صورة مصغرة لـبريق عينيك الجزء 20

بريق عينيك الجزء 20

bari9 3aynayk
رواية بريق عينيك

عيشة:هاويلي علىلمسخووطة واش تشللتي فعقلك
طاحت زينب على وقفتها تتبكي بضعف..جمعات شجاعتها تاعيات ولكن خانتها شخصية الضعيفة فيها..جوج شخصيات تيضاربو فعقلها خلاوها تحماق معاهم..كرهات راسها ووضعها ولات مشهية الموت
تحنى عثمان لعندها بغا يعنقها وهي تدفعو وصاحت فوجهو تتبكي:عععععع بعد منييي بعد منييي سير فحالك
حسن:لالة عيشة هزي بنتك سيري زوري بيهل عند شي حد راه تخلخلات فعقلها
بداك العصب لي فعثمان ولي مقدرش اخرجو فزينب ناض شنق على حسن بغضب وبدا تيتغاوت معاه:بتجمع فمك ولا نجمع عدو ربك بشي نص..رجلة تالزمررر
حسن:(تيحاول احيد يديه)حيييد الله يقل تراببيييك اعيفة اارجاال
طلق منو عثمان معصب وغوت فوجههم:نوضوو تهزوو فخالكم تبقاو جالسين عند لخراا تيمن بحالا مسكنا فقصر
وقف زينب بزز وهي تتنطر منو وحمر فيهل عينيه:اتزيدي قدامي تبارك الله ولا نتكل فيك عالله..من صباح وانا صابر ليك
تنترات منو طالقا حلوقها تتغوت وتتعاير فيه:والله لمشييت معااك طلق منييي وكلت عليك الله هءهءهءهءه قضيتي علي هءهءه اش درت ليك اااش..فاش خسرت لييك هءهءهءه
جرها تتغوت وتنتر ليه وفاطمة تتجر فيها تا ضرها تحتها وغوتات بحدة تتنخصص وتشهق..شدات كرشها وهو يشوف فيها وتخلع وقال بعصبية:هانتي جبتييها فراسك(شافها تتبكي وعزات عليه ياله بغا يعنقها .فعاتو)زييينب
زينب:(تتبكي وتشهق)بعد مني هءهءهء متنحملكش متنحملكش هءهءهء بعد منيييبعد منييييي(غيبات وهي تتنقص صوتها)بعد من
غمضات عينيها وطاحت وزاد هو صعر شدها قبل ماطيح..عنقها وناظم على اش وصلو ليه..ولاو شوهة قدام نااس وأسرارهم تفضحوو قدامهم ولاو عرضة للبيع
كلشي جا تيتجارا من غير حسن لي منفخ وتيخنزر فيهم
هزها عثمان وداوها للبيت فين كانت تيرشو عليها الما عالله تفيق وعثمان عند راسها كيدوز على شعرها واحاول افيقها تا حلات عينيها سخفانة وتتحلهم بزز...مقاظارش تهضر..يكفي انها عاد كورطاجات..
عيشة:عثمان سير اوليدي لدارك تا توكد ةنهضر معاها
عثمان:(تنهد)واخا..ولاكن متبقاوش هناا..ديها لدار عندكم شدي ليها طاكسيي دقة وحدة
عيشة:واخا واخا..خصها هي توكد
جبد فلوس حطهم ليها فيديها:عفاك ديها ديركت فطاكسييي بتعذب
تيشة:(شداتهم بخجل)كوون هاني اوليدي
خرج عثمان مخليها مورله مساخييش مقبل راسها ومساخيش

تهدات زينب وحيلها تهد كثر..تصدمات ودخلات فحالة غريبة..ضغط فكره فخيانة فمشاعر كلها أثراث عليها
خرج عثمان مخليها معاهم وهي تنطق عيشة بحزم:نلبس جلابتي افاطمة فيقيها انمشييو
حسن:انديكم انا والفلوش خليوهم
نلضت تلبس جلابتها وجات وقفات على فاطمة لي تتجعد زينب لي هي تتبكي وتنخصص..كيتها محاس بيها تاحد وتاحد ميقد اقول حاس بيك
فاطمى:نوضي ازينب نوضي اتمشيي لدار ونمشيي معاكم
نوضاتها بشوي لاحت عليها عباية تاع مليكة وشالها وقالت وهي تتعنق فيها وتسكتها..ركبات لور حدا عيشة لي مهضراتهاش هي ساكتة عطاتها مشيي..تاحد مدوا تاحد محرك الحس تاوقفو قدام دارهم فاابلاد بعض ساعة ونص تطريق..محساتش كاع بالوقت ومرداتش لبال لطريق بكثرة التفكير والسهو اما عينيها منشفوف بتاتا..هي تدمع وتحطهم حاريين..
وقفو وياله بيهضر راجل ختها حلات لباب ونزلات تتوجع بتحتها حيت ضاربة طريق لدارهم ممصلوحات تنخضات مزيان..
دخلات وطلعات لبيت باها ديركت مداىت لا هاه لا هاه فحين عيشة بقات مع حسن فطوموبيل
حسن:هادشي ممسلكش الالة غيشة..سيري دي البنت تداوى ويلي ولات بتضربنا كامليبن
عيشة:(بحزن)معرت مندير ليها..مبقاش حالها عاجبني
حسن:قلتها ليكم نهار اول ولايني تاحد مسمع مني تسحابكن هي مابيتش ليها لخير..ساعا هانتوما رجعتو على هضرتي
عيشة:،وشنو ندير درووك؟تاهيا تجي تطلق وتجلس حدايا
حسن:ويااك ويااك تظيريها نوليو ضحكة الناس..كلشي بيقول بنات عيشة منحوساات وااه..سايسي معاها ترجع لراجلها وتدير عقلها..راه بناظم تيغلط اش بترجغ تدير حداك..شكون بيهزها وهي مطلقة والله مباقي ادق بابها شي حد
عيشة:(تنهدات)ففف واخا ان شاء الله..زيد دخل اسي حسن 
حسن:لالا انا درت لي علي ووصلتكم ..خصني نمسيي
عيشة:الله يرحم ليك الوالدين
نزلات من السيارة ديالو ودخلات لدار مهمومة..تلقى ليها ياسين وبظا تيعيط لمو لي خرجات بزربة وقالت:امتا جيتب؟؟فين زينب؟؟
عيشة:خليني هي نوصل الارض..
رقية:واهضري اتاا
عيشة:ففف ختك راه كلعات لفوق لتكون فبيت باها طلعي عندها هضري معاها وردي ليها عقلها نصايب ليها متاكل وشي حاجة تشربها باش تسخن رله مرييضة
رقية:اش ضرها؟؟
عيشة:طاح ليها بنادم
شهقات رقية وحطات يديها على فمها مصدوومة وقالت:اربيييي سلامة..هاني طلعت ردي لبال لدراري
طلعات رقية بزربة للفوق مسات ديركت لبيت مها لقاتو محلول..كيما توقعو لقاتها تما ناعسة على سرير مها ومكمشة وتتنخصصص بحرقة..بقا فيها الحال..مشات جلسات حداها وحطات يدبها بحزن على كتافها:زييينب
زينب'(بدون متشوف فيها)بعديي مني تانتي..بيتي تشفاي فياا
رقية:(بحزن)لا اختي حااشاا واش انا نتشفاا فيك(نوضاتها عنظها تتبكي)راك ختي
زينب:(شافت فيها تتدمع)مي وتشفات فياا هءهءهء
رقية:واختي بغاه الله..الله يرحمو ايعوضك الله بما حسن منوو 
زينب:هءهءهء هءهءهءه نتي معارفاش معارفاااش(دارت وجهها بين يديها)هءهءهءهءهء معارفاشةاش وقغ
رقية:(حيدات ليها وجهها)عاودي لياا اختي كي وقع ليك
زينب:اش نعاود ليك هاا هءهءه اش نعاودد..نعاوظ ليك على ااذل لي عشتت فيه ولا لعصاا لي كليييت ولا شنوو شنوو هءهءهء
رقية:(خرجات عينيها)واش ضربك؟؟
زينب:كون هي ضربني هءهء كون شدني ضربني ومايبقاش فيا الحال منكرهش رااسيي هءعءهءهءه
رقية:وشنوو وقع؟
زينب:هءهءهءهءهء😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭
رقية:فولي لياا شنوو وقع عفااك؟؟
زينب:غدرنيي ارقية غظرني..نعس مع مسخة ارقية هءهءهء
حطات رقية يديها على فمها وشهقات وقالت:هاويلي ميمكنش هيييه متأكدة
زينب:(بحزن)بفمووو قالها ليا هءهءهء بفمووو عتارف ليا افلانة خنتك هءهءهء غدرني نع موووسخة مقصرت معاه فوالو..كنت مهلية فيه وديما داياها فيه وعاطياه حقوو واخا تنتحكر وسااكتة خيت تنبغييه(نطقاتها وهي تنزلهم تاني)بغيييتووو من قلبي وضحيت بشحال من خاجة على قبلو هءهءهء تنسمع ختو تتحشيليا الهضرة وتنسكت ومنقوليه ولو هءنءهء باش منزيدش علييه باش ميهزش همي تانا ءهءهء😭😭😭😭😭😭😭😭😭 باش ميتقلقكش..نسمح فراحتي باش ارتاح وعمري قلت ليه لا ..كان تيغوت عليا وابكيني ونسكت حيت تنبغييه وحيت عندي عزيز هءهءهءوفلخررر مشا معاهم مشاا معاهم ارقية مشاا معاهم فنفس نهار لي جاات ختو تال قاع داريوضرباااتني مشاات تقتلنييي(نفاحرات بالبكا)هءهءهءهءهءه خىجووو علي خرج عليي وضيعني فولديهءنءنءهء كرهتوو وكرهت رااسي مكرهتش نموووت مكرهتش نمووت
جراتها رقية لعندها مزيرة عليها تتحاول تهدنها لكن هي الاخرى طاحو دموعها..كيف لا وهي حالتها تقطع فالقلب..بقات رقية معناقا ولوخرا تتعاود وتفش قلبها'هءهءهءه دارتني ختو تحت ىجلييها وسكتت حيت مو طلبااتنس وفاش عرف قاليا غنفرر منك هءهءنءهء هءهءهءهءهء بينفرنني ومشاا نفررر مني هءهءهء مشاا لعندها وغدرنييي معاها هءهءهءهء 
رقية:الله يعيطه شي مصيبة الحمار لاخر كاع مبايناا فيه..الله يلكيها ليه بيتوو احطهم حجر الحماار لاخررر
يعداتها على حضنها وشظات وجهها بين يديها وفالت تتدمع معاها ولوخرا تتنهج:صافيي شووو متبكيشش ماشي شاايطة ..منهار ضرباتك ختوووو جي لداركم لاش ذليتي رااسك لاااش..

عنقاتها رقية بحب تتحاول تهدنها وقالت:انا كاينا مكاينش لي يديرك تحت سبااط..نشتف عليهم كاملييين
زينب:(زيرات عليها بجهد)عيييت اختي عيييت كلشيي ضدي
رقية:انا معااك اختيي..انا معااك هي بردي علل راسك
بقات معناقا تتطبطب عليها محسرة على حالتها..كانت كي لوردة ورجعات عندهم ذابلة..بقات معاها تاغفات وحطاتها..غطاتها بشوي وخرجاات تتدمع..هي سدات باب البيت وهي تعقد حاجبها ونزلات معولة على خزيت مع عييشى..نزلات تدردك فاتجاه عيشة لي كانت تتنقي فالخضرة..جلسات ببرود على واحد الحشيشة وقالت ببرود:داخلة عليك بالله واش نتي بتمشي لجنة؟؟
عيشة:شنوو
رفية:اش بنقولييك..باااز بااااز ليك والله..محشمتي تقولي لبنت ديك الهضرة
عيشة:(رجعات تتنقي تلخضرة)مبقا حد با هضرة المعقوول..واش الله وتيسامح وهي لا؟؟سيد معقوول وغلط وكون كانت نيتوو خايبة ميتبعهااش(محاولة تقنعهها)عرفتي شحال بااس لياا راسي وتيطلب واعاااود
رقية:(بعصبية)واش نتي حمقة..راه خلات عشتها ختووو وغدرهاا هووو وتتقولي لياا تسمح ليه؟؟واش قلب هذااك عندك ولا حجرو؟؟لبنت جاتك حالتها مكرفسة من السبيطار لهناا..قربتت تمووت حس اللون مافيهاش ونتي تتقولي ليها كون كنتي مرا وكادة كون مغدرركشش...ولايني طحتي فسهاا دروييشة 
عيشة:ماشي شغلك..بيني وبين بنتي..كون كانت فيك طيسة تانتي مترجعييش ليا مطلقة بجوج دراري..مافيكم طيسة ضحكتو فياا ناااس
رقية:(وقفات معصبة)ايهاااي تحل ليك الفم وليتي تعايري طلاق مع نتي تبارك الله من نهار تجوجتي جلستتي عند واحد..ياك باا بقيتي معاه تا طرطقتي ليه القلب وصيفتك تهناا منك..وباات زينب صيفتيه قبل الوقت وتتعايري طلاق..راه منك جبنلاهاا..وزينب غطلق وصلاة على نبي
وقفات عيشة معصبة صرفقاتها وبدات تتغوت:خرجييي علي خرجي علي المصييبة..خرجيي كون كتتي حاارة نيت ونيتت كون جبتي راجل اخر ..وختك فرقيها علييك وغترجع لراجلها ولا خىجي علي نتي زيااها المسخووطاات
رقية:(شدات حنكها معصبى ولات حمرة تطلع وتنزل فصدرها)داار دار زينب والى كاين لي حد بيخرج هي نتي وانااا..والى رجعات ليه راني بنت الحرااام
خرجات تضرب برجليها وتسب وتعاير فحين عيشة جلسات وشدات راسها تتنهج وتنهد تاهيا تلفات ومقيدة بعقلية النااس وعقلية ناس تلبلاد لي القيل تيكثر على المطلقات..علاش طلقات؟؟مسكيينة..زوينة وطلقها؟؟
وبيناتهم بيضوروها علكة بين سنانهم ادوزو بيها جموعات مكاين هي كون مافيها عيب ماطلقش..اصلا تتلبس العصري بيكون طلقها عليه..وشلا هضرة لي تيختارعوها نااش على لخريين
خرجات رقية لبيتها وجلساات تتهزز فرجليها بعصبية وتشوف فاص ليها كنزلاتش دمعة حيت ببساطة هي من نوع القوي متتبكيش على اي حاجة..تاكتوصل فيها العظم..مي مواجهة عيشة لا علاقة متتحرك فيها والو حيت مولفا هي وياها اتعاطااو
بردات شوي وخؤجات رحعات للكوزينة مشافتش فعيشة لي متبعاها بالعين..ردات الما ومشاات تتهز فالخضرة قدامها وتقطعها مهضراتهاش..صايبان صووبة لزينب ودارت ليها زعتر مع شي عشووب وطلعاتهم ليها متسوقاتش ليها..
دخلات لقاتها باقب ناعسة فيقتتها بحب وبدات تتبزز عليها تاكل وزينب هي ساكتة متتهضرش تتحركها كي شي اصنام..متدير والو
اما عثمان رجع ادراجو بنفس الخاطر باش مشاا متبدل والو..لا بالعكس زاد الاسوا وخاطرو تشد عليه من جيهتها..جاتو دارهم مغبنة..كل قنت تيشوفها فيه..هنا جيهة لباب ملقيا ليه بابتسامة حنونة جدا..تبوسو فحنكوو وتشد سوارت والتيليفون..ولهيه تتوجد ليه الماكلة واعنق فيها واعنكشها واخا تيبرزطها تتصبر ليه وتصحك..وفيتهم عاشو الحب بشتى أنواعو..متعاتو ومتعها..وعاشو اجمل لحظاتهم سوا مخاصمين سوا مصالحيين وبزااف
وما كيبقى هي الذكريات

