صورة مصغرة لـأعطتني شمسا الجزء 24

أعطتني شمسا الجزء 24

chams
أعطتني شمسا مصير عشق

***شافت فيه بترجي و عنقها عاطيها الصداع;اهئ اهئ صقر؟
حط صبعو على شفايفها و عينيه حمرين معسلين;ششششش ,,,نتي مراتي,,نبوسك وقتما بغيت ,,و نعنقك فينما بغيت,,و نحويك كيفما بغيت,,,وتاااااحد ماغيبعدني منك,,ونتييييييي <ورك على عنقها مزيان,,حتى خرجو عينيها <اتبقااااااااي معااااااايا,,جنبي,,وفينما نجي نلقاك واااااجدة,,كتفهمي,,؟
هادشي لي قال ,,قبل مايمد يديه مشرك ليها الكسوة ,,لي كانت لابسة,,شي لي جرحها في عنقها و المها في صدرها كثر حسات بالجرحة تحلات كانت كتبكي و تزاوك فيه كترجاه,,اما الحركة ماتقدش ,,يديها لا حركاتهم الجرحة اتزيد توسع ,,و عاد الصداع ايزيد,,كتافات غي بالبكا و بتحريك راسها يمين شمال,,شدها من دقنها,,مكرز عليه حتى خرجو شفايفها,,,وتلاح عليهم كيف شي ديب كيهنشر فيهم,ماطلقهم حتى دوز ليها الدم نزل لعنقها مكمل عليهم يعض ويمص ويديه كيتساراوه في جنابها,,ماكيسمعش لترجيها ولا لبكاها,,ولا انها مريضة ولا الجرحة لي تحلات ليها,,هي ديالو,,و وهادي هي الطريقة,,باش يتبت ليها بلي هي ملكو,,وتاحد مايغديها منه ولا يبعدها عليه حتى هي ماتقدش تفرق منه إلا وماتت,,هنا حسات بالموت نيت,,من طلعو معاها,,دقة وحدة,,شهقات ربي لي خلقها,,ماحيلتها الالم الجسدي ولا القلبي ولا الفرجي,و لا الدم لي خرج ليها من صدرها,,ولا من فمها,,بدات الضبابة كتبان ليها و الصورة كتلاشا,,شوية بشوية حتى غابت على الوعي,,مخلياه كيحفر كيف ما بغا,,حاط يديه على جنابها,,بزوج,,و كيدخلو ويخرجو بسرعة كينخد جتتها بقاع جهدو,,بدورو مغيب و الشراب و الغضب لاعبين عليه,,مغمض عينيه و عاض على شفايفو بكل نشوة,,حتى خواه,,عاد تلاح جنبها عرقان,,و عينيه كيتغمضو ويتحلو,,تفكر حوارهم ديال الصباح,,زفر بغضب,,وناض من حداها,,باقي مقلق منها زعما,,تمشى جهة الدوش قلواني,,دوش ,,صحصح شوية,,وخرج لاوي عليه فوطة,,دخل للدريسينغ لبس كالسو صفر و سروال ديال سورفيط و قبية و خرج هز سوارتو و تيلي وزاد خارج,,مانادم على والو ,,يمكن الظلام ماخلاش يعرف شنو دار ولا شنو خلف من بعدو,,يمكن,,كان مغمض عينيه عن قصد باش مايشوفهاش,,ركب في سيارتو و زاد,,مخليها مرمية في الفراش صدرها كينزف,,مغيبة,,زاد ناسي بلي راه غتاصبها,,واخا مراتو و بالحق و القانون,,إلا هداك كتسما اغتصاب اي حاجة ماشي بالخاطر اغتصاب بلا مانقولو على الحالة ديالها,,لي مريضة و معدورة,,ولا نقولو,,شنو دار فيها,,كيف شي قحبة ,,ولا عاهيرتو,,هكاك,,زاد ,,مخلف و راه خسائر مايمكنش,,يتصلحو,,اه مايمكنش ,,
****دخلات ريبيكا عليها,,كانت فايقة من يله دخل الدار كيغني بداك الصوت و اكيد,,سمعات كلشي,,وتحسرات لا وبقات فيها مي هي غا عبد مأمور,,خلاتو غا خرج ودخلات كتجري لعندها,,مع شعلات الضؤ وهي تغوت ربي لي خلقها ,,من هول المنظر الفراش الابيض كله دم,,و حداها ضاية,,وكلها مطبعة,,علامة الموت,,كتبان في ملاميحها الباهتة بقات خسمة الدقايق تحت تأتير الصدمة,,عاد فطنات على راسها ,,بدات كتمشي وتجي و تدخل الطواليط و تخرج ماعرفات باش تبلات,,داخت,,عاد بان ليها تيلي,,مشات كتجري,,كان ديال شمس,,ودوزات اول رقم بان ليها;الو سي صقر,,,<كترعد<اجي عتق مدام شمس كتمووووووت,,
لاحت تيلي من يديها وشدات على فمها كتبكي و ديك الروينة,,و الدم هنا وهنا,,الفراش كله مخلط,,وحالتها ماكتوحيش بالخير,,ماعرفات ماتدير,,من غير تسنا صقر يجي,,ونيت,,مادازت تا خمسة الدقايق وهي تسمع الروايض تحكو,,بسرعة,,عرفاتو هو,,مادازش دقيقة حتى تفرع الباب على جهدو,,;شنووووووووووو مالها,,؟
دارت بسرعة مخرجة عينيها;مسيووووووووووو ياسر؟

*طوع الباب بصدمة وهو كيتفحص الحالة لي كانت فيها ,,مالقا راسو غي مغمض عينيه,,ماقادش يشوف عورتها,,حتى ريبيكا بالتلفة لاحت عليها ليزار مغطياها كلها,,مشا لعندها كيجري,,لواها في داك ليزار وبلا ادنى كلام,,خرج بيها كيجري,,في الدروج,,,مشا جهة باركينغ حطها اللور,,وزاد ركب منير بيها جات تبعو ريبيكا لقااااتو زاد ,,حلوليه الباب,,ماردوش البال بلي هي معاه مع الزاج فيمي ,,ماشافوهاش,,يرج بيها عافط لاقرب كلينيك,,كيترعد ووجهو صفار بالخلعة,,مرة مرة كيطل عليها من المراية,,وتقول واش كتبان عليها نقطة ديال الحياة,,,,زاد ورك ماوقف غي قدام الكلينيك,,خرج وهزها بين تاني بين يديه مرخية و شعرها الاسود مدلي كيلعب,,شافوه الاطبة في دييك الحالة وهما يجيو كيجريو جارين الباياص حطها وكيستر فيها;ختي,,عافاك,,ختي,,
الطبيب كيجري ويحرك راسي بايجاب;اه ,,يكون خير,,
وقف بيها حدا باب البلوك,,دخلو,,وهو بقا برة,,كيمسح شعرو دايخ محرك راسو يمين شمال ماعرف لمن يعطي الراس ولا فين يصدي,,شحال خايبة تكون مغرب,,قاليك الصديق في وقت الضيق وهنا فين كيبانو العائلات و الصحاب ,,واخا غا بالتنافيق ولا يجيو يديو غي خبيرة,,المهم كيواسيو,,ماشي تبقا وحدك,,,صونا ليه تيلي,,وهنا فين جاوب كيترعد;كلاوس,,<نزلو دموعو<ختي ماتت ,,شمس مااااتت,,ماعرفتش,,<كيترعد هز عينيه في ممرضة دايزة;اشمن كلينيك هدا
جاوباتو;سنترال هوسبيتال 
ياسر;سمعتيها,,اه صافي,,<قطع ورجع راسو على الحيط,,شاد فمو,,ومنظرها باقي بين عينيه,,عااااااجز,,غمض عينيه و دموعو شلال,,وهنا بداو دكراياتها,,معاه اول مرة شافها,,ملوية في لحاف غوز ديال المانطة كان وجهها زرق و صغيورة قد كفو,,اتبكي,,وتبكي,,كانت مريضة,,التهاب الرئة و عاد مها كانت يله ماتت,,خاصها البزولة,,خديجة كانت حالفة بحلوفها ماتحط يديها عليها,,بلا مايوعى لقا راسو مسؤول عليها,,حس بيها ,,طرف منه,,حس بيها محتاجاه,,هو لي تكلف بيها وسبحان الله ماكانت تسكت غا ليه ,,يلا هزها شي حد تنوح وتبكي غا تشمشم ريحتو تسكت و تشوفو تبدا تنطر وتمد يديها ليه,,زاروه دكراياتها,,دوك الصعيبة,,لقا راسو نيت هو المسؤول على الحالة لي وصلات ليها كون كان كيدوي كن وقف خديجة على حدها كن وكن وكن,,هادي هي الكلمة لي كنبقاو نقولوها نهار كنتحطو في هاد المواقف وكنبداو نطلبو الله يرجع الوقت اللور ,,ولكن واش بصح كون رجع الوقت اللور ماغتعاوضش نفس الغلط,,كنساو بلي حنا انسان وماشي ملاك,,كنساو بلي,,داكشي مكتوب,,علينا,,من يله كنتزادو ووجه الشقاء راه وجه الشقاء,,حس بيد تحطات على كتافو هز وجهو حمر و عينيه ساقية كان كلاوس لي بدورو وجهو صفر جاي غي بشورط ديال النعاس و قبية وكلاكيط,,شعرو مخربق و قلبو كيزدح ;ممممالها ,,مممال شمس,,ياك واش شمس؟

حرك ليه راسو بايجاب وناض تلاح عليه معنقو كيبكي;,,,تعداو عليها,,تعداو عليها اكلاوس,,لقيييتها في واااحد الحاااالة,,,<سكت ماقدش ييكمل<,,ماتت ماتت شمس,,صافي,,
بادلو العناق,,كيترعد ,,وهو,كتر منه,,كيبغيها؟,,اه حب من اول نظرة,,في هاتف ياسر,,وشحال حارب نفسو,,باش يقنعها بلي ماشي ديالو,,وهادشي لي خلاه يجي ,,باش يتأكد بلي هي ديال راجل اخر,,هو ماشي اناني ولا خايب ,,لا لي كيبغي بصدق كيبغي للسعادة للشخص لي كيبغيه واخا يتعدب هو يكفي اسمعها فرحانة ولا سعيدة ولكن ,,هاهي كتموت,,اه انجل ديالو وملاكو لي كان مسمي عليها كتموت تنهد بضيق باغي يبكي باغي يغوت ولكن ماعندوش داك الحق ماعندوش كتافا يخبي الامو في حضن ياسر مواسيه بحنان لي تاهو بدورو واخدو منه ,,بقاو لساعات هكاك,,حتى تحل باب البلوك و خرج الطبيب وججهو حمر و كيلهت ناضو بزوج لعندو شاف فيهم بحدة;واااااااااش,,بغيتو تقتلوووووووووووووووها؟
ياسر;شنو عندها؟
الطبيب;شنو لي ماعندهاش؟البنت يله خارجة من العملية و الجرح زوج المرات كيتحل,,و عاد الطونسيو نازل و انهيار عصبي,,و التعنيف و الاغتصااااااااب,كنا انحيدو ليها الوالدة,,شكون لي دار فيها ديك الحالة<كيشوف فيهم بزوج <خاص نعيطو على البوليس
حط كلاوس يديه على الطبيب;راجلها لي دار فيها هكاك,,وهو مامكينش,,دابا قول لينا اش عندها,,ولا بغيتي تديكلاري من بعد ديكلاري,,غا طلقنا 
تنهد وهو كيمسح العرق على وجهو;باقة حالتها مامستقراش,,,كيف قلت الجرح تحل ليها وهادي هي المرة التانية,,يلا عاوض تفتح غيقصاح لحمها وعمرها تبرا,,وديك الساعة اتبقا مشوهة طول حياتها هادشي يلا لا ماتعفناتش ليها,,عاد الطونسيو ديالها كان مرتافع بزااااف وهادشي راجع للحالة النفسية المأزمة,و الاغتصاب,,باب الفرج محلول بزوج ميليمتر,,الشكر للقديس ما كنا انضطرو نحيدو ليها الوالدة,,المهم را عاودنا خيطنا ليها الجرح,,و درنا ليها عملية صغيرة,,تجمعها من لتحت,,دابا حالتها باقة مامستقراش,,جسدها ضعيف بزاااااف,,يلا سرا هاد المرة غي مشكيل بسيط ,,كنظن ماغتبقاش تحمل,,وكنصحكم كتديوها عند شي طبيب نفساني وبعدوها على اي حاجة تقلقها,,
ياسر;واخا,,انا اصلا انبعدها من كلشي,,متى يمكن لينا نشوفوها؟
الطبيب;حاليا ممنوع,,غدا يلا صبحات شوية,,تقدرو تشوفوها,,

