صورة مصغرة لـيامنة الجزء العاشر

يامنة الجزء العاشر

L3acher

رواية يامنة

غا هو حيد لغطا عينيه مشاو نيشان لداكشي الي تحت منها ....
كان ضاير تحت منها ضاية ديال دم كثييييير ...خرج عينيه مبقا عرف اشنو يدير ...مشعرش براسو غير وهو هابط لعندها كيقيص فيها من حنكها كيصرفق فيه بشوييييي باش يشوف واش غاتفيق ...ولكن والو مفاقتش ...حنكها ووجهها طايبين ...ممكن سخانة او ممكن حرارتها بدات كترتافع ...ليها مدة ملي مشا لاصال رياضة وعند بالو غير تعب الجماع الي اول مرة ليها ...ولكن وقع ما لم يكن في الحسبان ...
الحوايج الي كانو مليوحين تما الي حيدهم ليها ...ماعرفش اشنو ... المهم عندو انه يسترها ...دغيا بزربة هز ليها راسها حطو على فخادو حتى لبسها الفوقيين ومشا لجيهة رجليها ...هزهم ليها بشوييييي حتى لبسها كيلوط وسروال ومراعي باش ميحركهاش ويتزاد نزيف او ممكن توقع شي حاجة ديما فالاسعافات كنتجنبو الحركات العادية الي مولفين بيهم ....
هادشي كامل دارو بسرعة خيالية ...مولف اصلا بتنقاز فلحضات الحرجة فاي اشتباكات كانت عندهم فالعالم ديالو ...عندو خبرة فالتدخلات السريعة كلشي عندو بسرعة فلحضات الحرجة ...هزها بين دراعو كيف الكميشة مغطيها بايزار من تما ....وخرج طاير من البيت ...وخرج بيها من الفيلا ركبها فسيارة لور وضار جيهة المقود بلاصتو ...مدارش سانتيغ دغيا ديمارا وورك كسيرا حتى تهزت طوموبل طايرة ...دغيا بزربة وبسرعة طريق كان قدام اقرب كلينيك 
والي مولف كيمشي ليه ...فطريقو بلغ واحد من رجالو باش يعيطو لطبيبة توجد عند المستعجلات ...كيف وصل لقاها كتسنى فيه خرج يامنة من لور هازها بين دراعو منخششها فيه غادي وحاط راسو على جبهتها...
كانه يحتويها ...كانه حاس بالذنب انه متحكمش فراسو شوي نضرا لصغر سنها ...جسدها يمكن متحملش ضخامته ...يمكن اول مرة ليها كانت مجهدة عليها ولو انه كان مراعي وضغط على نفسو داير بالاعتبار انها مزال اول مرة ليها وباقي صغيرة ...ولانه مجهد عليها حاول انه يراعي ليها ولكن مع الاسف ...جسدها الهزيل لم يتحمل ....
حطوها فوق البياص المتنقل ومشاو كيجريو بيها كانو زوج فرمليات وطبيبة على راسهم ...كان بطلب منو يحاولو ما امكن ميدخلش طبيب للخصوصية فقط لا غير ...
طبيبة "وقفاتو " : بلا مدخل كلشي غايكون مزيان غير تهنى ...
فؤاد "كيحك فلحيتو وراسو ووجهو ...وقف تما عند الباب ..." ...
واحد شوي حتى تم جاي واحد طبيب عاد داخل فالمناوبة ديالو ...جاي كيجري كيقاد فالطابلية وتخطاه تم غادي داخل حتى حتاها عليه بشنقة من كول من لور ...دفعو لهيه ...
فؤاد "مخنزر فيه " : فين غادي اسي ؟ 
طبيب : شنو هادشي غادي ندير خدمتي ..."بغا يحيد ليه ايديه مقدرش جاه ثقيل هههه ..."
فؤاد "معطاهش فرصة دفعو بجهد ": تگعد عليا من هنا "غوت حتى ضارو ناس الي تما تخلعو " يالاااااااه ...
ناض طبيب من تما مشا غادي كيزرب وكيضور لجيهتو ...وكيقاد فطابلية ...حمد الله ماشلضو تما لقاه بالو مشغول غير بالي داخلة لداخل ومعالم عليها والو وهادشي الي مجنن ليه العقل ...

مدة وهو كيتسنى قدام الباب ديال المستعجلات ...كان ناوي شيء ودابا غاينوي شيء اخر...حاول ما امكن انه ميفورصيش عليها حاول قدر الامكان ويمكن دار ليها خاطرها فوق من خاطرو انه مياديهاش نضرا لجسمها الصغير مقارنة مع جسمو هو ...ولكن الرغبة والمشاعر الي هاجت عندو فاخر لحضة لم يتحكم بها ....
واحد شوي حتى تحل الباب ديال المستعجلات وخرجات منو طبيبة ...مشا لعندها...عينيه فالتين كيتسنى تقوليه شي حاجة ...
فؤاد : شنوو ؟؟؟ 
طبيبة : كان عندها نزيف نتيجة علاقة الي الي هي مقدراتش عليها ...يمكن كانت خايفة او جسمها مقدرش على العلاقة بزاف ...كانت على شوي ويوقع ليها نزيف حاد غير قدرتي تجيبها دغيا ...دابا درنا ليها سيروم فيه مقويات ...وغادي تحول لغرفة عادية الفوق ضروووري تبقى ناعسة ايام هنا فالكلينيك ...ومتحركش من بلاصتها حتى يشدو ليها مزيان باش ميوقعش نزيف اخر لا قدر الله حيث درنا ليها زوج قطب (زوج غرزاات ههه ) ...تفورصا عليها بزاف حتى وقع ايلاج بجهد الشي الي ادى لهادشي ...
فؤاد "غمض عينيه بعصبية من راسو. " فين هي دابا ؟ 
طبيبة : هاهي غايطلعوها لفوق طاج الصاني غرفة عشرين ...مزال كتهضر حتى تخطاها ودخل لعندها لداخل فين كاينة ...بغات ترجعو طبيبة ملقات شكون ترجع دخل فحال تران ..اصلا عارفاه كيف داير متناقشتش معاه .... لقاهم غادين بيها ناعسة وجهها صفر ...شد ليها ايدها دارها وسط ايدو مزيير عليها ...خنزر فهادوك البنات باش يتحركو يطلعوها وهو معاها ....
من جناح المستعجلات وهو شاد ليها فايديتها صغيورة مكمش فيها حتى دخلوها لمصعد الخاص بالمرضى ...وطلعوها لطاج الثاني ديريكت لغرفة ديالتها ....دخل معاهم حتى حطوها فوق السرير وغطاوها ...قادو ليها سيروم وغطاوها وخرجو خلاوه جالس ليها عند راسها وشاد ليها ايدها كيبوس فيها ولا يطبطب عليها ولا يتلمسها ليها ....
بقا جالس ليها عند راسها حتى جاه اتصال من ايلاف ...الي رسل ليه وسالة باش يجاوبو لان الامر طارئ...
فؤاد : صدعتيني شنو كاين ؟؟؟
ايلاف : في حدا من رجالنا انقتل ...
فؤاد "عقد حجبانو وخنزر " : كيفاش ..."سلت ايدها وناض من حداها خرج من الغرفة وقف عند الباب ..." 
ايلاف : هلأ من شوي لقوه السباب مقتول ...بس ما بنعرف مين الي قتلو ...يعني في حدا مترصدنا او بدو يعطينا قرصة اذن ...
فؤاد : حيدو من تما الي كيقلب عليا كيقلب على موتو ...تصرف دابا ممساليش متعيطش ليا حتى نعيط ليك وصباح تكون عندي فالكلينيك ...
ايلاف : بالبالينتسيا انت ؟ شو صار ...
فؤاد : صباح عندي هنا ...
ايلاف : تمام ان شاء الله ..."قطع معاه وضار دخل لعندها جر كرسي وجلس مفرق رجليه جامع ايديه عند فمو مراقبها ومراقب حالتها الي وصلها ليها .." ...

