صورة مصغرة لـالثأر العنيف الجزء 25

الثأر العنيف الجزء 25

رواية الثأر العنيف

موسى بعد على جنة بعصبية متراجع للور:سحابلك ساااهلة هاادييي .. تزوجها نتزوجها .. طلقها نطلقهاا .. حيااتيي لعببة عندكمم .. اناااا غانديير اللي بغييت و عبيير مامطلقهااش .. و من الاحسن ليك تعرفي كي تتصرفي معاها فهممتيي مستحييل نسكتلك لاشفتك اذيتييها مزااال (خرج فيها عينييه مخننزر حتى صرطات جنة ريقها كاتشوف فيه باستغراب)

قالت بعصبية:وااش عاارف شكاتقوول .. هي بغااات تقتتل خوووك .. خوووك التوأم ديااالك .. كنتو فكرشيي بجوجكم تكونتو مع بعضكم .. تولدتو و خلقتو و تربيتو مع بعضكممم .. و كاتقوول غاتبقى مزوججج بييهاااا ونتقببلهاااا ..

موسى دار براسو يشوف فعبير و هو يتشوكا كايشوف غا يدو و الريح .. دور عينو فكاع الغرفة و رجع شاف فجنة .. حرك راسو بلااا مكورر قبضضة يدووو حتى ترسمو فيها العرووق، خرج طاااير من البييت غادي لجيهت باب القصر وقف على الكاارد عينييه غايطرطقو بالحموورة:فيينهااااا عبيييير

واحد من الكارد:سيدي غفلاتنا و خرجات بسرعة ماقديناش نشدوووهاا

موسى مشا لييه عطاه كروشي حتى تقللب طاايحح .. دور عيينووو بعصبية على كاع الحضور و مشا لطموبيلتو .. صايك بأقصى سرعتووو .. تبعووه جوج سياراات دالكاارد موراه و هو غي صايك و كايقلب فالطريق و جنابو بغا يحمااق .. معارفش فين تكون مشاات .. عيا يفكر .. و يدور فالشواارع .. تقرييبا نص سااعة دالدووراان حتى دارتلو فراسو *طنننن* المقبرة .. قلب الفولون بالزربة و غادييي فطرييق خااوية مختصررة .. صايك و كايدعي يلقااها .. هي من مسؤوليتو .. هو واعد نفسو يحمييها ولكن فلحضة فلتات من قداامو .. زااد فسرعتو و الكارد من موراه زادو فسرعتهم حتى هوما .. مدازش بزاف دالوقت وقف الطموبيل فالمقبرة و نزل كايقلب عليها كايدور فراسو و هو كاينهج .. حاس بعرق كايزدحلو بقوة فرااسوو و قلبو قريب يخررج من خوفوو عليها لا تصاب بشي مكرووه

.. عبير علات راسها من القبر دخوها كاتنخصص و تبكيي بكاء كايقطع فالقلب و تمتم بصوت مرعود:هئ هنننن .. خووويااا ضلمووونييي .. قهرووونيي .. حكرووونييي .. غتااصبووونييي .. دارو فيا اللي مكايدااار

ضلمووونييي .. قهرووونيي .. حكرووونييي .. غتااصبووونييي .. دارو فيا اللي مكايدااار .. دوزت اكفس حاجات تقدر تدوزهم شي انساانة .. ستاحملت و عاانيييت .. بغييت نعيش حياتي بخيير خلاص هئ هئ هننننن .. خووويااااا علااش ديييما انا ماعنديي زهررر .. علاااش اممممممممم آاااااااااااا (غوتاات من دوك الجوج اللي جاو و بلا هضرة هزوها كل واحد من جييه غاديين بيها كايجرجروها فالارض .. هي ماعرفاات باش تبلاات ولا منين تسلطو عليها .. بقات كاتغوووت بكاااع جهدها حتى ركلها واحد فيهم)

هو:سكتييينااااا

عبير بذعر:شكوون نتووومااا .. عاونووونيييييي .. شي حدد يعاااونييييييييي أااااااااااه (خدات ركلة من داك الثااني حتى بدات كاتكح فالدممم و نفسها كايتقطع) اهئ اهئ ياااربييييي عاااونييي .. ياااربييي شوف من حااالييي .. ياااربيي انا يتييمة و ماعنديي جههد .. ياااررربييي عااونييي .. ياربيي غفرليي .. ياااربييييي يااربيي أيييي هئنننننن (غوتات بألم مللي حسات فحالا شي زاجة دازت على طوول رجليها بفضل الارض اللي كايجرجرولها فيها و هييي كاتنفسس ببطئ وصلوها لديك الطمووبيل الكبييرة .. حلو الباب و دخلووها بجووج بدات كاتفركل و تررطا بكللل جهههدها و كاتدفع بيدييها كاتقااوم حتى صقلها واحد فيهم و شدو شي قنبات غايربطووها .. مكايدويوش كايتعاملو غي بالاشارات و هي قلبها غايخرج بالخللعةة .. غوتااااات غوووتة اخييييييييرة بكلللل جهدها بأول سمية خطراات على باالها .. السمية اللي اول مرة تنطقققها .. و اوووول مرة تستنجد بييهااا) مووووووووووووووووسسسسسسسسسى اااااااااااممممممم (سدوولها فمها بقووة و دوروهلها بسكوتش بقات كاتنيين بصووت شبه عااليي و كاتفرركللل بيين يدييهم .. هوما مشاو ينزلو باش يركبو القداام و ينطاالقو بيهااا .. ولكن غيي نزلو من الطموبيل قشعو مجموعة من الكارد كوورد واقفيين قبالتهم مترأسهم موسى اللي كايشوف فيهم شوفة عزراايييل .. شوووفت المووت بحدد ذاااته .. سميتوو من فممهااا خلاتو يستاجب بكلل سرررعة حتى وصل عندها .. مشااا طااير عند واحد من دووك الزوووج .. عطااه بروسية حتى طاااح

عطااه بروسية حتى طاااح و شاف فالثاااني مخنزززر تخنزييرة فحال الجحيييم جا ينقض علييه و هو يهز لاخر واحد الموس كان فجيبو .. دوزو على مووسى و تراجع اللور .. موسى شد على كرشو بألم كانت كاتنزف .. شاف فيه بغا يجرلو المووس و هو يزيدو ضربو ثاانية ليدو حتى حس بالنفس باغي يتقطع منوو شاف فيدو كانت كاتشرشر بالدم .. مداهااش فييها الدم سخووون .. عااود شااف فييه بحددة .. علا رجلوو للسما و عطاه بركلة حتى طاااح .. شاف فرجاالو شارلهم يجيو يهزووه، قربو لعندو .. حتى ماحسو غي بمجمووعة من السياراات جاو حاوطوهم، موسى دور عينيه حواليه حتى خرجو رجال بكثرة من السيارات و تاجهو لعندو هو رجالو كايتعاركو معاه، موسى تناسى حريق يدو و كرشوو و بدا يضرب اللي جا قدااموو .. حاس بقمة العصبيية مجمووعة عند مخو و عينيه فالسياارة فين كاينة عبيير .. قشع واحد مشا كايتسلت غايركب فيها و هو يشعل .. عطا لواحد قدامو بونية لنييفو حتى تزنفر و مشا جيهت داك خينا .. جروو بعننف و لاحو للارض حتى تزوى من كررشوو .. قشع طموبيل اخرى جايا جيهتهم .. نزل منها شخص .. كان مألوف لموسى .. شاف فيه بعصبية .. قرب عندو غايخلطو مع هادووك .. شافو حتى هو جاي عندو مخنزر جيهتو .. جبد سلاح من خصرو و باااق .. رصاصة وحدة كانت كفيلة انها تزهق روح واحد كان جاي مستقصد موسى يغفلو من اللور بموس .. هو دار شاف فداك اللي طاح فالارض و رجع شاف فداك الشخص .. تسمع السكاات من موراه .. دار ثاني كانو رجالو هزمو جميع الرجال وواقفين مسطرين من موراه .. علا حاجبو و رجع شاف فداك خينا
موسى:سابقلي شايفك؟؟

الشخص بابتسامة:ممم فمزرعتكم .. انا هو جاركم

موسى باستغراب:اووو نتاا .. شكادير هنا فهاد الساعة؟؟

الشخص اللي هو طاهر سمع دق من الطموبيل و انين شاف فموسى و بتاسم بخفة:كاتضن هذا وقت هاد السؤال

موسى قفز و مشا طااير حل الباب على عبير اللي كانت كاضرب براسها فالطموبيل .. شافت فذعر فباب الطموبيل و لكن غي قشعات موسى زفرات برااحة و عمممق .. حسسااات انها بأمان غي من شوفتو ..

.. مشا جيهتها طااير فسخها و حيدلها السكوتش من فمها برفق كايتفحص فكاع جسمها و يدوز عينو بلهفة و خووف ..

موسى شدلها وجهها بين يدو كاينهج كايتفحص ملامحها بعينيه:نتي بخير .. وقعاتلك شي حاجة .. اذااوك .. قوليلي نخرجلهم مصارنهم من بلاصتتهم .. قوولييي

عبير كاتشوف فيه كاترعد .. حركات راسها بلااا بخوووف .. ماحس غي بييها مليووحة على حضنو بتعنييقة و جهشااات بالبكاا .. خرج عينو قدامو كايبلع فريقو .. هز يدو ببطئ و حاوطهاا .. حس بنغزة فيدو اللي تضرب فيها ولكن قااوم من اجل حضن جميلته .. هي كاتنخصص و تزييير عليييه و تمخشش فييه

عبير:ش شكرااا .. شكراا حييت عاونتيينيي .. شكررا حييت نقذتيينييي هئ هننننن .. ماعرفتش حتى شكون هووماا اهئ اهننننن
موسى كايدوز يدو على شعرها بحناان و بشخصيتو الداافئة و تعااملو الداافئ معااها .. خلاها ترخى فحضنو و تتشبث فييه اكثرر:هششش دابا ماوقع واالو .. هادي ابسط حاجة نديرها لمرتي حبيبتي (بعد و شاف فعويناتها بعمق .. بتاسم ابتسامة خفيفة .. هي تفاجآت من هضرتوو من نعت حبيبتي اللي سمعاتو من فمو .. بقات كاترمش فيه .. قرب بهدووء لجبهتها .. كايستنشق ريحتها الجميييلة و طبع قبلة دااافيةةة على جبينها .. بعد و حط يدو على خدها كايتلمسو .. هي بلعات ريقها فيه)

عبير:اننن .. ن نتا غ غتنفذ هضرة ماماك ي ياااك

موسى بقا كايشووف فيها فعينيها تننهد وى قال:نتي شنو باغا؟؟

عبير بلعات ريقها وقالت بصعوبة:ن ن نط نططلقو

موسى تزييير ولكن بتاسم بهدووء:اللي بغيتيها غاتكون .. مغانبزز عليك والو (خرج من الطموبيل و جرها معاه خرجها) ولكن .. احمم .. على ما نضمنلك مستقبل زوين و تدوز تعاملات الطلاق غاتبقاي معايا و تحت حمايتي

عبير كاتمتم:و و ول ك

موسى بهدوء:غاندوي مع ماما .. مغاتقيصك فوالو .. كولشي غايدوز بخير .. طوول هاد المدة .. اش قلتي؟

عبير حركاتلو راسها بالايجاب:و وخاا

هو مد يدو بشووية و شابكها مع يدها .. تحسس صبيعاتها بين صباعو .. كانو يديها باارديين و رطبيين .. علاهم لفمو و قبلهم بشوووية .. حساات بدقات قلبها كاتسارع و تزنكااات .. حساتو فحالا باس قلبهااا .. بتاسمات بخفة و حنات عينيها .. فجأة جاو على الجرحة ديدو .. قفزات كاتشوف فيها

عبير:ك كييفااش طراالك

موسى شد كرشو بشووية و تبسم باغي يطمنها:عادي ماتشغليش بالك .. احمم (دور عينو كايقلب على طاهر مبانلوش .. شاف فالكارد) فين مشا داك اللي جا هو اللخر

الكارد:راهو اسي موسى

موسى دور عينو فين شارلو الكارد .. قشعو جالس جنب واحد القبر كايترحم على مولاه .. دلا شفتو التحتية باستغراب كايتمتم:المقبرة فهاد الساعة (زير على يد عبير و جرها معاه) شبانلك ليوم نمشيو للدار دداك النهار و غدا عاد نرجعو للقصر

