صورة مصغرة لـالآغا السادي الجزء الخامس

الآغا السادي الجزء الخامس

l5ams sadi
رواية الزعيم الآغا السادي

سارة (كتفرك يديها و منزلة راسها) : علاش جايبني؟ لاش باغي تشوفني؟ للي بيني و بينك سالا 
نور الدين (بابتساااامة) : و ولدي للي فكرشك؟ 
سارة : نور الدين الله يخليك نسااااني و خليني نعيش حيااااتي كيفماااا باغاااااا.. انا نسيت داكشي للي كان بيناتناااا و باغا نبدا حياة جديدة.. 
نور الدين (نظراتو تحولو لنظرات شر) وااااااش كطنزي على دين ملتي ولا شنو؟ هاد الهضرة ڭلتها و غنعاااود نڭولها انا راه مغنخليكش و قررت نمشي نخطبك من داركم 
سارة (نااااضت قاافزة بالخلعة) : وااااااش حماااااقيتي؟ اويلي بغيتي سيف يقتلك و يقتلني هئ هئ
نور الدين : لاش غيقتلني؟ الزواج حرام و لا خوك هو الآمر الناهي للي بغاها هي للي تكون؟ 
سااارة : اول حاااجة غيقولك منين كتعرف ختي وانا كنت ففرااانسااا مللي تزوج يحيى بختك .. و زيد عليهاا
نور الدين (مقاااطعها) : غنجي نخطبك و سسديناااا.. يا تعلمي داااركم بطريقتك يااا نقولها ليهم اناا.. بطريقتي.. 

*** 
فالقصر 
جالسة سحر مع خااالتها كيهضرو.. تا عيطات ليها رقية و للي وضحات ليها بللي الحاجة باغاها.. 
هي خرجااات من هنااا و هو يدخل سيف من موراها..
سيف الدين بقااااا شحال و هو متكي على الباااااب مربع يديه و كيشوف فسحر تا نواااهااا و هي تنزل راااسها و بدات كدور عينيها.. 
تا هو متحركش.. و منزلش عينيه.. ناضت غادا هربانة للحمااام و هو يجرها من يديها تارجعااات قدامو.. 
سيف الدين : باغا تڭولي ليا شي حاجة؟ 
سحر : م.. ل.. لا.. بحالاش 
سيف الدين : انا كنسولك.. 
سحر : ل لا لا 

مع كملاتهاااا مع جااااتهااا تصرفيقة بالجهد لحنكهااااا يالاه غطيح و هو يعاود شدهاااا و صرفقهاا من الجيهة الآخرة تا جات طايحة فالارض و نيفها و جنب فمهااا بدا كينزل منهم الدم.. 
نزل لمستواااهااا بكل بروووود و عااااود جرهاااا من شعرهاااا تا غوتاااات.. 
سحر (بالم) اااااااه.. طلق هئ هئ واااااااش حماقيتي؟ 
سيف الدين : عمري مڭلت ليك شحاااال كنكره الكدوب و خصوصا للي كيكدب عليااا و عيني فعينيه؟ 
سحر : هئ هئ فاااااش كدبت؟ 
شاااف فيها و عااااود ضربهااااا لكرشهاااا برجلو تا تزواااااات
سيف الدين (ببرود )و باقااااا زايدة فيه 
سحر (و الدموع نازلين بقوة الالم للي. حساات بيه مللي ضربها لكرشها) : هئ هئ علاااااياااش كتهضر.. ا.. اه.. ااااه.. 
سيف الدين : نوضهاااو هي ملوية بكرشها للي كضرهاااا و جرها من شعرها و نطق.. 
سيف الدين : فين سارة؟ هم؟ 
سحر : هئ هئ معرفتش.. 
سيف الدين محس برااااااسو تا شدهااااا من عنقهاااا و وقفهااااا مع الحيط ..خلا رجليها مهزوزين على الارض و كيفركلو.. 
سيف الدين (العروقة د يديه و رااااسو غيخرجو و كيهضر من تحت. سنااانو) : شحاااال من مرة ڭلت ليك تقاااااي شري؟ هم؟ شحاااااااااااااال؟ واااااااش باااااغااااني نقتلك؟ وااااااااش باغااني ندفن دين ملتك حية؟ 
سحر (كتهضر بزز.. النفس بدا كيتقطع فيها) س.. سيف.. ه.. ه.. طل.. طقني.. غت.. غتقتلني.. ت.. تخنقت.. 
بقااااا كيشوف فيهاااا و هي كتخنق و كتحااااول تفك من قبضتو باااااش ترد النفس تا تحل عليهم البااااب بالجهد..

شريفة غي شافت المنظر للي قداااامهاااا طااارت كتجري و كتغوت طااالبا من سيف يطلقهاااا.. كيرخاااهااا سيف طااااحت للارض كتكحب و يديهاااا على عنقهاااا كتحااول طلع النفس و تنزلهااا.. 
سيف الدين (موجه كلامو لشريفة): خرجي 
شريفة: و لكن ..
سيف الدين ضااار شااااف فيهااااا بشوووفاتو للي كينزلو المااا فالركاااابي و هي تخرج.. 
كيسداااات الباب مشاااا عند سحر و تحنى لمستواها 
سيف الدين (ببرود عكس كيكان دابا شوية) : مكنبغيش نآديك but غتبقااااي تتموتي على يدي و تيقيني مغنفكرش جوج مراااات! 
مشاااا كيقلب فالبلاااصة فين كااانت جالسة هز شنو بغاااا ..لاح عليه جاكيطا د الكوييير و خرج.. 
خرج مخللي موراااااه سحر كتبكي على حظهاااا للي خلاها تاولات كتميل ليه عااااد عوااااج كلشي.. متنكرش بللي كيعجبهاااا سيف.. ضحكتو القليلة و الرجولية.. وقفتو.. مشيتو.. هضرتو.. صراامتو.. هيبتو.. كلمتو المسموعة.. الطريقة بااااش كياخد ليها حقها من اي واحد ولو كانو واليديه.. تا من ساااديتو كتعجبهاااااا شوية.. يكون هادا هو الحب؟ هي معارفااااش لكن للي متأكدة منو انها بدات كتنجدب ليه و بلاما تحس ..
ضماااات رجليهااااا عندهاااا و زاااادت فالبكاااا و هي كتفكر من اول نهاااار جات رهينة لهنااا تال دابا.. 

سيف الدين كان غااادي و كيلعب بالورقة و مرة مرة كيزير يديه عليها تا داز على بيت خالتهااا و هو يرجع بحالا تفكر شي حاجة.. 
دق الباب و دخل.. 
سيف الدين (بصرامة) : آخر مرة تقيصي مراااتي! 
لطيفة : كيفااااااش؟ شكترون نتاااا؟ 
سيف الدين : ديك القرصة للي بقااات زرقة كون داارها شي حد آخر كون هرست ليه يديه و علقتهاا ليه.. جيتيني خالة
مرتي و عليا بالاحترام.. So حتارميني كيما كنحتارمك..
لطيفة : اوا هانتا قلتيها بفمك راني خالتها.. 
سيف الدين : خالتها قبل منتزوج بيها و تولي محسوبة عليا.. تهضري معاها بفمك.. متقيصيهاش واخا تكوني تا مها.. السلام عليكم! 
خرج و خلاااا لطيفة. كتغدد عليه باااغاااااا غي ايمتااااا تقدر تهرب سحر من هناااا و تهنى من كمااارتو و كماااارت كل واحد شاااافت فهاد المنطقة الصڭعة.. 
هزات تيليفونها و دوزات رقم.. 
لطيفة : مهدي.. اولدي خاصك ضروري تسربي تلقاااا شي محااامي جديد للي يلقااا لينا حل.. 
مهدي : تا محاااامي مغيوقف ضد سيف الدين.. لكن عندي فكرة حسن. ا خالتو.. نتلاقاو غدا ان شاء اله و نقوليك.. 
لطيفة : فين اوليدي؟ 
مهدي : الكلينيك
لطيفة : و. عليه ا ولدي.. الله يعاونك.. 

فهاد الاثناء كان سيف مشااا لبيروه و عيط على حمزة.. 
حمزة : آغا.. هه ياك لاباس 
سيف الدين (مد ليه الورقة) : 5 الدقايق نعرف ديالمن هاد النمرة احمزة ضروري و لوكاليزيو لياااا مولاها فين كاين.. شوف داك خونااا يسربينا دغيا 
خدااا حمزة الورقة و بقا كيشوف فيها مطولا 
حمزة : علاش شنو كاين؟ 
سيف الدين : غي دير شنو ڭلت ليك.. من بعد و نهضرو! 
هز حمزة الورقة و خرج 

#فلاش باااك : 
كان جالس فالبيرو خداام تا دار طلة على الكاميرا و سمع الحوااار ديال سحر و خالتها 
سحر : شكون جا عندك السبيطار و قالك سيف قتال؟ 
لطيفة (كتحاول تفكر) واحد الشاب ابنتي.. جا وعاود ليا كيفاش تزوجك سيف بزز منك و بللي هو قتيل الناس عندو بحال اللعب.. 
سحر (قلبات عينيها) ماشي تا ديك الدرجة.. 
لطيفة : شنو ؟
سحر : وااالو وااالو.. كتهضري معاه مازال؟ 
لطيفة : لا ولكن خلا ليا نمرتو هاهيااا.. 
خداااتها سحر تشوفها .. و حطاتها حدا طابل دو نوي.. 

# العودة.. 
بقااا كيفكر شكون هاد الشخص للي دااايرو فعينو.. تا دخل عليه حمزة.. 
ناصر : الهوية مجهولة حيت متشراااتش لاكارط بكونططراااا لكن اللوكاليزااسيون هاهيااا.. ديبو خارج المنطقة شوية.. 

سيف الدين (خدا الورقة و جمع الوقفة) : الليحفضك.. 
تاا كان خاارج وهو يرجع شاااف فحمزة للي مفاهم والو.. 
سيف الدين (بجدية) : حمزة! مراتي فاماانتك.. متخليش شي واحد يآديهااا ..
حمزة : علاااش هااااد الهضرة؟ فين غااااادي ا سيف؟ 
سيف الدين (بابتساامة و ضرب ليه على كتفو) : عندي شي غراااض نقضيه و نرجع.. غي مكنتيق فتاحد من غيرك داكشي علاش وصيتك.. تهلا! 
حمزة : غنمشي معاك! 
سيف الدين (بصراااامة) لا! شي حاجة كتخصني.. شي ساعة و لا ساعتين و نرجع.. 

و على هاد الهضرة نزل سيف.. ديمارا طوموبيلتو ماانع لي ڭارد من انهم يتبعوه.. جبد فرديه من تحت الكوسان و شافو واش عامر و زاااد مخللي غي العجاج من موراه.. و الوجهة نحو المجهول.. يمكن جااا الوقت يعرف عدوو و يعرف مراااتو و ولدو على يد من تقتلو.. 

النفس تبكي على الدنيا وقـد علمـت أن السعادة فيهـا تـرك مـا فيهـا
وما أنفاسنا إلا حساب ولا حسراتنا إلا فناء
أمل أن أحيا وفي كل ساعةٍ تمر بي الموتى تهز نعوشها 
وهل أنا إلا مثلهم غير أن لي بقايا ليالٍ في الزمان أعيشها
يا ابن آدم لا تغررك عافية عليك شاملة
فالعمر معدود ما أنت إلا كزرع عند خضرته
بكل شيء من الأوقات مقصود
فإن سلمت من الآفات أجمعها
فأنت عند كمال الأمر محصود
أرى المرء يبكي للذي مات قبله وموت الذي يبكي عليه قريب
وما الموت إلا في كتـابٍ مؤجل إلى سـاعةٍ يُدعى لها فيُجيب

دازت ساعة و سيف باقي سايق و كيتفكر گاع داكشي للي داز من ختو .. مراتو .. ولدو .. البنت للي هرب لكندا و لقاوها و قتلوهااا .. داز كلشي قدام عينيه بحال شي 
فيلم .. 

لكن كل مكان كيتخايل مرتو و هي حاملة كطلب شي واحد باش ميقتلهاااش .. شحال غتكون تمنااات لوكااان ممشااااش داك النهااار .. لوكان سمح فخدمتو داك النهار كانت غتكون دابا عايشة و ولدهم ولا بنتهم كيتمشاااو قداااام عينيه .. هاد الأفكار كانو كيردو عينين سيف الدين حمرين بناااار الانتقاااام .. النار للي عمرها غتبرد تا يلقاااا شكون للي شعلها .. 

النار للي ممخلياااهش يعطي فرصة لقلبو يبغي و يتبغى مرة اخرى .. الانتقام الي ولا فحياتو كي اللعنة .. لا هو قادر يرجع الزمان اللور و يعتق مراااتو و لا قادر يزيد فحياتو القداااام و ينسااا ما فات .. 
وصل قدااام ديبو ضايرة بيه غي الغابة .. لا وحشا يسير و لا طيرا يطير .. غي الخلا و الجلى .. وقف الطوموبيل بعيد شوية .. دار سلاحو مور ضهرو و نزل .. 

****** 
فالقصر خالة سحر للي سمعااااات الحوااار للي ضار بين حمزة و الحااااااج للي كيف جا هو والحااااجة جرو حمزة و بدا كيعاود ليه شنو طااااااري و شنو قاليه سيف .. 

