صورة مصغرة لـالعنكبوت الجزء 11

العنكبوت الجزء 11

al3ankabout
رواية رماد الحب، العنكبوت الفصل 2

مافهمات نجمة علاياش كيهضر وات كتحاول تشرح بشوية 

- شنو كاين شي واقع ؟ شنو هادشي

طل عليها كوبار من ورا ضهر زياد وقال 

- اهيييه نتي سارقة ولادو ومعارفاش ؟ جبدي لينا الدراري يالاااه جبدي ليا حفادي 

رجعات نجمة خطوة اللور وقالت فدهشة : شنو ؟!!!! 

زياد : شرحي ليا نتي شنو هادشي ؟ يالاه هضري 

جمعات النفس وخرجات فيه عينيه ووقفات ليه بقوة وقالت 

- على اشمن ولاد كتهضر؟ هاااه؟

ضحك بسخرية وقال : اشمن ولاد !! اااشمن ولاد ! .. مزال زايدة فيه ... خرجي ليا ولادي عاد نهضرو 

نجمة : ولاااد؟؟؟ ياك نتا عقييم ... علاشمن ولاد كتقلب 

قال بعصبية : انا ماشي عقييم ... ونتي عارفة هادشي .. وفرشاتك بنتك فتيليفون وكولشي مسجل هنا .. نسمعو ليك ولا بلاش ؟

كوبار : لا سمعو ليها باش تحشم 

زياد: واطلقي ودنيك مزيااان 

طلق ليها التسجيل وكبر الصوت وبدا كيشوف فيها عينيها حومر وهي كتسمع مصدومة وتالفة ماعرفات مدير حتى سالا التسجيل وجمع تيليفون فجيبو وقال

- كادبة عليا .. وكادبة عليهم ... معارفينش حتى بهم شكون يكون ... ومعيشاهم مع واحد غريب ... هضري يالاه جاوبي 

خرجات فيه عينيها وقالت بكل قوة 

- اااه ... بغيتي تعرف الحقيقة ... نقولها ليك حساب ليك غتخلعني ... اصلا كنتي عتعرفها غتعرفها ... فاللول كنت كنقووول ولااادك .. ولاكن نتا طلعي عقيم ... ودابا ماعرفتش شكون هوا باهم ...حيت نتا واحد ولد لحرام مكاينش بحالك ... يعلم الله شنو درتي ليا وشكون دخلتي ليا 

حل عينيه فيها وقال : شنوو! شكتخربقي ... ماعمرني دخلت ليك شي واحد ... هما شحال عندهم ؟ 100% ولادي من غير الا كنتي كديري علاقات مور ضهري فاش كنتي معايا 

ضحكات بسخرية وقالت : نعاام! حساب ليك انا بحالك ... خاينة ؟ لاااا السي انا ماشي خاينة بحالك ومادرت حتى شي علاقة مع شي واحد سمعتي ... الوحيد اللي عرفت فحياتي كاملة وكررررهني جنسكم هوا نتاااا . ولاكن نتا عقييييم عقيييم وتبتي هادشي بنفسك 

زياد : لا ماشي عقيم ... عارف راسي ودابا تأكدت ... وغنديرو تحاليل وغنشوفو ولاد من ... والى طلعو ولادي غادي نكرهك عيشتك تا تولي تمناي الموت 

دفعاتو من صدرو بقوة وقالت كتبكي : اااصلا كرهتيني فييييها ... كرهتيييني وكرهتك كرهتااااك سمعتي ... كنكرهك وماعمرني نكرهك شي حد قدك ... بعد مني بعااااد مني خرج عليا 

طاحت فالارض كتبكي وتشهق بحرقة والخدامات شادينها وهوا واقف كيشوف فيها ويلهت ويشتت النضر وقال 

- جيبيهم ... يالاه جيبيهم هاد الليلة غنشوفو ولادمن .

هز تيليفون تاصل بدكتور وحضر هوا والمساعدين ديالو لقا زياد جالس فوق اريكة متكي على ركابيه كيشوف فالارض ونجمة متكية حداه عاطياه برجليها سخفانة كتبكي بوحدها والمساعدة ديالها كتجبد ليها يدها اللي تشنجات .. تلفت عندها زياد وقال

- جيبيهم يالاه 

كوبار: فين راهم انا نجيبهم 

ناضت نجمة بالزربة وقفات ليه وقالت 

- مغااتقيسهمش ... ولادي واللي قاس شعرة منهم غانقتلو ... (شافت فزياد ) نقتلوووو سمعتيني مزيااان 

مشات لبيت النعاس غبرات وتعطلات وزياد جالس كيتسنى شوية تمات مخرجاهم كيحكو عينيهم بالنعاس لابسين بيجامات فيهم النجوم وبانطوفات ودايرين طرابشيال النعاس وشعرهم مخبل و وجهم حمر كيعرنوو ويزطكو فالخوا وهي كتهضر معاهم بشوية وتسايس ودفعهم بيدها قدام عينيه زياد اللي حال فمو وعينيه كيبريو كيشوف فيهم و الابتسامة كترسم على فمو بدون شعور

جراتهم جلساتهم حداها دايخين بالنعاس وناض زياد بابتسامة مخفية كيشوف فيهم وجلس القرفصاء حداهم ومد يديه يالاه بغا يهضر وهي دفع ليه يديه وقالت بصرامة 

- جمع يديك ... فين جاي ياكما تيقتي راسك ! 

هز فيها عينيه خزر فيها وقال : ماعندكش الحق ... 

قاطعاتو وقالت : عندي الحق .. اصلا ولادي مكيبغيو حتى واحد يقرب ليهم خصوصا الى كانو مكيعرفوهمش وبرانيين ... وا حيد يديك وما تجرأتش تقرب منهم ولا غادي نقتلك سمعتي ... راه مابقا ليا منخسر ازياد ... الى قربتي من ولادي كنحلف ليك حتى نقتلك بيديا ومنحنش فيك ونتا عارفني نديرها 

وقف كيسوط من مناخرو بعد منها كيدير فيها شوفات قاصحين وهي كتر منو ووقف قال للطبيب

- يالاه هز ليهم الدم وخلينا نشوفو النتائج .. الهضرة ماشي دابا الهضرة من بعد مايخرجو التحاليل 

تقدم الطبيب عند الاطفال كيضحك معاهم ويداعبهم بلطف ونجمة ودوز يديها على ضهرهم بحنان وهما كيعرننو ويشيو وجههم فيها ويحكو راسهم معاها باغيين ينعسو . هز ليهم الطبيب الدم من يديهم واللعاب من فمهم وناضت نجمة هزاتهم كيبكيو بحر الابرة ودخلاتهم للبيت كتعنق فيهم وتبوس وتسكتهم وسدات عليها تما خلات زياد هوا وباه برا عطا الدم حتى هوا و جلس فوق الكنبة وقال 

- بغينا نشوفو التحاليل هاد الليلة 

الطبيب: خاصنا شوية ديال الوقت .. يقدرو يخرجو التحاليل فالصباح بكري على حسب 

زياد : المهم انا هنا .. مناعسش حتى نشوف يخرجو هاد التحاليل . وجيبهم ليا لهنا يالاه 

كوبار : يالاه نمشيو معاه حسن 

زياد : سير معاه نتا ... انا مغنتحركش من هنا ... والى هربات بيهم وغبرات شي 3 سنين اخرى نبقا نقلب !

كوبار : انا غنمشي معاه نتا بقا هنا 

خرج كوبار مشا مع الطبيب وجلس زياد فوق الاريكة بوحدو حتى واحد معاه كيتسنى ونجمة مخشية مع ولادها فوق الناموسية معنقاهم كتبكي عليهم وهما ناعسين حتى صبح الحال وفيقوها ولادها بكري كينقزو عليها باغين لحليب .. حلات عينيها بتعب وتفكرات الواقعة ديال لبارح وناضت خرجات لوسط الدار تشوف ... طلات لقات زياد واقف عاطيها بالضهر والطبيب معاه واقف وباه وفيدو غلاف مسدود كيحل فيه ... بقات مخرجة عينيها كتسنى النتيجة شوية بان ليها زياد كيشوف فالورقة مصدوم وجلس فشلان فوق الاريكة والورقة فيدو وعينيه خارجين فنقطة وحدة وكوبار واقف حداه كيتسنى النتيجة ويسول 

- دوي شنو تما ؟ شنو خرج ؟

قال زياد بصدمة فعينيه لمعة كيشوف فنقطة وحدة 

- عندي جوج ولاد ... ومعارفش!!! .... عندي بنت بعينيها وشعرها ويديها ورجليها ... و ولد كطلع فيه الروح وتهبط وكياكل وكيشرب !.... وانا معارفش ... وهما معارفينيش !!! 

غمض عينيه وحط يديه على وجهه حادر راسو والورقة فيدو مايلة ويردد

- ميمكنش... ميمكنش

ناض وقف كيمسح وجهه تلفت بغا يمشي عند نجمة وخوا يلقاها موراها واقفة كنشوف فيه .. قرب منها بسم وحقد وقال 

- علاش؟ علاش خبيتي عليا هادشي؟ 

عقدات حجبانها وقالت بصرامة : ماعرفتيش علاش؟ ... بغيتي نوريك علاش ؟ ... حيت نتا ماشي راجل ... كن كنتي راجل مديرش فيا داكشي اللي درتي ... ونزيدك حاجة اخرى ... القوة ديالك والعضلاتك اللي عندك ماديرهمش عليا ... ديرهم على اللي منفوخ بحالك ... انا غتبعد عليا لهييييه وهضر معايا ... والى بغيتي تعصب تعصب على برا ماشي هنا ولا غنعيط ليك للأمن 

قال بعينين حومر مصدوم وغاضب فنفس الوقت 

- الامن!!! عيطي على هاد الامن ... عيطي على العاااااااالم كااامل (بصرااخ ) عييييطيي ليهم .... علاااش خبيتي عليا ولاااادي هاد المدة كاملة علااااش

