صورة مصغرة لـبريق عينيك الجزء 19

بريق عينيك الجزء 19

bari9 3aynayk
رواية بريق عينيك

تصدمات زينب وبقاو دموع كينزلو كي روبيني لخليتيه محلول..شهقاتها تيتسارعو بزربة مضناتهاش فيه اقولها ليها وزاد الطين بلة زاد على تأنيت ضمير لي فيها من جيهة شخصيتها..محسات برجليها تا خانوها وطاحت سخفانة تا ضربات راسها مع القنت تلباب.غوتات نباركة وجرات لجيهتها هي ووئام تيفيقو فيها واغوتو باسمها وهي مغيبة
اما هو خرج معصب..والعافية زاندة فيه مغيبرد فيه دم تا يشتف على فاتي وبدون وعي شدها على لموطور لداار ختو معول انحرها من لوذن لوذن..صورتخا تتبكي قدامي وتيتخيلها تضربها وتيزيد اجهل واكفر..موقف تال دربهم قدتم لباب..وبدا ايخبط فلباب تيخبط تيخبط تا حل حميد داز فيه بغا يطلع وهو يشدو حميد معصب كثر منو فدروج وقال:عثمااان
عثمان:(تنتر مني)طلق تقاود تانتا..فينها ديك القحبة فينها..اليووم نشرب من دمهااا(بجهالة تيضرب فصدرو)انااا انااا تضرب ليا نرااتييي..كايناا سيبى
حميد:(مفاهم والو وتيشد فيه)تسنا اصاحبي فهمني تش كاين
دفعوو وتم طالع وهو يشدوو تاني وقال:عيماان حببس اش كااين
عثمان:(دفعو)واز"*** طلق منيييي لنخلط عدو ربك معاهاا..انا لي ولد القحبة تاايق فيها اما هي لفعة لفعةةة اععععععع
جرو حميد لزربة غالب عليه نزلو للدار لتحتانية لي مساكنينش فيها وسد لباب وقال:عثمان برد اخويا لدير شي حاجة تندم عليها
عثمان:كون ضربت دينمها نهار لول مغندمش..فرععنااات(بعصبية)وصلات بيها تمشيي تهلي عشتتهاا..انقودها على دينمها
حميد:واش ضرباتها(شد راسو)اش هادشي تنسمع..متتردعش متتردعش يااريييي
عثمان:(بعدم فهم تيترعد ويديه مكمشين باغي هي شكون ضرب)اش دارت تااني
حميد:(زفر)اخويا لفعة لفعةة..سمعني انقوليك اش وقع ونتا طمر ولدل ساعة بخرت ضرب عليها لباقيش تدوي معاها
عثمان:وااهضر از""""
عاود ليه حميد كلشي من لول تال لهر بلان عالية كولو حطو قدامو وجلس هو تيحللو فدماغو وكل ماسمع كلمة تيترعد كثر ودم تيسخن فعظامو اكون اشوفها ادوز عليها بدون ما يرف ليه جفن..صععر وبداا تيسب والعن بابشع الالفااظ ..الفاظ سوقية من سمطة لتحت والغوات واصل تاب عند فاتي لي سادا عليها فبيتها هي وولادها تترعد وتمشي وتجي..
حاول عثمان اخرج وتيتصداا ليه حميد اكالمييه ولاخر عاد مكيصعر لدرجة دخل فيه ثلاثة تالمرات براسوو ومتحركش حيت عارف الشيطان حاضر وغيقلتها
حميد:(حابسةة)الله يرحم لييك بااك تحت الارض..الله يخلي ليك زييينب الى محبسس حبشش راه بتقتلهااا
عثمان:(بالغوات صاعر)خلينيييي نقتل دينمهاا الله ينعل بووهاا خااوة معاااهاااا
حميد:تبراا منها ولتوصلهلااش لضيعش حياتك على وحدة ممسوقا لا ليا لا ليييك..ايضوور زماان وترجع ليها
طوع برجلووو جوج كراسي حداه ساعر وبدا تيضرب براسو فالدفوف باغي اخرج اصفييها ليها..طلعات معاه الحرقة تاع زيمب وتيتخيل كيفاش تكون ضربااتها تاتهد ومسح على وجهو بنفاد صبر وقال تينهج:حيييد من قداامي ندووز
حميد:الله يهديك(شدو مم ذرعانو)لديرششي حاجة تندم عليها..واش عاد بتبدى فيها..هاكاك دايرا تضبر راسها متبقاش وعرفها ولا تاتعرفني انا بعداا
عثمان:(بنفاذ صبر)حيد علي بنخرج نتقاود فحالاتي..نعل يوها خاوة..وصل لقحبة تمها معمرها تجي تعرفني ولا تفكر تهضرني وديك دار تضرب عليها 
حل ليه حميد الباب ووقف عليع تا داز فحالاتو معصب ..زفر هو وعقد حجبانو وتم طالع ليها للفوق..حل دار وشاف الحس مقطوع وهو يمشي للبيت تيدق وقال :حلييي هاد زمر
حلات عليه صفرة وخايفة وقالت:مشااا
حميد:(نطق باشمئزاز)مشاا مشاا الالة ..هادشيلي فجهدك..جهدك هو تمشي تضربييها يااك..دابا تسحابك درتي شي خاجة..باقي حسن منك وغتبقاةحسن منك..
داز فيها ودخل مخلي الجناوا تيطلعو وانزلو فيها بلبللا عليه تاعياات ومجاوبهاش خرج انس وخرجو انعسو فالصالون
اما عثمان ضارت بيه الارض. غليلو باقي مبردش ..غادي بالموطور تيضور معصب فشوارع مراكش معارف فين امشي رافض امشي للدار مبفاش اشوفها دابا حيت عارف راسو مزبلها معاها..وقف فواحد القهوة شد.قهوة وجلس تيتكيف وحجبانو معقودين تا جاه اتصال..شاف المتصل لقا براهيم خلاه تايصوني تاتفركع وعاد.جاوبو وقال بعصبية:اش بيتي اسي الحبس
براهيم:امالك اخوياا ههه مبقا حد اسول فيك العمر
عثمان:فووت لياا كرييي حسن ليك
براهيم:واه واه اشاوا معصب مالك الخاوة
عثمان:فوتني علييييك
قطع عليه ولاح تيلي كون زاد معاه لهضىة كون موقف تالعندو اخلي عشتو يادلي هو خصو هي معامن
داز وقت وجيز قدرو نص ساعة..وهو يوقف عليه براهيم لاح سوارتو وقال:مالك اخا
شاف فيه معصب ورجع تيكمي ممسوقش ليه ..شاف براهيم فطفاية لقا الكوارو على جهد ومكمي فيهم هي نص..تيكمي شوس واطفيه بغضب كأنه كيحاول افرغ غضبوو
براهيم:اه تنهضر معاك..مالك
عثمان:سوق مك(ناض عاز سوارتو)خليني عليك مابيتش نخرج فيك 
شدو من ذراعو ورجعو مجلسو وقال :تخرج ولا تدخل برد عليما اعشيري..مالك اش عصبك
عثمان:(نطر من الكارو)طالعا عليوصافي..تركن وسكت خليني نسمع لكري
براهيم:تخاصمتي مع زينب؟؟..

خزر فيه عثمان وقال :براهيم الله يرحم ليك جدك..القردة لاعبة ليا فراسي سكتناا وخليني نكمي فخاطري
براهبم:واصافي اعشيرب برد على راسك..اه كلنا عندنا مشاكيل الخدمة مزيرة والمرا ودراري هه هي مسلكيين(شافو باقي تيكمي مطمر)عرفتي مايجيك ملييح نوض نوض معايا
عثمان:فووتنييي
براهيم:أ والله تتنوض..ياله ياله تزها واحد شوي كمي ليك مع راسك شي جواان وتكونسونطرا اما هنا بنبقا هي تتنوضها مع شي حد اللهم ياله
عثمان:(طفا لكارو)ساليتي كىك نتاا..تنعرف دوك نزاهات تاوعك
براهيم:والله الى هي رجال نووض اصااحبييي شحال مقصرنا..نوض نسا الهم انسااك
ناض معاع عثمان حاقظ بغا هي يتلف الوقت وأعصابوو تبرد وميشوفش شي حد منهم افجر فيه غضبوو
ركبوو ماطرهم وشدوها ديركت تابعو فين غادي تا بان ليه دخل لشي دخاشش تاع المحاميد فوسط شي ديور وقف قدةم واحد الدار كبيرة مبينة وقال:اش كاين هنا
برايهم:(ضرب على كتفو)وااهانتا تشووف ههه
دق براهين فالباب وهو يحل واحد الشاب فعمرهم نييت هاز كارو وكااس تاع الشؤاب وقال بصوت مبوق:أشاوااا نتااا هذااا ههههه(شاف عثمان)سيدي عثمان زيين هههه
عثمان:(عرفو)نتا هذاا
براعيم:زيدزيد دخل اصاخبي ههه نسا الهم انسااك
الشاب المدعو زهير:زيدو زيدوو عاد.كملاتت
دخلو ماطرهم للدار ودخلو معاه للبيت فين كانو جوج شبان خريين تيكميو ضايرين بطبلة غبها ربعة تالقراعي تشراب زائد طبيسلات فيهم زيتون وفرماج وبعض المملحات..لقاو سلام وتنشر عثمان على واحد التليق جبد كارو تيكميه فحين لوخرين مكونسونطريين مع الكارو والجواناات
زهير:أش اخا خلاك تجي تسهر معانا ههههههه
براهيم:خليه خليه رشاه هم زواج من درووك ههه(تيبرم جواان)كب كب شي كااس
كب ليه وطلقو اغاني تاع الراي فسجالة وبقاو تيغنيو معاها واضحكو بجهد من غير عثمان لي مكونسونطري مع كاروه تاعطاه براهيم جوان وقال:شد شد بدل شويا ودوق ليك هادشي هههه راه نخوة شي حاجة مدايرااش

شد جوان من عندو وقال :هذا جواان هذاا هاا هاكا تيتبرم جواان(ردو ليه)
زهير:هاك أخا برم لينا شي زاحد من دااكشيي نشوفوو ههه
مد ليه اش غيحتاج وشدو عثمان تيبرم فيه باحترافية تا صايبو وشعلوو وكماه هوو نييت خلف لباقي عطاع ليهم ولانه شي سنين مكماش جوانات أثر فيه دغيا ودغيا دوخوو دوخة عالمية خلات عينيه اتشقلبو ونفسو تبدل..مبقاش معصب ولى تيفرنس للهوا مرفوع وقال:زييينب هههههه
براهيم:(مبوق بشراب)هءهءهء مالها زينب ههه
عثمان:(تضيحك واكمي)تنحبها ههههه تنحمااق عليها
نطق صاحب زهير لي سميتو مصطفى:هءء اش اودي العيالات مافيهم نفع هههه من نهار عرفتها (فيه شهاقة)هااء وانا لور لور..تبلييت ههه
عثمان:(رجع لور عينيه حمرين ناعسيين)هاااء لا لا هادي حلوة ههههه زويييييييينة هههههه
براهيم:(خوا لراسو كاس اخر)هاااء اش هاداا ههههههه 
زهير:(وقف تيتمايل)دقااان هههه واقلة عبد الهادي هههه
مشا زهير كيتمايل احل الباب وحيط ارضو لحيط تيردد كلمات لاغنية لي طالقين على جهد..اما عثمان تبوق وصلات بيه فين هي تينطر من الكارو وافىنس للسقف محاسش باش واقع..ناض هز كاس خوا لراسو كاس تشرااب جغموو فخطرة وقال:خحححح وادكة هي هههههه
براهيم:(سكر)واش نتا حمق هههههه هادشي اااه ليييكس ههههههه
مصطفى:ها الكااس حلووو(تيغني سكران)ها الكااس حلوو هالكااس حلو ها لي با الجلسة تحلالو
براهيم:ها الكاس مكاين بحالو. هههههه ها الكاس حلوو
ضحكوو كامليين مبوقيين وهو يتم راجع زهير رفقة عبد الهادي لي جايب معاه جوج بنات كجدرات من لخر..وحدا مقطغة شعرهل كاري فالكخل وشادا الحجبان مطراسياهم بالاسود طالعين للفوق نجبدة ريسيل تال وذنيها وعكر قهوي مااط لابسا سروال كولو مقكع مع شوميز نبينة نص صدرها..وعنقها كحل مقارنة مع وججها لي مبيضاه بفوندوتان..اما لوخرا راه لابسا كسوة حد الفخاض وغليضة لحمها مربي شحمة ماكيا تاهيا صح مايتمكن..شافهم مصطفى وهو ينوض فرحان ممزكييش الوقفة اوووو اشاوا فاتيييشاا حبيبتييي زيدي العمر زييديي
تقدمات نولات الكسوة عندو تتضحك وتطرطق فالمسكة باستو غحناكو وقالت:عاش من شافك(جلسات تاتهز صدىها وتحط)
عبد الهادي:(باقي ساحي)باش متقولو نسينااكم ههههه هاناا
جلسات لوخرا لي اسمها الهام تتضحك وقالت:اوا بعدا نتوما لي غبرتو ماشي حناا
زهير:اححح عليك نتي ونشدك ههه حامع ليك بزااف
بزقاات ليه تتكركر وقالت:هههه عاود لكرك ههه خوي خوي شي كاس(شافت فبرلهيم)اشاوا نتا هنا هههه
براهيم:ههههه ايييه توحشتك الحلوفة هههه دخلتي لاسلام لا كلام هههه بوسينا هيير
الهام؛(غمزاتو)نتا ا كيبي هههه خليك فجواج ههه انا بنت الاصل(طلقات ضحكة عالية)هههههههه متنتصاحبش مع المزوجيين(شافت فعثنان لي تيشرب)تنبي هي لي معندو حد ههههه
براهيم:هههههههههخخخ تاهو مزوج هههه
الهام:ويلي هاد زين كولو وطارو بيييه ههههه
عثمان:ههههههههه تتهضري معايا(شرب كاس اخر)ههههههه
الهام:اوا هي لبيتي هههه(حيدات كارو لمصطفى)اراا لياا ونتا لصقتي علسيه ههه
فاتي:ياخويا مالكم غلى هاد الملل ههه مالقيتو مطلقو هي هادشي ههههه
زهير:(جاب الكاو)هههههخخ فلففففف
عثمان:(تيضحك)ههههههههههه صاافيي مشاا
هز لقرعة شربها كااملة ولوخيين تايضحكوو..ناضت الهام بدلات الموسيقى وطروفها ايتهزو واتحطوو ومع طلقات الاغنية هازا صباغها للفوق تتشطح بيديها حانية راسها تدير رقص المشرملات فالمقاهي تشيشة..ناض تا مصطفى وبراهيم تيشطخووو معاها اما تا عبد الهادي راه عاد بغا يشرب باش اقاد دماغووو
ناضت تا فاتي تتشطح معلهم سكرانين جايبين الكاو وعثمان هي تشرب معاقلش اش تيدير تمسح ليه كلشي من عقلووو ولى هي تيفرنس وجوان من ورا جوان تا طاحت حداه الهام تتضحك وتنش على راسها وقالت:مالك معقد ههههههه نوض نشط ونسا الهم
عثمان:(تيصايب جوان اخر)ههههههه خليتووو ليييك
الهام:(حطات يديها على كتفو)هههههه مجاتش نشطو حنا ونخليوك نتا هههه
شاف فين حاطا يديها ورجع تيشعل الكارو وقال:مممم هي سيري هههههههه
الهام:(تتقاد ليه تريكو)حشووومة ههههه
ضحك مرفوع وخلاها تهضر حداه وتبربص تا ولات تخوي ليه الشراب تا تكرع وتبرم فجوانات وتعطيه ولى طالقها تسرح وعقلو تلحس..هي تيضحك وعينيه حمرين تيضورو كماا بزااف وشرب بزااف مبقا حاس بوالو من غير الهام موقفاه صحة تتشطحوو وتجرفيه وكلشيتيشطح معاقلش وشيطان تيصفق ليهم..
جرات الهام عثمان تتشجح هي وياه تا دارت ليه يديه فوق عنقها وتمو غاديين للبيت عاطيينها لضحك تاواحد معاقل على راسو ..تادخلو لواحد البيت وسدو الباب مخليين الحيحة وراهم

