صورة مصغرة لـقصة الأم العازبة

قصة الأم العازبة

qisat 9isat
رواية الأم العازبة

هذه حياتي .. هذه أيامي ... حرمتني من أبسط أحلامي. . جعلتني أؤمن بأن رابطة الحزن أقوى من رابطة الفرح و السرور .. كئيبة هي أيامي ... جعلتني اعشق الوحدة .. تجدني في كل فرصة أحاول الابتعاد عن الناس .. لكي لا أحس بقدر ذنوبي و بشاعة أعمالي. .. كان طيور الحزن دائما تحلق فوق رأسي. . تخيف كل من يحاول الاقتراب مني .. و دموعي التي تحولت ل شموع أتمنى أن تضيئ لي طريق مستقبلي المجهول .. أصبحت أمنيتي في هذه الحياة أن تغفر اخطائي. . فأنا أصبحت مثقلة بالذنوب. . أشعر أنني متسخة. . مياه العالم لم تستطيع تنظيفي. . بل هذه المياه ستتحول لبحور يأس مظلمة و ساغرف بداخلها. .. أريد أن أضع رأسي على و سادتي ليلا و أن انام .. لكنني لا استطيع. . أريد أن أتنفس براحة فالتنهيدات قد خنقتني و اثقلت روحي. .. أريد أن يأخذ بيدي أن يخرجني من هذه الظلمات. . إن يبعث فيا روح الأمل. . إن يشجعني على أن اتغير. . ان ينسيني الماضي و يبني معي مستقبلا زاهرا نقيا شريفا. ... هذه حياتي. . و هذه انا .... 
▪▪▪ توقيع عفت

كاين فينا اللي كايتزاد فخرقة بيضا كي كانقولو و فمه معلقة من الذهب .. اللي بغاها كايلقاها و اللي حل عليها فمه تحضر ف الحين ... و كاين اللي ماعندو زهر حتى ف خلا ضاربوه. . الدنيا كاتقسا عليه و كايزيدو حتى كحل الرأس. . كاتلقاه عايش و ما بقا عندو حتى شي هدف و لا طموح. . بغا غي يكون عندو قوت يومه و شي سقيف اللي يدرق عليه الشمس و الشتا. .. حياته خالية فارغة و لونها كحل. .. و عايش بوحدو. . و لغة الصمت مالية المكان ... حتى الجسد دياله ولف على القهر و مرارة العيش .. و ذكريات الماضي كاتخنقه ... هادي هي عفت أو كيفما كايعيط ليها كلشي ... "سحر" .. اللي شافها كاتسحرو بجمالها و طيبة قلبها. . صدقو اللي قالو باللي الجمال الداخلي كاينعاكس على جمالنا الخارجي. . و لكن هي زادها هادشي جمال فوق جمال .. بنت فعمر الزهور. . وردة متفتحة. . قسا عليها الزمن و لقاها غي بالذياب. . اللي همهم هو يلقاو الفرصة فين ينهشوك. . خصوصا إلى كانت بنت صغيرة بحالها. . ولكن بكثرة ماداز عليها و قراتها الدنيا نضجات قبل الوقت ... فاش كاتلقا راسك بوحدك لا واليدين ف جناحك و لا خوت يثقلو كتافك. . و نتي مازال حتى 19 عام ماقفلتيها كي غاتكون حياتك ... همها كبير و تنهيداتها تنهيدات شي وحدة دوزات ف الزمان حتى عيات. . ولا الريح اللي جا يديها. .. 
هادي هي حالتها كل ليلة ... كاتبقا جالسة قدام المرايا و تسهى و تفكر. .. نزلات دمعة من عينيها اللي لونهم
كايفتن أي واحد .. تنهدات و رجعات كاتكمل الماكياج. . واخا دارتو خفيف مي ملامحها غزالين بيه و لا بلا بيه. .. طلقات شعرها اللي كان مجموع و دغيا نزل رطب مسبسب غطا ليها ظهرها كامل و واصل حتى ل خصرها. .. تحدرات و لبسات ف رجليها خلخال. . غي هزات راسها و هي تبان ليها واقفة قدامها. . شافت فيها ببرود و عاودات قلبات وجهها كادير اللمسات الأخيرة. . 
حتى جاها صوتها كاتغوت : واش غانباتو هنا رآه مشا الحال 
جاوباتها بشويا و برود: بشويا عليا .. مازربانين فين .. اللي بغات يتسناني 5 دقايق حتى نسالي ..ا غصون 
غصون : عيقتي و الله .. راه الكليان من قبيلة كايتسناوك. . و عرفتي إلى جا لينا قيس رآه يقلب علينا الدنيا .. وا سربي راسك ا عفت الله يخلي ليك ما عزيز عليك 
خنزرات فيها و صوتها باين فيه الغضب: آخر مرة ا غصون .. آخر مرة .. انا سميتي سحر .. عفت نسايها مللي كانحطو رجلينا هنا .. انا كاتولي سميتي سحر.. 
غصون: بغيت نعرف غي علاش هادشي كامل 
عفت: حينت بكل بساطة انا لا علاقة مع سميتي. . على اللي عفيفة غاتدخل لبحال هاد الوسخ و تخدم فيه .. 
تنهدت غصون:اودييي واش حنا اللي ختارينا رآه الدنيا قسات علينا .. و هاد الوسخ هو اللي كاناكلو منه طرف ديال الخبز 
عفت: اوا الله يدير شي تاويل ديال الخير .
غصون: نااااري على المصيبة .. بقيتي شاداني بالهضرة حتى نسينا راسنا .. نوضي تهزي ليوم قيس يقتلنا. .. 
مشات غصون كاتجري و تبعاتها عفت اللي كاتمشى بشويا عليها و كل خطوة كاتخطيها كايتسمع صوت الخلخال و الموزون اللي معمر اللبسة ديال الرقص اللي كانت لابسة ... طلعات الفوقي فين كاين البواط و دخلات من اللور ديال المسرح فين غاتخرج تقدم العرض ديالها بحال كل ليلة. . حتى حسات بشي يد جراتها بجهد .. تلفتات عنده و ضربات ليه يديه حتى رخاها. . 
عفت و الشر خارج من عينيها: آخر . مرة سمعتي آخر مرة تحط عليا يديك ... 
قيس : امممم مازال ما بغا يحن عليك الله و تخلينا ندوقو حلوتك. . 
عفت: ببرود : واش انا كل نهار خسني نعاود نفس الموال. . خسني نسجلو و نعطيه ليك تبدأ تسمعو. . انا داخلة لهنا باش نشطح لا غير و نتا وافقتي على هادشي النهار الأول. . مستحيل شي حظ يقيسني سمعتي .. اوا خليني نمشي نكمل خرايا باش نرجع بحالي. . 
قيس:هاد ضسارتك غايجي النهار و تقادا و عقلي فين قلتها ليك .. 
ماجاوباتوش و مشات و هي كاتبرgم و تدعي فيه ف خاطرها. .. 
تطلقات موسيقى شرقية و خرجات باش تبدأ العرض ديالها. . كان تبدلات و غي ضواو خافتين مسلطينهم عليها

بقات شي نص ساعة و هي كاتشطح و تمايل و تحرك ف وسط لبس ديال الرقص اللي كانت كاملها معرية و لونها حمر عكس بيوضية بشرتها و عاد جسمها اللي كايصرخ بالانوثة. . كلشي العينين متبعينها. . و بغاو ياكلوها و الفلوس كايشتتوهم عليها بحال الشتا. . سالات الأغنية و وقفات حتى هي و كاتنهج حينت عيات و بدا كلشي كايصفق. . خرجات من تما بطبيعة الحال من بعد معاكسات الرجال اللي نصهم الكثير عينيهم مقلوبين بالشراب... 

مشات بدلات حوايجها و مسحات وجهها و عاودات جمعات شعرها بشكل مهمل و لبسات كولون كحل و تيشورت بيض و لاحت فوقها عباية و شال على شعرها .. 
عطاوها الخلصة ديال اليوم و لقات صاحبتها غصون هي الل كاتكساب فهاد الدنيا و هي اللي ضبرات ليها فهاد الخدمة .. خرجو بجوجات و لقاو الطاكسي اللي ديما موالف يجيبهم كايتسناهم. .. دا غصون هي الأولى عاد عفت .. كان الوقت مازال ماشي معطل بزاف .. يالاه 11 ديال الليل .. حطها ف الحي اللي كان شعبي بزاف .. نزلت و توجهات لدار اللا خديجة .. و هي ف طريقها لقات رباعة ديال ولاد الحي جالسين عاطينها للشراب و الغارو. . شافها واحد فيهم و ناض عندها كايجري .. مدات ليه شويا ديال الفلوس كي ديما و مشا كايجري فرحان و كايدعي معاها ... وصلا و دقات على خديجة .. جارة ديالها فالحي كاتقابل الدراري الصغار و كايرجعو ليهم والديهم فالليل ... حلات ليها الباب و جابت ليها بنتها اللي كانت ناعسة .. غطاتها مزيان
كلكماتها مزيان فالمانطا و خلصات المرأة و مشات كاتجري لدارها باش بنتها اللي مازال ماكملاتش 5 أشهر مايضربهاش البرد. .
رجعات لدارها وجدات عشاها خفيف ووجدات لبيبرونا لبنتها رضعاتها وبدلات ليها وجلسات كتلعب معاها كيف كل نهار وكتهدر معاها
عفت:زغنونة ديالي...لحبيبة ديال ماماها..نعومة ديالي..(تنهدات من بعد.متفكرات احداث نهارها كيف داز )هنا معاك عفت كترجع لأصلها...معاك نتي كنلقى البرائة لي تسلبات مني ...شافت فيها لقاتها نعسات حطاتها فلحاف قدامها ونعسات
اصبحنا واصبح الملك لله 6 ديال صباح فاقت عفت لبسات سالوبيط دجين مع تريكو اسود وبالغين سوداء وجمعات شعرها لفوق مشطة مخربقة بدلات لنعمة و رضعاتها ودارتها فلكونة ديالها وخذاتها لخديجة كيف عادتها باستها وخلاتها ليها ..اتاجهات لطوبيس لوجهة المعهد العالي للهندسة الالكترونية بمراكش فين كتقرا دخلات كملات حصصها صباحية وكيف عادتها جالسة فالكافيتيريا كتستنى وقت حصتها المسائية بحدها مكتختالط بحد ومعندهاش صحابات فالمعهد حتى كيوقف عليها استاذ مادة التحكم الالي والاتصالات
عفت وقفات احتراما ليه كان راجل فعقده الاربعين:سلام استاذ..(كتشير الكرسي حداها) تفضل جلس
استاذ احمد:مرة اخرى ابنتي ...جيت غير نعلمك.بلي دايرين رحلة لمدة يومين اجبارية لكل طلبة الاسبوع الماجي ..عارف ضروفك عليها بغيت نعلمك قبل من الوقت باش تستاعدي ليها..
كمل هدرتو وودعها مشا فحالو وهي جلسات نزل عليها ضيم ...مصاريفها كترو وهي يادوبها كتوفر فلوس الماء وضوء وفلوس كتوبها ولكارط ديال طوبيس ولحليب وليكونش لنعمة ولمصروف لي بعض المرات كتوصل بيها الا تغذات متتعشاش ..بقا عقل يدي.وعقل يجيب حتى وصلات 2:30 دخلات لحصتها وخرجات مع 4:30 مشات كتجري لدارها دوشات وبدلات عليها لبسات عياءة سوداء مع شالها وخذات الميك اب ديالها فساك وخرجات اتاجهات لعند غصون لي كتسكن ففيلا قريب من الحي لي كتسكن فيه بقات معاها جسدا ولعقل كيحاول يفكر كيف تجيب فلوس رحلة وفين تخلي نعمة الا مشات ليها ...بقات هكذاك حتى فيقاتها غصون من سهوتها
غصون:هيييهووو...وا عفوفي ..عفت فين سارحة
عفت:ااهه..شنو..(تنهدات) واالو اختي...غصون ديما كنقوليك متقوليليش عفت ..سميتي سحر. سحححررر..فهمتي 
غصون:معرفت علاش مكبرة الموضوع...ياك نتي كتخدمي مكتسرقيش ومكتمديش يدك لناس..ونتي الوحيدة فينا لي ....
عفت بصوت مخنوق ودنيا ضاقت بيها:يا ريت مديت يدي لناس ولا عريت لحمي ينهشو فيه عينين ذياب ..محساش بيا اغصون وعمرك غادي تحسي..تعرفي عفت شنو كتعني..انا معندي حتى علاقة بسميتي..منين كتنطقي دزك 3 حروف كنحس بلخناجر فقلبي ...كنتفرك بابا شنو كان كيقول ..وكيفاش خذلتو وخذلت كلشي..
غصون بعدات عليها بعدم مبالات:زيدي ا ماما طاكسي وصل ..هه....قاتلك خذلاتو وخذلت كلشي...
خرجو ودازت ليلة كيف كل ليلة كملات نمرتها ولكن هاد المرة جاها قيس كيترجاها توافق تخرج مع واحد سيد ولكن هي فرجات فيه القاعة ولي فيها عاد خرجات ورجعات خذات نعمة من عند خديجة ولكن على غير عادتها رجعات غير كتفيق كتبكي وسخانة كتطلع ليها مدات مارضت وقالت كيف قالت ليها خديجة بلي دراري صغار هكذا يوقع معاهم عادي داز الاسبو وجمعات 500 درهم مصاريف الرحلة وترجات خديجة تخلي عندها نعمة غير يومين ومع خديجة كتبقى فيها عفت خلاتها معاها ومشات ومكتهداش بتيليفون كتسول على نعمة وتشوف فتصاورها ...دوزات الجلسة تدريبة مزيان ورجعات فرحانة من نتيجة وفرحانة حيتاش غادي تشوف بنوتتها لغزالة...وصلات عند خديجة كدق وتعيط حتى حلات عليها وعلامات وجها مكيبشروش بالخير 
عفت دخلت مزروبة وكتشوف فلبلاصة فين موالفة كتحط نعمة:خديديجة ..فين اميرتي..؟؟؟
خديجة بتردد:عفت...بنتي..شوفي بلا متقلقي..ولا..ولا تخلعي...راه مواقع والو...نعمة غير طلعات ليها سخانة وخذيتها لسبيطار الحومة
عفت لونها تخطف:كيفا...كيفاش..سبيطار(بانفعال وكتغوت)شنووو واااقع...كيفاش خذيتيها لسبيطار خليتها ليك امانة ديريها فعينيك....
خديجة:تهدني ابنتي...راه غير سخانة طلعات ليها ولعشية نخرجوها معندها والو 
عفت كتجبد فيها:زيدي ..الله يخليك زيدي ديني عندها ...بغيت نشوف بنتي
مشاو لسبيطار لقات فرملية هزاها كتلعب معاها مشات خطفاتها من يدها كتبوس وتبكي 
لفرملية:نتي ماماها؟
خديجة:واه النتي مها هادي..كيف بقات
الفرملية:معندها والو ان شاء الله ...(كتشير جيهت واحد لبنت طويلة لابسة طابلية) سيري عند طبيبة تعطيك اذن باش تخرجيها
مشات عفت خذات الاذن وعطاتها طبيبة مجموعة من تحاليل ديرهم ليها..ماقدوه فيل زادوه فيلا...

