صورة مصغرة لـقصة الوحش الآدمي

قصة الوحش الآدمي

qisat 9isat lwa7ch lwa7sh
رواية الوحش الآدمي .. عذراء بين أحضان السفاح

هتكون قصة معاكسة لكل التوقعات ، كتضم كل من : هوس الحب .. القتيلة وتاسفاحت .. وحب التملك والعنف السادي .. والواقع الشنييييع للأنترنيت العميق Deep Web 🔯 

✔هي : بنت برلماني مشهور ، فنة خُلقا ومظهرا ، قراية ومتبتة ، وصوتها في القرآن والغناء أجود مايكون .. لكنها غتوقع في شباك اللامرئي من الأمور .. 
✔هو : القاتـــل المستأجر الأعلى سعرا والأكثر طلبا على الديب ويب ، بطل أفلام الغرفة الحمراء وسفاح العاهرات .. ولكن شنو تكون ردة فعلو وهو مع ضحية عذراء !!
✔قصة قد لا تناسب الجمهور الناشئ أو اصحاب القلوب الضعيفة +24 غير بالدم ناهيك عن السفالة 
✔اصحاب النقد الهدام وحجابي عفّتي أنا بالله وبالشرع معاكم ، قيلووووني وفرقووني واابسعوو مني 😡

نبذة عن القصة : 
القصة كيفما قلت أبطالها وميزاتهم ، كتعتامد سيستم مغااير يعني القصة مقسمة الى فصول والفصل الأول كيحكي قصة 25 يوم ( 25/25 ) الأولى للبطلة مع السفاح ...

بلسان حياة** ( .. )
.... هكداا قضيت معااه 4 شهور ، يمكن في هاد الوقت عشقتو كيفما عشقني وأكثر .. عرفتو مجرم .. عرفتو يمكن ماشي من ديني لكن بغيتو ومننكرش الغالب الله .. في وسط وحشيتو كان مخبي طفل صغير غدراتو الظروف .. كبرّاتو حيوان كيتذوق طعم اللذة في لحم العاهرات ، قصتي معااه ماشي كأي قصة .... حتال نهاار تخلا علياا ... يمكن بدا يشوفني عاهرة .. لكن علاش دموعو كانو فطرف عينو !! ..
حياة : ( شادة فيدو كنديها ونجيبها ، وحنا في غابة غير بزوج بينا وبس ) هههه بب عمرك خرجتيني من ديك الدار علاش اليوم كسرتي القواعد ؟ 
:~ : ( بعدم اكثرات ، وعلى ملامحو ابتسامة قلة حيلة ) يمكن حيت خصك تشمي الهواا ..
حياة : نتا روحي والهوا لي كنتنفس أبب ( حاوطت يدي على عنقو ) ممم حنا لاش جينا لهنااا ؟ ..
:~ : ششت ( حط جبهتو على جبهتها وغلق عينو ) خلينا من قوة الأسئلة أعمري ، توحشتك بلا قياس ، Can I f*uck u here ؟ ههههه ..
حياة : ( بزعف ) لاش ديما كتخسر الهضرة هههه ( بقا معنقني بطريقة مفهمتهاش لحد الآن .. وعلى ضوء القمر لي ضارب فوجهو .. بانتلي نقطة من الدموع فجنب عينو ضغيا مسحها .. قلت يمكن كيثوب لله ولا ندمان على ماضيه ..... حتى سمعت صوت سطافيتات دالبوليس وأضواءهم على بعد مسافة ماطويلاش بزاف ، نقزت من بلاصتي كنزعزع فيه بهستيرية ) 
حيااة : بيكتر يااالاه نهرررربو هاادو البوليس ياالااه ..
:~ : ( بقا تابث متزعزعش ) نو ، يمكن هادي النهاية ..
حياة : هئ هئ اشمن نهاااية ولا الخرااا بيكتر خصناا نهربوووو دابااا ، الى شدونا مهيرحمووكش ..
:~ : حياة ، كنبغيك متنسايش هاادي خليها هنا ( حط صبعو على دماغها ) و هنا ( حط يدو على قلبها ) 
حياة : هئ هئ ميمكككنش ، غادي يعدموك ..
:~ : ماتخافيش علياا ، انا مكنتشدش وعمرني نتشد ( بداو سيارات الشرطة يحااوطو المكاان ، وإيقاع ابواقهم منوض قربالة وسط الخلا ... ) 
:~ : عمرني ننساك ، نتي خلتيني نعيش مي أنا خسرت عيشتك بوجودي ( نزلو الشرطة من سياراتهم ووجهو أسلحتهم لوجه السفااح وحبيبتو ، حياة كتحس بقلبها بين رجليها اما هو حجرتو سكتات غير حيت عارف راسو عمرو يعاود يشوف وجهها الملائكي .. مسلمة ودارت فيه لي مداروش عشرة دليهوديات وستة دنصرانيات .. بعفتها ونقاءها بينات ليه بلي العالم ماشي كلو وسخ .. إذن كيفاش غادي يرضاا يفصل قلبو على قلبها ) 
حياة : لاااا لا لا لا ( كتحرك راسها بهستيرية بلا ) مغديش نسامحك الى خليتيهم ياخدوووني ..
:~ : ( بتأني نطق حدا ودنها ) gooD bye حياة ..
الشرطة : سپيييييكترااا ، حنا فالاستعداد وأي محاولة منك باش تآدي البنت هنطلقو عليك النار ، احسن ليك تستسلم وتسلم راسك للعدالة بدون أي مشادات ..
حياة : ( بصوت مرتجف ومتقطع ) مت..تخلاش عليا ( قالتها و في الحين جاها الرد ب"لا" ، سلت سبيكترا بحالا عمرو ماكان ، مخليها وحدها وسط البوليس .. منهارة كليااا والبوليس مصدومين من غبورو المفااجئ نمس في أفكااارو ، مراوغ عمرو ميخسر .. لكنو خسر ليوم أهم حاجة لي هي حياة .........

#عند_حياة** .. ( فلاش باك ) 
... كنفتح عيني مع 8:00 على أشعة الشمس لي تسربو خيوطها لغرفتي ... هزيت براسي من على المخدة ونزلت برجيلاتي للپانطوفات .. لبستهم ودخلت للدوش أول حاجة درتها هي بتاسمت لرااسي في المراية .. اليوم عيد ميلادك 18 أحياااة .... أنا بنت عادية من أسرة نوعاا ما غنية ، بابا برلماني مشهور وكنعيش مع خوتي لي هوما عادل ومرتو أريج وجواد وبابا طبعاا وماما .. وأنا آخر العنقود وأكيد ختامها مسك .. عيوني ميلونج ما بين الخضر والرمادي ، شفايف منفوخين وحناك طالعين وشعر فالمارو الخفيف طويل وملس .. ولكن كنآمن بلي الجمال الحقيقي هو جمال الروح أما المظهر فهو معياار مكنتبناهش أنا شخصيا ..... من بعدما دوشت ، نشفت شعري ولبست كسوتي لي كتبين الفورمة ، صراحة محاملاش نلبس هكا ولكن اليوم خصني نبان بأبهى حلة ، لفيت على شعري لي خليتو مطلوق زيف وجمعتو من التحت وليت كنبان شيشانية قووح .. ما أنا اصلا ديما هكا كنلبس ... ماكيت وجهي وفتحت باب البيت باش نخرج نشوف شغلي وهي تلقاا ليا أريج بوجهها البشوش خالعااني ..
أريج : ( خرجات براسها من جنب الباب حتى قفزات حياة ) صباااااحو الزيووونات 😘..
حياة : ( شادة على قلبها ووجهها صفر ) صباااح مزييون هدااا .. متبقايش تخلعيني على الصباح واش معندكش ميدار ، كتبانلك غير باب بيتي على بوو صبّييح ... 
أريج : ( بغل وزعل طفولي ، كمشات ما بين حاجبها ) هداا هوو جزاائي أزمرة ياااكي ، عقلي دابا تجيبك الوقت ( ضورت وجهها ودارت فيها زعفانة حتى بدات كتهرها حياة وتحزرها ) هههه حيييدي رااه بالله حتى نصدق قامشاك في وجهك هههواااع رصاااي أبنادم ..
حياة : ه..هداا باش تتعلمي تدخلي سوق جوااك ههه ..
اريج : كي صبحتي حبيبة ؟ 
حياة : الحمدلله بيخير ونتي باقة مريضة .. 
اريج : لا الحمدلله ولكن خاطري كيتروع لشي حوايج ..
حياة : ( كمشت عينيها ) ماتكون شي روح في كرشك ..
اريج : مم .. م..معرفتش والله 
حياة : زيدي نفطرو ، فينو عادل ؟ 
اريج : خرج بكري ( قربات لودنها وهضرات بخفوت ) مشاا يجيب شي كاادو لختوو الصغيورة ..
حياة : المغيارة العوجة ، عرفت طاسيلتك حااسة بالحگرة ( حطات صبعها على صدر لوخرى ) هناااا هههه

اريج : سيري الله يمسخك ، علااش نغير منك .... كيفما نتي اختو ( ببريق فعيونها ) حتى انا مراتو ..
حياة : هههه زيدي زيدي من هضرتك الخاوية .. ( شديت فيد اريج حتال طبلة الفطور وجلسنا مجموعين ، اكيد بعدما بست راس بابا وماماا عاد حلات لي الجلسة ) ماماا معاك كونفيتير دالمشماش .. 
زينة : ( الأم ) هاكي يابنيتي ، حياة بلال جاي اليوم يشوفك .. وجدي راسك تخرجي نتي وياه .. 
حياة : ( وحلات لي اللقمة يلعن لي ذكر اسمو .. هو خطيبي ولكن جنوني مكيحملوهش ، عارفة بلي تحت راسو شي زالة ويطاول الزمن او يقصار هنربطو .. حيت انا حياة ونجيبها من فم السبع ) ماما عندي لاف...
حميد : ( الأب / هضر مقاطعها بصوتو الخشن لي فيه نوع من الصرامة ) بنتي اليوم عيد ميلادك نساي عليك القراية شوية .. وعطي وقت لبلال باش تتعرفي عليه أكثر وترتاحي ليه .. 
حياة : ( بنفاذ الحيلة ، لأنو كتنصاع لكلام والدها ) اوكي بابا .. هندير لي طلبتي مني .. ( زيرت على الكاس فيدي كنفش فيه الغدايد لي دايزين في دمي .. تاقيت الله وقلت الحمدلله على النعمة وزدت فحالي .. حتى لحقات عليا اريج بالجرى ومشات للطواليط وبقات ترد ... درت ضحكة للجنب ولحقت عليها وعاونتها ترد النفس بكويس دالما وفزگت لها وجهها الحامي.. ) صافا شوي
اريج : ( كتنهج بحالا لاعبة المراطون ) هووف الحمدلله
حياة : ( مضيقة على عينيها بتشكيك ) شنو قلناا ؟ 
اريج : هندوز تيست .. كوني هانية كح كح .. سيري صايبي الحلاوي راا هند هتحط ليك لي تحتاجيه ..
حياة : وخاا حبيبة هاني غادة ، ردي البال لراسك ( هزت اريج راسها بايجاب وبقات جالسة ، اما انا توجهت للكوزينة .. وبديت شغلي مع هند لي خدامة عندنا هنا .. من بعدما حطاتلي لمقادير دالحلوة ، توكلت على الله والحمدلله مخابش ظني .. صاوبت حلاوي اشكال وانواع غير لي تشهت خاطرك راني صايبتو .. ومن بعد ما ساليت حطيت عينات من مجهودي فطبيسيل وخديتو لأريج لي كانت فالجردة تنقط لي على عشرة ) 
أريج : ( طاحت عايمة فالبنة وكتهضر وفمها عامر ) الله يعطيك الصحة صرعتيييه ... 

