صورة مصغرة لـأعطتني شمسا الجزء 25

أعطتني شمسا الجزء 25

chams
أعطتني شمسا مصير عشق

القربالة نايضة في الكلينيك,,,من بعد ما شافو التسجيل,,عاد طلع معاهم ,القالب وبلي خورهم تخويرة سيكونت سواسونت سااااينك ضرب ليل يدو مع الحيط ,,حاس بالشمتة;تفووووووو,,,كنت عاااااارف هاد الغبرة ,,ديالو ايكون كيخطط لشي لقلوة,,,سيفط طبيب و ممرضة باش مانشكوش,,,
مسح وجهو ياسر تالف ;دابا شنو المعمول,,؟را داااااها,,,
شاف فيه بعيون حمرا وودنيه مقلشين;انقتلو بربي حتى نقتلو,,,<جبد تيليفونو,,بسرعة ودوز النمرة;;داااااابا ,,,نلقا الزاااااامل بوووكوم,,,عندي,,كتفهمو,,,داااابا,,,<قطع ووقف كينهج;بربي حتى نحوييييييه من طرمتو,,انطرعها لقحبة مه,,,ابلاتي,,,,
********تحطات هيليكوبتر فوق واحد السااااحة خاوية,,صوت البحر كيتسمع,,قريب,,تحل الباب,,ونزلو الطاقم الطبي,,مهودينها,,وصقر تابعهم شاد في يديها,,ماطالقهاش,,,كانو في قصر من قصور السليماني,,لي كان دايرهم غي الترفيه,,ولي الجن الزرق مايطيح فيهم,,جا في منطقة بحرية,,,لي كان شاريها وتاحد مايقرب ليها,,قصر مهوي,,وكله زااااج,,البيسين,,مفتوح,,على البحر نيت,,مع فوطويات فينما مشيتي ورولاكسات,,عاد بريكة مبنية بالخشب,,و ليزور مدلين عاطين المنظر واااعر اما الدار كلها زاااج,,,,الارض زليج طروا دي,,كيبان ليك بحال يلا غادة وسط البحر ,,مع صالونات كلهم عصرين بفوطايات مشكلين بالابيض و الشيبي و الاحمر,مطبخ عصري كيطل على الجردة,,مع صالة ديال الرياضة كبيييييييرة فيها كلشي,دروج بالزاج,,وكولوارات كلهم زاج,,,,الطابق الاول كله غرف,,شي تمانية,,عاد الطابق الثاني,,لي محرم,,فيه زوج بيبان الاول المكتب ديالو, والثاني الجناح ديالو,,كيتكون من صالون عصري بفوطويات,,بالابيض,,مع طابلة ديال الزاج,,حداها بار صغير,,,,تزيد شوية,,عاد تلقا سرير دائري بالحرير في اللون الابيض,,فراشو ارضي,,,محيطين بيه زرابي بالريش في الباج بالكو كيطل على الجهة الغربية ديال البحر,,لي جزء منها كيطل على الغابة يعني ديك المنطقة بحال شي جزيرة,,عاد حمام بالجاكوزي,,ديالو,,و غرفة الدريسينغ,,
دخلو بيها الداخل,,كيتجاراو وهو وراهم,,دخلو السانسور و طلعو ديريكت الجناح ديالو,,تحل الباب ومشاو في اتجاه غرفته,,حلها ليهم,,عاد تبعوه,,,كان بغاو يهزوها;حبسوووو,,
وقفو,,شي كيشوف فشي,,اما هو تمشا جهتها ببطئ وهزها بين يديه مرخية فاشلة,,محاول عليها على حساب الجرحة سبقاتو الممرضة قادات الفراش,,حطها بحال شي بيبي,,قادها,,اما هما شي كيعلق السيروم شي كيقاد ضابط الضغط ,,شي كيركب الخيوطة المهم ردو ديك الغرفة كلينيك,,سالاو,بعدما ركبو ليها الماسك والتيووات,,و السماطي ديال القلب مع السيروم,,تخطيط ديال القلب كيبان في الشاشة,,تنهد ومشا برك جنبها;واش كلشي هو هداك,,؟
نطق الطبيب لي خطفها;,,داك المصل لي عطيناها,,نفعها,,دابا حالتها,,مستقرة,,
حط يديه على خدها كيلمسو بحنان وعينيه دابلين فيها;متى غتفيق,,,؟
تنهد الطبيب بيأس;مانكدبش عليك,,مي المدام ديالك,,حالتها خطيييرة بزااااف,,العملية صعيبة و عاد داكشي لي دازت منه,,<حرك راسو بنفي;المدام مابغاتش تفيق,,يعني هي مستسلمة لل
قاطعو قبل مايكمل;خرجو دابا,,

الممرضة;و
ببرود وعينيه باقين عليها;قلت ليكم خرجو دابا,,,
تنهدو بقلة حيلة و خرجو,,اما هو ناض مشا للدوش,,حيد حوايجو كرشو مضروبة و عندو حلة جهة فخدو الليسري,,ودراعو تاهو مخبش,,حيد الفاصمة على راسو,,لاحها,,كان مضروب في حاجبو,,مقسوم,,على زوج مخيطينو ليه,,واحد تبوقيلة زرقة تاني,,زفر بغضب ,,ومشا دخل,,تحت الرشاشة لي غي تخشا فيها,,وهو يتطلق الماء اطوماتيك,,بدا الماء هواد مع الدواء والدم لي في راسو,,غمض عينيه حاط يد على الزاج,,وسرعان مابداو الدكرايات,,تاني كيرجعو,,,من دفعها,,ومن عايرها,,من سمعها كتهضر مع ياسر,,ومن غتاصبها,,عاد الهضرة لي سمع من مه,,بدا صدرو كيتهز ويتحط,,و قلبو كيتحكك عليه,,ماشعر غي خاشي يديه فديك الزاج ديال الدوش,,رغم هو متين فراه شققو,,ديال بصح مخلي حفرة فيه,,رجع راسو الللور,,كتنفس والهواء مندافع,,,سنانو كيتكيطو مع بعضهم,,وكيعض في شفايفو,,كيقشرهم,,بيهم,,حتى بدا كيدوز الدم منه,,,مدة وهو في ديك الحالة,,عاد خرج,,لاوي عليه فوطة,,على نصو,,طل عليها,,كيف باقة ,,مغيبة,,غا صوت ضابط القلب,,لي كيبين بلي هي عايشة ما,,هي كتبان جتة صافي,,زاد ضغط على شفايفو بسنانو,,مكمل على بوهوم,,وتم داخل للدريسينغ,,جبد كالسو مارو كالفين كلين,,مع شورط قصير,,بالسيورة بوكسور,,بالصفر وفيه خط في الجناب بالاسود,,ورجع جهتها,,,طلع بشوية فوق النامسية,,مع عريييييضة,,بزاااااف,,وبدا كيحبو لعندها,,برك على ركابيه,,كيشوف في وجهها,,الاصفر والهالات سوداء تحت عينيها,,و الفم بيض مقشر,,وناشف,,والو,,تاشي علامة ديال الحياة مكتبان فيه وردة ودابلة,,تنهد بندم ومد يدو كيلمس في شعرها;عارف,,شحال غلطت,,,و قاصيتي من جهتي,,عارف اديتك بلا قياس,,,ولكن كون تسمعيني,,وتفهميني,,تانا قصيت,,تانا تحرمت,,وتعدبت,,انا مكنتش عارف <حرك راسو بنفي ودموعو نازلين;هي لي كدبات علي كنقسم ليك,,,,ولكن <حط يدو التانية على صدرو<بغيتك كنقسم لليك تابغيتك من كل قلبي,,شفتي نفسي هي اللخرا ديالك,,حبيتك فوق كلشي,,فوق نفسي,,فوق عائلتي فوق كلشي,,,ولكن ,,ولكن انا كنت معصب كنحلف ليك ونتي عارفاني من كنكعا كايولي كلشي يبان لي كحل,,عارف,,عارف,,بلي داكشي لي درت ماكيتشفعش<مد يديه جهة عنقها كيلمسو;,,ولكن نتي الحبيبة ديالي شموستي شميسة لي عندي,,المنورة علي,,ياك شفتي الدنيا عطاتك لي,,أعطتني شمس لي تضوي علي,,غزالة و حنينة وبريئة و قلبها بيض وبكاية وحشومية وسكوتية ,,نتي اتسامحيني احبيبة ياك,,حيت عارف داك القليب عندك ماكيحقدش ونتي ماغتقديش تشوفي حبيبك معدب ,,<هز يديها باسها;اووووف متى تفيقي لي,,<تقاد في النعسة على جنبو وبدا كيخربق ليها في شعرها كيطلق الزغبة بيديه ويلويها ويعاود يطلقها وي عاود يوليوها,,مد تاني يديه كيلمسو حناكها,,طلع كيلمس جهة الضربة لي تحت عينيها,,<سمحي لي احبيبة كنت حيوان معاااك,,سمحي لي,,ولكن كنواعدك انكون داك الراجل لي كتحلمي,,بيه,,غا فيقي وولي لي,,راني مقهووور,,<زفر بتعب وهو كيغمض عينيه<عييييت,,,<نزل يديه شد يديها,,و زاد تكمش حداها,,راسو حدا كتفها,,كيحل عينيه بشوية ويسدهم ماساخيش بيها ,,ماساخيش يغمضهم,,بحال يلا اتهرب,,حتى داتو عينيه مغيب,,مع الكسيدة و الارق ديال يومين وهو كيخطط والتسافيرة,,ماحس براسو غي حتى هو مسافر <

دازت اكثر من سيمانة الدنيا مقلوبة عليها,,واااااالو تقول بلعاتها الارض,,,ليل وياسر وحتى كلاوس ماخلاو حتى بلاصة كيعرفوها ديالو ماقلبو فيها,,وااااالو,,بغاو يحماقو,,اما إميلي دارت نيت لي في بالها,,ومشات خرجات من الدار,,مخلية استر بغات تحماق,,في الحقيقة كان احسن قرار باش تبني حياتها,,واخا تأخرات,,مي كيف كيقولو اللهم يجي القطار معطل ولا مايجيش,,عرفات غلطها,,اكيد من بركات في البيت كتراجع نفسها,,داكشي لي دار ليها ليل كانت قرصة ادن,,مي في الحقيقة كانت صفعة لي فيقاتها وبينات ليها بلي حياتها كانت في مسار عوج و غالط,,شنو عطاتها الشهرة المخير في الزوامل كيكفت عليها,,وشحال من واحد تعرض ليها في الزنقة و الاحتكاكات عليها هنا وهنا و الاتصلات ديال المكبوتين,,توكدات و عرفات بلي الشخص لي بغات كان غي كيفرغ فيها شهوته,,هي في الحقيقة عمرو كان واعدها بشي حاجة ,,كان ديما كيعاملها,,بحال شي حقيرة ولا عاهرة عمرو تاصل بيها هي لي كانت كتلاوح عليه عرفات بلي البنت الرخيصة تحت شعار انا مفتحة انا عقلية كاورية كيلعب بيها هدا وهدا وهدا في الاخير كتلاح للتوش و كتبرك على أحسن قرعة وتعيط عاش الملك ,,,عرفات شحال من ابتسامة ليها كانت وراها اغراض واغراض,,,ماتلومش شي حد ماتلومش صقر وغيرو وغيرو ,,هي لي عطاتهم المجال فاش يديرو لي بغاو ,,لقاوها محلولة و داروها قرقارة يبولو فيها ,,و في الاخير عندمن كيمشيو ,,؟كيجيبوها صغيرة ماتعرف تحني ولا تدني لا زنقة لا والو,,خبز ربي في طبكو كشمس وغيرها وغيرها,,الراجل كيبقا رااااجل يلهو كيف بغا ويدير لي بغا في الاخير كيجيبها زينة البنات ولالهم,,فاااقت اخيرا,,وقررات تبعد و اول قرارها ,,انها تبدا من البلاصة لي وقفات فيها ,,وهي انها تكمل الدكتورة ديالها في إدارة الاعمال ,,لي كانت وقفات من سخن عليها راسها,,,شدات الطيارة الدانمراك وتماك قرات تبدا حياة جديدة بعيد على طريكة السليماني وصداعهم صافي كتافات 
****
دازت اسبوووع اخرى تاني ,,كانت ملقاة في الغرفة كيف ديما,,شعرها منسدل اسود على الوسادة ووجه تنقا ورجع لنقاوتو وهادشي راجع للفيتامينات و الكالسيوم لي كيديرو ليها في الصيروم ,,حيدو ليها الخيط البراني حيت كرم اكيد راجع لعدم تحركها وكيفاش اتحرك وهي باقة في غيبوبة اما الدخلاني هداك كيتحيد بوحدو,,كان بارك جنبها كيف عادتو هادي كثر من خمسطاش اليوم ماكيحيدش من حداها,,شاد بونجة في يد داير فيها بوردوي ,,معريها كاملة مخلي غا الماسك لي في فمها و السيروم معلق و ضابط القلب,,حاط حداه تشوبينة فيها برودوي منظف ومعقم في نفس الوقت,,وبدا كيمسح ليها في لحمها,,عينيه على وجهها,,بكل اسف ويديه خدامين,,كينظفو فيها,,;باقة ,,ماسالات العقوبة ,,باقة باغا تعاقبيني كثر<تنهد <صافي براك,,انا عييت كنقسم ليك,,غا نوضي,,وديري في لي بغيتي,,<غمض عينيه,,ويديه كيترعدو,,بين فخادها,,اللعنة و النار,,زاندة,,,عشقو

