صورة مصغرة لـلعبة القدر الجزء 24

لعبة القدر الجزء 24

رواية لعبة القدر

وصل لعندها ..كانت واقفة قدام الباب لابسة ساية في الخزي قضيرة مع ليبة موس بالنوار بيل بيض نص كم عاقداه من جهة السرة ..مع بالغين بيضة..و ساكادو اسود شعرها مخلياه مطلوق ..حداها زينب لابسة كسوة سميطات بالسماوي..مع سندالة باج جامعة شعرها الفوق ...نزل كريم.غي بوحدو طلع وجدان من لتحت الفوق ..و طلق تنهيدة من القلب ...حيت كايعيا يدوي معاها و تاكل العصا ولي فراسها فراسها ....ولكن دابا ماشي وقت الهضرة ...قرب ليها مع ابتسامة حزينة مافهمات فيها والو ..شدها من يديها :كيف صبحتي ?
بتاسمات ليه بمرح:طووب (بغنج)واخا باقي في.النعاس 
بهمس:نتي بعدا نعستي انا راه ماشفتووش(مد يديه جهة كرشها حل ليها العقدة لي فيه مامهنيه )يله زيدي 
شدات ليه في يديه موقفاه:فين غادين?
بحزن جاوبها:كتيقي في(شاف فيها بنص عين غا حركات راسها بايجاب باس ليها يديها وحل ليها لوطو )يله ركبي 
شافت في فهد لي باين عليه حاقد:فهد ?صافا
تنهد :مم وي (شاف في زينب )اجي ركبي القدام وانا انرجع لور 
بقاو اكيدورو في عينيهم حتى غمز كريم زينب باش تلبي طلبو تبسمات ليه و تبادلو البلايص ركب هو حدا وجدان و زينب حدا كريم ..
جرها لعندو ;هانتي ...انمشيو عند واحد الطبيب ..و
قاطعاتو بخوف:علاش شنو ساري(دورات راسها عند كريم لي حاديها من المراية )شنو كاين?
تنهد و قبط ليها يديها بزوج:غا روتين عادي ...كل ستة شهور كنمشيو نديرو كنطرول ...و هاد المرة ..بغينا نمشيو مجموعين ...نتي و اية باش نطمنو عليكم ....ماكينة تا شي حاجة اتخوف ...واخا?
حنات راسها بصمت حاسة بشي لعيبة ماشي تالهيه ...هزات راسها تاني في كريم لي عينيه عليها....بحزن ..بتاسم ليها زفرات بغضب ...و قلبها كيدق شدات يديها مع بعضياتهم بتوتر..و عاود حنات راسها بصمت...كلشي بقا مقابلها ..باينة..كدبتهم مامتيقاهاش...مالقاو مايزيدو...و اكتافاو بالصمت...تاهما.. و عايمين ..في بحر افكارهم....

وقفو لوطو,,قدام الكلينيك,,لي خدام,فيه الدكتور,,تامر,,العثماني,,كانو,,بإمكانهم,,يمشوي العيادة ديالو,,الخاصة,,مي,,مقدوش,كانت اتشك,,اللهم,يجيو العيادة,,نزلو بربعة كريم لي كان باين فيه الخوف بلا قياس وكيفكر واش هادشي ايسلك ولا نو,,في لحظة ماكرهش يرجعها دار شاف في فهد لي كان ماشي قل منو تاهو ماعلم بيه غي الله,,صعيب و صعيييب من كتلقا شي حد عزيييز من بعد ماكنتي فاقد الامل انه ليه وجود في الاخير تاني اتشوفو كيضيع منك حاس بروحو اتخرج ليه فكرة انه ديك ربعين في المائة يقدو يفقدوها باغي تجننو حس بشي يد ماسكات ليه يديه بأمان نزل عينيه كانت زينب لي مسكاتو وهمسات ;كلشي ايدوز مزيان 
تنهد بأسف وعينيه مدمعين كيشوف في وجدان لي واقفة مع كريم ;كنتمنى <زير على يديها<يله ندخلو
حركات راسها بايجاب و دخلو,,تبعوهوم كريم,,ووجدان,,لي باين عليها التوتر و القلق,,اكتدور في عينيها مرة مرة كتهز راسها في كريم,,كيبتاسم ليها ويطمنها بعينيه كتصقل و تعاود تنزلهم,,,شي حاجة فيها,,كتقول ليها بلي غي كادبين عليها,,,مافيقها غي صوت فهد كيسول في سيكريتيريا;الدكتور تامر كاين ؟
هي;عندكم معاه شي موعد؟
فهد;سي,,بإسم كريم الفيلالي 
حنات راسها كتقتلب وهزاتو فيه;اه,,تفضل,,راه كيتسنا فيكم
حنا راسو في زينب ;بقاي نتي هنا مع وجدان احنا انخرجو 
حركات راسها بايجاب وطلقات منه,,شاف في كريم لي فهمو تاهو دوا مع وجدان;احنا انسبقو,,حنا اللولين,,عاد اتبعينا نتي واخا ؟
شدات في يديه بخوف;كريم 
بتاسم ليها;هه مالك,,,راه غي كنطرول عادي,,ولا باغا تسبقي نتي اللولة ههه هانتي بقاي مع زينب,,,بينما خرجنا مغنتعطلوش واخا 
حركات راسها بايجاب;واخا 
تهند و باس ليها جبهتها, و دخل,,سابق فهد دق,,كان الدكتور كيتسنا فيهوم واقف مد يديه لكريم هو الاول;السلام,,بلا شك,,نتوما عائلة ,,الانسة وجدان,,سقراط؟
شاف فيه فهد;اه هوما حنا,,كنظن الدكتور,,شرح ليك,,شناهي المشكيل ديالها؟
حط كريم يديه في الطبلة;كنت فايت جيت عندك على قبالها,,ومابغيتي تعطيني راس الخيط 
شاف فيه مع ابتسامة خفيفة على شفايفو;سمحلي مسيو,,ولكن,,الملفات,,ديال,المرضى كيبقاو سر,,,من غير ولي الامر ديالها,,ولا بالادن منه,,مانقدش نبوح بوالو,,
هز حاجبو;كيفاش,,بالادن منه
جمع الابتسامة و عاور ردها بارتباك;يعني,,بلا ادن منها,,و من دوا معايا,,الدكتور,,جلال,,لي عاينها في اكرانيا,,و شرح لي الامر,,قررت نساعدكم,,
فهد;واخا نبداو بباش عندها,,بغيناك,,تشرح لينا,,كثر,,
تامر;واخا,,اجيو معايا <ناض هو الاول اما كريم و فهد شافو في بعضياتهم بعدم فهم وتبعوه,,كان دخل للغرفة اخرا من غير هاديك,,كلها,,بالاشعة,,معلقين فيها تصاور الاش عاعية ديال الجمجمة في واحد الحيط,,فيه الضؤ,,هز مسطرة طويلة وحطها على واحد الصورة;هاد المقطع ديال الصورة تخاد للانسة وجدان,,من يله دارت الحادثة,,كتلاحظو داك الخط الرفيع في الجمجمة ديالها,,هداك انشقاق,,بسباب الضربة لي خدات,,وشفتو هنا<حط المسطرة على صورة اخرا<هادي,,تخادت ليها مؤخرا,,واخا تجمعات ليها الضربة,,إلا والاثار باقي,,,باين,,
فهد;يعني كتقصد ديك الاصابة,,هي سباب باش فقدات الداكرة
تامر;بنسبة عشرة في المائة اه,,حيت هاد الدقة قاتلة,,كانت ممكن تسبب ليها في عاهة,,,شلل,,,ولا العما,,راه كتر من ستة شهور,,وهي في غيبوبة,,كنا فاقدين انها تفيق منها,,اصلا,,راها الحد الان نجات بأعجوبة,,شحال من مرة,,,كنا,,كنقولو,,لمسيو,,نبيل,,نحيدو ليها,,الالات,,حيت,,,كانت دماغيا,,ميتة,,الدماغ ديالها,,كان ميت,,غي قلبها,,لي كان كيضرب,,وهاديك الحالة,,راه غي,,نسبة قليييييلة,,بزاااف لي كيفيقو منها,,ماوصلاش حتى الواحد في المائة,,يعني,نسبة,,انها تفيق,,كانت منعدمة بمرة,,ولكن,,هو اصر,,يخلي,,ليها,,الالات,,كان كيأمل انها تفيق,,شي نهار,,وهادشي,لي سرا,,من فاقت,,كنا,,عوالين,,انها,,اتصاب بشي عاهة,,ولكن,,سرا العكس,,جسديا,,كانت مزيان,,مي,,الحالة,,النفسية,,كانت,,مضمرة,,كتضرب وتغوت,,و تبكي,,و تقول الدم,,كابوس,,من شخصنا حالتها,,عرفنا بلي,,كانت عاشت شي صدمة خايبة بزااف,,للي خلاتها تدخل في ديك الحالة,,النفسية,,و حتى هي ,,كانت نسبة,,علاجها,,منعادمة,,حيت الانسة,,مكانتش كتستاجب العلاج,,ولا,,كتأقلم مع العالم الخاريجي,,كانت منحاصرة في عالمها الخاص لي كله عنف ,,كتنوض كتبقا تضرب وتغوت,,حتى كندقو ليها براوات وكترجع تهدن,,ولا النهار لي كتلقاها مهدنة, كتلقاها كترسم,,حتى جات الانسة زينب,,كانت غي مغامرة ,,باش نحطوها,,في نفس الغرفة ديالها,,مي النتيجة صدماتنا,,و في ظرف,,عام,,قدرات تعالج,,مي ديك الحالة كترجع ليها,,كانت في الاول,,تقريبا,,كل مرة في النهار,,و بدات غادة وكنقص,,حتى ولات غي وقتما خافت,,ولا تعصبات,,

كريم حك لحيتو:مم و دابا شنو؟
تنهد;دابا,,وقع,,لي مكانش في الحسبان,,الداكرة ديالها,,بدات كتنتاعش,,,,باغا ترجع,,و تدكر كلشي ,,و هنا فين كاين المشكيل
فهد بخوف;اشمن مشكيل؟
تامر;كيف كتعرفو,,الدماغ,,عندو,,واحد,,العصب ديال,,,الحماية,,مثلا,,لا ,,كنتي غادي,,وتبعك,,غي كلب,,الدماغ اوطوماتيك,,كيترجم داك الكلب,,بلي هو خطر,,و بلا شعور,,نت كتجري,,وكتهرب,,بحال الانسة وجدان,,دابا,,داك الماضي,ديالها,,دماغها,,ترجمو,,كأنه,,خطر,,عليها,,و محااه,,,بمرة,,ومحا حتى طوفولتها,,كحماية ليها,,,,وهنا ,,فين كاين المشكيل,,يلا رجعات ليها,,الداكرة,,يقد ,,دماغها,,مايستحملش,,داك,,الحدث,,وكينين,,جوج احتمالات,,إما ترجع نقطة الصفر,,نفس العدوانية,,ديالها,,و العنف,,ويمكن <بحزن<نفقدوها,,بمرة,,,لا قدر الله تمووت,,ايتبوشا ليها شي عرق,,وهادشي,,لي نصحت بيه الاب ديالها,,وكان,,هو مع الفكرة ديالي,,,و بدينا,,نعطيوها ادوية,,باش ماترجعش ليها الداكرة,,حفاظا على سلامتها,,
كريم;يعني,داك الدواء لي كانت كتشربو,,نت لي مخرجو ليها ؟
حرك راسو بايجاب;تماما,,,انا لي وصفتو ليها,,حيت الحالة لي كانت فيها,,و التطور لي سرا من بعد,,,مابغيناهاش ترجع ثاني تدهور,,هادشي علاش كنا كانعطيوها ,,و دابا من حابساتو,,ايبقا يجيوها,,شي تخيلات,,,اصوات ,,اتبدا تسمعهم,,اتولي,,تحس براسها,,مراقبة,,وشي حد تابعها,,,ايوليو يتخايلو,,ليها,,شي صور,,من الماضي,,ديالها,,تولي تهضر بووحدها,,اتولي تحس براسها,,ماشي بوحدها,,وهنا يقد خوفها ثاني يأثر عليها,,وتجيها الحالة,,وتقد تأدي راسها,,ونتوما عارفين,,بحال هاد الحالات,,وباش كيهربو,,من المشاكيل,,ومن الالم,,عندهم,,مخرج,,واحد,,هو تنتاحر,,دماغها كيترجم ليها,,داكشي,,هو احسن حل,,باش ماتبقاش تخاف,,ولا تفزع,,,تقد تضرب راسها بالة حادة ولا تشنق راسها ولا تلاح من شي بلاصة عالية,,تلقا شي طوميبيل,,كينين بزاااف الاحتمالات,,و للاسف,,الانسة وجدان,,بدات كتعاني,,,من هادشي,,
تصمقلو,,,بزوج,,والماء برد ليهوم في الركابي,,,بالخصوص كريم,,رجليه,,مابقاوش هازينو,,,برك فوق واحد البياص والريق,,نشف ليه;لللا مايمكنش<غمض عينيه وهو كيتدكر,,من كتقول ليه خايفة ,,ولا معاها شي حد في الغرفة,,يعني,,بدات,,كتخايل,,شاف فيه بترجي<ززززعما,,تقد,,<مسح على وجهو,,<للا مايمكنش مايمكنش 
فهد;باش كتنصحنا,,ادكتور
تامر;قلتو,,بغيتو,,ترجعو ,,ليها الداكرة,,و هادشي في حد داتو,,خطورة,,عليها,,و على صحتها,,وثاني,,من جهة,,اخرى يلا بقات هك,,تقد تأزم حالتها,,للاسؤ على المدى البعيد,,حيت دماغها,,دابا في حالة نشاط,,
فهد;يعني,,نت كتأيد ترجع ليها الداكرة ديالها؟
حرك راسو بايجاب;تماما,,ولكن,,خاصكم,,تحملو,,النتائج كيف ما غتكون,,و العلاج,,ديالها,,ايكون, صعيب,,و تقدو من البعد,,ماغتبقاوش تعاملو,,مع هاد وجدان,,اتولي شخص اخر,,فهاد الفترة ,,خاصكم,,تكونو في جنبها,,و غي الناس,,لي,,كتيق,,فيهوم,,بس,,الناس لي قراب ليها,,و من الاحسن,,تنعس,,في الكلينيك,,حيت,,ايكونو,,حاريصين,,باش متأديش,,راسها,,ولا غيرها,,

