صورة مصغرة لـقصة أعطتني شمسا

قصة أعطتني شمسا

qisat 9isat chams
رواية أعطتني شمسا

اعطتني شمسا ,,,قالت اظفئيها 
,,فنفخت رماد الحيرة فيها ,,,صارت جمرا يشتعلني 
أطفأت بصمتي كل قناديلي ,,الا قنديل دخان يشتعل بماء المغتسل بنار ظمآي للعشب ,,
,,,عمري عشب يخضر خلال الظل المتلاشي ,,خلف نزيف من هو قلب الماء ,,,
,,قلبي مضمار ,,يتسابق فيه خيول من احلام ,,في صمت تراودني ,,,أورتني زرعة في الأرض ,,,,غير الأرض ,,تتعشب ,,تتضأل في ارض مقفره,,,أورتني تمتد من باطن الأرض المزروعة بالثلج ,,لينساب الدم صبارا ,,
,,,فأخضر في الأرض ,, و أبحث عن شمس تحميني من فيظ الظل 
,,,,أبحث عن غسق الفجر ,,,عن حبات تأويني 
,,,,,أبحث عن,,,,,
عيني مرفأ الاحزان ,,,عيني لؤلؤة تبحث عن غسق,,,,,غرق بريئا ,,,
تتساقط درات البحر صادرا,,,أغتسل بجمر الماء ,,,فيرويني البحر جفافا ,,
,,,يزرع غيمات سجوني ,,
,,,,في أحضان الشمس ,,,و أحلامي تغرق بين ضفاف جفوني ,,,, 
,,,يعيي,ي غبق ارشفة من ريحان يختزن الحلم الأخضر,,,,تروى بدماء الصبار 
,,,,,يناديني القاع موارا ,,,ومرارا يلفظني 
,,,,,,,,أعطتني شمسا ,,,قالت أطفئيها 
,,,,,,,فقلت ومن يطفئني ,,,,(باي سندس )
****غلقات كتابها من بعد مادونات فيه بعد الأسطر كتوصف فيه حالتها ,,,حطاتو تحت وسادتها المصنوعة من اللحاف الصلب و حلات شمعة بين يدياتها الصغيورين البويض,,وتوجهات بيها نحو النافدة العالية الصغيرة كترقب السماء و النجوم كتأمل في عظمة الكون هدا هو حالها ديما

بطلتنا سميتها *شمس الليل*اه شمس الليل ماتجيكمش غريبة ,,هي اسم على مسمى فهي دايرة بحال الشميسة المنورة في عتمة الليل,,جمالها خلاب دات عيون كريستالية باللون الازرق الفاتح كزرقة السماء في صفائها ماكينش لي ماشفهمش و تاه في بحورهوم ,,بشرتها بحال ضياء الشمس و شعرها طويل ورطب فايت المؤخرة ديالها كيشكل هو ووجهها متضدان جميلان ,,وجنتين مشدودتين و موردين و نيف منقاد و الفم صغير و حمممممر مثمر ,,دات ملامح هادئة و بريئة ,,جسم مثالي و ممشوق ,لي شافها كيقول سبحان لي صورها و خلقها ,,كيقولو الجمال الا جمال الروح ,,,واش غنقولو بوحدة جامعاهوم بزوج,,,سنها صغير ستة عشر سنة و لي داز عليها كثيييير و كثيييير و باقي غيدوز ,,,داقت من العداب ما يكفي باش لواحد يفقد السيطرة على روحو ولا يقتل راسو ولا يتل شي حد,,ولكن هي لا داكشي عاد مازادها إيمان و تشبتها بالله سبحانه و تعالى ديما حامدة الله و شاكراه ,,هي فرد من افراد عائلة غير محسوبة منهوم حيت بكل بساطة نابدينها كيف كتقول ,,,تتكون من خمسة افراد الاب لي خاصو يكون الحامي هو سبابها في عدابها ساعة ربي خداه ,,مرت الاب الله و اكبر باقين عاقلين على القصة ديال سندريلا و زوجة الاب هي هادي كتجسد فيها بشرها و حقدها ,,حاثم خمسة وعشرين سنة شد الباك و ريح الارض عاطيها غا السكرة و السهير و الدريات ,,ياسر ثلاثة و عشرين سنة شد الماستر في علم الفلك بميزة èسن جدا و دابا كيحلم يخدم في الخارج ,هو الظريف فيهوم وكاملين و كيحن في بطلتنا واخا من بعيد (دابا تعرفو كيفاش)و أخيرا و ليس أخيرا جناة لا علاقة مع شمس لا في الجمال لا الاخلاق نسخة طبق الاصل من مها عندها ,تسعطاش العام عندها السيزيام هاد العام شابعة دوبلاج,,,عاد بطلتنا الجميلة شمس الليل لي علاش كتدور أحداث هاد القصة نخليها تحكي ليكوم بلسانها

السلام انا سميتي شمس الليل اسمي مشتق من كلمتان متضادتان شمس و ليل ,,شمس كيقولو على جمالي لي بسبابو كرهت الجمال و مايجي منه وليل ؟(تنهدات)كتعني حياتي لي كلها ظلام في ظلام ,,,باركة ديما وسط هاد ربعة ديال الحيوط الباب مسدود من برا ماكنعرف الليل من نهار من غير هاد السرجم الصغير لي مدوي علي شوية ,,,لا ههه انا ماشي في الحبس,,لا انا مسجونة في بيتي ولكن واش هو نيت بيتي؟من كنعقل على راسي وانا كنحس بلي انا غير مرغب في ,,ماما لي كنت كانتعتاقد بلي هي ماما عمرها حساتني بالدفئ و الحنان ديما السب و الشتم و العنف من طرفها و التمييز بيني و بين خوتي و خصوصا جناة كونات في قلبها الحقد و الكره رغم انا مدرت ليهوم والو ,,,,كان بمجرد كيجي شي ضيف لهنا كيسدو علي فواحد البنيقة باش تاحد مايشوفني ,,,المدرسة ؟دخلت ليها غي بالطليب و الرغيب ,,,ديما كنمشي ليها مبهدلة حيت بكل بساطة كنلبس غي حوايج جناة حتى كيشيطو عليها و يبداو يبهاثو عاد كتصدقهم علي كيف كتقول و رغم دالك كنجي انا الاولة في المدرسة ,,كنت عزيزة على الكل من الصغير حتى الكبير و الاساتد كانو كيبغيوني ,,,كان عندي حب كبييير المطالعة كبر معايا من صغري ديما عزيز علي نكتاشف و نعرف اشياء بزااف من خلال الكتوبة ,,كلشي كان كيشكرني و يمدح اخلاقي و جمالي لي هو سر تعاستي ,,,شي لي كان كيعصب ماما ديما واكلة عندها قتلة ديال العصا بلا سبب ظهري منقوش باحتراف بسباب الكابلي ديال الضؤ نعريه تبهرو بجمال النقش و النحت لي فيه تقراو خطوطو ,,بابا؟ههه هداك اكيشوف و ساكت عمرو دواني ولا تكلم معايا و سقسى علي ولا على حالتي ولا قال حتى بنتي ,,,لي كان كيوقف معايا بعد المرات هو ياسر و غي بالتخبية بطبيعة الحال كان ديما كيجيب لي الكتوبة و الروايات بلا خبار شي حد حيت لا حصل انمشي فيها انا ,,دازت اعوام وكلما انا كنكبر و حقدهم كيكبر ليا و خصوصا جناة حيت كلشي ماكانش كيحملها و ديما كيديرو مقارنة بيني و بينها رغم انا كنبغيها ,,كتمشي تشكم لماما و تقول ليها بلي كنضحك عليا الناس ,,كناكل قتلة ديال العصا رغم داكشي كله كدوب انا اصلا عمرني هضرت على عيوب الاخر ولا ديتها فيهوم داكشي منه لمولاه انا شكون لي غنتاقدو ,,عمرني تشكيت ولا قلت اه عمرني صرخت ,,عارفة داكشي ماعندو لاش يفيدني ,,,اصدققائي هوما كتوبتي لي كيسافرو بي العالم ديالهم عالم الخيال و العلم ولا كتاب دكرياتي كندون في اشعار بسيطة ,,,,حتى لوواحد النهار لي غنكتاشف فيه الحقيقة

معاناتي بدات هادي ثلاثة سنين واخا هي من ديما بادية 
*****فلاش باك ثلاث سنوات 
كانت عندي ثلاثة عشر سنة كنقرى في الكاطريام كيف العادة جاية من المدرسة مع الستة فرحانة جبت نقطة ممتازة في الرياضيات ,,,دخلت للدار حتى كنسمع الغوات في غرفة النوم ديال بابا و ماما و حيت كان غواتهوم مجهد سمعت كلشي ,,,,
خديجة ;جات فاطمة الطنجاوية ليوم قالت ليك حتى هي باغا شمس الليل لولدها ,,,واش كل نهار نبقا نرد وحدة ,,كل نهار تدق علي وحدة ,,(بالغوات)بسييييف وهي خيطي بيطي لديك المدرسة ياك قلت ليك ماتخليهاش تخرج 
حسن شد راسو بين يديه و كيحاول يتهدن;الله يهديك يا هاد المرا ,,الدرية باقا صغيرة ما عارفة والو ,, راك شفتيها مقابلة غي قرايتها ,,اش نديرو لا كانت هي زوينة و عاطية العين 
خديجة;انا قررت هاد المدرسة لي جابدة علينا هاد النحل انحبسها منها ,,شي نهار تصدق جايبة لي شي حرامي من الزنقة 
حسن;تي نعلي الشيطان ,,اش كتخوري ؟,,واش تضيعي الدرية و تبركيها من القرايا حاجة تافهة 
خديجة دارت يديها في جنابها و طرطقات عينيها;شوووف نقول ليك النهار لي جبتي فيه ديك البرهوشة لهنا قلتي ديري فيها مابغيتي ,,ولا عزات فيك حيت هي بنت فيك النصرانية لي كنتي طايح معاها عنداااك ,,عندااااااك تصحابنييي دوزتها لييييك 
حسن طلع ليه الدم ;:اوووووف اوووف منك السيدة ماتت وشابعة موووت من ولدات شمس ونتي باقا كتجبدي نفس السينتة عيت من هاد الموال يخخخخ ,,عرفتي اش ايجيك مليح ديري لي بغيتي راه هي قتليها نتي قاع غا هنيني من نكيرك 
خديجة;ايوا من اللول ديرها 
**لحت الشكارة من هول الصدمة ,,كيفاش ؟يعني انا بنت الحرام ياه على زمن ,,انا نتيجة غلطة بين ماما وبابا,,شكون ماما ؟ديما كنت كنتساءل سبب التعامل الخايب ديال ماما بغيت نقول مرت با ,,قول انا بنت عشيقة راجلها ههه وانا كنقووول علاش كتكهرني ؟بديت كنتمشى بخطا ثقيلة كنحس برجلي ماحاملينيش فاشلين و دموعي شلال ,,,ياه على سخرية الاقدار ,,بئس لزمن لم يرحمني ,,لهاد الدرجة حاملين في قلوبهم من جهتي,,,لهاد اللدرجة قلوبهم كحلة,,شنو دنبي انا يلا جيت لهاد الدنيا بلا علمي,,والله لو طداو إدني مني لكنت قلت ليهوم خليوني في بطن أمي حتى الاختناق ,,حتى المامات,,شنو دنبي انا لا كنتت نتيجة علاقة غير شرعية ؟شنو دنبي؟,,هزيت راسي و عيني شلال و قلبي باكي دم ,,انا ش درت في هاد الدنيا باش نتعاقب هكا؟علاش انا ديما لي كنعاني ,,ديما انا لي كنخلص اخطاء الاخرين ,,علاش يا ربي واش انا ماشي بشر؟معنديش قلب و أحاسيس ؟دوزت اكفس ليلة في حياتي بلا عشاء بلا والو اصلا ايكون عاجبهم الحال تهناو مني دوزت ديك الليلة غا بزز كانت طويلة كحلة مظلمة ,,,

دازت ديك الليلة بعدما نعست بدموعي ,,وجاء الصباح ,,وكيف العادة فقت على الركيل 
خديجة ;نودي تقعدي شفتك ولفتي الخمييير 
انا صبحت مريييضة و عيني منفوخين بالبكا;عافاك خليني اشوية راه ماقارية حتى العشرة ,,(هه نسيت اش سرا البارح)
خديجة موجها صبعها لي;شووفي نقوليك ,,ديك المدرسة غتضربي عليها من اليوم,,ماكينة لا مدرسة لا والوو,,فهمتيييييي (ركلاتني)يله تقعدي,,شوفي ديك الكوزينة و جمعي الدار و نصبي الغداء نجي نلقا كلشي مصايب و ياربي ياربي نجي و نلقاك مادايرة والووو ,,نجفف بيك الارض و نحك بيك الكبينة ,,(ضرباتني لكرشي)يله تجمعي و نتي كتفرجي في ياكما نعطيك تصوريتي يخ على قبص كيف داير (وخرجات)
ههه كانت كتسولني علاش كنشوف فيها ,,كنت كنشوف فداك الوجه لي كنت كنقول ليه ماما هادي ثلطاش العام ,,كنشوف فديك المرا لي وقفة قبالتي كنتسائل واش عندها قلب ولا لا ؟,,كيفاش عطاها خاطرها تنتاقم من طفلة ,,(تنهدت)جمعت مانطاتي من الارض,,,اه انا كنعس في الارض ,,عاطيني حسيرة و ثلاثة المانط,,جوج كنفرشهوم في الارض ووحدة كنتغطى بيها ,,صيف و شتاء,و نتوما كتعرفو الشتاء كيف كتدوز,,الليل كامل وانا سناني كيتقرقبو من صقيع الشتاء ,كنفرح من كيجي الصيف على الاقل كندفا شوية ,,
جمعتهوم و قاديتهوم في واحد الركنة و خرجت من بيتي لي جا في لاكاب و طالعة مع الدروج حتى جيت طايحة و تضربت في ركابية من هزيت راسي لقيتها جناة لي دفعاتني 
هزيت راسي فيها وانا باقا على نفس الوضعية طايحه;محشوماش عليك اختي شنو درت ليك حتى تدفعيني هكا؟
طلعات جوج درجات ووفقات دارت عندي دايرة يد على جنبها و كتبومبا;الا كنتي نتي عورة متجيش سبتك علي فهمتي,,تفووو على نهار كيف داير باين من صباحو ,,بلا ماتبقاي تبوحطي علي (حركات يديها في الهواء)سيري شوفي ليك ماتقدي يخخ (زادت)
نضت على وعدي و سعدي كمدت الدقة لي جات في رجلي ولات حمرا اكيد اتزراق من بعد,,,مشيت كنعرج بيها في اتجاه الكوزينة لي كيف دخلت ليها تقول دايز عليها اعصار كلشي مرون و مقربل والماء مكبوب في الارض ,,لا حول ولا قوة الا بالله ,,كفدت كمام البيجامة المجرتلة و الباهثة فحال حياتي بلا لون,,كرزت الزيف على شعري لي عمري طلقتو لا شافتو ايتقطع اكيد,,و بديت كنجمع في ديك الحالة و نقاد ,,جففت الدار و نصبت الغدا صاليت مع طناش قد قد اكيد ايكونو في الطريق ,,نقصت على البوطة و خليتو يشرب بينما جاو ,,و هاهو الدقان في الباب مسحت يدي في حوايجي و مشيت نفتح 

دخلات مرت با;ماكين لي يحل الباب من غيرك؟تفو فين مامشيت كنلقى كمارتك قدامي(حيدات جلابيتها و الزيف)طيبتي الغداء؟
انا بتلعتم;ااا اه طيبتو و جمعت الدار وجففتها
تلفتات عندي;ومالكي كتقوليها و تنفخيي حيدي,من قدامي غبري 
مشيت من حداها و كيف العادة جارة خيبة الامل معايا و كنسمع الشتم ديلاها و السب وانا كيف العادة ساكتة و مكنردش عليها,
انا ماشي خوافة ولا جبانة ,,,لا مكنبغيش نجرح بندام ,,يمكن نتوما كيشوفوني شخصية ضعيفة ,,لا القوة ماشي بالعنف ولا الجبروت,,,انا إنسانة داقت مايكفي لدرجة حتى حاجة مابقات كتأثر في ,,لا الشتم لا الضرب لا العنف,,تعوضت نسمع السب منهوم ولا كيجيني بحال شي لحن,,و لحمي ولف الضرب حتى مات مابقيتش كنحس بالعصا ,,الله عاطيني قوة الاحتمال و الصبر,,هادي هي قوتي و املي بالله يفرج علي و اكيد ,,غيولي هادشي غا دكرياتا نقد نولي نضحك عليها من بعد
طفيت النار على الطجين و طفى تفكيري معاه ولكن شكون يطفي النار لي في قلبي عمرها تخمد,,هزيتو بيدي سخون و حطيتو فوق الطبلة و كنشوف قاع الاعين علي كيفتارسوني بنظراتهم ,,خديت بلاصتي و سطهم لي مكرهوش ينوضوني منها غا حشمو ,,,يمكن 
و شرعنا في الاكل كل دغمة كتبزل في حلقي كتحرقني كيف الجمرة ,,بسباب مرات با و جناة لي كيخنزرو في و حلوها لي حتى نضت ,,مشيت للطواليط و غسلت يدي و توضيت مشيت لغرفتي لي جات في لاكاب و صليت صلاتي لي هي مفتاح الفرج ,,وانا هازة كفوفي للرحمان كناجي و نطلب في كل سجدة ,,كنشكي الله عز وجل ,,كنرتاح و اكيد هو ماغاديش يردني خايبة

