماكان عدابي ,,سيد و الحزن قيد يحلمان 
****اصبحنا و اصبح الملك لله 
فاقت انسة غيبوبة بعد سبات دام لاكثر من عشرين قرن احم اكنضحك ,,فاقت لالة شمس الليل هي الاولى كتحل عويناتها بحال شي مشة كيف عادتها جات تكسل حتى لقات راسها مربوطة علات عينيها بصدمة و دهشة ,,كانت مخشية في صقر ,,دقنو على جبهتها و يديه بزوج محاوطينها من الظهر,,ماعرفات ماتدير من غير تبلع ريقها ,,و تبدا تدقق في ملاميحو,,اول مرة مخترجفش منه,,يمكن حيت ولفات قربو,,اول مرة,,مغتبكيش,,حيت فاقت في حضنه,,ماعرفاتش علاش يمكن حيت اسروها ملاميحو ,,و اول مرة تشوفو ناعس او تدقق فيه ,,بشرة سمراء,,,و شعر حريري اسود مخربق بطريقة جميلة,,نيف منقاد و عظام فكه بارزين,,كيبينو مدى رجولته,,فم احمر,,حجبان مطراسين كحلين,,ولحية تاهي,,الشفران كتاف حرشين ,,هدا هو علامن كتنطابق مقولة كامل الاوصاف,,متكدبش ,,كن تفرقات الوسامة على الرجالة فراه خدا حقه و زيادة مزال,,بقات غي ساهية فيه بدون شعور وقلبها كيدير تيك توك بوم تيك توك بوم,,,حتى بدا كيفيق,,بشوية عليه حس بيها,,حس بها كتشوفو ,,عجبو الحال,,مابغاش يبين في الاول,مي الابتسامة و الفرحة خانوه دار ابتسامة جميلة على وجهه حتى تحفرو غمازاتو;الله على صباح كيف داير ,,منور اكيد 
رجعات لوعيها على صوتو الخشن وجهها تلون تزنكات و عينيها دمعو, ندمات حيت تحطات في داك الموقف الخشن حل عينيه بشوية مجبدين بالنعاس كيرمرقها بنص عين ماقادش حلهم بسباب الشمس,,;صباح الخير

نزلات راسها متلبكة من هاد الوضع الحرج لي محطوطة فيه وبسرعة دار على ظهرو و جابها فوقو بتاسم وهو كيدقق في ملامحيها لي اكيد باينة فيها الصدمة و الثوثر مخلطة مع الخوف;في خبارك كتباني زوينة من يله كتفيقي؟
وسعات عينيها بدهشة بغات بعد وهو يزيد يربطها من اسفل ظهرها ;علاش كتهربي مني,,خليك,,ماغندير ليك والووو,انا وعدتك وانا عند وعدي,,,هانتي مالني كليتك ؟<ضحك<هههه واخا مكرهتش هههه 
شافت فيه باستغراب وهي مدوخة من طريقة حكيه و ضحكه بحال يلا مبنجة;هاااا
دورها تحته بسرعة عينيه في عينيها و كل يد شاد بيها يد ,,مبتاسم في وجهها نزل وجهه لعند وجهها شي لي خلاها تغمض بتوتر حط حنكه على حنكها كيلمسه, تنهد وغمض عينيه;شي حاجة فيك كتخليني بلا عقل,,اشموستي,,
ناض من فوقها بسرعة و بعد كانت باقة على نفس حالتها الصدمة ,,و الدهشة ,,وشي حاجة خرا ماعرفاتهاش ,,غمزها و مشا للدوش كيضحك,,خلاها احالة فمها ,,ومتبعة ليه العين,,بدون شعور ترسمات على محياها ابتسامة بلهاء,,يمكن عجبتها طريقة تغزله فيها,,يمكن,,عجباتها,,الطريقة الحنينة لي كان كيشوف فيها,,ماعرفاتش كيفاش ترجم دقات قلبها,,لي كانو كيتصارعووو,,,ماعرفات ماتدير,,تالفة,,بين احاسيسها الجديدة عنها ,,ناضت بشوية كتجمع شعرها,,ولات عارفاه دابا هو لي كيحل ليها شعرها ,,لواته كان ناشف و فيه ريحة رجولية ,,اكيد ريحته لوات عليها شالها و تمات غادة حتى بان ليها خارج من الدوش لاوي عليه فوطة زرقة على نصه ,,اول مرة اتشوفو,,هك,بغات تزيل نظرها عليه,,ولكن مقداتش شي حاجة منعاتها,,يمكن جسدو حيت مثير,,بلا قياس,,الكرش مطراسية,,,و صدر خارج الكتاف عراض و العنق طويل و معرق,,شعرو نازل على عينيه بطريقة ساحرة ,,هز عينيه شاف فيها ,,لقاها مزنكة وكتشوف فيه بدهشة بحال,,اهل الكهف,,تقدم عندها بخطوات بطيئة وهو كيدقق في ملاميحها بحال يلا كيقول ليها خليك تابتة ماتحركيش ,,خليك هكاك,,ماجات تدارك الوقف الخجل لي طاحت فيه ثاني حتى لقات راسها في صدرو,,و دراعو العراض محاوطينها,,,من لور و ريحة ديال الباندوش مجهدة كتعطعط,,منه,,بغات تبعد وهو يزيد يعسرها صدرها كيتهز ويتحط و صدرو ماشي قل منها ,نزل وجهه جهتها كيحقق في وجهها المزنك,,تقول غي فاراجو ومزلع فيه,,حناكها تعكري منهم بكترة الحمورية,,طبع قبلة طويلة في جبهتها ,,خلات الفراشات يلعبو في معدتها,,,وعينيها يتغمضو,,بتاسم بحب ومد يديه لدقنها رفعو ليها بشوية لجهته,,انفاسها كتضرب في وجه سخونة ,,و ريحة ديال الدونتيفريس كتضرب في وجهها,,طبع قبلة على عينيها الليمنية,,و تبعها الليسرية,,هي مستسلمة ليه ,مكتافيا بالوقوف فقط,,تبعو حنكها الليمني بكل حب,,وتبعو الليسري,,نزل شفايفها بغا يقبلهم بتاسم و تراجع,,عن دالك,,نطق بهمس و بصوت حنين;انخرجو ليوم,,وجدي راسك انا نتسناك لتحت,,
حلات عينيها ببطيء كترمشهم بسرعة بعدم تصديق,,,مامصدقاش هادشي لي سرا دابا,,,مامصدقاش ,,وقوفها في حضنه مي علاش ماقاداش تقاوم سحرو,,,علاش,,هدا هو السؤال,,لي كيدور في دماغها,,وهو فاهمها,,كيقول ليها في خاطرو تانا مازربانش لوكان تولفي علي,,طلقها بشوية حتى رجعات لور و حنات راسها وتمات غادة بمشية سريعة,,هاربة منه,,دار عندها ;ماتعطليش,,,انا انتسناك,,
دارت شافت فيه كان واقف مبتاسم,,حنات راسها بايجاب و مشات مجرية للدوش,,اسدات الباب وهي تكا عليه كتنهج حطات يديها على قلبها;شنو هادشي سرا لي ,,علاش,,دابا,,مابقيتش كنهرب منه,,<بتاسمات<ولا ظريف بزاااف,,,ههه,,شنو هادشي لي من كنشوفو كنتلف,,,علاش,,وليت لي قالها,,,مكنرفضش <حطات يديها على حنكها كتلمسو<خليتو يبوسني,,ويلي,,,شنو درت,,انا لي حمارة,,من كان خارج من الدوش,,بقيت حالة فمي,,اش داني,,,<ضربات راسها;تفو منك اشمس,,شحال حمقة,,,افف شنو درت دابا ,,ايصحبها,,اشي حاجة,,اففف <تنهدات<افففف كالم كالم تهدني,,,يله تدوشي,,و توضاي و تصلي,,بديتي كتلفي اشمس توقدي,,
نفضات دوك الافكار واخا عمرهم يمشيو كل لحظة كتلاحقها ,,شي حاجة,,مثلا من يله فاقت و لقاته معنقها من قلبها تحته وكيضحك,,من باس ليها راسها و عينيها و خدودها,,تعرات كليا,,وتخشات تحت الرشاثة كتغسل,,شعرها الطويل,,,مستمتعة بالماء الدافي مرة مرة كترسم ابتسامة على شفاتها الكرزية ,,سالات و عاوضات الوضؤ كيف نصحها البارح,,و خرجات لوات عليها بينوار طويل ديالو جاها مفضفض ,,و خرجات ناسية امر العدسات لي خلات فوق لافابو بسباب الصدمة و الدهشة

خرجات ملوية على البينوار كتمشى على صبيعات رجليها كتسلت بحال شي فارة عند بالها خرج ,,كان داخلة للدرسينغ حتى تحل الباب وتم داخل ;ش <وقف كيشوف فيها وهي عاطية بالظهر صدرو بدا كيتهز و يتحط شعرها لي مليوح على البينوار سارد مناقض مع لونو بطريقة سحرية قدامها لي حمرين كيشعلو اما هي تصمرات في مكانها ماعرفات ماتدير قلبها كيزدح في المائة بلعات ريقها و دارت عندو بشوية وتم فين كانت الفاجعة ,,وقف مدهوش من شي لي شاف ,,عينيه تركزو ,,في لون عينيها الكريستالية,,كان هاز السوارت و تيلي طاحو ليه بالصدمة من يديه ,,ماعرف باش تبلا,,عينين كبار ,,مشفرين ,,زرقين زرقة السماء في عز صفائها,,عمرو شاف فحالهم,,,في حياته,,تأكد بلي داك الانعكاس في الكاميرة ماشي تهيأ بل هوما عينيها الاصليين ,,تقدم عندها ببطئ و قلبه لاعب ركادة,,كيزدح ,,,تلف وهو كل ماكيقرب عندها كيزيد يتدهش بسباب جمالهم الاخاد,,وجهه تزنك و ودنيه حمارو,,وقف عندها عينيه في عينيها,,كيحقق فيهوم بحال يلا باغي تأكد,,كينهج نطق بصوت منقاطع مقادش يخرج الكلام دفعة وحدة;وووواش ها <خدا نفس<هادو عينيك؟
عاد طلعات معاها الشاهدة وتدكرات بلي خلات العدسات في الدوش,,بلعات ريقها وهي كتحقق في عينيه التاقبة يديها زيرو على البينوار بشدة ,,مدرقة مفاتينها ,,ولكن هو ماكانش مدايها فيهوم,,مركز شوفته غي بؤرة عينيها صافي,,حنات راسها بشوية كتأكد كلامه ونطقات بهمس;اه 
تنهد بحرقة ومد يديه لدقنها رفع ليها راسها عينيه غارقين في زرقتهم ;مااا شاء الله,,<زفر<زوييين بزااااف ,,,لا ماشي غا زوييييينين <بعد صمت <علاش؟
فهمات سؤالو,,,وعرفات معناه ;حيت خدي احم <بتلعتم<هي عطاتهم لي باش نديرهوم,,
حط يديه على حنكها كيلمسهم;هادو,,فين كانو مخبين علي اااه,,,كنت غارق و زدت غرقت مزااااال,,,مامصدقش بلي هادو عينيك,,,,واش انا كنحلم,,اشمس,,,بلز قولي لي لا,,قولي لي مكتحلمش,,قولي لي بلي هادو,,لي كنشوف فيهوم,,هوما باش كنت ديما كنحلم,,,و بلي عمرني شفتهم عند شي حد,,<زفر<شمس واش بغيتي تحمقيني ,,هدا الله معاك ,,قلبي راك سكتيه,,وعقلي وقفتيه على التفكير,,شنو مزال اتديري في شنو مزاااال,,,لا كانت باقا شي حاجة خرا قوليها لي دابا,,مافي مايتصدم من بعد ثاني,,,اوووف الله 
بعدات بشوية عليه وهي حانية راسها كارزة على البينوار;ووواخا تخليني نبدل؟
عاد رد البال بلي هي باقا ببنوار نزل عينيه كيشوف فيها من صبع رجليها لاخر زغبة في شعرها اللامع,,,عينيه كياكلو كل انش فيها,,واخا مغطية تقريبا كل جسمها,,ولكن في نظرو معريا ,,العرق نزل منه و نفسه ضياقت قرب عندها وهمس;خديني معاك 
علات عينيها فيه و بعدات بتوتر;ووو
وهو كيرقب عندها;ديني معاك,,,فينما بغيتي,,,لأي بلاصة,,نتي ,,غا قولي لي يله,,نمشي,,بدون تردد,,,بدون نقاش,,لاخر نقطة في العالم,,,,بغيت نسرقك,,اشمس,,كيف سرقتيني,,,<بدون شعور<سرقتي قلبي وكلشي في,,,ديني معاك,,لابعد حدود,,فين بغيتي,,غاقولي لي <كانت وقفات على البلاكار صدرها كيتهز ويتحط حط يديه بزوج محاوطها بيديه و عينيه في عينيها<نتي خدتيني اشمس,,كلي,,,,انا انا انا انا <غمض عينيه وحلهم بسرعة كينهج<انا كنتسناك برا ماتعطليش,,<حيد يديه من البلاكار تم غادي وهو يوقف<بلا عدسات هاد المرة,,بغيت في كل مرة نشوف عينيك نتيه في لونهوم كيف دابا ,,وباقا عندنا هضرة اخرا <مسك يديه باش يحاول يسيطر على جموحو كلشي فيه كينادي ليها كلشي فيه باغي يهدم اسوارها,,كلشي فيه باغي يسبح في بحورها,,خدا نفس عميق,,كيحاول يربط راسو,,بكل قواه,,اصلا ,,الحد الان قاع قوته استهلكات ,,بقا غي شويش هو لي باقي متشبت بيه,,هز تيليفونو من الارض و سوارته لي معرفت امتى وكيفاش لاحهم صدمة عينيها ,,خلاته ينسا راسو والمكان والمحيط,,يتوه فيهم كثر,,,كان غارق,,و زاد غرق ,,مزال,,و باقي ماوصل لقاع باقي كيغرق,,اتحمقه و غتسطيه,,هاد البنت مشا بسرعة خارج من الغرفة,,قبل مايتراجع في كلامه ويشدها مايطلقهاش,,اسد الباب وهو يتكا عليه كينهج و عروقو نازلين ,,من جبينه بحال يلا كان كيجاهد,,انفاسه طالعة نازلة و صورة عينيها باقي مرسخين مابغاوش يحيدو,,معمرو شاف فحال جمال عيونها,,,عمرو,,شاف فحال زرقتهم,,يلا قالو كين الجمال,,فهي,فاتته,,ببزااف,,هي,,شي حاجة باقي ماقدش يوصفها,,باقي,,ماعرفهاش,,يعيا يتغزل فيها,,مايقدش يوصف ربع جمالها,,زفر وهو كيمسح وجهه بتعب و نزل مع الدروج,,,تايه و ساهي,,اكيد فيها<