شافو في بعدياتهم بخوف ونطق فهد,,بعد صمت,,;واااخا و ايمتا نبداو العلاج,؟
تامر;اكيد جبتوها معاكم دابا؟
كريم كينهج;اه كتسنا برا,,قلنا ليها غي كنطرول,,عادي,,باش ماتفزعش 
تامر;مزيان,,ادخل عندي,,دابا,,ندوي معاها,,باش نعرف,,المرحلة,,لي وصلات ليها,,دابا بالضبط,,عاد من بعد,,انقول ليكوم امتى نبداو العلاج,,وكيفاش غيكون,,<يله بغا ينطق فهد وهو يقاطع<ومن الاحسن تدخل عندي بووحدها,,,باش نقد,,نتكلم معاها براحة
مسح كريم وجهو,,بيديه,,مرعود وحرك راسو بايجاب,,مبقاش عندو الجهد لي غايدوي فيه,,,ناض بشوية,,جار معاه خيبة امل,,وراه,,فهد,,ماشي اقل منه,,هضرة ديال الطبيب,,كتدوور في بالهم,,دبا هوما محطوطين,,بين نارين,,كيف مادارو وحلة,,,و كل خيار ااصعب من الاخر,,حل الباب,,بشوية,,كانت متكية,,على زينب,,ناعسة,,على كتفها,,زفر بتعب,,كيحاول يكالمي,,راسو,,كيشوف فيها,,كيفاش,,قاعمة,,مسوقة,,وماجايبة,,خبار,,ولا شنو,,واقع,,ناعسة براحة,,و عويناتها,,مغمضين,,شاف في فهد,,دوا معاه بعينيه زعما فيقيها نت ,,وهادشي لي دار فهد,,مشا لعندها بشوية,,و عينيه عليها,,تحنا بشوية,,لعندها كيلمس شعرها وحناكها,,بحنان و عينيه مدمعين ,,حلات زينب عينيها فيه,,وهمسات;اش سرا؟
تنهد وباقي مركز,,الشوفة في وجدان بألم,;مصيييبة,,,هادشي لي سرا,,
بدا كيلمس في حنكها;وجدااان وجدااااان وجدااان,,
وتقول واش بغات تفيق,,حالة فمها,,بقا معاها,,حتى فاقت بزز عليها,مغوبشة;شنو كاين؟
فهد;نوبتك جات,,زيدي,,تدخلي,,
شافت فيه باستغراب;واااه,,<تفوهات<شنو قال ليكم؟
بابتسامة حزينة;ماعندنا ,,والو,,دابا نوبتك,,يله نووضي
شافت في زينب;يله 
حرك راسو بنفي;اتدخلي ابوحدك 
باستغراب;علاش ياك نتوما دخلتو بزوج؟
تنهد بحرقة;اه,,ولكن,,انا بغيت ندوي مع اية ,,غا شوية وتبعك,,دخلي نتي,,ماتخليش,,الدكتور كتسنا 
حركات راسها بايجاب,,وتمات نايضة,,شافت جهة ديال كريم,,لي عاطيها بالظهر,,ماقادش يشوف فيها,,تنهدات باستغراب,,ومدلية,,قنوفتها بشكل طفولي,,مافاهمة تاوزة,,بحال الحمار,,في الكرنة,,شافت في فهد لي غادي معاها,,مبتاسم ليها,,وقفات قدام الباب دقات ودخلات

دار كريم عند فهد كينهج:دخلات?
حرك راسو باه وشاف في الباب بخوف
*******
دخلات البيرو ..كتدور في عينيها...بخوف كان بارك في المكتب ديالو بابتسامتو المعهودة ناض توجه عندها :انسة وجدان تفضلي 
هزات راسها فيه بتشكييك..كتحقق في ملاميحو قطبات حاجبها:فايتة شايفاك قبل ?
تبسم بهدوء كيف عادتو و برك في واحد الكرسي دار ليها إشارة بيديه باش تجلس و نيت لبات طلبو تحت انظارها التشكيكية بركات مقابلة معاه كتفرق بيناتهم طابلة ديال الزاج صغيرة ...شاف فيها مطولا ..و رجع راسو اللور رجل على رجل و يديه كيلعبو بستيلو...بين صباعو:عاودي لي
هزات حاجبها باستغراب :شنو
تنهد و قاد ظهرو يديه على ركابيه:أي حاجة ديريني صديقك...مثلا حكي لي
وجدان:واش هادشي داخل في الكنترول?
تامر:تماما....ضروري نشوف نفسية المريض عاد كنبدا التشخيص
هزات كتافها:ولكن انا مامريضاش ...مافي واااالو 
تبسم جانبا شد الستيلو بين صباعو كيضرب فيه في التكاية ديال الكرسي بصمت ..بقات كتشوف فيه باستغراب مافاهمة واالو نزلات عينيها ليديه لي كيلعبو بستيلو...بدون وعي بقات غي كتراقب ديك اليد ..و حاضياها حتى بشوية بشوية بدات كتقل عينيها وكتحس براسها كترفع ..وعقلها تبنج..مكتحس بوالو..تبسم جانبا وشاف فيها..:اش سميتك ?
بلسان تقيل شوية;وجدان 
عرف بلي التنويم عطا مفعولو...تقاد في البركة ..و عاود شاف فيها:ممم واخا ...انا نسولك ونتي جاوبي واخا 
حركات راسها باه مغيبة 
تامر..:وخا يله نبداو...ترخااااي مع راسك....و خودي نفس كبييييير 
داكشي لي دارت...متبعة هضرتو

كيشوف فيها بتركيز:يلا رجعنا...بخمس السنين اللور أش كتفكري
جاباتو مرخية:عيد ميلادي ..من كانت عندي طناش العام...بابا..دار بيا دورة على العالم في الباطو...كنت ديما كنخاف من البحر كانت اول تجربة لي...و عجباتني
تامر:علاش كنتي كتخافي منو?
هزات حاجبها وكتافها:مااعرفتش من كنعقل على راسي وانا كنخاف من الماء ..ولكن دابا ..لا..مابقيتش
حرك راسو باهتمام:واخانزيدو ..نرجعو...ربع سنين اللور شحال..تاني شحال كانت عندك?
وجدان:تمن سنين....(بابتسامة)اول مرة انركب على برق 
تامر:شكووون برق?
وجدان:العودان ديالي 
تامر:عزيييز عليك هاد الحصان?
حركات راسها بايجاب:بزااااف
تنهد و قطب حاجبو:نزيدو نرجعو تلت سنين اللورشحال كانت عندك 
بعد صمت:اتكون خمس سنين 
تامر:عاودي لي على شي دكرى كتعجبك?
سكتات ماجاباتش 
تامر:مالكي سكتي ?
حركات راسها بنفي:ماعقلتش
تامر:خووووودي نفس و غمضي عينيك..وحاولي تدكري
دارت كيف قال ليها و غمضات عينيها قاطعها بصوتو:ركزي ...مزيان ورخي راسك ..خلي ..دوك اللحظات هما لي يجيوك..
بقات ساكتة لمدة ...كترمش عينيها بسرعة ..شي لقطات بداو كيبانو ليها بحال شي صور :اش كتشوفي?
مقطبة حجبانها:بزاف...ديال الصور...مرة انا..مع واحد الدري....كيلعب معايا...مرة..في واحد الورشة (بعد صمت) هادي الدار ديال بابا محمد كنت فيها وانا صغيرة ...فهد..و ماما سيلين..و بابا محمد..انا كنت عايشة معاهم...
تامر:واخا..شنو كتدكري اخر
وجدان:داكشي مخربق...بابا ..كيتناقش ..مع بابا محمد..فهد كيعزف لي الكيتار...داكشي مخربق بزاااف(شدات في راسها )
تامر:باش كتحسي دابا...?
كتلمس راسها:راسي منمل علي ...
تامر تنهد :واخا نزيدو عاد ..القدام...اتكون عندك ستة سنين ياك ?
حركات راسها بايجاب 
تامر :يله عاودي نفس الطريقة لي درتي...و ركزي
قلبها تقبط عليها ووجها صفار حركات راسها بنفي
بتركيز:تنفسي ...وحاولي تدكري...ماعندك مناش تخافي
دموعها بداو كيسيلو و كتحرك راسها بنفي;لا عافاك اهئ اهئ ...خايفة منقدش
تامر:مناش خايفة?
كتبكي و تشهق:اهئ اهئ اهئ 
تنهد:هانتي ركزي ..و ترخاي..هانتي ..ماعندك مناش تخافي ..كلشي مزيان ..غا حاولي..ماكينش لي يأديك...
كتبكي و مغمضة عينيها ..قطبات حاجبها و قنانفها بياضو..شي صور كيصاحبوها..وهي عاد مكتزيد تبكي:اهئ اهئ اهئ عافاك منقدش 
تامر بتحدي:لا...باقي ماسالينا....حاولي ترخاي ...و عاودي...هكا..غتبراي و غتولي مزيان 
كتبكي و تقفقف:اهئ..ديبو...فيه بزاااف ديال الدراري الصغار...عطاني ليه اهىء اهىء غتاصب بنت...قدامي اهىء اهىء..كانت كتبكي..اهىء..رابطها...اهىء و حتى انا كان ايدير لي فحالها...(بدااات كتغوت وتبكي)هىء اهىء مااااماااا....بابا اهىء الدم...قتلو اهء اهىء ماااااما ماااااما بغيت ماااما 
**
كريم غادي جاي حدا الباب كيحك لحيتو ..بارك انفاس ليه فهد:برك اصاحبي من الصباح ونت غادي جاي دوختيني
كريم بتوتر:تعطلو لا مكانش علي نخليها بوحدها (تم غادي جهة الباب )اندخل نشوف شنو كاين 
ناض عندو فهد:تهد (ماجايكمل حتى قاطعهم صوت غوات وجدان...دفع الباب كريم بدون تردد)

كانت..كتبكي وتغوت..حتى دخلو عليها...مخلوعين..:مشا كيجري كريم عندها:مااالها
ضرب..تامر يديه بقوة مع التكاية ديال الكرسي..بديك الحركة تخلصات من تنويمو ...حلات عينيها مصدومة كتنهج..وخناينها..دايزة...اشافت كريم ..وهي تمشي تعلق فيه كتبكي:اهىء اهىء كريييم...اهىء 
حاوطها بقوة رافع رجليها من الارض..مخلوع:شششش (كينهج)شششش..هانا معاك احبيبة 
خشات وجهها في عنقو لاصقة فيه: اهىء اهىء ...مابغيتش نبقا هنا..اهىء ..خايفة اهىء
كيلمس في راسها:ماعندك مناش تخافي هانا معاك ...تهدني 
فهد:شنو مالها?
تامر دار ليه بإشارة بيديه زعما من بعد...وبقا كيشوف في وجدان لي كتبكي و تشهق لاصقة في كريم..لي وجههو صفر..وكيشوف في تامر شوفات ديال القتيلة....حتى بانت ليه ترخات في يديه نزل عينيه فيها بسرعة لقاها غايبة عن الوعي تصعق...بدا كيضرب في وجهها:وجدان حبيبة 
تامر:مسي
قاطعو بالغوات:سكككككت...مانسمعش حسك...تسرا ليها شي حاجة نقتلك
وتم خارج بيها كيجري هازها بين يديه تابعو فهد و زينب..شافوه الممرضات جاو بسرعة هازين حمالة..حطها فيها..وتم غادي معاهم كيهرول مخلوع..دخلو بيها غرفة الفحص ..خلاوه ايبخ الدم وقف برا كينهج:ميييييرد (ضرب يديه مع الحيط)اوووف اووف
فهد:كر
قاطعو بالغوات:شششش كلشي بسبابك..شفتي افكارك ..فين وصلونا?
فهد:لا واقيلة بنت ليك انا فرحان...را هاديك ختي كنضن 
كريم:اسكت اسكت الله يرحم باك (دار يديه في جنابو كينهج)مال هادو سكنو 
زينب:را يله دخلوها 
شاف فيها شووفة ديال القتيلة وعطاهم بالظهر كيسوط...حتى تحل الباب و بانت ليهم الطبيبة خارجة مشاو عندها كيجريو...كريم نطق بخوف:مالها شنو عندها?
جاوباتو بهدوء:تهدن امسيو ..المدام..ماعندها حتى..حاجة كتخوف..غي الطنسيو نزل ليها بسباب..الاجهاد...و القلق..كنصحكم تبعدوها على الصطريس و بالخصوص في هاد المرحلة...حيت يقد يأثر عليها وعلى الجنين..وتقد تجهض الله يحفض ر
قاطعها كريم بنبرة استفسارية وعلامة الصدمة باينة في وجهو:شنو قلتي?
الطبيبة:قلت ليك المدام ما
قاطعها:لا لي من بعدها الجنين ما الجنين 
بتبتسامة:هي ماكنتيش عارف المدام ديالك حاملة ? ههه مراتك اسيدي ..حاملة ودابا داخلة في اسبوعها التاني..وهي و الجنين بصحة جيدة..غا بعدوها على اي حاجة تقلقها..حيت هاد الفترة الجنين باقي مامستقرش...ويقد..يتأدا 
كريم..بقا واقف هو و فهد مصدومين اما زينب تا الضحك..استأدنات الطبيبة من بعد ماطمناتهم عليها..خلاتهم اكيشوفو..في بعضياتهم حتى قاطعاتهم زينب لي كتضحك: والله يلا كنت شاكة هههه 
فاق كريم من القلبة ..و عينيه موسعين بالفرحة:حااااملة 
فهد:ولد القحبة مامشيتي حتى درتيها (ضحك و عنقو)مبروك عليك السبع
كيفرنس و مبادلو العناق:هههه غنولي اب هههه حاااملة هههه غنولي اب 
فهد:مبروك عليك الزامل...(بعد عليه)دابا شنو ندير نفرح ..ولا نضرب ديلمك 
كريم:رووووح تحوا ..احححح ..شحال كنتسنا..هاد النهار و اخيرا
زينب:الناس كيتزوجو عاد كيولدو ..ونتوما. سبقتو العصا قبل الغنم
قرب حداها فهد:عنداك تكوني كتشربي البيلول ..نهرس ديلمك 
شافت فيه:ها
قاطعهم كريم:ههه اندخل نشوووفها 
فهد:يله زييد
شاف فيه كريم باستغراب"فين غادي اوليدي,هادشي خاص بين راجل ومراتو ...سير ضرب الدورة 
فهد:وبااااز والله وجهك..قصح من الحديد..واخا انا انشوف داك خينة 
وسرعان ماتمسحات ليه الابتسامة تنهد وحرك راسو بايجاب:باش ماكان ..جاوبني
فهد:واخا
حنا راسو وتم غادي لعندها الغرفة...اما فهد..شد زينب من يديها..وتمو راجعين للطابق لي فيه ..تامر