****عندما تشيخ الحروف في قلبي و تضيق انفاسي 
فتجدو على تجاعيد الحروف ملامح احزاني 
ويضيع العنوان بين ابجديات الزمان 
عندما تبكي الجمل فبقاياي لن يفهمها سواي 
وكأنها طلاسم لن يقرأها سوى قلبي اللعين 
أهالٍ لا يقرؤون حزني,,,و أهالٍ أوصيبو همومي 
,,,في قلب الافراح أدمن الضحك و المزاح ,,أطير بجناحي البلبل المسرور في فضاء روحي ,,,,,فقط عندما تشيخ الحروووف
*****
دازت ليام و أسابيع و نقد نقول شهور ,,كنعيش نفس الاحداث كل نهار ,,نوض بركيل و نجمع الدار و نصبن و نشقى وخصوصا من برت من المدرسة الدار كلها ولات علي,,,لي كيفرجها علي هو ياسر كل سيمانة كيجيب لي جوج ولا ثلاثة ديال الكتوبة نقراهوم,,واخا خرجت من القرايا ولكن عمر حب المطالعة خرج من بالي,,بالعكس كان فحال المغناطيس كيجدبني ليه ,,قريت دواوين لأدباء مشهورين و شعراء منهوم قيس بن المليح (مجنون ليلى)اكبر شاعر في عصر الجاهلية,,و نزار القباني ,قريت كتب في الادب الفرنسي و الانجليزي و حتى اليوناني ,,افكار فلاسفة بهروني,,كل نهار نسافر معاهوم كل كتاب كياخدني للدولة و عصر,,كل سطر كياخدني الحدث و كيعطيني فكرة,,كانو الكتب هما المتنفس ديالي لدرجة وليت مدمنة عليهوم ,,وليت نعشق الشعر و نظمو ,,وهكا دوزت هاد الشهور حتى الواحد الليلة باقا عاقلة كينا في بداية الصيف ,,(باقين في فلاش باك لاتنساو)كيف العادة كندون بعض الاسطر في كتابي حتى كنسمع الغوات ,,قلبي كان حاس كاينة شي حاجة نننخرجت من الغرفة تنجري في الدروج ماعقلتش شحال من طيحة طحت ,,وصلت المصدر الصوت كانت غرفة النوم ديال بابا و مرت با ,,,وقفت كنشوف فيها جالسة في الارض كتنضب و تنتف في شعرها و تضرب في فخادها وتغوت و تبكي,,طليت كيبانو لي صبيعات ديال رجلين بابا كيطلو من تحت ليزار بيض وانا مطلعة عيني حتى وصلت الوجهو بيض و شاحب مافيهش اللون ,,,كان جسد خلاتو الروح ,,,طلعات عند مولاها ,,,نزلات دمعة من عيني لي عطات الانطلاقة للدموع لاخرين باش ينزلو ,,,كيتسابقو شكون فيهوم تنزل,,شكون فيهوم اتحصل على شرف تفزك البيجامة ديالي,الاولى,,,كنشوف فيه جثة ممددة,,,,ياه غي الصباح كان جالس معانا وسط الطابلة و كيغوت على فلوس الماء و الضؤ ,,هاهو دا طريح الفراش بدون حركة بدون صوت علاش مانديروش حاجة زوينة باش نلقاو الله بوجه خالي من السواد خالي من الدنوب ,,,علاش كنكبكيو علاش كندرفو الدموع؟ واش يمكن ليهوم يرجعوه؟واش يمكن نعاودو نشوفوه؟كنشوف الطبيب دخل باش يعاين الجثة ديالو ,,كنتمنى يقول لينا غي غايب على الوعي ولا ناعس و شوية غادي يفيق ,,,اه على التمني كيخليك,,تشبت بحبل الامل رغم كله اشواك ,,كنطلبو بعيني و كنقول ليه عافاك هداك راه بابا لي ناعس في السرير ,,,رغم قسوتو و المي فهداك كيبقى بابا,,رغم كلشي فهو بابا,,,انا مسامحاه غي ينوض و نشوفو جالس فهاداك الكرسي كيقرى جريدتو المعتادة ,,و كيحسب في الفواتير ولكن الحلم غير و الواقع غير ,,الحلم ديما كيكون جميل و الواقع كيف ديما كيسلب منه جمالو ,,,,
*سكتة قلبية*هادشي لي قال الطبيب قبل مايغطي ليه وجهو ,,البركة في راسكوم ,,وفااتو المنية هادي ساعتين,,(سنا على شي ورقة وعطاها الياسر لي كان واقف فحال شي جماد يمكن مصدوم و باقي متقبلش الفكرة ,,شد الورقة في فيديه و كيشوف فيها و كيشوف في الطبيب كيسألو بعينيه شنو هادي ,,,يمكن فهمه و جاوبو بنبرة شفقة;هديك شهادة الوفاة غادي تحتاجوها من غتبغيو تدفنوه ,,طبطب على كتفو ;كون قوي

داز من حدايا و كيرمقني بنظرات فهمت معناهوم بحال يلا كيقول لي هادشي كله ايهون و لي جاي اصعب و اصعب استعدي ليها مزيااان ,,,خرج و خلاني في حيرة من أمري ,,كنشوف في بابا و نبكي كيف ماكان الحال فهو لي جابني لهاد الدنيا ,,,كنشوف كلشي كيبكي و الاصوات كتعالى خرجت من ديك الغرفة مابقيتش قادة نستحمل,,هرولت في اتجاه الغرفة ديالي المظلمة العاتمة كنبكي وانا مفرشة ظهري الارض ,,,دازت ديك الليلة خايبة على كلشي حتى على مرت با,,لي كنت كنصحابها اقوى شخص في العالم,,و ماكينش لي يقد عليها ,,اكيد كان عقلي الصغير كيوحي علي بهادشي,,,
جا الصباح و حامل معاه رياح حزينة ,,فقت على امل يكون كلشي حلم ,,ولكن لا كان حقيقة و ابشع الحقائق ,,,جيت نحل الباب لقيتو مغلوق من برة بقيت نغوت ونضرب في الباب;عافاكم حلو بغيت نشوف بابا ,,
جاوباتني مرت با;غادي تسكتي ولا نجفف بمك الارض ,(كنسمعها كتنخضض)جلسي فداك البيت و سدي دمك تاحد ماخاصو يشوفك 
كنسمع شي مرا جات لعندها;البراكة في راسك اختي خديجة الله يجعل متواه الجنة 
جاوباتها بصوت باكي;مامشا معاك باس 
عاودات المرا;فاين هي شمس الليل؟كاعما بانت لي؟
جاوباتها بثوثر;ااااا اه شمس ؟قاعما كاينة مسيفطاها البلاد مسكينة باقي ماساقتش الخبار ,يلا قلتها ليها غادة تصدم و هي كانت عزيزة عليه اهئ اهئ مسكينة بنتي اتشوا يلا عرفات اهئ اهئ 
المرا;ماتديريش في بالك ,,هي واخا هكاك رزينة واخا متستاهلش تهلاي فيها 
خديجة;متوصينيش اهئ اهي هاديك راه كبيدتي اهئ اهئ 
انا وسط الغرفة جامعة رجلي عندي بوضإعية الجنين سمعت الحوار لي دار بيناتهوم ههه كبيدتي كيف خرجات من فمها هه إلى كانو كيفرقو جوائز الثمثيل للناس فأكيد اتاخد احسن جائزة لدور الامومة لهي ماكتعرف عليها تاحجة ,,كنبكي و وخاصني نبكي في صمت ,,حيت يلا تسمع صوت بكايا برا اناكل ماكلا الطبل نهار العيد 
داز داك النهار وجا الليل وجاب معاه الفرج حلات علي الباب اكيد بعدما مشاو العزايا ,,ماعرفتش راسي كنخوفهم لهاد الدرجة,,كرهت راسي و جمالي ووجهي لي قاع لي شافو كيقول سبحان من صورك ,,طلات علي بوضي تقعدي ونتي ولفتيها ,,دوزي تحنجري و جمعي ديك الروينة و من تسالي دخلي البيت مانسمعش حسك ولا نشوف كمارتك و حسك عينك تعتبي براااا,,(حركت ليها راسي باه ومسحت دموعي بأطراف بيجامتي لي يمكن نشفو ,,,اش عند الميت مايقول قدام غسالو,,وانا كنشوف فيها حيدات قناع الضعف و الحزن و رجعات قناعها المعتاد مشيت الكزينة و مسارني كيتقطعو بسيف ماواكلة والو ,,كليت باقايا الطعام لي شاط ,,كملت و مشيت ككطواليط نغسل يدي,,هزيت راسي في المرايا كنشوف في وجههي البيض لي كساه الحزن و عيني ولات فيهوم واحد النظرة ديال واحد ميت و دموعي رسمو طريق على خدودي بالكحل ,,,اه لونهوم رمادي ,,,يمكن,,,,اه رمادي,غسلت وجهي ورجعت نظفت المنزل و سيقتو و رجعت لبيتي

دازو ايام العزو و تقطعات الرجل,,مابقاوش كيجيو الناس وهاهي دارنا خوات,,كيقولو بلي حتى كتخوا الدار و يمشيو الناس عاد كتدوق طعم الحزن ,,,الدكرايات كيبقاو يصطادوك فكل لحظة,,كنحس بالوحدة 
دازت أيامي روتينية كتسد علي و كتحل غي باش نطيب و نشقا كنتفاداهم كنحاول منتحاكش معاهم ,,,حتى الواحد الليلة من بعدما سالينا العشاء نادو ينعسو وانا مشيت نغسل الماعن,,,حتى كتحاوطني يد من خصري,,و الانفاس كتضرب في عنقي,,تلفت مفزوعة,,كنشوف في خويا الكبير حاتم سكران و ريحتو خانزة ;اجي لعندي (وكيحاول يشدني تصدمت و مابغيتش نجبد المشاكل كنحاول نتفك منه بصمت حيت عارفة اللومة اترجع لي,,هو كيجر وانا كنجر ,,و كيحاول يحكمني من خصري,,و شادني من زيفي لي تعرا النص فشعري و بان سوادو ,,بغا يقبلني وانا كنطلب و نبكي,,كنحاول ندرق مافاتيني,,حتى كنشوفو طاح الارض,,وياسر فوق منه كيضرب فيه و يسب ,,غواتهم خلا مرت با وجناة يجيو كيجريو
خديجة مفزوعة;اش كاين اش واقع؟(شافت ياسر فوق حاثم كيضرب فيه)اويلي ب عد منه غادي تقتلو(كتحاول تبعدو عليه)
ياسر ساعر و كغوت;هاد ولد الكلبة باغي يتعدى على شمس الليل 
خديجة كتضرب في فخادها;اويلي على ولد الحرام اولي حي (قرصاتو)ياك اولد الحرام ياااااااااك دويييييي 
حاتم;اححح (كينعت فيا)راه راه هي لي جات لعندي
لي خفت منه طحت فيه ,,خرجت عيني من الصدمة,مقديتش نهضر كنشوف فيه كيرمي الباطل علي في وجهي ,,كنشوف في مرت با و كنبكي و نحرك راسي بالنفي الصوت مشالي ,,
جاوبهوم بلسان ثقيل;والله الوليدة مانكدب ,,عيت نقول ليها حشمي راني خوك و كبر منك و هي كتلاح علي ماحشماتش 
قاطعو ياسر بكروشي;سكككككككت ماتكدددبش انا شفتك بعييييني كتجابد معاها 
حاثم;راه كنت كندفعها 
خديجة لاحت ياسر;بعد منو واش باغي تقتلو,,ولدي مايكدبش(شافت فِي)ونتي يا بنت الحرام ,ها؟بان ليك اولدي تلصقي فيه,,,تقادو الرجالةننبان ليك اخوووك حرام حتى في الدين الكلبة (و كتقرص في)دوييييي 
جناة;تديرها اللفعة تديرها 
شداتني من شعري و نزلاتني لتحتها كنتف و تضرب و تعض و جناة معاوناها ننياسر كيبغي يفك والو حتى حاتم كيبوط فيا ,,لاعب فيها دور الضحية ,,كلما يحاول يفكني منهم وهما عاد كيزيدو يشدنو بحال الاسود ,,من كتشد فريستها ,,منقدش ندافع على راسي,,و نهضر,,,اصلا القاضي صدر حكمو ,والمحاكمة نتاهات بإيدانتي ,,كنشوف فيها كتضرب و تنتف ,,,وباقي مابرضش ليها الخاطر,,مشات جابت كابلي ديال الضؤ ,,,و بدات تشحطني بيه,فينما جات والشحطة لي نزلات علي كتخلي لاطراس ديالها في لحمي,,,بقات حتى بردات عاد بعدات,,كلي مدقدقة و مزوقة فحال شي رسمة و بدعتي في تلوينها,,,مابقيتش قادة نبكي ولا نغوت دموعي نشفو من بعد مابكيت الدم ,,مابقاوش ينفعو,,ووديك الليلة كانت اخر ليلة بكيت فيها وعدت نفسي عمرني ندرف دمعة مزال,جراتني من شعري وكلي دمايات نزلاتني مدردبة في الدروج حلات باب الغرفة و لاحتني فيها سدات الباب من برة و حلفات لا عمرني عتبتها برة 
,,,,ديك اليلة مانعست ماشفتو جسمي كله كيصادعني ,حتى بلاصة مقديت نرتاح فيها كلي دم لحمي كله مزوق وججهي مابقيتش نحس بيه راسي ظارني بالنتيف

عامين وانا محبوسة فهاد الغرفة ,,مكنعرف الليل من النهار غير هاد الشرجم الصغير لي منور شوية,,,,عايشة فهاد البيت المظلم المعتم فيه طواليط صغيرة نقضي فيها حاجتي ونتوضا فيها و وندوش بلماء البارد اكيد,
كتجيد لي الشياطة ديال الماكلة و تمشي تسد علي بالساروت
,,,ولكن لي مريحني اني مابقيتش كنشوف وججهم ,,,الا ياسر لي كسرق لليها المافاتح بالتخبية و يجي يشوفني ,,كيجيب لي الشمع باش نضوي و الكتوبة نتلهى فيهوم ,,لدرجة كنقرى كتاب فيه الف صفحة في ثلاث ايام ماعقلتش شحال من كتاب قريت وشحال من عالم و ديوان و أديب و لا رواية دوزت و ترسخو فهاد الدماغ لي ولا كبر من سني ,,جبت العالم كامل و لمست افكار و عرفت ديانات و حضارات و مولوك و حروب و سلاطين ,,سافرت لعالمهم ,ونا وسط هاد الغرفة الاتمة الباردة من الاحاسيس ,,,حبيسة وسط ربعة الحيوط شادة شمعة مضوية كنقرا كتاب كيف ديما ,,,,انا شمس اسم مشتق من كلمتان متضاداتان شمس و ليل دابا عرفتو ماضي ديالي ,,نطلب من الله يكون مستقبلي حسن 
خرجات من الماضي ديالها و شافت في السماء تنهدات سدات كتابها لي بين يديها و هزات شمعة و توجهات لفراشها غمضات عينيها و نعسات,,,,,
*****
في بلد اخر *امريكا*
وبالضبط في العاصمة نيويورك و بالتحديد في حلبة الملاكمة المعروفة وب ب اف ,,,كان هناك هحود من الناس حاملين رايات و يهتوفون بصوت واحد *صقر *صقر*صقر*
وفي الحلبة كان هناك شخصان يتعاركان دو اجسام ضخمة متقدرش تفرز ملاميحهوم بسباب الدماء ,,ولكن كان واحد بينهم كيتعارك بشموخ و باندفاع و قوة و غضب كبييير عينيه كيرسلو شرارة كتخلع,,عينيه كانو فحال النسر من كيقشع الفريسة ديالو و هو في اعلى الجبال كينزل ينقض عليها بسرعة البرق و يعاود يرفرف بجناوحو ,,وهاهو انقض على المنافس ديالو بعدة لكمات على مستوى الوجه و البطن ,,باش يختمها بضربة قاضية تسمى بتيكو كانت كفيلة باش تسقط صاحبها و تخليه غير قادر على النهوض ,,وهنا دق جرس انتهاء المقابلة و تهتز معاه الحلبة كلها في لحظة وتتعالى الصيحات بالفرحة تحت اسم واحد ,*صقر *صقر *صقر*والحاكم ماسك يديه الحديدة لي باين عريقها معلنا عن فوزه 

نزل من الحلبة بكل كبرياء و تعالي و كيلوح في ليكات على الارض غير مهتم بصيحات الجمهور و الايادي التي تحاول لمسه ,,توجه المكان للفيتسيير ,,جلس على الكرسي مفرق رجليه ,,داير جلسة رجولية و حات يديه على فخادو و كيطلع النفس و يهبطها بكل غضب و العرق نازل من جبينو كيضرب في الارض هز قرعة ديال الماء و خواها على راسو كيحركو يمين و شمال ,,,
وهنا فين بانت ملاميحو ,,,اسم على مسمى عينين كا الصقر باللون مابين اللون البني والاخضر ,نظرتهوم حادة شوفة منهم ترعبك و تدوبك في نفس الوقت دو ملامح رجولية بامتياز مع لحية خفيفة كحلة,,الشعر رطب و كحل قوي ,,ماديك الفورمة ياءلهي كتخلع ,,باختصار يلا تفرقات الوثامة فهو خدا حقه منها و زيادة ,,معجاباتو كثار مستعدات يوليو عبدات تحت رجليه ,,زير النساء من الطراز الرفيع كل نهار مع وحدة ,,
من اغنى العائلات في العالم عندو امبراطورية ديال الشركات ورتها على الاب ديالو لي مات و زاد كبرها ووسعها حتى ولاو شركاتو في العالم كامل ماكيناش شي دولة مامدكوراش فيها اسم قصر السليماني لي كيرعب ,,عندو ثلاثين سنة من عمرة ولكن الخبرة ديال ستين سنة دا وجاب في ليام اناني و متكبر قاع صفات الانا فيه ماعندوش ,الزحمة في قاموسو لا غلطتي غا ترحم على روحك عائلتو متكونة من الام ديالوضحى السليماني بيضة و عينيها زرقين كيف لون السماء و الشعر كحل لامع في الخمسينات من عمرها تحل عليها حتى يله عندها ثلاثين مقعدة لاسباب غنعرفوها من بعد و عندها امل باش تعالج و مابغاتش ,,,و اخيرا الاخت الصغيرة المدللة رؤية بيضة و عويناتها خضرين وكبار بحال خوها الشعر مارو مقطعاه كاري طويلة و فورمتها واعرة معجبينها كثار وكثار ,,طاغية و متمردة طالعة لخوها لي مضسرها و مفششها ماكيناش لي حلات عليها فمها و مالقاتهاش ,,عندها الحب غا لعبة كدير علاقة ليوم غدة تفرتكها هادي هي رؤية السليماني لي معروفة بالقلب القاسي امنية اي واحد يتقرب منها 
****حيد الباندات من يديه و حيد الكالسو و دخل الدوش خرج لابس اكس كحل و سروال دجين و ارماكس بيضة شعرو فازك رادو اللور جا واعر ,,,ترن ترن الهاتف ديالو كيصوني 
صقر ;وي ليليان ,,لا غي سهر انا مافياش ,,شكون هاد إيميلي ؟مالها؟قوليها مامساليش ليك دابا (وقطع)مسح وجهو بغضب و تنهد و زاد خرج برا الملعب كانو معجباتو كينتاظروه يخرج هالي كتلاح هالي غتسخف و الكاردكور كيحبسوهوم ,,تخطاهوم بحال يلا ماكينينش ولا ماعنهومش وجود في حياتو و زاد في اتجاه الفراري الكحلة ديالو ركب و خلا غي العجاج و راه و الصيحات ديال المعجبات

