صورة مصغرة لـالكوبرا الجزء 11 والأخير

الكوبرا الجزء 11 والأخير

l2akhir
رواية الكوبرا

" عطاه بظهرو وخرج خلا كلاوس من وراها كيبتااسم بجنب وكيشووف فيه بنظراات ماااكرةةة
كلاوس....وغيكوون تا اخر نهار لييه غييير تهنىى 
كي ردخ البااب اتجه ديريكت للبااب الكبيير ...ما حس تا تحطات يد على كتفو ضار مطلع حجبانو .. 
مارسيلينو..كوبرا!! نتا هذاا 
سليمان .."حقق فيه عاد عرفو شير ليه بصبعو كمحاولة لتذكر اسمو"مارسيلينو ياك!!
مارسيلينو ..يس ههه.." تسالم معاه بحرارة .."مكنتش كنضن بلي غانشوفك هنا مرة اخرى!! 
سليمان .."ابتسم بالجنب" .. نتالباس!!..كي بقات رجلك!؟
مارسيلينو..مزياانة..الفضل كيرجع لييك اكيد ماغانسااش ليك هاد الجميل لو كان ماعتقتينيش يمكن رجلي كانت غاتقطع .. هذا اذاا ماتقتلتش فالاشتباك ..
سليمان .."حياه براسو باش يمشي.. "الحمد لله على سلامتك .. 
مارسيلينو ..." شد ليه يدو و دار راسو غايتسالم معاه ..حط ليه ورقة فيدو و شير ليه بعينيه" ..ماتقراهاش دابا ..بعد علااش ما قديتي عاد فتحها .. تعجب فالأول ولكن دار كيف قال ليه مارسيليينو لأنو كان متاكد ان شي حااجة دفعاتو يدير هاد التصور و تا قلبوو ماكانش مرتاااح .. خصووص انو عارف ان الولد لي عتق من ااخر عملية مستحييل غاينساا الفضل ديالو عليه و يدير حاجة ضرو .. 
اتجه للمكاان لي كيقطن فيييه كي دخل رما القرية ديالو و خذا الورقة من جييبو .. لي كي قراااها كمش على يدووو بعصبيية ..
«رد بالك بعد ااخر عملية المافيا غايتخلصو منك .. ماتيقش فكلاوس لأنو عاطي علبك صورة خايبة للبوس الكبير .. و الاوامر خاارجة من البووس .. الى عرفوني قلت ليك هادشي اكيد غايتهناو مني قبل منك ولكن كان واجب عليا نحذرك.. »
سليمان .." جبد برييكة من جييبو و حرق الورقة " ..اييه اولد القحبة .. ناوي تلعب عليااا .. واااخة تا مانكوونش انا هو الكوبرا هه ..بربي تا نتغدا بمك قبل ماتعشاا بياا .. 
سليماان مااشي من النوع الغبي لي كيتييق فالنااس لي خداامين معاااه ..لكن بطبعوو كيعطيي واحد الانطبااع للشخص لي قداامو على ان كوولشي هو هذاااك ولكن علاياااش نااوي لييه هو بووحدو ليي عاارف ..
توجه للميني باار لي عندو فدارو .. خذااا قرعة ديال الويسكي خواا منها و هز كاسو توجه للباالكووون لي كان المنضر ديالوو ولا اروع.. حط رجل فوق رجل على الحديدات ديال الباالكوون كيفكر فشنوو غايديير بااش ينفذ من المافياا و كيفااش يعلق معااهم كلاوس خصووصا انو شااد علييه معلوومات بالمستنداات و الأذلة لي اذااا قدمهم للبوليس غادي اكييد يغبرو ورا الشمس و اكييد المافياا غاتوصل لبه تا فااحبس .. ولكن تفكييرو اكيييد فكر ديربيكت فلي يقدر يتفااوض معااه بااش يخرج راااسوو من هاد المعمعة .. راس كلاوس مقابل حريتووو .. ابتسم بالجنب على مصيير كلاوس لي كيتسناااه و هو فداار غفلوون عند باالو مطوور ولكن غايلقى علاش كيقلب .. 
..و فهاد الأثنااء نيييت اتصل بييه كلاوس بااش يخبروو بوقت العملية بالضبط .. و كذلك هو ما عطى حتى انطبااع و ماقااالش لييه تا حاااجة ..
كلاوس .. كوبرا .. 
سليمان .. اش تم!؟
كلاوس .. التسليم غايكون من دابا ليومين ..غانجهزو رجالنا باش يحميوك ..
سليمان .."ابتسم بالجنب " ..يحميوني ههههعند بالك الكوبرا محتاج يتحاما فيم نتا و رجالك!! ..ههه..
كلاوس ..من ديما رجالي كيكونو معاك !! شنو لي تبدل دابا ..!!
سليمان .. تبدل مزااجي احبيبي ..الرجال من عندي .. خليك نتا مرتاح ..
كلاوس .." ما اهتمش" ..لي بغيتي ..كان غرضي يكون ليك ضهر ..رجالنا متدربين و فاهمين ..ولكن ماعليش كااع الرجال لي هنا تحت يدينا ماعنديش مشكل ..
سليمان ..فين غايكون التسليم ..!؟
كلاوس ..نابولي .. نهار التسليم غايوصلك اللوكيشن بالتدقيق .. 
سليمان .. يالله عاودها لمك .. 
خذاا منو المعلووماات لي بااغي و قطع التيليفووون .. و دور لرقم ااخر ديال الشخص لي كيكون وصي بينو و بين الرجاال كيتعتبرو انهم لي كارد و تا هوما طبعا كيخدمو لصالح المافيا.. .. 
سليمان .. جمع ليا الرجال .. بغيتهم غدا يكونو عندي كاملين ..

فهاد اليومين لي فاااتو سليماان وجد سلاااحو مزيااان .. خصووصا انه مابااغي تا غلط سواء فالصفقة ولا فالخطة ديالو على كلاوس لي وجد لييهااا كااااع اللأدلة باااش يحفر لييه نهاايتووو .. 
كي فااق الصبااح اتصل بأحلام كيف العااادة يطمنها علييه لأنو عارفها غاتبقى مشطوونة ..عاد ناض لبس عليه سورفيت فالأسود و سباادري .. دار القب ديالو و الكيت فوذنييه و خرجي دييريكت للبااطو لي كان فانتضاارو و معااه الرجال كااملين و لي جمعهم و عطااهم الاتعلييماات الباارح و وجدهم مزياان .. كانت مدة يوم كامل استغرقوها للوصوول لناابولي تحدييدا .. توجهو للمكااان لي قاال لييه علييه كلاوس .. و لي كان عباارة عن مخزن .. خذااو منو السياارااات لي غايحتاجوهم و السلاح لكل واحد فيهم تحسبا لأي اشتبااك او غدر من الطرف الثااني .. بقاو مدة كيتسنااو فالشخص لي غايسلمهم الشنط ديال الفلووس لي غايسلموو .. حتى وصلو .. خذااهم من عندهم سليمان رماهم للرجال ديالو حطووهم فالسيارة ديالو و فديك اللحظة وصلو اللوكيشن من عند كلاوس .. جهز رجاالو و توجه ديرييك للمكاان .. المطلووب و لي كاان خلاا خاارج على المديينة المكاان لي مكيوصلو حد أكييد ..
.. صفو السيااراات وحدة جنب الثاانية تيتسنااو الطرف الثااني يشرفووهم .. و فهاد الاثنااء وقف قدامهم و جمعهم كاملين كيوصيهم. . 
سليمان ..سمعوني مزياان مانبغي تا غلط ..اب واااحد هنااا يغلط غايدفع الثمن حياتو !! .. ديرو فباالكم ماتانتعاملووش مع اي وااحد .. !! مفهووووم .. 
الكل ..مفهوووم ..
كي وصلو كاانو السياارات القداام و زوج شاحنات من نوع JAC للحمولات الكبيرة .. 
نزلوو رجاالهم تا هوما تصاافو قدام السيااراات عاد نزل الشخص لي جااي يسلمهم الحمولة .. 
..... هاي .. 
سليمان .." قرب ليه و اومى ليه براسو" ..سلام .. 
.....حنا واجدين .. نتوما!؟
سليمان .. " حك نيفو و شاف فيه .. نشوف السلعة عاد نقول ليك واش واجدين ولا ماواجدينش .. 
..... كاتشكك فبنا!؟
سليمان .. "ضحك بالجنب " هذالي قدامك حوايجو مكيتيقش فيهم ..
....... ههه "حرك لبه صبعو و اضحك" .. عجبتيني ..اوكي .. تبعني .. 
توجه معااه سليمان للشاحناات لي عطا اواامر للىجال ديالو يحلوهم .. طلع عاين السلعة لي كانت عباارة عن سلاح من أنوااع مختلفة .. مدفع رشااش و بنذقباات ..كذلك مسدساات و من كثرة خبرتو فالمجال عارف مزياان كيفاش تتكون سلعة الروس و فعلا لقاا كولشي هو هذااك و السلاح صنع روسي متقوون كيف بغااوه ..
سليمان .. اوكي كولشي هو هذاك .. .. "نزل من الشاحنة'' و دابا نقدر نقوول ليك تا حنا واجديين .. 
توجه لجهة السياارة ديالو .. هز منها الشانطات عطاهم لرجالو سلموهم ليه .... 
بعد ما تم التسليم .. كل واحد فيهم دا السلعة ديالة .. سليمان مكانش نهاائيااا متوقع انه شي نهار غايدير شي صفقة كبيرة بهاد القدر ولا مع نااس بحال هادو و مايوقع فيها تا مشكل .. خصووصا ان السلعة كانت سلاح و سلااح تقييل ماشي اي سلاح .. 
توجه لسيارتو بعد ما خذااو الشااحناات لصفهم و شير لييهم سليماان بااش يتبعووه .. فهاد الأثنااء كان كلاوس مراقبو من بعيد ووحااط ليه اداات تتبع فالسيااارة .. كان جالس تيشرب فالكااس ديالو حتى لااحظ ان سليماان قلب الطرييق و بدل ميرجع باان لييه غااادي لمكااان اااخر. . هز تيليفووونو و صوونا علييه لكنوو ما جااوبوووش .. و خصووصا انوو غااادي و كيقرب للمكااان لي مابااغيييهش يووصل ليييه .. بداا كيحرف لييه الخطة لي كاان رااسم لييه و لي هي يتقتل بعد ما يسلمو الشحنة ديال السلاااح .. اما سليماان فهااد الأثنااء كاان تيتمزك للموسيقى و ماعلى باالووش بكلاوس لي قرب يجييف بكثرة مااا صوونا علييه .. وصل لباااب امبراطورية البووص .. المكاان لي كان من ديما كيتفاادى انو يكوون على اتصاال مبااشر بيييه و ختاار ان كلااوس يكوون هو الوسييط بيينو و بين الرااس الكبيييرة لكن عرف متأخر أنو كان غاالط فالقرار ديالو .. كي وقف الوطو ديالو وصلو اخباار للبووص انه وصل .. استغرب من وجوودوو عندو ولكن سمح لييه بالدخوول اكييد .. 

كان المكاان بحااال شي قصر كبييير .. دخلو الشااحناات لداخل المخازن و وقفو السيارات كذلك الدااخل .. وقف البووص فالباالكوون هااز فيدوو سيگااار و بااينة الفخااامة من وقفتو .. تيشووف غير من الفووق للفووق ..

سليمان .." هز يديه للفوق " .. ممكن تسمعني قبل ماتصدر أمر بقتلي !!
بدون ما يتكلم .. شير ليه يطلع عندو بزووج صبااع .. توجهو لعندو رجاال البووص بااش يدلووه على الطرييق وااحد من هنا و وااحد من هناا و هو غادي أثر الخووف مبينش على وجهو مع أنه اي واحد واخة يكون قلبو قاصح غايخااف من داكشي ..امبرااطورية على قدها كووولها رجاال مسلحييين .. كل خطوة فيها واحد و رشااش قداامو .. 
وصلوووه للمكتب ديال البوص و لي كان شاد الطاابق كامل .. كان جالس فوق الكانابي داير رجل على رجل و وحدة لابسة كسوة قصيرة فالاحمر جالسة على يد الكانابيي و حاطة يديها على كتفوو .. ووهو تيكمي السييگاار ديالو .. شير لسليماان يجلس و داكشي لي داار فعلا جلس قداامو مقاابل معاه .. 
البوص .. واش عرفتي بلي نتاا ضمن القلة القليلة لي وقفات قدام البوص و شافتو !!
سليمان ..ليا الشرف !!
البوص .. "نفخ من السيگار ديالو " و عرفتي علاش!! 
سليمان .." صغر فيه عينيه" ..حيت سامع بيا!!
البوص .." ضحك بالجنب .." ..ههه .. حيت غاتموت بمجرد ما تخرج من هنا .. 
سليمان .. " رتاح على الكرسي .. هادي حاجة عارفها داكشي علاش ختاريت اني نجي عندك حتى الى تقتلت مايكونش الكلب ديال كلاوس هو لي مصفيها ليا .. 
البوص .. اشنو جيتي دير هنا!!
سليمان .." جمع نفسو و خمم فااكلام لي غايقول مزياان قبل ماينطقوو .. خصووصا انو وااقف قداام وااحد من ااريووس الكباار و لي يقدر يصفييها لييه ولا يعتق رقبتو .. داكشي علااش ختاار الطرييق لي ممكن توصلو للحل الأفضل .. كيف تتعرف انا مااشي ايطاالي .. و جيت صغيير لإيطالياا و تنعتبرهاا بلدي الثااني.. ملقييت تا حد يمد ليا يدو .. لقييت الماافياا فقط .. هوما لي عاونوني و تبناوني و تانعتبرهوووم عائلتي الثاانية .... دااروني واحد من رجالهم و مع الوقت الثقة كاتكبر بيناتنا .. اكييد ماغاديش نساا اول من علمني نهز السلاح ولا غانساا اول عملية ليا .. انا لحم كتاافي من خييركم و اذاا قدرت نفدييكم برووحي مانبخلش .. لانكم ماقدمتووش ليا القليل .. و إنما كل حاااجة انا فييها داباا من خيير الماافياا .. و إيطاالياا بصفة عامة .. انا عارف بلي وصلووك عليااا مؤخراا من كلاوس شي معلوماات ..ونتوما لأنكم تتييقو فكلاوس و عند باالكم مقدم ليكم الولاء و الطااعة داكشي علاش مبحثتووش و عرفتو الحقيقة فين كاينة .. داكشي لي تقاال ليكم كلوو كذووب .. و انا لو مكاانتش ضرووفي الصحية ماتسمحش ليا نزييد فهااد الضوومين اكيييد ماكنتش غانحبس .. لأني عارف مزيااان ااش باااغي ولا باغي نوصل .. لو مكنتش درت حاذث و كنت فكوومة اكييد كنت غانرجع و نستنف الخدمة ديالي ولكن الطبيب عطاااني امر بالرااحة داكشي علاش ماغانقدرش ندير عملياات ااخرين ..و دابا ما جييت تا تلقييت تهدييداات و انا مااشي بزااف بااش حليت عينيي .. و نتا اكيد تقدر تسول و تعرف كلامي واش صحيح ولا لا .. " شاف فيه بااش يشووف وااش مركز معااه ولا غير كيخصر الحجر لقااه عجبو الحال من كلامو من تقاسيم وجهو لي انفتحات بغرور من كثرة الاطراء ديال سليماان .. " ..

لو مكنتش درت حاذث و كنت فكوومة اكييد كنت غانرجع و نستنف الخدمة ديالي ولكن الطبيب عطاااني امر بالرااحة داكشي علاش ماغانقدرش ندير عملياات ااخرين ..و دابا ما جييت تا تلقييت تهدييداات و انا مااشي بزااف بااش حليت عينيي .. و نتا اكيد تقدر تسول و تعرف كلامي واش صحيح ولا لا .. " شاف فيه بااش يشووف وااش مركز معااه ولا غير كيخصر الحجر لقااه عجبو الحال من كلامو من تقاسيم وجهو لي انفتحات بغرور من كثرة الاطراء ديال سليماان .. " ..
البوص... نتا عارف ان المافيا مااشي لعب .. و لي دخل ليها ياا كيكمل يا كيمووت .. !! حنا ماشي تجاار عاديين حنا تجارتنا تتختلف فييها الخاارج ياا قااتل يا مقتوول .. 
سليمان .." تنهد بنفاذ صبر .. ولكن انا عندي لي غاينفعكم و متأكد غاتعيد النضر فهادشي لي قلتي ..
البوص .. دخل فالموضوع ..
سليمان .. بااش نتبث ليكم الولاء ديالي ليكم و اني كانبغي هاد الماافياا عندي ليكم معلوومات على كلاوس ولي دايركم فدار غفلون و تيلعب من وراكم .. ولكن بغيتكم تواعدوني انكم تخليوني فحال سبيلي و توقرو عليكم العائلة ديالي لأن كلاوس هددني بعائلتي و ناس عزاز عليا .. 
البوص ..لي فهمت انه عندك معلومات على ان كلاوس مااشي وفي للمافيا !!
سليمان ..تماااما ..كيف سمعتي ..انا عارف بلي كلاوس مصدر ثقة بالنسبة ليك و للماافياا و لكن هو العكس تماااما .. لأنه كيستخدم اسمكم فالتجارة لصالحو و كيستخدم اسم مستعار .. و كل عملية كيدخل ليها كيزيد فالاثمنة بااش نص الأربااح ديال العملياات تتمشي لييه .. يعني .. انه كيبني الثروةة ديالو على حسااب الماافياا .. 
البوص... عندك أدلة على هاد الكلام !! 
سليمان .." ابتسم بااجنب و جبد فلاشة من جيبو" .. هادي فيها حقيقة كلاوس و الادلة على كلامي لي قلتو .. بغيت منكم وعد تخليوني فحاالي و نسلمها ليكم 
البوص .. انا عاطيك الأماان .. إذاا كان كلامك صحييح .. غايكوون رااس كلاوس بدل راسك .. 
حرك راسو بالايجااب و مد ليه الفلاشة ..عطاا امر للبنت لي كانت جالسة حظااه تجيب اللابتووب .. حطات فيه الفلاشة و مداتو ليه .. كانو فعلا تسجيلات صوت و صوورة لكلاوس .. و لي سليماان مخبييهم لدواير الزماان كان من ديما تيصورو فيدييو بدوون ما يحس لأنه كان خداام معااه و عارفو اش كيديير و مع الوقت بدا كيفهم بلي داكشي لي كيدير ضد الماافياا مااشي معااها خصووصا فاش تيستعمل اسم مستعار بااش يعقد صفقات مع مافيااااات من جميع انحااء العالم .. 
كان البووص كيتفرج و أعصاابو على الناار .. خذاا تيلييفونو اتصل بكلاوس اامرو انه يجي لعندو فورا بدوون ميقوول ليه ااش بااغيه .. فهااد الأثنااء كاان سليماان ارتااح نوعا ماا .. بعد ما طلب ليه البووص شخصيا كااس بااش يشرب معااه .. كان جاالس و حاط رجل على رجل فاش دخل كلاوس و تفااجأ بييه جالس و تيشرب مع البووص و هادي حااجة نااادرة الحصوول ..!؟ 
كلاوس .. بووص .. طلبتيني !! ..كوبرا!!
البوص ..ايه ..الكوبرا !! مالك مستغرب من وجودو .. "ناض وقف و توجه عندو .." .. 
كلاوس .." شاف فالكوبرا لي كاان وجهو ضااحك متشفي فلي غايطراا ليه .. اا لا .. غير تعجبت شوية .. 
البوص ..تعجبتي .. امم ... هادي مدة كاان كلامك على الكوبرا ماشي مزيان!! قلتي انو بغا ينسحب لسبب غير معروف .. و قلتي انه بغا ينضم لمافياا اخرى !! ..ولكن لي تفاجأت بيه اليوم مااشي هو خياانة الكوبرا .. و انما خيانة عضو كبير من المافياا .. خيانتك نتا كلاوس .. كان عند بالك ماغاديش نعرفو !؟
كلاوس .." بلع ريقو .. ك .. كيفاش!! 
البوص .. " صفق بصباعو على البنت لي كانت جالسة معاه .. طلعات الكسوة ديالها شوية و جبدات مسدس كانت رابطاع ف فخضها .. و توجهات لقدام كلاوس لي كان كيستنجد بالبووص و يرغبوو يعفي عنقو .. منظرو و هو كيتدلل على البووص و يطلب فييه يعطييه فرصة اخرى كان فعلا مثير للشفقة ولكن سليماان ابداا ماشفقش علييه حييت اكثر حااجة كيكرهها هي الغدر .. فرمشة عين كان كلاوس طايح غارق فدمو و بالطريقة لي قتل بييها موحى حتى هو تقتل بيها رصاصة وااحدة تكفي !! جابتها ليه وصط دمااغو و رجعات المسدس لبلاصتو رجعات جلسات فحضن البووص كأن شيئا لم يكن ..؛! 
البوص.." شاف فسليمان" .. كانشكروك على ولائك لينا تال ااخر عملية .. من اليوم نتا حر ماعندك تا علاقة بالمافياا .. و عائلتك تا هي في أمان.. من اليوم عطيناك حريتك غاتخرج من هاد الباب كانك عمرك كنتي هنا .. غاتنسا اي حاجة خدمتيها لصالح المافيا او انك كنتي عضو منها شي نهار .. من اليوم تولدتي ولادة جديدة .. تقدر تمشي .. 
نااض وقف كيحمد الله أنوو اخييرا تهناا كانه كاان كاابووس و تهنا منوو و الفضل كلو كيرجع لأحلام لأنه على ودها حاارب باااش يتهناا من الماافياا و يتهناا من المااضي ديالو .. و بسبب حبو و خوووفوو عليييها غاامر بحيااتو .. القى ااخر نضرة علىةكلااوس لي كان غايكوون فبلاصتو لو كاان ما قدمووش كبش فدااء بااش يقدر ينقذ رااسو خرج من الإمبراطوورية ديال البوووص و كيف قاال لييه نسااا انه كاان تماا شي نهاار و نساا الماااضي ديالو كااامل .. و أخيرا جاء الفرج و غايقدر يرجع لعائلتو و حبيبتو الي كيتسنااوه....