دخل عندها,,فرحان,,حتى سمعها كاتبكي وتشهق مشا لعندها كجري مخلوع خشاها فيه;شش مالكي,,مالكي؟
بصوت منقاطع كتشهق<اهعي اهئ حاااملة,,اهئ اهئ حااملة انا اهئ 
هز حاجبو وبعد عليها;ااااه مزياااان,,وفي خباري,,<بعد صمت<وااش مفرحاناش؟
شافت فيه بغضب;منين انفرح منيييين؟واش كتفهم راااا مامزوجاش,,,اش غنقول لبابا,,هاااااا؟
كريز على سنانو بغضب;هانتي غا تهدني خالينا نتفاهمو,,,راكي باقا عيانا 
كتمسح في دموعها;اش غنتهدن اش ,,,واش كتعرف معنية حاملة,,وبلا زواااج,,اش غنقول لبابا,,اهئ اهئ بنتك حاااملة,,بلا خباارك,,,اهئ اهإ
بالغوات;ااااااااه ومنبعد,,,,ماااااالك جايباه من الزنقة ,,
هزات فيه راسها;لااا,,كنت مزوجة وحملت ,,,راه,,من الزنقة,,,
هز يديه بغا ينزل عليها,,وهو يضربها,,في جنب الكوافوز;تزييييدي,,تعاودي هاد الهضرة,,,ندفن الزاااااامل بووووك,,,بنت ليك انا زاااامل,,هااااا؟اناااا قوااااااد,,,<شافها كترعد و تبكي زفر بغضب ورجع برك حداها كيكالمي راسو<هانتي شوفي,,في,,مابنتش ليك شحال فرحان بهاد الخبار,,هااا؟شحال ونا نستنا,,,الوقت لي تحملي,,فيه,,,ويكونو عندنا وليدات,,,و تنفخي الكريشة ياك حتى هدا حلمك,,ماباغاش يكونو عندك ولاد مني ممم؟
حنات راسها;اه ولكن س
قاطعها;ششش ماكين تا ولكن,,,,اه عارف بلي,,درنا,,علاقة,,بلا زواج,,ولكن,,مانادمش,,مانادمش,,على كل لحظة دوزتها,,معاك,,ولا غندم,,حيت تقربت منك,,مرة,,انا,,,من ديما كنحلم بهاد النهار,,اه كتب الله وجا بلا زواج,,عادي,,,,انتزوجو,,شنو فيها,,
وجدان;وبابا؟
تبسم بزز;مال باباك,,,خلي داك الامر علي,,نتي غي بقاي,,بعيدة من المشاكيل و صافي,,وشي لاخر غنحلو انا,,
هزات راسها فيه;ودابا كيغنديرو نربيوه,,؟
هز حجبانو مستغرب;كيفاااش؟
قطبات حجبانها;كيغنديرو ليه,,را مكنعرفش,,,
تبسم بحب جرها لعندو,,باس ليها راسها;اححح ,,اتعلمي,,الحبيبة,,ولا نجيبو مربية,,ولكن,,انا مبغيت,,تاوحدة,,تدخل لداري,,بغيتك,,نتي,,لي تربي,,ولادك,,وتقابلي,,دارك وراجلك,,,
وجدان;وقرايتي؟
شاف فيها بحنان;مال قرايتك؟كمليها,,مي من تقربي تولدي,,اتحبسي,,حتى تولدي,,و يشد في راسو,,و سيري قراي,,اتبقا اية,,ولا انا,,نا قلتها ليك,,عند وعدي,,,وغنبقا واقف معاك حتى اللخر,,<بابتسامة;صافي؟
حركات راسها بايجاب;صافي,,
زاد عسرها لعندو;هي الحبيبة,,كانت كتوحم لي,,وانا مافخباريش,,وانا كنقول من طاح عليها,,الحنان,,ولات اغادة لاصقة,,في ,,وتمخشش,,و عاد,,دوك الشهيوات ديالك,,لي كتشهاي,,هههه 
هزات راسها فيه;وانا باش عرفت؟
باس ليها جبهتها;نتي اصلك,,انربيك,,نتي ولادك,,ناااااري,,,عصابة,,اتولي,,عندي,,قوااادت 
ضحكات;ههههه,,قودييييتها,,المسخوووط,,
جر ليها حناكها;اححح,,غا كحلتها وسكتي,,بالخصوص لا طلعو ولادي,,كيشبهو ليك,,مشيييت,,,فيها,,انهز حوايجي,,ونهرب 
هزات كتافها;مزيان,,هادشي لي بغيت باش نكون مرتاحة
عضها من قنوفتها;هادشي لي باغة؟تفكي مني؟غا حيدي ديك الفكرة,,من بالك ابيبي,,فيك فيك,,حتى نهار نموت,,,ههه في خبارك بلي باقي مامتيقش بلي انولي اب,,زعمااا هههه,,من سمعت الخبار,,تصعقت 
وجدان;زربتي علي,,دابا,,شوف انا,,قداش وغنحمل ؟
هز حاجبو;قداااش,,قدك احبيبة في الشلوح,,والدين سبعة,,وجوج حاملين بيهوم,,صغيرة على فم السبع,,كون تبعتيني كون دابا,,راكي واااالدة,,احبيبة شحااااال هادي 
هزات راسها;واش خايبة؟
باستفهام;شنو؟
بتوتر;الولادة,,كيقولو عليها صعيبة ياك؟
حط يديه على خدها;ماصعيبة,,والو,,غي كولي مزيان,,,و ديري رياضة,,وماتقلقيش,,ما والو,,انا اصلا انكون معاك,,ماتخافي,,من تاحجة,,كلشي ايدوز مزيان,,اصلا راه يله عندك ثلاث السيمانات,,,باقي الحال باش تفكري في هادشي,,وزيدون,,غدا,,انمشيو عند شي طبيبة اختصاصية,,باش تبعي معاها,,وندخلك,,شي صال,,باش تولي طريني,,
حركات راسها بايجاب و تخشات فيه وبدات كتضحك;ههههه ناري انولي أم هههههه جاتني في شكل,,,هههه ايوليو ,,يقولو لي ماما ههه مانبغيهاش لعدويا,,هههه 
ضحك;ههه حمقة,,,ههه راه قلت ليك انربيك نتي وولادك نشاء الله ,,انفتح,,معاكم,,روض للاطفال,,

زيرات عليه;ههه عادي عادي,<بعد صمت<كريم ى؟
حنا راسو;مم 
وجدان;شكون داك الطبيب؟
بعدها عليه باستفهام;مالك؟
تنهدات;خلعني,,,بدا كيقول لي شي هضرة,,,مابقيت عاقلة على والو,,ولكن,,في بالي,,بحال شي صور,,كيخوفو,,,داكشي,,فيه الدم,,ماعرفتش 
حط يديه على خدها;غا كيتخايل ليك و صافي,,خوي بالك من هادشي,,
وجدان;ولكن كيخلعني 
كريم;شوفي في <هزات راسها فيه<واش كتخافي وانا معااااك 
حركات راسها بنفي;لااا 
زفر;يوا مزيان,,حيت انا انبقا ديما,,جنبك,,ماكينش لي يقد يأديك ولا يمس شعرة,,منك,,واخا
حركات راسها بايجاب
تنهد;ايوا هني بالك,,وفكري,,فهاداك لي في كرشك,,الضسارة,,والطيران ديري ليهوم باي,,راه مابقيتيش بوحدك,,هازة رووح,,معاك,,و فكري,,في قرايتك لي مابقا ليها والو,,الناس تسجلو,,وكلشي,,ونتي كتدوووري,,
عوجات فمها;را بابا قيدني,,في,,معهد ديال الرسم,,في إيطاليا,,,
تنهد;اه نسيت,,واخا,,من تما لتما يحن,,الله,,نيت خاصك,,تبعدي من هنا 
وجدان;ونت؟
بابتسامة;مالني انا ؟فينما غادة تابعك احبيبة غي رتاحي ههههه 
ضحكات;هههه
خطف بوسة من حنكها;اححح,,بنينة,,
بغنج;كريم
شاف فيها;السلامة,,شنو؟
وجدان:;بغيت,,,كرووفيط,,ناكلو 
تبسم;هههه,,واخا,,ايجي فهد احبيبة,,ونمشيو,,ناخد ليك كرووفيط,,,هه,,مابغيتنيش انا ؟
دفعاتو,سير فحالك 
جرها,لعندو اشوفي وكان انا راني حنين لا تشهيتيني هانا ديري في لي بغيييتي تانا مشهيك في الحقيقة يومين وانا صابر 
وجدان;سير بحالك,,را جاتك الحالة 
بشر;والله حتى جاتني المهم كتجيني غي عليك اجي اش بان ليك نلعبو شي ماتش خفيف هنا 
وجدان;اتنووض من حدايا,,ولا لا؟
كريم;اواحد,,,راه مزيان ليك في فترة الحمل كيسهل الولادة,,,وهانتي كنفكر ليك ونتي كتجري علي ,,بنادم كيف داير
وجدان;ابسع مني و صافي وغنكون هاااااانية 
ضحك;ههههههه واتاقول,,,

***في المكتب 
فهد;ودابا شنو نديرو؟
تامر;كيف قلت ليكوم,,دماغها,,في حالة نشاط,,,وراه باغي يسترجع داكيرتو,,حيت دغيا,,ستسلمات لي,,واخا كانو شي مقاوامات,,مي,,في الاخير استسلمات,,المشكيل,,عندها,,هو اللقطة,,لي كتقول الدم,,و قتلو,,شي حاجة,,سرات تم,,لي خلاتها,,تدخل,,فهاد الصدمة,,يلا,,تدكراتها,,كلشي,,ايرجع بطرييقة,,,تلقائية حيت ديك اللقطة هي الحاجز لي مخليها فاقدة الداكرة بمجرد انها تهدمو,,كلشي ايرجع
فهد;ولكن هادشي واش ماغيأثرش عليها كيف قلتي 
تامر;اه كينة واحد النسبة مي,,غادة وكتقل داكشي لي شفت ليوم ,,انا كنأيد,,نسرعو في الجلسات باش ترجع داكريتها دغيا 
فهد;يعني ماكينة تاشي خطورة؟
تامر;هي كاينة,,شي لقطات,,اتكون فيها عنيفة,,وتقد ترجع ليها الحالة الاولية,,مي الاهتمام و خاسها تحس بلي هي ماشي بوحدها ماتغفلوووووش عليها بمرة ,,عينيكم ماتحيدش عليها بالخصوووص من تكون ناااعسة ديك ساعة دماغها كيكون في حالة ركوود,,و يخليها تعيش دوك الاحدات بحال شي حلم,,يقد تبدا تهلوس ولا تمشي وهي مرفووعة بزاااف الاحتمالات,,كيف قلت غ الاهتمام,,و تحسوها بلي هي ماشي بوحدها وتكون في جو زوين ,,,لي ترتاح فيه وترتاح نفسيتها,,نشاء الله كلشي ايدوز مزيان 
فهد ;وزعما حملها ,,,مغايتأثرش بهادشي
بصدمة;هي حاملة؟
بأسف:شغانقول ليك,,ماكانش عليها تحمل دابا,,؟تسرعتووو بهادشي نتمناو مايسراوش مضاعفات حيت دابا ولينا في جوج مشاكيل هي والجنين اي حركة منها تدير ليها نزيف و تقد تاني تولي في مايحمد عقباه,,كيف قلت ماتغفلووووش عليها,,وكل يومين جيبها نديرو جلسة,,
فهد;شحال من جلسة,,خاسها ؟
تامر;من ستة,,حتى العشرة,,الجلسات,,يعني ثلاثة في الاسبووع,,تجي لعندي ولا نجي عندها,,خاص غي البلاصة لي تكون فيها هي مرتاحة و صافي 
فهد;من الاحس تجي نت حيت ماكتحملش السبيطارات 
تامر;ولا عليك,,,تاهدا نظر,,غدا,,نتاصل بيك نعلمك وقتاش نجي نزورها فيه
فهد;واخا,,شكرا دكتور تامر,,<مد ليه يديه<
تامر;العفو كندير غي خدمتي,,
تبسم,,ليه,,و تم خارج,,كانت زينب باركة في الكولوار,,شافتو,,وناضت عندو;امدرا؟
تبسم وشدها من خصرها ملصقها معاه;هه مابقاتش عليها نسبة الخطر كيف كانت,,كنظن اترجع ليها الداكرة بدون مشاكيل ههه 
بفرحة;هههه ياي مزياااان هههه 
فهد;فرحانة؟
زينب;بزااف,,و دابا حاملة هه ناري هههههه 
شد فكها رفعو عندو وخطف قبلة من شفايفها;ممم ونتي ماناوياش تفرحيني بشي وليد ولا بنية,,
بلعات ريقها ونزلات راسها كتدور في عينيها لا يكون شافها شي حد;سيري سيري 
بهدؤ;علاااش,,تانا بغيت شي فنيكيش,,ولا فنيكيشة,,مانبقاش فيك؟
زينب;لا باقي الحال
بابتسامة جانبية;ماكنتشاورش معاك اصلا,,,نلقاااك,,كتدييري البيلول نعلق مك,,,من رجليك,,هانا فين علمتك,يله زيدي قدامي,,معرت هادوك,,شنو كيديرو
زينب;هه كيوجدو لولد الجاي ههه 
شاف فيها و ضحك;ههه زيدي زيدي,,,
شدها من خصرها غادي بيها,,حتى وصلو الغرفة,,سمعو الغوات و المضاربة تفزعو وحلو الباب بسرعة 
كان وجدان واقفة في القنت ديال النامسية,,من ديك الجهة وكريم مقابل من هاد جهة;وااابعد مني واش مكتفهمش 
كيبغي يدور كتمشي ليه من جهة اخرا:واتي,,غي اجي من ندير ليك والو,,غا قربي,,ابوووسة,,صافي

وجدان;النبكككك,,سيير فحالك,,نت راك زملتي واقيلة,,,
دار من جهة خرا علقات جهة اخرا;انشدك مك انوريك الزملة كيف دايرة,,,دابا غاجي بخاطرك را واللله ونشدك,,ماغيفكك مني تاحد 
وجدان;اااااه مالني حمقة,,,نجي عندك لا اخوويا اخليني 
كريم باغي يغفلها;يخوي لمك الضراس,,خوك كان كيبوس فيك ,,وينعس معاك,,في الليل هاااا؟ خوووك هو لي دار ليك ديك الكرش 
وجدان;واابسع مني,,و
قاطعهم صوت فهد;لااا,,زعما تبارك الله عليكم و خلاص,,,مااعندي مانتسالكوم 
دار عندو كريم;ياااك لاباس,,شنو كاين؟ ياك قلت ليك ضرب ستة تسعووود اش مدخل حمارتك 
فهد;حمارتي را<بعد صمت<احشمت,,,<تبسم و مشا جهة وجدان لي منزلة راسها بالحشمة قرب ليها,,و قبل ليها جبينها<هي انولي خال,,هههه؟ههه صافي,,برهوشتي الصغيرة اتدير عقل وغتولي ام,,ههه ,,
كريم;قول,,عاد تطير العقل,,وتحيد البلاكة بمرة هه
شاف فيه و ضمها لعندو;مااالنا,,ياك لاباس,,شفتك تعاير فيها,,لا مابغيتيهاش,,بسع منها,,
كريم;هااا؟<مشا لعندهم,,كيجري جرها لعندو<اي ياي,,السيد,,باغي يخورنا,,اسير احنيني,,راها ديالي,,ياكي؟
وجدان;انا ماديال حد 
فهد;ههه والقاااا
قرصها من طرمتها;كتشفي في العديان 
كتحك فيها;اححح,,واش حماااقتي 
ضحك وقرب ليها;هاد احح اخليها,,اتحتاجيها من دابا لشوية 
حنحن;احم احم,,زيدو,,زيدوو,,
كريم;يله نطرقو,,شي ريسطو,,هو الاول,,راه الانسة,,باغا كرووفيط 
زينب;حملات وباقي تقول ليها انسة ههه باز 
كريم;نتي يا ديك البرهوشة,,سكتي,,حبيبتي نقول ليها لي بغيت 
عوجات فمها;طياب العنب 
طلق من وجدان غادي لعندها;شنو شنو 
وقف قدامو فهد;ماتحااديهاش,,دوي بفمك,,وماتحطش يديك 
كريم;اهاااا,,,زيييدني,,<حك لحيتو<وهاهي لابقات فيك,,
وجدان;دابا انبقاو هنا نرتاضو فحال الطعارج,,راه في الجووووع بغيييت ناكل 
تبسم وشدها من يديها;سربيو قبل ماتاكلنا,,
ضحك فهد وجر حداه زينب,,و تمو خارجين بربعة ركبو اللوطو والاوجهة ديالهوم,,ريسطو مختص,,,بالحوت و داكشي