وفي لحظات القنوط الهبوط السقوط الفراغ و الخواء,,,وفي لحظات انتحار الاماني وموت الرجاء ,
,,وفي لحظات التناقض حين تصير الحبيبة والحب ضدي وتصبح فيها القصائد ضدي ,,وتصبح حتى النهود التي بايعتني على العرش ضدي وفي اللحظات التي أتسكع فيها على طرق الحزن وحدي أفكر فيك لبضع ثوان فتغدو حياتي حديقة ورد
وفي اللحظات القليلة حين يفاجئني الشعر دون انتظار,,وتصبح فيها الدقائق حبلى بألف انفجار 
وتصبح فيها الكتابة فعل انتحار مثل الفراشة بين الدفاتر و الاصبعين فكيف اقاتل ثلاثين عاما على جبهتين 
وكيف ابعثر لحمي بين قارتين ,,وكيف اجامل غيرك ,,وأجالس غيرك وكيف اضاجع غيرك ,,كيف؟و أنت مسافرة في عروق اليدين 
****
دخلات ريبيكا,,كتجري عند سمية كتحرك فيها بسرعة;مدام سمية مدام سمية,,
فاقت مفزوعة بسبب تزعزيع ريبيكا;مالك ,,شنو؟
بلعات ريقها بتوتر;سي صقر,,و
قاطعاتها بخوف;صقر,,مالو,,كيفاش؟شنو وقع ؟
حركات راسها بنفي;لا لا ,,راه شمس,,؟سي صقر<عاودات ليها كلشي ,,من جا صقر كيتلاوح لحتى داها ياسر,وسعات عينيها ضاربة في فخادها كتولول;اويييييييلي,,,,,اوييييييلي شنو دااااااااااار؟<شدات في راسها مفزووووعة و عاود شافت فيها بوجه صفر<اريييي داك الكرسي,,اوييييلي,,,سير يا صقر الله يلقيها ليك,,,سير كيف باقا مشوية على وحدة و باغي تزيدني الثانية,,الله يشويك,,اوييييلي,,<بركات في الكرسي<قتلها ,,,اوييلي على قتلها,,هادي اللخرا ليها,,اوييلي ,,
تمات غادة وراها ريبيكا,,طالعة لبيت صقر تأكد,,غا حلات الباب وهي تشد على فمها حابسة شهقتها و الدموع كساو عينيها;ياااااااااربي,,,<هادشي لي قدرات تخرج من فمها من هول الصدمة و عينيها كيمسحو الغرفة,,الفراش كله دم ,,مرون تقول قاتلين فيه شي حد,,هزات راسها في ريبيكا لي بدورها دموعها خانوها;هادا ماشي ولدي,,اهئ اهئ,,هدا ماشي ولدي,,انا ,,,مولدتش وحش ,,انا مولدتووووووش ,,اهئ اهئ صافي,,الله ياربي,,واش كتعاقبني,,اهئ اهئ اهئ,,واش كيف مادرت انا ,,كتخرجو في ولادي,,اهئ انا كنت طايشة ,,اهئ واش ماقدكش هاد العقاب,,أهئ,,ياربي,,ياربي,,
حطات عليها يديها;مدام سمية,,
حركات راسها يمين شمال كتبكي وغادة جارة الكرسي;اهئ هادشي ماكيتسكتش عليه,,صافي,,اهئ اهءإ,,مابقيتش قادرة نسكت,,اهئ اهئ,,خلي البييييت هكاااااا,,تاحد مايقرب ليه,,تايجي اهئ اويلي,,هي لي بقات لي من رييييحتها,,اويلي,,حي,,اش دااااااني,,,
**
كان متكي جنبها كيمسح ليها شعرها,,حاس براسو ماشي تالهيه قلبو مقبوض,,كيفكر اكيد فيها,,كيفاش تكون حالتها ,,اكيد مقلقة منه,,ماقادش يمشي يشوفها ,,ماقادش يواجهها,,قرر يبعد بينما تقادو الامور,,بلا ميأزمها اكثر,,ونيت بينما قرر وفكر مزيان ويعرف شنو يدير,,اكيد ماغايسكتش,,قاطع تفكيرو رنين الهاتف جبدو من جيبو,,شاف فيه باستغراب هاز حاجبو ,,عاد دوز الخط,,;الووووو,,<وقف لايح اروى;كيييييييييييفااااااااش,,فينها ,,,,انا جااااااي,,انا جااااي<هز كويرتو وخرج بسرعة وجهو حمر<انقتلو,,بربي حتى نقتلو,,<طلع للسيارة ديالو و زااااد عااااافط,,كيمسح في وجهو بعنف,,,ضرب في الفولون;انا السبااااااااب,,انا السباااااااب,,بربي حتى نحوي الزاااااامل بووووووووووه ,,,بربي

وقف قدام الكلينيك ونزل كيجري كيقلب بوجهو فين نعت ليه حتى لقا ياسر بارك في الارض ,,حاط راسو على كتف كلاوس,,وقف عليهم بحال سيدنا قدر شاد كلاوس من دراعو شانق عليه;شنووووووووو عندها,,ماااااااالها,,,شنو وقع ليها,,,,؟
هز راسو بتتاقل فيه;اش جاي تديييير هناااااا؟
شاف فيه كلاوس مهدنو;ياسر,,انا لي عيطت ليه,,من حقو يعرف,,
وقف مقابل معاه عينيه باكين حمرين ومنفووخين ووجهو مزنك,,دافع كلاوس,,وتقابل مع ليل لي كينهج;نت السبااااااب في كلشي,,,نت السباااااااب,,,,اش جاي تدير,,كتسنا,,الطبيب يفرحكم يقول ليكم بلي مااااتت,,هادشي لاش جاااااااي؟
شنق على من الكول,,قاجو,,زفر بغضب وهو يطوعو;ماغنديش عليك,,داااااابا,,
دفعو,,بدورو;لا ديييي علي,,و فوتها ليهيه,,<اشار لغرفة العمليات<هاااااديك للداخل <ضرب في صدرو بالجهد مقهووووور <ختييييييييييييي ,,من صلبي,,انا لي كبرتها وانا لي رعييييييييتها وانا لي تبعتها لحظة بلحظة,,,مااااااااا كبرتهااااااش باش تمووووووت في اللخر,,ماكبرتهااااش <دمووووعووو على عينيه<باااااااش تجي نت وولد خاااااالتك تدييييرو فيها هك,,,,مابقاااااتش فيكم,,هااااا؟ براكة عليها غي داكشي لي دوزاتو في الصغر,,,فاااااااش أدااااااااتكم,,فاااااااااااااااااااااااش <زمجر بيها حتى عرووووقو برزو,,و اشار لليل ,,لي واقف مصدوم<بربي مانعقل على شي قوااااااااااااااد فيييييييكم,,كتفهمممم
شدو كلاوس من كتافو;ياسر,,تهدن ,,
دفعو نيت بداك الكتف مبعدو و اشار لليل بتهديد ,,مشا داك ياسر السلمي والحنين,,كان وجهو كله حمر و عينيه الشرار كيخرجو منه,,واقف بكل جد و الغل وااااكلو,;اتبراااا,,وغتخرج,,اندييييييييييها معاااااااااايا,,كتفهم,,,؟انديييييها معااااااايا,,و داك القواااااد ديال ولد خالتك قوووليه,,يلا حاول يقرب ليها,,بربي حتى نحوييييييييه,,,و القانون بيناتنا,,برااااااتها اتوصلها,,و سداااااااات مداااااام,,
شاف كلاوس في ليل;صاحبي,,ماسمعتيش الحالة لي جات فيها,,البنت,,تعرضات للاغتصاب,,راجلها,,غتاصبها,,ماراعا,,لا انها يله فاتحة,,ولا باقة صغيرة,,ما راعا,,لتاحجة,,الجرحة هادي المرة الثانية لي كيعاودو يغرزوها ليها,,لا لحمها قصاح اتبقا هوكاك محلولة,,و عاد<غمض عينيه بألم كارز على يديه<دارو ليها عملية من لتحت,,شوية وتفقد الوالدة,,دابا باقا بين الحياة و الموت,,س
قاطعو,,ياسر مندافع;تاااااا ماااااالك كتشرح ليه,,,را باينة كان عارف كلشي,,هادشي يلا ماكان نيت مشارك معااااااه,,
شنق عليه ليل ;من الصبااااح ونت كتبلابلي,,وانا ساكت لعدو ربك,,تزيد كلمة ننشر قحبة مك هنااااا,,,يلا كانت هاديك للداخل ختك,,فراها ختي حتى انا,,<زاد زير عليه<وكيف عندك عليها حق,,تا يانا عندي,,وراني ماشي زااااااامل,,باش نتفرج في ختي,,,كتعدب ونسكت وحقها اناخدو ليها ثالث ومثلت 
تبسم باستفزاز مستحقرو;ههه اوووه,,ياك حتى نت طايح في القطيطة ديال ختو,,اكيد اتسكت خايف تدوي,,يحيدها ليك,,

غوت حتى زعزع الكولوار كامل,,لصقو مع الحيط;ياااااااسر ماتخلينيش نغلط فيك ,,راني ماشي زااااامل,,و داك القوااااد بربي حتى انحوي ليه موووووو,,وهانت اتفرج فيه وديك السااااعة عاد اتعرفني شنو كنسوا مزيااااان,,ماشي نعيوة لي نتدرك ورا العيالات,,تمشي قحبة وتجي خراااا,,وختي,,اتبقا هي ختي,,وتااااحد ماغيحيدها لي,,<طلق منه وبدا كيمسح جبهتو,,كيخمم,,وقف حداه كلاوس جا وسطهم;الدراري,,هدا ماشي وقت المضاربة و المقاتلة,,خاصكم تخممو,,اش غتديرو,,اولا,,خاصنا نشوفوها,,,من غتفيق كيفاش اتكون,,
ياسر;ماشي مزيان,,ماشي مزيااان,,انا لي شفتها<غمض عينيه بألم;
ضرب ليل ييدو مع الحيط;تفوووووووووو,,<جبد تيليفونو بسرعة;داااانيااااااال,,داااااااابااااا تعرف لي فين القوااااااااد ديال صقر<بالغوات<داااااااااااااااااااااابا كتفهم ؟<قطع عليه ووقف قدام ياسر<,,انا معاااااك في قرارك,,برااااااااااتها اتوصلها,,ليوم قبل من غدوة,,ولكن ماغتمشيش معاااااااك,,<يله ايدوي ياسر وهو يحبسو بيديه;دويتي,,؟جا وقتي باش نتكلم,,,يلا بقاااات في هاد البلاااااد,,ماغيخليهاش في التقاااااار,,خاصها تغبر,,,بمرة,,كتفهم؟
ياسر;انا مغنخليش ختي مرة اخرة 
ليل;وانا مقلتش ليك خليها,,,,انا انتكلف بكلشي,,نت بقا هنا,,معاها واي حاجة سرات خبرني بيها,,<جبد تيليفونو من جيبو;الو,,فينك,,دابا بغيتك في,,,,دااااااااابااااااااا,,,<شاف في ياسر و زاد,,خارج مسرع كيدوز في النوامر,,<
كلاوس حط يديه على كتف ياسر;كلشي ايتحل,,
حرك راسو بنفي;يلا خليتها ليهم راني ماشي رااااجل,,كلهم ولاد القحاب,,طاغين بالفلوس,,انا انبعد ختي من هاد العالم ديال الغدارة,,
وقف مقابل معاه مستغرب;فاش كتفكر؟
شاف في كلاوس و عاود شاف في غرفة العمليات,,;,,اتبرا,,,انهربها,,من هنا,,وغنهربو كاملين,,
كلاوس;ولكن,,
قاطعو;عارف عارف<شاف فيه<نت عندك صاحبك في السفارة,,ياااك,,و عندك المعارف,,خاصنا,,هويات مزورة,,خاصنا نهربو من هنا بأي طرييييقة,,مابغيتهمش,,يعرفونا فين مشييييينا,,كلااااوس,,سكت مرة,,ماغنبقاش سااااكت حتى نفقدها,,هادو لا بقات معاهم ايقتلوها,,انا لي عارفها,,عرفها باش كتحس,,هادشي كامل ديالهم ماباغاهش,,ماباغاش الفلوس,,ماباغا واااالو,,هي باغا غي الراحه والهنا,,بغات حوايج بساااااط,,بعاااااد على داكشي ديالهم,,خاصني نعتق ختي منهم قبل مانفقدها,,كتفهم,,؟
حرك راسو مأيدو,,:فهمت فهمت,,صافي خلي هادشي علي ,,من هنا لسيمانة يكون كلشي واجد,,ونت وختك اتكونو خارج البلاد,,المهم تفيق هي بالسلامة ونعرفو السفر,,ماغيشكلش عليها خطر,,ولا ضطرينا نديوها في طيارة خاصة,,<طمنو بعينيه,,و بدورو خاص لي يطمنو,,يمكن الله بغاه,,يمكن,,الله,,فتح ليه اخيرا طريق,,باش يكون قريب ليها,,يمكن,,ماكانتش مكتابة ليه في اللول,,حتى لدابا غمض عينيه وقلبو كيزدح تااااااير,,ماباغيش يبني امال ,,ماباغيش يتعلق فين يتفلق,,ماباغيش,,يتحطم مرة اخرة,,صافي,,يبقا هك,,لاشافها تسلك هي هاديك ماشافهاش,,راها من الاول ماشي ليه,,لواحد كيحارب على الحاجة لي كتكون ملكو,,وكيكون عارف باش كتحس من جهتو,,وهي,,حتى وجودو ماعندهاش بيه علم,,كيفاش اتبغيه ياترى,,صافي اكلاوس ماتبقاش تخمم صحتها دابا هي الاولى تبسم بعشق,,واخيرا حان اللقاء يا ملاكي,,<