خرجو من تما ورجعات لدار ليل كولو منعست مشافتو جالسة كتفرج فنعمة وتبوس فيها توحشاتها وخافت لتخسرها هي لي بقات ليها فهاد دنيا...شافت فتيليفونها لقاتو طافي غير شعلاتو بداو يجيوها الميساجات ديال لبواط فوكال وميساجات فيهم غير تهديد وتخسار الهدرة من قيس مداتهاش فيه ..فصباح ناضت خلات نعمة عند خديجة ومشات لمعهد داز روتين وفليل مشات لخدمتها دخلت لبسات سروال قندريسي فالاحمر مفتوح من جناب على طول رجل وصدريات فالاسوظ والاحمر ودارت خلخال فرجلها طلقات شعرها على طولتو متموج ودارت مكياج صاروخي ...دخل عليها قيس دفع لباب وكيغوت
قيس:اش هاد لخدايم ديال ولاد*******واش لنا مخدم *****بوك هنا باش تهزي ولا فاتح منتجع سياحي هنا 
عفت مبردة دمها وكطلع وتهبط فيه:ساليت الخطاب ديالك ولا مزال
قيس جبدها من يدها وكيدي ويجيب فيها:ماشي انا لي تتقحبني عليا فهمتي ...نحسب ربي مخلقك...بسباب مسخة بحالك نضيع فيومين اههه..دوي..فين كنتي كتتزلي 
عفت كتستهزء بيه وكتزيد.تعصبو:بغيت حساب يومين ليلة يجيك بعد من طريقي قبل متصدق خاسر ف 3 ايام ...و يا حرام ضيع لكليان 
قيس دفعها وخرج ساخط ضرب فغصون وكمل طريقة
غصون:جهل ان شاء الله ...واحد يديرها و واحظ يمشي فرجلين...(دخلت على عفت) اووه شوفو شكون شرفتتا ..على سلامة عفوف...ابس sorry سحر
عفت شافت فيها وخرج شطحات بحالي عمرو شطحات خلات كلشي من بهار كثر وكثر ..كاع داك الضغط لي عليها خرجاتو فشطحة غير كملت رجعات لبيتها كتبكي بحرقة سمعات غصون داخلة مسحات دموعها وجلسات كديماكيي 
غصون:الله الله شعلتي القاعة ودخلتي الالة...بصح طلعتي بزهر تعرفي واحد تيتيز كيجي كل شهر مكيديها فحد ومن طبعو غير كيخنزر منزلش عينو عليك ولأول مرة كنشوفو كيضحك ...
عفت:غصوووووون...منقصاكش الله يرحم الوليدين
غصون :فوقاش كنتي فمودك اعفت باش غادي تكوني اليوم
عفت:متقوليليش عفت...عفت ماتت ..مااااتت...فهميها 
هنا دخل قيس ومعاه شاب اسمر طويل زينو حرش وكلاص 
قيس:اوووه ساحرة سحر.... 
عفت شافت فيه بنصف عين ودخلات لبيت كتبدل فيه لبسات كسوتها وزادت فيه عباءة ودارت شال..وخرجات عندهم 
قيس:فين غادية ا مدام...مزال خدمتك مكملاتش
عفت بتعال:نمرتي كملتها...مسيو قيس..تابعني شغال اخرين سمحلي
شاب:يمكن حتى حنا من ضمن ديك الخدمة
غصون:اكيد مسيو جساس اكيد ..نتا قبل من ملشي...عفت غير عيانة دبا مديرش عليها
عفت:سحر..سميتي سحر..ودبا سمحولي عندي ميدار ..جات خارجة شدها جساس من يدها وشاف فقيس بمعنى خرج ..خرجو قيس وغصون وهما جنونهم كيتاكلو وخايفين من لي جاي
عفت نطرت يدها منو:شنو هاد زعامة اسيدي..باشمن حق كتحط عليا يديك
جساس بقا كيطلع ويهبط فيها بكل برود وثقة:ميحتاش يكون ناخذ الاذن اي حاجة عجباتني كترجع ديالي ...اي موعد كنتي دايراه غادي تلغيه ليلتك معايا
عفت بقات كتضحك:ههههه من نيتك وبصفتك شكون (طلعت وهبطت فيه بصبعها )الاخ
جساس جلس فوق الفوتوي ودار رجل فوق رجل وسرح يديه فوق الفوتوي:شحال بغيتي ليلة ..مستاعد نعطيك عشرت اضعاف لي موالفة كتاخذيه
عفت:وتعطيني مال دنيا متحلمش نمشي معاك(شافت فساعة) دبا سمحلي مزروبة (خرجت وخلاتو متبعها بعينيه)
رجعات لدار ودازت خذات نعمة من عند خديجة دوشات هي وياها وخرجات رضعاتها ونعسو بزوج فصباح فاقت وجدت فطورها هاد صباح مكتقراش عيات كتستنا فنعمة تفيق ووالو تعطلات مشات بقات متفيق فيها وتلعب معاها مبغاتش تتحرك ولكن نفس كتطلع وتهبط لبسات عليها جلابة ودارت زيف ولبسات صندالة ديال لميكة وهزاتها كتجري بيها لسبيطار الحومة هو لي تقدر تمشيلو معندهاش فلوس حاجة من غيرو دخلتها ولقات تور عيات كتطلب فناس يخيلوها تدخل وحتى حد مبقا غير لي يقولها كلشي مريض مجايينش سياحة هنا منين شافت لبنت مضيع من بين يديها خرجات شدات تاكسي لاقرب كلينيك دخلوها من بعد مكملات كاع الاجراءات وحطات فيها كاع لفلوس لي كانت هزاهم دخلوها دارولها الفحوصات وخلاوها عندهم ...بقات قريب 5 سوايع غادية ومعارفة اش واقع ومبانتش ليها نعمة حتى جات عندها واحد الفرملية خذاتها قدام واحد زاجة كبيرة كتبين بيت كبير فيه ناموسية وحدة فيها نعمة مركبين ليها سيروم والاوكسيجين وشي سلوكة فصدرها مقدرتش تزيد.توقف من هول الصدمة ودموعها نزلو شلال ....وقف حداها طبيب كان راجل كبير .... 

دموعها نزلو شلال ....وقف حداها طبيب كان راجل كبير
طبيب:نتي الام ديالها(عفت كتفات غير هزت راسها بالايجاب ومحيدتش عينيها عليها)الاب ديالها كاين(عفت دارتلو اشارت نفي براسها)مهم ابنتي مكان منخبي البنت خالتها صعيبة ونتي تعطلتي عليها بزاف..ثقب فقلبها زايد وكيوساع بوثيرة سريعة ..عندها اقل من شهر خاصها دير العملية ولا الله يستر ممكن تفقديها...
عفت ممتيقاش:شنو كتقول نتا...ك.ك.كيفاش ثقب..اشمن عملية...خليني ندخل عند.بنتي تفيق ..بنتي ما فيها والو ...اش كتخربق نتا
طبيب:مقدر وضعك امدام..ولكن كنصحك ماشي وقت صدمة ...البنت محتاجة كل ثانية منك ..نتمنى توجدي المبلغ فاقرب وقت مبقاش لينا قد ما فات كيف قتلك كل ثانية فصالحنا
عفت:ش..ش..شحال المبلغ؟
طبيب:600 مليون
عفت بصدمة:شحاااال..اويلي منين نجيبها..(كتترجا طبيب) الله يخليك ديروها ليها وكنواعدكم نخدم ليل ونهار حتى نكملها ليكم..معنديش منين نجيبها..مستحيل نجمعها فهاد المدة...(كتبكي وترغب فيه طاحت لعند رجليه) نبوس ليك رجليك عتقلي بنتي..هي لي عندي فهاد دنيا..ندير لي بغيتو غير متخليوهاش تموت...
طبيب وقفها ومشا:لا حول ولا قوة الا بالله..قوي راسك ابنتي ...
عفت وقفت كتشوف فنعمة وكتبكي مدة وهي على داك الحال ...حتى رجعات بيها ذاكرة لا اراديا لقبل عام
♤♤اااه من زمن غادر ..وقدر غير عادل...وموت من العدم ظاهر..وانا اتخبط من هنا وهنا ابحث عن ملاذ امن...قلب بالحب نقي سخي غير قذر ..♤♤♤.""فلاش باك بضبط نهار20/07/2014" كان نهار كيفو كيف كاع نهارات فاقت عفت ناشطة وفرحانة اليوم نتائج ديال الباك وهي متأكدة من نجاحها هبطات لقات ماماها كتجمع فطبلة ديال لفطور
عفت كتغوت:حراااااام..عييييب هاد شي(دخل بابها كيجري مخلوع) ...يهودية مكتتسناونيش نفطر معاكم هههه
نوال(ام عفت):الله يعطيك الخير ..مبغيتش ندعي عليك...اش هاد لخصايل ابنتي فيك حرام عليك شي نهار قلبي يسكت
عفت باستها فحنكها:بعيد الباس عليك اماماتي ...
احمد(اب عفت):ظبا اشنيولة فوقاش يعفو عليك الله من هاد العادة
عفت باست ليه يدو:امين ابابا ههههه...ويعفو على الوليدة من حميع طبلة
احمد:اليوم نتائج؟
عفت:اااه..شوية وتجي عندي غصون نمشيو لليسي ...خايفة بزااف 
نوال:ان شاء الله يكون غير الخير ابنتي نتي درتي لي عليك ربي ميخيبكش
سمعو صونيت فالباب ناضت هازة الخبر فيه الفرماج:انا مشيت..دعيو معايا..هبطت كتجري لقات غصون واقفة حدا سرجم جارة كتقاد شعرها
غصون:ياله نمشيو يكونو علقو
عفت:مقدراش نتمشى بالخلعة والله خايفة اصاحبتي
غصون بلا مبالات:عادي حتى نتي ..مكانش هاد العام نعاودوه العام جاي
وصلو لليسي لقاوهم علقو وناس كيف نحل على طابلو بقات عفت واقفة وصفارت بالخلعة حتى جاتها واحد البنت كتغوت
نهاد:اوووه عفت نجحنا ..نجحناااا....عفففففتتتت 
عفت عنقتها وبقااات كتنقز وتبكي بالفرحة وتبوس فديك البنت ولي فات حداها كتبوسو بالفرحة....
اما غصون شافت لقات راسها خسرات... رجعت لدار وباباها كان مواعدها الا نجحات يخيلها تسافر اسبوع فين بغات ...دازت 3 اسابيع فهاد المدة كانو عوالين يسافرو هي ودارهم لشمال ولكن هي جاها الامتحان ديال المعهد ملقات كيف دير وبقات مع واليديها حتى وافقو يسافرو بلا بيها ويفوجو شوية وهي تلحق عليهم بعد ايام...هاد صباح مشات عفت دوزات الامتحان الكتابي ورجعات توادعت فرح مع باباها وماماها على امل لقاء من بعد 7 ايام ..من بعد خمسة ايام دوزات شفوي ورجعات لدارهم جلست كتوجد.متاكل حتى سمعات الفيكس كيصوني جاوبات وهنا تصدمات البوليس كيعلموها بلي واليديها دارو كسيدة مع شاحنة كبيرة ديال تحميل البوطات وماتو بسباب الانفجار وبلي مدة 3 ايام وهما كيقلبو على الهوية ديالهم فلحظة كلشي ضاع بريق الامل فعينيها طفا بقات جالسة حدا تليفون مصدومة مبكات ما دارت حتى ردت فعل ممتيقاش لي سمعات ظار بدات تعمر وعائلة باباها وماماها جاو دارو لعزا وكلها وشنو كيقول واحد عمها طمع فدار وبحكم انو عفت بحدها ومعندهاش خوها قال بلي عندو حق فيها...ولكن الاب ديالها كان ضارب حساب لهاد شي وكان كاتب كلشي فسميتها بيع شراء الدار والارض لي ورثها على جدها مشاو عائلتها من بعد مرفضت تمشي معاهم وتبقى فدارهم بحدها .... 