داخل للدار كيصفر كيهز السوارت لفوق و يشدهم ناشط ,,لابس سروال كاطيفا مارو و بيل ديال صوف كحل كول في وتحتها قميجة بيضة خارج الكول سبرديلة كحلة و فيها البيض نيك,شعرو لمارو مطلعو بطريقة جميلة و عويناته الكرسيتاليتين,,حمرين اكيد ماناعسش,,,مدوز الليلة يدام كيحفر ويله جاي,,مدوش ومريح كأن شيء لم يكن ,,,تم داخل للصالة وهو يتساطح مع الزاوية محلولة البيبان دايرة ماسك لوجهها بالخضر لابسة سروال ديال سرفيط و الفوق بيل سميطات لايحة فوقو بينوار اشافته وهو يوقف ليها الشعر لي فلمحمها شوك اما هو رسم ابتسامة كبييييرة على شفايفه الحمرا و سنانو كيبريو لوبيا كيتغززو بابتسامة شريرة,,,;اووو ختي الغزالة اش كديري ؟ممم كتسرتجعي جمالك لي ضاع؟<بشر عض على قنانفه<ولكن مغترجعيش شرفك و كرامتك لي تشتتات ,,هنا كين الفرق ,,
هزات حاجبها بتلعتم;مافهمتش قصدك؟<تمات بغات تخطاه وهو يحبسها بكلامه<ماقلتيش لي كيف جاتك مراتووو,,,كيعاودو عليها ,,زوينة,,بزاااف ,,لدرجة,,عطاك قتلة بسبابها,,
دارت عندو بعينين دامعين ;علاش كتدير في هكا,,فاش اديتك؟
صغر عينيه بمكر وهز حاجبه ببراءة;شنو درت فيك؟اديتك ضربتك؟ها؟نووووو ,,نتيييييييي لي خاصك تسولي راسك هاد السؤال,,,هادي هي نتيجة ,,ترخسي راسك وتحلي رجليك,,لعادي والبادي ,,وليتي كيف القرقارة لي جا يبول فيك,,و كون غي كانو يبولو فيك,,,كيخويوه برااااااا,,عايفينك,,,ونتي لايحة راسك,,هدا هو نتيجة,,,تكوزي,,,في الزناقي,,المظلمة,,كيف شي عاهرة,,,<بسخرية <هه عاهرة ,,ووولات كتمشي بالعلالي,,,الفلوس داخلة و الصرف كيتشاير ونتييييي؟شنو ,,,رخص منها,,,هاديك بعدا نحترامها,,,عرفتي علاااش <كيشوف في عينيه المدمعين<حيت عندها ظروف,,ونتي شنو خصك,,,بوجه حمررر ,,شنووووووو لي مخصوصة منووووو,,,الااااااااااف البنات كيتمناو يوصلو غي الربع لي نتي فيه,,,,غا كنتيتك لي نتي كنتوسخي فيها,,,كيحلمو ايكونو خدامين عند عائلة السليماني,,,,كتقولي لي علاش كتدير في هك,,من نتيك؟انا لي كنت كنتصور عريان,,بزازلي بينين بسطرينك عارضة ازياء,,كلشي كيزها عليك,,,المخير فيهوم شاد تصويرتك وكي كفت عليها,,,,من نيتك كتصحابيه,,وباش كملتيها و جملييها,,ماحبستيش هنااا,,لا وليتي احالة رجليك ,,,بحال الزاوية,,لي جا مرحبا,,,و
قاطعاته كتنهج;حيت عمرك جربتي الحب,,عمرك<كتمسح دموعها<عمرك جربتي احساس ديال قلبك تعطيه لشي حد,,نت اصلا فين عندك القلب ,,
هز حاجبه بتعالي;ليل ماكيعرفش الحب,,حيت الحاجة لي كنحط فيها عيني كتحظر,,و ديري في راسك,,كيف ما كااان الحااااااال, كنبقااااااا رااااااجل,,,نشبع زهووو و حواااا و في الاخير نجيب لالات البنات,,كتبري,,,كيف دار حبيبك السابق ,,شحال ضحيتي ,,عليه,,وشحال فرقتي رجليك,,,في الزناقي وفي الطوموبيلات,,,دارو هي الاخرة عمرك عتبتيها,,كتصحابيني ناعس على ودني,,اي حاجة ,,كتوصلني,,كيف وصلاتني <بسخرية<القضية ديال الشفار,,في بروكلين,,,هههههه عطاك قتلة ,,حيت غا حاديتي ليه مراااااتو,,,,شفت التسجيل كااامل,,,هنا تعرفي مكانك,,,طارو ديال الزبل لي جا يلوح فيك زبلو و يسوسك,,ونتي غادة حتى توصلي البركاصة,,
بالغوات وصوت مغنغن;علااااش كتهضر هك,,,واش انا ماشي ختك ؟
طLعها ونزلها من لتحت حتى لفوق;للاسف,,ماتشرفينيش تكوني ختي,,و كوني اكيدة,,مابقيتيش في,,وحق الرب,,,حيت تستاهليي,,,عرفتي علاش,اختي الغزالة,,<قرب عندها كيشوف في ملاميحها بشر<حيت نتي ,,هوووووك نتي عاهرة,,,بحالك بحال الام ديالك,,نفس الدم ديال التقحبين كيجري في عروقكم بزوج,,هي مع سليمان ونتي معاه,,الفرق مك كانت دكا منك عرفات تطيحه,,نتي ,,ماعرفتيش تلعبي بحالها,,عرفتي علاش ,,حيت الوقت تبدلات,,وبحالك,,ولاو فابووور,,عكس دوك ليام,,اكيشوف بورنو كيدلي قلاويه تالتحت ,,دابا لا ,,ولا كلشي بالعلاااالييي,,,ختارتي الطريق الساهلة وهادي هي عاقبتها,,,بغيتي الاضواء و الشهرة ونسيتي راسك,,,نتي بلي راكي بنت ,,نسيتي اصلك,,بغيت نسولك,,,من كتمشي في الطريق,,ماكيوقفك تاحد؟ماكيبغيوش يشدوك,,,؟ماكيخوروكش ونتي غادة؟
عضات قنوفتها لتحت كتبكي في صمت 
شاف فيها باشمئزاز;وهنا تعرفي مكانتك فين اختي الغزالة <طلعها ونزلها مزيان مع ابتسامة جانبية عرف كيف يلعب بيها كيف بغا و زاد كيصفر تلاقا في طريقو مع استر زاد ضحك;صباح الخير مرات الوليييد الزوينة صابحة منورة هي مخلصة مزياااان هههههه <وزاد كيضحك طالع في الدروج كيصفر خلا اميلي كتبكي و استر كتنهج بالغضب<

****خارجة من الغرفة ديالها لابسة كسوة حجابية سخونة بالازرق الغامق,,,مشدودة من جهة الصدر فيها حزام بالشيبي و الباج,,و مرخوفة من لتحت,,ليبوط قصير باج ,,و كاب باج شال شيبي عكس ليها,,لون عينيها,,و ساك,,باج,,جات توتة توتة ,,خلاها ادومة انا بنوتة توتة توتة ,,نازلة في الدروج كتقفقف,,ماعرفاش كيفاش اتصرف ولا تدوي,,اكيد ايسولوها,,على لون عينيها ماعرفاش اش غتقول اصلا عمرها,,فكرات اتطيح فهاد الموقف,,صدق من قال الكدوب خيطه قصير و دغيا كيتقطع ,,*****بارك في الصالة مرفوع,,كيحك في لحيته كل ماكيدور في بالو هما لون عينيها,,قدامه سمية و اروى كيشوفو فيه مدهوشين وهو ماكينش هنا الكسدة معاهم و العقل الله يجيب ساهي كيخمم ,,
شافت فيه سمية بريبة;مالك اوليدي من الصباح وانا كندوي معاك فين ساهي 
علا راسو بدعقة;هااا لا والو,,,
اروى بابتسامة;راه باين فاش ساهي ههههه 
ماجااوبهاش طل على ساعته ;غادين خارجين ديوني معاكم؟
خنزرات فيها سمية;تبتي الارض ,,باغي يخرج مع مراتو ونتي اش دخلك
اروى;واغي ضحكت او مابقا تاحد يضحك؟
مداهاش في مناقراتهم ولا في خصامهم كل همه انا تنزل ,,حس بالوقت طوال,,وبلي تعطلات بلا قياس يله ناض غادي طالع عندها يشوف مالها,,حتى كيتصدم بيها نازلة في الدروج بحال شي حورية بلباسها الازرق,,,طلعها ونزلها بصدمة,,و قلبه كيضرب في المائتين,,هشام الكروج مسابق,,ملاك على وجه الارض و دوك العينين الواسعين,,تدريجات مع كسوتها,,بلونهم,,الاخاد ماعرف باش تبلى تعقد ليه اللسان,,و ماتو الحواس فيها داب كله,,,ريحتها لي سابقاها,,لاروب نوار ,,مخلطة بعبقها لي ولا حافضة,,ناري ايسكت ليه القلب وغتجيه جلطة قلبية و صدمة مخية ,,وعماء ضبابي,,تقدم عندها بدون شعور,,وهو تايه في جمالها لي كيفتن ,,مابقا كيشوف تاحد من غيرها,,صافي,,ملكاته و اسراته بكلشي فيه,,لدرجة نسا راسو ونسا المكان,,ونسا فين هو ونسا مه,,نسا سميته,,بقات غي شمس لي تحفرات فكل انش فيه,,فكل نبض فكل دخة ديال الدماء فكل قطرة عرق منه,,,وقف قبالتها و تنهد بتعب و بصوت مبورش;كتاخدي العقل 
علات عينيها بصدمة و ابتسامة جميلة خجولة على شفايفها,,ايتلاح عليها مافيهاش الشك,,ايعريها ,,حسيا وجسديا,,و غيختالط معاها كيف الدم و الماء,,و الاكسيجين,,شد يديها بشوية عندو جرهم;زوينة بزااف و
قاطعاتهم اروى كتضحك;ههههه نحن هنا 
عاد عاق براسو ,,حنحن وبعد باقي شاد في يديها مع اتعلي راسها اتجاههم وهما يتصدمو,,بزوج سمية بدون شعور نطقات;شمس الضحى؟؟؟؟
دارت عندها شمس بسرعة و كتدقق في الكلمة لي قالت ,,كتشوف فيها كترعد وكتشير في اتجاهها بحال يلا شافت شبح;للللا مايمكنش ,,,ووو
ناضت اروى مدهوشة في لون عينيها;واااااااو واش هادو لون عينيك ؟
حركات راسها بايجاب و عينيها في سمية لي كترعد 
اروى باعجاب;غزااااااالين بلا قياااس علاش كنتي كتديري العداسات الاول 
صقر مسح وجهه ابنزعاج زفر بغضب;حيت انا لي قلتها ليها,,انا لي قلت ليها تديرهم في الاول,,
شافت فيه بصدمة ماعرفات ماتقول كتافات بالصمت 
جات اروى تعبر ثاني مخلاش ليها الوقت,,شابك يديه مع يديها و زاد جارها بحال شي بنيتة عندها ستة السنين ,,مخلي كلشي مدهوش

رجعات اروى مدهوشة شافت في مها لي كترعد;شفتي عينيها اماما بحال خالتي تماما تقولي هي 
شافت فيها بوجه صفر;يمكن ربي باغي يعاقبني,,بصورتها
باستغراب;شنو قلتي؟
مسحات وجهها ;لا والو والو ,,انا انمشي لبيتي نرتاح شوية<ضغطات على الريموت,,و تمات غادة بالكرسي,,المتحرك,,ساهية كتردد كلمة وحدة<ربي بغا يعاقبي,,ربي بغا يعاقبني ,,ربي بغا يعاقبني 
******سايق السيارة بسرعة الصمت هو سيد الموقف,,حتى كسراته هي;علاش كدبتي و قلتي نت لي قلتيها لي؟
شاف فيها بنص عين;ماعرفتش,,وحيت ايبداو يطرحو الاسئلة ماغيساليوش,,يلا دويت انا ايسكتو 
حنات راسها ماعرفات ماتقول تنهد وشاف فيها;علاش كنتي مدرقة لون عينيك,,واش مخفتيش العدسات يعميوك,,هااا ,,نتي كتنعسي بيهوم وتفيقي بيهوم,,واش باغا تولي عمية,,يديرو ليك الجلالة,,؟
كتلعب بصباعها;عطاتهم لي نديرهم قبل ماتجيو,,ومن بعد قالت لي نحيدهم,,من ديك الساعة ولفتهم,,وكنحيدهم منين كنكون بوحدي,,
مسح وجهه وشاف فيها;علاش نتي هك ؟
هزات راسها فيه ;كيفاش؟
وقف لوطو قدام واحد المطعم تنهد و شاف فيها;انزلو نفطروو,,عينيك,,يكونو علي فقط,,ماتحيديهومش,,واخا؟
عضات قنوفتها لتحتانية بتوتر و حركات راسها بايجاب شاف فيها و شاف في شفايفها وزفر;الصبر ياربي الصبر,,النقشة اللخرا لي بقات لي اتدور حتى هي 
نزل من لوطو كيقاد في الكويرة لي لابس تمشى بسرعة قبل ماتحل لباب كان سبق وحل الباب جهتها,,نزلات وسدو طلعها من التحت للفوق باعجاب,,و قلبه كيزدح غيرة شبك يديه مع يديها كيف عادته و تم داخل بيها الريسطو,,كان خاوي نوعا ما ,,حيت الصباح,,تنهد براحة نيت ماكان فيه لي يقتل شي حد,,داهم النادل لطابلة بعيدة على الناس اكيد عارفين طبعو كيف داير,,جر ليها الكرسي جلسات ومشا مقابل معاها دوا مع النادل ابعينيه فهمو و زاد ,,دار يديه تحت دقنه كيشوف فيها ,,;فين كنتي مخبية هادي سنين ,,فين كنتي علي ,,
مقداتش تهز فيه الراس وجهها تزنك و قنانفها علاين يطيرو بكترة العضان نفخاتهم بلا سيليكون,,,وحمراتهم بلا عكر دوز لسانه على شفايفة بشهوة ;اتحمقيني هزي في راسك و كلميني كيف كندوي معاك,,علاش كتبعدي عينيك علي,,وكتهربي,,دوي تكلمي ,,خليني نسمع صووتك,,
علات راسها فيه ونطقات بهمس;ماعرفت مانقول 
تبسم و قرب وجهه ليها;قولي لي بغيتي,,هاد النهار كله ,,ليك,,مخصصو ليك نتي بالدات,,<هز حاجبه<بالمناسبة دويت مع واحد من رجالي ,,ايقلب ليك على خوك ياسر,,غدا بالكثير تكون خبارو عندك 
شافت فيه بدهشة وبعينين كريستاليتين كيلمعو;بصح هه 
تنهد;ياربي تلطف بي,,اه بصح,,غدا ملفه كامل ايكون عندك,,فين كاين ومعامن عايش وفاش خدام,,واش كياكل,,قاع ليديطاي,,ايوصلوك,,ونتي ديك الساعة حرة,,تدوي معاه,,ولا تسافري عندو,,نتي ختاري,,لي بغيتي 
بحماس ;زعما نقد نسافر عندو ونشوفو؟
ضحك ;ههه اه ,,را قلت ليك,,نتي امري وانا نفد,,بغيتي نجيبو حتى لعندك معنديش مشكيل,,شوفي نتي شنو حبات خاطرك 
حنات راسها بخجل;ماعرفتش,,دابا نا بغيت نشوفو و خايفة,,انا بغيت انعرفو واش بيخير وصافي,,المهم مايبقاش بالي,,مخربق من اتجاهه 
بنظرة حنينة;لي بغيتي,,انا معاك <علا عينيه في الناد لي حط ليهوم الفطور عصير الليمون و قهوة و الكيك وكراوسون<فطري 
حركات راسها بايجاب وهزات كاس ديال العصير كتشرب فيه خدات قطعة ديال الكيك كتاكل فيها بشوية اما هو كتافا غي بكاس القهوة وكيحقق فيها كيف عادته مابقاش قاد يزيح نظره عليها بتاتا ,,حتى سالات ومسحات فمها;الحمد لله 
هز حاجبه;ماكليتي والو؟مورصو ديال كيكة هي لي غتشبعك؟
علات فيه راسها;والله حتى شبعت 
صقر;يله كملي كاسك ديال العصير,,راه قاليك مزيان للدراري الصغار باش يكبرو ههه 
ضحكات بعفوية;ههه انا درية صغيرة؟هههه 
حرك راسو بايجاب;اه ,,يعني باقا تطوالي,,حتى توصلي لتمنطاش العام,,خاصك تشبعي دابا فيتامينات و كالسيوم باش تجبدي 
حنات راسها كتدد في نفسها;ولكن انا طويلة براك 
تنهد بتعب;اه اه نتي كلك براك ,,
شافت فيه;شنو قلتي ؟
هز راسو;يلا ساليتي الفطور ,,يله نمشيو ؟
باستغراب;فين انمشيو ؟ 
حل بزطامو حط الفلوس وناض شد ليها يديها ;يله يله شحال كثرو فيك الاسئلة هه 
دارت الطم و تبعاته كيف بنته و هو باها ,,ركبو ثاني في السيارة و زادو

مكسل في فراشو ,,لابس غي سروال السرفيط ,,و صدرو الفولادي عاري,,الوشمة كتبان شاد تفاحة حمرا كياكل فيها,,هز تيليفونو و دوز نمرة اروى لي سرعان ماجاوباته بلهفة;الوو,,,صافا عليك<هز حاجبه <اه هي معندك والو,,<زفر بغضب<كيفاش غي المعدة,,؟احم لا يعني شوفي الطريقة لي قلتيها زعما ضراني غا المعدة,,ديها في صحتك شوية راني <بشر<مزاااال محتاج بزااااف,,المهم ماتوحشتينيش؟ حيت انا توحشتك بزااااااف,,اش بان ليك من هنا ساعة ندوز عندك,,حدا الكلية,,,<بانتصار<اك نتلاقاو في هابتاون ,,ساعة ندوز عندك نلقاك واجدة ,,بيكوز ايكانت وايتين ماقادش نصبر ,,باي <قطع و حط تيلي حداه دار يديه تحت راسو <زعما نكون غلطت في الحساب؟لا مكنظنش,,تكون باقا معرفاتش راسها حاملة,بببف معامن انا <ناض غادي جهة ديال الدوش <
*****
وقفو قدام متحف المدينة نزل هو الاول حل ليها الباب عاد تبعاته نزلات هي مدهوشة و ابتسامة مرسومة في شفايفها كتقرا الائيحة لي معلقة بتاسم ليها بدورو و شابك يديه كانت هي لي سابقاه هاد المرة متحمسة تشوفو ,,غا دخلات وهي تطلق منه بدون شعور,,كتشوف في الهياكل العظمية ديال الديناصورات اقدم راية امريكية,,في العالم,,,الفلوس القدام,,حتى من فرعون محنطينو,,كتجري بحال شي حمقة من بلاصة لبلاصة وهو تابعها كيضحك,,عرف الحاجة لي غتعجبها وماخبش ظنه ,,ريوكها نازلين بحال السلوكي كتلهت ,,بكثرة الجري من هنا لهنا ,,وقفات قدام جمجمة واحد الديناصور كتشوف فيه ودايرة يديها على فمها كتخمم وقف وراها داير يديه في جيابو كيشوف فيها بابتسامة جانبية;مالكي ؟
شافت فيه ;تلفني هدا,,دبا لاخرين حيت كانو هياكل عظمية كاملة عرفت اسماؤهم ابريكتوروس النباتي,,و كاين اتشيلوسيريس و افرافونتير وهدا حرت اووف 
هز حاجبه;ايوا الالة المستكشفة ورينا حنات يديك 
دارت صبعها على فمها:يعني لا جينا نشوفو الاسنان ديالو لي حادة ,,انعرفو بلي انه من اكل اللحوم,,, و الجمجمة ديالو كتشبه الجمجمة ديال تريناسوروس ولكن في الفك كين اختلاف حيت شوف هادا فكه كبيير و عريض عليه ,,كنظن كنظن بلي هو من سلالة ابليسوروس اه هو من سلالة ابليسوروس كان كيعيش في امريكا الجنوبية ,,في العصر الطباشيري ,,كميشي على زوج رجلين هو هو انا مأكدة هههه 
هز حاجبو باستغراب ;احنا انشوفو <هز يديه المديرة لي مكلفة بالمتحف,,لابسة كسوة كحلة مقزبة و قميجة بيضة مع ربطة عنق شعر اشقر جامعاه الفوق هازة لوحة في يديها قربات عندهم بابتسامة;السلام كين شي مشكيل,,؟
نطقات شمس;عفاك ,,واخا تقولي لينا ,,النوع ديال جمجمة هاد الديناصور؟
حنات راسها بابتسامة,,خدمات الطابليط كتشوف فيها حتى لقات التصويرة ديال المجمجمة;هدا ديناصور لاحم,,من سلالة ابليسوروس,,كان كيعيش في جنوب امريكا,,في العصر الطباشيري قبل من يتواجد الانسان بمليون سنة ,,
هزات حاجبها في صقر لي حال فمه ;قلتها ولا مقلتها,,قلت ليك من سلالة ابليسوروس ههههه