دازت ليلة طويلة على الكل,,إلا عندها ,,ماكانتش جايبة الخباااار,,قاااع شنو ساري,,ولا شنو كيتخطط تاني وراء ظهرها وشنو لي تقرر نيابة عليها,, كانت كلها خيوطة واضعين ليها قناع ديال اكسجين في فمها,,ضغطات على يديها كدلالة على انها بغات تفيق,,احركات راسها بتتاقل متحاربة مع العياء و التعب,,وهنا فين حلات عينيها,,دوك الكريستاليتين,,اول حاجة شافتها هي السقف,,نفسو,,نفس الزخرفة,,نفس البولة شاعلة فوق راسها,,نفس الريييحة,,سمعات دقات قلبها دارت جهة الالة كتشوف نبضاتو,,ياه باقي كيضرب,,؟,,سمعات الحس,,شافت في اتجاههو,,كان الطبيب,,واقف مبتاسم,,داير يديه في جيابو;فقتي؟ باش كتحسي؟
غمضات عينيها,,بألم,,متدكرة داكشي ديال البارح,,شحال حارباتو شحال ترجاتو وبكات,,تدكرات همجيتو وكلامو,,دموعها نزلو بمرارة,,باش كتحس؟هدا هو السؤال لي مالقاتش ليه جواب,,بالخداع؟لا بالخيانة؟لا بالالم؟لا بالتعب,,؟بالموت؟داكشي مخلط ممزووووج,,مع قلب محطم و أعضاء مضرورة وخاطر مقصح ورووح طالعة نازلة,,جهنم الكحلة,,صافي,,
تحل الباب وتم داخل لابس زي ديال السبيطار بالقناع,,غا شافتو,,وشافت نظراتو المقهووورة,,غمضات عينيها وتلفتات جهة اخرى هربانة منه,,ومن كلشي,,تنهد بحرقة ومشا جهتها خدا يديها باسها;شمس؟شوفي في؟
كانت في دوامة ,,بين الماضي والحاضر,,شهقات وسط دموعها,,شهقة مقطعة قاسمة روحها لأشلاء,,عاد تجمعات ;ديني,,للدار,,
كرز على يديها;شنو كتقوووووووووووولي,,؟و
قاطعاتو ,,وقلبها واكلها,,باغا تقول ليه هربني,,ديني معاك ,,ولكن داك الوجه الشيطاني,,لعنة,,خايفة عليه منه,,خايفة يقتلو ليها,,هي لي عارفاه اش كيسوا,,و البارح أكد ليها كلامو,,كرهاتو,,؟ههه شي حاجة قليلة,,,,ولكن مكتوووووووووووب عليها تعايش معاه,,,,مايقد تاحد يبعدها منه,,يجبدها من السماء ولا الارض,,شافت في ياسر بتعب,,;ياسر,,ديني للدار,,
وقف محرك راسو بنفي;واش ,,من بعد هاد الحااااالة كااااااملة,,و<مسح على راسو كيفصل ويخيط,,<اوكي,,انا انديك,,للدااااار,,انا انعيط ليهم ويجدوك,,<مسح وجهو وخرج رادخ الباب,,لقا كلاوس قدامو;شنووو وقع,,؟
ياسر;بغات ترجع ليه,,,
وقف مصدوم;ككككيفاش؟<يديه فشلو<شنو؟
ياسر;ششث,,انخليها تمشي للدار,,باقة سيمانة على مايوجدو الوراق,,ياك,,؟يلا هربناها دابا,,ايعيق,,ويقدر يراقب كلشي و ديك الساااعة ايشدنا,,وماعدناش كيف نسلتو,,خاصو يتأكد بلي ماعندهاش فين تمشي,,وبلي غتبقا غي جنبو,,وهنا,,حنا انخدمو بخاطرنا,,
كلاوس هز حاجبو;ايوا,,كيف انخرجوها,,؟
تبسم بمكر;دييييك السااااعة ماتخممش,,دابا سير نت,,و علم داك خاينة,,يقاد الامور بالزربة,,ماخاص تاحد يعيق,,وحتى ليل,,كتفهم 
حرك راسو بإيجاب,,و زاد مسرع ,,وقف كيمسح على شعرو,,بتعب,,كيتمنى السيمانة تدوز دغيا,,عارف هاد القرار,,ماشي تالهيه وغايردها ليهم,,مي,,هو ,,دارس امورو مزيان,,وهادشي كامل لمصلحتها,,اكيد,,

وقف السيارة في لاكاب ونزل راسو مدوخ,,حاس بلي ماهواش بيخير الشقيقة شاداه اكيد راه لبارح الليل كامل وهو ناعس فوق الرملة ديال البحر,,كيشرب ,,حتى دار الكاو,,مافاق غي بالناس كيجريو حداه و الصداع و الضجيج ديال البراهش,,عطس ووقف بتعب ضاربو البرد ,,زاد داخل شاد في راسو كيماصي فيه,,حتى لقا سمية شادة راسها بزيف وكتبكي ودايرين بيها الخدامات هالي كيعطيها الدواء,,هالي كتعبر الطونسيو,,شافت فيه بعيون حمرا;قتلتيها,,ياااااك,,قتلتيها,,
وسع عينيه بصدمة وقلبو خرج من بلاصتو لبرا تخطف من بلاصتو وطلع كيجري,,في الدروج,,طرع البااااب على جهدو,,وهنا,,وقف مصدوم من هول المنظر وكيفاش الدمايات,,في الفراش الماء برد ليه في الركابي,,رجليه فشلو عليه,,جا نازل عليه,,و عينيه مدمعين وجهو صفر;شمس,,<حرك راسو بنفي<لا لا,,هي ناعسة <وقف <شمس؟,,شمس؟<بحال الحمق مشا كيقلب عليها في الطواليط<شمس؟,,شمس؟<مشا الدريسينغ و خرج البالكو,,نزل تحت السرير يقلب عليها ,,ماباغيش يتيق داكشي لي شاف,,هوما اكيكدبو عليه,,ولا بغاو يضحكو عليه,,اه غا بغاو يضحكو عليه,,تبسم وهو كيأيد هاد الفكرة,,هربان,,من دكراياتو ديال البارح,,نزل في الدوج كيجري<شمس,,شمس؟فييييييينك,,؟<مشا لعندو مو,,لي شادة راسها كتبكي;الوليدة فينهي شمس,,؟داك التنوووعير ديالك,,والكدوب,,ماعنديش معاه,,صافي,,شحال من مرة,,كنخرج من الدااار وكترجعيني بهادشي,,<اشار ليها بتهديد;هاااا
ماجايكمل كلامو حتى فيقاتو بطرشة لحنكو الليمني ماجا يبرا ويستدكر حتى عطاتو الحنك لاخر;وعندك عيييييين تهز راسك وتحكي,,,,عندك الوجه باش تقلب عليها,,مخليها بين الحياااااة والموووووت كلها دمممممم,,,هااااا,,كون ماجا خوها ياااااسر عتقها ,,دابا ماعرفناها فين,,هي ,,ولا كيفاش حااااااالتها,,دوييييييي؟
هز راسو بغضب و عينيه الشرار كيخرجو منه,,و الكلمة لي شد,,هي ياسر جا داها,,صافي,,;كييييفاااااش دااااااااها,,,؟كيفاش تجرأ يخرجها من هناااااااااا؟انا غنوري القحبة موووووو,,<طلع كيجري في الدروج<انا غنورييييييهم اش كنسوا بربي حتى نقتلو,,,اندوز عليه,,بربي,,,,<دخل للدريسينغ جهة الكوفر فور,,جبد فرديه قلبو واش ملقم,,و دارو ورا ظهرو و خرج;انا ونوريك حتى نتي,,ابلاتي,,دابا نربيك,,,غا طلقت ليك,,ونتي تفرعني,,كتصحابيني انا هو سليمان,,لي لعبات عليه مك,وهربات,,انا انقتلك,,,,
يله ايتخطا سمية,,ويتم خارج وهي توقفو بحدة;شمس الضحى,,,ماليها تا دنب,,
وقف لمدة كيراجع هضرتها,,كمش حجبانو,,و دار عندها;شكون؟
جرات كرسي جهتو;اه,,شمس الضحى مت شمس, الليل,,عمرها خانت سليمان,,وماليها تادنب
***كانت متكي في كرسي ديال لوطو ديالو,,من بعد ماقالو ليه رجالو قلبو عليه في قاع البلايص لي كيكون فيهم مالقاوهش ,,وحتى في دار صاحبو ماكينش حسو,,قرر يعس عليه,,حدا االقصر عارفو يدور يدور ويرجع ليه,,اشاف سيارتو دخلات,,تسنا شوية,,مسح على شعرو دار شاف في الكرسي جنبو كان ملف بالزرق و فوقو فردي,,مد يديه لفردي,دارو وراه وهز الملف في يديه,,دخل ناوي يا إما يجيب اخرة صقر ليوم,,يا يمضي على العقد ديال الطلاق بلي عمرو يقرب ليها,,ولا يدخل الحبس,,المهم خته ليوم اتفك منه وبأيتها طريقة,,يا إما اتكون مطلقة يا إما ارملة وحدة من الزوج,,حتى وقف في بلاصتو في الجردة مشرع عينيه من هول داكشي لي سمع,,وفي ديك الاثناء كانت سيارة ياسر على الابواب,,داخلة 

مسح على جبهتو بتعب كان ناوي يجي غي يرتاح حاس براسو اينفاجر نطق ببرود عارفها كتقول هكا غا باش تردعو;ساليتي,,من الدراما ديالك,,؟مامساليش ليك,,
يله تم ايخطي باش يكمل طريقو,,وهي تجي قدامو حابساه عارفة هادشي يقد يأثر على علاقتها بيه,,و عارفة يقدر قاع يكرهها ولكن,,جا الوقت باش يتحطو النقط على الحروف,,جا الوقت باش تحيد التقليد عليها,,باركة عليها غي تأنيب الضمير سطاش العام ديال العداب,,,كانت طايشة و الغيرة لاعبة عليها,,وشكون فينا لي ماكيغلطش شكون فينا الملاك,,تاحد مامعصوم من الخطأ,,وهي وحدة من هادوك,,تنهدات كتحاول تجمع شتات شملها را هادشي ماشي بالهين حدرات راسها بأسف و عيونها بداو الدموع كيكسيوهم;غادي تسمعني,,<هزات راسها فيه دمعة دمعة نازلة كان كيشوف فيها بصدمة;عيييييت ,,مانبقا ساكتة,,عيت مانهز هادشي فوق كتاااافي,,,عييييييت,,شمس الضحى مدارت وااااااااالو,,عمرها خانت سليمان ,,عمرها <حركات راسها بنفي و شهقاتها كتعالاو <انا لي درت كلشي وانا لي خططت ليه,,انا لي رغمتها تهرب,,انااااا,,باش نبعدها من طريييييقي,,<غمضات عينيها,,و بدات كتسرد ليه حدث بحدث من اول مرة تلاقاو بسفيان في الكلية,,لحتى لوقيتة لي تشللات فيها من سمعات الخبر ,,كتبكي بحرقة وتعاود بحال داكشي سرا غي البارح نيت,,<انا لي درت كلشي,,انا لي قنعتها باش تهرب,,انا لي خلصت مصطفى باش يهربها,,<,,حركات راسها بنفي;ولكن,,مقصدتش يسرا داكشي,,مقصدتش,,<هزات راسها فيه كان مصدوم و مخرج عينيه بدون حراك,,مدات يديها شدات في يديه الجامدة;انا مكنتش بغيت داكشي يسرا تيقيني,,ماصحابليش غتشوفها,,ماصحابليش,,دوي,,قول شي حاجة صقر,,,ص
باقا مكملاتش هضرتها,,حتى تفزعات بخوف على إثر قهقهاتو العالية,;ههههههههههههههههههههههههه لا ههههههههههههههههههه كتكدبي,,<كيخرج الضحكة من قلبو,,حاس بيه تحرق ,,يمكن الصدمة ,,لي أثرات عليه,,يمكن,,,داكشي لي سمع زاد على مابيه,,<هههههههههههههه كتكدبي ,,هههه فيلم جديد هداااااااا<جمع الضحكة و وبدل سيفتو بحال شي جن ولا كيخلع ,,بلا يشعر تحنا على دراعها شادهم بالجهد مزعزعها:قوووووووولي لي كتكدبي,,,قوووووووولي لي,,,بلي هادشي غا باش تردعيني,,وبلي ختك قحبة وهربااااات,,,وبلي داكشي لي درت,نتاقمت ليك,,قوووووووووولي لي,,
حركات راسها بنفي,,كتبكي;اهئ اهئ,,ماعرفتش علاش كتدوي,,اهئ اهئ,,