مشااااات كتجري لبيت سحر تا دخلاااات عليها ..
لطيفة : سحر .. بنتي نوووووضي سحر 
سحر بقاااات كتبكي تا حساااات براااسها ترخاااات و استسلمااات للنعااااس .. 
لطيفة : الله يااااا بنتي و ماااااشي و قت النعاااااااس هاااادااا .. نوووووووضييي .. 
سحر بداااات كتحل عينيهاااا بشوية .. 
سحر (بتعب) : ماااالك ؟ ش .. شنو كاين ؟
لطيفة : نووووضي لبسي دغيااااا و جمعي حوااايجك ..
تگعداااات سحر من بلااااصتهااا و هي مستغربة .. 
سحر : علااااااش ؟ 
لطيفة : رااااجلك مكاااااينش و وقتاااااش غيرجع مباااااينش .. راااااجلك مشااااا للموت برجليه و هاااادا هو الوقت فين تهربي ..
سحر (حلااااات عينيهاااا و وسعااااتهم تا الحد ) : كيفاااااااااااش مشاااا للموت برجليه ؟ شكتخربقيييييي ؟ 
لطيفة (ضربااات فخاااضهاااا) : وااااااااااش هبلتيييي ؟ انااااااا كنقوليككككك هادي هي فرصتناااااا باااااااش نهربو من هنااااا و نتي كتشوليني عليه ؟يااااخوفي يكون داااااااكشي للي فباااااالي بصح .. ( شافت ليهااااا نيشااان فعينيهاااا ) كتبغيه ؟ طرااااااات بينااااتكم شي حااااااجة ؟ اويليييييي ياااااكماااااا زوااااجكم مااااااشي غي على الورااااااق ؟ 
سحر باقا غي كلمة مشاااااا للموووووت كضور ليهاااا فراااااسهاااا 
سحر : ا انااا مغنمشي لتااااا بلاصة تاااا نشوف سيف الدين .. 
لطيفة ( جرااااااتهاااا من يديهاااااا و بداااات كتغوت) : مااااااااشي بخااااااطرك سمعتيييييي .. مااااااشي بخااااااطرك .. عندك 5 الدقااااايق .. غنمشي نجمع حوااااايجيييي نلقااااااك واااااااجدة .. 

خرجاااااات مخليااااا سحر غتحماااااق و قلبهااااا كيضرب ف 90 .. بلامااااا تحس حلات البااااب و بداااات كتغوت .. 
سحر : حمززززززززة .. حمززززززززززةةةةةةة 
حمزة غي سمعهاااااا كتغوت لتحت خلاااا الحاااج و طلع كيجري ..

فبيت لطيفة ..
جبداااات تيليفونهاااا كتعيط و طلب من ربي يجاااوبهاااا غي سمعاااات صوتو و هي تفرح .. 
مهدي : خالتي يااااك لاباس ؟
بدااااات كتعاااود ليه كلشي من الاول تال الأخير .. 
مهدي : انا قلت ليك الحل الوحيد هو هاداك نتي اكتر وحدة فينا عارفة سحر راااسهاااا شحاااال قااااصح ويلا قالت لا مغتراااجعش .. 
لطيفة : ولكن الا طرااات ليهاااا شيحااااااااجة ؟ 
مهدي : تبقي بياااا مغيطراااا ليهااااا والو .. انا غنتسناا شي خبر من عندك .. 

***** 
ساااااارة كي رجعاااات للداااار و بغاااات كي دخل ملقااات كيف دير و الحراااااس واقفين فالباااب .. فكرااات تا عياااات و خصوصا نااااصر للي مكاااانش .. من غيرو الحراااااس للي كيتبدلو مغيكونو عاااارفين واااالو .. 

قربااااات حدا الباااااب تشجعااااات و زاااادت و تاااا هوماااا حلو ليهاااا الباب بلامااااا يهضرو .. 
الگارد الاول : خااااااصناااا نكولوهااا للآغاا .. 
الكارد 2 : كون مكاااانتش فخبااااارو مكااانتش غتخرج .. 
دخلاااات ساااارة كتسلت تااااا سمعاااات موراااها صوت ..
شريفة : ساااااارة ؟ 
ضارت عندهااااا بشوية و ابتاااسمااات 
شريفة : مااالك ؟ وااااش مخبياااا من شي وااااحد ؟
سااارة (قلبهاااا كيضرب ف 90 خايفة غي يخرج سيف ويلقاااهاااا ) هه ا انااا لااا .. س .. خويا سيف كاين ؟
شريفة : لا .. خرج 
سارة ( عاد رجعات فيها النفس) : اممم .. نخليك .. خااااصني نطلع لبيتي .. عييت شوية ..
شريفة : ميكون باااااس .. 
ابتاااسمااات ليهاااا سارة و طلعاااات نيشااان لبيتهاااا تبدل حوااايجهاااا .. 

عند سحر فالبيت : 

حمزة : بغيتيني فشي حاااجة ؟
سحر : فين سيف الدين ؟
حمزة : احم .. عندو شي شغل .. علاش؟
سحر : كيفااااااش مشاااا لموت برجليه ؟ فين مشاااااا ؟
حمزة (بصدمة ) منين جبتي هاد الهضرة .. 
سحر (بنفاااااذ صبر ) : ماااااااااشي مهم منين فيييييين كيفااااااااش .. فين سيف الدين ؟ 
حمزة : دكشي للي وصلك مامنو واااالو .. سيف عندو اجتماااااع فالشركة و غيتعطل فيه شوية .. هادشي للي كاين .. بغيتي نعطيك السكرتيرة تهضري معاها.. 
سحر ( للحظة شكاااات بللي خااااالتهاااا كدباااات عليهااا ): متأكد ؟ 
حمزة : وي .. 
سحر : صافي شكرًا .. 
دخلااااات لبيتهااااا عاد زاااااد حمزة و هو حاااااس بللي مكاااانش خااااصو يكدب لكن مضطر .. 
تااااا هو بدااا كيتشوش دااازت ساعتين و الزياااادة و سيف ماااازال مااا بان .. الا تعطل كتر غيلحق عليه واخاااا عارفو أيسخط عليه لكن على الأقل يكون عاااارف بللي مطراااااا ليه وااالو .. 

لطيفة غي سالات جميع حواااايجهاااا و هي تمشي عند سحر ..
لطيفة : شفتك باقاااااا جااالسة وااااش غتحمقيني .. 
سحر : علاااااااااااش كتكدبي سيف مطاااري ليه واااالو و انا مغااااداااااش .. 
لطيفة بلاما تسوق لهضرتهااااا بدااات كتجمع ليهااااا حواااايجهاااا و هي تنووووض سحر كتمنعهااااا 
لطيفة : سمحيلياااا و لكن مصلااااحتك ..
سحر : كيفاااش؟
بااااقي يالااااه غتكمل هضرتهااااا تا حسااااات بشي دقة د شي حاااجة قاصحة درباااتها لراااااسهاااا قريب لقرفااادتهااا .. و على اثر هااااد الدقة طااااحت سحر للأرض فااااقدة الوعييييييي ..

لطيفة غي ضربااااات سحر هزااااتهاااا واخااا جاتهااا تقيلة لكن قداااات تنوضهاااا و تحطهاااا ففرااااشهاااا بااااش تبدل ليهاااا حواااايجهااا ..
غي سااالات عيطاااات على مهدي علمااااتو ..
كملااااات لسحر لَبْس و جمعااااات ليهاااا حواااايجهاا غي شي حاااجة قليلة فساااك اللي فيه حوااااايجهاااا تاااا هي ..
مع الهزة د رااااااسهاااا تسعقاااااات مللي لقاااااات الكااااااميرااااا فوق راااااسهاااا .. 
غطااااتهااااا بمنديل و خرجااات .. 

**** 
فلتحت كااان جااالس الحاج و الحااااجة اما حمزة كااان براااا مع لي كاااارد كيحااااول يعيط لسيف لكن مكيجاااااوبش بمرة كيبقااااا غي التيلي كيصووووني .. 
حمزة (موجه كلامو لكارد للي فالباب ): جمع ليااا الرجااال كاااملين داااابا .. و سيفط ليهم البلاااصة للي غنسيفط ليك دااااااباااا .. 
و داكشي للي كاااان مكاااملاااااش 10 ديال الدقااااايق كااانو لي كاااااارد مجموعين و ركبو فطوموبيلات روباااعية الدفع و مشاااااو تابعين حمزة للي كان بطوموبيلتو القدااااام .. بقااااو غي 2 گارد فالباب .. 

*** 
ناض الحااااج من بلااااصتو و عقلو كيدي ويجيب .. مشوش بزااااااف .. عااااارف ولدو رااااجل و قااااد بشغلوووو لكن كيبقااااا اب و ضروري ميتشطن على كبدتو .. 
الحااااجة بقاااات جالسة تااا دخل واااحد من لي كااااارد ..
الكارد : الحااااجة شي وااااحد سميتو مهدي كيقول بللي .. 
مازال تا ما كمل نطقاااات لطيفة للي كاااانت ناااازلة فالدروج 
لطيفة : ولد ختي جااااي يشوفني .. ولا تا هو ممنووووع
الحاجة : عرفي شنو كتقووووليي .. حناااا ممولفينش نجريو على الضيااااف .. خليه يتفضل ..
نطقااااات بهاااادشي و خنزرااااات فلطيفة و طلعاااات الشيء للي خلاااا لطيفة تبتااااسم.. 
دخل مهدي و مشاااا جلس عااااادي .. تا جاااات رقية حطاااات الحلوة و اتااااي و مشااااات..
مهدي : كلشي وااااجد ؟ 
لطيفة : دااااك القتااااال داااير كااااميراااا فالبيت ..
مهدي : مصيبة هاااادي .. خااااصني نطلع الفوووق ..
شاااافو مزياااان فجناااابهم مكاااان تاااا حد و طلعو ..
غي و صلو الفوق دخل مهدي لمكتب سيف الدين نيشاااان هز البيسي و لحسن حظو مكااااانش فيه لكوووود .. فالأخير شكون غيقدر يزعم يدخل لمكتب سيف وينبش فحواااايجو .. 

داااازت ربع سااااعة كااان خرج مهدي عاااالم لطيفة بللي كلشي كيماااا بغااااو .. مشااااا معاها لبيت سحر هز السيكاااان و نزلهم لتحت .. 
خرجهم قداااام ليكاااارد للي سير بلااااااش عيطو بااااش يعلمو سيف .. تا نطق مهدي .. 
مهدي : احم رااااه سيف الدين عااارفني جااااي حيت خااالتي غترجع معاااايا .. و تا الحااااجة بغاااات تعلمكم .. طلعو عندها الفوق ..

الكارد شاااافو فبعضهم لكن متااااقوش .. داكشي علاااااش دخل غي وااااحد لكن لآخر بقااااا فالباب.. مهدي غي شااااف واحد طلع و واحد بقااااا قرب ليه بحااالا باااااغي يهضر معاااااه و هو يدك ليه إبرة خلاااااتو يطيح فالبلااااصة .. 

لطيفة غي طلع الكاااارد للطاااابق للي الفووووق گاااع و هي تنزل منزلة سحر فووووق ضهرهاااا اماااااا مهدي حط السيكااااان و دخل كيجري لقااااا رقية واااحلة مع سحر مشااااا هزهااااا بسرعة و خرج حطهاااا اللور .. ركباااات لطيفة القدااااام و كسيراااااا مهدي مخللي غي العجااااج ورااااه .. 

كيت وهل بكاء القلب يجدي؟ 
فراق أحبتي وحنين وجدي!! 
فما معنى الحياه إذا افترقنا؟؟ 
وهل يجدي النّحيب فلست أدري!! 
فلا التّذكار يرحمني فأنسى 
ولا الأشواق تتركني لنومي 
فراق أحبّتي كم هزّ وجدي

حمزة و لي كاااارد غي وصلو لديبو لقااااو طوموبيلة سيف الدين مركونة فالجنب .. 
نزل حمزة هاااز سلاح و ليگارد تاهما .. تفرقو فالبلاصة تا ولااااو محاااوطين الديبو كاااامل .. دخلو و هومااااا يتصدمو بشنو شافو .. حمزة فشلو عليه رجليه و هو كيشوف صديق العمر طايح فالارض و غارق فدمو .. كااان مضروب فضهرو ياااعني تضرب بالغدر .. 

مشااااا عندو حمزة كيجري كيغوت بسميتو لكن سيف الدين مكيجاااوبش .. فاقد الوعي .. 
الگارد : من الاحسن منحركووووهش .. 
عيط واااحد من ليگارد مللي يالاه دخلو .. 
حمزة (كولو عرقااان) : غيتعطلوووووووووو ! الطرييييييق طويللللللللة .. خااااااااصهم سااااعة و لا كتر بااااااش يوصلو .. 
الگارد 2 : قطع قااااميجتو و حطهااااا فوق الضربة و ضغط بااااااش يوقف النزيف .. 
حمزة (قريب لسيف الدين و كيهمس): سيف .. صااااحبي .. تحمل الله يخلييييييك ! سيففففف 

**** 

فالقصر :
الحاااااجة (كتغوت) : نزل شووووووف مرااااات سيف واااااش كااااينة فبيتهاااااا .. 
نااااااضت تاااهي كتجري و الكاااارد ساااااابقهااااا حلو البااااب د البيت و هومااااا يلقااااو غي الريح ..
الحاااااجة (مغددة) : داااااااروهاااااا بيكم .. ياااااا خووووفي سيف الدين مللي يرجع كي غيكوووون فيكم و فيااااااا ..
نزل الكاااارد بااااش يسول الكاااارد لآخر تاااا لقااااه طااايح فالبااااب .. هزوووو دخلووو لداااخل و بداااا كيعيط على سيف الدين و الحااااجة كتعيط على الحااااج لكن تااااا واحد مكااان كيجاااوبهم..

