صورة مصغرة لـالأم العازبة الجزء الثالث

الأم العازبة الجزء الثالث

talt
رواية الأم العازبة

..... صباح جديد ... فاقت فيه عفت بشويا عليها. . ناضت و تعكزات وو هي مرتاحة. . حاسة باللي الدنيا ضحكات ليعا و ربي ما خيبهاش و دغيا نسات غاع دوك المعاناة اللي دوزات ... دخلات للدوش و دوشات و بلا ما تغسل شعرها اللي كانت مسايباه قبل .. و توضات و خرجات صلات. . عاد لبسات كولون و تريكو نازل شويا ف الغري و بانطوفة ف الغري و طلقات شعرها و دارت غي كلوس و ريحتها .. و مشات فيقات نعمة و لبسات ليها حوايجها من بعد ما طرفات ليها. . و خرجو .. أول حاجة دارتها هي توجهات ليت الحاجة كي ديما باش تفيقها و تشوف اش خسها عاد ينزلو يفطرو مي لقات البيت خاوي و السرير مجموع ... 
خرجات من البيت و نزلات لتحت .. ماكان حتى حد حتى الخدامات ماكاينينش و الفطور محطوط فوق الطبلة .. جلسات تفطر و تفطر معاها نعمة و هي الف حاجة كادور فراسها .. حتى شمات ريحته اللي كل نهار كاتزيد تغلغل ف أعماقها و سمعات خطواته الثابثة. . ماقدراتش تدور تشوفه. . حاسة بقلبها غايخرج و إلى وقفات حداه غايسمع دقاته و تفضح قدامه .. و عاد باقي كاتحشم منه .. المهم مشاعرها متضاربة و مخربقة. .. بقات كتوكل ف نعمة و يديها كايرجفو حتى حسات بيه وقف عليها. . هزات راسها بشويا و تلاقاو عينيهم اللي عامرين بمعاني كثيرة .. و كل واحد فيهم ماقادرش يواجه الآخر .. محتافظين بهاد الشعور الزوين اللي حاسين بيه ل راسهم. .. 
رعاد بصوته الرجولي اللي واخا خشن كاتحسيه حنين: صباح الخير .... 
عفت بتوتر: ص.. صباح النور ا سي رعاد 
رعاد جمع حجبانه و ظار راسو بحال مقلق: أمم اش قلنا ... ماباقيش تقولي ليا هاكا كانحس براسي شارف ... 
عفت:س .. سمح ليا ... غي كاننسا. .. 
رعاد: اممم كي صبحات هاد الكتكوتة. . و قرب ليها باش يهزها و هي كانت من الجهة الاخرى ديال عفت يعني تكا عليعا شويا باش يهز نعمة .. الشيء اللي خلاها تذوب من ريحته و قربه ليها. .. 
هز نعمة اللي ولفاتو و كاضحك معاه 
رعاد:... كايهرها. .. الفنينوة ديالنا كبرات ... هاااا .. و ولات كاتفطر معانا .. امممم غررررر. .. 
و نعمة كتموت بالضحك و عفت متبعاهم بعينيها و كيفاش كايقدر يدخل لقلب الكبير و الصغير .. بطيبته و تواضعه كلشي فيه هو هداك .... 
رعاد: و باقي هاز نعمة : الحاجة رآه سافرت الصباح بكري ... 
عفت:اااه بالصح .. كنت نيت بغيت نسولك عليها. .. 
رعاد:اااه هي سافرت للمغرب .. و الخدامات ديما مللي كاتسافر كاياخدو كونجي. ..
عفت: أمم واخا صافي حتى انا دابا نمشي نجمع اش غايخسني انا و نعمة باش نمشي حتى ترجع ... 
رعاد:واش انا قلت ليك خرجي ....هاااا 
عفت: لاااا .. 
رعاد:حط ليها نعمة فوق حجرها: اوا صافي ماعندك فين تمشي ... اصلا انا غانمشي غي نكمل شي حاجات و غانمشي ل خارج المدينة ... 
عفت ببراءة:واش انا غانبقا بوحدي فهاد الدار الكبيرة ؟؟
رعاد:هههه لا الخوافة. . نتي غاتمشي معايا ... 
عفت :كيفاش 
رعاد: انا غانمشي بوحدي .. و عارفاني مانقدر ندير والو بوحدي .. و نتي غاتمشي معايا باش تعاونيني الي خساتني شيحاجة و منها نيت تبدلي الجو و تعرفي على كندا كثر و تنساي اشنو داز عليك .. 
عفت فرحات و حشمات و ماعرفات ماتقوليه: .. ههه و الله ماعرفت اش نقوليك .. 
رعاد:ماعندك ماتقولي. . غادي تمشي تجمعي حوايجك و حوايج نعمة و انا مللي نسالي نجي باش نمشيو... 
تحنا عاوتاني حتى باس نعمة اللي فوق رجليها و خلا قلبها كايرفرف و يزدح و خرج ... أما هي بقات متبعاه بعينيها. .. و فرحانة و عينيها كايلمعو. . 
كملات الفطور و ناضت حطات نعمة فالصالون و شعلات ليها الرسوم و مشات جمعات الطبلة و غسلات الماعن و صايبات شي حاجات للغدا. . عاد طلعات لبيتها تجمع اس خسها و هي فرحانة .. شحال هادي ما فرحات هاكا. .. حتى سمعات تيليفونها كايصوني. .. كان من النوع عادي مافيه لا انترنيت لا والو ... ماشي سمارتفون. ..
عفت: الو .. شكون 
لارا: داك اللي ... 
عفت اوا الله ينعل حسك الصوبيصة. . هادي هي توحشتك .. هادشي باش مجاوباني. ..
لارا:اوا راك كاتعرفيني. . ماشي صباغة بحالك .. 
عفت: واخا الله يجعلني نتيق ... ديك الصباغة كاملة اللي كاتعرفي كاتخدميها مع سهيل داكشي باش ماكايبقا ليك والو لينا حنا 
لارا:مالكي حامضة مالكي .. اوا كاين شي جديد 
عفت:ااااه (عينيها لمعو): انا مسافرة 
لارا:هاي هاي هاي على الطحبة .. بلا خباري ... فين بسلامة عوالة تشدي الرحال ... 
عفت: مع رعاد ( و قالتها بصوت كله انوثة )
لارا: هاااااء اويلي حي .. رعاد هاكاك حرفية. .. واش طلعت ليك السخانة 
عفت:أقسم بالله حتى كاندوي بالصح .. الحاجة سافرات و حتى حنا غانمشيو ل شي بلاصة خارج المدينة .. 
لارا:امممم هاكاك .. اوا صافي .. عرفتي شنو من دابا ساعتين نتلاقاو وسط المدينة .. و جيبي معاك نعمة و حوايجها ... 
عفت: اويلي علاش ... 
لارا: باش نخليها معانا .. راني توحشتها .. و عاد غادي غي تبرزطك و الجو خايب مرة سخون مرة بارد .. تمرض ليك ... 
عفت:و لكن كنت بغيت نديها معايا ... 
لارا : لا لا بلاش .. هي باقي صغيرة .. ماعندها ما تشوف تما .. خليها معانا .... 

قنعات لارا عفت ب 66 كشيفة و ناضت جمعات الحوايج و حطات لافاليز ديالها التحت .. من بعد ما لبسات غوب فالنواغ مشبكة و كاتبين و هزات مونطوها ف يدها و لبسات بوط قصير و لبسات ل نعمة و دارت ماكياج خفيف و كتبات ل رعاد ف ورقة باللي لافاليز ديالها راها لتحت و هي مشات الوسط المدينة و دارت معاه يتلاقاو تما .. عاد خرجات ..... 
حتى هو جا و لقا الورقة قرأها و بتاسم و مشا دوش و بدل حوايجو و نزل لافاليز ديالو دارها فاللوطو و زاد ديالها و سد الدار و خرج ف اتجاه وسط المدينة .. وقف ف الشارع اللي قالت ليه و نزل من اللوطو و تكا عليعا و بقا كاتسناها حتى بانت ليه جايا كاتمختر و أول مرة كايشوفها لابسة غوب ....

وقف ف الشارع اللي قالت ليه و نزل من اللوطو و تكا عليها. . حتى بانت ليه جاية كاتمختر و أول مرة كايشوفها لابسة غوب .. حس بقلبه كايضرب بجهد و عقد حجبانه مللي قربات و شاف الكسوة كاملة كاتبين ... 
عفت بابتسامة بريئة : أهلا .. سمح ليا عذبتك حتى لهنا .. كان خسني ندي نعمة عند لارا صاحبتي .. عاد نقدرو نمشيو 
ابتاسم ليها غي بزز حينت ماحملش داكشي اللي لابسة و ركب و ركبات حداه .. كسيرا .. غاديين و الصمت حتى واحد فيهم ماقادر يشوف ف الآخر باش ما يفضحوهش عينيه ... حتى وقف قدام سوبرماركت. .. نزل و تبعاته .. 
رعاد: يالاه نتقداو داكشي اللي غايخسنا عاد نمشيو .. 
مشا و تبعاته و مع هو تبارك الله قده قداش هي كاتبان من موراه صغيورة. . و كاتشوف عينين البنات كي متبعينه. . دخلو و جر هو الشاريو و هي تابعاه و كاتشوفيه كايهز و يحط بلا ما يشوف لا ثمن لا والو .. أما هي غاعما مركزة مع داكشي متبعاه غي هو و تعابير وجهه و عضلاته كي كايتحركو. .. حتى وقفو ف لاكيس باش يخلص.. وهي تلمح واحد الجهة عامرة بالشوكولا. . بقات كاتشوف فيها و قربات بشويا ليها و خلاتو كايخلص. . غي شافت الثمن ظيال الشكلاط و هي تشهق كان غالي و هي ماعندهاش الفلوس كافيين.. حدرات عينيها بحزن و رجعات حداه ... و هو متبعها بعينيه و شافها .. غي مابغاش يحرجها. .. هز البلاستيكات وش عاوناتو و خرجو .. حطهم فاللوطو و يالاه ركبات و هو يقول : انا غانرجع نسيت شيحاجة 
عفت: واخا هاني كانتسناك. . 
رجع هو و شرا ليها غاع داكشي اللي بقات كاتشوف و ماقدراتش تخلصه. . عاود خرج و كسيراو ف اتجاه منطقة نياجرا. ... واخا الطريق بعيدة مي كاتستحق. .. دازو ساعات و عفت نعسات غي طاح الظلام و عاد الصمت اللي كان فاللوطو خلاها تنعس ... أما رعاد بقا سايق و مرة مرة كايدور يشوف فيها و فرحان .. تمنا الوقت يوقف و يبقاو هاكا ديما ... و تبقا ديما حبيبته ف جنبه ... وصلو و اخيرا لمنطقة نياجرا. . اللي كاتميز بشلالات نياجرا. . شكون فينا ماكايعرفهمش. . من عجائب الدنيا ... الشلالات اللي كاينين ما بين الولايات المتحدة و كندا .. أكبر شلالات فالعالم ... وقفو قدام منتجع. . حينت ديك البلاصة مافيهاش فنادق. . مع جات بين الجبال. . خدا من عندهم سوارت الكوخ اللي خدا و مشاو خداو ليفاليز داوهم لتما عاد هو رجع اللوطو فين عفت غارقة ف النعاس ... تحنا و قرب ليها و بدا كايتامل ملامحها... و قرب بشويا ل عنقها و بدا كايشم ريحتها اللي كاتبورشو و هو يزعم و باسها .. و هي تحس بيه و تقلبات. . ضحك و ناض كايفيق فيها بشويا .. و هي حلفات لا فاقت ليه .. مللي صافي شافها ناعسة .. هزها بين يديه و ظخلها للكوخ اللي كان كله من الخشب و من شكله و الأثاث اللي فيه كايوحي بالدفئ اللي فيه ... حطها فواحد الغرفة كانت زوينة و حيد ليعا البوط و غطاها و مشا هو الغرفة اللي قدامها .. بدل حوايجه و تلاح جتى هو نعس .. حينت العيا ديال الطريق و الراحة و الفرحة اللي حاس بيها و هو ف جنب حبيبته و روحه .... 
♤♤♤ أصبح صباح جديد .. شرقات شمس جديدة كاتعلن هلى بداية نهار جديد مليء بالأحداث و المفاجآت. .. فاقت عفت كاتكسل و نحط ف عينيها شحال عاد وعات براسها و شافت راسها ناعسة ف بيت مختلف و صوت الطيور و الما كايتسمع. . ناضت و بانت ليها لافاليز ديالها .. حلاتها و جبدات دجين زرق مقطع و تيشورت ابيض و فيه كتبه بالكحل و باسكيط كحلين. . دخلات دوشات و خرجات نشفات شعرها و جمعاتو شفنجة مهملة و لبسات وهزات كويرة فالكحل من بعد ما دارت ماكياج خفيف و ريحتها. . حلات الباب و نزلات و هي كاتشوف و تكتاشف المكان اللي عجبها شكله ... حتى لقات راسها لتحت فين كاينة الكوزينة ... و بان ليعا شي حد عاطيها بالظهر كايطيب. . خافت و بقات واقفة ف بلاصتها حتى دار هو و لقاتو رعاد .. شافها ول جا عندها كايبتاسم و ف يديه طبسيل فيه البيض اومليط. . أما هي باقي مصدومة كيفاش واحد بحالو ضريف متواضع و زيد عليها كايدخل للكوزينة .. 
رعاد:صباح الخير .. نعستي مزيان. . 
عفت و هي باقي ف بلاصتها :صباح النور .. ماعقلتش البارح امت وصلنا و نعست. .. 
رعاد ضحك بصوت رجولي هز قلبها: هههههه وراه كنتي غايبة ماشي غي ناعسة ... داكشي باش ما عقلتي عاى والو ... 
عفت:و كيفاش درت حتى وصلت للبيت ل فوق .. 
رعاد: اجي تفطري و باراك من قوة الهضرة .. 
جلس و جات جلسات حداه و هي متبعاه كي كايفطر و كي كايحرك يديه و كي كايحط شفايفه فوق الكأس ديال القهوة. . قربات تأكله بعينيها .. 
عفت بينها و بين نفسها: اوووف باراك باراك .. عييقت. . بقا شويا و نوض نغتاصبه. .. 
شافها ساهية و كاتحرك الفرشيطة و ماكلات والو 
رعاد:امممم فاش كاتفكري .. 
عفت: اا لا والو .. اححم ما قلتيش ليا .. فين حنا 
رعاد: حنا ف منطقة نياجرا ... 
حلات عينيها اللي ولاو كايلمعو: اوا اااه ... ف دوك الشلالات ياك ... 
رعاد ضحك على عفويتها : ايييه .. عجبك الحال ... 
عفت: ناااري شيحاجة كثر .. واااو عرفتي. . من ديما حلمي نسافر و نكتاشف العالم ... 
رعاد:و انشاء الله تحققي حلمك .. 
عفت دغيا طلقات معاه فالهضرة:عرفتي .. عنظي واحد المذكرة كاتبة فيعا غاع البلايص اللي كانتمنا نشوفهم. .. و كنت كاتبه شلالات نياجرا. . يعني دابا غادي نصورهم و نحط تصويرة تما ... و العقبا لبلايص الآخرين 
رعاد:هههه انشاء الله. . يالاه سربي باش نخرجو قبل ما تسخن الشمس ... 
كملو فطورهم ناشطين و كايضحكو و قدر شويا يكسر داك الحاجز اللي دايرة عفت بيناتهم و ولات كاتطلق معاه فالهضرة. .