بارك في الصالة,,شاد بيسي في يديه,,داير نضادر ديال الشوف,,بيل بولو بالكحل و سورال دجين,,كدقق في الحسابات,,حتى دخل عليه ابراهام:صباح النور 
هز راسو فيه;صباح الخير,,هي شي خبار,,جديدة؟
برك في الفوتوي رجل على رجل لايح يديه على التكايات ;ممم جوج خبارات ولا ماخفت نكدب ثلاثة 
حيد نضاضرو وطفا بيسي بتركيز;اش تم؟
ابراهام بابتسامة;ههه بعدا نقول ليك مبرووك وليتي جد اسي نبيل,,وجدان حاملة
باستغراب و الصدمة;فيه حاملة؟كيفاش؟
ابراهام;كيف ماسمعتي,,راها حاملة,,و عندها ثلاث السيمانات دابا 
خرج عينيه مصدوم,,وسرعان ماترسمات على وجهو ابتسامة,,حنينة;ههه خبار مزيانة,,كنت خايف نموت قبل مانسمع بحال هاد الخبار,,هه <تنهد<وشنو تاني؟
ابراهام;محمد و سيلين جايين المغرب,,ايكونو و صلو
خرج عينيه;واااااه؟
حرك راسو بايجاب;جوزيف قالها لي,,واشفهم بعينيه ركبو في الطيارة الخاصة,,و حتى الحارس قالها,,ايكونو دابا وصلو,,
حك جبهتو بتوتر;و شنو ثاني؟
ابراهام;بنتك,,مابقا ليها والو وترجع الداكرة,,,يعني جوج سيمانات على الاكثر,,تكون,,رجعات ليها,,خاصك توجد راسك,,
تنهد;اه واخا كنت عارف هاد النهار,,,يجي,,<بحزن<واش غتحقد علي ,,اكيد,,ياك؟
تنهد;وعلاااش اتحقد علي,ك ماتنساش,,داكشي لي درتي,,باها,,مايديروش معاها,,غامرتي بحياتك,,وبنفسك,,واش عرفتي شنو تقتل الدووون,,هااا,,تقتل البووس,,قااع العصابات,,,لي تابعين ليه,,ايتبعوووك,,وعلاش اتحقد عليك,,بالسلامة,,لي خاصها تحقد عليه ديال بصح هو باها,,لي كلا ليك رزقك ولاحك الزنقة لا ريال لا زوج,,الطمع كلا ليه,,دماغو,,ولاح خوه,,الملام الرئيسي,,هو باها,,كان بإمكانك,,تخليها تغرق,,ولا نيت معاه,,وغتخرج منها كيف الشعرة من العجينة,,مي,,نت ختاريتي,,تجيب معاك العافية قلب دارك,,طال الزمان ولا قصار اتحرقك,,ربيتيها,,وكبرتيها,,مامنقصها من والو,,اي حاجة,,قبل ماتحل عليها فمها,,كتلقاها,,اه يمكن,,تصدم,,في الاول,,وتنفرك,,صعيبة,,تجي واحد الوقيتة,,وتعرف الشخص لي كبرك,,وحماك,,وكلشي,,وتلقاه,,ماشي باك,,و عاد دار بزاف ديال الحوايج,,مي هي من غترجع ليها الداكرة,,اتعرف بلي قتلتيه باش تحميها,,و الخلعة لي خلاتك,,تدير هكاك وتهرب,,وهكاك ماتخليتيش عليها,,شنو باغا كثر,,<زفر<حيد هاد الفكرة من بالك,,نت عارف وجدان كثر منا 
بحزن;وحيت عارفها هادشي علاش كندوي,,ماكتحملش لي كدب عليها,,ودابا من غتلقا حياتها كلها,,كدبة,,اكيد ماغتبقاش تشوف في هادشي <تنهد< يلا بقيت عايش بعدة 
تقااد في البركة;اتعيييش,ولا سميت شي قواد ولا زااامل,,يقرب ليه,,<اشار ليه بصبعو<انجمع خرا و ضراااا,,,ماغنعقل على تاحد,,وووجدان,,,شحال ما بعدات في الاخير,,كتبقا احن واحد فيهم,,اكيد اترجع ,,وغتحن,,خوي بالك,,من هادشي,,دابا,,شنو قال داك الزامل على مو ماسولش؟
حرك راسو بنفي;جا البارح قالي,,فين هي ماما,,قلت ليه,,مع صحاباتها,,اتسافر,,و قلت ليه,,حتى نت لا بغيتي تسافر سير,,جاتو من الجنة و الناس,,ناض الصباح هز شكارتو,,وقاليك,,غادي السانغافورة,,مع شي دراري,,دار المزيان,,هاد الفترة نيت,,يغبر,,
ابراهام;طالع لمو,,ايشم الفلوس,,تفووو ,,المهم,,انا جيت قلت ليك داكشي,,لي عرفت,,جوزيف,,راه راهو جاي مابقا ليه والو ويوصل,,انا انمشي نتلاقا ليه 
نبيل;واخا,,وجيو بزوج اتبركو هنا في الفيلا,,
ابراهام بابتسامة;مابقيتيش خايف لي يشوفنا شي حد 
حرك راسو;لي خفت منه,,راه غايبان,,مانتوما حالكوم ساهل,,سير سير,,
ابراهام;هي لي ماتعاودش,,قول ليهوم يختارو لي اكبر بييت,,ماكيعجبنيش الزحام 
تبسم;سير,,الله يلطف بيك,,,
ابراهام;هاهو غادي, ههه

وقف لوطو في الفيلا ديالو,,حتى تفاجأ بسيارات بزاف في الفيلا ديالو,,شاف في فهد;ايكونو غي الوليد,,والوليدة,,وصلو 
وجدان اسمعاتهم ;واااع,,<وهي تخرج من السيارة ,,كتجري<
تنهد كريم:اتحمقني وحق الرب 
فهد;را باقا صغيرة,,,اصاحبي دابا تدير عقلها 
كريم;ماغاتديرو حتى تطيرو لديلمي,,اجي مقلتيش لي شنو قال ليك داك خاينة,,
فهد;تاندخلو,,ونقول ليك يله نزل خلاص
نزلو من لوطو,,وتمو داخلين,,لقاو وجدان,,سبقاتهم,,مخشية,,في سيلين,,ولاخرا,,بدورها,,كتعنق وتبووس,,فيها زفر كريم;اااش قلت ليك على الطيييران هااا؟هادشي غادويت معاك غا دابا شوية,,واش باغا تجهلني؟
فهد;روولاكس,,ماشي وقت الهضرة,,دابا؟
كريم:واا متى انا نقول ش وهي تقول را<زفر<الصبر الصبر,,ياربي 
ماجاوباتوش بقات مخشية,,غا في سيلين,,كتضحك,سلمو الدراري على سيلين و بيلا وبركو مجمعين,,جات الخدامة,,حطات ليهوم قهوة;ايوا كيف كانت الرحلة,,؟
سيلين;مزيانة,,ماطال علي غا متى نوصل 
محمد;كل شوية,,قربنا ,,قربنا,,نفخات لي راسي,,ههه 
سيلين;محممممد
محمد كيضحك;هانا الحبيبة,,اكنضحك,هههه 
فهد;ههه زامطاك,,الوليد
غمزو:واشنو,,القضية,,لا كعات,,مشات على عيني ضبابة,,اتقطع علي الحلوة,,وديك الساعة,,اش غندير؟
فهد;هههههههه 
سيلين;ماكتحشمش 
محمد;واشنو,,,لي حشم على لي ضرو الشيطان غرو,,,ههه 
حركات راسها يمين شمال,,و نزلات راسها لعند وجدان باست ليها جبهتها;فيك النعاس؟
حركات راسها بايجاب وتيشات فيها;مم بزاف,,
كريم;اية,,طلعي,,نتي وياها,,الفوق,,
زينب حركات راسها بايجاب,,وناضت قاطعهم فهد;من الاحسن تطلع معاهم حتى الوليدة حسن 
شاف فيه كريم باستغراب غمزو و شاف في سيلين;سيري الوليدة معاهم,,
تبسمات سيلين,,وناضت هي وجدان حاضناها,,سابقاها,,زينب,,
شاف فيه كريم;اش كاين ؟
محمد;مشيتو لعند الدكتور شنو قال ليكوم؟
فهد;المهم,,قالي بلي الداكرة,,اترجع ليها,,من هنا ستة الجلاسات,,حتى العشرة وثلاث جلاسات في السيمانة,,و الاهم من هادشي,,ديك الخطورة,,لي كانت غادة وتنقص,,حيت هي دغيا ستاجبات ليه,,وستسلمات,,<عاود ليه داكشي,لي قال لي تامر بالتفاصيل<هادشي لي كاين المهم ماتحيدش من عينينا,,و صافي باش,,ماتديرش في راسها شي حاجة
محمد شاف في كريم;مامشيتي حتى درتيها,,هااا؟
كريم بابتسامة;مااالك,,غي دابا,,,كنتي,,داوي,,وكتشعر,,اصلا,,انتزوجو في هاد ليام,,اكون هاني 
بابتسامة;ههه داكشي,,جا بالزربة ,,يله,,عرفت بلي بنتي باقا عايشة,,شوية,,عرفت بلي عندي حفيد 
كريم;شفتي,,وقول,,انا مامزيانش,,
هز مخدة شير عليه;نت اسكت,,كون كنت عارف شحااال,والله ماتقرب ليها,,ولكن,,انا دابا كاين
كريم;لاواه لاواه,,,اش من كاين,,<شاف في فهد<شفت باك ناوي يبرك عندي 
محمد هز حاجبو;كتجري علي,,,ولا شنو؟
كريم بتوتر;هااا؟ولكن,,ماحشوماش,,زعما,,راني,,بحال ولدك,,تانا,,وكبرت معاكم,تدير لي هك وتخليني,,مربووط,,؟
محمد;هي في الحقيقة,,مانبغيهاش العدويا,,سولني,,انا 
كريم :هاااااا,,وهانت قلتيها,,قاليك,سول المجرب ماتسول الطبيب 
محمد;وهادشي علاش تانا دوييت,,اصلا,,انا بنتي باقا صغيرة,,نت راك شارف اوليدي,,و شكون قاليك,,انا بعدا اصلا انخليك تزوجها,,
كريم;واها,,اللعب الباسل,,

فهد;ههههههه 
كريم;وداك الولد,,لي حاملة,,بيه,,<هز حاجبو<هااا
محمد ببرود;عادي,,<رجع راسو لور<شحال من بنت,,ولدات بلا اب,,وكبرات ولدها,,وانا قاد بحفيدي,,ماغيخصو والو 
قندش;عمي محمد خليني نحتارمك 
ببرود:ماكين بو احترام,,,لقيتي,,هاد الزامل معاك,,ماقادش,,يدوي,,حيت,,كياكل تاهو الحلوة,,خافك تقطعها عليه,,هادشي لاش ساكت 
فهد;ودابا,,انا اش جبدني الهضرة,,كنتي معاه,,وانا مالي,,دابا 
محمد;ماااالك,,كدبت؟ماشي ساكت حيت حتى نت طايح على زنافرك,,و عايش اللحظة,,حيت اتبعد عليه اسيل,,ايحيد ليك اية,,شفتي؟
كريم:عمي,,محمد يهديك الله اش جاب شي لشي,,,انا كنبغيها,,ونت عارف,,,هادشي,,وانا ولدي,,و حبيبتي مغنفرطش فيها,,وخا نعرف نخطفها ونتزوج بيها,,وديك الساعة,,لي بغا يسرا يسرا,,كبرها تصغار 
هز حاجبو;وصلنا للمسكي دابا 
كريم;وااا نت لي بغيتي بارك علي,,نحيدها ليك حفيدي,,نكبرو بوحدو,,حتى نبان ليك زااامل,,ولا معواااق,,عاد نخلي,,شي حد يصرف على ولدي 
شير عليه بمخدة;ايوا الله يقلل حياك,,الزامل,,نيت,,ماكاتحشمش,,وااالو,,وتقول,,هدا,,راه ايكون نسيبي,,ولا والو,,,
كريم:يله قلتيها,,لي سكت على لي ضرو,,الشيطان غرو,,كين غي الشن الطن,,
حرك راسو يمين شمال;اوليداتي,,ماربيت فيكوم الخلا,,,<هز يديه<انا غسلت يدي منكم,,
فهد;تربية يديك الوليد
محمد;مالك,,لقيتيني,,غادي ونعنق في الزنقة 
عوج فمو;الوليد,,يهديك الله,,ماشي,,حتى نت الوليدة,,حتى حملات عاد تزوجتو,,بلا مانفكرك,,على إياماتكم,,السودااء,,ندور,,,نلاقكم تشلقمو في الكزينة,,في الجردة,,فينما كان,,ولينا,,نحشمو نقربو ليكوم,,,بعدا,,اسيل,,انا شاك,,بلي,,حملات بيها,,في الجردة,,حيت,,كانو كيبداو,,فيها,,وكيكملو,,في البيت 
كريم;هههههههههه 
حك على صدرو:اححح على دوك اليامات,,كيف كانت ,,كان الموطور,,خدام,,ماكين,,غي,,عشرة الفوووق,,ههه 
فهد;مالو,,دابا,,عيا,,
خنرز فيه;باااقي نجيبك ونجيب عشرات الولاد خراين واخا نبان ليك بدا الشيب يكبر,,ما الموطور,,عندي نحيلة,,
كريم ;هههه 
فهد;ناااري على عائلة,,
محمد:مالها,,طالعين رجالة,,ماكين لا فانيد,,لا والو,,داكشي,,فطري,,كيجري في الدم 
كريم;العززززز 
محمد;نت روووح تقود,,لااا؟اتبدا تصبغ في وتجير,,
كريم;وياك دابا كنا مزيانين,,مالنا,,؟
محمد;مامالنا,,والو,,رشقات لي عليك هاد ليامات نحرم عليك الطرح ,,,
ناض كريم حداه ;العميم,,ماتديرهاش <باس ليه كتفو<الله يحفضك,,ياك تانا ولدك,,نضييع انا نضييع ,,,ماحرامش ,,؟
فهد;را قالت ليك اية,,طياب العنب ماكدباتش 
خنزر فيه;تا اسكت,,
محمد;اخليه داوي,,شاف البنت ظريفة وسكوتية,,,,و الزامل لي يحامي منها,,ساكت,,تاهو,,خافو,,يقطعها ليه,,تاهو ضرب الطم,,تانت اوليدي,,حرامت عليك,,عيشتك,,هاد ليام,,انا هنا,,
فهد;لااااا الوليد,<شاف في كريم<دوي معاه 
كريم;دوي معاه نت,,ويله لقااا,,, 
فهد;الوليد,,,زعما,,انا ولدك,,هااا,شنو ندير,,؟نموووت,,؟
محمد;واانا,,مالني,,<دفع كريم عليه وناض كيتكسل<انا طالع نشوف مراتي وبنتي نخليكوم <وزاد كيتعكنر وكيضحك< 
بقاو غي حالين فمهم,,كريم دار عند فهد;هدا شفتو بغا يستعمرني,,,,يااك اخويا عندك دارك ,,ديهم,,لعندك,
فهد;مالهم جاو عندي را جاو لعندك منك ليهوم 
ناض;لالا خاصني حل,,بغا يحرمها علي
فهد;بزوووجنا,,ونت عارفو 
كريم:اش عارف اش عارف ,,واللله لاكانت ليه,,تا لي عندو شي باب الله يسدو عليه,,,مالنا,,نطلبو,,ونرغبو,,,ياك ماكين باس 
هز حاجبو;اش كاين؟
كريم;مال عندي غي هاد الدار,,هه,,خليه,,حاضي هنا,,
فهد;ههههه مسخوووط,,
بتعجرف:عسكر ولا زمر,,حيد حيد,,خليني نشوف مت ولادي هههه 
فهد;ههه تسنا,,تسنا ههه

