صورة مصغرة لـالأم العازبة الجزء السابع

الأم العازبة الجزء السابع

sab3
رواية الأم العازبة الفصل الثاني

شاف حالتها هاكاك قدامو. . شهق و تخلع ... ناض دغيا من فوقها. . لبس حوايجو غي شورت و تيشورت و جلس على رجليه كايضرب بشويا فوجهها و كايفيق ها و هي غايبة .. جبد من حوايجها كسوة و لبسها ليعا هاكاك و تحتها كله دم و هزها بين يديه .. كايجري ركب فاللوطو و كايعاير و يسب فراسو على الحالة اللي وصلها ليها و ماعرفش علاش ماقدرش يتحكم فراسو ... 
وصل لكلينيك و وقت حدا جهة المستعجلات. . نزل هازها ف يديه .. غي شافوها و جاو كايجريو خداوها من عندو و دخلوها للبلوك و هو بقا واقف برا ... جمع يديه حتى جمعها و ضربها مع الحيط ... عضلاته تنفخه و صدره كايطلع و ينزل .. 
كايمشي و يجي تما و كايسوط: حماااار. . كلب اش داني ... اووووف يا ربي اش هادشي درت ... 
بقا هاكاك مرة مرة كايغوت حتى الناس اللي تما كايتخلعو. .. 
دازت ساعة و خرج الطبيب من تما .. مشا عدو دغيا و كايدوي معصب: اش وقع ليها .. كي بقات دابا ...
الطبيب: اممم نتا الزوج ديالها ياك .ظ تفضل معايا للكتب باش نشرح ليك الوضع ديالها مزيان ..
تنهد و مشا معاه و مخلوع من اشنو غايقوليه. . 
دخل و جلس قدامو و رجليه كايتحركو بالاعصاب و التوتر ...
الطبيب: احححم موسيو . واش كنتي عارف باللي الزوجة ديالك عندها بكرة مطاطية ... 
هز فيه عينيه : كيفاش مافهمتش ...
الطبيب :الزوجة ديالك عندها بكرة مطاطية يعني غاتبقا بنت حتى ل نهار تولد عاد غادي تمزق ليعا بشكل كامل ..
رعاد:مصدوم: يعني ؟؟و داك النزيف اللي جا ها شنو سببه 
الطبيب: هي مدة مل دارت شي علاقة .. و دابا كان داكشي مجهد تعرضت لجروح على مستوى المهبل ديالها هادشي الي كايفسر النزيف ...
رعاد: دابا هي واخا تدير شحال من علاقة غاتبقا هاكا ياك ..
الطبيب: وي داكشي .. حتى لنهار تولد ..
رعاد ما بقاش جاوبو. . ناض معصب و ووجهو حمر و خرج من تما .. سول عليها فين داروها و وراوه. . 
حل الغرفة و دخل كانت ناعسة بحال شي جثة .. حالتها ولات تشفي العدو .. خرج عليها و دمرها جسديا و نفسيا .. 
كانت ناعسة وجهها ذابل و شعرها هو اللي ولا باين فيها .. ضعافت بزاف . ف يديها السيروم و غي صوت أنفاسها اللي كايتسمع. . دخل و وقف حداها معصب .. 
رعاد: باستهزاء: ههههه غاع هادشي طلع منك .. جساس كان غي واحد من بزاف .. شحال من واحد حليتي ليه رجليك .. مللي عرفتي باللي هادشي ماغايأثرش عليك و باللي غاتبقاي بنت واخا ديري 100 علاقة .. كانو عينيا مسدودين مللي بغيتك .... خسارة حبي ليك و تضحيتي على قبلك .. انا اللي كنت نحضر ليك نجوم السما يكفي تحلي فمك و تطلبيهم. . عمرني فكرت شي نهار باللي غايخرج منك هادشي كامل .. و باللي غاتكوني وحدة رخيصة قحبة دازو عليها شحال من واحد و صاحبي واحد منهم .. عفتك و ندمت حينت حطيت فيك يديا .. 
كمل كلامه و خرج من تما طالع ليه الدم و القرود كايلعبو فوق راسو ... 
خرج من الكلينيك و ركب فاللوطو ديالو و توجه لبلاصة خارج المدينة مابقاش قادر على الصداع .. بغا غي يبقا بوحدو ...
▪▪▪▪ أصبح صباح جديد .. تسللات أشعة الشمس فيه للبيت فين كانت ناعسة عفت الليل كامل .. حلات عينيها اللي لونهم كايسحر أي واحد شاف فيهم .. و فيهم براءة و طيبة ف شكل ... راسها كايضرها و عظامها و تحتها كلشي .. بحال داز عليها شي طراكس. . دورات عينيها فالبيت و عرفات راسها فالكلينيك و غي بوحدها تما .. عاونات بيديها و ناضت جلسات واخا مقصحة. . و عاد بداو أحداث البارح كايرجعو ليها .. تفكرات كلشي داكشي اللي وقع .. شهقات و حطات يديها على فمها و بدات كاتبكي بصوت خافت. . 
عفت: هئ هئ اويلي انا شنو درت . كيفاش قدرت نسلموراسي من بعد ديك العصا اللي عطاني .. اويلي على غدايدي ماعندي نفس .. اش هاد الحالة وليت فيها .. 
قاطع بكاها دخول الممرضة .. 
الممرضة: على سلامتك ا مدام ...
عفت: (عينيها باقي عامرين دموع و صوتها باح): اشنو وقع ليا .. 
الممرضة: ماشي شيحاجة صعيبة .. غي شي جروح ف المهبل ديالك .. الطبيب كتب ليك شي مراهم و رشاشات ديرهم و خسكم تجنبو شي علاقة حتى يتجمع اللحم ..
عفت حشمات و حناكها حمارو و نزلات راسها متوترة 
كملات ليها الممرضة الفحص و هي تسولها عفت: اححم عافاك .. بغيت نسولك .. 
الممرضة: وي مدام تفضلي ..
عفت: دابا البارح انا مللي وقع ليا هادشي .. جاني شي حد ياك .. 
الممرضة: وي راجلك ا مدام .. مي رآه مللي جابك ماباقيش بان ليا هنا .. 
استأذنات منها و خرجات و بقات عفت بوحدها ..
عفت: الحمار .. الحقير .. يقتل الميت و يمشي ف جنازته. . خلاني بوحدي مرمية هنا كي شي طلبة بسبابه و هو مشا.. 
تكات على جنبها و جات ف بالها بنتها .. توحشاتها بزاف .. تعطي عمرها باش تشوفها .. حتى حاجة ما بقات كاتحلا ليعا .. الدنيا ظلامت قدام عينيها .. بقات هاكاك حتى عاود داتها عينيها... 
فاقت على صوت الممرضة اللي كانت جابت ليها الغدا و خبراتها باللي تقدر صافي تخرج .. 
كلات غي شوية و ناضت بزز كاتعرج لبسات شي حوايج لقاتهم محطوطين تما .. و باين فيها العيا و المرض .. خرجات من البيت و كاتقلب بعينيها عليه و والو ماكاينش 
ليه الأثر ... تنهدات و خرجات من الكلينيك و هو يجي عندها واحد الراجل كايجري ...
الرجل: مدام .. سمحي ليا انا كلفت موسيو رعاد باش نديك. .
خنزرات و تنهدات و مشات تبعاته. . كان عندو طاكسي ركبات اللور و توجه عاد المرة للفيلا ماشي للملهى. .

دقات الباب مع ماعندهاش الساروت وحلت ليها بنت تكون عندها شي 30 .. باينة كبيرة على عفت .. 
البنت: مرحبا ا لالة .. 
دارت ليها الطريق منين دوز و دخلات كاتمشا غي بشويا .. 
وصلات لوسط الدار حظا الدروج و هي تسولها:فينو رعاد ؟؟
البنت: موسيو رعاد خرج هاد الصباح و قالينا باللي عندو شي خدمة .. و أي حاجة احتاجتيها توصلك حتى لعندك .. بلا ما تخرجي .. 
تنهدات:واخا انا غانطلع لبيتي نعس .. 
البنت: انا ا الآلة سميتي نجوى .. 
عفت:بتاسمات ليعا واخا وجهات عليع علامات التعب: متشرفين و انا عفت .. 
نجوى : مدام عفت نوجد ليك شيحاجة .. 
عفت: لا بلاش ماعندي الشهية لوالو .. 
طلعات عفت للبيت و بدلات حوايجها. . لبسات بيجاما طويلة .. حينت ماقدراتش على السروال .. و تكات ف الفراش و تغطات مزيان حينت فيها التبوريشة. .. 
نجوى بقات فيعا عفت حينت باينة فيها عيانة بزاف.. صايبات ليها صوبا و عصير ديال الفواكه الجافة مع للحليب و الدوا ديالها و طلعات ليعا كلشي. . لقاتها ناعسة و عزت عليعا تفيقها و حطات ليها داكشي حداها و نزلات ... 
▪▪▪▪▪ ف امريكا .. 
كانت الماس ف البالكون ديال بيتها .. كاتشوف بعينيها و تفكر أيام دازو .. احسن أيام من حياتها اللي ما عرفات ب قيمتهم حتى كبرات ... 
قبل 10 سنين .. كانت بنت صغيرة .. يالاه خدات الباك ديالها بمعدل زوين اللي مكن ليها تاخد بوخس ف جامعة معروفة ف امريكا .. هي عائلتها على قد الحال .. باباها خدام عادي هنايا و امها ربة بيت هي الكبيرة ف خوتها. و باها داير كل جهدو باش يقراو مزيان و يضمنو مستقبلهم. . 
كان أول نهار ليها ف الجامعة .. حياة مختلفة كليا على حياتها .. هي اللي عايشة فوسط عائلة محافظة .. الأب ديالها غادر المغرب باش يوفر ليهم حياة احسن .. كانت ديما دايرة ل شعرها الطويل ضفيرة و دايرة نظاظر اللي مغطيين لون عينيها الزوين. . انا حوايجها ف بساط و عاديين .. هدفها هو تقرأ و تخدم باش تحسن وضعية واليديها. . واخا كانت ف جامعة فيها غي الأغنياء .. هي كاتبقا بوحدها و من طبعها ما اجتماعياش. . كانت دايرة شعبة الاقتصاد و إدارة الأعمال. . كمل العام الأول .. و كان عندهم ضروري من مشروع يقدموه فاخر السنة .. و هي اختاروها مع مجموعة. .اللي كانو لاباس عليهم و ضاسرين. . عمرها حتى تجرآت تقرب منهم و فسن كايكونو. . و لكن دابا بزز منها خسها تعرف عليهم و تعايش معاهم حينت هما ف مجموعة وحدة .. كان رعاد و جساس و سيتو ... الثلاثي اللي كايخلي كلشي يدوي عليهم .. فلوسهم و جاذبيتهم و جمال هم .. و اهم حاجة غرورهم و تكبرهم. . 
فالأول لقات معاهم مشاكل كثيرة .. حينت نقصو منها و حgرو عليها .. و لكن صبرات و كان المشروع ديالهم هو احسن واحد ف الجامعة .. جا الصيف و تقطعت علاقتهم .. حتى بدأ عام دراسي جديد .. تما عاودو تلاقاو. . قدرات بطيبتها و ذكاءها تكسبهم و لاو كلهن صحاب. . و لكن جساس كان عندو مشاعر خرا .. هو براسو ماعارفش كيدار حتى قدر يبغيها واخا كانت بنت بسيطة .. مامهلياش ف جمالها. . دوزو 5 سنين ديال الجامعة مع بعضهم . و علاقتهم كانت قوية ... و جساس مشاعره كل نهار كايزيدو يكبر و لكن عمرو قدر يسارحها. . حتى هي نفس الحاجة و لكن ديما كاتقول هي فين و هو فين ... سالاو قرايتهم و نهار حفلة التخرج .. تشجع جساس و عتارف ليها بمشاعره و حتى هي .. و كان الصيف خسو يرجع عند عائلته للمغرب .. مشا و بقاو غلى اتصال و هو خبر عائلته بهادشي و تلقا الرفض .. مللي رجع عاود لأمريكا قاليها هادشي و قاليها باللي هو قادر يسمح ف كلشي و يهرب هو وياها و يبداو من الصفر و لكن هي ما قبلاتش و ختارت انها تبقا مع واليديها و تخدم باش تعوضهم على داكشي اللي دارو على قبلها . فضلات خدمتها على حبها .. و كانت هادي الغلطة اللي حياتها كاملة ندمات عليها .. أما جساس فتحول لشخص بلا قلب .. معندوش المشاعر و الرحمة فقاموسه. . 
الماس قدرات تخدم ف بنك معروف و فوقت قليل تولي نائبة المدير.. تحسنات أوضاعهم بزاف و ولات من الشخصيات المهمة ... و لكن عمرها كانت فرحانة ديما فيها فيها واحد الجانب مكسور . دفنت راسها فالخدمة .. و اس عرض ديال الزواج و لا الارتباط كانت كاترفضو. . حتى لنهار بان جساس عاود ف حياتها و رجعات مشاعرها حيات من جديد ... 
تنهدات و دخلات لبيتها .. هزات التيليفون ديالها و دوزات الأبيل ليه .. غادير المستحيل باش تعاونو حتى يرجع يوقف على رجليه .. مستحيل هاد المرة ضيعو من يديها ...