ناضو خرجو و توجهو ل شلالات اللي كانو قراب ليهم ... كان منظر زوين و صوت الما اللي كاينزل بقوة من الفوق التحت. . و عفت اللي غي كاتمشي من بلاصة ل بلاصة تصور و تسول الناس على أي حاجة شافتها و هو تابعها مستمتع ماشي بالطبيعة اللي قدامو .. لا بحبيبته اللي نهار على نهار كايشوف باللي قدر يرجع ليها البريق ل عينيها ماشي بحال اول مرة شافها كانت ذابلة و فاقدة الأمل .... 
كملو من تما و مشاو لواحد الغابة قريبة ... دارو فيها حتى هي حتى عياو و جلسو فواحد المطعم كاين تما حينت بدا الحال كايبرد .. جلسو حظا الشرجم اللي كايطل على الشلالات من الفوق ..... 
بقات عفت مقابلة الشرجم وهو كايشوف باللي صافي ما بقاش قادر يصبر .. خصو يفاتحها فالموضوع. ... 
رعاد بجدية: اححم عفت نقدر ندوي معاك .. 
شافت فيه:ااه ...
رعاد: المهم خسني نخبرك باللي الأوراق ديالك ماقدرناش نصايبوهم. . 
دغيا تحولو ملامحها لحزن:كي..كيفاش. . يعني غانبقا ديما مهاجرة غير شرعية ... 
رعاد:لا كاين حل آخر ... 
عفت:اشناهو 
رعاد: نتزوجو ....
عفت :😨😨

رعاد : نتزوجو ...
حلات عفت عينيها بصدمة و تعقد لسانها 
عفت: كي.. كيفاش ماسمعتش مزيان اشنو قلتي ...
رعاد: كيفما سمعتي. . غادي نتزوجو باش تقادي وراقك و تاخدي الجنسية .. و إلى نتي خديتيها رآه دغيا غاترجع لنعمة حتى هي حينت نتي امها .... 
عفت ما عرفات ماتقوليه 
رعاد: شوفي فكري مزيان عاد جاوبيني. . حينت هدا رآه قرار غايحدد مصيرك. ..
جاب ليهم الأكل و بدا هو كياكل أما عفت .. غي ساكتة و كاتشوف بعينيها . كلشي تخلط عليها .. آخر حاجة كانت كاتفكر فيعا هي عادي ... كيفاش غادي تزوج ب رعاد هنري .. و لكن هو رآه قال هادشي غي على قبل مصلحتها و باش يعاونها. . 
كمل الأكل و لاحظ باللي هي ماكلات والو .. خدا ليها معاه اومبورتي و مشاو .. دخلو للكوخ و كل واحد طلع لبيته .. بلا ما يدويو ولا يتكلمو. .. 
عفت اللي دخلات و تسطحات فوق الناموسية و عينيها ف السقف و عقلها غايب ... هداك اللي دق ليه قلبها هاهو بغا يتزوج بيها و لكن رآه غي على قبل الأوراق يعني غي تاخد هم غايطلقها. . و عاد هي براسها مشاعرها باقي مخربقين. . ماعارفاش واش نيت تقدر تسمي هادشي حب و لا غي مجرد إعجاب و لا غي داك النقص اللي كانت كاتحس بيه عوضو ليها .. حنان و عطف الأب و سند الأخ .. 
هادشي هي لقاتو فيه .. يعني مايمكنش تفسر هادشي بحب .. اصلا هي مفهومها للحب ف شكل .. هي بالنسبة ليعا الحب شيحاجة صعيب نعبرو عليها .. أحاسيس كاتخلينا نطيرو ف السما و نحسو بالفراشات فكرشنا. . احساس كايخليك تشوف الحياة بمنظور آخر .. تولي عايش على قبل حبيبك .. تفرح ل فرحته و تحزن لحزنه. . تولي كاتهتم ب تفاصيله كثر من راسك .. تبغيه كثر من راسك ... الحب بالنسبة لها جنون .. هو تضحي. . تواجه الكل على قبله ... تجرب شي حاجات عمرك فكرتي ديرهم .. يمكن حتى تخلص من مبادئك. . و هادشي هي باقي ما لقاتو .. 
ناضت من بلاصتها و توكلات ع الله و قالت باللي ظابا هاد الزواج غادي غي يعاونها بيه وصافي و من بعد كلها ف طريق و ديك الساع تقدر تلقا هاد الحب اللي كاتقلب عليه .. استجمعات شجاعتها و قررات باش تمشي تقوليه باللي موافقة. . و لكن سرعان ما تفكرات جساس و داكشي اللي وقع بيناتهم .. بلعات ريقها و غرغرو عينيها .. هي رآه كانت فواحد الوقت راقصة .. و حتى عاهرة .. هي فايت ليها ناعسة مع واحد .. واخا باقي بنت و لكن رآه مجربة. . ماعرفات باقي مادير .. واش تعاود ليه و تصارحه و لا صافي تخبي .. اصلا هادا غي زواج ديال الكذوب. .. تنهدات و رجعات لبلاصتها و خشات راسها ين المخاد و صورة جساس بين عينيها .. أول مرة كاتفكر فيه من بعد هاد المدة كاملة .. كي غايكون دابا .. واش باقي عاقل عليها و لا نساها ... واش باقي كيقلب عليها باش ينتاقم منها .. هو أول واحد تقربا منه حتى لديك الدرجة .. مستحيل تقدر تنساه . دينا غايبقا تابعها حياتها كاملة حتى يحطو التراب فوق وجهها .. غمضات عينيها و مسحات للنعاس يتسلل ليها. . 
أما رعاد .. دخل فرحان .. دوش و بدل حوايجه و تاصل بآلام دياله خبرها باللي قال كلشي ل عفت و نعس و هو مرتاح و فرحان و متيقن باللي غاتجاوبه باللي موافقة. .. 
◇◇◇ صبح صباح جديد.. فاق رعاد بكري و هو ناشط .. ظار روتينه الصباحي و نزل كايوجد الفطور و يغني و يدندن يحال شي مراهق عندو موعد مع حبيبته. .. أما عفت فاقت و هي عينيها منفوخين و باينة فيها ماناعساش مزيان ... حلمات راسها فبلاصة خاوية و كلها شجر .. و ماعارفاش منين دوز .. حتى شويا لقات طريق كلها ورد و فيها رعاد و نعمة و طريق خرا كلها شوك و عافية و فاخر الممر كاين جساس .. و هي اختارت طريق جساس و مشات لعنده ... فاقت و هي ماحاملاش راسها و هداك الحلم .. و قالت باللي غي حينت فكرات ف داكشي قبل ماتنعس داكشي باش حلمات بيهم .... 
غسلات وجهها و سنانها و بدلات حوايجها و جمعات شعرها و خلات وجهها طبيعي .. و نزلات للتحت .. سمعت التقرقيب فالكوزينة و دخلات ليها .. تلفت عندها رعاد بابتسامة المعهودة. .. 
رعاد: صباح النوور 
عفت: صباح الخير 😪
رعاد: سافا كلشي مزيان .. كي صبحتي ... 
عفت: تنهدات : الحمدلله .. اححم رعاد نقدرو ندويو 
رعاد:فطري بعدا عاد ندويو .. 
عفت: اوكي .... 
وجدات معاه الطبلة و جلسو .. فطرات هي غي بزز كاتبلع الدغامي بحال كاتبلع السم أما هو عاد تفتحات ليه الشهية .. 
كملو و ناضت جمعات و خلطات عليه للجردة فين كان جالس .. جلسات حداه و نزلات راسها و بدات كاتلعب بيديها متوترة 
عفت: اححم .. انا .. انا موافقة .. 
رعاد :موافقة على اش؟؟ 
عفت: نديرو داكشي اللي قلتي .. باش يتصايبو ليا الأوراق ... 
رعاد اللي الفرحة قربات تنقز ليه من عينيه .. ماكرهش ينوض يتلاح عليها يعنقها و لكن كايصبر راسو و كايقول باللي كل حاجة ف وقتها زوينة و غادي يجي واحد النهار اللي غادي تبادله نفس الشعور .. ماعارفش باللي هي مستحيل تقدر تبغي شي واحد هاكا ... هي بالنسبة ليها العلاقة اللي كاتكون مثالية و مافيها لا مشاكل لا صداع لا والو رآه ماشي حب .. الحب هو الحماق و المغامرة و التضحية .. و الحب فالمواقف و ف الصعاب فين كايبان .... 
رعاد:اححم المهم خسنا نرجعو بحالنا بكري .. باش نبدأ فتوجاد الأوراق .. اليوم العشية نشدو الطريق .. 
جاوباتو و دورات وجهها للجهة الأخرى كاتشوف ف الطبيعة الخلابة اللي قدامها :واخا الي بان ليك .. و سمح ليا حينت غادي تضحي معايا و تديرو معايا هادشي كامل .. و كانتمنا ماتلقا حتى شي مشكل مع ماماك 😞😓

ولأول مرة رعاد كيتشجع ويشد ليها يدها دورات وجها كتشوف فيه ونفسها كتطلع بزز:نتي عزيزة على الوليدة بزاااف..وعزيزة عليا حتى انا ..(ابتاسم ليها وهز يدها باسها هي حلت عينيها على وسعهم كتحاول تستوعب) انا محظوظ بزاف لي وافقتي تكوني شريكة حياتي 
عفت كتشوف فيه وكتحاول تستوعب اش دار واش قال:احمم..احمم(جبدت يدها عندها ووقفت) انا ندخل نوجد شي حاجة لغذا
رعاد فهمها حشمات منو:الا كان ممكن توجديلي معاك كاس قهوة 
عفت كتفات هزات راسها بالايجاب ودخلت كتخالفة الخطوة بكتريت الارتباك وتوتر ودقات قلبها لي كتحس بيه شوية ويوقف ..خلاتو من موراها داير ابتسامة رضى وفرحان بالموافقة ديالها .. جلس شوية ودخل مع لباب ديال المطبخ وقف متكي على لباب مربع يديه وهي عطياتو بظهر كتقطع فالخضرة الجسد تما ولعقل كيفكر فالماضي لي رجع كينهش تفكيرها بقوة وصورة جساس لي مكتفارقش تفكيرها وديك ليلة لمنحوسة لي توصمات عار فحياتها ..كانت كتفكر واش تحكي لرعاد على ماضيها ولا تسكت وتنسى لي فات تمسحو من حياتها نهائيا ..عفت بصوت خافت وهي مزال فسهوة ديالها: اصلا انا بعيدة على المغرب ومكتفكرش نرجع ليه وكندا مكيعرف حد الماضي ديالي ..وهي فغمرت تفكيرها قاطعها رعاد لي وقف من موراها بضبط وهمس فودنها
رعاد:ششش هداي غادي تجرحي راسك
عفت دارت عندو مفزوعة كتشوف فيه وعينيها كيرجفو خايفة كتترعد ليكون سمعها ومنتابهاتش لداك القرب لي هما فيه بقاو كيشوفو مدة فبعضياتهم عاد وعات على الوضعية لي هما فيها قرب رعاد كأنو غادي يبوسها غمضات عينيها وهو جبد فنجان ديال القهوة من موراها ولكافي ماشين عمرو وهي مزال بين يديه مغمضة عينيها وريحتو دوخاتها والقرب مفشلها ..بعد عليها كأنو موقع حتى حاجة كمل طريقو وخرج لجردة عصافير بطنو كطير بالفرحة تأكد بلي حتى هي كتميل ليه ملي ممنعاتوش وكانت ممكن تجاريه لو كان قرب منها كتر ..ولكن هو باغيها فلحلال ...اما عفت غير خرج ووعات على راسها شنو كان ممكن يوقع جلست كتندب وتسب فراسها على قلة لعقل لي رجعات فيها وشغل لمراهقة لي كدير ..وكتقول بينها وبين راسها دبا خذا عليها رعاد فكرة خايبة وجدات صوصيص فالفران منسم بزعتر وبطاطا مكحوكة مقلية وسلطة نيسواز الفرنسية وطحنات لفريز مع شكلاط ودارت فلان مع اوريو ديسير ...وجدات ملشي وحطات فطبلة وجبة غير لشخص وطلعات لبيتها ..رعاد لي كان جالس خدام فلبيسي كيدقق فالحسابات ديال اخر مشروع كيستناها حتى تعيط ليه فالاول كان كيسمع صوتها كتتحرك فلكوزينة شوية صوتها تقطع دخلو شك دخل لقا طابلة منوعة ولكن هي مكيناش ولاحظ بلي الوجبة غير لشخص زاد حط صوالح فطبلة حتي رجعات كتصلاح لجوج ديال ناس وطلع عندها دق ومجاوبو حد زعم وفتح لباب مبانتش ليه فالبيت ولاحظ لباس محطوط فوق ناموسية وشي مواد تجميل وسمع صوت لماء فدوش عرفها كدوش تشجع ونطق بصوت مسموع
رعاد:عفت منين تكملي هبطي عندي 
عفت منين سمعاتو قلبها قفز بقات كتشوف فجنابها خافتو يدخل عليها متهنات حتى سمعت باب لبيت تسد وصوتو هابط مع درج كملت دوشها وخرجت ملوية فلفوطا اول حاجة دارتها سورتات لباب ورجعات لبسات لباس ديال لقطن بالقب وقصير حد ركبة فالاخضر ملكي نشفات شعرها وجمعاتو سفنجة مهملة تنفسات 3 لمرات وتشجعات نزلات لقاتو جالس فطبلة متكي على الكرسي وكيلعب فتيليفون سمعها هابطة ولكن مبغاش يلع فيها لعين باش ميحرجهاش..بقات واقفة مزعمتش تجلس 
رعاد:جلسي ...راه شوية ونسوط فطبلة(عفت جلست بلا متنطق حتى كلمة) محشوماش عليك تخليني هاد الوقت كولو بجوع 
عفت:سمحلي..ولكن حطيت ليك... 
رعاد قاطعها:علاش انا جالس هنا بوحدي.....(شاف فيها بجدية) اخر مرة تعاودي بحال هاد لخدمة نتي ماشي خدامة هنا باش تحطيلي وتجلسي نتي بلاش ...دبا غادي تكملي داك طبسيل لي حداك كلو
عفت مزادت حتى كلمة كلات بزز منها كملو ولا نقولو هي لي كملت اما هو طول لجلسة وهو حاضيها وعاجباتو تصرفاتها وعفويتها ..عرفها حشمانة منو ولكن هو مبغاش يبقاو دوك الحدود بيناتهم عليها ميتعامل معاها على اساس مواقع حتى حاجة...

