صورة مصغرة لـالثأر العنيف الجزء 26

الثأر العنيف الجزء 26

رواية الثأر العنيف

الساعة العاشرة و النصف مساءا 🎲

دخلات سيارة نورس لحدود قصر العوماري .. تسدات عليها البوابة العملاقة دالقصر .. هو نزل منها مبتاسم .. و فوسط يدو واحد اليوزبي صغيورة كايلعب بيها، دخل كايصفر لداخل و يشوف حواليه .. باغي نورسين يشوفها .. داز على داك الصالون .. مكان حد فيه يعني كلشي نتاشر .. هو رد شعرو اللور طالع لفوق .. ثلاثة درجات كايخطيهم فخطوة وحدة، حتى وصل على بيتها .. حلو بالزربة كايقلب عليها مكانتش فالبيت ولكن سمع صوت من الدوش .. تبسم بخبث و حط اليوزبي فوق واحد الكمودا .. قلع حوايجو بالزربة بقا غي بكالصون بيييض مطرااسي عليييه، مبين السي السيد تبااركالله عليه مانعينوهش لمايبقاش يقيملنا على نورسين، دخل للدوش و هو يبتاسم ابتسامة واااسعة كايشوفها عاطياه بالضهر و كادوش .. شعرها طويييل نازل على طوول ضهرها و المؤخرة مقلوبة فحال البلابور (عبير اوس اثنان) .. لحمها كايبري بالما و هي مغمضة عينيها كاادوش من نيتها .. حنات شوية مادة يدها تهز الباندوش .. و هو يبدا يعراق، قشع المؤخرة اللي برزات كثثر من التكويزة اللي دارت .. شعرها مال للجنب و بان صدرها وااقف .. داك اللي تحتو زااد كببر وتضخم و عينو ولاو متربصينها بكل شهوة، قرب عندها ببطئ و حاوطها من اللور ماعرفات باش تبلاات .. قفزات بغات تغوت و هو يسدلها فمها بيدوو .. حط فكو عند كتفها و همسلها و هو كايهز الباندوش

نورس:كادوشي بلا بياا هممم

نورسين قلبها بدا كايضرب فمية و ستيين .. كاتبلع فريقها و حاساه كايلصصق معاها من لتحت .. دياالوو كايمشي و يجي مع مؤخرتها نوووض فييها العاافية .. 

عمر يدو بالباندوش و حطها عند صدرها .. كايدوزها بخفة وبلمساات رقااق، هي شهقاات و دارت ديك "ااااه" دالشهههوة و تكاات عليه مرخية و عاطياه جسمها يدير فيه مابغا، بدا كايدوز عليها بكل حنية و فمو كايلعب فعنقها و كتفها و تحت وذنها ببوساات طيروووووووها .. حاسة برجليها مقايصينش اللرض بقوة الشهوة اللي ركبها فيها، هو يد كايلعب فيها فالصدر و يجبدو و يبعزو و يقلبو بيدو و يد مهبطها على طووول ضهرها حتى وصلها لمؤخرتها

وصلها لمؤخرتها هنا تزعزعاات و تأوهااات بطريقة بورشااتو حتى شحطها من المؤخرة مغدد عليييها، دخل صبعو كايكتاشف فيها و مهبطو لتحت حتى وصل لفتحة التوتو، تما بقا كايدور فيدو بحركة دائرية .. هي بدات غي كاتأوه و رجليها كايترعدووو .. قضى علييها كاتأهأه و تأحأح قلبها جابها مقابلة معاه .. شاف فيها مغمضة عينيها عاايشة اللحضة و صدرها معلي قداامو .. تكاها على الحيط حتى قفزات من برودييتو .. طلق الرشاشة عليهم بجووج و عااود جرها عندو .. طلع رجلييها محاوطهم على خصرو و يديها هبطو البوكسر ديالو .. حط ديالو على الفوهة دديالها كايدوزو ببطئ حتى كايتقلبو عينييها، و فمو جر فمها كاياكلو .. هي عنقااتو بيدييها بجووج و بادلاتو القبلة بشهوة ووحشية .. هوما تحت الماا و الرشااش كايهبط علييهم و ديالو كايدخل بشوووية ففتحتها حتى عضاتلو على شنااايفو و زيراااتلو على كتتافوو بضفااارها .. دخلو و خرجو جوج مراات جاوه صعااب حتى للثالثة عاد بدات كاتسرح، تما اراك للتوحوييح و البوسان و التملااس HD ماخرجو من داك الحماام حتى هلكها بشوطين زائد نص شوط اضاافي فوق الفرااش .. جر عليهم الغطا و نوما هنيييئا يا كفرة 🤨

🌸صباح جديد🌸

سافاش نااعس على كرشو مشبح .. واخد طول و عرض الفراش كولو ماعرت كي غادير معاه كوثر، مافيقو غا صوت تليفونو اللي صونا بصوت عاالي خلاه ينوض كايمسح جناب فمو .. هز التليفون كايشوف فالمتصل بنص عين .. غي قشع سمية كوثر جاوب بالزربة

سافاش:حي..

قاطعو صوت عدنان بنبرة جدية:ناوي المعقول ولا كاتفلا؟

سافاش:فين كو..

قاطعو ثاني:ناوي المعقول ولا كاتفلا؟

سافاش بجدية:المعقوول
عدنان:ايوى لا كنتي ناويه جيب واليديك واجي طلبها منا بشكل رسمي

سافاش عض على شناايفو بقوة و همس:م ماعندي حد

عدنان باستغراب:كيفاش ماعندك حد؟

سافاش:م م ماتو

عدنان بأسف:الله يرحمهم و يغفرلهم .. الموهيم .. اجي اليوم للعنوان اللي غانصيفطلك .. بغينا نتعارفو باش نشوف لمن غانعطي بنتي، نلقى عليك غلطة صغييييرة مانتفاهموووش

سافاش:كون هاني اعمي، انا مرتك هي روحي .. كاين شي حد مايتهلاش فروحو

عدنان بتاسم بلا مايجاوبو و قطع عليه، سافاش ناض كايتكسل عااجبو الحاال .. غايدير كل جهدو تكون كوثر ليه طوول العمر .. عدنان شاف فايمي قدامو

ايمي:شنو قالك؟؟

عدنان:غايجي اليوم

ايمي:والحفلة؟؟

عدنان:غايجي للحفلة غانصيفطلو العنوان دلوطيل

ايمي:واخاا (باستو ففمو بخفة) غانمشي نشوف ديك السليعفانة .. قالك تباوسلي فالزنايق معاه

عدنان:فالطموبيل

ايمي ميقات فيه:الموهيم ماشي فداار (خرجات خلات عدنان كايحرك راسو بلا حول و لا قوة الا بالله)

⚡فمكان آخر⚡

جالس فغرفة مضلمة كوولها و فيدو بييل كايضوي على واحد الصورة صغيورة بين يدو، همس بصوت بالزز باش كايتسمع:مينا (بتاسم ابتسامة شريرة) جمالك و الرقة ديالك خلاتني ننفيك من الانتقام من عاائلة العوماري .. ولكن غاندخلك لحياتي (عض على شفتو التحتية بقوة) اول شخص غانحيدو هو ماماتك .. من بعد نشوف مع داك خوك اللي كايدخل فالشادة و الفادة و فالأخييييير داك اللي قال انه ستحوذ عليييك (خنزززر بنظرة كاتخلع) غانفسخلو عضامو عضضضمة بعضمة و نحيدلو قلبو و كاااااع اعضاااء جسمو .. باش نوريه كيفاش تجرأ و قاص حاجة حطيت عليها العيين (طفا داك البييل و خرج من ديك الغرفة عااقد حدااش بحجباانو و هو مصر على انه غايرد مينا ديالو .. ما هي انثى فاتنة تسلب كل جنس ذكري .. حتى من عدوهم سلباتو و خلاتو يطمح فالحصول عليها)

حلات عينيها فالصباح على اشعة الشمس اللي مقابلة مع وجهها .. بغات تقلب للجيهة الثانية و هي تحس بيدين محاوطينها من خصرها .. قوصات حجبانها باستغراب و هي تتفكر ليلة البارح ونومتها جنب موسى، عضات على شفتها التحتية و بغات تتملص من القبضة ديالو اللي مسيطرة على خصرها .. كانت عاطياه بالظهر .. قللبها بدا كايضرب بالزربة ووجهها تزنننك .. دارت نص دويرة بعينيها .. هو كان ناعس براااحة .. حطات يدها على يدو تحيدهالو، كانت يدو خشنة و مزغبة وضخمة، جراتها بشووووية حيداتهم من فوقها .. غا حيداتها تنفسات براحة و ناضت جالسة كاتحك فشعرها، دارت شافت فيه هو كان ناعس نعسة هاادية .. كايتنفس بانتضااام و ملامحو الرجولية خلاتتها تسهى فييه .. مدة طويييلة و هي كاتشوف فوجهو .. يدو .. صدرو.. نيفو .. رموشو .. فمو .. دوزات عليه سكانير .. كوولو حتى فاقت من سهوتها عاضة على شفتها التحتية .. وقفات غادا جيهت الدوش .. دخلات ووقفات قدام لافابو كاتغسل وجهها و سناانها .. و فبالها غي تعاملو معاها فالايام الاخيرة .. هدوؤو و لطافتو معاها خلاوها تبتاسم رغم عنها و هي كاتضفر فخصلات شعرها الكثيفة و تشوف فشفايفها عاضة عليهم، كانضن ان الحب بدا كايتسلل لقلب تلك الجميلة

🌸حلات عينيها مخصرة سيفتها من ريحة تسللات لجيووبها الانفية .. ناضت قاافزة جيهت الحمام غادا كاتجري حاسة بقلبها كايطلع و معدتها كاتقلب .. هو يلاه رش بارفانو شافها كي غادة جيهت الدوش .. لحقها طل علييها .. كانت حانية على لاشاص كاتقيا (حاشاكم) ملامح القلق ترسمو على وجهو .. حنا عندها بالزربة كايرد شعرها مور وذنها .. هي غي بالدوبيااس و حانية على ديك لاشاص كاتررد و تعاااود حتى رجعات كاترعد غي المااا و تككح، هو تخلع علييها لونو تخخطففف .. 

