صورة مصغرة لـالعنكبوت الجزء الخامس

العنكبوت الجزء الخامس

l5ams  al3ankabout 
رواية العنكبوت

حلات عينيها الصباح بشوية كترمش وتحرك ... حسات بيد بالتقل بيدو على جنبها وابتاسمات بسعادة وتلفتات موراها كتغطي صدرها وترجع شعرها اللور . تحرك حتى ناعس وتقلب على ضهرو ودار يدو تحت راسو ناعس ... ابتاسمات كتشوف فيه ودوز صبعها على وجهه وتحط يدها على صدرو بابتسامة وبدات تبوسو بوسات خفاف فجنب فمو حتى حرك نيفو وحجبانو وحل عينيه بشوية شاف فيها وابتاسم ، جرها من رقبتها ضمها لصدرو وقال بصوت مبحوح 

صباح الخير الكبيدة ديالي 

حطات صبعها على فمو وقالت بدلع : صبااح النوووور 

باس جبهتها وقال كيتفوه : نتي هاكا كتصبحي كل صباح ؟ 

شافت فيه بابتسامة واستغراب 

شد حنكها وقال : حنيكات حومر وزوينة بحال هاكا ...كنعرف البنات كيصبحو مشعككات وخاسرات 

قالت مع القليل من الغيرة: اممم ... ديما كتصبح معاهم يمكن 

ضحك وقال: لا... ماشي ديما ... فالصراحة من شحال هادي فاش كنت فكوريا ... غير انا عندي واحد اختي ... وسط النهار كنشك واش ختي هاديك .. كتبان بحال الوردة ... وفالصباح فاش كنشوفها يالاه فايقة كنشك عاوتاني واش ختي هه فهمتي 

ضحكات : هههه اااه ... عادي ... حتى نتا هانتا صابح خاسر ... ماشي هادا اللي مولفة نشوف 

هز حاجبو وقال : وشكون هادا ؟

شدات حنكو وقالت : زيادووو حبيبي ... زوين فجميع حالاتك 

شدعا من حتاكها وقبلها من شفايفها وقال

- ونتي حبيبتي ..وكبيدة ديالي .. والقنيصة ديالي... والقليب ديالي .

هزات راسها الفوق كتدلع وقالت : الى بغيتي نكون الحبيبة ديالك ... امم.. احمم

زياد : شنو ؟ غير كَولي 

ثالت بالزربة وقلبات وجهها: مكاين لا جويس ولا ميرسيديس ولا حتى ريحة ديال شي وحدة اخرى

هز حجبانو لفوق كيشوف فيها بعينيه ضاحكين وقال

- مكاينة لا جويس ولا فيراري اصلا .

علت حجبانها وقالت بدلع: وشنو اللي بينك وبين جويس يالاه؟

بقا ساكت كيشوف فيها بابتسامة ساهي وقال : ونتي كيحساب ليك بيني وبينها شي حاجة؟ 

هزات كتفها وقلبات وجهها 

زياد: مجرد صداقة لا اقل ولا اكثر .... واش فنضرك انا غنشوف وحدة اخرى من غيرك؟... فين هي هادي اللي حسن منك بعدا ! واخا تكون انا كنشوف وحدة ... هي نتي احبيبة ديالي 

هزات كتفها ودارت عندها شادة الضحكة وكدوز صبعها على صدرو وتقول بشفايف مكمشين بحال النقطة

- اممم .... وانا بغيتك تبعد من جويس ... وتجري على تراكس ... انا مبغيتش نشوفك مع وحدة اخرى 

قال بنية : وعلاش نقلب على جويس ... حشومة ... مادارت ليا والو ومابيني وبينها والو من غير صداقة عادية ... كفاش غنجي وتقلب عليها بحال هاكاك وبلا حتى سبب ... لعب الدراري الصغار هادا .. وزايدون صاحبتك 

هزات كتفها وقالت : واخا صاحبتي ولاكن ماتبقاش تهضر معاها 

شد ليها وجهها وقال : مغيارة بزاااف ... وهاد الغيرة ماعندها معنى ومعندكش علاش تغيري منها 

هزات خنافرها وقالت : انا مكنغيرش اصلا... وانا مابغيتش تبقا تشوفها وصافي 

زياد : خلينا دابا من هاد الحكام اللي بديتيه ليا من النهار اللول ... وكَولي ليا بغيت نسولك (ضحك وغمزها) كفاش قضيتك نتي؟

استغربات وقالت : شنو .. انا مالي؟

زياد: شنو قضية العذرية ؟ صدمتيني فخبارك ! 

دورات وجهها بخجل وقالت كتهز كتافها : مالي ... شنو !! تأ ياه !!!

ناض تكى على ضهرو وناض تكات على دراعو كتلعب فصبعانها وهوا كيدابع كتفها وقال 

- عادي ... كنسولك وصافي .. زعما ... ماعرفتش كفاس نفسرها ليك ! انا ماكنتش متوقع نلقاك فييغج ! 

هزات كتفها وقالت : ومن بعد!

زياد: باستغراب : ميمكنش ... عايشة الحرية ديالك التامة ... مكاينش اللي يحاسبك ... وعلى حد علمي .. البنت اللي كتبقا عزبة كيعيبو عليها ... اولا لا 

هزات كتفها ببرودة وقالت : انا مابغيتش ... مكنديرش علاقات وعمرني درت علاقة 

زاد استغرابه وقال : وعلاش؟ ... شنو السبب؟

دورات وجهها كتشوف فجهة اخرى ساهية وهوا كيشوف فيها .. حس بيها عندها شي سبب ومخبياه وقال 

- مالكي؟

تلفتات عندو وقالت : مكيعجبنيش نهضر على هادشي . 

زياد : يقدر كون وقع .. كنتي غتندمي 

تنهدات وقالت : ماعرفتش 

زياد: ماكنتيش مستعدة لبارح .

شافت فيه وقالت: شكون قالها ليك ... حتى انا تصدمت فيك 

زياد : علاش؟

ابتاسمات وقالت: كن كان واحد اخر يقدر .... (سكتات )

شد يدها وقال : سمعي ... يمكن مزال مكتعرفينيش مزيان ... ومزال غادي تعرفيني مزيان ... انا اصلي برازيلي ... وامي مغربية... رباتني على العادات والتقاليد ديالها ... وكبرت كنعطي قيمة كبيرة للشرف وعمرني فكرت نضيع شي وحدة فشرفها ... صحيح ان فالبرازيل عندنا برازيليات كيوصلو 16 لسنة صافي كترجع دير اللي بغات ... ولاكن انا تربيت على اصول عربية وشفت وتعجبت مللي لقيتك فييغج .. ماكَلتي ليا والو حتى كتاشفتها راسي ومابغيتش تكَولي ليا ... كَلت كفاش هي عندها ثقافة غربية مزالة بشرفها .. يعني دازت سن المراهقة ... هي ناضجة دابا كتعرف شنو دير ... وفرحت منكدبش عليك ... فرحت بزاف ديك اللحضة ومقدرتش نقاوم ... ولاكن فضلت نخليك كما نتي ... كما فضلتي تبقاي .. كنت عارف باللي غلبات عليك الشهوة ... وعادي ... بنت اول مرة تجرب ومتأكد انها اول مرة ليك حيت كن ماكانتش اول مرة مكنتيش غتبقاي عزبة وماعندكش علاش طبقي طرق اخرين ونتي عندك الحرية ، خليتك كما نتي باش متكرهينيش من بعد ... وماتندميش مللي تفيقي... حتى تكوني مستعدة ومامسيطرينش عليك الشهوات وعارفة شنو كديري ... ديك الساعة غندير للحبيبة ديال احححسن فتحة فالتاريخ ههه صافي ؟

هبطات راسها كضحك وعنقاتو وخشات راسها فعنقو وقالت

- حتى انا مكنتش متوقعة غتكون بحال هاكا ... انا كل يوم كنكتاشف فيك حاجة كتخليني نشوفك احسن راجل فالعالم 

حك ليها راسها بيدو وباس جبهتها وقال 

- كنت كنشوفك نقية من برا بزااف ... مكانش كيحساب ليا غنلقاك نقية حتى من لداخل

هزات راسها فيه بابتسامة وقالت: تواعندي ؟ 

زياد : باش نواعدك؟

نجمة : واعدني تبقا ديما معايا 

شاف فعينيها وقال: واعديني نتي تكوني صادقة معايا ... انا مغنخليكش الى نتي ماخليتينش

حطات راسها على كتفو : انا اول مرة نحس براسي فرحانة ... ومرتاحة ازيادو ديالي 

* خرج من حمام بيتها ملوي عليه فوطة وكيمسح شعرو ويشوف فستايل البيت ديال بأعجاب.. كيمسح ويدور فيه كيشوف الفونوغراف والتيليفون النحاسي الكلاسيكي .. الراديو محطوط فالقنت كبير والتات كلاسيكي طراز قديم ..وقف قدام خزانة الكتب الخشبية المنقوشة وبدا يهز ويشوف بعض الكتب منها ويقرا عناوينها .. دخلات عليه لابسة بينوار ابيض هاد امرة وفرحانة لقاتو واقف شاد كتاب فيدو وقالت 

- زياد ؟

تلفت وقال : كوديس سيرافيني ! 

قربات منو وقالت : امم ... قريتيه ؟

استغرب وقال : قريتو ... ولاكن مافهمتش الكتاب كامل 

ابتاسمات وقالت : هاد الكتاب شراه بابا .. كان اغلى كتاب فالعالم فديك الوقت ... الناس بغاو يعرفو شنو اللي فيه وعلاش غالي ... ولاكن اغلبية اللي قراوه ماقدروش يفهمو علاياش كيهضر .. وحتى العلماء والكتاب عياو يحللو رموز اللغة باش تكتب مقدروش يميزوها 

حط الكتاب وقال: رموز اللغة ماكتب بيها حتى انسان من قلبه .. داكشي علاش بقاو سنين طويلة كيفكو الرموز ... فهمت منو شي حاجة من خلال الرسومات وصافي وبالصدفة لقيتو ماشريتوش .. وشفتك كتقراي غير الروايات القدام ... وحتى دارك .. وبيتك فيه كلشي قديم .. غريبة وحدة بهاد الثراء ديالك تكون كتعيش فالستينات ! بحالك نتي خاص تكون عندها دار خيالية تهضر مع الباب يتحل 

وقفات قدامو معوجة الوقفة وقالت: وانا كنرتاح فالستينات ديالي ... لبارح كنتي كتسنط الفونوغراف والموسيقى الكلاسيكية .. كي جاتك ؟

شاف فالفونوغراف وقال : ماكَلتش خايب ... بلعكس زوين ... حتى الجو عندك فالبيت مختالف وزوين ... واخا الاتات قديم ... كيبان جديد 

ابتاسمات وقالت : هاداك الفونوغراف اللي كتشوف .. خديتو من المزاد .. اغلى من الطموبيل اللي كنركب فيها ... قديم بزاف وعندو تاريخ ... وهاد النموسية .. والبلاكار ... والفوطوي ... كلشي عندو تاريخ واغلى من الاثات اللي جديد بزااف

استغرب وقال: وكيبانو جداد ! نقيين 

ابتاسمات وجلسات فوق كرسي كلاسيكي ودارت رجل على رجل فرحانة 

- حيت بقاو محافضين عليهم ... اصعب حاجة واللي كتعصبني دابا هي فاش كنبغي نبدل الفراش .. مكنلقاش داكشي اللي كنبغي ... وانا عزيز عليا الحاجة تكون اصلية . اما بالنسبة للملابس .. فرجعو دابا بموضة الستينات وخرجو موضيلات ديال الستينات وبشكل زوين وحديث كنرتاح فيه 

وقف قدامها وتكا بيديه على الكرسي كيشوف فيها وقال 

- تبقاي تلبسي دوك التقاشر ولا معرفتش شنو كتسميوهم ... اللي كيكونو طالعين حتى لهنا 

حط صبعو على فخدها .. ضحكات وقالت 

- ااه لبيات ههه ... فيهم انواع بزاف .. كنلبسهم 

ابتسام بإعجاب وقال : اه عرفت .. شفتك واحد المرة لابساهم فالكحل .

