صورة مصغرة لـالأرملة الصغيرة الجزء 19

الأرملة الصغيرة الجزء 19

saghira
رواية الأرملة الصغيرة

توضاات اميرة وناضت كتنييين هازة رجلهاا شادة فالحيط.. كبات الماء سمعاتهاا فاخيته وهيا دخل عندهاا مشاات شدات فيهااا بشوية مخرجااهاا... 
اميرة : ماما بغيت نمشي لبيتي
فاخيته : هانتي جالسة معاهم علاش ادخلي من دابا ونتي بوحدك 
اميرة : بغيت غا نرتاح شوية وصافي 
فاخيته : ايوا مزال الحال بعداا غاا تعشااي 
اميرة : قالي يعقوب غيصووني عليا اندخل وبلاتي شوية نخرج 
فاخيته : هكااك واخاا يلاه 
اميرة : واخاا تجيبي لياا لين 
فاخيته : غاا دخلي صاافي هاهياا معاياا 
. دخلاتها فاخيته لبيت حتا تكات جرات عليهاا الغطى وقدات ليهاا المخدة مور ضهرهاا.. 
اميرة : واخا تجيبيلي اماما التليفون خليتو برا فوق الطبلة
فاخيته : واخا 
مشات فاخيته تجيبو ليها وهيا توجهات القبلة جالسة فوق الفراش كتصلي وتحني على المخدة ...جابتو ليهاا هوا وشارج خلاتها كتصلي وخرجت .. كملات بالصلاة ودعاء ورجعت تكات هزت تليفون فيديهاا رسلات ل يعقوب رسالة خاوية اتصل بيهاا شدو الهضرة عادية كيسولهاا على حالهاا وحال لين وكيف غادياا مع الأجواء فالدار طمناتو على حالهاا ونفس الشيئ كيعاود ليهاا على امورو واش دار.. دازت ليلة هكاك غاا الهضرة والحنين بيناتهم دخلات عندهاا فاخيته دار ليهاا اشارة بيديهاا باش تعشى مبغااتش هزات ليها راسهاا ب لاا.. كتنعت ليها بيديهاا واش تجيب ليهاا تاكل فبيتها مبغااتش خلاتها ومشات تحط العشاء لناسهاا..
اصبحناا واصبح الملك لله...
صبحت العائلة مجموعة كيفطروا واميرة صبحاات كتشخر وصلات 10:30 د صبااح دقت عليها فاخيته عاد ناضت كتحل عينيهاا بزز...
فاخيته : نوضي تكلمي المرا غتمشي بحالها بغات تسلم عليك
اميرة : شكون خالتي نزهة غنمشيو داباا
فاخيته : لا مغاديش تمشي غتبقااي معاياا يلاه نوضي نديك تغسلي وجهك 
اميرة : (ناضت) باسم الله شحال الساعة
فاخيته : طالعة الحضاش
اميرة : اووه نعست اناا بزااف
فاخيته : بحراا تصحاحي شوية وتعطي راسك شوية د راحة يلاه دخلي عندك بشوية عليك...
دخلات فاخيته وحطات ليها المقراج حداهاا وخرجت حتا توضاات عاد عيطات ليهاا وخرجااتها لعندهم جلست معاهم.. ناضو هوما سلموا عليهاا ونزهة كتعنق فيهاا وتبووس كلات شوية معاهم وناضت نزهة هياا وسليمان توكلو على الله سلموا على كلشي..وهياا عنقااات اميرة وعينيهاا مغرغريين بالدموع مسخياااش تفرقهاا..هبطات مع الدروج وفاخيته تبعاهاا حتا هبطت عاد دخلت وسدت الباب

راضية : طيبة هاد السيدة الله يعمرهاا دار 
اميرة : اه بصح والله حتا انا دخلات لياا لخاطري 
فاخيته : امم. امي شدار ولدك 
راضية : شغيدير رجع بحال هادوك مساكن لي كيجمعوا زبل شمن حالة وشمن عيشة مكرفص كون مااا معاونو بااه ويجيب ليه التقدية ملي يجيبها لدار هاهوا تماا نهار لي جابو يعقوب لاغدا مشاا لدارهم عند باهاا عاد ناض الصدااع وخوهاا غنقتلوو غنقتلوو غاا خليهاا عاا الله وصافي ضرب بيهاا الكاغيط ورجعوا بحالهم 
اميرة : وسمية مسكينة كيف دايرة اخالتي 

راضية : كيف غدير يااابنتي كرشهاا قدامها ومسكينة وناضت كضور على الخياطة عاد شرا ليهاا (اليشفى ) راهاا كتطرز شرابل د الصم 
اميرة : الله يعينها يااربي 
فاخيته : وكتباان دريوش ولكن مااعرفت عوتاني تكون شي بنت حرام مقطرة غاا كتبين وجه المزيان 
راضية : ايوا يا بنتي شغادي نقولك نهار جلسناا مجموعين هيااا قالت كلشي برقاات امهاا. قالت متكرفص عليهاا ماا والو دارت كلشي بخاطرهاا وامها قالت ليها كذبي وتهميه باش تاخدي حقك وهيا مبغااتش ومشات عندو 
فاخيته : واااها الحق بان .. دابا واش شاركين العولة ولا كلها ودارو
راضية : هياا كتهبط وتشقى معانا وتاكل معانا وملي كيجي هوا فالعشية كيطلع نيشان لمحالو وهيا كطلع ليه ماا ياكل 
فااخيته : هكاااك ايواا الله يفكها على خير شمن شهر عندها داباا 
راضية : هادا شهرهاا ثامن على ماا قالت لياا وكانت حاملة وسااكتة مااقلتهاا لحد حتااا تفضحاات وعرفو كان عندها 4 شهور عاد دوزو عليها المحنة 
فاخيته : لاحول وامهاا كتجي 
راضية : جات عندها واحد المراا وسولاتها على اميرة قالت ليهاا تزوجات السيدة كون خشيتي فيهاا موس متحسش متسرطاااتش ليهاا
فاخيته : الله يخليهااا سلعة تفوو 
اميرة : علاش مسكينة ضريفة حتاا هياا مشفناا منهاا عيب 
فاخيته : سكتي نتيي غاا سكتي مفراسك ميتعااود مخلات مخرجاات فيناا وفيك شمن مسكينة يسكنوهاا الجنون 
حنان : خالتي فقاش غنمشيو حناا راه ولادو مراعييني
راضية : ايوا قال سيدك فالعشية غنمشيو حتا هوا راه مخلي الجامع 
فاخيته : اااه ياا امي على غتمشيو شكتقولي بقااي معاياا
راضية : هاا بنتك حداااك ردي ليها البال ولبنتك ناس المهم شفنااكم وداباا هانتوماا على خير ونترجاو الله تولي بنتي مشاافياا معاافياا هادا الربح 
اميرة : ان شاء الله الميمة مسخيااش بيك 
راضية : وعلاه اناا شحال عندي منك يخليك ليلي ياا ضوو عيني كنبقاا ساااهية وكنتفكر اميرة غتبعد وتمشي لبلاد نصارا بعيدة وغريبة القلب ديالي كيتهز من بلاصتو واخاا الدار نااقصة بلا بيك وكنشوفك فكل قنت ونتفكر هضرتك ولكن معندناا منديرو نترجااو الله هاد ولد ناس يكون بيك ويديرك كيف كان يدير ليك جدك. 
اميرة : ان شاء الله اميمتي غندعي معاك فكل صلاتي باش يسهلك ربي وتمشي الحج 
راضية : وربي غيتقبلهااا منك راني عارفة ههه. 
دار بدات كتخواا من جديد حطات ليهم لي قصم الله تغداو خلاو طبلة هكاك وناضو يلبسوا حوايجهم. حنى شي الحاج على اميرة عنقهاا وكيبووس ليهاا فراسهااا ويبغي يبوس ليهاا يديهاا وهياا تخطفها. محاسش براسو حتا بداو الدمووع كيهبطوا ليه من عينو ويطيحوا على لحيتو الطويلة البيضاء. شد ليهاا فيديهاا وهياا كتمسح عينيهاا ونيفهاا 
الحاج : والله حتاا صبرت راسك كتر من قيااس وملي شفتك ضعاافيت بنتي نتي. سمحيلي الا قصرت فحقك ويلا كنتي باغا شي حاجة ومقضيتهااش ليك. و
اميرة : با سيدي خاصني نحنى على رجليك ونبووسهاا كنضن لولاك لامااا كنت قريت القرآن وعرفت معنااه لولاك لاماا تقربت الا الله وتحببت فالدين جزاك الله الف خير اسئل العلي القدير ان يجعله لك فالميزان المقبول باذن الله ملي كنشووفك كنذووب من الحياء واللهبة لأنك فعلاا قدوتي في هاديه الحيااة واخاا اباا سيدي ندير لي درت منقدرش نرد ليك غاا شوية من لي درتي معاايااا. دعي معاايااا عفااك نكمل ما بقي لين من كتاب الله وربي يوفقني ف دنيتي عسى ان اجد مااا اقدم لآخرتي.. 
الحاج : دعواتي ليك مكيحبسووش لا ليل لا نهااار استودعك الله بنيتي. الله يجيبلك لي فيهاا الخير... بينماا الحاج كيهضر مع بنتو راضية كتوصي بنتهاا فالكوزينة على اميرة ولين .. وحنان واقفة حداهم احمد جالس فوق السداري وحال فمو استغرب فطريقة الكلام بنتو مع جدهاا ومعاملتهاا ليه ومعاملتو ليهاااا.. بيناتهم واحد الإنسجاام عجيب ... خرج الحاج وتبعوه الأخرون بعدماا سلموا على اميرة. خرج معاهم احمد وفاخيته بقاات جالسة مع بنتها هازة ليهاا فيديها...