حطات يدها على صدرو كادفعو:س سيير .. ر ريحتتتك كاطلع القلببب اعععععنننن (عاوداات رداات حتى تهلكاات .. رجعات صفرا و صدرها كايطلع و ينزل بالزربة و شفايفها صفاارو)

نورس بخوف:نورسين .. اش واقعللك .. واش مريضة! (جا يحط يدو على جبهتها دفعاتو بالزربة ووقفات فااشلة مسندة على الحييط)

نورسين:ماتقيصنييش .. حيد ديك الرييحة اووف (حطات يدها على فمها) انننن ريحة خاايبةةة ايييف

نورس كايشم فراسو باستغراب:عاد دوشت؟ ماشي موشكيل غانعاود ندوش .. اجي نتي ترتاحي (بغا يجرها لخارج الدوش قفزات فحالا غايقيصها الشوك)

نورسين بنبرة فحالا باغا تبكي:نوورسس بعد منييي هئ هنننن .. ماتقيصنيش واش مكاتفهاامش

نورس بقا غي كايشوف فيها باستغراب:واخا غي تكالماي انا نمشي ندوي مع الواليدة تجي تعاونك

نورسين:لا لااا .. عيطلي لميينا

نورس ومألها:واخاا والبسي علييك

نورسين:واخا واخاا (خرج من البيت .. خلاها مشات للافابو كاتغسل وجهها و الرخوة شاداها من صبع رجلها الصغييير)

كاتي كاتمشي و تجي فبيتها بين يدها واحد القريعة صغييورة واليد الثانية فيها واحد الشاصية فيها شي حبات فالابيض .. تمتمات بين سنانها بنبرة خاافتة:غ غانولي نحمل منوو .. فأول فرصة غانعطيهالو .. اوللل فرصة غايزرع فيا ثمرة ثانية لحبنا، غانعااود نحملل و نجيبو بيبي صغيير .. مستحييل نسمح فييه .. مستحيييل
.
.
.
نورس وقف عند باب مينا، هي كانت مخشية فيووسف .. نااعسيين بععمق و هو معننقها بقووة بذرااعو ما حلو عينيهم غي على صوت الدقاان .. شافو فبعضهم بصدمة و دارت شافت فباب البيت حتى طاحلها الما فالركابي كاتسمع صوت نورس .. مخلط بصوت عدن و جنةة .. قلبها بغا يسكت بالخلعة

نورس وقف عند باب مينا .. دق بهدووء كايعيط باسمها:مينا!! (عاود دق جوج مرات بدون جواب .. حتى سمع صوت عدن من موراه)

عدن باستغراب:نورس شكادير هنا؟

نورس:اه .. نورسين صبحات مريضة قاتلي نعيطلها لمينا تشوف مالها هوما بنات مع بعضهم
جنة:مسكينة مريضة!! بايااش؟؟

نورس:ماعرفتش!! واش مينا هنا؟، دقيت حد مجاوبني

جنة حطات يدها على البواني:بلاتي نشووف (هبطاتو و جراتو عندها غاتحل الباب ولكن كان مسورت) اوو .. مسدود بالساروت

عدن:ممم تكون هبطات لتحت
نورس:يلاهو نشوفو (هبطو بثلاثة لتحت ..مينا وقفات بخوف غادا جيهت الباب دالبيت كاتصنط)

مينا:واش مشااو؟؟

يوسف عض على شفايفو بقوة:ماعرفتش

مينا حلات الباب بشوووية و طلات غي براسها .. مكان حد زفرات بارتياح وسداتو متكية علييه:اوووف الحمد لله مشاااو

يوسف زير على قبضة يدو معاجبو حال:فففف خاصني نفتح هاد الموضوع مع عدن .. طلعلي الخرا لمخي

مينا شافت فيه باستغراب:شمن موضوع؟

يوسف:زواجنا .. مغانبقاوش هضرة جوج .. عنداك يشوفونا .. ماشي مرتي و مانجلسش معاك على راحتي

مينا ندباات حناكها:اويييييليييي واش بغيتييه يقتللنا .. لا لا انا مااانقدرش اخويا .. ماتقولو مايقولك .. راه لاقلتيهالو نمشي ننتاحر حسن مايقتلني هوووو

يوسف وقف مخنزررر:ديييك خوويا تعاودي تنطقييها نقتلك انااا راك درتييلي عقدة منهااا

مينا :انا فين دااوية و هو علاياش دااويي، اووووف اللهم طولك يارووووح

يوسف هز قاميجتو كايلبسها:واهانا قلتلك .. نعاود نسمع خويا ولا يوقع بلان فحال هذا دالصباح غانقولو كولشي .. كيفما كان الحال حنا ماشي خوووت، يعني مدايرينش الحرااام .. راني رااااجلك

مينا عوجات فمها عليه و مشات جيهت الدوش:نتا آخرتي على يددك (شعطات عليه الباب)

يوسف بصوت عالي:واشعطي فالبيبان نشعطلك رااسك مع الحيييط (خرج من عندها من الباب كايقاد الصمطة د سروالو .. اما هي فبالت هاديك اول حااجة و حيدات سليبها غاتبدلو ولكن لقات فيه غي نقيطات شي جويجات صغييييوريين دالدم.. يعني فحالا مجاتهاش، قلبات شفتها التحتية باستغراب و قلعات حوايجها كولهم .. تخشات تحت الرشاشة غادوش)

خرجات عبير من الدريسينغ بعدما بدلات عليها، لقات الحوايج عندو تما لبساتهم .. يكونو الخدم جابوهم .. قشعات موسى واقف كايتكسل و يتفووه .. غي شافها بتاسم و مشا جيهتها، باسها بوسة خفيفة من حنكها

موسى:صباحو مرتي الغزالة

عبير حطات يدها عند حنكها كاتحنحن:احم .. صباح الخير

موسى:غاندير دوش خفيف نهبطو نفطرو مجموعين

عبير:ل لا بلاش نفطر غي هنا فالبيت

موسى تجاهل هضرتها و دخل للدوش .. هي جلسات فوق الفوطوي كادور فعينيها و تفكر فحل لهاد المشكل العويص .. مباغاش تشوف جنة .. مابقاتش كاتحامل مع المشااكييل، رجعات كاتفاداااهم اقصى مايمكن ولكن مع موسى المشاكيل غي تابعينها

بعد دقائق خرج من الدوش بديك الفوطة السودة ملوية على خصرو الاسمر.. عبير علات فيه عينيها و هي تتشووكااا من ليزاابدوو و داك الجسم الرجولي 100% .. طوولة و تجرييدة و فحوولة و رجوولة و حنية .. هدوء و غضب البرااكيين .. كولشي مجموع فرجل وااحد .. موسى العوماري ..حسات بشي صبع عند ذقنها .. تحط .. بقات غي كاترمش بعينيها و هي تسمعو همس عند وذنيها بنبرة جدد خاافتة:الموت كادوور

تزنكاات من دييك الهمسة ومن الوضعية اللي حصلها فييها .. حلات فيه فمها معاودات سداتو، هو مشا جيهت الدريسينغ كايجبد مايلبس ويصفر، ختار لون لبسو فحال اللبسة دعبير .. تيشرت فالزيتي لاصق على عضلاتو القوية و كوييرة فالاسود دالجلد مع سروال جينز و كاط اسود طالع .. رش ريحتو المعتادة .. الريحة اللي غي رش منها وصلات لعبير .. غمضات عينيها بابتسامة كاتشمها، هو خرج لعندها بعدما وضع آخر اللمسات ووقف مقابل معاها بقريعة صغيورة فيدو

عبير باستغراب:شنو هادي؟

موسى رش منها فواحد اللوح كارطوني صغيور و مدهالها:شمي

عبير غمضات عينيها وشماتها و هي تبتاسم بخفة:مممم ريحة زويينة

موسى:فحالك يااك .. كاتشبهلك

عبير بلعات ريقها:انننن

موسى ضحك:هههه صنعتو ليك خصييصا غانطلقو فالماركة ديالي عن قرييب و بغيتو يكون عندك نتي اول وحدة، هاكي

عبير خداتو من عندو بعيون كايبريو:وااو شكراا

موسى حط يدو عند حنكها .. حطها بدفئ هي غمضات عينييها .. همسلها:...

همسلها:مباغيش نعاود نسمع منك شكرا .. حيت حاجتي هي حاجتك

عبير بتاسمات:هههه واخا (رشاتها عند عنقها .. جوج رشيشات كانو كفيليين يخلييو موسى يغمض عينو .. كايشم مزيج عطرو اللي صنعو و مزييج عطرها الطبييعي .. اي جسم مهما كان كاتكون فيه ريحة طبييعية، تبسم و مد يدو شابك يديهم مع بعض)

موسى:يلاه نفطرو

عبير جبظات فيه عويناتها:و ل ك

موسى جرها خارجين من الغرفة:واجهي مخاوفك و تحداي الصعوبات اعبير .. مغاتبقايش طول عمرك مخشية فالبيت خوفا لا تطلاقاي ماما ولا تطلاقايني انا ولا شي حد كوني شجااعة ..