استغربات وقالت: فين شفتيني؟ مكيبانوش كيكونو طالعين!

زياد : واحد المرة شفتهم كنتي لابسة واحد الكسوة قصيرة وجلستي حدايا وبانو ليا ... هادوك كيعجبوني هما والصباغة اللي كديري حمراء ... اححح منكَوليكش شحال كتحمقيني 

ضحكات وقالت: ههه ... وشنو اخر ؟ 

زياد : الطالون ... كيجي معاك . والدونتيل .. اي حاجة فيها الدونتيل كتعجبني فيك وكيعجبني نشوفك بيها 

قلبت بدلع : الدونتيل كيعجبني فالكحل صافي 

غمزها وقال : لبسي ليا الدنتيل فالكحل ... ولاكن ليا بوحدي ماشي لكلشي 

دفعاتو برجلها من صدرو وقالت بدلع : وبعد من البنات حتى نتا ... ها الفوطة غطيح ليك ويضربك البرد 

وقف كيضحك وقال : شي نهار غناكل ليك دوك الرجلين ... فاش تشوفيني لبسي تقاشر هانا كنعلمك 

وقفات كضحك وقالت : يالاه نفطرو ... راه الفطور واجد ... انا كنتسناك فالجردة 

زياد : لبسي حوايجك تمشي معايا ..

تلفتات وقالت : فين؟

زياد : غير لبسي حوايجك ... والدونتيل لا ... لبسي شي حاجة طويلة وخلي الدونتيل حتى نكون انا ونتي بوحدنا (غمزها)

ركبات معاه فالسيارة بفستان اسود حتى للركبة سامبل وفيست من لفوق ، دارت رجل على رجل وقالت بابتسامة 

-فين غنمشيو؟ الخدمة كتسنانا فالشركة 

ديمارا السيارة وقال : غتمشي تغداي معايا .. الخدمة مغتهربش .

ابتاسمات وقالت : فين عارض عليا؟

شافيها بابتسامة وقال : الأحسن بلاصة واحسن غدا ومع اعز الناس.

نجمة : شكون ؟

زياد : هانتي غتعرفي شكون ... انا ضاروري خاصني نتغدى معاهم ليوم ... وألا غيدوز عندي النهار عيان 

شد يدها مشا كيطير تابعينو سيارات الحراس من اللور . 

دخل بالسيارة لفيلا كبيرة عليها حراس كثار واقفين فكل مكان وكاميرات المراقبة فكل الجهات . قالت وهوا داخل بيها فالسيارة

- فين حنا ؟

ابتاسم وقال: نتي فضيافتي ... مرحبا بيك عندي

ابتاسمات وقالت باستغراب : علاش الحراسة مشددة عندك بزاف!

تنهد وقال: علاش مافراسكش؟

نجمة : لا؟ شنو؟

ابتسام وقال: من بعد ونعاود ليك ... يالاه .. هاحنا وصلنا 

نزل وفتح ليها الباب . شد فيدها نزلها بشوية ودخل مع باب كبير لداخل للفيلا وبدا يعيط من الباب راشقة ليه

- الواليدااااا .. وااا الواليدة ... واا مّااا 

بدات نجمة تسرح عينيها فالفخامة ديال الفيلا بابتسامة كاسمعو كيعيط ومافاهماش شنو كيقول .. شافت فيه بابتسامة وقالت

- دارك زوينة .. ومريحة حتى هيا 

ضحك وقال: الفيلات والفيااكة وداكشي كاملين كيكونو موريحين 

حركات راسها بالنفي وقالت: لا ... ماشي كاملين ... كاين شي بلايص واخا كيكونو راقيين ولاكن متقدرش ترتاح فيهم .. نتا عندك الدار مبهجة ... فيها الحياة 

قال وهوا كيمد للخدامة لافيست : لا ... ماشي الفيلا اللي فيها الحياة ...الناس اللي فيها هما اللي خالقين هاد الجو .

نجمة : شكون هاد الناس؟

سمعات صوت مرى مخبي جاي وكيقرب

- هاني العزيز عليا ... كنت فلكوزينة التحتانية كنسقي الطع....

سكتات مو ملي شافت معاه مرى وقالت بخجل

- السلام وعليكم 

ضحك لمو وقال : هادي نجمة ... اللي كنت خدام عندها فالشركة فكوريا ديال التيليفونات 

ضحات مو وعطات وجهها كتسلم وترحب

- مرحبااا ابنتي مرحباااا ... نهااار كبيير هادا ... مرحباااا 

سلمات عليها نجمة واخا مافهماتش شنو كتقول . 

زياد : كترحب بيك ... هادي مي (باس راسها ))

الام: الله يرضي عليك اولدي 

ابتاسمات نجمة وقالت : ماماك زوينة ... وضريفة .. حبيتها 

الام: شنو كَالت ؟

زياد : كَالت ليك مزالة شباب واش تقبلي تزوجي ههه ب...

ضرباتو مو بخجل وقالت : هييييه!!! الممسوخ مابقيتيش تحشم .

زياد : هههه ايوا امي ... كاين شي كساكيس... طلقينا للفراجة 

الام : وااه كاااين ... علاش معلمتينيش راه جاي الزايد معاك ؟ 

زياد : ماشي مشكل ... المهم حطي لينا ديك الكصعة لهنا راه مسارني كيدورو فالخوى 

الام : واخا هاني مشيت نجيبها 

زياد : بصوت مرتفع) فالجردة ااامّااا(تلفت لنجمة) جلسي مرحبا بيك الدار دارك ... تصرفي كما بغيتي حنا ماعندناش داك البرطوكول والزواق وداكشي هنا غير خودي راحتك .... هانا جاي

مشا خلاها واقفة وسط الفيلا كنسرح عينيها ... بدات كدور وتمشى فيها وتكتاشف اتاتها الغريب عليها ، صالونات بلدية كبيرة وسقاية فالحيط من زليج الفسيفساء وزرابي صغار ديال الجلد فالارض وصابونات اخرى فجهة اخرى غربية من الكوير البني .. وديكورات مغربية نحاسية .. فيلا بديكورات مختلفة .. تقليدية وغربية 
رجع ليها مكفض يديه باين غسلهم ورجع ليها خرجها للجردة لجلسة تقليدية وسط الطبيعة بسدادر مغربية ومخاد بالموزون وطبلة مربعة مزلجة بزليج مغربي.. جلسات مربعة يديها كشتوف ساكتة

حتى تحطات قدامها قصرية كبيرة بسبع خضاري بقات كتشوف فيها .

الام : هانااا الحبيب ... ها الطعام اللي عزيز عليك

زياد : الله يطول ليا عمرك (تلفت عند نجمة ) هادا الكسكس المغربي ... مكاينش اللي مكيعرفوش فالعالم كامل...بحالو باحال السوشي مشهور .. غير هوا السوشي كلشي يقدر يصايبو .. اما هادا الى مكنتيش مغربية متقدريش تصاوبيه 

قالت بسعادة : اااه الكسكس !!! كنعرفو 

قال وهوا كيحط ليها السربيتة على حوايجها 

-هااا شفتي ... كَلت ليك معروف ... 

نجمة : ولاكن صحابي اللي كانو كلاوه وقالو ليا كلاوه فزيارة ليهم للمغرب .. انا عمري كليتو 

زياد: وا نتي دابا غتاكلي احسن كسكس من عند احسن شاف .

جلسات مو وقالت : بلاتي نعطيها طبسيل تاكل فيه 

ناضت مو بغات تحط ليها طبسيل وجلسها قال

- لا ... غير خليها بلاش (تلفت عند نجمة ) باش طلع معاك البنة .. خاصك تاكلي من المركز بحال هاكا 

حد ليها القفازات من يدها وناض داها غسلهم ليها مزيان وردها كضحك ماعرفاتش شنو بغا يدير ليها ..جلسو كاملين بداو يتغداو وقال زياد 

- فين سلمى ؟ 

زبيدة : هايا جايا

هزات نجمة المعلقة بدات كتاكل وقالت 

- اممم ... بنييين !!! 

شاف فيها بابتسامة مكفض كمام القميجة وقال 

- انا نوريك كفاش كيتكال ... هادا كيجي حسن باليد 

نجمة : باليد!!!!