فاقت عفت حتى لفين وفين كان ظلام لحال شافت ساعة لقاتها لعشرة ديال ليل والحس مقطوع فالفيلا تقول مهجورة حاولت تنوض ولكن مزال تحتها عاطيها بلحريق دخلات لطواليط وندمات علاش دخلات قضات حاجتها بمشقت الانفس لدرجة بكات بلحريق ولاحظت بلي مزال كيهبط معاها دم غسلات ونشفات حالتها ونزلات كتتمشى بلمهل وكتتأوه لقات ضواو كلهم مطفيين مشات لكوزينة ياله شعلات ضوء وهي تغوت كانت الخدامة هي والعساس كيتباوسو فظلمة 
عفت:سمحوليا ..انا..مكنتش..(تكاكات براسها بلي هي فدارها) اش كديرو هنا فظلمة ها؟
الخدامة تزكات والعساس دك راسو الارض وخرج مع لباب الخلفي لجردة 
عفت كتشوف فيها :شنو داك شي لي كنتو كديرو؟
نجوى:مدام عفاك متفهميش غلاط ..هذاك محمد خطيبي وحنا ظايرين العقد والله و..و كنستناو غير ..غير ربي يحن علينا ونجمعو فلوس العرس ونديروه..وحق الله مكنكذب
عفت :بلا حلوف انا تيقتك ولكن ..غير مرة اخرى عرفو فين ..ابتاسمات ليها ورجعات ادراجها كتخطا غير بلاتي تبعاتها نجوى كتجري
نجوى:مدام نسخن ليك الماكلة ...حتاجيتي شي حاجة 
عفت مقدراتش مزال تخلف الخطوة وجلسات على حافت درج كتتوجع فصمت كتفات غير بإماءت رأس بنفي مقدراتش طلع صوت 
نجوى شافت لونها تبدل وكتكرز على عينيها:واش كدرك شي حاجة . ..نعيط لمحمد يطلعك لفوق؟
عفت بصوت خافت كيطلع بزز: لا..دبا يفوتني الحال ..
بقات قريب 15 دقيقة هكذاك حتى خف عليها لحريق طلعات ومعاها نجوى هاد الاخيرة لي عزات عليها بزااف بنت صغير وكيف الوردة ولكن باينة لعمى بلي شاقية فحياتها ..غير وصلو لبيت عفت مقدراتش مزال تصبر 
عفت:رعاد مجاش؟
نجوى:سي رعاد ملي خرج صباح مرجع ..ولكن هدر مع لكارد برا وطمئن على الوضع ...هذا مقالي محمد
عفت تنهدات :شكرا ..غير سيري تنعسي انا مزيانة ..راه مشى الحال ونتي باينة فيك عيانة 
نجوى:نتي متأكدة بلي رجعتي مزيانة
عفت:ااه غير سيري ترتاحي نتي ...
خرجات نجوى وعفت طفات ضوء تقلبات على جنبها معنقة لوسادة ساهية فنقطة بعيدة وسط ظلمة لي رجعات كتمثل حياتها محسات غير بحاجة سخونة كتنزل من عينيها وكتغرق وسادتها 
عفت بصوت مسموع :ااه منك يا دنيا فرح ساعة...خرجتيه مني شهور . ..خذيتي مني كتر معطيتي...الحمد لله ..الا من الله كنحمدو ونشكرو عليها كيف ما جات ولي من لعبد الله ياخذ الحق فلي كان حيلة وسباب...(غمضات عينيها بحرقة واستحضرات صورتو وصوت ضحكتو وذكرياتها زوينة معاه وعلى بنتها لي مكانش قد ماقاهرها قد بعدها عليها)يا ريت لو ترجع بيا الايام نحكي ليه كلشي .. بقات مغمضة عينيها ونعسات على صور احب ناس ليها فصباح فاقت مهلوكة ..دخلات لدوش طرفات حالتها وكيف ليلة لي فاتت تمحنات مع الالتهاب والمشكل مجابش ليها دوا لي تحتاج والالتهاب غير كزايد وكيزيد هاد صباح طاح منها طرف ديال لحم ودم بحال تقول عليها العادة شهرية ملقاتش اولويز وحشمات تقولها لنجوى كتفات قطعات تريكو عندها من لقطن ودارتو خرقة وجلسات كتتحسر على لي وصلات ليه حتى كتسمع صوت طوموبيل مجهد لتحت مشات لبالكون وكتفات تشوف غير من زاج حتى كتلمحو لابس سروال كحل وتريكو خيط رمادي وداير نظارات رايبن واقف وقفتو رجولية داير يد فجيب وكيهدر مع ليكارد برا عطاهم شي خناشي ورجع لطوموبيلتو ...شوية وهي طلع عندها نجوى بدوك لخناشي
نجوى:مدام راه سي رعاد جا ووصاني نعطيك هادو ..كان كيحساب ليه مزال ناعسة 
عفت :شكرا ..حطيهم تما(كتقصد فوق كنابي ديال الجلسة) ناضت من بعد منجوى خرجات لقاتو جايب ليها دوا وشي كساوي وكتوبة عارفها كتبغي تقرا وكادر كان مقلوب غير دوراتو وقلبها فز من بلاصتو كانت تصويرة نعمة باينة بلي جديدة كتلعب فجردة ديال دار وفرحانة هازة دب كبير حطات لكادر قريب من قلبها وبدات كتبكي بصوت عالي وتشهق شوية مبقاتش قادرة تتحمل ناضت لبيت قلباتو وديك الكسوة قطعاتها لي متقطع بيديها قطعاتو بسنانها ومع الاعصاب مبقاتش حاسة بلحريق لي كيقطع فيها محسات حتى غيبات طلعات نجوى من بعد مدخلات من عند لكارد لي كانت عطاتهم لفطور وسمعات لغوات لفوق غير وصلات تصدمات من منظر لبيت المقلوب وعفت لمليوحة فالارض ودم بين رجليها نازل بقات كتحاول تفيق فيها ووالو شوية جبدات تليفونها من طبليتها ديال المطبخ ودوزات نمرت رعاد هاد الاخير لي غير بان ليه رقمها جاوب فالحين
رعاد بصوت كيخلع:اش كاين؟
نجوى بصوت متقطع:المدام...مخلهاش تكمل هدرتها بمجرد معرف الموضوع عندو علاقة بيها خرج من بيروه لي فالاوطيل كيطير وصل لقا غير كارد واحد برا والاهر خارج هو والعساس من لفيلا صعر عليهم حيتاش مانع عليهم يتعتبو باب لفيلا ...مخلا فيهم غير لي نسا عادكمل طريقو يشوف اش واقع ...لقا طبيب عندها ونجوى واقفة مخرجة عينيها وكتتحسر رعاد مفهم والو اش كيدير طبيب عندها ..خلاه حتى كمل وهو الخوف مالي عينيه كيشوف فيها صفرة وتحت عينيها كحل مسرحة فوق ناموسية ومفرقين ليها رجليها ..كمل طبيب خدمتو وخرج شنق عليه رعاد
رعاد:شنو عندها؟ 
طبيب:المدام محتاجة لراحة نفسية والجسدية ...ومراقبة للالتهاب وضروري من تطهير ديك المنطقة ..الا بقات على هاد الحال الالتهاب يمكن يرجع حاجة اخرى ميتحمدش الوضع ديك ساعة
رعاد تشكرو ووصل معاه للباب ورجع بوجه مكيتفسرش لعند نجوى:كيفاش وقع هاد شي؟

نجوى بدات كتفتف وتلفات ليها الهدرة وبالخصوص انو دواها سيفطو ليها قبل متجي من لكلينيك وهي نسات تعطيه ليها :معرفتش ..انا..كنت..كنت برا ..و..لفطور ..اه لفطور لكارد برا...ولغوات ..كان بزاف ديال لغوات الفوق ..والمدام هكذاك..فالارض..طايحة زعمة غايبة ..ودواها ها..ها هو.(كتوريه ليه فوق لكوافوز)دوا ..هذا ..
رعاد غوت عليه حتى غبرات من حداه فمرة بقى واقغ كيشوف فيها عزات عليه يشوفها فديك الحالة جلس حداها كيشوف فملامحها البريئة لي بنسبة لي خلفهم شيطان بافعالها...بقى معاها حتى ظلام الحال نزل طلب من نجوى تقاد ليه كاس قهوة وطلعو ليه منين رجع لبيت انتابه بلي رجعات حمرا وأنين خفيف كيخرج منها غير حط يدو عليها لقاها شاعلة هزها بالخف دارها فدوش وحل علبها الماء بارد ونزل كيجري عند نجوى لي خلات لي بين يديها وطلعات دوش ليها وتقابلها كيف طلب منها رعاد ..

بقات معاها ليل كولو حتى انخافضات حرارتها وودارت ليها دوا للالتهاب منعسات نجوى حتى طلع صباح شافها رعاد عينيها كيتلسقو بنعاس طلب منها تمشي ترتاح وشكرها على مجهودها ..بقا مع عفت حتى ل 10 ديال صباح حس بيها كتتحرك هبط وجد ليها فطور صحي وطلعو ليها لقاها حالة عينيها وكتشوف فسقف وياهية حط لبلاطو فوق طابل دنوي حداها وخرج بلا ميهدر معاها حتى كلمة هي وجعها خاطرها بزااف حتى باش يطمن عليها مكلفش راسو بيها ناضت من بلاصتها كتحس راسها فشلانة وعضامها ثقال عليها بحال لي بايتة كتهز لملحة فوق من كتافها ..دخلت قضات حاجتها ودارت دواها وخا كاين لحريق شوية ولكن استحملاتو وخرجت شافت فلبلاطو وتنهدات ومع هلكها جوع ودورات عينها فلمراية لي واقفة على طول لحيط شافت ىاسها رجعات قد لكمشة بقى فيها غير شعرها لي رجع باهت مفيهش الحيوية كلات شوية ومشات جلسات فالارجوحة ديال البالكون عقل يدي والاخر يجيب وساهية على عينين مراقبينها من من المكتب ديالو ..رعاد قبل ميجيبها لفيلا دار كاميرات فدار كاملة باش تبقى تحت عينيه بقى فيه منظرها والحالة لي رجعات فيها ولكن كل ما كيتفكر كذوبها والاشياء لي خباتها عليه كتشعل فيه نار الغيرة والانتقام تمنى لو كان صارحاتو من الاول ومخانتوش مع صاحبو كان يعطيها فرصة جديدة ويعاونها تنسى ماضيها ويعوضها علبه من بعد ميعرف اسبابها ..هو عمرو مكان كيحاسب ناس على ماضيهم لب كان كيهمو حاضرهم ومستقبلهم ..شحال من واحد كان خايب وصعيب ولكن تاب عليه الله ورجع لطريق المستقيم ..الا كان الله كيسامح عبادو شكون هو باش يحاسبها على ماضيها ولكن الله كيسامح العبد لي كيعتارف باخطاؤو وكيحاول يصححهم وهي شنو دارت خبات عليه وغير مزادت فيه حتى وصلات غذراتو مع اعز ناس ليه ..بقى حاظيها وهي كيف الامانة ملي جلسات متململات ..شاف بلي جا وقت لغذا ناض وجد ليها سلاد وعصير وقطع ليها مجموعة من الفواكه خلطهم مع دانون على شكل سلاد وطلعهم ليها حطهم فطبلة لي فالجلسة حداها وخرج لبيت جلس مقابل تلفازة لي تما كيف دخل بلا ميهدر منخلها لابعد الحدود وهي غير مكتزيد تتأزم نفسيتها بقات كتشوف فديك الماكلة وترجع تشوف فين جالس عاطيها بظهر ومقابل ماتش ديال الكورة بقات فبلاصتها رجعات جمعات رجليها عندها وسهات فنقطة بعيدة من بعد مدة وهي فسكات ومحست غير بيدها تجبدات كانت غادي طيح على فمها لقاتو جارها جلسها بزز منها باش تاكل وحتى كلمة مخرجات منو من غير من عينيه تعرفيه معصب ومتحكم فراسو بزز ..ختار انو يحاول يبعد منها مبقاش قادر يآذيها كتر ..مامتحملش يشوفها كتتعذب حداه ولكن رجولتو متسمحش ليه يسمح ليها باغي يغفر ليها ويبداو من جديد ولكن كلما كيتفكر ميقدرش يستحمل ويستوعب انو كان مجرد قرد كيلعبو عليه .. مقادرش يقرب منها وفنفس الوقت يموت الا بعدات عليه ..رجعات بحال الوباء كينهش فعضامو ولكن ميقدرش يداوا منو ...جلسها بزز منها وجلس كيوكل فيها وهي كتبعد وجها عليه حتى حد فيهم مهدر مجرد تعصيب منو ومقاومة كتبدو واهنة قدامو مبتغاه واصل ليه وكلها وهز لبلاطو وخرج خلاها كتبكي من موراه ..مبقات فاهمة فيه حتى حاجة مكلفش راسو حتى يسولها كيف بقات وهي وصلت لديك الحالة بسبابو و دبا جاي كيبزز عليها تاكل ...فاقت نجوى ولقات رعاد واقف حاط يديه على لبوطاجي وباينة فيه معصب حس بيها دخلت لكوزينة ودار عندها
رعاد:خلي بالك عليها واي حاجة وقعات توصلني كاملة وفوقتها ..
نجوى:وخا اسيدي...
طلع دوش وخرج لابس كسوتو عبارة على سروال رمادي توب وشميز نص كم بيضاء خاشيها فيه جلس كيقاد فشعرو قدام لمراية تحت انظارها وخرج بلا ميتسوق ليها خذا طوموبيلتو ورجع الاوطيل قاد شي مسائل فخدمتو وتاصل بالمساعد ديالو لي زف ليه خبر فرحو ...اسهم الجساس مبقات كتسوى والو فسوق ورجع كيقلب على البنك لي يعطيه قرض باش يكمل مشاريعو والمساهمين معاه كلشي انساحبو وخلاوه حاصل بوحدو ..هاد الخبر فرحو وفنفس الوقت وجعو خاطرو عمرو كان يضن هو بكون سباب فدمار صاحبو ...هو لي كان ديما كيوقف معاه واي حاجة كانت ممكن تآذي واحد فيهم الاخر كيوقف فوجها قبل متوصل ليه ولكن جساس غذر بيه ورمى بصداقتهم واخوتهم عرض الحائط ..بنسبة ليه المخطئ الاكبر هو جساس....

