صورة مصغرة لـيامنة الجزء التاسع

يامنة الجزء التاسع

tas3 
رواية يامنة

كيحاول شوية بشوية يخليها تعود عليه ...وكيحاول شوي بشوي يتملكها ...غادي دقة دقة بطريقته الخاصة ...كلماته رومنسية كيترجمها فالمداعبات ...طبعه تقليدي في الحب ...قادر انه يوصل الرومانسية ماشي بالكلام وانما بالافعال ...مرة فشحال كيلوح كلمة الى صافي وصلو احاسيو لنهاية وبغا يبدا يتجنن كيطلق كلمة كيتبتها بيها والي فعلا هاديك الكلمة خارجة من احساسو الحقيقي الي كيحس بيه من جيهتها ...زوجته الطفلة الصغيرة ...
حاول ما امكن انه ميطيحش فيها ولكن لي مكتاب مكتاب ...المشاعر الى تهيجات وخرجات وكانت كيترفع القلم على المحضور ...اي بمعنى انه شافها فالاول طفلة صغيرة جات لعندهم معرفهاش بالي بنت عمو حتى عرفها ومن بعد عرفها زوجته وهكذا حتى وصلات المواصل لما عليه الان ...في لداخل ديالو بركااان من جهتها ولكن طبع فؤاد يعشق التريث ودقة بدقة كيف كنقولو ....
بقا متكيها على حجرو محاوطها بدراعو مرة مرة كيداعبها بالقبلات الي كذوبها هي وكتحس بفراشات كرشها كيلعبو ويخشخشو ليها فكرشها ...خاصة من كيحط فمو على فمها وكيبقى يشوف فيها بشوفاتو المغوبشين ...جاذبيته من نوع خاص ...
فؤاد "باسها في فمها بوسة خفيفة " : تعشاي ؟ 
يامنة "وجهها سخن وفمها ولا حمرر ...ولاو ليها بقع حمراء متفرقة في وجهها ...هضرت كتشوف لتحت " : واخاا ...
فؤاد "وقفها وناض ضار لعندها وتقابل معاها ...هز ليها راسها شاف ليها فعينيها ...قرب شد ليها حناكها بايديه و باس ليها راس منخرها بوسة خفيييييفة ...مشا هز شورط قصير وتيشرت كحلين ...وخرج من البيت خلاها دخلات لدوش غسلات وجهها وقضات حاجتها وخرجت لبسات الفوق ديال بيجامة وهي تخرج لعندو ...
لقاتو لبس تيشرت وشورط وجالس فوق لفوطوي حاط لماك فوق لمخدة الي فوق فخادو وكيطابي فيه ...هز راسو شاف فيها ورجع شاف فالماك ...
فؤاد : شوي وغايجي لعشا ...
يامنة : واخا ..."بغات تسولو " ...مغانخرجووووش "قالتها بصوت طفولي " ...
فؤاد "كيهضر وكيشوف فالماك " : لا من بعد ماشي هنا ...
يامنة "هزت كتافها وكمشت فمها مجاوباتوش وهي تمشي تقابلت مع زاج كتشوف فالبحر الي كيطل عليه لوطيل ..كيبانو ليها الامواج كيضرب فيهم ضواو الي قدام لوطيل …بقات كتشوف وهي تنهد ": اممم بحر 😻....
واحد شوي حتى حست بايديه ضايرين على كرشها ...صقلت مضارتش مهضرتش ...
فؤاد "كيحك ليها فكرشها كيطلع بايديه وينزل ...كيشوف فنقطة فين كتشوف هي " : كيعجبك .؟ ...
يامنة : اول مرة غانشوفو ...واحد شوي وهو يسد الخامية ديال زاج ...
حست بايديه مطلعين الفوق ديال بيجامة ثاني بغات تحبس ليه ايديه خافت يخنزر فيها وهي تغمض عينيها فحال بغات تبكي هههه ...حتى حيدها ليها ...ولاحها لهيه ...
فؤاد "خشا وجهو فعنقها كيبوس ليها فيه يبوس يبوس يبوس وطلع لوذنها ونطق ": بقاي هاكا (تبقى بضوني ).."طبطب ليها على كرشها وباس ليها كتفها ...ومشا ...
دخل لدوش سد عليه وحل رشاشة ديال الما حيد شورط والبوكسر وطلق عليه الما بااارد ...ههههه

من بعد ما جلسو ارتاحو ليهم شوي ...استاذن الحاج وخوه مشاو لجامع يصليو ومن تم يطلعو لفيلاج تيرجعو مورا العشا ...خذا ليهم نفس الدار فين باتو ديك المرة فالعرس ...
كانت نجود هي والميمة زينة فدار ... زهور وسارة وواحد البنت كانو فالكوزينة كيطيبو فالعشا ...ونجود والميمة زينة فالبيت كيهضرو احاديث نسائية بيناتهم ...
زينة : وشفت الفجيلة مبشرتنيش ...ياكما كاين باس ؟ 
نجود : ههه باش غاتبشرك الحاجة ؟ 
زينة : ويلي لا هو سروال شفناه مقلنا باس هي بعيدة وفبلاد الغربة ويني ما سقنا خبار منها واش تهز شي فكرشها ولا ...
نجود : اش غاتهز ...
زينة : ماتخرجش تولد زعما ؟ 
نجود "حدرت راسها بحزن " : احم وان شاء الله الحاجة يكون خير عاد بادين ماشي بزاف باش تزوجو عاد عرسان ...مزال الحال ...
زينة : مادخلش عليها عندكم بنت الهم راها تحشم متبغيش تگوليا واش دخل عليها فديك البلاد ياكما تقصحت ولا تمرتت ...ليهودية راها تحشم ...
نجود : هههه ايه يامنة متقدرش تقوليك حشومية وداكشي امي زينة بينها وبين راجلها منضن يخليها فؤاد توريك سروال طبعو فشكل ميبغيش داكشي ...
زينة "بدات تصعر " : ويلي غدايدي على ميبغيش ااسروال بنتي نشوفو ولا حفاتها ليه يقول لا هاااااايهاي هاي ...وتيجيني نشوفو ...اازهور ااا زهور عطيني نهضر مع الفجلة ...
نجود "بغات تهدنها " : الا مي زينة كوني هانية حتى يجيو ويكون خير ان شاء الله ...غانوريه ليك بايدي غاتهناي ...هي مكايناش را سافرت هي وياه تيرجعو وهضري معاها ...
زينة : هكاك ...
دارت نجود ايدها على حنكها وفي نفسها كطلب من ربي سلامة وكلشي يدوز على خير ...ولا يطيحهم ربي فتحاشيمة ...
اما فجيهة لاخرا فصالون ديال دار المجاورة ...كانو دراري متكيين يرتاحو صهيب الي ضرباتو الفيقة من بعد نوم عميييييق حل عينيه على واحد دبانة كتزنزن ليه عند راسو ...
صهيب : ياااا خراااا بسعي مني ...
كان يوسف كيهضر فالفون وكمل تم جاي مزال كيعرج شوي ...حتى دخل عليه لقاه مشبح وكيخبط بايديه ...
يوسف : امالك ؟؟
صهيب : والزمر دبانة دبااانة مخلات طاسيلتي نعس شهاد الحبس ...حتى فليل كاين دبان ...
يوسف : خبط مها وهني سوق ولا نوض تگعد اتبقى ناعس ؟ ...
صهيب : عيااااان فيا نعاس عييت بسوگان ...را من فاس تا لمراكش اصحبي جبدة تاع القلب ..
يوسف : كان سايق الياس حتى هو ...
راه معاونك ...
صهيب"شاف فيه بنص عين " : الياس ساق !! نتا غاتحركو روايد ونتا تهز لعلام ...مفخباركش را ضرب عشرة كيلمتر وسقت عليه ؟ 
يوسف : اويلي اش وقع !! 
صهيب : طلق اغاني زدحة وغادي ويشطح فرحان على شوي ويقلبنا وهو يتحلف عليه الوليد لا كسيرا ميترو… وفيقني نسوق ...كيتك نتا غاتحركنا هزيتي رجليك لسما وحليتي فمك ..
يوسف : هههه والله ما حسيت بيكم ...
صهيب : فين الكلب ...
يوسف : ناعس ...
صهيب : هو الي جات عليه ...
يوسف : وقول ليا صباح نمشيو نتقداو من مراكش اش غايخص ؟ 
صهيب : على بركة الله ولكن متاكد نوصلو ونحطوها هاد قضية الامر الواقع مغاديش يتقلق فيها اكثر ...
يوسف : وغير سير فلخطة وصافي ...الى تقلق نراضيوه ...متخممش غايمهد ليه الوليد تفاهمت معاه...دابا غانمشيو نتقداو من مراكش لقينا فالفيلاج مزيانة ملقيناش غانضربو تالمراكش راه مبعيدش ...
صهيب : في حفض الله سير عالله ...بغا يضور ينعس ...
يوسف : نوض تگعد يلاه نخرجو نضربو هنا نشوفو دنيا كيدايرة ...
صهيب "كيضور فصبعو " : دنيا كيدايرة فليل ؟ را ضلام اش بيتي تشوف كيحساب ليك في فاس ولا ؟ اسير اوا تكونيكطا ولا تلف الوقت ولا نعس تيفيقوك العشا ...
يوسف : نوض اصحبي نشوفو لكاين شي تيتيز 
صهيب : عههه تيتيز فدوار؟؟ هاد الوقيتة فليل تيتيز الي خارج هو سلوگي ...
يوسف : واااايلي مزيانة ياك ديما كتقوليا كنبغي نمشي نسول على اهلي ومكنساليش "هبط ايديه لعندو " ...هانتا غاتشوفهم فهاد الوقيتة ...
صهيب "صغر فيه عينيه " : احححح نتا الي تتفهمني ..
يوسف : شتييي العشير ...
صهيب : يوسفيتاتي ..
يوسف : ابنتي ...
صهيب : سلوگي بغيتو يهيشر ليك لمراود 😊...