شروق الشمس يوم جديد ...اشرقت هاد المرة الوجهة لدوار ...كانت الساعة الخامسة صباحا ...دراري مكرشخين كل ناعس فسداري وخا مساكن ممولفينش ...المهم حابين يعيشو المغامرة باغين يدوزو عطلتهم الي باقي ليها ايام قليلة ويدخلو منها ...كيعشقو الاختلاف عندهم حب الاستطلاع والاكتشاف ...شحااال ليهم معاشو هاد السفر مجموعين من ايام زمان ولكن ضروف العمل والحياة المهنية خلاتهم يبعدو شوي ...
واحد الشوي حتى بداو كيشمعو صوت تقرقيب مجهد والخبييط ودق ...والو داك الخبيط واش بغا يحبس ...حتى حل يوسف نص عين منيشها ف الياس الي كان ناعس ويوسف كيبان ليه راه فايق ....
يوسف : غاتهنينا ولا نوض نشتف على ملتك ؟
مزال الضرب والدق والخبيط ...
يوسف : اداك الحمار الياااااااس ...
الياس"ضاير لديك الجهة ناعس وكيجاوب فيه" : يووووسف خليني نعس اش درت ...
يوسف : اش كضرب الزمر خلينا نعسو ...
الياس "ضار لعندو عينيه مغمضين " : راه مكندير والو انا ناعس تا مالك ضربك حمار مكاينش ...
يوسف : ابلاتي نشد ملتك نملخ ريتك ...
ثاني الصداع مبغاش يحبس حتى ناض ....
يوسف. : شهاد الخرااا ..."كان ناعس غير بشورط والفوق عريان ...مشا كيعرج حتى لعند شرجم وهو يطل بانو ليه شي رجال كيهزو فالسلعة ويدخلو فيها ...عرفهم البناية " ...: تا هادو مالهم واش بايتين يحلمو بينا ولا ؟؟؟ صباح لله ...
مشا لصهيب ينوضو ...
يوسف : صهيب تگعد راه البنايا جاو ...
صهيب " مغمض عينيه مباغيش يفيق " : بايت تحلم بيهم اش هاد الوقيتة هادي وقيتة شي بنايا اصحبي ؟ ...
يوسف : راهم جاو فهاد الوقت نعل ديلمهم صباح لله ...نوض نرسيو معاهم باش الغذ ليه نمشيو لمراكش ونرجعو باش دوز يومين ونرجعو فحالنا ...
صهيب : يوسف سير بلاتي ماشي دابا اصلا مسخوط الوليدين الي ينوض ليك فهاد الوقت من غير لا جاتو الي متعلم ...
يوسف : الله يمسخك ...
صهيب : نوض المسخوط لاخور يوقف معاك تنتبعكم ...
يوسف : وامتا غاتبعنا بسلامة امتا ؟؟؟
صهيب "ابتاسم وهو مغمض عينيه " : حتى نشوف هاد الخوينزة واش بغات تشد ليا ...ويليييي على طرف عندها ويليييي ..كنت غانكمش عليه بايدي غا وقف عليا واحد البغل ...
يوسف : الله ينزل عليك اللعنة الكيدار ...هادشي الي بقا لموك غالخوينزات ابلخانز لاخور ...نوض زعما راك محامي رجل القانون تابع ليا الخانزات ....تاعت الي يخليك تاتشد شي وحدة ويعيط البوليس ..."غوت" ...نوووووض تگعد خلينا نقضيو امورنا ....
صهيب "ناض جلس مغوبش " : الحبس ماشي منك الحبس مني انا مع البناية ...كون رسيت معاهم ميجيو تا يدوي ضهر وهما جايين ليا مع الوقيتة الي نعست فيها ...تفووو ...تفووووو ...نوض عليا الخرا وهو ناعس ليا كي القح*** ...😡😡

الليل كلو وهو جالس فوق الكرسي مقابل معاها ...كمل ليها سيروم وزادوها واحد اخور ...عاد وجهها بدا كيرجع لطبيعتو ...في الصباح البااكر جدا ...دخلات عندها الطبيبة الاختصاصية في النساء ...فحصاتها ودارو ليها لفرمليات دوا بتوصية منها ...بقاو معاها لداخل وعند الباب وقف فؤاد داير ايديه على نصو باقي بلباسو ديال البارح تيشرت وسروال القطن وسبرديلا ....كانو البوديكارد زوج واقفين تما بعاد شوي على الغرفة ...
دكتورة : حالتها مزيانة والقطب عاديين جدا ماشي شي حاجة الي كتخلع ...غير هو خاصها تبقى ايام قليلة هنا متحركش حتى تبرا شوي ومن بعد يمكن ليها تخرج ....ولكن العلاقة الحميمة غير مسموح بيها لفترة اي مدة عشرين يوم من ورا ما تبرا ...
فؤاد "مكيهضرش غير كيسمع لشنو كتقول ..." 
عطاتو الاخبار وتوصيات واستاذنات منو ...اما هو عيط ليه ايلاف بالي كاين فالكلينيك ...قاليه يطلع لعندو البلاصك فين كاين ...خمسة دقايق حتى كان عندو...
ايلاف : صباح الخير ...خير شو صاير ...
فؤاد : المراة عندي عيانة شوي ...شنو درتي فداكشي ؟ 
ايلاف : شدينا واحد زوج من رجال شكيت فيهم وجاتني البيعة عليهم ...ديتهم لبلاصة المعلومة تا وكان تسالي وتفاهم معاهم ...
فؤاد : مغاديش نبرزط راسي بالبراهش اعتارفو قتلهم ما اعتارفوش قتلهم ..."كيهضر ويشير بايديه وكيشوف لتحت مخنزر ....اصلا معصب ومضغوط مع يامنة بالو كامل معاها من البارح " : ماشي اول مرة غادي تعرف تعامل معاهم ...نسالي زمر الي عندنا ونشوف حريرة هاد زبل كامل ....
ايلاف : اوكي تمام ...
فؤاد : تاكد من الحراسة فالفيلا قبل منحي غادي نبقى شي ايام هنا ...
ايلاف : تمام رفيقي ...اعتبر طلبك موجاب ...
فؤاد : مزيااان ...
ايلاف : سلامتها للمدام معافاييي ان شالله ...بقا معاه شوي واستاذن منو من بعد ما وصاه باش يرسل ليه حوايج ما يبدل فهاد اليومين ...رجع لشومبر ديالها ...وجلس هاد المرة عند راسها ...هز ليها ايدها شابكها مع ايدو ...باسها ليها ...كانت محيدة الخاتم الي جاب ليها ...من توتر السفر والرحلة ديال تل ابيب ...حيداتو ومبقاتش رجعاتو ...وقع الي وقع وهاهي طريحة الفراش في المصحة ...
شاف فصباعو كان هو مزالو داير الخاتم في صبعو فالوقيتة الي دارو فيها محيدوش ...
واحد شوي حتى بدات تحل عينيها ....
يامنة " كتحل فعويناتها ...شوي ...ضورت راسها لقاتو عند راسها شاد ليها ايدها كيبوس فيها ...بغات تحرك وهي توعت شوي " : اااي ...
فؤاد "هبط لعندها مقابل معاها ...حط ايدو على شعرها كيدوز عليه " : شششش ...
يامنة : اهى اهى اهى ...
فؤاد "باسها فراسها ورجع شاف فيها " : ششش دابا يبرا ...باش كتحسي دابا ؟؟
يامنة : كيوجعني امم "مقدرتش تقوليه لتحت حشمات منو وهو فاهمها" ...
فؤاد "بقا قابط ليها فايدها مزير عليها ...حط ايدو على حنكها كيدوز عليه بكل حنااان ودفئ ...تاني ركابيه عند ناموسية ومقابل معاها ...دموعها دايزين ...باس ليها عويناتها ...بقا هكاك معاها حتى ضارت لعندو ونطقات": بغيت نمشي عند مييييما اهى اهى ...
فؤاد "عقد حجبانو فيها " ....
يامنة : عاافاك ديني عند ميما وبا اهى اهى ...الله يخليك ...
فؤاد "خنزر فيها" : معندك فين غاديا نتي بلاصتك هنا وغاتبقاي هنا معايا ...
يامنة "شافت فيه بعينين عامرين دموع ودلات شنيفاتها ...كتنخصص بشوي " : اممم اهى اهى ...ع ع عفاك "نطقتها بصوت صغيور " ..
فؤاد "تنهد تنهيدة كبيييرة قبل ميبوس ليها شفايفها الي كانو مدليين ...بوسة حنييييينة كتحمل معاني كثيييييييرة ...هبط لودنيها ونطق بصوت خفييف خلاها تسمع وتهدن .." : وانا لمن تخليني ؟....