...دازت شهور ومزال خرقت وليديها كتاكل فيها خرجت اليوم تشم لهوى وعجبها الجو بقات حتى ل 12 ديال ليل بلا متحس بالوقت وهي راجهة وقفات بعيد على دار بتاكسي دازت لحانوت جابت سخرتها ورجعات لدارهم فطريق وبضبط فواحد درب مبلع مظلم سمعات صوت بكاء ديال رضيع فالاول خافت ولكن زعمت راسها وتقدمات لجيهتها لقات بنيوتة صغيرة ملوية فيزار وكتبكي وترجف بالبرد هزاتها عندها وخذاتها معاها لدار معرفت مدير ليها لقات ملويزة تبخاتها ليها وشرباتها ليها بمعلقة صغيرة ...وجلست ليل كولو كتفكر شنو دير..فصباح صبحت مشات الملجأ ولكن منين شافوها صغيرة مداوهاش فيها وجراو عليها بقات كدور بيها من بلاصة لبلاصة وكلشي كيعاملها معاملة دنيوية ..جلست وبقات كتشوف البنت مسخاتش بيها وبقات فيها و هما بزوج يتيمات قررات تربيها هي وخا هي بذاتها محتاجة لي يرعاها ...ناضت مشات لفارماصيان خذات حليب ورضاعة وسولاتها ميفاش تتعامل معاها حتى فهمات مزيان رجعات لحانوت خذات تاكسي وجلست ليل كتهدر معاها وتلعب معاها...من بعد مدة بقات الهدرة كدور وناس كتهدر بالخايب عليها منين شافت كثرت الاقاويل دارت دار فالبيع باعتها وشرات دار صغيرة فحي شعبي مكيعرفها فيه حد بقات هكذاك مدة حتى كملو ليها لفلوس لي عندها بدا الموسم دراسي ومع المشاكل والبنت لي سماتها نعمة القحطاني على سميتها عفت القحطاني... ضاع ليها العام..ومشات ليها المنحة...تزيرات عليها وضاقت بيها ومع انو التواصل مع غصون منقطعش بقات كتزن عليها تخدم معاها فواحد لبواط vip كراقصة ولكن هي من ديما كترفض ...وكتغوت عليها مبغاتش دخل فلوس حرام عليها هي ونعمة ..حتى لنهار لي عرفات بلي المعهد غادي يجري عليها الا مخلصاتش رسوم ديالهم ...مشات كتشكي على غصون ..لي استغلات الفرصة وجبدات ليها قضية الرقض عيات مكتشوف ووافقت ولكن بشرط ترقص فقط متمشي مع حد ..وافق قيس بتغماض العنين حيتاش كيثيق فذوق غصون ...خدمات عفت وبدلات سميتها لسحر مبغاتش الاسم لي هداه ليها الاب ديالها يتوسخ..وهكذا جرات الايام ديالها بين نعمة والمعهد والرقص .....
""الوقت الحالي"". ...

..... خرجات عفت من المشفى و عقلها غايب ... غي كاترمي رجليها فينما ... بقات هاكاك حتى وصلات للدار بلا ما تحس بالطريق اللي بعيدة. .. عقلها كله عند نعمة .. نعمة اللي فوقت قصير قدرات تستوطن قلبها .. ولات هي حياتها .. ضحات بشحال من حاجة على قبلها .. و هادشي اللي خسو يكون .. هي مللي شافتها اول مرة عاهدات نفسها باللي غاتكون ليها أم .. و الأمهات رآه أي حاجة ماتغلى على قبل ولادهم .. يضحيو بالغالي و النفيس باش يشوفهم قدامهم بصحيحتهم و فرحانين. . 
دخلات للدار و مشات صايبات غي قهوة كحلة باش تقدر تبقا فايقة و باقي تابعها الخدمة فالليل .. و شربات اسبرين حينت راسها كايضرها. . مشات صبنات شي حوايج كانو محطوطين ديال نعمة واخا عينيها مغرغين و عقلها خدام كايفكر منين غاتجيب غاع دوك الفلوس .. طلعات لسطح و جلسات كاتصبن و تبرد غدايدها و قلة حيلتها و ضعفها ف دوك الحوايج ...و هي تفكر شي حاجة .. بلعات ريقها و قررات اش غادير .. نزلت للدار و دخلات دوشات مزيان و خرجات كاتشعل و ذهنات لحمها ب شي كريم كان عندها حتى ولات بشرتها البيضا رطبة و كاتبري. . ناضت لبسات دو بياس مشبكين فالكحل و غي كسوة خفيفة من الفوق قصيرة بيج. . وقفات قدام المرايا و صايبات شعرها بالبلاك و لتحت بوكلي. . و خلات وجهها هاكاك و لبسات عباية و خرجات .. لقات الطاكسي كاتسناها. . ركبات فيه و دازو على غصون و مشاو للبواط. . دخلو و نزلو للتحت فين كايوجدو راسهم ... لاحت عفت عبايتها و مشات قدام المرايا و يدان كاتصايب ف وجهها و هي مرفوعة و حتى غصون لحظات هادشي حينت الطريق كاملة و هي ساكتة ... كملات وجهها و دارت ماكياج جريء و لبسات لبس ديال الرقص ف الذهبي و جات معاها و دارت الخلخال و الاكسسوارات. .. و شافت باللي باقي الحال .. و هي تمشي جلسات حدا شي بنات .. كانو حاطين قدامهم قراعي ديال الشراب و الشيشا. . بلا ما تفكر قربات ليعا الشيشا و بدات كاتمصها و ترجع داك الدخان ل راسها بحال كاتحاول طفي النار اللي شاعلة ف قلبها .. حتى وقفات عليه غصون 
غصون: لا لا نتي حالتك ما عجباتنيش. . اش واقع ليك .. 
شافت فيه ببرودة: مالي كي بنت ليك .. راني عادية 
غصون: لا ا صاحبتي .. فين عمرك شيشتي. . و لا بقيتي ساكتة غاع هاد الوقت .. 
عفت اللي جرات جرة وحدة و خرجات الدخان من فمها و دوات: اوا الزمان كايبدل. .. و ماتعرفي شويا تلقايني غادية مع شي واحد .. غمزاتها و ناضت كاتمشى و تلوز و خلات غصون حالا فمها فيها .. اش الي بدلها و رجعها هاكا بين نهار و ليلة ... طلعات عفت و خرجات للمسرح و قدمت العرض ديالها كي ديما و كل نهار كاتزيد تبهرهم كثر و كثر .. واخا غاع داكشي اللي واقع ليها غي كاتطلق الموسيقى كاترفع و كاتبقا بوحدها فالعالم ديالها ... طول الرقص و هي عينيها كايدورو و يقلبو على واحد الشخص .. 
مي مابانش ليها .... تنهدات و نزلات من تما و لقات غصون و هي تجرها دغيا ... 
غصون:اويلي مالكي ا صاحبتي غي بشويا .. طيرتي ليا يدي. .. 
عفت:اححم غصون بغيت نسولك .. 
غصون:لا لا و الله حتى نتي واقعة ليك شيحاجة. . 
عفت:اوووف وا سمعي ليا و سكتي .. شوفي اححم مابانش ليك هداك .. 
غصون:شكون هداك .... 
عفت:متوترة:اححم و هداك ... 
غصون: واش جهلتي .. كيفاش هداك باش غانعرفو انا ..دوي مزيان و لا خليني نتلاح ف حالي رآه مازال تابعني الخدمة ... 
عفت: هداك اللي ديما كايجي يبغي يدوي معايا و نتي ديك المرة مشيتي معاه .. عقلتي عليه دابا .. 
غصون اللي عينيها تحولو لقلوبا و حطات يديها على قلبها:احح و لاش فكرتيني. . الحب ديالي .. ناري ا صاحبتي من نهار نعست معاه و انا اللور اللور .. عرفتي رآه .. اووف اش غانقوليك .. نتي ماغاتفهميش فهادشي و مازال ما جربتيه. . خنزرات فيها .. اجي بعدا لاش كاتسولي عليه .. ياك غي يومين هادي درتي ليه الشوهة هنايا. . حتى ولا قيس كايبرد فيك و نتي شعلتي مرة وحدة .. 
عفت: اا .. لا والو .. غي بغيت نسولو على شيحاجة .. 
غصون ب شك: اوا مانعرف ليك .. المهم رآه ماجاش من من داك النهار ... مي سولي عليه قيس يقوليكك. . اصلا شكون اللي ماكايعرفش جساس .. جساس بنيس. .. راه مراكشي قح. . عائلته من العائلات العريقة هنا ف مراكش و اللي اصلهم من فاس ... باه و جده عندهم نص البزارات اللي كاينين فالمدينة القديمة و زيد عليها الفيرمات و داكشي اللي كايصدرو للخارج .. أودي شي عطاتو و شي زواتو. ... خليني نمشي خليني ... 

مشات غصون و بقات عفت واقفة فبلاصتها كاتفكر فهادشي اللي غادير واش صحيح و لا لا .. شكون كان كايقول شي نهار غاتلقاها فهاد الحالة. . مسحات دغيا دمعة نزلت من عينيها و تفكرات منظر نعمة و هي ف السبيطار و قسحت قلبها و مشات كاتقلب على قيس ... ما لقاتوش و جلسات فواحد البلاصة كاتسناه و عينين الرجال مقابلينها من جميع الجهات .. جابو ليها ريدبول و جلسات كاتشربها و تدوي مع راسها 
عفت" امممم دابا هداك سميتو جساس .. يعععع ماعرت اش هاد السمية و شنو كاتعني ... بحال بحال سميتو .. و لكن واخا هاكاك رآه زوين و عندو هيبة ف شكل ... اووف و الله حتى وليت غي كانخرا واش هو كايبقا يشوف يا بعينيه كلهم شهوة و انا كانشكر فيه .. تسطيت و الله .." 
قاطع تفكيره قيس اللي جلس قبالتها و حط كأس ديال الشراب و كايبتاسم ب خبث ... 
قيس: قالولياا نوارة هنايا بغات تي و كاتقلب عليا .. 
عفت بابتسامة صفرا: اييه كنت كانتسناك. . 
قيس : كايدوز بلسانه على شنافته: أمم و أش بغاتني الغزالة ديالي .. 
عفت: بغيت نعرف علاش جساس ماجاش اليوم .. 
قيس اللي وحل ليه داكشي اللي كان كايشرب: كح كح كح ... واش بعقلك .... كيفاش جساس .. جساس هاكاك حرفية .. راه يسمعك يقتلك و يلوحك للكلاب. .. 
عفت:و مالو شكون غاع يكون ف ملك الله ... 
قيس: اااخ ا سحر و كاتقلبي على خلا عشتك. . ظابا من اللخر علاش كاتسولي عليه .. 
عفت: بغيتو على شيحاجة .. 
قيس: من نيتك .. نسيتي الشوهة اللي درتي ليه .. 
عفت: دابا واش غاتعطييني نمرته و لا خليني نقود ف حالي ...
قيس : دابا مالكي تعصبتي علينا .. جبد شيحاجة من جيبو. . المهم هادي كاخت فيزيت ديالو .. أما تاحد فينا ماعارفو فين ساكن ... 
شداتها من عندو و ناضت: اوكي ميخسي. .. 
مشات و بقا متبعها ب عينيه و كايلعب ب يديه ف لحيته. ... 
أما هي مشات مسحات ل ماكياج و بدلات حوايجها و خرجات .. لقات غصون و الطاكسي .. ركبات و وصلو غصون هي الأولى عاد قالت ليه باش يوصلها لسبيطار. . نزلت و دخلات ل فين ناعسة نعمة .. شافتها و بدات كاتبكي بغاتها تهزها و لكن ما لقات ليها جهد ... دايرين بيها السلوكا .. جلسات حداها و بقات كادوز ليعا على راسها .. و نعمة شدات ليها صبعها بيدياتها الصغار و الباردين. . بقات معاها حتى نعسو بجوجات. .. 
صبح صباح جديد .. الجو كان مغيم. . حينت قرب الخريف يسالي. . ناضت عفت و هي عظامها ضارينها حينت نعسات عوجة. . باست نعمة فراسها ... و دخلات الممرضة باش تشوفها كي صبحات. . عاد تبعها الطبيب .. أما عفت وقفات برة كاتسناهم. .. داز شويا ديال الوقت و خرج عندها الطبيب 
عفت:أمضرا .. واش ولات شويا و لا والو .. 
الطبيب: راه هضرنا البارح البنت حالتها غاتبقا غادية و كاتدهور. . شوفي غي شنايفها كي ولاو كايوليو زرقين. . 
عفت و عينيها عمرو بالدموع: انا دايرة جهدي كامل باش ندير ليها العملية .. 
الطبيب: واخا ا مدام .. صافي انا غادي ندوي مع البروفيسور اللي غايتكلف بيكم تما .. 
عفت: كيفاش تما 
الطبيب: ف كندا ..تما فين غاديرها. . 
عفت: و لكن الفيزا و داكشي .. 
الطبيب: ماتخافي من والو ... كلشي انا غانتكلف بيه .. و نتمناو ليها الشفاء .. باش تقدر تعيش حياتها طبيعية بحل قرانها. .. 
عفت: امييين .. شكرا بزاف .. 
مشات عاودات طلات عليعا و لقاتها عطاوها الدوا و ناعسة .. باست ليها جبهتها و خرجات.. توجهات ل دارها .. دخلات و مشات دوشات حيدات عليها العيا .. كملات و خرجات ملوية ف فوطا. . جلسات تشرب كأس ديال الما .. و هي تفكر الكارت فيزيت .. قلبات ف ساكها و جبداتها .. جلسات و بقات شاداها ف يديها و كاتقرا فيها .. فيها العنوان ديال شركة متخصصة ف تصدير الفواكه و الخضر للخارج. . تنهدات و قرات العنوان ... 
ناضت نشفات راسها و لبسات تريكو ديال الخيط مع بدا البرد ف البيج و دجين مقطع شويا و بوط قصير فيه الريش فالبيج. . هزات كويرة ماغون ف يدها و ساك فنفس اللون .. دارت غي ماسكارا و غلوس و شعرها اللي نشفاتو جمعاتو كودشوفال. .. دارت ريحتها و خرجات. .. 
شدات طاكسي و عطاتو العنوان. . ما وقفها حتى ل قدام شركة كبيرة .. نزلات و بقات كاتشوفيها و ماعرفات مادير. . واش دخل و لا اش دير تلفات. .. توكلات على الله و سبقات رجليها اليمنية و دخلات. ..

