صورة مصغرة لـالثأر العنيف الجزء 18

الثأر العنيف الجزء 18

رواية الثأر العنيف

🌸فالقصر🌸
طالعة كاتي فالدروج، عقلها طاااير ماشي معاها ابداا كاتفكر فديك الكلمة اللي سمعاتها من كوثر و كاتسائل وااش بصح موسى تزوج؟ .. كيفاش تزوج و بيمن؟ .. شكون هادي اللي خداتو منها؟ تنهدات بحرقة مللي وصلات لراس الدروج، يلاه لاحت الخطوة غاتزيد القدام حتى جراتها يد و بقات غادة بيها بسرعة، هي خرجات عينيها فشكوون جاارها .. كان موسى .. دخلها لبيتها و دخل موراها .. طلق منها و دار كايشوف فيها مخنزر و يديه على جنابو

موسى:كيفاش قضيتك نتي همم؟ ماشي قلت لمك ماتخرجييش من هناا

كاتي بصوت منغنغ:ان انا ا انا ب بغيت نبدل الجو شوية .. ع عيييت من الجلاس غي فالبييت هئ هئ، نتا اللي حراام علييك .. جاايبني لهنا و مزووج .. تزوجتتيي يااك هئ هئ .. انا اللي حااملةة بولدك ماعجبتكككش

موسى طلع فيها و هبط و قال ببرود:من وقتتاش العاهرات كايتزوجو؟ (كاتي تكوانساات فهضرتو هو بتاسم و كمل) اهه تزوجت .. ونتي حسنلك ماتبقايش تدخليي فحيااتي الخاااصة فهمتييي، و آخر مرة تخرجي من البيت بلا الاذن ديالي

كاتي حطات يدها على كرشها و زيرااات علييها، حاسة بيها عاطياها الحرييق .. حنات راسها للارض ومأتلو براسها .. هو ضرب فكتفها بكتفو و خرج مخنزر، خلاها طاحت على ركابيها كاتشووف فالارض كاترررعد .. كييفاش جات وحدة من موراها و تزوجها و هي اللي شحال دارت من حاجة ووالو .. حساات بقلبها كايتقققطع .. ماكرهاتش هادي اللي تزوجها تكون دابا قدااامهااا تندمها على النهاار اللي خلقاات فييه .. كييفاش تجرأت و خداتلها موووسى دياالها (هي ناقصاك حتى نتيي😒)

💥لتحت💥
مينا واقفة قدام الباب دالصال دوسبور، تقريبا ربع ساعة و هي واقفة شادة فالسنسلة اللي فعنقها بلا مادخل .. تنهدات و حركات راسها بالنفي ناوية ترجع لبيتها .. غي داارت غاتمشي بحالها .. حساات بيدها تجبداات و تجرراات لدااخل .. دارت بسسرعة شافت فيووسف اللي جرها بقوة .. سد الباب و ردخها علييه مكاليها معااه .. صدرو عريان كايطلع و ينزل لابس غي شورط قصير حمر .. كتفو فيه فاصمة صغييييرة و عرقان عرقان عرقااان .. 

مع شعرو الكثييف اللي طايحلو على عينو اللي كانو حمريييييين فحال الجمر و كاينهججج، هي خرجات فيه عينيها .. كاتشوف فعينو و الهاالة اللي فيه كاتخللع .. وزااد خلعها بصووتو القويي

يوسف:شنو بينك و بينوو؟
مينا بتمتمة:ش ش شكوون هذاا ..؟

يوسف ضرب بيدو بعصبية مع الباب و غووت:ماتجهلييينييش امييينا، عاارفااني علاامن دااوي .. على دااك الزاامل اللي جاا عااااد الباارح و كايقوولك مرتي مرتييي، منيييييين كتعرفييييه .. و شنووو بينك و بييينو (هي بقات سااكتة كادور فعينيها .. حتى غوت بصوت عاالي كثررر .. لدرجة عرووق جببهتوو خرجووولو من كثرة العصبية اللي هو فييها) جاااااااوبيييييييييييي

مينا قفزاات كاترمش بعينيها من عصبيتو، ولكن رغم خوفها كاتصنطح:ع ع علاااش غاانقوولك! .. نتااا سووقكك!!!!! .. علاش انا ماسولتكش شنوو بينك و بين دييك غزلل همم؟ .. غييي نتاا اللي تعررف تتحككمم و تقوولي علااش و كييفااش وانا تآمرني وتقوولي سيري لبييييتك (عيبات صوتها) قلتلك و نبهتتتتك الباارح ماتبقااش تتدخل فياا .. سمعلي هضرتي حسنللك و بعد من قدامي .. بغيت نمشي لبيتيي

يوسف علا فيها حااجبو بنظرة حاارقة .. ختارقات عينيها و خلات دقات قلبها ينبضوو بخخخوووف كبيير .. مد يدوو لذقنها و زييييير عليييه بقووة .. حتى حسااتو غايطرطق و همسلهااا:نتييييي .. مااشيي دياالت رااسك فههميي هاادشييي، نتيي دياااليي و عندي الحقق الكااامل نتحكممم فييييك و فتصرفااتك و معاامن تدوي و معاامن لاا .. تاقاااي شرييي و خليني معااك زوييين و جاوبيني شكوون هداك حسن مانتفركع على طب******ككك

مينا حطات يدها على يدو و عينييها دامعيين قالت بصوت خاافت:واالله حتى نقوولها لباااااباااا .. يااالحكااار بعععد منييي هئ هنننههئ .. بعااااد يدكك

يوسف ضحك باستهزاء:لا سحابلك باباك كايخلعنيي فراك غلطانة احبيبة .. دابااااا جاااوبيييييي شنو بيينك و بيين الزااامل (زااد زيير بييدووو .. لدرجة شفايفها ولاو كايترعدو قدامو .. شتتولو التركيييز)

مينا:م م مابينااتنا واالو .. ا اول م مرة نشووفو مبااشرة .. ك كناا كاندويو غي مللي كانكون داوية مع كوثر و صاافي، ه هو صدييقها على دااكشي .. عفااك ضريتيييني هئ هى

يوسف رخف يدو بشوووية و قرب كايهمسلها وجهو مقاابل مع وجهها لدرجة كبييرة .. و عينيه غياكلو شفايفها:حتانا ضريتيني، وبزااف .. مكانحملش نشوفك مع واحد آخر، آخخخر مرة امينا ولا بربيي حتى نديير فييك اللي عمرني درتو ووقداام كوولشي .. ماتختابرييش صبري القلييل معااك .. راني خايب بزاااف، خاصك تكوني عاارفااني

مينا ومأتلو براسها .. كاتشوف فعينيه الزيتونيتين، هو حط يدو على حنكها .. تبورش من ديك اللمسة .. قاصتلو منطقة اثاارتو غي بمجرد لمسة رقييقة، حنكها كان رطب و حمييمر و صااافيييي فحال البلاار .. خلااه يبتاسم بانتعااش من دييك اللمسة .. حس بالعصبية اللي شعلاتها فيه .. كاتخمد شوية بشوية حتى تنهد حاط راسو على صدرها

يوسف:مابقيتش قادر نصبر عليك .. باغيك تكوني ليا كووولك .. و فأقرب وقققت

مينا بلعات ريقها:يوسف عنداك يجي شي حد

يوسف مشا بيدو بلسمات رقااق على طووول ذراعها حتى تبورشاات و حسها كاترعد .. شد كفها بين يدو و جرها موراه و هو كوولو شوق ينقض علييها، ولكن كايقولو بالمهل كايتنكل بوذنجال .. حتى هو يتسنى بوذنجالو يطييب على خاااطر خااطرو و بكل مهل .. عاااد يااكلو .. وقفو بجووج قدام الكيس دالبووكس .. يوسف وقف مور مينا محاوطها بيديه و معنقها و كل شوية كايبوس بوسة خفيييفة كاتبورشها فعنقها .. همسلها بصوت خفييف:شبانلك نلعبو شوية انا ويااك

مينا:شنو نلعبو؟

يوسف:نضربو هاد الخنييشة .. نخرجو فيها طاقاتنا السلبية هممم (دوز نيفو على طوول عنقها، هي حسات بالتبووريشة و بكرشها كاتلعب و شي سوائل الله يحضر السلامة .. كايسيلو من تحتها)

مينا بالزز باش تكلمات:ن ن نديروها

يوسف بتاسم و دار هز الليكات دالبوكس .. لبس وحدين وعطاها لوخرين .. كايلبسوملها فديك اليديدة الصغييييورة و الاناامل الرقاااق و البوويض، سالا و غمزها .. دورها مع الكيس دالبوكس و همس:......


همس:ضربي بكووول جهدك و تخااايليييه هذا هو انااا .. خرجي غدايديي ههههههه

مينا شافت فيه بابتسامة خفييفة .. خلات خفقات قلبو تتساارع و ابتساامة ممييتة تتشكل ففمو حتى هوو، هي بدوورها ذاابت فابتساامتو وومأتلو بهدوء:وابعد باش نطحححن هاد الخنشة

يوسف بعد منها و ربع يدو:اوووو .. غاطحنيها اذن حلفاانة فياااا

مينا بنفس ابتسامتها:وبزززاف ههههه

يوسف:ايوا ورينا حنة يديك .. لا قديتي غي تزعزعييها نعطيك وجهي ديري فييه مابغييتيي

مينا بتاسمات بحمااس:مابغيييت😍

يوسف ومألها .. هي دارت بالزربة و بقات كاضرب فدييك الخنشة دالبوكسيينغ، واالو مكاتزعزعش من ضرباتها فخطرة .. واقفة فحال الصنم .. مينا دارت شافت فيه مخنزرة و قالت:شنو دايرين فهاد العجججب

يوسف بهدوء:مدايرين واالو .. نتي اللي ضعييفة

مينا:ماضعييفاااش .. هانا غانضرب ضربة قوية و غاتشووف

يوسف:واوريينيي نشوووف

هي علات يدها حتى علاتها و نزلات على الخنشة .. بوكس .. بووكس .. بوووكس .. بووكس، ماتحركااتش حتى نص انش .. تعصبااات و خنزراات فييها .. جا لبالها اللقطاات اللي كان كايضربها يووسف ووجهو تخايلاتو فديك الخنشة .. جمعات قوتها حتتتى جمعاتها و تفركعاات فييها كااضربب و تغوووت:ااااااااااااااااااااااااااااااع هااااااااد الضرررربة تررربييييك و تعلممك ماتعااودش تقييصنيي .. وااااااااع

يوسف جاتو الضحكة كايشوفها كيفاش كاتقاتل و كيفاش كاضرب فالخنشة .. اللي تزعزعات و بدات كاتلعب فالهوى .. قوص شفايفو بتعجب كايومي برااسو بمزيااان، اما هي فدارت عندو كاتنهج .. عرقاات و شعرها لصق على جبهتتها .. حتى التيشرت اللي لابسة لصق علييها .. هو طلعها و هبطها .. و اااااخ على سخونية طلعاات معاااه، ماكرهش يشدها داااباا نيييييت و يطلع فوقها و ينفذ افكاارو المنحرفة معااها .. اخخخخ علييك يا ميينا واش دايرة فهااد العبد قداامك، هي بتاسمات كاتحيد الليكات من يدها و قالت بعينين كايلمعوو:رببحت داابا .. غاندييرلك فوجهك مابغيييت😍

يوسف:ولكنن بلااتي، بشررط .. ماتأذيهلييش بززاف .. راني كتاشفت انكي متوحشة

مينا مخنزرة:بزااف على ممك .. اجي اجي معاايا .. اللي غانحتاجو مااشي هنااا (مشات عندو .. خشات يدها الصغيييورة بين يدييه الضخمة و جرااتو موراها .. هو شاف فيدييهم المتشابكين و بتاسم بعمق .. اااخ من هاد الصغييرة ااااخ)

دخلات بيه مينا لبيتها و سدات الباب .. دارت شافت فيه مبتاسمة:جلس جلس تما فوق الفراش هانا جاايااا

يوسف كمش جبهتو مستغرب .. هي مشات للدريسينغ ديالها .. خرجات مخبية شي حاجة مور ضهرها و قربات عندوو

مينا:غمض عينيك

يوسف كايشوف فيها بتسائل:؟؟؟

مينا:واغانديرلك فوجهك مابغييت .. ياك نتا اللي قلتيها

يوسف بتاسم على هاد البنوتة غمض عينو، هي جبدات لاكخوس دالماكياج اللي عندها مور يدها و قالت مبتاسمة بخبث:خااصك تواعدني ماتحركش .. و ماتغوتش علياا و غاتبقى النهاار كوولو بهادشي اللي غاندييرلك

يوسف بتعجب:شغاديري؟

مينا:والااا واعدنيييي

يوسف تنهد بقلة حييلة:كانوااعدك الالة غا طلقيينااا

مينا بتاسمات ابتسامة وااسعة و جبدات العكاار من ديك لاطخووس .. نعساتو فوق الفراش و طلعاات فووق معتاليااه جات جالسة فوق ديالو .. هو بلع رييقو حاس براسو غاينوض لييها داابا .. خصووصا مللي تزدحاات مع العضو دياالها و كاتحكك معاه بدون قصد منها، شعلاات فيه العافية و بقا كايفكر غيي كيفاش يبردها .. متجااهل الشخبطة اللي كاديرهالو فوجهووو همو غا يشد راسو علييها


نورسين هزات تليفونها و الكارط بونكير ديالها، كانو فوسط صاكها اللي خرجات بيه نهار التفرشيخة اللي كلاتها من عند نورس، شافت فكوثر و ايهم و بتاسمات

نورسين:جلسو نشربو شي حاجة عاد نمشيو

كوثر:شبانلك نمشيو لشي كافي؟

أيهم:وي الكافي حسن .. مانصطوبروكش هههه

نورسين:لا لا عادي، يلاهو نمشيو .. ناخدكم لكافي من ذوقي

كوثر:ييس اصلا حنا معارفينش بلايص كثار فالمغريب .. راه كازا تبدلات

نورسين:علاش نتوما ماشي من هنا؟ مافهمتش!!