فكل مكان كاين طيفها..جاب ليه الله بحالا ماتت..حيت تأكد نوعا ما انها مغترجعش..ضراتوو حالتها والوضع لاش وصلها ليه..واخا معرت شنو دير فيه عارف راسوو هو لي ضالمها..قابلاتو بالحب والحنان وبادلها الخيانة..مينساش انها كانت تتعامبو زوين بزااف وهو لا علاقة
تنهد ودخل لدوش حيد عليه حوايجو زدخل تحت الرشاشة وعقلو مشغول بيها..موالف تيكمل تتعيط ليه تعطيه الفوطة..تيخرج وتيبوسها. تقوليه بصحة ودابا مكاين هي لي يقول ليه تا صباح الخير مقادة
لوا عليه فوطة لقاتا تماوخرج مشا للبيت بغا يلبس حل لماريو ضرباتو ريحة حوايجها..هاكاك مطويين ومحطوطين كل حاجة بلاصتها..زفر وجر حوايجوو تيلبس فيهم بنطرة..مشا للكوزينة بغا يصايب قهوة ومالقاش القهوة بلاصتها كانت حولاتها ومعرفش فين حطاتها تعصب وماعجبووش الحال التغيير الفوري لي طرأ على حياتو بيوماين من مغادرتها
هز سوارتوو وخرج من دارو فاتجاه الفهوة اريح راسو اما تا دار مابقاش حامل اجلس فيها باقي
***
فمكان اخر
بضبط فسببطار كانت وقت زيارة وفاتي فالبيت مع بنتها لي كلها سلووكا..باقي بنفس الجلابة باش جات عينيها .دابليين باين عليها تعب ورجليها عيااو..حداها نباركة جالسة فكرسي كيشوفو فضحى لي تنفسها ممنتاظمش..وحميد وقف بعيد تيشوف فبنتو لاغير..شافت فيه فاتي بحزن ..ملي جا معبرهاش تالماكلة تيجيبها واعطي لمباركة تعطيها..سلام هو لخر معطاهش ليها وهادشيلي ضرها كثر..عمرو عطاها هاد البرود..ناضت بشوي عليها بلا شال توجهات عندو هو لي عاقد حجبانو ومتيشوفش جيهتها..هضرات بشوي:حميد
شاف فيها مغوبش ومدواش وهي تنطق:مالك؟؟واش بقا فيك الحال؟؟شوف راه غتبراا
حميد:(كمش فيها عينيه)عارف
فاتي:(شدات يديه)متبقاش عاطيني نخال هاكا تضرني هاكا
طلق من يديها وقال بسخرية:سيري الله يرحم باك حدا مك وفوتي ساحتي لنصدقو مخااريين هنا
صدمها حيت معمرو كلمها هاكا..ديما الاحترام الاحترام لي خلاها تنقز ليه فوق راسو وتدير مابغات وتطغى عليه
نطقات بشوي وصوتها فيه رجفة: حراام عليه واش تسحابك اتا لي بيتها تمرض راه بنتي
بنرفزة نطق:كون الالة مابيتبهاش تنرض كون ديتيها فيهاا..فوتيني هاد سااعة
ياله بتهضر دخلات طبيبة عاودات فحصات البنية وقالت:ان شاء الله يقات ليها عملية وحدة
حميد:ياك هي هاد العملية بوحدها
طبيبة:اه هي هي بوحدها وتبقا نعانا شوي عاد تخرج
حميد:شكرااا براك الله وفيك
بتاسمات ليه وخرجات وتبعها تاهو مشافش فاتي لي تعصبات وطلعات عليها بالمعقوول..جلسات بعصبية حدا مها تتزفر
***
زينب..زينب..للحمامة البيضة لي كانت عايشة بنية وحدة..تضحك لهذا ولذاك..تدير الخاطر لهذا وداك...تسمح فراحتها على قبل هذا وداك..تحيد من راسها على قبل هذا وداك وفلخر عند اول انفجار ليها تحت ظغط متقبلووهاش نااس..عند أول غوتة ليها وعتاب ليها فلحظة غضب وجرح والم تسمات خايبة
شحال خايبذ تكون زوين العام كامل تهار تقول احح تسما خايب وممزيانش وقليل الادب..هذا هو لي زاد ضر زينب ان مها مرحماتهااش انها هانتها..وأن عثمان منصفهاش..كانت تتمنى كون كانت لحال رقية كون شحال من واحد دار ليها الحساب وحتارمووها
*****
مر شهر بأيامو ولياليه تا خاجة متبدلات..زينب دازت من اصعب ظروف حياتها..شهر مخرجاتش فيه من بيت باها محلاتش شرجم حتى..تتنعس وتاكل وصافي..والماكلة فقط مرة وحدة..متتاكلش مزيان وقليل فين تتخر0 من فمها كلمة..خاصة مع مها..معمر لسانها جا فلسان لوخرا..رغم محاولة عيشة مه بنتها..كل نهار عثمان تايعيط اسول عليها واقوليها دوزيها ليا وهي متتجاوبها لا باه لا بلا اصلا متتوصلهاش الهضرة..رقية لي تتقول لا..مخلات مدارت معاها باش تخرج من القوقعة لي دخلات فيها راسها..ضعافت على كي كانت وبانت صفورية فوجهها وتحت عينيها فيه هالات سوداء..لا صلاة بقات تتصليها لا ضحكة بدات تتخرجها فقط دمووع وتشرب حر الغدربوحدها...كرهات عثمان كرها شديدا وتمحى من بالها كل اللحظات الزوينةبقات هي اخر جملة لي بدلات حياتها رأسا على عقب..
دخلات عليها رقيى كي ديما تتحاول معاها تخرج من البيت..كانت ناعسة على ظهرها وشعرها مشعكك ومخبل..ناعسة فضلام محالا تا شي بيت نيوفها عمرو بريحة باها..هنا فين تترتاح..
جلسات حداها وقالت:زيينب نووضي اختي سخنت الحمام ياله ندخلوو نغسل ليك وتوضاي
زينب:الصمت
رقية:واش اختي عاجباك حالتك..شو 
كي وليتي..البيت ولى حالتو ونتي متتخرجييش(قربات تا باستها فحنكها ونطقات بحنان)عفااك اختي نوضب الله يعطيك منويتي..واش معيتي شهاكا..تلقايه هو باني حيااتو وعايش ونتي حابسة راسك هنا...خليتي قرايتك لي وصاك عليها باك

كملات رقية كلامها بعدما سمعات شهقات زينب:الله يهديك..نوضي شوفي حياتك وقراي وخدمي واش بتموتي لخلاك..لهلا يقلب عليه الله يعطيه هادشي لي دار ليك فصحتوو الحمار لاخر
زينب:الصمت
ناضت رقية كيف كل نهار خارجة فاقدة فيها الامال بتاتا..خلاتها تترتاح كيف ديما فحين زينب هي سمعات لباب تسد تقلبات على ظهرها وبان وجهها الشاحب نازلين فيه دموع حارين لي منشفوش طول هاد المدة..بقات تتبكي وتنخصص وبدون شعور لاحت عليعا داك ليزار وناصت بصعوبة وصداع عندها فراسها..لبسات صندالتها وتوجهات للباب مع حلاتو مه ضرب فيها شعا تشمس وهي تغمضهم وهاودات حلاتهم..بحالا كانت فالحبس..خرجات من البيت لي عتاكفات فيه منذ شهر ومخرجاتش منو بتاتا..وقفات قدام لبيت تضور عينيها لي ولاو حمرين وتحتهم منفووخ بجهد وعليهم سمورية تالهلات سوداء مع خطوط رفيعة تحت العين..
بقان شحال تتشوف فالدواوير لي دايرين بيهم وتتسمع فصوت اللغا من بعيد بين ناس فالحقول وصوت لبهايم تا تنهدات وخطات خطواتها نازلة وحانية الراس مقادراش تهزو بتاتا..لقات رقية قدام دار تتكدي الحمام وعاطياها بظهر..هي لاحت العواد وضارت وشافتها وهي تضحك وقالت:اخحح خرجتي(مشات عنقاتها)علل سلامتك..اجي نفطروو وندخلك للحمام نغسل ليك
زينب:(بصوت باح)واخا
جراتها دخلاتها لدار فاشلة كيف لا وهي متتاكلش بتاتا تتاكل قليل..دخلاتها للكوزينة ديركت فين كانت عيشة تتعمر اتاي وحداها ولاد رقية تينقزو حداها شافو زينب وبغاز امشيو عندها وهي تحبسهم وقالت:بعدوو عليها نرييضة
تركنو لور حيت تيخافو من مهم اما عيشة شافتها وبتاسمات وقالت:على سلامتك ابنتي
مجاوباتهاش زينب ومشافتش فيها بتاتا..جلسات فوق حشيشة صغيرة وسقلات مهزاتش راسها عي ساهية وتتشوف
حطو لفطور لبلدي تاعهم ورقية تتقرب ليها وتعطيها وهي تتاكل هي شوي ماعندها شهية
عيشة:(بغات تهضر معاها)وليتي صفرة ابنيتي..ندير ليك شوس تلعشووب تردي صحتك
زينب:الصمت
رقية:خليها دروك بندخلها نغسل ليها فالحمام
عيشة:هي خليها نغسل ليها انل نيت(ربتات على كتف زينب )ياك ابنتي
زينب:الصمت
جماد وجد على الارض هاكاك ولات حياتها..متتبيش باقي تهضر ولا تجاوب الا لضرورة..ومتتكثرش مع مها بتاتا او بالاحرى معمر لسانها هضرخا تتهضر وتسكت هي متتشوفش فيها كاع حيت بصريح العبارة هزات من جيهتها بزااف كيما هزات من شحال من واحد
فطؤات هي شوي واخا بززات عليها رقية وعيشة لي ممسوقاش ليها..ونطقات رقية:نوض نفك ليك شعرك وندخلك نغسل ليك اختي
حؤكات ليها راسها بامتنان وناضت خرجات لبرا مخلياهم بجوج
عيشة:مالها ماباتهضرمعايا؟؟
رقية:(تطنز)حشمات تشوف فيك ايناا..انوضي الى عندك مايظاار..درتيهم فيها قليل
عيشة:(غوبشات)السخط
ناضت رقية جابت شيتة تشعر وهزات قرعة تزيت لعود..خرجات لبرا تحت واحد الشجرة مظللة تاع العنب جلسات قدامها زينب لي بصريح العبارة فيها ريحة خانزة حيت مدوشاتش شهر هذاا....رقدات ليها شعر فالزيت مزيان وبدات تتفكو ليها ونصو جراتو ليها شيتة ولى تيطيح ليها..وزينب هي ساكتة دخلاتها لحمام وحيدات ليها جوايجها وبدات تتحك ليها والوسخ لي خرج منها معمرو خرج قد شعرية وزينب هي راصنة لا حرااك..كسللتها رقية مزيان وغسلات ليها شعرها مزيان وخلاتها تدوز صابون راسها ولدات تتعيط لعيشة لي جابت الفوطة وحوايج..لبسوها وخرجات من الحمام شوي فيها ضو من غير الصفورية لي بقات فيها..لقات عيشة عند باب الحمام مدواتهاش دازت فيها ومشات لبيت تلفازة فين كانو ولاد ختها تينقزو..مهضرات متكلماات بتاتا بقات هي صاقلة وسااهية وتتحس بسخفة فظاتها ماجات ختها تا كانت هي غطيح بسخفة وتاحد محس عليها
رقية:فففف وتحمام هووو(شافت فيها)مالكي ازينب؟؟
زيمب:(تترعد)ففيا فياا ففف 
مقدراتش تكمل غيباات ورخات يديها فشلانة

رقية:(ناضت تتغوت)اييينااانووو..اينااا اينااااا...واا ينااا..زينب زينب فيقي
تمات عيشة جايا تتجريهي شافتها ضربات جنابها وسرعات لعندها شداتها من يديها مخلوعة تيهزو فيها فشلانة..صايبوها سندوها على تليق وعيشة نشفات من الدم..
عيشة:البصلة البصلة
مشات رقية تتجري جابت بصلة فلحاتها مزيان وشمموها ليها
رقية:مفاقتش هاويلي..نمشي نعيط لسي علي اجيب شي مركوووب نديوها ىسبيطار
عيشة:جريي جرييي متعطليش
مشات رقية تتجري بين حجار البلاد فحين عيشة حدا بنتعا وباقي تتشم ليها البصلة..ممللتش ودموعها قربو انقزو ولوخرا مغيبة..تا دخل ولد علي كبير فيهم وقال:عمتي عمتي..ها واحد لنضرووبيل جاات ولاكن خصها توكد شوي باش ندويها
عيشة:راه مفايقااش..حيدو انا نهزها على كتاافي
جواد:لا لا هي نهزووها بجوج
وقفوها ودارو ليها يديها على كتافهم زخرجوها من الدار وكلشي الجيران لي شافو الطونوبيل وبداو تيجيو وفالفضول فالشلوح راه كثير خاصة لشافو اابراني
طلعات عيشة وقالت موجهة كلاكها لرقية:بقااي فداار 
رقية:(بامتناع)لا لاا نمشيي معاكم صبرو نجيب جلابتي..(تتنادي لبنت سي علي)نجمة نجمة ولادي معاااك ردي لبال لداار
نجمة:(كانت واقفا قدام الدار حيت فاش عيطات على علي سمعو كلشي وجاو)واخا واخا وباشما كاان ردوو علييينااا
مشات رقية جابت جلابتها دغيا وطلعات حداهم ززينب باقي مغيبة..تخرك بيهم الشيفور قاصد سبيطار لي فسوق الاربعاء تغدوين....ماهي الا نصف ساعة كانو زصلو قدامو..نزلوها ودخلوها لسبيطار لي خاوي فيه هي طبيب ولفرملية..دوز ليها طبيب وقال:طانسيوون طايح ليها بزااف..واش عندها فقر دم؟؟
عيشة:لا مفيهااش 
رقية:واش تدير نتا لي متعرفش
طبيب:ماعنديش كاع لي نحتاج..هاني غنضرب ليها واحد لبرا تفيقها شوي راه هي طانسيوون ولايني حسن هي تفيق ديوها لشي طبيبة فايت اورير تدير تحاليل تفقر دم راه سيدة صفرة
جواد:واخا واخا
دق ليها لبرا قدامهم وخرج مخليهم معاها تيتحسرو عليها تا بدات تتحل عينها ولقات عند راسها مها وختها تيسولو فحالها. هي متتسنع والو من غير طنننن فوذنييها..طانسيوو داير فيها خبلة..رجعات مغمضة عينيها من حر صداع تا سكتو عاد حلاتهم وراسها بيضة علاين اتهرس
عيشة:(بحنان)شوياا ابنتي
زينب:الصمت
رقية:شويا أختي؟؟
زينب:شويا
عيشة:ياله الى وليتي شويا نمشيو لدار
رقية:راه سمعتي طبيب اش قال خصها تمشي لطبيبة ليكون فيها فقر دم
عيشة:طبيب تيزيد فيه..انديها لدار نوجد ليها متاكل وشويا تالعشوب اتولي مزيانة..
رقيا:سيري نتي لدارانا ختي بنديها لطبيب تتشوفي صفرة وسخفانة وبتديها لدار
جواد:عندها صح اعمتي..نديوها لطبيبة تدوز راه حالتها حالة انا بعدا خلعاتني
عيشة:فففف واخا ياله نوضو بعدا
رقية'شوري تسارااح
اما زينب هي ساكتا تتسنط لعظامها..وتتسمع للغاهم لي مكيعنيهاش بتاتا..تتفكر لهمها وللحالة لي وصلات ليها..تادازت نص ساعة عاد نوضاتها رقية شادا فيها وغادية بشوي ماعنظهاش الطااقة..طلعوها تاني لطونوبيل والوجهة أيت اورير..وهي هي ساكتة متكية على كتف رقية تتنهد وصافي..عينيها فطريق ولكن عقلها لهيه عند عثمان وتصرفاتو الزوينة ظعاها لي رجعات تتفكرها وتتكره راسها
وصلو ايت اورير بعد مدة ونكقات عيشة لرقية:ياله الالا الحادكة فيناهو هاد طبييب
رقية:جواد.سير اخويا من هاد شارع وضور
عيشة:(تلفتات عندها حيت جالسة حدا شيفور)هييه فين عرفتيه؟؟شتك ضايرة ايت اورير مزياان
رفية:(تطنز عليها)فاش تتمشي ليكران تنزل انا ليه..واباااز
خزرات عيشة وتلفتات لقدامها اما زينب زيرات على يد ختها لي لاحت عليها يديها باش تهديها حيت عياات وداخت وتتحس بمعدتها تضور
هي وقفو ونزلات بالبيجامة باش خرجات من دوش وصفرة شدات فيها ختها وهي حاطا يديها هلى فمها حيت حسات بترويعة حيت كلات وداخت وعاد فشلانة..طلقات منها بزربة ومشات بعيدة على طريق وتقيات كلشيي..وتبعوها شدو ليها فراسها تا خوات معدتها كاملة لي اغلبها ما وقليل من الماكلة..حسات بروحها اتخرج تا حطات اش فمعدتها عاد حسات براحو وناس شي دايز وشي غادي تيشوف فيها..جاب جواد قرعا تالما من حانوت حداهم..شربوها لما وغسلو ليها وجهها وفمها..
عيشة:شويااغ؟؟
زينب:ففف فففف
رقية:زيدي زيدي نشوفو طبيب
دخلو معاها لدار مبنية لتحت مكتوبة فيه طبيب عام..ومحلول لباب تاعها لتحتاني..دحلو شادينها لقاو بعض الناس جاوادوزو تاهوما..شي تيشوف فشي
تكات زينب تاني على كتف ختها وعينيها تيطيحو دموع وكلشي تيشوف فيها..تتبكي على حالتها فين وصلات..وزمان فين داها معرفات تقول يخ مم دنيا ولا تقول الحمد لله
وصلات نوبتها ودخلات معاها رقية وعيشة كان طبيب كبير بتاسم ليهم زجلسو وقال :شكون لي مريض
عيشة'بنتي
شاف فزينب:اش ضارك ابنتي
زينب:الصمت
الطبيب:واش متتهضرش الالة؟؟
رقية:لا تتدوي هي عيانة شوي..تضرها المعدة واقلة حيت عاد.دابا رضات وقالينا طبيب لي فسبيطار راه طايح ليها طانسيو
الطبيب:(وقف)واخا ياله معايا نشووف
وقفاتها ختها ومشات معاها لغرفة الفحص دوز ليها على كلشي وهي هامدة هي تتشوف..