توكلات عالله و سبقات رجليها ليمينة و دخلات .. لقات ف الدخلة كاينين جوج بنات جالسين مور بيرو كبير .. وقفات قدامهم و دوات 

عفت: اححم .. صباح الخير .. 
البنت : بونجوغ. . باش نقدر نساعدك. . 
عفت: عافاك بغيت نشوف موسيو جساس 
البنت: عند شي موعد معاه 
عفت: لا مي كايعرفني. . 
البنت:امممم .. المهم هو مازال ما جا .. غادي نوريك البيرو ديالو و بقاي تما حتى يجي و إلى عرفك رآه غايستقبلك عندو ... 
عفت: شكرا بزاف 
البنت:ولو .. المهم طلعي ل سانكيام ايطاج. . غاتلقاي السكريتيرة ديالو .. قولي ليها سيفطاتني منال .. 
عفت : شكرا بزاف ... سمحي ليا .. 
مشات ركبات فلاسونسور. . و حطها ف الطابق اللي بغات .. كان ايطاج فيه غي كولوار طويل و خاوي كله زاج كاتبان منه المدينة كاملة و الأرض كاملة رخام و تشوفي فيعا وجهك .. فاخر الممر كان باب مسدود و حداه بيرو فيه السكريتيرة. . 
مشات عندها عفت و نطقات: صباح الخير .. أما بغيت نشوف موسيو جساس 
طلعات فيها و نزلت و جاوباتها منفخة: مازال ماجاش .. واش عندك معاه شي موعد 
عفت: لا ماعنديش . مي نتسناه حتى يجي .. و إلى شافني غايعرفني. . 
البنت: امممم .. عندك الزهر حينت هو ماكايشوفش شي حد بلا موعد مي نتي جيتي قبل منه يعني تسناي مللي يجي غايشوفك. . 
ابتاسمات ليها عفت بشكر و مشات جلسات فواحد الكرسي كان تما .. أما البنت بقات غي كاتخنزر و تطلع و تنزل. . حينت عفت زوينة بزاف واخا حوايجها عاديين ووجها مافيه لا ماكياج لا والو .. مي زوينة ... 
دازت ساعة و جوج و ثلاثة .. و عفت مازال ف بلاصتها كي الأمانة .. جالسة على أعصابها و كاتهز ف رجليها بحال جالسة على الشوك و لا العافية .. و بدا كايجيها النعاس حينت ماناعساش مزيان ... 
شويا حتى كاتسمع الخطوات كثيرة كاتقرب منهم .. هزات راسها و وقفات دغيا و هو يبان ليها .. نفسه .. نفس الشخص اللي غي أيام هادي كانت ماحاملاهش .. هاهي ظابا بغات تسلمو راسها .. الحياة ديما كاتحطنا ف شي مواقف صعيبة علينا .. 
كان لابس كوستيم فالبلو ماغين و شوميز بيضا تحته و حال جوج صدافي الفوقانيين حتى كايبان شويا من صدره. . أما شعره الأسود مطلعه و مقاده مزيان .. كان جاي كايجري و معاه المساعدة ديالو و كايدوي معاها. . لمح عفت اللي واقفة و بانو عليه علامات الاستغراب. . اش جاية دير عندو هنا .. يالاه بغات تهضر حتى سكتها بديه. . بحال قمعها 
و دخل و سد الباب بجهد من بعد ما قال السكريتيرة تدخل عنده .. ناضت و كاتمشا بشويا و تضحك على عفت اللي قمعها قدام كلشي ... و دخلت عنده ... 
دازو ساعات خرين و عفت كمداتها ف قلبها و سكتات و صبرات. . و كاتقول باللي كلشي هادشي على ود بنتها ... قربات العشية و هي باقا تما بلا ماكلة و تقول واش مللات. .داز شويا ديال الوقت و هو يتحل الباب و خرج .. ناضت بزربة و مشات عندو .. 
عفت: موسيو جساس .. عافاك بغيت ندوي معاك ... ضروري .. 
هو ماداهاش فيها و بقا غادي و هي تابعاه كاتجري : موسيو جساس عافاك غي شويا من وقتك .. موسيو جساس .. 
كلشي كايتفرج فيهم كيفاش هي تابعاه و هو منخلها حتى وصلة لباب الشركة و هي تشدو من يديه و هو يتلفت عندها و خنزر فيعا حتى كانت غاتطلق البولة ف حوايجها. .. 
جساس: حيدي يديك الموسخين عليا ... ماكانسمحش للقحبات و الموسخات يوسخو ليا شركتي .. 
هي عينيها دمعو و حسات بحال الموس تغرس ف قلبها و لكن حافظات على هدوءها. . راه كايقولها إلى كانت حاجتك ف الكلب قوليه نعام ا سيدي 
عفت: سمح ليا ا موسيو .. انا بغيتك ضروري .. غي شويا ديال الوقت ..
جساس:و اشنو غايكون جامعني مع عاهرة بحالك .. 
عفت: اححم .. عافاك ماشي هنا بلاصة هاد الكلام. . يالاه نمشيو .. لشي بلاصة خرا ... 
خنزر فيها و زاد و هي تبعاتو. . حل ليه الشيفور الباب و قاليه غي يمشي غايسوق راسو .. ركب و ركبات حداه و كسيرا .. ماوقف حتى ل كافي كلاص. . نزل و هي غي تابعاه. . ماعارفة والو .. 
جلس و جلسات قدامو و طلب هو كافي و هي غي كأس ديال الما .. باش يالاه تبلل ريقها و تقدر تقوليه الهضرة اللي بغات .. 
جساس اللي غوت حتى قفزات: يالاه دوييي هاني كاانمسعك. . 
عفت:احححم .. انا .. انا ...

عفت: اححم .. انا .. انا قابلة على العرض ديالك 
جساس اللي هز حاجب و نزل لاخر: اشمن عرض 
عفت: (كاتدوي و مخنوقة): أنني ..انني ندوز معاك ليلة ... 
جساس و علامات الاستغراب باينة على وجهو .. اش اللي خلاها تقبل .. ياك غي يومين هادي كانت رافضة : و نقدر نعرف السبب .. 
عفت: محتاجة شي فلوس .. 
ابتاسم باستهزاء: هههه كنت عارفها .. العاهرات كايبقاو غي عاهرات .. و نتي جلستي حتى فكرتي مزيان و قلتي ما نضيعش هاد الفرصة ... 
كلامه نزل عليها بحال الما سخون .. قلبها كاتحس بيه ضرها. .. عمرها تصورات راسها محطوطة ف بحال هاد الحالة: الصمت 
جساس:المهم حتى انا باقي العرض ديالي ... يعني كنت كانتسناك. . و بدا كايدوز بديه على شفايفه. . اخييرا سحر اللي سحرات الكل انا اللي غاتنعس معايا. .. 
هي غي كاتفقس و تغدد فبلاصتها. ... 
جساس: المهم .. انا بغيتك هاد الليلة ..من شحال عادي و انا مشهيك. .. عطيني العنوان ديال فين ساكنة و غنسيفط ليك الشيفور ف العشية .. باش تجي الاوطيل فين غانتلاقاو. . و ماتخافيش غانعطيك شيك بيض كتبي فيه اللي بغيتي ... 
كتبات ليه العنوان ديالها و ناضت مشات .. أما هو بقا متبعها بعينيه و فرحان بحال دار شي إنجاز ...
مشات اول حاجة .. ل مقبرة. .. عطاتها واحد المرأة تما زيف لواتو على راسها و خدات ماء زهر و دخلات... جلسات حدا قبرهم و عطاتها لواحد السيد قرا عليهم شويا ديال القرآن و مشا ... بقات هي كاترشهم بما زهر و تبكي ... ماكرهاتش تغوت و لكن ما بيديها مادير .. حالتها كاتقطع فالقلب ... 
كاتبكي و تهز ف التراب ديالهم:علاش مشيتو و خليتوني هئ هئ علاش .. علاش ماديتونيش معاكم ... فين غانحط وجهي .. بنتكم توسخات. . خليتوني عايشة بوحدي وسط ه الذياب. . لا حنين لا رحيم ... مازال صغيرة و همي كبر مني بشحال .. وزادتني حتى نعمة .. خلاتني تكبر بلا وقت .. فالوقت اللي انا كانقلب على صدر حنين و شكون يحميني. . ولات هي كاتسنا مني هادشي .. عييت و مابقيتش قادرة. . آخر حاجة اللي بقات عندي كانكساب هاهي غاتمشي ... سمحو ليا .. سمحو ليا رآه ماشي بيدي. . راني مجبورة. ... سمحو ليا حينت ماغانقدرش باقي نجي نشوفكم و انا غانكتب لي موسخة. .. قتلو براءتي و خلاوني نولي بحالهم مامزياناش. ... هئ هئ سمحو ليا ... سمحو ليا .... 
جمعات الوقفة و ساست حوايجها و جبدات واحد الحكيك و دارت فيه شويا ديال التراب. . تنهدات و مسحات دموعها و خرجات و هي قلبها كايتقطع. ... كلشي ضاع .. حتى قرايتها اللي شحال دمرات و سهرات الليالي باش تاخد المنحة و تقرأ داكشي اللي بغات .. هاهي غاتخليها ... 
رجعات بحالها و هي محطمة ...
شعلات الشوفو و دوشات مزيان ... و خرجات و هي بيضا و حنيكاتها حمرين ... نشفات راسها مزيان و ذهنات لحمها بكريم فيه ريحة الفواكه و رشات السرباي ديالو من الفوق .. عاد دازت ل شعرها صايباتو سامبل. .. و لبسات دو بياس مشبكين ف الأبيض. . و كسيوة خفيفة بيضا ... و صباط بلا فلاغجونتي. . دازت ل وجهها و صايباتو غي ب مكياج عادي و رشات ريحتها و تنهدات .. شافت الساعة .. و هزات ساكها و خرجات .. لقات الشيفور قدام الباب .. حل ليها و ركبات ... ما وقفو حتى ل قدام اوطيل المامونية. . من افخم فنادق مراكش ... نزلات و لقات فالباب كاتسناها واحد البنت .. .. سبقاتها و هي تابعاها من اللور و كاتشوف ف جمالية الفندق .. عمرها فكرات أنها غاتدخل ليه ديما غي كادوز من حداه .. كان شكله تقليدي و عصري ف نفس الوقت .. كله رخام و فسيفساء... طلعو لآخر طابق .. كان فيه جناح واحد .. دخلو و كان حتى هو لا يعلى عليه ... من افخم الغرف تما ... جلسات و هي تجي عندها البنت و قالت ليها باللي خسها تمشي باش يقادوها. .. تنهدات و عاودات ناضت تبعاتها ... نزلو للتحت للسبا و دارو ليها مساج و لي سوان. .. و عاودو صايبو ليها شعرها بوكلي و ماكياج زوين بزاف برز لون عينيها .. و هي غي كاتشوف. . كايحركوها كيفما بغاو .. دايرة كي الجثة ... سالات و عاودات طلعات الجناح الفوق .. غي حلات الباب و لقات فوق السرير محطوطين دي بواط....

