صورة مصغرة لـأعطتني شمسا الجزء 26

أعطتني شمسا الجزء 26

chams
أعطتني شمسا مصير عشق

تحطات الطيارة في فيلا ليل السليماني وهاد المرة الوجهة سويسرة نزل حاملها بيديه ململم جسدها بلحاف مغطيها من راسها لرجليها,,ماكيبان منها واولو وراه الممرضة وياسر ولوكاس اما الرجال فا كل واحد تشتت في قنت من ديك الفيلا حامينها,,طلع بيها في الدروج,,في اتجاه الطابق الثالث لي كيتكون من جناحو الخاص فتح الباب ودخل بيها,,لغرفتو لي غالب عليها طابعو الدكوري ,,تقريبا نفس الغرفة لي عندو في المغرب,,حطها فوق سريرو الحريري لي كان باللون الاسود,,قادها في الفراش وغطاها مزيان,,خدم الكليما باش تسخن الغرفة بحكم سويسرا باقا متلجة ,,هز راسو في ياسر,,لي كان واقف جنبو,,;سير ترتاح حيت في الليل انعاودو نسافرو,,
شاف فيه ياسر باندهاش;علاش؟
ناض من بعدما شاف في الممرضة فهماتو ومشات بركات حداها اشار لياسر باش يكملو براا,,ونيت نصاع لكللامو وزادو خارجين كان لوكاس واقف حدا الباب كيتسنا فيهم,,تنهد ليل وهو كيطلع فيه وينزل ,,وتم نازل في الدروج وهما بزوج تابعينو ,,جلسو في الصالة الارستقراطية ,,العصرية لي كانت ممزوجة باللون الاحمر و الدهبي,,مع عتيقة و زرابي تركية مخدمووومين باليد,,وكانابيات بالدهبي,,شاف فيه ياسر;كيفاش انسافرو في الليل؟
تنهد وهو كيحك عينيه بتعب باغي يرجع اينعس;واش في نظركم صقر ايسكت,,نوووو و اول بلاصة غايبقا يقلب فيها هي ,,هنا,,وماغايخلي تاشي قنت كيعرفو ماغيمشي ليه,,ولي خطفها مرة قدام عينينا ,,ايعاود يخطفها مرة خرا,,, تاحد فيكم ماعارفوووو قديييي 
تنهد ياسر بحزن;كيبغيها,,,
شاف فيه بنفس النظرة;اه ,,وانا مقلتش ,,لا,,كيبغيها,,ولكن هو أداها بلا قياااس,,<حرك راسو بنفي<عمرو يتبدل ,, ايبقا ديما وقتما تقلق يخرج نيابو فيها ,,لقاها حيط قصيييير ,,و عاد <سكت وكمل تاني<داكشي لي سمعت مانقدش نأمن لختي معااااهم ,,مانقدش نخليها تعيش وسط الناس لي كانو السبب في قتل مها,, وفي تشردها ,,وفي معاناتنا ,, كيبغيها ولكن ماحافضش عليها,, دابا مابقاش كيهم,, 
قاطعهم لوكاس بتدمر والفضول كياكلو;وهي 
ياسر شاف فيه باندهاش;مالهااا؟
بلع ريييقو بغصة;كتبغيييه؟

شاف فيه ليل مزيااااااان عاد نطق ببرود;هي باقة صغيييييرة ,, اش عرفها بشي حب ولا نم ,, اتبكي شحال وفي اللخر اتنضج وغتشوف حياتها,, <شاف في ياسر;هي من صغرها وهي مظلومة ,,ولكن دابا جا الوقت لي تحقق فيه احلامها وداتها تشوف مرادها وتكون مرا ناضجة ,,تكتاشف الدنيا ,,و تحاك مع الناااس,,خاصها تعرف باش تقدر تبدل شخصيتها,,وتكون قادرة تاخد قراراتها بنفسها وبلا يتدخل شي حد 
ياسر;وهادشي لي غنديرووو؟
ليل;هادشي لي غنديرو في مصلحتها,,اتقول لي,,بلي صقر ندم,, اه ,, ولا جينا نشوفو كلنا غالطين و تقريبا كلنا غارقين حتى الودنين ,,نبداو منك نت هو اللول لي شفتيها تعدب ونت ساكت انا مكنلومكش اكيد الجهد كان كبر منك,,ومكان عندك ماتدير,,ونتبعو انا,,لي في لحظة غضب بغيت نلعب باروى ,,كيف دار لإميلي,,و صقر لي عيشها في عداااااب حياتها كلها,, كلنا عندنا دور باش وصلات هاد الحالة ,,ولكن على الاقل حنا ما أديناهاش بطريقة مباشرة كيفو ,,,وزيدون بعد داكشي لي دار فيها مؤخرااا,,صافي حرارت العيشة بيناتهم ,,يكفي كثر من شهر وهي داخلة في غيبوبة,,وكانو غيحيدو ليها الرحم,, ,,اصلا بنت عندها السطاش العام,,ماشي سن الزواج,,والولادة وترضي راجل مريييييض فكرو,,و كبر منها بالدوبل ديال عمرها,,قادر يولد قدها ,, انا دويت مع اروى,,اتكون دابا ركبات في الطيارة لي صيفطت ليها,,و حنا من بعد ستة السوااايع انسافرو,,
شاف فيه لوكاس;فين ؟
ليل;للعراق,,
وسع ياسر ملاميحو باستغراب;واش غنمشيو نديرو تم,,
ليل;اخر بلاصة اتطيييح على راااسو,,هو يقلب علينا في دولة عربية ومن الفوق نائية,, حيت هو عارفني انمشي غي البلدان الاجنبية ,,ماغتطيحش عليه في الرااااس,,انا واخد جمييييع الاحتياطات ,,دابا اروى,,,قربات توصل,, وحنا شوية نتبعوهوم,,كل واحد فينا ايمشي في رحلة مغيرة,, انا انمشي انا وشمس وديك خيتي حيت خاصها تبقا معاها,,ونت اياسر,,اتشد الطيارة المغرب ,,وغتلقا رجالي,,كيتسناو,,ايجيبوك لتم,,ونت <شاف في لوكاس ,,<اتمشي للايطاليا,,ومن تماك,,للمدريد,,اتلقا رجالي ايتسناوك في المطار,,المهم,,خاصنا نتفرقو,,لوجهات معددة,,,كيفي,,انا انمشي للجزاير,,وغنديرو ليسكال في ليبيا,,عاد انتوجهو للعراق,,نتلاقاو تم من بعد سيمانة تقريبا,,اوكي,,
حرك ياسر راسو بايجاب;واخا,,وش
قاطعو ليل;عارف,,شمس دابا باقة صغيرة ,,وزيدون,,كيف قلت مسألة أيام وكلشي ايتبدل,,
لوكاس;واش غتبقا مزوجة بيه؟
هز حاجبو باستغراب;ونت اش ليك,,؟
نحنح بتوتر;انا قلت غ زعما من بعد 
ليل:راني قلت مغنخليش ختي معاه,,وراني كلف المحامي باش السيمانة الجاية يرفع عليه الدعوة وقاليا مربووووحة ,,حيت الدلائل والشواهد ديال السبيطارات,,, ايتستخدمو ضدو,, ولا قصح راسو,,ايتسجن في الحبس,,اولا على زواجه بقاصر و على الاكراه والاغتصاب والضرب ,,المهم دوووسيه مسخ,,
ياسر;يدير الله خيير المهم تكون بيخير,,<تنهد بحزن<واخ
قاطعو بسرعة;كينين روابط خرااااا من غير الدم لي كتجمع الخوووت,,نت كبرتيها ووعيتيها وضحيتي بشحال من حاااجة,,يلا كان شي حد عندو الحق عليها ,,فراك نت,,واخا الحقيقة المرة,,مي تاشي حاجة مغتبدل علاقتك بيها,,وكنتمنى تكون اخر مرة نسمع هاد الهضرة 