زياد : ااه الكبيدة ديال باليد 

زوبيدة : شنو قالت ليك ؟

زياد : بغات تاكل بيدها 

وقفات عليهم سلمى بابتسامة جامعة شعرها ولابسة سورفيت ودايرة مكياج كتبان خبشة فوججها مخبية وقالت

- سلام 

جلسات وبقات كتشوف فنجمة وقالت لمها 

- شكون هاد البنت؟

زوبيدة : مولات الشركة فاش كان خدام خوك ... مكنفهمها هي وياه شنو كيعاودو 

سلمى : ااااه ... تباارك الله كتحمق 

زوبيدة : كتفهمي شنو كيكَولو؟

سلمى : لونكلي ! شوية وصافي عطيني ديك المعلقة 

كور زياد واحد الكورة بيدو وقال لنجمة كيضحك 

- ها كفاش كيتكال ... حلي فمك نوريك 

حلات فمها بشوية وقربات ليه وخشا ليها الكورة فمها مقاداتش عليها كاملة وسرطاتها بزز .. حلات مو عينيها وقالت 

- خنقتيها اش ديك التلكَيمة درتي ليها 

زياد: غييير خليها ... يام سرطاتها خخه وصافي بالصحة 

نجمة : ناكل بحالك !!! شكون هاد البنت ؟ 

زياد: هادي ختي سلمى 

شافت فيها نجمة وابتاسمات ليها .. حيده ليها زياد واحد الخاتم كبير فصبعها وقال 

- يالاه كولي بالصحة والراحة ... زيرو بروطوكول 

دارت يدها كضحك وهي تهربها وقالت 

- احح سخوون بزااف

زياد : غيير بشوية عليك هانتي 

فرق ليها كسكسو قدامها وحطات يدها كتكمشو بصبعانها ودفارها مصبغين بالاحمر وكتهز .. نص كتاكلو ونص كيطيح عليها وتبدا تلقطو حبة حبة وتحطو فوق الطبلة وزياد كاع مراد معاهت البال عينيه فالقصرية نيشان حتى قالت ليه مو 

- عطيها الحبيب المعلقة راه معرفاتش تاكل بيديها وكتشتت عليها 

تلفت عندها شاق يدهت عامرة وكتسوسها قدامها بشوية .. فمها عامر ونيفها وحناكها وحتى هما وقال بابتسامة 

- مزيان؟

ضحكات وحركات راسها بالايجاب 

طلع السربيتة وقال: غير كولي بالصحة .. واخا شي دخل فالنيف وشي دخل فالصدر ... هانيا ههه 

ضحكات وقالت : صعيبة شوية ... ماعرفتش نديرها 

كور ليها وحدة صغيرة وقال: حلي يديك 

حلات يدها وحطاها ليها كيضحك تحت انضار مو وختو اللي كيتناخزو

سلمى : واش مزال خدام عندها؟

ضحك بسخرية وقال : شي مرات كتجيني مطورة ... شي مرات كتباني ليا كوليخة من الطوب كلاخ 

سلمى : وغير سولتك حيت جبتيها معاك 

هز حاجبو وقال : مزال خدام فالكابلات ! تغداي 

سكتات ورجعات كتغدا فصمت .. شوية رجعات قالت

- فوقاش غنولي ندير حصص الليزر؟

زياد : كَالك الطبيب خص حنكك يرتاح عاد تكملي؟ وا خليه يرتاح مالك على هاد الزربة 

سلمى: بغيت نبرا دغيا 

زياد: دابا تبراي ... ونشاء الله الى عاودتي معاود ليك وحدة للحنك لاخر وهاد المرة غتبقاي هاكاك حياتك كاملة 

سكتات سلمى كتشوف قدامها وتشوف فيه كيضحك مع نجمة ... جاتها الغيرة من طريقة التعامل ديالو معاها وبدات تشوف فيها شوفات ناقصين من تحت لتحت حتى سالاو الغدا وتحط ليهم براد ديال اتاي بالحلوى وجلسو كيتجمعو عليه هوا وياها بوحدهم فالجردة كيتجمعو 

نجمة : عندكم واحد الدفئ والحنان فداركم

زياد : اجي نسولك ... فين ماماك ؟ ماعندكش خوتك؟

هبطات راسها كتنهد وقالت : ماعنديش ...انا بوحدي اللي كاينة ... بابا مات الله يرحمو ... وماما ... ماما ...

زياد : مالها ماماك؟

نجمة : ماما نفاصلات على بابا قبل مايموت ... ومشات تعيش حياتها .. ختارت تعيش بوحدها 

زياد: ومكتشوفيهاش؟

شافت فيه بأسى مع ابتسامة كاشفة وقالت

- اللي مكيسولش فيا مكنسولش فيه .. هي مشات .. مابقيتش عرفت عليها شي حاجة ... وانا راه اخباري كيطلعو تقدر تكون كتشوفني وماعندهاش الوقت تجي تشوفني .... والعائلة كل واحد مشغول ومستاقل ومشغول حتى واحد مامسالي ..... (ابتاسمات) ونتا باباك مكاينش معاكم؟

ضحك زياد بسخرية وقال : شكون عرف فين هوا ... با انا مبلي بالقمر ماعندو عرض بالعائلة ... بيعنا كلشي فاش كنا فالبرازيل ماخلا لينا حتى حاجة ... كنا عايشين مزيان مامخصوصينش وبيخيير ... ولاكن با بدا كيبيع وخلانا زاويين وناضو شي مشاكيل والواليدة نفاصلات عليه ورجعنا بحالنا للمغرب 

نجمة: كنتي كتقرا ولا كنتي خدام؟

زياد: كنت كنقرا ... وساليت القرايا وبديت كنقلب نخدم باش نهز الواليدة ...بديت كنقلب ونخدم هنا ولهيه ... كان صعيب فالاول نهز عائلة ومسؤولية خلاها ليا الواليد ونوفر ليهم كاع داكشي اللي كانو كيحتاجوه وميكونوش مخصوصين .. على الاقل نبقاو فنفس النيفو اللي كنا فيه فالبرازيل ... تعدبت بزااف ... وخدمت خدمة بعيدة على القرايا اللي قريت ...وماشي شي حااجة ... كتدمر كتر ما كتخلص ... كان خاصني نسيفط للواليدة وختي كتقرا ...(تنهد) المسؤولية صعيبة ماشي ساهلة ونتا دخلك محدود ... كنسمح فراسي باش منحرمهمش هما من حتى حاجة ... والحمد لله ... ربي كبير ... تيسرات علينا ولله الحمد ... المهم ضميرنا مرتاح و رزق ماسرقناه ما بكينا ماليه وما سهرنا ناس دعي علينا ليل كامل .

شافت فيه بندم وقالت بأسى : انا معرفتش فين كان عقلي ازياد .. فاش غلطت معاك ديك الغلطة ... ندمت بصراحة... ضلمتك ومافكرتش واش وراك اسرة كتسناك ... مافكرتش هاكا ازياد ... كنتمى من قلبي تسمح ليا نتا والاسرة الزوينة ديالك ... ماماك دخلات ليا لخاطري بزاف وماكرتش حتى انا لو كانت عندي بحالها ... انا فرحانة بمعرفتكم بزااف ازياد وخصوصا نتا ... مكانش كيحساب ليا نتا بحال هاكا 

ابتاسم وقال: كنتي كتشوفيني عامل عادي وصافي كيجي يخدم من الصباح حتى للعشية ويمشي بحالو 

حطات راسها على صدرو وقالت: سمح ليا بزاااف .. ماعرفتش شنو ندير باش تسمح ليا ... انا غلطت فحق ونتا طلعتي حسن مني 

عنقها بيدو وقال : عرفتي علاش... حيت من نهار شفتك ونتي بين عيني ... كرهتك بصراحة ولاكن كما كَلت ليك لبارح ... بغيتك كتر ماكرهتك ... وبغيتك قبل ما نكرهك داكشي علاش واخا دوزتيها عليا .. صافي .. كان اللي عطا الله عطاه 

عنقاتو بيديها بجوج على كرشو وباستو فعنقو .. هرب وجهه كيضحك وقال

- الواليدة انجمة ... 

نجمة : وشنو فيها؟

شد ليها يديها بعدهم وقال : فيها بزاااف ... ماخصهاش تشوفنا هاكا حشومة عندنا 

نجمة : علاش!!!

زياد : لا حشومة ماغيبقاش ليا الوجه نشوف فيها الى شافتني هاكا ... نوضي يالاه نمشيو للشركة وشبعك بوسان فالطموبيل يلاه نوضي 

ناض جرها من يدها ومشا كيهضر بالجهد 

- الواليييدا .. حنا مشينااا 

دخلو للشركة بجوج باحترام كل واحد كيشوف فالتيليفون ديالو وطلعو للمكاتب ديالهم وتفارقو بالضحك كل واحد مشا للبيرو ديالو ، جلس زياد وتكا على الكرسي واستعد للعمل في حين دخلتت نجمة حتى هيا ناشطة وجلسات تشوف حساباتها ، فجأة دخل عليها مايكل المدير فشركة تيكنو صونغ بكوريا ولقا التحية وجلس بابتسامة قال 

- راشقة ليك على الخدمة.... لبارح ماكانتش فرصة باش نهضر معاك .. ودغيا خرجتي من مور ما لقيتي الكلمة ديالك . كنت باغيك فواحد الموضوع مهم 

حركات راسها بالايجاب كتشوف فالاوراق وقالت 

- امم .. تفضل 

مايكل: بصراحة تفاجأ من تعيين السي سبايدر ... ماكنتش متوقع الامور غتوقع بهاد السرعة ... زيادة على هادشي حنا عندنا عداوة معاه وماقصرناش من جيهتنا معاه ... فجأة رجع رئيس مجلس الادارة لجميع شركات تيكنو صونغ .. واش هادشي مابانش ليك فيه خطر على الشركة ؟ 

شافت فيه بكل تقة وقالت : فيه خطر . . . وخطر كبير وعارفة هادشي ... ولاكن مكانش عندنا شي حل من غير هادا باش يقبل يكمل داكشي اللي ماقدرناش جنا نكملوه .

مايكل : ولاكن دابا حنا حطينا تيكنو صونغ فيديه يقدر ينتاقم منا بكل سهوولة .. زيادة على هادشي هوا شق طريقو فمجال اخر ورجع واحد من من الاثرياء اللي مامحتاج ياخد من عندنا باش يعطينا... يعني مامحتاجش لهاد المنصب اللي حنا عطيناه
نجمة : انا عارفة مصلحة الشركة ... وعارفة شنو كندير .. واي حاجة دارها راه تحت المراقبة وميقدرش يدير شي حاجة حيت ماشي هوا بوحدو اللي خدام فالشركة ... من هاد النحية انا مطمنة .. واصلا كن كان باغي ينتاقم كان غادي يفضحنا وكلشي يتيق بيه ويكمل الاختراع لصالح شركة اخرى وهل حنا ضعنا ، هاد الموضوع خرج منو انا اللي غنتكلف ... غير رجع نتا لكوريا وقم بالعمل ديالك على اكمل وجه وخلي الباقي عليا

مايكل : مغترجعيش لكوريا ؟

حركات راسها بالنفي كتشوف فالاوراق وقالت : هاد الساعة انا هنا .. فجميع الحالات انا فالشركة ديالي واخا تكون فأي بلاد ... نوب عليا نتا فكوريا واي حاجة طرات تاصل بيا ... والى ماتاصلتيش كاين اللي يتاصل 

مايكل : اممم ... المهم عندنا هوا الشركة ... نخليك دابا انسة صونغ الى الملتقى 

نجمة : الى الملتقى السي مايكل

سلم بابتسامة وتم غادي جيهت الباب .. يالاه حلو تلاقا مع زياد داخل .. بقا واحد كيشوف فالآخر ودخل زياد كيضحك بسخرية خلاه واقف ومشا نيشان هاز الاوراق وواقف مور نجمة معنقها وكيوريها وهي كتشوف معاه بابتسامة تحت انضار مايكل اللي تبدلات وتخلطات الصدمة مع الشكوك مع الغيرة ومشا هاز حنافرو . 

زياد : شنو جا كيدير هادا هنا؟

دارت عندو بالكرسي وقالت : جا على الخدمة ... علاش غيجي؟

بقا زياد ساكت كيشوف فيها شوية قال 

- بان ليا قريب ليك بزااف ومفاهمة نتي وياه

ضحكات وقالت : هههه باااينة ... غير كيبان ليك .. بلعكس .. رجع كيجيني تقيل على القلب و ... 