نهار بنهاار فاخيته تحزمااات وقفات وقفة د (الصح ) كتنوض بكري توجد شغلهاا حتا تفيق اميرة على على خااطرهاا عاد تمشي تخرجهاا وديهاا الحمام وتقابلهاا تحط ليهاا الفطور وتوجد رضاعة لين حتا تفيق وتعطيها ترضع مقابلاهاا نهار دوش ليهاا نهار لا.. كل مرة حاضياها عندااك تفزك وطيب ليها لحيمتهاا شادة الوقت معاهاا وتحطها فالأرض تحبو شرات ليهاا العااب باش تلاهاا والعجيلة تجلسهاا فيهاا وتمشي بيهاا... طابت اميرة بالجلاس ونعاس توحشت توقف وتصحح رجليهاا.. نهار كولو وهياا جالسة وفقماا تسمع أذان تصلي فوقتهاا ... دازت ايااام وهوماا على نفس الحال لحضاات اميرة اهتمام امهاا وتغيرها فطبعهاا وكيفاش ولات تصرف مع لين وتعامل معاهااا مزياان شي لي فرحهاا بزاف وخلا بالهاا هاني وفنفس الوقت حولات فاخيته تقرب لبنتهااا واخااا ديما كتحس بيهاا وبين بنتهاا واحد الحاجز كتبغي كتر ومكتقدرش كتبغي تهضر ومكتعرفش تعبر.. كتغيير من الهضرة والضحكة د بنتهاا مع يعقوب كتحس بفراغ كبير بالهاا كولو والوسواس لي فيهااا خلاهاا تفكر ان معندهاش قمة عند بنتهاا وهياا زايد نااقص فجأ.... جا غريب ولات ديالو وعندو الحق فيهاا من كل جهة وهياا لي امهاا معندهااش الحق فبنتها وهيا من ناس لي كتبغي تملك على الحاجة. ونفس الشيئ طراا ليها مع بنتهاا باغاا تملكهاااا وباغاا تكون ليهاا بوحدهاا وميشركهاا حد الصديقة والأخت والإبنة ولكن كتولي محبطة ملي كتكون فالكوزينة وضور وجهها لصالون وتشوف بنتهاا قالبة وجهها لجهة خراا وكتهضر عاادي.. كترضهااا غاا لبكااا .. فاخيته بحكم بنتهاا معاشتش معاهاا ومعرفااش عقليتهاا واخاا كتبغي تقرب منهاا معرفااش حتاا منين تبداا الهضرة كتلزم السكوووت وداك السكوت كيرجع ليهاا غا بالعصب كتولي تخرج على فمهااا هضرة قاصحة لي كتجرح الطرف الثاني .
وبالخصوص ملي كتفكر غتمشي عليها لبلاد بعيدة.. ماشي هياا مكنااس لي اقرب مدينة ليهاا بل كيلوميترات..... براا وجواا .. 
جلساات قبالتهاا كتأمل فوجهها واميرة ساهية كتقراا كتاب الله. هزت راسها ف امهاا لقاات عينيها حومر باست المصحك وحطاتو فالجنب فوق كوان 
اميرة : ماما مالك.
ناضت فاخيته عندهاا عنقاااتهااا ومبغاااتش طلق والدموع هابطين من عينيهاا. اميرة مفهماات والوو ولكن رتاحت ملي ضمتهاا امها لصدرها عاد بالها رتااح..

حولات فاخيته تقرب لبنتهاا ففترة وجيزة وتبين ليهاا حبهاا واخاا طبعهااا صعيب وباغاا تمتاالك بنتهاا ولكن كتصبر راسهااا واميرة شركاتها شحال من حاجة وكتعاود ليهاا على راسهاا فدار جدها وكيفاش عاشت وكيفاش كيتعامل معاهاا يعقوب فكلامو طبعوا حولات اميرة توصل لفكره لفااخيته فاخيته من جهة طمأنات على بنتهااا وعااد بدات تفهمهاا وتعرف عقليتهاا ولو لسنهاا صغير ولكن كتعرف كيفاش تصرف وكيفاش تعامل وكيفاش قنعات امهاا.. يوم بعد يوم فاخيته كتزيد تقرب لأميرة نفس الشئ اميرة فهمات طبع امها ولات كدير غاا سياستهاا... " عطلة دالربيع " جات وكلشي راحة. فصباااح جميل والشمس سااطعة اميرة جالسة فصالون متكية على رجل امها جاهاا اتصال من يعقوب جوبات عليه وسولهاا كيف ديماا على احوال وطلب منها دوز ليه فاخيته يهضر معاهاا. هضرت معاه بشوية وعطااتو صوابو.. طلب منها تسمح ل أميرة تمشي لرباط حيت نهاد فالطريق جايا هياا وخوهاا لفااس يديو اميرة ... تقجااااات وبغاات تنفاااجر وفلاخر قاليهاا.. 
يعقوب : الا بغيتي حتا نتي سيري معاهاا ولدك راه العطلة دابااا دوزي شي ايمات ويرجعوك 
فاخيته : واخا مرحباا بيهم يكون خير... 
هضر معاها يعقوب بجدية ومقصح هضرتواا فاخيته وحلات ليهاا من جديد بعدمااا كانت تقول لبااااس اخيراا تهنيت.... جاهاا صداع من جهة خرا.. وصل وقت الغدا جاا احمد يتغداا وهوما ضايرين على طبلة قالت ليه كلشي وافق وبغاااهاا تمشي وتقاابل بنتهاا ولكن شرط عليهاا متعطلش .. بعدماا سلاو ناضت لبيت تشوف شمن حوايج غتجمع دارتهم فصاك وحطاتهم فجنب عشية وصلوهم الضيااف رحبوا بيهم وجلسو معاهم وعلموهم بلي لغدااا غيمشيو.. وغيتبعوا ليهاا مع طبيب اخر . تعشااو وكل واحد شاد بلاصتو سي احمد شااد جمامع مع سليمان على سياسة والأخباار... نهاد دخلاتها فاخيته لبيت اميرة ينعسوا بجوج فرشات ليها وقدات ليها بلاصتها. وناضت تجمع الحوايج مع اميرة مخلات حتا حاجة حطو شوانط جوج وحدة فوق وحدة وصاك دلين وحويجاتها وصبابطهاا .. خلاو غاا الحوايج لي غادي يلبسوا . 
صباح الحاال صبحاات فاخيته مزياان هاانيااا وضحكة فوجهها لي عودات اميرة تصبح عليهاا.. فاقو نهاد ناضت تحداك مع فاخيته فالكوزينة واميرة يلاه ناضت من نعاس وهوا يصوني عليهاا يعقوب شداات معاه الهضرة حتاا دخلو عندهاا يخرجوهاا تفطر عاد دارت تليفون يتشارحاا وخرجت..

فطرو دغياا وناضو يلبسو حوايجهم ويجمعوا بكاجهم هبط ليهم سي احمد وسليمان حوايج لتحت وفاخيته قدات لتامهااا وهزت لين ونهاد لبست حوايجهاا هزة صاكها فيديها طلع احمد باش يهز اميرة رفضاات وهبطت راسهاا كتفورصي على ركيلة رجليها غااا كتحطهاا هابطة شادة فالصور الحيط كتوجع مقدراتش عاد تزيد تكمل جلساات فالدروج وهبطااات ساحتة حتاا لقااع عاد شداات فيهاا فاخيته ونهاد وطلعوها لفوق. طلعات حدااها فاخيته هازة لين وزياد فجنبهم طلعات نهاد القدام دارو اشارة ل احمد د وداع بقااا هوا واقف فالباب وخرين زادو . " مع سليمان وختو مطلوقين وعندهم مع تقشاااب طريق كلهاا وهوماا جماعين وكيضحكواا محسووش براسهم حتاا وذنات عليهم المغرب فالطريق... وصلو قبل آذان العشاء كانت نزهة على احرر من الجمر باستقباال اميرة لي يلاه خرجت من طوموبيل عنقاااتهاا وكتبوووس فيهاا شدو فيها كلهم مدخلينهاا وهيا كتعرج حتاا وصلو الداخل استقبلهاا سي عبد الكبير ب طبعوا الجميل وكلامو الحلو... وحفاادو وناس لي معاه... بغاو يطلعوهاا فالدروج مبغاااتش وطلعت فعذااااب شديد حيت واخاا بالركيلات مكتعرفش تمشي بيهم بزااق وكتفورصي على رجليها ... طلعاات كتزيذ وتروح حتاا وصلااات بيتهاا حلاتو ليهاا نزهة مفرش مقاد كلشي فبلاصتو . دخلوها وتجمعوا عليهاا فرحانين وبالزغاااارت. ليلة دازت عندهم زاهية فرحاانين ناشطين.. تعشاو وناس ناضو ينعشوا وفاخيته فرشات حدا بنتها فالارض وجلسو كيجمعوا حتا غلبهم نعااس ولين مكعورة حداهم.. 

صباح الحال فاق كلشي وكلهم جاو يبوسو اميرة ويصبحو عليهاا... جابو ليها الفطور لبيتهااا كانت الساعة 12 د نهار...نزهة جبدات ليهاا حوايجهاا قميص د راندة فالبيض مخدوم بالرانداا والعقيق الحر... مشطاات ليهاا شعرها وخلاتو مطلووق كحلات ليهاا عينيهاا جااات مسرارة وشوفهااا غزالة. نص نهار كامل وهوما معاهاا فالبيت شي حاضي السرجم شي حاضي المكانة ف يدو شي كيهضر بعينيه....حتاا سمعوا صوت طوموبيل دخلااات طااايرة... ناضت نهااد كطل ورجعت شافت فيهم ببتسااامة عريضة فهموهااا هوماا وناضو هابطين التحت وجرو معاهم حتااا فااخيته خلاو اميرة مفااهمة والووو غااا خالة فمها بقاات متكية فبلاصتهاا ومغطية بالمانطة حتا سمعت جوج دقاات فالباب ...

ويحك أيها القلب المجنون 

تحب دوما في صمت وسكون 

وسرك دوما بالقلب مكنون ولكن 

لا يفتأ يفكر بالظنون

يا هل ترى يحبني ؟ 

ام هو بي مفتون ؟ حلمت به لسنون وسنون

ولم تمل تأمل الحبيب المجنون 

كيف وبحبه كنت وستكون 

أتيت إليه راكضاا بدون كبرياء 

وبكل جنون هاا هو حبيبي الحنون طيب المجنون بحبي مفتون له فقط سأكون ... 