عبير علاتلو كتفوها مادواتش .. زيير على يدها بين يدو حتى شهقت ركبو فالطموبيل .. شافت فيه كان قريبلها بزااف .. جالس جنبها و متكي لجيهتها .. ركزات بعينييها على لحيتو ووسامتو .. كانو ملامحو الشرقية جمييلة جداا .. بل وسييمة لحد جمييل .. بتاسمات كاتشوف فيه حتى قال بشبه ابتسامة:نمشيو للكوخ اذن

عبير ومأتلو براسها بواخا .. هو ديمارا و نطالق بسرعة جيهت الكوخ الخاص بيه عاض على شفايفو بقووة حاس بالحريق فيدو و جرحة كرشو كايجهادو

⚡فالقصر⚡

بالضبط فجناح جنة و عدن .. جنة ببينوار مشبك فالكحل .. شعرها مطلوق و كاتمشي و تجيي بعصبية فالبيت .. حاسة بالشمتة و حشمانة من راسها اللي دخلات وحدة فحال عبير لعائلتها .. شافت فعدن بجدية و قالت بصوت مرعود:لا لاا نتااا خاااصك تطلقهم .. مخاصهمش يبقاو مزوجين .. مخاصهاش تبقى من عائلتنا

عدن وقف كايتنهد و شاف فيها بجدية معلي حاجبو:جنة .. ماتبقايش تتصرفي هكا .. هاد الانانية عمرني عرفتها فيك

جنة حلات فيه عينيها بصدمة:كيفااش انااانية .. وااااش هييي بغات تقتل ولدي وانا غانشوفها و نضحك و نقولها مرحبا بيك فعائلتناااا و نعنقهااا اصلاا .. اصلا نتا كنتي عاارفها و دخلتييها لداارنا مع عااائلتنا و زوجتييها بولدنا بيدك .. مجاتكش لبالك تقولي شنوو كاااين

عدن بجدية:سولتيها شنووو وقققع؟ سولتي راسك نتيي علاش ولدك دخل للغيبووبة .. علاش غاضربو شي وحدة .. سولتي راسك ولالا .. اكييد ماسولتييش غي جيتي زاطمة و سمعتي نص الكلام و مشيتي عند البنت مهجمة عليها حتى خرجات فنصاصات الليل ماعرفت فين صفات .. 

جنة بحقد:الله يعطيها شي مصييبة .. تمشي للقريينة الكحلة اللي ضررربها الحمااارة لووخرى .. عاااهرة ملقطة

عدن زير على سنانو بعصبية و ناض بعصبية .. شدلها يدها و جرها معاه .. غاديين لجيهت المكتب ديالو .. جنة كاتشوف فيه باستغراب .. دخلها ليه و جلسها فوق الكرسي الخاص بيه .. مشا للارشيف عندو فالبيسي و جبد فيديوهات و ضوسيات .. دخل لواحد الفيديو .. خاص ببنت اخرى و كي كايديرلهم مصطفى

عدن بعد مربع يدو و عاقد حواجبو:تفرجي و شوفي ولدك شنو كان ناوي يدير فالبنت

جنة كاتشوف باستغراب حتى حلات فمها بصدمة من هول المنظرر .. شهقات حاطة يدها على فمها اللي دمعو كاترعد و تشوووف .. حتى تسالا مقطع الفييديو، بدات كاتشهق بالبكا على حالة البنت .. اكثر وحدة تقدر تفهمها هي جنة .. اللي تعرضات و تعرضات و تعرضات لاغتصابات من عند عدن .. عدن شاف المقطع سالا حنا و دور المقطع لمقطع ثاني فيه عبير داز حتى للاخير اللقطة اللي غاضربو فيها حبسو و شاف فجنة معلي حاجبو:شفتي شنو كان كايدير ولدك المصون!!

عدن:شفتي شنو كان كايدير ولدك المصون!! نقدر نضمنلك ان هاد الغيبوبة اللي دخل فيها هي بسباب دعاوي دوك خمسين بنت اللي لقيتهم عندو محبوسين فالبار .. دوز عليهم اكفس عذاب و هوما مدايرينلو والو .. لدرجة كايجيب بنات من اللي كايجيو للبار و يتعدى عليهم .. يعني البنت دافعات على رااسها هادي حااجة و راها مااشي هي اللي (سكت كايفكر فشنو يقول حتى قلب الهضرة) .. زيادة على انها عندها عقدة و تعرضات للاغتصاب من قبل من طرف ثلاثة دالرجاال و هي يلاه عندها 17 سنة .. لدرجة قتلاتهم و دخلات للحبس .. راه اكثر حاجة عزيزة على البنت هي شرفها .. و كانضن نتي اكثر وحدة غاتفهمي هادشي ياك

جنة عضات على شفتها التحتية متألمة من الشي اللي كايديرو ولدها .. شافت فيه كاتنخصص و قالت بكلمات متقطعة:ح حناا هئ هئ ماربينااش ولدنا احسن تربية هئ هئ .. ه هووو هئ هنننن .. هو حرااام عليييه (تلاحت على عدن معنقاه كاتشهق .. هو دوز يدو على شعرها كايتأفأف)

عدن بهمس:هادشي كولو وانا عاذرو بانه تعقد من صغرو و من الاغتصاب اللي تعرضلو ولكنن كانضنن اننا حنا السبااب ماعطيناهش وقت و قلنا نخليوه مرتاح .. هادشي زاد اثر عليه و خلاه يخرج بهاد الشكل

جنة بعدات من حضنو شافت فيه كاتنخص و بلعات ريقها:و و و واخا هكا .. م موسى مخاصوش يبقى مع ديك البنت .. هي دافعات على راسها ولكن هئ هئ مصطفى كايبقى ولدي اعدن .. ولدييي مانقدرش نعيش مع وحدة وصلاتو لديك الحاالة .. مانقدرش نتقبلها

عدن تنهد و شدها وقفها خارجين من المكتب:يكون خير .. ماعرفتي غدا يفيق مصطفى و نتي تناساي كولشي و تبقى البنت مع موسى .. لاحضت انه بدا كايميل ليها .. ولا ماعرفت تعرف الحقيقة شي نهار (قال جملتو اللخرة بهمس)

جنة حركات راسها بلا:مغانقدرش نتقبلها .. اذا كنتي نتا متقبلها انا لا .. لا هي ولا اي واحد تجرأ و تعاون معااها هئ هنننن .. ولدي الحبييب ديااليييي (حنات راسها للارض) توحشتووو

عدن عض على لسانو بقوة .. كايفكر فيوسف ولا ساقتلو جنة الخباار لشنو داار .. نتاقل بتفكيرو لإكرام كايتحلف فييها .. باقي كايقلب عليها .. مداريش بولادو اللي عارفين

مداريش بولادو اللي عارفين بلاصتها و باقي مقالوها .. جر معاه جنة للجناح الخاص بيهم .. دخلو و سدو عليهم الباب
.
.
.
.......
مينا ناعسة فغرفة يوسف .. راسها فوق صدرو العريان و هو محاوطها بيدييه .. هي ببيجامتها الوردية و كاتفكر فعبير و فشنو سمعات .. شافت فيوسف كان مغمض عينيه تنهدات و بغات تحط راسها على صدرو تنعس حتى سمعاتو قال

يوسف:ماديريش فبالك
مينا:شنو!!

يوسف زير عليها بيدو:ماتفكريش بزاف فداكشي داليوم و نعسي .. رتاحي واخا!

مينا زيراات عليه و باستو من صدرو بخفة:واخا احبيبي

يوسف زيير عليها و غمضو عويناتهم ناعسين
.
.
.
......
.

عبير شادة معقم فيدييها و كاتشوف فيدين موسى المعرقيين و الصلبيين كان محيد التيشرت ديالو و كرشو ملوية بواحد الفاصمة بيضة و بارتشي .. مدات يدها كاتعقملو ديك الجريحة ديدو .. وهو مبتاسم بخفة كايشوف فملامحها الساحرة ليه .. كايطلع عينو من خصلات شعرها لجبهتها المكمشة لحواجبها العراض لعويناتها المرمشين و لونهم الكري الأخااذ، مرورا بخذوذها الحميمرين .. مزنكين من قربهم و من لمسها ليدو .. لنيفها المنكااد و بشرتها البيييضة .. لثغرها الجمييل .. شفايف منفوخين حميمرين طبيعيين بلا عككر .. كاتحركهم بموازاة مع تحريكها لملامحها .. بلع ريقو حاضيهم حتى حس بنغصة فيدو .. تألم و تاوه بصوت خفيف حتى شافت فيه كاترمش
عبير:ضريتك؟؟

موسى بتاسم حتى سهاات فابتسامتو .. حركلها راسو بلا:تت .. يديك و لمستها فحال البلسم

عبير بلعات ريقها حشمانة و حنات راسها ثاني كاتكملو .. هو عض على شفتو التحتية كايكبح واحد الوسوسة فدماغو كاتقولو نقض عليها داابااا ..بوسها بقوووة .. عنقهااا بشغف .. جردها من حواايجها ..و ديير فيها كما تشتهي .. كايتمنى قبلة عمييقة من شفايفها تخمد فيه نااااار متكووونة فأعماااقو كالجحيييم .. و هو فأعماق سهوتو ماحسش براسو كي كايقرب منها .. عيونو مركزين مع شفايفها و هي مركزة مع جرحو و الضمادة اللي كاتلويها عليها .. حتى علات فيه عينيها من انفاسو اللي حساتهم عند فمها، شافت فيه كاتبلع فريقها .. كان كايشوف فشفايفها بكل جدييية و تركييز .. حركاتهم بخفة باغا تنطق ولكن شفايفو كانو لها بالمرصااد .. لاصق شفايفهم بلهفة بقبلة جد عميييقة و عيوون مغمضيين ذاااايب .. هي خرجات عيونها على وسعهم كاتشووف بصدمة فييه حسااو كايزيير على خصرهاا بيدوو بقوووة .. و كايقرب صدرها من صدرو بضغطةة قويية حتى تأوهاات بألم فوسط فمو .. تأوهها زاااد ثااارو و خلااه يعض على شفتها التحتيية بخففة حتى حطات يدها على صدرو باغا دفعوو .. حس بيها و هو يشدلها يدها مشابك اصابعو السمراء مع اصابعها البيضااء .. ميل راسو و شاد شفتها التحتية بمصصة خلات جسدها يقشععر .. خلات هرموناتها الانثوية يتحركو و قلبها يضررب بقوووة .. حتى بعد موسى كاينهج و يشوف فيها .. هي كاطلع نفسها بالزز و كاتشوف فيه بصدمة .. بغات تنوض تمشي من قدامو ولكن هو جبدها حتى جات فوقو .. شاف فيها بعيونو العسلية وهي توثرات و حسات برجلها عاطياها الحرييق خسرات ملامحها بألم

عبير:اححح .. ع عفاك خ خليني نووض

موسى بنبرة هامسة مثيرة:بغيت نسمع سميتي من هاد الفيمة الحلوة (دوز صبعو بخفة على شفتها حتى عينيها دمعو)

عبير بألم:هئ هئ عفاك رجلي ضاراني طللق مني بغييت نمشييي😭

موسى علا حاجبو كايشوف فيها باستغراب .. حنا راسو لرجلها .. قلبها على الفوطوي ناعسة و علالها السروال من على رجيلاتها البويوضين .. خرج عينو فيهم بنظرة عصبية .. كانو مجروحين جرحة ماشي عميقة بزااف ولكن باينة و طويييلة على طوول رجلها من اللور من ديك اللحيمة الرطبة اللي كاتكون عندنا .. قلبها بالزربة على كرشها و شد دوك المعقمات كايديرهوملها .. توجعااات وزيراات على يديها بألم و غمضات عيونها حتى تفكرات قبلتو ليها .. النفس تزير فيها مغووبشة و فنفس الوقت مبسمة بفمها .. مشاعرها مخربقين خصوصا انها فالفترة الاخيرة ولات حساسة بزاف و اي حاجة كاتااثر فييها .. التفكير فديك البوسة خلاها تتزنكك .. حاسة بيدو الباردة كاتلمس رجلها .. جسمها ولا كايترعد و قلبها كايخفق بقوة و الثوثر و الحشمة طااغيين عليها .. هو مركز كل التركيز مع عملو حتى سالا و هبطلها السروال على رجليها .. وقف كايشوف فيها .. ناعسة على كرشها و الطرماحة قد البلابور قدامو ماحس براسو غي مشحطها حتى قفزات و غوتات شافت فيه متفاجئة شادة على مؤخرتها هو شارلها للبيت كايشوف فيها عاض شفاايفوو مزنننك