حياة : ههه نتي لي على سبة قولي مشهيااه اصلاا .. 
اريج : سيري بسعي مني .. 
حياة : هههه حمقة ديالي ( قرصتها لحنوكها وطلعت لبيتي نبدل الحوايج لي ترونو بالفارين ، هاد المرة لبست كسيوة بحال الاولى لكن فالپيسطاش ومعاها شالة فنفس اللون لكن مرسعة باحجار .. ونزلت فحالي نشوف اريج فين وصلات وغير وصلت لقيتها مع عادل ، وجلست قبالتهم موجهة الكلام لخويا ومادة لو يدي ) كااادووويا .. 
عادل : خليك محنسرة ههه راهو فاللوطو غير ضاحك .. 
حياة : ( وقفت بفرحة ودرت بذاتي وعيني على الدروج دالجردة ، وغير طلعت عيوني بانلي داك لي مكيتسماش ،داخل وفيدو بواط يمكن فيها شي قنبول .. اما امثالو مكيعرفوش الكادوات ... ) ....................... 
#عند_سبيكترا**
.... في بلاد سانطوص السعيدة ، ميريكاني الأصل كيستدرج ضحاياه فينما خداتو خدمتو ... هاد المرة فكوبا كابانا البرازيلية .. خاصو يقدم عرض مليح قيمتو 15 مليون دولار 😕قابلة للارتفاع ، ضحيتو هاد المرة زوجة مافيوزي ( Lakamora noVa ) طالياني هربات للبرازيل ومشات تتقحبن تم مع عشيقها ، دارت فيها متخفية وهي خدامة فحانة صغيرة يصاحبلها حتى واحد معارفها فين كاينة ....خلاص خدمة سبيكترا على ثلاتة دالمهام : يلقااا مكان الضحية - يحتاجز الضحية - يقدم عرضو فموقع ( Red Room ) ... وبطريقتوو فالتفصال فاللحم ، خداا مراتب متقدمة فترتيب أغلى القتلة المستأجرين أو بالأحرى السفاحين التسلسليين لي مقدروش عليهم استخبارات العالم .... كيبقاا السؤال كيفاش يقدر يستدرج ضحاياه !! .... نتعرفو على بيكتر عن قرب * هو شاب طويل ذو بنية صلبة يعني البوادر مرسومين بموس ، من ملامحو كيبان sexy and handsome هو عادي شعر مارو وعوينات زرقين .. ....... وكيلبس غير الكحل والكاسكيطات لي كيخبيو ملامحو الحادة ، لي كثير الانتباه وشحاال من خطرة كان غيتشد عير بسباب هاد الملامح لي تطبع فيهم جزء من معاناتو .....

... دخل للحانة الصغيرة لي فضواحي الشاطئ ، وجلس فأقرب بلاصة تقدر تشوفو فيها مرت المافيوزي لي اسمها "جين" ، كينتاظر اللحظة المناسبة فاش يقدر يسيفط سهمو لقلبها .. يخليها تعشقو من اول نظرة .. طبع صورتها في مخو وكيدوز عليها سكانير وبداا يخطط فيها مسبقا ، كيتلدذ بمنظرها مستقبلا ... لي مافيه ما يتشاف ولكن هو كيعتابر هادشي لي هيدير فيها ماشي مجرد خدمة كيتخلص فيها الملااين محطوطة منسوطة ، واينما وسيلة باش ينتاقم من العاهرات ، وعهرهم لي كيعتابرو سبب فعذابو و وقيدة لنارو ، وطريقتو الوحيدة باش يطفي هاد النار هي يشوف جسد العاهرة كينفاصل على اصلو .. كينفاصل الراس عن الجسد .. الجلد عن العظم ... وأهم حاجة الدم لي كيطفي نار حقدو ومرضو ... بقا محاول مع جين حتى لانت وانصاعت ليه .. فاش شافها جاية لجيهتو وباينة عليها مزعوطة ..... 
جين : ( حوار بالبرتغالية ) شنوو باغي تشرب 
بيكتر : ( رمقها بنظرة كلها شهوة وهضر وخا هو عايف منها ) مم ، بااغي .. شي رووج حلوو بحاالك 
جين : ( بضحكة مقحبنة ، كملات هضرتها وهي كتحلون ) هههه اووه حلااوتي متفهمها غير الى دقتيها 
بيكتر : ( غمزها فوسط كلامو ) وعلاش لاا ؟ 
جين : ( نزلت حطت يديها على الطبلة وصدرها مدلي وهو داير فيها مهلوك وزربان ) شنوو سميت الزين مول اعوينات الزورق والصدر المكلظم 
بيكتر : شفتي غير الصدر ومشفتيش *** ، سوو .. انا جوهان ونتي ( مد لها يدو وكان ضروري يبدل اسمو ، وفكل ضحية كيستدرجها كان كيستعمل اسم فشكل باش يضمن استمرارية العمل الفردي ، تكاا على الفوتوي وفرق رجليه وديك الاخرى بدات كتنوا وحدها ) 
جين : أنا جين ، ويلي تجمع دابا يجي خطيبي يلقاك كتعنب عليا ويجهل تاني .. ( تصافحات معاه ونزلات يدها لتحت الطبلة وقاستو ففخضو ، كتوصل ليه اشارة بلي باغة تنعس معاه ) نوض نوض 
بيكتر : دابا شنو قلنا ؟ 
جين : امم .. ساينني دابا نخرج لعندك ، يالاه نوض 
بيكتر : ( ضحك ليها وغمزها قبل ميمشي ويقلب ملامحو بحال الجن فاش كيتسيف ، وطلع فاللوطو وتسناها تقريبا نصف نهار على طولو .. عاد تمت جاية كتسلت بدوك الحوايج المقزبين .. فيها غير الصدر اما شي حاجة اخرى الله يجيب .. دخلت لجنبو وباستو بشوق عاضة على شنفتها بشهوة .. وقلعو من تم قبل لا تتعرف الطوموبيل لي ركبات فيها جين ... قبل غبورها ... وخدااها لڤيلتو المنعزلة لي ابعد من كوبا كبانا ببضع كيلومترات ... دخلهاا للفيلا بشوق وخاا تعصات فظهرها بقوة الزديح ديالو ليها مع الحيط ، وشفافيها لي حسات بيهم تفرمو بحال الكفتة مابين اسنان بيكتر ... حتال بيت النعاس رماها بقوة وهي عاجبها لحال "حيت عاهرة " هكاا قالها سبيكترا في نفسو ، مما زاد الغيض في قلبو .... ونزل عليها حيد عليها الحوايج ... وخدم كاميرات لي هيسجلو اللحظة التاريخية ، ربطها واغتاصبها حيت كولشي عندو عادي ، ولكن بانتلو مكتعدبش حيت اصلا السيدة مولفة .... سالة معاها وناض وعينيه حمرين وربطها من رجليها بواحد السرسلة طالعة مع الضالة دالبيت .. وجر واحد الجيهة من السرسلة حتى تهزات ديك لوخرى طايرة وتعلقات مقلوبة .... جين حسات بالطرح سخن ومن نظراتو الكااارهة ليها وديك ابتسامة الانتصار لي على ثغرو .. فهمات بلي نهايتها وصلاات .. رجع بيكتر جلس حداها وهي كتشوفو بالمقلوب وكترجاه حتى هضر معاها كيف نبرة عزرائيل يناادي ...وربط يديها لي كانو مدليين مع واحد القنبة فالأرض ، وبقا كيجبد فيها حتى حسات بضلوعها كيتفكو ....
بيكتر : عندك أمداااام جين شي طلب آخير 
جين : ( كتقهقه وتفأفأ ، وتترعد بحر التجباد ، وبالخوف من الموت ) هئ هئ واااااااع طللللقني هااء هااء ( شافيها زعما من نيتك ، وهي تعاود تهضر يصحابلها كتقنعو ) ش..شوووف ، أ..أنااا راجل مافيوزي ولي طلبتي منو هيعطيك غير متديرش فياااااا هكاااا هئ هئ
بيكتر : ( باستهزاء ) منديرش لك هوك !! ( حركات راسها بلا بهستيرية ) ههههه ونديييير لك هوووك ( جبد لجنبو واحد الطابلة كلها جناوى ومواس طبية ، كلشي معقم في خدمتو ماهو اصلا قاري الطب ... لبس عليه بلوزة وليگات ودار كمامة لوجهو حيت مكيحملش يشم ريحة الامعاء فاش كيخرجهم من جوف ضحاياه ...

.... خلاها منشورة واحد زوج دقايق قبل ميحط فيها يدو ومشا دخل لموقع Red Room المعروف بخطورتو وخطورة محتوياتو ... وضع سقف لل VIP بقيمة 15 مليون دولار .... وكان من المشاهدين "المافيوزي راجل جين" هو صاحب اكبر سعر ، اذن هو لي هيختار الطريقة لي هتموت بيها مرااتو العزيزة .... من بعدما سوى سبيكترا احوالو مع الموقع ... رجع لهاديك وحط لها سماعة الهاتف على ودنها وتسمع صوت راجلها على الخط ... ومن جهة اخرى كتسمع صوت المواس كيتمضاو .... 
بلام : ( المفيوزي / حوار بالايطالية ) فخبارك أحبيبة ، انا ختارتلك النهاية لي هتجي معاك ..
جين : سير الله ينتااقم منك أ**** 
بلام : شوفي بعدين شكون هيتبعك ، مستاعدة تشوفيه ولا لا ؟ 
جين : ويلي شدرتوووو فيه ( كتهضر على عشيقها لي خانتو مع عشيقها لاخر ، يعني ما عشيق ما ستة حمص هه ) مهنسمحش لك دنيا وآخرة ألحيوااان ... 
بلام : ( ضحك باستفزاز عارم ونطق ) فل ترقدي في سلاااام .... Good Bye BitCh ههههههههااهاه 
جين : بلااااام ، بلااااااااااام حرام عليييييك بلااااااام هئ هئ واااااااع مبغييتش نمووت مااااشي داااابا ، مزااال عندي ميتقضااا أنا مزال صغيرة على الموووت هئ ( نطق سبيكترا بحال النمس مخليها تسكت وتخبي ما تبقا من لحظاتها في جوفها ) 
بيكتر : شنوو عندك ميتقضا ؟ انا نقضيه ليك أبب
جين : ( بخفوت ) كووولشي هاائ ، كولشييي مااشي دابااا أنا مبغيتش نموت هكاااا هئ هئ 
بيكتر : كنت ناوي نريحك بضربة وحدة ( بهدوء تقدم لجيهتها وفرق رجليها وبداا كيخطط بموس صغير فالعصب لي كيربط التوتو بالرجلين ) ولللللكن متستاااحقيش ( بمجرد ما قالهاا ، دفع الموس لأعماق رحمها وهي الله لي عالم بمعاناتها ... جاب واحد زوج بارتيات دايرين بحال المصيدة وحطهم على صدرها ... قاسم ديك كتلة اللحم لي تما ، وحطهم وسط من زوج بواتيي مخليها هي وعزرايين ، ورجع ليها كمل خدمتو وقطع يديها ورجليها وجلدتها حتى هي سلخها وهي مزال حية والعذاب وصل لبيها للرغبة في الموت ولكن حتى الموت مهتاخدهاش بكري .. مع سبيكترا هه.. و الى ماحشمت نقول بلي ديب ويب كيضم ما أسوء من أفكاري السادية المازوخية ، خرج عينيها السماويين بكل رفق وفصل فكها السفلي على العلوي ولسانها و طابلة الاذن كلشي فصلو وهي مزال حية دمها كيقطر فميكات ... مباغيش يخسر منها ولو نقطة حيت ثمن اعضاءها يسوى الدنيا فالسوق السوداء ...... فصل شعرها على راسها ... عاد داز للدخلانيات من الامور ، الرحم ، القلب ، الكبدة ، الرية ، الدماغ ، المصارن ...وخا أعضاءها الدخلانيين كانو فحالة خايبة بسباب المسكرات والمخدرات ولكن الاهم ان الاعضاء الاساسية مزال شادة ... وفنهاية المطاف حيد ظفر من صبعانها ونقاه مزيان وحطو فقرعة دالزاج .. كتب عليها بخط عريض "Jean" وحطها مع مجموعتو لي كتضم عدة اسماء منهم : سارة ، دانيا ، راندا ، جوهانا ، كاميليا ، ماري ، بيلا ، ڤالوري ، أماندا ، ميراندا ، جوليانا ، كانديس ..... و اللائحة مزااالة طويلة ... نظف بيكتر الڤيلا من اثار جريمتو ورجع شاف الموقع .. لقاا بزااف دالتعاليق والآراء و لكن واحد التعليق ديال واحد الشخص لي ديما كيثير انتباهو " أنا كنعبدك أميستر سبيكترا ونتا المثل ديالي الاعلى فالحياة ، كنتمنى نتلاقى بيك وتعلمني مزيان اصول الحرفة ، وفخبارك مكيدوزش عندي النهار الى مشفتش فيديوهاتك وخليتيني نتلذذ ندير هكاا فشي وحدة Directed By : بلال بن عيطون من المغرب " وهو يجاوبو بيكتر فالكومنت ب " ماشي أي وحدة ، رد البال " قبل لايطفي كاميراتو ويتلاح فنوم عميق ... 