,ورووحو وهياجانو وطوفانو كلهم كيتمتلو فيها,,صدرو طالع نازل مندافع,,وشهوتو فيها ,,كبر من اي حاجة,,,ولكن هو واعد راسو,,يتبدل ,,هو واعد نفسو,,اه خاصو يتحكم في مشاعيرو,,اه شهيق زفييير,,اووف,,كمل ليها قبل ماتخرج رووحو,,رغم هادشي كامل,,ماكيبغي تاحد يقيس فيها ويلا يقرب ليها,,داكشي كيديرو بوحدو,,حتى من تيو ديال بول,,كيبدلو ليها,,دار يديه وراها جرها عندو معنقها,,وهي مرخية و الماسك نفسها كتضرب حدا عنقو,,قلبو كيضرب يضرب ,,هز كسوة ديال الكيلينيك,,بدا كيلبسها بشوية بشوية رغم الجرح البراني لتاأم مي الدخلاني خاصو مزال وقت,,كمل ليها,,ورجع ليها راسها فوق الوسادة,,هز من حداه,,بروسة,,وبدا كيسرح ليها سالفها,,كيموت عليه وكيحماق ويتسطا عليه,,كل يوم يمشطو ويسرحو ليها,,باش مايتخبلش,,وديما ,,كيديرو ليه الزيوت,,هز خصلة كحلة كتبري وحطها على نيفو كيشمشم هاااح ريحة الفاني كتاخد العقل,,تبسم بدوبان وعاود كمل كيمشط بشوية بشوية حتى كمل ليها وسرحو ليها كامل ,,عاود سرحو من حداها طلقو,,كيعجبو يشوفها بديك الطريقة كتبان بحال شي اميرة,,ولا معرت بحال بلونش نيج,,نيييت,,دار جنبو ماد يديه لحنكها كيتأمل فيها بدون عياء بدون كلل ;حبيبة ,,ديالي ,,<نزل وجهو لعنقها زفر وباسو ليها<نمووووت فيك فيقي خلاص ,,
رجع راسو حال عينيه فيها مبتاسم,,ماباغيش يفقد الامل,,يكفي انها حداه جنبو امامه,,و كيشوف دقات قلبها في الالة و نفسها كيخرج ويرجع في الماسك,,صافي,,المهم هي عايشة وهي ديالو وتاحد ماغيخادها ليه<هههه دابا ياخدها سيدي ربي لعندو ويديك في الصاليحين ابيبي <,,,وقف كيقاد في السمطة ديال الشورط,,ووقف غادي خارج,,يمشي الكزينة يصايب ليه شي حاجة ,,حيت بكل روح رياضية هاد القصر,,مافيه تاحد لا خدامة لا والو,,من الغير الحراااس لي منتاشرين برا القصر و في المنطقة ديال الساحل و الغابة بحكم هاد المنطقة كاااااملة من ممتلكاتو,,حتى من الممرضات والطبيب سيفطهم خلا غي ممرضة,,بوحدها ,,هي لي كتفقدها في الصباح و في الليل,,اما قاع الاوقات ماكيتزعزعش حداها بحال المسكون,,وحتى من الممرضة عاطيها السكن,,برا في الجردة,,يعني ماكيشوفها,,غا في الوقيتة ديال الفحص شي لاخر ماكتدورش جهتو,,,,
****كانت ملقاة,,في مكانها,,انفاسها,,كتضرب وتجمع في الماسك بحال الضباب,,وطيييط طييط كتسمع في الالة حدا راسها,,نقاطي من السيروم كيمشيو مع التيو,,داخلين لعرق الوريد باش يسقيوه,,يديها الصغار البووويض فوق اللحاف محطوطين على كرشها بحال شي اميرة,,,بدات السبابة ديال صبعها كتحرك بشوية بشوية,,حتى ولات كتكمش يديها,,و راسها كيتحرك يمين شمال,,انفاس متصاعدة و صدر طالع نازل,,عينين كيتكمشو بالجهد,,وكيبان ليك المومو كيتحرك وراء غشاؤهم ,,شهقة خرجات من القلب,,شي لي خلاها تنتافض بقوة جالسة,,حالة عينيها موسعاهم

بركات كتنهج و عينيها كيديرو يدورو ,,ماعرفة فين هي,,حسات بشي نغزة في دراعها,,هزات يديها اللسرية كان السيروم في دراعها و سبابة صبعها في ضابط ديال القلب ,,وسعات ملاميحها باستغراب و عاود شافت في الغرفة ,,لي متأكدة منه ,,انها ماشي في سبيطار ,,خدات وقت ,,تقريبا خمسطاش للساعة,,باش بدات تسترجع الاحداث و تنعش داكرتها,,شوية بشوية,,عينيها كيتوسعو,,و صدرها كيتهز ويتحط بسرعة ,,و ماء العين كيتزاد حدا اطراف عينيها,,حطات يديها في صدرها مخلوعة,,وججها ولا صفر قنطها الماسك,,قلعاتو من وجهها,,لاحتو وبدات حالة فمها سنانها كيترعدو,,هكاك كيتسمعو,,وقلبها ولا كيرجف وسط صدرها حركات راسها يمين شمال,,و عينيها ساقية حلات شفايفها الناشفة بدعر;مايمكنش,,هااء هاااء,,
لاحت السيروم من يديها,,حتى خرج شوية الدم حسات بألم و لكن الخوف و الرعب كان ساكنها,,و عقلها كيدي ويجيب,,حيدات الضابط من صبعها,,مدات يديها لاحت الغطا,,زفرات وهي كتكاحز رجليها ,,حاسة بيهم تقال ومنملين احطات رجليها الارض وهي تحس بالضؤ,,شي لي خلاها تعض شفايفها بألم,,شدات في الكوافوز بقوة حتى طيحات الفيوز,,جنب,,ماقداتش تبقا واقفة الفترة لي كانت مغيبة خلات رجليها تضعاف,,ونيت ماكملات حتى تانية جات مردوخة على وجهها جاب الله كين الريش ;اي,,اهئ اهئ,,,فيني اهئ اهئ,,<بغات تشد تاني في الكوافوز ماقداتش باقين رجليها مرخين,,
***كان طالع هاز كاس ديال القهوة في يديه مرة مرة يرشف منها ,,,وصل حدا الغرفة دياله ,,يله حل الباب وهو يصوني تيليفونو,,جبدو من جيبو,,و جاوب;وي ليان,,ماتبقااااااش تقول لي مك,,ماكنعرفش ربها,,,,ماااولدهااااش,,,ياك شفتي,,تمووووووت ومانشووووفهاااااش,,,كتعرف تموووووت,,ومانشوفهاش,,<زفر بغضب<ضبر الكرك,,ماشي سووووقي,,خلي ديلمهم يقلبو,,,كيصحابو ريوسهم عباقرة,,نساااو بلي صقر من كيدير شي قلوة,,في راااسو,,كيديرها,,,وخليهم دابا يعضو في سيركوي,,ويشدو في الصاليحين زبي,,,لا قشعوني,,ك<قلش ودنيه وهو كيسمع صوت الانين مخلط بالتنخصيص,,قلبو دار ضرف خرج من صدرو ورجع,,ويديه كيترعدو,,لاح الكاس من يديه وتيلي الارض ,,مخلي ليان كيقول الو,,الو,,مابقا كيقشبل واولو,,,بلع ريقو,,ومد يديه للباب داعي الله في خاطرو يكون ماكيحلمش,,وبلي نيت هادا صوتها ,,ماكيتخايلهاش كيف ديما,,غمض عينيه و دفعو دقة وحدة,,مع حلهم مع خرج شهقة من كرشو,,,لحظة,,لحظة,,توقف الزمن نعم,,,,توسعو عينيه بصدمة ماعرف باش تبلا,,كيشوفها,,ملقاة على الارض مكالية على يديها باش ماتطيحش على وججها شعرها نازل مدرقها بحال الحرير,,مرمي فوق الارض ,,و صوت تنفسها و شهقاتها بتقاطع,,غمض عينيه,,ضم يديه لعندو,,مع دورات راسها هازاه مع يرجات عينيها وفمها بياض ,,;لا لا لا

***تمات راجعة اللور كتزحف محركة راسها يمين شمال كتبكي;عافاك ,,,شنو كندير هنا,,<كتقلب بعينيها<فينهو ليل,,ياسر,,اهئ اهئ,,اهئ,,
تقدم جهتها هاز يديه قدامو محاول انه يهدنها ماعرف يفرح ويلا حزن ولا باقة نيت الصدمة راكبة فيه ياك غي دابا خلاها ناعسة رجل هنا و رجل لهيه,,كيفاش وصلات لهنا,,باقي بين الخيال و الحقيقة,,اما هي كانت اهون ليها تشوف في هاد الساعة منكر ونكير ولا تشوفو في هاد الساعة,,وقفها الكوافوز من الحركة,,جمعات يديها عند صدرها كترجف و شفايفها كيترعدو,,قاااع لي كيدور في بالها,,اللحظة ديال الاغتصاب و داكشي لي سمعات,,جعلها,,تولي ترعب منه;عاافاكك اهئ اهئ,,لا لا ,,ليييل,,اهئ اهئ ياسر,,بغيت ياسر,,اهئ اهئ,,
حس بغصة في قلبه وهو كيشوفها في ديك الحالة مجموعة في راسها مكمشة لا حول ولا قوة إلا بالله,,;ششش,,كين انا,احبيبة راجلك,,تهدني,,انا ماغندير ليك والو,,,تهدني,,
حركات راسها بنفي,,مخشية في الكوافوز,,ماقاداش تشوف فيه;;اهئ اهئ,,لا,,بغيت ياسر,,اهئ اهئ,,مابغيتش <شافتو قرب ليها ,,وهي تدفعو بلوور,,غادة مبعدة منه,,وكتبكي,,وفي ديك الاثناء دخلات الممرضة باش تعاينها كيف العادة حتى تصدمات بيها في ديك الحالة ,,لاحت ساكها ومشات كتجري عندها;مدام تهدني,,تهدني,,
حركات راسها يمين شمال,,هازة صبابة صبعها كتشير ليه وتبكي;عافاك ديني من هنا,,<شدات ليها في يديها<الله يرحم ليك الواليدين ديني من هنا,,,,مابغيتش نبقا معاه,,هو مجرم قتال,,والله عافاك,,عتقيني,,<بغات تبوس ليها يديها,,مالقات الممرضة راسها غي مدفوعة اللور مليوحة على ظهرها;بسعي منها,,,ماتقيسيهاش,,
اشافتو,,في ديك الحالة بوجه حمر ;,,وهي تخبي راسها بين رجليها;اهئ اهئ,,اهئ,,
وقفات الممرضة بيناتهم مبعداه;سي
قاطعها بيديه كله كيغزل بالعصاب,,;برااااااا,,,
اسمعات صوتو وهي تفزع ومشات كتحبو برجليها نحو الممرضة شاداها من الصاية الحمراء لي لابسة كامشة بيها بغات توقف الخلعة و الضعف لاعبين كل همها تخرج من هاد الجحيم;نبوس ليك رجليك,,,نبوس ليك ليديك لي بغيتي اختي ديني عند خويااااااا,,,
مسح يديه في شفايفو كيرجف و عينيه حمرين جهتها,,;علاش ,,علاش كتديري هك,,اشمس؟ علاش كتحرقيني,,,بحال هكا,,<زفر كان باين عليه داير المستحيل باش يتحكم في نفسو ,,,,مسح شعرو وعاود شاف فيها كانت مليوحة على رجليها,,شادة في الصاية ديال الممرضة محامية فيها وتبكي وتزاوك,,اش داك المنظر ياربي كيقطع للاولوفات حس بصدرو تشرك وتقطع,,تحنا جيهتها شي لي خلاها تزيد تشد فيها كثر مدرقة وجهها بين فخادها ;علاش احبيبة علاش؟<حط يديه على صدرو;ماتعدبينيش هك,,الله يخليك,,,<حرك راسو بنفي;ماخاصكش تخافي مني,,انا انا,,راجلك حبيبك,,ياك كتبغيني,,,<مسح على لحيتو ماد يديه جهتها;اجي عندي,,نهضرو,,,