شاف فيها بتشكيك مع ابتسامة خفيفة 

- رجع كيجيك؟!!! .

قالت بارتباك من نضراتو : زعما متبقيتش كنستحمل التدخلات ديالو من نهار وقع داك المشكل معاك ...

فعلا تبعت كلامو بدافع ان الشركة نبقى فالصدارة وكنت يالاه دخلت للشركة وكنتعرف على طبيعة العمل وخاص اللي يساعدني ... قبل كنت كنساعد بابا فالبرمجة والابتكارات وتصاميم التيليفونات .. وكيستاشر معايا .. ولاكن غير فالدار ماكنتش كنمشي معاه للشركة... هادشي اللي وقع 

زياد : امممم ... ودابا رجع كيجيك تقيل .. قبل كان كيجيك خفيف ؟

تنهدات وناضت عندو كتشد ليه فصدايف القميجة وقالت 

- زياااادووو... خلينا منو دابا ... مكيعجبنيش نهضر على المشاكل وانا معاك .... احمم .. قول ليا .. جريتي على طراكس ياك؟

حرك راسو بالنفي ببرودة وقال: لا غنخليها ... علاش بغيتني نجري عليها؟ كتجيني خفيفة على القلب 

هزات عينيها فيه بانزعاج وقالت

- ياك؟ 

رد ببرودة : وي

نجمة : اوك اللي بغيتي .. .حتى دابا سير عندها . 

طلقات منو وجلسات قالبة وجهها .. هز الاوراق اللي قدامها وشاف فيها وقال بابتسامة صفراء

- وداكشي اللي غندير 

خرج خلاها مربعة يديها كتغلي فبلاصتها ومشا ... بقات جالسة كتشوف قدامها حتى عيات ورجعات كملات الخدمة ديالها حتى وصل وقت الخروج وخرجات من البيرو كتقرقب تلاقات بيه خارج وجاي جهتها هوا وميسو اللي كبومبا بخال شي نفاخة عامرة بالماء وفرحانة كتهضر وضحك بلا سبب .. وقف حدا نجمة فالاسانسور ودار يديه فالجيب كيشوف قدامو وهي حداه واقفة بصرامة وكتشوف فيه بنص عين حتى قربو عينيها يجيبو الدورة .. زفرات من مناخرها وقالت 

- عندنا موضوع مهم خاصنا ... 

قاطعها: اجليه حتى لغدا 

عضات على سنانها وهي واقفة كنشوف فالباب وقالت : ميمكنش 

زياد: عندي موضوع اهم ... ميسو ... 

قالت ميسو كتزيكزاكي وضحك : نعااام 

دورات نجمة وجهها شافت فيها من راسها لرجليها باشمأزاز وقالت 

- مكنقولوش نعااام ... كنقولو نعم مستر سبايدر ... منعاودش نسمعك كتهضري باالألحان اوك 

دورات وجهها قدامها وخلات زياد واقف موراها كما هوا ش الضحك وكيعض شفايفو وشي مرات كنغلبو ويهبط راسو كيضحط ويرجع يهز راسو .. تلفت هاز حاجبو ببرودة وقال 

- سمعتي شنو كَالت ليك ؟

هبطات ميسو راسها وقالت : نعم مستر سبايدر 

زياد : ولاكن نصحح ليك ... هادي قوليها فالشركة ... فاش نخرجو برا قولي نعاام .. ولا فاش تكوني معايا فالدار 

دورات نجمة راسها مخرجة عينيها شافت فيه وكمل قائلا 

- احمم ..كمساعدة اوك 

فرنسات ميسو وقالت: اوووكي ... ودابا غنمشيو للدار ؟

خزرات فيها نجمة وقالت 

- برا ... يالاه برا 

ميسور: عفوا!

نجمة : الباب تحل يالاه برا 

شافت ميسو فزياد وحرك ليها راسها ش الضحكة وخرجات . مباشرة بركات نجمة فالازرار بنرفزة ورجع الاسانسور طلع لفوق وهي واقفة كتغلي حتى تحل الباب فالبلاصة اللي دخلو منها وقالت 

- اجي معايا بغيتك ضاروري

زياد : مشغول وماعنديش لو...

جراتو من يدو داتو للبيرو ديالها وسدات الباب وشافت فيه بغضب كتهضر بصوت منخفض حزين 

- كفاش غاتمشي معاك ؟ واش بصح كتهضر؟

قال ببرودة : وشنو فيها ؟ راه قلت ليك المساعدة ديالي وغتمشي معايا فين ما مشيت 

نجمة : وعلاش هاديك بالضبط ؟ شرح ليا علاش هيا بالضبط؟ علاش خاصني نفهم 

زياد: كَلت ليك كتجيني خفيفة على القلب !

نجمة : هي وليتي كتبغيها؟!

ضحك بسخرية وقال : كفاش غنبغيها وانا عاد عرفتها ؟ علاش نتي الحب عندك كيجي بالزربة بين ليلة ونهار !!! 

دورات وجهها كتبلع الريق متوثرة وشادة جبهتها وقالت 

- انا حنحس براسي عيانة ... صافي غير نفاعلت شوية وصافي 

زياد : ببردوة ) نقدر نقول اعجاب مثلا .

شافت فيه بنضرة حزينة وحركات راسها بالايجاب كتشتت النضر وتهز راسها لفوق قاطعة النفس .. مشاو الدموع فعينيها وقالت بصوت متقطع كتخفي مشاعرها 

- مزيان 

صونا ليه التيليفون وهوا كيهضر معاها وجبدو شاف المتصل وشافتو حتى نجمة اللي زادت تزيرات كتر وقالت

- جاوبها 

زياد : بلاتي ماشي دابا 

هزات راسها ومهبطة عينيها كتشتت النضر وقالت

- يمكن بغات فشي حاجة مهمة 

زياد : لا مكنضنش .

عاود صونا ليه التيليفون وبقات كتشوف فيه وتسنا ردة الفعل ديالو .. فتح الخط ببرودة ورد 

- وي جويس ؟ سافا ؟ وي سافا ... 

حطات نجمة صبعها فطرف عينها حيدات الدمعة بلا مثير انتباهه ورجعات علات راسها كتشوف فيه وهوا كيهضر

- انا مشغول دابا ... واحد الشوية ونعاود نتاصل بيك اوك... يالاه باي 

قطع وقال: مغتمشيش غتبقاي هنا ؟

نجمة : بتردد ) شنو كانت كتقول ليك ؟

زياد : والو .. شي حاجة بيني وبينها 

تنهدات بنفاد الصبر وابتاسمات 

- امم ... مزيان ... احمم .. و ..وشنو بينك وبينها ؟

زياد : موضوع ماعندك ماديري بيه .. انا غنمشي مغتمشيش ؟

نجمة : لا مغنمشيش غير سير 

زياد : كنتي خارجة ولا لا؟

نجمة : اه كنت ... ولاكن تفكرت شي حاجة مهمة داكشي علاش

زياد : اوك ... يالاه نخليك 

جرها عندو باسها من حنكها ببطئء وتبت القبلة على خدها وخرج خلاها واقفة ماقادرة تفهم حتى حاجة فيه ، مقادراش تفسر تصرفاتو معاها ولا قادرة تفهم شخصيتو ..يمكن الغلط فيها هي .. هي اللي معندهاش خبرة كفاش تعامل مع الرجال وا كفاش هما كيتعاملو فعلاقات بحال هادي ... يمكن كتكبر الموضوع كثر وتعقدو... يمكن هوا كيتصرف عادي وهي كتشوف حوايج اخرى وتعقد الامور حتى مكتبقا تفهم فيه والو .. واش هوا هاكا كيتعامل مع الجنس اللطيف بنفس الطريقة باش كيعاملها ولا كيعاملها هاكا غير هي بوحدها حيت بيناتهم حب ، ولا هوا عندو عادي يتعامل مع كاع اللي كيعرف بنفس الطريقة وهي كيحساب ليها راه كيعاملها معاملة خاصة ! تلفات ماقدرات تفهم حتى حاجة ووقفات حدا الزاج كطل عليه ودرف دموع وتمسحعم بوحدها .. مشا طلع فالسيارة وشد طريقو .. وشدات هي من موراه كرسي وبقات جالسة كتبكي بوحدها حتى بردات ومسحاتهم وهزات تيليفونعا تاصلات بجويس 

- نجمة : الو جويس 

جويس : بصوت مصدوم ) صونغ!!! 

نجمة : اه انا ... خاصنا نهضرو انا ونتي .

جويس: اه نهضرو ... حتى انا باغا نهضر معاك 

نجمة : تاصلات بيك دابا شوية لقيت تيليفونك مشغول واش كنتي كتهضري مع شي واحد ؟

جويس : لا ماهضرتش مع حتى واحد ! كفاش لقيتيه مشغول ؟ 

نجمة : ماعرفتش .. المهم نتلاقاو هاد دابا شوية فالمطعم ديالنا المعروف؟

جويس : واخا .. انا نوجد راسي دابا 

نجمة : اوك .. من دابا نص ساعة نتلاقاو

جويس : اوك 

قطعات وجلسات كطقطق فوق الطبلة وتخمم .. تأكدات انه مكانش كبهضر معاها من خلال التجربة اللي دارت لجويس وعرفاتو كان غادي كيهضر مع شي واحد اخر من غيرها ... مزيان اللي سبقاتو باش حتى الى كان غيتقلاها بعدا تحرم عليهم اللقاء هاد العشية .

ناضت خرجات مشات للمطعم لقات جويس جالسة كتسناها وكتشرب قهوى ، ابتلسمات نجمة وسلمات عليها بالوجه وجلسات دايرة رجل على رجل 

نجمة : لاباس عليك 

جويس: بابتسامة ) لاباس .. الحمد لله 

استغربات نجمة وقالت : شنو قلتي؟

جويس:بسعادة) قلت الحمد لله 

نجمة : كفاش !!!

جويس : بابتسامة : انا سلمت ... وقلت الشهادة 

نجمة : بسعادة ) بصح !!! مبروووك عليك ... اخيييرا عتانقتي الاسلام! .. كفاش وقع حتى سلمتي 

تنهدات جويس بابتسامة وقالت : ارتاحيت فيه بكل بساطة .. فخبارك نتي اللولة قلتها ليها 

نجمة : فرحت ليك بزاااف 

جويس: شكرا ... نجمة انا كنت باغا نهضر معاك فموضوع ديال الحفلة اللي درتي ... انا ماكنتش ناوية نجي بصراحة ... زياد اللي عرضني واصر باش نرافقو للحفلة .