دازت خمسطاش اليوم,,كيف العادة كل يومين كاتمشي وجدان عند تامر,,داكرتها بدات كتحسن,,مي ديك اللقطة باش ترجع ليها بمرة باقا,,غي فلاشات كيجيو ويكيمشيو ومعضمهم,,من كتفيق مكتعقلش عليهم,,حيت للقطة لي,,,بسبابها تصدمات باقا مرجعاتهاش,,باش ينزل الحائط,,ويتهدم,,كيف قاليهم,,تامر,,بلي دماغها داير حائط باش ماترجعهاش,,كريم,,وفهد ماكيفارقوهاش,,بالخصوص كريم,,اصبح كيف ظلها فينما غادة,,معاها,,حتى من الطواليط هي اللخرا كدخلها معاها,,حيت اخر مرة غفلات عليها زينب,,كانت اتنقز من البالكو,,كون ماتدخلش كريم,,كانت اتنقز من سولوها قالت ليهم بلي شي بنت صغيرة كتقول لي نزلي,,عندي,,من تم,,ولاو مراقبينها في الصغيرة,,والكبيرة,,,,
وصلو للحديقة,,,عبارة عن بارك صغير,,كتجمعو فيه الوليدات الصغار كيلعبو,,نزل كريم من اللوطو,,تبعو فهد عاد نزلات هي,,قلبها مقبوط كيف العادة اكيقولو ليها انمشيو نشوفو الدكتور تامر,,قلبها كيتزمط عليها ماكتحملو ماكتقبلو,,شاف فيها كريم تنهد ورجع لعندها شدها من خصرها وجرها لعندو;مالكي؟
زفرات;مافهمتش لاش كيتجيبوني عند هاد خاينة,,من بعد مكنبقا عاقلة على والو,,كتقولو لي لاباس,,وانا كنحس براسي,,مرون فكل مرة كنشوفو,,كنرجع مخربقة كثر من اللول,,بغيت انفهم شنو عندي,,ونتوما كل مرة مخرجين لي بلان,,وهاد الاحلام,,لي بديت كنشوف,,فيهم فهد وماما سيلين,,وبابا محمد,,مابقيت فاهمة,,,واااالووو,,
باس ليها راسها وعنقها;نتي ماعندك وااالو,,غي هاد الجلسات,,مزيانين ليك ولبيبي,,باش تبقاي اليز,,وترتاحي 
قطبات حجبانها بغضب;شمن رتاحي شمن نرتاح,,,انا كنقول ليك مكنحملوش,,كيعصبني,,,
بعدها عليه,,حط يديه على وججها;كتيقي في ؟
شافت فيه;علاه شكون لي مدخلني لهاد المعماعة من اللوول,,انا كنقولها ليك هادي اخر مرة نجي لعندو,,صافي عيييت واه 
خطف قبلة من شفايفها;واخا مايكون غي خاطرك,,يله زيدي نمشيو راه تعطلنا,,
شافت فيه بقلة حلة شد ليها في يديها,,وتمو داخلين للجردة,,كانت خاوية,,كتصفر,,مشاو جهة,,واحد الشجرة,,كان تامر,,بارك,,تحتها,,وكيشوف,,في الزعلولة,,وقف عليه فهد هو الاول;السلام 
علا راسو وبتاسم;السلام عليكم,,فين هي انسة,,وجدان,,
فهد;هاهي جاية,,دابا هادي سابع جلسة,,وباقي ماشفنا والو من غير بدات اكتخايل 
تامر;انا شرحت ليكم الوضع وقلت ليك ايبداو يجيوها شي تخيلات,,وخاصكم تراقبوها,,ما العلاج,,اصلا مابقا والو,,خاص غي هي تخلينا نوصلو للقطة,,لي تصدمات فيها,,و الدكرايات,,ايجيو دفعة وحدة,,حيت ديك للقطة هي,,الحاجز بين الماضي ديالها,,و الحاضر,,
فهد دور راسو لقا كريم و وجدان,,جاييين;هاهوما جاو 
وقفو كريم سلم على تامر و شاف في وجدان;هانتي,,بقاي هنا شوية وحنا انرجعو واخا؟
بخوف;اتخليوني معاه ثاني بوحدي<شدات ليه في يديه<بقا معايا عفاك 
باس ليها يديها;انا اصلا,,معاك,,<خطف قبلة من شفايفها<ماعندك مناش تخافي,,واخا,,
فهد;انكونو قراب ليك ,,,ماكينش لي غتأديك غي رتاحي,,
تنهدات وشافت في تامر,,لي بارك مبتاسم,,ماكرهاتش تلاح عليه,,حركات راسها بايجاب,,بركها,,كريم,,مقابلة,,معاه,,باس ليها راسها,,وحتى فهد,,ومشاو خلاوهم,,بزوج,,بركو في واحد الكراسا,,بعاد شوية,,مي حاضينهم,,ومراقبين كلشي من تم

ربعات مقابلة معاه شاف فيها بابتسامة;انسة وجدان صفا؟
بنفاد صبر;صافا صافا 
تبسم;اووك,,,نبداو فين خليناها المرة للخرا 
بغضب;على انا عاقلة على مرة للخراا بعدا فين خليييناها؟
تامر;اوك,,خودي نفس,,وغمضي عينيك,,وغتعقلي فين خليناها المرة اللخرا,,<شاف فيها لقاها دارت لي قال,,<يله ترخااااي وطلقي ودنيك مع الطبيعة,,اش كتسمعيى
بهدؤ;صوت الشجااار 
تبسم;مزياااان,,يله,,حسبي من واحد للعشرين,,وفي كل نمرة,,خودي نفس,,
دارت لي قال ليها,,حتى بدات كتحس براسها مع كل نمرة كتزيد ترخا وحاوسها,,كيتسدو,,غي صوت الشجر هوما لي في ودنيها,,شاف فيها عرف بلي وصل لداكشي لي بغا,,;فين خليناها اخر حصة
قطبات حاجبها;الديبو,,فيه ولاد كتباعو,,,و داني,,واحد الراجل,,,داير الوشام,,انا وواحد البنت 
تامر;مزياااان,,حاولي,,,تدكري,,شنو سرا من بعد,,ااسيل,,ركزي,,ااسيل,في الشجر,,و صوت الهواااء,,اسيل اسيل 
هاد الاسم هو لي بقا يتردد في مساميعها,,قطبات حجبانها,,وبدات كتنهج,,صور ديال الحادث,,بداو كيجيوها,,وشي حد كيعيط ليها,,باسم اسييل,,:اش كتشوفي,,
ممقداتش تدوي,,و قلبها,,كيخبط,,كتافها كيطلعو وينزلو بالخلعة,,هاهو ,,خداها,,وهزها بين دراعو,,وهي كتركل وكتعيط باسم نبيل عمو عمو,,وباغا تمشي لعندو,,,وهو وااقف كيشوف فيها,,حتى ركبات في السيارة,,بقات كتضرب في الزاج وتبكي,,وقمشاتو من وجهوو,,حتى جبد عليها الفردي,,خافت و سكتات,,شافت في البنت,,لي كانت زيزونة,,وكانت غي كتبكي بصمت,,وصلو,,لواحد القصر ,,حلو ليهم الحراس,,نزل جارها من يديها,,وهي كتركل وتغوت حتى هزها فوق كتافو ,,وهو داخل بيها,,و الدرية هازها الحارس ,,دخلو واحد البيت بالاحمر والاسود,,لاحها الارض,,و جا الحارس لاح لاخرا,,وخرجو وسدو عليهم,,,بقات كتضرب في الباب وكتغوت,,حتى عيات,,ودارت كتشوف في البيت,,السوط معلق,,و داكشي,,بحال السمطة ديال الكلاب,,ونامسية,,فيها,,علاقات,,و الحبولة,,مافهمات والو,,من غير هادشي ركب فيها الرعب,,شافت في البنت,,لي باركة في الارض وكتبكي,,دارت تاني بقات كتضرب في الباب وتغوت,,حتى تحل و دخل,,البوس,,هاز في يديه قرعة ديال الويسكي وكاس,,طوعها حتى جات مليوحة,,ومشا برك في الفوطوي,,كيشرب,,وكيشوف فيها,,من الفوق,,لتحت,,ناض لعندها,,جرها لعندو,,بركها,,فوق,,رجليه,,بدا كيلمس ليها,,في طرمتها و صدرها كيبغجو حتى كتغوت ربي لي خلقها,,خشا فمه,,في فمها,,بغا يبوسها وهي تعضو,,بعضها عليه قاس فمو,,لقا الدم,,وهو يجمع معاها بطرشة,,حتى تلاحت من فوقو وجات مردوخة الارض,,ناض,,لعندها,,زادها طرشة اخرا وكيسب ويعاير,,وهي كتبكي,,وتغوت,,شدها,,من دقنها وكرز عليه وبدا كيغوت;نتيييييي من اليوووووووم,,,دياااااااالي,,دخليها لدماغك, 
لاحها,,ودار كيقلب بعينيه,,لقا البنت مكونة حدا الحيط,,وكتبكي شاف في وجدان بابتسامة;شفتي البنات الظريفين,,ماكيقمشوش بحالك,,شوفي,,شنو غايسرا ليها,,باش تعرفي,,اش تابعك,,مشا لعند البنت هزها وهي ماعندها صحة,,غا كتبكي ,,هزها وحطها فوق النامسية,,شاف في وجدان لي مصدومة تبسم بشر,,ورجع لعند البنت,,بدا كيبوس فيها,,ويعض في شفايفها,,كلما,,دورات وجهها كيعطيها شحطة الكمارة,,نزل لعنقها,,كيعض

,,كيعض ويمص ويديه في صدرها,,كيبغج فيه مسكينة غي كتزينن ووجدان مقابلاها,,وكتبكي,,نزل لفخدها,,كيعض فيهم مع كانت لابسة غي كسوة سميطات,,موردة,,بدا كيبغج فيهم,,ناض,,ومشا جهة لعلاقة,,جبد قنبة,,ورجع لعندها,,ربط ليها يديها ودارهم لفوق,,وبحركة بسيطة منو,,طلع ليها الكسوة,,كيحاول يحدها بشوية,,وكيشوف في وجدان,,زعما شوفي,,الدرية كتبكي,,حيد ليها االكيلوط,,كان بالبيض مورد,,فيه وريدات صغار لاحو على وجه وجدان لي كتبكي ومصدومة,,,فرق ليها رجليها,,وخشا وجهوو,,في التوتو,,كيلحس ويعض,,و الدرية كتبكي وتفركل,,شوية ناض,,حل السمطة ديال السروال,,نزلو وحيد الكالسو نزلو,,وهو يبان داكشي مهبر,,دار عند وجدان وراه ليها وكيضحك,,كانت مصدومة,,مابقاتش كترمش,,عينيها ودموعها نازلين,,بصمت,,جر رجلين,,الدرية,,فرقهم مزيان وتخشا وسطهم,,شوية,,وهي تبان ليها البنت كتهز وتنزل وكتزيينن,,وهو كيحفر على ولادو,,لمدة,,عاد,,بعد منها,,دار لعندها,,والمعلم عامر,,دم,,شافت في البنت,,بانت ليها,,كتبكي,,و دماياتها,,خارجين تبسم بشر,,وجا لعندها,,وكيمسح فيه,,هز الكالسو,,و السروال وقرب وهو كيسد في السمطة اشافتو كيقرب وهي تبدا ترجع ببلور,,وكتبكي يله ايوصل لعندها حتى تفرع الباب,,بالجهد,,دارو,,بزوج بسرعة,,كان نبيل,,لي دخل,,شاف جهة النامسية,,ونزل عينيه لتحت,,شاف في وجدان,,و بسرعة خشا يديه اللور,,جبد فردي,,وتيرا فيه,,جابها ليه فراسو,,جا طيح ودماياتو خارجين,رجع فرديه اللور,,ومشا عند وجدان كيعنق فيها ويبوس,,وهي مرفوعة ماكتسمع والو,,كتشوف غي في دمايات البوس,,لي دايرين كراراة,,ماحسات براسها غي محطوطة في السيارة,,و البنت في جنبها,,مغيبة,,مابقاتش كتستوعب والو,,حتى تهزات الطوموبيل,,حتى السماء وتقلبات بدات كتحس بداكشي سخون نازل من نيفها وفمها وودنيها,,وراسها,,والبرد كيسوط فيها,,من تماك مابقات عاقلة,,
****بدات كتنهج,,ووجهها حمااار,,ودمعها ناازلين شلال,,راسها يانفاجر,,عليها,,وداكشي جاي بسرعة,,قاع اللقطات,,ديال الماضإ حضرو,,شدات فراسها وبدات كتغوت;رااااااااسي رااااااااسي,,ايييييييي راااسي 
ناض تامر مخلوع شد فيها;اسيل اسيل 
سمعو الدراري الغوات تهزو مخطوفين لعندها,,كانت كتغوت براسها وتبكي وتامر شادها,,دمفعو كريم,,وشدها كيحاول يفيقها,,وهي والو كتغوت غي براسها ,,وتركل,,شوية,,بدا الدم,,كينزل من نيفها,,وفمها,,وكتهز وتحط,,تصعقو,,كريم وجهو صفار,,ودموعو نزلو:وجدااان وجدااان 
فهد بقا واقف و ساكت مافاهم والو,,
حتى غوت تامر;المريضة را دخلات في صدمة,,,تحركو,,دغيا قبل مايفوت الفوت
اسمع يفوت الفوت,,وهو يهزها,,خاطفها,,وكيجري بيها,,وهي دماياتها نازلة من نيفها وفمها مرخية,,وصلو للسيارة حطها للور,,و زاد كسيرا,,مخلي فهد وتامر للور,,عاد تبعوه