موسى:احسنلك سيري لداك البيت و سدي عليك الباب بالساروت حيت صبري بداا كايقلاال

عبير ناضت بالزربة غادة كاتعرج جيهت داك البيت .. قلبها كايزدح بالخوف مخلط مع احساس اوول مرة تحسو فقلبها .. دوك الخفقات الجمييلة و معدتها اللي كاتقلب .. دخلات لداك البيت سداتو و تكات عليه كاتنفس بقوة و تحسس شفايفها .. اما هو فخلل صباعو بين خصلاة شعرو و بتاسم ابتسامة ساحرة كايتمتم:الطلاق اللي ماتحلميش بيه اغزالتيي

🌸 صباح جديد .. مغيم شوية .. و قطرات الندى كايتساقطو مخليين نسيم علييل كايدوز كايخلي الاجسام تقشعر .. خرج من الحمام دغرفتو كايمسح وجهو بفوطة صغيرة .. لاحها فوسط واحد السلة و خرج من داك البيت .. حاني راسو .. شاف فبيت نورسين و تبسم بعمق .. مشا جيهت بيتها .. دقدق بخفة موكي على الباب بكتفو، تسنى ثواني مالقاش جواب .. حل الباب مستغرب و هو يعقد حواجبو مالقاهاش فوق الفراش .. مشا بالزربة جيهت الحمام يلاه جا يحل الباب ديالو هي خرجات منو .. وجهها صففر و التعب بااين عليها

نورس شد فيها:نورسين .. حبيبة صافا؟

نورسين بعدات منو غادا جيهت فراشها:مدكدكة .. انننن نضت نيشان للتقيا .. اووووف حاسة بالمرورية طالعة مع صدري (جلسات فوق الفراش و جراتلها الغطا)

هو قرب جلس جنبها و حط يدو على يدها، علات فيه عويناتها بتعب:عشقي العاشر مريضة اليووم همممم

نورسين خنزرات فيه .. قلبات وجهها للجنب باغا ضربو قشعات مخدة و هي تهزها نزلات بيها عليه للوجه .. كمش جبهتو فيها وووقف مخنزر .. دور وجهو فالبيت قشع مخدة اخرى قريبالو .. هزها و جا لعندها نييشاان بااق للرااس .. زادتو ضربة مغددة و هو زادها ضربة .. بقاو ضربة مني ضربة منك مغزفيين .. كاينزلو على بعضهم بضرابي صحااااح حتتى تزلعو دوك المخداات كايطير منهم ريش نااعم كانو معمرين بييه (ناري مخادنا تضرب بيهم شي حد يدخل كومة فحال مصطفى) .. نورسين كاترد شعرها اللور و تجمعو و تشوش بيدها كاتحيد الريش من قدامها:شكووون هاادوو اللي عاااشقهم قبل منيييي هاااا نطققق

نورس ضحك باستفزاز:مغانقولكش .. نتي مكاتسمعيش لهضرتيي

نورسين ضرباتو بقبضة يدها لحنكو حتى قرب يتعوج .. تعلقاات فالكول دحوايجو مخنزرة:والله و ماقلتيلي والله حتى نشرمللللك

نورس شد يدييها بين يدوو كايشوف فيها بحححدة و كحزها بخخخفة غادي بيها جيهت الفرااش حتى لاحها فووقو .. بقا هو وااقف .. دار يديه على جنابو:بغاني نعاقبك ضاهرليي ياااك

نورسين بعصبية:قولي شكون دوك العووجااات .. راه ندير بيك شرمووولة 😡

نورس ضحك و دور وجهو عليها:مغاتعرفيهمش ابيبيي (تلاح قدامها فوق الفراش) نعطيك تلمييح علييهم (طلعها و هبطها بعينيه بابتسامة) هوما احن و انعم و ألذذ وحدينات كانشوفهم .. كايحمقني نتأمل فييهم .. نقيصهم .. ناكلللهم مااكلةة (ركز مع شفايفها) اخخخخخخ عليهم

نورسين دلات شفتها التحتية معاجبها حال .. قريبة تبكي .. هو قرب عندها كايضحك و حط يدو على وجهها .. دفعاتلو وجهو و قلبات راسها:بعد منيييي سير عند دوك القحبات ديااالك

نورس طرشها طريشة خفيفة حتى شافت فيه كاتنفث الدخاان من نيفها:ماتنعتيهمش بالقحااب حيت هوما طااهريين .. اطهر من بزاااف

نورسين تقرصات حساتو بحالا كايمعني عليها .. غلب عليها البكا و شافت فيه شفايفها كايترعدو:وانا من دوك البزااف يااك؟

نورس حرك راسو بلا:نتي اطهر وحدة نعرفها .. بريئة و طااهرة و نققية .. اللي فقلبك على لسانك .. نتي ابدا عمرك ماكنتي ولا غاتكووني مووسخة .. نتي احسن حاجة فحياتي (دوز ابهامو على وجنتها) شششش مكانبغيش نشوف هاد الدميعات

نورسين بتاسمات بخفة كاتمسح دموعها: واقولي شكون دوك خياتنا😒

نورس وقف و غمزها:قريب تعرفي .. غدا ولا طولنا تقدر بعد غدا ههه .. نوضي اليوم قررت نخرجو انا وياك .. ندوزو النهار كوولو مع بعضنا

نورسين وقفات بحماس:بصصح .. ياااي انا نيت قنطاانةة

نورس:يلاه سيري لبسي علييك

نورسين تعلقاات فعنقو و حطات شفايفها على شفايفو ببووسة سالات معااه حتى قررب يطييح بالفشلة .. بعدات و شافت فيه كاضحك .. قربات همساتلو فوذنو:من اليوم غانحرص نكون انا عشقك الاول (بتاسمات ابتسامة سااحرة و همساتلو ثاني و قلبها حاساه غايخرج) كانبغييك (بعدات منو و مشات كاطيير جيهت الحمام سدات عليها الباب، نورس شاف جيهت باب الحمام حاط يدو على قلبو .. كايسمع صوت دقاتو القوية .. بتاسم بفرحة و عض على شفتو التحتية بقوة)

نورس بتمتمة:كانموت فيك

خرج من البيت ديالها لبيتو غايبدل عليه .. اما هي فبقات مودة مخبية فالحمام .. حتى حلاتو بعدما دازت مودة لقاتو مشا .. تنهدات برااحة و مشات للماريو ديالها تشوف ماتلبس

🎲عند جنة🎲
دخلات لغرفة مينا تطمن عليها .. مانزلاتش للفطور و البارح مشافتهاش بزاف .. ولات باغا دوز مع ولادها اطول فترة ممكنة .. حاسة بشي حاجة خايبة جاية ماشي هي هاديك .. دخلات كادور عينيها فالبيت مكانتش مينا ستغربات .. مشات جيهت الدوش حلات الباب و دخلات مالقاتهاش .. عقدات حواجبها باستغراب و دارت غاتخرج من تم حتى حسات براسها زطمات على شي حاجة .. شافت شنو داكشي كان ستيلو .. هزاتو و بغات تحطو فوق المكتب ديالها و هي تعقد حواجبها من الرسمة ديوسف اللي مقطعة و كانت ملصقة بسكوتش .. باينة مينا قطعاتها و عاودات لصقاتها .. هزاتها كاتشوف فيها باستغراب .. و ستغربات كثر من ديك الجملة د "حب حياتي" اللي مكتوبة فيها .. علات عينيها بهدوء فمينا اللي داخلة للبيت كاتحك فشعرها ببيجامتها .. غي شافت جنة واقفة وفيديها الرسمة و كاتشوف فيها باستغراب تسمرات بلاصتها و قلبها حساتو وقففف

جنة باستغراب:شهادشي هذا؟

مينا بلعات ريقها جوج مرات متتاليين كاتشووف فالرسمة يديها بداو يترعدو و غي كادور فعينيها:ه ه هاادي .. مممم ه هادي د د د مروى ا اه م مروى رسماتها

جنة تبسمات بخفة و رجعات شافت فالرسمة:وعلاش مقطعة هاكا .. واش مروى كاتبغي يوسف؟

مينا عضات على شفايفها من ديك الفكرة اللي صنعاتها من عندها ومامتقبلاهاش .. بغات تقولهالها نييشان بأنها هي اللي كاتبغيه ولكن فيين الشجاعة .. ومأتلها بالزز منها و قربات خداتها منها:داك النهار تعصبات و قطعاتها هههه .. سحابلها بينو و بين غزل شي حاجة (عاودات عضات على شفتها التحتية فحالا كاتعاقب فمهااا .. غااارت حتى من مجرد لفظ اسمو مع اسم وحدة اخرى)
جنة بتاسمات:ديك البنت غزالة و ظريفة .. عيطيلها تغذى معانا اليوم

مينا:واخا اماما

جنة:بعدا فين كنتي؟ و مانزلتيش تفطري؟

مينا:والو غي كنت مع كوثر .. بت عندها وووو .. عاد نضت

جنة:ااااه واخا احبيبتي وانزلي تفطري .. خوك يوسف مشا للشركة بكرييي

مينا خنزرات من نعت يوسف بخوها يال سخرية القدر من قبل كانت هي اللي مامتقبلاش الوضع و كاتقول عليه غي خويا ولكن مللي قالتهالها جنة مع التطورات ديالها مع يوسف حسات بعصبية شدييدة و عدم رضى تمتمات:وخ اماما

جنة قربات عندها .. باستها من حنكها و شافت فعينيها مباشرة:انا ثايقة فيك ابنتي .. الله يحفظك ليا

مينا كاتشوف فيها مصطانعة الابتسامة .. تزنكااات حشمانة من راسها و بالزربة حنات راسها:لهلا يخطيك عليا اماماتي

جنة بعدات منها:اميين احبيبتي .. غاننزل نشوف خوك و حالتو كي ولات (خنزرات) خاص موسى يجي باش نصفيو هاد المهزلة .. مستحيل باقا نقبل بعبير معانا (خرجات من عندها و مينا تأفأفات بخخفة .. زيرات بيدها على قلبها و مشات جيهت الدريسينغ ديالها تشوف ماتلبس باش تنزل لتحت)
.
.
.
.
.........
يوسف جالس فمكتب كبيير بزاف فاللون الرمااادي والفضيي و الاسود .. ألوان جمييلة تعبر عن قوة الشخصية .. مكتب ملكي ورااقي من الطراز الرفيع .. داير رجل على رجل و كايشوف قبالتو فالوراق بكل جدية .. حتى تنهد جامع دوك الوراق و رد راسو اللور على الكرسي

تنهد جامع دوك الوراق و رد راسو اللور على الكرسي كايفكر فردة فعل جنة البارح، حط يدو على قلبو كايطبطب علييه و عض على شفتو التحتية بقوووة كايشوف فسقف المكتب .. كانو فيه ثريات كرستالية باضائة خفييفة جميلة للنظر .. همس بين سنانو بنبرتو الرجولية:يا ترى لا عرفتي بفعلتي و بأنني انا اللي عاونت باش مصطفى فهاد الحالة .. غاديريلي فحالها .. غاتكرهيني حتانا!! (تنهد بعمق) مانقدرش نستحملها منك .. خاصك تعذريينييي .. حتانا تعميييت بنار الانتقااام .. اوووووف .. عذاب عايش فيييه .. عذااب كبييير .. عذاب تأنيب الضميير و عذااب الندم و عذااب مي اللي عمرني شفتها و اللي حلف عليا عدن عمرني غانشوفها .. عذااب كبيير .. ولكن (بتاسم بخفة) الحاجة اللي كاتخفف عليا هاد العذااب هي مينا .. ديك الصغيورة ديالي .. كريميستيي ههه توحشتها (دار يدو فجيبو باغي يجبد تليفونو يصونيلها و هو يجبد تليفونها اللي خداه منها البارح عض على شفتو التحتية كايتأفأف بغا يدوي معاها ولكن ملقاش باش .. قشع التليفون كايصوني و هو يعقد حواجبو من سمية طاهر اللي مكتوبة قبالتو .. جاةب و هو كايدوز لسانو بين قضبان سنانو فحال شي أفعى .. بقا صامت كايتصنط حتى سمع صوتو اللي ستافزووو)

طاهر:مينوشة صافا؟؟ (الصمت) احم ميناا؟؟ مييينا واش كاتسمعييني .. مينا واش معصبة مني على قبل داك النهار؟

يوسف ببرود:علاش غاتعصب منك و هي قالتلك انها مرتابطة بيا انااا .. مينا ملكييي بوحدي

طاهر كان فواحد الكراج قدييم كايجي يدوز فيه وقتو مرة مرة .. غي بصوفيطمة سميطات و سروال تانيه من التحت .. هاز حديدة بين يدو زييير عليها وعينو ضلللمو بقوة العصبية:شكووون نتاااا