دخل بلهفة واللهبة شداه من الباب على عينو ف نافدة البيت ديالها لقاه محلول وموزين ريدو هز فيديو بوكي د الورد وبواطة كبيرة فيدو ودخل طلقاااتو نزهة بتعنيقة من الباب دخل لداخل سلم على الجميع وعلى فااخيته لي شاافتوو تشوكاات وملقاات فين دير وجهها عااادي ب ابتسااامتو الجميلة كأنه شيئ لم يكن رجع بلور وقلب وجهوا طلع مع الدروج دق جوج دقاات سمع صوتها من داخل قالت 

أميرة : دخل 
حل الباب جات عينيهاا فعينيه هزت راسها وحلت فمها وعينيهاا تغرغروا بالدموع ممتيقااش واش هادشي لي كتشوفو بصح ولا
اميرة : (بصوت طفولي بريئ ) يعقوب 
دوز عينيه مع رجليهاا لي مهزوها فوق المخدة وملوية عليها الفاصمة ورجل خرا طلقاهاا حداها بغاات تنوض وتقااد فالجلسة شد الباب وتم جاي جيهتهاا حط داكشي من يدو وحنى عليهاا كمشهاا فصدروا ....

تجوباات معاه وعنقاتها بالجهد لي فيهاا وعينيها كيدمعوا رخف عليهاا وشاف فيهاا شاد ليها يديها بيد ويد اخر شاد بيهاا حنكهاا 
يعقوب : شوية داباا كيف بقيتي 
اميرة : الحمد الله .. على سلامتك ايمتاا جيتي مقلتي ليا والو واخا هضرنا فالصباح بكري
يعقوب : هاناا حداك دابااا توحشتك بزاااف وبقاا عليا غا ايمتاا نوصل 
اميرة : غيبتي بزااف 
يعقوب : امم وااا شهر وكدا ههه
اميرة : كضحك علياا وراك داخل فشهر 3 تعطلتي 
يعقوب : توحشتيني امم 
اميرة : اه 
يعقوب : شنو ااه !!
اميرة : كيف بقاات خالتي واسماء
يعقوب: يعني توحشتيني بزاااف امم صافي حتا اناا 
اميرة : هههه اه والله 
يعقوب : زعمة 
اميرة : ولفتك وملي مشيتي خليتي بلاصتك خااوية بزاف وكنت ديما كندعي ايمتاا تسالي شغلكم وتجي
يعقوب : هكاك انا الحمد الله انا سليت كلشي وجيت نااضي فاضي غيبقاا لياا هناا شي خرابق وصافي نمشيو بحول الله
شوية رجلك داباا كتوقفي ولا باقي 
اميرة : مزال كضرني منقدرش نفورصي عليها كتر مبقااش بزاف ونكمل شهراين 
يعقوب : غنوض نبدل حوايجي ونجي نهضروا صافي 
اميرة : واخاا 
يعقوب : هاكي 
اميرة : شنو هادا 
يعقوب : حليها 
مشاا حيد صباطو وحطو حدا باب وهز بينوار ديالو وشورط ودخل لحمام حلات اميرة ديك البواطة المذهبة من براا...لقاات شكلاط بكل الأشكاال مستفين فقويلباات على شكل ورد.. على شكل قلب ..على شكل شميعاات حطاتهاا حداها وهياا كتمسح دموعهااا من شدة الفرحة وكدعي فنفسهاا وتحمد الله حيت شاافتو على خير... جمعت شعرهااا سفنجة وشدااتو ب مقبض هزت رجليهاا قداتها فوق المخدة وبقاات متكية وقلبهاا غيطير بالفرحة بسرعة دار دوش خفيف وخرج لابس بينوار وفوطة فوق راسو كيمسح بهاا قرب ليهاا ب ابتساامة فوجهواا رمى فوطةفوق الكرسي ودخل حداها فالفراش وعنقهاااااا كيبووس فيهااا فحنيكاتهاا وعنقهاا وجبهتهااا... دار يديه تحت راسهاا وحكمهاا حدا وجهوااا كيتأمل فعينيهااا وشوفاتهاا لي كيذوبوا هز ليهاا يديها وحطهاا عليه فوق ضهرو هز ليهاا راسو باش تبادلو نفس الشيئ.. طلقت راسهاا شوية وزادت عندو ويديها شادة فيه من لور .. 
يعقوب : نتمنى مرة خراا منبعدووش على بعضياااتنا ونبقااو قراب ومفاااهمين انا توحشتك بزااف خلاص مبقيتش قادر كاااع نزيد نصبر .. 
اميرة : الحمد الله على سلامتك عاد فرحت وعاد حسيت بالأمااان...
يعقوب : مخديتيش شكلاط ديالك 
اميرة : حتا نعطي لكلشي ولا
يعقوب : جبتو غاا ليك نتي مجتووش لشي حد اخور .. عندي ميررااا وحدة لي سكنات قلبي 
اميرة : هه .. انا سميتي اميرة علاش كتقول ليا ميرا 
يعقوب : من طبعي الحاجة مشروكة معنديش معااهااا اميرة ديالهم وميرااا ديالي بوحدي بنتي ثانية 
اميرة : توحشت خالتي ربيعة بزااف 
يعقوب : حتااا هيااا ملهووفة كتقيل تهضر غاا عليك حتا ناس لي عندناا فدار ولاو عارفينكم بوصفك بكلشي
اميرة : وعلاش مجااتش معاك 
يعقوب : دابا نتي لي غتمشي عندهااا نوبة فيك 
اميرة : ان شاء الله شفتي لين راهاا مع ماما هبطاتها معاها 
يعقوب : شكون داهاا ف لين الله يهديك والله مرديت ليها غاا مديت يدي وطلعت نيشاان ...

مشادين فبعضياتهم ومعاانقين ونيفهم ملاسق بجوج... هوا كيعاود ليهاا على سفر كيف داز وشدار وفين مشااا والوريقات لي تقاادو ليها وهياا كتعاوذ ليه امورهاا عادية لي دازت منهاا... دقات عليهم نزهة ناض يعقوب غادي لباب وكيشد ف البينوار ديالو فتح الباب.. 
نزهة : ولدي واجيو تغداو راه العصر علاين توذن 
يعقوب : شوفي لي وجدتوه لي كاان جيبيه لهنى عفااك مكاين لاش نخرجوا 
نزهة : واخا اولدي .. 
مشات نزهة ويعقوب شد الباب ورجع لعندها جلس فجنب النموسية هز ليها رجلهاا حطها مطلوقة فوق رجليه كيقيص ليهاا صبيعاتهاا البردانين وكيشوف ليها الهرسة.. لي ف رجليهااا
ضار عندهاا شاف فيها وهيا كتشوف فيه بعينين لامعين فيهم الحزن ..
يعقوب : مقديتش نسولك وملي بغيت نسولك فتليفون لحمي تشوك مضتيتش غتكو.... ني حاملة.. 
حط ليها رجليهاا ورجع عندهاا جلسها ومعنقها..
يعقوب : محسيتي بوالو قبل ميطرا ليك هادشي 
اميرة : بحلاش 
يعقوب : اعراض الحمل لي اولهم كتجي بالدوخة والرداان بزااف وسخفة 
اميرة : اه انا كان فياا هادشي ليل نهار وكنت كنقول غا المعدة كضرني حيت ديماا كدير لياا هادشي واخاا مكنتش كناكل زعمة باش منردش وهكاك كنت كنرد بكثره حتاا كيتجرح ليا حلقي ومعرفت انا حتاا داوني لطبيب 
يعقوب : امر الله مزال تهزي ويعوضك ربي بشي ميراااا خرا صغيوورة يترايشو هيا لين ههه امم
اميرة : هه احم ان شاء الله .. 
يعقوب : دقاان يلاه نوضي وقيلة الغداا جاا.. 
ناض يعقوب مشا حل الباب لقاا نزهة وبنتها خديجة جابو الغداا.. مكلوه ليه ومشااو .. اللحم معسل ومقلي على خااطروا مزوق بالمشماش واللوز مقلي وجوج انواع شليضاات والديسسر وتحلية فكويساات دخل حطهم فوق الكوافوزة ومشاا هز الطبلة من جنب البيت زيدهاا حدا اميرة جبد كلينيكس كيمسح فيهاا جلس حدا اميرة كيغمس ويقطع ضار كيوكلها 
اميرة : ههه لا لا انا ناكل راسي غاا كول نتاا 
يعقوب : حلي فمك 
اميرة : واا....
مجات فين تكمل هضرتهاا حتا زيد ليهاا الدغمة لفمهاا كيوكلهاا شدق ليه وشدق ليهاا حتاا شبعااه ومبغاتش تزيد... هز كاس فيدو ومعلقة يلاه حطها باش يهز وهياا تاخد منو الكااس وهزت معلقة مكلاتهاا ليه لفمو شدها منها وهز لاخر وبدا يوكلهاا ... كملو غداهم فجو هادئ ورومنسي مليئ بالحب والشوق ... بعد الطبلة شوية وطلع حداهاا معنقهاا كيحك ليها فشعرهاا حتاا داهااا نعااس فيدو وهوا كذالك نعس حداهاا...

خديجة : لالة فاخيته مالكي غاا ساهية 
فاخيته : لا والوو غاا بالي مع دار وراجل 
خديجة : هه امم توحشتي مول دار 
فاخيته : ههه لا غا ... 
خديجة : اويلي على لاا لا تقوليهاا هههه كتبااني صغيرة بزاف بحال والو تكوني قدي
فاخيته : ايوا راه دخلت ف 35 عام 
خديجة : اويلي خلفي بالله ههههههه هياا نتي صغيرة عليااا وتبارك الله لي شافك نتي واميرة يقول غاا خوتات سبحان الله العضيم 
فاخيته : ايواا زواج الصغر ياا ختي ومنعرفوو والو غاا زايدين مااحناا قريناا وصلنا مااحنا والو غاا ولدناا وتفقصناا 
خديجة :علاش غتفقصي بالعكس فرحي حيت عندك بنت غزالة وتزوجهااا راجل بمعنى الكلمة الله يكمل ليهم واللهم لاا حسد. نتي مزاال صغيرة زيدي ولدي انا حتاا درت 31 عام عاد تزوجت ههه وهاناا عاد ولدت الولد اللول وعاد ولدت الثاني متابعين ههه تقولي كنجاهد مصااب كون تزوجت صغيرة كون راني دايرة بنتي هياا صحبتي وختي اللله على احساس 
فاخيته : نتي لي مبغيتيش تزوجي ولا غاا ارزااق 
خديجة : ايواا نعاودهاا ليك ضحكي علياا راجلي 7 سنين وحناا مصاحبين سافر لبراا خدم وقااد امورو عااد جاا وخطبني وعاود مشااا عامين عاد رجع وتزوجناا ههه 
فاخيته : ومالكم على حالتكم هههههههه 
خديجة : الحب يااا لالة الحب 
فاخيته : سعداااتك اناا مصااب كن كنت غاا شفت وجهو قبل زواج وعرفو كيف داير وهضرنااا 
خديجة : اويلي متقوليهااش علاش زعمة 
فاخيته : ايوااا بحرنااا غرييييق شلاااا ميتعاااود 
خديجة : هاحنااا بوحدناا الا بغيي نهضروااا بينااتناا مرحبااا...