المديرة بابتسامة;هي نتي مسكتشفة الصغيرة,,,هه كيعجبك هاد الدومين؟
حركات راسها بطوفولية;اه اه 
بابتسامة ;اوكي اجي معايا نوريك شي حاجة اتعجبك كتر 
يله اينطق صقر كانت هي سبقاته تبعات المديرة,,كتشوف معاها ,,دخلاتها لواحد الغرفة كتبان بحال يلا داخلة المتاهة ديال الفراعين ,,الصنادق مفتوحة و كيبانو الفراعين بلا حنوط,,العظام كحلين ,,اتمسيهم يتهرسو,,حلات فمها بدهشة ;واااااو 
المديرة;عجباتك 
شافت فيها;اه بزااااف,,كنت ديما كيعجبوني نشوف الفراعين,,عن قرب 
المديرة;وعرفتي علاش كانو كيحنطوهوم؟
تنهدات وشافت فيها بابتسامة;كانو الفراعين القدام كيأمنو بالحياة مابعدة الموت ,,و كيف كتشوفو حتى من الاهرام بناوهم على شكل متاهات ,,لا دخلتي تودري,,حيت كل واحد وطريقو,,,كان من كيموت الفرعون,,كيحنطوه,,و كيديرو معاه,الدهب ديالو,,والتروة,,باش يشري طريق الخلاص,,كيف كيقولو,,,و هاد الحنوط,,كيديروهوم,,باش الجسد ديالهم,,مايكلوش الدود,,ويتعفن,,باش لا تبعت زعما,,روحو من اترجع الجسد ديالو,,تلقاه كيف كان ,,و الدهب باش يرشيو العبارة ,,يعني لي غيحل ليهوم الباب للعالم الثاني 
المديرة;ولكن سرا العكس,,حيت كيف كتشوفي الاجساد ديالهم كيف ولات 
حركات راسها بايجاب;اه ,,الزيت لي كانو كيستعملو,,,تأكسدات بفعل الحرارة و الخيط ديال الحنوط لي دارو,,و دارت ليهوم بحال الحروق في جسدهم,,يعني بطريقة اخرا الجسد ديالهوم تشوا,,مرور الوقت حتى داب اللحم و الجلد ديالهم تحرق و بقا غي العظام,,متأكل اكيد,,يلا مسيتيه راشي بحال العظم و كتقليه مزيان,,كيهرا ,,وكيولي مقرمش,يعني لمسة مني بدون وعي نريب هيكل على قدو,,عكس ديال ديناصورات,,الدود كلا الجسد وبقا العظم صحيح ,,يعني شوية ديال اللصاق,,يرجع كيف كان اما هدا ايتهرمش 
حلات فيها فمها ;شحال عندك من عام؟
بتاسمات ليها ببرائة;يله كملت سطاش العام 
باستغراب;وااو ,,يعني وحدة في سنك,,عندها هاد التقافة ,,تشوكيت,,اينا برونش متبعة؟
جات تنطق وهو يقاطعها صقر بصوتو الخشن ووجه حمر ;شمس يله 
المديرة بابتسامة;الاخت ديالك دكية بزااااف و
صقر وجهه ايتفركع بالحمورية عينيه فلتو جا بسرعة شابك يديها بيديه;مراتي 
هزات حجبانها بزوج;اووووه,,سمحلي,,<بهمس<باقا صغيرة <بتاسمات بتوتر<مراتك دكية بزااف ,,مسيو السليماني كنظن ؟
هز حاجبو بتعالي;بشحمه ولحمه 
المديرة;كنت شفتك في بعض نشرات ديال الاخبار,,يعني معندي منقول,,اصغر بيزنيسمان,,في العالم,,<شافت في شمس بابتسامة حنينة<متزوج ببنت جميلة و دكية ,,هادشي ماشي جديد فيك,,
دار ابتسامة جانبية وهو كيشوف في شمس ;اه ,,الحاجة ,,ديالي ماكينش منها زوووج,,مكنبغيش غيري ,,يكون عندو,,فحالي,,ديما كنجيب المتميزة من نوعها,,وهدا ماشي جديد في كيف قلتي,,<هز حاجبه في شمس<مشينا؟
حركات راسها بايجاب و شافت في المديرة;شكراا بزاف 
المديرة;لا بالعكس استمتعت معاك <جبدات كارت فيزيت مداتها ليها<وهادي,,يلا حتاجيتيني في اي حاجة بغيتي تستفسري عليها,,تاصلي بي,,وانا انكون جد فرحانة بزااااف وكنتسنا اتصالك,,حيت وحدة في دكائك ,,كيعجبني نتحدت معاهم,,واخا عمرك قد ولدي المتوسط هه 
خدات من عندها لاكارت,شكرا,,
صقر بجد;يله نمشيو 
حنات راسها دارت المديرة بيديها باي ومشات معاه هو كيسرع في خطواته وهي تابعاه كيف شي بنية باقا ماساخياش تخرج من مدينة الملاهي,,ماكرهاتش يسدو عليها هنا

خرجو من المتحف كان وقيتة ديال الربعة ولا الخمسة ماحساتش كيفاش داز الوقت فيه كيف عادتها اكتحط في العلم كتنسا راسها,,كتبغي تعرف كثر وتكتاشف كتر فحال شي كارط ميموار كتيليشارجا,,هداك هو دماغها,,عقل غير عادي,,اما هو خرج كاره,,ندم على حيت جابها لهنا,,ادخلات ونسات راسها,,,ونساته كيف عمرو,,كان ,,ولا ليه وجود,,وزاد بديك المديرة من قالت ليه ختك,,كون ماجاته قد مو,,كن وراها خته كيف دايرة,,غادي سايق و ساعر ,,ماكرهش يبدا يغوت ويهلل,,يفش غليلو,,ولا نقول غيرتو,,مابغاها تهضر مع تاحد,,ولا تكلم مع شي حد,,بغاها ليه بوحدو,,ملكه,,بحال الكون كله يدور عليه ,,بحاله,,هو ,,ولا كيبغيها بطريقة جنونية,,تملكية بمعنى اصح,,بغا يكون هو المسيطر,,ديري ديدي ماديريش ماديريش,,بدات كتخلل فيه المشاعر السادية,,من اتجاهها ,,عنقه تنفخ و وجهه حمار,,بغاها تبان خيبة في عيون الكل,,,إلا عينيه,,بوحدو,,يشوف جمالها,,بغاها تكون زيزونة مع كلشي تدوي غي معاه,,مكرهش يدير ليها بحال ريموت,,اووف تطفا كلها,,بدون حركة او صوت او همس,,حتى يجي,,وخدمها,,ثاني,,حبه ليها,,حمقه,,و سطاه,,اكيد,,راه لي شافها ,,كتدخل ليه الخاطر,,و بطريقة حكيها,و ضحكتها,,المرا كبيرة,,و مزاحتش نظرها عليها,,بصفة نهائية و اكيد نظراتها كلهم اعجاب,,قال فخاطرو,,اكيد اتكون بغات تزوجها لواحد من ولادها,,حيت اكيد لاحظ ردة فعلها,,مان قال ليها مزوجة مسح وجهه بغضب وشاف فيها بنص عينيه كانت ملفتة وجهها جهة الزاج بابتسامة مقابلة الطريق,,ماجايبة ليه خبار و لا حاسة بيه ,,تنهد بضيق ;جاك الجوع ؟
شافت فيه بابتسامة;اه ,,ههه ,
غمض عينيه كيحاول يتحكم في اعصابو و زاد
************
في نفس الغرفة ,,لي كانو فيها اخر مرة,,الحوايج كيف العادة مشتتة في الارض مزلعة,,متكي ليل في سرير الحريري مسفح يديه شادين جناب اروى لي طالعة فوقو عريانة ,,كتطلع وتنزل على المعلم,,عاضة قنانفها بقوة بسباب الالم,,حيت ديك الطريقة كيطلع معاك كامل,,اما هو مغمض عينيه كينهج يديه كيلمسو مؤخرتها بطريقة دائرية ,,من قرب يجيبو,,طلع يديه لجنابها و زيري عليها وبدا كيهزها ويحطها عليه;اححح ليل مممم 
عض في قنانفه و كرز عينيه بسباب النشوة لي كتجيه و غي معاها;احححح اوو هاهو مم قريب 
اروى;ايييي بشوية كتقصحني اححححح 
زير على قنانه طلعها ونزلها بالجهد عليه حتى شهقات اما هو زأر;اااااه اووووف <خواه<اووههه 
نزلات عليه سخفانة كتنهج ;عيت ,,اليل والله 
حل عينيه بشوية و مد يديه لشعرها لي لاسق على جبينها كيلمس فيه;في خبارك,,عمرني وصلت لقمة ديال النشوة ديالي إلا معاك,,نتي بوحدك,,لي كتخليني,,نوصل للطوب ديالي,,مكنشبعش منك,,عندك نكهة بوحدك ديالك,,مكنملهاش,,بالعكس,,حلوة بزاف,تخليني ندور ونرجع ليك 
بتاسمات بزز مسكينة ماعرفات تبكي ولا تفرح بسباب كلامه,,لي اكد ليها منه,,بلي كيمشي مع البنات,,وبلي كيخونها,,يعني كل يوم بنت,,,وبلي علاقتهم كيف غيرها,,منوطة غي على الفراش,,وقتما حتاجها,,يفرغ شهوته;;لي ماكيشبعهاش في غيرها ,,كيلوحها,,فيها,,كثر من خمسة السوايع بدون توقف,,من دخلو الغرفة ,,بداو في الثانية الاولى يعني,,ماكين لا كلام لا سلام,,بلعات الغصة لي في قلبها كيف ديما كتمشي محطمة من عندو,,شافت فيه بعينين بريءة كتلع بالدموع لي حابسة مع ابتسامة صفرا ;انمشي ندوش باش نرجع للدار,,صقر ومراتو شوية ايرجعو 
هز حاجبو و زاد قرب عندها;اجي معاودتيش لي على مراتو,,يعني كيفاش تزوجها,,وتاحد ماسايق الخبار
شافت فيه باستغراب;ولكن علاش كتسولني,,اصلا ,ماما اتدير,,حفلة كبيرة على شرفهم,,ديك ساعة شوفها,,
هز حاجبه بمكر;اها علاش لا <شحطها لقزيبتها <يله نوضي دوشي,,باش نوصلك,,ونمشي نقضي شي شغال ؟
حركات راسها بايجاب و ناضت لاوية عليها ليزار اما هو برك متبع ليها العين كيفاش غادة كتمشى على انامل رجليها,,بكل انوثة دار ابتسامة جانبية وناض سولو كيتعنكر تابعها ماجات تسد الباب حتى لقاته واقف شافت فيه باستغراب;شنو كتدير؟
هز حاجبه;اندوش شنو اندير؟
اروى;و
ماخالاهاش تجاوب لاح ليها الليزار من يديها شدها من خصرها وشرع في تقبيلها;قلت ليك مكنشبعش منك,,نتي <جر ليها قنفتها<بحال افخم قرعة ديال الشراب ديالي,,ممم<لصقها مع الحيط و بدا كيكمل على خدمته<

وقف السيارة قدام ريسطو راقي كيف عادته نزل هو الاول حل الباب و مشا نزلها شابك يديه مع يديها وتم غادي حتى وقفاته دار عندها باستغراب;مالكي ؟
حنات راسها بتلعتم;انا انا انا بغيت ننن<تقدمات عندو بسرعة باسته من خدو وبعدات منزلة الراس خجلانة;نشكرك على قبيلة 
قاع ديك العصبية و ديك التغوبيشة تبخرات في لحظة عض قنوفته السفلية بالجهد و الابتسامة غتنقز من عينيه شد يديها وبدون سابق اندار تم داخل بيها الريسطو كيسرع النادل تابعهم ماتسوقش ليه ديريكت دخلها للطواليطات تأكد اولا بلي ماكين تاحد دخلها و سد الباب دار عندها بابتسامة خفيفة;علاش اتشكريني,,؟حيت خرجتك اليوم,,ولا على خوك,,ولا حيت ديتك المتحف,,ولا حيت شديت راسي غا بزز باش مانريبوش 
كيدوي وكيقرب ليها حتى لصق ظهرها مع الباب صدرها كيتهز ويتحط بلعات ريقها ونطقات بكلمات متقاطعة; ع للللللاش 
حط يديه بزوج على الحيط خاشيها وسطه,;واش انا خوووك؟
قلبها ايسكت كتشم ريحته الرجولية و انفاسو امجهدة كتضرب في وجهها غمضات عينيها وحركات راسها بنفي ,,صغر عينيه وكيدقق في ملاميحها;شكووون انا ؟
حلات عينيها فيه عينيه المخلوضة كيشوفو فيها بتمعن كيتسنى جوااابها;نتتت ن
زد قرب ليها حتى صدرها مع صدرو ولات كتنهج نزل وجه لجهتها وهمس;شكوووون انا؟
خدات نفس;رررراجلي 
تنهد براحة وشدها من خصرها بجوج يدين لصقها معاه;حيت خوك ماغايديرش معاك هادشي 
هزات راسها باش تدوي;صصصصمممم
كان قاطع كلامها بشفايفه كيلتاهم فيهوم بكل حب,,زاد زيرها عندو كثر و شرع كيجر فيهوم,,كينزل لتحتانية و يطلع الفوقانية كيمص فيهوم كانت قبلة دافية بكل معانيها,,كيعبر ليها من خلالها مدى تعلقه بيها,,و مدى حبه لكبيييييير ,,قلبه كيزدح بحال يلا مامصدقش هاد اللحظة لي بيناتهم ,,اما هي كانت في سبات,,قبلاته و الطريقة باش شادها,,غيباتها ,,كتافات تغمض عينيها و تلحقه,,في احلامه,,زول يد م خصرها حطها على شفتها لتحتانية بصوت منقاطع كينهج;حلي الحبيبة فمك 
مادارت تا ردة فعل من غير تحل فمها بحال يلا منومها مغناطيسيا بتاسم بحب و عاود غمض عينيه,,دخل لسانه كيلهو في تغرها,,شعور عمرها عرفاته ولا داقته,,الفراشات كيلعبه في معدتها وقلبها كيزدح,,اما هو ماشي قل منها,,هايم ,,في شفايفها العدبة يجر لتحتانية ويطلع الفوقانية,,ماقنعش ,,وبدا كخشيهوم بزوج في فمه مع صغار,,ترفع,,ووجهه تزنك,,ودنيه تقلشو وحمارو,,نيفو كيزفر,,مبغج نيفها و فمها خاشيه في فمه,,هادي هي دنيته,,ماقدش,يبعد,,ماقدش يزول منها,,,بالعكس عاد مازاد غرق في ثغرها,,حاس براسو ملك الدنيا ومافيها,,عقله مبنج في هاد اللحظة ,,مافاق غي بالدقان ديال الباب شي حل كيدق باغي يدخل باقي ماسخاش كيبعد وسنانه باقين جارين شفتها للسفلية لعندهم بحال يلا حاط روحو عليها,,ويلا طلقها يموت,,تنهد وحل عينيه معسلين في وجهها كانت باقا مبنجة بتاسم بحب و طلع لجبهتها طبع قبل حنينة شي لي خلاها ترجع لوعيها ,,حلات عينيها بعدم تصديق و شفايفها كيترعدو,,وجهها تزنك و عينيها كيبريو بالدموع ,,بغات تدوي وهو يقاطعها بصبعو;ششششث