احيانا رغم قساوة الضروف والحياة الي كنعيشوها ...ورغم قساوة القلب والاحساس الي عندنا شي مرات ....والا وفالباطن ديالنا واحد طفل الي بريييييئ وحنيييين وغاااابر فالاعماق ....كيخرج فالوقت الي كيحس بواحد الانسان عطاه احساس الي كان كيقلب عليه وكان هو المنفذ او المفتاح لخروجه الى الواجهة ...فؤاد رمسيس الشخص الشرس الوحش ...تصرفات وطبيعة النسر ...شراسة التعامل ...قاسي القلب مع من حوله ولكن رجل وقت الشدة ...حامي عائلتو بجناحو وكيتلقى الضربات عليهم ....ديما هو امام المدفع كيتصداه بلا ميعقل على اي مخلوق كان ....
لا يعرف للخوف معنى وهادشي كسبو من وهو صغير السن والضروف القاسية الي تعرض ليها ربات فيه هاد الطبع زيادة على انه فيه من الفطرة ...
كيجي واحد الانسان كيخرج فينا داك الجانب الحنييييين ....بو كان هاد الشخص عندو العفوية وعدم التصنع في الافعال والتصرفات ...والحديث هنا عن يامنة ...طيلة هاد الاشهر الي دوزتها معاه داااائما كيشوف فيها الجانب الي هو مفتاقدو في الحياة السوداء والمستنقع الي عايش فيه ....
قاليها هاد الجملة الي كانت خارجة من اعماق اعماقو ...حس انه غادي يخسر الفرد الي عاش معاه وقدر يدير بلاصتو في دارو وفي حياتو وفعقلو وبالو وربما في قلبو ...مسالة العشق هو وحدو الي عالم بيها...
دوز بايدو على شعرها كيمسح عليه ...وهي دموعها دايزين ...مد صبعو مسحهم ليها ...
فؤاد : دابا تبراي ..."باسها في راسها وناض من حداها " ...خلاها على راحتها وخرج من الغرفة ...حس براسو خصو يكمي والمستشفى ممنوع باش يدخنو سجائر ...راسو ضرو ومقادرش انه يتحرك من حداها ...عيط لدوك زوج الي واقفين بوديكارد ...وصاهم باش يجيبو ليه باكية ديال لگارو من طوموبيل ...مشا واحد منهم حتى جابها ليه ....
...كانت نافذة كطل على برا ...حلها كلها ...طل على برا وشعل السيجارة حتى كما واحد طفاه ورجع تم جاي باش يدخل لعندها حتى جاب ليه واحد من رجال اخور صاك كبير فيه حوايج ليه وليها ...ملابس نسائية كلف ايلاف وحدة تقداهم ليه ورجالية تكلف بيها هو ...باش ياخذهم لفؤاد كلشي شراه جديد مجابهمش ليه من الفيلا ميقدرش يدخل ودنيا تما باقي مرونة وفيها دم والحالة داكشي كيبقى شخصي وخاص جدا ....
خذاهم ودخل لعندها لقاها حالا عينيها كتشوف غير سمعات دخولو وهي ضور لعندو كترمش فيه عويناتها ....جبد من صاك حوايج ماتبدل ...هز منو بيجامة كاملة مطوية بكلشي ليها من الف الى الياء بحكم هو معارفش فا وصى يتحطو ليه مرتبين ....
مشا حتى لعندها وجلس ...
يامنة "خرجت عينيها " : انا نبدل غ....
فؤاد : ششش ...حيد الغطا كانو ملبسينها حوايج المشفى ودايرين ليها ليكوش خاصة بالنزيف ...حيد ليها الفوق بشويييي حتى حيدو ليها ...هي اكتفات انها تسكت وتحدر عينيها حشمانة بزاف وخاصة انه غاتعرا ثاني قدامو ...قلبها بغا يخرج ومافيها مسكينة ميتعاند معاه ...
تكاها عليه غطاها بالطغا حتى جبد سوتيان ومسكينة غير بانو ليها ايوى حنا الى كنا نشوفوهم غير معلقين عند بياعي الملابس الداخلية كنحدرو راس فمابالك هي في هاد الموقف ....
يامنة "خرجت عينيها " : اهى لااا البس انا ....اعئ

جاتها البكية ...اصلا مزال كتستوعب الي داز بيناتهم باش تدي عليه ...كيزيد يدير تصرفات كتغرقها فحوايجها ...محارش فيها ...
فؤاد " حيد ليها ايدها "
...حيد ليها الغطا حتى لبسهم ليها وعقدهم ...ولبسها ضوني والفوقي ديال بيجامة في الازرق ملكي مرسوم فيها ميكي ماوس بالاسود والاحمر ....ناض من حداها هاز سروال وكيلوط ...حيد ليها لغطا على رجليها من تحت شوي حد الكعبة حيد ليها داكشي الي كانت لابسة ...
فؤاد "باش ميحرجهاش اكثر " : تقدري تحيديه راسك ؟؟ 
يامنة "وخا غاتوعت قالت اه غا باش تهنى ههه " : اه اه نقدر ...
فؤاد " شير ليها باش تبدا ..." 
بدات كتحيد وهي تحس باليكوش كاينة وخاصها تبدل 
يامنة : انم خاصني نمشي لطواليط ...
فؤاد "كان واقف عاقد حجبانو مراقبها كيلعب بشفايفو مركز معاها ...قرب لعندها ودار ايدو تحت ضهرها بشوي وبشوي بشوي حتى قدر يهزها بين دراعو … دخلها لطواليط حتى وقفها وعطاها داكشي وخرج كيتسناها ...
دخلات كتمشى مفرقة رجليها وكتمشى بشوي بشوي ...حتى وصلات لاشاص جلسات قضات حاجتها بمشقة الانفس ...توضات ....حيدات الكيلوط كانو ملبسينها الويز على شكل كيلوط خاصة باصحاب النزيف غير تعمر ولوحيها نيشان فالزبل ....دارت فوطة صحية في الكيلوط كانو حاطينو ليها عند لاشاص بحكم حالتها تما فالكلينيك اي نوع من المرضى كيوجدو ليها لوازم ضرورية فالغرفة ديالو ... ...
توضات بالما دافي تما ولبسات الكيلوط وسروال وناضت كتكالي على الحايط غاديا بشوي مفرقة رجليها ....( فرشخ ليها شاكمة الملعون ههه ) ...
حتى خرجات عند الباب لقاتو عند قموتها واقف ...مهضرش معاها دار ايديه ورا ضهرها وهزها بشوي حتى لسرير ديالها وحطها ...غطاها ...
حتى شوي دخلت الفرملية ..شافتها وعذاتها دواء ودارت ليها سوان خفيف لقطب ...
كان هو خرج وخلاها معاها ...حتى خرجات الفرملية عاد دخل هو ...لقاها ناعسة مفرقة رجليها شوي ....كتشوف فسقف ...مشا جلس حداها ...كيف العادة حتى دخلو ليها الفطور باش تفطر ...