حلات عينيهاا لقاات راسها مزيرة ويعقوب معنقهاا كاان غاارق فنعاسو... بعداات راسها شوية حطات ليه يدو حده وبداات كتكحز لجهة خراا باش تشوف كيف غدير تمشي هزات العصى فيديها وبداات كتحااول توقف شوية وهياا كتنيين .يلاه بغات توقف مقدراتش ورجعت طاحت ورجليهاا تزدحاات عضاات على شنااافتهاا وكتبكي.. حل يعقوب عينيه لقاهاا عاطيااه بالضهر وكتوجع ناض فالبلاصة تقلب لجيهتهاا 
يعقوب: مالك شنوو 
اميرة : كنت باغاا نوض ومقدرتش 
يعقوب : فين باغا تمشي 
اميرة : لطواليط 
يعقوب : اوك حيدي من يدك هاد العكاز انا غنهزك 
اميرة : لا غااا حاول معاياا نوقف وصافي.. 
حيد ليها يعقوب العكاز من يديهاا وهزهاا فرابعة لصدروا جمعت يديهاا بتعنيقة على عنقوو غادي بيهاا دفع الباب د حمام ب رجليه وجر صندالة برجلو ونزلها حدا لاساش بشوية جلساات عليهاا ومكل ليهاا الصندالة لبستهاا وقف حداهاا كيجبد كلينيكس وهيا كتسنااه يخرج ... رجع عندهاا شد فيها وقفها حيد الغشاا الفوقاني د لاسااش وهوا شاد فيهاا باش تجلس 
يعقوب : مالك 
اميرة : صافي غا سير انا ملي نسالي نعيطلك 
شاف فيهااا يعقوب وطلع ليهاا قميص ديالهاا لفوق شوية هبط ليها الشورط لي واصل حد ركبة دالقطن وسليب وجلسهاا بشوية وهيااا وجهااا حمرر مقدراش تهز فيه عينيهاا.. سلات وطلقاات الماء من اللور مد ليهااا الرشاش هابط منو الماء دافي
يعقوب : نوضيك 
اميرة : لا لا انا نتوضى راسي غا خليني داباا صافي سليت 
يعقوب : اوك سليتي وغتخرجي بوحدك ولا شنوو توضااي رااه مبقااا ميتخبى عاااادي 
كيهضر بجدية اميرة دخلات معاها القصوحية د يعقوب لي ولات كتخااف يتصرف معاهاا شي تصرف لي مااهواااش... حنات راسهاا وخشاات يديها كتوضى وهواا شااد واحد الصابون فيدو كيقراا واقف حداهاا سلات وبدات تمضمض وتغسل وجهاا وراسهاا ورجليها... سلات وسدت الماء وهوا يضور وجهوا لعندهاا لقاهاا كتشوف فيه ...حنى لعندهاا هزهاا بشوية حتا وقفت طلع ليها حوايجهاا ورجع هزهااا وخرج حتا حطهاا فوق الفراش 
اميرة : الله يرحم والدين واخا تمد لياا داك الشاان نصلي 
يعقوب : اه هاكي... يلاه صلي باش نخرجوا نهبطك لتحت 
اميرة : واخاا...
صلات اميرة فوق الفراش حتا سلات.. ناض يعقوب لبس فوقية رجالية خفيفة فالمووف بااارد .. وصندالة د الصبع قدات زيفهاا بغات تهز العصى باش توقف وهوا يهزهاا يعقوب بين ذرعانو حل الباب وهبط شااد فيها ملي قربرو 
اميرة : عفاااك عفااااك عفاااك هبطني غاا هنى عمي عبد الكبير جالس التحت هواا وماما وخالتي نرهة حشووومة والله هبطني عفاااك 
يعقوب : واخاا يجي....... المهم مغاديش لي معجبو حال يشرب البحر انا مهبط مراتي علاه ماالي 
اميرة : واخاا ولكن حشومة عاوتاني كتجي 
يعقوب : سكتي الكبيدة متعرفييي لوالووو..... 

دابت ملي شاافت امهاا جالسة فالقنت هياا وخديجة ونزهة ونهاد متكية حداهم كتفرج ف شميسة ولات غاا كتفرطط وحمرا.. 
نزهة : الله اولدي حسن مديرتي جبتيهاا تبدل بيت ب اخور...
وقفها يعقوب حدا نزهة بشوية عليها جلست حداهاا... وهوا جر المخدة لعندو حطها فوق رجليه وحط يدو عليها
يعقوب : خالتي شي اتااي شي قهوة 
نزهة : وهياا الا درتيه ليناا من يديااتك راك كتعصروا ههه 
يعقوب : هاااا.. وغاا نوضي نتي منكوونش قدك غا خليني جالس
نزهة : (كتشوف ف اميرة ) احيااني عليك راني كنعرفك 
يعقوب : هكاك امم ايواا ملي كتعرفينيي هيااا الا نضتي 
نزهة : هههه والله حتا نشربوه من يديك غاا نوض 
يعقوب : اخخ منحنتوكش الالة واخاا شبغيتو 
نزهة : شوف اميرة ونسيبتك شنو باغيين اماا حنا بحال بحال كنشربو كلشي 
يعقوب : هه (شاف فاخيته ) قهيوة اتاي 
فاخيته : لا غا جلس مخصناا والو 
يعقوب : لا لا نيت غنجودو غاا قولي لياا
فاخيته : ولي كاان... 
يعقوب : اووك واخاا.. هاناا غادياا 
نزهة : يلاه مضورش موراك شوف حداك هههههه 
يعقوب : فهمتك فهمتك هههه 
ناض يعقوب مشا لكوزينة قبالت اميرة كل مرة ضور وجهها تشوف فيه لقااتو كيخلط بالطراااب حضيااه اش غيدير يلاه هوا كيقلب وجهو لجيهتهاا يحل الثلاجة وهيا تقلب وجهها لجهة خراا... جالسين جماعين على رجالهم والكوزينة.... كل وحدة كتهضر من جهة واميرة جالسة حداهم غاا كضحك وتهزز راسهاا..وفاخيته جالسة قبالت بنتهاا عينيهاا كيطلاقاااو فعينيها كتشوف فيهاا بحنية وفرحانة من جهتها مع العائلة الجديدة لي كتصرف بكل طلاقة ..
ريحة بدات كتوصلهم غاا كيشمشموا وجااعوا .. خرج يعقوب هاز السينية ف يدو وهوماا كيموتو بالضحك وحدة كتشوف ف وحدة رجع الكوزينة هز جوج طباسل فيدو واحد د كريب مذهون بشكلاط واحد د الحلوة مشكلة... حطهم فوق الطبلة وجلس
نزهة : الله ياا ولدي وعلاش مكلف راسك ههه كون غا جلستي نشوفوك حشومة كااع 
خديجة : اويلي حشوومة كااع حنا هناا شوف شحال من ولية جالسة ونتا تنوض توجد هههه يعقوب : وقاالووهااا ناس زمان عطي لبووه رجليه جابوووه اطط نهز سينيتي نمشي بحالي الله يهنيكم 
نهاد : حط اصاااحبي هادشي خليناا نحنجرواا حناا مسعودين بيه الله يعطيني راجل بحالك غاا يطيب ليااا ويخليني مرتاحة 
يعقوب : (طلع فيهاا حوايجبو ) ايوااا يواا حضي فمك يااا اختي شكيخرج 
نهاد : اااه حقى نسيت نتاا مكتهضرش مع نساء ههههه 
نزهة : واش نتاا وجدتي هاد ليكريب ولا 
شاف فيهاا يعقوب وضحك ناض لسينية جرها لعندو كب كاس د الحليب سخون مدو ل اميرة وكب كاس د اتاي وتوخر لور 
نزهة : هئ ياا معرفتيش تخوي ليناا معاك 
يعقوب : خالتي ونعلي شيطااان 
فاخيته : انا نكب ليكم شنو بغيتو اتاي ولا قهوة ....! 
هز يعقوب تليفون ف يدو كيتميسااجا مع صحابو فينما يضور وجهور يلقا اميرة لي جالسة حداه بيناتهم زياد سااهية فيه كيضور وجهوا وكيكمل وهوا عاطيها الشوفة بنص العين ... 
دخل سي عبد الكبير لي صلا صلاة المغرب عاد داخل جلس معاهم كيقشبوو دخلو ولادهم وتجمعوا مقصرين فاخيته ناضت هيا ونهاد وخديجة الكوزينة يوجدوا العشاء ناض يعقوب جلس حدا خالو قبالت اميرة .. واميرة شداتها نزهة بالهضرة والجمعية بيناتهم... حتا وجدوا العشاء وتاخر الحاال.. عاد حطو وتعشاو مجموعين ... بقاات جالسين شوية..استأذن سي عبد الكبير يمشي ينعس كذالك ولادو بقااو غاا النساء ويعقوب...
يعقوب : يلاه تصبحوا على خير ،، ميراا 
نزهة : هانتووماا مقصرين معاناا
يعقوب : وصاافي هادا الجهد ناخد اميرة ترتاح شوية موعدناا غداا.. 
نزهة : اممم واخااا واخاا اسيدي تصبحوا على خيير 
يعقوب : 😐
اميرة : ماما تصبحي على خير ..خالتي خديجة نهاااد..تصبحو على خير
نهاد : احم نشوفوووك غداا بشوية على رجليك 😉 
ضور يعقوب وجهوا ومشاا حدااهاا هزها من بلاصتهاا وطلعهاا بشوية عليه وهواا كيتغزل فيهاا بصوت خاافت.....