حركات نجمة راسها وقالت: اممم .. ماشي مشكل .. واخا فضلتي

الصحبة ديالو على صداقتنا ... ماشي مشكل ... انا جيت نهضر معاك على هاد الموضوع ... بصراحة سبب تافه هادا اللي يخلينا نخسرو بعضياتنا ... ونخسرو صداقة دامت سنين ونرجعو مراهقات وحنا عندنا 28 سنة فعمرنا او لالا

سكتات جويس كتفكر من بعد قالت : عندك الحق ... حتى حاجة ماتستاهل نخسرو صداقتنا انا ونتي .. (رن الهاتف )

رن الهاتف وبقات جويس كتشوف فالمتصل بتوثر ... ابتاسمات جويس وشارت بيدها قالت 

- زياد ياك ... غير جاوبيه ونساي اللي فات 

جويس: ماعندكش مشكل؟

تنهدات نجمة وقالت كتشتت النضر : غير جاوبي دابا .. اللي وقع وقع .. (كملات بصوت منخفض مع نفسها) انا اللي درتها راسي نستاهل . 

جزيس: الو .. وي زياد ... اه كنت كنتاصل بيك ... بغيت نقول ليك شي حاجة مهمة وماتصلاحش فتيليفون ... انا فالريسطو المعتاد ... صافي كنت بغيت نقول ليك شي حاجة مي من بعد حتى نتلاقاو .. .باي 

قطعات وشافت بابتسامة فنجمة وقالت : كنت بغيت نقول ليه سلمت وصافي ... بما انه هوا مسلم غيعجبو الحال 

نجمة : انمم .. مزيان ... واش بيناتكم شي علاقة ؟ زعما شي علاقة غرامية من غير الصداقة 

قالت جويس كتشرب كاسها وتهرب من السؤال بابتسامة 

- اه ... مجرد اصدقاء ... هوا كيعتابرني صديقة .. وانا كنعتابرو صديق فقط .. نتي عارفة باللي يالاه خرجت من تجربة فاشلة مامستاعداش ندخل فعلاقة اخرى 

قالت نجمة بابتسامة وتشكيك فكلامها 

- اممم .. مزيان ... زياد صديق ضريف ... ورجع دابا مدير عندي فالشركة 

قالت جويس بابتسامة : وي بصح ... فالاول فاش قالها ليا باش نرافقو ااحفلة ماصدقتش ... ولاكن علاش بغيتيه يكون مدير ؟

نجمة : حسابات قديمة .. دابا يعاود ليك عليها هوا بما انكم اصدقاء اوفياء لبعض ... وقلت ليك باللي بغيت يدخل يخدم معايا وتافقنا بجوج انا ونتي باش تعرفيني عليه حيت هوا واخد عليا نضرة خايبة ... لاكن فالاخير .... تمشي الريح بما لاتشتهي السفن . (ابتاسمات) بصحتك 

شربات رشفة من عصير الليمون وبداو كيتجمعو حتى وقف عليهم زياد

زياد : بونسواغ 

هزات نجمة راسها وصاكها وقالت بابتسامة لجويس

- انا غنمشي عندي مايدار ... نخليك حتى لمرة اخرى 

وقفات جويس وجلس زياد ببرودة كيشوف فيها بنص عين ساكت 

جويس: جلسي معانا ... باقي الحال 

نجمة : لا غنمشي ... عندي موضوع اهم ... 

هز زياد راسو وقال: مالكي زربانة ؟ شي غونديفو هادا ؟

نجمة : بحال داكشي ... خليت ليكم الراحة 

هزات صاكها ومشات كتقرقب بالطالون طلعات فسيارتها حزينة وربعات يديها مشات بحالها للدار

وقفاتها السيارة لداخل ودخلات ودخلات كتمايل بكسوة كحلة مزيرة عليها .. تعرضو ليها فالباب خداو من عندها الصاك و حيدو فوق منها لافيست باش ترتاح .. تنهادت وقالت 

- جيبو ليا كاس ديال اللويزة (شارت للمساعدة ديالها) خودي ليا موعد غنمشي للسبا ... محتاجة نرخي عضيماتي شوية ... وحجزي ليا فالمالديف ... غنسافر هاد الاسبوع ... (شدات فعنقها ) نفسيتي محتاجة تبدل جو 

المساعدة : هي الاولى ... شحال نحجز ليك ؟

قالت نجمة وهي غادية لبيتها: حجزي ليا اسبوع 

دخلات لبيتها شادة رقبتها من التعب وجلسات فوق كرسي مريح حيدات صباطها وسرحات رجليها قدامها ، جبدات ليها المساعدة سورفيت " كالفين كلين " فالاسود والابيض بسروال مجموع من لتحت وحداء رياضي اسود ، عاوناتها المساعدة حتى لبسات حوايجها وجمعات شعرها وخرجات هازة صاكها الصغير فيدها ومعاها المساعدة ديالها هازة صاك فيك اغراضها اللي كتحتاج وجوج اخرين مرافقينها ومشات مباشرة للسبا لقاتهم كيتسناوها ... ماهضرات ما تكلمات .. خداو من يدها الصاك ومشات بدلات حوايجها لبسات بينوار ابيض وبانطوفة بيضاء ومشات للجاكوزي حيداتهم وترخات فيه كيدلكو ليها رجليها فالماء دافي ويدلكة ليها كتافها وهي حاجة راسها ناعسة كتسنط لموسيقى فمكان مضلم راقي فيه اضواء خفيفة . 
دارت الصونا والحمام والمساج وتكات ترتاح قدام شلال اسطناعي فقاعة مغطات فيها بيسين كبير بموسيقى هادئة وناس راقيين متكيين .. رجال ونساء بالبينوارات .. كاين اللي مغمض عينيه وناعس بحالها وكاين اللي كيقرى مجلة ويشرب كوكتيل بلا حس. 

دوزات وقتها الكافي ارتاحت فيه وخرجات بالسورفيت ديالها مشات فسيارتها مباشرة لليخت ديالها وطلعات هي ومرافيقيها دخلو للبحر لداخل ... تعشات تما وهبطات لغرفتها لبسات ملابس النوم وقالت للمساعدة 

- مابغيتش نجاوب على حتى مكالمة ... وماتجيبيش ليا التيليفون .. واي حاجة كانت مهمة كلفي بيها النائب ديالي ... والى كان هوا براسو اللي متصل كاتعطيهش ليا ... مابغيتش نهضر مع شي واحد 

تقلبات نعسات وطفات عليها المساعدة الضوء . 

صبح الحال وسط البحر وصبحات نجمة بملابس السباحة بوحدها متكية كتشمس وبعد المرات تهبط فالماء تعوم ... حطو ليها الفواكه البحرية فالغدا ودوزات النهار كامل وسط البحر حتى ضلام الحال عاد رجعات لليابسة وركبات سيارتها رجعات بحالها لدارها خدات دوش ونشفات شعرها ورطبات بشرتها وتكات كتسنط للأسطوانة ديالها وكتقرى فكتاب . شوية دخلات عندها المساعدة وقالت

- لاللة ... مستر زياد وبغا يشوفك .

تصمرات نجمة فبلاصتها كتشوف قدامها وتستوعب وقالت 

- قولي ليه ناعسة ... والى بغا يدخل خليه 

المساعدة: واخا لاللة 

خرجات المساعدة وناضت نجمة كطير هزات الريحة رشاتها بالزربة ورمات شعرها فالهوى ولاحت البينوار فالجنب بقات بسوميج دو نوي رطبة ناعمة كحلة بدون حمالات صدر ورجعات بلاصتها طفات الاضواء القوية ونعسات على جنبها مغطية نصها

سمعات الباب تحل وغمضات عينيها كتسمع حسو كيتحرك فالبيت ومركزو معاه ... سمعتو كيقرقب شوية حسات بالنموسية هبطات بيها وهي تزير على عينيها ... حط يدو على كتفها طل عليها وتخشا وراها فالفراش ..حسات برجليه عريانين وتأكد ليها انه حيد السروال والقميجة وعنقها من اللور ونعس . 

هزات حاجبها مستغربة ! مال هادا؟ واش تسطاا!!! شكايدير؟

تحرك على اساس ناعسة وتقلبات جيهتو .. مع الدورة شمات فيه ريحة الشراب وهي تدير راسها مخلوعة وناضت جلسات قالت 

- زياااد !!! شنو كدير هنا!!!! 

هز راسو فيها عينيه معسلين وخشا وجهه فيها كيعنق خصرها 

- توحشتك

بعدات ليه يديه وقالت : كفاش توحشتيني!!! شمو كتخربق؟ 

حل عينو فيها معبس وقال: توحشتك ! مالكي مافهمتيهاش ؟ علاش مابغيتيش تجاوبيني ...كتعطي لديك الملسقة ديالك هي اللي كتجاوبني؟ ... وفين غبرتي ماجيتيش ليوم للشركة؟

دورات وجهها وقالت : ماشي سوقك ... ياك عندك المساعدة ديالك كتديها للدار علاش مامشيتيش معاها ؟ علاش جاي عندي؟

ناض تكى حداها كيعنقها من كرشها ويبوس عنقها وقال 

- بغيتك نتي ... ماشي شي وحدة اخرى ... انا جيت عندك نتي 

بعدات وجهها وقالت : ريحتك كدوخ
...: فيك ريحة الشراب فين كنتي؟

شاف فيها وقال بصوت عادي ماباينش فيه الخمول من غير عينيه

- كنت جالس مع اوجين ... ماتيقتينش سوليه 

نجمة : دابا شنو بغيتي ؟ علاش جيتي عندي؟

باسها من فمها وقال : وانا كنكَولك توحشتك ونتي كتجري عليا ؟ ماشي حشومة عليك؟ .

هربات وجهها وقالت : انا مقدرتش نفهك ... مازال مابغيتي تفهم ليا ازياد ! الطريقة باش كتعامل معايا مامفهوماش؟؟؟ ماقدرتش نفهمك!!