في قصر السليماني لي كيتعد من افخم القصور في امريكا شاد مساحة قد السخط غا. البوابة بوحدها منعاودش .عليها الجردة هه هاديك راه غا.بة
في جميع انواع الاشجار والزهور من جميع الانواع ما الداخل ديالها بلا منهضر اكتدخل بحال يلا داخل المتحف العالمي ولا معرت الصالات كبار وبلديين مصاوبين من المرمر الحر و الزرابي كيف دايرين وتريات المهم حدث ولا حرج لي ,,كانو جالسين جوج اشخاص 
سمية :(هي ام صقر خمسين سنة امراة كبيرة بشرتها بيضاء عينيها زورق وخا تجاعيد لي فوجها ملامحها باينين هي امرأة مشلول جاتها صدمة تسببات ليها فشلل نصفي عياو(دابا نعرفو علاش)فيها تبدأ العلاج كاين امل ترجع كيف كانت ولكن رفضات وهما حتارماتوا القرار ديالها) مفهمتش ابنتي هاد خوك عاطيها لدوران ولقصاير لا زواج لا دار لا ولاد اش هاد الحالة شوفي شحال ساعة ومازال مجاش واش هاد خوك باغي يسطيني ثلاثين عام واش هاد الكومبا لي غادي ليها اش غايربح منها من غير العصى .....
اروى:(هي اخت صقر بنت فعمرها تمنطاش سنة بشرتها بيضاء عينها زرقين صافيين بحال عينين الام ديالها شعرها قصير كحل طويلة ورقيقة عنيدة بزاف مفششة بلى قياس عاطياها لدوران والقصاير عندها الحب لعبة كتلعب فقلوبة ناس كيف بغات عنيدة بحال خوها نسخة طبق الأصل عليه عزيزة عليه بزاف ) ماما انتي عارفاه كيف داير خليه عليك...علاش كتفقصي راسك انتي عارفاك مغادي يتبدل ....
سمية;.شوف البنت انا كنهضر فجيه وهي كتفكر ليا فدوران.........
أروى.;افففف إماما راه كتعرفيه مكيحملش هاد الموضوع يهضر فيه......
سمية;.حتى امتى غادي يبقى فهاد الحالة كل نهار مزوق تا لين انبقى هاكا ساكتة ديما سكران ودوران وكل نهار مع وحدة حتى لشي نهار يجيب شي مصيبة واش انا انبقى بلى حفايد ؟
فهاد الاتناء صقر داخل مدرم عروقوا خارجين كيسمع فالحوار ديالهم دخل عليهم وعينيه حومر كيف جمر وكينهج .......
سمية ;(طلعاتوا من رجليه تا لراسوا ) مزيان تبارك على سي صقر سليماني شفتي راسك عاجبك الحال جاي بهاد الحالة ......
صقر: حتى واحد معندوا الحق يدخلي فحياتي (عطاهم بالضهر وزاد طلع لبيتوا خلاهم حالين فمهم )
سمية(مع راسها واخا سي صقر ها حنا غانشوفوا حركات الكرسي ديالها حيت اوطوماتيك ومشات جيهت الغرفة ديالها لخدم دخلوا يعاوطوها فبلاستها )......
عند صقر لي دخل الغرفة ديالوا شاعل وعروقوا خارجين حيد تشورط وجينز وبقى بالبوكسور دخل لدوش وطلق الماء بارد عليه وحط يديه على الحيط وكينهج مرة مرة كيضرب يديه بجهد صدرو طالع نازل وكيعد في قنانفو;تفووو تفووووو

***عند اروى
بقات باركة في الصالة شادة تيلي لي ماعياش من الصونيت عصبها وهي تفتح الخط ;الوووو شكون هاد كمال,,,ايوا من بعد نت لا كنتي كتبغيني انا لا ,,ببببففف واش ماكتفهمش ,,إلا نتاحرتي مزيان باش نجي نيت نزور قبرك (قطعات الخط)تفوو على لصقة كيف داير بنادم ماعندوش النفس بغيت اشي نهار نتعرف على شي مرجل كلشي اعنيبات ,,انتاحر لا ماجيتيش عندي (كتعيبو)يخ (ناضت ساخطة في اتجاه بيتها)
***عند صقر 
خرج لاوي عليه فوطة زرقة على نصو و يديه كينشفو راسو بمنشفة زرقة دخل واحد الغرفة نيت موجودة في الغرفة ديالو عبارة عن غرفة الملابس كلشي مستف الكوستيمات باللوان اخر ماكاين في السوق في جهة و السراول ديال دجين فجهة قوامج في جهة بيلات في جهة سبرديلات و سبابط في جهة ساعات اليد مستفات بالانواع مصمين خصيصا ليه عاد الروايح ها بوس ها هيغو غي ليمارك الغالية حل باب في بلاكار كانو فيه كالسووات مطويين على الالوان جبد واحد زرق فيه البيض كالفين كلين و حل بلاكار اخر جبد منه شورت كحل لاح الفوطات في الارض وخرج كيتعنكر مشا ديريكت لكوافوز هز قرعة ديال الشراب و كاس حل بواطة كان فيها سيكار شعلو وبرك في الفوتوي ناشر رجليه على الطبلة كيتكيف و يرشف من الكاس و عقلو غايب بعيييد ماراهش هنا هدا هو حال صقر السليماني ,,ماكينعس ماكيدوقو ,,الليالي كلهم ارق وكيفاش كينوض الصباح وكيقيم بشغالو الله وعلم 
***اصبحنا و اصبح الملك لله 
******عند شمس الليل 
فاقت اليوم كيف العادة مشات للطواليط لي عندها في الغرفة توضات وبالماء بارد اكيد رغم انه كنا في فصل الشتاء ,,صلات صلاتها لي ماكتخطاهاش يله اتبرك وهي تسمع صوت مرت الاب ديالها لي اكيد ماكيخفاش عليها حلات علليها الباب كانت هازة بلاطو لاحتو ليها ;شدي تحنجري تاكلي فيه السم انشاء الله (وسدات الباب)
هزات البلاطو بيدياتها الصغيورين وحطاتو في بلاصتها كتحقق فيه ,,كيف العادة ,,اتاي بارد وخبز بارد اكيد ديال لبارح ,,هادي عامين وهوما كيعطيوها غي الشياطة كتحس بيهوم بحال يلا باغينها اتبقى عايشة يمكن باش يزيدو يعدبوها كثر هزات داك الكاس ;كان ممكن يجيبوه لي غي سخون بعدا (تنهدات وهزات طرف ديال الخبز كتاكل هي تجر وهو يجر بحال لاستيك وكتشوف في الشريجم صغير لاعلى وعسى الله يرفق من حالها راه تقهرات مسكينة سالات وحطات فلاطو حدا الباب حيت ايجيو ياخدوه وجبدات كتابها من تحت المخدة كتكمل قرايتها

****ىفي ـامريكا وبضبط في قصر سليماني 
على مائدة الغذاء لي كيترأسها صقر وعلى جنبوا ليمنة سمية ومقابلة معاها اروى كتسمع غير صوت الفورشيط حتى كسرات سمية الصمت
سمية ;(شافت فصقر) بغيت نتكلم معاك 
صقر;(حط الموس والفورشيط من يديه) الله يسمعنا خبار الخير 
سمية;.بغيت نهبط المغرب 
صقر;.(كرز على يدوا وحطها على دقنوا وهز حاجب وحط لاخر ) شحال من مرة هضرنا فهاد الموضوع قلت ليك لا هي لا
سمية...انا ميمكنش ليا نبقى مرتاحة ومعارفة على بنت اختي واش حية ولا ميتة 
صقر:.(جاوبها بنضرة حادة) الى اختك غلطات وفسدات مع واحد مزوج حنا مالنا 
سمية...(ضربات يديها مع طابلة) شحال من مرة قلت متبقاش تقول على خالتك هاد الهضرة هاديك اختي لي كتهضر عليها 
اروى:.ماما تهدني غادي يطلع لك ضغط عاوتاني 
سمية.;(كتشوف فاروى ) واش مسمعتيش اش كيقول (دارت عند صقر ) اختي اه غلطات ولكن كتبقى اختي 
صقر:غلطات ؟ههه واللاهيلا شوفي غا (سكت)الهبوط المغرب هو لي ماغايكونش
سمية.,بغيت غير نعرفك اولدي مين مصنووع واش معندك قلب اولدي مكتحسش 
صقر;.(جاوبها برودة) مكنفكرش انا بقلبي كنفكر بعقلي وهادشي لي خلاني انا ديما لفوق وبنادم لتحت وكون كنت نفكر بقلبي كاع منوصل لهادشي لي انا فيه و انولي صقر سليماني...اختك دمرات عائلة على قدها ومتنسايش شكون سباب في الحالة لي في هدا

سميةبلعات ريقها:انا تشللت حيت سمعتها ماتت ,,شنو ذنبها كيفما كان الحال كتبقى اختي وهاديك بنتها ولحم الى خنااز كيهزووه مالييه 
اروى;واش باغة تجيبيها لهنا تسكنيها
سمية .;مئة مرة كنقول لك الهضرة ديال الكبار مدخليش فيها 
صقر.;(قاطعها) خليها هي قالت غير الصح واش ناوية تجيبيها لهنا تجلسيها 
سمية;.معرفتش والى بغيت نجيبها تا واحد مغادي يمنعني والمغرب غادي نهبط ليه بغيتي ولا كرهتي وانت عارف الى درت شي حاجة فراسي عادي نفذها 
صقر.:(تنهد وحك لحيتوا بعصبية) اوكي لي بغيتي عندك نهار غادي تشوفيها وترجعي نسالي شي شغل وها أنا معاك 
سمية;ول
قاطعها;ماطلبيش مني شي حاجة خرا ,,والا غنرجع على قراري ,,وديك ساعة نشوفو كيفاش غتوصلي لهاد المغرب ,,وشكون يقد يتحداني ,,بغيتي تشوفي بنت هاد ختك ,,انا غنكلف لي غيلقاوها ,,اتشوفيها ,,وسدات مدام ,,(هز سربيتة مسح فمه ولاحها على الطابلة)شبعت (وناض كيسب ويعاير)
سمية ;هدا واش حماق؟
اروى مسحات فمها وناضت حتى هي 
بقات غا سمية في الطابلة;واخا اسي صقر ابي ولا بيك نشوفو هاد التكبر والعناد ديالك فين غايوصلك (تنهدات وهزات راسها للسقف)اه كون تعرفي اشمس الضحى شحال باقا كنتعدب ,,كون غي رجع الزمان اللور ,,يمكن ربي باقي كيعاقبني على داكشي لي درت فيك,,,,كنتمنى تسامحيني ,,كنتمنى(مسحات فمها وحطات يديها على زر التحكم و بدات غادة بالكرسي المتحرك ديالها كتحكم فيه عبر الة ديال التحكم عندها اوطوماتيكومو ,,)

**الزنازين أوطان المعتقلين وملاجئهم الإضطرارية وحقول قمحهوم ,,عندما تستقبلك زنزانة ,,فإنها تمد لك دراعيها بداهة ,,,وهي تقول لك;<يا إما ان تحبني أو تكرهني ,,الحب والكره قضية شخصية ,,ولكن عليك أن تعتاد التعايش معي. 
الزنزانة انثى إدا عاندتها عاندتك ,,وإدا توددت لها توددت لك ,,الفرق بينهما هو ان الزنزانة لا تتكلم وحين يغيب في جوفها تتمنى أنها تتكلم ,ويقتلك صمتها,عجبا;أليس من طبيعة الانثى ان تفيض كلاما؟
***
داز نهاري وسط جنتي الصامتة ,,اكتسح ,,النشوات بين أسطر كتبي,,ياله من صمت مريب ,,صمت لفظي,,وياله من ضجيج فضيع ,,ضجيج افكاري,,تصرخ في داخلي ,,وهيهات ,,تئن بصمت,,هدا هو الموت البطيء ,,موت الكلمات ,,ومخارج الحروف,,يمكن موت القلب ,,والمشاعر ,,يمكن وعلاش لا ,,فهنا فهاد الغرفة كلشي ميت ,,ممكن حتى انا وسط هاد الفراغ المميت حتى انا ميتة ممكن ممكن 
,,,سمعت الساروت ديال الباب السجن كيتحل فعرفت شكون حيت ماشي وقت الجلادة ديالي باش تجي هدا وقت ياسر ,,تبست ببرائة وسديت كتابي وتلفت جهة ديال الباب 
ياسر (هاز في يديه بلاستيكة جلس حداها ورتب على شعرها بابتسامة حزينة);كيف دايرة القطيطة ديالي؟
خرجات تنهيدة;الحمد لله على كل حال 
طلع نفس وخرجها وهو كيشوف في الكتاب لي مسدود بين يدياتها;في وصلتي؟
شافت في الكتاب وهزات عينيها الكريستالية لي كيبريو مع انعكاس ضؤ الشمع فيهوم;روما في العصور الوسطى (بتاسمات بحماس)فخبارك كان في داك العصر الكنيسة هي لي كتحكم في الناس وحتى في التعليم كان تعليم ديني كاثوليكي ,,وكان رجل الدين لي كيسميوه البابا كحكم فكلشي ,,وكانت طبقة ديال الناس مقسمة لثلاث شرائح في القمة الملك او الحاكم ,,كيتعد اغنى واحد موراه كينين النبلاء يعني الخيالة ديال الحرب لي كيتحاربو بالسيف والخيل ,,كيتسماو النبلاء وعاد الفلاح هو في اسفل الهرم ,,كيكونو افقر وحدين ,,وكانت كنيسة الفاتيكان هي لي كتحكم فقاع الكنائس لي في العالم كان كيحكمها في داك العصر البابا فرسنيس الاول 
ياسر;هي عجباتك روما (كيدقق في ملاميحها)
حركات راسها بايجاب مع ابتسامة لطيفة على شفتيها الورديتين;بززززززاف (خدات نفس)
حط يديه على خدودها الورديتين لي رغم الضعف باقين في نظارتهوم;فرحت من شفتك كتبتاسمي هدا شحال (تنهد)ما شفت ابتسامة في وجهك 
خدات نفس وجمعات الضحكة;شكرا 
دار جهتو اليمنى وهز البلاستيكة جبد منها ثلاثة ديال الكتوبة;هدا (مدو ليها)كيتكلم على نظرية نيوتن حول الارض(مد ليها الثاني)وهدا ديال جون بور سارتر سميتو الانا الموجود عرفتيه؟
شمس:اه عرفتو جون بور سارتر فيلسوف فرنسي معروف بالفلسفة الماركسية ,,كنتي شحال هدا جبتي لي واحد الكتاب ديالو سميتو أحلام العائلة عجبني 
حرك راسو بايجاب ومد ليها الكتاب الثالث;وهدا هو الكتاب لي طلبتيني عليه الكمالة ديال الجز
قاطعاتو;متقولش لي ديال كريستوف كولومبوس 
بابتسامة حنى راسو;اه عرفتي شحال قلبت عليه ,,مالقيتش الجزء الاخير ديالو ,,وبزز باش لقيتو بالانجلزية كيف بغيتي ,,مشيت حتى الجديدة عاد لقيتو 
عنقاتو;شكرا بزااااف 
ياسر;هه باقي ماساليت (بعد منها وجبد ليها بواطة ديال الشكلاط)سنة سعيدة وكل عام ونتي بخير 
شداتها من عندو وفتحاتها مع ابتسامة حزينة;شكرا بزززاف (شافت فيه بعيون دامعة)فخبارك نسيت عيد ميلادي في هاد البيت,,مابقيتش كنحس بالوقت ,,ماعارفاش النهار ولا الساعة ,,من غيرة شميسة كتعلن على بداية النهار و قمر كيعلن على نهايتو,,ههه (بسخرية)ماعرفتش عيد ميلادي هه ماعرفتوش اليوم

حط يديه على وجنتيها بحزن وهو كيشوف عينيها لي تلاءلؤ بالدموع وهكاك مابغاتش تنزلهوم;دابا يجي هاد النهار و غتخرجي من هنا ,,وغادي تشوفي الدنيا كاملة,,تزوري جميع البلدان لي قريتي في كتوبتك ,,غادي تشوفيهوم بهاد العوينات 
حطات علبة الشكلاط جنب وناضت جهة ديال الحيط علات راسها جهة ديال السرجم الصغير وهي كتشوف في البدر لي كان وصل النصف ديالو;ماكنظنش (دارت عندو )مكنظنش غايجي شي نهار ,,نخرج من هنا ,,يمكن ,,انبقا هنا حتى نموت,,ايدفنوني فهاد البلاصة,,مابقيتش عارفة طعم الهواء ,,وريحة ديال الشتاء ,,و ريحة ديال الورود,,مابقيتش كنحس بحرارة الشمس ,,على لحمي,,مابقيتش عارفة شنو كين خارج هاد الشرجم,,يمكن كلشي مات (خدات نفس)بحالي 
ناض عندها ووقف حداها;لا ,,ماغتبقايش فهاد البلاصة وهدا وعد مني,,,انا انخرجك ,,من هنا ,,,كنحلف ليك,,وغنوريك العالم كامل ,,كنواعد,,حللمك ايولي حقيقة,,,خلي إيمانك بالله ,,ديما كناخد القوة منك,,يلا ضعافيتي نتي شنو مصيري أنا ؟
هزات فيه عينيها;مابقيتش قادة نحلم اياسر ,,,احلامي كتلاشا قدامي ,,بحال هداك الشمع(دورات عينيها للشمعة لي قربات تسالي)كيطفاو بشوية بشوية ,,ماتعطينيش امال زائفة (عطاتو بالظهر)انا ولفت على هاد العيشة ,,رضيت بيها و استسلمت ,,براكة علي غي نقرا ,,واخا مكنشوفش بعيني ولكن كنحس (حطات يديها على صدراه بحزن)الحاجة الوحيدة لي كنظن قلبي باقي خدام على قبلها ,,(خدات نفس)انا رضيت بالواقع ديال اياسر (بابتسامة دارت عندو)رضيت اياسر 
شد ليها يديها بيديه بزوج;ماتستلميش اشمس الليل ,,انا جيت اصلا ,,باش نقول ليك,,بلي الشركة لي دفعت ليها في كندا ,,,عيطو لي و عطاوني مرتبة زوينة ,,رئيس المحللين ,,عرفتي شنو,,,هي رئيس المحللين,,؟يعني حياة زوينة و عيشة مزيانة ,,حتى من الطيارة ايخلصوها لي وغيعطيوني حتى الدار وكلشي,,وغنخ
قبل مايكملها سلات يديها من يديه;الله يسهل عليك (وعطاتو بالظهر )
شد ها من دراعها ودورها عندو;ماتديريش هكا,,انا عمرني انتخلى عليك,,,وهادشي كامل دايرو على قبالك,,شهرين ,,ولا ثلاثة ,,انقاد بيها اموري,,,انجي ليك نديك,,وغنخرجك ,,من هاد العيشة وهاد الحبس,,,وغتشوفي الدنيا ,,وتعاشري الناس ,,وترجعي لقرايتك,,,اتعيشي حياتك,,بعيدة على هاد الحياة والعداب ,,اتنساي كلشي ,,كنحلف ليك 
دارت عندو بابتسامة باهثة;ديها نت غا فخدمتك ,,وعيش حياتك,,انا
قاطعها;شنو قلت ليك,,انا هادشي كامل ,,دايرو على قبلك,,جاوني بزااف ديال العروض هنا ولكن رفضت,,مابغيتش نبقا ,,في البلاد لي نتي ماعرفتي فيها غي الظلم,,غنبداو حياة جديدة ,,اشمس,,كنحلف ليك بلي انعوضك على كلشي فين عمري واعدت وخلفت بيه؟
هزات عينيها فيه ببرائة;بصح؟
حرك راسو بايجاب;اه هه اترجعي لقرايتك,,,و غتولي شي عالمة ,,كلشي ايبدا يتخاطف عليك
عطاتو بالظهر وكتبتاسم;انولي عالمة ديال الاثار ,,كل مرة في بلاد ,,وونبدا نكتاشف اي حاجة ,,ونقلب ,,ليوم في اليونان ,,غدا في المانيا بعد غدا فرانسا,,اانزور ,,قاع البلدان (دارت عندو )ياك
ياسر بابتسامة;اه ,,هادشي كامل غتديريه ,,,انا انمشي ,,غنزكي اموري ,,وغنشوف ليك مدرسة وغنجي نديك 
شمس;ولكن انا هادي كثر من عمي
قاطعةا;سيسطيم ديال كندا ماشي المغرب,,كيديرو ليك امتحان وهو كيلوحوك في القسم على حساب دكائك (بابتسامة)ونتي تبارك الله قاع الكتوبة كليتيهوم,,هوما ايخافو منك هه ,,مايمكنش نخليك تضعي ,,هنا 
شافت فيه;الله يسهل عليك 
قرب حداها وعنقها;امين,,,صبري ,,صبري ,,دابا يجي (باس ليها راسها)نهار وقاع البيبان ايتحلو في وجهك,,نتي غي ديري إيمانك بالله وكلشي ايكون مزيان 
حركات راسها وهي في صدرو ,,تنهد وبعد عليها,نخليك دابا راه الشمع لي غيخصك هاد اليومين جبتو ليك,,نشوفك من هنا يومين 
شافت فيه;ولكن نت كتجي عندي كل سيمانة 
تنهد;حيت من هنا يومين غنسافر,,ماقلتها تاحد,,,انجي نودعك,,وغنخلي ليك داكشي لي غايخصك وغنمشي (حدر راسو بحزن)تصبحي على خير 
بلعات ريقها وحنات راسها ;ونت من اهلو 
كرز على يديه وخرج اما هي تنهدات بحسرة وتوجهات حدا الحيط حطات دراعها وكتراقب السماء بانت ليها نجمة اتسقط بتاسمات وغمضات عينيها كتمنى امنية في خاطرها