ماوقف بيها غي قدام الكيلينيك,,مشا كيجري,,حل الباب اللوراني,,وخرجها هازها بين يديه اللون هرب ليه,,و غادي بيها كيجري ;واااافينكم اولااااااد القحااااب مراتي كتمووووووت,,,
اسمعووو صووتو جاو كيتجاراو عندو حطوها في بياص ومشاو بيها كيتجاراو جهة ديال مستعجلات,,وهو تابعهم قابطها من يديها,,ودموعو نازلين;صبري احبيبة,,صبري,,هاهو كلشي ايولي,,مزيانن صبري,,هانا معاك,,
تمو داخلين بيها الغرفة هو يحبسو ممرض;سمح لينا مسيو مايمكنش لي تدخل 
بغضب;كيفاش ماندخلش,,حيد من قدامي,,
الممرض;الله يحسن العوان مي ممنوووع شي حد يدخل,,تفضل اسيدي برا 
شنق عليه من الكول وهزو شاف فيه بوجه حمر;عرفتي هاديك لي ناعسة تم,,شكووون حيااااتي,,,ولي في كرشها ولدييي,,بربي وتوقع ليهم شي حاجة,,,حتى نقتلك,,ونهدم هاد الكلينيك مع هاد البيت فوووق راسكم<<بالغوات<واااااش كتفهم 
اللممرض بخوف;اه اه خليني اسيدي ندير خدمتي ,,
لاحو في الارض;حسن ليك دييير خدمتك,,ولا بربي,,حتى ندفن حي 
خرج من الغرفة ساعر هز راسو بان ليه فهد و تامر جايين كيتجاراو;شنو كاين شنو واقع؟
كينهج;ماعرفتش راه دخلوها للبلوك,,
برك في الكرسي,,بتعب شاد في راسو,,غمض عينيه,,بداو كيجيوه لحظاتو معاها,,اول مرة شافها,,اول مرة باسها,,من كانو كيتخاصمو,,من كيحزرها وتفشش عليه,,من كيولكها,,ولا كيتضاربو على الماكلة,,من كتمخشش فيه ,,من داوات ليه رجليه,,وهي كتاكل غزل البنات,,وهي كتعزف الكتار,,من ديفيرجياها,,من ساق الخبار بلي حاملة,,والوحم الحمق ديالها,,قاااع دكراياته معاه حظرو ,,بداو دموووعو,,كينزلو,,وجههو تزنك,,وودنيه تقلشو,,هز رااااسو,,للفوق وغوت حتى عروووقو خرجو;وجدااااااااااااااان 
كلشي دارو لعندو,,وهو رجع تاني كييبكي,,فهد,,مقابل معاه,,هاز راسو للفوق بصمت متكي على الحيط,,ودموعو نازلين,,بين عينيه,,اما تامر,,مشا كيدير إتصالات مدازاتش مدة,,حتى جات سيلين كتبكي,وتغوت و معاها محمد و زينب تاهي,,ردو,,الكولوار كنازة كل وحدة تنشرات في جهة كتهرنن
**بارك في الجردة,,كيقرا جرنال,,حتى دخل عليه جوزيف و ابراهام وجههم صفر اشافهم لاح الجرنال من يديه بالخلعة;شنو كاين اش واقعى؟
ابراهام;وجدان,,دخلوها المستعجلات,,
امسع الخبار جاتو الدوخة,,شد في قلبو وبرك على وقفتو;كيفاش؟
جوزيف;هادشي لي وقع,,يله وصلاتنا الخبار,,
ناد;اشمن كلينيك,,خاصني نمشي,,لعندها 
شدو ابراهام;فين غتمشي الكلينيك عااامر 
شاف فيه بغضب و عينيه مدمعين;عند بنتيييي,,حيييد اابراهام مابغيتش نخسر معااااك ,,
جوزيف;ماعندك فين تمشي رجالنا,,كينين تم,,وزيدون راه تدكرات كلشي,,برك الارض 
دفعو,وتم غادي,,كيجري,,ماجا يوصل لوطو يحلها,,حتى جاتو دقة الراس جا طايح الارض شاف فيه ابراهام بحزن;سمح لي مي ماخليتي لي تا خيار <شاف في جوزيف<زيد هزو معايا 
جوزيف;ماكنتيش تدير ليه هك,,
ابراهام بغضب::ونخليه يمشي لتم,,يقتلوووه,,زود هز معايا بلا ماتزيييد تصعر ديلمي 
شاف فيه بلقة حيلة,,وشدو من رجليه اما ابراهام شدو من يديه وتمو غادين بيه لداخل

دازت ساعة ساعتين و باقة في غرفة العمليات,,كريم بغا يحماق,,دموعو مانشفوش,,اغادي جاي,,بحال المسطي,,ويديه و را ظهرو,,مرة يحك نيفو,,ومرة يخربق شعرو,,ماقادش يصبر,,ما شي لاخر شي كيصبر شي,,و تاحد ماحاس بالكية,,لي شاعلة في سيلين,,لي كتبكي وتشهق وبنتها,,لي مادازت تامدة باش عرفاتها حية,,غتضيع من يديها,,تصبر لكلشي,,لحملها وزواجها,,من كريم,,و تسافيرها لبرة لبلاد,,إلا تمشي بمرة وتقطع الياس تاني,,تحل باب الغرفة ناضو كيتجاراو,,كلهم,,اخرج الطبيب وهوما يتجمعو عليه تصدم,,اصلا وجهو بيض وشوفاتهم زادت خلعاتو اكثرية ديال فهد و كريم;مالها شنو عندها<باغكوات <نطططططق 
تنهد الطبيب :ماعندي مانخبي عليكم,,نقدناها بصعوبة,,دماغها,,توقف,,عن الخدمة,,بسباب الصدمة,,و العرق ديال راسها,,كان ايتطرطق بزز باش,,نقدنا الامر,,
كريم بخوف;ولدي,,ولدي شنو سرا ليه
شاف فيه وتنهد;مانقد نقول ليك والو,,دابا,,حالتهم بزوج باقا حرجة,,يلا تزاد الحال غنضطرو نديرو ليها اجهاض,,المهم,,هاد ربعة عشرين ساعة الماجية,,هي لي غتحسم الامر,,
سيلين بالبكا;نقد نشوف بنتي,,اهئ اهئ 
باسف;سمحي لي مدام مي ممنوع باقا الحالة ديالها مامستقراش,,حتى تدوز هاد ربعة وعشرين ساعة الماجية,,عاد يمكن نتصرفو,خليت ليكم الراحة,<دار يديه في جيابو و زاد<
خلاهم,,غا كيشوفو,,كريم مافهم تاوزة,,بقا غي مصدوم,,شوية,,دور راسو يمين وشمال,,وخرج كيجري,,فهد بحال يلا فهمو,,خرج تابعو مدردك,,لحق عليه قبل مازيد بلوطو,,اركب وهو يكسيري,,,خلا غي الروايد كيتحاكو;بربي حتى نقتلو,,,<ضرب في الفولون;بربي حتى نقتلو,,,ليوووووووووم نصفيييها لييييه ليومممممممممم 
شاف فيه فهد;كريم؟
دار عندو بغضب;تقووووول كلمة نطوع الزاااامل بووووووك من هنا,,,,هااااديك لي بين الحياة والمووووووت,,,حياااااتي كتفهم,,,,هو السبااااااب هو السباااااب تسراااا ليها هادشي,,ليوم انخرج منه كلشي انفدي فيه القديم و الجدييييييد,,ايخلص كلشي,,,, <حل واحد المجر,,في قدامو,,شاف فردي,,تم,,ورجع سدو كينهج,,زاد في الفيتاس,,غادي بسرعة ماكين لا قف لا سيدي زكري,,ماوقف غي حدا الفيلا,,ديال,,نبيل,,حل المجر,,جبد فردي,,دارو لور في السمطة,,و خرج بسرعة,,كنهج وتابعو فهد,,كيحاول يعيط ليه وهو مامسوقش,,وصل حدا الباب اشافوه الحراس مادواوش معاه,,خلاو ليه الطريق شاف فيهم,,و زاد,,كيتعنكر,,وتابعو فهد شدو من دراعو;كريم,,دير عقلك 
دفعو و زاد,,دخل كان الصقيل,,بدا كيدور في عينيه وكينهج,,حتى بان ليه,,بارك في الفوتوي,,هاز بيسي,,جبد الفردي من على ظهرو بسرعة,,و حطو ليه فوق راسو;شنو إحسااسك,,ونت,,بقات ليك غي ثانية وحدة,,وتموووت

ماجايكملها حتى تحط عليه فردي فوق راسو,,دار لقا ابراهام حاط عليه فردي,و جوزيف على راس فهد نطق ابراهام بسخرية;اوو ونت ماعندك ماتقول ونت على مشارف الموت؟
عض قنوفتو بغضب و ضغط على الزناد و زاد حط الفردي على نبيل لي غي بارك وكيشوف;مووووت وحدة لي كيييينة,,مي مغنمشي حتى نصفيها لهدا,,,بعدا و ديك ساعة لاجات المووووت مرحبا 
نبيل باستغراب;كريم ولدي حط الفردي من يديك؟<دار حركة لابراهام و جوزيف,,باش ينزلو السلاح جوزيف,,نزلو اما ابراهام ماكيسمعش الهضرة باقي مصوبو,,جهة كريم تنهد وعاود شاف في كريم لي مامسوقش,,كيشوف فيه بحقد;نزل اوليدي الفردي,,بلا ماتوسخ يديك ونتفاهمو بالعقل كلشي كيتحل بالعقل 
بالغوات;تاااااحجة ماكتحل تاااااجة,,ماكتحل بالعقل <بغضب وكينهج<شووووووف في مزياااااااااان اسي نبيل ولا نقووووول سي حميييييييد,,شووووف في هااااد الوجه مزيااااان واش ماعقلتي على تاااااحجة,,ماتدكرتي تاحجة شووووف في مزياااااااان اسي حمييييييييد,,
بغا ينوض نبيل,,قرب ليه الفردي,,هز يديه الفووق;بغيت غي ندووور <ناض بشوية و بحدر كيشوف في كريم,,لي عينيه حمرين وباين فيهم بلي وصل للنقطة لي ماليهاش رجعة شاف في فهد لي واقف مصمر,,وشادو جوزيف,,عاد عاود شاف فيه;عاااااقل عاااقل عليك,,مزياااااااان,,وليد صغير,,مخبي في الكزينة,,وشاد بنت,,صغيرة,,,مخبيها,,وشاف مرا,,و رااجلها,,كيمووتو,,قدام عينيه<شاف فيه <هادشي لي بغيتي تقصد؟
بالغوات وموجه ليه السلاح الوجهو,,و عينيه دامعة;مااااتجبدش,,واااليدي على فمك المسخ,,,,قتلتييهم قدااام عيني و حرقتييييهم,,وليك <كينهج ودموعو نازلة;ليوم ايرتاحو في القبر,,ليوم<كشاكشو خارجة<ليوممممممم ,,,نهني البشرية منك,,,و ديك الساعة,,,ماكيهمش,,
هز حاجبو و دار يديه في جيابو;ممم باش عرفتيهم واليديك,,بعداااا,,ها؟
بالغوات;ققللللللللللت ليك,,ماتجبدهمش على فمممممممممممك,,,
بببرود:من لقيتي اية ,,ولا بغيت نقول زينب,,درتي ليها فحص ادي إن؟
فهد;شنوووو كتقصد 
شاف فيه وبتاسم;ولد خويا,,فهد كبرتي,,,هاااا؟اخر مرة شفتك فيها,,كانت عندك ديك,,سبعطاش العام,,
كريم كينهج;اااااااش كتقصد؟فين هي اية؟
بهدؤ ;اية,,هي زييينب,,ولكن شكون قال اية ختك ؟
فهد بغضب;ااااش كتخربق,؟
كريم بالغوات;كدااااااااب,,,,نت كدااااااااب,,,عرفتي راسك غادي تموووت ,,وبديتي تهرب,,ولكن ماشي علي ماشي علي
ابراهام,,زاد حط الفردي فوق راسه و زاد قرب;قبل ماتفكر فيها قاااع اتكون,,في الجنة نت وصاحبك,,حسن ليك,,دييير عقلك 
شاف فيه بسخرية;لاااااا خلعتيني,,,هههههه خلعتييييني كنقفقف <دار شاف في نبيل بحقد;كلنا انتلاقاو في جهنم,,نشاء الله 
نبيل,,بابتسامة;عندك نفس عينيها,,نفس لونهم,,كنشوفك كنشوفك كاثرين قدامي ,,,
بصدمة ;شكون كاثرين؟
نبيل;مك الحقيقية سميتها كاااثرين,,
نزل سلاحو بصدمة;لا مايمكنش,,نت كداب<وعاود صوبو جهتو<كتكدب,,انا الوليدة,,كنعرفها,,ملاك,,,سميتها ملاك,,,,,,,نت كتكدددددب باش تدوخني 
نبيل;وعلاش انكدب,,ياك بزوجنا,,انتلاقاو في جهنم وكيقولو,,الواحد من كيقرب يموت كيعاود غي الصراحة ,,و دابا ,,كنقول ليك الصراحة,,
كريم بالغوات;اشمن صرااااحة اشمن صراااااحة,,,؟
بنرة هادئة و كلمات متقاطعة,,;بلي,,عمر الفيلالي,,وملاك الصرغيييني,,,ماشي واليديك الحقيقييين,,و نزيييدك انا لي عطيتك ليهم