.. إن مع العسر يسرا..أمل جديد..فرصة جديدة و حياة جديدة ..حس و أخيرا ان تنهيداتو هاد المدة كاملة وصلو للسماااء ...و رجعو محملين بفرج المولى ..اخيرا غايقدر يبدى حياة جدييدة و نظيفة .. الحياة فاش تتبغي تعطينا فرصة اكيدة غاتعطيها لينا و ربي دائما رحيم بعباادو .. خصووصاا اللي ما كيستسلموش عند أول خيبة ..سليمان و احلام رغم المصاعب و كااع لي دازو منهمو گااع الخيبااات و التجاارب وصلو لقنااعة نفسية انهم كل ما تشبتو ببعض علاقتهم غاتزيد تقوا اكثر و كل شيء غايتحل مداملهم مع بعض .. 
اكيد الحياة مامستاهلاش نبقااو مقهورين دايما .. و كل ما حنا كنزيدو نحاربووها و نحاولو نتبتو لبها بلي حنا اقوى من انها تكسرنا غادي نقدرو نعيشوو .. داكشي علاش سليماان دائما ما كان تيحاارب على ود اي لحظة يكون بجانب محبوبتو لي داز على راسو هو ويااهاا المحااين و بقااو صابرين و صامدين ..جبل و ما هزوو ريح اكيد كانو بعض اللحظات ديال الضعف .. لكن قوتهم فازت فالأخير و قدرو انهم يشدو فيد بعضهم .. .. داكشي علاش مقدرش يزيد يصبر أكثر .. كي نزل من الطيارة ..تكلم معاها يسمع صووتها ..هز تليفوونو وعيط برقمو الايطالي مبغاش يقووليها بلي وثل مغرب قرر تا يفاجئهاا حط تليفون في وذنيه وستنى شوية قبل ميبتااسم وهو كيقوووول 
سليمااان........مداااام سليماااان عبد العزيييييييز لاباس علييييك
احلام....." فرحات ملي سمعات صوتو من جديد وبلي على خيير ".......الاااا شفتك قدامي ...عيني في عينيك عاد غنكوووون لاباس ...
سليماااان......" بتمرد جاوب "......نفضييوها محدي هنااااا ونتي لي عندك القراار .الا كنت غتكووني على ذمتي ومرتي واخا تاا نزلت ، اما الا كان العكسس 
احلام......" قاطعاتو مخلاتوش يجاوب ، فكرة انها متشووفوش عصبتها "....اش كتخربق راه دويينا زعمةة انا كنوااعدك غنكوووون مداااام احلام سليمااان عيد العزيييز على سنة الله والرسوووله وغندوي مع بابا ونتحارب كاع بالحق عطيني وقت هاد ساعة كاينين عندنا شي مشااكل 
سليمان....." جمع قبضة يديه مفرغ فيها اعصاابو ودوا كارز على سنانو ممبينش ".....اش كالين 
احلام.....خااالد....باغي يطلق مرتووو، راسهم قاصح بزوج هو كيبغيها وعي كثر وانا وقفت فنص اش نديير 
سليمان....." جوبها باندفاعية محارش فيها "....داك شماتة تاع خاص لعطي ديلمو شي تصرفيقة يفيقو رااه دايخ ....باقا معارف قيمةة مرتوو گولیه هادیک اشماته کون مانتي ااحلام وهي طان غيتعفن فی الحباسات ومنحنش فيه 
احلام....." بعدم فهم "...کیفاش وهي علاش مالها 
سلیمان...." مباغيش يخبي عليها"....جات لعندي ملي كنت في سبيطار وقالت ليا شكون سبابي ..
و من هادشي كلو هادييييك بنت ناس وراااجل على خوك 
احلام...." شافتو تعصب بغات تبردو "....دابا علاش كتغوت 
سليمان......حيت شعلتيني واش جا مهمدني دابا مهم سيري فحالك خليني نغبر 
احلام....." بغات تغير ليه لمود ومتخليهش مقلق ".........سليمان قبل متقطع بغيت نقوول ليك " عضات على شفايفها ودوات بهمس "....كنبغييييييييك 
سليمات....." فلتات منو ضحكةةة مسمووعة بلا هواه وبزز منو خرجاتو من شنو فيه وخلاتو يطفى من الغضب ويشعل بالحب "......وانا نتوفى على لي كتبغيييني ... 
" هبطات راسها حشمانة حاسة بقلبها كيشطح على انغام الحب قبلات التليفون حتى تسمع صوت القبلة عندو ...
سليمان.......لا لا لا ممعناش هادشي رااني داير بيا غا تجاج رومي ميقضييش 

احلام.....هههههههه نشرب من دمك الى درتيها يالله طريق سلامة رجع ليا دغياا ...
" قطعات معاه غارقة في راسها ومتفاجأة من جرئتها من جديد ...حطات تليفون على قلبها وتنهدات براحة داعية للله يجمعها معاه في القرييب .. 
بعد هاد المكالمة اول حااجة فكرات فيها هي خالد و مريم لي حاالتهم ساائت بزااف بزووج كيبغيو بعض لكن كرامة كل وااحد فييهم كانت فوق داك الحب لي مخبيين ..
هزات تيليفوونها و دورت لمريم لي كانت جالسة تتخمم و تسنا وقت الفراااق كيف العاادة عندها هاد الأياام ... 
مريم ..وي احلام .. 
احلام .. مريامتي كي دايرة .. 
مريم .." تنهدات" .. هاني كي غانكوون ...كيما اناا .. 
احلام .. عرفتي اش ديري ..نتي غير جالسة بووحدك فالداار اجي تغدااي معانا اليووم. . !! يا خويا مكيجيش 
مريم ..علاااه خووك كنتجمعو معاه على طبلة بعداا 
احلام .....بفف كلشي غيتقاد اصحبتي جي دغيا غتبقاي ماما انا نقدي واحد الغرض ونجي
مريم ..واخة صاافي 
قطعاات معاها و في سااع رجعاات اتصلاات بخاالد لي كاان داافن رااسو فالخدمة كيضيع فيها كل وقتو بااش ميفكرش فمشااكلوو مع مريم و يرجع لديك الطرييق لي مكاتوصلش غير للخرااب .. 
احلام ..خاالد فينك بااغة نشووفك ضرووري. 
خالد. ... " خلعاتو" ..اش تم يااكما الواليدة طرات ليها شي حااجة!! .. 
احلام.. وا غا بشوية عليك ماشي ماما ..ممالها والو .. 
خالد ...و شكون ااش كااين .. شي واحد من الدراري ولا مريم بيهم شي حااجة!!
احلام .." جاب ليها الضحكة من نبرة صوتو.. لي مخلطة بالكبرياء و الخووف في خاطرهااا نطقات . و ملي نتا خاايف عليها لاش بااغي تهجرها لااش ".. ..
خالد ..دابا غاتقوولي اش كين ولا غتبقاي ساكتةة 
احلام .. فينك دابا نتاا بعدا!!
خالد .." مسح وجهو بيدو معصب" .. فين غااانكوون فييين الخدمة .. 
احلام .. واخة وا بغيت نشوفك نجي عندك للخدمة ولا نتلاقااو فشي كاافي!!!
خالد... عندي بريك بعد نص ساعة .. نتلاقاو فالكافي لي حدا ااخدمة راك عارفاهاا 
احلام ..واخة صافي هاني جاية ... " قطعات معاه"غانخدم معاكم بين الخطوط 😑..
اتجهاات لبيتها لبسات جينز و تيشرت .. و سباادري .. هزت صااكها و اتجهات للعنواان لي قاال ليها علييه .. خاالد وصلات قبل منوو .. طلبات ما تشرب بينما جاا .. ما هي الا دقائق وصل عندها مخنزر و ماعاجبوو حاال كيف العااادة ااخطر مرسووم على وجهو جلس بعد ما القى السلاام و طلب قهوتووو ..

خالد....." شاف في ختووو بتسااؤل كيتسنى فيها تدوي "....يالله ااحلام غنباتو هنااا راني خداام 
أحلام......." دخلات ليه في موضووع نيشان محاولة تحيد ضباب لي على عينيه "....وش بصح باغي تطلق مريم 
خالد....." تنهد وحط ظهرو غلى كرسي متمي عليه ومقاد دور راسو لجهة لوخرى وجاوب بلاما يشووف فيها ".......قالتها ليك ...
احلام......" بانفعال ".....ممحتاجش تقوول ليا ، لبنت باينةة من حالتهاا ووجهها يكفي لي عاناتو ونتى محبوس اخالد 
خالد....." قاطعها بالغوات تا كلشي دار شاف فيهم "....بسباب فعايلها وصلنا لهاد لمواصل ودخلت لحبس 
احلام....وبسبابها خرجتي منوو كتفهم..." بحدة تكلمات "...كون ماهيا يعلم الله شحال كنتي غا تبقى
لوقت لي انا سكت وخبيت مقلت لسليمان والو هي من ورايا مشات وطلبات وترجاتو باش يسمح ليك 
وهادا هو جزاائك ليها دابا
خالد...........اش كتقوولي نتي ؟؟
احلام......كنقوول لي مباغيش نتا تسمعووو مرتك كتبغيك وكتموت عليك باراكا متركب راسك وتقصحوو فكر في ولادك وفيها ونسى لي فات وبداو صفحة جدييدةةة 
خالد...." تنهد وحط يديه على ذقنو بزوج تقادا لي لكلام كان محتاج يسمع هادشي ".....ولكن هيي يمكن باغا تطلق 
احلام.......سمعتييييهاااااا منهااا اخويااا 
خالد.......جوابها ملي دوينا داك نهار مافيهش حس المعارضةةة 
احلام....." هزات صاكها بين يديها ورفعات حاجبهاا "......كنظن راك عارف مرتك كثر منيي ...نفسها خايبة ومغترضاش شنو بغيتيها دير ملي تسمعك باغا طلق وقت لي بغاتك تقوول ليهااا توحشتك ونبداو من جديد، تقدر تكوي قلبها وتحط عليه حجرة ولا تهبط رااس اخوويااا هادشي لي طرا ليكم من لولو لخرو بزوج بيكم عندكم فيه دخل هي بدات تصلح من عندها ولكن نتا عاد مبناي ليا كتخرب ...." جمعات الوقفة ممخلياش ليه الفرصة فين يجاوبهاا "...راجع نفسك وافعالك حيت بنتي ليا غادي في طريق غتندم علاش سلكتيهاا من بعد ولادك باقين صغاار متضيعةةهمش وصدقني راه في كلتا الحالات غتكون نتا لي خاااسر اخوويااا 

" رجعات على طريقها خلاتو في بلاصتو كيدور هضرة ختو في دمااغووو ولي عارفها صحيحةة...مبقات ليه نفس لا على خدمةة ولا على ماكلة شرب قهوتو وهز سوارت طومويلتوو ديريكت لداارو ملقاهاش تما وقرر يعيط ليها وعرف من عندها فين كاينةة "
خالد.....انا لتحت كنتسناك خلي دراري مع احلام ونزلي بغيتك فشي حاجةةة 
مريم....." شلفت في احلام لي طانت مزال عاد دخلات وباقت بحواايجها والقفة عند راسها باغا تعرف واش كلامها معاه جاب نتيجةة ".....واخا ستنى 
" قطعات معاه وشاف فيها " بغى يدوي معايا 
احلام....." تنهدات "...لعار اختي سيري ونزلي كواريك وخليو لما منين يدووز وحياة العشرة لي كانت بيناتكم 
مريم......ان شااء الله 
" لبسات عليها ونزلات لعندو كان داخل سيارة ساهي غير بانت ليه وتقااد ركبات حدااه ولقات عليه سلام بلاما تشووف فيها وهو نيشاان نطاالق موقف تااال مكاان خارج لمدينة كيطل على سااحل 

" لبسات عليها ونزلات لعندو كان داخل سيارة ساهي غير بانت ليه وتقااد ركبات حدااه ولقات عليه سلام بلاما تشووف فيها وهو نيشاان نطاالق موقف تااال مكاان خارج لمدينة كيطل على سااحل وقف السيارة و شاف فيها .. كانت شااغلة راسها بأي حااجة و تتشووف هنا و لهييه غير بااش ماتشووفش فييه تا هو بقا موووودة تيشووف فيها عاد نطق ..
خالد. . خرجي ندويو على برا حسن .. 
خرج بدون ميتسنا جواابها .. شافت تا عيات و خرجات .. كان وقف قداام السياارة متكي علييهاا .. و مربع يديه .. شحااال و هي تشووف فييه من اللور. .. توحشااتو و ماكرهااتش غير تعنقوو و تشم ريحتوو .. شحال كاان قااسي عليييها و قرر الفرااق و هي لي كانت مستعدة دير اي حاجة على ودو .. وقفات بعيد علييه خلات ديك الفجوة لي دييجااا تخلقات بينااتنم تكبر... شاف فيها و ضحك بالجنب .. 
خالد.. قربي و لا ولفتي الفراق!! .. 
مريم .."خذات نفس عميق عاد تكلمات بصوت مبحوح و محشرج بااغة تبكي و كرامتها مانعااها " .. علاش جايبني لهنا!!! 
خالد .. باش نتفاهمو!! خصنا ندويو فحوايج كيخصونا!!
مريم. ." ابتسمات "..نتفاهمو!! هه .. و حوايج تيخصونا .. اهاه .. ياك قررتي طلقني من ديتك لراسك!! لاش مزال باغينا نتفاهمو!! شنو لي بيناتنا خصنا ندويو فييه. 
خالد. .." بغا يدوور ليها من الطريق الطويلة.."ولادنا .. باقين بيناتنا ولا نسيتيهم!! .. 
مريم. ." برقات عينيهاا و شافت فييه بحدة.ا" .. ولادي غايبقااو معاياااا عندااااك تفكر انك غاتقدر تبعدهم علياا سمعتييي. 
خالد .." وقف قدامها" ..واقلة ولادي تا انا ..
مريم .."دمعو عينيها" ماتشويييش قلبي زوووج مراات اخاالد .. ماتكوونش قااصح تاال هاد الدرجة .. 
خالد ..." تنهد فاااش شااف دموووعها " ..عرفت يلي نتي لي مشيتي عند سليماان و ترجيتيه يسمح ليا!!!
مريم .." طلعات فيه عينيها لي كانو منفااخين و فحاال الجمر من كثرة البكاا هاد الاياام " .. عمري تمنييت نشووفك هكذاا و عمري تمنيييت ليييك الشر .. انا عاارفة رااسي سباب فلي وقع .. و عارفة راسي مذنبة و غلطاانة من سااسي لرااسي .. 
خالد .. "قرب ليها .. و نطق بنبرة تساؤل" .. عمرك بغيتيني!؟
مريم. ." بلعات ريقها" .. كااان كلاااام بااش نجرحك و نعذبك
خالد .." طلع فيها حواجبو " ..اهاه ...
مريم ..كاان عند باالي تتخوونيييي كنت بااغة نذوقك شوية من لييي ذقتووو..!! اااه فالأول مابغيتكش ولكن تييق بيا مجرد ماعاشرتك كنتي نتاا لي مستولي على قلبي و كيااني. . 
خالد. ." تنهد .. عارفة واش نتي الوحيييدة لي هنا " ضرب على. صدرو" .. كي غاندير نشووف وحدة اخرى!! اايه درت حوااايج خايبين فديك المدة ولكن عمري فكرت نشوووف غيرك ..
مريم .."شدات فيدو " .. عاارفة و الله تا عارفة ..ماعانلوومكش اذا مابقيتيش بااغي تعيش معايااا .. ولكن تييق بياا الهضرة لي قلت لييك قلتها فديك الوقت غير بااش نخليك تحس بشوية من داكشي لي كنت تنحس بيه ..
خالد ... ااااااخ كي غانديير نعيش مع غيير امريامة كي نديير !"جرها لعندو من عنقها و زير عليها فحضنوو"
مريم. .." زيرااات علييه و استنشقاات ريحتوو لي كاانت محروومه منهااا هاد المدة .." توحشتك بزاااف هءءء .. بزااف .. سمح لياا على كلاامي و سمح لياا على قلة عقلييي .. مكنتش عارفة غانوصلووو لهاااد المااصل كااملة .. 
خالد. ." شد ليها وجهها بين يدوو و بااسها فحنكها .. مسح ليها دمووعها و ابتسم فوجهها .." ..شووت صافي ماتبكييش .. تا نتي سمحي ليا لي درتو مكاانش سااهل عليييك عشتي معايا فترة خاايبة .. و انشااء الله مااغاتعااودش .. من اليووم غانبدااو بدااية جديييدة .. انا و نتي و ولادنا من اليووم تا حاجة ماغاتنقصكم...صاافي ماتبكييش .. 
مريم ..ابتسمات ليه .." صافي .. " مسحات دموعها"..تاانا تنوااعدك عمري نقلقك مني. ..
خالد .. "جرها عندو حط يده فوق كتفها معنقها بيد وحدة ".. اشنو داباا فين بغيتي ندييك؟؟؟
مريم ..هه .. خلينا الدراري مع احلام غايبرزطووها. ..
خالد .. خليهم يبرزطووها "خذاا تيليفوونو و اتصل باحلام" .. وي زين دخوها .. 
احلام .. غاملي قلتي زين دخووها يعني تصالحتو هههه 
خالد .. وايه ..
احلام كون نعرف نزغرت كوون رااني محيحة ههههه على سلامتكم ..
خالد ..المهم حنا مراجعينش خلي معاك الدراري تغدااو دابا و العشاا غانجيبوه معانا بلا مديروه .. 
احلام. .وااخة اسيدي .. غا اليووم ماتستحلاوهاااش. . 
قطع معاااها و مشاا هو و مريم يدوزو نهاارهم معبعض .. كانو فرحاانينعلى الاقل قدرويحلو سووء التفااهم لي كاان معيشهم جيحييم هاد الأياام .. 
وصل وقت العشاا ..وجداات احلام الطبلة و تتسناا فخاالد و مريم يوصلوو .. فهااد الوقييتة استجمعاات رووحها و وجداات راسها للهضرةلي غاتقوول لهم مور العشاا خصووصا انهم مجمووعين كااملييين ..كي وصلوو خذاات من عندهم ااعشاا حطااتو فالطبااسل و تجمعوو عليييه تعشااو فجو عائلي زوييين خصووصا بعد الصلح ديال خالد و مريم ... 
محمد ..شحال هادي ماتجمعنا على النعمة. .
فاطمة ... الحمد لله ..اللهيخلينا ديما مجموعين يا ربي .
الكل .. اميين .
احلام .. "استجمعات قوتها و تكلمات " ..بما اننا مجمووعين كاملين ..بغيت ندوي معاكم فواحد الموضووع 