**** 
عند شريفة للي غي نزلات و شاااافت داكشي و فهمااات شنو طراااا عيطااات على نور الدين .. و الخباااار غي وصلاااات لنور الدين تنشراااات فالمنطقة كاااملة .. 
هااادشي كااان فصااالح يحيى للي غي سمع شنو طراااا اول حاااجة طاااحت ليه فبااالو هي ينفد الحكم .. و التقاااليد ديااالهم هاااادي انسب فرصة .. خصوصاااا سيف غابر و مرااااتو هرباااانة .. 

يااااااه شحاااال تسنى هااااد النهااااار من جهة يضرب فسيف و من جهة يباااان قدااام الآغاواااات .. ناااااشي مرااااتو للي هرباااات قبل و تستر عليهاااا سيف و وصى كلشي باااااش ميهضرووووش .. فرق كبير بينهم .. 
فرق كبير بين راااجل و شبه راااااجل .. 
للبس حواااااايجوووو و خرج و وجهتو كاااانت طريق السيااااار و هو كيدعي بينو و بين نفسو يلقااااهم .. 
و يقتلهم قبل ماااا يطلع عليهم النهاااار و قبل مااا يرجع سيف الدين ..

دازت 3 د السوااااايع و مهدي سااااايق .. و كل مرة كااانت كدوووور لطيفة تشوووووف واااش سحر فاااقت و لا لا .. 

لطيفة : شنو غنديرو دابا معاها مللي تفيق ؟
مهدي : غتغوت تا تعيا و تسكت حيت فالأخير رااااه عتقناااهااا من الموت ..
لطيفة : ياااخوفي تكون طراااات بينهم شي حاااجة و لا ولاااات كتبغيه ..
مهدي : سحر طبيبة و منضنش تكلخ تال ديك الدراااجة .. (بابتسااامة د الفقصة) طبيبة مع قتااال .. راااها غلطااانة الا بغااات تعيش الحب و الغرااام معاااه .. يقتلهااا و ميحنش.. 

هومااااا مااازااالين غاااديين تا شاااف مهدي فالمراااية القدااامية و شااااف ميرسيديس كحلة تابعاااهم .. 
مهدي : نتمنى يكون داكشي للي فبااالي غاااالط ..
لطيفة : علااااااش مالك؟
مهدي : جااااتني شي طوموبيل تاااابعاانا
لطيفة: قلت ليك نمشيو فالوطورت .. نتااااا بغيتي دوزناااا من هاااد الخلاااا..
مهدي : فكرت بللي هاااد الطريق مختصرة ..

بقااااا غاااادي و كيشووووف تا تأكد ان الطوموبيل تااابعاااهم .. 
يحيى قدر دغيااااا يلحق عليهم .. خصوصاااا انو يدو طويلة .. دغياااا سول على مهدي و عرف الماااطريكيل و اللوكاااليزاااسيون .. 
كاااان تاااابعهم و كيتسنا غي الطريق تزيد تخوا بااااش يفرزهم .. 
***** 
فالقصر الحااااجة كتمشي و تجي و تفكر كيدير فهااااد الوحلة .. تااا دخل الحاااج 
غي شاااافتو مشاااات كتجري كتعاااااود ليه مااااطرااا .. جلس فالكرسي شااااد فقلبوووو تا تخلعاااات الحااااجة و بداااات كتعيط على رقية .. 
الحاااااجة فاطمة : رقيييييييية .. جرررري للفووووووق جيبي دوااااا الحااااج د الطونسيو ابنتي 
رقية طلعاااااات كتجري جااابت دوااااه و مداااتو ليه شربو و رتااااح شوية عااااااد عيط على نااااااصر للي مكاااانش كيجاااوب نيهاااائياااا على التيليفون .. 

خرج كيعيط على الرجاااال لآخرين للي جاااو و وجدو 2 طوموبيلااات .. و مشااااااا شاااد الطريق على أمل يلقاهم قبل من الآغاااوااات الآخرين للي مللي سمعو الخباااار و هومااااا كيعيطو بالتيليفون ..

مهدي بقااااا سااايق تاااا خوااات الطريق و هناااا يحيى استغل الفرصة و بداااا كيحاااول يجي قداااامهم لكن فكل محااااولة كاان كيلقا مهدي بالمرصااااد.. تااا وصلو لطريف مقسومة على جوج و للي سلكهاااا يحيى و زاااااد فالسرعة تااا فاااتهم و كيسااالات الطريق التااانية جاااااا نيشاااان فيهم يحيى.. 
ووقف قداااامهم تاااا فراانا مهدي و تزعزعووو بالفرااان للي ضرب.. 
سحر ياالاه بدااات كتفيق.. كتلقاااا رااسها فطوموبيل و مهدي كيسد البيبااان و خااالتهااا كترجف بالخلعة.. ضوراااات عينيهاااا و هي تجي فيحيى للي نزل من طووومووبيلتووو و وقف قداااامهم موجه سلااااحو فاتجاااااه مهدي.. 
سحر (و هي مازال مرخية) : شنوووووو وقع.. آه راااسي.. فين حناا.. ك.. كيفااااش 
لطيفة : مهدي غيقتلناااااا الا منزلنااااش.. 
مهدي بقاااا كيشوف فيهم مطولا و خصوصا فسحر و هو يحل الطوموبيل و خرج عند يحيى.. 
يحيى (مصوب السلاح جيهتو) : عطيني البنت و تيسر.. مافياااا للي يتبلاااا بيك. 
مهدي : واااخااا تقتلني مغديهااااش.. خلينااااا نمشيو.. شكون نتااااا؟ 
يحيى (بابتسااامة) : نقتلك بلاما نتردد .. آخر انداااااار.. خليني نديها و سيرو فحالكم.. 
هومااااا ماااازال كيهضرو تاااا وقفااااات طوموبيل كاااااانت جااااااياااا بعجااااجتهاااا.. 
و لصدمتهم نزل منهااا آخر شخص كاااانو يتوقعوووه.. 

#فلااااشباااك

جااااات لومبيلوووونس هزاااات سيف و حمزة طلع معااااه و تبعوووه لي ڭارد.. 
بداااااو ليه بالإسعاااافااات فالطريق.. اكيد راااه سيف الدين و من لا يعرفه ..
كيوصلو المستشفى دخلووووه كيجريو بيه.. سااااعة و حمزة كيمشي ويجي فالممر و هو كيتسنى الطبيب يخرج.. 
اماااا ليكاااارد خرجو لبراااا حااابسين الصحاااافة تدخل.. و لاخرين مشااااو للقصر يجيبو ماااين سيف.. 
بقاااا حمزة جااالس على اعصاااابو تااا خرج الطبيب. 
الدكتور : نتااا من عااائلتو؟ 
حمزة : آه.. 
الدكتور : الحمد لله القرطاااسة مجااااتش قريبة لشي منطقة خااايبة.. قدرناااا نخرجوهاااا و نخيطو الجرح.. نقلناااه لغرفة دابااا باااش يرتاااح.. شي ربع ساااعة ويفيق.. غي هو منوووع يتحرك.. حيت اي حركة منو يقدر يتحل الجرح و الخيااااطة و يتعرض لنزيف.. 
حمزة : احم.. يعني دابا مكاااين تا خطر على حيااتو؟ 
الدكتور : لا الحمد لله غي ميتحركش.. 
حمزة يالاه غاااادي يطل على سيف تا تعرضو لو البوليس.. 
البوليسي 1: موسيو حمزة.. خاصنااا ناخدو اقواالك.. قالولنااا نتاااا لي جبتيه.. يعني كنتي فعين المكااان.. 
حمزة : وي.. مي كنفضل تااا يفيق هو و تاخدو أقوالو انااا ماشفت واالو.. مشيت لقيتو طااايح.. تماا.. 
البوليسي : فين تما؟ 
جلس حمزة شحااال معاهم و بدااا كيعاود كيفاااش مشاااا لتماااا بلاما يذكر التفاااصيل اكيد.. بقاااااو كيياااخدو اقواااالو تاااا سالا.. 
البوليسي : شكرا على إفااادتك.. 
وماااا ليهم برااااسو و مشاااا طلع لبيت فين كااااين سيف.. مع الحلة د الباااااب مع الحلة د عينيه لقااااا النااااموسية خاااوية و السيروم مقطع و حواااايج المستشفى مليوحين... كيفااااش مشاااا.. كيفاااااش ضبر فحواااايج.. الطوموبيل.. وقتاااش.. منين خرج.. هادشي خلااا حمزة تااالف..
خرج كيجري و يغوت على لي ڭارد تا نطق وااااحد.. 
الڭارد : مللي فااااق طلب من الفرملية للي كاانت عندو تكلمني.. و.. 
حمزة (بالغوااات) : كمممممممممممممملللللللل
الڭارد : طلب مني نجيب لو حوااايج ..خداا السوااارت د الطوموبيل و مشااااا.. 
حمزة (شنق عليه) : كيفااااااااااااااش خليييييتيييه يمشيييي؟ كيفاااااااش؟ 
الڭارد : حااااااولت نمنعووووو ولكن (حناا راسو) رااااك عارف سي سيف.. 
حمزة : و فين مشاااااا؟ 
الڭااارد : معرفتش.. لكن للي فهمت كاان داااير شي جهاااز تعقب فتيليفون خالة الماادام ديااالو.. طلب مني نجيب ليه تيليفونو للي بقااااا فالطوموبيل باااش يحدد البلااااصا.. 
حمزة (طلق منو و مشاااا كيضرب يديه مع الحيط) شيييييييييييت.. شدرتي ا سيييييف 

#العودة : 
نزل سيف من طوموبيلتو و اتر العيااااا باااين فوجهوووو للي كووولوووو عرقاااان.. 
سحر غي شااااافتو عينيها وساااااعو بالخلعة.. ماليهاااا لا فالواااي لا التااالي.. 
سيف الدين (بصراااامة) : يحيى بشمن حق تاااابع مرتي؟ 
يحيى : ههه تابعهااا؟ الشريف.. الوقت للي كنتي نتاااا غابر فيه مرااااتك هربااااات مع وااااحد آخر وااانااا دابا باااغي نغسل شرفك للي توسخ.. 
سيف الدين (تعصب تااااا بدااااو يديه كيترعدو و العروووقة خرجو) : مرااااااتي اناااا بوحدي للي نحااااسبهاااا.. و انااااا للي سمحت ليهااااا تمشي.. 
يحيى (بابتسااامة استهزاء) مرضيتيش.. سيف مرااااتك هربااااات ههه الولة نتااااحرااات و التااانية هربااااات.. قدرك هااكا.. معندك مدير هه.. 
سيف الدين (جبد سلاااحو من وراااه شااااف فسحر مطولا ) و ضرب يحيى.. للي بقااااا مصدوووم و هو حااااط يدو على كرشوووو و الدم نااازل.. 
سيف الدين (بتعب) : مرااتي ..م ..مكيهز عليها السلا..لااح ..تاواحد .... آه.. ماااكملهااا تااا كاان طااايح للارض تااااهو و كينزف.. 
سحر لتواااني فااااقت من صدمة يحيى للي طاااايح فالارض ياااااااه غااااتحل البااااب و تخرج تجري عند سيف للي شااافتو طاااايح قدااامهاااا كان مهدي ركب و ديمااراااا و زاااااد..

سحر في زاااادو بشي 15 دقيقة مهضرااات مغوتاااات .. تااااا شااافت ربع سااااعة دااازت و هي تنطق بصرااامة ..

سحر : مهدي وقف .. جااااتني الدووووخة ..
مهدي شااااف فيهاااا و وقف .. 
سحر : ممكن تخليوني بووووحدي ؟ 
لطيفة : لا 
سحر : ياااا تنزلو نتومااااا يااااا نزل اناااا ..
شاااافو فبعضيااااتهم ونزلو حيت لاهماااا هومااا ولا هي .. الا نزلاااات تقدر تحااااول تهرب و لاااا تشير لشي طوموبيل و لا اَي حااااجة .. سحر كلشي كيتوقع منهاااا .. 

نزلو من الطوموبيل و بدااااو كيهضرو ..
لطيفة : البنت مولفاااااه .. هئ هئ غضيع مستقبااالهاااا و خدمتهاااا و معااامن مع قتاااال 
مهدي : ششش .. خالتي متبكيش .. غتنساااه و غترجع ..
باقي يالاه غيكمل هضرتو تاااا كيشوفو سحر ديمااااراااات و كسيرااااات .. تبعهااااا مهدي كيجري ويغوت لكن كاااانت غاااادا طاااايررة بالطوموبيل .. 
لطيفة طاااحت على ركاااابيهاااا فااااشلة .. 

**** 
عند حمزة : 
حمزة (بالغوااات) : ماااااااسوقيش .. قلبووووووووو عليييييه فليييييو الارض .. يكون تحت الارض طلعوووووه .. 
الكاااارد حنااااو رااااسهم و مشااااو كيجريو ركبو و بداااو فالاتصااالات و كيقلبوو ..
*** 
فالديبو : 
الشخص (ببروووود ) : متأكد مقلتووووو ليه وااالو ..
الشخص 2 : لا و لكن كون مجيتيش فالوقت المنااااسب و ضربتيه كااان الحمااار للي معاااايا غينطق بكلشي 
الشخص : اواااا مللي كااان غينطق بكلشي رااااه يستاااهل يموووت 
صوب ديكساعاااا السلاح فشخص آخر كااان كيبكي و يطلب بالخلعة 
الشخص 3 : عندي وليداااااات عندي..
باااقي مكملش جاااتو رصااااصة وسط دمااااغو .. 