دازت ديك ليلة عادية عفت فبيتها هدرات مع لارا وسولات على نعمة وعلماتها بلي غذا راجعين باش دوز تاخذها اما سي رعاد فبيتو خدام على صفقة جديدة كيوجد ليها ... اصبحنا واصبح الملك لله فاقت عفت طرفات حالتها ولبسا كولون بيض مع شميز كحلا قصيرة وسبادرين كحلا طلقات شعرها سامبل ودارت نيك اب خفيف ونضاراتها شمسية كوحل نزلات كتعتاقد كيف عادتها تلقاه فلكوزينة ولكن منين نزلات لقات سكات دورات وجها وخرجات لجردة مبانش ليها رجعات طلعات حلت باب بيتو غير بلاتي بان ليها خارج من دوش لاوي على نصو لفوطة وكينشف شعرو بقات كتتفرج فيه وابتاسمات لا اراديا عجبها بزااف جسمو مطراسي ولماء كيقطر من شعرو ونازل على صدرو غير شافتو داير جيهت لباب وهي تزل كتجري قبل ميشوفها وجدات لفطور وكيف عادتو وجدات ليه اكسبريسو ديالو مع طوسط محمص مزيان ولعسل هذا هو فطورو هو نزل لابس شميز بيضاء طاويها من لكمان وسروال توب بلونوي خاشي فيه شميز مع سمطة هيرمز رجالية رش عطر ايفوريا كالفن كلاين ونازل بكل هيبة هي طلعت عينيها فيه طلعات فيه وهبطات كيف عادتو كيخطف الانظار وقف عند راسها 
رعاد بابتسامتو المعهود:صباح الخير(نزل باسها من جبهتها وجلس فبلاصتو ) اووه هاد شي كيشهي 
عفت معرفت باش تبلات بلعات ريقها :بصحتك
رعاد:امم بلا متقلقي مغاديش يكون اخر نهار هنا ..دبا نرجعو وهاد المرة نجيبو لكتكوتة معانا 
عفت شافت فيه وابتاسمات ليه 
عفت حاولات تنطلق معاه:ان شاء الله...لبارح هدرت مع لارا لقيتها نعسات ..توحشتها بزااف
رعاد:هي الا فطرتي فيسع باش نرجعو عندها.. 
فطرو وشدو طريق وطول طريق ورعاد شاد ليها فيدها وهي مخلياتو كتحاول تتوالف مع الوضع وهي لداخل ديالها فرحة مسيعاهاش كتحمد الله على نعمتو من بعد لي داز عليها حط فطريقها راجل بكل ما للكلمة من معنى وصلو حدا دار سهيل ولارا نزلت عفت دقت لقات غير لارا سلمات عليها 
لارا:احممم ..شفت ناس فرحانين
عفت:اممم شوية وصافي ..فين نعمة
لارا:خذاها سهيل معاه ..مشا لماركت ويجي
عفت:اييه ..صبري نعلم رعاد باش ميبقاش يستنا على والو 
لارا:اويلي الولد مخلياتو برا ..ولايني مكتحشميش..(خلاتها لارا ونزلات عند رعاد كتجري) سلام مسيو رعاد صافا
رعاد نزل عندها:لارا نتي مزيانة ..سهيل لباس عليه؟
لارا:الحمد لله ..زيد تفضل دخل معتنا..سهيل خذا نعمة وغادي يتعطلو شوية ..دخل تستناهم لداخل
رعاد حشم منها:مرة اخرى ان شاء الله ..بلغي سلامي لسهيل ..
لارا شداتو من يدو مدخلاتو:منلقاوش حسن من هاد نهار 
رعاد مبغاش يحرجها دخل لقا عفت مربعة رجليها وشادة طبسيل ديال لبوب كورن ومقابلة تلفازة هي مسافتش لي دخل يسحاب ليها غير لاىا
عفت:حمارتي فين هبطتي تعلفي ؟؟ 

لارا:احممم.احممم...مسيو رعاد مرحبا ..مرحبا بيك..دار دارك
عفت دارت عندهم دورت طوبيس بقات كتشوف فيه جلس مقابل معاها ولارا جلسات معاهم مدة كتظي وتجيب فالهدرة وعفت حاضية معاها ليزلق ليها لسانها وتقول لي مينقالش حتى شافت سهيل مدخل نعمة طارت من بلاصتها لغندو هزتها من عندو ونعمة غير شافتها جلسات تبكي وتشكي لبوحاطية وعفت غير كتبوس فيها وتسكت فيها
سهيل:شوفلك شنيولة كيف تسيفات علينا
عفت:حبيبة ماما هادي قالك شنيولة..راه نتا لي بوبريص
جلسو ونعمة شافت رعاد سمحت فعفت وجلسات فحجرو كتلعب ليه فلحيتو وتخشي صبعها فيعينيه وتلاعي معاه وهو جايب معاها لخاطر 
لارا:مسيو رعاد خذيتي لبنت وماماها بزوج كيحماقو عليك..احح الحب زوين
عفت شافت فيها مخنزرة ورعاد شاف ردت فعلها حبس ضحكة هو عارف لارا معندهاش لفرانات 
سهيل لي كان جالس حداها نغزها:حبيبة سيري وجدي لينا كيسان ديال القهوى
عفت:لاا ...لاا بلاش نمشيو راه تعطلنا ..واصلا لارا عيات خاصها تشرب دواها وترتاح 
لارا:لااا معييتش غير بقاو معانا ...(عاد سرات معاها هدرت عفت) علاش انا كنشرب دوا
عفت:سمحولي ..لارا حبيبة اجي معايا
لارا شافت فيهم سهيل حابس ضحكة ورعاد كيلعب مع نعمة كيدير براسو مفاهمش لي واقع 
لارا ناضت غير دخلو لكوزينة طلعات معاها عفت بركلة
عفت:اويلي اش ديك الهدرة كتقولي لسيد فضحتيني معاه
لارا كتحك بلاصت ضربة:اححح اش قلت المرض ..بفف دبا يلقاها سهيل زرقة
عفت:والله ومتسكتي حتى نزيد نكمل عليك ...(جلست فوق كرسي) بففف واش يهوديا انا مكفانيش لي وقع فرحلة ..زدتيني نتي
لارا مقابلاها باهتمام:علااه اش وقع فرحلة (عفت حكات ليها بتفصيل) اححح اقلبي ديا نتي غادي تتزوجي داك تيتيز ....ياااااااي مبروووك حبيبتي مبروووووك
عفت:حتى انا ممتيقااااش ...واش الارا هاد شي بصح ولا غير كنحلم...لارا واش صافي لحياة ضحكاتلي وتهنيت من لعذاب
لارا :الحمد لله اختي ربي ميفرطش فعبادو..ونتي ربي جزاك على صبرك ولخير لي درتيه فديك ليتيمة 
عفت:نوضي اويلي خليت شيد كيستنا ومخلي شغالو وجلست هنا (باستها) مهم بيناتنا تليفون 
خرجت عفت سلمات على سهيل وخرجو هي ورعاد ونعمة مشاو تعشاو فريسطو ورجعو لفيلا غير دخلو كلها وشد بلاصتو فصباح فاقت عفت على يدين صغار كينتفوها من شعرها هزاتها ودخلو دوشو بزوج بدلات ليها لبساتها بيجامة فالاسود والاحمر كولون وتريكو فيه ميني ماوس وهي نفس شي ولبسات صندالة ديال صبع طلقات شعرها ورشات بارفان ديالها فيرساز ونزلت لقات لخدامات رجعو لخدمتهم فطرت وخرجت لجردة كتبان ليها الحاجة جالسة فبلاصتها كيف عادتها تصدمة وحشمت جات ترجع على طريقها وهي تقيس لنعمة راسها مع قنت ديال لباب طلقات زواكتها خلات لحاجة دور وتشوفهم ...جلست عفت كتكمد لنعمة ضربة وتحاول تسكتها وتراري بيها ومقدراش دور جيهة الحاجة ...لحاجة منين شافتهم هكذاك جات هي عندهم 
الحاجة:جيبيها ابنتي..جيبيلي خفيدتي لهنا ...(هزاتها ونعمة تمخشات فيها غضبانة زعمة) لكبيدة ديالي..عمارت داري هادي ...ضربووم خايبين..ميحشموش... 

نعمة جاتها على كانتها زادت فلبكا لبوحاطية وتشكي عليها لحاجة خلاتها فحجرها ...عفت سلمات على الحاجة ومقدراتش طلع عينيها فيها 
عفت:على سلامتك الحاجة ..
الحاجة :الله يسلمك ابنتي ..توحشت هاد لفنكوشة 
عفت:حتى هي توحشاتك ...سمحيلي مقدرتش نمشي معاك
الحاجة:معليش ابنتي دبا رعاد يقادليك وريقاتك وترجعي تمشي فين بغيتو نتي وياه
عفت حشمات:احمم ..ان شاء الله الالة
الحاجة:لواه ابنتي ..من هاد نهار غادي ترجعي تقوليلي ماما راه بحالك بحال رعاد دبا ...
عفت:ربي يخليك ا...اا..ا ماما
الحاجة:اوا فوقاش تافقتو ديرو الخطوبة ؟؟
عفت:م...معرفتش..انا..انا..م.
الحاجة:بلا متحشمي ..عادي ابنتي راه انا بحال ماماك ودبا راحنا غير كنهدرو ..
عفت:حنا اصلا مزال مهدرنا...وانا مبغيت حتى حاجة يكفي لي دارو عليا مسيو رعاد
الحاجة:هاد الموضوع بلا متناقشي فيه ..مستحيل نقبل زواجكم هكذا سكاتي ..غادي ندير ليكم حفلة تهدر عليها كندا كلها راه عندي غير عوينة وحدة وماصدقت شاف لي يرتاح ليها قلبو ونواها لحلال
عفت غير سمعت هاد الهدرة تزنكاات وتلفات على القبلة وممتيقاش بلي رعاد ممكن يبغيها استأذنات وطلعات لبيتها طلعت فوق ناموسية كتنقز وشادة وسادة دايراها على فمها وكتغوت دارت وهي توقف مكوانسة وكترمش بعينيها وحاطة لوسادة على فمها شوية وهي ترميها بعيدة عليها ونزلات بكل هدوء بحالي مكانت كدير حتى حاجة ...
رعاد لي كان خرج كيدير سبور وهاد نهار قرر يجلس يخدم غير من دار ويجلس مع مو وعفت شوية جلس فلبالكون ديال بيتو حاضي مو حتى شاف عفت وبقا متابعهم وهما جالسي شافها ناضت كتزرب فتمشيتها وكدير تصرفات فشي شكل جلس شوية وتبعها لبيتها حل لباب غير بشوية شافها كتنقزر جابتلو ضحك دخل وبقا واقف متكي على لباب ومبتاسم حتى دارت عندو دارها اشارة بصبعو باش تجي لعندو ونزلات بكل هدوء وقفات مقابلة معاه
رعاد بجدية:امم مخليا خدمتك وحاية تنقزي هنا
عفت باحراج:سمح ليا امسيو انا..انا ...اخر ..اخر مرة ..جات خارجة وجبدها من يدها جات لاسقة فيه باسها فحنكها وشدها من خصرها
رعاد:كتيقي فيسع ..واش دبا من نيتك تيقتي ...مدام رعاد.هينري كتآمر وانا نفذ 
عفت حشمات وحطات راسها الارض وكتحاول تبعد منو ..رعاد مبغاش يزيد عليها كتر بعد عليها وكيضحك معاها
رعاد:نتي خليك تردي لبال غير لديك البوحاطية لي لتحت..راك خليتيها مع الحاجة راه شرات لينا صدااع
عفت ابتاسمات ليه وتمات نازلة وهو من موراها خرجو جلسو مع الحاجة لي مسيعاهاش الفرحة كتشوف فولدها فرحان واختار بنت متتعوضش لا فزين ولا فلعقل .... جلسو مجموعين تافقو على نهار يديرو فيه العقد والخطوبة وعفت غير حشمانة ومخلياهم يديرو لي بغاو يكفي انو كيدير عليها كل هاد شي بلا حتى مقابل ...سهات وتأنيب ضمير بدا كيرجع ينهش فيها راس كيقوليها صارحيه بلي وقعليك رعاد كيبان انسان متفهم وراس كيقوليها بقاي ساكتة بلا متفضحي راسك راه كيف ما كان لحال كبيبقى راجل شرقي ...تفكرات غصون ونزل عليها ضيم لاحظات الحاجة تغير لي طرا ليها
الحاجة:عفت بنتي نتي مزيانة 
رعاد شاف فيها مزال ساهية حط يدو فوق من يدها وزير عليها:عفت ..
عفت شافت فيه:هااا...نعام
رعاد:واش عيانة؟!!
عفت:لاا.لاا..مزيانة الحمد لله...انا نوض نبدل نعمة ونعسها هادي وقيتتها ..سمحولي 
ناضت طلعت بدلت لنعمة ونعساتها وجلسات تكمشات فقنت فلبيت هزات تليفونها بقات كتشوف فنمرة وتتشجع حتى دوزات المكالمة غير سمعات صوت تنهدات
غصون:الو..الو...
عفت:غصون..
غصون بفرحة:عفت هادي نتي ...توحشتك اختي ..فينك...بلااش لااا متقوليليش بلاصتك
عفت:حتى انا توحشتك بزاااف...نتي مزيانة...موقع ليك والو من مورايا؟؟
غصون تنهدات:مزيانة كيف العودة ....
عفت:سمحيلي ..سمحيلي بزاااف
غصون:سكتي الكلبة راه انا لي خاصني نطلب منك سماحة صباح وعشية الا شفعتيلي لي درت فيك بسبابي تغربتي و وحلتي مع داك شيطان مهم ...كيف احوال نعمة توحشتها لفلوسة
عفت بابتسامة: حتى حنا توحشناك بزااف (بفات كتضحك)نعومة مزيانة ..درت ليها العملية ونجحات ودبا حنا... غصون...انا..انا تلاقيت مع واحد ولد ناس و غادي .. غادي نتزوج ونجيبك لعندي...تتهناي من قيس ولي بحالو ونبداو حياة جديدة هنا 
غصون:مبروك عليك احبيبتي ...ولكن انا منقدرش ..انا غرقت هنا مستحيل نخرج من هنا...اهم حاجة فكري فراسك ونساي الماضي عليك دفنيه فبير عميق وردميه بتراب من نار... عفت ربي منحك فرصة ثانية استغليها مزيان ..عفت انا تزوجت من قيس ..ومتخافيش انا عايشة مزيان..غادي نطلب منك طلب واحد وخا صعيب عليا نقولو ليك ولكن يكفيني عرفت عايشة مزيانة فحياتك
عفت مستغربة:شنو ..شنو اختي
غصون وصوتها مخنوق بلبكا:متعاوديش تتاصلي بيا...نساي لمغرب ولي فيه ...نساي لماضي ..عيشي حياتك لي جاية بلا متخلي لماضي ينغصها عليك...متفهميش هدرتي غلاط ولكن انا بغيتك تكوني مرتاحة..جساس مزال دايرك فبالو...والا بقينا على تواصل غادي يجبدوك فين ما كنتي .. تهلاي فراسك
قطعات عليها ودموعها شلال ..جلست كتنعل فنهار لي شافت فيه جساس ونهار لي فكرات اخدم مع اوس ...ودبا رجعات يتيمة رسميا ...وقررات عمرها تذكر المغرب على لسنها... 

