صورة مصغرة لـأحبني بوهم حبيبته الجزء الثاني

أحبني بوهم حبيبته الجزء الثاني

tani 7abibatoho hob ahabani a7abani 
رواية أحبني بوهم حبيبته

أنا أحبك، أعشقك ... أتمنى لو بإمكاني أن أعيش في مركب عينيك، يؤلمني أني لست بين ذراعيك الٱن ... أحبك وأغار عليك ... أتمناك، هل تعلم ما يعني هذا !، أن تتمنى شخصاً، تتمناه وحده، أنك مستعد أن تتخلى عن كل شيء فقط ليكون معك ... أنا أحببتك يا يحيى ويحرق قلبي أني لا أعلم بماذا تفكر أنت، تحترق روحي عندما أتخيلك مع أخرى، أشعر أنك خائن وأحلل قتلك بعقلي وقلبي ولكن يقتلك عقلي ويداويك قلبي بنفس اللحضة، تمرد قلبي علي وأصبح قلبك، ولكن في جسدي ....

يحيى 

هلكت من البكاء الصغيرة نوار، كانت مثل الطفل التائه ...بكت كثيرا حتى غفت ... الأن هي على الرمل تسند رأسها على رجلي تتأمل الغروب، وأنا أتأملها ،، دائما يموت شيء ليحيا ٱخر ، يموت جد ليولد طفل، يموت نهار ليولد ليل، وتموت الشمس لتبعث من جديد ...ويموت حب لنقابل عشقاً ....سحقًا أنا أعجبت ربما ! 

منضرها وهي كتبكي شفايفها لي منفوخين وحومر عويناتها لي تاهوما حميمرين خلاوه يحيدها عندو ويشرع فالتقبيل ديالها جرها من خسرها ويديه الأخرى على فكها خلاتها تحط يديها على تيشورت ديالو شادالو فيه ...قبلة خلاها تستفيق على الأحاسيس ديالها، كانت قبلة فرنسية فريدة من نوعها ..طلق من شفايفها وهي سادا عينيها وكتحلهوم بشوية حتا لقات عينيه ملاقين معا عينيها هبطاتهوم بسرعة وهي حمرة وكتزيد تعض على شفايفها ...

يحيى ~ باركة ماتقطعي فيهوم مساكن راه طيبتيهوم ..

حشمها وزاد مركها ماكرهاتش تخشا فحوايجها ..بقا الصمت بيناتهوم لوهلة حتى طلعات عينيها لقاتو باقي ساهي فالغرفة ..

نوار ~ يحيى أنا ماغاديش نقوليك تخلص من هادشي ولكن هادشي راه غير ماكيزيد إيأزمك ..

يحيى ~ ( ضحك بلا مبالاة ) لي وقع وقع دابا مابقات تاحاجة كنحس بيها ..

حسات بنغصة فقلبها بسباب كلامو دوراتو عندو من شدة ديال تريكو لي باقا شادا فيه تاطلقاو عينيهوم ..

~ يحيى شوف فيا وسمع مني أنا راه عارفة بلي هادشي غير ماعايزيد إفكرك فالماضي ..
~ هانتي قلتيها ماضي أو داز وهاد الماضي كان هو أحسن فترة من حياتي ..

شافت بلي لا جدوى من الكلام معه وأصلا بهضرتو غير كيزيد إأزمها وهي فهاد اللحضة ماتنكرش أنها أسعد وحدة .. 

~ يحيى خسني نمشي دابا بابا غايتخلع عليا ..

~ مم واخا غانجيب الكونطاكط ونمشيو ..

كيف دار شطحات فبلاصتها ..
باسني باسني أناااا ههه ههههههه أنا نوااااار باااسني ماااشي إييلييف نواااار .. افففققق هههههه ناااري أنااا غاانحماااق كنحس راسي بغيت نطير .. ( حطات صباعها على شفايفها ) هادي كانت أحسن قبلة فحيااااااتي هههههه ... كنموووووت علييك أيحيى ...

وصلها تالقدام العمارة هبطات ولأول مرة غاتهبط فرحانة خصوصا أنه بعد ماخدا نمرة ديال تيليفونها .. وهي ديك الليلة كيف شي مراهقة كتنتاضر الإتصال ديالو ولكن للأسف ماتاصلش ... 

نضت فالصباح شفت فالمرات واه فعلا عيني كوحل مانعستش مزيان بعد روتيني الصباحي أو نقولو اليومي حيت داز عندي يوم ممل وقربت نبكي حيت ماشفتوش ولا تاصل بيا كنحسو بحالي كيديرها بلعاني باش إخليني تابعه وأنا باش نتاصل بيه غاتجيني بحالي كنفرض راسي عليه وفعلا شكون أنا بالنسبة ليه ؟ باش إجي إشوفني كل نهار ؟؟ أنا والو بالنسبة ليه ويمكن كترة الأحلام ديالي خلاوني نفكر فيه هاكا ديما ..

هادا يوم جديد بعد ما هبطت يالاه غانركب فطوموبيلتي حتا كنشوف الإتصال ديالو بحالي رويتيني بعد صيامي ..

نوار ~ ٱااالو ..
يحيى ~ ( ضحك بعفوية قلبي الصغير لا يتحمل وضحكتو على تيليفون بالخفة الرجولية خلات الفراشات ديال قلبي إنقزو من جديد ) ههه الإتصالات خدامة معاك ..
نوار ~ هاا ..

يحيى ~ عارضك للفطور فكافي *** نتسناك ..

قطع وخلاني باقا دايرة ودني على التليفون رجعت شفت فتيليفون ودرتو عاوتاني على ودني ..

واش عارضني للفطور ولا غير كنتوهم .. درت ديك الإبتسامة ديال الطفلة لي غاتمشي أول مرة للمدرسة حركت الكونطاكط وكسيريت نيشان لعند سارق القلوب ..كيف وصلت بلاصيت وهبطت دايرة عقلي زعمة وندير فيها متبتة صدق شكون خلاك ولي كيعشق كيباقلو شي بريستيجات ؟! 
شفتو كالس وتيليفون بين يديو كيشوف فيه لابسليك تيشورت فالأسود وسروال توب كلاص فالأسود الساعة فاليد ماشط شعرو كيف العادة الأناقة كتفوح منو .. مشيت حتا وقفت مديتلو يدي حتا طلع عينو فيا هااد النضرة وأش كادير فيا ولي زادها كيتبسم صافي غانموت ..مدليا يدو سلم عليا بدرو وكلست ..

داز فطور ولا في الأحلام وأنا كل نهار كنحيا من جديد كل نهار نوار كتحيا من جديد بشوفة يحيى .. وليت بغاه كااامل لطالمة كنت البنت لي كاتاخد نصف الأشياء ولكن هادا أنا بغيتو يكون ليا كامل .. يا إيما ناخدو كولو يا إيما بلاش حيت نصف نصف مامقنعنيش .. يمكن حيت كنبغيه بزاف ومباغاهش نفقدو .. ولكن أنا ماشي قادرة على أنني نتهرس فواحد من الأسباب الأخيرة .. ربما أنا هاكا .. ولكن كل ما كنعرفو هو هاد الإنسان لي حدايا كنبغيه وكنتألم فنفس الوقت ...

نوار 

١٢:٠٠ زوالا 

يوماين دازو ماشفتوش من نهار الفطور، ولكن تاصل بيا مرة وحدة وسول فيا .. اليوم الأحد قررت نخرج نشري شوية الحوايج وربما ندوز على خوتي لي قصرت من جيهتهوم ومن نهار بغيت يحيى ماعاودت عطيتهوم وقت حيت قنطت وحتا من يحيى ماتاصلش .. لبست كسيوة فالأحمر بوريدات فالأصفر كانت كسوة من زارا وهي دات الستايل الأروبي فثمانينات .. باليدين ومزيرة من السدر والخصر وكتجي مطلوقة حد الركبة .. طلقت شعري ودرت فونتي فالأحمر جمعت بيه جنب واحد هزيت ساك طويل ولبست حداء عالي قلت نجرب تانا نولي نلبس العالي كان حداء فالأحمر كلاصيكي .. خرجت من الباب وتوجهت شوية على رجلي حيت الموبل ديالنا تقريبا فالسونطر ولي مول كاينين غير حدانا .. دخلت لأول واحد كان بوتيك عادي غير كنشوف وخرجت ودزت لثاني غير خرجت كنشوف إتصال الحبيب جاوبت تم نيت وللصدفة كان مار من الشاريع حتا كيوقف عليا وأنا هازا تليفون فيدي كنهضر معاه ..

يحيى ~ طلعي ..

باقا كنشوف فيه مصدومة حيت ماتوقعتش إكون كيهضر معيا ونشوفو ..

يحيى ~ هههه نوار وطلعي ..

عاد إستوعبت وكنسمع الكلاكسون من اللور مشيت بسرعة ركبت حداه ودرت صمطة عاد زاد ..

يحيى ~ صاڤا ..

نوار ~ الحمد لله نتا ! ..

يحيى ~ شوية وصافي ..

إذا كانت بخير كلمة من المعتاد فأنا بخير ..
أما إذا كنتَ تعني ذلك .. فبجوارحي حزن لا يطاق .. عجز فمي عن توضيحه .. وعيني عن تبيينه .. وقبلي عن فهمه .. وما هو إلى حبك يا عشقي .. 

وقف الللوطو حدا ريسوطورون رااقي .. ديجا مغدية فيه مع أليكس مي شحال هادي .. هبطنا متوجهين للأسفل مشا لواحد الطاولة وكلسنا .. 
يحيى ~ ديجا جايا لهنا ..
نوار ~ وي ديجا مع أليكس ..

يحيى ~ ( ببرودة ) مزيان ..

هيي واقلة تقلق زعما يكون غار من أليكس .. شناهو من نيتك أنوار هو أصلا ماتسوقش ليك سولك غير من باب مايخليش الصمت وصافي ..

ماشي بزاف حتا كيوقف عليهوم النادل وإذا به وللصدفة كيسلم على يحيى من باب المعرفة ..

النادل ~ مووسيو الأيوبي ...

يحيى ~ ( بابتسامة خفيفة ) احم أهلا رجعتي كتخدم هنا ..

النادل ~ نهار كبير هادا إييه ماشي بزاف باش وليت هنا ( شاف فنوار ) فين مدام الأيوبي صاڤا عليها ..

لوهلة داك الأبتسامة تلاشات وعم الصمت نوار بلعات ريقها وهي كتشوف فيحيى لي كرز على يدو الأخرى ..

يحيى ~ الله إرحمها ..

النادل ~ الله أكبر ( بحزن ) البراكة فراسك أخويا ومايكون معاك باس الله إبدل المحبة بالصبر ..

يحيى ~ أمين ..

تحط الغداء ويحيى كأن المزاج ديالو تقلب مين تذكراتلو إيليف ماحملتش راسي فداك اللحضة وأنا كنحس بحالي كالسا معاه فقط بزز عليه وكأنه كيدير هاكا غير شفقة عليا تغرغرو فعيني ولكن حبستهوم وأنا كندور فالفورشيطة بيدي ..

شاف فيها عرف بلي بالصمت ديالو أداها حط يدو على يديها حتا نقزات فبلاصتها ..

يحيى ~ ( ضحك عليها وعلى التنقيزة لي دارت ) غير بشوية ماغانكلكش ..

نوار ~ ( حشمات بقات غير كتفتف فالهضرة ) لا هو دب دبا ..

يحيى ~ ماشي موشكيل لا داعي لتبرير كولي ماكلتك شتك ماكليتي والو ماباغاش تغداي ..

نوار ~ لا لااا هانا ..

دغيا هبطات على طبسيل كاتاكل وكأنها كتوقف البكية لي ماباغاهاش تنزل حس براسو كيعذبها تنادم حيت جا لهاد القهوة أصلا ومايذكرلوش داك النادل إيليف حيت هاد السمية بالضبط كتجبدلو العديييييد من الأوجاع ..

بعد ماسالينا ناض هو خارج وأنا موراه وطبعا خطواتو الكبار على إثرهوم كيخسني أنا نجري .. ومع الدرج وأنا ماشي من نوع لي نهار كامل لابسة طالون ماكانحس غير طايحة على فمي فالتراب ديال الزهور لي مزروعين حدا الكافي ورجلي تلواتلي ماحسيتش كيفاش غوتت لدرجة رجع بسرعة طلع كيشوف مالي وأناوولات حالتي بداك التراب ..

نوار ~ اااااااي إهى إهى رجلي ..

يحيى ~ ( وقفها ) حاولي توقفي باش نعرف واش مهرسة ولا لا .. 

نوا ~ اييي لا لا اهئ اهى ..

دوز يديه من تحت فخضها والأخرى من تحت ضهرها وهزها عندو هي بالألام مابقاتش حاسا بشنو واقع ليها غير كتبكي فتح الباب داللوطو وحطها ونزل محيدليها الحداء كيشوف فرجليها ..

يحيى ~ فين كاضرك هنا ؟ ! ..

نوار ~ ااااي اي اهئ ما ماعرفتش اهئ ..

يحيى ~ شبينك وبين شي طالون مافهمتش أنا ..

كتزيد فالريتم دالبكا ..

يحيى ~ صافي صافي شش غاديريلو الدوا وغايبرا غيى تلواتليك رجليك ..