حركات راسها بنفي كتطل عليه بين فخاد الممرضة بدعر شعرها لاصق على وجهها مدرقو,,كتشوفو غا بين شقاق ديال الزغب;لا ,,بغيت ياسر,,
كان اينزل على الطبلة وبدا كيهضر من تحت سنانو;ماكين لا ياسر لا تاحد,,<تبسم بزز<كين غي انا احبيبة,,,يله اجي,,را يله فقتي ,,باقة عيانة,,
غرسات صباعها في الممرضة,,شي لي خلاها تألم وتكلم,,حيت الحالة ديال شمس ماكتبشرش بيخير;سي السليماني,,عافاك واخا تخرج شفتي الحالة ديال المدام,,خاصني نعطيها مهدئ,,راه يله فاقت و عاد خاصني نعاينها,,
ضرب يديه في البلاكار لي حداه بزوج تكمشو;انا انا راااااااجلها,,ماتدخليش,,بيني وبين مراتي,,ولا اش يجيك مليح روووحييي تحواااااي,,برااااااااااا,,,
تفزعات الممرضة بدعر,,اما شمس شدات فيها شدة العما في الظلمة وكتزاوك,,وتطلب,,اخخخخ على العافية لي تشعلات فيه,,يله ايقرب ليها,,حتى بانت ليه شمس,,رجعات بلور مليوحة على ظهرها,,وكتهز وتحط عينيها مقلوبين,,,و كشاكشها خارجين,,ترفع,,ومشا عندها كيجري,,هاز راسها جهتو;شمس ,,حبيبة,,لا لا <هز راسو في الممرضة لي مشات تجري لساكها;مالها,,,شنو عندها,,<مسح ليها جنب فمها بيديه كيترعدو و عينيه مدمعين;حبيبة,,,ماتديريهاش عافاك,,
وقفات حداه الممرضة جابدة برا;المدام,,دخلات في صدمة,,<خدات يديها اللسرية,,وغرسات البرا في دراعها شوية شوية بدا المومو كيرجع لبلاصتو,,و التكنزيز لي كانت مكنزة كتطلق حتى ترخات كليا,,مغمضة عينيها,,شدها من راسها وخشاها في حضنو معنقها بالجهد;,,,اتقتليني,,احبيبة,,<باسها من جبهتها,,و حناكها,,بزوج,,خطف وحدة من شفايفها,,رجع ليها راسها للور,,ومد يديه كيبعد الشعر على وجهها حط جبهتو على جبهتها وغمض عينيه,,كيتنفس بالجهد و عروقاتو نازلين مع جبينو و عنقو,,;ماتديريش لي هكا,,احبيبة ماتديريهاش,,انموووووت,,نتي خاصك تخافي من كلشي إلا ,,أنا,,,,نتي ديالي ابيبي ديالي,,<بعد راسو كيمسح جبينها;ماكين لا ياسر ولا ليل لي غيفرقك مني,,ولي قرب ليك نحييييييه,,,كنقسم ليك,,,نتي ديالي,,,دياااالي,,,هانتي شوووفي,,جبتك لبلاد جديدة,,وخديت ليك قصر,,ياكي,,كيف ماكتحلمي,,نص الليمن بحر و وراه,,غابة وكين الشلال,,ياكي,,من تصحي,,انا انخرج وندور بيك,,ماتخافيش,,ماكين تاشي راجل هنا,,وحتى الخدامات ماكينينش,,جريت على كلشي احبيبة,,باش نتي تقابلي دارك,,وولادك,,,,انا مابغيتش ولادي يكبرو كيفنا,,يربيوهم الخدم,,حنا ولادنا,,انكبروهوم حنا,,,وغنربيوهم هنا,,نتي كتبغيني,,ياكي,,حتى انا كنبغيك,,ماتديريش لي هك,,,
الممرضة بقات غي حالة فمها فيه,,كتشوفو,,بارك في الارض على ركابيه شادها عندو هازها جهتو,,كيدوي بهيستيرية,,ويلمس في حناكها كيرالي بيها,,عرفات بلي صقر حالة ميؤوس منها,,و بلي مريييييض بيها,,تخلعات من وجه الحمر و عينيه,,ومرة مرة كينفر بحال يلا كشم الغبرة خافت على راسها وبقات فيه شمس,,تأكدات دابا الحالة لي فيها شمس ,,هو سبابها,,و علاش لا,,مايكونش سبابها في تغيير القلب,,بلعات ريقها بتوتر رجليها كيفيبريو;سي صقر 
دار شافها بوجه حمر كيخلع و زاد ضم شمس عندو بحال يلا خايفها تاخدها ليه;اش كديري هنا,,برااااا,,,سيري حتى نبغيك<شافها باقة مخرجة عينيها<روووحييييييييييييي تقودييييييييييييييييي 
ماعرفات متى وكيفاش لقات راسها مدردكة برا في الدروج هربانة كتلهت;اوييييلي هدا حمق,,اويلي ايقتل البنت,,,,,
اما هو رجع شاف في شمس ورجع ضمها ليه,,اكثر,,بكل قوة,,يمكن خربق ليها الضلوع مع السلسول,,حتى شبع منها,,عاد ناض هازها بين يديه مرخية,,حطها في النامسية,,قادها,,غطاها,,ورجع برك حداها هز يديها باسها منها,,بكل حب ورجع كيشوف فيها مع ابتسامة حنينة;فقتي لي احبيبة,,فقتي,,لي اخخييرا,,هاااح توحشتك,,,بزااااااف,,<باسها من شفايفها حس بيهم باردين,,تنهد وبدا كيقبل فيها بكل حب مدفيهم بديالو وساقيهم بريقو تنهد ورجع هاز راسو جهة جبهتها واضع شفايفو عليه;كنبغيييييييييييييك بيبي,,,كنبغيييييييك,,
تهز حداها ومشا تكا جنبها,,هز راسها دارها فوقو;يااااه شحال توحشت هاد اللقطة,,,,دابا انعس هاااااني,,,اووووف <باسها في جبهتها تاني;كلشي ايولي بيخير,,

جا الصباح,,تاني,,بدات كتملل و تأن بألم,,,بدات كتحل عينيها بشوية بشوية حاسة براسها باقة فاشلة ودايخة ,,حتى خرجاتهم مع شهقة من شافتو بارك قدامها مبتاسم كان لابس غي شورط حمر نازل شوية مخلي الكالسو يبان ,,,مخلي زينو مشتت <هااااح الله ينعل دييين هادي لي باركة تسب فيه وتعاير توما بغيتو يدير لي كوية الفروج هههه بغيتهم يشدوني معاه في قفص حتى من الساروت نصرطو تف تف اللهم إني صأصبح صائمة تف تف <,,حاط حداه صينية تبسم بحب وهو كيدقق فيها;صباح النور الحب,,,
بلعات ريقها بخوف وهي كترجع اللور حتى حبسها الكادر,,بدات كتبكي ضامة يديها عندها;شششث كتدير هنا ؟ اهئ اهئ اهةئ,,عفاك ردني بحالي,,
دار راسو ماسمعهاش,,تبسم وهو كيهز البلاطو,,فوق الكوافوز وناض برك جنب النامسية ,,لي غي حسات بيه نقزات جهة خراااا,,;اهئ اهئ الله يخلي ليك لي عزيز عليك خليني نمشي بحالني,,,
مد يديه جهتها شدها من معصمها بغات تنتر كان كرز عليها جارها لعندو بقوة وباقي راسم نفس الابتسامة ;ماعندي تاحد عزيز غييييرك,,غا حيدي فيك الفكرة من راسك,,<هز البلاطو بيد حطو جنبو وليد باقي شاد معصمها وهي كتبكي,,تنهد حاس براسو كيغلي يغلي يغلي مي ماخصوش يبين,,,<ششث خاصك تفطري احبيبة,,
حركات راسها بنفي كتنتر وتبكي;ععع
مخلاهاش تكمل هضرتها كان قاطعها بطرف ديال الخيار في فمها,,خلاها حالة فمها و عينيها دايزين,,كاس ديال الحليب مدو ليها,;هاكي شربي,,,
يله اتنفر وهو يغمض عينيه و عاود هضر بطريقة جدية كيورك على الهضرة قول كيمضغها ,,كان باين فيه بلي ماعندو فين يزيد يصبر;قللللللت ليك هاكي شربي,,,
مقداتش تعاود الهضرة ,,قفزها ,,مدات يديها كترعد شدات من عندو الكاس بزوج يدين,,وكتشوف فيه بطرف عينيها لاينزل عليها بشي دقة,,دوك الايام,,الاخيييرة لي دوزات معاااه,,و هضرة لي سمعااااات من فمه,,رجع ليها ديك الصورة لي شافتو بيها في الاول,,و زيادة مزااال,,ولا هو الوحش الجلاد القاتل قااااع الصفات السيئة جمعهم,,,كتكرهو ؟شي حاجة قليييييييييلة في حقو عمرها عرفات الكره حتى عاشراتو,,كتسائل في دماغها كيفاش عندو الوجه باش كيشوف فيها,,يدير عينيه في عينيها ويبتاسم,,عرفاتو بلي مريض في مخووو,,ولا كيخلعها,,بلا قياس,,هادشي ماعارفوش سي صقر اكيد,,راسم خطة في دماغوووو,,,كيصحاب غي يومين ولا ثلث ايام وترجع المياه المجاريها,,الاحاسيس و المشاعيير,,ماشي عجينة تخرجها كيف بغيتي مرة تقصحها مرة ترخفها,,تدورها تطلقها,,الاحاسيس,,بحال الكاس ديال البلار,,غااااالين,,وجميلين لا حافضتي عليهم,,مي من كيتهرسو,,كيتشتو,,ماكيبقا فيهم مايتجمع,,,,,بدا كيهز بيديه ويوكلها,,كلما بغات تبعد كيخنزر فيها غا كتحل فمها تاكل,,كيبتاسم,,حتى تراجعات بمرة شبعانة,,اصلا ماكلات والو,,تاهو ماحقرش عليها عارف ماكلاتها قليلة,,خدا من عندها الكاس,,حطو وهز كاس ديال الليمون,,بيد ويد حاط فيها حبات الدواء تبسم وهو كيشوف فيها;هاكي احبيبة,,شربي,,الدواء عارف ماكيعجبكش مداقو,,ولكن هانا جبت ليك الليمون دوزي بيه ,,يله شرربي باش تبراي دغيا,,

ماقداتش تزيد معاه كلمة,,بدات كتشرب بحبة بحبة كيتدوز بالعصير كان باين فيها كتريقو غا بزز ,,معوجة صيفتها جابت ليه الضحكة,,حتى كملات,,خدا من عندها الكاس,,وحطو جنب,,شاف فيها كان جنب فمها عامر مد يديه باش يمسح ليها وهي ترجع باللور قافزة,,شدها من يديها تاني جارها لعندو,,مخنزر فيها;عمرك تحاولي تبعدي مني,,,<حط يديه على شفايفها وهي كتقفقف جنبو وتبكي,,مسحهم ليها,,عاد هز راسو كيشوف فيها,,وهاد المرة بهدؤ وحنان;علاش كتديري في هكككك,,<مد يديه لحناكها يلمسهم وهي تبعد وجهها كتدمع,,زفر بغضب مغمض عينيه و عاود جرها لعندو حتى تصاطح راسها مع صدرو شي لي خلاها تألم وتخرج اه خافتة,,تاهو مألم كثر منها,,و صابر ,,صابر العداب,,وتأنيب الضمير,,صابر,,لخوفها منه,,و كرهها ليه,,هو كيعاني كتر منها,,حط يديه ورا راسها زااااد خاشيها فيه كثر,,عالمها بهاد الحركة بلي بلاصتها في القلب عمرها تنوي تبعد ,,حتى من الموت,,ماغتفرقهاش عليه,,,تنهد مغمض عينيه وهو كيحس بحرارة حنيكاتها مع دموها السخان و انفاسها العاتية,,ويدياتها الصغار مكالية بيهم,,قلبو كيدير زدف زردلاف,,غيفرع الصدر ويخرج هاز فرديه;,,,,ششش تهدني احبيبة<باس ليها راسها <,,,كلشي ولا مزيان,,دابا,,كين غي انا ونتي,,,ونشاء الله وليداتنا,,لي غايجيو,,شريت لينا,,دار كبييييرة باش تهزنا,,كاملين,,ياكي كان عاجبك,,البحر و الطبيعة,,هانتي شريت لي دار ,,كطل من القدام على البحر وللور كيخرجك الغابة فيها بزاااف ديال الشلالات و الويدان و الوراد لي كيعجبك,,كل نهار انبداو نخرجو نتمشاو,,,ونعلمك تعومي,,وندورك بالباطو,,,صافي,,دابا مابقات تاحجة خايبة غتنكس حياتنا,,نتي غتبراي لي,,و غتصحي,,صافي,,,<حس بيها سكتات,,وهو ينزل عينيه جهتها,لقاها مشات في سابع نومة بسباب الدواء,,لي شربات حيت هادوك مهدئات مجهدين شوية,,حيت في حالتها,,خاصها الراحة التامة,,تبسم,,على جيناتها الغيبوبية,,أصلا بلا دواء,,,كتموت في النعاس,,حط راسها فوق فخدو,,وتقاد في البركة,,كيلمس شعرها بكل حنان سمع صوت الحس وهو يهز راسو مخنزر ,في الممىرضة لي كانت داخلة;هدااااك لباب لاش دايرينو حنااااا هااااا,,,ى؟
بلعات ريقها قافزة;سي
قاطعها بالغوات;قوديييييي قلت الزامل بووووك من انحتاجك انعيط ليك,,يله نزلي حسبي الدرووووووج,,,
مزاداتش معاه الهضرة نزلات كتدردرك,,اما هو خرج نفس وعاود حنا راسو في شمس كيلمس شعرها بحنان دغيا تسيف تقول,,ماشي داابا لي كان كيعرعر,,,اصلا وجودها هو الكالمون ديالو,,
<هههه ها واحد السلام عليكم البنات,,بغيت ندوي مي وحق الرب تا اللهم إني صائمة هههه <