****في نيويورك سيتي وبالضبط في هيلتون اكبر نادي ليلي كيدخلو ليه غي شكون وشكون ,,صوت المسيقى مجهدة و الناس كتشطح البنات عريانات ومزينات كيبينو مفاتانيهوم وكيروجو سلعتهوم,كيتمايلو على الحان الاغنية بحال شي افاعي,,والرجال كانو بحال الفريسة ليهوم,,,القنات مظلمين لي ماكيمشيش ليهوم الضؤ ,,,كل واحد شاد وحدة موقفهاعلى الحيط كيدير فيها لي بغا ,,كل واحد منغامس في علامو الخاص ,,
في بلاصة في اي بي جالس صقر على فوتوي اسود مريح لابس بدلة رسمية بالاسود مع قميجة بيضة مخلي شي صديفات القدام محلولين داير يدي مصرحها و رجل فوق رجل ويدي هاز بيها كاس ديال التكيلا مع الثلج كيشرب بكل تكبر وعينيه فحلبة ديال الرقص في جنبو صديقو صديقو ليليان حتى هو صاحب شركات من اصل امريكي قدو في العمر طويل ورقيق شهيب شوية مع عوينات صغار وزرقين لابس بيل سخون بالازرق مع سروال ديال توب باج تاهو داير بركة رجولية وكيرشف في المشروب;مم شنو اتدير ؟
ماهزش فيه صقر عينيه ;انديها تشوف بنت ختها العزيزة (رشف من الكاس)
شاف فيها ليليان;ولا عرفات م
قاطعو بحدة;ماعندها منين تعرف ,,الوليدة اصلا ماعارفاش بلاصتها ,,,,
ليلينا;اكيد من غتشوفها ,,اتعرف داكشي لي كيديرو ليها ,,وتقد هاديك خيتي توشي بيك 
دار ابتسامة جانبية حتى بان نابو كيبري;ديك القحبة ماكتعرفنيش,,هي كتعرف غي كل شهر فلوس,,و زيدون لا فكرات قاع تهضر,,(هز حاجبو)اتسلم على عزراين قبل ماتحل دلقوشها ,,وراه دانيال ,,تكلف يخبرها راه حنا جايين ,,كلشي مدروس 
ليليان;مابانش ليك براكة من هادشي؟
دار عندو ;كون مكنتي صاحبي ,,كن دفنت ديلمك هنا (خنزر فيه)حد الوليدة باقا فداك الكرسي,,هي اتخلص ,,هادشي قليل و قليل بزااااااف ,,الحد الان باقي كنتصرف معاها بإنسانية ,,,
بلع ريقو ورشف من الكاس هز عينيه كانت بنت نازلة مع الدروج شقرا وعويناتها زرقين كيبريو لابسة سوارية كحلة مبينة جميع مفاتينها من اوراكها الجميلة إلى صدرها لي بارز بيض و الكرش لي ماكيناش كلشي تدهش فيها و حل فمه وهي نازلة بكبرياء وتعالي هادي هي ايميلي اشهر عارضة ازياء في العالم ,,نازلة وكتقلب بعويناتها الزرقين على شخص حتى رمقاتو و دارت ابتسامة ومشات في اتجاهه ,,رمقها ليليان و دار ابتسامة;هه حبيبة القلب جاية 
شاف فيه صقر;شكون؟
ليليان;ههه شكون غيرها لي فين مامشيتي تابعاك إيميلي 
ماعارش الامر اهمية وماكلفش راسو باش يدور حتى حس بقبلة في حنكو ;صقر؟حبيبي توحشتك
دار لعندها طلعها من لتحت لفوق مع ابتسامة استهزاء,,عارفها بحالها بحال الاخريات كيديرو ما امكن باش يبانو قدامو,,ويلفتو انتباهه واخا تكون بنت وزير ,,,ولا معرت,,ماكيتغير فيهوم والو,,,هز كاس ديال الشراب ;ايميلي؟شنو كتديري هنا؟

هي بغنج حطات يديها في صدرو كتلمسو;كيفاش شنو كندير هنا؟اكيد جاية عندك ,,انا غي حطاتني الطيارة جيت لعندك نت الاول عرفتك اتكون هنا؟
رشف من الكاس وحطو;ايوا سيري رتاحي ليك 
دفنات وجهها في عنقو ولحساتو;راحتي هو نت (قبلاتو فيه)مم مكنرتاح إلا وكنتي معايا 
دار ابتسامة ساخرة وهز حاجبو هادشي موالف بيه اكيد ,,نزل عينيه في الصديفات ديال القميجة لي كيتحلو بشوية و حرارة ديال القبلات في عنقو,,هز عينيه في ليليان لي كيرشف وكيشوف فيه مع ابتسامة,,داكشي عادي بيناتهوم,,,حس بيديها في وجههو دوراتو عندها نزل عينيه فيها كانت كتنهج ;توحشتك اصقر توحشتك بزااااف 
حطات شفايفها على شفايفو كتقبل فيه بكل شغف كانت كتقن فن التقبيل,,اكيد مع تجريبتها ,,لي مرات طلعات فوق فخادو بشوية ويديها في كرشو كتلمسها ورجعات كتقبل فيه,,كان مخليها تدير لي بغات ,,فيه غي مراقبها ,,وهي كتسخن فيه ,,حس بيدين كيلعبو فوق السروال كيلمسو المعلم من الفوق بدا صدرو كيتهز ويتحط ,,اكيد عرفات نقطة ضعفو,,شدها من شعرها وجرها لعندو وشرع في تقبيلها بكل عنف ,,,كيمضي سنانه في شفايفها حتى جرحهوم,,جمع شعرها كله بيد وحدة و خشا وجهه في عنقها كيعض فيه ,,خلاه كله مزوق حس براسو تزير وهو ينوض بالزربة شدها من دراعها وتم مجرجرها غادي بيها جهة ديال بلاصة المظلمة كان كل واحد تم خاشي وجهه في عشيقتو و صوت التأوهات كتصدر فيه ,,لاحها مع الحيط حتى تزدح ظهرها و صدرت;اه (بغنج)
دار يديه بزوج على الحيط ونزل وجهه لعنقها كيعض فيه حتى كتغوت مداهاش فيها ,,بعد عليها كينهج شاف فيها;حيدي البيكيني 
دورات عينيها في المكان كان كلشي مشغول تنهدات وبدات كتنزل في السترينغ نوار حل الصمطة ديال سروالو و الصدفة والسلسلة و نزل شوية كالسوه وخرج المعلم واااقف وكبييييير شد بين يديه وشاف فيها;كوزي 
بلعات ريقها و عطاتو بالظهر حط يديه على ظهرها نزلو ليهاهز خيوطة ديال الكسوة الكحلة حتى بانت مؤخرتها بيضة وكتبري حط يديه عليها كيلمسها بعنف و كيصرفقها فيها حتى غوتات شد المعلم بيديها ودخلوها فيها من لور بدون مقدمات حتى شهقات ,,وكرزات ظفارها مع الحيط ,,وبدا خدام كيخبط فيها بجهد و كيصرفق في مؤخرتها ,,ولات كتزعلل بالزربة ,,وهي غادة دهابا إيابا مع الريتم السريع لي داير ,,كتحس بروحها اتخرج وصابرة ليه,,صابرة لعنفو و ضريبو ,,كيعجبها يمكن,,لمهم هو معاها ,,حس براسو ايجيبو وخرجو وخواه فوق مؤخرتها وهكاك باقي ماشبعش شدها من شعرها دورها لعندو ,,كانو عينيها قاع لماسكارا لي دارت داعو بسباب دموعها ,,مادواش معاها وماعطاهاش اهمية ,,,بحالها بحال اخريات ,,هي ليبغات ,,شد لمعلم ثاني وطلعو معاها من القدام وبدا خدام ثاني هي عاضة على قنانفها كتزينين بسباب الالم وحتى الشهوة اكيد هو مكاليها مع الحيط رافعها وكيطلعها وينزلها عليه بعد لمرات كيشحطها كتبدا تطلع هي وتنزل ,,حس براسو ايجيبو خرجو و خواه فوق فخادها هز عينيه فيها لقاها عاضة في قنانفها بتاسم بستهتار وشدها من شعرها نزلها لجهتو تنهد وشد لمعلم دخلو مع فمها بدون مقدمات ,,بدا كيديه ويجيبو بسرعة هي وجهها ولا حمر وعينيها فالتين ,,بسباب ضخامتو كتحس بيه كيوسع ليها القراجط وهكاك عاجبها ,,,كتمص فيه وترضع وهازة عينيها في صقر لي كان داير ابتسامة جانبية ,,بحال يلا كيقول ليها هكاك الكلبة ديالي ,,كوني مطيعة ,,اصلا قاع البنات كلبات ,,كيف كيقول ,,صالا وفرغو ليها في فمها بلعاتو مع ابتسامة راضية وكتدوز لسانها على شفايفها كتلحس بقاياه ,,طلعها ونزلها وبدا كيسد في السنسلة وتم عاطيها بالظهر غادي حتى وقفاتو;غتمشي صافي؟
صقر;شنو بغيتي سالات الحلقة 
ايميلي حطات يديها على صدرو لي تعرا؟باقا باغاك 
دار ضحكة جانبية ;مم عندك تندمي من بعد؟
عضات على قنانفها ;ممم نووو 
صقر ;اوك 
شدها ثاني من شعرها ورجعها ثاني لداك الحيط

أنا ريشة في مهب الريح,,لا هي بلغت السماء,,ولا هي تبثت على الارض لتستريح
,,انا فراشة تركت رحيق الازهار ,,وراحت تحوم بجرأة حول النار
فاحترقت بلا رحمة,,فكان هدا ثمن سو ء الاختيار
,,
****دازت يومين وتاشي حاجة ماغيرات حياتي,,غير نفس الاحداث لي كيتعاودو كيف شي حلقة دائرية لي يتدار ليوم نعاودو غدا ,,و الصمت ,,صمت مريب,,شنو انا وسط هادشي,,,شنو مصيري حتى اليد ,,لي كانت كتمد لي خلسة,,,حتى هي اتقطع,,,شنو ايوقع ,,من بعد,,هدا هو السؤال,,لي بقا كيدور في بالي,,,هادي يومين,,,يومين وانا كنتسائل ,,واش انبقا معزولة فهاد البيت,,فهاد الغرفة ,,الظلام,,انبقا هنا حتى نموت؟بغيت نكتاشف شنو كين ورا هاد الجدران,,,نشوف عالم,,,ناس ,,نتكلم,,نضحك,,نبكي علاش لا ,,مللت من هاد الوحدة كتقتلني ,,نهار على نهار,,مللت من هاد السكون,,و هاد الهدؤ ,,مللت,,موت الكلام,,وموت ,,الصوت,,مللت موت احساسي,,قلبي كيموت ,,نهار على نهار,,ليلة بعد ليلة,,كيقولو الصبر مزيان,,ولكن ماعرفش شحال قدني نصبر مزاال,,مابقيتش قادة مزال,,بعد لمرات في الداخل ديالي ,,كنتمنى غي الموت,,ونرتاح,,اصلا ,,هدا هو الموت البطيء,,هدا هو الموت 
سمعت الباب كيتحل ,,اكيد موعد الطعام هدا دخلات السجانة ديالي ,,بعجاجتها كيف ديما هازة بلاطو حطاتو لي وبقات كتشوف في هزيت عيني فيها بتسائل ماعرفتش علاش بقات كتحقق ,,يمكن خلعتها ,,ولا معرت ,,اكيد بسباب قلة التغدية,,وليت نخلع,,دارت يديها على جنابها وكتطلع في وتنزل,,بلعت ريقي وانا كنفكر شنو ممكن يوقع ,,شنو اتدير لي,,انا مادرت ليهوم والو,,عينيها كانو حادين,,وكيشوفو في بكره كبيييييير كيف العادة هزات صبعها ناحيتي;اتاكلي هادشي,,وغتبعيني ,,برااا,,
خرجت عيني فيها بحال زعما ماسمعتش يمكن نيت ماسمعتهاش شنو قالت ,,جاب لي الله بحال يلا قالت لي غتبعيني برا ,,يمكن وليت نتهاييء فيقاتني غي دقة خفيفة لكرشي ;سمعتي اش كنقول ليك ولا لا؟عشرة الدقايق نلقاك ,,عندي فهمتي ؟