عاوناتها رقية تاناضت وخرجو وقالت:اش عندها
طبيب:واش هاد.سيدة متتاكلش ولا شنو؟؟(تيكتب فالورقة)عندها طانسيوو طايح بزااف..وعاد معدتها لاصقة وممتاكلش..انكتب ليها شي دوا تاكلو فالوقت اكون خيير ولايني كاين مشكل ..البنت حالتها حالة..خصها تشوف شي طبيب نفساني
شدات عيشة الورقة وناضت تتشكر فيه وخرجو لقاو جواد خرجهم تاني وهي تنطق رقية:جيبي دوا عاد.نمشييو
عيشة:هاك اوليدي اجواد جيب دوااا
عطاتو لفلوس وطلعو للطونوبيل مخلين لباب محلول وهي تنزل رقية للحانوت جابت ليها متاكل وبززات عليها ولوخرا تتعاض تا كلات شوي..جا جواد عطاهم دوا ورجعو ادراجهم تاني للدار من جديد
وصلو لدار ومشات تكات فبيت لكعاد عياانة دغيااا نعساات معقلاتش عياات ومبقاتش عندها طاقة باش توقف
اما عيشة واقفا هي ورقية تيوجدو ماياكلو وعيشى عيتتسوك تانطقات رقية:مالكي تتسوطي
عيشة:تنشوف هي حالة البنت كي ولات
عيشة:تنشوف هي حالة البنت كي ولات؟(تنهدات)مبقات تتهضر مبقات تدير والو
رقية:(بحزن)واش لي داز عليها قليل راه عياات..واش عارفا شناهيا الراجل اغدرك..
عيشة'(شافت فيها)راه عرفت ولاينب راه ندم..الله تيسامح وهي لا..هي تسمع ليه بعدا
رقية:(مخنزرة)كون فيه الخير كون جا سول فيها ماشي شهر وصرف وهو مسول مكال راه مرتي لا والو..
عيشة:لا والله الى كل نهار تيعيط صباح وعشية تيشول فيها..بغا يهضر معاها ومتنقدش نعطيها تيليفون
رقية:اش تيقول؟؟
غيشة:اش بيقول..نادم وتيطلب واعاود ادوي معاها
رقية:اعاود لراسووو كان عليه افكر فهادشي من شحال هذاا..دابا اشد هو طريق وهي طريق هي تبرا ننزلو لمدينة ندعيوه اطلقهاا
عيشة:(شهقات ولاحت اش في.بها)هاويلي هاويلي سكتييي..سكتي سكتييي المصييبة..اويلي على طلاق..سكتي سكتي خليها تساراح تايبرد راسها وترجع ليه بخاطرها
رقية:علاش اختي خايفا تبقا ليك هنا متزوجش ليك هاا..فوتي عليك زينب راه تتقلبي هليا تاني نووض ليك شي نووضة..خرجتي عليهاا من صغر ونتي خاكراها تتشو في حالتها كي ولات ونتي باقي معرت فين بيتي توصلي..الى فاتا تا ماتت سيري عند نااس اولدوها ليك(بهدوء)الله يهديك ايناا خليها عليك سمعتي نيت طبيب تيقوليك.ديها لشي طبيب نفساني
عيشة:شناهو هذا؟؟
رقية:هذا هوو خصك تدي ابنت تداوى قبل لتخلخل ليك فعقلها واش لي شهر مخرحاتش من بيت باها..وشهر مفكات شعرها وشهر متتاكلش مزيان هي تتنقب اش تتسناي منهاا..تال هنا وحبسييي ايناا
عيشة:(تنهدات)خخخخ على بنتي..تالهضرة مابقات تدوي معايا
رقية:بعدا هي ملي فهمتي راسك..راه ضربات عليك شوفة متتشوفهاش فيك..زينب لي مانت تتحدر ليك راس وتحشم راه ماتت..دابا تا شوفة تتعزها فيك راجعي راسك شوي وقولي لداك البغل اطلقها باللتي هي احسن
عيشة:(تنهظات من اعماقها)اكوون خير..صايبي ليها ماتشرب توكد راسهاا
رقية:واخا
خرحات عيشة متحسرة تقلب ىبنتها على عشوب تيردو صخة وتيقللو من فقر دم تا صونا تيليفونها جبداتو مكمشة عينيها وظغطات على الخضر وقالت:الو
عثمان:لالة عيشة لباس
عيشة:عثمان لباس
عثمان:(تنهد)الحمد لله..كي دايرت زينب؟؟
عيشة:اةدي اش نقوليك اوليدي ..زينب مرييضة طاحت لينا هاد صبااح
عثمان:(بخوف)اوااه مالها؟؟
عيشة:والو اوليدي هي دخلات لحمام وسخفات لينا نبقات بتفيق اوا ديناها لطبيب قاليك متتاكلش
عثمان:وعلاش متتاكلش..لالة عيشة(بترجي)انجي اليوووم نشووفها عفااك
عيشة:واش اولدي انا حابسااك..جي ولايني معرت واش تبي تهضر معاك
عثمان:نجي واكون خييير
وبالفعل قطع ظعاها كان فالمحل ناض مخلي لمتعلم وقصد براهيم عيط ليه تاخرج عندو وقال:براهيم يوماين انمشي نشووف زينب مريضة
براهيم:اوااه..مالها
عثمان:معرفتش فففف دينميي منيما شديتها تتعواج..نمشيي نشوفها واخا عينيك على لمحل(حط ليه سوارت فيديه)ها سوارت لمحل رد بالك راه داك خونا ولا تيتزكك علي فالبيع وشراا
براهيم:كون هاني صافي..ودوي هي بالخيير واخا..صبب راه مدرتيهاش صغيرة.
عثمان:صافي واخا
مشا للمحل عيط لمتعلم وقال بحدة:عشيري انشمي نسافرواحد اليوماين وبراهيم ايبقت معاك..لي بعتيه مدوو ليه واها
المتعلم:واخا المعلم
زاد عثمان بزربة خارج من سوق مرفووع هز موتورو وقصد داار عياان تحت عينيه زرق شوي..ولحيتو توغوفلات بزااف..مكشتر تاني ولى هي تيدمق وصافب بانت علسه واش ممايناش فحياتو زينب..دخل لدار كانت وئام تتحفظ وحداها لماكلة
وئام:شتك جيتي بكري
عثمان:غادي مساافر لدار زيينب
وئام:(تبعاتو لبيتو)اتمشي تجيبها؟؟
عثمان:(تيقلب فالماريو)نمشي ندوي معاها اما نجيبها محاال..الى عيطات مي كيف ديما متقولي ليها والو
وئام:كون هانيي..وانا؟؟
عثمان:بقاي فدارمعندك مناش تخافي راه ناس تحت منك ولا نزلي باتي معاهم متخلينيش ندير عليك العسة
وئام:كون هاني واعطيني باش نتحرك
والسؤال المعلق :هل يعود بريق عينيك؟

عطاها فلوس باش تقضي ومشا هو هاز موطورو والوجهة باب غمات هي وصل خلا موطورو عند الكارديان تماا تيعرفو وزاد لقا نركووب ايديه تال لاربعا مشا كورصة..تحرك المركوب وهو حدا شرجم تيشوف فطريق اك لون العظيم لي عندو فعينو خف مبقاااش..تراجعات حالتو هو الاخر..تغوفل وولا هي عاقدهم متيضحك ماتيجمع الكاارو لا غير والماكلة تاع زنقة..رجع لتازوفريت من جديد وحياتو ولات عذاب من غيرها...
*** ويبقى السؤال معلقا..متي سيعود بريق عينيك؟؟
***
فاقت زينب علل يدين ختها وكلاتها شويوعطاتها دوا ورجعات تكات تاني لاشغل لا مشغلة..حياتها رجعات فراغ كأنه عثمان لي كان معمرها ..وفاش خرج من حياتها بقا الفراغ كبيير عندها..تتحس براسها ضايعة بحال شي حد تيجري تيجري فشي غابة ضلام تيقلب على المخرج وملاقييش وفاخر المطاف كيلقا راسو تيجري فنفس البلاصة
عيات وتهدات ولات تتمنى هي تنعس وتريح دماغها وتهنى من هاد الافكار لي فدماغها وهضرة مها تطلع وتنزل فيها..الى مها وقالت هاكا شنو ممكن اقولو الناس عليها..شنو ممكن اسمعوها نااس..قلبها لي كان طرف تتوب نقس وبيض ولا فالاخير أسود وحقداات
غمضات عينيها تتقلب على نعاس بفارغ صبر تا بحرا منعسات تاني..
اما عثمان كان وصل للسوق الكبير وبدا تيضور عينيه تا صونا تيليفونو لقاها عيشة جاوبها ووصاتو اتسنا ايجي ليه علي لي وصاتو
وبالفعل مدازش بزاف وقف عليه السي علي لي مفراسو مايتعاود من غير كورطاجات..
ركبو بجوج فمركوب اخر وكان تقريبا فات العصر بشوي..وعثمان هاز لهم لكيفاش ايشوف فيها..وماهي هي نصف ساعة كان علي موقفو قدام دار زينب لكبيرة وقف تيضور عينيه على لبلاصة تا نطق علي:مرحبااا اولدي زيد دخل
دخل معاه لدار حاني راسو معارغش باش غيواجهها..نسى اهم شخص وهي رقية
لي هي سمعات الحس خرجات هي شافتو كحلات بالعما وغوبشات:اش جاي دير هنا؟؟(دارت يديها فجنابها)
عثمان:(دار نصف بتسامة)نسيبتي
رقية:(غوبشات)باقي عندك لوجه لي تقول نسيبتي
علي:رقية حشمييشويي
رقية:مابقا مناش نحشمو أداا علي
جات عيشة متوترة سلمات على عثمان وقالت:مرحباا اوليدي زيد دخل
عثمان:(باس راسها)لباس؟؟فين زينب؟؟
رقية:علاه خليتي باقي الوجه باش تشوف فيها..دا علي دي علينا الضيف غحالو
عيشة'رقية حشمييي
رقية:(بصوت مرتافع)حشمي هي نتي اختيي.انا متنحشمش..جاي نيت مخرج فيا عينينه بلا حشمة
علي:اش واقع فهموونييي
رقية:علاه معاوداتش ليك ختك اش دار؟؟
عيشة:(خزرات)سكتي من الغوات ختك مرييضة
رقية:(شيرات لعثمان)ها لي نرضها جايباه تال دار
علي:اش واقع فهموونيي
عيشة:مواقع والو اخويا هي سير قابل شغالك ورحع للعشاا واخا
عثمان:ااه هي سير اسي علس الله يحفظك عذبتك
رقية:واابااااااز
عثمان:(قرب لعندعا وهضر بشوي)وبراكا متكونييش عافية تاني ..
رقية:(خرجاتهم فيه)العافية هي لي بنحرقك بيها لمخرجتييش من هناا..حيت خرجتي على ختي ..عطيناها ليك كي الوردة رجعتيها لينا حالتها ولايني رله مكذبووش كلكم ولاد الحرام 
عثمان:(تعصب وتمالك اعصابو)رقية برااكاا..نشوفها وجلس انا ونسبتي نشرح ليها
رقية:متشرح ليا منشرح ليك..الله يعطيك العدم تفوووو
عثمان:(زفر محاملش الموقف)ستغفر اللله
جراتها عيشة للكوزينة وقالت:راهيا فلبيت صغير لهيه
رقية:(تتجبد)والله لشاافهاا خزيييت
عيشة'(سدات ليها فمها)وااسكتيي سكتييي الله يسكت ليك الحس
اما عثمان مداهاش فيها

اما عثمان مداهاش فيها توجه لطريق لي تتدي لبيت فاش ناعسة زينب...قلبوو تيضرب بجهد بحالا اول مرة اشوفها وتا نهارفاش شافها اول مرة مضربش قلبو هاكاا...قرب من لبيت حيد الخامية ودخل لعندها شاف فيها ناعسة...عاطيا بظهرها للباب ناعسة محاساش اش واقع كاع..تنهد وزير على يديه وهو تيشوف فيها..بجسمها ضعيف..جلس حداها على قرن تليق وحط يدو باشتياق على كتفها..مكرهش اشدها لعنقها واخشيها فحضنو ازير عليها ميحيدش منها..توحشها بزااف ووحشها خاايب ليه..ندم تا ندم زغب لي فشعروو..بقا لحظات تيشوف فيها تا ضارت على ظهرها وبان وجهها لي خلعهو..صفرة وباين فيها تعب وتحت عينيها منفوخ..زير على عينيه ومد يدو لداك لوجيه زوين لي من ديما تيحمقوو ..دوز صباعو على عويناتها صغيورين وتألم لمنظرها والحالة لي وصلات ليها..مد يدو لوخرا شد يديها تحسسها بنعومة وهي تحل عينيها بشوي وهو حاضيها بحب مع قشعاتو وهي ترمش بشوي وبقات تتحقق فيه شحال..متصظمات مستغربات حدها جرات يديها ورجعات نعسات عطاتو بظهر مغمضة عينيها بغات ترجع تنعس متحرك فيها والو..تنهد ودورها عندو وقال بصوت حنون:لهاد درجة احبيبي؟؟
زينب:(عينها مجبدين بالنعاس)اش بيتي؟
عثمان:توحشتك
نطقات بسخرية وهي تتجعد من حداه:شكرا
وقفها باقي مناضت نيت وحلس فاص ليها على ركابيه...وشد.يديها بين يديه وقال بترجي:سمعيني هي اخر مرة وصافي
شافها سكتاتت وتتشوف فيه ..مباشرة فعينيه ليفقدو بريقهم موخرا..ولي زاد ستغرب ليه انه مانت واحد نظرة عمرو شافها فيها..البرووود الثلج..ماشي هادي لي كانت تشوف فيه بحشمة وبعشق واخا يكون تيعاود ليها هي شي حاحة بسيطة
عثمان:سمعيني .انا عارف راسي حمار ملي مشبت مع وحدة خراا..ولايني قسما بالله مكنت واعي..راه كنت مبوق شارب وكامي الحشيش لي شحلل ماكميتوو..معاقلش تا ايمتا دخلو لبنات. هانتي هي سمعيني ندوي وديري لي بيتي عفا حبيبي(شافها سكتات وباقي تتشوف فيه ببرود)مشييت مورا مخرجت من عندك كنت معصب كنت غاظي بنخلي عشت ديك الحمارة حبسني حميد وعاود ليا بلان تاع عالية تعصبت وخرجت معاقلش مشييت للقهوة تنكمي تا جا براهيم وداني معاه لشي قصارة(تنهد)ففففمعرفتش لقيتهم تيشربو ومع كنت معصب هزيت تنشرب وتنبرم فجوانات تا ماباقي قديت ودخت ومباقيش عقلت تا لقيت راسي مع وحدة فالفراااش(زير على يديها وتحنا باسهم من الوسط)ماشي غدرتك ولا ولد لحرام باش نسا الحب لي بيناتنا(تحرج)والله تا بوحدك لي فقلبي وتنمووت عليك ..وليت عايش هي هاكاك ..دار ضلامت تاحاجة مبقات زوينة ..مبقيتش تندخل ونلقاك فظار تتسنانيني بديك ضحيكة ديالك(هز يدو قاس حنوكها وهضر بحب)قسما بالله مساوي شي حاجة بلا بييك رجعي لدارك ولي قلتيهت انا متافق معاك عليها
بقات تتشوف فيه ببرود بحالا كان تيهضروهي دايرا لكيت..سمعات اه وسمعاتو مزياان وعطاتو فرصة اهضر لكن البرود لي قابلاتو بيه خلاه اشك واش تيقاتو..مشافش نظرة تفهم فعينيها وبالفعل مدارت والو حدها جرات يديها وناضت من دون ملمح فوجهها وبغات تخرج وهويوقف ومشا جرها بزربة من يديها وفال:زيينب مالك
زينب:(حيدات ليه يديه بقرف)هضرتي وسمعتك تانا..يعني سمعتك ودرت معاك صواب ودابا ياله طريق لي جابتك تدييك واخا
صدماتو ومعرفش واش هادي بالفعل زينب لي قدامو ولا شيوحدة خراا..رمش بزربة وقال كيحاول استوعب:شنووو
زينب:كيما سمعتي(ربعات يديها مغوبشا)طرييق لي جابتك تديك..والله يخلسك بلا متبقا تجس لعندي هنا..خلي فيك شوي وبعد مني وبراتي توصلنيي
عثمان:(بعصبيى)زيينب
زينب:(ببرود)نعام
عثمان:اش هاد الحالة لي وليتي فيها
زينب:(ببرود اكثر)الله يعاونك اخويا
خرجات من للبيت خلاتو بلاكة وراسها تيضورر..مشات ديركت للكوزينة فين لقات عيشة تتحبس فرقية..غزبشاات وقالت:شكون خلا هذا ادخل
رقية:انا عييت نحبسووو وهي مابااتش
عيشة:سمعي ليه ابنتي الله يرضي عليك..هدي النفووس وقولي اعوذبالله من شيطان رجيم
رقية:حيدي علي كالاك اعوذ بالله من شيطان رجييم
وقف عليها عثمان مغزبش محسات تا جرها من يديها دورها عندو وصدرو تيطلع وانزل شبعات فيه قميع تا ماباقي قد..
عثمان:زييينب لتعصبيينييش تاني..اجي هي نهضرمعاك
جرها تا خرجها برا وتاهيا زاكيا ليه ببرود وقال تيحاول اصبر راسو:للله يهديك لهاد درجة بيتي تفرقي كاع هادشي لي جنع بيناتنا..
زينب:(داؤت ضحكة سخرية)اش كاع حمع بيناتنا..هاا..شهرين تزواج ولا ثلث شهور والله يعاونك..
عثمان:(كيحاول العب ليها على لمشاعر عارفها حنينة)ثلث شهوور عشت انا وساك فها العجب
زينب:(بسخرية)اييه عندك صح..عشناا الويل الكحل..ثلث اسي عثمان كنت فيه معاك.مزياانة عمري عصيت كلمتك ومعمري قلت ليك لا ومعمري خسرت ليك الخاطر ولا قلت ليك هادشي ممزيانش وفلخر مشيتي مع موسخة..ولايني راه كل واحد تيمشي مع مقامو داكشي باش اسي عثمان..كلها اشد طريقو الى بقات عندك شوي تنفس طلقني وفرقني عليك وديك ساعة شرق ولا غرب
تعصب عثمان وتصدم ومعرفش باشقؤ. اش نيت تيدوي مع زينب ولا مع وحدة خرا..تقلبات 180 درجة..