تسد لباب عليهم بجوج بيهم ولوهرين مكملين شطيح ونشااط والضحك تال اشمن وقيتة وكلها تنشر فقنت الا عبد الهادي لي دخل مع لبنت لوخرا لبيت اكملو ليلتهم
الليلة لي غتكون كحلة على زينب لي مورا مسخفات فيقوها بزز وداروها ففراشها تتبكي وتشهق وتنخصص..هضرتو تتعاود فوذنيها وبقا فيها الحال والدوخة فيها حيت مواكلاش مزيان..عيات فيها مباركة توكلها شوي ساعا مباتش عاطياه هي لبكا ونهارها داز مكفس ولي بداتو فاتي مملو عثمان تتحس بقلبها المرهف عيان عينيها تيتلصقو بالنعاس مكرهاتش كون ماتت ولا تسمع هضرة عثمان الجارحة..تتحطهم دم قدامها وتنخصص ونفسها متقطع بلا دوخة لي فيها بجوع..وصلات الجوج تليل وعثنان مكاينش ولي فيها ماهناها..تشوشات عليه..قتلات قلبها وهزات تيليفونها تتشوف فنمرتو اسطورتي
واش هو نيت اسطورتها ولا فقط مجرد اسم..دوزات نمرتو وعينيها معسلين بدموع وتنفخو وتتنخصص..ماعرفاتو ذل ولا شنو لي مخليها تعيط ليه رغم انه جرحها ..يمكن هو ما يسمى بالعشق..العشق المذلول لي كيلوحنا تحت أقدام الرجال..الرجال بكل انواعهم لي كيعفسو على كرامتنا تحت مايسمى بتضحية الانثى
دوزات نمرتو وتيصوني تا يعيا ومكاين لي يجاوب ..عاودات وعاودات يقظر وصلات مية اتصال ومحساتش بتاتا..تشوشات وفلحظة تمحى شنو دار وتتفكر هي فين مشا فليل واش ناعس ولا وقعات ليه شي حاجة..منعساتتش مشافتو باتت ليلتها سهرانة عليه وتتقطرهم دم دوزات ليلة مكفسة ولي جاي مكفس
***
بتت ليلتي مسهدة أنتظرك
بينما انت كنت تخونني ايها الأسطورة
سكينة ايت الكبير
***
طل صباح ملئ بالتغييرات..تغييرات نفسية ..فبيت فيه ناموسية بوحدها مغطيا بايزار بيض متكي عليها عثمان على كرشو ناعس وعريان كولو صوولو وحوايجو محطوطين للارض بوكسر هنا وتيشزرت لهيه وبجنبو الهام معرية ملابسا والو سمرة وبعض المناطق كلها زرقة فلحمها ويديها مضربوبين باينا تتكيف..ناعسة حداه وتتشخر..وعلى اثر شخيرها وشمش لي دخلات من شرجم خلاتو احل عينيه وكي حلهم ضرب فيه شعا وهو يغمضهم مغوبش ودار ليه راسو قااو بالصداع..غوبش وحل عينيه مدرقهم بيديه بقا شحال مطول شوفة فاص ليه تيبان ليه شرجم غريب عليه ماشي تاع بيتو..تلفت على ظهرو وشاف ديك لي حداك وهوما يخرجو عينيه خاصة فاش شاف راسو عريان كيما ولداتو موو..ناض مفزووع مخرج عينيه ممصدقش اش تيشوف وتيحاول اربط بين افكارو..بؤبؤ عينيه مزكاش من ديك لبنت الفراش لحوايجوو ويديه شاد بيها راسو تيحاول اتفكر اش دار..وربط انه نعس معاها واخا معاقلش مي اكيد نعس معاها غمض عينيه تيحاول ارفض الفكرة انه نعس معاها ..ممصدقش انه دارها انه خان زينب ..خان العهد..خان الوفتء والاهم خان الوطن..هي وطنو وخانها..ولى تيتعتابر عار على الوطن.
مسح عل وجهو تيحاول اتقبل اش دار وعينهي فديك لي حداه بديك الحالة..بدا تيهز فحوايجو بزربة مصدوم ممصدقش اش دار..ايلبس والعن فراسو باقي مصدوم مقدرش تا يسب بصوت عالي
لبس تيشرت وخرج من البيت مصدوم بحالا بربقتيه..ممصدقش تا تشرعو عينيه فاش شاف براهيم ناعس نصو فوق تليق ونص لاخر فالارض حال فمو وطبلة عامرة شراب وبقايا الكارو ..مصدقش اش دار وشنو جابو لهنا نبقاش عاقل الا على القليل شد راسو معصب تيحركو بنفي تا غوت بحر جهدووو:لاااااااااا لااااااااا لاااااا(قلب ديك طبلة تا قفز براهيم مبوق تيمضغ فريقو وتا دتك لي حداه)لااااتا اش درت اش درتتت
براهيم:هااء عثمان(مكمش عينيه)مالك اصاحبي هلينا نعسووو
جرو عثمان بغضب صدرو تيطلع وانزل قرب ابخ دم وشدو من الكول وقال معصب وبلحوحتو خارجة:اش درتت اش درتتتتت اولد القحبةةةة اش درت
برايهم:(بدا تيوكض)واعثماان هننن اش واقع
خرج عبد الهادي من اابيت مرافق مع الاخت لوخرا لابسا قاميجتو وتا الهام فاقت مبوقة مدورا عليها ايزار عينيهم كلشي مبوق بالنعاس..من غيرو هو لي عنقوو تنفخ بكثرة الاعصاب وعينهي خارجين فبراهيم لي باقي معاقلش
دفل وضرب بباقي الديكورات لي حداه تيلعن واسب'اناا ولد القحبة لي تابعك هعععععععععع واااععع شدرت
عبد الهادي:مالك أخا مبرزط لينا كرناا على صبااح..
تزجه ليه نيشان بحالا كان تيتسنا شي حد اهضر وهو يشنق عليه معصب وقال تيترعد:ينعل زامل بوووكم القحااااب ععععع
جا براهين تا يجر فيه وتيحاول ابعدو:واعثمان ريح اصاخبيييي
دفعووو ودفع لاهر وبدا تيهلل عليهم بااجهالة:ياولاد القخاااب اش درت اش درت ععععععع
الهام:درتي شي فشيي هههه مالك ازين ها البارح كنتي عاحبك الحال
شاف فيها بحقد وكان غيمشي ليها كون مشدو براهيم لي كرهو عثمان ودفعو وقال بعصبية:ينعل دينمي انا لي تابعك هناا اشمااتة ازاامل..زاااملل طلعتييي زااامللل اعععع(ضربو برااس)واش عرفتيي اشدرت هااا عرغتي اش درت عععع خنت مرتي غدرت مرتييي غدرت مرتييي ياولد القحبة
تصدم براهيم لانه هو براسو معاقلش بتاتا..وقال كيحاول تنفي:لالا ميمكنش ميكنش ..لالا كنااا فففف(تيحاول اتذكر)كناا سهراانين
عثمان:(بحقد وكشاكشو خارجين لدرجة دفالو تيتشاير)كنااا سهرانين تا مشييت ح**** قحبة. عععععععع(ضرب يديه مع الحيط )ععععععع...

مقدرش اتحمل شنو دار وصورة زينب بين عينيه كان معول اريح معاهم تا يبرد شوي وامشي ابات فدارو..لكن تجري الرياج بما تشتهي سفننا..وكانت سفينتك عزيزتك تجري بعكس اتجاهم..
خرج من حداهم حااقد مخلي براهيم فمو مترع اما الهام بتاسمات بسخرية وقالت:هي ح*** تا شبع وصابح تيندب اوا صفااات
براهيم:واش قااسك
الهام:(ربعات يديهة)شبان ليك؟؟
مسح شعرو بعصبية وناض اتبعوو لقاه خىج الموتور وتحرك
حالة عثمان كانت اكثر من صدمة..حالة هيجان ديال شي بحر هاج وخصو هي فين اتكب .مكرهش اقلب بيه داك الموتور واموت ولا يتفكر ولا يشوف فوجه زينب..شنو غيقوليها اش بيصارحها فين بااات
زفر معصب وعينيه معصبيين كاره راسو لدرجة تيحبس نفس مدة طويلة فسوقان واطلقها..محس براسو تاتوجه لدارو ديركت. عينيه حزينين نادميين كارهين حاقدين وأهم حاجة خائنين
إن البريق الذي كان يشع منك دات يوم قد خف أيها الاسطورة

وقف موتورو قدام دارو كان باقي لحال شي سبعة تالصباح..حلارو وعينيه نايمين محاملش ادخل واشوف فيها..دخل الموطور وبقا واقف كيتسنا شي حاجة تجرو ولا توقفو او بالاخرى باقي عندو امل انه افيق ويكون هي تيحلم
خطا اول خطوة وتبعها الاخرى طالع مع دروج بحالا تيهز ثقل واحطو..كيطاب اكون ظنو غلط..وقف قدام الباب جبد ساروت من جيب وحل لباب كان صقيل تا صوت مكيتسمع..زفر بحزن وندم وتوجه لبيتو مثقل هاز الحمل على كتافو..حل لباب تبيتو ودخل وشافها متكية على جنبها بوضعية جنين وباينا معذبة..محس براسو تا زفر وحدر عينيه بغضب..اش غيقوليها اش بيشوف فيها اش بيبرر ليها..مع سد الباب نتافضات من بلاصتها ذابلة وعينيها منفوخين بقلة النعاس والبكا..شافتو ونطقات بدون شعور بخوف:عثمان
***
عرفه ايه الي اخرني
و لي كان مسهرني
مش تفكيري فيكي زي كل يوم الي ديما مسهرني
انا خنتك مبارح و قلبي مش مسامح
مش مسامح نفسي ولا عارف ازاي ده حصل مني
و ازاي اخون نفسي مهو انتي عندي نفسي
مدمعيش انا مستهلش دموعك اغلى مني
سمحيني انا غلطان و ادني ببكي و ندمان
مش مسامح نفسي و لا عارف ازاي ده حصل مني
و ازاي اخون نفسي مهو انتي عندي نفسي
مدمعيش انا مستهلش دموعك اغلى مني
في ناس كثير كثير مبيحسوش بقيمت الى معاهم و في ادهم
الا لما يروح و ميرجعلوش
و يظهر اننا واحد منهم
انا خنتك مبارح و قلبي مش مسامح
مش مسامح نفسي ولا عارف ازاي ده حصل مني
و ازاي اخون نفسي مهو انتي عندي نفسي
مدمعيش انا مستهلش دموعك اغلى مني
سمحيني انا غلطان و ادني ببكي و ندمان
مش مسامح نفسي و لا عارف ازاي ده حصل مني
و ازاي اخون نفسي مهو انتي عندي نفسي
مدمعيش انا مستهلش دموعك اغلى مني
****
مع نطقاتها مع تزير عليه قلبوو..وزاد تأنيب ضمير عليه اضعاف..سرط ريقو وهو تيشوفها جايا جيهتو باينا فيها عيانة بزااف..مناعساش وعينيهع فيهم واحد اابريق هو بوحدو لي فاهمو..مافيهمش عتاب مافبهمش تأنيب انما فقط اشتياق..
وقفات حداه وتغرغرو عينيها وقالت بصوت تيرجف:جيتي
تنهد ومد يدو ليديها شدهم وبسرعة كان خشاها فحضنو مزير عليها مغمض عينيه فعنقها ..تيتنهد وازفر مزير عليها وتاهيا زيرات عليه ناشية اش وقع باغا فقط تتطمان عليه..زيرات عليه مخشيا فحضنو وطلقات تنخصيصاتها بجهد تا فقدات توازنها فيديه وزير عليها تا مخلاها فين تفافا..تاتحس برجليها مهزوزين من الارض..وتيبوس فراسها بلهفة وجهالة بحالا عمرو باسها..مالقا مايقول ولا يدير باش احاول ابرر افعالو لنفسو بدرجة لولة عساك درجة هي
بقا حاضنها عندو وتيبووس فراسها وشفايفو باغيين انطقو كلمة وحدة وهي سمحي ليا لا غير..لكن لسانو وكلماتو خانوه كيما خانها وكثر
بعدها على حضنو مساخيش وشاف وجهها كاسيه دموع..كان واحد المرة عطاها عهد انه ميغدرهاش ميفوتهاش والاهم مينساهاش وفليلة وحدة نسا العشرة تحت تأثير السكرة
لقا وجها عامر دموع قبل راسها وميح ليها دموع بيديه وجهو كاسيه لحزن..جرها للفراش جلسها فناموسية تتشوف فيديهم س مشابكين ودموع تيتسقطرو على خدودها..كره راسو ولعنو وكون كانت حداه شي قنبة كان انوض اشنق راسو..جلس على ركابيه وخشا وجهو بين يديها كيبوس فبهم بهستيرية وتيقول:سمحي ىيااا سمحي لياا احبيبتيي..سمحس ليا(شد حنطها بيدو بحنان)سمحي لياا..اناا حماار والله تاحماار..مقصدتهاش مقصدتش ندييرها
زينب:هءهء فين بتي؟؟حرام عليك هليتيني مخلووعة
غمض عينيه وحلهم بزربة وجرها معنقها ماعندو نايجاوبهاش..الى هضر غيقول صراحة لي ممكن تضرها..كتافا اعنقها واقول:تنبغيييك تنبغيييك بزااف..سمحي لياا سمحيييي ليااا ازينب(عاود باس يديها بلهفة)سمحي ليااا سمحي ليااا
زينب:(ستغربات لحالو)عثماان صاافي(قاست حنوكو)موقع والو
حرك راسو لنفي:لا وقع وفع(بحزن)وقع..انا حماار والله تا حمار(باس راسها بهستيرية)سمحي لياا هالعار تللله الى مسمحي ليا
زينب:عثماان(زيرات على يديه)المسامح كرييم
حنا عينيه مقادرش اشوف فيها ولا يحقق فيها..شو هو اش دار وهي اش دارت..كاين فرق بين ذئب وبين ارنب
بتاسمات ليه وسط دموعها وقالت:متقلقتيش مني
حرك راسو بنفي وعنقها بجهد:لا ومعمري نتقلق منك احبيبي(باسها فعنقها فوق شعرها)نتييي هي كلشيي كلشيييي
تنهدات وهي تتبادلو العناق وعينيها بردو شوياا وتا تنفساتها وبقات معنقاه بحب تتروي عشقها منو
بعداتو عليها وقالت بحنان:فييك جووع
حرك راسو بنقي قرب ابكي الى هاد المعاملة لي غتزيد تأنب ضميرو..باسها بين عينيها وقال:لا..ونتي؟؟(قاس تحت عينيها)منعستيش
زينب:لا(بتاسمات ليه)مقدينش ونتا محداياااش
زفر وقربها ليه تاني ظعنفها بصمت وهي تنطق حاطا يديها على كرشو:عثمان فيك ريحة فشكل
تذكر الشراب وهوما اتبدلو ملامحو وتنهد وقال:هي الكارو احبيبي..نوض ندوش وتمشي(باسها فراسها)كلتي شي حاجة؟؟
زينب:لا
عثمان:رجعي تنعسي ياله
وقفهغ وداها للناموسية نعسها وباسها بين عينيها وهي رامقاه بنظرة عشق واخا يضور تاعيا ميلقا بحالها..
ضار عاطيها بظهر زمشا للحمام كيتهرب من نظرتها ليه