كان مسرح في الارض قااااااع حوايجو مقطعين ومبدهلين ,,,دمايات في دراعو سايحين منقطين مع الدخلة ديال الداار حتى لبلاصة لي متكي فيها هو ,,,شعرووو نازل على عينيه لي حمرين ومنفوووووخخن ناعسين,,شاد قرعة بيد ويد كيدي ويجيب بقرعة خاوية كيلعب فيها,,,دمووووووووعوووووو نازلين ,,كيتنخصص ,,دخل كيجري وجهو صفر لابس غا شورط ديال نعاس وبيل,,شاف الحالة والروينة وهو يشهق ,,مشا لعندو,,كيجري,,,بارك على رجليه;صقر,,
هز عينيه بتتاقل و دموعو صايحين;ماااااات,,,
نزل عينيه بحزن,,,;باش عرفو بلاصتها,,؟
يمكن هاد السؤال زاد على الجرح ملح,,دموعو نزلو بغزارة;ليان,,,اهئ اهئ,,خداااااوها,,,خداااوها لي,,,<لاح القراعي من يديه,,ومد يديه جهة الكول ديالو,,,كيبكي;تخلات علي,,,انا,,ياك انا ماخليت مدارت على قبلها,, ياك نا,,,,لحت كلشي ورايا,,وجيت لهنا,,ياك كنت ناوي ندفن راااسي غي معاها,, ناوي نصلح نفسي,,ياك حتى من الشراب ناوي نقطعو وقلت انبدا نصلي ونصوم,, ولكن ولكن هي دابا مشااااااات <كرز على الكول ديالو مطبعو دوم;مشاااااااااااااات <طلق منه شاد في صدرو كيكحكح<كح كح كحك كحككك
حط يديه على ظهرو;صقررررر 
ماجاوبوش تكا على الارض بيديه كيسعل حاس برووووحو خارجة و صدرو شاعلة فيه العافية,,عينيه خاااارجين حمرين ,,ماقادرش يتنفس,,مشا ليان كيجري هز كاس ديال الماء مدو ليه,,ماقدرش يمد يديه,,حاس بالعافية,,كتزند حتى فاتو الحال وهو يتلاح على ظهرو منشور كيرد النفس كيلهت,,,مد ليه لينا الكاس وهو يعتارض ;مابغيتش,,
برك جنبو;صقر,,نقص من هادشي,, شوف حالتك كيف ولات,,شوف وجهك,,
غمض عينيه كينهج; شمس مشات صقر ماااات,,انا مابقا عندي حياة اليان,,والله ,,,بغيييييييييييييييييت نمووووووووووووووووووووت,,,<عاود دار على كرشو كيسعل ,,تهز ليان كيمسح ليه على ظهرو تاحجة ماقدرة تهند الحرييييييق,,حتى رتاح و عاود رجع تاني على ظهرو;العدااااب,,
ليان;نووووض نمشيو عند الطبيب,,,
شاف فيه بنص عين;;ديييني عند شمس,,
تنهد بحسرة;صقر,,
بدا كيدمع ثاني;بغيت غا شمس,, نشووووفها,,,واش معندك خباااار عليهااا,,؟تااحد ماقدر يوصل ,,ليها,,تاحد مقدر يعرف فين مشاااااااات,,
ليان;تانا كلفت الرجااااال,, ولكن قااااااالو مشاو لجزاااير من تماك تقطعات خباااااارهم,, عرفت داكشي غا تمويه ,,وقدرو يغبرو,,ليل كان حافظ صواااريه ,,اصقر,,ولكن,,ماشي هادشي لي جابني دابا,,
تبسم بمرااارة ودموعو نازلين مع خدو;زيد نشوووو
تنهد بمرااارة على حالتو من وصل لامريكا,,وهو على هاد الحالة سيييييمانة وهو غي شراب شراب شرااااب,,;ماماك,,
حل عينيه بشوية;مااتت؟
حرك راسو بنفي;لا ولكن حالتها خطيييييرة,,الاطباء كلهم قاااالو مابقاش ليها بزاااف,,وهي ,,كتنادي غا باسمك وباسم شمس,,
زفر بقلة صبر;يعني باقة ماماتت؟
شاف فيه بصدمة غمض عينيه,,بهدووؤ;كنت,,ناوي نطلب منها السماحة ,,وقلت غاتسامحني ,,ياااك,,وغنصلحو ديك الداااار,,خديتها في لاس كاباس,,احسن بلاصة في الميكسيكو,,فيها البحر والطبيييعة كيف كتبغي,,كنا غنولدو وليد ولا بنية نعوضو بيها ولدنا لي مات,, كنا انعيشو مزياااان,,غنسااافرو العالم كامل,,ليوم في ماليزيا,,هدا في اليونان كنت انحقق ليها احلامها كاملة,,,,كانت حياتنا اتكون زويييييينة,,<دار جنب كيشوف فيه<,,عرفتي شنو,,اليان,,في الاخيير قررت ماغنولدش,,عرفتي علاش,, خفت الولاد ياخدوها لي,, وتولي تبغيهم كثر مني,,, بغيت نبقا عايش غا انا وياها ,,نشيييبو ونكبرووو,,نبدا نقر عليها,,ندير العكاز ,,ونا ماحاملش راسي,,حيت انا كبرت ومراتي باقة فسرة,,تخايلت كيف غتكون وهي شعرها بيض وبداو التجاعيد يبانو,,ايجيو معاها,,زويييينين,,بغيت نمووووت,,لا,,بغيت نموووتو بزوج يد في يد,,نا كنبغيييييييها كنقسم ليك,,حتى كنبغيها,,ولكن علاشي هي هادشي ماشافتووووووش,,,علاش عقلات غي على الحاجة الخايبة,,,

برك قدامو هز القرعة يوا ليه تاهو برك في الارض;انا قلتها ليك,,الوااااحد من كيشوف النووور على يد شي حد,,كيولي يعبدو,,,ولكن نهار يعرفو لي حطو في الظلاااام,,يكرهو,,شمس مجرووووووحة منك بزاااف,,
حط يديه على صدرو;واناااا؟<سكت وستأنف الكلام<وااانا مامجرووووووحش؟انا كثرررر منها,,العداب عدابين والنار نارين ,,,شكون فحاااالي,,انا ,,لي عااااااانيت وكثر منها,,على الاقل هي كتنعس,, انا مكنشوووفووووش,,شكوووون فحالي انا,,لي هااااااز همووووم الدنيااا,,والدييييين,,واش في ساااااهل علي نشوف الكره في عينيها ونضحك,,؟ نشووووف كل درة منها كتشمأز مني,,ونقول ليها كنبغيك,,,طلبتها ونزلت على رجليها,,صقر السليماني,,بقامتو وهامتو,,,لي الدنيا كاااااااااملة كتركع ليه,,,,بست ليها رجليها,,,,بكيييييت وتبعتها كنجرييييييييييي,,وهي شنو دارت على قبلي,,واااااالو,,كنت ناوي كنووووز الدنيا نجيبهم ليها,,ماعطاتنيش فرصة اليان,,وزادت مع خووووتها,,شنو خاسرة علي,,<تبسم باستهزااااء,,<بعد يومين مصيفطة ورااااق الطلااااااق مع محامي وليل لي موقع فيهم,,كوالي امرها,,,اناااا عارف ماشي هي لي وقعااااات ,,انا عارف هما لي دارو البلااااان,,ولكن واش بصح هي نوات الطلاااااق,,,يلا بغات تراجع نفسها وترتااااح مايهمش,,,مي رجوووعها لي,,للراجل لي كيبغيها لحضني,,,ولكن باش نتفارق معاهااااا,,هاديك لا,,جاي داير لي عرض ,,قاااليك,,ياا نسييييني,,على الطلااااق,,يا ندخل الحبس,,<تبسم باستهزااااء<ماااااعرفييييييينش بلي صقر ماكيتهددش,,والطلااااق هو لي ماعمرها تحلم بيه,,,وشمس اتبقا تحت جناااااحي,,,نسااااااو بلي صقر,,,اي حاجة كيبغيها,,كيديرها,,مايهمش الثمن,,واخا نعرف نقتل القاضي والمحامي,,,ونفرقع المحكمة,,نهدد قاااانووون الدنيا ونولي ارهاااابي,,مايهمش,,المهم,,تبقا شمس الليل السليماااااااني,,,خخخ زوييييينة سميتها يااااك,,كتبااان بلي ظريفة وحنييينة,,,انا عارفها حاقدة علي,,عارفها كتكرهني,,ولكن,,واخا هكاك قلبها بيض,,كون ماجاوش كنت انغلب فيها,,كنت انرجع تقتها في,,ولكن معطاونيش فرصة,,ليان,,انا تدمرت صافي,,شفتي دابا,,كلشي عندي عادي,,شفتي دابا مكرهتش نمووووووووت,,غا هي امنيتي وحدة,,,بغيتها تكون اخر وحدة نشوووووفها,,
نزلات دمعة من عين ليان;اصاحبي ماتقولش هادشي,,غا السكرة لي كتقول,,,
حرك راسو بنفي,,ودموعو هوادة كيشوف في الترية لي فوق منه;انا حاس بروووحي كتخرج مني شوية بشوية,,,حااااااس ,,كنقسم ليك,,بغيت نكون معاها وانا كنلفض اخر نفس,,بغيت نقول ليها شحال راني نبغيها ونعشقتها,,بغيت,,ناخد خصلات شعرها نلعب بيهم,,,بصباعي,<هز يديه الفووووووق وهتف باسمها<شممممممممس 