سحر كانت غااادا طاااايرة بالطوووموبيل علااااش رجعااااات و هي للي كاااانت النهاااار و ليل كتفكر كيتهرب .. 
قلبهاااا مخلاهااااش .. كتفكر شحاااال من مرة داااافع عليهااااا ووقف قدااام اَي واااااحد بغاااا يآديهاااا ولو بالهضرة .. 
غاااادا و كتشووووف فالطريق تااا بااان ليهااااا ماازااال طااايح ..
نزلات كتجري عندو كتبكي و ضرب فوجهو 
سحر : سييييييف .. سيفففف هئ هئ سييييففف 
حطااات يديهاااا على ضهرو لقاااات الدم هزااات التيشورت و هو يباااان ليهااااا الجرح تحل .. مفهمااااات وااالو .. امتى تضرب .. 
حااااولات تنوضو و وااالو جاااهاااا تقيييل تباااركلاه 1,90 فالطول و 89 كلغ .. لكن بقاااااات كتجرو و راااادا البااال مع الجرح تااااا حطااااتو اللور فطوموبيلتو .. رجعااااات عند يحيى للي كااااان مليوح شااااافت النبض لقاااااتو باااقي عاااايش لكن نبضو منخفض ..

مشاااااات كتجري لطوموبيلة سيف كتقلب على تيليفوون كيلقااااتو عيطااات اللومبيلونس كتعلمهم بالبلااااصة فين كااااين يحيى .. 

ديمااااااراااات مكسيرياااااا باتجاااااه المستشفى و الدمووووع فعينيهاااااا .. كل مرة كضور تشوف واااااش سيف فاااااق و لا كطل على كرشو واااااش باااقي كيتنفس و حي .. و ميااااات سؤال كيضرب ليهااااا فرااااسهاااا .. فين كااااان سيف بااااش تضرب .. يعني دااااكشي للي قاااالت خااالتهااا بصح سيف مشى للموووووووت على رجليه .. لكن علااااااااااااااش ؟

وصلااااات بيه للمستشفى و خرجو المسعفين كيجريو مخرجين معاااهم نقاااالة هزوه فوق منهاااا و تبعاااتهم هي كتجري و الصحاااافة كتصور .. 
دخلااااات لداااخل و هي تلقاااا الحاااجة جااالسة غي شاااافتهاااا و هي تنوض عندهاااا و صرفقااااتهااا ..
الحاااااجة : قليييييلة الأصل .. تقناااااا فيك و تااااق فيك ولدي باااااش فالأخير تهربي مع وااااحد آخر (بالغواااات) بااااغااااا تشوهيناااااااا 

سحر بقاااااات غي كتبكي بلاماااا تهضر بااالهااا مع سيف كيغااايفكر .. وااااش ا يفكر فيهاااا بحااال مو .. 
الحااااجة كتغوت و سحر غي ساااكتة و كتفكر تا بغاااات تجري عليهاااا و هو يجي حمزة للي كيسمع شنو طرااااا رجع كيجري و علم ليكارد ..

حمزة بعد الحااااجة و جر معااااه سحر .. 
حمزة (بصرااامة): علاااش هربتي؟
سحر (هزاااات عينيهااا فيه ) مهربتش هئ هئ خطفووووني .. واااااش كون هربت انرجع عندو هئ هئ 
حمزة : كيفااااااش كيفاااااش ؟
بداااات سحر كتعااااود ليه من الاول تال للآخر ..
حمزة : و يحيى دابا جااابوه ؟
سحر : معرفتش هئ هئ انا عيطت على الامبيلونس ..
بقااات ساااكتة شحااال و هي تسولو .. 
سحر : حمزة ممكن نسولك لكن الله يخلييييك جاوبني بصراااحة (بترجي فعينيهااا)
حمزة (شبه متوقع السؤال ) و ما ليهااا براااسو 
سحر : فين مشاااا سيف و علاااش ؟
حمزة : احم مشااا باش يعرف شكون قتل مراتو الله يرحمها..
سحر (دموووعهاااا زادو نزلو) : احم صافي .. (ابتاسمااات بحرقة) هه عادي .. باااقي كيبغيهااا..
حمزة : هاااادشي معندو تا علاااقة بكيبغيهااا و لا لا .. 
سحر : و بااااش .. 
حمزة كيتفكر آخر هدرة كانت بينو و بين سيف على نادية 

#فلاشباااك

حمزة : باااقي كتبغيهاااا ؟
سيف الدين : ماشي كنبغيهااا و لا لا لكن حرقة نااادية مازال مبرداااتش ..
حمزة : خاصك تنسى .. الا بقيتي هاكا مغتعيش مرتاح .. شنو ذنب سحر ؟
سيف الدين (بابتسااامة ) : سحر طال الزمااان و لا قصاااار غتهرب و فأول فرصة .. 
سكت شحااال و رجع نطق 
سيف الدين : حرقة نااادية ا حمزة بحااا حرقة ديك الام للي ولدهااا غرق .. مكترتاااح تااا كيلوحو البحر و كدفنو بالرغم انها عااارفااه مات و للي عطا الله عطاه لكن حرقتهااا مكتبرد شوية تااا كيخرج من البحر.. و هكاااك انا دم مراااتي و ولدي نهااار نقتل للي قتلهوم انبدااا حياااتي.. 

#العودة
حمزة : هاااادشي للي قال بالضبط دااك النهااار .. ويلااا كنتي باغاه خاااصك تصبري معاااه .. سيف قبيح يمكن لكن قلبو زوييين و بزااااف .. منصحكش تخلااااي عليه حيت بحااالو مكيكونش بزاااف .. و نتي تعرفي .. 
سحر بقااااات غي ساااكتة و كتسمع و تفكر ..

بقااااو جااالسين تااا جات الممرضة كتعلمهم بللي فاااق..
سحر بقااات جاااالسة .. خلااات ماااه و الحاااج يدخلو للي عاد وصل و رمقهاااا بنفس نظرااات ماين سيف .. تا حمزة دخل معاااهم و هي غي جااالسة .. تا خرجو و جااا عندهااا حمزة 

حمزة : علاش مدخلتيش 
سحر : غ..غيسحااابلو هربت 
حمزة (بابتسااامة) : دخلي راااه كيسول عليك ..
سحر ناضت كدير خطوة القداااام و جوج اللور .. تال الأخير و هي تقرر دخل و هزااات نيفهااا للسماء مديرش متخااافش..
دخلاااات و هو يشوف فيهااا بقاااا متبعها بعينيه و هي جااايا و تااا هي مقدراااتش تنزلهم..
سيف الدين (بصرااامة ) : أجي لهنااا .. 
سحر حيت مشااات جلسااات بعيد و هو يطلب منهااا تجي حداااه .. 
سيف الدين : تجي و لا نجي ؟
ناااضت سحر عندو و جلساااات و نطقااات ..
سحر (كتحاااول ماااا أمكن متبينش خوووفها) : شوف انا راه والله ما..
سيف الدين (قطعها ) : عااارف !
سحر (وسعااات عينيهااا تال الاخر ) ش .. شنو عاارف ..
سيف الدين : عااارفك مهربتيش.. (شاف فملامحهااا المصدومين و ابتاااسم ) فنظرك كون عرفتك هربتي كنت غنتبعك فديك الحااالة؟ هه كنت غنبرااا بشوية عليااا عااد نردك ردة ديااال الكلااااب ..
سحر (مع راااسها) واخا كيعجبك مضسريهش ويلي 
سحر : اوا مهم هااادشي للي كنت باغا نقوليك .. الحمد لله على سلامتك.. 

جااات ناااايضة و هو يجرهااا بالجهد تا رجعااات جلسااات ..
سيف الدين : أجي لهنااا .. جرهاااا عنقهاااا و هي داااك التعنيقة بحااالا كااانت كتسناااهااا .. كي عنقهاااا بداااات كتبكي .. الخوف للي دااازت منو اليوم من البدية تااال آخر لحظة و هي كدخلو للطوموبيل عاااد رجع عليهااا .. 
سيف الدين (بصوت رجولي و فنفس الوقت حنين ) : سمحيييلي مكنتش تمااا .. 
سحر جااادت شدااات فالتيشورط و بدااات كتبكي .. تاااا ارتاااحت .. و هي تبعد ..
كااانت حميمرة و كتحك فعينيهاااا بحااال شي بنت صغيورة .. شاف فيهااا سيف و ضرب ليهااا نيفهااا بصبعو 
سيف الدين : گاع هااادشي خوف فيك و نتي كتقيلي تخرجي فيااا عينيك
سحر ( باقى كتمسح عينيها) : و سير مضسرش و نتا تحللاات ليك 
سيف الدين : راااه كنكوليك لسااانك غنقطعو شي نهااار !
سحر عاااد طلع معاااها شنو قااالت و شوفااات سيف رعبوهاااا و هي دير ابتسااامة ديال والله مكنت ناااوية خرجاااات بوحدهااا .. 
هومااا هاكاك تااا دخلااات سارة 
كي شااافهااا سيف و هو يرجع تخنزيرتو بحالاااا هزيتي واااحد و حطيتي واااحد آخر .. 
سارة : س .. سيف .. على السلامة 
سيف الدين مجاوبهااااش .. 
سحر (بقااات فيهااا سارة ) : احم الله يسلمك ا حبيبة .. أجي معااايا.. 
سيف الدين : فين غادا ؟
سحر : غي الكااافيطيريااا 
سيف الدين (موجه كلاااامو لسااارة ) : خرجي ! 
يالاه بااااات تنطق و هي تومي ليهاااا سحر براااسهااا زعماااا غي سيري .. 
خرجااات و هو يضور لسحر ..
سيف الدين : منسيتش ليك السخفة و الكدوب .. مازال غنتحاااسبو

سحر نزلااات راااسهاااا بلاما تزيد كلمة 
سيف الدين : سيري .. تفوتي الكااافيطيريااا (بصرااامة) رجليك نقطعهم ليك ! نزلي معاك لي گارد 
سحر ومااات براااسهااا و خرجااات طااايرة عند سااارة .. 
غي هي خرجااات دخل حمزة 
حمزة : ههه العجب للي مسمعناااش غواااتكم
سيف الدين : علاااش ؟
حمزة : على الهروب ..
سيف الدين : مهرباااتش 
حمزة : عااارف گالتهااا ليا .. نتااا للي منين عرفتي ؟ 
سيف الدين كيتفكر

#فلاشبااك
مللي فاااق من العملية اول حاااجة دااار طلب من الكااارد يجيب ليه تيليفونو .. 
فتيليفونو كااان عندو تطبيق كيسجل تسجيل الكاااميرااات واخا يتمحى من بيسي كيبقاااا عندو هو .. 
اول حاااجة دااار طل على سحر باااش يتصدم بخااالتها ضرباااتهااا و هي فقدان الوعي .. رجع التسجيل اللور و سمع كلشي و هو يمشي شااااف فالبيت د خااالتهااا و سمع هضرتهااااا كاااملة مع مهدي داااكشي علااااش وصل ليهم دغياااا بلاما يضيع الوقت ..

# العودة
حمزة : ههه دوك الكاااميرااات نفعو ..
سيف الدين : تااا كون مكااانش التيليفون غنعرف.. بيسي مافيهش مودبااااس but للي دخل ليه كتصورو كااميرااا البيسي 
حمزة: معلم ا صاااحبي ..

فلتحت جااالسة سحر مع سااارة و ليكااارد موراااهم ..
سحر : وااعدتيني ترجعي تعاااودي ليااا.. واااش للي مشيتي عندو هو للي قتل نااادية ؟ 
سااارة (بصدمة) اكييييييد لا .. وااااش غنخرج معاااا للي قاااتل مرااات خاااي ؟
سحر : حيت على ماااكونت عرفت نتي عااارفة شي سر و مخبياااه على سيف .. 
سااارة (الدمووووع فعينيهاااا) للي قتلهااااا شخص آخر ويلاااا قلتهااا ليك أنعرض حياااتك للخطر 
سحر : علااااااااش؟
سااااارة : حيت قرييييب لينااااا كتر من للي تصوري هئ هئ

سحر : نقدر نعاااونك ا سااارة .. علااااش مخبية على سيف و نتي كتشووووفي شحااااال كيتعدب باااش يلقى للي قتلها.. 
سارة ( الدموع فعينيها): منقدرش.. سر واااحد أيدمر ليه حياااتو .. غيحليه عينيه على شحااال من حااااجة.. ايلقااا راااسو طول هاد السنين عاااايش فكدبة..
سحر ( بصدمة) : تااااال هاااد الدرجة؟
سااارة ( منزلة راااسهااا ) : و كتر ..
سحر : ونتي منين عرفتي هااادشي ؟
سارة : نهاااار تقتلااات نادية الله يرحمهااا مكااان تاحد فالدار من غيرها .. هادشي ليكااان داير القتااال فراااسو لكن داك النهااار كنت جيت من فرنسا على غفلة ناااوياا ندير ليهم مفاجاة تا صدقت انا للي دااااية معااايا صدمة عمري .. 
سحر : هااادشي للي خلاااك فصدمة منين رجعني ؟
ساارة : هااادشي و بزاااف د الحوااايج .. 
سحر : عاااودي ليااا .. 
سارة : نرجعو للقصر و نعاااود ليك كلشي .. 
ومااات ليهااا سحر براااسها و طلعو الفوق .. 