رجعات خطوة للوراء مخلوعة من ردة فعلو وقالت بصرامة كتدعي القوة

- حيت ماشي ولادك ... كنتي سبب فقط ... الاب كيكون عندو قلب ... كيكون كيحن ... كيكون بااغي هاد الولاد وكيتمناهم ويتسناهم ... نتا اااشنو عندك ؟ قول ليااا شنو عندك من غير حجرة كحلة عامر حقد وسم والشر كيتشير من عينيك ... (ضحكات بسخرية ) بغيتي نجي عندك كنبكي ونقول ليك من بعد كااااع ديك الرجلة اللي درتي معايا ... ااه انا حاملة منك ! علاااش غنقولها ليك علااااش ... ونتا حاشة واش تكون بنادم نتا شيطان فسيفة انسان وميشرفنيش ولادي يكونو ولادك ... نتااا اللي مابغيتيهمش ودرتي المستحيييل باش متولدش ... شنو كتسنى مني من بعد هادشي كامل ؟ نجي عندك نقول ليك ها ولادك !!! سير حتى تفكر تكون اب وتقتانع عاد اجي ... ونزيدك ... كما نتا ماباغيهمش هما مابغاوكش ومكيقلبوش عليك ... ودابا تحمل مسؤولية افعالك ونتيجة ديال الشرررر ديالك والحقد ... انا اللي بغيت لولاد ... وانا اللي كنت كتمناهم ... وكن ماحملتش معاك كنت غندير التلقيح ... يعني كنعتابر راسي دابا بحال الى درت التلقيح الاصطناعي ماعندي ما ندير بالاب السي ... هادو ... ولادي انا ... انا اللي تقطعت عليهم ... وانا اللي ربيت وكبرت وانا اللي زرعت فيهم الحب والحنان ... ودابا مللي عرفتيهم ولادك ... بعد عليهم وبلا متزرع فيهم الشر اللي فيك حيت مغنسمحش ليك تقرب ليهم ولا تمسهم .. (صغرات عينيها وهزات صبعها ) كنخلف بحياة ولادي ازياد ... وقربتي ليهم حتى نقتلك بلا منتردد ... بلاااا منتردد .. غنقتلك ونقتل كااااع الناس اللي عزاز عليك ونخرب الدنياااا على راسك ... خليت لييك الشركة .. خليت ليك الزمر كاااامل لهفو وكولو ومادرتش فيك راسي ... ولاكن ولااااادي .... راه نقتل عليهم ... ماعندي علامن نخاااف سمعتي ... لا اب لا ام لا خوت ولا عائلة ... عندي ولادي نحرق الخضر واليابس عليهم واخا يكون هاد الشخص شكون ما بغاااا يكون

تدخل باه وقال : هاااي هاي هاي كتخلعينا ولا شنو ؟ هيا الراية خت سكينة غتقتلينا و تفضي معانا ... نتي مزااااال معارفة راسك معامن كدوي راه كووووبار هادا سولي عليا فالبرازيل و ...

قاطعو زياد بنرفزة وهز يدو قال : صااافي ... سيري جيبي ليا ولادي نشوفهم ... وغنحاسبك على هادشي اللي درتي وديري فراسك مكتخلعينيش ومكتزعزعيش فيا ... ودابا غتمشي تجيبي ليا ولادي نشوفهم 

هزات راسها مربعة يديها وقالت : تشوفهم اه ... ولاكن ماتنساش راه مكيعرفوكش ... بلا مدير فيا دور الاب الحانون 

ابتاسمات وعطاتو بالضهر خلات فمو كيترعد وصدور كينهج وعينيه حومر ومشات لبيت النعاس لقات المربية شرباتهم الحليب وغسلات ليهم ال جه ولبساتهم ومشطات ليهم ، خرجاتهم نجمة كضحك معاهم واخد من هنا و واحد من هنا وجابتهم لزياد اللي واقف كيشوف فيه بأسى وخيبة امل وحرقة .. تحمى القرفصاء ليهم وهما يبعدو كيشوفو فيه بنص عين بخجل وكيتلسقو فرجلين نجمة اللي كتشوف فزياد هازة حاجبها وقالت ببرودة 

- مابغاوكش ... مع الاسف 
هز عينيه فيها وهو كيبلع ريقو وصابر وقال تحت سنانو 

- قولي ليهم شككككووون انااااا

قالت ببرودة : قولها ليها نتوما ! ماشي بزز مني نقولها .. بغيتي ولادك ؟ .. هاهما جبتهم .. ماطلبش مني شي حاجة اخرى والى سمحتي مترفعش صوتك قدامهم اوك 

غمض عينيه بنفاد الصبر كيجمع النفس وحلهم وابتاسم ليهم قائلا

- مابغيتوش تشوفو بابا؟ اااآااا.. (شاف فنجمة وخزر ) شنو سميتهم؟ 

دبلات عينيها وقالت : زين ... وزينة 

قال كوبار بصوت مرتفع : عنق ولادك وجرهم ليك باش يحسو بالحنان مااالك كتفتف 

تلفت زياد بسرعة شاف فيه وبقا كيخزر فيه سكتو ورجع تلفت وابتاسم وقال

- زين : انا باباك ... متبغيتيش تجي عند باباك ؟ 

شاف فيه زين وعقد حجبانو مستغرب ودور وجهه تخبا وبدا يجر فبينوار نجمة تهزو 

تنهدات وقالت:متزيدش معاه راه مريض وماعندوش الخاطر 

تنهد زياد وشاف فزينة وابتاسم : زينة ... ماعرفتينيش ؟ 

حلات عينيها كتشوف فيه وترمش وبقات ساكتة شادة فرجل زينة 

زاد زياد قرب وقال : انا باباك ... اللي هضرت معاك فتيليفون .. جيت دابا نشوفك مابغيتيش تجي عندي

هزات زينة راسها شافت فنجمة وهز زياد راسو مزير على سنانو وقال بصوت منخفض تحت السنان

- كَوووولي ليها انا باااها بلا ماجهليني عليك وتخليني نصعر قدامهم 

كمشات نجمة فمها كتنهد وشافت فزينة بابتسامة وقالت كتحرك راسها 

- باباك ... جا عندك حيت شديتي عطلة 

زينة : امم؟ !!

زياد : انا باباك ... جيت عندك ماتجيش عندي ؟

شافت فيه زينة وبقات تشوووف فيه بدون حركة مترددة وكترمش وهوا كيبتاسم ويزيد يقرب ليها بشوية ويمد يدو ويضحك معاها حتا شد ليها فيدها وهي تقول

- بابا!!!

تحلو عينين زياد وبقا ساكت كيشوف فيها حتى بداو الدموع كيتجمعو فعينيه وجرها من يدها بشوية كيهصر بزز وقال 

- اجي عند باباك ... اجي 

جرها عندو بين رجليه وبقا كيشووف فيها ويدوز يديه على وجهها وشعرها وهوا يعنقها بقوة وغمض عينيه قدام نضرات نجمة اللي بعدات النضر وقلبات وجهها كتمسح دمعة من طرف عينها

عنق زياد بنتو وبدا كيبكي فصمت ساد عينيه ورجع شاف فيها وباسها من راسها وحناكها وعاود ضمها في حين واقفة نجمة كدفع زين بكتفها اللي لاسق فيها كيعرنن وتقول بصوت منخفض

- سير بوس باباك ... بوس باباك هاهوا جا عندك يشوفك امامي 

دور وجهه ماعندو خاطر وحط راسو فوق كتفها وغمض عينيه .. داز وقت طويل وزياد مع زينة كيشوف وكوبار ساكت كيشوف بأسى .. ناض زياد هز بنتو ووقف من بعد ما مسح دموعو بخفة وقال بجدية 

- غنديهم معايا عند الواليدة ... زين ... اجي عند بابا شوية 

حيدو لنجمة بزز عنقو بقوة وباسو والاخير كيفركل بغا يرجع عند مو 

نجمة : بغيتي تشوفهم شفوهم هنا انا منسمحش ليك تديهم . وزين ماشي مالغاكش راه مريض وصافي ماعندوش الخاطر 

زياد : ناعليش ... غندي زينة تشوفها الواليدة 

نجمة بجدية : لا سمح ليا 

زياد : ولادي وعندي حق فيهم كفاش لا ؟

نجمة : قلت ليك لا ... مغاتديهمش ومغيسكتوش ليك بلا متحاول ... انا مغنعطيكش ولادي ماشي مسطية 

زياد : بجدية) واش خفتي نديهم ليك ؟ 

نجمة : بصرامة : ولادي لااا ... لا هي لا راني هضرت معاك بلا متنوض الصدع قدامهم 

زياد: بنفاد الصبر : سمعي ... عندي كلمة وحدة غنكولها لك .. زين مريض ماشي مشكل عندو عذر ... زينة غنديها تشوف الواليدة وتعرف عليها ونردها كلمة وحدة 

نجمة : ماتقووولش ليا كلمة وحدة ومن بعد ترجع لكمة ... لا جيب ماماك هنا تشوفهم ... اما باش تديهم لا ... زينة اجي ماما 

زير زياد على زينة وقال بجدية اكثر

- نجمة ... كنواعدك غنردها ليك ... كلمة ديال الرجال مغنديهاش ... انا باغي شوية دالوقت مع ولادي 

بقات ساكتة كتشوف فعينيه الصدق ومترددة ورجعات قالت 

- لالالا ... تيقتك و وجعتيني ... دابا مستحيل نتيق بيك 

شاف فيها بعينيه الحومر كيقنعها بجدية اكثر 

- كنواعد ... وحياتي ولادي بجوج غنردها ليك 

جمعات النفس وطلقاتها كتشوف فيه فصمت ورجعات شافت فزينة وقالت 

- مامي .. تمشي مع باباك شوية ويردك؟

حركات زينة راسها وقال زياد : غتمشي حتى نتي ... لبسي حوايجك باش تجيبي زين معاك مللي مابغاش يجي معايا ... سينوغمال ميبغيش وهوا اول مر يشوفني 

تنهدات وشفع ليه قدامها الحرقة ديالو على ولادو اللي باينة فعينيه والصوت اللي كيطلع بزز مع صعوبة فالتنفس ومشات لبسات حوايجها وخرجات عندو لقاتو جالس هوا وباه شادين زينة كل واحد منين كيبوس ويضحك ويعنق .. هز فيها زياد عينز وجمع الضحة وناض خرج هاز زينة وطلعو فسيارتهم ونجمة فسيارتها فاتجاه فيلا زياد 

- كوبار : واش انا غنمشي بهاد الحالة ؟ 

زياد : راك مابقيتيش عاطي للعين غير زيد 

كوبار: واش غندخل عند مك هاكا؟ ... لالا .. غتوصلو وغيردني الشيفور نلبس حوايجي ونرجع عندكم 

زياد : دير اللي بغيني 

وصلو للدار وخل زياد هاز زينة فيديو فرحان وملهوف كيعيط على مو اللي طلعات عندو فدروج من لتحت كتجري فرحانة بحضورو . . . فجأة تجمعات الضحة وقال لاستغراب 

- شكون هاد البنية ؟ !!! واش بنت شي صاحبك ؟

تنهد بعمق وقال : جلسي ... كاين معانا شي حد 

تلفتات جيهة الباب شافت نجمة داخلة حانية راسها حشمانة وشادة فيد زين .. زاد استغراب زوبيدة وقالت 

- نجمة !! 