بقات كضور فالجناح ..حتى مشات جلسات حداه ...شادا تيليفونها وداخلة لانترنيت ...يا كتقرا شي حاجة يا كدخل لغوغل او يوتيب او مجمعة هي وراوية ماشي بزاف ...وصل العشا دقو عليهم وحل الباب دخل العشا وحطو فوق طابلة الي مقابلة مع الفوطوي ...حل ليها داكشي وقادو ...
من بعد ما قاد ليها داكشي تلاح فوق الفوطوي ...
يامنة"بدات كتاكل كان فيها جوع ...ولكن كتاكل شوي بشوي ...كيجي فبالها الي وقع فالبيت والتشلقيم الي كان كيشلقمها كطلع معاها سخانة حتى كتبغي توحل ليها الماكلة ...كتاكل نديغة بنديغة ...وتكا على كاس الموناضة ...
فؤاد "غوبش فيها " : علاش مكتاكليش مزيان ؟ 
يامنة : لا كناكل ...
بقا كيشوف فيها مغوبش ...حتى حط لابتوب سدو وكحز حداها ...جمع ايديه ودارهم تحت ذقنو ...حاضيها ...
كتشوف بنص عين وكتاكل ...ايديها كيترعدو ...وثرها قربو ليها اكثر وخاصة ملي بدا كيحضيها ...
فؤاد "رافع حاجب وحاضيها بجنب " ...مكلات حتى غفر ليها الله ...على شوي وتبدا تهرنن ...كحازت ...حتى ناضت وهو يوقفها بايدو ...
فؤاد "قشع واحد روزة فجنب فمها وهو يجرها هبطها لعندو جرو ليها بفمو وطلقها مشات كتجري حناكها حمريييين ...ضور وجهو كيشوف فيها كتجري وعاقد حجبانو. ...ممنوع يضحك وخا غير ديك ابتسامة لاخرة ...عوج فمو ...ورجع حل البيسي ...اما هي دخلات لدوش غسلات وحكات سنانها وخرجات تكات فناموسية ....
ليل الليل ...كان خاشي راسو مخنزر فالبيسي مرة مرة كيعضضضضض فشفايفو بعضبية حتى فمو كيبقى يفيبري ...مركز مزيااان مع داكشي الي كيشوف ومرة مرة يهز الفون يهضر مع ايلاف ...مرة كيبقى يوصي وكتحسي بيه كشاكشو كتبغي تخرج ...الى غوت كيغوت مزة وحدة ...بقا شحال حتى وصل وقت متاخر من الليل ...سد لماك ...وناض وهو غادي حيد تيشرت الي لابس ...دخل لقاها نعسااات ...
لاح تيشرت ومشا جلس فوق ناموسية ...مفرق رجليه حادر راسو كيخمم فشي حاجة فخاطرو ...ضار شاف فيها كانت ناعسة فحال شي ملاك مجايبة لدنيا خبار ...راسها خاااوي ...مدة من الزمن وهو كيشوف فيها وفتفاصيل وجهها ...حتى حيد لغطا وتلاح حداها ...متكي على ضهرو ...وهز عينيه كيشوف شوفات لا حول ولا قوة ...
يامنة "بدات كتحرك وهي فنعاسها كتحرك بزاف ... كتمتم بالهضرة ...ضارت وهي تكحاز ولاحت رجلها على كرشو ...
حدر عينيه لرجلها الي فوق كرشو ...حيدها ليها ...وهو يخشي ايدو تحت منها وجرها تكاها جنب صدرو ...محاوطها بايديه ...غمض عينيه معلنا عن بداية نفاذ صبره ديال بصح ....هههه

اصبح يوم جديد بالدوار ...على صوت البقر وصوت البهايم وصوت الفروج وصوت صفارة المقراج الي كيطيب فيه الما باش يوجدو اتاي ...كانت السادسة صباحا ... ناضت نجود وخرجات من دار الي نعسو فيها ودخلات لعند دار عائلة يامنة ...لقاتهم كيوجدو فالفطور ...طبعا زهور ومعاها شي بنت اما سارة فباقا ناعسة باش توصل لوقيتة وتمشي لكوليج ديالها تقرا ....
دخلات صبحات عليهم وصبحت على زينة ...بداو كيوجدو فالفطور ...
نجود : تبارك الله عليهم ممخلينكش ومعاونينك ..
زينة : اوكيه را بناتي هادوك تربييتي ...
نجود : كون غاا تجي لعندنا لازرو ديري مزية كبييرة الحاجة ...
زينة : وتجي فجيلتي ونجي عندكم ان شاء الله ...
نجود : احم ايه ان شاء الله وليني جي وخا مكايناش ...
زينة : اوهوووي ابدا "هزت ايدها " ...تجي باش ندي ليها لفطور وخا معطل ...
نجود : فطور؟ 
زينة : ايه فطور صباح ديالها ...
نجود : ايييه هههه ايه ..ان شاء الله ههه احم ...
كل مكذكر زينة الصباح نحود كتبغي تبكي بالفقصة مخلات منين جاتها والو ههه ...
وصلات السبعة ديال صباح كان الياس ويوسف وصهيب فاقو ووجدو راسهم باش يتيسرو يقضيو الغراض فمراكش ...لبسو حوايجهم وتقادو ...وهبطو ...مشاو سلمو على دار والحاج وبلغوه ...
صهيب : انا نمشي نجيب طموبيل من الگراج ديال هادوك ناس ...مشا صهيب باش يجيب طموبيل من الكراج ...بقا يوسف والياس كيهضرو مع الحاج ومصطفى عمهم بلا ميعرفهم لاش غادين ...
مصطفى : وابقاو معانا بعدا شوي وسيرو ...
يوسف : العميم غادي نرجعو نمشيو نقضيو غير واحد الغراض شي وراق ونرجعو حنا جايين لعندكم نيشان العم ...
مصطفى : هههه ايه مرحبا راكم جايين عند باكم ماشي عمكم ...
يوسف : ههه الله يحفضك العميم ....
واحد شوية شي نصف ساعة تقريبا حتى تم جاي صهيب بطموبيل كلاكسونا ليهم ومشاو ركبو ...وانطالق بيهم ...
يوسف "كيشوف فصهيب وجهو مكيبشرش " : مالك ؟ 
صهيب : امم والو مالي ؟ 
الياس : وجهك بيض اش وقع ؟ 
صهيب : سوق ليماك فوجهي ؟ موقع والو ...
يوسف "كيشوف فيه بنص عين ومصغر عينيه " : اغتاصبتي شي حمارة ....
صهيب "خرج عينيه " : الله يمسخك 😳...
تمشا مسافة حتى خرج من البيست وصل لطريق رئيسية ...حتى شيرت ليه واحد البنت فالكرويلة ...وقف ...حل زاج ..
سارة : قاليك عمي ناصر راه ربط الكلب متهزش الهم مغايبقاش يتبعك ...
صهيب"فرشاتو " : سيري تقراي سيري "سد زاج وكسيرا شد طريق رئيسية " ...ضور عينيه ليوسف وشاف فالياس فالمراية ..." : غاطلقوها وهنيوني ...
معطلونش دغيا طرطقو بالضحك ...
يوسف : تبعو خووووووووه ( على الكلب ) 🤣🤣🤣🤣🤣🤣
الياس : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه 
صهيب"مرضاش " / التفرگيع تفرگيع ...😒