والله يلا بصح زعما واش اخيرا غنخرج برا ,,من هاد البيت ,,يمكن بغاتني نشقا ليها ,,مايهمش لمهم ,نخرج ,,توحشت الضؤ ,,لقيت راسي ,,كنبتاسم بلا هواية وانا كنحرك ليها راسي بايجاب ,,,خنزارت فيها ومشات ماعطيش الامر اهمية ,,شفت في بلاطو لي جابت خبر كيف العادة ؤاتاي,,مابغيتش ناكله بالفرحة تقفلات لي الشهية ,,,عشرة الدقايق جاتني طويلة ,,كون غي قالت لي تبعيني دابا ,,,نضت كنسوس في حوايجي و نحزم زيفي مزيان باش ماتبان تاخصلة من شعري ,,و مشيت جهة ديال الباب ,,حطيت يدي على بواني ,كان مفتوح ,,,رسمت ابتسامة كبيرة من الاعماق وقلبي كيخبط ,,خلعة مع فرحة ,,خلعة ديال ماعرفتش شنو ايوقع ورا هاد الباب,,وفرحة واخيرا انخرج م هاد السجن,,ماعرفتش شكون فيهوم ,,المسيطرة,,كانو بزوج بحد سواء ,,معادلين ,,وركت على البواني حليت الباب باش تفاجيء بضؤ ضربني في عيني بقيت شحال وانا مغمضاهوم,,ماقديتش نحلهوم,,الا بعد مدة عاد بديت كنرمش كان الصباح ,,والشمس عاطية في دروج دار ,,طلعت وانا كنلمس في الزليج ديال الدروج ,,فكرة تديني وفكرة تجيبني,,,يمكن ,,حيت,,عارفة ,,هادشي ماشي محنة منها,,وصلت الطابق الاول فين كيكونو ,دقيت حلات لي جناة ,,بقات كتشوف في تطلع وتنزل ,,وحتى انا تغيرات ,,و غلاضت بلا قياس,,اكيد ,,الخير لي عيشة فيه,,كانت لابسة بيجامة صيفية مبينة جميع مفاتيها ,,وشعرها مقطعها قصير ,,ودايرة حتى ماكياج,,دخلت وبقيت كندور وجههي في الدار ,,كلشي تغير حتى من الاثاث,,كان تقليدي بالسدادر تقال,,كنت كنهزهوم حتى كنموت,,دابا كلشي فوطويات والصالون مبدل عجبني ,,الديكور الجديد,,كتبان راقية,,رمقت مرت با ,,باركة فوق واحد الفوتوي كتشرب اتاي,,بلعت ريقي ومشيت في اتجاهها درت يدي قدامي,,كنلعب فيهوم بتوتر ,,وقفت حداها وحنيت راسي,,;السلام 
هزات في عينيها وبدات كتخنزر;حتى تهنيت من كمارتك ,,وبنتي لي تاني,,يخخخ صباح كيف داير ,,باين منحوس,,من وجهك,,(سكتات)من هنا يومين جايين عندنا شي ناس,,من برة,,,باغين يشوفو كمارتك لي مافيها مايتحمل,,
هزيت فيها عيني بتسائل لقيتها مخنزرة في حنيت راسي بخوف مقديتش نسول,,غا ديك الشوفة طيحات مني النص,,نزلت عيني,,,وخليتها تكمل,,كلامها;كنعلمك ,,من هنا ,,,نسمع قلتي ليهوم ,,شي حاجة ولا بديتي كتشكاي عليهوم,,,ايمشيو كنحلف ليك بالقسم,,حتى اتكون اخر مرة اتدوي فيها ,,حيت داك اللسان ايتقطع ,,نتي اتحني اراسك,,لي قلتها قولي اه,,,صافي,,(طلعاتها من التحت الفوق)وغتحيدي هاد الحالة,,سيري غسلي,,خنزك,,ونتي ,,خنقتيني بريحة الصنان ديالك,,,اووف,,هاد يومين اتباتي الفوق,,منشوففه كمارتك كتحومي فهاد جهة ,,فهمتي,,لبلاصة لي نكون فيها خويها,,الحوايج لي غيخسوك,,اتلقايهوم,,في بيت جناة القديم,,هداك هو بيتك هاد اليومين,,ديري راسك ,,خرجتي كونجي وتبرعي ليك فيهوم,,حيت من بعد اتنزلي لديك الخربة ديالك,,الزيف مايتحيدش من داك العش لي عندك ,,وعينيك ,,انا انلقا ليهوم حل فهمتي؟
حركت ليها راسي بايجاب وعقلي مسافر ;يله درقي زلافتك علي ,,الماكلة انطلعوها ليك,,يله غبري 
حنيت راسي ,,وزدت خلفة طلعت مع الدورج,,وانا كنخمم شكون هاد الناس لي بغاو يشوفوني,,انا بالضبط ,,موالفة مرة با,,لا جاو الضياف كتغبرني,,ولكن علاش دابا باغا تهلى في ,,وتقادني,,باش نبان,,,كيفاش عيني اتلقا ليهوم حل,,واش غتحيدهم لي بلعت ريقي بخوف وانا كنخمم في هاد الاحتمال,,حيت كلشي توقعو منها ,,وصلت الطابق الثاني, ومشيت ديريكت بيت جناة القديم حليتو,,باقي بنفس فراشو,لونو زهري,,ونامسية,لشخص واحد بلاكار مع مكتب صغير ,,كان فارغ ,,من غير هاد الاساسيات ,,اكيد جناة مابقاتش فيه حيت كون كانت ايكون مرون ,,بركت في طرف الناسمية لاحت ظهري عليها وبديت كنخمم,فهادشي لي سرا ترونت ,,حسيت براسي اينفاجر,,تنهدت وانا نفوض امري لله كيف ديما ,,نضت ومشيت ديريكت للدوش ,,كان عبارة عن دوش صغير برشاشة مع لاشاس,,لحت حويجي الارض ,,كانو نيت ماكدباتش خانزين,,بسيف وانا ندوش ونعاود نلبسهوم,,اكيد ايخنازو,,عندي الزهر من ما دودتش ,,حليت زيفي هو الاخير وهو يتطلق شعري على طوولتو,,كان وصل لفخادي وقريب يوصل لركبتي طوال ,,بزاف ,,حيت عمرني قطعتو ,,جربت الرشاشة لقيت فيها الما دافي الحمد الله ,,من بعد عمين انجرب لماء سخون ,,عضامي بكثرة الماء بارد ولاو يعقروني,,تخشيت تحتها ,,جاني شوية ديال الهبال,,بديت نلعب ونضحك,,نغسل ونعاود ,,حتى حسيت بلحمي طاب وجلدة ديال راسي ضراتني لويت علي فوطة وتميت خارجة ,,رمقت مراية قدامي,,مسحتها بيدي,,وبقيت كنحقق في راسي,,الله النقا كيف جاني زوين ههه بقيت فرحانة كنشوف في راسي لمدة ,,خرجت ومشيت لبلاكار لي تم ,,لقيت شي ملابس قلال ,,منهم ملابس داخلية جبدت كيلوط بنوار ,,مع سوتيام,,اول مرة انديرهوم,,بان صدري واقف وزوين,,عجبوني,,واخا اصلا صدري واقف ,,ولكن زادو زينوه,,جبدت سروال بيجامة بالباج,مع طيركوها نص كم الله جداد ,,و لفوق ديالهوم,,طويل شوية ,,كان شال بنوار جمعت شعري و درتو,,اساليت وانا نمشي كنجري للنامسية تلاحيت عليها ,,بقيت كنضحك ,,ونشوف السقف,,الله ظهري,,ايرتاح هاد يومين من الضس,,,,هدا هو كل ماهمي,,ما شي لاخر,,الله هو لي عالم كثر,,مني ,,وانا كنثيق في الله

***أريد أن أعبر عن ما يدور في مخيلتي ,,لكن عجز القلم عن الكتابة
,,,,,,,,,لا القلم لم يعجز 
فكيف له ان يرفض وهو الخادم المطيع لي 
القلم لم يعجز بل صدري ا يخرج ما فيه من ,,اهاااات وجرووووح 
في لحظة من اللحظات المملة اردت ان اعرف ما الدي تغير 
,,,,,,,,,,لقد تغير كل شيء 
فلم اعد استطيع ان اعبر عن ما في داخلي 
اين الابتسامة,,اين التفاؤل ,,,,اين الامل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فقد حل في مكانهم الالم و التشاؤم والخوف من المجهول ,,,,من المستقبل ***** سديت كتابي من بعد مادونت فيه بعد الخواطر و الاسطر,,كتعبر عن حالتي كيف ديما,,يومين وانا في هاد الغرفة,,عايشة فيها,,كنتسنى شنو ايسرا هاد النهار,,,يومين مرات الاب ديالي توصي وتقري ,,في,,كيفاش نتصرف كيفاش نتعامل,,باينة خايفة من هاد الناس,,ولا يمكن هوما ناس مهمين في حياتها ,,ماعرفتش ,,ومابغيتش نعرف,,,واخا الفضول كلاني,,ولكن انا من داك النوع,,مي كنخلي كل حاجة بوقتها,,,,ياسر اليوم ايسافر الكندا ,,بالليل,,,,,كلشي كيتهدم من حدايا ,,,كلشي كتدهور ,,يمكن انا منحوسة,,يمكن,,,,,,,؟الحاجة لي نبغيها تمشي,,الحاجة لي كنبني عليها امالي,,كتخلى علي,,,مابقاش عندي امال,,ولا احلام,,اكيد حيت كيتلاشاو ,,وكيغبرو,,مصيري باين وواضح وضوح الشمس,,مماتي على يد سجانتي,,,سمعت الباب تحل ,,اكيد شكون غيرها,,الامبراطورة خديجة فاريسي,,لننحني لها ,,خشيت كتابي تحت الوسادة بسرعة قبل ماتشوفو و نضت حنيت راسي;السلام 
وقفات دايرة يديها في جنابها;عقلتي على داكشي لي وصيتك عليه ياك؟
حنيت راسي وقلبي مزير بالخوف ;اه اها عاقلة 
حسيت بخطواتها قراب لية رجعت جووج خطوات لور وقلبي كيزدح شداتني من لور ديال زيفي وزيرات عليه حتى تهز راسي;شوفي نقول ليك,,الناس مابقة ليهوم والو ويوصلو,,,(زيرات على شعري)تخرجي من فمك كلمة ماشي تا لهيه نشرب من دمك,,فهمتيييييي 
حطيت يدي باش نخفف من حر الالم ;فهمت فهمت والله مانقول شي كلمة 
لاحتني حتى جيت في طرف النامسية;مزيان,,,ماتخرجيش من هاد البيت حتى نعيط ليك فهمتيييييي؟
حنيت راسي الارض ماعندي تا خيار;اه فهمت 
هي;مزيان ياربي (جبدات شي حاجة من جيبها ومداتها لي)هاكي شدييي 
هزيت عيني فيها باستفهام كانت بواطة صغيرة بالابيض شفت فيها باستغراب;شنوووو هادي؟
خديجة ;باينة مغتفهميهاش تبتي انا نقادها ليك في عينيك 
بلعت ريقي بخوف;ها والله مادرت شي حاجة,,والله مغنقول شي حاجة عافاك ,,ولله مانعاود,,,والله مغنقول 
شداتني من دراعي و زيرات علي;مزيان هادشي لي بغيت,,,تبتي الارض قبل مانيت ندير فيك شي حاجة ,,واخا راه حابسة راسي عليك ابزز تبتي حسن ليك خلي هاد النهار يدوز بيخير 
تبتاتني فوق النامسية وحلات ديك البواطة كان فيها بحال شي حاجة صغيرة مدورة وسط الماء,,عرفتهوم عدسات كانو باللون الاسود دارتهوم لي واخا في الاول حرقوني ولكن بعد تواني تقادو شافت فيه;تحيديهوم,,,نحيد ليك عينيك من بلاصتهوم 
حركت راسي بسرعة وانا كنرمش عيني ,,باقين كيحرقوني,,ماتعوضتش عليهوم,,كنحس بحال يلا حاطين لي شي ورقة في بؤرة عيني خنزرات في ومشات اما انا مشيت نهرول الدوش نشوفهوم كيف جاوني,,,لون عيني كانو زوينين ,,ولكن حتى الاسود جا زوين,,نيت ماباغا مشاكيل,,لي شاف عيني ,,كيبقا تايه فيهوم اول مرة,,اتديرها زوينة في حياتها,,خرجت من الدوش ونا دايرة ابتسامة خفيفة على وجهي كتعبر عن راحتي نوعا ما

في رونج روفر سوداء جالسة سمية لابسة كسوة بيضة كمام سخونة حد الركبة مع سباط باج راقي ,,شعرها الاسود دايرة ليه شدة راقية وماكياج خفيف, اكسيسوارات بساط وغالين ,,باينة من الطبقة الارستقراطية,,في جنبها اروى لابسة بيل كحل سخون فيه الكوير من الكمام ,,مع سروال بيض طاي هوت كله مقطع مع برودكان اسود طالع شادة تيلي و كتميساجا ,,قاعمة مسوقة ,,موراهوم جوج سيارات كاط كاط سوداء كل وحدة فيها ربعة ديال الفيدورا
سمية شافت في اروى;عيطي على صقر شوفيه فينو؟
مهزاتش فيها الراس;واراه قاليك من غايسالي,,,غايجي غايتبعنا,,,راه نتي لي مزربانة ,,,تقولي اتحرري الصحراء 
سمية خنزرات فيها;ونتي لي شادة داك المشقوف ليل نهار ,,شنو غتحرري بيه مثلا,,فلسطين؟
ماجاوباتهاش وبقات كتتكونيكطا
****في غرفة ملكية رجالية كلها بالاسود والابيض,,كلها زاج ,,وسط نامسية كبيرة ملكية بالاسود فراشها ابيض ناعس صقر على كرشو ظهرو مغطي غا جزء السفلي ديالو في جنبو وحدة شعرها اسود حريري مدرق وجهها كامل صدرها وظهرها كلهم عريانين مغطية غي جزء السفلي ديالها الوشمة لي في اسفل كرشهها كتبان عبارة عن فراشة بدا تيليفونو كيصوي شي لي زعجو وخلاه ينوض حاقد برك كيمسح في وججه بكره و مغوبش كيف ديما ,,جبد تيلي ديالو شاف نمرة وهو يجاوب بصوت كيزلزل;الو,,الله ينعل الزامل بوك,,,نلقا كلشي مقاد ,,كنحلف بربي ونرجع ,,مالقاش كلشي هو هداك,,حتى نعلق ديلمك من قلاويك كتفهم يله قود (لاح تيلي بنفرة )الزوامل ,,ماكيعرفو يديرو تاحجة بوحدهوم (شاف فهاديك لي ناعسة حداه لاح الغطا كان ناعس سولو ملابس والو ودخل الدوش خرج من بعد دقائق لاوي عليه فوطة اسفل ظهرو بالازرق وكيمسح شعرو دخل غرفة اخرا كانت عبارة عن دريسينغ ديال ملابس ,,بدلات الرسمية في جهة و سراول في جهة طيركووات في جهة كالسووات جهة بلاكار ديال سبابط و سبرديلات وحتى السنادل و بلاكار صغير فيه كالسووات و بوكسورات,,بلاكار مستفين فيه جميع الساعات ديال اليد من اكبر الماركات و روايح حتى هوما جبد كالسو اسود وسراول غري ديال توب مع قميجة بيضة مخلي شي صديفات الفوق محلولين و صديفات ديال اليد تاهوما جاته زاز تقاشر كحلين نص مع سبدريلة كحلة سبور كلاس وفيها البيض ساعة اخر ماكين في السوق رش ريحتو و خرج مشا جهة ديال النامسية جهة ديال هاديك,لي ناعسة ضربها برجليه حتى جات مردوخة الارض كلها مسفحة هزات عينيها السوداء فيه بصدمة وخوف نفس الوقت يله كانت اتدوي حل بزطامو جبد منهوم ستيفة ديال الاورو لاحهوم عليها بحال شي كلبة;نجي مانلقاش ديلمك هنا كتفهمي 
حركات راسها باه و عينيها مدمعين اكيد لي داز عليها لبارح كان صعيب دفل عليها وخرج كيتعنكر كيلعب بايفون الويت اسود وكبير خرج من الغرفة لقا راسو في كولوار كبير بالغري ونزل في الدروج كيتعنكر كان وسط ابارطومون كبير حل الباب وخرج من الابارطومون لي جات في الطابق الخمسين اعلى طابق ضغط على زر ديال الاسانسور وركب فيه دار نضراتو و غلقو تحل الباب في الطابق السفلي,,وخرج منه كيتعنكر الكونسياج وقف وحنى ليه الراس و حتى الكرادكور لي حارسين مدخل ديال اقامة ,,خدم الكونطاك ديالو تشعل الضؤ في سيارة كحلة فيراري الفين وسبعطاش الجوانط بالدهب الحر وحتى الجناب ركب فيها و عفط عفطة وحدة بيها

وقفات الرونج روفر قدام باب دار خديجة نزلو الحراس كيتجاراو حلو ليها السيارة و جا واحد نزل كرسي المتحرك فتحو وخرج سمية وضعها فيه اما الاخرين محاوطينها لا هي لا اروى قاع الجيران كيتطالو ,,و مدهوشين من داك المنظر لي شافو بعينيهوم,كلشي كيطل لي في المحال خرجو و لي في ديورهوم كيطلو اروى واقفة كتشوف في الحي بدهشة اكيد عمرها مشات لبحال هاد المناطق المهمشة هادشي لي كتقول في دماغها اما مها كتشوف في دار خديجة بتوثر بحال يلا غادة تجاهد ,,ماعارفاش اش غتقول ولا كيفاش اتصرف ,,واكيد ماعارفاش كيفاش اتكون شمس اكيد قفلات سطاش العام ,,هادي يومين وكيفاش اتنسى يوم مولدها ,,وهي داك نهار فقدات ختها فيه و حتى جزءها السفلي عطات الاشارة لحراس بيديها جراو جوج حلو السيارة من لور وخرجو محملين الركتة ديال السياشيات والكراطن اما هي خدات نفس و حركات كرسيها بريموت وتمات غادة 
****خديجة كتقاد في الصالة وتصايب دخلات عندها جنات لابسة سروال ديال جلد مع هي غليضة غيطرطق عليها و كسوة حد الركبة دايرة ماكياج في وجهها مع عكر حمر شافت في مها;ماما ماما كيف جيتك ؟
هزات خديجة فيها عينيها;كتاخدي العقل ,,(خنزرات فيها)اسيري بدلي علي هاد الشوهة ونتي طرمتك مقلزة و كرشك مدلية بحال البقرة,,,ياك ديما كنقول ليك نقصي الماكلة ,,ها ؟هاهوما مابقى ليهوم والو ويجيو ,سيري بدلي هاد شوهة ولبسي شي حاجة مقادة,,,تا لاشفتك المرا ,,ماتهربش لا على وعسى تطيرك علي من هاد الدار طيري بغيت ليك طيارة تغبرك علي (مشات جنات كتنكر وهي كملات وكتسب)اويلي ناس والدين البنات وانا والدة هيشة بغيت ليها مصيبة 
دخل حاثم عندها كيحك عينيه يله فايق وحاقد لابس بيل سميطات و شورط ;الوليدة كين مايتكال 
شافت فيه وبدات تندب;اويلي على شوهتي اويلي ,,اويلي اش والدة ,,سير طلع الكوزينة لي في السطح ,,,سير غبر علي كمارتك مانلقاكش كتدور 
حاثم;اري لي اشي زرقالاف ماتشوفيش وجهي من هنا الليل 
خديجة;اويلي حي اويلي سي تخدم ونت كتافك كبر من دياولي يهزو درب ,,سبعاوعشرين عام اعباد الله وباقي مك تصرف عليك,,,عاطيها غي القمر و الشارابات كل يوم جايني حيط يلوحك الحيط دوي 
شاف فيها;وا الوليييدة (بالغوات)ماتفرعيش لي مخي هاد الصباح,,,باقي تا محال عيني ,,,,يا عطينا ,,يا هنينا ,,
خديجة جبدات بزطامها جبدات منه مائة درهم مشات عندو حطاتها ليه وسط يديه;هاك ها لي عندي را والله مانزيدك عليهوم ريال يله غبر منشوفش كمارتك 
حاتم كيحرك في مائة الدرهوم;تهادي شنو غندير بيها ها؟
خديجة;ضبر المحاينك,,هي لي كنكساب هانت طيرتيها ,,يله طير 
حاتم غادي;تفووو على دار ديلمها كيديرة ,,,بغيت لديلمها الزلزال ,,تريب 
طلات عليه خديجة من الدروج;ومن تريب ,,دير خيمة سكن فيها 
حاتم وهو طالع;واللهم كيطون ولا هاد العيشة ,,تفووو 
دخلات;ااها اوليدي زيدني,,انا لي كل نهار ماتمشي حتى تاخد مني مائة الدرهم سرييي,,,زيدني زيدني نستاهل 
طلع ياسر عندها لابس سروال ديال سبور و بيل سميطات و سبرديلة سبور كله كيقطر باينة كان كيجري;الوليدة صباح الخير 
شافت فيه وتنهدات;من ايجي الصباح منين ,,,وانا عايشة مع هاد القنوص ,,سير طلع دوش راه الفطور في الكزينة لي في سطح طلع قبل مايخلي ليك داك المسخوط والو 
بتاسم ليها;هه واخ الوليدة بشوية عليك,,ههه 
خديجة ;ضحك علي حتى نت ,,نيت راه وليت ضحكة بيناتكم 
قرب ليها وباس ليها راسها;لاواه ,,نتي هي النوارة ديال هاد الدار,,,ماتبقايش تعصبي راسك,,رخي النفس ,,اتبقاي هك اتجيبيها غا في صحتك 
تنفسات;الله يرضي عليك بعدا نت فيك الضؤ على هاد الكمامر ,,سير اوليدي دوش قبل مايضرب البرد ,,وسير تفطر,,قوول ديك خيتي تصايب ليك اتاي 
ياسر;جناة؟
خديجة;ديك شمس ,