زياد : جلسي انا غنشرح ليك كولشي

بونسواغ لبنات ديزولي ماحطيتش لبارح وغبرت كنت شادة طرق السفر 😘 

جلسات زوبيدة وتقابلات معاها نجمة شادة ولدها عندها وجالسة وزياد حداها مجلس زينة على رجلو كتلعب بمونيكة .. تنهد بعمق كيقلب كفاش يبدا الهضرة وقال 

- عارفة باللي ... كنت كنت ... كنت كنعرف نجمة شحال هادي ياك 

شافت مو فالاولاد بتشكيك وقالت 

- ايوا ؟ وتزوجتي جويعة ورجعتي قلتي ليا طلقتيها مشات بحالها ، شنو خور عاود ؟

حك نيفو خجل وقال : ن.. ننجمة ... نجمة حملات مني ... (دور وجهه)

خرجات مو عينيها وشافت فنجمة اللي كتشوف فيهم مفاهمة حتى كلمة من الحوار ديالهم وكتحاول تفهم من خلال ردود افعالهم وتعابير وجههم .. ضربات زوبيدة فخادها وقالت

- ايييوا!!!! شكون هادو ازياد ؟ 

زياد : مسح على راس زينة ) هادي زينة ... بنتي ...(شاف فزين وابتاسم ) زين ولدي 

دارت زوبيدة يدها على فمها وقالت مصدومة

- كفاش !! وفين كانو هاد الدراري ؟؟ فين كانو ؟ علاه هي ولدات جوج دالمرات ؟ شهادشي ازياد ؟

تنهد وقال بخجل: حملات مرة وحدة و ولدات توام ... درنا التحاليل لبارح و كوولشي .. هادشي اللي كاين وهادو ولادي 

خرجات زوبيدة عينيها : وفين كانو ؟ هاد دابا جاي تقول ليا هادو ولادي ؟ واش عاد !

زياد: حتى انا عاد عرفت ومزال مفاهم النص (شاف فنجمة بنص عين ) مزال غنجلس معاها ونعرف شنو وقع .. فين غبرات وفين مشات وشنو وقع ... اللي عرفت دابا هما هادو ولادي وجبتهم ليك بغيتيهم مرحبا مابغيتيهم راهم اصلا غيرجعو مع مهم وغنبقا نمشي نشوفهم 

بقات زوبيدة غير كتشوف مقادراش تيق .. غرغرو عينيها ومدات يديها لزينة وقالت 

- اجي ابنتي ... اجي اجي يا لغلطة دجوج حمير ... اجي عندي يا لكبيدة اجي (شافت فزين ) اجي اوليدي حبيبي اجي .. اجي لغزال عندي ... يا لكبدة لمعاودة

شدات زوبيدة زين وزينة عندها عنقاتهم بجوج وناض زياد غمز نجمة وقال

- اجي واحد الدقيقة نهضر معاك 

ناضت تسلات بشوية على ولادها باش ميلسقوش فيها وخرجات تبعاتو للجردة .. هوا غادي كيبعد وهي موراه تا وقف فوق هضبة كتبين الشجر والجبال من بعيد وتلفت لقاها واقفة موراه مربعة يديها كتشوف فيه وقال بجدية 

- باغي نعرف كولشي ... من الاول حتى للخر
ربعات يديها لجدية وقالت : شنو اللي باغي تعرف؟ 

بقا ساكت كيشوف فيها وقال بجدية : كوولشي داكشي اللي معارفش ... واولهم علاش خبيتي عليا ولادي وفين كنتي هاد المدة هادي كاملة وكفاش وقع ... بالتفصيل الممل

تنهدات وقالت : اول حاجة ... خاصك تيق بأي كلمة قلتها ... الى مكنتيش غتيق بيا مكاين علاش نشرح ليك 

حرك راسو وقال : هضري يالاه هانا كنسمع 

جمعات النفس وقالت : المهم ... من بعد ما كنتي الرجل المثالي اللي كتحلم بيه اي وحدة ... وهديتيني اروووع هدية 

دور وجهه كيرمش ويتسنى تفوت النقطة السوداء رجع شاف فيها وهي كتكمل هصرتها وتشوف قدامها فالطبيعة ساهية وعايشة مع كل لحضة كتحكيها 

- مابقيتش عقلت على راسي ... اخر حاجة شفتها هي الورد طاح قدامي ... ومن ديك اللحضة ماعقلت على حتى حاجة ، وفاش حليت عيني لقيت راسي فبيت حدايا الطبيب .. حدايا اوجين ... حساب ليا راسي فكلينيك فالاول من بعد عرفت باللي اوجين بعدني وخصص ليا فريق طبي فالدار طول هاد الفترة اللي كنت غايبة فيها ... اول ما حليت عيني حسيت بشي حاجة غريبة كتحرك فكرشي ماشي طبيعية ... ماعرفتش شنو هي ... ماقدرتش نفهم وماقدرتش نتيق ... فاش قصت كرشي بيدي لقيتها كبيرة والحركة فكرشي كتوجعني ... تما شرحو ليا شنو كاين وقالو ليا باللي انا حاملة وبقات غير شهر وشي حاجة باش نولد .. ولحسن الحظ فقت قبل الوقت حيت كان خطر كبير عليا ... فالاول تصدمت ... وماقدرتش نصدق ... وبكيت وغوت ومابغييتش ... واخا كان حلمي يكونو عندي وليدات
كنت تحت تأثير الصدمة ومقادراش نستوعب ... وأهم حاجة هوا مابغيتش نتذكر ... وتمنيت كن بقيت غايبة ... كنت مرتاحة ... اول ما فقت فاقو معايا الاوجاع وفقدت الراحة ... حاولت منتذكرش شنو وقع ليا ونخرجك من حياتي بمرة ومنفكرش فيك ... ولاكن ماقدرتش ... ماقدرتش 

طاحت دمعة على خدها وهوا كيشوف فيها بنضرة غريبة كأنه كيلوم راسو ... يمكن أثرات فيه ... كملات كلامها ومسحات خدها كتشوف بعيد وقالت 

' ماقدرتش ... وماكانش ساهل وانا حاملة قطعة منك ... قطعة منك كتحرك فأحشائي ومع كل حركة كنتألم ألاااف المرات ... تألمت حتى مابقاش مابقيتش كنحس بالألاام ورفضت داك الجنين كأني عمر الرغبة ديالي فالامومة مكانت ... (ابتاسمات) ولاكن ... فاش ولدتهم .. وحسيت بوجع الولادة اللي كان اهون من وجع القلب ... مشاااا الوجع مع خروج زين وزينة للحياة .. وخدا معاه جمييييع الاوجاع اللي كنت كنحس بيها ... فديك اللحضة فاش شديت زين وزينة وهما صغييورين وعنقتهم حسيت بواحد الاحساس لاا مثيل له ... احساس قتل فيا جميع الاحاسيس اللي كانت كتملكني ... حسيت بقلبي كينبض للمرة الثانية وفرحة شفات جميع جروحي ... عمرو عليا حياتي وخلاوني نحيا من جديد .. وكنت كنقول فديك اللحضة وانا شاداهم ... وكنستغرب ... كفاش انا كنت كارهاهم من بعد ساعة وزدت كرهتهم مع داك الوجع ... ...كفاش فساعة تقلبو الاحاسيس وتبدل كولشي وتقاب كولشي مية وتمانين درجة !!! عاد كنت كنغوت ونبكي ونتمنى الموت باش نرتاح ! كفاش لشوفة وحدة فيهم خلاتني نتشبت بالحياة .. ونضحك ونفرح وانا اللي كنت كنقول عمرني نقدر نضحك مرة اخرى ... بحال الى بقات فيا عاهة مستديمة مستحيل تبرى ... ولاكن الحمد الله . . . تجاوزت ديك الازمة وحسيت بحب كبير اتجاه ولادي وخوفي عليهم غادي وكيكبر وكنحس معاهم بالسعادة وقادرة نعطيهم الحب والحنان والعطف اللي من المفروض يتعطى ليا فديك الساعة ... وكنت محتاجاه ومحتاجة اللي يخرجني من أزمتي ..
وماكنتش متوقعة باللي ولادي اللي غيخرجوني منها ويعمرو الفراغ اللي حاسة ... اخيرا رجعات عندي عائلة ... اخيرا حققت حلمي ... وشفيت وقدرت نكمل وقادرة نكمل بوحدي انا و ولادي بلا منحتاج لحتى واحد ولا نبغي شي واحد مرة اخرى ... (تنهدات ) خوفي عليهم خلاني نهرب بيهم ونبعد ومنشوف حتى واحد وميعرفني حتى واحد ... اصلا مابقيت باغا حتى حاجة ... وكوولشي كان كيوصلني وكنت عارفاك شنو كدير ... معاييتيش ... وكدير مجهود باش تحطمني .. وباغي تشوفني باش تشفى فيا ... ورسمتي خطة الاسهم باش تغرقني .. وجبتيني حتى لعندك بحجة تبيع ليا اسهمي اللي خديتي مني ... (ضحكات بسخرية) كنت عارفاك علاياش ناوي ... وبغيت نتهنى منك .. ونرتاح حيت طلعتي ليا فراسي ومابقيتيش كتهمني لا نتا ولا غيرك ... (شافت فيه ببرودة) وجيت عندك ... ومن زهرك لفردي كانت فيه قرطاسة وحدة حيت كنت باغا نخويه فيك كامل و نرجع نكمل حياتي مع ولادي ... حيت كما عشتي ولا متي ماكاينش فرق بالنسبة ليا ... المهم منشوفكش ... (تنهدات) رجعت بحالي من بعد وتفاجأت باللي مزال حي ومزال كتخطط ليا ... ولاكن اللي مقدرتش نفهم .. هوا علاش مادرتي حتى حاجة باش ترد ليا القرطاس اللي عطيتك .. وتسنيت الرد ديال ومزال لحد الآن مارديتيش ولاايمكن نتا تنساه ولا تسمح فيه