اول ما حلت عينيها ...ضارت لقات راسها مغطية مزيان وجنابها المخاد كانت متكية عليهم ...محستش براسها معاش نعسات واش نعس فوق الفوطوي ...تشغل بالها عليه ...عند بالها غاينعس فالفوطوي والفوطوي معذب فالنعسة ....ناضت بلا هواها كتحك فعينيها خرجات من البيت ...طلت عليه ملقاتوش ...عاد عرفات راه خارج ...
دخلات ومشات لدوش غسلات وجهها وحكت سنانها وطرفت حالتها وخرجات بدلات حوايجها كاملين ...حتى سمعت صوت الباب تحل وهي تخرج ...لقاتو جاي كان مبدل لابس الحواج ديالو رسميين ...غير شافها وهو يمشي لعندها ...
فؤاد "تحنى باس ليها جنب فمها " : لبسي حوايجك باش تهبطي تفطري لتحت ...
يامنة : وخا ...ضارت دخلات البيت وهو مشا كلس فوق الفوطوي داير ايديه على لحيتو كيحك فيها ...حتى خرجات لابسة جلابة فالبوردو جامعة شعرها ضفيرة دايراها فجنب ولاوية شال على عنقها ...هازا صاكها بجنب ...هز فيها عينيه وهو ينوض وقف ...جرها من كتافها ...وهبطو لتحت لريسطو ديال لوطيل الي تما ...وصا على فطور خاص ليها ...
فؤاد : عشية كاينة حفلة ديري بحساب باش تمشي معايا ...
يامنة : اهاه واخا ...
فؤاد : لبسي داكشي الي جبت ليك غانمشيو ساعتين ونرجعو باش صباح نرجعو فحالنا ...
يامنة : واخا ...
فؤاد "خنزر فيها وهز صبعو كيتحلف " : ماااا ديري والو لوجهك هاني قلت ليك ...
يامنة"ببرائة " : منديرش عكر ؟ 
فؤاد "خنزر فيها حتى بغا يخرج القرطاس من عينيه " ...
يامنة : صافي وخا مندير والو "حدرت راسها كتاكل وتشرب فالقهوة .." ...شوية ...
يامنة "كتوريه خصلات شعرها " : وشعري ؟ 
فؤاد "كيشعل فالگارو " : لااا ...
بقاو حتى فطرات وهو كما ليه سيجارة وشرب قهوتو حدو نقب غير شوي ...وعينيه كيضورو ومرة مرة كيحضي البوديكارد الي جاو معاه ...حتى كملت وطلع هو وياها الفوق ....وصاها شنو دير وشنو مديرش ...لبروشينغ مغاديروش حتى هو واصلا شعرها زوين سواء دارت لبروشينغ او لا ....
وصلات العشية وباقي ساعة على بداية الحفل المقام باحد الفنادق الفخمة بالمدينة ...والحفلة مقامة على شرف رجال الاعمال ...من اهم الضيوف كان فؤاد بالمقام الاول هو وجيفيتوف ...والحفلة ماهي الا وهم باش يديرو الاجتماع السري بيناتهم قبل العودة الى موسكو لاتمام الصفقة ...
دخلات دوشات مزياااان وخرجات نشفات راسها قبل ...ضوراتو باتشا باش يتسرح فحال دايرة بروشينغ ( كتقلب على ملخة ) ...مشات لفاليز جبدات بودي وكولون باش تلبس فوقهم القفطان ...لبساتهم وجبدات واحد من القفاطن الي جاب ليها مع جلالب ...كانو زوج اختارت واحد فالبوردو مطرز بالذهبي ...بحزام رقيق فالذهبي ...لبساتو ...
جاها عريض شوية ...دارت حزام لقات بلغة فالذهبي جايبها ليها ...كلشي جايبو ليها تقليدي وبلدي ...معمرها لقات شي صباط طالون كيضور فحوايجها ...قبل متلبسها ...فكات شعرها ومشطاتو وجمعات خصلات لور وخلاتو مطلوق على راحتو ...ذهنات وجهها بكريم نهاري باش ميتشققش ليها حناكها ...ودارت مرطب شفاه ...
شوية سمعات صوت الباب تحل ودخل لعندها ...هاز فايدو واحد ساشية كبيرة ...داير ايد فجيبو وايد هازها بيها ...اول مادخل لعندها ...وقف بوقفتو رجولية ...
بطولته الملفتة ...بنضرته الشرسة ...نضراته المعتادة مخنزر وجهو مضارب مع راسو ...كيدير ليها فسكانير من رجليها الي مغطيين بجلايل القفطان حتى لفوق واستقر على وجهها الي ركز فيه ولقاها مدايرة والو ليه ...حط ساشية ...ومشا حتى لعندها ...
فؤاد "هز ايديه وحطها على حنيكاتها ...تحنى باس ليها شفايفها ...ورجع فصل القبلة ...باس ليها جبهتها بوسة طوييييلة فحال كيرضى عليها انها متعاندتش معاه ...كيحاول يخبيها من عيون ناس عليها ....مكرهش يرجع لروسيا ويبقاو بزوج ...وخا هكاك كيحس بالامن فروسيا على هنا باغي امتا يرجع باش يبقاو بزوج على راحتهم ...مشا لفاليز هز الحوايج الي غايلبس ومشا لدوش يدوش ....خلاها تكمل على راحتها " ...
دخل دوش ونشف راسو رش ديودرنت ولبس ولبس كومبلي فالاسود طقم كلو اسود ...حل صدافي القميجة الفوقانيين ..قاد راسو مزيان ورش بارفانو وخرج لقاها كالسة كتسنى وكتشوف فالفون ...حتى شمات ريحتو ...
فؤاد "شاف فيها ومشا هز ساعتو دارها فايدو ...كيعقد فيها هز عينو فيها " : حلي هاديك ..."شير ليها بعينيه لساشية " ...
عينيها. رجعو قلوبة كل مكتشوف هدية كيتهز قلبها بالفرحة كتمشي تجري فحال بنية صغيييورة عطاوها الحلوة او هداوها لعبة ...تصرفاتها طفولية كيخليوه يربع ايديه ويبقا يشوف فيها ...
مشات هزتها وحلتها لقات فيها لعبة فيها كرة كديريها فضو كتشعليها وكيبقا يطير وسط منها كرات بيضاء صغيرة على مدينة ثلج وسط منها بنية صغيرة هازا فايدها الور الابيض فيه اللون الوردي فحالها ملي كتزنگ...مشات حدا الكوافوز ودارت لبريز وهو يتطلق الورد ...
يامنة "عينيا كيبريو حلات فمها " : اوووهه زوييييينة بزاااف هههه ..."كتعبر على فرحتها وهو مشا قرب ليها ...عينيها حولين مع اللعبة ...مدات ايديها باش تعيط ليه هي محساتش بيه ملي قرب...بقات مادا ايدها كتعيط ليه حتى حطتها على لمعلم نيشان وبقات تقيص ...
بالفرحة محاساش براسها اش كدير باغا تقوليه اجي شوف وتدهات ...
فؤاد "خرج عينيه ...غا هي بقات تقيص وتقيص حتى صافي غمض عينيه وحس بضو ضربو فكرشو محسش براسو غير وهو شادها من دراعها ضورها بجهد لصقها معاه ....
يامنة " خرجت عينيها خلعها " : اممم ..
معقلش على راسو حتى جرها وداها حدا ناموسية ودفعها بجهد … تلاحت فوق ناموسية ...حتى غوتت فحال لمشة ...حيد الفيستة لاحها ....

يااامنة ...يامنة عندها تصرفات عفوية بزاااف ...وخاصة ملي كتجيها شي حاجة عبارة عن هدية او كلمة تفرحها او او ...كدير ردات فعل عفوية بزااف فحال شي بنت عندها ست سنوات ...مشاعرها دغيا كيبانو ...احساسها بالفرحة دغيا كيبان عليها ...حركاتها مكتبقاش تحكم كتبغي تنقز بالفرحة ...
باش تقوليه اجي تشوف اللعبة الي جاب ليها او ديكور المميز على شكلها هي ...عجبها بزاااف ...
بقات مسهوتة فيه مجايبة لدنيا خبار ايديها فين مشاو ...غير قاست ليه المعلم والمشكيل انها بقات تبرك عليه وتقيص فيه ومحاااساش حتى ضربو ضو جرها من دراعها بجهد ...مفهمت والو ...عينيها خرجو ...لاحها فوق ناموسية حتى غوتت ...حيد الفيستة لاحها ...الفردي باقي مداروش وراه ...
فؤاد "حل صدافي القميجة حتى قرب يحلها كلها ...طوا الكمايم ديالها ...وطلع فوق ناموسية فوق منها ...ايد هنا وايد وركبة هنا وركبة لهيه وهي وسط منهم ...هبط لعنقها تلاح عليه بواحد الوتيرة مجهدة شوي ...البوسات الخفيفة الي بدات تعود عليهم زادو فلادوز شوي ...كيبوس ويجر ومع كل بوس كيعض بسنانو لحم عنقها الي جننو ...طالع بالبوسان طالع حتى استقر على شفايفها ...حاوط شفايفو شفايفها ...كيبقى يمص فيهم وممفارقهمش ...هز ايدو وحط بثثقلو عليها 
حتى حست بروحها بغات تخرج وهي لحد ساعة مفهمتش شن. دارت لهادشي كلو ههه ...حط صباعو على دراعها غادي هابط كيلعب فيهم حتى وصل لكف اسدها وسرحو شابك صباعهم وزير على ايدها ضغط عليها ...ضار بجهد وضورها حطها فوق منو ....لايد لاخرا كيدوز بيها على ضهرها بحركات كتزيزن ماشي غير كتبورش ...وفمو ابدا واش حيدو من فمها حتى بدات كتخنق ....
يامنة "بدات كتخنق هزت ايدها حطتها على صدرو كتدفع بشوي غير باش يدخل ليها نفس ..." : اممم امم ...
مطلق فمها حتى جرو جرة طويييييلة ...كان باغي يزيد اكثر ويضرب لحفلة وكلشي فزيرو ولكن خاصو يصبر وبزاف ...صبر ديالو تقادا وكيحاول ما امكن يسيطر على راسو ...خشا ليها راسها فعنقو ...باس ليها جنب ناضرها ...غمض عينيه وعض فشفايفو ...كيحاول يبرد ويبرد راسو ومرة مرة كيسوط انفاس حارة ...وايدو كدوز على ضهرها وجنابها ...شحااال وهما على ديك الوضعية ...
فوق منو منخششها فيه ومحاوطها بايدو الي بقات كتحرك فوق ضهرها تحرك حتى قدر يبرد شوية ...مد ايدو خشاها فجيبو وجبد منها واحد البواطة صغيييرة ...هزها فوق من ضهرها وحلها ...كان فيها خاتم ديال ذهب مرصع باحجار صغيرة على شكل عين وحاجب ديال المتزوجين ...هبط بايدو لايديتها ...هزها باس ليها كفها حتى غمض عينيه شحااال ...
هزها لفوق خشا ليها الخاتم فصبعها جاها عبااار ...باس ليها ايدها بالخاتم وحطها ...نوضها حتى ناضت عينيها كيشوفو لتحت كتلعب بفمها الي خلاه تبنج مبقاتش كتحس بيه ...
فؤاد "رفع ليها وجهها بصبعو حتى هزاتو ...باسها فشفايفها ..." : كملي وخرجي لعندي ...
يامنة "جاوباتو براسها "...
هز الفيستة وخرج من البيت ...تقابل مع زاج الي كيشوف فالبحر الي مقابل مع لوطيل ... ...حل صدفة ديال سروال و حك صدرو...عالله يتنفس اكثر ...
هبط عينيه وخشا ايدو فجيب جبد منها الخاتم الي دار مرة وحدة وحيدو هاهو جبدو...خشاه فصبعو وهز. عينيه حتى رجع تخنزيرة المعتادة وعينيه هاد المرة مكيبشروش بالخير بمجرد ما تفكر الحفلة والاجتماع ....