دفع الباب بيدو ودخلهاا حطها فوق الفراش ورجع شدهاا.. 
يعقوب : اخخخ اخخ وشحاال دتبعكيك 
اميرة : هه فيمن 
يعقوب : ( كيحيد حوايجوا ) ف ناااس 
اميرة : خهه الله يهدي ماا خلق .. فقاش غنحيد هاد الجبص ضرني ف رجلي بزااف 
خلا غا الشورط ومشاا دخل حداهاا جرها لعندو 
يعقوب : نهار الإثنين غنديك ان شاء ل طبيب وغيشوف ليك رجليك وتما يقدر ايماا يحيدو ليك ايما يعطيك ايمتا ترجعي 
اميرة : كياكلني 
يعقوب : كلها وكيف كيجيه ..المهم نتي صبري مزال مبقاا قدماا فات ..
اميرة : ان شاء الله 
يعقوب : ايوا قوليلي توحشتيني امم
اميرة : اه ههه 
يعقوب : حلفي 
اميرة : ههه والله 
يعقوب : ولكن خصارة عوتاني غنغيب شي ايامات وغنتعطل 
اميرة : (بصدمة ) علاه فين غتمشي تاني شنو عندك ونتا قلتي لياا صافي قاديتي امورك 
يعقوب : واا حبيبة شغادي نقولك ضروف ومعندي مندير 
اميرة : وفين هناا ولا لهيه 
يعقوب : فرنساا 
اميرة : الصمت 

"بضع دقائق " 
يعقوب : (كيتلف ) ايوا قوليلي شي حاجة 
اميرة : مبغيتكش تمشي مرا خرا. ولفتك بزاف وملي مشيتي وانا كنقول مصااب غاا ايمتاا يرجع كنت ديماا كندعي الله ملي ترجع م...... المهم .... شغادي نقولك... امم منعاودووش نتفاارقوا فهمتي يااك زعمة حيتااش على ود لين متفاارقوش وتكبر وانت حداهااا 
يعقوب : هههههههههههههههههههههههه 
اميرة : مالك كضحك 
يعقوب : اووووووو ويك ويك ههههههههههه 
اميرة : هه علاش كضحك
يعقوب : (شوفة بجدية ) كتبغيني !! 
اميرة : الصمت 
يعقوب : من لاا خرر وااااش كتبغيني 
اميرة : (بدمووع مغرغريين فعينيها وعاضة على شنافتهاا ) ااه و بزاااف...

يعقوب : وعلاش كتبكي داباا 
اميرة : مبغيتكش تمشي اهئ اهئ والله 😭😭 (كتمسح نيفها ) دابا مشيتي علاين 3 شهور ودابا غتمشي وسير ايمتاا ترجع اهئ اهئ 
يعقوب : وهاناا جالس معاك مالك شفتيني كنقز هههه عاودي ديك كلمة تاني 
اميرة : (كتشهق ) اي ايناا كلمة 
يعقوب : كتبغيني بصح !!
اميرة : اه 
يعقوب : اذن بيني لينااا باش نتيقك !!
اميرة : شنو ندير
يعقوب : شوفي نتي 
اميرة : معارفاش 
يعقوب : المهم اناا مغاديش نخرج من هنى حتااا ناخد معاااياااا ' روح ندى ' ديالي فيدي معندي حتا شغل لي غادي يشغلني عليهاا ومعندي فين نمشي ونخليك يلاه مسحي لياا العويناات .. 
اميرة : وعلاش قلتي غتمشي تاني كذبتي علياا 
يعقوب : مكذبش غاا طنزت 
اميرة : ههههههههه حرام عليك 
يعقوب : احح عليك المهم سمعناا داكشي لي يعجب ...
اميرة : هه واش ممشيتيش عند لين شفتيها 
يعقوب : ملي كنت كنشحر اتاي مشيت لبيت طليت عليها لقيتها غاارقة نعااس 
اميرة : كون غاا طلعتيهاا ليها هنى 
يعقوب : شغدير تبيتنااا مرونين معاهاا 
اميرة : واخاا هكاك كتونس 
يعقوب : من بعد ....و ياا لالة والكحل فعوييناات متبقتاايش تحيديه كااع 
اميرة : كحلات لياا خالتي نزهة انا مكنعرفش نكحل راسي 
يعقوب : واليوم نكح ليك انا شبان ليك امم 
اميرة : بصح كتعرف !! 
يعقوب : ههههه بيان سيير الله الله
اميرة : وفعلا هيا من السنة .. 
واخا ههه
يعقوب : من نيتك 
اميرة : والله ههه 
يعقوب : سمعتي مزيااااان اش قلت ليك ! 😆
اميرة : اه هه واخاا 
يعقوب : (غالباه الضحكة) هاللعااااار ؟؟ وهياااش دابا 
اميرة : لي بان ليك هه هانا حداك

متكية كتشوف فيه ومفرنسة وهوا معنقها كيتأمل فيهاا قرب ليهاا وجهوا كتر بخطوات بطيئة حط نيفو على نيفهاا كيدوزو يمين شمال هز يدو كيدوزهاا على وجهها وحنى على فمهااا كيبووس وياكل فيه بحنية مشاا مع هواه واميرة ملقاات جهد سكتات وخلاتو ويديهاا شادة فيدو وهازة عينيهاا فيه طلع ليها قميص من التحت ويديه طالعين مع فخضها حتا وصلهاا ليها لنصها ناض جلس جالس وكمل تحيادو خلاها غا بتيشورط د صميطاات وشورط لركبة جرهاا عندو وفصخ ليها شعرهاا كيدخل يدو فيه عنقهاا وحكها مزيان لعندو كيبوس فيها بلهفة بغاا يهز ليها يديها وهياا تزيرها فبلاصتها كتغطي علاهاا ليهاا تاني لقاا زغب صغير يلاه نايض تحت الإبط ديالهاا مرضاااتش وهيا تهبط وجهها 
يعقوب : عاااادي شفيهاا كااع 

هز ليهاا يديهاا دارها فوق كتفو وحنى عليهاا كيتلذذ بقبولاتو ليهاا واخاا حاس بيهاا متوترة كيحاول يهذنهاا شد ليها رجليها العادية من التحت وهزها حد خصرو ،، شافت فيه 
اميرة : يعقوب واخا تسمحلي منقدرش انا دابا 
يعقوب : علاش 
اميرة : انا رجلي ضراني بزاف عطيااني الحريق حتا الفخض ومنقدرش هاد ليلة حيت مم... ممستعدااات فهمتيني
يعقوب : انا عارف هادشي ومتخاافيش انا باغي غير نقص شوية ومنبقااش مشتااق ليك كترر ههه وعاضرك وحاس بيك ولو مكنتيش غتقوليلي ميي !! تبررا الرجيلة غتخلصي الحق هه
اميرة : هههه 
رجع حنى كيبوس فيه ويهر فيهاا.ويدوز يديه على راسها ويتغزل بيهااا حط راسو حداهاااا كيشوف فيهاا وهوما تحت الغطى مكمسين من البرد كيشد عينو ويرجع يحلهااا من شدة العياء حتااا نعس وخلاهاا كتشوف فيه وعينيها كيتسراو مع ملامح وجهوا ناضت مدات يديها لجهة د يعقوب حدا الضوء طفااتو ودخلت كتأمل فيه وتبتاسم حتا داهاا النعاس ...

صبح الحال فاقت اميرة على حريق رجليهاا حلات عينيها لقات يعقوب مكاينش تكسللاات على خاطرها وناضت حطات رجليها فالأرض.. جمعات شعرها وجرت بينوار لبساتو بغات تهز الركيلة باش تنوض حسات براسها قادرة توقف شوية ولكن متقدرش تعمد على رجليها كترر... فرحااات بزااف وحمدااات الله مشاات كتعرج الحمام شادة فالحيط غادية وكتقذف...توضاات وغسلات سنيناتهاا وقفات حداا المراياا وحيدات البينوار هزت يديها كتشوف الإبط ديالهاا
اميرة : اناري على حشوومة ملقاا هادا ايمتاا ينوض عوتاني
... رجعت لبست بينوارهاا وخرجاات.. مشات الماريو جبدات بيجامة فالسومو مبرد لبسااتها وقدات زيفهاا ولبست تقشيرتها ف رجل وحدة جلست مقابلة مع القبلة صلاة ودعااات بالشفاء ليها وللجميع.. وناضت غااديا بشوية خاارجة

جالسين فالصالون الفوق كيفطروا.... 