ماعلينا ... رجعت فحالي وكملت حياتي .. مافكرتش نجي نقول ليك باللي راني ولدت وعندي وليدات منك حيت اصلا نتا كنتي نزوة ... نزوة وكدبة وحلمة خايبة ... كنتي كتلعب .. وكتفلى وماباغيش المعقول ... علاش غنجي عندك نقول ليك راني ومارانيش؟ علاااش ؟ سولك راسك ... جلس مع نفسك و راجع حساباتك ... وقول علاش مجاتش ... ونفرض جيت ! ... كنتي غتعتارف بيهم ؟ كنتي غتقبلهم ؟ ... لااااا .... يعني اصلا مابغيتيهمش ومقللتيش عليهم وكنتي كتحاربهم ... هادشي علاش ماعندش حق فيهم ... وغنعاود نقولها ليك للمرة الثانية ... كنتي وسيلة وباش انا نحقق حلمي واخا مكانتش هادي نيتي ... ودابا هانتا عرفتي كولشي ... وعاودت ليك كولشي باش متبقاش تلاحقني ... باش نساليو هاد الروينة اللي مابغاتش تسالي ... انا غنكون معاك واضحة ازياد ... مابغيت منك وااالو ... مابغيت حتى حاجة ... وحتى هاد الحرب اللي خديتي راك كتحارب فيها بوحدك ... انا بغيت الراحة ... بغيت لهنى ... بغيت نعيش مع ولادي ونعيش ليهم حيت محتاجين ليا ... الى كنتي غتحاربني فكر فولادك ... فكر فيهم هما اللولين نساني انااا .. نساني واش كاينة ... راك اي حاجة كضربني بيها كتجي فيهم هما ... وانا باش ماعنديش الوقت باش نبقا نلعب معاك حيت عندي مسؤولية و اولويات وحمل هازاه بوحدي ... التربية انا مكلفة بيها وتربية جوج ماشي ساهلة والوقت مكيكفينيش باش نرتاح ... عااد نزيد همك نتا ! ... (تنهدات بتعب) شوف ... انا عيييت ... عيييت وماعنديش ليك الجهد ... وجهدي كامل حطيتو فتربية ولادي .. هادا علاش كنقولك .. نساليو هاد الحرب ... وماشي حيت خايفة منك ولا مقادراش عليك ... حيت مامسالياش ليك ... مامسالياش نقابلك شنو درتي وشنو مدرتيش ... و مكتهمنيش باش نفكر فيك ولا ليك ولا نتحرق من جيهتك ونبقا نحسب باش نضرك ... واخا نضرك مغنفرحش ومغنرتاحش حيت بكل صراحة مكتهمنيش ... اي حاجة درتيها مكتأثرش فيا ... همي الوحيد دابا هما ولادي . . . ولادي ولاشيء غير ولادي ... بليييز فرقني عليك ... فرقني عليك وعيش حياتك ... و ولادك الى كنتي باغيهم تقدر تشوفهم الوقت اللي بغيتي حيت حتى هما محتاجين ليك .. محتاجين لأب ومغنحرمكش منهم ... ماشي على قبلك نتا ... وانما على قبلهم هما ... واي حاجة كندبرها كندبرها على قبلهم هما ... هادشي علاش نسا سميتي ونسى واش عرفتيني ... غدرتك وغدرتيني صافي براكة تعادلنا وماتزيدش تمادى ... انا كنطلب السلم ... السلم على قبلي ولادي ازياد ... وكنتمنى تكون فقلبك قطرة ديال الرحمة وتقدم تنازل على قبل ولادك حتى نتا ماشي على قبلي ... اما الى بقينا هاكا فكون على يقين ان نهايتنا غتكون مأساوية والسبب هوا نتا ... حيت الى ضرتيني فولادي كون متأكد غتكون نهايتنا دمار شامل .. ليا وليك و لولادي بجوج .

هزات راسها ورجعات منين جات خلاتو واقف ساكت غير كيشوف ومتبع ليها العين وهي غادية ... دخلات للفيلا ومع الدخلة مشاو ولادها كيجريو عندها تعرضو ليها .. شدات ليهم فيديهم داتهم قدام زوبيدة اللي واقفة كتبوس وتعنق فيهم وماعرفات وبغات تقوليها غير تخليهم معاها شوية معارفات تقولها وخرجات نجمة شداهم وغادية حتى تصادفات مع زياد راجع وشافها غادية ووقف متبع ليهم العين .. شافت فيه بنص وطلعات فالسيارة اللور معاهم معنقاهم بجوج ومشات بحالها

دخلات لدارها لقات اوجين جالس كيتسناها ... يالاه دخلات ناض وقف وقال 

- فين كنتي ؟ علاش خليتي تيليفونك فالدار وخرجتي 

جلسات بارهاق وقالت : زياد عرف الحقيقة ا اوجين 

حل عينيه وقال : كفاش؟ كفاش عرف!!
تنهدات وبدات كتعاود ليه كلشي بالتفاصيل حتى سالات وناضت معنقة يديها وتحكهم وقالت 

- بغيت غير نرتاح ... كنفكر نرجع لكوريا ولحياتي الطبيعية 

وقف موراها وقال : وكضني يخليك تبعدي ولادو عليه ؟

تلفتات وقالت : مكتنسناهش يوريني شنو ندير ... فين نمشي وفين مانمشيش ... ومابغيتش نعطيه فرصة يتحكم باش ميولفهاش ... انا اللي كنقرر ومن المفروض عليه هوا يتقبل اي قرار ... بغا ولادو يتبعهم فين ما مشاو .

اوجين : واش عارفة علامن كتهضري ولا لا ؟ واش فنضرك زياااد بشحمو ولحمو غيسكت ليك ؟!!!

قالت بكل تقة : غيسكت ... حيت هوا اللي متطفل علينا وخصنا نتقبلوه وسط منا ... حنا بيه ولا بلا بيه عايشين ... هوا واش يقدر يعيش بلا بينا .

اوجين : شنو قال ؟ شنو كانت ردة فعلو ؟

نجمة : مزال تحت تأثير الصدمة ... مزال ... وقع ليه كما وقع ليا فاش صدمني ... ماعارف ما يدير ولا شنو يقول ولا فين يزيد ... بحال الى ضربتيه بشي حديدة للراس ... ما كيهمنيش ... انا غنبعد على هاد البلاد ... هاد البلاد عطاتني غير الصدع والمشاكيل .. غنرجع لكوريا وهوا خليه نشوفو شنو غيدير من بعد كاع هادشي اللي وقع . . . ااااف رتاحيييت ا اوجين ... وبغيت نبعد باش مزيد نرتاح وغدا فاش نبغي نمشي غادي نعلمو يجي يشوفهوم باش نشريش الصدع معاه . 

اوجين : المهم انا غدا غنجي عندك خاصني نكون حاضر ... عندي واحد جوج كلمات باغي نقولهم ليه من شحال هادي 

ابتاسمات ومشات لبيتها جمعات حوايجها وجميع اغراضها و تكات معنقة ولادها بالليل حتى جاها اتصال منو .. فتحات الخط ورد هوا الاول بجدية 

- عطيني زينة نهضر معاها 

نجمة :ناعسة 

زياد : عطيني زين 

نجمة : حتى هوا ناعس 

زياد : باغي نسمع صوتهم ونجلس معاهم شوية ... غدا غنجي ناخدهم معايا شي يامات يلوفوني 

نجمة : حتى للصباح ونهضرو فهادشي تصبح على خير . 

قطعات وعنقاتهم بجوج وغرقات معاهم فنوم عميق حتى صبح الحال وصبح كيتاصل فيقها وردات بتعب النوم

- الو 

زياد : انا جاي ناخد زين وزينة نخرجو شوية 

نجمة : مزيان 

قطع وناضت وقفات تلفتات للمربيات وقالت 

- حوايجهم مجموعين ؟ 

- اه امدام 

نجمة : خرجو كولشي للطموبيل وخليهم حتى يفطرو على خاطرهم ... جبدي ليا حوايجي اللي غنلبس 

وصل زياد ووقف حدا باب الفيلا الفيلا كيطقطق بصبعو فوق المقود ويتسنا فيها تخرجهم ليه ، شاف فالساعة المرة الاولى والثانية وهز تيلي بغا يصوني لاكن رجع حطو فاش شافها جايا جاراهم عندو ، ابتاسم وفرح حتى برقو عينيه وخرج من الطموبيل تعرض ليهم بيدو كيضحك وعنقهم بجوج دقة وحدة وهزهم كيبوس فيهم ويعنق ويسول 

- هانا جيت ... توحشتوني ؟ ... انا توحشتكم ... وا كَولو واش توحشتوني ؟ ... هضرو 

بقاو ساكتين كيحركو راسهم بالايجاب ملعيين مع الألعاب اللي فيديهم وزياد كيخطف البوسات من لحناك في حين واقفة نجمة كتشوف فيهم بالتسامة مع ولادها .