طوعها حتى كانت اتطيح,,شد في راسو دايخ مصدوم,,تالف,,ماعرف باش تبلا,,روحو اتزهق;ماعارفاش علاش كندوي,,,<مشا لعندها ساعر,,,ماكيشوف تاحد الدنيا ظلامت ,,ديك الساااعة كان كيشوف غا المرا لي خرجات ليه على حياتو,,هي لي واقفة كتبان كحلة,,شدها من عنقها ;ماااعرفاااااااش علاش كندويييييييييييييييي,,,ااااااانااااااا ,,,لي عشر سنييييييييين وانا كنعدب في البنت بسباااااااابك,,ظهرها كله زوااااااااااق بسباااااابك,,الزنقة مكتشوووووفهاااااش بسباااااب,,النعمة ماكتدووووووقهاش <نزلات دمعة من عينيه متدكر داكشي لي دوز على شمس<,,تزوجت بيها باش نزيد نتاقم منها,,عرفتي,,داك القلب انا السباب باش حيداتو,,بسبااااااااابك ,,طاح ولدي,,قبل مانفرح بيه,,ماااات,,,بسبااااابك,,انا عدبتها,,,,ااااانا,بسباااابك جدوووودو ماتو,,و الوليد,,نتي ,,لي كان خاصك تمووووووتيييي,,,خرجتي لي على حياااتي شنو درت ليك,,,؟<حرك راسو بنفي و عينيه حمرين العافية كيشوف فيها <خاصكت تمووووتي باش نهني البشرية منك,,,اه,,<زاد ظغط على عنقها بالجهد,,مابقا كيشوف واااالو,,,من غير دكراياتو ديال الصغر والحريق لي حرق شمس وكيفاش كان كيلوح ليها الماكلة في الارض عيات تضرب في يديه وااااالو,,جيفها,,وجهها بدا كيزراق و الروووح اتزهق;شممممممممممممممممممممممممممممس لاااااااااااااااااا
طلق منها على إثر,,هاد الغوتة,,مخليها ترجع نفس,خرج بسرعة,,كيجري,,قلبو كيزدح في هاد اللحظة كيدعي شمس تكون مع ياسر وماتجيش ساعة الزهر دار و عطاه بطرمتو,,و المخبي ضروووري غيتكشف,,و الحقيقة غتبان تبان ,,وكيف كيقولو الروح عند الله عزيزة,,إنه يمهل ولا يهمل,,خرج الجردة,,حتى لقاها مشبحة في الارض مغيبة,,الدم خارج ليها من نيفها وفمها,,شادها ليل بين يديه كيبكي,,اما ياسر كان بارك على الارض مصدوم من هول ماسمع,,اشافها وهو يتخطف جهتها,,كيترعد:لا لا ,,مايمكنش مايمكنش,,
قبل مايقرب ليها,,كان ليل هزها بين يديه,,و طار بيها,,جهة اللوطو,,كيجري, ما جايتبعو لقاه طار ,,بقا واقف في الجردة تالف,,الدنيا دارت بيه بدا اكيبقلل,,بين هنا وهنا و الصدمة و الخلعة و التلفة و الضعقة لاعبين عليه,,شد فراسو,,التشاش كيسمع في ودنيه,,اينفاجر,,ماعرف حتى لقا راسو بارك على ركابيه,,مغوت ربي لي خلقو,,;لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا كدوووووووووووووووووووووووووووووووووب ,,,شممممممممممممممممممممس <وقف كيحرك في راسو بحال شي حمق كيجري جهة سيارتو يله يلحق على ليل وياسر,,مابقات لا كاتبان ليه لا طريق لا والو,,,,كثر ماكيراودوه دكرايات ودكرايات,,دموعو نزلو بحرقة ولكن صدمتو باقة مامخلياهش يكابتي شي حاجة,,لقا راسو غادي انتيردي,,في طريق ديال الله و علم,,فرانا حاك الروايض مع الارض كان ايدخل في رموك,,تكا على الفولون بتعب وجهو صفر,,ولا كله كيترعد,,السيارات كيكلاكسونيو هنا وهنا,,ماحاس بوالو من غير قلبو لي كينزف ,,و هاد المرة حرق جميييييييع المراحل,,لا لا مايقدش بلا بيها مايقدش,,خدم سيارتو داير بيها,,و زاااااااد ,,كيحاول يخدم عقلو اكيد ايديوها لاقرب كلينيك,,,<
***اما هي كانو كيتجاراو بيها في البياص على وجه السرعة,,لالف مرة ,,كتواجه الموت,,ومابغاتش تحن فيها,,دخلو بيها لغرفة العمليات,,مخلين ياسر و ليل شادين في ريوسهم تاهوما الصدمة لاعبة عليهم,,في هاد اللحظة ماقدرو يعبرو على والو,,

كانو واقفين بزوج الهضرة كتدور ليهم في دماغهوم,,ليل كيفكر ويستنتج و يحلل داكشي لي سمع كلمة بكلمة,,خبار مو لي كانت بريئة شريفة نقية ,,كيفاش لاخت تدير فختها هادشي وتوسمها بالعار ,,العار لي تبعها حتى ماتت و تبع ولادها كيفاش شتات عائلة و شردات أطفال,,على قبل واحد ماكيبغيهاش وكون غي كانت مو مسوقا ليه,,كانت كتعتابرو خوها,,,و دابا شمس صدقات ختو من بوه و مو,,نفس الأدي إن نفس الدم كيجري في العروق,,تدكر من كانت كتدير العملية وقالت ليهم ممرضة بلي خاصها الدم ,,كانو بزوج هو وصقر وهي عندهم نفس الفصيلة,,علاش ماخممش فهادشي,,دابا كيفاش ايتعامل شنو ايدير,لمن ايعطي الراس,,اش غيقول لباه,,و كيفاش يتصرف وشنو اتكون ردة فعل شمس,,في هاد تخربيق,,و حالتها,تلف وهو يبرك في الكرسي شاد في راسو منزلو لتحت ,,كيرالي برجليه,,اما من جهة خرا كان شخص يمكن هو لي هاز الدقة كثر,,طووول حياتو كان عايش بكدبة,,طووول حياتو,,و الشخص لي كانت ختو مابقاتش ختو,,الشخص لي ربا,,و كبر و حلم معاها,,و قراها ووعاها,,الشخص لي في وقت حزنو كيدير المستحيل باش يرسم البسمة على شفاها,,ويسمع لشغفها,,ويرسم معاها مستقبلها,,مامتدكرش بلي دار هادشي مع جناة ولا حاتم,,ياك من صغرها,,وهو كان كيحس براسو مسؤول عليها,,؟دابا باش منحق ايدوي,,ولا يخاصم,,باش من حق ايتضارب,,ويقول لا,,ولا اه,,اخيرتها ايقولو,,شنو كتجيها,,كيحلل ويفصل,,ويعاود لايكون مامسمعش مزيان ,,ولكن الحرقة في قلبو,,كتأكد ليه العكس وبلي ودنيه ماكدبوش,,وداكشي لي سمع صحييييح وبلي الملاك ديالو,,صدقات غريبة,,و باه خاطفها,,هااااح خديجة تاهي كانت تصحابها ربيبتها,,و كانت كتعدب فيها,,ولكن لاااااا كانت موصية,,بدا كيسترجع هضرة صقر,,عينيه توسعو بالصدمة,,و دارت الطن,,صقر لي مولاها,,رد شعرو اللور بحيييرة,,قلبو باكي و عقلو تالف,,شارد,,لاحول ولا قوة إلا بالله,,ماكرهش يغوت يبكي,,يهدم يردم,,يشد صقر يقتلو يغددوو بسنانو ,,ماكرهش يدوز على سمية من الودن تالودن,,يهني البشرية من زوج بحالهم,,شياطين الولد ومو,,بزوج نفس الطينة,,اه هادشي لي كيدور ليه في بالو,,اصلا حياتو نتاهات,,و الاحلام لي كان راسم تهدمات,,و المستقبل والامال و السعادة مشااااااات,, ندم وندم حيت طاوع راسو و جا الكندا,,ماكانش عليه يسافر كون ماتزوجاتش كون قلب على خدمة في المغرب ويهربها,,معاه,,كون ماسراش هادشي ومايتحطمش فؤادو,,حاس بغصة ,,هز راسو للسقف كيحاول يتنهد ماقادش يخرج النفس ماقادش يخرجها,,صافي روحو اتزهق إن لله وإن إليه راجعون العداب بعينيه

كانت ممددة كيف عادتها التيو في فمها جامعين ليها شعرها ببوني خيط على نيفها رقيق دايز ضابط القلب في سباببة صبعها,صدرها محلول القلب كيبان وسطو كينبض ينبض ينبض,,,بسرعة متوازي مع ايقاع قلوب الاطبة بسباب الضغط مخافة لا يفقدوها يديهم عامرين دم واحد شاف في لاخر بتوتر و الدعر باين في عينيهم تنهد الطبيب الرئيسي,,ومدو ليه واحد القرعة فيها تيو بحال شي تقطيرة بدا كيقطر في القلب ديريكت و داك السائل كيلنزل بشوية للداخل,,;;طييييط ططططططططططططططططططططططططططط 
****كان جاي بسرعة مسابق الريح مسابق الوقت ,,,خايف ,,اه اكيد وهاد المرة كتر من اي وقت,,هاد المرة بلا ررجوووووع,,لا لاشد, في قلبو عطاه الحريق والنفس تقطعات فيه ,ماحس براسو حتى سمعات بق تفرقعات الرويدة ديال اللوطو اللورانية,,شي لي خلاه يفقد السيطرة على اللوطو,,ماكايتحكم فيها حتى جات سيارة داخلة فيه,,دارت اللوطو,جوج دورات الروايض كيتحكو,,في الازض و خرجات المسار داخلة في شجرة مبغجة من القدام و الفرشي مغطيها مع الدخاخن,,,,جاو الناس كيتجاراو جهتها,,شي كيعيط ل تسعمائة و حداش,,شي كيعيط البوليس,,جاو فرعو عليه الباب لقاوه مغطي بالفرشي كحماية ليها,,فتحوها,,وهما يلقاوه مليوح فوق الفولون لايح راسو عليه,,هز ليه واحد راسو كانت جبهتو سايلة و نيفو تاهو وفمو,,شبه غائب عن الوعي,,,حل عينيه بتتاقل كتبان ليه غا الضبابة و صوت السيارات مع التصفار مابقاش قاد يفرز شي حاجة حل فمو بتتاقل وهتف ;شمس,,<وفقد الوعي مرخي,,خرجوه الناس من السيارة حطوه في الارض حتى جات سيارة الاسعاف هزوه و داوه على وجه السرعة للكلينيك اخر غير هداك لي كانت فيه,,نزلوه وبداو كيتجاراو بيه لغرفة العمليات مقطعين ليه الشوميز,,جا الطبيب كيتجارا جهتو;شنو عندو؟
شاف فيه طبيب اخر;حادثة سير,,وعاد الشخص كيعاني من انهاير عصبي و ارتفاع بالضغط,,
يله ايقربو ليه ,,حتى بدا كيتنخد يتهز ويتحط ,,وفمو الدمايات خارجين ,,;دكتور رووب,,كنفقدو المريييض
دق ليه مهدئ,,,باش يترخاو عضلاتو,,دغيا دارو بيه مركبين ليه السماطات ديال القلب والتيو,,نبضات قلبو مستقيمة,,بداو كيديرو ليه مولد الصدمات,,كيحطوه على صدرو كيتهز ويتحط ووالو,,,,نفس الشيء عند شمس الطبيب خاشي يديه صدرها قابط قلبها في كفو كيعصرو بصباعو,,صوت نبضات قلبها المستقيمة كاسرة الدنيا لاعبة على أعصاب الاطبة,,حتى بدا بشوية بشوية كيتقاد خط بخط,,وبشوية بشوية,قلب صقر رجع للنبض مرجع روح الاطبة لي خرجات بسباب الضغط,,تنهد الطبيب بتعب حاط مولد الصدمات من يديه ,,شاف في زميلو,,;وجدوه للسكانير خاصنا نعرفو منين جاتو ديك الصدمة,,عاد نتصرفو 
أيدو صاحبو براسو;اوك ,,احنا انزلوه للبلوك لتحت نفحصوه,,

نحن حرف زائغ عن سطره في كتاب ناقص لا يكمل ,,أترك الاسباب و العدر الغبي ليس يعنيني عتاب يرحل 
ليس يجدي حين تفنى روحنا إد عرفنا عدرنا ام نجهل ,,ليس نجدي حين نبكي موتنا عرفنا كيف كنا نقتل 
قد نويت البعد فلتدهب إدا هادئا في صمت دمعي ترحل ,,مر بالقلب الميت نبضه و انظر الدكرى ورودا تدبل 
تدبل الدكرى إدا لم يرويها دفء وصل من حبيب يهطل,,مر في قلبي وخد منه الهوى إن يمت الهوى فأولى يحمل 
ليس في قلبي رفات يحتوى ليس روحي للبقايا منزل ,,لا تعر للدمع بالا وارحل لايهم الدمع او ما افعل ,,
مند ان صرت الهوى في عالمي و انتظاري في نصل تيكل ,,كان طعم النظرة الاولى راحلا و كان الغدر فيك الاول 
مثل المحكومة بإعدام جزع ليس يدري أي يوم سيقتل ,,مند ان احببتني لم تفعل,,كادب في عدب قول ترفل 
جئتني كي بعد حين ترحل ,,ألف جرح في فؤادي تجعل,,قد نويت البعد فلتدهب إدا ,,لن يضر القلب عدرا يرحل 
****
خرج الطبيب من الغرفة العمليات,,شي لي خلا ليل و ياسر يقفزو لجهتو بخوف,,تنهد بحزن,,حالتهم كانت كتشفي العدوو ,,ماعرف مايقول ليهم ولا يصدمهم ثاني,,فقرر يختاصر الطريق عليه و عليهم,,وقبل مايحلو فمهم نطق;المريضة دخلات في غيبوبة,,,بزز باش قدرنا نعتقوها,,هاد المرة حالتها خطيييرة بلا قياس,,نزيف داخلي,,والجسد ديالها رفض القلب شي لي خلا الدم يتكبد ليها في الصدر,,درنا ليها عملية لتنقية القلب و سرحنا ليها الشرايين ,ودابا باقة في مرحلة الخطر,,ماعرفنا متى تفيق ليوم غدا بعدو,,,شهر شهرين داكشي على حسب استجابة الاعضائها الحيوية ,,على مبان لي المريضة مكتقاومش ومستسلمة نهائيا الموت,,<هز حاجبو لقاهم حالين فمهم مصدومين;ماعندي مانقول ليكم,,وللاسف عيييت نشرح ليكم,,كون خليتوها في الاول في المستشفى مكانش يسرا هادشي,,على الاقل غي يبرا الجرح,,وحنا درنا ليها كثر من ثلاثة العمليات من ورا زراعة القلب في حين لي كان مفروض عليكم تخليوها ترتاح,,,حنا درنا لي علينا,,وداكشي لي بقا,,راجع ليها,,وبس ,,<حنا راسو بأسف خاشي يديه في جيابو,,وزاد مخليهم شي يشوف في شي,,مافاهمين والو,,دار ليل عند ياسر;فهمتي شي قلوة من هادشي لي قال؟
تنهد بضيق مرجع راسو للحيط;صافي ,,هادي هي اللخرا,,
شنق عليه من الكول ديالو;اش كتخراااااااا,,,هي اتعيش,,كتفهم,,اتعيييش