رجع طلع بعد ما سد عليها الباب ومشا مكسيري ماوقف غير قدام دارو بعدما دخلها وتكاها على الكنابي ومشا بسرعة جاب كمادات وبوماد دالمساج ورجع عندها تحنا عندها جيهت رجليها غير حط الكمادات وهي تغوت ..

يحيى ~ شش دابا غايفوت ..

نوار ~ اهئ اهئ لا لا ...

بقا شوية بشوية حتا كتحس بالألم كيخفاف وهو كيمسد ليها بالبوماد شوية السيدة عاد عاقت كيفاش محلولة قدامو وهي عارفة راسها مالابسا لا شورط لا والو والكسوة طالعا ليها تالفخاضها ..

ويلي ويلي .. أنا والله ماكانحشم وأنا كنقول مالو مرة مرة كيطلع راسو نااري شغايقول دابا أكيد غايقول غير باغا تغسني وكنتبوحط عليه ..هبطت يدي بشوية وأنا كنخطي بالكسوة مابين فخاضي باش مايبانش لي السليب لي جوسوي سيغ غايكون شافو ..

شافها سكتات بقا كيشوف أش باغا تصنع غير بنص عين حتا كيشوفها كتهبط الكسوة غير بشوية زعنا بلى مايشوفها وهي خذوذها ولاو مطرطقين بالحمورية دار إبتسانة جانبية ومن جا يطلع دوز صبع بشوية مابين فخاضها زعما دون قصد وهي السيدة بدات تخضار وتصفار وتحمار ألوان الكيف دازو من وجها ..

بقا كيضحك ونطق...

يحيى ~ هه نوضي نوضي الله يعفو عليك ..

نوار ~ اوو ..

يحيى ~ نوضي دوشي شوفي حالتك كيدايرا غاترجعي عند باباك هاكا ..

نوار ~ اه بصح ..

توجهات كتعرج لبيتو فين كاين دوش دخلات لحمام وسدات عليها أما هو فبقا كيضحك عليها وعلى سذاجتها ..

ماشي بمدة قليلة خرجات لاوية عليها فوطة من على سدرها وفوكة على شعرها خذوذها حميمرين وعويناتها كيبلقو .. كانت دوزات للطبعة لي على كسوتها وحطاتها تنشف بدات تفكر شنو غادي تلبس بعد مافتحات الماريو كانو الحوايج ديال إيليف باقين كيفما هوما بقات مترددة واش تلبس واش ماتلبسش ولكن خافت إغوت عليها وتصدم إبقا فيها الحال شدات لوات عليها فوطة أخرى فوق كتافها وفتحات باب الغرفة بشوية كادور عينيها ماكاتلقاهش يالاه غاتخرج وجوج خطوات حتا كتسمع ..

~ شكون نتي وشكديري هنا ؟

الدورة لي غادي دور عينيها كتشوف مرأة تكون فتاقادة ظيال مها تقريبا صابغا ضدشعرها بالزعر كاري حد العنق لابسة جلابة بالطرز الفاسي فالباح فاتح مع القهوي وشال فالقهوي مربوط على عنقها الماكياج متقون صباط عالي وساك صغير فاليد كانتياينة عليها مرأة أنيقة ومهلية فراسها كانت كطلع وتهبط فنوار بإشمئزاز وصدمة أما نوار غير كتشوف ماعرفاتها مين خرجات ..

~ سولتك جاوبيني شكووون نتي وشنوووو ( كتبرد على سنانها ) كاديري هنا يا ؟؟ ..

نوار يالاه غاتنطق حتا كيجي يحيى من موراها ..

يحيى ~ فوقاش جيتي !؟ ..

نوار دارت كتشوف فيه بينما الأخرى هدرات ..

~ وصلات بيك دخل Les p**es لدارك ..

يحيى ~ كيفاش واش عارفة راسك شكاتولي أش هاد الهضرة ..

~ إوااا شكوون هاد خييتي لي كادوور بالبينوار دالحمام أو فووسط دار بنتييي ...

نوار ~ مانسمحاكش تقولي عليا هاد الهضرة سمعتي ..

يحيى ~ كلسي ..

كلسات المرأة فصالون أو نوار ولات مغوبشة وكتشوف فيها بنص عين ...

نوار ~ أنا غانجبليك قهوة أيحيى ..

مشات للكوزينة باش ماتسمعش الحوار ديالهوم ..

مارلين ~ شنو غاتشرحلي ولا لا ..

يحيى ~ شنو غانشرحليك وأصلا أش غانشرحليك من بعد الهضرة لي قلتي داك الأحترام لي كنت عتطيهليك طيحتي من قيمتو ..

مارلين ~ ونتا فنادارك هادشي لي كادير كيشرف ..

يحيى ~ ماعارفة والو ماتباقايش تحكمي ..

مارلين ~ ااااشش غانحكم وااش كذبت بنت الحرام مدخلها لققللب داار بنتي لي باقي تامارتاحت فقبرها وتقولي ناتبقايش تحكمي ..

يحيى ~ مارليييين ( نطق بسميتها لأو مرة ) بنتك ماتت عام وستشهور دابا ماناسيش نهائيا حتا نهار باش ماتت ..

مارلين ~ لا بااينة ..

كدخل نوار محملة فيديها جوج ديال لي كاس دالقهوة مدات واحد ليحيى ورجعات بخطوات بطيئة مترددة مدات الكأس الأخر لمارلين ولكن الصدمة أدهي مارلين لي كتوقف وكتزف بالكأس ديالها نيشان على سدر نوار نيشان ..

نوار تم نيت غوتات وهي مبعدة عليها وقف بسرعة يحيى ..

مارلين ~ هادي باش تفيقك وتقوليك راه عمرك تدي بلاصت إيليف ..

يحيى ~ ( بالغوات وهادي كانت أول مرة نوار غاتسمعو كيغوت ) ماااااارلييييين خرجييي ...

مارلين ~ ماعندكش الحق تجري عليا من داااار بنتيييي ..

يحيى ~ ( ضرب واحد الفاز كان حداها لدرجة تخلعات ونوار بقات كتشدو من التيشورت لي لابس ) رااااه غاتخرجي ولا أقسسسممم باللله أمااااارلييين ..

مارلين ~ صافي هانا خارجة ولكن كنت جايا غير باش نقوليك بلي دار والذهب دبنتي كولشي غاناخدو حيت من حقها هي ..

مشات خرجات بسرعة وسدات الباب تم نيت دار عند نوار تكاها بسرعة على الكنابي كان فوق سدرها حمررررررر ..

نوار ~ ( حشمات وهو كيقيش فسدرها خاكاك ) ماشي موشكيل ماوقع والو صافي ماشي موشكيل ...

يحيى ~ ( طلع فيها عينو ونهض حتى خلعها ) سكتييييي ..

تم نيت سكتات وقرمات نوضها دابا للبيت دنعاس وجبد بوماد دالحريق ورجع تاني لعندها زاد هبط الفوطة شوية حيت الحرقة واصلة ليها تالمابين الفرقة ديال سدرها ..بدا كيدهن البوماد وشوية بشوية كيبرد الدم ديالو وهي غير كور فعينيها مابقاتش قادرة تشوف فوجهو من كثرة المصايب داليوم ..

طلع عينو شافها كيفاش حشمانة وماقادراش تشوف فوجهو وغير كضور فعينيها دار إبتسانة جانبية ورجع هبط الفوطة شويييية هي بسرعة طلعات يديها دارت عليه ..

يحيى ~ راه شايف كووولشي مين كتخبي ممم ..

صافي هادا ناوي يموتها من كترت ما السيدة ولات تعراق مابقاتش قادرة تشوف فييه مهاااائيا تزنكات ..

كان سالا وهبك بشفايفو طبع قبلة حنينة على سدرها حسات على إثرها الحراة طلعات ليها 100 درجة .. سدات عينيها كتعض على شفايفها وهادي حالتها مين كاتوتر طلع عينو وشاف فيها وكلع يدو لحنيكاتها الحميمرين ..

يحيى ~ سمحيلي ..

فتحات عينيها على عينو ورجعات سداتهوم بسرعة فهاد الحركة ضحك بخفة وقرصليها حناكاها بشوية ..

يحيى ~ وينو على الحشومية ديالتي ..

مابقاتش قادرة تفتح عينيها نهائيا ناض ورحع تحنا باسها فجبهتها ونطق ..

يحيى نعسي دابا بلاتي ونوصلك لدار ..

حركات راسهابالإجاب دون ماتعلي راسها دار إبتسانة خفيفة وخارج راد عليها الباب دالغرفة ..

ااااحح ناااااااريي واا شدااررلي وباااسني باااسني عااوتااني اففففف كنحس بقلبي غايطييير غااايطيير ..

بقات كتمرغد فوق الناموسية شوية ضرب فوق رجليها إحساس لا يمكن وصفه شوية تعض شفتيفها شوية رجع صبيعاتها لفمها حماقت حمات .. تمخششات فلوسايد حتا كتشم الرائحة ديال إيليف فواحد لوسادا دفعاتها بيديها تالاحتها للأرض وهي تجر عندها لوسادا ديال يحيى وتمخششات فيها ونعسات ..

طل عليها بشوية لاها دايرا نعسة عالمية دخل جبد الغطا وغطاها بحكم كانت غير بالفوطة تاشوية كيشوف لوسادا مرمية فالأرض بقا كيضحك 

يحيى ~ الله إيستر كاتغار من وحدة ميتة ..

تحنى جبدها ولاحها فالناموسية ورجع خرج ..

مابقات لاعشية لا ليل باتت داك الليلة تما حتا كفيق فالصباح معنكشة كاتلقا راسها كون مادام الغطا لي غطاها كون راها كيفما خلقتها أمها ..ناضت دايرا عليها الغطا حتا كتشوف سروال أسود وشوميز خفيفة فالأبيض مع دو بياس ديالها محطوطين فوق الناموسية ..
ناضت بسرعة هزاتهوم ودخلات لطواليط كتلبس وفنفس الوقت عارغاهوم حوايج إيليف وهو لي خطهوم ليها وماحاملاااااااش تلبسهوم ..

خرجات لقاتو فلاكويزين كيصايب الفطور تكات على الباب وكاتشوف فيه .
نوار ~ صباح الخير ..

يحيى ~ صباح النور كيصبحتي مزيان ..

نوار ~ كون غير فيقتيني البارح نوض نمشي نعست بزاف ..

يحيى ~ ماشي موشكيل ديك ساعة برري لباباك المبيت ديالك ..

نوار ~ أكيد ..

بعد مافطرو وصلها لحدا الدار ومشا .

نوار 

ديك النهار دوزتو كامل كنفكر غير فالتعامل ديالو معايا .. كيفاش تغير .. زعما يكون مال ليا .. منضنش مستحيل أنوار هو كيبغي إيليف .. وإيليف مستحيل حبها عمرو يمشي .. هو أكيد كيتعامل معايا هاكا من باب الشفقة .. وإن يكن فلا أريد إبتعاده .. خليه بغيتو يشفق عليا ولكن مايبعدش عليا ..واخا كيزيد إعلقني بيه شوية بشوية .. لدرجة الإبتعاد عليه ولا من المعجزات ...

اليوم جا بغا يحضر معاها لشي وحدة كاتعالجها هي قبل ماتكلم نطق ..
يحيى ~ ششش باغا نشوفك كيفاش كاتعالجي المرضى من غيري ..
ماجاوباتوش وخلاتو على خاطرو لبسات الوزرة ديالها البيضاء وهو كيشوفها وكيتفكر أول مرة دخل للمكتب ديالها بل أول مرة قاتلو مو راه غايمشي عند طبيبة نفسية وماكانش باغي نهائياً أنه يمشي وبعد إصرارات قال نمشي نشوف وفعلا قدرات تخرجو من صدمتو .. كيشوف فملامحها الهادئة لي كاتحاور مع المريضة وهي كانت كنشرحليها على راجلها لي شافتو كيخونها .. طريقتها وهي كاتحاول تبيين ليها بلي ماشي كولشي كيف كيف وماشي رجال كولهوم كيفما كنعتاقدهوم مرة اللولة كيكونو زوينين أو ضريفين .. كاتاوسي الحزن وعينيها عامرين بيه .. حس براسو كيرتاكب معاها خطأ هو دمرها دون مايشعر .. أه ماعندو ذنب هي بغاتو .. ولكن راه ضحات براسها باش إبرا .. شاف المريضة بدات كاتنهار وتبكي وهو يوقف أشار ليها بيديو بلي عندو شي شغل وقاتلو صافي .. 
يحيى 

خرج من عندها ودار مكالمة وتوجه للكافي لقاها كالسة كاتسناه ..
مارلين ~ الحمد لله لي تفكرتينا ..
يحيى ~ سمعي غادي نكوليك جوج هضرات سمعيهوم مزيان وأول حاجة حتارمي راسك وماضسريش بزاف ماعنديش معا تبجقيل جمعي راسك ..
مارلين ~ يحيى واقيلة نسيتي راسك معامن كتهضر...

يحيى ~ إحترم وتحترم وتانا كنفكرك معامن كتهضري ..المهيم ماجايش نجمع معاك ولا نربيك غاقوليك الدار راه واخا طيري وتنزلي ماغاديش تديها وأنا الموكل الرسمي ديال إيليف سمعتي وأنا لي شاريها ليها ودايرهاليها بسميتها ماتنسايش أما ذهب بنتك لابغيتيه ديه حيت النفاق ديالك ونتي كطعني بنتك فنهار موتها كان أكبر هدية غادي تهديها ليها اه نسيت معامن كنهضر أنا .