ماتقولي,,والو,,<حط يديه على خدها,,<بلززززززز ماتخصريش هاد اللحظة ,,مابقيتش باغي نشوف دموعك مزال ,,,مكنستحملهمش,,نتي اشمس احسن حاجة سرات لي في حياتي,,<شد يديها بزوج وكيدقق في عينيها<مابقا كيهمني والو,,من غيرك,,سو بليز,,يلا كنتي اتقولي شي كلمة اتخسر لي المود ديالي,,و لا تبكي,,بلا ماتديري والو,,خليني مزال,,في الحلم,,مابغيتش نفيق منه,,<بتاسم و جرها من خصرها خشاها فيه غمض عينيه كينهج;نتي حياتي اشموسة نتي هي حياتي,,
تصدمات ماعرفات ماتدير,,كتافات بالصمت و الاستمتاع لدقات قلبه ,,بحال المنبه ديال الصباح و حتى قلبها مساعده,,ماعندهاش دراية في هاد اللقطات ,,معندهاش تقافة,,قلبها ماتكدبش نوعا ما فرحان,,ما العقل لي غيفكر مبنج,,حسات بشفته في راسها و بعدها عليه كيضحك;يله نتغداو دابا هه 
حنات راسها بخجل قاد ليها الزيف بيديه خشا ليها خصلة من شعرها,,بابتسامة حنينة و حل الباب شابك يديه مع يديها و خرجو,,هو داير رباتسامة عريضة تبان من راس الدرب,,وهي وراه غارقة في حوايجها بحال يلا الريسطو كامل,,عارفهم شنو كانو كيديرو تم,,نسات بلي هنا عقلية اخرا ,,ثقافة اخرا,,واخا يشوفوه طالع فوقها,,ايتبسمه ويديرو كأن شيء لم يكن عكس العرب ,,كيقولو إدا عربت خربت ,,لا شافو واحد واقف مع وحدة ماعارفينو خوها ولا ولد عمها ولا نيت صاحبها ,,كيصورو ويلوحو في سوشل ميديا,,هانتوما المسطاجة كتكال ليها الحلوة,,نساو بلي الدين الحنيف كيقول حتى لا كنتي باغي تدير الاثم ديرو بالسترة,,وحنا عاد كنبداو في لا شويه,,و بنادم معندو جرية كيعلق ويسب,,حتى كيكبر المشكيل وكيتشرا البنت الصداع على قبال زوج ولا واحد زامل ولا قحبة حاضين الشراجم ناقصين حنان معندهم مايدار قالو اجي نحضيو عباد الله,,المهم هدا ماشي موضوعنا ,,مي كيعصبني هدشي وحق الرب,,,,نرجعو الابطالنا,,شد طابلة بعيدة على الناس كيف العادة,,جا عندهم النادل طلب شنو بغا ومشا دار يديه في حنكو كيشوف فيها ماقاداش تهز الراس فيه محرجة عرفها اكيد من دوك الحنيكات لي ماكرهش يمد يديه ويبدا ياكل منهم مد يديه بشوية جهة يديها جرها لعندو ;فاش ساهية ؟
نطقات بهمس;وووالو
بتاسم بحب;ديما كنقول ليك شوفي في علاش كتحرقيني هك ؟
هزات عينيها فيه و عاود حناتهم بسرعة ضحك;في خبارك بلي انا رجل محظوووض بزااااف حيت نتي معايا دابا؟
علات راسها باستفهام علا حاجبو;حيت معايا اجمل بنت في الكون ,,واش انا ماشي محضوض ؟ها؟
عضات على قنوفتها السفلية كاتمة ابتسامتها و حنات راسها ,,جا النادل حط ليهوم الغدا عبارة عن لحم مدخن مع سالاد,,و عصير,,اما هو كاس ديال النبيد كيف العادة,,شرعو في الاكل في صمت كيف العادة من غيرو هو لي مرة مرة يسرق منها النظرات ويلا جات عينيه في عينيها كيغمزها,,شي لي كيخليها تزيد تغرق في حوايجها,,وماتعاودش تهزو مزال,,حتى صالاو,,جا النادل جمع الطبلة ,,جاب ليه هو قرعة ديال الروج,,,من افخم الماركات اكيد ,,وهي جاب ليها غلاص ديال الشكلاط خوا في كاس و شاف فيها;شي بلاد كتمناي تمشي ليها؟
شافت فيه;ماعرفتش بزااف ديال الدول,,كيدورو في بالي,,
رشف من الكاس ومص قنوفته;ممم اش بان ليك,,بجولة على العالم,,,لمدة شهر في الباطو,,مزيانة؟
شافت فيه ابستغراب;شكون انا ؟
ضحك;هههه لا مع الجنون,,اكيد معاك,,اي دولة بغيتي في الخريطة نديك,,ليها,,ختاري اي بلد بغيتي 
حلات فمها;في الباطو,,ايخليونا نسافرو بيه ؟
هز حاجبو باستغراب;هااا؟<ضحك<هههههه انديك في الباطو ديالو,,عندي مجموعة ديال السفن,,و عندي واحد مخصص لي,,بوحدي,من كنبغي الكالم وكنبغي نبعد كنمشي ليه ندوز فيه شي يامات 
شافت فيه;وااو ومكتغرقش ؟كتعرف تسوقو بلا ماتخاف؟
رشف من الكاس;مم اكيد,,راه انا مولاه,,اصلا كلشي,,فيه ايليكترونيك,,لا بغيتي نقد نعلمك,,
وسعات عينيها بدهشة;انا؟
ضحك;ههه واش بان ليك كنهضر مع شي حد غيرك ,,اكيد معاك 
بحماس;اه اه مكرهتش ,هه 
صقر;واخا,,اندير نهار في هاد السيمانة ,,ندير بيك دورة فيه,,تشوفيه,,من بعد نسالي شي شغال,,و نمشيو نسافرو,,لاي بلاد بغيتي,,تافقنا؟
حنات راسها بابتسامة;اه اوك متافقين؟
صقر بابتسامة;مزيان,,كملي غلاصك لا يدوب كيف ديك النهار 
بتاسمات و حنات راسها كتاكل فيه دار يد في حنكه مقابلها وكيرشف من الكاس بحال شي حمق,,قاع الناس في المطعم,,لاحظه مدى حبه ليها,,من خلال نظرات العاشق الولهان لي كيرمقها بيها,,شحال من وحدة نغزات صاحبها ولا حبيبها كتقول ليه تعلم من كيدور راسو يشوف في شمس كيقول في خاطرو بالسيف مايطيح ,,سالات الطاس كامل ومسحات شفايفها;الحمد لله,
مد صبعه لفمها مسح ليها شوية كان خارج;بصحتك نمشيو؟
حركات راسها بايجاب;اه واخا 
عيط النادل باش يخلص حتى رمق ليان داخل معنق شي وحدة داخل مابغاش يعيط ليه,,ساعة لاخر اشافو,,وهو يطرع فمه و تم جاي عنده

وقف عليه كيف سيدنا قدر,,جار معاه وحدة شهبة عوينات خضرين طويلة و رقيقة مع صدر خارج كيطل من الفستان الاسود العاري لي لابسة ماكياج ليلي مع عكر حمر سباط عالي حمر 
ليان مد يديه لصقر;وفين العشير ,,,بلايصك هوما بلايصك هه 
صقر بوجه حمر و ضحكة صفرا ديال غبر قبل من غبر ديلموك;هانا 
ليان دار عند شمس وهو يحل فمه عيا صقر يوصف ليه وعيا يتخايل فيها عمرو قد يوصل لهاد الجمال لي فيه حنحن بصوت ضعيف ومد يديه;انا ليان الصديق المقرب ديال صقر,,ونتي اكيد المدام ديالو شمس الليل ياك 
حنات راسها بابتسامة لبقة بلا ماتمد يديها;متشرفة مسيو ليان,,سمحلي مكنسلمش على الرجالة,,
صقر مابقا ليه والو وينقز عليها ببوسة عالمية,,كبرات في عينيه كثر كثر,,شاف فيها بنظرة افتخار و حب و الابتسامة مافارقاتوش 
اما ليان حك راسو بحرج,,شوية;اه سمحيلي,,مكنتش عارف,,
مدات ليها البنت يديها;انا جامي,,الصديقة ديال ليان 
مدات ليها يديها مع ابتسامة;متشرفين جامي 
ليان مشا حدا صقر وهمس;حقلك الساط طحتي,,ماعندهاش شي ختها وبربي حتى ندخل الاسلام على قبلها 
عض على قنوفته وقرب حدها;وبربي لا مانضتي تقودتي من حدايا,,حتى نحوي الزامل بوك,,,ندخل ليك الاسلام من طرمتك,,فيه ختانة وكلشي,,يله شريه 
ليان;وا 
هز حاجبه ونطق تحت سنانه;شريه قبل مانتسيف على ديلمك ختار 
ليان هز راسو كيضحك وجر صاحبته ماتسوقش ليه جر كرسي حدا صقر برك و هي جات مقابلة معاه;ايوا ماتنشربوش شي كاس قهوة معاكم,,,
صقر كيحك في لحيته;ماغندويش دابا,,
ليان كيضحك;ههه ماكيجيش معاك,هاد الوجه,هههه ههه ناري كون نصورك,,
صقر;ماتخافش الليل انصورك نت نيت,,,
جامي شافت في شمس;واش دايرة العدسات العينيك ؟
شمس ;هه لا 
هزات حاجبها باعجاب ;وااو عينيك زوينين,,<شافت في صققر لي كترعد<نت محضوض اصقر مراتك بالفعل اية من الجمال,,و كنظن صغيرة <دارت عندها<شحال في عمرك؟
ماجات تنطق شمس حتى ناض بسرعة ودوا بالعربية;يله نمشيو 
حنات راسها بايجاب و الخلعة راكباها ,,كترعد هزات ساكها ;ش
ماخلاهاش تكمل شدها من يديها وتم غادي بيها بسرعة 
خلا البنت مافاهمة والو,,دارت عند ليان لي مسرح بالضحك;مالو؟ كنا غي كنهضرو؟
ليان;هههههه كيغير عليها بزاااف,,,,وماحملكش تدوي معاها 
باستغراب;اوووووه,,راني زعما غي بنت وانا مقصدت والو,,
ليان كيضحك;ههه واخا تكوني الام ديالو,,,ماكيحملش لي يتغزل ليه في مراتو,,حيت كيموت فيها,,
بتاسمات;اه باينة,,مي بالفعل مراتو,,جمالها,,فتااان بزااف كنت كنصحبها دايرة غي عدسات ,,وكتبان صغيرة عليه بزاااف
ليان;سيي,,شحال تقولي في عمرها ؟
هي;ديك تسعطاش هكاك,,؟
ليان;ويلا قلت ليك يله كملات سطاش العام اش غتقولي؟
هي حلات فمها;نوووووو وااااااي,,صقر مزوج بمينووووور,,,هادشي راه غير قانوني,,
هز يديه للنادل;ايوا الحب ماكيشاور

خرج شاد ليها في يديها حل لوطو بسرعة ركبات وسد الباب و مشا ركب تاهو وزاد عفط ماقداتش تسولو,,خافت يدور فيها وهو كان ديجا منبهها من يكون شاعل تسكت,,واخا ماعرفاش مالو,,وماعرافتش علاش دار داك التصرف,,كانو طبيعيين حتا تقلب دغيا,,حال واحوال ,,,مرة ناشط مرة حاقد,,اما هو عالم بيه غير مولاه,,ولا كيكره شي حد يتغزل فيها ولو تكون انتى,,,و بالضبط,,بحال يلا بدا كيتحصس من صغر سنها,,يعني سطاش العام,,مع اثنين و ثلاثين,,ضعف عمرها,,اه هو فتان وجميل وسيكسي و كلشي,,ولكن مقابلها,,هي ,,بفففف غا نظرة من عينيها تسرق قلب اي واحد كيف ماكان,,و عاد عمرها الصغير و البرائة ديال وجهها لي كتبان,,مسح وججه بغضب,,وزاد عفط عفطة وحدة ماوقف غي قدام البحر ,,غمض عينيه كيحاول يتهدن ويضبط اعصابو,,كيحاول ينفض دوك الافكار السلبية لي راوداته,,كيقول ,,النهار داز زوين خليه زوين اصقر ماتخربوش,,رولاكس اووف هي ديالك,,مراتك,,تاحد ماغيبدل هادشي اووف هككاااك تهدن تهدن,,حل عينيه بعد مدة كانت هي مقابلة المواج,لاتعواج,,الليل ظلم,,و القمرة مضوية على السيارة,,ماتساويش ربع ضياء شمس الليل في نظره حط يديه فوق يديها لي حاطة في فخدها شي لي فيقها و خلاها تدور عندو;سمحيلي,,حيت نفاعلت قبيلة,,مي غي ماعجبنيش واحد الفلاش
حنات راسها بتفهم;واخا 
بتاسم ;اجي لعندي ؟
شافت فيه ابستغراب;كيفاش ؟
مادواش مد يديه حل ليها السمطة و جرها لعندو كلها,,بركها فوق فخدو,,زير عليها من خصرها;هك 
بغات تنزل وهو يزيد يزير عليها;ماتحاوليش بلييييز <حط راسو على صدرها وتنهد<اوووف حاس براسي اينفاجر اشمس كنحلف ليك,,<غمض عينيه<ماكرهتش نبقاو هك لمدى الحياة,,<علا راسو فيها<نواعدك عمرني نتخلى عليك,,اي حاجة بغيتيها نحظرها,,اي طلب نفدو,,بغيتك اشمس,,بغيتك تبقاي معايا لمدى الحياة,,بدون شروط بدون قيود,,كيف مرا وراجلها,,نتي تكمليني وانا نكملك,,بغيتك,,كلك,,عارف كنطلب بزاااف,,ولكن سمحيلي,,مابقيتش قاد على هادشي,,مزال,,قريبة وبعيدة بحال السراب,,وقتما بغيت نشدك نلقا غا يدي والرحمة,,عمرني خفت على شي حد,,حتى جيتي نتي,,قلبتي لي حياتي كلها,,رونتيها,,<حط نيفو على نيفها وغمض عينيه;اااااه شنو درتي في ,,بين ليلة وضحاها,,شقلبتيني,,انا صقر السليماني,,<بابتسامة خفيفة<كيبغيك,,,<بهس<كنبغيك اشمس الليل <حل عينيه كيراقب ردة فعلها,,كانت جامدة كيف عادتها,,الصدمة,,راكباها و عينيها الكريستالية و ساعو بحال يلا مامصدقاش شنو قال,,بتاسم وضرب ليها نيفها بسبابة صبعو;كنبغيك اشموستي,,كنبغيك بزااااف,,عمرني قدرت نقول هاد الكلمة,,لشي حد و عمرني نويت نقولها,,حيت عمرني فكرت نطيح,,فشي وحدة,,ونسلمها قلبي,,ونتي سلمتك سوارتي,,كلهم,,عيني و روحي و قلبي,ككلشي ولا تحت امرك اشموستي,,كلشي ولا ديالك,,ماعرفتش كيفاش نوصل ليك,,عارف هادشي ايجيك غريب و عارف نتي ماعندكش تجاريب في هاد الامور,,وهادشي مخلبطك دابا وماعندك تاجاوب اكيد راه باين في عينيك,,ولكن انا مستاعد نتسناك لاخر عمري,,مايهمش,,مستاعد,,نضحي بكلشي,,في سبيلك,,مع الوقت,,غتولفي علي,,واكيد مممكن مممكن <كيقولها بحرقة<شي نهار تحسي بي,,و تقدي تبادليني <بلع ريقو <حبي ليك,,ما طاااالب منك واااالو,,تااااحجة من غير تكوني جنبي صافي,,واخا طامع في قلبك يولي ملكي,,مي مستاعد نتعايش هك,,حتى تحني في شنو قلتي,,<كيدقق في ملاميحها زفر<ولا خليك تفكري من بعد جاوبيني واخا

حنات راسها بتوتر خطف قبلة من شفايفها و ردها لبلاصتها ;يله نتحركو 
دارت حزام السلامة شاف فيها كانت بدون تعابير بوجه خالي من اي حاجة يقد يقراها,,بحال شي صفحة بيضاء مافيها تاحرف,,لوهلة ندم حيت تسرع و باح ليها بحبه ,,كان داير خطط ايمشي معاها دقة دقة,,,ولكن ليوم بصدمة عينيها,,خلا قاع خططه تخربق,,ولا كيشوفها بحال شي كنز تمين و خايف المخارة يسرقوه,,,اصبح كيعشقها بطريقة جنونية ,,سادية متسلطة ,,فات درجة الهوس هدا,,باشواط لدرجة يقتل غي لا شاف فيها شي حد بنظرة ماشي تالهيه,,,ولا موسوس من جهتها,,عارف راسو جميل,,و قتال و طياح,,لي شافت فيه تركع,,ولكن مع جمالها,,لي ماشي غي ركع ليه سجد وتمرمد في ترابه,,ولا داخله الوسواس,,هدا هو لي نطابقات عليه واحد البيت الشعري,,ادا احببت شخصا غيري,,فظليني عليه,,لكي اهنئه و اقتله من بعدها,,وقف السيارة قدام الباب شاف فيها;سيري نزلي انا شوية ونجي ؟
حركات راسها بيجاب تمات نازلة وهو يحبسها شاف فيها بحب قرب عندها و خطف قبلة من شفايفها بعد وهو كيرد شعرو لور بتمالة;طلعي ديريكت لبيتك,,رتاحي انا واحد نص ساعة ونجي 
حنات راسها بخجل و نزلات ماعاوداتش الهضرة ,,اما هو بقا بارك في لوطو,,متبعها بالعين حتى دخلات عاد دور الفلون و زاد خرج ماعرفش فين باغي يمشي ,,المهم,,,يبعد,,باش يقاد افكارو ثاني,,لاعل وعسى ماتديرش شي حاجة تاني لي تخربقهم,,واخا ولا اكيد,,دابا ,,تا شي قوة ,,,قوة في الارض ماتبعدها عليه,,,واخا تنطابق السماء مع الارض ,,ويجي الطوفان والزلزال,,مايفارقهوم,,حتى لا جات الموت و مكتاب يموت قبلها,,والله لا خلاها ضربات الدقيقة من بعدو,,,تموت معاه قبرها حدا قبرو,,ولا يتزلل عليها شي قواد ولا زامل,,السيد صافي لاشا وتضربو ليه الفيزيبلات ,,