صدماتو. خرجات العيب من فمها لدرجة ولات تتهينو برجولتوو وتقوليه الى عندك نفس..نطق معصب منها:واخا الالة واخا..براتك اتوصلك الله يعاونك
زادت وخلاتو تيبرق فيعينه واش هاظي زينب ولا لا؟؟عطاتو لبارد مشا اخنق راسو عليه مولفها حنينة وتتقبل كلشيي ومتعطيهش البارد ودابا تتعطيه فالفقصة اجغمها على ريق
رجع ادراجو كيما جا هاز ريح فيدو واشالي بيه..اما هي رجعات لظار عادية ببرود يحالا ماشي عثمان ليكانت تتهضر معاه..عثمان لي كان قلبها تيفرح ملي تيشوفو دابا راه بردات من جيهتو لدرجة عينيه مبقاوش تيأثروو فيها
دخلات عليهم للكوزينة وقالت فشلانة:بيت نشرب
عطاتها رقية شربات تا روات وقالت:شكون عيط ليه
عيشة:(بحزم)انااا...ديري عقلك ورجعي لدارك
شافت فيها ببرود هي الاخرى:مثقلو عليك اينا ولا؟؟
عيشة:اش هاد الهضرة ابنتي انا هي بيتك ترحعي لظارك وراجلك..تعيشي مزيان معاهم(دوزات على كتفها تتحاول تقنعها بمكر)عفااا بنتي رجعي لداارك قبل ليسيقو نااس لخبااار
زينب:(بسخرية)وهادي ماشي داري؟؟
عيشة:(تتحاول تراضيها)دار باك ابنيتي وقتما جيتي مرحباا
زينب:(قلباتها جدية)هانتي قلتيها دار باا..وباا مات يعني هادي داري مديال حد..مديالكش ومديالش حسن ومديالش عمي ديالي انااا..وحيت هي داري غنجلس فيها ونبقا فيها ومغنرجعش معاه واخاا
عيشة:(قندشاات)راه دوينا زعماااا اترجعي ولا ميعحبك الحال
زينب:(باستهزاء)اش بديري 
عيشة:راه تياكلوك عظاامك
زينب:ايناا وا يناا..تسنكي لعظامك ودار دار باا ولي معجبووش الحال ها تغدوين اخرج ابات فيها

خرجات فيها عيشة عينيها وصاحت بصوت عالي:ياااك ابنيتب ياااك هذاا هو المضنون فييك..تجرييي علي
زادت مخلياها تتغوت وتنكر عليها مسمعاها خل وذنيها لي اصلا مسمعاتووش بتاتا..مشات للبيت تاع باها للفوق وباقا فيها ترعيدة واقفا هي بزز..حلاتو ودخلات وهي سدات وهي تطيح على ركابيها وطاحو دموعها بغزارة وشهقاتها تسمعو فارجاء البيت..تتبكي وتقول نابكيت ..تشوف حالتها فين وصلات..بعدما كانت طايرة بالحب فوق سحاب..حاسا براسهل دابا تحت الارض كتصارع باش تخرج من وسطها...مهما حاولات تبين القوة إلا ان داخلها مريض مريض بزااف وعيانة بغات تخرج من هاد الوضع..بغات تفط..كرهات عثمان كره شديد مبغاتش باقي تعاود تشوف فيه..تتحس براسها مذلولة وهي تدوي معاه..بردات من جيهتو لدرجة ملاحظاتش بتاتا التغيير فملامحو..تبخر ااحب بسبب بسيط خلاها تبدل وتنسا كلشي..كأنها كانت تتسنى نفسيتها سبب باش تنهار..طاحت قواها وتعالى صوت بكاها فالبيت ...موتشة عل رجليهل وتتبكي بحرقة وتضرب فراسها وتغوت تحلف علليها حمقة..وراه حماقت نييت..متقبلاتش بتاتا انه غدرها..متتعرفش لا مكانش واعي ولا مقصدش لمهم خانها
واليوم راها بردات من جيهتوو وخف البريق فعينيه وفعينيها هي مبقاش عثمان ذاك العشق ااسرمدي...
بكات وغوتات وسهقات تتحاول تصبر راسها على حالتها..مضرهاش فراقو بقدر مضراتها خيانتووو..
والله ماخنتك..ولا ظننت قلبي سيقوى على الحياة بعدك
بكات تاعيات وناضت عيانة تلاحت على فراش باها وغمضات عينيها تتشرب الفقصة بوحدها وتكبح غضبها لي شوي ميعبرش عليه
اما عثمان راه رجع منين حا مفقص تاهو ومعصب وهضرتها ستافزاتوو..حس براسو ماتيهصرش مع زينب بتاتا انما مع شخصية وحدا خرا معرفها منبن خرجات ليه..ضراتو هضرتها فخاطرو واخا عارف راسو استاهل كثر..
زفر هو جالس فطاكسي وحجبانو معقودين تا صونا تيلي كانت مباركة جاوبها وقال :الو
مباركة:على سلامتك..افين كاين
عثمان:هاني غادي لدار
مباركة:ايييه تاحنا هاحنا شادين الطريق لدار ههه بنت ختك ولات مزيان وخىجناهاا
عثمان:(تصدم)هاا شنوو؟؟فين وصلتوز
مباركة:دخلناا لمرااكش
عثمان:فففف واخاا..انا نيت اندوز لدار
مباركة:ياله الله يعاون
قطع معاها عاض على شفايفو اش فيقوليها..فين زينب لي تتساءل عليها ايام هادي وتيتلفها مرة هاهي ناعسة مرة تتقرا ..مرة مكايناش فدار..كل مرة وشنو مخرج ليها ومع متيهضرو قليل داكشي باش تاهيا محكرااتش
ودابا هاهيا اتجي وتسول واقلب باش اجاوبها...وصلةلمراكش ومشا ديركت للدار لقاها خاوية وتتنادي بيها..مل دار وعدف حياتو بلا بيها وهضرتها طيحات منو بزااف وقرر انه الفراق احسن ليه..فضل انه اتألم حياتو ماملة ولا تشتف على كرامتوو
لقا وئام ناعسة فوسط دار مشا تيفيق فيها تافاقت وقال:نوضي راه مي جاايا
وئام:حلف ههه صافب هاني نايضة
ناضت تتضور بدار وتجمعها اما هو راه تينتاقل من قتت لقنت وافكر اش اقول ليها..
دازت نصف ساعة على دخولو كان الباب تدق مشات وئام تتجري حلات لباب وتلاحت على مباركة بتعنيقة وتبوس فيها وتعاود وتا لوخرا تاهيا تعنقها وتبوسها تا جا عثمان مافيه لي يبتاسم ومشا ضحك ليها وعنقها تاهو وباس راسها ودخلها للدار وهي موحشة دارها وولادها..جلسو دايرين بيها تتسول فهءا وداك..قاست لحية عثمان وقالت :بيتي تنبت فيها بطاطة هههه غوفلتي
عثمان:هس مساليتش ليها
مباركة:هههه ايييه وفين زينب؟؟
هنا سكتو بجوج وئام تضور عينيها وعثمان مركز عينيه فقنت واحد تيتنهد..وهي تعاود سؤال ملي شافتهم صقلو:فين مرتك اهيا؟؟
عثمان:فدارهم
مباركة:علاش مشات؟؟ياكما مها مريضة؟
تنهد عثمان وبقا شخال عاد هضر:لا غضباات
مباركة:(شهقات)هيييه اويلي علااااش؟؟كيفاش غضباات؟؟
وئام:حمم غضبات وصافي..مسكينة طاح ليها بنادم
ضربات مباركة فخاضها وشهقات:هاااويييليييامتا هادشيي؟؟هاويلي..عثمااان اش واقع؟؟كيفاش طاح لسها بنادم
عثمان:(بحزن ولابس قناع الصرامة)كانت حاملة وطاح ليها ومشات لدارهم أمي ومبقاتش بات ترجع وبطلق
مباركة:هاااااا اويلي اش هادشي..غبرت شهر وهادشي كامل واقع
عثمان:صافي أمي ..ممكتابش نكملوو كلها اشد طريقو
بغا ينوض وهي تجرو بزز وغوتات:واش حمافيتي؟؟مال لبنت تا مشات لظارهم..اش وقع؟؟(سكتات تتفكر)واش حيت ضرباتها ختك؟؟
عثمان:(بنرفزة)ايييه على داكشيي..حيت ديك الحمارة تبنتك هي لي حبدات هاد الخرا كامل(كتم غضبو)ففففف بنادم تيبقا احفررر
مباركة:الى هاكا انل نمشيي نرجعهاا وعمر فاطمة زهرا توصلها
عثمان:(تنهد)هضرت معاها وعاودت وعاودت ولايني هي مبااتش صافي مبقيناش صالحين نكملووو كلها اشد طريقو(ضرو قلبو)الله يسر ليها
مباركة:(غوبشات)شوف أداك أه..غادي توكد معايا ونمشيو نردوو مرتك..ماشي من دقو لولة فضيووو الحساب..ضلمنااها ااه وحنا لي غالطين ونمشي نبووس ليها راسها ونكلبها ترحع..
عثمان:(بجدية)صافي سدات مدام..مباتش هي مباتش..هليها على راحتهاا..

ناض من حداهم نقادرش ادخل فنقاش اخر معاهم عليها يكفي تعصار لي فقلبو من جيهتها..يكفي انه حس براسو وصلو لنهاية بجوج وانهم خرجو للعيب بجوج ميقدرووش اكملو وصلو لمرحلة نقطة ورجع لسطر وبدا صفحة جديدة...دخل لبيتو وبدا تيكمي معصب ومغدد
اما مباركة ؤاه شادا راسها وتتنكر:هاويلي هاويلي على اتفاارقووو هاويلي ...(شافت فوئام مكمشة عينيها)اهياتاا اش وقع تا مشاات
وئام؛انا معرفتش..انا شتها هي طاحت وسمعتهم تيغوووتوو تاجيت لقيتها طايحة فطواليط تتغوت ودم خارج منها..هزها لسبيطار وطاح ليها وموراها زادت لدارهم شهر هادا
مباركة:ولاش معلمتينبش المغصوووبة
وئام:مباااش اقولعا لييك وصاافي..اش بندير انا
مباركة:لا لا ...ميمكنش تنعرف زينب كون مانت بتمشي بتمشي نهار ضاربات مع ختك ماشي تا يدوز شحال
وئام:معرفتش انا والله..كيبقات ضحى؟؟واش فاتي فدار نمشيي نشوفها
مباركة:(عقلها ترون)بخيير بخيير..سيري شوفيها
ناضت وئام قالتها لعثمان لي كان تيكمي فبيتو وابرد سموو فالكارو متسوفش ليها كي ديما قاليها سيري ومشات تدردك لعند ختها

هاد الاخيرة لي فدارها مانت هازا ضحى كميشة فكونة تاعها وحميد هاز صيكانهم..دخلو لدار سااكتين وعطات منها ريحة الغبرة خيت شهر متنقاتش..لاح سوارت فوق طبلة وجلس مفرق رجليه..وريحات هي حداه ساكتة هازا ضخى لي ناعسة..طغى عليهم صمت وهي تنطق هي:امتا نجيبوو انس
حميد:ايجيبوو نوردين غداا من عند مي
فاتي:موياان نيت بيدما جمعت
شاف فيها ببرود وقال:مماين لاش..هي خليها هاكا حسن..مولفينك هاكا
ناض لبيتو وهي تبعو ندمانة..حطات لبنت فوق ناموسية بشوي وحيدات جلابتها وقالت:اتبقا هاكا عاطيني مشيي أحميد(وقفات قدامو كان تيحيد قاميجتو وشدات فيديه)حرام عليك شهر ونتل منخلني..شهر كنت محتاحاك فيه ونتا عاطيني مشيي
حميد:(ببرود)بصح؟؟
فاتي:علاش تتعامل هاكا واش متتشوفش فيا ندمت
حميد:(باستهزاء)فاش اختي بينفعني هاد ندامة تاعك..بنتي كانت على شوي وتمووت..وخووك شتتي ليه شمل 
فاتي:اشمن شمل؟؟راه مع مرتوو وانا نظمت على هادشييي(بحزن)داازت علي وندمت
حميد:(ضحك بسخرية)ههه لا واش من نيتك افاطمة زهرا؟؟(غوبش فيها)مفارقة خووك على مرتو وبيتيني باقي نعاود نثيق فيك..شوي تولس لبنت لباس وهزي قلوعك لدار باك ودار القاضي لي جمعاتنا تفرقنا .. خرجات فيه عينيها وقالت بعدم تصديق:شنووو؟؟حميد راه بظيتي تتبسلل وتطلع ليا فراسي
حميد:(طلعها ونزلها)نتي لي طلعتي ليا فراسي بهاد الفعايل..فوتيني الله ارحم بااك مخصنييش صداعك درووك
داز فيها للحمام مخليها تتغدد وتغزز فسنانها بغات تاكل راسها..جمعات شي رواين فالبيت ودخل هو مدوش مهزش فيها عينيه تيتصرف بحالا مكاينااش..وهيوتتفقص وتغدد تا سمعات دقات ومشات حلات لباب لقاتعا وئام تعانقو وتسالموو ودخلات معاها تيهضرو
وئام:فين ضحى؟؟
فاتي:ناعسة بلاتي ابدل حميد ونديك تشوفيها..كيبقيتي نتي؟؟
وئام:شوياا..اهياتا فراسك عثمان وزينب بيطلقوو
فاتي:علاش؟؟
وئام:تاعت هي لي ينزل على لقحبة يماك بشي دقة..ؤاه بسبابك نتي..جيتي ضاربا سيدة ومشات غضبات
فاتي:هي لي جبداات فففف واش بصح نيت؟؟اختي اتا مابقيتش بيتهم اتفرقو اضبر راسو منو ليها
وئام:علاه كنتي بيتيهم ههه باااز لوجهك..اييه بيطلقوو(بحزن)بقااات فياا مسكينة طاح ليها بنادم
شهقات فاتي وقالت:هاويلي عءء..مشكيينة
وئام:تبقاا فيك والله..وعثمان ولى حالتو مباقيش تيعمر دار وبان عيه فرافها
فاتي:(حسات بذنب)فراس مي؟؟
وئام:عاد قالها ليها..حسيت بيه بيبكي والله..حيت تيبغيهاا
فاتي:نمشيي انا ومي نردووها هي تولي ضحى شوي
وئام:تا تشوفو اش ديرو..انا نيت ولفتها ومابيتش شس وحدة خراا
فاتي:اودييي(تنهدات)دارتها قلة العقل
****
صبح يوم جديد لا تغيير فيه كلها وهموو..لا جديد يجدد ولا غيره يحكى..فاق حميد هو لول من صالون وناض اجيب ولدوو من دارهم..خرج بلا يعلم فاتي..مشا لحربيل ديركت لقاهظ تيتسناوه كلشي تيشول على ضحى وكلشي لصق فيه باش امشيو اشوفوها...جلس هو ونوردين خوه برا كيهضرو وقال:مابقيتش حامل شووفة فيها ياخوويا..كرهتها كرهتها
نوردين:الله يهديك راه عندك معاها جوج ظراري..وعاد ضحى باقي صغيرة
حميد:واخا يكونو عندي معاها تا عشرة..مابقيتش قادر نشوف فوجهها..اللهم كلها اشد طريقو
نوردين:والدراري؟؟
حميد:ايعيشوو معايا انحيد ليها الحضانة
نوردين:(ضحك)ههه ياكما تسحابك حنا فقرن 9 ههه راه 21 والمدونة متتعطيش الحضانة لراجل تا تكون لمرا ميتة ولا معندهاش العقل
حميد:واخا نعرف نعطي الرشوة منخليهمش ليها وتجري طوالها
نوردين:نعل شيطان وعاود هضرمعاها
حميد:اشمن نعل شيطان راه مبقات ثقة بيناتنا...ملي ولات بغات تفرتك شمل لخوها شكون اضمنها ليا انا
نوردين:الله يهدي ماخلق اوكان(ضحك)هه تا حنا بينا نتزوجو عاد نتوما بطلقووو
بتاسم حميد فوق خاطرو:هي عولتي؟؟
نوردين:ان شاء الله..انطلعو مورا شي شيمانة ندويو مع مت رقية واكون خير
حميد:دويتي معاها هي؟؟.. 