خرج من البيت وغمض عينيه وحلهم بزربة كيتنفس الصعداء..حاس بالف ذنب من جيهتها..مسح على وجهو وتوجه للحمام تا كيتصادف مع وئام فايق. مبوقة بنعاس ..وقالت:صباح الخير
عثمان:(بغير خاطر)صباح الخير..فين غاديا
وئام:للمدرسة فففف ندخل لطواليط
عثمان:ممم دغيا بندوش
دخلات هي فحين هو جلس فتليق فصالة مفرق رجليه وداير يديه على ركابيه شاد بيهم راسو..ضارت بيه دنيا ضورة..معرف ميقدم ولا مايوخر..تحرج مع الله ومعاها
اولا تحرمات عليه صلاتو ودينو تانيا خانها هي وموفاش بالوعد
محس تا وقفات عليه مو لي عاد فايقة جلسات وضربات على ركبتو وقالت لجدية تتشوف قدامها :هادي هي تربيتي ليك اعثمان هممم تخىج تبات برا دارك مخلي ديك لبنت تتمشي وتجي فقااع دار
عثمان:(الصمت)
مباركة:الى كنتي تزوجتي باش دير هادشي كون بقيتي ديال راسك حسن..معنديش انا لولد لي يمرت بنت نااس..وخارج ومخليها سخفات ليتا بزز باش فاقت
تلفت بسرعة ليهل وقال:سخفات؟؟مالها؟؟لاش سخفات؟
مباركة:كون جلستي كون عرفتب لاش سخفات..ماشي حشومة منعسنا مشتنااه
عثمان:كنت معصب أمي
مباركة:نقص نقص من ديك العصبية ديالك..ضىتي فلبنت ضورة شيطانية ومخليتي ماقلتي ليها
عثمان:مي مافياش لي يهضر(شاف وئام خارحا)انا داخل للدوش
ناض وخلاها تتنهد على حالتو ..دخل للحمام وتقابل مع المرايا وتيشوف فراسو باشمئزاز..بدا تيحيد حوايجو نافر من راسو ومشا كيخوي عليه الما واغسل فلحمو بتذمر كيحاول اتفكر شنو وقع..ووالو كلشي تمسح من بالو
دوش وتوضا وياله كيشلل وهو يسمع دقان وصوتها دافي كيقول:عثمان نسيتي الفوطة
تنهد ومسح على وجهو من هاد الحنان لي فيها..وقف نلابس والو حل لباب مبين هي وجهو شدها ورسم ليها بتسامة باهتة وسد لباب..زفر بغضب من هاد الحالة مقادرش اشوف فوجها
اما هي رجعات لبيتها مهدودة مكرهاتش هي تنعس..تلاحت على سرير فوضعية جنين وعينيها دايخين باغة هي تنعس مي بغات تنعس حداه..جاتها كانتها علبه وتتحس براسها محتاجة ليه
تا دخل عليها مدور عليه فوطو وتيمسح فوجهو..شافها حالا عبنيها ومشا عندها بغير خاطر شد يديها وباسها من لوسط وقال:منعستيش
زينب:لا..نوجد ليك الفطوور باش تمشي لاخدمة
عثمان:عياان مغنمشيش..تانتي نعسيي
زينب:ممم واخا تساراح تاننا
ناض نشف لخمو ولبس حوايج دار وتخشا حداها فالفراش كانت مغمضة عينيها..تكا ومد يدو مشتاق لحضنو حطها على خصرها ولاح ىجلو على رجليها وجر من تحتهم ليزار..وحطراسو فعنقها محس بيها تا شابكات يديهم وقالت بهدوء:تتبان مسخسخ فين بتي اعثمان
وهذا بظبط هو سؤال لي معرفش اجاوب عليه..فين بات؟؟بتت تنخون فيك ازينب..
تنهد ملي زيرات علل يديه وقال وهو تيستنشق ريحتها:ريييحتك زوييينة 
زينب:هه ديما تتقولها ليا
عثمان:تدوخني ههه
زينب:تاننا زويين ههه وريحتك زوينة وحجبانك زوينين(تلفتات تتشوف فيه بخجل ولاح يدو على خصرها تيرمقها بنظرة عشق)ولحيتك زوينة واخا حرشة ههه(قاست نيفو)تا منخرك زوين ههه(نزلات ايديها لفمو وهادي حركة معمرها دارتها..قاست فمو بشوي بصباعها وعضات على سفايفها)تاهادو زوينين ههه
كان هو غاايب تيشوف هي فحركاتها لاغير..كيفاش تتغزل فيه على غير العادة..كيفاش تتلقي اعجابها بملامحو الشرقية..جاتو مبدلة وتمنى لو كان طاهر ونقي بحالها..وسخو خلاه انفر من راسو ..محس على راسو وسط هاد الدوامة من تفكير تاكانو شفايفو تلاصقو مع شفايفها بقبلة ولاول مرة البادرة منها..قبلاتو بالخف ففمو وخشات وجهها فحضنو حشمانة معرفاتش اصلان لاش .دارتها هي عقلها وشنو قال..غمض عينه حاقد كثر على راسو ..وزير عليها وسط صدرو وفمو تيبوس فوق شعرها وقال:مالك اليووم هه
زينب:ههه والو(خرجات وجهها كيشع خجل)عجبتيني
عثمان:ههه(قبلة فعينيها)مكاينش ما حسن منك..غمضي عينيك ونعسي
زينب:هه واخا
تخشات فيه من جديد تتقلب على نعاس وهو خاضنها وكيحك على شعرها تا طاب نعاسها اما هو راه محلا ليه لا نعاس لا غيرو..بقا مقرق عينيه فسقف وحلف لغفا ولغفا وكل مكيتذكر شي حاجة كينفر من راسو..تأكد انها نعسات وحيدها من حضنو وغطاها..باسها فحنوكها وسد ليها فمها وناض من حداها فرش زربية صلا وصلى ركعات كثيرة كيطلب الغفران من الله..عارف راسو دار كثر من رذيلة..الخمر والزنا واهم حاجة الخيانة..خان عهد الله والعهد لي عطاها
طول فصلاتو تا ماباقي قد وعينيه مغرغرين كاره راسو وكل مرة سلم تيشوف فيها هي لي ناعسة براحة معلابالهاش بتاتا بشنو واقع..تا دقات نو وقالت:عثمان بتفطر اوليدي 
عثمان:هاني جاي
مباركة:وزينب؟؟
عثمان:خليها ناعسة عيانة شوياا
مباركة:واخا
جمع صلايتو وناض وعينيه عليها..خرج حدا مو كيشرب هي قهوة كحلة وهي تتهضر مسامع تاحاجة من هضرتها تا قالت:مغاديش للحانوت
عثمان:همم لا عياان
تسمع دقان فلباب..وناضت مباركة خلات كان براهيم لي هي شافو عثمان كحل بالعما وخنزى ومباش ابين قدام مباركة لي دخلتتو تاترحب بيه..

اما براهيم راه كان تاهو أشد ندم عليه..مظنش غتوصل لهاد لماصل..جلس حداهم بعدما سلم على عثمان بيديه ...هاد الاخير لي سلم سلام ناقص
مباركة:جعد اوليدي نجيب ليك كاس تفطر
مشات وهو يستاغل عثمان الفرصة وقال بنرفزة:لاش جااي أخا
براهيم:(مد ليه تيليفونو)هاك تيليفونك نسيتيه وزيد بيت نهضر معاك
عثنان:اتخرج تقاود هو هذاك ولا نوخروها سليخ لمعزي صباح الله
براهيم:غتنوض تهضر معايا ولا نخنزووها..تهزز اصاحبي
جات مباركة وهوما يسكتو كبات ليه قهوة جغم منها شوي وقال:عثمان نوض بيتك فواحد لبلان فلموتور
ناض تابعو حاقد وخرجو من دار وهو يقول:زيد.لسطاح
طلع هو وياه فصمت ووقفو فالوسط وهو ينطق براهيم محرج:سمعني اش بنقوليك..انا معاقلش اشنو وقع
عثمان:انا نقوليك اشنو وقع؟؟نعست مع قحبة وغدرت مرتيي هادي واحد..وثانيا شربت تا ماباقي قديت وخسرت مع ربيي
براعيم:(مسح على وحهو)مفهمتش كي وقع ليك مفهمتش..كي درتي ليها
عثمان:(بعصبية)شاارب شارب از"****(شنق عليه)لاش اصلان دايني عند دوك زوامل بحالك هااا..خرجت على كريي
براهيم:مشينا نزهااو نتا لي معرت كي وقع ليك..شوي تشراب غيبتي
عثمان:(ضربو لنيفو)ياولد القخبة واش تسخابك تنشرب كل نهار تا نبقا سااحي هاا..شي خمسة تالقراعي وجوانات وتتقوليا غيبتيي هااا..صدق غادر مرااتي عاا اش نقوليها درووك
براهيم:(مسح على نيفو)عثماام برد اعشيري..دابا لي وقع وقع ..معندك مادير متقولهاش ليها ونسا هادشي نساااه نسااه
عثمان:(بنرفزة شارب الفقصى)نزل تقاود.فحالك لنلوح زامل بووك من هنا..واش تنقوليم غدرتها غدرتهاا..باشمن وجه نشووف فيهاا هاا باشمن وجه..واش عارف شناهيا تغدر مرااتك 
براهيم:فففف 
بقا واقف ساكت تيشوف فيه كي معصب لاقصى درجة كيمسح على راسو بتأنيب ضمير..تيمشي واجي فداك سطاح بياكل راسوو..ونطق فالاهير:سير فحالك ابراهيم لنغلط فييك غبررر
يراهيم:(قرب ننو وربت على كتفو)سمح لياا اخويا كون مانا متمشيش لتماا
مجاوبووش عطاه نشي وهو ينزل لاخر دردب فحالاتو اما عثمان بقا تما شوي وهو ينزل لقا مو باقي تتفطر وقالت:زيد كمل فطورك فين براهيم
عثمان:مشاا فحالو(هز كاس تالقهوة)طالع نكمي
مشا لبيتو هز كاروه وبريكا وشاف فيها بحسرة وخرج اكمي وابرد واها نارو مغيبردها لا كارو لا ما..نارو مكتطفاش وتا ندم ممسوكر ليه والو
*** 
مع الظهر فاقت زينب من نعاس شابعا نعاس وبدات تتحرك ففراشها باش توكض..ملقاتوش حداها زناضت عرقانة معرفات علاش..حيدات لفوقاني تبيحامتها بقات بديباردور وهو يدخل هو شافها وقال:فقتي
زينب:(بابتسامة)ممم 
جا عندها باسها فحنكها وقال لبسي بيضربك البرد
زينب:هه كاين صهد
جات عينو على يديها لي مقموشة كاملة وغوبش عرف ظفار فاتي..شافتو فين تيشوف وهي تحمحم وبعدات تتلبس الفوقاني وهو يحاوطها من لور بحب ونطق فوذنيها:متخافي من والو باقي..معمرها بتوصلك باقي هاد المرة بخطرة حيت وصلات ظعايا للحد..الخاوة بيني وبينها تحدات ونبينا غليه السلام..ديها هي فقرايتك
زينب:واخا حمم فيا جووع
عثمان:(ضورها عندو مشابك يديهم)مشهية شي حاجة؟؟نخرج نجيب ليك داك طاكوس لي تيعجبك
زينب:(بابتسامة)لا ههه عقلتي على ديك شوارما لي كنا كلينا فداوديات
عثمان:ممم هي لي بيتي
زينب:هه اه..واها محال احلو مع العيد
عثمان:لا لا رحعو ناس المدارس ولفاك بيكونو حالين..نمشي نجيبها ليك
باسها فراسها تيتنهد وهي تقول:مالك اعثمان من صباح ونتا هي تتنهد
عثمان:لا والو..سيري جلسي تانجي
هز سوارتو ولفلوس وخرج اجيب ليها اش تشهات..ولى كيقلب على طريقة باش اكفر غلى ذنوبو واها راه ذنبو لا يغتفر..اما هي توضات وصلات وجلسات مع مباركة فالكوزينة تيتلفو شنو وقع تينقيو العدس حيت عارفين ممزروبينش على الغدا لعثمان
بعد مدة دخل عثمان هاز ليها اش بغات منها جوج وجاب تال مو وليه ولوئام..تجمعو عليه وهي تتامل بشهية متقولش عليها هادس هي لي واكلة لبارح قتلة تالعصا..يمكن هي هاكا تتناسا وصافي واخا فقلبها تتشد
كلاتهم بحوج ورجعات لور تتسراح وقالت:بنينة هه
شاف فيها وبتاسم ومسح ليها جناب فمها من لصوص..ومد ليها تاعو لي واكل منو هي شوي وقال:كولي هذا مافيا لي يكملوو
زينب:ومكلتي والوو
عثمان:تأ معنديش معاها هي كوليهاا
زبنب:نوض ندير بيك متاكل
عثمان:لا لا هي شديي انا فبيتي
شداتها مستغربة وشافت فمباركة لي تضرب فلفريت وقالت:خالتي مالو
مباركى:تتوقع ليه..هي كولي نتي
وبالفعل كلات وممرتاحاش..كملات ماكلتها فحين هو دخل لبيتو وجلس على طرف نانوشية وشد راسز بعصبية محاملش راسو كاره راسو لاقصى درجة..ممتحملش باقي اشوف فعينيها بتاتا

وبالفعل وجداتو ليه على حقو وطريقو وتوجهات تفيقو لقاتو جاي مغوبش كيما لبارح..باسها فحنكعا وداز لطواليط وضميرو خدام
لحق عليها للكوزينة لقا فطور زوين تيتسناه بالاضافة لمرا زويونة تتسناه بابتسامة عذبة ..تنهظ عاود وجلس مجلسها حداه تيشوف فيها كيفاش تتصرف عادي رغم هضرتو لجارحة ليها..لو كان هو لي سمعها منها ديك الهضرة أكيد كان ابقا منفخ ايام وايام وتضرو هضرتها
كمل فطورو بزز ورافقاتو تال حدا لباب باستو فحنكو ودعات معاه بتيسير كيف العادة وخرج قاصد عملو بنفس مضطرب
ركب فوق موتورو وغادي لخدمتو تكيلمح فطريق خيال فاتي..عرفها هي من شكلها غاديا هازا بنتها فيديها فكاشاا..تتزرب محسات بيه تاوقف الموتور قدامها وحداهم دار تتبنى ..ضرب فيها اكبر تخنزيرة عامرة حقد فحين هي شافتو وهي تفافا وترعدات بلاصتها..وبظاا تدخل وتخرج فالهضرة:عثمان لباس
عثمان:(حط يدو على لكيدون)ختي لبااس(بابتسامة ستهزاء)
فاتي'حمد لله(خافت من طريقة هضرتو)
عثمان:ياك بعظا هي صحيحتك مزيانة..مخاصك والو..عظامك مزيانين دماغك نرتاح؟؟(عرفاتو تيدق عليها)داكشي لي بينا
فاتي:عثمان شوف هي نشرح ليك
خزر فيها تخنزيرة الغدايظ ونطق بين سنانو معصب منها وفنفس الوقت نافر منهاوكافر عليها..الحقد عمى عينيه:غنقوليك جوج كلمات الالة فاطمة زهرا من ليووم نساي بلي عندك خووك ومعمرك..معمرك تعاودي تحطي رجليك فديك داار..وخاوتنا هنا سالات منتي ختي مانا خووك..متنعرفك متتعرفيني تا نهار نموت متجيش للعزو ديالي واخاة
فاتي:(تشجعات)هادشي كولو على قبلها هااا؟؟اوا سمع اسيي
قاطعها بعصبية'نتي لي غتسمعيني أ الالة..دوك فعايل القحاب لي درتي لياا مع نرااتي عمري مغنساها ليك..وكون محبسنيش راجلك داك نهار..كون نحرت مك..ديك العصا لي عصيتيها لقيتيها دريوشة ومقدراتش عليك ومعارفاش بداك تقحبين ديالك..كون طحتي فشي وحدة مقطرة كون عرفات ليك شغلك..وزيد دوك لبلانات تاع عالية(خرجات فيه عينيها)فراسي فراسي هي بلا متخرجي فيا عينيك..دوك لبلانات زدتي بنتي فيهم بلي بنت زنقة وبلي متتسواي بصلة وانا معندي مندير بالقحاب فداري لانتي لا صاحبتك..ونهار باقي تحطي رجليك عندي فداري بتكون عندي معاك هضرة خراا..وسيري شوفي ليك شي شبيطار تداواي فيه حسن من هاد السم لي فيك (باستفزاز)ابنت ميمتي
مخلاهاش فين تهضر ديمارا بزربة وزاد باقصى سرعة مخلي هي لغبرة موراه خيت حداهم رملة تشي دار تتبنى..اما هي شادا بنتها لي قهراتها شنش فراسها وبدات تتبكي..محاساش اشنو وقع..تطلع نفس وتنزلها بجهالة وعينهيا تعماو حقد على زينب وعلى خوها..مرضاتش ووجها رجع حمر..ياله بتحرك وهي تحرك بنتها تصايبها فالهزة مع تحريكة مع لبنت حلات فمها وطاحت ليها حجيرة صغيرة طاحت من عند البنايا لي ايطلعو فالحجر صغير ومالقا فين اطيح هي ففم بنت فاتي..لش مشاات فيها نفس وتقطعات فيها وتتبان ليها زرقة..طلقاات فاتي غوتة كبيرة تتحرك فلبنت لي مشا منها النفس..وبدات تتشهق..