#عند_حياة** ... غير شفتو كيتقدم لجيهتي وعلى ملامحو تبسيمة مكتفسرش ، بديت نجمع ضحكتي بشوية بشوية ... وأنا وسط الدروج لي كينزلو للباب الڤيلا .. ووصل عندي سي بلال ومد لي البوتيي أولا عاد تسالم .. زعما زعما الصواب بفف ... وأنا نطلع معاه لفين كان خويا عادل وأريج .. تسالم معاهم وجلسنا مجموعين وأنا لي في قلبي على وجهي ومكنقدرش نضحك ليه .... 
بلال : ( كيغازل فحياة وهي دايرة فيها حشمانة ، وغير كتضور براسها كتعوج فيه ) ايواا العرس قريب ألالة البنات ، وجدتي شي حاجة ولا والو ؟ 
حياة : ( بتغابي ) أش هنوجد ؟ أنا بعداا مكنهتمش بزاف بموضوع العرس حيت فغيمو القراية واخدة نسبة كبيرة من تفكيري ( حس بالقمعة ومقدرش يسرطها ، اما اريج كتظل تمد رجلها وتنغز في حياة باش تحبس قميع وگجامات .. ) علااش جيتي بعداا ؟ 
بلال : ليوم عيد ميلادك يا الفنون الساكن بين المدون ، ولا نسيتي .. وقلت ضروري نكون معاك فبحال هاد النهار ( ضحكت ليه ضحكة صفرة ، ومشات جابت صاكها باش تخرج هي وياه ، وغير بقاو الراس فالراس داخل الطوموبيل .. عادت حليمة الى عادتها القديمة .. ) ناري نمحنك أحبيبة نهار الدخلة ، خصني نشوف الدم الدم أهم شيء ... 
حياة : ( ركب فيها الخلعة ) ههه ويلي على الدم .. 
بلال : فخبارك انا كنموت على الأفلاام لي فيهم التفرشيخ بزاف والموت والتفصال فاللحم والدم ، كنحس براسي كنطير ... 
حياة : لاا خليك غير فالأرض أخويا علاش تطير !! 
بلال : ( من نيتو ) كتعرفي الديب ويب ؟ 
حياة : الله ينجينااا مااالك أخااي على هاد المواضيع دالقتيلة وتاسفاحت ؟! 
بلال : كاين تم واحد السيد أنا من اكبر معجبينو وااااو 
حياة : ( نزلت ريقها بالخوف وكمشت يديها لعندها ، خايفة ليكون هاد بلال معقد بالدم ولا سادي كيبغي يتفرج فبحال هدوك المواقع .. حيت هي عارفة مزيان شنو ديب ويب أو بالاحرى " بلال كيهضر على الدارك ويب " ، فايتلها قرات على موضوع بحال هذا ، وقدمت بحث في الكلية عليه ... وحذروهم مرارا وتكرارا من الدخول لمواقع بحال هكاك ..... سكتت حياة وعينيها فالنافذة داللوطو ، حتى حسات بتيلي دبلال كيڤيبري ، يمكن شي اشعار ... وغير هز بلال التيلي وشاف لي فيه .. شد الفران بالجهد حتى تحكو الروايض مع الشانطي ، وكون ما الله لي حفظ كون دارو كسيدة مع الرموكات لي دايزين فالشانطي

حياة : ( نطقت بتلعثم وبصدمة ) ش..شنو وااقع !! 
بلال : ( ولاا أحمر اللون ، وحتى عينيه حمارو بحال شي بركة ديال الدم وكيبتاسم بهستيرية ومطرطق عينيه فالتيلي.. وهضر بحال شي حمق كيسول راسو ) س..سبيكتراااا جاااوبني هاها..ل..لااا ميمكنش جااوبني انااا .. أنااا من بين مليااار واااحد ... أنااااا !! 
حياة : ( بقلق ) نتا لاباس ( مجوبهاش وكسيرا بيها وحطها فدارهم ، اما هي طلعت خالية الوفاق كتحس بزغب جسمها تبورش ... فاش كتفكر فوجهو كيفاش كان بحال المسطي كيضحك ويحاور راسو ... طلعت لببتها وسدت عليها .. وتلاحت كتبكي فوق الناموسية ، حيت فغيمو احساس خايب تعرف بلي نتا مع مريض نفساني ، وحتى الى جات ترفض هتخسر باباها .. لي عندو اصلا مصالح مع هاد راس الطنگ ديال بلال ....) 
#عند_سپيكترا** .... فاق عادي وصايب فطورو ، ودوش وخرج يشوف ميدير بدوك الاعضاء ، عطاهم لواحد التاجر وخدا فلوسهم ورجع للدار ، مسح آخر الدلائل من جريمتو ، والعظام حطهم فأسيد *الما القاطع* حتى ولاو كيف الخنونة وكبهم عادي مع القادوس ، وصايب غداتو لي كان عبارة عن سمك مدفون فالملح .. مع شلاضة خفيفة وقرعة دالروج لي فيه شوية من دم جين ... تغدا ورجع دخل للموقع وكتب بالانجليزية "محتاج ضحية باش نقدم ليكم عرض مميز ، هاد المرة انا نشريها ونتوما خلصوني على العرض " وكان من اول الردود بلال لي قال : "نعرف نحط ليك گاع بنات العالم لمهم نتا متحبسش خدمتك لي كتخليني نتجنن وكنتمنا نتعرف عليك شخصيا" 
.... وجاوبو بيكتر ب : "انا شخصية كنتعامل مع راسي ، ومكنتعرفش على غيري"
..... هكااا طفا بيكتر البيسي ودخل تجبد فوق ناموسيتو لي مارس فيها مع جين ... عمرو فكر علاش كيدير هكا ولكن لي عارف هو أنه مرتاح وكيدير الحاجة لي كيبغي ... حتى غفات عينو وخداتو لعالم الكواااابيس .....

في عالم اللاوعي ، رجعات بسبيكترا ذكريات عمرو كان غادي ينساها ( #فلاش_باك ) 
...... دخل على ماماه لي كانت كتبكي ، وهضر معاها بقلق ، وهو فعمرو خمس سنين ... 
بيكتر : ( حط يدو الصغيرة على راسها لي كان كيتهز بالبكا ) ماما ماالكي كتبكي ؟ ياكي الدراري الصغار لي كيبكيو ماشي الكبار ؟ 
الام : ( طلعت عينيها فيه ) مبقاش عندنااا حتى منااكلو أولدي ، مكنتش باغاك أصلا ولكن مكانش عندي كي نرفض هئ ( بحال أي ولد صغير .. مفهمش كلامها دار عين ميكا على الموضوع وتكا على صدرها ... حتى وقفات وشافت فيه بتخطيط ، عاد سولاتو ) نتا كتبغي ماما ياك ؟ 
بيكتر : بزااف بزاااف بزاااف بزاااااااف كنموت عليك ( حست بتأنيب الضمير لوهلة ، قبل ميرجع الشيطان يوسوس فيها ، وخدات بيكتر لدار واحد الراجل .. غير شافها مع ولدها جرها من شعرها بقوة قدام ولدها ) 
:~ : عرفتي مك مهتوفييييش فلووووس الدروگ لي واخدة ، ومزاااال جايبة معك هاد البز ن**** ولااا شنوو ندير فيه شنوووووو !! ( تنثرت منو وعينيها كلهم كره وهضرات بحقد ) ا
لام : هو هدااااك ... وداااكشي لي غدير حيت معندي منين نجيب الفلوووووس غير نبيعو ليك ديير فيه لي عجبك أ جورج .... 
جورج : ( شافيها بصدمة ورجع شدها وخشا راسها مع الحيط حتى نزلت دايخة ) فييين عند القحبببة دمك شي قللللب فييييين ، ولللدك هدااا يااال Puta وللدك ( بعد منها وشاف فبيكتر لي كان محشور فالارض بشهوة ) ولكن يصحابلك مهنديرهااااش ، جربيني وتشوفي ( طار على بيكتر وشدو بحال المعزة مطيرو ولاحو فوق واحد الفوتوي وشرگ عليه الحوايج .... اما ميللي ( الام ) غوتت لبيكتر ب "سمحلي ولكن تقطعت علياااا الطريق ، قلت لك اصلااا مباااغااكش" ... وشهق بيكتر بألم وبصوت مبحوح ب "مااااااااااااامااااااااا" .... اما جورج من بعدما شرگ الولد من اللور وخلاه غارق فالدم ، رجع قنت ميللي وبداا يبوني فيها حتى غيبت ... عاد قتلها بنفس الطريقة لي كيقتل بيها سبيكترا ضحاياه .... وهادشي كله تحت انظار بيكتر الصغير ..قبل ميوقف على رجيلاتو لي هازينو بسيف ويمشي يعاون جورج باش يقطع راس ماماه .... وغير سالاو منها ، جلس بيكتر فحجر جورج لي كان كيكمي ... وكيتفرجو بزوج فنتيجة خدمة يديهم ، وحتى واحد منهم مكانش حاس بالدنب حتى هضر جورج مع بيكتر ) 
جورج : سمحلي يا ولدي ( قالها وباس راس لاخر ) 
بيكتر : ( ببراءة ) نتا قصحتيني 
جورج : منعاودش نقيسك تيق بيا ، كي جاتك ماما؟ ..
بيكتر : هي هتكون فالسماء ، الله هيعصيها .. 
جورج : تبغي تولي ولدي ؟ 
بيكتر : ( حط راسو على صدر لاخر وكرز على عينيه بألم ، اما جورج خدا الدري للسبيطار على اساس حالة اغتصاب وغرزوه ... وتبناه فيما بعد باش يوليو ثنائي في عالم تاسفاحت ، ومع ان جورج اغتاصب بيكتر ولكن هو معاودش قاسو ... حتى خدا الله أمانتو من جورج لي انتاحر وبقا بيكتر وحدو كيبلاني ... وفالديپ ويب لقاا الملاير عاش بيها ميلياردير ، قصورا ، أسهم ، شركات .....
( #عدنا**) ... 
فاق سبيكترا والعرق مبرد ليه لحمو ، معتابر هادشي لي كيشوف بحال اي كابوس كيحلم بيه اي انسان عادي ...