كانت باركة فوق الكرسي كتشوف في البالكو,,باركة وجامعة رجليها عندها,,دموووعها نازلين بصمت,,هدا هو حاااالها من وصلو لبغداد,,لي هي عاصمة العراق,,تماك فين ,,قررو يستاقرو,ماكتهضر ماتكلم,,ماكلاتها قليييلة,,,,نهار كامل نعاس والليل كامل ارق مقابلة النجووووم,,ساهية,,حتى تهزاااات منتافضة,,حالة عينيها,,وضعات يديها على قلبها,,لي كيزدح ومكروووووز عليها,,,ماعرفاااات باش تبلات,,من غير احسااااااس خاااايب كيراودها,,و تفكييييييرها دييييييرييييكت مشا ليه,,,,هو,,وشكون غيرو,,داك الخااائن الكداااااب,,المتعجرف المغتصب,,المتمرد المتكبر,,داااك الحنين,,و الغيووووور,,المجنون,,والعاشق الولهاااااان,,مابقات عارفة شنو تدييير,,وهي بين متناقضات من صفاتو ها الزوينة وها الخااايبة,,تدكرااااات,,من كانو جالسين في المركب,,ضامها ليه وكيمدح عيونها,,بالشعر,,تدكراااات,,من كانو كيترجو في طوم وجيري وكيضحكو,,غمضات عينيها,,متدكرة نهااار غتاااصبها,,,باااااقة راسخة في قلبها,,وداركتها لقطة بلقطة كلما غمضات عينيها كتجيييي صورتو,,بديك الحالة الوحشية,,وهو كينهش في لحمها,,وكيسبها بأقبح الالفااااظ,,دييييك الليلة,,لي ماشي كانت النقطة لي فاضت من الكاس,,هي لي هرسااااتو,,ودقدقااااتو,,يمكن,,لقااات ليه اعدااار على تعديييبو ليها في الساااابق,,يمكن حاولات تلتامس ليه عدر,,ولكن شنو لي يخليه,,يغتاصبها,,,يتعدا عليها,,هو جرحها ,,قتلها ,,في ديك الليلة,,افعالو الساابقة,,مع داكشي,,صاااافي,,ماحسات غي بدمووووعها نازلين تاني كتبكي,,ولات تكرهوووووو,,,كتكرهوووو لدرجة كتمنى ليه الممممووووووووت,عمرها حقدات على شي حد ولكن هو مادار معاها مايصلاح,,بفصييح العبارة ,,ماخلا تاشي حاجة زوييينة تشفع ليه ,,وقاااع كون كانت,,فأفعالووو,,غطاو على كلشي,,ورجعات كتشوفو كيف الوحش,,القتاااال,,وزاد كمل عليها من شافتو تييييرا في ياسر,,بحال يلا حياتو,,في يديه,,وكيف كان هددها,,يقتلهم كاملين,,هزات راسها للمساء,,ودموعها نازلين,,مالقات غي حالة فمها بهمهمات باللغة العربية;يامن خان يوما عهدي ,,فلتنس السااعة عنواني,,ابتلعني فأنا ثمر,,من داقني لا ينساني,,ويلي هنا عيناك أداقتني موتا مسنون الأركان 
فبقيت أصارع أياما حتى إدا خرصت لساني,,فأقول الكلم بلا صوت,,أو أكتب بدون معاني,,,,,فقد عانيتُ فكف كدبااا,,لا تدعني كالضمآن 
قد قلت و أسرفت بقولي,,و أقطعت فروض الإدعان,,
أدمنت عيونك فإفتنتي,,ويلي من دالك الادمان,,ناديتك دائي ودوائي ,,ولرب الدواء حسب قطعني,,ومزقني بدون أسنان,,
ألغتك مهلكتي ما عدت أحس بسجاني ,,زد في الجرح أو انتقص إعط مثالا للنكران 
يا مكن كان يوما قلبي ماعدت اليوم بإنسان ,,جماد اصبحت بلا قلب,,خائفة بدون أمان,,,
فانصرف عني ولا تقترب ,,ولتنس عهووودي كاملة,,ولتنس الساااعة أقوااااالي,,,
قاطعها الدقاااان,ديال الباب شي لي خلاها تفيق من مخليتها,,تنهدات بتقااااطع;دخل,,
دخلات الممرضة,,هازة في يديها بلاطو ديال العشاااء,,عبارة عن صلاد صحية مع عصير ديال الليمون طبييعي,,و طبسيل صغير فيه ربعة الفانيدات,,و كاس الماء,,دخلات وراها,,اروى لي كرشها,,بدات شوية كتبان,,لابسة كسوية طويلة,,كم حجابية باللون الغوزي بااارد,,وشال بالشيبي,,كرشها صغيرة كتبان,,شافت فيهم بطرف عين ورجعات تاني كتشوف في البالكو,,تبسمات الممرضة باستلطاف محاولة تزرع شي خلية حماس فيها;هاحنا جبنا ليك العشاء حتى لعندك,,الالة,,
حركات راسها بنفي مع صوت هادي;عطيني نشرب غا داك الدواااء,,صافي,,

بركات اروى مقابلة معاها,,;شمس حرااام هادشي لي كتدييري فيه,,واش كثر من سيماااانة,,مكتاكلي ,,عطياها غا السوائل,,شوفي غا وجهك,,كيف داير,,صفر,,,
الممرضة;را ديك الحمووضة لي كتطلع ليك,,و كتحسي بالردان,,را الدواااء لي كتشربي,,على الجووووع كيدير المرااار,,حقلك,,اي حاجة كتاكليها كتغيف عليك,,هاكي كولي غي هاد صالاد نيسواز,,را مزيانة ليك و صحية ,,شافت فيها ,,والحرقة كتاكلها في معدتها ماعندها منين يدوز اصلا الحاجة لي كتاكلها كتضرها ,,في معدتها,,باغة غي شي حاجة باردة بان ليها كااااس ديال العصير الليمون بااارد هو لي جاها نيت على خاطرها وبغا قلبها,,هزاتو من بلاطو كتشرب فيه نزلات عليه دقة,,وحدة تبسمات اروى ليها;نزيدك عصير,,
حركات راسها بإيجاب ,,;اه يلا جا على خاطرك,,
ناضت الممرضة ,,تلبي الطلب بينما بقات هي الراس في الراس مع اروى;كيف بقيتي,,
شافت فيها و عاود شافت قدامها;كيف بغا الله 
حطات يديها على يد شمس:انا عارفاك باش كتحسي,,دابا,,تانا دزت من نفس مرحالتك,,,,عارفة الاحساس ديال تكوني حاطة تقيتك فشي حد ويخدعك,,يمكن نتي كتر مني على الاقل ليل مكانش كيكدب علي,,بالعكس انا لي كنت نخدع راسي ونتيق اوهام,,على عكسك نتي,,من صغرك ونتي عايشة وسط الكدووووب و الاوهام,,تانا ماصدقتش,,وتصدمت,,ماصدقتش بلي صقر قلبو كحل لديك الدرجة,,وبلي هو سبابك في عدابك,,وبلي داكشي لي عانيتيه ,,عندو يد فهادشي,, مكنتش عارفة ماما,,تاهي كانت مرا مامزياناش,,هادشي لاش كنقول ليك بلي حاسة بيك,,وكثر,,مي وخويا لي كنت دايراهم قدوة وكنت كنتعانا بيهم ,,صدقو,,وحوووش,,<نزلات دمعة من عينيها<,,,,,,,فاهمااااك مزياااااان اشمس,,ولكن,,هادي هي الدنيا,,كيف كنتي تقووولي,,وهدا هو المكتااااب,,واش تقدري تغيري قدرك,,؟لااا,,
يله جات تنطق وهو يدخل ياسر مبتاسم,,;اروى عندها الحق,,مايمكنش لينا نبدلو لي فات ,,ولكن يمكن لينا,,نبدلو لي جاي,,حنا بيدينا,,عندنا المفتاح,,في نظرك,,واش الله ايكون راضي,,عليك,,<برك في الكرسي لي مقابل معاها وشاف فيها بهدؤ<واش نتي إمرأة مؤمنة,,؟
حركات راسها بايجبا كتبكي,,
تنهد وحركو بنفي;;لاااا,,مكنظن,,واش عارفة اركان الايمان ؟<شافها حنات راسها كتنخصص<هو الايمان بالله وبرسلة وبملائكته وكتبه واليوم الاخر وبالقدر خيره وشره,,,,نتي مادرتي والو ومن هادشي,,من الله عطاك امتحان,,مقدرتيش عليه,,نضتي سديتي عليك فهاد البيت,,ولا كتاكلي ولا تشربي,,بغا تنتاحري,,واش عارفة شنو هو عقوووبة الانتحار حتى صلاة الجنازة عليك,,حرام,,
تنهدات بغصة كتنخصص;عييييت,,
مسك يديها كيلمس فيهم;وشكون فينا لي معيااااش,,,شكون فينا لي فرحان,,كلنا ,,كنتألمو هنااا<اشار بيد لاخرا لصدرو<كلنا عندنا,,احزااان,,في خبااارك بلي,,الوليدة مريييضة,,وبلي جناااات,,حاملة من ولد الجيييران,,شمكااااااار,,وتزوج بيها هادي سيمانة ودابا كل يوم مضاربة و صدااااع,,,<هزات راسها فيه بصدمة تبسم ومد يديه كيمسح دموووعها بلطف<باش تشوفي عظمة الله شحال قوية,,إن الله يمهل ولا يهمل,,عرفتي علاش مامشيتش,؟كان بإمكاني نشد اول طيارة ونمشي,,ولكن لااا,,حيت كيف كيقولو وريه وريه ولا عمى سير وخليه,,عيت ننصح ونتكلم ,,عيت نغوت ولكن تاحد ماسمعني,,كلشي باغي غي الفلوس,,وهادشي لي كندير كنصيفط ليهم فلوس كل شهر,,لي بغا شي حاجة يغرق فيها,,تانا جا الوقت باش نشوف حياتي,,ونزيد القدام,,تانا عيييت كيفك وكثر,,ولكن ماتشكيتش,,ومافقدتش الامل,,يلا الله سد باب اكيد ايفتح ابواااب,,ونتي باقة صغيرة,,باقة مادوزتي حتى الربع في عمرك,,اه تعدبتي و قاصيتي,,ولكن شكون لي فهاد الدنيا لي عايش هاني,,شكون فينا لي مرتااااح,,شكون فينا لي كاااامل,,كينين ماكثر منا,,كينين لي خرجو الزنقة وهما صغااااار,,تشردو,,لا رحيم لا حنين,,,وماعارفاش دياب الزنقة ينهشو لحمك ونتي حية,,ماعارفاش بمعاناة وحدة وسمحي لي حيت انقلل الحياء,,ماعارفاش بمعاناتها,,وهي كتغتاصب كثر من خمسة المرات في النهار,,لا وكثر من زوج الرجال,,مايهمش,,<شافها حنات راسها بخجل تنهد مغمض عينيه<مابغيتكش حتى تخيلي الوضع حيت كيقطع في القلب,,يعني معاناتك,,مايبانوش,,قدامها,,على الاقل,,بقيتي في دار محمية,,من بحالهمم حتى تزوجتي بشرفك ,,اه مسهلش الله فيه,,و تزوجتي بواحد ماكيسوا ماكيصلاح,,ولكن الحياة مكتوقفش على ديك المرحلة,,يلا نتي ستسلمتي,,ونتي يله عندك سطاش العام ونص,,اش غنقولو حنا لي كبرنا,,اش غنقولو,,على وحدين لي شااابو,,خاصك