يوسف:انا هه انا هو اللي خديتها و ستحوذت على كولشي فيها .. مشاعرها و سميتها و تفكييرها و قلبها وعقلها ووو.... جسمها

طاهر سنانو ولااو كايترعدو ضااغط عليييهم كايغززهم لدرجة الدم كايسيل من اللثة ديالو:عرفتي لالقييتك .. يددك اللي حطيتييها علييها غانفسخها عضمة عضمة

يوسف ضحك ضحكة عااالية و قال ببرووود و استفزااز:اووووه خلعتيينييي ههه .. انا آخر واحد نخاف منك فهمتي و مينا ديااالي .. خرجها من دماااغك حيت انا اللي غانصيفطلك رصاصة وحددة نخوييهاالك بين عيوونك .. انا مكانهددش من فرااغ داك التهديد دالزوامل فحاالك .. انا لا قلت كلمتي كانقد بييهااا (قطع و لاح داك التليفون من واحد الشرجم قدامو حتى طاح على طووول داك المبنى .. هز واحد الديكور كان محطوط قدامو فوق المكتب رضخو مع الارررض و غوووت بعصبييية) خااااص يخرررجهاا من بااالو .. مييينا ديااليي مستحييل يفكر فيها حتى واااحد ولو مجرد تفكييير صغيييير اعععععع
.
.
.
.
طاهر كايترعد و يمشي و يجي فداك الكرااااج بعصبية وقف قدام واحد الطموووبيل و هو ينزل عليها بدييك الحدييييدة اللي بين يديه حتى تفرشخات الزاجة القدامية ديالها و طارو الشضايا ديالها على وجهو .. تضاربو مع حنكو حتى دماااوه و هو كايشوووف بوحشييية فيها عينيييه خااااارجيييين .. علااا راااسو فالسمااا و غووووت غوتة خارجة من اعماااقووووو:غاتوليييي دياااليييي بوحديييي .. مييييييييناااااا ديااااليييي ااااااع

خرج موسى من واحد البيت دوز فيه ليلتو كايدوز يدو على كتفو متشنجلو .. وقف مغمض عينو على رييحةة كااتحمممق .. حل عينو فمصدر الريحة كان فطووور محطوط فوق الطبلة و عبير واقفة قدامها كاتشوف شنو ناقصها .. دارت بالزربة شافت فيه بثوثر .. هو بتاسملها و قرب جيهت الطبلة كايشوف فيه بتلذذ حاط يدو المجروحة على كرشو:امممم باين هادشي بنيين .. صبااحوو (باسها من حنكها حتى قفزات شافت فيه .. غمزها و جلس فوق الطبلة كايقطع من الخبز و ياكل من البيض بالخليع .. بتاسمات ابتسامة خفيفة و جلسات قبالتو كاتحسس حنكها و كاترد شعرها مور وذنها حاضياه .. هو بدا كياخذ من اي حاجة وجداتها فالطبلة طريف .. الجبن قطعاتو و مطيشة و الخيار مصايبة بيهم نوع من الفطور التركي .. الزيتون والكاشير و المورتديلا و التوست و و البتيبان .. هادشي كولو كان فالثلاجة هي سخنات و قطعاتا وحطات .. كايهز من كل حاجة و ياكل ماشي فهاد العالم ماردش البال لانها سهاات فيه بتاسمات ابتساامة وااسعة كاتسلب .. هو علا فيه عينو على غفلة .. شاف شوفتها ليه وحلاتلو .. بدا كايكح بققوة .. كباتلو بالزربة الما و عطاتولو كاتبتاسم)

عبير:هاك شربب

موسى شد من عندها الما هبط عليه زكفة وحدة كايضرب على صدرو وويكح:كححح كححح .. ااااههه باغا تقتلييينيي نتيييي (خرج فيها عينو) ماضحكييييش (عبير جمعات ضحكتها و عبسات فحال شي درية صغيرة و بلعات ريقها معجبهاش الحال .. هو حنا عينو كاينقب من الزيتون و تمتم بين سنانو) ضحكتك تلفاتني هبلاتني .. قربتي تقتليني غي بديك الضحيكة عندك كاتحمق

عبير عضات على شفتها بقوووة باغا تحبس ضحكتها اللي باغا تباان ثاني .. دورات وجهها للجنب وناضت وقفات:احمم ن ن نمشي ن نجيب شييييي حاجة (مشات من قداامو تاالفة حتى دخلات للكوزينة .. حطات يدها على قلبها و ضحكات ضحكة عميييقة .. زفراات بقوووة و كاضحك و وعااود .. باغا تخرج من الكوزينة ولكن غي كاتوصل للباب كاتغلبها الضحكة و كاترجع .. بدات كاتشوش على راسها و تزنكااات حنيكااتها حمرييين حتى سمعات صوتو من وراها)

موسى متكي على الكادر دالباب مبتاسم:لا كنتي غا ضحكتي قدااميي .. اححح عليك اقلبي الله يرحمك ها هو كايذوووب شوفييه

عبير يبسات قدامو مزنكةة هو ضحك و قلب الدورة:اجي نقولك اجيي ( خرجات من موراه كاتفرك فيديها و ترد شعرها مور وذنها .. شافتو جلس فوق الفوطوي و شارلها تجلس جنبو) اجي جلسي

عبير جلسات ولكن بعيدة عليه .. دايرة مسافة و حد بيناتهم:شنو؟

موسى بجدية:حنا غانرجعو للقصر (عبير حنات راسها كاتشوف فيدييها بعبوس) ماتخافيش الواليدة مغاديرلك والو غاندوي معاها .. انا باغي نمشيو للقصر باش نطمن عليك تما .. هنا غاتبقاي بوحدك و مغانطمنش نخليك هنا واخا الكارد كورد كاينين و لكن نخاف عليك حتى منهم

عبير قاطعاتو؛موسى!! (موسى بلع ريقو و بتاسم بدون مايدرك للامر) علاش كاتصرف هكا معايا .. عفاك جاوبني .. فالاول باك تصرف معايا فحالك ولكن من بعد حن .. جيتي نتا نفس الشي .. مافهمت والو

موسى حمحم كايدور فعينيه:احمم غا شفقت عليك (عبير عضات على شفتها التحتية معاجبهاش الحال) حسيت انك تلقيتي العقااب الكافي على شنو درتي فخويا

عبير بتاسمات ابتسامة صفرا فوجهو و نطقات بغصة فحلقها:فوقاش غانبداو اجرائات الطلاق؟

موسى بتاسم:قلتلك .. حتى نطمن على مستقبلك و نشوفو الطلاق

عبير بثقة فالنفس:من الاحسن تسرعهم فحال اللي درتي فالزواج دير فالطلاق

موسى عض على حنكو من لداخل بقووة ووقف مخنزر:زيدي نمشييو دابا

عبير وقفات:يلاه

موسى زفر بعصبية:تسناي هنا (مشا للبيت فين باتت عبير .. دخلو فترة و خرج عندها بحويجات فيدو) لبسي هادشي .. مادمتي مرتي و على ذمتي مغاتخرجيش مقزبة هكا

عبير خدات منو الحوايج و مشات جيهت داك البيت .. هو شاف بعصبية فالحييط قدامو و تمتمم:خاص نليين معااك كثثر .. مستحييل نفلتك مابين يدي .. نتي هي اللي مستحيل نفرط فيك
.
.
.
.
.......
كوثر كاتشوف فتليفونها كايصوني من البارح مكاتجاوبش .. حاسة بالتشوييش تنهداات و شجعات راسها على الجوااب .. ضغطات على الخضرا و حطات التليفون فوذنها:الو

سافاش بنبرة صوت خفييفة و باينة فيه عياان زفر بقووة:اووووف اخيييير (تنهد) حمامتي مقلقة مني ياك؟

كوثر:ل لا غيير

قاطعها سافاش:بغيت نشوفك

كوثر بلعات ريقها:ممم مانقدرش دابا

سافاش:كوثر، غانطلاقاو بأيهم

كوثر وقفات ضاحكة:بصح .. ههه غانلبس عليا فين نلقاك

سافاش:خرجي و غاتلقااينييي (قطع و هو باينة فيه كاااعي .. مشات كاطير تلبس عليها .. كسوة سخونة حد الركبة مع ليبا غلاض فالكحل و مونطو غوز مع سبرديلة غووز و شعرها طلقاتو مع مكياج عاادي و خرجات كاتجري هابطة لتحت .. دازت على جنة و ايمي و مينا فالصالون جالسين مادواتش معاهم خرجات كاتجري لبرا .. قشعات طموبيلت سافاش طلعات فيها كاضحك .. شافت فيه هو كان عاقدهم .. غي طلعات ديماارااا بسسرعة و نطاالق .. هي شدات فالكوسان بخووف وشافت فيه كي معصب)

كوثر:ساافاااش نقصص السرعة حماقييتيييي؟

سافاش زاااد فالسرعة كايشوف فالطرييق بعيون مظلللمة ومعصب .. فاش قالها نطلاقاو قاتلو مانقدرش و فاش جبدلها سيرة ايهم ضحكات وخرجات عندو كاطييير، حس براسو كااايغليي .. غاااار و حس ان ايهم مهم بالنسبة لييها كثثثر منووو .. ماوقف حتال حافة واحد الجرف كايطل على المديينة كااااملة و نزل من الطموبيل بلا مايدوي .. كوثر كاتنفس بقوة من الهلع بسباب سرعتو .. شدات على قلبها وخرجات من الطموبيل كاتشوف فضهرو العريض .. كان عاطيها بالظهر .. تمتمات:س سافا ممممم (قاطعها بقبلة عنييييفة منو لييها .. لاصقها من الطمووبيل و لصصق معااها كايقبلللها بشغغغف و عشششق و خوووف لا تمشييي منوو .. خايف لايكون حبها ليه ماشي بالقدر الكااافيييي بااش يخليها تبغيييه لعمرها كااامل .. من اول مشكل حسات فيه بالخطر بدات كاتجاهل اتصالاتو ويعلم الله فااش فكرااات .. زيير علييها بقووتو كااملللة هيي ماتحركااات ماتململاات حتى حيد منها كاينهج و يمسح فمو .. ضحك باستهزاء و شاف فيه معلي حاجبو)
-بغيتي نساليو؟

كوثر باستغراب:كيفاش؟؟

سافاش:نتي مكاتبغينييش كيفما كانبغيك .. كاتهربي مني و كاتبغي داك اللي كاتقولي عليه صديقك كثر منييي اناااا

كوثر بتردد:سافاش ف فهمتيني غلط غييير

سافاش بصووت عالي:غييير شنوووو .. غيير شنوو قووليي .. نتي فاش قلتلك بغيت نشوفك قلتيلي مانقدرش و غيي جبدتلك سيرة داك الزامل دايهم قلتيلي هانا جاايا و كاااضحكيييي .. و الباارح ليلة كااملة كانصوني علييك و نتي متجااهلة اتصالاتي .. لماكنتيش باغاني قوليها .. انا من النووع اللي نكون كانحمااااق عليييك .. نشوفك مباغانييش غانذووب من حيااتك كأني عمرني ماكنت

كوثر بالدموع معمرين عينيها:ا انا كانبغيييك هئ هئ و بزاااف .. ا انااا غي مأثرة من داكشي دالبارح راه ماشي ساهل علياااا .. هئ هئ .. ماتخايلش حالتي البارح راه ماشفتش النعاااس .. حسييت بالخووف .. ماعرفتش نثيقك ولالا .. داك الراجل مات ولا لااا .. كولشي كايتعاود فمخيي و قلت من الاحسن نبعدو شوية باش نصفي ذهني و نفكر كثر

سافاش بقا كايشوف فيها مدة و بكل جدية وتركيز حتى نطق بجمود:هداك دالبارح مات (كوثر حلات فيه فمها بغات تنطق هو شدلها شفايفها بين يدو) هشششش صافي، غانعطيك هاد الوقت اللي بغيتي .. (بتاسملها ابتسامة حزيينة .. بقات غي كاترمش فيه) طلعي للطموبيل غانوصلك فحالك

كوثر حطات يدها على يدو:س سا.. (هو نتر يدو منها و شارلها للطموبيل) 
سافاش:طلعييي غانوصلك بحاالك
سافاش ومآتلو براسها و مشات طلعات للطموبيل و هي ندمانة على اش قالتلو .. اما هو فدوز يدو على وجهو بعصبية و مشا ركب جنبها .. ديمارا بلا ماينطقو بسرعة عاادية .. حتى وصلها لباب القصر .. حبس الطموبيل كايشوف غي قبالتو .. مشافش فيها .. هي بقات غي جالسة تقرييبا ربع ساعة ماتحركاتش و هو كذلك .. حتى حسات بدمعة نازلة من عينييها .. مسحاتها بالزربة و قربات عندو باستو ففمو بخفة و بعدات شافت فيه .. شاف فيها بملامح حزينة .. بتاسمالتلو و تنهدات:غدا غاندويو واخا؟؟