نوردين:ممم رجعنا ياخويا مراهقيين ههه ضبرت فنمرتها من عند مراتك هه اول حاجة ديرها زينة
حميد:وكي جاتك؟؟
نوردين:عافية زرقة صافي ههه متبردش فيها الهضرة وهاد ليام سنانها قد خيزو على عثمان هه
حميد:عنداك تكون بحال فاتيمزهراا اهياا راه عندك لبنت يتيمة
نوردين'لا متخافش...قريت صواريها ههه
جا أنس تيجري لعندهم طار لعند باه وقال:بابا نشوف ضحى عفاااك
حميد:أحنا نمششيو نشوفوها درووك(صونا تيلي جبدو لقاها فاتي..غوبش وجاوبها بصرامة)نعاام
فاتي:فينك؟؟فقت مالقيتكش
حميد:(ببرود)اش ديت لييك؟جيت نجيب انس
فاتي'ممم واخا 
قكع عليها مخلاهاش تكمل وشاف فأنس وقال:نمشييو عند ماماك
انس :اه اه عفاااك ابابا ههه
باسوو فحناكو وجرو لحضنو وسها قدامو تيفكر فهاد الحالة لي فيها هو..من جهة نباغيش احرم ولادو من مهم ومن جهة مباغيش اكمل معاها حيت كرها
هز انس عندو ورجع بيه لظار مخليهم غيتبعوه..دخل لدار لقاها ناضية ومحموعة وجالسة تتسنا فيه تترضع ضحى هي شافت انس وهي تقول بفرحة:ولدييييي
مشا تيجريي تيعنق فييها وابووسها وابووس ضخى واعنق فيها موحشها بزااف ..جلس حميد متيهضرش ..هز ضحى باسها وشد يديها وبتاسم ليها وهي تنكق فاتي:نحط ليك تغدا؟؟
حميد:الصمت
هز بنتو ومشا لبيتو مهضرهاش وبقات هي تتقلى فسمها وانس تيهضر واعاود ليها

عند زينب لي كانت ناعسة فبيت لتحت حدا ولاد ختها وسط نهار نن بعد ليلة ديال البكا وتنخصيص تا طابت..دخلات رقية تتنهح وقالت:زينب زينب نوضي نوو
وضي تكلمييي
زينب:(ببرود)لمن؟؟
رقية:لمرت عمك ..نوضي راه عمك شاد فيه الحال وبا يشوف كلشي واتسامح معاه
وقفات بلا مبالاة وقالت مالو مريض
رقية:اييه كان مرض هاد ليام ومضنيناهش اطيح دقة وحدة
دارت شالها ببرود مبقات تا حاجة تحرك فيها شعرة..خرجو من باب دار ووقفات عليهم عيشة وقالت:فين غاظيين
رقية:مريض عمها بيتساامح معاها
عيشة:علاع مالو؟؟
رقية:معرت..ياله تانتي بغااك
عيشو:معندي فين نمشيي وتا زينب مغتمشيش خليه اديه معاه للقبر
خنزرات فيها زينب وزادت مخلياها تتنكى وراها...دخلات لدار عمها لي مكانتش بعيدة ببزاف..وهي بالاحرى دار الورثة عندها فيها حقها هي وفاطمة وعاد العربي..كانت دار مظلمة هي تدخلس مع واحد لقوس تيبان ضو تسيدي ربي..تلقا ليها ولد عمها تكون عندو شي 35 سنة..هضر بتعب:زينب بخير
زينب:(مافيها لي يدوي)الحمد لله..فين عمي
عبد العالي:زيدي اختي زيدي..هاهو نااعس فبيتوو
تبعاتو لفين غادي مع مدخلات لدار مليكانت صغيرة بسبب عيشة لي تتحبسها عليها..مبقاتش عاقلة عليها تا دخلات لبيت صغير مفرش فيه بزرابي مخدومين باليد وشي هيضورات تالمعاز ناعس عمها بتعب تيحتاضر...مغطي بعرام تالمانطات وبناتو حداه واقفين تيدمعوو عليه..المها منظرو ومشات جلسات حداه شدات يديه لباردة وباستها وهزات راسها تتشوف فيه وجه باها..وقالت:عمي كيبقيتي شوي؟؟
...:هاااا هااا زينب زيينب زيينب
زينب:(زيرات غلى يديه)هاني اعميي هانيي
...:سس سسسمحي لياا ابنتييي سمحييي سمحييي ليااا نكرتك فحقك وشدييت حق بااك كلتووو سمحيي لياا
باست يظيه وقالت متأثرة:صافي إعميي ظامشيي دااز..خصك هي تولي بخيير(طاحو دموعها)نتا لي بقيتي ليا من با
...:مبقا فين نزيد(تيسرط ريقو)مبقا فين نزييد وصلات سااعتييي..سمحي لياا سمخيي لياااا(جر يديه من يديها ورفع أصبع الشهادة)أ أشهد أشهد أشهد هاااء
مقدرش اكمل الشهادة كانت روحو خرجاات ومشات لعند خالقها ورجعات لامانة لمولاها وعلى اثرها قبل ناتغوت تاوحدة فبناتو غوتات زينب بأعلى جهد ليييهاااا
زينب:ااعععععععععععععغغغغغغعععععععععععع بااااا بااااا

خرجات غوتتها تا بح صوتها وعينيها تغمضو من الواقع ولى تيبان ليها باها قدامها حيت تيشبه ليه وحيت عقلها كان كيتدكر باها لاغير..تبعوها بناتو تيتغاوتو عليه اما زينب راه زيرات عليه وتتبكي بهستيريى وتنهج..ممصدقاش وباقي تتحرك فيه باش فيق وتغوت:هءهءهءهءهءه با بااا بااااا ءهءهءهءهء باباا 
تعالا الغوات فالبيت والبكا مور الميت خسارة..سيد مات وخرجات روحو وتعذب باش اموت حيت ذنوبو ثقال خاصة انه كلا حق اليتيم وربي وصاني على اليتيم..بكات عليه وولات تتهضر بهستيرية تحلف عليها حمقة
تداعت الخبار فالدوار بلي توفى وتمووناس جاايين حيت تيبقاو جيران وعاد ناس البلاد باقي محافظين على العادات والتقاليد وانهم خصهم اوقفو مع بعضهم..بعدات رقية زينب بصعوبة خرجاتها برا البيت وهي مصدومة وباقا تتبكي وتشهق بغات ترجع..وكلشي عيالات دوار تيتفرجوو وبناتو تيبكيو عليه وكذلك ولدو..جات عيشة لي علموها ناس بلي بنتها تتبكي فعزو عمها..دخلات ومشات ديركت ليها بغات تخرجها وهي تتفشل فيديها تتبكي ونفس السيناريو تعاود قدامها..تتشوف زينب تصيع وغتمرض ليها عاود ملي ملقات ليها جهد دارتها فحضنها مزيرة علييها وتتسكت فيها وهي تترعد وتكمكم بفمها معارفاش اش تتفول..صافي سيدة تفوراات..بكاو نااس وغوتو بناتو وفلخر زلى وجهو للتراب
عبد العالي:(جا عند عيشة عينيه حمرين)لالة عيشة عطيني نمرة عمي العربي نعيط ليه اجي
عيشة'دابا نعيط ليه اوليدي(بحزن)البركة فراسكم الله يرحموو
عبدو:امببن(شاف زينب تتبكي بحرقة)ديها لداار الالة تسارااح 
عيشة:مباااتش تمشيي اخخخ الموت ثعيبة(طاحو دموعها)هءءء الله يرحمووو
عبدو:اميين
مشا وهي تعيط لؤقية لي تتبكي نع النااس وقالت:شدي ليا نمرة العربي
دوزات ليها نمرة وبدا كيصوني وقالت:شدي ختك نمشيي نقولها ليه
خرجات لبرا حيت صداع وعاد البكا والغوات..مسحات دموعها نلي سمعات الو وقالت:سي العربي لباااس؟؟
العربي'شكون واش لالة عيشة؟؟
عيشة:اه..بيت هي نقوليك تجي لتامازيرت راه خووك ماات الله يرحمو
العربي:اشاوا تتقولي امتا هادشيي؟؟
عيشة:هي داباا..جي بزربة تحضر ادفيين
العربي:(تلف)واها واخاا هاني جاي هاني نسد الخانوت ونجي
عيشة:يرحم الواليدين علم تا عثمان اجي تاهو 
العربي'واخا واها
قطع معاها وناض ديركت سد الحانوت تيستغفر الله واخا الخصام والمخاصمة والقطيعة لي بيناتهم لي دامت سنين وتيبقا خوه ودم عمرو يولي مااء..رغم انه كلاه فحقوو وانه هو سباب فهجرتو للمدينة تيبقى خوه..تمشا فدروب سوق تيزرب وقف عند عثمان علموو هاد الاخير لي مترددش سد تاهو الحانوت حيت مبقاش تيتثيق فالمتعلم بتاتا
مشاو بجوج لدار وطلعو اعلموهم باش اشدو كريق..كي دخل العربي لدار تعجبات فاضمة لي فيديها الرغوة وقالت:اش جابك دروك
العربي:(بحزن)لبسي جلابتك وياله ماات خوويا فلبلاد
فاضمة:هيييه اوييلييي امتااا
العربي:(مقلق)نعرفتش ياله لبسي جلابتك بنلحق الجنازة
مشات بزربة لبسات حلابتها وتتنوض فاميمة باش تخلي ليها دار الاخرى لي كانت مبوقة بنعاس شي سمعاتو شي لا
اما عثمان هي دخل لقا مو تطيب لغدا وقال لوربة:مي حطي داكشي من يديك ولبسي جلابتك عم زينب ماات
مباركة:أ رسول الله هييييه امتااا
عثنان:هي دابا ياله حطي داكشي وياله نمشيو سس العربي تيتسناا
مسحات يديها وطفات على البوطة ومشات تلبسجلابتها وقالت:أهيا عيط لوئام تمشي عند ختها تانجيو
وبالفعل علم وئام ونزلو بزربة لعندهم عزاتهم مباركة وكلهم ركبو فالماطر وزادو لباب غمات فين شدو طاكسي كورصة باش الحقو الجنازة
اما فدار العزو راه كانو رجال واقفين كيقلبو منين اجيبو النعاش وكدا وتياخد وقت تاجا طبيب وكدا والعيالات خاميينها البكا وبناتو بزاف من غير زينب لي تكمشات فمها فقنت تتبكي وترعد وعلى فمها با با باا ومها تتسكتها بشوي
تا دخل عثمان ومو والعربي وفاضمة لقاو دار تتلغى بالناس تالبلاد..تعرضو للعربي ناس فطريق تيعزيو فيه وتا فاضمو مشات تتعزي مرتو فلبيت مرفوقة بمباركة..فحين عثمان بقا مع رجال بعيد محاولش اقلب عليها بتاتا..
وهي كانت تظمع بعيد وتنخصص تا جات رقية عند عيشة ونطقات فوذنها مغوبشة:محشمتيش نتي لي معيطة لداك زبل
عيشة:(دارت راسها معارفا والو)شكوون(تتمسح دموعها)
رقية:(كمشات عينيها)شتي نتي هذا لقينا فين دفنوه ولايني نتي..غندفنوك فالواد
عيشة:(غوبشات)نوضي عا نيهم الله يمسخك وجيبي لختك تشرب
ناضت رقية تتبوز لهاد سيدة وجنوونها..طمرات ودازت من حدا عثمان لي مردش ليها البال وخزراات فيه ودازت
جا نعاس والغسال وغسلو السيد وتكفن ودخلو نااس تسامح معاه تاجات بنت عم زينب عندها وقالت بصوت مخنوق:زينب نوضي تشوفيه قبل مايدوه
عيشة:(بامتناع)لا ابنتي اتطيييح
ناضت زينب لي كانت تترعد وتبكي وتوجهات معاها تشوفو لاخر مرة وناضت عيشة تابعاها دخلوها عندو باست راسو وهو مكفن ودموعها نازلين شفتها تترعد..تتكره تحضر لموت ومها موراها تتمسح دموعها..تا تكات عليه زينب ومبقات بغات تنوووض تيجروها وتتبكي وتركل وفمها :بااااا
مواعياش ان الميت راه عمها ناشي باها انما عقلها تعلق لهيه..خرج. السيد وهي سادين فمها ه
حيت تتغوت ودخلو لعيالات تيسكتو فيها تادخلات مباركة لي شافتها وتهز قلبها جات تتحيد يدين العيالات وتشات علىىكابيها وجراتها خاضنها وتتقول:صافي ابنتي صاافي صاافييي صااافييي يشوووو

زيرات زينب على مباركة وشهقاتها العاليين تيطيحو فالصوت...عنقاتها مباركة وسكتاتها وفكها تيترعد وعلى لسانها باا..
تدفن سيد ورجعو حبابو مخليينوو مواجه الله وديك ساعة كلها وفعالو منو لمولاه...
جلستت عيشة مع ناس ومعاهم زينب ومباركة لي هي ساكتين والى قالو شي حاجة تتكون هي الله يرحمووو..تا دخلات رقية شافت مباركة معنقة زينب وقالت:زينب ياله لظار تنعسييي
مباركة:عفاا بنتي نوضي لدار تسرااحييي واخا ابنتي(مسحات على راسها)صافي
شدات فيها رقية تا نوضوها وقفات معاها مباركة شادين فيها وخرجوها من البيت مهدودة هي وصلو حدا دار وقشعها عثمان من بعيد..بداك للجسد لي ولى هزيل والوجه لي ضعاف مبقات فيه حيوية..دموع ولاو بلاصة ضحكية. ..واخا يعيا يقسح قلبو واقول رججولتي فوق هضرتها ولاكن هي نقطة ضعفو هي تيشوفها تيقشل حيت عارف راسو الغلط غلطو والمشكل منوو..بقات فيه كيف تترعد وعي جارينها ومشا بلا هواه وقف عليهم وقال:مالها
قلبات رقية وجهها محاملاش خليقتو اما مبارمة نطقات:مسكيينة سخفاات 
عثمان:(شاف فزينب)مالها تتبان عيانة
رقية:مرضااات وصاافي..
داوها قدامو مشافتش فيه بتاتا ومحساتش عليه كاع امتا وقف عليهم حيت عقلها وقف
ظاوها لدارعم تكاوها وهي تتبكي وتعاود ..تنهدات عيشة وقالت:مابقيت عرفت مندير معاها
مباركة:تتبان عياانة بزااف واش مرضات؟؟
عيشة:واقلة فيها فقر دم..شخفات لينا داك نهاار مابقات بتفيق
مباركى:ياربي سلامة..تا فصحتها رجعات(مسحات ليها على وجها)الله يبعد عليها العيين..سيرو نتوما للعزو حشومة تخليوهم بوحدهم هاني انا معاها متخافووش
رقية:مابيناش نشقيوك وكان
مباركة:مكاين لا عيا لا والو..زينب بحال بنتي
عيشة؛واخا الالة مباركة وسمحي لينا معمركي جيتي عندنا ولقيتي هادشي
مبارمة:الله اودي..واش انا برانية..رقية عفا بنتي صايبي ليها متاكل شوفيها كي صفرة ولا هي وريني الكوزينة انا نوجدة ليها
رقية:(بقات فيها مباركة)هي خليك نصايبوو ليها
خرجات تتكمكم وقالت فخاطرها:دزتي على وجه ضرافتك اما والله لعتبتيها
رجعات عيشة للعزو شافت عثمان ومشا باس راسها وعزاها وقالت:سير اوليدي لدار عندنا(نعتات ليه)سير اوليدي
عثمان:(بشك)خالتي واش زينب مريضة؟؟
عيشة:اه كانت عيانة وسخفات لينااا راك عارف
عثمان:لا..ماشي داكشيي..زعما واش مزيانة فعقلها؟!
عيشة:مافهمتش
عثمان:جاتك عادي عمها لي مات وتغوت بباها
عيشة:هاكا تدير فكاع لجنايز داكشي بتش متنخليهاش تمشيي
عثمان:مممواخا
دخلات عيشة وبقا هو واقف كتردد واش امشي ولا لا..عقلو تيقوليه زيد دردب مع الطريق ورجع وقلبو تيديه لعندها 
فالاخير طاوع قلبو وشد الطريق لدارهم ..وقف قدامها تيشوف فيها كبيرة وفيها الخضورية فالغرس لي حداها تاوقفات عليه حفارة القبور رقية مغوبشة وقالت:نسيتس شي حاجة انسيبي؟
عثمان:(محاملش ادوي معاها)فين زينب
رقية:انا بيت هي نفهم..واش عندك شي وجه علاش تحشم اسيدي بااز
عثمان:(كمش فيها عينيه)رقية عار تالله الى مافوتب سااحتي 
رقية:(غوبشات)انا بيت هي نفهم علاش غدرتيها؟؟(غرغرو عينيها)لهاد درجة ختي خايبة متسوا بصلة تاكشيتي لزنقة
قرب منها وزفر وقال:موضوع يعيد عليك ولايني راه مدرت لا بيدي لا برجلي
رقية:اسيدي دير ولا مديرش فوت علسك ختي .راه مرضات فصحتها وفهقلها قرب اخرج ليها عقلها ..خرجتي عللليييها
عثمان:فففففف واااه شحال فيك تالفريع
رقية:عووووو
دازت فيه ودخلات وتبعها تاهو ميت ليه القلب وقال:فين زيمب اهياتا
رقية:قلب عليها هس حشمت اما نسد عليك الباب
خرك راسو بنفاذ صبر وقال:راه قالوها ناس زمان..الكرش لي تولد زمر تولد تمرر
ضارت عندو مخنزرة وقالت:وملي عارفها تمر لاش مشيتي لزنقة
عثمان:(دار بتسامة خفيفة)تمرر وسكتي هه شي حاجة فووق
رقية:(عوجان فمها)تدوي من نيتك الشلاهبييي
ضحكاتو وقال:انقوليك جوج كلمات الى بيتي تسمعيني واخا تا شرحت ليك وحفيت معاك عقلي بتبقاي تترطاي هاكة فوتيني 