شاف في باستهزاء وملاميحو,,جامدين;من نيتك؟ههه واش ماشفتيش الحالة لي جبناها فيها,,؟,,كلشي,,كلشي,,بسبابكم نتوما اطريكة السليماني,,عرفتي الله عطاكم كلشي السلطة و المال و الجاه,,مي نسا و حيد ليكم القلب ,,شي كيحفر لشي ,,وواحد باغي يطعن لاخر,,كلشي كيكره كلشي ,الغدر كيجري ليكم في الدم,,<حيد قبضة ليل من كول الطريكو<دابا قووووول لفلوسك,,يفيقوها,,,قول لشريكاتيك,,يخليوها تخرج من العملية,,ولا يرجعو ليها الابتسامة<زفر بغضب<ااااااه ماشي ختي,,ولكن انا اكثر واااااااااحد حاس بيها,,اكثر وااااااحد عارفها باش كتشعر,,,<طاحت دمعة من عينيه ;شمس تحطمات اليل,,تحطمااااااااااااااااااااات قووووووول لي ,,,عطيني غا سبب لي خليها تقاااااااوم,,سبب لي يخليها تبغي هاد الحيااااااااة,<ضرب يديه مع الحيط;سببببب وااااااااحد,,كاااااااافي,,,,<شافو ساكت;ماكينش يااااااك,,من صغرها وهي في العدااااب,,<سرح يديه كيحسب في صباعو<تزوجات عندها سطاش العام بواحد ولد القحبة مقطر,,,من بعد عرفات بلي مها ماشي مها,,و بان خوها لي عمرو شافتو,,و راجلها ولد خالتها,,من بعد طاح ليها البيبي في الوقت لي قراناتها باقين كيلعبو الخوشيبات هي كانت حاملة و طاح,,من بعد انكتاشفو بلي القلب الزامل بوووووووه مطفي و خاصو واحد جديد بياسة ديال الطوميبيل,,دارت اصعب عملية,,ومن نجحات ,,مرتاحتش ,,اتكتاشف بلي خوها ,,صدق طايح مع بنت خالتها,,ومعرت اش بيناتها,,وصدق راجلها راد ليها اللومة,,من وراها,,سي الزامل ولد القحبة,,<بغل<غتاصبها,,فرع ليها كرها و حل ليها الخيط و لحمها كله مزوق,,ومن رجعات الداااار اتكتاشف بلي حياااااتها كله كدوووووب,,عدوزتها هي سباب موت مها,,,ومها,,لي كانو يعيروها صدقات مرا مزيانة ,,وباها ماشي باها,,وباها الحقيقي كان كيعدب مها ومن ماتت,,,تزوج وجاب بنت عشيقتو لي كان والد معاها في الحرام,,لا ومن هادشي كامل,,راجلها كان موصي,,عليها باش يعدبها,,<شاف في ليل بحدة<واش بغيتي نزيد نحسب ليك,,ولا كيفاش,,وااااش نزيييييد,,<بغصة في حلقو وقراجطو طالعين نازلين ريتو مكشثكشة ومراراتو حس بيها بين ضراسو;وااااش عرفتي,,,مناش دااازت ديك البنت,,,و العداب لي عاشتو,,كل يوم عصا وضريييب,,كل يوم قتلة ديال الكلاب,,قرايتها هي اللخرا,,حبسوها منها,,عامين وهي مشدودة في قفز ماكتشوفش الضؤ,,,غاعطيني سبب معين لي خليها تعييييش,,,,
كرز يديه بغضب,,;انا ,,,انا انعوضها على كلشي,,
تبسم باستهزاء;نت هو الاول غارق من ساسك حتى لراسك,,ولا نقولو,,نت هو جباد الصداع كون ماكنتي على علاقة بخت الزاااامل,,على الاقل مغتوكنش في هاد الحالة,,
مسح شعرو بندم و فكو كيطرطق يمين شمال;بلز ماتحكش على الضبرة براكة غا الغلة لي في دابا,,
هز حاجبو;شنو اتدير,,غا قول لي شنووو,,,ياك من الاول,,نصحتك قلت ليك نبعدوها عليه,,من الاول,,قلتها ولا لا؟
ليل;اه,,قلتيها,,ولكن مكنتش عارف
بهدؤ;شنو لي ماكنتيش عارف,,,؟الطابع كيغلب التطبع,,و الحيوان كيبقا حيوان,,شحال ما روضتيه و حبستيه في اللخر كيهيج,,نت عارف ولد خالتك شنو كيسوا,,فبلا مانضحكو على بعضياتنا اليل,,
تنهد بحنق وعطاه بالظهر مافيه مايسمع ,,تاني سلسلة ديال التأنيبات و بوابل ديال الاتهامات,,عارف راسو مقودها من ساسو لراسو,,ومكحل الضواسا,,ولكن هدا ماشي وقت العتاب,,وتوجيه الاصابع وديك الكلمة ديال كوون وكون وكون,,إخخخخ شحال كتجيهم ساهلة,,يطيحو اللومة بحال يلا كان كلشي بيديه ومادار والو,,هو الاول كان معارض هاد الفكرة,,وشياطين عقلو كلهم خدمو باش يفارقوهوم لدرجة ,,شي افكار طاحو على البال,,مي,,من شاف داك الحب لي كان بيناتهم و كيفاش كانت فرحانة و البسمة لي كانت مرسومة على شفايفها بلا مانهظرو على تعلقها بصقر,,مهانش عليه يحطمها ويدمرها,,واخا كون تصرف شحال هادي,,مايوصلوش لهاد المواصل,,كان الجرح ايكون طفيف دغيا يتعالج,,ولكن,,سير على المكتاب,,,كان داكشي مكتب ومرسم,,و الخطة من عند الخالق ,,الوهاب,,زاااد في الكلوار,,بقلب محطم وجسد كيف الجليد,,و قلب سخون حامي,,,ركب في سيارتو,,و تكا على الفولون,,ماعرف منين يبداها,,من هادي ولا من هاديك,,شنو يدير,,وكيفاش يتصرف,,رجع راسو اللور كيتنهد,,وزاد مكسيري,,في اتجاه القصر ديالو؟

***خرج الطبيب من الغرفة ديال سمية,,هاز محفظة في يديه,,كانت ريبيكا على برا كيتسناه ;شنو عندها ادكتور؟
تنهد ماد ليها ورقة ;كنت ديجا ناصحكم ماخاصهاش تأزم ولا تقلق,,مدام سمية الطونسيو طلع ليها هاد المرة بزاااااف,,و عاد عندها انهيار عصبي,,يلا بقات على هاد الحال,,للاسف ماعندي ماندير ديك الساعة,,المهم راه دكيت ليها واحد الكالمو,,و راه الممرضة معاها,,دابا,,وانا مرة مرة,,انجي نعاينها,,يلا تزادت حالتها,,انحولوها المستشفى,,فين هو سي صقر؟
تنهدات بحزن;ماكينش عندو شي شغال,,
الطبيب;خاصو,,ضروري يدوز عندي العيادة,,باش نشرح ليه وضع الام ديالو بالتدقيق,,حيت للاسف الوضع ديالها ماكيبشرش بالخير,,مهم شريو ليها هاد الدواء دابا,,ومن يجي سي صقر قوليه يدوز عندي,,خليتك هاد الساعة,,
زاد الطبيب خارج,,اما ريبيكا دخلات الغرفة كانت سمية ممدة على الفراش واضعين ليها سيروم حداها و قناع ديال الاكسيجين,,في جنبها ممرضة,,كتراقب ليها نبض القلب من يديها,,قاليك قولي الصقر يدوز عندي,,هو مكرهش يقتلها ويدوز عليها,,وهي في الحقيقة تستاهل الموت,,و المووت اهون ليها,,مي قالت في خاطرها منها المولاها,,وكيف ماكان الحال,,ماعندهاش الحق تحاسبها,,و كيف كيقولو الحب أعمى,,وهي كانت عمية فيه,,ومن حلات عينيها,,لقات كلشي مشا,,ومن بغات ترجع الامور لقات راسها عاد مكفصاتها,,تنهدات بحسرة و زادت واخدة الورقة لعند الحارس يمشي يجيب ليها الدواء,,
***
خرج من السيارة من بعد اخد و عطاء,,و تم داخل في اتجاه الصالة,,لقاهم كلشي مجموع,,على صفرة العشاء من غير إميلي لي باقة معتاكفة البييت,,شافو سليمان في ديك الحالة الوجه صفر وقاميجتو كلها دم,,و الشعر مشعكك و العينين حمرين,,لاح الفرشيط و الموس من يديه وناض مفزوع جهتو,,:ليييييل,,,؟ماااااالك؟اش هادشي,,ديالمن هاد الدم,,
ناضت استر لي بدورها مصعوقة كانت حالتو كيف شي حد قاتل وهارب من مسرح الجريمة;اش هادشي ,ياااربي,,,,
بقا غي واقف كيجول بنظرو بيناتهم مرة فيه مرة فيها,,كيفكر,,كيفاش ايفجر هاد القنبلة في وجههم,,اكيد ايتصدمو كيفاش لا,,وهما براسو وباقي مامتيقش لحد الان,,تنهد بضيق ومشا جر واحد الكرسي برك فيه مافيه لي يبقا واقف,,دار ليهم اشارة بيديه;جلسو,,
نطق سليمان;حتى تقول لي شنو هادشي,,معامن ضاربتي,,<سكت بريبة و عاود نطق;صقر,,
كمش دراعو بغضب حتى عروقو تنفخوو,,;قللللللت لدين ربكم حطووووو طراميكم الارض,,
على إثر صوتو ووجهو الوحشي لقاو ريوسهوم باركين حك جبهتو كينفر و عاود شاف فيهم مفرق رجليه;في خبارك اسي سليمان,,الوليدة بريييئة؟
خرجو في عينيه بعدم فهم,;كيفاش؟
تبسم باستهزاء مرجع راسو اللور و عينيه كون كانو قرطاس كون غربل الزامل بوهم,,كيتدكر غا داكشي لي دارو فيها,,وكيفاش كانت كتعدب,,ولكن احسن عقاب هو منين ايعرفو بلي هي مادارت واااالو,,باغي يخليها علقة في حلقامهم مغتسرطش,,تبسم براحة ,,اه مو ماشي عاهرة وجا الوقت باش يعرفها كلشي,,و غايجيب ليا حقها ,,اولا,,خاص يخبرهم بيها,,واخا ماكرهش يدير بووووق ويكتبها في الجرائد و الصحافة تكلم;ههه,,بعد طووووووول السنين و الاعواااام,,,جا النهار لي بانت فيه الحقيقة,,ههه 
قاطعاتو استر ;اش كتخربق وضح كلامك,,
حرك راسو بنفي;تؤ تؤ,,نتي سكتي,,<حط يديه على ودنيه;تصنطي,,على وديناتك وترخاااااااااااااااي,,<شاف في سليمان;الوليدة,,,<حرك راسو يمين شمال بعنف;عمرها خااااااااانتك,,,و عمرها غدراتك,,,و عمرها,,شافت شي حد غيييييرك,,ولا طعناتك في ظهرك,,,عمرها كانت عاهرة,,,عااااااشت نقية ,,وماتت طاااااااهرة,,,
توسعو عينين سليمان بصدمة;مااااتت؟
شافت فيه استر بغضب و عاود شافت في ليل;فيلم جديد هداااااا,,