#عند_حياة** .... فاقت وعويناتها متورمين بالبكا ، صافي خصها تلقا شي حل وتوضع حد لهاد بلال المريض ... نزلت من غرفتها معبسة وجلست قبالة باباها ، كتشكي عليه 
حياة : بابا ، واخا نفسخوو الخطبة .. 
حميد : ( نزل الجريدة لي كان مغطي بيها وجهو ، وشافيها بنوع من الانفعال .. لكن مبالغش حيت عرف بنتو مكتاخدش شي قرار الى مكانتش متأكدة منو ) وعلاش أبنتي ؟! 
حياة : ( لوات شفايفها وهضرت ) ممرتاحاش ، ل..ليه
حميد : ( طلع فيها الحاجب مستغرب من هاد الرد ) هدا هو تبريرك ؟ 
حياة : مقادراش نرتاح ليه أ بابا ، وزايدون أنا مباغياهش
حميد : ( بتشكيك .. تسيفو ملامحو وكيحاول يتهدن ) هي شي حد فحياااتك ، لاااا ؟ 
حياة : ( حركت راسها بقلة حيلة ) لاااا لاااااا .. لاا أبابا لااا ... الراجل مريض بالدم وفكل مرة كيزيد يخلعني منو .. مليت منخبي ولكن ممستاعداش نرمي راسي فالعافية ..
حميد : ( تفاجأ وبدا يضور فعينيه ، كان تبريرها كافي باش تفسخ الخطبة ) ك..كيفاش مريض بالدم ؟ 
حياة : معرفتش يانا لمهم داك الزبل معقد ومريض .. 
حميد : ( وقف بغيض وشدها من دراعها وطلب منها تمشي ، قبل ميعيط على بلال لي جاا كيجري ... ميصحابلووش حريرتو حريرة ... ) قلت ليك ديك تاقوااديت متبينهاااش لبنتي ، مريض سير دااااوى أنا كنت هنعطيك كبدتي غير على قبل الاتفاق ، ولكن نتا حرقتي المراحل وخسرتي كولشي ، بيديك 
بلال : مفهمتش أنا حاولت مااااا أمكن نخليها فدار غفلون حتى نتزووجوو وت.... 
حميد : ( قاطعو بالغوات ) وشنوووووو ، شنوووو من بعد الزواااج .. هتقتلهاااا ، هتنحرهاااا ،، ( هضر كارز على سنانو بتحذير ) عطيييتك شروووط ونتا خالفتييهم ، قلت ليك متبين لها والو من مرضك ولكن نتا حيوان ومقدرتيش تتحكم في مرررضك ، ودابا الباب أجواد وهتخرج كيفما دخلتي ، ماليكش بلاصة فداري .. 
بلال : ( وقف خاقد وكيزعزع راسو كيتحلف فيها اولا ، وفعائلتها ثانيا ، قبل ميتظاهر بلي خرج ويسلت مع الدروج .. ديريكسيو غرفتهاااا ...فتح عليها الباب لقاها عاطياه بالظهر ، وزاد على ريوس صبعانو حتى شدها من كتفها وعينيه مكيبشروش بالخير ) غادي نوري للقحبة دمك دفيع السناطح بشحال كيتقام ( شدها من فكها وسد ليها فمها ) أنااااا مرييض أنااااا ،ياااك ؟! 
حياة : ( عضت فيديه حتى قفز بالحر ، وهي تطلق الزواطة هه ) وااااااااااااااااع بااااابااااااااااااااا ... 

حياة : وااااااع بااااابااااا هئ هئ ( رجع حكمهاا بيدو وسد لها فمها وهي تعاود تعضو ، بحال البهيمة مكيفهمش ومكيتعلمش ... ضرباتو لحجرو وهي تنقز ليه للجيهة لوخرى من الناموسية ، وهو يتبعها وقنتها حدا باب البالكو ... وهي بقوة التوتر تفكرات نصيحة الاستاد ديالها " احسن طريقة للدفاع هي لهجوم " ، شدات فشعرو ونتفاااتو مزيااان وخشات راسو فالحيط ، وهزت واحد الڤاز وضربت بيه باب الغرفة باش يتسمع فالڤيلا ويجيو يعتقوها من هاد الحيوان ..... بانلها بدا كيستجمع قواه وهي تجيب السمطة بدااات تعطيه تعطيييه ، وتسلخ فيه توريه الدم والسادية على اصولها ... ونزلت كتريش فيه بحال الفروج خلاتو كلو قميشات ودمايات ، حشومة گاع نكتب لكم منظر فحال هدا ههه ، اما كون تزوجات بيه كون رباات موو وخرجات منو داك المرض والتعقاد ،،،، امااا أهل الڤيلا غير سمعو الصداع طلعو يعتقوها *احم بغيت نقول يعتقوه .... وكان جواد لي فرع عليهم الباب ، لقا ختو خدامة كتبوني فهاداك وهي وجهها احمر .. وقف كيفرنس واحد زوج دقايق قبل ليشد بلال من الكول وركلو لبراا الڤيلاا .. )
بلال : ( وقف كيعرج ويتحلف بالغوات ) بلااااتي يااا ولاد القحاب الى ضمستها لكم هاااااا ( دفل على اللوطو ) كماااارتي ، ونتي يااا ديك ريمي هنسيفط مك فين تربااااي يااا القحبة ، هتفهمي مزيااان احساس الذل *عافاك سكت شوهتي بالرجولة * وهنسيفط لمك لي يكفتك ويردك مورتاديلاااااا ، ونشبع فاللدينة ضحك ديك الساااع ( طلع فاللوطو وزدح الباب ومشا ديريكت لدارو ، وكتب فالموقع بلي لقاا بنت تستاحق بالمزيان شي طريقة محددة للموت ، وكتب سميتها وعنوانها ، وحط صورتها وضغط اونڤوايي ) هادي التالية ليك أ هه حيااااااة .... 
#عند_سبيكترا** وصل للميريكان بالليل ودوز الصباح كلو في الغيبوبة ، بالعيااا ديال الطريق .... ناعس على كرشو وعريان ومعنق المخدة بواحد اليد .. حتى حس بشي حد كيتلمس ليه فشعرو برفق ، خدات منو شوية دالوقت باش يطلع عينيه فيها .. ويبتاسم ليها ... 
:~ : ( بكل رقة نطقاات ) صباح الخير ..
بيكتر : صباح النور هه ( ضار على ظهرو كيتجبد وهي كتحك ليه بحال شي قطيط ) 
:~ : علاش مقلتيش ليا بلي مسافر ؟ 
بيكتر : كان عندي مؤتمر ضروري ، كنتي ناعسة مقدرتش نفيقك ... 
:~ : بقاا تاخدني معاك ، مكنحملش نظل وحدي ، كنخاف
بيكتر : ( شدها فحناكها بكفوفو وباسها لمنخارها وهزها في ظهرو وهي محاوطة رجليها على خصرو .. وبقاا كيطرّب فالبيض وهي مرة مرة كتبوسو لحنكو ) ممم شنو درتي وحدك هنا يا سارة.. بانتلي الدنيا مقلوبة .. 
سارة : والو غير قلت نتعلم نطيب ، ساعة حرقت الماكلة وحرقت لكوزينة ههه 
بيكتر : ( حطها فكرسيها وحطلها فطورها ، وبقا يوكلها وفاش كتخنق كيطبطب على ظهرها .... نعرفوكم على سارة ... بنت ميريكانية متوسطة الطول ، بريئة وفعمرها 18 ، بنت جورج لي ربى بيكتر وحبيبة سبيكترا حاليا ، عايشة معاه فنفس الدار وكيتصرف معاها فحال باباها ، ومرة مرة فاش كينعس معاها ... منقولوش كيحس من جيهتها بالحب ، لكن الولف والحنان

.... فاش مات جورج خلاها مع امها لي حتى هي ماتت فيما بعد ، ودابا هي تحت رعاية بيكتر ... متقولوش علاش ماقتلهاش ياك هو سفاح ، ولكن لا حتى السفاح كيعرف شكون يقتل وشكون لي يرعى ... من بعدما سالات فطورها كان خاصها ترتاح ، هزها بيكتر بين دراعو وخداها للبيت ونعسهاا وهو كيحك فشعرها ... حتى غفااات عاد لقى لفرصة فاش يدخل للموقع يشوف الجديد فيما يخص الضحية الجديدة .. وهو كل أمل يلقااا شي وحدة مميزة مايزگل فيها حتى طرف من اللحم ..... فتح الموقع ودخل كيدوز فالطلبيات لي تقدمو ليه وهو فبالو " هادي لا ، هادي مابيهاش ، شهاد الخيبوعة ، فين طرمتك أبنتي " حتىىىى .... حبست عينو على وحدة دايرة فولار ، معرفش بصبعانو حتى تنحاو ... مخلي عينيه عليها ... الضحكة الغزالة والعوينات المكمشين بيها ، ولاطاي العامرة الكووورلي ، دوز لسانو على شفايفو كيبللهم بريق الشهوة ... وبقا ساهي كيخطط حتى رجع كيقرى فصندوق الوصف ، عرفها مغربية من مدينة كازا بلانكا ، العمر 18 سنة ... لكن شك فاحتمال تكون موسخة ... ضغيا نفض افكارو على اساس اول مرة يطيح فضحية بحال هوك ، ومن الفوق كتلبس الفولار ومسلمة..... وسافط لبلال بلي قبل الطلبية ..... وغير ضار وهو يحصل سارة وعينيها مدمعين كتشوف فالپيسي كتنهج .... قبل مضربها بجرية لداخل البيت وهو تابعهاااا ولكن زربات عليه وسدات البيبان ... 
بيكتر : ساااااارة ( كيضرب فالباب ويعيط ) ساااارة 
#عند_بلال** ...كان جالس على المجمر ، كيحاول يضيع الوقت بيدما يشوف سبيكترا العرض ديالو ... يمكن يوافق ويمكن لااا ... سيطرات على دماغو فكرة انا سبيكترا مستحيل يختار عرضو من بين عروض العالم كاملين ، ولكن هو كان محتاج ينتاقم منها ... على لي دارت فيه ... بقاا كيعض فظفرانو حتى سمع الاشعار وهو ينقز طاير للپيسي ... والمفااااجأة الاكبر هي ان سبيكترا ختار عرضو ... عرضو بالذاااااات .... بقاااا يقهقه بانتصاااار عاد دخل قرى ميساج بيكتر لي قال فيه " نتافقو على السعر والمكان والزمن فاش تجيبها لي ،انا هنكون فالمغرب هاد الايام ، تعيط للبوليس ننحرك .. تفكر تلعب بقزيبتك نگرضهااا لباباك ، وأهم حاجة البنت متكونش مضروبة " ونسااا اهم شرط ولي هو ماتكونش مزالة بنت ..... هكااا طفا بلال الأيباد وجلس كيحلم بالحظة لي هيشوف فيها سبيكترا وجها لي وجه .. ولكن ماااا هكذاا تُحلب النوقُ يااا أخي ، ماشي لعب هذا ، هادي مسألة اعقد ... وسبيكترا ماشي برهوش ولا عاد بادي فالحرفة ، ما هو كبر بيها ومعاها ... وصعيب لحال أحلام بلال يتحققوو ... 
#عند_حياة** ... حطات راسها على المخدة وهي كتفرنس ، الى مشا هذا يجي ما احسن منو .. والدنيا مستمرة هه ...... وفاقت الفجر على صوت الأذان ، تربعت كتصلي وبقات كتأمل خشوعا لله ، حاسة بقلبها مقبوط ، حتى بدات الشمس الحمراء الباردة تطلع ، عاد وقفت وتوجهت لناموسيتها تكمل لي باقي من نعاسها ... حيت هادو آخر الايام لي تنعس فيهم براحة .. وتابعاها خمسة وعشرين يوم دالهلاااك ، غتعيشهم مع سبيكترا ... فآخر الخمسة وعشرين يوم هيكون النهار فاش هتقتل فيه حياة ... كما هو مخطط ... 