دازت سيمانة وهو كيعرف اخبارها غير من الخدامة مبقاش رجع عندها ..اصلا عندو الخدمة مزيرة ودبا منين كيخدم بعيد زادت ترونات عندو القضية ...كان واقف فالبالكون ديال سويت ديالو ياله خارج من دوش ولاوي غير الفوطة على نصو تحتاني وكيتفرج فلمدينة من اعلى منطقة فالاوطيل ديالو عاقد حجبانو هذا هو الحال لي رجع عليه من بعد متصدم فحب حياتو ...حتى كيسمع تليفون ديالو كيصوني دخل وفرح منين شاف نمرة لي طالعة فيه
رعاد :نبع الحنان ...
المساعدة ديال الحاجة:سنحلي اسيدي ولكن خاصك ضروري تجي ..المدام حالتها مكتعجبش 
رعاد قلبو رجف:كيفاش اش واقع ..ياك غير لبارح كانت مزيانة ؟
المساعدة:مسيو معرفناش ...ولكن ...
رعاد:جبتو ليها طبيب ؟
المساعدة:ااه جا و..و
رعاد قطع عليها قبل متكمل هدرتها تاصل بنجوى غير جاوبت بلا مقدمات:جمعي لمدام صوالحها ..نصف ساعة وندوز ناخذها
لبس سروال بيج وتريكو رمادي نص كم وهز معاه زوج تبديلات وشي وراق مهمين خشاهم فساك صغير ونزل خذا سيارتو وفطريق تاصل بالمسؤول على طيارة ديالو علمو باش يوجدوها..وصل لفيلا لقا نجوى فالباب واقفة كتسناه
رعاد:وجدات؟
نجوى بدات كتمتم حيتاش عفت عندت ليها ومبغاتش تلبس :هي ..المدام..(شافتو عقد حواجبو) صراحة كان ..يعني
رعاد:طلقينا خلاص ..ولا نقولك..دفعها من طريقو وطلع لقى عفت خارجة من دوش وغير بالفوطة قصيرة طلعها وهبط خنزر فيها:لبسي دغيا عندك 10 دقايق نلقاك لتحت..
عفت خنزرات فيه وبقات كتدهن لحمها وقادت مكياجها على خاطر خاطرها ولبسات لباس اسود حد ركبة مع فلانتينو فالاسود وطلقات شعرها لي رجعاتو حد كتافها نزلات عندو خلاتو مبهور فيها من تغيير لي وقع ليها سيمانة وحدة لي غبر عليها وشوف كيف رجعات ...فهاد سيمانة وبضبط من لحظة لي خرج فيها رعاد وخلاها حلفات حتى تسترجع كرامتها ودير المستحيل حتى توصل فين بنتها وتما لكل حادث حديث قررات اهم حاجة خاصها تغيير فشكلها وفنفسيتها ناضت توضات وصلات ودعات الله ييسر طريقها ويبين حقها فهاد الاسبوع وبحكم هي تعد سجينة عندو طلبات من نجمة تعلمو بلي خاصها كوافور يجيها لدار وداك شي لي كاين سيفط ليها واحد من اشهر ليكوافير فمراكش وطول هاد الاسبوع وهي متهليا فنظامها الغذائي وصحتها وشكلها حتى رجعات عفت لقديمة وهاد شي كولو باش توصل فين بغات ويعرفو بلي هي ماشي ضعيفة كانت فترة ضعف ومرت ودبا غادي ترجع عفت لقديمة لي همها الوحيد بنتها ..مبقا هامها لا حب ولا وجع قلب مخذات منو غير الله يعطيك صحيحتك رجعات كيف جفاف مذلولة بينو وبين صاحبو وهي مدارت لا بيديها ولا برجليها حكم عليها القدر ولكن حلفات حتى تغير مجرى حياتها الاحسن بإذن الله..وصلو لمطار وهنا بدا كيدخل ليها شك ولكن مبغاتش تسولو دارتها فيد الرحمان..اصلا اش غادي يوقع كتر من لي وقع ليها ..الاغتصاب وتغتاصبات زوح مرات الذل والمهانة وتعذيب مخلاوش فخاطرهم وتغربات وقسات وشافت من دنيا مشاف فرعون منين كان غارق وحامدة ربي على لي عطاه ليها ومزال املها كبير فخالقها وعارفة عمر ربي ميفرط فعبادو وما هذا غير امتحان ومزال ربي يجازيها على صبرها طلعو فطيارة وهي مشات لبيت مبغاتش تبقى معاه ..وهو مدهاش فيها بالو غير مع الحاجة واش يكون واقع ليها ...من بعد ساعات وصلو لنمسا هنا فين كانت الحاجة ونعمة نزلو من طيارة ولقاو شيفور سلم على رعاد ورحب بيه هي طلعات بلا متشوف فحد ومتسوقات لحتى بشار تما طلع هو حداها ..وتاجهو لفيلا خارج لمدينة بلاصة اقل ما يقال عليها جنة فالارض كانت فيلا كبيرة على حافتها بحيرة وبجنبها جبال ولخضورة دايرة بيها ابتاسمات من جمال المنظر وتنهدات ..حسات بفرحة من زمان محسات بيها معرفتش علاش ملي حطت طيارة رحالها وهي قلبها مبشور كتحس بلي ربي سمع لدعائها واستجاب ليه...دخلو لفيلا ورعاد دخل كيخالف الخطوات كيزرب فتمشبا وهي من موراه جاية على وحدة ونص كتشوف فالاثاث الراقي وتصميم لقديم فالبناء بحالي فالعصور الوسطى بقات حالة فمها حتى سمعات صوت مخافيش عليها لحظة ضنات بلي مجرد خيال ولكن منين لمحات خيالها كتتمشا تمشيتها العجيبة وكتضحك بقات مصمرة فبلاصتها رجليها خانوها ودموع الفرحة نزلو ليها مشات كتجري فاتجاها ولكن فين وصلات نعمة تخطفات من الارض هزها رعاد ..هاد الاخير لي طمن على الحاجة وتاكد بلي معندها والو كان مجرد هبوط حاد فسكري ومع دوا واهتمام المساعدة وطبيب بيها رجعات مزيانة خرج من بيتها وهو يشوف نعمة كتجري وعفت قاصداها هزها وعطاها المربية مخلاش عفت تقرب ليها 
عفت عيات مصابرة ليه :خليني نهزها ..بغيت نبوس بنتي مامن حقكش تمنعني منها ..شكون نتا باش تبعدها عليا. ... 

رعاد بدم بارد:انا عندي كل الحق نمنعك منها ..نعمة قانونيا بنتي انا..نعمة هنري ..ودبا غادب تق** تطلعي وتبلعي داك لفم منسمعش حسك ..ومن الاحسن حتى وجهك منشوفوش ..واي تصرف منضمنش راسي شنو نقدر ندير ..وراكي جربتي ميحتاش نشرح ليك
عفت:الله يخلي ليك ما عز عليك غير نبوسها ونشم ريحتها..علاش كتعذب فيا هكذا حراام عليك....ضرب عاير ولكن متحرمنيش منها
رعاد جبدها من يدها وطلعها لبيت لفوق دخلها وسد الباب عليها خلاها كتدق وتغوت باش يحلو عليها ومنع اي واحد من الخدم يقرب لديك جيهة الا بامر منو وحلف ليهم الا وصل للحاجة شي خبار على عفت ولا شي حاجة من لي واقع يخلي نهارو ميطلعش فيه ضوء... 

وصل الليل و طاحت الظلمة .. و عفت النهار كامل و هي محبوسة ف داك البيت اللي قد ما هو زوين و فيه بالكون كايطل على بحيرة كبيرة و الطبيعة و لكن بالنسبة ليها حبس .. كانت الساعة شي 9 .. جالسة ب حوايجها باش جات فوق الناموسية كاتفكر ب شيحاجة ديرها باش تعتق راسها و بنتها من طغيان رعاد اللي زاد على حده .. حتى سمعات الباب تحل .. هزات راسها دغيا و هي تبان ليها خدامة .. و لكن من شكلها باينة مغربية حينت الحاجة من ديما عزيز عليها تخدم اللي من بلادها. . دخلات الخدامة حانية راسها .. و حطات حدا عفت بلاطو كبير عامر باشهى الأكل. . 
الخدامة: مدام بغيتي شيحاجة خرا ؟؟
عفت: امممم عافاك دابا فالبالكون كاينة واحد الحشرة كبيرة و خفت منها. . واخا تقدري تقتليها. . 
الخدامة على نيتها مشات البالكون كاتقلب .. عفت غي لقات الفرصة و هي تعطي رجليها الريح. . حفيانة دغيا خرجات من البيت .. و سدات من موراها باش الخدامة تبقا تما .. تنفسات وأخيرا حينت قدرات تخرج من تما .. و بدات غادية على قرون صباعها كاتقلب و تشوف .. ماشي دار هادي قصر .. البيبان كثار و ماعرفات منين تبدأ و خافت لا رعاد يخرج ليها من شي قنت خصوصا مع الخدامة كاتغوت فالبيت .. بقات غادية و كادعي الله فخاطرها يوصلها لمرادها. . حتى حلات واحد الباب و جاتها ريحتها بنتها الي شهور هادو ما شماتها. عينيها دغيا عمرو بالدموع. . و دقات قلبها زادو على حدهم. . بحال اول مرة باتشوفها. قربات ليها و كانت ناعسة ف بلاصتها كي شي ملاك .. شعرها اللي طوال شويا و بحال ديال عفت .. تقولي بنتها من صلبها. . مغمضة عويناتها و حالة فمها شويا كاتنفس منه ... عفت دموعها طاحو و دارت يديها على فمها كاتمة صوت شهقاتها. . جلسات على ركابيها جنب ناموسيتها و شدات يدياتها الصغار الدافيين و بدات كاتشم فيهم و تبوس. . مامتيقاش راسها باللي هي حداها و قدام عينيها. . زادت قربات و بدات كاتشم ف شعرها و تبوسه. . و تدوز بحنان عليه .. بغات تعنقها و تبوسها و تنعسها ف حضنها. . كيفما هي محروقة عليها رآه حتى نعمة كاتحس و بغات ماماها ف جنبها. . و لكن لمن غاتقول هاد الهضرة. . لواحد ماكاايفهمش. . قلبه قسح من الحجر ... 
بقات حداها جالسة على رجليها و كاتمسح على راسها ب حنان و دموعها ماحبسوش. .. كاتشبع عينيها بشوفتها. . كبدتها و قطعة من روحها .. بمسبتها هي فهاد المشاكل و لكن هي عمرها ندمات. . بالعكس لو رجعو بيها الزمان لور و عاودات طاحت ف نفس المشكل غادي تضحي براسها على قبلها .. 
▪▪▪▪ عند رعاد اللي كان يالاه داخل .. شاف الصقيل فالدار .. و الظلام .. طلع بخطى بطيئة لبيته و ف طريقه سمع شي غوات و خبيط فالباب .. قرب من الصوت و عرف باللي جاي من غرفة عفت .. مشا كايجري يشوف شنو واقع . لقاو الباب مشدود. . حل بالساروت الي عندو و لقا الخدامة كاتبكي و تقفقف خايفة ...
رعاد و عينيه حمرين : دوي فينها الحمارة .. فين مشات ... 
الخدامة: .. م..ما..ماعرفتش ا سيدي .. 
رعاد: تعصب و عروقه خرجو: كانقسم فمي بالله و لقاها واقعة ليعا شيحاجة حتى ندمك. . سمعتي .. ندمك. . 
خلاها مخلوعة و مشا كايجري يقلب .. طاح ف بالو بيت نعمة و مشا ليه .. غي حلو و بانت ليه جالسة فالأرض جنب ناموسيتها و داتها عينيها .. حينت مللي لقات بنتها لقات معاها راحتها. . 
دخل كايجري و معصب .. جرها من يديها جتى كانت غاتقسم عليها و فيقها قافزة من النعاس ... 
رعاد كايغوت و شادها من مرفقها كايشنشل فيعا: اش قلت لوالديك هااااا... دوي ... (صوته كايزيد يعلا) واش ماتهناي حتى نقتلك و ندفن والديك. .. واش بيتي تحمقيني. . 
عفت: دوي بشويا عافاك .. راه البنت غاتفيق. . 
رعاد: كاتفكري .. ف مصلاحتها. . عاد جاية تلعبي دور الأم الحنينة. . بغيتي ترجعيها قحبة بحالك ... 
عفت كاطلب و ترغب فيه: هالعار ا رعاد دوي بشويا .. راه غاتفيقها مخلوعة. .. 
باقي ماكملاتش كلامها فاقت نعمة كاتبكي و مخلوعة من صوته .. و غي حلات عينيها شافت ماماها قدامها .. زادت ف بكاها و ناضت عندها تعلقات ف رجليها و كاتبكي. . 
عفت شافتها هاكاك و دموعها حتى هي نزلو .. 