- ف 2016 ديسمبر

كيحل عينيه بشوية كيشوف الأم والأب ديالو مجموعين عليه مع الأطباء ..
الدكتور ~ الحمد لله على سلامتكوم ..

فيروز ~ الحمد لله يا ربي ..

يوسف ~ الحمد لله على سلامتك أولدي ..

يحيى ~ إ إي ليف ..

فيروز شدات على عينيها كتبكي وهو ينطق يوسف بعصبية ..

يوسف ~ شوف أولدي إيليف ماتت نساها كانت يهودية وحتا وكان عتارفات بديانة الإسلام فراه داروليها جنازة يهودية وقراوه عليها الثوراة هاديك مايشرفناش ندخلوها لعائلتنا ..

عيات فيروز ماتنغز فيه ولكن هو كان قال كولشي وهادي كانت صدمة حيت إيليف عتارفات بداينتها الإسلامية وكانت داخلة للإسلام فوقتها ...

الحاضر 

بعد سالا هضرتو ومشا دون مايسمع منها ولا رد توجه نيشان لعند الأم ديالو لي كيف دخل سلم باسليها راسها وسول على الأحوال ديالها وعلى باه لي لقاه كيف العادة فخدمتو ..يحيى مين ماتت إيليف مابقاتش عندو علاقة وطييدة بالمجتمع أو ولى إنطوائي بعض الشيء حتا من باه لي كان كيجمع معاه بزاف قليل فين ولا كيشوفو وغير إلى سلم عليه وي سول على أحوالو صافي. واليديه كيزورهوم مرة مرة حيت ولى يعتابر حياتو مملة الخدمة ثم نفسه .. .

فيروز ~ إوا كيدرتي حتا شرفتي اليوم هي غادي لألمانيا ثاني ..
يحيى ~ ههه علاش داروري حتا نكون غادي لألمانيا عاد نشوف الواليدين ..
فيروز ~ إوا مالك راه كتشوفنا مين كاتجي حتا تكون غادي سيوا لابدلوك ( غمزاتو ) ..

يحيى ~ الواليدة يا الواليدة شحال كتفكري بلى قياس كوني هانية راه جيت غير باش نطل عليك وصافي ..

فيروز ~ إيوا الله إكتر خيرك والله إكتر من الزيارة ..

كلس فالصالون حاط الكونطاكط والتليفون والخادمة وجداتليهوم أتاي مع الحلوة داللوز تحط ليهوم كولشي فوق الطابلة هو كان غير كينقب شوية ..أما فيروز كتهضر..
فيروز ~ إوا أولدي مالقيتي شي بنت الناس عجباتك .. ما شفتي شي وحدة تواتيك ...

دار شاف فيها بنص عين ..
غيروز ~ مالك على داك الشوفات راه داوية بصح أولدي نتا باقي فعز شبابك واش ناوي تكمليا حياتك هاكا راه أولدي بنتي إيليف مشات وماغاديش ترجع الله إرحمها ودير عقلك أولدي أنا وباك راه الفرحة ديال عينيا نشوف حفايدنا إيكبرو قدام عينينا ..

يحيى ~ ( كيطنز ) غير على الحفايد وكان من غدا نجيبهوم ..

ضرباتلو فكتفو ..،
فيزور ~ الله إمسخك الله كنهضر معاك نية ..

ناض بسرعة هز سوارتو ونضاضرو دشمس دارهوم فعينيه والسوارت باسها على جبهتها ..

يحيى ~ الواليدة الحاصول الله إعاون هاد الساعة ويكون خير ...

مين سمعاتو قال ويكون خير بحالي تقول عطاها البشرى ..

فيروز ~ الله إرضي عليك أولدي الله إهديك الله إوفقك ..

مشا خرج ركب فطوموبيلتو وتاجه لدارو ..

ديك اللييلة كاملة كانت كتفكر فيه وماعرفاتو فين مشا مين خرج من عندها فالعيادة بقات كاتفكر حتى نعسات .. 

" الحب " 
إنها الكلمة العابثة في عقول العاشقين، عقود مرت كسحابة الصيف ولم يفهم أحدهم حقيقته الكاملة، الحب الذي ينتاب جسدك في ثلاث ثوان، فيسيطر على لوحة تحكم رأسك بأسرها ... ليرشدك إلى العلاقة الكاملة، يرشدك إلى الزواج ... إلى تحمل المسؤولية، وفهم المشاعر، وتحمل المشاكل، وتقديم التضحية ...

يحيى 

١٠:٠٠ صباحا 
اليوم بعد الإتصال ديالها لبس حوايجو وخرج هز طوموبيلتو وتوجه للكافي فين خدا موعد معاها كيف دخل سلم عليها وگلس ..

يحيى ~ صاڤا عليك ..

~ أنا لي خسني نسولك هاد السؤال صافي غبرتي عليا فخاطرة 

يحيى ~ هه راك عارفة أختي لي كاين ولي داز علا ماكانش ساهل ..

مريم ~ شنو دابا وليتي مزيان ..

يحيى ~ شغانقوليك نكذب عليك نقولك مزيان وأنا مازال كنشم ريحتها كل ليلة عاد كنعس ..

مريم ~ يحيى حاول تنسى أخوييا راه هادا كيبقا قدر الله وقضائه شوف هانتا أنا خلاني ومشا وكنشوف صورتو فعينين بنتي كل نهار ولكن شنو غاندير ..

يحيى ~ مريم، نتي خانك أمريم سمحلي علل هاد.الهضرة ولكن راه كاين فرق مابين إخونك وتكرهيه وتكوني كتبغيه ويموت ..

شداتلو يديو بين يديها ..

مريم ~ يحيى أنا صديقتك هادي 12 عام وقلبي كيضرني كلما كنشوفك هاكا إيليف بنت ادعمرني نساها وفعلا كانت بالنسبة ليا ماشي محرد مراتك بل ختي ..وموتها كان صدمة بالنسبة لينا كاملين ، ولكن راه هي فضلات أنها تموت أيحيى حيت وصلات بيها للأخير ..

ضرب يديو فطاولة حتى تزعزعات ...

يحيى~ كيييفاااااش قدرااات تفكر هاكا أمريم كييفاااااش أنا عمرني خليتها فلحضة من عمرها وكنت ناوي ندير أي شيء على قبلها باش نسيها بشنو وقع ماشي هي بوحدها لي تدمرات راه تانا... تانا أب وحسيت بلي حساتو ..

مريم ~ خويا ماتمرضش راسك دابا حنا ميمتى ماطلاقينا متخليش هاد اللقاء إيدوز بهاد الطريقة ونتفكرو الماضي ..

سكت وحاول إتمالك راسو أما هي فحاولت تبدلو الموضوع شي ساعة هاكاك وتفرقو وهو غادي فالطوموبيل كيعيط لنوار تم نيت جاوباتو بسرعة ..

نوار 

كالسا فالبيرو ديالي وأنا كنشوف فتيليفون مولف فالصباح كنفطرو فشي كافي ففف ولفتي أنوار الاجل كتر من القياس وهو ماكيعتابرك حتا حاجة فحياتو ..منكرش أنني مستمتعة بكل نهار كنشوفو كأنني كنروي العطش ديالي واخا هو ماشي ديالي وأنا عارفة هادشي ولكن على الأقل شوفتو حدايا وبعض المرات كيبتاسم كيخلي قلبي إتنعش من جديد ..تفكيري معاه وإذا بالهاتف ديالي كيصوني بسميتو طرت بالفرحة وجاوت بسرعة ..

نوار ~ ألو ..

يحيى ~ فينك ..

نوار ~ فالعيادة علاش ..

يحيى ~ أنا جاي عندك ..

نوار ~ إحم دا... 
قبل ماتكمل تفتح الباب الشيء لي خلاها طلع عينيها بإستغراب وتيليفون مزال على ودنها ..

نوار ~ عفوا !!! ..

قبل ماتكمل كاتشوف المريض لي كانت كتعالجو كيقرب ليها وعينيه حوومر وإبتسامة جانبية ..

نوار ~ أخويا فين جاي ماعندكش الحصص اليوم ..

بلى مايجاوبها هزها منكوعها بسرعة وهي تغوت أما ييى فغير سمع غواتها بحكم الخط كان باقي مشدود برك على الكسيراتور بسرعة ...

نوار ~ ااااااااااه واااااش نتااااا مرييض ...

المريض ~ ااااه مريييض بححببككك أنااا باااغيي ندوووقك ..

غير قال هاد الكلمة بحالي تخوا ليها الما فركابي بدات كضرب بأقصى جهد عندها وهو متكي عليها بوحشية كيبوس فيها ..
دموعها كينزلو كتحس صافي بالدنيا دايرا بيها وهو كيقطع فالشوميز من فوقها عيات تغوت ولكن هو كان سد الباب والغرفة عازلة للصوت .

كل ما قدام عينيها كتفكر أنه صافي غادي تغتاصب صافي حياتها غاضيع ومهنتها كولشي غايمشي بين يديها عطاها بتصرفيقة حتا خرجليها الدم من نيفها بحكم كضرب فيه وشوميز كاع تقطعات من فوقها وبقات غير بديباردور فالأبيض ..

ماحسش براسو كيفاش وصل للعيادة وهو طالع وصل لتم بسرعة مشا كيجري كيفتح الباب كيلقاه مسدود بقا كيضرب فيه حتا تفرع وهو يدخل على لقطة حس بدم طلع وهود فيه أو عروق عضلات يدو برزو وعينيه ولات نقطة حمرى جوج خطوات لي دار حتا كيتهز داك المريض وكيطيح فالأرض كااو ...
نزل عندو بدا كيعطيه غير طروش بيدو كيضرب حتا كرجع لحنك للجهة الأخرى وكيعاود إرجع من الحنك الأخر باللور ديدو ..
أما نوار مزال كتستوعب أش واقع وهي فحالة لااااا يرثى لها الغريب فالأمر أنها كانت كتشوف يحيى كيضرب بصمت دون مايغوت دون مايعاير وعطاه قتلة ديال الكلاب وشد الفيكس كيعيط لسكريتي فعصبية شوية طلع عينو فيها هي لي كانت كتررررعد وداك اللحضة ماتمناهاش لعدوها دميعاتها على عينيها ودم نازل من نيفها ..شفايفها حومر ومجروحين .. كرز على القبضة ديال يدو ورجع عطا لهاداك ركلة ونطق ..

يحيى ~ باش المرة جايا تقيس شي حاجة ماشي ديالك ..

رجع عندها حيد لاڤيست ديالو ودورها عليها حتا كيدخل جوج ديال لي سيكريتي كيجرو فيه غي خرج دار عندها بالغوات ..

يجيى ~ عجبك عادشي فين وصلتي كاداويليا فالحماااااق هاااا كون داباا ماوصلتش فهاد اللحضة ممم كوووووون ماااجيييتش دابا وفرعت مو هاد الز***/فين كنتي غاتوصليي هاااااا فييين ...

كلما كيغوت دموعها نازلين مسرسبين من عينيها وكتسد عينيها بخلعة فينما كيرفع صوتو شاف فيها وهو كيعض على شفايفو بعصبية واقف وداير يدي على خصرو شوية دار عندها وحط صبعو فوجها ..

يحيى ~ شتي كون كانت مراتي كنننقسسسم باللرب لاخدمات هاد الخدمة سمعتييي هاادي رااه ماشيي خدمة هادا راه كيسيميوه التصلكيط ..

دار كيحك على راسو بعصبية وهي كل هضرة كدخل كيف السم فقلبها ماحملااااااااتش راااسها نهااائيا فهاد المنضر صافي ولات تمنى الموت ولا تعيش هادشي صااافي نطقات بصوت كولو مغرغر وحابسة البكية بزز ..

نوار ~ ( كتنخصص وتهضر ) ديني عند ماما ..

دار شاف فيها فنغس الوقت ماعرفش راسو علاش ضرو قلبو فديك اللحضة وبقات فيه قربليها وهزها لدرجة تصدمات عمرها ضناتو يهزها هزها غادي بها يدو تحت ضهرها ويدو الأخرى تحت فخاضها ماحشاتش براسها حتا تمخششات فسدرو كتشم ريحتو وفنفس الوت دموعها نازلين سخووونين محملاتتتش إقسها شي واحد من غيرو لدرجة عفات راسها فهاد اللحضة وهي كل تفكيرها شنو غايطون كيقول فراسو دابا عليا .. هادي غير وحدة موسخا ومادايزش فيها الحب نهائيا ..

من جهة كان هو كيشوف فيها وحاس بدموعها لي فزكو ليه التريكو حطها فطوموبيل وطلع تحرك ماوقف تالقدام الڤيلا دمها هبط وفتحليها هبطات فتحوليهوم الباب ودخلو طلاقاتهوم غزلان وفؤاد كيسلمو عليهوم ..

غزلان ~ الله يا بنتي أش واقعليك ؟؟ 
نوار ~ ( بنبرة هادئة كأنها جسد دون روح ) والو أماما غير واحد من المرضى دياولي كان غايتعدى عليا كون منقدرني يحيى فٱخر لحضة ..

غزلان ~ الله أكببر ..

غزلان ~ ياك كنقوليك شحال من مرة بعدي من دوك الحماق ونتي ماكاتسمعيش مالقيتي غير طب النفسي ديريه ..

نوار ~ ماما عافاك ماباغاش نهضر ..