ايهم:تت سبع سنين و الزياادة دالقراية على برا .. عاد جينا البارح وواخا كنا كانجيو .. غي فالعطل و صافي

نورسين:ااااه .. واسعداتكم خرجتو من المغرب، بعدا شنو كنتو كاتقراو

كوثر:الطب .. عاد سالينا التدريب و ترسمنا فواحد المشفى ولكن وقعو ظرووف خلاونا نرجعو (شافت فأيهم بحزن .. هو شد يدها زيرلها عليها)

ايهم همس:انا معاك

نورسين بتاسمات ضامة يدييها لعندها:ويينوو .. نتوما كووبل😍؟؟

ايهم و كوثر شافو فيها باستغراب .. حتى طرطقو بالضحك:هههههههههه (شافو فبعضيااتهم و عاودوو ضحكوو) ههههههه (تنهدو و قالو فنفس الوقت) حناااا كوووبل!! .. لا لا مشيتي غاالطة ههه .. حنا تقدري تقولي فحال توأم مرتابطين بالرووح .. من الثانوية و حنا مع بعضنا

نورسين:هههه ماتديوش عليا ماعرفتش، ولكن سعدااتكم .. ماكرهتش حتانا شي صداقة فحال دياالكم

ايهم غمزها:حسبيني صديقك من اليووم ههه

نورسين بابتسامة:شرف ليا .. زيدو نمشيو دابا .. تلهينا كاندويو و نسينا راسنا ههه

كوثر:عنداك مايبغيش نورس تخرجي؟

نورسين قلبت عينيها:هااء هو سوقو، نمشي فينما بغيت و فوقما بغييت

كوثر غمزاتها:اصلا هو خااصو اللي تحكوو هههه زيدو (مشات حلات الباب .. خرجات هي اللولة، موراها خرج ايهم .. عاااد خرجات نورسين اللي كانت مبتاسمة .. مشاو كوثر و ايهم للطموبيل .. بقات هي تسد الباب، سورتاتو و دارت غاتمشي مع الدوورةة .. مع تزدحاات فحضنوو الداافي .. يدييه حاوطووها و جررها بقووة لواااحد القنتتت .. صوت انفااسو و قلبو اللي كايضرب بطرييقة سرييعة كايتسمعو فوذنييها .. هي تخطفات ماعرفاتش شنو واقع حتى تسمع صووت


هي تخطفات ماعرفاتش شنو واقع حتى تسمع صووت عاالييي، صووت خللا خلاياها تتوقف و عينيها يخرجو بصدمة .. صوت الرصااصة اللي خلات نورسين تتشوووكا فبلاصتها و قلبها بدا كايضرب بسرررعة و البروودة طاالعة معااها من صبع رجلها الصغيير، شافت فيه فعيينييه كان كايشوف فيها حتى هو بابتسامة خفييفة .. دوز يدو على حنكها بهدووووء و غمض عينو بشوووية كايزفر براااحة

كوثر جاية كاتجري مخلووعة:نورس خويا بخيير؟؟

ايهم موراها كايدور فراسو فالارجاء:ماوقعلكم والوو؟

نورس زااد زيير على نورسين فحضنو و همسلها فوذنها بحدة:بااقي غانتفاهمو على هااد قصوحية الرااس (دار شاف فكوثر وبتاسملها) بخير .. كاتشوفي واقعالي شي حااجة؟ (دور عينيه بهدووء فالارجااء، قشع وحدة واقفة بين كثرة الشجر والورد قريب لدار نورسين .. خنزر بعينيه بحدة و رخف على نورسين) حضييوها هاني جااي .. دخلو للطمووبيل ماتحركووش (مشا كاايجري .. هوما شافو فبعضيااتهم باستغراب، كوثر جرات نورسين اللي باقا مشوكية و هي حاسة بالخوف على خووها .. متأكدة سمعات صوت رصااصة ولكن كولشي داز بالزربة ماعرفاتش شنو وقع بالضبط، اما نورسين فقلبها كايضرب بعنف و مصدومة .. مانطقات بحتى حرف ولا تحركات، قلبها حساتو كان غايسكت مللي سمعات صوت الرصاصة ونورس تلاح علييها .. ماعرفاتش شنو وقع حتى هي ولكن متأكدة ان حاجة ماشي هي هاديك كانت غاتوقع)
.
.
....
نورس كايجري بكل جهدو مور دييك اللي حتى هي كانت جااارية، كل شوية دور تشوف واش تاابعها .. و هو مصمم يشددها .. مشات داايرة مع واحد الدووورة .. نقزاات مع واحد الحيط عاالي مخلية الطرييق اللي كاتدي من داك الدرب، نورس دخل ليه و مشا كايجري على طوول الدرب كايقلب عليها بعينيه .. كاينهج و مزيير على سناانو و قبضة يدوو، على بوييينت كان غايخسرها .. كانت حياتو غاتضلم من جدييد، كاان غايعييش فحززن عمييق مرة اخرى و حياتو مايبقالهااش طععم .. حبييبتوو .. عمروو .. حب جدييد طرقق ابوااب قلبو كان غايفقدو بنص ثاانية تأخيير، وقف فنص الطرييق مزيير على خصلات شعرو بين يديه و كايدور فعينيه و فرااسو فهستييرية ..


.. ضرب برجلو مع واحد الحجرة كبيييرة قدامو و غوووت بصووت عاالليي معصصب:اععععععع نشدد دييينممك ننحرررررك .. نذبببحك من القفى .. بررربييي مغانرحممكشش .. غا حتى نشددك .. عااارفك كاتسمعييني يالقححححبةةة، برربيييي حتى نلقااك و هذا وعععد من نووورس العووومااااري (دار راجع فحالو و هو كاايغليي بالعصبية، دار مع ديك الدورة و هي تنقز من داك الحيط كاتنفض فيدها .. حتى هي ملامحها عامرين حقد و عصبية .. ضرباات رااسها مع الحيييط بقوووووة و غوتاات بححدة) :برربييييي ماتبقى مع شيي وحدة .. نتااا درنااا بووووحدهااا .. نوورسيي بوووحدييي .. ثاالث محااولية غاتكوون ضربة قااضية لييها .. هذاا وعد من رناا الشااافعييي هه ..
.
.
.
.
...............
وصل نورس لعندهم .. حل باب الطموبيل من جيهة نورسين لللي كانت كاترعد كااتسنااه خايفة، جررها بقوة حتى تنخضات .. خرجها من الطموبيل و سد الباب .. طل على ختو و قالها بجدية:بلاتي و نرجعو للقصر .. دابا عندي هضرة مع نورسين

كوثر بتردد:واخا اخويا .. وارد الباال لرااسك عفاااك (نورس ومألها هي تنهدات) لا اله الا الله 

نورس بتاسم بخفة:محمد رسوول الله

ايهم:تهلا ألعشير و رد الباال ..

نورس ومألو براسو، ايهم ديماارا .. مشاااو .. هو طلق من نورسين كايشوف فيها معليي حااجبو بنضراات حادة .. هي دلات شفتها التحتية كاتمسكن وقالت بصوت خافت .. حاطة يدها على قلبو:ماوقعلك والو ياك؟

نورس معن الشوفة فعويناتها اللي كايلمعو بالدموع، تنهد بحرقة وزييير عليها من خصرررها فوسط الشاانطي واقفين .. عنقها بككل قووتو و همسلها فوذنيها:كاان غايوقعلي لا مشيتيي وخليتيني (نورسين مدات يديها حتى هي بادلاتو العنااق و زييراات علييه بققوة كاتشم فريحتو الرجوولية بعمممق .. هو كايتنشق عبييرها الانووثي)

نورسين:قلبي كان غايخرج!! شكون ضرب بالرصااص؟؟

نورس بعد منها و ركز الشوفة فعينيها:اللي طلق الغاز عندك فالدار

نورسين بصدمة:هاااا!!!!

نورسس خنزر فييها و حط يدو على وذنييها كايجبدها:كييفما سمعتيي ياا شنيييولة.. اناا شنوو قلت لدينمك .. هممم .. ماشي وصييت علييك تماا فالقصصر .. علااش دييما كتبغيي تخليي قلبيي يبغيي يسكت من الخلعة علييك همم

نورسين دلات شفتها التحتية شادة على يدييها اللي على وذنيها:اييي ضرييتييتيي، واراني ماكنتش عاارفةةة غايوقع هاادشي .. بعداا نتاا بااش عرفتييي و شكون هذا و علااش انااا!!

نورس بعد يدو من وذنها .. جارها لطموبيلتو:تقدي تقولي بسبابي هاد النم كايوقع
نورسين باستغراب:كيفاش زعماا؟؟

نورس تنهد بعمق:شي وحدة مريضة ماعرفت ماالها .. المووهيم حتى نتأكد و نقوليك (حلها باب الطموبيل و ركبها .. شد الصمطة كايقادهاالها و هو قريييب لوجهها لدرجة كبييرة .. هي بلعات ريقها كاتشوف فملامح وجهو الرجوولية مية فالمية .. لا سولتو على منبع الرجوولة فينو .. غانقولكم هو نورس، هو قادلها الصمطة و شاف فيها .. شاف نضراتها ليه غياكلوه .. بتاسم و شدها من نييفها كاايجرها بقووة، هي شداتلو يدو كاتوجع)

نورسين بألم:اااي ايي ضرييتيينيييي

نورس بتاسم حتى بغاو يتسدولو عينييه و بانو سنيناتو المستفين:قوليلي بعداا علااش كادييري عكس هضررتيي همم؟ اش قتلك على مووسى و العرض دياللوو؟؟

نورسين عينيها دمعو من كثرة التزييرة اللي زيرلها على نيفها .. دوات بصوت منفنف:كاضننني ونااه (نورس مدارش ردة فعل مخنزر فيها كايتسنى جواب) اووف واناه هذا حلمي من زماان انونس .. عفااك ماتعكسلييش، باغا من صغني نكون فنانة مشهوونة .. اول خطوة بديتها معااك و ثاني خطوة خاصها تكوون بووحدي .. (كادوي بالتنفنيفة الرا كاتقولها بالنون)

نورس رخف على نييفها و شعط الباب علييها .. مشا للمقعد ديالو .. دخل للطموبيل و شعط الباب عليه، تنهد كايشوف قبالتو بلا مايصوق، هي شافت فيه بحذر لا يمرمقها معاها .. اما هو فبقى كايشوف لبعيد لمدة طوييلة حتى قال بهمس:حياتك غاتبنيها معاايا، اي خطوة درتييها غاتكون معاايا .. وحتى الاشهار اللي غاديريلو غايكون معاياا (نورسين خرجات فيه عينيها، اولا حيت بطريقة غير مبااشرة قالها موافق على الاشهار اللي غاديرو .. ثانيا كيفاش معاه؟؟؟ .. هو شاف فيها و غمزها و ديماارا غادي لجيهة القصر، فنفس الوقت بالو مشغوول علييها .. خااصو يلقى المدعوة برنا فأقرب وقت .. هادشي ماشي لعب .. و حياتها بالنسبة ليه غالية على حياتو )


مينا بابتسامة عرييضة كاتشوف فوجه يووسف:تااان .. سااليييت .. واااو جيتي وااعررر

يوسف شاف فيها باستغراب .. كان خاارج عن نطااق التغطية .. ساهي فملامح وجهها و يديه خااشييها تحت التيشرت اللي لابسة كايتحسس فلحمها الرطييطب ومرة مرة كايزيرها علييه من لتحت حتى كايتأوه برجوولية و هي كاتزيير و لكن مركزة فخدمتها .. ولكن فاش تحركات وناضت من فوقو كاضحك مدارياش بالعافية اللي شعلاتها فييه، تنهد بمعاانااة كبييرة .. حس بقلبوو غايطرطقق وببزااف دالحاجات فييه غايطرطقو، هو باغييها .. محتااجهاا لييه .. محتاج يفرغ شووقو منهاا .. شوق سنين و شهوور و ساعاات و دقاايق و ثوااني، شووق كبييير .. دوز يدو على شعرو رادو اللور .. اما هي فهزات مراية طوييلة و جابتها قابلاتها مع وجهو كاضحك:كي جييتييي؟؟؟

يوسف شاف فالمرااية خرج عينو بصدمة من اللعب اللي لعبات فييه .. العككر و الايلاينر فوق عينييها والفرااجو و الالواان و الهايلايتر فحنووكوو، تكوواانسا من دييك التجخطيينة اللي جمعااتلو فوجهو، شاف فييها مصدووم اما هي فطرطقاات بالضحكككك كاتشووف فييه و تضرب فكرشها .. نااريي مسكيين رداتو كيشي كلووون

يوسف وقف مخنزر :شهاااد التقلويين هذاااا!!

