صورة مصغرة لـالعنكبوت الجزء الثامن

العنكبوت الجزء الثامن

tamn al3ankabout
رواية رماد الحب، العنكبوت الفصل 2

طلعات فالطيارة الخاصة والصدمة مزال مأثرة عليها ، مشات مباشرة لغرفة نوم فالنصف الاخير من الطائرة وجلسات فطرف السرير بينما اوجين غادي جاي حداها .. حطو ليها المساعدات ولادها حداها وهي تخشا بيناتهم عنقاتهم بجوج وجلسات كتبكي حتى دخل عليها اوجين وقال 

- صافي شوووو ... ماوقع والو . غنمشيو غنسافرو وغنساو كلشي 

ماجاوباتش عليه واكتفت بالبكا وتنخصيص على ولادها بجوج ، طارت الطائرة فالسماء وبدات رحلتها مباشرة لتشيلي الرائعة بجبالها وصحرائها وجليدها وبراكينها وقراها واراضيها الخصبة الخضراء وطبيعتها الخلابة ومدنها الجميلة ، وضمها لمجموعة كبيرة من السهول بجانب الجبال المميزة اللي تمكنك من رؤية المنطقة بالكامل من أعلى نقطة، وايضا المحيطات والغابات اللي كضمها باتاغونيا والتى كتنال إعجاب السياح وكتنجح فى جذب الآلاف من الزوار إلى تشيلى وجعلتها واحدة من أهم الوجهات السياحية المشرفة فى أمريكا الجنوبية.

وتمتاز المنطقة بالطقس الممتع الجميل وهناك تجد المناظر الطبيعية الخلابة التى تناسب محبى الهدوء كما تتيح لك إلتقاط الصور المميزة، وتضم المنطقة عدد كبير من الكائنات ويأتى على رأسها: البطاريق الجميلة التى يحبها الأطفال والكبار . 

حطات الطائرة رحالها وحيات الارض ووقفات . ونزلات نجمة مريضة متعبة .. النفسية مدمرة شادة فيد اوجين ، بمجرد ما ضربها هواء المنطقة اللي نزلو فيها بمطار صغير فمدينة صغيرة بزااف ..حسات براحة وارتياح كأنها هربات لأخر الدنيا فين غتنسى كلشي وتبدا حياتها من جديد . طلعات فسيارة دفع رباعي كبيرة جلسات اللور حدا المساعدات ديالها وبدات تأمل ملامح اطفالها وتنهد . وترجع دور تشوف فالزاج وتمنضر فالجبال الخضراء والطبيعة اللي دايزين منها . وصلو حدى بيت كبير من دايرة بيه حديقة بالورود والطبيعة وسط الغابة من ختيار اوجين باش ترتاح قيه النفسية بعيد على صخب المدينة . نزلات كذبل فعينيها بتعب وتستنشق الهواء النضيف ودخلات للبيت لداخل وجلسات كتنهد وتعاود شدات ولادها عندها كترضعهم وتبوس يديهم وتمسح على شعرهم بنعومة في حين بقا اوجين فالخارج كيهضر فالتيليفون ويتفقد الامر . 

قطع تيلي ودخل عندها قال :
ماماتش ... غير كوني هانيا ... باااقي حي وخبارو منشورة فين ماشيتي 

شافت فيه وقالت بخوف : مامتش!!!!! بصح !!!.... وانا تشوهت ياك ... صافي كولشي عرفني ... شوهني وخرج ليا على حياتي 

اوجين : ماشوهك ما حتى حاجة ... ولاكن توقعي منو اي حاجة ... حاليا كيقولو باللي تعرض لمحاولة قتل اخرى كما كما سبق ليه وتعرض ليها ودخلو موضوع الاختراع فالقضية وقالو باللي بسبابو و مزال مهدد . . . نتي ماجبدوكش ... ومكاينش اللي غيفضحك قد راسك ... صافي باقي حي مول سيع رواح ... وزمزيان جيتس هنا ترتاح نفسيتك شوية... (تنهد) كن صبرتي حتى نتجمعو .. كان باغي يبيع لينا ونتهناو منو ونتي زربتي 

عقدات حجبانها وقالت : كان باغي غير يشوفني ... يشوفني ويتشفا فيا لا غير ... عطيتو الاوراق .. عطيتو كولشي وضحك عليا مرة اخرى اهىء اهىء

اوجين : ابنتي سمعيني ... نتي نفسيتك مهلووووكة ... مرييييضة مساليا خاصها وقت ودوا والراحة باش ترتاح .... حاولي تنساي كووولشي ... انا جبتك هنا باش ترتاحي ... ها وليداتك معاك محتاجين ليك ... عطيهم وقت .. قابليهم ... شوفي مساكن شحال صغار ميقدرو يدرو حتى حاجة ... ونتي ماماهم خاصك توكليهم تحضيهم وتعتاني بيهم وتعطيهم الحنان ... واخا تشوفيهم هاكا صغاار كياكلو وينعسو .. مزال يبداو يضحكو ليك ... يتجاوبو معاك ... يلعبو معاك ... وغتحسي ديك الساعة احساس اخر زوين .. هادو حسن ليك من البشر كاملين ... غير هادو راه تعيشي معاهم الحياة السعيدة 

بقات ساهية ساكتة وقالت : بصح ! ... غيبداو يضحكو ليا .... غيبداو يعنقوني .. يبوسوني ... ياك ؟

ابتاسم اوجين وقال : ويبداو يتخشاو فيك نتي وينعسو حداه وكل مرة منين يجروك ويبوسوك .. غتشوفي شحال كيبغيوك ... وكيبغيوك بصح ... وهادو هما اللي تيقي فحبهم ليك ... هادو هما اللي غيبكيو الى خليتيهم وميقدروش يعيشو بلا بيك ... ويفرحو الى ضحكتي ليهم ... ولاكن خاصك تعطيهم الحنام والحب باش يبغيوك حتى هما 

ابتاسمات ابتسامة باهتة كتأمل وعنقاتهم بجوج عندها وقالت 

- كنبغيكم انا وكنموت عليكم .. نتوما هما روحي وقلبي ... وانا عمرني نتخلا عليكم .. سامحوني هملتكم ونسيتكم .. سامحوني 

ابتاسم اوجين وقال: واهاكا مزيان ... خليك مع وليداتك .. راه دغيا غتلقايهم كبرو كيتجراو ويتخباو عندك ... وانا خليني نرجع نشوف حريرة الشركة ... خرجي سوقها نتي خليني انا مني ليها .. نتي هنا غتبقاي حتى تستعقلي مزيان وتعرفي راسك شكون وشنو كديري وترجعي عقلك عاد نشوفو شنو نديرو

جالس فالسرير كيهضر فتيليفون مع امو ويقول

- ماوقع ليا والو ... غير لكدوب ... وا غير لكدوب انا صحيح فصيح غنسالي الخدمة نرجع من السفر .... فين غتجي عندي فين ؟ انا خدااام ... راه غير الاشاعات وصافي ... انا ماضربني حد .. انا غير دخل فيا واحد طاكسي من الجنب تقسحت فيدي وصافي ... وراني خداااام ومسافر ... يالاه اما غير تهناي ... واخا انا غنرد البال راسي .. غير رتاحي ليا نتي وماتهزي هم . ردي لبال لسلمى ومموع تخرج بلا خباري .. يالاه بسلامة عليك . 

مع القطعة ديال التيلي خزر فجويس وقال

- علاش كَلتي لمي انا ضربوني بالقرطاس؟

جويس : ماشي انا ...سلمى اللي قالتها ليها 

زياد : وسولاتك نتي أكدتي ليها الخبار ... ماقدرتيش تكدبيه ليها باش متخلعش ... كملتيها ليها نتي اللي بقا 

جويس : زياد ... رجعتي كتهضر معايا بعصبية ... مالك هاكا تبدلتي .. شنو درت ليك انا 

ساط وقال : كتعصبيني ... مكترديش لبال لتصرفاتك معايا ... بحال دابا ... عرفة باللي مي مريضة فيها السكر و كَلتي ليها اه ضربوه ... علاش ما عرفتيش تكولي ليها شي حاجة اخرى باش متخلعش.. كون تكروازا ليها السكر ومشات فيها نتي اللي غترضيها ليها ؟ هاااه؟ (عقد حجبانو بغضب) مالي انا كنطيح غير فيهم مالي ؟ مالكم ماباغييش تقادو معايا تا وحدة فيكم ما تحمر لوجه 

جويس : شكون هادو ؟ 

زياد : بنرفزة) مانعرف .... عرفتي شنو ... ياك انا راجلك ... واسيري خرجي صدري ليا الصحافة من الباب مابغيت نشوف حتى واحد تما .. ومايصورني تا واحد . يالاه سيري 

جويس : واخا ... ايوا شنو نقول ليهم ؟ 

زياد: قولي ليهم مزال معطل هنا يقدر نزيد واحد السيمانة باش يمشيو حتى للسيمانة لهرى ويجي.. باش نخرج غدا على خاطري انا 

جويس: وشنو نقول ليهم وقع ليك؟

زياد : كولي ليهم عدياني فالاختراع ... ياك نتي ممثلة ومغنية وحافضة لكدوب وتعرفي تسلكيها

حمار وجهها وقالت : زياااد ... مانسمحش ليك تقول ليا هاد الهضرة ... عارفاك كل مرة تحشي ليا كلمة واخا مكندير ليك والو .

زياد : واسيري دابا صدري الصحافة .. اش غنحشي ليك ... كلت ليك حافضة الحوار طلقي عليهم شي كدبة ولا شي تمتيلية 

جويس :ماشي هادشي اللي قصدتي ... قصدتي نجمة

زفر بنقاد الصبر وقال : ماعنديش الطاقة اللي نزيد نهضر معاك بيها ... فهمي اللي بغيتي ونتي اصلا منوية غير بوحدك ... انا هضرت على التمتيل كلت ليك كيحفضوكم الادوار وداكشي ..و نتي مشيتي لنجمة ... وفاش نهضر عليها تكَولي ليا مالك كل مرة كتجبدها ؟ خاصك غير معامن وانا دابا باغي غير نتسنط لعضامي 

تنهدات كتشوف فيه بنص وخرجات مشات ... يالاه خرجات عيط على الطبيب حضر فالحين وقال ليه 

- ماتخلي حتى واحد يدخل عندي واخا يكون شكون ما بغا يكون ... انا مريض عيااان .. كَوليهم مننوع خاصو الراحة وخلي شي جوج من ليكيارد كور فلباب واقفين 

الطبيب : وفعلا خاصك الراحة وماخصكش تجهد راسك .. ونتا كدير لعكس .. راه الضربة خايبة اللي جات فيك 

زياد : الله يخليك ... مابغيتش هادشي يخرج فلجرائد .. مابغيت حتى واحد يعرف شنو وقع 

الطبيب : غير تهنى ... خدمتي نعالج المرضى فقط ... خليك ترتاح شوية 

خرج الطبيب وبقا زياد متكي كيرنش بتتاقل عيان وكيتنفس بهدوء ... شوية هز تيليفون ديالو ودخل شاف صورة نجمة وبقا ساهي فيها ويشوف . 