عبير بنبرة حزينة:مابغيتش نثقل عليها وانا مابقاليش معاها بزاف .. اصلا غانطلقو و غانرجع كأني عمرني ماكنت فحياتك

موسى ضغط على سناانو بقووة كارز عليهم مجااوبهااش، دخلو للصالة مونجي اللي كانت جامعة كاع العائلة ما عدى نورسين و كوثر، حتى من كاتي كانت تماا جالسة معاهم و كولشي كايواسيها على موت الجنين

فدوى شافت موسى مشات عندو كاتجري:موسى حبيبييي 

موسى بتاسم و حل يدو لييها:حبييبة موووسى

فدوى نقزات لحضنو .. كلشي دارو شافو فيهم عاد نتابهولهم ..موسى هاز فدوى فيد و يدو الثانية مزييرة على يد عبيير مطالقهااش .. كاتي وجنة خنزرو فيها .. اما عدن فبتاسم بهدوء وقال:اجيو تفطرو

جنة بنرفزة تمتمات بهمس لعدن:بغات تقتل ولدك واتجلس معانا فنفس الطبببلة

عدن شاف فيها بنص عين:جنة .. خللي هاد النهار يدوز بخيير عيقتييي

جنة زيرات على قبضتها معاجبها حال و الدموع تجمعو فقنت عينيها ..اما كاتي فكاطلع و تهبط فعبير و ركزات بيدها على يديهم المتشاابكةة .. بغاات تطرطق .. هوما جلسو مع بعض وفدوى عند حجر موسى

فدوى:موسى .. سمعتك تزوجتييي، ياك كنتي مواعدني غانتزووجو انا وياااك😭

موسى ضحك:وانتي مابغيتيش تكبريييي ههه

عبير بتاسمات كاتشوف فيها و كولما كاتبغي تحيد يدها من يدو كايزيير عليها و يدوز صبعو على صبيعاتها
فدوى:نتا خااين .. هئ هننن .. حتى من حسام كايبغي ديك العوجة اللي كاتقرا معااه

حسام ميق فيها:على آخر ايامي غاتولي تحاسبيني فالطلعة و الهبطة

موسى شاف فيه:البرهوش وليتي تحب!!
عدن:اووو نديرولك عرس ههه

حسام:لا عاد كانتعاارفو ابابا
ايمي:شوو ثيييق

يوسف ضحك بخفة:ماتزوجش دابا راه الزواج كايجيب غي صداع الراس (شاف فمينا بنص عين .. هي قلبات عينيها ووقفات)

مينا:غانمشي للافاك دابا العشرة .. خاص نكون تما فالطناش

يوسف وقف مخنزر معاها مكانتش فخبارو:غانوصلك
هي مشافتش فيه غي مشات خارجة اما هو فهبط عند جنة باسها من حنكها و خرج تابع مينا بحداش معقودة بين حواجبو و كايشوف فيها من اللور .. عينيه غياكلوها .. ليلة كاملة و هوما مع بعضهم و الصباح كذلك مقالتلوش غانمشي لشي لافاك حتى لدابا زعما كاتحطو امام الامر الواقع، غي خرجو لبرا جرها لطمووبييلتو و سد الباب عليها بقووة و مشا لبلاصتو حتى هو غايصوك محلف علييها .. غي ركب جنبها .. شاف فيها بنص عين و زيرلها على فخضها بقووة حتى تأوهات بألم
مينا:يووسف

يوسف بعصبية:شحال وحنا مع بعضنا مجاكش تقوليلي راك غادة لهاد البععععر

مينا:واماجبتهاش الظروف .. شفتي البارح شنو طرا بالليل و حتى الصباح .. وانا عيقت ..راه البارح قلت لماما غانمشي

يوسف تنهد كايشوف قبالتو و ديمارا .. نطالق بسررعة و مركز فالطرييق .. هي دلات شفتها و حطات يدها عند فخضو .. حتى شاف فيها بنص عيين .. حط يدو علا يدها و خداها لفمو باسها بخفة و همسلها:مغاديريش البسالة و دوي مع الدراري ياكي؟

مينا بتاسمات:هههه لا .. انا عندي سيد الرجالة و نشوف فدراري؟

يوسف عضلها صبعها بخفة:وا الحضية غاتكون علييك .. وردي البال من لافاك غاتمشي للدار غانعيط للشيفور ديالك يجي موراك .. و تليفونك (جبدو من جيبو) فلاشيتو ها هو مع كارط سيم جديدة .. مانلقا فيه لافايسبوك ولا انسطا ولا تويتر و لا سناب ولا نميي .. غالواتس براكة علييك صافي؟

مينا كمشات فمها بعدم رضى:و شغاندير بتليفون بلا فايسبوك ولا انسطا؟
يوسف بتحذير:هانا نبهتك .. و لا سمعت خبار انك دويتي مع شي مييخييي فمممك نهرسوولك
مينا تنهدات:واخا صاافيي

يوسف شاف فيها بنص عين .. كانت لابسة سروال مزيير مع فيست قصيرة:هاد اللبس القصير آخر مرة نشوفك فيييه

مينا عضاات على لسانها بعصبية اعدى حاجة عندها هو هاد التحكم الزايد:وااخاااا

يوسف وقف الطموبيل و شاف فيها:قبل ماتنزلي بغيت بوستي

مينا علات فيه حاجبها .. هو كذلك علا حاجبو .. تنهدات باستسلام و مشات بخفة لفموو باستو بوسة خفييييفة و خرجات بالزربة خلاتو كايبتاسم .. هي مشات داخلة لداخل لحرم الجامعي .. يوسف ديمارا منطااالق وربط اتصال بتليفونو، بعد مدة تلقى الجواب
يوسف:حضيها فينما مشات

..:امرك اسيدي (قطع يوسف مكمل طريقو للشركة .. اما عند العائلة فوقفات ايمي)

ايمي:غانمشي نطل على نورسين

نورس وقف:وي شوفيها .. واخا معاها كوثر الا انني مامطمنش عليها بزاف

ايمي:واخا اولدي .. جنة يلاه معايا .. علاما تجي المصممة

جنة وقفات كاترمق عبير بنظرة مخنزرة:يلا

عبير شافت فموسى:نطلع فحالي

موسى وقف و جرها معاه؛اجي معايا .. ناخذك لواحد البلاصة

عبير وقفات و هو كذلك و يدو تقول دايرة الكولة مع يدييها، كاتي وقفات بغات تدوي معاه هو تجاهلها جار معاه عبير و خرجو من القصر

موسى شاف فيها:غاندير اليوم حفلة بسيطة و اميرة فحالك خاصها تحضرلها

عبير باستغراب:علاياش الحفلة؟

موسى:لماركة العطر اللي درت .. نجحات و بغيت نحتافل بيها ..

عبير:مممم واخاا (حلها باب الطموبيل)
موسى:ركبي

عبير ركبات .. دار جا يركب و هو يسمع تليفونو كايصوني، جبدو شاف المتصل و هو يعقد حواجبو باستغراب .. حط التليفون عند وذنو:وي
المتصل:سيدي بعد طول هاد المدة .. اليوم خرجات .. مشات لواحد الحانوت قدامها و دازت لواحد الحانوت وقفات براتو مدة طوييلة ورجعات لدارها بدون ماطلاقا مع حتى شي حد

موسى تأفأف:بقاو حاضيينها مزال .. مدامت خرجات اليوم باقي غاتزيد تخرج

المتصل:وخ اسيدي (قطع الخط .. و ركب فالطموبيل .. شاف فعبير كانت مركبة السمطة وجالسة جلسة مستقيمة .. هو ديمارا و نطالق بسرعة عاادية و مخو خداام كايفكر شكون يكون باغي يآذي جنة عن طريق ديك البنت .. و شكون ديك البنت من اصلوو)

دخلو جنة و ايمي لغرفة نورسين .. كانت متكية كاتنهج قلبها كل شوية كايطلع و الدوخة شاداها .. جنبها كوثر اللي كاتفحصها و تفحص نبضاتها .. سناطاتها الطبية مدورين على عنقها و كاتحطهم على قلبها

كوثر:مممم كانضن هاد الاعراض اللي فيك اعراض الحمل و..

قاطعاتهم ايمي:حاملةة!!
نورسين شافت فيها مخرجة عينيها هي و كوثر:أا ااا

ايمي بتاسمات:وااو غايكون عندي حفييد!! ناري شرفت اجنة

نورسين:مغاتقلقييش؟؟ 
ايمي جلسات جنبها:هههه علاش غانتقلق .. دابا نتي حاملة

نورسين قوصات حجبانها باستغراب معارفاش .. فنفس الوقت مستغربة من ايمي اللي كادوي عادي .. يعني هي حملات من ولدها و بلا زوااج و جالسة قدامها كادوي عااادي حيت هي مربية فمجتمع لا سمعو هادشي راه يقطعو البنت بسناانهم و كاع يبغييو يقتلووها .. مافخبارهاش حتى ايمي وقعلها فحالها فالمااضي الجمييل ههه ..

كوثر:خاصها فحص ضروري باش نتأكدو انا دويت غي من الاعراض اللي عندها .. دوخة و التقيا وريحة نورس محاملاهاش .. زيدو عليها كاتشهى الحمضيات بزااف

ايمي وقفات:بلاتيو .. انا عندي طيسط دالحمل غي مؤخرا كنت شريت جووج

كوثر معلية فيها حاجبها:ماامااا!!

ايمي عضات على شفايفها حشمانة:واغي بغيت نتأكد ولكن ماصدقش

كوثر عوجات فيها فمها:مممم واهادشي اللي ناقص غي تزيدي قرد اخر على فدوى

ايمي وقفات:واهاء نتي سووقك .. تسناو هنا غانمشي نجيب الطيسط (خرجات من البيت .. جنة جلسات فبلاصتها مبتاسمة)

جنة:قوليلي .. نتي باغا تحملي دابا؟؟

نورسين عضات على شفايفها؛اممم للصراحة .. انا مواجداش .. مصاب مايكونش بصح حييت .. اووف حنا مامزوجينش ولا شي علاقة رسمية .. جاني الوضع غريب

كوثر معلية فيها حاجب:مممم و داكشي كاديروه فعلاقة رسمية!🤨

نورسين خنزرات فيهاو حنات راسها عاضة على شفتها:غا داك النهار جات على غفلة

جنة بتاسمات:ماشي مشكيل .. كانضن نورس كايبغيك و إلا مكانش يجيبك لهنا .. و يعرفك عليينا .. يعني آخرتكم غاتزوجو

نورسين بتاسمات ابتسامة واسعة:بصح يكون كايبغيني؟

جنة :وا ضرورر من...

قاطعهم دخول ايمي بالطيسط فيديها:هاكي .. جربيه و شوفي

نورسين وقفات بالزز حاسة بالدوخة:واخا اخالتيي

ايمي:لا قوليلي مامااا

نورسين بتاسمات و خدات من عندها الطيسط:ماما (حنات راسها مزنكة و مشات جيهت الحمام .. سدات عليها الباب و تكات عليه كاتزفر بعدم ارتياح .. نص منها باغي هاد الخبر يكون صحيح و النص الثاني لااا، مباغاش تحمل من دابا .. باغا حتى تتأكد من علاقتها هي و نورس اللي كاتبانلها تقدر تخرج لطريق الزواج .. ولكن الله اعلم بالمكاتيب)

بعد مرور مدة قصيرة .. هي جالسة فوق لاشاص و حاضية داك الاختبار دالحمل عينيها غايخرجو فيه حتى بدات تبان النتيجة .. عضات على شفتها التحتية بقوووة و عينييها دمعو من ديك النتييجة .. زفرات بقوة الهوى من فمها و بتاسمات ابتسامة مصطنعة، وقفات كاتشوف فراسها فالمراية .. مسحات دميعة بغات تنزل من عينيها و مشات جيهت الباب .. حلاتو و هي تبلع ريقها من وجود نورس حتى هو فالبيت معاهم .. و كايشوف فيها بنظرة ماعرفاتش تفسرها ولكن التخنزيرة و الحدة طااغية على ملامحو

ايمي:هاا .. شنو طلعلك؟؟

نورسين وراتلهم الاختبار من يديها:ها النتيجة

نورس طل عليها بنضرات لهفة مخبيهم تحت قناع الحدة و قلبو كايضرب بسرعة لا مثييل لها .. شاف فنورسين اللي بتاسمات ابتسامتها المصطنعة و قالت بخفة:......