***تعاشات العشية,,وجا في بلاصتها الليل,,حلات عينيها,,بتعب كتزفر,,دورات عينيها بسرعة في الغرفة,,,تنهدات من ماكانش ,,حطات يديها على صدرها وتمات كتكاحز بشوية,,ناضت معكزة على الكوافوز,,باقين رجليها مرخيين,,ومنملين ,,كابرات وتمشات نحو الحمام,,قدات حاجتها كانت محصورة,,غسلات ,,وناضت بشوية,,كتنزل في الكسوة لي لابسة عاضة على شفتها بألم يله اتهز راسها,,وهو يتفرع الباب وتم داخل عنوة وجهو صفر,,,شافها هكاك ومشا كيجري عندها شدها قبل ماترجع اللور ويجي راسها على لاشاس,,تنهد براحة;خلعتيني من مالقيتكش,,,
ماقداتش تجاوبو,,كتافات بالصمت وكل درة منها كترجف داخلها,,عرفات يلا بكات ولا ندبات,,,ماعندها مفر,,يمكن صافي ,,استسلمات,,اصلا هي فين عمرها قاومات ,,ياك حتى من الموت كانت مرحبة,,بيها,,حط يديه على خصرها,,خاشيها عندو,,وبدا كيتمشى بيها على مهل,,;خاصك تحركي رجليك,,باش يتطلقو,,,راقي باقة مشكرفة في المشية,,,
هزات فيه راسها بألم معنوي,,,فهم معنى نظرتها ,,كانت كلها عتاب,,دور راسو عليها مابغاش يشوف منها ديك النظرة لي كتدبح صدرو بموس حافي كتقطع الرية مع الشرايين و الوريد,,خرج بيها الغرفة;تبغي,,,تدوري في الجردة ولا نزلك لبحر؟
كانت اتفرح شحال هادي,,يلا قتارح عليها,,هادشي,,ولكن دابا,,صافي قاع الحوايج الزوينة تمحاو,,ولات عايشة في الظلام,,كلشي كيجيها بدون طعم ولا مداق,,حتى من اشعارها وكتوبتها كرهاتهم,,صقر,,قطع ليها,,داك الخيط الرفيع لي كانت مشبتة بيه,,قلعو,,,خلاها على الحديد,,بقايا انثى ,,حتى القلب ماشي ديالها,,من شافها ساكتة عرفها مغتجاوبش,,تاهو,,مازربانش,,زاد شادها بالمهل,,تاني مخرجها,,مبتاسم,,كيقول في خاطرو,,اتعجبها الدار,,ولكن هي مكانتش كتفكر في هادشي ,,قاااع ماهزاتش راسها,,باش تستكشف فينهي,,يكفي انها عارفة بلي هي مختاطفة ,,فشي قرينة ديال الله وعلم,,,,ضغط على السانسور مابغاهاش تكرفس في الدروج,,ودخلها,,ورك على الزر صفر لي كينزل لتحت,,شد فيها,,مزيان,,باش ماتخلعش كيف عادتها,,ولكن دابا,,,كتافات بالجمود,,وبعدم فعل اي شيء,,حتى انها ماشداتش فيه بقوة كيف موالفة ,,,اكيتحرك السانسور كتجيها الطيارة,,وتشد فيه شدة العما في الظلمة مخشية فيه,,,شاف فيها,,بصدمة,,موسع عينيه,,ياه لهاد الدرجة,,ماتت من جهتو,,لهاد الدرجة,,مابقات كتكن ليه تاحجة,,واش بصح خصرها,,؟هز راسو للفوق,,نيفو كيتنفخ ويتفش,,عينيه مدمعين,,,مايمكنش ,,يخسرها,,مايمكنش,,يفقدها ,,يموت وحق ربي حتى يموت,,,,والله حتى ينتاحر,,,نزل راسو,,كيتنفس,,ماشي وقت الاستسلام,,دابا,,هو عارف,,بلي طريق,,صعيبة,,خاصووو,,يصبر,,تحل السانسور,,وخرج مخلي افكارو السلبية وراه,,لازم يبقا,,مبتاسم,,ومهدن,,ماعرفش بلي ديك الابتسامة والهدؤ,,لي كيدير,,را بحال يلا كيستفزها,,و عاد ماكيزيد الطين بلة,,,يمكن,,كون واجهها,,و حط النقط على الحروف,,يمكن,,كان ايلقا مخرج,,,,ماشي بهاد الطريييقة,,لي تزيد تكرهو,,اكثر,,فاكثر,,في طريقهم,,لقا,,الممرضة,,داخلة,,هازة شانطتها الصغيرة,,زفر بغضب;مالك,,؟
تقدمات عندهم حانية راسها;خاصني ندق لمدام برااا,
هز حاجبو فيها;,,,راها براااات,,صافي ,,ماخصهاش براوات ولا نمي,,,
دعات ربي يصبرها معاه;سي صقر,,را المدام باقي جسدها عيان,,وهاد البرا,,راها,,منشط ,,باش جسدها يسترجع الحيوية ديالو,,,
حنا راسو,,;اوك اوك ,,نيت بينما مشيت الكزينة,,<تمشا بيها جيهة ديال الفوطويات,,بركها بشوية,,شاف فيها مبتاسم,,;انا انمشي دغيا نوجد ليك شي حاجة خفيفة راك من الصباح ماكليتي,,اوكي احبيبة,,<باسها جنب فمها,,وزاد,,دورات راسها شافتو غادي جهة الكزينة,,وهي تدور بالزربة شادة في يد الممرضة بدات كتدمع;بلللللز عتقيني,,,الله يرحم ليك الواليدين ماخرجيني من هنا,,,

شافت فيها الممرضة بخوف;انا,,
تحنات على يديها باستها ;نبووووس ليك يديك,,نبوس ليك رجليك,,,,عافاك,,
خطفات يديها ,,;واش عرفتي حنا فييين؟را غي الغابة و البحر,,و المديييينة,,بعيدة بنهااااار ,,وليلة,,وقاع لا بغيتي تعتبيها,,را هاد المنطقة كلها ديالو,,,<تنهدات بأسف;انا بقيتي في,,مانكدبش ,,عليك,,وشفت بلي راجلك,,مرييييض نفسانيا,,واكيد هو لي وصلك لهاد الحالة ول
قاطعاتها بترجي كتطيح بدل الدمعة عشرة;,,هانتي ,,عيطي,,غي الخويا,,ليل,,ولا ياسر,,قولي ليهم انا فين و صافي,,
شافت فيها بصدمة;و
عاود تحنات على يديها;الله يرحم ليك لميمة,,الله يخلي ليك ,,لي عزيز عليك,,والله حتى انموووت ,,,ماعندك ماتديري,,<حطات يديها على صدرها<انا ماغنبغيش ليك المضرة,,عيطي غا ,,الخوتي,,وقولي ليهم فين صااافي,,قاااع تقدي ماتقوليش ليهم شكون نتي,,س
قاطعاتها بسرعة ,,مستسلمة لترجيها ولدموعها;,,صافي,,واش حافظة نمرة واحد فيهم,,
حركات راسها باه,,,;اه اه,,
دوراات عينيها ,,كان صقر بعيد في الكزينة,,اكيد ماسمعهمش,,ما كون ليوم الممرضة كانت في خبر كان,,جبدات تيلي من ساكها;سربي عطيني النمرة ,,انا انصيفط ليهم رسالة فيها ,,الاحداثيات ديال هنا,,لا حصلتي,,ماتعرفيني مانعرفك,,,
شمس بحماس;ماتخافيش كنحلف ليك,,
الممرضة;اووف اووف يله قولي,,,
بدات كتملي عليها نمرة ياسر هي لي حافضة,,و الممرضة كتكتب,,و رادة البال مع صقر,,سجلاتها في الهاتف ديالها,,يله رداتو الساك,,حتى وقف عليهم,,هاز بلاطو في يديه,,دار كيشوف في شمس وججها حمر وعينيها منفوخين كتمسح دموعها حادرة راسها حط البلاطو بسرعة شوية كان ايقلب لاسوب على فخد الممرضة العاري برك جنبها حاط يدو على كتفها;مالكي الحبيبة,,,شنو سرا,,<دار شاف عند الممرضة بغضب<شنوووووو درتي ليهااااااااا,,,ياكما,,اديتيها,,ولا قصحتيها,,,
يله اتنطق وهو يقاطعها بالغوات;خرجي تقودي,,,براااااا,,,و عمرك تعتبي هنا,,,,حتى نقولها ليك,,,
ناضت هازة سااااكها,,كتجري,,وصلات الجردة,,ودار كتشوف جهتو;اوووف,,هداااا,,حمق بسيف,,مالبنت تطج,,<حلات الساك,,جابدة تيلي,,تنهدات واخدة شهيق زفير,,وبدات كتكتب,,اما هو,,هز كاس ديال الماء مدو ليها,,صافي الحبيبة,,اخر مرة نخليك,,,صافي ماتبكيش,,<شربها الماء بشوية,,و ردو,,تنهد,,ودار يديه بزوج على حناكها,,<شش صافي,,انا معاك دابا,,ماكينش لي غيأديك<باس ليها راسها ,,وضمها لعندو لصدرو;هانا معاك ,,احبيييبة,,هانا معاااك,,ششش,,صافي,,اعمري,,صافي,,
******* 
كانو جالسين في الصالة,,ياسر وكلاوس وليل,,شي كيشوف شي,,ماعارفين مايديرو كثر من جوج سيمانت وهما يقلبو,,ناض ليل وهو يهز راسو ياسر كيشوف فيه;فين غادي,,,؟
شاف فيه بتعب;غنمشي نشوف اروى,,,قالت لي الصباح,,بلي كتحس بشي وجع ,,,خفيف,,انمشي نطل ,,,,عليها,,<حرك راسو يمين شمال<وليت هاملها بلا قياااس,,
نطق كلاوس مأيدو;غي سير اخويا,,ليل,,المدام هي اللولة,,,
تبسم ليه ليل,,يله كان غادي حتى تسمعات ترن ترن,,,من هاتف ياسر لي كان محطوط فوق الطبلة,,مد يديه بتتاقل ,,,ايشوف شكون,,هز حجبانو باستغراب وهو كيشوف في المساج من رقم خفي,,مع حلو,,مع ناض واقف بالزربة قالب الطبلة ديال الزاج بلي فيها,,شاف فيه ليل وكلاوس باستغراب;شنووووو كاين ؟
لاح ليه تيلي وهو باقي تحت تأتير الصدمة;شوووف ,,
خدا تيلي من عندو,,غا شافو,,,كان مكتوب فيه,<سلام ياسر, تبع هاد الاحداثيات غتلقا شمس,,<وسع عينيه بصدمة,,وخرج كيجري,,للجردة,,شافو واحد من رجالو,,,وجا لعندو;سي ليل؟
شاف فيه;جمع قاااااااااااع الرجال,,وقول لبوب,,يوجد طيارة دااااابا,,للاس كاباس,,,
وقف حداه ياسر;دابا هوما بصح في لاس كاباس,,؟
مسح راسو تالف,,,;اه ,,,راك شفتي الماب لي مصيفطين,,,
لوكاس;ولكن ,,يقدر يكونو غي تمويه ولا فخ,,
حرك راسو مدعوق;يمكن,,,المهم,,انا غادي,,كيف بلعاني كيف بصح,,,خاصني نتأكد,,
ياسر;عندك الحق,,,يمكن,,شي حد بغا يساعدها,,,اوووف,,على الله تكون هي,,
كزز على سنانو,,ضاغط على يديه;نهايتك على يدي اسي صقر,,,,بربي لا فلتك,,
<وراها تقباح,,,انقلع ليك المفتاح وراها تزكزاكي انقلع ليك لبريمي,,سايس سايس سايس,,وا سايس اسي ليل على مسيو صقر,,,شحال من بنو قلوان عندنا,,يلا قتلتيه,,نديرو الشمع؟<

بقا كيطبطب على ظهرها يد شاد بيها راسها لي دافنو في صدرو ويد شاد بيها ظهرها كيمسحو ليها,,بعدها بشوية وهي مزالة كتنخصص تشهق وترجع تخرج نفس وجهها حمر و عينيه منفوخين ,,عياو بكثرة البكا,,هادشي كيقطع ليه قلبو طراف طراف,,من حلات عينيها,,وهي تبكي وتدمع,,,ماتسكت,,عارف هادشي,,على قبلو,,ودابا ماحاملاش وجودو,,وغي حيت شخصيتها المسالمة و خايفة منه,,,ساكتة,,راه حاس بهادشي,,و حافظها ماء,,,كيموت الف مرة في الثانية,,وهو كيشوفها هاكاك دابلة,,البنت لي توعد ليها بالحماية و الامان,,دابا كتخاف منه وكتمقتو,,واش هدا ماشي اكثر عقاب,,كيفاش ايصلح الحاجة لي نكاسرات بين يديه,,كيشوف الخلعة في عينيها,,البؤرة ديال عينيها مازاكياش,,و يديها مكمشاهم عندها جهة صدرها ,,غمض عينيه موسع صدرو باش يدخل اكبر نسبة ديال الاكسيجين,,,و عاود خرجو دفعة وحدة,,شاف فيها بعيون حنينة,,مد يديه باش يلمس خدها وهي تبعد ,,ألماتو في ديك اللحظة,,زفر مي مانعوش داكشي ,,باش يلمسو,,نيت,,نطق بهمس;سمحي لي,,
ديك الكلمة,,بحال يلا حط الملحة على الجرح,,بدات كتنخصص وكتحرك راسها بنفي رافضة ,,كلمة سماحو,,شد وجهها بين يديه وقرب ليها كثر حتى ولاو انفاسو كيضربو في وجهها;عمري,,,<غمض عينيه وحلها فيها<عارف,,عارف باش كتحسي,,دابا,,جرحتك ياك,,<قلها بهدؤ<,,ولكن تيقيني كنقسم ليك,,مكنتش عارف الحقيقة,,تا انا راني مجروح ويمكن كثر,,مجرووووح حيت الام لي طول عمري دايرها فشفار عيونو,,و الريح لا كان جاي ليها كنوقف قدامو,,الام لي ديما داير ليها بلاصة في قلبي كبيييرة ومن صغري وانا كنواعد نفسي نكبر نعوضها على كلشي,,صدقات اكبر كدابة ومخادعة,,مجرووووح حيت من كنعقل على راسي,,وانا كنكره الوليد,,وكون ماماتش كنت انقتلو بيدي,,حتى من جنازتو ماحضرتش ليها,,عرفتي فين كنت؟ في البار سكران ,,ومن عيطو لي قالو لي باك مات,,ضحكت وقلت مزيان,,حيد علي جهد قتلو,,و في الدفين هما كيرميو عليه التراب وانا كنشوف فيه ونبتاسم,,<بلع الغضة في قلبو,,و نزل جهتها حاط جبهتو على جبهتها وكرز على حناكها اكثر صبعو الكبير كيلعب تحت عينيها بحال سويكلاص ماسح دموعها,,<,,,واش عرفتي دابا باش كنحس ؟مخدوووع اشمس الليل,,محطم ,,تانا مظلوم كيفك,,من صغري كابر في نزاعات بين الواليد و الوليدة على قبل مك,,كان في وجهها كيقول ليها كنبغيها,,كنموت فيها,,و طول هاد السنين مانسيتهاش,,وكون الله يعطيني فرصة نكون جنبها,,انكون,,قولي لي باش غتحسي,,من تسمعي باك كيقول لمك كيبغي مرا خراا غيرها,,باش اتحسي,,من كتشوف باك,,غا كتجي ولا كيسمع صوتها كيوقف,,كرهتو وكرهتها,,كرهت حياتي كاملة,,عندي طناش العام,,وليت نكمي,,ونسكر,,ومرة مرة,,نتقرقب ,غا باش نكون مغيب ,,باش مندخل للدار ماسنمعش لبكا ديالها,,و هضرة الوليد لي كل زوج كلمات كيلصق فيهم شمس الضحى ,,,<تنفس<انا من هربات,,كنت في الجردة كنكمي مخبي كيف العادة حتى كينعس كلشي ونخرج نتكيف,,حتى شفت شي حد كيوشوش خرجت ,,وانا نشوف ماماك,,لابسة جلابة,,ولاوية عليها شال,,وشادها الجارديني من يديها جارها,,ماعرفتهاش في اللول حتى تلاح للتام,,,تصدمت,,ولكن ما دويتش,,كنت ديجا راسم في بالي فكرة خايبة عليها,,وقلت كتنعس مع الوليد,,مافلتاتش الجارديني,,كنقسم ليك<حرك راسو بنفي<مكتنش عارف الحقيقة,,الغد ليه من جا الوليد وباك كيقلبو عليها,,قلت ليهم هربات مع الجارديني,,كلشي تصعق والوليد ماتقيهاش,,مي منشافو الكاميرات تأكدو,,عاد كانت ديما كتمشي للجردة,,لبلاصة لي خدام فيها,,هو,,يعني قاااع الادلة كانو ضدها,جدي جاتو سكتة قلبية ومات,,تبعاتو جداتي من بعد ماصبراتش,,باك طلق مك غيابيا وجاب هاد القحبة ببنتها,,كان مخبيها,,تزوج بيها,,بقا غا ليل,,معانا,,الوليد هو الوحيد لي ماعياش من تقلاب حتى مرض بالسكر و تقاص في الكلاوي ولا كيدير دياليز,,واحد النهار,,الوليدة,,كانت باينة فيها مامرتاحاش,,كل مرة تشوف في تيلي,,كانت مخربقة