#عند_سبيكترا** ... طلع فطائرتو الخاصة ، وجهو وعينيه على المغرب ، ياخد طلبيتو والسلام ... مكانش عندو الوقت فين يساين سارة حتى تفتح لو الباب وتتقبل اعتذارو ، حيت هاد الهمزة لي ربح بيها كتجي مرة فالعمر ، وهو مهيضيعش هاد الهمزة على قبل سارة لي عاجلا ام اجلا هتعرفو طينتو و فاش متغطس حتال النخاع ...... مسافة الطريق طناشر ساعة جواًا .. عاد مسا فالمغرب تقريبا الستة دالعشية ، ونزل فاوطيل على اساس اجتماع عمل ..... للغد ليه يرسم خطة يقدر يخطف بيها حياة بدون مساعدة شي قرد ... جلس في السويت الملكي لي فالفندق .. مفرق رجليه وكيرشف من الكاس دالروج لي بين يديه .. مكتقدرش صورتها تطلع من راسو ، بكل حيثياتها مرسومة فراسو ، كيتخيلها واقفة وجالسة وضاحكو وباكية ... بمختلف الوضعيات حطها فراسو ... وحاول ينطق سميتها ببطء تيقول " أيااة " وكيعاود يتفكر بلي H فالعربية كتنطق " ح " ... خدات منو عشرين مرة عاد قدر ينطق سميتها كيفما هي ، وضع الخطة فراسو وللغد ليه هيعرف شنو يدير ......

#يوم_جديد** ... وقف ودوش ولبس قبية كحلة مع سروال كحل مشرگ فالركابي ، وكاسكيطا كحلة ... خرج وخدا طاكسي ، وفيديه وراقيها ومعلوماتها ، نزل قدام لافاك فين كتقرا .. و بقا جالس بعيد حاضي لي داخل ولي خارج ، حتى فقد الأمل .. "يمكن ماشي اليوم" هكا قالها فراسو ووقف ، حتى بانتلو شي وحدة بنفس ملامحها .. طالعة فواحد الطوموبيل مع واحد شارف ، بيكتر ماشي من نوع لي يقول واقيلة باباها ... ضغيا خدا عليها نظرة وزمجر فاقد الأمل ، من حلم معارفوش كيفاش غادي يسالي ، اول مرة يتوتر فخدمتو هي هادي ... وعلى وجه السرعة كتب بستيلو نمرة الماطريكول فيديه ، وعاود سافطها لجواسيسو وضغيا جاه الرد بلي هداك باباها ... زفر بارتياح مباغيش يحقد عليها من اليوم الاول ، باغي يتريث فيها وميزگلش حتى قنت منها ، وميزربش فالتخطيط فيها .... 

... عاودو سافطو ليه العنوان الصحيح ، حيت داك بلال خربق فالنوامر بقوة الزربة والتوثر ... عرف بلي مهمتو مغاداش تكون ساهلة حيت معاها مرافقة ، والى مكانوش واليديها كيكون معاها واحد من خوتها .... هكااا بقا بيكتر سيمانة وهو معلق ، ملقاش حتى فرصة فاش تكون وحدها وديما لاصقها شي قرد ......... حتال اليوم السابع من محاولاتو ، عاد خرجت من الڤيلا وحدها ، تبعها بيكتر باللوطو وفطريقها تلامات مع صحاباتها التلاتة ..... وداز قدامهم غامزهم على اساس تزعط فيه حياة وتطلع معاه بحال گاع البنات ... ولكن ماصدقش ... غير شافتو قلبت الطريق ، اما صحابتها ( مريم واسماء ) تزعطو فيه ..... مريم دخلات مع حياة تقرااا اما اسماء خرجات على اساس مريضة ، وطلعات معاه للوطو ، غير تاقى فيها الله مباغيش يگددها ويرجعها كورداسة ، ومارس معاها على وجه السرعة ، ڤيت فيط هه ... وحطها كتمشي بستة وستين كشيفة وكتنهج .... قبل ميرجع لقدام لافاك ويسطاصيوني تم ، حتى خرجات حياة ... تسناها حتى بقات وحدها و وجد مخدر في حقنة ... وهو يجي حداها باللوطو ، ونزل الزاج وهضر معاها ، وفكل لحظة كتزيد ايقاع خطواتها .. حتى هو كان كيزيد يزطم على لاكسيراتور لعل وعسى تجي عينو فعينها لاكن والو ... 
بيكتر : Hi Damn SeXy .. ( نورمالمو حيت هو نصراني مكيتكلمش العربية ) Can I get Your Number ? ( وخا ناخد نمرتك ) 
حياة : ( تمشات كارزة على صاكها ووجهها احمر ومعبسة ملامحها زكارة فيه ) لا رد .. 
بيكتر : ( عوّج مسار العجلات حتى دخلات الرويضة فرجليها وهي تقفز منفاعلة ) Sorry baBy ..
حياة : أااااشمن صوووووري ولااا الصريصرة 
بيكتر : ؟!! 
حياة : سير تلعب مع گرانك أ الكروازي لمسلگط .. 
بيكتر : i don't uNdersTand ?!! ( مفهمتش ) 
حياة : whAt a FucK arE you Fucking Do ( أشهاد التقلوين درتي / سمحولي على الترجمة العوجة هه ) 
بيكتر : Did I do Something WronG ( واش ظرت شي حاجة خاطئة ) 
حياة : ( باستخفاف ) لاا غير بجغتيني .. ( قالتها ودخلت مع واحد الزنقة منعازلة ... كتخرج للجيهة لوخرى من الشارع يعني تقريبا بحال طريق مختصر .... نزل بيكتر وراها وليبرة تحت كمامو ، وزاد بخطوات متسارعة حتى لحق عليها وشدها لعندو وجبدها من دراعها وحقنها في طرمتها .. مع بوسة طبعها على عنقها .. دارت پوز قبل متضور تمرمطو بكل قوتها .. ولكن معامن ، مع كاركاص مكيحسش حتى بضميرو بقا غير يحس بشي وحدة كتهرو فحنكو .... وغفلات على الحاجة الماضية لي دخلات في لحمها وخرجات .... ورجعت كتمشي بنوع من الجرى حتى بعدات عليه عاد حكات طرمتها بألم .... اما هو دخل صراع مع الوقت ... حسب لها 100 خطوة قبل ماتطيح مغيبة ، يعني حدا الرومپا بأمتار ... وعلى وجه السرعة طلع فطوموبيلتو وكسيراااا مخلي واحد عيشة لعجاجة وراه .. 
#عند_حياة** ...... بقات غادة كتتحلف فداك الكروازي فراسها ، ومدت يدها كتمسح بهستيرية فالبلاصة فاش باسها .. حتى حسات برجليها بداو يتقالو ، والعرق برد ليها تحت بيطانها وايقاع تنفسها صار أعمق ... بدات كتمشي عوجة وعينيها كيشوفو الألوان ميلونجي ... البيض فالكحل كولشي مضروب فشي ... وبنادم كتشوفو بحال شي زومبي ... شدت راسها بخوف وبدات تبكي نازلة مع الأرض ، خايفة من لي ولا كيبانليها ، كولشي ولا بلون الدم .. كولشي احمر _هادو اعراض حقيقة ديال الهيروين ، يعني بيكتر حقن حياة بسائل الهيروين المركز .💉 _ ونزلت كتنهج بالجهد ، قبل متحس براسها كطير وتدخل السواد ... عاد سدت عينيها مغيبة من بعدما هزها بيكتر بين كفوفو وخداها فاللوطو .. 

(1 / 25)
اليوم الأول لحياة مع سبيكترا**

...... فتحت عينيها بتثاقل .. مصدر ضوء كيبانلها بحال جهنم كيحرق العيون ، كرزت على عينيها بألم .. وعاودت فتحاتهم بشوية ... كتسمع صوت الرصاص على برى ... والعودان والطيور كتزقزق ،،،،، صارعات نفسسها وجلسات كترد النفس ، كتحس بالتبويعة وريحة البلاصة المعفنة .... وقفت كتستكشف الغرفة المظلمة وكتمسد ذاتها لي حارقاها ... وشدات فالباب بكفوفها وحطات ودنها على الباب ، قبل متفهم بلي هي تختاطفات ورجعات بيها السينتا للور ...... 
#فلاش_باك** 
هزها بيكتر بين كفوفو وحطها فاللوطو ، وكسيرا حتى تسمع صوت الروايض كيتحاكو على الشانطي ... وخداها حطها فصاك طويل وسد عليها الداخل ورجع لمرسى د كازا ، وحطها بعد من الجمارك ، حتى جا Muta لي خدام معاه ..
لكن هدا كيتاجر فالبشر صحاح يعني مكيگرضهمش هه وهز الشاكوش لي فيه حياة وخداه بوراق مزورين ومعاملات اخرى مختالفة ، يعني حتى الى لقاوه الجمارك معندهومش الحق يقلبوه ولا يقربو ليه ، اما سبيكترا رجع طلع فطوموبيلتو ومشا ديريكت للمطار طلع فطيارتو الخاصة .. 
وهاد المرة ديريكسيو ايطاليا ....... وصل قبل من الباخرة لي فيها حياة ، وساين شي نص ساعة عاد وصلات ، حط لو موتا أمانتو وخلصو على هاد الپليزير ... قبل ميكسيري بيكتر بحياة لواحد الفيرمة جات بعيدة بزاف ، وخداها لواحد الغرف من الغرف لي كيحط فيها ضحاياه ، بالضبط الغرفة 25 ، وفي كل غرفة كانو تريكة ديال البنات شادهم تما بحال المحبوسات ، حابس عليهم الماكلة وكيعطيهم من لحم بعضهم حتى ردهم كانيبال ، من بعد كيقتلهم ويعطيهم لكلاب الفيرمة لي ولفو على اللحم دبنادم .. 
#عدنا** 
اما حياة من زهرها المشرار كانت وحدها فالبيت ، ولقات ماكلتها محطوطة فوق واحد الطابلة دالخشب كلها غبرة ، والحيوط نازلين معاهم شبكات العناكب و مرة مرة كتحس بالفيران كيدوزو تحت منها وكتقفز مخلوعة ، حتى بقات مقلزة فوق الكرسي وهكاك نعسات .....
محاولاتش تدير ادنى رد فعل باش متصدقش معذبة .. وفنص نعاسها ، دخل سبيكترا لقاها مقلزة بوضعية الجنين ، وهزها حطها فوق داك السرير لي كله غبرة وطراس ديال الدم ، وعرااها من طرماحتها ولقا البلاصة فين دگ لها لبرة ... زراقت وتهيجات ... دهنها بواحد البوماد ونزل كيشم فلحمها .. باغي يعضها حتى يطيرلها اللحم .. ولكن مدارهاش ورجع كيشمشم مع جسمها ، لقاا ريحتها نقية وصافية ، او بالاحرى ماشمش ريحة العهر ... هادشي لي خلاه يفقد أعصابو ، حيت فكرة انها متكونش عاهرة مكتضورش فراسو ... "حيت گاع نساء الارض عاهرات" هكا ديما كيقنع راسو ، وخرج وسد الباب من وراه بقفولة هه .. وخلاها مجبدة وسط الوسخ وعرى على رجليها وفخادها لي كيدوزو فوق منهم الفيران ، حتى رجعت فتحت عويناتها على ، واحد الطوبة عينيها قدهم قد الBولات ، وهي تنقز مفزوعة وعايفة وغوتت ، بأعلى صوتها .. ولكن لا حياة لمن تنادي .
. حياة : وااااااااااااااااااااع هئ هئ مااااااااامااااااااا خرجوننننننني من هنااااااااااااااااااا 😭😭 