_________________________________________

داخل محل كبير وواسع لبيع فساتين السهرات .. كاين موسى .. جالس جلسة شامخة .. داير رجل على رجل و مبتاسم نص ابتسامة كايتسنى اميرتو تخرج عندو من غرفة تغيير الملابس بكل شوق لرؤيتها .. ثلاث دقائق بالحساب .. تحل باب ديك الغرفة .. و خرجات رجل لابسة طالون فالفضي مرصع بجوااهر جميلة للعين .. خرجات هي بابتسامة .. عاجبها راسها فداك الفستان الاسود .. طوييل وواسع شوية .. مطرز بالدونتيل و احجار كريمة من الصدر المزركش .. كمامو جاو قصار شوية و فتحة الصدر وااسعة مبينة الشقة دالصدر .. شافت فيه بابتسامة:كي جيت

موسى وقف حال فمو فيها .. كايشوف فيها بانبهار .. الكسوة برزات طايتها واخا جات واسعة شوي الا انها جاتها رووعة .. عينيه قربو ياكلووها .. قربات عندو كاتبتاسم حتى وقفات مقابلة معاه .. حطات صبعها على ذقنو بخفة و همساتلو بصوت اشعل البراكين داخل صدرو:الموت كادور

موسى تبسم بخفة و مد يدو على خاصرها محاوطها بقبضة ذراعو .. هي توثراث كاتبلع فريقها و تنفس بالزز .. همسلها:لا بغات تجي الموت و نتي بين يدي .. مرحبا بيها

عبير حنات عينيها بحشمة هو حط فمو على جبهتها ببوسة عميييقة حركااات نسبة الادرينالين فأعماقها و خلات دقات قلبها يتزايدو:انا محظوظ حيت عندي انثى فحالك

عبير عضات على شفايفها انفاسها مقطوعين:ش شكرا

موسى مشا لعنقها بصم قبلة خفييفة بورشاتها حتى ميلات راسها للجنب:مانبقاش نسمع منك شكرا

عبير بتاسمات:احمم نرجعو بحالنا؟؟

موسى:لا .. غناخذك لواحد البيوتي سانطر وانا غانمشي للاوطيل نطل على التجهيزات .. مللي تسالي غاندوز عليك

عبير بتاسمات:وخاا

موسى:يلا بدلي الكسوة باش نمشيو

عبير عضات على شفتها التحتية كاتشوف فيه بعوينات القطة اللي كاتملك .. تعلات بشووية مع الطالون حتى وصلات لحنكو و حطات شفتها الحلوة ملمسها فحال حلوة مارشمييلو .. باستو بخفة و بعدات بالزربة داخلة لديك الغرفة دتغيير الملابس .. مخلية داك الرجل .. حاط يدو على قلبو كايتنهد تنهيدة تهز جبااال

نورسين بابتسامة مصطنعة:شرطة وحدة (نورس غوبش بعدم رضى)

كوثر قربات عندها خدات منها الطيسط كاتشوف فيه و رجعات شافت فيها:كانضن عندك اعراض حمل كاذب..

نورس بتسائل:كيفاش حمل كاذب؟

كوثر:يعني فيها اعراض الحمل ولكن ماشي حاملة

نورس شاف فيها كايطلع و يهبط:خاص ناخذك للسبيطار نتأكد .. مانقدرش نخاطر بحياتك هادشي للي وقعلك فالصباح فشكل

ايمي بابتسامة:دابا شبانلكم ندوزو هاد النهار نحضرو للحفلة راه خاصنا نوجدو .. و غدا خودو موعد مع شي كلينيك

نورس:هادشي اللي غاندير (جبد تليفونو و طلع عينيه فنورسين عابسة بفمها معاجبهاش الحال .. كان نص منها باغي انها تكون حااملة .. تكون مزروعة فأحشائها ثمرة من نورس، ثمرة حبهم اللي لحد الآن باقي ماعتارفوش لبعضهم بيه .. مشا عندها باسها جنب فمها بخفة وهمسلها) كنت غانديرلك المفاجئة اليوم ولكن نأجلوها على قبل الحفلة يا عشقي العاشر

نورسين تنرفزات من ديك عشقي العاشر قلبات عينيها اما هو فبتاسم بخفة و مشا خارج من الغرفة .. كايربط اتصال مع المشفى ياخذ موعد لنورسين للغد
.
.
.
جنة شافت فساعتها و رجعات شافت فالبنات:اذن نهبطو للسبا .. نديرو مساج علاما يجيو من الصالون و المصممة الخاصة بينا تكون وصلات

ايمي:وي فكرة زوينة يلاهو ألبنات

نورسين:فين مينا

جنة:مشا للجامعة غانخبر الخدم غي توصل يجيبوها لعندنا باش توجد حتى هي يلاهو

كوثر تنهدات حاسة براسها موحشة سافاش و ملاقية فين دوي معاه؛يلاه

خرجو مجموعات من بيت نورسين هابطين للسبا اللي جا فلاكاف لتحت .. مجهز بتصميم زوين و راقي فيه حمام مغربي و تركي .. وصالة دالسونا مع حمام بخاري و غرفة خاصة بالمساج و الماسكات اللي كايرخيو الاعصاب .. دخلو لتم ونورسين غي حالة فمها بانبهاار .. عينيها كايدورو اول مرة تشوفها

جنة:اجيو ندخلو للحمام التركي هو الاول

كوثر كاتسلت حوايجها بقات غي بالدوبياس:توحشت نيت شي تحمحيمة .. (مداتلها وحدة من الخادمات المكلفات بالحمام فوطة لواتها على صدرها هابطة حتى لنص فخذها .. شافت نورسين فجنة و ايمي اللي حتى هوما قلعو حوايجهم عادي و لواو عليهم فوطات مركات و فنفس الوقت خرجات فيهم عينيها.. قوامهم ممشوق و جسمهم رياضي و زوين .. لحم مجبدة مامكمشاش و مامرخيااش وكل حاجة واخدة عبارها بالقياس )

كوثر شافت فيها:يلاه اصاحبتي باش نساليو دغيا

نورسين حشمانة:ز زعما .. ن نحيد حوايجي عادي

كوثر ميقت فيها:زيدي ألمسعورة راحنا غا بنات مع بعضنا ههه .. من شحال ماقلتلك مسعورة

نورسين ضحكات:من نهار النتفة .. نيت اول لقاء .. شفتيني بلا صباغة ههه

كوثر:ههههه ولكن من اول لقاء بينتيلي انك كاتحماقي على خويا .. من اول لحضة شفتك فيها .. عرفت ان خويا معاك .. غاينسى الماضي و حياتو غاتبدل للأحسن

نورسين عضات شفتها التحتية حشمانة حتى قفزها صوت جنة:يلاهو ألبنات دخلوو

هي بالزربة قلعات اش كانت لابسة و خطفات الفوطة من الخادمة بالزربة و دخلو بجوج للحمام التركي اللي كان مضوي بضو خفيف و جنة و ايمي جالسات فوق واحد الكراسة نحاسيين مزوقين ومنقوشين بطريقة زوينة .. جلسو كايترخاو تشد فيهم السخونية عاد يبداو التحمحيمة .. البنات حتى هوما جلسو معاهم .. مدة طوييلة عااد بداو تحمحيمتهم بمساعدة بعض الخادمات اللي كسلوهم تكسال كايحكولهم جنابهم فحال الطيابات

🌀دازو ساعات🌀
جالسة عبيرر قبالت المراية كاتشوف فراسها ..جات جميلة بكل المقاييس بمكيااج قويي ذخااني باارز عينييها .. و شعر مصايب ببروشينغ مقلوب .. الكسوة اللي شراتها قبايلة لابساها و جنبها شي دالبنات لابسين طقم خاص بواحد السونطر دبيوتي

عبير بهمس لراسها:غانعجبو زعما؟ (بدلات ملامحها) احم .. ماشي مهم نعجبو مادمت عاجبة راسي (شافت جيهت حنكها السيكاطريس مباينااش بالماكيااج .. ردات شعرها للجنب كاتشوف فواحد الساعة معلقة فالحيط فوسط الصالون .. كانت تقريبا 6:30 دالعشية.. جلسات فوق واحد الكرسي باستغراب من تعطالو .. حتى جات عندها بنت من البنات اللي صايبولها)

البنت:تبارك الله عليك اختي .. جيتي فحال البلارة

عبير بتاسمات بخجل:شكرا احبيبة

البنت:راجلك جا كايتسناك برا

عبير بلعات ريقها مبتاسمة من نعتاتو براجلها .. وقفات كاتقاد شعرها:د دابا جيت زوينة!!

البنت:كاتحمقي مشاء الله عليك

عبير ضحكات بخفة:هههه اووف مثوثرة

البنت بتاسمات كاتشوف فيها .. هي طلقات شهييق و زفيير و علات الصدر و الطرمة خرجاتها ودخلات الكرش .. تمشات بمشيتها المتناسقة .. خارجة من الصالون .. بدسك الكسيوة اللي كاتبري عليها و الصالون كايتطقطق .. غي وصلات لباب الصالون لفحاتها نسمة هوى خفييفة فوجهها حتى تكمشات على بعضها، قشعاتو واقف متكي على طموبيلتو بكوسطار اسود دالدان و بابيون مع قاميجة بيضة و تسريحة كاتحمق مع ريحتو اللي شماتها على بعض دوك الميترات القليلة بيناتهم

غمضات عينيها بابتسامة و قربات عندو .. وقفات قبالتو هو كان حاني راسو لتليفونو .. حتى شاف صباطها وقف قدامو .. علا عينو ليها مبتاسم و هي تتلاشى ابتسامتو متفااجئ فتغيرها، فتناتو بطللتها اليوم .. عض على شفتو التحتية بإعجاب كايطلعها و يهبطها و همسلها:القمر غايحشم من زينو فحضورك نتي

عبير عضات على دوك الشفايف اللي محمرين باحمر شفاه بلون الدم .. خلاتو يعض حتى هو على شفايفو .. مشتهي شفايفها.. لهفة حسها جييهت دوك الشفايف ماليها مثيل همس:تشرفني اميرة بجمالك ..حضورها لحفلتي المتواضعة يا بياض الثلج

عبير بابتسامة:براكة من الغزل ..