مينا حطات يدها على وجهو .. كاتشوف فيه بعينين مدمعين من كثرة الضحك:نااري جيتي فنييون

يوسف بعصبية:بنتلك زاااملل اناا تمكيجيينيي؟؟

مينا شدات فمها:نااري خصرتي الهضررة😱

يوسف دفعها غادي جيهت للحمام يغسل وجهو .. هي مشات عندو كاطير وقفات قبالتو:بلااتييي 🚫 راااك واعدتيينيي غاتبقى النهار كاامل بهاادشي و مغاتغوتش علياا .. دابا خالفتي وااحد و غوتتي و خسرتي الهضرة .. غاتخالف الثاني غانتخااصم معااك ربعة و عشرييين ساااعةةة مغاندويييكش

يوسف بعد من قدامها بعدم مبالاة ومشا جيهت الحمام كايغسل وجهو و يعااود، هي ربعات يديها بعصبية و تأفأفات .. جلسات فوق فراشها كاتهزهز رجليها و علات حاجبها كاتسناه يخرج

يوسف كايغسل وجهو ويتمتم:لا ناقصة غانسمي راسي فييفيي .. فيين كان عقلي مللي بدات كاتمكيجنيي .. بففف كي سهييت فييها (حقق فوجهو مزياان، كان غسل كولشي .. شد فوطة بين يدو كايمسح فوجهو ويعاود، شاف فالمراية كايتأفأف .. رجع كيكان مسح كاع الماكياج .. هو خرج من الحمام شافها مربعة يديها و كاتهزهز فرجليها، علات فيه عينيها منفخة وقلبات وجهها)

يوسف:واش من نييتك .. ماكياااج؟؟ بنتلك زاامل كاي**ويوني ولا اششش؟؟ (مينا سدات على وذنيها و حنات راسها مجاوباتوش، هو حس بالاستفزاز من هاد الحركة .. قرب و جلس جنبها) مالك مكادوييش

مينا قلبات عينيها قشعات تليفونها، هزاتو و كتبات فيه .. مداتولو قراه:قتلك مغاندويش معااك لا حيدتي الماكيااااج 😒

يوسف باستهزاء:هكا مغاتدويش؟

مينا ومأتلو براسها .. هو تأفأف و ناض وقف:هاااد الحاالة اناا اللي خااصنييي ندييرها .. داايرااها قد رااسك و منفخة .. من عندي ياانا غازييدي تنفخيي، مادوييش حتى سيمانة كاااع .. تصحر مع البراهش تصبح فااطر هي هاادي (مشا خارج من البيت هي وقفات كاتمتم بين سنانها)

مينا:شنو زعما تقلق؟؟ واهااء واهو وااعدننييي ☹ زعما بالغت؟ علااش مابغاش يراضييني؟؟ اصلا مداار واالو باش يراضيك اميينا ..اوووف شنوو داابا غانديير؟ اصلا هو مايقدرش يتعصب منيي🤨 واحد الشوية وغايجي ثاني يشقلبلي مخي بهضرتو .. ولا مثثلا يغيير ثااني .. حتى لمبغاش يدوي نستخدم ايهم .. ضريف داك الولد (مشات جيهت مكتبها .. جبدات الرسمة اللي رسماتهالو وحققات فيها بابتسامة) كانحس براسي كل نهار كانغرق فييك .. غي الله يحضر السلاامة مع هاد الشعوور و التلخبييط و صاافي، الله يدوز كولشي على خيير .. اووووف (خبات الرسمة ثاني ووقفات) نمشي نشوف عبير مسكينة .. غاتكون بوحدها (خرجات من بيتها و تفكيرها مشوش شويةة مع ميستر يوسسف و كي تقلب و زعف علييها على واالو فنظرها .. هو اللي غلط اصلا يااكو .. كان خاصو يبقى بالماكياج)


🔮الييل🔮

على الطابلة دالعشا مجموعة كل العائلة كايتعشااو .. مينا كاتشوف بنص عين فيوسف اللي مخنزر وهاز خنافرو للسما .. جات تتفشش عليه صدق هو قالها مكاتعرفييش .. مشافش فيها حتى بنص عيين، اما موسى فكياكل و تفكيرو فشي حاجةة تخليي عبيير ماتنعسش هاد الليلة و كل ليلة تدوزها معاه و على ذمتو .. ولا كل ايام حياتها اللي بقاو .. تدوزهم عذاب فألم فبكا مباغيش يشوفها كاضحك نهاائيااا، نورس و نورسين جنب بعضهم كياكلو .. و كل واحد فيهم عقلو عند الثاني .. هو كياكل و خوفوو علييها كبيير .. مباغيش يفقد ألماستو الثاانية، اما هي كتاكل وتفكر المشهد دقبايلة مللي جا قبالت الرصاصة، كانت تكون ميتة لو مكانش هو دابا، كوثر مكاتاكلش فخاطرها .. بالها مسافر لبعيييد .. بالضبط لأمريكا لعند سافاش اللي كان شاد قرعة دالشراب .. ماخرجش فخطرة حاس بشوق كبيير منوو ليييها .. عدن و جنة كذلك .. كلها و همو و بجووجهم لنفس الشخص، لعبيير مسيكينة .. عدن حيت واعدها بحميها و يخبيها على ولدو و ماقدرش اما جنة فحيت حسات براسها تسرعات و زوجااتهم

تنهدو فلحضة وحدة كل الحضور من هادو اللي ذكرت، علاو راسهم فبعضهم و بتاسمو

ايهم كايتبنن:للصرااحة نعياا ندوور و نااكل فالماكلة حتى نتكنف .. ولكن فحال الماكلة دالمغرب مكايناااش .. واااعرة خصووصا هاد الماكلة دهاد النهار اححححح فلللة (كمش صباعو مع بعضهم و بااسهم)

ايمي بابتسامة:طيبنا انا وجنة اليوم .. عارفة كوثر عزاز عليها هاد الشهيوات

كوثر بابتسامة:وانا كانقول موحاالش نشبع ليووم .. قولولي صبيعاتكم دارو سحرهم الخااص

عدن باس يدين جنة بابتسامة رومانسية:لهلا يخطيك عليا اعمارت داريي

جنة بتاسمات و باستلو يدو حتى هي:حتى نتا احيااتيي

يوسف نطق بلا مايحس:لا لا دابا غانغيير منك ألوالييد

عدن شاف فيه بهدوء و برود مانطقش .. اما هو فاستوعب شنو قال و شاف فمينا اللي قالت مغطيةة عليه:حتاتا غررت هههه (شافت فيه كاضحك هو قلب عينيه عليها، هي دلات شفتها التحتية)

ايهم بمزاح:لاغرتي اجي نتزوجو و تعاال اشبعك حب اشبعك دلاال

مينا ضحكات بضحكة استفزاات يوسف:هههههه انشاءالله


نورس:توحشت هاد التجمع (بتاسم مع ايمي و عدنان اللي مشابك يديه مع يديها)

عدنان بهدوء:واجي رجع سكن معانا

نورس حرك راسو بلا:تت .. عاجبني الحاال فداري بوحدي

ايمي:ماكرهتش تجيب معاك نورسين و تجيو تسكنو معانا

نورس شاف فنورسين وقال قاصد استفزازها .. باغي يشوف حمورية العصبية من خذوذها:علاش غانجيبها معايا هي؟

نوريين خنزرت فيه و همساتلو فوذنو:مشتااقة فييك انااا

نورس بتاسم برضى .. رجع حافضها و حافظ كولشي فيها حتى من طبااعها همسلها:غي ضحكت معاك .. مكاينش بلاصة غاتعتبييلها من غير معاي اشحيمتي

نوريين قلبات وجهها عليه مجاوباتوش :😒

موسى وقف بعدما نقب من طبسيلو .. كاع مدوى ماتكلم .. راسو كاايفصل و يخيط بووحدو:غانمشي ننعس .. عندنا خدمة كثييررة مؤخرا و نتيي شنو سميتك

نورسين شافت فيه:نورسين

موسى:اه نورسين .. الموهيم غدا دوزي للشركة .. راه قربنا نخرجو عطرنا للأسواق .. خاص الاشهار يكون واجد عن قريب

نورس غمزو:عندي شي هضرة معاك من بعد اخاا

موسى ومألو و نزل باس لجنة جبهتها:تصبحي على خير اعمارت الدار

جنة قلبات عينيها باقا فكعانة عليها، اما هو فمشا من قدامهم غادي نيييشاااان للبييت دعبير .. وقف قدامو بابتسامة خبيثة حاط يدو على البواني، حل الباب و دخل بنفس ابتسامتو .. هي كانت ناااعسة .. هو فاش شافها نااعسة .. ماعرفش علااش حس بالاعصااب طاالعيين مع الفيزيبلات دمخوو، مباغييهااش تنعس ولا تجلس هاانية ولا لحضة .. مشا عندها بخطوات مزرووبيين و فعفعها بيدييه .. حتى حلات عينيها مخلووعة

عبير شافتو تكمشات مخرجة فيه عينيها:ش ش شنو باغي؟؟

موسى بتاسم بخبث .. و جلس جنبها .. حط يدو على شعرها كايدوز يديه بشووويةةة .. حتى شد واحد الخصلة كايلويها على صبعو السبابة و عينيه كايشوفو فيها بنضراات ثااقبة

موسى بهمس ركب فعبير الرعب:حشومة راجل يبات بعيد على مرتو ياك؟ .. انا جيت ناخذك لبيتنا .. باش نعسو (غمزها بطريقة خلاات يدييها يبدااو يترعدو وذااتها كذذلك .. الخوووف الخوووف الخوووف والهلللع .. تمكنوو منها و خلاوها كاتقفقف .. هو زيير على ديك الخصلة بين صببااعو وهمسلها ثاني)


هو زيير على ديك الخصلة بين صببااعو وهمسلها ثاني: يلاه امراتي .. زيدييي لبيتنااا

عبيير حركات راسها بلاا .. حاسة بديك الخصلة غاطييرلها داابا من الجذوور:م ماابغييتش هئ هى بعععد .. سيير بحااالك .. شنو بااغيي منيي فهاد الليللل

موسى حط يدو على التوتو:باغي مرتييي

عبير خرجات فيه عينيها كاتحرك راسها بلاا:بعععد بععععععععد بعااااااااااد وااااااااااااااعععععععععععع عاااونوووووو(هو حط يدو على فمها .. حابس صووتها المزعج فوذنوو وقالها بحدة) باانللييي زربانة على راس داك صحييبك .. تشوفييه قداامك يااااك؟؟

عبيير عضااتلوو على يدو اللي على فمها:بعد مني الله يعطييك صحييحتك و مكاتمنى هئ هئ عفاااك

موسى زيير على يدوو ووقف مخنزر:اناا قحبة فحالك تعضنيييي (علا يدووو حتى علاها نازل علييه بصقلة دوخااتهاااا) هاناا نوريي مك العضاان ليين كيااخذ .. جبدها من شعرها كايجرجرها فالطرييق لباب الغرفة، هي ترخات بالطرشة اللي خداات .. دوخااتها مع قلة الماكلة .. غي السيروم كايعلقوهلها و كادوز نهارها فالبيت محاملة لا تخرج ولا دخل .. خايفة تحتك معاه .. مباغاش تزيد تشوفو ولكن .. هو اللي باغي يحتك معاها و هو اللي كايقلب عليها .. هو اللي حاطها فذماغو .

مشاا بييها كايجرجر فييها، حتى دخلو للاسانسور .. طلع فييه كايشوف فيها كي كاتحرك بالزز و تأوه بألم بين يدو، عض على سناانو بقوة .. واخا مكانت ديرلو واالو .. كان غايقلبلها على ميات سبببة باش يضربها .. ديك العضيضة اللي عضاتو كانت بالنسبة لييه فحالا قطعاتلو يدو بمنشاار، وصل بيها لبيتو جااارها غادي بيها نييشااان للدوووش .. خلاها مرخية قدامو فالارض و طلق الما فالبانيو .. و سد القادوس باش يعمر البانيو بالما .. باااارد و مثلللج، حط يديه على جنابو كايتسنى .. حتى عمر .. سد الروبيني و حنا عينو ليها .. هي حسات بضهرها دكدك من الجران اللي دارلها .. شادة فجنابها و ضهرها كاتأوه بألم و تنخصص .. هو هزها من يدها بعننف و دفعها بالزربة حتى تلاحت فدااك الباانيوو .. مع كان غاارق شووية تخشاات فييه كااملة و هبطات فيه شووي، النففس تحققن فصدرها .. بغات تطلع حتى حسات بشي حاجة شداتها .. كانت يدووو اللي زييرات عليها وسط الباانييوو .. كايخنقها بالمااا .. اكفس احسااس هو هذا .. ماتقدش حتى تنفس الهوى .. غير الما اللي كايدخل للرئة دياالها و كايعمرررها ونييفها بدا يضررها و يدييها و رجليها كاتفركل بييهم .. رغم من يأسها من هاد الحياة الباائسة .. الا انها كاتقااوم بين يدوو، مبغاتش تمووت و هي مذاقت واالو من حلااوة الدنيااا .. هو زيييييييير علييها كثر و كثر .. حتى ترخات .. مابقاتش قادة لا تحرك ولا تحبس نفسها .. هو شافها كي ترخات .. تبسم و علاها بالزربة مخرجها من داك الما المكلااصي .. حنا لوذنها وهمسلها بقسوة:المرة الجاية ماتعضي ماتقمشي ألمشيشة .. مللي نبغي نعاقبك .. غييي ترخاااي و عطيني راااسك (خلاها فالارض كاتسترجع انفاااسها بالزز .. خرج فحالو من الحمام و تشبح فوق ناموسيتوووو العرييضة .. ابتسامة عريضة تشكلات على فمو و علامة الانتصاار على ملامح وجهو، كايثأر لخووه فحالا كايثأر لراسو .. مستحييل يساامحها .. مستحييل يشفق علييها ولو على جثتها .. مغايرتااح حتى يخلييها عياات من حيااتها وقررات توضعلها حد

هي بقات فالارض مرخيية .. ماقداتش تهز حتى يدييها، غمضات عينييها بقووة كاتمنى تدوز هاد الليلة .. كاتمنى يساليو هاد "الايامات الصعبة" .. حيت حاسة بقوة تحملها كل نهار كاتلاشى و تضعف .. هي فالاخيير كاتبقى انساان و كل دقييقة كاتقول نقدرر نموت على يدووو .. زيرات على قبضة يدها بشوووية و غمضات عينها بعدم رااحة وهي كاترعد فالارض بطلتي سيئة الحضضض
.
.
...