تخلعات فاتي وعينيها بداو كيسرسبوو دمووه ولبنت نشات منها النفس ومع باقي صغيرة تقطعات فيها نفس وولات زرقة وفمها محلول مباتش تخرج ليها لبكية حيت بفصيح العبارة طاحت ليها الحجيرة صغيرة وتسرطات ليها وسدات ليها الحلق..غوتات فاتي تا تجمعو عليها نااس تيشوفو حال البنت تتبكي وتغوت :بنتيييي ينتييي واابنتييي اعباد الله بنتييييس هءهءهءهءهءه عتقووو الروح
تدخل راجل كيبر:نوضي نوضي نديوها لمامونية دغياا اشدووها نوضي عندي طااكسييي نووضس
فشلات فاتي وتخاطو عليها العرارم ولات هي تتبكي ومزيرة على بنتها لي تتصارع لموت بجسدها الصغير..وقفوها نااس لي تجوقوو عليها لدرجة الجوقة سداات طريق طلعوها لطاكسي سيد ومشات معاها واحد المارة من المارين بقات فيها حيت تتعرفها بنت من
فلتي:(تتقلب فبنتها بتسطا بالبكا)هءهءهء بنتي بنتيي ضحىىى ضحىى
المرا:عيطي ابنتي لبااها اخلط علينااا زرب أسي محمد زرب
وبالفعل دغيا داها للمامونية ودخلها بطاكسي هي شافو حالة مستعجلة..تعرضو ليها وهي ولات حالتها البلغة تتسلت ليها فنص طريق ووجها كولو عمر دموع وتندب..مابقاتش تسوقات لا لبرستيجها لا لحوايجها تتبان ليها هي بنتها تضيع..شدوها من عندها كحالة مستعجلة وبقات هي تتبكي باعلى صووت وناس لي حدا المستعجلات كيواسييو فيها هالي كيصبرها هالي جايبو الفضول اعرف مالها..هالي تستغفر الله وهي تتمشي وتجي وتضرب فصدرها وتبكي بدمووع تتنخصص..مهرفات راسها باش تبلات 
فلحظة دنيا ضارت بيها ضبابة دازت من عينيها..طاحت للارض تتبكي وتشهق بدمووع حاريين..الكبدة صعييبة وهي تتشوف راسها قربات تشواا فيها..
طولو طبة وطولات محنتها هي تتبكي وتقول مابقييت ماعرفات لمن تعيط..حميد متيدخلش تيليفون للقصرممنوع عليهم اجيبووه ومها مغتسوكر ليها والو
بكات وندباات تا دازو ساعات عاد خرج طبيب عندها وقال:فين مت البنية
ناضت فاتي عندو تتشهق وقالت:انا انا..فين بنتي عايشة يااك(نفاجرات بالبكا)عاايشة
الطبيب:عايشة الالة هي هو حالتها ممستقرااش..درنا لي علينا ومعنظناش قدرات باش نعالجوها كثر هنا..بنتك خصها تدير واحد تيوو باش نخرجو ليها لحجيرة لي طاحت ليها فحلقها وتسرحات تا لصقات ليها فذاتها
فاتي:(تتبكي )هءهءهءه اويلي بنتي صغيييرة اويلي عاد مزيوودة تا جلبة ماجلبتهاش هءهءهءهء وتدير عملية هءهءهء
الطبيب:(بهدوء)سمعيني الالة..هذا قضاؤ ومزيان ملي جبتوها بكري.دابا هاهيا معاناا ولكن خصكم بزربة تديرو اجراءات باش حنا نصيفتوها لسبيطار فكازا هو لي عندو امكانيات تعالج تما..تما بوحدو لي فيه طبيب تيدير هاد العملياات
فاتي:(بخوف)تبراا لياا هير هءهءهء نديرها ليها نديرها ليهاا نعطي لي علي ولي لياا هءهءهءه نشووفها عفاااك
الطبيب:لا ميمكنش..خصها تبقا فالعنااية..تقدري تعيطي لباها باش تبداو الاجراءات
فاتي'(نزلاتهم حجر)هءهءهء واخا واخاا
الطبيب:ميكون بااس
مهضراتش يمكن مسمعاتوش بقات هي تتبكي..طاحت على وقفتها على لطرسي وبدات تتشهق بدموع وففمها هي بنتي بنتي بنتيي..وناس حداها كيواسيوها تا بانو ليها مخرجينها صغيورة محيدين ليها حوايجها باقي لحيمة دايرين ليها شلا تيوات..قطعات ليها فقلبها وبدات تتبكي بصوت مرتافع تحرقات وتشواات..
خرجات لبراا حيت مخصهاش تبقا تماا مهدودة ولبارح ضاحكة واليوما باكية..جبدات تيلي من صدرها تتعيط لحميد متيجاوبش واخا عارفا مغيجابوش حيت تيلي فدار متيديهش للخدمة حيت ممنوع..عيات تصوني وعاودات صونات لعثمان لي شاف اتصالاتها ومجاوبهاش بل كيقطع غليها وبلوكا نمرتها
ضارا بيها دنيا وبداات تتبكي وتنخصص وهي تدوز نمرة مها علماتها تتبكييي..فحين مباركة هي ساقت الخبار نتافضات تتبكي وتنخصص تا جات زيمب تتزرب لقاتها تلفانة ودموعها فين
زينب:خالتييي مالكييي لاش تتبكي
مباركة:بنتي بنتيي بنتييي هءهءهء 
زينب:وئام مالها 
مباركى:(تتهز جلابتها)فاطمة زهراا ناعسة بضحى فسبيطار
حطات زينب يديها على فمها بصدمة وقالت:اويلي علاش؟؟مالهاا اش وقع
مباركة:(تتلبس جلابة مقلوبة)مغرفت معرفت هءهءهء قالت ليا هي تتموت هءهءهء
زينب:صبري صبري صايبي جلابتك مقلوبى(ترونات تاهيا)اجيي نمشييو بجووج
مباركة:(تتنزل جلابة ووجها صفر )لا لا بقاي فداار ايجي عثمان مايلقاكش..خلييك فداار هءهءهء(هزات بزطامها حلاتو)اويلي على خمسسين درهم 
زينب:تسنااي عاني حااياا
مشات بزربة جابت ليها ميتين درهم عكاتها ليها وقالت:صبري أ خالتي الله يعطيك ستر نلبس هي جلابتي ونمشيي معاك
مباركى:لا لا بقاااي فدااار وعيطي لعثماان عيطي ليه
نزلات نباركة تتزرب وتعرج على رجليها لي عاطياها صداع تلفانة معرفات كي ديؤ وفين تزيد..مبانت ليها هي طاكسي تلاحت ليها ومشات تلحق بنتها
اما زينب شدات راسها لي مزيرها بدوخة تيرصا عليها ..وناضت بشوي بغات تعيط لعثمان معندهاش صولد..نزلات لتخت سولات اميمة ولقات معندهاش وعاودات طلعات وراسها تيدور كي الييضة الخاسرة..مالقات كيديرتعلموو..جلسات فالكوزينى تتشقا وراسها ثقيييل عليييها وتتفكر لحالة فاتي كي بتكون....

تاوصلات طناش ودخلات وئام وهي تلقا ليها:وئام جري جيبي روشارج نعيطوو لعثماان
وئام:(سخفانا بسبور)هاا..علاش؟؟
زينب:ختك فاطمة زهرا ناعسة بضحى قسبيطاار
وئام:(شهقات)هااويلي مالها؟؟
زينب:معرفتش معرفتش(تلفانة)والله معرفت..عيطات لخالتي وقالت ليها جي..وملقاتش حميد حيت خداام
وئام:هاا هاني هاني نمشيي نجيبها درووك
خرجات وئام تدردك للحانوت جابتها وجات طيارة دخلاتها وعيطوو ليه تاعيااو المشقوف طاافي..ناضت وئام وقالت:هاني نمشيي لعندو لحانوت
زينب:لا لا نعيطو هير الى مشيتي اقدر اضربك اوئام
وئام:(دشات لارض مخنوقة)ففففف تربيييي اربييي(كطلع نفس وتدخلها)مممم
زينب:(وقفاع عليها)وئام تخنقتيي
وقفات هاد الاهيرة جبدات رابوزها دارتوو تا رضات نفس وبدات تابكي وتازينب خصها هي علاش وجلسوو تيدمعوو محلا ليهم والو وتيعيطو لعثمان تا عيااو وتيلي طافي وعلى عكس الايام لي تيجي بكؤي تعطل اليوم تا تفتح الباب وكان هو داخل هاز ديسير فالمياكي شافهم وقال:السلام وعليكم
وقفو يجوج دقا وحدة وقفو عليه كي ملاك الموت..ستغرب وقال:امالكم
زينب:ختك ختك اعثماام ناعسة بضحى فسبيطاار
عثمان:(خرج عينيه)اشنووو؟؟فين فين ؟؟لاش معيطوش ليا فففف لبورطابل مديشارجيي ففف
وئام:(تتبكي)هءهءهء 
زينب:داوها لمامونية معرفت مالها عيطات لخالتي صباح ومشاات عندها
عطاها الديسير وخرج بزربة ركب فموطورو مدوز نمرة موو لي جاوباتو وقالت ليه ها فين وهافيين..مشا بزربة لعندهم لقاهم واقفين قدام سبيطار حيت زيارة مع ااربعة ..كانت فاتي تتبكي وتنخصص فحضن مها ومباركة تتصبر فيها وحرقتها تاهيا مضوبلة تتشوف الكبدة المعاودة تتحرق..
وقف عليهن وقال مخلوع:اش زقع؟؟
عاودات ليه مباركة اش وقع وتدمع..فحين فاتي شادا راسها تتنخص وتبكي مهزاتش فيه راسها..بقا واقف حداهم ميقدروش ادخلو وفاتي مسكتاتش من البكا تاوصلات ثلاثة وبدا عثمان تيعيط لحميد مرارا وتكرارا مجاوب تا بغا يحماق وقال:الو حميد خلط خلط اخويا لمامونية درووك
حميد:علاش؟؟اش واقع؟؟
عثمان:(تنهد)فففف جي راه ضجى فسبيطاار
حميد:(مخلووع)شموووو اش وقع؟؟
عثمان:هي جي جي
قطغ معاه بقا واقف تيمشي واجي متيشوفش فجهة فاتي بتاتا..تاوقف عليهم حميد مخلوع مسقطر منو لون..شافتو فاتي وناضت تتبكي عنقاتو وتتشهق مفاهم والو..بياض ليه فمو وتيسول:اش واقع؟؟فين ضحى
عثمان:وحلات ليها حجرة فحلقها وجبنااهاا
حميد:(شد ففاتي متساىل)كيفاش وحلات ليهاا؟؟كي وقع
عاودات ليه مباركة بنفصيل اش وقع ومحدها تتعاود وهو تيصعر ونفسو تطلع وتنزل وفاتي فحضنو تتبكي..محسات براسها تا خرجها من حضنو بعصبية وصرخ باعلى صوت تا أمة لا اله الا الله شافت فيه:شتيي شتييي ضساارتك وقلة الاهتماام فين وضلاتني(دفعها عليه تا كانت بطيح)الله ينعل نهار لي عرفتك فيييه
فاتي:هءهءعء حميييد
حميد:(تيترعد)وكلن فيك الله..بنتك بنتك الحماارة مقديتيش تردي ليهلا البال(مشا ليها تينخض فيها)فين كان عقلك هاا فيييين
جرو عثمان تيبرد عليه وقال:حميد براكا اصاحبييي
تنطر منو وقال معصب:طلق مني تانتااا..خرحاات علي خرجاات ليا على حياااتي..بىدتي درووك بردتيي..حسيتي براسك مرتاحة ها بنتك وصلتيها للمووت هاااا
عثمان:حميد برد أصاحبي ووكد البنت خصها تمشي لكازا باش اديرو ليها العملية
فاتي:(تتبكي بضعف)هالعار أحميد عتق بنتنا هالعاار راه تتموت هءهءهء
سكت حميد معصب تيحس براسو مقجوج..الكبدة صعيبة وعاد باقي لحيمة متقبلهاش..بقا تيمشي وتيجي مهصب تيفكر اش يدير تا حان وقت زيارة ودخلو مجموعين وحميد تيزرب اشوف بنتو وفاتي سخفانة شاداها مها..مشاو جيهة العناية هي شافوها ضرهم خاطرهم عليها حيت باقي صغغيرة بزااف..دمعات عينين حميد وحبس دموعو بزز..جا حداه عثمان وقال:ياله ندويو مع طبيب باش تمشي لكازا دغياا
فاتي:(تتبكي)هءهءعء اه اه دغيا
تلفت حميد ليها معصب وقال:وكلت علييك الله وكلت فيك الله..كون جات فيك ومتجيش فيها...
فاتي:حراام هليك ءههء واش انا بيت نبي لبنتي توصل هنا هءهء معرفتش كي وقع ليها تا طاحت ليها لحجرة وو
قاطعها بغضب وكشاكشو خارجين:سكتييي سكتييي منسمعش حسك..خلي ديك الهضرة الحامضة عندك..بنتي غنديها تداوى 
سكتات فاتي وترمات فحضن مها تتبكي تتشوف فبنتعا وتبكي اما عثمان جر حميد ومشاو لطبيب لي وقع ليهم على لورقة وقال:كاينا اومبيلوونص بتديها ديال سبيطار..بحال هاد نوع تالعمليات بيكون صعيب وقليلاكشي باش تيعطيوه العناية
حميد:واخا نقدرو نمشيو معاها فلومبيلونص
طبيب:الام بوحدها لي غتمشي معاها ولباقي تبعووها الله يشافي
شد الورقة حزين دارت بيه دنيا ومعرف ميدير ..ربت عثمان على كتفو وقال:زيد نعلموهم باش اديوها
حميد:ففففف خصني نمشي نكري طونوبيل ونتيري لفلووس من لبانكاا ففف
عثمان:ولا عليك انا نتيري ليك هي بقا مع بنتك ومراات
حميد:(حاقد)متبقاش تجبدها ليااغ تفووو كرهت دنمها..