توجهات ليها الانظاار عائلتها الصغييرة كيستناو فيها تكلم وتفتح موضووعها لاول مرة كتحس براسها مرتااحة وواثقة من نفسها عندها القدرة تدوي وتجادل وتناقش ....تمردات على راسها في محاولة شجاعة منها باش تخرج من قدرها الحزيين 
علااش هي ماشي ككل البنات ؟؟ تحب وتتحب وتختار الشخص لي مال ليه قلبهاا ؟؟ تكمل معاه حياتها وتزوج بيه وتولد وليداتها ؟؟ توقف في وجه باها وخوها وتقوول كنبغييه ونموت بلا بييه ؟؟
كاع هاد الاسئلة طرقو مخيلتها في اللحظة الصمت لي خداتها مع نفسها قبل متدوي وتستجمع افكاارهااا
هزات راسها وشافت في الاب ديالهاا وتكلماات 
احلام....." حنحنات "... تكلم معايا سليماان ليووم وبغااني ناخد ليه موعد معاك باش يجي يخطبني منك ...." شافت اللون تخطف في وجهو وكملات كلامها مخلاتش ليه الفرصة فين يدوي "...وقبل منسمع جوابك بغيتك تسمعني ... عارفةة بلي مؤخراا علاقتنا انا ويااك ماشي هي هادييك وبلي مبقيتش ديك البنت الصغيرة المدللة والقريبة لقلبك ..والسبب هو الحب
" بلعات ريقها تحت شووفاتو الحادة لكن هادشي مزاادهاا غيرر قوة واصرار تكمل ".....في صغري علمتييني ابابا نبغي كاع النااس ....ومنفرقش مابين هادا ودااك....علمتيني بلي اخلاق الانسان كتقااس بمواقفوو ماشي بظرووفوو ....علمتيني منسكتش على الظلم ونجي من الحق ونواجه ونوقف في وجه اي شخص غالط في حقي واخا هاد الشخص يكوون نتااااا...." كملات بصووت مبحووح "..... عمري حسيت براسي محگووره ومظلوومةةة حتال هاد العام ومن طرف احن واحد عليا وهادشي كلو حييت بغيت نكمل حياتي مع لي حبيت " شافت فيه بحدة "..
امتى كان الحب حرااام امتى ؟؟ نتااا كتكره ماما هاااا ؟؟ حنااا كنكرهوك .... " رجعات شافت في خالد ".....ونتا اخويا مكتبغيش مرتك ؟؟ " ضحكات باستهزااء " ....اكيد لا ، ايوااا وعلااش تا انا منكونش بحالكم وبحال كاع لبنات لي تعرفاات على ولد وبغاتو وجا طلبها من واليديها بالحلال....علاش وقفتي في طريقنااا 
محمد.......اسبابي راك عارفااهم 
اخلام....." قاطعاتو وبدات تبكي "....لا هادوك ماشي اسباب هاداك عناد وحكم مسبق ...نتااااا قلتي لا بلا سبب نتا درتي بعكس لكلام لي ربيتيني عليه ...نتا شفت سليمان من الجانب لي بغيتي تشووفو بيه ...
انو واشم وحباس وميصلاحش ليااااا ..ومرجعتيش وقلتي يمكن هاد دري ماضيه مكانش كيف بغاه ، ظرووفو مساعداتوش ...تظلم في حيااتو ....عانا في طفوولتووو .....
نتا طغيتي ابابا ومكفاكش رفض لا وخليتيني ندخلو ونتسبب فحبسو بيدي وفي المقابل هو نقذ ليك ولدك من الحبس .....
قلتي عليه ممربيش وميليقش ليك وحياتك غيضيعها ليك في الوقت لي لولاه كاانت ضاعت حياااتي 
مجيتيش عندي ولا سولتيني على رأيي وقلتي ليا ابنتي فين شفتيه ولا حتى كيفاش عرفتيه...حكمتي وصدقتي شنوو سمعتي ،هاداك السيد كنشووفك فيه كسند بخوفو عليا وكنشوف فيه خالد بحمايتو ليا وكنشووفيه ماما بعطفوو ومعاملتو ليا حتارمني كأني وحدة من خواتاتو ... ....وبغاني وتمناني مرتوووو ونكون ام لولادو ولكن في كل مرة كان كيجي لعندك كنتي كترجعو خايب وكتصدوو كااني انا ملاك وهو شيطان عند بالك بلي اذا وافقتي حياتي معاه غتكون جحييم مفخباركش بلي انا عايشة فيه بلا بيه ....
سمعوني نقووليكم انااا بغيتو هو نكمل معاه حياتي ويكوون راجلي ورفيق دربي نخرج من عندكم لعندو عروس ومن عندو تا حاجة متفقرنا سواا لموووت هو لي ختارو قلبي وبغاه
وسوااء قبلتو ولا رفضتو مغنكون غيير معاه 
" شاافييهاااا بتحدي وصدمهاا بجوابو "
محمد......" هز يدو بتحذير ".....وتا انا سمعيني نقووولييييييك 

باش نقدو نعيشو حيااتنا مع لي كنبغيو خاصنا نوااجهو ونتحداو ...نوقفو في وجه اي واحد عارض سعادتنااا ...نوقفو في وجه الظلم ...نتعلمو نقوولو ....ااااه ولااا .... الانساان عمرووما خصو يحني الرااس و يكوون ضعييف ..اي كلام يحبطوو ..او اي ضربة توجعوو ..اوابتلااء يضعفو ..خاصو يكووون صامد فوجه مطبات الحيااة واوجااعهااا وميعلنش استسلاموو ، اول مرة ضربة غطيحوو ولكن مرة على مرة الى مقتلاتوش غادي غاتقوييه .. 
هادشي لي داارت احلاام ..واجهاات و تحداات و هاد المرة قررات ماتحنيش الرااس و تستسلم .. قررراات توااجه الكل وااخة يكوون الأب ديالها هو أولهم .. حطاات عينها فعينوو بكل ثقة و وقفاات فصف سليماان و ما استسلمااتش هاد المرة نطقات وغوتات بصوت عالي ....

بغيتو هو نكمل معاه حيااتي يكون راجلي ورفيق دربي نخرج من عندكم لعندو عرووس ومن عندو متفرقنا سوا لمووت ، هو لي ختارو قلبي وبغاه وسواء قبلتو ولا رفضتوو مغنكون غيير معااه
محمد ..." هز يدوو بتحذيير ".....وتا انا سمعيييني نقووليك وهاد الهضرة ديريها طانگة في وذنييك ، ميسحابش ليك لمشيت لعندو راني قبلت بيييه ...الاااااا الالة غتكووني غالطةةة اي واحد كون كان في بلاصتو غندير نفس الشي على ولدي نمشي نطلب منو السمااحةةة اما يكون نسيبي وراجل بنتي غا نساايهااا
فاطمةة...." حلقمات ليه كلاموو مخلاتوش يكمل "......وعلاش تنسااها اسي محمد مال سيد اش فيه ميتعاب ....تربية ومربي كثر من ولادناا ...الخدمة يقول لربي زيدني ...الاداااب ومكاينش بحاالو علاش لي متوافقش عليه 
محمد...." شاف في مرتو بتساؤل "......نفهم من كلامك بلي نتي فصف بنتك وعاحبك كلامها 
فاطمةة....." بتحدي "..وموافقة عليييه ..باراكااا متجرجر فسيد معاك هو شارينا بفعالو ونتااا طالع جبهةة على والو ... هادشي لي ساير دير فيه ما كيرضي لا ربي لا عبدوو " شافت في خالد "....دوي مع باااااااك وحل ليه وذنييه ياخد لي جرا ليك غير موعضة وينعل الشيطان 
خاالد.......انا مع الواليدة ابا راك شفتي على عينك السيد مافيه ميتعاب..راجل ويجيبها من فم السبع اما ماضييه هانا ياك تربيتك وكنت تحت جناحك ونهار ووسوس ليا الشيطان دخلت الحبس وعصييت الله ، وتا هو داكشي لي كان عندو قدييم راه بغى ليه الله وكتبو عليه مهم هو من هنا القدام ..وانا متأكد ختي مغاديش تلقى حسن منوو ليهاا حييت توكل على مولاناااااا ...
محمد....." طلع النفس وزفرها بجهد وشاف في احلام بتحدير .. "....ياك نتي لي وافقتي وختاريتي تحملي نتيجة اختيارك ..متجيش عندي غدا ولا بعدو تبكي وتشكي عليا منو حيت مغاديش نسمع ليييك 
يضربك يجفف بيك لارض بيينك معاه نتي لي ختاريتي حيااتك ابنتي ومعمن تكمليهااا ايوا ضبري لمحااينك 
احلام...." قلبها بدا يدق بالفرحةة داتهاش في تهديداتو ولا قشنو قال "...دابا شنو نفهم من كلامك اباباااا 
محمد...." جمع الوقفة وتن خارج ".......قووليهم يجييييييو كنتسنااهم !!

" لاشعووريا تلاحت على مريم معنقاها "
احلام.....سمعتيه امريم واافق يااك وااش انا كنحلم ...." ناضت عند مها تلاخت ليها على ركابيها كتبوس في يديها وتعنق "...ماما بابا وافق على سليمان يااك غنتزوجو يااك اماما 
فاطمة...." دازو دموعها بالفرحة "...حمد لله ابنتي الله يكمل علييك بالخيير

خلاتهم فرحانين ليهاا و مشات تجري لبيتها تفرحوو معاها كيف هزات تليفون صوونا في يدييهاا معلوم القلوب عند بعضهم و احلام وسليمان شي حاجة لي بزااف على العشق ... شافت نمرة ايطاليا جاوبت ديك ساااع ..صووتها كان مليان فرحةة اما صوت دقات قلبها كيتسمعوو 
احلام ... " كتنهج "....سليمانييي 
سليمان ..." كان جالس تحت دارهم توحشها وبغى يفااجئهاا " ...لي سالات مع سليمااان اش كديري 
احلام ....." جلسات على ناموسية كتحير بشعرها "...لقيتيني غنعيط ليك ، سليمااااااان انااا فرحااانةة بزاااف بزااف ومكرهتش نشووفك ونعنقك 
سليمان ..." حط يديه على قلبو " اش هاج لكلام غتخليني ندير سلووم ونطلع ليك من شرجم ...
احلام.....كييفااااش ؟؟
سليمان......" فتح سقف سيارتوو ".....حلي شرجم !!
" طوعاتو فشنو قال حلات شرجم ممتوقعااش انو تشووفو هو قدامها عند بالها مزال في ايطاليا فرحتها ولات فرحتين ..مكرهتش طير علييه وتنقز شير ليها وامرها تنزل عندوو "
سليمان......انا غندوور لبلاصتنا متعطليش ...
لاحت تليفونها فوق النموسية ولبسات بانطوفتها و هبطات كتسلت غير وصلات حدا لباب مشاات تتجري تتجري لقاتو واقف على سياتو حاني راسو و كيتسنى فييها ... محساتش براسها حتى تلاحت في حضنووو بقوةة غارسةة وجها وسط عنقوو وكتبوةة فييه بشووق وحرااارة كانت مرفوووعةةةة وغايبةةة عن الوجوود ممتحكمااش فافعالهااا
أحلام....." كتدوي وهي مزالة في حضنو "...مقلتييش ليااا غتجيي 
سليماان....." شعلاتوو بتصرفهاا وهو على سببة انفوا كتحط يدها عليه كيحس براسوو بركان واش جاا مخمدوو ".....كون جيييت من شحال هادي على ود هاد تعنيييقةةة 
احلام....." شافت فيه ببرائة وعينيها كيلمعو "...سليماااان دويييت مع باباااااااا وواااافق 
سليمان......" ترجم فرحتو بقبلة طبعها على جبينها وتنهد بصووت عالي "...واخيييييرااااا ، وعرفتي وكون مقبلش نرحلو من هناااا ومنحنش ...نغبرك علييه وميشوووفكش 
احلام...." " تكات عليه رمية جسدها علييه "....حمد لله اسليمان حمد لله ...متصورش شحال فرحتت 
سليمان..." حنحن وبعدها علييه "...وكيبان ليا غنسبق اناا شي حوايج قبل من الخطبةة 
احلام...." بعد فهم "...نعااام اش قلتي ؟؟
سليمان.....ينعم علينا وعليك لله ...غبري لداركم ووجدي ليا راسك نهار سبت انا عندكم " طبع قبلة جنب فمها وغمززهااا خلاها غااا حالة فمهااا ".....يالله سيري ابنتي ورااه القلب غيطرطق 
... ." عنقااتو بخفة ونصارفات حشمانة غادة وتتلافت لييه تا وصلات اما هو بقى شحال داخل سيارتو جبد گاارو كمااه برد على راسو بيه عاد تحركك

قاوم لتحصل على من تحب .. 
هادي هي لحااجة لي دارتها احلاام ..قااوماات على ود لي كااتبغييه ..بعد هاد الحرب لي دوزوو كاملة و المعانااات اخيييرا جااء الفرج .. اخييرا قدراات انها توصل لداكشي لي بااغة اخيرا تحقق الحلم لي كانت تتحلم بييه...
وقفات قدام المرااية تتزيين لأهم يوم فحيااتها و لي بغااات تباان فيه زيينة البناات .. من شحاال هادي و هي تتسناا هاد اليوم . كان بمثابة حلم بالنسبة لييها..قبل ما تلبس خرجاات شاافت الدار وااش كولشي فييها مقااد وقفاات على الكبييرة و الصغييرة فالتجهييزات ماخلاات ما صاايباات لا هي لا مريم لي كانت معااها و يد بيد فكل شيء .. خاالد تا هو اي حااجة حتااجتها تيجيبها ليها و مبخلش عليها نهائيياااا محمد مع انوو مكاانش رااضي تمااما لكن اخيرا رضى بالامر الوااقع و اقتنع ان وجوود سليماان فحياة بنتو أصبح شيء لابد منو و هادي حااجة خصو يتقبلها و تقبلها بزز علييه ..
رجعاات لبيتها بعد متاكدات انه كوولشي هو هذااك و كوولشي نااضي تحت اشرااف مريم ..لبسات قفطاانها الأنييق و اللي كلوو كيبرق .. سامبل و جااي صييري مع طايتها 
.. اللبيسة لي اختاارت كاانت ناعمة ومن قماش التويد جاي على شكل حووتة واعتمدات معااه سميطة رقيوقة على الخصر برزاات بيها رشاقتها و زاادت القفطاان تميّزاً زاادت معااه طالون بسيط و انييق ..تا هو فلون بااارد و لامع .. جات كيف شي أميرة خصووصا مع النوور لي كاان سااطع من وجهها و الميك اب النااعم لي عااطيها براءة الأطفاال كانت إطلالتها مختلفة وجذااابة .. مثيرة مع انها محتشمة ..مكياج خفيف ورسمة عين بسيطة بدوون ما تلجئ للكحل والآيلاينر و حطاات أحمر شفاه جذاب بلون نوعا ما غامق ..هادشي بوحدوو عطااها جاذبية خاصة كانت إطلالتها كييف الأميرات فى يومهاااا المنتظر و لي ياااما حلماات بيييه و تسناااتو .. حطاات ااخر لمساااتها على مكيااجهااا و رشاات باارفاانها الممييز و لي كيعجب سليماان .. حطات اكسيسواراتها و لي ماكانووش ثقاال تا هووما مجرد عقد فضي رقيق دايريين بيه الفرااشاات و الحلقاات ديالو ..
.. اتجهاات للسرجم ديال بيتها وقفات حدااه تتنتضر محبوبها يوصل .. تذكراات شحاال من ذكرى مؤلمة ليهم بزووج .. تفكرااات نهااار جا يخطبها اول مرة و بااها رفضوو و تفكراات نهار جاا لدربهم ويشبابهاا داوه لبوليس ...تفكرات نهاار عرسوو و نهار مشااات شاافتوو و كيف كانت حاالتو ادق التفااصييل تذكرااتهم .. نزلااات دمعة يتييمةة من عييينها و بالخف مسحااتها ماانعة راسها انها تبكي ولا تنزل دمووعها فيوم بحاال هذاا .. ياااما تمنااات النهاار لي يجييي فييه حبيبها و يخطبها من بااها و هاهو جاا .. قلبها قفز من بلااصتو و هي تتشووف السياارة ديالوو داخلة للحي .. ااه لأول مرة كيدخلهاا و يحطهاا قداام الباااب ..و داباا برااسها مرفووع و ماخاايفة من حد مااشي فحاال قبل لي كاان كل مرة تيحطها فرااس الدرب بااش حد ميشووفهم مع بعض ..اخييرا جا النهاار لي غاتوليييي توقف معااه و تا وااحد ميقوول شحال فالساااعة ولا تخااف يوصلووها لبااها ولا خووها .. رجعاات طلاات مرة اخرى شاافت فييه كاانت اول مرة تتشووفو بلبااس رسمييي ..كيباان مختلف و اكييد جا معااه لأن فوورمتو مقااادة .. الفرحة ماساايعااهاااش و هي تتشووف فخواتاتو و موو معااه جااين يطلبوووها وااخة ترفض سابقاا لكن مع ذلك ماحرمووهمش من ديك الفرحة تااع لمة العائلتيين ..
اماا سليمااان ..كي نزل من الطونوبييل و مبااشرة شااف لجهة السرجم ضحك ليييهاا و غمزها عاد دور وجهوو .. خذاا الورد من عند الأم ديالو .. دااكشي بااش كاان تيحس لااا يقل عليييها .. البنت الوحيييدة لي بغااها قلبببو و تمنااها حلالو و اخيييرا بعد المصااعب و المصاايب و المشااكل لي دااازو منهم هااااهي غاتولييي لبيه و هاهو غااايدخل اليووم للداار و ماغادييش يخرج منها خاائب كيف العاادة و انما غايخرج خااطب حبييبتوو و قااري معاها الفااتحة .. 

من كثرة الفرحة ماعرفاات ماادير واش تنزل تجرييي تحل علييييهم الباااب و ترحب بيييهم ولا تتسناا تا يعييطو لييها بدااات تمشي و تجي فالبييت و التوثر مااليييها ..مدهشرة و ماعااارفة ماادير فالأخيير جلساات فووق نامووسيتها تتحمد الله و تشكرو لي حقق ليها حلمها ...
دخلوو بالترحييبات ديال مريم و خااالد لي استقبلوهم فالبااب ..خذااو من عندهم الورد و الهدااياا و وصلووهم تال الصالوون فين كاانت جاالسة فااطمة ..امااا محمد كاان مزاال مريح فبييتو .. جلسو بعد ما سلمو على فااطمة لي بدورها ركباات بيييهم و الفرحة فعينيييها اخييرا غاتشوووف بنتها مع الانساان لي كاتبغيييه و اخييرا غاتشووف الفرحة فعينييها بعد هاد المدة كااااااملة لي كااانت فييها تتشووف فعويينااتها غي الدمووع و الحزن و قلة الحيييلة ..
الأم هي اكثر وحدة تتحس بولادها و هي لي كاانت متألمة لألم أحلااام و هي أول وحدة فرحاات لفرح بنتها خصووصا فااش شاافت داك البريييق الي خلااها تحس بلي براات و تا حااجة ما بقاات واجعاااها .. جلس سليماان حدااها كيف العاادة تيسول على احواالها و على صحتها مهتم بأدق تفاصيلها .... اما ملييكة مع ان سليماان طمنها ان محمد غاادي يواافق هااد المرة الا ان قلبها ما هناااها و بقاات متخوفة من داك الرفض و الاحراااج لمرة ثاانية .. 
خالد .." شااف الكل سااكت و هو يبداا الهضرة يكسر بيها ديك السكاات قبل ما يجي الأب دياالوو .." .مرحباا بيكم اخااي سليمان. .
سليمان. ." حرك رااسووو " يرحب بيك الخير .." حيد الفيست ديالو و بقى غيير بالشووميز مرتااح .." .. 
خالد ...خوودو رااحتكم الداار دااركم ...
سليمان .. عارفيين لي كااين .. 
عدم وجوود أحلاام فالوسط خلا سليماان يتوثر بغاااا يشوووفها و يتمعن النظر فييها خصوووصا ان ديك اللمحة لي شاافها من السرجم ما كفاااتوووش و مااشاااافهاااش مزياااان ... مكرهش يسوولهم علييها لكن مابغااش يصعب القضية .. ما هي إلا مدة قصييرة حتى نزل عندهم محمد و جلس حدا خاالد بعد ما القى عليهم السلام.. 
محمد ... لالة مليكة كيف حالك!! شوية!!
مليكة ...الحمد لله الحااج ربي يخليك .
محمد .." حرك راسو بالايجاب" الحمد لله .." شااف فسليماان" .. و نتا اولدي!؟
سليماان .. " حرك رايو بالايجاب مبتسم" الحمد لله الحااج .. 
مليكة ...فين بنتي احلام مبانتش لياا!!
فاطمة ..راك عارفة البنااات كيبغييو يااخدوو راحتهم و احلاام حشوومية بزاف ههه .. شوية و تنزل ..
مليكة ..هههه عاارفااها بنييتي الزيين و الحشمة الله يحجبها من عينيين العدياان .. .. خليها تااخد راحتها ..
سليمان .." تحنحن بنفاذ صبر من داك الحواار الرووتينيييي لي كيتقاال فكل بيت " .. المهم انا غاندخل فالمووضووع ..اناا جااي مرة اخرى نطلب منك بنتك اسي محمد .. 
محمد ..." حرك راسو بالايجاااب و رافع حاجب ومنزل خووه " ..تقدر تقنعني كيفاش غنأمن على بنتي معاك
سليمان ..." شاف ليه مباشرة في عينيه و تكلم " سمع مني هاد الكلام الحاج ... عمرك شفتيني بوجهي الثاني و الصعيب و القاصح .. حيت جا حتى لأحلام ودرقتوو و درت سطووب و كون كنت ناوي الغدر و احلام تنصنفها بحال جميع البنات صدقني راه نديها بزز منك .. انا هكا داير صعيب و الحاجة لي بغيتها كنوصل ليهاا هادو عيووبي مكنخبيهمش بالعكس نقوولهم بأعلى صوتي و نفتاخر بيهم .. ولكن انا بغيت بنتك من قلبي و بغيتها تخرج معززة مكرمة من دار باها و نتا تكون رااااضي علييها و فرحان ليييها ... داكشي علاش جيت عندك مرة وجوج و تلاتة .. و اول مرة شفتها راني شفت فيها ديك البنت النقية و المربية و بنت الاصل ونتا خاااصك ترفع رااسك بييها ماشي تهبطوو و تتهمهااا بحال اول مرة و ديير كااع دااكشي لي درتيييه بلا مانعااودوو نذكروو فالمااضي ولكن رااك كسرتييها بزااف بتصرفااتك ..... هادي كانت فرصة اني نقوووليك هاد الكلام و تسمعو منييي .. و هاني رجعت عندك طالب راغب في بنتك ليااا على سنة الله و رسوله و كنتمنى هاد المرة ما تخرجنيش مخيب الامل..
مليكة ..." شدات في ركبت ولدها" .. ايوا ا سي محمد كيف كتعرف و كيف جينا عندك مرة قبل ورفضتينااا .. ولكن رجعت على قبل ولدي و على قبل بنتي احلام لي معزتها كيفها كيف بناااتي مانفرقش بينااتهن .. وكيف شفتي ولدنا راه شاري بنتكم و ما بيعهاااش .. دخل من الباب و ما دق شراجم ... وجيناكم اليوم طالبين راغبين في يد احلام لولدي سليمان 