أصبح صباح جديد .... فاقت عفت و هي طالعة عليها .. ماحاملاش راسها و خسها غي معامن .. ناضت بشويا عليعا من الفراش و شافت واش كاينة نعمة و مالقاتهلش. . عرفاتها غاتكون مع الحاجة .. دخلات دوشات مزيان و دارت دي برودوي ديال الفريز ولات ملها فيها ريحتو. . خرجات و نشفات شعرها و صايباتو بالسوشوار ولبسات دوبياس ف الأبيض مشبكين و وقفات قدام المرايا. . صايبات ماكياج جريئ و دارت عكر ماط حمر مشعشع. . عاد مشات هزات كسوة تقليدية فيها بحال السفيفة مضفورة فالالوان و هي فالبوغدو طويلة و كمامها قصار و فيها فتحة. . جاتها هي هديك و مع توبها خفيف ولات كي فما تحركات كايتحركو معاها التضاريس اللي كانو باينين. . لبسات صندالة طالون فالدوغي و هزات بوشيط فنفس اللون و دارت ريحتها و هزات وراقها و نزلات .. كاتقرقب بالطالون. . حتى خرجات للجردة. . بانو ليعا جالسين كايفطرو و عاطيينها بالظهر. . جمعات النفس و مشات لعندهم و هي راسم ابتسامة زائفة على وجهها ..لطالما ضحات بكلشي على ود بنتها و حتى دابا غاتضحي و تزوج بيه على قبل الأوراق ل بنتها و ليها ... شافوها و هزو راسهم .. نعمة اللي دغيا مدات ليها يديها و كاتلاغي و تضحك أما رعاد غي شافها ابتاسم حتى بانت ليه ضرسة العقل و عينيه كلهم حب و إعجاب .... 
عفت:صباح الخير .. 
الحاجة و رعاد: صباح النور ... 
عفت: اححم رعاد .. واش غادي نمشيو دابا ... 
نطقات الحاجة: وا جلسي فطري بعدا ... 
عفت: و الله ا خالتي مافيا ... انا من ديما ماعنديش مع الفطور ... 
الحاجة: وا لواه لواه .. اجي بعدا غي ندوي معاك ... 
رعاد: اححم انا هاني كانتسناك فاللوطو ... و خرج 
أما هي مشات جلسات حدا الحاجة 
الحاجة: اوا ا بنتي صافي موافقة ... 
عفت: نزلات راسها: ااه صافي .. 
الحاجة: اوا ماجاتش نديرو هادشي غي سكوتي بيناتنا .. خسنا نعرسو. . 
عفت: بلاش الحاجة .. راك عارفة حنا غانتزوجو غي حينت هو بغا يعاوني. . و غي نسالي غانتفرقو. . بلا ما يعرفو الناس رآه تزوج و طلق. .. 
بدأت الحاجة كاتحرك راسها و عرفات باللي رعاد باقي ما عتارف ليها بوالو: اوا المهم ابنتي. . سيرو دابا كتبو كتابكم و لها مدبر حكيم ... 
ناضت عفت باست الحاجة يديها و باست نعمة اللي لصفات فيعا بغات تخرج معاها .. بالكشيفة باش لهاتها عليها الحاجة .... و مشات عندو الباركينغ فين كاين .. لقاتو فاللوطو ديالو audi r8 اخير ما خرج ف السوق ... نزل دغيا و جا خليها الباب بكل جنتلمانية. . و شكراتو عاد طلعات و ركب حتى هو ... 
كسيرا و هو فرحان و مرة مرة كايدور يشوف فيها بإعجاب. . أما هي غي ساهية و كاتشوف من الشرجم .. باقي ماستوعباتش هاد الخطوة اللي دارت .. و خايفة تتبع قلبها و احساسها و تصدق ف شي حاجة خرا ... واش رعاد كامل غايبغي وحدة بحالها و هادشي باقي ما عارف عليها والو .. عاد ماضيها اللي كانت راقصة و زيد عليها الليلة اللي دوزات مع جساس .. خرجات تنهيدة حارة من أعماق قلبها حتى سمعها رعاد و دار عندها بزربة .. و شافيها بحزن .. باينة فيها هازة هموم الدنيا فوق كتافها ... 
وصلو قدام البلدية و نزلو ... هو سابقها و هي تابعاه .. 
دخلو ل فين كاين المسؤول اللي مكلف ... سلم عليه رعاد أما عفت غي كاتشوف .. قاليهم يجلسو حدا بعضياتهم. .. 
و عطاوه البطاقات الوطنية ديالهم ... سولهم دوك الأسئلة الروتينية و علنهم و اخيرا زوج وزوجة. . رعاد و عفت هنري حينت ف كندا الكنية ديال الزوجة كتبدل و كاتنسب ل راجلها .. وقف رعاد دغيا فرحان و عينيه كايلمعو أما عفت بقات فبلاصتها و منزلة راسها حشمانة .. قرب منها و هز ليها راسها بيديه بجوج و طبع قبل على جبينها. . قبلة خلاتها تحس بالأمان و باللي كاين على من تعول فهاد الدنيا و مابقاتش بوحدها ... وقفها و شد ف يدها و خرجو و هي ماقادراش تشوف فيه حشمانة أما هو قرب ينقز بالفرحة .. وصلو حدا اللوطو ... و قفو و شد ليها ف يديها و بقا كايشوف ف عينيها و حتى هي .... 
رعاد: مبروك علينا ... 
عفت: الله يبارك فيك ... و لكن ياك حنا درنا هادشي غي باش تعاوني و نتا معروف بمساعدتك للناس ... 
رعاد تقرص و توتر و حاول ما يبينش ليها: اححم كلشي ف وقتو زوين.. ااه حلي داك الكوفر و شوفي شنو فيه .. 
شافت بعد فهم و مشات و هو متبعها بعينيه و قلبو كايضرب بجهد. ..

جات هي و لقات بوكي ديال الورد الأحمر كبير و شكله رومانسي و حداه علبة ديال الشوكولا و من النوع الفاخر. . و عاد بواط خرا صغيرة .. حلاتها و لقات فيها آيفون آخر ما خرج لونه أحمر ماط. . هزات فيه عينيها اللي كانو كايلمعو .. عمرها ما جاها شي كادو .. أول مرة شي حد كايتفكرها و يجيب ليها شيحاجة .. بلا ما تشعر مشات عندو و تلاحت فحضنه معنقاه و حتى هو لقاها من الجنة و الناس بقا مزير عليها و خاشي وجهه فعنقها كايشم عبيرها الفريد من نوعه .... حسات عفت ب شنو دارت و بعدات عليه متوترة و كاترجع ف شعرها اللور و كاتحاول ماتشوفش فيه أما هو علق بيها و مابغاش يحرجها 
رعاد: اممم عجبوك. .. 
عفت و ابتسامة ساحرة على وجهها : بزاف .. ما تصورش قداش فرحتيني. .. 
رعاد:صافي من اليوم سالينا من الحزن و المعاناة .. اليوم غاتبداي حياة جديدة .. فيها غي الفرحة و الأمل... 
عفت:ماعرفتش كي غاندير نشكرك و نرجع ليك و لو شويا من اللي درتيه معايا ... 
رعاد: أنا ما بغيت والو .. من غي ر نشوف ابتسامتك و عيونك كايلمعو. . مايبقاوش ذابلين. ... 
ابتسامات ليه و بادلها بالمثل و ركبو فاللوطو و حاطة فوق رجليها داكشي اللي جاب ليها و مرة مرة كاتلوح شكلاطة ف فمها و هو متبعها و كايشوف فيها بإعجاب كيفاش غي بحاجة بسيطة فرحات. ...

رجعو لدار وغير هبطو شد ليها رعاد فيدها دخلو لقاو الحاجة موجدة غذا ملوكي من كل ما لذة وطاب ولابسة قميص بلدي مطروز باليد فسكري وفولارها فنفس لون ونعمة ملبسين ليها لباس فلمارون مع سبيبيط فالبيج وشادين ليها شعرها بمقيبطات وجالسين فطبلة كيستناوهم والفرحة غامرة لمكان وصوت طرب الاندلسي كيتسمع فارجاء دار وريحت لعود مالية لمكان ...رعاد بدهلة ابتاسم لعفت وزير على يدها دخلو بزوح بيهم مبتاسمين تعرضات ليهم الحاجة بصلاة على نبي والادعية ونعمة غير كتشوف فيهم وكتضحك وكتلعب بمعلقة حداها كتضرب فكرسي ديال ماكلتها ومنوضة رواج فدار جلسو تغذاو فجو ديال الضحك والحاجة فرحانة لفرحة ولدها وخا فرحتها مكملاش حيتاش عارفاتو مزال مسارحهاش ...عفت استأذنات منهم طلعات وطلعات معاها نعمة دوشات ليها ولبساتها بيجامة عطاتها رضاعتها ونعسات ودخلات هي لدوش وقفات مقابلة مع لمراية وكتتمعن فنظر تنهدات ودخلات دوشات ولبسات بيجامتها ونزلت عند الحاجة خذاتها لبيتها وعطاتها دواها وخلاتها مع وحدة من لخدامات كدير ليها مساج من بعد ممنعاتها الحاجة ديرو ليها هي بحجة انها عروسة وخاصها ترتاح رجعات لبيتها وطلقات اغنية just a dream وبدات كتشطح عليها خلات مشاعرها كيخرجو عبارة على حركات ..بقات كتشطح حتى سخفات وجلسات ربعات رجليها وشعرها مطلوق قدامها دارت يدها على خدها وبقات مقابلة مع نعمة
عفت بصوت مسموع:لو كان قالي شي حد كاع هاد شي يوقعلي كنت نضحك عليه...ههه فعمر 20 مزوجة وببنت ودازت عليا دكاكة ...وفين فكندا ...فعلا دنيا مالها امان ..معرفت غذا من لغذ اش غادي يوقع (جمعات شعرها دارتو سفنجة مهملة)زعمة جساس يكون مزال كيقلب عليا ...يلك غذا لي بغا اش مزال غراضو بيا ...اوووف اعفت نوضي تكعدي براكة من تفكير سخيف ديالك (كتتنفس مقابلة لمراية) نتي عفت هنري دبا ..مراتو لرعاد هنري... نساي لماضي ..نساي شحر نساي غصون نساي قيس..نسااااي الجساس بالخصوص..خرجيه هو وديك ليلة المشؤومة من راسك...دبا فكري فراسك ..فبنتك...وفعائلتك جديدة....رعاد...(ابتاسمات)رعاد هنري ...انا رجعت مدام رعاد هنري
فهاد الاثناء كان رعاد واقف عند باب بيتها مربع يديه وكيتفرج فيها سمع غير الجملة الاخير ابتاسم وقرب منها وقف مقابل معاها فلمراية هي غير شافتو جمعات ضحكة وقلبها ضرب ف ستين خايفة ليكون سمعها وخصوصا انو علامات وجهو مكتتفسرش
عفت بخوف:رعاد
رعاد حط يدو فوق كتفها ودورها عندو وابتاسم:فرحانة بزواجنا امدام رعاد هنري
عفت حشمات ونزلات راسها الارض رجع طلع ليها راسها وكيشوف فعينيها:اممم غذا مسافرين جيت بغست نعلمك باش ضربي حسابك...