رقية:سيرنسمع اش عندك؟؟
عثمان:واخا اجي معايااا انسيبتي
رقية:(غوبشات)اش بيتي؟؟
عثمان:والله يهديك..
مشات معاه لواحد البليصة حدا دار جلسوو وهو ينطق:مكنتش ناوي اختي نمشي مع وحدة خرا..كنت معصب وخرجت باش منتخاصمش معاها وتلاقيت بشي صحابي هاكت دايرين نزاهة..جلست تنكمي معاهم عادي شوي ا الحشيش شويا الشراب
رقية:(قاطعاتو)نعلك الله قبح الله وسعيك
زفر وقال:وااش مابيتيش تسدي فمك
رقية:اباززز مباينااش فيك سكايري
ناض وقف مخنزر وقال:خاصني لعقل لي جالس نعاود ليك
جراتو من يديه وجلساتو:جلس كالاك ولا نوووض ليك
هز فيها حاجبوو وقال:اشناهووو
رقية:وشنوو يادلي..على داكشي لي درتي فديك اليتيمة تستاهل ماكثر ولايني هي شور على مخك هاليام تضور..شوف هي عمها مات موتى مجيفة مخرجات روحو تا غفر ليه الله ذنوب هي شور ..خرتك تدفن فشارع
عثمان:اوا سكتييي مالكي على هاد كثرة الهضرة...(شافها سكتات)كنت معصب ومعاقلش تا امتا حاو لبنات وملي فقت لقيت راسي معاها فالبيت 
رقية:بيت ربي تنعس متنوض وتلبس عليك لبيض قبل لتطلقها
عثمان:غففففف صبر اربي وااصبرررر واسكتي
رقية:اوا كمل
عثمان؛واس اختي رقية انا بنغدر زبنب وانا واعي وانا موكد
رقية:الله وعلم
عثمان:هي واش تنبان ليم ولد الحرام تال هاد درجة
رقية:(شافت فيه بنص عين)واهوو ولد الحرام ولايني واش تال هاكا الله وعلم
عثمان:دابا بلا داك طنزيالك..باشما بيتي نحلف ليك مكنت عاقل اش تندير؟؟وباش تعرفيني نيت عندي هي عزيزى انا براسي لي قلتها ليها حيت مابيتش ناافقها
رقية:(بجدية)مبقاتش فواش درتيها ونتا موكد ولا لا؟؟بقات فراه غدرتيها ولي عكا الله عطااه(شافت فيه بحيرة)كون كانت زينب لي شربات وكمات وغدراتك مع شي حد أخر كنتي اتسامحها؟؟
هنا سكت وحداتهم ليه وبقا تيشوف فاص ليه مهضرش بقا هي تهزز فرجليه بنرفزة تا شافها وقفات وقالت بهدوء:نهار تجاوب راسك جي ديك ساعة نصالحك مع زينب اما دابا راه هزيتي وحدة وحطيتي لوخراا..زينب لي تنعرف انا متتقدىش نقول لا لاينا اايوم زينب خرجات فيها عينيها وتعايرات معاها وقربات تجري عليها من دارها..زينب تاليوم تخلخلات فعقلعا ولى عندها مرض نفسيي
عثمان:(بشك)شكيت فشي حاجة بحال هاكا؟؟
رقية:فففف استغفر الله..
عثمان:(وقف)نطلبك ارقية لما عاونيتي نردها..لا انا لا هي بينا هاد الفراق..
رقية:مغاديش نقوليك اه ..حيت انا بلاصتها كون ذبحتك ولحمك دايرا بيه كديد درووك..انعطيك نصيحة هو تطلق نتا وزينب وخليوها عليكم ديك اليتيمة تضرات بزاف ناخيلتها للناس ولا لمها ولا ليك..شي نهار تلقاوها تضرب بالحجر
مزتش هضرة معاه رجعان لدار مخلياه تيضور هضرتها فعقلووو تا خلط عليها ودخل للبيت فين كانت مو منعسة زينب على رجليها ولوخرا تتشهق وترعد وعقلها مرفووع...شافتو دخل ومدارت تا ردة فعل بتاتا..دخل وعينيه هايمين فيها مشتاق ليها بزااف...مشتاق لحضنها ولضحكتها محتاج لدفئها..ضرو خاطرو انه متتدير تا ردة فعل..تا الرمش بزاف نابقاش فيها..جلس حدا مو ونطق:كي بقات؟؟
مباركة:هاهي هي تتبكي
شاف فيها بحزن وزفر مكرهش اهزها اخشيها فحضنو..موحشها بزااف وتتبقا فيه..مد يدو بتردد حطها على حنوكها تيمسح دموعها وهي تحققهم فيه ببرود لي عمرو شافو فيها وغوبشات نوراها زعما جنع يديك وهو يجرهم نييت عندوو..
دخلات رقية ديك ساعة هازا بلاطو فيه صوبا لي ولفوها تشربها..حطاتها وهي تنطق مباركة:زينب نوضي اينيتي كوليي شويااا
زينب؛(ناضت من فوق حجرها وشدات فراسها حارقها)هنننن باااا بااا
شافو كاملين فبعضياتهم مفهموش اش قصدات تا غمضات عينيها وعاو.ات حلاتهم تتستغفر الله وتعاود مخلوعة...شدان راسها بين يديها وبدات تتبكي من جديد عاد وعات سنو واقع...جا عثمان حط يدو على راسها ونطق بحب:زينب برااكا
بعدات يديه بحقد وشافت فيه وجهها عامر دمووع:بعددددد منيييي لبااقيش تحط عليااا يديييك لاش باقي جاي
كتم غضبووو ومهضرش حدو غوبش وهي تنطق مباركة:صافي ابنيتي مسحيها فيااا واجي تاكلي عفاا بنتييي
زينب:هءهءهءهء وكلت عليكم الله خرحتووو علي (صرخات فوجههم)علاش تتجيووو عندي هءهءهءهءه
مباركة:هاااا
زينب:(تتبكي بجهد)بعدووو منيييي(شافت فعثمان بحقد)لباقيش تجي عندي هءهءهءهء 
مباركة:واحنا عاد بينا نبردوو النار ونهديو النفووس نسااي هادشيي واجي ابنيتي تاكلي
زينب:هءهءهءه تتهضري بصح اخالتي؟جايا تهدي النفوووس يااك هءهءهء سولتي ولدك اش دار؟؟سولتيه باش ضرني وباش جزااني هءهءهءهءهء خرج ليا على حياتي وكلت فيه الله
شافت مباركة بشك فعثمان لي كان تيمشي واجي معصب حطاتو بوجهووو وقاات:اش واقع هناا؟؟
رقية:مبقا.مايتخباا الالة مباركة..ولدك مشا مع مرا خراا وغدرزينب
ناضت زينب خرجات من البيت تا الهضرة فهاد الموضوع مقدراتش تستحملها باقي..تضرها فخاطرها تسمع انه خانها
وما الخيانة الا خيانة الصحة والباقي تفاهات

خرجات مباركة عينيها فغثمان لي عاقد حجبانو معصب..محملش البلان فحين رقية تبعات زينب خافوها تمشي لشي قنت..
اما مباركة بقات تتشوف فولدها ممصظقاش..شاف فيها بتعب وقال:ميي والله ماا...
قاطعاتو بتصرفيقة لحنكو تاضار ونطقات مصدومة:نعلة الله وعليك..نعلة الله وعلييك المسخووط..جايبني عند بنت ناس ونتا مشيتي مع وحدة بنت زنقة
بغا يهضر وهي تقاطعو بحدة باقي ممصدقاش:هاويلي..هاويلي وحدي(تضرب فحناكها)مخلي العسل فدارك ومشيتي مع الوسخ هااا..هادي هي صلاة والدين يااك...ولايني قالوعا الفقيه لي نتسناو بركتو دخل لجامع ببلغتووو..الله يمسخك..اناا بااريا منك(بغضب)مانتا ولدي ماناا مك(تيبغي اشد فيها وتتحبيو)بعددد مني بعددد بعدددد
عثمان:ميي الله يهدييك تالدار ونشؤح لييك
مباركة:هاويلي اش بتشرح لياا اش بتشرح..اويلي مشتيش لبنت كي ولات هاا
عثمان:(مسخ على وجهو)واش تسحابك مضارنيش خاطري هااا...وانا تنشوغها تضيع
مباركة:(بغضب وبلاححها خارجين)ضيعتييها خرجتي علييها وانا تنقول لبنت مالها غضبات هاويلي وفين ندير وجهيييي مع نااس وبوجهي حمر تنقوليهم نبردو نفوووس هااويلليييي
شد فيها بانت ليه بطيح وقربات تسخف وقال:مييي صافي براكاا من الفضايح ياله فحالنااا..طلع لي هادشي فراالسي
دفعاتو وتمات خارجة تتنكر :هاويييلي وفين ندير وجههييي
بقا كاتم غضبووو باش ميديرش شي تصرف حيت بالمعقول طلع ليه هادشي فراسووو..وبزااف كااع..عيا من طلع وهبط وعيا من كثرة الرفض ديال زينب ولي عياه كثر انه هو لظالم وبنسبة لواحد ضميرو حي كيحش براسو اكبر حمار

اما مباركة مشات تتقلب على زينب تالقاتها تتلكي فبيت باها..مشات عندها وخشاتها فحضنها وتساقطو دموعها تاهياا..من ديما تتبقا فيها زينب حيت دريويشة ويتيمة ومتتقوبش لا..وكانت نعمة الكنة بالنسبة ليها..ولي دار ولدها واخا تعيا تدافع متقدرش تبرر ليه فعلتو الذنيئة
بكات زينب فحضنها تاعياات وتخنقات بالبكا..تغيير جدري كبير فحياتها لا يوصف..نطقات نباركة بحرقة:سمحي لياا ابنيتييي سمحييي لينااا..معندييش الوجه باش نشوف فيك
زينب:هءهءهءهء غدرتي اخاالتي هءهءهءه هادشيي كولو ومشاا وحدة خرت هءهءهء كان فيا شي عييب؟؟درت معاه شي فالطة هااءءء
مباركة:(بحرقة)لا لا ابنيتي ندرتي والوو..هوو لي مطلعش رااجلل(شدات وجهها بين يديها ومشحات دموعها)اندوي معاك ماشي حيت موو..حيت مباركة..ليدرتيه منقولش ليك راك خايبة..تبقاي زوينة عندي وتبقاي ديما عروستي..واخا معرت شنو يوقع..والى ابنبتي الفراق لقيتي فيه راحتك..تفارقوو (بكات)هءهء ماعرفت منقوليك
زينب:(بترجي تتبكي)هءهءهء قوليه اطلقني مابيتش باقي نعاود نشوفو هءهءهءهء عييت منوو عفاك اخالتي ق ليه اطلقنييي
مباركى:(عنقاتها)ميكون هي خاطرك هءهءهء صافي ابنتي صافيي 
بكات تاعياات وفشات غليلها مزيان عاد وقفات مباركة باست راسها وقالت باسى:سمحي لييينااا
زنيب:المسامحة اخالتي هءهءهءهء بيت هي نتفك
مباركة:ميكون هي خاطرك
خرجات مباركة قلبها محروق على عروستها ولي مظناتوش اوصلو ليه وصلووو..مسحات دموعها وخرجات لبرا لقات عثمان واقف تيهضر مع رقية لي كانو ملامحعا هادئين..تسالمات مع رقية وقالت بدون متشوف فولظها:ياله نمشييو
زاد موراها بلا هضرة بلا كلام مشاو فحالهم بعدما عزاو عيشة ومباركة معنظهاش الوجه باش تشوفةفيها..
فحين زينب راه باقي ناسعة تتشرب فقصتها وحماقها لي تجبد ليها فراسها..
****
دازت ثلث أيام على موت عم زينب..ثلث يام تالعزو وهي ناعسة فبيت باها تتاكل شوي وتشرب دوا لي هلك ليها معدتها وحالتها محدها غادية وتدهور لدرجة لي شافها تيتصدم فيها وتيحزن لحالها ومكاين هي مسكيينة معرت مالها مديور ليها شي حاجة..ديها لشي فقيه اديى ليها رقية..كلهم تيتقالو لعيشة لي تلفات وشدات لارض مع بنتها 
فصباح اليوم الرابع بعدما تنفس الجو فظار العزو جا عبد العالي لدار زينب تلاقا لالة عيشة فلباب وقال:كاينا زينب؟؟
عيشة:كاينا اوليدي..متكية فبيت باها
عبدو؛عفاك الالة عيطي ليها بيتها فشي حاجة

عيشة:اش بيتيها؟؟
عبدو:بيتها ندوي معاها
عيشة:دخل اوليدب دخا للبيت هاني نعيط ليها مع مريضة شوي
عبدو:الله يشافي
طلعات عيشة للفوق لبيتها ليولات زينب معتاكفة فيه..نطقات حزينة:زينب زينب(لارد)وااينب تكلميي لعبد لعالي ولد عمك
ضارت زينب على جنبها شافت فيها وناضت بثثاقل وحالتها سيئة لا نفسيا لا صحيا
لبسات صندالة ودارت شالها وتما نازلة حانية راسها محاملاش تشوف فشعا تشمش..دخلت لدارهم لقاتو جالس فقاع دار لي معرية كاملة..ونطقات بالامازيغية بنفس الملامح :خويا لبااس
عبدو:(بحياء)الحمد لله اختي..كي بقيتي شويا
زينب:الحمد لله..ونتوما كي بقات خاطركم
عبدو:(بحزن)اوا الحمد لله..الانسان تيعيش فدنيا هي ضيف خصو واحد نهار امشي لخالقوو
عيشة:داكشي لي كاين اوليدي
عبدو:اوا المهم انا جيت ابنت عمي نصفي الخواطر ونطلب منك سماحة على وجه با الله يرحموو..عارفو مدار فيها مايصلاح وعارف ذنوبو كثار وماشي هي معاك راه دوار كامل مخاصم معاه وداير معاكم الفالطا نتوما بزااف..كلاك فحقك وكلى عمي تاهو وماخلا مدار ليكم
عيشة؛المسامح كريم..سيد ولى وحهو الارض مابقا بيناتنا حسااب
زينب:(بصوت متعب)الله يرحمو واوسع عليه
عبدو:امييين..داكشي باش جيت عندكم اليوم بندبرو صدقة وبيجيو ناس دوار كلهم وبينا زينب تجي
ياله بتهضر زينب وتمانع وهي تنطق عيشة'ايييه علاش لاا..نجييو ان شاء الله
عبدو:الله يكبر بيك الالة..ومسالا خراا
زينب'شنووو
عبدو:لقينا وراق الملكبة تاع الاراضي تعمي بوجمعة اللع يرحموو
عيشة:(فرحات)بصح؟؟
زينب:(بحيرة)فين لقيتوهم
عبدو:وراهم ليا قبل مابموت ووصاني نعكيك حقك..وانا بندير بالوصية الموت والحياة هادي..معرفنا شكون سابق..اليوم فليل نعطيهم ليك
زينب:(بسخرية)واااه يا دنياا..تال دابا
عبدو:اييه ..فيهم كاع الاراضي تاوعها
عيشة:داخلة فيهم فاطمة؟؟
عبدو:لا لا..فاطمة حقها شدااتو من عند باها..هادسي هي تاع زينب..
زينب:(وقفات بلا مبالاة)واخا ان شاء الله العشية نجيي
عبدو:الله يرحم بيها الوليدين
زادت قبل مايمشبي وطلعات من جديد لبيت وعلى ثغرها بتسامة سخرية..من دنيا لي شحال بكات عليها وحقها لي كلاه ليها عمها سنين هذاا هاهو درووك رجع ليها..وتسدات من جيه وتحلات من جييه
اما عيشة راه ودعات عبدو ورجعات دخلات للكوزينة لقات رقية حانية راسها تتقطع خيزوو وتدمع وولدها تياكل حداها..
عيشة:فرحي أتا ختك رجع ليهل حقها..بحراا مشا عبد العالي وعطاها حقها..شتي شتيي بعداا صدق راجل على بااه
رقية:(بصوت مخنوق)مزياان
حسات بيها عيشة مغنغن صوتها وبعداتها شوي ولقاتها تتبكي وهي تنطق مخالوعة:مالكي اهيااتاا
رقية:والو(مسحات دموعها)
عيشى:اوهو بيك شي حاجة
رقية:(شافت فيها بنص عين)متتشوفيش زينب تضيع ايناا؟؟
عبشة:واش بيدي ندير ومدرتووش ليهاا
رقية':طلقيها من داك سيد ايناا وخليها ترجع لقرايتها تقرا وعتوصل
عيشى:(تتفكر)حرت حررت وهضرة نااس تضر بحرا متنسيتي ليهم نتي
رقيى:(بنرفزة)نااس نااس اش بيقضيو ليناا نااس..واش ناس مانو معايا فاش ولادي تيمرضوو..ناس بيكونو معاك فاش تموت ليك بنتك
عيشة:الله ينجييهاا
رقيى'اوا هي لديتيها لعند شي طبيب نفسااني راه قرباات تحماااق.لبنت مات عمها وعيطات با..ماشي لحماق
عيشة:منجيبش ليها لفقيه اقرا عليها
رقية:ديري الرقية وشوفي تا طبيب..تهلكاات اعييشة جريي بيها محد فيها مايدار
عيشى:وفين نلقا هاد الطبيب 
رقية'نسوولووو ضربيها على حساابي العشية نعرف ليك..ونديوها غدا فصباااح تمشيي عندو
عيشة:صافي واخا ان شاء الله..
بتاسمات رقيى ومسحات دموعها وخرجات عيشة راشقة ليها حيت غيتهناو من تمارة..ارض بوجمعة كبااار بزااف وفيهم مايتخدم وكانو كيعودو على عم زينب بالنفع

