صورة مصغرة لـلالة عيشة الجزء الخامس

لالة عيشة الجزء الخامس

l5ams 3icha
رواية لالا عيشة

طالعة فالادارة هازة بورطكليات فيديها اللي سلم عليها كتعطيه بورطكلي حتى وصلات لبيرو ديالها ودخلات جلسات وبدات العمل ديالها .. شوية تسمع الدقات فالباب ودخل شاب بكوستيم كحل .. عندو حقو من الزين شوية لاكن زايد غلض شي شوية وعندو لكرش باينة ومشحم ودافع الصدر الملحم .. مد يدو سلمات عليه بليد وعطاتو هدية بحالو بحال الجميع .. ابتاسم وقال 

- كيفاش دازت التسافيرة ؟ مزيانة ؟بل

قدس : الحمد الله مزيان .. البرد شوية مي مزيان 

- المانيا زوينة ؟ فين لي حسن المانيا ولا باريس

قدس: فنضري كل بلاد وباش كتميز .. المهم فوت المغرب راه كولشي مزيان 

ضحك وقال: اه اه اه .. مالك اش دار ليك المغرب

ابتاسمات وقالت: مدار ليا والو .. ولاكن اللي فيه كيديرو بزاف وبزاف كتر 

تنهد وقال: بلادنا زينة ... وعندنا الزين ... غير نتي كافرة على المغرب

قدس : اعوذو بالله من الكفر ... الله اخويا اش بغيتي عندي يا أزهار؟

دار تفرنيسة ديالو المعلومة بحال ديما كيبغي يبان ضريف وحنين ولقلب لكبير لاكن مع الاسف كفاش كتشوفو قدس وبزاف ديال البنات تما حامض وتقيل على القلب لأنه هوا اللي خلا راسو يتقل على القلب واللي فيه مكيهنيه...مافيه حتى بلية .. لاكن البلية اللي كتلفو وتخليه يدير شي حوايج بلا ميرد لراسو البال هوا البنات ... كيشوف شي وحدة كيتهجج وتحما فيه البيضا ويبقا غادي جاي حداها .. ومن زمان وهوا كيحوم على قدس وهي كتعطيه صوابو وتستحمل تعاملو التقيل وقلة تفكيرو فاللذي يجوز واللذي لا يجوز . بمعنى الكلمة خفيف كتر من وزنو .. كطير من المقلة فأفعالو ماشي فحركاتو .. سبق ليه طلب منها الزواج ورفضات بطريقة لبقة لاكن هوا لسق وجلس عليها نديرو قهسزة نديرو عشيوة تعرفيني نعرفك وكيشكر فراسو ويحسب راسو شي حاجة لاكن فلواقع هوا عكس داكشي اللي كيدير لانه مكيشوفش راسو بنضرة الناس ليه وهوا اللي حكم عليهم من خلال التفرفير ديالو انهم يشوفوه بديك النضرة . زعم تاني وكترة الهضرة اللي فيه وسكات الطرف الاخير كيفكرو باللي كسيرا ومابغاش يحبس وكيبدا يزوق الهضرة حتى كيزبلها 

ازهار : بابتسامة ) ايوا كي جاك الزواج حسن من لعزوبية 

شافت فيه وقال: باغدون!!!

ارتابك وقال كيفرنس : زعما كاين اللي كيقول ندمت كن بقيت سيليباطير

هبطات راسها للوراق وقالت : هاداك نتا يمكن ... المهم راه عندي بزاف ديال الخدمة حيت من نهار تزوجت ماجيت .. ودابا عندي بزاف مايدرا الى كان ممكن تتفضل 

جمع النوضة وقال بالزربة : ايه .. نخليك تخدمي .. والى كان شي حاجة فاش نعاونك انا موجود ... 

تنهدات بعمق مستحملاه حتى خرج وتحنات على لخدمة ديالها النهار كامل حتى تعاشات لعشية وخرجات هازة صاكها نازلة مع الدروج دقة دقة وهوا هابط موراها باغي يشرك معاها الهضرة فالطريق حتى للزنقة باش يضسر ويلقا راحتو .. الطريق كاملة كتبتاسم بزز حتى خرجات وطلعات فسيارتها مكتهضرش غير هوا اللي كيهضر ويخربق عليها .. ديمارات وشدات الطريق لدراها نيشان . 

الليل ... الدار خاوية معمرها غير الاثات .. نقية حيت مكاينش اللي يرونها ... وفوق الفوطويات متكي أنصار على ضهرو بشورط وتيشورط بيجامة هاز رجل وطالق رجل كيتفرج فتلفازة فواحد الفيلم روماني ... نقزات عليه كاتي وبدات تشتف بيديها على صدرو كتقاد بلاصة وتجبد فالتيشورط اللي لابس .. حط يدو على ضهرها باش تجلس وجلسات مقابلة مع وجهه كتشوفيه وهوا مرة يشوف فيها ويضحك عليها ومرة يشوف فالتلفازة .. شوية حطات يدها على حنكو وهوا يهز حاجبو شاف فيها وقال 

- نبقا نتفرج فيك ؟ 

جابواتو بصوت حيت عارفاه هضر معاها وقصدها واخا مافهماتوش.. جاتو الضحكة وطاحت عليه فكرة يلعب هوا وياها بما أنه مالقا مايدير المورال عندو هابط.. جر واحد الكورة صغيرة من الزغب كتلعب بيها وسط الدار ولسقها ليها فضهرها فوق قزبيتها وخلاها كدور فبلاصتها باغا تشدها

جلس كيضحك حتى بدات تبان ليه كتعيا ومع هيا تقيلة وغليضة دغيا سخفات وجلسات كتنهج وتشوف فقزيبتها .. حيد ليها داكشي من فوق ضهرها وعطاه ليها تلعب بيه ورجع بلاصتو يالاه بغا يتكا وهوا يصوني الباب... ناض فتح لقات ضحى فلباب سخفانة .. كرشها لفمها قريبة تولد وهادا شهرها وكانت ديما خايفة تولد ليهم فلعرس . دخلات جلسات لابسة سورفيت وشعرها مطلوق وبدات دور عينيها فالدار بابتسامة وقالت 

- بصحة لفراش 

انصار: الله يعطيك الصحة ... اش جابك فهاد الليل ما قلتيش ليا جايا 

ضحى : جيييينا اسيدي عزينا شي ناس من العاءلة ديال عادل (راجلها) هانيا وقلت جيت جيت نجي نشوفك ونمشي غدا ان شاء الله .. خفت نمشي بالليل 

انصار: وفين هوا عادل دابا؟ ماجاش معاك 

ضحى: انا مابغيتش نجيبو خليتو فلوتيل قلت ليه غادي نشوف انصار ونجي ... باغا نهضر معاك ومابغيتوش يكون 

انصار : وعلاش مشيتو لاوتيل ؟ علاش ماجيتوش لهنا 

قالت بكل اريحية : لاللة انصار وبلا ميبقا فيك الحال حيت ماجيناش نباتو هنا ... ماكرهناااش اسدي ولاكن مجابتهاش الدار .. اولا مولات الدار مكايناش ماجاتش نجيو وهي غاييبة ... تانيا جيت باش موضحو الامور حيت واخا هضرنا ديك الخطرة فالتيليفون مكافيش . 

أنصار: بلاتي .. شنو فيها من عيب الى جيتو تباتو عندي .. علاش انا ماشي خوك !

ضحى: وا خوووويا ههه ... ولاكن انا براسي مانكونش فالدار ويكون راجلي بوحدو وتجي ختو ولا مو وىا اي واحد راه مغانبغيش ... سواء كنا مخاصمين ولا مصالحين ... كل دار عندها مولاتها وهي تستقبل فيها اللي بغات .. وزايدون اللي كيجي بلا موعد بلا ميتسنا الصواب والاحترام . . . ونزيدك ... هادوك الجوج اللي جاو ودخلو وجلسو مزال حسابي معاهم هوا اللخر وماااتقوووولش ليا ما فيها والو 

قدس: شكون هادو ؟

ضحى: نجية مرت ربيع وختها ... اشنو جاو يديرو ... ومن ايمتاااا كيجيو ولا جاو ولا عمرهم جاو ... شنو اللي جابهم لهنا لدار بنت الناس وهي مكايناش ؟ اااش هاد قلة الاداب وقلة التفكير... واش ااانا منكونش فداري ونكون غضبانة ونسيق لخبار للناس مشاو ليا لداري واخا راجلي فيها ... وجات مرت خوه وخاااات مرت خوه... غيعجبني الحال ؟ غنبقا مرتااحة ؟ غدوز ليا؟ 

انصار: وشنو بغيتي نجري عليهم ؟

ضحى : شوف ... نتا مللي عيط ليك صلاح قالك نهضرو ... خرج سير عندو للقهوى ... ماشي تجيبهم لهنا ويتمو جايين لعيالات كيتجاراو... بغيت نعرف هما علااش جايين ؟ يعرفو شنو كاين ؟ يجمعو الاخبار ؟ ... كاين شي واحد كيبغي اسرارو يتفضحو قدام واحد اخر ؟ والبنت يالاه جديدة مزال مكتعرف حتى واحد .. واااصلا كن كانت هنا مايقدروش يجيو ... ويعلم الله الى ساقت لخبار دخلات مرت لوسها وختها لدارها وهي اصلا مزال مكتعرفهم كفاش غتجيها ؟ .... راه الزواج مشبك ملبك يااا انصار .. راك شحال من حاجة غافل عليها مزال ماعرفتيهاش وخااصك تحل عينيك وتعرفها .. واخا انا صغر منك ولاكن كنعرف فهادشي ... نتا غيجيك غير تخربيق .. ولاكن راه هاااد التخربيق هادا مهم .. ومهم جدا وشحال من هاءلة تشتتات بسباب هادشي اللي حاسبينو غير تخربيق .