زياد : فين بغيتو تمشيو ؟ فين بغيتو نديكم ؟ 

قال زين ببرائة : نلعبو 

ضحك زياد فرحان وقال : تلعبووو ... هي اللولة .. حتى نتي ابنتي بغيتي تلعبي 

شاف بعيد هازة حجبانها وقالت 

- نلعبو و نسليو ليبومبو ... عمو زونين سلا لينا ليبومبو او .. أو .. او زين كانت فيه فووفو هنا .. او مسا دال السوكة هنا 

شدات نجمة جبهتها كتنهد من المعاودة ديال زينة لزياد وبدات تسكت وطلب الله ما تزبلهاش ولا تقول شي كلمة يفهمها زياد غلط وتشريها ليها معاه كما شراتها ليها المرة الاولى فاش عيطات ليه . اما زياد بقا مصغر عينيه داير ابتسامة غريبة فرحان وفنفس الوقت اكتاشف باللي زينة بروالة كتحط كولشي فوق الطبلة واللي شافتو تعاودو بالتفاصيل ... هز حاجبو وقال ليها بصوت طفولي 

- كان مرييض ... كان مريض ولدي مسكين (باس زين ) 

زينة : و .. ااو وانا جات عندي حديدة طاااف (شرحات ليه بيدها مخلوعة ) هنااا 

عقد زياد حاجبو وقال : شنو ؟ شنو اللي دار طاف 

بدات نجمة تسوط وقالت : كتعاود ليه على نهار كانت غضربها الحديدة ... حيت قلت ليها كانت غضربك فراسك وشرحت ليها شنو وقع هادشي علاش بقات عاقلة 

ابتاسم زياد وقال : اااه ... وشكون اللي هزك ابنتي ؟ 

زينة : زني بابا ... هااااكااا 

زياد: وشكون هوا باباك ابنتي؟

شافت فيه وعنقاتو تا بدا يضحك بوحدو ويهضر فرحان مابغاش كاع يسكت وشاف فزين وقال 

- شكون باباك ازين ؟ 

زين : امم؟

زياد : شكون باباك ؟ 

زين : امم؟ 

زياد : شوف فيااا .. شوف هنا وقول ليا شكون باباك 

شاف فيه زين وقال : اه

زياد: وا كَوليا شكون باباك ؟ ... عزيز عليك باباك ؟

حرك زين راسو لاكن كيشوف فواحد الطموبيل صغيرة كيلعب بيها فيدو ومردش .. جراتو زينة من الكول ديال القميجة وقالت 

- بابا بطل ؟ بحال ... امم بحال لينانا باباها بطل؟!!! 

هز حاجبو وقال : معلوم باباك بطل وكيغلب كولشي 

نجمة : بعد المرات كنديها للنادي تلعب وعندها صحابتها .. و كتغير من صاحبتها حيت كتبقا تقول ليها بابا بطل وكيغلب كولشي وكيجيب ليا كولشي وهادي كتبقا تشوف فيها ... وكتقول ليها حتى انا بابا ويغلب باباك غير مسافر ... حتى هي بخبيزتها غير هني بالك .. هادو هما الدراري الصغار كل واحد كيشوف باه هوا بطل الابطال

ابتاسم زياد وقال : فاش تمشي للنادي انا اللي غنديك اوك ... ها باباك معاك ومغيعاودش يخليك مرة اخرى (شاف بنص عين كيخزر فنجمة ) زين مالو شفتو ساكت ... مالو مكيهضرش؟

نجمة : كيهضاااار غير بلاتي يضسر . 

زياد : كيبقا شوية؟ داظ عليه الحال ؟

نجمة : مزيان الحمد الله برا على اللي كان 

زياد : المهم .. انا غنخرجهم شوية ومن بعد نجيبهم ليك 

طلع اللور حطهم وهي تبعو لسقات فيه نجمة وجراتو من دراعو وقالت مخرجة عينيها 

- فين ؟!! لالاااا اسيدي ماتافقناش على هادشي .. بغيتي تشوفهم مرحبا ماقلناش لا .. اما تديهم معاك لا ... التقة منعدمة ومستحيل نخليهم ليك واااصلا غيديرو فضيحة ومامولفينش بوحدهم

جرها من يدها اللور وسد الباب وبعدها مخرج عينيه وقال

- علاااش؟ باشمن حق ؟ ...

دفعاتو : سول راسك ... مغاتديهمش ... بغيتي تشوفهم بقا معاهم 

زياد : خفتي ناخدهم ليك ؟ مغناخدهمش صافي ؟

ضحكات بسخرية : واخا تحلف باش ما بغيتي منتيقش بيك ابدااا ... نتا من النوع اللي كيطوااااال عاد باش ينتاقم وانا منقدرش نعاود نصدقك مرة اخرى ... لالا سمح ليا 

بغات تمشي جيهة الطموبيل ورجع جرها قدامو وقال 

- صافي ماغنتاقم ما تنتاقمي ... هضرنا لبارح وحتى انا فكرت مزياااان و قررت نهيو هاد الهرب اوك ... بردتي؟

شافت فيه بكل جرأة وقالت : لااا ... برد يالاه 

بدا يسوط بنفاد الصبر وقال بنرفزة وغضب : غنديهم وشقي راسك مع الحيط 

دار بغا يمشي وهي تبعو مخلوعة وجهها صفر تالفة وحلات باب الطموبيل بغات تهبطهم ورجع شدها بعدها وقال كيرطب 

- شوفي ... متعصبينيش .. كلت ليك غنجيبهم هي غنجيبهم وا تيقي بيا 

بدات تبكي وقالت : علااش باغي تحرق ليا قلبي علاااش ؟ واش ماكفاكش داكشي اللي دوزتي عليا ؟ ... علاش مصر تحمقني وتحرق ليا قلبي ؟ 

تنهد وقال : وا علااااش نتي مابغاش تيقي باللي انا مجايش ننتاقم منك ... جاي باغي ولادي ونجلس معاهم ونردهم ليك ... واش فيها شي عيب ؟ نتي كتعصبيني وكتخليني نبدا نغوت ... ها هما كيشوفو كنتجارو معارفينا كنلعبو ولا كنضاربو 

هزات راسها كتنفس وقالت : شوف ازياد ... انا واضحة معاك ... مكنكدبش عليك ... مكنافقكش ... مكنخبيش عليك ... وعاودت ليك كووولشي وقلت ليك باغا السلم وراحة البال ... يعني مابغيتش نبقا معلقة وقلبي معلق .. بغيت نرتاح ومزالة كنهضر معاك بفمي وماخبيتش عليك الحقيقة ... واش بغيتني نبقا هاكا صريحة معاك ولا ندير بحال تصرفاتك نتا ومنساليوش ؟

تنهد شاد جبهتو فالسما وقال : وااا فهمييني ... وا تيقي بيا راه بغيت غااا نجلس معاهم شوية ... ويالاه تا نتي معانا اش خاسرين حنا كاع 

ساطت بتحدي وقالت : يالاه غنمشي معاكم ... اما باش تديهم ونبقا انا لا .. واخا نموت عليهم متديهمش 

ربع يديه وبقا ساكت كيشوف فيها في حين مشان نيشان حلات باب الطموبيل وطلعات للور وزدحات الباب عليها وربعات يديها .. تنهد ومشا طلع لقدام ، يالاه بغا يديماري الطموبيل وهوا يقول زين معبس ومعنق مو 

- حتى .. نضلب ليك ماماك كما ضلبتي لي ماما 

هز زياد عينيه بسرعة شاف فيه مصدوم وتلفت عندو بغا يشد ليه فيدو وقال 

- انا مكنتش كنضرب ماماك ابابا ... كنا كنلعبو 

نتر زين يدو مابغاش يشد فيه وقلب وجهو وناض جلس على حجر نجمة وعنقها وبقات هي عاقدة حجبانها وكتشوف فيه فزياد بحال الى دارت انجاز

نزلو فحديقة كبيرة فيها وز وبط وبحيرة وفلوكات .. ناس كتجري كدير رياضة وعشاق متكيين فوق الربيع كيتجمعو و اطفال كينقزو ويلعبو .. سبقاتو نجمة شادة فزين كتوريه البط وخلات ليه زينة هازها و واقف حدا كوج صغير كيبيع الخبز يابس وحلويات ومشروبات شرا ليها خنشة ديال الخبز مفرتت وتبع نجمة كيعيط ليها جايب ليها خنشة اخرى لزين . وقفات تسناتو حتى وصل عندها وضحك لزين وقال 

- اجي نمشيو عند البطات انا وياك و زينة .

هز زين كتافو معبس وعطاه بالضهر خلاه واقف كيشوف بنص عين فنجمة مراضيش .. عاود حاول معاه المرة الثانية بلطف لاكن بدون جدوى

نجمة: صافي مابغاش خليه خليه على خاطرو متبززش عليه شي حاجة مابغيهاش ... انا مربيتهمش على هادشي 

هز زياد حاجبو فيها وقال : وشنو هوا هادشي؟ شفتيني كنجرو بسيف ؟ ولا شنو زعما مكنعرفش نربي ولا كفاش؟

دورات وجهها بميوعة وقالت: نتا فمهتيها عوجة شنو غندير ليك 

سكت وخزر فيها بنص بحال الى كيهددها ترد بالها لكلامها معاه ومشا هاز زينة فرحانة لديك الخنيشة وداها جيهة الماء كترمي الخبز والبط والوز كيتسابق قدامها في حين واقف زين مخرج عينيه فيها كيشوف ... يالاه زاد جوج خلفات لقدام بغا يمشي عندهم ورجع كيبكي بتمرد بوحدو ويضرب رجلو مع الارض ونجمة شادة الضحكة وكتستفسر منو 

- مالك شنو بغيتي علاش كتبي ؟ قوليا شنو بغيتي ؟ 

شار بصبعة كيتعصر فالبكية جيهة زينة وزياد وبدا يعرنن .. تحنات عندو نجمة كضحك وقالت 

- يالاه سير عندهم لعب معاهم ... شوف البطات كيمجموعين كياكلو .. شوف شحال زوبنين 

تلفت ببراءة بقا كيشوووف فيهم ورجع بدا يتمرد وينقز ويبكي بوحدو 

- نجمة : علاش كتبكي يالاه ؟ واش غنبقاو غير كنبكيو ؟ منهضروش ؟ .... واش بغيتي تمشي عندهم ؟

قال بتمرد : الاا

نجمة : وشنو بغيتي؟ نمشي معاك ؟

جرها من شعرها كيعرنن تا كان غيطيحها وبدا يبكي نيشان ويتنخصص حتى بدات كتنفاعل معاه نجمة واخا فهمات شنو بغا وشنو كيطلب لاكن بغات تديه يشارك اللعب والمتعة مع زياد وزينة وفكل مرة تجرو كينتر يدو ويتم غادي بوحدو كيبكي ويدور يشوف واش تابعها وفكل مرة يشوفها موراه كيكمل الطريق غضبان كيبكي وفاش كتوقف وتخليه ويدور يلقاها بعيدة كيرجع عندها كيجري ويعنقها ويجلس يبكي وهي شادة الضحكة .. فالاخير لبات ليه الرغبة ديالو وداتو شرات ليه خنشة فيها الخبز عطاتها ليه ليدو عنقها ومشا نيشان قدامها وكيدور يشوف واش موراه .. بعد على زينة وزين ووقف هوا ونجمة كيرمي الخبز ويشوف فلخرين معبس كأنه كيقول ليهم حتى انا عندي ديالي . 