يحيى موراها كان غير كيشوف فيها وحس بالحزن لي مكتاسح قلبها ..

غزلان ~ صافي أحبيبتي ماوقع باس سيري دوشي دابا ورتاحي إكون خير ..

مشات طالعة مخلياهوم موراها وغزلان كانت كتشكر يحيى على التدخل لي دار ..
أما هي فغير دخلات لدوش طاحت على طولها مصدومة فراسها حيدات حوايجها كاملين أو ولات شبه عارية شافت فالمرأة وهي كتلقا طبايع حووومر غادين للموڤ فعنقها طاحو دموعها بغزااارة بدات كضرب فالمرايا بيديها ... دخلات لدوش طلقات الما وبدات كتحك فدوك الطبايع بأقصى جهدها حتا حمرات البلاصة أو حردات اللحم عافت من راسها ومن داك المتوحش لي قاسها ..خرجات من الدوش محطمة عينيها حومر وحنيكاتها حومر ولكن عينيها كانو كولهوم كيعبرو عن ألم مكتاسح قلبها .. دخلات لبيت مها لبسات دوني وسروال واسع مع شوميز فالأسود مي كتبين اللحم مفتوحة شوية من السدر لبساتها هاكاك فوق دوني بلى حمالات الصدر دارت فوطة على راسها ملوية بيه شعرها .. وتمات خارجة ..

يحيى 
غادي فالكلوار كيقلب على الحمام حتا كتبانلو مقابلة معاه خارجة من الغرفة دمها غير طلعات عينها جات فعينو نيشان ... بقات كتشوف فيه وبيناتهوم ميترو ..ماقدراتش تكلم أما هو فطلع عينو فيها وهبطها كاملة من راسها لعويناتها ونيفها وحنيكاتها الحومر كيدلو على أنها كانت كتبكي شفايفها لي مجروحين شوية فجنب ..ريوس سدرها لي باينين .. غي طلع عينو لعنقها لقاه زرق ..زير على القبضة ديال يدو يالاه غايتقدم خطوة لعندها عض على شفايفو ورجع دار غادي بقات كتشوف هي وعينيها مدمعين حسات بحالي ماحملهاش شوية ..

يحى ~ شيييت فااااك 
بسرعة البرق دار جاي فتيجاهها دفعها مدخلها من الباب دورها بيدو سد الباب وتكاها عليه هو ينزل على شفايفها تصدمات ماعرفات تاشنو وقع هاد اللحضة وهي كتحس بشفايفو كيمصو دياولها بعنف مطلع ليها يديها شادهوم الفوق بيد وحدة واليد الأخرى دايرها على نصها ..كتحس بقلبها غايخرج من بلاصتو ..حتا عضها من شفايفها حتا تأوهات وهو يرخف عليها وتحولات لقبلة حنينة منزل يدو على يديها ومقربها من عنقها ..

بعد عليها كيشوف فعويناتها لي ولاو معسلين دار إبتسامة على محيته صافي راه قتلها مابقا فيها مايتجمع دوز يدو على حنيكاتها مرورا بشفايفها لي تنفخو أو ولاو حووومر فيهوم أتار العضة لي دار ليها دار إبتسامة جانبية ونطق ..

يحيى ~ صافي حيدت الأتار ديالو دابا ..

وهو كيدوز بشوية على شفايفها بصبعو الإبهام ستحلاتها لدرجة تمنات الوقت إوقف فديك اللحضة حتى كيتسمع الدقان على الباب ..قفزات نوار من بلاصتها مخرجة عينيها وكتويل ..حتا كيسمعو ..

غزلان ~ نوار شكاديري واش باقي ماكملتي حوايجك ..

نوار ~ ويلي شغاااندير داباا ويلي ويلي .. ف م م مااما هانا هانا خارجة ..

بقا كيضحك على التصرفات ديالها الطفولية وقف داير يدو فجيبو وكيتفرج فشنو بغات تصنع ..

نوار ~ سمع عنداك تحرك صافي شش أنا غانصدرها ..

جاه بحالي كيعيش المراهقة من جديد معاها فتحات الباب كانت غزلات واقفة تم طلعات حاجبها فنوار ..الأخيرة سدات الباب من موراها ..

نوار ~ ههه م ماما وي بغتي شي حاجة ..

غزلان ~ دوشتي ( وهي كتشوف وطلع فيها عينيها ) ..

نوار ~ اه هه ضاروري مالكي ماكاتشوفيش الفوطة على راسي كخخ ( دربات على يديها ) هه مالكي أماما مكاتشوفيش ..

غزلان ~ شتك مالبستيش سوتيامات بلاتي ندخل نجيبهومليك واقيلة ماعرفيش فين كاينين ..

نوار رجعاات حمة حمرة حمرة حيت عارفة يحيى كيسمع وفنفس الوقت خرجات عينيها ~ لال لا لال ال لا بلاش والله أصلا ههه والله اه مامزيانش نلبس داك التخربيق احم هادوك مهيم ماما يالاه نهبطو دابا ..

غزلان ~ تي شتك كادوري عليا غير هنا أش واقع ..

نوار ~ أنااا !!؟ هه مالكي أماما والو هه غير كيجيبليك الله ويلي هانتي ها ( إبتاسمات ) عادي والله كووولشي بيان ..

غزلان ~ ماشفتيش يحيى ؟ ..

نوار ~ يحيى !! أويلي أماما شبيني بين يحيى ههه شغايكون بيني وبينو مثلا هههه لواه لواه تلقايه مشا بحالو ...

السيدة مارا تفورات مابقات عارفة راسها أش كتقول 

غزلان ~ همم سيري أبنتي دخلي كملي حوايجك وأجي هبطي باش تاكلي سيري ..

غير دارت مها دخلات نوار باقا كترعد وسدات الباب ..

نوار ~ ففف فلتنا ..

شاد الضحكة بزز سمع الحوار طامل مات عليها بالضحك عمرو ضن غاتكون نوار بهاد الطريقة ..

نوار ~ مالك كضحك ..

وطاااف تفتفح الباب ودخلات غزلان ..

غزلان ~ هاااا والله تاحسيت بيها وإحساس الأم مايخيبش ..

نوار ~ مممم ممم مام..

غزلان ~ أش كتمنمني تما ياكي وأنا من الصباح وأنا نقول السيدة مالها تفافات ..واخا عليك هادشي كامل غايوصل لبام غابلاتي ..

نوار ~ لا أماما عافاااااك ..

يحيى ~ هههه ( باقي كيضحك ) مهيم خالتي أنا هواد ( ضار عند نوار شافها زرااقت وحمارت ) هههه هانا هابط ( غمزها ) ..
غزلان ~ ( كضحك فخاطرها ) هه سير أولدي 

لا صافي هادا غادي إقتللهاا ماافيهاااش غير خرج سدات غزلان الباب ..

غزلان ~ ( غمزاتها ) قول هادا هو لي مخلي السيدة تبات ماتفيق ( قرصاتها حتا غوتات نوار ) خرجتي فالسيد ..

نوار ~ أمااماا واااه كنبغيه أماما واااه واش مامنحقيش ..

غزلان ~ هي كتبغيه ...

نوار ~ أه ..

غزلان ~ وهو كيبغيك ؟! 

هبطات راسها بحزن تم نيت فمهاتها غزلان جراتها لعندها وعنقاتها...

غير خرج وقف مورا الباب كيضحك وهو كيسمعليهوم حتا سمع أخر جملة دار بيناتهوم وقف كيشوف مدة حتا تم غادي دون ملامح على وجهو ويديه فجيبو ببرودة هبط معا الدروج طلاقا مع فؤاد ..

فؤاد ~ زيد أولدي تاكل مرحبا بيك ..

يحيى ~ لا غير خلي أعمي إكتر خيرك غانمشي ...

فؤاد ~ لي بانلي أولدي تهلا فراسك نشوفوك ساعة الخير ..

يحيى ~ إنشاء الله ..

خرج من تم ركب فطوموبيلتو ومشا...

هبطات نوار وغزلان لتحت لقاو غير فؤاد كالس فالطبلة وكيساينهوم ..

غزلان ~ فين يحيى ؟ 

فؤاد ~ قاليك مشا عندو شي شغل .. أجي أبنتي تغداي ..
نوار هبطات راسها بحزن مين مالقاتوش ~ واخا أعمي ...
تغداو فجو هادئ غير غزلان وفؤاد لي كانو بعد المرات كيهضرو ..

ديك الليلة نوار منعساتش بالكوابيس لي كانو كل خطرة كيجيو ليها ... ناضت مع نصاصات ليل كتعيط ليحيى .. ماعرفاتش هاد التصرف مين جاها ولكن كتحس براسها محتاجة ليه هو بالضبط .. كانت كتعيط ليه ولكن ماكيجاوبش .. فكل مرة .. كانت كتشدها العلبة الصوتية .. طاحو الدموع من عينيها وهي ضامة التيليفون لسدرها .. كتحس بالألم مكتاسح الجسد ديالها .. الوحدة .. الغمة .. تكات على الناموسية ..مغمضة عينيها كتستسلم للنوم .. ولكن هو ماعاطيهاش فرصة وفكل لحضة كيفكرها فشي لقطة خايبة، قالت ليلة وغادوز ولكن دابا سبعة دليالي ماداقتش فيهوم حس النعاس فين حبيبها لي خطف قلبها ومشى .. فين قلبها لي تقسم على جوج والنصف الأخر داه هو .. دابا سيمانة ماعاوداتش كتسمع صوت يحيى ولا سميتو ولا كتشوف صورتو أسبوع يحيى تقول نشقة الأرض وبلعاتو .. كتنوض مع نص دليل كتغوت بأقسى صوت عندها حتى كيسكتها باها .. طل نهار كتعيطلو كتر من ميات أبيل ولكن لا مجيب .. واش صافي خلاها .. صافي مابغاهاش .. واش لهاد الدرجة كرهها ... كتنوض كل نهار كتشوف راسها فالمرايا حتى كتم ضارباها فالأخير ... عشقاااااتو بكل جوارحها .. بغاتو من كل قلبها ... الهواء لي كتنفسو ولا كيتحتم عليه هو .. فينك أيحيى فين مشيتي وخليتيني هاكا .. وليت باغا نموت مابقيتش باغا حياتي .. حياتي كانت والو بلى يحيى ودابا رجعات والو مين خلاني أنا صافي مت ..حياتي ماتت .. واش كتعرفو بلي كنحس براسي وليت جسد دون روح .. 15 يوم دابا ماتنفستش كل نهار كنموت شوية شوية حيت مابقيتش كنشوف يحيى .. مشا وسرق مني كولشي .. سرق مني نوار .. وخلى بقايا جسد غير صالح ... أه مابقيتش عاطية عبرة لراسي .. أه مابقيتش متحملة راسي بلى بيه ..كنغوت كل ليلة على الله نخرج لي فيا .. اليوم مشيت عند فيروز وهي بيديها كتقولي ماكاتسمع عليه حتى خبر .. واش خلاني ولا واقعة ليه شي حاجة .. راسي غاينفاجر .. قلبي غايطرطق .. وليت باغا يحيى .. يحيى فينك .. يحيى فيييين مشييتي ؟؟!! .. ماعطيتينيش جواااااب !! .. هو كيبغي إليف هو عمرو يبغيني أنا .. علاااش الدنيا ماعطاتنيش هاد الفرصة باش أنا اللولة نبغيه علاااش ..20 يوم بالحساب بالدقايق بالساعات .. يحيى إختفى عن الوجود .. صافي واش مابقيتش غادي نشوفو مازال .. صافي واش هادي ٱخرتي .. كالسة فطواليط وقطة زجاج حداها شاداها فيديها وحطاها على عرق يديها .. صافي ماغاديش تعيش .. واش يمكن للإنسان يعيش بلى قلبو .. كل نهار كتقلب عليه ومالقاتوش .. كتموت كل نهار .. واليوم ولات باغا تحد من حياتها .. حيت صافي نوار ماتت .. بدات دوز بشوية وقطرات الدم كيقطرو على فخيضاتها البويض .. حتا شوية كتلوح الجاجة من يديها .. ماتقدرش ماتقدرش ديرها تفتح الباب ودخل أليكس وزاد تصدم بالمنظر لي حداه طلعات عينيها الحومر فعينيه ..
نوار ~ ماقدرتش نديرها أأليكس مااانقدرش ...
هبط عندها أليكس وجرها عندو رغم هاد الأيام لي دوز معاها ولكن مالقا تاحل هي ماشي مصدومة هي ماشي موهمة هي ماشي مريضة هي إنسانة عادية عشقات .. وعشقات بصدق .. عمرها بغات ولكن باش بغات ضحات بكل لي عندها .. كيطبطب على شعرها وكيواسيها ضمض ليها الجرح ديالها وهزها بين يديه تكاها على الناموسية وغطاها .. نعساااات وغطات فنوم عمييييق ..كطفلة كتلقى حنان أمها لأول مرة .. كطفل فالمهد مين كيرضع وكينعس .. نضراتها الطفوليين والمعسة ديالها بحال الملائكة ..كيفاش هاد الملاك تعذب تالهاد الدرجة .. علاش كاتلقا وحدة لقات لي يبغيها أو مابغاتوش .. أو وحدة بغات من قلبها ولكن مابغاهاش .. علاش عدم تناهز الفرص بهاد الطريقة .. مشاعر الحب .. كاين لي كيعتابرهوم وهمية .. كاين لي عندو مقدسة .. مشاعر الحب .. مشاعر جميلة جدا .. لالقيتي شكون إعبرك بيها .. ولكن مين كتشوف واحد كيكذبك فدوك الأحاسيس لي نتا كتحس بيهوم .. كتحس بالتناقد مع ذاتك .. كتحس بخيبة أمل .. هاكا نوار .. مالقاتش لي يعبرها .. مالقاتش لي يقوليها أه عندك الحق كتبغيه .. مالقاتش لي يتيق المشاعر ديالها .. سواء كانو وهمية سواء مقدسة .. ماكيحس بيها غير لي مجرب غير لي مقسح .. غير لي داق من نفس الكاس .. متستهزأوش بالحب .. الحب صعيييييب .. ونزيد نأكد الحب ماشي هو كلمة كنبغيييك ....