انا رديت ليها البال,,واحد اللحظة ناضت كتسلت الفوق,,وانا تبعتها,,بلا ماتحس بي,,سمعتها كتدوي في تيليفون,,ولي فهمت منه,,انها كانت كتدوي على ماماك,,شوية ,,سمعتها غوتات ومن بعدها غيبات,,دخلت,,,لعندها,,ولقيتها مغيبة,,عيطت الوليد,,يجيب الانبيلونص,,وفي ديك اللحظة ستغلت الوضع وهزيت تيلي,,من رجعت المكالمة,,عرفت بلي ماماك,,ماتت وهي كتولدك,,,غا نطقات سميتك هي شمس الليل وماتت من بعدها,,وبلي دفنوها فداك الصباح,,وبدا كيسولها,,شنو ايدير بيك,,هي في ديك الساعة,,غيبات,,سجلت نمرتو ومحيت المكالمة,,بمرة,,ديك الساعة انتصدم تاني,,بلي جاها شلل نصفي وبلي عمرها اتمشى حاولو,,الاطباء يقنعوها,,باش تعالج وتدير الترويض كان عندها امل ولكن رفضات,,<تبسم باستهزاء;عاد عرفتها علاش,,كانت باغا تعاقب نفسها,,ولكن انا مكنتش عارف هادشي,,,لي عرفت ان,,مك هي سباب هادشي كامل,,عام على عام كرهي عاد ماكيزيد يكبر بالخصوص من كنشوفها,,عاجزة,,و مهمومة وكتبكي طول الوقت,,مات الوليد,,ومشا ليل,,وفي واحد الليلة سكران وحاقد,,طحتي لي في البلان,,وقلت علاش لا,,خاصك حتى نتي تحسي بداكشي لي دزت منه,,بغيت فيمن نبرد غدايدي,,وحرقتي ,,بغيتك تعاني ,,كيفي,,ونتاقم ليها ولجدودي,,جبدت ديك النمرة,,و عطيت الامر يجبدو حسن,,حتى طحت عليه,,سيفطت واحد من رجالي,,يستفسر,,حتى عرفت كلشي,,و الاهم خديجة كتكرهك,,هنا ستغلليت الوضع كانت عندك ديك ستة سنين,,و خليت دانيال يتعامل معاها,,,كان وقتما جاتني الخبار عليك,,كنفرح,,,,وكنحس بالجرح شوية شوية كيبرا,,بعدابك كنت كنتشافا,,حتى سرا لي سرا,,وجيت المغرب,,كانت بغات تشوفك,,اول ما جات عيني عليك,,قلبي تخطف من بلاصتو,,,,ودق ليك,,من اول نظرة,,غا قالت لي نتزوج بيك,,مارفضتش,,شي حاجة في بغاتك,,ولكن كنت مخبي شعوري بالانتقام,,,تزوجتك,,وجبتك باش نعدبك,,مي كلما تعدبتي,,قلبي كيتحرق,,وكنجي الليل ونبقا جنبك,,نداوي فيك,,نعتادر ونبقا ندوي معاك ونبوس,,حتى كتبغي تنوضي,,,حتى وليت لا ماشفتك,,كنحس بالخنقة,,,من جينا,,للنيويورك,,وبدينا كنعسو في بيت,,واحد,,تزادت نسمة علي,,لقيت راسي كنعشقك بدون قيود اشمس,,كنعشق تفاصليك حتى الصغيرة وليت حافض كلشي فيك,,يدياتك رجيلاتك,,طول ديال رقبتك,,شحال من خالة في جسدك,,شكل وديناتك,,كلك عابرك,,بغيتك,,باندفاع,,,,انا هك,,من كنبغي الحاجة كنبغيها,,بكلشي في ,,لدرجة,,كرهت قااااع الناس,,بسبابك,,كرهت ختي,,حيت كتدوي معاها,,كرهت الخدامات حيت كتبتاسمي ليهم,,كرهت ديك الغرفة لي كتبركي فيها,,بغيتك ديااااالي,,لي وحدي,,والعالم كله يدور علي,,,شمس,,,,قولي,,لي شنو ندير,,عطيني غي حل واحد يخليك ترجعي لي,,حتى من الوليدة,,كرهتها,,سمعتها بلي شادة الفراش مابقاتش كتنوض بلي بين الموت والحياة,,مابغيتش نشوفها,,مابغيتش,,انا ماشي كيفك اشمس ماكنسامحش لي غلط في حقي,,وهي غلطات بزاااف وبسبابها تشتات عائلة ودابا,,خصرتك,,عارف بلي,,أديتك بلا قياس,,وعاد,<كرز عينيه مخلي دمعة تنزل بسرعة,,كان حابسها شحال<ديك الليلة,,من ,,تعديت عليك,,ولكن كنت سكران,,كاو,,ماعاقل على والو,,كنت كنشوفك غي نتي,,,,مافهمتش ولكن ديك اللقطة كان دماغي كيقول لي غييديوك لي ,,وبديك الطريقة,,باش نتبت بلي نتي ديالي,,عارف بلي دابا كارهة حتى الشوفة في,,وكون ماكنتي خايفة,,لا نتعصب,,كون راه هربتي,,ولا درتي شي حاجة,,ولكن تيقيني كنبغيك ,,كنبغيك,,كثر من روحي,,بلا بيك والله مانقد نعيش,,انا ناعس في غيبوبة وكنحلم بيك,,غا فقت,,اول وحدة فكرت فيها,,نتي,,نتي الوحيدة لي مخلياني عايش ,,اشمس,,بللللز,,خلينا نساو الماضي,,ونبداو حياة جديدة,,نلوحو كلشي ورانا,,كلشي,,,غي أنا ونتي,,وولادنا,,كنقسم ليك,,غنسيك في كلشي,,في قاع معاناتك,,في قاااع عدابك,,كل نهار ,,كل ثانية,,اتدوزيها بحال الجنة,,نجوم السماء نزلهم ليك,,وقاع الكنوز,,نحضرهم ليك,,لي تحلي عليها فمك,,تلقايها,,غا أمري وانا نفد,,بلز اشمس,,را ماقادش,,مابقيتش قاااد على هادشي,,,,عيييييت والله,,

سكت,,كينهج,,انفاسو كتضرب بهياجان في وجهها,,مايمكنش,,مايمكنش تسامحو,,على هادشي,,مايمكنش تنسا عشر سنين ديال العداب,,والحرمان,,مايمكنش تنسا,,بلي هو ومه,,سباب موت ديال مها,,مايمكنش,,تنسا,,اهناتو,,مايمكنش,,تنسا قلبها لي تحيد ببلاصتو,,ودابا عايشة ببروتكلي,,,مايمكنش تنسا ديك الليلة,,لي كلما غمضات عينيها كتجي صورتو وهو كينهش في لحمها,,,,ياك قالها بفمو,,ماكيسامحش الشخص لي غلط فيه,,حتى من مه ,,كيفاش كيطلب منها,,تسامحو قمة التناقض,,بقات ساكتة,,,حيت ماتقدش تهضر عارفاه,,حال واحوال خافت تهضر ويتسيف عليها,,وهنا ماكين حتى لي عتقها ,,غمضات عينيها كتدعي,,الممرضة,,تدير مزيان وماتطعنهاش,,حيت هو لا عيا,,هي را ماتت شحال من مرة ,,وكلشي بسبابو,,حسات بيديها كيلسمو وجنتها,,كرهاتهم,,كرهات انفاسو,,لي كتستنشق ,,ريحة ديال القهوة مخلطة مع الكارو,,و الشراب,,كيفاش غتيق في واحد,,وهو طول عمرو,,فساد وشراب وكارو,,شكون قال,,تاني يسكر,,ويعاود يتكرفص عليها,,صافي,,صقر,,حطم كل حاجة زوينة,,كانت بانياها في قلبها,,يلا قال بلي خصرها,,بالفعل خصرها,,وهاد المرة نهائيا,,حيت قررات البعاد,,وبخطرة,,,يا إما يجيو خوتها يعتقوها,,ياإما,,اتمشي بصفة نهائيا,,وهاد المرة عند الله وغتأكد مزياااان,,باش مايعاودوش يعتقوها,,اتقولو بلي هي مؤمنة بالله وبلي خاصرها تصبر,,ولكن ماقدكمش,,عشر سنين ديال الصبر,,را تاهي بشر,,عيات وتقادا جهدها,,صافي,,;شمس,,,
بعد وجهو باش يشوف فيها;,,عافاك<بترجي<ماتخلايش علي,,
يمكن,,حس بشي عاصفة جاية في الطريق,,غصة في قلبه,,كتضرب وتتضارب مع بعضها دقة بدقة مداخلة,,صدرو طالع نازل,,عاود دفن راسها في صدرو,,وجهه في شعرها,,كيستنشق ريحتو,,بهاد الطريقة قدر يبعت شوية ديال الامان في قلبه,,التاير,,في كل ثانية كيوسوس ليه,,تاني,,ويقول ليه,,را غي كتهند في,,وساكتة على خزيت زاد عصرها كثر,,هي ديالو,,صافي,,ولي حاول يديها,,يقتلو,,ويقرضو طراف طراف و يشعل في مه العافية,,ماكينة حتى شي قوة,,تبعدها عليه,,حتى تهدن,,عاد بعدها عليه ثاني وكيدقق في ملاميحها,,لي عينيها مابقاتش تجي في عينيه توحشهم,,,تبسم بحزن عاود شاف في بلاطو ديال العشاء;هاهو برد,,يله زيدي تاكلي,,راه احبيبة ,,من جيتي,,مكتاكلي والو والدواء على الجوع كيضر,,واش بغيتي تموتي ليى؟
هزات راسها فيه ,,راسلة ليه,,جوابها,,دور عينيه متفاديها,,فهم مغزاها,,كرز سنانو,,و زفر,,هز المعلقة وبدا كيشربها لاسوب بشوية بشوية,,يد كيوكلها بيها ويد كيلمس ليها بيها حناكها,,حتى سالات,,شربها السيرو,,و الخنيشات و الفنيد,,بكاس ديال العصير,,عارفها كتكره الدواء,,كمل ومسح ليها فمها;نخرج الجردة؟
حركات راسها بنفي,,ولات كتكره الجردة والورود,,تنهد ووقف حاملها بين يديه ,,رادها لغرفتها,,مكان عندها ماتقول من غير الصمت