,خاصك تكافحي,,وتقااااومي,,كيف كيقولو الدقة لي ماتقتلكش,,كتقوييييك,,اه ماشي بالسااااهل,,ولكن بالصبر,,و بالصلاة والدعاااء,,بالايمان,,,وبتوكلك على الله,,وبجهد الله تاحجة ماتخيب,,ياك ديما,,,,وهانتي,,الله بغا يختابرك,,وفي الاخير,,عطاك فرصة,,هانتي بلد جديييد,,مدينة جديييدة ,,نفس جديييد,,حياااة جدييييدة,,نساااي الماااضي,,وستغلي هاد العيييشة,,حتى الكتب مابقيتيش تراجعي فيهم,,شنووو دنبهم,,ياك هما كانو ديما معاك في وقت الحزة,,كانو كيونسوك في الوقت لي كنتي وحييييدة,,علاش دابا نفيييتيهم,,؟هااا؟ ياك كنتي كتحلمي تكوني عالمة اثاااار ,,<صفق بيديه<ولا صافي تبخر داك الحلم في الهوااااء,,شحال خططتي وفصلتي,,وهاهي الفرصة بين يديك,,,ليل هضر مع شي حض هنا خدام في الوزاارة,,وقاليه تدفعي باك ليبر,,ها الامتحانات قربو,,يدفع اليك الدوسي ديالك,,وتدوزي الموحد,,تاخدي الباك,,ديالك,,وتماك نشوفو ليك شي معهد ديال الاثاااار,,و
قاطعاتو بهدووؤ;مابقيتش بغيت ندير علم الاثار,,
شاف في اروى بصدمة وشاف فيها,,;يا غي دابا م
عاودات قاطعاتو وهي كتمسح في دموعها ;بغيت ندير الطب,,,
وسع ملاميحو,,باستغراب مع ابتسااامة كبييييرة;اووووه وعلاش,,
حطات يديها على قلبها,,وشافت قدامها;مابغيتش شي حد يدووووز من داكشي لي عشتو,,مابغيتش شي حد يمرض بالقلب,,مابغيتش شي حد يكون ضعيف,,ولا يعاني من شي مرض<نزلو دموووعها بغزارة;مابغيتش شي ام,,تبغي تولد ,,وماتلقا تاشي طبيب,,,حداها,,وتضطر تولد بووووحدها,,مابغيتش شي بنت تكبر,,,يتيييييمة,,هادو,,اسباب كافين باش نبغي ندير الطب,,
تنهد حابس دمووووعو,,تبسم وقرب ليها باس على راسها ;مايكون غي خاااطرك,,غي براي لينا,,ورجعييي كيف كنتي,,ونشاء الله اتولي احسن طبيييبة في العالم,,,وغيولي لي بغا يشوفك خاصو روونديفو على عام هه 
حركات راسها بنفي;انا ,,انساعد اي واحد دق على بابي,,غنكون طبيبة ديال الفقراااء,,
ياسر;ههه ها واحد الكليان دمنتيه من دابا,,ههه 
اروى;ها الثانية,,نشاء الله تكوني طبيبة ديال تانا ,,نولي ندير عندك الفحص,,ههه ,,نيت ماعندنا تاشي طبيبة في العائلة ههه 
ياسر;هادي را شمس وجرك على الله ,,عمرها تنهازم ولا تنكاسر,,وهادي هي شمس لي ربييييت,,ولي بسبابها ,,انا دابا واقف على رجلي,,
حركات راسها بايجاب بابتسامة خفيفة,,باس ليها ياسر راسها,,;نخليك دابا ترتاحي,,

وقفات اروى بدورها ;تانا نمشي نشرب الدواااء,,
حنات راسها بفهم,,شافو في بعضياتهم,,وخرجو,,مع الباب تصادفو مع ليل لي كان متكي,,على الحيط,,دموووعو نازلين اكيد سمع كلشي,,حط ياسر يديه على كتفو;كلشي ايدوز بيخخر دابا بقات غي مسألة وقت,,<وزاد,,<
اما اروى تقدمات عندو بشوية,,شدات في يديه كتلمسهم بطراف صباعها;شمس قوية ا ليل,,ونشاء الله اتجاوز هاد المرحلة,,و زيدون مع الحفاضة و المراجعة مغتلقا فين تحك راسها,,
تبسم ليها بصمت,,وعينيه كيبريو بالدمووع تنهدات وتقدمات بشوية حاطة راسها على صدرو;كلشي ايفووووت,,المهم,,نكونو مع بعضنا,,
ضمها لصدرو بقوة;حاس براااسي هاس جبل,,فوق كتافي,,ااروى,,خفت نكونو تصرعنا,,
تبسمات بمرارة;,, شمس عانات,,خليها تعيش حياتها,,,, انا واخا خويا ماكانش حقاني معاها, انا من بعد داك النهار لي كان ايقتلني ومن بعد داكشي لي سمعت ,,صافي مابقيتش كنحملو,,اصلا مكنت موافقة على زواجهم,, شمس باقة صغيييرة,,و الزمان كافي يبرهن ,,لا كان قرارك خطأ ولا لا,,فراه هي لي غتصححو,,خاصها تنضج باش تاخد قراراتها الراسها,,انا كنت عايشة في الدار وشفتها كيف مقموعة اه,,مكان خاصها تاخير مي راه كانت عايشة في قفص,, الزنقة هي اللخرا ماتخرج ليها يلا ماكان هو,,واحد نهار نسونا راسنا ونعسنا في الصالة كان ايقتل قااع الحراااس,, انا متأكدة بلي صقر كيبغيها,, ولكن الحب ماشي بديك الطريييقة,, يمكن الوقت لي غيدوزو بعاد على بعضهم,,يخليه يضمس وراقيه ويراجع قراراتو,,
تنهد ;عارف صقر عمرو ايتبدل هادشي علاش ,,,رفعت دعوة الطلاق,,وحيت هي مزال قاصر فراني انا والي امرها,,
غمضات عينيها;لي درتيه هانا معاك,,
بعد بشوية ومد يديه هاز ليها راسها لعندو ;حتى حنا ,,خاصنا نديرو حل,,في هاد الاسبوووع انديييرو لاكط,,
رتاسمات على شفايفها ابتسامة عرييضة;حلف,,
حرك راسو بايجاب,,ونزل لعندها خاطف قبلة من شفايفها;اااه,,صافي را اجلنا الموضووووع بلا قياااس,,من هنا لسيمانة تكوني باسمي,,مرااتي ,,حرم ليل السليماني,,
عنقاتو;كنبغييييييييييييك,,وحق الرب,,
تبسم وباس ليها جبهتها مبادلها لعناق;تانا كنمووووووووت عليك بلا قياااااس,,نتي وبنتنا,,
***
ناضت من الكرسي,,متوجهة لفراشها,,شافت في كتابها,,محطوط تنهدات وهزاتو كتشوف فيه حلاتو وخدات قلم;يقولون انك تتحسن,,لكنك لا تشعر بأي تحسن,,,حوااااسك تنفجر,,<رجعات ستيلو وسطو,,ورجعات لكتاب بلاصتو,,تكات على السرير كتخمم في هادشي لي غتديييير يمكن كلام ياسر كان بلسم لبعض الجروووح ,,وكيف ديما قااااع المحداثات معاااه كيخرجووو بزوووووج بنتييييجة مزياااانة غمضات عينيها,,على امل غدا يكون احسن,,
اما هو فكان غمض عينيه بعدما دار الكاااااااااو,,شاد تصويرة ديال عرسهم,,الثاني,,كانت صووورة وهو كيراقصها في الجردة,,بلباسها الابيض واضعة رجليها فوق سباطو,,وهو محاوطها في حضنو,,كيشوفو في بعضياتهم,,ماعرفش متى تخادت ,,ولكن شكر المصور من جابها ليه,,وبالعكس كافؤوووو ,,فرحااان ,,من كانت ليهم صوورة بزززوج في موقف حميمي ساااخن هك,,,وهاهي الصووورة لي كان كيتفرج فيها كلما توحشها ,,هاهي بين يديه,,وهو مغمي,,تقدم ليان عندو حط يديه على كتفو باش يفيقو ينوض من الارض;صقر نوووض اصاحبي من البرووودة,,
حل عينيه بشوية;جبتي شمس؟
تنهد بحزن;ص
قاطعو راجع لغيبوبتو;خليني هك مرتاااح,,<مد يديه ياخد ليه الصووورة وهو يزير عليها;تقيسها نقتلك,,<خطفها ليه ضامها في صدرو,,ورجع نعس,,شاف حتى عيا عارف راسو قاصح,,حرك راسو يمين وشمال,,كيأزمو حالو,,وناض طالع يجيب ليه بطانية,,<