ندمت لأقسى حد على خطإها الفادح، فقد أعطت قلبها لشخص لا يريده، لشخص غير مهتم، ليس خطأه وهي تعرف ذلك، فهو بالكاد يتحمل خطأه ذلك ولا يريد الوقوع من جديد، ماذا عنها، ما مصيرها ؟ كيف لها أن تقنع قلبها بالإبتعاد عنه بعد أن إقتنعة بقربه .. أتعبها الإنتضار .. وما هي بضع ليالي سهرتها .. بل هم أيام أعداد ...

خرجات من الموبل كيف العادة وجها الشاحب عينيها لي ولاو داخلين وتحتهوم كوحل بسبب قلة النوم .. يديها لي ملوية عليها فاصمة ..اليوم قررات ترجع العيادة ديالها بعد غياب طال أكثر من شهر .. ركبات فطوموبيل ومشات .. نوار ولات باردة الدم .. شعور غير مبالي .. كل تفكيرها حتلو هو .. واحا اليوم قداتو فعلاج بعض المرضى .. إلا أن تفكيرها غايب وغير الجسد لي حاضر .. كل ما كاتفطر فيه هو فين غايكون مشا .. رجعات لدار بعد يوم متعب وشاق .. ناداها باها باش تعشا ولكن عتادرات منو بحجة قلة النوم ومافيها لي ياكل .. كيف دخلات وسدات الباب طاحو دموعها مستسلمة للهياجان لي كيحس بيه قلبها وهي ساكتة .. هو بهاد الغياب كيعبر على أنه مابقاش باغيها .. مابقاش مستحملها تكون معاه .. هزات تيليفونها كترعد وعيطات لأليكس .. الأخ لي مالقاتوش فتواحد .. الصديق الوحيد لي شارطها فجميع همومها .. يالاه رجع بحالو البارح حيت مايقدرش إبقا معاها هاد المدة كاملة هو بيدو عو مسؤوليات تابعينو .. داك اليلة كاملة وهي كتبكي وهو كيسمع لتنخصيص ديالها .. لصرخاتها المؤلمة فمنتصف الليل .. عذابها أكبر من قلبها بزااااف .. كان عندها واحد الأمل أنه ربما يبغيها .. ولكن داك الحلم كولو تلاشى .. فرمشة عين .. صوتها بدا كيقلال شوية بشويةحتا إختفى ..عرفها نعسات .. سد السبيكير وبقا شحال ساهي حداه فنقطة وحدة .. عمرو شافها وصلات لهاد الدرجة من الضعف .. عمرو شافها وصلات لهاد الدرجة من البكاء .. النجوم كانو كيطلو عليها من الشرجم ديالها .. كيعلموها بليلة وحدة أخرى كتمشي .. وهي كتشهد على هاد العاشقة .. لي عمرها ٱذات شي حد فحياتها .. واش بصاح كتستاهل هادشي إوقع فيها .. تفتح الباب بشوية ودخل باها بقا شحال كيشوف فيها تقدم بخطوات جر عليها ليزار بحكم الجو شوية سخون رجع باسها على جبينها وهو كيحرك يديه على وجها تنهد ورجع مشا سد الباب ومشا ... نوار & يحيى كانو وة.. كانو مثال .. لحب حقيقي .. الوحيدين لي عرفو بحق كلمة كنبغيه (ها) .. كل واحد كيتعذب .. كل واحد كيتمزق من الداخل .. اااه منوك المشاعر .. وخصوصا أنك كتشوفو قريب وماقادرش نقربلو ... اااااه من دوك المشاعر باش كتحس بلي قلبك مشا وعمرو غايعاود إرجع ..
يوم جديد شمس مشرقة من جديد مخبية يوم جميـــل ولكن ماشي لكولشي ..فاقت كيف العادة ولا على بعضِهَا خلاوها المصريين ...
بعد مالبسات حوايجها لي كانو عبارة على سروال دجين أزرق معا شوميز فالأبيض خفيفة وفوق منها ڤيست خفيفة فالأسود طوات السروال من لتحت ولبسات كونڤيغس فالأبيض .. حلات شعرها مطلوق وهزات ساك صغير بصمطة طويل دارتو على كتفها ..هزات الكونطاكط والتيليفون وهبطات ركبات فطوموبيلتها شالاه تحركات شوية تفكرات تشري لاصقة ليديها هبطات من الوطو وتوجهات لحانوت كان كبير شوية بحكم فسونطر .
شرات لاصقة وتمات راجعة لطوموبيلات ولطن الصدفة أن مع غادي طلع راسها حتا كتشووووفووو .. اه هوووو .. يحيى الأيوبي .. راكب فطوموبيلتو ودايز من حداها .. ماحسات تاكيفاش دارت بسرعة البرق ركبات فاللوطو وقلعات تابعاه بشوية وكاتحاول متعيقش تاتشوف فين غادي وفنفس الوقت الدموع على طرف عينيها .. واش هو كان هنا طول الوقت إذن كان باغي غير إبعد عليها .. فنفس الوقت قلبها ترخف وتزير .. ترخف حيت لابتس عليه .. وتزير حيت بعيد عليها .. بقات تابعاه حتا بداو كيدخلو لحي راقي من بين بتيت ڤيلات راقيين بحال نوع الحي لي عايشة فيه مها تقريبًا .

بقات تابعاه وإذا به كتشوف طوموبيلتو وقفات مباشرة حدا واحد الڤيلا زوينة وقفات تاهية طوموبيلتها بعيدة شوية فالوراء وكتشوف فيه ..كيف نزل من الطوموبيل ققلبها بقا كيضرب وهي كتشوفو صحة سلام ..مشا لجيهت الباب صونا وهي على أحر من الجمر كتسنا تشوف شغايكون يا ترى فديك الدار .. حتا كيتفتح الباب وكتخرج طفلة صغيورة زعيعرة .. كتبوسو فحنكو وتاهو كيحني عندها وباسها وهزها بين يديو ..نزلوموعها كتشوف مابغانش تفهم شي حاجة عوجة بقات شحال وهي على نفس الوضع تاكاتشوفو دخل وسد موراه الباب .. شكون هاديك البنت ؟! .. وشكاتجيه ؟! .. بقات فطوموبيل مزيرة على الڤولون ..شغادير واش تخرج .. لشمن صفة غاتمشي عندو بقات واقفة شحال واخا لي فيها ماكافيها .. أكثر إحساس خايب هو لي راكبها دابا .. إحساس دالرعب .. يا عزيزتي أصابكي عشك أم رميتي بأسهم .. دموعها على خذها وهي كتساين .. وماهي إلا ساعة حتى كيتفتح الباب ...

نوار
خط قلبها توقف مين كنشوفو خارج شاد فيد الطفلة الصغيرة وبنت موراه تاهية زوينة وزعيعرة ولاكن ملامحها من بعيد مابانوش لنوار مزيان دموع وقفو من عينيها الوقت جمد بالنسبة ليها وهي كتشوفهوم كيضحكو مع ديك الطفلة ..
ه هه هو مم مزوج ووكذب عليياااااا اهئ اهئ اهئ شكوووون هاااديك اهئ اهئ كتتتشبه لإييلييييف كتتتشبه ليهااااا اهئ اهئ وااش هاديك إيلين ولا غير كيتخاايلييي اهئ اهئ لااااا لااا لاااا هااادشي علاااش غبرتيي اأيحييى حيييت مشييتيي عند وحدةة أخررىىى هااادشييي علااااش اهئ اهئ ..

ماعارفاش راسها لا شنو كتقول ولا أش كتفكر كتبكي من كل قلبها ودموعها شلال حتا حطات راسها على الڤولون وشعرها مغطي وجها .. كتبكي وتقول مابكااات مزير على يديها وعلى فخاضها .. حتى كطلع راسها وهي كتشوفو جاي فتيجاهها تصدمات وهبطات راسها بسرعة كاديماري فطوموبيل وكتسكت ليها وديماري وتسكت تابدات كضرب فلومبرياج فرجلها ...
نوار ~ اهئ اهئ تفوووو تفووو اهئ اخخ أنوار اخخخخخ اهئ تهئ اااعععع ...

كيتفتح عليها الباب وهي تسكت تم نيييت ..دورات وجها كيف شافتو قلبات وجها بسرعة البرق للجهة الأخرى مغطية وجها بشعرها وكتمسح الدموع من عينيها عاد رجهات دورات عينيها لعندو ..

نوار ~ هه يحيى سلام ( رافعة يديها زعما كدير ليها سلام ) ...
يحيى ~ ( كيطنز عليها ) ممم مسخوطة هاد الطوموبيل مالقات فوقاش تشد معاك العكس ...
بقات غير ساهية فيه حتا هبط وتقابل بوجهو معاها وضربات النفس ديالو فيها غمضات عينيها وإستنشقات هاد العبير لي كيرجع فيها الروح من أول وجديد حساتو دخل فأعمااااااااااق أعمااااقها ..
حتا شوية كيضرب بيدو وكتفيق من سهوتها ..
يحيى ~ شهاد الحالة !!؟ ...

نوار ~ هاا شمن حالة مكاين والو سير سير راه خليتي ديك البنت كتشوف ...

طلع يحيى عينو لقى مريم باقا كتشوف فيهوم ورجع هبط عينو لعندها جابتلو الضحكة ..

يحيى ~ ههه واش نتي حمقة ...

طلعات غير عويناتها الحميمرين كتشوف فيه ومرضاتوش إقول ليها هاكاك ..

نوار ~ اه أنا حمقة اهئ صااافي حمقة غير خليني ..

تجنى عندها وهو كيشوف ماشي هادي نوار لي خلا قبل شهر تدمرات حالتها نفسيا وجسميا .. جرها عندو وعنقها بقات غير مصدومة ماعرفات راسها باش تبلات حتا طلقها ورجع مد يدو لحنيكاتها كيحيد ليها خصلات شعرها لي لاصقة على وجها بسبب الدموع ..

يحيى ~ مايصحابليش راك دايرالي GPS !! ..

نوار ~ (بغنج ) يحيىىىى ..

ضحك بشوية ومد يدو جرها ماقالت والو غير تابعاه حتا وصل لطوموبيلتو ركبهاوركب وهو يديماري ...

يحيى ~ راك صاڤا !؟ ..

نوار ~ شكون هاديك !؟ ..

يحيى ~ امم سؤال وجيه ( هو كيحاول إبردها ) ..

ماحساتش كيفاش نفاعلات وبدات كتغوت ..

نواار ~ ديينييي لدااارنااااااا .... نتاااااا غااااايببب كتتتتر مننن شههههر وداااابااا باااش بنتتيييليي كننشوووفك معااا هاااد خييتيي لييي ماااعرفتهااا أششش كااتجيييك ودااابااا كتتقووولييا مزياااااانااا هااا ...

بقا ساكت وهو مزير على الڤولون بيدو كيف سالات وهي كطلع وتنزل فالنفس بحالي عاد خوات لي كان فيها تكلم ببرودة ..

يحيى ~ ساليتي ؟؟! ..

شافت فيه عاد عاقت بشنو دارت وهي كانت كتغوت بصوتها فوجهو دون متشعر تصدمات مرجعا يديها على فمها ..

يحيى ~ ( مركز عينو على الطريق وكيهضر ) بشمن صفة غانبررليك الغياب ديالي ؟ ممم ؟؟ ..

لاااااااا لا لااااا تمناااااات تموووووت ومااتسمععش هاااد الجممملةةة تمنات إضربها الصمك ومااتسممعشش هااد الجملة لي خرجاات من فمو كشرب المااء ..

يحيى ~ كنضن مابيناتنا حتا علاقة لي غاتخليني نشرحليك أنا فين نمشي وفين غانجي وشطون هاديك لي كنت معاها ( دار شاف فيها بسرعة جات عينو كعا عينيها نيشان حسات بروحها تخطفات ) أولى الٱنسة نوار ..

ضار رجع مرطز معا الطريق وهي ضلات عيونها عليه ماحيداتهومش ودموعها كيطيحو بصمت مزير على الكوسان فيديها واااااش كتعرفووو باااش حسااات لا موووستحيييل مااقدرااااتش تهضر ومااحااسااش بالوقت كيداز حتا توقفات الطوموبيل ...

يحيى ~ ( بهدوء دون مايشوف فيها ) ها داركوم هبطي بحالك ..