سالا العشا و مشاو جلسو فالصالون على كويس داتاي يهضمو بيه، مينا قشعات يوسف وقف كايتكسل طالع لبيتو .. ناضت حتى هي تابعاه .. هو مشا لجيهت الدرووج .. ضرب النص فيهم و هو يوقف حاس بيها موراه .. غي من عبييرها اللي كايسلبلو عقلو .. ولكن بغا يوريها انها غلطاات .. و خاصها تنضج شوية .. ماتبقاش مبرهشة ديما .. دار شاف فيها هي تكوانسات .. كانت بعيدة عليه على بعد بعض الدرجات

يوسف ربع يدو:مالك تابعاني؟

مينا بثوثر:م م متابعااكش

يوسف باستهزاء:هانتي دويتي!! ماشي قلتي حتى تفوت ربعة و عشرين ساعة ؟!

مينا طلعات درجة باغا تشد فيه:يووسف

يوسف علا يدو قبالتها مخنزر:ماتقربييش (هي شداتتها البكية من برودو) غانمشي ننعس .. عيطي لأيهم ديالك يونسك .. ديريلو طوون دالماكياج

مينا كاتمتم:و ولك ولكننن

هو دور راسو عليها عاض على شفايفو باغي يحبس الضحكة .. حتى بتاسم بلا هواااه طالع فالدروج .. خلااها قرييبة تبكييي قلبها تقبض عليها .. ماحملاتش كي تصرف معاااها و كيفاش بعد علييها .. دلات شفتها التحتية كي بنيوتة صغيورة و طلعات لبيتها كاتزدح فرجليها مع الدروج


🌨 صباح جديد مغيم .. بارد .. الشتا كاتنقط .. و ريحة التراب كاتنعش .. الريح و الشرقي كايضرب، حل عينيه الكحليين .. لوزيتين و شوفاتو حاادة واخا يلاه كي فاق من النعاس .. وقف كايتكسل و يمشط خصلات من شعرو بصباع يديه .. مشا كايتكسل جيهت الدووش و هو متشووق يبدا صباحو بتعذيبها من جديد .. حل باب الحمام بشوية و دخل ركز فيها الشوفة .. هي كانت ملوية على بعضها كاترعد بالبرد و تقفقف .. حنوكها حمرييين و كل شوية كاتكح بصوت خفييف بالسيف باش كايتسمع .. علا حاجبو و حنا عندها كايطبطب على حنوكها بطريقة قااسية، حتى حلات عويناتها مخلوعة .. شافت فيه الرؤية مضببة .. قلبها كايضرب بالزربة و السخوونية حاسة بيها فلحمها كوولو .. حلقها شااحت وراسها كايدور

عبير بأنين:مممم .. ما .. مااا .. بغيت الما

موسى قلب عينيه ووقف بعدم مبالاة لحالتها .. قلع حوايجو قدامها .. هي عينيها مرة تحلهم مرة تسدهم ومواعياش بشنو حواليها، هو مشا تحت الرشاش .. طلق ما سخوونين كايدوش و عينيه عليها كي ناعسة بضعف و كاتنين بألم .. باينة كاتألم و مقاداش حتى تحل عينيها .. سهى فيها لمدة قصيييرة كايتصنط لصوت ضميرو اللي بدا كايهمسلو بكلمات تأنيب .. فحال .. "شوف حالتها مسكينة كي دايرة، سير عاونها .. واخا عطيها غي تشرب .. نتا سباب حالتها هادي .. ماتخليش حقدك عليها يخليك ترتاكب جريمة ثانية و تبقى تحلم بيها لسنيين ثاني" .. وعى على راسو فاش كايفكر .. دار عطاها بالضهر و نضراتو زاادو حدة و قسااوة كايشوف فالزليج البيض قبالتو و الما نازل علييه .. تمتم بغضب بين سنانو:تستااهل هادشي كوولو .. هي غي مجرييمة قاتلة رواااح كثر و بغات تزيد عليهم حتى خويا 

كمل تدواشو بعصبية الشمبوان خواه كوولو و شعطو هو و الباندووش و الليفة و اي حاجة كاتقيصها يدو كايواجهها الدماار و الخرااب .. سالا و لوا فوطة على نصو .. خرج من الحمام مخليها على حالتها فالارض .. بدل عليه .. لبس غي شورط قصير فالاسود و عاود دخل عندها، هزها من الارض بهدووء .. ركز بعينيه على وجهها وملامحها البرييئة .. بلع ريقو كايشوف فحنوكها المزنكيين .. 


كانت سخوونة بزااف الحرارة طالعالها .. هو حطها بروية و هدووء فوسط البانيو دالما باارد كيفما خلاه البارح (هو دوش تحت الرشاش) غي خشاها فوسط البانيوو قفزاات و تعلقاات فييه مخلووعة بالماا الباارد .. هو بقا لثواني مكواانسي من التعليقة اللي دارت فيه .. اجساادهم تلاصقو تقريبا مع ديك الكسيوة الطبية اللي لابساها .. كانت على اللحم يعني دغيا لصقات عليها مع الما .. بلع رييقو و دفعها من عليه مخنزر .. حيد السدادة دالقادوس و خلا الما كايهبط بووحدو .. و عاود شعل الما داافي كايتكب عليها، خلاها هكاك فوسط البانيو مقاصهاش .. حتى شاف انها خدات كفايتها من الما البارد و الما السخون .. هزها هكاك كاتقطر بين يدو و خرجها من الحمام .. حطها فوق الفراش ديالو و مشا هز الفوطة اللي مسح بيها كانت فالارض .. رجع عندها و شاف فالكسوة اللي لابسة .. مع مسطحة فوق الفراش كاتهترف بكلمات مامفهومينش .. الكسوة لصقاات عليها و معالم انوثتها باينيين للعمى .. الريوس دبزازلها باينين و حتى التوتو مطرااسي لتحت .. دوز يدو على صدرو بهدووء و لسانو على شفايفو .. حنا عندها كايطلعلها ديك الكسوة مع رجلييها بشوووية .. طالع طالع طالع حتى وصل للتوتو .. غي زال قطعة القماش من عليه بلع ريقو كايتمنظر فيه لمدة قصيرة، عض على شفتو التحتية و كملها تحياد الكسوة .. طالع طالع طالع، حتى وصل لصدرها .. شاف فيه عينيه معسلين و حول عينو لخصرها .. الكرش المسطحة و الفورمة القتالة اللي عندها .. خلاتو يخرج عن الواقع من جديد .. "سووو سيكسيي" كلمات نطقهم بلا خااطرو بين سنانو بههمس .. حرك راسو بالنفي و زفرر بقووة .. حس براسو تزييير قلعلها الكسوة فخطرة .. و هز الفوطة .. دوزهالها على عنقها بشوووية و بحذر .. نازل على طول جسمها .. داز على صدرها .. تحسسو بيديه بلمسة حسسااتو بالنشوة و الشهوة ليها .. بلا مايحس نزل ليه بشووي و جبد الرااس ديالو بسناانو .. غززو كايتصنط لصوت أهاتها من الالم دالمرض اللي صابها .. بعد من صدرها بالزز عينيه معسليين و انفااسو لاهثة مخلبطة .. نزل عليها كايمسحلها كرشها و التوتو اللي داز عليه مغمض عينيه .. هبط على رجيلاتها المطيبزين و البويض فحال شي جبيينة .. سالا ووقف كايتنهد و يهوي على راسو بيديه، حس بالخنقة و الاثاارة و الشهوة .. حس براسو باغييها صاط بعصبية كايفكر راسو بشكوناهي و شنو دارت و بأنها ماتستاهلش حتى هاد التفكير فيها، هز تيشرت خاص بيه فالاسود .. لبسولها .. جاها فضفاض و طويل حتى للركابي .. داز لشعرها دوز علييه الفووطة بشووية كاينشفو و يحقق فلوونو و طووولو .. و ريحتو اهم شي .. ماحسش براسو كان خشاا فيه وجهو و نيففو مغمض عينيه .. ثوااني لا بل دقاائق تنفض من قداامها و هزها بين يدييه بالنخضة محاملش راسو، خرج بيها من بيتو نازل بيها لتحت .. دخل لغرفتها لقا الممرضة كاتقلب فالحمام لا تلقاها .. هو مادوا ماتكلم .. حطها فوق الفراش و مشا غايخرج .. حتى توقف فباب البيت لبرهة و دار شاف فيها بنص عين .. هي فحالا نعسات ولا غابت عن الوعي مابقاتش تحركات .. الممرضة مشات عندها كاتفحصها .. اما هو فغزز سنانو مع بعضهم و خرج من البييت شاعط الباب من موراه حتى قفزات الممرضة كاتشوف فيها و فحالتها كي جابها .. هزات ابرة كاتخفض الحرارة كاتحقنها بيها و هي كاتحسر على حالتها مسيكينة .. زوينة ولكن ماعندها زهر


مينا يلاه فاقت .. عينيها باقيين معمشين و حنوكها مورديين بالسخونية دالنعاس .. لابسة بيجامة سخونة شوية .. عبارة عن كولون مقطن و كابيتشو فالغوز .. دايرة قب الكابيتشو اللي عبارة عن اذنين ارنب فوق راسها .. حلات باب بيت يوسف .. سمعات صوت شخير خفييف .. ديك خخخخخ خخخخخ ههه .. دخلات للبيت و سدات وراها الباب كاتبلع فريقها و كادعي لله مايقمعهاش على هاد الصبوحي و هي النعاس بالزز باش زارها و عارفاه مكايدويش معاها .. دلات شفتها التحتية واقفة عند راسو هو كان ناعس بهدووء .. انفاسو منتظمة، تمتمات بندم:جيت نضحك معاك قلبتي القفة عليا، بليييز ماتزيدش تتعصب عليا حيت هادي آخر محاولة مني (جلسات جنبو كادوز يديها على ملامح وجهو الرجولية، هو كمش جبهتو بانزعاج .. نعاسو خفييف و هاد اللمسة بدات كاتفيقو .. هي شافتو غايحل عينيه بالزربة تكات قداموو غمضات عينيها مزيراهم .. هو حل عينيه و حط يدو على حنكو.. همس بلا مايشوفها و لا يعرفها حداه:ميينا .. حتى فاحلامي مناعسش هاني بسبابك

مينا قالت مغمضة عينيها؛نتا كاتعصبها على راسك، علاش منفخ على والو وقلبتي الادوار دغيا؟

هو شاف جيهتها بالزربة .. كانت حلات عينيها فيه وهمساتلو بهدوء:بونجووغ

يوسف قلب عينيه:اش جاية ماشي قلتي مغادويش معايا

مينا كاتغبن:واخلااص ايووسف، نتا عارفني مادرتهاش بصح

يوسف ناض من قدامها كايتكسل .. تكسلو معاه العضلات و تجبدو .. خلاو مينا تجبد فيه عينيها و تبلع ريقها .. عضلاتو مثييرة و زادو برزو .. ذراعو كايتحرك ببطئ و كتفو كايتمايل مع ضهرو، جسم رجولي بما للكلمة من معنى .. قاطع سهوتها فيه صوتو:مينا ماتبقايش تفششي عليا بزااف .. انا يدي سابقاني و نتي عارفة هادشي .. من نيتك دايرالي الماكياج.. بانتلك سميتي اليوسفية

مينا وقفات و مشات عندو حطات يدها على ضهرو .. حسات بشرارة نباعثات من صباع يديها لقلبها فحالا ضربها الضو .. اما هو فتبنج عاطيها بضهرو

مينا بتمتمة:ن ن نتا ع ع عارف ض ضحكي و زايدون .. ن نتااا احمم (بلعات ريقها حاسة بالثوثر) نتا الييييي ايييي (غوتات من النخضة اللي نخضها يوسف معاه حتى تضرب صدرها مع صدرو العرياان)

يوسف كايقرب لوجهها منيم عينيه:صوتك زوييين فحال شي موسيقى هااادئة كاتريح الاعصاب

مينا تنفسها بدا كايتباطئ و الرخوة شداتها:س سمحتيليي؟

يوسف بتاسم ابتسامة ساحرة:علاه انا نقد نتعصب من أرنوبتي؟

مينا قلبها ضرب بسرعة كبيييرة و بقوة، رسمات ابتسامة جذابة بشفايفها اللي مجموعين على شكل قلب:ممممم عليها بكيتيني الباارح .. مانعستش فخطرة ..