حمزة : بلامااا تبقاااو كلكم هنااا .. انا اليوم غنبااات عندو .. الحاج .. الحاااجة .. سيرو ترتاااحو .. سارة تانتي ..
سحر يالاه بغااا يهضر معاها و هي تنطق
سحر : انا غنبااات عندو مغنمشي فين 
حمزة : من الاحسن تمشي ..
سحر ( بعناااد) : لااااا! 
بقاااا كيشوف حمزة تااا عيااا و خلاهااا و خرج يوصل الحاااج و الحااجة و ساارة .. ويرجع .. مخللي لي كااارد حااضيين المستشفى .. أكيد أعداء سيف كتااار ..
سحر بقااات جااالسة برااا تكتبان ليهاااا شريفة جاااية و الحزن بااااين فعينيهااا .. 
بلاما تنطق تا حرف مع سحر دخلااات عند سيف
سحر : نتي للي كنتي باااقا نااااقصة
سيف الدين كااان متكي تااا شاااف شريفة دخلااات عندو .. 
شريفة : الحمد لله على سلامتك 
سيف الدين : شكرًا ! 
شريفة : ا .. انا كنعتااادر دخلتك فمشاااكل مع يحيى و ..
سيف ( قاطعها) : انااا ضربتو على ود مراااتي ! نتي معندك تا دخل .. 
شريفة ( حنات واااسها ) : احم .. سعدااتها .. نخليك دابا ترتاح .. ميكون باس ..
وما ليها سيف براااسو بمعنى شكرًا بلاما يزيد يهضر ..
خرجااات شااافت فسحر و مشااات ..

جااات الممرضة هي و صاااحبتهااا كيتغااامزو هااازين الماااكلة .. غي دخلو تبعاااتهم 
سحر ( مشااات جرااات ليها البلاطو من يديها) : شكرًا ا حبيبة انا غنوكلو
الممرضة : نتي ختو ؟ 
سحر ( دااااارت ليهاااا الفقصة بديك نتي ختو) : مرااااتو ا حبيبة .. تقدرو تخرجو..

هااادشي كااامل داااز قدااام سيف للي دار ابتسااامة جااانبية و حط يديه ورا عنقو و جلس كيشوف فيهاااا باقا كتنكر غي بوحدها..
سحر : لا و الله دااااكشي للي باااقي خاااص، كون تعطلت شوية كون اغتاصبااات ليااا الراااجل .. 
سيف الدين : مخفتيش نغتاصبك نتي دابا للي مخلياااني بلا ماكلة ؟
سحر عاااااد وعاااات على رااااسهااا ضوراااات وججهاااا ببطئ و حناااااكهاااا حمرين.. 
سحر : ل .. ل.. ا.. انا..
سيف الدين : مغتعطينيش ناكل؟
سحر : ا.. لا.. بغيت نقول ا.. آه 
مشااات حداااه و حطااات ليه البلااااطو ! 
سيف الدين (بأمر) : وكليني ! 
سحر : مااالك معندك يدين 
سيف الدين : لا ! 
سحر ( كااان فيهااا الجوع بقااات كتشوف فالمااكلة) : هزااات لاسوب بمعلقة و عطاااتو يشرب .. 
الدغمة التااانية حل فمو و هي تشربهااا هي بقى غي كيشوف فيها 
سحر غي شرباااتهااا و هي تخسر سيفتهاااا بحااال شي بنت صغيرة 
سحر : تفووووو شهااااد الزمر (كتمسح فمها) شهااااد الزفت
سيف الدين : قربي لعندي..

قربااات على نيتهااا و هو يطييير عليهااااا بعضة لفمهاااا تا بدااات كضرب ليه فصدرو و تغوت .. ما طلق منهااا تا حس بالدم ففمهاااا و مصو 
سيف الدين : تعاااودي تكولي تفو نوري لملتك 
سحر (عينيها دمعو حيت فمهاااا بدااا كيعطيهااا الحريق ) 
سيف الدين قلب عينيه لتيليفونو و هزو دوز أبيل 
سيف الدين : جيب بيتزا و ليمونااااد و ..
سحر : معاااامن تشااااورتي .. انا گاعماااا بغيت هااادشي 
سيف ( شاااف فيهااا تا صقراااات و جمعااات فمها) : متعطلش! 
بقاااات كتوكلو و هي منفخة تااا و صلااات الماكلة للي طاااحت فيهااا عميااا 
كملاااات و هي دير ابتسااامة ديال الدراري الصغااار للي عااد كلاااو الحلوة ناااضت غسلاااات يديهاااا .. و رجعااات بدااات كتفرش فبلاااصتهااا فداااك الفوطوي للي كااان مقااابل مع النموسية و للي باااينة النعسة فيه منعكشة 
سيف الدين (بأمر و مخنزر) : اجي لهنااا ! 
سحر : شنو بغيتي ؟ 
سيف الدين : 1 
سحر غي شااافتو بداااا كيحسب مشااات طااايرة عندو 
سيف الدين غي وصلاااات و هو يكحاااز شوية واخااا ضرو ضهرو شوية لكن مبغاااااش يبين
داااار ليهاااا بلاااصة حداااه و تا هي فهماااتو .. حيدااات الجاكيط الفوقاااانية و بقااات غي بديباااردور و هو كيشوف .. طلعاااات و تكات حداااه ..

دازت شي 10 دقايق و تاااا واحد فيهم مجااااه النعااااااس .. يالاه اشوف فيهااا يسولهااا و هي ضور تا هي شاااافت فيه 
للحظة بقاااااو غي سااااكتين و عينيهم فعينين بعضياااااتهم كااانو نظراااات حب و خوف من طرف سحر الوقت للي نظراااات سيف مكااانوش مفهووومين
قربو لبعضيااااتهم شوية و دخلووووو فقبلة طويلة كاااان سيف كيخشي لساااانو ويمص ويطلع للشفة الفوقانية يمصهااااا و يعضهاااا وينزل لتحتاااانية تاااا بداااات سحر كتدمع .. حسااااات بفمهاااا غيسرطو و ضرهاااا ..
بقااااو كيتبااااوسو تاااا شد سيف الدين يد سحر و حطهاااا فوق ديااالو و لصدمتووو مبعداااتهااااش .. سحر من دااااك النوع الجريء و خصوصا مع سيف كتقول راااجلهاااا معندهاااااش لاااااش تمنع رااااااسهاااا .. 
غي حط يديهاااا و هو يزيد يتنفخ ووقف كتر .. نزل سيف السرواااال و حط يد سحر عليه مبااااشرة و هو منشوي و تاااا هي حسااااات بنشوة ..
بقاااااات كطلع و تنزل فيديهااااا و هو يديه فصدرهااااا كيزيرووووو تااااكتبدااااا تغوت و فمو فعنقهااااا كيمص تاااا خلااااه كلوووووو مطبع بحاااالاااا كيرشمهاااااا و كيقوليهم هاااادي دياااللي ..

مسلااااو تاااا جاااابو فيديهااااا خدااات كلينيكس من حداااه و بداااات كتمسح و هو كيحس برااااسو خفيف شحااال ماقاصهاااا كان عاامر ..
بغااااا يزيد مزااال لكن ضهرو ممخليهش يتحرك كيف باااغي ..
تكااااات حدااااه سحر .. ابتااااسمااات و تخشاااات فيه و نعساااات تاهو ضمهاااا لصدرو و غمض عينيه مستسلم للنعااااااس

دازت الليلة عندهم و سحر مرة مرة كضربها الفيقة.. كتشوف واااش سيف الدين مكيضرو وااالو.. 
اماااا شريفة كاانت جاالسة حدااا راااس يحيى للي خرج من العملية.. و نعس.. جااالسة و كتشووووف فيه.. كتفكر يااامهم.. ولااات حاااسة ببرووود من جيهتو.. واااش باقا كتبغيه معرفاااتش.. 

بقااااات كتفكر و تفكر تااا خرجااات برااا تشم الهواء.. محسااات تالقاااات راااسها قداام غرفة سيف الدين.. 
حلاااتهاا و دخلااات و هي تصدم من المنظر للي شااافت.. كانو ناااعسين حداااا بعضيااتهم ..سحر متكية فوق صدرو العريض و هو محاااوطهاااا بيديه بجوج.. و مزير عليها.. 
بقااات كتشوف فيهم و هي كتمنى لو كااانت بلاااصة سحر.. معرفاااتش علاااااش حسداااتهاا.. باااش هي حسن منها؟ تا هي زوينة علاااش القدر يضلمهااا من دون الناااس؟ 
محساااات الا بخيااال حمزة من موراهااا.. 

حمزة : هاد الجوج قدماااا بقاااو غيبغيو بعضيااتهم 
شريفة (بابتسااامة حرقة) : سيف موحااال يصبر عليها بزاااف.. 
حمزة : علاش كتڭولي هاكا؟ 
شريفة : غي توقعت.. 
حمزة : كيبقا؟ 
شريفة : هانتا كتشوف فيه.. 
حمزة (بابتسااامة ): احم كنهضر على راااجلك. 
شريفة (بإحراااج) : لاباااس.. 
حمزة : يالاه نخرجو بااااش منفيقوهومش 
خرجااات شريفة مع حمزة.. مشااا هو جلس فلتحت كيفكر.. اما هي رجعاااات عند يحيى و هي مصرة اکتر على من اي وقت على الطلاااق.. 
***** 

سأقولُ لكِ "أُحِبُّكِ"..
عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تُمزِّقُني..
وأعودُ شخصاً واحداً.. 
سأقُولُها، عندما تتصالحُ المدينةُ والصّحراءُ في داخلي. 
وترحلُ كلُّ القبائل عن شواطئ دمي..

أريد أن أحبّك، 
في زمنٍ.. أصبح فيه الحبّ معاقاً.. 
واللغة معاقةً.. وكتب الشّعر، معاقةً.. 
فلا الأشجار قادرةٌ على الوقوف على قدميها 
ولا العصافير قادرةٌ على استعمال أجنحتها.
ولا النّجوم قادرةٌ على التنقّل...

فااااقت سحر هي الاولة دخلاااات قضاات حااجتهااا و خرجاات.. شااافت سيف للي نااعس بهددوء.. غطاااتو و جااات خارجة و هو يشد ليهااا فيديها تا قفزااات 
سحر : كنتي نااعس
سيف الدين : نعاااسي خفيف.. فين غادا؟ 
سحر : انزل نفطر 
سيف الدين : جلسي.. غيطلعو ليك الفطور دابا.. 
و بالفعل دازت ربع ساااعة طلع الفطور و حمزة للي جااايبو.. 
حمزة شاااف فسيف زعمااا راه باااغي نهضر معاااك
سحر مكااانتش هنااا جالسة كتاااكل.. غي كتشوف الماكلة كتنسى العالم 
سيف الدين : غي هضر 
حمزة : شنو طراا البارح؟ معاودتيش ليا 

#فلااااشبااااك
دخل هاااز سلااااحو.. كيلقااا ديبو خااااوي يالاه غيخرج تااا كيسمع الهضرة د جوج جاايين.. 
الشخص 1: وااااع اصااااحبي نسيناااا الشرااب 
الشخص 2 : بقااات القرعة فالطوموبيل انجيبها و نجي.. 
مشاااا الشخص يجيب القرعة و لا خر غي دخل شنق عليه سيف من لور و حط ليه السلاااح على راااسو 
سيف الدين : تحرك نخوي ديلمو فرااااسك
الشخص متحركش و ديكساعاااا سيف خشاااا يدو وحيد ليه السلااااح 
الشخص التااااني غي جاااا دااخل كيصفر لقاااا صاااحبو مربوط و هو يجبد سلااااح و بداا كيقلب ماااحس تاجاتو ضربة فاللور دعنقو و هو يطيح فالبلااااصة.. 
جرو سيف تااا هو و جلسو فكرسي و ربطو.. 
تسنااااه تااا فااااق و هضر 
سيف الدين : باااش منطولوش بزاااف! عندمن خدااامين
بقاااااو سااااكتين كيشوفو فبعضهم ويشوفو فسيف.. 
تا جبد سلااااحو و هو يضرب واااحد لرجليه خلاااااه كيغوت ويفركل بالحريق
سيف الدين (بصراااامة) و رب الكعبة تاااا نخويه فرااااسك المرة جاية 
ناض عندو و شدو من فكوووو 
سيف الدين(بالغواااات) : دويييييييييييي و حط السلاااح فوق رااااسو 
الشخص : الله يخليك عندي وليداااات
سيف الدين : مكيأترش فياااا هااااد القلااااوي! شاارجا السلااااح تاااا بان ليه لاخر كيترعد و يالاه غيضرب و هو يبدااا يغوت 
الشخص (العرق ناااازل معاااه) غندوي غندوي.. 
سيف الدين : عندمن خدااام 
الشخص : ن
يالاه غيكمل تضرب سيف برصااااصة من اللور.. للي خلاااتو يفقد اتزااانو ويطيح.. يالاه بغاااا يضور يشوف فالشخص كيحس بدقة فرااسو خلااتو يفقد الوعي.. 

#العودة
حمزة : امم سميتو كتبدا ب النون.. 
سيف الدين : ناصر!