حل عينيه موسعهم;شن وو كيفاش؟
تبسم وهو كيشوف فيه عرف بلي دخل ليه شك تنهد كمل هضرتو;اه,,هادي,,تسعود و عشرين سنة,,باقي عاقل كانت الشتة كتصب خيط من السماء,,والبرق,,والرعد,,كانت كاتثرين,,,ماماك كتولدك,,باقي عاقل <سها<تعدبات مسكينة,,حتى كتبغي تستسلم وتكمل,,كانت ولادتها صعيبة,,كنت معاها حاضر,,اول واحد شدك,,باقي,,ديك المسرانة لاصقة,,ووكل دم صغير وعينيك مغمضين وكتبكي,,فرحات بيك مسكينة,,ولكن الفرحة ماكملاتش,,,من البوس,,جاتو الخبار بمكانها,,تاصل بي واحد من رجالي,,وقالي,,بلي البوس,,ورجالو,,جاايين,,لينا,,ويلا حصلنا,,كلنا انمشيو فيها,,اش كتعرف على الام,,فضلاتك عليها,,عطاتك لي ووامناتني,,عليك,,باش مانعطيكش البوس,,و مايعرفش خبارك,,و حتى انا مانسقسيش,,و مانبحتش وراك,,مكانش عندنا وقت بزاااف,,ماكانش عندي كيفاش نعتقها حتى هي <تنهد و عينيه دمعو<لمطتك بدمك,,وخرجت بيك كنجري,,خليتها كتبكي ,,و زدت بيك,,حالفنا الحظ,,مشينا قبل مايوصلو<بعد صمت<قتلوووها,,قتلها,,,هربتك,,حطيتك عندك مت جووزيف,,و اابراهام,,لواحد لمدة,,مي,,خفت يوصل ليك,,حيت بدا كيشك في ديك الساعة,,واكيد,,ايراقب حتى رجالي,,وغيوصل ليك,,,تفاهمت,,مع,,جواد,,كان شرطي,,مفلس,,رشيوي,,خدام في الشرطة,,الدولية,,هو سفير,,ديال الشرطة المغربية,,في اوكرانيا,,و كان هو العطاي ديالنا,,,كيوصل لينا الخبار,,ولا بغينا نهربو شي حد من الحبس هو لي كيتكلف,,ولا بغينا نقتلوه,,تاني هو لي كيتكلف,,طاحو فيه,,و حيدوه من خدمتو,,وخرجوه,,من خدمتو,,و حيدو ليه تافلوسو,,وشمعو ليه قاع ممتلاكاتو,,جا عند البوس كيطلب ويزاوك,,مي في القانون ديال المافيا,,لي مافيه نفع دفع,,,راك عارف,,عندو الزهر من ماقتلوش,,جا عندي,,كيبكي,,ويشكي,,قتارحت عليه,,يتبناك,,في المقابل,,نرجعوو,,لخدمتو,,مي بهوية مزورة لي هي عمر الفيلالي,,,حيت لادخل بهويتو اول حاجة غايلقيو عليه القبض ويستاجوبوه,,كلفت رجالي,,عندي في اف بي أي,,بدلو الملفات,,ودارو جواد العميري,,مات في مواجهة مع شي احد افراد العصابة,,ونقينا الدوسي ديالو,,وهو دخلناه في بلاصتو,,برتبة عميد,,وبلي مرسول من الشرطة الاكرانية كا اكفأ شرطي,,وهو اكبر نصاب ,,ورشيوي,,من بغيت نعطيك ليه,,زاد طمع,,قالي باغي,,شركة,,ديال,,الديزاين,,لي عندي,,كتبت ليه الفرع لي عندي في المغرب,,المهم,,نت تكون في أمان,,وهادشي لي سرا هربتكم المغرب بلا مايسيق,,تاحد الخبار,,من غيري,انا و صاحبي,,بات هاد الدراري,,شريت ليه فيلا,,لي نت ساكن فيها دابا,,و جهزتها ليه,,مامخصصو من وااالو,,من غير سلامتك,,,واخا داك كنت مراقبك,,و قدام عيني,,واخا واعدت ماماك,,باش منبحتش وراك,,مي ماقديتش,,الفيلا كلها,,كاميرات,,في قاع البيوتة<شافو فيه بصدمة تبسم<هه ماتخافوش,,ماشفتش كلشي,,,غي داكشي لي كيعنيني,,لمهم,,السيد,,ولا كل مرة كيهددني,,وكيقول لي نصيفط ليه فلوس,,واخا داكشي,,لي

عطيتو,,يعيشو ملك,,مي هو طمع,,,بديتي كتكبر,,تكون عندك,,ديك ربعطاش العام,,كان تزوج,,ديك الساعة,,بديك ملاك,,لي كانت خدامة بارميط,,في بار,,,المهم,,حملات وولدات,,اية,,خدمت رجالي في شركتو,,حيت شفتها غادة الافلاس,,بالقصاير,,وداكشي لي كيدير,,و أدرتها من بعيد,,انا لي زدت بيها القدام,,حتى تحلو ليه الفروع,,وهو كيصحاب راسو,,هو لي دار داكشي,,وبدا كيهز جنيوحاتو,,باغي يطير,,ماعرفش,,كيف وصلتو لهكاك,,بحركة بسيطة مني,,نزلو,,كونت مسايس معاه,,كنشوفو,,كيفاش,,كيضربك,,وكلشي,,وساكت,,حتى نهار لي غيكحل الضواسا,,وغيصفط مساج من تيلوفونو البوس,,بلي,,ولد كاثرين عايش وبلي في الأمان,,ولا بغاه,,يجيب,,مليون دولار,,وبلي رجالو لي هربوه,,شك في,,انا ,,حيت <سكت<كانت عندي علاقة بكاثرين,,شك في انا لي ديتك شد,,<دار عند ابراهام,,لي واقف <فيكتور,,عدبووووو,,وهكاك ماعتارفش,,انا مكنتش,,,,كانت عندي مهمة,,من رجعت,,و سقت الخبار,,ماجيت نوصل ليه,,لقيتو كيلتاقط انفاسو الاخرة<نزلات دمعة من عينيه<مات صاحبي وخلا لي ولادو ومهم امانة,,عندي,,حيت لاوصلو ليهم,,ايقتلوهوم,,الزواج ممنوع,,في العصابة,,<تنهد<حقدت,,,,مزياااان حيت عرفت شكون مول البلاااان,,و اكيييييد,,لااااا,,خليتو عايش,,اتوصل خبارك,,شديت طيارة,,وجيت المغرب انا ورجالي لي كنتيق فيهم,,دخلنا,,للدار,,,تيريت فيه و في مراتو,,باش مانخلي حتى دليل,,,و حرقت الدار,,,
تصعق مابقا عارف باش تبلا,,دموعو نشفو,,وهو كيشوف فيه,,باستفهام,,باينة فيه,,وفهد وراه,,غا حال فمه بدون حراك;لا كتكدب كتكدب 
نبيل بابتسامة;كون بغيت نقتلك كووون قتلتك,,ونت في الكزينة مخبي,,ولا لا؟واش في نظرك,,واحد,,مضرب على هادشي,,غنزكلك,,نووو,,,دورت وجههي بنتي لي غبرتو,,قلت هربتو,,هي فاش كلفت رجالي يحرقو الدار,,مكنتش كنصحبك باااقي,,,من خرجنا,بديت كنقلب عليكوم,,وااالو,,ماكان عندكم,,تاشي,,خبار,,حتى جاتني الهضرة,,بلي لقاوكم شي ناس,,كمال قريش,,و سعاد,,تاهادي كدبت فيها,,عيطت لداك كمال,,وقلت ليه,,انا انتكلف بالعلاج,,بشرط,,نت ماتبقاش معاهم,,ويسيفطوك لمدرسة عسكرية,,,ونت واقفتي,,داوك المدرسة,,عسكرية,,كان فيها واحد ولد القحبة,,زامل,,,بركتي فيها عام, جاتكوم الخبار,,بلي جاية واحد البعتة من امريكا,,اتديكم,,نت ستغليتي الامر,,و ندتي قتلتيه,,في نظرك علاش ماتشديتيش,,,وشكون سيفط ديك البعثة من الاساس,,كلشي درتو على ودك,,كنتي كتهبش,,باش ترد حقك,,انا لي وريتك الطرييق,,وانا لي رسمتو ليك,,نت و <شاف في فهد<وياه,,باش وصلتي,كولونيل,,وهو,,رائد,,شكون في نظركم,,دار معاكم,,,هادشي,,اااناااا؟
وقف مصعووق من الهضرة كينهج, ;شكون باااا؟

هز كتافو;ماعرفتش شكون فينا,,؟
باسفهام;شكاتقصد,,كيفاش شكون فيكوم؟
تنهد;كاثرين ريشارد,,عميلة سابقة,,في,,الإف بي إي,,مسيفطينها خصوصا باش تجصس علينا,,و احسن فرصة كانت ليها,,هي انا,,حيت,,يلا,,تقربات من الدراع الليمن,,اتكون قريبة من كلشي,,وماغيشك فيها تااحد,,مي هي غفلات,,على رجالي,,لي كاينين منتاشرين,,جاتني الخبار,,و عطاوني المواصافات ديالها,,تانا سهلت عليها المأمورية,,باش تقرب مني,,وبنت ليها,,بحال شي فريسة سهلة,,ولكن كانت هي الفريسة,,انا غي لحت ليها الطعم,,وهي بتالعاتو,,,بدات كتقرب مني,,وتلحون باش تطيحني في الفخ,,وانا,,كنعطيها المعلومات في المقابل,,مي غي لي بغيت أكيد,,وهكاك,,عمرني,,قربت منها,,ولا ستاغليتها,,ولا اديتها مخليها,,على هواها,,حتى لواحد النهار,,عتارفات لي بلسانها بكلشي,,وبلي كتبغيني,,منكدبش عليك,,بغيتها,,ومن اول نظرة,,شعر كحل طويل,,ورطب,,ومبوكلي,,عينين كبااار وواسعين خضرين كلييير فحالك,,فورمة,,خطيرة,,كلشي فيها كيفتن,,تانا قلت ليها,,بلي كتعجبني,,دخلنا انا وياها في علاقة<تنهد<فيييرج كانت,,فرحت,,بزااااف,,حيت المرا,,لي بغاها قلبي,,كنت انا الاول ليها,,واخا عايش في اوروبا,,مي,,كنبقا راجل شرقي,,قررات تنصاحب من اي ف بي أي,,و في المقابل,,نخرج انا,,من العصابة,,مايمكنش لي نخرج,,ماضي,,على شي وراق,,يلا طاحو في يد الشرطة,,يعلقو في عنقي,,حبال المشنقة,,مي واعدتها,,نصفي غي حساباتي,,ونهربو,,بزوج,,بقينا انا وياها,,على عسل,,تكلخت,,مكنتش عارف بلي,,داكشي,,لي دارت,,كلها,,غا باش تطيحني بشبكة,,اعتارفها وتقربها مني,,كلها,,كانت خطة باش نعتارف ليها,,بكلشي,,<تبسم<حضيت حتى حضيت مي في الاخير,,تدارت بي,,مي الحب بعد المرات كيخليك معمي,,جاتني خبار,,بلي تلاقات مع الرئيس ديالها,,وعطاتو,,كلي,,فيه قاااع اعترافاتي,,شكون رئيس العصابة,,وقاع النشطات ديالها,,مي,,قبل مايوصل,,الرئيس,,المقر,,كانت تفركعات,,بيه السيارة,,قنبلة,,ماشي أنا اداكشي ديال القنابل ماشي ديالي,,من كنقتل كنشووف في الوجه ديال بنادم,,ونتيري فيه بين عينيه,,كانو شي صحاب الحسانات,,وصلو للبوس,,الخبار,,,جابها لعندو,,عدبها,,انا ماكان عندي ماندير,,حيت هي لي غدراتني,,وهكاك,,ماسمحتش فيها,,كنجي,,الليل نعطيها متاكل,,و موصي الحراس,,عليها,,حتى الواحد الليلة <تنهد بحرقة<راجع كنسمع صوت التوحويح,,في بيت البوس,,صوتها,,هو,,نفس النبرة من كتكون معايا تصعقت والدنيا,,دارت بيا بالخصوص من حليت الباب كانت ناعسة معاه في الفراش,,وباينة فيها مستمتعة,,منكدبش عليك,,كلشي في,,باغي يدخل يتيري فيهم بزوووووج,,نقتهلم,,مي لقيت ماتستاهلش,,سديت الباب,,وكمدتها في قلبي,,ديك الليلة مانعست ماشفتو,,من بعد,,وليت كنشوفها,,كتدور,,وافقات تولي,,عاهرة ديال البوس,,انا كنت عارفو,,داير هادشي غا باش يدلني,,,مكنتش كنبين,,واخا كلما تلاقات عينينا,,كنحس بواحد المغناطيس ولا معرت,,واحد الليلة كنت متكي في بيتي كيف العادة,,الجناح ديالي,,كان في الطابق العلوي,,حتى كنسمع الباب

,حتى كنسمع الباب تحل,,جيت نشوف كانت هي داخلة,,بسوميج دوني بالشيبي,,واتاها,,شحال جريت عليها,,وغوت,,مي اقربات مني وانا نضعاف ثاني,,كنبقا راجل,,وهي حبي الاول شحال ما حقدت عليها وشحال ما كابرت في الاخير,,نتازلت ودوزت معاها ديك الليلة,,ولينا كنتلاقاو في السر,,كتخليه ينعس وتجي عندي,,كنت عارف نهاية هادشي ,,يلا عرف,,انمشيو فيها بزوج,,,مي ماتسوقتش,,المهم هي معايا,,عقل الصغر,,والغرام,,وداكشي,,يمكن,,ماكانتش عندي النفس,,كنشوفها,,كتباوس وكلشي,,واخا كنغلي في الداخل ديالي كنسكت,,كتجي في الليل نغوت وكلشي,,مي غكتقرب مني,تاني كنمشي,,بحال يلا كتنومني ,,واحد النهار,,كنا كنفطرو,,حتى نادت كترض,,,من خرجات من الدوش,,سخفات نضنا,,جبنا الطبيب حتى كانت الصدمة,,ثلاثية االأبعاد,,وبلي هي حاملة بسيمانة,,و الواعرة من جيت نحسب داك النهار بالخصوص كانت معانا بزوووج,,البوس اسمع الخبار,,وهو يفرح,,صافي ولي العهد,,ايجي,,وهو لي غيشد بلاصتو,,ايكبرو على القتل,,وداكشي,,باش يكون خليفة ليه,,دار اكبر حفل,,وجمع قااع,,صحاب المافيات وحتافل بحملها,,كاثرين خافت عليك تطلع فحالو,,حيت هي كانت مأكدة,,بلي لا ولدات,,ايقتلها,,حيت هو قالها ليها,,قاليها من البدية بغيتك تحملي,معايا,,ومن تولدي,,نقد نعفو عليك,ونقد نقتلك,,مي العفو,,حنا ماعدناش,,يعني,,بالتأكيد,,ميتة,,كانت كل ليلة كتجي,,تبكي علي,,وباغية تهرب هي وياك,,من تم,,كنت ديما كنسولها,,واش عارفة شكون باه فينا ,,كتقول ليها,,حيت الليلة لي هزات فيها كانت معانا بزوج,,بقا في بالي شك بلي تقد تكون ولدي,,مابغيتش ليك ديك العيشة,,مابغيتكش تطلع بحالي,,مافيوزي كيف مسمين علي,,وتعيش في داك العالم,,حيت مأكد نهار اتزاد,,اتكتب على جبهتك,,ولد البوس,,قررت نعاونها وبالفعل,,مشا,,البوس,,يصفي حساباتو مع شي وحدين ستاغليت,,الفرصة,,وهربتها,,للبرازيل,,قلت ماغايسيق ليها تاحد الخبار,,تم,,مي,,صدق,,عرف,,فين كاينة,,شي حد,,شافها في البرازيل,,من جيت نهربها من تم,,شدها الوجع,,مالقيت كيفاش,,من ولداتك,,سماتك,,قالت لي نسميك راوان,,و طلباتني نهربك,,ختارتك على حياتها,,و هربتك,,من بعد,,قالي البوس,,ماعتارفاتش,,وقالت ليه,,الولد,,مات,,من تعصب جيفها حتى ماتت,,كان شاك في انا لي هربتك,,مي مالقا تاشي دليل,,ماكنخلي ورايا,,والو,,هادشي علاش سكت,وكلفني نقلب عليك,,مي هو ماكانش عارف,,انا لي كنت كنوضرك ليه,,<تنهد <هادشي لي كاين,,هانت عرفتي الحقيقة كااااملة لي كنت مخبي 
بصدمة,,لاح السلاح من يديه;كتقصد بلي نت هو الوليد
هز حاجبو;مانقولش ليك مأكد,,مائة في المائة,,كين احتمال ديال خمسين في المائة اه,,و خمسين في المائة يقد يكون البوس