مشات كتجري ...غسلات وجهها عالله يبرد ويرجع ليها دقات قلبها عاديين ...خربقها مسكينة معرفت شنو داكشي طرا ههه ...نشفات وخرجات ثاني عاودت وجهها ذهناتو وذهنات فمها ...قادت شعرها وقادت القفطان وعقدات الحزام مزيان ...رشات ريحتها ...هزات جلايلها وخرجات بشوي حتى لبرا عندو ....
كان هو واقف قدام الزاج جامع ايديه عند فمو كيسوط ومرة كيدير ايديه على خصرو ...نفخ زوج نفخات ...حك وجهو ولحيتو قبل مطلع معاه ريحة الي جاب ليها حتى ضار رافع حاجبو ...حتى وقفات مشابكة صبيعاتها وحادرة راسها ...
هز الفيستة لبسها ومشا حتى لعندها ...يلاه غايبوسها حتى قشع بقعة في عنقها فيها الوان بين ازرق ووردي ...شدها من ايدها ورجعها لبيت ...مشا لفاليز ديالو جبد منها شال الي كان طاح ليها فالجردة ديال لفيلا وبقا عندو ...كان شال فيه وريدات فالبوردو ...ضورو ليها على عنقها حتى غطا ليها البقعة ...
يامنة : علااش ...
فؤاد "ضورها جيهة المراية وهبطو شوي حتى قشعات البقعة الي فعنقها وعرفت من العضة الي عضها بدات ترمش " : متحيديهش من تما ...
يامنة "بخجل " : وخاا ...
بقا كيشوف فيها بالي ناقصها شي حاجة ...هبط لعندها باس ليها فمها بوسة خفييييفة حتى طلع معاها صهد وتزنگو حناكها عاد كملات صورة وجهها الي كيبغي ...
خرجو كن البيت وهزت تيليفون دارتو فواحد صويك ذهبي صغير فايديها جا مع الفاليز الي فيها داكشي الي جاب ليها ...خرجو من الجناح وخذاو طريق المصعد الي توقفو امامو حتى تحلو ودخلو ليه ....جرها لصقها بجنبو ...حتى هبطو وخرجو من لوطيل لقاو سيارة عند الباب ...سايقها واحد من رجالو وجنبو لاخور ...
حل ليها الباب حتى ركبات فالسيارة ...حك منخرو شا فنا وهنا ودخل ركب حداها ...
مسافة ديال طريق وهما غادين لوطيل فين مقام الحفل ..كحز حتى لحداها وجرها تكاها على صدرو محاوطها بايديه وفنفس الوقت شد تيليفون دخل يبقشس فيه ...وخا مرة مرة كترمي عينيها لتيليفون مكتفهم والو اغلب الكلام بالكتابة روسية او بالانجليزية ...او الفرنسية ...
واخيرا وقفات السيارة قدام واحد من افخم الفنادق بيافا ...فندق مارغوسا ...نزلو رجالو ونزل هو ...حتى هبطات مد ليها ايدو حتى خرجات وهزات جلايلها بايدها الي شادا بيها صاك ...
شد ايدها ودارها ورا ضهرو وحطها على جنبو ...ضور ايدو على كتفها وتمو داخلين حتى لداخل ...غير هو دخل حتى بداو دوك الي تما كيعطيوه تحية ...مكااايشوف فيهم غادي مخنزر ...وفنفس الوقت داير بالو معاها ...
يامنة "كتشوف فجنابها وفالاجواء كيف دايرة تبهراات ...بالناس لابسة شي لابس كلاس شي لابس معري وكل واش لابسة حتى قشعات وجه واحد البنت مخافيش عليها ولكن مدات مجابت اصلا هي مفاهماش فين داخلة الي عارفة هو حفلة وعند بالها فحال الحفلات الي فالمغرب ...
حتى بان ليها واحد ربعة درجال لابسين طقم اسود هازين كيسان ديال شراب فايديهم وكيضااااحكو ...والي اثار انتباهها هو شاشية الي فوق راسهم ( فحال طاقية صغييرة بزاف كيديرو ورا راسهم من الفوق متبتينها بفيليل ) ...عرفتهم يهود ...وحيث كتشوف غير اخبار فالجزيرة او العربية مع باها شي مرات
وداكشي الي كتنقلو صحافة عليهم 
يامنة "خسرت وجهها شافت فيهم بنص عين مخنزرة ..." : صهااينة ولاد لحراام ...
فؤاد "كان هاز راسو حتى سمعها كتهضر بشوي " : شنو ؟؟؟
يامنة "شير ليه بصبعها ليهم " : هادوك ليهود ولاد لحرام كيقول ليا با هما صهاينة القتالة ...
"جمعات فمها كمشاتو وخنزرات فيهم بنص عين "....

دخلو لوسط القاعة ديال الحفل ...بانت ليه واحد طابلة بعييدة على ضجة ورواج ديال بنادم وخاوية ...مشاو ليها ...كانت طابلة مزوقة باشرطة ساتان خفاف ...وفوق منها طبيسلات صغار فيهم انواع المملحات ...طابلة توقفي قدامها بدون كراسا ...
حتى شوي تم جاي ايلاف ب كومبلي اسود بقميجة بيضة ...محلق عالحالة بدوك الكتاف العراض ...وطولة ديالو ...سلم على فؤاد ...
ايلاف : جيفيتوف عم يسال عنك ...
فؤاد "غوبش فيه وشير ليه بايدو زعما لاش " 
ايلاف : مفيش ايشي بس عم يتاكد اذا اجيت ..
فؤاد : لا رد ...
ايلاف : لكان انا رايح بشوفك تمام ؟ ...مشا ...
بقاو واقفين حتى جا عندهم واحد السرباي هاز كيسان الشراب وقرب لعندهم ...هز فواد كاس ليه ...قرب سرباي لعندها حذر بلاطو قربو ليها وهو يحتي عليه فؤاد من الكول ديال قرفادتو حتى طاحو الكيسان فالبلاطو ...
فؤاد "خنزر فيه وشير ليه بعينو بمعنى طييير من هنا "...مشا سرباي كيجري ببلاطوه عامر شراب مدفق هههههه ....
جبد الفون رسل منو ميساج ...واحد شوي حتى جا واحد سرباي هاز بلاطو فيه كاس گلاص بالالوان وفوق منو كريمة بالغوز مرشوشة ب شكولا فيغميسيل وفيه سيگار شوكولا ...كاس كبيير ...حتى جابو لعندهم وحطو ليها وسط منو معيلقة بلاستيك ...
يامنة " عجبها المنضر...هزت فيه راسها ابتاسمت ليه .." 
فؤاد "طبطب ليها على كتفها وباس ليها راسها " ....
هزات معيلقة وبدات كتاكل فيه وتبنن ...وهي حداه ....
حتى شوي تطلقات اغنية "يلاه بينا يلاه " ...بالعبرية ...كان النص لولاني بالعربية ...
يلاه بينا يلاه يااا حبيبي يلاه نفرح ونقوول ماشاء الله ...
حدر عينيه ليها لقاها كتااكل مجايبة لدنيا خبار ...فؤاد بدا كيطلع ليه دم من الحفل معندوووش مع كترت بنادم...كيتسناها تكمل ويشدها من ايدها يخرجو ....
حتى جاه ايلاف من جنب ...
ايلاف : بعد الحفلة مباشرة راح اخدك بنفسي بسيارة ...
فؤاد " كيهضر وكيشوف قدامو " : لا سير سبقني نتا حتى نجي من بعد ...
ايلاف : اوكااي ...بقا ايلاف واقف فجنبو وعينيه مكتمشيش ليها ..عارفو غير يشوف يلقا فؤاد حضاه ههه ...
شوية حتى لحق عليه جيفيتوف ...جاي وحال دراعو كيضحك ...حتى وصل لعندو ...يامنك غير شافتو جاي وهي اصلا كتحشم من الرجال ...تخشات فيه وضورت راسها حطاتو على جنبو ...
فؤاد "مخنزر فجيفيتوف وايدو كتطبطب على شعر يامنة " ...
جيفيتوف : مرحبااا بسي رمسيس ...
فؤاد "حدر راسو شوي وطلعو " ...
جيفيتوف : شوي وغايجي سي شمعون ...
فؤاد "شاف فساعتو " : شوي وغانمشي حتى نتلاقاو من بعد ...
جيفيتوف : عالاقل بقا حتى تسلم عليك بغا يتعرف عليك ...
فؤاد "خنزر فيه " ...
...شوية وهي تم جايا بكسوتها السوداء وشعرها البني طويل ....