سافاش بتاسم:غاتكوني فكرتي على خاطرك؟

كوثر حركات راسها بلا:مانحتاجش نزيد نفكر فعلاقتنا انا وياك .. يكفي انني كانحماق عليك و مانقدرش نزيد نعيش نهار واحد بلا بيك

سافاش مادواش قرب بهدوووء و شد فمها بمصيييصة خفيييفة هي غمضات عينيها يلااه جاااو يتخشعو و هوما يبعدو بالزربة من صوووت داك اللي طل عليهم من الشرجم دالطمووبييل .. خنزززر فكووثر اللي بلعاا ريقها و عضات على شفتها التحتية بخوف كاتمتم:ب ب بابااا

عدن و عدنان جاو داخلين للقصر كانو مع بعضهم فالطموبيل .. قشعو طموبيلت سافاش اللي واقفة تم .. شافو فبعضهم باستغراب

عدنان كايحيد الصمطة؛غانزل نشوف شكون تما

عدن نازل معاه:صبر حتانا جاي (نزلو بجوج .. عدنان هو اللول تكا على الشرجم دالطموبيل و هو يخرج عينو فكوثر .. بنتو كاتباوس مع واحد و فيين فباااب القصر .. نطق من تحت سنانو بعصبيية)

عدنان:كوثثثر
كوثر بعدات بالزربة من على سافاش .. شافت فعدنان بخوف و بلعات ريقها كاتمتم:ب ب باباااا

سافاش شاف فعدنان معلي حاجبو:احممم أااا (جا يدوي سمع عدنان غوت بصوت عاللي)

عدنان:نزليييي من تممممم .. طيريييي (كوثر نزلات بالزربة عينيها مدمعين كاترعد .. علات عينيها فعدن اللي مربع يديه و كايشوف جيهتها بجدية .. هي قلبها قرب يسكت بالخلعة .. وقفات قبالت عدنان حانية راسها)

كوثر:ب بابا .. ا اناا
عدنان خرسها بصقققلة حتى حلات فيه عينيها بصدمة شادة على حنكها:دخلليييي بحاااللللللك .. بانلليييي خسرتك بهاد الحرية الزااايدة اللي عطيييتهاا لمممكك .. سيريييي (هي دخلات كاتجري و تمسح دموعها بيديها)

سافاش نزل من طموبيلتو مخنزر .. معاجبو حال من الطرشة اللي خداتها كوثر تمتم بحدة:باشمن حق كاضربهاا

عدنان شاف فيه كايطلعو ويهبطو بعينيه .. دفعو من صدرو حتى رجع اللور و تزدح فطمووبييلتو و علا صبعو قبالتو:نعاود نشوفك كاتحووم على بنتيي مغانتفااهمووش فهمتيييي

سافاش مخنزر:كيفاش ثانيي انا راه

قاطعو عدن بصيغة آمرة و نظرة جليدية:سير من هنا مغايعجبك حاال

شافاش دور عينيه عليهم .. بالزز باش كايفهم عليهم من المغربية اللي بدا كايتعلمها مؤخرا .. عض على شفتو التحتية بقووة و ركب فطموبيلتو بالزربة .. ديماارا بسرعة ومشا صااعر .. جبد تليفونو كايصوني عليها

هي دخلات لبيتها كاتبكي، تلاحت فوق فراشها شادة على حنكها .. لسببين .. الاول و هو حيت هادي اول مرة يمد عدنان يدو عليها .. اما الثاني فهي خايفة منو .. كيفما كان راه كايبقى باها .. و باش باك يشوفك كاتباوسي مع شي حد راه ماشي حاجة ساهلة .. خشاات وجهها بين المخاد كاتشهق حتى تزدح الباب دبيتها قفزهاا

.. علات راسها شافت فيه .. كان مربع يديه مخنزر كايشوف فيها و يطلع و يهبط

عدنان بجدية:التليفون و البيسي و كاع وسائل التواصل الاجتماعية ديالك .. يتحطو هنا قدامي .. الخروج مكاينش .. غاتعاقبي لمدة شهر على هاد الطيران ديالك

كوثر كاطلع التنخصيصة حااارة و الهضرة مباغاش تخرج:ب ب باباا

عدنان بعصبية:مكاينش بااباا .. نتي خليتيي فييهاا بااابااا .. تفلستيييي .. موصلك صاحبك حتى لهنا و كايبوس فيك بلا حيا ولا حشمة 

كوثر طلعات نفس عميييق و قالت بصوت خافت:راه عمرو قاصني غ غي اليوم هئ هئ ماعرفتش كي وقعاات ..عفااك سمحليي هئ هننن عفااك اباابااا .. راني كبرت مابقيتش بنت 16 عاام

عدنان معلي فيها حاجبو:فنظري نتي غاتبقاي طووول عمرك بنت 16 عاام .. و هداك مباقيش طلاقاايه حتى ينوي المعقول لا كان ناوييه .. طلقي تليفونك لهنا

كوثر بنظرات ترجي:بابااا .. عفاااك

عدنان بنبرة عاالية قفزااتها:طلقي الخراا لهنااا راااه مغانبقااش مكالمييييي

كوثر جبدات تليفونها من جيبها و مداتولو .. خداه من عندها .. تمعن فيه كان كايصوني بسمية (عشقي الأبدي) بتاسم باستهزاء وطفااه .. علا فيها عينو مخنزر و قلب الدورة خرج من البيت مزير على التليفون بين يديه .. غي خرج قشع عدن واقف متكي على واحد الحيط كايشوف فيه مبسم نص ابتسامة

عدن:ههههه لا البرهوشة كبرت

عدنان طاااالعالو:و شوف مسمياه عشقي الأبدي .. هه .. عاطيها الحرية باش تشفشفلي مع عباد الله 

عدن شدو من كتفو:واماتزيرش بزااف .. دوي مع الدري و شوف حل .. باينة ماعجبو حال

عدنان مخنزر:انا عجبني الحاال؟ راه بنتي هادي .. كيفاش غانتصرف معاها فنظرك .. خاص حتى تحك شوي

عدن بتاسم:واسلاك و السلام .. تهدينا اليوم اخاا

عدنان ضحك:هههههه واراه الصحة بدات تقلال ..مابقيناش كي اللول

عدن:دوي على راسك انا باااقييي ندك و ندردك

عدنان:ههه مانخافش علييك😉

خارجين نورس و نورسين من واحد المحل .. شراو منو واحد اللبسات تقليديين زوينين .. متناسقين مع بعضهم .. يعني كايلبسوهم ليكووبل .. هوما مقابطين باليدين و غاديين كايدورو فعينيهم فسوق شوية شعبي ..

نورسين كاتبتاسم و تشير لواحد المرا:هاديك راهيا خالتي سعدية .. كانت ديييماا كاتسلخنيي هههههه (دازو من حداها و هي كاضحك)

نورس بتاسم و قرب لعنقها كايدوي بنبرة كاتبورشها:وعلاش كاتسلخك

نورسين مزنكة كاتعض فشفايها:حيت كنت مشاغبة ههه .. كنت كانحماااق على العكر .. ديما كانخرج من دارنا و كاناخذ معايا العكر دربعة و عشرين ساعة .. كانشدو و نبدا نعكر بيه حتى كانحمر قنانفي و نطلقاها فطريقي .. هي كاتشوفني كاتشدني بنتفة و سلخة و تبزز عليا نمسح العكر عاد نكمل طريقي هههه

نورس ضحك ساهي فشفايفها .. دوز لسانو على شفتو التحتية .. حركة كادل على شهوتو لدوك الشفايف .. هي كادوي بتلقائية و ضحك .. عاجبها الحال لزياارتهم لدربهم دالصغر .. وقفو قبالت واحد الدار بطوابق كثيرة و بنائها زوين .. شافت فيه و بتاسمات:هادي كانت دارنا

نورس علا عينو فيها:زوينة

نورسين عينيها دمعو و كاتبتاسم:كانت متكونة من طبقة وحدة .. بابا بناها بيدو و عاونو فيها خويا الكبير (شافت فنورس بابتسامة حزينة) ولكن .. خويا اللي باعها (حنات راسها كاتشوف فالارض) من بعد ديك الليلة المشئومة .. انا هربت من ديك الدار بقيت مدة فمكناس حتى لقيت فلوس طايحين .. اول حاجة طاحت عليا نجي لكازا .. فاش جيت هه .. لقيت دارنا تباعت و خويا مابقاش سول فيا .. اما ختييي (عينيها بداو كايخرجو فالدموع اللي حابساهم) ختي ماتت هي وماما معارفاش حتى فين دفنووهم (نورس كايشوف فيها باستغراب .. مافهمش هضرتها بوضوح .. جرها لعندو لصدرو .. ضمها بقوةة .. هي دورات يدها عليه كاتبكييي و تشهق فحضنو .. كاتفكر فديك الليلة المشئوومة كيفما سمااتها و كيفاش دوك الثلاثة كانو كايغتاصبو ختها .. عبيير .. الاخت الحنونة اللي مابقات شافتها من داك النهار .. باقا عاقلة على حواراتهم الاخييرة .. كانت هضرتهم قليلة مع بعضهم ولكن كايبغيو بعضهم بزااف .. زيراات على نوورس كثثر و كاتبكي بصوت عاالي .. كانت كااتمة بزااف ولكن غي رجعاات بذااكرتها لداك النهاار نهاارت .. بعد مدة ليست بقصيرة .. بعدات على نورس كاتمسح فعينيها و تشوف فالارض .. نورس علالها وجهها بصبعو قابل راسو مع راسها .. شاف فيها بنظرة عميقة)

نورس بصوت حنون:خاص تعاوديليي على طفولتك كثر و شمن ليلة هادي

نورسين عاضة على شفايفها اللي كايترعدو و بعدات منو ببطئ .. كاترد خصلة من شعرها ورا وذنها:من بعد و نعاودلك .. كولشي ..

نورس جرها عندو ثاني مشابك يديهم:زيدي نتغداو دابا و ناخذك للقصر .. عندي مايدار حتى هاد العشية

نورسين شافت فيه بشك:شكاديير هاد الاياامات .. فين كاغتطس هممم .. ياااويييلك و تكون كاتلعب بذيييلك

نورس بتاسم غاديين جيهت طموبيلتو المركونة فالشارع:هاهاهااه .. المغيارة دياليي .. كاتشكي فيااا

نورسين بجدية:راه لاشفتك مع شي وحدة ولا شميت غي رييحة انك مع شي وحدة غااانن.. (باقا ماكملات جملتها جات وحدة كاتجري عندهم كاتشوف فنورس مبتاسمة و عينيها كايشعو بالفرحة)

...:و وااش نتاا نو نورس العوومااريي!!