خرجات للباب لابسة بينوار موف بارد قصير وبانطوفة فرجلها كتشم الهواء حدا الباب ... ربعات يديها عندها كدوزهم على كتافها مغمضة عينيها وتستنشق الهواء ، خرج اوجين لابس كوستيم وقال

- بنتي ... كي صبحتي ؟ 

حركات راسها بالايجاب وقالت : بايتة كنحلم فلكوابيس

اوجين : شنو حلمتي؟ 

نجمة : جوج مرات وانا كنحلم بيه ... مرة كيخنقني ... مرة خدا ليا ولادي ... مي الحمد لله ... واخا الكوابيس فقت مرتاحة شوية 

اوجين : عارفة راسك شنو درتي ؟ فقتي بالغلط ديالك 

تنهدات وقالت : قتلني اوجين قتلني ... قتلني وهلكني .. دار بيا بحال البحر وبغا يغرقني ... (تنهدات ساهي قدامها) واش هادا هوا الانسان اللي بغيت ... وعشت معاه اجمل ايام حياتي ... واش انسان هادا؟ لعب ليا مشاعري ... وخلاني نبغيه ونتيق فيه ... علمني كفاش نقدر نسامح بحالو ونبغي .. ونعيش .. علمني شي حوايج هوا مزال متعلمهم ... كنت كنقول هادا هوا الانسان اللي ماعمرني نلقا بحالو ... لاكن فالاخير طلع بحالو بحال كااع اللي عرفت فحياتي ، وصاحبتي ... شنو درت ليها انا ا اوجين حتى طعني فضهري... شنو اللي درت ليها وفاش غلطت معاها ؟ .. عدابها هي بوحدو فكل مرة كنتفكرها كنحس بقلبي كيتقطع ... علاش ا اوجين الناس خايبين بحال هاكا .. علاش؟ ... فعلا غلطت معاه كما حكيت ليك .. ولاكن طلبت منو السماحة وعطيتو حياتي وروحي تعويض ... شنو بغا مزال؟ يقتلني؟

تنهد اوجين وقال : شحال من حاجة كنشوفوها بعينينا كتجينا ساهلة ... وفاش كنبغيو نطبقوها كتصعاب علينا .. تجربة قاسية دزتي منها وتعلمني منها وخديتي درس ... التقة لا ... ثم لا ثم لا ... غلطتي معاه المرة الاولى كان خاصك توقعي منو اي حاجة ... سرقة اختراع راه حاجة ماشي ساهلة... واللي درتي ليه صعيب ينساه ... لقاك نية ولقا عندك فراغ داكشي علاش ستاغلك ، اما بالنسبة لصاحبتك ... فالغيرة سبب كافي يخليها دير معاك اللي درات ... ماشي اي واحد ضحك ليك فوجهك تحسبيه حبيبك .. صاحبتك تلقايها دابا حسداتك على المكانة ديالك ... الثروة ديالك .. الجمال ديالك كتشوفك ناجحة واللي بغيتيها وصلتي ليها وهي مزالة . عادي جدا تحسدك وتبغي تكون حسن منك .. هادشي علاش خدات منك اللي كتبغي وبغاتو لراسها هي . وغتكون فخورة بداكشي اللي دارت وكتحس براسها درات انجاز وباللي حققات نجاح وبينات لراسها انها حسن منك وفضلها هي عليك نتي 

تنهدات وحركات راسها بتتاقل وقال: لااالا ... زياد كن معطاهاش فرصة ماتقدرش تاخدو ... هوا لقها لصالحو باش يزيد يحطمني ... زياد مابغاهاش ... زياد ماكيبغي حتى وحدة ... زياد كيبغي غير راسو فقط ... دار المستحيل باش يدمرني .. خدم جميع الطرق ونجح فتحطيمي .. لدرجة قبل يتزوج ثدام العالم وهوا شخصية معروفة والكل غيكتب عليه .. من مغنية وممثلة ماشي من مستواه غير باش يدمرني ... وكن كانت جويس شي وحدة اللي فاسدة فمواقع اباحية كان يقدر يتزوجها ... ممكن علاش لا ... المهم عندو انها صاحبتي واقرب الناس ليا ... وماشي بعيد تكون عاودات ليه على الخطة اللي درنا باش تقربني منو ... نتوقع منها اي حاجة .. حيت ميمكنش يعطيها وجه غير هاكاك ويقبل بعلاقة بحال هاديك لو ماكانش باللي هي صاحبتي وختي فنفس الوقت. 

اوجين : ويقدر يكون كيبغيها حتى هادا احتمال ... 

قاطعاتو : لا ... ا اوجين .. زياد مكيبغيهاش ... ميمكنش يكون كيبغيها ... كن فعلا كان كيبغيها ميضحكش عليا انا ... كن بدا معاها من الاول وقدام عيني ... علاش يوهمني انا بالحب والغرام ويصدمني فالاخير ... تقدر هي تكون كتبغيه ... ولاكن هوا مكنضنش ... هوا درس للخطة ديالو مزيان باش يحطمني ماديا ومعنويا ... كن كان تما شي حب ما وهمنيش انا ويلعب ليا على الشركة وعلى مشاعري ويوقف قدامي فالاخير ويصدمني ... هادشي كامل اللي دارو زياد .. دارو باش انا نتقهر ونموت ونتحطم

تنهد اوجين وقال : انا طولت معاك الجلسة هنا ... خاصني نرجع نشوف شنو واقع ... خليك هنا ترتاحي شوية ... ردي لبال لوليداتك راه محتاجين ليك 

حركات راسها بأسى وعنقاتو .. عنقها حتى هوا وودعها ومشى خلاها واقفة كتنهد حتى عيات ودخلات لداخل لبيت النعاس عند وليداتها وتكات حداهم كتشوف فيهم ودوز يدها على حويجاتهم بحنان حتى فاق ليها الولد بغا يرضع وهزاتو عندها رضعاتو ورضعات البنت حتى هي وجلسات مقابلاهم ومقابلة التيليفون والذكرايات والماضي وكل مرة دخل تشوف تصاورو وتبدا تقارن بيه وبوليداتها وتشوف نسبة الشبه بيناتهم . 

خرج من المستشفى مضمد مغطي بكاب اسود .. معاه جويس والناس اللي كيرافقوه ديما .. طلع فالسيارو بسرعة قبل ميثير الانتباه ومشا مباشرة لدار مو حتى دخل عليها فاجأها وجرات عندو كتعنق وتبوس فيه .. باس راسها حتى هوا ونزلات سلمى كتجري عندو عنقاتو فرحانين برجوعو 

الام: كي بقيتي ؟ شوية؟ شنو كيرضك الحبيب؟

زياد : مكيرضني واااالو ... مزيااان بيييخير وعلى خير 

زوبيدة : علاش كتخبي عليا اولدي علاش؟ 

زياد : مكنخبي عليك والو اما ... هانا قدامك بحال الثور فيا الجوع .. كيان شي شهيوات ؟ هه

زوبيدة : كاينين الحمد لله غير مللي رجعتي ليا بيخير وعلى خير هادا هوا النهار الكبير .. شوي لولدي حولي 

سلمى: ناااري شخال تخلعنا عليك ... ماكنا لا كنعسو ولا كنشوفوه 

زياد: ماعندكم مناش تخلعو ... انا مزيان الحمد لله 

ناض تبع مو للكوزينة خلى جويس جالسة ووقف عليها كيطل على طيابها وقال 

- هادشي عندك كيشهي ازبيدة ديالي 

زوبيدة: كَلتي خارج من سبيطار كلت غيكون فيه جوع كاره ماكلة السبيطار 

زياد: بحال الى علمك الله ... انا مكنلقا راحتي غير عندك هنا 

زوبيدة : انوض ولد ولادك يكبرو معاك ماحدك مزال صغير ..اش كتسنى دابا؟ الزواج مزوج ... الفلوس كاينة ... شنو كتسنى ؟

زياد : ماشي دابا ... الولاد مزال بعاد مكنفكرش فيهم دابا 

زوبيدة : بأسى) انا اوليدي بغيت الولاد يعمرو عليها ... بغيت نشوف وليداتك ... بغيت نفرح بيهم ماحدي بالروح 

زياد : ان شاء الله الواليدة نشاء الله . 

زوبيدة : وا جمع راسك دير وليداتك اللع يرضي عليك ... عندكم شي مشكل ولا شنو؟

زياد : ماكاين لا مشكل لا والو ... انا اللي مابغيتش دابا ... بلاتي شوية 

زوبيدة : نتا تعرف اوليدي 

زياد : يالاه الواليدة اري ليا ... راه توحشت طيابك 

زوبيدة : هي اللولة الحبيب ديالي . يالاه زيد ها الرفيييييسة اللي كتعجبك ههه 

خرجات برا هازة ولدها فيدها شاد نونوس صغير كيلعب بيه والمربية هازة ليها البنت حتى هي هازة نونوس صغير كتلعب بيه .. جلسو فالجردة كاملين مفرشين فالارض زربية وحاطين الالعاب و كضحك مع ولادها ومجلساهم حداها كيلعبو وكيحباو حداها وهي مربعة لابسة سورقيت نص كم وسروال قصير تحت الركبة كحلة ومصايبة شعرها القصير الاشقر والقصيصة نازلة على عينيها وشادة خصلات بعض من خصلات شعرها بفلايل بنتها فالالوان وراشة من ريحتهم حتى هي وكتلعب معاهم ومربياهم بيديها . نعسات البنيتة على ضهرها شادة ليها جوج زغبات فراسها بلاستيك صغير وملبساها لبسة فلعوز وكضحك معاها بشوية

- يا مااامي ... يا حبيبتي ... يا حليوة ديالي ... نتي فنة .. نتي زوييينة .. نتي بنتي ... يا لكبيدة ديالي 

بدات البنت كتركل برجليها فرحانة عاجبها الحال وتغوت ... جا الوليد كيتمشى بصعوبة على رجليه وطاح قدامها على ختو وبدا يضحك معاهم حتى هوا ... كان مختالف فالشبه تماما على ختو ..شعرو اسود وعيون عسلية عكس اختو تماما .. شقراء وصاحبة عيون رمادية .. لاكن كتجمعهم نفس الضحيكة و الملامح والدائرة دالوجه .. هزاتو نجمة عندها عنقاتو كدلعو وتلعب معاه وحطات ليهم بيسكويتات فطبسيل وخلاتهم كيحكو اللثة ديالهم معاه ويمصوه . . . شوية ضحكات ليها البنيتة وهي تهبط ليها شفاها السفلية فين عندها جوج سنات وقالت ليها 

- انشوف سنينات... انشوووف ... زييين ... انشوف سنيناتك 

شاف فيها وضحك وراها سنيناتو حتى هوا ورجع كيمص البيسكوي ، مسحات ليهم وناضت قالت 

- نمشيو حدا البحر ... نمشيو نلعبو ...يالاه نمشيو نلعبو حدا البحر 

هزات البنيتة فيدها وهزات المربية الولد ومشاو كيتمشاو مع الطريق ديالهم جيهت البحر حتى سمعات صوت شاب موراها قال

- انسة 

تلفتات عندو بسرعة لقاتو شاد صبيبيط فيدو ديال ولدها وكينفضو 

تلفتات باستغراب شافت وراها شاب اشقر الشعر ابيض البشرة وازرق العينين وسيم الملامح بملابس الرياضة والكيت حدا و
فودنيه ، تقدم بابتسامة عريضة جميلة وقال 

- طاح ليك هاد سبيبيط 

دارت ابتسامة وقالت : ااه شكرا بزاااف 

لبسو لبنتها وقال بابتسامة : شنو سميت هاد الزويونة ؟

ابتاسمات وقالت : زينة

باسها فحنكها وقال : توينز ؟ لا؟ 

حركات راسها بسعادة وقالت : اه ... وهادو ولادي ههه... زين و زينة 

تعجب وقال : ااه .. فكرت يكونو خوتك الصغار !! واو ! 