داز اليوم وحالتها بدات كتحسن ...من نهار حطت رجليها وهي فالمرض والخوف ...اشمن قلب عندها الي تحمل هادشي كامل وسااكتة ...من طول عمرها وهي كتكمد الحاجة ...ولكن كيقول واحد المثل او مثلين ان صح التعبير ....اذا زاد الشيء عن حده انقلب الى ضده ...وكاين مثل شعبي وكيف كنقولو او الي قالو سيادنا اللوالا ...الله ينجيك من ساكت الى دوا ....والله يحفضك من ساكت لا ناض ...
اشرقت شمس يوم جديد ...من بعد ليلة البارحة وهو حداها ...بدل حوايجو حتى هو ...وبقا معاها ديك الليلة مفارقهاش ولا حيد من حداها ...جات طبيبة تفحصها وتشوف حالتها الي ولات عادية ....
بلغها باش تسمح ليها تخرج وهو يتكلف بيها ...وعطاتو الاذن باش تخرج من الكلينيك اصلا حالتها غاديا فتحسن ملحوض ...ولما لا وهي لقات اهتمام من رجل قل مثله في هذا الزمن ...بدلات حوايجها ولبسات حوايج الخروج ...عبارة عن جلابة من الجلالب الي خذا ليها ...
وبقات جالسة لاوية عليها شال على على شعرها وجهها الي كان شاحب بدا كيرجع ليها اللون الطبيعي الفجلي ههه ...حتى دخل بلباسو الاصلي ...قميجة بيضة وسروال فصالة كحل ...حال صديفات زوج القداميين وطاوي كمايمها ...داخل بتخنزيرته ...حتى لعندها ...
فؤاد "باس ليها جنب فمها " : قادرة تمشي ؟ 
يامنة "حركت راسها " : ااه قادرة ...
مد ليها ايدو حتى ناضت ...ضور ايدو على كتفها قربها لجنبها ملاصقها معاه ...حتى خرجو ...عاد دخل واحد من رجال هز ليهم صاك ديالها ...
دخلو المصعد ضغط على الرقم -2 الي غا يهبط بيهم لبارك ديال الكلينيك نيشان ....وقفات جنبو شادة بايدها تحت كرشها ...ومشيتها فحال شي وحدة طايح ليها بنادم ولا عاد ولدات طبيعي .....
فؤاد "حط ايدو فوق ايدها كيتلمس فيها " : كتحسي بشي حاجة ؟ 
يامنة "هزات فيه عينيها " : لا شوية ...
باس ليها حنكها بزاااف بقا مطول حتى تحل المصعد ...ومشا بيها بشوي بشوي معاها حتى هزها بين دراعو ودخلها لور ديال سيارة قادها وخرج سد الباب ومشا لبلاصتو قاد المراية معاها نيشان عاد كسيرا مباشرة لفيلا ....
غادي فطريق ومرة مرة كيحضيها بعينيه ...وخا نضرتو ديما مغوبشة ومخنزرة الا ان الي فالقلب كيترجم بالافعال والتطبيق ....
غادين طوموبيل وراه ووحدة قدامو ...
متكية فبلاصتها فين حطها وحاطا راسها على شرجم ...حتى وقف فالفيروج و بان ليها محل ديال الجيلي ...وحلويات ...شكولا وريگليز ...
يامنة "تنهدات مع كلمة خرجات من فمها " : همممم حلوااااا ...

فؤاد "هز عينيه فالمراية كيف سمعها انتابه لفين كتشوف ضور راسو وهو يبان ليه المحل ...دار سينيال وداز لجنب بلاصا سيارة ...هز لفون رسل ميساج واحد شوي حتى تم جاي واحد من رجالو ...هضر معاه ...واكيد خي مغاتفهمش حيث الحوار بالروسية ...بقا جالس شاد لفون مخنزر مطلع حجبانو ....
ومرة كيهز عينيه فاللمراية ....كيشوف فيها كتشوف مبتاسمة عرفاتو غايجيبهم ليها ...واحد عشرة دقايق حتى وقف عليه حل ليه االباب ديال البلاصة الي حداه حط ليه ساشيات وسد الباب ...هزهم قلبهم ...
فؤاد "ضار لعندها مد ليها الساشيات ...." : هاكي ...
يامنة "بانت ليها علامة المحل الي كانت حاضياه ...بالفرحة ضحكات " : هههههه حلوة ريگليز هههه ...
كيف مدهم ليها غاشداتهم غفلها وخدا ايدها باسها ليها ....ابتاسمت كتشوف لتحت فرحانا بالي جاب ليها ....هاد الفرحة الي كيشوف فعينيها ميكرهش يبقا ديما يشوفها ...كيحس بالصدق والعفوية الي مفتاقدهم موجودين فهاد البنت الي بغات تخرج ليه العقل بالفن ....
يامنة "شداتهم وجبدات منهم ...ساشية فيها شكلاط منوع منو ....وساشية فيها ريگليز ووحدة فيها مارشميلو ولاخرا فيها جيلي وبعض الحلويات ....حتى كوجاك معاهم ...
هزات وحدة من مارشميلو فيها الغوز والابيض وهي تبدا ضحك من قلبها ....
يامنة : هههههههههههههههه 
فؤاد "هز فيها عينو " : شنو ؟؟؟ 
يامنة : امنههههههههه هادي فحالها عندنا فدوار كناخذها من عند حانوت عمي العربي كيقوليا كتشبه ليك فيها غوز وابيض عنداك تاكلي راسك 😂😂😂😂😂....
فؤاد "غادي فطريق كيشوف فيها كضحك من قلبها بحركة بسيطة قدر يرجع ليها البسمة. والعفوية الي كتقتلو ..." : مزيان ...متاكليش منو بزاف غادي يضرك فكرشك ...
يامنة : وااخاا غاناكل غير هادي ولاخور نخبيه كيف كتقوليا ميمة متاكليش بزاف غايدير ليا الحنيشات فاش كنت صغيرة ...كيعجبني هادشي ...شكرا بزااف ...
فؤاد " شافها شافت فيه ": بصحتك ..."غمزها" ...غير غمزها وهي تخشي راسها فساشية مسكينة ....

مسافة طريق ...وهما غاديين حتى دخلو البيست الي كيدي الفيلا الي جات فوسط الغابة شوي ...سبقوه رجالو الي قدامو حتى حلو ليه الباب ودخل ديريكت لداخل ...بلاصا سيارة وحل سانتيغ وخرج ...ضار لعندها حل ليها الباب ...حتى هزها ثاني بين دراعو ...دخلها لفيلا وطلعها نيشان الفوق لكن الوجهة لبيتها الي فين كانت كتنعس فالاول ريتما ينقي هذاك البيت ...منع فهاديك اليومين البنات الي كيجيو ينضفو تنضيف ديال كل اسبوع ...حيدات جلابة وبقات ببيجامة تغطات ...
فؤاد : ارتاحي غير هنا...شوي وغادي نطلع ليك الغذا تغذاي مزيان وشربي دوا حتى نرجع ...
يامنة : واخة ...
مشا باس ليها راسها وشفايفها طول فالبوسة ...حتى شلقمها ههه ...خلاها وخرج من البيت دخل نيشان لبيتو ...باقي كيف ماهو ...حيد القميجة وسروال وكلشي بدل لبس وحدين اخرين ...فالاسود ...مشا ليزار الي عامر دم ...جمعو وطواه وخشاه فواحد المجر من المجورة الي فالماريو ديالو وسد عليه ...حتى يتصرف فيه من بعد ....
عاد دار بارفان ديالو وتقاد مزيان ...خرج من البيت وهبط لتحت لقاهم حاطين جايبين الغذا من برا موصي عليه عند طريق ايلاف ...هزو فالبلاطو وطلعو لفوق لعندها ...حطو ليها ...سلم عليها ووصاها باش دير شنو قاليها بالحرف ...
خرج من الفيلا ومشا طاااير لعند ايلاف فين داير معاه ...لقاه فواحد المستودع مهجور في واحد الخلا ضايرين بيه الرجال حاضيين لغاشي لا يكون جاي تما ...بلاصا قدامهم ...حتى بان ليه ايلاف خارج كيطوي فكمام القميجة ....
شعل الكارو كيكمي فيه ...تكا على السيارة ثاني رجل ومربع ايديه حتى جا لعندو ...
ايلاف : اهلين ...
فؤاد "حتى ساط دخان مصغر عينيه ...شاف لهيه وشاف فيه " : شنو درتي ؟؟
ايلاف "الحوار بالروسية " : نيييت ...مبغاوش يعتافرفو واحد ولا كيفيبري غير راسو كان غايعتارف على شوي طار للخور وقتلو وقتل راسو ...
فؤاد "رفع حاجب ونزل لاخور " : كيفااش !! 
ايلاف "حل دراعو " : هانتا تشوف ...
فؤاد " عض فشفايفو بعصبية ...هز راسو وغمض عينيه كيتكاااالما ...قبل ميخبط راسو " : معاش ليوم داكشي ؟ 
ايلاف : اليوم باليل ساعة عشرة ونص بفيلا جيفيتوف خارج موسكو ...
فؤاد "قرب ليه ...": رااه الى معجبنيش معجبنيش ...غايبدا يزيگزاكي ليا غانفرشخ ليه راس مغاديش نعطيه فرصة ...لذلك يجع عليا فمو والفهامة الخاوية وفهم داك الزبل الي معانا ( على جيفيتوف ) يترجل معايا ولا نفرشخو معاه ....الخفة وضصارة معنديش ...هادشي كامل يعرفوه والى ساخي عليه عمرو يعصبني 