حمزة : منضنش.. 
سيف : كلشي ممكن (مع غمزة) 
سحر داااز على ودنيهاااا كلشي.. ولكن دااارت راااسها مسمعاااتش
داااز وقت و هو يجي الطبيب فحص سيف و خلاااه يخرج لكن بشرط يعطي الراحة لراااسو و ميجهدش على ضهرو ..
خرجوه فكرسي متحرك بااااش يرتااااح.. طلع للطموبيل للور هو وسحر و الشيفور القدااام و حمزة مشااا فطوموبيلتو .. 
مشاااو شي ساااعة تااا نعساااات سحر و عاااودات فاااقت
سحر : واخا نكونو غاديين لقندهاااار غنكونو وصلنا 
سيف الدين شاف فيها و ضور وجهو
و هي تبداااا تنغزو فصبعهااا فكتفو 
سحر : سيف سيف 
سيف ضااار كيشوف فيها بمعنى اش كااين
سحر : فين ماااشيين؟ 
سيف الدين : دابا نوصلو وتعرفي.. تزيدي كلمة خرا نخليك هنااا 
سحر ضورااات راااسهااا شافت غي الشجر و الخلا و الجلا لا وحش يسير و لا طير يطير و هي تسقل فخطرة تا وصلو قداااام فيلاااا جاااااات بعيدة ..بوحدهاااا وسط الغااابة.. 
سحر الخلعة بداااات كطلع معاها فالأخير هااادا سيف و كتوقع منو اي حاااجة.. 
نزلو هو وياااها و هي شادا ليه فيديه و كيعكز عليهااا تا تحل الباب د الفيلا و تحل معااااه فمهااا.. كااانت عكس على للي كااانت كتباان برااا.. من الداااخل مضوية بزااااف و مفرشة مزياااان.. 
سيف الدين : طلعي للفوق الا بغيتي تنعسي.. 
سحر : لا فيااا الجوع.. 
مشااات الكوزينة و هو مشااا عند الكارد وصاااه يجب حواايجهم هنااا.. 
طلع الفوووووق و جلس فالبالكون جبد ڭارو و بقاا كيفكر.. 
تا صونااا ليه حمرة
حمزة : فينكم 
سيف الدين : مغنجيوش للقصر.. 
حمزة : اه فهمنا ولكن فينكم 
سيف الدين : صاف ا صااحبي.. 
حمزة (فهم بللي مبغيش يڭوليه) : اوك مي علاش مجيتوش لهنا؟ 
سيف الدين : ميمكليش نعرض حياااة مراااتي للخطر.. خصوصا ناااصر متاااايقش فيه ..
حمزة : اوكي تهلا 
قطع سيف و عقلو كيدي ويجيب.. ناااصر ياااما كلاااا الدق عليه و ياما كان غيضحي بحياااتو على ود سيف و بالمقااابل تاااهو كااان كيعاااملو مزيااان.. شنو الحاااجة للي تخليه يغدرو.. 
بقاااا كيكمي ويفكر تا كمل ڭارو و حيد التيشيريت و نزل لتحت كيتبودر تا كتبااان ليه ست الحسن و الجماااال عريااانة لابسة غااا قميجة الفوق و حيداااات السروااال و جااالسة كطيب شي حااااجة و كتشطح بمؤخرتهااا مكينااااش فهااااد العالم..

سيف الدين بقااا كشوف فيهااا ويعض فشفااايفو... باااغي يقيصها لكن صااابر بااااش اكون تجمعاااات و مللي يماااارس معاهاااا توعت ههه تفكير ساااادي لكن هااادا هو سيف و غي بالمهل كيتكااااال بو دنجااال.. 

سحر بقااااات كطيب و تغني تا داااارت و هو يبااان ليهاااا مشااات عندو بخطواااات سريعة جراااتو من يدو و حطاااتهااا فوق خصرهااا و بدااات كتمااايل جرءتهاااا معااااه كتجننو.. يكدب عليك الكدااااب للي يقوليك الراجل مكتعجبوش مراااااتو تزعم عليه و متكبتش شهواااتهااا.. 
بقااات كتمااايل و هو شاادهااا من خصرهاااا تا بداااا كينزل بيديه و كيعصر مؤخرتهاااا تاااا قربهاااا ليه و بداااا كيمص عنقهااا فوق المصااات للي كاانو فيه.. 
كاااانت كتحس بألم رهيب لكن شهوة مخلاتااااااش تبعد.. 
دوراااات يديهاا على عنقووو و بدااات كطلعها لشعرو.. وتلعبليه فيه.. 
سحر : عاوني 
سيف الدين : فاااش (و نيفو فعنقها) 
سحر : ههه الطياااب
سيف الدين : خطيني منو.. 
سحر : اوا سير جلس رتاااااح.. جرااتو من يديه تال الصااالة للي كتشوف نيشااان فالكوزينة و ڭلساااتو..
وجدااات الغداااا للي كااان عبااارة على طااااجين.. و معاااه شلاااايض.. 
كلاااات هي وياااه و طلعو لبيتهم تكااااو و هي فحضنو و مبغاااا تفكر فوااالو من غير انها مع الانسااان لي بااغا

*** 
فالمستشفى : 
الطبيب : مدااام.. درنااا للي فجهدنا لكن البراااكة فراااسك
شريفة طاااحت للأرض ممتيقااااش.. يالاه فاليل كاااانت عندو و كاااانت حااالتو مستقرة.. كيفاالش. شنو وقع و امتى.. 
جلساااات على الكرسي و هي مصدومة و كتشوف فالفراااغ.. 
مكاااملاااش 10 ديااال الدقايق كااان الحاااج وصل عندهاااا.. مصدوم هو التااااني بالخبر للي سمع.. 
بين ليلة و ضحاااها يحيى مااات.. و ولا بحالا عمرو مكاان..

سيف الدين ضرباااتو الفيقة و نااااض لبس سبور و نزل لتحت .. نقب شوية من العنب للي كااان محطوط و سد الباب و خرج كيجري 
دازت ساااعة دخل عرقاااان تااا كيسمع غوااااات سحر الفوق طلع كيزرب و بلاصت الدرجة كيطلع جوج 

**** 
فالقصر :
الحاجة : هئ هئ بقااااا فياااا مسكين الله ياربي الله الله و فين كااان مخبي لو هااادشي .. كلشي بسبااابهااااا كلشي بسبااااب ديك الطبيبة للي دخل عليناااا ولدك 
الحاج : للي عطاااا الله عطاااه دابا .. خاصنا نعلمو سيف و خااااص البوليس ميدخلش فهاااد القضية
جبد الحااااج تيليفونو و عيط على حمزة 
الحاج: خاص ضروري ا ولدي نمشيو للمستشفى فين كااان يحيى ناعس
حمزة : انا غنقضي شي غراض و نجي عندك ا الحاج ..

*** 
فدااار مهدي 
مهدي : هااااد السكتة للي سكت سيف الدين معاجبااانيش
لطيفة (حازمة راااسهااا و دايرة الحامض و شاداه) : كيغااااندير يااا ربي بااااش نقنع ديك البنت ( عينيها عمرو بالدموووع ) ربيتهااا و كبرتهاااا باش فالآخر تمشي و تخليني 
مهدي : هي ضروري كانت شي نهااار غدير دااارهااا غي هو مااااشي هاكا و ماشي مع قتااال 
لطيفة (برفض) باااااقي الحال عليها .. مازال مدوزنااا انا وياااهااا والو 
مهدي : نتي ضد. انها تزوج بمرة
لطيفة شااافت فيه و بقاااات سااااكتة 

سيف الدين حل البااااب و هو يلقى سحر كتغوت و طااالعاااا فوق الناموسية و هاازة مخدة
سحر (كتنعت ليه بيديهااا و تغوت) : فااااااار فاااااار فااااااااااار 
ضور سيف الدين راااسو كيشوف و هو يبتااااسم 
سيف الدين (تحناااا عندو و هزو و بدااا كيقيسو بشوية بيدو) : لولو
سحر ( خرجااااات عينيهاااا) سمن لولو ولا قلااااقل اويلي 😭 سييييف قتل الزمر 
سيف الدين : سافا با ؟ هادا هامستر دياااالي .. معندك منااااش تخااافي .. نزلي
سحر : والله لا نزلت الا مخرجتيهش
سيف الدين (طلع حاااجبو) : تنزلي ولا نزلك بطريقتي 
سحر (بداااات كتغبن) : غي خرجوووو عافاك بلااااش القتيل مسكين زوين غا طلقو يتسااارا الدار داااارهم انا للي سگعة ليااام جاااايا عندو 😭😭
سيف بقاااا كيشوووف فيها و هو شاااداه الضحكة .. طلق الهااامستر تا خرج من البيت و مشاااا عندهااا هي للي مااازااال ساااقرة ..
قرب حداااها و هزهااااا من فوق النااااموسية و حطهاااا فوق الارض و وجهو نااازل كيشوف ليهااا فعينيها
سيف الدين : آغا على قدر و قااامتو قدااامك ب 1.90 للي واااقف قدااامك و كتخرجي فيه عينيك و داااك الهااامستر خلعك
سحر ( كتشوف ليه فعينيه و غاااارقة فيهم) : ل .. ا .. أصلا لا نتا لا هو انا كنخاااف غا من للي خلقني 
سيف الدين : اهاااه؟ اوا تسنااايني هانا خارج ( غمزهااا و دخل دوش )
سحر غي دخل بدااات كضرب فمهااااا 
سحر : نتاااااا سباااابي فعداااابي .. داااكشي للي نقصلياااا ربي فالطول زادو ليا فاللسان (بدااات كتدبل فعينيهااا و كتهضر) عااالملاااه شغيدير فياااا عااااود .. يااااربي انا كنت باغا غي راااجل عااادي ضريف درويش نخاااافو بجوج من سراااق الزيت مااااااشي ساااادي هئ هئ 
سيف الدين ( خااارج من الدوش و كيمسح) : ههه كيعجبوك الروجلين .. للي كيخااافو من خيااالهم مِم ؟ 
زااااد قرب ليهااا تا رضخهااااا بجهد مع الحيط و غرس يدو فخصرها تا خرجااات منهااا آآآه ..
سيف الدين ( بصوت مبحبح و رجولي) : هاد الساااعة كاين غي انا و ساااعة خرى غنكون غي انا و حياااتتك كاملة غتلقااايني غي انا فوجهك.. نسااااي اشباااه الرجااال (زاد ورك عليها بيديه) مرااااتي حتى التفكير فرجال اخرين مخصوووش يكون .. 
سحر (بخفت) : كل مرة عندك وجه مرة كتحميني .. مرة كضربني.. كتخلعني بهاد التقلبااات للي فيك 
سيف الدين : مكنحط عليك يدي تكديري علااااش و بزااااف .. تقاااي شري و دخلي سوق راااسك مغنقيسكش
سحر : علاش ؟
سيف الدين (زاااد قرب ليها تا ولات نفسو كضرب فيها): شنو علاااش 
سحر : علاااش كتحميني ؟ ك.. ( بعد تردد ) كتحس بشي حاجة من جهتي ؟
سيف الدين ( يديه مازال محااوطينهاا .. قلب عينيه لجيهة لاخرا بحالا مكااانش باغيهاا تسول هاد السؤال ) : راااك مراااااااتي .. شرفي .. و عرضي .. خاااصني نحميك ! و تااا كون مكنتش گاع كنعرفك و تحطي فموقف قدااامي غنحميك .. انا هاكا ! 
سحر ( عينيها بداااو كيتغرغرو و هي تهزهم الفوق باااش ميطيحوش الدموع و رجعاااات شااافت فيه ) فهمت ! 
حيداااات ليه يديه من جنااابها و دخلاااات للدووش..

دخلاااات للدوش طلقاااات الماااا و جلساااات كتسناااه يعمر و كتفكر.. واااش غتبدا تغير من وحدة ميتة؟ غي لقااا خيط واحد يوصلو ل لي قتلها مشااا للموت و مفكرش.. مشاا بلاما يشوف وراااه .. شمن نوع من الوفااااء للي يخليه يبقاااا يبغيها بعد سنين دااازو.. بعدماااا مااتت و مبقاااش ڭاع امل يتشاااوفو.. هه ضحكات بمرار على راسها.. كيفااااش كتغير من وحدة شبعااات موت فالقبر.. 
عمر الماااا و هي تزول حوااايجهااا و دخلااااات ..كتحس براااسها عيااانة.. ترخاااات.. و حااااولااات تخوي بااالها من كلشي.. 