محمد ..." سكت مدة لي قليلة و تكلم بصوت مبورش ... كتبقى البنت هي ديك الفراشة لي تتكون في الدار و تتزينها واخا غير حسها كاين راه هاديك هي فرحة الاب ... محمد مقتانع مع راسو انو بنتو غتعيش مع سليمان ملكة في قصرها لكن هذا هو الاب ديما كيبغي بنتو تبقى حداه " احم .. ملي الدراري متافقين وعارفين راسهم اش كيديرو .. الله يكمل كل شي مبارك و مسعوود 
فاطمة ..." اخييييرا بعد هاد المعااانااات مع اخر كلمة نطق محمد طاحو دموعها و نطقاات و على وجهها اسااارير الفرحة .. " ... الله يجعل كل شي مبارك و مسعوود .. الله يتاويكم يا ربي .. جا عندها سليمان و باس ليها راسها و يديهااا وشكرها على وقفتها معاهم ..لأنها كانت طرف جد جد مهم و من الأول كانت السند القوي لأحلااام و مافارقااتهاااش .. 
تقدم عندوو خالد تا هو لي كان فرحاان لختوو و التغييير بااين و واااضع عليييه من بعد ديك الحااذثة و لي فعلا ورااتو الطرييق الصحييحة و كل واااحد بيناات لييه وجهو على حقييقتو لأنوو فعز محنتووو تاوحد من صحاابو المحترميين ولااا حتى العاائلة ما وقف معااه كييف وقف معااه سليماان و رجعوو لخدمتوو لي عرف انو هو لي دخل ليه من مسؤوولين 
خالد ..." ربط ليه على كتاافو و عنقوو" ... مبرووك عليكم اخويا انا عارفك غتهزها فوق رمش عويناتك بلا منوصييك ... وسمح ليااا على لي بدر مني قبل 
سليمان..." بادلو العناق بغى يحيد ديك الحساسية لي بيناتهم خصوصا و انو غيوليو عائلة " .. راه عويناتي هاديك .. 
بعد ما تبااركوو لبعضياتهم اتجه سليماان عند محمد وقف قداااموو .. 
سليماان .. سي محمد .. عارف بلي هاادشي لي درتيي كلو خووف على بنتك و عاارف بلي مزااالك خاايف علييها مني ولكن الاياام هي لي غاتورييك و غاتخلييك تقتنع ان هااذااا لي وااقف قداامك هو لي كينااسب بنتك و هو لي غايحطها فووق الرااس و دااخل الرمش دعنينييه غيير تهناا عليييها ... 
حرك لييه محمد رااسو كنوع من الاقتنااع بكلاامو وااخة قلبوو مزااالو وااكلو على احلاام نواارة الدااار حتى تمت داخلة مريم... تتصلي و تسلم على رسوول الله و طلقتهاااا بتزغريييتة بأعلى صوووتهاااا ملأت ارجاء الدار ولي في الزنقة سمعهاااا .. و نزلااات احلاااام لي كاانت بحلة الأميراااات خلااتهم يصلييو على النبييي من جماالها و النوور لي فوجهها من كثرة الفرحة .. اما سليماان خلااص .. كان تاا واااحد ماا كااين فديييك الصااالوون كأنوو هو ويااها توقف بييهم الزمن فالفضااء فمكااان ماافيه حد غيييرهم .. تقدم لعندها و مد ليها يدووو حاال فموو فيييها و فإطلالتها لي بهراااتو و سحراااتو تا الكلااام هرب ليييه و هاادي اول مرة تتطراا للكووبرااا .. مدات يدها ليدوو بخجل و رفعاات عينيييها لييه بشوييية كي شاافت البرييق لي كاان فعييووونو ماكرهااتش تطييح فحضنوو و تستنشق ريييحتووو لولاا وجوود البقية كاانت اكييد غادييرها .. اما هو لقىى رااسو كينطق بلاا هواااه و بدوون تفكيير ..
سليماان .. مبرووك علينا العمر .. ..احلاامي البعييدة ولاات قريييبة و قرييب غاتولي فدااري و على ذمتي .. 
احلام .." بلعات ريقها بخجل و شاافت فييه .. رجعاات شاافت فالعييووون لي كانت عليييهم و نطقاات بصووت مبحوووح " .. اخييرا .. ههههه مبروك علينا ...
فييقااتهم من دااك العاالم الوردييي غيير زغروووتة مريم لي قفزااات احلاام تا زييرااات على يد سليمااان .. عاد مشااات تتسلم على الكل و تتلقى المبااركااات و التهاااني ..من عند العاائلة كااملة ...

جلسااتهاا ملييكةة بجنبهااا فرحاانةة بيها وحااسباها عوض بنتها لي شحال مشافتها ولي بعدات بيناتهم المسافاات ....وفي جنب الاخر كانت الام ديالهاا لي مشتاقة توقف وترقص مع بنتهااا فرحات ليهااا وحسات بحمل كثير كان على كتافهاا زاااح ...
الكل كان وجهو مبتسم وحتى محمد واخاا بزز منو حاس أنو غيفقد اغلى شي عندوو بينو وبين نفسو كان مصبر راسو انوو هادي غير الخطبة ومزال الوقت وتمشي لكن سرعان متبخرات اقاويلوو لحظةة تكلم سليمااان

سليمان....." خدا من عند ختوو بواطات وحطهم فوق طبلةة ".....ايواا مبقاالينا غيرر نقرااو الفااتحةة ونلبسوو الخوااتم ....
" جمع ليهم حب وتبن كلشي في خطرة وحدة محمد شاف في مرتو ورجع شافيه بتعجب " 
محمد.....كنظن مزاال الحاال لاا 
سليماان...." باصرار ".....هو هادا الوقت ومعندنا علاش نجبدو هاد الحبل اعمي ...انا غنجييك گوود باغي بنتك حداايا مكاين لاش ندوي معاها فتليفون ولا نخرج بتخبية داكشي علاش خير البر عاجلله نلبسوو خواتم بينما قاديت ليها وراق لعقد وديك سااع الا بغات دير عرس مرحبا مبغاتش انا مكيهمنيش هي لي هاماني 
محمد......ولكن هادشي متفقناش علييه 
سليمان......هاحنا غنتافقو داابا اش قلتي لسي الحاج 

" تدخل خالد حاول يعتق الموقف "...
خالد...." هز يدو "....نقراو الفاتحة على بركةة الله ..." شاف في باه "....متطمعش الواليد صافي جمع قلبك خديتي حقك منها خليها تأسس حيااتهاااا
بقلة حييلة هز يديييه حتى هو بدوون ما يحكر واااخة الود ودوو ينووض يقلب دييك الطبلة و يقوول لخاالد حقيييي منها كبيير و مزاال ما خدييتو .. ولكن فالاخيير الزوااج هو سنة الحياة و بنتو ختااارت شرييكها و تمسكاات بييه مااعلييه غيير يقدم التهاااني و يخلييها تعييش الحياةة لي بغاات .. الكل رفعوو كفووفهم كيقرااو الفااتحة .. احلام و سليماان الفرحة مكاانتش سايعااهم قلووبهم تترااقص على أنغاام سينفوونية العشق و الغرااام .. كيف تقااالت اااميين وااض سليماان وقف .. تبعووه كاملين وقفو .. وقف قدام احلام و على وجهو ابتساامة جانبية و ملامح انتصاارية .. لماا لا و هو فااز بحبيبتو و أخييرا غايلبسها الخااتم و غايكلبشها معااه الحياااة كااملة خذا من البوااطة لي مداات ليه غتوو الخااتم لي كان دو بيااس من الذهب الأبيض و لي كان سامبل و زوين خفيف ضرييف .. و لامع كيف عيوونهم تماامااا .. ابتسماات و باانو الدموووع فعويينااتها كيف شاافتووو من دييما تيعجبهاا ذوق سليماان فكل شيء .. مداات ليه يدها و شد لها الصبع ديالها لبس ليها الخااتم لي كان عباارها تمااااما مفصل على يدهااا .. لبسوو ليهااا و خذاا يدها بااسها قداام الكل ماهاموو حد 
سليماان ..من اليووم ..نتي محسووبة عليااا غانكوون سندك من هناا للقداام.. و غانكوون ضلعك الثاابث لي عمروو يمييل .. 
بااس ليها جبهتها..و مد ليها خااتم فضييي خذااتو من عندها و الابتساامة على شفايفها مافاارقااتهمش بالرغم من الدمووع لي فعيوونها .. ضوراات الخااتم بان لييهيا منقوووش فيييه اسمها .. لبساااتو ليييها و عاااوداتت مرم زغرووتتها لي ملاااات الحي و هاد المرة مااشي غير بوووحدها انما حتى مليييكة تا هي دااارت حقها فالزغااريييد..

مرت أياام ليست بالكثيييرة ..و في هذه المدة كانت الحيااة عاادية عند أبطاالناااا ..العائلتيين ولاو بيناتهم زيااراات مرة عندي مرة عندك كيف كاااع العاائلاات المغربييية كل مرة واحد فييهم عاارض على الثااني بااش يااخدو على بعضهم .. فهااد المدة علاقة خاالد و مريم زاادت تطورلات كثر و داك الحب لي كان تيضهر غييير من طرف خاالد ولا بحاالو و كثر تيضهر من طرف مريم على شكل اهتمام ...و تا هو وفى بكل وعوودو ليييها بااش ديك الحيااة تستمر بينااتهم على أفضل حاال و فعلا لقااو تحسن فحيااتهم مع بعض و مع وليدااتهم ... 
اما احلااام كانت في اسعد أياام حيااتها طبعا ..لما لا و هي و حبيبها عمااا قرييب غايتجمعوو فداار وحدة .. اماا سليماان كان ملهيي و مكلف بكل ما ليه علااقة بالتكااتيب ديالو مع احلام .. جمع گااع الورييقاات و فينما تخصوو شي حااجة تيمشي عند أحلام يجيبها ما خلاهاااش نهاائيا تعذب ولا تمحن رااسها فشي ورقة كاان تيمشي يااخد منها لي خصوو و يمشي هو يصاايب كوولشي ..كولشي داز هو هذاك و أكيييد ماتعكساات لييه تا ورقة .. كمل التوجااد و خبرها بيوم كتب الكتااب .. و لي كاان عند باالها موجدة لييه معنوياا ولكن لقااات رااسها كي وصل ديك النهااار .. گاااع الأحااسيسس تخلطوو عليييها ..
كي فاقت الصبااح ربعات رجليها فوق النمووسية ديالها يمكن من كثرة التفكييير لم يزر النوم عينييها. ...فهاد اللحظات دقاات علييها مريم الباب و دخلاات .. 
مريم ..واا لالة العرووسة .. تي فقتي .. !؟
احلام .." شافت فيها بملامح مبهلة " .. ماعرفتش واش فقت ولا بااقة تنحلم 🙄
مريم .. ويلي بسم الله عليك .." مشاات جهتها و قاست لها جبهتها" .. هههه تي نووضي توگضي!!
احلام .. " شدات ليها في يدها" .. اااربي لمااا قووولي ليااا ماراانيش نحلم يااكي!!
مريم .. ويلي عل هبييلة .. ههههه تي نووضي توگضي و لبسي خطيبك شي شوية و يجي.. 
احلام .. " شدات لبها فيدها و شافت فبها" .. عاااايشك قوولي ليااا دابا داك خطيبي هو سليمان ياااك!! مكنتش تنحلم 
مريم .." خبطاات فخاضها" .. تي واش باااغية تفقصيني على بوصبييح .. هاويلي حي على فقاايصي .. نوضي تلبسي نووضي من البهلاان .... 

جرااتها تنووض و مشاات خرجاات تضحك عليييها و على هباالها لي نزل علييها فهااد النهار بالضبط كان فعلاااا وجهها بااينة علييه الصدمة بحال دااك لي مامصدقش وااش نيييت صاافي!! واش بصح غاتولي حرم سليماان!! .. واا صاافي أحلامها لي ضلااات تحل بييهن غايتحققو و أخييرا .. بلعات رييقها بعدم تصديييق و برقاات عينيهاا بتسااؤل .. و ش صااافي داك جهاد النفس لي جااهدااتو من نهاار بغاات سليماان صاافي غادي يوليي داباا رااحة!! ..بعد كل تلك المفاجآت والعثرات والانكسارات والهزائم قدراات تفوووز بقلبها بالرغم من كل تلك المعارك لي صاادفااتهم!! 
ناضت وقفات فوسط الغرفة ديالها تتشوووف فالحيووط و تتذكر شحاال بكاات و جذباات فهااد الغرفة .. شحااال ندباات على فرااق حبيبها ..كل جدار من جدرانها شااهد على كمية الدموووع لي طااحو من عيوونها .. و على كمية الالانكساارات و الهفوااات لي مراات بييهم .. تنهداات و طلقاات ااه من شفايفها ..و ااجهاات للحماام غسلات وجهها و حكات سنينااتها .. رجعات لبيتها لبسات جينز ازرق و تيشرت أبيض .. لبساات معااهم كاب بالبلدي فالمووف بارد و مخيط بالمووف غاامق .. فيه شويشاات و ليسطراس فصلاتو خصيييص لهااد المناسبة .. لبساات معااه طالوون فالمووف غامق .. سرحاات شعرها و دارت ميك اب خفيف برزاات بييه ملامحهاا المغربية الأصييلة و دارت لي لونتي فالأخضر .. حطات عطرها و جلساات قداام مراايتها تتامل فرااسها و باالها فمكاان ثااني ..
.. مشاا بييها خياالها لقاائها الأول مع سليمااان .. نهاار تگرييساات و عاونها .. تذكراتدووك اللحظاات لحظة بلحظة و كيفااش كان ديك المدة كاملها تيتصل بيها و يطمئن عليها بلهفة و شووق مع أنوو مكيعرفها مكااتعرفو ديك المسااعدة .. تذكراات كبيفاااش ميييك علييها فااش كانت تتقوول لبيه خووياا .. و كيفااش من درك الفترة عرفاات و تأكداات انها بصح تتبغيييه و ماتقدرش على بعااادو .. 
تذكرااات نهار قررات تقوول لبه كانبغيييك و كيفاش قاالتها ليييه .. و كيفااش كانت تتنعس و تفييق على مكالمااتو و ميسااجااتو .. لحظة بلحظة تفكراات كوولشي و عيووونها بااغييين يدمعوو .. يااااه .. اخيييرا بعد ديك المعانااات و العذاااب كلووو غاتولي حلااالو و أخيييرا ..!!!
ابتسماات لانعكااس وجهها فالمرآة و منعاات دووك الدمووع ينزلوو .. كان تخوف كبييير فقلبها من هاد النهااار اكيييد فحاالها فحاال اي بنت بالرغم من أنها تتسنااه بفااارغ الصبر .. اكيييد لانها داباا غاتولي محكووومة و على ذمة رجل و ماااشي أي رجل رجل بمئة رجل .. تا غلط صغيير ما خصوو يكوون اكيييد ..مااشيكيف قبل كانت حرة و ديال رااسها .. خرجها من تفكييرها العميييق صووت التيلييفوون ديالها كيرن .. هزااتو لقااتها شيمااء لي متصلة بييها ..

خرجها من تفكييرها العميييق صووت التيلييفوون ديالها كيرن .. هزااتو لقااتها شيمااء لي متصلة بييها .. 
شيمااء .. صلاااا و السلاااااام عللىىىى رسووول الله .. 
احلام ..." قاطعاتها" .. وااااا ودني اشيييخة ودني ههههه .. 
شيمااء .. ينعلبوو لي بغا يفرح بييك تركة السكيتيي .. 
احلام .. سكتي اصاااحبتي انا مزاالة تنتسنى لي يجي يقوول ليا نووضي على سلامتك راك كتي غا تتحلمي .. ههه ..
شيماء .. اوا اااش غانقوول ليك احبيبة .. كوونوكااان العقل تيتشرااا كوون وااهلييي شرييتو لييك و لياا .. ويلي على صگعة الياام .. تي رااه اليوووم غاتولي مراااتو دسليماان غير تهنااي ههههه و غاتزووجيي و تقووولي ياا ريييت الي جرى ما كااان هههههه .. 
احلام .. علاااش اختي كين لي كرهه يكوونومع حبييبو و فالحلال .. 
شيمااء .. ههههه احيااني وااحد الشهر و ردي عليا الخباار فاش يبااات كل ليالة مكسلك ديك الساااع غاتعرفي بحق كلاامي .. 
احلام .. صافي غير سكتي بلا ماتزيدي علياااا .. 
شيمااء اوا اااختي اااش غانقوول ليك مبرووك و الله تا تستااهلي فرحت ليك ماتصوريش قدااش رااك ختي .. 
احلاام .. عاارفة لي كااين احبيبتي تا نتي راك ختي و حبيبتي .. الله يخليك لياا .. 
قفزات كي سمعاات الكلاكسوون ديال الطونوبيل و عرفااتو هو حيت نغمتوو مكاتبدلش .. طلات من السرجم و فيدها التيلييفووون .. و قبل ما تنزل شير ليها تا هو من التحد عاد مشاات هزاات صااكها ودعات شيمااء و نزلات .. لقاات مريم جالسة هي و خالد عاطيينها للتكركيير و حدااهم فااطمة مشات عند فاطمة عنقااتها و بااركاات ليها تمناات ليها الخييير و الربح كيف العلادة و اتجهاات عند الأب ديالها لي كان وااقف لابس و تيتسنااها .. باست ليه يدو و تا هو رضى علببها اكييد ماعندوو ما يديير غيير يرضي عليها فالأخيير كاتبقى بنتو الوحييدة و ااخر العنقوود .. خرجاات هي و الاب ديالها و وراهم خالد و مريم ودعووهم بعد ما سلموو على سليماان و مليييكة .. ركباات احلام و ملييكة لوور و محمد ركب جنب نسييبو متوجهييين لعند العدوول .. الطرييق كااملة و سليماان حااضييها و حااضي حركااتها من المرااية و هي تدوي مع ملييكة و مرة مرة تسترق النضر فحبيبها لي بعد قليللل غايولي راجلها و خدوودها مزنگين بالخجل .. حتى الشوووفة مااقدااتش طولها فبيه .. ...الحب زويين بزااف ... اجمل نعمة نعم علينا بييها رب العاالميين ... هو شريان الحياة لكيان الإنسان ولكن ضييق القنااعات ديال الشخص و لي تتعتمد فقط على ما يقال من النااس لي ضاايريين بيييه وما يحفر بداخلها بقوة الأهل والمجتمع المحيط هو لي كيخرب دااك الحب الزوييين .. و تيخرب أجمل وأروع اللحضاات ..أغلب العلااقاات تينتهيييو قبل ما يبدااو يمكن احلاام و سليماان تا هووما لو مكاانش دااك الاصراار كانوو غايوقعوو فالهااوية لي وقعو فيها بزااف ديال النااس .. لكن حبهم لبعض كاان اقوى .. و كااع المشااكل لي مرو منها مكانتش نقطة ضعف بالنسبة ليهم انما كااانت نقطة قوة و قوة كبييييرة ...