سكت عثمان مالقا ميقول ليه..اهمالها هو لي وصلهم لهادشي وهو الاخر اه كرهها والى كان جا اليوم هي على وجه البنيى ووجه مو اما هي مبقاتش فيه بتاتا..
وصل لمرحلة نفرها وتا فاضعف حالاتها متتبقاش فيه
مشاو عندهم لقاوهم بلقي حداها ونطق حميد بلا ميشوف فيها:ةجدي راسك انديوها لكاازاا درووك اتمشي معاها فلومبيلوونص
فاتي:هءهءهء واخاا
مد لعثمان لكارت ولكود وقال:تيري ليا كلشيي وبيت شي طونوبييل فاش نلحق عليهم
مباركة:انمشي معاك انا اوليدي
عثمان:لا هي جلسيي انا لي نمشي نتي مريضة
فاتي:(عنقات مها)متخلينيش امي هالعاار انمووت بوحدي هءهءهءه
مباركة:صافي هي سكتي ابنيتي شويتي قليي عليك..انا نمشيي معااك(شافت فعثمان)بقا مع زينب ووئام وولد ختك مكاينش لي يسكتوو بيبقا اسول
حميد:عندها صح..بقا اخويا هنا ورد لبال لانس الله يحفظك
عثمان:لخصاتك شي لعبة انا هنا راك عارف
حميد:عارف عارف
خرج عثمان مشا تيرا ليه الفلووس وداز للدار لقاهم حامية فيهم البيضة جلس تيعاود ليهم شنو وقع وهوما دموعهم دايزيين..هز شي فلووس من عندوو اعاون بيهم راجل ختو..دخلات عندو زينب تتمسح فعينيها وراسها عاطيها صداغ وقالت:انمشبي معاك
خشا فلوسو فجيب:لا اندي ليه فلوسو ونكري ليه طوموبيل من عند واحد صاحبي باقي حال درووك ونجي(شافها تتبان عيانة)زينب مالكي(قاس حنوكها)
زينب:والوو هي بقات فيا فاطمة زهرا ولبنية مسكينة(غلباتها البكية)باقي صغييورة مسكينة
جرها دارها فحضنو ةزير عليها..باسها فراسها وقال:قضاء وقدر احبيبي..ان شاء الله اتولي مزيانة
زينب:يااربيي امييين هؤهء
عثمان:(باسها بين عينيها)رتاحي شوس يوماين ونتي ماشي تال ديك جييه
زينب:(مسحات دموعها)هءهءهء واخااا..
باسها فراسها وخرج اقضي لغرض لحميد بلا موتوور ..هاد الاخير سالات زيارة عندو هو اما فاتي مشات مع بنتها فلومبيلوونص لكازا باش اعللجو البنت..وبقا هو ومباركة برا تيتسنااو
تاجا عثمان بطونوبيل..
حميد:الله يحفظك
عثمان:حميد طلق راسك ووكد..ترجل راه بتولي بخيير(مد ليه فلووسو )هاك هادو تاوعك(عطاه فلوس خرين)هادو من عندي عاون بيهم راسك راه لمصاريف كثاار
حميد:بلااش
عثمان:(زير على يديه)شد شد ولخصاتك شي لعبة عيط لياا اخووويااا
مباركة:الله يرضي عليك اوليدي..
عثمان:مي دواك راه فطونوبييل..ردي لبال
تسالمو وطلعو هوما شادين طريق لكازا مهمومين والحزن مخيم عليهم
اما هو رجع ادراجو وشد.طأكسي لدارو حيت موتورو بقا فدار ملي جاب طونوبيل..كي دخل طارو عليه تيسولوه واجاوبهم
خيم الحزن عليهم بزاف زينب لي تأثرات وهي تدمع..تحبس دمعة وتطيحها تاني نعارفاش علاش..وعثمان هي تيشوف فيها..كيفاش تدمع على وحدة لي خلات عشتها وتتقلب تدمر ليها دارها 
هي تيتنهد واشوف فيها ..تعشاو بزز وناض كل واحد انعس..دخل عليها للبيت لقاها تتفرك شعرها ونيفخا حمر وقال:زينب براكا من دمووع 
زينب:(طاحو تاني ومسحاتهم)معرفتش علاش تنبكي هءهءهء بقاات فيا فاطمة ظهراا هءهء
مشات عنقاتو مزيرة عليه وقالت عاود:باقي صغغيرة بنتها هءهءهء
عثمان:(زير عليها)اااه منك نتي(مسح دموعها)علاش نتي هاكا هااا..كون شس حد.بلاصتك بيتشفاا فيها ولا يقول ربي تيرد ليها
زينب:اعوذ باللع هءهءهء اشمن نتشفاا..دنيا غدارة وزمان حناات..اليوم علي وغدا غليك..تلقا كبدتها تشواات هءهءهء
تنهد وهو تيشوف فيها كيفاش تتهضر عليها..شي وحدا خراا بلاصتها اتقول دارت دنياا ورجع ليها الله صرفها..حس بتأنيب ضميرونطق مغبوون:زييينب خصني نقوليك شي حاجة

شافت فيه بلا مبالاة فجديتو وقالت:شنو مالك
شد يديها ومطول الشوفة فعينيها بندم ويأس وكل ماتحمل من اسى ..خاطرو ممهنيهش نهار تزوج بيها واعدها ميكونش الكذوب وأبار انه الوعد انما ضميرو ممخليهش ارتاح بتاتا..ضميرو غلب عليه فمسألة انه اخبي عليها وعاد هي تتعاملو بكل ود رغم كلشي..لو انها كانت وحدة خرا كان ممكن تنفرو وممكن تمشي لدارهم تغضب ..لكنها زينب..زينب لي حبها حب خطيير عمرو تصور انه احبوو لشي وحدة..خب فاق كل المقاييس لكنو مقدرش افوق خيانتو ليها
شافت نظراتو تبدلو وتبدلو معاها عينيها المدمعين تتساىل شنو وقع..محسات بيه تا جرها لجيهة سرير..ساكت وفسكوتو شلا هضرة
جلسها وجلس حداها شاد.يديها معارفش منين ابدا تانطق صوتها وسط داك صمت الغير العادي بعدما تسلل الخوف لقلبها:عثماان مالك
شافيها كيحك لحيتوو بحيرة واش افاتحها ولا يرجع لور..تنهظ وهو تيشوف فدوك العوينات لبريئين لي باقي مدخلو لحروب الدنيا الكثيرة
عثمان:وقعات شي حاجة خصك تعرفيها
زينب:شناهيا؟؟
تنهد وزفر ودارهم دقة وحدا ونطق بتساىل:واش سمحتي لفاتي؟؟
زينب:(بحزن)مايهمش اش غيزيدها لسمحت ليها ولا لا؟؟متتحملنييش اعثماان ولاكن هادشي لي وقع ليها بقااات فيا والله حسن عوانها نسكينة الكبدة صعيبة
تنهد وشد.يديها بين يديه وباسهم فالوسط مطول فالبوسة الشيء بي خلاها تستغرب ونطق:عاقلة على عالية؟؟
زينب:اه
عثمان:(زفر)عالية كانت هي وفاتي متافقين باش افرقوني عليييك
حس بديها زيرات على يديه ورفع راسو لوجهها كان خالي من الملامح..تغرغرو عينيها وقالت بصوا منخافض:علاش؟؟
عثمان:(حط صبعو عند طرف عينيها خابس دمعتها)حيت هاكاك ...عرفتها مؤخراا..قالها ليا حميد
زينب:(بداو يديها تيترعدو)هءهء علاش؟؟اش درت ليها؟؟
عثمان:هي هاكاك دايرا تانا مقهمتهاش(جرها هشا ليها راسها فحضنو)شووو صافي متبكيسش
زينب:هءهءهء حرام عليهاا
عثمان:عؤفتي اش ضرني كثر؟؟
هزات فيه عينيها مدمعين وقالت:شنوو
عثمان:انك مرضيتيش لبال لعالية لي تصرفاتها ملشي عايق بيهم
زينب:متسحابنييش هءهءهء (طاحو دموعها)هءهءهء حشووومة عليها عمري ماتصرفت معاها بالخاايب هءهءهء ولا درت لسها شي حاجة خايبة علاش بتفرقني علييك؟؟علاش ؟؟اش درت لسها؟؟(بهسترية)قلتها ليك من لول قلت ليك فاتي محاملانييش
حط.يدو على فمها تيسكت فيها حيت هضرتها بمثابة وقود ليه..عارف راسو الهضرة على طرف لسانو ..خشا راسها فحضنو وزير عليها وخلاها تتبكي بشوي وتحبس شهقاتها باش متسمعس وئام..تأكدات انها غبية من درجة كبيرة حيت معاقتش بتصرفات عالية لي كانو واضحين وضوح شمس
تنهد عثمان وسط عنقها وعينيه حمرين ةكل دمعة تطيحها هي تتحرقو هو..حاس براسو كيعيف وكيشمأز من راسو كثر من لول
سمعها قالت:ضرااتني اعثماان ضراتني هذهءهءهء
نطق بدون شعور تحت تأثير هضرتها:انا لي ضريتك كثر ازينب..انا لي دقتي صعييبة
نطقها ومتسوقش باقي..باغي ارتاح باغي احيد عليه هادشي باش تيحس..حمل ثقيل على كتافو خصو اخفاف
شعر براسها تيخرج من حضنو..شافيها حمرة ودموع كاسيين عينيها ووجها..وهي تنطق:بهضرتك لي قلتي داك نهار؟؟
ضعف عاود.قدام عينيها وعشقو ليهل مضعفوو..محس براسو تا شد وجهها عندو وقبلها بحرارة ففمها بدون سبب تا تجاوبات معاه شوي وهو يحبس وعينيه حمرين وقال بحزن:ضرييتك ازينب ضريييتك كثر منهم كاامليين..ضريتك ازينب 
زينب:الصمت
بملامح غريبة تسناه اهضر وهي تنطق عاود:عثماان كاينا شي حاجة(شدات وجههو بيديها..وجهو لي مباغيش اشوفيها)هضررر شنووو وقع؟؟
شاف فيها واخيرا بيأس وقال:غنعاود ليك ولاكن عار العشرة لي بيناتنا والحب لي تتبغيني متمشيش وتخليني
زينب:(زاد خوفها)علاش تتقول هاد الهضرة؟؟علاش انخلييك
شد يديها باسهم بهستيرية وبان ضعف فعينيه..ضعف من فقدانها..واقف على نهاية الشيء الجميل فأي لحظة ممكن اخسرها
نطق بضعف:درت واحك الخاجة..درت غللط كببييير ازينب كبييير متيتغفرش
زينب:(تتحس بدوخة)اش درتي؟؟(عينيها عامرين دموع)
شاف فيها بحزن وهز يديها دارهم على حنوكو كطريقة تحسسو بقربها منو..وقال:نهار فاش تخاصمنا حيت مقلتش ليا شنو ظارتي ختي(حركات ليه راسها بالايجاب وتنهد)خرجت كاافر مشيت حيحت على فاتي وخبسني راجلها وو(سكت وعاود نطق مقادرش اشوف فيعينها)تلاقبت براهيم وقاليا ياله نزهاو فشي قنت..(متبعة معاه باقي لحد ساعة مدخلش شك لعقلها)ومشيناا ففففف(شاف فيها بترجي)وكانوتماا شي صحابو شربنا وكميناا وتكيفنا تا ماباقي قديييت فففف(حنى عينيه حشمان من راسو)ومعقلتش باقي شنو وقع تا فقت لقيت راسي فففف(سكت تيجمع فالكلمة لي حلفات لخرجات وخانوه قواه)هاااا لقيت راسي نااعس مع وحدة فالفراااش
نطقها وحيد عليه ذنب الخيانة من على رقبتوو أما هي جمدو اطرافها ومشعراتش بكلمة لي قال تا دازت ثواني. جمدو دموع فهينيها ومبقاوش باو اتحركو بتاتا..مبقاو لينزلو ليحبسوو..وقع كلمة نعست مع وحدة فالفراش تيتردد فوذنيها ونعازلات على اي سمع أخر..متتسمع والو بقا سمعها معلق فاخر كلمة..
اما هو رفع عينيه تيتأكد من ردة فعلها لقاها جامدة..

اما هو رفع عينيه تيتأكد من ردة فعلها لقاها جامدة..ياله بيديو وهو يشوف يديها نزلو من لحيتوو..ونفسها تيتسمع ..مبقات تحركات ولا دارت والو تا الملامح ممفهوميينش..زيرات على يديها عندها وبداو تيتحركو واترعدوو بوحدهم ..رتافع ظغط قلبها بجهد وتتسمع هي دقات قلبها فقط ..تحطات يدو على كتفها محركها وقايل بأسى :سمحيييي ليااااا
وقفات بزربة تترعد وزاظت من حداه ببرود الشيء لي خلعو ..شد فيها وهي تحيد يديه وتمات خارجا من البيت وضبابة تدموع فعينيها..وأطرافها تيترعدوو..داخلها ااباطني ميدعي اكون هذا حلم وتفيق منو..باقي الباطن تاعها تيغوت باش افيق من هاد الكابوس..توجهات للحمام بدون شعوى ياله بتحلو وحط يدو على يديها مخلوع عليها معجباتوش فعلها بتاتا..خلعاتو ووحل ليه الما فركابي..بعداتها تتسرط فريقها ونفسها تيطلع وانزل تترعد..
عثمان:زييينب
مشافتش فيه حدها نطقات تترعد :ببييييت ننننغسل وجهه..وجهيييي
خلاها تحل باب الحمام ودخلات فشلانة ممصدقاش اش سمعات..سدات عليه ااباب وبقات واقفا ودموعها فعينيها..باقي منزلوووش..واخر جملة قالها تتردد فعقلها وتعاود..تتعاود وتعاود وتعاود وتعاود تا حسات برجليها فاشليين مع هزاات عينيها جات فالمراية ديركت وطااحوو دوك دمووع لي حبسااتها وطاحت هي معاهم على ىكابيها طالقااا صرخة يمكن تسمعات من دخلة تدرب
زينب:اااااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااه(ضربات يديها مع الارض)لاااااااااااااااااااا لاااااااااا
تحل عليها لباب كان عثمتن لي تهز قلبوو بصرختها..تصدم فاش لقاها فالارض بغا يشدها وهي تبدا تتركل ليه وتتغوت ربي لي خلفهااا بجهد..جهد عشرة عشريين شخص بصووت ملايين الاشخاااص..مزير عليها وتتبكي وتركلل عليه:ععععععععععععغععععععععععععععععع عععععععععع(تضرب فراسها لهستيرية)ععععععععععععععععععععع لاااااا لااااااااا طلق منييييييييييي ععععععععععععع
عثمان:(تخلع)زيينب زينب عفاااك زيييينب عفاااك زييييينب(شاف دم عند رجليها نازل بزااف وصفار)زييييسنب زييييينب
زينب:(تتغوت لربي لي بحالا تيصرغها)عععععععععععععععععععع
عثمان:(صعر)زييينب براااكاااا(غوت باحر صوتو)زييييينب
جات وئام تتزرب ملي شافت داكشب غوتات هي الاخرى ودخلتت مصدومة تتحاول تشدها معاه وهي تتغوت وتبكي وتضرب فراسها بهستيرية
وئلم:مالهاا؟؟مالهاا؟؟
عثمان:جريي جريي لتيليفوني عيطي لبرااهيم(شافها بدات تتسكت وتتغيب تا غيبات ومبقاتش حركات ساكن)جريييبييي
ناضت تتجري مرعدة كثارو عليها تاهيا الصدمات..اما هو تصدم وترعد وتفافا وتخلع..ندم حيت قالهل ليها اللهم اسكت وابقا هاز الهم ولا تهزو هي
جات وئام تترعد عطاتو تيلي لقاه تشد لخط وقال:جرييي جيب طااكسييي صغييروجيي جرييي مراتي تتمووت
لاح تيلي بزعفة وبدا تيفيق فيها واضربهل بشوي لوجهها ونبرة صوتو فيها بحة بحالا بغا يبكي
وئام:هزها هزها لبيتها (شافت دم)دم اعثمان هءهء دم شوو شحاال
شافو كثير وزاد تخلع وتعصب وبالفعل هزها تتقطر بدم من تحتها مبقاتش حركات ساكن..صافي غيباات..دخلها لييتهم وبدا تبحاول افيق فيها وهي لا حياة لمن تنادي..تلف تعصب وتدمر وهو كيشوف فيها تضيع من يديه..كانت صرختها عالية تتضرب فالوتين
جابت وئام الما تترشها ساعا والو سيدة مغيبة ..تلفوو بجوج تا تصدم زديح فلباب وقال:نزلي حلي ليه دغيااا
مشات بزربة وتاهو هز شالها لواه عليها وبيجامتها عامرة دم عمر ليه يديه..مجتش فين اهزها تا دخل براهيم مخلوع شافها هاكاك ياله بيتسائل وهو يغوت عثمان:فيين طااكسييي
براهيم:لتخت لتحتتت
نزلها عثمان تيدردك خارج بلا سوارت بلا تيلي بلا فلوس..لقا طاكسي وجيران لي تيطلو على اثر الغوات لي غوتات..شرأبت الاعناق تيطلو واولولو ملي شافو دم..اما فاضمة جات مع لخر شافتهم وياله بغات تستفسر تا كان عثمان ركبها وطلع براهيم لقدام..شافها شيفور وقال:لالا هيسمحو ليا سيدة اتموت ليا هنا ونصدق انا فالمسااكل
عثمان:(بعصبية وزينب متكية على رجلو)اتحرك لعدووو ربك ولا نشعل فالقحبة تمك العافية عععععع
براهيم:(تيسايس معاه)راه هي العادة شهرية تدير ليها هاكا اسيدي وخصها تضرب لبرا حيت تتفشلها
تحرك الشيفور ساقل فحين فاضمة جرات رتجلها وتبعو طاكسي فوق الموتور وكلشي تيتفرج..درب الجبص كولو جاب خبارهم

اما عثمان حالتو معالم بيها هي الله ..داير راسها فوق رجليه وتيحاول معاها تفيق بهستيرية بغا يحماق ..بقا ليه شوي وابكي تاوصلو قدام كلينيك ونزل براهيم حل ليه لباب وتيغوت عليهم اجيبو بيااص..تم نازل عثمان هازها كلهامايات تا تمو جايين مسعفين بالبياص..حطها ليهم وتبعها كيجريي شاد يديها وهي مغيبة..تا حبسووه الممرضات وهو يوقف مصدوم تيندم فعقلو..