فيا ويل حبيبتي من هيجان عاطفة حبي المجنون,,ويا ويل حبيبتي كيف ستتحمل كل هده الشجون 
فكيف اصف لها ما بقلبي شوق لتلك العيون,,فكل حب قبل او بعد حبها ببساطة سيهون 
فكيف لو كنت بدون حبها كيف كنت سأكون ,,فلو عرف الناس ما في بقلب من حب لن يسكتو 
ولو عرفو ما بصدري لن ينطقو,,في كيف لو عرفو ما به اكبر مما يتخيلون 
فكيف لهده النار ان تشتعل بدون شرارة لهب,,وكيف لحياتي ان تستمر من غير حرارة هدا الحب 
فوصف قلبي لن يكتب ولم يؤلف في كل الكتب 
****
باقي سايق معارفش فين غادي,,و شنو ايدير مع هاد الحب لي استهلكو بكلشي فيه,,كيحس بحال شي قنبلة,,في صدرو و علاين تنفاجر,,إلا قالو,,بلي ,,ماكينش فهاد الحب في هاد الزمان,,وبلي موجود غا في القصص و الروايات,,فسي قصر,,برهن ليهوم العكس,,حبه ليها طاغي,,و اكبر اكبر,,لدرجة هو براسو مابقاش قاد يتسحملو,,ساهي في الطريق اكيد فيها, بكلشي فيها عينيها ابتسامتها,,ضحكاتها,,قبلتهم الاولى على دكر قبلتهم الاولى,,عمرو,,حس ببحال داك الاحساس,,بحال اول مرة قبل شي حد ,,اول مرة ايعيش دوك المشاعر,,شفايفها كانو كافلين باش يديرو فيه حالة,,حس براسو طاير في السماء بلا جوانح,,عانق السحب,,شفايفها,,ماكينش فحالهوم,,و طعمهم ,,خاص دياولو بوحدو,,ولا حاس براسو مخنوق بلا بيها,,والهواء ماكيزيد قلبو غي ضيق,,باغي يستنشق غا ريحتها,,مسح وجهه بكره و غضب,و دور لوطو ,,راجع مع الطريق وكيسب ويعاير في خاطرو ولا بحال المسطي,,
******دخلات للدار مزنكة,,منزلة راسها الارض,,ماقاداش تهزو كانت غي اروى لي باركة,,اما سمية من دخلات الصباح وهي دايرة اعتكاف في غرفتها,,مابقاتش قادة تخرج حتى الماكلة دخلوها ليها,,شافت فيها اروى وهي تنوض كتضحك;ههه جيتي 
بتاسمات ليها بخجل;السلام كيف بقيتي؟
شدات ليها في يديها بحماس جاراها للصالة ;بركي بركي عاودي لي فين كنتو وشنو درتو يله يله كيف دازت الخرجة؟
عضات قنانفها بحشمة;هه زوينة ,,مشينا فطرنا,,و من بعد مشينا المتحف و مشينا من بعد تغدينا و جيت 
حلات فمها بصدمة;المتحف؟
بتاسمات;اه حيت عزيز علي وهو داني زرتو,,زوين بزاف 
بشر;هه ها هاي على سي صقر,هههه ماطلعش ساهل,,وحتى نتي مدرقة علينا هاد العينين ماشي حشومة هادي هي صاحبتي ؟
بحزن;سمحيلي,,ولكن,,<بعد صمت تنهدات<هو الصباح غي كدب باش يدرق علي تا هو كان اول مرة ايشوفني بيهوم,,<عضات قنافها بحزن<سمحيلي 
اروى بحسرة;فهمت,,كان هاديك ماماك,,لي قالت ليك ديريهوم ياك؟
هزات راسها فيها بصدمة ,,بتاسمات ليها;كنت عارفة,,و اكيد شاكة,,في معاملتها ليك,,وبلي داكشي,,لي كانت كتقول كلشي غا ثمتيل,,و رديت البال,,كيف كنتي كتشوفي فيها من كانت كتقول شي حاجة,,,واخا كنبان مامسوقاش ,,ولكن كل واحد ميزتو,,كيف ديك لابالين ديال ختك,,ماعرت اش سميتها,,ماكتحملكش,,و حتى هي,,<كتحقق في مالاميحها<ماكدبتش ياك؟<شدات ليها في يديها<سميعيني نقول ليك,,,ديجا قلت بلي حنا صحابات و عاودت ليك على اكبر سر في حياتي و تقت فيك,,و قلت ليك بلي انا على علاقة بواحد,,و كلشي,,حتى نتي يمكن ليك تيقي في ,,وكنحلف ليك,,هضرتنا اتبقا بيناتنا ,,كنواعدك,,كيف قلتي لي,,يمكن مانساعدكش ولكن نقدر نخفف عليك,,عينيك واخا كتضحكي,,باين فيهوم الحزن ,,و بزاااف,,نفسي على راسك,,و حاولي تيرجي داكشي لي فيك 
كلام اروى بحال يلا حك على الضبرة و خلا الجروح القديمة تحل و تعاود تنزف لي وهلة رجعات قاع دكراياتها السيئة ,,العصى و الجوع و القهرة ,,لوهلة ,,رجعاتها ديك شمس الليل لي كانت في داك البيت الموحش و دايرة بربعة الحيوط,,كتنفس غا من شرجم صغير عالي,,وجهها تزنك و نيفها بدا كيتنخ و يتسد,,نفسها ضياقت بلعات ريقها , وشافت فيها بعيون متلاأ لئة ;بغيت نشم الهواء <وسعات الشال<مخنوقة <
يله بغات تنطق اروى خلاتها و ناضت بسرعة وقفات في الجردة ,,كتطلع النفس و تخرجها بسرعة حاسة بصدرها تاني كيألمها,,بلا قياس,,;تال هاد الدرجة الماضي ديالك كان صعيب 
دارت بسرعة كانت اروى لي وقفات جنبها,,,شافت فيها بحنقة كتنهج;شنو بغيتي تعرفي؟شنو بغيتي نقول ليك ؟بلي حياتي ماكانت عادية وبلي قاع ديك الهضرة لي كانت كتقول ليكوم كلها كدوب,,وبلي قبل ماتجيو وصاتني يلا دويت غتزيد تعدبني ؟

تقدمات اروى حداها بصدمة بغات تحط يديها عليها بعدات وهي كتنهج و دموعها بدوا كينزلو;من اول ما حليت عيني عرفت غي العداب ,,و الظلم,,تاحد ماكان كيبغيني في هاديك الدار ,,كلشي كان كيكرهني,,عمرني حسيت,,بلي انا منهم,,<دارت عندها بوجه حمر<عرفتي شنو كانو كيديرو لي,,؟ديما العصى و الضريب,,عندي خمس سنين,,كتزيدني نجفف ونشقا و يا ويل وندوي,,و لا نتكلم,,بابا عمرو دوا ولا قال شي كلمة,,كناكل العصى على اي سبب <مدات يديها لظهرها حلات سنلسلة ديال كسوة نزلاتها <شووووفي ,,,<كانو الضرابي لي في ظهرها بالسوط,,اروى شدات فمها بصدمة,,و عينيها مغرغرين<هادو غي حيت لا سولت ولا قلت شي حاجة,,<طلعات السنلسلة وتقمات خطوة<قرايتي هي الاخرة,,ماخلاتنيش نكملها,,حلمي الوحيد مقديتش نكملو,,و عرفتي شنو كتاشفت من بعد,,بلي هي ,,ماشي ماما,,,وبلي انا غي بنت الزنقة,,<اروى شدات فمها بصدمة;يعني 
دارت عندها بوجه حمر و العروق في جبهتها تجمعو;اه خديجة ماشي ماما,,,هي مرت با,,<كتبكي<عرفت بلي ماما ماتت من كانت كتولدني وجا بني ليها ,,جابني العداب,,اهئ,,كل يوم كفس من لاخر كل يوم كندعي الله غا باش نموت,,يلا جاو الناس كيحبسني في واحد البنيقة باش مايشوفني تاحد,,حيت خافتهم يشوفوني كيف كتخليني كلي مزوقة ووجهي زرق هي وبنتها و حاتم,,كيتحاماو علي,,كان ياسر هو الحنين فيهوم,,هو لي كان كيساعدني ,,غا بالتخبية,,حيت براسو كيخاف منها,,عرفتي اخر مرة شنو سرا؟كان حاتم خويا جاي سكران,,و بغا يشدني بزز ,,بغا يغتاصبني,,<كتبكي <كنطلب فيه يبعد,,,كنرغبو,,وهو شادني,,كون ماجاش ياسر و عتقني,,كون <شهقات<,,,و كات هي كملات علي ,,قاليها بلي انا لي كنت كنتقرب منه,,تحاماو علي بثلاثة,,كل ما ياسر كيبغي يفك,,كيطوعوه مغطوني في الارض شي ينتف شي يركل,,خلاوني كلي دمايات,,عرفتي شنو دارت,,جرجراتني من شعري هكاك و ضرضباتني مع الدروج,,دخلاتني,,واحد البنيقة,,بيت,,فيه طواليط,,شرجم صغير,,و حسيرة في الارض,,وجوج مانطات,,عامين,, عامين,,وانا عايشة فيه ماكنشوفش الضؤ ,,عامين,,وانا كناكل,,غا الخبز البايت و اتاي بار حرفي,,عامين,,وانا كنعس في الضس,,و الظلام,,كن ماكان ياسر,,لي كيجيب لي الشمع تخبية,,و شي كتوبة باش نقرااا,,, عرفتي امتى خرجت,,حتى نهار باش عرفاتكم جاية,,<مسحات دموعهها ,كتاخد نفس<حبس ,,ومايديروش معاه هكاك,,شنو دنبي انا لا كانت ماما غلطات,,,شنو دنبي,,,,انا مادرت واااالو,,,باش نتعاقب ,,على حاجة معندي فيها دخل,,,,كانو يلوحوني للزنقة ولا الخيرية,,مايديروش في هك,,واخا نعاود لي حتى نعيا عمرك عمرك تقدي تحسي بي,,<حطات يديها في صدرها<ولا هدا كيضرني,,,مابقيتش حاملة نعيش ,,لدرجة وليت كنتمنى الموت,,الموت هي المنفد الوحيد,,و حق الله لي خلقني و خلقك,,وما كان الانتحار حرام,,كون قتلت راسي,,شحاااااال,,,<زفرات بحنق<تهديت ,,هدا الله <تنهدات وكتشوف في البيسين بالدموع< 
اروى ماعرفات باش تبلات,,من غير تبقا تبكي بصمت وهي كتسمع ليها,,كيفاش وحدة دازت من هادشي كامل,,و ساكتة,,ساكتة على الدل و القهرة,,اكيد ماغتعرفش معاناتها,,كيف ماكان الحال كانت هي المدللة ديال الدار,,تقربات عندها بخطى تقيلة,,باش غتكالميها,,اكيد داكشي لي فيها باقي كيحفر في الداخل ديالها,,ندمات حيت بغات تقرب منها,,ندمات,,حيت,,سمعات هادشي,,لدرجة كرهات راسها,,حطات يديها على كتفها و كتشهق;شمس الليل

دارت عندها بابتسامة حزينة ;ماتخافيش,,ولفت,,لدرجة من كنت جاية سامحتها,,سامحتها على كلشي لي دارت في,,سامحتها على قاع داكشي لي دوزاته,,,انا منقدش نكره شي حد,,عرفتي علاش,,حيت سيد الخلق,,كان متسامح,,شكون انا انكون في العباد,,<بعيون دامعة<سامحت,,ولكن مقديتش نسا,,ااروى مقديتش نسا,,باقي داكشي عايش معايا,,<تنهدات بالم<الحمد الله على كل حال,,,<مسحات دموعها بابتسامة باهثة<هانتي عرفتي دابا ,,خلينا نساو داكشي <بابتسامة<هي شفتي ليوم حبيب القلب 
مسحات دموعها بدورها;اه <تنهدات<كل نهار كندوزو معاه عاد كيزيد يحرقني,,كلامه كيعدبني اشمس ,,بزاااف,,<تنهدات<كنظن اندير بكلامك,,وغنطلق الامور ,,وليت حاسة بيه بحال يلا كيتفنن بعدابي,,كيشوفني كجسد,,يفرغ شهوته في,,و يقول لي باي,,تيعيط لي <بصوت دامع<من كيبغي حاجته,,كنمشي معاه لدار,,كاس ديال الماء ماكيعطيه ليه,,كيف كندخلو<بصمت عضات على قنانفها< وهو <تنهدات<حتى كيسالي مني وكيوصلني,,,بغيت نسمع منه غا كلمة وحدة,,زوينة والو,,بالعكس,,في وجهي,,كيقول لي,,بلي كيدير علاقات مع الدريات,,عيت نصبر,,و قلت ممكن يشوف شي نهار في,,ولكن والو,,بالعكس,,كنحس بيه كل نهار عاد كيزيد يبعد,,انا مليت من هادشي,,قلبي بغا واحد اناني ومتكبر,,<هزات راسها للسماء بحرقة و عينيها دايزين بالدموع<انقتل هاد الحب قبل مايقتلني,,انمحيه من حياتي اشمس ,,
شمس بحزن ودموعها نازلين;ماعرفت مانقول ليك,,ولكن كيبقا هدا احسن قرار اتاخديه,,,الله من كيحبب لينا شي شخص كيقربو,,ولا مابغاش كيبعدو,,يمكن هدا ندر من عند الله سبحانه ,,باش تفارقي معاه,,نتي,,غلطتي ااروى من سامحتي في شرفك,,اغلى حاجة عند البنت هي عدريتها,,المهم عرفتي غلطك,,و تبتي لله عز وجل,,وهدا احسن,,حاجة,,حيت هو لا خلاك,,فحبل الله رفيع عمرو يخليك,,قوي ايمانك بالله,,وانا اكيدة,,بلي ايجي شي نهار ,,,غتنسايه,,
شافت فيها بحزن;علاش نتي هك ,,؟
تنهدات;حيت انا دقت من العداب ما يكفي,,باش يخليني,,نزيد غي تقربي من الله,,لحمي تعوض على العصا,,,و قلبي تعوض على العداب,, تعوضت على الالم لدرجة وليت انا وياه خوت,,بقات غا روحي,,لي ماحرقوهاش,,صافي,,
اروى مسحات دموعها;بغيت نولي فحالك؟
شافت فيها باستغراب;كيفاش؟
شافت فيها باصرار;اندير الحجاب تا أانا ,,انولي نصلي,,مابقيتش,,غنولي نسهر,,غنولي نقرا القرأن حتى انا اندير بحالك 
بتاسمات بعيون دامعة;هادي احسن حاجة,,وانا انكون فخورة باش نساعدك,,
اروى;من غدا,,انبدا نصلي,,,و غنمشي,,نشري حوايج جداد,,ديال الحجاب,,صافي,,مليت هاد العيشة على الاقل ندير حاجة زوينة ,,<بعيون دامعة حزينة<يمكن نساه,,
نزلو دموعها بحزن;يمكن ماتنسايهش,,ولكن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر,,اتولي تفرقي بين الحلال والحرام,,يمكن ماتنسايهش,,ولكن,انا اكيدة بلي مغتغلطيش مرة اخرى,,
اروى;و
قاطعهم صوت صقر لي داخل,,هاز بواطة ديال الشكلاط كيف عادته ;شمس؟

مسحو دموعهوم بسرعة ووقفو كيبلقو عينيهم بخوف,,جا حداهم كيدقق في ملاميحهم,,و ركز في وجه شمس لي كتبان فيه دغيا وجهه حمر و عينين منفوخين و حمرين ونيف حتى هو لاح الكارطونة في الارض ومشا عندها بسرعة شدها من در"اعها بخوف;شنو سرا,,لاش كنتي كتبكي ,,<شاف في اروى<مالها,,مالكوم,,,هضرووووووو 
بلعات ريقها وكتشوف فيه بخوف;ماسرا ,,والو,,غي كنا كنهضرو انا و اروى,,,موضوع ديال بنات,,و لقينا راسنا ,,كنبكيو,,ههه 
اروى بتلعتم;اه هادشي لي سرا,,كنت كنعاود ليها على شي حاجات كتخصني ديال الصغر,,و هي دغيا بدات كتبكي,ههه 
كيحقق في عينين شمس بريبة,,عارفها طالقاها عليه,,باينة من عينيها ,,حيت من كتكدب كتنزل راسها ماكتبقاش تقد تشوف في شي حد,, ويديها كتبقا تلعب بيهوم بتوتر,,زفر بغضب وشاف في اروى;اوكي دخلي نتي 
حنات راسها وشافت في اروى بابتسامة;نكملو من بعد 
ضحكات ليها;هه واخا 
شافت في صقر و مشات 
مسح وجهه بغضب;شوفي في وقولي لي علاش كنتو كتهضرو,,,واش قالت ليك شي حاجة ,,,قلقاتك,,,شي حد دوا معاااك,<بغضب<دويييييي ماتسعريش ديلمي,,علاش كنتي كتبكي ؟
تنهدات ;كنحلفليك,,تاحد مادوا معايا,,ولا قلقني,,كيف قلت ليك,,كنا غي كندردشو وهضرة جابت هضرة صافي,,
زفر;ياك قلت ليك طلعي لبيتك ديريكت,,ماتدوي مع تاحد,,قلتها ولا مقلتهاش 
هزات عينيها فيه باستغراب مخرجاهم زفر بحنق;اووف <مد يديه لحناكها كليمس فيهوم بحب <ماكنستحملش,,دموعك اشمس,,كيحرقوني 
وسعات عينيها بصدمة و قلبها كيضرب في التسعين ;ها؟
غمض عينيه و حلهوم,,;كيف قلت ليك,,<كيشوف فيها بحب <يديه في حناكها كيلمسوهوم<مابقيتش باغي نشوف دموعك,,مزاااال,,,كتفهمي,,<حط يديه اسفل ظهرها جرها لعندو صدرها مع صدرو و عينيه في عينيها<امتى اتفهمي,,,بلي انا كنبغيك ,,كثر من راسي <حط جبهته على جبهتها<اي واحد,,يكون سبب في دمعة من عينيك,,نمحيه,,كتفهمي نمحييييه اشمس 
غمضات عينيها و هي كتحس بانفاسه كيضربه في وجهها ما قلبها هداك خلاص ,,حسات بشفايفه في عينيها الليمنية كيدوز عليها ببطئ تبعها الليسرية,,تنهد و حط شفايفه على شفايفها ,,رجليها بداو كيلعبو يطلقها تطيح,,كتحس بيهوم كيداعب شفايفها بشوية و بحنية,,نفسو سخونة كتضرب فيها,,مخلطة ريحة الشراب مع ريحة رجولية,,قلبها كيضرب بسرعة,,حط يديه على حناكها,,و غرق معاها في قبلة فرنسية ثانية,,كيقبل فيهم بكل شغف و حب,,كل وحدة عاطيها حقها ,,كل وحدة كياخد وقته باش يتلددها,,كل وحدة كيخلي بصمة ريقو فيها ,,كيعلمها,,حل فمه بشوية,,و بدا كيجرهم بزوج,,في فمه كيسرطهم,,قلبه,,كيضرب,,و صدره,,كينهج,,ترفع وحتا هي كانت مساحباه,,قبلاته شلله ليها التفكير,,احساس في شكل,,كيخلي قلبها يرفرف,,ومعدتها تزير عليها,,الدفاء,,و السخونية,,,يمكن حتى الامان,,حل عينيه بشوية,,شافها كانت مستسلمة ليه جر قنوفتها لفوقانية بحب مصها و بعد كينهج,,و المعلم باين من السروال مهبر بلع ريقو;يله نطلعو ايضربك البرد,,
حلات عينيها بشوية,,بحال يلا كانت في عالم اخر,,وججدا تزنك بالحشمة ,,مقداش تشوف فيه تمات غادة وهو يشدها من يديها دورها لعندو بسرعة حتى لصقات معاه زير عليها;شي حاجة فيك,,كتسلب لي ارادتي,,رحميني,,<باسها من جبهتها و طلقها بقا واقف كيشوف فيها غادة كتجري,,مسح وجهه ونزل عينيه لمعلم قاد السروال ديالو ,,جاب الله لابس طرواكار ما كون تشوه دار يديه في جيابو كيشوف في بيسين لوهلة,,حتى حس براسو بدا كيبرد مشا هز ديك الساشية من الارض حلها ,,لقا ماسرا ليها والو تبسم ودخل 
*****
اما هي اطلقها و هي تضربها بجرية,,هربانة,,وصلات لبيتها وسدات الباب كتنهج,,شنو هادشي لي كيدير فيها,,شنو هادشي,,لي كيخليها تستسلم ليه,,كيفاش,,من كتكون معاه ,,كتفرح,,و هضرتو,,كتحس بيها,,بصدق,,,و قلبها كيضرب ,,من كتشوفو,,حطات يديها على شفايفها,,شنو هاد الاحساس,,لي كتحسو,,عضات على قنانفها بابتسامة جميلة,,و عينيها كيبريو بالفرحة,,و مشات جهة الدريسينك جبدات ماتبلس,,و دخلات للدوش,,دوشات و عاودات الوضؤ,,نشفات لحمها,,لبسات كيلوط كحل,,و كولون غوز,,مع قبية ديالو سخونة حد الركبة,,ديال القطن,,لوات زيف على شعرها ابيض,,و خرجات مكانش في البيت,,جرات الطبلة,,و اقامت الصلاة ديالها