بغات بغات تهز ها و تحضنها و تمسح دموعها و لكن رعاد مزير ليها على يديها مامخليش ليها فين تحرك. .
عفت و عينيها عامرين دموع:الله يرحم باك ا رعاد. . خليتي نشوف بنتي .. راه بنتي انا .. انا اللي تمحنت و شفت الويل على قبلها.. هالعار ا رعاد .. غي على وجهها هي .. واش مابقاتش فيك عقلها غايخرج بالبكا و حلقها بح ...
رعاد: كانت مزيانة .. حتى جيتي تاني و بغيتي تمرضيها. .
عفت: واش نتا هبيل .. راها بنتي .. بنتي انا ... ماكاينش اللي غايخاف عليعا قدي .. سمعتي .. ماكاينش اللي غايبغيها قدي .. مستحيل نتا تبغيها بحالي ... 
تنترات منه بجهد واخا تقسحات و نزلات خطفاتها من الارض و ضماتها ليها و حتى نعمة تمخششات فيها و مزيرة ليها على حوايجها و معنقاها و كتشهق. . 
نعمة بصوت طفولي و غالب عليها البكية: هئ هئ ما هئ هئ ماما .. دودو .. معايا .. هئ هئ
عفت كاتمسح ليعا دموعها و تطبطب عليعا: واخا ا بنتي .. واخا .. ششتتت صافي ..صافي ها ماما جات و غاتبقا معاك ... 
هزات عينيها ف رعاد و شافت فيه شوفة عمرها دارتها شوفة ديال الحقد و الكره و الغضب و صوتها فيه حزم و الم: الله ياخد فيك الحق .. الله يحرق ليك قلبك كيفما حرقتي قلبي و قلب بنتي .. بغيت يجي النهار اللي نشوفك بوحدك كي الكلب .. مدمر و ماعندك حد .. 

دفعاتو بكتفها و مشات ل ناموسية بنتها و نعسات حداها. . 
معنقاها. .و ف بالها فكرة وحدة مستحيل تقدر تبدل أما رعاد بقا واقف عليهم كي ملك الموت و خاشي يديه ف جيوبه و النار كاتخرج من فمه و عينيه .. و غي كايسوط و كلامها كايتردد ف مسامعه. ..

خرج زدخ لباب من موراه حتى قفزات هي ونعمة من بلاصتهم بقات كتدعي فيه وتطلب من الله ياخذ حقها هنا قبل من لهيه ..فيه وفكاع لي كان سباب فعذابها...اما هو دخل لبيتو لبس شورط ونزل لصال ديالو بقا كيبرد جنونو فساك ديال البوكس كيضرب بكل ما فيه من قوة وكيتخيل شكلها وهي معنقا نعمة وصوت بكى نعمة لي كره راسو فديك لحظة حس براسو رجع انسان اخر بلا قلب ..عمرو تصور انو يوصل لديك درجة ديال الحقد ..كرهم بزوج لي بسبابهم وصل بيه يعميه الحقد والغل ...دازت قريب شهر وهو طول هاد المدة كيحاول ميتحككش بيها ودفن راسو فالخدمة مكيجي حتى لواحد الوقت يجلس مع الحاجة ويطلب من المربية تجيب ليه نعمة يلعب معاها شوية ويهبط يتريني ويطلع يديوش وينعس هذا هو روتين ديالو ..اما عفت فحاجة اخرى جلسات 3 سيمانات وهي غير كتخطط وتفكر ..تبني وتهدم ...كيف كل نهار مخشية فبيتها ومبغات تشوف حد من غير بنتها ومبقاتش كتخرج منها مباغياش تشوفو وحتى الحاجة مهبطتش عندها ومنعت انو يقولولها بلي هي معاهم فدار .. ولكن لي مضربتش ليه لحساب انو الحاجة تسيق لخبار المشاكل لي واقعة ..بسباب زلت لسان للمربية والخدامة بلي عفت كاينة معاهم وبينها وبين رعاد مشاكل ليي وصلات بيه يمنعها من بنتها ويحبسها فالبيت ..الحاجة انصدمات ومتيقاتش طلعات بالاسنسور وصلت لباب بيتها حاولت تحل لباب لقاتو مسدود دقات عليها وعفت سحاب ليها غير الخدامة مبغاتش تحل حتى سمعت صوتها لحظة نسات كلشي واتاجهات لباب حلاتو وترمات فحضنها كتبكي ...الحاجة بقات فيها بزاف بلا متهدر من شكلها وصوت بكاها نعرف بلي لي هازاه فقلبها يساوي وزن جبال طبطبات عليها ودخلاتها لبيت جلسو على طرف ناموسية وعفت توسدات ركبتها والحاجة كدوز يديها عل شعرها بقاو مدة هكذاك حتى كسرات عفت صمت
عفت كتشوف فالفراغ مبقاتش قادرة لحمل لي هزاه ثقل عليها بزاف :عييت اماما ...حتى حد فيهم مرحمني ذلوني وحرقولي قلبي هجروني من بلادي وعذبوني بكبدتي ..تشويت عليها وملقيت ليها قدار ...علااش حتى حد فيهم مسمعلي وحسن لي لعواان انا كختاريتش داك شي انا كنت مجبورة 
الحاجة مفهمات والو:تهدني ابنتي ..وحكي لميمتك لي واجعك فخاطر ..فضفضي انا هنا نسمع لبنيتي ..
عفت حكات ليها كلشي من لحظت لي ماتو وليديها وكيف لقات نعمة وعائلة باباها لي كان همهم غير طمع وكيفاش كلشي تخلاو عليها وخدمتها كراقصة وحكايتها مع جساس وهروبها لكندا ومعاناتها فيها وحياتها مع رعاد ومنين وصلات لفترة ديال تعذيب بقات كتهدر وتبكي بحرقة والحاجة غير مصدومة من كمية المعانات لي دازت على راس ديك لخليقة عنقاتها بجهد.كنوع من المواسات وجلسات كطلب منها سماحة على كلشي وعفت غير مكيزيد بكاها كأنو هادي اخر مرة تضعف وتزل دمعة من عينها خرجات لي فقلبها وارتاحت نسبيا نعسات مرتاحة من بعد مدة الحاجة خلاتها ناعسة ونزلات ممصدقاش جساس ورعاد شنو دارو ...بقات فصالون كتستناه حتى جا داخل عيطات عليه ومسخاتو على المعاملة لي عامل بيها عفت وغضبات عليه ...هو طلعات ليه قنديشة لراس مع الحاجة محكاتش ليه قصة عفت وبخاتو غير على المعاملة الخايبة وحرمانها من بنتها ..هو فهمها بلي كتحرض مو عليه وبلي كتلعب معاه زعمة يالي حرقت قلبي على بنتي انا نخلي قلبك محروق من جيهت الحاجة ..طلع عندها ومن زهرها كانت خارجة من دوش من بعد مفاقت عيانة خذات دوش تصحصح بيه خرجات لاوية عليها فوطة قصيرة وحسات براسها ماشي نورمال شربات مهدئ يرخي ليها اعصابها مشات قاصدة فين تلبس حتى كتيمع لباب تزدخ شافتو لقاتو كيطلع فيها ويهبط تنهدات وكملات طريقها باش تلبس وهو يدوها بجهد حتى طاحت ليها لفوطة حلات عينيهاعلى وسعهم وهو ملامحو ونظراتو تبدلو من قسوة لشهوة وقرر ميهدرش يطبق عليها عقابو ...كان موحشها بزاف شهر مشافش وجها وهي تعيا متنكر وتقنع راسها بلي كتكرهو ولكن داخلها حاجة اخرى كانت رافضة فكرة انو يقسها ولكن بمجرد قبلة منو مبقاتش عاقلة على راسها فين وزيد عليها دوا لي خذات كمل عليها واول مرة كيتعامل معاها بديك الحنية مطلقها حتى نعسات ليه بين يديه ...منين فاق من العالم لي كان فيه ندم لي قاسها خرج من تما عايف راسو وعايفها بمجرد مكتاسحات تفكيرو صورتها وهي بين يدين جساس وبزاف ديال ناس ..دخل لبيتو دوش وشرب كنينة ديال نعاس ونعس .. فصباح فاق على اتصال مهم كيعلموه بلي ضروري من الحضور ديالو لمغرب عندو مشكل خاص بالفندق ...ناض جمع لي يحتاج وخرج بلا ميعلم حتى حد ...
اما عفت منين فاقت ولقات راسها كيف ولداتها مها وتفكرات ليلتهم كيف دازت وكيف كان معاها كرهات راسها وضعفها حداه ...كيفاش هو لي حداه كتحط اسلحتها غصبا وتتنازل قدامو كترجع وحدة اخرى غير عفت لي كتعرف ...ندمات اشد ندم لي استسلمات لرغبتو ولاحساسها ...

...ناضت دوشات واي بلاصة قاسها كتفرك غيها حتى كطيبها لحمها كولو طبعاتو كتحس راسها توسخات...جلسات فبيتها حتى جاو مدخلين ليها فطورها ونعمة من مور الخدامة داخلة كتجري بتمشيتها العجيبة ملبسين ليها سيرفييت فرمادي وسومو وسبادرين رياضية فسومو جات كيوت وشعرها ظفرينو ليها ...تعلقات فعفت كتبوس فيها وتعنكش حتى دخلات عليهم مساعدت الحاجة طلبات منها تنزل عند الحاجة ..وعلماتها بلي وصلهم خبر بلي رعاد مسافر ..تزير عليها خاطرها ولكن لحظة حمدات الله لي عطاها فرصة ..حسات بلي الله كيعطيها اشارات الفرج تنهدات واستغفرات ..نزلات هازة نعمة وكتضحك معاها شافتهم الحاجة هكذاك وهي تبتاسم ليهك باستها عفت ونعمة لسقات فيها كتلعب فحجرها ومرة مرة تبوس فيها...جلسو وهدرو فبزاف ديال المواضيع من غير موضوع عفت مبغاتش الحاجة تجبدو ليها وعفت جاتها على خاطرها مبقاتش باغية تهدر فيه حلفات حتى تنسى الماضي بلي فيه ..وتبدا حياة جديدة...

دارت لي فجهدها باش يوافقو ليه على القرض شهر ونص وهي مخليا شغالها كلهم ومقابلة غير قضيتو وبفضل سمعتها ومكانتها قدرت تعاونو وخذا القرض وفهاد المدة كانت كتستغل ابسط الاشياء باش تشوفو وتتحجج باتفه الاسباب باش يجي عندها وهو كان يمشي بلا هواه معرفش علاش ولكن معاها هي كيحس براحة وكينسى همومو واي حاجة كتنغص عليه رجع كيحس بالجساس لي دفنو من زمان بسبابها هي ..هي قتلاتو وهي رجعات حياتو من جديد...اليوم موعد باش فلوس القرض يرجعو فحسابو والماس مقداها فرحة بنسبة ليها هذا انجاز باش تكفر بيه على شوية من داك شي لي دارت ..من هجرها ليه من تخليها على احساس زوين ندمات عليه وعلى سنين من حياتها ضيعاتها فضواسة والمؤتمرات وخا حققات ذاتها ورجعات كيف كانت كتحلم ولكن عمرها فرحات كيف دبا ..كانت ديما كتحس بفراغ داخلها ومنين كانت كتشوف سوزان هي وسيتو كيتحابو ويتخاصمو كانت كتغيير كتحس بنقص..لدرجة كانت كتحسد صاحبتها حتى منين يبكيها سيتو بغات تجرب داك الاحساس ولكن ماشي مع اي واحد مع الجساس لي كانت كتسمع اخبارو غير من المجلات ومواقع تواصل الاجتماعي كانت كتمرض منين تسمع بلي كل شهر مع وحدة جديدة بلا لي كيكون معاهم كل ليلة كل مرة شاداتو عدسات لباباراتزي مع وحدة شكل وجنسيات مختالفة ..كانت كتطلق لعنان وتفجر احساسها غير من ليل ليل وفصباح كترجع سيدة الاعمال نائبة مدير البنك الجذابة وسيدة مجتمع بامتياز..كلشي كان كيحسدها على صلابتها وقوة شخصيتها ونجاحها المتوالي حتى حد مكان عارف سبب من مور داك نجاح ..كانت كتفرغ طاقتها كلها فالخدمة باش نهار لي يجي ويشوفها ميتمسخرش عليها ويلقاها خاسرة من ناحيتيتن..حياتها العاطفية والعملية على الاقل تكون ناجحة فوحدة فيهم..وهاد شي لي كان ...
كانت واقفة بكامل اناقتها لابسة كلاس اونصومبل سروال فلكريمي طالع فوق من صرة وشميز قصيرة سماطي فنفس لون وهازة لوراق ديال موافقة للقرض ديالو فاضيين ناضيين بتوقيع ديال المدير وختم الموافقة كيستناو غير توقيعو باش يحولو ليه المبلغ فحسابو سمعات دق فبيروها تنهدات وقادت شعرها غير شافتو حل لباب وكان بكامل اناقتو لابس كوبلي فالاسود وداير نضارات شمسية فالاسود ..دخل وتبهر من جمالها ولكن مبينش مد يدو ليها وهو مكرهش يجدها لعندو وهي تقول قرات افكارو طارت عليه عمقاتو والفرحة باينة فعينيها وصوتها
الماس:واخيرا وافقو...عطاوك القرض اجساس ..نتا خذيتي القرض (شافت فعينيه وهي مزال حاطة يديها على عنقو وهو حاط يدو على خصرها)دبا مشاكيلك كلها تحلات (بقاو مدة كيشوفو فبعضهم وكيقربو المسافة لي بيناتهم حتى غرقو فقبلة حنينة وطويلة تحولات لقبلة فرنسية كيعبرو بيها على مدى شوقهم لبعض محبسو حتى فرغو طاقتهم كلها فديك القبلة ..قبلة كانت بداية لبزاف ديال الحاجات وجساس من خلالها استنتج بلي عمرو مبغا من غيرها وعفت كانت مجرد نزوة او بديل لالماس ..عفت والماس فيهم نفس الخصال القوة والجرئة العزيمة وعدم الاستسلام وبزوجهم رفضوه وحدة رفضاتو على خاطر باش تبني نفسها وحدة رفضاتو على خاطر صاحبو ...عفت كانت بنسبة ليه انعكاس لحب قديم...كان كيفدي فيها الام سينين وبعذابها كان كيحاول يلملم جرح قديم ...ولكن دبا نادم على كل لحظة وعلى كل غلطة غلطها فحقها ...فيقاتو من سهوتو كلمة سنين مسمعهاش خلاتو يرمي جساس القاسي ويرجع جساس لحنين 
الماس:كنبغيك..(بعدات عليه وشدات يدو باستها وشبكات صبعانها مع صبعانو وركعات حداه خلاتو مصدوم فيها)خلينا نكملو فين وقفنا ..جساس انا..انا سمحليا ..سمحليل بزااف (جساس شاف دموعها بداو كينزلو طلعها على مستواه مسح ليها دموعها وباس جبهتها وعنقها حتى حس ضلوعها طرطقو)
جساس:بزوجنا غلطنا ...سمحيليا ...(بغا يلطف الجو)طرفتي يا ديلمك...