حبهم لبعض كاان اقوى .. و كااع المشااكل لي مرو منها مكانتش نقطة ضعف بالنسبة ليهم انما كااانت نقطة قوة و قوة كبييييرة ...
ما هي الا لحظات قليلة و كانو جالسين قبالة بعض و العدوول قدامهم .. اللحظة لي تسنااها سليماان بفاارغ الصبر و عااانا بااش يشوووفها طااح و ناااض حتى فدر يحقق داك الحلم و يوصل لأحلااامو يخلييها مرتو و على اسموو .. و داباا هاهي جالسة قباالتو حاانية رااسها من شدة الخجل و تتعصر شفايفها بأسناانها تنوثر .. ماكرهش ينقض عليييها يضم شفاايفها بشفاايفوو بشوق مضنٍ لكن نعل الشييطاان و صببر رااسوو بأن كوولشي قرييب و مابقى قد لي فاات ...
اما هي بكااع هي بكااع ديك الكمية دياال الخجل لي كانت عايشاافاااا فديك اللحظة إلا انها في دوااخلهااا متمينة ترتمي بين ذراعيه و تضموو بقوة .. سليماان بالنسبة ليها هو مصدر الحياة .. الرووح لي معيشااها و عاايشة على ودها .... 
فتح العدوول دفتروو و بااشر بتأدية مرااسم الزوااج ..و بعد الكلام الروتيني و و الأسئلة لي تيقوولو في كل الزيجااات .. هاد الحظااات كانت من اكول اللحظااات عليهم .. حسوو بيه كيديير لهم العرض البطييييئ و كيطوول فالهضرة ..
ماكرهش سليماان كوون اختصرو من اللخر و يقوول ليييه اايه هي لبغيييت و هي بااغييها تكوون مرتيييي ام ولاادي .. رفييقة دربي لي عمرها تخطااني.. م نكوون ضلها و السند فكل محنة .. بجنبها فالحلوة و المرة و عمري ولا نفوووتها ..نكوون ليها فالصغر و عكاازها فالكبر .. تكوون هي حياااتي و عمري .. هاد الكلااام ترجموو غيير بعيينيييه و لي قاابلااتو هي بنفس النضرااات كأنها تتجااوبوو و تقووول هو هذاا لي ختاارو قلبيي و بغاااه غييرو ولا عمري تمنييت .. مواافقة يكوون ضوو عينييااا و حيااتي ..مواافقة نكوون مرتو و شريكتو على الحلوة و المرة مجمووعين و عملي لا نخطااه ولا يخطااني .. مواافقة نكوون معااه ولو يزييدو عيوووبوو غانبغييه و نزييد نبغييه بعيووبوو و محااسنوو .. غانعطييه حب اوسع من الفضااء ..و عشق ارتفع مع الدعااء للسمااء ..و نبض قلبي اذاا كاان يكفييه .. كلي لييه و اذاا قدرت نزييد نعطيي ماغانبخلش علييهه .. "وقد تحكي العيوون ما في الفؤاد مخبئاا " راساائل تبعثوو من عيوون كل وااحد فييهم و ترجموو ماا في قلووبهم .. 
و في لحضة وااحدة .. تمد ليهم الكتااب يسنييو فييه بعد ما تلنااات احلااام زوجة لسليماان و ولاات رسمياا .. شرعاا و قاانووونا حرم سليمان عبد العزيز .. بالفرحة طلقاات ملييكة زغروووتة بأعلى صوووتهااا و ماحاارت لا فالعدوول ولا في غييرو .. يكفي انها تشووف الابتساامة لي على وجه ابنها الوحيييد و لي ياااما تمناات تشووفها من مدة .. توجهاات احلاام مبااشرة عند الأب ديالها وقفات قدامو نزلة راسها .. طلع لييها رااسها و الابتسامة على وجهو مخبية دووك الدمووع ليمغرغريين فعينيييه و حاابسهم لا ينزلوو.. و لي اكييد لاحضااتهم ارتمت فحضنو عنقااتو و هو كذلك باادلها العناااق بمحبة ..بااست ليه يدوو ورااسو و هو كذلك باس ليهااا جبهتها و باارك لييها .. سلم على سليماان و باارك لييه كذلك بابتساامة اكييد غايتقبلوو بمااانو ولا راجل بنتو و ماينكرش انو دار معااهم شحال من موقف رجوولي يثبت ليه فعلا انو يستحق ديك البنت .. 

سلم على سليماان و باارك لييه كذلك بابتساامة اكييد غايتقبلوو بمااانو ولا راجل بنتو و ماينكرش انو دار معااهم شحال من موقف رجوولي يثبت ليه فعلا انو يستحق ديك البنت .. 

ملييكة من نهار شاافت احلام عجبااتها و حسبااتها وحدة من بنااتها ..ماعمرها لعباات دور الحمااة الصعييبة ولا حاولااات تفاااارقهم ..كانت ديما بااغياااهم يتجمعوو خصوووصا انها تتشووف الفرحة فعيوون ولدها غير ملي تتكوون معااه احلام و بجنبووو .. من نهاار دخلها علييهم لاداار و فالعزاا ديال رااجلهاااا شاافت فبهاااا مراات ولدهااا مااشي غيير وحدة عاادية .. داكشي علااش بقاات وااقفة معااه لاااخر الطرييق حتى فااش خطباات ليه ااية كانت يأسااات و غرضها هو تسعد ولدها مع انهاا كانت تمناات ليه احلاااام لي لي تكوون مرتوو ..و هاهي امنيتها الأااان تحققاات و احلاام ولاام مراات ولدها .. عنقااتها بحب و بااركااات ليييها..قبل ما توقف قداام سليماان لي كانت تتهرب من عينيييهو قلييل فاش تتشووف فيه .. قرب ليييهاو تنهد صدرو كيطلع و ينزل بالفرحة و الرييح سخوونة تينفخها من نييفو .. ابتسم ليها و لطلع رااسهاا بصباااعووو .. شااف فيها مووودة قبل ما يقبل جبيينها بشووووق و مشااعر متضاااربة داااخلو. ..نزل لوذنها و همس بصووت شبه مسموووع .. بعد ماخرجاات ملييكة و محمد ..
سليماان ..مابقى قد ما فاات أبنيتي .. وجدي لياا رااسك وليتي لياا و ملكي .. حلااالي و مرتييي .. مبروك علينا ..
احلام .." طلعات فبه عينيها بخجل" ... مبروك عليناا ..
سليمان .." حط يدو على صدرو كيحك فييه " ..الصبر من عندك الصببر ..
ضحكاات علييه و سبقاااتو لعندهم .. خلااتو كيتفااهم مع العدوول .. بعد مدة قصييرة كاانو كولهم في السياارة ديالو ديماارا و وجه لييهم كلااموو .. 
سليمان ..اوا بهاد المنااسبة غانمشيو نتغدااو مجموعين فشي قنت .. اش بان ليكم!!؟ نديو العائلة كاملة ضروك ندوي معاهم!؟
محمد ..لي بان ليك ..! شوف الحااجة و احلام ..
سليمان.." شاف فيهم من المرااية عاطيينها للحتيت" ..ااش باان ليكم الشرفااا .. !!
مليكة.. لي بغيتي اوليدي ..نمشيو مالنا ااش تنديرو ...

مزال ما كملاات كلامها حتى جااهاااا اتصاال من عند رااجل بنتها تيخبرها بان شيمااء بنتها تتولللد و عاد خذااوها للكلينييك .. كيف قاالتها لسليماان ضرب دووميتوور و رجع كسييرا بيهم ديك السااعة نييت للكلينييك و لسووء الحظ كاان بعييد شوية على المكاااان ليي هووما فييه لكن كل شوية كاانو تيتصلو يطمأنوو عليييها ..كي وصلو طلعو كيجريييو كيقلبوو فيين حتى باان ليهم راجلها قصدووه دييرييكت بشرهم انها ولداات توأم ولد و بنت .. و شيمااء يالله طلعووها للغرفة دياالها ترتااح .. توجهوو كوولهم لعندها يشوفووها كانت نااعسة بااين علييها العيااء بقااو معااها مدة عااد فااقت لقااتهمكاملين ضاايريين بييها و فرحاات فااش لقاات أحلاام معااهم .. 
شيماء ..مبروك علييكم اخوويا مبرووك احبيبتي احلام .. 
احلام .." نطقات بخجل .." ..الله يباارك فيك ...تا نتي مبرووك علييك الوليداات ..
سليمان .." نزل باس ليها جبهتها " ..سمحي ليا مكنتش معااك فالولادة. .تعطلت شوية .. 
شيماء .." ضرباات ليه يدو بخفة" .. ماتقولش هاد الهضرة ..راني عارفة لي كااين .. 
مليكة .." جات حدا احلام و سليمان" ..بنتي احلام دخلات عليينا بالفرحة و الرزق ..
شيماء .. وايه ههه .. قداامها قداام الربح نهاار تزوجات بخوويا نهار ولدت ..
صلاح .. " زوج شيماء .." .. داكشي علاش تا حنا قررنا نسميو ولادنا على سمياتكم .. سليمان و احلام .. 
أحلام ..شافت فسليمان بدهشة و شافت فيهم " ..واش بصح!؟
شيماء ..ههه وي بصح ..انا و صلاح كنا ديجا اتفقنا فاش عرفنا عندنا تويميين .. نسميو على اسمكم الى طلعو بنت و ولد ..
سليمان .." حط يدو على راس ختوو" .. الله يبارك فيهم انشاء الله ..
شيمااء .. اميين يا ربيي .. و على الله طلع ليا بنووتي زويينة بحال احلام .. 
سليمان .." عنق احلام بيد وحدة و قرب ليها راسو لجهة عنقها" ... سطووب فين غادية .. احلام منها وحدة ..ماكاتكررش ..
"احلام .. بقاات غا تضور في عينيها بخجل احلام من النااس لي تيلفوو فااش تيبقى شي حد يمدح فييهم دااكشي علاش دائماا تتبقى ساكتة فبحاال هاد الموااقف .. " 
شيمااء..يالله اوا شوووف لييك تااني .. هههه
سليمان ..مالي كذبت!؟ ..
مليكة ..ههههه الله يخلييكم لبعضيااتكم اوليديي ..و العقووبة لييكم تا نتووما انشااء الله .. 
سليمان -احلام ..انشااء الله..
مرت اللحظاات مع شيمااء و البقية فجو عائلي زوين .. جا محمد تا هو باارك ليها عاد انضمت البقية من العائلة ديال أحلام و عمت المبااركاات و بدل مبااركة وحدة لأحلااام ولاو زووج لييها و للوووستهااا.. فدييك الوقييتة نييت جاابت ليها الممرضة وليدااتها تال عندهاا حطات ليها واحد هنا وااحد هناا .. الحجم ديالهم الصغيير خلااا احلاام و سلييماان ينبهروو .. .. خذاا من عندها سليماان الوليد هاازو بشوية و حااضي لا يفلعصوو .. و مدااات شيمااؤ الأحلاام البنية تا هي هزااتها .. بقااو مدة و هوما تيراريو بييهم و يشووفو فبعضيااتهم بحب متمنيين هاد اللحظة تا هووماا .. نسااو راسهم تا بدااو الولييدات تيبكييو عاد حطووهم لشيمااء ترضعم و خرجو كاامليين خلااو معااهاا غير رااجلها .......

كيف النحلة لي كترنح بين الزهور تدوق رحيق هدا الوردة وتحلق لاخرى ترشف من عبيرها كانت حالة احلام لدنيا مسيعهاش بالفرحة تارة تتضحك مع مريم وتاﻻة اخرى تعنق مهاا ...مرة تطلع لبيتها ومرةة تهبط لكوزينة دور فيها وتلقا راسها تتضحك مع الثلاجة بقوة الفرحة والبهجة لي استوطنات كيانها ...
فاقت على تلفونها لي كان تيصوني وطالعا في شااشةة "حبيب قلبي" جاوبات بسرعة وبلهفةةة 
أحلام..." مرققة صووتهاا لي بالكاد كيسمعوو "....الو حبيبي
سليماان..."بابتساامة"...العمر الكبيدة،رزقي....صافا كيف صبحتي شوية؟
أحلام ....حمد الله عاد فقت منين سمعت صوتك .."قالتها وتكمشات مزنكة حشمانة "
سليماان....وابنت محمد تكايسي عليا راه غير قلب لي عندي بان ليا اتسكتيه وتهناي 
أحلاام.....الله ينجيك اعمري " قالتها وبعدات تليفون كتضحك "
سليماان....غير زيدي على مابيا ااحلام ، لمهم واحد الساعة ونكون عندك باش تمشي تاخدي ليبقى خاصك لعرس والدار...." غلظ صووتو ".... وديري بحاسب نهار كامل انخرجوه 
أحلاام ....واخا ندوش ونوجد راسي ...
سليماان.... اوك ميامور.
" قطع معاها وهبط عند مليكة لي كانت فرحانة وتتوجد وتتاكد على الخياطة توجد دهاز احلام وفيما تفكر فرحة ولدها وعرسوو تزغرت وتنوض دردك هيا وبناتها ..قطعات مع الخياطة ومع دخلة بان ليها سليماان لي منهار خطب وهيا تعيطلو غير مولاي السلطان وسيد الرجال...
سليمان......"تحنا باس يديها وراسها "... مليكة شفتك قويتي تليفونات ها النكافة..ها الخياطة ..هالذهايبي ...بغمزة اش كاين ؟
مليكة....." تنهدات بفرحةة واضحةةة علييها "....عوينة وحدة عندي ومكرهتش نفرق فرحتي لكاع حبابي " هزات يديها كتدعي "... الله يسر ليكم ويكحل عويناتي بشوفة وليداتكم اوليدي ....تا نتوما یرزقکم الله بتوام بحاال ختکک 
سليماان....امين الميمة ندوقو لعسل وعاد نشوفو لولاد " قالها غير بشوية" ..
مليييكةةة.....شنو قلتي اولدي؟؟
سليمان....قتليك امين المهم انا خارج مع احلام تشوف وتاخد لي باقي خاصها
مليكة....سير الله يسهل ليك ..
"خدا كاس قهوة وهبط تيتكيف حدا الباب ومجمع مع ولد جيرانهم مرة مرة ينثر وينفض فالسما ويريق بقهوة كحلة حتى شاف الساعة وبان ليه الوقت وصل .. سيفط الكاس مع واحد البرهوش يطلعو لدار ركب فطموبيل وحل سقف طومبيل باش دخلو الشيميسة ديمارى وهو طالق ديسك "مكاري فلوتوروت" غادي وتيغني معاها وتيلعب بصيعاتو فوق الفولون حتى وصل عند العمر كيف تيسميها قبل ميهبط حل بواط اكون وجبد سبراي ديال الفم رش زوج رشات وعاد ريحتو terre d'hermés وشاف فمراية حيد نظراتو ورضهم لبواط ديالهم هبط من الطموبيل قاصد باب دار احلام صونا وكيف العادة غير قالت شكون جاوبها 
"العمر "
حلات الباب وهبطات تتجري تلقى ليه جهة الدروج مع سلام مع بوسة طويلة وحنينة فالفم ...
سليمااان....." شاادها من خصرها ومقربة منوو ...قرب ليها ونطق بصوووت جاب ليها الحمىى "....الحب صافا 
اكتفات انها تحرك ليه راسها حشماانة تقاداو ليها معاه ولكلام كيتبعثر في الهوااا ملي كتكون حداه ... جراتو من يدو يطلع يسلم على مها لي علماتها بخروجهم اليوم ...طلع تابعها وهيا جاره وداير ليها الخاطر تيشوف الفرحة ديالها بيه كيف تترجمها بخجل وادب وحب ..
دخل عند لميمة وهذا هو اسمها جديد عندوو 
فاطمةة....اهلا سليمان ، كيف درتي اولدي الحاجة مليكة لباس عليها ؟
سليمان...."باس راسها وكلس حداها"... الحمد لله سول فيك الخير ونتي كيف صبحتي مزيان ..؟؟
فاطمةة.....الحمد الله اولدي هانا تندبدب ونوجد لبنيتي نوارتي الله يكمل عليكم ..
احلام...." تحنات باست ليها يديها" الله يخليك ليا اماما وميحرمنيش منك 
"شافت فسليمان بمعنى مشينا ، غمزهاا ونطق "
سليماان....لميمة اليوم اناخد ليك احلام نشوفو شنو خاصنا واش باقي ... راك عارفة بقات غير سيمانة يلاه نكملو 
فاطمةة....سير اولدي راها مرتك قدام الله وخلقوا حتى تساليو واجي لعشا

قدات شعرها فالمراية لي قريبة لدروج وهزات سوارتها ونظيظراتها لي جاب ليها مؤخرا دوزات صاكها جنب لي جا مواتي مع جليليبة قصيرة فالصفر ومخيطة بالخضيضر ولبسات ليها موكسان بنفس اللون ،هبطات قدامو قربات تبوس السقف بالفرحة وقفات حتا حليها باب الدار شدات فيه وخرجو ركبو فطوموبيل فاتجاه الذهايبي تقيص داك الشي لي وصا ليها عليه سليمان لدفوعها .من بعد مشاو لصالون لي كان كادو من عند عثمان وشيماء باش تشوف الكاطالوك وتختار المشطة والمكياج لي حبات تاخد رأي سليمان فيهم.... ختارو شنو بغاو ودازت عند الخياطة لي كانت طلبات منهم يجيو يديرو ليساي بزوج بعد ما تصلات بيهم الحاجة مليكة واكدات عليهم يمشيو ..سليمان لي زادت كبرات احلام فعينو بالاخص منين معتارضاتش على ان مو لي تختار النكافة وهيا لي تخيط ليها ..باس يديها لي كان شاد وهو سايق فاش تفكر منين قالتها ليها مو جوباتها بكل سرور 《اي حاجة ترييحك اماما ديريها مغاديش نلقا حسن منك يختار ليا ويصاوب ليا دهازي نتي عارفة ماما متقدرش تخرج معايا ولاتكلف ليا بشي حاجة داك الشي علاش نتي فمقامها واي حاجة عجباتك اكيد غادي تعجبها وتعجبني ربي يخليك ليا 》
على هاد الهضرة عنقاتها مليكة ورضات عليها ،أحلام كانت متاكدة انا مليكة غادي دير كثر ملي خاصو يدار واحسن مكاين هو لي غادي تلبسو وتاخدو لييهااا ...
رجع لواقع بعد مباس لثاني مرة يديها وحس بيها تبورشات عرف دقة عندها فالصبااع 
سليماان...فيين تبغيي تااكلي ؟؟
أحلام.....لي بغيتي معنديش المشكل شووف نتااا 
سليمان..." بتااسم ليها ورجع شاف قدامو "...ايوا الا كان هاكدا انااا مذهي ناكل في داري على راحتي مع مرتي ...منها نيت شوةفي اش باغا تبدلي في الداار ..." قرر يجلسو في شقتو المستقلةة من مور الزوااج ويبقى يجي لعند دار والديه في الويكاند "
احلام......واخا لي بغيتي 

وقف في مطعم خاص بأكل لبناني ....خداه وخدا معاه كلاص تشهاتو وقصدو الدار غير دخلو حط ليها فالكوزينة الماكلة 
سليمان....وجدي هادشي بينما دخلت ندوش ونخرج 
احلام....." قلبها كان كيضرب حيت اول مرة تنفارد هي وياه ورا العقد "....احم وااخا سير بصحةة 
" كتدوي وهربانة من عينيه ...حس بيها ومبغاش يزيد يحرجها دخل يدوش 
وكيف طلب منها حطات وقدات ديك الشي فطباسل وبدات تسارا في الدار وتسيلفاا ... حتا بان ليها داخل لصال امونجي وشعرو فازك ولابس غير شورط والفوق عريان لوشام كان باين فيه ، جسموو وحركاتو خلاوها تالفة تتقفقف وترمش 