**بارك في مكان في اي بي في نايت كلوب معنق وحدة بيد لابسة شورط قصير وليبة كحلة,,مشبكة,,ليبوط عالي كحل واصل حد الفخاد,,و ميني بوط اسود شعر اسود حتى الكتاف و ووجه جميل مع ماكياج ليلي و عكر حمر,,يد كيلمس بيها كتافها العريانين ويد شاد بيها كاس ديال النبيد عينيه الكريستالية لي ولات حمرا بالشراب كيراقبه حلبة الرقص بصمت ,,حتى قاطع تفكيرو رنين الهاتف تنهد و حيد يديه على ديك البنت,,هز تيلي من الطبلة طلع حاجبو,,وجاو;الو ؟
اروى بحزن;السلام ليل
صغرعينيه;ممممم 
اروى;ماغناخدش من وقتك بزاااف,,لي بغيت نقول ليك,,بلي كلشي لي بيناتنا سالا,,كل واحد يشد طريقو,,ويشوف مستقبالو,,
خرج عينيه بصدمة;كيييفاش <تدارك الموقف <علاه متى كانت بيناتنا شي حاجة باش تسالي اصلا,,نتي عارفة وانا عارفة,,شنو كاين ؟
بصوت مغنغن;اه عارفة واخة هكاك,,حبيت نخبرك,,باي ليل <وقطعات خلاته مسكانتي سحا ,,و عينيه بياضو من الصدمة,,<
شافت فيه البنت تقادات في البركة و حطات يديها على صدرو;ليل شنو كاين؟
شاف فيها بوجه حمر شيطاني;حيييييييدي يييييييديييييييك,,,,,<كينهج مامصدقش بلي نهات علاقتها بيه,,اه هو ماكيبغيهاش ولكن,,عض قنانفه و طوع ديك الطبلة ديال الشراب برجليه شاف في ديك البنت<نوضي تقعدي 
ناضت مفزوعة;لييييل 
حل بزطامو جبد الفلوس لاحهم و ناض<قللللللت لقحبة ممممممممك نوووووووضي تهزييييييي قدااااااااميييي,,,قبل مانخشي ليك وجهك فهاد الزاااااااج ختااااااااااااااري 
ناضت مسكينة بلا هواها وجهه كان غير مألوف تقول هزيتي واحد و حطيتي لاخر مامصدقش بلي دارت هك,,وهي لي كانت كتموت عليه,,و تسطى نهات علاقتهم بكل بساطة,,هادي هي قضية ديك القطيطة لي ربيتي من يله تزادت و من كبرات دارت ظفران وبدات كتقمشك,,ماعرفش لاش حس بالضيق مسح وججه اكيد شي لعبة ثاني غدا ولا بعدو تجيني تاني كتطلب وتبكي,,ودغيا تمحاو قاع احاسيس الغضب لي كانو فيه وجات ابتسامة شريرة في وجهه,;مغتقدش تعيش بلا بي ههه ضحية 
شافت فيه البنت بخوف مرييب كيف دغيا تسيف ,,شاف فيها بابتسامة بحال الحمق;يله نمشيو <شدها من خصرها جرها عندو,,و تم غادي بيها كأن شيء لم يكن <
**اما اروى مسكينة غا قطعات معاه بقات تبكيي تبكي,,,لوهلة كان عندها امل,,ولو بسيط انه يتشبت بيها,,ولا يسولها,,علاش,,جوابو كان كيف السهم تخشا في قلبها وتغرس,,كتبكي وتقول مابكيت حتى حسات بالردة نادت الطواليط كتجري,,و تخشات في لاشات على ركابيها باركة كتبوع حتى حسات بروحها اتخرج ,,عاد ناضت بوجه شاحب ,,غسلات وجهها و مسحاته خارجة سخفانة ,,مشات ديريكت لسريرها تخشات,,الصدمة ,,جاتها بالبرودة هاد المرة,,عنقات دبدوبها,,الكبير,,خاشية فيه وجهها ,,و كتبكي ,,شحال صعيب تعطي قلبك شي حد ويحرقو ليك,,لا بل عطيتيه قاع لي كتملك,,,ارادتك هي الاخرة سلبها منك,,لدرجة ترجع كيف العبد,,اه اه لا لا,,شحال صعيب,,تعيش في وهم,,ومن تفيق تلقا كلشي ظلام,,اه الحب من طرف واحد كيفاش كيحرق,,اه اه على اروى مسكينة شحال كتعاني,,كون لقات شي مساند,,ولا لي نصحها,,ولا يوعيها,,كن لقات الحب,,في عائلتها قاعمة تقلب عليه براا,,كون ماسراش فيها هادشي,,كون ماتعدباتش,,غمضات عينيها بحرقة وهي كتدكر كلامه,,و اكيد كان في شي ملهى ليلي المسيقى مجهدة ,,ماكيعياش,,ماكيساليش,,ندمات وندمات ولكن الندم ماعندو باش يفيد ماغيرجعش ليها شرفها ,,لي ضاع ولا كرامتها لي تهانات,,ماغيصلحش ليها قلبها لي تكسر,,بركات وهي كتمسح دموعها و شهقاتها مزال ماحبسو ,,ناضت بشوية في اتجاه الدوش,,دخلات و زولات حوايجها,,لاحتهم و تخشات تحت الرشاشة دموعها نازلين مع الماء دوشات و توضات كتوضا وتبكي,,سالات و خرجات ملوية في بينوار نشفات راسها ولبسات دوبياس بيضين و سروال سورفيط و بيل كم ,,مالقات تاشي حاجة طويلة ,,تلوات في ليزار مدرقة مافاتينها و مشات جهة واحد الزربية عندها بالغوز وبدات كتصلي ,,كتصلي و دموعها نازلين

دخل البيت لقاها كتصلي,,بتاسم بحب حط الساشية,,و لاح طرواكار دخل الدريسينغ حيد حوايجو و مشا للدوش,,لابس غا كالسو زرق دوش بالخف خرج لابس بينوار اصفر كانت باقا كتصلي,,تنهد و دخل للدريسينغ,,جبد كالسو غري وسروال ديال السورفيط بيض و فيه كتبة بالكحل ديال القطن,,و بيل سميطات اكس بالكحل ,,احح قلبي الصغير لا يتحمل,,خرج ,,كانت مزال على وضعيتها,,منساجمة في صلاتها,,و متخشعة لاقصى درجة ,,بحيت ماجابت مادات بوجودو بمرة,,ولا تسوقات ليه,,كيف قلت علاقتها مع الله مزيانة,,و شي لي داز عليها مازادها غي تقرب منه,,كملات و سلمات و هزات كفوفها كيف عادتها تناديه و تناجيه بصت حتى سالات,,;الله يتقبل 
دارت بدهشة كان بارك في الفوطوي مقابلها بتاسمات ليه;امين 
ضرب يديه في جنبو;اجي 
حنات راسها بخجل و تقدمات حداه وقفات وهو يجرها من يديه بركها حداه هز الساشية من الطبلة وجبد بواطة ديال الشكلاط مدها ليها;هاكي شوفي شنو جبت ليك؟
ضحكات;ههه الشكلاط ههه 
كيشوف فيها بحنان;اه دوقي شوفي واش عجبك ؟
حنات راسها بايجاب و حلات البواطة ,,كان من الشكلاط الاسود,,ريوكها نزلو,,و القلوبة بانو في عينيها,,هزات وحدة دقاتها,,من كتدوب كيتغير ليها المداق,كتولي بحال النوازيط,,كملاتها و دوزات لسانها على فمها وهزات لاخرا ,,كيف العادة ,,ادا حضر الماء رفع التيمم,,هه يلا حضر الشكلاط مشا فيها صقر,,نساته بقات اكتخشي في وجهها,,وهو مقابلها,,العرق نازل منه,,كينهج,,و عينيه تضببو عليه ,,ريوكو سالو,,كيشوف فيها كتلحس صباعها,,و فمها,,بلا ماتشعر هيجاته,,و فيقات الراكد ,,هزات عينيها فيه بابتسامة بعدما زنداتها مزيان;شكرا زوين <مدات ليه لابواط<هاك دوق 
هو عينيه غي عليها كينهج;بغيت ندوق من عندك 
شافت فيه باستغراب;كيفاش؟
بصوت منقاطع ;انا ان وريك 
هزات حاجبها و قلبها كيضرب في التسعين شدها من يديها نوضها لعندو بركها فوق فخادو كيلمس في حناكها و صباعو في جنب فمها كلمسو الشكلاط لي دايع نزل عينيه ليديها,,كانو باقين كيتلصقو خدا يديها باس ليها كفها,,و بدا كيلحس ليها صباعها و كيمصهم ليه صبع صبع وكيتبنن ;ممم
تصدمات مسكينة ماعرفات باش تبلات,,هز راسو فيها و عينيه غياكلو شفايفها مد يديه جهة الزيف بغا يحيدو وهي تبعد;صصصصقر 
مسح وجهه بيديه;اووف,,كتحمقيني من كتقوليها,,حلي احبيبة الزيف,,راني راجلك,,ماشي شي حد اخر 
هي بتوتر;ول
قاطعها;واش خوك عمرو شاف شعرك ؟
حركات راسها بنفي;عمر شي حد شافو 
بتاسم بحب ومد يديه للزيف حيدو ليها لاحو,,حيد ليها المقبط وهو ينزل فازك دورو قدامها و دفن وجهه فيه كيستنشقو;هي انا اول واحد يشوفو <غمض عينيه وتنهد<واخر واحد ايشوفو اوووف اتحمقيني اشمس كنحلف ليك 
شافت فيه بتلعتم;صقر 
هز راسو فيها بتمالة;صوتك كيجيب لي التمام,,,,اي حاجة فيك ,,كتخرجني على طوعي زوينة زوينة زوينة بلا قياس,,كنموووت عليك كنموووت 
بلعات ريقها و قلبها كيرجف;صص
قاطعها بصبعو ;شهههه <كيلمس فيهوم بصبعو و عينيه فيهوم<وليت باغيك غي نتي,,,,كنت زهواني,,ماكنسواش,,ولكن من شفتك,,وليتي تابعاني,,فكل بلاصة,,كنتاقم منك باش نحيدك من بالي,,,ولكن ,,كنلقاك عاد زدتي تعششتي فيه<بلع ريقو وكيحقق في شفتها السفلية<اوووف,,رحميني كنحلف ليك مابقيتش قاد نصبر مزااال ,,بعدك كيعدبني و قربك كيحرقني,,انا ماااا <غمض عينيه و حط شفايفه على شفايفها تنهد و همس في فمها<مااا بقيتش قاد نصبر 
خرج لسانه كيلحس ليها جناب فمها خلا قلبها يرقص,,حل فمه بشوية كينهج ;عطيني لسانك,,,,<جر قنوفتها لفوقانية بسنانه ;عطيني لسانك احبيبة 
حلات فمها بشوية بحال المبنج خرجات لسانها,,خشاه في فمه كمص فيه حط يد على خصرها ويد غرسها في شعرها لصق وجهه مع وجهها و كيمص في لسانها ترفع مسكين و قلبه ايخرج من بلاصته بعد قبل ليها خدها,,و نزل بفمه جهة عنقها خشا وجهه صاقي العقل لي كان عندو دار باي اما هي اول مرة اتحس بواحد الاحساس في شكل,,يمكن المتعة,,بدات تعرفها,,كرزات على بيل ديالو كتنهج,,ماعرفاش علاش,,حيد يديه من خصرها و فمه خاشيه في عنقها كيمص فيه ويلحس حطها على الكيطمة لي لابسة كيحل ليها الصدافي بشوية حتى كملهم و بدا كيحيدها ليها بلا ماتحس هي ماكيناش هنا مرفوعة,,لاحها ماكانت لابسة والو تحتها,,السيد حماق ,,و تودر,,حط يديه على حلماتها;اووف ياربي شنو هادشي 
هي راسها كتحس بيه اينفاجر,,و عينيها تعسلو يديها ولاو كيرجفو عليها,,ولات باغا تلصق فيه بأي طريقة,,ماعرفاش علاش وشنووو,,ولكن داكشي لي حاسة بيه,,زيرات على الكول ديال بيل بالجهد و زادت قربات ليه بدون شعور,,هز وجهه كينهج جهة وجهها,,و عاود غطس فيهوم يديه كيتساراو مرة في ظهرها و مرة في صدرها مرة في كرشها جهل ,,وداكشي عندها رطب ,,مابقا عارف فين ايحط يديه,,نزل يديه جهة فخادها كيلمس فوق الكولون بعد شوية وهز رجل دارها جهة اخرا حتى ولات محاوطاه,,شدها من خصرها زاد قربها ليه كثر حيد يديه من ظهرها و زول طريكوه بسرعة و زاد زيرها عليه صدرها العاري مع صدرو عطاها حرارة في شكل,,حرارة ماعرفاهاش,,كتحس بلحمه كيتحكك مع صدرها و يديه كيلمسو ظهرها العاري طلوعو نزولا مع سلسلوها,,فمه كيلهو في فمها ,,تفرعات,,ومابقاتش عارفة فين هي,,و لا معامن,,ولا كيفاش,,اما هو كثر,,