ضحكات وقالت : لا ولادي ههه ... شكرا بزااف 

حرك راسو وقال بابتسامة : مكاين حتى مشكل...الله يخليهم ليك 

نجمة : امين .. شكرا 

مشات وبقا هوا واقف موراها كيشوف شوية وكمل الركض ديالو فاتجاه الغابة . خرجات للبحر ورمالو البيضاء الناعمة وحطاتهم فالارض كيتمشاو على رجليهم ويطيحو ويعاودو ينوضو ويجلسو يلعبو .. بقات كدور بيهم وتجلس بعد المرات تحت المضلات الخشبية وبعد المرات تحفر معاهم فالارض .. شوية تلفتات عند المربية وقالت 

- سيري جيبي ليا فوطة نمسح ليهم باش نمشيو بحالنا .. جلسنا هنا بزاف وبدا البرد كيتحرك وحتى الامواج دابا ماصالحينش للسباحة . الجو تقلب

ناضت المربية مشات ووقفات نجمة شاداهم من يديهم بجوج كيتمشاو وقرباتهم من الماء شوية باش تشلل ليهم من الرملة وتشلل رجليها حتى هيا ... جلسات ليها البنت فالماء بغات تلعب وهي طلق من يد الولد باش توقفها لاكن تصادفات مع واحد الموجة صغيرة جايا طيحات ليها الولد وجراتو معاها لداخل كيتقلب ويتشقلب وسط منها . تلفتات نجمة شافتو غادي كيودعها وبدات تغوت باغا دخل تابعاه وهازة البنت فيدها كتبكي .. صفار وجهها بغات تحماق وهي كتشوف فيه كيتغطا بالامواج ويرجع يبان فيه شوية وغادي كيبعد وماعندها كي دير تبعو بالبنت .. طتحت على ركابيها فشلانة كتغوت بأعلى صوت وتبكي بغات تسطا ، لاكن سرعان ما داز حداها نفس الشاب بسبرديلتو والكيت وتيلي و حوايج كيجري وتلاح لداخل وتهز فوق الماء كينفض راسو وهاز فيدو الولد وجارج بيه مخلوع كيحرك ليه فكو والماء كيخرج من فمو وهوا سخفان فيديه . خرجو عينيها فاش قربو ليها وجرها من يدها فشلانة مقادراش تنفس للرملة وطاح على كابيه كيفيقو وهي كتبكي وطيح وتنوض حداه . كان البحر خاوي فيه ناس قلال متباعدين بمسافة .. جات عندها المربية كتجري هازة الفوطة وهزات البنت 

نجمة : بهستيرية) مااات !!! مااات ؟؟؟؟ واش مااات!!!

قال الشاب بارتباك وهوا كيقطر بالماء : لالا ماتخافيش ... ماماتش غير شرب الماء ... غيفيق ماتخافيش 

قالت كترعد : مالو مكيحلش عينيه ؟ مالو مكيهضرش؟ هضر معاااايا مامي ... زييين هضر معايا انا معاااك ... جاوبني 

رد الشاب بتوثر وقلق وقال: خصنا نديوه لوبيتال دابا ضاروري ... يالاه دغيا .

نجمة : فين ؟ فييين .. فين كاين ؟ تمشيو دابا؟

الشاب : هاهوا غير هنا قريب ... يالاه سربي 

ناضت نجمة تبعاتو كتجري وهوا سابقها هازو كيجري وقالت موراها للمربية

- ديها للدار ... ديها انا غنجي 

ومشات كتجري حفيانة ونص حوايجها فازكين تبعاتو لمستشفى صغير قريب
من المنطقة ودخلو زين دارو ليه الاسعافات الاولية وخلاوها هي واقفة فلكولوار كتبكي وتمشي وتجي بلاصتها حدا الشاب وتقول

- الى مشا ليا ولدي غنموووت ..غنموت منقدرش ... منقدرش نعيش بلا ولدي اااهىء اهىء اهىء

الشاب : شرب غير الماء وصافي ... عادي دابا غيخرجو ويقولو لينا راه فاق ومزياان 

بدا كيصبرها ويهدئها لاكن هي مقدراتش تستحمل وبقات غادة جايا كتبكي وترجف حتى طاحت فالارض مغمى عليها ، بدا الشاب كيحاول يفيقها ويضرب فحناكها وهي عينيها مقلوبين طايحة فالارض وكتردد بصوت تقيل 

- زيين.... زين ... زين 

بدا كيعيط الشاب يمين يسار على شي واحد يجي عندو وهوا شادها مخلوع ماعارف ما يدير حتى لحقو عليه الممرضات هزوها دخلوها لغرفة حداه .. وفنفس الوقت خرج الطبيب بابتسامة بشرو وقال

- الولد فاق .. ماوقع ليه والو .. شرب شوية ديال الماء وصافي .. غيبقا عندنا هاد الليلة حتى تصفا الرية ديالو ويمكن ليكم تديوه ... نتا الاب ديالو؟ 

قال الشاب بارتباك : اا؟؟ لا ؟ ... جات معاه مو ولاكن سخفات .. نقدر نشوفو ؟ انا اللي جبدتو من الماء ؟ 

الطبيب : ممكن تشوفو ولاكن خاص شي واحد فواليديه يكون حداه باش ميتخلعش وهوا بوحدو .

الشاب : غتفيق مو وتجي عندو ... دابا دخلوها لهاد البيت 

قال الطبيب في حيرة : ضاروري تكون معاه مو دابا .. الولد مخلوع .. حلي عينيه بدا كيشوف معارف والو ومكيعرف حتى واحد 

الشاب : الى سمحتي . . . غير نطل عليه 

الطبيب : تفضل
دخل الشاب للغرفة الصغيرة لقا الولد ناعس كيشوف فجنابو ويبكي بوحدو .. دايرين ليه الاكسيجين فنيفو وابرة فيدو ومغطينو .. وقف حداه الشاب بابتسامة وقال

- البطل ... ماتبكيش ها ماماك جايا ... صاافي متبكيش 

بغا زين ينوض وهوا كيبكي ويردد

- مااامم .. مااااامم اااهىء اهىء اهىء .. ممماامميييي اااهىء اهىء ... مممييي مااامي. 

ردو الشاب لبلاصتو كيسكتو حتى دخلات عليه نجمة صفرا عينيها خارجين والتلفة والدوخة داشاداه وكترمى وتنهج بالخلعة تلاحت عليه فوق البياص عنقاتو وبدات كتبكي مخبية وجهها والشاب كيشوف فيها بأسى حادر راسو ... بكات حتى شبعات وبدات تبوس فيه وفيديه وتسوط سخفاانة وتسكتو وهوا مكمش فيها ومخبي وجهه كيمسح خناينو فيها 

نجمة : هاانا مااامي انا معاك احبيبي .. تخلعتي .. تخلعتي ياك اماما .

تنفسات الصعداء ومسحات ليه راسو ورضاتو لصدرها عنقاتو مغمضة عينيها .. تنهدات وشافت فالشاب صفراء والدم ناشف فوهها وقالت 

- شكرا بزاااف ... واخا نشكرك بالليل والنهار منردش ليك هاد الخير اللي درتي فيا ... كن مشا ليا ولدي كن حماقيت ... ماتقدرش تعرف ولادي شنو بالنسبة ليا ... هما وجودي فهاد الحياة ... نتا ماتعقتيش ليا غير ولدي .... عتقتيني حتا انا .

ابتاسم وقال : هادا واجب .. امدام ... الحمد الله خرجات على خير ... سولني الطبيب دابا فاش سخفتي على الاب ديالو .. ماعرفت ما نقول ليه؟ 

هبطات عينيها معبسة وزادت دخلات زين بين ضلوعها وبقات ساكتة ... شوية قالت كتشوف فيه تحت القصيصة 

- ماعندهمش ... مات ...انا باباهم وانا ماماهم ... وعلاش سول عليه؟ 

قال الشاب باسف : ااه .. سمحي ليا ... مقصدتش نن...

قاطعاتو وقالت : بلعكس ... مكاين حتى مشكل ... انا خاصني نشكرك ونعاود و نقول ليك سمح ليا ... خيرك ماعرفتش فين غنديرو .. انا مدينة ليك بحياتي وبحياة ولدي 

ابتاسم وقال بخجل : هادا واجب امدام ... درت اللي خاصو يدار ... نخليك دابا ترتاحي نتي وزين . 

هبط راسو بابتسامة كيحك رقبتو ورجع شاف فزين وقال بابتسامة 

- صاحبي ... نتشاوفو من بعد اوك البطل 

شاف فيه زين بنص عين مخبي ورجع دور وجهه لاسق فنجمة ماخلاهش تهز ضهرها .. استادن الشاب بغا يخرج وهي توقفو نجمة وقالت 

- انا نجمة ... 

تلفت الشاب بابتسامة وقال : متشرفين ... انا جوزيف

واقف كيهضر فتيليفون بعصبية وغادي جاي فمكتب كبير فيه سيارته القديمة محطوطة قدامو دايرين بيها سناسل مدهبة . وقف حداها كيسوط وقال 

- الى مارفعتش عليها دعوة عادشي مكيعنيش نسيت ليها فعلتها ... مزال حسابها معايا ما صفا و غنجيبها نجيبها واخا تكون فطرف الدنيا 

- ضحك اوجين وقال: عارف راسك ماغتربح والو من مور الدعوة ... محاولة قتل فقط ماشي قتلاتك .. ويمكن ليها تخرج منها بغرامة مالية عادي .. هادشي علاش تقدر ماقدرش ترفع عليها دعوة 

ضحك زياد بسخرية وقال : حساباتي كنصيفهم بيدي ... وعااارف كفاش نصفيهم ... نقدر ندير ليها فضيحة عمرها ماتنساها ... والعالم كامل يسيق ليها لخبار ... علاش بغات تقتلو؟ علاش ضرباتو ؟ شنو بيناتهم ؟ وهنا غيبداو الاسئلة مالا نهاية والصحافة كتقلب على السبب ... ايييوا وديك الساعة اسي اوجين غيبدا شي يجر شي ... ها العلاقة اللي بيني وبينها ... ها السرقة والنصب والاحتيال والكدوب والاتهمات اللي تاهماتني ... وها تيكنو صونغ تفضحات باللي فيها وطاحت لا هيا لا مولاتها ... اما انا الى فخباركش ماعنديش مشكل نفضح كولشي ... زايد ناقص اللي بغاو يكولو يكَولوه ... ماغنطلع مغنهبط و ومغنتأثرش بالفضايح شنو ما بغا يكونو ... طموبيلاي مبيوعين سوا كنت زوين ولا خايب ... هي اللي ضايعة 

قال اوجين بنرفزة : شنو بغيتي منها دابا شنو ؟ تعويض؟

ضحك وقال : تعويض! ماعندي مندير بيه ... بغيتها هي ... تجي عندي ... وتعتاذر ليا ... وطلب مني السماحة 

قال اوجين بسخرية : فوق داكشي كااامل اللي درتي بغيتيها تجي وطلب منك السماحة؟ ههه

زياد : ااه ... تجي عندي وطلب السماحة مني وتقدم اعتذار ... ماشي ضرباتني بالقرطاس وغبرات حساب راسها هربات ... نجيبها نجيبها الى بغيت ... ولاكن ماعنديش الوقت باش نبقا تابعها ..

قاطعو اوجين : لا باااينة ماعندكش الوقت ... ونتا راسك فيه غير هي وماعندك مايدار من غيرها 

زياد : كن درت فيها راسي كن ساليت معاها شحال هادي ... ولاكن مزال عندي بيها الغرض وباقي متسخيش بيها خهه... مزال غنقتلها شوية بشوية حتى تبدا طلب مني نغفر ليها ... ودابا وصل ليها المسج ديالي ... يا اما تجي تعتاذر ولا ...

قال اوجين بغضب : ولااا شنو؟ حساب ليك حنا ساهلين ليك ولا حيط قصير هه! يالاه وريني شنو عندك؟ ... وحتى انا كنواااااعدك ... ههههه كنواعدك غنعطيك ضربة اللي تخليك تنسا شكون نتا وشنو وراك وشنو قدامك ... دير دابا اللي بغيتي ... وانتاقم كما بغيتي .. ومتنساش باللي هادشي كااامل غيتقلب ضددك ومزال غتندم على كل حاجة درتيها ... حيت حنا حاولنت نصلحو الغلط معاك ... وهي طلبات منك السماحة شحال من مرة ... ونتا مابغيتيش وكتمادا فهادشي ديالك ... خليك وتفكر كلامي مزيان و ..