يوسف علا يدو حطها على حنيكاتها و حط جبهتو على جبهتها و نيفو على نيفها .. كايتنفس من انفاسها:انا حماار حيت بكييت أرنوبتي الغزالة الفنة القنصة ديالي

مينا بلعات ريقها .. تعلقات فيه و حاوطاتو من عنقو:ماتعاودش تتعصب عليااا

يوسف بتاسم بخفة و حط حنكو على حنكها كايحكهم مع بعض، هي انفاسها تسااارعو كثر و عرااقت كاترعد .. حاسة بالفراشات كايلعبو فكرشها:علاش نتي زوينة هكا همممم.. علاش ارنوبتي كاتهبلنييي، غناكلك شي نهااار

الارنوبة ضحكات ضحكة خفيفة و دورات وجهها ببطئ حطات شفايفها على حنكو بالضبط جنب شفايفو على بعد مليمترات بعدات و شافت فعينيه:خاص نمشي للافاك

يوسف غوبش فحال الدري
الصغير اللي كياخذو منو الحلوة و تأفأف:اوووف علاش غاتمشي غانتوحشك .. انا داباا و موحشك

مينا بابتسامة:ضروري خاص نمشي

يوسف بتنبيه:واشووفي وايااك تدوي مع شي ذكر ولاا غي نشم ريحت هضرة ليك مع شي حد .. مغانتفاهمش معاك

مينا ومأتلو:كون هاني اخويا

هو خنزر فيها:كيفااش 😡

مينا بتاسمات و جمعات فمها على شكل بوسة و غمضات عينيها:خووويااا

يوسف جابتلو الضحكة، تفكر مللي قالها نسمع منك كلمة خويا غانبوسك .. جاه عرض مغري مايقدرش يرفضو، خصوصا دوك الشفايف المليانيين .. جرها من مورر عنقها و صادم شفايفو مع شفايفها .. ميل راسو معاها و جر شفايفها بمصةة ولا أحلى .. هي زادت ترخاات و عنقاتو من خصرو .. كاتبادلو بوستو ببطئ .. خرجاتلو لسانها وعطاتولو هو بدا كايمصو و يدغدغ فمشاعرها ببوستو اللي عامرة شووق ليها .. بعد عليها كاينهج وهي كثر فحالا كانت مشاركة فمراطوون .. خشاات راسها فعنقوو معنقاه بقوة كببر .. مشاعرها كاتجذبها و تجرها مابقاتش حاسة بشنو كادير و لا تفكر فرأي جنة و عدن فهادشي اللي كادير، ولا كل اللي كايهمها تكون مع يووسف قاومات و حاولات تبعد و تحبس راسها ماتفكرش فيه .. ولكن فأي خطوة .. اي حركة .. اي تصرف صدر منها .. كاتفكر لو كان معاها يوسف واش غايوافق على تصرفها؟ غايعجبو الحال؟ كاتفكر شنو يكون كايدير حتى فوقت نومها .. زييراات عليه بقوة حتى تحل باب البييت بقووة و دخل عدن مع الباب كايتمتم

عدن:يوسف لقيتي شي حاجة فالكامي .. را .. ت (بطئات درجة سرعتو و تقطع صوتو معلي فيهم حاجبو .. كايشوف كي معانقين و كيفاش مينا لاصقة فيوسف)


🌸نورسين🌸
واقفة قدام بيت نورس كادق عليه، البارح غي دخلو للدار كل واحد مشا لبيتو مزادوش دواو .. و دابا خاصها تمشي للشركة عند موسى .. لابسة سروال مزير عليها طالع حتى لكرشها .. مع بودي حتى هو قصيصر دالدجين .. مع جاكيط فالصفر و بوط فالصفر .. شعرها طالقاه مغطي وذنيها و دايرة مكياج خفيف .. فمها بدا كايبرا شوية،

نورس لداخل فالبيت شاد تليفونو داير اتصال:يلاه اموسى حتى نتشاوفو (قطع معاه و ستاقبل اتصال ثاني جاه .. سمع المتصل شنو قالو و جاوبو بهدوء) اه اسليم .. محتاج رجال للحماية و مايعيقوش حيت الفرفارة اللي عندي تقدر تخرج شي نهار و مانردلهاش البال .. حتى ديك رنا تعاون معايا نشدوها فأقرب وقت راها محلفة عليها .. خايف لانفقدها فحال نورسين الله يرحمها

سليم:كون هاني انورس .. انا غاندير اللازم .. (تسمع صوت الدقان .. شاف نورس فالباب و بتاسم)
نورس:غانقطع دابا

سليم:مع السلامة (قطع نورس و زفر بقوة .. حتى هو لابس لبسة ديالت الخروج مفركس على الحاالة تنهد و مشا جيهت الباب، حلو و هو موجد راسو يسقي عينيه بجمالها و حلاوتها .. هي غي تحل الباب بتاسماتلو ابتسامة عريضة .. باغا ديرلو الخاطر لا يتقلب عليها ثاني و يقولها مافي اشهار)

نورسين بصوت انثوي .. خلا قلب نورسين يخفق بقوة و مايزيحش عينيه عليها:صباح النوور

نورس بصوت رجولي .. حتى هو داير خدمتو مع قلب نورسين .. و مع مشاعرها:صباح الجمال

نورسين جراتو من يدو:اجي البارح قاديتيلي الفطور و اليوم انا قاديتولك .. نفطرو دغيا باش نمشيو

نورس بغا يعصبها .. قال باستغراب:فين غانمشيو؟

نورسين شافت فيه بنص عين:شفتي نتتاا .. رااه حفااضتك غي بلاا مادير هبل تربح دياالك .. اجي نفطرو و غانمشيو للشركة عند موسى ولد عمك

نورس ضحك و جرلها راسها حطو على صدرو معنقها:حلييلك على القرييدة حفضاتنيي

نورسين كاتبعد منو:واااي غاتخصرلي شعرري بععد

نورس جلس قدام الطبلة و جلسها فوق حجرو و زير عليها .. هي بقات كادور فعينيها و تعووج باغا تنوض:لا بغيتي نديك وكليينيي و بقاي جالسة هاكا

نورسين بثوثر:ويلي شكادير
نورسين حلها فمو:أااااا .. يلاه يلاه كانتسنا

نورسين بتاسمات حتى تسدو عينيها كاتشوف فهاد البوكوص حداها، هزات طريف دالخبز كادهنولو بكونفيتيير، هو مزير على نصها .. خشا راسو فعنقها كايستنشق ريحتها مغمض عينو باستسلام للمشاعر اللعيينة اللي كاتجرو ليها .. هي دارت عندو براسها مقابلة معاه و عطاتو طرف دالخبز ففمو:هاك كول

نورس عض من الخبز و عينو فعينيها .. خدا الخبز من يدها و خداه لفمها .. هي شافت فيه باستغراب .. .هو كايشيرلها براسو تاكل، بتاسمات بهدوء و عضات من الخبز غي حطات فمها عليه .. عض من جيهتو و عينيه فعينيها، قلبها حساتو غايسكت من هاد القرب و هاد التصرف اللي دار .. عضات عضيضة صغييورة بالزربة و حتى هو معاها .. بلع مبتاسسملها ومشا لوذنها همسلها بنبرة لعوبة:ماكرهتش نفطر بيك انا

نورسين دفعاتو مخرجة عينيها:نوض غانتعطلو .. (بدات كاتعوج خصرها باش يطلقها توقف .. حقق فيها الشوفة و هي معنكشة من يدييه و حجروو و قربهم .. ماحس براسو غي جاارها من داك الشعر و ملاصق شفايفو مع شفايفها .. ببووسة عميييقة و حنيينة .. كايجر شفايفها بهدووء و يبللهوملها برييقو .. هي تكوانسات حاسة بديك البووسة بنجااتها .. ماتحركات ماتململات غا حالة عينيها فعينيه اللي كايشوفو فيها من تحت شفارو .. مصمصلها دوك الشفايف و جبدهم حتى تنفخ و و سالها الدم من ديك الكوية اللي بدات كاتبرا، بعد كاينهج و حط جبهتو على جبهتها كايدوي بهمس:ماقديتش نصبر

نورسين حطات يديها على لحيتو الكثييفة و مشات باستو فحنكو بقووة، بعدات مبتاسمالو بدوك الشفايف اللي حماارو و تنفخوو .. لدرجة العكر اللي دارت تمسحلها .. هو مركز فيهم الشوفة .. باغي يعاود ينقض عليهم .. حتى شافها وقفات حيت رخف يدو عليها .. قادات شعرها اللي عنكشولها بالبوسة و تنهدات بقوة:نووض دابا نمشيو

نورس وقف:يلاه .. وشوفي من دابا غانقولك ماتعطي الدخلة لحتى شي قندوح، راه مغانتفاهموووش

نورسين بتاسمات من غيرتو:كون هاني..يلاه يالقرد زيد (هو حاوطها من كتوفها و جرها فحالا معنقها)
نورس همسلها:غلاضتلك الطرمة شوية لا؟ (حط يدو عليها تلمسها .. حتى قفزات بين يدو)
نورسين:ويلي كون تحشم و جمع يدك ازمر

نورس همسلها بنبرة لعوبة مركها:قريييب نعاود نذوق حلاوتك احبيبة .. غي كانكونترولي ممتلكاتي

نورسين خنزرات فيه مجاوباتوش .. حطات يدها على يدو تحيدو و هو يضحك:هههههه صافي صافي غي ضحكت معاك .. هااء مانضحكووش

نورسين:وهاااوذني منك👂🏻

نورس قرب باسها من وذنها .. بوسة بصوت مسموع:احححح على وذينات

نورسين باستغراب:سخنتي لااا؟

نورس حلها باب الطموبيل مبتاسم:اللي عرفك ماشي غي يسخن وصافي هههه اصلا من نهار شفتك و هو مقيم عليك (غمزها و سد عليها الباب .. علا راسو كايدور عينيه فالارجاء على ديك رنا .. مشاف حد مشا لكرسيو .. نطالق بسرعة .. غي نطالق خرجات من مور واحد الحيط مخنزرة فييهم عاضة قنوفتها التحتية حتى بغا يسيل منها الدم)


خارج من الحمام بتكاسل .. نهارو ولا روتيني من بعدما مشات وخلاتو، حتى رغبتو فالانتقام ولات عندو بلا طعم .. باغيها غي هي تكون حداه، سمع صوت الصوني فالباب .. مشاليه كايتنهد و يعنكش فشعرو .. حل الباب مالقا حد .. دور راسو يمين و شمال باستغراب، جا يسد الباب و هو يقشع ظرف ابيض محطوط فالارض .. نزل ليه .. هزو كان مختوم بختم فالاحمر و فيه راس جمجمة، علا حاجبو باستغراب و شعط الباب داخل بيه لداخل كايشقلبو فيديه .. جلس فوق الفوطوي الاحمر ديالو و حل داك الظرف و هو متأكد غايكون من خو آنا .. ستاغرب مللي ماجبدوش يوماين هادي، غي حل الظرف و قرا شنو فيه .. بتاسم ابتسامة جانبية كايشوف فواحد الصورة محطوطة عندو جنب التلفازة .. كانت صورة عائلية كاتجمعو مع عائلتو .. تمتم بين سنانو بخبث:اليوم يا ربحة يا دبحة .. يا قاتل يا مقتول .. واحد فينا غايعيش .. يا اما انا ولا نتااا .. متشووق للقاااء اللي غايتكشفو فيه الاقنعة (ناض بهدوء كايتمشى بمشيتو الرجولية .. وقف قدام واحد الماريو .. حلو بكود و شيفرة .. بتاسم كايشوف فمجموعة الاسلحة اللي جامعهم فداك الماريو) اليوم نهاية هاد الثأر اصاحبي

💥المغرب💥
مينا مشات عند عدن كاترعد مثوثرة:ب ب بابا

عدن مخنزر كايشوف فيها و يرجع يشوف فيوسف:شكاديري هناا!!

مينا كادور فعينيها و تمتم:ه ه هوو ب بابا .. ي يوسف .. ا انا ممم .. يوسف كان مريض البارح و جيت اليوم نطل عليه

يوسف كايشوف فعدن ببرود:مممم مريض

عدن بقلق شاف فيه:ياكما شي حاجة خطيرة؟ واش قلبك؟ نمشيو للسبيطار؟

مينا مثوثرة مكاتسمعش لشنو كايقولو .. قالت بالزربة:غ غانمشي دابا للافاك (مشات للباب دالبيت حلاتو و خرجات، خلات عدن كايشوف فيوسف كايسولو غي بعينيه) جاوبني واش حاجة خطيرة؟

يوسف ومألو براسو بلا مبتاسم .. عجبو القلق دعدن عليه .. سحابلو عمرو غايحس براسو كايعنيلو شي حاجة بعد الشي اللي سمع عليه و شافو شنو دار:لا عادي .. غي شوية دالسخانة كانضن ضربني البرد .. اما للقلب راه كانشرب الدوا اللي عطيتيني

عدن تنهد براحة:وخ .. الموهيم جيت نسولك واش قلبتي فالكاميرات

يوسف:اه شفت و لقيت وحدة مبينة وجهها مزيان (مشا للكوافوزة ديالو .. هز صورة لإكرام مدهالو) ها هي كنت غانعطيهالك البارح غي نسيت

عدن ومألو براسو مخنزر فالصورة كايغزز سنانو:خاص نلقاوها عن قريب عنداك تدير شي حاجة ثاانية .. تقدر تآذي اي واحد .. جنة، موسى، ميناا

يوسف زير على قبضة يدو:مستحييل تقيص شي حد من العائلة طول مانا عاايش .. واخا نعرف نفديهم بروووحي
عدن:مكانش هذا رأيك مللي حرضتيها على خوك!!