حياة : واااااااااع العداااااو خرجوووني من هنا هئ هئ ( طارت لجيهة الباب كتدق بكل جهدها وكتشوف وراها ، ياكما تابعاها شي طوبة .. وغفلات على لي هيجيها من القدام ... بيكتر سمعها منوضة قربالة وهو ينزل عندها حيت الغرف فاش كيحط البنات فالطابق الأرضي ، نزل معفر كيتحلف فديك القحبة لي منوضة الريگاطة ومبغاتش تزم دلقوشها ، حتى لقا الصوت خارج من البيت فين كانت هي ... وباينة عليها مزال ماموالفة على القمع السادي ، تحرك كيزرع الارض بخطواتو وفتح داك الباب دالحديد ولقاها سادة عينيها وكتزيد تخرج مع الباب .. وهو يدخل فيها بركلة ديال الموت لكرشها كون ما الصحة لي عندها شوية كون رقدت في سلام .. وطاحت منشورة فالأرض وتلوات شادة على كرشها بألم وفتحات فمها كتحاول تخرج داك الاحساس القاتل لي فكرشها ، وقبل متستوعب راسها هزها هزة وحدة وطيرها وضربها مع الحيط حتى حست بضلوعها تغرسو فأعضاءها ، الم مكيتصورش ... عاشتو حياة غير فاليوم الاول ناهيك عن لي بقا لها معاه .... 
بيكتر : ( بالانجليزية هضر ، وصوتو بحال الحية .. زايدها الم نفسي على الالم جسدي ) هتقوووودي تحطي زكك فالأرض ولا بالله حتى مانخلي في ديلمك ولا قنت مشدود .. تطلبي الموت ومتلقايهاش ... 
حياة : ( بقات غير حالة فمها بألم كتشهق وهي ملوية على ذاتها في الارض ، وكتبكي بزز و بسيف باش كتدخل النفس لريتها .. لي حست بيها تثقبات .. ) 
#عند_عائلة_حياة** 
عادل : مااشي على عادتهاااا من الصباح وهي غابرة رااا الطناش دالليل هادي .. عيطوو على البوليس خلاص 
زينة : ( كتنوح وتضرب ففخادها ) ويلي يااااا بنتي فينك ، ميمتك كتحرق عليك يااااربي ميوقع معاك باااس ..
جواد : راااه عيطت على البوليس ، قالك ربعة وعشرين ساعة عاد يعلنوها مختافية ..... شنوو هاد التقلويين دابا 
أريج : ( مع عادل ، همست فودنو بخوف ) هدااك النهار .. ك..كان بلال كيتحلف فيها ، ياكما هو سبابها 
عادل : ( دار لها اشارة باش تتهدن ) غدا ويحن الله 
حميد : الى كان لبلال شي علاقة بهاد المصيبة ، الله لي عارف شنوو ممكن ندير فيه ... ( شد قلبو بألم وكرز على عينيه ) 
الكل : بااااا ، باااا ( عطاوه كاس دالماء ) يااك لاباس . 
حميد : ( تنثر منهم ومشا طلع لشومبر ديالو ... ) 

(2 / 25)
#عند_سبيكترا** 
.... فاليوم الموالي ، فاق ودوش ورجع نزل للا كاب لي فيه دوك البنات ، لاح لهم شي تخربيقات وطارو عليهم بحال الجوع ... عاد صايب لحياة واحد لپلاطو دالفطور وحطو ليها تحت الباب .. بحالا كيوكل شي حيوان ... وساينها مدة باش زعما تاخد لفطور من تحت الباب ولكن والو ... حتى عصباتو وهو يفرع عليها الباب ، لقاها منشورة مغيبة فالأرض .. قاسها بكل برود فعنقها يشوف واش مزالة حية ولا نن ، لقا نبضها ضعيف و طلع بشوية عليه السيد مااااازرباااانش بالخاطر كيمشي وهاديك لابغات تموت تموت شنو خاسر هو .... طللع وخداا سيروم ونزل وركبوو ليهاا ، وساينها حتى فاقت عاد هزها وحطها فداك السرير الموسخ ، وحس بيها كتبعد منو .. كان بغا ينزل على مها يوريها التمراگ بشحال كيتقام مي خلاها على خاطرها حيت تقصحات بما فيه الكفاية ، والقادم أسوء ..... نعسها على ظهرها وجاب صينية الفطور فوق رجليها .. جرب يوكلها بالخاطر ولكن ربنا خلقتنا ... كرز على فكها بصبعانو حتى تفتح فمها بزز منو ، وهو يحشي فيه الكاشير لي يمكن ديال الخنزير وشربها الحليب بزز و الفرماج حتى هو حشاه بزز ، وفاش مكتمضغش كيشد راسها بيد وفكها بيد اخرى وكيبقا يطلع ويهبط بالجهد حتى كتحس بسنانها كيتردمو .. وكتولي تمضغ وحدها .. وهادشي كله وهو مبرد وعلى وجهو ابتسامة مكتفسرش ... خلا لها البلاطو لي حيد منو المعالق والمواس وخلا فيه الماكلة الباقية ... وخرج فحالو وسد عليها فداك الظلام ، حسات بقمة الحگرة فاش شي انسان كيتصرف هكا مع انسان آخر ، او بالاحرى هذا وحش .. وحش آدمي مكيستاحقش صفة الانسانية .. وغلبت عليها نوبة من البكاء ووقفت على رجليها طلعات فوق من واحد الكوافوزة مغبرة .. باش تقدر توصل للشرجم ... مقدراتش توصل ليه وزايدون لحمها ضارها .. نزلت كتعرج ومشات كتنبش فديك الماكلة حتى بانلها الكاشير فشكل .. كيبان بحال لاستيك وريحتوو فشكل ومفتوح اللون على الكاشير العادي .. قبل ماتفهم بلي يمكن يكون حرام وهي تحس بالتبويعة ودارت صبعها وسط حلقها وبدات ترد فوق الناموسية .. ودابا البلاصة فين كانت كتنعس توسخات مبقاش عندها كي دير .. وحوايجها ترونو بالتقية والعرق ، هزات البلاطو وخواتو وبدات كتدق بيه فالباب دالحديد حتى نزل لمها عوتاني ، معرفش واش هو لي حابسها ولا هي لي حابساه ..... ) 
بيكتر : ( فتح الباب لقاها كترعد ) مااالك ؟!! 
حياة : ( هضرت معاه بالانجليزية ) بغيت نمشي لطوالي.. 
بيكتر : ( قبل متكمل هضرتها قاطعها بالغوات ) قررردي ولا خراااي ولااا بولي ولاااا ***** مال ديلمك فارعة لي كري ؟ 
حياة : ( لوت شفايفها باغة تبكي وهو يوريها واحد البلاصة جات ورا الحيط ، بحال الطواليط تقريبا ) !! 
بيكتر : نزللللي حوااايجك وبولي !! 
حياة : ( حركت راسها بلا وهضرات كتغبن عليه ) خرج .. آه فيااا الجوووع 😢 
بيكتر : ياا بنت الكلبة كتسطاي على ديلمي ( شدها من شعرها ) غير تاقيت فيك الله ومعطيتكش لحم صحاباتك 
حياة : ( فكت شعرها وبقات تمسد فراسها ) أااي أااي هئ هئ ، لااشمن عروبية جايبني .. انا بغيت نرجع لدارنا ... أه راه تقييت فوق النامسية وخا تبدل لي الغلاف .. 
بيكتر : ( شاف فيها مطلع حجبانو باستخفاف ) شي طلبااات اخريييين لااااا ؟ كطنزي على كرك لااا ؟ 
حياة : ( طلعت فيه عينيها ، وغير تلاقاو عويناتهم وهو يهرب بديالو ... و فلحظة حياة فقدات الاحساس برجليها ونزلت مغيبة .... ) 
#في_المغرب** 
عادل : موسيوو الكوميسير ، راه كملات ربعة وعشرين ساعة وختي مزالة غااااابرة !! 
كوميسر : تهدن أسي عادل ، نتاا شاك فشي شخص محدد ؟ 
عادل : ( مابغاش يتسرع وهو يحرك راسو بالرفض ) 
كوميسر : صاافي حنا هنقومو بخدمتنا ؟ ويكون خير انشاء الله ..... 
( خرج الكوميسير وفريق عملو من دار عائلة حياة ، وكلشي شاد على قلبو بالخوف عليها ، كون يعرفو بلي بنتهم فطاليان ستك ستك .. وكون يعرفوها معامن يا لاهويتي ههه ... 


#عند_حياة** .... فتحت عينيها على ظلمة المكان ، حتى النور مداخلش مع داك ميني شرجم لي جا فوق الكوافوزة .. عرفات بلي ظلام الحال ، تحركت شوية وهي تحس بشي حاجة فازگة تحت منها ، ومدات يديها كتقيس وتشم حتى عرفاتها تبويعتها .. الكلب گاع مابدل لها اللحاف .. وقفت كتزعزع بالحر ومشات للديك القنيتة لي وراها .. تقضي حاجتها .. فاش سالات خرجات وشدات الضس كتسنط لعظيماتها .. كانت كتسناه كيفما العادة يفتح ويعطيها ماكلتها ، ولكن خلاها منشورة ساعات وساعات بلا ماكلة ... حست بالملل كيقتلها وبدات تغني أغنيتها المفضلة ، حتى فاضت عيونها شلال .. بداك الصوت الرقيق الشجي .. العذب والبريئ ... غنات لراااسها كتحاول تتناسى هاد الوحدة ، كتحاول تغني للحيوط لعل وعسى يجاوبوها .. كتغني للفيران والحشرات كيبقاو أحسن من لا شيء ، غنات للفراغ ، غنات للأيام لي راحت ومعارفاش واش هتعاود تعيش السعادة ولا هادي هي النهاية .... تكمشت بالبرد جامعة رجيلاتها لعندها ودافنة وجهها بين ركابيها .. وكتغني بنوع من البكااء 

حياة :
times like this ... I wish I never existed .. Nobody wants to listen I'm screaming out for help ...... Times like this .... I wish that I could let go , and open up a windooow .. Free to be myself .. But then there's you , standing over me .. Tryina make a fool of me .. Tryina get the best of me ooooh .... Tryina shut me out , tryina kick me when I'm down .. That ain't gonna stooop now noooo ......... 