قطع عليه زياد بانفعال وضرب تيلي مع البيرو وبدا يسوط مخرج عينيه بغضب 

- فين هربتي ؟ فين حدك ؟ حساب ليك سالينا .... بلااتي عليك ... بلاااتي وتشوفي شنو غندير فيك 

بدا يسوط وينفخ بوحدو ، دخلات عليه جويس فجأة وهوا يقلب فيها خلعها وقال

- شنو جايا ديري هنا ؟ 

وقفات بلاصتها : مالك ؟ مالم معصب ؟ كنت غادية للدار وقلت ندوز نشوفك 

قال بغضب : هادي بلاصت الخدمة ماشي بلاصة الشوفااان ... سيري حيدي من هنا مامساليش ليك دابا 

قالت بانفعال باغا تبغي : زيااد مالك غادي وكتبدل ؟ شنو اللي خلاك تبدل عليا وترجع عصبي بحال هاكا ؟ وفين بتي لبارح اللي كامل وانا كنتسناك ؟ مالك ازياد شنو المشكل اللي عندك؟ الدار مابقيتيش كتجي ليها وحتى التيليفون مابقيتيش كتخسرو عليا؟

تنهد بنفاد الصبر مغمض عينيه وقال : شايفة حالتي دابا؟ شايفة باللي معصب وطالع ليا الدم ؟ وماعنديش فين تزيد نقشة ... يالاه باش بلا منتعصب عليك سيري للدار حتى نجي ونتفاهمو 

قالت بتحدي : لااا.. غنهضرو دابا ... ماتبقاش تأمر فيا كي بغيتي ... انا مراتك ازياد 

خرجو عينيه وقال بانفعال : ما مراتييييش ... بدلي الساعة باخرى حسن الله يحفضك قبل مانكَول ليك شي كلمة ضرك فخاطرك ... بدلي الساعة باخرى 

بقات واقفة والدموع محجرين فعينيها تصدمات فيه .. تصمرات شوية وهي تقلب ضهرها مشات غضبانة وزدحات الباب وراها

مسح على وجهه كيسوط وهوا جالس قدام الحاسوب لعشية كاملة ويدو فكو كيشوف فالحساب ديالها .. من داك التاريخ اللي كان جامعهم معاودات حطات صورة ليها ... بقاو غير صورها القدام طالع نازل كيشوف فيهم تا عيا وهبط الشاشة زدحها ودار بالكرسي بالجهد وناض خلاه كيضور بلاصتو وخرج من المكتب مهدن شوية على العصبية اللي كانت فيه فالصباح . جبد تيليفون من جيبو وهوا طالع فالسيارة وفتح الخط 

- الو جويس .... جويس خاصنا نهضرو انا ونتي ضاروري .... نتلاقاو ونهضرو بليز .... انا غنتسنا فالريسطو ديالنا نتعشاو بجوج ... يالاه باي ... ماتقلقيش مني ... كنت معصب وصافي ... يالاه باي .

قطع كيتنهد ومشا للمطعم اللي موالف يمشي ليه .. يالاه دخل جات عينو على الطبلة اللي كانت جامعاهم ب 4 شحال هادي .. جويس .. اوجين .. نجمة ... وهوا ... بداو الصور كيدوزو قدامو وحدة مور وحدة وكيتذكر صورتها .. طريقة جلوسها .. صوتها ... ملامح وجهها .. وريحتها اللي فين ما يشمها فنيفو كيدور ويبدا يقلب فجنابو منين جايا .. وشكون دايراها ؟ ... وفعلا .. يالاه جلس على الكرسي اللي كان جالس عليه من قبل وفتفس الطبلة .. بدات كيتوهم ويشم ريحتها كانها جالسة حداه .. وكمل ليه صاحب الكمال مللي بدا كيعزف نفس المقطوعة اللي كان عزف ليهم فاش كانو كيتعشاو مجموعين .. تلفت كيتنهد وشاف فالعازف وبقا ساهي فيه .. كتكي على ضهرو عاقد حواجبو وكيشوف فنقطة وحدة مدة طويلة بلا ميحس بالوقت اللي كيدوز حتى جلسات قدامو جويس بابتسامة عريضة فيقاتو من الشرود ديالو وقالت 

- فاش ساهي؟ كتفكر فيا 

شاف فيها بابتسامة وقال : بحال داكشي 

جويس : محتاجين لعشاء رمنسي بحال هادا ... خاصنا نعالجو علاقتنا احبيبي .. ونزيدو نوطدوها بشي بيبي يجمعنا للأبد ... خاص المياه ترجع لمجاريها 

تنهد بعمق وقال بعد صمت : عندك الحق ... خاصنا نعالجو هاد العلاقة ... ميمكنش نبقاو هاكا

ابتاسمات وشدات ليه فيدو وقالت : ماتصورش شحال كنبغيك ازياد ... شحال انا كنموت عليك وحلمي يكون عندي بيبي منك 

حلمي يكون عندي بيبي منك 

حلمي يكون عندي بيبي منك 

هاد الجملة بقات كتكرر فالأذان ديالو لانه سبق وسمعها من فم نجمة وخلاتو يرجع بالذاكرة اللور ويغوص ويتذكر افعاله والاحتياطات اللي كان كيدير معاها وهي كتيق اي حاجة بعيون مغمضة . 

جويس : بيبي يكون مني ومنك ازياااد 

شاف فيها بدون تركيز .. مشوش بين الماضي والحاضر ... حط يدو على جبهتو ورجع شاف فيها وقال بعد صمت 

- جويس ممكن تسمعيني؟

حركات راسها وقالت : اه انا كنسمعك تكلم 

قال بعد تفكير : مابغيش الولاد اجويس ... مابغيتش نجرحك ولاكن ... ولاكن هاد العلاقة ديالنا فاشلة من اولها ... مامرتاحش فيها اجويس وحتى نتي يمكن حاسة بيا وعارفة هادشي

بقات مصدومة كتشوف فالجنب والدموع محجرين فعينيها وفمها كيترعد حتى سكت عاد تلفتات وقالت كتبكي 

- كتبغيها؟ 

استغرب وقال عاقد حجبانو : شكون؟ 

تنهدات ومسحات دمعتها وقالت : نجمة 

قال بهدوء : لا 

جويس : بتأكيد ) كتبغيها 

حرك راسو بسخرية وقال : اخر وحدة نبغي هي نجمة ... حيديها من بالك 

شافت فالجنب وضحكات بسخرية والدموع نازلين وقالت 

- تقدر تكدب على راسك ... ولاكن ماتقدرش تكدب عليا (شافت فيه ) زياد ... فاللحضات الحميمية اللي كتجمعنا ... شحال من مرة عيطتي ليا نجمة ... نفكرك ؟

ساط بسخرية كيدبل فعينيه وقال : هضرة خاااوية اجويس ... يمكن حيت كنت انا وياها على علاقة ... عادي كتوقع 

ردات بانفعال : ماشي عادي ازياااد ... ماشي عااادي 

غمض عينيه وقال ببرودة : هضري بشوية ... بلا شوهة 

نقصات فصوتها وقالت : ماشي عااادي ... حتى وحدة متقبلها هادي ... هادشي معناه باللي كتشوف راسك مع نجمة ماشي معايا ... شنو اللي عندها هي معنديش انا ؟ واش هي مرى وانا لا ؟ شنو اللي فيها ومافياش انا؟ شرح ليا 

زياد : هادي هضرة خاوية ... شكون جبدها دابا ؟ ماجيناش نهضرو عليها ... كنهضر على العلاقة ديالنا ... علاقتنا فاشلة حاولي تفهميني 

جويس : وعلاش تزوجتيني علاش؟ علاش ؟ درتيني طريق باش تنتاقم كيما بغيتي ؟ صافي ساليتي انتقامك وبغيتي ترميني ؟ 

زياد : عرفي راسك شنو كتخرجي ...(هز حاجبو ) بلا منبدا نعد ليك افعالك ... انا مستغليتكش ... ومبززتش عليك ... وكنتي عارفاني معاها وعارفة علاش انا معاها وشنو السبب .

جويس : اه كنت عارفة ... عارفة باللي ضحكات عليك وسرقات ليك حلمك ... وتأكدت مللي رجعت للجرائد لقدام اللي نشرو ديك الفضيحة ديالكم ... وبغيت نعاونك .. ولاكن نتا كنتي عارف باللي كنبغيك ماشي غير باغا نعاونك وصافي

زياد: تنهد بعمق ) شكرا ... عاونتيني بصح .. شكرا بزااف .. منكرش هادشي ..ولاكن انا ماشي لخاطري ... ماشب بيدي .. ماقدرتش نبغيك اجويس واخا حاولت 

جويس : اممم .. يعني كتبغيها هي

ساط بنفاد الصبر وقال : مكنبغي حتى وحدة ... انا كنقلب على راحتي فين هي ...

قاطعات بانفعال وقالت : نتا انسان استغلالي ازياد ... استغلالي واستغليتني ...

قاطعها بغضب ونرفزة وقال : فاش ستاغليتك ؟ شكون اللي ماصدقش ؟ شكون اللي باع عشرة 15 لعام ولا ماعرفت شحال بيناتكم على قبل عام ديال المعرفة ؟ شكون اللي طلع استغلالي ؟ شكون اللي استغلت صاحبتها اللي حاسباها بحال ختها وباعتها لعدوها وهي عارفة علاياش ناوي ليها ومشات عاودات ليه على الخطة اللي دايرة هيا وياها باش يتقربو منو .. شكون اللي فشات الاسرار وخانت العشرة ؟ نزيدك ولا براكة ؟ هاه ؟ ... شكون اللي الاستغلالي هنا ؟ شكون اللي غدرات صاحبتها وخدات بلاصتها نهار عرسها؟ يالاه جاوبي... انا بغيت غير نعرف ... شنو دارت ليك نجمة حتى درتي ليها هادشي كامل ؟ ... فراسك واحد الحاجة ... فراسك باللي صدمتيني نهار عاودت ليك على شنو دارت ليا و عاوتي ليا نتي على شنو ناوية ليا هيا .. باغا تقرب مني باش ترجعني للشركة .. وزيييد وزيد .. وزادت الصدمة ديالي فيك فاش اقتارحت عليك ناخد حقي منها وقبلتي بكل فرح !!! ماترددتيش حتى دقيقة بحال الى قاتلة ليك شي واحد ! وكنتي متحمسة باش تفكعيها وتسالي معاها ! نتي ديال العشرة نتي ؟ هه .. اللي باعت عشرة 15 لعام تبيعيني حتى انا ... كفاش نتيق فيك ونرتاح معاك ونتي ماعقلتيش على صاحبتك اللي دوزتي معاها العجب ... انا ومنقدرش نبيع عشيري ومدار ليا والو ونصدمو فحياتو ... انا الى درت هادشي عندي دوافع واسباب وهي جبداتني وعندي معاها حساب خاصني نردو ليها .. ماشي بحالك نتي ... عطيني سبب مقنع يخليني نتقبل شنو درتي فيها ... ويخليني نرتاح ليك ونتيق فيك ونأمن ليك ... يالاه جاوبي ... ولا معندكش باش؟ .. خاصك تعرفي باللي كنشمأز منك اجويس ... كنكَول انا خايب ومنسواش ولاكن نتي طلعتي كتر مني ... انا الى ماسويتش عارف راسي علاش..ولاكن نتي علاااش؟ .. نتي اااكبر غدارة على وجه الارض وتستاهلي القتيلة على شنو درتي ... كن كنتي بنت الناس ... (شار بصبعو ليها وهوا واقف ) واخا نكَوليك عاونيني تكَولي ليا هاديك صاحبتي وتمشي توقفي جنبها وتحميها مني ... ولاكن اللي مولف بالغيس مكيشوفوش على جلدو . (حيد الخاتم ) ها زواجنا .. سالينا وماتعاوديش توريني وجهك (بغا يمشي ورجع وقف) ااه .. واحد الحاجة ... واياااك ...يكوليك راسك تلعبي بيا ... راه نلعبك على صبعي ونتي عارفاني منسواش ... حياتك نخرج ليك عليها سمعتي ... ها ودني .