...طولها الملفت وفورمتها الجميلة ...جمالها دافئ ...دايرة شعرها بجنب ...حتى وقفت عليهم ...كتشوف في فؤاد بنضرات شوق وحب ...
ماريا : بريفييت ..
فؤاد " مشافش فيها ومجاوبهاش " ...
حتى بداو الاغاني الروسية او الفلكلور الروسي ...
ماريا "غمضاات عينيها مكرهاتش يجرها وسط الحضور ويرقص معاها كيف ديك الليلة الي مبغاتش تنسى ليها ولكن وقع العكس ...مجات فين تحل عينيها حتى كان ضاير عند يامنة وكيمسح ليها في فمها داكشي الي كلات ...
مسح ليها ودوز بصباعو على حنكها ...وجرها ثاني حداه ...
ضار عند ايلاف وهو يهضر معاه شوي ...ضار ايلاف عند اب ماريا وماريا هضر معاهم وجرهم مشاو من حداهم ...
فؤاد "جبد سيجارة شعلها كيكمي ...ضار لعندها لقاها كتشوف فالناس بملامح عادية ...حط ايدو على ايدها الي مضوراها عليه ضغط عليها حتى شافت فيه " : عييتي ؟ 
يامنة : لااء ...
رجع كيشوف قدامو وكيكمي حتى كملو وطفاه فالطفاية ...حتى حبسات الموسيقى وبداو ناس كيكحازو باش يدخل الشخص الي علاش جايين ودايرين ليه الخاطر بزز منهم ...والي مشطحهم ومحدو كيشطحهم محد فؤاد كيتشحن والى طلع ليه دم غايخرا عليهم ...مشا اب ماريا جيفيتوف حتى لعندو سلم عليه وتمو جايين حتى خداو الاتجاه لعند الطاولة ديال فؤاد ...
يامنة "بانو ليها زوج جايين لعندهم حققات فيهم حتى عينيها خرجو وهي تضغط على جنب فؤاد وتخشت فيه حتى حدر راسو لعندها " ...
فؤاد : مالك ؟؟؟
يامنة : ه هذ هذاا هو هو الي عاوني فالمطار ..."وجهها ولا بيض " ...حتى وقفو عندهم ...
ضار فؤاد خنزر فيه تخنزيرة ديال لقتيلة ...
جيفيتوف : سي داني شمعون فرتهايمر ...ها فؤاد رمسيس الي عندك فضول تهضر معاه ...
داني "هضر بالمغربية " : سي فؤاد اهلان وسهلا ...
فؤاد "طوا لسانو وعضو كيخنزر فيه .." : لا رد ..
وقف داني بلباس كلاس نفس لباس فؤاد فالاسود ...بشعرو الاسو المائل الى البني وبطولته غير الفرق ان فؤاد مگضر وصحيح ولكن داني مكضر وضعيف على فؤاد شوي ...هز فيه عينيه ...
داني "مبتاسم " : هههه "لحد الان مردش لباب ليامنة الي كانت خاشية وجهها فجنب فؤاد ومضوراه خافت منو هاد المرة يجندخها " ...

مردش ليها البال بالي مخشية فيه كان عينو فعينين فواد الي لو كانو يخرجو العافية كون تحرق واقف ...هذاك كيشوف مبتاسم ولاخور مخنزر مكيرمشش...الاعين تلاقات ...لاخور مشمش لاخور ....
جيفيتوف "بغا يلطف الجو " : احم زوينة الحفلة سي داني ...
داني "كيشوف في فؤاد مبتاسم شوي ضار عند جيفيتوف " : هذا من دواعي سروري ...استمتعو ...قشع داني ماريا ...هل تلك الفتاة الجميلة ابنتك ؟ 
جيفيتوف : : اجل ابنتي الوحيدة انا ماريا ...
داني : اوو اسم جميل وعلى مسمى ...استاذن منهم وتمشا لعندها كانت واقفة بعيد كتشرب كاس تابع لاخور ...حتى وقف عليها ...طلب منها ترقص ...
داني "مد ليها ايدو " : هل تسمحين ...
ماريا " شافت جيهة فؤاد لقاتو ماهواش هنا معارفها حتى واش باقا ولا لا ...حدرت راسها قبل متهزو وتعط ايدها لداني وتدخل معاه وسط القاعة يرقصو على انغام موسيقى روسية " ...
شوية حتى تبعتها اغنية كالينكا بريتم هاااادئ...ضار فؤاد عند يامنة ...شد ليها فايدها وخلا ايلاف وجيفيتوف واقفين كيشوفو فالناس ودخلها وسط الحضور غادي بيها حتى قربو يخرجو وهو يشدو داني من كتفو ...
فؤاد حبس الوقفة وهو يرفع حاجب ونزل لاخور وضار بالعرض البطيييئ شاف ف ايد داني الي تحطت عليه وهز فيه عينو " ...
داني "كيشوف فيامنة " : واش نتي الي لقيتك فالمطار ؟ 
يامنة " ماتو ليها ركاابي " : لا رد ...
داني يلاه غايمد ايدو ليها يسلم عليها حتى بان ليه راس فؤاد جايه لوجه حتى تلاح داني ضرب ماريا طاحت هي وياه لارض ...وغوتو ناس كحازو ...جيفيتوف شد فراسو بالفقصة ...
يلاه غايمشي ليه فؤاد يعطيه حتى شدوه رجال من صدرو محبسينو ...معقلش عليهم هز رجليهم عطاها ليهم واحد لاحو هنا ولاخور تلاح لهيه ...جر يامنة كتفيبري وخرج بيها على لوطيل كلو ....
حتى ناض داني كيمسح فالدم من نيفو وكيشير بايديه لرجال باش يحبسو ...
داني"بالعبرية " : اين دافار... لوقارا داڤار ( مكاين باس موقع والو ) شير ليهم وعطا اشارة باش رجع كلشي كما عليه ...جر ماريا الي كانت كتقاد فشعرها وتقلب فراسها وشراب مثقلها ماعرفت باش تبلات .... مشاو لهيه حدا جيفيتوف كان شيئا لم يكن ...
خرج من لوطيل لقا سيارة وقفات ليه عند الباب خرجو منها رجالو وصاهم يسبقوه لطيارة الخاصة باش يوجدوها ....ومشاو ...حل الباب حتى ركبات يامنة ...وتم غادي باش يضور لجهة لاخرى حتى سمع صوت ايلاف كيعيط ليه....

...ضار لعندو مشربن ...
ايلاف : لوين رايح ؟ 
فؤاد : حضر نتا الاجتماع ...
ايلاف : شو راح تعمل راح ترجع عا موسكو ؟ 
فؤاد "ضار قبس رويدة حتى غوتت طوموبيل بقات تزوي ...ضار لعندو مخنزرررر " : حضااااااار لاجتماع ...ضرب ضورة ومشا لجهة لاخرا ركب وكسيرا حتى نقزاات طوموبيل ...غادي منيير ...عينيه مكيرمشووش ...حتى وصلو لوطيل حل ليها لباب ركبات ...طلع هو وياها حتى بدلات حوايجها ...
رجع ايلاف لحفل ...مشا نيشان لعند جيفيتوف وجرو حتى كحازو بعييييد ...عليهم ...
ايلاف : مغاديش يحضر الاجتماع ...
جيفيتوف " تعصب " : واااش مجنون كيفكر هذا ولا اش بغا ؟؟؟ 
ايلاف : مغاديش يحضر حتى الاجتماع روسيا وغانشوفو ...الي عندي قلتو غاد نحضر انا وغادي نوب عليه والى عجبنا سلاح وكان فالمطلوب الي بغينا ديك ساعة لكل حادث حديث ...
قاليه هاد الكلام وتخطاه ومشا خنزر فهاذك داني وخرج من الحفلة حتى هو ...
اشرقت شمس يوم جديد ...حلت عينيها من بعد ما وصلات الطائرة في الصباح الباكر ....كانت نعسات فالسيارة فالطريق معقلاتش حتى لقات شمس شرقات والسيارة غادية حتى دخلات بيهم لفيلا ...ضورات عينيها لعندو لقاتو مركز فسيارة عاقد حجبانو ومخنزر ...مرة مرة كيحك لحيتو ...
حتى وصلو وتحل الباب ودخلو ...بلاصا سيارة وهو يضور لعندها لقاها حالا عينيها كتشوف ...حيد سانتيغ ...وحل الباب وخرج وحتى هي كذلك ...دخلو لفيلا ...فاش دخلات حسات بواحد رااحة تااامة ونفسها رجعات ليها ...طلعات هي وياه لفوق ...مشا نيشان لبيت ديالو مهضرررش معاها ...دخلات لبيتها ...
حيدات جلابة الي كانت لابسة سرحاتها وعلقتها ... وتلاحت فوق الناموسية تغطات ونعسات كانت عياانة بزاف وفيها نعاس كثييير ليلة كلها وهي مابين تنقل رالحفلة وسفر بالجو تمرتات بالمزيان ولا تقل عنه هو الاخر ....من بعد وصلات وقيتة الغذاء ضربتها الفيقة ...ناضت من الفراش ومشات لدوش غسلات وجهها حتى توگضات ...
حيدات لبودي والكولون بقات بدوبييس ...مشات لماريو حلاتو كتقلب متلبس تقلب ومضاربة ...حتى حسات بايدين محاوطينها ضارو على كرشها جروها حتى لصقات مع كرشو ...
فؤاد "حط فمو على كتفها باسها فيه ...بقا يبوس وطالع طالع حتى استقر على وذنها ...ايديه كتخشخش فكرشها ......" ...
يامنة "قلبها بدا يضرب بجهد ...ماعارفة اش تالي ليها ثاني ..." ...
فؤاد " كان ماجل كلشي حتى يتنفس ماجل اي حاجك حتى يكونو فالفيلا وياخذ راحة راحتو معاها ضغط على رغبتو الي هاجت بزز حتى بكونو فالدار الي جامعاهم تحت سقف واحد ..." 
محدور نصو عليها ...ايديه كيطلعو لفووووق حتى استقرو على صدرها جمعو حتى زيرو وسط ايديه ...خرجات عينيها ...مكتهضرررش غا ساكتة كتزيزن ....ضورها وشابك صباعو مع صباع ايديها وجرها وراه هكاك غادية بدوبييس ...بغات تبكيي ...مقدرات تقوليه لا مقدرت تنفنف ...معرفت راسها فين غاديا ....حتى وصل بيها لبيت ديالو ودخلها ...
كان لابس فوقية بيضة ...ضورها لعندو وهزها لوا رجليها على خصرو ودفعها لحايط بجهد حتى غوتات ....خشا وجهو فعنقها شبعو بوسان ومصان وعضان حتى كتبغي جلدة طييير ...بقا طالع بالوبس طالع ...حجبانو معقودين وعينيه معسلييين ...حتى استقر على شفايفها حلو فمو وخشاهم وسطهم ...كيجبد ويعض فالشفاه التحتانية ومرة الفوقانية ...حتى حبس ..
فؤاد "كيهضر وفمو على فمها ...رافع حجبانو عروق نواضرو تنفخو ..." : هنا غاتبقاي ديما تنعسي حدايا ... دوشي ورتاحي ....وتغذاي ورجعي لبيت هنا فين غاتبقاي تنعسي ديما حدايا تفاهمنا.؟
يامنة "تصدمت حتى خرجت عينيها وهي كتشوف لتحت...تنعس حداه ديما ؟ ....ة
فؤاد: "بقا كيشوووف فيها حتى ..طلع ليها وجهها " شوووفي فيا ؟ "حتى شافت فيه " : نسالي ونجي لعندك...
"غمزها ...وهي تهبط عينيها مقدرتش تشوف فيه"...بغا يقتلها غا بهاد الحركات والهضرة وخا قليلة لا نطق كلمة كيجمعك بنص ....
"باسها في شفايفها وحطها ومشا خرج من البيت "...اي بمعنى عندو انها ترتاح وتوجد راسها ليه كامرأة ....