يوسف غمض يدو بتنهيدة:الواليد كنت مخربق داك الوقت .. و وداك الديفل زااد عمرلي راسي مابقيت عارف شنو كاندير

عدن:ماعندكش فضول تعرف فين خديتو؟ (يوسف قلب وجهو كايحرك راسو بلا .. عدن تبسم و قال بهدوء) خديتو لبلاصة عمرك تلقاه فيها .. غايبقى تما حتى يمووت .. ووايااك تحاول تقلب علييه، حيت مغانتفاهموش .. و هاد الخطرة مغانديرش عين مييكة .. غانحااربك غيي بربع قوتيي غانلقااك تحت الثراب

يوسف بلع ريقو:عارف! حتانا راه ندمت .. مكاتشوفش هادشي؟؟

عدن دار عطاه بالضهر ومشا جيهت الباب:ماشي سوقي فمشاعرك... غي خليك بعيد على عائلتي

يوسف وقفو بصوتو:نقدر نعرف معلومة على مي البيولوجية

عدن وقف فالباب لدقائق، مدارش عندو .. حرك راسو بلا و قال بهدوء:لا ..قلتلك عمرك غاتشوفها (حل الباب و خرج سادو موراه، يوسف تنهد شاااد على قلبو .. زيير علييه بقوة و جلس فوق فراشو كايتنهد)

⚡لتحت⚡
كوثر متكية على الحجر دايمي مغمضة عينيها .. ايمي كاتلعبلها فشعرها مبتاسمة

ايمي:علاش صبغتي شعرك فهاد اللون .. القهوي كان جاي معاك

كوثر حلات عينيها بالثقالة و لمسات خصلات من شعرها الليموني:مجاش معايا هذا؟

ايمي:لا جاي غا هو ماموالفينكش بيه بزاف هههه لاخر لونك الطبيعي ..

جنة دخلات عندهم كاتنهد و جلسات جنبهم:بففف عاد كنت مع مصطفى، قالي الطبيب راه حالتو مستقرة دابا و كايستاجب للادوية .. يقدر يفيق عن قرييب

ايمي:اه مسكين مايستاهلش هادشي

جنة تنهدات:قلبي كايتقطع علييه وانا كانشوفو فهاد الحاالة .. اوووف حتى عبير دزت عليها كانت مرييضة ماعرفت مالها .. غي كاتهترف و تمتم بكلمات مامفهومينش

ايمي:الله يكون معاها حتى هي .. عزات عليا

كوثر:واش هي مرات موسى؟

جنة ومأتلها ووقفات:يييه هي .. بعدا على ذكر مرتو .. نمشي نشوف ديك خيتي اللي حاملة منو .. زايدنا غالهم حتى هو

ايمي بتاسمات:شوفي وليداتي كي كايسمعو الهضرة هههههه

جنة:طنزي عليا طنزي عههخ (مشات من حداهم غادا جيهت الدروج)

💥لفوق💥

جالسة فالحمام دغرفتها فوق لاشاص، شادة كارو بين يديها كاتكميه و تستنشق فريحتو بهدوووء منشوية، صاطت الدخان من فمها ووقفات لاحت بقايا الكارو فلاشاص و طلقات الما .. رشات معطر الجو فالحمام و مشات غسلات وجهها وفمها فلافابو .. خرجات من الحمام كاتماصي عنقها حتى تصدمات بجنة اللي واقفة قبالتها و كاتشوف فيها معلية حااجبها

جنة معلية حاجبها كاتشم بنيفها:ريحة غريبة عندك فالبيت!!

كاتي بدات كاتفرك فيديها بثوثر و خووف .. حاسة بالضغط مؤخرا و الحرقة من خبر زواج موسى، ماصبراتش .. ولا فكرات فالجنين اللي فكرشها .. بغات تبرد على راسها بشي كارو .. بلعات ريقها كاتمتم بصوت بالزز باش كايتسمع:ل لاا م مكاين حتى ريحة

جنة باستغراب:ماعرفتش ولكن جاتني فحال ريحة الكارو

كاتي ضحكات بالزز باغا تقطع لجنة الشك:و منيين غايجي الكارو هههه .. مكانضنش .. انا مكانشم والو

جنة:ماعرفتش، الموهيم .. مالك ماهبطتيش فالفطور؟

كاتي:احمم .. ه هو موسى منعني ماننزلش 

جنة تأفأفات:اوووف من هاد الولد اووف .. انا غاندوي معاه مللي يجي، بعدا متبعة شي طريطمون ولا شي ادوية؟

كاتي:كنت متبعة مع واحد الدكتورة فالبرازيل .. ولكن دابا لا، عاد كانفكر ندوي مع موسى فهاد الموضوع

جنة:واخا ابنتي، الموهيم مرة مرة غاندوز عليك .. نطمن على حفيدي ههه .. زيدي معانا لتحت .. جالسين انا و ايمي و كوثر

كاتي جلسات فوق فراشها:لا نبقى غي هنا تفاديا للصداع

جنة:على خاطرك .. (بتاسماتلها بهدوء و دارت خارجة من البيت، فنفس الوقت كاتشمشم بنيفها باستغراب .. متأكدة كاتشم ريحة الكارو .. ولكن علات كتوفها بمانعرف و مشات نازلة لتحت)

🌸شركة موسى🌸
إكرام جالسة فمكتبها .. كاتشوف فشي رسومات قبالتها دشي تصاميم مهندسين للقراعي الخاصين بالعطر الجديد اللي خدامين عليه، قلبات عينيها و شافت فقنينة محطوطة قبالتها .. هزاتها كاتحقق فيها و ابتسامة خبييثة ترسمات على شفايفها .. حلات ديك الزجاجة و ستشقاتها بعممق .. ريحتها كانت وااعرة، علات عينيها للباب كاتشوف فيه و تمتمات بخبث:الخطوة الاولى بدات .. خدمت شهوور غاننهيهالك غي فثانية .. مووسى العوماري 😏
___________________

جالس فمكتبو جلسة رجولية .. كيفما العادة رجل فوق رجل وكايقلب فالوراق و يوقع فيهم، علا راسو فالسما بتنهيدة طوييلة و كايعوج فعنقو بتعب .. حيت مدة و هو حاني راسو .. سمع الدقان فالباب .. اذن للطارق بالدخول و ركز بعينيه مع الباب .. تحل الباب و دخل نورس مبتاسم موراه نورسين


تحل الباب و دخل نورس مبتاسم موراه نورسين اللي مبتاسمة بدورها .. بابتسامة خجل

نورس:ولد عميي، كيف الاحوال

موسى ناض من مكتبو و مشا لعندو:اهلاا بولد العم .. تفضلو جلسو (شاف فنورسين و مدلها يدو برسمية يسلم عليها، هي مداتلو يدها بالزربة مبتاسمة فحين نورس خنزر فديك اللمسة داليدين .. محملهااش .. جر عندو نورسين بلا عياقة و دارها موراه)

نورس:جينا على داك البلان (غمزو)

نورسين طلات على موسى اللي بتاسم بهدوء:زيدو جلسو .. راه دوينا فالصباح ههه، بعدا تشربو شي حاجة؟

نورس حرك راسو بلا:لا لا عاد خدينا قهوة امبورطي فالطريق

موسى ضم يديه مع بعضهم حاطهم فوق المكتب و قال مصغر عينيه فنورسين:اذن .. انسة نورسين .. متأكدة من قرارك؟

نورسين بابتسامة:وي بيان سووغ

موسى شاف فنورس:بون .. غدا غانبداو التصوير للاشهار .. غايكونو عبارة عن لقطات خفيفة فالشارع .. و فواحد الحفلة .. اهم حاجة خاص التركيز و نحاولو نسرعو فأقرب وقت .. نورس نتا ثايق فيك و عارفك كادير خدمتك بإثقان غي منن اغانيك العالمية و ليا الشرف تدير اشهار للعطر ديالي

نورسين بصدمة:شنوو!! ح حتى نتاا؟؟

نورس غمزها:غانديرو كولشي مع بعضنا 😉

موسى ناض من مكتبو و مشا للواحد الخزنة صغيورة .. كان سادها بواحد الكود .. دارو و طل على مجموعة من العينات دالعطور عندو، ميل راسو للجنب باستغراب كايشوف فعدد الزجاجات .. بانولو فحالا ناقصين .. علا حاجبو و جبد زجاجة وحدة .. ماحكرش بزاف على داكشي .. دار عندهم بعدما سد الخزنة و مدلهم الزجاجة:هاكو شانتيو .. كيفما قلت من قبل .. العطور اللي كانصنع كانخرص باش يكونو لكلا الجنسين .. نساء و رجال .. و بأذواق مختلفة متأكد غايعجبكم بجوج، و زيدو عليها عمر شي حد شمو من غيري طبعا .. نتوما اللوالة .. عاد غانعطيهم هاد الشانتيو يبداو يصنعوه بالمواد اللي تصنع بيه

نورس شدو من عندو كايشمو:ممم زويين

نورسين خطفاتو من عندو:واااو وااعر .. (غمضات عينيها كاتشم بانتعاش .. شعرها مايل للجنب و ابتسامة مرسومة على فمها .. لفتات انتباه نورس طول فيها الشوفة و سهااا .. موسى شاف فيهم بجوج و بتاسم .. بيرفيكت كوبل .. زوينين مع بعضهم .. هي حلات عينيها جاو فعينين نورس اللي غمزها، بلعات ريقها بثوثر و شافت فموسى:احم و ك كيفاش غانديرو الاشهار بجوج؟

موسى بجدية:هو الاشهار عبارة عن بنت غادة فالشارع كاتبيع الورود .. لا ركزتو فريحة العطر غايبانلكم فيه عبير الورود .. (حنحن مغمض عينو من السمية اللي نطقها بغير قصد .. جاتو غي للوصف .. زفر بعمق و كمل هضرتو بجدية) .. احم .. الموهيم غايشوفها شاب فالشارع .. غاتلفتو ريحة الورد اللي فيها .. و اللي هي ريحة العطر زعما .. غايعطيها واحد البطاقة .. هي غاتشدها منو و من بعد غايبان مشهد ثاني، البنت لابسة كسوة كلاص كاترش فالعطر هذا .. "شيك" هو الاسم دماركتنا .. فنفس الوقت حتى الدري غايكون بلباس
كلاص كايرش عطر بنفس الريحة مي لومبالاج مختالف .. المهم غاتمشي للعنوان اللي فالبطاقة و غادخل .. كاتمشى نييشان تابعة الريحة اللي جراتها حتى غاتشوفو واقف فالوسط .. هو غايدور عندها و غايدور رقصة خفيفة .. راه اشهار قصير و المشاهد غايكونو جد قصيرة غي انا اللي زدت فالتفاصيل من عندي باش نقربكم للصورة .. الموهيم هذا هو الاشهار كي جاكم

نورس ومألها بالايجاب كايشوف فنورسين:وي زوين .. ولكن بالنسبة للباس ..دوينا فالصباح .. كانضن مانحتاجش نوصيك ثاني 🤨

موسى:كون هاني .. دابا شبانلكم نسينيو الكونطرادا باش كولشي يضمن حقوقو

نورس:وخ .. عندك هنا؟

موسى جبد وراق عندو محطوطين فوق المكتب فالجنب:وي .. المحامي وجدهالي، هاكم .. نتا غاتوقع هنا و نتي هنا (شارلهم بالستيلو) قراو على خاطركم .. انا ديجا موقع

نورس شد من عندو الوراق و مشا عند نورسين .. جلس جنبها فوق ديك الخشبة دالكرسي و تكا عليها .. معنقها من الجنب .. همسلها فوذنها بهدوء:قراي على خاطرك احبي

نورسين ثوثرات من هاد القرب بينهم .. قدام موسى .. بلعات ريقها غي كادور فعينيها .. ماقداتش حتى تقرا الكونطرا .. هو بتاسم و زيير علييها فجنبو، حنا لوذنها وهمسس:نوقعو؟ بانلي كولشي مزيان .. حتى الخلصة مزيانة

نورسين ومأتلو باغاه غي يبعد:و وخا .. نوض ب باش نوقع

نورس وقف و غمز موسى اللي كايتفرج فيهم باستمتاع .. عجبوه مع بعض، موسى سينا فبلاصتو و عطا لنورسين .. سينات حتى هي:مزيان .. دابا غاندير عليها فوطوكوبي و نعطيك النسخة ديالك

نورسين هزات ديك العينة اللي عطاهم موسى:غناخذ هادي عجباتني

موسى ومألها:خوذي راحتك

نورس:يلاه نمشيو، ولد عمي .. نخليوك غدا و نرجعو عندك ثاني

موسى:لا غانصيفطلك موقع التصوير اجيو ليه .. الموهيم نطلاقاو

نورس:وخ يلاه نتقاشعو (شابك يديه مع يديها منوضها من الكرسي و مشاو خارجين فحالهم)

نورسين همساتلو مغززة سنانها:شهاد التصرفات كاتصرف قداام النااس

نورس معنقها:شمن تصرفات احبيبة؟

نورسين شافت فيه:هاد التصرفات و هاد حبيبة .. ماتبقاش تمثل عاارفة قلبك مع وحدة اخرى ماتعلقنيش بيكك

نورس ركز الشوفة فعينيها بهدووء و قال:اممم نقدر مابقيتش حاس بداك الحب الكبيير جيهت ديك الوحدة و بدا احساسي جيهتها كايتحول ليك نتي


نورسين بلعات ريقها؛ك ك كيفاش زعماا!!