ايلاف : فؤاد كلشي راح يكون تمام متهكل هم ...
فؤاد "كمل السيجارة ولاحها عسف عليها وضار باش يركب " : وصل عليا الفيلا غانمشي معاك فطوموبيل ديالك ...
ايلاف : اوكاي تمام ...
ركب فؤاد وكسيرا ديريكت لفيلا ...دخل وطلع نيشان لبيتو ...حيد الفردي موراه دارو فالمجر ...ومشا لعندها البيت ودخل لقاها متكية كتشوف فالفون ديالها حتى شمات ريحتو وهي تهز عينيها ....وصل لعندها باسها من حنكها وفمها ...وجلس حداها ....بغات تنوض وهو يرجعها ...
فؤاد : شش غير خليك ناعسة ...ارتاحيتي ؟ 
يامنة : الحمد لله ...
فؤاد "قبط ايديها باسها من كفها ..بقا شحال كيشوف فيها قبل مينطق " : انا من طبعي مكنبغيش كترة الهضرة بزاف ...كنبغي الكالم ...سمعيني مزيان ....وهادشي مغاديش نعاودو ...
مبغيتش ندير علاقات ونربط بنات ناس معايا ...حياتي دابا كتعيشيها معايا ...مزال معرفتيهاش مزيان غادي نحاول منبينهاش ليك ...رافض نرتابط ببنت ناس على قبل هادشي . ....انا ونتي تزوجنا بزز منا ...مغاديش نلومك ابنت ناس حيث ماشي ذنبك… رجولتي متسمحش ليا نتعدا عليك ضلم ...لو كنت فضروف عادية كنت غادي نقول لوليدة تقلب ليا على بنت ناس الي تكون مرتي وديال زمان ...نيشان
بلا داك تصاحيب وروينة ديال البراهش "كيهضر ويشوف قدامو عاقد حجبانو ...كيهضر وبواحد الصوت رجولي وهيبة طاغية ...خلاها تسمع ليه بلا متهضر " ...يعني هادشي لو كان فضروف عادية ....نتي ابنت ناس كتاب عليك تكوني مرتي بزز منك ومني ...صدقتي بنت ناس ومكتعانديش وماشي خفيفة ...صبرتي وتحملتي بزاف ...
دابا مغاديش نكثر الهضرة ....نتي بلاصتك هنا وحدايا (معمرها ترجع حيث كلمة وخرجها لباه كعقاب على الي دار ليه ورا ضهرو 
).... ومع الوقت غادي تولفي وتعرفيني مزيان كيفاش داير ....ماشي رجلة الي غاتخليني نتعدا عليك ابنت ناس ..غير هكاك ...
هادشي الي عندي كنضن اختاصرت ليك حيث كثرة الهضرة مكتوصلش وكضر فالراس ...بقاي تنعسي هنا ومعمري غادي نقرب ليك ....وغانعطيك تيساع ...مزال مكملش هضرتو حتى تلاحت عليه وعنقاتو حطات راسها على كرشو تنخششات فيه حتى تصدم وخرج عينيه ....
يامنة " بدات تبكي " : الاا متخلينيش اهى اهى ...اه انا بغيت نشوف ميمة غير حيث توحشتها ...ولكن هذاكشي الي كدير معايا عمرهم مداروه معايا وخا مهليين فيا ......متخلينيش ...
فؤاد "غمض عينيه ...قبل ميهز ليها راسها ويقربها لعندو ....جر ليها شفايفها بشفايفو ...حط جبهتو على جبهتها عاقد حجبانو ...عض شفايفو مزياااان ....ونطق" : نتي مرتي وانا راجلك ...وبلاصتك معايا ...

التعلق شيء والحب شيء والعشق شيء ....ولكن ان اجتمعو في احساس واحد اصبح حب كبييييير وممكن يكون جنوني ....هو من خوفو عليها مبغاش يضلمها معاه ...عيا يكابر وعيا يتردد وعيا ينسا ولكن مقدرش ...رغبتو فيها مخلاتوش يصبر ...ملي حس بيها كتحس بالخوف والاذى ملي حطات رجليها عندو ...مبغاش يزيد يخوفها اكثر ولكن فنفس الوقت متمشيش ...الكلمة الي عطا لباه مقادرش يتنازل عليها ...فلذلك قرر انه ميقيصهاش عالله وعسى يخفف عليها الخوف ....
باس ليها راسها ...وناض من حداها ...
فؤاد : باليل رجعي لبيت ...
يامنة "خافت " : ااا 
فؤاد : رجعي نعسي فيه عادي ...هاد الايام مغانكونش مسالي ...نتي ردي البال لراسك ...نبغي نجي بالليل لقاك فيه ...هذا مغاتبقايش تنعسي فيه ...اليوم بالليل غادي نجي معطل بزاف ...شوي وغادي نطلع ليك الماكلة باش تعشاي وارتاحي ...
يامنة : نقدر نهبط ...
فؤاد : لا متحركيش هاد اليومين ...ديري شنو وصيتك ...
يامنة : واخا ...
قرب حتى باسها طبطب على شعرها وصار خرج من البيت هبط المكتب دخل ليه ...حيد الفيستة وحل القميجة طوا كمايمها ...حتى صونا ليه ايلاف بالي وصل قاليه باش يدخل ديريكت لعندو ...
ايلاف : حمد الله عالسلامي ...
فؤاد "متكي عالكرسي داير مرفقو فوق المكتب ومكالي ذقنو بصبعو وصبع لاخور فوق فمو ...عض فشفايفو حتى عض وهو مصغر عينيه في ايلاف حتى جاب ليه شك ..."
ايلاف : ايش فيك ...
فؤاد "حيد ايدو وضار تقاد فبلاصتو حط ايديه عالمكتب كينقر بصباعو ..." : شكوون الي سخا عليه عمرو يبدا يلعب معانا لعب البراهش ؟. 
ايلاف : قصدك رجالنا يا الي ماتو ...ما بعرف عم ببحث بس اكيد بها اليومين راح اعرف ...
فؤاد : عرف ليا عرف والى عرفتي تصرف نتا مبغيتش نضلم شي حد هاد ساعة ...
ايلاف : اكيد مو داني هو ما بيلعب لعب الولاد صغار ...
فؤاد "هز ايدو حبسو ...حادر عينيه رافع حجبانو " : اليوم الاجتماع غانشوف شنو تحت راسو راني مسايرو مسااااااايرو ..."خبط عالمكتب بجهد مع وقفتو " ...لععععععب دراري منبغيييييييهش ...عجبني مزياااان معجبنيش ..."عض على سنانو وضربها بتخنزيرة فيها بزاااف ديال الغموض والي هو عارف اشنو تحت راسو " ....
ايلاف : ولا يهمك كلشي راح يكون تمام هو الي لازم يتمنى انه الشي يعجبنا ...هو الوحيد الي عندو كامل القدرة على جلب ها نوع الي بدنا اياه ....
ما تنسا انه ها نوع قانونيا ممنوع ومو اي حدا بيجيبو وهو الوحيد لهيك نحنا لازم نصبر ونضغط ع حالنا فؤاد ...انا مثلك ....
فؤاد : هاحنا غانشوفو "شاف فساعتو " ...تحرك دابا حتى الليل .،.
ايلاف : اوكي ...