هز زياد راسو شافو واقف بعيد كيضحك بوحدو مع نجمة ويرمي ليهم الخبز وبقا حاضيهم من بعيد .. شوية ناض وقف وشد لزينة فيدها وقال 

- نمشي عند ماماك شوية؟

حركات راسها بالايجاب وجرها داها وقف حداهم وهز حاجبو فنجمة وقال 

- بديتي فالفعايل ؟ ... (صغر عينو ) علاش زعما كديري بحال هاكا ؟ شنو باغا ديري؟ 

شافت فيه باستغراب وقالت: شنو كتقصد؟

زياد : عااارفة شنو كنقصد وكديري راسك مافاهماش ... مشيتي شيريتي ليه ساشي بوحدو وبعدتيه ! علاياش كتقلبي؟

عقدات حجبانها وقالت : نعام؟ وضح مزيان باش نفهمك 

هز حاجبو وبقا ساهي كيشوف فيها مطولا وقال : مافهمتيش ولا كديري راسك مكتفهميش؟ ... علاش باغا تبعدي زين عليا ؟ 

حلات عينيها بجوج وقالت : شنو ؟ عاود شنو قلتي ... ولا بلاش بلا متعاود حيت اصلا مغنجاوبكش ... وعلى هاد الهضرة هادي انا غنقطع معاك الهضرة فمرة .. متهضرش معايا ودير راسك مكتعرفنيش اوك ... وكلمة اخيرة غنقولها ليك ... الى مابغاوكش ولادك هادا دليل على انك مقادرش تحبب ولادك فيك وصعيب عليك ... براكة عليك غير تكره الناس فيك اما باش تحببهم فيك .. هادي حاجة ماشي ديالك وصعيبة وعليك ... والدراري الصغار اصلا نية ومكيعرفو والو ... وصحاب القلب الكحل مكيبغيوهمش هادشي علاش زين كيهرب منك ... نهار تصفى نيتك ويبياض قلبك غادي يبغيوك حتى هما عن ضهر قلب .. ورد بالك لا تخسر حتى زينة اوك 

عطاتو بالضهر بغات تجر زين وهوا يشدها زياد من دراعها جرها عندو بقوة وقال ليها فودنها تحت سنانو 

- نتي كتقلبي عليا نجمع ليك الجديد والقديم فضربة وحدة نسيفطك لقبرك نيشان ... وهاد الهضرة غتعاودي تكَوليها ليا غنوريك الوجه لاخر ..راكي عارفاه ويمكن توحشتيه

جرات يدها كتسوط من مناخرها وقالت : طلق منننننييي ... طلق منييي ولا انا اللي غندمممك على حياتك ونرجعك للحبس اللي طلعتك منو 

زاد زير ليها على يدها تا رجع وجهها حمر و جهه هوا كثر منها وبدا يبخ الغضب فالهواء ويزير على سنانو ... يالاه بغا يهضر ويرد ليها السم وهوا هز زين راسو وقال 

- ماما ... بطة بطة 

طلق منها زياد كيبلع ريقو وصدرو كيترعد ويتمتم بوحدو في حين جلسات هي القرفصاء حدا زين كضحك معاه بمجاملة وتحك فدراعها وتكمد وقالت 

- ااه بطة ... شفتي شحال زوينة ... يالاه قول ليها شكون لي عزيز عليك امامي ... قول ليها شكون قلبك ونور عينك كما كتقول ليا اكبيدة ديالي 

تلفت زين عند البطة فرحان لاح ليها فتاوت الخبز وقال 

- مامي نور عيييني .... مامي كلبي ... وحبي 

شافت نجمة فزينة وقالت : ونتي امامي ... شنو تقولي للبطة ؟

زينة : بصوت مرتفع ) ماااااامي حبييييي 

قال زياد بدون شعور : وباباك ؟؟؟

دارت يدهها على فمها وقالت : اوووبس!!! نسيييت ههه .

قالت نجمة بابتسامة : ولاكن اللي فلقلب مكيتنساش سبحان الله كينطقوه بلا ميحسو 

عاود هزها من دراعها وقفها كيزفر تا عواجت وقال 

- وبربي انجمة .... وبربي تا نقطع ليك هاد اللسان ونشويه صوصيط ونرميه للوز 

جرات يدها بألم كتأوه بصوت منخفض وقالت : الى وصلتي ليه كردو ربيع ازياد ... وطلللق مني ولا مغيعجبك حال 

مع توريكة دالسنان زاد ورك على يدها تا فشلها وهوا كيخزر فيها .. فجأة طلق منها بسرعة وخطف زين بلمح البصر اللي وجهه بقا ليه 5 سنتيم يدخل فالماء وهزو فالسماء شقلبو جوج مرات فالهوا حيت فلت ليه من يدو مقدرش يتحكم فيه عاد حطو فالجهة الاخرى من الربيع كلهت بالخلعة وجر حتى زينة بعدها ونجمة كتشوف مافهمات والو 

- شنو ؟ مالك؟ 

خزر فيها وهوا محني على زين وقال

- مالي؟!!! لا والو غير كان غيجي فالماء ونتي حالة فمك وصافي

تخلعات دارت يدها على قلبها وجلسات القرفصاء عنقات زين وقالت 

- كنتي غطيح اماما؟ ... كنتي غطيح؟!!

شاف فيها ببراءة وقال : ااه 

جرو زياد عنقو بقوة وغمض عينيه ورجع شاف فيه وقال 

- باباك غيبقى ديما معاك ... باباك هوا البطل ديالك وغيحميك وميخلي حتى حاجة خايبة توصل ليك 

جر زينة حتى هي وعنقهم بجوج مغمض عينيه فلحضة مأثرة بقات نجمة ساهية كتشوف فيهم وتنهد .. باسهم من حناكهم بجوج وابتاسم ليهم وبدا كيدوز يدو على خدودهم ... هبطات نجمة راسها تنهدات وقالت 

- زياد 

هز عينيه فيها بعفوية وقال: نعام؟

بقا ساكتة مطولا وقالت: زياد انا غنرجع لكوريا 

حل عينيه بجوج مصدوم شاف فيها وقال 

- كفاش غترجعي لكوريا ؟

تنهدات وقالت: غنرجع ليها ..

ناضت وقفات كتنهد مربعة يديها ومشات خلاتو جالس شاد زين وزينة ومشات جلسات فوق هضبة مشمسة ربيعها خضر وجمعات رجليها ساهية كتشوف قدامها حتى حسات بيه جلس حداها وولادها كينقزو قدام عينيها ويلعبو 

زياد : كفاش غترجعي لكوريا ؟

تنهدات بعمق وقالت : كوريا فين كبرت وعشت وفين كاينة حياتي كاملة ... توحشت بابا ... توحشت نزورو ... توحشت الدار اللي كنت عايشة فيها معاه ... توحشت كوريا ... وجودي هنا ماعندو حتى معنى ... من نهار جيت لهاد لبلادي وحياتي لور ... وضيعت سنين عمري اللي عمرني نقدر نعوضها ... (تنهدات بعمق ) بغيت نرجع نكمل حياتي فكوريا ... نبدا حياة جديدة ونسا اي حاجة ضراتني ونعوض نفسي اللي سنين عمري اللي صاعت ... على الطاقة اللي ضيعت ... نعيش حياتي بعيدة على اي حاجة خايبة وكتسبب ليا فتعكير مزاج 

بقا ساكت مطولا وقال : و زين ؟ ... وزينة ؟ ... غتخليهم ياك

بقا ساكتة شوبة وقالت : مستحيل نخلي الاكسيجين باش كنتنفس ... اكيد غنديهم معايا 

حل عينيه بجوج وتلفت عندها .. عقد حجبانو وقال : كفاش غتديهم ؟ ... مافهمتش انجمة هاد نديهم هادي كي دايرة !!! واش كتفلاي ؟

شافت فيه بهدوء وحزن عميق كيبان فعينيها وقالت : منقدرش نخليهم ... ومنقدرش نبقا هنا ... انا فقدت الراحة فهاد البلاد ... بغيت نرجع بحالي ... لحياتي الطبيعية ... يكفي حداد ازياد ... درت الحداد 3 ديال المرات فحياتي ... وكل مرة كتكون طول من اللي قبل منها ..

قاطعها بتساؤل : كفاش درتي الحداد ؟ مكنفهمش كلامك انجمة 

تنهدات وقالت : انا حياتي دازت كاملة حداد ... موت بابا الله يرحمه .. زائد جوج ديال الناس اخرين ماتو ودرت عليهم الحداد وعمرهم يرجعو 

استغرب وقال: شكون ؟

شاف فيه مطولا ساهية وقالت: باقيين عايشين ... ولاكن بالنسبة ليا انا ماتو ... و واحد من دوك الجوج هوا زياد .... زياد واحد الولد كان خدام عندي فالشركة ... ضلمتو

وندمت ... ورجعت نصلح الغلط ديالي معاه وعطيتو كولشي ... وغدرني ... غلطت وخلصت تمن الغلط ديالي بالندم ... وخلصت غرامة اخرى لا تقدر بثمن ... والشخص الثاني ... هاد الشخص بالدات كنكره ندكر سميتو ... هوا ماما .... ما اللي بالنسبة ليا ماتت فاش كانت فسن المراهقة ... هاد جوج ديال الناس كنتمنى ميرجعوش ... كنتمنى منشوفهمش ... عكس اللي مات نشوفو ولو مرة وحدة ... مرة وحدة ونعنقو ونعاود ليه شنو اللي وقع ليا فغيابو . فهمتيني دابا ولا نزيد نشرح ليك 

هضرات معاه وهي كتشوف ليه فعينيه حتى سالات كلامها وهبط عينو شاف قدامو وبقا ساكت مطولا ماهضرش 

نجمة : واش منستاحقش نعيش؟ ... واش باقي شي دين ماخلصتوش باش نقدر نعيش ... بعيد على هاد الضلمة اللي عايشة وسطها وخا انا جالسة فهاد الجردة 