زفر بتعب و طلق يديها;اخليها انا نصايبو (وزاد طالع مع الدروج)الله يهديك الوليدة هادشي لي كديري فيه راه حرام,,الله يهديك ,,(دخل الطابق الثاني,,كان كله غرف ديال النوم ومراح تاجه الغرفة ديالو حلها ودخل)
**وقفات خديجة كتشوف في الدار ;الحمد الله كلشي هو هداك كلشي مصايب (يله جات تبرك وهي تسمع الصونيط وقفات قافزة )يمكن هوما لي جاو 
قادات شعرها لي كاري مصيباه و قادات الكيطمة لي لابسة ونزلات كتجري في الدروج وقفات حدا باب الزنقة غمضات عينيها خدات نفس وحلاتو,,تماك الصدمة الفوديرا من كل جهة و اروى و سمية قدام الباب كانت عارفاهم لاباس عليهوم ولكن عمرها تصورات لهاد الدرجة نزلات عينيها في سمية لي كتشوف فيها بابتسامة ;السلام مدام خديجة هادي؟
هزات حاجب بصدمة مصطنعة;وعليكوم السلام شكون نتي؟
سمية بابتسامة;اتخلينا هنا ,,؟ندخلو وديك ساعة نهضرو اولا؟
بعدات من الباب;اها تفضلو تفضلو 
بتاسمات ليها ودخلات اما اروى طلعاتها من التحت الفوق زفرات وتبعات مها كتحقق في الدار واخا هوما جاو في حي شعبي إلا دارها ,نقية دازو من الغرفة ديال شمس لي موالفة تنعس فيها تحت الدروج و زادو,,جا الحارس هز سمية وطلع بيها الطابق الاول لي كان كله صالونات و كزينة كبيرة عصرية و حمام حطها في الطابق الاول وتبعوها الحراس حطو داكشي وشا فو فيها كيتسناو اواميرها شافت فيهوم;يمكن ليكوم تمشيو 
حنا واحد راسو;سمحي لينا امدام ولكن سي صقر موصينا ,,ماتحيديش من عينيا ,,ونتي عارفة منقدوش نخالفو اواميرو 
تنهدات;اه من يا صقر اه (شافت فيهوم)بقاو غي برا اووك
تحناو ووقفو في الباب ديال الطابق الاول 
خديجة شافت في اروى لي باقة واقفة طلعاتها من الفوق التحت باعجاب;بركي ابننتي بركي 
بتاسمات ليها ابتسامة صفرا و بركات 
شافت في سمية وكتحقق فيها كتشبه لشمس لليل نفس العينين واخا شمس عينيها ناصحين عليها ,,ولكن راهوم تقولي ام وبنتها اكيد شافت فيها سمية بابتسامة;سمحي لينا على هاد المجية,,جينا بلا منخبروك (الله يهديك داكشي راه وصل من الفوق الشريفة هه)يمكن كتسائلي شكون انا؟
خديجة;هادشي لي لقيتيني غنسولك الالة 
سمية;لالية ولالاك مرت النبي علي الصلاة والسلام ,,انا سمية 
خديجة;متشرفين مدام سمية ,
سمية;لي غنطولو نقصرو,,انا خالة ديال شمس الليل جيت بغيت نشوفها 
خديجة بلعات ريقها;خالتها ؟كيفاش خالتها؟

سمية;نتي عارفة وانا عارفة بلي نتي ماشي مها الحقيقية,,شمس راها بنت ختي,,,شمس الضحى الله يرحمها 
خديجة ;سطاش العام هادي وعاد جاية تقوليها؟فين كانت من جاتني لحمة ,,,مريضة ,صدرها منفوخ بالشتاء,,انا لي كبرتيها وربيتها وقريتها,,وجاية دابا كتقولي لي بلي نتي خالتها ؟(بعيون دامعة)اهئ اهئ من بعد سطاش العام ديال التربية,,و العداب اهئ اهئ اويلي اش غنقول البنت وهي كتصحابني مها اهئ من بعد سطاش العام نقول ليها بلي انا ماشي مك وهادي خالتك اهئ اهئ اويلي مكنتش دايرة حساب هاد النهار ,,اويلي كيفاش غنشوف في وجهها,,اهئ اهئ واخة ماشي بنتي اهئ ربيت عليها الكبدة بحال مها وكثر اهئ دايراها في عويناتي اهئ اهئ 
سمية بعينين دامعين;مدام خديجة ,,الله يهديك انا ماجاياش ندير مشاكل ,,ولا صداع,,و اكيد ,,مغديرش الحاجة لي غتضرك وتضرها,,انا جاية اشوفها و صافي,,
خديجة;اش غنقوليها من غتشوفك اش؟اهئ اهئ مكنتش دايرة حساب هاد النهار ,,سير احسن,,الله يرحمك,,اهئ مشيتي وخليتيني حايرة اهئ اهئ ,,واخا غدرتيني وكلشي ,,قريبتها بحال بنتي وكثر,اهئ وهئ اويلي 
سمية اسمعات غدرتيني كمشات على يديها بغضب زفرات وشافت في خديجة لي دايرة يديها على حناكها وكتبكي;شوفي امدام,,كلمة وحدة قلتها,,دابا نتي لي غتجبدي الشبهات ليك,,يلا شافتك كتبكي,,مسحي دموعك,,انا مغنقول ليها ,,والو كيف قلت ليك,,يمكن ليك تقولي ليها صحبة قديمة وصافي,,
تلاحت عليها خديجة ;كنشكرك اهئ (بتاسمات مورا ظهرها وغمضات عينيها)عرفتي الخير لي درتي عمرني نساه الحمد الله بنتي مسيكينة مغتقدش على صدمة اخرى باركة عليها غي الصدمة ديال موت باها باقة مأثرة فيها الحد الان 
سمية كرزات على يديها وصدرها تقبض عليها تنهدات و بعداتها;ماكين باس 
اروى طلعاتها ونزلاتها بسخرية ورجعات كتشوف في تيلي ديالها 
اما سمية كتمسح دموعها وناضت;نوض عمر ليكوم كويس ديال اتاي ونجي 
سمية ;ماكين لاش اصلا مزروبين
خديجة;لاواه جيتو اول مرة نديرو معاكوم الصواب ومنها يت تبركي مع شمس شوية اكيد اتكوني موحشاها 
سمية بحزن حركات راسها دخل ياسر عندهم شعرو كيقطر على وجهه لابس سروال ديال الثوب باج وبيل نص كم غوز مع سباط باج ;ما(دور وجهه لعندهوم)السلام عليكوم 
سمية بابتسامة;السلام اولدي 
خديجة بابتسامة;هدا ولدي ياسر ,,المتوسط 
سمية;تبارك الله ربي يخليه ليك 
ياسر;شكرا (شاف في مه بتاسؤل زعما شكون هادو)
سمية;هادي خالتك سمية صاحبتي وهادي بنتها ,,سير اولدي عيط على شمس الليل من بيتها ,,
ياسر هز حاجبو مغوبش;لا ش ؟
خديجة بلعات ريقها;مدام سمية بغات تشوفها,,سير اوليدي كلم بنتي شمس قوليها تنزل واخا الله يرضي عليك 
زفر بتعب;واخا (وزاد )شمن مصيبة ثاني هادي ؟
طلع الطابق الثاني مشا ديريكت الغرفة ديال شمس
***كانت شمس واقفة في الشرجم كطل منه كتشوف في الحديدات لي واقفين والكاردكورة لي مستفين سمعات دقان ديال باب عرفاتو شكون حيت الوحيد لي كيستأدن قبل مايدخل;ياسر دخل 
حل الباب ودخل عندها ;صباح النور (شاف في عينيها)شنو داكشي؟
بتاسمات بسخرية;عدسات,,عطاتهوم لي خ(سكتات حيت تاحد ماعرفها عارفة الحقيقة وركات على سنانها ونطقات)ماما ,,قالت لي ديريهوم 
قرب حداها ودار وجهها بين يديه بحنية شاف فيها بحزن;جاوك زوينين بزااف 
بتاسمات ليه:شكرا ,,شكون هاد الناس اكيد,,باينين مهمين ؟
ياسر;هه شفتك وليتي بركاكة,,ها؟
شمس;ماشي هكاك,,ولكن ماعرت لاش كنحس بقلبي مقبوط علي,,بحال شي حاجة اتسرا 
ياسر;ماعندك مناش تخافي,,انا ديما معاك,,,
بحزن;وهانت ليوم غادي 
بحزن:ماشي الخاطري,,يلا بقيت هنا ,,خاصني نبقا ديما ساكت,,وخا كنشوفهوم كيعدبوك,,,حيت يلا دويت ,,عاد ماغيزيدو,,هادشي علاش انكون راسي,,باش يلا جيت ,,ماغندويش ديريكت اناخدك ونديك معايا ,,ايحلو عينيهوم,,ماغيلقاوكش,,انهربك من هنا ,,وانا عند وعدي ,,حيدي دوك الافكار من دماغك ,,وزيدي نزلي,,,راه الوليدة كتعيط ليك,,و واحد المرا بغات تشوفك,,(سكت)جاتني عجب ,,حيت كتشبه ليك شوية ,,تاهي عينيها زرقين بحالك (شدها من يديها)يله زيدي 
نثرات يديها;بلاتي نقاد زيفي 
حرك راسو ;انا نتسناك حدا الباب 
حركات راسها ودخلات الدوش من ديما ياسر,,محتارمها ,,وكيحتارم خصوصياتها ,,عمرو,,,تجرأ يحرجها ولا يتبسل عليها,,,,ماكيتحداش معاها الحدود ,,وتاهي ,,مكتحداهمش معاه,,كل واحد عرف الخط الاحمر ديالو ومكيتجاوزوش,,,شي لي كيولد بيناتهم اخوة جميلة مبنية على الصداقة وتبادل الاحترام,,خرجات من الدوش من بعد ماقادات زيفها وخرجات عندو نيت لقاتو كيتساها ,,بحال يلا نيت عارفها خايفة ,,,وتاهو كان خايف الداخل ديالو,,حيت عارف مه اش كتسوا ,,كان داير بروكرام يمشي يودع صحابو,,ولكن هادشي لي سرا ,,,مابغاش يخليها بوحدها,,بتاسم ليها و مشاو نزلو بجوج هي كان باين عليها الثوثر من جبهتها لي بدات كتعراق و وجنتيها لي ولاو حمرين مطيشة سخان كيفورو ,,تقول غي دايرة ليهوم فراجو ومكثراه بزاااااف وصلات للطابق الاول وقفات حدا الباب قلبها بدا كيسدح بالخلعة و الثوثر ,,وريحة نسائية جميلة وهادية طاغية عليه علات عينيها فدوك جوج حراس لي واقفين بلعات ريقها ,,صدرها كيتهز ويتحط وصوت انفاسها كيتسمعو بحال يلا كتجاهد معرفاتش شو كيتسناها ورا هاد الباب,,لوهلة مكرهاتش تراجع وتهرب ,,احساسها كيقول ليها هربي هربي,,حسات بيد ياسر علات عينيها فيه ;كلشي ايكون مزيان 
غمضات عينيها وحلاتهوم ;كنتمنى (خطات اول خطوة ودخلات)

*****
يُقلِّبُني مِنَ الأشواقِ ضُرٌّ لرُؤيَا مَن لَها يُرجى اللِّقاءُ
فَصبرِي للِّقاءِ دَبيبُ نَملٍ وَشَوقِي كالجِيادِ لَها الفَناءُ
فَلا بالصَّبْرِ تَنفلِقُ اللَّيالِي ولا بالوَصْلِ يكتَملُ الرِّضاءُ
فَقُربُكَ قدْ أذاقَ النَّفْسَ حِسًّا لَهُ لِلرُّوحِ دِفءٌ واحتِماءُ
فَخَوفِي بعدَما مُلئَتْ عُيوني رَحِيلاً زادَهُ بالهَجْرِ دَاءُ
أُحاوِرُ مَن لَها في الرُّوحِ كَونٌ فَيُكرِمُني معَ الرَّدِّ الحفاءُ
فيا لَيتَ اللِّقاءَ يشُدُّ صبرِي ويَمْحُو مِن هُمومي مَا يشاءُ
لبُعدِكِ يرتَوِي في النَّفْسِ جُرحٌ فيَشفِيهِ إذا شُفِيَ الفَناءُ
فجُرحِي نازِفٌ فيهِ صَلِيلٌ تسَامَى مِن مَجارِيهِ الدَّواءُ
وباتَتْ ء مِن قذَى أَلَمِي ء عِظامِي كأغصانٍ يُجرِّدُها الشِّتاءُ
فوَصْلُكِ والرحيلُ عمَى عُيُونِي مَنَ الأشواقِ، أدْمَاها البُكاءُ
كِيَانِي في الفِراق ضَئيلُ قَشٍّ عَلاهُ العَصْفُ ليلاً والهَواءُ
عُروقِي مِن أَسَايَ تَجِفُّ غمًّا فَتروِيها بِلُقيَاكِ الدِّماءُ
فيَا ليلَ الأَسَى قدْ دُمتَ خُلداً فهَلْ يُجْلِيكَ مِن عُمْرِي الضِّيَاءُ
****رمات خطوتها الاولى نحو الباب وتلاتها الثانية بعدها الثالثة تم الرابعة كانو خطاويها تابتين و بالعبار كل وحد قد لاخرا تقولي داكشي محسوب بالسنتيم ,,يديها القدام كتلعب بصباعها بتوتر وججها حمر كيفور ,,بالحشمة والخلعة كلشي مجموع فيها ,,وراها ياسر بحال ظلها ,,,,
**في الصالة باركة سمية كتلعب بصباعها ,,بكل توتر كتشوف جهة ديال الباب بشوق وحنين وحتى تخوف ماعارفاش كيفاش اتلاقي بنت ختها ,,لي تخلات عليها سنين ,,ماعرفاش ,,شنو تقول ولا كيفاش اتصرف ,,الكلمات هربو ليها,, وقلبها كيزدح ,,,كيزدح,,,دورات وجهها جهة الباب باش تشوف شمس داخلة حانية راسها مقداتش تحقق فيها مزيان ,,مقداتش تحقق في ملاميحها ,,حيت حانية وجهها الارض كتشوف فيها بشوق ولهفة ,,وحنية متغلفين بخوف وحزن,,وقفات شمس الوسط ونطقات بصوت خافت وهادي في نفس الوقت و عينيها في الارض ;السلام 
غمضات عينيها سمية من سمعات نبرة صوتها نفس برة صوت شمس الضحى,,نفس الهدؤ,,نفس الحنية,,صوتها هادي ,,كيدخل لاي واحد الخاطرو,,توحشات هاد الصوت لمدة كثر من سطاش العام حلات فيها عينيها مغرغرين;اجي ابنتي قربي مني (طبطبات حداها)
دورات وجهها لياسر لي بدورو غمزها وعطاها الموافقة خدات نفس وتمشات نحوها قعمة قدات تشوف فيها ولا في اروى لي كلاها الفضول وخلات تيليفونها كيرن و كتشوف فيها تقدامت نحو سمية وهي باقة على نفس الوضعية شدات سمية من يديها وبركاتها جنبها حطات يديها على فكها وهزات ليها راسها تصدمات نصف ملامح شمس الضحى نفس الوجه ,,نسخة الثانية منها ,,نفس كبر العين و الطول الشفران,,وبريقهوم واخا اللون متغير ,,شمس عينيها كريستاليين وهادي عينيها سوداويين جايين الرمادي (بسباب عينيها الفاتحين وواخا تدير عدسات كحلين كتفتحو )عاطينهم جمالية زوينة,,نفس بياض الوجه البراق,,نفس النيف الصغير المنقاد,,والفم المتمر حممممر وحنيكات مجبدين وحمرين بزاااااااااف نفسهوم من كتكون شمس الضحى متوترة ولا خجلانة ,,وجهها كيحمار,,من كتحط في موقف محرج,,كيف شمس الليل دابا ,,جميلة جمال لا يوصف,,لوحة مطبوعة,,نسخ طبق الاصل من الام ديالها,,نزلات دمعة من عينيها وهي كتدقق في ملامح شمس الليل وكتقارن بالاخت ديالها و بنتها,,كلشي مثلها م غير لون العينين مادات ماجابت بلي هما عدسات,,,,خدات نفس عميق كتحاول تكتم احاسيسها وتكبتهوم,,وخشاتها في حضنها عنقاتها ومغمضة عينيها واخا مادايراش عطر,,إلا عطرها,,دافي,,بحال حضن الام ديالها,,من كانت كتعنق الواحد كتحصسو بالحنان نزلو دموعها بغزارة بصمت و هي معنقة شمس الليل ,,اما شمس باقا في صدمة,,,رغم عندها بزاف الشكوك,,المرا,,عندها نفس ملاميحها تقريبا,,اكيد كتجيها شي حاجة ,,وهي في حضنها,,,معرفاتش لا ش حسات بواحد الراحة والحنان ,,احساس عمرها داقته,,,عمرها شافتو,,من ديما كانت كتسائل ,,كيفاش ايكون الحنان ,,كيفاش,,ايكون ,,وهاهو ,,شافتو,,,رغم انها مكتعرفهاش في نظرها,,ولكن ريحتها وحضنها ,,كانو كافيلين يخليوها ترتاح نسبيا وتغمض عينيها ,,فيقهوم من سباتهوم غي صوت خديجة;مرحبا مرحبا 
حلات عينيها بسرعة و بعدات على سمية بخوف بلعات ريقها وهي كتشوف في سمية حطات الصينية و تابعاها جنات هازة طبسيل كبير ديال الحلوة,,
سمية شافت في خديجة;ترحب بيك الجنة 
خديجة بابتسامة;قبلي علينا ,,(شافت في جناة)سيري سلمي على خالتك 
ياسر هز حاجبو زفر ومشا برك في الصالة اخرى مقابلة معاهوم جبد تيلي ديالو بدا يخربق ,,اما شمس فراه ثاني رجعات على وضعيتها حانية راسها ثاني ,,سلمات جناة على سمية لي بدورها رجعات ليها السلام