عفت:مسافرين...فين...غناخذو نعمة ياك..والحاجة حتى هي ...
رعاد :شششش ...غير بلاتي عليك ..زربتي عليا امدام...ولكن غادي نجاوبك (شدلها يدها وجلسها فطرف ناموسية وربع رجليه مقابل معاها ) اولا غادي نسافرو غير انا وياك نعمة نخليوها تتوانس هي والحاجة ...ثانيا هادا عبارة على شهر عسل الا سميناه هكذا ولكن حنا مغاديش نجلسو شعر لسوء الحظ منقدرش نسمح فالخدمة هاد المدة كلها خذيت اسبوع نعوضك فيه ...(بغات تهدر )ششش مبغيت حتى نقاش لعرس وخليتك على خاطرك ولكن تسافيرة نووو
ناض وخلاها متبعالو العين غير خرج ناضت كتنقز بالفرحة ...اول مرة كتحس بالامان والفرحة بلا متخاف من لي جاي 
🗯فلاش باك قبل 2 سوايع فجرد كان رعاد والحاجة جالسين
الحاجة:بقا متبعها غير بعينيك...اويلي انا قلت صافي درت لفايدة ولكن ...
رعاد:دبا شديتي فيا ..ولالة كيقولك صبر على رزق تجبرو كامل 
الحاجة:عارف بلي البنت كيحساب ليها مزوجها غير باش دير ليها لوراق وطلقها (رعاد شاف فيها مصدوم) شوف فيا مزيااان ..ااه راه قالتهالي بفمها..عليها مبغات عرس
رعاد:احمم ..احممم.الوليدة بغيتك تعاونيني
الخاجة مستغربة:نعاونك؟ ماشي من عوايدك تطلب مساعدة شي حد
رعاد:لكل شيء بداية ... بغيت ناخذ عفت واحد سيمانة وفيها...
الحاجة:اممم فهمت ..فهمت بلا متكمل ..احياني عليك اعفت جيتي غير يومين قلبتي لولد لروميو (رعاد جلس كيضحك ) وانا من جيهتي غادي نوجد ليكم مفاجئة ديال زواجكم 
فالمغرب ويضبط فمطار لمنارة داخل بكل اناقة كيف عادتو لابس سروال فالخزي وتريكو رمادي وكويرة رمادية مع سبادرين بيضاء ونضارات شمسية سوداء وجار فاليز صغيرة فيدو ومن موراه رسيل لابسة لباس اسود قصير وفوقو كويرة فالبوردو مع بوط عالي اسود وطالقة شعرها بوكلي هازة ساك شانيل فالاسود وجارة فاليز حتى هي وتيليفون فيدها دخلات فواحد سيد
رسيل:باردون
دار عندها جساس مخنزر وزاد كمل طريقو لحقت عليه كتزرب وتخالف لخطوات 
رسيل:شيري ..شيري 
جساس وقف بلا سابق انذار دخلات فيه كانت غادي طيح لوكان مشدهاش من يدها 
جساس مخنزر وكارز على سنانو:براكة ماطيري .. 
كمل طريقو وخلاها تابعاتو كيف عادتو طلع فطيارة الخاصة ديالو وجلس مسرح رجليه طلع نظارات على عينيه كانت رسيل واقفة حداه ودايرة يديها على جنابها
رسيل:انا مليت من تعامل ديالك اجساس..انا خطيبتك ماشي لاسيستانس ديالك
جساس طلعها وهبطها:كملتي 
رسيل:جسااااس
جساس:متمرضيش ديلمي ...جاي نتكالما ماشي تقلبيلي مخي ..جلسي وردميه
جلست رسيل منفخة عليه وكتسوط وهو دار ليزيات وطلق سمفونية بتهوفن ضوء القمر وغمض عينيه اندامج معاها وخلاها كتاكل فجنونها من شخصية خطيبها لي ممفهوماش ...جلسات وطول الوقت شادة تيليفون تخرج من الفايس تدخل الانستا ترجع لسناب ....مهم رسيل مهووسة بسوشل ميديا ولبروتوكول لخاوي عكس جساس تماما جاها نعاس ناضت دخلات لبيت لي فطيارة ونعسات حتى جات المضيفة فيقاتها علماتها بنزولهم لامريكا بضبط لاس فيغاس خرجات لقات جساس نزل وخذا طوموبيل ديالو مستناهاش وخلا ليها شيفور يوصلها مستغرباتش من تصرف ديالو هذا هو طبعو اناني وغامض ..طلعات وخذاها لفيلا ديال جساس لي تما ..اما جساس فطول طريق وهو مندامج مع انغام بيتهوفن كان مسترخي وهادئ وكيف كل مرة طول هاد العام ونص كلما كيكون كيصفي ذهن ديالو كتجي بحال سحابة طل عليه وتمشي ...خلات اثر ليلة وحدة كيحفر فيه جرب اشكال وانواع قبلها ومن بعدها ولكن هي غيرهم كلهم احساس الامتلاك لي حسو معاها بوحدو تنهد مع ابتسامة جنب جبد مجموعة من لوراق لي مكتفارقوش مكيأمن حد عليهم بدا كيقرا وكيشوف كل مرة فتوقيع
جساس:فين ما كنتي ..ارتباطك بيا ابدي..مدام عفت القحطاني..رجع لوراق لبلايصهم واسترخا حتى حس بطيارة كتهبط غير حطت رحالهم نزل بلا مينتظر حد لقا سيارتو من سوداء من نوع pagani huayra ركبها وطار بيها خلا من موراه غير لعجاج اتاجه نيشان لفيلا ديالو دوش ونعس مهمو حتى حد ....

دازت سيمانة وهو مرة مع رسيل فشي حفل ولا يمشي nugget casino ولا cicrus cicrus ..من تما كيفوت ليلة حمراء مع شي وحدة عايش حياتو مبرع وممسوق لحد ..كيف كل نهار صبح كيدير سبور فلصال كمل دوش ووقف كيتفرج فالبحيرة لي مقابلة معاه جات رسيل عنقاتو من لور وباستو فعنقو 
رسيل:صباح نشاط حبيبي
جساس شاف فساعة كانت قريب 2:مساء الانوار 
رسيل:احمم ..باقي مقلق من ليلة لبارح
جساس ببرود:عادي كتوقع 
رسيل باستو بوسة خفيفة:كنواعدك دوز هاد الايام نعوضك بليلة متنساهاش حياتك كلها
جساس شاف فيها ورجع كيتأمل البحيرة فنفسو:ليلة وحدة ترسخات فدماغي ..
قاطعو صوت تيليفونو شخصي جبدو وابتاسم :اهلااااا بسعادة الرئيس الكندي
رعاد:رعاياي كيف احوالهم ؟
جساس:سفير نواية الحسنة مزال مهداه الله ويجي شي ويك اند ينورنا بوجودو
رعاد:خليك غير فالمصلحة الإجتماعية ديالك ...انا ممساليش ليك
جساس:كنشم ريحة فك اسر سجين 
رعاد:سجين اعلن الحرية وخذا سراح ديالو مع تعويضات اخر الخدمة 
جساس:اكيد تعويضات كتستاهل انو الرعاد ينزل من القمة على جالها
رعاد بتنهيدة حارة:تستاهل الرعاد يركع عند رجليها
جساااس:اوووه نو حالتك صعيبة ..اوا هي شي عراسية ان شاء الله
رعاد:جيت رطار لعراسية دازت سرية تحت امر من اميرتي
جساس:اووف والحاجة وافقة
رعاد:لحاجة رجعات المساند رسمي لمدامتي ..مهم متنساش ضروري مدوز نتا وبروصيك عند الحاجة راه عرفاتك فلوس انجلوس ..
جساس:هي قولي غير نقلب الوجهة لكندا ..منها نجي نشوف اول حب ومنها نشوفو اميرة سي رعاد سرية 
رعاد:منضنش تلحق علينا..مهم متعطلش على الحاجة
قطع عليه وجلس كيضحك غير بوحدو ممتيقش لمعقد حلات عقدتو شي وحدة..كان كيضن بلي صديق طفولتو فحياتو ميخليش بنت لمرا تدخل لحياتو ...
اليوم صبحات عفت مفتونة معرفات فين واخذها رعاد ومعرفاش الجو لي غاديين ليه اش يحتاج واش ملابس سخونة ولا صيفية خذات 2 فاليزات وحدة صيفية وحدة شتائية باش متوحلش دخل عندها رعاد لابس سروال كحل وتريكو خيط فالكاكي لقاها كدور فالبيت لابسة سروال دجين مقطع وشميز بوردو قصيرة وطالقة شعرها بحالي كتقلب على شي حاجة 
رعاد داير يد فلباب ويد على الحافة ديالو :نحلة علامن كتقلب
عفت شافت فيه كتتغبن:بففف معرفت فين درت صندالتي 
رعاد شاف فالبيت وهي تيان ليه نعالتها عند رجليها غادي تعضها دخل جلسها وجيد نعالتها لبسها ليها وهي حشمانة منو حنوكها تزنكو
رعاد كيطنز عليها:فكريني منين نرجعو قبل متتقيدي فالجامعة ناخذك دوزي على عينيك
عفت كتعيب فيه:نانانانانا...دبا نشكيك للحاجة 
رعاد قابل وجهو مع وجها:احمم بغيتي تاخذيني للإنفرادي يا لمسمومة(خطف بوسة خفيفة من شفاها) هذي مكافئتي لقيتلك صندالتك
عفت بتردد:م..م..مشينا
رعاد كيحاول يخليها تتوالف معاه:نوضي ونتي شوية ونلقاك غبرتي وسط فاليزاتك..(دار يدو فوق كتفها ودفعها جيهت لباب هز فاليزاتها شافهم ثقال) عفت ناوية تهربي 
عفت دارت عندو مصدومة:نعااام نهرب
رعاد :واخذة كلشي شطبتي بيتك
عفت :معرفتش فين غاديين..داك شي علاش 
رعاد:هذا حالكم البنات كتاخذو لي تحتاجو ولي متحتاجوهش
عفت بعفوية:امم هي مدوز بزاف 
رعاد بجدية:ماشي بضروري ندوز باش نعرف...نزلو سلمو على الحاجة وعفت مطلقات من نعمة غير بلكشايف كتوصي وتعاود خرجو وطول طريق رعاد مهدرش ولا دار شي حركة كيف موالف استغربات وبقات مرة مرة تشوف فيه وهو عاقد حجبانو ومركز مع طريق ..وصلو لمطار قاد لوراق ومشاو لمدرج 8 طلعو فجناح رجال الاعمال وهي لحد الان معرفاش الوجهة فين ورعاد مهدر معاها متكلم جلسو وقادو الاحزمة ديالهم وهي تفكرت اول مرة ركبات فطيارة كيف كان الوضع وكيف دبا لا مقارنة بيناتهم جلسو قريب 15 دقيقة وبدات طيارة فالاقلاع تخلعات وشدات فيد رعاد بجهد ..شاف فيها مغمضة عينيها وكتمتم طلع يدها بقا كيبوسها بوسات خفاف باش يشتت تفكيرها وتنسى الخوف ديالها استرخات بين يديه حتى استقرات الطائرة بين سحاب حلات عينيها كتشوف فيه
رعاد:ششش دبا ارتاحي مزال قدامنا طريق باش نوصلو
عفت:فين غاديين؟
رعاد:كنتي قلتيلي عندك مذكرة ديال العالم ومنها باغية تشوفي نهر سين وبرج ايفل وانا هنا باش نحقق ليك اي حاجة حلمتي بيها ..
عفت بفرحة ممزوجة مع صدمة:باريس..(عنقاتو) شكرا يا احلى رعاد (باستو فحنكو ورجعات تقدت فبلاصتها كتلعب برجليها بالفرحة)....