زياد : تا انا مابغاتش تفهمي ليا نتي 

نجمة : شنو اللي مافهمتيش فيا انا؟

زياد : البارح كتكَولي ليا مايكل كان خفيف عالقلب شوية رجع تقيل ! قلبك نتي ميزان ولا شنو؟ وكتكَوليها ليا فوجهي شنو هي هادي؟

قالت باستغراب : علاش شنو فيها؟ قلت ليك رجع كيتدخل فحوايج بعاد عليه ... مافيها حتى حاجة .. عادي 

هز حاجبو وقال : ماشي عااادي اختي عادي عندك نتي انا متعيديش ليا اللي بغيتي ... مايكل بينك وبينو شي حاجة .. مابغيتش نهضر فهاد النم دابا ونتي كتقلبي عليه 

نجمة : اش هاد الطريقة كتهضؤ بيها معايا ؟ شنو اللي بيني وبين مايكل من غير الخدمة ؟ واش بصح كتهضر؟ 

زياد : ماتكَوليش ليا الخدمة ... بيناتكم شي حاجة 

نجمة : اهااه! ونتا شنو اللي بينك وبين جويس غادي تعشا معاها 

زياد : مابيني وبينها والو ... دابا انا كنهضر عليك نتي خليني فيك نتي ... مايكل نامرتاحش ليه ونتي كتخبي عليا شي حاجة 

ربعات يديها وقالت : واخا مابيني وبينو والو بغيتي تكونو بزز ! صافي قول اللي بغيتي ... شنو غنقول ليك ... مانقدرش عليك بصراحة حيت قلت ليك شنو كاين مابغيتيش تيق ... نتا كدير شي حوايج اللي كن درتهم انا ما عرفتش شنو كنتي غدير 

زياد : وصافي ... انا اصلا كنت غادي لداري ماعرفتش كفاش حتى لقيت راسي هنا 

نجمة : شربتي بزاف ازياد ... الريحة ديال الشراب فيك كدوخ 

قال بابتسامة جدابة: هادشي علاش مابغيتش تبوسيني ؟ فيا ريحة الشراب؟

شافت فيه بنص عين مربعة يديها وقالت : فيك الروايح مخلطين .. ماعرفتش معامن كنتي 

زياد : فيا ريحة خايبة ؟

نجمة : لا .. غير ريحة الشراب ففمك ... شوف عينيك كي دايرين موحال واش عارف شكادير 

زياد : كن كنت معارفش اش كندير مغانجيش نعس حداك ... غنمشي حدا المساعدة ديالك ولا مع شي وحدة اخرى ...عاااارف اش كندير وتوحشتك احبيبة ديالي .. و تا توحشتك .. نهار كامل كنتسناك تباني متبنتيش 

بقات ساكتة كضحك شوية بشوية وهي دور عندو وقالت ميلة راسها بابتسامة

- بصح توحشتيني ؟ ... وعلاش كتعصبي؟

خرج لسانو كيضحك فرحان وقرب ليها كيبوس شفايفها ويدو على عنقها وكتفها 

- توحشتك الكبيدة ديالي ... ماتبقايش تهضري مع مايكل .. الى بغا شي حاجة يجي عندي انا اوكي؟

بعدلت راسها كتشوف فيه وقالت: خدام معانا فالشركة عادي ي...

جرها من رقبتها بجدية ضربها بجبهتو لجبهتها وقال 

- وا متكَوليش ليا عادي ... مايكل مانشوفوش معاك هي منشوفوش معاك وسالينا 

حكات جبتها كضحك وقالت : صافي صافي ههه ... مالك عنيف !

ابتاسم كيقرب ليها وقال : ماعنيفش بلعكس ... ماحملتش الشركة بلا بيك .. داز عندي النهار طوييييييل ودابا اللي راني معاك الليل غيدوز كيجري باش تعرفي كلشي ضدي

ضحكات وقالت : سكراااان مع راسك ... عرفتي شنو .. كتكون زوين ونتا سكران 

زياد : ههه ... وابوسني مالكي هاربة 

نجمة : شكون خاصو يبوس لاخر!!

جرها من رقيتها وقال : غااانبوسك انا ... والى بديت مغنوقفش
...: وبغيتك نتي تبوسني كمارتي ليا فالطموبيل ... الى كنتي (غمزها) نفتاتحو هاد الليلة مشهي نجرب السخون 

بدات كضحك وهوا يجرها عندو على صدرو كيلمس خصرها ويطلع السوميج لفوق وهي حاطة يدها على عنقو كتقبل شفاهه بحرارة

شرقات الشمس وكالعادة صبحات ناعسة فوق صدرو عريانة فسابع نومة ... فاق هوا اللول لقاها معنقها وبدا كيجر ليها شعرها وراء رقبتها ويداعبها بحنان حتى بدات كتحل عينيها وهزات راسها فيه بابتسامة قالت بدلع 

- صباح النور 

ابتاسم كيتأمل ملامحها بإعجاب وقال : صباح الورد لغزالة ديالي 

ابتاسمات وحطات راسها على صدرها معنقاه ومكمشة فيه وبقات ساكتة ...
دوز يدو على كتافها وقال : مغنمشيش نخدمو احبيبة ديالي ؟ نديرو بناقص ؟

هزات راسها فيه وقالت : دغيا سخيتي بيا؟ 

حرك راسو بابتسامة وقال كأنه كيهضر مع طفلة 

- شكون يقدر يسخا بهاد الزين؟ ... نديرو بناقص ونبقا مع حبيبة ديالي حتى تشبع 

ابتاسمات وقالت: امم ... فاش كتكون معايا كتكون حنين تقول ماشي نتا هوا هاداك اللي كيكون فالشركة ... كتبدل وكترجع واحد اخر 

زياد: بلعكس ... انا هوا انا ... نتي فااشركة كتبداي تآمري وانا مكيعجبنيش اللي يبدا يآمر عليا ... كتبداي تستعملي السلطة ديالك معايا وتبداي تخرجي ودخلي عليا اللي بغيتي ... علاش انا فاش كندخل عندك للبيرو مكنجريش على السكريتيرة ديالك بديك الطريقة اللي كديري نتي . 

حطات صبعها على فمو وقالت : شووو .. انا مكنأمركش .. بلعكس ياك نتا كدير اللي بغيتي ! واش انا أمرتك؟ ... انا مكنرتاحش لديك السكريتيرة اللي جبتي وصافي وكنشوفها كنبغي نجري عليها ... كن بدلتيها حسن 

زياد : وعلاش شنو دارت ليك ؟

نجمة : نتا اصلا ماعندك مادير بيها لا هي لا غيرها .. غنمشي نخرجها 

هز حاجبو فيها بصرامة وهي تزفر من مناخرها بتمرد وقالت 

- هانتا شفتي كيفاش كدير ... علاش كتمشي ضدي ... انا مكنأمركش ولاكن عافاك اكبيدة ديالي خرجها .. راه مكنطيقهااااش اوفف 

زياد : كَولي ليا .

خزات عينيها فيه: شنو ؟

- كتبغيني ؟ 

هبطات راسها كترمش بتردد وحركاتو بالايجاب كتلعب فصدرو ، هز ليها راسها شاف فيها وقال

- كتبغيني ولا لا ؟ ... بغيت نسمعها من فمك 

بقات ساكتة شحال وقالت : انا مكنقدرش نعاشر شي واحد وانا مطايقاهش .. سواء اصدقاء او عائلة او فالخدمة ... اما فالحب ... فراك عارف عارف جوابي 

حرك راسو وقال : ماعارفش .. شرحي ليا 

قالت بتردد : نتا عارفني عمرني درت علاقة ... حيت عمرني حبيت من قلبي ... وفاش بغيتك درتها معاك بلا منفكر ... وكنحس بعقلي متوقف مقادراش نفكر بيه ... قلبي متحكم فيا وأول مرة نحب فحياتي ونجرب هاد الاحساس 

ابتاسم كيرجع ليها شعرها لور وقال : كي جاك هاد الاحساس ؟

ابتاسمات ساهية فالجنب وقالت : احساس زوين ... كنحس بطعم الحياة ... وعرفت باللي الفلوس مكتشريش السعادة والحب ... الحب شي حاجة مكتقدرش بثمن ... كنحس بالراحة وانا معاك ... كنحس براسي عايشة ومتحمسة ومتفائلة وباغا نعيش الحياة ... بحال الى يالاه تحلو ليا عينيا ... بحال الى عندي هدف وعندي شخص نعيش على قبلو ... بغيتي نقول ليك واحد الحاجة 

قال بابتسامة كيتأمل ملامح وجهها : مكرهتش نجيب بيبي منك ... مكرهتش نكونو عائلة ونعيشو طوووول حياتنا بجوج 

هزات عينها فيه شافت الابتسامة اختفت على وجهه وقالت 

- مالك تبدل فيك اللون ؟

زياد: مزال حتى مادرتي ليه الطريق منين يدوز وبغيتي بيبي؟ وماشي مزال الحال على هادشي؟ يالاه تجمعنا 

حطات راسها على صدرو وقالت : كنحس براسي كنعرفك من شحال هادي ماشي عاد عرفتك ... مرتاحة معاك بزاف ازياد ... وكنلقا راحتي معاك فكل شيء . وكنتمنى يكون عندي بيبي منك ... انا اصلا كنبغي الوليدات الصغار وكنحماق عليهم وبغيت نجيب بيبي بالزربة ... ونعيشو كاملين ... عندي بزاف ديال الحوايج بغيت نديرهم معاك .. وبالزربة مقادراش نصبر 

هي كتهضر وخوا كيشوف فالسقف عاقد حجبانو ساكت .. هزات راسها فيه عاد ابتاسم ليها وقال 

- كل حاجة فوقتها زوينة ... متحمسة بزاف 

ابتاسمات وقالت : علاش متبغيتيش تجيب بيبي مني ؟ 

قال بابتسامة : بلعكس ... بغيت ومكرهتش من دابا ... ولاكن بشوية علينا ... مزال غنكونو عائلة ... ونجيبو بزاف ديال الوليدات ... ونعيشو مجموعين ... ولاكن كل حاجة فوقتها احبيبة ديالي 

عنقاتو وقالت : تواعدني ... تواعدني تبقا ديما معايا ... نعيشو على الحلوة والمرة طول حياتنا 

بقا ساكت حتى شافت فيه عاد قال بابتسامة 

- خاصك نعرفي باللي ماشي اي حاجة كنبغيوها كنوصلو ليها ... وبعد المرات مكنقدروش نوصلو لشنو بغينا ... الاقدار ماشي بيدينا ومنثدروش نتحكمو فيها .. ولاكن مع ذلك كنواعدك ... ماعمرني نسمح فيك ... الا الى نتي سمحتي فيا 

عنقاتو وقالت: مستحيل نسمح فيك انا .

باس يدها وبقا معنقها حتى ناضت على خاطرها لبسات بينوارها ودخلات للدوش عاد ناض دخل عليها طويل بلا حوايج لقاها تحت الماء فازكة وعنقها من اللور كيبوس عنقها .. ضحكات وتلفتات عندو عنقاتو وحطات يديها كتافه فقمة السعادة وقلبها معلق كيفرفر فرحانة كونها معاه ومصدر ساعدتها وكيبغيها كما كتبغيه ويدللها ويدلعها ويهتم بيها .. عمر الفراغ اللي كانت عايشاه ولقات فيه الحنان اللي كانت مفتاقداه والاهتمام اللي كانت كتقلب عليه من طرف شخص كتبغيه وحب من الطرفين .. عايشة معاه بقلبها وبكل جوارحها بلا عقد بلا رسميات .. مرتاحة ليه كأنه طرف منها ... كأنهم شخص واحد مشاركين الروح والجسد بحرية وطلاقة . 