شد في راسو;لا مايمكنش مايمكنش,,هادشي كله كدوووب,,لا لا انا كنتخايل,,مستحيل,,يعني<سكت<انا ولد الحرام,,مي,,كان قحبة,,لا لا 
قاطعو نبيل;مك مكانتش قحبة,,مك بغات تشري حياتها,,,,كيف اي مرااا,,كتخاااف,,ما مالاتيقيتيش عندي الدلائل,,على هضرتي,,الرسوم ديال الاسهم لي حول في اسم عمر الفيلالي,,باقي محتافض بالجواز السفر ديالو القديم وهويتو الحقيقية,,وباقي محتافظ باتسجيلات ديال هضرتو,,من كان كيهددني,,ولا ماتيقتينيش,,دير ل ادي إن مع أية,,,وشوف
هز راسو فيه بعيون دامعة;وباش نتييق بكلامك,,بلي نت ولا داك الزامل,,ه
قاطعو;لا بغيتي نديرو التحاليل,,,ماعنديش مشكيل,,البوس,,راه مدفون,,نقدو,,نجبدو,,عينة من داكشي لي بقا فيه,,ونديرو التحاليل,,نيت,,بغيت نساااالي,,هاد المنامة,,عييت مانبقا هااارب,,ومخبي,,و
قاطعو فهد;وواسيل,,شنو دنبها,اش دارت ليك؟
شاف فيه بحزن;اسيل,,جات في الوقت و المكان الغلط,,اه غلطت من خطفتها,,ولكن ماشي انا السباب,,<شاف فيه<كتصحاب باك محمد بلي كان ملاك,,؟نو نو,,هو مول المشاكيل,,ومول الصداعات هو لي جبرني حتى دخلت للمافيا,,هو السباب في كلشييييييييي 
تقدم عندو فهد ;الوليييييد خليه ابار,,ماتدخلوووووش باش تبرر افعاااااالك المسخة,
هز حاجو وبتسم;اكي,,سولووو,,لا متقيتيش,,قوليه شنووو دار,,,,
فهد;اش دار؟
تنهد;سي محمد الابراهيمي,,زور,,وراق الشركة,,وخلا الوليد,,يسيني على وثائق,,ديال البيع شرا,,,الوليد كيصحاب ليه غايسيني غي باش يخرجو كاميونات,,من الشركة,,مي هو سينا على وراق الملكية,,وكتب كلشي كلشي في اسم,,محمد,,من مات الوليد,,وجا المحامي,,عاد سقت الخبار,,نوضت الحيحة,,مي ماصورت والو,,حيت كان الامضاء,,ديال الوليد,,واااضح,,ومامزورش,,لاح لي جوج جداريالات ولاحني انا والوليدة الزنقة,,حيت انا غي خوه من باه,,و مابغاش يفرق معايا الورت,,ديت الوليدة,,ماكانش عندي مدخول يله شديت,,الديبلوم,,ديال ادارة الاعمال,,مابغات تاشركة تخدمني,,مي خمسين في المائة,,باك,,تاهو عندو دخل,,تاشركة مقبلاتني,,حيت باااااك سي محمد,,وصاهم,,تشردت,,والوليدة مرضات,,جاها مرض السرطان,,وفي حالة متطورة,,جيت لعندو وبكيت وشكيت,,وكيجري علي,,كيقول لي لابغيتي تشوفني مرحبا,,الفلوووس لااااا,,,دقيت قاااع البيبان تسدو في وجهي,,كنشوف في مي,,كتموت,,قدام,,عيني,,مابقا عندي,,تاحل من غير,,نتصلف,,من عند دوك صحاب المافيات,,بالفوائد,,عطاوني الفلوس,,و سينيت على ضمانات,,لي تغرقني في الحباسات,,قتل وغتصاب ,,مخلطة,,لا شدوني,,مايشوفش في القاضي,الاعدام,,,,وقعت المهم نعتق الوليدة,,درت ليها العاملية,,سبحان الله فلوس الحرام اش كتعرف عليهوم,,ماااتت,,في العملية,,,لقيت كلشي,ضاع مني,,لا مي رجعات,,لا فلوس عندي,,مشيت عند باك,,تاني نزاوك وقلت ليه,,راه تورطت مع عصابة وغيقتلوني

مرحمنيش,,الفلوس هي لي ماكيناش,,<نزلات دمعة من عينيه<بقيت عاطيها غي الشراب,,,عارف نهايتي,,قربات,,و الموعد,,لي دايرين معايا,,قرب,,قلت اللهم نثمهي عندهم برجلي,,يقتلوني,,اصلا مابقااا,,عندي,,لاش نعيش,,من مشيت,,كان البوس,,قلت ليهم هاد الهضرة,,تعصبو يله,,ايتيري,,في,,وهو يحبسو البوس,,وقتارح علي,,نخدم معاه,,اش بقا عندي مانخصر,,لا عائلة لا فلوس لا ولو,,خوك ولاحك,,واقفت,,وبدا كيجربني,,كنهرب ليه السلعة من البلاد,,البلاد,,ديال الحشيش,,من بعد وليت انا لي كنرسم ليه الخطط,,ولا كيتيق في,,و دارني,,يدو الليمن,,نتحكم في كلشي,,قرر يوسع المنظمة,,وغنبداو نتاجرو في الاطفال,,ماوافقتش في الاول,,مي الكلمة,,كلمتو,,<شاف فيه<ماكنتش,,كنخطف الدراري الصغار,,نو,,كنت كنشريييهم,,كيف قلت ليك,,رجالي,,كاينين فقاع البلايص,,خاص غي تهلا فيهم,,البوليس,,لاشدو شي متشرد,ماعندوش واليدينن كيبيعوه ليا,,كناخد من الخريات,,كيجيو عندي,,اباء,,باغين يبيعو ولادهم,,انا كنشري,,تعرفت على واحد الشخص في القاعدة العسكرية,,,باغين دراري صغار يجندوهوم,,لقيتها فرصة,,نيت دوك الدراري مايضيعوش,,كنوهم,,البوس,,بلي,,كنبيعهم,,مي كتشريهم,,من عندي القاعدة,,العسكرية,,,,كناخد عملة عليهوم,,الكدوب لا,,مي خدمتي,كانت قااانونيا,,هادشي لاش عمر الحمولة ديالي ماتشدات,,وهادشي لي كان مريح البوس,,الفلوس داخلة خارجة والبوليس ناعس,,كيصحاب راسو,,دكي,,مي,,كلشي,,انا ضارب ليه الحساب,,<تنهدو<حتى لداك النهار<عرفت باك بلي باع واحد الشركة,,جيت حيحت عليه,,وغوت,,وجرا علي,,مع الخرجة<سكت وكمل الهضرة<تلاقتها في الجردة كترسم,,اشافتني,,<خدا نفس<بدات كتعلق في كيف العادة,,و جراتني,,نشوف اش راسما,,,لقيتها راسمانا كاملين,,وشي حد,,راسماه بالكحل,,من سولتها,,قالت لي جداتي,,شريرة,,من سولتها شكون قالها,,ليها,,قالت لي سمعات باك كيقول جداتي و حميد اشرار,,مي نت ماشي شرير,,هادشي لاش لونت غي جداتي بالكحل,,حقدت,,و بانت لي غي وجدان,,بغيت نحرق قلبو ,,كيف حرق قلبي,,ندمرووو كيف دمرني,,قلت ليها نديها,,الالعاب,,وهي حيت كنت عزيز عليها,,وافقات,,ديتها للديبو,,كنا نيت انخرجو,,الحمولة ديال ربعمية ولد وبنت,,و درتها معامهم,,مي,,لي ماكنتش داير ليه الحساب,,هو البوووس,اياخدها,,ليه,,وغيبغي يديها,,تصدمت,,وندمت,,ديك الساعة,,مي كان فات الفوت,,بالخصوص من خديت خلاصي,,كنشوف فيها,,غادة كتبكي,,وشوف في باغا ترجع ماقديتش,,يلا تحركت راسي هو الاول

راسي هو الاول غايطير,,داها هو واحد,,البنت قدها,,رجع للدار مصدوم,,,كنت طايح ,,مع وحدة,,لي هي حنان دابا,,راسي مهداش,,وانا كنفكر في وجدان,,حيت عارف لاش بغاهم,,بغا <سكت<يتعدا عليها مقديتش نصبر هزيت الفردي ديالي,,ومشيت,,مع الدخلة,,السكات,,وغي صوت البكا,,عرفت القضية حامضة احليت الباب وانا نتصدم,,وجدان,,باركة في الارض وكتبكي,,وهو كان قريب منها,,و البنت لاخرا<تنهد<عريانة,,وكلها دمايات غتاصبها بداك العصاب والغل,,جبدت,,الفردي,,وتيريت فيه,,تماك وجدان فاش تصدمات,,هزيتها هي و البنت لي كانت شبه مغيبة وخرجت هربان بيهم,,صافي ياضبحة يا ربحة,,و في الطريق,,تبعوني البوليس,,باك كان مديكلاري بي,,و عطاهم الماطريكيل,,انا بالخلعة,,حيت قتلت البوس,,عارف ,,اعضاء العصابة يشدوني,,يقتلوني,,و البوليس,,و السكرة,,ماعرفتش كيفاش تقلبات بينا لوطو,,مافقت غي الهواء محبوس مني وانا وسط النهر,,بقيت مساعف حتى فرعت الباب,,خرجت,,كان عندي نعتق وحدة فيهم,,ختاريت وجدان اصلا البنت,,داك النزيف,وداك الاغتصاب,,محال واش تعيش,,و اصلا السوفل,,ماكانش عندي,,باش ناخدهم بزوج ضحيت بالبنت باش عتقها,,<وكنظن شفتو التسجيل كيفاش هربت ووصلت لضفة لاخرا,,من بعد ديتها لكلينيك,,كانت حالتها خطرة,,هنا في كلفت,,ابراهام وجوزيف,,يديرو لينا,,جوازات مزورة,,هربات فاطمة هي وولدها سليم ,,لي هي دابا حنان وودلها محمود,,لغد ليه هربنا بطيارة خاصة,طبية,,حيت اسيل دخلات في غيبوبة وحلاتها حرجة,,وكيف كتعرفو,,طيارة طبية,,وحالة حرجة,,التفتيش ايكون,,ناقص,,وهادشي لي كان دزنا,,كيف الشعرة من العجينة,,وديتها الكلينيك,,كل نهار وهي هكاك,,مغيبة,,صفيتها العصابة كاملة,,و الفلوس,,,ديال البوس,,هديتهم,,خليت غي فلوسي,,شريت شرككة,,كانت,,فحالة افلاس ,,وبالدكاء ديالي وجهد العمال,,لي كانو,,باغين يخدمو,,من نيتهم,,تعاونا,,وطلعناها,,حسن من الاول,,حتى ولات معروفة غي في ضمن ستة شهور,,ولاو الاسهم ضاربين في الفرصة,,من بعد فاقت وجدان,,ولات عنيفة ديك الصدمة اترات عليها,,فقدات الداكرة,,ماكن تاحد يقد يقرب ليها,,وكل نهار كفس من خوه,,حتى لداك النهار <تنهد<جات فيه اية,,وبركات معاها,,انا شفت كمال وسعاد عقلت عليهم عرفتها هي اية,,بدات صحت وجدان كتحسن في المقابل صحة اية كتدهور ,,ولا عندها التهاب حاد في المعدة وكمال,,ماعندوش,,واحد النهار جاتها كريز,,وكان خاصها لابد عملية,,ولا غاتموت,,تماك وجدان طلباتني,,كانت اول مرة اتدوي وغتطلبني,,ماقديتش,,نرفض ليها الطلب,,واخا بنت جواد الخائن,,كتبقا طفلة,,تكلف بعلاجها,,و رجعات صحاب مع وجدان,,مابقاوش كتفارقو,,مابغيتش نفارقهم,,بالخصوص,,وجدان ولفاتها,,وحتى لاخرا,,عاملتها,,كيفها كيف وجدان,,حتى كبرات<شاف في في فهد لي مصدوم تاهو<داكشي لي درت عليها,,مايديروش باااااك,,هو كل همو,,فلوسو وماكانتو,,نت براااسك,,من ختاريتي المدرسة العسكرية,,كان عكس ليك,,وحيد ليك لاكارت بونكير ديالك وحساباتك,,باباك كان أناني,,يمكن دابا بدلو الوقت,,و تهرس,,حيت شفتو تغير,,ولكن,,وجدان,,,ماكانتش اتكون سعيدة معااه,,يمكن غلطت,,اه,,ولكن,لاجينا نشوفو,,وجدان,,في هاد المرحلة,,بسبابي 
فهد;اه عندك الحق,,اسيل في السبيطار بسبابك 
تنهد بحزن;يمكن عندك الحق,,وكنحلف ليك,,ضراني قلبي كثر منكم كاملين,,,ولكن باك هو السبب,,,كون ماطمع,,,مانوصلوش هاد الحالة,,راكم شفتو وجدان,,كيف كانت فرحانة,,كنعطيها اي حاجة حلات عليها فمها,,اميييرة,,في خباركم,,قتلت حنان على قبلها ؟
نطق كريم بصدمة;كييفاش؟
نبيل;اه,,هي السباب باش تخطفات ديك النهار,,وكون ماساق جوزيف الخبار,,كون دابا وجدان ميتة,,انا مايمكنش لي نخاطر,,بحياتها مرة اخرا,,,,كنت ساكت حيت نتوما معاها وعارفها في امان,,مي,,من تخطفات وعرفتها هي,,قتلتها,,باش تبقا هي بأمان,,واخا مولدتهاش,,مي كتبقا بنتي لي كبرت,,<تنهد<دابا من عرفتو كلشي,,اشنو قررتو,,؟

يتبع ...
الجزء الأخير