***طلع بيها الغرفة ديالها ,,حطها فوق السرير بمهل,,,ومشا تكا حداها كيلمس في شعرها بحنان ,,تنهد وقلبو كيزدح ,,باغيها,,باغيها,,اكثر من اي وقت,,راه جاية لشهرين دابا,,ماقرب ليها ,,مشتاقها بلا قياس,,يهدمها ,,ثاني ويبعثرها,,ويلعب في اراضيها,,غمض عينيه بحسرة كيلعن في راسو ويسب فيه,,عاد حلهم فيها,,تاني كانت بدات كتغمض عينيها بتتاقل باين النعاس كيلعب فيها اكيد الدواء قد مفعولو,,حتى غفات تحت لمسات يديه,,تبسم بهدؤ,,و زاد قرب ليها,,اكثر,,خشا وجهو في عنقها,,كيشمشم فيه,,كان عرقان وفيه واحد الرويحة ديال حموضة,,بحال ديال الدراري الصغار ,,اكيد مع الصهد فهاد القرينة, حط شفايفو على رقبتها عرقانة,,بدا كيبعد الشعر لي مصهدها بيد وفمو خدام كيقبل فيه,,كيحل فمه مزيان ,,ويججمعو ثاني جامع معاه جلدتها,,حتى كتسمع صوت القبلة مجهدة,,طلع بفمو حتى لشفايفها,,ماكانت تا ثانية حتى كان خاشي قنانفها في فمه كيمصمص فيهم ولسانو خدام كيمسح جناب فمها,,قلبه كيزدح وكيانو هايجين بيه,,يقبل في هادي ويمصمص في هادي داير ليهم النوبة,,ولسانو ماهداش,,وريقو دايزين معمرين وجهها وشفافها,,لمدة عاد بعد وجههو حمر كينهج مد دراعو كيمسح لفمو كيمسح ريوقو لي خارجين,,بحال شي دوبيرمان,,و عينيه عليها متفحصها,,في هاد الوقيتة يبيع عمرو مقابل هاد اللحظة,,تكا على ظهرو واضع يد على راسو ويد على كرشو كيشوف في السقف وكينهج,,العافية شاعلة فيه,,,دار شاف فيها بنص عينيه,,باقة كيف ماهي ماتحركات ماتزعزعات جيناتها الغيبوبية مع الدواء يخشيه فيها وهي والا على بالها,,دار على جنبو,,كيبقلل في خير ربي لي عطاه,,خاصو يدير المستحيل باش تسامحوو,,خاصو ايصبر عليها,,صافي عارفها حاقدة عليه كيف عارفها قلبها حنين و بيض,,شحال قدها تزيد تعفر,,,بغا يخليها على خاطرها,,,,مايبززش عليها,,تاني,,يخليها تفشش عليه ,,وتخاصمو,,كيف بغات,,وهو يدير المستحيل المهم غي ترضا عليه,,هي,,صافي,,اصلا مابقا عندو واااااااااالو,,,الام لي دار المستحيل على شانها,,طلعات اكبر بنت القحبة في الكون,,وختو لي ماكان حارمها من تاحجة طعناتو وستغلات تقتو,,وهاهي دابا,,مع واحد,,مابقا ليه تاحد من غيرها,,صافي,,هاد الشميسة لي ناعسة حداه,,,هي لي بقات ليه,,في الدنيا,,هي الام ديالو وختو وجداتو وصاحبو مابقا باغي والو,,,,هي هي وبس,,,وباش ترجع ليه,,مستاعد يعمل اي حاجة,,,اي حاجة طاحت في البال,,غي ماتخليهش,,مد يديه جهتها وجرها لعندو,,طلعها فوقو,,وبدا كيلمس في شعرها بكل حنان,,وتاهي غا حسات بيه,,دغيا تمخشات في عنقو,,اكثر,,وخشات رجليها بين رجليه,,و وجهها في عنقو,,وكملات نعاسها,,خلاتو يبتسم ,,شحال ما كبرات,,كتبقا ديك المشيشة ,لي تمخشش فيه مقابل لمسة دفا من يديه,,حط يد تحت اسفل ظهرها مزيرها ويد باقة في شعرها وغمض عينيه,,,
*****
تحطات الطيارة في لاس كاباس,,وحيت الميكسيك و امريكا مقاربين ,,,ماخداوش وقت بزاف باش يوصلو نزلو من الطيارة شي عشرين راجل كلهم مسلحين عاد كانو شي تلاتين سيارة كيتسناو معاهم شي عشرين خرا ثاني,,نزل ياسر لابس سروال سرفيط مع قبية وسبادري ,,في جنبو,,لوكاس, لابس شورط ديال الدجين وبيل نص كم مع سبادريل,,عاد تبعهم ليل,,لابس سروال دجين و بيل نص كم السلاح كيبان من الظهر ,,مع سبادريل وكاسكيط,,,البرد كيضرب فيه مخلي شعرو البني يرجع اللور,,جا عندرو روبير كيجري;بوس على السلامة,,

شاف فيه ببرود;اخر الاخبار,,
روبير;الاحداثيات لي عطيتينا,,كينا في الشمال الشرقي ديال لاس كاباس,,في واحد القرية سياحية,,جات على البحر,,و الواد,,ومن بحت ,,عرفت بلي,,شي حد يله شرا ديك المنطقة كاااملة شي زوج سيمانات,,ومانع ايحد يقرب منها,,مايمكن تاشي حد يمشي لديك الجهة ,,وتاحد ماقدر يشوفو,,,ماكيخرجش ,,غا رجالو,,لي محيطين بديك المنطقة,,لي فيها,,ومن مشيت نتجصس,,شفت هوستن,,تم,,واحد من رجال سي صقر,,تماك تأكدت بلي راه هو,,لي في داك القصر وهو لي خدا ديك المنطقة كاملة,,,
حرك ليه راسو بإيجاب;مزيان,,يعني الخبار لي جاتنا صحيحة,,
روبير;اه ابوس,,كون ماكنتش مأكد ماغنقول ليك والو,,,,
ليل;جمعتي الدراريى؟
روبير;كلهم تحت امرك,,ابوس,,
تنهد بتعب;مزيان,,يله نتحركو,,,
شاف فيه لوكاس;غنمشيو داابا؟
هز حاجبو فيه باستفهام;و متى بغيتينا نمشيو,,ياكما يصحاب ليك راسك جايين نزهاو هنا,,ولا نتسركلو,,,حد الصباح باقي ماطلع,,هادي هي احسن فرصة مايعرفو باش تبوقلو,,,وسي صقر بكرو ايتصدم,,,
ياسر حرك راسو مأيدو;عندك الحق,,ايكونو اصلا مرتاحين حيت ماعلابالهمش بلي حنا جايين,,ماغيفهمو البلان حتى نكون بعتنا عليهم,,ولكن,,بلز,,اليل,,مابغينا روح تطيح,,جينا ناخدو شمس,,و نرجعو بحالنا,,
دار شاف فيه بابتسامة مستزأة;هههه ياكما كتصحاب راسك,,,غتقول ليه جينا نديو شمس ايعطيها ليكم ,,ويقوليكم هاكو,,خودوها ,,,واش منيتك,,؟هدااااك,,راه صقر,,,يمكن بااااقي مكتعرفوش مزيان مكتعرفش شكون هو الامبراطور,,راه واحد ولد القحبة مقطر,,,ياك شفتي يتير فيكم كاملين ويزيدني عليكم,,,ومايهمووووش,,,مو هي اللخرااا ,,,ماتسوقش ليه,,وانا لي شفتو في الموت ديال باه,,والاحتفالات لي دار وراه,,كل نهار سكران ويلوح غرامات ,,,,,,راه اليوم,,واحد فينا ايمشي مقتول ياحنا ياهو,,حيت شمس بسبابها ايسيح الدم,,يا غيموت وغنديوها,,غنموتو,,حنا,,وانا ماجايش باش نموت,,روحو لي غتمشي,,حيت جا الوقت لي خاصو يدفع فيه الثمن,,خشا يديه ورا ظهرو وجبد الفردي,,كيشوف فيه,,<قاتل ولا مقتول,,<شاف فيهم<دبحة ولا ربحة؟
تنهد ياسر ;انا معاك,,سير على الله,,
لوكاس,تاهو;زيدوني عليكم,,يله نشوفو هاد الحريرة,,
تبسم ليل;يله نفضيو هاد الحساب ونتهناو بمرة

قالو حرام ,,,,
فقلت إن نبقى حرام حزن يجر الحزن,,يأس دائم الخوف ,,عداب في منتهى الزيف,,وألوان الكأبة بانسجام
لاتنتهي قصص الهوى دوما بورد أحمر أو أبيض,,أو غصن زيتون وأسراب الحمام;;
نحن ارتضينا قصة اخرى,,فراق رائع لا ينحني للشوق و الدكرى,,ويقبل بالملام,,نحن ابتدعنا غربة كبرى,,وصلينا صلاة الهجر,,كانت حفلة كبرى وكنت بها الإمام 
*****
كان ناعس,,ضامها وسط صدرو,,بيديه بزوج,,حتى حل عينيه مفزوع,,على إثر,صوت الرصاص والغوات,,بعد شمس عليه وحطها,جنب,,كانت ناعسة حالة فمها,,ماجيبة الدنيا الخبار,,ومشا كيجري,,جهة الدريسينغ حل واحد المجر,,جبد فردي,,تأكد بلي عامر,,و تم خارج,,يله وصل الباب,,وهو يسمعها,,كتأن كتستاعد تفيق,,زفر بغضب,,والخلعة والتلفة,,راكباه,,ماعرف شكون تجرأ باش يدخل عليه,,ورجع عندها كيجري,,حط يديه على حنكها;شمس شمس,,
حلات عينيها مدوخة,,;بقاي هنا,,ماتخرجيش,,
تفزعات شادة فيه,,من كتافو من سمعات صوت الرصاص ,,لونها تخطف;شش هادشي,,؟
مسح على شعرها وحنكها بيديه ونزل باس ليها جبهتها;ماعرفتش ماعرفتش,,بقاي هنا,,ماتخرجيش كتفهمي,,,؟
كرزات عليه,,اكثر ,كتبكي;اهئ اهئ صقر,,خايفة,,<هزات راسها فيه كترجف<ماتخلينيش,,
غمض عينيه بحيرة,,و عاود حلهم فيها,,;هانتي,,غي بقاي,,هنا,,انا انشوف اش ساري,,ونرجع,,واخا,,,ماعندك مناش تخافي,,الحراس كينين براااا,,ايكون غي شي حيوان,,من الغابة دخل,,هنا,,صافي,,<باس ليها راسها,,ويديه كيمسحو دموعها<غا رجعي تكاي,,وخوي,,بالك,,كيف قلت ليك ايكون اشي حيوان تالف وخرج,,انا انزل نشوف ونرجع,,,
قدر بهاد الكدبة يخليها تهدن,,شوية,,عاود رجعها الفراش,,وتم خارج مسرع,,من بعد ماخطف منها قبلة,,جبد الفردي,,من ورا ظهرو,,وتم نازل كيجري في الدروج,,حتى كيوقف مصدوم,,وهو كيشوفهم داخلين,,وراهم جيش ,,على قدو,,ماعرف باش تبلا;ليييل,,,؟
تبسم بمكر,,كله عرقان,,و الدم مطاشي ليه,,بيل,,حداه ياسر كينهج,,وينفر مناخرو وجهه حمر,,وراهم كلاوس,,والجيش,,;سربرايز سربرااااايز,,
خدا منه دقيقة تقريبا باش يهضم الصدمة,,ويكابتي كيفاش ليل هنا,,وشكون قالها ليه,,ياك هو ,,خدا قااااع الاحتياطات,,دابا جا ياخد شمس,,لا لا بالله مغتكون ليه,,قاطعو نيت,,مكمل عليه;فين هي شمس؟
نزل في الدروج,,وجهو مزنك,,وودنيه مقلشين نيفو كيتنفخ ويتفش;ماااااشي سوووووقك,,اش كتدري ,,نت وهاد الرباعة ديال القواااويد,,هادي هي الرجلة,,جاي هاجم علي وسط دااااري,,,,,
تقدم عندو,,ليل ;هاد الهضرة قولها لكرك,,,,فين كانت الرجلة من تعديتي عليها,,,ومخليها منشورة بين الحياة والموت;,,نت رااااااجل لي داير في بنت هكاك,,راجل لي <غمض عينيه كاز على سنانو,,كيتدكر الهضرة لي سمع ,,ولا كيغلي,,,هز يديه موجه ليه السلاح;,,فين هي شمس,,؟

كزز على سنانو بغضب عاض حناكو من الداخل هادي هي لي مادارش ليها الحساب,,;شممممممس <ورك على الميم مزيااااان<ديااااااااااالي,,,كتفهم مراااااااااتي بالشرع و القااااااانون,,,كااااتب عليها,,مااااعند تا شي قوااااد فيكم دخل,,,فيها,,كتفهمو,,<اشار ليه بجوج يدين<يله ,,جر دوك بوكيمونات ديالك,,وزيد خلفة مع الباب,,حدني باقي صابر,,
تبسم ليل باستهزاء,,وزاد تقدم عندو فوهة الفردي فوق جبهتو,,كان كيشو
ف فيه صقر بهدووووؤ ,,كيتسناه بفارغ الصبر شنو ايصنع,,مامحركة فيه ولا درة خوووف من الرصاص,,خوفو الحقيقي هاديك لي خلاها الفوووووق,,صافي,,;قلللللت ليك فين هي شمس,,,,
عضلات خدو ولاو كينبضو ;قللللت ليك روووح تحوااااااااااااا كتصحابني شي قوااااد ولا زاااااامل,,انخاف من السلاح سير هدد بيه شي حد اخخخر يا حبيبي,,يله سيييير دابا شرييييييه قبل ماغايسيل الدم هنا,,,
قاطعهم صوت ياسر المصدوم;شمممممممس الليل؟
على إثر صوتو دارو كاملين جهة الدروج,,كانت واقفة مسندة على الدروج,,لابسة غا بيجامة صيفية ,,حد الركبة عرييييضة,,شعرها مطلوق,,وجهها حمر,,كتبكي,,وحالة فمها بصدمة,,,دار شاف كيتأكد من لي شافت عينيه,,و عاود شاف فيهم,,,بسرعة خشا يديه ورا ظهرو جابد سلاحو,,ضربو في السقف,,حتى كلشي غوت و عاود وجهو ليهم;كلشييييييي برااااااااااااااااااا,,,,منلقااااااا تاشي قوااااد هنااااااااااا,,,برااااااااا<مشا لعندها كيجري,,كانت بركات في الدروج فاشلة بالخلعة,,شدها من كتفها,,وتم منوضها;لااااش نازلة,,لاش,,شوووووفي,,اش لابسة,,؟
تم مطلعها دافعها,,وهو كليغلي,,كانو كلهم مصدومين,,اه,مصدومين,,من شافوها واقفة على رجليها وفايقة من الغيبوبة,,ماعرفو باش تبلاو,,فاق ليل من القلبة من شافو مطلعها تنفض من بلاصتو,,وتم كيجري,,شادو من دراعو بكل قوة غارس فيه صباعو:فين غادي بييييها,,؟
يله اينطق,,صقر قاطعاتهم شمس ببكاؤها;اهئ اهئ ليل,,ليل,,,
شاف فيها صقر بغيض;نتييييي مرااااااتي كتفهمي,,,؟
طلع ياسر,,;ماتغوتش عليهاااااا,,,,طلق من البنت,,,,
صقر;نت اش دخل حمارتك بعدااا,,,روووح تقود خرج من داااااااااري,,,,
ستغلات,,,انشغالو مع ياسر,,وفلتات من قبضتو,,مهرولة عند ليل,,شاف فيها بصدمة;شممممس؟
حركات راسها بنفي,,مخشية في ليل;اهئ اهئ مابقيتش بغيت نبقا ,,معاااه,,,اهئ,,يله نمشيو,,
قلبو سكت وملاميحو توسعو اللون الاحمر جا في بلاصتو الاصفر,,بهات وتخطف منه اللون,,حك يديه في وجهو كيترعد;شمممس؟
دار ليل يديه اللور مخبيها وراء ظهرو حاميها بديك الطريقة;سالات الهضرة دابا,,,
سالات الهضرة,؟حمااااقوووووو هادو,,كيشوف فيها كيفاش مخشية في ظهر ليل,,كتكبي,,مكمشة عوج راسو باش يطل عليها,,كانت غاطسة وجهها في ظهرو,,مدرقة بطريكوه,,موس,,ماضي تحش ليه في قلبو,,تخرق,,وتغرس مقطع شرايينو,,لا لا مايمكنش يستغنا عليها,,مايمكنش,,دغيا مشاو ملاميح الحزن و وساعو عينيه بحمورية كبييييرة ولا كيخلع وجه سلاحو لجهتهم;,,,يلا مابغيتيش روح تزهق طلقها,,,
جا ينطق ياسر,,,كانت الرصاصة خرجات من فوهة المسدس,,دايزة على كتفو بكل براعة,,جارحاه شوية,غوتااااات بحر جهدها;يااااااسر
شد ياسر دراعو وجهو صفر;شش غي جرحة خفيفة,,
مادواش,,,دغيا وجه المسدس على راس ليل ,,,وصل لواحد المرحلة,,يقتل,,اي واحد,,,بلا مايرجف ليه جفن ولا يجيه ندم,,نطق ببرود عكس ملاميحو النارية;طلقها,,,ولا هاد المرة اتجي فوق راااسك,,نت,,,,مستاعد نقتل اي وااااحد في هاد الصالة,,ويلا بقااااات ميبسة راسها,,,انكمل بيها,,ونتبعها,,حتى انا,,<بصوت هادي<ختارو,,,ياتخرجو وتخليوها,,يا كلنا نموتو هنا,,,