خرجات هي اللولة من الحمام خدودها حومر لابسة بينوار وفوطة على راسها وخلاتو لداخل كيدوش .. خرجات عند الخدم طلبات يوجدو ليها الفطور فحديقة غرفة نومها كونها فالاسفل ماشي فالاعلى وحضروه ليها فالحين وجلسات دايرة رجل على رجل حتى خرج من الحمام لابس بينوار ابيض وصدرو المزدوج كيبان بين الفتوحات .. جلس معاها فالجردة كيضحك وقال 

- خاصني نجيب حوايجي لهنا على هاد الحساب 

نجمة : علاش؟ بغيتي تبدل؟

زياد : بيان سيغ ... باش غنتحرك 

نجمة : جيبهم وخليهم فالدريسينغ مع حوايجي .. حسن كاع 

هو كاس ديال القهوى وقال : غنفطر معاك ونمشي للدار نبدل حوايجي عاد نلحق عليك 

بقات كتشوف فيه بإعجاب وهوا جالس جالس قدامها كيشرب القهوى وقالت 

- زيادوو .. نسول .. ولاكن مضحكش عليا 

هز حاجبو كشرب القهوى بابتسامة وقال 

- ااشنو عاوتاني ؟ 

نجمة : عمرك حلقتي شعر صدرك ؟ هههه 

هز حاجبو مستغرب وقال : كنحلق غير شعر ***** واش من نيتك ؟ 

بقات مصمرة متوقعات يرد عليها رد جريئ وقالت وجهها حمر

- حيت كنشوف الرجال كيحلقوه وصافي 

قال ببرودة: من بين الفروق اللي بين الراجل والمرى هوا الزغب ... هادوك اللي كيحلقوه ماشي رجال ... الراجل هوا اللي يكونو عندو الادغال 

نجمة : يععع ... ماشي تا لديك الدرجة 

زياد : هههه زعما ... شنو معجبتكش بزغبي هه... ولفتي تشوفي الصوفر بحال البنان كيشبهوك 

نجمة : انا كنبغيك بميزاتك وعيوبك 

هز حاجبو وقال : هي الشعر من العيوب 

نجمة : لا ... عيبك هوما فعايلك ... اما بصراحة الزغب ماشي مزغب تالديك الدرجة اللي كتعيف ... عادي .. واخا انا مكنتش من النوع اللي كيبغي الرجال مزغبين .. ولاكن دابا رجع من الحوايج اللي كيعجبوني فيك وكنموت عليهم . 

حط الكاس وقال : شحال من حاجة كتكون خايبة فينا ولاكن كنكون متميزين بيها ... وكتكون ديك الحاجة اللي حنا مكتبغيوهاش هي نقطة اعجاب عند واحد اخر . هادشي علاش خاصنا نبقاو على طبيعتنا .. واللي يبغينا يبغينا بعيوبنا 

ابتاسمات وقالت : ياريت تبقا طول النهار هاكا متبدلش ... واخا عارفاك غتوصل الشركة عترجع واحد اخر 

ضحك وقال : غير كيبان ليك .

هزاك كيك وقالت : انا حجزت اسبوع فالمالديف و ... 

خز حاجبو وقال : ماكَلتيهاش ليا!! 

نجمة : هانا كنقولها ليك 

قال بصرامة : حتى حجزتي عاد كتكَوليها ليا ؟ ... حتى درتي اللي بغيتي اللي بغيتي عاد زياد انا حجزت ؟ انا زايد ناقص 

حبات عينيها مصدومة وقالت : لا انا مقصدتش ... خليني نكمل ليك ... انا حجزت وبغيت نقول ليك نمشيو بجوج انا ونتا 

زياد : معامن تشاورتي؟ باغا نعيشو بجوج وديري اللي كَال ليك راسك ؟ .. عاد تجي تكَوليها ليا ؟!

قالت بهدوء : انا حجزت لبارح .. يعني نتا مكانتش عندك اهمية بيا .. وكنتي مشغول مع جويس ... لحد الساعة معاتبتكش على داكشي اللي درتي معايا لبارح وتستاهل نعاتبك عليه ... اما انا مدارت حتى حاجة .. حجزت وصافي 

حط الكاس من يدو وخرج عينيه فيها 

- شوفي متكَوليش ليا حجزت وصافي ... باغا تمشي للمالديف ؟ سيري ها الطريق ... وكنتي فاللول تجي عندي وتقولي ليا زياد واش نمشيو للمالديف انا ونتا ونحجز انا ونمشيو .. ماشي نتي درتي اللي بغيتي وكتكَولي ليا حجزت يالاه نمشيو ، ماغاديش لهاد المالديف ومغاتمشيش حتى نتي وغتجلسي .. 

قاطعاتو: دابا علاش كتغوت غير بشوية .. شنو وقع .. صافي مابغيتيش تمشي مانمشيوش غنسحب ماوقع والو ... انا غير شرح ليا بشوية باش نفهمك 

حط يدو على الطبلة وقال : سمعي ... هاد المرة نكَولو مانويتي فيها والو .. ولاكن مرة اخرى تبغي تمشي ولا تجي عيطي ليا وتشاوري معايا ... انا وياك نقررو ماشي تقرري بوحدك ... واي حاجة بغيتي ديريها واي بلاصة بغيتي تمشي ليها حتى تسبقيها ليا هي اللولة وتكون فخباري ... واي اجتماع ولا خرجة نعرفها انا الاول ... تجي المرة الجايا تعلميني معطل ولا ديري اللي كَالك راسك مغنتافهموش ... ودابا مكاينة لا مالديف لا طايوان 

دورات وجهها ساكتة كتشوف قدامها مربعة يديها وهوا عاقد غوباشتو كيشوف فجهة اخرى .. هبطات راسها وحطات يدها على جبهتها كتبكي فصمت ودور وجهها للجهة الاخرى ... بقا جالس مكيشوفش فيها ومدور وجهه وناض كيسوط مغمض عينيه وقف موراها وحط يديه على كتافها وقال 

- صافي احبيبة سمحي ليا ... نفاعلت شوية ... وماعجبنيش الحال وغوت عليك بديك الطريقة (باس عنقها ) صافي احبيبة ديالي ... ندمتيني كاع علاش هضرت 

هزات راسها كتنخصص وتمسح دموعها وقالت بهدوء

- صافي ازياد صافي ... صافي 

حيدات يدو من فوق كتفها بشوية وناضت دخلات للبيت خلاتو واقف متكي على الطبلة كيشوف فالكاس ويندم فراسو .. ضرب الطبلة بيدو دخل لقاها فالدوش سادة عليها ... بقا كيدور فبلاصتو كيتسناها حتى خرجات غاسلة وجهها وشدها من يديها بغا يعنقها ورجعات اللور هازة يديها 

- صافي ازياد غير خليني دابا ... صافي 

زياد: باغا تمشي للمالديف ؟ صافي واخا .. يالاه نمشي للمالديف ... غير مرة اخرى بقاي تعلميني قبل نتي ماشي بوحدك دابا 

بعدات منو ودخلات الدريسينغ كتقلب فحوايجها وتحط قدامها الحوايج اللي تلبس وهوا حداها كيسايس معاها ويراضيها . مابغاتش تعطيه وجهه وبقات هاكا كتفاداه فالاخير قالت 

- صافي سير بدل حوايجك باش نمشيو نشوفو شغلنا 

هبط راسو متكي بيديه على الطبلة وقال 

- ياك؟

مادراتش عليه وقال 

- واخا 

خرج من الدريسينغ لبس حوايجو ورجع عندها وقف موراها وباسها فعنقها معنقها من خصرها وقال

- كنبغيك 

باسها مرة اخرى وخرج خلاها واقفة بلا مترد عليه

مشات للشركة بمزاج عكر لابسة سروال توب كحل طويل واسع من لتحت و وطالع حتى لكرش مع بودي بالدونتيل فيه ربطة فالعنق انيق مخشي فالسروال وفيست كحلة فيها ربعة دالصدفات مربعين .. طالقة شعرها المتموج وحداء كعب على بسوميلة حمراء وصاك فيديها 

دخلات للبيرو ماعندهاش رغبة تشوف شي واحد ولا تجاوب شي واحد وجلسات فالبيرو ديالها دايرة رجل على رجل كتشوف الخدمة اللي عندها .. شوية سمعات الباب تحل ودخل عندها مايكل بابتسامة .. شافت فيه باستغراب وقالت

- مايكل؟!!! مزال مامشيتي لكوريا؟

جلس مايكل وقال بابتسامة : كنت باغيك فواحد الموضوع 

نجمة : ايه تفضل 

جمع النفس وطلقها وقال : ماشي هنا ... فبلاصة اخرى من غير الشركة 

قالت باستغراب: شنو هوا هاد الموضوع اللي ماخصوش يتذكر هنا ؟ 

مايكل: الى كانت عندك شي وقيتة نخرجو نتعشاو برا 

قالت بتشكيك : نتعشاو برا؟ علاش شنو كاين؟ 

مايكل: الى كان ممكن 

نجمة : باش نوضح ليك واحد القضية ... انا مانقدرش نفارد معاك بوحدنا فريسطو ... ومابقيتش بوحدي . . . الى كانت شي حاجة تقدر تقولها ليا هنا ومكاينش اللي يسمعك 

هز مايكل راسو فالسماء وقال : ااه متبقيتيش بوحدك ...(شاف فيها) وانا؟ انا اللي شحال هادي وانا كنلمح ليك ... وكنبين ليك مدى اعجابي بيك ... وحبي ليك ... ماقدرتيش تشوفي هادشي؟

حلات عينيها وقالت بدهشة : شنو كتخربق ؟ واش عارف راسك شنو كتقول؟

وقف وقال : اه عارف راسي شنو كنقول .. باش حسن مني سبايدر حتى فضلتيه عليا ؟ باش؟ ياك كان غير عامل عندك .. 

قاطعاتو هازة صبعها وقفات قدامو قائلة

- منسمحش ليك تهضر عليه ... ومنسمحش ليك تجاوز الحدود ديالك معايا امايكل ... خلي الاحترام بيناتنا احسن ليك والا ... 

قرب منها وشدها بقوة ولهفة عندو وقال 

-والا شنو ؟ شنو؟ غادي تعيطيه ليه يدافع عليك .. انا الاول بغيتك ووقفت بجنبك ونتي عمرك عبرتيني وفضلتي العامل عليا .. علاش فضلتيه عليا وانا اللي كنت سند ليك ويدك اليمنى ودابا تقلبتي عليا 

بدات كدفعو مخلوعة منو وقالت 

- طلق مني ... طلق غنعيط ليك على الامن ... طلق مني 

زاد زير عليها كيحاول يبوسها بقوة ولهفة وقال

- انا كنبغيك انجمة .. انا كنبغيك فاش كان باك حي وماقدرتش نبغي وحدة من غيرك ... تيقي بيا انا مطامعش فيك كما ... انا كنبغيك من قلبي انجمة 

زياد: براااافووو... (داخا كيسفق) اوووه شحال جيتو مع بعضياتكم 
.. كنتو تمشيو لشي بلاصة بعيدة على الشركة فين ميصدعكم حتى واحد 

حطات يدها على صدرها كتشوف فيه مصدومة وتلهت وقالت فشلانة باغا تسخف

- زياد !!!!