نورس علا فيها حاجبو:اه انا

نورسين خنزرات و جراتو جابتو لموراها .. واخا هي قصيرة عليه تعلات على صباع رجليها كاتغطيه و خنزرات فالبنت:ماشي هو اختي .. قلبي الدورة غالطة فالعنوان .. (شافت فنورس) نتا طلع لطموبيلتك يلاه

نورس غلباتو الضحكة .. ضحك حتى بانو دوك اللآلئ البيضة بين سنانو:ههههه نورسيين

نورسين مخرجة فيه عينيها:سيير لانقلعلك دوك العينين و السنان و اللحية و كاع داكشي الزويين فيييك (شافت فالبنت) و نتي قلبي الدورة اختشيي مكاتسمعيييش .. الراجل دة محجوووز

نورس مشا جيهت طموبيلتو كايضحك ركب فيها .. اما نورسين مخرجة عينها فالبنت اللي كاتشوف فيها بعبوس:وادلي دوك الشناايف عللييااا .. شتيي هدااك هووو اللي ماتحلمييش بيييه .. دياالي و حتى قردة ماتحللم بيييه هه (مشات جيهت الطموبيل .. ركبات و ضربات الباب بقووة ..حتى شاف فيها نورس معلي حاجبو .. علات فيه حواجبها حتى هي) بقا تغطي وجهك مللي نخرجو .. تفوو خسراتلنا الخرجة

نورس حرك راسو بلا حول ولا قوة و ديمارا .. هي كاتهزهز فرجليها بعصبية:اووووف .. علااش كاتعجبهم ونتا مافيك مايتعجبب

نورس بصوتو الشجي:كيفما عجبتك نتييي

نورسين طلعاتو و هبطاتو بعينيها:اصلا معاجبنيش انا .. غييي دايرة فيك خيير .. راك نتا اللي لاصق فيا .. ولا نسييتيي😏

نورس طلقها بضحكة عاالية مستفزة و شعل الموسيقى فالراديو .. علا الصووت كايغني معاها و يضحك و نورسين رجعات حمراا غاطرطق .. الغييرة شدااتها من صبع رجلها الصغيير

🚗 حبسات طموبيلت موسى فباب القصر .. نزل هو اللول كايقاد حوايجو و يهز كمام البودي اللي لابسو .. مشا حل الباب على عبير اللي بقات جالسة ماتزحزحاتش خايفة تنزل و تستقبلها جنة بالمزييد من الاهانات .. هو مدلها يدو بنظرتو الآسرة كايشوف فيها و همسلها
موسى:ثيقي فييااا

عبير تنهدات كاتصرط فريقها .. مداتلو يدها شدها و خرجها من الطموبيل كاتشوف فالجيهة الثانية لباب القصر:كانضن من الاحسن مانكونش هنا راه ماماك

قاطعها موسى:عبيير .. انا راه معاك .. غانحمييك

عبير شافت فيه بقلب كايضرب بسسرعة .. ومآتلو براسها بالزربة:و وخا .. ن نمشيو نيشان لبيتيي وصلني و خرج

موسى بتاسم:ششش تهدني .. غناخذك لبيتي

عبير شافت فيه معلية حاجبها هو بتاسم:طول مانتي مرتي غانبقاو فنفس البلاصة انا وياك

عبير حنات عينيها كاتشوف فالارض و عبسات بملامح وجهها .. حركة كيووت دارتها خلات موسى يبتاسم بعمق و شابك يديهم مع بعض .. مشاو داخلين لداخل .. غاديين جيهت الدروج نيشان حتى وقفهم صوت جنة .. كانت كاتسناهم حتى هي فواحد الصالون غي قشعاتهم عيطات لموسى

موسى شاف فيها:شنو؟

جنة كاتشوف فعبير .. حشمانة منها و غضبانة و ماراضياش عليها .. وقفات قبالتهم و شافت فموسى بجدية مربعة يديها لصدرها:فوقاش غاطلقو؟؟

موسى زيرر على يد عبيير بين يدو و كايشوف فجنة بدوون ملاامح .. حنا راسو للارض كايشوووف فرجليه و صبعو كايحك بيه حاجبو .. رجع علا عينو فجنة و نطق بجمود:باقي ماحددنا
جنة ومأت براسها:من الاحسن تسرعو فيه حيت مانستحملش دخيلة فعائلتي

عبير نترات يدها من يد موسى و مشات كاتجري طالعة جيهت بيتو .. موسى شاف فجنة بنظرة منها التحذيير و منها الحدةة و العصبية و عدم الرضى:ماتبقايش تصرفي معاهاا هاكاااااااا

جنة:علاش؟ نسيتي مدارت فخوك؟ و زايدون مالك كاتغووت نسيتيني انا مك

موسى صاط بفمو بعصبية و قال:انا رااه ندمتتتها على النهاار اللي خلقات فييه .. كرهتها حياتتها و شوفتها الموت مامرة ما جووج .. بسبااب شنو دارت فخوويا .. راها حتى هي بشر و مادوزااتش القلييل مناقصااش حتى هاد التعامل منننك .. حاولي تتفادايها هاد المدة


موسى صاط بفمو بعصبية و قال:انا رااه ندمتتتها على النهاار اللي خلقات فييه .. كرهتها حياتتها و شوفتها الموت مامرة ما جووج .. بسبااب شنو دارت فخوويا .. راها حتى هي بشر و مادوزااتش القلييل مناقصااش حتى هاد التعامل منننك .. حاولي تتفادايها هاد المدة علاما نشوفو شي حل انا وياها واخااا! ولا زدتي فيييه بتصرفااتك معاها غناخذها و نمشيو لبلااصة اخرى .. عمركم مزاال تشوفوني لا انا ولا هيييي فهمتيييي😡

جنة بعدم رضى من صيغة هضرتو معاها بقا فيها الحال حتى دمعو عينيها:واخا صافي .. م مغانعاودش (مشات من قداامو مغددة .. رجعات للصالون فين كاانت .. اما هو فمسح على وجهو بعصبية و قلب الدورة خارج من القصر .. وجهتو الكلينيك عند كاتي .. عندو حساب خاصو يصفيه معاها)

مينا كاتشوف فغزل كاتجمع حوايجها فالباليزة و معوجة فمها فيها

مينا:وادابا علاش غاتمشييي؟؟

غزل بتاسمات:باش مايبقاش فمي ياكلني و نفضحكم نتي و يوسف

مينا:اوووف نتي باقا مريضة خاصك حتى تبراي

غزل حركاتلها راسها بالنفي:تت .. انا بخير دابا .. غانرجع فحالي .. خاصني ننسى شوية

مينا تنهدات:اوووف واخا .. 

غزل:ياك نتي ماكنتيش حاملاني .. شهاد الحنية الزايدة؟؟

مينا:غا خايفة لا يوقعولك شي مضاعفات من الضربة اللي خديتي 🙄

غزل:مادمتي مغادفعينيش نتي راني بخير هههه

مينا بتاسمات بخفة ووقفات:احم .. الموهيم نخليك دابا .. غانمشي نهبط نشوف ماما توحشتها

غزل:واخا سيري
مينا:و فوقاش غاتمشي؟؟
غزل:غدا كانضن

مينا:وخاا .. يلاه هانا غادا .. تكاي رتاحي

غزل بابتسامة خفيفة:وخا .. سيري نتي غاتهناي عليا

مينا صيفطاتلها بوسة فالهوا و خرجات من عندها من البيت .. دازت اول شي لبيتها .. دخلات للحمام .. و خرجات ثاني هابطة لتحت .. حاسة بملل مابعدو ملل .. دخلات للصالون فين جالسة جنة .. اللي لتاحقات بيها ايمي .. جلسات معاهم

جنة:نتي مابقيتيش كاتمشي تقراي؟

مينا تنهدات:غانمشيي غدا

جنة:فففف هاد القراية عندك معاها عداوة

ايمي بتاسمات:هههه كاتفكريني فراسي .. انا كنت كانحفظ النص و النص كانتحلون على الاساتذة يعاونوني😂

مينا بتاسمات:انا للي فهمتو نحطو اللي مافهمتو ماعندي مانديرلهم هههه

جنة تأفأفات:اووف انا فقصني موسى و كي دوا معايا

ايمي:وارخفي اصاحبتي .. هو عارف شنو كايديير .. البنت شرحلي عدنان شنو وقعلها .. راه اي وحدة فينا تتصرف هكاك

جنة شافت فيها بجدية:لاكانت دارت فنورس حالة مصطفى .. كنتي غاتقولي هاد الهضرة؟

ايمي طولات فيها الشوفة بجدية حتى حنات راسها و حركاتو بلا:مانقدرش

جنة:واحطي راسك بلاصتي .. راه اي ام هكا غاتكون ردة فعلها، واخا شنو مكان صاري وداير ولدها كادافع عليه .. الامهات ديما كاتكون عندهم انانية جيهت ولادهم .. واخا ولدي خايب و دار اللي مكايدارش ولكن (تنهدات كاتأفأف) غافهمووني

مينا:علاياش داويين؟ شنو دوزات عبير باش دارت داكشي لمصطفى؟

جنة شافت فيها .. جات تنطق و هوما يدخلو نورسين و نورس عندهم .. نورسين باقا مقندشة و نورس غي كايضحك .. رجعات على سبة مؤخرا و مزاجية بزاف

نورسين جلسات بالنترة:دابا غاتمشي تشوف شي وحدة ياااك

نورس جلس و شاف فايمي .. ايمي كاتشوف فنورسين بابتسامة

نورسين:وادوييي معااياا علااش كاتشووف لهييه .. اوووف .. نورس غاتحمقنيييي (وقفات) اصلاا نتوما الرجال مافيكم ثيقةة (مشات خارجة من داك الصالون)

ايمي باستغراب:شنو وقع؟

نورس:واللهما عرفت .. كنا بخييير .. حتى جات واحد خيتي شي معجبة .. غي دوات معايا هي قندشات و بدات تدخل و تخرج فالهضرة

جنة:غارت عليييك هههه .. شوفي أإيمي البرهوش ديالك كبر وولا يطيح التيتيز و يغيرو علييه

مينا وقفات:غانمشي نشوفهاا

نورس وقف:انا عندي مايدار نقدر نتعطل فالليل

ايمي:واخا اولدي تهلا فراسك

نورس:وخا .. يلاه بسلامة (خرج من عندهم كايشوف فساعة يدو .. داير مع ياسين يطلاقاو مع الخمسة باش يكملو على الكليب .. تقريبا قربو يساليوه حيت هو اصلا كان مسجل بدلو فيه غي شوية و الفيديو كليب غايديروه ساهل ماهل .. من بعد و نشرحلكم كي داير)


مينا دخلات على نورسين للبيت .. هي كانت كاتلبس عليها .. شورط و ديباردور .. حوايجها اللي كانت لابسة ملاوحين فالارض .. و كاتنكر غي بوحدها

نورسين:اوووف دابا فين غايكون غادي .. وليت كانتوحشو و هو مفاهمنييش .. شمن خدمة عندو هو اصلاا اووووف

مينا متكية على الباب كاضحك:ههههه مركب فيك الغداايد

نورسين بعصبية:بزااف تفووو .. لاسقتلو الخبار مع شي وحدة اخرى نقطعلو داك الثب و.. (شافت فمينا معلية حاجبها) نتي من فوقاش و نتي هنا

مينا ضحكات عليها و مشات جلسات فوق فوطوي قريب ليها:لا لا نتي حمقك الحب

نورسين شدات راسها بين يديها:اوووف انا راسي ضاارني و زايدني هوو .. راه اصاحبتي كانبغييه و تنازلت و قلتهالو فالصبااح .. هو تعامل عادي ببروود فحالا كاع مانطقت ديك الكلمة اللي كانت عندي غاالية .. خرجنا اليوم مكايدويش بزاف و غي ساهي .. و عااد كايدوي مع البنات

مينا معوجة فمها:لا كنت بلاصتك كنت نغززو بسناانييي

نورسين:ههه واييه ..ولكن ندمتو .. نهاري كولو كانكر عليه هههه ..اجي نقولك (شداتلها يدها) انا زوينة؟

مينا كاضحك:نتي راك حمقة هههههه

نورسين تأفأفات:اووف بغيت نغنيييي

مينا:وانا بغيت نرقص البالييه

نورسين شافت فيها:شبانلك نغنيلك شي اغنية هااادية و نتي رقصي نشوف موهبتك و نتي تسمعي صوتي مبااشرةةة

مينا:اه ماكرهتش .. و نديرو فيديو انا ويااك

نورسين هزات تليفونها:موافقة هههه (تحل الباب دخلات كوثر معبسة)

كوثر:مجموعات هنا؟

نورسين جراتها:اجي اجي هاكي (مداتلها تليفونها) صوريينااا، بلاتي ندير موسيقى (دارت للبيسي عندها منزل دارت موسيقى هااادية)

كوثر شافت فالتليفون بتاسمات .. رجعات شافت فنورسين وومآتلها:واخا غانصوركم ههه
مينا:غانلبس عليا و نجي دابا
نورسين:حتانا غانبدل عليا

كوثر:انا نتسناكم (سيفطات ميساج لسافاش) سافااش

مدة قصيرة جاها جواب:شكون؟

كوثر:انا كوثر☹

سافاش:حبيبة .. كي بقيتي .. حنكك ضارك؟؟

كوثر:لا ولكن بابا خدالي تليفوني 😭 هذا غي تليفون مرات خويا .. الموهيم غانتوحشك .. انا ممنوعة من الخرووج .. عاقبنيي 💔


سافاش:بففف انا غانتصرف احياتي .. غاننهي هادشي غي ماديريش فبالك واخاا؟؟

كوثر:واخا يلاه بسلامة

سافاش:كانبغيك❤
كوثر:حتانا❤
مسحات دوك الميساجات بابتسامة و علات عينيها فالبنات .. دخلات مينا بلبسة خاصة بالباليه .. قصييورة و جاتها مناسبة مع جسمها و زويينة .. بدات كاتغلاض من الجناب و الفخااض و المؤخرة كاتعمر .. حتى الصدر زاد تنفخ .. مفعوول بروتين يوسفف بدا كايشد فييها .. نورسين حتى هي لابسة كسيوة سوارية زوينة مذهبة ووقفو قبالت الكاميرا .. كاتصورهم كوثر .. عطاتهم اشارة البدية، بدات نورسين كاتغني بإحساس مع الموسيقى الهااادية اللي تطلقات .. صوتها زوييين بزااف و كلماات كاتنطقهم بشكل صحييح .. مينا تعلات على صباع رجليها مكونصونطرية مع صوت نورسين كاترقص .. و دوور كاترقص باحسااس حتى هي .. كوثر كاتصورهم مبتاسمة و هوما شكلو مزيج زوين بين الصوت العذب و الرقص الرااقي بإحسااس .. تساالات اغنية نورسين مع دوران مينا برشاااقة فالهوا ووقفات كاتنهج و تشوف جيهت الكاميرا .. كوثر وقفات التصوير مبتاسمة

كوثر:وااو .. طلعات زوينة بزاااف

البنات تلاحو قدامها كايتفرجو:ووووو جات فنة

كوثر:شبانلكم نحطوها فاليوتيووب؟؟

مينا:عنداك يعرف يوسف؟
نورسين:و حتى نورس!!