مشات تسلم على اروى مدات يديها ,,هزات راسها فيها دارت ليها بتسامة صفرا و حناتو تاني قمعاتها,,ردات يديها بخيبة امل ,,وكمداتها في قلبها هي ومها وبراكت الارض
خديجة شافت في شمس;هادي ابنتي شمس ,,مدام سمية صاحبتي 
شمس حنات راسها;متشرفين لالة 
سمية بحنية;قولي لي خالتي ,,راي خالتك (هزات فيها شمس راسها)بغيت نقول راني فعوض خالتك,كنا انا وماماك قرااااااابي بزااااااف (تهدات)
شمس حنات راسها كتخمم,,نفس التشابه نفس لون العينين وسواد الشعر,,مايمكنش هادشي كلشي اصدفة ,,(هزات فيها عينيها بحال يلا كتأكد مايمكنش وهاد كلمة خالتك كيف طولاتها,,,مايمكنش و حتا كيفاش عنقاتها,,,بحال يلا ,,شحال ماشافتها,,,,كان حضنها حنين ودافي,,شمس واخا عمرها تكلمات,,ولا عطات ملاحظة ,,ولكن هي شخصية دكية,,وكتفهمها ,,ودقيقة في الملاحظة,,ماكتدويش و مكتعطيش رأيها,,ولكن ,,في عقلها ,,عارفة ,,بحال انها عارفة ان خديجة ماشي مها,,واخا هكاك عمرها واجهاتها ولا قالتها ليها ,,كتخلي داكشي الداخل ديالها ,,ملاحظتها في دماغها ,,بتاسمات ليها بتوثر وحنات راسها 
سمية;تبارك الله كبرتي وزيانيتي,,اسم على مسمى دايرة بحال شي شميسة,,مع قميرة هههه 
خديجة;وراها هي الشميسة ديال الدار,,هي لي منورها علينا 
ياسر في الصالة حرك راسو وتنهد 
شمس حنات راسها مقداتش تجاوبها,,كيفاش عطاتها خاطرها تكدب عليها في وججها ,,وهي لي مكحلة عيشتها وراداها ظلام في ظلام,,كحلة عضات على قانفها بحسرة وخدات نفس 
سمية;تبارك الله ,(تهدات)وهادي اروى بنتي الصغيرة عاد كين ولدي الكبير صقر شوية ويجي 
شمس شافت في اروى بابتسامة باهثة ;متشرفين 
شافت فيها اروى بابتسامة وحنات راسها 
****
في درب خديجة جاية سيارة معيطة على اللاس موركة,,خلات كلشي يوقف بدهشة وصدمة فرانات قدام بابها و بالضبط قدام الرونج روفر الكحلة ,,اشافوها الحراس مشاو كيجريو نحوها حلو الباب ,,نزل صقر منها مغوبش وحاقد هز راسو كيبان ليه كلشي مدلي من الشراجم و السطوحة ما البنات نصهم مدلي مابقا ليهوم والو ويتلاحو هز حاجبو ودار نظاظرو ومشا سبقو الحارس قدامو هو لي صونا

***بنت١;اويلي تي شكون هداك احححح ممثل لي جا عند دار خويديج 
البنت٢ كتنش;سكتي سكتي جاتني الصهدة 
في السطح;ناري قلبي ايسكت,,ويلي ويلي تي داكشي بحال ديال افلام داير بحال شي ملك ناري 
البنت٢:ناري على فورمة وديك الحديدة انسخف انا 
**قدام الباب;وهانتي الزرمومية عاطتها ليام ,,الحديدات على الشكال ,,ودوك البادر صحاب الكوستيم ,
المرا٢:تي هاديك ,,من مات سي حسن,,وهي ولات هازة خنافرها السماء مابقاتش تنفس,,وشوفي دابا ,,اختي الحيدي على الشكال والانواع والزين غا مشتت ماهاداك,,لي وقف دابا ,,ايطيح الزرزور ,,سعدات مو بيه اختي,,واللهيلة الزرمومية هي لي عطاتها ليام,,,
**خديجة ;وشربي داك الكويس وردي علي لاخبار راه منعنع
سمية حطات الكاس;والله يلا من داكشي شحال هدا نيت ماشربت شي كويس بحالو الله يعطيك الصحة 
خديجة;هه يعطي الصحة الجناة بنتي لي طيباتو,,,تبارك الله طيابها من داكشي,,مهنياني من شي طياب ولا شقة الله يرضي عليها 
جناة هزات هزات فيها راسها بصدمة ,,
سمية;تبارك الله ,,عليك هكاك يكونو بنات الديور ولا فلا
سررر سرر 
سمية;هدا مايكون غي ولدي صقر لي جا 
جناة ناضت بالزربة;انا ن
قاطعها ياسر قبل ماتكملها;بركي انا انشوف شكون 
بركات بخيبة امل وهي كتدعي على ياسر ديما محرمها فيها وخارج ليها في عودها ,,اما ياسر نزل كيسب ويعاير في خاطزو ما حاملش الوضع,,حل الباب وهو يلقا صقر قدامو;السلام 
ياسر;السلام صقر ياك؟
صقر بحدة;هو هدا 
ياسر هز حاجبو باستغراب وفتح ليه الباب;تفضل 
ماجاوبوش وطلع في الدروج,كيتعفر وكيلعب بالتيلي في يديه,,كتافو كيتحركو يمين شمال ,,كيدلو على شخصيتو,,المتكبرة,,,القميجة اتفركع عليه من اللور,,وريحتو,,سابقاه,,,سد ياسر الباب باستغراب وهو كيخمم,,اكيد هادو ماشي من معارف خديجة,,يمكن من اقرباء شمس,,من دقق في ملامح شمس و سمية ,,حتى هو راودو الشك,,وحيت هو عارف حقيقة شمس وعارفها ,,بلي هي ماشي خته شقيقة وبلي هي خته من الاب ديالو ,,كان من جابها حسن ,,فقد يشك بلي هادو عائلتها,,ولكن السؤال لي مافهموش,,يلا كانو عائلة الام ديالها,,واصلين لهاد الدرجة ,,علاش تخلاو عليها,,وكيفاش ماسولوش شحال هادي,,مخلينها عايشة في العداب وهوما قعما مسوقين فين كانو شحال هادي,,وعلاش يله بانو بزاااف الاسئلة ملقا ليهوم جواب ,,تنهد وتبع صقر موراه

خديجة;شربي ابنيتي كاسك 
اروى بتكبر;نو طانكس 
سمية بابتسامة صفرا;معندهاش مع هادشي نتي راك عارفة البنات ديال دابا,,داكشي ديال الزنقة يموتو عليه 
اروى شافت في سمية خنزرات فيها تأففات بملل ونزلات ثاني تخربق 
سمية;ايوا امدام خديجة كيفاش عايشين,,؟
خديجة بحزن;اش غنقول ليك امدام سمية ,,الحمد الله راها مستورة مخاصناش هاد الساعة,,سي حسن الله يرحمو,,عندو واحد الحوينيت كارياها لواحد الدهيبي,,و عاد داكشي لي كيجي كل عام من الارض ,,الحمد الله ميسورة,,
سمية;ونعم بالله 
,,السلام (بصوت حاد)
هزات سمية راسها بابتسامة ;صقر وليدي جيتي 
هز عينو في خديجة و تبعها جناة لي تحلات دور عينيه جهة ديال شمس لي كانت حانية راسها عرفها هي شمس وهدشي كامل من ورا النظاظر,شاف في مه;اه ,,,يلا ساليتي يله نمشيو 
خديجة;لواه اولدي,,,يله جيتي ,,شرب غا كويس ديال اتاي ,,
هز حاجبو زعما واش معايا ؟
سمية;واه يله جيتي اوليدي,,وحتى انا ,,(بترجي )
زفر بغيض;واخا ,,
ياسر;تفضل معايا 
مادواش شاف شوفة في شمس و زاد سبق ياسر كيتعنكر بركو في الصالة لاخرا دار رجل علل رجل وبرك شاف فيه ياسر;تشرب شي حاجة 
ماهزش فيه الراس كيشوف في تيلي ;لا 
هز حاجبو وبرك
سمية بابتسامة;هدا هو صقر ولدي الكبير لي قلت ليكوم عليه 
خديجة شافت فيه وشافت فيها;تبارك الله 
جنات الركادة كيلعبو فيها ,,;ندي ليه كاس اتاي والحلوة 
سمية;لا بنتي ,,ماعندوش مع الحلاوة ,,اخليه 
جناة;نصايبو ليه شي حاجة مسوسة
سمية ;لا ابنيتي غا ريحي بلا ماتعدبي,,ماغتعرفيش شنو كيبغي 
خديجة تحت سنانه;تبتي 
سمية شافت في شمس لي حانية راسها مهزاتوش حتى في صقر وماشافتش وجههو قاع:ايوا ابنتي من قبيلة وحنا كندويو قاعمة ,,قليل فين كنسمعو صوتك,,كيف دايرة مع القراية ,,فين وصلتي هاد العام؟
مقداتش تجاوبها حنات راسها كيف عادتها وخدات نفس ,,حتى قاطعتها خديجة بسرعة;حبسات في العام التاسع 
شافت فيها سمية باستغراب;وعلاش ؟
خديجة;اش غنقول ليك,,عينة معاها ,,,انا والمرحوم ,,والو,,ابنتي القراية مززيانة,,وهاد الوقت البنت لا ماكانتش قارية وواعية,,كلشي كيلعب بيها,,والو,,قلنا ندخلوها مدرسة خاصة بحال ختها,,حلفات لا عتبات فيها ,,قالت ليك ,,ديك القراية,,هي لي مدخلاتش دماغها,,(تنهدات)ماقلينا كين نديرو معاها وخليناها بخاطرها 
ياسر زفر بغيض كرز على تيليفونو بغضب ,,وهادشي كامل تحت انظار صقر ,,لي اكيد مراقب كل واحد فيهوم من تحت نظاظرو لي يشوفو يقول ,,كيشوف غا في تيلي,,ولكن راه صقر واجرك على الله ,,دور عينيه في شمس لي حانية راسها,,و حناكها ولاو حومر,,بزااااف ,,وكتلعب بيديها بيديها بتوثر,,ماجاوباتش وماعطاتش رأيها ,,
شافت فيها سمية;وعلاش ابتي اتدفني راسك,,يلا مابغيتيش تقراي,,كينين معاهد,,شوفي لي بغيتي,,تبارك الله الزين ها هو كاين ايوا القراية؟مم ,,مافكرتيش من دابا خمس سنين من اتشوفي ,البنات تقاداتك ,,دايرين الطوموبيل,,و خدامات ,,ونتي باركة غا في الدار ها؟
عضات على قنانفها بحسرة وكتكرز عليهوم ,,,هزات عينيها مغرغرين كتحاول تحبسهوم جهة ديال ياسر لي بدورو مراقبها وكيتحسر على حالتها غمض عينيه بحال يلا كيطمنها بنظراته و عاود حناتهوم الارض
صقر بقا غي مراقبها ,,,يديها ولاو حمرين بكترة ماكتورك عليهم,,و حناكها ايتطرطقو بالحمورية,,عينيها من هزاتهوم جهة ديال ياسر,,مدمعين عرف بلي كتحاول تحبسهوم,,اكيد وهو خبير في قراءة الاعين و التصرفات ,,تقول عليه محلل نفسي,,
خديجة;اش غنقول ليك ,,امدام سمية,,هادشي كلشي قلناه ليها والو,,القراية هي لي متدخلش ليها العقل,,تعياي ماتدوي معاها,,بحال يلا كتكبي الماء في الرملة غي نساي هاد الموضوع,,,
سمية تنهدات;اش غنقول ليك ابنتي,,نتي تعرفي حسن مني,,نهار تكبري عاد اتعرفي شنو ضيعتي
ماجاوباتهاش كيف ديما بقات احانية الراس 
ياسر ناض نحوهوم;شمس اجي بغيتك 
خديجة شافت فيه;لاش بغيتيها اولديى؟
هز حاجبو فيها;بغيتها تقاد لي شي حاجة 
خديجة;نوضي ابنتي شمس شوفي خوك لاش بغاك 
حركات راسها باه وناضت هو سبقها اخرجات من الطابق بحال يلا خرجات من حلبة المصارعة,,حطات يديها على الحيط كتنفس شاف فيها ياسر لي سابقها بجوج درجات;انا انسبقك لفوق 
حركات راسها بيجاب وتبعاتو 
صقر بارك في الصالة ,,كيلعب بتيلي ,حط يديه على وجهه كيمسح فيه ويخمم,,اكيد فهم رسالة الاعين بينها وبين ياسر ,,وهو ينوض وصل حداهم;اندير مكالمة ونرجع
سمية ;سير اوليدي سير 
اروى ;نمشي معاك؟
حرك راسو بنفي;انجي دابا غا بقاي 
تأفأفات و رجعت تاني
**ياسر;صافي مابقا والو غا صبري ,,حاولي تنفسي,,
شمس كتطل من الشرجم كتنفس;مخنوقة اياسر,,مخنوقة من الكدوب,,ماكنقدش نشوف في عينين ,,الواحد ونكدب,,,ماقديتش ندوي ولا نتكلم اياسر,,مربوطة ,,والحبل,,متين,,كنمثل,,حاسة بصدري,,مقبوط والهواء سخون,,كيخنقني,,,مابقيتش ,,كثرة الكدوب (شافت فيه بعيون دامعة)علاش اياسر,,علاش ا بالضبط ,,,علاش ماشي جناة ,,ولا حاتم,,علاش انا؟
ياسر قرب ليه حط يديه على كتافها;كتيقي في؟
خدات نفس;اكيد,,اصلا نت الوحيد لي كنتيق فيك,,
ياسر;كلشي ايتحل,,خودي نفس,,اصلا مابقا ليهوم والو وايمشيو ,,وديك ساعة كلشي ايصالي وحتى هاد التمتيلية والكدوب
***صقر خرج;منين دازو
الحارس;طلعو من هنا اسيدي 
ماجاوبوش وطلع في الدروج

***شمس عطاتو بالظهر;اه كلشي ايسالي,وغنرجع ثاني,,نفس البيت نفس الظلام,,,نفس الخنقة,نفس ,,الوحدة,,نفس الشرجم الصغير,,نفس الحالة 
بحزن;مابقاش بزاف,,صبرتي سنين ,,شهر ولا زوج مدات ماجابت 
شمس خدات نفس;يله نمشيو 
ياسر;ديري لي شي ضحيكة باش نعرف وليتي مزيان 
شمس بتاسمات
ياسر;هاكاك شفتي ؟تاحجة ماتستاهل,,يله زيدي قبل ماتطلع لهنا 
حركات راسها باه;واخا 
تنهد وسبقها ,,شافت جهة ديال الشرجم بعينين دامعين,,;تاحجة مغتحل,,تاحجة مكتستاهل (تنهدات وعطات الشرجم بالظهر)حتى انا مكنساتهلش هادشي,,مكنساتهلوش (وتبعات ياسر)
ياسر جا يخرج من الطابق لقا صقر حدا الباب كان غايدخل شاف فيه باستغراب;سي صقر ؟
صقر ;بغيت حمام 
ياسر;اه واخا هاهو على يديك الليمنة 
صقر حرك راسو بايجاب هز عينيه في شمس لي جاية وججها مزنك,,دايرة يديها قدامها كتاخد نفس وتخرجه بين عليها الثوثر,,لابسة بيجامة بيضة الفوق حد الركبة بسروالها و زيف مخلط بين الاسود والابيض والباج,,ياسر تلفت;شمس ؟عفااك وريه الحمام فين جا ؟
حركات راسها بايجاب بلا ماتعلي عينيها فيه جاوبات بهمس;واخا 
ياسر;هاهي شمس غتوريك الحمام 
حرك صقر راسو بايجاب و زاد اما ياسر نزل التحت ,,سبقاتو شمس حانية راسها وهو موراها مراقبها ,,خطاويها صغار,,وبالعبار,,راسها منزلاه,,بحال شي عبدة ,,دار ابتسامة ساخرة ,,وهو وراها ,,بحال يلا كيسكانيها بعينيه,,وقفات قدام الحمام;هدا هو الحمام (مهازتش فيه عينيها ومزادتش حتى تانية وراها ,,و مشات هز حاجبو فيها,,)احجابي عفتي؟باقي جايك مزال ,,اتسناي(وزاد خرج بلا مايدخل الطواليط )
سمية;نخليكوم دابا ,,خاصنا نمشيو 
خديجة ;لاواه,,بركي غي تعشاي معانا وسيري 
سمية;مانصيبش والله,,خاصني نشرب الدواء,,,مرة خرى نشاء الله ,,انا هنا سيمانة ,,اكيد انرجع نشوفكم(شافت في شمس لي باركة جنبها)مزال ياك ابنتي شمس اش قلتي؟
هزات فيها راسها مع ابتسامة حتى بانو غمازتها 
سمية بابتسامة;تبارك الله على ضحيكة عندك 
شمس بابتسامة;شكرا 
دورات عينيها جهة ديال صقر لي كان واقف كيشوف فيها دغيا جمعاتها وحنات راسها بسرعة
سمية;هكاك نبغيك,,(حطات يديها على راسها)تهلاي في راسك,,,ابنتي ,,وانا انجي نزورك حدني في المغرب ,,اكيد ,,(شافت في خديجة)تهلاي 
خديجة;اتوصيني على عينيا ,,؟
صقر;كلاوس 
دخل الحارس