هز حاجبو باستفزاز;ياكما بقا ,,فيك الحااال يا مرت الوليد,,كنتي كتدرقي وسخك على ظهرها,,وتقولي,,مك هربات مك فااااعلة مك تاركة,,مك قحبة,,انا باقي عاقل ,,عاقل من باقي صغير وشحال كنتي تعايريني بيها حتى طجيييييت,,مي في الفينال ماكين تاحد وسخ منك,,,ومي بزااااااااااااف عليك ماتوصليهاش 
استر شافت في سليمان لي باقي كان مصدوم;سليمان واش مغتهضرش مع ولدك,,,؟
هز راسو فيه مرفووووووع و قلبو كيرفرف كيدق بعنف,,على إثر سيرتها,,و حرقة في صدرو,,كان سااامع بلي ماتت مي ماكانش مأكد,,;مافهمتش ؟
رجع راسو اللور,,عاجبو يلعب بيهم,,,على الاقل يبرد نارو شوية ويرجع ليها كرامتها لي هادي كثر من سطاش العام توسخات;ايوااا,,اسيدي,,هادشي كامل,,كان فيلم من سمية,,لي كانت كتغير من الواليدة,,وبغات تحيدها من الطريق<عاود ليهم,,قاااااع داكشي,,لي سمع كان مسمتمع بملامح الصدمة على وجه سليمان و الغضب على استر<هادشي لي كاين,,و
قاطعو سليمان على مضض;دابا ,,كتقول,,شمس الليل بنتي انا؟
شافت فيه استر بغيض;اش هادشي,,اكيد شي تنوعيرة منهم,,ولا تخلويضة,,,
هز حاجبو ;على نياتك امرت الوليد,,<تقاد في البركة كيشوف فيها<وعلاش في نظرك اندير هاد الدراما كاااااااااملة,,شنو انستافد <لقاها كتفرك صباغا وججها مزنك<شفتك سكتي,,؟زعما الورت؟هههه راك عارفة كلشي في سميتي الصغيرة و الكبييييرة,,ولا كان شي خير راني مخلي ليكم فاش عايشين ,,دابا ,,
قاطعو سليمان كيمسح في وجهو;قول لي واش ديك البنت لي مزوج بيها صقر بنتي؟
دار عندو ببرود;يييييييب ,,بنتك من لحمج و دمك,,و الماني ديالك كجري في الادي إن ديالها,,
رد شعرو اللور;كونت شااااك,,
شافت فيه;اش كتخربق حتى نت دغيا رديتيها بنتك,,,؟
شاف فيها سليمان;نتيييييييي زميييييه,,,<وقف شاد في راااسو<كونت شاااااك فيها بلي بنتي,,,من الملامح و الشبه لي كان بينها وبين شمس الضحى,,,ولكن ولكن,,
وقف ليل قبالتو مقاطعو;مكنتيش تايق بالوليدة,,و ماتبعتيش حدسك,,حيت نت كيفهم,,وشمتيها بالعاااااار,,
نزل راسو بندم يله بغا ينطق وهو يقاطعو ليل;عنداااااااك يسحاب ليك,,غا قلت ليك الحقيقة,,صافي,,اتبدل شي حاجة,,و عندك يسحاب ليك البنت اترضا بيك,,وغتسااامحك,,و تلعب معاك دور الاب الحنون والبنت المطيييعة و ضرب الفقد في مخك,,البنت تاهي عرفات الحقيقة,,و الحقيقة المرة,,و عرفات بطولاتك كاااااااملة,,,وبسباب سيييرتكم الجميلة,,راها بين الحياة و الموت,,
شد فيه سليمان بسرعة;شنو كتقول,,؟
حيد ليه يديه;اه,,كانت ديجا مريضة,,و درنا ليها زراعة,,القلب ومن عرفات دابا الحقيقة تصدمات,,و دابا راها في غيبوبة تقدر تفيق تقدر نووو,,,,في الحقييييقة ,,غزا فيك الله,,من جيت نشوف,,نت هو السبب الرئييسي في قااااع البلاوي,,,كون ماكنتيش كتضرب الوليدة,,ومكنتيش كتخونها,,ومكنتيش كتدخل عليها القحااااااااب,,ماعند سمية فين تدخل بيناتكم,,وكون الوليدة باقة عايشة ,,و ختي كبرات وسطنا,,,هناااا<اشار بصبعو في الارض;في هاد الدااار,,نت لي عطيتي المجال,,لسمية و غيرها,,فين يدمرو الوليدة,,نت السباب في موتها,,و نت السباب في عداب ختي,,,ولهااااااادشي,,مغنخليييييييييكش ماغنخلييييييييكش تحلم تشوووووووووفها لا من قرييييب ولا من بعييييييييييييييد,,غتخرج من السبييييييطار ,,وغناخدها وغنديييييييها من هنااااا,,انا وياااااها انخليوك بووووووحدك,,نت ختاريتي هاد الحيااااااااة,,نت لي بغيتي هاااااد العيييييشة,من بعد ما مشات ماحولتيش تستفسر ولا تقلب ,,,لاااا ,,دغيا طلقتيها غيابيا,,وتزوجتي,,,بحال يلا كانت خااانقاااااك,,تزوجتي بالمراااا,,لي بسبابها نادو المشاكيل,,لمرا لي شافت ناعس معاها في فراشكم,,و جبتي معاكم بنت وااااجدة ,,ديجا دايرينها في الحرااااام,,,هاهي مشات وخلاتك تعيش في النعيم,,,انا مغنبقاااااش نحرق دمي معاك,,هاد المرة,
برك سليمان ;ليل؟
شاف فيه بجد;حتى لهنا وسطوب,,انا مايمكنش لي نغامر بحياة ختي,,يكفي غي داكشي لي داز عليها فيه الكفاية,,مايمكنش نخليها تعرف طينتكم,,وتوسخوها,,لهادشي علاش اناخدها ومغنمشيو من هنا,,ماتخافوش ,,الدار اتبقا ليكم,,و مصروفكم,,,كيف ديما,,غير محدود,,هدا بليزير مني ليكم,,,اما شي لاخر,,صافي,,كلشي تحد

دازت سيمانة و تاحجة ماتبدلات بزوج باقين مافاقو من الغيبوبة,,خبار شم
س الضحى وشمس الليل تعرفات مي ليل حابس اي واحد يقرب ليها ,,الحراس منتاشرين فقاع الكلينيك,,خايفين لا يبغي صقر يجي ليها,,ماعرفينش بلي تاهو ,,في الانعاش و حالتو ماشي حسن من ديالها,,
***كان واقف ليان قدام الزاجة كيشوف فيه بكل حزن,,كان ممد في السرير واضعين ليه قناع ديال الاكسيجين و راسو مضمد هو ومعصمو صماطي ديال القلب,,و سيروم في اليد,,كيشوفو قدامو,,هكا ضعيف و على فراش الموت,,فين هو صاحبو صقر لي كيعرف تا حاجة ماكتردعو ولا دار الحاجة في راسو كيديرها ,,تنهد بحرقة ;اش هادشي درتي اصقر ,,شنو هادشي ,,ياك شحال دويت وشحال و صيت ,,قلت ليك لي كيلعب بالعافية في الاخير كتحرقو,,شوف فين و صلتي راسك,,دابا,,<غمض عينيه بحسرة,,وهو كيمسح شعرو بتعب عاود حلهم جهتو و زاد في الطريق,,و في ديك الاثناء بداو صباع صقر كيتحركو بشوية بشوية,,وراسو كيتململ غا ببطئ,,زير على عينيه بالجهد,,و انفاسو كتبان في القناع بحال الدخان كينهج,,عاد بدا كيحلهم,,رمش بسرعة ,,عامياه البولة ديال الانعاش لي مصلطة على راسو,,دور ورجهو بانزعاج,,عاد حل عينيه,,قطب حجبانو بألم,,وهو كيستدكر فين هو دور عينيه كيستكشف باستغراب ,,و عقلو خدام كيميمواريزي,,و شييأ فشيئا داكرتو,,رجعات صدرو بدا كيطلع وينزل,,بغا ينوض ماقادش حس براسو مربوط,,مد يديه بزز كيحس بيها تقيلة بسباب المهدئات,,نتر السيراوم و الماسك بدا كيحيد في السماطات شي لي خلا الالة ديال ضابط القلب تزوك ,,دخلو الممرضات و الطبيب كيجيريو لقاوه معافر مع الصماطات كيقلع فيهم شدو الطبيب من يديه;مسيو شنو كتدير,,,ماميكنش ليك تحرىك 
دفعو بكوعو بتعب;حيد علي,,فين هي شمس,,شمس فينها,,؟
شدو من كتافو متبتو;اسيدي راك سيمانة ونت كومة,,وباقي ماتجاوزتي مرحلة الخطر خاص
باقي ماكملش هضرتو كان شانق عليه;كيفاش<غمض عينيه بألم<سييييييييييمانة,,,,
الطبيب,;كنتي داخل في غيبوبة,,و<
لاحو و برك كيمسح في وجهو بغضب كيفاش سيمانة وهو مغيب,,كيفااااااش,,ياكما داوها,,ياكما هربات ,,شنو سرا في هاد السيمانة ,,,باغي يحمااااق,,كرز على يديه وبدا كيعافر ينوض بغا يقرب ليه الطبيب;تقرب لي ندفن قحبة مك,,هنا,,وغنعسك في هاد البلاصة,,لي نضت منها,,نوري الزامل بوكوم السيمانة لي شاديني فيها,,علاااااش مافيقتونيش ,,,علااااااااش؟
وسعو عينيهم بصدمة,,السيد,,تقول عليه كان غي ناعس و قالو خليوه يرتاح,,وهما مساكن ماخلاو اش دارو باش يعيش وهو كيعرعر ويسب دابا,,ناض بتتاقل ,,مكالي على الكوافوز,,حاس بعضامو كلهم مفلعصين و راسو كيطنطن عليه و كتفو بحال يلا مفكوك,,يله ايتحرك,,وهو يدخل ليان مصدوم;صقر؟
شاف فيه كينهج;خرجني من هاد القلاوي ,,دابا 
قرب عندو شادو ;ول
قاطعو بالغوات ;قلت ليك بغيت نخرج<سكت كينهج و عاود شاف فيه;شمس,,,؟
تنهد بحزن;ماعندي مانخبي عليك,,حالتها مقودة,,
شد في صدرو بألم كيبلع في ريقو;كيفاش؟

قرب عندو قابطو قبل مايطيح;بغيت نشوفها,,لقيت رجال ليل دايرين بقاع الكلينيك ,,مانعين تاحد مايدخل,,رشيت واحد الممرضة هي لي جابت لي الخبار,,شمس باقة بين الحياة و الموت,,و الحد الان باقة مافاقت,,شي حاجة خرا,,ماعرفش,,
نزلو دموعو بقهرة;بغيت نشوفها,,
ليان;را ,,ماعندكش منين تدخل,,
صقر ;اهئ اهئ,,انا ,,انا مكنتش عارف اليان,,كنقسم ليك,,سمية كانت كادبة علينا كاملين,,وهماتنا,,بلي,,,شمس الضحى هربات,,<شد ليه في كول ديال تجاكيط وكيبكي ;ياك نت كنتي معايا,,نت حضرتي لكلشي,,انا درت داكشي غا باش نتاقم ليها,,اهئ اهئ,,نا درت داكشي,,غا باش نتاقم الجدودي,,مكنتش عارف,,ولكن <طلق منه وبدا يبكي;ولكن بغيتها,,انا بغيتها كنقسم ليك من كل قلبي,,كنت مستاعد نوهبها كلشي,,ياك شفتي كلشي بعينيك,,باينة في شحال كنعشقها,,
قرب ليه ليان بحزن;صق
قاطعو كيبكي;اهئ والله ماكنت عارف,,,<شد فمو وجهو ولا حمر <شنو درت ,,شنو,,درت ياربي,,<عاود شنق عليه كيتخصص< انا مانقدش نعيش بلا بيها ,,وحق الرب حتى نموووت, والله حتى نموت,,ديني عندها ,,الله يحفضك,,بغيت نشوفها,,,ديني عندها,,
شدو من كتافو;تهدن اصاحبي,,
حرك راسو بنفي وقلبو شاعلة فيه العافية;,,واااالو,,,ديني عندها ,,الله يرحم ليك الوليدين,,,بغيت نشوفها,,
تنهد ليان وهو كيشوف فيه كيبكي و ويطلب,,;واخا ,,انا نديك غا تهدن را يله فايق اصاحبي,,
مسح وجهو بهيستيرية ;هانا ,,هانا مهدن ,,غا ديني,,را ماقدش نصبر,,,مهدن انا بربي تا مهدن,,
قاطعو الطبيب;سي
ماخلاهش يهضر مشا شنق في ليان;ديني عندها,,قلت ليك ديييييييني,,
حرك ليه راسو بايجاب;اوك اوك,,<حيد ليه يديه من الكول و شدو من دراعو;يله زيد,,
بغا يدوي الطبيب,,وهو يقاطعو ليان;را ماغيبركش ليك,,ماتخافش,,عليه,,انا معاه,,
******
كانو جالسين بتلاتة في الكلوار,,ليل,,و ياسر و لوكاس;دابا شنو المعمول,,؟
مسح على وجهو بتعب;هاد الغبور ديالو,,,مابانش لي باينة كيخطط لشي حاجة,,قالت لي اروى بلي ماجاش للدار بمرة,,كتصوني ليه في تيلي,,طافي,,اكيد كيوجد لشي حاجة,,,
لوكاس;زعما يدخل عندها بزز
شاف فيه ليل;ماعرفتش,,,,ولكن حتى رجالي كيقلبو عليه,,غبر ليه لاثر,,و حتى مو لي بين الموت و الحياة,,مامشاش شافها,,هادشي ماكيبشرش بالخير,,
قبط ياسر يديه بوعيد;يقرب ليها و ديك الساعة نشوفو,,