وفالعشية ناضت زينب لبسات هي شالها ومشات مع مها وختها وولادهم..دوزو ليلة فيها طلبة وقراو القرءان وتقدم كسكس للناس وترحمووو عليه
وهاكا دازت يام قليلة مافيهم تاغييير..تا جا نهارلي فيقات فيه رقية زينب وطلباتها انزلو ارفعوو دعوة تطلاق..وبالفعل ناضت حيت عياات وبغات تفك..لبسات عليها جلابة وبلغة وخرجات صفرة بوااف وتحت عينيهغ كحل..عطاتهم عيشة لفلوس وخلاتهم امشيو..فرحة الاراضي لي تفقصات عليهم شحاال وبكات وندبات عليهم وهي أرملة بوحدها لا حنين لا رحيم هزات مسؤولية ودابا تلهات معاهم وتتفكى اش تزرع واش تحصد هي الفرحة خلاتها تمشي تعمر عينيها بالارض وسمحات ليهم امشييو..
نزلو لمراكش ولغرض واحد هو ارفعوو دعوة تطلاق واشوفو طبيب نفساني بغير دراية ديال زينب

وصلات زبنب ورقية لمراكش ورجعو ذكريات لزينب فبالها تتفكرهم وتحبس دمعة..نكسرات وبزااف..
نطقات رقية بهدوء:نسبقو المحامي يااك
زينب:(باين على وجهها تعب)اه حسن بييت نتهنا
رقية:واخا وميكون هي خاطرك..ياله ديري ليا خاطري وياله تفطري راه خارجا بلا فطور
زينب:(بامتناع)مافيااش اختي..بيت نقضيو هادشي دغيا ونرجع
رقية:واهي ياله ونجمعوو واش حنا ديما تنجيو لمراكش..
زينب:(بحزن)ندمت لاش جيت ليها نهار لول انا كااع
رقية:شوفي ازينب انهضر معاك اختي قاسحة واتسمعيني..ماشي نتي لولة ولا لخرى لي راجلها مشا وحدة خراا..منهم عدد..صافي ربي ممكتبش ليكم تكملو متعرفو اش مخبي ليك..متعرفي هادي تعلمك من هنا لقدام..دابا خصك تفكي وترجعي تقراي وتوصلي كيما عزيزي بايشوفك..تكوني شي استاذة ودابا خيرك رجع ليك تقدي تحلي كااع شي مدرسة الى بيتي
زينب:(بعياء)هاد ساعة متنفكر فوالو ..بيت هي نتفك ونمشي نغبر تانرتاح..
رقية:(بغات تجبد معاها الموضوع)الى مخرجتيش اش فقلبك مترتاخيش اختي..اش بان ليك نمشييو لشي طبيب تعاودي ليه
زينب:(بعدم فهم)لاش نمشييو ليه؟؟
رقية:(شدات فذراعها وتمو غادين)طبيب نفساني ولا معرت اش سميتو نتي قاريا اتعرفيه..سيري عندو وعاودي ليه راه شخال من واحد مشا وبرا عندو
زينب:انا ماشي حمقة باش نمشيي عندوو
رقية:هلاه هي الحمق لي تيمشيي راه كلشي تيبغي لمن اعاود..وهو بيكون قاري هادشي وفاهمو بيعاونك وبترجعي لحياتك دغيا..ترجعي تقراي وتخدمي..ماشي صافي كلقتي منو فنات دنيا مالو بوحدو لي عندو زنطيط..شوفي هو نعطيك شهر الى كثر واتزوج حيت مغيبقاش حياتو كاملة عزري ونتي جلسي فني فراسك وبقاي تبكي وضيعي راسك
زينب:(بخيرة)مابيتش نحس براسي حمقة
رقية:والله ناحمقة..الى بيتي ندخل معاك عندو وتشوفيه راه مزيان..كاع الافلام لي تفرجت فيهم تيبينوه زوين
زينب:واخا صافي
قالتها هي باش تسكتها ومتبقاش تهضر فهاد الموضوع..ولات تتميل لسكات كثر ..شدو طاكسي صغير مع عيشة ترفحات مبقات مكنززة على لفلوس ومشاو للمخامي وزينب قلبها ضرها..مظناتش توصل لهاد الماصل..صافي الفراق هذا ومابقا ليها فين ترجع..تمنات لاخرلحظة كون كذب عليها وميصارحهاش..تمنات كون خبا عليها..كرهات راسها حيت كرهاتو..فلحظة تبخر كلشيي..مشا الحب مشا العشق ومشا الوفاء ومبقا من داك الحب جيهتو تا شوي
دخلو عند المحامي وشرحو ليه الوضع من غير قضية الخيانة مباتش تذكرها..طلبات منو طلاق باسرع وقت وتنازلات على جميع حقوقها مبغات والو بغات هي الحرية
خرجو وزينب عينيها عانرين بدموع كي خرجو طاحو على خدها ومسحاتهم بزربة وتنهدات وقالت:ياله فخالنا
رقية:أجي أياتاا..مكلتي والو بطلعي وياك بينا نمشييو لطبيب
زينب:(بلا مبالاة)مافيا لي يمشي بيت هي نعس راسي ضارني
رقية:حيت نواكلاش..عفاا زين ياله تاكلي شوي ونيت تشوفي نوردين
زينب:(بعدم فهم)شكون نوردين
رقية:ههههه خو حميد ههه كي شتي صافي رصينا الامور بيجي اخطبني ونديرو العقد ونهز قلوعي من عند عيشة
دارت زينب شبح بتسامة على وجهها وقالت:مبروك عليك اختي..فرحت ليك تانتي تستاهلي
رقية:اميين..لعقوبة ليك تانتي تفرحي..تفكي وتقراي وتخدمي
زينب:(بتعب)امييين ياله زيدي
قنعاتها بكريقتها ومشاو لواحد سناك لقاوه تما ودارو مع نوىدين لي دوات معاه رقية..حلسو وشدو ماياكلو وزينب هي تتنقب فالفريت معندها شهية
تاوقف عليهم خيال..على اثرو نزات زينب عينيها وشافتو وعرفاتو فحين هو فرنس لرقية ومد يدو اسلم وقال:ساعة مبروكة
رقية:(حشمانة)الله يبارك فيك..جلس
جلس وحرك راسو لزينب لي تتشوف فيهم كي فرحانين:ختي زينب بخير؟؟مي بقيتي شوياا
زينب:الحمد لله
نوردين:البراكة فراسك من جيهة عمك..الله يرزقكم صبر
زينب'اميين
بقت معاهم نوردين تا تغداو ومخلا ماشد لرقية ومحمع هو وياها فخين زينب ساكتة نرة تسمغهم مرا عقلها اترفع..كتهز راسها فيهم تتشوف ختها ميف حشمانة وتفكر راسها فاش تتحشم قدامو وتزيد تكره راسها على غباءها
تغداو وناضو خلص نوردين وناشط خيت شاف رقية..
رقية'اتمشيي معانا لطبيب
نوردين:ايييه
شدو طاكسي صغير عاود ومشاو لجليز فين كاين طبيب نفسي معروفودخلو وزينب مرفوعة..شدو نوعد وتسناو تا يدوزو المواعبد لوخراا لكثيرة وهي هي ياكتة فحين رقية لقات الونيس محمعة عي وداك الغراب طاحت كانتها على كانتو..موصلاتهم النوبة تال خمسة..عاد.دخلات زينب عندو..وبقا تبهضرمعاها وشرحات ليه حالتها واخا مافيها لي يهضر..شويا بدات تتبكي وتشهق وتلوم فنفسها على نيتها معاه..ستدرجها فالهضرة تا طلقات معاه عاودات ليه على موت باها وعلى لحكرة لي تتعرض ليها..تدخل وتخرح فالهضرى وتجبد حدث من طفولتها ..شويا من نراهقتها ..هادي دارت ليا هادي حكراتني هادي تقصات مني..ها اش دارت اميمة..هضرات بهستيرية ولقاتو تخوي فيه قلبها وهو جالس باهتمام تيخرك راسو واسمع ليها واسولها الاسئلة شي تجاوب عليه شي لا..بقا معاها ساعتين تاحسات براسها طاقتها نفذات وعاودات بزااف الحوايج لي ضروها..

منهم خيانو عثمان ليها ولي كان الحدث لي مرضها فحياتها وخلاها تقلب
سالات حصتها بشحال وهي باقي مبغات تسكت وتاهو مقال لا كابت لا تحرقات تيسمع ليها تا سلات ومد ليها كلينكس والما وقال:احداث كثيرة والعلاج ساهل(بابتسامة)بعض الحصص كافيين وترجعي ان شاء الله كيكنتي
مسحات دموعها ووقفات وقالت:شكرا
قالتها وخرحات لقاتهم تيتسناوها وقفو دغيا ونطقات:ياله نمشييو
رقية:شويااا؟؟
حركات راسها بالايجاب وخرجو ساكتين..وهو ينطق نوردين:بتضرب سبعة منشا عليكم الحال
رقية:لا انمشييو لايت اورير عند ختها
زينب:لا منمشيش تماا..انرجعو ادار
رقية'هي حيت ضلام الحال
زينب:لا
رقية'وااخااا..
مشا معاهم نوردين تالباب غمات وشد ليهم طاكسي كورصا تال سوق لاربعاء كان ظلام باقي..توادعو معاه ومشاااو وزينب ساكتة وكتافها خفافو عليها..عاودات وخوات المزيزودة واخا ماشي مية فالمية ولاكن شوياا

وصلو لدار طلعات لبيت ديركت ونعساات فحين عيشة تتسول رقية على طبيب وكداا وشدات الورقة تدوا باش تجيبو ليها..
****
الذي كسر قلبي لم تكن خيانتك قط
إنما خيانتي لذاكرة..وعدتها بنسيانك وها أنا اليوم اتذكرك
****
اما فمراكش عند عثمان لي ولات حياتو بحال زيرو..منيما بديتيه راه تتساليه وتبغي تعاوظ تكتبي تعاود تبداه وتساليه..بمعنى اخر روتينة
حياة مافيهاش زينب..خللية من الحب وزادتو منباركة لي هضرتها معاه ولات قليلة...تتجاوبو على قد سؤال..ندم وباقي تيندم حيت عتارف ليها..واليوم واقف قدام قرار فراقهم
فحين فاتي راه كانت عايشة فدارها تحت نفر حميد لي مبقاش تيقزليها تا سلام تالله..متيعربهاش تينوض القاها صايبات الفطور متيفطرش..تيجلس مع ولادو العب معاهم وهي متجاهلها تا بدا ناقوس الخطر تيدق عليها وحسات أن لي حميد لي كانت بضحيكة تينساا ماشي هو حميد تاليووم..عيات متساوي وتقاد وتصايب وتعدل وسيد والة..نفرها بمرة وصابر غلى قبل ضحى لي تترضع وباقي زشداتش صحتها
بعد مدة لا بأس بيها وصلات دعوة تطلاق لعثمان ادارو هي شافها وزادت غلى مابيه..عرف نييت انها قررات وصافي الفراق قرب ومبقا عليه فين..ضرو قلبوو محاملش اتفرق غليها..تيبغيها وبزاف وايام بلا بيها دازت صعيبة فمابالك سنين ويمكن العمر كولو
****
اشتقتك لدرجة أني صمت النساء لاجلك
سكينة
""***
زينب...زاي زين..وياء اليأس ونون النسوة وباء البرود..هاكا ولات زينب بعد أيام لي تتقدر فشهر وشي ايام خراا..لا حياة لمن تنادي..مبقاتش رحعات عند طبيب رغم محاولات ختها الكثيرى وهضرتها معاها لكنها عجزات ودخلات غحالة نفسية بغات هي تبقا فالبيت مظلم وتنعس..خسرات وزن بزااف ونزلات تحت من خمسين..بعبارة خرا ولات خيط والتعب والارق..ولات حالتها متحمل تشوفيها..اهضر معاها شي حد ابقا اعاود واقنع وتسمع ليه وتقول صافي ندير العزيمة مي انفوا تظهل لبيت تتلقا راحتها لي خلقاتها راسها هاربا من البشر ومن هضرتوو
دخل البرد والجبال عندهم طاحت بثلج..وشتا والبرد..جو كئيب على زينب لي مكمشة تحت المانطة حدا ولد ختها لي تياكل فطبسيل البصارة وتيتفرج..كانت تسعود تاليل وزينب تتشوف فتلفازة بصمت ممتبعاش بتاتا..تخت عينيها كحل وضعافت لدرجة عظام عنقها تيبااانوو..مشا صدر ومشاو ليدين المنفوخين..طاحت صحتها وبان فيها المرض..كيف لا وعي تتاكل جوج مرات فنهار. هي تتنقب وتنوض..لا دوا تشربو لا خريج تخرجو لا شقا تشقاه لا والو..هي جالسة وصافب بمعنى اخر متنفع متضر..متيططحش عثمان فبالها بتاتا ولا تحاول تفكرو بشي حاجة زوينة...الى تفكراتو تتفكر هي شي حاجة خايبة 
باش تبسط كثر حالتها زينب دخلات فاكتئاب ولا أحد داري
دخلات عيشة تترعد بالبرد وقالت:شتيوة هي الله يرحمناا..الارض هاد العام تولد مزياان
زينب:الصمت
دخلات رقية هازا صينية تاتاي بفليو وقالت:عى سلامتك
عيشة:الله يسلمك
حطات العشا وتجمعو عليه وكيف العادة زينب لا تشارك لا حديث لاوالو..هي تتسظع
رقية:اينااا غدا بيجي نوردين راه وجدو لوراق وبييحب العدول وبنديرو العقد
عيشة:وعاد تتقوليها(حطات ندغة)اوا وشحال من واحد بيجي
رقية:معرت..المهم نوحدو هي شي عشا وصافي

عيشة:اوهوو نوجدوو نيت..وااه احسابهم ولاد جوع وحني تانتي يديك
رقية:وعم زينب لي عاد ماات هاا..ياختي تال جنازتك ونهز طارة
عيشة:ويلي علاه منسيتوووش انا فففف..مدارش تا فين نتفكروه..المهم خدا نذبح دجاج ونصب وصافي
رقية:ان شاء الله
تعشاو تيهضرو بحوحات واتناكرو وزينب هي تتنقب صافي وناضت لبيت تاني تخشات ففراشها من البرد وكي حطات راسها على لمخدة طاح فبالها وهي تغمض عينيها وزيرات عليهم باش متفكروووش..
***
أصبحت عارية كلوحة بيضاء
لا لون فيها ولا خط
كسرتني عقبات الحياة يا أبي
وأصبحت تحت التراب وانا اتنفس