موسى حلها باب الطموبيل:غاتشرفي سيارتي المتواضعة بتواجدك داخلها

عبير حنات راسها كاضحك .. ضحكة بغات تسكتلو القلب تمتم بينو و بين نفسو:آاااااخ من ابتسامتك القااتلة .. اخبريني من انتي بحق السماء ملاك أم حورية (حمحم بخفة) يلا ركبي

هي ركبات ببطى و حركات انثوية كاتخلي رجوولتو تتلهف للحصول عليها، سد عليها الباب و مشا لجيهتو ركب .. ديمارا بهدوء منطاالق وهي جنبو كاتبتاسم وتنفخ على الزاجة قدامها و تكتب عليها حرف M ببطئ و تمسحو و تعاود تكتبو .. داك الحرف ولات كل شوية تستحضرو فعقلها

🌸 فواحد الصالة كبيييرة شوية .. مبعثرة كوولها بسواريات كايلمعو و بالدونتيل و منفوشين .. من كل الانواع مع احذية .. واقفين حسناواتنا بسبعة بيهم .. واجدين .. معاهم حتى مينا و مروى اللي جاو من الجامعة مباشرة للقصر باش يتجهزو و غزل اللي اجلات سفرتها حتى تحضر الحفلة .. كانو كايبهرو و يسلبو بطلات عصرية مثيرة .. وحدة كاتنافس فجمالها مع لوخرى .. مترأسينهم حورياتنا .. جنة و ايمي اللي بانو اصغر بعشرين سنة بالماكياج و العبايات اللي لابسين .. كانو عبايات طوال محجرين و ثقاااال كايلمعوو باللون الاسود مع شد للوحدة .. مدور على راسهم بطريقة عصرية جديدة و مكيااج خفييف ولكن صرع وجههم .. ديما فالحفلات فحال هكا كايلبسو حاجة محتارمة و طويلة مع الشد فراسهم .. تعليمات الاسود .. عدن و عدنان، معاهم الفتاتيش .. بسواريات شي قصار شي طوال شي ضيقين شي مفرفريين .. مينا بسوارية طوييلة لااصقة علييها .. جاتها فحال الحوتة مع طايتها اللي بدات تبرز ..و شعرها مصايباه بروشينغ عادي مع ميكاب ذخاني .. عكر فالبوردو والكسوة فالبوردو .. بانت جميلة بكل المقاييس .. مروى كانت بكسوة مفرفرة و مزركشة باللون الاسود .. قصيرة حد الركبة و شعرها دايرالو مشيطة بسيطة مع مكياج بارز ملامح وجهها .. اما نورسينتنا فهي بكسيوة قصيصرة شوية و منفوخة من لتحت .. جا شكلها فحال الفساتين القدام دالستينيات مصمم تصميم جديد و راقي .. مع شعر كيرلي طويل و ميكاب قوييي .. مقابلة معاهم كوثر اللي كانت بسالوبيط فالاخضر ملكي .. ثوبو كايلصق على اللحم و فتحة الصدر كبيرة و طوييلة .. و السروال مبينلها الفخاض بارزين اما غزل فهي بكسوة جدد قصيييرة فالذهبي و جات كاتبين الخصر ديالها .. وفتحة صدرها وااسعة .. شعرها الاشقر منسدل على طول ضهرها و مكياجها ماقويش بزاف ولكن مركزة على العينييين مزيااان، مشاو بمشيتهم الراقية هابطين لتحت بعدما تلقاو المدح من المصممة و معاوناتها و الخادمات كذلك، كانو عدن وعدنان فانتضار ملكاتهم .. كل واحد ستقبل ملكتو .. مينا مشات عند باباها كاتجري عنقاتو .. هو مدح طلتها الخاطفة للانظار وجر معاه جنة .. نفس الشي بالنسبة لكوثر و عدنان .. خرجو هوما بقاو البنات كايتشاوفو .. تافقو ان مروى غاتاخذ معاها مينا اللي كاتقلب على يوسف ولكن مبانلهاش .. و كوثر غتاخذ نورسين اللي بدورها كاتقلب على نورس من قبايلة مبانلها .. غزل طموبيلتها بوحدها ماتحتاجش تركب معاها شي حد .. خرجو مجموعات و تفارقو فالسيارات فطريقهم للاوتيل .. وكولهم حماس لهاد الحفلة اللي كانو محتاجينها باش يغيرو جو 🌸

وقفو جوج سيارات سوداوات كايلمعو جنبو بعضهم .. نزلو منهم قاهرين الفتيات .. التوتوز ديالنا .. نورس و يوسف مع الكاميرات اللي كايصورو فباب الاوتيل .. شافو فبعضهم بابتسامة جانبية .. نورس بكوسطار فالبلومارين ..و قاميجة حتى هي بلومارين غي البلبيون دايرها فالكرونة مع صباط كلاسيكي كرونة .. جا وسييم لاقصى درجة .. ساعة كلاسيكية فالفضي على المعصم ديالو مزيناهلو .. اما يوسف فلابس كوستيم فالرماديي .. بقاميجة فالابيض و الكوستييم لااصق غايطرطق علييه .. فاتح صدايف القاميجة باين صدرو و شوية من دوك العضلات .. دول فخميين أويي يا عااالم .. وقفو فالباب حاضيين ساعاتهم و الكاميرات بالصحافيين نتاقلو عندهم كايسولوهم عن اعمالهم الاخيرة .. يوسف شير لشي حراس يحيدوهم من قدامهم.. جاو و بعدوهم .. وقفات سيارة اخرى فخمة .. نزل منها ايهم .. بسروال كلاسيكي عصري و قميجة بيضة لااصقة عليه .. شعرو رادو اللور و ابتسامتو واسعة .. قرب عند الدراري

ايهم:شكاديرو هنا؟
نورس:كانتسنا مرتي انا هه

يوسف:مجاتش ندخلو بلا مرافقات ولا

ايهم:وي عندك للصح ههه 

وقف جنبهم حتى هو .. يدو فجيب سروالو و شوفتو جذابة .. البنت اللي قشعها كايغمزها .. هو بطبعو زلاايلي، وقفو سيارات عدنان و عدن ووراهم سيارات البنات، نزلو فخطرة وحدة .. عيون نورس و يوسف مشاو ديغيكطومون لنورسين و مينا كايطلعوهم و يهبطوهم .. نورس عجباتو نورسين بطلتها الكلاسيكية .. اما يوسف فبدا كايعبر خصرها و صدرها و مؤخرتها اللي بارزين ورا داك الفستان (منحرف) .. بتاسم ابتسامة جانبية و مشا جيهتها نيشان .. رجليه ماقدوش يزيدو يوقفو .. شد يدها بيضاء .. قبلها بعمق كايشم ريحتها و علا عينو مقابلين مع عويناتها الزورق

تمتملها: كايقول واحد المثل لا تَقرَب أصحابَ العيونِ الجميلةِ، فعيونُهم كبحرٍ بلا ميناءٍ أو مَرسى ..عيونُهم خَلَقَها الرّحمنُ لا لِتُبحِرَ فيها بَلْ لِتغرق ..! .. و ها انا ذا غاارق في بحر عينيك ..

مينا تزنكات كاتبتاسم و تدور فعينيها:هههه جيتي زوين بزااف

يوسف شبك يديه مع يديها:يلاه يا غزالتي ندخلو

مينا شدات فيه و شافت جيهت ماماها اللي نطقات سمية يوسف
جنة:يوسف .. شبانلك تدخل مع مروى!

مينا تزيراات و تزنكات .. هو شاف جيهت مروى .. كانت نزلات من الطموبيل .. ماكملش فيها الشوفة حتى ثانية و قال:لا شكرا .. بغيت اميرتي الصغيرة تكون معايا .. ياكي اميرتي

(شاف فمينا مبتاسم .. ابتسامة تخطف القلوب .. هي بتاسمات بخفة وومآت براسها)
جنة لعدن:اكيد البنت مغايعجبهاش الحال .. قاتلي مينا راها كاتبغيه

عدن:واخليه هو يشوف شنو بغا مغانلصقوش فيه شي وحدة مباغيهاش، يلاهي دابا ندخلو ..