غي حلات الباب و لقات فوق السرير محطوطين دي بواط. . حلات الأولى و لقات فيها دوبياس ف الغوز مشبكين و معاهم شوميز خفيفة فنفس لونهم و قصيرة و فيها شوية ديال الكحل .. عاد بواط خرا بينوار ديال السطان فالكحل .. سلتات حوايجها و لبسات داكشي و لبسات البينوار و سداتو. .. و واخا هاكاك باقي كاتبان سيكسي. . طيح الزرزور من فوق السور. .. بقات كاتسنا شويا و هو يتحل الباب و دخل ... دخل بهيبته و ريحته.. و كي ديما غي مخنزر .. تقول الشمس ماكاطلعش ف وجهو. . وقفات و جا عندها و دوخها بريحته و فيه واحد الجاذبية ف شكل كاتخليك تبقاي غي كاتشوفي فيه .. قرب ليها خشا يديه ف شعرها و غرس صباعو ف جلدة راسها و جرها عندو و باسها بوسة عنيفة حتى جرحها ف شنافتها. . بعد من حداها و لاح ليعا واحد الشال فيه الموزون باش كايرقصو و قاليها ديرو و تجي تشطح أما هو دخل للحمام .. عرفات باللي صافي قفراتها من البوسة باين العربون. ... 
حيدات البنوار و بقات غي بالشوميز. . عقداته ف خصرها. .و هو يبان ليها خارج من الحمام .. صدره عريان و لابس غي شورت كحل .. و كاينشف شعره بالفوطا. . للحظة سهات فيه و ف جسمه الجذاب و شكله. . ماتقدرش تنكر انه أي وحدة تمناه. . و لكن دغيا تفكرات هي علاش كاينة هنا. . هي غي عاهرة جاب تمتعه و يلبي فيعا رغباته مقابل فلوس ... لاح هو الفوطا و مشا خدم الباف و تطلقات اغنية "اركب الحنطور" المصرية و مشا جلس و حال يديه فوق الكانابي و قدامه الفواكه مقطعين و الشراب و الفواكه الجافة و الشكلاط. .. 
بدأت هي كاتمايل مع الموسيقى و هو متبعها ب عينيه و كايحرك راسو يمين و شمال و الكأس ف يديه و مرة مرة يلوح شي لوزة و لا غرغاعة ف فمه ... 
بقات هي كاتشطح و هو حاضيها حتى سالات الأغنية و هي توقف و نزلات راسها و ماعرفات مادير ... حتى سمعات صوته الخشن 
جساس: قربي .. 
هزات فيه راسها 
جساس: قربي لعندي. . 
مشات عنده بخطوات ثقيلة و صوت الموزون كايتسمع. .. وقفات حداه و هو يجرها جلسها فوق رجليه ... حشمات و حناكها حمارو. .. 
جساس: يالاه متعيني. . هزات فيه راسها و بقات كاتشوف فيه ب عينيها .. 
جساس:ياك نتي القحبة ديالي .. و هادشي مولفة بيه ديري خدمتك يالاه .. 
هي عينيها غرغرو و هاد الكلمة بضبط كاتضرها ف خاطرها .. و عاد اول مرة ليها ماعارفة مادير ... 
بدأت كاتهز قطع الفواكه و تخشي ليه ف فمه .. و هو يهز فريزة و غمسها ف الشكلاط و حطها ليعا ف فمها و كلاها من فمها و ختمها ب بوسة. .. 
هي بحركاتها العفوية و بخجلها خلاتو صافي يوصل ل طوب مابقاش قادر يصبر و هو يوقفها و وقف معاها .. و يالاه بدا كايسلت ليها ف الشوميز و هي تحبس ليه يديه ... و هو يصعر عليها: مالنا .. 
عفت: فيناهما الفلوس 
كايبتاسم باستهزاء: امممم دابا اكدي ليا باللي نتي وحدة رخيصة .. 
مشا و جبد شيك و سنا فيه و قاليها تعمر شحال بغات .. خدات من عندو الستيلو و كتبات 600 مليون. . شافها و هو يضحك : ههههه ... طلعتي ماساهلاش البرهوشة. . عارفة بحق الفلوس مزيان .. اوا هاكي سني هنايا معاك .. و عطاها شي وراق .. 
عفت: و لكن دياولاش هادو .. 
جساس: بتوتر: اا .. غي ديال البنك. . المهم نتي سنيهم و صافي .. 
هي بالتلفة و الخلعة اللي فيها ما قراتش الوراق. . ابتاسم هو بشر و جرها دغيا سلت ليها الشوميز و تبعه السوتيان...

و خشا يديه ف شعرها و بدا كايبوس فيها بوحشية .. وجهها و فمها طيبهم و نزل ل عنقها يكمل .. رجعه كامل حمر و مطبع و هي قربات تبكي و ماقادرة تقوليه والو حينت خافت عاود يقوليها شي كلام بحال السم ... دفعها فوق الناموسية و طاح فوقها و نزل ل صدرها .. لعب فيه حتى شبع و قرب يسرطه بكثرة المصان. . شاف فيها بشر و نزل ليعا السليب و هي صافي عرفات باللي وصلات ساعة الحسم .... نزل على تما كايبوسه و هي كاتلوا تحت منه و عايفة راسها .. حسات براسها صافي توسخات و مابقاتش كادير حتى ردة فعل .. سلماتو راسها .. جبد المعلم و حطها فالهدف و يالاه هي غمضات عينيها حتى حسات بداكشي ختارقها. . حتى قربات روحها تزهق. ... النفس مابقاتش قادرة تطلعها. .. و عينيها دمعو .. 
أما هو خنزر فيها:مال هادشي عندك مزير ... 
ماجاوباتوش اكتفت بالصمت و كاتحاول تخبي ضعفها و الألم اللي حاسة بيه .. أما هو بقا كايدخلو و يخرجو حتى جابو فيها .. و طاح كاينهج. .. 
جساس:امممم حلوة مه راسك .. شهر و انا كانتسنا هاد اللحظة و لكن تستاهل ... 
ماخلاش ليها الوقت في ترجع النفس و لا تستاراح و عا نزل عليها .. بقا الليل كامل خدام .. واخا حاس بيها مزيرة و جاه هادشي ف شكل مي شهوته و غريزته كانت غالبة ... ما حبس حتى صافي عيا و حس بركابيه خواو .. و تلاح عطاها بالظهر و نعس .. أما هي جمعات رجليها بصعوبة و تكمشات ف ليزار و مزيرة عليه بيديها و كاتبكي ف صمت .. من الألم اللي كاتحس بيه كايقطع فيها و من هادشي اللي دارت و شرفها اللي خسرات ... حسات بيه صافي نعس و هي تنوض بزز و كاتمشا بحال البطة .. دخلات الحمام و غسلات مزيان .. واخا مياه الدنيا كاملة مستحيل ترجعها نقية كي كانت .. جمعات شعرها و خرجات كاتعرج. . هزات الشيك و لبسات حوايجها و نزلت كاتسلت دغيا .. 
كان الفجر و الشمس باقي ما شرقات مزيان .. لقات فالباب ديال الاوطيل طاكسي .. ركبات غي بزز حينت ماقادراش تجلس .. جلسات غي على جنبها .. و وصلها لسبيطار فين كاينة نعمة .. 
دخلات و مشات طلات عليها و لقاتها ناعسة .. و هي تمشي سولات على طبيبة ديال النساء و لقاتها .. 
عفت:السلام .. 
الطبيبة : السلام أ بنتي .. فاش نقدر نعاونك 
عفت :اححم انا انا. . غي البارح صبحت و ماخرجش مني الدم .. واخا هادي اول مرة .. و تقسحت بزاف .. 
الطبيبة: اا اوكي اجي نعسي هنا باش نقلبك. ... 
نعسات و سلتات ليها السروال و السليب. .. و خشان ليها واحد اللعيبة ديال الميكة و هي تغوت ... 
عفت: اااح .. وعتيني. . 
الطبيبة : امممم كيفما كنت متوقعة .. نتي عندك بكرة مطاطية .. يعني ماغايخرج ليك لا دم لا والو ... و غاتبقاي هاكا يعني بنت حتى تولدي اول ولد ليك .. عاد تمشي البكرة كاملة .. 
عفت: كيفاش .. ظابا انا باقي بنت .. 
الطبيبة : وي .. مي غي تولدي غاتمشي البكرة كاملة ... المهم غانكتب ليك شي بومادات و رشاشة ديرهم حينت بنتي ليا طايبة. . و بعدي على الممارسة على الأقل واحد أسبوع حينت باقي مقسحة. .. 
ناضت عفت من بعد ما خدات الورقة من عندها و هي نوعا ما مرتاحة بهادشي اللي خبراتها الطبيبة .. مشات عند الطبيب اللي مقابل نعمة .. قالت ليه باللي صافي وجدات الفلوس .. و دار معاها 12 ترجع باش تخرج نعمة و تعطيه نص الفلوس و النص لآخر حتى ل كندا و بالضبط مونتريال اللي غادير ليها فيه العملية ... صباح مغيم على غير العادة فهاد شهر المتقلب ..كيعكس مزاجو لي شخصيتو فوق كيف عادتو خاسر باغي غير فيمن يشد شاف فالجانب الايمن ديالو لقاه فارغ كان كيضن بلي دخلات لدوش ناض لبس لبوكسور ديالو وقصد لحمام حل بلا ميستأذن لقاه خاوي سخط مزيان وحلف حتى يخرجها منها كيفاش خرجات بلا ميعطيها هو الاذن هز تيليفون وصونا لمساعد ديالو باش يجيبوها ليه فين ما كانت بغاها فساعة والحين تحضر حداه...دخل دوش وخرج لاوي عليه فوطو وكينشف شعرو بفوطة اخرى لبس لبوكسور ديالو وسروال دجين اسود وتريكو خيط كرونة وفوقو كويرة كحلا وسبادرين كحلا ...جلس عاقد حجبانو كيقاد فسيور ديال سبادرين وهويبان ليه شميز لي كانت لابسة مليوح فالارض هزو وجلس كيشم فريحتها وكيتفكر احداث ليلة الماضية وكيفاش كانت سحر بين يديه ...ابتاسم ابتسامة جنب هو من طبعو الحاجة لي بغاها كيوصل ليها وباي ثمن ..وسحر قريب شهر وهو حاط عليها العين وحالف حتى يطيح كواريها الارض وزاد تحلف فيها من بعد ليلة لي تجرآت ووقفات فوجهو فيها ...جبد الورقة لي وقعات عليها 
جساس:ههه ماشي بهاد سهولة تاخذي لفلوس القطيطة
حط شميز ديالها فوق طبلة وفوق منو الورقةمن بعد 2 سوايع كان فشركة ديالو خدام هلى شي وراق جاه اتصال من المساعد ديالو كيخبرو بلي ملقاوش ليها الاثر قلبو فأي بلاصة ممكن تكون فيها وحتى من دارها لقاوها فالبيع ...خلا كلشي لي بين يديه وخىج تاجه لعند قيس.... 

خلا كلشي لي بين يديه وخىج تاجه لعند قيس لي غير شاف جساس جاي معرف باش تبلى ...شدو من لكول ديال شميز ديالو 
جساس بعصبية:غادي تقولي فين تكون ..غادي نهد المحل فوق راسك
قيس مفاهم علامن كيهدر:شنو واقع..مسيو جساس علامن كتقلب ؟
جساس بنفاذ صبر دفعو وبقا غادي جاي حداه:سحححر..بغيتها تحضر فالحين فهمت دبا توقف حدايا
قيس بقا كيساوي مع جساس معاه باش يتهدن وواعدو بلي فليل يلقاها عندو ..اخر واحديبغي يشري معاه صداع هو جساس...خلاه مشا واتاصل بغصون
قيس بلغوات:فين هي ديك لق****ديال صاحبتك
غصون لي عاد فاقت من نعاس: ناص كيقولو صباح الخير الحل..و صاحبتي معرفتش من لبارح مشفتها..علاش كتسول عليها
قيس:غادي تجبديها من تحت الارض ودبا نبغيكم تكونو عندي ..ملقات معامن تلعب غير مع جساس باغية تصفيها لينا كاملين 
غصون بصدمة:كيفاش تلعب مع جساس؟؟
قيس:دوزات معاه ليلة وهربات 
غصون صدمها كتر:مستحيل عفت تخرج مع شي حد ..واش نتا متأكد عفت..سحر نعسات مع جساس
قيس بنفاذ صبر وعصبية:مغاديش تشدي معايا لحديث دري لي قتلك ولا لي كيستناها غادي يرجع فيك نتي ..ونتي عارفاني مكنرحم حد 
قطع معاها وخلاها كتفيبري فبلاصتها ...بثات كتتصال بعفت مكتجاوبش خلات ليها مساج اوديو فالواتس 
غصون:عفت سمعيني غير تشوفي الاوديو ديالي فين ما كنتي ..هربي..معرفتش علاش درتي لي درتي ولكن متأكدة عندك سباب علاش درتيه لي نقولو ليك خوذي بنتك وتجلاي من لمدينة جساس وقيس قالبين دنيا عليك الا شدوك مغاديش يرحموك...سمحيلي اختي انا سبابك انا لي دخلتك لهاد شي ..
وخا غصون خارجة طريق ولكن قلبها بيض وعفت عزيزة عليها ..هي متأكدة هاد شي لي دارت يكون وصل لقيس حيتاش هو مراقب تيليفونها وعارفة لي يستناها مكيبشرش بالخير 
ليل وشتا خيط من سما لجو مظلم وكيخليك تحس برهبة جالسة فصالت الانتظار لابسة سروال دجين ازرق وتريكو خيط اسود مع كويرة فالاسود وجامعة شعرها سفنجة ولابسة ميني بوط فالاسود وبين يديها كونة فالاحمر كتستنا فطبيب يكمل المعاملات ديال الطائرة طبية وللأسف ميقدرو يسافرو حتى يصحا الجو وكلشي رحلات موقفين والمطار مكتظ بناس جالسة هازة فيديها نعمة لي ناعسة ومرة مرة كتضحك مع ملائكتها وعفت كتشوف فيها وكتبتاسم لا إراديا منين تشوفها هكذاك تمنات فلحظة لو كان حتى هي ترجع طفلة متهز لهم لحتى حاجة سهات وتفكرات ليلة لبارح لي رجعات نقطة سوداء فحياتها شعور بذنب تجاه خذلانها لتربية واليديها وشعور لخانق لي كيجيها كلما كتتفكر جساس ومعاملتو ليها حنين فلمساتو بعض المرات وقاسي بعض المرات وجارح فكلامو لي كان كيقتلها ويحييها بيه...كانت كتحس بيه كأنو عقاب ليها على جرم هي معندها حتى ذنب فيه...حتى فيقها صوت طبيب لي مرافقها
طبيب:مدام الرحلة تأجلات حتى لصباح تخوفا من وقوع طائرة فمطبات الا عيانة تقدري تمشي ترتاحي فشي اوطيل حتى لوقت ديالها 
شافت فيه عفت بيأس:لااا مزيانة هنا(فنفسها)نرتاح ..منين تجيني راحة مع هاد ذتب لي فوق ظهري(تنهدات) وجبدات تليفونها شعلاتو بعد مشادات طويلة مع نفسها قررات تودع صاحبتها لي كتعتابرها بحال ختها غير شعلاتو بقاو كيجيوها لفوكال ديال قيس ووغصون..دخلات للواتس سمعات الاوديو ديال غصون دارت بيها دنيا والخوف تخلل فجوفها قلبها رجع كيضرب ف 360 ورجعات كلها كتترعد عنقات نعمة وتكمشات فبلاصتها رجعات كتحسس من اي واحد داز عليها وكتتخيل جساس ولا قيس جايها من اي قنت دوزات دوك سوايع فجحيم متهنات حتى جا طبيب علمها بلي يقدرو يتاجهو لطائرة ديالهم ناضت كتخالف الخطوة كأنو شي حد كيجري من موراها طلعو فطائرة ونعمة فاقت ليها بدلات ليها جات تعطيها رضاعتها منعها طبيب خذاها من عندها طبيب وحطها فوق واحد سرير صغير علق ليها سيروم وقاد ليها المسائل....