زاد وخلاها جالسة مصدومة ومشا بحالو للدارو .. دخل لبيت النعاس ديالو هوا وياها يالاه بغا يحيد القميجة ورجع هز حوايجو وخرج منو و مشا لبيت اخر وسد عليه بدل فيه ودوش وتكا كيخمم اللي كامل حتى داه النعاس . 

صبح الحال وصبح فقبو كبير ديال الشركة فين مستفين جميع سيارات سبايدر الجديدة اللي غتصدر ، واقف مع الموضفين ديالو حدا موديل جديد محطوط كيبري وكيدرسوه ويتناقشو عليه حتى تمات جويس جايا بلا مكياج وتحت عينيها كحل لابسة ميني قصير وكتقرب بالطالون اللي كيتسمع الصدا ديالو ... هز عينو شافها جايا وسد الملف وقال 

- صافي سيرو نتوما شوفو خدمتكم ... من بعد ونكملو الهضرة 

استأدنو مشاو ووقفاا قدامو فقمة الغضب وقالت 

- انا ماموافقاش ازياد على هاد الطلاق ... كقابلاش 

دار يديه فجيابو وقال : شغلك هاداك ... واقفي .. ماتوافقيش .. المهم عندي هوا العلاقة صافي سالات 

هزات خنافرها وقالت : الطلاق عندو ثمن ... وثمن غالي ... ونتا عارف 

قال ببرودة وابتسامة : عارف ... شحال بغيتي؟

جويس : مابغيتش نطلق ... مابغيت والو ... انا كنبغيك ازياد عارف شنو كتعني كنبغيك 

قال ببرودة : تحملي مسؤوليتك ... هضرت معاك بشوية .. كلت ليك انا باغي الفراق ... ماشي بزز مني نبقا معاك ... جلستك وحاولت نشرح ليك ... ولاكن نتي بديتي تعايري ... عطيتك جوابك عادي فين كاين المشكل 

هزات راسها بقوة وقالت : المشكل فالثروة ديالك ... عارف الى طلقتيني غناخد ليك النص

زياد : عارف

جويس : يعني ؟ سخيتي بالثروة ديالك؟

زياد : انا غنعطيك حقوقك ... ماشي نص ... ونتي بطبيعة الحال ماتبغيش ليا الخسارة ... وماشي طماعة ولا انا غالط؟

قالت بتحدي : زياد .. انا مقابلاش على الطلاق ... والى بغيتي الطلاق مغنتنازلش على حقي فيك .

صغر يدينه مربع يديه ببرودة وقال : شوفي وكان ... نرغبك شوية باش تقبلي طلقي وتنازلي؟

ضحكات بسخرية كتشوف فالسيارات ودوز يديها عليهم وقالت

- حاول ... ولاكن انا ماموافقاش ... مانتناولش عليك لوحدة اخرى واخا يوقع للي بغا يوقع ... مكتهمنيش الثروة ديالك ... كتهمني نتا ... ولاكن ماخليتي ليا حتى خيار اخر 

تلفت موراه شاف فيها وقال بهدوء : نسميه تهديد؟

تنهدات وقالت بابتسامة : سميه شنو مابغيتي ... انا غنخيرك بين جوج ... يانتا .. يا الثروة ديالك ..شنو كَلتي؟

شاف فالارض شحال ... شوية بدا كيضحك تدريجيا وهي كتشوف فيه مستغربة .. هز راسو كيتنهد وقال

- ااايايايي ... جويييس ... انا لبارح كَلت ليك صعيب عليك ... ونبهتك ... و كلت ليك ها ودني منك راه ماشي قدك ... ولاكن نتي مابغيتيش تسمعي ... ضيعتي عليك دابا حقوقك اللي كانت ناوي نعطيك .. بسبب هاد التهديدات ديالك .. سمعي نكَولك .. انا ماشي ديال تهديدات ... الى شفتي صاحبتك دارت ليا القالب المرة اللولة فالاختراع .. ماتكوليش راه مكلخ ... صرفي خااايب .. وخااايب بزاف ومكنتقاداش ... هادشي علاش .. كنوكَوليك ... اجويس ... باللي مابقا بيني وبينك حتى حاجة ... والى كنتي كتساليني شي حاجة ... القانون يعطيها ليك 

قالت باستفزاز : هي نتا شاري القانون حتى هوا ههه! اغنياء الاغنياء وخلصو الحق فبلا ماتحط راسك فموقف خايب 

زياد : نتي دابا اللي حاطة راسك فموقف خايب (دار ابتسامة جانبية ) لبارح كَلت ليك باللي نتي مافيكش التيقة ... مطورة شوية مانكروش .. ولاكن مازال صعيب عليك انا الغزالة ... واش فنضرك انا .. غنتزوج بوحدة خاينة و غدارو بحالك .. ويدور الزمان وتلوى عليا حتى انا ههه

جمعات الضحكة وقالت بتشكيك : شنو كتقصد؟

زياد : كنقصد .. باللي مابيني وبينك حتى حاجة ... لا ورقة ... لا تا وزة ... ها القانون سيري بكي عليه 

عقدات حجبانها وقالت : بغيتي القانون ؟ واخا .. ودع الثروة ديالك ازياد 

مشات كتقرب وهوا مراها مبتاسم بسخرية وقال 

- شنو غنعطيهم ؟ تصاور الخطوبة؟ 

تلفتات وقالت : بيناتنا عقد .. وهوا اللي غيخرج عليك 

قال بسخرية : عقد ؟ ديالاش هاد العقد ؟ 

جويس: عقد الزواج السي زياد 

ضحك وقال : ااااه بغيتي تكَولي داك العقد المزور هه 

خرجات عينيها فيه وقالت : شنو كتقصد؟ 

زياد : كنقصد باللي انا ونتي عمرنا تزوجنا ... ديك الحفلة والروينة ... مجرد خطوبة ... والناس مشايفينش العقد .. شايفينك غير نتي لابسة الابيض . وكلاو الحلوى ومشاو بحالهم ... ممكن فاي لحضة نصحح ليهم المعلومة .. ونقول باللي حنا طول هاد المدة كنا غير مخطوبين ... وهما فهمو غلط ... بما انه انا مسلم ... ماغنمشيش نتزوج فالكنيسة ... وبما انه حتى نتي سلمتي الى ماخفت نكدب .. حيت شاك فيك ... ومافيك تيقة ... ماغاتمشيش للكنيسة ... ومعارفة والو ... وبجوج كلمات كدبت عليك وخليتك تسنيي اوراق مزوين وجدتهم ليك على اساس عقد زواج .. ومن بعد حرقتهم ... خودي الرماد معاك ديه للمحكة باش تنصفك يقدر ينفعك ههه ... كَلت ليك لعبي مع كرانك راه صعيب عليك انا هخهخ

وقفات حاللة فمها فصدمة وقالت : شنو ؟؟؟ عاود شنو قلتي دابا 

هز كتافو كيتأسف بابتسامة وبقا ساكت ، زادت قربات منو بخطوات وقالت بكلمات متقاطعة 

- ض...ض.. صحكتي ... عليا ياك ... ضحتي عليا ازياد ؟ واش بصح هادشي ؟ 

ربع يديه وتنهد ببرودة وقال : ماخليتي ليا حتى خيار اخر 

تحجرو الدموع فعينيها وقالت : كفاش ماخليت ليك حتى خيار؟ علاش انا هددتك بشي حاجة قبل باش تقول ليا هاد الهضرة ؟ واش درت ليك شي حاجة باش تلعب عليا ازياد

مص شفاه السفلية كيسمع كلامها وهي كتبكي وقال 

- ماخليتي ليا حتى خيار ... يعني تعاملت معاك بطريقتك ... نتي هاكا ... مايمكنش انا نمشي معاك بالنية ... الوغ شنو خاصني ندير وشنو الحل ... درت هادشي تو سامبلومو ... كل واحد كيفاش داير .. وكل واحد وطريقة التعامل معاه . 

قالت : كفاش؟ اشنو كتقصد بهاد الهضرة ... يعني نتا كنتي كتفلى عليا من الاول

شمع يديه بجوج وقال : غنشرح ليك شنو كاين مزيان ... نتي غدرتي صاحبتك الدريويشة اللي مدارت ليك والو قدام عيني وطعنتيها ... يعني نتي حية ... وانا باش نتفاهم معاك خاصني نكون حنش اوك ... يعني عارفك اشنو كتسواي وغيجي نهار اللي تبغي تكمطيني تا انا فهمتي .. داكشي علاش ... اممم (ابتاسم) فهمتي ولا نزيد نشرح ليك بلخوشيبات ؟ 

ترمات عليه بجنون كضرب وتغوت وخوا يشد ليها يديها وقال

- توتوتوتو .. هاكا غنضطر نعيط ليك للأمن يجيو يخرجوك ... وحشومة فحقك تخرجي بهاد الطريقة ... يالاه الغزالة ديري عقلك وترزني وتقبلي لقالب كما تقبلاتو عشيرتك وضربيها تا نتي بواحد الغبرة مدايراش حيت خاصك تبقاي بوحدك تستوعبي واحد الفترة .

بعد ليها يديها وهي فشلانة كتبكي وتقول

- علاش ازياااد علااااش؟ شنو درت ليك ؟ باااااش اديتك؟ باش ضريتك حتى تجازيني بهاد الطريقة ... حرام عليك ازياد حراااام عليك 

هز راسو كيمسح على لحيتو ساكت ويتنهد وقال

- نتي سبب هادشي اللي واقع ليك ... نتي بغيتي النص ... واش انا نبني وتجيو نتوما تهدمو ليا !! ساهلة عندك! ... كن بقيتي ساكتة دايرة عقلك بلا تهديد كنت غنجيب ليك وريقات اخرين مزورين وتوقعيهم ومريضنا ماعندو باس وتاخدي تعويض ... ولاكن نتي كتحدايني ... باغا تعرفي وجهي لاخر هانتي عرفتيه ... ومزال ماوريتو ليك كامل ونشاء الله تبغي تلعبي كبير .. كنواااعد .. كنواعدك نوريه ليك كامل باش تبقاي عاقلة عليه .. يالاه .. بغيتي النص .. ها نتي خديتيه يالاه سيري غبري كما درات صاحبتك وهنيونا خليونا نعيشو .. طلعتو ليا فراسي 

وقفات كتشوف فيه مصدومة مقادراش تيق راسها ، وكيزيد يصدمها بكلامو حتى مالقات ماتقول من غير تمسح دموعها بغضب وبدات ترعد بوحدها 

جويس : ماعمرني نسمح ليك .. عمرني نسمح ليك ولا نغفر ليك هادشي اللي درتي ازياااد ... ماصدقتيش وماطلعتيش راجل .. طلعتي شماتة

ضحك بسخرية وقال : يالاه يالاه ... سيري بدلي الساعة باخرى .. ااانا ماشي راجل.. انا شماااتة ... غير يالاه سيري الله يجيب ليك شي راجل يعوضك

جمعات غضبها ومشات كتقرقب بالطالون رجل فالشرق رجل فلغرب والصاك قيدها كتشالي بيه بحال الميكة وغادية كتمسح حناكخا تا غبرات عاد تنهد وبدا يوسع الكرافاطة على عنقو ويسوط كانها عقدة خانقاه وفكها

بعد الخنقة اللي تسرحات خرج مرتاح ناوي ينشط شوية ويبدل الجو .. طلع فالسيارة بالليل ولاح الكرافاطة حداه ومشا للمطعم اللي مولف يجلس فيه .. دخل راشقة ليه لاكن مع الدخلة شاف جويس جالسة فواحد الطبلة بوحدها حداها قرعة قدها قداش ديال الشراب ومتكية عليها كتشرب بوحدها فحالة ثمل .. يالاه قشعها ورجع خرج فالبلاصة من تما وردو ليه سيارتو للباب ركب فيها وزاد كيهضر فتيلي مع واحد من المعارف ديالو اللي قراب 