وقف صدرو طالع ونازل تيشوف فداك لباب لي تسد..راسو تيضرب ندم اشد الندم حيت هضر وحيت قاليهل صراحة..وقف حداه براهيم تينهج وقال:دخلوها؟؟(شاف فيه)اش وقع؟؟مالها
شاف فيه عثمان وعينيه فيهم لمعة..زفر لحقد وقال مخنزر:اناا ولد القحبة ولد القحبةةةةة ععععععع مشييت قلت ليها كلشيي
براهيم:(صاح فوجهو)واش من نيتك اصااحبيي ععععع
عثمان:انا ولد القحبة(مسح على شعرو بعصبية)ععععععع اش درت اش درت
براهيم:(زفر)صافي زيد ريح وتسناا تا يخرج طبيب
مداهاش فيه بقا غادي جاي..مرة امشي مرة اجي مرة اجلس مرة ازفر..ندم وندامتو منفعاتوش..كره حيااتو مع هاد الخيانة
دازت بعض سويعات عاد خرجات طبيبة شابة لعندهم وقالت:نتوما من عائلة المريضة؟؟
عثمان:(بلهفة)انا انا راجلها..كيبقات
طبيبة:الحمد لله راها بخير دابا ..جاتها كريز 
عثمان:(بحزن مهدود)ودابا مزيانة؟؟
الطبيبة:راها بخير غنحولوها لبيتها..ولاكن داكشي لي فكرشها لقيناه توفى وحيدناه ليها
بحالا تخوا عليه الما بارد..كيما هي علقات اخر جملة ديالو فعقلها..هو بالمثل بقات لاصقة فدماغو هضرة طبيية..تصدم وتوقفو ملامحو على لحركة..نفس لي عاشتو عاشوو..
عثمان:كانت خاملة؟
طبيبة:ااه وفشهرها لول..وعندها سوء تغدية متتاكلش مزيان..بالشفاء ان شاء الله
مشات طبيبة وخلاتت هو واقف مصدوم من جديد..كيفاش حاملة؟؟خسرات جنينها وخسرو اول ثمرة حبهم..عفوا لم يعد حب ولن يعود..
جلس شاد راسو فوق كرسي مقادرشاصدق..صفعة مورا الاخرى صفعات متتالية كثيرة...جلس حداه براهيم مصدوم تاهو وعاد فسرو دم لي خرج منها انه اجهاض
ضارت بيه دنيا ودمعة لي لمعات فعينيه نزلات على لحيتو مسحها بزربة وزفر وناض من حدا براهيم حاقظ على حياتو..خرج من سبيطار وتلاقا بفاضمة والعربي لي بغاو اوقفوه وموقفش مصدوم ماقادرش اهضر..وكان براهيم موراه شافوه ومشاو عندو
العربي:براهيم اش واقع اولدي مال زينب
براهيم:(عينيه على عثمان لي غادي)طاح ليها بنادم
فاضمة:هاااا اويلي 
العربي:لا خول ولا قوة الا بالله..فففف 
فاضمة:(حطات يديها على صدرها)الله ياربي الله..مسكينة بنتي
براهيم:هانتوما انا جاااي
العربي:خليه اولدي خليه ابرد واجي راه صعيبة عليه
زفر براهيم وبقا معاهم ومشاو جيهة فين كاينة تا هرجوها فبياص دايرين ليها شلا سلوكا..واوكسيجين..حزنوو على حالها ممدة كالجثة مقطوعة منها الحياة..تتخلص افعال ناس خريين
اما عثمان فخرج بعد من حدا سبيطار شوي وبقا واقف تيقطرهم على لحيتو ممصدقش اش واقع واشمن حالة وصا فيها راسو..وصل فيها علاقتو بيها..دمرها وقضى على ذرة الحيوية لي فيها..الى كان باقي فيها شوي تالحياة
بقا برا شحال تا حس براسو قادى ارجع لعندها واخا معارفش باش من وجه غيقوليها افلانة طاح ليك ولدك ولا بنتك..باش غيواجهها بشا؟؟بخيانتو؟؟ولا بفقدانها لكبدتها
منظرها وهي تتغوت باقي لدابا مصور قدام عينيه 
تم راجع لحداهم لقاهم جالسيين هي شافوه وقفو وهو ينطق هو بصوت باح وعينين حمربن:فينها؟؟
براهيم:داوها لواحد لبيت..
عثمان:مقالش طبيب واش ندخلو
براهيم:لا قالت تال غدا ونشوفوها..عيانة بزااف
سكت مهضرش باقي كتفى اجلس وافيكسي عينيه فقنت واحد كيشرب مرارة العشق وما احلاها
دازت يوماين على تواجد زينب فالسبيطار مفاقتش بتاتا لانها تتاخد مهدئات..وعثمان متحركش من حداها بقا معاها ومخلاوهش ادخل عندها حيت باقي مغيبة اما براهيم راه هو لي تكلف بالحوانت بجوج وفاضمو رافقات عثمان طيلة هاد اليوماين وختو وئام خلاها مع اميمة..اما مو معلمهاش ووصا كذلك ميعلمش عيشة بتاتا تا تفيق..
شرب الندم والفقصة تا ماباقي قد..وهو تيتسناها تفيق..واخا معارفش راسو اش بيقوليها ولا اش اصارحها

الندم يساورني ..أصعب الانتظارات كانت انتظاراتي لك
دخلات نهار ثالث الطبيبة فصباح فحصاتها وخرجات عندو وقالت:ولات مزيانة دابا ولكن خصها الراحة حيت صعيب تكرطااجي..
عثمان:واخا نقدر نشوفها
طبيبة:اه تقدر..الله يشافي
بتاسمات ليه وحنى هو راسو تيجمع نفس واطلقها باغي ادخل عندها ومباغيش معندوش الوجه لي يشوف فيها..جمع شجاعتو وحل لباب حزين ودخل لعندها كانت مسطحة على ظهرها مغمضة عينيها بلبسة تسبيطار ..تنهد وتقدم لعندها موحشها مكرهش افيق من هاد الكابوس..وقف حداها تيترعد كأنو قدام السراط المستقيم
كانت مغمضةةعينهيا ومد يدو حطها على يديها بحب ضمها عندو بشوق وقربها لفمو واضع قبلة حنينى على راحة بديها..وهيوتحل عينيها بشوي..بقات تتشوف فسقف وهو يرفع عينيه جيهتها لقاها حالا عينيها وتسارعو دقات قلبو بجهد..مشافتش جيهتو بتاتا ومحيداتش يديها لدرجة شك واش فقدات الذاكرة..نطق بصوت باح:حبيبي
والو مدارتش شاقت فيه بقات ساقلة بحال كيما نعسات هي بفرق حالا عينيها..تعجب لامرها ومد يدو لشعرها داعبو بشوي عالله تحرك..ساعا والت مدارت تا حركة..شاف فوجهها بندم وقبل ماينطق كانت دمعة ساحت من جناب عينيها ومد يدو مسحها ليها ياله بيعاود اهضر وهو يتحل لباب دخلات فاضمة لقاتها فايقة..تييمات بفرحة ومشات تتزرب لعندها..باستها فراسها وقالت:كيبقيتي ابنتي شوياا؟؟
زينب:الصمت
فاضمة:(شافت فعثمان)مالها؟؟
عثمان:هي البنج اخالتي..
فاضمة:جبت ليها شي جوايج تاوعها لتبي تلدل ولا شي حاجة
حىك راسو بالايجاب ورجع تيشوف فيها هي لي كي الاصنام..ديما موالفة الابتسامة الحنونة معتالية وجهها..البشاشة والرزانة والبراءة..كلشي فيها حلو وحنين..توحش بزاف تالحوايج فيها..
محركاتش ساكن من غير رمش..تترمش ببطء الشيء لي ممولفوش علبها..شاف تاعيا وقال:خالتي عاونيها تلبس ندوي مع طبيبة لبات تخرجها
فاضمة:واخا اولدي
خرج غثمان حزين كثر مم لي سيق معجبوش هدوئها ملي طاحت هاكاك وللى شاك فصدمتها كي غتكون
مشا لعند طبيبة تسناها تا جات من دورة لي تدير على المرضى وقال:سلام وعليكم
الطييبة:وعليكم سلام
عثمان:الله يخليك انا هو راجل سيدة لي كورطاجات بيت نخرجها اليوم
الطبيبة:هاد فاقت اسيدي
عثمان:عاارف الى ولات شوي نخرجها نديها ..عارفها كضيق من سبيطارات
طبيبة:هو ماشي فصالحها تخرج حيت عاد فاقت ولاكن الى كانت غتلقى العناية فدار خرجوها
عثمان:حسن..شكرا بزااف انا نتكلف بالاجراءات خاصني هي ورقة الخروج
ااطبيبة:دخل معايا للبيرو نعطيها ليك
دخل عندها ماعندو خاطر..جلس تيشوف فيها ساهي تتكتب الورقة ونطقات:غنضحك نصيحة هو تديها لشي طبيب نفساني..
عثمان:هلاش
الطبيبة:(مدات ليه الورقة)حيت حالتها النفسيى زيرو..معرفتش شنوو وقع ليها تا طاحت ولكن نفسيتها عيانة بزاف وعاد تلكورطاج 
عثمان:ان شاء الله ..شكراا
خرج من عندها مهموم كثرداز خلص لي عليه ورجع عند فاضمة دخل ديركت لقاها بوحدها وقال:فين زينب
فاضمة:معرفتش معرفتش..دخلت لطواليط خليتها تتلبس وملقيتهاش باقي
هرج عينيه وطاح فبالو انها هربات وهو يخرج بزربة كيتلفت للكولوارات معارف منين ابدا تا قصد اليمين
اما زيمب راه فاش خرج عثمان نوضاتها فاضمة جثة هامدة تلبس..لبساتها بيجامتها نظيفة وقالت:حركني البول ابنيتي نمشس نبول ونجي
مهضراتش معاها بتاتا..حدها دخلات وهي تنزل زينب موجعة فتحتها جرات صندالة ديالها حطاتها ليها وزادت مع لباب خارجة وعينيها ساهيين..تلقات من صدمات مايكفي ةماي خليها تكره حباتها..وأكبر صدمة كانت خيانتو
خارجة بلا عقل هي غادية وصافي تتنزل من دروج وتطلع فلخرين ولي داز منزحداها تسشوف فيها باستغراب وهي ولا على بالها..مجسات تالقات راسها قدام باب الكلينيك..خرجات منو ودموع فعينيها. تتذكر هضرتو وتشوا فقلبها..بغات تموت مكرهاتش تموت وتهنا..وتحيد عليها هاد العار لي لصق فيها
اخر حاجة توقعاتها أن شخص لي عطاتو حوايج كثاار وعطاتو حبها. حباتو بجنون اغدرها فاقرب فرصة..تجرحات فكرامتها..فأنوثثها ..وأهم حاجة فحبها..مشاعرها..أحاسيسها وبزاف تالحوايج
تحطات يد على كتفها وهي غادية للاشيء..لقاتو براهيم لي وقفها مع كان ياله جاي للسبيطار..معارتوش اهتمام زادت تاني وهو يوقفها ودازت فيه تاني غير شاف عثمام من يعيد تيضور فراسوو وتينهج وعيط باسمو ومشاةتيجري حيت قشعها من بعيد..شدها من ذراعها مدورها لعندوو وشاف وجهها عامربدمووع وشفتها تتحرك بزربة مهزاتش فيه راسها بتاتا..تتبكي وحانيا راسها مهزاتهموش فيه الشيء لي ضرو..رخف على يديها كينهج وياله بغا يهضر تا طلقات منو بعدم اهتمام كأنه ماشي عثمان..كانه اي شخص..
مفهمش تصرفها تا شافها غادية عاطياه بظهر وهو يشدنا عاود جرها من ذراعها وهي تطلق منو فلامبالاة وبغات تعاود ترجع تكمل طريقها محاساش باشنو تدير مصدومة لدرجة ممستعوباش..عاود جرها من جديد وبدون شعور هزاتها تالفوق ونزلات عليه كس سخط..هبطات عليه بتصرفيقة ضورات ليه راسو تا كلشي الماريين شافو جيهتهم..بقا واقف مقال والو وتيطلع فنفس وانزلها بعصبية ..وبغات نزال تكمل طريقها مانها مدارت والو وعاود تاني جرها بدون شعور وهي تصيح فوجعوو:بعععععععد مني الحيواااااان

عاودات رفعات صوتها دافعاه عليها:بععععد منييي واابعععد منيييي
طلقات منو وتصدم هو فردة فعلها عمرها غوتات ولا رفعات صوتها عليه ولا حتى على شي حد
تدخل براهيم وقال كيحاول اهدنهم:عثمان بشوي علي لبنت اهياا
اما زينب زادت تاني وخلاتتهم محاملاش تشوف وجهو..كرهاتو وحقدها عمااها لدرجة نفرات منوو..وتبعها هو تيحاول اوقفها واهضر:زينب..زينب وقفي وقفي عفااك وقفي هي سمعيني واازيينب(بدون رد)زييينب
جرها بزربة من يدها وهي تكلق غوتة طي تاع الفلالس خلات لي باقي مشافش جيهتها اشووف جيهتهم..
زينب:طللللق منيييي(بصوت عالي جهلات عليه)طلللق منييي الله ينعل بوووك الحماااار(تتضرب فصدرو مع حاكمها)طلللق منييييي اععععععععع طلق منييي
جا براهيم فكها منو هو لي مصدوم تشلل بالصدمة ..واش هادي زينب؟؟
براهيم:(بعدها علسه تتنهج منهارة)عثمااان براكاا نن شووهة
عثنان:(بدا تيتعصب)براكاا ازينب وياله معاياا راه نريضة
صاحت فوجهو بكل غضب وكل حزن:مرضتيننييي فصحتتييي الله ياخد فيك الحق الحيواان(مشعرات تا طارت عليه لوجهو تتجبدو ليه وهو تيبعد)الله ياخد فيكك الحق اولد الحرااام
شدها من يديها تيحاول اكالمي فيها لانو موجد راسو لهاد الهضرة..تجمعات جووقة عليهم وهي تتغوت لربيي ليي خلقها عليه..:اللع ينعل نهار لي عرفتك فيه اولد الحراام..الله ينعلك الله ينعلك الله ينعلل(شدها براهيم تيبعدها وهي تتنطر وعثمان واقف تيسمع)بيييت ربي ارزيييك فصحتك كيما رزيتيني فولديي(تتغوت وتسب فيه)كيمااا رزيتيني فصحتي وفحيااتي بيت ربي يرزيييك فمك وفخوتك بيت ربي يعطيك مرض ماليه دوااا عععععععع
زفر عثمان متسوق لا للناس لي تجوقو لا لبراهيم لي شادها وتوجه ليها بغا يشد فيها وهي تبدا تتقبس فبه تا تعكراات وغوتات بالم..بغا يشوفها وهي تدفعوو بحقد ودفلات عليه:بعهعععد.منيييييي
وقفات فنفس فاضمة عندهم جراتها دارتها تحت باطها مافاهمة والو وقالت:زينب 
زينب:(تتنهج وتشهق وتبكي كلهم مجموعين فيها)فحالي هءهءهء فحالي نمشيي فحالي هءهءهءهءه هءهءههء نمشيي فحالي
فاضمة:نمشييو نمشييو صافي ابنتي
عثمان:(قرب ليها وهضر بشوي)زينب عفااك
خزرات فيه بحقد وعينيها فيهم نظرة عمرو حلم انه تشوفها منها..نظرة غير مكانت تتشوفو بيها..كانتوكترمقو بنظرة مليئة بالعشق لكن اليوم تتشوف بيه بنظرة حقد..خيبة امل..بغض واهم حاجة كره
بغا يعاود اهضر وحبسوها دموعها لي تساقكو بغزارة على وجهها..ونظرتها باقي كيما هي..مشافش فيها نظرة خوف او الم انما حقد..حقد وكره مكرهاتش تطير عليه
جراتها فاضمة جيهة السبيطار وهو متبعها بعينيه..بحسرة وقفوو طاكسيي وياله بيطلعوو وهو يوقف عثمان عطا لفاضمة فلوس اما لوخرا مشافتش جيهتهم بتاتا..طلعات تتنخصص ورجعات ادراجها لدارهم بخيبة أمل..خلاتو موراها تيتحسر عرف راسو خسرها وللابد
طلعات فاضمة بحسرة حطات راسها على كتفها وقالت:سير اسيدي لسيدي يووسف
نطقات زينب ببحة:سير لباب غماات
فاضمة:اشنو؟؟لاش باب غمات
زينب:(بحدة تتشوفةفاص وعينيها عامرين دموع)بنمشي لدار ختي
فاضمة:اويلي راه باقي مريضة
زينب:تحرك
تحرك شيفوى وسقلات زينب مهضراتش باقي حدها تتبكي ووجها عليه علامات الصدمة والخيبة وبقايا الامل
راجعة أدراجها لدارهم بشعر عاري وبيجامة لاغير وكلاكيطة فرجليها..راجعة بخيبات امل كثيرا..خيانة..الم..عنف بدني..وأهم حاجة فقدان الامل
وصل كاكسي لباب غمات ونزلات ننها بلا متسنا فاضمة لي تتعيط ليها وهي غادية عاطياها مشي او بالاحرى مسامعااش..
شداتهت من يديها وقالت:فين بتمشيي ونتي معندكش فلوووس؟؟
بقات تتشوف فيها شحال باقي ممستوعباش اش تدير..درية عقلها تلحس ومبقاتش تتميز تتدخل فحالات سهو كثيرة..متتستوعبش دغيا عقلها تيفكر فاخر لقطة قبل ما تغوت وتسمع خيانتو لدرجة تمسح من بالها كاع لحظاتهم الزوينا..تلحاست ليها ذاكرتها وحقدات عليه لدرجة لا تتصور..
وهي باقي فسهوتها وقف عليهم عثمان بطاكسي صغير اخر..مقظرش ابقا بلا ميتعبعها واخا عرفها غتصدوو ..نطق بترحي:عفااك ازينب عفاااك عفااك هي سمعي لياا
شد يديها عندو وهي تجرها بنطرة ومشافتش فيه وكملاتةعلى طريقها كي شي حمقة..ودموعها ناولين..
فاضمة:(تتبعاها)خليها اوليدي تمشي عند ختها تىتاح شويي
مشا تبع زينب ووقف قدامها تيترجا فيها وهي غادية:عفااك..زينلب..هي سمعيني نشرح ليكك عفاااك
فاضمة:الله يهديك خلييها راه مغتسمعش ليك..
عثمان:(وقفها)وقفييي نهضر معااك
مشافتش فيه بقات ساقلة بلاصتها متتشوفش فيه بتاتا وبدا هو تيقرا عليها زابور:هي سمعيني قسماا بالله معندي بيها شي صلة ..قسما بالله مغدرتك(شد يديها)هالعاار هي سمعيني ..والله مدرت والوو معرفاش كي كنت والله(شد حنوكها بحنية)عفاااك
مشافتش فيه وضرو هادشي ونزلات ليه يديه ودارت لي مكانش متصورو..دفلات فالارضوزادت..تعصب وسد عينيه وحلهم بعصبية ومشا عند فاضمة تابعينها:سيري معاها عند ختها..ديها لدار ختها انا غنخلط عليها..