كوثر:نن ماتخافوش .. هوما زعما مسااليين قبهم باش يشوفو هاد الفيديو .. انا من زماان كنت يوتوبرز .. عاقلة امينا؟

مينا بابتسامة:اهه ويي .. ههه كنتي كاتحطي فيديوهات زوينين
كوثر:غانحطهم فداك الكونط ..اطط (حلاتو بالجيمايل ديالها و طيليشارجات الفيديو فاليوتوب حطاتو .. و شافت فيهم) نااري قدامي نجمااات

مينا:انا حلمي من الصغر يا نرجع رسامة ولا راقصة باليه

نورسين:وانا مغنية ولكن فاش جيت نزمررر الاغنية اللولة .. شد داك الزمر دخوك و مسحها .. بقا فيا الحاال😭

كوثر بتاسمات:غا ولفييه راه خويا جلاااخة منو مكاين

نورسين:غا جلاخة و سكتييي .. بفففف معصبة فيا الجووع و مشهية الليمون و الحاامض مممممم😋 الزيييتووون مااالح واااح

كوثر وقفات:مالكي كاتشهاي فحال الموحمة هههه

نورسين مخنزرة:ماموحمااش 😑

مينا وقفات:حتانا شهيتيني فالزيتون .. زيدو نجيبوه

نورسين كاضخك:غااانجيبو غانجيبو غانجيبو غانجييبووو

كوثر كاضحك:نعلحسسك ألقحبة هههه (خرجو من البيت هابطين لتحت كايضحكو و يدويو ووحدة تجر فلوخرى .. حتى دخلو للكوزينة على الخدم .. نوغشووهم كل وحدة و شنو باغا)
________________\____\\\\\__________________

موسى كايشوف فكاتي بجدية و بنضرات متخللين بشوية عصبية:غادوزي هاد السيمانة علاما تصحي واترجعي بحالك لبلادك

كاتي كاتشوف فيه منهاارة صدرها كايطلع و ينزل:ولكننن انا كانبغيييك هئ هى حراام عليييك

موسى وقف كايشوف فيها بحقد:نتييييي اللي قلبتي علييها .. نتيي اللي كسرتي اتفاقنا و قتلتي ولديي فكررشككك (زييير على قبضة يدو بعصبية) نتيييي سباااب كووولشيي .. دابا تكعدي قدامي زييدي للقصر مانبقاش غادي جاي عندك

كاتي كاتشوف فيه بحززن شدييد .. حنات عينييها كاتشوف لبعيد حاطة يدها على فمها و تمتمات:نتا السباب ماشي انااا .. نتا اللييييي (خرسها موسى شدلها ذقنهااا بقوووة حتى قرب يهرسوولها مخنزر فيها) نوضي تقاااودييي قدااااميي بلا كثرررة الهضرةةةةة

كاتي ومأتلو براسها:و واخا .. ط طلق مني عفااك كااضرنيي هى هىىىى

هو طلق منها وقاد وقفتو:يلاه سربي راسك انا غانخلص التكاليف .. تلقايني فالطموبيل

كاتي:واخاا (خرج من عندها و هي تغمض عيينييها بالدمووع نازلين بغزاارة من عيينييها .. تمتماات بين سنانها بكلمات متقطعة) مستحييل نخلييك هئننننن .. ا انا خاصني نعاود نحمل منوو .. ا اههه غانعااود نحملل منووو .. غانعااود (وقفات كاتمسح دموعها) كاتييي .. نتي مغاتفلتييهش من يدك .. موسى ديالي بوحدي مستحيل نخليه لديك مرتوو .. غاندير جهدي يبغيني بوووحدييي .. غانديير كل جهدييي


يوسف داخل للقصر كايتنهد .. مشا نيشان للصالون فين كايتجمعو العائلة دائما .. كانو جالسين مجمعين .. البنات و جنة و عدن و ايمي و عدنان مع الدراري .. فدوى و حسام و نعمان .. نيش بعينو لجنة مشا عندها نيييشان جلس جنبها و تكا براسو على كتفها .. همسلها بصوت خفيف:الواليدة

جنة شافت فيه بابتسامة حاوطاتو بيديها:حبيبيي .. عييتي اليووم

عدن بتساؤل:حاس براسك مزيان؟

يوسف ومأ براسو:ممممم مزيان (حل عينيه كانو مغمضين .. جاو فمينا اللي جالسة مع البنات .. كانو كايوشوشو مع بعضهم و يضحكو .. هي كاتشوف فيه كل شوية بنص عين و تضحك .. طلعها و هبطها بديك اللبسة دالباليه اللي باقا بيها .. عض على شفتو التحتية .. بانتلو مثيرة بزااف، رجع شاح بعينو جيهت جنة و عنقها بجهدو كاملل .. كايتمخشش فيها فحال شي دري صغير)
-توحشتك ماماتي

جنة بتاسمات كاتلعب فشعرو:ممممم كاتفكرني فالصغر هههه .. كنتي كاتخشى فيا بحال هكا ولكن شي وحدين كايبعدوك هههه (شافت فعدن بنص عين)

عدن بتاسم بتباث:ايوى مرتي زوينة نغير عليها هههه

يوسف بعد منها ووقف:احمم .. غانمشي نطل على مصطفى (شاف فعدن كانت ابتسامتو تقلبات لتخنزيرة كايشوف فيه بنظرة كاتحرق .. هو حنا راسو) من زمان ماشفتو (مشا من قدامهم بالزربة .. عدن حنا عينو للارض .. كايشوف فيها بحدة و يغزز على سنانو)

_________________________
موسى نازل من لتحت .. بعدما وصل كاتي .. داز لبيتو .. طل على عبير .. كانت ناااعسة فوق واحد الفوتوي .. علا حاجبو باستغراب من الوقت اللي نعسات فيه و لكن عذرها .. النهار كولو غي جالسة فالبيت ضروري غاتقنط ..

دخل عندهم للصالون:السلام عليكم

الكل:عليكم السلام

توجه عند جنة باس على جبهتها:الحنانة

جنة كاتشوف بعينيها بالجنب:مممم

موسى جلس جنبها و طلق يدو مور ضهرها:غاتبقاي عاقدااهم؟؟

جنة:وانتا شوف كي دويتي معايا قبايلة

موسى هز يدها باسها:حقك عليااا .. يلاه سمحيليي

جنة معوجة فمها:الله يسامح

موسى ضحك و شاف فعدن:وافششتيلناا مرتك

عدن:هههه علاه شحال عندي من جنةةة (باسها من كتفها)


جنة بتاسمات بفرحة:لهلا يخطيكم علياا .. ناقصنا غي مصطفى (حنات راسها بحزن)

موسى تنهد و رد راسو اللور على الفوطوي:العطر اللي خرجتو جديد

نورسين كانت طالقة وذنها معاهم قفزاتهم مللي قالت بصوت عالي:نجح؟

موسى شاف فيها و بتاسم:مممم و بزااف .. رجع ماركة عالمية .. شيك تعرفات فعالم العطور .. قررت ندير حفلة صغيرة بمناسبة نجاحو

عدن قاد جلستو:فكرة زوينة

ايمي:فين غاديرها؟

موسى كايفكر:مممم نديرها فشي اوطيل .. كانفكر فداك اللي تفتاتح مؤخرا

عدنان:اه فكرة زوينة

عدن:اووه فخبارك غايدخل معانا شريك فيه .. نسيت ماخبرتش يوسف .. قريب غانديرو اجتماع فمجلس الادارة شرا 5% من الاسهم

موسى:شكون هذا؟

عدن:رجل اعمال عاد بان مؤخرا ولكن واخا باقي صغيير عقليتو كبيرة و سميتو تعرفات

عدنان:مممم .. عرضو للحفلة دموسى

موسى:وي عطيه دعوة

عدن:انشاء الله

جنة وقفات:انا شكاندير بيناتكم و نتوما داويين على الخدمة

ايمي جراتها لقدامها:اجي اصاحبتي .. خاص نتقداو شي كساوي للحفلة

عدن شاف فيها بنص عين:كانضن ماتحتاجوش تخرجو .. تجي عندكم المصممة حتى لهنا بالكسوة اللي بغيتو

جنة شافت فايمي كايميقو بوجههم:واخاا

موسى:اذن غدا غاتكون الحفلة فالعشية .. غايجيو الموظفين دالشركة ديالي و بعض رجال الاعمال و داكشي نتوما عارفيين

عدنان:مزيان خبر السيكيرطارية يديرو لائحة للي غايحضرو

موسى:منها نعلن على عطر جديد كانقادو

عدن:اممم منين ستوحيتي هذا؟ اللول من الورد و الثاني؟

موسى:ههههه اللول من الواليدة و من ريحتها اللي فحال الورد (جنة بتاسمات برضى كاتشوف فيه) و الثااني من وحدة زوينة بزااف .. جمال سااحر و هدووء زويين .. كولشي فيها هو هدااك (بتاسم كايتفكر فعبير .. جنة عبسات بوجهها .. فحالا فهمات انه داوي عليها .. شافت لبعيد بعدم رضى .. مباغاهش يتعلق بيها .. هي غادير كولما فجهدها باش ماتخليهاش ضمن عائلتها)

يوسف جالس جنب مصطفى .. حاط يديه على يدو .. مصطفى ناعس على حالو .. مكايتحرك ولا يتململ .. تنهد ووقف كايشوف فيه بنضرات ندم .. كايطلب منو السماحة غي بعينيه .. همس بنبرة هامسة:سمحلي اخويا


يوسف جالس جنب مصطفى .. حاط يديه على يدو .. مصطفى ناعس على حالو .. مكايتحرك ولا يتململ .. تنهد ووقف كايشوف فيه بنضرات ندم .. كايطلب منو السماحة غي بعينيه .. همس بنبرة هامسة:سمحلي اخويا (قاد وقفتو و خرج من البيت من عندو .. بمشيتو المعتادة .. سد الباب مع سدو .. مع تحرك الصبع السبابة د مصطفى .. تحرك تحريكة بسيييطة و عينو كايدرو و هو مغمضهم)

__________________________________

يوسف داز عليهم للصالة مونجي .. كانو جالسين مجموعين فالطابلة دالعشى مجموعين .. كوثر حانية راسها كتاكل و حشمانة .. اما عدنان فكيرمقها بنظرات حاديين و شوفة كاتزلزل .. و الهدووء سيد المكان .. هو كحز كرسيو جنب مينا و جلس مبتاسم .. همسلها
يوسف:كتكوتي جيتي كاتحمقي

مينا وحلاتلها تزنكات بدات كاتكح .. مدلها كاس دالما:بشووية عليييك

مينا علات عينيها فيه .. شافتو غمزها زااادت تزنكت، شدات من عندو الما كاتشرب حتى زيرات على رجليها مللي حسات بيدييه طالعيين مع فخاضها كايتلمسهم .. كانت غاتدفل عليه الما بالسيف باش رداتو .. بالزربة وقفات كاتبلق فعينيها

عدن طلع فيها حاجبو:كملي عشاك

مينا كادور فعينيها و تمتم:أاااا،،، ل لا لااا ش شبعتتت .. غانمشي ننعس (مشااات من قدامهم كاطير .. يوسف بتاسم بخفة .. حاني راسو لطبسيلو)