- زياد كيضحك : صديقي ... فين راك ؟ .... والو لقيتني دابا غادي لليخت باغي نجلس شوية ... الى مسالي دوز عندي ... جيبهم .. ههه لالا صافي سي فيني ... كنهضر معاك بصح ... تا تجي ونعاود ليك غير جيبهم واجي .. يالاه بسلامة صديقي 

قطع ومشا مكسيري مع شارع خاوي فنصاص الليل كيطير بسيارتو الكحلة بحال الشبح نيشان للبحر ووقف السيارة ونزل كيتمشى فوق الخشبة وسط الماء دايرين بيها اليخوت كل يخت معلقة عليه راية فشكل وسمية حتى وصل لليخت الرمادي ديالو فين معلقة عليه راية امريكا و لقا رجال ديالو واقفين تما .. طلع كيتنهد من التعب ودخل كيحل صدايف القميجة وهبط لغرفة النوم بدل حوايجو ولبس شورط قصير وصندالة وطلع لفوق مشا نيشان للثلاجة لقا واحد من رجالو كيدور كما موالفين وقال

- نفسخو الحبال اسيدي؟

حل الثلاجة فالمطبخ وقال : لا مزال كنتسنا شي حد ... جبتي داكشي اللي كَلت ليك عليه

الكارد : معلوم السي زياد ... كولشي هنا 

تكا على الثلاجة كيشوف فيها وقال : اممم .. مزيان ... جبدهم من هنا وجيبهم ليا للطبلة ... راشقة ليا هاد الليلة ومابغاي صدع مابغيت مشاكل.. وحتى التيليفونات ماعندي مندير بيهم هاد الساعة .. واللي بغاني ولا سول عليا انا مامساليش 

مشا هاز قرعة فيدو وخرج جيهة البحر من الضفة الاخرى داليخت وحطها على الطبلة وجلس تسرح فوق الكنبة متكي راسو اللور مغمض عينيه وناشر يديه .. الساعة اليدوية فضية كتبري فيدو والسنسلة فالنعق رقيقة فضية كتلمع والبراسلي فاليد الاخرى تاهوا .. الوشام فالدراع والمعصم وتوحيمة صغيرة عبارة على نقطة فالحلق ديالو الوسط ومتكي كيشم الهواء ، بدا كيحطو ليه الشراب اشكال وانواع ويقادو ليه الطبلة .. عمر واحد الكاس ولاح فيه الثلج وجلس كيشرب فهدوء ويسمع لصوت البحر ورجالو منتشرين فاليخت كامل كيدورو بحرية ومرة مرة يدخلو للكوزينة يضربو كويسات ويبدلو لبلاصة ويكميو مدوزين لعشية حتى هما مجمعين وعاصرين كل مرة فقت . بدا زياد يتنغم وبدات لادوص كطلع ليه .. ناض شعل الموسيقى فاليخت ورجع جلس ساهي كيشوف جيهة البحر .. شوية جبد تيلي ومشا مباشرة لصورة دالنجمة وجلس كيشوف فيها ساهي معبس حتى سمع صوت البنات والطاولون كيقرقب وكيزيد يقرب وناض وقف بابتسامة متفاجأ كيرحب بصاحبو كراش مول الكريشة .. راجل خمسيني اشقر وغليض شوية بشوش ببدلة سوداء جاي ومعاه 3 ديال البنات .. ها السمرا ها البيضاء .. ها الشقرا .. فاتنات و مثيرات كيضحكو معاه 

زياد : اااهلا ااهلا اهلا ... (حل يديه بشوية تعانق مع كراش بلطف ) اش هاد التعطيلة 

ضحك كراش وقال : كنت فلكازينو كنلعب ... ماصلاحش ليا نوض وسط اللعبة ... ساليت وجيت ونيت درتيها زوينة شحااال ما جلسنا هاد الجلسة ... وخصوصا معاك نتا .

زياد : ههه وعلاش انا غير جيت وعيطت ليك نتا بالدات ... الجلسة مكتحلاش بلا بيك ... الا كول ليا ... ربحتي ولا خسرتي 

كراش : اااااححح دخلتي عليا بداك الاتصال مبارك مسعود ... ربحت هههخخ

زياد : ايوا مزيااان .. باش نعرف المورال عندك واش هوا هاداك ولا خاسر ... ساعة بنتي ليا مفييك وهادشي اللي بغيت حتى انا .. زيد تفضل 

كراش : اااه بلاتي بعدا نعرفك على البجعات ديالي هههه

زياد : البجعات هههههخه .

كراش : ايييه البطات والبجعات ديالي ... هادي ليليا (السمراء ) .. وهادي مايا (البيضاء) وهادي اسيدي لينا (الشقراء)

حرك ليه زياد راسو كيضحك وقال : مرحبا بالبجعات 

كراش : زيدو جلسو .. ماتحشموش

جلس زياد منفوض فوق الكنبة والشورط طايح والمالصون ابيض كتبان السمطة ديالو وقال كيشوف فيهم 

- الى كانو غيحشمو يبقاو فالكازينو حسن ... خلي لينا غير اللي مكيحشموش 

ضرب كراش فخدو العاري حتى تسمعات وقال

- انا راه جايب معايا اللب ديال البنات ... حيد عليا الزبل ... هادو راه الفنات ... ليليا موديل هي مايا ... ايوا و لينا مغنية .. فنانة صاعدة . 

بداو الفتياة كيشوفو فيه باعجاب ويضحكو مع بعضياتهم جالسين عاجبهم راسهم وكل وحدة كتبين المفاتن ديالها والجمال ديالها .. ابتاسم كيشوف فلينا الشقراء صاحبة الشعر الناعم وقال 

- طربينا نسمعو صوتك شوية 

ابتاسمات لينا كتمايل وقالت : والى عجبك ؟ 

كراش : الى عجبو غدا الصباح تولي مشهورة .. ف 24 ساعة تشدي بلاصة ريهانا جولي 

شاف فيه زياد كيضحك وقال : واقيلا شربتي بزاف فلكازينو ههههههه ... والله زعما الجلسة بلا بيك فالصو

كراش : اااه .. فكرتيني (غمزو ) فين المدام ؟

زياد : اينا مدام ؟ علاش مالي انتى تزوجت؟

كراش : اينا مدام ! جويس اصاحبي

زياد : لا لا سالا الفيلم .. اصلا كنا مخطوبين ماعمرنا تزوجنا 

تفاجأ كراش وقال : اااوه !! بصح!! حسابني مزوجين ! وديك الحفلة وداكشي؟

هز الكاس كيشرب وقال : هاديك خطبة احبيبي . . . نتوما جاييني سكرااانين يمكن ماعارفين عرس من خطبة 

كراش: حسن ليك كاااع .. شنو غدير بشي زواج مافيه مايدار

زياد بابتسامة وعينيه كيرمش بشوية : بنتك ليك انا ديال الزواج ! ههه... طربينا طربينا خلينا نساو الهم . 

لينا : احممم... 

بدات كنغني وتلحن وتعبر وهما كيسمعو .. شار بيدو لرجالو حركو اليخت دخل وسط البحر ورجع نشر يديه كيشوف فيها قدامو ويتأملها من راسها لرجليها وهي كتغني مصغر عينيه ساهي ساهي فيها حتى سالات وبدا كراش كيسفق عليها و هز قرعة خوا راسو وخوا لزياد .. 

زياد: بهدوء ) عطي لنجمة حتى هي .

واقفة كتجمع حوايج فالبيت وحوايج وليداتها فالباليزة لابسة كولون اسود وديباردور ابيض ، ودايرة بوندو وردي فراسها . جاها اتصال وهزات التيليفون جاوبات 

- الو اوجين ... لالا قلت ليك انا منزيد هنا حتى دقيقة ... كرخت البحر وكرهت صوتو وكرهت ريحتو وكان غيدي ليا كن ما لطف الله و واحد السيد جبدو كن راني دابا حمقة كنهضر بوحدي ... لا واااالو منزيد هنا حتى دقيقة . . . مابقيتش حاملة نجلس هنا ... ويلي ! وليت نفيق مخلوعة فيا الموت ونعس فيا الوساس .. كنبات مدابزة مع الامواج وكنشوف ولادي قدامي كيفرقو وانا مكتفة ... مرضت وكل ليلة كيبداو يجيوني كوابيس كنفيق قلبي كيضرب غيسكت بالخلعة ... لااالا غنرجع ونكمل حياتي ا اوجين .. شحال قدي نبقا هاربة .. صافي الحمد عندي وليداتي هما الحلاوة ديال هاد الحياة مكيهمني حتى واحد اخر ... تفوت غير ولادي وتجي فاش ما بغات .. تمشي الشركة ولا تجلس انا كيهمني دابا وليداتي مكتهمني حتى حاجة اخرى ... انا غنوصل للدار نتاصل بيك ... شكرا .. بسلامة 

قطعات تيليفون وحطات الشنط فالجنب .. لبسات حداء رياضي وخرجات كدور بوحدها فالطبيعة وتمشا وتقلب على بائع الازهار حتى لقاتو ومشات مباشرة لاوتيل فين نازل جوزيف وطلبات تقابلو ، نزل عندها بابتسامة فلحين سلم عليها وشاف فالورد باستغراب 

نجمة : جوزيف .. انا جيت نشكرك على داكشي اللي درتي ليا ... كنشرك بزاف وانا مدينة ليك بحياة ولدي 

شد الورد وقال : هادا واحب مكاينش علاش تشكريني ... رجعت لوبيتال هادي اسبوع نطمن على حالة ولدك مالقيتوش قالو ليا خرجتيه لغد ليه .

حركات راسها بالايجاب وقالت: خرجتو حيت كان حسن ليه نديه للدار ... وبقيت مقابلاه هاد الاسبوع كامل حتى برى وبدا ينسى شوية الخلعة .. وجيت نشكرك 

جوزيف : ماتحتاجيش تشكريني ... انا و زين دابا راه رجعنا صحاب صافي ههه

ابتاسمات وقالت : و الحامي فنفس الوقت ههه ... ولاكن زين دابا غيمشي 

جمع جوزيف الضحكة وقال : فين ؟ 

نجمة: غنرجعو بحالنا لوس انجلوس ... كرهت هاد البلاصة ومقادراش نزيد نبقا فيها بمرة 

جوزيف: بهاد السرعة ؟

نجمة: ماعندي ماندير ... منقدرش نبقا هنا ... على الاقل حتى نسا ونرجع نبغي البحر كما الاول .. اما دابا صافي كرهتو ورجع صوتو كيخلعني ... غنخلي ليك الكارط ديالي والى حتاجيتي اي حاجة انا فالخدمة .. شكرا ليك بزااف 

شد الكارط فيدو شافو وقال بدهشة : صاحبة شرحة تيكنو صونغ!!! 

ابتاسمات وقالت : تماما ههه 

عاود شاف فيها بدهشة واستغراب وقال : انا مع اكبر سيدة اعمال فالعالم ومافراسيش!!! ولاكن ... سمحي ليا .. كفاش معرفتكش وانا فايت شايفك عبر صفحات الانترنت !! 

ابتاسمات وقالت: يمكن متوقعتيش تقابلني شخصيا ... كن شفتيني فهيئة سيدة الاعمال كنتي تقدر تعرفني ببساطة ... ولاكن الصدفة اللي خلاتك تشوفني فهاد البلاصة وبهاد الطريقة خلاتك متوقعش نكون انا هي نفس المرى 

استغرب جوزيف وقال: لا ... اللي ماخلانيش نتوقع تكوني نتي نفس الشخصية هما وليداتك بجوج .. انا كنعرف الانسة صونغ جانغير ماعندهاش وليدات !! وما ... احمم ماشفناهاش فشي علاقة زعما عاطفية من غير الخدمة ! 