,,,مستمتع لاكسر درجة,,تسطى و عقله غاب عن الوجود,,كيتنفس من فمها,,و يديه لاعبين,,بسهولة في جسدها المغري العدب ,,ناض بشوية حاملها من خصرها,,و فمه في فمها,,مابعدوش,,بالعكس عاد زاد غرق,,مشا بيها جهة السرير,,حطها بشوية بحال البيضة و خافها تهرس,,طلع فوقها مكالي بيديه باش ماينزلش تقلو نزل لعنقها كيمص فيه علات راسها بشهوة كتحس بدغدغات في عنقها,,معدتها كتزير عليها,,اما عينيها مابقاتش قادة تحلهم,,نزل بقبلاته لصدرها خشا وحدة في فمه كيرضع فيها ولاخرا,,كيلعب بيها فيه يديه بشوية,,صافي العقل لي كان شوية حاضر ليها غاب عن الوجود عضات على فمها و بدات كتنادي بسميته بهمس;صصصقر مممممممم صصصقر 
قلبه بدا كيزدح كثز من القياس,,و روحو حاس بيها اتزهق,,صوتها شوك ليه الزغب لي في جسده و بورشو حتى لاخر زغبة من شعرو,,حل فمه وبدا كيرضع في صدرها كيخشيها كاملة في فمه و يديه كيلمسو كرشها ولا كيقطر بالعرق,,و تزنك,,نزل بفمه كينشر قبلات متقاطعة حنينه بحال لسعة افعى حنينة في كرشها خلاها تلوا,,و نفسها تقبض خشا لسانو في سرتها كيلحس فيها,,و هي مكانتش عارفة بلي هاديك نقطة ضعفها,,ولكن مع زير النساء,,ماتضيمش اكيد,,حافض,,قاع نقط ضعف المرا,,بدات كتضحك بدون شعور مع اصوات مثيرة;هههه صقر ههه 
صافي هادي اللخرا ليه,,حمقاته و سطاته ,,ولا اكيلحس في ديك السرة,,و يديه في جناب السروال كينزلوه ليها بشوية بلا متحس,,وهي بدون شعور مسايراه حتى نزلو,,تبع ليها الكيلوط خلاها صولو,,وقف لي وهلة ,,كيحقق فيها,,جسد مثالي,,مثير,,بيضة كتبري,,كلشي هو هداك كلشي قطعة وحدة رسمها حورية,,طلعها من صبعها ديال رجليهها لسقانها المثرية لفخدها,,البلق,,لتوتو الصغير,,تقول زغبة فيه تشوف وجهك لكرشها لي ماكينش فيها الحس لصدرها المثير جوج تيفيحات ريسهوم صغار و غور لرقبتها الطويلة لوجها الملائكي,,هدا هو خروج العقل بعينيه هو هدا حيد سروالو بسرعة بقا غا بكالسو,,غري,,حط يديه على قدام رجليها كيلمسهم ليها رطبين رطبين جاب ليها هر عضات قنانفها وضحكات;ههه 
تنهد بضعف ونزل على ركابيه حط فمه على صباعها كمص فيهوم,,ترفعات,,وهو كثر منها ,,رجليها كيسطيوه,,بقا طالع بفمه كنشر قبلات على سيقانها و فخادها و صولا لتوتو خلاها تحل رجليها بلا هواها,,خشا وجهه بين فخادها بدون شعور كيلحس ليها تم حماق وهي كتر منه بدات كتكرز على رجليها بنشوة,,و راسها اينفاجر ;ااح ممم صصصصصصقر 
زاد فرق ليها رجليها,,عجبو داكشي,,عمرو كان كيتصور يبوس فرج شي وحدة حتى ليها حمقاته والواعرة عندو نشوية اخرا,,نشوية مميزة,,صوتها عاد ماكيخليه,,يزيد يغرق,,فيها كثر وكثر,,حتى بدات كترعد,,ومع اول مرة اتحس بداكشي,,تخلط عليها كلشي خلعة ونشوة وكلشي بدات كتدمع بدون شعور,,و صدرها كيتزير عليها,,حتى جابتو عاد بدات كترجع النفس,,و تنهج لحس ليها داك الماء لي نزل منها و هز راسو فيه وجهه حمر كيفور,,مع ابتسامة ساحرة;على سلامتك بب 
نزلات فيه عينيها كتنهج,,عاد ردات البال بلي راه عريان ستقرات عينيها على داك المدلك واقف لدرجة السمطة ديال الكالسو تبعدات خرجات عينيها بخوف و يديها كيدرقو صدرها;صصقر
طلع فوقها كيضحك;احح سميتي كتسطيني من كتقوليها,,
بعيون دامعة;عافاك,,لا 
حط يديه على حنكها كيلمس فيها;صافي غا جبتي راسك,,تخليني انا شاعل؟
حركات راسها بنفي وكتجر لغطا عليها كتبكي;عافاك خليني نمشي اهئ اهئ 
كيلمس ليها حنكها بكل حب;ماتخافيش ,,كنحلف ليك مغنأديكش,داكشي دغيا غيدوز,,راني ماقادش نصبر كنحلف ليك غا صبري الحبيبة,,
هي بصوت باكي;اهئ مانقدش اهئ خايفة,,عافاك,,
خطف بوسة من شفايفها;غتكون كيف هادي ,,مغتحسي بوالو,,بالعكس,ايعجبك الحال,,عافاك احبيبة,,ارخي راسك,,را حاس غنفاجر 
حركات راسها بنفي وكتبكي;اهئ اهئ منقدش ,,عافاك,,والله ما نقد,خايفة اهئ اهئ 
زفر بقلة صبر;وشنو,,ندير يدي؟راكي مرااااتي اشمس,,مراااتي,,و عندي عليك حقوق,,فهميها,,راكي قارية القراأن وفاهمة,,هادشي,,كثر مني,,عارفة بلي من حقي نقيسك,,<حط يديه تاني على حناكها و صباعو كيمسحو دموعها<ثيقي في الحبيبة انا مغنديرش شي حاجة غتأديك,,ارخي راسك,,وكلشي ايدوز مزيان,,شحال وانا صابر,,وهادشي تابعك تابعك,,اللهم حيديه من دابا,,باش تسهال الامور من بعد 
كتبكي وكتشوف فيه بترجي ;اهئ اهئ عافاك ,,اهئ ماشي دابا,,مانقدش ,,اهيء اهئ,,خايفة بزااف كنحلف ليك 
زفر;وشنو ندير انا لي شاعل,,نمشي نقطعو,,دابا ولا كيفاش,,
حنات راسها كتبكي,,كزز على سنانه و بعد ناض لبس سروالو بسرعة كاره,,و بيل سميطات ديالو,,هز طرواكار ديالو,,و تيلي و سوارت لوطو و خرج ردخ الباب وبزاد حاقد و كيغلي من الداخل ديالو ,,نزل بسرعة ركب في الفيراري,,ديالو و زاد عفط ,,

اما هي تكمشات في السرير كتبكي وتشهق مامصدقاش داكشي لي سرا,,واخا عجبها الحال,,ولكن من شافت داك المدلك و ديك الضخامة,,لدرجة الكالسو بعد تخلعات بلا قياس,,هي قارية القران اه واخا ماعندهاش ثقافة جنسية الا والله اكيد,,شرح ليهم الامر<وهن لباس لكم و انتم لباس لهم<هي عارفة بينها بين الله و عارفة هادشي ديالو حلال ,,ولكن ,,يحس بيها,,هي خافت اكيد راه اول تجربة ليها,,مسحات وجهها بتعب وقلبها ايسكت باقي منظر المعلم كيطل من الكالسو بين عينيها,,ناضت بشوية لاوية عليها اللحاف دخلات للدوش لاحته ووقفات في المراية كتشوف في لحمها كله مطبعه و اثار قبلاته منتاشرة في سائر جسدها,,حطات يديها على عنقها لي مزوق تدكرات قبلاته ,,الحنينة,,تبسمات بشوية,,وهي كتدكر,,كيف كان كيبوس فيها ,,وكلامه,,اول مرة اتحس بهادشي,,و ديك الرعشة لي جاتها,,عضات على قنانفها خجلانة من نفسها,,خجلانة,,كيف كان مخشي بين رجليها ,,كيبوس داكشي,,وجهها تزنك وودنيها حمارو نفضات هاد الافكار,,و مشات كتجري تحت الرشاشة كتغسل مغمضة عينيها,,و عقلها فداكشي لي سرا,,بيناتهم,,دوشات و توضات خرجات ملوية في بينوار ماكانش مشات ديريكت للدريسينغ جبدات كيلوط اخر,,لبساته و بيجامة نقية,,بالاسود و الازرق قطنية جمعات شعرها شفنجة و خرجات لقات حوايجها كلهم مزلعين ماعقلاتش امتى لاحهم ليها,,كانت مرفوعة,,هزات داكشي, شافت في بيكينيها لقاته سارد ندهشات من المنظر بحال يلا بايلة فيه,,من شماته,,ماكانتش فيه ريحة ديال البول,,مافهمات تاوزة,,دخلات للدوش غسلاته فركاته,,وخرجات,,كان باقي ماجاش هزات عينيها في المكانة لقاتها الجوج ديال الليل,,تنهدات,,و مشات ديريكت تخشات في فراشها تغطات و بقات حالة عينيها,,كتفكر اكيد فيه,,في تصرفاته,,و كلامه و خوفو عليها قبيلة,,وكيفاش كيعنقها,,و من كيبوس ليها عينيها ويديها,,قلبها بدا كيدق بسرعة احساس جديد و زوين بحال الفراشات,,بحال الدنيا كلها تلونات ليها,,بتاسمات بطفولية,,و غمضات عينيها كتخايل جسدو,,و شوفته الحنينة ,,ماعرفات باش تبلات مابغاش يحيد من دماغها,,تقلبات على ظهرها عينيها كيشووف في السقف ويديها على الغطا ساهية فيه,,حتى غفات
*****
بارك في بلاصة في اي بي في ملهى ليلي محيد الطرواكار بقا غا ببيل سميطات غيتفركع عليه وكتافو خارجين كيطلو,,شاد كاس ديال الشراب كيشرب,,حاس بروحو اتخرج,,صورتها وهي عريانة ,,و داكشي لي دار معاها ,,حاس براسو اينفاجر,,و المعلم غيطرطق,,,حتى وصل قمة النشوة ديالو,,ووقفاته بغا يبخ الدم,,خرج قبل ما يفركع ليها الوالدة و داكشي لي كان باغيه بالخاطر اياخدو بززز و غايولي الضرر وخيم,,حبه لي كيعدبو,,كثر ما كيسعدو,,حبه ليها كيمحنو,,وكيهلكو,,لحد الان باقا ماطفاتش نارو حد الان باقي لهيب شهوته,,زاندة ,,تحطي يديك عليه,,يحرقك,,هز عينيه في ليان لي جاي عندو كيتلاوح كاو ,,برك حداه ;اوووف عيت <شاف فيه بعينين حمرين<امالك اصاحبي مخاصمين عاوتاني ؟
شاف فيه بنص عين;بربي ,,مافي لي يسمع هضرتك,,سير كمل شغالك 
حك صدرو;بنت القحبة موطور عندها,,شحفاتنيييي اوووف <شاف فيه<املك,,ماتقولش لي تكاعيتي مع القطيطة ديالك,,مر
قبل مايكملها كان شنق عليه;تزييييييييد كلمة وحدة ,,,نخشي الزامل بوك وجهك في الازض نحكه ليك 
ليان باستسلام كيضحك;ههه كالمة كالمة,,راها فحال ختي 
غوت عليه و زاد زير على الكول ديال المونطو ديالو;مااااااشي ختك,,,,كتفهم,,ماااشي ختك,,,,,و سييييييرتها ماتجبدهااااااااش على فمك,,,كتفهمممممم انا لي منحقيييييي ندويييييي عليهاااااااا,,,بووووووووووحديييييييييي,,
ليان ;اوك اوك فهمت <دوز يديه على فمه<صم بكم 
طلق منه كينهج و مشا هز الكاس ديال الشراب;اوووف,,خليني معاك اليان مزيان ,,,
ليان باستغراب;انا را صاحبك,,واش اتعرفني ,,نقد نشوف فشي حاجة ديالك اصقر اتعرفني انشوف في مراتك,,بنظرة ماشي تالهيه؟
مسح وجهه تنهد;فهمني ,,,را ماكنحمل تاحد يشوف فيها,,مي,كتعرف مي,,ماكنحملهاش تشوفها,,قبيلة شفتها,,مع اروى كيهضرو ولقيتها باكية,,كن متحكمت فراسي,,انخشي لاروى وجهها مع الشجرة,,حيت بكاتها,,اتقول لي بلي ختي,,انقول ليك,,مابقيتش عارف راسي,,,بحال يلا ملكاتني,,اليان,,مابقيتش كنقد نتحكم في راسي,,مابقيتش,,كنقد,,<زفرو<انفاجر 
ليان بتعجب;هيييييه تهدن,,هادشي لي غادي فيه,,اتخرج على البنت ,,اتولي داير فيها شي حاجة المسخوط 
بتعب;بزز باش حبست راسي قبيلة عليها بززز

لينا دور وجهه بانت ليه وحدة طالعة كتمايل دار لابسة كسوة مدهبة بالازرق مزيرة,,نازلة على خصرها,,بشوية,,سندالة طالون بالكحل شافها ليان و دار ابتسامة جانبية;هه دغيا بدلتي؟
شافت في صقر باعجاب و شافت فيه مع ابتسامة مثيرة ;اه شكون هدا؟<كتطلع صقر من لتحت لفوق باعجاب<ماكانش قبيلة هنا ؟
ليان بابتسامة;هدا صديقي,,
عضات على قنانفها;مقلتيش لي بلي صاحبك هووووت لهاد الدرجة مم 
صقر هز كاس ديال الشراب كيفيبري برجليه حاس بالمعلم مثقل عليه 
شافت في صقر و قربات حداه;هاي مسيو سيكي انا بيلا 
شاف فيها و عينيه ركزو على المحلبة لي خارجة مبرونزيا زفر و عاود شرب من الكاس 
شافت في ليان ;مالو ماكيدويش؟
ليان بابتسامة;خليه راه مقلق هاد الساعة هه تولي مخلصة الطريفة هههه 
حطات يديها على صدر صقر كتلمسو;وانا شنو كنندير <بطريقة مثيرة كيتدوز يديها على صدرو<نحيد ليه سطريس و حتى القلق <بهمس<ماساج مني يخليه يترخا,,
شاف فيها بعينين حمرين طلعها من لتحت رجليها لي مصبغاهم بالاسود لسيقانها لمبرونزية لفخادها,,لصدرها لي مكفح خيوراته,,لوجهها لي راسماه,,دار ابتسامة جانبية بحال يلا جاب ليه الله فيمن يطفي غليلو حط الكاس من يديه ;تبعيني 
شاف فيه باستغراب و قلبها كيرفرف بالفرحة;ها 
شاف في ليان;انا راجع <وشاف فيها هي<مكنحملش نعاود هضرتي جوج المرات <ناض مخلي كويرته فوق الفوتوي,,تبعاته وهي مدهوشة في تفاصيل ظهرو,,كتافه العراض و دراعو والمشية الرجولية قاع لي داز من حداهم كيعواجه,,الفورمة كيف دايرة ابار جماله الطاغي مع السكرة,,تزنك و عينيه حمارو,,وقف حدا الكولوار لي فيه الطواليطات مظلم يله وصلات عليه,,يله جات تمد يديه عندو وهو يشدها من معصمها و زير عليه:مكنحملش لي تحط علي يديها قاعدة واحد,,قاعدة جوج,,نتي هنا باش انا نستمتع ماشي انا لي غنمتعك,,القاعدة جوج وهو كيشوف في صدرها اي حاجة نقولها تنفديها ,,منبغيش نعاود الهضرة جوج مرات,,حدنا باقي مدرنا والو,ختاري ؟
طلعاتو من الفوق لتحت و عضات على قنانفها تسوخرات لور مبعدة حتى لصقات مع الحيط هزات يديها الفوق;اوكي بوس ممنوع اللمس,,كيعجبني الشخص السادي,,,,اووف 
دار ابتسامة شريرة ;وانا كيعجبوني لي تكون كلبة مطيعة بحالك تحناي 
جرات قنوفتها و تحنات بركات على ركابيها كتشوف فيه بطريقة مثيرة,,حل السيورة ديال السرفيط,,نزلو شوية تبعلو الكالسو تاهو شوية وهو يخرج الحنش بوسكة,,قد السخط مهور ومعرق شافته,,وهي تحل عينيها و ريوكها دازو,,باينة من صحابات كوجاك هادو تنهدات;اوووف عندك داكشي كبير 
مدواش معاها قرب عندها شوية هي حلات فمها وبدون سابق اندار خشاه ليها شدها من شعرها وبدا كيديه ويجيبو بسرعة و حتى هي كانت مولفة,,شداتو بيد عاجبها,,و يد و كتمص فيه,,و تلحس,,غمض عينيه وهي تجيه صورة ديال شمس قدامو,,عض على قنانفه و شدها من شعرها بالجهد و بدا كيديه ويجيبو حتى وصلو ليها القراجط,,خنقها,,ولات باغا غير تبعد,,وهو عاد ماكيزيد يغرقو في فمها حتى جابو فيه عاد بعد كينهج ,,بلعاته و ناضت كتمسح جناب فمها بطريقة مثيرة;ييو ار اسوووووبر فاااااكر ,,نت كواي خطير 
شاف فيها بعيون مظلمة حرك صباعو بمعنى دوري ماعاوداتش الهضرة <الاخت متعوضة<دارت ونزلات سطرينغ بالاسود وهزات الكسوة شوية شحطها فيها حتى تأوهات ;ااااه 
زادها شحطة اخرى حتى خلا يديه مطبعة قاد ليها ظهرها على حساب الطريقة لي كتعجبو حتى خرجات طرمتها مقلشة شد المعلم بيد و يد حطها على الحيط و طلعو معاها دقة وحدة,,حتى زوكات واخا كانت كتعطيه من اللور,,ولكن حجم قضيبه بوحدووو,,حسات بتقبتها توسعات على غير عادتها,,حط يدو الثانية على الحيط و بدا كيدخلو ويخرجو بسرعة,,,غمض عينيه و بدا كيخبط,,هي شدات فمها بسباب الالم وهو كيتخايل في شمس,,جسد شمس,,عض قنانفو,,و بدا كيزيد في الوثيرة كتحس بروحها اتخرج,,وهو كثر هادشي كامل وباقي نارو ماطفاتش ,,بالعكس عاد كيزيد يتحرق,,جابو فيها ,,وباقي باغي,,شدها من بزازلها زير عليها ووقفها ظهرها مع صدرو ويديه في بزازلها و المعلم في مؤخرتها و بدا ثاني كحفر,,على ولادو,,هي مسكينة مابقاتش كتحس بطرمتها بكثرة الخبيط لدرجة ولات كتطلبو,,و ترغبو وكتبكي,,وهو قاعمة مسوق ,,عقلو في شمس,,و زنطيطو فيها,,باغي غي يريح شهوته,,ويتهنى,,ولكن بحال الماء ديال البحر,,كلما شربتي منه ماكتزيد غي عطش,,جاب الثالث و الرابع و الخامس والسادس بلا وقوف الماني ديالو ولا نازل من تقبتها مع فخادها,,حيت من كيجيبو ماكيخرجوش كيخليه وكيزيد عليه,,ولات كلها معلكة,,وهو باقي ماحبس ,,حتى جاب السابع عاد خرجو منها ,,كيفور و الدخاخان خارجين منه,,كله مزعلك هي جات مردوخة الارض كتبكي;علاش درتي هك؟
هز حاجبه بتعالي;كيعجبك الشخص السادي,,هادوك لي كنتي معاهم ازوامل,,يله وقفي دابا نلعبو ماتش اخر