سيف كااان جااالس تاهو كيخدم فبيسي تا جاه اتصاااال.. 
الحاج : ولدي.. بغيت نڭوليك
سيف (قاطعو) : يحيى مااات؟ 
الحاااج (متصدمش بزاااف عارف بللي كلشي كيوصل ليه) : واه.. من الاحسن تبقا بعيد تانريڭليو كلشي مع البوليس.. عيطت على رئيس المغفر ايجي عندنا للعشااا و ان شاء الله مغتبااانش فالصورة
سيف الدين (بغضب لكن كيحاااول يضبط راااسو) : فين عمرني تخبيت ا الحاج؟ غنجي للعشا
الحاج : ولكن اولدي 
سيف الدين : للي عندي ڭلتو ا الحااااج.. 
قطع معااااه و بقاااا مكمل خدمتو.. 
***
فالقصر.. 
صلااااو على يحيى صلاااة الظهر.. و رجعو و شريفة غي جااالسة منطقااات بتااا حرف .. صدمة ولا ندم و لا شنو هي معرفااااش.. لكن الأكيد انهااا صااابرة على الكية.. فالأخير معندهااا مدير هااادشي للي كتب عليها الله.. و المكتاااب على الجبين لازم تشوفو على العين.. 
الحااااجة (كطبطب عليها) : الله يصبرك ا بنتي.. نتي راااك بحااال بنتي سااارة .. 
شريفة (بحزن) : عااارفة أ الحاااجة.. شكرا بزاااف حيت خليتوني عندكم هاد المدة.. (حنااات راااسها و رجعاات هزااتو) لكن خاااصني نرجع لدااارنا.. داك للي كنت هرباانة منو.. راه (تغيراات نبرة صوتها) الله.. يرحمو 
الحااااجة (برفض قاااااطع كيباان فهضرتها) : لاواااه ابنتي نتي أماااانة عندناااا.. تا تفوت 40 و سيري لابغيتي.. 
شريفة (باااست ليها يديها) : لهلاااا يخطيك..
الحاجة (بابتسااامة) : الله يرضي عليك.. 
هوما هاكاكا تااا جا الحااج و حمزة و نور الدين.. 
نور الدين (حط يدو على كتف شريفة) : يالاه نمشيو.. 
الحاااجة : الله يرضي عليك ا ولدي خليهاا معمراا عليااا.. تا تفوت 40 و ان شاء الله ترجع.. 
نور الدين شاف فختو بمعنى واااش مواافقة.. ومااات ليه براااسهاا و هو يمشي.. و وصل معااه الحاج للباااب.. 
الحاج : ختك راه أمااانة من ولد خوياا.. و راها فالحفظ و الصون.. 
نور الدين (بابتساامة جانبية) : عارف للي كاين ا الحاج.. احم.. فين سيف.. 
الحاج : والله معرفت .. معمرو كيعلمنااا فين غااااادي و لا فين جاااااي.. 
نور الدين : امم.. اوك.. نخليك ا الحااج.. 
سلم عليه و مشااااا و هو كيتغدد حيت كااان ناوي يتزوج بساااارة فهااااد المدة.. لكن دااابا خاااصو يتسناااا و هادشي ماااشي فمصلاااحتو.. 
***
سحر غي كملااات الدوش لبسااات سروااال جين مقطع و تيشورط طااايحة على كتااافهااا و كلاكيط بيضة و مع رجليها صابغاااهم بالحميمر جاااوهااا فنين.. 
خرجاااات قدااام المراااايا كتمسح شعرهااا الطويل للي كيضرب فخصرهااا و كتنشفو.. مشطاااتو و سيف عين على البيسي و عين عليها.. 
رشاااات ريحتهاااا '' Evidence '' و جات خارجة.. 
سيف الدين (باقي حاني راااسو على بيسي) : فين غادا؟ 
سحر : الكوزينة! 
سيف الدين : جمعي الحوااايج .. من دابا ساعة غنتحركو 
سحر : عندك يديك؟ اوا جمعهم! 
خرجاااات قبل لاينوض يدير فيهاااا شي عااهة و نازلة فالدروج كتغني بحااالا ديك للي كااانت مضيومة فالدوش مااااشي هي نفس الشخص للي خرج.. 
خلات سيف غي كيشوف و كيصبر رااااسو.. حيت صبرو قليل.. و يديه كيسبقوووه.. مكيحملش الغنااان و لا للي يشد معااه العكس.. كيكصبر ليهااا الله و علم..

جااالسة فبيتهاااا كتشوف كرشهاا للي بدااات كتبااان شوية.. و كتفكر باها الا سااااق الخباااار شنو ممكن يديييير.. واخا عارفة مسبقاااا انه يلا عرف يا اما غيكلف سيف الدين يقتلهاااا يا غيقتلهااا هو بلاما يحن فيها.. بالنسبة ليه وسخاااات شرف العائلة..
اصلا عمر واااليديها فهموهاااا و بالأخص باااهااا كون مكااانش سيف الدين مكااالي عليها الصهد كون عالم الله كيكان غيكون فيها.. 

هي جالسة تا سمعااات الدقااان خبااات كرشهااا دغيااا.. و دااارت مخدة 
سارة : دخل 
شريفة : ممكن نجلس معاااك شوية؟ ضااايقة بيااا.. 
سارة : اجي.. 
جلسو حداااا بعضياااتهم فالبااالكون كيشوفو و كل وحدة سااهية كتخمم.. 
شريفة : الدنياااا صعيبة.. 
سارة : بزاااف.. (ضارت شاافت فيها).. انا حاااسة بيك.. الله يصبرك.. 
شريفة : سمحيليا الا سولتك فشي حاجة شخصية.. ولكن راااجلك فيناهو.. 
سارة : تحت الترااااب.. 
شريفة (بصدمة) : و لكن... 
سارة (بابتساامة مرار) : قتلو سيف الدين.. تانا ماشي بزاف باش سقت الاخبااار.. 
شريفة (دارت يديها على فمها) : و عااادي؟ خوك يقتل رااجلك؟ 
سارة : راجلي؟ راجلي للي تزوجني بزز و هو كيبتزني بشلا حوااااايج و لا راااجلي للي كااان كيضربني بالسبة و بلا سبة.. راجلي للي خااااني ما مرة مااا جوج و مللي كنهضر كاناكل قتلة.. غنكون كدبت عليك الا قلت راه بقاااا فيا.. سيف الدين خداااا ليااا حقي منو.. 
شريفة : هادشي عاودتيه كامل ل سيف؟ 
سارة : لا.. لكن غيكون عرف بطريقتو.. خويا مكيتخبااا عليه والو.. (بابتساامة) سحر محظوظة بيه 
شريفة : علاش؟ 
سارة : ماشي ساااهل تلقاااي بحال سيف.. ماشي حيت خويا ولكن نادرا فين كتلقااااي رااجل.. قاااصح و فنفس الوقت أحن منو مكاينش.. على الأقل كتحسي براااسك محمية و نتي معاااه.. كيكون حنين معااااك لكن قاااصح مع أي واااحد حاااول يتخطى حدود.. تخيلي معايا سحر كانو يالله تزوجو.. و مكيبغيهاا ما واالو لكن يااااويل للي يهضر معاها.. اي وحدة بلاااصتها غتحس برااسها مزوجة براااجل..للي كيدااافع عليها و حاميها شعرة منهااا ميخليهاااش تقاااص.. 
شريفة : علاش هوما كيفاااش تزوجو.. 
سارة : معرفتش.. تا جابها و قدمهااا لينا على اساس غيتزوج بيها.. كانت طبيبتي النفسية.. 
شريفة : امم.. طبيبة.. مكاانش كيسحاابلي.. و لكن كتجيني ماااشي النوع د سيف الدين.. سيف خاااصو شي وحدة تكون حنينة و مقاابلة الدار و مقااابلاه.. طيعو و تهتم بيه.. على مكتبااان لياااا ماااشي نوعو.. 
سارة (بابتسااامة) : بالعكس.. سحر هي للي تليق ليه يالاه تحدهم ليه شوية.. 
و على إثر هاااد الهضرة سكتاااات شريفة.. 

سحر كلااات و هي تجمع الكوزينة و طلعاااات لقااااتو واااقف قدااام المراااايا كيقااد ساااعتو ..لابس سرواال كحل سبووور و تيشورط كحل كول V مطرطق عليه و سبرديلة كحلة .. للحظة بقااات كتأمل تا عاقت براااسها و هي تمشي ردااات الحوااايج لافاليز و جااات خارجة جاراها تا نطق.. 
سيف الدين : خليها! 
سحر : علااااش؟ 
سيف الدين (ضار شاف فيها ): غتخرجي معايا هاكا؟ 
سحر نزلااات عينيها كتشوف فرااسها و هي تعااود طلعهم.. 
سحر : علاااش ياك لاباس؟ 
سيف الدين : اتمشي تبدلي هاااد الحاالة و دابا! 
سحر : لا! 
سيف الدين قرب تال حدااها و فلحظة شرڭ ليهااا التيشورط فوق لحمهاااا و حيدو خلاهاااا مصدومة و حالة فمها 
سيف الدين (تحت سنانو) : كي كان بان ليك بااش تخرجي هاكا؟ همم؟ 
سحر : واااااااااااش هبلتييييي؟ 
سيف الدين (جرهااا من شعرها و نطق حدا ودنيها) : اتمشي تلبسي شي حاجة متبين تاا طرف من لحمك و لا و ربي تا غتجيبيها فعضااامك! 
سحر غااا شااافتو كيفااش تسيف عرفاات القاضية بداات كتحماااض.. مشااات كتزدح فرجليهااا و لبسااات طريكو كحل كم لاااصق و فوق منو ساالوبيط كحل سرواالو عريض و سبرديلة بيضة.. 
خرجااات عندو و هو يدير ليها السكاااانير بعينيه للي باين فيهم بللي معجبهوش لكن ميك حيت غيتعطلو.. هز لافاليز و نزل هو وياها ..
فالطوموبيل راااجعين.. بلاما ينطقو تا شي حرف ..سحر للي سااايقة حيت سيف واخا هاكاك مازال شوية كيضرو ضهرو.. 
غااادا فالطريق مكتشوفش جيهتو ڭاااع.. 

كيوصلو للقصر.. نزلو لي كاارد الحوااايج و سحر بقااات مع سيف تا خرج بشوية من الطوموبيل.. هو كبهضر مع ليڭااارد تاا هزااات سحر عينيهاا للفوق باااش تشوف شريفة و اتجاااه عينيهااا كان بااين علاامن.. سيف..
سحر غي شاافتهااا الجنون ركبوهااا.. مشااات حدااا سيف و هي تشد ليه يديه.. كان سالا مع الڭارد.. 
سيف الدين (كيشوف فيديها) : سبحانك يا مبدل الأحوااال.. 
سحر(بابتسااامة باش متعيقش) : غي حيت مريض
سيف هز عينيه على غفلو و هو يشوف شريفة كتشوف فيهم.. طير البلااان فالبلاااصة. 
سيف الدين ( بابتسااامة جاانبية) : مم.. مريض (حيد يديه من يدهااا و هي طلع معاها التزنيڭة.. بالفقصة.. يالاه غتهضر حط يديه على خصرهااا و جرهاااا عندو.. باسهاا فرااسهاا و دخلو).. 
شريفة بقااات كتشوف تا سمعااات صوت من موراها... 
حمزة : هادا هو سيف كيخلي البنااات يغيرو من مراااتو ماااشي هي للي تغير منهم

شريفة : مفهمتش علاش كتقوليا هادشي؟ 
حمزة : غي قلت و صااف (غمزها و خرج) 
خلاها مازال كتشوف و خرج نزل نيشان لتحت سلم على سيف الدين و جلس معاه و معاا سحر.. 
سيف الدين (قرب لودنيها و همس) : طلعي لبيتك! 
سحر : و علاش؟ 
سيف الدين : اتبقاي جالسة معايا و مع صاحبي؟ طلعي! 
سحر : شهااااد العقلية القديمة 
سيف الدين : غطلعي ولا غنوريك العقلية القديمة شكااادير 
شاااافت فيه سحر مطولا و طلعاااات ..
دخلاااات لبيتها رضاااات الحوااايج فبلاصتهم و هي كتنڭر.. 
سحر : شنو كيصحاااب لو راااسو هاااد الزمر شي نهااار يسد عليا فشي قرعة.. 
هي هكاك تا دخلااات عليها سارة.. 
سارة : مسااالية؟
سحر : وي.. أجي.. 
جلساااات حداها سارة و هي ضرب ليها سحر على كرشها.. 
سحر : علاااش كديري هاكا؟ راااه غتأديه.. 
سارة (بتلعتم) : ش.. شنو.. 
سحر : علاش مزيرة كرشك بداااك للي كيجمع الكرش.. راه هاكا غضري الجنين.. 
سارة : بغيتيني نخرج بيها عادي و هي بدات كتباان.. سيف غيقتلني! 
سحر : كون بغاااا يقتلك مغيتسنااااش تال دابا! 
سارة : نتي معارفة وااالو الا بابا عرف.. غيطبقو عليا الاعراااف.. يا اماا سيف للي غيقتلني يا إما بابا.. 
سحر : سارة عاودي ليا قصتك.. 
سارة : احم قصتي طويلة بزاااف.. 
سحر (طبطباااات ليها على كتفها) : و أنا هنااا باااش نسمعهاا.. 
سارة : هادشي طرااا شي 5 سنين دابا.. كنت جاالسة حداا الوااااد انا و صحاباتي و كنضحكو.. تا داز ولد واااحد الآغا.. كان ديما كيشوف فيااا وانا ممعبرااهش هه او بالأحرى غي كنبين انني ممعبراااهش.. تال داااك النهاار وقف الطوموبيل و نزل منها و هو قااصدني.. صحاباتي غي شااافوه بداااو كيغمزوني و نااضو.. جاا حداااايا و جلس.. 

#فلاشباااك.. 
أصيل : غتبقاااي ديما بايعة شبابك غااالي؟ 
سارة (طلعات حاجبها) : سمحلي مفهمتكش؟ 
اصيل (زاد قرب حداها و هضر) : لا فهمتيني و مزياااان.. 
يالاه بغااات تنوض و هو يشدهااا من يديها و رجعهااا تا جلسااات فوق منو ..
سااارة (كتركل بااااش تنوض) : وااااااش حماااااقيتي.. طلق.. طلق ..مني ..عرفتي يلااااا شااافنااا شي حد 
اصيل (وهو حاااكمها) : ويلا شاااافو؟ 
سارة : نتاااا راك عايش براااا وعاد جيتي معاارف واالو على تقاااليدنا و أعرااافنااااا طلق مني.. 