ركام اليوم يستدعيك أن تأتين تابوتا ,,ركام أو حطام,,لاصدر بعد اليوم يحضننا,,ولا كف إدا لامست كفا تنامى دفء ملحمة و أسرار يهدهدها الو ئام 
****
كانو واقفين في المحكمة قدام وكيل الملك,,,لابس سروال ديال دجين مع قميجة غرونة حال صدايفها حتى لكرشو,,شعرو نازل على عينيه ميربق المومو ماكيبانش,,حمممر وتحتهم كحل,,لحية كتيفة مخربقة,,حداه,المحامي كيدوي ويبلل وهو كل همه,,تدخل,,ولا تجي,,هادشي لي جابو هنا,,ايشوفها ولا يسمع صوتها ,,ماهاموش هاد الخطاب الممل لي جل كلامو على حق ,,عارف راسو غالط مي براكة عليه غا داك العتاب و العداب ,,براكة عليه غا خمسطاش اليوم في الجحيم نهارو ليل ,,وليلو ويل,,عطا وكيل الملك الحكم لي هو الرجوع إلى بيت الطاعة,,كان عارف الحكام من نصيبو,,كيقولو امريكا بلاد القانون,,ولكن شكون هاد القانون لي ماكيتخرقش ولا القاضي لي ماكيترشاش,عيا المحامي يغوت ويبرر,,مي كان قرار القاضي,,حاسم,,تبسم وسط تنهيداتو بصمت,,المهم باقة في اسمه,,وتحت وصايتو,,غمز القاضي بعينيه,,وتم خارج كيدور في البؤرة ديالو,,مازاكيش,,ماقادش يحلهم,,حس بصدرو كيضياق و العافية شاعلة فيه,,تكا على الحيط واضع يديه على صدرو ,,,كيحاول ياخد نفس ,,حاس بروووحو اتخرج تلوا على كرشو غارس ظفرانو على الحيط كينهج,,وجهو زراق وعينيه خارجين وريوقو دايزين,,لمدة,,حتى برد,,عاد وقف,,تاني كيمسح في فمه,,كيلهت,,بان ليه ليان,,جاي لعندو كيجري,,شدو من دراعو;شنو وقع,,؟
غمض عينيه وحلهم;راك عارف شنو وقع,,شمس ديالي وغتبقا ديما ديالي,,,
تنهد ليان,,بحزن;كنظن خاصنا نمشيو الطبيب نعرفو هاد النهجة من كتجيك,,
طلق منه,,ومد يديه لشعرو كيردو للور عاد بانو الهالات لي تحتو كحلين,,, ;ماكين لاش,,<شاف فيه بطراف عينيه< ماجاتش اليان,,ماجاتش ,,وداك القواد ديال المحامي,,كاتبين ليه غا وكالة التامة وماكيتواصلوش معاه ,,غا ليل كيعيط ليه من رقم مجهول,,دارس القوالب,,
ليان; صقر,,
قطب حجبانو بألم;بغيت انشوفها,,نشوووفها,,صافي,, عيييت اليان,,والله حتى عيييت,,
طبطب ليه كتفو :را الرجال كي قلبو عليها,,
تنهد وهو خارج;خفت غا نموووت قبل,,
*******
كانت خارجة من الدوش كتمسح في وجهها,,بفوووطة وجهها صفر,,بركات فوق النامسية كترد النفس,,حاسة بالسيوانة فوق راسها,,و الارض تحت منها كتدوووور,,سمعات الدقان,,ونطقات بتعب;دخل,,
دخلات الممرضة حاملة كاس ديال العشوب,,باليزيز والزعتر سخووون:باش كتحسي,,
غمضات عينيها;شوية,,
بركات حداها;نتي الحالة ديالك ماعجبانييش,,دوووخة لي كتحسي بيها,,واي حاجة كترديها,,الجرحة راها برااااات,,<هزات حاجبها بشك,,<وهادشي ماشي ديال المعدة حيت ماكلاتك كلها صحية,,
بلعات ريقها بتوتر;شنو يمكن يكون,,زعما نكون تاني مريييضة,,؟
تنهدات بقلة حيلة;يمكن تكوووووني حاملة,,,
شهقات حابسة صوتها بيديها,,و عينيها دايزين بالدموووع;مايمكنش ولكن ان

قاطعاتها بهدؤ;عارفة اش غتقوولي,,ولكن,,يلا هزيييتي في الايام اللخراااا,,ماكيبانش الحمل في الايام الاولى,,ووراها تخطفتي,,وحنا بقينا كنراقبو غي القلب و الضغط,,حيت داكشي لي عندنا في الملف,,وعاد نتي كنتي في غيبوبة,,يعني الحمل يلا كان مغيبانش في ديك الساااعة,,
حيدات يديها,,باستفهام وعقلها كيدي وكيجيب;واش بصح,,ولكن انا,,
عاودات قاطعاتها بتفهم;يمكن كتجيك دم الحيض,,را اروى تاهي نفس الشيء,,شي لي خلاها ماتشكش,,وباش نحيدو الشك باليقين,,انكشف عليك,,,
دموعها نزلو شلال;مايمكنش,,,
تنهدات الممرضة وقبطات يديها;خاصنا نتأكدو,,,اشمس,,
حنات راسها الارض,,هزات الممرضة راسها فيها بحزن كتبقا فيها,هاد البنت باقة غي, صغيرة وكتعاني,,نزلات وكتدعي الله يكون شكها غلط,,حيت لا مشات تا صدقات حاملة,,,,مشات الغرفة ديالها,,لي جات في الطابق السفلي,,هزات حقبتها وعاود طلعات في طريقها تلاقات بياسر نازل ,,كان لابس طقم اسود مع سباط اسود وقميجة زرقة و كرافاط شعرو البني مردو اللور وريحتو كتعطعط,,,اشافتو وهي تنزل راسها مزنكة وقلبها كيدير زدف ردف ردف,,ماعرفات غي هي واقفة تسناه يديوز,,ولكن هو وقف ,,كيطلع فيها وينزل,,كانت لابسة كسيوة غوز بيبي نص كم محلولة من جهة الصدر فييي,,واصلة حد الركبة,,مفخفخة من لتحت مع سباط طالون باج بارد وشعرها مطلوق مموج,,جابدة جوج زغبات والعوينات مجدبات واسعات بالبني وشفران عالين عكر خفيف كتبان سوووووكيوت,,;مابانش ليك هاد اللبس شوية اوووفر اانسة انستانزيا,,,؟
هزات راسها فيه بصدمة كترمش عيونها,,كان هو منزل عينيه ديك الساعة كيقاد في المكانة:الدااار عامرة رجاااالة وكيف شفتي النسااااء لي فيها كلهم محتجبااااات,,اروى را ولات مرات ليل,,و شمس,,راها ختنا,,ونتييييي؟<هز طرف عينيه كيشوف فيها مابين شفرانو<,,خاصك كيفهم تبعي القواااانين,,,
نزلات راسها بحزن و الدموع في طرف عينيها;ولك
قاطعها بهدووؤ;عارفك مامسلماش,,ولكن,,<نزل درجة جهتها,,حتى تقابل معاها مد يديه جهة دقنها رافعو ليها;الحاجة لي كتكون مستووورة كتكون زوييينة,,وونتييييي جميييييلة,,ماكين لاش تبيني,,مفاتنك,,لشي حد,,
رمشات عينيها بسرعة شي لي خلا الدمعة المحبووسة تنزل,,مد يديه مسحها ليها بطرف صبعو برفق و عينيه الحجلية كيشوفو فيها,,بحنان;,,حتى الماكياج ماشي بالضرووري تبينيه,,خلي غي الخيبات يديروه,,مانتي,,ماناقصك وااالو,,خليك طبييعية احسن,,واخاااا؟
ماعرفات غي محركة راسها الفوق لتحت,,مطرعة فمها,,وقلبها كيزدح تبسم ليها ;يله سيري كملي,,اش غتديري,,خلاص,,ومانبغيش نلقاك كتدووري بهاد اللبس,,مزااال,,ولا انتقلق منك,,
بقات اكتشوف فيه مبهوووورة ماجات تدوي,,,حتى كان خارج مع الباب,,تكات على الحيط واضعة يديها على صدرها,,كيضرب بلا قياااااس ,,,تبسمات ببراأة وهي كتدكر كلامو;قالي مانبغكش نشوووفك عريانة,,,يعني,,كيغير علي,,وقالي انا زوينة بلا ماكياج,,هادشي كيدل بلي كنعجبووو,,زعما تاهو يكون مبادلني نفس الاحساااس,,<عينيها ولاو كيبريو وقلبها كيضرب<يااااااااسر,,,اوف لوكان تعرف شحال نبغيك,,<حست براسها هازة شي حاجة عاد عقلات على شمس,,شهقات وتمات طالعة في الدروج كتجري نحو جناحها,,دخلات عليها,,كتلهت لقاتها غادة جاية في البيت,,;سمحي لي حيت تعطلت,,
شمس بخوف;انا خايفة,,
تنهدات وتقدمات حداها;ماعندك مناش تخاااافي,,اشمس,,حنا غي غنشووفو و صااافي,,يله تكااااي,,
طلعات فوق السرييير,,تمغطات ,,هزات بيجامتها البيتية,,معرية على كرشها,,تنهدات ودموووعها نازلين;مابغيتش نرجع ليه,,,
حطات السماعة على بطنها;تاحد ماغيبزز عليك,,ترجعي ليه,,
شهقات وسط دموووعها;هو قتااااال,,,قتل مااما,,ووولدي,,وكان ايقتل ياسر,,و حتى انا,,كان ايقتلنييييييي,,حط علي الفردي,هنا,,<حطات يديها على عنقها<كيخلعني,,,كنحلف ليك,,
تنهدات بحسرة وهي كتحيد السماعات من ودنيها;,,ماعندي مانقول ليك,,ولكن للأسف طلعتي حاااملة,,