نورس بتاسم بهدوء:وااالو .. زيدي زيدي دابا، قوليلي ألحبيبة ديالي فيك الجوع؟ نتساراو شوية؟

نورسين توردو خذوذها من كلمة الحبيبة ديالي .. جاوبات بثوثر:اه ماكرهتش

نورس:وخا احبي (طلب السانسور .. هي ميقت فيه على تصرفاتوو الغريبة معاها مؤخرا .. تحل باب السانسور و دخلولو بجوج بيهم)

🌸مينا🌸
سالات محاضرتها بعد مدة ساعتاين .. خرجات هي و مروى من المدرج كيفما عادتهم متكيين على بعضهم كايتنهدو بملل
مينا:اووف الملل شبانلك نخرجو شوية علاما توصل العشية

مروى شافت فساعتها .. كان باقي الحال:واخا يلاه ههه .. نعيط لعصام و نشوفو حتى سعد يمشي معانا

مينا بعدم راحة:ولكن.. من الاحسن نمشيو غا بوحدنا

مروى:لا غاتجي الخرجة بلا طعم .. من الاحسن ناخذو بوركابيات

مينا وقفات كاتفكر فمدة بينها و بين راسها:هو اصلا فالقصر باش غايعرفني خرجت .. كانضن غانفوج اصلا شحال قدي نعييش .. نبقى محبوسة بين القصر و بينو هو .. يمشي يعاودها لمخو هااء، غانمشيوو نتساراو .. اكيد غاندوزو خرجة ولا احلى .. ''بتاسمات مع مروى وومأتلها براسها'' (يلاه)

مروى جبدات تليفونها:هانا غانصوني عليهم .. هااح غاندوزو نهار طوووب

مينا بتاسمات:هادي بااينة .. شبانلك ندوزو للفيريا .. اححح مشهية نغوت فشي لعبة ..

مروى:الشتا كانضن مغايخدموش!

مينا:نمشيو نشوفو .. الموهيم نفوجو ندوزو نلعبو البولينغ شبانلك؟

مروى:داباا دوييتي .. غانصونيلهم يسبقونا لتما

مينا مشات جيهت الطموبيل:اوكي بايبيي

⚡فالقصر⚡
عبير حلات عينيها بتثاقل .. دورات راسها كاتشوف حواليها .. تنهدات براحة مللي عرفات انها فغرفتها ماشي غرفة موسى .. حطات يدها على قلبها كايضرب بسرعة و خوف واخا مكاينش قدامها .. الا احساس انه غايجي و يفش فيها اعصابو كايتضارب فصدرها و يخليها تتنفس بالزز .. عضات شفتها التحتية و تمتمات بصوت خفييف:خاص نهرب من هنا .. مستحيل نبقى معاه .. مستحيييل .. انا غانهرب .. ا اهه غانمشيي .. غانمشي بحالي غانمشييي


وقفات سيارة بي ام دبليو قدام واحد البلاصة شبه مهجورة، نزل سافاش كايقاد سلاحو فيديه و نضراتو فحال النسر .. حااادة كاتخللع .. مستعد لأي نتييجة خرج بيها .. مستعد لأي خسارة .. مستعد لأي مجزرة غاتوقع

مشا بخطوات محسوبين لداك الباب دالسكة اللي كان مهبط قبالتو .. علاه حتى صدر صوت ضجيج عالي و دخل لداخل موجد سلاحو .. مع الدخلة ديالو غي لاح رجلو لداخل تسمعات صوت رصاصة جاية من بعيد .. خلاتو يمشي ورا واحد الحيط مخبي و كايدير كاتم الصوت لسلاحو باش ماتتعرفش بلاصتو .. بخفة نتاقل لحيط آخر مخبي موراه و الرصاص كايتسمع فحال الشتا كاطيح .. هو زفر بهدوء و طل عليهم ثلاثة دالرصاصات اللي خواهم بالضبط .. كل وحدة فيهم جات فشخص طاح قدامو على طولتو .. شاف فثلاثة اخرين و خوا فيهم ماتبقى من الرصاص، رجع تخبى مور حيط آخر كايعمر سلاحو و يشوف يمين و شمال .. قشع واحد الدروج قراب ليه مشا ليهم كايجري .. طلع فيهم بخفة و مرة مرة يضرب برصاصة لشي حد موراه .. حتى وقف قدام واحد الباب مصبوغ فالاسود وكبير، زفر الهوى من فمو و ضرب الباب برجلو حتى تحلل، دخل بعجاجتو مخنزر بخطوات سرااع و كبار جيهت داك اللي كان واقف قبالتو معلي منيش بسلاحو حتى هو .. شحال من راجل دخلو من موراه بأسلحة منيشين عليه .. مع جوج اخرين كانو جنب الشخص اللي واقف منيش عليه ولا نقولو البوص .. عدوو اللذووذ اللي قتلو عائلتو .. من زماان و هو كايقلب علييه، غي مؤخرا باش عرف بهويتو و فضل يخلي هاد المواجهة للوقت المناسب .. و هذا بالنسبة ليه هو انسب وقت، شاح سافاش بنظرو على دوك الرجال اللي محاوطينو و شاف فالبوص ديالهم

سافاش باستهزاء:هه كنت عارفك جبان و مافيك نفس ولكن ماشي حتى لهاد الدرجة .. أصاحبي

البوص قلب عينيه:قولي كنتي عارفني شكون انا؟

سافاش:ههه .. وهل يخفى القمر!! طبعا غانعرف صحيبي .. انا ماشي غبي للدرجة اللي كاضنها باش كل تحركاتي يكونو فعلمك نتا

البوص:ممم مزيان .. هي كنتي سابقني بخطوة

سافاش خنزر كااز على سناانو و مزيير على سلاحووو غوتت:طه 


رجال طه (صاحبو اللي كان كايعاونو فالبار و كايخبرو بمعطيات على البوص زعما .. اللي فالأصل كان هو نييت) تجمعو على سافاش رجالو و شدووه و هو مخررج فييه عيينييه .. بدا كايتنترلهمم و يغووت بصووتو القوييي:طللقوو منيي يالقواااود .. نتااا قوووليي علااش قتلتييهم .. علااااشششششش!!! ياااك الواللييييد عاااون باااك ... عااونووو و عطاااه من عندوووو، علاااااااشششش قتلتييييهممم

طه ببرود:ثيقني كنت باغي نصفيهالك حتى نتا .. ولكن راك ميت فالوراق .. يعني جميع الاملاك دعمي الحبيب رجعو دياالي

سافااش ضغط على الزناد بصبعوو و قاال مغزز على سناانو:يالقواااااد .. على خنززز الدنياااااا

طه باستفزاز:كان خاصني نطلع مشروعي بالفلوس و بالصدفة عرفت راه باك مخلي املاكو ليك .. و فحالة وقعاتلك شي حاجة مخليهم ليااا .. اناااا اللي كنت فحال ولدوو .. بغيت نطلع الماافيا ديالو اصاحبيي

سافاش علا رجلو مجنن ركلوو لصدرو حتى تراجع طه اللور شاد على صدرو بألم:ااااععععععععع غانقتلااااااك

طه:بلاتي بعدا نخبرك بخطتي .. كانت نقتل عائلتك ونقتلك ولكن فشلت فبزااف دالمحاولات .. دويت معااك و قتلك المعلومات اللي كانبغي .. نصحتك باش تبدل مكان السكن ديالك و هويتك و دير فهويتك الحقيقية انك متتي .. كوولشي خططتلو من قبل باش نستولي على الامبراطورية الكبييرة دبااك .. كل خططي نجحو و دابا باقي خااص غي الخطة الاخييرة .. تمووت نتاااا (هز سلاحو موجهولو)

سافاش عض على شفتو التحتية بقوووة .. حاس بالغليااان و العصببييةة طاالعة معااه .. ستجمع قووتو كاااملة و زئر بحال الاسد لدرجة تخلعو دوك اللي كانو شادينو .. رخفو عليه بيديهم .. دار شاف فيهم و تنترر منهم بخخفةة بعدماا عطا لجوج فيييهم روسياات كايدوخوو .. تلااح على طه حاطلو السلاح فراسو و دفعو دفعو دفعو .. حتى كالاه مع واحد الحييط

سافاش بحدة:قوول لفيرانك يقااودووو

طه بدا كايتمتم بخووف .. زرب عليهم دغياا ماحسوش كيفاشولا هو المسيطر، دور عينيه على رجالو و شارلهم يخرجو .. ومأولو و مشاو فحالهم اما هو فشاف فسافاش يلاه جا ينطق حس بروسية نزلاتلو على نييفو دوخااتو


سافاش بحدة:غانقتلك اليووم .. مغانرحمكشش .. غانخرج منك كوولشي .. دم ميي دم باا دم ختييي و الشمتة و الطعنة اللي درتيلي و حتى كووثر االي مشاات بسبااابك .. كوولشي غاتخلصوو اليووم .. نهار الحساااب

طه كايتمتم:ي يمن ت تهدن .. ف فكر ف فجااد .. ن نتا م معارفووش و

قاطعو:انا سافااااااااش .. يمن ماااات .. قداامك سافاش .. الوجه الثاني دداك يمن الظريييف .. (خدا السلاح لفمو و خشااهلو ففمو قرب يخشيه لقرجوطتو و مخرج فيه عينيه) خويا عاارف فينااهو و.... (بدل لهجتو للتركية) تشهد على روووحك اصااحبيييي

طه بدا كايترعد بخوفو على حياتو عرف انه فعداد الموتى .. حرك راسو بلا مقادرش يدويي من السلاح اللي حابسلو حتى النفس .. سافاش بتاسم ببروووود وضغط على الزنااد ببطئ .. كايشوفلو فعينيه مباشرة بعينين خاالية من الرحمة .. هضرتو اللي قالو باقا كاتعاود فمخو .. داار كولشي على ود خنز الدنييييا، زاااد من حدة شوفتو و نهى حياتو بديك القرطاسة اللي دخلات لقرجوطتو نييشااان

سافاش بهمس:قبل ماتبغي تلعب .. تأكد من انك تكون نتا هو ملك اللعبة .. كش ملك

دفعو طاح على طولتو فمو كايسيل بالدم و عينيه محلولين كايخرخر الروح كاتطلع منو، سافاش زيير على قبضة يدو كثر و كثثر .. حااس برااسو نفسسسو ضااق بييه .. مكانش متصور انه غايقتل شي حد ابدا ولكن .. هذا كايستاهل .. عائلتو ماشي اشخاص عاديين بالنسبة ليه .. دار لباب ديك الغرفة دفعها بالنترة مخنزر و قال هاز سلاحو على دوك الرجال:سيدكم قتلتو .. عارف خدمتكم خنز فخنز و عارف حد مغايدوي على داك الحشرة .. تصرفو فييه على خااطركم لا بقالكم شي وقت تخرجو بعدا هه (تبسم باستهزاء و مشا خارج من داك الدييبو حاس براسو دار انجاز عظيم .. فالخرجة ديالو لاح واحد الكرة فالكحل مدورة موراه فالارض و مشا لسيارتو ركب فيها، ضرب بصباعو بطريقة متتابعة و متوازنة على الكيدون كايحسب بصوت عالي)
-واحد .. جوج .. ثلاثة .. بووووم

مع ديك بوم اللي قال .. تسمع صوت انفجاار و طرطق داك الدييبو العاافية شاعلة فييه قبالت عينو .. بتاسم بنشوة كايشوف فانتقامو من اللي خدا روح عائلتو

بتاسم بنشوة كايشوف فانتقامو من اللي خدا روح عائلتو وخلاه يكره حياتو و عييشتو .. تنهد حاط راسو على الكيدون لمدة نصف ساعة .. حتى عاود تنهد معلي راسو .. شاف بعينو الحمريين فداك الديبو و قاد جلستو مديماري بسرعة و مخلي ورااه العجااج .. مخلي حياتو الثاانية تبدا براحة بالل .. وراحة ضمييير)

🌸فقاعة البولينغ .. المغرب🌸

صوت الموسيقى عالي شوية .. مرة مرة كايتسمع صوت ضجيج من شي وحدين كايلعبو البولينغ بديك الكرة الضخمة فالاسود .. كايضربو دوك القراعي البويض .. مينا واقفة شادة كورة فاللون الاسود و كاتزفر بقووة .. دفعات الكرة من يديها حتى ضربات خمسة دالقراعي طاحو .. دارت مدلية شفتها التحتية فالدراري و مشات عندهم عاقدة ذراعها