بقات جالسة كتتفرج فسحاب وسهات كتفكر شنو يقدر يوقع من بعد ..شنو مزال مخبيا ليها دنيا ...اش كيستناها فلبلاد جديدة لي غادية ليها ..واش غادي تغير حياتها ولا دوقها لمرار كيف كانت دايقاه فبلادها..واش يقدر يوصل ليها جساس ولا قطعت الواد ونشفو رجليها....شوية رجعات كتفكر فغصون وشنو واقع معاها هي عارفة بلي قيس كيراقب الهواتف ديال كاع لخدامات لي معاه من غيرها هي لي رفضات كليا انو يتجسس عليها ...فيقها صوت طبيب لي كان سميتو محسن
محسن:كلشي غادي يدوز مزيان غير تفاءلي
عفت:ان شاء الله...خسرت ناس عزاز عليا ..مباغياش نخسر بنتي حتى هي ..هي لي بقات ليا فهاد دنيا
محسن:وان شاء الله بقدرت قادر حتى هي مغاديش تخسريها..ومزال تشوفيها كتكبر حداك.. دبا نعسي شوية وارتاحي ..
عفت ابتاسمات ليه وغفات فبلاصتها ولا نقولو غابت على دنيا...دازت ساعات وساعات وهي على حالها حتى كتفيقها مظيفة طيران لي معاهم كتعلمها بلي وصلو فاقت مقلوبة ومفزوعة كتقلب غير على نعمة متهدنات حتى خذاها محسن شافتها كانو هابطين فوق سطح مستشفى سانت مايكل بتورنتو..كان فاستقبالهم 2 اطباء كبار فسن و 3 ديال لفرمليات خذاو من عندهم نعمة اتاجهو بيها لقسم الامراض القلبية والجهاز التنفسي وعفت ومحسن لاحقين عليهم ..اول حاجة داروها عاينوها مزيان
وزادو درسو حالتها الملف لي وصلعم ماشي كافي باش يدخلو مباشرة فاجراء العملية خاصهم دراسة مكثفة وتشخيص شامل للمريض تفاديا لأي مضاعفات فغرفة العمليات وخصوصا ملي المريض ياله فعمرو 7 شهو هادي بحد ذاتها مشكلة بنسبة ليهم والوضع جد حساس ...اما عفت مسكينة فجالسة كتستناهم على جمر والخوف مسيطر عليها وكاع الافكار الخايبة حضرها ليها شيطان لعنه الله ...حتى خرجات عندها فرملية هي ومحسن لي مشارك معاهم فالعملية بصيفتو طبيب نعمة 
عفت بلهفة وخوف باين فعينيها:شنو واقع لبنتي...؟؟
محسن كيهدن فيها:مواقع والو امدام كاالم...الوضع مستقر عندها حنا دبا كنديرو مجرد فحوص روتينسة قبل اي عملية قلب ..وان شاء الله كلشي هو هذاك ..ياك قتليك نتي غير تفائلي ودعي الله تكون مزيانة ...هكذاك دازت يومين كيحاولو يضبطو ضغطها حيتاش عملية القسطرة عند طفلة صعبة جظا ومن اهطر العمليات وخاص كلشي يكون دقيق لمدت يومين وهما كيتأكدو من وجود ثقب فالقلب والحجم ديالو باش يعرفو نوع الجهاز لي يستعملوه مع انو القسطرة حتى كيوصل الطفل لسن 5 سنوات عاد كتدار ولكن خالة نعمة خطيرة وهما كيحاولو معاها حيتاش معجزة لي مزال عايشة بعيب قلبي خلقي من طبيعي انو الاطفال لي بحالها كيموتو فالايم الاولى من زيادة ولكن هي مزال عايشة وخا قلبها ضعيف ولكن متشبثة بالحياة ...اليوم المحدد للعملية من بعد ما كلشي جاهز دخلوها العملية لي دامت 5 ساعات متواصلة ...فالاخير تم وضع جهازاوكلوتك...ومبدئيا العملية نجحات ...عفت لي طول هاد 3 ايام مشافتش نعاس كيف داير ولا داقت نعمة غير كتبكي وتشوف فنعمة من زاج ممنوع عليها تدخل عندها توحشاتها بزاف توحشت ريحتها...رجعات كتحس بيها كأنو هي فعلا الام ديالها ...ما فالحقيقة هي احن من الام لي ولداتها ولاحتها ...ميحس باليتيم غير ليتيم وهما بزوج قسات عليهم دنيا وحرماتهم من الوليدين ....طول مدت العملية وهي كتدعي الله ميعاقبهاش بنعمة على ذنب لي دارت وكتستغفر ..حتى خرج عندها محسن ووجهو مبشور مبتاسم وكيشكر الاطباء لي معاه شافها واقفة وشادة فالحيط مبقاتش عندها طاقة لي تتمشى وتسولو ... حتى تم جاي عندها .... 

محسن:مبروك العملية نجحات ..ونعمة مزال لعمر قدامها طويل
عفت بالفرحة نزلو زوج دمعات من عينيها ومبقاتش عاقلة شنو وقع ليها من بعد ..طاحت غيبات هزها غير محسن ظخلها لغرفة تما علقو ليها سيروم و عطاها مهدئ باش تنعس...بفعل الارهاق والاجهاد نفسي وتوتر لي كانت فيه رجع على صحتها حتى جاها اتخفاض حاد فضغط خلاها تغيب ...فاقت كتحاول تحل عينيها لي ثقال شافت سيروم فيدها وبيت بيض لحظة ضنات انها كتحلم وانو داك لي عاشتو مجرد كابوس...حتى دخل عليها محسن مبتاسم ومعاه طبيب شهب
محسن:على سلامتك 
عفت:الله يسلمك..فين نعمة
محسن:فالعناية مزال متخرج منها ...غير هني بالك كلشي تحت سيطرة 
طبيب جلس كيفحص فيها وكيهدر معاها بالفرنسية :اووووه ديا مزيان ...كنتي هاملة صحتك بزاف...
عفت:كنت مشغولة ببنتي ...مكيهمش انا
طبيب: لااا مدام بنتك محتاجاك كيف نتي محتاجاها ..خاصك ديري بالك مع صحتك
محسن:البيرت عندو صح ...نعمة محتاجة ماماها بصحة مزيانة 
عفت:ان شاء الله ..غير تفيق بنتي ..ديك ساعة نكون مزيانة ....
كيف عادتو خاشي وجهو وسط ضواسة ولوراق كمل لي بين يديه ووقف كيتفرج من زاج ديال لمكتب ديالو سيجار فيدو وفعوض القهوة المشروب الاساسي عندو هو سكريمينج ايجل كاب 1992 من اغلى 10 انواع ديال لخمور كانمندامج مع الهدوء ومنظر غروب شمس لي كيخليه يسترخا ويديزانستالي مخو من الخدمة ومشاكلها ..حتى سمع دقان فلباب لي هرس حبل افكارو دخل المساعد ديالو شاف فيه ورجع شاف فالمنظر لي قدامو 
جساس:شفتك داخل يديك خاويين ..فين هي؟ 
المساعد:سيدي ..صراحة ملقيناهاش
جساس بعصبية:كيفاش ملقيتوهاش..واش كنخلصكم باش تجيو تقولولي ملقيناهاش... 
المساعد:سيدي هي خرجات برا على لبلاد ولكن الوجهة معرفناهاش
جساس ضرب لكاس مع الارض:ديما خدمتكم ناقصة ..واش ضروري ندير كلشي بيدي...(دوز يديه على شعرو بعصبية) وخا ا عفت طيحي طيحي بين يدي ..وديك ساعة نفدي فيك لقديم وجديد...
المساعد بتردد:ميستر جساس
جساس بنفاذ صبر واستهزاء:قول ما عندك ما هاد نهار نهار الاخبار سارة 
المساعد:منضنش غادي ترجع ..باعت دارها وانساحبات من المعهد لي فيه..و..والبنت لي علماتها قيس تعامل معاها
جساس:هه مزياااان ...حساب داك قيس ولي معاه من بعد غادي يكون عسير ..... 
🌹🌹🌹 اش ف نظركم باقي غايوقع ل عفت واش هادشي اللي ختارت و أنها تبقا ف كندا حسن ليها و لا داكشي اللي بداتو فالمغرب غاتكملو هنا ؟؟ و واش غايقدر جساس يلقاها إ لا غايبان شخص آخر ف حياتها ؟؟ 

.... اليوم دازت 3 ديال الأسابيع باش نعمة دارت العملية .. و رجعووها لغرفة عادية حتى يشوفو المضاعفات و عاد صافي تقدر تخرج .. و لكن بطبيعة الحال خسها تبقا كاتشرب واحد الدوا .. فهاد المدة .. محسن الطبيب اللي كان مكلف بحالتها رجع للمغرب حينت كان عندو مؤتمر. . و خلا عفت و نعمة .. و خلا ليهم البيي باش يرجعو مللي كلشي يكون هو هداك .. أما عفت .. طلع ليها الكلينيك فراسها. . ولات غي كاتشوف نعمة الصباح و تخرج النهار كامل .. تدور ف شوارع مونتريال المدينة اللي عبارة على جزيرة حينت جات بين جوج انهار .. نهر سانت لورانس و نهر اوتاوا و لحسن حظها كانو كايدويو بالفرنسية بحالنا. . حتى أنها حفظات شوارعها و كلشي .. و رسمات خطتها فراسها. .. 
من بعد ما خرج الطبيب اللي مشرف على حالة نعمة و خبر عفت باللي كلشي هو هداك و غي يديرو ليها شي فحوصات روتينية و يقدرو يخرجوها. .. 
خلاتها عفت مع الممرضة .. و لبست مونطو ديالها سخون و ولوات كاشكول و صباعات و خرجات ... كان البرد بزاف .. درجة الحرارة تحت الصفر .. هادشي باقي غاعما بدا الثلج يطيح و البرد هاكا .. خشات يديها ف جيبها. . و حدرات راسها .. نيفها ولا حمر بالبرد. واخا هاكاك كملات على رجليها .. حتى وصلات لمدينة القديمة .. بالضبط أحد الأحياء اللي كاطل على نهر سانت لورانس. . دخلات بين زناقيه الضيقين اللي قدرات فهاد المدة تحفظهم. . و وقفات قدام عمارة مبنية بالحجر. . كيف أغلبية الديور ف هديك المنطقة. .. حلات الباب و دخلات لواحد البلاصة دايرة يحال مكتب صغير ... كان جالس فيها راجل بنيته ضخمة و ملامحه كاتخلع. .. وقف و جا عندها .. و من شكله و لهجته كايبان انه من أمريكا الجنوبية. .. 
جان: بصوت مدعدع و فرنسية مقطعة : أهلا اهلا بالعربية الزوينة .. 
عفت اللي خنزرات فيه و ماجاوباتوش. . 
جان: امممم مالكي متكبرة علينا .. لا ماراضياش بينا .. 
عفت: جبدات الفلوس من الداخل ديال حوايجها: انا جبت ليك الفلوس علاش تافقنا. . 
جان: و حتى انا عند كلمتي وجد ليك البيت اللي بغيتي .. 
عفت: بغيت نمشي نشوفه ..
جان: أوكي نمشيو .. واخا هادشي اللي كانديرو فيه رآه غي قانوني. . مي بالفلوس كلشي ممكن .. 
هزات حاجب و نزلات لاخر: ماكانظنش باللي غاع اللي ساكنين هنا عندهم الأوراق و الجنسية .. أولا ؟؟ 
جان: امممم .. اييه هاد الحي .. فيه غي المهاجرين و اللي ماعندهمش الجنسية. . و لكن رآه خطير .. يعني تحملي مسؤوليتك. . 
عفت: نتي غي وريني البيت و خرج داك السوق ... و انا رآه عندي 12 ل شهر ف الفيزا .. يعني مازال ما وليتش من المهاجرين الغير شرعيين. .. 
جان اللي لبس جاكيت ديالو.: يالاه زيدي ... 
خرجو من تما و توجهو للزنقة اللي لور. . كان الحي موسخ و عامر بالمنحرفين. . دخلو لواحد العمارة اللي دروجها كانو مظلمين واخا ف وسط النهار .. طلعو ل ايطاج 3 و مشاو مع واحد الكولوار عامر بيبان حتى وقفو عند آخر واحد .. حل الباب و دخلو .. ضرباتهم ريحة الغبرة و الوسخ حتى بدأت عفت كاتكحب. . و جان سابقها و كايدفع برجليه الزبل و الخردة اللي كاينة تما .. باش يدير ليهم الطريق منين يدوزو. .. 
كان بيت فيه ناموسية كبيرة و بلاكار و طبلة فوق منها فورنو علاش كايطيبو و شي كراسا مهرسين. . و شرجم كبير كايطل على هداك النهر .. و من موراه كاتبان الجهة الأخرى من المدينة .. الجهة فين كايسكنو نخبة المجتمع. . غي شكون و شكون .. و ديك المنطقة كانت سميتها الجزيرة .. البيت فين غاتسكن عفت كايطل عليها ... 
جان:المهم ها الساروت. . و ها البيت .. و فيه طواليط راها ف الجنب و الدوش بطبيعة الحال رآه هو ديك الرشاشة " و كاينعت ليها بديه " ااه و نزيدك حاجة خرا .. هنا ماعندهمش جهاز التدفئة. . 