بركات مصدومة نزل عليها الخبر بحال الصاعقة و كلمة انها حاملة باقة كتردد في مساميعها :مايمكنش
تنهدات انستازيا ووضعات يديها فوق يد شمي ماصة منها الصدمة ولا محاولة تبتها وتفيقها:ماعندك ماتديري اشمس .عارفة باش كتشعري وحاسة بيك,باغة تنسايه وتلوحي الباسي وراك....وفي الاخير تلقاي راسك حاملة بقطعة منه.(هزات عينيها فيها بجد وبطريقة بسيطة كتحاول تكلمها)ولكن الجنين ..مادنبو وااالو..بالعكس الوليدات الصغار كيجيبو معاهم غا الفرحة والسعادة..ويمكن هو لي يخليك تشبتي في الحياة اكتر
حركات راسها بنفي مقاطعاها ودموعها شلال نازلين:اهئ مانقدش..ايموت تاهو بحال كيف وقع لي قبل...اهئ مانقدش مانقدش ايقتلو..ايقتلو...(بدات كتحرك راسها بخوف ويديها كيترعدو...)
كرزات على يديها اكتر متبتاها:هداك..مشا صافي...و الرب عوضك بجنين اخر...ويلا تبعتي نصائح الطبيبة و عطيتي لراسك الراحة ماعندك مناش تخافي...حيت ماغتجي تولدي اتكون دازت فترة النقاهة ديالك...ونزيدك خاصك تفهمي بلي اي حاجة كتحسي بيها تاهو كيشعر بيها..يعني لا كنتي فرحانة..تاهو كيكون فرحان ويلا كنتي مقلقة تاهو ماكيكونش مرتاح..وكترة الضغوطات وبالخصوص في الاشهر الاولى و في حالتك نتي ..كيأدي إلى الاجهاض..وتقدري تخسريه ديك الساعة
بلعات ريقها بتوتر و مصات شفايفا زايدة محمراهم ومبللاهم اكتر ناطقة بهمس و برنتها الخفيفة خاصك رادار باش تسمعها :انا ماعرفتش شنو ندير (طلعات تنهيدة مرعودة بين ضلوعها)خايفة 
تبسمات بهدوء:غدا انمشيو عند طبيبة نسائية ..وهي اتشرح ليك اكتر..وغتفهمك كلشي..وزيدون هانا معاك مراقباك طيلة فترة الحمل ديالك..وعاد نتي ماشي بووحدك عائلتك كلها في جنبك ..سو رولاكس .يو هاف تجاس كير اباوت يور سيلف ...
حنات راسعا بخجل و هاد الكلمة ديال عائلتك معاك وحلات ليها في حلقها...دابا ايعرفو بلي هي حاملة ...واكيد ايعرفو شنو كانو كيديرو...الأح والأووووووح و اي بشوية على ملعب الصقروشي الموزع الاساسي للألبان و الراعي الرسمي لي هزان و حلان الرجلين في اي مكان..ها النامسية ..ها الباطو ..ها الدوش..ها الطبلة..ها الزليج مهم فينما بان ليه مقنتها و ديك الساعة ماكين غا هيا إلى الفلاح ماكيطلقها حتى كتبوووس عزرين وكترجع تاني ..ولله الحمد...وعلى اتر هاد اللقطات السافلة (لعنة الله عليها الى يوم الدين😈) وسعات عينيها (وحتى ط***نها ..زعما يكون تجمع ماكنظنش اخر مرة فرتك ليها العشيشة...صافي فهمت دارو ليها كرافوز وانا نفهم احححيييييه😙)...وحناكها تلونو باللون الاحمر الجوري (بنت القحبة من كنتي مفرقاهم كل رجل في جيه وحدة ماكتسلم على ختها مخاصماهم..ماكنتيش تحشمي ودابا تزنكتي....ويلي ويلي جيبو لي سريويلي طار لي البكيني....وخشا المعلم في ط**ني...) شافت فيها انستازيا دغيا فهمات البلان ..رجعات راسها اللور كتضحك على حالتها: ههههههه عمرني شفت في حياتي بنت خجولة كيفك(هاديك راها بنت القحبة من فعايلها وقت توحويح الحشمة كتعلق استغفر الله العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله فيك يا شيخة 😭😭😭) شمس نتي راك مرا مزوجة .مادرتي تاعيب(فين العيييييب في الكوا و بالخصووووص مع صقروووووشي هااااااااح) داكشي عادي بين راجل ومراتو (عندك الحق واخا منكونش مزوجة بيه غايجيني ونتوكلو على الله😗) ههه على نتي باش تولدتي ..واروى باش حملات ونتي هههه نزل عليك الوحي متلا (نزل عليها صقروووشي ياختي دا كان وااااد لعووووووب جدااااااا) (وقفات كتضحك )انمشي نصايب ليك شي خاجة تاكليها ..وخصك تبززي عليك دابا على قبال صحة الجنين 

حركات راسها يمين شمال مبتاسمة وخرجات مخلية شمس غارقة بين افكارها كتخمم...كتجيها بحال يلا جاية من كوكب اخر غير الأرض.قليلة الكلام .بريئة,وعاد داك الجمال الفتان ديالها يسكت الدري يلا بكا...وحتى ديك اللطافة ديالها و النقاوة و طريقتها في الكلان كتخليك ساهي فيها وماتكرهش الوقت مايحبسش ..
عرفات صقر علاش كيبغيها رغم لي دارو وأفعالو الشنيعة ..مي داكشي كان ناتج غي عن حبه الكبير ,شحال سهر من ليالي مقابلها,ماكانش كينوض من حداها بتاتا,وشحال من مرة دخلات على غفلة باش تعاينها كتلقاه كيمشط ليها شعرها او كيهضر معاها ..لا وبل كان كيجيها الفضول وكتستارق السمع..تعرفو فاش كيتكلم..كان ديما كيعاود ليهم على احلامو وكيفاش ايعيشو حياتهم المستقبلية..والسعادة لي غيغرقها فيها..وحتى انها عرفات حتى اسم مولودهم الاول سفيان تيمنا على اسم الاب ديالو لي محدرش لكنازتو...وحتى على سفرياتهم و مغغاماراتهم الشيقة لي غيديرو..و حتى انه مابخلش يعاود على لياليهم الحمراء لي دازت وكيف كان مستمتع..و شحال توحشهم...وبغا يدوز معاها ليالي بدون ماء ...يتحرقو بزوووج كيف الجمر وسط لهيب العشق..وشحال تاني من مرة سمعاتو يبكي ويطلب السماحة ..هو ساحي وهو سكران حاضر جنبها مامزحزحش..حتى من البول كان هو لي كيبدل ليها الساشية من تعمر..وعاد من فاقت الدنيا ماساعتوووش..داير ليها كيف الماء لقليل .الماكلة كيطيبها بيديه بكل حب.واخا كترفضو وتخاف منه ..ماكيعياش غا مخشي فيها والله كبير...حتى يخرج من عندها ويبدا يضرب في اي حاجة قدامو ويسب نفسو ...كاره الحالة لي وصلو ليها....
كيبغيها? شي حاجة قليلة في حقه..مهووس بيها? يمكن اكثر من دالك بشطآن من العشق والوله لي كيكن ليها...عمرها شافت شي حد كيعشق بحالو..يمكن الغلط كان من طريقتو الغير الصحيحة ...ماكيعرفش يعبر مليح..كان مندافع بقوة ..وهدا غلط كبيييير..بالخصوص لا كانت المحبوبة هشة و صغيرة..وعمرها شافت الدنيا ..يعني حلات عينيها غا عليه ...كان عليه ياخدها حبة حبة...و عاد من سمعات حكايتهم و ماضيهم المحزن على لسان اروى لي باحت ليها بكلشي..شمس معدورة تخاف منه ..وتبغي تبعد..ولا جات للحق..را بعد المرات ..أفعالو كتكون غير متوقعة ..وكيجيك مجنون وحتى افكارو شوية ملحوسة ليه الكابة ..ولكن راااه معدووور مسكين ..قلبه الميت حياتو حورية وخلاتو ينبض بوحشية هادشي علاش كان كيتصرف بعنف ..
سمعات صوت الحس شي لي خلاها تفزع وتقبط في صدرها مرجعة الروح فيها ..ساعة ما كان غا ليل داخل قابط يدو في يد اروى داخلين شافت فيها اروى بابتسامة :سلام انستازيا 
حنات راسها بهدوء:سلام
حناو راسهم داخلين حتى وقفاتهم بصوتها:واخا ناخد من وقتك شوية?(كانت كاشوف في ليل ..تدهش في الاول وشاف في اروى لي حنات راسها بتفهم وتمات طالعة تبدل حوايجها ..مشا برك في الفوتوي ودار ليها اشارة بيديه تبرك..هز حاجبو باستغراب وهو كيشوف فيها جالسة كتصفار وتخضار والهضرة واحلة ليها في الحلق دغيا فهم الامر وعرف هادشي كيخص شمس...وقف بسرعة خايف:شنو عندها ?
بلعات ريقعا خدات نفس وخرجاتو دفعة وحدة:حاملة

برك فشلان من الصدمة:حاملة?(شاف فيها بعدم تصديق)متأكدة?
هزات راسها بإيجاب:ديك الحالة لي كانت تجيها والسخفة و الترويعة..خلاتني نشك و ليوم كشفت عليها و طلعات حاملة 
رجع راسو اللور باقي مامستوعبش كيحك في لحيتو ماعرف منين يلقاها ..الخبار لي وصلاتو قبايلة بلي خسرو القضية والحمل دابا لي ماعرت منين بعت ...تنهد بحزن مطلع النفس مخرجو من فمو وشاف فيها:كيف دايرة حالتها?
تنهدات:مصدومة..وخايفة ..كنظن الماضي وداكشي لي عاشتو باقي مسيطر عليها..وبالخصوص دابا من عرفات بلي فايتة جاهضة ولات تخاف تجهض تاني..وعاد راك عارف داكشي لي عاشتو ماشي قليل عليها..نفسيتها مأزمة ..كنصحكم تعرضوها على شي طبيب نفساني ..هو لي كيكون انسب لبحال هاد الحالات ...وحتى انها شخص انطوائي ماكتعاودش وقليل فين كتدوي ومكتحاكش مع الناس...
حك.راسو بأسف:لا الطبيب نفساني تقدر تستحمل ويجيب ليها الله بحال يلا حمقة ...جاتني فكرة المدرسة مزيانة...ولكن الحمل دابا اش انديرو فيه ?
شافت فيه بصدمة:واش مغتقولوهاش لباه?
كرز على فكو بغيض:...مابانتش ليك الحالة لي واصلة ليها بسبابو...?نساااااي هاد الفكرة بتااااااتا....
مالقات ماتضيف وراء كلامو:المهم..فكرة المدرسة مزيانة..هما اتنفاتح على العالم الخارجي..اما قضية الحمل فراها ماكتشكل حتى عائق...الامتحان باقي ليه شهرين ..و غتدوز امتحان..عاد اتدوز العطلة..وعاد امتحان ديال انتقاء...وسير عاد يجاوبوها..مع هاد السيسطيم لي عندهم في هاد البلاد...ماغتبدا القراية حتى تكون ولدات
زفر بارتياح:انا بغيتها تلهي راسها..انشوف ليها شي صال تدخل ليه..وندير ليها البيرمي ..مهم تنسا الماضي ..
حركات راسها مأيداه;احسن قرار .وهكا تقدر ترجع حتى تقتها بنفسها.حيت بانت لي شخصيتها ضعيفة بزاااااف..واصلا من غتدخل الكلية.تشوف عالم اخر لي غيفرض عليها تعيشو..ومع المحاضرات و سطاجات ماغتلقاش الوقت حتى فين تحك راسها ..(ناضت معتدلة قي وقفتها)انا انمشي نصايب ليها شي صوب و صالاد خفيفة 
تبسم بامتنان:شكرا انستازيا...مكناش نعرفو شنو ندير بلا بيك ...
ردات ليه الابتسامة مع نوع من الاحتشام;العفو 
وزادت كتمشى بسرعة..اما هو رجع راسو اللور حاير في هاد المصيبة لي نزلات عليهم بحال سيدنا قدر...يله قال بدات كتأقلم مع الجو وتاكل شوية ..وتلحس جروحها تداويهم ..وهانت شوف دابا شنو سرا..مسكينة من صغرها و تابعينها غي المصايب ..بحال الكلبة الكحلة تابعاها...وها تاني كريتة نضافت على كريثة صقر لي مطلقهاش ..ماتصدمش كان عارفو طولانطي...ماغيطلقهاش واخا تلاقا السماء مع الارض...كيف انه عارفو كيبغيها...ولكن الحب بديك الطريقة الله ينعلو..وبعد داكشي لي عرف يخ منه...زفر وتم نايض لعندها يطمن عليها ...عارفها تكون دابا كتبكي تاني..حتى خدودها مالحقوش ينشفو من الدموع..عمرها داقت السعادة ولا عرفاتها..ولكن هنا فين كيجي دورو ..مواعد نفسه يعوضها على لي فات..وهي ووالجنين في عينيه..بحال ولادو...واكتر..يربيهم و يقابلهم بزوج هي وولدها ولا بنتها..يرعاهم تحت جناحو ويحميهم...حتى توقف على رجليها..وتحقق جل احلامها...ايدير ليها شي مشرووووع كبييير...ومن بغات مجال الطب..يفتح ليها شي عيادة متلا وعلاش لا شي كلينيك كبييييير تاحجة ماتغلى عليها