خرج من عندو ايلاف مشا لبرا عند الباب ...كيشوف فالحراسة الي برا ويتاكد من البوديكارد ...اما فؤاد قبل طلع لعند يامنة لقاها مزال متكية فالبيت ...
حس براسو باغي يرتاح ليه وينعازل على العالم الي عايش فيه وبغا سويعة من وقت فراغو تجمعو غير هو وياها فقط ...مكرهش يتلاح فحضنها ويبقاااا معنقها ويدخل لعالم البرائة عالم الاطفال الي مفيهش لا نفاق لا كذب لا غش لا حقد ولا حسد ولا ضغينة ولا حتى قتل ...عالم ملائكي ....
يامنة "شافتو وهي تقاد فالجلسة" : رجعتي ان...."مخلاهاش تكمل هضرة " ...مهضر متكلم مقال والو ...مشا ليها هزها بين دراعو بشوي حتى خرجت عينيها كيحساب ليها بغا يدير شي حاجة ولا وجهها حمر ...خرجها من البيت ودخلها لبيت ديالو الي ولا رسميا بيتهم حسب ما اعلن هو ...حطها فوق ناموسية ...مشا حيد القاميجة وسروال بقا غير بالبوكسر ....
يامنة "بدات كترجع بلور " : ننن اهى اشنو ...
فؤاد "مشا حداها ....حط صبعو على فمو " : شششش ...مغاايوقع والو ....
يامنة "مخلوعة حيث باقي تحتها كيضرها " : هنن ...
جر عليهم الغطا وجرها حط ليها راسها فوق صدرو من حيهة القلب ديالو ...كيلعب بشعرها ولا كيهبط ايديه لكتافها كيدوز عليهم ذهابا وايابا بلمسات خفيييييفة ...وعينيه كيشوفو فسقف ...حاول يوقف عقلو على تفكير ويبقا غير هو وهي فقط ...حتى داز الوقت ...طل عليها لقاها نعسااات ...باس ليها راسها بوسة تابعة لاخرا ...وغمض عينيه حتى هو يرتاح ....
من بعد وقت وجيز وصل تقريبا الليل ...حلات عينيها طلعات مع نيفها ريحتو ...ضورات راسها لقات طابلة قدام الناموسية فين ناعسة فيها اكل ...كفتة مشوية مع ليصوص وبطاطا محمرة فالفران بالنكهات ....وصالاد الخضرة وعصير الحامض ...
هزات عينيها بان ليها فالدريسينغ كيلبس فحوايجو ...حتى خرج كيقاد فسمطة ديال سروال وكيخشي فالقميجة فسروال ...بانت ليه فاقت وهو يمشي لعندها ...
تحنى على ركابيه فوق ناموسية وهبط لعندها باسها في فمها بوسة طويييييلة ....
يامنة "ديما كيغفلها بالبوسان حتى مبقات كتقول والو ولفات ...ابتاسمات ابتسامة خجولة ..." ...
فؤاد "ناض وقف ..." : تعشاي مزيان ...
يامنة "ناضت بشوي من ناموسية وقفات تمات غاديا بشوي ...المشية بدات كتقاد ليها شوي بشوي ومع مرور الايام غادي تولي عادية ...تمات غاديا وهو يشدها من كتفها وداها بشوي حتى دخلها لطواليط ...ورجع ...
دخلات هي بدلات وتوضات بالمطهر الخاص بالوضوء ...وغسلات وجهها حتى فاقت مزيان من نعاس الي نعسات ...وخرجات لقاتو لبس فيستة ديالو وكيخشي شي حاجة وراه ضهرو كيقاد فيها ...قرب لعندها ...
فؤاد " قرب ليها بزااف خذا وجهها بين ايديه رافعو شوي لعندو حتى شافت فيه بعويناتها الخضرين ..." : ردي البال لراسك الى تعطلت عليك غير نعسي ...يقدر نجي دغيا يقدر نتعطل بزاف ...بلا منوصيك ...متهبطيش لتحت ومتحركيش بزاف ...تصرفي هنا كيف بغيتي ..."خرج عينيه " تفاهمنا ؟؟؟
يامنة "حركت راسها بالايجاب " : همم اه ...
فؤاد "قربها لعندو وتحنى لعند شفايفها ...دخلها فقبلة طويييييييييلة مغمض فيها عينيه وحتى هي غمضاتهم بلهلا يطريه ليها ...جر ليها كل شفة بوحدها ...وعنقها وخرج ...

خرج من عندها وخرج لبرا لفيلا لقا سيارة ايلاف كتسناه ...حل الباب وركب حداه القدام ...شاف فيه وعطاه اشارة بعينو باش يتحرك ...هي كانت الانطلاقة مباشرة لمقر الاجتماع بفيلا جيفيتوف الواقعة خارج موسكو باميال قليلة ....مسافة طريق وهو وايلاف تاواحد فيهم مكيهضر ...
ايلاف غير كيفكر اشنو غايكون مصير هاد الاجتماع واش غايتافقو على اخر هضرة وقرار ولا مغايتفاهموش ؟!!! ....زيادة على راسهم الي تخربق بهادشي الي واقع فهاد اليومين ...مقتل احد رجالهم في ضروف غامضة ...وشي حاجة ماهياش ...اكيد مستبعدين داني لانه بعيد كل البعد على هادشي ....حد لا بغا يلعب معاهم غايلعب لعب الكبار ....
الضغط كلو كاين على فؤاد الي زادو هادشي تخمام اكثر فمرتو الي مريضة والي الخطر بدا كيضور عليه واشنو غايتصرف راسو علىبونت ينفاجر ....مكرهش يحرق الزمر كامل ويرتاح كيف مولف ...ولكن كل مكبغي يتصرف كيلقا راسو مربطو من ايديه والي رابطو هي يامنة ...العقل ديالو دابا ....
غادين في صمت تاااام حتى وصلو ...لقاو رجال مطوقين دنيا تما بعيد بميترات وقريب عند بيبان الفيلا ....ركن سيارة وخرجو بزوج ...
تمو داخلين لداخل لقاوهم كالسين فواحد صالون ...
فيه فوطويات كبااار ....جالس فيه جيفيتوف وحداه واحد اخور من كولومبيا نفس الرجال الي كانو ديك المرة ومعاهم ...والوسط جالس الشخص الي مجننو والي لحد الان صابر ليه...حتى دخلو كانو هما اخر وحدين وصلو ...
داخل فؤاد مخنزر وتحد مولاتي تخنيزرة غير الله يحضر السلامة منها ...مكيشوف فحتى واحد ...وقف هو وايلاف حتى وقف جيفيتوف ...
جيفيتوف "شاف فساعتو " : تعطلتي افؤاد ...
فؤاد " مشا تلاح فوق الفوطوي دار رجل فوق فخدو ...حك لحيتو كيخاااانزر في جيفيتوف " : ماشي مشكيل "ساس بروس صباعو فوق ركبتو ..." تقدرو تبداو ...
جيفيتوف ضار يجهة داني الي كان كيشوف في فؤاد وكيبتاسم ...عطاه اشارة باش يبدا ...
داني : امم اوكاي نبداو ماشي مشكيل الي حب خاطرك سي فؤاد ومرحبا فاي وقت جيتي ...
فؤاد "حبس من الحركة ...هز فيه عينو خنزر فيه " ...
شير داني لواحد تما حتى تمو مدخلين وهاز واحد صندوق كبير ....حطوه الوسط ...ومشاو ...ناض حتى لعند صندوق ...كان مسدود والى غايتحل يتحل برموز وشيفرات خاصة وهو الي عارفهم ...دخلهم بقا شخال حتى تحل وحلو ...
داني "شاف في فؤاد " : تفضل تقدر تشوفو ...
فؤاد "كيشوف فيه بنص عين ...حيد رجلو وناض بشوي عليه حتى لعند صندوق ...طل عليه ...هز منو اشنو فيه ....
سلاح من نوع خاص كلاشينكوف هو روسي الصنع في الحرب العالمية الثانية 1941
اقدم كلاشينكوف نوع ايه كي او AK 47 والي تم الصنع ديالو على ايد ميخائيل كلاشينكوف ...
ولكن ممنوع قانونيا يكون عند شي حد من غير السلطات فقط في روسيا في المتحف الخاص بالاسلحة و هو الي هزو فؤاد بين ايديه ...وهو ملك الدولة السوفياتية ....تمت سرقته فواحد العام ومن تما اصدرت الدولة الي عرف المكان ديالو او الي عثر عليه يسلمو لسلطات ....
هزو بين ايديه كيقلب فيه ...فؤاد رمسيس الشخص الوحيد الي عندو خبرة كبيييييرة فعالم الاسلحة بشكل خاص وخاصة الاسلحة الممنوعة ...كيعرف سلاح الحقيقي من المزور طبعا لا يصنعو منو فحالو مزور باش يبيعوه بثمن خيالي ...وهادشي الي مخلي المافيا كدير اعتبار لفؤاد ...غير انه مكيخافش وجن زرق وذكي ....
فؤاد " كيقلب فيه وفي النحت الي فيه والرقم تسلسلي ديالو ..." تاكد انه فعلا هو السلاح الاول الي صنعو ميخائيل بايدو ملي كان في المستشفى اثناء الحرب العالمية الثانية ....فواد عندو دراية كبيييييرة فعالم الاثار ....اغلب تجارتهم هي الاثريات اكثرها الاسلحة القديمة وكل ما هو اثري قديييييم ....التماثيل الفرعونية والحضارات القديمة الي اثاراتها ممنوعة تهز ويتاجر بيها ....
فؤاد "شاف في جيفيتوف " : مزيان ...هو هذا ...
داني "شرع ايديه ": هادشي الي بغينا ...
فؤاد "مشافش فيه " : في صالحك ...
داني : ليا شرف ...امم " حك على لحيتو ..." ...بما اننا اتافقنا غانحددو السعر المتفق عليه طبعا الى عجبني غانكونو مفاهمين ...