هئ هئ هئ هئ 😭 nooo no no no مبغيييييتش نبقاااا هنا هئ هئ هئ ،شنووو درت أربي باش تجااازيني هكااااا شنووو دررررت .... 
.... بقااات تشهق بتحسر .. حتى الشهقة مقدراتش تخرجها بسباب كرشها لي ملقاتش ماتعصر ... بقات مزيرة على معدتها والجوع قاتلها ، و وصلات بيها تنتف راسها بهيستيرية وتضرب راسها وتقمش ، حتى طاحت فاتحة عينيها المدمعين وعيونها على نقطة وهمية .... كتنتاظر الموت بفارغ الصبر .. وحتى فاش كتحس بالفيران فوق منها مكانتش كدير أي رد فعل .. حيت فهمات بلي نهايتها يمكن تكون على يد هاد الشخص عديم الانسانية .. والفيران كيبقاو أرحم من وحش معارفاش نهاية قصتها معاه ، كي غادة تكووون .... 
#في_المغرب** ....
فمركز الشرطة ، خداو الفيديو لي صورات كاميرا المراقبة قريبة من البلاصة فين تختاطفات حياة ... شافو سياارة وعرفو الماطريكول ... لقاو السيارة ديال الكرى ، وآخر واحد كراها كان " بلال بن عيطون " ....... دارها بيه سبيكترا ، الاجرام عمر كان فيه الاخلاص .. نتا مول الهمزة يعني نتا الطعم .. #فلاش_باك** ..... رجع للاوطيل وهز تيليفونو ... 
بيكتر : بغيت طوموبيل بإسم **** ... 
موتا : اوكي ، شكون هاد خونا لي حفرتي ليه أصاحبي 
بيكتر : واحد العروبي بفففف ، كتهمني غير البنت معنديش مع الوساطة ... 
موتا : جوپونص عندك ShoW مهم بزاف .. شكون هيمولك هاد المرة .. 
بيكتر : گريگ بلاكهايم ... مافيوزي من كوبااا ... حط نص رزقوو على هاد الهمزة ، وكون غير كانت البنت مكتستاهلش .. بوووووم قرطاااااسة مهبرة وملحمة .. ( باستخفاف ) مي دومااااج قحبة هه .. 
موتا : هااااح أسبيكترااا هاااح ، فينها هادي لي غتبدلك شي نهار ، ايمتا هتفهم بلي انتقامك مبني على ساس خااوي ... ايمتا هتقدر تبغي شي وحدة .. 
بيكتر : گاع لي عندهم تقبة بلاصة *** ، مستحيل نبغيهم حيت كللهم گنس خاااااااانز .... 

.. حسات بحلقها مجروح ، يمكن تروحاات ولا مرضات .. وقفت على رجيلاتها المجروحين كتتلمس الحيوط .. حتى ضربات الدورة على البيت كامل ، لقات واحد البلاصة من الحيط جات فازگة و غاملة .. حسات بالحيط رطيطب فديك البلاصة ..و مشات كتقلب على شي حاجة ماضية باش تحفر الحيط ونقزات كتقلب فالمجورا ديال الكوافوزة والطابل دونوي لي كانو تم .. ملقاتش والو الى واحد الطرف من خشب الناموسية ، كيبان ماضي من الراس .. هرساتو وبدات تخشيه فالحيط حتى حسات بالمرطوب كيدوب وكيتهرس بسهولة..
ضحكات فوسط خدمتها بالأمل لي حسات بيه ... وكملات كتحفر حتى ولا الحيط هشيش بزاف وبدات تحفر بيديهاا وفينما كانت كتغمصها فالحيط كان الما كيزيد يتدفق أكثر ... 
حتى حسات بشي حاجة قاصحة ، توضح ليها من بعد بلي قادوس مفروع هو لي خلا الحيط يغمل ... لوت شفايفها حابسة دموعها وسط عينيها ، ورجعات كتكمل حفير حتى طرطقات ديك الجعبة بالما ووسخات حياة كاملة بالخراا هه .. ايوا تعلمي تحفري فليزيگو يا بنت الناس ، بدات كتهرب باللور وكتحامي على وجهها لي ولا كولو باخرارو و وسخ وعفن .. ورجعات تكمشات حدا الناموسية حتال الصباح ويحن الله ، وهي ماقادراش تغمض عينيها على ريحة الخنز والبخوش لي ضاير بيها ، ناهيك عن الخوف .. عرفات بلي الى جا مول الشيء مغاديش يدوز ليها هاد الفعلة على خير ، باغة تهرب وزايداها ثاقبة لقادوس .. أكيد مهينساش ليها هاد الفعلة دالكلاب ... بقات مكمشة بجنب الناموسية حتى وقفات قبالتها واحد الطوبة حلووفة .. وبالولف مبقاتش كتخلعها هاد ميني حيوان ، حيت الحيوان الكبير هو لي حابسها هنا ، معارفة واش هتخرج حية ولا ميتة ، لي كتعرف هو بلي هاد الراجل لحابسها هنا باغي منها شي مقابل يمكن روحها يمكن شرفها يمكن باغي يبيعها ، ولكن شنو بينو وبينها أصلا .. كسرت الصمت وهي كتوجه الهضرة للطوبة ، احساس الملل والوحدة وصلو بيها تحاور الطوبات والبخاخش .. 
حياة : ( هضرت حادرة عويناتها والطوبة كتشوف فيها ) طبووزة ، فنظرك أنا شنو دايرة لهاد بنادم ؟ علاش حابسني هنا ؟ ( الطوبة مزالة واقفة وكتحرك فزغب منخارها ) 
.. أووه سمحيلي هرست ليك دارك ، اصلا فاش غيجي هداك الراجل مغديش يرحمني .. ( بداو شفايفها كيرجفو بالخوف وهي كتهضر ) م..مبغيتش نبقاا هناا هئ هئ ...( مسحات دموعها ومنخارها بحوايجها ورجعات كتخوي قلبها على الطوبة ) طبووزة انا مبغيتش نموت ، وهاد الراجل باينة عليه قتاااال ( جرات بيديها غطاء السرير كتبينو للفارة ) شووفي ، شووفي الدم شفتيه .. هدااا شكون قاااتل هنااا ( فعز كلامها طارت الفارة مخشية فوكرها وبقات حياة وحدها من جديد ) هئ هئ هئ رجعععععي فين مشيتي وخليتيني رجعيي هئ .... غادي نقتل راسي ومنخليش مريض بحال هذا يقيسني هئ هئ 
( من بعد ساعات من البكا والجوع لي حسات بيهم حيااة ، اخيرا غفات عينها ، يوم كامل وهي مواكلاش كتحس بلي كرشها كتهضم راسها .... 

( 3 / 25 )
#في_المغرب** 
... فالكوميسارية ، كانو البوليس ضايرين ببلال لي يديه ورى ظهرو مشدودين بلي مينوط ، گاع الدلائل وأصابع الاتهام كيشيرو ليه ... بدءا من اللوطو لي باسمو انتهاءا بتهديداتو العلالية ليها .... هو المشتبه الثاني بعد أعداء باباها ، ويبقاااا سبيكترا يرى من خلفهم ، فهم لا يرونه
:~ : نتاااا هددتيها قدام عائلتها ، قول شنو داير ليها والا هتندم بزاااف ، وهادي التالية ليك 
بلال : هئ هئ والله ماعرفت ديلمها فين غابرة 
:~ : ( بالغوات ) بلااااااا كذوب وإلا هتخلينا نتعانل معاك معاملة اخرى ، مهتعجبكش و أكيد . 
بلال : ( كينوح بحال الأرملة لي مشاطش لها ورث ) وااااااا عباااد الله طلقوني راه غير كتبت اسمها فواحد الموقع وهي تسرطها الأرض .. 
:~ : ( بحيرة ) ش..شنو ؟ أشمن موقع هدا ؟ 
بلال : ظاااكشي تااع ديب ويب ومنعرف شنو .. 
#عند_سبيكترا** ... فاق وفطر وهو مبرد ، عاد وجد فطور لحياة .. هو براسو مافهمش علاش مزال كيحن فيها .. ياك هيقتلها من بعد !! ... نزل مع لا كاب وطل على البنات لوخرين لقاهم كيتلواو بالجوع .. وأصلا خصوو يرجع يقدم شي عرض حيت فغيمو كترو القحاب لي شاد عليهم تما .... رما لهم شي ماكلة و خلاهم متقاتلين عليها ، عاد مشا لعند حياة ، وقف قدام بيتها وكيبانلو الما من تحت الباب ، نزل شم عينة من داك الما لقاه خانز وهو يرجع راسو للور وخسر سيفتو بالريحة الخانزة ... حط البلاطو على جنب وفتح الباب ، لقاها مزالة ناعسة ومكمشة فالأرض ، تسارى بعينيه فالبيت حتى شاف الحيط المحفور وهو يوسع عينيه مصدوم ، شافيها بعينين حمرين وهو يفيقها بركلة للكرش حتى حسات بالضو ضارب فيها 
بيكتر : باااااغة تهربي ياااااا ****** ( بقا يعطيها صلية ورى صلية ، حتى خلاها كتلوى فالأرض بحال الحنش ، وكتبكي ربي لي خلقها ولكن معامن .. شدها من شعرها ونزل كيغوت حدا راسها ) شووووفي حاالتك يا الخانزة شووفي ، كولك خرااا **** داابا كي هندير نقدم بيك العرض ونتي كلك زرگااا ( وقف ودوز على شعرو بالغضب ، قبل مايبدا يبوني فالحيط مسعور ، حتى فش قلبو عاد رجع زفر كيكالمي فراسو ، ورجع شدها من الشعر وجرهاا ورااه مخرجها من ديك الغرفة التعيسة ، غادي بيها للا معروف ..... وهي كتزاوك فيه وتطلبووو باااكية ، حتى دخل بيها لواحد الغرفة كحلة .. علقها من يديها فواحد السرسلة وكرز على يديها حتى حسات بيهم كيطرطقو من المفصل .... قبل ما يشرگ من على لحمها ديك الكسوة لي ولات حالتها حالة بالوسخ والعرق والتبويعة ، تقدم لناحيتها عاض على شنفتو وكيشوف فيها بعينين سكرانين ، سكرانين فهاد الجمال وهاد الفصالة النااادرة ... دوز صبعو على جسمها العاري الرطيطب .... وهضر بنبرة خلات حياة تتشوكا في محلها ، تعرف بلي هاد اللحظة بالضبط ، غادي يغتاصبها .... ) مااااا صحاابشلي هاد الزين كامل فيك ، أما ماكنت نزگل الفخيضات هاد المدة كلها .. 
حياة : ( طرطقات فيه عينيها وكترجف ، حتى من صدى السنسلة كيتسمع بقوة ترعادها ) م..مديرش فياا هكا 😭 معنديش علاش نتحاسب اصلا ، ومبغيتكش تقيسني وإلا هنقتل راسي ...
بيكتر : ( ببرود طلع فيها الحاجب ) هتقتلي راسك !!، لا حبيبة غير هني بالك من هاد الناحية أنا هنديرها فبلاصتك ، ودابا سقلي وخلينا نعرفو نخدمو ... 