الماس ابتاسمات بلا هواها وتمخشات فيه:كنبغيك الماسخ ..(بعدات عليه ومشات جبدات ستيلو) هاك وقع باش نكونو كملنا المعاملات كلهم وتقدر تاخذ لفلوس
جساس شاف فيها نظرة امتنان وحب :معرفتش كيف ندير نجازيك ...جميلك فوق راسي
الماس :انا مدرتش هاد شي على قبلك درت هاد شي لراسي ...(وقع جساس والفرحة كتنقز من عينيه حس بلي روحو رجعات ليه ودبا فرحتو في زوج حب حياتو لي كان يضن بلي خسرو سنين هادي رجع ليه وخدمتو لي لوهلة ضن بلي ضاعت من يديه رجعات ليه ومع الوقت غادي يكتاسح سوق كيف كان وكتر وخا هو عرف شكون سبابو فهاد لخسارة ولكن عذرو عرفو معميا ليه البصيرة بسباب داك شي لي شاف ...جات فبالو عفت وابتاسم وخا خايف عليها ولكن كلشي بسبابها ..لو كان متعرفش عليها ومدارش فيها لي دار ولوكان موصلتش رسيل داك شي لرعاد مكانش غادي يطيح فالازمة ويرجع لنقطة لبداية وتلاقيه الاقدار مع الماس من جديد...كيقولو مل عثرة وفيها خير واي حاجة كتوقع لينا زوينة ولا خايبة الا وراه ليها منفعة لينا معلينا عير بصبر ونتقبلوها بصدر رحب باش ربي يجازينا عليها ... 
دازت شهرين جساس خلص لكريديات لي عليه كلهم ورجع من نقطة صفر ولكن هاد لمرة قرر يبدا من بلاصة عمره فكر يستقر فيها ودبا بنسبة ليه هي باب الفرج دبي ...البوابة ذهبية لرجال الاعمال ...هاد ليلة عارض على الماس وسيتو وسوزان باش يحتافلو بالبداية جديدة ويعلمهم بالقرار لي تاخذ ...كلشي واجد فشقة ديالو طلب المأكولات ديليفري من مطعم "تشاينا غريل" حيتاش عارف نقطة ضعف حبيبتو الاكل صيني هاد الاخيرة لي مفارقاتوش وهي ركيزة لي كانت كتشجعو وواقف عليها عمرو ينسى شنو دارت معاه وخا فالاول كان كيعاملها برود ولكن هي عنيدة وخلاتو يلين بطريقتها ويرجع جساس لي دفنو هادي شحال حياة فيه شخصية كانت تحت الانقاض ...دخلات هي وسوزان وسيتو من موراهم كيضحك ويحرك راسو زعمة لا حول ولا قوة ..كانت لابسة لباس اسود قصير بكمام طوال بدونتيل وسباط طالون فالاسود وطالقة شعرها بوكلي وسوزان لابسة لباس اسود طويل سماطي مع فلانتينو فالاسود وطالقة شعرها سامبل دخلو وهي مشات نيشان عند جساس لي كان فاتح ليها بديه باسها بوسة خفيفة جنب شفاها وهو مدور يدو على خصرها بحركة كتعني الامتلاك وابتاسم ليها 
جساس:هاد شوية ديال لعقل لي عندي باغية طيريه لي 
الماس كتفات بابتسامة خجل 
سوزان:اوا الله يعطينا وجهك زعمة متحشمو (شافت فسيباستيان)تعلم ..لبرستيج يا لهيماجي ..نفخات عليهم ورجعات شعرها بحركة عصبية مور ضهرها ومشات لطبلة لي كان محطوط فيها المقبلات بلا ايتأذان بدات كتنقب 
سيتو كان واقف كيشوف فيها:دبا هاد لكائن لي وحلت معاها اش ندير انا ...
جساس كيطنز عليه:سبحان الله طيور على اشكالها تقع ...
الماس :دبا اسيتو نتا عارفها كتحماق على ادم ليفين ..خوذها ليها شنو خاسر نتا
سيتو عاقد حجبانو:مونيكة انا ناخذها تحلليا فمها فيه وهو ينقز كيف القرد وهي تغوت بحال المسجلة لخاسرة . .(شاف فجساس)واش من نيتها كتهدر ..دبا نتا لو كان هاد لفصالة لي حداك تقولك (كيعيب صوت لبنات)اووه حبيبي ادم واخيرا غادي نشوفو ونعنقو ونبوسو..راه عندها زهر مفرعتش ز**بوها لكلاش
سوزان سمعاتو وخا كانو جالسين بعيد عليها:اااه حبيبي وكنحماق عليه ونتا سير تموت 
سيتو نايض قاصدها:راه كتقلبي على لي يخلي عشتك هاد ليلة 
وقف جساس فوجهو:اوووو كالم اصاحبي ...(خذاه لبالكون وخلا الماس مع سوزان دار لبها حركة براسو زعمة تهدر معاها)سيتو نعل شيطان وتحكم فاعصابك
سيتو:واش اصاحبي دمدومة انا عييت صابر لبوها على تبرهيش ..ولكن باش تنزل من قيمتي وديرني قرد هادي لي منفوتهاش لولديها ..دبا دير راسك فبلاصتي وحبيبتك كتحلم بواحد اخر ..مبعيداش منين تكون بين يديك راها كتتخيل داك ز** وعايشة معاه لحظة ونتا مجايب لك**لقردة خبار
جساس معرفش علاش جا فبالو رعاد فديك لحظة:دبا واش هذا مشكيل لي ديرو عليه هكذا ..واش حنا حدتلاقينا باش نفرحو ولا باش نكدوها...نعل شيطان راه لبنت باينة كتبغيك وراه عادي حتى نتا خوذها لسهرة ووقف عند راسها ..فرحها هاد المرة 
الماس:واش اصاحبتي بعقلك ولا متكسابيهش قايلانو نغنقو ونبوسو ..راه حمدي الله لي مكلمهاش فيك
سوزان بحزن:وراه انا غير قلت ..واش انا نديرها ..وهو اصلا من نهار عرفتو وهو منكدها عليا ..الا هة صابر على تبرهيشي انا صابرة ليه على هبالو ولعقدلي فيه ...واش سهرة اعباد الله وراه خاصة مفيهاش بوزبال قالك عليها لا..محشوماش عليه...
الماس:دبا تنازلي شوية وطلبي سماح راه نتي لي منك الغلاط..وكلنا عارفين سيتو مكيقولش ليك لا على شي حاجة ..جات غير فهادي..وخلينا نفرحو اليوم ..
سوزان شافت فيها وناضت بخطى ثقيلة متاجهة لبالكون شافها جساس لي كان متكي على لحديدة وكيشوف جبهت صالون وسيتو كان عاطي بظهر وحاط يديه على لحديدة ميشوف على برا ..جساس خرج وخلاها دخلات عندو وحاوطات خصرو
سوزان:بب سمحلي ..راه نتا هو ادام ليفين ديالي ..وديكابريو وطوم كروز وكاع تيتيز ديال هولييوود
سيتو جابتلو ضحكة بطريقتها طفولية لي ديما كديرها منين تكون بازلاها..بقا ساكت مجاوبهاش ودارش عندها

سوزان:سيتو..صوري..سيتو وصافي راه مبقيت باغية لا سهرة ولا زوج وكنواعدك غادي ندير عقلي 
سيتو دار عندها شدها من يديها بزوج بعدها هليه زوج خطوات وركع على رجليه جبد علبة حمراء :معرفتش علاش حسيت بلي هذا هو الوقت المناسب ..سوزان انا كنبغيك كيف نتيا بتبرهيشك وصداعك..وشوهة لي كديريها انا كنموت فحماقك ..تقبلي تزوجي بهاد لحمق يالحمقة ديالي 
سوزان بقات كتنقز بالفرحة ورجعات كتجري عند الماس لي كانت كتتفرج فيها هي وجساس :طلب يدي ..بغانا نتزوحو شفتيه شفتيه ...ياااهووووو..واخير
جساس:لا حول ولا قوة الا بالله ورجعي سيد عواج من ركابيه هههه
الماس كتضحك عليها:وا الحمق رجعي يلبسك الخاتم 
رجعات كتجري لبس ليها لخاتم وختمها بقبلة وعنقها هازهاا كيدور بيها.. 
دازت سهرة زوينة والفرحة رجعات فرحتين ولكن فاخر سهرة جساس فجر قنبلة ديال رحيل ديالو 
جساس:كيف كنت علمتكم بلي رجوعي لنيويورك كان مؤقت وبلي طول زمان ولا قصار غادي نستقر فدبي 
سيتو:ولكن علاش باغي تمشي ..ديكا لهدرة قلتها كنت خالي الوفاض ولكن دبا نتا..والماس
قاطعاتو الماس:جساس عندو صح ...ساحة العملية فنيويورك نسبة نجاحها منخافضة على دبي ..دبي هي الفرصة المناسبة لبداية ..انا مع جساس فقرارو هو انسب قرار
سوزان:ولكن...
الماس :صراحة انا عييت 10 سنين كانت كافية باش نصنع ذاتي وجمعت فيها لي يكفيني لمدة طويلة و جا الوقت باش ناخذ استراحة(شدت يد جساس وزيرات عليها)ودبي انسب بلاصة ليا باش نرتاح ...سياحة فيها كتهدن الاعصاب
جساس بعدم تصديق:واش كتقصدي.. 
الماس بابتسامة:انا متأكدة معاك مغادي نحتاج حتى حاجة 
جساس ناض عنقها وباس جبينها:عمري نخيب املك فيا ...
وهما هكذاك صونا تليفون جساس منين شاف نمرة لي طلعات ليه جاوب فالحين ...ولكن وقع الخبر عليه كان صاااااادم لدرجة طيح تيليفون وجلس كيشوف فالفراغ خلا دمعة يتيمة نازلة على خذو نازلة ..ولي معاه معرفو باش تبلاو ومفهمو اش وقع ليه .... 

▪▪▪▪▪ علمتني الأيام أن لا ابحث عن أحلام خذلتني الف مرة ... و أن اصنع من كل بداية جديدة حلم جديد ... 
▪▪▪▪▪ علمتني الأيام أن أداوي احزاني و أكون طبيبا لنفسي .. و أن ابني جسرا من الأمل فوق بحري احزاني..
▪▪▪▪▪ علمتني الحياة أن لا احمل هموم الماضي على ظهري و إنما اجعلها كمرآة فقط انظر اليها لاخد الدروس و العبر منها ... 
▪▪▪▪▪ علمتني الحياة أن أعيش لنفسي و ابتعد عن كل ما يؤلمني و يجرحني و أن اهتم بسعادتي. . 
▪▪▪▪▪ علمتني الأيام أن الأيام تسير بنا إلى المجهول و أنها مطايا توصلنا إلى أقدار الله تعالى .. و أن الأيام لا تتشابه. . الا بالمسمى. . فمن المحال أن يمر عليك يوم في المستقبل مثل اليوم الذي تعيش فيه ... 
كي كل صباح .. جالسة ف بيتها و هازة مذكرتها اللي ولا ماكاتفارقهاش. . كتبات فيها قصتها و معاناتها. . اش داز عليها و اش مازال كايدوز. . كتبات على حبها و كيفاش أقرب الناس ليها هما اللي اداوها. . كيفاش الدقة اللي كاتجي من القريب كاتهد و تطيح. . كتبات على الظلم و على الصبر اللي تعلمت فهاد المدة .. على واليديها و على بنتها .. على أحلامها اللي كل مرة واحد منهم كايضيع و يتلاشى. . على غباءها و قلة حيلتها. . و كل صفحة كانت كاتكتبها. . كاتعمر بدموعها قبل الحروف. . 
سدات مذكرتها و خباتها فبلاصتها. . و ناضت خرجات من البيت .. كانت شي 11 ديال الصباح .. حاسة براسها مخنوقة .... اصلا من ديما الجو ديال كازا ماكايوفاقهاش. . مللي كانت صغيرة و كاتجي ليها مع واليديها. . و لمن دابا كثر .. ماقادراش حتى تنفس .. مشات للبيت عند نعمة لقاتها لتحت فالجردة كاتلعب. . و سولات على الحلجة قالو ليها خرجات تشوف شي ناس .. عرفات باللي هادي هي الفرص .. إلى مادارتش داكشي دابا عمرها تقدر ديرها. . سمات الله و توجهات لبيت رعاد .. اللي فيه كان حتى المكتب ديالو .. 
حلات الباب و هي حاضية جنابها. . كي دخلات ضرباتها ريحتو. . خسرات وجهها و شدات نيفها بيديها. . دخلات البيت من بعد ما شداتو عليعا من الداخل. . و الريحة غي ماغادية و كاتجهد. . ماقدراتش باقي تصبر و هي تدخل كاتجري للحمام .. ردات غاع فطورها .. حتى حسات بمعدتها تجرحات. . عاد تنفسات. . غسلات وجهها اللي ولا صفر. . و نشفاته ون قالت يمكن غي من الأعصاب و لخلعة هما اللي ضروها ف المعدة. . حلت باب المكتب و توجهات ديريكت لفين كان محطوط الكوفر فور ... جمعات شعرها اللي كان معنكشها. . نزلات جلسات على ركابيها قدامه. . كان بالكود. . و بطبيعة الحال هي ماعارفاهش وبك لكن حينت الضومين فاش كاتقرا الالكترونيات. . دغيا قدرات تحله. . كان عامر بالاوراق وب الفلوس ... بدأت كاتجبد عندها و تقرأ ... كانو وراق ديال غاع الممتلكات ديال رعاد .. و الي شافت باللي شحال من حاجة كاتب فيها اسمها .. تنهدات و حطاتهم. . و كملات تقلابها حتى طاحت طاحت عينيها على اش بغات. . كان الباسبور ديالها و ظيال نعمة .. لونهم أزرق حينت ولات عندهم دابا الجنسية ديال كندا و حتى الباسبورات كذلك .. هزاتهم و الفرحة ترسمات على ملامحها. . بحال لقات كنز .. يالاه بغات تسد تما حتى بدأت كاتشوف بنص عين .. 
عفت: مع نفسها : يا ربي تسمح ليا يا ربي .. 
هزات دغيا كمشة ديال الفلوس . ماعرفاتش شحال و بمن المبلغ كان كبير .. خباتهم تحت حوايجها و سدات تمت و خرجات من البيت كأن شيءا لم يكن ... رجعات لبيتها و حطات داكشي فوق الناموسية .. و بدات كاتفكر فهادشي اللي دارت واش مزيان و لا غي كاتخربق ... 
خبعاتهم تحت الحوايج و نزلات للجردة عند الحلجة اللي كانت رجعات و جالسة حدا نعمة. .. 
عفت: ماماتي. ..
الحاجة: أهلا اهلا .. اجي اجي ا بنتي حدايا .. فين كنتي اليوم ماشفتكش. . 
عفت: والو غي كنت ناعسة ... 
الحاجة: اوا آب بنتي رتاحيتي شويا .. احسن حاجة هي رعاد سافر .. تلقاي غي راحتك شويا ..
تنهدات: اوا الحمدلله ا ماما الحاجة. . 
بقات ساكتة شحال و كادور ف عينيها و هي تنطق : احححم ماما ... بغيت نطلبك طليبة .. 
ابتاسمات: ههه .. اييه ا بنتي نتي تآمري ماشي طلبي... راك عزيزة و غالية ربي اللي عالم بمعزتك عندي .. 