مينا:اوووف .. ماعررفتشش نطيحهم كاملييين

سعد خربقلها شعرها:ماشي مشكل دابا تعلمي

مينا عوجات فمها:شنو غانتعلم .. بفففف .. رااه بغيت نولي محترفة باش نجي مع يووسف نلعبو مع بعضنا

مروى تأفأفات:يااادي يووسف و سييرة يووسف ثااني .. واش ماعندك شغل من غييرو .. مللي جلسنا و نتي هضرة جوج كاتجبدييه

مينا عوجات فمها .. حتى هي مكاتحسش على راسها حتى كاتفكرو و كاتقول سميتو .. حاسة براسها توحشاتو:اوووف عيييت .. زيدو نمشييو

عصام (خطيب مروى):تت انا غانبقى مع مروى شوية .. نتي سيري مع سعد

مينا:ولكن .. فيا الجوووع .. ناكلو فشي ريسطو

سعد:زيدي نمشيو هنا راه السيد باغي يتهنى بخطيبتو

مينا دلات شفتها التحتية:ولكن

سعد جرها من يدها:وااخلاااص شمن ولكن .. زيدي نمشيو لريسطو غا هنا نتغداو ونوصلك

مينا:لا لا راه الشيفور مع الكارد .. لابغيتو يوصلني غايوصلني

سعد:وااخا .. بعدا قوليلي مالك تبدلتي همم؟

مينا:لا والو عاادي .. علاه كي جيتك.. كيفاش تبدلت

سعد:كيفاش تبدلتي؟ قولي كيفاش ماتبدلتيش؟ مكادويش فخطرة لا فالواتساب لا والو .. و دابا ملاحظ انك مباغاش نتغداو اونسومبل

مينا بلعات ريقها بثوثر:ل لا عادي غي كايجيبلك الله .. بعداا .. احم فين جا الريسطو اللي قلتيلي

سعد بتاسم بهدوء .. دور وجهو للجنب .. كانو برات قاعة البولينغ .. شارلها بيدو:راهو .. باينة فيه زوين

مينا بايماءة:واخا .. زيد نمشيو (هو جرها من يدها .. شاد فيها .. هي نسااات راسها و غاافلة عن العدسات دالكاميرا اللي دايرين خدمتهم معاها ليوم و اي خطوة دارتها .. كاتوصل نييشان لعند داك العاشق الغااضب .. اللي جالس فالشرفة دغرفتو ببودي لاصق على عضلاتو القوية و عروق جبهتو تطراساولو بقوة عصبيييتو .. كايتفرج فالتصاور اللي كايوصلولو و هو كايتوعد لمينا بأقسى عقااب .. عمرها فحيااتها مذاقت منو .. جا وقت اللعب السخوون .. و مغايبقاش يتغاضى عن افعالها ابدا .. حيت بتصرفها فالصباح اشارتلو فحالا بدات كاتقبلو و تقبل هاد العلاقة تنشأ بيناتهم .. و هو من زمااان ضاامها لحاجاتو و ممتلكاتو .. اكيييد مغايخليهاش تتصرف على هواها دييما واكيييد مغايسكتلهااش .. اكيييد غايندمها على هاد اليد الشايطة اللي ماداها لداك الزامل معاها (هووو قاالهاا ماشي انا 🤫)

دخلو مينا وسعد لداك الريسطو مشادين .. هو مرة مرة يطلعها عليها حتى كايعصبها و تبغي تتفركع عليه .. مشاو لواحد الطبلة جلسو فيها، مينا غي علاات عينيها بتاسمات من دوك اللي قشعاتهم فطبلة قبالتها .. شافت فسعد

مينا:هانا جايا دابا (ناضت بالزربة بلا ماتخليلو مجال يتسائل مشات عند داك الجوج .. جرات كرسي و جلسات كاتنقل بصرها بيناتهم) نونووو جايين تتغدااو؟

نورس باستغراب:مينا!! شكاديري هنا

مينا بابتسامة:جيت مع واحد الصديق نتغداو .. فيا الجوع و مقاداش نصبر حتى نمشيو للقصر هههه

نورسين كاطلع و تهبط فيها:ممممم نتي كاتقراي؟

مينا؛اه .. نونو بليييز طلبلي شي حاجة على ذوقك (دارت شافت فسعد و شارتلو يجي) نتغداو اونسومبل واخا؟

نورس خنزر كايشعككلها شعرها:انا نورس ماشي نونو

نورسين بضحكة صفرا:تبارك الله على نونو

سعد جا عندهم:سلام .. (شاف فنورس و نورسين و بتاسم) وااااو .. مامثيقش كانشوفكم مباشرة

نورسين باستغراب:شكاتقصد!!

سعد جلس كايشوف فيها بإعجاب:الكوبل اللي دار ضجججة .. عرفتيو كولشي كايقول انكم تصلاحو تكونو كوبل حقيقي ديال بصح

نورس ضرب على الطبلة بخفة مخنزر:شوف فينا حتى حنا

سعد شاف فمينا اللي غمزاتو:ماكنتيش عارف نورس ولد عمي؟

سعد حرك راسو بلا:عمرنيي عرفتها

مينا:واهانتا عرفتها (جا السيرفور .. خدا طلباتهم .. نورس طلب لمينا و سعد طلب لراسو)

نورسين بإعجاب:هاد السلسلة اللي فعنقك وااعرة .. منين شريتيها؟

مينا شافت فالسنسلة شداتها بين صباعها مبتاسمة .. كاتفكر النهار اللي عطاهالها فيه يوسف:احمم .. كادو دعيد ميلادي

نورس غمز نورسين:نجيب لحبيبتي حسن منها😉

نورسين قلبات عينيها:ماشي حبييبتك اووف (شافت فسعد اللي كايبتاسملهم .. بتاسماتلو)

نورس بهدوء:نورسين .. عينيك و فمك جمعيهم

نوسين شافت فيه مخنزرة:يييخ على بشار

نورس:حتى للدار و نوريك هاد ييخ على بشار

مينا ضحكات:نتوما علاام والله .. زيدو نمشيو للقصر اليوم مجموعين بلييز والفتك انورسين

نورسين بتاسمات بخجل:هههه ن نمشيوو!! (شافت فنورس كاتسائل)

نورس ومألها:وخ نمشيو .. نشوف الواليدة توحشتها 

جا السيرفور بطلباتهم .. حط لكل واحد طبسيلو .. هوما تكاو على طباسلهم كياكلو بلباقة و كل شوية يجبدو شي موضوع .. واخا ماشي مهم اهم حاجة كايتناقشو

⚡طاح الضلام⚡

عااد دخلات سيارة نورس للقصر، معاهم حتى مينا كاضحك

مينا بابتسامة:شكرا انونو حيت خديتينا للملاهي .. فوجت والله

نورس ضحك:نتي ألخوافة قربتي تبولي فسروالك قدامي هههه .. (شاف فنورسين اللي مبتاسمة) و نتيي أي لعبة ركبتي فيها هي كاتخلع من غواتك ههههه

نورسين ميقت فيه:مغانجاوبكش (نزلات من الطموبيل و شعطات الباب .. هو دار شاف فمينا و طرطقو بالضحك بجووج .. نزلات مينا كاتقاد حوايجها و تضحك، نزل حتى نورس اللي مشا نييشان عند نورسين عنقها من الجنب .. ولات عندو عااادةةة يعنقها و يخشيها تحت باطو و يشم روييحة عنقها اللي كاتسلبو، دخلو لداخل بثلاثة .. مينا جبدات تليفونها اللي كان طافي فالصاك ديالها .. شعلاتو و هي مبتاسمة عينيها كايبرقو من الخريجة داليوم و التفويجة اللي فوجات .. حتى ضلمو ملامحها مللي قشعات 45 أبيل من يوسف و شلا ميساجات فالواتساب ولا التليفون عادي .. بلعات ريقها و خبات التليفون فجيبها بلعاني ماطلات لا على ميساج لا على والو .. شافت فالعائلة المجموعة فالصالون .. رسمات ابتسامة على وجهها و مشاات تلاحت على عدن بتعنيقة كاتبوس فيه .. و مخططة تتفادى يوسف اليوم، حيت باينة غايكون تعصب من التعطيلة الللي دارت)

عدن ضاحك معنقها:شنييولة ديالي عاد جيتيي

نورس جلس مجلس جنبو نورسين:هههه دوزات نهارها معانا (نورسين مبتاسمة بخجل)

جنة قربات كاتبعد مينا من عدن؛بعديلي من راجلي سيري ضبري لراسك شي راجل

عدن ضحك على المغيارة اللي عندو .. حتى هي غي كاضحك، مينا تعكساتلها و لصقااات فباها:نااااءح مانلقاش حسن من بابااا .. (بعدات شافت فيه) كانبغيييك بزاااااف ألحوبينو دياالوو موااااح ههههه

نورسين كانت مبتاسمة .. شافتهم كي كايتصرفو و مينا كيفاش متعلقة بباباها تبدلو ملامحها للحزن كاتفكر عائلتها، نورس كان حاضي ملامحها و ضحكتها حتى قشع عويناتها تغرغرو بالدموع .. ستغرب محاوطها بيديه من كتوفها،


هي شافت فيه و خشات وجهها فصدرو العريييض

ايمي و عدنان و كوثر عاد جاو داخلين .. ايمي ضاحكة مع عدنان مقابطين باليدين اما كوثر فعابسة بوجهها، ايمي غي شافت نورس مشات عندو:ولديي الحبييب جيتي حتى اليووم

نورس بعد عليه نورسين بشووية ووقف باس لايمي على جبهتها وعنقها:الحنانة توحشتك

عدنان:دابا جنة غيرانة من بنتها وانا نغير من ولدي .. تا طلق الدجاجة لماليها

ايمي كاضحك:ههههه شحالل فييك .. راك نتا اللي مكاتعطينيش الحناان

عدنان جرها من عند نورس عنقها كايهمسلها:اليوم ندوزو ليلة الحنان شبانلك هممم .. متتوحشتييش الحنيين علييك

ايمي؛الله يمسخخك

كوثر جلسات معبسة:ماسمعتوش آخر الاخبار

كولشي شاف فيها باستغراب:قالك بابا و ماما غياخذو عطلة لباريس .. واش انا جيت لهنا و هوما غايمشيوو

ايمي ضحكات ومشات عندها جلسات جنبها عنقاتها:كبيدتي .. راه الضغط دالخدمة و المشاكيل الكثيرة بغينا نفوجو سيمانة و غانجيو، غناخذو معانا حتى عدن وجنة

جنة باستغراب:كييفاش .. لا مانقدرش .. عبير و مصطفى يبقاو بوحدهم

ايمي:واباااز هاد القبيلة اللي عندك كوولها و بوحدهم

عدن:كانضن سيرو غي نتوما

عدنان:حاجز جوج دالاجنحة ملكية .. واحد ليا انا و مرتي الزوينة وواحد ليك نتا و الجنيونة ديالك

عدن معلي حاجبو:واغفلتينا اصاحبي مامعولينش و نتا كاتشوف الاوضاع

ايمي:وا عفاك .. راه غي سيمانة نفوجو شوية و نرجعو

يوسف دخل:وي سيرو تفوجو .. حنا نهتمو بكولشي هنا

مينا قلبها تزعزع بصوتو .. اما فاش شافت فيه فكيااانها تزلزل بديك التخنزيرة اللي مخنزر فيها

عدنان:يااب .. يوسف راه خدا عطلة طويلة .. جا وقتنا حنا

عدن بقلة حيلة:ممممم وخ .. ولكن راه كولشي غايوصلني عليكم

جنة بتاسمات .. وخ رفضات فأعماقها كانت قاابلة و متحمسة:مممم مادمتو كولكم قابلين حتانا قاابلة

عدن همسلها فوذنيها بطريقة بورشاتها:نرجعو الايام الخوالي

جنة عنقااتو من جيهتها .. اما الجيهة الثانية فكانت مينا

جات رئيسة الخدم عندهم:العشا واجد

عدن وقف معنق بنتو ومرتو:يلاهو نقصيو

مشا جارهم معاه و ناضو البقية تابعينو .. جاو حتى الدراري الصغار مع موسى اللي كان ناعس عاد فاق و غزل اللي كانت فغرفتها تعشاو فصمت مرة مرة كاايتناقشو فشي موضوع .. حتى سالاو العشا .. ناضت مينا هي اللولة

مينا بهدوء:غانمشي ننعس عييت اليوم (تفادات الشوفة فيوسف اللي طوول العشا كان مخنزر فيها ..غي مشات زييير على قبضة يدوو)

مينا جبدات تليفونها طالعة فالدروج .. مسات للواتساب نيشان للميساجات ديوسف، غاحلاتهم تصدمات كاتبلع فريقها من تصاورها مع سعد .. صيفطهملها كوولهم مزايد عليهم حتى حرف .. باش زعما توجد راسها نفسيا .. مشات بخطوات بطاااء لبيتها .. وقفات كاتحقق فالتصاور اللي كانو فيهم مشادين ولا واقفين جنب بعض كايضحكو ولا محاوط كتوفها بيدييها .. التبوريشة دالخووف طلعات معاهااا .. حلات باب بيتها و دخلاتلو مبحلقة عينيها فالتصاور و كاتويل فخاطرها حتى حسات بهالتو السخووونة موراها .. يدو تحطات على كتفها بلمسة سخووونة بورشاتها و صوتو خرج بهمس كايخلع فعفع قلبها خصوصا من الكلمات اللي سمعات منو: حيدي حوايجك

يتبع ... 😂