رجعات يديها من موراها بلا ماتحيد عينيها عليه ..تفتح الباب .. غمضات عينيها ودارت هبطات وزدحات الباب وهي طلقهوم بجهد مشات كتجري باش بلى ماطييح من كرااامتها كتر ماطاااحت حتا كاطلاقا باها مع الدخلة كطيح فيدو باكية كتصرخ بكل قوتها وباها كيجاول إسولها كالها ولكن غير بكائها لي كان إقدر إخرج النيران لي شاعلين فيها ..

كان كيشوفها من زجاج السيارة حتا ديمارى ومشا...

ماشي كولشي كتعطيه الدنيا .. وماشي كولشي كتفرحو .. وماشي كولشي قادر إصبر على الألم ديالو .. ماشي كنبكي حيت طيحت من كرامتي .. وماشي حيت باغاه هو يشوف من حالي .. ماشي حيت جرحني كيف غايجرحني وأنا ولفت جرحو ليا .. كيفاش غانتألم وأنا كل نهار كيز من ألمو ليا ..كنبكي حيت مكنقدرش نحبس داكشي فالداخل ديالي .. راااااه مكنقدررش ... غانشوف راسي إلى مابكيتش غانفاجر .. ربما إنتاحر .. تعلقت بيه لأقسى درجة .. شنو ما دارلي .. كنبغيه .. كنمووت عليه .. هو الهوى لي كنتنفسو .. هضرتو اليوم قسحاتني بزاف .. جسيت بيها قاستلي الصميم ديال قلبي ولكن منقدرش منقدرش نكرهو ولا نرضهالو بالمثل .. وليت كنحس راسي أنا مثقلة عليه .. أنا فارضة الوجود ديالي .. خديت فكرة غانحاول نبعد عليه ربما يرتاح ..

هادا كان ٱخر ماقالت نوار لنفسها وهي مغمضة عينيها ففراشها..
شمس مشرقة كتوهج بالأشعة ديالها من جديد على هاد الكوكب الساطع جهة كتستقبلها وجهة كتودعها ..
اليوم بعد روتينها اليومي مشات للعيادة ديالها كيف دخلات كان عندها مقابلة مع مراهقة حسات براسها عاشت معاها شوية ونسات همومها على الأقل خدمتها كتنسيها بلي داير بيها .. وبصح خلاها هو شكون غايعالج الهموم ديالك ونتي كل نهار كاتعالجيهوم للناس .. أه طبيبة نفسية ولكن هادا ماطيعنيش أن حياتها خالية من المشاكيل .. أه مصممة ولكن هادا ماكيعنيش كتعرف تلبس مية فالمية .. أه خدام فالحوت ولطن هادا ماطيعنيش كل نخار خدام فالحوت .. وهي غادا كل واحد واكيفاش عمرك تحكم على الواحد من شمن جانب كتشوفو .. ناس حال وأحوال وعين بنادم لي كتقدر راها ماشي مقدار .. سمع وشوف ووزييدها عيش عاد تحكم .. أما باش غير تسمع وتشوف راها عمرها تنفعك ..كيف خرجات من عندها البنت سافرات بدماغها كيف العادة كتفكر .. فالمجهووووول !! .. علامة إستفهام ؟ .. صعيب تطون كتفكر ونتا ماعارفش راسك ما محلك من الإعراب فدوك الأفكار .. كتحس براسك مشتت .. ضاااايع ..رنة هاتف كيقاطعها .. من كترت سهوتها بلا ماتشوف شطون جاوبات حتا كتسمع الصوت لي طيرهامن بلاصتها ...

يحيى ~ نوااااااار هبطي هبطي سربيييييي دغياااا ...قطع

قلبها تهز من بلاصتو 
صوتو رعدها وخصوصا الطريقة باش قالها ماعرفات راسها تاكيفاش دايرة خرجات من الباب العيادة ومشات كتجري هابطة فالدروج وهي كتحاول تعيطلو من أول وجديد كيف خرجات من الموبل كتشوف سيارتو واقفة مشات كتجري للبلاصة لي حداه حلات الباب ودخلات كتشوف فيه كان كالس فبلاصتو ..

نوار ~ يحيى مالك شنو واااااقع واش شيي حاجة شنو بيييك ..

يحيى ~ سدي الباب ..

دارت بلهفة كيف سدات الباب قلعات السيارة بسرعة دارت مصدومة عندو ..

نوار ~ يحيى وااشنو وااقعع ماااالك فييين غادي ؟؟ ..

يحيى ~ شش الطريق طويلة لابغيتي تنعسي نعسي ...

نوار ~ شنووووو كيفاااش شكاااتقوول أيحيى !!؟ ...

دار شافيها لقاها ورجع شاف قدامو ..

يحيى ~ ديري سانتوغ وسكتي شوية ماتسبقيش الأحداث ..

حلات فمها على قدو فيه شوية عضات على شفايفها بغضب ورجعات دارت السمطة وشافت قدامها مربعة يديها بغضب دار شاف ديك اللقطة كيفاش دايرة ضحك فنفسو عليها ..

كتبغي تسول ولكن شكون تسول ومعامن بقات حتا كتشوف السيد خارج من الخرجة دالرباط وشاد طريق لوتوروت ..جبد من البواطاgون النظاظر دالشمس ودارهوم عاد رجع دار عندها لقاها غير حالة فمها فيه واش هادا صاڤا پا الله أعلم مد يديه سدليها فمها ..

يحيى ~ الموت كادور أحبيبة ( غمزها ) ..

شوفو راه القلب لي عندها فدمة الله أما الروح خلاص خرجات نهار شافتو أول مرة .. بقات غير ساهية مالقات ماتقول أش غاتقول رجع مد يدو شعل الموسيقى ودر مخرج يدو من جاجة غادي ب 140 ..

دورات عينيهاقالت تبقا ساكتة تاتشوف فين إخرجها ربي وفكل الحالات قلبها وهي قدامو غايسكت فىحانة حيت هي جنبو أو معاه .. مع سارق قلبها .. مع ساكن روحها .. معاها هي ..

نوار 

كنحل عيني على إثر باب تسد دورت عيني كنشوف اللوطو مبلاصية كاعرفتش راسي فين ..ماهي إلا ثواني حتى كيتفتح الباب ديالي كان يحيى حركلي راسو يعني نزل .. نزلت باقا مدوخة .. كنشوف بعيني وأنا كنسرق نضرات فالمكان .. كان بارگينك وبزاف ديال الطوموبيلات مبلاصيين وكاينين لي كينزلو منهوم العائلات .. كان بحال شي إيردروپو .. رجعت عيني ليه كان كيشوف فيه واحد النضرات لي فعلا حسيت بقلبي تخطف معاهوم شفت شحال فيه عاد تفكرت بلي راني غضبانة عليه حركة لا إراضية مني قلبت شفايفي وعيني .. حتى كيضحك .. داك الضحكة لي اااخخخخ نااارييي كيف كنسمعها .. كنخس الدنيا ضحكاتلي .. داك الضحكة لي دفعي على ودها الملاير وتسمعيها .. كانو الغميزات ديالو كيبانو من تحت اللحية السوداء لي مطراسية على بشرتو الحنطية .. عيونو القهويين لي كيبريو وهوما كيشوفو فيا .. كيفاش مابغيتونيش مانطيحش فرجل بكل قوامو .. اخخخ كيفاش لهاد الراجل مانتمناش باش نكون أنااااا ملكة قلبو أنااااا زوجتو أنااااا شريكة حيااتووو ... مد يدو لراسي رمشت عيني كت فعل حتا كنحس براحت يدو كتحط بشوية على شعري طلعت عيني بإستفهام فيه ..

يحيى ~ ممم زعما باقا مقلقة مني !! ..

شافت فيه بعيونها الطفوليين حتا عوجات فمها ودورات وجها ..

نوار ~ فين جبتيني !؟؟؟ ..

يحيى ~ جبتك نبدلو الوقت الوقت شوية ..

نوار ~ علاه فين حنا دابا ..

يجيى ~ كازابلانكا منتجع ***** ...

شافت فيه بعيون كتبري من صغرها كتحماق تبدل الجو بليكونبينغ ولكن للأسف ولديها والتفارق لي مابيمهوم ماخلاهاش تعيش كيف أي أسرة خرجة عائلية عمرها حلمات بيها يا إيما معا باها بوحدو يا إيما مع مها أو عائلتها وكتحس بعد المرات بحالي كتقل عليهوم ..

يحيى ~ شنو قالت الأنسة نوار غاتقبل بهاد الإعتذار !؟ ..

نوار ~ يحيى واش نتا عارفني باش كنحس ولا لا ..

مد يدو وحطهوم على وجنتيها ..

يحيى ~ ماتحتاجيش تشرحي وانا كنشوف فعينيك كولشي ..

إبتسمات داك الإبتسامة وعينيها عامرين بالدموع شاف فيها شحال وز لسانو على شفايفو مباعد أنضارو شوية شاف فيهاوجرها باسها من جبهتها وشبك يدو مع يديها ..

يحيى ~ يالاه دابا ..

دخلو للأوطيل لي كان قد السخط طبعا هو الدخلة ديال المنتجع .. فريسيبسيون كيف وقف عندهوم كان ديجا عندو حجز بسميتو هو كيهضر وهي من موراه كتعض على شفايفها بفرحة قربات تقطعهوم وتقول فراسها يا ربي ما نكون كنحلم .. كيف شد المفاتيح دار عندها غير شافتو قشعها فديك الحال وقفات بحال شي صنم ضحك فخاطرو على تصرفاتها الطفوليين وجرها من يديها مشاو طالعين وصلو للغرفة فتحها دخل وهي موراه كانت مجهزة ديجا بكلشي ..

نوار ~ يحيى أنا ماجبتش لا حوايجي لا والو وماعلمتش لا ماما لا بابا ..

يحيى ~ الحوايج غانخرجو نشريوهوم وماماك خبرتها غايبقا باباك منحافش عليك تلقايلو شي مبرر ..
غمزها وخلاها غير مبهوطة ومشا دخل لحمام طاحت على نالناموسية كالسا ...

نوار ~ بلاتي بلاتيي ... نوار .. يحيى .. عطلة .. بوحدهوم .. وااااااااااااااااااااااااااااع 

مامتيقااااش بلي يقدر إيجي شي نهااااار ويديني يحيى كعاه لشي بلاصة نسافرو أناا وياااه لشي بلاااصةة هوووو بإرااضتوو .. هااادا كوولو إعتذااار ياا رييتينييي كون غوت علييه شحال هادي ... ااااه أش دار فييا خلاني ندوي بلا عقل ... شغاتقولولي غادا معا واحد مكتعرفيه تاكيفاش كيفكر ... تاواش كيبغييك ؟؟! .. تاواش داير هادشي بخاطرو ... واش مافيك نفس .. وااش ماعندكش كراامة ... ولكن نتوما ماعارفينش بحق كلمة كنبغيه .. باش كتبغيه كتمنااي تسمعي وااخا كلمة العيب منو غير تسمعي صوتو ... تبغي غير توقفي قداامو واخا تكوني مكاتعنيلو والو .. تبغس غير تهضري معاه وتكوني جنبو واخا بنادم عارفكوم مابيناتكوم والو ... كنبغي غير نشم ريحتو .. واخا مامنحقييش ... واخا ضد كل شيييء .. عاداتي وتقاليدي وديينيي .. عرضة لأي حاااااجةةة .. فدااااء ليييه ... شتي كلمة كنبغيه كلمة صغييرة وقليييلة فحقو ... أنا كلي ملكوو .. من نهار شافنو أنا ليه بوحدو ... ومستاعدة نهدييه كوولشي ... نفدي بحياتي لو تطلب الأمر ... أصاابني الجنون ربما !؟؟ .. وليت نغار علييه .. من أي شيء من مووووو لي كتعيطلو ربما كل نهار وي هضر معاها .. من باااااه ربما لي يقدر إكون كيكلس معااه .. كنعشق الترااااب لي راه خو يمشي علييه ... كننعشقو أنااا .. يحيى ❤ ... كلمة ولات تحيينيي .. إسم على مسمى ... وعلى إثرها كتحيا نوار ... ربما مامنحقييش ... حبي ليه خسارة وغلطة .. بالنسبة لييه هو.. فهو دابا قلبو مع وحدة نحت داك التراب لي كنعشقو أنااا ... يااااااا لسخرية القدر .. ياااااااا لسخرية القددددر ... هاد القدر لي نتا مكتحددوش .. وماكاتقدرش تحددو ... قيس أو ليلى ... روميو وجولييت .. القصص الحب المؤثرة .. لي فالأخير كتبقى خيالية ... داك روميو وجوليت لي مانو على بعضهوم فالأخير ... واش كتعرفوو إحسااسهوم فديك اللحضة ... حسييت بيه أنا دابا ... صعييب تعيش بعد ما كتعلق حبك وحب ٱخر ماكاينش فالوجود .. ربما لو كانت إيليف فالحياة مكنتش غانتحرق ... قد مامحروقة دابا ... أااااااه على حبو الوفي لييها ... هو ماغدرهاش واخا تحت التراب ماغدرهااش ... حيت كان كيبغيها الحب لي كنبغيه أنا ... 

هاكاك بقات فرحانة حتى كيخرج من الحمام شاف فيها وتبسم وهيكذلك بلاتو الإبتسامة من أعماق أعماقها ... 

يحيى ~ نهبطو نتغداو ؟! ..

نوار ~ واخا ..

يحيى ~ يالاه ..

مشا هو متم وهي من موراه خرجو من الغرفة حتا نطقات ..
نوار ~ اجم يحيى سبقني أنا جايا ..
يحيى ~ أوك ..