نهاد : يعقوب نوض تكلم لبابا راه كيتسنااك 
يعقوب : اهاه واخااا فين هوا 
نهاد : لتحت 
يعقوب : اوك
..
اميرة : صباح الخير عليكم 
نهاد : هاهياااا جااات هههه صلاااة وسلام.
نزهة : صبااح منوررر يا لالة..
شافها يعقوب وهوا نايض غادي جيهتهاا مبتااسم شد ليها فيديها هوا ونهااد غااديين بيهاا. جلسوهاا حدا نزهة لي كتعنق فيها وتبوس ويعقوب هبط التحت يلاه وصل لنص وهوا يطلاقاا فاخيته طالعة هازة لين فيديها وكتمخض ف رضااعة هزاات عينيهاا فيه
يعقوب : سلام 
قلب وجهوا وزايد.. 
فاخيته : يعقوب صباح خير كيف صبحتي 
يعقوب : الحمد الله 
فاخيته : واخا نهضر معاك شوية 
يعقوب : انا هابط دابا عند خالي نشوف اش خاصو شوية ونطلع ويلا بغيتي نهضروا 
فاخيته : انعس لين ونطلع لفوق 
يعقوب : صافي واخا... 
كمل طريقو وهيا طلعاات لقات اميرة كتخلط نيسكفي فالحليب شافت فيها ومشات عندها باست ليها اميرة يديهاا وهيا باستها من جبهتهاا وجلست حداهاا كترضع لين واميرة كتشرب وتلعب ليهاا فرجليهاا تهرهاا. بدات كتسد عينيهاا حتاا نعساات.. بقاات فاخيته شداهاا وهيا كتحلج بيهاا فبلاصتها طلع يعقوب دخل وقف فالباب صالون شاف ف فاخيته باش تفهم راسها ورجع خرج غادي بخطوات بطيئة هزت لين حطاتها فاق سداري حدا راس نهاد 
فاخيته : ردي ليها البال اختي عفاك هانا جاية 
نهاد : واخاا اختي متخافيش..،
خرجت من الصالون زادت شوية مع الكولوار عاد طلعت فالدروج لفوق لقات يعقوب واقف كيطل على الجردة.. ضار جيهتهاا مطلع حواجبو ومربع يديه 
فاخيته : سمحلي طلعتك لهنى غا بغيت نهضر معاك فخاطري 
يعقوب : واخا هانا 
فاخيته : عارفة راسي درت معاك لافوت وغلطت معاك داك المرا وبغيت نقولك سمحلي بزاف حيت ماشي بخاطري .. وانا غير من اشد حبي لبنتي كنتصرف التصرف الغلط لي فلاخر كيندمني (بدموع فعينيها ) سمحلي بزاف واخاا دابا خرجات من يدي ولا نقول راه مكانتش فيدي من الأول مهم كنطلب ونرغبك عليها غتجيني صعيبة نفرقهاا وتمشي تغرب وسير على شحاال عاد نشوفهاا شتي واخاا كنبغي نهضر معاها كنحسها معقدة من جيهتي ولا مكتفهمنيش معرفتش كيفاش نشرح ليك. كنخاف شي نهار متبقااش عندي شي اهمية ولا متبقااش حسباني كااع واش انا امها وتنسااني .. صغيرة ولكن عقلها نقي وقلبها بيض غاا سايس معاهاا عفااك ومتعطلووش علينا فاش تمشيو...

فاخيته : المهم عندي دابا ماشي جبتك باش نعاود ليك ولا نصدع ليك راسك انا غابغيتك تسمحلي ومديرهااش مني قلت الصواب وصافي.. 
يعقوب : (متمر كيشوف فيها) وشغادي نقولك أختي انا عادي اصلا نسيت داكشي ساعاتو لله.. وعلى حساب اميرة متخميش.. نتي جي عندها وهياا تجي عندك الحمد الله كلشي قريب
فاخيته : الله يحن عليك المهم انا غنهبط 
يعقوب : صبري . واميرة راه بسيف متكون مبدلة عليك حيت معاشتش معاك ولكن عندي احساس امور غتقااد. اما هياا راها كتبغيك بزاف 
فاخيته : على الله وصافي نتمنااو يكون خير....
هبطت فاخيته بحالها بقاا يعقوب شوية وهبط موراهاا.. جلس حدا اميرة 
يعقوب : اميرة نخرجوا شوية 
اميرة : فين نمشيو 
نزهة : متخلي بيهاا لا حاحة لا ملاحة هههه سريهاا ياا ولدي 
يعقوب : ضروري معنديش منها كتر 
نزهة : رضى يااا ولدي ههه
نهااد : شدوني لانطيح 
فاخيته : هههههههههههعه
اميرة : الصمت 
يعقوب : يلاه نمشيو 
نزهة : خليها تكمل كاسها بعدا
يعقوب : تشربو براا .. يلاه نهزك 
اميرة : لا انا نحاول نمشي شوية 
شد فيها يعقوب غادية على بشوية عليها حتا دخلها البيت وشد الباب لسقهاا مع الحيط ولسق صدروا فيها 
يعقوب : غدا جمعة غدا غنديك الطبيب جااا مصبرني اناا حتا الإثنين امم (كيبوس )
اميرة : الصمت .... لبارح كنتي كضحك عليا قلتي غتكحل انا حسابلي بصح وو 
يعقوب : وراه قلت ليك نكح ليك ونتي قلتي اهه وحلفتي كاع ههههه 
اميرة : ش.... (عاد فطنات براسها ) مسمعتش 
يعقوب : المهم واش حاسة برجليك شوية تقدري تزطمي عليهاا كترر!!
اميرة : شوية دابا 
يعقوب : ملي شوية دابا خلينا من شي خروج واجي لهنى .. هزهاا فيدوو غادي بيها لفراش 
اميرة : لا والله حتا مزال كضرني وهاد الجبص والصباط ديالو الواقف عاطيني التقل والحريق بزاف غا كنحاول 
يعقوب : وماشي حشوومة شحال وانا غاابر وداباا تحرميهاا عليا 
اميرة : ودابا اناا رجلي مريضة والله حتا عطيااني الحريق حتا لفوق هنا (حاطة يديها على جدر فخضها ) سمح لياا ولكن... 
يعقوب : سوااا بصح ولا كتفشيي علياا هانتي غنخليك حتا تحيدي هاد الجبص وغنشوفو داك الساعة غيكون كلام اخوور 
اميرة : كيفاش شنو..
يعقوب : (كيلبس قميجتوا حدا المراياا ) شنو غتلبسي نجبدو ليك ''

عطاها يعقوب عباية ديالها سامبل نفس الستيل لي كترتاح فيه.. لبسااتها وقدات زيفهاا فبلاصتها بلاما تشوف فالمرايا جاب ليها يعقوب صباط حنى على ركابيه لبسو ليها وجهة لاخرا لي فيها الجبص طوا الشنافة اللورانية د صباط وخشاا ليها صباع رجليها وقفهاا بشوية عليهاا وخرج شاد فيها هبطها فالدروج بشوية حتا هبطو لتحت. يلاه هوا شاد فيها وغاديين جيهت الباب وهوا يعيط ليه عبد الكبير.. 
جا لعندهم وسلمات عليه اميرة 
عبد الكبير : شدرتي 
يعقوب : غنخمم ونرد ليك باش مكان 
عبد الكبير : واخا الله يسر.. 
خرجوا وطلعهاا يعقوب حداه وطلع هوا لبلاصتو وديمارا طوموبيل خاررج... 
يعقوب : ميراا انجلسوا فشي بلاصة باش نهضروا 
اميرة : اه واخا .. 
وصل لجردة كبيرة عامرة بالناس جايبين ولادهم يلعبو خرجهاا بشوية على انضارغ الجميع كيشوفو فيهم وكيف شاد فيهاا وكيزيدهاا بشوية عليها...غ هز فراشة صغيرة بحال الزربية من اللور وفرشها على الكرسي وجلسها عليه... جلس حداهاا..
يعقوب : تاخدي شي حاجة عصير ولا..
اميرة : لاااا لا مبغيت والو دابا قولياا شنو فاش غتهضر معايا 
يعقوب : شوفي انبدا ليك من الأول باش تفهمي الأمور كيف دايرة ونيت نجاوبك على سؤالكف داك نهار 
اميرة : واخا. 
يعقوب : الوالد الله يرحموا كانت حالتو ضعيفة بزاف مفحالهومش باه مات وماخلاا ليهم غاا 13 د زيتونات ودار د الطوبية .. كان صغير وحافض كتاب الله كامل.. وكيمشي كيتقاتل مع زمان باش يجيب طرف دالخبز هوا وخوتو لدار.. مشا خدم ف السوااق مع الكزارة ومشاا يسقط الزيتون ويتكارا مع ناس مخلاا مدار شي كيسرفوا وشي كيخبعواا وهوا كيكبر وهوا كيجمع الفلووس.. نفسوا كانت حاارة بزاف خلاتو يدير النفس ويدير لي مداروهش خوتو شرا الزيتون والأرض كانت خدمتوا غاا الفلاحة الحرث بالجويجة والزيتون والحصاد كيبيع ويكبر شغلو ودار جوج بحيرات كبااار لي كدخل ليه المنفعة لدارو ولبيع وشرا ديالو.

يعقوب : المهم مو ماتت وبقا بوحدو حيت خوتو عزلو عليه . 
والسيد طاهر العلوي لي هوا جدي باها د امي لي كان ساكن فالمدينة ..الله يرحموا كان عاطيه الله من خيروا وسيد متدين وعارف بينو وبين الله. كان بابا ملي كيطحن الزيت الطنحة اللولة د مسلالة الحلوة كيجيبها ليه هههه هادي كان معروف بيها واحد زيت اسمها علوانة.. 
اميرة : هههه اه عرفتهاا كتحمقني 
يعقوب : هيه شفتي ها حنا بحال بحال . وتما شاف امي وعجبااتو وخطبهاا من عندهم واخا كان بابا مستواه ماشي مستواها ومعايش فالمدينة قبلات بيه ماما وتزوجاتو ومشات عاشت معاه واخا امي لالة لي هياا جداتي حرااام واش بغااات... المهم معليناا دابا. حولات تعايش مع الطبيعة وتصبر وعونات بابا بزاااف وكانت جامعة ليه رزقو شحال مااعطاهااا ينسيهااا فيه بالشهوراااا وملي يرجع يحسب يلقاا كلشي هوا هداك محطاتش يديهاا كبرات فعينيه وتاق فيهاا كتر وجمع شي براكة دالفلوس دوزت عامين عاد حملت.. بابا فكر يبيع كلشي ويمشي لمدينة وماما حتا هيا وفقاات وفترة د الحمل ديالها مات جدي وخلا رزقوا وفرقو ورتهم لي جاا لماما فحقهاا الكثيير والكثير. شداتو ماما وعطاتو لبابا وقالت ليه رزقك خليه متبيعوش فالوقت د الزيتون نديو معاناا الخدامة وهانتاا تجمع رزقك وتفلح فلاحتك. بززات عليه عاد وافق داكشي لي كاان.. خداو دار فالمدينة صغيرة غير سفلية وعاشو فيها غاا بالياجور صبرواا وصلحوا وبناو فوق منهاا وزادو بناو تالث ماما كانت ولدت وملي داز السبوع مات ليه كان ولد سماتو محمد مرضاات مور الموت ديالو وطولات مولدش عاد جيت اناا من بعد،، كان امورهم تقدات شوية.. فاض الخير عليهم ولداتني انا كنعقل كناا كنمشيو انا ولاد عمامي صغااار بزاف معاهم العروبية
اميرة : (ساهية فيه )
يعقوب: عاد جاا فلاخر بابا قاليه صاحبو يلاه تمشي معايا لاسبانياا بابا واقف وخلا ماما معذبة كتقول موحال واش يجي كانت فديك الوقت حاملة ب اسماء طول الغيبة بزاف حتا عيط ليناا من فرانساا.. خدا دار صغيرة وقاليناا راه قادد امورو تماا وغيرجع وغيديناا معاه. كانت اسماء داخلة ف 3 سنين وفعلا رجع وداناا معاه وعشناا تما واخاا كنااااا مزيرييين بزاف عشانا مكنااش نلحقوه كملناا قرايتناا كنمشيو ونجيو دار فالأول سدوهاا وفلاخر بابا ملي دخلات عليه الفلووس ويسر ربي امرو رجع الدار وكمل البني رابع ودخل الكراي لدار والأراضي كراهم لناس يحرثو فيهم