سمية;هانا مشيت ابنتي,,واخا؟(باستها من راسها ومن حنيكاتها)ردي البال لراسك 
حركات شمس راسها بايجاب مهزاتوش 
صقر هز حاجبو نحو الحارس لاخر فهمو بلا مايتكلم ,,مشا ديريكت لعند مدام سمية هزها و حطها فوق الكرسي المتحرك 
ارواى ناضت;باي 
سمية;خليت ليكوم الراحة 
صقر هز حاجبو في خديجة تبعها جناة عاد شاف في شمس وركز الشوفة فيها خرج هو الاول بلا مايدوي ,,تبعاتو اروى موراهوم الحارس,,حامل سمية على الدروج موراه واحد هاز الكرسي وقف حدا الباب داير يديه في جيابو حتى خرجات الام ديالو على راسو بانت ليه خديجة و جناة كيطلو من الشرجم,,حز حاجبو ونزل عينيه;سيرو نتوما سبقوني الدار,,,انا عندي شي شغال
سمية;عاوتاني مغتباتش في الدار,,
مجاوبهاش شاف في الحارس;ديهوم الدار 
جات عندو اروى كتجري ;مليت اخويا ,من هنا ,,متى نرجعو فحالنا 
سمية;باقا سيمانة ,,ابنتي ,,اتهناي 
صقر تنهد
اروى:على الاقل,,خليوني نخرج راه الملل اوووف 
صقر;اووكي سيري خرجي,,الحراس ايمشيو معاك,,تفوتي العشرة ديال الليل انتحاسب معاك,,,العرا نو,,,هادي راه ماشي امريكا تفاهمنا ؟
حدرات راسها عطاها بالظهر ;مزيان يله تحركو 
ركب في الفيراري ديالو و عفط اما لاخرين ركبو سمية و ركبات حداها اروى وزادو وراهوم الحراس,,داكشي بحال افلام ديال المافيا,,كلشي بقا مدهوش 
***خديجة تنفسات الصعداء;الحمد الله اووف 
ياسر;ساليتي م الكدوب؟
خنزرات فيه;ونت ماساليتيش من كل مرة مدخل راسك (علات عينيها في شمس لي باقا باركة)نتي اش باقا تديري ,,ياك قلت ليك مانشوفش كمارتك ,,يله غبري,,(ناضت شمس حانية راسها حتى وقفاتها تاني)طلعي الفوق ,,عندك الزهر ,,تزادتك ,,سيمانة,,,يله دقييي (حنات راسها وزادت )
ياسر ناض;واش محرامش ,,هادشي لي كتديري فيه الوليدة,؟ماهداكش الله ؟
خديجة دارت يديها على جنابها وغمزاتو;شنو كاين؟شفتك كتدافع عليها؟
ياسر;لا حول ولا قوة إلا بالله 
خديجة;لاش عيطتي ليها قبيلة ياكما كتصحابلي نسيت ؟
ياسر :كنت بغيتها,,توريني سبرديلتي الكحلة فين جات ,,ياك هي لي مكلفة بالطاج الثاني كتجمعو,من مالقيتهاش سولتها,,شو كاين؟
خديجة;سير سير ,,
زفر;هاهو غادي نيت (ونزل في الدروج كيزرب شاف في الساعة)تفو باقة خمسة السوايع ياربي امتى نتهنى من هاد الخربة يخ (حل باب الزنقة وردخو)
جناة شدات في قلبها;شفتي ولدها كيف داير اماما,,ملاك ملاك 
خديجة بركات حداه;زييين وتكلظيمة وشخصية,,,واخا راه ينفر ويتعفر ماعجبو حال ,,
جناة;ولكن راه عندو علاش يتعفر,,شفتي غي ديك اللوطو لي عندو والكاردكورات,كلمتو ماكتهزش ,,شفتي غا عيط لداك الفيدور دغيا دخل,,
خديجة;تبتي تبتي,,ونتي كتطيري الله يستر,,اشفتيه وبديتي تزقزقي,,دوك الناس,,ماكيعجبهوش الطيران,,,,حصني هاد السيمانة,,و حني الراس,,لاعلى وعسى تشوف فيك وتزوجك بيه 
جناة اضت حداها لصقات فيها ;زعما زعما؟
شافت فيها بتكبر;وعلاه الا؟هادي راه خديجة واجرك على الله ,,انا اجيت ,,وعطيت لهاديك الكلبة العدسات ,,وبديت نخسر ليها صورتها مع المرا,,و نتي كنزينك,,ها؟واخا نتي ماتعرفي لا تحني لا دني,,عاطياها غا السريط والمريط وشي مايشيط ,,مقابلة غا الهنود ,,و الماكلة وليتي فحال الكرداسة,,كلك مدكسة
جناة;وماما ؟
دفعاتها ;حيدي علي خليني نجمع ديك الحالة,,نوضي عاونيني 
جناة;ونوضيها هي شو كتدير؟
خديجة;اكنشوف كمارتها كنبغي نتلاح عليها,,,كونت مهنية منها ,,هاد العامين,,كنلوح ليها الماكلة ونسد ثاني,,خليها ,,تعيش هاد السيمانة ,,راه غترجع البنيقتها تاني,,,زيدي ونتي فيك كثرة الهضرة تحركي 
جناة;اووووف هاهية نايضة 

***في ملهى ليلي من افخم الملاهي في كزابلانكا,,و بالضبط في كازار بار يعد النامبر وان في الدار الابيض,,كان جالس سي صقر السليماني بكل عجرفة وتكبر ,,يد لايحها في الفوتوي ,,و يد هاز بيها كاس ديال المشروب ,,رجل على رجل وساهي في حلبة الرقص,,جات في بالو من كانت شمس كتلعب بصباعها بكل توثر و حنيكاتها حمرين مطيشة ,,تدكر من هزات عينيها في ياسر كانو عينيها دامعين,,جات في بالو,,من همسات وقالت واخا و وراتو الطواليط ,,صوت رقيق,,وهادي,,,تدكر,,من كانت كتبتاسم مع مه,,كيفاش توردو حاكها ,,وعينيها لمعو,,و الفم صغير حمر كيفاش عطاو جمالية لدوك سنان المستفين,,مع حفيرات الزين في الخدود هكاك مطبوعين,,زف بالكاس فوق الطابلة وبدا كيمسح في وجهه بعنف;الله ينعل الزامل بوك ,,يا بانت القحبة,,,اندمك,,,اندمك,,مزياااااااان,,,اتكرهي حياتك,,,اتخلصي,,,فعايل العاهرة ديال مك,,اتخلصي سطاش العام,ديال,مي وهي في الكرسي ,,اتخلصي,,,بسبابك القحبة ديال مي ,,جدي وجداتي,,ماتو,,انككرهك في عيشتك القحبة,,,تندمي على النهار لي تزاديتي فيه الكلبة,,تسناي تسناي
زفر وهز عينيه جهة االحلبة كانو البنات اشكال و انواع كيتمايلو على انغام المسيقى كل وحدة كتبين مفاتينها,,كل وحدة كتستعرض جسمها,,للبيع,,كل وحدة كتستخدم طريقتها للاغواء ,,ولكن هو عينيه مشاو الوحدة وسطهم,,ركزو فيها الشوفة بحال شي اسد وكيتربص الفريستو,,,كانت فتاة ,,دات شعر اسود واصل للاسفل ظهرها,,بشرة بيضة,,كتعكس لون الكسوة المقزبة بالاحمر,,كتبين جميع مفاتينها,,مؤخرة كبيرة ومشدودة,,مع صدر واقف وكبير كيطل ,,كتشوف فيه وكتحرك لسانها بحال يلا كتلحس قنانفها المثمرة ,,والمثيرة ,,دار ابتسامة جانبية وحرك ليها جوج صبعان زعما اجي ,,,مابقاتش بزاف ديال الوقت,,وما تردداتش ,,خرجات بسرعة من الحلبة كتمايل,,بخصرها العريض و صدرها لي كيتهز ويتحط,,مع كل خطوة كتختيها بالطالون العالي,,بركات حداه و حطات يديها على فخدو;هاي 
طلعها ونزلها مزيان وركز في صدرها الابيض,,لي كيطل,,بتاسم بمكر ودور وجههو جهة ديال النادل حرك جوج صباع ثاني ,,جا عندو بسرعة اشافها معاه قاعمة حتاج صقر يتكلم حنا راسو ومشا كيجري ثاني 
هي;احلام,,سميتي احلام,,ونت ؟
رشف من الكاس;كوابييس,,(دار ابتسامة جانبية)
جا النادل حامل معاه قرعة في سطل عامر ثلج مع كاس حطهوم وفتح القرعة ومشا ثاني ,,هي هزاتها وخواتها ليها;متشرفين مستر كوشمار
ماجاوبهاش و زاد كيرشف شاف فيها بنص عين لقاها كتشرب ;ماتكتريش بغيتك صاحية 
لحسات فمها ودارت لعندو حطات صباعا لي ملونين باللون الاحمر عطاو ليديها رونق;ممم مانقدش نسكر,,واخا نسكر نصحا على قبلك,
صقر;اوك نتحركو 
شافته باستغراب زف بالكاس وناض;نوضي نتحركوو (قالها بهدؤ و حدة وجبد بزطامو جبد منو ضمسة الفلوس لاحهوم,,هز كونطاك وتيلي وسبقها امها هي مشات كتجري نحو الكلووار ,,هزات من كرسي,,مونطو كحل مع ساك طويل كيبري ماكانش عندها الوقت باش تلبسهم كتافات تديرهوم في دراعها وتبعو كتجري ,,خرجات باش التصدم من الفيراري المدهبة لي واقفة فمها تحل إلى مصرعيه,,,;انبقا نتسنى ديلمك هنا ولا,,زيدي ولا سيري تقودي 
مازادتش معاه الهضرة مشات كتجري نحوها ,,اركبات ,,وهو يعفط عفطه وحدة مكسيري

***حبيبي على الدنيا ادا غبت لك وحشة ,,فيا قمرا قولي متى انت طالع
لقد فنيت روحي عليك صبابة,,فما أنت يا روحي العزيزة صانع
وغيرك إن وافى إلي,,,وان نادى فما انا له لا سامع
تدللت حتى رق لي قلب حاسدي ,,وعاد عدو لي في الهوى لي شافع
وانت تفضل يا مرسولي فقل له احبك في ضيق وعفوك واسع 
***
جمعت الصلاية من بعد ما كملت صلاتي و زدت بضع ركعات كل يوم كنركعها لله عز وجل,,شي نهار يحن في ,,ويدير لي شي تاويل,,تمشيت بخطى ثابثة نحو هاد الشرجم,,,عرض من نافيدتي ومهوي,,كيدخل البرد ,,زوين ,,وناعم,,كيخليك تضم يديك عندك وتشاهد عظمة الخالق,,ورسمه الكامل ,,السماء ,,كانت متزينة,,بنجماتها الصغار كيبريو ,,عاطينها رونق ,,وجمالية,,لي شافهم ,,مايقولش عليها راها شهوب,,كيبريو,,كنشوف فيهوم,,وكنتفكر احدات اليوم,,,ديك المرا,,كيفاش كانت كتعاملني,,وبالخصوص,,كانت مركزة علي,,ووجناة بحال يلا مكانتش,,و حتى خديجة ,,ماعطاتهاش وقت ,,و عاد نسبة التشابه الكبيرة ,,بيني وبينها ,,هادشي,,ماكيدخلش الوقت,,انا كنقول,,لا بل مأكدة ,,ومتيقنة بلي هي كتجيني,,صلتها بي,,,صلتها بالام ديالي,,,على سيرة الام ديالي,,كيفاش كانت,,زعما واش كتشبهني,,في شي حاجة,؟يمكن نكون خديت منها لون العينين,,اتكون جميلة بزاااف,,انا حاسة بيها,,كيفاش ,تا تعرفات على بابا,,وكيفاش ,,دخلات معاه فعلاقة غير شرعية,,كلشي,,مخربق علي,,واش زعما الغنية الجميلة ,ركعات تحت قدم الفقير,,شنو سرا ؟في داك الوقت,,وكيفاش انا عمرني عرفت عائلة ماما,,زعما ,,واش مسولوش فيها,,ما قلبوش عليها,,اكيد ,,ايعرفو عندها بنت,,ولي هي انا,,زعما ,,فين كانو شحال هادي,,وكيفاش بانت هاد المرا دابا هي وولادها ,,باينة عليهوم,,ناس واصلة بزاف,بزاااف الاسئلة ,,كتدور في بالي,,من غير جواب ,,بزااف الامور,,غامضة عندي,,كنظن ايجي نهار ويتسلط ليها الضؤ كنظن 
سمعت الدقان في الباب بلا مانتلفت عرفتو شكون (تنهدات)اكيد جاي يودعني ;ياسر دخل (وتلفت نحو)
كان ياسر لابس سروال كحل مع بيل نص كم مارو و تجاكيط باج و بالغين باج هاز ساك صغير حاملو وجا كيقرب نحوي 
****في مدينة فوركس الامريكية ,,
في قصر كبييييير تقريبا قد قصر صقر السليماني,,جالسين على مائدة الفطور,بحكم تخالف الوقت بين امريكا و المغرب,,كان عندهوم الفطور,,كان جالس في مقدمة الطابلة شخص يكون في الخمسينات من ىعمرو,,دو ملامح سوداء مع بشرة سمراء ,اعين خضراء و جافة شعر بين البني والاسود,,كيتخلوه بضع شعيرات بيضاء ىعطاتو هبة في جنبو الايمن تقريبا نفس ملامح صقر ,,مرا شقراء وملاميح اجنبية شعز دهبي رافعاه بطريقة جميلة ,,و بشرة بيضاء و اعين زرقاويتين جسم رشيق و متاسق,,كيدل على الرياضة لي كتدير,,تكون في الاربعينات ,,ولكن بسباب الاعتناء والرياضة,,تحل حتى باقة صغيرة,,كياكلو بصمت والخدامات واقفين عليهوم لاتخصهوم شي حاجة ,,مسح فمه وشاف في المرا;إيميلي شفتها ماكايناش

هزات عينيها فيه;سفيان,,راك عرفها هي مع الجولات ,,راها اكبر عارضه في العالم,,و البارح ,,جات معطلة ,,من الخدمة
هز حاجبو;ماعرفتش ,,شنو ايجيها من هادشي,,ولكن تي لي منك كلشي مضسراها,,
حطات يديها على يديه برفق;هي حلمها تكون عارضة,,مانقدوش نقولو ليها لا 
سفيان;اه تبين لحمها للعادي والبادي,,ومنقولوش ليها لا ؟
,,,السلام 
هزو عينيهوم في شاب داخل لابس شورت كحل حد الركبة و بيل سميطات بيضين مع قبية رمادية و سبرديلة ديال سبور ,,يكون في العشرينات,,طويل القامة ومفورمي,,جاي للصقر في الفورمة ديالو,,ملامح بين البني والاسود ,,مع لحية خفيفة ,,عينين كبار و حادين باللون الكريستالي وقف وتم غادي كيتعكر ظهرو ايخرج من القبية,,وكتافو كيتحركو يمين وشمال حتى وقفو صوت سفيان;ليل وقف 
حبس في مقدمة الدرج وباقي عاطيه بالظهر نطق بحدة;شنووو مامساليش
ناض سفيان نحو;واش ابقاو ديما هكا,,؟ختك مكنشوفهاش حادية غي العروض ونت كتبان مرة في العام,,هادشي ماكيدخلش العقل اليل
دار عندو خنزر في المرا لي باركة وحول نظرو ليه هز يديه الفوق;حدك تم,,,انا عمرني تدخلت في قراراتك ,,ولا في حياتك,,كنظ بلي حتى نت خاصك تدير المثل,,ما ختي ولا غيرها,,اخر همي,,كل واحد حر في حياتو,,وزيدون,,نت باها (بسخرية)خاصك تقاربها اولا(غمزه),,و زيدون جا الوقت لي كل واحد كيخلص 
شاف فيه باه بحدة;ليييييييييل 
ليل;ماتغوتش علي,,,لحد الان باقي كنتحكم في اعصابي,,و باقي ,,كنوريك وجهيي,,,ما نت ماتستحقش نشوف فيك,,حتى نهار تموت,,يلا كنت كندير بوجه الله,,,وكنجي عندك,,ماتدمنيش ,,ولا انقطعها بمرة,,,فهمتييييييي (بحدة هز عينيه فيه)كنظن النقاش سالا (عطاه بالظهر وطلع جوج درجات)اه ولا بغيتي تعرف فين كتعمر بنتك المصونة,,فراها كتعمر كلوب هيلتون ,ونت عارف شكون كيعمر فيه,,(تم طالع في الدروج)بدلات الحرفة ,,من عارضة,,لحاجة خرا (بسخرية)ههه بقا لي القحاب نحضيهوم هادشي لي خاص
ناضت المرا نحو;سفيان,,,الحد الان باقا صابرة ,,لكلام ولدك الجارح,,ديما كيسبني انا وبنتي,,سطاش العام,,وواخا خرج من الدار,,من كيجي ماكيخلي تاحجة ,,ماكيقولها علينا 
شاف فيها بحدة;كون كانت بنت دايرة اعتبار لينا,,,محتارمة ,,قاعمة,,يحل فمه ,,لا هو لا غيرو,,نسيتي الفضيحة,ديال اخر مرة 
هي;حشومة عليك,,هاديك حتى هي بنتك اسفيان,,علاش هو مكتحاصبش معاه
سفيان;حيت هو عمرو,,دار شي غلاط ,,من صغرو دكي وعارف شو كيدير,,ودابا عندو اكبر المعاهد والشركات,,و داير حتى جامعات فقاع الولايات و حتى في سويسرا,,و عندو في روسيا,,اكبر مصنع ديال السيارات,,كلشي م كيسمع ليل السليماني كيحدر ليه الراس,,ماشي من كيسمعو ايميلي السليماني,,يبداو يغوتو,,وتزللو,,,هنا اتعرفي الفرق 
حنات راسها;نت ديما كتدير الفرق بيناتهوم,,,حيت هو من مراتك,اللولة,,وإيميلي,,كانت بنت غير شرعية,,ديما كتلاحظ,,بيناتهوم,,,ماتنساش انا الحب ديالك الاول,,و هاديك غي جات بيناتنا ,,دوك الخزعبلات ديال عائلتكوم,,الاعراف والتقاليد,,باش تزوجتي بيها,,وبقينا ,,نتلاقاو في السر,,ماتنساش انا عمرني تخليت عليك,,وكنت ,,معاك خطوة خطوة,,ما هي في اول فرصة هربات ومعامن مع البستاني مشيتو غا تزورو عائلتكوم,,صدقات هاربة و
قاطعها صوت كيزعزع;حددددددددددددددك تممممممممممم 
دورات وجهها بخوف كان ليل نازل لابس سروال ديال دجين مع بيل كحل وجهه حمر و عينيه خارجين;حددددددك تممممممممممممم ,,,تزيدي هضرة عليها,,,انسا بلي نتي مرات با ,,,انسا بلي كتربطيني بشي حاجة ,,
شافت فيه;مالني كدبت؟مالها ماهرباتش مع البستاني لي كان مقابل القصر لي في فاس,,,؟حتى قالو ماتت ,,من بعد مالوتات شرف العائلة كاملة ,,لي نتوما كتفتاخرو بيه (بسخرية )
تقدم نحوها كيتمختر و عينيه الشرار كيبانو فيه بدون سابق اندار حط يديه على عنقها و غرس صباعو فيه شاف فيها بعينين حمرين;ديك شرف منك,,لي كتجبديها ,,ولا هربات,,فراه هربات,,من داكشي لي دوزتي عليها نتي وراجلك,,مانفكرش ,,شحال (زير على عنقها حتى عينيها خرجو ودوا بصوت هادي )من مرة حصلتك ,,نتي وياه,,,في الفراش ,,وهي ماكيناش,,مانفكرش,,فديك البنت حملتي بيها,,,في الوقت لي هو كان مزوج بمرا اخرى بلا ماندوي على معامالتو ليها,,,بحال الكلبة,,فلا هربات عرفات علاش هربات,,وانا كنفتاخر بيها,,مي,,هاديك لالاك,,(لاحها تاجات مردوخة في الارض شادة في عنقها كترجع النفس نزل عينيه ببرود كيقاد الساعة في اليد بحال يلا ماساري والو)سي سفيان,,كنظن بلي مراتك,,بدات كتجاوز الحدود (شاف في باه بحدة لي باينة فيه الصدمة)ولا غنحدهوم ليها بطريقتي,,ونت عارفني اش كنسوا ,,سو خليو هاد اليومين لي غندوزها هنا ,,تدوز بيخير,,قبل,,ماتدوز جحيم (دور عينيه وشاف فيها)واكيييد كنظمن ليك متقديش تحدايني,,,حيت مصيرك (نزل يديه الارض هز حاجبو وخرج كيتعنكر خلا المرا باقا شادة في عنقها كترد النفس وباه واقف بجمود كيشوفو كيفاش غادي وكيتعجرف ,,اما هو خرج الجردة كان الحارس واقف حدا سيارة فيراري رمادية و مدهبة خدا من عندو السوارت ركب فيها و عفط عفطه وحدة

يتبع ...

أحدث القصص
قصة صرخة ملائكة من تأليف هاجر ايسو
قصة صرخة ملائكة هاجر ايسو