بالعالم القروي ..حيث كل شيء طبيعي حيث كل الناس باقيين على طبيعتهم كل شغلهم الشاغل هو كسب قوتهم اليومي من الفلاحة او العمل بهاد المجال او او باش الراجل يرجع لدارو مورا المغرب يرتاح وياكل ...او المراة الي تقابل شقا دار ووليداتها ويرجع راجلها يلقا الماكلة والما سخون باش يتوضى او يغسل حالتو ...او يرجعو دراري من القراية ...كل وفاش مدهي في اليوم ديالو الى حين وصول المغرب وغروب شمس اليوم ....
من بعد ما سافرو لمراكش قضاو غراضهم كيف متافقين الدراري بثلاثة ...فكرة انهم يساعدو عمهم هي فكرة زوينة كتحسي بمعنى ترابط العائلي ودفئ والمساعدة اثناء المحنة وشدة وانهم يحسسوه بالي منهم ودمهم واحد ناهيك على رابطة النسب من بعد رابطة الدم الي جامعاهم ....
كانو جالسين دراري بثلاثة فصالون متكيين وكيناقشو شنو يديرو ومنين يبداو حتى صونا الهاتف ديال يوسف كيخبرو بوصول شاحنة الي جايبة سلعة باش يبداو الاصلاح ديال دار ديال عمهم ...
يوسف : دراري تگعدو هاهما جاو ...
صهيب"ناض وقف وتبعو حتى الياس ..." : الياس هبط عند الوليد قولها ليه باش يعيط لعمي ونهضرو معاه هنا ...
مشا الياس هبط يعيط لباه ولعمو ...هبط يوسف رسا مع الشاحنة باش يحطو داكشي وطلع لعند صهيب ...واحد شوي حتى تم جاي الياس والحاج ومعاه سي مصطفى ....جلسو فصالون ومصطفى مفاهم والو حيث شاف سلعة ديال البني تحطات ومفهمش ...
الحاج : هضر اولدي ...
يوسف "موجه الكلام لعمو " : احم العميم بغينا نهضرو معاك ونتمنى تسمعني حتى الاخير وديك ساعة الي بغيتي ديرو ...
مصطفى : ههه ايه اولدي تفضل مرحبا ...
يوسف : كيف شفتي السلعة الي حطها الكاميو برا هي والكاميو لاخور هاديك سلعة ديال البني ...باش نبنيو ليه سقف ديال دار ونصلحوها ونزيدو ليك طبقة اخرى ...
مصطفى : يوسف ولدي ...
يوسف : سمعني العميم قلت ليك خليني نكمل ...ايه عارفك غاتقول لا ومغاتبغيش وصراحة من حقك وانا فبلاصتك غاندير نفس الشيء وحتى صهيب وحتى الياس والوليد ...
صهيب "مربع ايديه كيسمع " : طبعا اكيد ....
يوسف : كاين حل غادي يرضيك ويفرحنا معاك ...وخا بيني وبينك اعمي را حنا واحد دم واحد داكشي ديالك ديالنا وديالنا ديالك ...وحتى حنا لا احتاجينا منك غانطلبو من عندك ...وضروري نحتاجو وخا خذينا اغلى معندك وهي دابا اغلى معندنا هي ختي يامنة مرات خونا الكبير ....
مصطفى : الله اودي بنتكم هاديك ...
يوسف ضار عند صهيب ...باش يهضر تاهو ...
صهيب : احم عمي كيف مكتعرف كاين حل باش يفرحك كتر منا ...الوليد كان شحال هادي كلفني انا ويوسف باش نلقاو ارض هنا في ايامات العرس بغا يبني فيها فيرما صغيرة شوي وفيها ارض كبيرة لزرع وداكشي ...راك عارف الاراضي هنا ....المهيم انا لقيت الارص غادي نشريوها ونديرو فيها فيرما ....باش الى جينا نمشيو ليها وتحيو عندنا ونمشيو عندكم ....
المطلوب منك انك تكون مكلف بيها تحضيها من الارض ديالها في الفلاحة ولا من ناحية دار ...الصالير الي كتاخد غادي نعطيوك ضعفين فكل شهر ...غادي تقسمو على زوج نص تبقا تحطو لينا فالبانكة فالحساب ديالنا باش تكمل فلوس هادشي الي خذينا ليك والي غانبنيو بيه دار ونص لاخور صالير ديالك حر مالك ....
وهاكا نتا رضيتينا وفرحتينا اننا نبنيو ليك دار وحنا رضيناك ومحطيناكش فموقف محرج ...ميزان تفاهمنا ...
مصطفى "هبطات ليه دمعة غفلاتو مسحها " : اش غانقوليك مخليتي ليا منقول ...الي درتيه انا معاك منردهاش فوجهكم ...
يوسف "بفرحة " : على بركة الله ...ناضو لعندو باسو ليه راسو وراس باهم ورضاو عليهم وخرجو من الدار باشرو فالاعمال وهما فرحانين ...
ضار لحاج عند خوه شاف فيه ...
الحاج "شاف خوه حزين بزاااف " : مصطفى خويا مال حالك معاجبنيش ...
مصطفى "حك على صدرو جاتو البكية ...شاف فيه بعينين حزيييينين بزاااف ...فيهم لمعة حزن ولمعة دمعة هابطة حاااااااااارة وفشكااال ..." : توحشت بنيتي اخويا توحشت كبدتي الحنينة يامنة ...محروووق عليها اخويا محروووق ...