والزيتون كيعطيه بالنص شي حد مثلا يسقطو ليه ويطحن ليه ويصيفط لينا النص دار دالعروبية باعهاا .. فهمتي داباا ومات بابا وصيتوو اخيرة قالي انا ايلا مت نتاا مول كلشي داباا تصرف كيف بغيتي بيع لي بغيتي كلشي ديالك ومات. وماما كلفااتني بكلشي وخوتي معندهم غراد فوالو كان مني كلشي وهزيت مسؤوليتهم مكنتش خداام ومعندي منين تجيني الفلووس داك الكراا ديال الدار والعروبية هوا لي كان عاتقناا منو كناكلو منو كنقراو منو كنقضيو كلشي.. ومع بديت كندير ليالي قرأنية ونشارك فمسبقاات دينية راه كنضور الحركة شوية فهمتي 
اميرة : اه وانا فالأول تعجبت والله دابا فهمت مزياان 
يعقوب : المهم شرحت ليك من جهة من جهة خرااا نقولك دابا موضوعنااا الا قبلتيه..
اميرة : اه قولي 
يعقوب : خالي قالي شي حد بغاا يشري الزيتون كامل والأراضي وقالك شي حد بغاا يشري الدار نا فكرت حتاا عييت ومتردد 
اميرة : (بحماس ) نعطيك الرأي ديالي
يعقوب : هوا لي محتاجو 
اميرة: وشاور مع خالتي ربيعة هيا لي تقدر تقولك اش دير
يعقوب : ميرااا راه هياا اللولة هضرت معاهاا وقالت ليااا معندي منقولك باش اناا جيت نسولك نتي
اميرة : والله ماعرفت 
يعقوب : متخلينيش واحل عطيني رأيك 
اميرة : تشاور مع خوتك حيت حتا هوماا حقهم
يعقوب : مصاااااب وكون كانو هضرواااا ويهزوا حتاا هوما شوية د التقل قالك معندهم ميعرفوا فهادشي هوماا هانيين اصلاا مكيفكروش حتاا يستقروا فالمغرب ولا يجيو اسماء شوية مي معااذ خلاص 
اميرة : خلي الزيتون يااك وبيع الأرض .. زيتون كيجي على عامين هادا الا كانت شتاء المهم يصلح لدار والماكلة والأرض معندها فاش تنفعك من غير كرا يعني مغاديش تمشي تفلح يااك.
ايوا ودار قالي عقلي غاا خليهاا بلاما تبيعهاا حيت ملي تبغي ترجع لمغرب ترجع لداركم 
يعقوب : ههه فكرت مزياان 
اميرة : فاش 
يعقوب : غنبيعهااا
اميرة : علااااش 
يعقوب : كنرتااح بالجو د طنجة 
وناسهاا صراحة وصحابي لي تماا والمعرفة لي عندي غنبيع دارناا لي فالجديدة كاينة.. وغناخدهاا ف طنجة شباان ليك 
اميرة : ياه فكرتيني ف رباب 
يعقوب : اذن شنو داباا
اميرة : وعلى آله بيعهاا وخود شي سكنة فطنجة ..

حول يفهمها ويوصل ليها الفكرة وهياا حلات وذنيهاا وخدمات عقلها .. شدو الهضرة وحديثهم كاان طويل حتااا رصاو امورهم وتغداو وسراهاا شوية ف مدينة الرباط

العشاء كتقول الله اكبر وهوما عاد راجعين لدار دخل يعقوب طاير لقااو فاخيته جاسة هيا وخديجة برا كيتجمعوا يلاه شافوهم تموا داخلين كاملين بيهم الداخل ويعقوب شاد فيهاا جلسوا التحت مع خالو ولادو تعشااو وطلعوا بحالهم.. بدل يعقوب حوايجوا واميرة حيدات عبايتها ولبسات غاا قندورة خفيفة... شاف فيهاا يعقوب كيتأمل فيهااا وعينيه خارجين فيهاا..
يعقوب : هاانا غندوز ليك هاد شي وغداا نديك عند طبيب نشوفو اش غيقوول وغتخلصي ياا الحبيبة بضوبل غاا تسنااي 
اميرة : الصمت 
يعقوب : (كيجبدها ) عندااك متبقااايش ساكتة وضوري عينيك تماا 
اميرة : انا دابا مريضة و....
يعقوب : عرفناااك ابنت ختي مريضة ومطبووووخة وعيااانة ارااا مضوري وتنوعري وتبووحطي هاناا نعطيك شهر كاع اخوور وغيتسالا.. 
اميرة : (جلست حداه بغات تفلت ) اجي بعدا ياك انا بغيت هادشي غاا على قبل لين نربيها ونقابلها ونيتي كانت تبات معاياا ونبدل ليها ونقااد ليها وصافي 
يعقوب : داباا ملي مضيتي عند العدول نهار جاو لداركم قلتي انا تزوجت غا باش نربيهاا امم 
اميرة : لااا 
تكا يعقوب فوق نموسية طالق رجليه ومفرقهم..واميرة جالسة من جهة خرا كتشوف فيه

يعقوب : ايواا يا لالة هداك سميتو عقد النكاااح😌 يعني من حقي نتمتع بمراتي كيف بغيت وفأي وقت واخاا 24/24 سااعة فهمتي شتي واخاا تكوني دايرة الحديد هادا مغاديش يمنع انه تكون بيناتناا. 
ضار عندها غمزهاا 
يعقوب : ( حمر عينيه فيها بغاا يزيرهاا ) فهمتي ! وراه من واجبك كاا زوجة تحني راسك وتنازلي وتعطيني حقي فيك يا لالة 
تفكر الجانب ديني لي مايلة ليه اميرة وكدير بيه وبغا يشدها منو 
يعقوب : هادشي ماشي انا لي كنقولو راك نتي خاصك تعرفيه مفروض عليك بحال االصلاة ايوا عوتاني الا مبغيتيش خلي نعلة تنزل عليك ليل كامل... 
قلب وجهوا لجهة خراا حابس الضحكة كيتعصر فبلاصتو وكيتسنى ردة فعل ديالها...

اميرة : ماشي حشومة عليك دير لياا هاكا . داباا نتا كتبزز علياا ومحاسش بياا وبالحريق لي فياا (كدمع ) 
يعقوب : الصمت 
اميرة : انا مولفتش هاكا ومن جهة هانا قلت ليك رجلي ضراني نتا فاهم وعايش هادشي اصلا كنتي مزوج بالمرا اللولة وتالية و.... 
مزال مخرجات هضرتهاا حتا ضار بسرعة البرق وعينييه خاارجين 
يعقوب : ديجااا دويت معااك وقلت ليك نسااي هادوووك نسااي كنت مزوج نساااي هاد المرض لي كل مرة جبدااه ليااا واش كديريهاا بلعااني ولاا شنو اناااااا مع امي ومكنبغيهاااش تجبد ليااا حس القديييم مرا خرا متعرفي منين جاتك شي....... 
كان كيقشب حتاا نذماتو وخلاتو كيغلي من الداخل ديالو بكلامهاا لي حسباتو هياا عادي ضور وجهوا وتغطى خلا دموع هابطين على خدودهاا وفمهاا كيترعد كتشوف فيه حنات على فراش وتغطاات مد هوا يديه طفى الضوء .. كيتسمع غاا تنخصيص ديالهاا والشهييق والبكاااا داز الوقت حتا حس بيها نعساات وسقرات محس براسو حتا داه النعاس فساعة متأخرة فاق على صوت المنبه طفاه وناض توضا صلا .. وهيا كتخرشش فبلاصتها حس بيها فايقة 
يعقوب : نوضي باش نمشيو لطبيب يلاه نلقاوه خاوي .. 
سمعاتو وناضت بشوية عليها عينيها مطبووخين وشعرهاا طالع فالسماء. لبست البينوار ديالهاا صبح الحال بااارد. هزت العصى وناضت غادية بشوية عليهاا لبس هوا حوايجوا وجلس كيلبس ف مكانة ديالو خرجات هياا بشوية عليها لبساات حوايجها وجلست فوق الكرسي كتصلي لبست صباطها وحل الباب .. شد فيهاا مهبطها مع الدروج وغااا الصمت كلشي ناعس حل الباب ديال الدار خرجهاا طلعت فالطوموبيل وزادو .. دخلها الطبيب بشوية هبطها فلاسنسور الطابق السفلي لي كيكون فيه الدكتور لقاا 3 د ناس لي شادين السربيس وعندهم الورقة خلا اميرة جالسة فاق الكرسي ومشا خلص وقطع الورقة ديالو ورجع. بقااو تما كيتسناو حتا جاا ودخلو الناس فالأول عاد وصلاتهم النوبة ودخلو موراهم ...
فحصها الدكتور وشرحوا ليه الحالة وعطاوه الورقة د طبيب د فاس عطاها اسبوع فقط متمشيش عليهاا فمرا ومتعمدش عليهاا باش ميتشققش داك الجبص وترجع تحيدو من بعد عندو ... سلاو وخرجوا بحالهم راجعين الدار وهوا شاد فيها 