من ملاميحو كان باين ماكيضحكش ونيت كل كلمة قاااالها,,كيعنيها,,شمس,,يا إما تكون ليه ولا ليه ولا ليه,,ماكينش شي خيار اخر,,,,مايمكنش تعتب الباب وهي حية,,ومايمكنش يتخلى عليها,,طالما هو حي,,وكيتنفس,,اتبقا معاه,,غير يلا جات الموت,,وحتى هاد الفكرة نافيها,,يلا مات ايديها معاه القبر حدا القبر,,هادشي يلا ماقال ليهم ديرو لينا قبر واحد يجمعنا بزوووج,,حبه ليها,,شوية,,حمق,,حبه ليها,,مريييض,,صقر,,ولا كيشوف كلشي ظلام,,غيرها,,هي,,يقتل ويتقتل على شانها,,ركب الرعب فيهم كاااااملين,,حتى من ليل قدر يزرع فيه,,شوية الخلعة,,بفصيح العبارة,,كان مركز عليهم نظراتو الجاحدة,,ببرود,,كون ماوجهو الحمر و صدرو لي كيتهز ويتحط و نيفو لي كيتنفخ ويتفش,,ماكيبانش معصب بمرة,,هادي,,وهدا هو الهدؤ ديالو لي كيخلع,,مكانش عندها خيار,,اخر من غير ترضخ لأواميرو,,في الاول,,كان قالها ليها,,هي ملكو ديالو,,كان عليها تقبل الامر,,وماتدريش شي محاولة,,كان عليها,,تعرف معامن هي,,صقر, الامبراطور,,ماشي شي شخص عادي,,ماشي بوجمعة العطار ولا موظف في الشركة,,لا صاااحب امبراطورية,,كبييييييييرة,,ديال الشركات ,,العالم كامل,,كيعرفو,,ماكيناش شي دولة ماباصمش فيها,,,,كان عليها تعرف ,,بلي هو مامستعدش يخليها,,كان عليها تقتانع بحبه ليها واخا مريييض واخا سادي,,واخا عدبها وهانها,,واخا واخا,,علاش دارت هكا,,علاش,,مشات لعند ليل,,ياك,,هو دار المستحيل على شانها,,تخلا على كلشي,,ياك بسباها دخل سيمانة غيبوبة,,ياك غي فاق جا لعندها ديريكت,,وشحال فصل وخيط ويعيط من هنا ومن لهيه,,ياك هي ناعسة وهو بايت سهران,,يلمس في شعرها,,ويبدل ليها تيوات ديال البول,,و يعقم ليها الجرح,,ويداوي,,حتى حيدو ليها الخيط لي على برا,,ياك من فاقت وهو جنبها,,ماناضش من حداها,,يوكلها ويشربها ويبولها,,ويخريها,,يغسل ليها,,ويمشط ليها,,صابر ليها وعلى فشوشها,,يااااااااااه,,دغيا رمات هادشي,,كامل ورا الحيط,,و بغات تمشي,,؟شافها كتجي جهتو,,ماجا يفيق ليل من الصدمة يشدها كان سباق ليها وجرها بيدو لاخرا,,جارها لعندو,,نطق ياسر بضعف;شمس؟
كان صقر حاوط يديه لي فيها المسدس على عنقها,,ظهرها لاصق مع صدرو,,تبسم ووجهو مزنك شعرو مخربق لاصق على جبهتو بالعرق:شفتووووو,,هي ماتقدش تخلا علي,,<شافيها,,وهو كيلمس في شعرها بالمسدس<قولي ليهم الحبيبة يمشيو,,قوووولي ليهم بلي غتبقاااي,,معايا,,يله قوليها,,,
ليل هاز يديه بصدمة ;صقر,,,
تبسم و زاد تحنا جهتها كيهمس في ودنها بكل برود;قولي ليهم بلي نتي مامحتاجاش ليهم,,
كتبكي وتنخصص قلبها كيزدح بالخلعة,,عينيها امتبعين المسدس فين غادي,,نطقات كترجف;اهئ اهئ,,غا خليوني,,,
حرك راسو بنفي ;توإ توإ,,قولي ليهم سيرو بحالاتكم,,وعمركم,,ترجعو,,,
كتشهق,,و السخفة راكباها;سيرو بحالاتكم,,اهئ اهئ,,وعمركم ترجعو,,
شاف فيهم ;سمعتوها اش قاااالت,,؟يله خرجو من داري,,دغيا,,
بقاو غي واقفين,,مصدومين,,لوا ليهم دراعهم,,شمس بين يديه و المسدس,,تاهو,,كيهددهم بيها,,باينة ماكيضحكش,,يقتلها قبل ماتوصل لعندهم,,اصلا هو معدب,,ايقتلها,,يرتاح,,وديك الساعة يتبعها,,حيت لا حياة من دونها,,جا لوكاس كيجري,,جار ليل من دراعو,,;ليل,,يله ,,,نمشيو حتى تهدا,,الامور,,
كان واقف مصمر كيشوف فيها بضعف,,ماقادش يتزحزح,,جرو تاني بقوة,,منزلو في الدروج,,وهو مرخي,,كيشوف فيها كتهز وتحط بالبكا,,وهو وراها,,ضامها من اللور,,كيشوف فيهم,,بابتسامة,,حتى خرجو,,وهو يدورها جهتو,,دار السلاح ورا ظهرو,,وشد حناكها بيديه;ششث <بكل حنان<صافي هاهما مشاو,,بقينا غي حنا,,,شش ماعندك مناش تخافي واانا معااك,,
قاطعاتو ,,بانهيار;قتلنيييييييي

وسع ملاميحو بصدمة;اش كتقولي,,؟
دفعات يديه ضارباهم بقوة;ااااه قتلني,,,,انا مابقيتش باغاة هاد العيييشة,,مابقيتش باااااااغاك,,,مابغيتش نعييييش معااااااك,,كنكرهك,,كتسمع,,,كنكرهك,,,
كانت كتغوت,,و تدوي,,باغة تزيد تشعلو كثر,,باش يفقد السيطرة يجبد الفردي يتيري فيها,,صافي عياااات,,و الجهد سالة,,والعيشة معااه هي لي مهتكونش,,واخا تمووووت,,ونييييت كان كيفكر,,فهادشي,,حتى مد يديه ورا ظهرو وتراجع,,,وشدها من يديها;شمس؟<كرز عليها بكل قوة;<انا كنبغييييييييك,,,كتفهمي,,كنبغيييييييييييك,,,,,,
حيدات يديها,,من قبضتو;نت مرييييييض,,,كتفهم؟<نهارت بالبكا صافي,,بغاتو يقتلها وينهيها من عدابها<ماقدكش داكشي لي درتي في,,واش ماقدكش,,,؟واش ماكفاكش,,عشر سنين ديال الجحيم,,
قاطعها بنبرة حزينة ودموعو على طرف عينيه;سمحي لي,,
حركات راسها بعنف,,وجهها حمر و دموعها شلال;ماعمري انسامحك,,عمرني انسا,,العصا لي كليت باطلا,,عمرني,,انسا الليالي,,لي نعست بلا ماكلة,,ولا الحريق لي تحرقت,,عمرني انسا,,الحبس لي عشت فيه,,وكلشي بسبااااااابكك نت,,اشنو درت ليك,,انا,,فاااش اديييتك,,فاش قصتك,,ياك انا عمرني شفتكم ولا عرفتكم,,علااااش درتي في هكاك؟<كن بغا يهضر وهو تقاطعو<على قبال مك,,,؟ياااك؟,,,نديييرو ماما كانت غالطة,,وانا شنو دنبي في هادشي,,,شنوووو دنبي,,,علاش حطيتي علي انا اللومة,,,علاااش انا بالضبط,,,,,ختك غلطات لمتيني انا,,شنووو درت انا شنووووووووووووو<غوتات بحر جهدها,,حتى حسات بغصة في صدرها,,شدات فيه باالم كتنهج,,قبطها بسرعة,,,قبل ماتجي باللور مكركبة مع الدروج حيداتها ليه باشمأزاز,,و تكات على الحيط,,,كترد النفس;حرام عليك,,,حرام عليك,,هادشي لي كتدير في,,مايبغيه لا الله لا عبدو,,من صغري,,حارمني,,بسبابكم ماما ماتت حتى قبل مانشوفها ولا نشبع منها,,بغيت نشم اريحتها,,بسبابكم,,,تلاحيت عند ناس غراب,,كنصحابهم هما واليدي,,واخا,طول عمري شاكة,,بسابكم,,عشت في الحرمان,,كنشوف الماكلة,,ونشمها,,كنسكت كرشي غا بزز,,وكنهرب بالنعاس,,بسبابكم,,مرضت في حياتي,,الله ياخد فيكم الحق,,حسبي الله ونعم الوكيل ,,
تقدم عندها بشوية,,و عيونو دايزة بالدموع,,كيشهق,,حط يديه على عنقها وجبهتو على جبهتها;سمحي لي,,
غمضات عينيها بحسرة;كيفاش انسامحك,,علاش نت أناني هك,,ماتقبلش شي حد يغلط فيك,,ولكن لا غلطتي مفروووض الناس يسامحوك,,؟
غمض عينيه,,مخلي دموعو نازلين بانهمار;انعوضك على كلشي,,
شهقات وسط دموعها كتنهج;رجع لي سطاش العام من عمري لي ضاعت
صقر;كنواعدك,,بعمر كله افراح,,,انهزك بين رموشي,,والغالي والنفيس ليك,,,
ضغطات على يديها بقوة;رد لي قلبي 
تنفس ببطئ;حتى ترجعي لي نتي قلبي,,لي خديتي,,,ردي لي روووحي,,لي سلبتي,,
بلعات ريقها,,بتوتر;رد لي ماما,,