جنة بتاسمات شادة فيه و دخلو مصحوبين مع عدنان و ايمي .. كوثر شافت جيهت ايهم معوجة فمها .. هو شاف فيه هاز راسو لفوق باقي معصب منها زعما و مشا ديريكت عند غزل

غزل باستغراب:مالك؟

ايهم بهمس:نسيتي اش دوزنا .. خلينا نرجعو الايام الخوالي

غزل باستهزاء:دوزنا سيمانة و نتا تمل و مشيتي تخون
ايهم بتاسم:المراهقة هي هاديك

غزل بتاسمات:يلاه ندخلو (شدات فيه) نيت وحدة فجمالي مجاتش تدخل بوحدها هههه

ايهم كايتمتم:صبرك ياا رب مع هاد المتعجرفة (شاف بنص غين فكوثر اللي شدات فمروى و دخلو مع بعضهم .. حتى هوما دخلو .. بقا غي نورس اللي مكوانسي فنورسين كايطلع و يهبط فيها)

نورس قرب خطف بوسة من شفايفها و بعد شفايفو كايلتامسو مع ديالها:اخخخخ .. بشوية على قلبي

نورسين بتاسمات و حاوطاتو بيديها من خصرو:جيتي تيتيز مكاينش تتحرك من قدامي

نورس بهمس:ماشي هادشي قلتي الصباح .. دافعاني و كاتقوليلي ريحتك ماريحتك

نورسين ستنشقاات ريحتو بعمق و تمتمات:ريحتك كاتحمققق

نورس بتاسم و حاوط خصرها بيديه بتملك .. مشاو داخلين لداخل و عدسات الكاميرات كاتصور و توثق اي لقطة دازت،

ندخلو للقاعة لداخل فالاوتيل .. قاعة وااسعة و فااخرة مضوية بثريات ضخمة فالسقووف .. و الارض و الحيوط لامممعة تشوف فيها وجهك فحال المرايا فبعض القنوتة كاين صوت داللومبالاج دالعطر ولا فقنوت اخرين صور لنورس و نورسين من الاشهار .. كاينين طبالي كل وحدة جات بعيدة على لوخرى و طبلة طوييلة دالبوفي بعيدة شوية مع منصة و فرقة موسيقية دالالكيسترا كاتعزف لحن هااادئ زوين للاذن .. القاعة عامرة برجال اعمال و سياسيين و عائلة العوماري ..اشخاص ذوي النفوذ و السلطة .. واقف موسى وقفتو الرجولية شاد من يد عبير .. و قدامهم رجل و امرأة كبار شوية فالسن .. وباينة فيهم كوبل اجنبي .. كايدويو بالفرنسية مع موسى .. اللي بدورو كايومألهم براسو بلباقة و يتحاورو .. عبير جاها الملل و الجووع و الموسيقى جابتلها النعاس ولات غي كاتفوه و دور فعينيها .. الرجل و المرأة مشاو بقا واقفين .. همسلها فوذنها حتى تبورشات:مالك؟

عبير شافت فيه قافزة و حركات راسها بوالو:غي فيا الجووع

موسى بتاسم:ههه .. اجي معايا .. البوفي موجود (مشاو مع بعض ليه .. هو قطعلها قطع لحم من واحد الخروف مشوي و محطوط بكااملو قدامو .. زادلها شوية صوص معاه و مدولها) هاكي .. لابغيتي مزال هزيه .. راه كولشي ديالك

عبير بتاسمات بخفة و جات تجاوبو و هي تلاشى ابتسامتها من واحد الوحدة جات بلا احم ولا دستور عنقاات مووسى .. عنااق حااار ملاصقة معااه و باستو فحناكو بجوج حتى بقالو طاابع العكر .. هي زيراات على الطبسيل بين يديها كاتشوف فديك خيتي .. صدرها كايطلع و ينزل و حاسة بشيء فحال السكاكين كايغززو فقلبهااا ..

موسى بعدها عليه بلباقة و بتاسم:احم .. كاميليا!

كاميليا بابتسامة:موسى .. توحشتك بزاف غبرتي عليا

موسى بدون ملامح:اممم .. بيناتنا غي الخدمة .. يعني مايحتاجش نغبر ولا نبان

كاميليا ضحكات ضحكة عالية و شافت فعبير:اوو .. شكون هاد الزويينة؟

عبير كاتغزز سنانها .. قالت بعيوون كاتلممع بالحققد لهاد المخلوقة:مرااتو

كاميليا بتفاجئ:اووو .. دركتي تتزووج .. ماعرضتيتيش لعرسك .. حرام علييك
عبير كاتزير على سنانها و تدوي:درناه مع بعضنا .. حنا العائلة مانحتاجوش شي دخييل ولا شي حد غييير مرحب بييه .. فحالك دابا

موسى شاف فيها بتفاجئ:عبير!!

كاميليا مركات .. بتاسمات ابتسامة صفرا:احمم .. غانمشي دابا سهرة سعييدة

عبير كاتمتم:قدورة هادي ماشي سعيدة .. غبريي على زمرر كي دااير

هي مشات و موسى دار شاف فيها:شنو هاد التصرف!!

عبير قطعات قطعة لحم كتاكل فيها بهدوء و بتاسماتلو:شنو هو؟؟

موسى تنهد و دار شاف .. فعدن و جنة:الواليدة و الواليد جاو .. غانمشي عندهم فاش تسالي اجي

عبير ومأتلو براسها و حناتو كتاكل بكل هدوء .. اما هو فتاجه لعندهم مبتاسم

جنة قربات عنقاتو:ولدي الحبييب

موسى:حبيبة ديالي .. صدقيني بين كااع هاد الحضوور .. و هاد الحسناواات نتي اكثر وحدة جمال فيهم

عدن مخنزر:جمع عينك اسي هادي مرتي

جنة ضحكات:ههههه لهلا يخطيك عليا احبيبييي (باستو فحنكو)

هو دور عينو:العصابة كولها وصلات هههه .. دوك الجوج ديما ملاصقيين (يوسف و مينا)

عدن شاف فيهم بنص عين كان يوسف قريبلها مقابلين مع بعضهم و كايدويو باينة فيهم .. علا حاجبو فيهم باستغراب و دور عينو:مينا عزيزة عليه و كانضن تقربو فالفترة الاخيرة

موسى:وي .. تقربو بزااف ههه

جنة:فخباركم بقوة مكانشوفهم قراب .. شفت واحد الرسمة عند مينا .. مرسوم فيها يوسف مكتوب فيها حب حياتي جاني احساس فشككل و لكن سولتها قاتلي راها دصاحبتها مروى

موسى:مممم اذن صاحبتها كاتبغيه ههه

عدن كمش جبهتو و دار شاف فيهم ثاني بتركييز و شوية شكك بدا كايدخل لراسو:احم .. غانمشي نشوفهم و نجي (خلاهم و مشا جيهتهم .. هوما باقي واقفين على حالتهم)

مينا:ممم دويت مع غزل و قالتلي مغاتقول والو .. كانت غاترجع لفرانسا اليوم ولكن الحفلة خلاتها تبقى هنا

يوسف:مممم مزيان .. ولكن (حط يدو على خصرها) جيتي كاتحمقي اليووم (طلعها و هبطها) اوووف حرماتها عليا ليغيكل

مينا؛مكاتمركش تفو فاش كاتفكررر

عدن:فاش كايفكر؟

مينا شافت فيه بثوثر كاتبلع فريقها .. و يوسف شاف فيه بهدوء .. عدن طلع فيه عينيه معلي حاجبوو عاود قلبهم لمينا:مجاوبتينيش؟؟

مينا:احمم ه هوو ك كايفكر فف .. ففمشروع جديد (شافت فيوسف) اه ههه كان كايضحك و قالي كايفكر بمشروع ضحكني

عدن كايشوف فيها معلي حاجبو .. ديك الشوفة عندو كاتوقف القلب .. مينا ولات كاتحس بالنفس بالزز بااش كايطلعها .. حتى نطق يوسف:غدا ندوي معاك فيه

عدن شاف فيه بهدوء وومألو:ممم .. واخا و ماتبقاش لاصق فيها هاكا .. الحفلة عامرة بنات

مينا عضات على شفايفها و زيراات على يوسف من يدو:يبقى معايا حسن انا كانمل

عدن حرك راسو بالايماء ببطئ مطول فيهم الشوفة:غانرجع عند مكم (مشا من قدامهم مخلي مينا كاتزفر براحة وتطلع النفس بالزز .. شافت فيوسف و تمتماات)

مينا:شوفاتو كايخلعووو .. جاني فحالا شك فشي حاجة

يوسف؛فاش غايشك مثلا! غي كايتهيألك و صافي

عدنان كايشوف فساعة يدو:مكايحتارمش المواعيد

ايمي؛واصبر راه الليل طويل و باقي بكري

عدنان:ماشي على باقي بكري .. راه تحريت عليه و حتى الخدمة فحال الناس ماعندوش كيفاش غايعيش بنتك

ايمي:ضبرلو فشي منصب من عندك فالشركة .. نيت يهز شوية دالحمل

عدنان سكت مجاوبهاش كايفكر .. حول عينو لجيهة كوثر كانت واقفة بملل فواحد الطبلة مع مروى بوحدهم كانت كاتشوف فأيهم .. دورات عينيها جيهت الباب .. و هو يشوفها بتاسمات ابتسامة وااسعة و عينيها بداو كايبريو .. دور عينو بهدوووء و هو يقشع سافاش داخل .. ميل راسو للجنب بهدوء و ابتاسم ابتسامة خفييفة .. مدامت شوفتو فرحاتها حتى لهاد الدرجة .. اذن مغايوقفش فوجه سعادتها .. سافاش واقف كايدور عينو كايقلب على عدنان حتى جا عندو واحد السرباي وشولو فوذنو .. ديغيكطمون دور راسو جيهت عدنان و مشا جيهتو مبتاسم بخفة .. وقف قدامو و مد يدو سلم عليه

سافاش:السلام عليكم
ايمي كاتشوف فيه باعجاب:بنتي كاتعرف تختار

عدنان خنزر فيها .. سافاش شاف فيها مبتاسم .. شدلها يدها و باسها بهدوء و لباقة:انسة

عدنان حيدلو يدها من يدو:مدام .. هادي مرتي .. مامات كوثر

سافاش:اوو كاتباني صغر .. متشرفين امدام

ايمي:شكرا اولدي .. الشرف ليا

كوثر جات عندهم كاتفرنس:بابا

عدنان خنزر فيها:سيري لفين كنتي حتى نساليو الهضرة

هي غوبشات كاتشوف بنص عين فسافاش اللي شاف فيها مبتاسم و طلعها و هبطها بعينيه .. نتاقلو هو وعدنان لركينة بعيدة كايتناقشو

عدنان:ماخدامش؟؟

سافاش حمحم بخفة:عندي شي فلوس مقرر ندخل فواحد المناقصة ولا صدقات غانبدا فشركة استثمارية صغيرة انشاء الله

عدنان ومالو براسو:امممم .. مزيان الواحد يبدا من الزيرو و يكون نفسو

سافاش بتاسم:كوثر مغايخصها حتى حاجة معايا .. راحتها غاتكون اهم من راحتي

عدنان ومألو براسو:واخا .. غانشوفو، علاما ديرو خطبة رسمية .. ممنوع عليكم تطلاقاو .. 