عفت و متوترة: دابا .. كي عرفتي .. رعاد خدا ليا التيليفون .. و انا توحشت لارا و تشوشت عليها .. راك عارفة خليتها حاملة و مثقلة. . عافاك عطيني ندوي معاها ... 
الحاجة: هاكي ا بنتي .. و انا حتى نشوف الشيفور و نوصيه يشري ليك شي تيليفون جديد ..
عفت: لا لا بلاش. . باراك غي دابا ندوي معاها .. 
قبطاته من عندها و دوزات نمرتها و هي قلبها كايضرب .. ناضت بعدات عليهم شويا باش تلقا راحتها فالهضرة .. بقا كايصوني شحال .. حتى جاها صوت لارا و تسمع معاه صوت بيبي كايبكي. .. 
شدات ف فمها و دغيا دموعها بداو كاينزلو. . صاحبتها اللي عاوناتها ف أوقات شدتها هي ماكانتش معاها فاش حتاجتها. . ولدات و هي ماشي حداها ...

لارا : الو ... وي 
عفت : غي ساكتة و كاتشهق .. 
لارا: الو .. الو شكون معايا ...
عفت: بصوت باين عليه البكا: ا.. الو ...
لارا دغيا فرزات صوتها و عرفاتو : الو .. الو عفت .. واش كاتسمعني. . 
عفت:هئ هئ سمحيلي .. سمحيلي بزاف .. 
لارا: عفت .. واش نتي لاباس .. فين كنتي .. فين مشيتي و خليتينا غانحماقو. . واش كلشي هو هداك .. ياكما واقعة ليك شيحاجة ..
عفت: الحمدلله لاباس .. انا فالمغرب مع رعاد و نعمة .. 
لارا^ اوا الحمدلله مللي لقيتي نعمة .. و مالكي كاتبكي.. و علاش مابقيتيش سولتي. خلعتينا عليك و ماخلينا فين قلبنا. . 
عفت: لارا .. بغيت نطلبك ...
لارا:على راسي و عينيا ...
عفت: بغيتك تمشي للجامعة ديالي و تسحبي ليا منعا الأوراق كاملين .. و تسكانيهم و سيفطيهم ليا ف ايمايل. . 
لارا: و علاش .. واش غاتبقاو بخطرة فالمغرب ..
عفت: الهضرة كثيرة الارا .. ماشي وقتها دابا .. دابا خسني الأوراق ضروري .. احححم و حاجة خرا.. بغيت تشري ليا بيي ديال الطيارة ليا و ل نعمة ... راه غانسيفط ليك رقم ديال الباسبورات وكلشي .. عافاك غي نمشي من هنا و نسيفط ليك الفلوس كاملين .. بغيت بيي لاستراليا. .. 
لارا: اويلي ا عفت .. شنو واقع .. قولي ليا .. مالكي يحال هاربة. ..
عفت: راه بحال هاكاك .. عافاك ا لارا غي ديري هادشي اللي قلت ليك .. اليوم عافاك .. راه كل ساعة كادوز ماغانقدرش باقي نهرب. . غي نمشي من هنا و غانشرح ليك كلشي .. و مبروك الزيادة. . واخا ما كنتش معاك إ الله حشمانة منك ...
لارا: واش بيناتنا . راه عارفاك واقعة ليك شيحاجة .. مابانش ليا فهاد المغرب و رعاد .. ياك هو خرج للزنقة و خدا ليك بنتك .. المهم اللي نبغي نقوليك ردي بالك مزيان .. و أي حاجة درتيها حنا معاك فيها .. و انا ديما كاندعي معاك ... ااه وم رآه ولدت بنية .. سميتها كاميليا. . حتى تجي وم تشوفها .. شحال فيعا ديال الصداع ماشي بحال نعومتي الزوينة. . شحال توحشتها. . 
عفت: الله يخليها ليك يا ربي .. غي نسالي هاد الروينة و نعرف فين غانحط الرأس و نرصي رجليا و غانجي عندكم. . و عنداك تنسايني ديري غاع اللي قلت ليك .. خسني نقطع دابا .. 
كملات معاها و مسحات دموعها .. و مشات عند الحلجة اللي شافتها هاكاك وقالت ليعا غي حينت توحشات لارا .. بقات مجمعة معاها و عقلها غايب كاتفكر فهاد الخطوة اللي غادير و كاطلب الله رعاد ما يرجعش دابا حتى تهرب ... 
وصل الليل و تحط العشا .. كانت الطبلة عامرة بالشهيوات. 
الحاجة جالسة فراس الطبلة و من جهتها عفت اللي فوق رجليها نعمة .. هاكا عزيز عليها تاكل ... 
بداو كاياكلو و نعمة والو بغات تأكل الحوت .. و عفت ه ات تنقيه ليها. . يالاه قرباتو ليها و شمات ريحتو حتى حسات بكرشها تروعات عليها .. ناضت كاتجري للحمام و خلات نعمة وراها خايفة خلعاتها مللي شافتها هاكاك و الحاجة كاتسكت فيها ... 
غسلات وجهها و خرجات عندهم: 
الحاجة: مالكي ا بنتي .. ياكما مريضة و لا ضارك شيحاجة .. 
عفت: والو غي المعدة قتلاتني. . الأعصاب كايديرو ليا هاكا ...
الحاجة: ولكن ماكليتي والو .. رتاي على صحيحتك ا بنتي .. راه هي اللي غادوم ليك .. 
عفت: انا غانطلع للفوق .. و غانقول المربية تنزل توكل نعمة و طبعها ليا إلى سالات . 
الحاجة: نقوليه يجيبو ليك شيحاجة للبيت ...
عفت: واخا غي شويا ديال الزعتر متبوخ. .. 
الحاجة: شوفي ا بنيتي حالتك كي ولات .. ضعافيتي بزاف و وجههك صفر .. راه المشاكل عمرهم يساليو. . ماباقيش ترجعي ل خاطرك. . شوفي كي وليتي حالتك. ... 
تنهدات و طلعات. . دخلات لبيتها و لبسات بيجاما دافية حينت الجو بدا كايبرد. .. 
و تخشات ف الفراش شاعلة كاتفرج ف التلفازة و كاتشرب الزعتر اللي جابت ليها الخدامة .. 
تحل الباب و دخلات المربية و هازة نعمة اللي كانت لابسة بيجامتها و فيدها الأخرى التيليفون ديال الحاجة ... 
المربية: مدام. . راه التيليفون جاك نتيا ... 
عطاتو ليعا و خرجات .. دارت هي الرسوم ل نعمة و نعساتها حداها و خلاتها كاترضع البيبرون ديالها و هي جاوبات. . كانت لارا 
عفت: الو ... أمضرا اش آتي ليا ف داكشي. .. 
لارا: المهم البيي. . راه شريتو ليك لغدا مع 9 ديال الليل من مدار محمد الخامس .. أما الأوراق عكسو معايا .. و لكن ماتخافيش. . على ما توصلي نتي فين بغيتي يكون كلشي عندك هو هداك ...
عفت: ماعرفتش اش غانقوليك ة الله .. عمرني نقدر نوفيكم حقكم لا نتي لا سهيل ... المهم عندي دابا خسني نخرج من المغرب قبل ما يرجع رعاد من مراكش. . راه يقدروا وقيتة نلقاه واقف ليا على راسي ... 
لارا:سيري تخراي .. نتي راك ختي .. يالاه سيري بنتي بايخرج ليها عقلها بالبكا .. تلاحي 
عفت: ههههه جربي المعاناة مناش دزت شويا .. 
قطعات معاها و حطات التيليفون و دارت عند نعمة اللي باقي مبرقة عينيه ف التلفازة. .. 
عفت:الخايبة .. صافي وقت النعاس دابا يالاه .. 

شافت فيها بعويناتها : ناء انا وينة. ..
عفت: هههه اييه الآلة نتي زوينة انا اللي خايبة .. يالاه نوضي نديرو دودو براك من الرسوم ... 
نعمة:ماما وينة .. 
عفت: واخا كلما زوينين .. يالاه اجي عندي .. 
نعمة: و بابا وين .. 
تنهدات عفت و ناضت طفات التلفازة و الضو و خلات غي واحد خفيف .. و رجعات تخشات حداها و ضماها لحضنها. . كادوز بيديها على شعيرها الذهبي و كاتغني ليها بحال ديما .. و كاتفكر ف هادشي اللي غادير واش غايصدق و لا ؤعاد غايجي فاخر لحظة و يخسر ليعا كلشي .. و كاتفكر حتى ف نعمة واش تقدر تبقا بلا رعاد حينت علاقتهم قوية بزاف .. ولا كثر من باها. .. 
شافتها نعسات .. طفات الضواو و تخشات فيها كاتستمد منها الطاقة الاجابية باش تقدر تكمل فهاد الطريق ...
▪▪▪▪▪ عند جساس ... 
اللي الخبر نزل عليه بحال الصاعقة .. جده مات .. مات وهو غاضب عليه .. خسو اليوم قبل غدا ينزل لمراكش قبل ما يدفنوه. .. 