بان ليهاا داخل لصاال امونجي ..شعروو فازك ولابس غير شوورط والفووق عريان لوشام كان باين فيه ..جسمو وحركاتو خلاوهاا تالفةة تتقفقف وترمش ..خدا فووطةة دارهاا على عنقو وجلسو ياكلوو مع بعض اللقطات الروومانسيةة مرةة يوكلهاا مرة يبووسهاا ومرةة يشد ليها حناكها حتى تزنك وتولي غاا ترمش كيف القطووط
هزو الطبلة بزووج بحكم لابسة الجلابة ومن ورااها مشاو تيوريها قنات الدار وتيسولها واش تخلي داك الشي هو هكاك ولا تبغي تبدل شي حاجة ...
-سليماان ...." لاح يدو على كتفهاا وكيوريها "...لعمر شنو تخليهم ولا تبدليهم ؟
احلام....." حطات يدها على فمها كتفكر "....اممم منبدلو والو من غير هاد الصالون نبدلو هاد الطابلو من هنا ونجيبو بلاصتو التلفازة ...
سليمان....." عنكش ليها شعرهاا "....ايه ونهار نبغي نتفرج فالكورة ندخل حتا لهنا ونتفرج نو كنبعي كلشي يطون قريب ليااا ....
احلام......لي بعيد نقربو ليك عفاك غير خليها هنا باش حتا انا منين نكون فالكوزينة نتقابل معاها عفاك 
" قالتها وهيا تدلي شفايفها وتطلب بعويناتها "...
-سليمان.....لعمر نديرليك وحدة فالكوزينة ودبري راسك معاها غير خلي ليا هادي هنا ...
احلام.....صافي اوك ولكن الطابلو حيدو من تماك جيبو هنا ..
"مشات تتوريه فواحد الحيط اونفاص مع الصالون الكبير وتتعلق وتشير بيديها خاصو يجي هنا فالسونطر ونزيدو واحد زوج طويبلات دزاج بحال لي شفنا فالمول ، كتشرح ليه وهو ساهي فالفورمة والرجيلات الحميمرين لي كانت حيدات السباط منهم ومصبوغين بالحمر ونقايين تيشعلو بقا طالع حتا بان ليه رزقو تيتململ قدامو ومابقا ليه جهد لصبر صبر على الوقت صبر على باها صبر على خوها صبر على المافيا وجاتو حتا الشههد وحلال طيبا مبقا قد يصبر ..قرب ليها ولصق عليها من اللور دور يدو على كرشهاا وخشاا راسو فعنقها ميشم ريحتهاا ويبوووس ...لاالة احلام ولات اوهام

دورها عندو لقاها مغمضة عينيها ومزنكة وتترمش بزربة حشمانة على تلفانة على دايخة ......شي حاجة جديدة عليها انو تكون قريب ليه او بمعنى اصح مخشي فيه جسمها مهشي فيه ونفسها كيستنشقوو ...قربها كثر وهز ليها راسها تيشوف فهاد الحشومية لي عطاه الله تقزدر تشبع وفالاخير جاه فرزقو اجمل حشومية 
سليمان ....." كيلعب في شعرهاا ويتكلم "... عارفك خايفة وحشمانة مني غير حلي عينك مغاديش ندير شي حاجة ايلا نتي مباغاش ولا ممرتاحاش " بتسااؤل "...اش گلتي اش بان ليك دابا ولا ورا لعرس 
الانسة احلام تزنكات حتا بغات طرطق... دارت يديها على وجها وتمات غادة تااالفةة وكتويل حتا شدها وجرها عندو تيموت عليها بالضحك كانت باقا مغطية عينيها ومقداش تحيد يدها على وجها متوقعاتوش يسولها هاد السؤاال ...حيد ليها يدها من عينيها وباس ليها جبهتها و عويناتها وحدة وحدة وفي الاهير خطف بوسة من شفايفها ..و نطق
سليمان..... انعيط لميمة نكوليها راه عندنا شلا ميداار وغادي نباتو حتا لغدا ونرجعك ومنهاا باش بلا ميديرو بحسابنا فالعشا .." شدها من يدها " يلاه نكملو شنو خصنا و نرجعو لهنا نباتو ..
هزات راسها باه تربط ليها لساان ولا كيخركها كيف بغى وهي مسايرة ليه وعاجبها الخال واخا الخجل طاغي عليها ناضت تتشوف فيه غادي قاصد بيت النعاس لي كانو تافقو يخليوه كيف هو عجبها لونو وحتا فراشو دخلات لطواليط وخرجات قادات شعرها فالمراية يلاه غادي دير گلوص لشفايفها سمعات تلفونو تيصوني هزاتو وداتو ليه دقات ودخلات لقاتو هاز شوميز فيديه خدا تلفون وتيسولها شكون حركات راسها زعما معرفتش عطاها الشوميز وجاوب لقاه شي كليان كان تقدا من عندو شي طوموبيلات وتيسول على الجديد ....سليمان تيهدر معاه وهي ساهية فتفاصيل جسمو لي تيجدبوها ليه وتيحركو فيها الفضول ..قربات ليه وبدات تتدوز يديها على الوشمة لي دار فصدرو بالضبط فوق قلبو احلام مكتوبة على شكل وردة بتاسمات وضغطات عليها حتى تلف دور عينيه جهتها تيتبسم ويهدر مع سيد قطع معاه بلا هواه وهبط راسو لقاها حاطة حنكها على الوشمة وتتبسم ...
سليمان....." تنهد مغنض عينيه وعنقها مزيرها لعندووو "....مالك الحب ؟؟ احلام....." بابتساامة "... عجباتني سميتي فين كتبتيها ..
سليمان......" بغى يشد فيها "...دابا عجباتك السمية ولا لي فين مكتوبة السمية هاا ؟؟

احلام...." هزات عينيها فيه وتكلماات بدلال "...سمية ومول السمية و فين مكتوبة السمية هههه ؟ 
سليمااان....." شدها من حناكها "...وباز ليك " بقى كيشووف فيها وهي حاطة يديها على صدرو تا نطقات "....
احلام....حبيبي حتا انا بغيت نوشم سميتك فنفس البلاصة ...
سليمان.....وشام وشام نيت من الاحسن بلاش انا عارف سميتي موشومة هنا وهنا "اشارة لراسها ولقلبها" غير وكان لحمك منبغيهش يتوسخ ليك ويبان ملون ....بغيتي نجيب ليك لي تيدارو ويتحيدو ماشي مشكيل .... اما هداك ديال ديما خايب انادرتو فلحظة طيش وندمت عليه طبعا غير هادي ديالك وتنفكر نحيدهم وخا قالو ليا تيعدب ولكن من الاحسن يتحيد 
احلام.....انا غير بغيت نبين ليك زعما راني بحالك نقدر نرسم سميتك فلحمي وصافي 
سليمان....:باس ليها راسها"... عارف ومتاكد وانا ناشي غا جيت وطحت على زنافري فيك غا هاكدام ....مهم يلاه لبسي فرجلك تبعنا ميدار..
لبس عليه وهز سوارتو وتلفونو وشد فيها قصدو المول خدات شي ديكورات وشي حويجات كانو خاصينها "نويزيت، ولينجري ،مكياج،وروايح ....
هي كتحط يدها وهو كيخلص وفرحان وتيختار ويحشم فيها سيرتو فاش شاف لانجري وبدا يصفر ووهيا تسكت فيه وتبغي تغضب ...خداو شنو خاصهم وفطريقهم علم مها بلي مغاديش يرجعوو ...
كيف قطع معاها سوونالو عثمان 
- وفين غبورك العريس غبرتي ؟؟
سليمان......" بدا بضحك "....صاافي صافي وليت محجووز 
عثمان......بصحتو مهم عيطت ليك بلش نقووليك اش بان ليك نتعشاو مجموعين انا وياك ولمدامات
سليمان...." شاف في احلام وشير ليها برلسو على رأيها خيت كان داير سبايكر وسمعات كلشي...وافقك على عراضتو من بعد مهزات ليه راسها بالرضى والقبول "...فين نتلاقاوو 
عثمان ...من هنا لنص ساعة في بلاصتنا 
سليمان .....اوك معليكش..
" قطع معااه وبدل طريقو لمكان فين دارو يتلقاو ...لقااوهم كيستناو وغير جلسوو بدات شيماء فبلاناتها لي مكيتقداوش ومواضيعها المضحكوة حتا سخفات احلام وعثمان وسليمان غير تيشوفو فيها ويحركو راسهم ..
احلام ....."تتمسح عينيها من الدموع" ..باركة اختي الله يرحم باك حيدي عليا نوض نمشي لحمام نغسل وجهي ..
شيماء....." وقفات معاها "...بلاتي نمشي معاك ومنها نيت نكمل ليك واحد البلان منقدرش نكولو حداهم وهما تيضحكو.....
ناضو بزوجات لطوليط وعثمان وسليمان حاضين لاشي قرد يسخن عليه راسو وخا كاع لي فريسطو لويتج عارفين سليمان حيت كليان ديالهم ومن ديما تبغي يجي ليه حيث كالم ونقي ..
أحلام....." غسلات وجهاا وشافت في صخبتها وقلبها كيضرب ". فراسك ليوم انباتو انا وسليمان فالدار ..زعما انباتو فدارنا ،وخايفه بزاف حيث بغى يمكنن نسبقو داکشی علی العرس " حشمت تهضر غير گمگمات لیها ولوخرا فهمات "...
شیماء...." حطات یدها علی خصرها وبدات تشطح "...هاي هاي على صحيبتي اتاكل الحلوة " ضربتها لکتفهاا "...عادي ومن الاحسن تهنااي .... غير هو سيري ودوشي ودهني وضربي ليا شي شوميز واعر وبرعي راسك اجي بعدا توتو ناضي ولا عند الادغال
تحلام....." خنزرات فيها "....سيري بحالك غير البارح درت لاصير ومشيت لحمام..وزيدون خفت اختي " عضات على قنانفها "...راك عارفة اول مرة ..
شيماء......وبااااتتز سيري سيري اشنو تتعرفي القردة اجمل احساس هو هزان الرجلين ومع حبيب القلب وزيدون سليمان غادي يتكايس عليك عارفك حشومية ماشي بحال داك الكنس غير شافني مطلوقة معاه كان غادي يخلطني ...ولكن منعاودش ليك الحلاوة ياختشي " هي كتدوي ولوخرا غارقة في حوايجها في اللخر قالت الله يستر وخلاتها تتعادو غير راسها ...

كملو سهرتهم حتا لنص الليل ناضو كل واحد قصد طموبيلتو ..شيماء غادة تركب وتتغمز احلام وتدير ليها اشارة بعينيها لحلاوة ،حشمات تاني وزادت ركبات مخليا الاخرى تتموت عليها بالضحك ..وصلو لدارهم ومع الدخلة حس بيها سليمان تلفات تاني حاول يلهيها وعطاها الساشيات لي كانو فيديه 
سليمان.. " بغمزة "هاك حطي هادو انمشي ندوش 
خدات شنو في يدوو وحركات تاني راسها شافتو بدا تيحيد فقميجتو باقي كاع موصلش لدوش

تلفات وكلسات على طولتها فوق الفوطوي تتفكر كيف غادي دير وبلأخص انها حشومية ومتقدرش تطلق معاه فكرات وعودات حتى هزات تلفون عيطات لمريم وخدات نصيحتها
مريم.....عادي شنو فيها راه راجلك وفكر ... سيرتو انتي عارفة خالتو وبنتها يقدرو يبغيو يعكسو ليك ولا يديرو شي حاجة توقف بيناتكم هيا تصاور وصيفطاتهم لباك ومحشماتش عاد العرس ...شوفي توكلي على الله اجي هازة معاك شي حاجة ديال الحوايج زعما ديك الشي قصير ..؟؟
احلام...لا راه قبيلة خديت شي حاجه 
مريم......ايو صافي يخرج هو سيري دوشي وجهني لحمك ولبسي شي واحد منهم 
يالله اللع يهنيك سيري راه خالد تيتسنى بحرى منعست البراهش ههههه 
احلام....." بدات تضحك "....الله يمسخك سيري 
قطعات معاها وبدات تتفكر فهدرتها حتا عيط ليها سليمان لي كان خارج من البيت وبانت ليه ساهية 
سليمان...... بس فين سهيتي ؟
احلام...." بدات تمسح على عنقها بتوثر "....هااا لا غير كنت تنفكر شنو مزال ناقص 
احم انمشي نغسل نهار كامل وحنا خارجين 
سلتات لبيت النعاس خلاتو تيضحك عليها عارفها حشمانة منو ومبغاش يزيد عليها....حيدات الجلابة وبقات غير بديباردور وبيرميدة ديالها هزات فوطة من البلاكار وباندوش من الساشي عاد تفكرات راه الحمام حدا البيت ماشي داخل ديالو عاود بدات تتفكر كيف الدير تخرج حشمات يشوفها هكاك حلات الباب وخرجات راسها تتطل فينو سمعات صوة التلفازة عرفاتو فالصالون تيتفرج سلتات بزربة دخلات وسدات عليها الباب بحال الفار الهارب طلقات الرشاشة دوشات لحمها ونشفات بلفوطة وتمات خارجة مسلتة من الحمام ومرداتش ليه البال حاضيها من المراية لأونفاص مع الكوزينة وبيت النعاس بقا تيشوفيها اش غادي دير حتا بانت ليه تتسلت وتمشي بالحس وجات فتانة بالفوطة وكل بلاصة معزولة ولون حليب صافي .. بقا تيضحك وخلاها ثاني اما هي عند راسها واعرة مردش ليها لبال دخلات تتقلب فالساشيات هزات شوميز فالبيض بغات تلبسها بالخق عودات رجعاتو حشمانةة.... هزات سترينغ فالبيض مع بيجامة شورط وفوقاني قطن رشات ريحتها وخلات وجها طبيعي بغات تخرج مقدراتش تتحل الباب وترحع في اللهر كلسات فوق النموسية وبدات تفكر ثاني ..
" احلام العمر الكبيدة" 
كان سليمان تيعيط ليها حلات الباب وتمات خارجة عندو لقاتو مجبد فالفوطوي وحاط حداه طبسيل فيه لمكسرات وزريعة وتيتفرج مولف منين تيبغي يسكر براحتو تيجي هنا هو وعثمان 
سليمان......اجي تفرجي معايا فيلم زوين 
"كان عارفها متقدرش تخرج بوحدها بلعاني جرها باش تولفو وميخلعهاش منو تمات جاية وهيا تتفتن فداك البيجامة خلات ريقو ينشف ويصلي على النبي فسرو بقوة معجباتو كاملة مكمولة زين وادب وطاي تهبل " مد ليها يديه و جرها حداه دارها تحت باطو تكاو بزوج تيتفرجو وقرب ليهم طبسيل مرة ياكل مرة يوكلها مرة يبوسها مرة يعنقهاا باش ترخف معاه شوية حتا وصلو لقطة حميمية وحشمات ثاني وتلفات غمضات عينيها وبدات تفتف خلاتو مشتت عليها بالضحك 
سليمان....."بتساائل"....مالك عادي بين الراجل ومرتو 
احلام...."بصووت بالكاد سمعو "...عرفنا عادي غير وكان داكشي فشكل 
سليمان....."قرب ليها ونطق"... كيفاش فشكل ...اممم 
" كيدوب وتيبوس فحناكها وفعينيها زاد رفعهاا وبنجهاا خلاها غير تتبقبق بالهضرة"
احلام...احم زعما دابا هما مزوجين وحنا مزوجين ايه وداكشي علاش عادي 
سليمان....." تكى عليها دارها تحتوو وجهو قريب ليها "...ايه زيدي امالك وغي بشوية عليك ....." ضربها لتيفها بخفة "...شوفي انا مغديش ندير شي حاجة ايلا نتي مبغيتيش.... وزيدون كيف صبرت حتا ربي كتبك ليا نصبر حتا ترتاحي وطلقي على خاطرك صافي 
"باس ليها راسها رجع تكا وتكاها عليه فرحانة بسليمان ديالها لي تيفهمها وتيصبر عليها كملو الفيلم وبدا تيشد فيها النعاس حتا حركها سليمان لي طفا التلفازة وكمل بالتلفون 
سليمان.... يلاه نعسو راك معدبة هكا 
احلام....."نسات راسها وتكسلات " .....اممم واخا تمات نايضة غادة بشوية وهو وراها تيتشوى وتيتمنظر فطرف قدامو تيتحرك داز لحمام لقاها هزات من البلاكار شيتة ديال السنان وحكات سنانها وخارجة تنعس دخل قضا حاجتو غسل فمو و تبعها لبيت نعاس لقاها تخشات فالفراش باش متزيدش تفرش ضحك فنفسو حيد تيشورت والشورط حيث مولف تينعس غير بالبوكسر 
حيد الغطا و تخشى حداها حس بيها تترجف ومخلوعة وعارف وزاد تأكد بنقاوتها ..
سليمان....." غلظ صوتو "....احلام مالك شنو عندك علاش بعيدة راه هضرت معاك متخافيش لي بغيتي هو ليكون ؟؟
احلام.......ماممم ماشي خايفة غير انان نان ونتى اول مرة نبقاو بزوج وقراب بزاف 
سليمان......شوفي "دورها عندو"...خاصك تولفيني حداك وخاصك تأكدي بلي عمري نفرض عليك شيحاجة اي حاجة بخاطرك 
هزات راسها بأه وحاولات تشكرو بطريقتها وتبوسو سعا جبدات على راسها النحل غير قربات ليه حتا هو قرب وحط شفايفو على دياولها وهاد المرة طول فالبوسة وبدا تيحركهم يمين وشمال حتا رخاها وحلات شفايفها معاااه 

-هزات راسها بأه وحاولات تشكرو بطريقتها وتبوسو سعا جبدات على راسها النحل غير قربات ليه حتا هو قرب وحط شفايفو على دياولها وهاد المرة طول فالبوسة وبدا تيحركهم يمين وشمال حتا رخاها وحلات شفايفها ليه الشيء لي عطاااه الحق يزعم ويذووق رحييق ثغرهااا ولانهاا عذرااء في الحب وهادشي جديد عليها بغات تحبسو منين حسات بيه تكا عليها لكن منعاتها هضرة مريم لي جات في بالها.... دارتها فيد الله وخلاتو يسرح فداتها قادها تحت منو وتمكن من شفتيهاا مزياان ويديه كتسلل جسد ديالهاا الشيء لخلاها تشهق وتاوه بقوة ملي حساات ببرودة يديه على بشرتها الداافئةة ....في خضم تقبيلو ليها همس بصووت خشن 
سليماان.....سكرتيني ااحلام واش جااا مسحاااني !! 
ترفعات وغابت ورا كلاموو مفاقت غير بشفايفو فوق صدرها كان عراها وزول ليها الفوق ولتحت غير بالفن خلاها صولو عاود تخشعات مع داك الاحساس الجديد عليها وتنشوات لاقصى درجة و رجعات غطسات معاه فبحر الشهوة وامواج النشوة ...تسمع صدى تاوهاتها في الغرفةة اعلانا وصولها لاقصى درجات الحلاوة معاه بدا صدرها تيطلع وينزل بداك الاحساس الجميل والجديد حشمات منو منين حلات عينيها ولقاتو تيبوس راسها 
سليمان......بصحتك العمر 
رجع خشا راسو فعنقها كيوزع قبلات متفرقةة هنا ولهيه ويداعب فيها حتا ترخات تاني شي لي تعمدو سليمان باش يسبق ليها النشوة ومتركزش معاه ..لمساتو ضيعات عقلهااا وهمسااتوو زادت من خفقاان قلبهااا...ستسلمات ليه وخلاتو يمتلكهاا بجمووح ويحس بالاكتماال وهي بين يدييه

..ستسلمات ليه وخلاتو يمتلكهاا بجمووح ويحس بالاكتماال وهي بين يدييه ويعيش معاها بانحرااف وبدوون اي قيوود ....تجول بيها كيف بغى وكمل طقووس عشق رجوولتوو ولذتوو حتى بصم وختم جسدهاا باسموو ومتااالكوووو ...
فاق من بحر رغبتو فور مسمع صووت انيينهااا 
ااحلام....." بدات تبعدو بيدها من جهة صدروو "...ايييي ايي سليمان عفاك تقصحت هىهىهى
سليمان.....صافي الحب على سلامتك وتبارك الله عليك
" ناض من فوقها وتكا جنب حداها جر عليهم الغطا وعنقها تيبوس ويسكت فيها".... وصافي هانتي تهنيتي ومبقاش تقصحي صافي وصافي !!
" معنقها تيبوس راسها شعل الفيوز وناض عريان بان ليه د عذريتهااا عليه زاد فرح ونشط حيث كان متأكد وزاد بصم عليها بلي عمر سرجها مركبو من غيرو قصج لمجر وجبد منوو سنسلة الذهبب ركبها ليها وطبع قبلةة ثقيلة على جبينهااا 
سليماان......هادي هديتي ليك ..لهلا يحرمني منك 
بتاسمات ليه وبادلها بالمثل ومشى جبد من فوطة من البلاكار وقصدها حيد عليها الغطا ختى خرحات عينيها زادت كرزات رجليها مغطية صدرها حشمانةة 
سليمان....والعمر خليني نمسح ليك ومتحركيش باش ميضربكش البرد 
مسح ليها بلا هواها وغطاها وخبا الفوطة فجهتو ديال البلاكار ،خرج نيشان لحمام سخنو ،ورجع طلق الكليمة فالدار كاملة وهز البينوار ديالو لي كان فالحمام ومش لها ثاني 
سليمان... اجي معايا خاصك دوشي باش متبقايش سخفانة 
احلام....." حركات راسها بنفي "...لا بلاش انمشي بوحدي صافي غير حط البينوار وسير 
سليمان...." حرك يدييه وداوي بالهداوة "ونوضي الله يهديك راه مغاديش تقدي توقفي على رجليك اجي غي اجي 
طاوعاتو معند الميت ميدير قدام غسالو لبسها البينوار وهزها فرحان بيها حطها فالدوش وخلاها دوش باش متحرجش معاه خلاها حتا سلات غير حلات الباب جا عندها وهزها لبيت لي كان بدل ليه الفراش وخباه ،حطها تاني وجاب ليه بيجامة قصيرة وكالسون ديالها تلبسو خلاها تاخد راحتها ومشا لكوزينة وجد ليها حليب سخون بالعسل عطاها شرباتو وغطاها وخشاها فيه تيهدر معاها وتيتلفها باش تولف وتحيد منها ديك الحشمة الزايدة..