بيكتر : خلينا نعرفووو نخدمو وزمي دلقوشك ... ( قرب ليها بنظرات كلهم شهوة ، شاد فخصرها كيقرب بشفايفو لدياولها اما هي كتحس بألم حيت فيها أعصاب فالمعدة وفغيمو دابا تزاد عليها الحال .. حتى وقف بدون سابق انذار وخسر سيفتو فيها ) تفوووو على ريحة .. تفوووو ... شفتي عربوون لي كيحفر فالقوادس
حياة : ( كرزات على عويناتها المدمعين كتحاول تتجنب الشوفة فعينيه لي كلهم شر ، ونطقت وشفايفها كيترعدو ) م..مقصحة بزااف هئ ..
بيكتر : ( بحزن مصطنع ) ويينوو فين مقصحة ؟ هناا ( طلع بيديه مع درعانها المعلقين وشدها من يديداتها الفوق ، كيجبدها للتحت باش تحس بألم مضاعف ، حيت هو هكا كيرتاح ) أااح سوري بب غير بغيت فيك الضر وصافي 
حياة : ( هضرات بصوت خافت كتنخصص ) نن نن هئ كرشي حارقاني بزاف 
بيكتر : ( ماعرفش حتى لقا راسو كيسول فيها وهو خايف عليها ) علاش شنو بيك ؟ مريضة ولاا ؟ 
حياة : هئ فيا الأعصاب فالمعدة وفاش كنخاف ولا كنتعصب كتزير عليا هئ هئ 
بيكتر : ( بنوع من العتاب هضر و شدها من خصرها وحط ظهر يدو كارز بشوية على معدتها ) ولاااش خااايفة مالي هناكل ولا هنقتل.. ( من نيتك أبن عمي ، ضغيا نزلتي كواريك ، سكت فعز كلامو كيفكر فشنو قال لتوو ، هدفو اصلا يقتلها ولكن علاش نطق لها بكلام بحال هذا ) ساايني هانا راجع لعندك ( خرج من ديك البيت متوتر وكيفرك فيديه ، وطلع خدا معاه واحد الدوى ديال الأعصاب موضعي ، دارو فحقنة ورجع لعندها ) ماااتحركيش ألمرض .. 
حياة : وااااع هئ هئ 😭 ( بقات كتأرجح بجسمها خايفة من الشوكة ، حتى عنقها لعندو عاد تخشبات ومبقاتش كتتحرك ، هكاك حقنها وبقا يدوز يدو على جسمها كيمسد ليها ذاتها باش تتحرك الدورة الدموية .. حتى رجع دافعها للور بكل قوتو وعينيه حووومر ) أااي هئ هئ شنوو درت لك عوتاني ..
بيكتر : ( خلاها كتهضر وحدها ومشا فتح واحد الروبيني دايز معاه تيو ، جر معاه تيوو لجيهتها وطلق عليها الما بارد حتى تجمدت في محلها ، وجاب صابون وبدا يفرك فيها حتى نقااها وعنى بيها مزيان ... وخرج فحالو خلاها تقطر وتنشف فالبرد هه ، ومشا لديك البيت فين كانت جفف داك الما ودوز مرطوب على الحيط لي حفرات ديك خيطي بيطي ، وبدل لها الحاف ديال السرير ، ورجع لها لقاها ناعسة، لوى عليها فوطة وهزها بين درعانو وحطها فناموسيتها ورجع غلق عليها البيبان ) 

( 4 / 25 ) 
***********
..... فاقت ولقات ماكلتها وجلست متربعة ، كتخشي الرزق ففمها لي عمرو داق النعمة تلات ايام هادي .. كان حاطلها فبلاطو حليب بالشكلاط سخون وعصير دالخوخ ، وخبز توسط و نوتيلا وواحد الزلافة ديال كورنفليكس ... فجيهة اخرى من الكبسيل كانو شي حليوات و فانيد ديال الأعصاب مع كاس دالما ... الله يحبسنا مع شي حد يحط لنا فطور بحال هذا .. بقات تاكل حتى عمرات كرشها ، ومبقاتش خايفة بحال الأول ولات كتحس بنوع من الأمان ، عاد زادت شربات الدوى من مور الماكلة ، ورجعات تسطحات حاسة بلي واخة تنعس ستين عام ماتوفيش هاد التعب كله ،بقات كترمش بعينيها وكتكرز على الغطا بيدها فينما كتفكر فداك الراجل لي حابسها ، يمكن بدات كتعجب بيه وخا فطبعو كيبقا حيوان ، لقات راسها مبتاسمة وكتخيلو شخص مزيان وتعرفات عليه فظروف أحسن وتزوجو گاع .. حتى رجعت للواقع على إثر اصوات دالبنات كيتغاوتو على برااا .... وقفت بسرعة ومشات لصقات ودنها مع الباب كتحاول تفرز الأصوات ... 
#عند_سبيكترا** 
.... منعسش الليل على طولو وهو كيفكر فحياة ، علاش مقاسهاش بحال كيفما موالف كيدير وعلاش حركات فيه شي شعور داخل قلبو الميت ... تذكر الدفئ لي حس بيه فاش ضمها لصدرو ، وريحتها لي أنقى مكااين فالعالم ... ماغمضش عينيه حتال الصباح عاد وقف ودوش .. وتذكر بلي مدة هادي مقدمش شي عرض وكان ضروري ينقص من دوك البنات لي عندو التحت اول حاجة حط لحياة ماكلتها وتلمس وجهها وهي ناعسة .. عاد نزل مع لاكاب وفتح ديك البيت فين كانو دوك الدريات ، وهوما غير شافوه هربوو لواحد القنت وتلاحو شي فوق شي خايفين من بطشو ، طاحت أنظارو على وحدة سمرة وعويناتها خوضر .. تقدم لناحيتها وجرها من شعرها حتى بداو گاع البنات يتغاوتو ربي لي خلقهم .. عرفو بلي الانتقاء خداام عوتاني .. وجر هاديك من شعرها وخرجها وهي غير كتزوط وتزاوگ ... وخداها لتم فين علق حياة وعللق حتى هادي وطلق عليها الما لبارد و مقاسش فيها وهو كيغسل ليها .. من بعد خداها بسرسلتها للبيت لي كتشهد على جرائمو ... علقها فوسط البيت ومشا حيد حوايجو ولبس واحد الشورط وصافي ، ودخل لموقع الغرفة الحمراء وشعل گاع الكاميرات وبدا يفيلمي .... تعدااا عليها بأشع طريقة يمكن تصوروها ، حتى بدات كتبان مفروعة والدم نازل شلال بين رجليها ،حتى غيبات وهو يعاود يدگ لها واحد البرا باش تصحصح ....

..... فيقهاا بالتسرفيق ، ومكانش فيه لي يجلس يگدد فيها ، جاب واحد القضبان طويل ودخلوو مع **** وخرجوو مع فمها ... وفوسط أحشاءها نورمالمو ماقدراتش تستحمل وهي تموت ليه ..... عقد لها يديها بقنبة ورجليها بقنبة اخرى .. وخدا جثتها معاه للخلا ، .. وحط كاميرتو وستّف شي حطب زلع عليه ليصونص وشعل فيه نار مهيلة ، وحط القطيب ديال ديك خيتي على النار المهيلة .. كيطيب فيهاا ...... حتى سالا طيابها عاد بدا يگزرها ويحفظ حق الكلاب وحق البنات لوخرين .... و ختمها بلمستو المعتادة فاش حيد من صبعها ظفر وحطو فبواط كتب عليه " ليزا " وحطو ضمن مجموعتو .... وهكا كب على جسمو دمها عاد طفاا الكاميرات ، وتحطات فالكونط بونك تاعو 15 مليون دولار .... خداها يمكن فنظر الوحوش بحالو ، عن جدارة واستحقاق ... 
#في_المغرب** 
جواد : مهتكونش سميتي جواااد الل منتاقمتش منو بطريقتي ( هز فيدو التيلي تاعو ودوز مكالمة ) ألو .. وي الحمدلله ، بغيت خبارو توصلني اليوم قبل غدا ، نن نن ميت بغيتووو ميت ، متزگلوهش الى بغيتو فلوسكم كاملين ، كنتسنا منكم شي خبر .... ( رجع للدار خائر القوى وتجبد فوق الفوتوي ، حتى تدق جرس الباب .. وكانو البوليس ... غير دخلو وهي تجمع كل العائلة كتصنت لهم لعل وعسى يجيو بشي خبر يفرح عائلة حياة ، لكن العكس ..... 
عادل : أمدراا فين وصلتو ؟ 
الضابط : ( تنهد بقلة خيلة عاد هضر ) مم سي عادل ، كيفما توقعنا بلال عندو دخل فاختفاء بنتكم ...
جواد : ( دار ضحكة للجنب عاد هضر ) ايوا ؟! 
الضابط : للأسف نقدرو نكونو وصلنا طريق مسدود ..
حميد : شنووووو !! 
الضابط : هادي قضية دولية متقدرش عليها سلطة بحالنا 
جواد : ش..شكتقصد بقضية دولية ..
الضابط : بنتكم طاحت ضحية الأنترنيت العميق ، لكيفما فهمت لواحد سفاح العاهرات ملاحق دوليا اسمو سبيكترا ، ومكيعرفش عليه العالم حتى حاجة ، من غير اسمو ( تنهد بتصبر ) و بشاعة جرائمو ...
عادل : ( ضحك ممصدقش ) ههههه أشمن ديب ويب ولا الزب ، ختي گاع مكتوصل داكشي وزايدون داك بنادم سفاح عاهرات ، وهي ماشي ...
الضابط : بلال ، كتب اسمها فواحد من المواقع ديال هاد الراجل ، واوتوماتيكمو السفاح جا وخدا ضحيتو ، وبلال جلس على الصبع ... 
جواد : ( دمعو عينيه وفرك شعرو متحسر ، وتبعوه كاملين شادين على قلبهم ، مظنوش انا نهاية وحدة ضريفة ونية بحالها ... تكون بهاد السوء .. غير الله يحظر السلامة وخلاص .... ) 
#عند_حياة** 
... فاش سمعت داك الغوات لي كيركب الخلعة فبنادم ، فهمت بلي ماشي بوحدي هنا ... فهمت بلي أنا مع سفاح ..... وقفت كنحرك رجلي بالكشايف حتى نزلت منهارة كليا للأرض ، شنو درت باش تكون هادي هي نهايتي ... علاش انا بالضبط ... فعز أفكاري تفتح الباب من ورايا .. عرفتو هو مي مكنتش حاملة نعاود نشوف وجهو .... وهو كيحط لي طبسيل فيه اللحم مشوي ، شفتو بطرف عيني ، هضر معايا بصوت عيان ... 
بيكتر : جبتلك ماكلتك .. 
حياة : ( ردت عليه بلا متضور تشوف فيه ) شنو طيبتي ؟
بيكتر : ( بنبرة باردة ) لحم واحد القحبة ، عاد شويتها 
حياة : ( حسيت بالما جمدلي فالركابي )و أنا هتشويني؟
بيكتر : كلكم نهايتكم وحدة 
حياة : ( بصوت مبحوح ،، بالخوف ) إ..إيمتااا ؟ 
بيكتر : من بعد 21 يوم ..... وجدي راسك ( سد الباب وخلاني مزلعة فالأرض ، كنحس بعظامي كيرجفو فاش كنشوف لحم بنادم فالطبسيل ، وباشمن وجه باغي يوكلني لحم بنادم مشوي ، رضيت بالقدر وجبدت الطبسيل لعندي ، وبديت ناكل فيه وأنا كنترعد ونبكي ، فآخر أيامي ، ردني سفاح العاهرات .. كانيبال .. وخا عمرني كنت عاهرة .. ومهيتبدل والو حتى الى عرف بلي انا عمرني وصلت لحدود العهر ولا قربت ليه اصلا 

يتبع ...

أحدث القصص
قصة الكوبرا من تأليف ليالي نسيم
قصة الكوبرا ليالي نسيم