بقا انصار ساكت مكيهضر .. تكا لور على ضهرو عاقد حجبانو كيسمع لضحى وهي كتهضر بحال الى مشارجيا . تنهدات كتسوط وقالت ساهيا

- انا مفهمتش الناس كفاش كتفكر ؟ ... ماعرفتش والله ... حتى صلاح مادار فيها مايصلاح .. مللي بغا يهضر معاك يعيط ليك لدارو نتا و ماما ماشي يجي عندك لهنا ويجي ربيع حتى هوا وتجي مرتو وختها ... علاااش جايين علااش مابغاتش هادي دخل ليا راسي وغادي طرطق ليا مرارتي ... فين كيعرفوها ولا كيعرفوك باش يجيو .. ولا غير حيت خوك جاي خاص تلسق فيه لمرا وتجي بصفتها مرت خوك وتلسق فيها ختها بصفتها مرت خوها ! ويجيو لدار بنت الناس ويجلسو يتسنطو ويديو خبارها ... حتى الى بغيتي اخويا يا مول لعقل طلقها وماتشوفهاش .. خلي اسرارها مخبية غير بيناتكم ... ماشي تحلوها وتعاودوها قدام لقريب ولبعيد ... جات رمانة مغمضة .. خليها تمشي رمانة مغمضة ... كلشي عرف اش دارت .. واش درتي وشنو وقع .. وشنو طرا ... عيب وحشومة حتى بنت ماتبغي هادشي هادا سيختو قدس الى عرفات خبارها تنشرات قدام كلشي غادي تمرض

انصار: انا ماهضرتش ... مانطقتش ... ماقلت حتى حاجة ومايمكنش يدخلو عندي ونجري عليهم وماشي انا اللي عيطت ليهم يجيو ! ... فهميني حتى نتي شويا .. انا معاودت والو 

ضحى : صغرات عينها فيه ) دابا من اللخر .. عادي ترجع البنت لدارها ولا غادي تخليها حتى تعيا منك وتمشي طلق سراحها بيديها ؟

هز حاجبو وقال : طلب السماحة من لواليدة اولا على داكشي اللي دارت ... باش نفسر ليك مزياااان واحد النقطة اضحى... البنت تزوجت بيها اه .. ولاكن انا مزال مكنعرف الجانب الخايب ديالها ومغاديش نرضيها هي ونخل مي اللي فنات عمرها كامل عليا ونخسر ليها خاطرها على قبل وحدة عرفتها بشهر ولا شهراين ... البنت بانت ليا حاسة براسها ... دارت ليا فلواليدة من نهار الاول ... هادشي مازال ماسخنات بلاصتها 

تنهدات ضحى كتحرك راسها بالنفي وقالت 

- شوف نقول ليك ... انا غنجي من جيهة الحق حتا انا عندي داري وجايين وليداتي فالطريق مابغيتش ناخد اتم يتصرف فيا ولا فولادي ... انا غنجي من جهة الحق... وقلتها ليك وعاودتها فتيليفون وغادي نعاودها دابا ... ماما .. لااالللة عيشة عارفينها كيفاش دايرة .. ماضية وقاصحة ... والبنت جديدة هادشي مكتعرفوش .. ماشي بحالنا حنا مكنديوش عليها حيت عارفينها كيفاش دايرة و ولفنا طبعها حتى رجع كيجينا عااااادي جدا اوك .... لاكن قدس حالة خاااصة ..خااااااصة ... يالاه دخلات لعاءلتنا وكتعرف على طبعنا وحتا حنا كنعرفو على طبعها باش نقدرو نفهمو بعضياتنا من هنا لقدام... هي ماجاياش وقارية على طبع لاللة عيشة ولا عارفاه كيفاش داير ... وطبع لاللة عيشة راحنا عارفينو مغاديش يخفا علينا ... وااامبوسييبل تبقا هي وياها طيط اطيط فالدار وماديرش ليها ماما شي حاجة واخا تكون قد هاكا غييير شوييكيك .. غادي تحسبو قدس شي حاااجة حيت جديدة مكتعرفش لاللة عيشة باش تصبر ليها وتاخد بخاطرها وماتديهاش فيها ... يقدر ديك الساعة تجاوبها كاع ... مي ماما راه مادارت فيها مااايصلاح ... هضرت مع قدس وعاودات ليا كووولشي ... قلتها ليك يمكن ماسمعتينيش حيت كنتي خدام وماركزتيش معايا .. قلت خلي حتى نمشي عندو بما ان قدس مشات المانيا بلا منحبدو الموضوع حتى يبرد الانسان عاد نحلوه بلعقل... ايوا سمع اسي المشكل منين جاي ... المشكل اللي طرا .. طرا عن غير قصد ... ماما جات لادار بدات دير فيها هي مولات الدار وخاص قدس تبقا تشاور معاها .. هادشي حنا عارفينو واخا قالتو ليا قدس انا عارفة ماما فيها هاد القاعدة عند كولشي . بدات تدخل وتخرج لبيت النعاس كما بغات ... وبقات تنكر على قدس حتى عمراتها ... انا ونكون .. بيت النعاس ديالي حاطة فيه حوايجي مانبغيش شي واحد يقرب ... وبيت النعاس خاصو ييقا بعيد و موقر مايدخل ليه حتى واحد حيت جامع بزااااف ديال الحوايج وكيوقتو بسبابو مشاكل ومنهم هاد القضية هادي ... البنت حاطة حوايجها و بكترة الهضرة والضغط ديال ماما سمحات ليها قدس فبيت النعاس كاع حيت ماما قالت ليها نبات فيه ونبات فين بغيت واستافزات وحدة يالاه جايا فرحانة بدارها وبيتها وكتزوق وتقاد راه الطبيعة فينا كاملين .. اللي تزوجات كتبغي تبدا تزوق فدارها ومن حقها .. تحط الحاجة فين بغات ودير اللي عجبها راه دارها هاديك وكل دار عندها الحرمة ديالها . البنت سمعات بحال ديك الهضرة وشافت الماريو كامل هبط بحوابجو وهي وراقها محطوطين تما ومستقبالها كامل حاطاه تما خافت تلف ليها شي ورقة ودخلات تجمع قشها ... فاش بدات كتجمع ومع هي مفقوصة سولات على لكارني دشيك ديالها ومن حقها تسول ماما حيت هي اللي كانت كدور تما ومكاينش من غيرها ... ماما ماعجبهاش الحال وتسما باطل طيحات عليها كأنها هزات ليها لكارني ديالها ... واخا قدس ماحطاتوش تما ونسات .. راه كولنا كنساو وكنبداو نسولو الانسان اللي كيدور معانا فالدار ...وبما ان ماما بووحدها للي قربات لتما راه سي نوغمااال تسول لان الماريو تقلب وعاود رجع ويدين خرين اللي قلبوه ... كن ما قرباتش ليه ماما مكانتش قدس غتسول على لكارني وتقدر تسولك نتا وتبقا تقلب حتى تلقاه وعاادي بلا مشاكل حيت يديها اللي جمعو داكشي غادي تلوم راسها هي تلفاتو ماشي يدين خرين دارو بحوايجها ... يعني اصل المشكل جاي من ماما... ماما مكانش عليها دخل لبيتها .. وهادا علاش بيت النعاس خاصو يبقا بعييييد راه الطلاق كيجي مو والمشاكل الكبيرة كتجي منو ... شوووومبر دو نوييييي .. خصها تسد وسالينا واخا تسد على مك .. على خوتك .. على مها هي .. على خوتها .. خصها تسد .. لو كانت نسيبتك اللي دخلات طوات حوايج بنتها وتلفتت ليك شي حاجة وقالت ليك نبات مع بنتي سير شوف فين تبات ... انا متاااااااكدة غادي تسيفطها هي وبنتها فالسريع لفاس

تنهدات بتعب : لهاذا ... غادي تمشي تهضر مع البنت حيت راك ضربتيها بتسرفيقة وصورات ليا حنكها كيفاش مصور .. ونزيدك حاجة اخرى راه مشات دارت سرتافيكا عند الطبيب وصورات ديك الطرشة .. زرقات ليها والدم تكبد .. ماعرفتكش باش ضربتيها حتى رجع ليها حنكها زرق مسكينة .. ( بأسى ) حشووومة عليك ... شنو دارت كاع حتى تعطيها ديك الدقة ... الناس كيدوزو سبعيام ديال الخوخ وهي مادوزات حتى 3 ايام ومشات تكملها بالهندية ! ... بكا وشهيق ... 3 جوووووغ .. طخوااا جوغ !! واخا تكون هاد البنت بنت مانعرغ كاع شنو دارت ... تخيل دابا نجي انا من مور 3 ايام ديال العرس كنبكي عندكم للدار وحنكي منفوخ بسباب لعكوزة والراجل ! نتا نتا نتا .. نتا بعدا غتمشي تجري عندهم دير ليهم حالة وتديني طلقني قبل مايصبح الحال ...(تأسفات) مي هما لا ... واخا درتي ليها ديك الحالة وجمعات حوايجها خرجات مع ختها مادارو معاك والو ... ياك حتى الدار مادخلو ليها كما قالت ليا لاللة عيشة ... جرو بنتهم كتبكي واكلاها فحنكها وداوها ... وكن شي وحدة كن بعدا كن بقات تسب وتعاير ... هادي مسكينة تخلعات قالت ليا مابقيتش كنعرفو ... مشات كتجري جمعات حوايجها هربات ... عرفتي شنو معنى تخرج عروسة من دارها وهي يالاه ضربات فيها 3 جوغ وكاع العاءلة ساقو لخبار ... قمة الحكرة و مغترضااش ومغاتقدرش تهز فينا عينها مرة اخرى ... ومع ذلك .. وفوق هادشي كامل ... عيط ليك باها وهضر معاك بلعقل وتنفختي عليه ... ماشي حشومة ؟ مالو هوا شايطة عليه بنتو؟ ماتنساش باللي قدس راه مقطرة ليهم من عينيهم وماشي حيت تعاملو معاك هاكاك راه كيدلو راسهم .. راه غير مابغاوش المشكل يكبر ويخرجو للعيب وصابرين كيتسناو شي حل حيت الزواج هادا ماشي اللعب ... هوا النصف الدين ... فهمتي .. راه دين .. ونتوما دابا كتلعبو بالدين وتستهزأو بيه ... دنوب ديك البنت على رقبتك ا انصار ... راه ربي كيشوف وكل دمعة من عينيها غادي تحرقك ... انا كنوصيك ... راه الضلم ميبغيهش الله .. والى نتا بغيتي تلعب بالدين وعندك الزواج غير شي حاجة فالاوراق ماتسوا والو قدام الله هاديك حاجة اخرى قولها ليا باش نسكت حسن ليا 

انصار : الصمت

ضحى : فكر مزياان ودير فبلاك البنت راه واخا ضربتيها وخرجات بديك الطريقة مشات بحالها .. مزاا كتسنا حل ... الى مادرتيش هاد الحل راه غادي تنوض تهز شهادة طبية ديالها وتمشي طلب الطلاق .. والى وصلتو للمحاكم اش بقا ديك الساعة .... اشمن زواج بقا ؟ (زفرات بتعب) انا عييت بالهضرة وضهري بدا كيضرني ... عطيني نشرب 

ناض مرفوع مشا جاب ليها الماء شربات ورجع جلس ساكت وهي كتكمل لهضرة ومرة مرة وز يدها على كرشها وتسوط 

- ضحى: انا منكدبش عليك .. عجباتني قدس بزاف وكلاص هي اللي تليق بيك وتصلاح ليك ... طويو الصفحة وهضر مع لاللة عيشة شوية راه واخا مك خصك تعضر معاها .. راك كتعرف ليها غير كتعاما .. فاش كتبغي تجبد معاها كتجبد وفاش كنبغي ترخي كترخي ... هضر معاها وجمع بيت النعاس منع عليها دخل ليه باش منطيحوش فشي مشكل اخر ... قول ليها راه الدار عندها الحرمة ديالها ودخلها نتا بالدين باش تجمع راسها ماتلقا منين تشدك .. واخا بقا فيها الحال حيت الباطل صعيب ودموعو سخان .. مي هادي دير ليها الراس تكمش باش ماشي اللي طرات تسما فيها هي (تنهدات ) اووف ماعرفت مالي انا فيا واحد الوجع كيدور هاكا وهاكا من الساعة اللي كنت جايا فيها عندك ودابا جهاد عليا ... المهم انا قلت اللي عندي (ناضت وقفات) نمشي بحالي قبل مانصدق والدة ليك هنا .. والله يرزقك شي بنوتة ولا وليد مع قدس يبدا هوا يرون ليكم الدار فين تبان لاللة عيشة هههه

ضحك بزز منو وناض.. يالاه وقف وهي دير ضحة يدها على كرشها وبدا لما كيشرش مع رجليها وصفارت وخضارت وقالت مخلوعة 

- طرطقات السقية .. طرقات السقية جري ديني سبيطا عنولد غنولد 

خلعاتو وبدا يمشي ويجي فبلاصتو تالف كيتفتف فجسابو على سوارت طموبيل ويطير من قنت لقنت كيجري يقلب عليهم ... جابهم وشد فيها مخلوع هي كتزيد تكمل عليه ... شاف الفيضان هابط ودار بناقص من تبدال فتح الباب وهزها هبطها للطموبيل وطلع بالبيجامة بشورطها داها كيطير ويسول واش ولدات ولا باقي

غادي فالطريق كيعيط لراجلها ويعطيط لمو وخوتو علم الكل .. وصلها لكلينيك ودخلوها كتعصر فوق الكرسي المتحرك وهوا حداها كيشد فيديها 

انصار: مغتموتيش .. مغاتموتيش ها الواليدة جايا وعادل جاي وانا غنبقا هنا ماتخافيش انا معااك

لفرملية : سلام .. واش نتا الزوج ديالها 

أنصار: بتوثر ) لا اختي انا خوها هاهوا راجلها جاي . 

بقا واقف فبلاصتو حتى حضرات مو و معاها نجية بجلابة ولمياء حتى هي بجلابة فراشة فيها لعقيق فواحد الصدر بقاو انصار وجهه صفر اول مرة يوحل فشي ولادة ولا يعرف شي سقية ولا يشوف شي حد شدو الوجع فحياتو كاملة . خرج الطريق خلا عادل لمكلف وحتى هوا جا بواحد سروال بيجامة وبانطوفة وتيشورط كيطير و لاللة عيشة بجلابة والصابو ولفولار مرمي على الكتاف مخلوعة على بنتها .. جلسات شدات واحد الكرسي وبدات دعي وطلب الله ... وحداها نجية حادرة الراس كتقول " امين " ولمياء جالسة دايرة عقلها وكل شوية دور تشوف فأنصار ... بقا شحال متكي على واحد الحيط وكيشوف فالساعة .. ختو لداخل كتولد معطلة وهوا صابح على اجتماع مع 8 ديال الصباح وجالس كيدور بالبيجامة ولكلاكيطة ديال الدار وزاد بحالو لدارو على الاقل يرتاح شوية .بغا يمشي وهي تنطق نجية وقالت 

- واخا توصل معاك لمياء للدار مكاينش اللي يوصلها وحتى هي صابحة خدامة بكري الله يعطيك الستر

حرك راسو بلا ميضحك وقال : واخا ماشي مشكل

وقفات لمياء والفرحة غادي تخرج من عينيها وقالت

- الة ماكنتش غنشكل شي ازعاج ... مانبغيش نعدبك معايا

انصار: نو سيبا كغاف يالاه 

زاد وتبعاتو عاجبها الحال وطلعات فالرانج حداه مقاداها فرحة وركب خوا ديمارا طوموبيل وزاد الطريق كاملة وهوا ساكت ... بغات تجبدو لمياء واخا يتجمعو غير شوية على اي موضوع المهم يضاسرو واخا غير شوية لاكن هوا كان طول الوقت ساكت مكيهضرش.. ماخلاش ليها فرصة واخا بدات تفرنس ... سمح ليا عدبتك ... نتا صابح خدام وانا معدباك ... مع لعيا دلخدمة .. وهادي وهادا كيبغي بنادم يرتاح كيبغي بنادم ينعس باش يبدا نهار جديد ... حتى حنا فلخدما كيخصنا نكونو تما .. تاحنا ممنوع التأخير... هادي وهادي 

وهوا لسانو فيه اه ، سي فغي ، ايوا الله يسهل الامور . شوية بغات تنزل تاخد قرعة ديال الماء وهوا يوقف نزل هوا بالزربة جابها ليها ورجع كمل طريقو حتى وصلها لباب الدار نزلات كتشكر فيه وتعاود وقاب الطريق بجرية للدار 

صبح الحال وصبحات قدس فدارها الجميلة كتفطر بزز هي ومها بوحدهم .. لبسات سروال توب كلاسيكي عصري انيق قصير فيه طوية من لتحت فالرمادي وسوميج بيضاء سامبل وفيست خفيفة ديال السروال قصيرة وصباط احمر متلت من لقدام وصاك حمر ماط متوسط الحجم انيق " برادا " ومكياج خفيف مع شعرها طايح لور ومشات الخدمة ديالها بحال كل صباح كتمشا بالطالون بكل اريحية لانها متعودة عليه تمشي بيه للخدمة . دوزات نهارها كامل فلعمل حتى وصلات وقيتة ديال لغدا وهبطات لريسطو فين مجموعين جميه الموضفين كيتغداو .. جالسة كتناقش مواضيع مع جوج ديال الناس حتى جاها اتصال من عند ضحى وفتحات الخط 

قدس : الو وي

ضحى: الو وي سافا قدس ؟

قدس: لحمد لله ايتوا

ضحى : سافا ههه .. راني ولدت 

حلات قدس عينيها وقالت: اووه بصح !!فليسيطاسيون ما شيغي وعلى سلامتك .. كي بقيتي كي داير لبيبي

ضحى: سافا الحمد .. شوية ديال العداب مي كلشي مزيان .. قبت نتاصل بيك نقولها ليك راكي وحدة من لافامي 

قدس: الله يكبر بيك احبيبة ... وعلى سلامتك ويتربا فعزكم ان شاء الله 

ضحى: امين ماشيغي لعقبة ليك ان شاء الله بشي بنوتة ولا وليد ههه 

تنهدات قدس وقالت: كلشي بأذن الله احبيبة ... رتاحي ماتعبش راسك راكي عاد والدة 

دات وجابت معاها فلهضرة وقطهات من بعد مشات لخدمتها .. خرجات شوية بكري باش دير الصواب مع ضحى وتكبر بيها كما كبرات بيها وتاصلات خبراتها .. مشات خدات بوكي دفلوغ وعلبة شكلاطة وشدات الطريق لكازا .. فيديك الاثناء كانت ضحى فشومبر ديالها حداها ولدها ومتكية على ضهرها فرحانة زاخا باين عليها التعب لاكن مرتاحة لانها ولدات طبيعية وكتهضر وتجمع عادي مع لاللة عيشة وعادل بوحدهم .. ضربات الخمسة وهوا يجيها اتصال من عند قدس .. فتحات الخط جاوبات وعينيها على لاللة عيشة

ضحى: الو ما شيغي 

قدس: فين جا لكلينيك اللي ولدتي فيه انا فكازا دابا جايا عندك 

تحلو عينين ضحى على كبرهم وبدات تنعت ليها بالفرحة .. غير قطعات وهي تبدا دور فعينيها .. كفاش غادي دير لمها اللي جالسة .. الى مشات حتى وصلات ضحى ولاللة عيشة جالسة اكيد غيوقع شي سيركوي وهادي هي الفرصة فين خاص ضحى تصرف وماتفلتهاش

بقا تدي وتجيب فلهضرة وهي تصدر لاللة عيشة وعادل بجوج بحجة الملابس الداخلية ديالها وشي حاجة لبيبي لان حوايجها بقاو ففاس فدارها وماجابت معاها والو .. ومكاينش اللي يشري ليها من غير مها وراجلها .. فعلا خرجات لاللة عيشة وعادل وبقات غير ضحى كدور فعينيها .. تاصلات فلحين بانصار وقالت

- الو انصار ... عفاك واش تقدر تجيب ليا شي حاجة سوب سخونة نشربها ولا شي حاجة .. مامعايا حتى واحد وماما وعادل مشاو يتسخرو وغيتعطلو .

انصار: انا عاد خارج من لخدمة ... نص ساعة نكون عندك شنو بغيتي نجيب ليك 

ضحى: شي سوب وشي حاجة رطبة من غير الروز ... ماتعطلش عفاك فيا الجوع مزال ماكليت 

أنصار: واخا مغنتعطلش يالاه اتوت 

مزال ماقطعات وصلات قدس بابتسامة عريضة لقات لباب ديجا محلول ودخلات عندها فرحانة سلمات عليها وطلات على لبيبي شافتو وجلسات بجنبها حطات الورد والشكلاط وبدات تسول على احوالها وضحى فرحانة بيها وشادة ليها فواحد اليد وكتهضر ... دخلات لفرملية زاخد اللحضة وطلبات منها ضحى تهز لبيبي وتعطيه لقدس .. حشمات قدس وبقات كضحك جاتها فشكل وشداتو بين يديها كتشوف فيه وخايفة عليه فنفس الوقت 

ضحى: غير هزيه هزيه .. خليك هازاه ماتخافيش 

مزال ماكملات الضحكة تمات مرت خوها نجية جايبة الصوبة وشي طاسة فيها لماكلة ومعاها لمياء لابسة واحد اللبسة طويلة كحلة فيها جوج طبقات خفاف بلا يدين مكرشة من من ااوسط والشعر كما لعادة والدفار والمكياج ديالها المعروف .. شافتهم ضحى جاو ماعرفات باش تبلات ماعرفات تضحك ليهم ولا تعبس بقات مصمرة .. شاف فيهم قدس بابتسامة بريءة معرفاتهمش شكون يكونو اما هما غير شافوها بهاتت ديك الضحكة وبقا غير الاثار ديالها .. لاكن مع ذلك تصرفو عادي وسلمو على ضحى وباسو البيبي وسلمو على قدس من الوجه وجلسو .. ضحى تلفات ليها الهضرة ولات دخل وتخرج .. هادشي مكانتش ضاربة ليه حسابو .. كتشوف فقدس جالسة بابتسامة دايرة رجل على رجل وكتشوف فلمياء و نجية جالسين قدامها شي كيشوف فشي وكيعبرو قدس من صباط رجليها حتى للحلقة اللي فودنيها وكتشوف انصار اللي يقدر يدخل فاي لحضة يلقاها جالسة وكفاش غتكون ردة فعله وفعلها هي

بقاو شوف نشوف فيك ... قدس كتهضر مع ضحى وشادة البيبي فيديها ولمياء وختها جالسين مفيكسية عندهم الضحة وكيفليو فيعا من راسه لرجليها . 

واحد اللحضة تحل الباب شوية وبقات يد شادة البواني وصوت انصار كيهضر ويضحك مع شي واحد .. سمعاتو قدس عرفاتو داخل غير جبدو شي حد بالهضرة وناضت بارتباك وابتسامة مرتبكة بغات تعطي البيبي لضحى ... يالاه مداتو ليها بيديها وهوا يدفع الباب ودخل بلباس رسمي . سروال وقميجة شافها وجمع الضحكة وتبدلو فيه الملامح . اما هي مهزاتش العين .. كتعطي البيبي لضحى وتقول كتصنع الابتسامة بصعوبة

- الحمد لله على سلامتك ... المهم ها نتي بيخير وعلى خير خاصني نمشي حيت مزال الطريق تابعاني 

فديك الاثناء حط الاكل اللي طلبات ضحى قوق طبلة فجنب و بدا يسلم بيدو نجية وهي كتفرنس ليه هي ولمياء زعما مضاسرين مابيناتهمش .. ضحى كطلب فقدس تبقا وحايرة مكرهاتش تشنق عليها تجلسها غير مالقاتش كفاش دير ، سلم انصار وبقات قدس فالزاوية حشومة مايسلمش عليها .. ببرودة مشا عندها وففمو ربع ابتسامة ..فتح قبضة ديدو ومدها ليها .. تلفتات بارتباك وعلى محياها ابتسامة خجل وتوثر كتحاول قدر الامكان تخفيه وتبان طبيعية .. مدات يدها بأدب ومتوقعاتش يعطيها وجهه ويجرها عندو باليد اللي كتسلم بشوية وسلم عليها من حناكها بجوج خلا الدورة الدموية فيها كدور كي لفرفارة وقلبها كيدق وركابيها فشلو .. طلعات معاها ريحة البارفان اللي حاط مع نيفها جدباتها ووتخيلات راسها عنقاتو وارتاحت لاكن مع الاسف ..غير سلم عليها وهي تبعد بشوية كأنه راجل غريب عليها .. مكرهاتش تعنقو .. بلا خجل .. بلا اخراج بلا ارتباك ..بلا خوف او توثر كما كيقول ليها نصف عقلها الاخر... راجلك ... تقدري ديريها بكل اريحية بدون خجل قدام الجميع .. لاكن مع الاسف متقدرش وحتى السلام اللي سلمات والاحساس الصعب باش حسات و بالاخص قدام العينين اللي كيشوفو فيها كأنها رتاكبات جريمة ودارت شي حاجة عيب بكثرة الخجل اللي طغا عليها ورجع وجهها حمر . 

حاولات تحافض على الهدوء واللامبالات ديالها واخا فجسمها ضارب زلزال ، ابتاسمات وهي كتهز الصاك وقالت 

- نخليك دابا .. غادي نمشي . . . تهلاي فراسك احبيبة
شدات فيها ضحى وقالت : بلاتي .. (كتخرج فيها عينيها) بلاتي عاد جيتي فين غتمشي ... يالاه بغينا نهضرو شوية 

حركات قدس راسها وقالت : مرة اخرى .

لمحات ليعا بعينيها المزيرة انها متقدرش تبقا وهزات صاكها وقالت وهي خارجة بابتسامة 

- بسلامة عليكم 

ابتاسمات ليها نجية ولمياء وقالو 

- طريق السلامة احبيبة

مزال ماجمعو التفرنيسة داز حداهم انصار غادي موراها

خرجات كتزرب فالمشية والطالون كيقرقب حاسة بيه موراها كانه لاسق معاها ... وصلات للباب دلكلينيك خارجة وهي تم لاللة عيشة جايا من الجنب شاد فيها عادل وكتشير بيديها وتقول

- ها انصااار .. ها انصااار عيط عليه

بدا صلاح يعيط ووقف انصار بلاصتو تلفت شاف عادل شاد فيها ... رجع شاف فقدس لقاها مشات حانية الراس لطموبيلتها نيشان .. شاف مو كتعرج وشد ليها فيديها كيسول اش واقع ..

عادل : مالكي شنو وقع ليك ياك لاباس؟

لاللة عيشة : رجلي اولدي رجلي

انصار: واش طحتي ؟؟؟ متأ!!! شنو وقع ليك 

عادل: تلوات ليها .. كانت غادية وخرجات على الطروطوار وهبطات ليها رجلها 

أنصار: ومالك واش مكتشوفيش قدامك؟ متعرفيش تبعدي على طروطوار؟... اجي هنا .. جلسي 

جلسوها على واحد الكرسي برا لكلينيك وتحنا انصار جالس القرفصاء وشد ليها رجليها قدام الغادي والجاي بلا ميعير انتباهه لشي واحد ... هي كتلوى برجلها وهوا شادها بين يديه كيقيس فجنابها ويسولها 

- واش هنا ؟ هنا كيضرك؟

لاللة عيشة : تتتمممما .. تما اولدي تمت كنحس بقلبي كيضرب تما 

عاقد حواجبو والشمس ضاربة فيه وكيقول

ياكما تفكات ليك؟ واقيلا تفاكت ليك العصبة اللي كتكون هنا 

لاللة عيشة: واقيلا تهرست

انصار: ااشكن تهرستي واش عرفتي الهرس كي داير الله يستر... متقدريش تحركيها ... اجي ندخلو جاب الله جيتي حدا لكاينيك يشوفو ليك مالها 

شدها من جهة وشد عادل من الجهة الاخرى ودخلوها كتموت ... هي ماشي كاااااتموت .. مقصحة ولاكن ضاروري ماتزيد بزاف على ولدها وتبوحط وتبكي خصوصا ملي جلسوها فوق البياص .. بدات تغوت باغا تبكي واخا الالم ماشي ديال ديك الحالة اللي دايرة .. كتشد فيه وتغمض عينيعا وترجع اللور بحال الى غتسخف بالحريق وهوا كيتألم معاها وملامح وجهه معصبة وكيشد فيها ويسكتها حتى لواو ليها الرجل عاد بردات شوية وبدات تمايل براسها 

لاللة عيشة : قلبي قلبي قلبي قلبي... ياربي ... ياربي قلبي كيضرني

انصار: واش السكر؟ واش نجيب ليك شي حاجة حلوة ؟ 

خطات يدها على قلبها : منعرف اولدي ... كيضرني وغادي نسخف الله يار بي

حل عينيه خايف عليها وقال: واش كيضرك بزاف؟ واش نعيطو للطبيب ؟ ... واقيلا السكر ولا لا طونسيو خاصك الحلاوة 

شدات فيه سخسخاتو وهوا هي غير كيدور بيها من هنا ومن لهيه .. وداكشي اللي بغات هي .. بغات غير اهتمامو بيها وفاش عيات من التبوحيط بغات ترتاح بدلت تراجع تدريجيا .. حتى كان غيعيط على شي طبيب يفحصوها لاكن شافت راسها غترزيه فشي 800 درهم ديال التدويزة فداك الكلينيك على والو وهي تصحاح وبقات جالسة مبندة شحاا وهوا حداها كيسول كي بقات ..


رجعات قدس بحالها وعقلها مرفوع مع انصار ... كتذكر لحضة بلحضة بأدق التفاصيل ... بدات تندم فراسها علاش مادارتش شي حركة تجبدو بيها ؟ علاش مزادتش جلسات كتر تما ... مللي شداتها ضحى تجلس كن جلسات علاش دغيا ناضت .. بدات تلوم فراسها الطريق كاملة حتى وصلات لدارها ، وبالليل وهي ناعسة قالت يقدر يصوني .. بيتات التيليفون فالشارج وبقات تسنا حتى داها النعاس . فنص الليل تهزات الدار بانفجار غرفة قدس .. تهزات مها وتهزات قدس من بلاصتها بالخلعة ... طاحت المكانة ديال الضوء وناضو مخلوعين بجوج ماعرفوش شنو اللي وقع ... شدات امها تيليفونها ضوات بيه وخرجات كترعد مخلوعة مشات شافت المكانة وطلعاتها .. شعلات الضوء فالدار ورجعات للبيت .. طرطق تيليفون ... ولحسن الحظ والعمر اللي مزال لضحى طويل ونيتها الصافية ... تحط تيليفون بعيد عليها ... وتفركع حدا الماريو وكحال الحيط اللي حداه شوية من جيهتو .. طاحت على ركابيها هي ومها كيحمدو الله ويشكروه ... كان راس قدس ولا وجهها غادي يمشي ... وكانت مولفة تحطو عند راسها واخا كيتشارجا ... بالزهر بدلات مها الراس للناموسية وخملات البيت وقلبات ليه الراس لجهة اخرى بعيد على لبريز .. كأن قلبها علمها ان تيليفون كيطرطق . 

ماتيقاتش قدس راسها ... بدات كتخيل شي حوايج وكتذكر فاش كانت تحطو حداها لسنين ومنين .. ونهار اللي بدلات مها فيه الفراش للبيت طرطق فنهارو كأنه انذار . 

الخلعة عليهم غير بجوج فالدار كانت قوية ... بقاو شحال مصمرين فالاخير ناضو توضاو صلاو وفين ماكان شي بريز مركب حيدوه بقات غير تلاجة وماكينة دالغسيل ومكيمة دالماعن فقط . 

صبح صباح مكهرب عند قدس .. الفاجعة اللي وقعات خلاتها تاخد وقت توقف فيه جميع افكارها وتفكر فحياتها الجديدة اللي كتابت ليها . مشات لخدمتها بلا تيليفون وماعندهاش المورال نهاءيا لشي ضحك ولا بسالة .. وكيف ديما جاي الصديق ازهار كيفرنس من بعيد ويعيط ليها ... دارت راسها ماسمعاتوش حتى وقفها وهي تلفت وقالت 

- خليني الله يعطيك الستر ..مريضة مافيا اللي يهضر 

لسق فيها بصوابو الزايد عند حدو وبين الخوف عليها كأنها غادي تموت وقال 

- مالكي شنو واقع؟ باش مرسضة شنو كيضرك 

غمضات عينيها بنقاد الصبر وقالت : الضرسة ... الله يخليك ميك عليا . مافيا مايهضر 

مشات خلاتو وبدات نهار غريب عجيب ... بدون هاتف ... بلخعة ديال الليلة الماضية . 
وزات النهار ديال الخدمة ومشات ركبات فسيارتها بلباس العمل الكلاسيكي الانيق ودوقها الراءع فاقتناء الملابس والاشياء ... يالاه نزلات من السيارة ديالها داخلة للعمارة ووقفات تلفتات كتأكد مزيان .. سيارة الرانج السوداء فحومتها كذلك ! واش هادي حتى هي صدفة !! 

دخلات فحالها وتلهات مع البيت اللي خسر من واحد الاجهة كتصايبو .. ومشات خدات النمرة ديالها من لاجونص من جديد وخدات خاتف حسن من الاول .. المهم شغلات راسها اما عقلها ديما مشغول بانصار وقضيته ... مابغاش يهضر ولا يعيط .. و واخا هاكا متقدرش تزرب وتمشي ترفه دعوة .

لحاصول سكتات مابقاتش كطلع لكازا .. توحشات كاتي وماكرهاتش تجيبها .. لاكن هي تعمدات تخليها كأها شادة ليها بااصتها حتى ترجه . 

الايام كطير وكل واحد مخشي فشغالو وكلها وهمو .. تاصلات ضحى كتعرض للسبوع وتوصي فيها تجي وضاروري وعطاتها معلومات على السبوع اللي دايرة لمولودها الاول باش تعرف قدس كفاش توجد راسها .. سبوه بين العاءلة ماشي هوا سبوع فقاعة بحال تلعرس بحال اللي دايرة ضحى وموجدة ليه قوامو ... رقضات قدس فالاول لاكن بعد اصرار قبلات ... قبلات حيت ماكرهاتش تشوف انصار ويشوفها ... ضيعات فرصة فاكلينيك ومابغاتش ضيعها دابا ... لاكن ضاروري ماغادي تكون لاللة عيشة وقدس طبعا غير مرغوب فيها ... وهادي هي المناسبة فين تصلح قدس علطها مع العكوزة واخا متبغاتش دل راسها وتبين ليهم انها قااابلة ترجع ها اعار غير يديرها ليها حيت فكرةيال الطلاق كتحاول ما امكن تبعدها 
. وتصبر ما تعرف يحن ويجي يعتاذر ويرد ليها اعتبارها .. المهم دابا قبل كل شيء .. خاصها توجد راسها ... للسبوع .. لاعاءلة كاملة اللي غتلاقا تما ويشوفوها واخا غادي تزير على قلبها وتمشي على وجه ضحى وهي اصلا معروضة عند صاحبتها . ماترضاش دير فراسها الضحك و ولابد تهىء نفسها فأبهى حلة اولا عاد تشوف الشيء لاخر وتفكر ليه 

فالدار عند ضحى فاس مجموعة العاءلة المقربة من عاءلتها وعاءلة راجلها للسبوع ... كل واحد فاش ملهي ومخليينها هي فبيتها جالسة فوق الكرسي لابسة قميص بالراندة ومعاها جوج كوافورات كيصايبوها ليها . بجنبها جالسة لاللة عيشة شادة البيبي على بيدمن تسالي . بقا لضحى غير الشعر كيتصايب .. سالات المكياج ولسقات الشفار وحوايجها محطوطين قدامها .. شافت فلاللة عيشة من لفوق وقالت

- صافي قول لكلشي يمشي شنو مزتا كيتسناو السبوع فالقاعة ماشي هنا 

لاللة عيشة : ايوا حضي ولدك نمشي . 

ناضت لاللة عيشة خرجات من البيت .. معرية الراس وصبغوه ليها بالقهوي وليميش تبدلات جاها حسن من داك الشيب .. معلقة دهبها وصابغين ليها الدفار حتى هي .. مالها ماعليهاش الله ! عيالات ولادها كي الطعارج وخواتاتها حتى هما جايين بارزين .. مالها اللي متشوفش راسها ماليها تابع ولا متبوع . مشات كتشالي بيديها لقات واحد الطبقة جالسين مجمعين فالصالة على التكركير .. غير شافوها عرفوها غتموض معاهم كاطريام وداكشي اللي دارت ، شدات جلايلها قدامها وقالت 

لاللة عيشة : نوضو سيرو لقاعة اشنو مزالين كديرو هنا ؟ كولشي غيمشي ..يالاه نوضو خويو غنسدو الباب 

ناضو حشمانين كيجرو فجلايلها .. ونيت عندها الحق اشمو كيتسناو كولشي مشا للقاعة وهما جالسين اشنو بغاو ؟ .. بقات كدور فالدار من لقنت لقنت كتسارا واللي بان ليها كتسيفطو .. شافت عادل داخل وهي تشير ليه بنرفزة وقالت 

- سد علينا داك الباب اللي دق ماتحلش ليه واخا يكون ولدي 

سدو عادل كيضحك ويلاه زاد خلفة صونا الانتيرفون وجاوب ولاللى عيشة مزال متحركات . . ضحك عادل وقال 

-واخا بلاتي(شاف فلاللة عيشة ) صلاح هادا جاب الكدوات من القاعة 

لاللة عيشة : ايوا حل ليه شنو كتساااين!!! ايوا ها لهبااال 

مشات كتنكر وعادل كيضحك .. دخلات لبيت ضحى لقاتها كتهضر فتيلي بفرحة كبيرة وتقول

- واخا .. فين ؟ قريبة؟ حلفي ؟!!! لالالالا اجي ضاروري ... واخا واخا 

مع قطهات قالت ليها لاللة عيشة : شكون عيط ؟

تنهدات ضحى وقالت : شوفي .. السبوع ديالي هادا ماتقولي لي علاش عيطتي لفلات ولا فرتلان 

لاللة عيشة : عيط لخاك أنصار شوف واش وصل بعدا ولا مزال فالطريق

ضحى: واسمعيني بعدا... راه مزاااال فالطريق واش حساب ليك راه هنا فمولاي عقوب ! راه كازا هادي... سمعيني بعدا نقول ليك شكون جاي

لاللة عيشة : شكون؟

ضحى: قدس 

خرجات لاللة عيشة عينيها وقالت : وعلااااش جايا شنو اللي جايبها عندنا ياك سالينا تمشي الله يعرضها السلامة 

هزات ضحى عينيها فاللي دايرين بيها وقالت

- بلاتي اختي نهضر معاها .. سيرو شربو شي كاس داتاي ورتاحو .

خرج كلشي وشدات ضحى لاللة عيشة وقالت مخرجة فيها عينيها

- ماتعصبينيش تمشي طرطقي ليا لغراز .. انا عرضت ليها وجايا باش طلب منك السماحة ... قالت ليا غتجي لهنا للدار باش تسامح معاك 

دخل عليهم عادل : لكادوات ندخلهم لهنا ؟ راه جابهم صلاح 

ضحى: عيط ليه حتى هوا قوليه اجي ضاروري 

جلسات لاللة عيشة مقندشة شادة يديها وقالت

- مايجي يتسامح معايا حد ... ها لعار بعدو مني غطلعو ليا السكر 

عادل: ياك لاباس اش واقع؟

ضحى بعصبية وتوثر : عيط لصلاح هوا اللي غيعرف ليها .. عيط ليه قبل ميرجع للقاعة 

مشا عادل يعيط لصلاح وبقات ضحى مع مها كتحاول دخل ليها الهضرة راسها لاكن لا حياة لمن تنادي حتى دخل صلاح كيسول على شنو واقع وبدات ضحى تشرح ليه

- اناااا بيدي عرضت على قدس للسبوع .. ماقدراتش تجي وجبتها بزز من الرباط ودابا عيطات ليا قابت ليا غنجي عندك للدار تهضر مع ماما.. بغات طلب منها السماحة ودابا هاهيا قالت ليك مانتسامح مع حد 

صلاح ببرودة : خليها ... خليها الى مابغاتش تسامح مع الناس ربي ميسامح ليها .. ضبر راسها خليها 

لاللة عيشة: هيييياااا اللي طيحات عليا الباطل مانشوفها ماتشوفني

صلاح: طااااح وجات تهزو واعتارفات اشنو بغيتي خور؟ ... شوفب راه كاملين عارفين الباطل مامقصودش وماشي بلعاني بلا متقلبي لينا عينينا ... البنت جايا حتى لهنا ... نعلي الشيطان راه ربي ميبغيش اللي كيخرب بيوت الناس... زوجتي ولدك ايوا خليه ماتبقايش تجبدي ليه الفراق راه غيصبر ليك حتى يعيا ويطج 

لاللة عيشة : هوا اللي فيكم .. غييير هوا بووحدو الله يرضي عليه دنيا واخرة .

ضحى: ببرودة الاعصاب المسطنعة ) شوفي .. البنت غلطات .. مابغاتش عشها يتشتت .. الطير ومكيبغيش عشو يتشتت ليه والبيض ديالو يتهرس .. مابالك بنادم .. هي كن بغات تكبر الموضوع كوراها طلبات الطلاق مالها صعيبة عليها ؟ حتى وحدة ماتبغي يوقع ليها اللي وقع لقدس ... البنت كتحاول تجمع عشها وحنا نبقاو نطلعو للسما زعما راحنا مانعرف شكون حنا ... راه حشومة .. الحمد لله اللي طحنا فناس مزيانين مكيبغيو لا صدع لا مشاكل ولا خاصنا شي وحدين اللي يضربو لينا الطر فالمحاكيم ويزيدو يغرقو لولدك الشقف مزياان فاللي دار واللي مادارش ... تما غادي تعرفي الباطل ديال بصح .. اما هادي راه بنت الناس مانلقاااوش معاها المشاكيل ... كتبغي التيقاو . وقروها توقركم .. شتي نتي انااا كنعرفك .. عزيز عليك اللي يتبحلس عليك ويصبغك ويكدب عليك ويبقا يعيط ليك دييما وهوا محاملكش ويرحب بيك فوق

نفسو . هاداك هوا اللي كتبغي .. اما اللي عندو نية وحدة معقول مكتبغيهش. 

رجع عادل قطع كلامهم وقال : مرت أنصار جات اضحى

شافت فيه ضحى وقالت بلهفة: دخلهااا دخلها هنا اويلي ياكما خليتيها فلباب

عادل: لا طالعة فدروج 

ضحى: حل ليها دغيا .. مابقا حد فالدار ؟ 

عادل: كلشي مشا غير حنا 

ضحى: صافي حل ليها انا غنخرج عندها ... حل دغيا 

ناضت ضحى بالزربة قادات حوايجها وخرجات استقبلات هي وصلاح قدس اللي دخلات مزنكة معاها سلوى ختها .. لابسين جلالب وصبايط بكعب عالي .. الاناقة والشياكة واللباقة .. وهازة فيديها كادو مغلف ... بدات ضحى تعنق وترحب وصلاح بابتسامة كيرحب بيها وعادل حتى هوا .. اما لاللة عيشة ماخرجاتش من البيت بقا مركنة فيه .. جلسو فالصالون كاملين .. الارتباك والخجل باين على وجه قدس .. اما سلوى غير كتنهد ماكرهاتش كن ماجاتش ولاكن متقدرش تخلي ختها بوحدها . قدمات ليهم ضحى الحلوى بنفسها وبدا صلاخ يسوا على الاحوال والاب ديالها والام والاخوة وهي بخحل كترد الحمد الله .. تلفتات عند ضحى وهمسات قاءلة 

- فين ماماك ؟ كاينة هنا؟

ضحى : اه كاينة .. اجي معايا 

نوضاتها هي وختها داتهم لغرفة نومها فين جالسة لاللة عيشة كتنفخ وتسوط حدى البيبي .. شافت فقدس و دورات وجهها .. اما قدس تزيرات وبالزربة مشاو الدموع فعينيها .. ودخلات كتمشات على الخوا ماعرفات ما دير ... جلسات على واحد الكرسي حادرة راسها حشمانة ماعرفات ماتقول وختها غير كتنهد 

ضحى : ماما .. ها قدس جات طلب منك السماحة .. وجات حتى لعندك 

لاللة عيشة : لا رد 

ضحى: وا نعلي الشيطان .. حشومة البنت جايا منين ومنين ... اللي غلب يعف ... راه بحال بنتك 

شافت فيها قدس بصعوبة كتبكي وقربات باست ليها راسها وقالت 

- سمحي ليا .. انا مقصدتش نطيح عليك الباطل 

هبطات لاللة عيشة راسها ساكتة وقدس كدير يدها على خدها كتمسح دموعها .. عيات سلوى من السوطان وقالت بهمس

- يالاه نمشيو بحالنا .. صافي درنا اللي علينا 

حركات قدس راسها بالايجاب وهزات صاكها وناضت حادرة راسها .. ضحى بغات تاكل جنابها كاتشوف فمها مكدير حتى حاجة ... مهبطة راسها وكتجبد فواحد الشال بلا متهضر .. وبلا متهز عينيها . 

خرجو من البيت ووقفات عليهم ضحى 

- فين غتمشي ؟ حنا غاديين للقاعة دابا 

حطات قدس يدها على كتفها وقالت : ماشي مشكل احبيبة ... الله يكبر بيك كما كبرتي بينا . انا جيت باش نهضر مع ماماك وصافي ... ماتقلقيش مني عافاك 

ضحى: لااا غنتقلق .. انا بغيت تحضري ليا للسبوع ... نتي جايا عندي انا وجايبة لكادو ومعروضة عندي .. ماشي عند شي واحد اخر
اللي معجبوش الحال يعاود راسو 

قدس: عفيني الله يعطيك الستر ... حتى يدوز سبوع ونجي عندك 

شافت ضحى حتى عيات وسكتات .. سلمات عليها قدس وسلوى وخرجو من الدار طلعو بجوج فالجموبيل قدس وديمارات السيارة .. هي زادت ضربات الدرة من جيهة وأنصار داخل مع الشارع من جهة وقف فبلاصتها فين كانت واقفة ونزل طلع العمارة

وضحى 

تلفت جيهت البيت سمع ضحى كتهضر بالجهد .. تعجب وقال

- مالهم واش مدابزين ؟ 

سلم صلاح اللي كيصلي موراهم ووقف قال 

- كانت هنا مرتك ا أنصار عاد مشات 

تلفت باستغراب وقال: كفاش؟!!

صلاح : جات طلبات السماحة من مك ومشات بحالها 

بقات ساكت شحال وهوا يتلفت جيهت باب بيت النعاس كيعيط 

انصارة : لاللة عيشة ... لاللة عيشة ... عيط ليها عادل تخرج عندي لهنا 

صوت ضحى : ها انصار وصل خرجي عندو 

خرجات لاللة عيشة حانية الراس كترمش وضحى معاها سخون فيها الدم . جر انصار لاللة عيشة للصالة بوحدهم . غادية قدس سايقة طموبيلتها وحداها سلوى كتسوط وتقول

- صافي دابا ماعندك علاش تبقاي تبكي عليهم ... درتي اللي عليك الى مابانت معنى لا فاءدة فالتكرار ، يالاه نمشيو لشي بلاصة نجلسو فيها بلا منرجعو للدار غادي تبقاي مهمومة 

تنفسات قدس وقالت : فين غنمشيو؟

سلوى : يالاه نمشيو لشي بلاصة .. يالاه لمرجان راه حتى هوا فيه مايدار 

قلبو الطريق لمرجان نيشان ودخلو كيتساراو فمرجان فالمحلات اللي فيه ... بدات سلوى تشري وكتستاشر مع قدس ويتجمعو على الله طلع ليهت المورال شوية ، وهما شادين واحد احمر الشفاه كيهضرو عليه جاها تيليفون وجبداتو من الصاك لقات باها كيعيط فتحات الخط جاوباتو 

قدس : الو وي بابا

الاب: فينكم ؟ 

قدس: حنا فمرجان علاش؟ بغيتينا ؟

الاب: اجي للدار دابا نهضر معاك ... اجي دااابا
قدس : علاش شنو وقع ؟ خلعتيني؟

الاب: بلا متخلعي غير اجي دابا باغي نهضر معاك 

قدس : واخا ها حنا جايين(قطعات) يالاه نمشيو دغيا بابا ماعرفت مالو قاليك اجيو دابا 

سلوى: علاش شنو كاين؟

قدس: مانعرف .. نمشيو ونشوفو

حطو داك العكر وخرجو مشات قدس كطير فالطريق ، وصلات للدار ونزلات دخلات هي وختها كيقرقبو بالطالون والجلالب .. قدس لابسة الاحمر وختها الاسود ودخلو للدار .. مع الدخلة بان ليها صباط كحل كلاص محطوط فالجنب ديال الصالة ... وبما ان الدار عندهم محلولة وكبيرة وصالوناتها معريين .. بان ليها انصار جالس فالصالون مع باها .. تلفات وداخت ودورات وجهها بالزربة ومشات نيشان للكوزينة عند مها اللي كتعمر اتاي وقالت 

- علاش جا انصار لهنا ؟

الام : مااا نعرف ... سمعت باك كيهضر معاه فتيلي ونقا ليه ودنيه على ديك التسرفيقة اللي عطاك داكشي علاش عيط ليك 

بقات قدس ساكتة واكيد بانت ليهم دازت نيشان هي وختها .. ناض باها مشا عندها للكوزينة ودخلها لبيت خوها وسد الباب وشدها تما بالهضرة والنصائح 

الاب: سمعيني ابنتي الله يرضي عليك ... ديجا هضرنا فهادشي وغنعاودوه ... الغلط كيوقع والانسان كيتسامح .. كما مشيتي طلبتي من يماه المشامحة جا كيطلب منا حنا المسامحة ويردك لدارك وراه غسلت ليه وديناتو مزيان 

قدس: ولاكن ماشي غير صافي جا نقول ليه بسم الله بحال الى كنت كنتستاه 

الاب: يكفي صغر راسو وجا عندنا .. حشومة نردوه . . . ياك جا حتى للدار وراني هضرت معاه مزياااان بقا ساكت مهضرش ... نعلي الشيطان ويالاه خرجي معايا عندو 

بقات قدس ساكتة كتشوف قدامها وباها كيحاول يقنعها ويدير ليها عقلها حتى رضاها ... كما ماولفاش توقف فطريق كلامو وتعارضو بشدة حتى هاد المرة ماوقفاتش وبغات توضع حد لمعانات قلبها . ناضت خرجات معاه براسها مرفوع وماشافتش جيهتو .. جلسات دارت رجل على رجل قالبة وجهها للجهة الاخرى وهوا كيرمش وياكل فشفاهو ويشوف فيها بنص عين .. بدا الاب كيعطي نصاءح ليهم بجوج وهما ساكتين . تنهدات قدس وقالت

- بشرط ... يحتارموني ويحتارمو خصوصياتي كما انا كنحتارهم ... ومايعاودش يهز عليا يدو مرة اخرى ويضربني 

الاب: بجدية ) مكاااينش الضرب ... الى ولينا فالضرب هاديك حاجة اخرى . . . اولا لا اسي أنصار 

انصار : يدير الله خير .... توجد راسها دابا الى بغات تمشي معايا للسبوع راه ضحى كتسناها

القاعة عامرة بالناس وبما ان ضحى مادارتش العرس.. بغات دير السبوع ودارتو كبير على حقو وطريقو بطاهور والفرقة ديالو والبوفي و داكشي ملكي هاي كلاص .. القاعة بيضاء والاضواء والورد هنا ولهيه والنضام وناس مشيكة كدخل شي مور شي وضحى بارزة هي وراجلها فالبرزة مقابلين مع باب القاعة الكبير . الطبالي عامرين وحداها فالطبلة جالسة لاللة عيشة طيرات الفولار وبقات براسها مزعراه جالسة فالطبلة معاها ولادها وعيالاتهوم ومنهم لمياء لابسة تكشيطة صفراء ناقشة الحنا هي وختها ولخاتم ديال الذهب فاليد والبراسلي والسنسلة وختها بالسرتلة والكورميط فالعنق مصايبين الشعور وطالقين السوالف والمكياج ورجل على رجل .. معاهم ربيع وصلاح و مرتو و عتمان ومرتو دايرة لفولار ورحل على الرجل الاناقة والجمال والابهة داكشي ياسلام . اسماء مرت عتمان و حنان مرت صلاح مجمعين على التكاشط منين خديتي هادي فين درتي هادي هادي موديل دوميل ديزويت هادي ديال روميو هادي ديال جوليت نجية وختها مجمعين شادين النميمة فهادي وهادا , شوفي هاديك بقا ليها شوية طرطق بالشيكي .. شوفي هادا لعاار اختي واش عور شوفي مرتو مادخليهاش من الشتا .. ضربي على مولات الحمر وتعكيرة ... هاداك غير جالوق ماشي ذهب .. هاديك اش داها تمشا بالطالون مللي ماعارفاش ليه .. شوفي البراهش السبرديلة والتكشيطة .. بقاو حاضيين الناس حتى دازت عينهم على الباب وتسقلو شافو انصار داخل لابس بدلة كلاسيكسة بلا كرافاطة ومبوكص وشاد لقدس فيديها جايبها وهي بالتكشيطة دوغي ساري كيسقسق والشعر مطلوق ملوي والمكياج خيفيف بالشفار والتكحيلة عصرية ترابية ولعكار بارد وجهها كيلمع فصبعها خاتم رقيق مرياج فيه بولة صغيرة و3 ديال براسليات رقاق روميين فالابيض والاسفر واليد الاخرى فيها ساعة ذهبية كتشعل و مع براسلي رقيق خو الخاتم الصغير ديال الانسومبل دالكولي اللي دايرة فعنقها وحوالقو فودنيها .. شادة بزطام ديال الحضور سامبل فيدها وجامعة التكشيطة فالحنب والصندالة سامبل فرجلها وكتمشا بشوية عليها مرة تهز راسها مرة تحدرو .. وقفها بابتسامة حدا واحد الطبلة فالباب فيها كتاب كبير كيكتبو فيه الناس تهنءاتهم .. شدات ستيلو كتبات لضحى تهنئة بالفرنسية وتوقيع تحت منها ومشات مع انصار تحت الانضار للطبلة اللي فيها خوتو وجر الكرسي الفارغ اللي حدا لمياء لقدس جلسات فيه بخجل والكل كيبتاسم ليها ابتسامة صفرا والحميع مصدومين حتى من حنان و اسماء بقاو كيطلعو ويهبطو فيها بلا ميشعرو .. من غير الرجال هما اللي كيرحبو بيها بكل عفوية .. جلس انصار بجنبها على الكرسي حدا خوه ربيع اللي خالق السعادة منشط الطبلة مع خوتو .. اما لاللة عيشة مربعة يديها مكتهضر مكتنطق منها من المعروضين كتشوف غير بعينيها هازة خنافرها . واحد اللحضة ناض انصار يتكلم لصديق كيعرفو مشا عندو لبرا وفديك الاثناء داز بلاطو ديال المشروبات اللي سبق وحط المشروبات ليهم فالطبلة قبل ميدخل انصار مور ضهر لاللة عيشة وهي تلفت عندو شارت ليه بيدو وقالت 

- اجي ها مرت ولدي مزال ماخدات 

السرباي: هي اللولة الواليدة على الراس والعين 

دار عند قدس يمد ليها البلاطو تختار في حين نجية تقبات لمياء جنبها بالنخيز كيشوفو فلاللة عيشة لاهما لا جوجات لخرين اللي كيتأتأو وأفأفو ويعصرو فالحامض 

لاللة عيشة : اجي بلاتي ... خلي واحد الكاس لولدي هاهوا جاي

السرباي: واخا الميمة مزال ندور غير حتى يجي متكوني غير على خاطرك 

مشا السرباي وهي تجمع يديها تاني وهزات خنافرها لجهة اخرى كتفرج

رجع أنصار جلس بلاصتو ودار يدو مور ضهر قدس حطها على كتفها وهمس فودنها 

- مشيت سلمت على واحد صاحبي .. ماتوقعتش نلقاه هنا طلع كيجي لافامي ديال راجل ضحى .

حركات راسها بالأيجاب مستغربة ... وعلاش كيقولها هادشي ؟ باش غتفيدو اصلا؟ وكفاش الطريق كاملة ماهضر معاها ماهضرات معاه وزادت كملاتها خلاتو منشور فدارهم كيتسناها وكل شوية يشوف فالساعة حتى طاب بالجلاس عاد خرجات عندو لابسة .. اكتفى بالنضر وتم نازل كيشد ليها فجلايلها باش مطيحش وفتح ليها الباب ركبات وقرم ماهرش وعاود فتح ليها الباب نزلات وشد فيها دخلها ... مللي كان عندهم فالدار مانطق .. ودابا جالس عليها مشيت سلمت مشيت درت ! 

مجاوباتش وشدات الكاس كتشرب منو وكتحس بصبعو كيلعب فلعقيق اللاسق فالشبكة اللي لابسة .. فين ما دور كيبانو ليها الناس كيشوفو فيها .. كفاش جالسة كفاش لابسة .. ونيت لبسها كيلفت الانتباه . شافها انصار كتشوف جيهة واحد الطبلة وميل راسها جيهتو وبتاسم قأءلا بصوت كتسمعو غير هي

انصار: عرفتي شكون اللي جالس فديك الطبلة ؟

قدس : حركات راسها) هاديك ختي لكبيرة حياة ... ولخرا اللي حداها ختي نعيمة ولخرا اللي كتهضر ختي سميرة .. هادوك بناتهم و ولادهم .. ختي لكبيرة راه بنتها قدك .. وصلاح خويا لكبير .. حتى هوا بناتو كبار ..هما اللي كيشطحو ... كاملين هادو اللي عاطينها للضحك والشطيح ولاد خوتي 

حركات راسها وقالت : تبارك الله عندك بزاف ديال خوتك 

ابتاسم وقال : وي .. الله يبارك فيك 

شافت جيهة ضحى بابتسامة وفبالها ان تنصار كيحاول ينقي الجو بيناتهم ويجبد معاها الهضرة .. لاكن مابغاتش تعطيه وجه . سكت حتى هوا وبدا كل شوية يرجع ليها شعرها لور ومرة مرة يحط يدو على كتفها وكل شوية يتم شي واحد من عاءلتو جاي كيسلم عليهم غير بجوج ويتعرفو على مرتو وحتى كتعطي لكل واحد صوابو وتجلس بعقلها . اما نجية ولمياء ماصلاحش ليهم يهضرو حيت جات حداهم واي كلمة تقدر تسمعها .. اكتافاو بالتحنزيز وعصير الحامض حتى عياو وناضو يشطحو على العلوة وقدس كتفرج ماتحركاتش من بلاصتها حتى ناضت ضحى كتشطح هي وراجلها وعاءلتها وبدات تشير ليها تنوض .. ناضت وقفات كتجمع جلايلها وناض معاها حتى أنصار بابتسامة وقف كيسفق بيديه ، جراتها ضحى لداخل وسط الجماعة كتشطح معاها وقدس حشمانة كتحرك كأنها مكتحركش وكل شوية تمشي عينها جيهت انصار كتلقاه كيشوف فيها .. غير مشات ضحى تبدل وهي ترجع قدس لبلاصتها وانصار تابعها من اللور . جلسات وجلس حتى هوا حداها رجع يدو كيف كانت .. بقات لمياء ونجية مع واحد الطبقة تاهما ديال الدواءر السريعة كيردحو حتى جابها ليهم طاهور قد قد وجلس عليهم ... السمااااوي .. رجال .. صحاب الغابة ... عاري عليك اعااايشة

وهما ينوضو بشعورات كيتشايرو هنا ولهيه .. قدس بقات غير كتشوف فيهم وحاضياهم غير هما كيجدبو وناضو وحدين اخرين كيجبدو كل وحدة فقنت حتى طاحو وبداو عليهم بالماء وهنا تنرفزات لاللة عيشة ودورات وجهها كتبركم بوحدها ... ناضو سحاو ورجعو لبلايصهم كيسوطو على راسهم وجلسو كيقادو لحالة ويضحكو بحال الى ماوقع والو .. كمشات لاللة عيشة ملامح وجهها وبدات تنكر

- الناس كتشطح بلعقل ماشي داك الهبال ... متأ.. ايوا ها الحماق !

نجية: اييوا الحال ميشاور اخالتي 

لاللة عيشة: الحال ميشاور! لحال الى زيرتيه غيشاور ... ديرو فراسكم الضحك ... ها قدس شطحات حتى هي مالها مادارت داك الحماق 

كمشو فمهم بجوج مارضاوش ودورو وجههم .. اما حنان وأسماء غير كيسوطو ويشوفو فبعضياتهم ، ارتاحت قدس وعجبها الحال وفرحات من جهة لاللة عيشة وبدات تربي عليها الكبدة .. تلفتات عند أنصار وقالت بهمس وهوا كيقرب وجهه منها باش يسمعها 

قدس : فين خليتي كاتي؟

رجع فمو لودنها وقال: خليتها فالدار .. خليت ليها الماكلة محطوطة ولكروكيت فطاسة كبيرة والماء ... ميوقع ليها والو ؟ حنا غدا راجعين بحالنا

قدس : خليتي ليها الطواليط محلولة؟

انصار: اه خليتها ... هانيا واخا تبقا بوحدها ؟

قدس: غادي تقنط مي ماشي مشكل على نهار واحد 

هما كيوشوشو ولالاة عيشة كدور فوجها من هنا لهيه كتسوط وتنفخ وتشوف فيهم بنص عين ، تحط العشا تعشاو وسالا السبوع وناضت قدس كتجر جلايلها خارجين بحالهم كاملين .. جبد انصار سوارت فتح الطموبيل من بعيد وهي تمشي لاللة عيشة كتسبق حلات الباب ركبات لقدام وسدات عليها وجمعات يديها قدامها . بقا انصار غير كيشوف بابتسامة مخفية وكيشوف فوجه قدس وردة فعلها .. مدارت حتى ردة فعل .. ردفتح ليها الباب ركبات اللور وطلعات حداها بنت ختو اللي قدها بابتسامة هي وبنت خوه صلاح حيت كولشي غادي لدار لاللة عيشة يباتو والصباح كل واحد يشد طريقو .. مشات من لقاعة فاتجاه دار لاللة عيشة 6 ديال الطموبيلات ديال ولادها وبناتها شي مور شي وأنصار هوا التالت فالصف . غادين فالطريق وقدس كتسوط وتنهد لور حاطة راسها لور كيتمايل وتحط يدها معدتها ومرة على قلبها وانصار راد معاها البال من المراية مافهمش مالها .. هبط ليها الزاج شوية يضربها الهواء لاكن مازال كيشوفها دايخة ماشي حتى لهيه . طلع الزاج وهز راسو فالمرايا قال 

- قدس ؟ ... سافا ؟ مالكي جاتك الدوخة ؟

تلفتات لاللة عيشة والبنات حتى هما شافو فيها ... حشمات قدامهم لاكن مالقات جهد ..يديها عرقو وفمها مسدود ماقدراتش تهضر وعاضة على سنانها . . . دار انصار السينيال للجنب عرفها حابسة التقية ووقف نزل عندها بالزربة حل عليها الباب ووقفو حتى الطموبيلات اللي معاهم حساب ليهم مهم عندها شي حاجة حتى كيبان ليهم انصار شاد فقدس مخرجها ووقفها حدا الطروطوار بدات ترد كاع داكشي اللي كلات . . . كولشي فسياراتهم كيسولو مالها .. مالها شنو بيها؟ شنو عندها .. ياكما ضربها البرد ... واقيلا حاملة ... واقيلا كلات شي حاجة ... هادو اللي كيهضرو حسب ماشافت عينيهم ..اما الطبقة الاخرى ومنهم شي خواتاتو وعيالاتو خوتو بداو يعصرو فالحامض كل وحدة فين راكبة. لفشوش ... شدوني لانطيح ... مزال عاد سبعيام دالزعبول مابغات تسالي! ... غير هي اللي مزوجة ! 

نزلات لاللة عيشة حتى هي كتشد فيها ويجمعو ليها شعرها وحوايجها وهي عينيها خارجين ومسارنها حطاتهم ومن النوع الي كيتقيا حتى من نيفو .. تخنقات بغات تنفس لاكن التقية كطلع مع كل شهقة .

لاللة عيشة : واقيلا ضربك البرد ! ...ياكما شربتي شي حاجة 

قال انصار ويدو ورا خصرها شاد فيها وهي كتقيا وتميل لقام 

- خلطات الماكلة يمكن ولا ركبات اللور ترونات ليها المعدة وداخت 

بقاو معاها حتى هزات الراس كتنهج سخفانة والدموع فعينيها بكترت التعصار.. بدات لااللة عيشة تخوي الماء فيديها وتغسل ليها فمها وانصار كيمسح ليها وجهها بكلينيكس . مشا المكياج مشا كولشي ومشاو حتى شي طموبيلات سبقهم للدار . رجعوها بلاصتها وجبدات واحد الكريم بدات كتنقي وجهها من المكياج وتمسح فالطريق والسخفة شاداها كل شوية ترجع للور تكا وانصار حاضي من المرايا ولالاة عيشة كل شوية دور وتنكر

- ايوا بسييف مايرضو .. ها البسطيلة ها اللحم ها العصير ها الحلوى ها الحريرة.. الله يجعل البراكة بسيف ماترض... وحتى هاد البنات ديال هاد الوقت مكيلبسوش حوايجهم .. مشااا صيف صافي دابا دخلنا فالبرد .. يلبسة السروااال قالك الشورط .. غير خرجات من القاعة قال ليها البرد جباااد .... هاهيا ردات كاع داكشي اللي كلات. ولايني مزيااان باش تبقاو تلبسو من البرد راه ماشي شهر 8 هادا 

وصلو للدار و على بيدمن كل واحد يشوف فين ينعس طلعات قدس مباشرة لبيت راجلها اللي لفوق وبقا هوا لتحت مشغول بالهضرة .. وصلات للطابق التالت ودخلات لقات الدار خاوية مزال ماطلع حتى واحد غير نجية اللي جالسة وسط الدار مقابلة مع باب البيت ، دخلات قدس السوارت دالبيت اللي عطاها انصار باش طلع ترتاح ودخلات وسدات موراها الباب ، يالاه حطات الصاك سمعات الدقان بالجهد فالباب ورجعات حلات مخلوعة لقات نجية فوجهها مطلعة الحاجب حتى للسما وكتشير بيديها وتهضر بطريقة مرعبة كأنها فالسوق

- علاااش اختي تسدي ليا فوجهي ؟ بنت ليك طلابة هنا ولا شنوووو ؟ اااااطونسيوووو راك مزال غالطة الشريفة راه مزااااال ماتزادش هادا اللي يسد ليا الباب فوجهي كتسمعي .. وهاد الباب اللي يسد عليا نقلع ز*** بوه ونرميه ليك على وجهك فهمتيييني

ضحكات قدس ببرودة وقالت : كفاش سديت ليك لباب فوجهك ؟ واش بصح كتهضري ؟ لا واش بصح! الى كان اختي بصح راه ماسديتوش ليك على وجهك سديتو باش نبدل حوايجي 

ضربات نجية فلباب بيدها بالجهد وقالت : فواااااجهي سديتيه وانا بوووحدي اللي جالسة هنا مااااالك شنو تسحابي راسك ؟ راااااك واااالو ماتسواي بصلة خامجة كتسمعي ... وتبدلي حواييك بدليهم راه اللي عندي عندك راحنا كنبدلو قدام لعيالات وعاااااااادي فين هوا المشكل مالك نتي عندك طايب خفتي عليه يضربو البرد ... هبطي هبطي كواريك شوية ولا نهبطهم ليك راني شحاااال وانا كنجمع ليك مااالك على هاد العياااقة والنفخة دواااالو شكووون نتي اصلا شكووون تكوني تواااضعي شوية برااااكة عليك ونتي غطرطقي غاااابوحدك 

ابتاسمات قدس وببرودة قالت هتزة واحد الحاجب كطلع وتهبط فنجية 

- نتي اختي مولفة توري لحمك لكولشي انا لا سمحي ليا مامولفاش .. فاش كنبغي نبدل كنسد عليا اوك اون بلوس مغنزيدش معاك لهضرة انا حرة ونتي ماشي هيا انا سطوب

هنا نجية خرجو ليها لكرون وصوتها وصل لتحت وبدات ترعد على قدس ، طلعات اخت انصار لكبيرة ومعاها لمياء كيتجاراو.... سميرة شدات نجية كدفع فيها لور حيت بغات طير على قدس اما لمياء كفضات كمام التكشيطة وبدات على قدس 

- مال اصل مك نتي شنو تسحابي راسك .. عينا نصبرو ليك ونتي غير مازايدة مطلعة خنافرك فالسماء بغيتي نحكهم ليك مع الارض ! نحكهم لمك مع الارض 

قدس بقات غير كنشوف وضحك ماعرفات مالهم ... دمها بارد مامولفاش تعصب نهائيا وكتشوف فيهم كيطيرو فبلايصهم . تدخلات مرت صلاح كتجري جرات لمياء للور وهما كيحيحو وقدس ساكتة كتشوف واش داكشي اللي قدامها بصح ولالا 

لمياء: وااا توااااضع مالها شكووون تكون ... كاااملين بشااار واخرتها موت مالها كتهز علينا وحنا ساكتين ... فالسبوع ناضت وهي ترجع هزات بزطامها من حدانا ياكما حنا كنشفرو هازاه من حدانا ؟!!!! عييينا اختي نجمعو ليها ... تواااضع شوية وهي كتجبد غير بوحدها راه ماتسوا وااااالو 

لمياء: تبدل اختي مااالها شكون شدها .. ماتسدش عليا لباب فوجهي وانا جالسة مقابلة معاه ... كووولنا بحال بحال اللي عندها عندنا وكنبدلو واخا يكون شي واحد معانا جالس ... وجالسة تقول ليا انا لحمي عزييز عليا ... كولييييه اختي الى عزيز عليك هي عندها ديال الذهب زعما وحنا عندنا جالوق 

سميرة: اويييلي نعلو الشيطان مالنا غنوصول حتى لهادشي ؟؟ 

ضحكات قدس وثالت بشوية وببرودة كانها كتفرج فشي سيرك 

- واش هادو بسيكوباط؟ ... لا واقيلا بسيكوباط هادو آنوغمال ... صاكي نهزو نحطو انا حرة نديه ولا نخليه شغلي هاداك ... واش بزز مني نكون بحالك .. انا اختي مابززتش عليك تكوني بحالي نتي حرة وانا حرة وماشي ضاروري نبقا طالعة كنكركر ونهضر مانسكتش باش نبان متواااضعة! ههه!! واش سافابا؟! بعيدة عليك مكنوصلكش ونتي شكون اصلا انا مكنعرفكش هي سطاش 

حنان : (مرت صلاح ) صافي بردوووو علاش تعصبو على والو واش لهاد الدرجة راه غير الشيطان الله ينعلو يخزيه

قدس: ببرودة تامة) انا اختي مامعصبابش .. شفتيني معصبة ؟ ما معصباش ومايبقاش فيا لحال ابدا ... يبقا فيا الحال من الناس اللي كيهموني وي ... بابا ماما خوتي وراجلي سيتووو .. هادو اللي يأثرو ليا على مشاعري اما نابوخطكي ماعنديش علاش نتحرك من جيهتو ومانزيدش معاهم الهضرة .. بون وي 

دخلات وسدات عليها الباب بكل برودة وبدات كتبدل بشوية عليها وكتسمع القياامة برا بغا ياكلوها وماكرهوش يفرعو الباب ويسرطوها .. كيترعدو وعينيهم خرجو ولاو فيهم عشرة حتى من لالاو عيشة اللي طلعات مخلوعة ماعقلوش عليها .. بقات بيناتهم تالفة ماعارفة شنو اللي وقع وقدس لداخل ولا على بالها حتى سمعات الرجال تدخلو حيت الموضوع كبر و بداي كيتلاحو على الباب ... مشات سقطات عليها من لداخل بكل هدوء ولبسات بيجامتها سروال وتيشورط فالاسود وبيناورهم من لفوق حد الركبة بلحزام ديال الدار وبدات كتمسح وجهها .. ماقدراتش تفرز صوت الرجال وشكون برا حيت الغوات وكلشي كيهضر حتى سمعات الدقان وسمعات صوت انصار

- قدس ... حلي الباب 

صفار وجهها مللي سمعات صوتو وبدات تفتف مخلوعة وناضت فتحات ليه الباب

فتحات ورجعات اللور كتهضر خايفة وهوا عاقد حواجبو فالسماء .. تفكرات وجهه نهار تسيف عليها ورجعات ديك الشوفة ديالو كتخلعها .. جلسات على الناموسية بتبات .. سد الباب موراه وتلفت قال 

- شكاين شنو وقع ؟ مالكم منوضينها علينا ياك لاباس

قالت بخوف كتحاول تشرح ليه الموضوع بشوية وبالعقل كتخفي الخوف فالأعماق ديالها 

- ماعرفتش .. انا مادرت ليهم حتى شي حاجة ..جيت عادية حليت الباب بالسوارت اللي عطيتيني ودخل سديت عليا نبدل حتى بدات كدق عليا بالجهد هاديك مولات الازرق ...وفاش حليت ليها بدات كتغوت وتعاير فيا ... هاهياك ختك سولها شنو بقات كتقول ... ماهضرتش كاع معاها خليتها كتعاير 

أنصار: حنا مغانساليوش مع هاد المشاكل هادو كل مرة حاجة جديدة 

قدس: سولهم هما اما انا ماقربتش ليهم بمرة 

خرج طالع ليه الدم وبقات هي جالسة ماحملاتش ينوض الصدع فنصاص الليل بسبابها ... وللمرة الثانية كتكون داخلة فالمشكل واكيد غيقولو عليها مامزياناش وفيها الصدع والمشاكل وهي مزالة عروسة جديدة .. المرة الاولى مع العكوزة والثانية مع نوايطات والثالتة يعلم الله معامن .. وقفات حدا الباب كتسمع انصار كيزعف ويقول كيسكت مو 

- بلاتي ... السوارت ديالي والبيت ديالي وتسد عليها الى بغات واللي بغا يغوت ولا يدابز يخرج لبرا ... 3 دليل هادي ومصدعين لينا راسنا بالغوات ... ربيع هضر مع مرتك ولا مغنتافهموش

غوتات نجية بغات دير عليه معصبة وقالت : ماتزدحش ليا الباب على وجهي راه نهرسو عليها ااانا 

تقلب عليها انصار قلبة وحدة قدام كولشي ودار فيها حتى ماقدراتش تزيد تهضر 

- هرسيه يالاااه ... مالقيتيش الرجال اللي يحكموك ... وغاتزيدي كلمة وحدة ماغنعقلش عليك كتسمعي حتى لدارك وغوتي فيها هناااا مانسمعش صوووتك .. الضسارة دوالو

دارت فيها لاللة عيشة ماعجبهاش الحال علاش تهضر معاه بديك الطريقة وبقات عليها 

- مزيااان تبارك الله .. فوجهو كتقولي ليه نهرسو !!! بلا حشما بلا حياء باغا تهرسي علينا البيبان مزياان تبارك الله ... ولاكن ماالقييتيش اللي يهرس ليك الضلووووع ويعاود ليك الترابي .. الراجل قدو قداش باغا تهرسي ليه الباب ماشفتيش الى هرس فيك شي ضلعة باش تعلمي تهزي صوتك على الرجال .

سميرة: نعلو الشيطان ... حشومة انجية واش يحساب ليك انصار هوا ربيع غادي تنوضي تغوتي يسكت ليك ... راه لوسك زعما 

قال انصار جاي من لكوزينة هاز قرعة دالماء 

مالوس حد انا ... ديك الزعامة الخاوية تخليها عندها فالدار ماعندناش حنا المرا اللي كتعلي صوتها وسط الرجال . 

لمياء سكتات ماقدراتش تهضر وانصار دخل لبيتو وزدح الباب ، جا ربيع نيشان عند نجية جمع معاها بطرشة وبدات يغوت 

- اناااا ديري فيا الضحك وتخليهم يقولو عليا مالقاتش الراجل يحكمها ... زيدي جمعي شراوط تبعيني داااابا .

هبط طالع ليه الدم وبقات هيا مصمرة فبلاصتها شادة حنكها .. مارضاتش وهي تبدا تحيح ليهم وتسب وكدفع هنا ولهيه .. يا ولد لق *** يا لفاعل يا تارك كلشي حشم واللي قرب ليها كدفعو وتشير بيديها وبدات حتى ختها معاها كيسفقو ويسبو فربيع من السمطة لتحت 

نجية : كترجل علياااا انا ... كترجل علياااا ياااا شماااتة يا بودييينة ... يا لكلب ... يا لحماااار 

لمياء: مااايهزش عليها يدووووو ويضربها ... بسباب كلبة دلخلا يهز يدو عليها لهلا يحيييه

رجع ليها مارضاش تعايرو وتحمدش ليهم تما وهوا يجرو صلاح شدو .. سمع انصار تخصار الهضرة وخرج ليها نيشان وقدس موراه مخلوعة كترغبو وتشدو . 

نجية شافت انصار جاي ليها وعوال يخرجها من الدار على ديك الهضرة اللي سمعات لكلشي وماوقرات حتى واحد ومو واقفة وخوتو .. ساعة قلب مايوصل ليها طاحت ليهم فالارض وبدات تفيبري وتعواج وتكرع .. لمياء شافت قدس خرجات وهي تمشي ليها يالاه بغات طير عليها بالغدايد دفعها انصار من صدرها وهي طيح تا هيا قلبات عينيها وبدات تركل .. وحدة فجهة وحدة فجهة ولاللة عيشة هازة يديها فوق راسها وتقول

- وكلناااا عليكم الله ... وكلنا عليكم الله ياخد فيكم الحق كما قلبتو علينا الدار .. ياربي تاخد الحق

يتبع...

أحدث القصص
قصة اللؤلؤة السوداء من تأليف شرقاوي حسناء
قصة اللؤلؤة السوداء شرقاوي حسناء
قصة تيريزا من تأليف سكينة سليماني
قصة تيريزا سكينة سليماني
قصة ضحية ذئاب من تأليف Sanae El Marzouki
قصة ضحية ذئاب Sanae El Marzouki