جمدت أطرافي من البرد
وتقطعت روحي الى أشلاء
اصبحت لا شيء وسط الاشياء

تعثرت بي دروب ااحياة
ورمتني بين يدي الجلاد
***
صبخ الغد ليه فالبلاد بالبرد القارس..والعيالات خارجين عا لي سارحا ها لي تتجيب شي حاجة وتجيب العواد..مفاقت زينب تال ظهر حيت منعساتش اللليل كولو من تفكير..
نزلات لتحت لقات رقية ياله نزلات من على كتافها العواد باش كيدفاو..بتاسمات ليها وقالت:صباح الخير
زينب:صباح الخير
رقية:اجي نعطيك تفطري..
زينب:(بامتناع)لا مافياش بيت هي نشرب
دخلات للكوزينة شربات وخرجات للبيت بعدما غسلات وجهها ومشات تكمشات من البرد شاعلى تلفازو وساكتة
غحين رقية مشات تتقاصي شغلها وتشوف هنا ولهيه..سخنات الحمام وغسلات لولادها وغسلات هي وطلبو زينب تدخل ورفضات بحكم عيانة..وبالفعل الواحد تيسهر تال اشمن وقيتة وميفيق تال اشمن وقيتة متيشبعش راحة حيت نعاس ليل متيتعوضش
دخلو كلهم غسلو الا هي..تغدات معاهم هي شوي وناضت حيت قهراتها حرقة المعدة
وصل ليل وجات فاطمة وحسن ..هاد الاخيرة مشات لختها ديركت تتجمع معاها ولوخرا تتجاوبها باه ولا لا..لاغير
كبشي تشغل عليها وعلى حالتها...طيبو ونضاو الحالة وجا نوردين وخواتاتو ومو وخوه حميد لي أصر عليه احضر وجابو تا بنت نوردين الهام
تجمعات العائلة فالصالون لفوق لي حدا بيت زينب تيهضرو واضحكو حاطين صواني تأتاي ومغطيين ليهم رجليهم بمانطات مع المجامر باش ادفاو..كان تاعلي وولد عم زينب لي مبخلش عليهم بالحضور باش اكبرو بيهم
جاو العدول ورقية متوترة خايفة من تحربة اخرى تولي ليها بالفشل وولادها هي تيضورو والعبو واضحكو مع الهام
طلبات من زينب تخرج لعندهم رفضات بلا وصافي وخلاتها على خاطرها...تكتب العقد بين رقية ونوىدين وكلشي فرح وتاحد مذكر موضوع زينب او سول عليها حيت عارفين الوضع ووصاهم حميد ميدويوش تفاديا لاي احراج
مع ديك الحضاش كانت شتا خيط من سما وزينب شداتها البولة وطواليط.كاينا لتحت ..ناضت بثثاقل من بلاصتها لبسات صندالة وخرجات وشافت قدام صالون عامر بصواندل..معارتش اهتمام بتاتا ونزلات قضات حاجتها ومع جات تطلع والشتا علبها تلاقات حميد ناازل من درووج..شافها وخرج عينيه مصدوم فحالتها..كاع داك زين ذبل..ضعافت لدرجة تخلع فاش شافها..مظنهاش تولي هاكة
حزن فداخلو حيت كلشي بسباب فاتي ونطق:زينب لباس؟؟
زيمب:(ببرود)الحمد لله
جات بغات تدوز وهو يوقفها ونطق:ياكما هازا من جيهتي اختي
زينب:(ببرود)لا
بغات تعاود تدوز وقال:سمحي ليناا اختي
شافت فيه ورسمات بتسامو خفيفة وقالت:مدرتي وللو اخوياا...مبروك على خووك..واخا ندوز
حشم باقي احبسها وحيد ليها من كريق حيت بقات فيه بزااف..تدمرات وبان فيها الدمار وهادشي كولو بسباب تصرفات فاتي المتهورة
غمض عينيه وزفر ونزل لطواليط وعاود طلع للفوق هاز ليها الهم حيت متستاهلش..فاتي عايشة خياتها وهي تتموت كل نهار..باينت للعما راه مريضة
تعشاو الناس سرباتهم فاطمة وعيشة وكلاو وشبعو وعطاوهم لفراش والعيالات فبيت ورجال فبيت..رحبات بيهم رقية وعجبات خواتاتوو بزااف..
اما زينب رله فالهامش..فليل هز حميد تيلي كتب ميساج لعثمان فيه:ضروري نشوفك غداا بيت نهضر معاك
حط تيليفون ونعس مكمش من البرد القاسح
اما فاتي راه كانت ناعسة فبيتها حدا ولادها معصبة هازا تيلي ومغددة حيت تتصوني ليه ومتيجاوبش حدو خسر عليها انه غيمشيو اخطبو لا غير..مخلاش ليها فين تشرح..بفات طرطق بالفقصة من اهمالو وصبرها قرب اسالي وتنفاجر
*****
صباح جديد بدون شمش..عامر برد وفيه الثلج طايح فجبال البعيدة..فاقت رقية بكري شمرات على ذراعها ووجدات الفطور لناسها زوين ويليق بيهن..شلا مسمن وبغرير وزيد وزيد..كبرات بيهم ومخلات موجدات..مجاو فين افيقو تا كان فطور بلدي واجد..فطرو بضحك ونشاط فرحانين بالعلاقو الاسرية الجديدة..
جات لحظة الوداع وغتمشي رقية عاود مع راجلها لانها رفضات تديى شي عرس ولا شي جليسة بات كلشي سكوتي ..مخيطات مفصلات كلشي شراه ليها نوردين وخواتاتو واجد...طلعات عند ختها للبيت لقاتها ناعسة فيقاتها بخب تافافت شافتها لابسا حوايجها..جلابة جديدة وشال ومكحلة عينيها..ستغربات وقالت بصوت باح:مالك
رقية'انمشيي ازينب..انمشيي مع نوردين
تقادات زينب بلاصتها وقالت راسمة بتسامة خفيفة:بصح؟؟مبرووك(عنقاتها)فرحت ليك(غرغرو عينها)فرحت ليك..الله يسر ليك وان شاء الله اكون هاد زواج حسن من لول(بعدات على حضنها)عالله وحدة فينا تكون فرحانة..

غرغرو عينين رقية حاسا بحرقة ختها..وقالت:تانتي غتفرحي ان ضاء الله خصك هي توكدي
زينب:(طاحو دموعها)انا صافي تقاديت..نتي خصك تشوفي حياتك وتعيشي حياتك حسن ليك..كلشي دايز..مغنلومكش حيت تانا دزت من هادشي ولايني الوقت بات بنادم موكد
بتاسمات زينب ومسحات دموعها:الله يسر ليك اختي وافرحك
تعانقز بحرارة وقالت:ياله نزلي معاياا
زينب:(بامتناع)لا هي خليني هنا
فهماتها وتعانقات معاها وقالت:بقاي تجي عندي اختي واخااعفااك
زينب:ضروري..سيري اختي الله يسر ليك
تعانقو عاود وخرجات رقية لعندهم فين كانو تيتسناوها شدات فولادها ومشات معاهك بعدما تعانقات مع عيشة بالبكا وتنخصيص..
بكات عيشة تاعياات ومسحات دموعها هي وفاطمة لي حزينة لحالة ختها..جلسو كيناقشو حالتها واعاودوو ومالقاو تا حل

مشات رقية تعيش حياتها مع راجلها لي سكنها فمراكش ومشا معاهم كلشي افرحو بيها وارحبوو بيها..وتاهي دغيا ندامجات معاهم
اما حميد توادع معاهم ومشا لدارو..دخل ببرود تلقا ليه انس باسو وقال:ممشيتيش لمدرسة؟
انس:لا مفقتش ههه
حميد:سير تلعب ابابا
مشا انس تيلعب ودخل حميد لبيتو لقا ضحى ناعسة باسها بحب وبدا تيحيد حوايجو وهي تدخل فاتي شاعلة وقالت:على سلامتك الراجل
حميد:الصمت
فاتي'راه معاك تنهضر؟؟واش وحهك هذا ولا كفاك..مخليني هنا باينا بوحدي كي الحمقة مقلتي هاد سيدة اش خصها 
حميد:كلشي فثلاجة وعندك كارني تالحانوت اش خصك باقي
فاتي'(جات قدامو مخرجا عينيها)هادشي عندك هو المهم...مقلتي خافو موالووو
حميد:تخلعي جنون..سيري فوتيني الله يرحم بااك
فاتي:(بالغوات)مفايتاكش..مفايتااكش اسيدي ومغنفوتك تاديرظعايا شي حل..مابقيتيش تتعمر دار ولادك متتشوفهم من ليل ليل
حميد:(ببرود)الحل قربنا نديروه
فاتي'اسيدي ديرو معايا درووك نيت 
حميد:انطلقووو الالة..مزيانة
خرحات فيه عينيها ممصدقاش اش قال..واش هذا هو حميد لي تيدوي..تيهضر ببرود بحالا قاليها هاني مشيت نشرب..بدات تترعد وقالت:واش عارف اش تتقول احميد
حميد:(شاف فيها بحقد)اييه عارف وباش نجيك نيشاان طلعتي ليا فراسي ومباقيش بنكمل معاك..ومحملتش خليقتك نشوفها فداري فهمتيها ظرووك
خرجات فيه عينيها لي تغرغرو ونطقات:يااك احميد يااك..هادي هي العشرة هادو هونا حوج وليدات بيتي تريب كاع هادشيي لي بنيناه يااك
تعصب عليها وزاظ عليه موضوع زينب ونطق بالغوات:مابيتيش نريبو هادشي لي بنيناه وعش خوك لي ريبتيه وفرقتيهم اعذوة الله هااا..خوك لي خرجتي ليه على دارو تاولى تيمشي مع القحاب وغادر مرتووو...خووك الحمارة لي خرحتي ليه على مرتو تاولات حالتها..تهلكات فصختها وفحيااتها(قرب ليها شدها من ذراعها)واش عرفتي كي كانت لبارح ولا لا؟؟(غوت فوجهها)عرفتي كي ولات حالتها ولا لا؟؟ماتت سيدة مشاات حياتها باطلا وهادشي كولو بسباب داك سم والبغض لي فييك..هادشي كولو حيت معحبااتكش..شتتي عش النااس ومبيتبش عشك اتشتت فاتي تنترات ننو نصدومة من هضرتو حسسها انها متسواش وهي مشاعراش براسها شنو دارت
نطقات تترعد:حدك تمااا...تعاود تقول هاد الهضرة نخنزوووهااا..الى نتا ناباقيش بيتيني تانا مابقيتش بييتك ودار القاضي لس جمعاتنا تفرقنااا
حميد:هي الى فهمتي راسك وهزيتي قشاوشك وزدتي فحالك(هز صبعو بتحذير)ولكن وياااك تدي معاك دراري
فاتي'(لبسات العشرة تاعها تاني)زالله لحلمتي بييهم..ولادي شركت عليهم كرشيي ونخليهم ليك باردين ابارد القلب
حميد:ديهم درووك ومن بعد انشدهم بالقانون بيتي ولا كرهتييي
فاتي'(صعرها)تفووووعليك اعيفة الرجال اباارد القلب
قرب منها وتيشوف فيها بقرف:بارد القلب وعيفة الرجال ولايني فاش تنعس تنعس نرتاح عارف راسي مضريت حد..ماشي بحااك الكلبة لي ريبتي عش خووك وخليتيهم كي الحمااق..ولايني ضور الايام افاطنة زهرا ونتشفا فيك
داز فيها وخرج من البيت لقا انس واقف تيتفرج فيهم تيتغاوتو وادمع هو..تحناا مسح ليه دموعو وهزو داه معاه مخرجومبغاهش اكون ضحية لهاد النقاشات واتعقد
فحين فاتي قربات تحماق تعصبات وتجنترات وضربات راسها ومرضاتش تطلق..هي لي كان حميد كي الخاتم فصبعها..لي طلياتها تحضر زلي قالتها تكون..اليوم قلب عليها طبلة وبغا الفراق..وهي عارفا راسها معندها فين تمشي حيت مها مورا مجات من عند زينب قالت ليها معمىك تعتبيها فداركم حيت هي سباب فراقهم..ولات مباركة لي تتجي تشوفها اما لوخرا متتعتبش دارهم

كثارو المشاكل وكثارو الهموم ودموع واهم حاجة كثار الغدر والحقد..كلها فين لاهي وكلها وهمو..شيفرحان بحال رقية وشي تيموت بحال زينب وشي تيعذبو ضميرو لحال عثمان وشي تيتمرت بحال مباركة وشي مغدد على مستقبلوو بحال فاتي
****
دازت اياام اخرى تاهيا ولا جديد يجدد..فاتي وحميد عايشيين كي البراني والباثي راه على حالو..تا جا نهار.تكون دعوة تالمحكمة وناضت زينب لبسات عليها جلابتها لي ولات تتجيها عريضة ودارت شالها ووجها صفر لا حياة فيه..
كانت عندها دعوة غدا وخصها تمشي ليوم باش تلحق تمشي غدا للمحكمة وتهنا..وجدات معاها تاعيشة لي أصرات امشي معاها رغم انها مكانتش تتهضر معاها.. 

مشاو لمراكش فصمت ووصلو لباب غمات وجا ليهم نوردين بطاكسي صغير تسالمو معاه وعيشة فرحانة بنسيبها هي لي جات معاها تتبظل فنسااب وتغير هه
داهم لدار لي جات فحي شعبي عادي..هي حطاتهم طاكسي لقاو ولاد رقية تيلعبوو قدام فلبرد وهي تقول غيشة:شوفي جنون ههههه ياسيين يحيى
هي شافوعا جاو تينقزو عليها واعنقوها وانقزو غلى زينب لي معنظهاش جهد ليهم كي قبل حدها باستهم ..
حل ليهم نوردين لباب ودخل تيرحب بيهم واعاود..مسحو رحليهم فجفاف وعيشة تضور تينيها فدار تشوفعا كيدايرا..زوينة ونقية ومفينا على خقها وطريقها..
نادى نوردين عليها وخرجات من لكوزينة لابسا بيجامة سخونة بسروالها دايرا الهام فظهرهل شافتهم ومشات عنقاتهم وتترحب بيهم وتعاود..ولكن حالة زينب تأسفات ليها بزاف واها مبينلتش. دخلاتهم للبيت وحلسو محموعين كيسولو على لحال والاحوال وزينب تتجاوب هي باه ولا لا غير..تافاقت الهام وبدات تتضحك معاهم ورقية تتهزها تالفوق وتنزلها تضحك..تتعاملها بحال بنتها وهادشي لي مخلي نوردين احبها كثر حيت واخا عافية مي حنينة وموكدة ديال اعول عليها بنادم
رحب نوردين بيهم تا ماباقي قد..ومخلا محط ليهم ومجاب ليهم ولدراري لي تيعيطو ليه عزيزي حيت عندهم باهم
حطات ليهم رقية الغدا فرحانة بيهم وتضور وتقرب لزينب لي باقي الغمة على قلبها..نرضات ومرضاتهم معاها ولات تتحس براسها غير مرغوب فيها بتاتا حيت تتمرضهك معاها وتييقاو هازين ليها الهم
تغداو وجمعات رقية الماعن وجات. قالت :حيدو جلالبكم ونعسو تساراحو..زينب نعطيك شي بيحامة
زينب:واخا
ناضت معاها لبيتها عطاتها بيحامة زوينة سخونة وعنقاتها على غفلة وفالت:توحشتك اختي
زينب:تانا(بتاسمات)جا معاك زواج..تتباني زوينة
رقية:كنت شابعا الهم عند عيشة حيت عندو لقيت العسل هههه
زينب:بصختك
بدلات قدام ختها وبان جسمها لي ولى هزيل فين يامات الصحة والزين..تنهدات رقية وخرجات هي وياها وقالت:،انعس فهاد لبيت نيت ارقية
رقية:نعسي فينماا عجبك
مشات زينب لبيت اخر بعيد عليهم تكات فيه وتكمشات فراسها وبقات تتشوف فاص ليها تا تحطات عليها مانطا كانت رقية لي غطاتها بتاسمات ليها ومشاات
بقاو هوما مجموعين وهي تنطق غيشة:شتي على خالة ولات فيها..متتاكل متتشرب موالو
رقية:بيت ليه مصيبة فهاد نهاار هو عايش وهي ميتة
نوىدين:معايش والو ارقية راك شتيه كي ولى
عيشة:اودي انا كون جات علي كون رجعات ليه..
رقية'هانتي بتبداي تاني تعصبيني اعبووش..فين بترجع فين..عمروو سول فيها
عيشة:اييه كل نهار تيسول
نوردين:تانا تيسولنييي والله..
رقية:بلقرد لاخر انا خرج ليا من قلبي
نوردين:الله يدير لي فيها الخير
الكل'امين
كملو جموعهم على منوال اخر تاقرب العصر وتدق لباب وهي تنوض رقية تحل وتفاجأت بعثمان..واقف لابس سروال دجين وكويرا كحلة طاقية رمادية فوق راسو..لحيتو مغوفلة بزااف وممرتبااش..نطق:السلام وعليكم
رقية:(غوبشات)وعليكم والتييسااع اخووياا

يتبع ...