كان واقف قدام الزاجة في البلوك كيشوف فيها ..ممدووودة على فراش الموت .واضعين ليها السماطات ديال القلب..لي صوت الالة هي لي كاسرة داك الصمت الرهيب لي في الغرفة.تيو مدوزينو من الانف و اليد فيها الصيروم و ضابط الضغط كيتفش ييتنفخ بووحدو كيف البالونة صغيرة..ضعااافت بزااااف وبهاااااتت وداك النور والجمال لي كان فيها...جاو في بلاصتو الاصفرار و التقشف...تنهد بضيق وقلبه مقطع اشلاء..
كان حالف مايجي يشوفها ولكن غا وصلاتو الخبار بلي قلبها توقف خلا لي وراه وقدامو وجا لعندها كيجري..ماتهنا حتى تقادت الامور..كيف مكان الحال كتبقا ميمتو ...ميمتو لي لي حطمات لي الفؤاد.و خرجات على حياتو و فسخات احلامو..ودمراتو ...ميمتو لي كبراتو واعتنات بيه..و قابلاتو ودواتو ووكلاتووو..هز راسو للسقف حبس دموعو ..ولكن خانتو دمعة وتلاتها اخرى..وتبعوها شلالات ديال ماء العين..مكسور بلا جناوح ومحطم مدمر وحاس براسو ضعيف ومنهار.صقر الامبراطور تهرس صافي ..نزل راسو ويديه كيمسحو الدموع مجففهم وعاود شاف جهتها و الغصة في حلاقمو كتكهم ونطق بصوت باااااح جدااااا و معرعر:ماعندي ماندير ..من غير (سكت وكمل كلامو )الله يسامح (مزادش وراها الضربة وزاد غادي وصوت الخطوات كيترددو في الكلوار ..ركب في سيارتو ..تكا على الفولون حاس براسو ماشي تالهيه عيان ومفلعص ..خاسو شي كويسات تاني يقاد بيهم المجاااج ..يله يله يخففو عليه ما تقال..ديمارا اللوطو وزاد..وفي ديك الاثناء صوت الاندار تعالى في الغرفة ديال سمية شي لي خلا الاطباء يهرولو عندها..ها لي كيدير مولد الصدمات ..هالي كتقلب العينين..هالي كيقاد الماسك ..دارو جل مافجهدهم ..ولكن عزرائيل كان سباق وخطف روووحها..بحال يلا كان مخليها ليها مؤقتا..حتى تسمع ديك الكلمة ويديها...غطاو ليها راسها بليزاااار وشافو في بعضياتهم بحزن خارجين يبلغو عائلتها

مرت شهرين...اه شهرين دازت من بعد الموت ديال سمية لي كمل على صقر وخلا شرخة كبيييرة في قلبه...غا وصلو الاتصال رجع كيجري...لقاهم غسلوها..ونقاوها..شحال بكا وصرخ في حضنها مابغاش يفرقها...كان كيف الطفل..الصغير طالب راغب حضن ميمتو وحنانها..مسامحها غا تنوض..تاني..ويواعدها ينسا الماضي ويرجعو كيف كانو غا متخلاش عليه تاهي وتمشي...ساعة لله في تدبيره شؤون...شيعو جنازتها لي كان حاضرين ليها قاااع رجال الاعمال ووالوزاراء و لحاسين الكابة لي بغاو يبانو للتلفازة.و الممتلين المغنيين..مكانش مسوق هاد الكم الهائل ديال الناس...غا تدفنات .ودارو عليها التراب رجع للدار لغرفته منعازل..كاس ورا كاااس وكارو تابع كاااارو...عيا ليان ينصح ..يتبت فيه مي صافي ..فات الحال وصقر خسر كلشي...حياتو هي اللخرا ..مابقاش باغيها..كان محتاجها ..محتاج شمس جنبو يبكي ويفضفض في حضنها تصبر.و..ولكن هيهات تاهي تخلان عليه كيف الكل...سد على راسو في ديك الغرفة منعاكف فيها..مابقا لا يمشي الخدمة ولا تسوق لشي شركات لا والو كلشي مسكين هازو غا ليان...لي ماقدرش يتخلا عليه ...البيت مظلم وغااااامل ماكتشرقش فيه الشمس..و خااااانز بريحة الشراب و الكااااارو...القراعي مطوعين فقااااع الجوااايه....كيبقا يشرب حتى يدير الكااااو وكيتلاح في الارض..النامسية هاديك بلاصتهم بزوج ومهما هي ماكيناش تاهو والله لا نعس فيها...ماقدش ينساها..ولا يتخلى على دكراياتها...ها هو هاز كسوتها..هاهو شاد مشطتها..هاهو شاد.كتاب دكراياتها..لي من قراااااه...هرس قااااااااع البيت...و حل يديه...كان باااغي يممووووت ومايقراش معاناتها لي دوزات...حتى انه قرا الشعر لي كتبات عليه..قبل الفاجعة..وشحال ديال الحب والهيام..لا ودااارتو هو الملاك الحامي ليها...اخخخخخ حرقاتو حرقاااتو..شحال صعيبة تكون ساحي..وتفكر شي حد...و شحال اصعب تكون ونت غايب على الوعي مفكرو..الدكرايات كيحضرو بقوة..والشوق كيتضاعف..والالم كيتزاد..والشعور بالدنب كتكاتر...والحب كيهيج..جهنم?عاشها في الدنيا قبل...ما الاخيييرة اتهون من بعد...
خل عينيه بتتاقل ماكرهش ماينوضش قاااع..تقلب فاشل وناض من فوق الزربية ضارب القرعة الخاوية برجلو حتى تكركبات و تصاطحات مع ختها عاد وقفات..الشعر مخبل ومخربق طوااال. اللحية مغوفلة ..بقاو غي العينين لي كيبانو حمرين وناعسين والهالات حايطين بيهم..ضعااااف بزاااف...على كيف كان..حل الروبيني ونزل براسو ماد يديه باش يصحصح...حتى حاس بالعافية شعلات تاني في صدرو...و الكحة.جاتو..بدا كيسعل والكحة كتسمع عامرة ومدعدعة..وجهو زراااق وعينيه فلتو...حس بصدرو كيتقطع طراااااف طراااااف..مع كل سعلة الروح كتخرج ليه..حتى حس بليصانص طالع مع قراجطو مشوطهم..وخرج من فمه على شكل سباوات بحال الخيوطة بلون الدم الاحمر...شهق..وروحو اتزهق والنفس تقطعات..والسعلة عاد مازادت مخليا صدرو ينزف من فمه..لمدة حتى برد والهواء بدا كيسقي رأتيه..هز راسو كيتنفس بقوة وكينهج..يديه كيترعدو على جنب لافابو ماسكينو بقوة...حتى رجع طبيعي...عاد نزل راسو وحل الروبيني غسل وجهو وعنقو..خرج كيمحس بفوووطة..غا رمق بعينيه الحمر قرعة عامرة لاحها..ومشا لعندها حلها ونزل عليها كيقرقر على الريق...غير مكترت للدم لي باقين بقعاتو مصورين على لافابو ..ولا لحالتو الصحية.لي غادة وكتدهور...باغي غي ينسا وبس..يهرب من شبح المااااضي...باغي ينساها..ينسى #شمس
*****
خرجات من المدرسة بعد سالات جميع الامتحانات..لابسة كسيوة حجابية بالغوز فيها سميطة بالباج مع شال باج و ساك في نفس اللون..رجع لوجها نضارتو ...وصحتها تقادات...وهادشي راااجع لاهتمام الكبييير ليها...كلشي على فمهم غا شمس من ياسر لي مدلعها حتى الخدامة...هزات راااسها في ليل لي كان متكي على رونج كحلة لابس تشورط فراري بالاحمر مع سروال دجين و سبادري نيوبالونس كحلة وكاسكيط فراري بالاسود...غا رمقها وناض مبتاسم جهتها:السلام
هزات راسها حالة عين وسادة لاخرا بسباب اشعة الشمس لي كتحرق في بغداااد:وعليكم السلام
ليل:غا من هاد الابتسامة..كنجزم بلي كلشي داااز مزياااان
جاوباتو بهدوء:الحمد لله كلشي كان في المتناول..
تنهد براحة: هي على هاد الحساب غتصدري اللائحة وغتجي نتي الاولى
حنات راسها بخجل:ان شاء الله
تقدم وحاوطها من كتافها:كيف دارية حبيبة خالها
نزلات عينيها لكرشها لي باقة مابانتش وعاود شافت فيه بخجل و الحنيكات منورين بسعادة: مزيانة هههه 
ضحك وهو فرحان لفرحتها:يله نحيدو من الشمس را مامزياناش ليك في هاد اامرحلة 
شافت فيه بحزن:كيف بقات اروى..البارح كنت نازلة نشرب سمعتها كتبكي في الليل...
تنهد باستياء:الخبر ديال مها كان صدمة كبيييرة ليها...ازمها بزاااف..ولكن راك شفتي على دابا راها بدات كتقبل الامر وتعايش معااااه