سافاش ومألو:فاللخر دالسيمانة نجي نخطبها

عدنان:واخا .. ان شاء الله دابا بما اننا فحفلة و نتوما تحت عيني .. تقدو تدويو مع بعضكم

سافاش:شكرا اعمي

عدنان ربت على كتفو:يلاه سير راها غاتاكلك بعينيها

سافاش جاتو الضحكة .. بتاسم بخفة و دار جيهتها غادي عندها

نورس و نورسين واقفين فحلبة الرقص بجوجهم .. كايشوفو فعيون بعضهم .. هو حط يدو عند خصرها بقوة ضامها ليه .. و العيون مقابلين .. كايتحركو بتوازي مع بعضهم و رقصة كلاسيكية هااادئة متوازية مع الموسيقى اللي كاتسمع فوذنهم

نورس بهدوء:ديك الخطرة .. قلتيلي غاتعاوديلي على الماضي ديالك و عائلتك

نورسين كانت مبتاسمة حتى تلاشات ابتسامتها و عبسات بملامح وجهها:اممم واخا ماندويوش فهادشي دابا!!

نورس:لفوقاش غاتبقاي تأجلي .. انا عندي فضول نعرف عليك كولشي .. دوي خرجي اللي فقلبك .. بانلي عائلتك و ماضيك مأثر عليك و بزااف

نورسين زفرات الهوى من فمها بعمق و تمتمات:عائلتي كانت عائلة زوينة هاادية .. فيها حيوية و سعاادة زويينة واخا كنا ناس بسطاء .. ماعندناش و ماخصناش .. متكونة من ماما .. بابا .. خويا .. ختي و انا .. بابا كانت عندو محلبة .. كنا ديما كانمشيو عندو انا و ختي نعاونوه ولكن تشقلبات حياتنا مللي مات بابا الله يرحمو .. ماما تشللات بعد موتو و عشنا فحالة حزن كبييرة .. خويا الحمل جاه ثقييل دعاائلة و بغانا نوليو لباس علينا فوقت قصير .. ختار طريق خاايبة .. ولا كايقمر .. فالليلة اللولة ربح فلوس مضوبلين على اللي كان قمر بيهم .. الطممع غلب علييه وولا كل خطرة مقمر على حاجة حتى .. تجمعو عليه ديوون .. خسر فواحد القمرة فلوس كثييرة وولاو كايتسالولو .. جا فواحد الليلة مبدل و اللون فيه مخطوف .. قالنا واحد صاحبو عندو دار فمكناس نمشيو نبدلو فيها الجو .. حيت ختي الكبيرة .. عبير .. كانت نفسيتها شوية مدمرة من موت بابا و هضرتها ولات قلييلة معانا .. حنا وافقنا و مشينا لمكناس ولكن .. ديك الليلة كولما كانتفكررها كانبغي نحمااااق انورسس هئ😭 هئ 

هو زييير علييها و خشا وجهو فعنقها كايهمسلها؛عاوديلي عاوديي

نورسين:مشينا لمكناس .. الدار اللي زرناها كانت بعيدة شوية على المدينة .. دوزنا النهار مزيان تعشينا .. ختي دارتلنا سباكيتي .. طيابها زوين بزاااف ماتشبعش منو .. هي اصلا كانت زويينة .. مختالفة عليا انا سميمرة .. هي بيضة و عويناتها فالكري .. شعرها طوييل و كاتحمق بالزين .. ظريفة كانت هي اللي ولات تطيب و تشقى بوحدها بعد ما تشلات ماما .. ديك الليلة .. اكفس ليلة فحيااتنااا .. مشينا نعسو و فنصااص الليل كنت مغمضة عيني حتى سمعت صوت شي غووتة مكتووومة .. نضت عيني بالزز باش كانحلهم غي حليت الباب وانا نتصعق .. 

غي حليت الباب وانا نتصعق .. من ثلاثة دالرجال مجمعين على ختي بثلاثة كايغتتاصبوووها (زيرات بيدييها علييه .. هو شاف فيها بتفااجئ و زيييرر عليها .. حنات راسها كاتبكي .. مابقاتش كاترقص .. عينيها ولااو حمريين و شفايفها كايترعد .. جرها معاه لواحد القنت قريب للبوفي كايمسح دموعها)

نورس بهمس:هششش صافي براكة علييك .. صافيي

نورسين حركاتلو راسها بالنفي:لا هئ هئ .. بغيتي نعاودلك غانقولك كولشيي .. اهئ هننننن .. اخخخخخ (شدات قلبها كايضرب بسرعة و كاتزفر بقوة) غ غتاصبوها بكل وحشيية .. و و انا ك كنت كانطل ماعرفت مانديير .. هى هى كنت ضعييفة .. جبااانة .. خفت و بقيت غي مخبية مدافعتش علييها .. هي كانت كاتبغي تغوت و هوما كانو مامخليينلهاش مجاال .. كانت كاتوجعع و تبببكي .. تهدااات .. انا مابقيتش قادة نشووفهم .. تخبييت .. سدييت عليا باب البييت و تكووورت فالارض سادة وذذذنييي .. مدة طوييلة كانبكي و نششهق فصمت .. حتى تصعقت من صووت قويي ختارق مسامعي .. كان صوت الرصاااص .. داك الصووت خلاني نتصعق نضت طاايرة كانشوف فجناابي و بكثرة خوووفي .. نقزت من واحد الشريجم كان فداك البيت و مشيت هااربة .. بقييت غي جارية بلا مانشووف مورايا فداك الليل .. دوزت يوماين فالغاابة معارفة منيين نخررج .. حتى لقيت طريق رئيسية .. بقيت فالزنقة كاندور فحال الحمقة لمدة طوييلة وانا كل نهار كانفيق فداك الكاابوس و صوت الرصااص فوذني .. ماعرفتش شنو طرااا .. لا لختي ولا لماما .. شكون مات و شكون عااش .. واحد النهار كنت غادة كانشوف فالارض حتى لقيت فلوس طايحين فالزنقة .. هزيتهم بالزربة و هربت من تما كانحسبهم .. كانت تقريبا شي الف درهم .. اول حاجة درتها .. مشيت للحمام .. نقيت حالتي من الغيس و الغبرة و التراب و مشيت كليت حيت تقريبا خمسطاشر يوم وانا كناكل غي البقايا اللي كايخليو الناس فالمطاعم حتى كايجريو عليا ولا نسعى شي درهم نشري بيه شي خبزة .. و بدوك الفلوس نيت قطعت ورقة و سافرت رجعت لكازا .. اول حاجة درتها مشيت لدارنا القديمة .. بغيت نطمن عنداك يكون مامات حد .. حتى تصدمت بدارنا تهدمات عاودو صلحو فييها .. تسدو قدامي جميع البيبان و قلت صافي راهم ماتو .. حتى ختي مشاات هئ هئ .. خويا معاودتش شفتو .. دوزت ايامات ثااني فالزنقة .. حتال واحد النهار شافتني واحد المرا .. مكانتشش كاتولد .. خداتني معاها لدارها كانت ساكنة بووحدها .. و عشت عندها .. عاملاتني مزيان فحال ماما .. ولكن كابوس داك النهار ماتمسحش من ذاكرتي .. باقا لدابا كانوض شي مرات علييه .. دابا وليت كانتمنى حاجة وحدة فحياتي .. واللي هي نطلاقا بختي .. واخا ميتة .. باغا غي قبرها .. باغا غي نترحم علييها .. هي و ماما .. مابقيت عارفة عليهم والو .. هنننن .. عائلتي مشاتلي فنهار واحد ووليت بووحديي .. كاافحتت و كببرت وقريت بووحدي .. خدمت بالزز .. حياتي دمرات من ديك الليلة .. الحنان اللي كنت عايشة فيه مشا مع عائلتيي هئ هئ (سكتات كاتشهق .. هو زيييير عليييها كثثرر كايهمسلها بحرررقة)

نورس:انا معااك دابا .. هششش انا معاك .. نتي ماشي بووحدك .. غانكون ليييك سند حيااتك كووولها هشششش (نورسين زييراات علييه كثثر كاتبكيييي و تتمخشش فييه ..كاتبكي بحررقة)

_________________________
عبير شبعات الكريشة .. حطات داك الطبسيل من يديها ودارت غاتمشي عند موسى .. كان واقف مع شي جوج رجال .. حققات فييهم وقلبات عينيها واقفة بوحدها .. مابغاتش تمشي عندو و هو مع دراري .. قشعات بنص عين نورس ونورسين .. بقات كاتشووف فيهم لمدة ساااهيية .. ماعرفاتش علاش ولكن حسات بقلبها كايضرب بسررعة وعينيها كايشوفو جيهتهم بفضوول .. نورس بعد نورسين من حضنو كايمسحلها دموعها و عبير كاتشووف فييهم .. ركزات الشوفة فنورسييين كانو يدين نورس مغطيين ملامحها بالكامل .. ولكن فاش جرها و حط راسها عند صدرو وجهها جا مقابل مع وجه عبيير .. تما خرجات فيهم عينيها و حسات برجليها فشلو علييها و قلبها كايضرب بسرعة كاتبلع فريقها وتقارن بين ملامحها و ملامح ختها الصغيرة .. حسات بيديين تحطو على خصرها .. دارت شافت فشكون كان موسى كايشوف فيها باستغراب .. هي كاترعد و تنيش جيهت نورسين و تمتم:ه ه هاديييك .. هادييييك 

موسى شاف للجيهة فين كاتنيش باستغراب .. علا حاجبو و شاف فيها:نورسيين

عبير حلات فيه فمها .. هو نيشلها بصبعو جيهت واحد الكوفر فيه صورتها هي و نورس .. كايشوفو فالكاميرا و هازين العطر دشيك:هي هاديك

عبير دمعة نزلات من عينيها كاتشوف فالصورة و ترجع تشوف فنورسين .. مشات بخطواتها جيهتها .. كاتزرب بمشيتها و تمتم بين سنانها:ختيي .. خ ختييي .. ختي الصغييرة هاديييك .. نورسييين

برات لوطيل .. وقفو مجموعة سيارات سوداء .. اول وحدة فيهم نزل منها طاهر كايدور فعينو .. عندو اباراي فوذنو ضغط عليها و تمتم بهمس شديد:نعطيكم اشارة تحركو .. شوفو كي دخلو بلا مايعيق بيكم حد (قاد كوستيمو و نضرتو الشريرة كاتشوف فداك لوطيل .. قاد ساعتو فمعصم يدو كايشوف فيها و يتمتم) تيك .. تاااك .. وقتكم بدا كايقل .. عائلة العوماري غاتصغار شوية بشوية .. اليوم غاننفذ انتقامي ألواليدة (دخل لداخل بكل ثقة فالنفس مبتاسم ابتسامة جانبية .. غادي نييشان للقاعة الخاصة بالحفلة و يدو عندو خصرو فمسدس ذهبي كايبان غي النص منو)