.... حطات الطائرة و اخيرا فوق الأراضي الفرنسية .. و بالضبط مدينة باريس ... مدينة العشق و العشاق .. المدينة الرومانسية .. اللي كاتسحر الكل بجمالها و دفئها. .. خرجو عفت و رعاد من المطار و قدامهم الشيفور اللي جا من الاوطيل مكلف بيهم جار ليفاليز .. و عفت غي حاضية الناس و كاتشوف بعينيها واخا العيا قتلها و مع وصلو فالليل ... حل ليهم الباب و ركبو اللور فاللوطو و رعاد داير يدو من مور ظهرها و هي ماشي فهاد العالم مقابلة الزناقي و كاتمنظر. . حتى وصلو لأحسن حي فالمدينة les champs élysées تما فين كان الفندق اللي أقل ما يقال عنه أنه فخم .. لا بنايته لا المعمار دياله لا شكله .. عنده طابع أوروبي قديم بحال الشكل ديال القصور الأوروبية ف العصور الوسطى. ... عطاوهم ليكاخت ديال ليسويت ديالهم .. و حينت رعاد مابغاش يزرب عليعا و مخليها على راحتها طلب لكل واحد فيهم سويت بوحدو. . ودعو بعضياتهم و دخلو .... بقات عفت كادور فالبيت و تكتاشف و عينيها كايلمعو بالفرحة .. شويا بان ليها من البالكون برج إيفل اللي كان كل 15 دقيقة كايشعل فيه الأضواء. . مشات و بقا كاتشوف من تما و البرد كايطير شعرها .. حتى غرغرو عينيها و تفكرات الماضي ديالها ... حسات براسها عايشة ف حلم تقدر فأي وقيتة تفيق منه .. واش شي وحدة دازت من غاع داكشي من حقها تعيش هاكا .. تكون مزوجة براجل كايبغيها و داير ليها خاطرها و باقي غي يشوفها فرحانة .. مستحيل .. اكيد اول ما يسمع باللي هي فايت ليها ناعسة مع واحد آخر. .. و باللي كانت فواحد الوقت عاهرة ... غي ينفر منها و يبعد عليها و ترجع لحياة البؤس من جديد .. ترجع ل عفت اللي ماعندها لا حنين لا رحيم .. عفت اللي قسات عليعا الدنيا و باقي مخبيا ليها مفاجآت خرين كفس ... تنهدات و مسحات دمعة سخونة غطات خدها .. و تنهدات و دخلات من بعد ما سدات البالكون و مشات ستفات حوايجها و صونات عل الحاجة و سولات ف نعمة اللي قالت ليها باللي غي بزز باس نعسات ليهم حينت مولفا ماماها بزاف .. قطعات معاها و دخلات عمرات البينوار بالما دافئ و دارت فيه ديبخودوي فيهم زيوت كاترخي و كاتعطي ريحة زوين ... سلتات حوايجها و لاحت هم فالأرض و تخشات فيه .. كاتلعب بالرغوة بيدها و مسرحة راسها اللور و كاتفكر .. كيفاش غاتقدر تسارح رعاد بماضيها و تخرج بأقل العواقب ... حينت ضروري نا تكون ردة فعله خايبة ... بقات هاكاك حتى ترخات و حيد منها العيا ديال السفر ... و خرجات و مات تشللات و غسلات شعرها مزيان .. و خرجات لابسة بينوار ف الأبيض مكتوبة فيه سمية الاوطيل بالذهبي و بانطوفة جاراها ف رجليها و كاتنشف شعرها بفوطة. .. حتى بان ليها رعاد جالس و قدامو طبلة عامرة بالماكلة و كايشوف فيها بابتسامته المعهودة. . توترات و ماباقي عرفات مادير واش تزيد و لا ترجع باللور .. حس بيها هو و قال: بالصحة .. جابو ليا العشا و قلت نتعشاو اونسومبل. .. 
عفت: اححم ااه ... واخا بلاتي نلبس عليا .. 
مشات قدامو بخطوات زربانين كاتقلب ف البلاكار حتى جبدات اشنو غاتلبس. .. و ظخلها للدوش. ... لبسات تما بيجاما ف الأبيض و الغوز مغطية شويا و نشفات شعرها غي شويا و خلاتو مطلوق هاكاك ليبوانت ديالو مازال كايقطرو. . و دارت ل وجها كريم ليلي خلاه كايبري و حناكها حمرين. . هاد خرجات عنده .... 
عفت: جرات الكرسي و جلسات قدامو: سمح ليا خليت كاتسنا بزاف .. واقيلة الماكلة بردات .. 
هو مرفوع كايشوف فيها بحب ماكرهش يطير على فمها اللي حمر و كايتحرك بشويا ب شي بوسة .. كايصبر راسو غي بزز و مابغاش يخسر كلشي كايتسنا حتى يدير ليها مفاجأة .... بداو كاياكلو ف جو غال عليه الصمت .. هادي عادة عفت كلامها قليل مع اللي بززي ما كاتعرفهومش مزيان .. و ما بالك ب رعاد اللي باقي كاتحشم منه و فينما تلاقاو عينيهم كاتحس بتانيب الضمير مللي هي مخبيا عليه داكشي .. 
كملو و مسح فمهم
رعاد : اوا كي جاك الاوطيل و هنا ... 
عفت: كلشي زوين بزاف .. عمرني كنت كانتخايل غانجي شي نهار لبحال هاد البلايص. . 
رعاد: و على مالكي كلشي ممكن .. خسك غي تقوليها بفمك و العيب و العار إلى ما درتهاش. .. 
نزلات عينيها : ماعرفتش باش نقدر نجازيك على هادشي .. جمعتيني من الزنقا انا و بنتي ..و سكنتيني ف دارك و أمنيتي. على الأم ديالك .. و عاونتيني حتى ولأن عندي الجنسية ... 
قرب منها و شد ف يدها حتى حسات ب الضو سرا ف جسمها و حلقها نشف حينت قريب ليها هاكاك 
رعاد: آخر مرة نسمعك كاتقولي بحال هاكا .. نتي راك ظابا مدام عفت هنري و نعمة راها بنتي كيفما هي بنتك نعمة هنري و انا المسؤول عليكم و من واجبي نخليك فرحانين و نحقق ليكم كل ما كاتمناو. .. 
ماخلا ليها باقي ما تقول .. هزات فيه راسها و ابتسامات ليه بامتنان و حتى هو رجعها ليها ... 
رعاد: ناض وقف: بون انا نخليك دابا ترتاحي .. غدا انشاء الله تابعنا نهار شاغجي. .. 
وقفات حتى هي : انشاء الله .. يالاه تصبح على خير .. 
قرب منها و خطف بوسعها من خدها : بونوي .. نعسي مزيان ... و رتاحي. . 
خرج من عندها فرحان و خلاها غارقة ف أفكارها و ف شي طريقة باش تفتاتح معاه الموضوع اللي مخبيا عليه ... 
عيات من التفكير و مشات تلاحت نعسات دغيا حينت كانت عيان بالطريق و حتى هو نفس الحاجة نعس دغيا .... 

☆☆☆ أصبح صباح جديد .... مدينة جديدة و بلاد جديدة .. فاقت عفت بكري و فرحانة و ناشطة. . حلات الريدويات و دخلات الشمس للبيت .. و خرجات هي كاطل من البالكون على المدينة اللي من ديما كانت كاتسحر ها. . مدينة باريس ... دخلات للبيت و هي مبتاسمة .. جبدات حوايجها و دخلات طرفات حالتها .. و خرجات .. لبسات دجين مقطع من الركبة و معاك تيشورت قصير واصل حد السرة و دارت فيها بيرسينغ اللي كانت دارتو من أيام الرقص ... لبسات باسكيط نايك حينت عرفات غادي يتمشاو بزاف و جمعات شعرها الفوق بشدة مهملة و دارت ماكياج خفيف و ريحة و هزات ساكها و خرجات .. دقات على رعاد فالبيت و جل ليعا و هو بكامل أناقته واخا لابس ملابس سبور ... كان لابس دجين كحل و تيشورت رمادي و باسكيط بيضا و داير نظاظر و ريحتو كاتشم منين و لين ... شاف فيها بابتسامة و نطق : صباح النوور 
عفت فرحانة: صباح الخير 
رعاد: امم يالاه غانمشيو نفطرو عاد نبداو الدوران. .
عفت: على ما غانفطروش ف الاوطيل. . 
رعاد: لا غانفطرو فبلاصة خرا... 
سبقاتو و هو تبعها و كايشوفها بإعجاب ... نزلو و خرجو من الاوطيل و كايتمشاو جنب بعضياتهم و أي بلاصة دازو من حداها كاتسولو عليعا و هو كايجاوبها بحال كان عايش تما .. حتى وصلو ل بلاصة فيها بزاف ديال ليكافي و قدام برج إيفل .. دخلو لوحدة فيهم و جلسو و جابو ليهم فطور فرنسي بامتياز. . قهوة كحلة و عصير ليمون و كرواسون باقي سخون و فيه ريحة الزبدة ... و شي حاجات خرين .. فطرو بشويا عليهم و ناضو .. و هما متوجهين لأول وجهة ليهم لي هي برج إيفل .. طلعو ليه و شافو المدينة كاملة و عفت غي كاتصورر باش تلقا ما تلصق ف المذكرة ديالها و هو متبعها ف هبالها باراك عليه غي ديك اللمعة ديال عينيها و الضحكة اللي كاتخرج ليها من القلب .. هاديك عندو هي الدنيا و مافيها ... نزلو من تما و توجهو عاود لحدا نهر سين .. بالضبط ديك القنطرة المعروفة عالميا قنطرة العشاق أو كيفما كايقولو ليها هما le pont des cadenas d amours ... بقات عفت واقفة تما كاتشوف بإعجاب و ف العشاق اللي كايتصورو تما و فرحانين حتى رجع عندها رعاد و فيديه شيحاجة

عفت: شنو داكشي جبتي.. 
رعاد: مابغيتش ديري بحالهم ... 
عفت: كيفاش .. 
رعاد:أي كوبل جاو لهنا كايكتبو سميتها ف قفل و كايعلقوه بجوجهم فهاد القنطرة باش عمرهم يتفرقو. .. 
عفت توترات و حسات ب السخونية : احححم اا.. واخا ... نعلقوه. . 
جبدات قلم ديال العينين من ساكها و كتبات فيه سميتها و حتى رعاد و علقوه بجوجهم و هما قراب من بعضياتهم و دقات قلوبهم هي اللي كاتسمع. . سالاو من تما و مشاو تاني لبلاصة خرا من أشهر المباني فالعالم .. كنيسة 
Notre dame de paris ... تبهرو بجماليتها رغم أنها قديمة بزاف و لكن باقي محافظة على شكلها الجميل و المعمار ديالها ... خرجو منها و لمحات عفت فوقها واحد التمثال شكلو غريب و بقات كاتشوف فيه حتى حسات ب أنفاس رعاد حظا عنقها دارت عندو دغيا متوترة حينت بورشها ... 
رعاد:اممم عرفتي شنو هداك .. 
حركات رأسها بالنفس: تئ لا ... 
رعاد: اوا مانعرف عليك عزيز عليك الكتوبا.. و ماعارفاش هادا .. العجب ... 
رعاد:تقرصات: وا دابا غاتقوليا و لا خلينا نمشيو بحالنا ... 
رعاد:هههه مالكي دغيا تقلقتي. .. حنا فهاد الدنيا كل مرة كاتعلمو و نعرفو حاجة جديدة. . المهم ا الآلة كاتعرفي الكاتب Victor Hugo. . اوا من بين الكتب ديالو كاين هدا اللي سميتو على سمية هاظ الكنيسة ... قصة رومانسية و حزينة ... راك عارفة غاع القصص الرومانسية كاتكون نهايتها حزينة باش كاتبقا مترسخة ف عقولنا. . و هادي من بينهم هي كانت قصة ديال واحد الولد عندو حديبة ف ظهره بحال هداك التمثال تماما .. و حتى كلامه كان ثقيل .. توفوا واليديه و عاش مع الراهب ديال الكنيسة .. و كايعاونو تما .. و مانو واحد البنت من الطبقة الفقيرة زوينة بزاف اللي شافها كاتعجبو و حتى هو بحالهم ديما كايبقا يتبعها و حاضيها و لكن عمرو هضر معاها .. حتى لواحد النهار كانو بغاو يتعدا و عليعا و عتقها منهم و هي هربات و شدوه هو و تعاقب ظلم و لكن صبر حينت كايبغيها و أي حاجة جات منها بالنسبة ليه راها عسل .. داز شحال و عرفات هي و خرج من تما و لكن وقع ليعا نفس لحاجة و حتى هي تشدات ظلم و ضحا براسو عاوتاني باش هي تخرج براء و داكشي اللي وقع و مات و مات معاه الحب اللي كان كايكن ليها. . و مانحرقش عليك كثر .. هادشي غي شويا من القصة و راها رائعة كانصحك تقرايها. . 
كمل كلامه و لقاها ساهية و كاتفكر ... 
رعاد: بسسست فاش كاتفكري. . 
عفت: هاااء والو .. غي زعما واش كاين شي حب بحال هاكا .. ماعرفتش الدنيا خلاتني نشوف باللي ما بقاش كاين شيحاجة سميتها حب بريئ و صادق كلشي تابع مصالحه الرجل كايبغي غي معامن يدوز الوقت و البنت كاتقلب على مصباح علاء الدين اللي يحقق ليها غاع امنيتها. .. 
للحظة سهات عاوتاني و تفكرات جساس .. تقريبا بحال حالتهم بجوج هي وياه .. هي كانت باغا الفلوس و هو بغا ينعس معاها حينت عجباتو. . تنهدات و بقات كاتمشا. ... 
عفت: المهم نسا ...انا غي قلت و صافي و كلها هو وجهة النظر ديالو ... 
رعاد: و انا رأيي مخالف ليك ... حينت مازال كاين الحب .. غي حنا خسنا نبعدوه على الحوايج المادية ف حياتنا .. حينت الحب إحساس كيجمع بين جوج بلا ما نفكرو لا ف شكلهم لا ف مكانتهم لا ف حتى حاجة .. الحب صعيب علينا نفهموه و نعيشوه و لكن رآه اللي عمرو ماغايجربو ف غاتكون حياته ضايعة. ...

ماجاوباتوش و بقاو غاديين و ساكتين و كل واحد فاش كايفكر .. هو كايفكر ف كيف يقدر يصارحها بمشاعره و باللي بغا زواجهم يكون حقيقي و واش غادي تقبله و هي عقلها مشوش. . ماعرفاتش علاش كل مرة كاتلقا راسها كاتفكر ف جساس و فديك الليلة المشؤومة. . ياك كانت كاتقول هي كاتكرهو. . و لكن نسات باللي حتى الكره راع شعور بحال بحال الحب ... يعني عمرها تقدر تخرجو من بالها .... 
●●● ف كندا .. الحاجة جالسة و فوق رجليها نعمة كاتلعب حتى جابت ليها الخدامة التيليفون
الحاجة: الو ... 
جساس: أهلا اهلا بالحب ديالي ... 
الحاجة: الله يمسخك .. باقي ما بيتي تحيد منك هاد القعيدة. .. 
جساس: دابا اللي كايتغزل بحبيبته رآه مامزيانش. . اوا شتي ما صدقتيش الحاجة ... 
الحاجة : هههه اوا لاباس عليك .. عقل بعدا .. عمرك قلتي نجي نطلل عليهم و نشوفهم. . 
جساس: راك عارفة الخدمة و صافي ... 
الحاجة: اوا مبروك بعدا ... الحمدلله اللي نتا و داك كحل العفطة جمعتو راسكم .. هو تزوج و نتا خطبتي ... 
جساس: وا غي على ود الوالدة و صافي ... 
الحاجة:ههههه هي الل كاتعرف ليك ... كاتعبجني فيك .. اااح على صاحبتي و شحال توحشتها. ..
جساس : اوا سيري شوفيها. ... قولي ليا بعدا .. كاين شي عرس و لا والو .... 
الحاجة:اش كاتعرف على مك الحاجة ... هااا إلى شيحاجة فراسي هي اللي كاتكون ... هما قاليك مابغاوش و لكن انا غاندير ها ليهم على قد فمهم .. هما مسافرين دابا غي يجيو يلقاو كلشي قدامهم و واجد ... 
جساس: هاني تاني على الناس ديال المفاجآت هي الحاج كنتي مبرعاه مفاجآت (كايطنز)
الحاجة : الله يقل حياك الشلاهبي...ولا قد القب قد السطل. . وا سير قبل ما نخسر معاك .. 
جساس: هههه هاهو غادي ... يالاه تلاحي. .. 
الحاجة: هههه بسلامة عليك و تهلا فراسك و عنداك ماتجيش ... 
جساس: و على انا نقدر يالاه باي ....