طمل هو غادي هابط يد خاشيها فالجيب واليد الأخرى فيها التيلفون كيخربق فيه هابط مع الدروج حتا كيسمع الصوت لي تسمك بيه علا عينيه بسرعة ..

~ يحيىىىى إهء توشحتككك ...

بقا غير موم لوهلة حتا كتلاه عليه كتعنقو ..

جات نوار طتجري هابطة معا الدروج باش تلح يحيى حتا كتوقف مصدوووووومة كان يحيى عاطيها بضهر شهقات كيف طلعات الأخرى راسها ارت يديها على فمها كترعد ..

نوار ~ إيي أي اأ إييلل لييف ...

بعد يحيى كيشوف فيها ونطق عاقد حجبانو ..

يحيى ~ شكاديري نتي هنا ؟!! ..

نوار قرباتلو من اللور كتسنى ردة الفعل ديالو مخربقة ومصدومة مافهمات والو ...

يحيى ~ إيييميييلييي سوولتك شكااديري هنااا ...
نوار ~ إيميلي !!!؟ يحيى شكون هادي ..

إيميلي نتابهات لنوار شافت فيها بصدمة ...

إيميلي ~ يحيى شكون هادي كيفاش شكاندير هنا ماسولتي فيا ماشفتي واش أنا بخير ماتخيلتكش تجيني بهاد الجرئة ..

يحيى ~ مهيم إلى كنتي صاڤا غانمشي دابا ...

شد فيد نوار جا هابط حتا شدات فكوعو دار شاف فيها ونوار كذلك لي عضات على شفايفها مين شافت يديها تحطو عليه ...

إيميلي ~ بغيت ب بغيت غير نشوف واش عايش مزيان من البعد الموت ديال إيليف ...

يحيى ~ إيليف الله إرحمها كيف شفتي الحياة ماكاتوقفش عليها دابا أنا ماجيتش باش نشغل راسي بهاد الأمور كيف شفتي ..

إيميلي ~ ( وهي كتشوف فنوار بحقد ) امم أوك باغدون ...

تحرك يحيى جار نوار وهو مزير على يديها ... نوار بصح مقسحة من الشدة لي داير ليها يحيى وصابرة غير كتشوف وكتحاول توصف هاد المنضر مافهمات والو شكون هاد إيميلي وكيفاش قديتها مع إيليف مادام هوما نفس الشكل إذن راهوم توأم ولي فهمات هو أن إيميلي هي توأم إيليف ميا فالميا ولكن علاش عاملها بهاد الطريقة .. أسئلة كتييرة فراسها وماقادرة تعرف جواب أي منها .. توجهو للكافي مشا يحيى لواحد الطاولة كلس وكلسات مقابلة معاه نوار وهي كتشوف فيه أما هو محول عينيه للابيسين لي كان حداهوم تقريبا عامر بالناس حيت داك الكافي كطل عليه ..

نوار ~ يحيى ؟!!! صاڤا !! ..

يحيى ~ وي نوار بخير ماديريش فبالك هاديك توأم إيليف ..
نوار ~ وي عرفت غير مين هوما نفس الشكل ولكن ماشي نفس الإسم ...

يحيى ~وي..

جا السيرڤور خدا الطلب ديالهوم والصمت سيد الموقف نوار كتحك فصباعها ديييما فيما كتجيهوم الصدفة أنهم إيكونو بجوج كادخل شي حاجة خاصة بإيليف وكتخسر كولشي كتلاحظ فييه أن جواارحو مزال تابعينها كتلاحظ فيه أن كلما كتجبد حداه بحالي كتفتحي عليه جرح قدييييم ..تحطات الماكلة وطلع عينو فيها لقاها تاني مغوبشة كتحزن مين كيحزن وكتفرح مين كيفرح لاحظ أن الفرحة ديالها كتبنى عليه هو ... هو كولشي بالنسبة ليها ...

يحيى ~ بغيتك تكملي داك الپلا كامل ..

نوار ~ ( كانت ساهية وقفزها مين هضر ) هااا اا !؟ ..

مد يدو وضرب ليها نيفها بشوية ورسم إبتسامة بشفايفو ..

يحيى ~ فين ساهية مم حنا جايين دابا باش نسهاو قتليك لما كملتيش داك الطبسيل غانكبوليك فوق راسك ..

نوار ~ ( عاد هبطات عينيها للپلا شافتو ) أوميگاااض نوو بزااف ويلي حمقتي ..

يحيى ~ لا أزوينة أصلا نتي مكاتاكليش مزيان ونيت باينة من داكشي لي عندك ..

نوار ~ 😳😵 ه اا ا م م ككيفااااش ...

يحيى ~ غمزها .. ماتمشيش بعيد خليك غير هنا ..

نوار ~ كول كول ونتا حاضيني .. 

يحيى ~ شعندي مانحضي هاد الساعة من غيرك ههه ..

فضلات تهبط وجها تاكل وبدات تحشي فوجها وحناكها غايطرطقو بالحمورية وهو كيضحك عليها .. عيون كانو كيشوفوهوم من بعيد وعينيهوم كتغلي ... كيف سالاو ناضو غايتوجهو لشوبينع تشري ماتلبس هز طوموبيلتو وكسيرا ... 

كيف خرجو ناضت تاهية مسرعة من موراهوم وهزات طوموبيلتها ولحقاتهوم مدوزة لاپيل ..

مارلين ~ وي حبيبة ..

إيميلي ~ ماما لقيت معاه ديك خيتي لي ديجا قلتيلي ..

مارلين ~ ففففف مين طلعاتلينا هاديك تاني .. مهيم سمعي أحبيبة يحيى كييبغي إيليف ديريها فبالك سمعتي ونتي راه خي ختك نسخة طبق الأصلي راه أنا وكنت كندوخ فيكوم أبنتي ..

إيميلي ~ افف أماما كنقولك السيد يمكن متعلق فيها ..
مارلين ~ يحيى كون كان نسى إيليف مايخليش الدار كيفما هي أنا ٱخر مرة مشيت عندو كانت دار باقا كيفما خلاتها بنتي إيليف ..

إيميلي ~ الله إرحمها ..

مارلين ~ سمعلي دابا سيري ورجعي راسك بحال إيليف ماتنسايش ختك كيفاش كانت كتهضر وكاتعامل قطعي شعرك كيفما كانت دايرالو رجعيييي إيليف أ إيميلي ...

إيميلي ~ أصلااا يحيى كان كيخسو يكوون ديااالي وهي داااتلو هووو كان ديالي أماما وتزوجااتو هيييييي علااااش ...

مارلين ~ إيمييليييي نساااي هاد التخربيق وديري عقلك دابا فالمعقول سمعتي أش قتليك أبنتي غاتدي يحيى لاخدمتي عقلك وعرفتي كيفاش ..

إيميلي ~ واخا أماما صافي ..

مارلين ~ يالاه أبنتي سيري أنا معاك ..

هاكا توالت العشية وكانو فالأوطيل معمرة بالساشيات شرات حتا لي مغاتحتاجوش زعما كتنتاقم منو ونو شادليها فهبالها ... واخا كان فيها مايشري هادشي
كامل مي هو فرض عليها فالأول أن كولشي غايكون على حسابو ...

مشاو نيشان للشونبر ديالهوم دخلو حطو داكشي ورجعو خرجو مشاو تعشاو نوار لاحضات أن يحيى بحالي كيحاول ينسى وكيحاول إضحك معاها وي وفرليها واحد الجو ملائم لي ربما هو عليه جا ! .. ولكن هي كانت حاسة بالضبط باش كيحس هو فالداخل ديالو كيف لا وهو شاف مرتو طبق الأصلي محطوطة حداه نفس الجسم نفس النضرة وربما نفس الصوت .. بعد العشا رجعو للشونبر ديالهوم كيف دخلو نوار مشات للحمام دخلات وسدات بساقطة وكلسات على لاشاص ..

نوار ~ دابا هو علاش جابني هنا زعما يكون داير فيا خير ... لا لا باااينة باغي حاجتو مني ... منيتك أنوار مايلقا غير نوار زوينة لي لاطاية ماقادة لا تاخرية إجي ليا عطا الله العاهرات غير هوما ... ممم نوار فكري لا باينة معجب بيا اححح صافي معجب بيا لا راه كطلع ليا المعنويات هاد الجملة ..

طق طق طق كتسمع الدقان ..

يحيى ~ نوار صاڤا ...

،ويلي ويلي السيد كيتسناني نااري شنو ندير اف اف اف نفس نفس ياك كتبغيه وفكيها دابا لا حااشااا سمعيي نعلو الشيطان نعلو ..

يحيى ~ نواار !؟ ..

نواى ~ ح حمم وي وييي يحيى ...

يحيى ~شنو واش صاڤا شي بخوبليم !؟ ..

نوار ~ لا لا صاڤا ..

هاويلي احاي على شوهتي صافي نعلي الشيطان نتي راه عقلك مسخ مسخ نيييت ..

حيدات حوايجها ولبسات البيجامة لي دخلات معاها كان سروال وتيشورت ديالو فالغوز بييبي والأسود جمعات شعرها ديل بالجنب وفتحات الباب كيف خرجات لقاتو متكي فالناموسية كيشوف فلبيسي حنات راسها وسدات الباب مشات حطات الحوايج فلڤاليز ورجعات شافت فيه كانت عينو مازالة فالبيسي دلات شفايفها حيت أصلا ماداهاش فيها داك التخربيق كامل لي من الصباح ووهي تفكر مامنو حتا زفتة شافت الغطا كان محطوط جنب الناموسية مشات هزاتو وهزات المخذة وتمات غادا يالا غادور حتا كتسمع ..

يحيى ~ فين غادا ؟! ..

عضات على شفايفها سادا عينيها ودارت عندو شاف فيه بخجل ونطقات ..

نوار ~ احم غ غانعس ..

يحيى ~ هالناموسية قد السخط ماعجباتكش ...

نوار ~ ي لا هو د …

يحيى ~ راه ماغاناكلكش غير أجي ..

مشات رجعات فإتجاه الناموسية حطات الفراش وفرشاتو ودارت المخدة وهي تكا بشوية هو كان كيشوف فالبيسي ماكيشوفش جيهتها ...

بقات شحال كتشوف فيه وهو ملهي معا البيسي ربما اليوم غايكون أول مرة غاتنعس مرتاحة أول مرة غاتنعس فراحة واخا بزاف دالأسئلة فراسها ولي عارفة أنهم ماغايكون عندهوم حتا معنى قدامو ...

شمس شرقات على عينيها كتحلهوم كتلقا قدامها الفراش خاوي ولكن كتشم ريحتو قدامها.. عرفاتو نعس حداها .. تبسمات وطلعات عينيها لقات ورقات جيهت الكوافوز ..
~ مين تفيقي هبطي تفطري غاتلقايني فالكافيتيريا ...
تبسمات وناضت حيدات عليها الغطا دخلات لدوش ...

يحيى

كالس فالكافيتيريا كيتسنى نوار تهبط حتا كيشوف إيميلي كالسات حداه ...

إيميلي ~ كود مورنين ..

طلع عينو فيها ورجع هبطها فتيلي ..

يحيى ~ صباح الخير ..

إيميلي ~ يحيى مالك ويليتي هاكا واش بسباب الموت ديال ختي ؟! ...

يحيى ~ إيميلي فين باغا توصلي مافهمتش وماباغيش نفهم من الأحسن ..

إيميلي ~ يحيى نتا عارفني من اللول علاش إيليف ...

يحيى ~ إيميلي هاد الموضوع تسد هادي قبل سبعسنين غاتجي وغاتعاودي تجبديه غاتحماضي لي بيناتنا كانت سبابو ختك ودابا مشات بيناتنا السلام ودابا ممكن تنوضي مابغيش مشاكيل بسبابك ..

إيميلي ~ نتا ماكاتبغييهااااش ...

يحيى ~ إيمييليي غاتنوووشي ولا غانجعر عليك فهااد الصباح ..

إيميلي ~ غاترجعلي أحيى ...

ناضت كضرب برجليها ونيت مع النوضة جات نوار بقا كتشوف فيها والأخرى كذلك نضرات مكرهبة بيناتهوم وشحنة طبعا سالبة ..

نوار ~ صباح الخير ( بإبتسامة ) ..

هاكا دوزو داك الفطور شي كيخبي على شي أما إيميلي تم نيت مشات وفكرات أن نصيحة مها يمكن غاتنفعها ... 

من مور الغدا رغباتو نوار على أنهم إهبطو إعومو فلابيسين لي كاين تما وديكشي لي كان لبسو حوايج السباحة هبط هو اللول عاد تمات تابعاه بعد مالبسات مايو بياس وحدة نازل سميطات من الكتاف ولبسات معاه شورط دجين وكاش مايو من الفوق هزات طربوش فيديها والنضاضر دالشمس وهبطات .. 
كيف دخلات للابيسين قلبات عليه بعينيه قشعات غير الفوطة لي كان هابط بيها محطوطة فوق واحد الرولاكس مشات تاجهات لتم وحطات لوازمها على طابلة لي حداهوم وتكات على رولاكس لي حداه بعد شوية ناضت كالسة كاتقلب عليه بعينيها عاد شافتو بلي راه كيعوم بقات شحال ساهية فيه ضورات عينها كتشوف حتا البنات لي قدامها حاطين عينيهوم عليهوم غوبشات ودلات شفايفها ..