خلاها ومشا خرج من البيت ...هي بقات كتشوف وترمس فعويناتها ...قلبها كيضرب كل مكيقرب منها او كيقيصها كتحس براسها فشكل ...وخا كيوترها وكتحشم وجميع الاحاسيس كيتحلطو عليها الا انه كيبقى الحال عاجبها كتحس بقربو دفئ من نوع خاص ...اماان فشكل ...شي حاجة كتبقى تلعب ليها فكرشها ...سخونية طالعة معاها ...نمل كيسرح ليها فذاتها ...رجعت تفكرت الهضرة الي قاليها ...
تبقى تنعس حداه ديما وهذا غادي يولي بيتها ...هنا فهمت انه صافي غادي تولي مراتو وداكشي الي عرفت من صغرها المراة وراجلها ديما كينعسو حدا بعضياتهم ...ولكن قبل كل شيء ديما كيديرو علاقة فالفراش ...يعني حتى هي غاتولي دير معاه علاقة ...وهنا فهمت انه غادي يدخل عليها خاصة ملي قاليها دوشي وارتاحي ...ولكن طول المدة الي عاشتها معاه مزال مدخلش بيها كيف كتعرف وكيف شرحو ليها ....
حدو كيبوسها يعنقها ولا يداعبها ...اما الدخلة الي كتعرف هي مزال مدارها ليها ...وهادشي خلاها تقدر تكون او متقدرش وهنا كيجي دور نصيحة زهور ..."كوني واجدة ليه فاي وقت ديما تهلاي فراسك ونقي حالتك وديما نقية فكلشي ..." ...زادو ضربات قلبها خاصة انها ديما كتسمع البنات الي تزوجو كيعاودو عليها يا الي كتقوليك داز كلشي مزيان يا الي كتقوليك تقصحت يا الي تمرتات ...
مشات لبيتها جبدات حوايج متلبس ودخلات لدوش ...طلقات الما سخوون ...ودخلات بقات حتى سخنات ...معندهاش صابون البلدي ...كانت جايبة معاها كيس فالفاليز من المغريب ...مع لوازم الحمام ديالها ...جاتها سفرة مفاجئة ملحقاتش لهادشي فقط الكيس الي فاز هههه ...حكات مزيان كيف مولفة ...وغسلات شعرها مزياان ...دارت صابون وغسلات لحمها عطراتو ...
كملات دوش وخرجات لابسة بينوارها ودايرة فوطة على شعرها ...قبل متخرج من الدوش لبيت هزات كريم الجسم دارتو لحمها كامل كريم بنكهة الفريز ...وخرجات ...ذهنات وجهها ورطبات فمها ....لبسات دوبييس وبيجامة خفيفة شوي فالشيبي بحكم الجو شوي دافي ...نشفات شعرها وضوراتو ودارت عليه زيف ...ومشات هبطات دارت متاكل لغذا ...
تغذات وشبعات وجمعات داكشي نضفات دنيا ...وهي ترجع طلعات لبيت سرحات شعرها ومشطاتو وجمعاتو كعكة مهملة ...وهي تخرج من البيت ومشات لبيتو ....حلاتو ...
دخلات ضارت فيه ...كتشوف فالستيل ديالو طاغي عليه اللون الغامق ...مجر ساعات ديالو ...مجر سماطي الي كيلبس ...جهة الكومبليات كلسي مستف ...اغلبهم لون اسود وگري .،،وجهة القوامج المطويين ...حتى دخلات لدوش ...جهة سلة فين كيرمي لوسخ ...ولافابو الي فيه روايح ديال ما بعد الحلاقة مستفين ...ستيكات ديال العرق ...جهة ديال ماكينات الحلاقة وطوندوز باش كيحسن ...وشيتات سنان مع المعجون ....وفجنب البانيو كاين بلاصة برودويات الاستحمام ...اغلب ريحتهم ديال نعناع المنعش ...
خرجات من دوش بقات ضور وتستكشف حتى مشات لناموسية وتكات فيها ...هزات الفون ديالها دخلات تكونيكطات فغوغل ويوتيب تشوف الجديد ديال وصفات او طبخ ...وبقات على داك الحال ...
حتى تحل الباب ديال البيت ودخل كيقلب عليها بعينيه ...لقاها متكية فوق ناموسية ديالو فين كينعس من سنييين ...معمرو شاركو فيها شي حد هاهو اليوم غادي تشاركو فيها بنت عمو ..ومراتو ...ناضت جلسات شادة في ايدها الفون ...حناكها تزنكو ملي دخل ...رجعو دقات قلبها كيرتافعو من جديد ...

فؤاد " مشا قرب لعندها ...حط ايدو على شعرها دوز عليه ..." : تغديتي ؟ 
يامنة : هاا اه تغذيت ...
فؤاد "غادي ضاير " : مزيان ..."مشا لدوش دخل ليه ...نصل الفوقية وحيد كلشي ودخل لبلاصة فين كاينة رشاشة ...طلقها ودخل تحت منها حتى هو دوش مزيان ...وخرج نشف راسو ورش ديودرنت ...بقا لاوي عليه لفوطة حتى خرج لقاها متكية غير شافتو وهي تنوض تجلس ثاني ...داز من حداها ...ودخل جبد بوكسر لبسو وشورط قصير ...لفوق بقا عريان ....
مشا حتى لحداها بقا واقف مخنزر فتيليفونو وعاقد حجبانو ...بقشش فيه حتى بقشش وطفاه ...هز عينيه فيها لقاها حادرة راسها وشادة لفون ...سلتو ليها من ايدها ...
يامنة : هاا ...
فؤاد "طفا ليها تيليفون وحطو فوق الكومدينو ...هز عينيه شاف قدامو حتى حك منخرو قبل ميمشي يتلاح جلس حداها بجنبها ..زاد لصق معاها ...بجنبها ...دراعو على كتافها ...هبطات عينيها ...حلات فمها شوي من الخجل الي طغا عليها مقدراتش تهز فيه عينيها ....عرفاتو غايقرب ليها ثاني ....
فؤاد "كيشوف فيها عينيه هايمين فيها ...حاضي تفاصيل حركاتها تعبيرية وخجلها الي بان على وجهها بالاحمرار الي طلع ليها مع وجنتيها ...هز ايدو وضورها على كتافها زاد خشاها فيها ...كيحك ليها على دراعها بايدو ...ميل راسو وهبط لعندها باس ليها حنكها قبل ميتابع بوساتو من حنكها وهو هابط كيبوس حتى استقر على عنقها ....
يامنة "غمضاااات عينيها ...غير وصل لعنقها وهي تبورش ...حط بوسة على عنقها بشويييي طول فيها ...قبل ميحولها لبوسة ثقييييلة ...وفنفس الوقت ايدو كتلعب فدراعها وكتزيد تضغط عليها باش تخش فيه ...طلع من عنقها غادي كيبوس حتى لجنب فمها الى ان وصل لشفتيها ...باسها بوسة خفيفة ...كان مغمض عينيه ورجع حلهم شاف فيها ...لقاها مغمضة عينيها ...يعني كاين تجاوب ....
رجع لشفتيها جرهم بفمو مع عضة خفييييفة حتى قفزات ...هبط ايديه لتحت البيجامة كيلعب بصباعو فجنبها وكرشها وغادي مطلعها مطلعها حتى حيدها ليها ولاحها ...بقات بضوني وسوتيان ...تكاها فوق ناموسية وتكا جنبها فوق هي لتحت وهو لفوق ...رجع كيبوس فيها شفايفو ممحيدينش من فمها خدام كيشلقم وفنفس الوقت كيحل ليها فسوتيان حتى تحلو ...وهبط ايدو تحت ضوني طلعو ليها حتى حيد ليها كلشي بقات غير بسروال ولفوق عريان ....
يامنة "خرجات عينيها وفمها ملاصق مع فمو هزت ايدها باش تستر صدرها الي تزلع قدامو وهو يشد ليها ايدها وطلعها لفوق وطلع كامل فوق منها كيبوس ..حتى ناض وقف وهي تمشي تجري لغطا تغطات ...حيد الشورط بقا غير بالبوكسر الي تنفخ من جهة المعلم....هز راسو لفوق طلق نفس سخووونة من فمو ...
تلاح حداها وجر عليهم لغطا وهو يطلع فوق منها ....

بغات تبدا تكحز فيه وهو يخنزر فيها ...
فؤاد : ششش مديري والو "خرج فيها عينيه وهي تركع تكمشت عرفت بالي صافي غايدخل عليها ...عينيها غرغرو ...دلات شنيفاتها ...
فؤاد "طلع فوق منها حيد ليها سروال بالخف بقات مسكينة غير بكيلوط وحدو وهي عمرها تعرات قدام شي حد من جداها كتحشم بزااف فمبالك راجل ولاا مش اي راجل فؤاد رمسيس على قدو وقامتو ....فرق ليها رجليها ودخل وسط منهم ايد مكالي بيها ...وايد خدامة دايزة على لحمها كامل ...
هبط لعنقها شبعو مصان حتى جهل ورجع يعض بجهد ...حتى كتقفز وتحس بديك البلاصك وزوزت...هبط بفمو وهو كيشلقم ويبوس ويعض حتى داز على جسمها وهو هابط ...حجبانو تعقدو وعينيه تعسلو بالمزيان ....واحد الهيجان حس بيه فشكل ...اول مرة ممكن يوقع ليه هاكا وخاصة انه جامع. براف وصبر وزيد عليها باقي بنت وفتية طرية رطبة ...بشرتها باقي صغيرة ....
العرق تكب عليه ونواضرو تورمو ...جهل بهاد المعنى مبقاش عرف اش كيبوس كلشي بغا يدوز عليه ...طلع لصدرها كالو بالمزيان كيخشي كل حبة في فمو بالكامل ...
حتى حبساتو بايدها ...هز فيها عينيه مشربن ...
يامنة "عينيها دايزين بدموع " : متقصحنيييش عااافاك اهى ...