♡♡♡♡ في فرانسا. ... من بعد ما كملو الجولة ديالهم ف باريس و شافو بزاف ديال البلايص .. رجعو للاوطيل و هما مهدودين. .. حلات عفت باب السويت ديالها حتى كاتلقا البيت كامل عامر ساشيات و كل وحدة ديال شي ماركة معروفة و عالمية .. بقا كاتقرب و عينيها ترسمو فيهم قلوبا. . كل بنت فينا إلى بغيتي تحسن ليها المزاج ديالها عطيه كادو و لا خرجهم تشري الحوايج و هي جاوها حتى ل عندها .. بقات كاتقلب و تجبد ماكاين غي ليغوب ديال السهرات و الراقيين و ليباخفان العالميين. . كملات تقلاب ف داكشي و لقات ورقة فالدوغي و مكتوب فيها " إلى أجمل هدية اهداني إياها القدر ... مع 9 كانتسناك فالطيراس ديال الاوطيل " ابتاسمات عفت و عرفات باللي رعاد هو مول المفاجأة. . بقات كاتقيس ف داكشي و تشوف و فرحانة حتى عيات و ناضت ستفات هم و مشات تلاحت نعسات ... فاقت من مور ساعتين .. و لقاتها 7 .. ناضت دغيا دخلات دوشات مزيان و ذهنات لحمها ب كريمات مرطبة. .. عاد جلسات قدام المرايا كاتصايب ف ماكياج جريئ و ليلي برز ملامحها الجذابة و الجميلة و ختماتها بعكر غوج ماط عاد دازت ل شعرها نشفاتو و دارت ليه مشيطة مرخوفة و منفوخة .. جاتها زوينة و بان وجهها بريئ. . كملات و ناضت بقات كاتشوف و تختار . عاد لقات كسوة اللي عجباتها. . كانت فالكحل وت فيها ديستخاس ف الصدر و درعانها عريانين و قصيرة من القدام و طويلة من اللور .. لبسات معاها صباط ديال لوبوتان و بوشيط. . رشات ريحتها و خرجات ف اتجاه الفوق ديال الاوطيل .. وصلات و لقات تما الظلام و غي الضو ديال القمر و الشموع اللي محطوطين فالأرض و راسمين بيهم مسار أو طريق .. و الضو ديال برج إيفل اللي كايبان كامل .. بقات كاتقرب بشويا و كاتكتاشف المكان و صوت طالونها كاتسمع حتى شمات ريحتو كاتقرب منها ... هزات راسها و لقاتو قدامها واقف بكامل أناقته .. لابس كلشي كحل و بابيون غوج. .. و ابتسامته الساحرة مد ليعا يديه و حطات فوقها يديها و هزها بشويا بحال خايف عليها تهرس و باسها بوسة طويلة .. و بقا جارها منها و هي غادية من موراه و غي صوت خطواتهم و دقات قلبهم اللي كايتسمع. .. حتى وصلو ل قدام طبلة بكراساها و كلها فوقها شمع و الورد اللي لونه حمر ... جر ليعا الكرسي و جلسات و جلس قدامها و هي غي كاتشوف و كاتفادى يتلاقاو عينيهم حينت حشمانة أما هو عينيه كلهم حب و شوق. .. دازو لحظات ديال الصمت حتى كسرهم هو 
رعاد : اححم نتمنى تعجبك المفاجأة ...
عفت: أي حاجة درتها رآه غاتكون زوينة ... 
رعاد: اممم خفتك تكوني عيانة و ماتقدريش تلبي الدعوة ديالي... 
عفت: ابتاسمات بخفة: و على انا نقدر ... 
رعاد: احححم المهم .. و التوتر باين عليه و كايحرك ف رجليه ..... 

عفت: مالك .. 😳😳
رعاد: انا ... انا صافي .. انا قررت نعتارف ليك بكلشي و نحييد هاد الحمل الثقيل عليا .... 
عفت غي كاتشوف فيه مافاهمة والو 
رعاد: انا .. من نهار شفتك و صورتك بين عينيا .. ااه انا كانعاون الناس و كاندير الخير و لكن نتي حاجة مختلفة بزاف .. نتي حالة خاصة. . من نهار شفتك و صورتك بين عينيا .. ديما كانفكر فيك ... ديما ف بالي .... غي شوف وحدة منك كاتخليني نفرح النهار كامل .. وليتي نتي اللي كاتحكمي ف المزاج ديالي ..عمري ما ظنيت شي نهار نولي بحال هاكا ... بغيتك تكوني ليا .. ف جنبي .. تبقاي معاي حياتي كاملة ... نعس ف جنبك و نفيق على صورتك حدايا. .تكوني شركتي فالحياة. . نحققو امانينيا و طموحاتنا مع بعضياتنا. ... ( سكت شويا و قيد ف يديها أما هي عينيها غرغرو و حاسة بتانيب الضمير)... 
رعاد: أنا عارف هادشي صعيب عليك .. نتي باقي ما خرجتيش من صدمات اللي دازو عليك ... جيتي من بلادك ل بلاد الغربة و قاسيتي و عانيتي بوحدك و تحملت مسؤولية بنت غيرة و حسبتيها بنتك .. نتي ماكاينش بحالك .. نتي هي البنت اللي كنت كانحلم بيها ... معاك بغيت نكمل حياتي و نولد ولادي. ..
قاطعاتو عفت : و لكن .. 
رعاد: شوفي انا ما بززت عليك والو ... انا غي عتارفت ليك بمشاعري. . و نتي ما ملزاماش باش تبغيني و تبادليني نفس الشعور .. يكفي انك تكوني ف جنبي و قدام عينيا .. 

رعاد : شوفي انا ما بززت عليك والو... انا غي عتارفت ليك بمشاعري. .. و نتي ما ملزاماش باش تبغيني و تبادليني نفس الشعور. .. يكفي انك تكوني ف جنبي و قدام عينيا. ..
و كانواعدك غاندير جهدي و كثر باش نخليك أسعد وحدة لا نتي لا بنتنا نعمة ...
عفت اللي كلامه حسات بيه صادق و خارج من قلبه .. كيفاش واحد بحالو اعتارف ليها بالحب دياله و داير المستحيل باش يخليها فرحانة .. حسات بتانيب الضمير و عرفات باللي خاصها تعاود ليه كلشي على ماضيها. .. 
جمعات الشجاعة ديالها و بلعات ريقها و يالاه بغات تنطق حتى وقفها صوته و حبسها ما خلاها تدوي 
رعاد:عافاك .. انا بغيت اليوم تنا اللي ندوي و نعتارف ليك .. بغيت نبدأ معاك صفحة جديدة و حياة جديدة ... 
عفت: و الدموع قربو يطيحو من عينيها: و لكن ..نتا من حقك تعرف الماضي ديالي .. 
رعاد: حط يدو فوق فمها: لا .. حنا ولاد اليوم .. انا عرفتك يتيمة ولاد تعذبتي و قاسيتي ف الغربة بوحدك .. صافي مابغيتكش مازال تفكري دوك الأيام .. حنا قدامنا حياة غاتكون كلها غي فرحة و حب و مودة .. مابغيتش شي حاجة اللي تخسر لينا هاد اللحظة ... 

حدرات عفت عينيها بخيبة. . هي غاتبدا حياتها معاه بالكذوب. . اش هادشي اللي كادير فيه ... فيقها من سهوتها أنها لقاتو قدامها محني على ركبتو و شاد علبة مخملية فيعا خاتم من الألماس. . 
رعاد: بصوت كله حب: هذا خاتم فريد من نوعه لبنت ماكاينش بحالها فهاد الوجود .. عفت تقبلي تزوجي بيا ... 
عفت:اااه ... انا قابلة .. 
لبس ليها الخاتم ف يديها و عنقها تعنيقة حارة خلات رجليها يتهزو من فوق الأرض .. أما هي دموعها دغيا نزلو .. و كاتفكر فهاد القرار .. إنهم غايوليو مزوجين بصح .. و بداكشي اللي مخبية عليه. ... 

♡♡♡ أصبح صباح جديد. . فاقت عفت كاتعكز. .. جلسات فوق السرير و كاتحاول تفيق من النعاس .. يالاه حركات يديها و هي تشوف الخاتم اللي متوسط يديها اليسرية. . بقات ساهية فيه و كاتلمس فيه بيدها. . و كاتفكر .. 
عفت: اوووف خسني نعاود ليه كلشي ... هو عاونني. . و دار المستحيل على قبلي. . و لكن انا رآه باقي بنت .. يعني ماغاديش يلاحظ. . اوووف اش هادشي ا عفت فين عمرك فكرتي تغدري شي واحد. . هادشي شحال ما تخبا غايجي يوم و يتفضح. .. انا عييت يا ربي .. واش ما من حقيش نفرح و نعيش ف راحة بحال جميع الناس. . ااه انا ماكانبغيهش و لكن. . الحب رآه ماشي هو كلشي .. كاين الاهتمام ول الاحترام و المودة .. و العشرة. . يمكن هادو يكونو سبب ف بداية الحب .. و عاد انا الحب اللي كانفكر فيه رآه كاين غي ف الروايات. . على واليدينا كانو كايعرفو شي حب و هاهما عاشو مزيان و كبرونا حنا مزيان ... 
بقات شحال كاتفكر و كاتحاول تقنع راسها و فاللخر استغفرات الله و توكلات عليه و ناضت دخلات دوشات و خرجات جمعات حوايجها حينت اليوم عندهم الطيارة .. كملات لباسها هي .. دجين و تيشورت و مونطو قصير و بوط قصير و شعرها جامعاه .. يالاه كاترش ف ريحتها حتى سمعات الباب .. مشات بخطوات بطيئة. . حلات و و لقات رعاد ف كامل أناقته كي ديما .. ابتاسمات ليه و هو يبوسها ف جنب فمها و يديه محاوطين خصرها .. زرب عليها و خلاها مضهشرة. .. 
رعاد كايدوي و خاشي وجهه ف عنقها كايشم ريحتها : اممممم ه الريحة شي مرة غاتحمقني. . علاش نتي مميزة بوحدك من دون الناس. . 
عفت حشمات و نزلات راسها 
رعاد: اااااح على الحشومية ديالي .. صافي واجدة .. 
عفت: صوتها رقيق و مهدن و هادي طبيعتها ديما : اااه صافي كلشي واجد ... 
دخل جاب هو لافاليز و تبعاته هي هازة ساكها و كاتمشا بشويا و هو قدامها .. نزلو و لقاو الشيفور اللي وصلهم حتى للمطار .. دارو الإجراءات و ركبو .. هي ف جنب الشرجم و غي ساكتة و هو حداها و قابط ف يديها و مرة مرة يبوسها و فرحان مللي حبيبته ف جنبه و غاتكمل معاه حياتو. .. 
.... حطات الطيارة و اخيرا ف الأراضي الكندية ... خرجو من المطار مشادين مع بعضياتهم و البرد كايطير شعر عفت .. و هو يعنقها بجنب و خشاها فيه .. لقاو عاود الشيفور ديال رعاد حل ليهم الباب و ركبو بجوج بيهم فاللوطو اللور و عفت متحمسة امت توصل باش تشوف نعمة توحشاتها بزاف عمرها فارقاتها هاد المدة كاملة ... 
وصلو للقصر و دخلو للجردة .. يالاه نزلو حتى كايلقاو فالباب الحاجة بكامل اناقتها و الشال على راسها و حداها لارا لابسة قاندورة و هازة الحليب و التمر معمر بالكركاع و اللوز و سهيل هاز نعمة اللي غي لمحات عفت و بدات كاتفركل و تلاغي و فرحانة ... و من الجهة الاخرى واقفة امرأة كبيرة و لكن مهلية فراسها ... لابسة كلاص و شعرها قصير شهب ... و باينة فيها منفخة و غي هازة خنافرها للسما. ... 
قربو منهم و وقفو حداهم و فرحانين برجوعهم. .. تحنات عفت و سلمات على الحاجة بحرارة و نفس الشيء مع لارا اللي عطاتها شربات الحليب و كلات تمرة و دازت عند سهيل عنقاته و شدات من عنده نعمة اللي تمخششات فيها فرحانة .. عاد دازت لديك السيدة .. سلمات عليها بالحناك و هاديك غي كاتسوط .. تق لي واقفة على العافية. . نفس الشيئ دارو رعاد .. و دخلو للصالون يرتاحو. . جلسو قدام بعضياتهم و كايتعاودو فرحانين. .. 
الحاجة: اوا مللي جيتو عاد نور القصر من جديد .. توحشناكم. . عمركم باقي تمشيو و تخليونا بوحدنا. .. 
رعاد: اوا لواه الحاجة ... راه تاحنا بغينا نبقاو بوحدنا شويا أولا ا عفت ... 
عفت اللي حشمانة و غي كاتشوف فالأرض .. و حداها لارا كل مرة تلوح ليها شي كلمة ف وذنيها تزيد تحشمها كثر ... 
رعاد: اوا ا خالتي لاباس عليك . كي طرا و جرا حتى جيتي. .. من شحال هادي كانتسناوك. .. 
السيدة: اوا راك عارف مشغولة و زيد عليها الحاج ما كايقدرش يفارقني انا اللي شادا ليه كلشي .. وقت دواه و كلشي ... رعاد: و داك رأس الطنg ديال ولدك امت غايشرفنا بالحضور ديالو ... 
روعة كاتدوي و تلوح الهضرة ل عفت ... (روعة هي أم جساس إلى ماعقلتوش عليها): اوا ولدي حبيبي رآه مشغول و زيد عليه حتى خطيبته تبارك الله عليها عندها شركتها و مشغولة معاها قليل فين كايلقاو شي فرصة و يجيو يشوفوني و لكن ماتخافش غادي يجيو عندك .. راك بحال خوه كبرتو بجوج. .. (قالت هادشي و هي كاتميق ف عفت)
رعاد: اوا صافي .. 
روعة: اوا نتي ا بنتي خدامة ؟؟؟
عفت توترات: اا... 
رعاد دغيا جاوب: لا هي مازال كاتقرا ... 
بجgات فيها و ميقات: اوا شتك عندك بنية .. هي فايت فيك الزواج. .. 
عفت:اححم لا .. 
قاطعاتها: اويلي و منين جبتي هاد البنت .. 
رعاد خنزر فيها و دغيا الحاجة دوات : اوا صافي ا روعة ماي وقت هادشي دابا .. نوضي نوضي نشوفو اش مازال تابعنا. . 
رعاد: على مالكم ... 
الحاجة: طلعو الفوق و غاتعرفو شنو واقع ... 
وقف رعاد و وقف معاه عفت و مشا هو وياها مشادين اليدين و بقات روعة متبعاهم ب عينيها .. و هي تلفت عند الحاجة و قالت : اوا شلا 😒 ولدك صام حتى عيا و فطر على بصلة .... 
الحاجة: اوا لواه .. عفت غزالة و طيبة و ضريفة و الأهم ولدي كايبغيها و انا مانقدرش نوقف قدام سعادة ولدي ... 
روعة: أودي .. لا أصل لا مفصل و زايداها ببنت. . زيدي زيدي وكان نشوفو اش دار لينا التريتور رآه فالليل العرس و هما ما فخبارهم والو .. 
الحاجة:و جساس غايجي ... 
روعة: اوا هادشي اللي قال.... 