نوار ~ احم مهيم هو دابا معايا أنا غزا فيكوم ..

شوية تم طالع من المسبح وعضالاتو مفتولين مشدودين نوار العرق لي بقا ليها صايقي غايقتلو ... جا شاف فيها ضحك فالداخل ديالو وبينها بإبتسامة جر الفوطة من يديها عاد فاقت وبقات ترمش تزنگات ..

يحيى ~ ماغاتعوميش ..

نوار ~ لا مكنعرفش نعوم ..

يحيى ~ إييه ههه جديدة هادي ..

كلس فرولاكس كينشف شعرو وهي غير كتشوف من قدامو ...

نوار ~ والله حيت مالقيت لي يعلمني فالصغر ...

يحيى ~ ممم ..

نوار ~ فراسك كنت كنتمنى شي نهار نمشي للألعاب المائية ..

يحيى ~ وينو حبيبتي باغا الألعاب المائية ...

حلات عينيها على جهدهوم مين سمعات كلمة حبيبتي احخخ هاد الكلمة واشنو دارت فيها قربات تسطى عضات على شفايفها بخجل يالاه غاتهضر حتا كتلاحظ الشوفات ديالو لي كيتغيرو من الضحك لغضب وهو كيشوف من موراها يالاه غضور عينيها تشوف حتا كيكون ناض دورات معاه عينيها كانت إيميلي
أو نقولو إيليف محطوطة منزولة بنفس ستايل لبسها بنفس كوووولشي تصدمات نوار على جهدها أما يحيى كيف وصل ليها جرها من يديها بجهد غادي بيها ...

ماوقف حتا دخل لداخل ريسيبسيون ...

يحيى ~ شهااااااادشييي أ إيميليي ...

إيميلي ~ ماتفكرتييش إيلييف شنووو كتشوف هنا أ يحيى شنووو كتشووف ( حطات يديها على حكنوو ) شنوو كتشووف قوولي ...

دفعها وحط يدو فوق سدرها دافعها حتا كالاها مع الحيط ونزل عليها بقبلة كيمص شفايفها بعنف حتا حسات بمداق الدم فمها عاد بعد عليها كيشوف فعينيها وهو معصب لأقى درجة حتا من عروق يدو باينين ...

يحيى ~ شفتييي هااادا هو الفرق بيينك أو بييين إيلييف ... نتيي عمرك تكوني هي واخا يكون عندهووم نننفسس الجسم ماغاتكونوش كيف كيف حيت إيليف كتصرف بعقلها ماشي بحالك بك*** ...

وقفات عليهوم نوار بقات كتشوف فالمنضر ديالهوم ...

نوار ~ نتي واش مافيك نفس ...

إيميلي ~اووووو شكون شرف نتي لي بقيتيلي ...

يحيى ~ نوار يالاه ...

إيميلي ~ ( مالقات حتى حل )شفتيييي شفتييي هاهو باااسنيي عنداااك إسحاابلييك راه كيبغييك صاڤا بأ أحبيبة هو عقلوو غايبقا ديما مع ختي وعمرو يكون ليك ...

نوار ~ببباااسك ..

إيميلي ~ ويي حبيبةةةة وبرديييييهاااا علىىى قلبك .

يحيى زير على القبضة ديال يدو دارت شافت فيه نوار وعينيها مكبلين بالدموع ورجعات دارت عندها ...

نوار ~ههه كذااابةة اليهوودييةةةةة ....

إيميلي ~ ( طلعات فيها ونزلات بإشمئزاز ) لا بااااين علييك الإسلاام نتيي نييييت ...

جرها يحيى دون مايسمعولييها ونواررر ماارضااتش بقا كتحاول تبعد من يدو ماوقف حتا للشونبر دخل دفعها وسد الباااب ...

نواار ~ بستييييهااااا هااااا بستييهااا ياااك أيحيييىىىىى ...

جرها من كتافها بجوج وتكاها على الحيط رجعات مقابلة معاه ...

يحيى ~كاااتقيي فييااا ؟؟ 

نوار ~ ( سدرها كيطلع وي نزل وعينيها طاحو منهوم دموع شافت فعينيه ونطقات بعصبية ) لااااااااا ....

بسرعة ودون متفطن نزل على شفايفها حتا سدات عينيها بقات مصدومة ماعرفات مادير دور يدو على الخصر ديالها وجرها لعندو بقا كيجر فشفايفها وهي واقفة كيحس بمداق الدموع شوية عضها بشوية على شفايفها حتا حلات عينيها وحطات يديها على سدرو ... عاد بدات تحس بالقبلة ديالو شوية شوية كتحس بمدااق شفايفو على شفايفها عينيها تعسلو بلى خاطرها .. ولات غير تابعة داك اللذة لي كتحس وهي بين شفايفو غارقة .. حسات برجليها تهزو من على الأرض حتا تحطات على شي حاجة رطبة وهو طالع عندها شوية بشوية حتا مابقاتش كاتبان بضلو لي حاجب عليها من الفووووق ... حولات يديها من سدرو لعنقو وراهوم عليه طلع نضراتو من بين شفارو كيشوفها كيفاش نساجمات معاه قبلة منو ذوبااااااتهااا خللااتهااا توهبووو كوولشيي ... هبط يديه كيحيد ليها الكاش بشوية محول قبلاتو معا عنقها ونازل بيهوم طلقات ااااه خاااااافتة ولكن تسماعتلو فصميم وذنووو خلااات تزييد تشعلو كتر ما هو شاااعل ..مد يديه من مور ضهرها كيهبط ليها فالسنسلة ديال المايو حتا وصلات لٱخرها ورجع طالع بيدو على ضهرها العاري من الفتحة ديالالمايو كتحس بيدو السخونة طالعة مع السنسول ديال ضهرها كتحسها نساااااات العااالم وبكل ماافيييه تأوهاات هاد المرة وبصوت عالي على لي قبل وبسرعة رجع لشفايفها بعد ماشدات فضهرو العاري كتحسس عضلات المشدودين شبر شبر .. قبلاتو الراقيين هزوها من عالمها لعالم فيه غير هي وهو عااالم فيه نواار ويحيى عااالم عشقها الوحيييد هي ماكيهمها تاواحد دابا من غيييروو ومن غير أنا تكوون ملكتو بكل ماتحمل الكلمة من معنى ... و تسلل لكتافها منزل المايو حتا كطلاقاه الشورط لي نزلو من بعد ما حل السيري ديالو تاهو ..ودون ماتحس أنها عارية الأن تحتو كيفما خلقتها أمها كتبع شهواتها ورغباتها ليه كتحسو داخل معاها بسرعة رجعات يديها شاداهوم فالفراش وشادا عليه تأوهات بقوة حتا حط شفايفو على دياولها ....

وهو مستمر فعملية الإيلاج ..كتحس بيه شد بلاصتو فأعماقها نطقات بإسمو " يحيى ❤ " خافتة شوية رجعليها يديها على ضهرو وكأنو كقوليها ديك الشدة ديال فالفراش ديريها فضهرو ... حسات بسائل سخووون تصب فالداخل ديالها حتا كتحسو كيخرج منها زيرات على ضهرو جيت تقسحات ..ورجع طلع باسها على راسها وهبط تاني لشفايفها باسها وهو كيمص ريقها كيحس بسخونيتها وحناكها لي غايطرطقو بالحمورية ...
بعد من فوقها وتجر ليزار عليهوم وإذا به كيضور للجهة الأخرى حتا بقات كتشوف فالسقف مدة وهي ترجع دارت للجنب الأخر وطلقات دموعها دون حس .. حسات بالإهانة بهاد التصرف حسات راسها بحال شي عاهرة سالات من خدمتها وخسها تمشي بحالها ..بدا التنخصيص ديالها كيطلع بشوية كتسمع فالغرفة دارت على جنبها كتشوف هو لي عاطيها بضهرها ... بغات تحط يديها على كتفو وجمعاتها رجعاتها عندها وغمضات عينيها كينزلو دموعها السخونين وهي شادا على ليزار لي مغطية بيه الجسد ديالها حتا كيضور تاهو على جنبها كتشوفو ساد عينيه يخوص فنومه الهنيئ مدات يديها حطاتها على حنكو وهضرات بصوت خافت ..

نوار ~ اهئ نن نتا أصلا محاملنييش اهئ أنا أنا عاارفةةة نتا كادير هاكا غير حيت بقيت فيك غير شفقة منك ...اهئ اهئ كون كانت إيليف كون راه نامت فحضنك بحال ٱخر مرة مين كنت فوهم إيليف ... أصلا فين نبان قدامها هي ... 

وإذا به كيحل عينو كتقفز من بلاصتها وكتهبط عينيها جددد محرجة مد يدو لتحت ذقنها وطلعو ...

يحيى ~ واش نتي حمقة ...

بقات كتشوف مبلقة عويناتها وحالتها حالة بدموع ..

يحيى ~ عمرك ماتبقاي تحكري راسك سمعتي تيقي فراسك ...

نوار ~ نت نتا كنتي باغي غير حاجتك مني ..

يحيى ~ كون كنت باغي غير حاجتي منك كاين ميات وحدة وحسن بميات ٱلف درجة منك كون راه جبتها ودوزت معاها ليلتي ..

نواى ~ ( منزلة عنيها بحالي جرحها مين قاليهااك حسن منك ) اه فهمت ..

يحيى ~ أنا غير شرحتليك أما أنا معاك حيت أنا باغي حيت خديتي بلاصة من قلبي ...

طلعات عينيها بصدمة فيه كتشوووووف فيه مبلقة عويناتها ...

إبتاسم ودوز يدو على ضهرها جرها ليه وطلع ليها راسها فيه كتحمقو بهاد الحشومة لي فيها نزل عندها وباسها ورجع عنقنها ..
يحيى ~ مزيان دابا !! ..
زادت تمخششات فيه ودورات يدها على ضهرو ...
يحيى~ هه حميميقة...

أشرقت شمس الصباح وحلات هي عويناتها اللولة كتحس بثقل على كتافها إبتاسمات بمجرد ماعرفات شكون دورات عينيها كتشوفو ناعس هزات يديها بشوية مدوزاها على الدورة داللحية ديالو حتى كيحل عينو بشوية وهي تجمعوه بسرعة ...

شاف فيها وقال ببحة روجولية ...

يحيى ~ صباح الخير ...

نوار ~ ( بإبتسامة طفولية ماليها فرحة ) صباح الخير ..

يحيى ~ كيصبحتي مزيان ..

حركات راسها بأه وبقات دور فعينيها باغا تنوض وماقادراش واخا الفراش مامشروكش ...

نوار، ~ احم ه هانا غانوض ندوش ...

يالاه ناضت كالسة حتا كينطق ..

يحيى ~ بلاتي نوضو ندوشو أنا وياك ..

نوار ~ ها لا لا بلاش بلا ماتعذب راسك ....

يحيى ~ لا ماتخافيش مغانعذبش ..

ناضت بسرعة مين شافتو نايض غادا كتجري دخلات للحمام يالاه غاتسد الباب حتا كيتفتح الباب وكيدخل دغيا دارت يد على سدرها ويد على المنطقة المعلومة ههه ....

ضحك على التصرفات ديالها وقرب ليها وهو عينو على عينيها نيشان حط يدو على يديها مهبطها وهي تحركلو لا براسها مغمضة عينيها ...

يحيى ~ شايف كولشي علاش كتغطي مم ..

نوار ~ واا يحيىىىى ( بغنج ) ..

يحيى ~ ( بجدية ) صافي هانا خارج باغدون ..

يالاه غايدور وهي تشدلو يدو دور راسو كيشوف فيها حركاتلو راسها بلا وعينيها غاينزفو بالدموع ...تنهد ورجع واقف حداها ...

يحيى ~ عاوتاني البكا ( مد يدو و دوزها من مور ضهرها ) ششش صافي هانا غانبقا معاك، يالاه أجي ندوشو ... 
جرها دخلها تحت الرشاشة وطلق الما نازل معا لحمها دوز يدو على طبايع الزورق لي كيبانو فلحمها وهو داير إبتسامة دار بقات كتشوف فيه حتا طلع عينو ..

يحيى ~ عرفتي شكيعنيو هادو، كيعني بلي نتي ديالي ومامنحق تاواحد إحط يدو عليك
دوز و تاني من مور ضهرها وقربها ليه قبلها بكل شغف وشغفهم دون سيطرة ... وهي مستحلية لدعابات ديالو لي زادت حلاوة معا المياه الفاتر النازل مع الأجساد ديالهوم مرة أخرى كيستسلمو للشهوات ديالهوم وهو نازل بشفايفو على عنقها مرورا بسدرها بعد ما نزل و لتحت فخاضها وعلاهوم مضورهوم على خصرو ..سدرها كولو زاد طبع بطابع الملكية ديالو وكل شوية كيرجعو لشفايف بعضهوم كأنهوم كيخادو واحد الطاقة للدرجة ماحسوش بالأهات ديالهوم وخصوصا نوار لي كتحس براسها متحررة من جميع القييود ... من داك الطائر العاشق المسجون تحت القفص لداك الطائر المتحرر وهي تحت يدو زات بغاتو كتر ...
كيف حساتو داخل معاها شدات على ضهرو مزيرة كاع خلاتلو لي تراس ديال ضفارها فلحمو بقاو فعملية المد والجزر حتى ...وصل لبليزير ديالو عاد رجع باسها وطلقها ...

يتبع ...