فؤاد "ربع ايديه " : السلاح رجع لبلاصتو بلاصتو هي هنا ( روسيا ) ...اي حاجة ديال ماليها...
داني : هههه طبعا ...اي حاجة ديال ماليها ماشي كلشي بالغصب ...
ايلاف : هادشي علمو لبلادك الي تدارت بالغصب ...
داني "جمع ضحكة " : لو نركزو فشغلنا احسن ...
فؤاد "شير ليه بايدو بمعنى تفضل " ...
داني : من هنا لاسبوع غادي نديرو حفلة هي غاتكون تمويهية فقط باش نسلمكم هاد سلاح ...ديك ساعة غادي نكونو تفاهمنا على سعر اكيد غادي نرضيو الطرفين بلا شك ...الحفلة غادي يحضرها جنرال كبير ...غايجيو فيها وجوه معروفة فالبلاد ..."شاف في فؤاد " ...
داني " بابتسامة مستفزة " : جيب معاك مدام يامنة ...بمجرد ما ذكر اسمها كانت النقطة التي افاضت الكاس الشي الي خلا فؤاد بلا شعور مشا كينقز حتى طار عليه هز رجلو وعطاه لكرش حتى تلاح بجهد لهيييييه ....
جيفيتوف : لاااااا ...
تلاح عليه فؤاد عطاه براسو لوجه حتى طوش الدم ...شنق عليه من الكول ديال القميجة وعاود عطاه براس ...طارو رجال كيفكو فيه والو مبغاش يتفك عليه..مشا ليه ايلاف هز ايدو وعطاه ببونية حتى ضار وبعد ....
جيفيتوف شد راسو لوخرين الي معاه وقفو كيكحازو حيث عارفين شي حد غايتفزشخ ليه راس مع فؤاد لا محالة ...
داني شاف حتى عيا دفعو جا فوق منو ولكن مقدرش دغيا عاودو فؤاد ورجعو تحت منو مقدرش عليه ...كان فؤاد مكنزز عينيه خاارجين وجهو تنفخ والعروق تورمو ليه ....كيعطيه فدق بسكات ...دار ايديه وراه وحيد الفردي حطو ليه عند راسو ....
فؤاد "ضغط ضغط ضغط على سنانو حتى ولا فمو كيفيبري ....دار الفردي على اهبة الاستعداد ...كان غايطلق رصاصة "....
ايلاف وجيفيتوف غوتو . لاااااااا وياااااك 
ضار عندهم فؤاد طلقها بتخنزيرة فيهم نااارية ...
ايلاف "هضر معاه بالعربية " : رفيييقي بشان الله ما تعملها...من شان الله ...
فؤاد بقا كيشوووف في ايلاف ولاول مرة كيسمع ليه ...ضار لعند داني هز الفردي وعطاه بيه لراس حتى دوخو ناض من فوقو كلو عروقاتو كتكب ووجهو حمررر ...قبسو برجلو ومشا غادي خارج داز من حدا جيفيتوف عطاه بدقا براسو حتى طاح تاهو دايخ ...داز من حدا لاخرين بداو كيدخلو فيعضياتهم ...وخرج ...
ايلاف / مشا لعند جيفيتوف الي ناض شاد فراسو ..." : فاش يفيق قوليه الى تصرف شي تصرف ماشي هو ماشي فصالح ديالو ...اي تصرف غادي يتحركو ناس الي فوقنا سمعتيني تقاس شعرة من فؤاد غادي يندم على حياتو ...الى هو من فرتهايمر فؤاد راه معاه ناس صحاح ...رخي اللعب شوية ومتبقاش عاطيه قيمة حتى نتا وترجل معانا راك حتى نتا جاي فطريق ....

قاليه هاد الهضرة وخرج تبع فؤاد ...لقاه واقف كيكمي واحد تابع لاخور ...شاف ايلاف خارج وهو يركب ضار ايلاف ركب تاهو وكسيرا بلا ميقوليه تا هضرة مبغاش يهضر معاه عارفو واصل لافان ديالو ....
نيشان لفيلا دخل وركن سيارة حتى خرج منها ودخل مشا نيشان لمكتب جبد واحد القرعة ديال الويسكي كب منها شرب كاس ومشا تقابل مع الزاج ديال برا حيد الفيستة وحل صدافي ديال القميجة ....بالسخونية الي فيه والعصب هز الفردي ومشا خرج برا داز من حدا ايلاف كيجري حتى بعد ...هز الفردي الفوق ...
لسوء الحض نسا ومدارش ليه سيلونص بقا يطلق فالقرداس الفوق يطلق يطلق يطلق حتى خواه كلو ....
يامنة فهاد اللحضة كانت ناعسة حتى تسمع صوت القرطاس مجهد ناضت مخلوعة بغوتتها ...
يامنة "غوتات " : ماااااااااااماااااا اهى اهى ...فؤااااااااااااااد ...ماما اشنو هادشي اعى ...
فؤاد ملي سالا بقا صدرو كيلهث يلهث يلهث حتى لحق عليه ايلاف ....وقف حداه كيهضر وكيشوف بعيييد ...
ايلاف : العصبية مو هلا ...بعدين ...هلا ما بعرف شو بدي قلك باس نصيحتي المدام ما لازم تكون هون بعدها شوي حتى تصفي حسابك او لا حتى تهدا الاحوال ...صحيح هو ما تكلم صحيح انت ما بتخاف بس فيه معك انسان برييييئ بعدها ايام لا حتى تكمل الصفقة ورجعها معززة مكرمة معك ..."طبطب ليه على كتفو لقاه سخووون ...ومشا خلاه " ...
فؤاد بقا يلهث وعينيه مخنزرييين ..تفكر يامنة غاتكون سمعات القرطاس مجهد محسش براسو غير وهو ضاير لجيهة لفيلا كيجري طلع كينقز فدروج حتى لعندها دخل لقاها جالسة كتبكي وتعيط ليه غير سمعاتو دخل وشافتو ...
يامنة : اهى اهى فؤاد ماعرفتش اشنو هادشي اهى اهى "دموعها دايزين " ...مشا ليها كيجري حتى لعندها جلس وجرها عنقها بجهدددد خشاها فيه كتبكي وهو كيسكت فيها ...
فؤاد "مكيبغيش يبين ليها الفردي كيبعدها على هاد العالم " : ششش مكاين والو متخافيش غير انا الي درت هاكا… نسيت نسيت ...متخافيش ...
يامنة : اهى اهى ...
بقا معاها كيحك ليها على ضهرها وكتافها حتى سكتات وتهدنت ...هز ليها راسها باسها في فمها وحنكها وعنقها ..ورجع عنقها من جديد تكا وتكاها عليه حتى نعسات ليه فوق صدرو ...