#بعد 10 ايام

يوم بعد يوم من ساعة لي رجع فيها يعقوب من الطبيب مع اميرة جلس مع خالو واقترح عليه بما انه مزال لين شوية د الوقت باش عاد يرجع لفرنسا يستاغل الفرصة ويمشي الجديدة يشوف الشاري لدار ويمشي لعروبية يبيع الكطرات ويجي ناضي بعد تفكير طويل وضريب الحساب ..وافق وتافقو العشية يكونو فالجديدة باش لاغدا يطلاقااو مع السيد ...طيبو الغدا بكري والسينية دالفطور مزال محطوطة حطو وتغداووو ويعقوب كيتناقش هوا وخالو .. سلات اميرة وطلبات من امهاا طلعهاا لفوق لبيتهاا طلعاتهاا وسمعات الغوات د لين مشات كتجري لعندهاا.. يعقوب كيف سالا بالغدا مشاا غسل يديه وطلع نيشان البيت لقاا اميرة شادة تليفون فيديهاا. جبد شانطتو وبدا كيجع الحوايج ديالو فيها. مهنهااش خاطرهاا وهضرات 
اميرة : فين غتمشي 
يعقوب : عندي شي شغل على ود البيع غنمشي نشوف شكااين معارفش نقدر نتعطل المهم دي لبال راسك 
اميرة : حتا نتاا ...... بزاف 
يعقوب : المهم تبعي اش قال ليك طبيب متوقفيش وحنا بيناتناا تليفون .. جمع حوايجو وخرج هابط مع الدروج وهيااا عطااتهاا البكاااا معجبهاش تصرف ديالو معاها وطريقتو الباردة فالهضرة .. فشاات خاطرهاا حتا كتسمع صوت طوموبيل خرج زاد انهاارت كتر مااهياا منهاارة ارتاحت شوية ونعسات دخلو عندهاا مجموعين عليهاا عوتات ليه لي قال ليها الطبيب وهنا كلشي وقف معاهااا بالخصوص فاخيته لي ولات كتنعس حداهاا هيا ولين ولفاات كل ليلة تعاود لبنتها على راسهاا وتزيد تقربهاا منهاا كتر. بقااو على نفس الحال كيف اليوم كيف غداا. يجيبو ل أميرة الماكلة لبيت وفاخيته مقابلاهاا فالحمام اميرة وحلات غاا مع تليفون كل مرة طل على يعقوب حتا كتكتب مسج وترجع تمسحوا كتبرد غدايدهاا غا فالدموع حسات ان الألم خفاف شوية غاا الحبص لي مزير عليها... ولكن صبرات حتا يرجع.
يعقوب شد هوا وعبد الكبير طريق غاديين كيتعاودو على مشاريع كل واحد كيعطي رأي ديالو... وصلو ونزلو ف اوطيل بعدهاا طلاقاو سيد لي ياغي يشري ومتفاهمووش جاا واحد اخور نيت متفااهموش ثالت هواا لي تكتابت ليه بعد 5 ايام عاد لقااو شاري تفاهموا وترضاو وعلموا الكراي يعطيوهم مهلة باش يخرجوا حيت داخل شاري اخور خلا شاري الكرااي وبغااا يستاغل الفرصة . وداكشي لي كان. بعدهاا مشاو العروبية ارض جداد لي يعقووب سهى فيهاا ورجعت بيه الذاكرة لور واللهبة ديال ديك الأرض شداه.

نفس الشيئ باع وجمع فليسااتو فالحساب ديالو دازت 10 اياام طايرة كانت اميرة فصباح كتشرب الصوبااا وشعلات التلفاازة كتفرج فبيتها وسااهياا وحاسة براسهاا قادرة تنوض وقادرة تزطم.. سمعات صوت طوموبيل دخلات ومشا رمات راسها كطل بان ليها يعقوب داخل قدات شغرهاا وكسوتها لي لابسة وجلساات كتسنى فيه بلهفة. شوية وهيا الباب تحل ويعقوب دخل كيطلع ويهبط فيهاا زادت عندو بخطواات بطيئة وعنقاااااتو على حر جهدهااا...
لوا يدو عليهااا وعنقها حتا هوا مبادلها نفس الشيئ.. 
جلس حداها معنقها وكيسولها على رجليها وهياا كتسولو على امورو.... فالعشية داهاا عند الطبيب شاف ليها راديو درجليهاا لقاهاا مزياانة وحيد ليها داك الصباااط لي من فوق عاد حيد ليها الجبص وحسااات برجليها ترخفااات واخاا حساااات بنغزة دالحريق... واخيرا ارتاحت وخرجت كتمشى برجليها عادي يلاه هوما غاديين فالطريق ويعقوب جاه اتصال لقاه من عند سي الحاج ... علمو بلي سمية ولدت وقبل وقتهاا وداباا يجيو باش يديرو 3 ايام والسبووع.. بارك ليه يعقوب وعطى تليفون ل أميرة تهضر مع معاه. دوز ليهاا راضية والجميع هضرات معاهم. وصلو لدار وقطعات المكالمة ودخلو قالوهاا لعيلات بغاو يمشيو وتافقو لاغدا نهار د 3 ايام غيمشيو على صباااح 

شاد يعقوب تليفون فيدو كيتكونيكطااا واميرة متكية على كتف امها وتليفون فجيبهاا وهوما جمااعين الأسرة ب كامل.. اميرة عينيهاا محيدااتهمش من يعقوب كتأمل فيه بشوفااتو ابتسامتو تكشيرطو.. حتا تغرغروا ليها الدموع فعينيهاا... جلساات وجبدات تليفون من جيبها لقاتو فاتح. طلعات الكلافي كتكتب 
اميرة : (شافت فيه ) يعقوب 
يعقوب وصلو المسج كان مشغوول كيسمع لتسجيلات وليد.. حتا كمل واميرة حضيااه تهز عينيها وترجع تشوف ف تليفون .. جاوبو وخرج من محادثة بانت ليه اميرة رسلات هز عينو فيها لقاها كتشوف فيه 
يعقوب : وي 
شافتو وبدات تكتب.. خاشية راسهاا فالتليفون ويعقوب عاطيهاا العين..
اميرة : مزال مقلق علياا ياك ..شوف الله يرحم باك سمح ليا بزااف عارفة راسي كل مرة كنجرحك بكلمة كتخرج من فمي بلاما نقصد اخر مرة نجبدهم والله غتسمح لياا ؟؟
يعقوب شاف المسج وحط تليفون فوق الطبلة وضور وجهوا لعند سليماان كيجمعوا شافتو معطهاش قمة ومجوبااش واخا كانت متوقعة تشوف مسج ديالو تقجت بحالا شي حد جيفها من عنقهاا ناضت من بلاصتها ومشاات لبيتهااا طلقااات دموعهاااا يهبطو حارقين ليهاا خدودهااا كتشهق وترعد وشناايفهاا كيترعدوا هزت تليفونهاا وبدات كتفكر معامن غتهضر وكيفاش غتصرف كتباات مسج طوييل ل عبير ضورات الكارة لراسهاا ورجعت مسحتوا تكات فبلاصتها واحلة ليهاا.. 
شوية جات فاخيته كدق عليها باش تعشى مجوبهاا حد بغاات تحل الباب لقااتو حتا هوا مسدود رجع عندهم.. 
فاخيته : غا حطو العشاء باينة نعساات 
نزهة : اويلي تنعس بلاماا تعشى 
فاخيته : وشحال من نهار هاكاا غاا حطو 
عبد الكبير : خلي ليها حقهاا انزهة فقاش مناضت تاكلو 
شاف فيهم يعقوب وعينيه كيضورو .. حطو تعشااو كاملين جلسوا جماعين شوية وناض يعقوب هوا اول.. هز تليفونو مشاا لبيتو..

حط يعقوب يدو يحل الباب لقااه مسدود جبد السوارت من جيبو وفتح الباب لقا الضوء مشعول واميرة مكيناش سمع الماء مطلوق فالحمام شد الباب ومشاا بدل حوايجوا خلا غاا البوكسور جبد فوقية لبسهاا وجلس كيحيد التقاشر وهيا تخرج اميرة لابسة بينوار طويل وملوية عليهاا الفوطة فوق راسها. 
يعقوب : مالك مخرجتيش تعشاي جات موراك ماماك ومحليتيش 
اميرة : كنت فالحمام سمعتها كتعيط ومجبرتش كيف ندير نخرج 
يعقوب : اوك... طفي معاك الضوء ملي تسالي 
تكى يعقوب فبلاصتو وشد عينيه قربات عندو وجلست حداه فجنب نموسية كتشوف فيه حل عينو كيشوف فيها شدات ليه فيدو وعينيهاا مطبووخين حومر.. 
يعقوب : مالك 
اميرة : الصمت 
يعقوب : هضري 
اميرة : نتا مزال مقلق عليا واخا صيفطلك مبغيتيش تجاوبني وانا طلبتك ومبغيتيش تسمحلي 
كيشوف فيها بلهفة ودمووعهاا هابطين وهوا كيتسناهااا اش غتزيد مزال 
اميرة : قولي هانتا شنو ندير باش تسمحلي ...
حنات باست ليه يدو وهوا يخطفهاا شدها من يديهاا وجرها لعندو عينين فبعضيااتهم كيقبل فيهاا بلهفة ويديه كيجرو رجلهاا طلعها فوق منو ويديه كيتسراو من ضرهاا حتا لنصهااا حذرات عينيهاا وقلبها كيضرب بالجهد ومقدراش تهضر ولا تقول شي كلمة مزال هز ليها البينوار كيجر فيه بشوية ويديه غادية مع فخاضها جر ليهاا ديك فوطة لي على راسها تطلق شعرهاا الفازك مدخل صبيعاتوو فيه ويجر فيهاا لعندو قلبها تحت منو بان صدرها معري لابسة سوتياان فالغوز مفتوح وفخاضها بيبضيين وهوا قلع الفوقية ديالو فالبلاصة بان ليه طابع دالحرقة فوق الركبة د الرجل الليمنية 
يعقوب : مال رجلك 
اميرة : (بتوتر ) ت تت تحرقاات ليا شحال هادي 
حط يعقوب يدو كيدوزهاا عليهااا وطالع بالفوق كيتسارا حل ليها الحزام د البينوار و هياا كترعد وعينيهاا فيه استسلماات ليه ومقدرات تقول حتا شي كلمة...
اميرة : واخا ط طفي د د داك الضوء حداك 
هز ليها يعقوب راسو وحنى عليهاا كيبووس ويجر ويديه كتسارا على جسمهاا النحيف طول فمذعباتو ليها عطى لكل بلاصة حقها..حتا طلقاات شوية

يتبع ...