صبح الصباح على سليمان متكي على جنبو اليمن واحلام موسدة يديه ومخشية فيه ناعسة وغاطسة فيه خصووصاا البارح بقاو مجمعين حتا لوقت معطل عاد نعسو 
تململ بشوية وجر يديه منها باسها بعد متقلبات على جنبها وتجمعات تاني كيف الجنين ليديدات حتال حناكها خلاتو معجب وتيضحك عليها 
غسل وجهو ولبس عليه خرج جاب ليها فطور كامل مكمول ومشا تيفيق فيها باش تفطر تيبوس ويعنق فيها ويدغدغ فالعنق حتا صدق شابكها ومسحوور بيها زرب عليها ثاني وتلفها قلب ليها ساس مع الراس ومخلاش ليها فين تفكر يلاه بدا يعييش وهي تجمع وتمات راجعة ليه باللور
احلام....." نطقات بخوف "... لا ثاني انتقصح صافي عفاك هءهء
سليمان...." كيبووس ويحزر ".. البارح صبرت غير بزز وخليتك ترتاحي...فكري فيا و خليني نتمتع ومغاديش ناذييك ....
بدا دوز يدو على وجهاا حتى حس بيها بدات ترخى معاه عاد تسارا كيقبل انحااء وجهااا ويداعب فيها...زاد كتاشف حلاوة جسدها في ضوو النهار كان حليب صافي على بياض ثلج خلا قلبوو يترفع ويرفعها معاه ويعيشو لحب من جديد مخلين غير صوت لآاااه وامم والاح تيعلو ديك البيت حتا وصلو لراحتهم بزوج.... تكا عليها معنقها ومنشوي بحلاوة جديدة عليه غير لي داق قبل باسها وخا کانت مزال حشمانة منو وهادشی لی مسطیه فیهااا 
سلیماان ....کنحمد الله لی لقاني بيك وجابك في طريقي وتستاهلي نحارب على ودك ونتقاتل كااع 
" تمخشات فيه وحوطها بذرااعو ضامها ليه بقوةة هي كتحمد الله في سرهاا حيت عاشت الحب مع لي بغات وهو كيتنهد براحةةة حيت اخيراااا تزوج وغيعيش مع لي ختار قلبووو وتمنى
دخل للدووش بعد ما اصر عليها باش دخل معاه طلباات منو يخلييها على راحتها تا هو مااازيرهااش ضرب تدوييش خفييفة و خرج لاوي علييه الفووطة و الثاانية على عنقوو تيمسح بييها رااسو .. كي دخل للبييت بقاات سااااهية فييه و حاالة فمها تا جا عندها نزل تال فمهاا وباسها بقوة...
سليمان .. نوضي دوشي ماحد الدووش سخون .. 
احلام .." حركات راسها ببلاهة و حنيييكااتها حمرييين " .. واخة .. 
خلاتو تيحرك رااسو و يضحك على هباالها .. توجه للبلاكار خذاا منو بوكسر و شوورط اسود قصير لبسهم و مشااا رجع داك الفطوور عاود صاوبو مزيان من جديد و خوا ليها عصير من الثلاجة بدل هذااك لي سخن .. و صاايب لييه هو قهييوة يكمي علييها .. خذا البلاطو للبيت حطو فوق النمووسية و توجه للفوطوي هاااز قهوتو .جلس وكمى گاروه وفی تفس الوقت خذا تيليفوونو و طلق أغنيتوو المفضلة ديال الراي حيت ميقدرش يعيش ويتمزك الا معاه " شكون لي قال نتلاقاو من بعد فراقنا .. " . ... بقى تيدندن معااها و يحرك صبااعو حتى دخلات احلاام لاوية علييها البينواار ديالوو و دايرة فووطة فووق شعرهااا .. لقاات الفطوور و طلعات حواجبها معجبة برومانسيةة لي بدات تكتاشف فييه وهي لي عند بالها سيد ناشف ...طفاااه و جرها لعندوو تا جات جالسة فوق رجليه ... حاوط يديه مع خصرها وبدا يدندن بصوت رجوولي ثقييل ...
《شكوون لي قال نتلقاو من بعد متفارقنا ...كنت نقوول موحال نلقاك وتلقييني ...》
دارت لعندوو مبتااسمة حطات يدييهاا على صدروو وهزات عينيهاا فييه 
بشووفاات عامرين حب 
سليمان....." بغمزة ".....عجبتك !!
احلام....." ضرباتو بخفة لكتفو ".... عجبني لفطور نتا لي صايبتيه!؟ 
سليمان .." حاط يد تحت راسو و يد فوق فخضها " .. و شكون فنضرك!؟
احلام .." جلسات حداه من الجهة الثاانية مبتسمة لييه " .. بااينة فييه تيشهيي .. 
سليمان ..." ريحتها اخترقاات انفووو وملااحظ كل حركة من حركااتها التي تثير جنونه ..." ميكونش بحاالك .. 
احلام .." عضات على شفتها بخجل و نطقاات بدلع و هي تتنطق بصووت خاافت خجوول " .. سليمااان .. ههه ..عارفني تنتزنگ و تتزييد عليااااا .. 

سليمان .." قرب أكثر بوجهوو لجهة عنقها تيزييد يستنشق رييحتها " ..اذا بقييتي تدوي هكاا و تنطقي سمييتي بهااد الطرييقة غيير تحملي مسؤوليتك ماغاتخرجيش من هاد البااب .. 
احلام .." ضرباتو بخفة لجهة صدرو " واا صاافي ..

جرها لعندو كثر جابها بين رجليه و حط الصينيية قداامهمفوق رجلييها لي كانو نصهم بااين و هو غا حااضيهم كيف تيتحركوو .. بدا كيوكلها و هي عااجبها الحاال و تضحك كل دغمة تيتبعها بوووسة كل مرة فيين مرة ورا وذنهاا مرة عنقهااا .. مرة كتفهاا. لي كاان بااين من عنق البيينواار و هييي دااابت ذوباان و سااحت بين يدييه بقاات مىخية تتاااكل و تستمتع بقبلااتو لمسااتو على جسمها و وجهها مختلط بالأحمررر .. بقااو على ديك الحاالة كيوكلها و تا هي تتمد ليه مرة مرة من يدييها .. حتى كملو فطورهم .. دفع البلاطو بيديه للجهة الثانية و بقى معنقها من اللور حتى بدى تيحس بصدرها تيتهز .. حنى رااسو طل علييها لقااها تدمع .. 
عقد حوااجبو و ضورها لعندوو و هي نزلااات رااسها بااش ميشوووفش دمووعها كانت تتبدمع بهمسو مع ذلك حس بيها .. طلع رااسها بصبااعو و هو مغووبش .. 
سليمان .. تتبكي!؟ مالما ياااك لبااس ..
احلام .. " تتنخصص .." .. هء .. هااء .. واالو غيير الفرحة .. هء .مامتيييقاااش وااش صاافي أحلااام تحققو .. و أناا معااك .. هنااا فداارناا .. 
سليمان .." فلحظة فك ديك الغوبااشة .. ابتسم على طفووليتها لي كااتقتلوو و زااد ضمها لييييه و بااس ليها جبهتهااا .." ..الله يصبرنييي و مانااكلكش شي نهاار هههه .. مكين لااش تبكي العمر .. من اليووم مكين غيير انا وياااك .. 
احلام .." ابتسمااات باحمرار طااغي على وجهها و طلعات راسها مسحاات دمووعها لي ساالو على خدها و رجعات خشاات راسها فييه .." 
سليماان .. وعد مني من اليووم گااع أحلاامك غايتحققو ..خصني غيير نعرف فااش تتفكري و نحضروو لييك قبل ماتقووليه .. " خذاا وجهها بين يديه و طلعو حتى شاافت فعينييه" .. مانبغييش هاد العوييناات يبكييو .. تفاهمنااا!!

حركات لييه رااسها بالاييجاااب و رجعاات تكاات علبيه .. بقااو مدة على ديك الحاالة .. مرة ينووض يبقى يهد فييها بااش تطللق معاااه .. و مرة يجبد معااها موااضييع جرييئة بااغي ديك الحشمة يزوولها منها وااخة غا شوية و هي واالو تسد ودنييها و تبداا تولول لييه و هو مكرشاااخ بالضحك .. وجدو التداا بزووووج و تغداااو رجعو و رجعو تااني.. مني منك.. مني منك تا دااز داك النهاار كلو ضحك و جو زوين خلقووه بينااتهم و مااخاليييش طبعا من اللمساات و الهمساات و القبلاات لييي محليين الجو .. 
كي وصلااات الوقييتة لي غايمشيو فييها نااضو لبسوو حوايجهم و خرجوو في اتجااه بيت عائلة أحلاام لي كااانو موجديين عشاا على شرف النسييب لي ماكايجيش عندهم بزااف بااش ميتقلش على محمد و يفرض علييه وجوودو أكثر ولكن هاد المىة أصرت فاطمة انو يجي و يجلس يتعشاا معااهم مااشي غيير يطل و يزييد .. داكشي كاان كي دخلووو لقااو العشاا مووجوود و محطوووط كل ما لد و طااب طبعا من تحت يدييداات مريم لي يمكن لو كانت عندها ختها ماغاديرش معااها دااكشي لي تديير مع أحلااام لأنها فعلا كانت فرحاانة ليها حيت كانت شاااهدة على كل اااه قاالتها احلاام فبعد سليمااان علييها و عاارفة دااك الألم لي كاانت تتحس بيه شحاال صعيييب دااكشي علااش فرحاات بيييها لأنها و أخييرا غاتعييش مع لي ختااارتو هي مااشي لي ختااارو ليها باااها و أهم حااجة ان سليماان كان متمسك بييها داكشي علاش كانت مطمئنة علييها معااه .... 
أحلام مسكيينة ملي دخلااات و هي حاانية رااسها مزنگة .. فقط مريم لي غارفة ااش بييها كي شاااافت حنووكها مزنگيين و عينيييها لي كانت تتهرب من كووولشي و خااشيااهم فطبسييلها عرفااتها داارتها و طرطقاات البوشوونة .. كحاازت لعندها و قربات لودنها..

مريم .. رخفي رااسك شوييية غاتفضحيينا هههعع .. 
احلام .." وحلاتها ليها .. دوزاات بالماا و حطات يدها على فمها" .. غاتجيفييني المسخووطة .. 
مريم .. هههههه صاافي درتيها وا طااح عليك السر ازغبية .. كانت متقلة علييك هههههه
احلام ..الله يمسخك ..
مريم .. "كدوي بهمس .." .. امضرااا مولاي السلطاان سبع و ضبع!! 
احلام .. " خرجات عينيها و نغزاتها" .. واش حمااقيتي امريم اويليي غايسمعوو ..
مريم .. ههههههههههه .. فكييي غير وجهك و ماتبقاايش ضووري فدووك العينيين كي دااك لي دااير شي زبلة .. 
بقاات شااادة فيييها و هي غا ماتاتزييد تزنگ و سليمااان مجمع مع خاالد ولكن رااد معاااها البااال لأنها كااانت مكشوووفة نيييت بكثرة ما حماارت و توثراات .. داكشي علاااش مد يدووو حطها فوق يدها و شاابكها معاها تا شاافت فييه .. غمزها و طمنها بعينيييه فحاال لا كيقوول لها ماتوثرييش و ماتحشميييش مداامك مرتي و حلالي ماعندك منااش تحشميي .. الجلسة كااملة و هو شااد ليها فيدها تا ترخفااات و بقاات غير تتشووف فييه و هو تيدوي مرة مع خاالد مرة مع فااطمة .. مرة مع الأب ديالها .. كمية الرجوولة لي كانت فييه تفووق الحدووود .. و كمية الطييبة النقاااوة ديال قلبوو معااها و مع العاائلة ديالها خلااتها تزييد طييح فييه كثر .. رجل من حدييد و قلبوو من ذهب .. كل حركة صاادرة منو كاانت متبعاااهااا احلااام و تتحمد ربي لي رزقها رجل فحاال سليماان لي صاانها و حاافض علييها حتى تزوووج بييينا .. حب بهااد النقااوة قلييل و أحلام كانت من ببن المحضووضات لي حصلو علييه .. .. 

كحاالت سماااا وتعطل الوقت وسليمان مساخيش يمشي ويخليها وراه ، عقلو كيقووليه مبقى قد مفات وتجمعو ومغاديش مزال تفارقو ولو للحظةة وقلبو كيقووليه جرها من يديها وزيدها قدااامك راه مرتك وكتخصك ....لكن في الاخير شاف تا عيا وحضر عقلووو بزز ...جمع الوقفة وهز تجاكيط ديالوو ...
سليمااان.....مسخيتش بجماعتكم ولكن تعطل الوقت يالله نتحرك 
فاطمةةة....." " شافت في الساعة ورجعات شافت فيه "....ونعل الشيطان اوليدي واخا تكون جالس في لخلا ..شوف شحال ساعة معندك فين غادي باات هناااا ان شااء الله راه بيت مرتك كااين وراه وليتي منا وفينا عايب تخرج في هاج الوقت 
احلام حساات بالصهد طلع معاها من صبع رجلها صغير جمعات الوقفة وتلفات على الخرجة دصالون .....غادا هاربةة عاضة على قنانفها مبقات عارفة فين تصد مبان ليها غير بيتها تخشات فيه 
احلام ..."كتنذب ".. اويلي حي هنننن اش كديري امي اش ؟ ..
هز عينو متبعهااا و شاداه الضحكة اما مريم خلات فمها حتى بانو ضرووسهااا وخالد جنبها كيقرص فيها تسكت .. بعد مشادات بين فاطمة و سليمان باش يبات معاهم نجحات في اقناعو ووراتو اتجاه بيتها مشى وراها تيتوعد ليهاا كيف دخل لقاها جالسة فوق الناموسيةة وتتآكل ضفارها غير شافتووو شدتها البكية 
احلام ..." جمعات الوقفة وخرجات عينيهاا شادة جبهتها ".. غا متقولش ليا غتبات هنا ؟؟
سليمان..." قرب ليهااا وجرها من خصرها لعندو حتىى باسهاا في فمهاا " ... سكتي شوية مالكي غادية تموتي .. خاصك تعرفي بلي راك مراتي قدام الله و رسوله ودعي الله منديرش حاجة اخرة اما راني بايت 
احلام ..." غير تتفكر باها التحت و ديك فكرة انو عارفها ناعس معاها سليمان في البيت تتبغي تغرق في حوايجها " ... اويلي ا سليمان و بابا لي التحت حشمت بزاف منو 
سليمان ..." طلق منها و مشا حيد سروالو و تيشرت و سبرديلة بقا غير بالبركسور و هي مخرجة عينيها فيه بقات حاضيااه تا مشا تلاح فوق الفراش وكيخبط الناموسية بيديه ..."......واخا ماكفياناش بزوج ولكن معليش نديرك فووقي وننعس 
احلام....." طارت على الباب سورتاتو وشافت فيه " .....اش قلتييي ؟
سليمان....." بغمزة "...سديتي الباب ايوا اجي الغزاال تنعسي حدا راجلك.. " كينطقهاا مورك عليها . بقات تشوفيه حتى عيات و مشان بدلات حوايجها و جات تخشات حداااه .. عطاتو بالضهر شوية بدات تحس بيديه فوق رجليها و غادي مطلعهاا .. و هي دور عندو مفزووعةة "..
احلام ... سليمان شنو كدير ؟؟
سليمان ..." لي خشا راسو في عنقها و كيبووس " ... زعما متاخديش رضى من عندي هاد الليلةة " كيتكلم ويمرر يدو على جسمهاا حتى حسات بتبووريشةة 
احلام ..." كتلوى بين يديه " اويلي لا غيسمعونا و صافي ا سليمان ..عفااك مبقى قد ما فات وتشبع مني حتى نطلع ليك في الراس 
سليمان......مووحاااالش ابنت الهم يالله اجي لعندي..." فتح ليها ذراعو حطات راسها على صدرو قلبها كان قريب يسكت بالفرحة ..
كل وحدة فينا كتمنى تعيش مع الدري لي كتبغي وكتمنى و احلام ربي حقق ليها حلمها وها هي ناعسة حدا حبيبها ... بقاو الليل كولو و هوما كيهضرو و يجبدو في مواضيع .. حتى هضر وجبد سميت سمااح 

احلام ..." هازة حاجب و منزلة خووه و تگعدت على صدرو وشعرها نازل عليه " .. شكون سماح لي جبدتي في هاد الليل " ديديكاس لسموحتي " 
سليمان ..." ضربها لراسها بخفة و تيضحك و رجعها لبلاصتها " كتغيري ولا شنوو .." هبط كيبوس ليها في عنقها و هي تتسكت فيه 
احلام ... اويلي سكت دابا يسمعونا اممم " حتى كتبغي تمشي معاه في الريتم وكتوعى براسهاا "... وا سليمان راك مغنتسينيش شكون هاد سماح 
سليمان ..." بغا يشد فيهاا " ... واحد البنت كنت كنبغيها قبل منعرفك 
احلام ..." الصاعقة حست بيها زدحتها " .. اويلي و تتقولها بكل دم بار نووض نووض قالك كنبغيها قبل منعرفك 
سليمان ..." تفرگع عليها بالضحك " .. شي نهار ناكلك و منعقل عليك .. "جابها تحت منو و هي تتنتر ليه "... رصاي ولا نصرفق حبك .. سماح هي ختي الكبيرة .. غير خرجها من فمو حس بأعصابها ترخاو " ... عاد كنتي غتهرسي الفراش بتركالك
احلام ..." حطات يديها على صدرو و تدبل في عويناتها " .. وفين هي وعلاش معمرك هضرتي عليها 
سليمان ..." تقاد في بلاصتو و رجع نعسها فوق صدرو كيلعب ليها في شعرها " .. ايوا الالة ختي سماح هي الكبيرة فيناا و مشات الخارج من شحال هادي مزوجة ووالدة عايشة في امريكا من زمان ما دخلات البلاد .."هز تليفونو و كيوريها تصورهاا " 
احلام ..." تتشوف فيهاا لقات الشبه بينها و بين سليمان كبير بزاااف اكتر وحدة تتشبه لخوها هي سماح " .. ما شاء لله غزالة .. و تتدي منك بزااااااااف 
سليمان ... ايوا تتشبه ليا ومغتكونش بوگوصة ... اري تليفون نعيطو ليها 
احلام ... اويلي لوحدة هادي مشا الحال حتى الصباح 
سليمان ... اري التليفون راه هوما يا الله عندهم صبااح .. خدا تليفونوو و دوز الرقم ليها .. حبيبة خووها 
سماح ..." لي غير سمعت صوتو و عطاتها البكا" ... سليمان حبيبي هء هء توحشتكم بزاااف و سمح لياا مغنحضرش لفرحك 
سليمان ... سكتي الحمقة تتجي وندير ليك عرس بوحدك .. ضحكات سماح على كلامو " ايوا مزيان ملي ضحكتي الالة هاكي ندوز ليك المدام تهضر معاك
احلام ..." خدات من عندو تليفون و جوبات و هي حشمانة " ... الو سلام ختي سماح اش خبارك 
سماح ..." غير سمعت صوتها و بدات تتزغرت ليها " ...مبرووووووك عليك احبيبة و تهلاي تهلاي ليا في العوينة لي حداك 
احلام ...ههه الله يبارك فيك اختي .. طلقات هي وياها في الفون بحالا كيعرفو بعضياتهم من شحال هادي بقاو مدة و هوما كيضهرو .. كملو مكالماتهم مع ختووو وشافت فيه احلام.....عرفتي شنوووو صوت ختك بيمن فكرني
سليمان...." باستفسار "...بيمن ؟؟
احلام....." تنهدات "...سهام صاحبتي من نهار جيت عندك لدرب فاش مات الواليد ديالك مشفتهاا....انا مشاالي تليفون ونوامر وهي تحولات من لمديينةةة 
سليماان...." رفع حاجبوو "...عارفة كنيتهاا " حركات ليه راسها باه ".....صافي داابا نجبد ليك نمرتها بقاي ليا على خاطرك 
تخشاو فيه معنقااه وهو مزير علييهااا هي حاطة ايدها على صدرو وهو كيلعب في شعرهاااا حتىى غفااو بزووج 