ابتاسمات وقالت : كنتي تقدر تكدبني كاع كن صادفتيني من قبل .. حيت كنت قصيت شعري حتى لودني ودابا طوال .. كنت ديك الساعة واخا نحلف ليك ماتصدقنيش ... حيت هادي فترة طويلة بزااااف ماحطيت صور ليا فشي صفحة ولا درت ندوة صحافية.. على العموم ... انا هيا صونغ جانغير وحتا انا مرى عادية بحالي بحالي بحال غيري ميغركش المضاهر ... المهم الكارط ديال عندك .. الى بغيتي اي مساعدة تاصل بيا ... اه متقلتيش ليا طبيعة العمل ديالك ؟

ضحك بسخرية وقال : دارس ادارة اعمال .. وحاليا كندير اعمالي انا وصافي ههه 

نجمة : مافهمتش؟! .. يعني عندك شركة ؟

ضحك بسخرية وقال : كندير اعمالي الشخصية ههه ماعندي والو ... بصراحة داكشي اللي قريت عليه ماخدمتش بيه ... ولاكن طلعت فوطوغراف محترف واخا كانت امنيتي نكون مدير اعمال

بقات ساكتة كتشوف فيه وتخمم وقالت 

- قلتي دراس ادارة اعمال ؟ ! .... اممم ... مزيان ... نقدر نحتاجك ... وانا اللي غنتاصل بيك .. ونيت نرد ليك الجميل ديالك . 

عطاتو تيليفونها كتب فيه رقم الهاتف ديالو وودعاتو بابتسامة ومشات للدار دوزات الليلة مع ولادها وصبحات الصباح شادة طريق العودة

وصلات لدارها بلوس انجلوس اخيرا وحطات رحالها ترتاح .. ووجدات لولادها غرفة نوم بجنب الغرفة ديالها اللي من الساعة فاش جات وهي مترددة دخل ليها ، لاكن فالاخير جمعات القوى ديالها ودفعات الباب تحل بشوية ودخلات بخطوات بطيئة .. مع كل خطوة كتخطيها كتذكر اللحضات والكلمات والحب واللي كانت كتعيشو مع زياد .. كفاش داك الضعف كامل اللي كانت كتشوف فعينيه وهوا معاها طلع كدوب ؟ كفاش لديك النضرات ودوك الكلمات اللي نابعة من القلب فالاخير طلعو كدوب ، لهاد الدرجة متمرس وكيتقن التمثيل؟ !!!! 

تجمع الحزن مرة اخرى فعينيها وهي كدور فبيتها بشوية .. كل ركنة كتفكرها بحاجة ... وحتى الاسطوانات ديالها كاملين اللي كانت كطلق رجعو كيذكروها بيه وباللحضات اللي كانت كتعيشهم معاه سواء فرحانة او غضبانة ... ضاحكين او مدابزين ، تنهدات بعمق كتنخصص ومع نزول الدمعة على خدها سمعات صوت اوجين كيهضر بالجهد ويضحك مع ولادها ، مسحات الدمعة بالزربة وخرجات عندو بابتسامة عنقاتو وبدات كتبكي وتفرغ جميع المشاعر المتراكمة فيها بعذر زين 

اوجين: علاش كتبكي ؟ انا جيت فرحان نشوفك ونتي كتبكي؟

نجمة : كان غيمشي ليا زين .. طان غيضيع مني وكنت غنحماق 

مسح على راسها وقال: ولاكن هوا دابا معاك ... هوا حداك علاش غتبكي .. خاصك تفرحي 

نجمة : فرحانة .. ولاكن ... فكل مرة كنتفكر .... اححم .. كنتفكر الامواج غادين بيه كنمرض 

عنقها اوجين وقال: صافي نساااي ... نساي اي حاجة خايبة .. تفكري الحاجة الزوينة اللي تفرحك ... واش حنا غنعيشو غير فالنكد والكأبة .. ما نديرو حفلات ما نديرو سهرات مانعيشو افراح ؟ كاع الناس غارقين مشاكيل ولاكن كيخلقو لراسهم واحد الجو اللي كيفرح وينشط باش ميزيدوش يمرضو ... خلينا نخويو شي فين يزيد شي 

هزات راسها فيه كتنهد بابتسامة وقالت : عند الحق ... ونيت كاينة مناسبة اللي خاصني نكوم فرحانة فيها 

ابتاسم اوجين وقال: ايوا هاكا نبغيك ... اشنو هي هاد المناسبة ؟ يالته يالاه شوقتيني باغي نعرف 

ضحكات وقالت : الختان ديال زين ... غندير ليه حفل ختان وغنعلنها للعالم كامل ... بغيت نعيش .. انا كنستاحق السعادة .. واولادي كيستاحقو السعادة وعيشو حتى هما .. شحال قدني نهرب ونتخبا ... انا ماردتش علاش نتخبا ... وعلاش نضيع حياتي وعلاش نخاف . الناس طال الزمان ولا قصار غيعرفو عندي وليدات .. من الاحسن نعلنها انا حسن ما نخلي كل واحد يألف عليا قصة

اندهش اوجين وقال: شنو!!! وكفاش غتعلني عليها ؟ راه هادشي غيجبد عليك الصدع مع زياد ويبدا يتنوى ويحسب غير بوحدو 

نجمة: انا مغنبينش ولادي للناس .. ولادي حاجة كتخصني انا بوحدي .. نشوفها انا بوحدي ونلمسها انا بوحدي ... غنبان للناس غير انا .. وعارفة كفاش غنشرح الامر وكفاش نخلي الناس تفهم داكشي اللي باغا . اما على زياد فمغيشك فحتى حاجة حيت كان داير المستحيل باش منحملش منو .. وانا غنزيد نتبت ليه هادشي اكثر باش منخليهش يفكر بزاف ويألف قصص فراسو . جا الوقت ا اوجين فين خاصني نواجه الواقع ديالي ومنبقاش هاكا مكتفة ... جا الوقت فين خاصني نرجع نوقف على رجلي من جديد كما وقفت عليهم من بعد موت اغلى انسان على قلبي واللي كنت كنقول موحال نقدر نعيش من مور موتو ... ولاكن قدرت نوقف على رجلي .. وعاودت تكسرت ... وكما قدرت نكمل من مور موت بابا .. غنقدر نكمل من مور الطعنات اللي تلقيتهم من اسوء ناس اللي مابقاو كيعنيو ليا حتى حاجة دابا .. على قبلي انا حيت نستاحق نعيش . وعلى قبل ولادي اللي ماعندهم حتى دنب وعندهم حق يعيشو احسن عيشة ... غادي نرجع الشركة وغادي نكمل شنو بديت من النقطة اللي وقفت فيها

تنهد اوجين وقال : غير بشوية دقة دقة عليك راه الزربة خايبة ... وداك خيينا ماشي شي واحد اللي ساهل ويتخاف منو ... ماديري الحاجة حتى تأكدي منها 

تنهدات وقالت : الطريق كاملة وانا جايا كنفكر ونخمم ... قلت علاش منبدلش شوية وندير شي حاجة تنفس عليا .. وفنفس الوقت نحافظ على شركة بابا اللي فنا عمرو فيها باش نجحها وزاد بيها القدام .. ماشي ساهلة عليا نضيعها ونضيع تعب بابا بسبب واحد ميسواش 

اوجين : بطبيعة الحال ماخصكش ضيعيها ... واش تقبلي بالخسارة ؟ تقدري تشوفي مستقبلك وسنين ديال الكفاح كتمشي ؟

حركات راسها وقالت : لا منقدرش .. مستحيل نتقبلها وصعيب .. شكون يقدر يستحمل الخسارة .. مغنخليش زياد يخسرني الشركة ومستحيل نتقبلها ... وفنفس الوقت صعيب نخرجو منها حيت الغرض ديالو فالشركة وفيا ... واخا نعرض عليه فلوس الدنيا كاملة مقابل الاسهم اللي عندو ديال شركتنا مغيردهمش ليا ... بلعكس هوا مستاعد يعطي كتر باش يبقا شاد الخيط مع الشركة ويجلس ليا فيها بحال المسمار .

اوجين : هوا حاليا غابر ملهي مع شغلو ... وكنشوفو خدام على موديل جديد لسبايدر ومامساليش ومكيجيش للشركة ومكيدير حتى حاجة ... مكيقدم مكيوخر هاد الساعة ومن نهار تضرب مابان فيها .

تنهدات وقالت : كنشوفو .. كل مرة فبرنامج ... كل مرة ندوة صحفية .. كل مرة ربورطاج عليه وعلى العلامة تجارية ديالو .. خدام على راسو وطالع بسرعة فائقة ... وانا العكس ديالو .. كنهبط بسرعة فائقة والى بقيت هاكا غنتمحى وسميتي غتنسى

اوجين : اول حاجة بعدا .. خاصنا نعاودو نقادو امور الشركة ونشكلو ادارة جديدة وفريق جديد وقوي ... عاد نبدا نرسمو المنهجية باش نخدمو . 

نجمة : انا لقيت اللي يقدر يخدم فالشركة ... واحد الشاب طموح ومدينة ليه بحياة ولدي ... غنجربو ونشوف ... واي اجتماع ولا خدمة غنديروها بيناتنا بلا منعيطو على زياد ... خليه نشوف بلاصتو فالشركة شكتسوى .. باش يعرف راسو غير زايد ناقص معندو حتى رأي ... ياك عندو غير الثلث من الاسهم ... انا اللي عندي اكثر وانا اللي نقرر شنو يصلاح وشنو ميصلاحش

اوجين : اااه واش داك الشاب اللي قلتي ليا عتق زين 

نجمة : اييه هوا ... انا فكرت وقلت نشوف القدرات ديالو ... بما انه عتق ليا ولدي فعندو واحد الجانب انساني هادشي اللي قلت ... نتاصل بيه يجي ونقتارح عليه الخدمة معايا كمساعد ديالي فالاول حتى نشوف القدرات ديالو وديك الساعة الى كان مزيان علاش لا ياخد بوسط زوين فالشركة 

اوجين : اوك ... حتى انا هملت شغالي وقابلت الشركة ديالك كثر من راسي ... جا الدور ديالك باش تهزي الحمل شوية 

عنقاتو بحب وقالت : شكرا بزاااف ... ماعمرني نسا وقفتك معايا 

مسح على راسها وقال : ماتقوليش هاكا .. نتي راكي بنتي . . . يالاه رتاحي ووجدي راسك 
.باغي نشوفك قوية ... جبل .. كما كنت كنشوفك ديما ... وفكرة تبين ان عندك وليدات خليها حتى ترصي امورك فالشركة عاد نوجدو للحفلة ديال زين وديك الساعة نفجرو المفاجأة 

ابتاسمات وقالت : كلشي غيتفاجأ .

اوجين : اصلا متفاجئين بالغياب ديالك ... دابا غيتفاجاو اكثر بالضهور ديالك ... غير هوا ردي بالك مع زياد ... راه منوي غير بوحدو وغيتزيد يتنوى ويبدا يدي ويجيب فراسو كما قلت ليك .. وانا هاداك التخمام ديالو والتفكير بزاااف كيخلعني ... الى مجاش فيها نيشان غيفهما عوجة ... وفكلتا الحالتين مامزياناش لينا حنا حيت غيبدا يحفر لينا وهادشي مابغيناهش... مابغيناش نويوه يفهم شي حاجة حنى فغنى عنها ويفهما كفس كاع من حقيقتها 

نجمة : لالا انا هاداك عاشرتو وحفضتو ووليت عارفاه كفاش كيفكر ... غير كون هاني انا عارفة شنو غندير

جالس فالبيرو خدام مشغول ومركز ومنهمك بين الاوراق والملفات، كيمضغ المسكة بفمو مسدود حتى جاه اتصال وهز السماعة بلا ميهز راسو جاوب... شوية ابتاسم وهز راسو كيضحك 

- كرااااش هههه ... اش داكشي تما 

كراش : انا غنمشي للكازينو تمشي تبدل الجو شوية؟

زياد : مافياش فالصراحة ... كَلت نسالي ونمشي نرتاح شوية 

كراش : يالاه اصاحبي تبدل الجو .