ركبو في الطوموبيل,,دار جهتو لقاه شاد في راسو بألم;باش كتحس؟
شاف فيه غي بنص عينيه;,,,قلبي شاعلة فيه العافية,,انا انموت اليان كنقسم ليك,,,قلبي كيتحرق,,,انا متأكد دابا بلي حقدات علي,,<هز راسو الفوق نيفو بدا كيتنفخ ويتفش حمر و دموعو نازلين;انا,,ولد القحبة مكنسوا ماكنصلاح,,الوحييييدة الوحيييييدة لي دق ليها قلبي,,لي مخلياني عااااايش,,عارف دابا كتقول بلي هدا ماشي حب,,وبلي غي حيت كنت عايش وسط الوسخ ومن لقيتها نقية و صافية بغيت نملكها,,<حرك راسو بنفي ,,ودموعو نازلين;انا عشقتها من اول نظرة,,باركة في الصالون,,كتراسل هي وياسر خوها بالاعين مع هزات عينيها مع خطفات قلبي,,عشقتها وهي مدلية من الشرجم كتلعب بالشتاء,,عشقت همساتها نبرة صوتها ريحتها,,كنبغيها كنحلف ليك بلي خلق و رزق,,كنبغيها,,,خدات كلشي في,,داتني كلي<دار عندو وهو كيبكي;ليان راه دات كلشي,,مانقدش نعيش بلا بيها,,هي القلب هي الروح هي الهواااااء,,,مستاعد نتحمل اي عقاب,,تضربني ,,تدير لي بغات,,الفراق لا,,مانصبرش على فراقها,,س
قاطعو ليان بحسرة;تهدن,,راه يله فايق من كومة وخارج 
مسح وجهو بيديه;ماغنتهدن,,حتى نشوفها,,و تقول لي سامحتك,,واخا نعرف نزل ليها على رجليها,,نطلبها ونرغبها,,نقبل بأي شرط بغات,,مايهمش,,غي ترجع لي,,انمشيو من هنا,,تختار البلاد لي بغات نديها ليها,,نلوحو الماضي ,,كامل ورانا,,كنقسم ليك,,مستاعد ندير اي حاجة على جالها,,غي تولي لي ,,
دار خطف شوفة فيه و عاود رجع كيشوف في الطريق,,عارفو كيموت عليها وكيتسطى هادشي,,راه باين من عينيه,,ولكن,,الحب ماشي بهاد الطريقة,خاص يكون شوية الوسطية و الاعتدال,,هدا را هوس,,ولا جنون,,صقر,,دار بحال ,,داك الجيعان من داق الماكلة كيقولو الله ينجيك من المشتاق يلا داق,,هدا هو حالو,,عمرو عرف معنى الحب,,ونهار دق قلبه,,ندافع بمرة ليها,,بغاها بكل جواريحو لدرجة ولا حمق بيها,,ولا مهوووس ومريييض,,اه هدا راه مرض ,,وخاصو يتعالج,,باش يضبط نفسو,,بقاا فيه ,,بزاااف,,حيت صعيب تلقا راسك مشيتي على ومنهج وكنتي مقتانع بيه لا نقولو كنتي كتقنع راسك بيه,,في الاخير تلقا كلشي كدوووب,,البنت لي عدبتي هي لي بغيتي,,و في الاخير تلقا مك شرفك ,,هي السباب,,اش غيدير دابا,,وليل اكيد ماغسكتش اما ياسر,,واخا يهوهو كيف بغا وينبح كيف بغا,,فراه ماكيجيها والو,,المصيبة هي ليل دابا,,اكيد حاقد,,ديال بصح,بلا ماندويو على شمس من غتفيق,,تنهد من اعماق قلبو متمني ليه,,الخير,,ويصلح الله الامور بين مراتو,,عارفو شحال معدب على فراقها,,و شحال نادم,,وقف السيارة حدا الباب ديال الكلينيك كيشوف في الكم الهائل ديال الحراس دار شاف في صقر;شفتي شنو قلت ليك,,,هاد القوم كاااااامل ,,على قبلك باش ماتدخلش,,وحتى انا ماخلاونيش,,
جر قنوفتو السفلية بصباعو و رجليه الليمنية طالعة نازلة بتوتر;شنو ندير خاصني نشوفها,,
ليان;را ماغيخليوكش تدخل,,وقاع لا سلتنا,,من هادو الداخل كاين جيش و عاد ليل و ياسر,,وعاد مايمكنش لينا نشوفوها,,راها باقة في الانعاش,,,
عض قنوفتو حتى سال منها الدم;خاصني,,ضروري,,نشوفها كتفهم,,,مانقدش نبقا بارك,,مربع يدي
هز حاجبو فيه باستغراب;وشنو اتدير,,؟
مسح لحيتو كيشوف في باب الكلينيك;هانت اتشوف

تم داخل ليل في اتجاه الصالة,,كيخربق في تيليفونو ,,;ليل,,
هز راسو في منبع الصوت كان سليمان لي ناداه ,,ناض في اتجاهو,,وجهو كله حزن و عيونو دابلين,,;ولدي ليل,,
زفر بغضب;انا ماولد حد,,كتفهم,,وانا جيت نهز غا شي وراق كيخصوني سيتو
يله ايتحرك وهو يمسكو من دراعو;عارف بلي غالط,,عارف كلشي,,ولكن <بعيون دامعة<كنقسم ليك بلي مك,,بغيتها,,من كل قلبي,,عشقتها,,و
قاطعو باندفاع;اااااه باين الحب,,,نهار وليل عصا,,واغتصاب,,وكل مرة مدخل عليها القحبة للدار,,,,فين هي,,؟<كيغوت;ماما,,؟الوليييييدة,,,فيييييينك,,,ماااااامااااا,,,الوليدة,,,<شاف فيه بعيون حمرااا<ماكينااااااااااش,,,ونت السباااااب نت لي قتلتيها,,ماتجيييييش لي دابا تفرع لي كرييييييي,,حيت فات الفوت,,كتفهم,,
حرك ليه راسو بنفي ودموعو هوادين;,,,لا ,,مافات واااالو,,الله يخليك,,ماتعاقبنيش بهاد الطرييييقة,,خليني انشوفها ,,انشبع منها,,نعنقها,,راها بنتي,,,بنتي,,,
تبسم باستهزاء;اووووووه بنتك؟مكنتش عارف سمح,,لي,,,<بسخرية;كان عليك تقولها لي قبل,,,باش نعرف,,<دوز لسانو على شفايفو وقرب عندو بهدؤ كيف العاصفة ;هااااااديك هي لي عمرك تحلم بيييييييها,,و عمرك اتشووووووفها,,واخا تكون كيلحقو ليك,,,كتفهم,,,نت عندك بنت وحدة,,<اشار جهة الدروج;وراها مغطة,,في البيت,,بعد مادارت ليك الشووووهة <بعد كيشوف فيه<في الحقيقة,,جيت ,نشوف,,انا ماحقدش عليك,,ربي عاقبك في الدنيا قبل اخيرة,,كنتي طاغي وحاس براااااسك,,وهانت دابا,,,لا ريااال لا زوج,,لا مرا زينة لا بنت تحافض على صمعتك,,حاجة وحدة لي خرجتي رابح بيها,,هي الكنية ديال السليماني,,هي لي باقة عاطياك ديك الهيبة,,و<اشار لصدروو<وانا لي دايرها ليك,,,انا ليعاطيها ليك,,,نت وقاااااااع لي عيشين في هاد الدااار تحت رحمتي انا,,وكون مكنت راجل,,كون را رزقنا كاااااااااامل,,داتو قحبتك المصووووونة,,ولكن طلعت دكي من شريت قاااع الاسهم,,ودابا,,تمتع لي في قصر الخلودية نت و عائلتك الصغيرة,,,وانا وختي,,نساااااانا,,<اشار ليه بتهديد;وهدا اخر كلام,,عندي مرة اخرى اندير شي تصرف ماغيعجبكش,,كتفهم,,<خنزر فيه وتم غادي كيمسح في شعرو بغضب,,وكيزرب طالع في الدروج مخلي سليمان منهار فوق الفوتوي,,كيتحسر,,<
**دخلات الغرفة ديال ايميلي,,رادخة الباب بحقد ,,دايرة يد في جنبها ويد كتعض فيها;لا لا,,لا,,انا ماخاصنيش نسكت,,,كيفاش,,هادشي,,زعما,,هو وختو اياخدو كلشي وانا نبقا على الحديييييييدة,,لا لا مايمكنش,,مغنبقاش ساكتة على هادشي,,خاصني نتخلص منها دابا,,حدها باقة في خطر,,<جبدات تيلي,,كتدوز واحد النمرة ماعرفاتو غا محيد من ودنيها مطوع الارض,,هزات راسها بصدمة,,كانت ايميلي لي حيداتو ليها;شنوووووو درتييي,,؟
تنهدات بحنق;نتي لي شنو كتديري واش حمااااقتي اماما,,؟
دفعاتها بغضب;نتي لي حماااااقتي,,,واش ماعرفاش داكشي كااامل لي خططت ليه,,ورسمتو كلشي مشا فابوووور,,و اللقيطة و خوها,,ايربحو بكلشي,,,وانا انبرك على الحديييييدة,,خاصني,,نتهنا منها,,نحيدها لن طريييييقي,,,انا ماصبرتش على الدل,,و على العصا,,و على الاحتقار,,,نتي براسك ماحملت بيك غا بزز,,وكون ماصيدتو ووهمتو بلي شاربة الفنيد ماغنحملش بيك,,ماصبرتش على الزامل ديال ولدو,,و هضرتو,,باش في اللخر نبقا لا ريال لا زوووج,,
شافت فيها بحزن;فيقي اماما الله يهديك,,,واش باقة زايدة,,,فيه <حركات راسها بنفي;انا مايمكنش لي,,نسكت على هادشي,,

تبسمات بسخرية;ياكما القتلة ,,لي عطاك فورماطاتك,,فيقي,,احبيبة,,شفتك نسيتي شنو دوزو علي,,نسيتي بسبابها تفرقتي على صقر,,كوراك دابا,,مرات اكبر رجل اعمال ,,نسيتي
قاطعاتها بتهكم;لا مانسيييييتش,,,مانسيييتش بلي,,نتي لي عمرتي لي راااسي,,و بديتي تطمعي في,,حتى لحت راااسي,,ليه,,,كنت مهنيا,,مع راسي,,حتى بديتي,,توسوسي لي,,وخليتيني نتوهم بلي كنبغيه,,,رادني جفاف,,<دموعها نزلو;ونتي كتقولي لي مزيان,,,خاصك,,تديري ليها قاع متطلباتو باش تقربي ليه,,لا مانسييييتش هادشي,,,في الاخيير,,شووووفي,,,,هاهي بنتك قدااااااامك,,,محطمة بلا مستقبل بلا وااااالو,,حتى راجل لي غيقبل علي ماكينش,,لي غايقبل على شياطة واحد خوور,,<تنهدات وسط دمووووعها;عمرني,,,شفت شي أم,,فحااااالك,,على قبال الفلووووس, مستاعدة تبيييييع بنتها ,,,وتدير,,لي كان باش توصل,لهدفها,,,,رديتيني عاااااهرة,,,قاااااع الامهات كيبغيو الخير لبناتهم ونتي عمرني عمرني,,شفتك,,درتي لي شي حاجة زوينة,,عمرك وقفتي معايا كيف شي أم وبنتها,,ونصحتيني,,ولا وريتيني الخطأ من الصواب,,وقلتي لي هادي زوينة وهادي نو,,من ديما الفلوس هما لي كيهموك,,البريستيج,,,,عرفتي شنووووو,,,,كانحسد شمس,,,عرفتي علاش,,,على الاقل هي مها ماااااتت,,وخلات بلاصتها,,زوينة في قلبها,,نتي دمرتي قاااااااااااع الحاجة الزوينة في,,,وباااااقة زايدة فيه,,انا مابقيتش بغيت نعيييش هكا,,,شنو دارو ليك الفلوس,,قوووولي لي غا شنو دارو ليك,,لابسة مزيان,,دايرة التجميل,,ولكن شنوووو من بعد,,,واش فرحانة في حياااااااتك,,واش سعيييييدة,,طوووووول عمري عمرني شفتك كتبتاسمي,,من قلبك,,ولا كتضحكي,,,,انا ماغنبقاش,,في هاد المستنقع معااااك,,ماغنبقاش فيه,,
حركات فمها بصدمة;ايميلي,,,؟
قاطعاتها بحدة;عافاك خرجي برة بغيت نبقا بوووحدي,,,
استر;ا
إميلي وهي كتشير في اتجاه الباب;براااااااااااااااااااا,,
وسعات عينيها بصدمة باقة مامتيقاش كيفاش بنتها ,,ديك لي كانت كتسمع ليها في الصغيرة و الكبيرة,,ياك هادشي كامل على قبلها,,باش تضمن ليها مستقبلها,,,ماعرفات غي هي خارجة,,سادة الباب,,وراها ,,غادة بلا,,ماتعرف فين تالفة,,,,اما هو كان نازل في الدروج,,,اكيد,,سمع الغوات شي لي خلاه,,يجي يستارق السمع,,تصدم بدورو من ايميلي و ردة,,فعلها,,وهضرتها,,تخبا قبل ماتخرج استر في الغرفة المجاورة احس بيها مشات وهو يعاود يخرج,,تالف و حاير,,زعما هادشي لي قالت بصح,,وبلي نيت بغات توووب,,,,هو مايمكنش يتيق فيها,,ولكن,,اكيد ايراقبها,,ولا نيت,,بصح بغات ترجع للطريق,,,,ايساعدها ولكن منبعيد,,مايقدش يغامر ويتيق بيها,,كيف كيقولو منين داك العريش,,من ديك الشجرة,,اما إميلي,,غا خرجات استر,,رجعات بسرعة للنامسة تلاحت كتبكي,,خاشية وجهها في المخدة,,عاصرة صوتها باش مايسمعو تاحد,,