بقا ساكت مطولا كيفرد صبعانو ويشوف فيه وقال

- عاد عرفت ولادي ... وحتى انا خاصني شوية ديال الوقت معاهم ... نولفهم ويولفوني ... وحتى انا غطفي عليا الضوء اللى ديتيهم 

شافت فيه بأسى وقالت : ضحي ولو مرة وحدة فحياتك ... كما انا جيت صارحتك بولادك وماحاربتكش.. تنازل حتى نتا ولو مرة وحدة ... ولا مامفاكش شنو درتي فيا ؟ ... ماكفاكش ازياد ؟ ... واخا تكون كتكرهني ونكون اعدا انسان ليك فهاد الكون غتحن . ولادك هادو وحتى واحد ميقدرش يحيدهم ليك ازياد ... اجي شوفهم الوقت اللي بغيتي ... بقا معاهم شحال ما بغيتي ... و غندير مجهود معاهم كما دايراه دابا باش نقربهم ليك ... كما قلت .. هاد المجهود كنديرو على قبلهم هما فقط واي حاجة كنديرها على قبلهم ، امريكا ماعطاتنيش هادشي علاش غنرجع لكوريا وغناخد ولادي معايا ... وجيت صارحتك كما كنت معاك صريحة من ديما 

بقا ساكت مطولا كيشوف قدامو عاقد حجبانو والحزن مالي عينيه ونجمة كتشوف فيه كأنه خجلان من افعاله او كيلوم راسو ... يمكن أثرات عليه بطريقة كلامها ويمكن غتجيب نتيجة . بقات كتسناه يهضر شحاااال حتى قالت موحال يرد عليها وبدات كتفقد الامل عاد هز راسو قدامو بصرامة وقال 

- اول حاجة غندير ليهم دفتر العائلة ونعطيهم سميتي ماشي سمية أوجين اللي درتي ليهم بحال الى مقطوعين .. مغنحاسبكش على هادشي وغندير بعين الاعتبار هادشي اللي كَلتي دابا .. وديك الساعة نشوفو قضية السفر 

شافت فيه بعينيها مغرغرين وقالت : انا معنديش من غير ولادي ازياد ... معنديش من غيرهم وبغيت لهنا .. وراحة بالي ... مابغيتش المشاكل ... خليت ليك الشركة ... خليت ليك الاسهم ... خليت سنوات عمري اللي فنيت انا وبابا على الشركة ... غير خليني نرتاح ونعيش فلهنا بوووحدي غير انا و ولادي مابغيت حتى واحد زايد فحياتي .. اصلا كولشي غدار .. لاحباب لاصحاب ..

ساط كأنه كيبرد على راسو وقال : صافي واخا ... بغيتي تمشي واخا ... بشرط حتى ياخدو سميتي وسيري ... انا غنجي نشوفهم فكل مرة ... المهم ماتبعديهمش عليا 

ابتاسمات وهي كتمسح الدمعة من عينها وقالت 

- انا مابغيتش ولادي يكبرو بلا اب ... وكنتمى تكون اب اللي يفتاخرو بيه قدام الناس من هنا لقدام ازياد . 

ناضت من حداه بهدوء خلاتو جالس كيراجع حسابتو متبع ليها العين بأسى ومشات هي جيهة ولادها عاطياه بالضهر كتحل عينيها وتسوط ودايرة ابتسامة شيطانية .

واقف متكي على الحيط كيشوف فالزاج مكروازي رجلو .. لابس تيشورط كحلة وسروال النوم وفيدو كاس كيشرب ويشوف فالطبيعة فالجو الصباحي ويخمم غير بوحدو ... شوية هز تيليفون وخشا يدو فالجيب كيمشي ويجي ويهضر مع المحامي 

- سربي دغيا دوز ليا هاد المسمار راه عندي شغل اخر خاصني نقضيه ... واش ماقدرتيش حاى تجمع الاقوال وتجيب الصحافة تهضر معاهم نساليو هادشي؟ غنبقاو هاكا معطلين !!! .... يالاه طلق راسك اليوم باغي نشوف الصحافة كتهضر على العقم و فضيحة الطبيب وداكشي علاش تافقنا ... وفاش تسالي هادشي دوز عندي راه عندي شي حاجة مهمة ... ولادي باغي ندخلهم فدفتر العائلة و نعرف المجتمع بيهم .... اه ولادي .. وشغلي هاداك نتا ماعندك مدير بشي حاجة اخرى ... واللي خاصك تعرف راه غنوريه ليك ... وزيد فالورقة اللي غتعطي للصحافة يكدبو الخبر ديال العقم ... زيد فيها باللي راه عندي توينز مع نجمة تيكنو صونغ .... اااه نجمة تيكنو هي هاااديك .... اسيدي دير داكشي اللي كنكَول ليك مناش غتخاف! ... مغترفع عليك ما دير ليك حتى حاجة اصلا الخبر صحيح وقنبولة غتنفاجر .... زياد سبايدر عندو توينز مع نجمة تيكنو صونغ ... عااارف عاارف كولشي غيتصدم حيت نجمة فالشرق وانا فالغرب فتكون صدمة ... مي ماعليش دير هادشي اللي كنكَول ليك للا متخاف .... علااش الصحافة مغتقدرش انشرو !! لالا مغتابعهمش نجمة اصلا الخبر صحيح وبغيت كولشي يعرف ... دير هادشي وسربي ليا القضية خاصني نديرهم فسميتي يالاه سربي . 

قطع تيليفون وخرج من البيت بقا غادي جيهة غرفة المعيشة .. داز حدا بيت باه لقاه مسدود ورجع خطوة للور شاف فيه بتشكيك وحلو بشوية وطل بعين وحدة لقا باه جالس عريان لابس واحد البينوار منمر والسناسل ديال الذهب فالعنق ومخشع كيحسب فرزمات ديال لفلوس ويعاود ... هز زياد حاجبو مستغرب من ديك الفلوس الكثيرة اللي جالس وكيحسب فيها كوبار ودخل عليه بشوية حتى قفزو من بلاصتو بصوت قوي وقال

- شكاادير !!!

نقز كوبار وتلف الوراق والحساب وبدا يتفتف مخلوع وقال 

- مااالك مااالك ... مالك مكتعرفش دق ؟

شار زياد بيدو اللي هاز بيها الكاس جيهة الفلوس وقال: 

منين جبتي هاد الفلوس كاملة؟ ..... قمرتي فيها ؟

قال كوبار بارتباك: اااه قمرت فيها شغلك !!

زياد: اممم .... ومالك مخلوع بوووحدك!!! .... شداكشي كتخبي تما ؟!!

كوبار: فين!!

زياد : تمااا ... حيد ديك السربيتة اللي حاط تما ... ارا نشوف شداكشي؟

حيد زياد السربيتة وهوا يلقا مجموعة ديال الاوراق محطوطة وهزهم بدا كيشوف فيهم في حين كيجمع كوبار الفلوس ويشوف فيه بنص عين 

شاف فيه زياد معبس وقال : علاش كتكدب!! 

كوبار : واش شغلك فياا! واش سوقك ... ديها فشغلك وخليني فشغلي 

زياد : معلوم شغلي .. شكون اللي دخلك للشركة تا رجعتيها بنكة ... شهاد الفلوس كاملة اللي خرجتي منها ... ايييه وكتسلف وتعطي قروض هادشي كامل كتربحو !! ... كتردهم بالضوبل ماحشمتيش ! هادي راه مابقاتش ريبة ولات رايب ! ... طلق لهنا دوك لفلوس والله لا ديتيهم

جر كوبار الصاك وقال : غتمشي تبعد مني ولا مغيعجبك حال ازياد 

جرهم زياد حتى هوا وقال : و لله لا شميتيهم ... غيرجعو للشركة 

جرهم كوبار وقال: نتا قلتي ليا ناكل اللي بغيت ... طلق لفلوس 

جرهم زياد : غير كنت كنضحك وكنجربك طلعتي شفار كبير ... طلق لهناااا والله لا فرحتي بيهم

حيد ليه زياد لفلوس ومشا خلاه شاد فقلبو غيموت ويعيط على الصاك ويغوت .

وصل للشركة وحل لباب بمضهر انيق و وسانة وشياكة بحال العادة والروايح كتجدب. حيد النضرات من العينين ومشا نيشان دخل وداه لمكتب المحاسب وقال بصرامة 

- اخر مرة تخرج شي ورقة من الشركة بلا خباري ولا غنرميك برا هاد الشركة ... والريال اللي خرج خاصني نعرفو 

وقف المحاسب وقال : ولاكن السي زياد قلتي باللي السي كوبار كبمثلك و 

زياد : دابا كنكول ليك حتى واحد مكيمثلني والريال الى خرج من هنا غنحاسبك نتا ... واخا تجيك ورقة من توقيعي متقبلهاش ومادفعهاش ... ااخر مرة 

مشا زياد وخلى الصاك محطوط ... يالاه بغا يدخل للمكتب وهي تبان ليه نجمة جايا كتزفر وعينيها خارجين والطالون سابقها وكولها كتهزهز ولاحت عليه الاوراق على وجهه وقالت بجنون 

- مليااااااار ... مليااااااار ونص خرجات ف 3 ايام شكون هاد كوباااار شكون هاد سبايدر اللي خرج عاد العدد وشنو اللي واقع هنا فالشركة 

زير على سنانو وخرج عينيه فيها وقال : جمعي وراقك وجمعي عليا لسانك ... وانا حر نخرج اللي بغيت وندخل اللي بغيت ... وكما نتي كتصرفي هنا بحريتك حتى انا شريكك وكنتصرف بحريتي .. نهار تفكري تشاوري معايا فشنو كديري ديك الساعة غنجي نتشاور معاك انا

لقاهم اوجين حاميين السوق والسكريتيرات والموضفي كيطلو وهما مقابلين وجها لوجه كل واحد باغي ياكل لاخر ... تم جاي كيجري والكوستيم كيطير ومنين ما داز كيغوت على الموضفين ردهم لخدمتهم ووقف عليهم بجوج وقال بغضب هاز صبعو

- سمع ازياد ... سكتنا ليك بزااف وتماديتي ومغبقاوش نسكتو ليك ... هضرنا معاك و عكستي وزدتي جبتي باك حتى هوا وحطيتيه لينا هنا .. جالس وكيخمل فالشركة 

قالت نجمة بنرفزة : شكووون هاد باه عاود ؟؟ منين خرج لينا ؟ وشنو باغي منا ... لاياش بغيتي توصل ازياد شنو اللي راك كدير ؟

قال ببروة : ماعنديش ليكم الوقت ... فوتو باب البيرو وغوتو تا تشبعو اوك 

دخل للمكتب وجا يسد الباب لاكن دفعاتو نجمة بغضب ودخلات عليه هي واوجين نوضوها غوات وحيحية .. شوية دخل كوبار بكوستيم فالقهوي وقميجة فالليموني والصدر معري فيه السناسل كيبريو .. دخل شاعل كيغوت يالاه حل الباب قال بغضب

- زياااد ... غترد ليا رزقي ولا غنسخط عليك ... رد ليا رزقي ... دمرت عليه وخدمت عليه وحقي هاداك غترجعووو ليا

تلفتات نجمة عندو مخرجة عينيها وقالت : شكون هادا وعلاشمن حق كيهضر!