ضحك وقال : واش ضاروري ههه 

كراش : ضاروري ... عندي حساب مع واحد خينا قالك لبارح هوا الواعر واتحداني ليوم ههه بغيت نوريه شكون انا احبيبي 

زياد : واخا اسيدي ... انا نسالي ونمشي للدار نبدل عليا ونلحق عليك .... يالاه احبيبي تهلا لي فراسك .. مع السلامة 

قطع ورجع للخدمة ديالو كملها وخرج بحالو للدار مباشرة دوش وبدل وتريح ولبس دجينز وسمطة وقميجة نص كم زرقاء ومشط الشعر وخرج طلع فالسيارة مباشرة لكازينو كبير جامع الطبقة الراقية فقط بالحراس فالباب كيمنعو دخو اي واحد كان . 

دخل لداخل وسط الاضواء والطاولات والنساء مقزبات كل وحدة كتنسي فالاخرى لابسين ملابس باهضة فالثمن ورجال بلكوستيمات كل واحد جايب اموالو يقمر بيها .. بدا كيشوف يمين يسار حتى بان ليه كراش جالس كيضحك وحداه كاس مشروب وكيلعب فواحد الطاولة ، مشا وقف عليه وحط على كتفو كيضحك وقال

- كتكركر اصاحبي هه

تلفت كراش متفاجأ وقال : زيااااد هههه اهلا وسهلا ... احساب ليا موحال تجي 

زياد : لاا لا نجي (سرح عينو فالمكان ) الجو زاهي هنا 

كراش : تلعب ليك شي طرح 

زياد : لالا خاطيني ... بغيتي تسيزيني هه

كراش : شوووف شكون كيهضر على السيزي ههه... العبقري ديالنا ! جرب جرب نشوف المهرات ديالك 

زياد هز حاجبو بابتسامة وقال : نجرب بفلوسك 

كراش : اسيدي على هاد الكلمة ... هانا نتنازل ولعب بلاصتي 

زياد : ويلا مشاو ؟ 

كراش : كتفائل وعارفهم مغيمشيوش 

جلس زياد على الطاولة معاهم ووقال

- واخا سيدي ... نجربو ... كفاش كتلعبو هادشي ؟

كراش : الموزع غيشرح ليك اللعبة كااملة ... ولاكن ختار اشمن لعبة تبغي تلعب ؟ 

زياد : شرح ليا باش نفهم 

كراش للموزع : شرح ليه طريقة اللعب ... السيد جديد معانا ههه 

الموزع : بغيتي تلعب على هاد الطاولة ولا هادي 

زياد : واخا شرح ليا الطريقة عليهم بجوج 

شار الموزع صاحب البدلة الرسمية والبابيو فالعنق للطاولة اللي حداهم وقال

- هادي لغبة الرولين ... كيبوح الموزع الكرة وسط العجلة وكتبقا دور حتى كتوقف .. الى وقفات فالرقم اللي نتا ختاريتي كتفوز .. والى وقفات فرقم اخر كتخسر 

زياد : اممم... وهادي اللي جالسين عليها ؟ بان ليا هنا الرامي بحال الكارطة ؟ 

الموزع : هادي لعبة البوكر ، لعبة جماعية مختالفة على لخرى ... لخرى كتلعبها نتا بوحدك .. اما هادي كتلعبها مع الجماعة وتقدر توصل الجماعة حتى ل 10 ديال الاشخاص وتقدر تلعبها مع واحد .. 

بدا يشرح الموزع حتى سالا وقال زياد 

- غنلعب هادي حسن 

كراش : علاش هادي بالضبط ؟

زياد : هاديك لخرى مابانش ليا فيها ... كتعتامد على الزهر وانا زهري مكوز ...

زهري مكوز ... هادي حسن كتعتامد على العقل والذكاء .. نجرب هادي ... هاااه والى خسرت ماتجيش عندي تكول ليا ردهم ليا هانا علمتك 

كراش : لعب اصاحبي مالك شحيح هه

زياد : ماشحيحش غير انا خدام بعرق كتافي خاطيني لقمر وفلوسي يمشيو فلقمر . المهم نقدر نخلص ليك لكلينيك فاش تجيك سكتة قلبية مور مانخسر هادشي اللي نقدر ندير 

ضحك كراش وقال : انا متفاااائل غير لعب

زياد : فين صاحبك اللي حالف عليك بعدا ؟

كراش : مابانش ليا ليوم .. ومزال كنتسناه 

زياد : يالاه نبداو ... نشوفو هادشي كي داير 

بدا الموزع كيفرق الكرط وبدات اللعبة مع زياد واربع اشخاص ..كل واحد مركز مع وراقو وكل مرة يخسر واحد ويحط الاقراص ديالو الوسط اللي عبارة عن اموال بعدد الاقراص حتى بقا غير زياد و واحد الا الاشقر مكيضحكش .. حما الطرح بيناتهم وبداو الناس كيقربو يتفرجو .. فجاة ابتاسم زياد ابتسامة شيطانية وكشف على الكرط ديالو ورجع تكا بالكرسي اللور وبهاكا انتهت اللعبة بفوز زياد وبدات التسفيقات عليه وربح مبلغ كبير خلا كراش ينقص من الوزن بالفرحة وجلس يشرب ويقنع فزياد يزيد يلعب ، وبالفعل عاود زياد اللعب ونجح المرة الاولى والثانية والثالتة و البنات بداو كيدورو بيه ويتجمعو عليه حتى مابقا حد باغي يلعب معاه . وبقا جالس كيشوف فالكم الهائل من الاقراص كيضحك وقال

- شنو دابا تقصم معايا؟

عنق كراش الاقراص عندو وقال : تستاهل هههه 

زياد : هانتا دابا ماخليتي لينا معامن لعبو ... فصراحة لعبة ممتعة عجباتني ... خود نتا الفلوس وخليني انا لعب ههه 

كراش : وشوووف بعدا شكون يتحداك ويبغي يلعب معاك 

زياد : داااابا يبان شي واحد تايق فراسو وشابع لعب ... ونيت باش يحما الطرح .. نخاف غير نخسر ويمشي ليك كوولشي هههخ

- انا لاعب 

هز زياد راسو كيضحك بعفوية شاف الصوت منين جاي وهوا يجمع الضحكة في حين كراش ضحك وقال

- جيتي معطل ... هادي هي غنغلبك غدا ههه 

تقدم راجل كبير فالسن اصمر البشرة عيونو عسلية وسيم وكشرو شوية باينة .. طويل القامة ومقرع .. لابس بدلة رمادية وسنسلة غليضة فلعنق وخاتم الذهب كبير فصبعو الصغير .. ابتاسم ابتسامة جانية في حين عبس زياد وهز حاجبو وتكا للور على ضهرو كيشوف فيه ساكت ويطلع ويهبط 

الشخص : . وزع لينا خليني نشوف فلدة كبدي علاش قاد ههههخخخ

جلس الشخص بكل تقة وابتسامة مكشوفة كيشوف فالزياد اللي بدورو داير صبعو على خدو وكيشوف فيه 

الشخص : علاياش غتراهن اكبدي؟

عبس زياد باشمازاز وناض وقف قال : مكنقمرش المعلم غير شوف ليك شي واحد يقمر معاك 

شدو كراش وقال : لالالا جلس اصاحبي مالك واش خفتي منو ! باك انا اللي كنراهم بفلوسي صافي لعب معاه وريه اللعب على اصلو كي داير 

هز عينيه بجدية فكراش وقال : كولت ليك انا مكنقمرش ... الكازينو عامر قمايريا ... وزايدون انا مكنلعبش مع شي حد مكنعرفوش 

ضحك الشخص بسخرية وقال : اييه !!! ومنين جيتي بالسلامة؟ نزلتي من السماء؟ ! ... ولا صافي درتي لفلوس ورجعتي مشهور متبقيتيش ترضا بينا؟

خزر فيه زياد وقرب وجهه وقال : اه ... عجباتك؟ 

ضحك الشخص بسخرية وقال : سير ... الى معجبكش الحال سير ... حيت عارف راسك خاسر بحال ديما 

ضحك زياد وقال بسخرية : شوف شكوون كيهضر ! ههه عارف راسي خاسر من ديما هه! كما نتا عارف .. ولاكن اللي مازال ماعرفتيهش هوا انا ماشي حمار كنتكَيد هه ... رحم الله من عرف قدر نفسه ... خليت الراحة المعلم 

بغا زياد يمشي ووقفو الشخص وقال : ماعليش ... سير دابا حتى لمنبعد ... وسلم على زوبيدة وكوليها مزال غنجي نشوفك 

تلفت زياد بغضب وقال : مي بعد منها ... سمعتي ... هانا كنعلمك .. خليك بعيد عليها حسن مانقلب وجهي عليك .. راه مغنعقلش عليك سمعتي 

الشخص ببرودة : واخا اكبدي ...

قاطعو زياد بغضب وقال : ما كبدكش .. فوتني عليك ... راه منصلاحش ليك ... هانا كنعلمك ... فوتني حسن ليك .. داك زياد اللي كتعرف مشاااا ... هادا اللي قدامك مكتعرفو مكيعرفك وحسن ليك فوتنا بلا منغلط فيك

الشخص : ومالك تعصبتي غير برد بشوية عليك ... انا غير توحشت زوبيدة وبغيت نطل عليها فيها شي حاجة ؟

حمار وجهه زياد وبدا يترعد عليه بغضب ، شدو كراش وقال كيتسائل

- فين كتعرفو ؟ واش كتعرفو ؟ شكايجيك؟

نتر زياد يدو بغضب وقال : شداني نجي كاااع ونقرب لهاد المرض تفوو 

الشخص : علاش ماقالش ليك شكون انا ؟ ههه ... ماعليش نعرف براسي ... انا كوبار سبايدر ... مصدر هاد المعلوم اللي معاك واللي مراضيش يقولها 

كراش : باه!!!!!!

زياد : بغضب ) لااا ... مكنعرفوش ... لسقة وبغا يلسق فيا ... وحتا هاد الكنية اللي مشاركين غنبدلها .. وخا نعرف ندير بلاصتها كلبون ومانخليش ديك سبايدر 

ضحك كوبار وقال : بدلها وبدل حياتك كاملة والعلامة التجارية ديالك والشهرة ديالك ههه .. اجي وبدلها ساهلة عندك! ... انا باك بغيتي ولا كرهتي ومامفاكش مع زوبيدة ... بشرط الى لعبتي معايا وخسرتيني غنسا زوبيدة ومشتاقتها ومنعاودش ندكرها ... (ضحك ) ولاكن الا غلبتك حاجة اخرى 

عقد زياد حجبانو وقال : همم .. نعطيك فلوس بااينة هه

كوبار : لا ... خليهم عندك ... شرطي الى غلبتك .. نمشي معاك للدار نشوف زوبيدة بصفتي باك 

زفر زياد بغضب و جر الكرسي بعنف قاىلا : اراا نشوفو هاد اللعب ديال الويل ... طرح واحد ... يسالي منشوفكش وماتعرفني مانعرفك 

قال كوبار ببرود : جاتك ... يالاه السيدي وزع خلينا نساليو هادشي دغيا ... راني زربان نشوف مراتي ونعاود ليها شنو وقع ليا فغيابها

يتبع ...

أحدث القصص
قصة يامنة من تأليف Sana mina
قصة يامنة Sana mina
قصة بريق عينيك من تأليف سكينة أيت الكبير
قصة بريق عينيك سكينة أيت الكبير