فؤاد "بغا يصعر " : ماااتحبسينيش ..."حدر عينيه مخنزر" ...معندك مناش تخافي ...ضور ليها ايديها على ضهرو ...باسها فحنكها باش متخافش ...ورجع هو يكمل ...كيبوس فيها بوتيرة مجهدة حتى كيعضها وطير وتنزل ودموعها دايزين ....هبط لصرتها لحسها وهي تاوه ليه بصوت باكي مرعد ...حيد ليها الكيلوط ...وهبط لتحت حتى هو مقصرش من ناحيتو ...بقا عليها بالبوس والمداعبات السخنة حتى جعر هو كثر منها مبقاش قادر يصبر ...شحال ليه وهو صابر وعاد ملي بداو ...حتى صافي مبقاش قادر وهاج بزااف ...وخاصو يتنفس 
شوي حتى طلع لفوق شوي حيد بايديه البوكسر ...
بغات تهبط عينيها وهو يغفلها رجع كيشلقم فيها ...حست بشي حاجة لتحت غليييضة وقاصحة بزاف كتكها ...
يامنة "بغات تهبط ايديها باش تقلب حيث باش تهضر فمها ممساليش ...كيبوس فيها ويحل فمو حتى يخشي فمها وسطو ويجرو جرة طويييلة ...مدت ايدها تقلب وهو يشدها ليها وطلعها لفوووق ...": اشنو هادشي اهى اهى ...
فؤاد "فصل القبلة حتى هضر صدرو كيلهث " : معندك ما بغيتيه دابا ...
رجع كيبوس فيها ...ويلحس ليها فدموعها ...هز ليها رجليها حتى وقفهم متنيين ...خشا ايدو تحت من مؤخرتها ورك عليها بايدو حتى تهزت شوي ...
شوية حتى غمض عينيه وعض فشفايفو مزيااان ...عقد حجبانو ...حتى حسات بشي حاجة كطلع معاها ولكن باش طلع بشوي مع الاسف طلعات بجهد ...
رغبة والهيجان الي جاه كان كثييير من ناحيتها باش ميفورصيش عليها فقد زمام الامور فتلك اللحضة ...عيا ميحاول ولكن فلحضة غفلة ...مشعرش براسو حتى دفع المعلم في بكارتها دفعة بجهد حتى غوتات ليه وسط فمو فحال شي مشة وعسفتي ليها على ذيلها ....
يامنة : امممممممممممممممممممممممممممم...
كان انينها اطول انين سمعو فحياتو الي عاشها معاها في هاد الفترة ...غمض عينيه بغضب وعصبية ...حتى خرجو ليها من تما كتحس بسخونة حاارة خارجة من تحتها ...
يامنة : اهى اهى ضريتيني اهى اهى اممممم ...
فؤاد "حجبانو رسمو حداش بالضغط الي تضغط ...حتى رفعهم ...حط ايدو على حنكها باسها فيه وهبط جنب فمها باسو وهي كتنخصص " : ششش موقع والو موقع والو ..."كيحك ليها بايدو على حنكها كيحك وهي كتنخصص حتى بدات تغمض فعينيها بتعب ..."...صاافي موقع باس ...دابا يحيد ...ششش..."وايديه كتدوز على حنكها ومرة مرة كيدوزها على دراعها ...حتى بدات كتهدن ...

مدة طويلة تقريبا وهو معاها عشق عطرها الدافئ احس معها برغبة لم يسبق ان شعر بها...تصرفاتها طفولية ...
تعابيرها ...ضحكها ..خوفها نضرتها بكائها كيجننوه ...طفلة في جسد بالغة ...وعقل عفوي بزااف ونية وكدخل لقلب دغيا بابتسامتها وصبرها وحنانها ...
فؤاد "هز الغطا حتى طل على البلاصك تحت منها بانو ليه قطرات ديال دم مرشوشين شوي ...هز عينيه لقاها غمضات عينيها ووجهها عليه علاامات العياظ والحزن والتعب ...هدها بالمعقول ...مغوتاتش مقمشاتش ...ترجماتو في البكاء وتنخصيص بالحس ...الشي الي هدها حتى عيااات ...باسها في فمها بوسة طويييلة حتى تبقجو شفايفو مع شفايفها وغمض عينيه شحال مكرهش ياكلهم ويصرطهم ...طلع باس ليها جبهتها ...وتلاح حداها ...جرها حطها فوق صدرو 
كيدوز على شعرها الي تحل اثناء الجماع ...بصباعو كيفرك فيه ويبوس فيه ...حتى غطاهم وخلاها ترتاح وخا كيسمع صدرها كيتنخصص مرة مرة ...ضار جيهة الكومدينو هز الفون ديالو ...شعلو واول مشعلو مع اتصال من ايلاف ...جاوبو مغوبش ...
فؤاد : شنو كاين ؟؟؟؟
ايلاف : هلا ايجيت عا موسكو ...الاجتماع تم بعد الحفلة مباشرة ...
فؤاد"عارف صاحبو قايم بالواجب " : مزيان ...
ايلاف : كلشي تمام ...بعد بكرا باليل الاجتماع نهائي بس لازم تحضر ...
فؤاد : حتى نشوف واش مسالي الى لا تكلف نتا ...
ايلاف : ش فيك يا رفيقي ما انا بنفسي مثلك ولو ...لازم تحضر الغرض مهم النا ...عن جد لازم تحضر مش لازم انوب عنك ...ولابد تحضر ...
فؤاد : من بعد ونهضرو فهادشي ...
ايلاف : اوكاي لكان بشوفك ليوم بنايت ...
فؤاد : ممساليش ليوم ...قطع عليه ...ضار جيهة يامنة كانت نعسااات تمااما ...تسلت من حداها وقف عريان غطاها مزيان حتى وصل ليها لمانطا لعنقها ...باسها فراسها و مشا دخل لدوش ...

خرج من دوش عاود دوش ودخل لبس حوايجو ...تيشرت بيض وسروال قطن كحل ستيل NIKE ....لبس تقاشر بيضين وسبرديلا ايرماكس فالكحل ...لوا على ايدو باندة ...حط الفون دارو على مود سيلونص ...وحطو حداها ...مشا حتى لعندها تحنى ...حط حنكو على حنكها ...قبل ميبوسها فشفايفها ويطلع يبوس جبهتها ...تاكد انها ناعسة عاد ضرب ضورة وخرج من البيت ...هبط نيشان لجيهة فين عندو ماترييل رياضة واكثر شيء الحديد ...باش يفرغ ويتنفس مزال لانه وخا نعس معاها باقي مكملش الرغبة ديالو وخا فورصا عليها واضطر انه يفرغ فالرياضة ...
في تل ابيب او ان صح التعبير في يافا ...باحد اوطيلات الفخمة الي تقام فيها الحفل ...من بعد ما خلاوهم فالحفلة ومشاو الاجتماع ورساو الامور والباقي غايكون فاجتماع في موسكو ...بقات هي كتشرب تشرب وتبكي ...حتى محساتش براسها حتى ضربتها الفيقة وسط احضان ...شخص عاري ...جسم رياضي ...مغطي فير جيهة المعلم فقط اما ما تبقى كلو عريان وحتى هي نفس شي ء....
ماريا "كتحل فعينيها ...حست بصداع رهييييب ...حتى شدت فجبتهتها ...كتحل فعينيها بشوي دعقها شعا وصداع ديال راس ...حركت رجلها وهي ضرب رجل هذاك الي ناعس حداها ...ضورات راسها ناحيته وهي تخرج عينيها حتى بغاو يطيحو ...قلبها طار ليما ونزل " : نن ننن نييييت نييييت ...(لا لا لاااا ) ...ناصت على جلستها دايرة ايزار على صدرها ...حققات فيه شوفة وياريتها محققات ...كان هو داني بشحمو ولحمو ناعس حداها عار تمااما ...وهنا تاكدات انها دوزات معاه ليلة جنسية حميييمية ...وهي مواعياش ...
ماريا "ناضت كتجري دخلات لدوش سدات الباب وطاحت لارض تكات عالحايط كتبكيييييييييييي من كل قلبها حسات بخنقة فصدرها والعافية شاعلة فيها ...عشقها لفؤاد الحب الاعمى من جيهتو كيخليها متفكر تدير علاقة ولا تعرف على رجال ولا تعيش اي علاقة حب اخرا ...بالنسبة ليها فؤاد شخص مقدس ...غيرتها عليه كتخليها تهبل ...خاصة من انها شافتو مع يامنة بتعامل ديالو معاها فحال شي بيضة خايفها تهرس فحال الماسة خايفها تشفر ....
فحال اب مع بنتو ...فحال اخ مع اختو صغيرة ...كيفاش معنقها وخايف عليها وكيفاش مهلي فيها وباين من عينيه انها هي اغلى مكيملك ...تفكرات هادشي وهي تهز عينيها فحال جمر كتشوف بعيد وشفايفها كيترعدو ...
ماريا : هيييييييييييياااااا ...فؤاااااااد ...هو حبيييييبي ااااااانا اهى اهى الله ياخذ فيييك الحق ...انا الي خاصني نكون بلاصتك اناااا ...بقات تبكي فداك دوش تبكي تبكي ...
من بعد ما دازت ساعتين تقريبا او اكثر وهو فلاصال ...كيهز فالكيلوات ديال لحديد ...حاط تيشرت ديالو بقا غير بسروال ...كيتسمع صوت اهاتو المتكررة ...كل مكيرفع ...كتخرج انفاس حارة حتى كيطير لعرق الي نازل ليه من فمو ...وجهو تزير ...عينيه مخنزريييين ....بقا على ديك الحال حتى عيا شوي ....حط داكشي وناض ....مسح بالفوطة ....
هز قرعة ديال الما تكا عليها كلها دقة وحدة وخوا على راسو الما ...هز تيشرت لبسو وخرج من تما دخل لفيلا لداخل ...طلع فدروج كيدير فكل قفزة ثلاثة درجات حتى طلع لبيتو ودخل باش يطمان عليها ....لقاها كيف ما خلاها ...!!!
فؤاد "غوبش " ....قرب ليها حط ايدو على حنكها وهبط لمستواها جلس حداها ...غير حط ايدو على حنكها لقاه طايب ...حالا فمها ولا بيض....حاااايد عليها الغطا بجهد ... ...غا هو حيد لغطا عينيه مشاو نيشان لداكشي الي تحت منها ....
كان ضاير تحت منها ضاية ديال دم كثييييير ... ....

يتبع ..
(التتمة مرفقة)