جنة باستغراب:يلاه التسعوود .. العجببب

موسى وقف:غانطلع نعس حتانا

عدن:ماكليتي والو .. مالكم اليوم؟

موسى:راسي ضارني (مشا من قدامهم .. خرج من الصالا مونجي نييشان للكوزينة .. طلب من واحد الخادمة تعطيه طبسيل دالعشا لعبير، خداه من عندها و مشا طالع للبيت .. حلو بهدوووء و دخل كانت باقا ناعسة فوق الفوتوي .. حط البلاطو فوق واحد الطبيلة و دخل للدريسينغ يبدل عليه، لبس حويجاتو دالدار و مشا جيهتها كايفيقها)

موسى بهمس:عبير .. عبيير .. نوضي تعشاي

عبير تقلبات للجيهة الثانية كاتمتم:مافياش الجووع انننن

موسى حط يدو على ضهرها كايدوزو بحنية:نوضي أالكاسولة .. تلقايك مواكلة والو النهار كولو

عبير تقلبات لجيهتو .. حلات فيه عويناتها معسلين و مدمعين بالنعاس:اووف فيا النعااس

موسى:كولي و رجعي تنعسي

عبير ناضت تقادات كاتشوف فالطبلة و البلاطو:واجيبلي ناكل

موسى ضحك .. كحز الطبلة لعندو و جلس جنبها فالفوتوي و قطعلها سطيكات بالموس و الفورشيطة:هاكي .. حلي فممك (مدلها الفرشيطة لفمها هي حلاتو و ستقبلات القمة كاتنضغ) بنين؟

عبير ومأتلو بيدهاا عينيها بالزز كايتحلو:👍🏻

موسى بتاسم وعطاها لقمة ثانية .. كايوكلها باستمتاع لتعابير وجهها الناعسة كاتنضغ بالزز منها و عينيها شبه مغمضين و كل شوية تخرج تنهيدة من فمها .. وكلها حتى سالالها الطبسيل و ناض وقف .. هي رجعات تكات فوق الفوطوي

موسى:سيري للفراش

عبير تقلبات ثاني عطاتو بطرماحتها:خلينييي

موسى علا فيها حواجبو و هزها بين يدو .. لاحها فوق الفراش .. حلات عينيها بالزربة مخلوعة بغات تنوضض ولكن هو تلاح جنبها وزيررر عليها بين يدييه .. و رجليه كذلك شدولها رجليها مامخليلهاش مجاال .. مغمض عينيه:هشششش نعسي

عبير بهمس:بغيت ننعس بوحديي
موسى شاف فيه كانت كاتشوف فيه بعويناتها .. مجبداهم فيه .. بتاسم ابتسامة جانبية و شدلها شفتها التحتية بمصيصة بغاات تسكتلها القلب من كثرة حلاوتها .. بعد و شاف فيها معلي حاجبو هي كانت مخرجة فيه عينيها:ماتنعسيش!

عبير بالزربة غمضات عينيها كاتبلع فريقها .. اما هو فبتاسم ابتسامة ساااحرة و نعس معنقها .. حقق جوج احلام من احلامو .. وحدة يبوسها و الثانية ينعسها جنبو و يدو يحاوطووها .. فعلا هاد البريئة قدات تستحوذ عليه وتدخل لحياتو بلا احم ولا دستور خلاوها المصريين


يوسف واقف عند فباب غرفة مينا .. شاف عند يمينو و شمالو وحلها .. دخل كايحل صدايف قاميجتو و يقلب عليها .. سمع صوت من الدريسينغ .. حل بابو و دخل عندها .. كانت كاتفسخ السفنجة اللي دارتها فشعرها دارت معاها بزاف دالخلايل .. تبسم وقرب باقي كايفتح صدايف قاميجتو .. حتى لصق معاها من اللور مزيير عضوو مع مؤخرتها و حط فمو فعنقها بقبلة خفييفة بورشاتها حتى قفزاات

مينا بنبرة دلوعة:اححح يوسف

يوسف بتاسم على دلعها:القطيطة ديالي .. مالك ماتعشيتيش

مينا خنزرات فيه .. كاتشوف فيه من واحد المراية:نتا خليتييني .. شنو دوك الفعاايل

يوسف بتاسم و باسها ورا وذنها .. قبلة خفييفة خلات سواائل يتفرزو من تحتها .. نطقات بدلع:يوووسف

يوسف ضمها بقوة و لصق معاها من اللور بقوة اكبر:قلللب يووسف

مينا دارت شافت فيه وبتاسمات .. هو قرب لفمها جروولها بقبلةة مشتتعلة نااااار .. شهوووتووو لشفايفها ماليها حدووود .. شهوتو ليها كووولها كل نهار كاتزااايد .. عمرو يشبع منهاا .. هي عنقاتو وخشات يدها تحت ديك القميجة اللي كان كايفسخها كاتحسس فليزاابدو .. شعلاااتو فحال الوقييد .. لااصقها معاه بقووة و يدو عند صدرها كايدور ابهامو عند داك الرووييس و فموو كاايمص فشفتها السفللة بكلل شغف .. مصييصة كاتطيرها لسااابع سمااا .. و فاش كايبعد شفايفو من شفايفها كايتسمع صووت البووسة بصووت عاالييي ..

حبس كاينهج و يشوف فعينيها بنضرة خدراتها و يدو باقين كايلعبو فرويسات صدرها:تدربتي اليوم على الباليه؟

مينا ومأتلو براسها كاتشوف فشفايفو .. شفايفها كايزدحو بقوة التجبااد رجعو حمريين:مممم .. نورسين غناتلي وانا رقصتت احححح (حسات بقرصة فراس بزولتها خلاتها تأوه بغنج و عضات على شفتها التحتية) حراام عليييك

يوسف عضها من حنكها عضيضة مع مصة:نتي ماحرامش عليك هممم .. احححح شحال بنيينة .. علااش حلوة هاكا علااش هممم .. اجي لمك اجييي (جرها معاه لبرات الدريسينغ .. جبد تليفونو من جيبو و مشا لليوتيوب .. شعل واحد الاغنية هاادية رومانسية و غمزها) بغيت نشوف الرقص ديالك

مينا بتاسمات:ههههه ماتضحكش علياا


يوسف حركلها راسو بالنفي:تت غي رقصي نشووف

بعدات من بين يدو و تعلات على صباع رجليها .. كاترقص غي على البنان و كاتمايل و تعوج بجسمها و دور و تنزل و تحني و تنقز بسلاسة و رقص و حركات زوينين .. خلاو يوسف سااهي فييها، بقات كاترقص لدقائق حتى تسالات الموسيقى و شافت فيه كاضحك:ههههه كي جيتك

يوسف بتاسم:مرتي فناانةةة هههه

مينا مزنكة كاضحك:هادشي غي شوية ههههه

يوسف قلب الاغنية لاخرى شعبية:وريني نشوف واش كاتشطحي على الشعبي

مينا:ههههه مكانعرفلوش

يوسف:كاتعرفي غي جربي هههه (مشا تلاح فوق الفراش و تقابل معاها حاضيها .. هي تنهدات باستسلام و دارت تقابلات معااه وووو هززززز يا وسسط 💃🏻💃🏻.. رققص و حركاتت غنج و اثاارة .. كاتشطح بصدرها و نصها و حركات جرييئة بفمها .. خلاو يوسف يقيمم علييها .. عينو ذبالو فييها و ناض عندها لصق معااها .. هي كاتشطح و هو شادها كايبوس فكتافها .. شداتو من عنقو و تعلات على صباع رجليها .. شقماتلو فمو بمصصصةة رجعاتلو شفايفو حوومر .. بعدات كاضحك و تشوفلو فعينو بجرأة هو وصلات بييه للطووب .. جرها بالزربة .. شن د الطن .. لاحها فوق الفراش و طلع مقابل معاها .. كايبوس ففمها و يدو عند صدرها كايلعب بييه .. عضوو كايتحااك معاها بيه و هي كذلك سخنها كاتبووس ففمو و يديها كاتحيد القاميجة اللي لابسها .. حتى هو قطعلها الكسوة دالباالييه و هبط براسو لصدرها .. كانت بلا سوتياان .. حيت كسوة الباليه فيهم بونجات كايهزو الصدر .. انقض علييه بشهوة و لهفة .. يمص و جرر و ينججغ و يرضع .. و هي كاتأوه و تلمسس فييه .. قلبااتو على ضهرو و طلعات فوقو عاطياه صدرها و هي كاتبوس فعنقوو يدو كاتحسس فمؤخررتتها .. بجوجهم ملهوفين على بعضهم .. عاود قلبها ثاني هابط على طووول جسمها بوسااان .. حتى وصل لنقطة العسل اللي كايتسنى .. هبطلها الطانكة اللي كانت لابسة و هو يخرج عينو فيه .. علا فيه عينيه كانت مزنكةة كاتعض على شفايفها .. طلعلها الطانكة و طلع مقابل معاها كايشوف فيها مغوبش
يوسف بعبوس:شنو دابا تحرمت من الحلوة؟

مينا باستغراب:مالك؟

يوسف:ليغيكل

مينا باستغراب:ولكن ماشي وقتها ووو بلا حريق؟

يوسف طلعاتلو قنديشة:ماعرت لدينمها انا شنو غاندير مع هذااللي سخن ومغايبرد الا بيك نتييي

مينا عضات على شفايفها مركها:ماعندي ماندييرلك

يوسف بتاسم بخبث:تت عندك ماادييري .. 

مينا باستغراب:شنو؟؟

يوسف كايفسخ سروالو:كوجاكة احبي
مينا:كيفاش هاد كوجاكة ثاني🤨

يوسف قلع سروالو بقا غي بالبوكسر و غمزها:غاضربيلو مصيصة

مينا حطات يدها على فمها:مستحيييل

يوسف بعبوس:مايبقاش فيك مسكينة هو واقف على قبلك .. هنن .. شوفيه مسكيين غايبكيي (بغا يجبدو و هي تغووت و قفزت)

مينا:اويلي شكاديير حمااقييتي غاتورييهليي مكاتحشمش

يوسف غلباتو الضحكة:مانوريهلكش و نخشيه فييك؟؟ راه بربي حتى تمصيه اليووم (بغا يقلع كالصونو و هي تقفز ناضت عريانة غي بالطانكة)

مينا:واللهما نقييصوو . عفااك بعدو منيييي😭
يوسف:لا هربي راه كايعض😏

مينا:واحراام علييييك😭😭

يوسف شدها بالسيييف و جلسها .. شدلها يدها و خداها بالزز منها لفوسط كالصونو حطها فوق منو ..كان سخوون و قااصح .. يديها بداو كايترعدو كاتخسر فسيفتها .. 

هو معلي فيها حاجبو:شوفيه كي ضريييف و كايتجبد بين يدييه اااوه (حس بنشوة مللي حسها ضغطات عليه بيدها) خاصك تفكيني نتي اللي قيمتييه

مينا بعينين مدمعين:يوسف عفاك مانقدرش (باغا تبعد يدها .. هو شاف فيها ساخط و نهض) 
يوسف:راه بربي حتى نوض نخرج نشوف فيمن نبردو فهاد الليل .. واللهما نعقل عليييك .. باركة تلوزي عليا فاللخر جاياك ديك الخراا محرماها عليااا

مينا بعصبية .. ضغطات عليه بين يديها:فييمن غاتمشيي تبرردووو .. من دابا ناوي الغدر .. راه بربيي حتى نقطعولك

يوسف تبسم تبسيمة خفيفة و عضلها الراس دصدرها حتى غوتات بخففة و طلع لعنقها:يلاه مسدييه بين يدييك .. ماتخافييش .. هممم عفاااك

مينا بدات كاتلمسو .. عجبها ملمسو .. بقات كادوز يدها عليه بخفةة و تشوف غي فالسقوف و كاتبلع ريقها .. يوسف غمض عينو بنشوة طالع فوقها مرة مرة يبوسها فعنقها ولا اي بلاصة تحطو عليها شفايفو .. هي تخشعات كاديه و تجيبو بين يددها حتى بدات كاتحس بسائل لزج كايسيل على يدها .. جمعاتها عندها بالزربة كاتشوف فيه مخرجة عينيها:ويلي بلتيي علياااا

يوسف شاف فيها مخنزر قطعاتها علييه .. ناض من فوقها مغزف:لا نتييي حرمتيييها حرمتييهاااا (مشا جيهت الدوش و زدح الباب .. هي خدات يدها لنيفها كاتشم فيها)

مينا باستغراب:ماشي ريحت البول هادي .. ويلي عنداك يكون جابولي فيديي .. يييييع (بدات كاتمسح يدها فالكوفرلي عايفة .. اما هو فطالق علييه ما بااارد كايبرد على رااسو و يصووط غي بوحدو .. هيجاتو و خلاتو واحل فراسو)

يتبع ...