حركات راسها بفهم ونطقات بحسرة:واخا....داكشي لي دارت..ماكرهتهاش.ماعرفتش علاش,ولكن في الفترة لي كنت معاهم عمرني شفت منها العيب ..غي الخير وربي شاهد. بالعكس حسساتني بحالي بحال اروى او اكثر,(تنهدات بحزن والدموووع واقفين في طرف عينيها)يمكن غلطات في الماضي..ولكن عمرها اداتني..كندعي معاها في كل صلاة ربي يسامحها ويخفف عليها..الله يرحمها
ضمها خاشيها في حضنه:عارف قلبك بيض ودغيا كتسامحي...(باسها فوق جبهتها )انا ماعندي.مانقول مانقدش نكدب ونقول سامحتها..مانقدش ننسا الماضي...تعدبت بلا قيااااس (تنهد وبعدها عليه)صافي براكة من البكا نسيتي الطبيبة شنو قالت القلق و البكا ممنووووووع(رسم على شفايفو ابتسامة خفيفة ) يله نمشيو نتغداو (شاف فيها بنص عين)وحدا البحر عند ابو عبد الرزاق مول الشواية لي كيعجبك
وسعات عينيها والقلوبة كيخرجو:بصح ?
حرك راسو بإيجاب:حنا كنلعبو دابا..يله زيدي..باش تمشي للظار ترتاحي..هاد ليام عطيتيها غا السهيييير
شمس:كنت كنراااجع
تبسم وجر ليها حنكها:شمووستي المجتهدة..يله زيدي طلعي
●●●●
في هاد الشهرين تغير كلشي ..اولا حمل شمس لي نتاشر ..رغم قااع لي سرا..إلا و أنهم بينو فرحتهم ليها.من غير لوكاس لي نزل عليه الخبر كالفاجعة.تأزم بالخصوص من عرف صقر رااافض الطلاق ..و ماطلقهاش رغم الادلة لي كانو في صالحهم...مي وااالو..باقة في ذمته..فقرر يرجع لوطنه أصلا عرف بلي شمس قضية خاسرة..عائلة السليماني مامعاهاش اللعب وبالخصوص صقر لي شافو عندو كيف الرباح كيف الخطية يقتلو ماغيخسر عليه غا رصاااصة تغرس في جبهتو وروحو كانت هنا وصارت عند الله.. وهو حياتو ماشي رخيييصة عليه..وهاد ليل لي شوفاتو كانو فشي شكل..باين عايق بيه وكل مرة لايح ليه هضرة غا بالفن..وبلي شمس..يلا ماكانتش بصقر عمرها تكووون لغيرو وبلي دابا حاملة و غتكون ام لولد او بنت..و اكيد صقر لا عرف ماغيستغناش عليها...ويقدر يقتل على جالها..اللهم..خسارة ولا ندااامة..يولي غا طالب سلة بلا عنب..وهادشي علاش هز شطايطو وباات ماصبح...
تانيا خبر موت سمية المفجع لي نااشرات في قاااع القنوات الاداعية ..شيء لي ازم اروى وحطمها ..ماكاناش معاها في ايامها الاخير ومحضراتش للدفين..لي شيعو صقر..شهرين وهي في البكا والحزن عايشة في حدااد ..كتاكل غابزز وقليل فين كتدوي..ولا تكلم..حتى من ليل هاملاه..ولكن هو فاهمها وجامي تخلا عليها, بالعكس,كان معاها نعم الزوج,والحضن لي تبكي فيه و تفش قلبها,يكفي انها لاحت كلشي وراها وجات معاه لهنا فراه يدير المستحيل على قبلها

اما علاقة ياسر و انستازيا باقة يله في تطور ..كيبغيو بعضهم وهادشي عارفو الكل ..ولكن ماقادينش يعتارفو..بالخصووص ياسر كيبقا داك الشخص لي حافض حدووودو وماكيتجاوزهمش...ماكيهزش فيها الراس وماميشوفش فيها ..من غير لا كلاتو تاني الغيرة ..كيلقا راسو غا كيصدر الاوامر..ماتلبسيش هادي..ماتماكيش..ماتخرجيش بوحدك..معامن كتهضري...ولكن عمرو ناسيها...الكادوات وقاااع داكشي لي يخصها محضرو ليها..وكيصيفطو مع الخدااامة حتى لعندها مامخصصها من وااااالو..وحتى هي خجووولة غا كتشوفو داخل كتلف وتلبك ماكتبقا عارفة اش كتسرسر ..حتى كتلقا راسها هربانة لغرفتها..شادة في قلبها كتحسس دقات قلبها ..عاجباها غيرتو واهتمامو بيها واخا من بعيد المهم حاسة بيه وعارفاه تاهو كيبادلها نفس الشعور,ياسر جاها ماشي كيف الكل, محترم ,متخلق,حنين,وبريء,رغم تاهو ماشي ساهل لا مشا تا ناض.مي كيتحكم في راسو..مامتسرعش..وماباردش,شخص متحكم وواتق من نفسه ..يعني متكامل شكلا ومضمونا..عجبوها تصرفاتو شي لي خلاها تبحت عن الاسلام تبغي تتعرف عليه اكثر ..واكيد مالقات غي شمس قدااامها لي مبخلاتش عليها ..بالعكس,كل ليلة كتدير معاها جلسة كتحكي فيها عن تاريخ الاسلام, وحياة الرسول وصفاتو الحميدة وبطولاتو وفتوحاتو..رفعات ليها قاع اللبس لي كان عندها..كانت كتعيشها كل ليلة في الماضي..بقاع احداتو,وكتختمها معاها بايات قرانية مع شرحهم اكيد,عرفات شمس كيفاش تحببها في الاسلام..بطريقة سلسة ..ومع كل سؤال الحمد لله كتلقا جوابو..و كتعطيها التعليل مستعنة بكلام الله عز وجل,بداو ليلتهم بإستفسار وكلام قليل..حتى صبحو كيقضيو ساعات في الحكي والسرد..وكانت انستازيا مجتهدة وخير مستمعة,شي لي قرب اناستازيا من شمس وخلاها تحبها,وكتعتابرها بدورها ختها الصغيرة,لا وبل صارحاتها يحبها لياسر,وكانا شمس مخبأ اسرارها,وحتى شمس رغم سنها الصغير لي ماميتجاوزش سطاش..يله طالعة في السبعطاش,كانت ليها ناصحة,ومصغية,ولبيبة في تعاملها,وبسيطة معاها,وهادشي علاش خلا اناستازيا عازمة على تغيير دينها المسيحي وتعلن إسلامها,ولكن حتى يختمو القران لي بقاو ليهم بضع احزاب قليلة, ماشي حبا في ياسر, ولكن تعاملهم وتصرفاتهم عمرهم حسسوها غريبة ولا ماشي منهم بالعكس..كلشي فرحان بيها,حتى من ليل لقا راسو مدفوووع وسطهم,شاف كلشي كيصلي وكيقوم الليل و يأدي الفرائض,تاهو دار بحالهم.بعد على الشراب والمحرمات باغي يبدا حياتو نقية مع عائلتو لي كتكون من خمس اشخاص..محبوبته و بنته لي غتزاد و شمس و مولودها لي غيجي و ياسر..وغيتضاف عدو سادس لي هي اناستازيا..بقا مبلي غا بالكارو لي تاهو مواعد نفسه غي تزاد بنتهم يقطعو...حيت اروى حاملة ببنيتة طالعة في شهرها التامن ..كريشتها صغيرة تقول يله حاملة بربع اشهر..اما شمس عندها تلاتة اشهر..عرفات بلي الليلة لي تعدا عليها...و غتاصبها..هي فاش حملات..وهادشي لاش ماكتاشفوهش حيت ماكانش باين ..وعاد الغيبوبة لي دخلات فيها..تاهي كان عندها دور باش تخفي حملها...باقة معرفاتش نوع الجنين حتى تدخل في الرابع وديك الساعة تشوف واش بنية ولا وليد..واخا هي طالبة لي كان المهم الصورة تكون مكمووولة...مواعدة نفسها تكون داااتها..وتهز راسها..وتوصل للقمة...باش ولدها ولا بنتها مايتخصوووش شي نهار..وهدف واحد راسماه انها اصبح اكبر جرااحة..ونشاء الله ماغتمشي حتى توصل ليه

دابا غا قولو ليا....واش ندير داكشي.لي في بالي ....ونكمل على مسار القصة كيف راسماه..ولا نتبعكم نتوما...مرة خليوها تبعد...مرة ياربي يموت صقر..دابا بقا فيكم.....شدو غا قلوة وحدة...خليونا مزكين معاها...كترة القلويات كيتلفووووو
يتبع..

أحدث القصص
قصة صرخة ملائكة من تأليف هاجر ايسو
قصة صرخة ملائكة هاجر ايسو