مينا كاتشرب من واحد العصير واقفة هي و يوسف مع عدن و جنة و عدنان و ايمي:هاد الحفلة مملة .. هاد الموسيقى كاتنعس اوووف

عدن حط يدو عند شعرها كايدوزو بخفة:كبرتي ابنتي .. عاد رديت البال .. طواليتي

مينا بتاسمات بخفة:هههههه ضروري نكبر

جنة كاطلع و تهبط فيها:غلاضيتي

يوسف عاض على شفايفو:هاكا حسن .. جات معاها الغلاضة

مينا خنزرات فيه بنص عين و قلبات وجهها و هوما يتقابلو عينيها مع عينين طاهر .. تلبكات و رجعات شافت فيوسف باستغراب

عدن شاف جيهتو:شريكنا الجديد جا

يوسف دار براسو ببطئ و استغراب .. غي قشع طاهر غوبش و شد فمينا فيديها بقوة و ردها موراه:وقفي هنا

طاهر مشا لعندهم .. عينيه علا مينا اللي مور يوسف:اهلا

عدن سلم عليه:تبارك الله عليك .. سميتك ذات طابع كبير فالسوق

طاهر بجدية و كايشوف فعدن بنظرة مخلطة بين الحقد و الابتسامة الزائفة:الواحد هو اللي يضرب الحديد ماحدو سخون 

عدن بتاسم:اممم .. هادي عائلتي

طاهر بتاسم:متشرفيين (شاف فيوسف) السي يوسف و الانسة مينا سابقلي مطلاقي بيهم من قبل

عدن شاف فيهم:بصح!!

يوسف بجدية:كيفاش شريك؟

عدن حمحم:احمم .. عاد غانوقعو اتفاق الشراكة

طاهر:ضاهرلي مباغيينش الجديد اسي يوسف!

يوسف بعيوون مضلميين:مانحتاجوش ... شركاتنا نطلعهم بوحدي

طاهر ضحك باستهزاء و قلب عينو لجنة .. شاف فيها شوفة شككاتها فراسها:نتي خت مينا؟

جنة بابتسامة:ههه لا انا ماماها

طاهر:هاد الجمال طبعا غايخرج هاد العسل (شاف فمينا اللي بتاسماتلو ابتسامة صفرا و زيرات على يد يوسسف .. يوسف كاينهج مزيير على قبضتو ماكرهش ينقض عليييه يضربو بكللل قوتتووو يسيلو دمووو)

-عبير وقفات على نورس و نورسين كاتنخصص و عينيها على نورسين .. ختها الصغيورة، ملامحها ماتبدلووش .. باقا كيفما كانت .. غا نضجات كثثر .. لحق عليها موسى كايشوف فيها باستغراب

موسى:عبير!!

نورسين كانت مزيييرة على نورس و مغمضة عينييها غي سمعات سميت عبير حلاتهم تقابلو مع عينين ختها .. خرجات فيها عينيها و قلبها كايضرب بسسرعة .. غمضاات عينيها بقوووة و حلااتهم ثاني و كاتشوف بعدم تصدييق .. تمتمات بين سنانها بصوت مبحوح بكثرة البكا:ع ع عبي ررررر

عبير توازنها ختل .. كانت غاطيح كونماا يدين موسى اللي شادينها .. عضات على شفايفها بقوووة و حلات فمها اللي كايرجف و سنانها كايتضاربو مع بعض:خ ختييييي

نورسين بعدات من حضن نورس كاتقرب لعندها و كاتحرك راسها بلا:نن ن نتييي ح حقيقيةةةة ياااك .. حقييقيةةة هئ هى .. ختييي ختيييي عااايشة (تلاحت عليها معنقااهاا بقووووةةة .. عبيير باقا كاترعد و ترمش بعيينييها .. حسات بيدين ختها الصغيرة حاوطووها و هيي تزييير عليييها ضمااتها بكلل قوتها كاتشهق الدمووع عمروو حنوكها و تمتم بين سنانها)

عبير:اخييرا اخييييرااا .. ختتيي حبيبتييي (بعدات وجهها من حضنها محاوطالها وجهها و كاتشوف فيها بعمق) حبيبتي خليني نشوف فييك .. توحششتك بزااف .. توحشتتك (بااستها بقووة فحنووكهاا و جببهتهاا مبتاسسمة و فنفس الوقت الدمووع رسمو خطووط فوجهها) حبييبتيي كبررتيي ولييتي عرووسة هههه كبررتييي (عاوداات عنقااتها بقووة .. نورس كايشووف فموسى باستغراب و فحالا فاهم شنو وقع من سميت عبير و الشي اللي عاوداتولو نورسين) شوفي شعرك طواال .. و كبررتي بززاف .. طوااليتي رجعتيي قديي هههه مامثيقااش مامثيقاااش (كاتشوف فيها و تبتاسم ابتسامة وااسعة) ههههه ختي الصغيورة كبرااااات بزاااف

نورسين كاتبكي و تحرك راسها بأه:عبييير هى هى فيين كنتييي .. فييين .. سحاابليي متيي .. ختيييي الحبييبة ديااالييي 

عاوداات عنقااتها بقوووة مزييييرة عليييها حتى فجأة الاضوية بداو كايقلالو شوي بشوي، حتى طفااو كووولهم بقاو غي بعض الاضوية من الشمووع .. جميع الحضور كايدورو فوجههم ووشوشات كايتسمعو كثاار، نورسين و عبيير كايدورو وجاههم و يشوفو فالارجاء مزيرين على يديين بعضهم و نورس وموسى شافو فبعضهم باستغراب .. حتى تسمع فحاال صوت انفجاااار قويييي على برااااا

تسمع فحاال صوت انفجاااار قويييي على براا .. ولا كولشي كايتجاااارااا .. يميين و شمااال و هذا كايدوز فهذاا .. نورس جر نورسين هو و موسى لواحد القنت مخبي تحت واحد الطبلة طوييلة و حطوهم)

نورس:ماتحركووش من هنااا (مشاو كايجريو يشوفو شنو كاااين و الاخواات عنقو بعضهم كايترعدو و يدورو فوجاههم بخوف مزيرييريين على بعضهم) .. 

طاهر كان واقف بهدوء حتى كمش جبهتو من هادشي .. دوا فسماعة وذنو:شكادييرووو

صوت من السماعة:كحح كحححح ماشي حنا اسيدي .. راه جاو مجموعة من لي صطافيط و فجرو قنبلة على براا كحح هوما داخلين لداااخلل

طاهر خرج عينو كايدور فيهم فالضلام و تمتم بحدةة: دخلوووو دااابااااا .. الخطة غاتبدل مغانتصرفوش تصرف ضد و انما غانتعاونو مع عائلة العوماري .. يلااا سربيييو (دور راسو كايقلب على وجه مينا ولا اي وجه و لكن الضلام طااغي .. يوسف جر ميينا كايجري بييها و يضوي بتليفونو .. جابها جنب واحد الطبلة حطها جات قدام نورسيين و عبير)

يوسف:بقاي هنا ماتحركيييش (بغات تعلي راسها غووت) ماتحركيش

مينا ومآتلو براسها بذعر و حانياه تحت الطبلة .. سافاش كذلك جار معاه كوثر مغطيها تحت الابط ديالو و عدن شاد مسدس جبدو من خصرو كايعمرو و يشوف فالارجااء متأهب لأي هجووم هو و الدراري و عدنان جنبوو .. بعدما امنو على البنات .. تحلات باب القاااعة بقووة و دخلو مجموعة من الرجاال باسلحة رشااشة كايضربو فالهوى .. عدن جابد سلاحو كايتيري فاللي جا قدامو و الدراري كذلم مع الكارد اللي كانو موزعين فجمييع انحااء القااعة .. نااضت رصااص بيينهم كاااملييين و الحضور شي كايتجاارا شي طايحيين مخبيين .. اما دوك اللي هجمو فمشاو البعض منهم كايقلبو بين وجووه النسا حتى لقاو شكون جايين على قبلو و مشاو خارجيين مخليين حرب الرصااص قاائمة .. تحاماو حتى رجال طاهر مع عائلة العوماري و قضاو على دوك اللي بقاو فالقاعة .. الاغلبية منهم كانو نساحبو مع الضلام كايشوشوهم على الضحية اللي خطفو، غي تسالات المواجهة تشعلو الاضوية و ناضو الحضور كايتجاراو يخرجو لبرا .. الدراري مشاو يشوفو البنات .. نورس وقف مخرج عييينو كايشوف فنورسين كانت فاقدة وعيها فالارض مضروبة فراسها .. لحق عليه موسى و هو يتصدم من عدم وجود عبيير، دور راسو مستغرب و كايشوف فالارجااء القريبة ولكن حتى حاجة مكانت قلب كااع القاعة بالتقلاب مالقااهااش .. تفكر شنو وقع فالمقبرة .. قلبو تزير علييه لايكونو دوك اللي هجمو علييها من هادو اللي جااو .. تصعق من فكرة ضربات فراسو .. "خطفوهاالو" .. حرك راسو بلا برعب .. ومشا كايطيير جيهت باب القااعة خارج .. حتى وصل لباب الاوتيل اللي كانت شاعلة فيه شوية العافية و شي رجال مترشين فالارض مع الصحافة .. بعض منهم طايحين بعض منهم كايصورو .. عينيه مشاات لواحد الصطاافيط .. نفس اللون .. نفس الماتريكييل دديك اللي كانو ناويين يخطفو فيها عبيير .. عينييه خرجو و مشا كايجريي موراها

موسى بصوت عالي:عبيييييير .. وقفووو ولااد القحاااب .. عبييييييير

الصطافيط نطالقاااات بسررعة .. و هو غاديي تابعها كايجريي بكللل سرعتو حتى تلاحو شي كويراات فالارض من الصطافيط عثروووه و طااح على ركاابيييه .. وقف ثاني كاينهج و عرووقوو برزوو و عينييه حماااااارو و دمعووو كايعييط بسميييتها بكل جهدووو:عبيييييييييييير

يتبع ...

بالنسبة لعبييير لا فلتات من هادي غاتكون ليها آخر الاحزان مافلتاتش مش سوقي ..
قلتلكم فاش غايطلاقاو غاتوقع موصيييبة🔥🔥