تلفت كوبار وقال : معرفتينيش!!! انا باه الاللة مول هاد الشركة وعندي فيها النص 

طلعات فيع نجمة وهبطات وقالت : نتوما واقيلا حماقيتو!!! شكون خلا ليك هاد النص بالسلامة واش عارف راسك فين ولا غير كتهضر! 

زياد : خرجو عليا من هنا وصفيو حساباتكم انا ماعنديش الوقت اللي نضيع معاكم 

اوجين: اسي فضي معانا هاد الروينة ... ورجع لفلوس اللي خرجتي من الشركة ولا بيناتنا المحاكم 

زياد : ها المحاكيم سير يعطيوك حقك انا معندي مانعطيك 

اوجين : دابا بغيتي نتليوها بالمحاكيم والصداااع ياك 

زياد : تليها باش ما بغيتي ... انا ماعندي اب ما عندي ما نعطي ... بيناتكم 

كوبار: راااه والله وماحطيتي ليا رزقي تا ننننن... 

خرجات فيه نجمة عينيها كتهز فيديعا وقالت : ااااشمن حق عندك شكون دخلك بعدا لهاد الشركة !!! واش نتا مريض ولا مالك ! خرج عليا اسيدي من هنا 

. عيطو ليا للأمن يخرج عليا هاد الحمق واش اللي تلف مالقا مايدير يجي يحماق عليا انا ولا شنو ... ونتا ازياد عندك وحدة من جوج ... ترجع ليا فلوسي ولا ميغعجبك حال 

زياد : اوصلتي لودنك عضيها ... واخرجي عليا من هنا ولا انا اللي فنعيط للامن يخرجكم عليا كاملين ... ونزيدك حاجة اخرى ..... حتى داك السفر اللي كنتي مسافرة نسااايه ... مابقاش منو وادابا سيري خليني نشوف شغلي 

اوجين : شغلك تخرج على هاد الشركة ... وكملتيها جايب بزناس يعاونك فيها 

كوبار : ااااااهياااا ... بزناس !!! قمار الله يخليك اشمن بزناس ! بزناس تقد عليها ! ... حتارم راسك خليني نحتارمك ... وانا بنت نبت فهاد الشركة حتى ناخد حقي 

نجمة : قمااار ... الله الله ومفتاخر بيها ... بحالك بحال ولدك ... وانا كنقول منين جاي هاد الكنس ... قول كاين كنس اللي جابو ! 

ابتاسم زياد التسامة صفرة وقال : واخرجي دابا لبرا وعطيه ويعطيك ... صدعتوني 

تعصب اوجين وقال : ماخليتي لينا حتى حل اخر ... دابا غنستعملو معاك القوة وغنخرجك من هاد الشركة جار حوايجك 

جر نجمة وخرج خلا زياد كينكر : خرجني الى كنتي راجل 

كوبار: زيااد : رزقي .. رزقي رزقي ... حط ليا رزقي ولا نموت ليك هنا 

زياد : هاداك هوا النهار لكبير ... موت واحسن كنازة نديرها ليك يالاع سربي راسك 

كوبار : وااااااا الله لا تفاكيت معاك ... تا تعطيني حقي ... ولا راه غنرجع لزوبيدة نخرج فيها الشيب و وببراتها والله لا شافتها 

زياد : واسير قرب ليها وتفرج .. انا راه مساااالي مخي ... بايع شاري مخاسرش ونوصل معاك فين ما عجبك ... وقلب عليا .. وزايدون ماخديتش الفلوس كااملين .. يالاه خديت شي شوية ... وباقي تحط الباقي الي سلفتي للناس ... ومسلفهم بسميتي ومخرج بسميتي ... ودابا حيد من الطريق انا اللي غنرد الباقي اللي خديتي 

كوبار : وياك دابا عاد كولتي ليها ماعنديش ... فين ديتي لفلوس، 

زياد : شغلي هاداك ... نتا مالك سوقك 

جمع كوبار النفس وقال : واخا ... انا نوريك السلكوط لاخر 

خرج كوبار وهوا يلقا نجمة واقفة فالكولوار كتهضر مع اوجين 

نجمة : شوف بلا محاكيم بلل صدع ... عرفتي شنو دير ... خليني انا مني ليه ... انا غنعرف شنو ندير معاه بلا متبقا تغوت وتقابح معاه ... هوا راه سوسة وخاصنا نحيدوها بشويةة ... خليني مني ليه 

وقف عليها كوبار كيتجبد داير فيها لاكلاص وقال 

- احمم .. اجي نقول واحد الحاجة اجي ... (شدها من دراعها بعدها كيسايس) دابا حنا علاش غندابزو ... علاش كنتغاوتو ... احمم ، تبارك الله نتي زوينة ... و . وو احمم (لاح يدو على كتافها ) وغزالة ميجيش معاك لغوات ... انا ... انا راه بحال باك ... بحال خوك ... بحال ... (عنقها بدراعو) بحال صديقك ... ونبغي ليك غير لخير حيت ولادك هما ولادي وشفتي هادشي كااامل .. هادشي كااامل راه غيرجع لولادك ... غير هوا نتي ااحم ... (دوز يدو على كتفها وضهرها ) نتي نتي ختاريتي الشخص الغلط وولدتي معاه... اااه وحتى دابا مكاين مشكل ... انا معاااك ... شتي انا ... معااااك ماشي ضددك ... انا راه هوا مسخوط الواليدين ضحك عليا مما ضحك عليك وكنتسالو دين مابغاش يخلصو وتافقنا ندخل للشركة ... (طلعو يدو على كتفها ) هوا راع ماصلاااحش ليك ... ملايقش ليك ... شوف نتي تبارك الله فييين ... كيدااايرة وفين واصلة وهوا .. هوا راه .. مااععرفتش فين كانو عينيك ... اااع وشتي تا دابا ... تا دابا مكابن مشكل ... انا نوقف معاك ... معااااك وغلى قبلك .. على قبل ولادك (بلع ريقو كيشوف فصدرها ) ووو ... والصهد ماعندكمش كليمة هنا!! شي صهدة داخلة ماعرفت منين ماعليش المهم انا معاك وشفتي انا نعار الاول سبحان الله عرفتك بنت الناس وضحك عليك ولد لكلبةة...احممم عفوا مسخوط نتي ماشي ديال الهضرة الخسار نتي ديال الورد والشكلاط ولاكخيم فخيش اه فخيش وتا نتي فخيشة وو وانا فخيش ونفخششو مها حنا شخاسرين

بقات ساكتة واقفة كتسمع شوبة وهي تعبس وقالت : شكاتقول علاياش كتهضر!!!

بغات تبعد وهوا يرجع درعها وقال : لالا خليك هاكا غيضربك البرد وتفخششي لينا ... كنت كانكول ليك انا معااك ... وفاش عرفتك فخيشة وو رطبة .. وحساسة وهاكا دايرة كتزلقي مابغيتش نضيعك .. وانا دابا كنقول ليك انا غنخرج ليك زياد من الشركة حيت انا معاك .. كتهضر معاك بصح انا معاك ماشي ضددك ... حيت نتي فخيشة وهوا سوبيص .. عفوا عاهر .. عفوا بغيت نقول ماشي ما ميستاهلش وخصو يتربى .. وانا هنا باش نعاونك وخرجو ليك من هنا كوني هانية 

بقات ساكتة ساهية وقالت : وكفاش غدير ليه ؟ واش نتا بصح باه!!

عنقها وداها كيهضر معاها ويفسر ليها وقال 

- انا باه غير ببب .. بب الحيوانات وداكشي اما فالحقيقة وفالقلب والكبدة والشرايين راه ما باه ما ولدي ... غلطة وتصاب هوا من بين دوك الالاف اللي كانو غيخرجو ليا مرضيين خرج هوا ودااز ولد لحرام وسط دوك الالف وخرج المسخوط باش تعرفيه مسخوط .. يقطع لباباه الجدر معقلش عليااا انا اللي باااه ... انا اللي باااه نكرني فحقي ورزقي وبغيتي يعقل عليك !! نسايه ... انا نعوضك ونرد ليك حقك منو بالثاني والمثني حيت نتي مغتعرفيش لهاداك انا اللي غنعرف ليه 

خرج زياد من البيرو ردو موراه وهز راسو لقا باه واقف معنق نجمة فالقنت كيهضر معاها وهي عاطياه ودن وعاطيينو بالضهر .. هز حاجبو وخرج عينيه وبقا تابت حاضيهم وهوا يمشي عندهم نيشان وقف عليهم من اللور وقال بصرامة 

- ياك لابااااس 

دارو عندو بجوج لقاوه كيخزر فيهم وهوا يقول باه دافع صدرو 

- كان عندنا اجتماع مغلق انا والمدام الجميلة لاللة نجمة 

ابتاسمات نجمة وقالت : السي .... 

كوبار : كوبار ... كوبار سبايدر الى نسيتي عليها خلي ليا رقمك نبقا نفكرك هئ هئ هئ (ضحك) 

نجمة : اوك السي كوبار خليت على خير 

مشات من جهة ومشا كوبار كيضحك من جهة خلاو زياد واقف ... تحرك من بلاصتو بغا يتبع كوبار شوية رجع مشا تبع نجمة

يتبع ...