صباح جديد و نهار جديد .. نهار مليئ بالبدايات و النهايات. .. و المواجهات. .. 
حطات الطيارة الخاصة ديال جساس .. اللي الليل كامل و هما محلقين ف السما. . نزلو ف المطار ف الجهة المخصصة للطائرات الخاصة .. ف مطار مراكش المنارة .. المدينة اللي غادرها سنين هادي و هو محطم ف بسباب حبه ل الماس جده غضب عليه و حرمه و من الورث. . و حتى مللي كان تايجي عمرو مشا عندهم ... نزل جساس كي ديما مغوبش و دابا كفس ملامح الحزن و الغضب كلشي باين على وجهو. . لابسة كوستيم كحل و داير نظاظر ديال الشمس كحلين .. و نزلات من موراه الماس اللي فضلات ترافقه برجليها حينت حالته ما عجباتهاش. . كانت لابسة جلابة فالبيج و مخيطة بالراندا فالكريمي و شال ف نفس اللون لايحاه غي فوق شعرها الطويل .. و صباط بلا. . و معاهم حتى سيتو اللي جا مع صاحبو يوقف معاه ف الشدة. . 
لقاو الشيفور فاللوطو كاتسناهم. .. ركبو و توجه بيهم لاحياء مراكش القديمة . فالمدينة العتيقة .. تما فين كاين رياض الجد بنيس. . 
وصلو و نزلو .. كان قدام الرياض عامر بالناس لابسين تقليدي و كلشي حزين و كايبكي .. الحاج كان عزيز على الكبير و الصغير و خلا بلاصتو نقية بين الناس. . معروف بكرمه و خيره و علاقته الطيبة مع الناس و قشابته الواسعة. . 
كان قريب الظهر و هو الوقت فاش غايصليو عليه و يدفنوه. 
دخلو للرياض اللي كان كايطيح بالناس و جساس كيتفادى يدوي مع شي حد .. ماحاملش حتى راسو عاد الناس. . وقفو صوت أمه روعة اللي كانت لابسة حتى هي قفطان خفيف فالاسود و لايحة شال على شعرها .. تلاحت عليه عنقاتو و كاتبكي ...
روعة:مشا الحاج و خلانا هئ هئ .. مشا الحاج و خوات علينا الدار هئ هئ .. مشا جدك غضبان عليك .. 
بعدها عليع شويا و باس ليها راسها: شششش الوالدة. . فين كاين دابا بغيت نشوفه .. 
روعة: راه فالبيت الفوقاني. . 
شافت وراه و بانت ليعا ألماس كادور ف عينيها .. دغيا فرزات ملامحها و عقلات عليها. .
روعة: هادي اش جاية دير هنا .. امت رجعتي كادوي معاها .. 
جساس: ماشي وقت هاد الكلام .. دخليها تجلس رآه عيات بالطريق .. 
ما هو طلع و خلاها كاطلع و تنزل ف ألماس. . الي تبدلات بزاف على آخر مرة . دابا زيانت و باينة فيعا ولات لاباس عليعا غي مم حوايجها و كي كاتمشا. . 
روعة: اجي ا بنتي جلسي مع الناس رآه عييت بالسفر. . .
الماس: البركة فراسكم من جهة الحاج ...
روعة:مامشا معاك باس .. 
سبقاتها كاتوريها حتى وصلاتها للصالون الكبير فين كانو جالسين العيالات كايبكيو. . جلسات حداهم و هي متوترة. . 
ف حين جساس دخل لبيت جده و ضرباته ريحة المسك باش كانو كايغسلوه. . دخل عندهم و عينيه على ده اللي من ديما كان القدوة ديالو . واخا صعيب ولكن غي على قبل مصلحة ولادو. . هاهو اليوم غي كسدة بلا روح .. وقف حداه و دوز على وجهو بيديه و حبس دمعة دغيا كانت غاتنزل. .. كان وجه جده باين عليه النور .. تحنا و باس ليه راسو و بدا كايطلب منه السماحة على غاع داكشي اللي دار و كلامه اللي طيح .. بقا معاه .. حتى جاو خرجوه بزز حينت خسهم يديوه يصليو عليه .. نزلوه هازينو و كلشي كايبكي و يغوت و جساس كايحاول يبين راسو قوي و هو أكثر واحد محتاج يغوت و يبكي .. مشا معاهم دايين الجنازة حتى الجامع و من بعد المقبرة. . عاد رجعو الرجال للرياض و تحط كسكس و الماكل اللي جاب التريتور مع دار العزل ماكايشعلوش البوطة. . داز داك النهار غي ف العزو و جساس كل مرة كيوقف عليه شي حد يعزيه و يشده بالهضرة علاش لا و هو سنين غابر و هو الحفيد الوحيد لعائلة بنيس .. 
وصل الليل و جساس كان جالس مع شي رجال حتى سمع شي حد كايعيط ليه . ناض خرج و لقاها ألماس اللي باين فيعا النعاس و العيا...
شدات ليه ف يديه: جساس .. حبيبي رخف على راسك شويا .. الحاج الله يحرمه .. ربي بغاه و خداه عنده و مستحيل يكون مازال غاضب عليك حينت عمر الواحد كايغضب على ولادو. . 
جساس: الله يرحمه و يوسع عليه ...

جساس : نتي عييتي. . يالاه نوصلك الاوطيل ترتاحي .. راه من البارح ما ناعسة ..
الماس: انا راحتي حداك ...
جساس:باس ليعا يديها : الله يخليك ليا .. 
وقفات عليهم روعة كي القدر المستعجل: اوا .. فين غاديين . خليها تبات هنا معانا و جلس حتى نتا . جات طايحة تمشي دابا ..
جساس:غي خلينا .. الماس عيات.. نمشيو للاوطيل حسن
روعة: وصلها نتا و رجع لهنا .. 
جساس:لا لا بلاش .. المهم حتى نشوف . تهلاي فراسك الوليدة .. و عطي الراحة لراسك ..
روعة: واخا ا ولدي .. و رجع الله يرضي عليك .. ميقات ف ألماس. . بسلامة ..
الماس: الله يبدل محبته بالصبر ا مدام .. 
روعة: اميين ..
خرجو مشادين و روعة ماحملتتش المنظر و دخلات كاتسوط. . 
▪▪▪▪ عند رعاد اللي كان حتى هو ف مراكش .. كمل غاع الخدمة اللي عندو .. و عيا بزاف .. حاس بهموم الدنيا كاملين فوق كتافه ... ركب فاللوطو دياله و توجه للبار اللي كان هو و جساس ديما كايجيو ليه ... دخل و جلس بعيد على الناس و حط قدامو بزاف ديال الكيسان ديال الشراب الفاخر .. و بدا كايشرب كأس مور التاني. . 
ف حين جساس وصل الماس لاوطيل 5 أيطوال. . و بقا معاها حتى نعسات دغيا حينت كانت عيانة .. و مشا حتى هو متوجه لنفس البار .. 

دخل وخذا بلاصتو كيف ديما بعيدة على الانظار جابلو سرباي مقبلات و ويسكي باغي غير يطفي الحرقة لي شعلات فيه ..منظر جدو وهو مجبد مكيتحركش رجعات ليه احداث نهار كولولي عتابرو من اطول نهارات لي دازو عليه عيا صابر ..عيا مكيمثل شموخ وصلالة امفاجر كيشهق لحال شي بيبي ولي ياعدو لبلاصة لي ختارها وصخب الموسيقى غوت وبكى حتى حس براسو خفاف ضيق لي فصدرو وشاف بلي فات فنصف القرعة ومخذات منو لا حق ولا باطل ناض لحمام قضى حاجتو ورجع وفطريقو تساطح مع اخر شخص باغي يشوفو فهاد ساعة ...ويا لا مفاجأة القدر طول نهار وهو هارب منو شافو فجنازة ولكن كان بعيد عليه وغير دفنو الحاج ختفى ودبا ها هو واقف حداه ولا نقولو كيتمايل حداه باين فيه مثقل بزاف فشراب ..بقا مدة كيشوف فيه حنى نزل عليه بكروشي فيقو من سبلتو 
رعاد وهو صاعر وخا شارب ولكن موكض نص نص :يا ز*** انا تلعب عليا (رجع عطاه كروشي )انا ترضني قرد ...انا تضحك عليا نتا وياها .. 
جساس رجعلو ضربة وبقاو ضربة فيا ضربة فيك بزوجهم محتاجين متنفس لضيق لي مكتاسح الجانب الايسر منهم ..جاو لكارد كيفكوهم من بعد مىونو المحل
جساس:نتا مفاهم والو ...معارفش اش كدير 
رعاد:بربي حتى نصفيها ليك ..انا تغذرني ...تلعب لعشرة على خوك...امنتك ودخلتك لداري ...ملقيت غير مرتي يا شماتة 
جساس ملقا باش يجاوبو وهدرتو غير مكتزيد تمرضو تنتر من لكارد وخرج..تبعو رعاد لبرا ومع كان شارب تعكل كان غادي يطيح شدو جساس معنقو ومبغاش يطلقو وخا رعاد كان كيعطيه بونيات لجنب ولكن قوتو كانت ضعيفة بسباب جهد لي دارو لداخل وشراب لي فشلو بقاو مدة هكذاك حتى عياو بزوج جلسو على جنب الحيط واحد حدى الاخر وسكات سيد الموقف جساس كيشوف فنقطة فراغ اما رعاد فبفعل لمشروب دخل فسابع نومة ..جساس فاق من سهوتو على سوط مجموعة من شباب ولبنات خارجين من لبار كيضحكو ويهدرو بصوت مرتافع دار شاف رعاد ناعس فالارض ناض هزو بلكشايف على حط يديه على عنقو ويدو محاوطة خصرة وجارو حتى لطوموبيل خذاه معاه الاوطيل عاونوه شي موضفين تما ودخلوه لسويت ديالو هو والماس كان فيه بيت زيادة حطوه تما ناعس على كرشو محاسش بدنيا غايب ومرة مرة ينطق سميت "عفت" فنعاسو ...جساس حيد ليه سبادرين لي كان لابس ولكويرة وخلاه ناعس ...خرج وقف فلبالكون 
جساس فنفسو:غادي نصحح كاع الاخطاء لي درت ...وغادي نبدا بيك اعفت ..سمحيلي اديتك ونتي معندك حتى ذنب ..مغاديش نخلي لحمار ديال خويا يغلط نفس لغلاط لي درت ...
اصبحنا واصبح الملك لله ولا نقولو 
أَمْسَيْـنا وَأَمْسـى المـلكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ 
شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَهـا ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّـيْلةِ وَشَرِّ ما بَعْـدَهـا ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر...كانت 5:30 ديال لعشية فاق رعاد مدكدك تقول دايز عليه تران وكيف حطوه لبارح بقى متحرك متململ تقول بنجوه دور وجهو بان ليه بيت غير بيتو وراسو غادي ينفاجر تأوه من شدة لوجع معاقل على والو لحظة ضن بلي خانها .. مع كان سكران معاقل اش دار حتى دخلت عليه الماس مبتاسمة هازة بلاطو صغير فيه فنجان قهوة وكاس فيه كنينة ديال راس
الماس:مساء الخير انعاس ..سنين مشفتك ونهار شفتك مبغيت تفيق 
رعاد مزال مستوعب لي واقفة حداه:الماااس؟؟؟؟!!!!(مسح عينيه بطراف صباعو)
الماس:مدات ليه فنجان لقهوة:شرب هذا الاول صحصح ونهدرو عاد...Half crazy sane(نصف عاقل مجنون..هذالقب لي كانت كتقولو ليه ايام الجامعة)
خرجات لصالون فين كان جالس جساس حاط يديه على ركابيه وكيشوف فانعكاس صورتو فطابلة زجاجية..عنقاتو وهمسات فودنو
الماس:انا متأكدة كلشي غادي يتصلح 
جساس شاف فيها بأسى:انا دمرت كلشي ...انا معاه فلي دارها عندو الحق فيها 
خرج رعاد عاقد حجبانو غير شاف جساس وقف طار شنق عليه وعطاه براس رعفو ودفعو برجلو جابه جالس فلفوتوي جساس مبغاش يرد عليه عاذرو لي شافو يخليه يدير كتر ...
رعاد مشا باغي يكمل عليه وقفات ليه الماس فطريق
الماس:بلبييييز تهدن ...جست كاالم داون..رعاد بليز على قبلي انا...غير سمع قبل متغلط وتندم 
رعاد عطاها بظهر كيمشي وكيجي وكيدوز صباعو بين خصلات شعرو بالاعصاب:واش عارفة اش دار ...راه لي درتو فيه و فيها عمري نندم عليه ...انا يلعبو عليا ولاد لق***..مرجعيني ز** بيناتهم يضحكو عليا مخوريني تخويرة ديال نفس .. 
الماس حشمات من لهدرة لي كيقول وهو فلحظة غضب ..
رعاد كمل هدرتو موجه كلامو لجساس:هي وساليت منها ودبا تفرغت ليك ...
جساس شاف فيه مصدوم :كيفاش سالبتي منها (ناض شنق عليه )فين هي عفت
رعاد غفلو جمعو بنص وخنقو بذراعو:متجبدش سميتها على فمك ...مرتي يا ولد لق*** هاديك مرتي ..شرافي لي وسختوه بزوجكم
جساس تفك منو ورجعو الارض عطاه 4 لكروشيات متتبعين ومكيغوت:مضحكناش عليك...الموضوع ماشي كيف فهمتو 
دفعو رعاد عليه جابه فوق من طبلة هرسها الماس بقات غير كتبكي وسادة فمها بيديها كتشوف جوج ديال ثيران كيتقاتلو ...عيات مكتفكر كيف دير توقفهم بان ليها غير سطل ديال ثلج الخاص بشامبانيا هزاتو وعمراتو بالما .... 

و مع كان فيه مكعبات ثلج يا سلام يفيقك من لموت رجعات كتجري وكباتو عليهم وكتدعي الله تنفعها هاد الفكرة غير دوشات ليهم وهي تغوت
الماس:برااااكة صافييي..حبسو هاد لهباااال ...(دارو شافو فيها مصدومين من طول عمرهم كيشوفوها لبنت لمهدنة لي صوتها مكيتسمعش طاغيا عليها الانوثة ..لحظة نساو شنو كانو كيديرو)هاد الموضوع مكيتحلش بهاد طريقة ...ناض جساس جلس فالفوتاي كينهج اما رعاد فوقف كيسوط مكيشوفش جيهتو 
الماس:رعاد ..انا..عارفة ..جساس حكالي كلشي..الموضوع فيه سوء تفاهم..(خنزر فيها رعاد مبغاش يغلط فيها وشاد راسو بزز)لمدام ديالك مخانتكش (رعاد مشا قاصد لباب وهو يشدو جساس مانعو يتحرك
جساس:خاصك تسمع وتفهم الموضوع ..متغلطش وضيع حياتك وزواجك..مراتك
رعاد دفعو عليه:دبا عاد شفتيها مراتي.منين كنتي كت*** فيها اش كانت اااه ..هدر از***....
جساس بنبرة حادة وبدات طلع ليه القردة بلغوات:هذاك شي كان قبل متجي لكندا ...(حاول يتهدن)شوف عارف مغاديش تيقني ولكن كاين لي عارف قصة سحر ...عفت كلها ...
الماس شدات لرعاد يدو:تهدن عفاك و غير لمرة متتسرعش وسمع عفاك...
رعاد تنهد وشاف فيها:وخا...(شاف فجساس)يا ويلك مني يا جساس وتكون هدرتك كذوب... 