اصبح يوم جديد ...حلو عينيهم في الصباح الباكر...كيوجدو دراري باش يطلعو يضربو دويرة فمراكش والنواحي هما بثلاثة ...ويرجعو باش يمشيو كاملين فحالهم لان يوم الاثنين غادي يرجع يوسف وصهيب لخدمتهم والياس لقرايتو باش يوجد لمناقشة الماستر ديالو ...رغم ان يوسف وصهيب كان عليهم يرحعو شحال هادي ولكن لضروف اجلو حتى يساليو رغم انهم متابعين خدمتهم من بعيد يا بتيليفون يا بالماك ديالهم ....
خارجين بثلاثة كيضورو في الاراضي الي تما من بعد ما فطرو ...
الياس"حاضي البنات كيصبنو قشع الزين " : تا را تيتيز البلدي مشير هنا ...
يوسف : امم بقا ليك غا بنات دوار نگ عليهم ...
صهيب : ههههع هو تيقلب على زينب بنت المصفرط خههههن ...نااري نعطيهم الي بغاو غا نشوف وا تتشبه لفجلة نيت ولا لا ...
الياس : خريتو ...
صهيب"جمع ضحكة وخنزر فيه " : دابا نخراها هنا فشي ارض ونجي نطليها لحبك لفم ...بقا لمك غا وحدة تشبه الفجلة اكيليميني ...
يوسف : الفجلة ديال مولاها راها عندو ...من نهار مشات مسمعنا عليهم خبار خايبة بعدا مزيان مرجعهاش من نهارها ...وتقبل 
صهيب : ايييه ما تقبل حتى جخلطنا حنا ...
يوسف "صونا ليه الفون خشا ايدو يجبدو وهو كيهضر " : ايوى كلينا عزانا كون قلناها ليه كون مدارش لينا هداكشي حنا غدرنا"حدر عينو لفون وهو يخرج عينيه " غدرناه ناااه نااااه يااااااااموووووي ....
صهيب : اخويتي ...
وراه الفون بانت ليه فؤاد ...تخشا صهيب فالياس ...اااايما ...
الياس "خرج عينيه " : تخليطة ثانية ولا ...جاوب جااااوب ...
يوسف " جاوب بزز منو داكشي الي مولف يعيط يجاوبو " : اا ا احم الو ....
كان واقف قدام البالكون كيكمي فالكارو ويشرب فقهوتو ...قطع الفون يلاه غايضور حتى بانت ليه جايا بشوي ...غوبش فيها ....
فؤاد "خنزر فيها " : علاش نزلتي ؟؟؟ 
يامنة "ميلات وجهها وشافت فيه بعينيها " : عييت بنعاس عفاك خليني غير هنا كنمشي عادي ...
فؤاد : صافي عادي ؟ 
يامنة " بغباء " : اه كنمشي عادي والله ...
فؤاد " قرب ليها ولصقها معاه ..." : صافي عادي عادي ؟؟ 
يامنة : والله حتى عادي ...
فؤاد : مزيااان ..."باسها فشفايفها وهبط لودنيها ونطق " :مزيان داكشي الي بغينا....
يامنة "خرجات عينيها حيث تقريبا فهمات " : هااا ...
فؤد : فطري مزيان فطري ...."هزات عينيها فيه مكترمشش ......" وهو يغمزها ومشا خرج ...

خلاها كتفطر ومشا طلع لبيت هز لفيستة ودار الفردي وراه ...رش البارفان ديالو وقاد ما تبقى من لباسو ...وخرج من البيت ...هبط لعندها حتى طل عليها واطمان عليها ...اكد عليها ماتخرجش وماتجهدش راسها ...وخرج ....
داز النهار وهو غايب ومرة مرة كيعيط ليها فتيليفون يسول ويقطع ...حتى وصل الليل ورجع فوقت متاخر بزاااف ...دخل البيت حيد حوايجو كلهم وتلاح حداها ...حيد ليها الفوقي وهي ناعسة بقات غير بضوني ...وجرها فوق منو ودار عليهم الغطا ونعس...
#اصبح يوم جديد ...حلات عويناتها على صوت تقرقيب ...لقاتو واقف كيجبد فشي وراق وكيديرهم فصاك ديالها ...ضار لعندها لقاها فاقت ...
فؤاد "مشا باسها " : دخلي غسلي وخرجي بدلي حوايجك لبسي حوايج ديال لخروج "هز صبعو " جلابة الي تلبسي ...
يامنة "بفرحة " : غانخرجو نضورو ؟. 
فؤاد : احسن من هاكا ...
يامنة "مفهمتش ولكن فرحات " : واخا هههه ...
ناضت بشوي حتى مشات لدوش بدلات وغسلات حالتها وخرجات ...طلات عليه ملقاتوش وهي تمشي لبيتها الي مرة مرة كتنقل حوايجها منو دخلات لبسات حوايجها ولبسات جلابة ودارتها روتينها اليومي فوجهها لوات شال على عنقها ...لبسات صبيبيطها وهزات صاكها دارت فيه تيليفون ولوازمها وخرجات من البيت غاديا بالمهل حتى هبطات ...يلاه وصلات كتبتاسم حتى هزات عينيها وهي تصدم ...
يامنة : يووووسف 😻😻...
يوسف كان حادر راسو وحداه فؤاد ...غير سمعها وهو يهز راسو فيها ...
يوسف : ختيي يامنة ...
مشات لعندو سلمات عليه ...باس ليها راسها ...
فؤاد "عينيه مزيرين العرق بدا كيهبط منو " : يوسف هز هذاكشي وسبق برا ...
حدر يوسف راسو ومشا دار شنو قاليه ...قرب فؤاد من يامنة جرها من خصرها ولصقها معاه ...هز ليها وجهها بايديه دايرو وسط منهم ...
فؤاد : سمعيني شنو غادي نقوليك ...قلتي ليا بغيتي جداك تشوفيها وتشوفي باك ...
يامنة : اه غير توحشتهم وصافي ...
فؤاد : مزياان ...يوسف جا باش يديك لعندهم ...سيري معاه وتهلاي فراسك بزااااف سمعتيني ...
يامنة "حست بغصة فقلبها مبغاتش تفرق عليه " : اهء اهء لاا مبغيتش نمشي غير توحشتهم اهى اهى خليني معاك مباقيش نقول هاديك الهضرة اهى اهى عفاااك ...متخليينييش "دموعها هبطو يجريو " 
فؤاد "حط جبهتو على جبهتها ...وجهو بدا يتزير " : ششش غير سيري معاه ايام وغادي نجي راسي نجيبك ...
يامنة : لااا بغيت تمشي معايا ونرجعو بجووج اهى اهى ...
فؤاد "باسها بوسة طويييييييييييلة حتى رجعها قبل شحال وهو كيبوس فيها عاد فصل القبلة " : كاتيوشاا ...
يامنة : اهى اهى ...عا اهى اهى اهى عفااك ...
فؤاد " رجع باسها وايديه كيطلعو ويهبطو على جنابها وضهرها ...وكيزيد يلصقها معاه مكرهش يخشيها فيه باش تعطيه امل فهاد الحياة ويبقى معاه داك الضو الي فالضلمة الي فيها " : نموووت ومنبعدكش عليا ...نهار قلت ليك وليتي ديالي هي وليتي ديالي ...سمعي اش قلت ليك وسيري ...ايام ونرجع نجيبك انا راسي ...تفاهمنا ؟ متعانديش معايا الله يرضي عليك ....
يامنة : و و اهى واخاا ...مسح ليها دموعها ورجع ثاني كيبوس فيها وعنقها خشاها فيه باس عنقها ورجع ضور ايديه على كتفها حتى خرج هو وياها لعند يوسف ركبها لور وهي مزال كتبكي ...خرج راسو شاف فيوسف ...
فؤاد "مكيشوفش فيه " : رد البال مزيان ...امانة عندكم مبغيتش تقيسها شي حاجة ومتبكيوهاش خاطرها فوق خاطركم الى كان غير هادشي متلوم غير راسك "خرج فيه عينيه " سمعتيني ...شي ايام ونرجع نجيبها ....
يوسف : كون هاني في عينينا اخويا ...
فؤاد "دار ايديه على خصرو...عاقد حجبانو مغووووبش " : تيسر ...
ركب يوسف وديمارا شيفور تابعينو رجال وزادت طوموبيل ...ضارت يامنة كتشوف فيه من زاج ديال لور كتبكيييي ...شاف فيها ودار ايدو على قلبو ...وهي حاضياه حتى مشات سيارة لوجهة ديالها ...
هز الفون دوز الايلاف ودخل الفيلا ...حتى لداخل دار ايدو على جنبو لقاه غارق دم ...ضغط على راسو بزااف ضغط ضغط حتى طاح بجهد فوق الكرسي مغمض عينيه ....

نهاية الفصل الاول

⚠⚠
الفصل الثاني من القصة مازال ما بدات فيه المؤلفة، وحيت مابقيناش كانحطو قصص فطور الكتابة ماغايتحطش حتا تساليه باش نتفاداو القضية ديال التأجيل..

تصنيف القصة

نتمناو تختارو التصنيفات اللي يمكن يوصفو هاد القصة , التصنيفات كاتساعد بشكل كبير فتقسيم القصص وحتى لي كايقلب على قصة من نوع معين كايلقاها بسرعة .. (يمكن تختار أكثر من تصنيف)