صيفتها وبقا واقف كيشوف فطاكسي تتبعد..اما هي باقي كيما هي جماد متتخركش
دازت مسافة وقت وصلات الطاكسي لايت اورير ونغزات فاضمة زينب لي كانت شاهية مسحات دموعها ولقات راسها قدام باب دار ختها حيت وصلهم ديركت ممشا لا هاه لا هاه..خلصاتو مباركة وبكثر كاع..
نزلات جامعة فقلبها خيبة أمل..ماشي هادشي لاش كانت باغا توصل ماشي هاد المرحلة لي كانت تتمناعا..كانت تتحلم بعشق سرمدي..حب زوجها وعائلتو وحنان ولادها..كانت منهارة نفسيا وصحياا..متسناتش فاضمة لي تتحاسب مع شيفور دقات الباب وكانت شمس دافية الى باردى..بدا تيدخل اابرد حيت شهر عشرة..حلات فاطمة لي كانت لابسة بيجامتها وتتمسح يديها فيها..شافتها وبتاسمات لكن سرعان ماتلغات بتسامتها ملي شافت دموع زينب لي نزلو بسرعة على خدها..قربات منها بشوي ماشي بزربة ماشي بحال شيوحدة خصها هي فين تحط راسها وتبكي لكنها حطات راسها على كتفها ودوزات يديها عليها مزيرة وطاحوموعها بغزارة تلاوها شهقات كتماتهم طوال طريق..اما فاطمة راه تهز قلبها وتحط وهي تتسول فختها ولوخرا متتجاوبش بتاتا هي تتبكي ومبغاتش تبعد عليها كااع
فاطمة:(بالامازيغية)زينب زينب ابنتي هي شوفي فياا(تتحاول تبعدها)وازينب
جات فاضمة تتنهد وقالت متأسفة:دخليها دخليهالداار بعداا
خلاتها معنقاها مقادراش تهز راسها ودخلاتها للدار..شافتهم مليكة وناضت متفاحئة:مالهاا
جلسز فلبيت وزينب باقي تتبكي ومتتهضرش..تقطعات فيها نفس وضارو بيها كاملين شي تيمسح دموع وشي تيطبطب عليها.وهي عاطياها هي البكا..
فاطمة:(مخلوعة)لالة فاضمة قولي ليا هي مالها هءه فين راجلها
هي جبدة راجلها وهي تنفاجر بالبكا وتنخصيص بحالا حكو ليها على ضبرة..
جات مليكة هازا كاس تالما شربوها الما شربات منو شوي وضراتها كرشها..شدات جيهة الوالدة حيت سيدة عاد مكورطاجيا
فاضمة:تححح ضراتك كرشك..سندي سندي ابنيتي 
فاطمة:مالها ؟؟
فاضمة:(تتعاونها تسندها)طاح ليها بناادم
شهقات فاطمة وزادت على مبزبنب لي بدات تتبكي بهستيرية وتضرب فراسها..مشكلتها متتهضؤش هس تتغوت وتضرب فراسها تا خلعاتهم ولاو ضايرين بيها تيشدو ليها يديها واحبسوها ماتنتفش راسها
اما هي حرقتها حرقتين..خيانة زوجها وخسارة فلذة كبدها..كل مايجول فخاطرها هو علاش علاشش خانها؟
جلسات فاطمة تتدوز على راسها وتعنقها تحاول تهدنها ولوهرا هي تتبكي تا تنفخوو عينيها وتهدات بالبكا..
حطوها فتليق تيرشو عليها الما حيت سخفات بالبكا تا سكات من البكا بقاو هي شهقات صدرها تا بداو عينيها تيتسدو تدريجيا ولباقين تيشوفو فيها بحسرة..هي تيشوفو وصافي مغيقدرو اديرو ليها والو
نعسات بعد حهد حهيد عاد نطقات فاضمة:نعسات؟؟
فاطمة:(عينيها غرغرو)هءء نعساات نعساات(تحنات تا باستها فراسها)نعساات..(شافت فيها)كي وقع ليها
فاضمة:معرفتش؟؟كنت خارجة تكنسمع الغوات بيناتهم لفوق ..كان عثمان منزلها للسبيطار حالتها
مليكة:اححح على خالتي(غطاتها)مسكينة نحس هي تابعها
فاضمو:واييه مسكينة..مهم شوفو انا هي جبتها حيت مباتش تجي مع راجلها..قاليكم خليوها تساراح هنا وبيخلك عليها
فاطمة:خليها خليها قدام عيني نحضييها
فاضمة:نووض انا نمشي راه مفراسش العربي واش جيت مشيت هي نشوفها فسبيطار
فاطمة:(تنهدات ماعندها خاطر)جلسي الالة فاضمة هي تغداي
فاضمة:ماقديت عليه والله..نمشي اوكاان ميكون بااس
فاطمة:اميين
ناضت ظعاها تالباب توادعو ورجعات عند.ختها تتشوفةفيها بحسرة وقالت:فين باك؟؟
مليكة:خرج..اش بيتيه؟؟
فاطمة:نعيطو لالة عيشة تجي تشوف بنتها
مليكة:بلا متبرزطيها
فاطمة:واش نني حمقة راه مها؟؟
مليكة :اوا تيدخل..نوضي نصايب ليها شي حاجة للغدا
ناضت مليكة للكوزينة وبقات فاطمة تتحسر على حالة ختها..دازت سويعات عاد دخل حسن بالبوط تاعو عامر غييس وتيجر فيه..ياله قال سلام وعليكم 
شاف زينب وهو يعقظهم وقال:زينب هادي؟؟
فاطنة:(بحزن)اه
جلس حسن حداها كيحيد فاابوط وقال:مالها؟؟امتا جات؟؟
فاطمة:جات صباح مريضة
حسن:مالها؟؟
فاطمة:طيحات ولدها هءء مسكينة ختي
حسن:اااه لاحول ولا قوة الا بالله ..الله يعوضها
فاطمى:اميين
حسن:وفين راجلها؟؟
فاطمة:صيفتها تساراح شويا
حسن:(عوج فمو)والراحة مكايناش تما تا مصيقتها..رجلة تالكارطوون

فاطمة:(خزرات)حسن براكا من الهضرة راه لبنت مرييضة
حسن؛اش درت انا؟؟متتبيوش كلام لحق لحاصول ضبرو راسكم..(عيط بصوت مرتافع)مليييكة ملييكة
فاطمة:(تتندب)سكت سكت راه لبنت نااعسة
حسن:(خنزر)واش حنا منهضروش لهي ناعسة..مريضة صافي ماشي نمرضوو تاحنا
ناض هز سباطو وزاد كيكمكم اما هي تتشوف فختها وتنهد..تاعيطات لمليكة لي جابت ليها تيلي اباها ةشدات ليها نمرة عيشة وعلماتها..هاد الاخيرة لي تخلعات ورحعات لدارها تتهز فأغراضها..باش تمشي لعند بنتها

اما عثمان رجع لدار مهموم مالقا حد من غير سكات..جلس فتليق شاد راسو وتيفكر فهاد المحنة لي وحل فيها راسو ندم حيت عتارف كون بقا ساكت حسن ليه..صونا تيليفونو وسط افكارو الكتضاربة كانت مباركة..تنهد وشد الخط وقالت هي:الو
عثمان:(بضيق خاطر)مي بخير؟؟
مباركة:حمد لله اولدي نتا بخير
عثمان:الحمد لله
عثمان معلمش مو باشنو وقع حيت عارفها مبرزطا مع فاتي لي بنتها من تحليل لتحليل لعملية لعملية حيت حالتها صعيبة وتا وئام وصاها متقول والو
مباىكة:شتك مسولتيش على ختك
عثمان:(ببرود)لاش بنسول فبها؟؟
مباركة:الله يهديك اوليدي راه دم عمرو اولي ماا راه تتبقا ختك
عثمان:وتاهاديك مرتي..(مافيهش لي يقاجح)كيبقات البنية؟؟
مباركة:الله يهديكم..شويا شويا..بقات ليها عملية واحد العملية
عثمان:الله يشافيها..الى خصاتك شي حاجة عيطي ليا
مباركة:اييه واخا الله يرضي عليك..كيدايرا زينب لباس عليها؟؟
عثمان:(تنهد)الحمد لله بخير(تيضور عينيه فدار)بخيير
مباركة:سلم عليهاا بزااف..ياله الله يعاون
قطع عليها ولاح تيلي وبقا مريح تيهزز فرجليه بنرفزة وخصو هي معامن..حاس براسو حمار حمار لوكان تسامح ليه انسا دنياا
اما هي راه كانت نااعسة مجايبا لدنيا خبار..تتريح راسها..نعسات تا وصلات عيشة بعجاجتها لي شدات طاكسي خفا زربان جابهايؤكت لايت اورير..دخلات تتسلم وقالت بلهفة:فين زينب فينها
فاطمة:هي زيدي بعدا راه مريضة
دخلات عيشة للدار تتقلب على بنتها تا شافتها ناعسة وعياانة مشات باسى جلسات تتبوس فراسها وقالت بالامازيغية:اححح على بنتي..تبعوها العين تا مرضاات
فاطمة:الحمد لله ااحمد لله..مهم هي تولي شوي
عيشة:اربيي وفين مخبي ليها هادشي..
فاطمى:جات من عند الله ماشي مشكل..
عيشة:الله يشافي..فين عثمان؟
فاطمة:حابتها هي فاضمة اما هو مجاش قاليك خليوها تساراح
عيشة:(غوبشات)اوا لوااه لواه تااني..لاش مخليها ..فينها مليكة
فاطمة:هاهيا فطواليط
عيشة:،عيطي ليها
عيطات ليها وجات سلمات عليها وعطاتها تيليفونها وقالت:شدي بيا نمرة نسيبي
شداتها ليها وعطاتها ليها وتسنات شوي وهو يجاوب:الوو
عيشة:الوو عثمان
سمع صوتها وتوكد وقال'لالة عييشة بخيير
عيشة:الحمد لله..اوليدي نتا بخير
عثمان:الحمد لله
عيشة:جيت نشوف زينب اوليدي ومالقيتكش ياك لبااس
عثمان:خليتها ترتاح اخالتي
عيشة:وترتاح ونتا لهيه..زيد اولدي لهنا راه مرااتك
عثمان:(بفرحة)اييه اييع نجي درووك درووك هاني جاااي درووك ياك عند حسن؟؟
عيشة:اييه عندها..جي اوليدي..هي توصل نصيفت ليك ولد فاطييمة
عثمان:ايه واخا
قطعات معاه وخلاتو نايض تا قلب على سوارتو وزاد قاصد ايت اورير..اما هي جلستت حدا بنتها متحسرة تا دخل حسن سلمات عليه بحياء وقال:لالة عيشة مرحباا
عيشة:لهلا يخطيك اولدي..
حسن:(شاف فزينب)باقي مفاقتش
عيشة:(بحزن)بااقي..مرضات ليا بنتي
حسن:الله يشاافي
يدات زيمب تتحل عينيها على أصواتهم حداها..عينيها منفوخين وتحتها تيضرها..شافت مها وهي تصايب بلاصتها ببرود وعنقاتها من كرشها وغمضات عينيها منطقات بوالو..دوزات عيشة يديها على راسها وقالت:الخمد لله على سلامتك ابنيتي..مديريش فبالك مبغاهش الله وصافي
تفكرات زينب ولدها لي ضاع وطاحت دمعة من عينيها وهي مغمضاهم..مهضراتش حيت عياات وصوتها بح وتحتها حارقها..
عيشة:الله يهديك ابنيتي واش تضرك شي حاجة
زينب:(بصوت كيرجف)بيت نمشي لداارنا
عيشة:تاهنا داركم وراجلك هاهو جاي 
هي سمعات سميتو هي تقندش وعقدات غوباشتها وبلاصة نظرة ضعف دارت نظرة خقد وقالت:لاش عيطتي ليه
عيشة:(باستغراب)ويلي راه راجلك
طلقات منها ودورات وجهها عطاتهم بظهر بتصرف غير لائق منها..
حسن:زيينب اش هادشي
زينب:الصمت
فاطمة:زينب ابنتي
زينب:الصمت
عيشة:وا الله يهديك ابنتي مالكي واش مخاصمو معاه
ناضت من بلاصتها تتوجع شادا كرشها ودازت بدون ماتهضر خلاتهم هي تيشوفو ومبرقين عينيهم