وقفات مخلوعة يدها على صدرها كتلهت وتشوف فيه جاي جيهت مايكل كيضحك بسخرية والاخير واقف كيخزر فيه ويسوط 

قال زياد ببرودة وهوا كيطوي كمام القميجة على يديه 

- كنتي تجي ... وتاخد الاذن مني ... وتشوف واش انا قابل انك تبغيها ولالا ... اولا السي مايكل ؟ 

شدو من الكرافاطة ولوا عليه وبدا كيدور ويخزر فيه وهوا مطول يدو بعيد ومايكل شاد فيدو باغي ينترها 

زياد: عاااقل عليا مزيااان ... داك العامل المسكين اللي مافيديهش ... ماقادرش يدافع على راسو ودخل للحبس بتهمة مادارهاش ... عرفتي السي مايكل شنو تعلمت من الحبس .

مايكل: حيد يدك وعرف معامن كتهضر .. طلق

زير عليه بيدو وبدا كيدور بيه بشوية ويقول

- معامن كنهضر ؟ مع شياطة مغطينو الفلوس .. والنفود ... والى تعرا ميبقا يسوا والو ... عرفتي الفرق بيني وبينك ... انا للا فلوس نقدر نعيش راجل .. نتا بلا فلوس ابدا تبوس اليدين ومتقدرش تكمل حياتك ... وغتحس براسك ماتسوا والو لاشخصية لا رجولة ... نتا كاامل كتسوى ورقة ... ورقة الى خطاتك ماتبقا تسوا والو .. (ضحك هاز راسو فالسما) ااااخ الدنيا الدنيا الدنيا ... الدنيا شحال صغيرة ... لبارح كنتي ترجل عليا دافع كلاكب كيحاميو عليك ونتا مخبي موراهم بحال الكلب .. الفلوس اللي دايرين ليك قيمة ... واليوم نتا بين يدي بوحدك ... لا حماية .. لا فلوس ولا حتى الكتاف اللي يهزو الدقة ... هضر مالك كترعد ... كنشوفك مخلوع كترجف ... بغيت نشوف داك الكلب اللي كان كيترجل عليا .. بغيت نشوف ديك التقة فالنفس اللي كانت عندك ونتا هاااااز راسك قدام الصحافة كتبان عليا بجوج دريال ديالك اللي ومابقات كتسوى والو قدام الفلوس اللي عندي دابا ههه.... هادي اللغة باش كتفهمو ياك .. عندك كتر تسوا كتر ... باش كتحس دابا ونتا قل مني ؟ ... هضر سمعني داك الصوت اللي باقي فودني كيتعاود لدابا (شاف فالارض كيضحك)

عاقل ولا نفكرك ؟ ... هه!! (هز راسو شاف فيه) نسيتي يمكن ... اللي اتهجم عليكم واتاهمكم اتهمات كادبة غادي تابعوه قانونيا ... بكل تقة فالنفس كتكَولها وتعاودها ... نتا عارف وانا عارف ... ولا لااا السي ... ماااايكل هه! 

مايكل: طلق يدك ولا غادي نن...

قاطعو زياد وقال : غادي شنو ؟ ... تحبسني؟ ... ولا تجري عليا ؟ يالاه جاوب ... (جرو عندو بقوة) سمع مزيان ... غنهضر معاك بلغتكم نتوما المجتمع الراقي ... غتخرج من هاد الباب ومانعاودش نشوف وجهك فتيكون صونغ كاملة ... والى مافهمتيش بلغتك .. غنهضر معاك بلغة الحباسا اللي عاشرت فالحبس وغنجبد ليك عينيك سمعتيني ... ودابا قبل ما نخسر عندك 2 دقايق منشوفش خيالك هنا ... وستيلواتك غيوصلو حتى للخربة اللي كتخرا فيها . (داه وجابو من الكرافاطة) والى فكرتي تلعب معايا داك اللعب الخانز ديالك وديال اللي بحالك...غندمك على النهار اللي عرفتي فيه هاد الشركة ... ولحد الساعة مزال كنتسالك الصرف .. وماعندي ماندير بيه ... والى سخن عليك راسك غنرد صرفي بالضوبل .. يالاه الباب 

دفعو جيهت الباب كيخزر فيه حتى لسق ورجع وقف كيقاد حوايجو بغضب وقال 

- ماشي نتا اللي توريني شنو ندير ... انا مدير هنا 15 لسنة هادي فهمتي 

ضحك زياد وقال: يالاه جمع 15 لسنة ديالك وديها معاك ... راك مطرود 

هز مايكل راسو فنجمة اللي مكمشة مقادرا دير والو وقال

- نتي صاحبت الشركة ... وعارفة اللي قدمت لهاد الشركة وكنتسناكم تشكروني على المجهود اللي بدلت فيها ... ومكنسمح لحتى واحد يطيح من قيمتي وخصوصا اغبياء بحال هادو 

ضحك زياد بسخرية وتقة فالنفس هاز راسو ويديه على جنابو وقال 

- اغبياء هههههه (تلفت عند نجمة وقال ببرودة ) شكريه على المجهود اللي بدل ... يالاه 

هزات راسها وقالت بصرامة : نتا مطرود امايكل 

زير مايكل على سنانو وقال: غتندمو على على هادشي اللي درتو ... غندمكم 

ضحك زياد بسخرية و شاف فيه بابتسامة مستفزة وقال) تسنا نديرو ليك طرد يليق بالمقام ديالك 

هز تيليفون تاصل بالامن حضر بسرعة عندهم بينما كيتجادلو فالهضرة وقال 

- خرجوه ورميوه برا ... كاينة مفاجأة كتسناه وغادي تعجبو بزاف 

شدوه الامن من يديه خرجوه كيغوت والشركة كاملة كتفرج فيه .. كفاش رئيس مجلس الادارة كيتمرمد هاد التمرميدة ... هادشي ميمكنش!! 

كلشي مصدوم واقف كيشوف ومايكل كيغوت ويهدد وهما جارينو بالفضيحة والشوهة حتى للباب ولاحوه برا فين كانت الصحافة واقفة على احر من الجمر وكتصور وطرح الاسئلة ... والامن كيبعدو على باب الشركة .. وقف مايكل كيغوت بهستيرية وغضب ويتاهم الشركة قدام الصحافة اللي كتصور وتسولو وهوا كيفضح فيهم 

مايكل : شركة فاااسدة نصااابة كدااابة وحقي غناخدو بالقانون ومغنسمحش فسنين عمري اللي فنيتهم عليها 

خرج زياد مع باب الشركة ببرودة شاد فيد نجمة اللي مراضياش بالفضيحة والشوهة وزادت تصدمات مللي لقات الصحافة فالباب .. وقف قدامهم وقال ببرودة

- اي جريدة نشرات خبر مزيف ... .. واي واحد اتاهمنا اتهامات كادبة غادي نتابعوه قانونيا باش يبقى عبرة لواحد اخر ... السلام وعاليكم 

داز حدا مايكل كيضحك وقال: تفكر هاد الكلمة ... موعدنا فالمحكمة

غمزو ومشا شاد لنجمة فيدها طلعها فالطموبيل وخلا مايكل كيغوت ويطير وينزل والامن كيدفعو ويبعدو هما والصحافة بعيد على الشركة

طلعات فالطموبيل وطلع حداها لاخ يدو وراء ضهرها ساكت .. تنهدات وقالت 

- هاد الفضايح هما اللي مكنحملش .

زياد : كاع الشركات كيوقعو فيها مشاكل .. عادي ... ونيت الشركة خصها شوية دالبوز 

نجمة: البوز ماشي بالفضايح 

زياد: الفضايح دابا هما اللي كيرو البوز ومن موراهم كيدخلو زبابل ديال الفلوس 

نجمة : انا فالاول تخلعت ... حساب ليا غتشك فيا 

شاف فيها بابتسامة كيتامل ملامحها وقال

- كنعرفك مزيان ... ومنقدرش نشك فيك 

ابتاسمات وقالت : اهم حاجة الثقة 

ابتاسم كيبوس يدها وقال: ونتي كتيقي فيا؟

نجمة: بعد المرات كنبدا نشك فيك ... نتا بتصرفاتك كتخليني نشك 

عنقها بيدو وقال: كتشكي فيا من اينا ناحية؟

نجمة : الخيانة .. تكون كتخوني 

ضحك وقال: من هاد الناحية غير كوني هانية .. وخرجي جويس من راسك حيت مابيني وبينها حتى حاجة ... وكن كانت بيناتنا شي حاجة كنتي غتعرفيها ... حنا اصدقاء صافي والمرسيديس مجرد مساعدة ومنقدرش نديها للدار ونتي شفتي الواليدة كيف دايرة .. مرى محتارمة وكنحتارمها بزاف .. هادشي علاش خوي راسك من الوسواس 

ابتاسمات وتكات راسها على كتفو .. شبك يديه مع يديها وقال 

- خاصك ترفعي دعوة على مايكل بتهمة التحرش ومحاولة الاغتصاب

شافت فيه متفاجاة وقالت: كفاش؟

هز حاجبو وقال: كيف كتسمعي .. غترفعي عليه دعوة قبل ميرفعها هوا يطالب بتعويض وداكشي ونبقاو طالعين نازلين معاه .. غتهضري مع المحامي ديالك دابا باش يرفعها عليه .. دعوة بتهمة محاولة الاغتصاب و التحرش ... وهادا غيكون سبب قاطع للطرد ديالو من الشركة بلا ماتحتاجي تفسير طويل للمحكمة . خليه يتقاتل مع المحامين وانا غنمشيو انا ولحبيبة ديالي لامالديف 

قالت بتردد : ولاكن ... انا مابغيتش نوصل معاه لهادشي كامل .. واخا هاكاك راه فنا حياتو فالشركة وكان الدراع الايمن لبابا 

عبس زياد وقال بعصبية: فنا حياتو مقابل صالير ديال رئيس حكومة فالشهر ... مالو فناها فابور؟ راه دار ثروة من مور الشركة وهاديك خدمتو وبزز منو يديرها والى مدارهاش غيمشيو بحالو حنا مكنلعبوش هنا .. كيخدم وكيتخلص وهوا اللي دارها راسو ماجريناش عليه ... ولا نتي عجبك الحال يشد يبقا يبوس فيك؟

بعدات وقالت بنرفزة: منسمحش ليك تهضر معايا بهاد الطريقة ... اش هاد المستوى هادا؟

بقا كيشوف فيها مطولا وقال: المستوى؟!! .. .. ماعجبكش الوضوح بغيتي نبقا نزوق ليك فالهضرة ؟ ... عزيز عليك الزواق ؟ ... اه نسيت راسي ... انا ماشي من مستوى سيادتكم ... انا المستوى ديالي دنيئ حيت كنجي نيشان بلا زواق . (شاف فالشيفور) وقف هنا 

للحضة ندمات اشد الندم على الكلمة اللي قالت .. بغات تشدو مينزلش لاكن ماقدراتش .. دورات وجهها شادة جبهتها كتلوم فراسها بينما نزل وزدح عليها الباب بالجهد وطلع اللور فسيارتو اللي كانت موراهم سايقها السائق

يتبع ...