عفت خرجات فيه عينيها: اويلي .. و البرد .. شوف غي دابا و على برد و هادشي مازال نا وصل شهر 12 و شهر 1 ... 
جان: اوا اللي سمعك يقول عاطية زبالة ديال الفلوس ... 
عفت:المهم .. دابا داكشي اللي عطيني خلاص 6 أشهر ياك .. 
جان: اااه . 
خدات من عندو الساروت و هو مشا و شدات عليها الباب .... 

بقات كادو فداك البيت و تشوف .. و تفكر كي كانت عايشة و كي ولات .. و واش هاد القرار اللي خدات صحيح و لا لا ... و إلى كمل العام و تقادات ليهم الفيزا اش غايوقع مازال ..راسها عامر مطارق. .. سلتات مونطوها واخا البرد .. و غفضات على يديها و بدات كاتجمع و تحمل فداك البيت ... خوات غاع داك الخردة اللي كانت فوق الناموسية و فالأرض و طلبات من عند جان اسبيراتور و زيوفا. . فزكاتهم و بدات كاتمسح الغبرة و نقاتل الدنيا و دوزات الاسبيراتور مزيان و رشات الما باش ماباقيش طلع الغبرة .. و حلات الشرجم باش يتهوا البيت .. ماكملات غي ب 66 كشيفة. . حتى ظهرها تقسم عليها ... 
شافت باللي دوزات النهار كامل تما و نسات نعمة و هي تنوض دغيا سدات الشرجم و لبسات و خرجات .. طلبات من شي دراري كامو التحت نزلو ديك الخردة و طلعات هي سدات البيت و توجهات للمشفى على رجليها عاوتاني حينت الميترو ماكايوصلش لديك البلاصة الشعبية. ..
وصلات .. و خلات ل فين كاينة نعمة اللي غي شافتها و بدات كاتفركل و تهز ف يديها زعما هزيني. . حتى عفت مشات عندها كاتجري و عنقاتها و نعمة كاتمخشش فيها و تضحك و تلاغي. . بدأت كاترجع شوية صحيحتها و برات. .. 
دخل عندهم الطبيب 
الطبيب: امممم الكتكوتة ديالنا غي شافت ماماها و فرحات .. 
عفت: هههه دغيا كاتوحشني. . 
الطبيب: و على شكون اللي مايتوحشكش. . 
عفت دغيا فهمات كلامه و خصوصا فهاد المدة اللي ولا ديما كايتقرب منها و هي كاتصدو: احححم أمن غانقدر نخرجها. .. 
الطبيب: هي صافي سخيتي بينا .. المهم غدا الصباح ن
تقدر تخرج .. و لكن رآه ضروري خسها تبقا متبعة الدوا ديالها و ماتجهدش راسها بزاف .. مع دابا الدراري الصغار و مللي غاتولي كاتمشا و تجري ماخسهاش تبقا كاتجهد راسها بزاف ... 
عفت: واخا ا دكتور انا غاندير جهدي كامل باش عمرها مازال توقع ليها شيحاجة .. 
الطبيب: نعمة محظوظة بزاف حينت عندها أم بحالك .. 
عفت: باستها:و حتى انا محظوظة بزاف حينت عندي بنية زوينة و فنكوشة بحالها. ... 
الطبيب: انا غانمشي دابا و الصباح غانرجع باش نسني ليها على الخروج ديالها و فرصة سعيدة و نتمناو ليها الشفاء و تحسن حالتها كثر ... 
شكرا عفت حتى هي بدورها و مشا .. أما هي تخشات حدا نعمة و بقات كادوز بيدها على كريشتها حتى نعسات و نعسات حتى هي حداها. .. ...صبح صباح جديد.. ماغانققولش أشعة الشمس اللي دخلات من الشرجم .. لا حينت كي ديما الحو عندهم ديما مغيم .. .غي عفت اللي ضرباتها ألفية و ناضت و لقات ضوا الحال .. باست نعمة اللي كانت مسرحة يديها و رجليها و حالة فمها و كاتشخر. . و ناضت كاتعكز و كرشها كاتغوت بالجوع. . 
طلات من الشرجم و بان ليها الجو مضبب و باين البرد برة. . و الشجر كامل خاوي حينت الوراق ديالو طاحو ف الخريف. .. المهم الجو كئيب. . 
سمعات الحس و هي تدور و لقات نعمة فاقت و كاتعكز و تحل ف عويناتها بشويا .. قربات حداها و هزاتها و كاتبوسها حتى تحل الباب و دخل الطبيب و معاه الممرضة. . فحصوها لآخر مرة و كتبو ليها الدوا اللي خسها تبدأ نشرب و أنها تشربه ف نفس الوقيتة كل نهار .. و عطاها الإذن ديال الخروج. . باسها و توادع مع عفت و مشا .. أما هي بدلات ل نعمة و لبساتها ليبا عاد سروال سخون شويا و تريكو ديال الخيط سخون و جاكيط كاتخشا فيها كاملها ف الغوز و طريبيش ف الغوز حتى هو كاشكول و صباعات حتى ولا كايبان غي عينيها و حنيكاتها اللي كانو حمرين. . و صايبات ليعا البيبرون و عطاتو ليها حتى شبعات .. عاد ناضت هي لبسات مزيان و سخون و جمعات الحوايج و دارتهم ف ساك و دارت نعمة فالحمال قدامها و خرجو. .. 
بقات كاتمشا و نعمة فرحانة كاتشوف الناس و تلاغي و تخربق غي بوحدها .. حتى وصلو ل سوبرمارشي كبير ظ. دخلو و خدات عفت الكوش و داكشي اللي كاتحتاجه نعمة و شوية ديال الخضرة و الماكلة اللي يحتاجوها و شافت حتى الدفايات ديال الضو بشحال و لحسن الحظ باقي عندها شويا ديال الفلوس .. قرأت باش تشريه حينت البرد بزاف .. ماقدراتش تهز هداك شي كامل راسها و ضطرات تشد طاكسي واخا غالي بزاف .. حطها قدام العمارة اللي غاتسكن فيها و غي واحد الدري صغير اللي عاونها حتى طلعات هاداك شي كامل اللي شرات .. دخلات و سدات البيت و حطات نعمة فوق الناموسية و خلاتها كاتلعب بواحد اللعبة. . و مشات هي كاتستف داكشي اللي شرات و شعلات هداك الشوفو ديال السخونية باش تسخن البيت .. شعلات الفورنو و بدات كاطيب غي ليباط و حسات بالبيت صافي سخن و هي تحيد ل نعمة الجاكيت و خلاتها بحوايجها و مشات كملت طيابها. .. 

داز داك النهار عادي .... عفت مقابلة غي نعمة و كاتلعب معاها .. و كاتفكر ف كي غادير.. خسها تقلب على خدمة و شكون غايقابل ليها نعمة ... كون حتى هي واليديها باقي عايشين غاعما تكون فهاد الحالة .. و نعمة حتى هي اللي شنو ذنبها فهاد الدنيا و ماعندها حد ... 
وصل الليل و ظلام الحال و البرد و الريح صوتهم كايخلع. . صايبات عفت غي الصوبة و عطات منها ل نعمة و شربات حتى هي و بدلات ليها و لبساتها مزيان و حطاتها ف حجرها و بدات كاتراري بيها و تغني ليها باش تنعس .. و ووالو نعمة حلفات ما تنعس .. حينت كان الصداع و الرديخ كايتسمع. . شويا بدا كايتسمع بحال غوات .. تعصبات عفت صافي و ناضت حطات نعمة فوق الناموسية و دوراتها بالمخاد و لاحت عليها كاب و شعرها جامعاه شفنجة. . كان البيت اللي ملاصق معاهم هو اللي جاي منه الصداع ... دقات فالباب و تاحد ما حل. . حينت الصداع ماسمعوش. . عاودات دقات الباب بجهد و ربعات يديها و خنزرات. . و هي تحل ليها وحدة لونها قمحي و شعرها طويل ماغون و مخربق و زوينة فوجهها و لابسة شوميز دونوي كلها معرية و العكر مخربق ليعا ... عفت شافت منظرها و فهماتها طايرة. . راه كانت خدامة ف هاد الضومين. .. 
البنت :(الحوار بالفرنسية ): مالكي كاتزدحي علينا فالباب 

عفت:واقيلة الليل هدا و بغينا نعسو 
البنت: نعسي و شكون حبس عفت: سيادتكم اللي فارعين لينا راسنا .. 
البنت ببرود: ياك حتا ف بيتنا و نتي مالك 
عفت: تعصبات: واش كاتفلاي عليا ... راه بغينا نعسو . و نتونا كاتزدحو و الغوات ... واااه بزاف 
البنت:حتى تكوني ف اوطيل 5 اطوال و تشكاي ليهم من الصداع و دابا تلاحي خليني نكمل سهرتي. . 
و ردخات عليها الباب .. رجعات عفت بحالها و هي معصبة و كاتجر ف رجليها و تعاير فيهم ... حاولات مع نعمة حتى نعسات أما هي حلف النعاس لا جاها .. كاتفكر ف حريرتها و عاد خايفة مع الحي و العمارة عامرين مهاجرين غي شرعيين. . متكية و حاضية جنابها و الباب .. المهم دوزات ليلة مكرفسة مزيان .... ما نعسات حتى قرب الفجر .. 
.... أصبح صباح جديد.. فاقت عفت على لمسات نعمة اللي كانت متكية على كرشها و كاتلعب ليها فوجهها و ضحك .. صابحة راشقة ليها .. فاقت عفت و عينيها منفوخين و باين فيها قلة النعاس ... صايبات البيبرون لنعمة و رضعاتها. . عاد دخلات غسلات وجهها و قضات حاجتها و خرجات دارت غي قهوة و حليب شرباتهم هي .. حتى كاتسمع الدقان .. تخلعات و ناضت مفزوعة تشوف شكون ... 
حلات الباب و هي تلقا البنت ديال البارح .. لابسة بيجاما سخونة و جامعة شعرها و وجهها مافيهش ماكياج و ملامحها زوينين ... 
البنت:حشمانة و حادرة راسها: احححم .. السلام .. 
عفت كاتطلع فيها و تنزل: الصمت 
البنت: احم سمحي ليا على البارح .. على الصداع .. و هاكي هادشي باش تفطري .. قبليه مني كاعتدار على البارح. . 
عفت مازال غي كاتشوف فيها 
اللنت:وا غي هاكيه و سمحي لينا صدعناك. . أمم نتي جديدة ياك .. مرحبا بيك معانا .. واخا هنايا ماشي شيحاجة .. و خايبة و لكن الحمدلله لاقيين فين مخبيين من البرد .. حتى نتي ماشي من هنا ياك .. من المهاجرين بحالنا . نتي منين .. 
عفت ضراتها فراسها كاتدوي بزربةة:غي وحدة بوحدة باش تقدر نجاوبك .. 
يالاه باتهدر البنت حتى بدأت كاتبكي نعمة و دخلات عفت كاتجري و تبعاتها البنت 
هزات عفت نعمة و بدات كاتراري بيها باش تسكت 
البنت:واااو عندك بنية .. زوينة اشنو سميتها 
مدات ليها يديها: انا سميتي لارا من إسبانيا . و نتي .
عفت:انا عفت من المغرب و هادي بنتي 
لارا حلات عينيها: omg اش هاد الصدفة حتى حبيبي من المغرب .. و انا وياه هربا لهنا حينت عائلتي ما قبلوش نتزوج بيه و جينا لهنا يا .. هو سميتو عمران ... و انا لارا ههه متشرفين ... 
عفت: بدات كاترتاح ليعا شويا حينت باينة فيها عفوية:متشرفين ههه ... 
لارا: اححم المهم نخليك دابا و فرصة سعيدة .. و حنا رآه بوحدنا ف الغربة .. عنظنا غي بعضياتنا .. أي حاجة احتاجيتيها حنا هنايا .. و عمرات مغربي بحالك و يقدر يعاونك ... يالله بسلامة .. باي باي فنيكيشة و باست نعمة اللي كانت كاتغزز ف يديها حينت بايبداو كاينوضو بيها السنينات و كاياكلوها. .. 