جساس هز تليفون واتاصل بواحد من رجالو:مزال فنفس لبلاصة...وخا شدوهم حتى نجي ...(شاف فرعاد)زيد وغادي تفهم كلشي 
الماس عنقات رعاد:حاول ضبط اعصابك ..بلييز
رعاد ربت على ضهرها :غادي نحاول ..ولكن منوعدكش
خرج هو وجساس لقاو طوموبيلت جساس فلباب كتسناهم وطول كريق حتى حد مهدر رعاد كيفكر فلي جاي وسنو ممكن يسمع عليها مزال وجساس كيحس بنوع من الارتياح منين غادي يكشف برائتها حداه...وصلو لفيرما برا على مراكش كانو رجال جساس محاوطينها غير شافوه فتحو ليه لباب لكبيرة دار وقوف اضطراري حتى تحكو جراير فالارض نزلو ورعاد خايف ليزيد يحقد عليها الا سمع شي كلمة تجرح رجولتو كتر ..دخلو ولقاو بنت شعرها كستنائي كيطاير فسما ولباس قصير احمر وحفيانة كتنقز فوق لكراسة وطلع لطبلة ظبال لماكلة ورجال جساس كيحاولو يشدوها وهي كتعاير فيهم ممخليا غير لي نسات 
جساس بصوت ميخلع:اش واااقع هنا؟
دارت شافت فيهم وهي كتنهج صدمة باينة على وجها 
غصون:جساااااس!!!!!..اكيد ما هي كانت خايفة طيح بين يديه شوية وهي تلمح قيس داخل من موراهم نزلات كتجري مشات تخبات من موراه 
غصون بخوف:قيس ...علاش هو هنا..عفت..انا
قيس شدها من ذرعانها:شششش تهدني...ياكمن ديما كتحمي صاحبتك ..دبا (خذاها جلسها فوق فوتاي مقابلة مع رعاد وجساس) حبيبتي عفت محتجاك ...قولي لي كتعرفيه عليها..
رعاد:نتي لبنت لي شفناها فنايت...(تعصب وناض)جايبني هنا باش تحكيولي على ليالي الحمراء لي دوزاتها مرتي
وقفو جساس:سمع لبنت ..عندها متقولك
غصون بعصبية:ايييه هدر باحترام عليها ...هاديك اشرف منكم كاملين...
قيس:تهدن اسي رعاد وسمع حتى لخر ..حبيبة ..قولي لي كتعرفي
غصون:عفت صاخبتي من صغر ..كانت متفوقة فقرايتها ولكن دنيا غذرات بيها خذات منها وليديها وعائلتها طمعو فورثها جاب الله باها كان كاتب كلشي عليها ..سمحو فيها وخلاوها كتعاني بحدها وربي لقاها ببنت يتيمة بحالها وخا كانت هي بذاتها محتاحة لي يقوم بيها خلاتها معاها ودارتها فعينيها ..رباتها بحالي من صلبها ..سافت عليها لويل كانت كتقرا وكتخدم ..فالاول عييت معاها مبغاتش تخدم فالبار كراقصة ..باعت دارهم وشرات دار صغيرة فحي شعبي منين مشات لبها المنحة خلاصتها بيهم ..ولكن منين المصاريف كترو قبلات تخدم معايا ولكن بشرط غير تشطح متخرج مع حد (شافت فقيس)قيس وافق وخا كيف ما دار ليها من بعد باش تبقى تمشي مع لكليان حيتاش كان عليها طلب بزاف كانت كترفض وتنوض القيامة ...حتى لنهار لي عرفات بلي نعمة عندها ثقب فالقلب وخاصها مبلغ كبير مستحيل تقدر تجمعو ..كان ديك الفترة جساس حاطها فبالو قبل متعرف بمرض بنتها رفضات ومخلات فيه غير لي نسات ولكن منبعد هي قلبات عليه وقتلات راسها ديك ليلة وهربات لكندا فين دارت العملية لنعمة ..ومن بعد مدة تاصلات بيا وعلماتني بلي غادي تتزوج وبلي راجلها انسان مزيان ..انا فرحت ليها حيتاش ربي شاف من حالها وجزاها على الخير لي دارت...ولكن تصدمت منين شفتها رجعات معاك لبار ديك ليلة
رعاد مقدرش يستوعب لي سمع لداخل ديالو ميقولو ثيق بيهم ولكن خاف ليكون غير ملعوب من جساس..:دبا انا شنو لي يخليني نثيق بيكم
غصون:عفت انسانة مكانش بحالها...والا متيقينيش ..ناخذك لخي لي كانت ساكنة فيه وسول جيران تما...
رعاد شتف ساعة كانت سابعة ديال لعشية ومزال ضوء:هي لمشينا دبا ونوصلو لكذاب لباب دار .

خرجو جساس و رعاد فطوموبيل وقيس وغصون فطوموبيل اخرى موقفو حتى لحي لي كانت ساكنة فيه عفت هبطو من طوموبيلات ومساو على رجليهم فالازقة دالو حتى وقفات غصون حدا راد عفت لقديمة كان خارج منها راحل كبير وبنت صغيرة ياله كتتعلم تتمشى مشى قصدو قيس ورعاد حيتاش رعاد عربيتو معكلة 
قيس:سلام اسيدي ممكن نسولوك...
...:تفضل اوليدي مرحبا اش حب الخاطر
قيس:كانت ساكنة واحدالبنت هنا ..واش كتعرفها؟
...:لا اوليدي سمحلي ولكن راه داك مول لحانوت قديم هنا سولوه
مشاو عند داك مول لحانوت 
قيس:واحد سلام عليكم
...:وعليكم بمثلها...
قيس:الا جات على خاطرك ...كتسولو على واحد البنت كانت ستكنة فديك دار لهيه؟
....:واش لي كان عندها البنت وعايشة بحدها؟
قيس:اييييه هي بذات؟
....:صراحة رحلات ومعرفناها فين مشات..خلات بلاصتها كانت الله يعمرها سلعة ...متسمعش عيبها وشادة تيقارها
قيس:واش عارف شي حد يكون عارف ليها طريق ..حنا من عائلتها وكنا فالغربة وبغينا نشوفوها
...:هي كانت كتدوي غير مع لالة خدوج لي كتشد دىاري صغار ..صبار دقيقة(كيعيط لدري صغير)اساامة..وااا اسااامة اجي الله يرضي عليك
اسامة:ومالك ابا عبد الله 
...:خوذ هاد رجال وريهم دار لالة خدوج..قولها راه حباب بنتها عفت 
مشاو معاه ورعاد غير مكتزيد تضياق بيه دنيا ممتقبلش فكرة انو ظلمها..وصلو عند خدوج ..غير قاليها اسامة سميت عفت دخلاتهم كترحب وتعاود مكرهاتش تحطهم فوق راسها
خدوج:مرحبا بحباب لغالية ...اش خبارها ..بنيتي مشات وخلات بلاصتها
قيس:هي صراحة الالة حنا ولاد عمها ..وكنا فالغربة وعرفناها كانت بحدها وبغينا نعرفو فبن هي ناخذوها معانا
خدوج:اييه اولدي زين مدرتو..بصح اوليدي معرفت فين مشات من نهار مرضات نعمة خذاتها ورجعات...قصااات اوليدي ...شافت لويل وهي مزال صغيرة ...ومبغاتش تفرط لا فروحها ولا بديك لملائكة ..تقاتلت مع زمان على وديتهم بزوج .. 
قيس:سمحيلينا الا صدعناك .. والله يخلف عليك
خدوج:حشا اوليدي...راكم حباب الغالية.. غير الله يرضي عليك منين تشوفوها بلغو ليها سلام عزييز 
خرج رعاد مرفوع من تما تسرط ليه لسان ..غير وصلو لطوموبيلات حط يديه عليها وخشا راسو بين كتافو كيحاول يتنفس وكل لحظة تعذيب دوزها عليها كدوز بين عينيه كتقطع قلبو وكيزيد يكره راسو ....

ف كازا ... و عند عفت .. كانت جالسة حدا الحاجة و متوترة. . كانت الساعة قريب ل 6 ديال العشية .. كل شويا كاتسول الحاجة على رعاد واش جاي و لا لا .... و كاطلب الله لا يمشي يجيهم على غفلة .. 
ناضت من تما و طلعات لبيتها .. هزات غي ساك ماكبيرش بزاف .. دارت فيه حوايجها و حتى حوايج نعمة ... و جبدات اش غاتلبس هي وياها .. و نزلات لقاتهم حاطين الماكلة ...
الحاجة: اجي ا بنتي تاكلي . شتك النهار كامل ما دازت اللقمة من ريقك. لا لا حالتك ما بقاتش عاجباني. ..
عفت: و الله ا ماما ماعندي الشهية .. 
الحاجة: ولو غي كولي .. راه وليتي صفرة و حالتك ...
عفت:عرفتي شهوتي غي ف شي صلاد دو فخوي. .
الحاجة:هي الأولى هاهما يصايبوها ليك .. 
جلسات حداها و نعمة معاهم كاتوكلها لدالمربية .. جابو ليها داكشي اللي بغات و طاحت فيه عمية. عاد ناضت جلسو كايشربو اتاي و يتفرجو. . و عفت غي مخشية فالحاجة و ماعارفاش علاش حاسة باللي عمرها مازال غاتشوفها. و كاتحيد وحشها منها .. بقات هاكاك حتى وصلات 7 و نص .. ناضت عفت للكوزينة تجيب الما .. و هي تهز دغيا عصير من الثلاجة و دارت فيه دوا كاينعس. . و جابتو الحاجة ..
عفت: احححم ماما هاكي دوقي هدا غزال .. صايباتو الخدامة غي دابا 
الحاجة: كرشي عمرات بالسوائل. . ها اتاي ها العصير 
عفت: وا غي شربيه رآه بنين على حسابي. .. 
خداتو من عندها و بدات كاتشرب فيه و عفت مقابلاها بنص عين كانشوف ملامحها. . حتى كملاتو و دغيا طاحت نعسات .. ناضت عفت كاتسلت طلعات ..لقات حتى نعمة نعساتها المربية .. بدلات ليعا حوايجه و هي ناعسة و لبسات ليها حوايج دافيين و هزات ساكادو ديالها دارت فيه داكشي اللي كايعجبها. . لعبها و شي حاجات تاكلهم. . 
و مشات لبسات حتى هي حوايج دافيين و جمعات شعرها .. و هزات وراقها و الفلوس فالساك و هزاتو بيد و نعمة باليد الأخرى و نزلات دغيا كاتسلت .. خرجات من الباب اللوراني و ركبات ف الطاكسي اللي كانت موصية. . حتى تحرك من تما عاد رتاحت نسبيا حينت قدرات تدوز هاد المرحلة .. و دابا باقي ليعا أكبر حاجة هي تخرج من البلاد. . تما تقدر ترتاح مزيان .. وصلات لمطار محمد الخامس و نعمة فاقت و مافاهمة والو و مقلوبة بالنعاس. . دخلات للمطار و مخلوعة من جنابها. . و خايفة لا رعاد يوقف عليها .. دازت من الإجراءات و ماحكروش معاها حينت عندها الباسبور ديال كندا .. و دخلات لفين كايتسناو الطيارة عاد رتاحت ... جلسات و فوق رجليها نعمة كادور ف عينيها 
نعمة: ماما .. 
عفت: كادوي معاها و عقلها و عينيها حاضيين غاع الجهات: نعام ا بنتي 
نعمة: دودو انا 😢😢
عفت: واخا ا حبيبة غي نطلعو للطيارة و نعسي ديك الساع ..
نعمة غوبشات و طلقات البكية: ناء هئ هئ دودو دابا ... 
عفت: كاتحزر فيها: ششششت صافي صافي . هاكي شوفي اش جبت ل بنتي الزوينة ..
جبدات من ساكها بيبرون فيعا حليب سخون عطاتها ليها مع نونوس اللي مولفة كاتنعس حداها. . 
واخا غي شمات ريحة الحليب تروعات خاطرها و صابرة غي بزز حينت ماتقدرش تمشي للحمام دابا .. 
بقاو شويا حتى سمعات نداء للطيارة المتوجهة ل أستراليا. .. ناضت و هزات نعمة و غادية زربانة. . حتى حسات بيد طحطات على كتفها. . قلبها بدا كايضرب بجهد. . و ماقدراتش دور وجهها خافت .. تلفتات بالعرض البطيء و غاع التوقعات و الاحتمالات حطاتهم ف بالها .. مي لقاتو غي راجل هاز نونوس ديال نعمة اللي طاح ليها .. خداتو من عندو و يديها كايرجفو و باينة فيها متوترة عاد وجهها اللي صفر .. كملت طريقها .. و طلعات للطيارة .. جلسات فبلاصتها وحطات نعمة حداها ناعسة و غطاتها .. علموهم باش يديرو حزام السلامة .. دارتو و قلعات الطيارة متوجهة لدولة أستراليا و بالضبط مدينة سيدني . . عاد تنفسات عفت مزيان .. واخا خايفة من اش كايتسناها مازال و هي اللي مجربة طعم الغربة و انك تكون ف بلاد ماشي بلادك .. هاهي مرة خرا كاتجربو. واخا هاد الإحساس صعيب مي مايوصلش ل داكشي اللي كانت كاتحس بيه مللي كانت مع رعاد .. 

حطات راسها على الزاج و غمضات عينيها كاتفكر فهاد القرار اللي دارت و فحياتها الجديدة و ف رعاد كي غاتكون ردة الفعل ديالو .. واش غايقلب عليعا و لا غاينساها ياك مان كايقول عليعا غي قحبة و عاهرة .. هاهي مشات و خلاتو . واخا مازال على ذمته يقدر يطلقها. . دغيا مشات بيها عينيها و انتاقلات لعالم الاحلام و بين يديها بنتها حتى هي ناعسة و الطيارة محلقة ف السما ف اتجاه بلاد جديدة و حياة جديدة .. يمكن تكون زوينة و تعوض فيها غاع هادشي اللي داز عليها و يقدر يكون العكس و تعيش فيه أيام كفس من اللي فاتو. ...

اش باقي كايتسنا المزغوبة د عفت .. اش مازال مخبية ليها الأيام .. عفت اللي ختارت ترجع ل حياتها ك #ام_عازبة .. ولكن هاد المرة بالصح .. واش قرارها صحيح ؟؟ و لا غاتندم و رعاد واش يقدر يلقاها ؟؟ 
يتبع ...