#العودة 
تنترت منو بالجهد و مشيت.. لكن نكدب عليك الا قلت ليك مفرحتش دااااك النهااار.. كنت باغا نطير للسما مللي عرفت راااسي تانا كنعجبو.. كان طويل و حروفو عربية و زوييييين.. 
سكتاااات بحاالا تفكرااات شي حاااجة و رجعااات كملااات و نبرة صوتها حزينة.. 
سارة : لكن الفرحة عمرها كتكمل.. الغد ليه غادياا نقرااا تكيتلقاااا ليااا أحمد.. 
سحر : للي كنتي متزوجة بيه؟ 
سارة : هاااداك.. كان ولد المنطقة.. و ديما تابعني لكن معمري رتاااحيت ليه.. كنت كنشوفو فشي بلااااصة كنقلب الضورة.. تال داااك النهاااار.. وقفني بزز و وراااني تصاااوري مع أصيل وااانا جااالسة فوق من رجليه و هو قريب ليا.. و حنااا جالسين بجوج.. الدنياااا ضاااارت بيااا.. 
للحظة داخت بياااا الأرض.. كنت غنطيح كون مشدنيش.. عينيه فعينيا طلب مني ياا نتزوجو.. يا يسيفط تصاوري لسيف الدين.. 
سحر : علاش مفكرتيش تعااودي لسيف الدين؟ 
سارة : هه خويااا مستحيل يفوتهااا.. يقدر يكون كيباان ليك كيبغيني.. لكن انا متأكدة كون شاااف دوك التصاااور لديك الوقيتة.. غيقتلني بلاما يفكر جوج مرااات.. اصلا كااانو مشدودين بطريقة للي مستحيل شي حد يتيق بللي كنت مبغاااش و لا جااا دكشي على غفلة.. 
سحر : فهمتك.. كملي.. 
سارة : طلبتو تااا عييت لكن فالأخير استسلمت للأمر الواااقع.. تزوجت بيه رغم ان سيف الدين كااان راااافض هاد الزوااج حيت كان أحمد مشكوك فخدمتو.. لكن فرضتو عليهم بزز .. 
من بعد (غرغرو عينيها) تخيلي فليلة الدخلة كليت قتلة د العصااا.. ضربني فأول نهاار ليااا معاااه.. كنت خااايفة.. مبغيتش نسلمو رااااسي.. كنت ديمااا باغا نعيش ديك اليلة مع شي واااحد كنبغيه و تبقااا فالذاااكرة لكن دابا ياريت منعقلش عليها بمرة.. 
نزلو دموعهااا بحال الشلال و كملات هضرتها.. 
سارة : اغتصبني بكل قوتو.. و قاومتت بكل قوتي.. لكن أكيد كاان أقوى مني و بزاااف.. بحاالا كااان كينتقااااام على كل مرة رفضتو فيها و كل مرة نزلت منو.. 
كااانت أيااامي من مور داااك النهااار بحال بحاال.. العصااا و الشقاااا.. كيجي سكرااان ما مرة مااا جوج و كيعاود نفس الحاااجة.. كان مريض.. هئ هئ.. كان كيربط لياااا يدي مع الناااموسية و يبداااا يعكر ليااا ويصااوب ليااا مكياااج هئ هئ ويلبسني مابغاااا ويفرض علياااا نقوليه شي هضرة انا مبغااااش نقولهااا.. 
تال النهاااار للي جاااو عندنااا جوج من الناااس للي كيتعااامل معاااهم.. واحد فيهم هو نور الدين ..
سحر : نور الدين.. 
سارة : خو شريفة.. 
سحر (بصدمة) كملي! 
سارة : جااااو جلسة معاااه.. خرجت حطيت ليهم القهوة و عينين نور الدين مفااارقونيش.. 
أكيد هادشي داااز قداام أحمد للي غي مشااااو عطاااااني قتلة ربااانية علاااش يشوف فيها.. 
من بعد صااااف عييت.. مبقيتش قااادرة نتحمل.. دخل للدااار واحد العشية من مور الخدمة تااا لقااااني نتااااحرت.. ضربت يدي.. 
من تماااا تبدلااات معاااملتو ولا خايف توقع لياااا شي حاجة.. عارف سيف يقتلو بلاما يرف ليه جفنو.. 
ولا كيخليني نخرج.. لكن مكنتش كنتعطل.. من بعد تلاقيت بنور الدين.. عطاااااني الحنااان و الحب للي ديمااااا كنت باااغا نعيشووووو.. كنا كنتلااااقاو بالسر.. تا حملت منو.. لكن مقلتهااااش ليه حيت كون عرف كااان غيدير المستحيل باااش يقولهااا لأحمد و يطلقني منو.. 
سحر : و كاان حسن طلقي منو لا؟ 
سارة (بابتساامة) : نتي معاارفاااش احمد.. كون عرف الولد ماااشي منو و لا شك فيااا حاملة من شي واااحد آخر كان غيقولها لسيف و القبيلة و يقتلني.. 
قلت لأحمد رااني حااملة منو.. فرح و مااااشك فوااالو لكن غيرتو رجعااات و ضربني تااا جهضت.. و كل مرة كنت كنمشي للمستشفى بسبااابو.. تا تافقت مع الطبيبة ديااالي.. 
ياالاه غتكمل ليهااا تحل عليهم البااااب و كان سيف.. 
سااااارة قلبها ضرب فالمية لا هي لااا سحر حيت لاكان سمع هضرتهم سارة غي الله يرحمها غاتولي فخبر كااان..

سيف الدين دخل و هو يمشي نيشان للدريسينغ بلاما يهضر معااااهم ..
سحر زربااات على سااارة باااش متعتقش الموقف
سحر (بشوية) ؛ بقااااي كيفماااا نتي دابا بنفس الملااامح ابسط تغيير يقدر يخليه يعيق .. 
سارة ومااات ليهااا برااااسهااا و بقاااو جالسين و سحر كتحاااول تهضر و متبقااااش سااكتة باش ميعيقش .. 
خرج لابس كابيشون كحل و سروااال كحل و هاز ساك سبور داااار القب و نزلو شوية على عينيه و خرج بلاما يهز فيهم عينيه .. 
غي سد الباب سارة تنفسااات براااحة ..
سحر : ماعف فين غادي 
سارة : غادي للجيهة لأخرى ديال الجردة
سحر : علاش ؟ شعندو تما 
سارة : غيكون عندو شي ماااتش و غادي يدرب
سحر (باستغرااااب) : انااا مااااتش؟ 
سارة : الملاكمة .. سيف كيلعب بعد مرااات ..
سحر : اوييييلييي مضروب فضهرو .. الخياااطة اتحل .. 

******* 

سيف لتحت لابس ليكون و كيضرب فالسااك للي قدااامو بجهدو و كيغوت .. 

كيتفكر هضرت ساااارة مللي كااانت كتعاااود لسحر .. سمع كلشي و شاااف كلشي من الكاااميرااا .. معرفش وااااش يلوم رااااسو حيت قصوحيتو خلاااااتتها تخااااف تعاود ليه اما كون تفاداو هاااادشي من الاول و لااااا الكلب للي كان مزوج بختو غي كيتخااايل داااااكشي للي عااااوداااات سااارة كيزيد يجهل ويزيد يضرب .. 

محاااااااس بواااالو من غير الشمتة .. لكن من جهة اخرى خياااااانة سااارة و حملهاااا جوج مراااااات من نور الدين زااااد الطين بلة .. كون منزلش يلعب دابا كون مشاااااا قتل نور الدين لكن فكر فشريفة قتليهاااا راجلهاااا ويزيد خوهااااا يخليها فهاد الدنياااا معندهااااا حد .. هااادي الحاااااجة الوحيدة للي خلااااتو يتراااااااجع .. 
لكن أكيد معيدوزهاااااش لنور الدين .. في يبرد شوية و غايعرف حساااابو معاااه .. 

بقاااا كيضرب ويغوت تا دخلاااات شريفة .. كان سيف الدين عريااااان من الفووووق و كل ضربة كيتحركو عضلات يديه و ضهرو العريض .. 
شريفة نزلاااات عينيهاااا على كل تفصيل فجسمو تااا وصلااات لبلاصة الخيااااطة و بااانت ليهاااا غادا بالدم و هو محااااسش 
مشاااات كتجري رجعاااات منين جاااات طلعااااات الفوق بالخف هزاااات علبة الاسعااافات الأولية و رجعاااات عندو 
قرباااتت حداااه كتعيط بسميتو و هو مكيسمعش جسمو حاضر لكن عقلو غااااايب 
تا قاااااستو و ضاااار عندهااااا و ياااااريت مضااااارش خلعهااااا كااااانو عروق جبهتو بااااارزين و عينيه حمرين .. مزير فكو تا بااانو العضومة خارجين ف الجناااب 
سيف مهضرش حدو شاااف فيهااا بمعنى شنو ؟
شريفة : د .. الدم .. ضهرك 
ضار سيف شااااف فالمراااية للي مورااااه بانت لو الفااااصمة فيها الدم و ضرب بعينيه على علبة الإسعافات الأولية للي هازا فيديهاااا 
سيف الدين يالاه بغا ينطق و هي تحل شريفة العلبة كيمدااات يديها تمسح الدم بعد سيف 
سيف الدين (بصوت رجولي) : متقيصينيش !
و هي دخل سحر للي من بداااية الفيلم و هي كتشوف بهدوء بغات تعرف سيف شنو غيدير ساعة صدق مكيحشمش و راجل ! 
مشات بشوية عندهم خدات من عند شريفة العلبة و هضرات 
سحر (بابتسامة) : شكرًا ا حبيبة غي هو مرة اخرى غي عيطي ليا انا نتكلف براجلي ..
شريفة : ا .. انااا .. احم ميكون باس 
سحر : لهلا يوريك باااس 
غي مشاااات شريفة بداااات سحر كتميقهاااا بعينيها ضوراااات وجهها لقات سيف كيشوف فيها و وجهو مافيه تا تعبير ..

بشوفة وحدة عرفااااتو معصب و ماشي ديال الهضرة .. بلاما تفكر جوج مرات تهزااات على رجليهاااا عنقااااتو اما هو بقاااا منزل يديه و ساااكت .. بقااات معنقااااه و كدوز يديهاااا على شعرو تا حساااات بيه حيد ليگات و ضور يد وحدة عليهااااا و لِيد لاخرااا منزلهااا 
سحر (بهمس حدا ودنيه): it’s okay .. تكااالمااا .. 
بقاااات هاكاك تا حسااات بتنفسو رجع طبيعي و هي تبعد و شدااات لو فيدو .. جلسااااتو على كرسي كان تمااا و خدات علبة الإسعافات .. جبدااات منها فاااصمة جديدة و بدلااات القديمة و مرة مرة كتهز عينيها كتلقااااه كيشوف فيها .. 
سحر : شنو للي معصبك ؟
سيف الدين دار ابتسااامة مرااار و قلب وجهو .. 
تا هي مبغاااااتش تحكر .. عاااارفة كيدير تخرج منو الهضرة ولكن تا يبرد .. 
شريفة كانت كتشوف فيهم من بعيد و هي كلها حسرة .. علااااش تا هي متلقااااش للي يحميهاااا ويخاااف عليهااا بحال سيف .. 

سيف الدين غي بدلاتلو الفاااصمة طلع الفوق و سبقهااا قداااامو .. لكن بلاما ينطق .. معصب بدرجة اَي وااااحد يقدر يفش فيه غلو .. و مباااغيش داك الحد يكون سحر 
طلع الفوق دوش .. و خرج لبس سروااال ميليطير و تريكو كحل جاه مطرطق و گاط كحل .. لبس ساااعتو و خاااتم زواااجو .. رش ريحتو 'sauvage ‘ و نزل .. هو ناااازل و شريفة طااالعة بقاااات كتشووووف فيه و هو كيلبس نضاااضرو د الشمس كااااان كيباااان بحااال شي ممثل هارب من شي فيلم .. بقااات كتشوف فيه تا نسااات فين كتحط رجليهاااا كانت غتجي على فمهاااا كون محساااااات بيد قااااصحة شدااااتهااا من خصرهاااا .. بقاااات كتشوف فيديه و فيه .. سيف وقفهااا و نزل فحااالو ! 
الحاااجة ( كانت جالسة تا بان ليها ) : سيف 
سيف الدين (هز يديه ) الحاجة من بعد 
خرج و طلب من ليكارد ميتبعووووهش و والوجهة كاااااانت لدار نور الدين .. 

شريفة طلعاااات لبيتهاااا و جلسااات ساااهية و كتفكر الشدة للي شدهاااا باش مطيحش .. اول مرة شي حد كيخاااف عليها و لا هادشي للي تهيئ ليها .. 
هي باقا كتفكر تدخلااات عليهاااا سحر 
سحر : شريفة 
شريفة : دخلي .. 
سحر (بابتسااااامة ) : كنشوف شوفاتك لسيف .. 
شريفة (بصدمة ) : ل .. لا .. ا .. انا 
سحر : شوفي بلاما ندورو بزااااف حناااا بنااات وعارفين بعضيااتنا.. متبقاااااي تعاااملي مع راااجلي بحالا انا مكيناااااش.. حيت انا ماشي من النوع للي كيضرب من لتحت .. فضلت نهضر معاك نيشااااان
شريفة بقاااات غي ساكتة .. طبطبااات ليها سحر على كتفهاااا و خرجااات ..

يتبع

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki