صورة مصغرة لـلالة عيشة الجزء السادس

لالة عيشة الجزء السادس

sads 3icha 
رواية لالا عيشة

واحد شوية هدات الاوضاع مابقاش كيتسمع الصوت ومن موراها بشوية ناضت طلات لقات انصار لتحت داير يدو على كتف خوه ربيع وكيهضرو مجموعين هما بجوج وصلاح وعتمان . شافتهم تفرقو بداو يدخلو وهي طير لبلاصتها تركنات وكتوجد ودنيها لسمعان الهضرة واللومة اللي غيرد ليها انصار . شوية سمعات الساروت كيدور .. فتح ودخل سد عليهم كيسوط وبدا يفتح صدايف القميجة وكيردد

- لا حولى ولا قوة الا بالله ...نصاص الليل الناس ناعسين وحنا عاد جانا الحساب . 

سكتات ماقالت والو وغرقات فبلاصتها بسروالها وتيشورط ديالها وتقلبات للحيط خلاتو كيبدل ، طفا الضوء ودخل حداها تكا على ضهرو وهز تيليفون بقا شادو شوية ورجع حطو اما هي ماتحركاتش النفس كطلعها بشوية باش مايسمعهاش ، حسات بيه قرب منها ودار يدو على خصرها .. شوية خشاها تحت حوايجها وتحت السمطة ديال السروال فوق السليب وبدا كيلعب بيدو فكرشها وهي قاطعة الحس داير راسها ناعسة . قبل ماتنعس شافت النهار بدا يطلع عليهم وغمضات عينيها ونعسات 

صبحو الصباح ساكتين بجوج وكيلبسو حوايجهم يمشيو بحالهم .. خرجات قدس لابسة جلابتها الحمراء وصباطها العالي الاسود وشال لوي فيتون على كتافها فالبني والاخضر والاحمر وشعرها مجموع بمقبط صغير ونضارات شمسية .. وانصار قدامها فيديه سوارت الطموبيل بسروال باج و قميجة وفيست سبور فالبوردو خفيفة وسيرديلة سامبل شاد النضاضر الشمس فيديه وسابقها كيقلب على مو.. هبط لتحت وهي تخرج ليه من بيت النعاس .. سلم عليها وباس راسها وقال 

- يالاه ... خليت ليك الراحة ... ماتبقايش تعصبي ليا راسك والى كانت شي حاجة عيطي ليا 

لاللة عيشة : جلس حتى تغدا اولدي مالك على المشية فهاد الصباح 

انصار: يالاه نوصل الواليدة .. وعندي شي شغل 

لاللة عيشة: كن بقيتو حتى تغداو .. صافي برد السوق وا ربيع ومرتو اللي ناضت عليهم قربالة راهم مزالين ناعسين ونتا صابح غادي ... ياكما على داكشي اللي وقع لبارح 

انصار: ولاااا الله يهديك راه قلت ليك عندي شي شغل خاصني نمشي 

نزلات قدس درجة درجة بالسباط وقفات حداهم ساكتة حتى بغا انصار يمشي وهي تبوس لاللة عيشة يدها وقالت

- سمحي ليا اخالتي الى درت ليكم شي صدع بلا منقصد 

تنهدات لاللة عيشة وقالت : ايوا نصبرو حنت شغانديرو ... ملي ماقدروش الصغار يصبرو .. يصبرو الكبار 

حشمات قدس مالقات ماتقول وبالاخص انصار حداها سمعها .. مشات سبقاتو للطموبيل وطلعات سدات حتى طلع انصار ديمارا وزاد . 

رجعات لاللة عيشة بحالها حتى فاق كولشي وتجمع الجميع فوق الطبلة دالفطور ومنهم نجية وختها حادرين الراس .. اما صلاح وعتمان حشمو يجلسو من داكشي اللي سمعو لبارح من تخصار الهضرة وسبان ومعيو لا هما لا ربيع ومشاو يقضيو حاجة راسهم بقاو غير لعيالات مجموعين فالفطور... عيلات ولادها وبناتهم و ولادهم وبنتها الكبيرة سميرة وبناتها

بجوج .. بداو كيضهرو على المشكل ديال لبارح وهي تقول نجية

- مااشي حنا اللي جبدناها ... يعلم الله شنو قالت لانصار وعمراتو كما دارت لخالتي عيشة عمراتو عليها ... انا أنصار واخا يدير فيا اللي دار منديش عليه راه بحال خويا 

قالت سميرة : دابا حنا لحد الأن ماعرفناش المشكل فين كاين .

نجية: اختي دخلات زدحات ليا الباب فوجهي بالجهد وانا جالسة .. تبغي اللي يديرها ليك ؟ وهانتي سمعتي بودنيك شنو قالت وبدات تستافزني 

سميرة: لااا ماعندهاش الحق تزدحو ليك فوجهك 

لاللة عيشة : لاااا... هيا سدااتو ماشي زدحاتو نتي بغيتي تاكليها ... ماحشمتي ماراعيتي سطتي فينا كاملين ماخليتي لينا لا جد لا ملة ! كان غيضربك انصار عندك الزهر 

سميرة: لااا آمي ماعندهاش لحق لخرا تزدح عليها الباب فوجهها ... مالها ملاي جات وهي هازة خنافرها 

لمياء: وماشتيش فاش ناضت ورجعات لصاكها خافت تخليه حدانا .. يحسابها غنسرقوها ولا منعرف شنو 

حنان : مرت صلاح) هادي فشهر وشوف شنو دارت عساك فاش تولد يعلم الله اش دير .

قالت بنتها الكبيرة (بنت صلاح وحنان ) بنرفزة 

- ومااالها شنو دارت كاع ! انا بعدا جاتني عااادية ماشفت منها حتى حاجة شنو بغيتو منها ... مكتجدب حتى واحد وداخلة سوق راسها ومكتهضر فحتى واحد ... عااادي مافيها حتى عيب باعكس ضريقة وركبات معانا اللور كضحك عادي انا بعدا عجباتني فنة ... صافي غير حيتاش كتلبس زوين وتقاد راسها راه متكبرة ! 

لاللة عيشة : اابنتي كلام الحق مكيبغيه حتى واحد 

حنان : ايوا صافي ! باغا طير غير هي اللي مزوجة .. هاهيا طيحات عليك باطل قدو قداش

تكلمات بنتها وقالت بصرامة : ماما دخلي سوق راسك ... ماشي شعلنا علاش كتبغيو تشعلو لعافيا هاهيا مشات بحالها واش جبدااااتك ؟ جبدااااتك قالت ليك شي حاجة ؟خلي سوق راسك راك كتقلبي على الصداع 

سكتات حنان شافت بنتها ضارت فيها وخافت تقولها لباها صلاح وينوض ليها يندمها . معاوداتش هضرات وهي تقول سميرة عمتها 

- حيت بحالك بحالها باغيين طيرو ... داكشي علاش عاجباااك 

دفعات بنت خوها الجبهة وقالت : اااه وياااربي نكون بحالها ماكرهتش نخدم بحالها ونكون بحالها وتكون عندي حتى انا بحال ديك الطموبيل اللي عندها .. لقليلة مدير 23 مليون والدار دياااالها ... ماكرهتش.. شتي انا بعدا يكون عندي داكشي اللي عندها كاع منضور بالزواج براكة عليا التصاحيب

حنان : غتحشمي ولا نجمع مع والديك للفم ... ونتي فين شفتي هادشي كامل بعدا

- شفتو فالفايس سيفطت ليها انفيت قبلاتني .. ومصورة هي وعمو أنصار دايراها فبروفيل . . . انا بعدا كتعجبني كما هي .. سكوتية وزوينة وعندها الدوق كيحمقني لباسها 

لمياء : امم بقات فاللباس والزواق ! والطموبيل والدار .! ايوا باز 

بنت صلاح : وفاش بقات اختي وريني نتي اللي سابقاني بليلة وحيلة .. فاش بقات باش نزيدها فراسي حتى انا

شادين الطريق لكازا فصمت .. الموسيقى مطلوقة وهما ساكتين حيت احد الآن مزتا ماصفا الجو بيناتهم واخا ردها باقية الأجواء مكهربة . وصلو للدار ودخلات للعمارة كتكسول وخلاتو كينزل الشانطة من السيارة . دخلو بجوج فالاسانسور وطلعو للدار شادة صاكها فيدها .. مع الدخلة لقات كاتي فالباب .. حلات فمها عينيها بالفرحة وهزاتها عندها عنقاتها وبدات تبوس فيها وتعنق ، اما انصار مشا دخل ليها حوايجها كاملين اللي دات معاها ورجعات ... بقات جالسة مع كاتي كتلاعبها وتبوسها وتهضر معاها وضحك حتى شبعات ودخلاتها معاها للبيت .. حيدات جلابتها ولبسات بيجامة بالسروال واليدين من البرد لان البرد دخل وناضت تفرغات للدار وموحشة دور فيها وتقاد هنا وتقاد لهيه .. ستفات حوايجها على حقهم وطريقهم ورتبات كولشي وبدات فحوايج انصار كطوي فيهم وتقاد .. دخل لقاها كطوي ليه حوايجو وقال

- قلتي بغيتي تفتحي باب هنا وتقسمي لبيت حدانا على جوج ... امتى بغيتي نبداو

هزات كتفتها وقالت : لوقت للي بغيتي .. من غدا ماعنديش مشكل

انصار: واخا ... قولي ليا بعدا شنو باغا ديري باش نعرف 

قالت وهي مزالة هازة فقلبها كن جيهتو 

- هنا حدا البلاكار ... هاد الحيط كيخرج للبيت .. هوا اللي كنت قلت ليك نفتح فيه باب طويل من السقف حتى الارض ونديرو لداخل رفوف وبالاكارات فيهم الحوايج ... والبيت حيت كبير بزاف قلت نفرقوه فالنص حيت طويل 

خرج داير يديه على جنبو كيشوف فالبيت ويهدنس فدماغو وهي كتشرح ليه بشوية ... اقتانع بالفكرة وتقبلها .. دار ليها خاطرها محاولات يكفر بيه على الدنب اللي دار ويرجع العلاقة ديالو معاها كما الاول لانها تبدلات عليه بزاف ورجعات كتعطيه بضهرها فالنعاس .. وحتى الهضرة قلالت وكتهضر معاه في حالة بغات طلب شي حاجة .. حتى الضحك مابقاتش كضحك معاه ، مارتاحش للوضع وبغا يصلح الامور.. خواو البيت ديال النعاس كامل حولو الدراري مأقتا وبداو الاصلاحات ... فيوم واحد تحل الباب فين بغات وتفرق الحيط بالياجور وتحرش وجاب ليه الصباغ صبغو بالابيض هوا والبيت اللي حلات ليه الباب رجع ابيض كيشعل ومتيسع .. خدات اسبوع ديال الراحة من الخدمة باش تفرغ ليه وتصايبو على دوقها كما بغات . دوراتو بالرفوف كامل بحال شي مكازة .. العلاقات بوحدهم و الصيكان بوحدهم ... حوايجها فصف وحوايج انصار فصف .. خلات الحيط اللي بيناتهم خاوي ومشات معاه لابسة سورفيت وسبردلية وهوا كذلك شاد ليها فيدها كيقلب ليها على المرايا والبلة اللي بغات . جابهم ليها فالابيض دايرين بالضوء ومعاها رفوف فالجناب وكرسي ديالهم وطلقات زربية مزغبة فالارض وديكورات انيقة وطلع ليها البيت اكثر من راءع بالاضواء والزاج وكلشي مرتب ورفوف معرية .. ديكور حصري .. واخا خدا منها الوقت المهم مامشاش على الفاضي .. ربحات غرفة اخرى فبيت النهاس خاصة بالملابس وبقا ليها البلاكار فيه غير حوايج خفاف . اما نصف البيت الاخر فعندو الباب ديالو اللي كانت اصلا حدا غرفة الاطفال ... جابت ليه بيت نعاس سامبل وناموسية وبلاكار صغير ودارت ليه ريدو وخلاتو للضياف الى جا شي واحد ينعس فيه ومنهم لاللة عيشة بالدرجة الاولى ، تولات الدار ورداتها كما كانت ... هناها من غسيل الماعن وجاب ليها ماكينة دارتها حدا ماكينة دالصابون وضبرات على فام دميناج اللي كدير الميناج العمارة خملات ليها الدار كاملة رجعاتها كتشعل ورجعات ديكورات بلايصهم ورويحة زوينة وبدات طيب العشا كما كانت كدير وهي مرتاحة عاجبها الحال . دخل عندها انصار بابتسامة على الله ترضا ماتبقاش قالبة وجهها وقال 

- شنو دايرة لينا للعشا ؟

قدس: لبيات 

انصار: مزيان . . . كاين فاش نعاونك ؟

قدس: صافي ساليت عانحط 

هز البلاطو الاول داه وتبعانو بالوجبة الرءيسة صايبات الطبلة كما كانت كدير وتعشاو فالصلون الرومي وناض انصار دخل لحمام دبين النعاس لقاها تولاتو ... الفوطات فالبااكار مستفيه والبلاكار ديال برودويات فالقنت مستفين والدنيا نقية كتشعل وخفيفة مافيهاش قوة الزواق بزاف .. سامبل وموديرن وحتى الحمام اللي عندو موديرن . دوش ومشا لبيت النعاس وهي بقات باعلعاني شادة التلفازة كما كدير ليه من نهار رجعات . واحد الشوية سيقط ليها مسج فالواتساب لقانو كيقول

- ماغاتجيش تنعسي؟

ضحكات وكتبات " متبعة واحد الفيلم غير نعس الى بغيتي حتى يسالي "

انصار : اجي لهنا وتفرجي علاش جالسة تما بوحدك 

قدس: هنا مرتاحة والتلفازة كبيرة 

انصار: نجي نحول ليك ديك التلفازة لهنا ؟

قدس: لالا ... بلاش غترون الدنيا 

انصار: ايوا صافي اللي بغيتي انا غنعس بون وي

حطات تيلي رجعات كتفرج .. واحد الشوية وصلها مسج من عندو 

انصار: جيبي ليا واحد الكاس ديال الماء سيلتوبلي 

ضحكات كتبات : راه القرعة حداك تما فوق الكوافوز 

انصار: اوك ميغسي 

دازت واحد نص ساعة وسيفط ليها مسج 

انصار: حاس بمعدتي كضرني ماعرفتش مالي ... عرفتي كنموت اجي شوفي مالي ماقدرتش نوض 

قرات المسج وناضت شادة الضحكة .. دفعات الباب لقاتو شاعل الضوء خيفيف ومتكي على جنبو شاد تيلي فيدو كيضحك غير بوحدو . شدات الضحكة فنفسها وقالت بهدوء زعما راه عايقة بيك

- ماالك ... هانا شمو بغيتي؟

هز راسو كيمثل انه مريض والضحكة غالباه وقال

- ماعرفتش مالي فيها الوجع فالمعدة 

قالت كطل من الباب : وشنو غندير ليك انا ؟

انصار : و اجي بعدا شوفي مالي كضرني هاد البلاصة 

مشات عندو غالباها الضحكة وجلسات حداه قالت

- شنو ؟ هانا 

جرها من يدها كيفرنس وقال : كضريني نتي هههه

بعدات يديها بغات تنوض وقالت : فيك التبوحيط انا حساب ليا بصح كتفلا 

رجع شدها طيحها حداه وقال بشهوة كيفرنس : حتى انا حساب ليا كنتفلا 

دفعاتو كضحك : وا بااااز ههههه

طاح عليها عنقها بقوة وقال : ههه توحشتك 

بعدات وجهها وقالت : اللي كيتوحش شي واحد مايسمحش فيه 

هز راسو كيهضر بنيةصافية وقال : ما عالماش على كولشي نتي... يقدرو يبانو ليك شي حوايج وهما راه العكس ديالهم 

بدات كتشوف فيه وضحك بوحدها .. عرفاتو ماعندوش مع التعابير والأشعار ... كيلمح ليها وهي تفهم راسها ... كيهضر ويضحك على راسو ويهبط وجهه كيحشم من الرمنسية فالهضرة . استغربات وقالت 

- اجي نسولك ... كيفاش كنتي مع البنات اللي دازو قبل مني .. مكايناش كنبغيك وداكشي 

قال بعفوية : مااانعرف ... هما اللي كانو يقراو عليا الشعر ههههه 

هزات حاجبها وقالت : حلف!! ونتا كتبقا تسمع 

ضحك وقال : شعانكَول ليها مثلا! هي كتبقا تهضر مكتخليش ليا مانكَول هههههه كتحشمني (هز راسو كيطرطق بالضحك) 

قدس : بتعجب) بلاتي بلاتي (تقادات فالجلسة وربعات يديها) واش كتهضر بصح! 

بقا متكي على كيضحك ومعنق رجليها بواحد اليد وقال

- علاش غنكدب عليك؟ هه ! خلينا من داكشي دابا ... اجي ليا انا وياك .. (عظ على شفاهو ) غنبقاو انا ونتي هاكا كل واحد فين قالب وجهه؟

قدس : ربعات يديها ) كنتسالك دين .. حتى تخلصو

انصار : شنو هوا هاد الدين ؟ نخلصو دابا 

دورات وجهها وقالت : اولا طرشتيني ... تانيا جريتي عليا من الدار .. تالتا جاي بزز باش ترجعني ... رابعا انا مزالة مامصدقاش هادشي كامل 

ابتاسم وهوا كيشوف فوجهها وقال : خامسا نوضي راه مشا عليك لحال للخدمة راكي غير كتحلمي ههه

قدس : كنهضر بصح دابا مكنتفلاش .. شوهتيني صراحة قدام عائلتي وعائلتك مزال مقادراش نستوعب هادشي اللي وقع 

تنهد ساكت شوية ورجع قال : لو بخوبليم اللي وقع سي با فاسيل بوغ موا ... كنشوف الواليدة كتبكي بسبب شي حاجة ماهزاتهاش .. اون فان دي كونط كنلقا لاغتيكل علاش نايض الصدع فصاك ديالك و نتي حطيتيه تما ... كيفاااش بغيتيني ندير... ماتقدريش تخايلي كي كونت .. المشكل فشي شكل .. كولشي غلط فيه ماشي غير نتي .. مي مللي جبتي هاد السوجي دابا غنهضر معاك نيشان بلا زواق ... الواليدة ا قدس هي نقطة ضعفي .. حاولي ما امكن ت أيفيتي المشاكل معاها .. مكنهضرش على الضلم الى ضلماتك سافوديغ غادي نتعصب عليك حيييتاش هي نقطة ضعفي ! نوو .. حاولي نتي متعانديش معاها باش ناطيحيش نتي فمشكل بحال اللي وقع .. الواليدة أقدس راه شي حاجة كبيرة بالنسبة ليا .. انا عارفها صعيبة ماساهلاش .. مي نتي حاولي مطيحيش فمشكل باش نعرف انا نتصرف ديك الساعة معاها 

قدس: مي انا مادرت حتى حاجة .. عييت صابرة ...

قطاعها: عااارف .. عارف كوولشي ... كولشي داكشي اللي وقع كان لصالحك وفاللخر تقلب ضدك ... سي س كي ما ليسي سو كومبوخطي كومسا . الوغ من اليوم ايسي د ايفيتي لي بخوبليم مع الواليدة باش انا ونتي نتقاهمو اوك ... شومبر دو نوي ديالك ماغاتبقاش تدخل ليها .. باش نتهناو ومانبقاوش ا شاك فوا مشات شي حاجة نسولو شكون هز هادي وشكون هز هاديك ... اونتخ نو عادي تسوليني نسولك .. مي فاش يكون الزايد معانا فالدار سي ميو مانسولوش على لحاجة واخا تسوليني انا حيت واحد اخر غيتقرص ويفهمها كي نتي كتقديه هوا. اوني داكوغ ؟ 

قدس: مي انا 3 جور باش جيت ورجعت بحالي ... وبطرشة على حنكي من لفوق

تنهد بأسى وقال : راني شرحت ليك ... بغيتي شي حاجة اخرى باش ترضاي نديروها ... واخا جيت زعما حتا لعندكم ورجعتك ... بغيتي دغيسينك درتو ليك ... بغيتي لاف فيسيل جبتها ليك ... شنو بغيتي اخر ؟ 

قدس : الصمت 

انصار : بأسى ) غير قولي الدنيا هانيا ... الى بغيتي شي حاجة اخرى وكانت باستطاعتي مانعارضش . . . راه قلت ليك تقدري تكوني كتشوفي شي حاجة فشي شكل جوسي با كيفاش كتبان ليك ولا كفاش كتحسي بها وهي لو كونطغيغ ديال داكشي اللي كيبان ليك

ربعات يديها معبسة وقالت : دابا علاش كتقول ليا درت ليك هادي ودرت هادي .. كتحسب ليا داكشي لي درتي زعما علاش 

مافهمش المعنى وقال: كفاش ؟

قدس : كتفشر عليا زعما درت ليك ودرت ليك حنا واش كنتحاسبو دابا؟ 

هز حاجبو وقال : كفاش كنتحاسبو؟ نتي قلتي كنفشر عليك بهادشي ؟ انا مكنفشرش عليك و جامي فكرت نفشر عليك ولا فنيتي نفشر 

حمار وجهها وقالت : انا هادشي اللي كيبان ليا .. درت ليك ودرت ليك ودرت ليك !!! وجيت لداركم وجبتك شنو معنيتها هادي ؟

هز راسو بقا ساكت كيشوف فيها شحال وناض جمع الوقفة جر مخدة وجر ليزار مافهماتش مالو وخرج زدح الباب دبيت النعاس موراه خلاها مصمرة كتشوف مافهمات والو ... مال هادا ؟ اويلي علاش انا شنو قلت ليه ؟ واش من نيتو ؟ لا واش بعقلو 

بقات مصدومة فبلاصتها شحال مامتيقاش عينيها وناضت حلات الباب لقات بيت ضياف اللي حداها مسدود .. حلاتو لقاتو فوق الناموسية ناعس عاطي وجهه للحيط ... تصدمات وردات الباب بشوية عليه ورجعات لبيتها سدات عليها وباتت فايقة كتخمم ... ياك كان كيهضر ويضحك زوين مالو طار بالخف بلا ميزيد شي كلمة وخلاها ! ياكما قالت شي حاجة ماشي حتى لهيه ! ياكما دارت شي تصرف بلا مترد الباب اللي خلاه يتهز من حداها بكشاكشو .. بايتة الليل كامل كتفكر وتخمم وتراجع حساباتها باللحضة والثانية والدقيقة .

صبحات الصباح موجدة لفطور بالزواق والشيكي فوق الطبلة ولابسة ملابس رسمية للخدمة .. كلاص وطالقة والشعر والبارفان والسروال بلافيست ديالو .. جلسات شادة يديها كتسناه للفطور حتى خرج عندها بكوستيم كري مانطق مادوا مابغا يرجي جبهتو وحواجبو . جلس مقابل معاها شد كاس ديال القهوى وهي شادة كاسها كتشرب بشوية وتشوف فيه مطلعة حاحبة . شوية هز يدو نفضها وشاف الساعة وقال بصرامة

- 4 ونص كتخرجي من لخدمة ياك 

حركات راسها ببرودة كتشوف فيه باستغراب وقالت : اه .. علاش

أنصار: قال بلا ميشوف فيها) باش نعرف الوقت اللي غتكوني فيه هنا .

ناض وقف هز سوارتو وناضت حتى هي هبطات لابسة صباط عالي ومشات كتقرقب بطالونها . ركبات فطموبيلتها ومشا لطموبيبتو ماهضرش معاها وركب مشا وراها حتى وصلو لنقطة الافتراق وبدات سني ليه بالضو انها غدور .. رد ليها السينسال ومشات وقلب هوا الطريق المعاكسة مشا للخدمة

شادة الطريق سايقة وكتخمم فداك الصباح وتنهد وتسوط .. اشنو غادي دير معاه ؟ كفاش تفهمو ؟ كفاش غادي تأقلم معاه وتعرف طباعو ... واش ترجع بحالها تغضب ؟ والى غضبات وماجاش سول فيها مثلا؟ اكيد غادي تعيا غضبانة ويبقاو قدامها جوج حلول .. يا أما ترجع عندو بلا حزارة ... يا أما طلب الطلاق وترجع لحياتها العادية ... والى طلبات الطلاق ؟ اكيد بهاد الطبع اللي عندو غادي يوافق يطلقها ... وها هيا طلقات ؟ .. اشنو استافدات ؟ غتجلس وتشوف سباب طلاقها تلقاه سبب تااافه ، غتخسر حب وبيديها غادي تقدمو اوحدة اخرى اللي تقدر تجي موراها وتعرف تعامل وتكون اذكى منها وتكسبو طلع هي الشاطرة ... شكون اللي ضايع ؟ اكيد هيا ... شكون غيتعدب وراء الطلاق؟ اكيد هي ... اكيد ماغاديش ترجع كي كانت ... اكيد عزبة ماشي هي مطلقة ... فكرة الطلاق فاشلة وماعندهاش الطاقة باش تستحمل الخسارة .. مجرد التفكير فالابتعاد والفراق كيمرضها .. واخا عتعاني معاه حاليا لاكن شافت واحد الجانب زوين فيه وكانت فرحانة وكان معاها احسن زوج قبل ما يوقع اللي وقع . واش زادت فيه هيا ؟ واش خي اللي فيها المشكل ومامنتابهاش ليه؟ ولا هوا اللي فيه المشكل وماعرفاتش تعامل معاه ... بما انه سخي معاها ماشي بخيل .. مافيهش النكير ... ومكيخصرش الهضرة وكان كيحتارمها ويبسط معاها وصبر معاها فمشكل البكرة حتى تحل ... فهوا ماشي خايب ... يمكن صعيب شوية ... معكس؟ ... طبعو هاكاك يقدر ... خاصها هي تعرف تعامل معاه وماتخليهش لوحدة اخرى تاخدو ليها وطلع اشطر منها ... ورغم العيوب .. و واخا ماتكون فيه حتى حاجة كتعجب ... فهاد العيوب بحد داتهم ميزات كيتميز بيهم انصار و كيجدبوها وكيخليوها تبغيه كتر من الاول ... لربما عزيز عزيز عليها هاد النوع من الرجال وكتعلق بيهم وهي ماعارفاش شنو اللي كيعجبها فيهم ... لربما يتلاه كتكتاشف هادشي فنفسها حتى هي وكتلقا الانجداب ليه حتى فقصوحية راسو وعنادو وعصبيتو . 

بدات ضحك فالطموبيل بوحدها ودارت يدها على فمها كتخمم .. قطع تفكيرها صونيت ديال تيليفون وهزاتو لقاتو هوا اللي كيصوني .. فرحات لاكن خبات فرحتها وفتحات الخط ودارت مكبر الصوت فالسيارة وقالت بهدوء ورزانة 

- الوو؟

انصار : الو وي ... وصلتي ؟

قدس : قريبة 

انصار: فين وصلتي؟

قدس: قريت ندخل الرباط 

انصار: اوك ... فاش توصلي ابيل موا ... يالاه باي

طقع راسو بثات غير كتشوف وترمش ... تنهدات كضحك بوحدها وكملات طريقها حتى وصلات واول واحد تفكراتو واللي اصلا ماحيدش من دماغها هوا .... بدات كتصوني عليه وهي نازلة من السيارة .. وهي طالعة فالدروج .. وهي داخلة للبيرو عاد جاوبها 

انصار : الو وي .. انا فاجتماع وصلتي؟

قدس : وي وصلت... راني...

وقف عليها ازهار بضحكة عريضة وصوت مسموع 

- اوووه بونجوووع مااابتي بييييل ههه اش هاد تعطيلة مادموزيل .. باغدون مادام قدس العمراني هههه

قطعات تيلي بالزربة مخرجة عينيها فيه ورجليها فاشلين والصهد طلع معاها وعقلها فيه انصار كيدور .. سمعو ؟ اكيد سمعو ... سي سيييغ سمعو . فيقها صوت تيلي طلات لقات انصار كيصوني والتيلي كيرجف فيديها .. تجاوب ؟ ماتحاوبتش ؟ تجاوب؟ هادشي اللي كان ناقصها

دخلات بالزربة للبيرو زدحات الباب فوجه ازهار ، يالاه بغات تجاوب فجأة ديشارجا تيلي وطفا ... بغات تبكي فديك الفقصة وبدات تنقز فبلاصتها وتنفض يديها ومشات كطير دارتو فالشارج وخرجات كتقاب هنا ولهيه ... مشات سخونة مباشرة للبيرو فين خدام ازهار وحداه جوج بيروات اخرين ووقفات قدامو وضربات فالطبلة حتى وقف كلشي وسارت بصبعها مخرجة عينيها 

قدس : ايكوت .. سي لا ديغنييغ فوا تنطق سميتي على فمك ولا تجرأ ضحك معايا او تقرب مني اوك ... بيناتنا الخدمة ... الاحترام ... فقط اوك ... البسالة ديرها فجهة اخرى الله يخليك وماتهضرش معايا فشي حاجة خاارج نطاق العمل او ضحك معايا 

سمعات صوتها وحدة من اللي خدامين معاها ودخلات مخلوعة جراتها بشوية وقالت

- قدس ؟ كي سكيس باس ؟!! مالك تو ياك لاباس؟

ازهار : انا شنو درت ليك ؟ مافهماش !!!

قدس : شارت بصبعها فوجهه) قلت ليك اااخر مرة دور بيا ... سينو مغايعجبك هانا انا علمتك 

خرجات من لبيرو كتقرقب بالطالون معصبة ورجعات للبيرو ديالها سدات عليها وجلسات فالمكتب دايرة يديها على جبهتها كتنهج وعينيها مغرغرين ... طلات لقات تيلي كيتشارجا .. هزاتو شعلاتو وفديك اللحضة دخلات عندها السوكريتيرة ديال المديرة دقات وفتحات الباب 

السوكريتيرة : مدام العمراني ... المديرة كتسناك فلبيرو ديالها 

جمعات النفس وقالت : داكوغ .. جاغيف

نضات خلات تيليفونها ومشات للمكتب دخلاتها السكريترة للبيور ديال المديرة .. لقات السلام وجلسات فوق الكرسي قدام المديرة 

المديرة : كيسكيسباس مدام العمراني ؟ 

بدات قدس كتبكي نتيجة التراكمات النفسية وقالت 

- مكاينش الاحترام امادام الغربي .. مكاينش

قالت المديرة الكبيرة فالسن وهي عاقدة حجبانها : شكون قلل الاحترام ؟ هادي ادارة ماكاينش عندنا السيبة ... اون باوس وزارة هادي ماشي لعب الدراري الصغار... مالك شنو واقع 

تنهدات قدس بارتجاف وقالت : كنت كنهضر مع راجلي فتيليقون ووقف عليا المحاوي قالي اووه مابتي بيل قدس العمراني بالجهد وانا فالتيلي مع راجلي... مابغاش يوقرني ودابا دار ليا مشكل كبير ... شنو معنى مابتي بيل ؟ اش هاد الاسلوب .. اش لافاصون ديال الهضرة عييت نصبر ليه دابا زاد عند حدو 

حركات المديرة راسها وقالت : صافي انا غنتكلف بيه ...بان ليا ضسر بزاف وماشي غير نتي اللي تشيكتي منو ... كوني هانيا .. رجعي للعمل ديالك ويدير الله خير

ناضت قدس استأدنات خرجات وتلاقات به فنفس الكولوار جاي عند المديرة .. قلبات وجهها ومشات رجعات للبيرو ديالها كطير لتيليفونها طبات مالقات حتى مكالمة .. بدات كتصوني عليه والو .. كملات نهارها دالخدمة فالسراط المستقيم مع تهيأتها حتى للعشية عاد بدا كيصوني ليها تيليفون .. شافت انصار ودايرة ليه صورة فالتيليفون لابس تيشورط وجالس بجنب مشدود فيه غير النص وكيشوف قدامو عاقد حواجبو والشمس ضاربة فيه... بوز عفوي جميل خداتها ليه من الفايس ودارتها .. ومع ديك الشوفة اللي داير قدامو بحال الى كيتفرج فشي حاجة مركز زادت تفعفعات وبدات تفافا.. فتخات الخط جاوبات بحدر والنفس مقطوعة 

قدس : الو 

انصار: ساليتي؟

قدس : وي خارجة دابا 

انصار: انا جاي عندك الرباط 

تحلو عينيها على كبرهم وقالت : جاي علاش شنو كاين؟

انصار: كان عندي اجتماع فلمحمدية ... و غدا الصباح عندي اجتماع فالرباط ... غادي نجيبك معايا خلي طموبيلتك تما 

قدس : اوك 

قطع و كملات الوقت اللي بقا ليها قبل الخروج وهزات صاكها خارجة هي والموضفين .. لقات سيارتو فالباي عاطية وجهها لباب الوزارة .. مشات فاتجاهه هازة صاكها كتقرقب والموضفين كيخرجو شي مور شي . نزل عندها من السيارة وهي متوثرة سلمات عليه بوجهها بلا متشعر .. شافتو كيشوف فالموضفين اللي خارجين مصغر عينو وقالت 

- مالك؟ 

شاف فيها بتساؤل ونضرات ماعرفاتوش واش سمع .. ولا ماسمعش وقال

- شنو كاين

قدس : والو ! علاش ؟

انصار: يالاه طلعي 

قدس : واخا نوصي لعساس على طموبيلتي ونجي ..

زادت خلفة قدامو وهوا مطلع واحد الحاجب كيشوف فيها وقال

- اااجي لهنا ... فين غادية؟

رجعات وقالت : نوصيه ...علاش ؟

انصار : وانا شنو كندير هنا مللي غتمشي قدامي توصيه نتي؟

سكتات كتجمع النفس ومشات معاه عند العساس وصاه ودور معاه ورجع للطموبيل .. طلعات حداه وطلع هوا ديمارا السيارة و زاد بيها ... كيشوف قدامو وهي جالسة على أعصابها .. شوية تكلم وقال

- نديرو كافي فشي بلاصة 

قدس : اللي بغيتي

انصار : فين نمشيو؟

قدس : حي رياض حسن .

سكت وقلب الطريق لحي الرياض . من بعد السكوت كسرو بكلمة وحدة وقال 

- غنرجع لهنا للرباط 

قدس : باستغراب) كيفاش ؟

انصار: دوما لوفيغتوغ دشركة تابعة شركتنا ... غادي نرجع لهنا انا 

جلسو فقهوى فمحج الرياض بحال جميع الناس في فونيسيا ايس ... خدات كاس ديال لكلاص وهوا كافي كريم وجلس داير رجل على رجل حداها شاد تيليفون فيدو مكيهضرش ... ملات من السكات ومن الشوفة فالناس اللي جالسة مجمعة الا هما اللي ساكتين .. خرجات تبدل الجو لاكن الملل واخا المكان جميل والليل والشتاء خفيفة بدات تصب كملات لاكلاص ديالها وقالت 

- نمشيو؟ 

هز راسو كيتنهد وقال : يالاه 

ناضو خرجو كل واحد جامع يديه عندو ومشات طلعو فالطموبيل و الطريق لكازا فصمت حتى للدار ، دخلات نيشان لبيتها جمعات شعرها ومشات للدوش دوشات لحمها وخرجات لقاتو حدا الشوفاج كيريكلو باش يبدا يسخن الدار .. بقات بلبينوار قصير ومشات كتوجد العشاء على بكري باش تجلس تكمل شي خدمة عندها . سالات كولشي وهزات البيسي خدامة فيه فوق الفوطويات وهوا حداها شاد بيسي على رجليه واحد مكيهضر مع لاخر . سالات وحطات البيسي وتكات ترتاح شوية حتى داها النعاس ، فاقت على تحراك انصار وصوت خافت كينوضها 

انصار : قدس... نوضي تعشاي... نوضي تعشاي

حبات عينيها بتعب وناضت بزز لقاتو حط العشا قدامها فوق الطبلة .. تعشات وناضت جمعات كولشي خشاتو فغسالة الاواني ومشات لبيتعا حكات سنانها وجبدات كاشة جديدة من لبلاكار طلقاتها فوق الناموسية وتخشات فبلاصتها قالبة وجهها جيهت البالكون في صمت . . شوية دخل حداها ماقربش ليها وماقاصهاش ولا هضر معاها .. طفا الضوء ونعس حتى صبح الحال لقات راسها على صدرو ناعسة معنقاه وهي تنوض بالزربة شافت فالساعة . هادا الوقت باش يفطرو ويشدو الطريق . وجدات الفطور فطرو ولبسات حوايجها وهوا كذلك فصمت ونزلو ركبو فالطموبيل وشد الطريق نيشان للرباط وقف حدا الخدمة ديالها وقال ببرودة 

- معاياش كتخرجي تغداي؟

قدس : مع 12 ونص 

انصار: اوك ... يالاه .. 4 غندوز عليك 

قدس: اوك 

هبطات راسها ونزلات .. لا سلام لا كلام مشات نيشان كقرقب دخلات وبقا هوا فبلاصتو حتى دخلات عاد مشا بحالو

دوزات نهارها فالخدمة وخرجات لقاتو فالباب كيتسناها .. طلعات حداه وسلمات بالوجه وسكتات كما هوا ساكت و شد الطريق لكازا فصمت ... دازو لمرجان تقداو شنو خاص كيهضرو فحدود من بعد رجعو للدار والروتين المساءي كما ديما ، استمر الحال على ماهوا عليه لمدة اسبوع تقريبا .. لاكن فجأة بدا تصرف انصار كيتبدل ولاحظات قدس تصرفاتو فالايام الاخيرة كتغير . وبحال كل عشية كيوصلو للدار ويطلعو دايرين كاسكروط فالزنقة ... دخل نيشان للحمام تحمم وبدل حوايجو وهز صاك الرياضة وتم خارج .. قبل مايفوت الباب خرجات عندو قدس وقالت 

- غتعطل؟ 

انصار : علاش؟

قدس : حيت لبارح بقيت كنتسناك للعشا وماجيتيش بكري

انصار : الى شفتيني تعطلت تعشاي بلا ماتسنايني

سد الباب وهبط خلاها واقفة ماعرفات باش تجاوبو .. جلسات منوية غير بوحدها كتسول راسها ... هادي 3 ايام وهوا كيوصلها الدار ويخرج مكيرجع حتى كتكون نعسات هي .. فين كيمشي؟ شنو اللي مخبيه عليها ؟ ياكما كيعرف شي وحدة اخرى ؟ 

بقات كتدي وتجيب وقلبها كيضرب بسرعة ..بلا ماتحس لثات راسها مشات بخيالها بعيييد وبنات برج من الأوهام وزاد كمل عليها وسواس الشيطان ... شدات بيسي وربعات حداه ودخلات فبحث عميق " على ما اللذي يجعل الرجل يتغير " بقات تدخل وتخرج .. من اليوتوب للكوكل للفايسبوك ... داها عالم الانترنيت وبثات تفرج فبرامج نساءية ولقات راسها فكروبات نساءية خاصة وبدات تقرا مشاكل وحلول ... هاللي حصلات راجلها كيخونها . . . ها اللي مزوج عليها ... ها اللي بارد معاها وزيد وزيد .. وهادشي كامل دخل ليها الوسواس لراسها ... دخلات بفو كونط جديد حطات مشكلتها وعاودات قصتها من الاول الاخير وبدات تقرا فالتعاليق ... سيري طلبي الطلاق ماعندك ماديري بيه .. سيري ضربي لمو الدقة ميعاودش يشوف جيهتك ... مالو غير هوا اللي راجل يعنل والديهم جملة ... طيحتي الدل على العيالات انا منك نسمح ليه فكولشي ونزيد ... بزااف ديال التعاليق ندموها علاش حطات داك البوسط .. كانت كتسنى نصيحة ولا حل .. لاكن فالاخير خرجات من تما بلا فاءدة .. الكل كيشوف الموضوع باستهزاء .. لاكن حتى واحد ما محطوط امام الامر الواقع .. بسطو الوضعية وسهلوها ولقاو حل هوا الطلاق .. الطلاق اللي ساهل يتقال بالفم وتقولو وحدة ناعسة فالصالون ديال دارهم فوق السدادر اللي مفرش باها ومكمشة مامزوجة ما مطلقة ما حاسة مامجربة وبسهولة كتقول نوضي باتي ماتصبحي . لانعا بكل بساطة ماشي هي اللي غادي تنوض من فوق داك السداري وتشد طريق فنصاص الليل وتصبح واقفة فالمحاكم فشد ليا نقطع ويتكسر قلبها ويضيعو احلامها اللي بنات ويمشي حب عمرها عاشتو فحياتها .. وتواجه بعد دلك المرار .. المرض الاكتأب .. المجتمع .. كلام الناس .. الخسارة ، الأنها بكل بساطة مغاديش دوز من جميع هاد المحطات كاملة وتعب . وترهق .. وتمل .. وتمرض .. لانها بكل بساطة غادي تقول الكلمة وتبقا فقراشها وتنعس تحلم وتخايل عالمها الخاص وتصبح كتشير بصبعها لوحدة مطلقة وضحك عليها وهي نفسها اللي كانت تعطي تصيحة الليلة الماضية . لاجدوى ... لا نتيجة والافضل تحل مشكلتها راسها بلا مدخل واحد لا اناقة له ولا جمال فموضوعها . خيبة امل ... اللي غيقلب معاها على حل بلا اضرار ولمصلحتها من غير اسم الطلاق والفراق لانه ابدا ماشي لصالحها وقلبها ميقدرش يستحمل البعد . على الاقل واخا الجو بارد الا انها مرتاحة نسبيا كونها حداه . فجاة جاها مسج فالخاص ودخلات حلاتو 

السلام معاك فاطمة 40 عام وقريت البوسط اللي حطيتي فالفايس وحتى التعاليق .. نصيحة من عندي ماتسمعيش كلام الناس او ديري بيه حيت العواقب اللي تقدر تجيك من بعد نتي اللي غتحملي مسؤوليتها ونتي اللي يدك فالعافية ماشي وحدين اخرين .. نصيحة نعطيها ليك بحال بنتي .. ماتسرعيش ... ماتشتتيش عشك ويوقع ليك كما وقع ليا و ....

قطاع قراءتها للمسج صوت الساروت كيدور فالباب .. هزات راسها فالساعة لقات 12 ونصف .. هاد الوقت كامل دوزاتو حدا الحاسول بلا متشعر .. دخل انصار لقاها جالسة وسط الدار قدام البيسي وقال باستغراب وبرود 

- باقا فايقة ؟!

قدس : فين بقيتي حتى لهاد الوقت ؟ علاش رجعتي كدوز وقتك كامل فالزنقة ؟ 

قال بتعب كيحيد لافيست كوير : عيااان ومافيا اللي يهضر...حتى لغدا ونهضرو اوك 

مشا للبيت خلاها وقفة كتشوف فيه ... حوايج السبور باش خرج ماشي هما باش رجع! الدجين ولقميجة والجاكيط ؟ بدل فلاصال من مور السبور؟ ! وفين مشا بالسلامة ؟

دخلات موراه وجهها صفر وعقلها مرفوع وقلبها كيضرب من كترت الوسواس والخوف انه يكون كيدير شي حاجة
دخلات لقاتو كيدوش فالدوش .. مشات نيشان لحوايجو هزات لافيست كتقلب فيها وهزات السروال حتى هوا وشدات القميجة فلاتها كتشمشم وتقلب وخايفة تلقا شي حاجة ماشي هي هاديك

سمعتو حل الباب ديال الدوش وحطات القميجة بلاصتها بالزربة وخرجات من الدريسينك لقاتو ملوي عليه بينوار عريان ...بغات تفلي ليه لحمو وتقلبو لاكن ماصلاش ليها وبدات تسرق الشوفة فهضبات صدرو المشعر وكرشو المطارسية .. بدات دور عينيها من تحت لتحت كتشوف ضهرو وهوا واقف كيمسح شعرو حدا البلاكار وشاد تيليفون بواحد اليد ملهي معاه .. دخل لغرفة الملابس لبس ملابس النوم ورجع دخل فلفراش نيشان مادارش جيهتها .. بقات كتلوى فبلاصتها مابغاش يجيها النعاس .. طابو جنابها اما هوا نعس وخشا وجهه تحت المخدة .. هزات تيليفونها شعلات البيل ديالو ودارت عندو كتساريه على ضهرو العريان وتقلب .. قرباتو حتى لعنقو خاشية عينيها فيه كتشوف ياكما فيه شي طبعة ولا بوسة .. دورات البيل على لحمو كامل وناضت بشوية حسي مسي على صبعان رجليها مشات لتيليفونو .. شعلات فيه الضوء لقات لكود .. بدات تجرب فلكود على الله يتحل تشوفو شنو كيدير فيه نهار كامل وهوا هازو .. بقات تجرب حتى بلوكاتو وحطاتو فبلاصتها مخلوعة ورجعات تنعس . 

صبحات الصباح منوية ... متغيرة ... غير ساهية وبتلعا مرفوع .. وغير عاقداهم مكتلفتش ... دارت الفطور فطرو وطلات لقات الشتا كطيح ... لبسات سروال ومونطو كلاص وليبوط طالون تحت السروال فالقهوي وشال بيربوري وصاك بيربوري نزلات معاه لابس سروال توب بلو مارين مفلوق مايل رمادي توب سخون وقميجة وفيست كلاص كتسد هلى الصدر ونزلات موراه طلعات فالسيارة حداه ... حتى وصلها وقال 

- سارة بنت ختي عندها سطاج فكازا وغدوز معانا شي يامات .. عيطات ليا حياة لبارح على قبل بنتها 

قدس : حياة ختك لكبيرة ياك

انصار : وي ... ماجاتش نقول ليها لا ولا شي حاجة ... مهم سطاج وصافي 

قدس : اوك ماشي مشكل 

نزلات مشات لخدمتها وهي كااارهة من الاعماق يجي عندها شي واحد ولا يدور حداها شي واحد فالدار ولا تخلي موراها شي واحد وهي مكايناش ومزال مكتعرفهم .. يكفي اللي شافت احد الساعة يخليها ترد بالها وزيادة ... عيات من كترة التفكير ومرضات فنفسيتها .. والبوز ديال لغدا نزلات تتغدا مع جميع الموضفين .. جالسة كتشوف فداك الطبسي ما عندوش منين يدوز ليها وهي ساهية كتخمم .. شوية سمعات مجموعة من الموضفات موراها كانو كيهضرو على القرعة وشكون تشدها اللولة حتا ولاو فموضوع الرجال .. وهنا حلات قدس عينيها وبقات مركزة معاهم كتسمع فيهم كل وحدة كتشكي وتبكي على وحدة ... انا راجلي فيه لفعايل ... انا راجلي زقرام الى ماصرفتش على راسي مايصرفش عليا .. انا حصلتو مع وحدة ... شتي الى ماعطيتيهش حقو غيصبر حتى يعيا ويطج ... شتي الى حرمتيها عليه غادي يخرج ليك للزنقة ... شفتي اصلا مكتقنعهمش وحدة . بزاف ديال الهضرة خلات قدس تنوض من ديك الطبلة مرفوعة وترجع للبيرو وتجلس وتسد عليها غير هي وتفكيرها ، يمكن حيت مكتعطيهش حقو مل منها وخرج يشوف غيرها ؟ ... واش هي سبب هاد العلاقة اللي كترجع باللور؟ كفاش غادي تعامل معاه ؟ كفاش غادي دير ؟

تفكرات المسج اللي مكملاتش لبارح وجبدلت تيلي مشات ليه نيشان كملاتو منين بداتو 

ماديريش بحالي وتخرجي على راسك ... تبعت كلام الناس .. والناس راهيا فحالها وانا اللي كنعاني دابا .. ندمت علاش زربت .. ندمت وتمنيت الايام ترجع اللور ونصلح شحال من حاجة ومنخليش وحدة غيري تاخد ليا راجلي. راه الحياة بعد الطلاق ماشي هي نفسها قبل الزواج . لدرجة اي واحد كنتعرف عليه ونبغيه كنخاف نصارحو بطلاقي وهوا عزري .. ولا عاءلتو ميبغيوش .. ولا هوا نيت يمشي ويخليني .. ماشي ديما كيكون الزهر معانا ... تقدر وحدة طلق ويطلع ليها الزهر... ولا نقولو مكتابها هاداك عوضها بماحسن ونوضو حتى حنا نديرو بحالها حيت يقدر نتعوضو بما اكفس وندمو على قراراتنا . الى كان راجل فيه شي حاجة زوينة تشفع ليه على لحوايج لخرين . . حاولي تفمهميه وبطريقتك نتي تبدليه بما انكي يالاه تزوجتي . تقدريه تولفيه على شي حوايج وتعيشي معاه احسن مللي كنتي . نصيحة من عندي .. ماتسرعيش ... حيت هاديك اللي كتنصحك ليوم غادي تشفا فيك غدا .

حطات تيلي ودارت راسها على لبيرو كتفكر .. شنو غدير ؟ كفاش غادي تعامل معاه ؟ الدين كيقول طاعة

الرجل ... طيعو ومولاها ربي ماعندها مادير .. ترضي الله باش يرضي عليها . 

خرجات من الخدمة بابتسامة كأنعا ماشي هي هاديك اللي نزلات من عندو الصباح . طلعات حداه بوجهه مبشور وماسكاتش بدات كتسول على نهارو كفاش داز وهوا كيجاوبها عادي .. شوية ضحكات ليه فوجهه وقالت

- بلا منمشيو للدار دابا .. قنطت فيها وبغيت ندور شوية 

تلفت بقا كيشوف فيها شحال مستغرب عاد قال : وسارة اللي كتسنانا نجيبوها من لاكار ... نخليوها ؟

قالت بابتسامة : اااه نسييت ههه.. اوك سيبا كغاف مرة اخرى 

انصار: الى بغيتي لويكاند نمشي لكلوب لو باري نبدلو الجو

قدس : واخا علاش لا 

شد الطريق كيهضر معاها كما كتهضر هي مابغاتش تسكت .. داز لاكار لقا بنت زوينة طويلة ورقيقة لابسة سروال وليبوط وجاكيط كوير فالشيبي حداها باليزتها فلغوز وطاقية على راسها وكتسوط وتنفخ بوحدها من ملل الانتضار... شافت الرونج وقفات وهي ضحك .. نزلات قدس بابتشامة استقبلاتها وسلم عليها حتى انصار وطلعات اللور دايرة ابتسامة صفرا لقدس وكتجاوب . ب اممم ، نوو ، وي. فقط من غير هادو مكتزيدش الهضرة . وصلو للدار وبدات سارة كدور عينيها وتشوف بحال الى داخلة تشري ، مشات قدس مباشرة وراتها بيت النعاس ديال الضياف .. والحمام .. وكاع داكشي اللي تختاج ليه واللي مخلية فلحمام ديال الدار مسحوقات اللي يستعملها اي واحد .. اما البقية جامعة كولشي فحمام بيت النعاس . 

دخلات قدس بدلات حوايجها ومشا انصار لاصال بحال العادة وعرفاتو قدس من تما غيدوز لبلاصة اخرى كما رجع كيدير .. بقات قدس وسارة الراس فالراس... قدس كدور فالدار من قنت لقنت كتجمع اللي خاصو يتجمع .. بقات بديباردو وصدرها باين وفورمتها عامرة شوية ماشي ضعيفة وسيكسي .. بقات سارة مطل وتهبط فيها بنص عين بلا متنتابه ليها قدس .. تلهات هاد الاخيرة فالكوزينة ومادخلاتش فالهضرة مع سارة لانها مزال مكتعرفهاش .. بنت سالات قرايتها وبدات فسطاج باش تبدل لخدمة .. وحتى هي مافيهاش الهضرة بزاف وسكاتها كتر من هضرتها وهي وحدة من اللي كانو كينممو فقدس وماطييقينهاش نهار الحنة وجرات عليهم لاللة عيشة . 

بقات سارة كدير سيفلفيات فالدار كاملة وتبوزا بسورفيت سيكسي .. قربات من باب الكوزينة كتصور وهي تسمع قدس كتهضر بشوية مخلطة لعربية مع لفرنسية . امم .. وليت كنشك ودخلي الشك .. كيتعطل هاد الايام اسلوى بالليل لدرجة وليت كنقلب ليه حوايجو ايماجين ، ماعرفتش اشنو ندير ولمن نشكي اففف

طلقات سارة ودنيها كتسنط .. دارت ابتسامة وطاحت عليها فكرة جهنمية يعات تبان من خلالها دكية وتبان قدام نفسها امها تقدر دير لعجب وتستمتع شوية بانجازها العضيم ونتيجته . رجعات بلاصتها جلسات وحطات قدس لعشا وهي بداك اللباس مقزب .. زوقات الطبلة بقات سارة غير كتشوف فداكشي وساكتة كتاكل دايرة رجل على رجل .. زعما هي المفششة وكتحسب راسها شي حاجة ومارضياش بقدس تكون حسن منها واخا حتى فالجلسة اللي جالسة . الصمت ... لا قدس جبدات الهضرة ولا سارة جبداتها . وعلا عكس التوقيت اللي رجع كيدخل معاه انصار ... هاد المرة رجع بكري شوية .. لقا التحية ومشا لبيتو هاز صاك السبور على كتفو دخل سد عليه الباب وناضت قدس لكوزينة تحط ليه حتى هوا العشا.. استاغلات سارة الفرصة وناضت مشات للدوش شعلات الضوء وسدات الباب ورجعات لبيت النعاس حطات ودنها على الباب.. هبطات كطل من تحت الباب مابانش ليها الحس ودفعاتو بشوية تحل .. مع دخلات راسها سمعات الماء فالحمام لداخل .. دخلات بالزربة كتشوف هاكا وهاكا لقات تيشورط محطوطة فوق الناموسية وهزاتها بالزربة وخرجات مشات لللبيت فين حاطة حوايجها ،، خرجات قدس مخرجة لبلاطو من الكوزينة مالقاتش سارة ولقات الدوش شاعل فيه الضوء .. قالت غتكون فالدوش لاكن سارة كانت كترش الريحة ديال البنات فيديها وتمسح فعنق التيشورط .. جرات زغبات من شعرها الاسود لسقاتهم فيها وداتها حسي مسي لاحتها من بعيد فوق الناموسية ورجعات للطبلة بابتسامة .. ابتاسمات قدس وهي كتوجد لانصار الطبلة ورجعات طفات الضوء ديتل لكوزينة ومشات للبيت بحال العادة

دخلات حصلاتو واقف عريان ملابس والو يالاه ناوي يدخل لغرفة الملابس .. بالزربة حط يدو على حجرو تغطا وهي شادة الضحكة وجهها حمر وهوا باغي يدير فيها جدي زعما لاكن شاداه الضحكة 

قدس: بارتباك ) بغيت غير نقول ليك راه لعشا محطوط 

انصار : بارتباك ) اه .. راه .. غير نبدل ونجي 

يالاه بغات تخرج وهوا يطلقها تسرح وقال 

- اااجي اجي ... وحنا علاااش نتخباو اصلا اااجي

حيدو وجرها لسقها مع الحيط كضحك وجهها حمر وتكا عليها كيفرنس ويديها ورا ضهرها كيلمس ويبوس هنا وهنا بشوية 

انصار: مالنا ... ومن بعد.. علاش كنتخباو ؟ هانا شوفيني عريان راك ديجا شايفاني فين كاين المشكل 

دورات وجهها كضحك: وصااافي ماقلت ليك والو انا اصلا ههه واش قلت ليك شي حاجة

شاف فيها كيتأمل ملامح وجهها بأعجاب وقال.

شفتك هاربة وحشمانة وحتا انا تيقت راسي .. كولشي ديالك اش وقع ههه

قدس : بخجل ) وماوقع والو ههه لبس حوايجك دابا باش تعشا 

بعدات شوية بغات تخرج وهوا يكسر داك الحاجز اللي بينهم وجرها بلا ميضهر لسقها مع الحيط ونزل عليها بقبلة طالعة من الاعماق على شفايفها وكيزير عليها بيدو ويزيرها معاه بقوة وحتى هي استسلمات بسرعة قلبا وقالبا وفكرا . قبلة فرنسية تشارك فيها الشفاه .. اللسان والريق والنفس والروح كذلك ماقدروش يقطعوها .. دفع الباب اللي حداها بيدو زدحو وغادي جيهت السرير هوا وياها حتى وصل ليه وترخا على ضهرو وطاحت عليه هيا .. شدها فوق منو فقبلات بين العنق والشفاه الصدر ويديه ورا ضهرها كيفتح ليها حمالات الصدر ويهبط ديباردور الابيض اللي لابسة وشوية بشوية ومع القبلات نعسها على ضهرها ورجع هوا المتحكم فالوضع . 

شعلات الحرارة فالبيت .. وسخن السرير وبقات سارة بوحدها جالسة كتسنى حتى عيات وناضت بلحفا تستكشف سبب التأخير . وقفات حدا الباب وبدات تسمع اصوات تهز الابدان وبالاخص صوت قدس اللي كيوصل بعد المرات للصراخ وتاوهات انصار الخافتة ومع ذلك وصلات لمسمع سارة ، عجبها الحال وبدات تسنط وطلقات ودنيها وهبطات حتى الارض باغا تشوف لاكن مالحقات والو .. واكتافات بالسمع فقط وكتستغرب لصوت قدس كفاش كيطلع بطريقة مثيرة كيخلي انصار يتجاوب معاها بتاوهات عمر سارة سمعاتهم فحياتها وبقات تما لمدة ساعة والزيادة على ديك الاصوات بدون انقطاع

عيات سارة كتسمع حتى طابت ومشات رجعات بلاصتها جلسات فيها العافية وصوت قدس كيوصل حتى لعندها .. تعصبات سارة ودارت ليزيات لودنيها فخطرة سداتهم حيت حالتها مكاينش اللي غادي يداويها ليها من غير شي فيلم ولا شي حاجة تفرج فيه باش تلهي راسها . 

حط انصار راسو على كتفها عرقان وهي كتنهج .. هز راسو فيها بابتسامة هايمة وقال

- العرق اللي عرقت دابا ماشفتوش فاش كنت كنهز 70 كيلو فلاصال 

تعجبات وقالت : 70 !! كتهز كتر ما كنوزن انا 

انصار: وشنو حساب ليك ... (ساط)اوووف.

ابتاسم كيداعب فخادها ويشوف فوجهها بعينين كيتسلقو وقال

- عند آين توش سبيسيال 

ضحكات وقالت : توش سبيسيال ههه فين جات 

قرصها ففخادها وقال: كتحس ماشي كتقال بالفم ... سي كنهضر معام بصح مكنضحكش ... حسيت بيدك لا توش ... وسبيسيال وجات معاك 

قدس: حتا نتا عندك 

انصار: مايمكنش تعرفيها واخا تكون عندي

قدس : لا بصح كنهضر معاك ... عندك 

انصار : واخا تكون عندي مغاتقدريش تعرفيها 

دارت يدها على عنقو مرتاحة كتلعب كتلعب فيه وقالت: وعلاش نتا عرفتيها ؟ 

باس شفايفها ويدو شادة عنقها بلطف وقال 

- عرفتها وصافي ... نتي متقدريش حيت اول تجربة ليك معايا .. باقا فييغج .. مغتعرفيش الفرق ومغتحسيش بهاد لاتوش علاش كنهضر... مي انا حسيت بيها حيت وكاينة عندك نتي عمرني لقيتها عند شي وحدة ومغاتجي مع حتى وحدة من غيرك .. نتي بوحدك حيت ديالك خاصة بيك فهمتيني 

رجع قبلها .. ومع كل كلمة قبلة وهي ماسخياش تنوض وعاجباها النعسة .. تنهدات وقالت 

- عمرك بغيتي شي بنت فحياتك ؟ 

حرك راسو ببرودة وقال : جامي .

قدس : حتى ففترة المراهقة زعما 

انصار: فيييين مشيتي ... عادي كلشي كيطيح وينوض ... مي نبغي كما كيبغيو الناس ويوصلو لداك نيفو ديال الادمان نووو .. جامي ... ايوا ... او نتي؟

قدس: موا اوسي ... جامي .

هز حاحبو بابتسامة وقال : كااع! عمرك بغيتي

حركات راسها بالنفي : لا عمرني فحياتي 

بقا ساكت كيشوف فيها وابتسامة مخفية على وجهه وقال: عمرك حسيتيه؟ مزال ماعمرك جربتيه

فهمات قصدو وأنه كيهضر على راسو وقالت

- لا عمرني ... ماكرهتش نجرب ... ونقدر نتحكم فكلشي الا قلبي.. هوا اللي يقدر يبغي ويقدر يكره ... وصعيب تخلي شي واحد يبغيك وترجع عندو إدمان 

بقا ساكت شحال قريب منها وقال : وكفاش حتى قبلتي تزوجي بيا ونتي مكتبغينيش 

قدس: مكتاب وصافي 

أنصار: جواب ديبلوماسي عندك 

قدس: ونتا ماشي من النوع اللي يقدرو يتزوجو اي وحدة ... كفاش حتى جيتي عندي انا 

ابتاسم وقال: مكتاب وصافي


صبح الحال وصبح انصار انوفورم كيدوش وقدس ناعسة ماقدراش تنوض ولا تحرك من بلاصتها ... خرج انصار من الدوش لقاها باقا ناعسة شعرها مشتت وضهرها عريان ورجلها خارجة من الكاشة عريانة كاملة ... تكا حداها كيضحك ، باسها فكتفها وبدا يفيقها بحركات لطيفة 

انصار: وا نوضي براكة عليك من النعاس ... مابغاش تمشي للخدمة؟ 

قدس: اممم

انصار: نوضي غيمشي عليا الحال ... يالاه باش نوصلك معايا مابقاش الوقت

تلفتات عينيها مجبدين بالنعاس ماقدراش تحلهم وقالت بتعب 

- ماقدارش نوض ... مافيا اللي يتحرك 

تكا عليها بيدو كبوس عنقها وقال : عولي عليها من هنا لفوق ... حاولي تولفي الوضع الجديد ديالك 

قالت كتلوى فالفراش بتعب : ناااري .. ماقدراش ماكرهتش نعس ... راه حتى للربعة عاد نعست ..جوج سوايع اللي ناعسة كي غندير نوض نمشي للخدمة .. سعداتك 

انصار: صافي نعسي ... شبعي نعاس مع راسك ماعندك ماديري بالخدمة كتمشي وتجي على والو 

حلات عينيها بزز وهزات راسها : اشمن .. اويلي راه خاصني نمشي وعندي ماندير بيها قالك ماعندك ماديري بيها 

انصار : نتي باغا تنعسي ههه .. نعسي شكون بزز عليك شي خدمة 

وقفات كتلبس بينوار وهوا كيشوف فيها ومشات نيشان للدوش ، خرج من االبيت لقا العشا مزال محطوط فوق الطبلة مغطي و سارة فبيتها ناعسة .. بدات كاتي كتجبد تابعاه مشا للكوزينة عطاها تاكل في حين قدس كتنشف شعرها بالسوشوار بالزربة ... الصباغة فالدفار طارت والحال مشا عليهم ... هي اللي مولفة كتعطل اما انصار ماكايدير مكياج مكيجبد شعر ... مشطة وسبراي وها شعرو كبيري في
3 ثواني فقط . 

وجدات قدس راسها يط.. لبسات حوايجها ويالاه لحقات تقاد شعرها شوية وتنشفو.. سدات بيتها بالساروت وخلات فيه كاتي لداخل حاطة ليها الما والماكلة فالحمام في حين هز انصار الحوايج كاملين اللي فوق الناموسية مخلطين ومتهم تيشورط اللي فيها الريحة ولاح كلشي فالشبكة اللي فاحمام دبيت النعاس ومشاو للطموبيل طلعو ، انصار سايق وقدس حداها معبجة المرايا كتقاد مكياجها اليومي وتخفي تعب وجهها وانصار كل شوية يشةف فيها ويضحك 

انصار: راك زوييينة بلا صباغة 

قدس: اشمن ههه .. راه معانا غير الخضايات فالادارة كل صباح كيحطوك تحت المجهر 

انصار: نتوما البنات فشكاال! منوضين الحرب فير بيناتكم 

قدس : حتى نتوما 

انصار: شكون ؟ حنا!! .. لاا ماعندناش ديك القضية ديال هادا جا لابس هاكا هادا جا ناعس هاكا... هادا لابس هادي كتسوى ماعرفت شحال .. هادا لابس هادي ما عرفت منين ... انا لاخضت هاد القضية فيكم نتوما ... البنت خاصها تكون طوب وصاحبتها حاضية غير شنو تزاد على ضهرها .. هاهيا شرات هادي هاهيا زادت هادي .. ساعة كتسوى 5000 درهم .. صاك 3000 درهم ! بزااف ... هادشي اللي حاضيين وسبحان الله مكتعياوش وكتعقلو ! شي حاجة جديدة كتعرفو من الطيارة ! 

قدس: هههه... ايوا حنا هاكا شنو غنديرو ... كاين اللي كتقاد باش تثير الانتباه وأعجاب الجنس الخشن .. وكاين اللي اصلا مولفة تشوف راسها ديما زوينة وكيطلع ليها المورال ماشي ضاروري تحط فراسها شي واحد ولا شي وحدة 

قال بعفوية وهوا سايق : بعدا انا كيبقاو فيا شي وحدين ... بحال دابا كتمشي تخسر كاع داكشي اللي جامعة فلحوايج باش تلفت انتباه شي شخص ولا شاب ... وهي ماعارفاش باللي حنا .. كنهضر على راسي واللي بحالي... مكنفهموش اااصلا فلباس البنات ... كنعرفو غير لاطاي .. الوجه زوين .. وحوايج نقيين ... اما لاموض ههه والله غير كتحمقو راسكم 

هزات حاحبها وقالت : اوييلي مايمكنش!

انصار : كنهضر معاك بصح ... الستيل باين ... صحاب الجلالب والقوالب معروفين ... صحابات السبور راه معروفين .. نقدرة نميزو فلباس السبور شوية ... ولكلاص راه معروفين ... يعني لاكلاص راه باين والشي لاخر باين ... نقدرو نعرفو وحدة موديرن من الهندام ديالها حيت الفرق بااين بيان سيغ .. مي باش تلبس سروال قصير ولا مقشر ولا قصير ولا محلول من شي جهة باش تبان سيكسي نو ... السيكسي كنعرفوه فالعرى سيتو 

قدس: ايوا والاعجاب منين كيجيكم !!!!

انصار: بحالاش ؟

قدس: زعما فاش شي واحد متعجبو شي وحدة شنو كيشوف؟

انصار: فهميني ... حنا مكنعرفوش فالحوايجكم .. مي الستيل كنميزوه شوية ... باين العروبي وباين الموديرن ... كل واحد شنو كيعجبو وفاش كتعجبو شي وحدة راه مكيشوفش لامارك اللي لابسة واخا كاين اللي كيعرف ليمارك ... نعطيك مثال.. انا كيعجبني السامبل .. ليكولور بزاف فحاجة وحدة مكنبغيهمش... وداكشي مزوق ولا ميبري ولا طخو شاغجي جيم با .. لباسك نتي كيعجبني بزاف الدوق عندنا متشابه ... يقدر واحد اخر عزيز عليه الاصفر فالكحل فداكشي شي داخل فشي وكيبغي الزواق ... والاعجاب فالحوايج كيجي من هاد النقطة .. بحال ربيع خويا مثلا استاد جامعي ولاكلاص .. مي كان كيمشي معايا قبل مايتزوج كنت باقي كنقرا كيبقا حال فمو فصحابات الجلالب وداكشي مزير والالوان كيبغي يتسطا ! كان كيعرف نجية قبل مايتزوج بيها وكان كيمشي يشري ليها شي حاجة .. كيمشي نيشان لداكشي فيه االال

قدس : ههههه هوا استاد جامعي!!!

انصار : وكاع ماباينة فيه .. يحلف عليه الواحد حتى سمسار ماشي استاد جامعي 

قدس : هههه كوول كيبان واخا هاكاك ... خوتك لخرين شنو كيديرو ؟

انصار: صلاح دونتيست عندو لاكابين ديالو ففاس ... عتمان عندو اجونص ديال لاسيونص شريك مع واحد صاحبو عندو داير انا لاصيرونص ... ضحى راك عارفة محامية ... حياة ختي لكبيرة معلمة ... سميرة عندها لوبتيك من عندها هاد نضاضر اللي كندير ديال بيسي ... و نعيمة كانت موضفة فدار الضريبة ودارت المغادرة الطوعية هنات راسها ... وليلى دايرة هي وراجلها فرماسيان ... ديغنييغ مو دارت باغا فاغماسي حداه 

قدس : اممم .. تبارك الله .. بيكم بزاف 

انصار: وي .. نتوما غير 3 ياك ؟

قدس : لا خمسة تبارك الله 

انصار : وايلي ! خمسة ! 

قدس : وي ... انا .. وحسنا طبيبة ... وسلوى مهندسة خدامة فالسكك الحديدية ... وخويا اللي خدا من عندك لحوت ههه هوا الصغير كيقرا فلباك ... وختي لكبيرة مكنضنش تعرفها راه بناتها كبار ... عندها روض وحضانة ومراجعة معاها معلمات كيقريو 

انصار : زوينة لبروجي اللي دارت ... انا كنعرف خوك نهار خرج عندي .. وختك اللي جات تاخدك فالنهار المشؤوم 

قدس: ههه 

انصار: نقصي شوية من داك لغوج اليفغ معيق بزاف 

قدس : ههه غنقص ... كتعرف لغوج اليفغ حتى نتا ! هههه

انصار: عادي راه كنت عايش وسط البنات ... ضحى وسميرة قبل ميتزوجو كنسمعهم كيضهرو على هادشي ... (ابتاسم ) لبروشينغ ههه... ودوك الدواور اللي كديرو فالراس .. مكيدريهمش نتي؟ 

قدس: هههه قدااام هادوك مابقاوش كانت ختي لكبيرة كديرهم هي وماما ... دابا قدامو ... ايوا ماعندي مانتسالك راك عارف 

انصار: ههه وراه كبرت وسط البنات سينوغمال غادي نعرف شي حوايج . غير ضحى راه كانت مكتعياش من هاد التخربيق قبل ماتزوج ... عادي .. الولد فاش كيكبر مع البنات كيكون عارف شي حوايج خاصة بيهم ..والبنت كدلك .. خوك دابا غيكون عارف بزاف ديال لحوايج ... غير معاك نتي انا وليت كنعرف شي حوايج مكنتش كنعرفهم فهاد المدة لقصيرة

قدس : شنو اللي عرفتي قول الصراحة ههه

ضحك وقال : بزاف ... كنشوف سليب ديالك فيه سبالادار 

هزات راسها كضحك وقالت : اوييييلي هههههههه ... ماشي سبالادار هههههه بروطيج بحال اولويز هههه سبالادرا 

انصار : هههههه انا كَلت يمكن سبالادرا حيت مجروحة فهمتي 

قدس: لالا هاداك من البرد ... ايوا زيد شنو شفتيني كندير 

شاف قدامو سايق وقال بابتسامة : مهم ... كنشوفك كدهني لحمك وقلت ليك لبارح ماتبقايش دهني .. مابغيتش لوكو ديال داكشي اللي كدهني باغي لوكو ديالك نتي 

سدات فمها حشمات كتشوف قدامها وقالت

- اممم.

انصار: بعدا الحمام بحال لافاغماسي ... داكشي كااامل كديريه ! 

قدس : لااا راه تما شي حوايج ماشي ديال ديما . . . وحنا عزيز علينا نشريو داكشي ... انا كيعحبني نشري ونبدل داكشي علاش كيكثرو عندي 

انصار: بفففف ... انا شومبوان واحد وشي غوتوش خفيف ديال الشعر والمشطة وطوندوز وصابون الوجه ... محسوبين 

قدس : امممم وعلاش كتمشي ليا لشومبوان ديالي .. وباش كنغسل وجهي ... ودونتيفريس ديالي امم؟ 

ضحك كيدور وجهه وقال : هههه زعما نتي كتفهمي فداكشي غادي تكون عندك شي حاجة حسن ... ها علاش

وصلها للخدمة ووقف .. قربات عندو سلمات عليه من الوجه 

انصار: ندوز عليك نتغداو بجوج اوك 

قدس: واخا 

نزلات فرحانة كتقاد شعرها ومشات نيشان للبيرو ديالها جبدات صباغة بدات تصبغ دفارها والنعاس قاتلها مافيها اللي يخدم .. دارت داكشي علاش قدات بشوية عليها حتى وصل وقت لغدا وتاصل بيها انصار نزلات عندو وطلعات حداه فرحانة وهوا راشقة ليه .. يالاه جلسات شد فيديها وقال 

- مكانوش دفارك مصبوغين ؟

قدس : صبغتهم فلبيرو 

انصار: ااه 

قدس : حساب ليك خرجت لشي بلاصة ههه 

انصار: لا ... غير قلت وصافي . يديداتك زوينين 

قدس : هههه عويناتك اللي زوينين 

ضحك فوجها ومشا شاد ليها فيدها نزل ومد يدو ليها شدات فيه ودخلو لفيسطوغون دار الناجي ... جلسات حداه كتشوف الموني هي وياه .. خلاتو كيشوف شنو واجد وبدات كتقاد ليه الكول ديال القميجة ودوز يدها على ضهرو كتقاد ليه لاشوميز .. هز راسو فيها ابتاسم وقال 

- شنو تاخدي؟

خشات يدها فيدو وتكات براسها على كتفو وقالت : ماعرفتش ... اللي بغيتي 

ميل وجهه عندها وقال : شنو تشهيتي ؟ 

قدس: الرفيسة هههه

انصار : داكشي فاش شفتيني كنفكر ههه

خداو طواجن دالرفيسة تحطو ليهم فالجلسة البلدية فين جالسين بالزرابي مغربية والمخاد وكل ماهوا تقليدي وبداو يتغداو بلفرشيطة .. كل شوية تهز توكلو بيدها وهي خاشية يدها فيدو وشاد ليها حتى هوا فصبعان يدها وكياكل من عندها .. كانت الدنيا خاوية شوية قليل اللي جالس حداهم فديك الجهة داكشي علاش خداو راحتهم حتى سالاو على خاطرهم ورجعها للخدمة ديالها كملات نهارها وداز عليها فلعشية داها معاه .. غادية فالطموبيل ومتكية على كتفو لاسقة على يدو .. مرة تفتح ليه الصدايف ديال القميجة مرة تسدهم ، وحتى كل شوية يدور يبوسها ويرجع يشوف قدامو . 

قدس : عيطتي لسارة ؟ 

انصار : بيان سيغ ... عيطت ليها الصباح قلت ليها فين راه الساروت باش تسد ماتخليش الباب محلول وكل شوية كنعيط ليها نشوف فين وصلات 

قدس: معاياش كتخرج من السطاج

انصار : راها كاينة فالدار خرجات مع 4 .

قدس: انا فيا لموت ديال نعاس .. عرفتي منقدر تدير حتى حاجة 

انصار: فاش توصلي للدار نعسي ..باش اقدرس تسهري بلليل مرة اخرى

قدس: هههه لا لا ... 

انصار: مكاينش لا ... الا هاد القضية هادي هي اللي مغاديش نتفاهم معاك عليها ههههه ... صبرت بزاف مي دابا صافي مكايناش لا واصلا لبارح كنت معصب ... مستريسي ... واخا مشيت لاصال واخا تيرينيت بقيت معصب ... فاش نعسنا مشا ستريس .. مشاو الاعصاب .. مشا كولشي .. دونك نتي هي الدواء ديالي اليومي ههه مور العشا وقاويكاند مع الفطور وفلعشية وبالليل . 

تخلعات وقالت : اويلي بزاف

انصار: هي نتي ماباغينش ودايرة ليا خاطري وصافي 

سكتات بخجل وحطات راسها على كتفو .. ضحك وهز يدها باسها وكمل طريقو فاتجاه الدار

وصلو للدار ودخلو كيضحكو شادين فيدين بعضياتهم لقاو سارة جالسة كتفرج فالتلفازة وسط الدار ... شافتهم وابتاسمات وناضت سلمات عليهم من الوجه وكتشوف الحب كيتشاير بيناتهم وانصار كيضهر وكل شوية فين يدير يدة على قدس . مشات لبيتها نيشان حلات الباب على كاتي خرجات كتغوت ودور هنا ولهيه كتشكي على الحبس اللي حبسوها فبيت النعاس نهار كامل ، دخلات قدس دوشات وخرجات لابسة بينوار
قصير بالقب فالباج وبانطوقة .. مشات للكوزينة لقات الروينة ديال الماعن اللي بقاو من العشا مزالين تما وهي ميتة بالعيا والطاقة ماعندهاش باش تهز حتى كاس ، دخلات الماعن فلافيسيل ومسحات لبوطاجي وتمات راجعة لبيتها حتى كيعيط ليها انصار من سيجور فيت جالسين كيفرجو ومتكي هوا وسارة ، عيط ليها مشات عندو كان لابس ملابس النوم عبارة على سروال ازرق وتيشورط بيضاء فيها جوج صدايف فالازرق 

انصار: اجي جلسي ترتاحي

قدس : بتعب ) غنمشي لبيت نعس شوية مقادراش ا انصار

انصار : واغير اجي .. اجي

مشات عندو دايرة ليه لخاطر وجلسات حداه ..تكا على ضهرو فزاوية الفوطوي مسرح رجليه وجلسات هي فالفطوي اللي على جنبو .. جرها عندو تكاها على صدرو وجمعات رجليها فوق الفطوي فيت جالسة 

انصار: بخفوت)تفرجي معايا شوية حتى يديك النعاس 

قدس : ماقدراش نحل عيني

انصار: يالاه سديهم ههه

حط يدها على عينيها سدهم ليها وسارة جالسة حداهم كتشوف فيهم بنص عين ... شهاوها فالزواج وبالاخص واحد يكون بحال خالها ، تنهدات قدس وهي كتشوف فالتلفازة وقالت 

- شنو غنديرو للعشا؟ مافيا اللي يطيب مقادراش 

انصار: ديري اي حاجة 

قدس : بحالاش؟ مافيا اللي يوقف بغيت نعس

انصار: باقي لحال على لعشا مزال حتى ما وأدنات 

قدس: كنقول وصافي

انصار: نجيب ليكم kfc وشي سلاد وشي حاجة ؟

قدس : جيب اللي بغيتي 

هز راسو فسارة وقال : سارة ... kfc كيعجبك 

شدات فدونات بتفكير وقالت : وي .. بوغكوا؟

انصار: نجيبوه للعشا 
سارة : اوك .. اللي بغيتو 

سكت معنق قدس وكيلعب ليها فعنقها وهوا كيتفرج .. شوية تنهدات وقالت 

- انصار ... بغيت نقول شي حاجة 

انصار: وي حبيبة كَولي 

قدس : خاصني لابون تعاوني اوموان 3 فوا باغ سومين 

انصار : بلاش احبيبة ... ماعندك ماديري بيها ... انا نعاونك الى بغيتي شي حاجة .

قدس: ماشي هاكاك.. راه مكيبقاش ليا الوقت دابا خاصني اللي تعاوني 

انصار: ديري داكشي علاش قديتي وصافي اما لابون بلاش ... ماعندنا ما نديرو بيها .

سكتات ماعوداتش هضرات وبقات كتشوف معاه فالتلفزة حتى داها النعاس وسارة حداهم شادة تيليفون ولكيت كتفرنس غير بوحدها مع تيلي . ناض انصار يمشي يجيب العشا وناضت قدس دايخة بالنعاس مشات لبيتها سدات عليها تكمل نعاسها وبقات سارة دايرة لاكام كتعوج وتهضر مع حبيب القلب حتى رجع انصار وهي تنوض جمعات راسها . 

فيق قدس كلات شوية ورجعات لبلاصتها نعسات ، لحق عليها كيطب فجنابها من هنا ومن لهيه حتى فاقت لقاتو كيفرنس ليها ، عرفاتو اش بغا ودارت ليه لخاطر وحتى هي بغات وماسخات . فوسط العلاقة الحميمة جبدات ليه الخدامة وهي كتحلون حتى قبل ليها.

الايام كتمشي وكتكرر وسارة معاهم مكطولش معاها قدس الهضرة بزاف .. عجباتها الجلسة عندهم فالدار و الحياة اللي عايشينها بلا صدع بلا نكير ماماها ، لاكن مع الاسف سالا السطاج وحان وقت العودة ... فهاد المدة لقصيرة جدا ماشافت من قدس غير لخير والوقار والكلمة الطيبة .. نقلات سارة من قدس الطباع اللي عجبوها و زعمات من اليةم تكون بحالها .. الهضرة نقية ... اللباس نقي و التعامل الزوين . تعلمات منها النضافة .. الترتيب ... الهضرة بشوية بلا غوات و التاويل اللي خلاها ترتاح عندهم وماتسخاش بيهم ، جمعات باليزتها ولبسات حوايجها وخرجات هازة فيديها نونوس احمر فيه قلب . لقات انصار واقف كياسناها وقدس بلبيجامة فباب الكوزينة كتهضر معاه وضحك .. شافت سارة خارجة حشمانة جارة باليزتها وفيديها نونوس ، قربات منها عطاتو ليها وقالت بخجل

سارة : شكرا بزاف ا قدس ... هاد العشر ايام اللي جلست عندكم فيها كانت زوينة .. وحتى نتي زوينة وماسخيتش تمشي من عندكم ... سمحي ليا الى درت ليك شي حاجة ولا آديتك بلا منقصد 

قالت قدس بدهشة ونونوس فيديها : بلعكس !!! مرحبا فيك فأي وقت بغيتي وحتى نتي ونستينا غادي تبقا بلاصتك

عنقاتها عناق الوداع .. ودرعها انصار بيدو كيضحك معاها وقال

- حنا غير فالمغرب ... فاش تبغي احي بلا منعرضو عليك 

سارة : شكرا احبيبو ... غادي نجي انا اصلا باغا نتصاحب مع قدس 

انصار: اييوا شتي ! هادي مانقبلهاش

سارة : ههههه ... خوت يالاه 

انصار: الى كان هاكا مزيان ههه 

قدس : انا قابلة الصحبة (غمزاتها) ماتديش عليه 

تلقت كيضحك وقال : وجدي راسك نمشيو نتفرجو راه لاعبة البارصا والريال 

بدات قدس كضحك فهمات قصدو .. لان الفترة اللي كانت فيها معاهم سارة كان انصار كيقول ليها راه الماتش ديا البارصا والريال غيبدا ، باش تفهم راسها وتعرف باللي غتقصر فتيران غرفة النوم هي وياها حتى يصبح الحال . مشات سارة مع انصار يوصلها لاكار وبقات قدس فدار كدور بحال العادة وكتجمع لحوايج فلاماشين بحال ديما وكما سبق ليها وهزات الشبكة دالحمام فين كان التيشورط المرشوش بالريحة ولاحتو يتصبن بلا ماتنتابه ليه .

اخيرا لقات قدس خدامة بعد بحث طويل ضبرات ليها فيها فان دميناج اللي كدير الميناج للعمارة من بعد ما وصاتها قدس .

كما فكل ليلة عندهم فالدار جالس انصار شاد البيسي .. شوية خرجات عندو قدس طالقة شعرها ولابسة ليه حوايجو ... هز راسو مع صبعان رجليها هوا طالع معاهم لابسة كولون غوز لاسق وطالع بعينيه حتى لكابيتشو ديالو ديال الدار بالقب فالازرق مخشية فيه ... دار ابتسامة جنبية وقال

- هه! زربة خاايبة هادي 

هزات يدها كضحك وتحسب ليه : خويتي ليا لقرعة ديالي ديال شامبوان... دونتيسفريس ديالي ساليتيه ليا ... كاااااع داكشي اللي كندير لشعري ساليتيه حتى هوا .. ليكخيم والزيوت ... وحتى باش كنغسل وجهي ... ومابغيتينيش نلبي حوايجك ! يااااك !

قلبات دورة زعما غضبانة ومشات للكوزينة ... ناض عندها كيضحك لقاها محنية كتنخصص .. جمع الضحكة بالزربة كيدور بيها من هنا ومن هنا وهي مابغاش تهز راسها 

انصار: غير كنضحك معاك احبيبة ماشي بصح ... مالك دغيا تقلقتي ! قدس (كيجرها) قدس راه كنضحك ماشي بصح 

طل عليها وهي يديها على وجهها ووجهو صفر .. شوية حلات واحد جوج صبعان شافت فيه بواحد العين وبدات ضحك بشوية وهي طرطق بالضحك فشلاتو 

انصار : حساب ليا بصح هههه الله ينعل ... هههه اللي ميحشم 

ضرباتو لكرشو بالضحك وقالت : ونتا اللي خويتي ليا كووولشي هههه حوايجك اللي غنبقا نلبس ... كنرتاااح فيهم بزاف ماعرفتش علاش 

انصار: بصحة لاللة(عنقها من للور) لبسي اللي بغيتي ... 

انصار : راه ند
لبسيني حتى انا الى بغيتي 

قدس : لا .. نتا غناكلك هههه

عنقاتو وعضاتو على خر جهدها من عنقو بحال الى حالفة فيه حتى رجع وجهه حمر تصدم فيها وفالضحك لباسل ديالها .. واش يدور فيها ولا يكمدها ويسكت ... فضل يسكت حسن ليه واستغرب ليها جالسة كضحك من لفوق بحال الى واكلة شي حاجة .

انصار : عضاااا نييت هادي ! 

قدس : انشوف 

انصار: اش غتشوفي ؟ ... هاكي شوفي شنو درتي ... نعضك باش نتعادولو 

قدس : هاك عظ ههه

عطاتو يدها عضها لاكن ماقدرش يضغط كثر ... طلقات منو مشات للطبلة ديال لعشا جلسا وجلس حداها يالاه بغا يبدا فلماكلة وهي تعاود ليه عضة اخرى فكتفو كضحك وغرسات سنانها فلحمو
. هنا طلع ليه الدم كاع وزعف وقال

- اش هاد الضحك اقدس ! مالكي هاد النهار مع العضان ؟ 

قدس : واغير كنضحك 

انصار: ابتاسم وقال ) الضحك بلعضان !

قدس : ومالو خايب ؟ 

انصار : زوين غير هوا ماديريهاش بصح راه عضااان هادا 

قدس : وصافي دابا .

بقا كيشوف فيها شحال وهوا يعنقها بابتسامة كضحك ... يالاه هز طرف ديال الدجاج قربو ليها لفمها باش يوكلها وهي تنفر كتنفخ 

قدس : اييي ... مافيا اللي ياكل 

انصار : واكولي شوية ياك نتي اللي بغيتي نجيبو ليك ومابغيتيش طيبي لينا كاع 

قدس : حساب ليا غيعجبني ... ساعة بحالو بحال ديال الدار

انصار: نتي بنتي ليا ماشي هاديك واش مريضة ؟ 

قدس : ضربني البرد للمعدة دابا فين ما نشوف المرقة كنتروع 

انصار : وشنو غتاكلي ؟ تباتي بلا عشا ؟ انا اصلا كناكلها بزز .. توحشت ماكلتك علاش مابقيتيش كتبغي طيبي ليا ؟

قدس : بدلع ) كنعيا وصافي 

انصار : وانا مانبقاش فيك كناكل فالزنقة ... طمعتيني بدوك شهيوات حتى مابقات كدوز ليا حتى حاجة من غير ماكلتك 

قدس : صافي دابا نصايب ليك غدا واحد الشهيوة فننننة 

انصار :بابتسامة) واخا لاللة ... هانا غنشوف 

باسها فخدها وبدا ياكل وهي كتخشي وجهها فلكابيتشو ديالو اللي لابسة .. عاودات عنقاتو من كتفو كتحك نيفها مع يدو وعينيها كيتلسقو بالتعب وماباغاش تمشي تنعس .. بقات هاكاك كتمسح فوجهها وتحكو مع يدو وهي تعضو مرة اخرى وزيرات عليه بسنانها حتى غوت

يتبع 😴😪😪😪