《- تكحلت بحيائك فأربكتي الذي عن العشق قد تاب
- كنت لي مثل روما فكانت كل الطرق تؤدي اليك 》

دقة الحب دقة خاايبة و قااصحة .. و بااش يتلاقااو الأحبة و يتوحدو قلووبهم .. ضرووري خااص اطرااف ااخريين يتضررو ..ااية لي وهماات راسها بداك الحب و من الصغر و هي تتشووف راسها غير مع سليماان مع انوو خبرها مااشي مرة مااشيي زووج انه جاامي بغاااها ولا عمرو يبغيها وااخة تكوون هي ااخر وحدة على هاد الكووون ..
لكن كيف قلنااا دقة الحب صعييبة ..صعييب تبغي وااحد الشخص و تعلق گااع اااماالك علييه و ديير اامستحييل بااش توصل لييه الشر و الخيير المهم يكوون لييك كيف نتا وهبتيه نفسك و بغيتي تعيش غيير بين يدييه ... و هو ماعلاباالوووش بييك...لكن كييف تيقوولو القلووب بيد الله .. هو لي تيوزع فيها الحب مااشي بيد العبااد يديييرو لي بغااو .. 
ربي زرع فقلب سليماان حب وحييدتو احلااام .. و ربي زرع فقلبها حب سليماان لكن الاايااام هي الوحيدة الكفييلة انها تزيل الغمة و تدااوي الجرح .. 
من نهاار سمعاات بزوااج سليماان و كييف كاان تيوجد ليها كوولشي .. و وااقف على الكبييرة و الصغييرة ديال هذااك العرس ماغافل على حتى حاااجة ... كيوجد بيدييه و يشووف شنو خااص كوولشي كاان بااغيه على حقوو و طرييقو عكس عرسها هي وياااه لي كااان مامهتمش لييه و ماداارش فييه يدييه ولا عطاا رأيووو فحتى حاجة .. تأزمااات و بكااات و قلبها ضرها على حاالها .. الفرحة لي كانت فيعينييه و ضااهرة على وجهو عمرها شااافتها و هي معاااه حتى نهاار عرسهااا .. 
يمكن تا ديك النهاار ماخلاااش ليها فيه ذكرى زوينة تتفكرها .. اكفس نهاار دااز عليها هو نهار تلقاات هاد الخبر .. بكاات و عانااات و تحييراات و قرراات تمشي برجلييها للعرس باااش تحااول تقتل ااخر ذرة حب لييييه بقلبها و هي تتشووفو سعييد مع البنت لي بغااها قلبوو و لي ياااماا دااارت و دااارت باااش يبعد علييها و ينسااها و لكن ماااقدراتش فالأخيير هاهو تزوج بييها فالأخريبير..
عمار هو ااخر وصلووه خباار احلاام او بالأحرى شااف الفيسبووك ديالها و لي حطاات فييه انها صاايي تزوجاات .. كان مزاالو ضاايفها على الفيسبووك و مرة مرة كيوصلووه خباارها .. يمكن هو ماتألمش بشكل اية لانو هو لي ختاار يتخلى علييها فالأول ماعجبووش الحاال لأنو فعلا كانت متمنييها ليه ولكن خووفو على المهنة ديالو و على حيااتو خلااه يمشيي مايشووفش ورااه.. مضى فحيااتو و تمنى ليها التووفييق مع انه في قراارة نفسوو كان بااغيها تكوون معااه هو.. واااخة اكتشف انوو كاان غيير ولف و لا رغبة فشخص معين مااشي. حب و هو كان لااغيخا لييه يمكن بسبب جماالها .. لكن كيف تنقوولو انا اريد و انت تريد و الله يفعل ماا يرييد .. ربي بغاا سليماان و احلاام يتجمعو لأن حبهم حقيقي .. مااشي بغااو بعض على الزيين و انما قلووبهم لي بغااو بعض قبل .... على لي شاافوووه و لي داازو منوو اكيييد ربي غايحن علييهم مداامهم مامستسلميينش .. 

و فعلا الحب الحقيقي مااشي هو انك تبغي شي حد على ود شي حااجة فبيه و انما تبغييه حييت هو لي اسرك و دخل كيانك من النهار الاول .. و هاد الحب هو لي تيدووم و هو لي تيوقف على رجلييه و يكمل بعرس أسطووري بحااال عرس أحلااام ..اخييرا جاات ليلتهم .. و الليلة مابحاالها لييلة .. ليلة العمر و لي تتمنااها أي بنت و تخطط ليها و تحلم بيييها ..

.. العرس لي داار لها سليماان كاان عرس أسطووري تتمنااه اي وحدة .. كااع لي تمناااتو لقااتووو .. و الحااجة قبل مااتحل عليها فمها تتحظر قدااامها .. .. الحظوور لي كاانو كااع نااشطييين و كيرقصووو على انغاام شعبية خااصة بالأعرااس و تااا حد ماخااصااه شي حااجة .. صحااب سليماان و النااس لي خداامين معاااه منشطيين العرس أكثر و كل شوية يجييو يسلموو على مولاي السلطاان لي كاان قدروو عاالي باارك فالبرزة بلبااسو التقلييدي المانتك و لي على حقوو طرييقو .. جاالس جلسة السبع بشجااعة نضرااتووو .. عينييه تيبرقوو بالفرحة بدييك الليلة .. ماخلى ما دااار بااش يتيسر لييه دااك الفرح .. خرج الزكاااا على لي ماااعندووش و بقلبوو الطييب و معدنوو الصاافييي داائماا ربي كيزييدو همة و شااان ..بين النااس الكل .. .. 
شتاااان بين عرسوو الاول و عرسو مع محبووبتوو لي تا هي جاالسة بجنبوو وجهها كييف البدر منوّر وصافي سبحان من خلّا ملامحها فريدة... فيها جمال الكون بكل الأصناف... و نظرتها تتقوول هاهي أحلامي قداامي تحققااات ..و كل من شاافها قال الصلاة و السلام علييك يا حبيب الله .. كوولشي شهد بزيينها و طلتها لي أسرت كاااع الحضووور ..
كاانت امييرة و تااجها فووق رااسها مضويي .. و يدها فيد مولاي السلطااان ..و مليكة كاضوور بالمبييخرة ديالها و تقراا علييهم القرآن .. دورااتهم بالعنبر و العوود و رقااتهم من كل عيين تشووفهم ولا صلااااتش على النبييي .. 
اما فاطمة فكانت دافعااها مريم بالكرسي ديالها تترحب بناااس و ماخلااتش من جهدها واااخة مرييضة اكييد فرحتها ببنتها تفووق المرض ديالها .. حساات برااسها ولااات بيخيير ما ماابقااتش مرييضة .. حتى محمد لي كااان معااارض .. دار كثر من الوااااجب ... اكييد فرح بعرس بنتو وااخة كااع دااكشي لي فااات واااخة مكاانش موافق على الشخص لي تزوج بيييها ولكن فالأخييير رضى بالأمر الواااقع و هذاا هو المهم .. لقى رااسو ماعندوو مايداار غير أنه يفرح لييها و يتقبل سليماان ..هز الرااية البيضاا و أخييرا و قرر يخلييها تعييش لي يفرحها ...
و فعلا لي مفرحها راهي عايشااه .. مشاابكة يدها مع سليمااان و نضرااتهم لبعض تتوحي بكمية دااك الحب لي بييناتهم .. لي شاافهم يعرفهم عاشقيين بعض حد الجنوون .. ااه دااك الجبل حب و صعييب يرجع فكلاااموو .. ملي حبهااا عرف ان للحيااة بزااف ديال المعااني .. و عرف ان الدنياا صاايي ضحكاات فوجهووو .. و گااع دااكشي لي عاااناااه يمكن صاافي تبخر قداامووو .. و هاهي دااابا السعاادة فحال الظل تاابعاااه .. و محبووبتو حدااه .. قبلها عمروو بغا .. و من بعدها مستحييل تجي وحدة تجلس مكاانها ..دابا عااد فهم و عرف سبب جنووون قيس و حب نزاار القبااني .. و تأكد ان حبوو ليها فووق مستوى الكلاام .. ربي بلاااه بالزيين و الحشمة شنو غايبغي كثر فشرييكة حيااتو .. 

و هاهي دااابا السعاادة فحال الظل تاابعاااه .. و محبووبتو حدااه .. قبلها عمروو بغا .. و من بعدها مستحييل تجي وحدة تجلس مكاانها ..دابا عااد فهم و عرف سبب جنووون قيس و حب نزاار القبااني .. و تأكد ان حبوو ليها فووق مستوى الكلاام .. ربي بلاااه بالزيين و الحشمة شنو غايبغي كثر فشرييكة حيااتو

أماا هي غيير تتشووف فالي عايشااه و تضحك الفرحة من قلبها ناابعة و خطرة خطرة تتسترق النظر لحبيبها راجلها لي ولا حلااالها .. كي تشووفو تفرح و الفرحة تتباان فعيوونها .. قلبها في كل دقة يقوول ليه كانبغييك و نتااا عمرييي .. الحب لي كاانت تتمناااه و تحلم بييه .. تسهر تفكر فييه لياالي و تبكي على فرااقو .. و هاهو داباا نور لعين باارز حدااهااا ..

نبضات قلبها كانت و كأنها في سباق .. سبااق غاتكوون نهاايتو أكيييد انهياارها صرييعة سيمفوونية كلماااتو لي ماكاترااعيش عذرية جوارحها ..فينما تينزل رااسو لوذنها و ينطق كلمااات جريييئة تتزننننگ و تبغيي تغرق فحواايجهااا من كثرة الخجل ..و هادشي لي تيعجبوو يخلييها تزنگ و تحشم و هو ماعلاباالووش لي جااتو فرااسو ينطقهااا ليهااا و يخلييي عينيها غايدمعو بالحشمة و يبقى يضحك علييها تا يبااانوو ضرااسوو.. ..
صووت الموسيقى الصاااخبة العاالية و قرع الطبووول مخلي الكللل نااشط .. الكل فرحااان .. جااو صحاابهم شدوووهم لوسط الحلبة يشطحوو معاااهم على انغاام أغااني شعبييية معرووفة فأعرااس المغاااربة .. كوولشي كاان نااشط معاااهم النااس لي كيبغييوهم و صحاابهم گااع ناااضو يرقصوو و ضاارو بييهم ..و النااس لي كاانو فعرس سليماان الأول و شهدوو على احذااثو... هاهوووما دابااا شااهديين على عرسوو مع محبووبتوو لي تعجبووو من جرأتها و قووتها نهاار حضراات لعرسووو .. شحاال دواااو فييها و تكلمووو عليها ها لي شفق علييها هاا لي تشفى .. هالي بقااات فيييه ها لي قال غز الله فيهاا ..لكن فالأخيير هاهو حبيييبهااا داهاااا و هوووما نفسهم كيشطحوو معاها فعرسها ... 
بعد العااادات و اللبييساات لي دووزااات ماغفلووش على العماارية لي الركبة ديالها تتمناااها اي بنت .. و جاات وقت الفستان الابيض ،كل بنت كتحلم تلبسو و تحس برااسهااا ملكة .. و خصوووصا فاش تلبسوو للشخص لي تتبغييه ليييه طعم مختلف مااشي فحاال لا لبستييه لاي حدا يدق بابك .. كانت فاااتنة بييه كل من كااان فالعرس حل فيها فموو .. فستاانها كان بسيييط .. فخم و رااقي .. كلووش و مطرز بطرز راااقي و منبت بالجوووهر و ليزييسترااس البرااقة لي عااطية الفستااان إضائة لا مثيل لها ... اتجه محمد لعندها في المكاان لي تتبدل فييه لقااها وااقفة عند الباااب و تتسناااه .. التسمااات لبيه و بااست يدو .. هو بدوروو قبل جبينها وتكملم وعينيه عامرين دموع 

محمد.....متكرهينيش ابنتي انا مكنت عمرك كنحاربك بالعكس كنت باغي نحميك و نطمن عليك حيت الكبدة صعيبة يمكن مغاديش تفهمي كلامي دابا لكن نهار تولدي وليداتك غتحسي بيا .. 
احلام...." خدات يديه بزوج وباستهم " ديري لي درتي كتبقى باا ومكانتك ومعزتك في قلبي مغاديش تحرك..غنبقى بنتك صغيرة لي كتسناك تجي من جامع وتجيب ليها معاك الحلوة ....غادي نبقى بنتك لي كنطلع ليك فوق ظهرك ونلعب ...مهما كبرت ولا واخا تزوجت غادي نبقى تحت ظلك " عنقها وعنقاتو "...الله يخليك لياا 
شداات ليييه فيديييه و تموو خاارجيين موصلها لعريسهاا على أنغاام الدبكة و أغنية "الليلة دي" لي جااات مطاابقة لييها تمااامااا .. و هي نااازلة من الدروووج ابتسمااات كي شاافت سليمااان لي وااقف فاااخر السلالم بلبااس كلاااس تا هو لا يقل عنها أنااقة و وسااامه .. 
كل درجة كانت تتنزلها أحلام تتذكر فبها موااقف ليييها هي و سليمااان .. كيفااةش عااندوو زهرهم و حااربوو الاستسلااام .. كيفااش قدرو بعنااادهم و قوة حبهم يوصلو لهااد اللحظة ... الحب لي كاااان ناابع من عيوون سليمااان تيوصل لقلبهاااا مباااشرة . .. ماكرهاتش توقف قداام العااالم كااامل و تقوول ليهم اااه هاااني دييتو هاااني مع حبيبي .. اااه يااالي حااربتوووني و حاربتوووه .. .. شاافت لفووق و هزاات رااسها بافتخااار بنفسها !! بعد كاااع المشاكل والعراقل لي وقعات باش يتفارقو الا انا هاهي غتحط ايديها بيديه ومحمد بيدو غيوصلها ليه .. كي سلمهاا لييه بقى مدة كيشووف فييهم .. قلبوو ماطااوعووش يعطي الورييدة لي كانت مزينة لييه الدااار ... مزاال مامتيق وااش صاافي تزوجاات و ولات عندها دااار ....و صاافي غاتمشي الصبية لي كانت تحت جناااحو ولات تحت وصااية شخص اااخر... تنهد و رجع اللور قبل ما ينزلو دمووعو لي كاانو على طرف عيوونو ماااحس بييه فدييك اللحظة غييير فاااطمة لي شداات لوو فيدوو و طبطباات علييه و ابتسمااات ليييه بعيووون دامعة .. تا هي لااا تقل عنه حزنااا على فرااق بنتها لي كاانت منورة عليييها الدااار و عاطياااها حياااة .. اما هي شداات فيد حبيبها لي توجه بيها للمنصة بااش يرقصوو على أنغااام أغنية رومانسية .. كانت وااقفة بين يدييه في كاامل انوثتها و خصلات من شعرها طايحيين على وجهها بشكل مثير عاطييها جماالية برييئة لوجهها ..نضراتهم لبعض كانت كلها حب و نابعة من قلوبهم .. كل نظرة تتعطيي معااني كثييرة تيفهمووها غير هووما بزوووج نظرااتهم تتعبر على بزاااف ديال الحوااايج منهم الفرح بداااكشي لي وصلووو ليه و صممو علييه .. داك الحب النقي الطاااهر لي بدااا فليلة ممطرة و فظرووف غير عاادية هاهو كمل بزواااج .. وااخة كانو مصااعب كثبييرة و عوايق اعترضووو طريقهم .. لكن تا هةما كانو قد التحدي .. و سليماان اذا دار شي حاااجة فرااااسو ميمشي تا يدييرها...

رقصة السلوو كااان ليييها طعم ثااااني بالنسبة ليييهم حضنووو بعض حتى سااالاااات الأغنية لي كانت مطلووقة .. ماسخااوش يفصلووو دااااك الحضن ولكن جااااية الايااااام و مااغايتفاارقووش على بعض اكيييد ... توجهوو دييرييكت للطاابل لي كانت فيييهااا الحلوة ديال العرس .. كانت بطبقات كثيييرة و موصيي علييييها من احسن شييف بااتيسرييي .. و كيييف ورااتها ليييه احلاااام فالصوورة وجدوووها ليييهم .. تجمعو الناااس و بدااات موسيقى ثااانية من نوووع ثاااني .. تقطعااتت الحلوى و بعد ما وكلوو بعض ..تفرقااات على الضييووووف .. و هكذااا ساالااا العرس .. و جااات الوقيييتة ديال الفرااااق .. و هااادي هي اصعب لحظة على البنت .. مهمى تكووون ميتة على الزواااج و تتقلب غييير اييمتا تهنى و تخرج من دااارهم كانبقى ديك اللحظة صعيييبة عليييها لان دوووك الناااس لي هوما وااليدييها عاشت معاااهم سنييين كثييييرة بالحلوة ة المرة بالفرح و القرح اكييييد غاتجيييها صعيييبة انها تفااارقهم ..
بالدمووووع و التنخصييييص ودعااات احلاااام الأهل ديااالها كل وااااحد بكااات فحضنووووو مدة عاااد طلقاااتو واااخة غاتعيييش فنفس المدييينة و مع ذلك الطبع غلاااب ... بعد ما فشات قلبهاا وبكاات جرهاااا سليمااان بالكشااايف منهم .. بزز قدر يسكتها و يواااسيييها .. خذاااااها من يدهاااا و استاذن منهم بحجة ولاااا عندوو الحق فيييها داااباااا و توجهوو لليموووزيين لييي كااان الشييفوووور دياااالهااااا فااتح ليييهم الباااب كي دخلوو سدو ورااهم وتوجه لمكاان السياااقة 

فتحت سقف ليموووزيين و وقفت على طولتي كنشير ليهم وكنشووف فيهم واحد واحد ...كنشووف فماما بحب وشحال عانات وداقت لي قاسيت ....كنشووف في مريم لي كانت معايا وقت الشدة والضيق ....كنشووف في شيماء وعثمان لي دارو المستحيل باش تجمعناا ووصلنا لهاد نهار...كنشووف في بابا وفعينيه لمشتاقين من دابا ...في خووياااا وشحال مفتااخرر بيااا وأخييرا في صاحبتي سهاام لي لقاها سليمان وجات لعندي وباركات وفرحات ليا ...بعدات السيارة وبعدو على انظار ديالي ...غمضت عينيا وتنهدت بعمق مفكرة تارييخ لقائناا لي تبصم في قلبي وعقلي لي فيه تعرفت على حب حيااتي وتلاقات عينينا ودقات قلووبنااا لأول مرة ...
نظرات ليا كانو بمثابة صناارة صيد محترفةة خلاتني نوقع في شباكو ونتعلق بيه عشت معاه اصعب اوقاتي...تمرمدناا طحنا بكينا تقهرنا وتفارقناا وحتى من طعم الموت دقنااا ..ولكن في الاخيير ربي نصرناا وكان معانا خلا واليدينا يرضاو علينا ويكمل حبنا لحقيقي والصافي بالزواج وبما يرضي الله... ....
لكل وحدة عاشت معايا الحكاية كأنها حكايتهاا بكات وضحكات ...تألمات وتغبنات بحالي اناايا ...غادي نقووليك قلبي على الشخص لي يصوونك ويديرك حلالو ماشي يضيع وقتك و يدوز بيك هبالو ...الشخص لي يبغيك بقلبو ماشي بعينيه ....الشخص لي يعتابرك العالم باسره ماشي كائن عادي كتنتمي ليه .....الشخص لي يحارب على قبلك ويوقف في وجه زمان عليك ....وصدقيني الا لقيتيه فديك اللحظة غتعيشي الحب وغتطيري في سماا ورجليك مغيقيصووش الارض غتولي شااعرة زمانك وتا حد مغيقد عليك ومتنسايش تخرجي ظفارك وتقولي للعالم كلو هذا كيخصني..ملكي...وديالي تحاربي على ودو وتشدي فيديه وتمسكي بيه وكأنهااا اللحظةة الاخيييرة من الحياااة !! 

االنهااااااية ❤❤
🌹 تمت والحمد لله 🌹

كيف يمكن وصف القصة؟