..... السما مغيمة و الليل جا. .. و بحال ديما البرد و الريح كايصفر. .. و الشتا خيط من سما .. و الواد اللي قدام بيتها فايض و كايجري. ... و بحال ديما جالسة ف كرسي ديال البلاستيك و قدامها طبلة يا الخشب قديمة مغطياها بثوب خفيف فالبيض. .. و حاطة كأس ديال نسكافيه حداها و مذكرة و ستيلو ف يدها .. لابسة بيجاما سخونة فالبيج و بينوار من الفوق ديال الدار فالماغون و بانتوفة. ... شعرها جامعاه و كل شويا كاتشرب من الكأس و تدور تشوف نعمة اللي ف سابع نومة ... و ترجع تشوف فالشرجم و عقلها مشغول .. فلحظة .. جاها الإلهام كي كل مرة و طاحت على مذكرتها كاتكتب ... " ما أجمل الدموع وسط زخات المطر ... حيث تضيع العبارات مع قطرات المطر.. ف يتوحد الحال في انسجام مطلق ... بين قسوة البرد و لوعة الغربة و الهجران. .. و تسكن بين جوانحنا رغبة الاحتضان. . لايهم أهو اللحاف. . أم الحبيب .. أم الكلمات ... تتناثر قطرات المطر ... بهدوء ورقة .. كأنها تهمس في آذاننا. . بصوت خافت ... تفاءلوا. .. مازالت الحياة مستمرة .. و مازال الأمل موجودا...." قاطع وحدتها و انعزالها صوت الباب .. ناضت بتثاقل و عكز حينت البرد .. حلات و لقات لارا .... لابسة كسوة فالغوج و دارة ماكياج صارخ و شعرها دايرة ليه مشيطة ... 
لارا: عفت .. عفت 
عفت مافاهمة والو: مالكي ياك لاباس 
لارا: اححم بغيت نطلب طيبة و ماترجعيهاش ليا ف وجهي و بقات كاتشوف فيها ببراءة ... 
عفت: أمري لله. . دوي الآلة شنو بغيتي ... 
لارا: بغيتك تحضري لعيد ميلاد سهيل (شوفو رآه مابقاتش سميتو عمران ولات سهيل هههه داكشي جاني من الفوق و بدلتها) 
عفت: اويلي واش من نيتك ... 
لارا: وا عافاك .. راه دابا انا دايراه ليه مفاجأة. .. و كاينين غي شي ناس قلال مع عرفتي هنا ماكانعرفو تاحد .. و بغيتك تكوني. .. 
عفت: و لكن شوفي نعمة ناعسة .. و عاد ماموجدة والو و ماعندي ما نلبس 
دخلات لارا و سدات الباب: و ناري شحال فيك .. و رآه غي فالبيت اللي حداك و نعمة خليها ناعسة و جي طلي عليها .. و الحوايج انا نسلفك و نصايب ليك و عافاك .... 
عفت باستسلام: واخا واخا ... يالاه جيبي ليا شي غوب رآه ماعندي والو و حدرات راسها .. 
لارا:شوفي ا عفت .. راه قلتها ليك الصباح .. حنا دابا عندنا بعضياتنا. . كلنا ف الغربة ... كلنا عايشين نفس المعاناة. . يعني ديالي ديالك .. و ديالك ديالي .. و اللي ثقالت عليك خفافت علينا .. و عاد نتي عندك بنية صغيرة بزاف و مريضة. . كي غاديري تبقاي بوحدك. . راه صعيب عليك .. المهم هاني نمشي نجيب ليك غوب فالنواغ غاتجيك واعرة و نتي بداي صايبي شعرك و وجهك ياك كاتعرفي ... 
عفت: تنهدات : اااه .. و ماتعطليش. .. 
مشات لارا و دخلات عفت دغيا طرفات حالتها و حيدات البينوار و البيجاما بقات غي ب تيشورت و جلسات قدام واحد المرايا نصها مهرس ... جبدات واحد البلاك كانت جايباها معاها و بدات كاتصايب ف شعرها الطويل و القوي و كاتحاول تبوكليه. . اصلا هي كاتعرف لهادشي مزيان .. و هي كتقاد راسها تفكرات اياماتها فاش كانت راقصة .. مللي كل ليلة كاتوجد راسها .. تفكرات حتى مللي كانو كايوجدوها ل جساس .. دغيا حاولات تشتت تفكيرها باش ماتفكرش ديك الليلة اللي ولات بحال نقطة سوداء ف حياتها .. كملات شعرها و جمعات القدام و قدات ماكياج ثقيل شويا جا معاها و بين ملامحها. . و دارت ريحتها و هي تدخل لارا و هازة فيدها كسوة .. 
لارا جايا ة كاتصفر: فييييييييو. . اش هاد الزين .. فين كنتي مخبياه علينا 
عفت:اويلي سكتي .. وا هبلتي دابا تفيقي نعمة و ما يبقا لا عيد ميلاد لا والو .. 
لارا: و رآه جيتي زوينة داكشي باش ... المهم هاكي قيسيها عالله تجي قدك ... 
دخلات عفت للحمام و لبسات الغوب اللي كانت النواغ و فيها شبكة فالكتاف و مزيرة من الصدر و مرخوفة التحت حتى لفخاض. .. قلبات ف شي سبابط حاطاهم تما و لقات واحد مثلث من القدام و ماعاليش بزاف .. ف نواغ حتى هو .. لبساته و خرجات عند لارا و هي كاتنزل و تقاد ف الكسوة و حشمانة حينت جاتها مزيرة و بينات مفاتنها. . 

لارا:نااااري جاتك وااااعرة. .. تقولي مخيطينها على قبلك ... ناري باينة بابات نعمة عما اللي ضيع وحدة بحالك .. 
بلعات عفت ريقها و ماعرفاتش علاش تفكرات جساس مللي قالت ليها هاكا ... 
مشات باست نعمة و غطاتها مزيان و هزات الساروت و خرجو .. سدات الباب و دخلو للبيت لآخر. . كان فيه غي شي دراري و بنات قلال .. و مزوق و مقاد و الشراب و العصيرات و المقبلات محطوطين و عاد الأغاني مشعولين. . بقات لارا ف واحد القنيت واقفة و كاتشوف و عقلها غايب ولات بحال شي وحدة دات و جابت ف الزمان و هازة غاع هموم الدنيا ... حينت باقي ماجاش سهيل مع دايرة ليه لانيف مفاجأة .. حتى حسات ب شي حد واقف موراها ... 
تلفتات حينت ضايقها بالغارو اللي كايبخ جنب عنقها .. 
عفت و مخنزرة بحال ديما: واش تقدر تبعد هادشي من هنا ... 
الرجل: امممم هي الغزالة ديالنا تقلقات و غمزها .. 
ماجاوباتوش و بدلات البلاصة حتى شافتو لحق عليها .. 
عفت: دابا علاش كاتقلب .. 
الرجل اللي كان لون بشرته بحال مبرونزي و جسمه جداب شويا و شعره لونه فاتح و عينيه عسليين. . باين فيه من البرازيل و دوك المناطق. .. 
الرجل: كانقلب على سميتك ا الزوينة 
عفت: داكشي علاش كاتقلب ماعنديش .. و سير ف حالك هاد الليلة ... 
الرجل:امممم كايعجبوني البنات بحالك ... 
عفت:واش ماكاتفهمش. . عطيني التساع و لا و الله حتى ندمك. . 
الرجل: اش ف جهدك ماديري. . 
هزات واحد الكأس كان حداها و خواتو عليه : بحال هاكاك مثلا .. 
عفت من النوع ديال البنات اللي عندها الجبهة و ماكاتسكتش على حقها .. و إلى جبدها شي حد كاتعطيه. . بحال كي كانت كادير ل قيس .. 
الرجل اللي تعصب و جرها من يدها و بغا يبوسها بزز ... و هي تهز يديها حتى لسما و عطاتو للوجه و تسمعات حتى كلشي بقا كايشوف فيهم و هو عينيه حمارو و عروقه برزه و ناوي على خزيت. .. 
دغيا تجمعو الدراري و بعدوه عليها و هو كاينهج و يتحلف عليها ... أما هي مابيناتناش غاع باللي خايفة و خرجات بزربة دخلا لبيتها و سدات عليها و هي معصبة و كاترجف ماكرهاتش تقتله ماشي غي تصرفقه. . من نهار قاسها جساس و هي كرهات جنس الرجال .. غي أنهم يدوزو من حداها كايعصبها ماعساك يقيسها شي حد فيهم .... 
دازت ديك الليلة عاوتاني عليها خايبة كي ديما .. من نهار حطات رجليها فهاد البلاد .. عمرها نعسات بحال الناس .. ديما كاتفكر و مهمومة. .. 
.... أصبح صباح جديد. .. فاقت نعمة و غي كاتغبن و تبكي و ماعندها خاطر بحال امها .. و لكن كل وحدة و أسبابها. . نعمة حينت بداو كاينوضو ليعا السنينات. . أما عفت حينت مازال كاتفكر هداك و عارفة باللي ماغيادوزهاش ليها بالساهل. . صايبات البيبغون ل نعمة و غي ب الكشاف باش شرباتها ليها حينت ماعندها خاطر ... و شربات هي غي قهوة كحلة .. و بدلات لنعمة و ليعا حتى هي .. لبسات تريكو ديال الخيط كحل و دجين فيه شي تقطيعات و جاكيت ف الخزي طويلة شويا و قبها فيه الفورير. .. و طلقات شعرها حينت باقي مصايب و دارت غي طاقية و بوط قصير خزي. . خلات وجهها طبيعي و هزات نعمة و داكشي ديالها و خرجات .. دقات على لارا اللي حلات ليها و بقات كاطلب منها السماحة على البارح .. لقاتها حتي خي لابسة و مكبطة مزيان و واجدة .. دخلات نعمة عند سهيل كيفما تافقوا يقابلها و مشات هي و لارا مقصرين فالطريق .. حتى وصلو ل سوبرمارشي كانو طالبين لي بغاو يخدمو.. دخلو و دواو مع المسؤول و قاليهم باللي صافي لقاو اللي بغاو . خرجو من تما فاقديين الأمل و لكن عاودو قالو باللي اللي عندو باب واحد الله يسدو عليه ... مشاو ل مطعم و نفس الجواب ... و خصوصا حينت هما غي مهاجرين .. كايخافو يخدموهم عندهم .. وصلات العشية .. و رجعو بحالهم و علامات الخيبة باينة على وجوهم. . و رجليهم طابو بالمشي و وجهم و يديهم تجمدو بالبرد عاد فيهم الجوع .... وصلو للحي و مشات لارا تشري شي حاجات خفاف يسدو بيهم الجوع و بقات عفت واقفة بوحدها كاتلعب بالما اللي كان فالأرض برجليها و يديها خاشياهم ف جيبها .. حتى حسات ب شي يدين جرو ليها يديها للور و يدين خرين سدة ليها فمها .. بدأت كاتركل و دفع و ووالو حتى بان ليها هو قدامها ب عينيه العسليين اللي نظراتهم كلهم شر .. قرب ليها و بدا كايدوز بيديه على وجهها ووالو هي كاتحاول تبعد و مشمئزة من لمساته. .. 
الرجل: امممم فينها القوة و الزعامة ديالك. .. 
عفت غي كاتركل و تغوت و ماكايتسمعش حينت سادين ليها فمها ... 
جبد من جيبه مقص و هي صافي نزل ليها الما ف الركابي و حسات بقلبها كايضرب ف 180 و وصل عند رجليها بالخلعة. . أما هو بدا كايتلمس فيها و يبتاسم بشر و هي متبعاه بعينيها اللي بداو كايدمعو .. غفلها و جر شعرها بجهد حتى تنتف و قطعو ليها ... حتى ولا ليها عند كتافها .. شهقات هي و نزلو دموعها أما هو دفعها حتى طاحت على جنب الطروطوار و تضرب ليها راسها و مشا كايجري و هاز شعرها ف يديه و كايشم فيه ... و خلاها مرمية غايبة... و الدموع مغطيين وجهها .... 

يتبع ...