قالت له أتحبني وانا ضريرة وفي الدنيا بنات كثيرة الحلوة والجميلة والمثيرة ما أنت إلا مجنون أو مشفق على عمياء العيون 
قال;بل أنا عاشق يا حلوتي ولا أتمنى من دنيتي إلا انت تصيري زوجتي وقد رزقني الله المال وما أظن ان الشفاء محال 
قالت;إدا أعدت لي بصري سأرضى بك ياقدري ,,وسأقضي معك عمري ولكن,,,,,من يعطيني عينه و أي ليل يبقى لديه 
وفي يوم جائها مسرعا أبشري لقد وجدت المتبرع و ستبصرين ما خلق الله و أبدع ,,وستوفين وعدك لي وستتزوجين بي 
ويوم فتحت اعينها كان واقفا يمسك يدها رأته فدوت صرختها,,,أأنت أيضا أعمى؟وبكت حظها المشؤوم 
قال لاتحزني يا حبيبتي ستكونين عيوني و دليلتي فمتى تصيرين زوجتي 
قالت;أأنا أتزوج ضريرا,,ولقد اصبحت اليوم بصيرة 
فبكى وقال;سامحيني من أنا لتتزوجيني؟ولكن قبل ان تتريكيني أريد منك ان تعيديني أن تعتني جيدا بعيوني 
****
دازت يوومين والحال هو الحال ,,شمس باقة في غيبوبة مستسلمة الموت نهائيا,,كان بارك ياسر في الكلوار,,لابس سروال ديال الدجين مع قميجة نص كم كارووات و سبرديلة لحيتو مغوفلة وشعرو نازل على عينيه,,باين عليه الارق و العيا,,تنهد بضيق هاز راسو الفوق سمع صوت الخطوات جايين في الكلوار,,وهو يديور راسو بان ليه ليل جاي كيمسح في شعرو باينة فيه تالف وماهواش,,;شنو كاين؟
زفر وبرك جنبو;والو,,,كين شي خبار؟
حرك راسو بنفي ;راك سمعتي اش قال الطبيب,,,,اووووف ,,<هز حاجبو باستفهام<شي خبار عليه؟
ليل;وااالو,,تقول بلعاتو الارض,,حتى مو مامشا شافها,,قالت لي اروى,,حالتها غادة وكتدهور,,قالت لي بلي على فمها غي سمية الوليدة وشمس,,
ياسر;;;ايوا الله يشافيها,,
خنزرفيه;من نيتك؟
ياسر;واش بغيتيني,,نقول,,المرا بين الحياة و المووووت,,,عرفتي شنو هو اصعب عقاب؟هو هداااا,,,تبني حتى تبني و في اللخر كلشي يريب عليك,,تكبر ولادك و الوقت لي تحتاجهم,,يتخلاو عليك,,,اقود حاجة هي تعيش عالة,,الطوليط ,,هي اللخرااا,,ماتقدش تمشي لي بوحدك,,,ودابا,,,,,هاهي شادة في الفرااااش,,ليكوش,,؟الله نتاقم منها في الدنيا قبل اخراااا,,,صافي,,خوي,,الاهم,,دابا هي شمس,,خاصها تفيق,,
حرك راسو ليه بإيجاب;عندك الحق,,
وفي ديك الاثناء,,تقدم الطبيب ببلوزتو البيضة حداه فرملية ببلوزتها الشيبية,,وقفو,,بزوج جهتهم ;شنو كاين؟
الطبيب شاف في الممرضة,,و عاود شاف فيه;خاصنا نديرو ,,للمريضة فحص,,
ياسر;ولكن الطبيب شراد يله دارو ليها ماكاملة تاسعة
حرك ليه راسو بايجاب مأيدو;اه عارف,,ولكن ,,دابا انزلوها للبلوك,,,للتصوير الاشعاعي,,باش نتطمنو عليها,اكثر,,
ليل;اووك,,وقول لينا شنو عندها كنتمناو يكون داكشي مزيان,,
تبسم ليه مطمنو;ماتخافش حاليا قاع الامور تحت السيطرة,,و اكيد انقولو ليك شنو كاين؟,,,
تبسمات ليه الممرضة ومشات تبعات الطبيب,,دخلو لعندها,,كانت متكية في بلاصتها دايرين ليها تيو على نيفها,,و ماسك في فمها,,ضابط ديال الضغط و ديال القلب و السيروم,,فكو ليها ضابط ديال القلب,,و تمو مخرجينها,,هو جارها,,و الممرضة تابعها بالسيروم,,وقفو ليل و ياسر,,كيشوفو فيها حيت كانو ممنوع عليهم,,يدخلو,,شد ليل في يديها هزها وباسها;حبيبة ديال خوها,,فيقي خلاص,,,,عندي بزاااااف مانقول ليك,,وافيقي دغيا ,,<باس ليها راسها عاد شاف في الطبيب;يمكن ليكم تديوها,,
تبسم ليه الطبيب,,و بدا كيجر فيها,,مخلي,,ليل وياسر,,متبعين ليهم العين,,;ياربي,,نسمعو,,شي خبار,,حيت هدا الله عيييت,,,
ماجاوبوش ياسر,,بقا غا كيشوف في الطبيب,,هاز حاجبو,,ومنزل لاخر,,حتى دخلو بيها السانسور;مالك ,؟

دار جهتو,,وهو كيمسح في وجهو براسو ماعرفش هاد الاحساس;والو والو,,ماعرفتش كنحس براسي ممشكل,,صافي نسا,,انا انزل للكافيتيريا,, ناخد شي قهوة,,
ليل;اوكي,,سير انا هنا,,
طبطب ليه على كتفو,,و زاد,,اما ليل برك في الكرسي,,جبد تيلي,,ودوز النمرة;الو,,,
ليل;اللوووو,,
بصوت حزين;ليل,,؟كيف بقات شمس؟
ليل;راهم نزلو,,يديرو ليها فحص,,كنتسناوهم شنو ايقولو لينا,,<تنهد<ونتي,,كيف صبحتي,,؟تغديتي بعداااا,,,
اروى:اه,,وشربت الدوااء,,
تبسم جانبا;كيف داير حبيب باباه,,؟
اروى:ههه دغيا رديتيه دري,,راه بنت ميات مرة كنقول ليك بنت,,,
ليل;المهم,,الخليقة تكون مزيانة,,يله سيري دابا,,نسالي,,ونعيط ليك,,,خرجي عندي,,واخا,,
اروى;اوكي,,باي,,
قطع عليها,,ورجع متكي اللور,,,بعد مدة رجع ياسر هاز كاس في يديه,,برك جنبو ومد ليه الكاس;كينا شي خباااار,,؟
حرك ليه راسو بنفي وهو كيخادو من عندو;والو,,هادي ساعة باش داوها,,باقي تاشي حاجة,,
ياسر;شفتي حالتها؟
مسح لحيتو;كلشي ايفوت,,غي تبرا,,وديك الساعة انخويو من هنا,,
ياسر;والطلاق,,
عض قنانفو بغضب;ايطلقها و يديه فووووووق رااااسو,,واخا تبغي ترجع ليه ماغترجعش,,واخا نعرف نجرها من شعرها,,ونقودها قدامي,,,وهو لا بغا يلعب بزنطيطو,,انديه فين يتربا,,,,و ديك الساعة ماشي غا هو,,حتى مو,,غتلحق عليه,,خليه يتزكك علي نحكها ليه,,
ياسر;باقي لحد الان,,مامصدقش هادشي لي سرا ,,
ليل;كنحس براسي باقي كنحلم,,,
شاف فيه;واروى؟
جاوبو باستغراب;مالها,,؟هي ماعندها حتى دنب,,,,انا ,,لي,,لعبت عليها,,و زيدون راها حاملة دابا بولدي ولا ببنتي,,مايمكنش نتخلا عليها,,دابا,,غي مخليها,,حيت شمس باقة مغيبة,,خليتها في ديك الدااار,,كيف ما كان الحال كتبقا مها,,صافي قلب لي هاد الموضوع,,
,,دازت ساعة خرا,,وهما كيتناقشو,,حتى بان ليهم الطبيب ديالها,,جاي في الكلوار,,وقف ليه ليل بخوف;شنو عندها,,ياكما,,سرات ليها شي حاجة؟
شاف فيه باستغراب مافاهم والو;شكون؟,,,
ياسر;شمس,,ياك يله ديتوها للفحص,,
وسع جبهتو مافاهم تاوزة;اشمن فحص,,انا يله جاي ن
قبل مايكمل هضرتو كان شانق عليه ليل;شنو كتقول اولد القحبة,,,,ياك يله صيفطتي طبيب ,,ينزلها يدير ليها الفحص,,,مالك كتقلون علي,,
الطبيب;ماصيفطت حتى طبيب,,,,وانا الوحيد,,لي,,مكلف بالمريضة,,و
طلق منه مكشثكش;فيييييين هما الكاميرات,,؟
ياسر باستغراب;ليل;;؟
دار عندو;خطفها ولد القحبة,,,,,,خطفها,,,,<شاف في الطبيب;فييييييين هما الكاميرااااات,,,
نعت ليه بصبعو كيترعد;مننننن
قاطعو شانق عليه من قرفادتو;زييييييييد,,قدااااامي,,بربي حتى نريب عليكم هاد الكلينيك,,,
زيدو قدامو,,كيتعتر ,,وكملو طريقهم,,في الكلوار,,لي دايز من حدا مطوعو;
****
كان واقف في ساحة ,,فارغة,,وراه هيليكوبتر بالاسود,,لابس,,سروال السرفيط,,مع سبرديلة,, قبية لايح فوقها جيلي مخليها محلولة ,,لاوي على جبهتو فاصمة,,هز ساعة في يديه كيشوف في الوقت,,تنهد بقلة صبر,,وماهي غي دقيقة,,حتى,,سمع صوت الاونبيلونص,,,,وهو يوقف لحم جسمو,,شوك,,غا وقفات حداه وهو يمشي كيهرول في اتجاهها,,حل الباب,,بشوق,,ولهفة,,كان الطبيب والممرضة و ممرضة اخرا,,على وشك يهزوها;وقفوووووووووو
وقف بخوف,,تقدم عندها,,وعينيه واكلينا,,هز راسو فيها,,وهو يشد فمه بهول المنظر وجهها صفر وشفايفها بيضين وباقين في الجنب زرقين و حنكها منفوخ وجبهتها تاهي,,;ياااااربي,,,شنو درت,,,,؟<نزلو دموعو بحرقة ومشا لعندها هز يديها لي خاشين ليها فيها الصيروم لقا,,الزروقية باقة في معصمها,,و عروقاتها تنفخو من اثار البراوات حط كفها على حنكو كيتحصس بيها لحيتو ودموعو شلال;,,ياربي شنو درت فيك,,,انا,,اشنو درت فيك؟بغيت لي القرض,,,بغيت لهاد ليدين,,الشلل,,,<باس كفها<سمحي لي,,سمحي لي احبيبة,,سمحي لي,,
قاطعو,,صوت الطبيب;مسيو السليماني,,خاصنا,,نقلوها,,دابا,,را الجو خايب عليها,,وتقدر تزيد تنكس,,
ناض كيمسح عينيه بسرعة محرك راسو بنفي;لا الا,,,يله نتحركو,,ماخاصهاش تمرض ,,فهمتي,,
,,,الممرضات نزلو راسهم وبداو كينزلو فيها بمهل,,وغادين بيها جهة الهيليكوبتر,,لي كانت مجهزة بكل وسائل الطبية,,طلعوها,,وقادو ليها السيروم,,و ضابط ديال الضغط ,,بداو كيفحصو فيها ,,عاد عطاوهم الاشارة يقلعو,,,طول,,الرحلة,,وهو ماسك يديها,,بكل حب ;اتفيقي,,غتكعاي علي,,وغتغضبي,,وغتسامحيني,,عارف قبلك بيض احبيبة,,<بهيستيرية<نتي كتبغيني,,,وطول عمرك اتبقاي هكاك,,هادشي علاش,,انا عارف شنو ايفرحك,,<باس ليها يديها,,وحط يديه كيلمس شعرها;كنواااااعدك هاد البلاصة لي غنديك ليها اتعجبك وغتكوني سعيدة فيها,,غا حلي دوك العوينات راني توحشتهم ,,<نزل راسو باس ليها عينيها,,< كنبغيك ابيبي

يتبع ,,,

أحدث القصص
قصة صرخة ملائكة من تأليف هاجر ايسو
قصة صرخة ملائكة هاجر ايسو