وسع عينيه بصدمة;شمس؟
حلات عينيها كتبكي بحرقة;ماتقدش ياااااك؟
حس بروحو خرجات,,كتافا بالصمت مخلي عينيه يترجمو,,درجة الالم لي واصل ليها ;ماتبقاش تقول,,الحاجة لي ماتقدرش عليها,,,نت اكبر كدااااب على الكون,,تزوجتي بي,,غا باش تعدبني,,وكنتي عارفني انا بنت خالتك,,و عارف بلي ليل خويا,,وااااعدتيييني,,ببزاف الحوااايج,,وشفت معاك غا الويل,,عمرني انسا شنو درتي في,,عمرني نسا هضرتك,,عمرني نسا من لحتي لي الماكلة في الارض بحال الكلبة,,ولا منحرقتيني,,عمرني,,نسا كلامك,,عمرني نسا ديك الليلة,,غي قول لي فاش غتعوضني,,,<دفعاتو من صدرو بشوية<فااااش؟حتى خديتي مني كلشي,,سرقتي مني اي حاجة حلوة,,حتى من قلبي,,بسبابك تحيد,,ماما ماتت بسبابك,,علاش مانتاقمتيش من رااااسك,,هااا,,,علاش ماتقتلش,,رااااسك,,,ديك السااااعة,,لا جاي بكل وقااااحة كتهدد وخاطفني,,و ضربتي خويا بالسلاح,,شوية تقتلو,,,نت انسان خايب ومامزيانش,,ولكن,,شنو انتسنا من وااااحد,,ماكيعرف حتى بينو وبين الله,,شنو كنتسنا من وااااحد,,كيشرب وكيفسد ويكيكمي,,عمرني نتييييق فيك كتفهم,,انا كنكرهك,,كنتمنى نموووووووت كنقسم ليك,,,كنتمنى نموووووت ولا نرجع ليك,,,هادشي علاش يلا ماكنتيش اتقتلني,,خليني نمشي فحاااااالي,,
شد وجهها بين يديه كيبكي ويحرك راسو بنفي;لا ماتقوليهاش اشمس,,انا كنقسم ليك ماكنتش عارف,,
تبسمات بمرار;وشنو,,غايتبدل,,ياكما اترجع لي طفولتي,,لي تحرمت منها,,او ياكما اترجع لي ماما لي تدفنات تحت التراب,,,
شد وجهها بقوة;ماشي انا لي قتلت ماماك,,كنقسم ليك,,
شافت فيه بكره;ولكن نتوما السباب حتى ماتت,,نت ومك,,
عض على شفتو بقوة,,مفزكها بريقو و دموعو,,;عطيني غا فرصة,,وحدة انتبت ليك بيها شحال تبدلت,,,عطيني فرصة,,وحدة كنقسم ليك,,عمرني نخيبك,,عمرني نضايقك ولا نقلقك,,<بحماس كينهج<ياك على الشراب,,والله مايبقا يجي في فمي,,ولا نبقا نكمي,,من غدا,,لا من دابا غنقطعهم,,,و حتى الصلاة,,غنولي نصلي ونصوم ونزكي,,ندير لي بغيتي,,غا ماتديريش في هكا,,ماتقتلينيش,,اشم,س,,كنترجاك,,ماتديريش في هكا,,كنقسم ليك,,حتى كنموووت,,دااابا,,,خلينا,,نساااو لي فات,,,ونبداو حياة جديييدة,,شدي في يدي,,محتاج ليك,,ماعندي تا شي حد غيرك,,شدي في يدي,,ووريني الطريق الصحيح,,,انا انتووووب,,والله حتى نتووووووووب <كيبكي بصوت مرتافع ويديه كيترعو في حنككها<والله حتى نتووووب غا بقاي معاااايا,,كنترجاااااك,,<نزل على ركابيه,,شااد يديها بيديه بزوج واضع عليهم حنكو,,كيف شي وليد صغير باسها و هز راسو فيها;نبوووووس ليك رجلييييييك,,اشمس,,سمحي لي,,وخلينا,,نوليو,,انا والله حتى نادم,,نااادم بلااااا قياس,,عطيني غا هاد الفرصة صااافي,,
نزلات بدورها,,لعندو,,عاضة على قنوفتها بألم,,صدري,,كيدبحها,,نطقات بهدؤ,,;طلبتيها مني قبل,,واعدتي,,وخنتي مامرة مازوج,,قولي,,نت واش عمرك عطيتيني فرصة,,,؟
حنا راسو الارض,,كملات هضرتها,,:فاقد الشيء لا يعطيه<تنهدات بتقاطع حاسة بصدرها تشقق وهكاك مكملة ةضرتها حيت طفح الكيل,,و حطات الموس على رقبتها,,يا إما,,يخليها تمشي,,بحالها ياإما يقتلها,,صافي,,:قلت ليك,,كنفضل نموووووت,,ولا نبقا عايشة معاااك,,ماغنسامحكش,,لا دنيا لا اخيرة,,عرفتي,,انا ماماك,,ماحقداش عليها,,حيت مشكيلتها بينها وبين ماما,,ولكن نت اديتيني,,واش عمرك,,ندمتي,,ولو لحظة,,انا مأكدة بلي كنتي كتفرح من كيوصلو ليك خباري,,واش عمرك,,حسيتي بتأنيب الضمير,,وقلتي حرام,,هاديك غا بنت صغيرة,,مادنبها,,والو,,؟اكيد لا,,مأكدة بلي كنتي كتستمتع,,ونقد نجزم,,بلي كنتي تشرب نخب,,على قبلي,,
نطق بهمس;عافاك رحميني,,
بنفس النبرة جاوباتو;واش نت رحمتيني,,؟لااااا,,رد لي ولدي ولا بنتي لي مااااتو,,بسبااابكك
هز فيها راسو,,كانت كتبكي;بسبابك مات,,كون ماخبيتيش علي موضوع ليل,,ماكانش ايجي الروسطو,,ومكنتش انجهض,,مكنتش قاااع اندير عملية القلب,,عااااااافااااااك,,ماتزييييدش تكرهني فيك كثرررر,,,طلق سرااااحي كنترجاااااااك,,يلا بصح كتبغيني,,,كيف قلتي,,,يلا بصح كتعزني,,,بسع مني,,مابقيتش بغيت نشوووفك,,,مابقيتش بغيت نسمع خبااااارك,,خليني,,يلا بغيتيني ننسا الماضي,,ونسا داك العداب كيف قلتي,,خرج من حياتي,,,خرج منها,,

قالت هاد الكلمات ووقفات نازلة في الدروج كتبكي,,,مخلياه طريح على الارض مصدووووووم,,خرجات الجردة,,,حتى رمقات ياسر ولوكاس دايرين بليل,,كيهدنو فيه,,هاد الاخير,,لي غير رمقها,,دفعوهم بزوج,,وتم جاي كيجري لعندها,,شدها من دراعها بقوة,,وتم كيجري بيها نحو السيارة,,حل باب بسرعة,,دخلها اللور,,
ماجايفيق من القلبة,,ويجري يتبعها,,كان ليل كيديماري اللوطو,,تهز ومشا كيجري,,طاير,,جهتهم,,كانت راكبة اللور,,كتبكي وفي جنبها ياسر ضامها ليه,,ضرب الزاج لي حداها;شمس,,بلزززز,,شمس,,ماتديريش في هكا,,شمس كنبغيييييك,,شمس ,,كنبغيك,,,شمس والله حتى نموووت ماتديريش في هكا,,,<كيضرب في الزاج,,بيديه,,وكيطلب ويبكي,,مامصدقش بلي دابا غتمشي وغتخليه,,كيزاوك فيها,,ودموعو نازلين,,,ديمارا ليل اللوطو,,وتم غادي,,تاهو كان تابعهم,,كيجري,,محادي,,سرعة السيارة,,وكيشوف فيها من الزااااجة,,وكيبكي ويطلب;عافاك اشمس,,والله حتى نولي نصلي,,والله حتى ندير لي بغيتي,,ماتمشيييييييش,,,عااااااااااافاك,,ماتخلايش علي,,,<زاد في السرعة اكبر,,من حس باللوطو,,تاهي كتسرع,,حتى غفلو ليان,,و عفط عفط وحدة,,خلاه,,كيجري وراء السراب,,تلاح على ركابيه في الارض,,وهو كيشوف مؤخرة السيارة تجاوزات البوابة ودارت غوت بحر جهدو;شمممممممممممممممممممممممممممممممممس 
,,,,كان محاوطها ياسر,,بدراعو,,مغطيها باش ماتشوفش داك المنظر,,وكيصبر فيها,,وهي كتبكي وتنخصص,,في حضنو,,,رمق شي بنت,,واقفة في الطريق وكتشير,,;وقف وقف,,
وقف ليل,,حاك الروايض,,حتى جات البنت جهتهم,,كانت غي الممرضة لي ساعداتهم,,ومن شافت الحريرة كبرات هزات شطايطها وخرجات برا;عافاك خودوني من هنا,,يلا شافني ايقتلني,,اهأإ,,اهئ,,يلا عرفني انا لي ساعدتكم,,ماغيخلينيش عايشة,,
اشار ليها ليل باش تطلع,,حنات راسها,,ومشات ركبات اللور,,بسرعة,,غا سدات الباب,,وهو يعفط عفطة وحدة,,نحو الطيارة الخاصة ديالو,,خرج وه اللول,,حامل في يديه تجاكيط,,نزل ياسر,,محاوط,,شمس,,غطاها ليل بتجاكيط,,وحملها بين يديه,,طالع بيها,,كيجري,,تبعوه لاخيرن و رجالو,,وتسدات البوابة,,وراهم,,دخل بيها,,لغرفة النوم ديالو,,الملكية,,وتكاها على الفراش,,كانت كلها كترعد بالخوف,,جاها هادشي بحال شي حلم,,ولا ماعرت,,قلبها,,يلا ماخافت تكدب,,يكون,,سكت,,كيزدح في ودنيها وراسها,,الصفيييير,غوت بحر جهدو;ههيييييييه,,,جيبو ديك خيتي لهنا,,,
جات الممرضة كتجري,,غا شافتها,,دغيا فتحات شنطتها,,جابدة البرا,,حيد ليل من طريقها,,وبرك جنبها كيلمس شعرها,,دقات ليها البرا,,وبدات كتفحص فيها;الضغط ديالها مرتافع بزاااف,,خاصها لراااحة,,
حرك ليها راسهو بايجاب,,;واخا سيري,,
تمات اتدور,,وهي ترمق ياسر,,واقف,,كينهج,,شافت ييديه لي كتسيل,,مشات لعندو كتجري,,;خاصك تداويها,,

هز ياسر راسو في ليل;كيف بقات,,
شاف فيه بمعنى راك عارف;سير معاها تداوي ليك يديك,,
حرك ليه راسو بايجاب,,وسبقها,,برك على الفوتوي,,و بركات قدامو,,حاطة ادوات العدة حداها,,هزات عينيها الللوزية في عينيه الحجلية,,البرق مشا وجا,,ورعشة في جسدها سرات بسرعة,,تاهو ماعرفش شنو سرا ليه,,في الحقيقة,,جمالها,,عادي,,وزوين بسيطة,,وكتبان فيها البراءة والهداوة,,وحتى الحنان,,بشرة سمراء,,برونزية,,كتبري,,و ملامح سوداء,,مع عيون واااسعين مشفرين,,باللون القهوي,,و شعر اسود,,مقطعاه ديكرادي,مبوكلياه,,واصل للنص ديال ظهرها,,ماطويلة ماقصيرة هي هديك,,مع جسد مثالي باينة كتعتاني براسها,,حس على راسو,,من وصل لسيقناها,,العريانين,,كانت لابسة,,بونطاكور ديال التوب كلاس,,مع سندالة الطالون,,و قميجة نص كم,,لعن الشيطان وحنحن بتوتر ,,تاهي فاقت من سهوتها,,و نزلات عينيها بارتباك,,مكملة معلاجتو,,واحد لي كان,,ساكت باقة الصدمة لاحقة فيه,,هو لوكاس,,,كلشي جاه على غفلة,,حالة صقر وداكشي لي سرا,,ولكن,,حاجة وحدة,,مافرقاتش مخيلتو,,هي صورة شمس,,بداك الشعر المسبسب واصل الركبة,,داك الوجه والفوورمة,,في الطصويرة كانت جميلة,,ولكن في المباشر,,اجمل اكثر,,تبسم بحب,,وهو كيتدكر,,بلي دابا هي معاهم,,,وبلي عندو فرصة معاها,,اكيد,,ماحيت صقر حيد من الطريييق,,ومامستعدش دابا,,ينزاح تاني,,باش يجي واحد جديد,,عندو هاد الفرصة ولازم يستغلها,,
اما هي كانت متكية على الفراش كترمش بتتاقل,,ليل متكي حداها,,كيلمس في شعرها,,مكانت حاسة بوااالو,,من غير,,صور صقر,,,لي بداو كيستحدرو لحظة بلحظة,,من اول لقاء,,لزواجهم,,لضربو,,لحرقو ليها,,من جابها,,لامريكا,,من كمد ليها كرشها,,,من عنقها,,من خرجها للحديقة,,لقبتهم,,الاولى,,الباطو,,لتعناقو,,لابتسامتو,,كتستحضر لحظة بلحظة,,حتى,,لاخر ليلة فين غتاصبها,,غمضات عينيها بصمت مرخية بسباب البرة,,غا دموعها لي باقين سخاين ماكيجفوش,,هربانة من دوك الدكرايات اللعينة,,ديالهم
اما هو,,كان بحال الحمق واقف بين الرمالي,,والبحر,,,شاد في راسو,,مصدوم كيبكي,,مامصدقش هادشي لي سرا مامصدقش بلي صافي مشات,,بلي ايبقا بلا بيها بلا شمس,,شموستو,,صاي <شد راسو بالجهد,,وغوت على حر جهدو;لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا,<حس بحلاقمو تجرحو,,نزل للرمة على ركبايه واضع يديه عليها كيكح ويبكي,,;كح كح كحك كحك,,اهئ اهئ,,علاش اشمس,,علااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااش<حس بصدرو تحل بدا كيسعل بكل قوة,,ويشهق,,وجهو ولا زرق,,وعروقتو,,خارجين من جبهتو,,و طراف وجبينو,,اما عينيه مابقاوش كيبانو,,اللون الاحمر الجوري,,او الموووف,,طغا,,فقاااااع جسدو,,ماقدرش ياخد نفس,,من بعد وماحاولش ياخدو,,كان كيبكي مع كل دبحة,,ويشهق مع كل نفس,,,,<
اما هي فمشات عند الله,,مغيبة,,وليل جنبها,,يلمس في شعرها وحناكها,,فرحان بيها,,
في غرفة القيادة,,كان الربان والمساعد ديالو,,,نطق المساعد;تصنط لهاد الديسك,,واااعر,,
شافيه الربان بابتسامة;طلق نشوووووف,,
تطلقات خدم المسيقة وتطلقات اغنية ديال ياسينوس,,كدبت عليك,,بحال يلا,,نيييييت تكتبات على قصتهم,,وكلماتها احداتهم,,و جملها معاناتهم,,
**يلا قلت محيتك من بالي كدبت عليك,,مزال مرسووومة في خيالي وكنفكر فيككك,,واخا تفارقنا وكل واحد فينا ختار حياتو,,مزال ليام تفكرني فسنين لي فااااتو ,,
لوكان خنتو او جرحتو نقول نستاهل ,,,مدار في وفي حياتي الحب امشي ساهل ,,عدب قلبي يا ناس ماراع للاحساس في ظلام الليل مايجيني نعاس 
كنشوف النور ولا ظلام جنحو مكسور غارق في الهم ومخلي الفرح يرجع لللور ,,كرهت حياتي معاه ,,,حياتي معاه,,عمرني نقول ولا نفكر نرجع لهواه,,,,***

<يتبع,,ميعادنا,,تاني مع حداث جهنم,,ياخوتي والله حتى بقا في بنو قلوان,,ماكرتش في هاد اللحظة نعنقو ونقول ليه,,هانا معاك,,خفت غي داك الفردي لي دايرو حدا طرمتو,,يفرتكو لي في جمجمتي العزيزة,,ونمشي لا دنيا لا اخرا,,لا صقر بنو قلوان ولا طرماحة,,انمشي في عز شبابي,,حتى التقبة مسدودة,,اش نقول ليهم في القبر,,هااا؟,,نبدا نقلب على شكون لي مات عزري يكويني,,خايبة حتى لتعاويدة,,<

أحدث القصص
قصة صرخة ملائكة من تأليف هاجر ايسو
قصة صرخة ملائكة هاجر ايسو