طلعو مشادين للفوق .. حلو باب البيت و لقاو قفطان فالاخضر الملكي .... محطوط فوق السرير و حداه صباط طالون علي ضوغي و فيه حجيرات. . عاد تاج و كوليي ديال الذهب .. و من الجهة الاخرى معلقة غوب بيضا طويلة و من شكلها باين عليعا راقية و غالية ... دخلو بجوج بيهم مفاهمين والو و عفت كاتقلب ف داكشي و تشوف حتى شدها من يديها و دورها عندو .. قبط وجهها بين يديه
رعاد: هههه هادو فعايل الوليدة. . ما تغرعات حتى دارت لينا عرس .. غي ساعفي معاها و خلينا ندوزو هاد الليلة و نفرحو بيها بحال الناس ... 
عفت: هههه واخا .. حتى انا رآه بحالي بحال غاع البنات كانحلم بالكسوة البيضا نلبسها و نفرح ف ليلة العمر ديالي... 
رعاد:ااااح عليك شحال كانبغيك ... 
عفت حشمات و نزلات راسها و حناكها توردو أما هو ما بقاش قادر يصبر و هو يهز وجهات بصبعه و قرب منها و حط شفايفو فوق شفايفها. . يالاه بايبدا يبوسهم حتى تحل الباب و دخلات لارا طالقة حلقها و كاتغوت ... بعدات دغيا عفت عليه و وجهها ولا حمر و التزنيكة طالعة عليها .. أما رعاد حك لحيته و خرج مخنزر .. شدات لارا الباب من موراه و مشات جرات عفت و جلسات حداها فوق السرير 
لارا : هاي هاي هاي على الناس تمجهدو. .. تقزدرتي ا بنيتي. . 
عفت: حشمانة : وا صافي باراك 
لارا: هههه وا كون ما جيت كون خرجتو من هنا بالاولاد. .. 
عفت: هههه الله يمسخك 
لارا:ايييه الآلة الله يمسخني حينت قطعت عليكم اللحظة ...
عفت تنهدات: لارا .. 
لارا: مالكي ا حبيبة .. 
عفت: ماعرفتش خايفة من هادشي اللي جاي .. حاسة بقلبي مقبوط عليا ... 
لارا: و رآه غي الخلعة من العرس هديك و من الزواج و حياتك الجديدة .. راه المسؤوليات كايتزادو عادي توتري. ..
عفت: لا ا لارا نتي ماعارفة والو .. إلى جينا ندويو ماغانساليوش. .. 
لارا: اوا خيااار صافي .. نوضي نوضي دوشي باش تجي عندك البنت تصايب ليك....
ناضت عفت و هي خاطرها هاربة لها و ماعارفاش علاش .. دوشات مزيان و رخات عظيماتها مزيان ... عاد خرجات ملوية ف الفوطا و شعرها كايقطر و حنيكاتها موردين. . لقات البيت فيه المساعدة ... هزات واحد الكسوة خفيفة و كريمات ديالها و دخلات ذهنات ف الدوش و لبسات و خرجات عاود عندها .. جلسات قدامها و بدات كاتصايب ليها ماكياج زوين و جريئ ف نفس الوقت و دارت ليها عكر خوخي و صايبات ليها مشيطة و دارت ليها خيط الريح و لبسات قفطان خضر عامر حجيرات و مطروز بالدوغي و دارت الاكسسوارات. .. جات زوينة بزاف و بانت بريئة. .. 
بقات كاتشوف فراسها فالمرايا و فرحانة بالنتيجة حينت جات زوينة .... حتى تحل الباب و دخلات لارا و معاها شي بنات و بداو كايصليو على النبي و يزغرتو. . لاح عليها شبكة ف الذهبي غطات وجهها و نزلوها بالصلاة و السلام حتى لوسط الصالون فين كانو الضيوف و كلشي موجود على حقه و طريقه تقول كاينين فالمغرب .. جلسات عفت ف البرزة اللي مصابين ليها و جات عندها الحاجة باست ليها جبهتها و مدحات جمالها و دعات معاها .. أما روعة غي كادور و تنهي و تآمر و غي مخنزرة و ماحاملاش عفت ... عفت اللي دارو بيها شي بنات و نقشو ليها غي نقش خفيف و خلاوه ينسف من بعد ما دارو عليع سقلي و حجيرات و طالقين اغاني ديال الحنة اللي معروفين
》 حنيو الآلة .. حنة و حناني. . لالة العروسة بالجاه العالي 
حنيو الآلة. . فوق الميدة .. يجعلها ربي حياة سعيدة. .. 
حنيو لالة في دار باباها. . مولاي السلطان هو وتاها. .. 
غي سمعات هي هاد الجملة تفكرات واليديها و دارهم و تمنات لو كانو ف جنبها و معاها .... بدأت كاتبكي و تنخصص و تجمع عليها كلشي .... حتى دخل رعاد اللي حتى هو لابس لباس تقليدي غاندورة فالاخضر ملكي و بلغة و تقاشر و مطلع شعرو و فرحان .. وقف قدامها و هز عليها الشبكة و لقاها عاطيها للنحيط و البكا .. مسح ليها دموعها و باس عينيها و جبهتها و هدنها شويا ... 
دازت الحنة على خير و حطو للناس العشا اللي كان ملكي و لايق بعائلة هنري المعروف .. و طلعات عفت بدلات و لبسات غوب بيضا بحال ديال الاميرات مزيرة من الفوق و مطلوق من التحت و طويلة .. عاودو ليها الماكياج و المشطة و دارو ليها طرحة فوق راسها طويلة حتى هي من اللور و عطاوها الورد ف يديها و نزلها سهيل شاد ف يدها و طالقين اغنية (طلي بالأبيض طلي يا زهرة نيسان).. حتى وصلو للجردة اللي كان كاملة ضواو و مزوقة و الليل و النجوم ... كان رعاد واقف و لابس كوستيم كحل و قميجة بيضا و بابيون كحلة و ابتسامته الساحرة اللي ماكاتفارقوش. . شد ف يد عفت و باسها قدام كلشي و توجهو لحدا فين كانو دايرين حلوى كبيرة و فيها طبقات. .. عطاوهم سيف و شدوه بجوج بيهم و قطعوها. . عاد حا الشاف كمل تقطاع و عطاهم. . و كل واحد فيهم وكل لآخر واحد هما مبتاسمين و الناس كايصفقو. . عاد طلقو ف السما الألعاب النارية ... و فاللخر تكتبات I love you iffat. ... عفت اللي عينيها غرغرو بدموع الفرحة و عرفات قداش رعاد كايبغيها ... كملو و مشاو ل حلبة ديال الرقص و طلقو ليهم اغنية رومانسية و بداو كايتمايلو على نغماتها و يدين رعاد محاوطين خصرها و هي يديها فوق عنقه .... 
كمل العرس اللي كان رائع واخا غي بسيط و فيه غي الناس المقربين .... و كل العرسان للغرفة ديالهم اللي كان حتى هي مزينينها و كلها ورود و شموع. .. دخلات عفت هي الأولى و متوترة و الخوف باين على وجهها صافي عرفات لحظة الحسم وصلات .. جلسات ف طرف السرير و كاتلعب ب يديها متوترة. . 

مشا رعاد عندها و جلس حدا رجليها ... قبط ف يديها و باسهم و دوا: اححم .. انا عارفك مخلوعة و كلشي البنات كايكونو خايفين من هاظ الليلة .. انا بغيتك تيقي فيا .. انا آخر واحد نفكر نآذيك. . انا ما تزوجتش على ود هادشي انا بغيتك تكوني مراتي و شريكة حياتي بغيت كإنسانة بغيت تبقاي ديما معايا .. هادشي آخر حاجة نفكر فيها. غي رتاحي و نوضي دوشي و اجي نعسو يكفيني تنعسي حدايا و ف حضني و نفيق على وجهك الملائكي. .. 
ارتاحت عفت اخيرا و ابتاسمات ليه ابتسامة رضى و شكر و ناضت هزات حوايجها و دخلات هاكاك مجرجرة للدوش .. و هي تعاود تخل الباب و خرجات غي راسها كاطل عليه 
عفت: اااحم رعاد ... 
رعاد: وي حبيبتي. .. 
عفت: اممم .. عافاك واخا تحلي لاغوب. . 
ناض حتى هو بلا عكز و حلها ليعا و دخلات دوشات و هو مشا دوش ف بيت آخر .. خرجات و لبسات بيجاما خفيفة ف الأبيض و تخشات ف الناموسية و جا حتى هو لابس ملابس بيتية. . تكا حداها و خشاها فيه و هما كايتعاودو على العرس حتى غفاو ف حضن بعضياتهم. ... 
♡♡♡♡ صبح صباح جديد .. فاقت عفت هي الأولى. . و تسلات من حضن رعاد اللي كان ف سابع نومة و باين عليه مرتاح. .. مشات غسلات وجهها و دارت روتينها الصباحي و مشان جابت نعمة اللي كانت فاقت ... دوشات ليعا و لبساتها و حطاتها حدا رعاد ... و فيقاتو بغواتها و يدياتها. . 
و بانت ليه عفت فالدوش. . بقا كايلعب مع نعمة حتى خرجات عفت لابسة قاندورة تقليدية فالموف فاتح و مطروزة و دايرة مشيطة ل شعرها و ماكياج جريئ و ليلونتي ماغون ل عينيها... خرجات عندهم .. شافها رعاد و ابتاسم. . ناض عندها و باسها ف فمها بوسة خفيفة و دخل يدوش و هي بقات كاتلعب مع نعمة حتى خرج لابس و مقاد ... شد ف يديها وم هز نعمة و خرجو مقابطين لليدين. . نزلو فالدروج و ريحة العود و الملحون ماليين الارجاء. .. و كان قدام الدروج صالون عصري كايبان. .. هما نازلين مشادين فرحانين حتى كايهزو راسهم و كايلمحو واحد الشخص جالس بكل رجولة فوق الفوتوي و شوفته حادة. . رعاد شافو و ابتاسم أما عفت ما صدقاتش عينيها .. سداتهم و عاودات حلاتهم و لقاتو باقي ف بلاصتو .. حسات برجليها خواو و الما نزل ليها ف الركابي. . ماعرفات باقي ما تقدم و لا توخر. . فمها نشف و لسانها تسرط. . و يديها ولاو باردين. ... و كاتشوف ف نقطة وحدة .. و حتى هو ماشي قل منها .. حتى هو ركز فيها الشوفة و بحال مامصدقش عينيه .. واش هي نيت عفت قدامو. . و لا تشابهات ليه و مع كانت دايرة ليلونتي. . توقف الوقت و بقاو غي العينين و نظراتهم و دقات القلب اللي غاديين و كايتسارعو. ... 

🚨🚨🚨🚨 نهاية الفصل الأول 🚨🚨🚨🚨

بين قسوة الجساس وجبروت الرعاد وحنان النعمة تتخبط السحر في عمق عميق من العفة وخوف من ظهور ما تلطخ وتبيان ما ساء لأسوء.. كيف ومتى حدث؟؟ انهيار الغصون امام طغيان القيس اجدني متفاجئة من ما ذاقته تلك الباغية من اجل حب اخذها الى الهاوية من اجل صداقة فانية وصديقة تركت خلفها اثار حامية نهبت وحرقت ما تبقى لها في هذه الحياة الفانية ...عذبت ...اغتصبت...احتقرت..ولكن ما كان كافيا لتصبح فاشية ...تسببت في دمار تلك الحورية ولطخت لتصبح عارية ..قررت ان تصلح ما افسد قبل طلوع النتائج النهائية ....فكان هذا هو الحل لتتحرر تلك النائية ...ونهضت من جديد ببداية صافية ولكن لم تكن للفرحة بقائية ..ظهر من العدم سراب من غربان لاغية ...واقحمت في متاهة لا متناهية ...فماهي نهاية تلك الشاقية !؟

يتبع ...