كتبكي و وججها كوله مجلخ;مابقيتش قادة طرمتي كتضرني بزااف 
شاف فيها بشر ;شكون قاليك انطلعو مع طرمتك ,,صافي شبعت منها ,,يله وقفي دغيا قبل مانخدم يدي قلت ليك ماكحملش نعاود هضرتي جوج المرات,,اوكي ؟
مسحات دموعها و ناضت ماقاداش توقف الحريق في طرمتها كيتعكرها,,من بعد ماكانت عندها حفرة ولا عندها غار حراء مهوي و البرد داخل معاه,,و الماني ديالو كتحس بيه هوكاك نازل معاها من لور,,كرهات راسها ,,وكرهات تسرعها,,قالت اتطيحو و اتدوز وقت زوين ساعة كيف الوحش,,كيتلدد في عداب غيرو ,,ومخلاش ليها حتى الفرصة لي تايد فيه نفس,,بحال المطور,,زدحها مع الحيط وخشا يديه في صدرها كيبغج فيهوم بالجهد وهي كتبكي حاسة بيهوم ايطيرو,,,هز ليها الكسوة حتى جهة كرشها وبدا كيقرص في فخادها و يضرب فيهوم بالجهد حتى كتزوك وهو مستمتع بصراخها ,,عاد ماكيزيد يشحط فخادها جاب الله صوت المسيقى ما كن وصل صوتها حتى لمانهاتن,,كتبكي و ترغب وهو كيضرب بدون الخباطات قاع فخادها زرقهم ليها,,فرق ليها رجليها مزيان وطلعو معاها من القدام بدون مقدمات حتى شهقات هادي هي سخونية الراس كترجع بالبرودة بغات تدير فيها متمرسة و محترفة ساعة طاحت مع اكبر مكبوت في الدنيا,,قاطع يدو من يد الرحمان,,حل ليها باب الوالدة كيطلعو معاها حتى ظهرها كيتزدح مع الحيط ماحيلتها الالم لي في فرجها,,ولا لي في ظهرها ولي الشحيط لي كيعطيها,,ولات باغا غي تسلك ,,و يسالي,,حس براسو ايجوبو و هو يخرجو نزلها من كتافها بالجهد حتى تردخو ركابيها مع الارض وهو يدخلو لفمها كيديه ويجيبو حتى خواه ,,عاد خرجه كينهج شاف فيها وهو كتمسح فمها وكتبكي;عمرك تحاولي تباني,,حيت عاهرة,,كتبقا عاهرة,,ومكتنزل غي درجات,,حل جيبو جبد كتاب ديال الشكات كتب مبلغ فيه قطع ورقة ولاحها عليها;خلاصك 
سمح فيها و زاد للطواليط دخل حط يديه على لافابو كينهج عاد طلع معاه داكشي لي دار,,وبلي غدرها,,و خانها,,ولكن هو ماشي من النوع لي كيشعل كيبرد,,لا من كيعمر خاصو فين يخوي,,واخا ثاني معاها ,,و عقله مع شمس باغيها,,,و عاد,,داكشي لي دار معاها,,مزادو غي هيجان,,لدرجة ثمانية الاشواط,,و مدارو فيه والو,,بحال يلا كخوي الماء في الرملة,,ضرب يديه بالجد مع لافابو;تفوووووو 
حل الروبيني وبدا كيغسل يدييه و المعلم لي ولا بيض من كثرة ماقدف غسلو مزيان ومسحو,,باقي واقف مانازلش,,واخا يكون ضارب الفياكرا,,مسح يديه وخرج,,مالقاهاش كانت خرجات ومشات فحالها اكيد عمرها تبقا تعتب شي بار شي نهار ,,رجع كيتعنكر بحال يلا ماساري والو,,واخا من لداخل ديالو,,نادم ولكن اللهم في القحاب ولا فيها,,يشرشمها,,بمرة,,مايخليش ليها الرجلين لي غتجمعهم,,هادشي يلا ما ماتت ,,هادشي باش صبر راسو,,,واخا عارف هدا غي,,مبرر غبي كيبرد فيه الغلط لي دار,,وكيدرق الخيانة ديالو,,مشا لقا ,,ليان خاشي وجهه في عنق وحدة كيعض ويبوس برك في الفوتيوي وهز كاس ديال الشراب كمله هز راسو ليان فيه;اووه ربعة السوايع اصاحبي 
شاف فيه بنص عينيه;خدم و سكتنا
ليان;هادشي اكتبغي مراتك كون ماكنتي كتبغيهاك
قاطعو;كون فرعتها,,<حط الكاس من يديه وهز تجاكيطته هز سرواته و تيلي و ناض<انا غادي نتقاشعو من بعد 
ليان هز ليه يديه و رجع خشا وجهه ثاني في عنق هاديك اما هو خرج ,,كان الصباح بدا كيطلع حس براسو بحال يلا كان في غار,,تنهد وهو كيشوف في الشمس بدات كتشرق,,الستة لاروب,,نزل راسو ومشا في اتجاه لوطو ديالو,,حلها,,وركب,,حط راسو على الفولون لوهلة,,تأنيب الضمير باقي واكله,,كيحس بلي غدرها,,ماحملش راسو,,كره نفسه في ديك اللقطة,,صورتها وهي كتضحك,,و عينيها,,,ماحيدوش من بالو,,هز راسو و عينيه مغرغرين,,خدم اللوطو,,و عفط ديريتك للدار

وصل للدار نزل من لوطو و دخل كان الصقيل التام,,من غير الخدامات لي بداو كيفيقو,,حيت ستة,,كيفيقو,,باش يوجدو الفطور,,ماشافش جهتهم طلع ديريكت الغرفة ديالو كيجري,,حل الباب دخل و سدو كان رنين الهاتف ديال شمس مصدع الدنيا,,حيت دايرة فيه الادان و دابا كيصوني كيعلمها بادان الفجر,,مي مدام غيبوبة حالة فمها,,مراهاش هنا,,تنهد و مشا هزو من فوق الطبلة وقفه<شيطان مبين هاد السيد ههه< مشا ديريكت دخل للدوش,,دوش وخرج لاوو عليه فوطة على نصو,,شاف فيها كانت ناعسة على جنبها عاطياه بالظهر و شعرها جامعاه الفوق شفنجة اول مرة مغتديرش الزيف,,تنهد و دخل للدريسينغ ,,جبد كالسو كحل,,و سروال السورفيط تاهو كحل وخرج عريان من الفوق,,و صدرو كيبري باقي فازك,,و شعرو نازل عليه و عينيه حمرين شبه مسدودين ,,مشا جهة اخرى من السرير,,هز الغطا وتخشا فيه,,تلفت عندها كانت مبدلة وجهها مزنك,حمر شعرها مجموع الفوق وشي خصلات منه ,,نازلين على عينيها بطريقة جميلة يديها بزوج موسداهم بطريقة طفولية ,,كتحمقه وكتسطيه كتخرج ليه العقل,,كلشي فيها كيثيرو,,كيلشي فيها كيجهلو,,قرب ليها وجرها لعندو كيف العادة طلعها فوقو كانت سخونة و دافية بزااف,,خشا يديه تحت طريكو لي لابسة رطبة رطبة تدكر من كان كيبوس ليها كرشها,,وهي كتضحك,,بدا كيلمس ليها كرشها بيديه,,وهي ماجايبة الدنيا ,,خبار,,نزل يديه بشوية,,جهة سروالها خشاها وبدا كيلمس ليها مؤخرتها رطبة رطبة بلا قياس,, زفر و المعلم تنفخ بحال عمرو خدم,,بمرة,,بالعكس تضخم,,نزل ليها السروال شوية,,تبعو الكيلوط وبدا كيلمس ليها التوتو رطب رطب بلع ريقو ,,عقله كيلعن فيه,,على هادشي لي كيدير فيه كيف العادة كيستغل نومها الثقيل,,و شي لاخر,,مديماري,,وهو من نوع لاديماري,,ماكيوقفش,,نزل سروالو,,و تبعو الكالسو ديالو,,تحط ليها على بين فخادها ديريكت دار يديه في فمه فزك صبعانه و دارها في المعلم,,حطه فوق التوتو بشوية شادو بيد ويد لاخر حاطها على مؤخرتها وبدا كيلعب بشوية,,صدرو بدا كيتهز ويتحط,,وروحو اتخرج,,كيحس بداكشي دغيا,,كيلعب فوق شفايف توتو ,,باغي يتسطى صباع رجليه نملو عليه,,و زغبو شوك بكثرة النشوة لي ماكتجيه غي معاها,,غمض عينيه و حل فمه إلا مصرعيه عيا كيف عادته يكبح جموحو مي والو,,بدا كتأوه ;اوووووه اوووووه,,,اووه,,,<قرب يجيبو وهو يزير على خصرها شوية و رجليه بداو كيترعد و;اوووووه,,و<عض قنانفه و حطه بين فخادها<اححححححح <خواه<احححح اوووف 
حل عينيه كينهج,,عاد حس براسو ولا مزيان,,,ورجعات فيه الروح,,واخا جابو من الفوق واخا ناعسة ولكن نشوتها بوحدها,,كستمتع بمضاعجتها,,و كيوصل معاها لقمة شهوته,,,باس ليها راسها بحال يلا كيعتادر منها عارف هادشي لي كيدير فيه غلط وماخاصوش يتدار,,كيغلط وكل مرة كثر من لاخرا ماكفاهش انه غدرها و خانها,,و زاد دابا استغلها في نومها,,حتى كيكحلها عاد كيبدا يويل ,,بعدها عليه وهي كيف الدمية باقا حالة فمها,,ناض برك كمسح في شعرو بحزن ماحاملش هادشي لي كيدير لهاد الدرجة شهوته فيها كتغلبو,,لهاد الدرجة,,اناني وماكيسواش,,ماستحقهاش ,,مايستحقش هاد الطفلة البريئة,,,كيلعب بيها كيف بغا,,مستغبنها,,وهي غا نية,,كان عليه يصبر,,عارف اتكون خايفة حيت اول تجربة ليها,,عارف,,داكشي ديالو خلعها,,وا كثرية من شافت حجمو واخا الكالسو كان مدرق شوية ماكون ,,شافته هو كون غيبات,,كان عليه,,مايخرجش من الغرفة,,يمشي يدوش ويصبر ,,و يرجع يتخشا فيها,,يشرح ليها,,باش تولف عليه لمرة الجاية,,علاش دار داكشي,,و مشا مع غيرها,,واخا ماكيستمتعش داير بحال الالة كيفرغ ,,و صافي,,بدون شعور بدون احاسيس,,ماشي كيفها اصوتها كيبورشو,,و عينيها كيغيبوه,,بوسة من شفايفها,,كيجهلوه,,كلشي فيها,,نشوة ليها,,كلشي فيها,,كيحرقه,,هز راسو للسماء بوجه حمر و عينين مغرغرين بحال يلا حابس الدموع ,,قرجوطته طالعة نازلة,,ناض مشا جاب كلينيكس ورجع لعندها,,كيمسح ماصنع الوحش لي فيه,,حتى نقاها طلع ليها الكيلوط و السروال,,و شاف فيها بحسرة ندم,,,ندم كبيييير,,كيشوف فراسو,,شكون هو و شكون هي,,هو الشيطان,,قاع الاوصاف الخايبة فيه,,اناني متكبر,,متعجرف,,مغرور ,,سادي,,نرجيسي,,,ماكيسواش,,بدون قلب بدون رحمة,,وكيشوف فيها هي,,الحنان والبرائة الطفولة,,والخجل,,قلب بيض ,,ملاك,,هو العكس ديالها,,العكس ديالها تماما,,بحال الكحل و الابيض,,كيفاش اتعيش مع وحش فحالو,,باغي يستحودها كيف شي جن يملكها,,يسكنها,,كيفاش هاد الطفلة,,لي عاشت غي العداب,,كيفاه اتستحمل شخص سادي,,فحالو,,حس بقراجطه حرقوه بكثرة الطليع والنزول,,و عينيه ظلمو,,كيشوف,,شنو عطا لهاد البنت,,لي من نهار حلات عينيها وهي كتقاصي,,و الواعرة هو سبابها في معاناتها,,مارحمها حتى وهي صغيرة و دابا ماكيرحم فيها,,راسو اينفاجر و قلبه ايسكت بسباب الالم,,عينيه

,,عينيه تضببو,,عليه,,بكثرة ماحبس دموعو,,حتى نزلات وحدة من عينيه اللسرية بسرعة مع خدو ,,بدا كيرمش عينيه,,بحال يلا مامصدقش بلي بكا,,ودرف دمعة,,مسح وجهه بكره,,كاره نفسه,,كيشوف فيها كيفاش ناعسة,,بحال شي بنت عندها ستة سنين ناعسة على ظهرها يد في كرشها ويد حدا حنكها كازة عليها شوية,,تنهد وهو حاس بروحو اتغادر جسده,,وغتمشي لعندها,,مكرهش يموت في هاد الساعة,,ماكرهش,,كون عمرو عرف بلي عندو بنت خالته,ندم حتى سمع الام ديالو,,وخالاها تقول ليه بلي عندك بنت خالتك,,وهو غضبه و حقده عماوه ,,و كلف رجالو,,يجبدوها من السماء و الارض,,حتى لقاها,,وكلف دانيال,,باش تعدب,,شنو دارت ليه هدا هو السؤال لي كيدور في بالو,,شنو مصيرهم يلا عرفات الحقيقة,,الحقيقة المرة,,اكيد اتكرهه وغتبغي تبعد,,اكيد يلا جا ليل,,و عرفاته خوها,,وهو كيعرف ليل,,ايكحل ليها صورته في عينيها,,حتى تكرهه اكيد اتختار خوها,,لا يموت,,والله حتى يموت,,ومايخليهاش تمشي,,خلاوها المصريون على جثتي,,,لا بغا يفرقها عليه,,يقتله عاد يدوز ليها,,مايقدش يعيش بلا بيها,,ولو لحظة ,,مايقدهش يدوز ليلة بلا مايتخشا فيها,,عارف راسو غلط,,ولكن راه ندم وحق اللله,,,ومستاعد يجيب ليها النجوم لا بغاتهم,,,غا ماتفرقوش,,هو حمق بيها,,ولا بعدات يلوح حوايجو في الزنقة ويبقا غادي وينادي اسمها,,حبه ليها جنوني,,فات الحدود,,لدرجة قبيلة غا شافها كتبكي,,واخا كانت خته كتبكي,,تاهي,,عينيه مشاو ديريكت ليها,,قلبه حس بيها غا هي,,يتخلى على كلشي في سبيلها,,يتخلى على فلوسو,,و مكانته,,و نفودو,,و على عائلته لا اقتدى الامر مهم تبقا معاه جنبه,,يولي عبد بين رجليها,,كيبغيها,,كثر من كلشي,,كثر من روحو,,يقتل على قبالها,,وعارف هادشي قريب,,الى اقتدى الامر,,هي ولا ليل,,اكيد ايختارها هي,,وليل بكل بساطة يصفيها ليه لا بغا يبعدها منه,,يحارب الدنيا,,والعالم ,,ماشي مهم,,زفر بحنق ,,وعينيه مفيكسين فيها بحزن كتعدب كيتعدب بلا قياس,,وتاحد ماحس بيه,,تاحد ماحس بالمه,,و قلبه لي كتشوى على نار ,,حس براسو عيان,,مابقاش عندو الجهد ,,تعبان بلا قياس,,ولا باغي غي يرتاح,,هز راسو في الساعة لقاها السبعة ونص ,,وقت لي كيوجد راسو لخدمة,,ولكن ماعندو خاطر ولا جهد لشي حاجة بغا غي يغمض عينيه في حضنها ويغفا,,صافي,,مشا حداها ,,جر الغطا جهته حط راسو على صدرها و يديه شدو يديها طلعها عندو فمه باسها و عاود نزلهها وبقا شادها غمض عينيه وهو كيسمع لدقات قلبها,,كيف ديمة متسارعة,,تقول كتجري,,و سرعان ماغفا ونعس

<هدا جهدي عليكوم راني برعتكوم,,كنتمنى يعجبوكوم حلقات اليوم,,و توقعاتكم في الاتي,,,شنو ايوقع,,بين ليل و صقر,,اكيد حرب الاخوة اتنوض,,ليل ماكيتنازلش و صقر قاليه ماكتعرفش,,شنو مصير الاثنين صقر و شمس,,و شنو مصير,اروى وشمس ثاني,,الضحايا لي في هاد القصة واخا راني كنشوف كلشي ضحايا هنا,,كلشي ضحايا,,لعبة القدر,,كيف ديما سمية براسها ضحية الحب كيعمي وكيف كيقولو كلشي مباح في الحرب و الحب,,صقر ضحية لكدوب الام ديالو,,و ليل ضحية لطفولته الخيبة وكلمة مك عاهرة لي ملاحقاه اروى ضحية الحب ديالها,,لوحيدة لي كنشوفها,,بريئة هنا هي شمس,,شنو مصير ديالها,,هههه حلل وناقش هههه كيعجبني ندير فيها مستشار قانوني و محلل نفسي في الاخر ههه>

يتبع ...

أحدث القصص
قصة صرخة ملائكة من تأليف هاجر ايسو
قصة صرخة ملائكة هاجر ايسو