عيشة:اويلي نالها
حسن:(دار بتسامة استهزاء)الى مكانتش غضبانة منكونش حسن بن براهيم
فاطمة:فمك خاايب الله يحضر سلامة..لبنت مريضة وجات تسارااح باااز
حسن:(بذكاء)ايييه بدوزيها علي
عيشة:(وقفات)انمشي نشوفهاا اناا
توجهات لييت فاطمى فين كانت زينب متكية على جنبها عاطيا بظهرها للباب وتتخمم..ودموع فعينيهل محابسينش دخلات فحالى نفسية مأزمة بزاق وتصدمات لدرجة انها ولات تتسها ودمعتها على طرف عينيها..كل ماتتفكر اشنو دارت معاه وشنو لحظات لي دوزات معاه..تتكره راسها وتكره نفسها وتكره قلبها..كل ما تفكرات قبلو الخفيفة..رومانسيتو وحنيتو لي مانت تتخليها تحمد الله فكل صلاة ليها علبه..اليوم هاهيا تتمقت راسها على كل وقت عطاتو ليه
عطاتو الحب..العشق..الحنان والاخوةوفالاخير جزاها بالخيانة..فلحظة سكر مشا خانهاا
جلسات تاتشوف فبنتها وهزات يديها دوزاتها على شعرها وقالت بهداوة:زينب..اتتبيرت..نوضي ابنتي نووضي كولي ليا هي مالكي؟؟(بصوت منخافض)عنداك تكوني مخاصمة مع عثماان
مجاوباتهاش معطاتها لا هضرة لا حرف لا تفسير خلاتها تتحلل عند راسها وتناقش وهي فعالم اخر..عالم خلقاتو فدماغها مائ بالتصرفات لي مانت تتدير كانها فاقت ووعات شنوو كانت تدير ليه وفالاخير قابلها بااخيانة
الخيانة وما أدراك ما الخيانة

مدات منها لا حق لا باطل سيدة مغمضة عينيها وتتنزل فدموع تتجرع مرارة أيامها معاه..خرجات عيشة خلاتها تتنخصص وتعاود مفهمتت والو..جلستت معاهم برا تيهضرو على حالها..تا عيط ليها عثمان وصيفتات ولد فاطمة حابوو..هي دخل مخنزر مشا سلم عليهم وجلس وهي تقول عيشة:,اوليدي مالها زينب؟؟
عثمان:هي مع مرضات صافي وعيات(تيضور عينيه فدار)فينها
عيشة(تنهظات)مشات تنعس شوي
عثمان:واخا نشووفهاا
عيشة:سيير اوليدي
حسن:(جالس جلستو المعهودة)سايس سايس اولدي الله يهظيها
مجاوبوش ومشا للبيت لي نعتو ليه..جمع نفس وطلقها ودخل لقاها متكيو مرفوعة..أي نعم فايقة ولكن عقلها غايب بتاتا..
تألم لحالها وقصدها مكرهش اعنقها ابوس الرجلين واليدين هي تسامح ليه وترجع معاه لعشهم لي صدق جووع بلا بيها
جلس حداها ونطق:زيينب
سمعات صوتو وهي تحل عينيها كأنها توكضات..بنظرة عامرة حقد..تلفتات شافت فيه وهي تخنزر وقالت بعصبية:خرررج علييي فحااالك اولد الحرام
عثمان:(كيحاول اصبر راسو حيت عارف دغيا تيتعصب)زينب..سمعيني(بغا يشد.يديها
دفعاتهم ليه وقالت مقرفة منو:نووووض علييي فحالك..لاش تابغنيي لاااش؟؟(صاخت فوجهووو)خررررررج تليييي
عثمان:زينب هي سمعيني والله مناوي نغدرك..قسما باالله وبالعشرة لي بيناتنا
زينب (بغضب كثى)ديك العشرة سيييير كوولها وعطيها لديك الخانزة لي لصقتي فيها وسخك(بغات تنوض وشدها وهي تغوت)واااكلللق منييي..اينااااااا
طلق منها وناضت تتوجع وهي تدخل عيشة ظع لوخرين وقالت:مالكم ياك لبااس؟؟
زينب:(بعصبية)نتي لي جبتييه دييه علي
عثمان:(تنهد)الله يهديك
عيشة:مالك ابنيتي معاه
زينب:(ضورات وجهها تتبكي ووجها مخنزر)دييييه علييي
جا قدامها شدها من كتافها وهضر بجدية واصرار:غتمسعني بزز عليك حيت خصك تسمعيني .مقصدتس نديرها..عارفامي ماشي ديال داكشي وعارفا راسك شنوو ساوية عندي خلينا نهضرووو كي نااس
تنطرات منوو بحقد ودفعاتو عليها وغوتات فوجهو مخرجا نيابها:سووووقك هذاااك..نعس معاها ولا تنعس معاك سووقك هذااااك..ضبر راااسك انا غطلقني وغتفووتني علبيييك(شافت ليه فعينيه بتحدي وغضب وحقد)حيتتتت كرهتك كرهتكككككاولد الخراااام

عثمان:(تيحاول معاها)وازينب هي سمعيني
زينب:(غوتات فوجهوو)خررررج
حسن:(قرب حداهم)اش واقع بيناتكم
عثمان:(خزر فيه)ماشي شي حاجة خرجوو خليوني نهضر معاها
خزرات فيه زينب ونطقات وهي خارجا من البيت:حيوااااان تفوووو
خرجات عطاتهم مشي ودموعها طايحين..دخلات لبيت اخر وسدات عليها فيه فحين عيشة توجهات لعثمان لي كيزفر بقلة حيلة وقالت:اولدي مالكم؟؟
عثمان:فففف تخاصمنا وصافي ومبقاتش باترجع
فاطمة:ياكما ضربتيها؟؟
عثمان:(محرك راسو بنفي)لا لا والله مقستها بيتها هي تسمع ليا
عيشة'انا نهضر معاها اوليدي..ويلي باقي تا عام مكملتوهش وتجي غضبانة
حسن:معندنااش حنا هادشي اىالة عيشة..كان عليها تبقا فدارها متخرجش..من المخاصمة لولة جاات..
خزر فيه عثمان وقال:مجاتش عندك..وماشي شغلك هي جووج(عصبوو)
حسن:ايهااي فقاع داري هادشي..
عثمان:اييه فقاغ دارك..هضر مقاد ولا دخل سوق راسك
فاطمة:سير احسن بدل ساعة بخراا
عثمان:(تم خارج)خراا..فريع راس 
تبعاتو عيشة تتهدي فيه:اوهو اوليدي تجي اجي(خرجو لبرا)ؤاه هاكاك داير اوليدي
عثمان:على هاكاك داير لينل فيها حالة(بترجي)لالة عيشة هضري مع بنتك تمشي لدارها ولا منبقا نخسر ليها
عيشة:انا نهضرمعاها راه تتسمع لياا..دخل اوليظي
عثمان:لا لا هي سيري هاني هنااا
دخلات عبشة تتستغفر الله لقات فاطمة مجاحدة هي وحسن وهو تيخرج فيها عينيه بغا يضربها كاع
فلطمة:متبقاش تقول هاكاك ختي هاديك ولا مقداتها هاد دار ندير ليها دار خراا مالك على هاد الهضوور
حسن:الى ختك ديها لدار باك وخايها..معنديش انا لبنلت لي يغضبوو..ياك تجوجات وختاراتو رااسها ومسمعاتش مني انا لي ربيتها تضبر راسها
عيشة:(مرضاتش)صافي اسي حسن..بنتي اتمشي مع راجلها وانا رجل فحالي
حسن:(بدا تيضراف)ناشي داكشي لي بيت نقول ولايني حشومة باقي مكملات تا لعام وجات غضبانة مصبراتش كااع
عيشة:الله يهدي عاد جيل انا نهضر معاها
دخلات عبشة لبيت اخرفين كانت زينب جالسة تتبكي وتنخصص ..الحكرة ثم الكحرة ومكرهاتش تنوض تدفل عليهم كامليين..جلسات حداها مها بقات فيها وهي تجرها عنقاتها وتتمسح على راسها وتبوسو..وقالت بالهداوة:مالك ابنتي..لاش هاد البكا كولو عي قولي لياا
زينب:هءهءهء مابيتش نرجع مابييييتووش باقي اينااا
عيشة:واش تيضربك؟؟
زينب:كون هي ضربني(نفاجرات بالبكا)كون هي ضربني وميديرش هادشي هءهءهء
عيشة:(شدان وجهها)اش دار؟؟راه بيد الله واش هو لي بغاه اطيح..مباش الله اعيش
حركات راسها بنفي تتبكي وتطلع نفس بصعووبة وقالت:هءهءهءه ماشي ماشي هءهءهء ماشي داكشي ايتا هذعذهذهء..غدرني غدىني(نفاجرات بالبكا من جديد)هءهءهء غدرني غدرنييي غدرني مع بنت زنقة هءهءهءهء(عنقات مها تتبكي بحرقة)
اما عيشة تصدمات ومعرفات متقول وبقات توز عليها وتطلبها تسكت وهي حلفات لسكتات
بكات بكات تاعياات وشهقاتها مسموعين فارجاء الدار كاملة..كلشي نيسمع وساكت بحالا تتصرع..تتبكي وتعاود..مسكتات تا بدات مها تخاصم عليها
عيشو:صافي سكتي براكا من البكا واش بيتي تمرضيي وعاد مرييضة شووو صافي سكتي..نصايب ليك زعتر وتشربيه ونعسيي راه شابعا برد وشوفي نتي عاد طايح ليك بنادم ولابسا هادشي
سكتات زينب تتجمع فدموعها وتنخصص..غطاتها مها ودوزات على راسها وخرجات..لقات فاطمة تتسناها وقالت:مالها؟؟
عيشة:(تنهدات)اودي..تخاصمات معاه وصافي..خليوها تنعس..فاطمة صايبي ليها شوي تصوبا تشربها مع زعتر نمشي ندوي معاه
فاطمة:واخا الالة
خرحات عيشة تتسغفر وتجمع نفس وترضها..معرفات مدير..لقات عثمان تيكمي قدام دار وامشي واجي متوتر ومعارف مبدير..تا شاف عيشة وهو يلوحو وعسف عليه ومشا لعندنا بلهفة:امدرا
عيشة:حشمتيي ولا محشنتييه؟؟دوييي.هادي هي نتهلا فيهل ونديرها فعيني ونتا مشيتي لبنات زنقة
عثمان:(تحرج)الصمت
عيشة'عطيتك بنتي ويتييمة مزال..معندها حد وكبرت بيك فاش جيتي عندي وزوجتها ليك ونتا مشيتي درتيها بييها
عثمان:(مرك قدامها)لالة عييشة قسما بالله مالخاطري..كنت مواعييش والله..معمري فكؤت نغدرهل ولا تنشوف فشي وحدة خرا ولايني شيطان لعب بيا وشربت شي حاجة وغيبت..قسما بالله مدرتها بيدي والله مقصدت(شد يديعا باسهم)واش باينا فيا شي ولد.الخرام
عيشة:(سكتات حيت قنعها)وهي غتعرف ليك هادشي..لبنت طاح ليها ولدها ومعندهل تا صحة لهادشي..ماشي هاكا عطيتها ليك
عثمان:عارف عارف ولي قلتوو راه مغيغفرش ليا(شاف فيها بترجي)الله يرحم ليك الواليدين حاولي معاها والله مابااقي نعاااود..راه تنبغييها
حشمات عيشة وحيدات يديها وقالت بقلة حيرة:راه مغتبييش..
عثمان:هضري نعاها نتي بتقدري تقنعييها
عيشة:خليها دابا بعدا نديها معايا تاتبرد 
عثمان:لا لا الى فات تامشات مغتبييش كااع تجي
عيشة:فففف واخا واخا انا ندوي معاها عالله تسمع منييي
عثمان:(باسراسها)سمحي ليا الالة عييشة والله منعاود نخسر ليها
عيشة:اودييييي..واخا هي دخل 
عثمان:لا لا
مشاات عيشة تاني لعند بنتها لقات فاطمة ومليكة تيبززو عليها تاكل وهي ممتناعة..تا نطقات عيشة:زيينب كولي ابنيتي كوولي كولي
زينب:(الصمت)..

بقاو حداها تا كلات شوي وتكات تاني عاطياهم بظهر مخبية مرارة جرحها..حمحات عيشة وهي تتغمز فاطمة :زينب هضرت ابنتي مع راجلك..تيحلف واعاود بلي مباش ادير داكشي هي تكدم فيهل..كون تشوفي مي تيدوي يا فاطمة ابقاا فيك بجهد..ناادم ناادم وقاليا تسمح ليا ومنبقاش نخسرليها
سمعات زينب هضرتها وتضاعف غضبها وظارت عندها بعيون دامعة مليئة بالغضب:شنووو
عيشة:هي بشوي ابنيتي..عارفا ؤاه مترضايهاش لراسك ولايني ابنتي واش من لول صافي تفارقو..حشوومة اش بيقولو النااس علينا هاا..والو..بيقولو شو وحدة طلقات بجوج دراي ولخرا رجعات مكملات تالعام..اتضرنا هضرة النااس..سمعي ليه راه ناادم
زينب:(تصدمات فكلام مها وجمعات شجاعتها)دابا نتي هاماك هي هضرة نااس ياااك(غوتات فوجهها )هادشيي لي ضارك اعييشة ياااك هادشيي لي نبرزطك اما قلبي انا لهلا يقلب بيييه يااااك
عيشو:(خزرات)زييينب بشوي تنهضرو هي هنا ماشي فزنقة
زينب:(بحقد)مراااجعااااش فهمتييها
عيشة:(بجدية)زنيب راه فرعنتييي..راه مك نعامن تتهضري
زينب:(لاخت عليها الغطا)ميي يااك..ياك ايناا؟؟مبانتش ليك خالتي ياااك بانو ليك هي نااس لي بيهضروو..انا ماشي مهمة يااااك(نزلو دموعها تتشهق وشاظا على كرشها جيهة رحمها)براكاا علييك هي نااس يااك؟؟اوا الالة سيري عند نااس اكونو بنتكك..سيري عند ناااس وخليني عليك انااا
عيشة:(بدات تطله ليها عويشة لراس)زيييينب راه عيقتي نالكي تتغوتي علي راه مك
زينب:بااش مي هااا بااش ميي.سيري عطيني بتيساع وسيري عند.نااس وفوتي ليا صحتي انااا
عيشة:ولايني راكي واحد الحمارة منك مكااين (غوتاع عليها)ترصني لارض وحشميي شويي..منحكلوو مايشووف برا ونتي لابشة علينا وعليه جلد الغول 
تصدمات زينب فمها للمرة الالف..والهضرة لي كانت تتسنا ناس اقولوها ليها سمعانها ليها مها..فيها نقص داكشي باش خانهاا..فتحات ليها قلبها وعايراتها بشنو وقع ليها..يمكن فلحظة غضب ولاكن ضراتهت بزااف لدرجة خلاتها تخرج فيها عينيها العامرين بدموع وصاحت فوجها:ماااشي شغللك وديهاا فراسك وعطيني بتييساع..فهتميييهااا بعديي مني لا نتي لا هو لا كلكم ...بيت ليكم زلزاال اولاد الخراام دايريني تحت رجليييكم
هزات عيشة يظيها تالفوق وضرباتها تا طاحت على التليق وغوتات:الله يقل حياك امسخووكة الواليدين..انا بيت ربي يعطيك شي مصيبة المسخووكة(جراتها فاطمة)سمعتي سمعتي المسخووكة اش تتقول
فاطمة:هااويلي الالة اش هاد الحالة..لاش ضربتيها راه نرييضة
دخل حسن لي سمع صداع وفيقو من غرق نعااسوو مع تيدير القيلولة قبل الغدا:اش هاد الصدااع؟؟
دخل تا عثمان لي سمع غواتها ومعطاتزش خاطرو ابقا برا..شافها طايحا وهو يصعر مشا شد فيها بغا ينوضها وهي تنطى منو ودفعاتو وناضت حاقدة عليهم كاماين وصاحت فوجهمم بغضب:بعدوووووو منيييي(دموعها نازليين)بعدووووو منييييييي عطييوني بتييساااح الله يعطيكم شيؤ مصييبة كااملين(دفعات عثمان)فووتني علسك اولد الحرااام
عيشة'(بغات تعاود تطير عليها)سكتييي سكتتتييييي
عثمان:(تيحاول اشدها. هي تتنطر منو وتدفعز باشمئزاز)زييينب عفااك
زينب:(بحرقة)عمريي نسامح ليك لا نتا لا هي..عمري نساا شنووو درتووو لياااا(شافت فيه بغضب بنظرة خالية من شفقة)بييت ربي ارزييك فحياااتك فصحتك..تتفرتت كاملك متلقا لي يجمعك اولد الحرااام..(شافت فمها)ونتيي نتييي بداات عمرك باقيتعرفيني ولا تقولي عندك بنت..مفضلة هضرة نااس على بنتك هااا(غوتات تابانو حلاقمها )اعيشووو ناااس وبنتك لا...بنتك لي تحرق قلبها وصحتها تضييع هاااا..هادي هي وصبة بااا 

يتبع ...